أعرب خبراء وماليون عالميون إنه بسبب عوامل مثل التوترات التجارية والغموض الذي يكتنف السياسات، والتدهور المفاجئ في الأوضاع المالية سوف تميل التوقعات الخاصة بالنمو الاقتصادي العالمي إلى الانخفاض.

وأشاروا في البيان المشترك للتوجه إلى صندوق النقد الدولي أن زيادة المخاطر تأتي على خلفية المجال المحدود لإجراءات السياسيات النقدية وارتفاع قياسي في مستويات الديون وتزايد مواطن الضعف المالي.

وانتقدت الصين في وقت سابق سياسة "أميركا أولا" التي ينتهجها الرئيس الأمريكي ، والتي أثارت نزاعا تجاريا بين أكبر اقتصادين في العالم بما في ذلك تبادل فرض تعريفات جمركية على سلع تبلغ قيمتها مئات المليارات من الدولارات.