استراتيجيات المضاربة وفن إتقانها باستخدام المتاجرة السعرية الزمنية

إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 32

الموضوع: الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 16/ 4 / 1428هـ

  1. #21
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 16/ 4 / 1428هـ

    النعيمي يطمئن وزراء الطاقة بآسيا أن بإمكانهم الاعتماد على غرب القارة لتأمين النفط


    طمأن معالي وزير البترول والثروة المعدنية المهندس علي بن إبراهيم النعيمي وزراء الطاقة بدول آسيا أن الدول المستوردة للزيت يمكنها الاعتماد على غرب القارة في تأمين إمداداتها المستقبلية من النفط الخام، مشيرا في كلمة افتتح بها اجتماع المائدة المستديرة الثاني لوزراء الطاقة الآسيويين أمس بالرياض، الى أن معظم إمدادات الزيت العالمية واحتياطياته مركزة في بضع دول ومعظم هذه الدول ممثلة في الاجتماع.
    وأبان النعيمي أن آسيا ستحتاج إلى المزيد من الطاقة في المستقبل، الا أنها تلتزم جميعا بالجهود الجادة والاستثمارات اللازمة لزيادة ودعم إمدادات الطاقة. مبينا أن اجتماع الوزراء الحالي كمنتجين ومستهلكين للزيت والغاز في آسيا يمثل أهمية كبيرة لآسيا في عالم الطاقة. فالدول الآسيوية تمثل أكثر من نصف تعداد سكان العالم، ويمثل إنتاجها أكثر من ثلث إنتاج العالم من الزيت والغاز كما تستأثر بنحو ثلثي الاحتياطيات المثبتة للزيت والغاز في العالم. وقارة آسيا سوق ضخمة للزيت، فهي اليوم أهم سوق بترولية في العالم تقريبا، ولها دورها الكبير في الاقتصاد العالمي. وتوقع النعيمي أن يأتي الجزء الأعظم من زيادة الطلب العالمي على الطاقة في المستقبل من قارة آسيا، حيث تسهم القارة بأكثر من 50% من هذه الزيادة، فالنمو العددي والتنمية المستمرة في القارة يعتمدان على إنتاج المواد الهيدروكربونية واستهلاكها.

    وأكد على أهمية روابط الطاقة والعلاقة الاعتمادية التبادلية بين شرق آسيا وغربها لكون العلاقات الهيدروكربونية قوية وهامة للغاية بالنسبة للجانبين، حيث تذهب نحو ثلثي صادرات الزيت من غرب آسيا إلى شرقها. مشددا على أن هذه العلاقة الاعتمادية المتبادلة أمر طبيعي بحكم الجغرافيا والاقتصاد، كما أن هناك أكثر من مصلحة متبادلة بين شرق آسيا وغربها ليس فقط في قطاع الهيدروكربونات بل وفي جميع القطاعات الاقتصادية.

    وأوضح النعيمي أن دعوة المملكة لهذا لاحوار إنما تنبع من مبدأ الاعتدال الذي تنتهجه سياستها البترولية. قائلا "نعتقد في ضرورة أن تتجاوز علاقتنا البترولية معناها البسيط المتمثل في العلاقة بين بائع ومشتر، كما نعتقد بأن الافتقار إلى الحوار أحيانا ما يعرضنا لمخاطر الخوف والشك، وقد يقود إلى سوء الفهم.

    وأضاف علينا إذن كشركاء في غرب آسيا وشرقها أن ندعم مثل هذا النوع من الحوار الذي نمارسه اليوم وأن ندعم علاقاتنا من أجل مزيد من التعاون المتبادل ليس فقط في مجال الطاقة بل وفي المجالات الاقتصادية والتعليمية الاستراتيجية الأرحب، كما يجب أن تلعب علوم الطاقة وتقنياتها دوراً هاما في التعاون المتبادل. علينا كذلك أن نبادر إلى مجموعة من الأنشطة التي تمنح العلماء والمهندسين وغيرهم من الباحثين من كلا الجانبين الفرصة لإنجاز وتبادل الأبحاث والنتائج في جميع مجالات الطاقة. ويعد هذا النوع من الحوار الصريح والبناء خطوة مهمة نحو تشكيل علاقة ترمي إلى دعم أمن الطاقة والارتقاء بأساليب الحياة، ومن هنا تأتي أهمية اللقاء.












    في وقت يُترقب فيه صدور موافقة وزارة البترول على إنشاء مصنعين جديدين في المحافظة
    عودة أزمة نقص الأسمنت من جديد وسوق سوداء تقفز به إلى 20ريالاً



    تقرير وتصوير - صالح المحيسن
    عادت من جديد وخلال الأيام القليلة الماضية أزمة النقص الحاد في الأسمنت مما تسبب في خلق أزمة حقيقة نتيجة لتوقف مقاولي البناء وأرباب المنازل عن العمل في عملية التشييد مرجعين سبب ذلك لعدم توفر الاسمنت على الإطلاق أو نتيجة للانتظار لعدة أيام للحصول عليه، وأشار عددٌ من موزعي الاسمنت في حديثٍ لهم مع "الرياض" أن مشكلة نقص الاسمنت بدأت قبل نحو شهر وذلك لتعطل أحد الأفران المنتجة للاسمنت في شركة الاسمنت السعودية (والذي يقع مصنعها في الاحساء) كونها المزود الرئيس للاسمنت للأحساء، إلا أن المشكلة لم تطف على السطح إلا بعد انتهاء مخزون الشركة والمقاولين، وأكد الموزعون أن أمر الحصول على الاسمنت أمر شاق فيضطر الموزع للانتظار أياما طويلة للحصول على الكمية المقررة له.
    وفي هذا السياق أطلع "الرياض" أحد موزعي الاسمنت في الاحساء (فضل عدم ذكر اسمه) أن شركة الاسمنت السعودية لم تعد تعطيهم الكميات المحددة لهم وأنهم يضطرون للانتظار لساعات طويلة في مصنع ،وقال انهم كموزعين طلبوا من الشركة سرعة إصلاح العطل وزيادة الإنتاج لتلبية الطلب المتنامي إلا أنهم يسمعون الوعود من الشركة دون أن يروا نتيجة ذلك على أرض الواقع، بدوره قال خليل السعيد "وهو واحد من كبار موزعي الاسمنت في الاحساء المعتمدين لدى شركة الاسمنت السعودية" ان تأخير الشركة في تسليمنا الكميات المقررة لنا تسبب في تكبيدنا خسائر كبيرة نتيجة لانتظار شاحناتنا لفترة طويلة حيث ندفع مصاريف للسائقين وهم واقفون دون عمل، كما أن الشاحنة لا تستطيع نقل الاسمنت ومن ثم توفيره للزبون فاضطررنا لشراء أو استئجار شاحنات إضافية لتوفير الاسمنت للزبائن، وبين السعيد أن ارتفاع التكلفة علينا بالطبع سيدفع ثمنه المستهلك فاضطر الكثير لرفع سعره إلى 17ريالا، وبين أن الشح الشديد في الاسمنت استغلته العمالة الوافدة لخلق سوق سوداء قفزت بسعر الكيس إلى 20ريالاً، وطالب عددٌ من المقاولين والمواطنين وزارة التجارة ضرورة متابعة ما يحدث بين الفينة والأخرى في ارتفاع أسعار الاسمنت في الاحساء وغيرها، وأشاروا أن سعره الحالي الذي يباع في السوق وهو 16ريالا يعد مرتفعاً عن السابق بثلاثة ريالات، ولفتوا إلى أن الشركات المصنعة للاسمنت نجحت في فرض أمر واقع وسعر جديد على الجميع بما فيها وزارة التجارة نتيجة للطلب الذي شهده السوق على الاسمنت قبل أكثر من عام ونصف ومع تلك الأزمة العابرة وتزايد الطلب على هذه المادة الحيوية نتيجة لما تشهده المملكة ودول المنطقة من طفرة عمرانية كبيرة خلال الأعوام القليلة الماضية، ومع تلك الظروف آنفة الذكر أبقت شركات الاسمنت على أسعارها المرتفعة ومن ثم دفع المواطن فاتورة الارتفاع مرتين في أسعار الأكياس وبطبيعة الحال في أسعار خرسانة التسليح، ورصدت "الرياض" التزاحم الشديد على نقاط بيع الاسمنت المنتشرة في كافة مدن وقرى المحافظة فشهدت مواقع بيع الاسمنت أرتالاً من السيارات المصطفة في انتظار وصول شحنة اسمنت ليبدأ المشهد الذي لا يخلو من الكوميدية في التسابق والصعود إلى أعلى الشاحنة وتحميل الكمية التي يحتاجها المواطن بنفسه دون انتظار أن يحمل له العامل خشية من نفاد الكمية. ولا بد من الإشارة إلى أن أزمة الاسمنت تأتي في وقت يترقب الكثير وبفارغ الصبر صدور التراخيص النهائية لإنشاء مصنعين جديدين للأسمنت في محافظة الأحساء بإجمالي مبالغ تقدر بنحو مليارين وخمسمائة مليون ريال، الأول يعود لشركة الأحساء للتنمية وتبلغ قيمة إنشائه مليارا ومائتي مليون ريال والذي من المزمع إنشاؤه جنوب محافظة الاحساء، والمصنع الآخر وهو مصنع أنوار الشرقية للأسمنت والذي يعد في حالة منحه الترخيص النهائي أحدث مصنع للأسمنت في المنطقة الشرقية والذي تقدر قيمة إنشائه مليار وثلاثمائة مليون ريال والذي سيقام على بعد 18كم جنوب مطار الأحساء، وعلمت "الرياض" أن مصنع أنوار الشرقية أنهى ومنذ نحو عامين كافة الإجراءات النظامية للبدء في إنشائه والمتمثلة في دراسة الجدوى وتحديد إحداثيات الموقع والرفع المساحي وفحص التربة السطحي وفحص التربة أعماق كما أن اللجنة الحكومية المختصة بهذا الشأن عاينت موقع المصنع وأقرت بتحقيق المصنع لكافة الشروط المطلوبة. وأفادت مصادر "الرياض" أن وزارة البترول والثروة المعدنية أعادت طلبات لإنشاء ثمانية مصانع أسمنت كانت قد أكملت كافة إجراءاتها النظامية والفنية أعادتها إلى اللجنة الاقتصادية بوزارة الاقتصاد وذلك للنظر من جديد في إمكانية منحها التراخيص النهائية من عدمها تلك المصانع، وأفادت ذات المصادر ان وزارة البترول قد استقبلت خلال العامين المنصرمين طلبات لإنشاء 76مصنعاً للاسمنت في المملكة إلا أنه لا يوجد من بين هذا العدد من أكمل إجراءاته سوى ثمانية طلبات ينتظر أن تبت فيها قريباً. ويتوقع عددٌ من المختصين والمهتمين بسوق مواد البناء أن يحقق هذان المصنعان نجاحاً كبيراً جداً عطفاً على موقعهما بالقرب من السوق الخليجية الواعدة والمتمثلة في دول قطر والكويت والإمارات وما تشهده على وجه الخصوص السوق القطرية من قفزة عمرانية مذهلة حيث إنشاء مدينة الدوحة الجديدة، وكذلك الحال في مدينتي دبي وأبوظبي، وذلك كله يتطلب استيراد كميات كبيرة من الأسمنت السعودي كما هو الأمر حاصل الآن والذي تسبب في شح المعروض من الاسمنت في السوق المحلية، وأبدى هؤلاء تخوفهم من أن تتصاعد أزمة نقص الإسمنت بشكل مخيف في غضون السنوات القليلة القادمة، ولفت هؤلاء المختصون إلى أن الاحساء كغيرها من مناطق المملكة تشهد طفرة عمرانية كبيرة وهذا ما بدا واضحاً من خلال ارتفاع الطلب على الاسمنت لتغطية احتياجات المشاريع الكثيرة التي تنفذها بلدية الاحساء وكذلك المشاريع المدرسية الكثيرة جداً للبنين، وحذر هؤلاء المهتمون من أن سوق الاسمنت والطابوق سيشهدان حالة الضيق الشديد مع البدء في تنفيذ المشاريع العملاقة في شاطئ العقير والذي سبق للهيئة العليا للسياحة وأن أعلنت عنها والتي ستشمل إنشاء مدينة سياحية واستثمارية في العقير باستثمارات تقدر بنحو 50مليار ريال، ورأى هؤلاء المختصون ضرورة أن تعجل وزارتي التجارة والصناعة والبترول في منح التراخيص النهائية لإنشاء مصانع مما يفتح المجال أمام توفير هذه المادة الحيوية، وكذلك فتح الأبواب أمام المواطنين لتصدير تلك المواد إلى الدول المجاورة مما ينعكس بصورة ايجابية على الاقتصاد الوطني.

  2. #22
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 16/ 4 / 1428هـ

    المقال
    نزيف السيولة، القضية الأسخن..



    م. خالد عثمان
    بعد أن نشرت مقالتي بعنوان "من أجل إيقاف نزيف السيولة داخلياً وخارجياً" في الأسبوع الماضي جاءتني ردود كثيرة أسعدتني في مجملها في كونها مؤشرا بالنسبة لي يدل على مستوى الوعي والتفاعل الذي وصلنا له في مناقشة مثل هذه المواضيع الساخنة، رغم أن لهجة الإحباط تطفو على سطح معظم تلك الردود، وهو ما حثني حقيقة للمزيد من الحديث في هذا الموضوع المفرح المقلق معاً.
    الاستفادة من السيولة التي ننعم بها اليوم بفضل من الله سبحانه وتعالى أصبحت الشغل الشاغل لكل مواطن على درجة متواضعة من الوعي، باعتبار أنه يرغب في الاستفادة من هذه السيولة في تحسين مستوى معيشته من ناحية، وربما الإثراء السريع لدى البعض، كما قد يرغب البعض الآخر في أن يرى بلاده تتقدم بين الأمم الأخرى بخطى راسخة يدعمها اقتصاد قوي يقوم على أسس وقواعد متينة بمصادر دخل متنوعة بحيث لا يتأثر بشكل كبير نتيجة للتذبذب في أسعار النفط كما حصل في تسعينيات القرن الماضي.

    إن مصدر القلق الحقيقي لدى المواطن السعودي العادي والمواطن السعودي المحترف ينطلق من حقيقة مفادها أن الشفافية والوضوح في التعامل مع هذه السيولة لتكون شرارة انطلاق لدورات مالية متتالية في كل قطاع إقتصادي تكاد تكون شبه معدومة، وأن ما يظهر للعيان هو أن قطاعات الحكومة ستتعامل مع تلك السيولة الكبيرة كما تعاملت مع سابقتها بالصرف المباشر على المشاريع التنموية دون تغيير جذري في آليات الصرف وهياكلها المالية والإدارية، مما يجعل تلك المشاريع بشكل عام عرضة للضمور نتيجة التذبذب في أسعار النفط المصحوب بالنمو المتزايد على طلب تلك الخدمات.

    ومصدر القلق أيضا ألا ينال المواطن من تلك السيولة سوى آثارها السلبية المتمثلة بالتضخم الكبير في الأسعار المقرون بانخفاض القوة الشرائية للريال السعودي المقترن بالدولار المتهالك أمام العملات الأخرى، خاصة وأن الجميع يرى جمود أو بطء الجهات الحكومية المنظمة ذات الصلة بتفعيل دور تلك السيولة لتلعب دورها في تحقيق الأهداف التنموية الشاملة والمستدامة، وأضع خطين تحت كلمة المستدامة. كما يرون أيضا الجمود والتخلف في الجهات الحكومية التنفيذية التي لم تخرج من شرنقتها لترى الواقع المتغير بسرعة لا يمكن اللحاق بها دون مرونة كبيرة وآليات متجددة تتناسب والتكيف مع تلك المتغيرات.

    يقول أحد المعلقين على المقالة السابقة ما معناه أنك تنفخ في قربة مقطوعة لجهة جمود الفكر والسلوك لما ألفه العاملون بالقطاع الحكومي من عمل قائم على الشك والريبة والحسد والانفصام التام عن أهداف الحكومة التنموية، فكل يعمل في وزارته أو مؤسسته الحكومية في معزل عن الآخرين ومعزل عن خطط التنمية الخمسية، لدرجة أنك لو سألت أحد المسؤولين عن دور المؤسسة الحكومية التي يعمل بها في تحقيق أهداف خطة التنمية لفتح فاه مستغربا من هذا السؤال، فهو يعمل يوميا لتسيير الأمور كما هي التعليمات والتنظيمات، وهمه الوحيد عدم الوقوع في الخطأ لكي يتجنب العقاب والمساءلة.

    ولهؤلاء الإخوة أقول ارفعوا درجة الأمل لعدة أسباب منطقية، الأول والأهم بظني أننا ننعم اليوم برعاية ملك يحمل لواء الإنسانية، ملك وضع مصلحة المواطن وتحقيق أفضل درجات العيش الكريم له ولأسرته نصب عينيه، وهو ما أثمر عن ظهور مؤسسات حكومية لم تكن موجودة من قبل، كما أثمر عن نهضة تشريعية ومشاريع تنفيذية في أوقات قياسية. والثاني أننا نمر بمرحلة مخاض شديد، حيث أرى كما يرى غيري جميع الملفات الساخنة على بساط النقاش والتداول في أروقة الحكومة ومجلس الشورى وعلى صفحات الصحف وعلى شاشات القنوات الفضائية وفي المواقع الإلكترونية وفي المجالس دون خوف أو توجس أو ريبة، بل ان النقاش لبعض تلك القضايا الساخنة كان برعاية القيادة في مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني. وأنا على ثقة بأن هذا المخاض سيخلف نتائج أكثر من إيجابية بإذن الله.

    أما السبب الثالث فيتمثل فيما وصل إليه قطاعنا الخاص من فكر اقتصادي ومالي وإداري متطور، حيث يسعى العاملون في هذا القطاع لتعزيز دور الحكومة في تحقيق الاستفادة المثلى من تلك السيولة من خلال ما يطرحونه من مقترحات معززة بنماذج ناجحة طبقوها بحر أموالهم لتحسين البيئة الاستثمارية في بلادنا لتكون أكثر قدرة على استيعاب تلك السيولة إضافة للسيولة الخارجية لتحويلها لمشاريع تنموية ذات قيمة وقيمة مضافة.

    ولاشك أن هذه الأسباب ستؤتي ثمارها، خاصة إذا أصبح كل مواطن منا ومن موقعه في القطاع الخاص او الحكومي جادا ومخلصا في عمله رافعا من درجة مسؤوليته تجاه نفسه ووطنه وأبناء وطنه. وأنا واثق من ذلك، خاصة ونحن نرى مبادرات كريمة هنا وهناك من أفراد المجتمع السعودي كل من موقعه وبإمكاناته لتطوير ما يمكن تطويره، ولمعالجة ما تجب معالجته، للنهوض ببلادنا لتحقق مراكز متقدمة في السباق الأممي المحموم.












    صعوبات تواجه تقييم الشركات العائلية في منطقة الخليج


    دبي- مكتب "الرياض" - عطاف الشمري:
    قالت وكالة التقييم الدولية "موديز" ان هناك صعوبات تواجهها في عمليات تقييم الجودة الائتمانية للشركات العائلية في دول الخليج تتمثل في هيكل الملكية ومحدودية الإفصاح المالي العام.
    وقال تقرير صادر عن موديز لخدمات المستثمرين أمس من خلال مكتبها الجديد في مركز دبي المالي العالمي انه في الوقت الذي تتسم فيه عمليات تقييم الشركات العائلية في دول الخليج بالتعقيد،فانه في بعض الأحيان ما تقوم هذه الشركات بكشف قوتها الائتمانية. وأضاف التقرير الجديد الذي حمل عنوان "الشركات العائلية في دول مجلس التعاون" ان العديد من الشركات العائلية او شبه العائلية في المنطقة تقوم بتنويع عملياتها الرئيسية،لتشمل أحيانا العقارات والإنشاءات والطاقة مدعومة بمحافظ استثمارية ومصرفية كبيرة. ولاحظ التقرير عدم وجود ضغوط على الشركات شبه الحكومية لإصدار تقارير عامة حول نتائجها المالية الى جانب غموض المعلومات العامة المتاحة، الأمر الذي دعا موديز للاعتماد على حسابات سنوية خاصة عند تقييم القوة المالية لشركات عائلية خليجية،والتي تعد أحيانا وفقا للمعايير المالية العالمية،وتدقق من خلال شركات تدقيق دولية. وبالرغم من ذلك ترى موديز ان هناك رغبة لدى الشركات العائلية في الخليج وصفتها ب "العالية احيانا" في مشاركة جهات التقييم المعلومات على أساس سري وخاص. ويستعرض التقرير اربعة مجالات رئيسية تتعلق بنشاط الشركات العائلية في الخليج تتمثل في الهيكل التقليدي لها ومسائل المحاسبة والشفافية وهيكل رأس المال والسيولة وأخيرا الاعتبارات التحليلية.

  3. #23
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 16/ 4 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 16/ 4 / 1428هـ نادي خبراء المال



    المؤشر العام يفقد 41 نقطة وأسهم 54 شركة تتراجع
    تداول (ملاذ) السبت القادم يجبر المضاربين على البيع وتوفير السيولة



    * تحليل - هاني البركاتي:

    أجبر موعد تداول أسهم شركة ملاذ والمقرر يوم السبت القادم أكثر المضاربين في السوق يوم أمس على البيع في آخر الجلسة وبشكل جماعي رغبة منهم في توفير السيولة المالية من أجل المضاربة على السهم كونه من الأسهم الخفيفة التي يمكن تحريكها والسيطرة عليها بعد ذلك.

    وكان المؤشر العام للسوق قد أنهى تداولاته على تراجع بنحو 41 نقطة بعد جلسة شهدت تذبذباً ملحوظاً في الاتجاه وهدوءاً في بعض فترتها لم يحسم إلا قبل الإغلاق بقليل عندما انحدر المؤشر بنحو 70 نقطة حتى المستوى 7507 ليعود ويقلص خسائره بعد ذلك وبشكل سريع ويغلق عند مستوى 7533 بعد أن سجل أثناء التداول تقدماً بنحو 30 نقطة تقريباً عند المستوى 7607 نقاط كحد أعلى لم يستطع الحفاظ عليه.

    في مقابل ذلك تجاوبت مع الحركة العامة للمؤشر أسعار 54 شركة بينما خالفت الاتجاه أسعار 21 شركة وأغلقت على ارتفاع فيما ارتفعت السيولة المالية عن إغلاق الثلاثاء وسجلت قيمة بلغت أكثر من 15 مليار؛ مما انسحب أيضاً على كمية التداول حيث سجلت تدوير أكثر من 340 مليون سهم بزيادة مثلت 60 مليون سهم.

    أما على مستوى القطاعات فقد سجلت جميع القطاعات تراجعاً جماعياً عدا قطاع الخدمات الذي تقدم بنحو 9 نقاط تقريباً مثلت ارتفاعاً طفيفاً نسبته 0.4% كان المحرك له ارتفاع سهمي مكة وعسير بنسبتي 6.3% و4.3%. وعلى الجانب الآخر مثل قطاع التأمين والكهرباء قائمة الخاسرين بنسبة متقاربة 2% فيما جاء قطاع الاتصالات منخفضا بنسبة 1.7% وقطاع الزراعة بنسبة 1% وبنفس النسبة قطاع الأسمنت.

    أما قائمة الشركات الصاعدة فقد مثلتها شمس وثمار على النسبة القصوى دون عروض بعدها حلت مكة عند سعر 46.25 ريال مدفوعة بشائعة اقتراب اكتتاب سهم جبل عمر الذي حركها لليوم الثالث على التوالي. أما قائمة الأسهم المنخفضة فمثلتها زجاج بنسبة 7.8% عند سعر 44.5 ريال والفنادق بنسبة 6.5% عند سعر 35.5 ثم سدافكو عند سعر 43.25 ريال بنسبة 5.4%. وفي جانب الكميات والقيمة تصدرت الباحة القائمتين عند سعر 44.25 ريال بنسبة تدوير خاصة 117% بعد تداول ما يزيد على 15 مليون سهم من أصل 15 مليون سهم.

    من الناحية الفنية يمكن أن نقول إن هناك تحسناً في معطيات المؤشرات اليومية أثر بدوره تأثيراً طفيفاً على القراءة الأسبوعية التي أوقفت استمرار سلبيتها وهذه الصورة نتجت عن الموجة المرتدة من المستوى 7100 يوم الثلاثاء 24 إبريل ووصلت يوم أمس حتى المستوى 7600 ولم تستطع التماسك لتعود من جديد وتختبر مستوى الدعم 7500 الذي أثبت حتى الآن تماسكه, وعليه سنرى في تداولات الأسبوع القادم، وخصوصاً يوم السبت، مدى قوة الدعم عند مستوى 7500 ومدى إمكانية اختراق 7600 والأقرب حسب رؤيتي الشخصية هو استمرار زخم وعطاء هذه الموجة حتى مستوى المقاومة 8000 نقطة وربما سيكون هناك ضغط بيعي في تداولات الاثنين القادم باعتباره آخر أيام الاكتتاب في (كيان) ومحاولة من أكثر المتداولين توفير بعض السيولة للاكتتاب، وهذا بالطبع لا يعني انكسار الموجة التي ربما ستشهد تصعيداً بعد ذلك فوق مستوى 8000 في محاولة من الصناع للتصريف على مستويات عالية للتخلص تدريجياً من الأسهم الخاسرة مقابل المشاركة في أسهم كيان عند التداول, وهذا السلوك سيؤثر بشدة ويخلق ضغطاً شديداً على المؤشر العام، خصوصاً عند تسرب شائعات موعد التداول, وأخيراً لا نغفل تداول أسهم ملاذ يوم السبت القادم والذي من المتوقع أن يشهد بعض التذبذب في محاولة للحصول على السهم والاستحواذ عليه باعتباره من الأسهم الخفيفة؛ لذا يستحسن أن يتريث المكتتبون ويمهلوا السهم فترة أكبر من الوقت قبل الإقدام على البيع مبكراً.












    14% نسبة تغطية الاكتتاب في أسهم كيان حتى اليوم الرابع


    * الرياض - حازم الشرقاوي:

    بدأ المواطنون السعوديون في الإقبال على الاكتتاب في أسهم شركة (كيان السعودية) منذ اللحظات الأولى لانطلاق عملية الاكتتاب التي تديرها مجموعة سامبا المالية، وتستمر حتى نهاية عمل يوم الاثنين المقبل الموافق 7-5-2007م، حيث باشر المكتتبون بتقديم طلبات الاكتتاب في أسهم الشركة الجديدة إلى فروع البنوك المستلمة، بجانب الاستعانة بالقنوات الإلكترونية البديلة كالإنترنت، والهاتف المصرفي، وأجهزة الصرف الآلي التي أسهمت إلى حد كبير في تقليص حجم مستخدمي النماذج الاعتيادية، مما يسمح للبنوك تقديم خدماتها الاعتيادية على النحو المعتاد.

    وكشفت مجموعة سامبا المالية مدير اكتتاب شركة (كيان السعودية) أن عملية الاكتتاب شهدت تسجيل 1.046.797 مكتتب حتى نهاية اليوم الرابع من الاكتتاب ليبلغ إجمالي المبالغ المودعة أكثر من 952 مليون ريال تمثل ما نسبته 14% من مجموع قيمة الأسهم المطروحة والبالغ قيمتها 6750 مليون ريال.

    وفي تصريح للأستاذ عيسي بن محمد العيسي العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لمجموعة سامبا المالية حول معدلات الاكتتاب في (كيان السعودية) قال: إن حركة الإقبال عكست مؤشرات إيجابية بالنظر إلى الحجم الكبير من الأسهم المطروحة الذي أدخل الطمأنينة إلى نفوس المكتتبين، وأسهم في التخفيف من مظاهر التدافع والتزاحم التي كانت فروع البنوك المستلمة تعاني منها خلال الاكتتابات السابقة لافتاً إلى أن الثقة بالشركة الجديدة وانتمائها لعملاق الصناعات البتروكيماوية شركة (سابك) تمثل دوافع قوية للمستثمرين لضخ استثماراتهم في أسهم (كيان السعودية).

    وأوضح العيسي أن سامبا قد اتخذ كافة الإجراءات الكفيلة بتنفيذ عمليات الاكتتاب بمرونة وسهولة وانسيابية عالية من قبل المواطنين، مشيراً إلى درجة الوعي العالية التي يتمتع بها المواطنون بآليات ووسائل الاكتتاب، واختيارهم استخدام الوسائل الإلكترونية كوسائل بديلة عن الطرق التقليدية المباشرة للاكتتاب مما يعود عليهم بالأثر الإيجابي تجنباً للتزاحم واستنزاف الوقت إذ بلغت نسبة العمليات المنفذة بواسطة الوسائل الإلكترونية 88% من إجمالي عمليات الاكتتاب، ونفذت غالبيتها بيسر وسهولة دون عوائق تذكر، مما يعكس حرص (سامبا) على تهيئة بنيته الإلكترونية لاستقبال أعداد كبيرة من المستثمرين الراغبين بالاشتراك في أسهم الشركة الجديدة.

  4. #24
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 16/ 4 / 1428هـ

    قال إن المدن الاقتصادية وحدها تتطلب استثمارات بأكثر من 500 مليار ريال
    أبو داهش: تريليونا ريال للإصلاح الاقتصادي للمملكة خلال العشرين سنة المقبلة



    * أبها - عبدالله الهاجري:

    قال الخبير الاقتصادي الدكتور عبدالوهاب سعيد أبو داهش في محاضرة بعنوان توظيف الفوائض الماليه بنادي أبها الأدبي إان المملكة شهدت نمواً كبيراً في إجمالي الناتج المحلي، ونمواً أكبر في أصولها الاستثمارية. فإجمالي الناتج المحلي الاسمي تضاعف تقريباً من 707 مليارات ريال في عام 2000، ليصل إلى 1.3 تريليون ريال سعودي في عام 2006. وارتفعت أصول مؤسسة النقد من 198 مليار ريال في 2002 لتصل إلى 907 مليارات في نهاية فبراير 2007، وبنسبة نمو تقترب من 400%.

    وأضاف عندما كنا نتحدث في 2002 أننا سنشهد نمواً اقتصادياً قوياً، وطفرة اقتصادية غير مسبوقة، كان البعض يرى أننا متفائلون أكثر مما يجب. فالاقتصاد العالمي كان يخرج من نفق الركود الذي حدث في 2001، وأسعار النفط آخذة في الارتفاع، لكنه ارتفاع مشوب بالحذر. وكانت الحكومة السعودية تتبع سياسة متحفظة تجاه ارتفاع أسعار النفط والنمو الاقتصادي العالمي المتسارع، خصوصاً وأن أجواء منطقة الخليج كانت ملبدة بالغيوم جراء العزم الأمريكي على غزو العراق. وبعد انقشاع الغيوم، واتضاح الرؤية، وتجاوز أسعار النفط لمتوسط 40 دولاراً للبرميل في سنة 2004، بدأت الحكومة اتخاذ خطوات متسارعة لتنفيذ مشاريع الإصلاح الاقتصادي. فالتقديرات الأولية كانت تشير إلى استثمارات بأكثر من 2 تريليون ريال للعشرين سنة المقبلة وذلك لإجراء إصلاح اقتصادي كامل بدءاً من تطوير البنية التحتية، ومروراً بالتشريعات والأنظمة التي تؤازر المناخ الاستثماري، وانتهاء بالمشاريع العملاقة التي تهدف إلى نقل المملكة إلى دولة صناعية وخدمية لتتبوأ مقعداً متقدماً في الاقتصاد العالمي. وبعد مرور أربع سنوات، اقتنع الكثير بأن النظرة التفاؤلية قد تطول إلى أربع سنوات أخرى، وأن التقديرات الأولية التي تتحدث عن 2 تريليون ريال قد تتجاوز تلك الأرقام بكثير. فالمدن الاقتصادية التي تركز على أنشطة اقتصادية تستند إلى الميز النسبية لكل منطقة تعتبر خطوة مهمة في تنمية مدن الأطراف، وفي تنويع مداخل النمو الاقتصادي لكل منطقة في طريقها للاعتماد الذاتي على مصادرها، وفي تقليل الاعتماد على الحكومة. وهذه المدن الاقتصادية وحدها قد تتطلب استثمارات تفوق 500 مليار ريال وفي هذا الإطار، فإن مدينة الرياض - أم المدن الاقتصادية - شهدت وحدها مؤخراً تدشين خادم الحرمين الشريفين لمشاريع كبيرة وباستثمارات تصل إلى 120 مليار ريال. وإذا أضيفت تلك الاستثمارات إلى الاستثمارات التي من المتوقع أن تضخ للمدن الاقتصادية خلال السنوات العشر المقبلة، إضافة إلى الاستمارات الأخرى التي سيضخها القطاع الخاص في آلاف الفرص الاستثمارية الأخرى في المملكة، فإن أرقام هذه الاستثمارات ستكون أكبر بكثير مما يتوقعه المتابعون.

    وأبان أبو داهش أن تلك الأرقام الاستثمارية مهما بلغت، فإنه يمكن تمويلها عند النظر فقط إلى الاحتياطات الكبيرة التي يشهدها القطاع البنكي في المملكة. فمؤسسة النقد، كما ذكرنا، تتمتع باحتياطات أجنبية كبيرة تتجاوز احتياطات البنوك السعودية الأحد عشر مجتمعة، التي وصلت إلى 877 مليار ريال لنفس الفترة، بعدما كانت نحو 508 مليارات ريال في 2002 ومن المتوقع أن تحافظ المملكة على هذا الزخم القوي من النمو، خصوصاً بعد أن تأقلم المجتمع العالمي مع أسعار النفط الحالية، حيث من المتوقع أن تستمرفي مستويات قوية لسنوات قادمة. من هنا، فإن هناك وسادة قوية يتكئ عليها نمو الاقتصاد المحلي، ويقلل من مخاوف أية مخاطر محتملة، ويعزز دور صانع القرار في الاستمرار باتخاذ القرارات التنموية والاقتصادية المحفزة للإصلاحات الاقتصادية. إذ لم يعد هاجس توفر رأس المال يؤرقنا، بقدر ما يسببه عدم قدرة الاقتصاد في امتصاص الاستثمارات الضخمة الحالية، مما يجعل تحقيق المنجز يتأخر لبعض الوقت لعدم توفر البنية التحتية والفوقية الملائمة لامتصاص هذا الحجم الكبير ضمن الاستثمارات الحكومية والخاصة. ولعل هذا السبب وحده يفسر النمو الكبير في احتياطات القطاع البنكي الذي يستثمر معظمة في أدوات مالية عالمية، وقد تكون بعائد منخفض. يضيف أبو داهش إن المتتبع لاستثمارات البنك المركزي (مؤسسة النقد) يجدها موزعة على النحو التالي (96.6 مليار ريال في عملات صعبة وذهب، و23.3 مليار ريال في أوراق نقد سعودية، و95.7 مليار ريال في ودائع في بنوك أجنبية، و665.2 مليار ريال في أوراق مالية وسندات خارجية، والمتبقي في استثمارات أخرى). وبدون شك، فإن حجم هذه الاستثمارات كبير جداً ،وقد تكون مستثمرة بشكل مقبول عند قياسها بالمخاطر، ومتطلبات احتياطات العملة، إلا أن تلك الاستثمارات قد تكون خارج اهتمامات البنك المركزي المتعارف عليها في معظم دول العالم. ففي الولايات المتحدة الأمريكية، تعتبر وزارة الخزانة - وليس الاحتياطي الفدرالي المرادف للبنك المركزي - المسؤولة عن الاستثمار في الأدوات المالية كالسندات. وبالنسبة للاستثمارات الأخرى المباشرة أو الاستثمارات الفعلية في أنشطة الاقتصاد الأخرى، فإن صندوق الاستثمارات العامة في المملكة يتولى هذا الدور. وهو دور يختلف عن الاستثمار في أدوات الدين الذي تقوم به مؤسسة النقد. ولكن الملاحظ على صندوق الاستثمارات العامة هو في تركيزه على الاستثمار في الداخل حيث يمتلك نحو 45% من أسهم الشركات المدرجة في السوق المحلي، مما يسبب مزاحمة للقطاع الخاص والمستثمرين في سوق الأسهم المحلي. مما يجعلنا ندعو إلى توحيد الجهود الاستثمارية تحت مظلة موحدة في شكل هيئة استثمارات وطنية قادرة على إدارة الاستثمارات الحكومية بشكل أكثر فاعلية وكفاءة، بحيث تكون مستقلة، وتدار باحترافية عالية هدفها الأساسي الاستثمار في الداخل (بأدنى مستوى ممكن حتى لا تزاحم القطاع الخاص المحلي) وفي الخارج بنسبة استثمارات عالية هدفها تعظيم العائد بمخاطر مقبولة. ورغم أن هناك أمثلة دولية كثيرة، فإن ما يهمنا هنا هو في إنشاء هيئة استثمارية وطنية بهدف استثماري إستراتيجي واضح، يوائم بين الاستثمار في الداخل والخارج ويوزع الاستثمارات بشكل مقبول متخذاً من توزيع المخاطر وتعظيم العائد أساساً لسياسته الاستثمارية. وفي اعتقادي أن الوقت موائم في الوقت الحالي في ظل وجود فوائض مالية كبيرة، وفرص استثمارية كبيرة في الداخل والخارج، تحت نظام عالمي جديد هو منظمة التجارة العالمية، التي من المؤمل منها أن تقوم بحماية استثمارات الهيئات الحكومية بشفافية وعدالة أكبر، وألا تسمح بسيطرة السياسة على القرار الاستثماري والاقتصادي للحكومات، كما حدث لموانئ دبي في أمريكا.












    ندوة لمناقشة مشروع معيار ربحية السهم


    * الرياض - عبدالرحمن السهلي:

    تنظم الهيئة السعودية للمحاسبين القانونيين عدداً من الندوات في كل من الرياض وجدة والدمام لمناقشة مشروع معيار ربحية السهم. وأوضح الدكتور أحمد بن عبدالله المغامس أمين عام الهيئة أن الهدف من عقد الندوات هو مشاركة الهيئة بالرأي مع الأطراف ذات العلاقة من مديرين ماليين ومحاسبين قانونيين أو غيرهم، أضاف أنه سيدبر الندوات كل من رئيس لجنة معايير المحاسبة معالي الأستاذ عبدالعزيز بن راشد الراشد ونائب رئيس اللجنة سعادة الأستاذ عبدالمحسن بن عبدالعزيز الفارس، وبحضور كل من أمين عام الهيئة السعودية للمحاسبين القانونيين والدكتور نبيه بن عبدالرحمن الجبر المستشار المعد لمشروع المعيار.

    وأشاد الأمين العام باستضافة الغرف التجارية الصناعية في كل من الدمام وجدة لتلك الندوات إضافة إلى الهيئة العربية السعودية للمواصفات والمقاييس التي تستضيف الندوة في الرياض.

    يذكر أن ندوة مدينة الرياض ستعقد يوم الاثنين 20-4- 1428هـ الموافق 7-5-2007م بمقر الهيئة العربية السعودية للمواصفات والمقاييس، فيما تعقد ندوة مدينة جدة يوم الاثنين 27- 4-1428هـ الموافق 14-5- 2007م بمقر الغرفة التجارية الصناعية، وفي مدينة الدمام يوم الأربعاء 29-4-1428هـ الموافق 16-5-2007م بمقر الغرفة التجارية الصناعية.

  5. #25
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 16/ 4 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 16/ 4 / 1428هـ نادي خبراء المال



    50% من السوق الآسيوية تعتمد على إنتاج المواد الهيدروكربونية واستهلاكها

    تغطية: سهل حمزة – الرياض

    طمأن وزير البترول والثروة المعدنية الدكتور علي بن إبراهيم النعيمي الدول المستوردة للزيت بأنها تستطيع الاعتماد على غرب أسيا في تأمين إمداداتها المستقبلية من هذا الزيت موضحا ان معظم إمدادات الزيت العالمي واحتياطياته مركزة في بضع دول ومعظم هذه الدول تقريبا ممثلة في هذا الاجتماع .. وأكد خلال كلمته الافتتاحية لاجتماع المائدة المستديرة الثاني لوزراء الطاقة الأسيويين أمس الأربعاء على أهمية روابط الطاقة والعلاقة الاعتمادية التبادلية بين شرق أسيا وغربها فعلاقتنا الهيدروكربونية قوية وهامة للغاية بالنسبة للجانبيين حيث تذهب نحو ثلثي صادرات الزيت من غرب أسيا إلى شرقها.

    واضاف: تعد هذه العلاقة الاعتمادية المتبادلة امرأ طبيعيا بحكم الجغرافيا والاقتصاد كما انه هناك أكثر من مصلحة متبادلة بين شرق أسيا وغربها ليس فقط الهيدروكربونات بل وفي جميع القطاعات الحكومية وحث النعيمي جميع المشاركين على المبادرة إلى مجموعة من الأنشطة التي تمنح العلماء والمهندسين وغيرهم من الباحثين من كلا الجانبين الفرصة لانجاز وتبادل الأبحاث والنتائج في جميع مجالات الطاقة وقال النعيمي أن قارة أسيا سوق ضخمة للزيت حيث تمثل أكثر من نصف تعداد سكان العالم ويمثل إنتاجها أكثر من ثلث إنتاج العالم من الزيت والغاز كما تستأثر بنحو ثلثي الاحتياطيات المثبتة للزيت والغاز في العالم.وأشار إلى أن السوق الأسيوية هي أهم سوق بترولية في العالم تقريبا ولها دورها الكبير في الاقتصاد العالمي متوقعا أن يأتي الجزء الأعظم من زيادة الطلب العالمي على الطاقة في المستقبل من قارة أسيا حيث تسهم القارة بأكثر من 50% من هذه الزيادة فالنمو العددي والتنمية المستمرة في القارة يعتمدان على إنتاج المواد الهيدروكربونية واستهلاكها.

    من جهته أكد الأمين العام لمنتدى الطاقة ارلي ولتر أن زيادة الطلب على طاقة نظيفة فعالة ومتاح للكل بأسعار مقبولة يتحملها السواد الأعظم من المستهلكين مشيرا إلى أن التحدي الاقتصادي الذي يواجهنا هو استقطاب أكبر من الاستثمارات إلى قطاع الطاقة في تنافس واضح مع القطاعات الأخرى من الاقتصاد أما التحدي السياسي فيكمن في تفعيل الطاقة بشكل عادل ودائم وذلك من خلال انتهاج سياسات وطنية أو ثنائية على المستوى الإقليمي أو العالمي من أهم أهدافها بناء جسور من التعاون الوثيق بين الدول المعنية حيث يجب أن تلعب شركات البترول الوطنية والعالمية الدول المتوقع منها.

    وأكد في كلمته التي ألقاها في هذه المناسبة أن اهتمام العالم يتركز على قضايا تأمين الطاقة موضحا أن التعاون الإقليمي في مجال الطاقة ليس في أسيا فحسب بل في جميع أنحاء العالم ولا ينبغي أن يقتصر التعاون في مجال الطاقة على تكتل أحادي بعينه بل يجب أن يشمل الكل في نظام عالم متعدد ومتكافئ. وفي الكلمة الختامية لوزير الطاقة باليابان أماري قال إننا من خلال هذه الجلسات قمنا بإجراء مناقشات جادة وهادفة استمرت حوالي الخمس ساعات حول الطلب على الطاقة والإمداد وتجارة النفط والغاز الطبيعي في أسيا والعالم بالإضافة الي ضمان الاستثمار في قطاعي الإنتاج ولاستهلاك للطاقة وتعزيز امن الطاقة والمحافظة عليها مشيرا على أن اللقاء الثالث للمائدة المستديرة سيكون في اليابان .












    لا احتجاج على أسعار النفط الحالية وفي حال الزيادة سنبحث عن البدائل



    أكد الدكتور حسين علي ميرزا وزير البترول البحرينى أن هناك نية لإنشاء خط نفطي ممتد بين البحرين والسعودية وقال لـ(المدينة) هناك تبادل أفكار بين البلدين لإنشاء خط جديد بسبب أن الأنبوب النفطي الذي يعتبر أول أنبوب نفطي أنشي في دول الخليج يمر بمناطق سكنية , و أضاف انه لا زال يعمل و يمدنا بـ(220) ألف برميل يوميا و البحرين لحاجة الى طاقة إضافية وستتم تحت الخط الجديد الذي سينشئ , وفي سؤال عن زيادة الأسعار ومدي تأثيرها على الدول المستهلكة قال ميرزا إذا الأسعار زادت عن حدها بالطبع ستقوم الدول المستهلكة بالبحث عن البدائل لان الجدوى ستتم في الاستثمار البديل , واستطرد قائلا : اجتماع اللقاء الثاني للمائدة المستديرة لوزراء الطاقة خلق قبول من المستهلكين و المنتجين بدون الاحتجاج على الأسعار فيعني أن هذا قبول للأسعار الحالية, و إذا تم المحافظة على تلك الأسعار ستفيد الطرفين , أما في حال ارتفاعها ستضر المستهلكين و المنتجين , فالمستهلكين ستزيد الكلفة عليهم وسيخلق نقص في الميزانية والمعيشة سترتفع , وبالنسبة للمنتجين دخلهم سيزيد ولكن في النهاية سينظرون للبدائل وبهذا سيقل الطلب على النفط بشكل حاد , وبين أن احدى الأوراق التي طرحها وزير الطاقة التايلندي وكانت عن التعاون بين الدول المنتجة والمستهلكة فكان التركيز عليها كبير وكيفية التعاون بين تلك الدول بالشفافية بالمعلومات واجتماعات مستمرة واتفاقيات ثنائية .

  6. #26
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 16/ 4 / 1428هـ

    نقدم تقارير ربع سنوية لخادم الحرمين الشريفين و"برنامج 10في10" سيوصلنا للعالمية

    منال الشريف - جدة

    قال محافظ الهيئة العامة للاستثمار عمرو بن عبدالله الدباغ في تصريح خاص لـ(المدينة) إن الهيئة العامة للاستثمار والجهات الحكومية ذات العلاقة بالاستثمار كثفت جهودها في الفترة الأخيرة من أجل إحداث مزيد من التطوير والتسريع في إجراءات الاستثمار وحل العوائق التي تواجه المستثمر المحلي والأجنبي استجابة لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين في هذا الشأن والتي جسدتها كلمة خادم الحرمين الشريفين أمام مجلس الشورى مؤخرا.

    وأكد الدباغ أن البرنامج الرئيسي الذي تركز عليه الهيئة هو برنامج 10x10 الهادف الوصول بالمملكة إلى مصاف أفضل 10 دول في العالم من حيث تنافسية بيئة الاستثمار بنهاية عام 2010 بإذن الله.. وحول هذا البرنامج الوطني الطموح قال الدباغ: أدى الوعي بأهمية الاستثمارات وتنميتها بالنسبة للاقتصاد الوطني إلى اشتداد حدة المنافسة بين مختلف الدول للحصول على نصيب متزايد من هذه الاستثمارات لتطوير اقتصاداتها، وتسهيل اندماجها في الاقتصاد العالمي. غير أنه لابد من الإشارة إلى أن القدرة على جذب الاستثمارات المحلية والأجنبية تعتمد إلى حد كبير على توفر مقومات محددة في الدول المضيفة لا غنى عنها لضمان المنافسة في هذا المجال. ولهذا تسعى الدول إلى التعرف على نواحي القوة والضعف في بيئتها الاستثمارية بهدف تحسينها لرفع معدلات الاستثمارات الوطنية لتحريك الاقتصاد، وخلق المزيد من فرص التوظيف، وكذلك معرفة مستوى تنافسيتها لرفع قدرتها على جذب الاستثمارات.

    وعن المقاييس التي تستخدمها الهيئة لتقييم التقدم في بيئة الاستثمار أوضح محافظ الهيئة أن الهيئة تتابع عددا من التقارير التي تصدر عن عدد من الوكالات والمنظمات والمعاهد العالمية، ويكون محور تركيزها تقييم مستوى تنافسية الدول في مجال الاستثمار، وقياس مدى جاذبيتها للمستثمرين سواء كانوا وطنيين أو أجانب ونظرا لأهمية مناخ الاستثمار في تشجيع الاستثمارات المحلية، وجذب الاستثمارات الأجنبية للمملكة وتحفيزها، حددت الهيئة من ضمن أدوارها الإستراتيجية أن تسعى إلى إحداث تحسين تدريجي ومستمر للبيئة الاستثمارية بالمملكة بالتعاون والتنسيق والعمل عن قرب مع الجهات الحكومية وفقا لأساليب علمية قابلة للتطبيق على أرض الواقع، مع استخدام مؤشرات محددة لقياس مدى تحقيق هذا الهدف.

    وتابع: أدركت الهيئة أهمية العمل المتواصل للتعرف على آراء المستثمرين، سواء الأجانب أو المحليين، عن مدى ملاءمة بيئة الاستثمار وجاذبيتها بالنسبة للمستثمرين. ولبلوغ ذلك الهدف استخدمت الهيئة عدة آليات من أهمها تقارير التنافسية الدولية والمسوحات الميدانية وتتباين جهود الدول في رصد وتقييم الاستثمار بها حسب الظروف الاقتصادية والتحديات التي تواجهها والتي تختلف من بلد إلى آخر. ولعل ما يميز البيئة الاستثمارية في كل البلدان هو التغير المستمر في الظروف والعوامل المؤثرة في الجاذبية الاستثمارية من حيث الفرص والتحديات، لذا تبقى جهود الدول في التغلب على التحديات وتذليل العقبات قاصرة وغير ناجعة ما لم تتم بشكل دوري ومستمر من حيث الدراسة، وصياغة الحلول، ثم المتابعة الجادة لتنفيذ تلك الحلول.

    وسألت (المدينة) محافظ الهيئة عن آليات تنفيذ برنامج 10×10 حيث أكد أن 10×10 هو برنامج عملي يتم تطبيقه على أرض الواقع لترجمة رؤية الهيئة العامة للاستثمار في رفع تنافسية المملكة دوليا في جذب الاستثمار كعاصمة لطاقة وحلقة وصل رئيسة بين الشرق والغرب كذلك تجسيدا رسالتها التي ركزت على أهمية إنشاء بيئة عمل صحية جاذبة وتوفير خدمات شاملة للمستثمرين، ولتحقيق هدف 10×10 فإن الهيئة تستخدم آليات محددة للوصول إلى هذا الهدف وهي كالتالي:

    أولا: إدارة بيئة الاستثمار بعمل احترافي يعتمد على المقارنة الموضوعية مع التجارب الدولية المتميزة في جذب الاستثمار وفقا لمعايير التنافسية الدولية.

    ثانيا: إنشاء مدن اقتصادية توفر كافة الخدمات والتسهيلات اللازمة للمستثمرين ورجال الأعمال بالتنسيق مع الجهات الحكومي.

    ثالثا: التركيز على فرص استثمارية واعدة في قطاعات استثمارية تمتلك المملكة فيها مزايا نسبية عالية.

    وأشار الدباغ إلى أن الهيئة العامة للاستثمار وقعت حتى الآن أكثر من 20 اتفاقية مع الجهات الحكومية ذات العلاقة بالاستثمار تضمنت آليات وحلولا عملية للتغلب على التحديات التي تواجه رجال الأعمال والمستثمرين عند إقامة مشروعاتهم الاستثمارية بالمملكة حيث تركز تلك الاتفاقيات على تحسين بيئة الاستثمار بالمملكة وتهيئة المناخ الملائم لاستقطاب الاستثمارات المحلية والأجنبية، وتقوم الهيئة حاليا برفع تقرير كل 3 أشهر لمتابعة التنفيذ لمقام خادم الحرمين الشريفين حفظه الله.

    كما سألت (المدينة) محافظ الهيئة عما تم تنفيذه من بنود في الاتفاقيات فقال الدباغ: إن الجهات الحكومية ذات العلاقة قامت مشكورة خلال الفترة الماضية بعدة خطوات لتحسين بيئة الاستثمار ومنها ما يلي:

    * تسهيل حصول المستثمرين الأجانب على تأشيرات دخول المملكة.

    * إنشاء مكاتب خاصة للهيئة العامة للاستثمار في عدد من سفارات المملكة في الخارج تختص بإنهاء معاملات رجال الأعمال وتقديم التسهيلات والمعلومات للمستثمرين الأجانب الراغبين في الاستثمار في المملكة من خلال مشاركة مستثمرين سعوديين أو من خلال إقامة مشاريع خاصة بهم 100%.

    * تطوير إجراءات البيئة القضائية في المملكة ودعم أجهزة القضاء وفض المنازعات في المملكة، ومتابعة إنشاء المحاكم التجارية، وذلك لتحديد جهة واحدة مختصة لمعالجة التعدد في أجهزة السلطة القضائية، وتوفير المزيد من الشفافية والضمانات للاستثمارات المحلية والأجنبية، وما يترتب على ذلك من توفير للجهد والمال.

    * تفعيل دور مراكز الخدمة الشاملة في الهيئة العامة للاستثمار لتكون التطبيق الحقيقي لمفهوم النافذة الواحدة، من خلال ضم مندوبين جدد لعدد من الجهات ذات العلاقة ومنحهم الصلاحيات اللازمة وتقليص فترات إنهاء الإجراءات في المراكز.

    * تصميم برامج تدريبية لموظفي الجهات ذات العلاقة بالاستثمار (مثل وزارة العدل والجوازات) لإكسابهم المهارات اللازمة للتعامل مع المستثمرين بالصورة التي تعكس اهتمام حكومة المملكة بجذب الاستثمار.

    * تفعيل مشاركة المرأة في النشاط الاستثماري.

    * إنشاء مكاتب للهيئة العامة للاستثمار لاستقبال المستثمرين في مطارات المملكة.

    * تسهيل إجراءات تخليص البضائع في منافذ المملكة وتقليص الفترات الزمنية لإنهائها.

    * إعطاء حوافز خاصة للمستثمرين السعوديين والأجانب الذين يقومون بإنشاء مشاريع استثمارية في بعض مناطق المملكة الأقل نموا ومنح تسهيلات فيما يتعلق بالعمالة والقروض الممنوحة للمشاريع الاستثمارية في تلك المناطق، بحيث يتم البدء بعدد من المناطق، ومن ثم تعميم التجربة على المناطق الأخرى.

    * قيام وزارة النقل والمؤسسة العامة للموانئ والهيئة العامة للاستثمار بإعداد خطة عمل مدعومة بدراسة تشخيصية لعمل الموانئ بالمملكة، والخروج بإستراتيجية موحدة، ورؤية مشتركة لزيادة الطاقة التشغيلية للموانئ للحصول على أكبر حصة سوقية من سوق الشحن والمسافة في منطقة الشرق الأوسط.

    * وضع آليات لإصدار التراخيص في مجال التعليم العالي خلال فترات زمنية محددة متفق عليها بين الهيئة ووزارة التعليم العالي من شأنها تشجيع القطاع الخاص لافتتاح الجامعات والكليات المتخصصة بالتعاون مع الجامعات العالمية المعروفة لتدريس التخصصات العلمية والفنية والتقنية التي يحتاج إليها سوق العمل في المملكة.

    وأكد الدباغ أن الهيئة أخذت خطوات فعالة في هذا الصدد وبدأت بالفعل الترويج لهذا النشاط لدى عدد من الجامعات العالمية العريقة، والتي أبدت تجاوبا كبيرا مع هذه الدعوات.

    وسألناه: هل هذه الاتفاقيات قد حلت المعوقات التي تواجه المستثمر السعودي والأجنبي؟ فقال: إن التحديات التي تواجه إدارة البيئة الاستثمارية هي تحديات مستمرة ومتجددة ويجب أن تكون هناك جهود مكثفة ومستمرة للتعامل الفعال والسريع مع كل منها. مشيرا إلى أن هذه الاتفاقيات تمثل الانطلاقة الأولى لبرنامج متكامل لتحسين البيئة الاستثمارية بالمملكة، موضحا في هذا السياق أن الهيئة قامت بتأسيس المركز الوطني للتنافسية بهدف متابعة وتقييم التطور في تنافسية المملكة، والعمل على إيجاد بيئة استثمارية محفزة للأعمال، ودعم إنشاء قطاعات الأعمال، وذلك من خلال تقديم الاستشارات المهنية المعتمدة على البيانات الصحيحة عن فرص تحسين التنافسية، والعمل على إنشاء مجالس استشارية وفرق عمل بالتعاون مع الشركاء الأساسيين من ذوي العلاقة. وأوضح أن المركز سيستخدم 3 تقارير عالمية مقبولة لقياس التنافسية هي: تقرير المنتدى الاقتصادي العالمي (WEF)، تقرير أداء الأعمال (Doing Business)، تقرير المعهد العالمي لتطوير الإدارة (IMD)، وجميعها لديها معايير تطبقها في تقييم مستوى التنافسية.












    لا نخشى الطاقة البديلة لأن النفط أساسي في المنظور المستقبلي



    أكد وزير النفط الكويتي الشيخ علي الجراح الصباح أن الاجتماع بين الدول المنتجة والمستهلكة أوضح أن العملية ليست إنتاج وتصدير بل عملية مشاركة في دول منتجة تستثمر أموال ومبالغ كبيرة يجب أن يقابلها من الطرف الآخر ما يفيد و يطمئن هذه الدول بان هناك من الأسواق القادرة على استيعاب هذه الكميات , وقال في تصريح خاص لـ(المدينة) إننا لا نخشى من الطاقة البديلة لأنها لا تمثل مشكلة على النفط في المنظور المستقبلي , وبين انه سيكون مادة أساسية مرجي ذلك لعدم وجود البديل الأساسي الكبير للنفط , وفي سؤال عن الاكتشاف الأخير لبئر البترول ومدي جودته قال الوزير انه إنتاج جديد ونوعية الخام جدا ممتازة ومتفائلين بان هذا سيجر لاكتشافات جديدة .

    وأوضح الشيخ علي الجراح الصباح إنه ليس هناك ما يدعو حتى الآن لأن تفكر منظمة أوبك في زيادة الإمدادات النفطية لكنها لن تتردد في أن تفعل هذا إذا كان ضروريا. وسئل الجراح إن كان الوقت قد حان لان تفكر (أوبك) في زيادة الإنتاج لخفض الأسعار المرتفعة وزيادة مخزونات النفط , قال ليس بعد , و أضاف أن (أوبك) ستتخذ قرارات ايجابية إذا اقتضت الضرورة , وقال الجراح أن سعر النفط سينخفض بدرجة كبيرة ، إذا خفت حدة التوترات بين إيران والغرب .

  7. #27
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 16/ 4 / 1428هـ

    على الدول الآسيوية التنسيق من أجل تغذية الطلب على الدول المستهلكة



    أكد وزير النفط العراقي حسين الشهرستاني لـ(المدينة) أن ابرز النتائج التي خرج بها الاجتماع الأول للمائدة المستديرة هو تأكيد دول أسيا سواء المنتجة أو المستهلكة للنفط في شرق وغرب أسيا على ضرورة التعاون المشترك والمصلحة المشتركة من اجل اللحاق على زيادة الطلب العالمي للنفط المنتج من قارة أسيا فلذلك وجب على الدول الأسيوية التنسيق فيما بينها من اجل تغذية الطلب على الدول المستهلكة مؤكدا على ضرورة الاستفادة والاستثمار من خلال تطوير الحقول في دول غرب أسيا والاستثمار في دول شرق أسيا و تطوير الصناعات النفطية خاصة في قطاعات المصافي حيث تكون هذه السوق مفتوحة للجميع ومكمله لبعضها البعض .. وأضاف أن العراق بما فيه من احتياطات غازية ونفطية كبيرة مرشح لان يكون صاحب زيادة رئيسية في الإنتاج مؤكدا على أن الطلب المتزايد على المشتقات النفطية في العالم لايمكن تلبيته إلا من حقول عملاقة موجودة حاليا في العراق والتي لاتعمل بطاقتها الإنتاجية الكاملة.












    لا نسعى لجلب بدائل للطاقة بقدر تأكيد دور وأهمية البترول



    قال مساعد وزير النفط والثروة المعدنية السعودي الأمير عبدالعزيز بن سلمان لـ (المدينة ) أننا في هذا الاجتماع لانسعى لجلب بدائل للطاقة بقدر مانسعى إلى تأكيد دور وأهمية البترول كالبديل الأهم بغض النظر عن البدائل الأخرى التي لها دور ولكن دور محدود كما نسعى من خلال هذه اللقاءات واللقاءات القادمة أن نكون أكثر واقعية في عملية اخذ هذه الروى مشيرا إلى انه لن يكون هناك تأثير على البترول إلا تأثير محدود مع وجود البدائل الأخرى.وعن الدول المشاركة أكد أن مشاركة بعض الدول المستهلكة جاءت من اجل النظر في كيفية تغطية حاجتها النفطية من خلال الاستفادة من الدول المنتجة للنفط.

  8. #28
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 16/ 4 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 16/ 4 / 1428هـ نادي خبراء المال



    الأسهم تنهي تعاملاتها على انخفاض بـ 41 نقطة والخدمات يتفرد بالارتفاع

    أحمد حنتوش - الدمام

    أغلقت سوق الاسهم امس تعاملاتها على انخفاض عاكسة مسارها الذي اختتمت به تداولاتها امس الاول بعدما خسر 41 نقطة وبنسبة 0.55 بالمائة ليغلق المؤشر العام على انخفاض عند مستوى7533 نقطة . ورغم هذا الهبوط في المؤشر الا ان حجم التداول قفز الى حوالي 15 مليار ريال بعد تداول 340 مليون سهم موزعة 358 الف صفقة . وارتفعت اسعار اسهم 21 شركة في حين انخفضت اسعار 54 شركات من اصل 86 شركة متداولة في السوق.
    قطاعيا سجلت كافة القطاعات انخفاضات متفاوتة باستثناء قطاع الخدمات الذي شهد ارتفاعا بنسبة 0.44بالمائة فيما تصدر خلالها قطاع الـتأمين القطاعات المنخفضة بنسبة انخفاض بلغ 2.14 بالمائة تلاه قطاع الكهرباء بنسبة 2.04 بالمائة ثم قطاع الاتصالات بنسبة 1.70 بالمائة .
    وأما على مستوى الشركات المتداولة في السوق فكان سهم شركة شمس الاكثر ارتفاعاً بنسبة بلغت 9.88 بالمائة , ثم شركة ثمار في المرتبة الثانية بارتفاع بنسبة 9.76 بالمائة وشركة مكة للإنشاء والتعمير بنسبة 6.32 بالمائة . فيما كان سهم زجاج الاكثر خسارة يوم أمس بعدما فقد 7.81 بالمائة من قيمته وشركة الفنادق بعدها وبنسبة انخفاض 6.58 بالمائة ثم سهم سدافكو وبنسبة 5.49 بالمائة . واحتلت شركة الباحة الاكثر نشاطا من حيث الكمية المتداولة بعدما تم تداول 17.6 مليون سهم تلتها شركة حائل الزراعية بتداول 17مليون سهم ثم شركة المتطورة بتداول 15.2 مليون سهم .
    ومن ناحية الشركات الاكثر نشاطا بالقيمة كانت شركة الباحة الاولى في الترتيب بعدما تم تداول 809 ملايين ريال تلتها شركة الدريس بتداول 717 مليون ريال, ثم شركة حائل الزراعية بتداول 664 مليون ريال.












    الدولار يسجل أعلى مستوى في شهرين مقابل الين

    الوكالات - لندن

    قفز الدولار الى أعلى مستوياته في شهرين مقابل الين امس مواصلا مكاسبه في أعقاب بيانات أظهرت نمو النشاط الصناعي في امريكا بأسرع ايقاع فيما يقرب من عام.
    ونزل اليورو عن أعلى مستوياته التي سجلها في الآونة الاخيرة مقابل الين والفرنك السويسري والدولار حيث أفضى تراكم المراكز الدائنة في العملة الاوروبية الى عزوف المستثمرين عن مواصلة شرائها.
    وهدأت بعض المخاوف بشأن مدى التباطؤ في الاقتصاد الامريكي مع تحسن مؤشر النشاط الصناعي لمعهد ادارة المعروض الذي أعلن أمس الاول.
    وقال مايكل كلوفيتر خبير أسواق الصرف لدى درسدنر كلينفورت في فرانكفورت: شهدنا تقريرا قويا جدا من معهد ادارة المعروض. وعليه ليست مفاجأة كبيرة أن نرى بعض عمليات التغطية لمراكز مدينة في الدولار.
    وأضاف: السوق تظهر مراكز دائنة ضخمة في اليورو ونظرا لخطر ألا تأتي بيانات أمريكية جديدة بالسوء المتوقع من المنطقي جني بعض الارباح.
    وبحلول الساعة 0813 بتوقيت جرينتش هبط اليورو بنحو 2ر0 بالمائة الى 3580ر1 دولار متراجعا عن ارتفاعه القياسي 3680ر1 دولار الذي سجله الاسبوع الماضي.
    وسجل الدولار 84ر119 ين مرتفعا 1ر0 بالمائة عن اغلاق أمس الاول. وارتفعت العملة الامريكية في وقت سابق الى 15ر120 ين خلال المعاملات الالكترونية وهو أعلى مستوى منذ 27 فبراير.
    ومقابل الين تراجع اليورو 1ر0 بالمائة الى 84ر162 ين. وارتفعت العملة الموحدة فوق 30ر163 ين أمس الاول في أعلى مستوى لها منذ طرحها عام 1999.

  9. #29
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 16/ 4 / 1428هـ

    مليون مكتتب في «كيان السعودية» بنهاية اليوم الرابع للاكتتاب

    اليوم - الرياض

    كشفت مجموعة سامبا المالية مدير اكتتاب شركة «كيان السعودية» أن عملية الاكتتاب شهدت تسجيل 1.046.797 مكتتب حتى نهاية اليوم الرابع من الاكتتاب، ليبلغ إجمالي المبالغ المودعة أكثر من 952 مليون ريال، تمثل ما نسبته 14% من مجموع قيمة الأسهم المطروحة والبالغ قيمتها 6750 مليون ريال.
    وقال عيسي بن محمد العيسي العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لمجموعة سامبا المالية حول معدلات الاكتتاب في «كيان السعودية» «إن حركة الإقبال عكست مؤشرات إيجابية بالنظر إلى الحجم الكبير من الأسهم المطروحة والذي أدخل الطمأنينة إلى نفوس المكتتبين، وأسهم في التخفيف من مظاهر التدافع والتزاحم التي كانت فروع البنوك المستلمة تعانيها خلال الاكتتابات السابقة، لافتاً أن الثقة بالشركة الجديدة و انتمائها لعملاق الصناعات البتروكيماوية شركة «سابك» تمثل دوافع قوية للمستثمرين لضخ استثماراتهم في أسهم «كيان السعودية». وأوضح العيسي أن سامبا قد اتخذ كافة الإجراءات الكفيلة بتنفيذ عمليات الاكتتاب بمرونة وسهولة وانسيابية عالية من قبل المواطنين، مشيراً إلى درجة الوعي العالية التي يتمتع بها المواطنون بآليات ووسائل الاكتتاب، واختيارهم استخدام الوسائل الإلكترونية كوسائل بديلة عن الطرق التقليدية المباشرة للاكتتاب، مما يعود عليهم بالأثر الإيجابي تجنباً للتزاحم واستنزاف الوقت، إذ بلغت نسبة العمليات المنفذة بواسطة الوسائل الإلكترونية 88% من إجمالي عمليات الاكتتاب، ونفذت غالبيتها بيسر وسهولة دون عوائق تذكر، مما يعكس حرص «سامبا» على تهيئة بنيته الإلكترونية لاستقبال أعداد كبيرة من المستثمرين الراغبين في الاشتراك في أسهم الشركة الجديدة.












    شركات سعودية تبرم عقودا بـ 40 مليون ريال في سوق السفر بدبي

    اليوم - الرياض

    استقبل صاحب السمو الملكي الامير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز الامين العام للهيئة العليا للسياحة أمس في جناح المملكة المشارك في ملتقى سوق السفر العربي 2007م في دبي عددا من وزراء السياحة العرب وعددا من المسؤولين في وزارات وهيئات وإدارات السياحة في عدد من الدول العربية والأجنبية.
    وتناول سموه آفاق التعاون بين المملكة ودولهم في المجال السياحي وتعزيز هذا التعاون، كما اصطحبهم سموه في جولة على جناح المملكة، حيث أبدوا اعجابهم بما يحويه المعرض من معروضات تعكس التطور الاقتصادي والحضاري والسياحي الذي تشهده المملكة بالاضافة إلى ما تكتنزه من موروث أثري وتراثي وثقافي مميز.
    وأبرمت شركات سعودية مشاركة في جناح المملكة في ملتقى سوق السفر في دبي قدرت بأكثر من 40 مليون ريال سعودي.
    ونالت الفنادق السعودية النصيب الأكبر في الصفقات التي تمت أمس في حين جاءت وكالات السفر والسياحة في المرتبة الثانية بعد قطاع الفنادق. وأكد ماجد عائض النفيعي من شركة مواسم للسياحة وخدمات المعتمرين أن شركته التي تتخذ من مكة المكرمة مقرا لها أبرمت أمس عقودا على هامش الملتقى لحجوزات فنادق في مكة المكرمة خلال موسمي رمضان وحج هذا العام. مشيرا إلى أن قيمة هذه العقود التي تم توقيعها تقدر بـ 25 مليون ريال. وأوضح أن هذه العقود تشمل تنظيم رحلات للعمرة لـ 120 ألف إيراني خلال موسم هذا العام، مشيرا إلى مفاوضات تجري حاليا مع سفريات طارق في البحرين، وشركة عرش باوز الإيرانية، وشركة السالم وشركة المسعود من أبو ظبي، إضافة إلى الشامل جروب للسفريات في الكويت ودبي وقطر.
    وأكد أنتوني بن هيرد مدير السياحة في وكالة فرسان للسفر والسياحة أن وكالته التي تتخذ من الرياض مقرا لها أبرمت أمس من خلال مشاركتها في الجناح السعودي في الملتقى عقودا تقارب المليون ريال مع عدد من الشركات العالمية.
    وأشار إلى أن الوكالة وقعت اتفاقية مع عدد من الوكلاء في النمسا بقيمة 500 ألف ريال، وعقد مع إحدى الشركات الماليزية بقيمة تقدر بأكثر من 300 ألف ريال. وأكد سامح النشار مدير فندق الشهداء الاتفاق مع العديد من الشركات الخليجية والعربية، وشركات مماثلة في النمسا، وألمانيا، ومصر والمغرب على حجز الفندق الذي تجري حاليا عمليات ترميمه بالكامل، وذلك خلال موسم رمضان، وموسم حج هذا العام بعدد 500 غرفة، لكنه رفض الإفصاح عن قيمة هذه العقود والشركات التي تمت معها.
    وقدر جمال عبد الله مختار من دار المناسك للسياحة والعمرة قيمة المفاوضات التي تجري حاليا بين دار المناسك والشركات المشاركة في المعرض بقرابة 10 ملايين ريال، مشيرا إلى أن الاجتماعات التي تتم حاليا مع ممثلي الشركات السياحية في العديد من الدول المشاركة منها المغرب والجزائر، ومصر، والأردن، إضافة إلى الشركات الخليجية، ومؤكدا أن الاتفاقات التي تتم حاليا سيتم توقيعها في المملكة بعد انتهاء الملتقى مع الشركات المصرية، والماليزية، والليبية، والجنوب أفريقية.

  10. #30
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 16/ 4 / 1428هـ

    الخط القديم عمر أكثر من 60 عاماً وهدده الزحف السكاني

    المملكة والبحرين يدرسان إنشاء خط أنابيب جديد يمر بجنوب البحرين


    سعد السريع - الرياض

    تدور أفكار بين المملكة ومملكة البحرين بشأن مد خط أنابيب نفط جديد بين البلدين بدلاً من الخط القديم الذي أحاطت به المناطق السكنية في الجانب البحريني.
    وقال وزير النفط البحريني الدكتور حسين علي ميرزا وزير البترول البحريني لـ «اليوم» إن البلدين يفكران في مد خط جديد بين السعودية والبحرين «نتبادل الأفكار بين البلدين لإنشاء خط جديد بسبب أن الأنبوب النفطي يمر بمناطق سكنية».
    والخط النفطي المزدوج، الذي يمتد بين المملكة والبحرين أنشيء في الأربعينيات بطول 68 كم منها 30 كم في البحر و38 كم على اليابسة ، يعتبر أول أنبوب نفطي مد في دول الخليج العربي . وأضافت البحرين بأراضيها خطا ثالثاً في نفس المسار عام 1970.
    وقال الوزير البحريني إن الخط القديم «مازال يعمل ويمدنا بـ220ألف برميل يوميا» . وأشار الوزير إلى أن البحرين بحاجة إلى مزيد من الطاقة التي سوف يضيفها الخط الجديد. ورصدت شركة نفط البحرين «بابكو» 100 مليون دولار لدراسة إنشاء خط جديد أو تعديل الخط الحالي بحيث يتفادى المرور بمناطق سكنية, وتعتزم إجراء محادثات مع شركة الزيت العربية السعودية «أرامكو السعودية» حول السبل المثلى لمد خط الأنابيب الجديد الذي سيمر من جنوب البحرين . وقالت شركة نفط البحرين إن تصميم الخط الجديد سيستغرق ستة أشهر، في حين يستغرق الإنشاء نحو عام.












    مجلس إدارة أرامكو السعودية يعيّن ثلاثة نواب للرئيس

    اليوم - الظهران


    اتخذ مجلس إدارة أرامكو السعودية عدداً من القرارات في اجتماعه برئاسة وزير البترول والثروة المعدنية، رئيس مجلس إدارة ارامكو السعودية المهندس علي بن إبراهيم النعيمي. واعتمد المجلس، تعيين عبد الرحمن فهد الوهيب نائباً أعلى للرئيس لخدمات الأعمال، وانتخاب عادل عبد العزيز الطبيّب نائباً للرئيس لتطوير وتنسيق المشاريع المشتركة، وعبد العزيز محمد الجديمي نائباً للرئيس لأعمال الزيت في منطقة الأعمال الشمالية وذلك اعتباراً من 11 ربيع الأول 1428هـ (28 أبريل 2007م).
    وشغل عبد الرحمن الوهيب، قبل تعيينه في منصبه الجديد كنائب أعلى لقطاع خدمات الأعمال في ارامكو السعودية في 28 أبريل 2007م، كما شغل عدة مناصب في الإدارة التنفيذية للشركة، منذ التحاقه بها عام 1976م ويحمل الوهيب درجة البكالوريوس في الهندسة الكيميائية من جامعة الملك فهد للبترول والمعادن (1976م) ودرجة الماجستير في إدارة الأعمال من جامعة كاليفورنيا الأمريكية (1981م). أما عادل عبدالعزيز الطبيّب فقد شغل أيضا مناصب عدة منذ أن التحق في الشركة في يونيو 1982م، ويحمل شهادة البكالوريوس في الاقتصاد من جامعة الملك سعود، وعلى شهادة الماجستير من جامعة دينفر بولاية كولارادو الأمريكية، في الاقتصاد عام 1981م.
    كما تقلد عبد العزيز محمد الجديمي عدة مناصب أيضا منذ أن التحق بالشركة في نوفمبر 1994م، وذلك عقب دمج الشركة العربية السعودية للتسويق والتكرير (سمارك) في أرامكو السعودية. وكان قد بدأ عمله مع شركة سمارك (مصفاة الرياض) في 1983م بعد تخرجه من جامعة الملك فهد للبترول والمعادن وحصوله على شهادة البكالوريوس في هندسة البترول. وحصل الجديمي كذلك على درجة الماجستير في إدارة الأعمال في 2001م من معهد ماساتشوستس للتقنية.

صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 10 / 8 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 36
    آخر مشاركة: 23-08-2007, 01:14 PM
  2. الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 20 / 6 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 31
    آخر مشاركة: 05-07-2007, 05:25 AM
  3. الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 13 / 6 / 1428هـ ‏(
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 32
    آخر مشاركة: 28-06-2007, 05:09 PM
  4. الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 14 / 5 / 1428هـ ‏ ‏
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 45
    آخر مشاركة: 31-05-2007, 03:57 PM
  5. الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 23/ 4 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 38
    آخر مشاركة: 10-05-2007, 12:57 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا