البرنامج التأهيلي لشهادة محاسب إداري معتمد CMA

إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 34

الموضوع: الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 8/ 5 / 1428هـ ‏ ‏

  1. #1
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 8/ 5 / 1428هـ ‏ ‏

    الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 8/ 5 / 1428هـ ‏ ‏ نادي خبراء المال



    ارتفاع تداولات قطاع الإسمنت في سوق الأسهم السعودية 98% في أسبوع

    مع تراجع قيمة التعاملات 10.3% قطاع البنوك يزيد استحواذه بنسبة 24% من سيولة السوق



    الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 8/ 5 / 1428هـ ‏ ‏ نادي خبراء المال

    الرياض: جارالله الجارالله
    وقفت تعاملات سوق الأسهم السعودية هذا الأسبوع في وجه رحلة المؤشر العام إلى منطقة 8000 نقطة، حيث شهدت تعاملات في الخمس أيام بداية لجوء السوق للتراجع في آخر يومين من التعاملات الأسبوعية بعد مشوار صعود استمر 10 أيام. حيث استمر المؤشر العام في تقليص مكاسبه بداية من الثلاثاء الماضي لتغلق السوق تعاملاتها على تراجع لتعود إلى نفس إقفالها بداية الأسبوع. إذ أنهت السوق تداولات الأسبوع عند مستوى 7709 نقاط عند نفس المستويات التي كسبتها في افتتاحية تعاملات الأسبوع ونفس الرقم لتمحو خسائر الثلاثاء والأربعاء جميع النقاط الخضراء المكتسبة في يومي الأحد والاثنين الماضيين.
    وعلى الرغم من ذلك استطاع المؤشر العام أن يحافظ على مكاسبه الأسبوعية بعد أن أغلق على ارتفاع 1.9 في المائة متماسكا فوق منطقة دعم قوية تمتد من مستوى 7500 إلى 7600 نقطة والتي بدأ يعتليها منذ تعاملات السبت الماضي.

    واستمر المؤشر العام في سعيه للوصول إلى منطقة 8000 نقطة بعد أن حقق أعلى مستوى له في هذا الأسبوع عند 7799 نقطة يفصله قرابة 200 نقطة عن مستوى 8000 نقطة ليبدأ بعدها في التراجع مقلصا أرباحه. كما شهدت تعاملات سوق الأسهم السعودية في هذا الأسبوع أداء إيجابيا في القطاعات الرئيسية التي تحوي الشركات الاستثمارية والتي بنفس الوقت تعد أسهمها أكبر المؤثرين على حركة المؤشر العام. فكان التوجه ملحوظا من السيولة الداخلة على السوق إلى أسهم الشركات القيادية في قطاع البنوك والصناعة بعد أن زادت من استحواذها على قيمة تعاملات السوق في هذا الأسبوع والذي يعطي إشارة إيجابية إلى ارتفاع مستوى ثقافة الاستثمار في تعاملات السوق بدلا من المضاربة.

    وعلى الرغم من ارتفاع استحواذ القطاعات الرئيسية على سيولة السوق مقارنة في الأسبوع الماضي إلا أن إجمالي قيمة تعاملات السوق قد انخفضت 10.3 في المائة عن قيمة الأسبوع الماضي بعد أن تراجعت أرقام السيولة 6.3 مليار ريال (1.68 مليار دولار) وصولا إلى 54.8 مليار ريال (15.8 مليار دولار)، مع ارتفاع القيمة السوقية مع نهاية تعاملات هذا الأسبوع ما يعادل 1.95 في المائة عن تعاملات الأسبوع الماضي بوصولها إلى 1.2 تريليون ريال (320 مليار دولار).

    * قطاع البنوك أنهى مؤشر قطاع البنوك تعاملات الأسبوع على انخفاض بنسبة 15.8 في المائة مقارنة بإغلاقه العام الماضي. واستطاع هذا القطاع أن يرفع من نسبة استحواذه على إجمالي سيولة السوق بما يعادل 24.1 في المائة مقارنة في الأسبوع الماضي. إذ عكست أغلب شركاته أداء إيجابيا في تعاملات الأسبوع باستثناء أسهم «ساب» و«سامبا» وأسهم بنك البلاد المتراجعة أسهمها بنسبة طفيفة.

    * قطاع الصناعة أنهى قطاع الصناعة تداولاته على ارتفاع 18.6 في المائة عن إغلاق العام الماضي ليأتي في المرتبة الثانية بين قطاعات السوق من حيث نسبة الربحية. بالإضافة إلى أن هذا القطاع رفع من معدل نصيبه من سيولة السوق بنسبة 8.9 في المائة مقارنة في الأسبوع الماضي، بعد التحرك الايجابي لأسهم شركة سابك التي استطاعت تحقيق أرباح بمعدل 1.7 في المائة عن إغلاق الأسبوع الماضي مستحوذة على 3.17 في المائة من قيمة تداولات السوق الإجمالية. واستطاعت هذه الشركة أن ترفع من مكاسب المؤشر العام بعد أن شاركت بـ 36 نقطة خضراء أضافتها إلى أرباح السوق الأسبوعية.

    * قطاع الإسمنت تراجع قطاع الأسمنت عن إغلاق العام الماضي بنسبة 2.5 في المائة تقريبا، ليبدأ هذا القطاع مشوار تقلص الخسائر بعد أن جاءت تعاملاته لهذا الأسبوع ملفته للأنظار. حيث رفع قطاع الإسمنت من قيمة تعاملاته الأسبوعية بنسبة 98.3 في المائة مقارنة مع الأسبوع الماضي بعد أن عكس القطاع الإسمنتي زيادة السيولة الداخلة عليه بنسبة 111 في المائة عن الأسبوع الماضي مع ارتفاع الكميات المتداولة عليه بعكس الأسابيع الماضية.

    * قطاع الخدمات ما زال قطاع الخدمات يقف في دائرة الربحية في العام 2007 بارتفاع 3 في المائة، وكان لتوجه المتعاملين إلى القطاعات الرئيسية أشد الأثر على هذا القطاع بعد ارتفاعه الأسبوعي الطفيف مقارنة في تحركاته السابقة بسبب ما يحتويه هذا القطاع من شركات مضاربية لا تستهوي المستثمرين خصوصا في الأجواء التي يعم فيها التركيز على أسهم شركات النمو.

    * قطاع الكهرباء استمر قطاع الكهرباء في التذبذب من أسبوع لآخر بين خسارة 9.6 في المائة وخسارة 7.7 في المائة ليعود هذا الأسبوع واقفا على تراجع عن العام الجديد بنسبة 9.6 في المائة. ويأتي هذا التردد في الهبوط من هذا القطاع بعد أن لامست أسهم الشركة الوحيدة في هذا القطاع أدنى مستوى محقق لها منذ انهيار فبراير (شباط) العام الماضي لتشكل منطقة دعم قوية في وجه أي هبوط، ليعيش هذا القطاع في مسار جانبي يعكس مدى قناعة القوى الشرائية والبيوع في هذه الأسعار مما يزيد في ثباته السعري.

    * قطاع الاتصالات ما زال قطاع الاتصالات يتصدر القطاع الخاسرة في السوق مقارنة بإغلاقه العام 2006 بعد أن حقق تراجعا بنسبة 18.9 في المائة، لكن هذا القطاع استطاع أن يقلص حجم الخسائر بعد التحرك الملفت على أسهم شركة الاتصالات السعودية والتي حققت ارتفاعا بنسبة 3.2 في المائة بالإضافة إلى أسهم شركة اتحاد اتصالات والتي ارتفعت ما نسبته 4.7 في المائة.

    * قطاع الزراعة حقق القطاع الزراعي المركز الأول من حيث نسبة الارتفاع في هذا العام بعد أن أغلق على صعود نسبته 28.4 في المائة، لينهي هذا الأسبوع دون أن يحقق أي ارتفاع يذكر مقارنة في الأسبوع الماضي بعد أن قلص من استحواذه على سيولة السوق والأداء الضعيف الذي ظهر على أسهم شركات هذا القطاع.

    * قطاع التأمين خسر قطاع التأمين جميع مكاسبه التي حققها في الأسابيع الماضية مقارنة مع 2006 بعد أن أغلق هذا الأسبوع على استقرار يميل إلى التراجع، بعد أن شهد هذا القطاع نشاطا قويا في الأسابيع الماضية. حيث اتجهت الأنظار إليه بسبب إدراج شركات جديدة دفعت السيولة إلى محاولة الاستفادة من التذبذب الذي يظهر غالبا على الشركات الجديدة والذي دفع هذا القطاع إلى الانتعاش بسبب مسايرة أسهم «التعاونية لتأمين» لارتفع أسهم شركات القطاع، بعكس هذا الأسبوع الذي هدأت المضاربة في هذا القطاع لتنعكس سلبا على أدائه.












    300 ألف سعودي يغطون 40% من أسهم «سايكو» 4 مرات

    ضخوا 45 مليون دولار في 5 أيام


    جدة: «الشرق الاوسط»
    ضخ 300 ألف سعودي 169 مليون ريال (45 مليون دولار) للاكتتاب في 40 في المائة من أسهم الشركة العربية السعودية للتأمين التعاوني (سايكو) ليغطوا الأسهم المطروحة 4 مرات حتى نهاية اليوم الخامس للاكتتاب (أول من أمس ـ الأربعاء).
    وأكد باسل محمد خير الغلايينـتي، الرئيس التنفيذي لمجموعة «بي ام جي» المالية، المستشار المالي ومدير الترتيب لطرح «سايكو» للاكتتاب العام، بأن عملية الاكتتاب في الشركة تتم بشكل سلس ومنتظم، مفيدا بأنه طبقا للمعلومات الواردة من البنك الاهلي التجاري (مدير الاكتتاب ومتعهد التغطية) فان الاقبال على الاكتتاب في «سايكو» كان ما نسبته 92 في المائة عبر منافذ البيع الإلكترونية (الإنترنت والهاتف المصرفي والصراف الآلي).

    يذكر ان شركة «سايكو» طرحت السبت الماضي 4 ملايين سهم بقيمة 40 مليون ريال (10.6 مليون دولار) تمثـــل 40 في المائة من رأس مال الشركة وبسعر 10 ريالات للسهم الواحد، وتنتهي فترة الاكتتاب الاثنين المقبل. يذكر أن هئية السوق المالية طرحت السبت الماضي 7 شركات تأمين مجتمعة ويعتبر الاول من نوعه في سوق المال السعودية من حيث عدد الشركات المطروحة. وتسعى الهيئة إلى تغذية السوق المالية باكتتابات جديدة لتوسيع قاعدة سوق الاسهم.

  2. #2
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 8/ 5 / 1428هـ ‏ ‏

    أسهم أبوظبي تشتعل وسط تداولات قياسية والبورصة المصرية تواصل تقدمها

    التداول يتحسن في البورصة الأردنية.. وموجة جني الأرباح في قطر و«بتلكو» يستعيد نشاطه في البحرين.. والتضامن يقود العمانية للون الأخضر



    الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 8/ 5 / 1428هـ ‏ ‏ نادي خبراء المال

    دبي: «الشرق الاوسط»
    > الأسهم الإماراتية: قفزت التعاملات في سوق ابوظبي للاوراق المالية امس الى مستويات قياسية وسط اقبال المستثمرين من مؤسسات وافراد على الشراء بصورة غير مسبوقة. وأغلق مؤشر السوق مرتفعا اكثر من 63 نقطة بنسبة 1.86% الى 3482.20 نقطة وسط صعود اسعار 33 شركة وانخفاض 11 وثبات واحدة. ونفذ المستثمرون اكثر من 8600 صفقة على اكثر من 460 مليون سهم بقيمة اجمالية تجاوزت 1.2 مليار درهم. وسجل سهم أركان لمواد البناء تعاملات قوية مع تداول اكثر من 108 ملايين سهم بقيمة 142.6 مليون درهم مسجلات عند الاغلاق ارتفاعا بنحو 5% الى 1.3 درهم تلاه الواحة بتداول 87.2 مليون سهم بقيمة 105 ملايين درهم مرتفعا 5% الى 1.2 درهم ثم سهم شركة المقاولات صروح بتداول نحو 82 مليون سهم بقيمة نحو 341 مليون درهم مرتفعا 5% ايضا الى 4.1 درهم. وسجل سهم طاقة مكاسب بنسبة 7% ليغلق على 2.4 درهم فيما ربح سهم آبار 19 فلسا بنسبة 7.1% ليغلق على 2.4 درهم. وفي دبي، صعد المؤشر القياسي للسوق اكثر من 68 نقطة بنسبة 1.6% الى 4336.20 نقطة وسط صعود 16 سهما وانخفاض ثلاث وثبات ثلاث. ونفذ المستثمرون نحو 16 الف صفقة على اكثر من 600 مليون سهم بقيمة تجاوزت 2.4 مليار درهم. وتصدر سهم إعمار الاسهم الاكثر نشاطا من ناحية قيمة التداولات مع تداول 37.5 مليون سهما بقيمة 441 مليون درهم حيث اغلق مرتفعا 30 فلسا بنسبة 2.6% الى 11.85 درهم تلاه سهم سوق دبي المالي بتداول 104 ملايين سهم بقيمة 343.3 مليون درهم مسجلا ارتفاعا بقيمة 3 فلوس بنسبة 0.91% الى 3.3 دراهم. وسجل املاك ارتفاعا بنسبة 1.1% رابحا 11 فلسا الى 3.5 درهم بتداول 87.4 مليون سهم بقيمة 312 مليون درهم. وربح ارابتك ستة فلوس بنسبة 1.1% الى 5.3 فيما سجل تبريد 16 فلسا زيادة بنسبة 6.1% الى 2.7 درهم واضاف سهم التأمين الاسلامي سلامة سبعة فلوس لرصيده بنسبة 2.2% الى 3.1 درهم فيما خسر سهم الاسمنت الوطنية 27 فلسا بنسبة 3% وتبعه بنك دبي التجاري بسبعة فلوس بنسبة 0.8%. وأخيرا تمويل الذي خسر فلسين بنسبة 0.4% ليغلق على 4.3 درهم. وقال محللون ان تجاوز السوق لمستوى المقاومة 4300 نقطة يوحي باحتمال تجاوز حاجز المقاومة التالي 4250-4380 مطلع الاسبوع المقبل في حال استمرت أحجام التعامل القوية. واشار هؤلاء الى ان اقتراب المؤشر من مستوى 4350 نقطة يعني ارتفاع الاحتمالات ببدء عمليات كبيرة لجني الارباح. وسجل مؤشر سوق الإمارات المالي ارتفاعا بنسبة 1.71% ليغلق على مستوى 4 .460.21 نقطة وتم تداول ما يقارب 1.07 مليار سهم بقيمة إجمالية بلغت 3.72 مليار درهم من خلال 554.24 صفقة. وسجل مؤشر قطاع الصناعات ارتفاعاً بنسبة 2.23% تلاه مؤشر قطاع الخدمات ارتفاعاً بنسبة 2.09% تلاه مؤشر قطاع التأمين ارتفاعاً بنسبة 1.81% تلاه مؤشر قطاع البنوك ارتفاعاً بنسبة 1.11%. وبلغ عدد الشركات التي تم تداول أسهمها 67 من أصل 115 شركة مدرجة في الأسواق المالية. وحققت أسعار أسهم 50 شركة ارتفاعا في حين انخفضت أسعار أسهم 14 شركة، بينما لم يحدث أي تغير على أسعار أسهم باقي الشركات. ومنذ بداية العام بلغت نسبة النمو في مؤشر سوق الإمارات المالي 10.65% وبلغ إجمالي قيمة التداول 124.63 مليار درهم. وبلغ عدد الشركات التي حققت ارتفاعا سعريا 45 من أصل 115 وعدد الشركات المتراجعة 48 شركة. > الأسهم القطرية: شهدت سوق الدوحة يوم امس تداولات نشطة لجني الارباح قام بها المستثمرون في نهاية تعاملات الاسبوع، كان الهدف منها تسييل رؤوس الاموال بعد الارتفاعات القياسية التي شهدتها السوق هذا الاسبوع، فقد انخفض المؤشر بواقع 3.4 نقطة، بنسبة 0.04% متوقفا عند مستوى 7750.7 نقطة، بعد ان تداول المستثمرون بواقع 33.911 مليون سهم بقيمة 975.65 مليون ريال قطري. وسجل قطاع التأمين اكبر ارتفاع بواقع 376.4 نقطة. تلاه قطاع البنوك والمؤسسات التجارية بواقع 8.79 نقطة، بينما انخفض قطاع الصناعة بواقع 63.67 نقطة وقطاع الخدمات بواقع 30.9 نقطة. وارتفعت اسعار اسهم 19 شركة مقابل انخفاض اسعار اسهم 14 شركات واستقرت اسعار اسهم شركتين عند اغلاقاتها السابقة.
    وعلى صعيد التداولات، كان سهم مصرف الريان الاكثر تداولا بواقع 8.82 مليون سهم مرتفعا الى سعر 16 ريالا قطريا، تلاه سهم بروة العقاري بتداول 7.10 مليون سهم ثم سهم اسمنت الخليج بتداول 5.364 مليون سهم.

    > الأسهم البحرينية: قاد سهم بتلكو سوق البحرين يوم امس لتعزيز ارتفاعاته المستمرة منهيا الاسبوع على ارتفاع في قيمته بنسبة 5.26% بواقع 0.96 دينار بحريني للسهم الواحد، فيما اغلق المؤشر مرتفعا بواقع 15.86 نقطة وبنسبة 0.70% مستقرا عند مستوى 2289.4 نقطة، بعد تداولات نشطة بواقع 2.327 مليون سهم بقيمة 8.154 مليون دينار بحريني. واغلق قطاع الخدمات مرتفعا بواقع 84.56 نقطة، بينما شهد قطاع التأمين ارتفاعا بمقدار 37.62 نقطة. وجاء قطاع الفنادق والسياحة المرتبة الثالثة بارتفاع بلغ 25.51 نقطة. اما القطاعات المتراجعة فقد كان قطاع البنوك التجارية وحيدا في تراجعه عندما اغلق بخسارة 42.19 نقطة، بينما لم يطرأ تغير على الصناعة. وعلى صعيد الاسهم المتداولة تصدر سهم البنك الاهلي المتحد (الاسهم التفضيلية) الاسهم المرتفعة بنسبة 20% مقفلا بسعر 0.60 دينار بحريني، بينما كان سهم بنك البحرين الاسلامي الاكثر تراجعا الى بنسبة 4.39% ليستقر بسعر 0.39 دينار بحريني.

    > الأسهم العمانية: شهدت كافة قطاعات سوق عمان ارتفاعا في مؤشراتها الذي انعكس ايجابا على مؤشرها العام الذي اغلق مرتفعا بنسبة 0.68% مستقرا عند مستوى 6143.8 نقطة، وتم تداول 9.258 مليون سهم بقيمة 5.787 مليون ريال عماني. أما بالنسبة للقطاعات المتداولة فقد سجل البنوك والاستثمار ارتفاعا بنسبة 0.730%، بينما سجلت قطاع الخدمات والتأمين ارتفاعا بنسبة 0.48% تلاه قطاع الصناعة بنسبة 0.27%. وعلى صعيد الاسهم المتداولة ارتفعت اسعار اسهم 29 شركة بينما سجلت اسعار اسهم 16 شركه تراجعا.

    > الأسهم الأردنية: تحسن التداول في البورصة الاردنية والمؤشر تعمق في المنطقة الحمراء يوم امس وارتفع الى 44.4 مليون دينار من ضمنها 6 ملايين دينار صفقات على مجموعة من الأسهم خارج قاعات التداول.

    وعلى الرغم من التحسن في التداول إلا ان المؤشر العام بات منخفضا لكنه اقترب من اغلاق يوم التداول السابق.

    وقال مدير الوساطة في شركة أصول للاستثمارات المالية، رمزي نزال، ان الأسباب وراء التراجع الذي تجاوز 11 في المائة منذ بداية مارس (آذار) الماضي يعود الى عمليات انتقال خاطئة ومتسرعة من مركز مالي الى آخر مع الابتعاد عن الاسهم القيادية والاندفاع نحو اسهم المضاربة، مما اثر في تراجع المؤشر العام لكن ببطء شديد.

    واكد نزال ان السوق تتوفر فيه سيولة نقدية كبيرة من عدة مصادر في مقدمتها التوزيعات النقدية التي اقتربت من 450 مليون دينار وفوائض الاكتتابات التي تمت في بداية العام، لكن تحتاج السيولة الى سوق مستقر ليتمكن المستثمرون من اتخاذ القرارات الاستثمارية بكل وضوح.

    وتوقع نزال ان تبدأ السوق في الانتعاش التدريجي مع بداية شهر يونيو (حزيران) المقبل والتي تشير تباشيرها الى كثير من الايجابية وتاتي استمرارا لنتائج الربع الاول التي اظهرت كثيرا من الايجابية.

    وبلغ حجم التداول الإجمالي حوالي 44.4 مليون دينار وعدد الأسهم المتداولة 18.7 مليون سهم نفذت من خلال 14281 عقدا. وعن مستويات الأسعار، فقد انخفض الرقم القياسي العام لأسعار الأسهم لإغلاق امس إلى 5791 نقطة بانخفاض نسبته 0.01 في المائة.

    > الأسهم المصرية: واصلت البورصة المصرية تقدمها أمس لليوم الثاني على التوالي، وإن خفت وتيرة صعودها، بعد أن تعرض سهم أوراسكوم تيليكوم القيادي لانتكاسة فقد على إثرها 2.7% من قوته، إلا أن عودة القطاع العقاري للصعود ساعدت المؤشرات على التماسك والبقاء عند مستويات أعلى من مستواها عند الفتح.

    وكسب مؤشر case 30 الذي يقيس أداء الـ 30 سهما الأكثر نشاطا بالبورصة المصرية 26 نقطة وارتفع بنسبة 0.35% مسجلا 7563 نقطة، ارتد إليها من مستوى 7585 نقطة الذي وصل إليه قبل نهاية الجلسة بنحو 15 دقيقة، وبلغت كمية التداول 36 مليون ورقة مالية قيمتها 1061 مليون جنيه (نحو 186 مليون دولار). ومثلت نسبة تعاملات المؤسسات 38.5% والأفراد 61.5%، بينما بلغت نسبة تعاملات المستثمرين العرب 10.6% والأجانب 22.4% والمصريين 67%.












    محللون: النفط قد يصعد إلى 80 دولارا في الصيف

    مع ارتفاع برنت إلى 71 دولارا للبرميل


    لندن: «الشرق الأوسط»
    توقع محللون أمس صعود أسعار النفط العالمية بسهولة إلى مستويات قياسية فوق 80 دولارا للبرميل هذا الصيف، جراء التوترات في الشرق الأوسط ونمو صيني محموم وعزوف «أوبك» عن التدخل. لكن ارتفاع الأسعار لمستويات قياسية لن يترك نفس الأثر في الطلب على النفط، كما في السنوات القليلة الماضية لاعتياد المستهلكين عليه.
    وقال كريستوفر بيلو النائب الأول للرئيس في باشي كومودتيز لرويترز «يبدو أن الأسعار سترتفع أكثر بسبب توترات سياسية وشح في الولايات المتحدة». وأضاف «نستطيع بسهولة أن نصل الى 80 دولارا. العشرة دولارات شيء لا يذكر في تلك الأسواق».

    ولا تزال المخاوف بشأن برنامج ايران النووي وهجمات المتشددين في نيجيريا والنمو الاقتصادي السريع في الصين محركات أساسية للسوق. بل ان التغير الوحيد الملموس منذ الصيف الماضي هو قرار «أوبك» خفض الانتاج 1.7 مليون برميل يوميا أو بنحو ستة في المائة.

    وقال مركز دراسات الطاقة العالمية في تقريره الشهري «العالم يحتاج نفطا أكثر مما تبدو «أوبك» مستعدة لتقديمه وهذا يجعل من الصعب تجنب صعود جديد في أسعار النفط في الصيف القادم».

    وناشدت الدول المستهلكة «أوبك» مصدر أكثر من ثلث انتاج العالم من النفط، ضخ مزيد من الخام للمساهمة في خفض الأسعار وتجديد مخزونات الوقود. لكن وزراء النفط يصرون على أن امدادات الخام كافية.

    وقال بول هورسنل من باركليز كابيتال «لا نرى أي سبب يمنعها ـ الأسعار ـ من الصعود لأعلى مستوياتها»، مضيفا أن أسواق الخام الحاضرة، حيث يباع النفط للتسليم الفوري، بلغت بالفعل مستويات قياسية أو اقتربت منها.

    إلى ذلك ارتفع النفط لأكثر من 71 دولارا للبرميل أمس، مسجلا أعلى مستوياته في 2007 وسط مخاوف ازاء نزاع إيران المنتجة للنفط مع الغرب، بشأن نشاطها النووي وتهديدات جديدة للمعروض النيجيري. وارتفع خام برنت 78 سنتا الى 71.38 دولار للبرميل، وهو أعلى سعر لعقد أقرب استحقاق منذ أغسطس (آب) 2006.

  3. #3
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 8/ 5 / 1428هـ ‏ ‏

    السعودية تشهد الأسبوع المقبل حركة تجارية نشيطة

    بحضور وفود من تايوان وهولندا


    الرياض: محمد المنيف
    تشهد السعودية الأسبوع المقبل حركة تجارية نشيطة من قبل وفود غربية وآسيوية، ستحط رحالها في مدن سعودية مختلفة، حيث سيناقش رجال أعمال سعوديون مع وفد تجاري تايواني تعزيز أوجه التعاون المشترك وسبل دعمها، بالإضافة إلى تحديد أهم المعوقات والصعوبات التي تعترض زيادة حجم التبادل التجاري بين السعودية وتايوان. ويبحث رجال أعمال سعوديون مع نظرائهم التايوانيين آفاقا للتعاون التجاري والاستثماري، بينما يعرض الوفد التايواني العديد من الفرص الاستثمارية في مجالات الإنشاءات والتشييد، المقاولات العامة، الاستشارات الهندسية الديكورات. وسيتناول رجال الأعمال السعوديون في الغرفة التجارية الصناعية بالرياض غدا السبت مع وفد تجاري من هولندا موضوع البنى التحتية بهدف التعرف على الفرص الاستثمارية المتاحة في البلدين وتعزيز أوجه التعاون المشترك وسبل دعمها، إضاقة إلى تحديد أهم المعوقات والصعوبات التي تعترض زيادة حجم التبادل التجاري. وسيبحث رجال أعمال سعوديون مع الهولنديين فرص التعاون التجاري والاستثماري، حيث سيقدم الوفد الهولندي العديد من الفرص الاستثمارية للسعوديين في مجالات السكك الحديدية، النقل وأجهزة عرض المعلومات للمطارات، الاستشارات الهندسية الاستثمارات، المقاولات والبني التحتية، أجهزة وحلول أمنية، أعمدة الإضاءة، منتجات توزيع الهواء، بطاريات وشاحنات، منتجات الكيبلات، مظلات لحركة المرور. يذكر أن حجم التبادل التجاري بين السعودية وهولندا بلغ في عام 2005 نحو 28.01 مليار ريال (7.4 مليار دولار)، بينما يميل الميزان التجاري لصالح السعودية بسبب زيادة صادرتها بنحو 20.6 مليار ريال.












    منظمة التعاون الاقتصادي تتوقع نموا قويا للاقتصاد العالمي وسط مخاوف من التضخم

    النمو في أوروبا واليابان سيتجاوز أميركا لأول مرة في 16 عاما



    لندن: «الشرق الأوسط»
    توقع أحدث تقرير لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية عن آفاق الاقتصاد العالمي أمس، حدوث انتعاش مستدام في أوروبا و«هبوط آمن» لاقتصاد الولايات المتحدة ومسار نمو عالمي قوي، مدعوما بازدهار الاقتصاديات الآسيوية.
    وقال تقرير المنظمة، إن اقتصاديات دول أعضائها المؤلفة من أكبر 31 دولة في العالم، من حيث حجم الاقتصاد ستشهد نموا في الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 2.7%، خلال العامين الحالي والمقبل.

    يذكر أن مصطلح «الهبوط الآمن» يشير إلى معدل نمو اقتصادي مرتفع بشكل كاف، بما يسمح بتجنب حدوث ركود اقتصادي لكنه بطيء أيضا بشكل يمنع من ارتفاع التضخم وأسعار الفائدة.

    وتباطأ نمو الاقتصاد الأمريكي من 3.3% في العام الماضي إلى 2.1% في العام الحالي، ومن المتوقع أن يبلغ النمو 2.5% في العام المقبل.

    وقالت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، إن الاقتصاد العالمي في أفضل حالاته منذ سنوات، حيث يطغى نمو صيني قوي وتحسن في أوروبا واليابان على تباطؤ أمريكي.

    وأضافت المنظمة، التي تتخذ من باريس مقرا لها في تقريرها نصف السنوي عن آفاق الاقتصاد العالمي، أن البطالة في تراجع وحثت البنوك المركزية على توخي الحذر مع تفاقم مخاطر التضخم جراء الزيادات في أسعار المواد الغذائية والسلع الأولية والشحن.

    وقال جان فيليب كوتيس كبير الاقتصاديين بالمنظمة «الوضع الاقتصادي الراهن، هو من وجوه عديدة أفضل مما عرفناه في سنوات». وبحسب المنظمة ينبغي أن يستمر التشدد في سياسة سعر الفائدة.

    وبخلاف التضخم يتمثل خطر كبير آخر في قيام الحكومات بتبديد ايرادات الضرائب المرتفعة من أجل مكاسب قصيرة الأجل، بدلا من استغلال الوفرة في تقليص الديون ومستويات العجز، مكررة ما سماه كوتيس الأخطاء الكارثية لأواخر الثمانينات وأواخر التسعينات.

    ومن المتوقع أن يبلغ معدل النمو الاقتصادي في منطقة اليورو 2.7%، بفضل الانتعاش في ألمانيا وإيطاليا، بينما يتوقع أن يصل خلال العام المقبل إلى 2.3% أي أعلى من المعدل النمو المحتمل تحقيقه وهو 2%.

    ورفعت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية توقعات سابقة للنمو هذا العام والعام القادم في أوروبا واليابان وخفضتها للولايات المتحدة، لكنها عبرت عن اعتقادها أن التباطؤ الأمريكي الناجم عن تراجع في سوق الإسكان لن يغرق أكبر اقتصاد في العالم، موضحة أن النمو في أوروبا واليابان سيتجاوز الولايات المتحدة لأول مرة خلال 16 عاما.

    وقلصت توقعاتها لنمو الاقتصاد الأمريكي في 2007 الى 2.1 في المائة من 2.4 في المائة، لكنها توقعت تحسنه الى 2.5 في المائة في 2008، وذلك بعد نمو بلغ 3.3 في المائة في 2006.

    ورفعت تقديرها لنمو الاقتصاد الياباني هذا العام الى 2.4 في المائة من اثنين في المائة، على أن ينمو اثنين في المائة العام القادم، وذلك مقارنة مع 2.2 في المائة في 2006.

    وتوقع التقرير أن تواصل الصين والهند، ازدهارهما الاقتصادي، لكنه حذر أيضا من المخاطر التي تنطوي عليها الاختلالات في ميزان الحساب الجاري للعديد من الاقتصاديات الكبرى إلى جانب الاختلالات في الأسواق المالية والعقارية.

    وقالت المنظمة إن الصين رابع أكبر اقتصاد في العالم مقبلة على عام آخر من النمو السريع بأكثر من عشرة في المائة وانها «ربما تجاوزت السرعة القصوى». وأوصت بكين بالسماح لعملتها بالارتفاع لاحتواء التضخم وفائض تجاري هائل.

    وقال كوتيس في مقابلة مع رويترز، إن مصلحة بكين تقتضي تخفيف سيطرة الدولة على أسعار الصرف، غير أن العملة التي ترى واشنطن وأوروبا أنها منخفضة بصورة غير عادلة ومصطنعة ستظل ضعيفة، طالما واصل الشعب الصيني تكديس المدخرات.

    وتحدثت المنظمة عن بعض مخاطر نمو محموم للاقتصاد، وحثت البنوك المركزية على ابقاء أسعار الفائدة منخفضة. وحذرت المنظمة من حركة تصحيحية في الاسهم الصينية، بما لها من مضاعفات خطيرة على القطاع البنكي، واثار قد تصل نتائجها الى آسيا والعالم. يشار هنا الى أن الأسهم ارتفعت منذ بداية العام الحالي، بنحو 55 في المائة وحوالي 300 خلال 17 شهرا.

    وأوصت مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) الى إبقاء أسعار الفائدة الأساسية من دون تغيير في 2007، وذلك على العكس من الاعتقاد السائد بين البعض في الاسواق المالية، بأن البنك المركزي ربما يبدأ خفض الفائدة قريبا لدعم الاقتصاد.

    وقالت المنظمة انها تتوقع أن يرفع البنك المركزي الاوروبي سعر فائدته القياسية مرتين هذا العام، الى 4.25 في المائة. وقال كوتيس في مقابلته مع رويترز ان المنظمة تتوقع هاتين الزيادتين في يونيو (حزيران) وأواخر 2007 على أن يحجم البنك عن تعديل تكاليف الاقتراض في 2008.

    وأضاف مسؤول بالمنظمة أن على بريطانيا أن تبقي الفائدة مستقرة أيضا، بل ربما تحتاج الى رفعها.

  4. #4
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 8/ 5 / 1428هـ ‏ ‏

    مذكرة تفاهم بين مصر والسعودية لتنظيم العلاقة بين العامل وصاحب العمل

    لجنة مشتركة بين البلدين تجتمع كل 6 أشهر


    القاهرة: محمد العجمي
    وقعت اللجنة الوطنية للاستقدام بمجلس الغرف التجارية والصناعية السعودية مذكرة تفاهم مع وزارة القوى العاملة والهجرة المصرية مساء أول من أمس بشأن توفير فرص عمل للعمالة المصرية في السعودية. وتضمنت المذكرة التي حصلت «الشرق الأوسط» على نسخه منها تشكيل لجنة مشتركة لا يتجاوز عدد أعضائها أربعة أفراد من كل جانب تجتمع كل ستة أشهر بالتناوب في البلدين، لدراسة ما يعترض هذه المذكرة من عقبات أثناء التطبيق والعمل على حل المشكلات التي تواجه العمالة المصرية بالسعودية.
    وأكد سعد نهار البداح المطيري رئيس اللجنة الوطنية للاستقدام بالسعودية أن مذكرة التفاهم تنظم العلاقة بين طالب العمل وصاحب العمل بما يضمن تقليص حجم المشاكل، كما تنظم سفر طالب العمل وإحاطته بكل ظروف العمل والبيئة والراتب وساعات العمل حتى لا يفاجأ بغير المتوقع، بالإضافة إلى تنظيم العلاقة بين شركة إلحاق العمالة في مصر ومكاتب الاستقدام في السعودية.

    وألزمت مذكرة التفاهم مكاتب الاستقدام السعودية بالتصديق على عقد عمل المصري القادم إلى المملكة، موضحا به حقوق والتزامات الطرفين من حيث الراتب وساعات العمل والسكن وتأمين العلاج، فيما تعتمد وزارة القوى العاملة المصرية العقد المقدم للعامل بعد مراجعته وتوقيعه، وعلى مكتب الاستقدام السعودي تسليم نسخة من عقد الارتباط الموحد لمكتب التمثيل العمالي المصري بجدة أو الرياض طبقا لمكان العمل بالمملكة، مصدقا عليه من اللجنة الوطنية للاستقدام بالمملكة بما يفيد بقانونية المكتب وسريان ترخيصه، على أن تحفظ نسخة من العقد بالمكتب العمالي بالسفارة المصرية.

    وأشارت مذكرة التفاهم إلى أهمية التدريب الذي يتوافق مع احتياجات سوق العمل بالمملكة وأن يحاط العامل علما بطبيعة العمل والراتب وتزويده بالمعلومات عن المملكة، كما تضمنت وضع ضوابط تكفل حقوق العمالة النسائية المصرية العاملة بالسعودية، بحيث يتم سفرهن عن طريق الخطوط الجوية فقط علي نفقة المتعاقد للعمل لديه.

    وتخضع الأجور للعرض والطلب وفي ضوء الخبرات والشهادات التي حصلت عليها العاملة، وتوفير السكن الخاص المناسب ومستلزماته للعاملة بالقرب من الأسرة المتعاقد للعمل لديها وعلى نفقتها، بالإضافة إلى الإعاشة والعلاج الطبي وكافة المستلزمات. ونصت مذكرة التفاهم على قيام لجنة الاستقدام بإحاطة اللجنة الوطنية للحج والعمرة بالمملكة بضرورة الإسراع بإصدار تأشيرات العمل للعمالة الموسمية التي تعمل بموسم الحج، حتى تستوفي الشركات السعودية كافة احتياجاتها من العمالة المصرية في الوقت المناسب.












    السعودية: «مجموعة البسامي» تطلق أول 100 شاحنة «فوتون» صينية في السعودية باستثمارات 27 مليون دولار

    البسامي: 800 شاحنة وباص صينية تصل قريبا وتجهيز مراكز خدمة وصيانة



    الرياض: عبد المحسن المرشد
    أطلقت مجموعة أعمال البسامي الدولية السعودية أولى دفعات السيارات الصينية التي حصلت على وكالتها في السعودية وبلغ عدد الشاحنات التي بدأت المجموعة أعمالها معتمدة على أكثر من 100 شاحنة نقل بضائع من هذه الشاحنات تتوزع في المرحلة الأولى على تغطية أعمال المجموعة تلحقها بعد ذلك دفعات ستقوم المجموعة بتسويقها عبر افتتاح مراكز توزيع لهذه النوعية من السيارات بعد أن وقعت المجموعة عقدا مع الجانب السعودي بقيمة 100 مليون ريال (26.6 مليون دولار). وسبق لمجموعة أعمال البسامي الدولية أن حصلت مؤخراً على عقد وكالة حصرية مع شركة فوتون الصينية التي تعتبر إحدى أكبر الشركات الصينية المصنعة للسيارات بجميع أنواعها وأحجامها وذلك لمنتجات الشركة في مجال الباص والشاحنات والسيارات، كما وقعت المجموعة صفقة قيمتها 100 مليون ريال سعودي لاستيراد شاحنات من الصين من الشركة ذاتها والدفعة الأولى منها يبلغ عددها 600 شاحنة مقسمة إلى 350 شاحنة لنقل السيارات و250 شاحنة لنقل البضائع كما تم الاتفاق أيضا لتصدير 200 باص إلى السعودية.
    وكشف محمد البسامي رئيس مجموعة البسامي الدولية انطلاق عمل الشاحنات ونقل البضائع عبر فروع المجموعة المنتشرة في مختلف مدن البلاد والبالغ عددها 45 فرعا لمواجهة الطلب المتزايد خلال فترة الصيف وزيادة حجم سوق نقل البضائع في السعودية، مضيفا أن المجموعة ستفتتح فروعا متعددة ومراكز صيانة في جميع المدن الكبرى لتستفيد من فروع البسامي الخاصة في نقل السيارات أيضا.

    وأشار البسامي إلى أن تدشين انطلاق عمل هذه الشاحنات يأتي كخطوة أولى ضمن استراتيجية الشركة الهادفة إلى توسيع وزيادة حجم أسطولها من شاحنات نقل البضائع لمواجهة الطلب المتزايد في النقل وخاصة بعد توقيع المجموعة مؤخرا لعدة اتفاقيات مع جهات حكومية وخاصة وارتباطها معهم بعقود سنوية لنقل بضائعهم ومنتجاتهم.

    ولفت البسامي إلى أن عدد السائقين بالمجموعة يبلغ أكثر من 2000 سائق مما يعزز من قدرة المجموعة على الوفاء بكافة التزاماتها وتلبية احتياجات عملائها وزيادة عدد رحلاتها اليومية بين مدن السعودية.

    وأوضح البسامي اتجاه المجموعة إلى افتتاح فروع متعددة ومراكز صيانة في جميع المدن الكبرى بينما كانت المرحلة ستركز على المدن الكبرى، مبينا نمو التبادل التجاري بين بلاده والصين بشكل ملموس خلال الـ 16 عاماً الماضية ليتضاعف أكثر من 50 مرة ويصل إلى 60 مليار ريال في عام 2005 و75 مليار ريال في العام الماضي ومرشح لتجاوز هذا الرقم في العام الجاري.

  5. #5
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 8/ 5 / 1428هـ ‏ ‏

    الشريف لـ «الشرق الأوسط»: 800 مليون دولار قيمة التأمين على المركبات المستخدمة في السعودية خلال 2007

    نائب الرئيس التنفيذي للسيارات بـ«التعاونية للتأمينات»: 400 مليون دولار قيمة التعويضات المقدرة لحوادث المركبات



    إبراهيم الثقفي
    قدر هشام بن محمد الشريف نائب الرئيس التنفيذي للسيارات بالتعاونية للتأمين، حجم التأمين على المركبات المستخدمة على الطرق السعودية خلال العام الحالي أن يتجاوز 3 مليارات ريال (800 مليون دولار)، مبينا أن شركات التأمين الحالية في السعودية، ستدفع خلال العام الحالي ما يقدر بحوالي 1500 مليون ريال (400 مليون دولار) قيمة تعويضات السيارات المتضررة من الحوادث السير في السعودية، يستفيد بها 300 ألف مؤمن في كافة شركات التأمين.
    وكشف الشريف عن أن المفاوضات لتوحيد نظم التأمين المطبقة في دول مجلس التعاون الخليجي، وبعض الدول العربية المجاورة أخذت شكلا أكثر جدية، وأقل صعوبة بعد تحويل التأمين الإلزامي إلى المركبة، حيث تماشت مع نظم التأمين المطبقة في تلك الدول، لافتا إلى أن تطبيق التأمين الإلزامي على المركبات كبديل عن تأمين رخصة السير سيزيد من عملية التأمين. وذكر الشريف أن هناك العديد من التصريحات المتضاربة؛ التي تصدر عن الجهات المشرعة ذات العلاقة مع بعضها البعض، مما تسبب في حيرة المؤمنين وملاك المركبات، مفيدا بأن الكثير منها لم يدرك فوائد التأمين وإجراءات الحصول عليه، إضافة إلى الآليات المتبعة عند إلغاء التأمين بسبب بيع المركبة أو نقل ملكيتها، ولتوضيح كل هذه الإشكاليات المرتبطة بأسلوب تطبيق تأمين مسؤولية المركبة. وأجرت «الشرق الأوسط» هذا الحوار مع نائب الرئيس التنفيذي لتأمين السيارات بالتعاونية:

    > كم تتوقعون أن تبلغ قيمة التأمين على المركبات خلال العام الحالي؟ وما هي تكلفة الإصلاحات التي تتوقعونها؟ وكم عدد المستفيدين منه؟ ـ توقعاتنا أن يصل حجم التأمين على المركبات المستخدمة على الطرق السعودية خلال العام الحالي، سيتجاوز 3 مليارات ريال (800 مليون دولار)، إذ بلغ عدد المركبات المستخدمة في البلاد 6 ملايين مركبة، فيما يبلغ عدد المركبات المسجلة 9 ملايين مركبة، فشركات التأمين الحالية في السعودية ستدفع خلال العام الحالي ما يقدر بحوالي 1500 مليون ريال (400 مليون دولار) قيمة تعويضات السيارات المتضررة من الحوادث السير في السعودية، كما أنه يبلغ عدد المستفيدين من التأمين 300 ألف مؤمن في كافة شركات التأمين، علما أن عدد الحوادث المسجلة خلال العام المنصرم، تجاوز 261 ألف حادث، كما أن الإجراءات المرتبطة والمطبقة على المركبة تقارب 3 أضعاف الإجراءات المرتبطة بالتأمين على الرخصة، فرخصة السير يبلغ صلاحيتها الافتراضية 5 سنوات، فيما يبلغ العمر الافتراضي للاستمارة 3 سنوات، وعليه لا بد من التأمين كل 3 سنوات من انتهاء الاستمارة، وهذا سيزيد الطلب على التأمين، كما أننا في مرحلة انتقالية حاليا وستستمر نحو عام، لكون من لديه تأمين على الرخصة صادرة قبل نظام التأمين على المركبات، معفى من التأمين الإلزامي على المركبة لحين انتهاء تأمين رخصته. ـ في ظل ارتفاع عدد شركات التأمين بعد القرار الوزاري الأخير هل سترفع حدة التنافس بين الشركات؟ وما هو حجم ما يمكن أن تستحوذ عليه تلك الشركات من حصة التعاونية؟

    * نعم.. ستزداد المنافسة بين الشركات، لكن المنافسة الحقيقية تكمن لصالح صناعة التأمين، كما أن المنافسة قائمة في السابق بين شركات التأمين التي انطلقت مبكرا، ومن هذه الشركات ما تعمل قبل نشأة التعاونية للتأمين، وهي قائمة حتى الوقت الحالي، فهذه الشركات عملت من دون الخضوع لأي نوع من الالتزامات، كما أنه ليس لها رؤوس أموال مسجلة لدى الدولة، ولم تخضع للإشراف الحكومي كما تشهده الشركات حاليا، إضافة إلى عدم عملها على توعية المجتمع بأهمية التأمين، ولله الحمد كانت التعاونية هي الوحيدة التي تستثمر بملايين الريالات في عملية توعية المواطنين بأهمية التأمين، ونتوقع دخول هذه الشركات وتكافؤ الفرص بين جميع الشركات، إذا عملوا على قاعدة واحدة، مما سيسهم في تحقيق الأفضل لصالح صناعة التأمين وصالح المجتمع، ومعظم الشركات التي تسجل هي شركات عامله، وأعمالها قائمة في السابق، لذا تأثيرها ضعيف وليس كبيرا على حصة التعاونية للتأمين، لكن دخول هذه الشركات في قطاع التأمين سيرفع مستوى الوعي بالتأمين، وبذلك سيزيد سوق التأمين. > ما هي أسباب تحويل الجهات المختصة التأمين الإلزامي من رخصة القيادة إلى تأمين مسؤولية المركبات؟

    ـ التأمين الإلزامي على المسؤولية الناشئة من حوادث السير ترتبط في جميع أنحاء دول العالم بالمركبة، وليس برخصة القيادة، وذلك لكون المركبة هي المصدر الحقيقي للخطر، كما أسفرت تجربة تطبيق تأمين الرخصة خلال 4 أعوام الماضية عن سلبيات عديدة اقترنت بهذا التطبيق، منها على سبيل المثال زيادة أعمال الاحتيال، حيث كان من السهل استبدال السائق الذي يحمل بطاقة التأمين بالسائق المتسبب في الحادث ووجدت شركات التأمين نفسها تعوض عن الحوادث التي يقوم بها عملائها أو غيرهم، وهو ما سبب خسائر كبيرة لها، إضافة إلى أن هناك حالات لم تكن شركات التأمين تعوض المؤمنين عنها بموجب بطاقة تأمين الرخصة، ومنها الحوادث التي تقع للمركبة في حالة عدم وجود السائق بها، كالدحرجة والحريق وغيرها، فقد عالجنا ذلك في تأمين مسؤولية المركبات.

    > ما هي سلبيات التأمين الإلزامي على رخصة القيادة؟

    ـ ربط التأمين بالرخصة يشكل عبئاً على الأسر محدودة الدخل التي تملك سيارة واحدة ويقودها جميع أفراد الأسرة المؤهلين للقيادة، حيث يلزم على كل من يقود هذه السيارة شراء تأمين رخصة، في حين يمكن للأسرة كلها قيادة السيارة حالياً بوثيقة تأمين واحدة، فالسعودية هي الدولة الوحيدة في العالم التي تربط التأمين بالرخصة وليس بالمركبة، وقد تم تصحيح هذا الوضع بعد صدور قرار مجلس الوزراء رقم 271 الذي أقر هذا التعديل وربط التأمين بالمركبة.

    > ما هي الآلية المطبقة حالياً للتحويل من التأمين الإلزامي على رخصة القيادة إلى تأمين مسؤولية المركبة؟

    ـ الإدارة العامة للمرور أصدرت آلية تسمح بالتحول التدريجي من تأمين رخصة القيادة إلى تأمين مسؤولية المركبة، وهذه الآلية تتسم بالبساطة والمرونة، وراعت فيها امتلاك عدد كبير من سائقين المركبات تأمين رخصة السير في الوقت الحالي، ولذلك وافقت إدارة المرور على قبول وثيقة تأمين الرخصة في إنجاز المعاملات المتعلقة برخص السير، بشرط أن تكون الوثيقة صادرة قبل تاريخ بدء تطبيق تأمين مسؤولية المركبة، أي قبل 31 مارس (آذار) 2007، وسوف يستمر العمل بوثائق تأمين الرخصة إلى أن تنتهي مدة سريانها أي بحد أقصى 30 مارس 2008.

    > عند نقل ملكية المركبة ترفض شركات التأمين نقل وثيقة التأمين إلى المالك الجديد، وتصر على إلغاء الوثيقة وصدور وثيقة أخرى باسم المالك الجديد، مما يراه البعض تعسفا بهم فما سبب إصرار شركات التأمين على ذلك؟ ـ كما هو متبع في العديد من شركات التأمين، فإن سعر التأمين يتحدد حسب 3 عوامل أساسية تشكل في نوعية المركبة المؤمن عليها، وعمر السائق الذي يقود المركبة، إضافة إلى سجل الحوادث الخاص به، ومن خلال هذه العوامل الـ3 تختلف من وثيقة لأخرى، وعلى ذلك فإن نقل ملكية وثيقة التأمين تعني نقل الشروط والأسعار نفسها التي كانت مطبقة على المالك السابق للمالك الجديد، وهذا ربما يكون فيه ظلم كبير. فإذا كان المالك السابق للسيارة من فئة صغار السن (اقل من 21 سنة) أو كان سجل الخسائر الخاص به مرتفعا، فإن سعر التأمين الخاص به يكون مرتفعا ومن غير المنصف أن ينقل التأمين بهذا السعر المرتفع إلى المالك الجديد، الذي قد يكون أكبر سنا، أو أقل من حيث سجل الحوادث ومعدل الخسارة، كذلك وثيقة التأمين هي في الأساس عقد بين المالك الأول للسيارة وشركة التأمين، ولا يصح تطبيق هذا العقد على شخص آخر، وذلك يتوجب إلغاء هذا العقد وإبرام عقد آخر مع المالك الجديد يراعي الشروط التي أشرنا إليها. كما أن وثيقة التأمين تصدر على أساس البيانات الواردة في طلب التأمين، وبالتالي ليس من المنطق أن تصدر وثيقة للمالك الجديد والمرجعية الخاصة بها لدى الشركة هي بيانات طالب التأمين السابق. > عملية إلغاء الوثائق وإصدارها بشكل مستمر نتيجة تغيير أو نقل الملكية تشكل أزمة لأصحاب معارض السيارات، كما أنها تلحق بهم خسائر كبيرة على حد قولهم، فما هو الحل المناسب لوضع أصحاب المعارض؟

    ـ أصحاب معارض السيارات الجديدة لا يواجهون أية مشكلة، لكون وثيقة التأمين مسؤولية المركبة، وتصدر عند إصدار وثيقة ملكية مركبة للمالك الجديد، لذلك فهم غير ملزمين بالتأمين طالما أن السيارات الجديدة الموجودة لديهم لم تصدر لها استمارات سير بعد، أما أصحاب السيارات المستعملة أو القديمة، فهم خاضعون للتأمين إذا كانوا هم ملاك هذه السيارات، ويمكنهم استرجاع جزء من قسط التأمين، وفقاً لنسب المدد القصيرة التي أشرنا إليها، كما قدمت التعاونية للتأمين مبادرة لأصحاب المعارض تتيح إمكانية إجراء اتفاق بين الطرفين، بحيث يمكن لصاحب المعرض الحصول على وثيقة تأمين غير قياسية بسعر منخفض، ويتم تغطية المركبة بالتأمين خلال فترة وجودها بالمعرض، على أن تنتهي الوثيقة ببيع المركبة لمالك جديد، وأجرت التعاونية هذا الاتفاق مع بعض أصحاب المعارض وأصدرت وثيقة منخفضة القيمة لتعوض عن الحوادث التي قد تتعرض لها المركبة أثناء وجودها في المعرض أو عند اختبارها للبيع، وهذه الوثيقة تلبي المتطلبات النظامية ولا تشكل عبئاً مالياً على أصحاب المعارض.

    > هناك من صرح سابقا أن سعر التأمين الإلزامي صدر بموجب قرار من مجلس الوزراء؟ ومع ذلك نلاحظ وجود تفاوت في أسعار التأمين المطروحة من شركة إلى أخرى، فهل هذا يعد مخالفة لقرار مجلس الوزراء؟

    ـ في الحقيقة لم يصدر مجلس الوزراء سعرا موحدا لوثيقة تأمين مسؤولية المركبات، بل تركها مفتوحة للممارسة والمنافسة بين الشركات. فأسعار التأمين على المركبات الخاصة تختلف عن سعر التأمين على المركبات العمومية بفئاتها المختلفة، لذلك نلاحظ وجود تفاوت في أسعار التأمين بين الشركات، وهذا لا يعد مخالفة لقرار مجلس الوزراء، كما أن تفاوت اسعار التأمين محدود جدا، وهذا أمر مقبول في الممارسة، وهو في الواقع يعكس الفرق في معدلات العمولة وتكاليف البيع والمصاريف العمومية والإدارية المحملة على الوثيقة لدى كل شركة. > هل تجدون مراقبة الأسعار يفيد قطاع التأمين بالسعودية؟ ـ نعم، فإن ممارسات شركات التأمين لرقابة حازمة من مؤسسة النقد العربي السعودي لضمان الجدية والالتزام والمصداقية في الممارسة، يعود إيجابا على قطاع التأمين، كما أنه يحد من ارتفاع فروق الأسعار بمعدلات كبيرة، والتي قد تدل على وجود بعض الممارسات غير الصحيحة الناتجة عن تلاعب بعض الشركات بالسعر، وهذا ينعكس على حساب الالتزام بالتعويض، مما يضرب مصداقية قطاع التأمين ككل وهذا ما نخشى حدوثه مثلما وقع في تأمين الرخصة. > لم يقتصر التفاوت في وثائق التأمين على الأسعار فقط، بل هناك تفاوت بحدود المسؤوليات التي تغطيها الوثيقة؟ فهل هناك حد أقصى موحد للتعويض عن المسؤوليات؟

    ـ الحد الأقصى المعتمد للتعويض وفقاً لجدول الوثيقة الموحدة لتأمين المسؤولية المدنية تجاه الغير على المركبات هو 5 ملايين ريال للتعويض عن الوفاة أو الإصابة الجسدية، و5 ملايين ريال للتعويض عن الأضرار التي تحلق بممتلكات الغير أي بحد إجمالي 10 ملايين ريال، ومع ذلك فإن هناك شركات تأمين تخالف نص هذه الوثيقة الموحدة، وتقوم بإصدار وثائق بحدود تصل إلى 3 ملايين ريال أو أقل مما يعد مخالفة صريحة لنص هذه الوثيقة.

    > ما هي الفرص المتوقعة لنجاح تأمين مسؤولية المركبة في السعودية؟

    ـ هناك بعض المؤشرات التي تعكس فرص نجاح تطبيق التأمين الإلزامي على مسؤولية المركبة في السعودية بديلاً عن تأمين الرخصة، فمنها على سبيل المثال انخفاض عدد المطالبات الاحتيالية أو المشتبه بها بعد وقف العمل بتأمين الرخصة، ومن جهة اجتماعية تم تخفيف العبء على بعض الأسر بعد أن أصبحت وثيقة تأمين واحدة كافية لقيام كل أفراد العائلة المؤهلين بقيادة السيارة التي تملكها، ولم يعد الذي لديه رخصة قيادة في حاجة إلى التأمين، طالما أنه لا يملك أو لا يقود سيارة. أيضا بدأت المفاوضات لتوحيد نظم التأمين المطبقة في دول مجلس التعاون الخليجي أو بعض الدول العربية المجاورة، تأخذ شكلاً أكثر جدية وأقل صعوبة بعد أن أصبح نظام تأمين مسؤولية المركبة في السعودية، متماشياً مع نظم التأمين المطبقة في تلك الدول، ونتوقع أن يضيف تأمين مسؤولية المركبات إسهاماً كبيراً في سوق التأمين السعودي، خاصة في حال شمول التأمين لجميع المركبات المستخدمة على الطرق السعودية.












    مجتمع الاعمال


    * «جوتن» تطلق دهان «ليدي» الجديد > أطلقت «جوتن» علامتها الجديدة من الدهانات الداخلية التي تحمل العلامة التجارية «ليدي» (Lady) في أسواق الشرق الأوسط. وتهدف هذه الخطوة الى توفير دهانات داخلية مصنعة وفق أحدث التكنولوجيا المستخدمة في إنتاج الدهانات المائية، وتلبية الطلب المتنامي في أسواق الشرق الأوسط على الدهانات الداخلية المتنوعة وعالية الجودة المخصصة لأغراض الديكور، والحصول على علامة دهانات داخلية توفر حلولا متميزة لدهن المنازل. وجاء إطلاق الماركة الجديدة بعد عامين من الأبحاث المكثفة في مختبر الشركة الإقليمي للأبحاث والتطوير في دبي. واوضح غونار تورسن ـ المدير العام لشركة «جوتن السعودية المحدودة»: «ان الشركة قامت بتخصيص مبالغ كبيرة من ميزانيتها السنوية للأبحاث والتطوير خلال العام الماضي لإنتاج الصنف الجديد ـ ليدي، وانه لأول مرة هنا في الشرق الأوسط يتم توفير دهانات داخلية تستهدف تحديداً السيدات وأسرهن وتقدم وسيلة سهلة وفعالة تسمح لهن بتغيير مظهر منازلهن متى رغبن في ذلك»

    * «الدهام للساعات» يفتتح فرعه الجديد في مكة المكرمة > جاء افتتاح الدهام للساعات لفرعه الجديد في مكة المكرمة إضافة مهمة وتلبية لرغبة العملاء الذين ثمنوا افتتاح هذا الفرع، حيث قام بانتقاء أهم المواقع أقربها من بيت الله الحرام ليلبي حاجة السوق، من زوار بيت الله من المعتمرين والحجاج وسكان مكة المكرمة والذي جاء بعد طول انتظار، وفي ركن مميز من أبراج البيت الذي يعد صرحا حضاريا رائدا، يحتضن كبرى الشركات المميزة في السعودية. حرص مسؤولو «الدهام للساعات» والمجوهرات على جعل الفرع الجديد تحفة فنية يلمسها العملاء منذ لحظة الدخول على المعرض ويكتشفون سر الجمال والنجاح، ويبرز الاهتمام والاعتناء بأدق التفاصيل الصغيرة للإدارة المتميزة، مع أجمل لوحات رصعت بالماس والأحجار الكريمة ضمن ساعات عالمية رائعة حملت روح الأصالة العربية، ضمها البيت الجديد من بيوت الدهام للساعات والمجوهرات ليضيف فرعا جديدا ومميزا الى فروعه في السعودية والخليج .

    * «المجال غروب فور» راعٍ رئيسي في المعرض الأمني > شاركت «المجال غروب فور» كراع ٍ رئيسي في المعرض الأمني الأول للأمن العام بمدينة تدريب الأمن العام الذي أقيم أخيرا تحت رعاية الأمير نايف بن عبد العزيز، وزير الداخلية، وبحضور العديد من المختصين بشؤون الأمن والشركات الوطنية المتخصصة.

    وجاءت هذه المشاركة في إطار الدور الحيوي الذي تقوم به شركة «المجال غروب فور» لخدمات الأنظمة والسلامة. وأوضح الرئيس التنفيذي وعضو مجلس الإدارة لشركة «المجال غروب فور» المهندس أمل منصور عبد الغفار أن الشركة تواكب التقنيات الحديثة في كافة خدمات وخطوط أعمالها من تصميم وتوريد وتركيب العديد من التقنيات والأنظمة الأمنية المتطورة التي تتماشى مع أحدث المواصفات العالمية والمحلية من خلال التعاون التقني والشراكة الإستراتيجية مع شركة «غروب فور سكيوريكور» (إحدى أكبر الشركات العالمية الرائدة في خدمات الأمن والسلامة والأنظمة الأمنية الإلكترونية والخدمات الأمنية الخاصة). يشار الى أن الأمير نايف بن عبد العزيز كرم الرعاة، وتسلّم الدرع الخاص بشركة «المجال غروب فور» من الرئيس التنفيذي وعضو مجلس الإدارة المهندس أمل منصور عبد الغفار .

    * أول سعودى يجتاز برنامج مستشار خدمات «مرسيدس- بنز» بنجاح > أنهى اثنان من مستشاري الخدمات بشركة «إبراهيم الجفالي» وإخوانه للسيارات، الوكيل الحصري لسيارات «مرسيدس ـ بنز» في المملكة العربية السعودية، بنجاح، برنامج مستشار خدمات «مرسيدس ـ بنز» المعتمد، الذي تنظمه «مرسيدس ـ بنز» الشرق الأوسط.

    وكان محمد عبد الشكور جان من جدة أول سعودي ينهي هذا البرنامج، إلى جانب بول جوزيف، مستشار الخدمات في مدينة الرياض. وبهذه المناسبة، قدم صافي قبيسي، المدير العام لشركة «إبراهيم الجفالي» وإخوانه للسيارت التهنئة، باسم الشركة لكلا المستشارين على اجتيازهما هذه الدورة بنجاح، ما يؤهلهما لتقديم مزيد من الخدمات المتميزة لعملاء الشركة.

    * «رولز رويس» تطرح سيارة مصفحة > تخطط شركة «رولز رويس» (Rolls-Royce ) لطرح طراز جديد مصفح من سيارة «Phantom»، لتوفير مزايا أمنية فائقة تلبي احتياجات العملاء الذين يحتاجون لمثل هذا النوع من السيارات. ولا تختلف الـ «Phantom» المصفحة في التصميم الخارجي والداخلي عن الطرازات العادية. وتعتمد هذه السيارة على ألياف ذات تقنية عالية، وعلى فولاذ خاص لتأمين الحماية لهيكلها، فيما تتكون النوافذ من ألواح زجاج سميكة. إضافة إلى تثبيت طبقة من ألواح البولي كاربونيت من الداخل لتوفير مزيد من الحماية للركاب.

    وتم أيضاً تعزيز إطار الشاسيه المصنوع من الألمنيوم ومكونات نظام التعليق لتتناسب مع الوزن الإضافي للطراز المطوّر. ولم يطرأ أي تغيير على القوة المحركة، حيث تصل القوة القصوى للمحرك إلى 453 حصانا، بينما يصل العزم إلى 720 نيوتن. وتتميز السيارة الجديدة بالتجهيزات الفاخرة ووسائل الراحة والرفاهية لسيارات Rolls-Royce العادية.

    * البنك الأهلي يعلن عن أربعة فائزين بسيارات «رينج روفر» > أعلن البنك الأهلي التجاري أسماء الفائزين الأربعة في حملة خدمات الوساطة التي أطلقها البنك أخيرا، حيث قدمت لعملائه فرصا ثمينة لربح واحدة من عشر سيارات «رينج روفر HSE 2007». وقد تم السحب الأول على الجائزة الكبرى بحضور ممثلين رسميين عن الغرفة التجارية الصناعية بجدة والسيد هاني الشويعر، مدير إدارة خدمات الوساطة بالبنك الأهلي، وكان الفائز في السحب الأول هو السيد خليف حمد شعيب الرشيدي من مدينة الرياض. وفي السحب الثاني فاز ثلاثة مشاركين بجائزة الحملة الكبرى سيارة «رينج روفر HSE 2007 » وجميعهم من مدينة جدة، وقد حصلوا جميعا على شهر كامل من التداول المجاني وبدون عمولة. والفائزون المحظوظون هم : سعيد عبد الله السهيي السيد، وأحمد عثمان العمودي، وبندر محمد باحبيشي، ولا تزال هناك فرص الفوز بست من أكثر السيارات الرياضية متعددة من خلال السحبين الأخيرين المقرر إجراؤهما قبل انتهاء الحملة في 15 الحالي.

  6. #6
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 8/ 5 / 1428هـ ‏ ‏

    الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 8/ 5 / 1428هـ ‏ ‏ نادي خبراء المال



    الأسهم السعودية تنقسم ذاتيا وتترقب اختبار 7700 نقطة

    - "الاقتصادية" من الرياض - 09/05/1428هـ
    استوقف الارتفاع الذي شهدته سوق الأسهم السعودية الأسبوع الماضي والذي تجاوزت به مستويات 7600 المهمة الكثير من المتداولين والمحللين الاقتصاديين حين تركز ارتفاع المؤشر في أسهم الشركات القيادية مثل "الاتصالات السعودية" و"سابك" وأخيرا قطاع الأسمنت في الوقت الذي لم يؤثر فيه هذا الارتفاع في شركات المضاربة المتضخمة.
    ويشبه بعض المراقبين ما حدث الأسبوع الماضي بالانقسام الذاتي أي أن السوق وكأنها انقسمت عمليا إلى سوقين رئيسي وثانوي.
    وارتفعت قيمة التداول السوقي الأسبوع الماضي إلى 61.1 مليار ريال مقابل 54.3 مليار ريال للأسبوع الذي قبله. واستحوذت أسهم كل من "الأسماك" و"شمس" و"مبرد" على أعلى نسبة من التداول في السوق بنسبة بلغت 4 في المائة لكل منها. ومن ناحية الأداء فقد ارتفعت خلال الأسبوع أسعار أسهم 61 شركة، فيما تراجعت أسعار أسهم 23 شركة. أما بالنسبة للأسهم القيادية فقد كان أعلى ارتفاع لسهم "الاتصالات السعودية" بنسبة 9.8 في المائة، فيما كان أعلى انخفاض لسهم "البنك السعودي الفرنسي" بنسبة 2.1 في المائة.
    وكان سوق الأسهم السعودية كسب الأسبوع المنتهي ما يقارب 150 نقطة، في استمرار للموجة الصاعدة منذ أسبوعين والتي أوصلت المؤشر عند 7700 وهي النقطة التي تعتبر محكا في تحديد اتجاه الأسابيع المقبلة فعند تجاوزها والمحافظة على المؤشر فوقها وبكميات كبيرة فذلك يعني استمرارا للموجة الإيجابية في سوق الأسهم السعودية.

    في مايلي مزيداً من التفاصيل:

    (نيل تي واينتراوب):سوف تشهر إفلاسك قبل أن ينتهي الخبير الاقتصادي من قراءة المؤشرات

    أسلمه شركات المضاربة:

    الآن المضاربون أو كل مستفيد من شركات المضاربة التي هي تعاني أساسا من خلل مالي لديها وفي الغالب هي شركة خاسرة وتعاني الكثير ماليا، ولأن لدينا في سوقنا من يبحث عن شركات "نقية" و"شرعية" في المضاربات، فإن الجمهور يكون هم الغالبية، وهذا منطقي باعتبار أن الكسب الحلال هو هدف للجميع وكل متداول وفق قناعته، لكن يجب أن نستوعب أن هناك من يبحث عن هذه الشركات "الشرعية" في تعاملاتها المالية، وهذا ما يحث عليه ديننا الإسلامي ولا جدال في ذلك، ولكن كما استغل عقاريون وتجار "العود" و"العسل" المنهج الديني في ترويج سلعهم أو أي سلعة، انتقلت هذه "الموجة" إلى سوق الأسهم "بأسلمة" الأعمال المالية للشركات وهذا جيد ولا نشكك في هذا النهج الإسلامي الجيد والمطلوب، ولكن باعتبار أن الشركات أساسا خاسرة، وإدارة شركات متعثرة من سنوات، ولا تستطيع أن ترى في المستقبل القريب انفراجا في القوائم المالية للشركة فهي من عقبة إلى عقبة ومن تعثر إلى تعثر، أصبحت الحاجة للبنوك ملحة، والتمويل " غير الإسلامي " طابع البنوك في الغالب، رغم أن هناك توجها كبيرا للتمويلات الإسلامية، ويجب أن نقر أن الشركات الخاسرة والمتعثرة، ليس لها إلا أن تضع الإطار الديني لها لكي تكسب الجمهور ويحمل أسهمها أكبر قدر ممكن من الجمهور لكي يكون مغريا وجاذبا لامتصاص أموالهم من قبل النافذين في هذه الشركات، ومن يملكون المعلومة قبل غيرهم، ومن يقرر توجه الشركة، فمن دون جمهور لن يكون هناك مضاربة أو رفع للأسعار وتحقيق أكبر المكاسب، لا أريد الدخول في التشكيك في النيات الإدارية من باب " لعل وعسى أن يكونوا صادقين " لأن استغلال أسلمة القروض أو الودائع وغيرها منهج مطلوب ومحبذ, وأكررها، لكن يجب أن يتزامن معه تحسن نتائج في قوائم الشركة المالية في الأداء في نشاط الشركة في وقف الخسائر، لا استمرار الوضع كما هو عليه سواء تمت الأسلمة أو لم تتم هذه مشكلة كبيرة تستغل من قبل مجالس إدارة الشركات لدينا، أعتقد أنه يجب أن يسن قانون "على فرضية أننا نحتاج إلى كثير. من القوانين في السوق" عن أسلمة أنشطة الشركات من قبل هيئات شرعية ومجمعات إسلامية وليس من قبل شخص واحد فقط يقرر أن هذه الشركة تمت أسلمة أنشطتها أو لا، لا نشكك في علم أحد، لكن حين تجتمع الآراء بين ثلاثة أو أربعة تكون أكثر ثقة وضمانا أن القرار الأصوب والمطلوب. أرجو من إدارت الشركات أن تراعي الخوف من الله سبحانه وتعالي في أعمالها، ولا تضع أسلمة الأنشطة لكي تجتذب الجمهور للمضاربة فقط ويحققون الأرباح على حساب هؤلاء، بل تكون نيتهم حقيقية وخالصة لأسلمة أموال وتمويلات الشركة وأيضا تطوير وتحسين أداء الشركة، لعل وعسى.

    جمعية "مبرد" بحضور الشرطة

    الإثنين الماضي كان هناك اجتماع الجمعية العمومية العادية لمجلس إدارة شركة النقل البري "مبرد"، وككل اجتماع لهذه الشركات الصغيرة أو المتوسطة، لا تنتظر نتائج مالية مبهرة ولا قرارات تغير مسار الشركة أو السوق في النهاية، بل فوجئت طبقا لما أورده مراسل جريدة "الاقتصادية" بأن رئيس مجلس الإدارة أغلق الهاتف في وجهه ولم يجبه عن بعض الأسئلة، حتى أنه تم استدعاء الشرطة لتفرقة الحضور، والحضور من هم ؟ ملاك أسهم يحق لهم الحضور، وهذا يحدث لدينا بكل أريحية، وتأجل الاجتماع لأكثر من ساعة أو ساعتين، وأخيرا قرر رئيس المجلس طرد الحضور من المساهمين، وهم ملاك أسهم، يحق لهم الحضور "نظاما" باعتبار أنهم ملاك للأسهم حتى إغلاق يوم الإثنين وهو يوم الجمعة، وأغلق رئيس المجلس باب الشركة وأخرجهم، وعقد الاجتماع وأقر كل بنود الاجتماع بمن حضر من الأعضاء وانتهى كل شيء !!. الآن سؤالي أو استفساري - ونقلت كل ما قلت من الصحيفة "الاقتصادية" التي نشرت التفاصيل يوم الثلاثاء الذي أعقب الاجتماع، وكل هذا حدث بحضور مندوب وزارة التجارة، الآن لدينا حالة ماثلة من بعض السلوكيات في شركات صغيرة تعاني التعثر أو خاسرة أو لا تحقق نموا، هذا النموذج من الشركات - لماذا يرفض حضور ملاك الأسهم أيا كانوا في ظل أن القانون يخول له الحضور ما ظل يمتلك السهم حتى قبل عقد الجمعية؟ كيف لهذه الشركات أن تستمع لاراء ووجهات نظر ملاك الأسهم؟ كيف تحاسب هذه الشركات إذا ؟ كيف يقيم عملها ؟ ما دور وزارة التجارة وهيئة سوق المال، وأنظمة حوكمة الشركات التي تفترض أن يكون هناك حقوق للمساهمين، الممارسات خاطئة برفض حضور مساهمي الشركة وعدم الاستماع إليهم، فهل أصبحت هذه الشركات ملكيات خاصة، أو سيطرة كاملة لا يستطيع إلا من يملك السلطة والقرار أن يحدد مصيرها؟ وهذا خلل كبير، يجب أن تعاد صياغة منهجية عمل وعقد الجمعيات العمومية بين هيئة سوق المال السعودية ووزارة التجارة، وأن تحدد فترة زمنية محددة للشركات الخاسرة إن لم تتحسن تفسح المجال لمجلس جديد، ولا تترك هذه الشركات تسيطر عليها لعقود وسنوات طويلة مجالس إدارة لا تقبل النقاش والحوار ناهيك عن التغيير وفسح المجال للآخرين.

    السوق الأسبوع المنتهي

    كسب الأسبوع المنتهي ما يقارب 150 نقطة، وهذا إيجابي بلا شك كمؤشر، وهو استمرار للموجة الصاعدة منذ أسبوعين، بدأت من "سابك"، ثم القطاع البنكي نسبيا ثم "الاتصالات ثم سابك" من جديد وقطاع الأسمنت في آخر يوم، هذا الاتجاه الصاعد للمؤشر العام، لم يواكبه صعود في أسهم الشركات المتوسطة وذات الحجم الصغير في الأسبوع المنتهي، وكأن الارتفاع موجه فقط للمؤشر والشركات القيادية، وتلك إيجابية على أي حال متى حافظ على مكاسبه، هذه المكاسب الأسبوعية للمؤشر هذا الأسبوع هي على المحك للأسبوع المقبل، والمهم الآن أننا تجاوزنا مستوى 7600 نقطة ونقف الآن عند 7700 نقطة، هذه المستويات مهمة جدا، وستكون محل اختبار الأسبوع المقبل لمدى استمرار السوق باتجاه صاعد أو حدوث تراجعات سلبية قد.الأسبوع المنتهي لم يكن هناك أحجام تداول كبيرة ككميات في ظل ارتفاع للمؤشر وهذا يضع علامة استفهام إي إشارة انعكاسية تعني هذه الأحجام، ولكن ظل القطاع البنكي متماسكا، والصناعي مرتفع والاتصالات وزخم الأسمنت دفعا المؤشر للارتفاع، ولكن بقي قطاعا الخدمات والزراعة منخفضين, وثبات واستقرار "الكهرباء" "والتأمين"، يضع هذه القطاعات محيدة بل إن إشارات قطاع الخدمات والزراعة في محك مهم ليس صعودا بقدر ما هي سلبية للمرحلة المقبلة بشروط سنحددها فنيا. ما يجب ملاحظته أن الشركات القيادية مازالت تحافظ على مستويات دعم مهمة وأساسية"كسابك" مثلا عند 124 ريالا، "الراجحي" 82 ريالا و"الاتصالات" 58.50 ريالا "وسامبا" 128 ريالا، قد حافظ عليها خلال الفترة الماضية وهذا مهم، ولكن أي كسر لمستويات الدعم الأساسية لهذه القياديات سيقدم لنا انعكاسا سلبيا للمؤشر العام.

    الأسبوع المقبل

    سأضع اليوم رابطا للوضع السياسي، وأخبارا في تقديري مهمة, لا أقول ذات تأثير مباشر ولحظي بقدر ما هي مستقبلية، ولعل الكثير يلاحظ الحشود الأمريكية في الخليج "9 بوارج أمريكية تدخل الخليج هذا الأسبوع", بإضافة "حاملة طائرات أمريكية" وتضم هذه القوة الأمريكية 17 ألف عسكري أمريكي عبروا الخليج في ليل الأربعاء الماضي، و140 طائرة حربية، في أكبر حشد عسكري منذ حرب العراق عام 2003 م وغيره من التطورات في الأزمة الإيرانية. الفارق الآن أن هناك تصاعدا وحشدا عسكريا، وتأكيدا أمريكيا ونفيا إيرانيا، والأزمة تتصاعد حتى وصلت إلى الحشد العسكري سواء بعمل عسكري أو ضغط نفسي، ولكن يجب أخذ هذه المتغيرات والأحداث في الاعتبار بشكل أو بآخر وتأثيره في الخليج وأسواقه بالطبع كل ما زادت هذه النغمة والوتيرة.
    الأسبوع المقبله لدينا مستويات مهمة في المؤشر والشركات القيادية والقطاعات ستحدد مسارها، وسأوضح من خلال الرسم الفني مستويات الدعم والمقاومة والاتجاهات في المؤشر، ولكن المؤشرات أننا نقف عند مستوى 7700 نقطة، فهي مقاومة قوية جدا، والبقاء أعلى من هذا المستوى هو المهم للمرحلة المقبلة لكي يؤكد المؤشر اتجاهه الصاعد، ولكن هناك مستويات دعم جيدة الآن للمؤشر العام، ولكن هناك أيضا ضعفا مستمرا في قطاع الخدمات والقطاع الزراعي وهو ما يشكل حذرا للمرحلة المقبلة فيما لو انخفض السوق سيكون أكثر القطاعات تأثرا وسلبية، فالسوق أكثر القوة فيها الآن تترتكز في البنوك والصناعة والاتصالات والأسمنت، وكأن السوق حقيقة يتجزأ ذاتيا، ولا ننسى أن قطاعي الزراعة والخدمات هما أهم القطاعات مضاربة وتداولا وأسعارا متضخمة ومرتفعة جدا تضعها أول الشركات تأثرا في حال تراجع السوق. وتظل الصناعة والبنوك والاتصالات الأكثر قوة ما ظلت تحافظ على مستويات الدعم الأساسية ومكتسباتها. مهم مراقبة "الدعوم" الأساسية لمؤشر، ولمسارات للمؤشر، والشركات القيادية، والقطاعات وهو ما سيحدد مسار السوق بصورة كبيرة جدا.

    التحليل الفني للسوق

    دائما نبدأ بتحليل المؤشر العام بعدة وسائل وقراءات حتى نكون بأقرب قراءة ممكنة صحيحة قدر الإمكان:

    المؤشر العام والترند

    يتضح من الرسم الفني أننا ما زلنا في مسار صاعد وكانت الارتفاعات أكثر إيجابية عدا يومي الثلاثاء والأربعاء، والتي كان المؤشر قبلها قد تجاوز متوسط " 50 يوما "اللون الأخضر " ولكن لم يستطع أن يتجاوزه وواجهته مقاومة قوية وصعبة وتراجع، وهو الآن أمام مستوى دعم " اللون الأحمر المتقطع " في مجمله عند 7600 وأكثر، وهذا الخط الأول للدعم الآن وهو قوي, وكسره يؤهله للاتجاه للوصول للترند الآخر "الأزرق" السفلي، وأي كسر لمستوى 7،430 نقطة وتأكيده سيكون سلبيا تماما على السوق باعتباره كسر ترند صاعد. إن استمر المؤشر العام داخل هذه القناة للأسبوع المقبل فهي إشارة ممتازة للمؤشر، وسيكون متوسط 50 يوما أقل من المؤشر، وهذا سيدعم المؤشر العام، مع قرب نهاية الربع الثاني شيئا فشيئا, وهذا مهم جدا للمؤشر والشركات التي سيكون لديها نتائج مالية تعلن، وأرباح توزع. مهم مراقبة المسارات وعدم كسرها، وأي كسر لها يعيد الحسابات تماما.


    المؤشر العام والمثلث

    من خلال شكل فني آخر، لأن التحليل لا يخضع لقاعدة واعدة بل لعدة وسائل وقراءات، تلاحظ في المثلث الذي أمامنا الآن أن لدينا مسارا صاعدا "اللون الوردي"، وهذا إيجابي الآن، والآن لدينا مثلث بمسار صاعد سفلي وهو اللون الوردي، أي كسر لهذا الترند الصاعد السفلي سيكون تأكيد استمرار الهبوط باعتبار المثلث المتماثل يعني "استمرارية" الهبوط وهي تأكيد لها، وأن كسر للأعلى فهو تأكيد للمسار الصاعد للمؤشر العام, ولن أضع الأهداف في الصعود أو الهبوط حتى الأسبوع المقبل لنتابع أين اتجه المؤشر ولا نستبق الأحداث. ولكن المثلث يوضح المؤشر لمن تكون الغلبة والقوة "للدببة أو الثيران" البائعين أم المشترين؟! مؤشر RSI مازال في مسار صاعد وإن تراجع في آخر يومين، ولكن كسر المسار الصاعد الأخضر سيكون دلالة سلبية للمؤشر العام، ويجب مراقبة كل ذلك للمؤشر والـ RSI.

    المؤشر العام والمسارات

    نلاحظ أننا لم نتجاوز الخط الأزرق الهابط حتى الآن، وهي مقاومة "صعبة" وقوية منذ زمن طويل يقارب السنة، وكسرها للأعلى يعني أن نغلق فوق مستوى 7800 نقطة خلال الأسبوع المقبل، والثبات فوقها بكميات وأحجام تداول جيدة، ومتوسطات موزونة تكون أسفل المؤشر العام، سيكون ذلك تأكيدا لامسار الصاعد للمؤشر العام، إن قدر له الخروج من المسار الهابط ونهاية تصحيح وانهيار السوق متى استمر أعلى من 7800 نقطة مستقبلا. إذا الخط الترند النازل هو مسار مقاومة قوي منذ سنة، وتجاوزه يعتبر إنجازا للسوق السعودي لعدة أيام وهذا مهم جدا، أيضا الخط "الأحمر" الترند الصاعد هو تأكيد للمسار الصاعد للمؤشر، أي كسر له يعتبر سيئا للمؤشر العام وسلبيا وهو يعني أن نغلق أقل من 7500 نقطة إن قدر له ذلك. نلاحظ الخط "الوردي" قبل موجة الصعود السابقة التي ذهبت بناء إلى 8956 نقطة، كيف كسر للأعلى وأكمل مسيرة الصعود، وهذا ما نحتاج إليه مع المسار الأزرق الهابط ووضعته للمقارنة والمشاهدة لكم. الخط الأخضر هي متوسط "50 يوما" اصطدم بها المؤشر "احتراما" وتراجع ولكن تجاوزها يعني القوة الكبيرة المطلوبة لكي يتجاوزها المؤشر ويبقى أعلى منها، لكن لاحظ كيف هي الحساسية العالية عند متوسط 50 يوما

    القطاع البنكي

    هو مقارب للمؤشر العام، وسنلاحظ كيف ستكون ردة فعل القطاع أمامها، وترند صاعد في المؤشر البنكي، وكسر الخط الأحمر سيكون سلبيا للقطاع البنكي، ومازال بعيدا عن متوسط 50 يوما، وهذا يعني عدم كفاية القوة في القطاع البنكي، ومؤشر RSI لا يزال في مسار صاعد وإيجابي حتى الآن، سيحدد مسار القطاع البنكي كثيرا هو تحرك سهم الراجحي، فكسر سعر 80 ريالا سيكون سلبيا وتجاوز 85 ريالا سيكون إيجابيا تماما.

    القطاع الصناعي يومي

    اخترق ما رسمناه الأسبوع الماضي من "الوج" الصاعد أو الوتد الصاعد، والآن المقاومة أصبحت دعما له، ولكن تراجع RSI نسبيا ضغط على القطاع الصناعي "بتراجع سابك من 130 إلى 126" الايزال القطاع الصناعي إيجابيا في مساره وإن تراجع ولكن يجب أن نلاحظ المسار الصاعد "الأحمر" الذي يشكل خط دعم رئيسيا للقطاع.

    قطاع الأسمنت

    رسمنا الأسبوع الماضي مثلثا للقطاع واخترقه بقوة وحقق أهدافا أولية، وجني أرباحا نسبية بعد الارتفاع، ولكن المثلث الذي رسم شرح وضع القطاع بصورة واضحة نسبيا لتوجه القطاع. وإذا استمر قطاع الأسمنت بهذا المسار بكسر المثلث والصعود أو الاتجاه أفقيا فهذه تعد إشارة إيجابية للقطاع. وأيضا مسار إيجابي RSI ولكن يجب التأكيد أنة لا بد للقطاع أن يلتقط أنفاسه ويحد من صعوده بعد هذه الموجه، ثم يمكن تقدير المسار المقبل للقطاع.

    قطاع الخدمات

    القراءة الأولى للقطاع سلبية حيث كسر مثلثا صاعدا، وهذا إن استمر سيكون استمرارا للهبوط في القطاع الخدمي، وإن كان القطاع سيؤكد المسار الهابط فسيكون عند مستوى 2050 نقطة للقطاع، وإن كسر مسار RSI الصاعد سيكون سلبيا أيضا، خاصة أن ما يدعم ذلك طبيعية القطاع الحاد التذبذب والمضاربات الكبيرة أيضا، وقد وضعت في المستطيل "الوردي" مكان كسر المثلث وهو سلبي بالطبع.

    قطاع الزراعي

    ما يحدث في القطاع الخدمات هو قريب لما يحدث في الزراعي، رغم اختلاف قوة القطاع وطبيعة الشركات، ولكن الترند "الأحمر" السفلي إن تم كسره سيكون سلبيا تماما، ونلاحظ أن الخطين الهابطين "البرتقالي والوردي" لم يستطيع القطاع تجاوزها للأعلى وأصبحت مقاومة صلبة للقطاع الزراعي. مؤشر RSI بدا يأخذ مسارا سلبيا ومنخفضا وإن كسر الترند الصاعد للمؤشر النسبي سيكون سلبيا، أيضا لم يستطع تجاوز متوسط 50 يوما عدة مرات.

    قطاع الاتصالات

    بعد موجة صاعدة سريعة توقف القطاع عن الصعود وواجه مقاومة قوية عند مستوى 2570 نقطة، وتراجع، والآن شكل دعما جديدا في أسعاره ومؤشراته، ويقف الآن عند مستوى دعم مهم وأساسي تقريبا 2460 نقطة، سرعة الصعود غالبا ليست إيجابية، وهذا يعني أن الهدوء والاستقرار سيكون طابع القطاع ما لم يكسر دعما أساسيا له وهو الخط "الوردي" الذي وضع، ثم الأحمر السفلي. مؤشر RSI أعطى إشارة تراجع، ولكن يظل القطاع إيجابيا ما لم يكسر الدعم الأساسي له ككل. وهو ما لم يحصل حتى الآن.

  7. #7
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 8/ 5 / 1428هـ ‏ ‏

    مخاوف تصحيح أسواق الأسهم العالمية تهبط باليورو

    - الوكالات - العواصم - 09/05/1428هـ
    انخفض اليورو إلى أدنى مستوياته في أسبوع أمام الين والفرنك السويسري أمس مع إقبال المستثمرين على تسوية مراكز دائنة بالعملة الموحدة احتفظوا بها لفترات طويلة وتأثير المخاوف من تصحيح في أسواق الأسهم على شهية المستثمرين للإقدام على مخاطر.
    كما تعرض اليورو لضغوط بعد أن جاء مؤشر معهد إيفو الألماني لمناخ قطاع الأعمال أقل قليلا من توقعات المحللين ما أثار مزيدا من عمليات تصفية مراكز دائنة باليورو. ولم تر السوق في بيانات معهد إيفو ما يعزز التوقعات القوية بالفعل بمزيد من الارتفاع في فائدة البنك المركزي الأوروبي. وقد عزز ارتفاع أسواق الأسهم في الآونة الأخيرة شهية مستثمري العملات للإقدام على مخاطر ما شجع على اقتراض عملات منخفضة الفائدة مثل الين والفرنك السويسري لاستثمارها في عملات ذات عائد أعلى.
    لكن موجة صعود أسواق الأسهم بدت في طريقها للانحسار أمس حيث أغلق مؤشر نيكي في بورصة طوكيو مستقرا وتراجعت الأسهم الأوروبية عن أعلى مستوياتها في ستة أعوام ونصف العام.
    ودفع هذا المتعاملين في الصرف الأجنبي إلى التحلي بمزيد من الحذر قبيل عطلة نهاية أسبوع طويلة حيث ستكون معظم أسواق أوروبا والولايات المتحدة مغلقة يوم الإثنين.

    في مايلي مزيداً من التفاصيل:

    انخفض اليورو إلى أدنى مستوياته في أسبوع أمام الين والفرنك السويسري أمس الخميس مع إقبال المستثمرين على تسوية مراكز دائنة بالعملة الموحدة احتفظوا بها لفترات طويلة وتأثير المخاوف من تصحيح في أسواق الأسهم على شهية المستثمرين للإقدام على مخاطر.
    كما تعرض اليورو إلى ضغوط بعد أن جاء مؤشر معهد أيفو الألماني لمناخ قطاع الأعمال أقل قليلا من توقعات المحللين مما أثار مزيدا من عمليات تصفية مراكز دائنة باليورو. ولم تر السوق في بيانات معهد أيفو ما يعزز التوقعات القوية بالفعل بمزيد من الارتفاع في فائدة البنك المركزي الأوروبي. وقد عزز ارتفاع أسواق الأسهم في الآونة الأخيرة شهية مستثمري العملات للإقدام على مخاطر مما شجع على اقتراض عملات منخفضة الفائدة مثل الين والفرنك السويسري لاستثمارها في عملات ذات عائد أعلى.
    لكن موجة صعود أسواق الأسهم بدت في طريقها للانحسار أمس الخميس حيث أغلق مؤشر نيكي في بورصة طوكيو مستقرا وتراجعت الأسهم الأوروبية عن أعلى مستوياتها في ستة أعوام ونصف العام.
    ودفع هذا المتعاملين في الصرف الأجنبي إلى التحلي بمزيد من الحذر قبيل عطلة نهاية أسبوع طويلة حيث ستكون معظم أسواق أوروبا والولايات المتحدة مغلقة الإثنين المقبل. واستقر مؤشر أيفو لقطاع الأعمال عند 108.6 نقطة في أيار (مايو) دون متوسط توقعات السوق بارتفاعه إلى 108.8 نقطة.
    وقال بيتر فرانك كبير محللي شؤون العملات في أيه. بي. إن أمرو "ليس هناك في البيانات ما يدفع السوق إلى رفع توقعاتها بزيادة أسعار الفائدة."
    وانخفض اليورو 0.2 في المائة إلى 1.3439 دولار مقتربا من أدنى مستوى في ستة أسابيع عند 1.3414 دولار الذي بلغه أمس الأول الأربعاء. وهبط اليورو 0.4 في المائة أمام الين ليصل إلى أدنى مستوى في أسبوع عند 162.89 ين كما تراجع إلى أقل مستوى في أسبوع أمام الفرنك السويسري.
    في المقابل ارتفع سعر الدولار بعد أن أظهر تقرير أن مبيعات المنازل الجديدة في الولايات المتحدة ارتفع بأكثر من المتوقع في نيسان (أبريل) مما عزز وجهة النظر القائلة بأن مجلس الاحتياطي الاتحادي قد لا يضطر لخفض سعر الفائدة هذا العام. وجرى تداول الدولار عند مستوى 1.3426 دولار لليورو بالمقارنة مع 1.3445 دولار لليورو قبيل صدور البيانات. وارتفع سعر الدولار 0.03 في المائة إلى 121.62 ين.












    6 تريليونات دولار قيمة عمليات غسل الأموال في العالم

    - حسن أبوعرفات من الدوحة - 09/05/1428هـ
    قدرت مصادر خليجية قيمة عمليات غسل الأموال في العالم بنحو ستة تريليونات دولار. وطالبت الندوة الخليجية الأوروبية لمكافحة عمليات غسل الأموال وتمويل الإرهاب التي اختتمت في الدوحة، باستمرار الحوار حول منع استغلال المؤسسة غير الربحية في ارتكاب جرائم غسل الأموال وتمويل الإرهاب. ومن ناحية أخرى أكد الخبراء التأثيرات الاجتماعية والسياسية المهمة للمؤسسات غير الربحية في الاتحاد الأوروبي ودول مجلس التعاون الخليجي.
    وقال جان بيار ميشو مستشار محافظ "فرنسا المركزي" إن الاستراتيجية الأوروبية المعتمدة لمكافحة الإرهاب ترتكز على مكافحة الجريمة المنظمة دون أن يذكر ملامح هذه الاستراتيجية باعتبارها من الأسرار, مضيفا "إن الوثيقة التوجيهية الثالثة في هذا المجال ستدخل حيز التنفيذ انطلاقا من كانون الأول (ديسمبر) المقبل".

    في مايلي مزيداُ من التفاصيل:

    قدرت مصادر خليجية قيمة عمليات غسيل الأموال في العالم بنحو نحو ستة تريليونات دولار. وطالبت الندوة الخليجية الأوروبية لمكافحة عمليات غسيل الأموال وتمويل الإرهاب التي اختتمت في الدوحة، باستمرار الحوار حول منع استغلال المؤسسة غير الربحية في ارتكاب جرائم غسل الأموال وتمويل الإرهاب. ومن ناحية أخرى أكد الخبراء على التأثيرات الاجتماعية والسياسية المهمة للمؤسسات غير الربحية في الاتحاد الأوروبي ودول مجلس التعاون الخليجي.
    وقال جان بيار ميشو مستشار محافظ فرنسا المركزي إن الاستراتيجية الأوروبية المعتمدة لمكافحة الإرهاب ترتكز على مكافحة الجريمة المنظمة دون أن يذكر ملامح هذه الاستراتجية على اعتبارها من الأسرار قائلا: إن الوثيقة التوجيهية الثالثة في هذا المجال ستدخل حيز التنفيذ انطلاقا من كانون الأول (ديسمبر) المقبل".
    وقال ميشو إن النقطة المشتركة بين دول الاتحاد الأوروبي ودول مجلس التعاون الخليجي تتمحور حول الإرادة من قبل الطرفين للتصدي لتمويل الإرهاب وهي أحد الأسباب التي دفعتنا للوجود هنا في قطر للمناقشة مع الأطراف الخليجية والأوروبية حول هذا الموضوع.
    وأضاف ميشو: إن من مشاكل مكافحة هذه الظاهرة صعوبة تشخيص وتحديد القنوات التي يمر منها تمويل الإرهابيين وأيضا تحديد المبالغ التي يمكن أن تصرف على تمويل عملية تفجيرية خاصة أن الإرهابيين لا يستعملون أموالا مهمة أو مجمعة لتنفيذ عملياتهم.
    وركز الخبراء بشكل خاص على ضرورة مراجعة التوصيات الأربعين للجنة المالية لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب FATF وتطبيقها بالشكل للملائم عند الضرورة مما يؤكد أهمية مبدأ الشفافية ومن أجل ذلك شدة الخبراء على الدور الرئيسي للجهات الإشرافية الوطنية.
    واقترح المشاركون في الندوة إمكانية تحقيق الشفافية بشكل متزايد عن طريق إجراء الحوار المفتوح مع المؤسسات الخيرية وتحديد الإجراءات الوقائية التي يجب أن تتم بشكل تطوعي. كما تبادل الخبراء المعلومات والآراء حول أفضل طرق المراقبة لشركات تحويل الأموال عبر الحدود. وناقش الخبراء أفضل أنظمة وآليات الإفصاح عن النقد المنقول عبر الحدود وقد ركزت المباحثات في هذا الشأن حول خبرة دول الاتحاد الأوروبي في هذا المجال، فيما يخص قوانين الرقابة على تدفق النقد داخل ودول الاتحاد الأوروبي وخارجها، التي ستسري اعتباراً من 15 حزيران (يونيو) من العام الجاري.

  8. #8
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 8/ 5 / 1428هـ ‏ ‏

    محافظ البنك المركزي الإماراتي:
    السويدي : دول الخليج لم تبحث رسميا تغيير ربط عملاتها بالدولار


    - "الاقتصادية" ورويترز - 09/05/1428هـ
    قال سلطان ناصر السويدي محافظ البنك المركزي الإماراتي في مقابلة صحافية إن دول الخليج العربية لم تبحث تغيير ربط عملاتها بالدولار بعد قرار الكويت التخلي عن ربط عملتها بالدولار.
    ويرى محللون أن الإمارات هي المرشح المرجح لأن تحذو حذو الخطوة غير المتوقعة التي أخذتها الكويت الأحد الماضي. لكن الإمارات استبعدت مرارا تغيير ربط العملة بالدولار ما لم تتحرك بالتنسيق مع الدول الأخرى التي تستعد للوحدة النقدية في منطقة الخليج.
    وقال السويدي لصحيفة "إل سولي 24 أوري" الإيطالية في مقابلة نشرت أمس الخميس "لم تطرح المسألة على المستوى الجماعي". وأضاف "إذا قررت دول الخليج تبني سلة إشارة فإن عملة الصرف ستكون مسألة أخرى". وأثار قرار الكويت في 20 أيار (مايو) التخلي عن ربط عملتها بالدولار الشكوك حول خطط إقامة وحدة نقدية بين دول الخليج العربية.

    في مايلي مزيداُ من التفاصيل:

    قال سلطان ناصر السويدي محافظ البنك المركزي الإماراتي في مقابلة صحافية: إن دول الخليج العربية لم تبحث تغيير ربط عملاتها بالدولار بعد قرار الكويت بالتخلي عن ربط عملتها بالدولار.
    ويرى محللون أن الإمارات هي المرشح المرجح لأن تحذو حذو الخطوة غير المتوقعة التي اتخذتها الكويت الأحد الماضي. لكن الإمارات استبعدت مرارا تغيير ربط العملة بالدولار ما لم تتحرك بالتنسيق مع الدول الأخرى التي تستعد للوحدة النقدية في منطقة الخليج.
    وقال السويدي لصحيفة: إل سولي 24 أوريا الإيطالية في مقابلة نشرت أمس الخميس "لم تطرح المسألة على المستوى الجماعي". وأضاف "إذا قررت دول الخليج تبني سلة إشارة فإن عملة الصرف ستكون مسألة أخرى". وأثار قرار الكويت في 20 أيار (مايو) التخلي عن ربط عملتها بالدولار الشكوك حول خطط إقامة وحدة نقدية بين دول الخليج العربية.
    وكانت جميع دول الخليج قد اتفقت على إبقاء ربط عملاتها بالدولار إلى أن يتم طرح عملة موحدة في عام 2010. واستبعدت الدول الخمس الأخرى إجراء أي تغيير في سياسة أسعار الصرف بعد خطوة الكويت.
    وقالت الكويت إن قرار تبني سلة عملات يهدف للحد من التضخم مع ارتفاع تكلفة الواردات من أوروبا وبعض دول آسيا. وبدا أن قرار الكويت كان مباغتا للبنوك المركزية الأخرى في دول الخليج.
    وكان السويدي قد أكد هذا الأسبوع، أنه ملتزم باستمرار ربط العملة بالدولار الأمريكي، مشيرا إلى أن الإمارات ملتزمة بقرار قادة الخليج الإبقاء على ربط العملات بالدولار عند سعر ثابت.
    وبحسب محللين استطلعت "رويترز" آراءهم في آذار (مارس) كانت الإمارات في المرتبة الثانية بعد الكويت كأبرز المرشحين لتخفيف ربط العملة بالدولار.
    وبات رفع قيمة الدرهم الإماراتي أكثر احتمالا بعد تحول الكويت، ما يزيد من صعوبة قيام الوحدة النقدية في موعدها المقرر في 2010، ويوجه رسالة نزولية جديدة من مصدري النفط الخليجيين بشأن توقعات ضعف الدولار.
    وكان السويدي قد أثار للمرة الأولى احتمال رفع قيمة العملة في مقابلة مع "رويترز" في كانون الثاني (يناير) لكنه قال مرارا إنه لن يتحرك منفردا.
    وقال عبد الرحمن العطية الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي أخيرا، إن أعضاء المجلس الخمسة الآخرين لن يحذو على الأرجح حذو الكويت فيما يتعلق برفع قيمة عملاتهم. وعلى الصعيد ذاته استبعد محافظ البنك المركزي القطري في وقت سابق أي تعديل في سياسة سعر الصرف أمس. كذلك فعلت البنوك المركزية في السعودية أكبر اقتصاد عربي وسلطنة عمان والبحرين.












    في الذكرى الـ 25 لتأسيس مجلس التعاون .. التكامل الاقتصادي الخليجي يتعثر

    - حسن العالي من المنامة - 09/05/1428هـ
    على الرغم مما تثيره الذكرى الفضية لتأسيس مجلس التعاون الخليجي في مثل هذا اليوم 25 أيار (مايو), أي قبل 26 عاما, من دواع للاحتفاء والاحتفال، فإن العديد من المراقبين والكثير من المواطنين يدعون لأن تكون هذه المناسبة مدعاة لشحذ الإرادة والهمم لتقليص برزخ يميل للاتساع عاما بعد آخر بين الواقع والطموح بدلا من أن يتقلص مع مرور الأيام. وهذا ما يبدو جليا اليوم في محطات التكامل الاقتصادية الرئيسية الثلاث: الاتحاد الجمركي، السوق الخليجية المشتركة والوحدة النقدية.
    واعترف عبد الرحمن بن حمد العطية الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية ـ بمناسبة التقرير السنوي لإنجازات المجلس ـ بأن الحاجة باتت ماسة إلى مراجعة الفرص المتاحة بغية تفعيل العمل المشترك نحو المستقبل, وبما يلبي آمال مواطني المجلس من غد أفضل لصالح أجيالها ولتحقيق الغايات المنشودة المتمثلة في السعي الجماعي إلى تكامل اقتصادي واجتماعي وسياسي يجسد الوحدة الخليجية.
    وعلى صعيد محطات التكامل الاقتصادي الكبرى - وبعد مرور 26 عاما على تأسيس المجلس ـ يرى هؤلاء الخبراء والمحللون أن العديد من الخطوات والقرارات المهمة تعثرت في التنفيذ الفعلي، بما في ذلك آليات احتساب القيمة الجمركية وصندوق الإيرادات الجمركية وتوزيعه والتعويضات. كما ينبه هؤلاء إلى أن توحيد التعرفة الجمركية لا يعني قيام الاتحاد الجمركي الموحد، فعلى الرغم من اختفاء القيود الجمركية على التبادل التجاري البيني، فإن المعوقات الجمركية الأخرى كشهادات المنشأ والقيمة المضافة والمقاييس جميعها لم تحل بعد، إلى جانب القيود غير الجمركية ولاسيما تلك التي تحصل في المنافذ الجمركية التي لا تزال تأخذ حيزا كبيرا من اجتماعات وزراء المالية والاقتصاد والأجهزة المعنية.

    في مايلي مزيداً من التفاصيل:

    على الرغم مما تثيره الذكرى الفضية لتأسيس مجلس التعاون الخليجي في مثل هذا اليوم 25 أيار (مايو) أي قبل 26 عاما من دواع للاحتفاء والاحتفال، فإن العديد من المراقبين والكثير من المواطنين يدعون لأن تكون هذه المناسبة مدعاة لشحذ الإرادة والهمم لتقليص برزخ يميل للاتساع عاما بعد آخر بين الواقع والطموح بدلا من أن يتقلص مع مرور الأيام. وهذا ما يبدو جليا اليوم في محطات التكامل الاقتصادية الرئيسية الثلاث: الاتحاد الجمركي، السوق الخليجية المشتركة، والوحدة النقدية.
    واعترف عبد الرحمن بن حمد العطية الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية بمناسبة التقرير السنوي لإنجازات المجلس، أن الحاجة باتت ماسة لمراجعة الفرص المتاحة بغية تفعيل العمل المشترك نحو المستقبل وبما يلبي آمال مواطني المجلس من غد أفضل لصالح أجيالها ولتحقيق الغايات المنشودة المتمثلة في السعي الجماعي إلى تكامل اقتصادي واجتماعي وسياسي يجسد الوحدة الخليجية التي تتوافر لها جميع المقومات التاريخية والحضارية والبشرية والمادية، مؤكدا أن المرحلة الراهنة تعد من أهم المراحل في مسيرة التعاون المشترك.
    ويجمع خبراء ومحللون على أننا إذا أردنا أن نبدأ منصفين، فإن مناسبة تأسيس مجلس التعاون الخليجي - كإطار للتكامل السياسي والاقتصادي الخليجي - ستظل راسخة في أذهان أبناء دول المجلس، وعالقة في ذاكرة التاريخ، تتذكره الأجيال بكل فخر واعتزاز لأنه تأسس في التوقيت المناسب - رغم كل الظروف الصعبة المحيطة به - ليدعم العلاقات الموجودة أصلا بين الدول الأعضاء ويقويها. كما أن إنجازاته لا يمكن إنكارها أو تجاهلها في مسيرة التكامل الاقتصادي، ولا سيما ما تحقق على صعيد المواطنة الاقتصادية، حيث تشمل تجارة التجزئة والجملة والعقار والاستثمار والتعليم والصحة كما تم إنجاز التعرفة الجمركية الموحدة، وتم إلغاء الضريبة الجمركية بين دول المجلس في عام 2003. ويجري العمل على تحقيق السوق الخليجية المشتركة في العام الجاري 2007، وتوحيد العملة بحلول عام 2010.
    ووحدت دول مجلس التعاون الكثير من الأنظمة والقوانين في مجال الأمن والتعليم والصحة والتأمينات والتقاعد والتجارة والزراعة والصناعة والاستثمار وتداول الأسهم وتملك العقار والمجالين العدلي والقانوني.
    وكتعبير عن رغبة التغيير ومواكبة التغيرات وافق قادة المجلس في قمتهم في مسقط عام 2001 على نص الاتفاقية الاقتصادية الجديدة التي تتضمن فصولا جديدة مثل الاتحاد الجمركي (الفصل الأول)، والسوق الخليجية المشتركة (الفصل الثاني)، والاتحاد الاقتصادي والنقدي (الفصل الثالث). وتخصص الاتفاقية الجديدة فصلاً مستقلاً عن التكامل الإنمائي بين دول المجلس (الفصل الرابع)، وتنمية الموارد البشرية (الفصل الخامس)، وفصلاً عن التعاون في مجالات البحث العلمي والتقني (الفصل السادس)، وعن النقل والاتصالات والبنية الأساسية (الفصل السابع).
    إلا أن ما يجمع عليه هؤلاء المحللون والخبراء أيضا هو حاجة دول المجلس لآليات تنفيذ فاعلة تتجاوز مرحلة القوانين الاسترشادية والاستراتجيات البعيدة المدى والقرارات العليا إلى مرحلة آليات وبرامج التنفيذ الملزمة والقرارات التنفيذية لقرارات القمم. البداية الصحيحة يجب أن تكون بقرار سياسي يعطي صلاحية اتخاذ القرارات وإلزامية تنفيذها في كل ما يخص التكامل الاقتصادي الخليجي والمواطنة الخليجية لمؤسسات العمل المشترك الخليجية كما هو الحال بالنسبة للتجربة الأوروبية، كذلك استبدال قاعدة الإجماع بقاعدة الغالبية في التصويت على تلك القرارات وتقليص الاستثناءات إلى أقل درجة ممكنة. ولربما تحتاج دول المجلس لتنفيذ دعوة أطلقها الرئيس الفرنسي الجديد نيكولا ساركوزي أمس وهي تأسيس حكومة اقتصادية خليجية مشتركة تأخذ على عاتقها تنفيذ قرارات التكامل الاقتصادي الخليجي.
    وعلى صعيد محطات التكامل الاقتصادي الكبرى - وبعد مرور 26 عاما على تأسيس المجلس، يرى هؤلاء الخبراء والمحللون أن العديد من الخطوات والقرارات المهمة تعثرت في التنفيذ الفعلي، بما في ذلك آليات احتساب القيمة الجمركية وصندوق الإيرادات الجمركية وتوزيعه والتعويضات. كما بين هؤلاء أن توحيد التعرفة الجمركية لا يعني قيام الاتحاد الجمركي الموحد، فعلى الرغم من اختفاء القيود الجمركية على التبادل التجاري البيني، فإن المعوقات الجمركية الأخرى كشهادات المنشأ والقيمة المضافة والمقاييس جميعها لم تحل بعد، إلى جانب القيود غير الجمركية، ولا سيما تلك التي تحصل في المنافذ الجمركية التي لا تزال تأخذ حيزا كبيرا من اجتماعات وزراء المالية والاقتصاد والأجهزة المعنية.
    وقد ارتفعت المبادلات التجارية البينية من 17.7 مليار دولار عام 2003 إلى 27 مليار دولار عام 2005، ألا أن نسبتها من مجموع التجارة الخارجية لدول المجلس لا تزال لم تتجاوز 9 في المائة. وهي المعدل نفسه الذي ظل سائدا طوال العقدين الماضيين تقريبا.

    السوق المشتركة

    وبخصوص السوق الخليجية المشتركة التي طالبت القمة التشاورية لقادة دول المجلس الأخيرة بالإسراع بتوفير متطلبات تنفيذها هذا العام فإن الخطوات كثيرة لتحقيق هذا المطلب، حيث لا يزال هدف تكامل أسواق المال الخليجية وفتحها دون قيود في مرحلة الدراسة، مما يعني غياب العمق الاستثماري الخليجي أمام مواطني دول المجلس. كما أن حرية الاستثمار في الأسهم لا تزال محدودة في العديد من أسواق دول المنطقة، كذلك بالنسبة لفتح فروع للبنوك التجارية في بعض الدول الأعضاء. كذلك الحال بالنسبة لحرية العمل التجاري حيث إن تأسيس الشركات الخليجية لا يزال بحاجة إلى شريك مواطن، كذلك شرط الإقامة في بعض دول المجلس، علاوة بالطبع على تأخر التعرفة الجمركية وتوحيد السياسات التجارية.

    البطالة

    أما بالنسبة لحرية حركة الأفراد وخاصة في أسواق العمل – وهي شرط آخر لقيام السوق الخليجية المشتركة، فمما لا شك فيه أن دول المجلس حققت خطوات متقدمة في مجال التنمية البشرية، حيث جاءت جميعها في مراتب متقدمة في مؤشرات التنمية البشرية والإنسانية عربيا ودوليا، ولا شك أن التعليم والتدريب يحظيان بأولوية في الوقت الحاضر، خصوصا مع بروز معدلات بطالة لافتة للنظر في دول تستضيف نحو عشرة ملايين عامل أجنبي.
    ألا أنه تغيب لحد الآن معالجات خليجية موحدة لمشكلة البطالة، حيث يذكر تقرير للأمانة العامة لدول المجلس أن الأمانة أنجزت المرحلتين الأولى والثانية من دراسة " البطالة في دول المجلس وكيفية معالجتها " وإعداد تقرير مقارنة لدراسات البطالة الأولية المعدة على مستوى الدول الأعضاء تمهيداً لتكليف خبير استشاري لإعداد الدراسة وعرضها على اللجنة الوزارية للتخطيط والتنمية. ويرتبط بهذا الموضوع السياسة السكانية التي يقول عنها التقرير إن دول المجلس لا تزال تسعى لتشكيل لجنة للسياسات السكانية على مستوى دول المجلس، في ضوء المرتكزات الأساسية لوثيقة الإطار العام للاستراتيجية السكانية لدول المجلس "والتي اعتمدهـا المجلس الأعلى للقادة في أبو ظبي 1998م". في الوقت التي تهدد المجتمعات الخليجية مخاطر اقتصادية واجتماعية حقيقية من جراء بلوغ مستويات العمالة أرقاما فلكية، تقدر بنحو عشرة ملايين عامل أجنبي، وتتزايد مخاطرها في ظل الاتفاقيات الدولية التي تطالب بمساواة حقوق العمالة الوطنية والأجنبية، ثم التدرج لإعطائها الحقوق الاجتماعية والسياسية أيضا. علاوة على عدم توحيد المزايا العينية والتأمينية أمام تنقل العمالة الوطنية في أسواق العمل الخليجية.

    الوحدة النقدية

    وبشأن الوحدة النقدية الخليجية، تتزامن الذكرى السادسة والعشرين مع قيام الكويت بفك ارتباط عملتها بالدولار الأمريكي في خطوة اعتبرت تراجعا عن الوحدة النقدية وإن نفت الكويت ذلك مؤكدة تمسكها بتحقيق هذا الهدف. وقال الرئيس التنفيذي للبنك المركزي العماني حمود الزدجالي إن قرار حكومته في الوقت الحاضر هو عدم المشاركة في الوحدة النقدية الخليجية نهائيا، بينما صرح محافظ مؤسسة النقد السعودي بأن قيام الوحدة النقدية في موعدها يتطلب جهدا استثنائيا. وقد تم خلال العام الماضي الاتفاق على البرنامج الزمني لتحقيق متطلبات الاتحاد النقدي، ومعايير التقارب الاقتصادي إضافة إلى الانتهاء من الشروط المرجعية لمسودة التشريعات والأنظمة الخاصة بالسلطة النقدية المشتركة، إلا أن التحدي الذي تواجهه دول المجلس اليوم هو خروج العديد من أدوات السياسة النقدية والمالية عن السيطرة الفعلية لدول المجلس بما في ذلك أسعار الصرف وأسعار الفائدة ومقدار العجز ومعدلات التضخم. وجاء تدهور قيمة الدولار خلال العامين الماضيين ليسلط الضوء بشدة حول سلامة بقاء ربط العملات الخليجية بالدولار الأمريكي مع كل ما يسببه ذلك من خسائر تقدر بمليارات الدولارات. ووفقا لدراسة أخيرة لصندوق النقد الدولي، فقد انخفضت القيمة الفعلية لأسعار صرف العملات الخليجية بمعدل 12.5في المائة خلال السنوات الأربع الماضية.

    الوحدة الاقتصادية

    وكرد على الحديث بأن تجربة الاتحاد الأوروبي استغرقت 50 عاما لكي تصل إلى الوحدة الاقتصادية والسياسية، يقول هؤلاء الخبراء والمحللين إن نقطة البداية لهذه الدول تختلف تماما عن واقع دول المجلس سواء من حيث الوضع التاريخي، أو حالة الدمار الذي كانت تعيشه تلك الدول في أعقاب الحرب العالمية الثانية أو حجم ونوعية عوامل الوحدة التاريخية والثقافية والدينية والقومية التي تجمع دول التعاون اليوم. ومع ذلك، بينما سارت التجربة الأوروبية نحو تقليص السيادة الوطنية لصالح المشروع الوحدوي الأوروبي يحدث العكس تماما في التجربة الخليجية فالسيادة الوطنية لا تكتفي بحماية مكاسبها وحوزتها ولكنها تزاحم السيادة الإقليمية للكيان الخليجي.
    إن الوحدة الاقتصادية بين دول المجلس تواجه اليوم معضلات اقتصادية يزداد وقعها سنة بعد أخرى ويتسع نطاق انعكاساتها على جوانب الحياة المختلفة بوتيرة متسارعة حتى أوشكت تلك المعضلات أن تخلف وراءها سلسلة من التبعات الاجتماعية والسياسية لم يحسن الاقتصاد الخليجي في الجملة التعامل معها حتى الآن. بل إن بعض جوانب الاقتصاد الخليجي بات يتكامل مع الاقتصادي العولمي - بدليل اتفاقيات التجارة الحرة - بأسرع مما يتكامل ذاتيا.

  9. #9
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 8/ 5 / 1428هـ ‏ ‏

    انتقائية الأسهم

    د.محمد بن ناصر الجديد - كلية الاقتصاد والإدارة، جامعة أدنبرة - المملكة المتحدة 09/05/1428هـ

    قامت مجموعة من الباحثين في معهد سانتافي في جامعة نيوميكسيكو الأمريكية بإجراء تجربة عملية من خلال تطوير برنامج محاكاة آلي من شأنه تحديد السعر المستقبلي للأسهم. نشرت التجربة في مجلة الأكاديمية الوطنية للعلوم لعدد شباط (فبراير).
    هدفت التجربة إلى تفسير التباين في عوائد الأرباح، أو الخسائر بين أنواع المستثمرين. أو بعبارة أدق، لماذا يحقق مستثمر بعينه عائدا ماليا أكبر من ذلك الذي يحققه مستثمر آخر في السوق المالي نفسه؟ وما العلاقة بين استخدام التحاليل المالية، فنية كانت أو أساسية، وزيادة أو تواضع حجم المحفظة الاستثمارية؟
    قام الباحثون بتسجيل الرصيدين الافتتاحي، والختامي خلال 11 شهرا لعدد معين من المحافظ الاستثمارية التي تتداول في أسهم الشركات المدرجة في سوق لندن للأوراق المالية. روعي في اختيار المحافظ عامليان أساسيان. العامل الأول، أن تلك المحافظ لم تدعم بسيولة إضافية خلال فترة إجراء التجربة.
    والعامل الثاني، تباين آلية تداول أصحاب تلك المحافظ من مستثمرين انتقائيين، وعشوائيين، عطفا على إفادة أصحابها. المستثمر الانتقائي من يعتمد على التحاليل المالية لانتقاء أسهم الشركات المتاجر بها، والمستثمر العشوائي من يعتمد على الأحاسيس النفسية في اختيار أسهم الشركات المتاجر بها.
    نفذت هذه المحافظ ما مجموعه نحو ستة ملايين صفقة على أسهم 11 شركة مدرجة خلال الفترة من 1 آب أغسطس 998 إلى 30 نيسان (أبريل)2000.
    قام الباحثون بإدخال هذه البيانات في برنامج محاكاة صمم خصيصا لإجراء هذه التجربة. روعي في تصميم البرنامج عامليان مهمان. العامل الأول، أن قرارات الاستثمار تنتهج العشوائية، دون الانتقائية، في المفاضلة بين أسهم الشركات الـ 11. العامل الثاني، أن آلية التداول تتم بناء على خاصيتي التباين السعري، ومعدل التذبذب. التباين السعري هو الاختلاف بين أفضل عرض، وطلب على سعر السهم. ومعدل التذبذب هو آلية قياس درجة المخاطرة في تذبذبات سعر السهم.
    الهدف الأساسي من برنامج المحاكاة هو إجراء محاكاة افتراضية لتداول تلك المحافظ في أسهم الشركات الـ 11 بحيث يتوقف البرنامج عن التداول عندما يبلغ عدد الصفقات المنفذة لكل محفظة العدد نفسه الحاصل في أرض الواقع.
    تتم بعد ذلك المقارنة بين الأرصدة الختامية للمحافظ الافتراضية بتلك الموجودة في المحافظ الواقعية. قام الباحثون بعد ذلك بتشغيل برنامج المحاكاة هذا، وباستخدام البيانات الحقيقية نفسها، والخاصة بالرصيد الافتتاحي، والختامي، وإجمالي عدد الصفقات.
    ساهمت عدة عوامل في اختيار سوق لندن للأوراق المالية، عوضا عن أسواق المال الأخرى، لإجراء التجربة. منها توافر البيانات، وآلية عمل السوق، والتي تنقسم إلى نوعين. النوع الأول سوق طلبي، شبيه بسوق المال السعودي، ويقوم على توافر عدد من طلبات بيع، وشراء لأسهم شركة مدرجة. يشكل هذا النوع نحو 40 - 50 في المائة من إجمالي حجم السوق. والنوع الثاني سوق حصصي، شبيه بسوق ناسداك، يقوم على توافر عدد معين من حصص الأسهم المطروحة للبيع من قبل المستثمر. يشكل هذا النوع نحو 50-60 في المائة من إجمالي حجم السوق.
    أهم نتيجة توصلت إليها التجربة هي أن الرصيد الختامي للمحافظ الافتراضية يشابه إلى درجة التساوي الرصيد الختامي للمحافظ الواقعية. خلص الباحثون من هذه النتيجة إلى أن منهجية الاستثمار في سوق الأسهم تنتهج الأسلوب العشوائي، عوضا عن الانتقائي.
    بمعنى آخر، أن الاستثمار في أسهم الشركات لا يخضع إلى آراء التحاليل المالية، فنية كانت، أو أساسية. وإنما يخضع إلى آلية عمل السوق نفسه. تناقض هذه الخلاصة أدبيات الدراسات المالية، والتي تدعم نظرية الانتقائية في الاستثمار في الأسهم، عن طريق التركيز على آلية عمل السوق نفسه، عوضا عن المنهجية الانتقائية عند الاستثمار في الأسهم.. ونصل أيضا إلى أن وضوح الرؤية، وعملية الأهداف، وثبات المنهجية تشكل في مجملها أرضية منطقية نحو استثمار سليم طويل الأجل. توفيق الله، ثم القناعة، والثبات، تأتي قبل هذا كله.












    النفط يسجل أعلى مستوى منذ أغسطس 2006

    - لندن - رويترز: - 09/05/1428هـ
    ارتفع النفط دولارا أمس الخميس مسجلا مستوى مرتفعا جديدا في 2007 وسط مخاوف إزاء نزاع إيران مع الغرب بشأن نشاطها النووي وتهديدات جديدة للمعروض النيجيري. وارتفع خام برنت دولارا إلى 71.60 دولار للبرميل وهو أعلى سعر لعقد أقرب استحقاق منذ آب (أغسطس) 2006.
    وأظهر التقرير الأسبوعي لوزارة الطاقة الأمريكية حول مخزون الطاقة في الولايات المتحدة الأربعاء أن احتياطي البنزين ارتفع للأسبوع الثالث على التوالي أثناء الأسبوع الذي انتهى في 18 أيار (مايو) ليبلغ 1.5 مليون برميل.
    لكن، حتى إذا كان المحللون يتوقعون ارتفاعا أقل أهمية بمعدل 1.2 مليون برميل، فإن احتياطي البنزين الأمريكي يظل ضعيفا وأدنى من مستواه العام الماضي في الفترة ذاتها بنسبة 6.9 في المائة.
    ويولي المتعاملون مع البورصة اهتماما كبيرا لهذا التقرير في الوقت الذي سيشهد فيه استهلاك البنزين ذروته نهاية الشهر الذي يمثل بداية موسم الرحلات الطويلة بالسيارة في الولايات المتحدة.
    وقال المحلل فيل فلاين "في الظرف الحالي يظل هذا التقرير "مضاربا في اتجاه الصعود ويبقى العرض ثابتا مقارنة بالطلب". واستبعد نائب رئيس منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) وزير الطاقة الجزائري شكيب خليل الأربعاء أي زيادة لإنتاج "أوبك" لكبح ارتفاع الأسعار.

  10. #10
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 8/ 5 / 1428هـ ‏ ‏

    تغطية اكتتاب "سايكو" للتأمين 4 أضعاف

    - "الاقتصادية" من جدة - 09/05/1428هـ
    أعلن باسل محمد خير الغلاييني الرئيس التنفيذي لمجموعة بي. إم. جي. المالية المستشار المالي ومدير الترتيب لطرح الشركة العربية السعودية للتأمين التعاوني "سايكو" للاكتتاب العام، بأن عملية الاكتتاب في شركة سايكو تتم بشكل سلس ومنتظم وبتغطية زادت على أربع مرات عما تم طرحه.
    وذكر الغلاييني أن الإقبال على الاكتتاب في "سايكو" بلغت نسبته 92 في المائة من خلال قنوات الاكتتاب غير الفروع "الهاتف المصرفي والإنترنت والصراف الآلي" حيث بلغ عدد المكتتبين بنهاية اليوم الخامس للاكتتاب 300208 مواطنين ضخوا ما يزيد على 169 مليون ريال. يذكر أن شركة سايكو طرحت السبت الماضي أربع ملايين سهم بقيمة 40 مليون ريال تمثل 40 في المائة من رأسمال الشركة وبسعرعشرة ريالات للسهم الواحد وتنتهي فترة الاكتتاب الإثنين المقبل.
    وقال الغلايين إن هذا الإقبال الكبير على "سايكو" يعكس سمعتها العريقة ونشاطها في السوق السعودية وإدارتها المهنية العالية علاوة على اهتمام السوق بشكل عام وصغار المكتتبين بشكل خاص بقطاع التأمين الذي يتمتع بمعدل نمو مرتفع. وأضاف الغلاييني أن هذا الطرح يعتبر الأول من نوعه في سوق المال السعودية من حيث عدد الشركات المطروحة مجتمعة وعددها سبع شركات تأمين. وهذا بالتأكيد دليل على بداية مرحلة جديدة ونقلة نوعية من قبل هيئة السوق المالية ستسهم في تغذية السوق المالية باكتتابات جديدة تزيد سوق الأسهم السعودية عمقا واستقرارا.












    فورة جديدة للأسهم الإماراتية ترفع أرباحها إلى 28.5 مليار درهم

    - عبد الرحمن إسماعيل من دبي - 09/05/1428هـ
    عمت أسواق الأسهم الإماراتية أمس "فورة جديدة " قفزت بتعاملاتها لأول مرة منذ مطلع العام الجاري فوق 3.5 مليار درهم إلى 3.7 مليار, وارتفعت تداولات سوق العاصمة في أبو ظبي لأول مرة أيضا فوق المليار درهم عند 1.2 مليار لتحقق بذلك الأسهم الإماراتية مكاسب قيمتها 28.5 مليار درهم بنهاية تعاملاتها الأسبوعية من ارتفاع المؤشر العام بنسبة 5 في المائة, وتصعد القيمة السوقية إلى 588 مليار درهم من 559.4 مليار الأسبوع الماضي.
    وشجعت حالة الصعود التي تعيشها الأسواق منذ أكثر من أسبوع عددا كبيرا من المحافظ وصناديق الاستثمار المؤسساتية على زيادة حجم السيولة التي لم تعد مقتصرة على أسهم محدودة منتقاة بل طالت العديد من الأسهم القيادية وغير القيادية في سوقي دبي وأبو ظبي, وسجلت جميعها ارتفاعات قياسية ففي دبي ارتفع المؤشر العام بنسبة 1.6 في المائة وتجاوزت أحجام التداولات ملياري درهم عند 2.4 مليار حيث سجلت أسعار 16 شركة ارتفاعا مقابل انخفاض أسعار ثلاث شركات فقط وثبات مثلها كما ارتفع مؤشر سوق أبو ظبي بنسبة 1.8 في المائة بتداولات قيمتها 1.2 مليار درهم.
    وحافظ سهم إعمار على قيادته للسوق بعدما شجعت توصية بشرائه صادرة عن بنك كريدي سويس الاستثمار المؤسساتي على الدخول حيث استقطب السهم طلبات شراء قوية دفعته للصعود ومحاولة الاقتراب من الحاجز 12 درهما عند 11.90 درهم وأغلق مرتفعا بنسبة 2.5 في المائة عند 11.85 درهم, وحافظ على صدارة الأسهم الأكثر تداولا حيث بلغت قيمة تعاملاته 441 مليون درهم تشكل نحو 18.3 في المائة.
    وعلى الرغم من أن سهم دبي المالي واصل تحقيق أحجام تعاملات قوية كعادته بلغت قيمتها 343.3 مليون درهم إلا أنه لم يسجل ارتفاعات سعرية قوية كما جرت العادة في مثل حالة الانتعاش في السوق، حيث صعد بنسبة طفيفة لم تصل إلى 1 في المائة عند سعر 3.31 درهم غير أن الارتفاع القوي في السوق جاء من قبل سهم الاستشارات المالية الكويتية والذي اقترب من الحد الأعلى صعودا 14.2 في المائة, وجاء الصعود القوي ليس بدفع من طلبات شراء ضخمة أو صفقات كبيرة بل من خلال صفقة واحدة بـ 100 سهم قيمتها ألف درهم فقط !.
    كما حققت أسهم تبريد والاتحاد العقارية ودو وأملاك ارتفاعات سعرية جيدة وتداولات كبيرة حيث ارتفعت بنسب 6.1 و5.5 و3.6 و3.1 في المائة على التوالي.
    وجاء الصعود في سوق العاصمة أبو ظبي قويا من قبل أسهم أركان وصروح وأبار والدار حيث ارتفعت قيمة التداولات لأول مرة العام الجاري فوق المليار درهم عند 1.2 مليار وصعد المؤشر بنسبة 1.8 في المائة من ارتفاع أسعار 33 شركة مقابل انخفاض أسعار 11 شركة, واقترب سهما رأس الخيمة للدواجن والإمارات للتأمين من الحد الأعلى صعودا حيث صعد الأول بنسبة 9.8 في المائة والثاني 9.2 في المائة.

صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 28 / 10 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 09-11-2007, 02:57 PM
  2. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 9 / 9 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 24
    آخر مشاركة: 21-09-2007, 05:12 AM
  3. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 29 / 5 / 1428هـ ‏ ‏
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 42
    آخر مشاركة: 15-06-2007, 05:13 AM
  4. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 22 / 5 / 1428هـ ‏ ‏
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 34
    آخر مشاركة: 08-06-2007, 05:14 PM
  5. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 19/2/1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 32
    آخر مشاركة: 09-03-2007, 03:48 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا