أساسيات المتاجرة في الأسهم الامريكية والعالمية وعقود الخيارات

إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 5 من 13 الأولىالأولى 12345678910111213 الأخيرةالأخيرة
النتائج 41 إلى 50 من 124

الموضوع: لماذا نخسر نحن و يكسب الاخرون ؟

  1. #41
    الصورة الرمزية محمد حنفي

    افتراضي رد : لماذا نخسر نحن و يكسب الاخرون ؟



    الاخوة الاعزاء



    هذا محدثكم محمد حنفى يحيكم

    و يقدم لكم قاعدة ذهبية


    قاعدة من ذهب


    1-
    ماذا يحدث اذا وجدت نفسك تكسر القواعد السابقة

    (ادارة المخاطر) و تربح ؟


    و هذا يحدث كثيرا

    يقولك تاجرت 80 % من رأس المال و ربحت

    ما هو لو كسرت القواعد و خسرت . يبقى درس مش هتنساه

    و لكن ممكن تكسر القواعد و تكسب . و دى المصيبة .

    فى هذه الحالة ابعد عن السوق لمدة اسبوع كامل ثم عود محافظا على ادارة المخاطر .

    تدرى ليه

    لان مشاعرك التى تفوقت و ليس عقلك .




    2- من الحكمة ان تسحب ارباحك كل فترة .

    و تعاود المتاجرة برأس المال .

  2. #42
    الصورة الرمزية محمد حنفي

    افتراضي رد : لماذا نخسر نحن و يكسب الاخرون ؟

    و لا يزال

    كلمنا بلدى ......" مش عيب"

    لكن


    غالى و له ثمرة

  3. #43
    الصورة الرمزية محمد حنفي

    افتراضي رد : لماذا نخسر نحن و يكسب الاخرون ؟

    النظام
    Discipline
    و هو مكون من خمسة اقسام

    القسم الثالث :
    تحكم فى المخاطر
    Control Your Risk


    التحكم فى المخاطر (الخسائر) هو مفتاح النجاح

    فى دنيا المال و هناك عرف متفق عليه " قلل

    خسائرك . تربح" لأنك ممكن تربح عشرة مرات

    فى السوق و تأتى خسارة واحدة تأخذ الربح كله و

    ممكن زيادة .

    يجب ان يكون تركيزى فى الخسائر و ليس فى

    الارباح . ان اذكر نفسى دائما " انا عايز اقلل


    خسايرى " . و فى هذه الحالة سوف تربح الكثير

    لا يوجد فى السوق عملية خاطئة . و لكن الخطأ

    هو انى لا استطيع تصحيح الخطأ . اى عدم وجود

    الخطة البديلة .

  4. #44
    الصورة الرمزية محمد حنفي

    افتراضي رد : لماذا نخسر نحن و يكسب الاخرون ؟

    هذا مقال لاستاذنا أيمن بارود
    نقراه سوا

    راس الحكمة منع الخسارة

    كنت قد تركت قارئي لايام مضت ومحدثي يسوح بين حرقة وأمل ، وعدت فالتقيته اليوم وهو على ما كان عليه . بادرته بالسؤال البديهي الاول ، قلت :

    - ما الحُكم الذي تصدرُه على نفسك من حيث فتحك لصفقاتك ؟

    - استطيع أن أجزم وبكل تأكيد ان قراراتي في فتح الصفقات هي صائبة بنسبة 75% . إن تحليلي للسوق هو في معظم الأحيان موضوعيا ومنطقيا ، يستند على ما يتوفر لي من الأخبار المستجدة على الساحة والمؤثرة في هذه العملة أو تلك ، كما يستند الى ما استطعت توفيره لنفسي من مبادئ التحليل التقني ، وفي غالب الأحيان أوفق في احكامي .

    - مشكلتك في إقفال صفقاتك اذا .


    - اقفال الصفقات هي مشكلتي . لقد أصبت في تقديرك .

    - أنا لم اقدّر ، أنا اعرف ذلك ، هي ليست مشكلتك ، بل مشكلة السواد الأعظم من الداخلين الى هذا السوق . أنت تجني أرباحا قليلة وتقع بخسائر كبيرة .

    - بالضبط ، هذا ما يحصل معي . أفتح الصفقة وأحددُ لها هدفا ، ولكنني نادرا ما ألتزمُ بما حددتُ ، بل أراني وبخطوة غير شعورية مسرعا الى جني ربح قليل من صفقتي خوفا من أن يضيع علي . بينما أتصرف عكس ذلك حيال الوقف لتحديد الخسارة التي أكون قد قررته للصفقة ، فما أن يقترب السوق من الوقف المحدد ، حتى تتملكني رغبة غريبة بعدم التضحية بالربح الذي حققته في الصفقة السابقة ، وأحس بقوة داخلية قوية تدفعني لالغاء هذا الستوب اللعين الذي لا بد أن يأكل ربحي السابق . أسارع الى إلغائه معتمدا على رغبة ، متعاملا معها بثقة كلية عمياء على انها واقع حقيقي ، رغبة ان يعود السوق للسير في مصلحتي بعد أن يتجاوز الوقف بنقاط قليلة . ولتدعيم رغبتي أسعى للبحث عن معطيات تصب في هذا الاتجاه بأية وسيلة ، وأنا أجدها في معظم الأحيان . أنا لا ألغي الستوب ولكنني ادفعه صعودا أو نزولا ، وما أن يقترب السوق منه مرة جديدة ، حتى ادفعه ثانية ، أو الغيه ، مستكثرا ومستهولا مقدار الخسارة التي سأقع فيها إن انا سمحت بتفعيله ، ومتعلقا الآن بحبال الأمل وحدها ، وأنصرف الى المراقبة والانتظار ، مربوط اليدين ، معدوم الحيلة ، ولا أنسى الدعاء للسوق ولنفسي ... ولكن هذه الصفقات غالبا ما تكون سببا لخسارة كبيرة تأكل كل ما أحقق في غيرها .

    - إذن فقد وضعنا الأصبع على الجرح ، ووجدنا مكمن الداء . علينا أن نعالج هذه المعضلة . معضلة جني الأرباح القليلة ، والوقوع في الخسائر الكبيرة . -

    صدقت ولكنني لا أجد السبيل الى العلاج ، فهل تقول شيئا في هذا السبيل ؟

    - اقول ، وأرجو أن يكون مفيدا .

    - سأخبرك قصتك مع البورصة بكل تفاصيلها وإن أخطأت ارجو أن تنبهني على خطأي .

    - وهو كذلك .

    - لقد بدأت عملك وفي ذهنك قناعة راسخة وثقة تامة بأنك ستصبح في أسابيع قليلة من الأثرياء لأن الله فتح عليك بابا كان موصدا في وجهك ، ودلك على سبيل كان غريبا عنك . بدأت عملك بثقة الواثق ، وإقبال الطامع ، ونهم الجائع ؛ بدأت تضرب في السوق ضربات عشواء ، يمين وشمال ، بيعا وشراء ، متأملا في الربح ، واثقا منه ، محققا الخسارة ، ولا شيء غيرها .

    هل هذا صحيح ؟

    - هذا صحيح .

    - لقد شددت في بدايتك على نقطة واحدة : كلما ارتفع عدد العقود التي اشتريها ، ارتفع معه مستوى المبلغ المقروض الذي اتاجر به ، وبالتالي الربح الذي أحققه . فكرت بهذا ، وركزت عليه ، واغلق طمعك عينيك عن الوجهة الاخرى للحقيقة : إن ارتفاع العقود بشكل جنوني ، يمكن له أن يحقق لك ربحا هائلا ، هذا أمر صحيح ، ولكنه غير مضمون الحصول . فهناك الوجه الآخر للحقيقة ، إن ارتفاع العقود بشكل جنوني قد يوقعك في خسارة هائلة إن كانت صفقتك غير موفقة .

    أنت رأيت وجه الحقيقة الذي تتمناه ، الذي تريده ، وحولته بحركة غير موضوعية الى واقع أكيد حاصل ، وتعاملت مع الحقيقة على كونها ذات وجه واحد ، ومع البورصة على كونها طريق ذات اتجاه واحد ، ضاربا عرض الحائط بكل مبادئها .
    - لا انكر ان هذا صحيحا .

    قد تكون صفقتك الاولى موفقة . أنا لا أعرف ذلك . لكن ما أعرفه ، وأؤكده بالثقة كلها ، وبالجزم كله ، هو أنك بعد هذه الصفقة الاولى التي لربما كانت موفقة ، قد ازددت عبادة لنفسك ، وثقة بعبقريتك ، فعمدت الى رفع مستوى العقود مرة جديدة ، طمعا بربح جديد مضاعف .

    هنا وقعت في الخطأ القاتل ، لقد حكمت على نفسك بالإعدام ، خسرت صفقتك ، وكانت الخسارة موجعة جدا .

    - هذا ايضا ليس بوسعي ان انكره ، ولكن ما علاقة كل هذا بما يصيبني اليوم . لماذا تصر على نبش ماضي ، وكشف زلاتي ؟
    - أنت يا صديقي تعتقد أن ماضيك قد مضى ، ولكنني أقول لك إن ماضيك هو ما يعمل حاضرك ، ان كل نفَس يدخل اليوم صدرك ، ليس إلا ابنَ نفَس خرج منه في ماض قريب أو بعيد . إن كل حرقة أو ندامة تعاني منها اليوم ، ليست سوى بنت تسرع أو غلطة وقعت بها بالامس . إن ما تعانيه اليوم ليس إلا نتيجة مباشرة لما وقعت به في الماضي من أخطاء قاتلة ، وما تقع اليوم به من أخطاء لن يكون سوى السبب المباشر لما سوف تعانيه في غدك من عراقيل ومصاعب .

    - أوضح لي أكثر ، بربك . ولا تحدثني بالأحاجي .

    - بعد وقوعك في هذا المأزق ، آلمك الحدث كثيرا ، فكرت به مليا ، عرفت أنك مخطئ في ما اقدمت عليه ، آليت على نفسك ألا تعيد الخطأ مرة ثانية . ولكنك للاسف وقعت فيه مرة ثانية وثالثة وما زلت تقع فيه حتى الان . أليس هذا صحيحا ؟

    - هذا صحيح .

    - قطعت وعدا على نفسك بان لا تقع بنفس الخطأ . لكنك لم تعالج ، وحتى لم تفكر بمعالجة ، سبب الخطأ . كان عليك ان تذهب الى الجذور ، لا أن تكتفي بالقشور . كان عليك أن تقنع نفسك بمخاطر المحاولات التي تعتمدها بالانتقال الى مراتب المجد بايام قليلة . عوض ذلك كان عليك ان تسعى الى اكتساب فن هذه التجارة من خلال الرضى بالربح القليل ، أو حتى بالخسارة القليلة ، مقابل تعلم مهنة ، واكتساب خبرة ، وسلوك معارج النجاح ، خطوة وراء خطوة . كان عليك أن تحدد مبلغا يحق لك خسارته ، وهو لا يتجاوز بأية حال ال 10% من المبلغ الذي رصدته لهذه التجارة . وكان عليك ان تحدد زمنا ، لا يقل بأية حال عن الاشهر الثلاثة ، يحق لك فيها خسارة هذا المبلغ .

    خسارة قليلة لمبلغ يمكنك ان تحتمله ماديا ونفسيا ، مقابل تعلم لفنون في فسحة زمنية كافية لذلك .



    أنت لم تفعل ذلك . ما فعلته هو أنك نويت ان لا تقع في نفس الخطأ مرة جديدة ، وعدت نفسك ، ولم تلتزم بوعدك . هدفك الخاطئ بقي هو نفسه ، هدفك الخاطئ كان ، واستمر ، ولا يزال الى الآن ، تحقيق قدر كبير من الربح في أقصر مدى ممكن من الزمن . هدفك الخاطئ الذي أوقعك في ما انت فيه هو : أريد ان أصير غنيا ، أريد ان أصيره بين ليلة وضحاها .


    - صدقت ، هذا ما حصل معي ، وماذا كان علي أن افعل ؟


    - كان يتوجب عليك :

    أن تبدأ التعامل بمبلغ يعتبر جزءا غير كبير مما تملك ، بهدف تعلم كل ما يتعلق بهذه التجارة من فنون وأسرار . التعلم له ثمن . عليك أن ترتضي دفعه . عليك أن تسعى لتقليل هذا الثمن قدر الامكان ، لا أن تضع لنفسك أهدافا خيالية . هدفك الاولي في ايامك الأولى يجب أن يكون : تحقيق خسائر غير عالية ، ومحتملة ، وغير موجعة ، وفي أحسن الاحوال عدم الخسارة ، لا تحقيق أرباح غير واقعية .

    اعلم ، وليعلم كل داخل الى هذا العالم السحري ، انك ، وانه لا يجب أن ينسحر به الى درجة الغياب عن الواقع أو غفلان الحقيقة . المال جذاب جدا . المال غاية الجميع . بين ربحه وخسارته خيط رفيع . اسع الى امتلاك القدرة على رؤية هذا الخيط لعبور الحدود ، الحدود الفاصلة بين جمهرة الخاسرين وجماعة الرابحين .

    لا تبدأ العمل اذا بنفسية القادر على عمل المعجزات ، غيرك لا يقل ذكاء عنك ، لا تدع ثقتك بنفسك تستحيل غرورا قاتلا .

    لا تبدأ العمل وقد بنيت في الهواء القصر الذي ستبنيه من المال الذي ستجنيه من الربح المؤكد ، وان فعلت فان الخسارة ستكون مدمرة لك فيما لو حصلت .

    لا تبدأ العمل مأخوذا بالشعارات التي كثرت على مواقع تقديم هذه الخدمة - الجدية منها وغير الجدية - الشعارات التي تصور لك الربح مضمونا ، والغنى ميسورا ؛ وذلك باستعمال كلمات معسولة ، وشعارات مبرمجة تتوجه الى مشاعر القارئ او السامع لا الى عقله . إرمِ كل هذا وراء ظهرك واعمد الى تحكيم عقلك بكل نفس من انفاس صدرك . أكتمها حيث يجب أن تكتم ، وأطلقها بتؤدة وتروٍ حيث يجب أن تطلق .


    ان التزامي الفكري والاخلاقي والديني يحتم علي أن اقول لك - ولكل من يطمح لهذا العمل - إن النجاح يكون بالسهر على منع الخسارة قبل وأكثر من العمل على تحقيق الربح ، في بداية تعلمك للعمل ، وفي ممارستك اللاحقة له كمهنة اساسية . تحقيق الربح ليس صعبا . لكن الصعوبة تكمن في تحقيق الربح لتعويض الخسارة . إن لفي هذا مرضا للجسد وللنفس في آن . ركز اذا على منع الخسارة ، وبخاصة في بداياتك ، وان فلحت في ذلك ، فقد فلحت في كل شيء .


    إن كل خسارة يصاب بها المتعامل - وبخاصة المبتدئ - انما هي صدمة يأس تصيب النفس وصفعة تشاؤم تتحكم بالمزاج ، وقبضة تشكك تمسك باليد ، فإذا القرار مستحيلا ، والتردد سيد الموقف ، والتنفيذ لكل صفقة يقود من فشل الى فشل .

    وليست كل خسارة ككل خسارة . ان خسارة لصفقة تم إجراؤها بعقود أتخمت الحساب وأرهقته لهي خسارة مدمرة ، لا منجاة بعدها الا بالكثير الكثير من الجهد والدعاء . أما الآن وقد وقعت في ما وقعت فيه فلتكن لك فسحة من الوقت ، تطول الى الحد الذي تراه ، عُد فيها إلى نفسك ، داوِ ما استطعت من الجراح ، بالانصراف عن السوق وهمومه . إنسَ كل شيء . وإن وُفقت في ذلك ، فعُد الى العمل بذهن جديد وفكر جديد وهدف جديد .

    مع كل صياح ديك وطلوع كل فجر ، في كل حين وساعة ، قبل اتخاذ كل قرار ، عليك - وعلى كل من شاء ان ينجح - أن تتلو على نفسك أنشودة الرفق بنفسك ، وان تحملها فقط ما تستطيع. ولنا في ما سوى ذلك كلام وكلام.

  5. #45
    الصورة الرمزية محمد حنفي

    افتراضي رد : لماذا نخسر نحن و يكسب الاخرون ؟

    طيب بالله الكلام مكتوب فى المنتدى .
    و ندخل السوق من غير ما نقراه .
    و نخسر و نصوت و نلوم على السوق و الشركات و الناس و اوراق الشجر و حبات المطر .
    اخوانى الاعزاء
    ارجوكم - اسألكم بالله

    عايزين نقرأ المقال السبق 10 مرات

    عايزين نقرأ المقال السبق 10 مرات

    عايزين نقرأ المقال السبق 10 مرات

  6. #46
    الصورة الرمزية محمد حنفي

    افتراضي رد : لماذا نخسر نحن و يكسب الاخرون ؟

    اقوم بالتسأل نيابه عنكم

    يا عم محمد
    احنا زهقنا و شبعناكلام



    كل واحد يتكلم ينصحو ميقولش ازاى ننفذ

  7. #47
    الصورة الرمزية محمد حنفي

    افتراضي رد : لماذا نخسر نحن و يكسب الاخرون ؟

    اخى الكريم اجعل شعارك عند دخول السوق
    مش انا عايز اكسب كام !
    لا
    انا عايز اخسر كام !

  8. #48
    الصورة الرمزية محمد حنفي

    افتراضي رد : لماذا نخسر نحن و يكسب الاخرون ؟

    علمنا الدكتور / وليد سليمان فقال :

    " ادخل السوق و انت محدد لنفسك هدف (اخسر 30 نقطة مثلا ) كحد اقصى "


    ماذا يحدث ؟؟؟؟ شوفوا ماذا يحدث

  9. #49
    الصورة الرمزية محمد حنفي

    افتراضي رد : لماذا نخسر نحن و يكسب الاخرون ؟

    صلوا على النبى


    الحكاية بسيطة


    ادخل السوق و انت محدد لنفسك 30 نقطة خسارة ( مش لا زم 30 كل واحد و مقدرته) .

    و حدد ناوى تعمل كام عقد هقول 3 مثلا – يعنى الكلام عليه جمرك-

    كدة يبقى اقصى خسارة للعقد 10

    العقد اللى يخسر 10 هقفله بالاستوب – بايدى – بالشومة مش فارقة المهم العقد اللى يخسر 10 هقفله

    طيب

    افرض العقود الثلاثة خسرت 30 نقطة

    اخرج من السوق . و مرجعش تانى غير بكرة

    افرض انى خسرت عقدين و كسبت فى التالت 50

    ما اقولش كدة . مليش دعوة بالمكسب . المكسب من عند ربنا .

    اقول انا خسرت 20 و فاضلى عشرة يبقى ادخل عقد كمان

    طيب لو خسرت فيه 10 ابقى طالع باربعين ...الله

    و اخرج من السوق على طول

    و لو كسبت فيه مليش دعوة بالمكسب . المكسب من عند ربنا .

    يبقى اقول انا خسرت 20 و فاضلى عشرة يبقى ادخل عقد كمان

    وهكذا
    الصور المرفقة الصور المرفقة  

  10. #50
    الصورة الرمزية محمد حنفي

    افتراضي رد : لماذا نخسر نحن و يكسب الاخرون ؟

    طيب ايه رأيكم

    مش فكرة مربحة

    منتظر رأيكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. لمادا نربح في التجريبي و نخسر في الحقيقيي
    بواسطة شادي قديح في المنتدى نادي خـبـراء الـبـورصه العالمية
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 10-03-2013, 09:40 PM
  2. لماذا نخسر رغم معرفتنا بالاتجاه وتأكدنا منه
    بواسطة msfsh في المنتدى نادي خـبـراء الـبـورصه العالمية
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 01-11-2011, 04:28 AM
  3. مافائدة مانطرحة اذا كان الاخرون لا يعلمون ....؟
    بواسطة فايز الحمراني في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 06-07-2008, 10:57 AM
  4. من يحل اللغز يكسب ذهب
    بواسطة abusaud1 في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 30-03-2008, 10:34 AM
  5. مشروع يكسب الملايين
    بواسطة amjedhellol في المنتدى نادي خبراء المشاريع الأقتصاديه ودراسات الجدوى Economic Feasibility Studies
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 02-07-2007, 09:45 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا