احترافية التداول بالدمج بين موجات اليوت و فنون التحليل الكلاسيكي و الحديثة

إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 36

الموضوع: الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنيـن 4/ 5 / 1428هـ ‏ ‏

  1. #21
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنيـن 4/ 5 / 1428هـ ‏ ‏

    زيادة عائدات الاتصالات اللاسلكية 55.6 %
    20 مليون خط جوال إضافاًي في السعودية خلال 5 سنوات



    الرياض: شجاع الوازعي

    توقع رئيس وحدة الاتصالات لشركة كي بي إم جي في السعودية الدكتور سليم سعيدي إضافة 15 إلى 20 مليون خط جوال خلال السنوات الخمس المقبلة في السعودية، وزيادة عائدات الاتصالات اللاسلكية إلى 55.6% من إجمالي عائدات القطاع عام 2010.
    ورجح السعيدي خلال ملتقى قادة قطاع الاتصالات الذي عقد في الرياض أمس بمشاركة 150 من قادة القطاع ورجال الأعمال والخبراء أن يتخطى حجم سوق الاتصالات في السعودية 18 مليون مشترك بحلول عام 2010 ، وكذلك انتشار خطوط الجوال من 79% في 2006 إلى 119% في 2010.
    في السياق ذاته توقع المدير التنفيذي لشركة كي بي إم جي أندرو جاكسون ارتفاع الطلب على قطاع تقنية المعلومات والاتصالات في السعودية إلى 20 مليار دولار بحلول عام 2010، مبينا أن هذا الارتفاع قد يصل إلى الضعف عام 2020.
    وأوضح أن حجم الطلب على الاتصالات يعتمد على النمو السكاني وعلى معدل الناتج المحلي الإجمالي للفرد، إضافة إلى تقدير نسبة قطاع المعلومات والاتصالات في الناتج المحلي.
    وذكر أن التنافسية بين مقدمي الخدمات في قطاع الاتصالات ستحدث قفزة في نمو الاتصال ذي النطاق العريض خلال السنوات القادمة.
    وقال إن قطاع الاتصالات والمواصلات سيساهمان بنسبة 11.8% من إجمالي مساهمة القطاع الخاص في الدخل القومي للعام الجاري.
    وأوضح خبير الاتصالات ساشي كانث أن من أهم المستجدات في السوق المحلية السعودية بدء المنافسة الفعلية في قطاع خدمات الهاتف الجوال في الربع الثاني من عام 2005، مشيرا إلى أن هذا التنافس أدى إلى زيادة أعداد المشتركين ونمو إيرادات القطاع وبالتالي تحسين جودة الخدمة.
    وذكر نائب رئيس شركة الاتصالات السعودية لقطاع الشؤون المالية أمين الشدي على هامش مشاركته في الملتقى أن الاتصالات السعودية تعتبر من أكبر الشركات في المنطقة توزيعا للأرباح في ظل النمو الكبير في أعداد عملائها الذي بلغ 18% خلال الربع الأول من العام الجاري مقارنة بذات الفترة من العام الماضي.
    وقال الشدي إن تقرير HSBC الذي أشاد بمستقبل سهم الاتصالات السعودية يعكس الثقة الكبيرة في قوة الشركة ماليا.












    الفريان والمحيميد يحصلان على جائزة التميز في هيئة الاستثمار


    الرياض: الوطن

    أعلنت إدارة الموارد البشرية في الهيئة العامة للاستثمار عن أسماء منسوبيها الحاصلين على جائزة الأداء المتميز لعام 1427، حيث تمثلت الجائزة في فئتين تتمثل الفئة الأولى في جائزة الأداء المتميز لفئة المديرين والتي حصل عليها مدير إدارة الإعلام خالد الفريان، فيما تمثلت الفئة الثانية في جائزة الأداء المتميز لفئة الموظفين والتي حصل عليها سامي المحيميد من إدارة الموارد البشرية.
    وتم ترشيح الفائزين من بين الحاصلين في الهيئة على تقييم أداء فوق الممتاز خلال عام 1427 ومن ثم إتاحة التصويت لاختيار المرشحين من قبل جميع منسوبي الهيئة في الوقت المخصص لذلك وفقاً لروح المبادرة في العمل.

  2. #22
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنيـن 4/ 5 / 1428هـ ‏ ‏

    الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنيـن 4/ 5 / 1428هـ ‏ ‏ نادي خبراء المال



    المؤشر يتماسك فوق الحاجز النفسي 7700 نقطة ويقفل على صعود
    آلية تبادل المراكز تبدأ بالاتصالات مروراً بالراجحي وتنتهي بسابك



    * تحليل - أحمد حامد الحجيري:

    تماسك أداء السوق أمس منذ بداية حركته اليومية فوق الحاجز النفسي 7700 نقطة بعد أن استهل تعاملاته على انخفاض ملموس في الربع الأول من الساعة الأولى ليأخذ بعدها قيعاناً متباينة الحجم حتى الإقفال مقيداً أعلى مستوى له عند 7753 نقطة وأدنى مستوى له عند 7704 نقاط حيث قاوم الراجحي في بداية التداول موجة التراجع الثانية التي تعرض لها مؤشر السوق حيث استمر في حالة تذبذبات وارتدادات قصيرة حتى الفترة التي بلغ فيها السوق ذروة الارتفاع عند الساعة الواحدة والنصف ظهراً عندما بلغ سعر السهم السوقي 84.75 ريالاً ثم عاد عند إقفاله إلى 83.5 ريالاً بحجم ارتفاع بمعدل 0.60% مع موجة العرض الربحي منفذاً 2.7 مليون سهم، كما كان لسابك أثر واضح في دعم السوق الثالث إلى مستوى 7750 نقطة وهي المنطقة التي بلغ فيها سهم سابك 129.5 ريالاً. أما بالنسبة لحالة الارتداد الأولى فقد كانت بفضل الاتصالات التي صعدت فيها إلى 65 ريالاً.

    وأدت آلية تبادل المراكز إلى الحفاظ بشكل قوي على الأداء العام، إضافة إلى دور النشاط الداخلي المشتمل على أثر المضاربة حيث ارتفعت أسهم 37 شركة تقودها زجاج بنسبة 9.8% إلى 50.25 ريالاً ممثلة أفضلية قطاع الصناعة، وقيد أسمنت ينبع أعلى نسبة صعود مقارنة بباقي أسهم قطاعه متحسناً 1.17% إلى 68.25 ريالاً، واستمر أداء سهم الكهرباء في شكل أفقي متوازن في انخفاضه وارتفاعه حتى أغلق على نفس المستوى السابق عند 12.25 ريالاً.

    من ناحية أخرى سيطرت القصيم الزراعية على نشاط السوق بكمية تجاوزت 10.9 ملايين سهم تجاوبت معها القيمة إلى 24.75 ريالاً. وعلى صعيد الشركات المتراجعة فقد بلغت 41 شركة مع التعجل في جني الأرباح الذي استهدف أسهم الشركات الصغرى ممثلة في الباحة خاسرة 5% إلى 52.25 ريالاً نتيجة تزايد العرض.

    هذا ولم تنته موجة الصعود القصيرة المستهدفة حاجز 7800 نقطة؛ مما يعطي فرصة نشاط قد لا تكون الأخيرة مع نفس الآلية التي تم التداول بها أمس، وقد تستمر موجة الصعود إلى نقطة الهدف حتى نهاية الأسبوع مع تمدد تلك الآلية.














    أمين الشدي: الاتصالات السعودية من أكبر الشركات توزيعاً للأرباح


    * الرياض - سعود الهذلي:

    أوضح نائب رئيس الاتصالات السعودية لقطاع الشؤون المالية الأستاذ أمين بن فهد الشدي على هامش مشاركته في اجتماع قادة قطاع الاتصالات أن الاتصالات السعودية تعد من أكبر الشركات بالمنطقة توزيعا للأرباح لعملائها، في ظل النمو الكبير الذي تشهده أعمال الشركة مع تحقيقها نموا كبيرا في عدد عملائها في الربع الأول من عام 2007م وصل إلى 18 بالمائة مقارنة بالربع الأول من عام 2006م، وأضاف الشدي أن تقرير HSBC الذي نشر مؤخرا وأشاد بمستقبل الاستثمار بسهم الاتصالات السعودية إنما يعكس الثقة الكبيرة في قوة الاتصالات السعودية ماليا، فشركة الاتصالات السعودية شركة تقدم حلولا متكاملة في قطاع الاتصالات ولا تعتمد فقط في مواردها المالية على قطاع الجوال.

  3. #23
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنيـن 4/ 5 / 1428هـ ‏ ‏

    افتتح (سايرك 2007) نيابة عن نائب خادم الحرمين الشريفين.. يماني:
    الدولة ماضية في دعم القطاع العقاري.. وقريباً سيطبق كود البناء



    * الرياض- عبدالله الحصان:

    نيابة عن نائب خادم الحرمين الشريفين الأمير سلطان بن عبدالعزيز دشن الدكتور هاشم يماني وزير التجارة والصناعة بحضور معالي وزير الاقتصاد والتخطيط الأستاذ خالد بن محمد القصيبي المتحدث الرئيسي في المؤتمر، ونائب رئيس مجلس الغرف عبدالرحمن بن علي الجريسي فعاليات المؤتمر السعودي الدولي الأول للعقار سايرك 2007م، في قاعة الأمير سلطان الكبرى في فندق الفيصلية.

    ويعد المؤتمر الذي يستمر ليومين هو الأول من نوعه على مستوى المملكة وألقيت كلمة نائب خادم الحرمين الشريفين صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز ألقاها نيابة عنه معالي وزير التجارة والصناعة الدكتور هاشم بن عبدالله يماني قال فيها:

    إن قطاع العقار هو من أبرز القطاعات الفاعلة في اقتصادنا الوطني والذي توليه الدولة بقيادة سيدي خادم الحرمين الشريفين كل عناية واهتمام. لقد خطت الدولة خطوات كبيرة في تصحيح المسار الاقتصادي ضمن سياسة اصلاح اقتصادي واسعة ومن ضمنها اصلاحات في القطاع العقاري ولعل آخر تلك الخطوات المهمة في هذا المجال إنشاء الهيئة العليا للإسكان.

    كما سيتم قريباً بإذن الله البدء في تطبيق كود البناء السعودي الذي سيسهم في تميز البناء في المملكة وفق أحدث المواصفات العالمية كما أن المدن الاقتصادية والصناعية التي عمت ارجاء الوطن في تطبيق عملي للتنمية المتوازنة دليل حي على أن الدولة ماضية في دعم هذا القطاع.

    وأضاف يماني أن الأمن هو مفتاح النمو الاقتصادي والازدهار في كافة مجالات الحياة (وقد دأبت المملكة منذ تأسيسها على يد الموحد الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه على صيانة الأمن وجعلته على رأس أولوياتها وهو منهج سار عليه أبناء الموحد جميعاً، وإن ثقة المستثمر المحلي والدولي في استقرار المملكة وجدية القيادة في البناء والإصلاح هو الذي يدفع بمليارات الريالات في استثمارات صخمة لم تشهد لها المملكة مثيلاً) وتمنى معاليه أن يخرج المؤتمر بخطوات عملية تفتح آفاق التعاون المثمر بين القطاعين الحكومي والخاص بما يحقق متطلبات التنمية وتأمين المسكن الميسر لكل أسرة والخروج بتصورات تنطلق من مستجدات الأبحاث والدراسات في مجالات الهندسة وتشييد المباني الذكية بما يوائم بين الأصالة والمعاصرة في البناء ويأخذ بأسباب التميز والمنافسة، مع المحافظة على البيئة وترشيد استهلاك المياه والطاقة وتيسير تحرك المواطنين داخل الاحياء والمدن والأخذ بأسس الأمن والسلامة في التخطيط العمراني الجديد.

    من جهته ثمن وزير الاقتصاد والتخطيط الأستاذ خالد القصيبي الرعاية الكريمة من حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين لهذا القطاع كونه أحد أهم القطاعات الاقتصادية التي تلعب دوراً قيادياً في التنمية الاقتصادية والاجتماعية في المملكة، إذ يعد القطاع العقاري ثاني أكبر القطاعات الاقتصادية بعد النفط.

    وبين معاليه أن أهمية هذا المؤتمر تأتي من رؤية وطنية تهدف إلى توضيح الصورة الحالية لقطاع العقار خاصة في هذه المرحلة التي تتسارع فيها توجهات المستثمرين نحو إقامة مشروعات استثمارية وبهدف إلقاء الضوء على التحولات الاقتصادية والاجتماعية المستقبلية المحتملة.

    وأوضح معاليه أن المؤتمر يعمل على وضع أسس نظام عقاري سعودي وفق الأطر الصحيحة للاستثمار على أساس منهجي وكذا وضع السبل الكفيلة بتجاوز المخاطر الناجمة عن المشروعات غير المدروسة، معتبراً مؤتمر (سايرك) نقطة تحول كبيرة مهمة في سوق العقار والتنمية الاقتصادية في المملكة.

    وفي كلمته أوضح عبدالرحمن الجريسي أنه يتم تداول ما يقرب من 200 مليار ريال سنوياً في هذه السوق، إضافة إلى التطور الذي شهده القطاع العقاري السعودي خلال الأعوام الخمسة الماضية إذ حقق نمواً في رأس المال الثابت تجاوزت نسبته 40 % بين عامي 2000 و2005م وارتفع قطاع العقار والتشييد في الناتج المحلي الإجمالي السعودي من 41.7 مليار ريال (11.12 مليار دولار) في عام 2000 إلى أكثر من 54.5 مليار ريال (14.53 مليار دولار) العام الماضي.

    وفي تصريح له شكر رئيس اللجنة الوطنية العقارية ورئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر الأستاذ عبدالعزيز العجلان الرعاية الكريمة والدعم غير المحدود من سمو ولي العهد الأمين لمثل هذه الفعاليات.

    ورأى العجلان أن المؤتمر فرصة لطرح التشريعات الجديدة والأنظمة الداعمة لتوسيع القاعدة الاستثمارية في المجال العقاري، حيث إن قضايا القطاع العقاري السعودي تحتاج إلى المزيد من البحث والحوار بين المستثمرين في هذا القطاع وصنّاع القرار للوصول إلى صيغ تشريعية تتوافق مع مستقبل وطموح القيادة الحكيمة في زيادة الفرص الاستثمارية في كافة المجالات وبينها القطاع العقاري.

    وأوضح العجلان أن قطاع العقار يجتذب أكثر المدخرات والاستثمارات الوطنية والأجنبية مطالبا بوضع آليات وأنظمة تواكب متطلبات هذه السوق.

    وعن فعاليات المؤتمر ذكر العجلان أن هناك العديد من الخبراء سيتحدثون في اليوم الثاني للمؤتمر.












    قال إنه ضد عمل قائمة سوداء للمتعثرين.. القحطاني:
    المنافسة القادمة بين شركات الاتصالات على البيانات ودي أس أل



    * الرياض - حازم الشرقاوي:

    أكد المهندس سعد بن ظافر القحطاني نائب رئيس شركة الاتصالات السعودية على هامش ملتقى قادة الاتصالات أمس على أنه ضد عمل أي قائمة سوداء ضد المتعثرين عن سداد فواتيرهم لصالح الشركة سواء للجوال أو الثابت، مشيراً إلى أن شركة سمة قد بدأت في إعداد قاعدة بيانات تخص المتعثرين في السداد.. وحول اتخاذ إجراء ضد المتعثرين من خلال منعهم من السفر.. قال القحطاني: نحن شركة خدمية لا تسعى إلى مثل هذه الإجراءات وهدفها الرئيس خدمة عملائها.. وحول انتقال الأرقام بين الشركات أكد على أن شركة الاتصالات استطاعت جذب أعداد كبيرة من المشتركين في الشركة المنافسة.. أما بالنسبة لمستقبل الخدمات الصوتية فقد أكد على أن الصوت سينقل للخدمات اللا سلكية والمنافسة الحقيقية بين شركات الاتصالات ستكون على خدمات البيانات ودي أس أل اللذين سيكونان هما المستقبل في هذا القطاع.

    وتناول القحطاني ما قدمته الشركة لخدمة المجتمع من التبرع بإقامة 28 مركزاً صحياً بتكلفة إجمالية 100 مليون ريال وتأهيل 1500 شاب سعودي بالتعاون مع صندوق الموارد البشرية للعمل في السوق المحلي، وتقديم خصومات لذوي الاحتياجات الخاصة تصل إلى 50%.

  4. #24
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنيـن 4/ 5 / 1428هـ ‏ ‏

    خلال لقاء في مجلس الغرف أمس
    أوكرانيا تقترح إقامة منتدى اقتصادي خليجي شرق أوروبي في 2008م



    * الرياض - واس:

    عقد مجلس الغرف السعودية بمقره أمس الأحد لقاء بالوفد الأوكراني الزائر والمكون من ممثلين عن المراكز الأوكرانية لتعزيز الاستثمار الأجنبي بحضور رئيس البعثة التجارية والاقتصادية بالسفارة الأوكرانية السيد اوليق تودجوك وحضور عدد من رجال الأعمال السعوديين ورئيس الجانب السعودي بمجلس الأعمال السعودي الأوكراني الأستاذ سعد الرصيص.

    ترأس الجانب السعودي الدكتور فهد بن صالح السلطان أمين عام مجلس الغرف التجارية الصناعية السعودية الذي أكد أثناء افتتاحه للاجتماع أن هذا اللقاء يشكل حلقة جديدة من حلقات العمل المشترك في اتجاه تنمية التبادل التجاري وتطويره لدفع عجلة التعاون الاقتصادي بين البلدين.

    وأكد السلطان لدى مخاطبته للوفد الأوكراني أن الاقتصاد يظل مظلة للتكامل بين الشعوب منوها إلى ضرورة تعزيز التبادل التجاري بين البلدين مشيرا إلى متانة الاقتصاد السعودي وتنوع منتجاته، ولكن مستوى وصولها إلى الأسواق الاكروانية ما زال دون الطموح؛ حيث أشار إلى أن إحصاءات عام 2005 م توضح أن الميزان التجاري بين البلدين يميل لصالح

    أوكرانيا حيث بلغت الصادرات الأوكرانية إلى المملكة 483 مليون دولار بينما بلغت الصادرات السعودية إلى أوكرانيا 9 ملايين دولار فقط، كما بلغ أجمالي الاستثمارات المشتركة بين البلدين حتى أبريل 2007 م ما قيمته 670 ألف دولار.

    وقدم الوفد الأوكراني عرضا تضمن مقترحا لإقامة منتدى اقتصادي خليجي شرق أوربي الذي تعتزم أوكرانيا تنظيمه بإحدى دول مجلس التعاون الخليجي بالتعاون مع شركة(سي اف سي) للاستثمار خلال عام 2008 م بالإضافة إلى عرض فرص الاستثمار المتاحة في أوكرانيا.

    ومن جانبه أشاد رئيس البعثة التجارية والاقتصادية بالسفارة الأوكراني السيد اوليق تودجوك بالعلاقات الاقتصادية المتنامية بين الجانبين مؤكدا على أن المنتدى سيناقش سبل زيادة التبادلات التجارية والاستثمارية والمعوقات التي تحول دون تقدمها وسبل تذليلها بين دول شرق أوروبا ودول مجلس الخليج العربي كما سيقوم المنتدى بمناقشة العديد من الموضوعات ذات الصلة بالبترول والبنوك وغيرها من الموضوعات التي تساهم في تطور العلاقات الاقتصادية بينهم.

    الجدير بالذكر أن أوكرانيا التي يبلغ مساحتها 603.700كيلو متر مربع يمكن أدراجها ضمن الأسواق المستهدفة للمملكة، وذلك لارتفاع عدد سكانها (46.710.816) نسمة عام 2006 م ولما تتمتع به من مكانة متميزة في التجارة الدولية إذ تصدر العديد من السلع الاسترتيجية إلى دول عديدة من بينها البرازيل و الولايات المتحدة وشيلي.












    سمحت بارتفاع الدينار 0.37% أمام الدولار
    الكويت تتخلّى عن ربط عملتها بالدولار .. والعطية لا يتوقع تحركاً مماثلاً من دول الخليج



    * الكويت - (رويترز):

    قال محافظ البنك المركزي الكويتي أمس الأحد، إنّ الكويت ستبقي على نظام ربط عملتها الدينار بسلّة عملات حتى إصدار دول الخليج العربي لعملة موحّدة.

    وتخلّت الكويت أمس الأحد عن نظام ربط سعر صرف عملتها بالدولار الأمريكي الذي تبنّته عام 2003م.

    وقالت وكالة الأنباء الكويتية عن محافظ البنك المركزي الكويتي، قوله إنّ التحرُّك جاء إثر زيادة معدّلات التضخم، نتيجة تراجع الدولار أمام العملات الأخرى في العامين الماضيين.

    وسمحت للدينار بالارتفاع 0.37% أمام الدولار، بعد أشهر من ضغوط السوق على سعر الصرف.

    وبلغ سعر الصرف الجديد الذي حدّده البنك المركزي الكويتي 0.28806 دينار للدولار، مقارنة مع 0.28914 دينار للدولار.

    ونقلت الوكالة عن محافظ بنك الكويت المركزي الشيخ سالم عبد العزيز الصباح قوله (تم بدءاً من اليوم اعتماد تحديد سعر صرف الدينار الكويتي مقابل دولار الولايات المتحدة على أساس سلّة من العملات العالمية الرئيسية).

    وأضاف: (الانخفاض الكبير في سعر صرف الدولار الأمريكي مقابل معظم العملات الرئيسية الأخرى والذي تزامن مع بدء تطبيق سياسة ربط سعر الدينار الكويتي بالدولار الأمريكي منذ 5 يناير 2003م، كانت له انعكاسات سلبية على الاقتصاد الكويتي خلال العامين الأخيرين).

    وقال إنّ (هذه الخطوة تأتي ضمن الجهود التي يبذلها البنك المركزي والرامية للحد من الضغوط التضخمية في الاقتصاد المحلي).

    وأشار إلى أنّه على الرغم من محاولات بنك الكويت المركزي التخفيف من تأثير تراجع سعر صرف الدولار الأمريكي مقابل العملات الرئيسية الأخرى من خلال استنفاذ الهامش المسموح به للتحرّك الصعودي في سعر صرف الدينار الكويتي أمام الدولار الأمريكي، إلا أن الانخفاض الكبير في سعر صرف الدولار الأمريكي مقابل العملات الرئيسية الأخرى وارتباط سعر الدينار به ساهم في تراجع القوة الشرائية للدينار الكويتي مقابل العملات الرئيسية بخلاف الدولار.

    وقال (لحين استكمال كافة المتطلّبات الفنية والتشريعية والمؤسسية اللازمة لقيام الاتحاد النقدي وإطلاق العملة الخليجية الموحّدة، فإنّ بنك الكويت المركزي سيستمر في تبنِّي نظام السلة الخاصة كنظام لتحديد سعر صرف الدينار الكويتي).

    وقال عبد الرحمن العطية الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي إنّ أعضاء المجلس الخمسة الآخرين لن يحذوا على الأرجح حذو الكويت، فيما يتعلق برفع قيمة عملاتهم.

  5. #25
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنيـن 4/ 5 / 1428هـ ‏ ‏

    في ملتقى قادة قطاع الاتصالات بالرياض أمس
    توقعات بإضافة ما بين 15 إلى 20 مليون خط جوال بالمملكة خلال السنوات الخمس القادمة



    * الرياض - حازم الشرقاوي:

    توقع الدكتور سليم سعيدي خبير الاتصالات المعروف ورئيس وحدة الاتصالات إضافة 15 إلى 20 مليون خط جوال خلال 5 سنوات في المملكة وذلك طبقاً لدراسة أعدتها شركة (كي بي ام جي)، كما أشار إلى أن البحوث تؤكد أن عائدات الاتصالات اللاسلكية ستزيد إلى 55.6% من إجمالي عائدات صناعة الاتصالات عام 2010 .

    كما يتوقع زيادة عائدات خدمات الاتصالات على مستوى العالم بمعدل سنوي مركب يصل إلى 5.9% عام 2010، وهو ما يعكس مستوى النمو المطرد الذي تتمتع به الاتصالات قبل الطفرة التكنولوجية في أواخر التسعينيات.

    كما توقع أن يزيد عائد خدمات صناعة الاتصالات على مستوى العالم من 1.2 تريليون عام 2006 إلى 1.6 تريليون دولار عام 2010، واضعة نهاية لأي هبوط في هذه الصناعة.

    وأوضح في محاضرته التي ألقاها في ملتقى قادة قطاع الاتصالات السعودية الأول بعنوان: (نظرة إلى مستقبل الاتصالات في المملكة) الذي نظمته شركة (كي بي إم جي) (KPMG)، وشارك فيها أكثر من 150 من قادة قطاع الاتصالات من مديرين ورجال أعمال وخبراء ومسؤولين من داخل المملكة وخارجها أهمية صناعة الاتصالات على مستوى العالم، موضحاً أنه يتوقع أن يكون معدل النمو في القطاع حتى عام 2010 للاتصالات الصوتية 16% ، و18% للاتصالات المعلوماتية، كما يتوقع ارتفاع مستوى الربط في خطوط الاتصال الثابتة الأساسية (صوت ومعلومات) إلى معدل 45% لنفس العام في منطقة الشرق الأوسط.

    وقد ركز الملتقى على مناقشة جملة من الموضوعات والقضايا المهمة منها: آفاق المرحلة الجديدة لقطاع الاتصالات في المملكة مع إصدار التراخيص الجديدة، ترقب السوق لخطوات الشركات الجديدة وردة فعل الشركات الحالية، تقييم النشاط الاقتصادي العام في المملكة.

    وقد ألقى الخبير أندرو جاكسون المدير التنفيذي ل(كي بي إم جي) بالسعودية محاضرة بعنوان: (نظرة على الاقتصاد السعودي ومقومات صناعة الاتصالات) أن الاقتصاد السعودي يعتمد بصفة رئيسة على النفط، ومن الثابت أن السعودية تمتلك أكبر احتياطي نفطي في العالم، إذ يقدر بنحو 262.7 مليار برميل، وهو ما يعادل 25.6% من الاحتياطي العالمي. كما تحتل المملكة المرتبة الأولى كأكبر منتج ومصدر للبترول في العالم.

    من هنا توقع الخبير جاكسون مزيداً من التطور والنمو للاقتصاد السعودي خلال السنوات ال5 القادمة كما توقع أن يساهم قطاع الاتصالات والمواصلات بمقدار 11.8% من مساهمة القطاع الخاص في الدخل القومي لعام 2007 خصوصاً في ظل استمرار أسعار النفط المرتفعة خلال السنوات القادمة. وفي دراسة تعنى بهذا الخصوص بعنوان: (تقنية الاتصالات والمعلومات.. نظرة مستقبلية إلى الاقتصاد السعودي) أشارت إلى ارتفاع الطلب على قطاع تقنية المعلومات والاتصالات في السعودية إلى 20 مليار دولار بحلول عام 2010.

    وأشارت إلى أن هذه الزيادة قد تصل إلى الضعف أي ما يقدر بـ 40 مليار دولار تعادل 150 مليار ريال عام 2020، مضيفة أن حجم الطلب على الاتصالات يعتمد على النمو السكاني، ومعدل الناتج المحلي الإجمالي للفرد، بالإضافة إلى تقدير نسبة قطاع المعلومات والاتصالات في الناتج المحلي.

    منوهة الدراسة نفسها إلى صعوبة تقدير الطلب المستقبلي لخدمة تقنية المعلومات والاتصالات، وصعوبة تقدير النمو المستقبلي لهذا القطاع لما يتميز به من تطور سريع، ومؤكدة بأن النمو في تقنية المعلومات والاتصالات يتركز في ميكنة القطاع الحكومي، ومواقع العمل الإلكترونية، والتعليم، وتعد هذه التقنية من العوامل المساهمة في تطوير نوعيته وتوفير التعليم عن بعد والمساهمة في محو الأمية وزيادة عدد المؤسسات التعليمية، بالإضافة إلى قطاع الصحة من خلال ربط الخدمات في المناطق الريفية بالمراكز الطبية الرئيسية والمتخصصة، وتبادل المعرفة في مجال الطب عبر العالم، واندماج الاتصالات والحاسب الآلي مما يتيح العمل خارج المكاتب والتغلب على السلبيات الناتجة عن ذلك، والتسوق الإلكتروني الذي أصبح أكثر شعبية في الوقت الحاضر بسبب سهولة التعامل وقلة الجهد، وقطاع السياحة والنقل، والإعلام والأخبار والمعلومات والترفيه.

    ودعت تلك الدراسة إلى ضرورة قيام الحكومة بتوفير الأنظمة والقوانين المنظمة لهذا القطاع بمختلف عناصره والقيام بدور قيادي في وضع التوجه الاستراتيجي في هذا المجال من خلال توفير التمويل للمدارس والمستشفيات والإدارات الحكومية لتركيب الألياف البصرية، والعمل على توفير إطار تنظيمي متكامل لتجنب التأثير على المنافسة وتوفير الشفافية، وأن يكون للقطاع الخاص دور مهم ومؤثر في هذا القطاع من خلال تطوير تجهيزات الشبكة، وتمويل الخدمة الشاملة، والتوجه نحو تطبيق بيئة داعمة وتوفير فرص للتطور، مؤكداً على ضرورة أن تقوم (المعارف) باتخاذ خطوات نحو تطوير قطاع التعليم ليتماشى مع التغيرات التي تحدث في قطاع تقنية المعلومات والاتصالات بشكل متسارع من خلال تحديد دور تقنية المعلومات والاتصالات الحالي والمستقبلي، وتحفيز مبدأ تعلم التقنية بين عناصر المجتمع، وتشجيع الكوادر التعليمية على الحصول على دورات في مجال الحاسب الآلي.

    كما أوضح الخبير جاكسون أن الزيادة في عدد الشركات التي ستطرح في سوق الأسهم من خلال الاكتتابات سيؤدي إلى الإسهام في استقرار ومتانة سوق الأسهم بجانب استمرار الدولة في ضخ مبالغ هائلة لمشاريع البنية التحتية وإيجاد نقلة أساسية تدعم بصورة كبيرة استثمارات القطاع الخاص، وبخاصة في القطاعات الخدمية الأمر الذي يتوقع أن يصاحب ذلك نمو وتطور لأنشطة القطاع الخاص وتبني أساليب إدارية حديثة.

    أما المحاضرة الثالثة فكانت عن (التراخيص الجديدة وتفاعل الشركات) للخبير ساشي كانث الذي أوضح إلى أنه من أهم المستجدات في السوق المحلية السعودية بدء المنافسة الفعلية في قطاع خدمات الهاتف الجوال في الربع الثاني من عام 2005م وما نتج عنه من انتشار الخدمة وزيادة عدد المشتركين ونمو إيرادات القطاع وتحسين جودة الخدمة والأسعار وخدمة المشتركين وتعدد خيارات المستهلكين.

    وأشار إلى أن أهم العوامل المؤثرة في نجاح الشركات الحاصلة على تراخيص جديدة على تحقيق أهدافها: البيئة والمؤشرات الاقتصادية الإيجابية، البيئة الثقافية والاجتماعية، نجاح الشركات الحالية ومدى ولاء المشتركين لها، الصورة الذهنية الشركة الجديدة، التوقيت، توفر التسهيلات المالية.

    وفي ختام محاضرته ذكر أن الإحصاءات تشير إلى أن ثلث الشركات التي تحصل على تراخيص جديدة لا تنجح في تحقيق أهدافها وفقاً لبرنامجها الزمني.

    وقبل ختام فعاليات هذه الندوة تحدث الدكتور سليم سعيدي الخبير ورئيس وحدة الاتصالات عن (فرص النمو وديناميكية سوق الاتصالات بالمملكة) متوقعاً أن تواصل سوق الاتصالات في المملكة النمو بوتيرة سريعة جرّاء ارتفاع معدّل النمو السكاني والوحدات السكنية بما يتجاوز 2.8 في المائة سنوياً في ظل النمو الاقتصادي المستدام في المملكة، ونتوقّع أن يتخطّى حجم سوق الاتصالات 18 مليون نسمة في عام 2010، بالإضافة إلى اتساع حجم سوق شركات الاتصالات وخدمات قطاع الأعمال، حيث يُتوقع أن يتضاعف حجمها خلال السنوات الثلاث أو الأربع المقبلة.

    حيث سيشهد قطاع الاتصالات تطوّراً تقنياً سريعاً مع بروز منهجيات عمل ومنهجيات تشغيل جديدة، ونذكر من بين الاتجاهات العامة الجديدة في قطاع الاتصالات السعودي تطوّر التقنيات البديلة ودمج الخدمات، وبروز تقنيات جديدة قلبت المقاييس في تقنيات الاتصالات مثل WiMax وWiBro والانتشار واسع النطاق لشبكات الإنترنت فائقة السرعة، وإطلاق الخدمات التي تدمج الاتصالات والصورة وجميع أنواع المحتوى Multi-play وVoIP والانتقال إلى شبكات الجيل الثالث.

    كما يُتوقع اتساع نطاق عملية تحرير قطاع الاتصالات في المملكة خلال العام أو العامين المقبلين مع منح تراخيص لمشغلين جدد لتقديم خدمات الاتصالات المتنقّلة والثابتة، ومن المرجّح اشتداد المنافسة في قطاع الاتصالات المتنقلة والثابتة وخدمات المعطيات، ما يحمل في طيّاته تحدّيات كثيرة، منها متطلّبات الابتكار والتميّز والمحافظة على العملاء، كما يُتوقع تفاقم وتيرة التراجع في الأسعار وفي متوسّط الإيراد لكلّ مستخدم.

    كما يتوقع الدكتور سعيدي نمو انتشار خطوط الجوال من 79% في 2006 إلى 119% في 2010 .












    راعت ظروف المكفوفين وضعيفي البصر
    الإصدار الخامس للعملة تضمن مميزات وعلامات جديدة



    * الرياض - عمر البقمي:

    تضمن الإصدار الخامس للعملة الجديدة من مؤسسة النقد العربي السعودي مميزات وعلامات أمنية عديدة تسهّل على الجميع التعامل بها بما في ذلك المكفوفون، حيث اشتملت تلك المميزات على جوانب تتعلّق بالمكفوفين وضعيفي البصر لمساعدتهم على التعامل بالعملة الجديدة، وهي شكل زخرفي بارز يساعدهم على التعرّف على قيمة الفئة من خلال لمس الورقة.

    وأيضاً فقد تضمن الإصدار صوراً مائية لخادم الحرمين الشريفين تظهر عند تعرض الورقة للضوء المرسل وعلى أشكال زخرفية تظهر بألوان فسفورية تظهر عند تعريض الورقه للأشعة فوق البنفسجية، وأيضاً على شريط معدني وخيط أمان متغيّر اللون يظهر على ظهر الورقة بشكل متقطع.

    يذكر أن اليوم الاثنين الرابع من جمادى الأولى هو أول أيام استخدام العملة الجديدة بشكل رسمي بحسب ما أعلنت عنه مؤسسة النقد في وقت سابق.

  6. #26
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنيـن 4/ 5 / 1428هـ ‏ ‏

    الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنيـن 4/ 5 / 1428هـ ‏ ‏ نادي خبراء المال



    المؤشر يكسب 25 نقطة والسيولة تقترب من 13 مليارا
    السوق يحاول الخروج من القمم والقيعان وتوقعات بجني ارباح متكرر اليوم


    تحليل : علي الدويحي
    انهى المؤشر العام لسوق الأسهم المحلية تعاملاته امس الاحد على ارتفاع بمقدار 25 نقطة او بما يعادل 0،32 % ليقف عند مستوى 7734 نقطة بعد ان سجل اعلى قمة يومية عند مستوى 7753 وأدنى نقطة عند مستوى 7694 وبحجم سيوله قاربت 13 مليار ريال وبكمية تنفيذ اسهم متداوله بلغت نحو299 مليون سهم فيما ارتفعت اسعار اسهم37 شركة وتراجعت اسعار اسهم 41شركة من بين 88 شركة تم تداول اسهمها خلال الجلسة.
    السوق من الناحية الفنية اعطى امكانية الوصول الى حاجز 7920 نقطة مع ملاحظة انه في حالة صدور أي اخبار سلبية لا تساعد على تحقيق هذا الهدف ما يعني انه حاليا يحاول الخروج من القمم والقيعان والدخول في الحالة الطبيعية وهذا يمكن معرفته في نهاية تعاملات هذا الاسبوع اما بالنسبة الى اغلاق امس فهو اغلاق في المنطقة المحيرة ولكن كان من الواضح عليه الانهاك حيث اجرى امس اكثر من اربع محاولات لاختراق حاجز 7750 نقطة ولم يحالفه الاختراق بقوة او على الاقل الثبات اعلى منها لوقت طويل فربما يشهد نهاية تداول اليوم الاثنين او مع بداية تداول غد الثلاثاء هدوء والعودة الى اختبار نقاط دعم سابقه ولعل حاجز 7666 نقطة ابرز تلك الدعوم علما بان المؤشر العام يملك نقاط دعم تبدأ من عند حاجز 7701 ثم 7642 نقطة ويملك نقاط مقاومة عند مستوى 7760 ثم 7786 نقطة وهذا لايمكن معرفته, والتأكد منه الا بعد الانتهاء من تعاملات الساعة الاولى من جلسة اليوم الاثنين التي يجب ان يتم خلالها اختراق حاجز 7750 نقطة وهو مؤهل الى حاجز 7760 نقطة ولكن يبقى الاهم الاغلاق او على الاقل المحافظه على البقاء فوق هذا الحاجز لفترة اطول و بحجم سيولة جيد وكمية تنفيذ عال وان يكون الاختراق عن طريق سهم الراجحي او سابك او الاتصالات على التوالي وبدون الافتتاح على فجوة سعرية حيث يمكن هنا اخذ الحذر في حال الافتتاح على فجوة سعرية الى اعلى, حيث يفضل الانتظار للدخول خاصة ان سهم الكهرباء ابدى استعداده على عدم التحرك في الفترة القريبة.
    على صعيد التعاملات اليومية افتتح السوق الجلسة بفجوة سعرية الى اعلى وبمقدار 20 نقطة ولليوم الثاني على التوالي ليصطدم بحاجز المقاومة الاولى عند مستوى 7730 نقطة, مما اضطره بالعودة الى اسفل واستغرق ذلك فترة الساعة الاولى من الجلسة حيث لم تساعد السيولة نظرا لطغيان الانتهازية عليها وقد تجاوزت نحو 4 مليارات ريال ومع بداية الساعة الثانية من الجلسة اجرى المؤشر المحاولة الرابعة لاختراق المقاومة الاولى ليتمكن حيث وصل الى حاجز 7747 نقطة ونظرا لوقوع هذه المنطقة عند متوسط 50 يوما وجد المؤشر صعوبة في اختراقها وكان يحاول الخروج من مرحلة القمم والقيعان وذلك بجني الارباح المتكرر والمؤشر العام يسير في مسار افقي.
    وفيما يتعلق بأخبار الشركات اعلنت شركة البابطين للطاقة والاتصالات عن حصولها على عقد بقيمة 57.7 مليون ريال لتوريد أعمدة توزيع الطاقة الكهربائية جهد 34.5 كيلو فولت مع شركة أرامكو السعودية وذلك بتاريخ 2007/5/8م, وهذه الأعمدة سوف تستخدم لإيصال التيار الكهربائي لتوسعة آبار حقل خريص النفطي و تتوقع الشركة أن ينعكس أثر هذا العقد على القوائم المالية للشركة خلال الربع الثالث من العام الحالي 2007م.












    توقعات بتخصيص 8 أسهم للفرد في اكتتاب شركات التأمين السبع

    محمد العبدالله (الدمام) تصوير: عبدالرزاق العوض
    جاء الاكتتاب في 7 شركات جديدة للتأمين في اليوم الثاني نسخة كربونية للسيناريو الذي اتسمت به الآلية المتبعة في اليوم الاول حيث استحوذت القنوات الالكترونية على حصة الاسد من اجمالي طلبات الاكتتاب التي استقبلتها البنوك المحلية فالتوقعات تشير لنتائج قياسية لاستخدام التقنيات الحديثة في الاكتتاب لاسيما وان نسبة الاقبال على هذه النوعية الخدمات في تزايد مستمر ولعل آخرها النسبة الكبيرة التي سجلتها عملية الاكتتاب في شركة الفخارية والتي تجاوزت حاجز 90% وبالتالي فان القنوات الالكترونية تمثل الخيار الافضل للمواطنين في الوقت الراهن.
    وبدأت البنوك المحلية وفروعها المنتشرة في مناطق المملكة أمس الاول السبت في استقبال طلبات 17 مليون نسمة بالمملكة للاكتتاب في 35 مليون سهم للاكتتاب العام في شركات التأمين الجديدة بقيمة 10 ريالات للسهم بدون علاوة اصدار وهو ما يمثل 26% الى 40% من اجمالي اسهم تلك الشركات.
    ووفقا لتوقعات مصادر مصرفية في المنطقة الشرقية فان الهدوء الحالي في صالات البنوك المحلية لا يعطي دلالة واضحة على ضعف الاقبال على الاكتتاب في شركات التأمين نظرا للتوجه الكبير لاستخدام القنوات الالكترونية في استكمال اجراءات الاكتتاب كما ان الاسبوع الاول لا يعطي في الغالب رؤية واضحة وقراءة جيدة دقيقة لمدى التفاعل مع الاكتتابات الجديدة بالاضافة لذلك فان التحول الايجابي الذي يشهده السوق في الوقت الراهن يشكل محفزا حقيقيا للاكتتاب في الشركات الجديدة والتي لا يكون فيها علاوة اصدار. وقالت مصادر ان ارتفاع مستوى الوعي وتزايد الثقة في عملية الاكتتاب عبر القنوات الالكترونية المتاحة في جميع البنوك المحلية شكلت تحولا جذريا لدى كافة المواطنين الامر الذي انعكس على تقلص نسبة الطلبات بالطرق التقليدية مما شكل انفراجا كبيرا بالنسبة للبنوك المحلية حيث ساهم هذا التوجه في تفريغ الصالات الامر الذي يؤمن انسابية اداء الخدمات المتعددة التي تقدمها البنوك للعملاء دون ازعاج.
    وتشير التوقعات الى تخصيص 8 أسهم لكل فرد في اكتتاب الشركات السبع المطروحة حاليا.

  7. #27
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنيـن 4/ 5 / 1428هـ ‏ ‏

    الكويت ترفع سعر صرف الدينار0.37 % مقابل الدولار لتقليص الضغوط التضخمية


    انور الياسين رويترز (الكويت)
    رفعت الكويت سعر عملتها امس وسمحت بصعود الدينار بنسبة 0.37 في المئة مقابل الدولار إثر تعرض أسعار الصرف لضغوط في السوق على مدار اشهر.
    وحدد البنك المركزي السعر الجديد للدينار عند 0.28806 دولار مقارنة مع 0.28914 دولار.
    وقال البنك ان تراجع الدولار قلص القوة الشرائية ورفع التضخم. مضيفا انه ربط الدينار بسلة عملات لتقليص الضغوط التضخمية.
    وبرر البنك قراره بأن “المصلحة الوطنية” اجبرته على التخلي عن ربط الدينار بالدولار.
    وقال ان نظام سلة العملات سيظل قائما حتى تحقيق الوحدة النقدية.
    وقالت وكالة الانباء الكويتية ان البنك بدأ امس الاحد ربط عملته الدينار بسلة عملات متخليا عن ربطه بالدولار الامريكي الذي بدأ عام 2003 استعدادا لتحقيق الوحدة النقدية في منطقة الخليج العربي.
    ونقلت الوكالة عن محافظ بنك الكويت المركزي الشيخ سالم عبدالعزيز الصباح قوله “تم بدءا من امس اعتماد تحديد سعر صرف الدينار الكويتي مقابل دولار الولايات المتحدة على اساس سلة من العملات العالمية الرئيسية.
    في غضون ذلك قال عبدالرحمن العطية الامين العام لمجلس التعاون الخليجي امس ان اعضاء المجلس الخمسة الاخرين لن يحذو على الارجح حذو الكويت فيما يتعلق برفع قيمة عملاتهم.
    وقال العطية لرويترز في اتصال هاتفي انه لا يتوقع ان تحذو الدول الاعضاء حذو الكويت فيما يتعلق برفع قيمة العملة.












    تنطلق فعالياته برعاية خادم الحرمين الشريفين اليوم
    المؤتمر الوطني يبحث تفعيل ثقافة الجودة بعرض التجارب الأولية



    خالد البلاهدي (الدمام) أحمد العرياني (جدة)
    برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز تنطلق اليوم فعاليات المؤتمر الوطني الثاني للجودة تحت شعار “بيئة العمل وثقافة الجودة.. رؤية لمستقبل واعد” ويقام حفل الافتتاح الرسمي للمؤتمر بحضور وزير التجارة والصناعة د. هاشم يماني يوم غد الثلاثاء.
    واوضح د. عبدالرحمن بن عبدالله العزام رئيس اللجنة الوطنية السعودية للجودة انه سيتم في المؤتمر على مدى 3 أيام تقديم عدة اوراق عمل ثم اختيارها بعناية من قبل لجنة علمية متخصصة وتتناول 4 محاور هي قيادة المنظمات وتأسيس ثقافة الجودة /الموارد البشرية وتعزيز ثقافة الجودة / البعد التنظيمي وتفعيل ثقافة الجودة / واقع ومستقبل تطبيقات الجودة.
    واشار الى ان تنظيم هذا المؤتمر في المنطقة الشرقية هذا العام يأتي استمرارا لجهود اللجنة الوطنية للجودة والجهات الاخرى المنظمة وهي مجلس الغرف التجارية السعودية والهيئة العربية السعودية للمواصفات والمقاييس في ترسيخ مفاهيم الجودة ونشر ثقافتها والتأكيد على اهمية ايجاد بيئة عمل تشجع تطبيق الجودة ونجاحها.
    ويشارك فيه نخبة من خبراء الجودة من داخل وخارج المملكة.
    ومن جانبه بين د. عبدالرحمن بن ابراهيم المديرس رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر انه ستعقد في اليوم الاول 4 ورش عمل تتناول عدة موضوعات منها الاعتماد وأنظمة تقويم المطابقة وبطاقة الاداء المتوازن وتطبيقات الجـــودة وبناء ثقافـــــة الجــــودة والقياس وثـــــقافة الجودة وتطبيقات الجودة.
    واوضح نبيل بن أمين ملا مدير عام الهيئة العربية السعودية للمواصفات والمقاييس ان المؤتمر يهدف الى نشر ثقافة الجودة من خلال عرض تجارب بعض المنظمات الدولية التي تبنت ثقافة الجودة والاستفادة من هذه التجارب الناجحة اضافة الى عرض مرئيات ومشاركات نخبة متميزة من المتخصصين في مجال الجودة على المستويين الوطني والعالمي مشيرا الى ان المؤتمر يشتمل على عرض عدد من المحاور بينها قيادة المنظمات وتأسيس ثقافة الجودة والموارد البشرية وتعزيز ثقافة الجودة والبعد التنظيمي وتفعيل ثقافة الجودة ودافع ومستقبل تطبيقات الجودة واضاف ان المؤتمر يستهدف شرائح متعددة تشمل الادارة العليا ومتخذي القرار في كافة القطاعات ومديري الجودة في الشركات والمؤسسات ورجال الاعمال والباحثين والمهتمين بموضوعات الجودة ومراكز التدريب والاستفسارات واساتذة وطلاب الجامعات.
    كما تتضمن فعاليات المؤتمر اقامة ورشة العمل بعنوان “الاعتماد وانظمة تقويم المطابقة” تنظمها الهيئة العربية السعودية للمواصفات والمقاييس وهي تهدف الى نشر مفهوم اجراءات المطابقة والاعتماد وغيره من انظمة الجودة الاخرى وذلك صباح اليوم الاثنين بفرع الهيئة بالمنطقة الشرقية.
    واضاف ان الجودة اصبحت خيارا استراتيجيا وضرورة قصوى يبحث عنها الجميع في ظل المناقشة الحادة التي ستشهدها الاسواق الوطنية والاقليمية والدولية للانفتاح الاقتصادي ومتطلبات منظمة التجارة العالمية (wto).

  8. #28
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنيـن 4/ 5 / 1428هـ ‏ ‏

    الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنيـن 4/ 5 / 1428هـ ‏ ‏ نادي خبراء المال



    ارتفاع متواضع للمؤشر وسط عمليات جني أرباح شملت بعض قطاعاته

    عائض المالكي

    انهى سوق الأسهم السعودية يوم أمس الاحد تعاملاته على ارتفاع طفيف بلغ 24.96 نقطة وبنسبة 0.32 في المائة بعد إغلاقه عند مستوى 7734.52 نقطة مصحوبا بحجم تداول بلغ 261.42 مليون سهم وبقيمة أجمالية بلغت 12.79مليار ريال أبرمت فيها 299.61 الف صفقة. ومن أصل 88 شركة تم تداول أسهمها يوم أمس ارتفعت أسهم 37 شركة سجلت شركة زجاج الوحيدة ارتفاعا بالنسبة القصوى لها, فيما تراجعت أسهم 41 شركة, وبقيت 10 شركات اخرى عند مستوياتها السابقة دون تغيير.

    وعلى مستوى التعاملات اليومية والتي اتسمت بكثرة تذبذباتها الأفقية ضمن نطاق محدود حيث لم تتجاوز الحدود العليا والدنيا للمؤشر العام نطاق 60 نقطة بين قاع المؤشر العام الذي تراجع اليه في مطلع الجلسة عند 7694.21 نقطة وقمته التي وصل اليها الساعة 1.40 دقيقة عند مستوى 7753.60 نقطة بفضل دعم كل من سهم مصرف الراجحي المرتفع في ذات الوقت عند قمته اليومية والمتمثلة في مستوى 84.75 ريال وكذلك ارتفاع سهم سابك عند مستوى 129.5 ريال وهو يمثل ذروة السهم اليومية , ولكن تواجد المؤشر العام بالقرب من مقاومته الاولى والمتمثلة في حاجز 7760 نقطة في الوقت الذي يتواجد فيه سهم سابك ايضا بالقرب من مقاومته عند 130 ريالا لم يمكن المؤشر من مواصلة صعوده ليعود مواصلا نمط التذبذب المتقلب الممزوج بعمليات جني ارباح لحظية والدال على حيرة المتعاملين وخاصة بعد وصول بعض مؤشرات السوق الفنية الى مناطق جني ارباح نتيجة المسيرة التصاعدية المتتالية لينهي بعد ذلك السوق تعاملاته على ارتفاع طفيف لم يتجاوز 25 نقطة وذلك بدعم متواضع من القياديات التي لم يتجاوز ارتفاعها 1 في المائة وهذا ما توقعناه في معرض تحليل يوم امس من احتمالية مواصلة السوق ارتفاعه الممزوج بعمليات جني ارباح لحظية ,كما يلاحظ على تداولات يوم امس ارتفاع مستوى السيولة المتداولة الى بحر الـ12 مليارا غلبت من خلالها الصفقات البيعية على الشركات الصغيرة فيما تميل غالبية الصفقات على الشركات الكبيرة الى الايجابية والاستقرار وهذا ما جعل مؤشر التدفق النقدي يواصل توغله الصاعد داخل مناطق جني الأرباح ليعزز بدوره من قوة الاتجاه الصاعد الذي استطاع معه مؤشر السوق ان ينهي تعاملاته ليومه الثاني على التوالي فوق متوسط الـ50 يوما وهذا امر ايجابي وان كان السوق في الواقع يحتاج الى نوع من التهدئة لالتقاط الأنفاس .

    اما على مستوى نقاط الدعم والمقاومة فيواجه السوق اليوم بمشيئة الله نقطة مقاومة اولى عند مستوى 7760 نقطة يليها مقاومته الثانية عند حاجز 7786 نقطة ,فيما يحظى بدعم اول عند مستوى 7700 نقطة يليه دعمه الثاني والمتمثل في مستوى 7668 نقطة.

    وعلى صعيد الشركات الأكثر ارتفاعا فقد تصدرت شركة زجاج قائمة اعلى الشركات ارتفاعا بنسبة بلغت 9.84 في المائة عند 50.25 ريال, تلتها صناعة الورق بنسبة ارتفاع بلغت 8.70 في المائة عند 87.50 ريال, وكذلك ينساب المرتفعة بنسبة 5.83 في المائة عند 31.75 ريال. من جهة اخرى تصدرت شركة الباحة قائمة اكثر الشركات انخفاضا بعد تراجعها بنسبة -5 في المائة عند 52.25 ريال, تلتها شركة المراعي بنسبة تراجع بلغت 4.29 في المائة عند 83.75 ريال, ثم العقارية المتراجعة بنسبة 4.11 في المائة عند 35 ريالا. وفي نظرة على التوزيع النسبي للسيولة المتداولة بين القطاعات .تصدر قطاع الصناعة قائمة اكثر القطاعات ارتفاعا بالقيمة المتداولة بنسبة 41.99 في المائة وبحجم سيولة بلغ 5.37 مليار ريال بعد استحواذ سهم العبداللطيف على 3.31 في المائة من إجمالي القيمة المتداولة في السوق,تلاه سهم متطورة بنسبة 3.11 في المائة.وجاء قطاع الخدمات في المرتبة الثانية بقيمة تداول بلغت 4.79 مليار ريال وبنسبة 37.47 في المائة بعد استحواذ سهم ثمار على 5.45 في المائة من إجمالي القيمة المتداولة في السوق, تلاه سهم شمس بنسبة 5.01 في المائة. قطاع الزراعة كان في المرتبة الثالثة بقيمة تداول بلغت 1.59 مليار ريال وبنسبة 12.50 في المائة بعد استحواذ سهم حائل الزراعية على 2.79 في المائة من إجمالي القيمة المتداولة في السوق, تلاه سهم القصيم الزراعية بنسبة 2.12 في المائة .فيما جاء قطاع البنوك في المرتبة الرابعة بنسبة بلغت 3.19 في المائة وبقيمة 407 ملايين ريال بعد استحواذ سهم مصرف الراجحي على 1.83 في المائة من إجمالي القيمة المتداولة في السوق.












    فتح خطوط لتبادل الخبرات بين هيئتي سوق المال السعودية والأمريكية

    المدينة – الرياض

    استضافت هيئة السوق المالية مؤخراً فريقا من الخبراء يضم ثلاثة أعضاء من هيئة الأوراق والأسواق المالية الأمريكية وعضو من بورصة نيويورك للأسهم، من اجل عقد حلقة دراسية لموظفي الهيئة مدتها يومان، وهذه هي الحلقة الدراسية الثانية من نوعها، حيث سبق أن عقدت حلقة مماثلة لمدة ثلاثة أيام في سبتمبر 2006م، ضمن إطار الجهود المبذولة من قبل هيئة السوق المالية للارتقاء بالمستوى المهني والعلمي لموظفيها من خلال الاستعانة بأفضل الخبرات التي توفرها الجهات والهيئات الرقابية العالمية والمرموقة،

  9. #29
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنيـن 4/ 5 / 1428هـ ‏ ‏

    هيئة سوق المال: لا نتجه لإلزام الشركات بإصدار تقارير لتوقعات أعمالها

    مشاري الوهبي - جدة

    كشف الدكتور عبد الله العبد القادر عضو مجلس هيئة السوق المالية، بأن هيئته لن تتجه في الوقت الجاري، إلى الإلزام الشركات المتداول أسهمها في السوق المحلية، بإصدار تقارير مستقبلية دورية لتوقعات نتائج اعمالها وأنشطتها التشغيلية خلال الفترة الربعية، فيما يعتقد مراقبون ماليون أن خللا في إدارات الشركات يستدعي أن تتعامل معه السلطات المالية بسياسة أكثر جدية بعد مراحل عدة من التدرج في تطبيق قواعد ونظم الإفصاح، الا أنهم يعتبرون الوقت قد حان لتفعيل النظام الوارد في باب الافصاح من نظام هيئة السوق. وقال العبد القادر، الذي كان يتحدث خلال نهاية الأسبوع الماضي في المحاضرة التي أقامتها الهيئة السعودية للمحاسبين القانونيين بالتعاون مع غرفة جدة في ملتقى حوكمة الشركات، لا نعتقد أننا سنعمد خلال الفترة المقبلة إلى التوجه للإلزام مجالس إدارات الشركات المساهمة، بإصدار توقعات مستقبلية في الوقت الحالي إلى الإلزام في شأن إصدار تقاويم مستقبلية عن اعمالها، الا انه اعتبر أن مجالس الإدارات التي تبادر في هذا الشأن ستكون محل تقدير من هيئة السوق، في حين تصدر بعض الشركات توقعات مستقبلية، مازالت العديد منها تمنع عن ذلك. وفي هذه الأثناء قال لـ «المدينة» تركي فدعق وهو نائب رئيس لجنة الأوراق المالية، من المفترض أن نكون في السوق السعودي، قطعنا شوطا طويلا في تطبيق مبادىء الإفصاح والشفافية، خصوصا تلك التي تتعلق في إدارات الشركات، لأنهم يجب أن يكون مختصين ومدركين للأهمية مثل هذا التقارير التي تكشف التوقعات المستقبلية، وهي البرهان الرئيس الذي يبني المستثمرون قراراتهم عليه.

    وطالب نائب رئيس لجنة الأوراق المالية في غرفة جدة، بمزيد من الشفافية والإلزام الشركات المدرجة في السوق بتطبيق، ما جاء في فضل الإفصاح في نظام السوق المالية، ومنه أن تقوم الشركة بإصدار تقويم مستقبلي عن اعمالها وأنشطتها خلال الفترة الزمنية المقبلة. وأكد، على أهمية تطبيق الشركات لهذه المادة للالتزام بمبدأ الإفصاح والشفافية وحتى يقضي على الكثير من الشائعات التي تدور في السوق عن توجهات ونشاط الشركات، ومنه يمكن ضمان وصول المعلومة إلى الباحثين عنها من المختصين أو حتى المتداول البسيط، بشكل يمكن أن يعادل بينهم وبين أعضاء مجالس الإدارات والتنفيذيين. وأضاف فدعق لا يمكن أن نصل لمستويات الإفصاح والشفافية المؤملة مالم تطبق الشركات هذه المادة وتغير من نهجها في إعلان سياساتها المستقبلية والتي منها يمكن أن يأخذ المستثمر قرارا سليما يعتمد على قراءات مسؤولة لمستقبل الشركة ويقضي على الشائعة، متخوفا من استمرار الشائعات كما كان الأمر الذي سيؤدي إلى الإضرار بالمتعاملين في السوق في ظل غياب المعلومة من الشركة. وعود لعضو هيئة السوق المالية، والذي لم يشأ في حينها تأكيد موعد تطبيق لائحة حوكمة الشركات في الشكل الإلزامي، بينما قال إن الهيئة تعتبر حوكمة الشركات ليست هدفاً بحد ذاتها لكنها تؤمن بأن الحوكمة تحقق للسوق زيادة في الثقة من ناحية جذب الاستثمارات وحماية المستثمرين وزيادة الشفافية والإفصاح، مشدداً على أن الهدف الأسمى هو أن تحظى الشركات بإدارات جيدة وشفافة تعمل بكفاءة وثقة مما يساعد هذه الشركات على إعطاء كل ذي حق حقه من المستثمرين، خاصة أن لائحة حوكمة الشركات نصت على عدم التمييز بين المساهمين في توفير المعلومة وأن تكون وافية ودقيقة ومنتظمة واستخدام التقنية للتواصل في ذلك. وأشار إلى أن الحوكمة تساعد على ضمان جميع الأطراف حقوقهم وتحمل تأصيلاً على إدارة جيدة ويجعل السوق المالية جاهزة وجاذبة للاستثمار من خلال تأمين الحوكمة لحقوق المستثمرين وحقوق أعضاء مجلس الإدارة وذلك بتحديد التوجيهات الإستراتيجية للشركة مع زيادة في وضوح ومصداقية في عمليات الشركة كذلك تعمل الحوكمة على تأمين حقوق الجهاز التنفيذي والموظفين في الشركة وحقوق الدائنين والعملاء والموردين وكذلك تأمين حقوق المجتمع إذا ما عرفت هذه الشركات أن عليها مسؤولية اجتماعية يجب أداؤها.












    الحكير:بدء عمل الشركة السعودية ـ المصرية برأسمال 500 مليون جنيه

    سالم الشريف - الرياض

    أعلن عبد المحسن الحكير رئيس مجلس ادارة مجموعة الحكير الترفيهية ورئيس المجلس السعودي المصري عن بدء عمل شركة تشجيع الاستثمار السعودي المصري برأس مال 500 مليون جنيه مصري مناصفة.وأشار الى عمل الشركة سيتركز على تفعيل الإجراءات وعرض الفرص المتاحة سواء كانت سياحية او زراعية او صناعية، مبينا انها ستعنى بالدرجة الاولى بتشجيع الاستثمار بين البلدين ، وأوضح انه سيكون لها ممثلون من الجانب السعودي والمصري.

    ويأتي عمل الشركة بعد مواجهة المستثمرين السعوديين والمصريين لبعض الصعاب والتحديات التي تواجههم. ونوه الحكير الى أن هذه الشركة الأولى من نوعها بين المملكة وجمهورية مصر العربية لجذب استثمارات وكذلك مشاركة مصرية في النهضة السعودية الحاصلة. وعن حجم الاستثمارات السعودية للسياحة بجمهورية مصر قال الحكير تفوق الـ20 مليار ريال. وكشف الحكير أن مجموعة الحكير بدأت فعليا في مشروع الاستثمار في السياحة العلاجية بجمهورية مصر والتي سيكون لها دور كبير في كلا البلدين خاصة ان مثل هذه المشاريع جديدة من نوعها على المجتمع ، مشيرا الى ان هناك شركات خاصة ستقوم بعمل هذه الرحلات العلاجية بين البلدين.

  10. #30
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنيـن 4/ 5 / 1428هـ ‏ ‏

    توقعات بوصول خطوط الجوال في المملكة الى 20 مليون خط خلال 5 سنوات

    سالم الشريف – الرياض

    عقد قادة قطاع الاتصالات السعودية ملتقاهم الأول بعنوان : «نظرة إلى مستقبل الاتصالات في المملكة» الذي نظمته شركة كي بي إم جي ( KPMG )، وشارك فيها أكثر من 150 من قادة قطاع الاتصالات من مديري ورجال أعمال وخبراء ومسئولين من داخل المملكة وخارجها.وركز الملتقى الذي أداره الشريك الرئيسي بشركة كي بي إم جي السعودية عبدالله الفوزان ، وطارق السدحان رئيس شركة كي بي إم جي السعودية، على مناقشة جملة من الموضوعات والقضايا المهمة منها: آفاق المرحلة الجديدة لقطاع الاتصالات في المملكة مع اصدار التراخيص الجديدة، ترقب السوق لخطوات الشركات الجديدة وردة فعل الشركات الحالية، تقييم النشاط الاقتصادي العام في المملكة.

    وأوضح السدحان أهمية هذا الملتقى التي ترجع إلى نوعية الموضوعات التي يتناولها نخبة متميزة من المتحدثين والمتخصصين في مجال صناعة وتقنية الاتصالات،خاصة في ظل النقلة النوعية التي يشهدها قطاع الاتصالات السعودي في الوقت الحاضر، ومؤكدين على إن إعادة الهيكلة والمستوى التقني الرفيع الذي وصل إليه قطاع الاتصالات السعودية أسهم في تسهيل نجاح دخول المنافسين إلى السوق السعودية، كما أدى إلى النمو القوي والزيادة الكبيرة في معدل انتشار الخدمات المقدمة للعملاء وتحسينها. وأن الفرص المتاحة في قطاع الاتصالات أدت إلى توافر إمكانات كبيرة للنمو والاستثمار بهذا القطاع في المملكة. من هنا جاءت أهمية عقد مثل هذه الاجتماعات السنوية والتي تجمع صناع القرار في مختلف الشركات وأيضا رجال الأعمال والمستثمرين للوقوف على أحدث مستجدات سوق الاتصالات ومستقبلها ودراسة انعكاساتها وكذلك طرح ودراسة تجارب الأسواق المشابهة وبيان مدى الاستفادة منها.

    والقى الخبير أندرو جاكسون المدير التنفيذي لـ كي بي إم جي بالسعودية في محاضرته بعنوان «نظرة على الاقتصاد السعودي ومقومات صناعة الاتصالات» أن الاقتصاد السعودي يعتمد بصفة رئيسة على النفط ،ومن الثابت أن السعودية تمتلك أكبر احتياطي نفطي في العالم، إذ يقدر بنحو 262،7 مليار برميل،وهو مايعادل 25،6%من الاحتياطي العالمي. كما تحتل المملكة المرتبة الاولى كأكبر منتج ومصدر للبترول في العالم .وتوقع الخبير جاكسون مزيدا من التطور والنمو للاقتصاد السعودي خلال السنوات ال 5 القادمة كما توقع أن يساهم قطاع الاتصالات والمواصلات بمقدار 11.8% من مساهمة القطاع الخاص في الدخل القومي لعام 2007 خاصة في ظل استمرار أسعار النفط المرتفعة خلال السنوات القادمة.

    وفي دراسة تعنى يهذا الخصوص بعنوان (تقنية الاتصالات والمعلومات.. نظرة مستقبلية إلى الاقتصاد السعودي) أشارت إلى ارتفاع الطلب على قطاع تقنية المعلومات والاتصالات في السعودية إلى 20 مليار دولار بحلول عام 2010. وأشارت إلى أن هذه الزيادة قد تصل إلى الضعف أي ما يقدر بـ 40 مليار دولار تعادل 150 مليار ريال عام 2020، مضيفة أن حجم الطلب على الاتصالات يعتمد على النمو السكاني، ومعدل الناتج المحلي الإجمالي للفرد، بالإضافة إلى تقدير نسبة قطاع المعلومات والاتصالات في الناتج المحلي. منوهة الدراسة نفسها إلى صعوبة تقدير الطلب المستقبلي لخدمة تقنية المعلومات والاتصالات، وصعوبة تقدير النمو المستقبلي لهذا القطاع لما يتميز به من تطور سريع، ومؤكدة بأن النمو في تقنية المعلومات والاتصالات يتركز في ميكنة القطاع الحكومي، ومواقع العمل الإلكترونية، والتعليم والذي تعد هذه التقنية من العوامل المساهمة في تطوير نوعيته وتوفير التعليم عن بعد والمساهمة في محو الأمية وزيادة عدد المؤسسات التعليمية، بالإضافة إلى قطاع الصحة من خلال ربط الخدمات في المناطق الريفية بالمراكز الطبية الرئيسية والمتخصصة، وتبادل المعرفة في مجال الطب عبر العالم، واندماج الاتصالات والحاسب الآلي مما يتيح العمل خارج المكاتب والتغلب على السلبيات الناتجة عن ذلك، والتسوق الإلكتروني والذي أصبح أكثر شعبية في الوقت الحاضر بسبب سهولة التعامل وقلة الجهد، وقطاع السياحة والنقل، والإعلام والأخبار والمعلومات والترفيه.

    ودعت الدراسة إلى ضرورة قيام الحكومة بتوفير الأنظمة والقوانين المنظمة لهذا القطاع بمختلف عناصره والقيام بدور قيادي في وضع التوجه الاستراتيجي في هذا المجال من خلال توفير التمويل للمدارس والمستشفيات والإدارات الحكومية لتركيب الألياف البصرية، والعمل على توفير إطار تنظيمي متكامل لتجنب التأثير على المنافسة وتوفير الشفافية، وأن يكون للقطاع الخاص دور مهم ومؤثر في هذا القطاع من خلال تطوير تجهيزات الشبكة، وتمويل الخدمة الشاملة، والتوجه نحو تطبيق بيئة داعمة وتوفير فرص للتطور، مؤكدا على ضرورة أن تقوم «المعارف» باتخاذ خطوات نحو تطوير قطاع التعليم ليتماشى مع التغيرات التي تحدث في قطاع تقنية المعلومات والاتصالات بشكل متسارع من خلال تحديد دور تقنية المعلومات والاتصالات الحالي والمستقبلي، وتحفيز مبدأ تعلم التقنية بين عناصر المجتمع، وتشجيع الكوادر التعليمية على الحصول على دورات في مجال الحاسب الآلي.












    الاستثمارات السعودية والخليجية تتزايد في مصر ونهدف لتأسيس شراكة استراتيجية سياحية

    سالم الشريف - عادل قاضي – الرياض

    استقبل صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض في مكتب سموه بقصر الحكم صباح أمس الأحد وزير السياحة المصري زهير جرانة.وجرى خلال اللقاء استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين خاصة فيما يتعلق بتنمية السياحة بين البلدين. وحضر اللقاء صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز الأمين العام للهيئة العليا للسياحة, والسفير المصري لدى المملكة محمد عبد الحميد قاسم, ووكيل أول وزارة السياحة المصرية حسن جمال الدين وأنور أبو العلا وكيل وزارة السياحة المصرية.

    وبعد اللقاء اصطحب سمو الأمير سلطان بن سلمان وزير السياحة المصري والوفد المرافق له في جولة على مبنى الإمارة ومنطقة قصر الحكم شملت زيارة مسجد الإمام تركي وقصر المصمك.ثم زار الوزير المصري مركز الملك عبد العزيز التاريخي وقصر المربع ودارة الملك عبد العزيز والمتحف الوطني حيث تجول الوزير والوفد المرافق له في قاعات وأقسام المتحف واطلع على ما يحويه من مقتنيات ومعروضات, واستمع إلى شرح عن محتويات المتحف وأقسامه من كل من الدكتور علي غبان مستشار الأمين العام للهيئة العليا للسياحة للتراث والثقافة, والدكتور عبد الله السعود مدير عام المتحف.

    وفي مؤتمر صحفي أكد وزير السياحة المصري محمد زهير جرانة ازدياد الاستثمارات الضخمة القادمة من دول الخليج في قطاع السياحة المصري على شواطئ البحر الأحمر وشواطئ المتوسط على مدى العامين الماضيين، مشيرًا الى ان ذلك يدل على الدور المتنامي الذي تلعبه مصر كعاصمة ثقافية للعالم العربي وكمقصد محبب للمسافرين الخليجيين. وأوضح وزير السياحة خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده أمس بالرياض ضمن الجولة الخليجية التي يقوم بها في دول مجلس التعاون الخليجي والشرق الأوسط وشمال إفريقيا إلى أن زيارته تأتي للاستماع الى الشكاوى والتحديات التي تواجه السياح السعوديين ووضع الحلول المناسبة لها.

    وبين ان الهدف الرئيسي من الزيارة التي تستمر من أسبوع لتأسيس شراكة استراتيجية وبناء روابط متينة بين مصر والسعودية في مجال السياحة. وأبدى الوزير المصري عدم تخوفه من دول شرق آسيا لجذب السياح السعوديين ، مبررًا ذلك بعدم معرفتهم للغة العربية التي تواجه تحديًا صعبًا للسائح - حسب قوله - مشيرًا إلى أن جمهورية مصر العربية لها عاداتها وتقاليدها في جذب السياح إليها.

    وأبان جرانة أن مسألة ارتفاع الاسعار شيء طبيعي في كل دولة تستقطب السياح إليها، مبينًا أنهم على قناعة تامة بأن ذلك يقع في حد المعقول ، وأوضح انهم يسعون جاهدين لرضا السياح ووضع جميع السبل الكفيلة التي تضمن عودة السائح اليهم مرة أخرى. وأشار وزير السياحة إلى ان جمهورية مصر العربية سعت الى إنشاء مطار في مدينة شرم الشيخ الذي سيسهل على المسافرين والسياح عملية الوصول وعدم الانتظار طويلا ، مؤكدًا في هذا الصدد ان الانتهاء منه سيكون نهاية العام القادم.

    وأضاف جرانة: لا تزال مصر تحتل إحدى أعلى المراتب العالمية في مجال السياحية وهي ضمن قائمة أفضل المقاصد للسياح الخليجيين وبمثابة المنزل الثاني لهم، وشجعت الإصلاحات التي طرأت على قانون ملكية العقارات في مصر والأسعار المنافسة العديد من المواطنين الخليجيين على شراء منازل لقضاء العطلة في مصر كما تلعب البنية التحتية المتكاملة في مصر دوراً متنامياً في جذب المزيد من الزوار كل عام ويبقيها العاصمة الترفيهية للشرق الأوسط.

    وأضاف جرانة: «هذه ليست أول مرة تزور القافلة السياحية المملكة، وهذا يؤكد بدوره على تميز العلاقات بين البلدين، كما أن السوق السعودي مهم جداً لمصر والمواطنين السعوديين مرحباً بهم دائماً في مصر بصرف النظر عن سبب زيارتهم سواء أكانت بقصد الاستثمار أو السياحة.» ووفقاً لجرانة: فإن أعداد السياح القادمين إلى مصر من الشرق الأوسط وشمال إفريقيا شهدت ازدياداً ملحوظاً وصل إلى 12.9% من ، بحيث ارتفع عددهم من 1.7 مليون عام 2005 إلى 1.9 مليون عام 2006. ويشكل الزائرون من المنطقة ما نسبته 1 إلى 5 من عدد السياح الإجمالي في مصر. ويعد تطوير السياحة من الدول العربية أولوية ضمن خطط تطوير هذا القطاع حيث تشكل 21% من مجمل السياحة الوافدة إلى البلاد. يذكر أن هيئة تنشيط السياحة المصرية لديها برنامج استراتيجي يهدف إلى مضاعفة عدد السياح في مصر من 8 ملايين عام 2004 إلى 16 مليوناً عام 2014م.

صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 16 / 7 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 29
    آخر مشاركة: 30-07-2007, 12:02 PM
  2. الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 15 / 7 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 31
    آخر مشاركة: 29-07-2007, 10:33 AM
  3. الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنيـن 6/ 4 / 1428 هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 26
    آخر مشاركة: 23-04-2007, 09:55 AM
  4. الصفحة الاقتصادية ليوم الثــلاثاء 9/2/1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 32
    آخر مشاركة: 27-02-2007, 09:56 AM
  5. الصفحة الاقتصادية ليوم الأحـــد 30/1/1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 31
    آخر مشاركة: 18-02-2007, 09:10 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا