البرنامج التأهيلي لشهادة محاسب إداري معتمد CMA

إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 1 من 5 12345 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 44

الموضوع: الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 12 / 5 / 1428هـ ‏ ‏

  1. #1
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 12 / 5 / 1428هـ ‏ ‏

    الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 12 / 5 / 1428هـ ‏ ‏ نادي خبراء المال



    «سابك» تقود سوق الأسهم السعودية إلى الهبوط 1%

    شاركت بـ 61.2% من حجم خسارة المؤشر العام أمس



    الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 12 / 5 / 1428هـ ‏ ‏ نادي خبراء المال

    الرياض: جار الله الجار الله
    أجبرت أسهم شركة «سابك» سوق الأسهم السعودية على التراجع بعد أن تراجعت أسهم الشركة بنسبة 2.3 في المائة لتؤثر في حجم الخسارة الإجمالية للمؤشر العام بنسبة 61.2 في المائة، حيث أدت التراجعات التي لحقت بأسهم الشركات القيادية إلى استمرار المؤشر العام في تراجعه بنفس النسبة التي حققها أول من أمس والبالغة 1 في المائة، بعد أن خسرت السوق 78 نقطة كان نصيب أسهم «سابك» منها 48.2 نقطة بعد أن استحوذت على 4.3 في المائة من سيولة السوق لتقف عند مكرر ربحي 13.82 مرة. كما استقرت قيمة تداولات أمس عند نفس المستويات في يوم الأحد الماضي تقريبا بعد أن تم تداول 146.3 مليون سهم بقيمة 8.02 مليار ريال (2.13 مليار دولار)، واتجهت 10.4 في المائة من قيمة تعاملات السوق أمس إلى أسهم «الفخارية» والتي تصدرت أيضا شركات السوق من حيث نسبة الانخفاض بنسبة 9.13 في المائة لتغلق عند مكرر ربحي 48.22 مرة.
    ورغم اتجاه السوق الهابط، إلا أن أسهم 19 شركة استطاعت مخالفة التيار بارتفاعها لتحتل المركز الأول من حيث نسبة الصعود أسهم شركة «الزامل للصناعة» بنسبة 3 في المائة لتعكس مكرر أرباح عند 18.07 مرة، ليأتي في المركز الثاني أسهم «عسير» الصاعدة بنسبة 2.7 في المائة عند مكرر ربحي 16.68 مرة.

    واستطاعت أسهم شركة الباحة أن تقاوم الهبوط القوي الذي لحق بمستوياتها السعرية بعد أن كادت تغلق على النسبة الدنيا أول من أمس لتغلق في تعاملات أمس على استقرار عند نفس مستوياتها السابقة، بعد أن استحوذت أسهم الشركة على 7.3 في المائة من الكمية المتداولة في السوق أمس متصدرة بذلك كافة شركات السوق.

    كما أنهت سوق الأسهم السعودية تعاملاتها أمس عند مستوى 7589 نقطة لتتنازل عن مستوياتها فوق 7600 نقطة والتي استمر المؤشر العام فوقها لـ6 أيام اعتلاها منذ 19 مايو (أيار) الجاري.

    في نفس السياق أشار لـ«الشرق الأوسط» علي الفضلي، محلل فني، أن سوق الأسهم السعودية أعطى إشارات جني أرباح واضحة منذ الأربعاء الماضي، هذه المرحلة التي يلزمها الوصول إلى مناطق دعم قوية كانت في الماضي مستويات بيوع استطاع اختراقها تتمثل في مستوى 7500 نقطة.

    وأفاد أن المؤشر العام كشف عن استهدافه لهذه المستويات من خلال السير ببطء إلى هذه المناطق مما يعزز جانب الثقة وعدم رفع مستوى الهلع عند المتداولين.

    وأوضح الفضلي أن المؤشر العام يتبع خطى أسهم شركة سابك التي واجهت قوى بيوع في تعاملات أمس أجبرتها على التراجع القوي مما أثر سلبا على تحرك المؤشر العام مع ملاحظة محاولة بعض القطاعات القيادية في تقليص الخسائر المتسببة من القطاع الصناعي.

    وأبان الفضلي أن هناك أسهم قيادية تنتظر دورها في قيادة المؤشر العام لكن بعد استقرار أسهم شركة «سابك»، لكي تتمكن من حفظ التوازن في السوق الذي كان واضح وجلي في تعاملات أمس بعد أن دافعت الأسهم القيادية في القطع البنكي من تخفيف حدة الهبوط.

    من جانبه أفاد لـ«الشرق الأوسط» عبد الرحمن الصمعاني، محلل لمؤشرات السوق الفنية، بأن المهتم بحركة المؤشر العام فنيا عليه مراقبة أسهم الشركات المؤثرة فيه، والجميع يعلم أنها لا تتعدى 5 أسهم ذات تأثير قوي على المؤشر العام، موضحا أن المتابع لحركة السوق يلاحظ أن أسهم «سابك» قادته منذ فترة، حيث أظهرت أسهم الشركة قوة في الارتفاع الذي مكنها لأول مرة منذ تاريخ الانهيار لتجاوز متوسط 200 يوم والتي تعود حاليا لاختباره والقريب من مستوى 120 ريال.












    تراجع التضخم السعودي في مارس للمرة الأولى في تسعة أشهر


    الرياض ـ رويترز: أظهرت بيانات لمؤسسة النقد العربي السعودي (البنك المركزي) صدرت امس تراجع معدل التضخم السنوي في المملكة الى 2.86 في المائة في مارس (اذار) في أول انخفاض له في تسعة أشهر وليعود الى مستواه في ديسمبر (كانون الاول).
    ووفقا لبيانات بموقع المؤسسة على الانترنت كان التضخم بحساب مؤشر تكاليف المعيشة قد ارتفع ثلاثة في المائة في فبراير (شباط) الماضي.

    وسجل معدل النمو السنوي للمعروض النقدي (ن 3) 17.7 في المائة في ابريل (نيسان) الماضي في أول صعود له خلال أربعة أشهر. وكان نمو المعروض النقدي عند أعلى مستوياته في 19 شهرا في ديسمبر.

    وبلغ صافي الموجودات الاجنبية للمؤسسة 886.8 مليار ريال (236.5 مليار دولار) في ابريل بزيادة 35.6 في المائة عن الفترة نفسها قبل عام و1.1 في المائة عن مستواه في مارس.

    وارتفعت مطلوبات المصارف من القطاع الخاص، وهي مؤشر على ثقة المستثمر بالاقتصاد 10.1 في المائة الى 490.1 مليار ريال بعد نموها 7.8 في المائة على أساس سنوي في مارس.

  2. #2
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 12 / 5 / 1428هـ ‏ ‏

    جني أرباح محدود يوقف «رالي» الأسهم الإماراتية.. وتداولات نشطة في الكويت

    انخفاض وطأة التراجع بفضل دخول أموال جديدة في قطر > استمرار انخفاض كل القطاعات في عمان > تواصل الهبوط في الأردن.. وتراجع نسبي في مصر


    عواصم عربية: «الشرق الأوسط»
    > الأسهم الإماراتية: خسرت الاسهم الاماراتية امس اكثر من نقطة مئوية واحدة من قيمتها السوقية بعد عمليات بيع على اسهم قيادية ابتدأت منذ افتتاح الاسواق بهدف جني ارباح مبكر. وفيما تراجعت قيمة التداولات في بورصة دبي الى 2.6 مليار درهم أي اقل بمليار درهم تقريبا عن تداولات الاحد، فقد كانت نسبة تراجع معظم الاسهم ضمن المستويات المقبولة في اشارة واضحة لقوة السوق وتماسكه وارتفاع نسبة الثقة. وسجل المؤشر تراجعا بحوالي 73 نقطة بنسبة 1.6% الى 4408.32 نقطة بتداول اكثر من 657 مليون سهم تصدرها ناحية القيمة سهم اعمار الذي خسر 20 فلسا بنسبة 1.6% الى 12.15 درهم بعد تداول 75.4 مليون سهم بقيمة اكثر من 704 ملايين درهم. اكثر الاسهم تضررا كان سهم شركة الخليج للملاحة الذي تراجع نحو 4.6% الى 1.1 درهم مع تداول اكثر من 160 مليون سهم بقيمة 194.5 مليون درهم.
    اسهم الشركات الخليجية المدرجة في السوق سجلت ارتفاعات مختلفة، ابرزها سهم شركة ايفا الكويتية الذي سجل حدا اعلى للارتفاع بنسبة 12.5% رابحا 1.25 درهم تلاه سهم شركة سلام القطرية مرتفع اكثر من 7% بواقع 90 فلسا ثم سهم مزايا الكويتية بارتفاع 30 فلسا او 4.2% الى 7.3 درهم. وعلى الرغم من تراجع مؤشر سوق ابوظبي اكثر من 37 نقطة بنسبة 1.02% إلا ان معظم الاسهم القيادية انهت الجلسة على ارتفاع. وسجلت السوق تداولات قوية بلغت قيمتها 1.4 مليار درهم بتراجع طفيف عن مستويات الاحد. وهبط مؤشر سوق الإمارات المالي 1.21% ليغلق على مستوى 4.568.64 نقطة، وتم تداول ما يقارب 1.11 مليار سهم بقيمة إجمالية بلغت 4.07 مليار درهم من خلال 28.885 صفقة. وسجل مؤشر قطاع الصناعات ارتفاعاً بنسبة 1.36% تلاه مؤشر قطاع التأمين انخفاضاًً بنسبة 0.46% تلاه مؤشر قطاع البنوك انخفاضاًً بنسبة 1.06% تلاه مؤشر قطاع الخدمات انخفاضاًً بنسبة 1.81% . وبلغ عدد الشركات التي تم تداول أسهمها 72 من أصل 115 شركة مدرجة في الأسواق المالية. وحققت أسعار أسهم 28 شركة ارتفاعا، في حين انخفضت أسعار أسهم 42 شركة، بينما لم يحدث أي تغير على أسعار أسهم باقي الشركات. > الأسهم الكويتية: شهدت السوق الكويتية مقاومة ضعيفة لموجة جني الارباح التي اجتاحتها يوم امس وسط تداولات جيدة ليغلق المؤشر منخفضا بواقع 54.8 نقطة بنسبة 0.48% مستقرا عند مستوى 11348.60 نقطة، حيث قام المستثمرون بتداول 393 مليون سهم بقيمة 236.3 مليون دينار كويتي تم تنفيذها من خلال 11690 صفقة. وسجل قطاع العقارات ارتفاعا بواقع 33.5 نقطة. كما ارتفع قطاع الخدمات بواقع 40.5 نقطة، بينما كان التراجع بقيادة قطاع البنوك بواقع 130.9 نقطة تلاه قطاع الاسهم الاجنبية بواقع 105.1 نقطة. وسجل سهم معادن اعلى نسبة ارتفاع بواقع 8.19% عندما اقفل عند سعر 0.660 دينار كويتي. في المقابل، سجل سهم المصرية ـ الكويتية القابضة أعلى نسبة انخفاض بواقع 6.89% واقفل عند سعر 0.540 دينار كويتي تلاه سهم مركز مالي بنسبة 6.66% واستقر عند سعر 0.350 دينار كويتي. واحتل سهم أهلية المرتبة الاولى من حيث كمية الاسهم المتداولة بواقع 49 مليون سهم مرتفعا الى سعر 0.290 دينار كويتي. وعلى صعيد الاسهم، ارتفع سهم شعاع كابيتال بواقع 10 فلوس ليقفل عند سعر 0.435 دينار كويتي.

    ‌> الأسهم القطرية: انخفضت وطأة التراجع بفضل دخول أموال جديدة الى سوق الدوحة لتنقذ الوضع من الانجراف الى مزيد من السقوط بعد التركيز على اسهم مصرف الريان، ليفقد المؤشر 165.26 نقطة، بنسبة 2.13% مستقرا عند مستوى 7584.11 نقطة بعد ان تداول المستثمرون 47.7 مليون سهم بقيمة 1.2 مليار ريال قطري. وسجل قطاع التأمين اكبر تراجع بواقع 331 نقطة. تلاه قطاع البنوك بواقع 294 نقطة. وارتفعت اسعار اسهم 8 شركات مقابل انخفاض اسعار اسهم 25 شركة. واغلقت شركتان عند اغلاقاتها السابقة، حيث ارتفع سهم مصرف الريان بنسبة 5.17% عندما اقفل عند سعر 18.20 ريال قطري تلاه سهم المتحدة للتنمية بنسبة 3.89% مستقرا الى سعر 34.40 ريال قطري. في المقابل تصدر سهم المطاحن الاسهم المنخفضة بواقع 4.21% واقفل عند سعر 34 ريالا قطريا.

    > الأسهم البحرينية: لم يتمكن سهم مصرف الإثمار من انقاذ السوق البحرينية من الانخفاض رغم ارتفاعه واستحواذه على ما يقارب ثلثي التداولات، ليقود قطاع البنوك التجارية التراجع بواقع 2.69 نقطة بنسبة 0.12% لتنتهي التداولات عند مستوى 2295.98 نقطة بعد ان بلغت القيمة المتداولة 1.6 مليون دينار بواقع 3.03 مليون سهم، واغلق قطاع الاستثمار مرتفعا بواقع 21.37 نقطة، بينما شهد قطاع البنوك التجارية اكبر تراجع بمقدار 54.95 نقطة. وعلى صعيد الاسهم المتداولة تصدر سهم البنك الاهلي المتحد ( الاسهم التفضيلية) الاسهم المرتفعة بنسبة 9.09% مقفلا بسعر 0.720 دينار بحريني، تلاه سهم البركة مرتفعا بنسبة 7.18% بسعر 2.090 دولار، بينما كان سهم الاهلية الاكثر تراجعا بنسبة 7.32% ليستقر بسعر 0.380 دينار بحريني.

    > الأسهم العمانية: تواصلت تراجعات سوق مسقط خلال جلسة يوم امس مع استمرار انخفاض كل القطاعات وسط تداولات قوية استحوذ سهم بنك التضامن على صدارتها، بينما خسر المؤشر 0.82% من رصيده ليقفل عند مستوى 6042.93 نقطة. وتم تداول 7.6 مليون سهم بقيمة 5.07 مليون ريال عماني، اما بالنسبة للقطاعات المتداولة فقد سجلت كافة القطاعات انخفاضا، فقد انخفض قطاع الصناعة بنسبة 0.99%، تلاه قطاع البنوك والاستثمار بنسبة 0.93%. وعلى صعيد الاسهم المتداولة ارتفعت اسعار اسهم 12 شركة بينما سجلت اسعار اسهم 29 شركة تراجعا.

    وعلى صعيد الشركات الاكثر ارتفاعا، فقد تصدرها سهم العالمية القابضة بنسبة 5.89% مقفلا عند سعر 2.967 ريال عماني. اما على صعيد الاسهم الاكثر انخفاضا فقد كان سهم المتحدة للتامين الاكثر انخفاضا بنسبة 7.69% مغلقا عند سعر 0.240 ريال عماني.

    > الأسهم الأردنية: راوحت أحجام التداول في البورصة الأردنية مكانها يوم أمس فيما مال المؤشر العام الى التراجع مع سيطرة الشركات الرابحة على الخاسرة وارتفاع عدد الشركات المستقرة أسعارها. وبات التداول في حدود 30 مليون دينار وتراجع المؤشر العام الى 5731 نقطة، الأمر الذي جعل الأسعار في مستويات جاذبة للشراء.

    وقال مدير الوساطة في شركة الأوائل الدولية للأوراق المالية، مفلح ابراهيم، ان اسعار الاسهم هبطت الى مستويات مغرية للشراء، إلا ان عدم توجيه السيولة الراكدة في السوق أدى الى ان يكون حجم التداول محدودا.

    واكد ابراهيم ان وصول المؤشر لهذا المستوى أعاده لمستويات التداول في بداية العام لكنه وصل الى مستويات تشجع على بناء مراكز مالية رابحة، خاصة ان السوق مهيأة للارتداد عن هذه المستويات.

    وتوقع ان تشهد الاسهم تحسننا خلال الجلسات المقبلة خاصة مع توصيات من بعض المستثمرين للشراء في الاسهم الإستراتيجية.

    وبلغ حجم التداول الإجمالي حوالي 29.8 مليون دينار وعدد الأسهم المتداولة 11.9 مليون سهم نفذت من خلال 12537 عقدا.

    وعن مستويات الأسعار فقد انخفض الرقم القياسي العام لأسعار الأسهم لإغلاق يوم امس الى 5731 نقطة بانخفاض نسبته 0.4 بالمائة. وبمقارنة أسعار الإغلاق للشركات المتداولة اسهمها والبالغ عددها 155 شركة مع إغلاقاتها السابقة تبين ان 68 شركة اظهرت ارتفاعا في أسعار أسهمها بينما انخفضت اسعار اسهم 65 شركة أظهرت 22 شركة استقرارا في أسعار أسهمها. > الأسهم المصرية: تراجعت مؤشرات البورصة المصرية نسبيا أمس على خلفية الخسائر التي حققها قطاع العقارات وعدد من الأسهم ذات الأوزان النسبية الكبيرة مثل أوراسكوم تيليكوم وهيرميس، بدون أسباب أو ورود أنباء سيئة تفسر هذا التراجع، مما اعتبره متابعو حركة جني أرباح خفيفة سرعان ما ستتبدد لتعود المؤشرات إلى الصعود مرة أخرى ومواصلة ما بدأته منذ نهاية جلسات الأسبوع الماضي.

    وخسر مؤشر case 30 الذي يقيس أداء الـ 30 سهما الأكثر نشاطا بالبورصة المصرية 46.4 نقطة ليفقد 0.61% من قوته ويتراجع إلى مستوى 7578 نقطة، وسط تداولات منخفضة المستوى بلغت قيمتها الإجمالية 729 مليون جنيه (نحو 127.8 مليون دولار)، من تداول 30.9 مليون ورقة مالية.

    وتراجع سهم أوراسكوم تيليكوم القيادي بنسبة 0.57% مسجلا 71.4 جنيه، رغم تحقيق الشركة أرباحا رأسمالية تبلغ قيمتها نحو 795 مليون دولار من مساهمتها في شركة هيتشيسون للاتصالات الآسيوية بنسبة 19.3% التي أعلنت عن توزيع أرباح على المساهمين بقيمة 4.12 مليار دولار نتيجة بيع وحدتها الهندية أخيرا. وفقد سهم أوراسكوم للإنشاء والصناعة 0.98% من رصيده مسجلا 371.3 جنيه، وأوراسكوم للفنادق والتنمية 1.8% وأغلق على 54 جنيها.

    وتراجع قطاع العقارات بشكل جماعي أمس فيما عدا سهمي الإسكندرية للاستثمار العقاري الذي واصل ارتفاعاته القياسية بنسبة 5% (الحد الأقصى المسموح به للسهم) وأغلق على 321 جنيها. وصعد سهم مدينة نصر للإسكان والتعمير بنسبة 0.9% مسجلا 361.7 جنيه، بينما خسر مصر الجديدة للإسكان والتعمير 1% وأغلق على 568.3 جنيه وسوديك 0.49% والشمس للإسكان والتعمير 3% والصعيد للمقاولات 4.7%.

    وعاد المصرية للمنتجعات السياحية للصعود مجددا بعد نحو أسبوعين من التراجع وكسب في إغلاق أمس 4% ليصل إلى 9.3 جنيه.

    وعلى خلاف اتجاه السوق، صعد قطاع البنوك أمس بقيادة بنك التعمير والإسكان، وكسب بنك التمويل المصري ـ السعودي (التابع لمجموعة البركة السعودية) 3.5%. وصعد أيضا سهم فيصل الإسلامي بالجنيه بنسبة 4.99% وبنك المؤسسة العربية المصرفية بنسبة 4.97%.

  3. #3
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 12 / 5 / 1428هـ ‏ ‏

    مصرفي: عائدات الخليج النفطية تتجاوز 3 تريليونات دولار في عقد

    قيمة الأصول المدارة تصل إلى 200 مليار دولار في خمس سنوات


    دبي: عصام الشيخ
    توقع مصرفي عربي امس ان تصل عائدات منطقة الخليج من صادراتها النفطية في عشر سنوات الى 3 تريليونات دولار على اساس مستويات الانتاج الحالية وبسعر 40 دولارا للبرميل.
    وقال زياد مكاوي الرئيس التنفيذي للبنك الاستثماري الجبرا كابيتال ومقره دبي ان العائدات النفطية الضخمة لدول الخليج تحتاج الى قنوات استثمارية في جميع انحاء العالم وليس منطقة الشرق الاوسط. ودأبت حكومات المنطقة على ضخ مليارات الدولارات في شراء اصول متنوعة في مناطق مختلفة من العالم وخاصة في اوروبا والولايات المتحدة خلال السنوات الاربع الماضية حينما بدأت اسعار النفط بالارتفاع المستمر بهدف تنويع مصادرها وجني فوائد افضل من عائداتها البترولية. وقال مكاوي ان حجم الاصول الاستثمارية المدارة في المنطقة سوف يتضاعف ثلاث مرات خلال خمس سنوات.

    وتوقع ان يحقق قطاع إدارة الأصول في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا والمقدر حاليا بنحو 70 مليار دولار، نمواً سنوياً لا يقل عن 23.5% لتصل قيمة الأصول إلى ما يزيد عن 200 مليار دولار وذلك بحلول عام 2012 بفضل التطور السريع لأسواق رأس المال الاقليمية، بما في ذلك الادوات الاستثمارية المتوافقة مع الشريعة الإسلامية.

    وتجتذب السيولة الهائلة في المنطقة اصلا العديد من اللاعبين الكبار الى المنطقة التي لم تكن موجودة من قبل على شاشات رادارها. وساعدت اسعار النفط المرتفعة على جني دول الخليج خلال الاعوام الاربعة الماضية عوائد مرتفعة وصلت الى مئات المليارات. كما ساعدت هذه المداخيل على احداث فورة انتعاش كبيرة في المنطقة وخاصة اسواق المال والقطاع العقاري حيث وجهت الحكومات جزءا كبيرا من مداخيلها النفطية الى دولها. كما ظهرت دلائل على دخول صناديق دولية لقطاع العقار حيث قال مطورون عقاريون في دبي ان هناك دلائل على دخول صناديق استثمارية اوروبية سوق العقارات في الامارة التي تعتبر من اكثر البقع العقارية سخونة في منطقة الشرق الاوسط. وقال مكاوي الذي كان يشغل قبل منصبه الحالي وظيفة الرئيس التنفيذي لبنك دبي «تتوجه الخدمات الآن نحو إدارة الأصول المحلية التي يتم تعزيزها بالتطور السريع لأسواق المال والفرص الاستثمارية المغرية».

    وقال ان المعطيات الحالية تشير الى تجاوز قيمة الأصول الإقليمية حيث كانت توقعات قيمة الأصول قبل ثلاث سنوات 75 مليار دولار بحلول عام 2010، وفي حال الاستمرار على هذا التوجه فإن القيمة ستتجاوز 200 مليار دولار أميركي وذلك في أقل من 5 سنوات. وقال مكاوي ان بنكه الاستثماري يستهدف جذب الاموال الاقليمية والدولية لاستثمارها عبر منتجاتها المختلفة من صناديق مشتركة ومنتجات مهيكلة ومحافظ استثمارية، مشيرا الى ان اسعار النفط المرتفعة تساهم جزئيا في نمو قيمة الاصول المستثمرة. وقال مكاوي ان الجبرا تهدف الى ادارة 4 مليارات دولار من الاستثمارات خلال خمس سنوات. واعتبر مكاوي في مؤتمر صحافي ان السوق تتمتع بإمكانات نمو ضخمة اذ تملك المنطقة حاليا حصة من الأصول التي تحت إدارتها كنسبة من القيمة السوقية للأسهم 7.2% فقط بالمقارنة مع معدل الأسواق النامية المقدر بـ25%، ومعدل يتراوح قدره بين 70 ـ 80% في السوق المطورة.

    وأضاف ان إمكانيات سوق إدارة الاصول أكبر من أن يتم تجاهلها، ولزيادة حجم الأصول الإقليمية التي تحت إدارتها ثلاثة اضعاف لتصل إلى 200 مليار دولار، فإن معدل نمو هذه الصناعة بنسبة 23.5% خلال 5 سنوات كاف لتتماشى بسهولة مع معدلات النمو الفعلية المسجلة في الأسواق النامية الأخرى خلال هذه المرحلة من تطويرها لأسواق رؤوس أموالها. وتحظى كل من سنغافورة والبرازيل والصين بنمو بمعدلات مدمجة تتراوح بين 20% و40%. وبما أن سوق إدارة الاصول في ارتفاع وكذلك تدفقات رؤوس الأموال بين الشرق الأوسط وشمال افريقيا ومناطق آسيا النامية، فقد أشار البحث الذي أجرته الجبرا كابيتال إلى إنه من المتوقع أن يزيد اجمالي الاستثمارات الخارجية بين دول آسيا ودول مجلس التعاون الخليجي من 15 مليار دولار اليوم الى 300 مليار دولار.












    «التجارة والصناعة» السعودية تكشف عن «جائزة للجودة»


    الرياض: إبراهيم الثقفي
    كشف أمس الدكتور هاشم بن عبد الله يماني وزير التجارة والصناعة رئيس مجلس إدارة الهيئة العربية السعودية للمواصفات والمقاييس رئيس اللجنة العليا لجائزة الملك عبد العزيز للجودة يوم أمس، إطلاق أعمال جائزة الملك عبد العزيز للجودة في دورتها الأولى. وأكد وزير التجارة والصناعة أن من أبرز أهداف الجائزة على الاقتصاد الوطني نشر الوعي بين المنشآت، إدخال أساليب العمل الحديثة التي تؤدي إلى رفع مستوى الجودة، وتحسين المواقف التنافسية للمنشآت السعودية وزيادة الصادرات من السلع والخدمات السعودية وفقاً لأعلى مستويات المنافسة العالمية.
    من جانبه، كشف نبيل بن أمين ملا، مدير عام الهيئة أمين عام الجائزة، أن الهدف من الجائزة هو رفع جودة المنتجات السعودية في جميع القطاعات، كما أن الجائزة ستقتصر في دورتها الأولى على قطاعي الخدمي والإنتاجي، مضيفا أن الجائزة تسعى إلى تطبيق أفضل المعايير المستمدة من جوائز الجودة العالمية والإقليمية، مثل جائزة مالكولم بولدريج الأمريكية، وجائزة الجودة الأوربية، وجائزة ديمنج اليابانية، وجائزة دبي للجودة، كما ستشمل هذه المعايير القيادة الإدارية، التخطيط الاستراتيجي، الموارد البشرية وإدارة الموردين، وإدارة العمليات، والتركيز على المستفيد، والمعلومات والتحليل وأثر المنشأة على المجتمع، ونتائج الأعمال.

  4. #4
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 12 / 5 / 1428هـ ‏ ‏

    «دار الأركان» السعودية تدرج صكوكا إسلامية في بورصة دبي العالمية

    بقيمة 600 مليون دولار


    الرياض: مساعد الزياني
    أعلنت شركة دار الأركان عن أدراجها صكوكاً كسندات مالية إسلامية بقيمة 600 مليون دولار في بورصة دبي العالمية للتداول، لتصبح بذلك أول مصدّر سعودي يدرج صكوكا إسلامية في بورصة دبي، وسادس شركة يتم إدراج صكوكها في هذه السوق التي بلغت قيمة صكوكها 8.98 مليار دولار، لتصبح بذلك في أعلى قائمة بورصات التداول في العالم من حيث قيمة الصكوك الإسلامية المدرجة. وذكرت شركة دار الأركان العقارية إنها أقفلت هذه الصكوك في فترة قياسية بعد أن طرحتها في الأسواق العالمية، كأوروبا وجنوب شرق آسيا والشرق الأوسط. وبين عبد اللطيف الشلاش، العضو المنتدب لشركة دار الأركان قال إن مكانة بورصة دبي العالمية ودورها القيادي في التمويل الإسلامي؛ تجعلها الجهة الأفضل لصبغ صكوك الشركة بالرؤية العالمية والإقليمية، مضيفا بأن نجاح الصكوك الإسلامية مع المستثمرين يوضّـح الرغبة المتنامية في إيجاد قنوات آمنة على أساس متين في ما يسمى بمجموعة الأصول، وبشكل خاص في القطاع العقاري، موضحا أن الإدراج يأتي بهدف استقطاب استثمارات أجنبية بما يسهم في دفع عجلة الاقتصاد السعودي قدماً إلى الأمام وهو ما يتوافق تماماً مع سياسة حكومة خادم الحرمين الشريفين في استقطاب الاستثمارات الأجنبية للبلاد لدعم مسيرة التنمية، ومشددا على حقيقة مفادها أنه مهما كان حجم السيولة في أي بلد فإنه لا يستغني عن الاستثمارات الأجنبية بحال من الأحوال. من جهته رحب بير لارسن، الرئيس التنفيذي لبورصة دبي العالمية للتداول، بالخطوة الرائدة لدار الأركان بوصفها أكبر مطوّري العقار السكني بالسعودية، وذلك يعتبر إضافة ذات دلالة كبيرة لقائمة المصدرين في البورصة، موضحاً إنه مع أكثر من 90 صكاً تم إصدارها عالمياً في السنة الماضية.












    البنك الدولي: التدفقات الرأسمالية الخاصة إلى البلدان النامية ارتفعت إلى 647 مليار دولار

    منطقتا الشرق الأوسط وشمال أفريقيا استقطبتا 19 مليار دولار من الاستثمارات الأجنبية



    لندن: ناصر التميمي
    أفاد تقرير اقتصادي نشر اليوم أن صافي التدفقات الرأسمالية الخاصة إلى البلدان النامية حقق أرقاماً قياسية عام 2006 بلغت 647 مليار دولار على الرغم من تباطؤ معدل نمو تلك التدفقات من 34 في المائة عام 2005 إلى 17 في المائة عام 2006. ووفقاً لتقرير «تمويل التنمية العالمية 2007»، الذي صدر اليوم عن البنك الدولي، فإن أسواق الاقتصادات الناشئة في أوروبا نجحت في استقطاب نسبة متزايدة من مجموع التدفقات، بالإضافة إلى نمو تمويل أسهم رؤوس الأموال بمعدل أكثر سرعة من التمويل بالديون. وبالرغم من الالتزامات التي قطعها المانحون، فإن تدفقات المعونات كانت مخيبة للآمال، كما استمر التحول من مصادر التمويل الرسمية إلى مصادر التمويل الخاصة. وكشف البنك ان موجة من عمليات اندماج وشراء الشركات عبر الحدود عززت تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر إلى بلدان العالم النامية عام 2006 لتحقق رقماً قياسياً جديداً يبلغ 325 مليار دولار بزيادة قدرها 44 مليارا عن العام السابق، ويشكل ذلك نحو ربع مجموع التدفقات العالمية البالغة 1.25 تريليون دولار.
    وفي هذا المجال بين التقرير ان رؤوس الاموال الخاصة التي تدفقت الى البلدان النامية بين عامي 1990 و2006 بلغت 4.9 تريليون دولار. كما وصلت استثمارات الشركات المتعددة الجنسيات في الدول النامية الى 2.4 تريليون دولار عام 2006.

    قال فرانسوا بورغينون، النائب الأول لرئيس البنك الدولي لشؤون اقتصادات التنمية ورئيس الخبراء الاقتصاديين، «إن الزيادة التي شهدتها تدفقات رؤوس الأموال الخاصة عام 2006 لخير دليل على مرونة البلدان النامية». وعلى صعيد الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، قال التقرير ان المنطقة حققت معدل نمو بلغ 5 في المائة على الأقل العام الماضي. كما ان تدفقات الاستثمارات الأجنبية المباشرة الى المنطقة صعدت الى اكثر من 19 مليار دولار عام 2006 مقارنة مع 13.8 مليار دولار في العام السابق. واشاد البنك بالأداء المالي للعديد من دول المنطقة لقيامها بالتخلص من أعباء ديونها المحلية والخارجية. ورغم الأوضاع المضطربة، قال البنك الدولي ان السياحة في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا ارتفعت بنسبة 11 في المائة عام 2006 لتبلغ ايراداتها المالية 17.8 مليار دولار. كما بين التقرير ان التحويلات المالية من العاملين في الخارج الى دول المنطقة ازدادت في العام الماضي بنسبة 8.8 في المائة لتصل 25.1 مليار من اصل اجمالي 199 مليار دولار تم تحويلها على المستوى العالمي. ورغم التطورات الاقتصادية الايجابية التي شهدتها منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا، الا البنك الدولي شدد على ان المنطقة تواجه العديد من المخاطر على المدى المنظور خصوصا التوترات الجيوسياسية والاضطرابات الداخلية.

    وفي هذا السياق، قال البنك الدولي ان قدرة المنطقة على الاستمرار في تحقيق معدلات نمو اقتصادي قوية في المستقبل تبقى محل شكوك، خصوصا في ظل الضبابية التي تسود الاوضاع في المنطقة، وفي حال تراجع النمو الاقتصادي العالمي، واحتمال هبوط اسعار النفط العالمية، فضلا على اشتداد منافسة الدول الاخرى لصادرات المنطقة. وهنا يتوقع البنك الدولي تراجع النمو الاقتصادي في منطقة الشرق الاوسط الى 4.5 في المائة مع نهاية الحالي من 5 في المائة العام الماضي.

    والتحدي الآخر الذي اشار اليه التقرير، ومن المرجح ان يواجه دول المنطقة في السنوات المقبلة، يتمثل في استمرار الزيادة السكانية المطردة خصوصا نسبة الشباب الباحثين عن عمل والذي يحتاجون الى خلق وظائف يصل عددها بالملايين.

    وفيما يتعلق بالدول العربية المصدرة للنفط، قال التقرير انها تواجه توقعات ضبابية وغير يقينية لوجهة اسعار النفط العالمية، والطلب العالمي على النفط، بالاضافة الى امدادات الدول غير الاعضاء في اوبك.

    كما ان ادارة الايرادت المالية الضخمة لصادرات النفط المالية تبقى تحديا آخر وقائما خصوصا لدول مجلس التعاون الخليجي. وهنا حذر البنك الدولي من ان «السخونة الزائدة» للطلب المحلي ومضعفاته التضخمية يبقى خطرا قائما ينبغي التنبه له.

  5. #5
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 12 / 5 / 1428هـ ‏ ‏

    12 ورقة عمل تشخص واقع ومستقبل المنشآت الصغيرة والمتوسطة في السعودية

    ينطلق اليوم بمشاركة اقتصادية واسعة في غرفة ينبع تحت عنوان «الفرص والتحديات»


    ينبع: أحمد الأنصاري
    يناقش اليوم بالغرفة التجارية الصناعية في ينبع اقتصاديون سعوديون قضايا خاصة بترقية قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة، عبر 12 ورقة عمل متخصصة تشرح الوضع الراهن والرؤية المستقبلية لهذا القطاع الهـام.
    يأتي ذلك ضمن فعاليات ملتقى تنمية وتطوير المنشآت الصغيرة والمتوسطة الذي يرعى انطلاقته الأمير عبد العزيز بن ماجد أمير منطقة المدينة المنورة.

    ويشهد اللقاء الذي ينطلق تحت عنوان «الفرص والتحديات»، حشدا من رجال الاعمال ومسؤولين من القطاع العام، بحضور العديد من الجهات الداعمة للمنشآت، في جلسات تستمر من التاسعة صباحا حتى الثالثة عصرا، تتخللها عروض تعريفية وحلقتا نقاش مفتوح.

    وأوضح منصور عبد الغفار، رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بينبع في حديث لـ«الشرق الأوسط» أن الملتقى يهدف بشكل أساسي إلى اللقاء المباشر بين أصحاب المنشآت الصغيرة والناشئة والمتوسطة، إضافة للمبادرين من شباب الاعمال من جهة، وبين المسؤولين في الجهات ذات الصلة في القطاعين الحكومي والأهلي، من جهة أخرى.

    وذكر عبد الغفار أن الجانبين سيطرحون الفرص ومناقشة مختلف النواحي الإجرائية والتمويلية والبحثية، بما يساعد على ارشاد شباب الأعمال للاستفادة من فرص ووسائل قيام المشروعات.

    وأشار إلى أن الملتقى الذي يشارك فيه العديد من الجهات من مختلف انحاء المملكة، يأتي تنظيمه مواكبا لتوجهات المسؤولين في الدولة بالاهتمام بالمنشآت الصغيرة والمتوسطة وحمايتها ورعايتها، والعمل على تهيئة المناخ المناسب لنموها وتطويرها.

    وبين رئيس غرفة ينبع وجود فرص كبرى حقيقية للاعمال بمحافظة ينبع بها متسع لقيام العديد من المشاريع الاقتصادية الصغيرة، مفيدا أن الإحصائيات تشير الى أن المنشآت الصغيرة تمثل حوالي 90 بالمائة من اجمالي المنشآت العاملة في السعودية.

    وأوضح أن محافظة ينبع مهيأة بشكل كبير لقيام عدد كبير من المشروعــات الصغيرة بما تتمتع به من ميزات نسبية عالية تساعد على سرعة نمو وتطوير هذه النوعية الحيوية من المنشآت.

    وبحسب عبد الغفار فإن الملتقى سيلقي من خلال أوراق العمل التي ستطرح، الضوء على وسائل قيام المشروعات والجهات الداعمة لقيامها في القطاعين الحكومي والأهلي وبما يساعد على توضيح الصورة وتذليل العقبات أمام نموها وتطويرها وزيادة أعدادها.

    وحول مشاركة المرأة السعودية في عجلة التنمية الاقتصادية قال ان الفرصة قائمة دائما للمرأة لدخول المشروعات الصغيرة بمحافظة ينبع، وسيتم طرح ورقة عمل في إحدى جلسات الملتقى تشارك فيها مؤسسة المدينة المنورة الخيرية لتنمية المجتمع، التي تملك تجربة رائدة في تأهيل شابات وسيدات الأعمال خاصة من خلال برنامج موجه للسيدات بعنوان «كيف تبدأين عملك من المنزل». وقال ان غرفة ينبع بدأت في وقت سابق بالتعاون مع مؤسسة المدينة المنورة الخيرية لتنمية المجتمع لعقد هذا البرنامج قريبا لخدمة السيدات بمحافظة ينبع.












    أخبار الشركات


    * «زجاج» تبدأ توزيع أرباح 2006 .. السبت > توزع شركة الصناعات الزجاجية الوطنية «زجاج» السبت المقبل أرباح العام الماضي بواقع ريال واحد للسهم عن طريق مصرف الراجحي. وجاء ذلك بعد موافقة الجمعية العامة العادية السابعة عشر للشركة المنعقدة في 6 مايو (أيار) الجاري.

    * «الاستثمار كابيتال» تنضم إلى شركات تقديم خدمات أعمال الأوراق المالية > أصدرت هيئة السوق المالية أمس موافقتها على الترخيص لشركة الاستثمار للأوراق المالية والوساطة «الاستثمار كابيتال» لممارسة نشاط التعامل والترتيب والحفظ في الأوراق المالية.

    * مساهمو «الحكير» يناقشون زيادة رأس المال في 23 يونيو > حددت شركة فواز عبد العزيز الحكير وشركاه اجتماع الجمعية العامة العادية وغير العادية في 23 يونيو (حزيران) المقبل بالرياض. حيث ستنظر الجمعية العامة في الموافقة على تقرير مجلس الإدارة وعلى القوائم المالية للشركة وعلى ترحيل الأرباح المبقاة والبالغة 24.7 مليون ريال إلى العام القادم والموافقة على إبراء ذمة أعضاء مجلس الإدارة عن السنة المالية المنتهية. كما ستنظر الجمعية الموافقة على قواعد وضوابط تشكيل لجنة المراجعة، ولجنة الترشيحات والمكافآت والموافقة على مدد عضويتهم وتفويض مجلس الإدارة بالترخيص في التعاملات مع الشركات ذات العلاقة خلال السنة المالية القادمة. كما ستدرس الجمعية العامة غير العادية زيادة رأسمال الشركة من 400 مليون ريال إلى 700 مليون ريال (186.6 مليون دولار) وذلك بمنح أسهم مجانية بواقع 3 أسهم لكل 4 أسهم.

    * «الكابلات» تحول 94% من قروضها إلى قروض إسلامية > أعلنت شركة الكابلات السعودية أنها تمكنت من تحويل حوالي 94 في المائة من قروضها البنكية التقليدية إلى قروض إسلامية. وأوضحت الشركة أنها تسعى جاهدة مع المؤسسات المالية إلى تحويل المتبقي إلى قروض إسلامية خلال فترة لا تتجاوز عام واحد من تاريخه، كما أكدت الشركة مراعاة الضوابط الشرعية في جميع معاملاتها.

  6. #6
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 12 / 5 / 1428هـ ‏ ‏

    الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 12 / 5 / 1428هـ ‏ ‏ نادي خبراء المال



    القطاع الصناعي يضغط على المؤشر .. والتداولات بلغت 8 مليارات
    سوق الأسهم تواصل تراجعها وتقترب من كسر مستوى 7500 نقطة هبوطا


    - فيصل الحربي من الرياض - 13/05/1428هـ
    واصلت الأسهم السعودية نزيف النقاط ولليوم الثاني على التوالي بعد عمليات بيع أفقدت المؤشر العام للسوق 78 نقطة ليغلق عند مستوى 7589 نقطة بنسبة انخفاض 1.03 في المائة، بعد تداول ما يزيد على 146 مليون سهم توزعت على 203 آلاف صفقة بقيمة إجمالية بلغت ثمانية مليارات ريال.
    أما على مستوى القطاعات فقد انخفضت جميع مؤشرات السوق باستثناء قطاع الكهرباء الذي أغلق دون تغير في مستوى إقفال يوم أمس الأول. بينما خسر القطاع الصناعي 369 نقطة بنسبة 1.96 في المائة, وكذلك القطاع الزراعي 79 نقطة بنسبة 1.88 في المائة, وقطاع الخدمات 28 نقطة بنسبة 1.36 في المائة. كما انخفض كل من قطاع التأمين عشرة نقاط بنسبة 0.72 في المائة, وقطاع الاتصالات 16 نقطة بنسبة 0.65 في المائة, وقطاع الاسمنت 31 نقطة بنسبة 0.57 في المائة. وبدوره خسر قطاع البنوك 25 نقطة بنسبة انخفاض بلغت 0.13 في المائة.
    وفي نظرة على الأداء العام لشركات السوق مع نهاية تداولات الأمس نلاحظ انخفاض 60 شركة كان أبرزها الشركة السعودية لإنتاج الأنابيب الفخارية المحدودة التي خسرت 16 ريالا لتغلق عند مستوى 159.25 ريال للسهم الواحد. وشركة تهامة للإعلان والعلاقات العامة التي أغلقت عند مستوى 51 ريالا بخسارة 2.75 ريال في كل سهم. وعلى الجهة المقابلة أغلقت 19 شركة على ارتفاع كان أبرزها شركة الزامل للاستثمار الصناعي التي كسبت 2.25 ريال لتغلق عند مستوى 77.25 ريال. وشركة عسير للتجارة والسياحة والصناعة التي أغلقت عند مستوى 38 ريالا بمكسب ريال واحد في كل سهم. فيما أنهت أسهم عشرة شركات تداولات الأمس عند مستوى إقفال أمس الأول نفسه.
    على صعيد أداء الأسهم القيادية فقد أغلق سهم الشركة السعودية للكهرباء دون تغير عند مستوى 11.75 ريال, بعد تداول ما يزيد على 1.1 مليون سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 13 مليون ريال. كما أغلق سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية "سابك" عند مستوى 124 ريالا خاسرا ثلاثة ريالات بنسبة انخفاض 2.36 في المائة, حيث تجاوزت كمية الأسهم المتداولة 2.7 مليون سهم قاربت قيمتها الإجمالية 346 مليون ريال. أما سهم شركة الاتصالات السعودية فقد خسر ربع ريال ليغلق عند مستوى 62.75 ريال بنسبة انخفاض 0.4 في المائة, بعدما بلغت قيمة إجمالي ما تم تداوله من أسهم 18 مليون ريال توزعت على ما يقارب 288 ألف سهم. وأنهى مصرف الراجحي تداولات الأمس عند مستوى 81.75 ريال خاسرا ربع ريال بنسبة انخفاض 0.3 في المائة, بعد تداول ما يزيد على 1.8 مليون سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 149 مليون ريال.
    من جهة أخرى تصدر سهم شركة الباحة للاستثمار والتنمية قائمة أكثر شركات السوق نشاطا حسب الكمية بعدما تجاوزت كمية الأسهم المتداولة العشرة ملايين سهم بلغت قيمتها الإجمالية 432 مليون ريال, ليغلق سهم الشركة دون تغير عند مستوى 39.5 ريال للسهم الواحد. تلاه سهم "إعمار المدينة الاقتصادية" بحجم تداول لما يزيد على 6.7 مليون سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 114 مليون ريال, ليغلق سهم الشركة عند مستوى 16.75 ريال خاسرا نصف ريال في كل سهم.
    وتصدر سهم الشركة السعودية لإنتاج الأنابيب الفخارية المحدودة قائمة أكثر شركات السوق نشاطا حسب القيمة, بعدما تجاوزت قيمة إجمالي ما تم تداوله من أسهم 831 مليون ريال توزعت على ما يقارب 4.8 مليون سهم. تلاه سهم الشركة الوطنية للتسويق الزراعي (ثمار) بقيمة إجمالية تجاوزت 673 مليون ريال توزعت على ما يزيد على 5.3 مليون سهم, لينهي سهم الشركة تداولات الأمس دون تغير عند مستوى 123.25 ريال للسهم الواحد.












    وما زالت عمليات البيع تخيم على أسهم "بي إم جي"

    - تحليل: موسى حواس - 13/05/1428هـ
    استقر مؤشر "بي إم جي" لسوق الأسهم السعودية في نهاية تداولات جلسة الإثنين على مستوى 400.4 نقطة، متردياً إثر ذلك بنسبة 1.5 في المائة. فقد المؤشر مع هذا الانخفاض 6.1 نقطة عن التداولات الماضية، ليعود إلى مستويات إغلاق منتصف هذا الشهر، مستهدفاً مرةً أخرى مستوى المقاومة عند 415 نقطة. شكل هذا المستوى تحدياً قوياً للمؤشر لاختراقه، تمكن بالكاد من اختراقه طوال جلستين فقط، ثم هوى إلى مستويات إغلاقه الحالية. وعلى عكس ذلك، ارتفعت السيولة المدارة في سوق الأسهم من قيمة 3.7 مليار ريال (996 مليون دولار أمريكي) إلى قيمة 4.3 مليار ريال (1.1 مليار دولار أمريكي)، مرتفعاً بنسبة 15.2 في المائة عن الجلسة الماضية. بينما لا تزال السيولة في السوق منخفضة عن متوسط قيمة التداول منذ بداية العام المالي الحالي بنسبة 40.0 في المائة، والتي ينتظر أن تعود من جديد إلى المستويات الطبيعية عقب انتهاء فترات الاكتتاب.
    شهدت قطاعات المؤشر انخفاضات متباينة، سجل أعلاها القطاع الصناعي بنسبة انخفاض 2.3 في المائة وبفارق 22.1 نقطة عن التداولات الماضية، بينما سجل أدنى الانخفاضات القطاع المصرفي بنسبة 0.6 في المائة خاسراً إثر ذلك 5.0 نقطة فقط. وكانت نهايات باقي قطاعات المؤشر كالتالي؛ القطاع الخدمي انخفض بنسبة 2.3 في المائة متردياً بفارق 20.3 نقطة، القطاع الخدمي هبط بنسبة 1.5 في المائة بفارق 12.1 نقطة، وأخيراً قطاع الطاقة "الكهرباء" انخفض بمعدل 2.1 في المائة وبفارق 19.2 نقطة عن التداولات السابقة. وعلى ضوء تعاملات القطاع الصناعي، ارتفع سهم "العبد اللطيف" بنسبة 0.4 في المائة وأنهى التعاملات على سعر 71.0 ريال للسهم، ليتصدر وحيداً لائحة الأسهم الرابحة. بينما انخفض سهم "سيسكو" بنسبة 2.9 في المائة ليغلق على مستوى 33.7 ريال للسهم، محتلا عرش الصدارة في الأسهم الخاسرة. لحق به متبعاً المسار الهبوطي للقطاع سهم "سابك" بنسبة 2.4 في المائة وأغلق على سعر 124.0 ريال للسهم، إثر تداول أسهم بقيمة 345.9 مليون ريال، بعدما استحوذ على قرابة 37.1 في المائة من إجمالي قيمة تداولات القطاع التي بلغت 932.8 مليون ريال. أما عن باقي أسهم القطاع فلحقت بها الخسائر السعرية بنسبة وصلت في المتوسط إلى 1.6 في المائة. القطاع الخدمي حقق قيمة إجمالية للتداول وصلت إلى 2.3 مليار ريال، مرتفعة بنسبة 9.0 في المائة عن التداولات الماضية. ارتفع سهم وحيد في القطاع أيضاً سهم "ثمار" بنسبة 0.6 في المائة وأغلق على مستوى 124.5 ريال للسهم. بينما حقق الصدارة في الانخفاضات سهم "تهامة" متردياً بقوة بنسبة 5.6 في المائة وأغلق على سعر 51.0 ريال للسهم بعدما خسر 3.0 ريال للسهم الواحد.

  7. #7
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 12 / 5 / 1428هـ ‏ ‏

    البنوك وشركات الوساطة تحقق ملياري ريال عمولات من الأسهم خلال الربع الأول

    - "الاقتصادية" من الرياض - 13/05/1428هـ
    بلغ إجمالي قيمة العمولات المحصلة على التداول في سوق الأسهم السعودية لصالح البنوك وشركات الوساطة الـ 18 العاملة حاليا نحو ملياري ريال (قبل احتساب الخصومات المقدمة من البنوك وشركات الوساطة لعملائها) خلال تداولات الربع الأول من 2007، وذلك في تقرير السوق المالية السعودية "تداول" لأدائها عن الربع الأول لعام 2007، الذي كشف عن بيانات الوحدات المركزية الأكثر نشاطا في جميع عمليات البيع والشراء للأسهم المنفذة عبر البنوك وشركات الوساطة المالية. وكانت خمس شركات وساطة مالية سعودية ومصارف أجنبية حققت إجمالي قيمة عمولات على عمليات البيع والشراء بلغت نحو 759 ألف ريال من المبلغ الكلي للعمولات خلال الربع الأول. وحسب الإجراءات والأنظمة المعمول بها في السوق المالية السعودية فيما يخص احتساب العمولة على عمليات بيع وشراء الأسهم، التي تحسب على أن يكون الحد الأعلى للعمولة على عمليات شراء وبيع الأسهم في السوق (0.0012) واحد واثنين في العشرة بالألف من قيمة الصفقة المنفذة. يكون الحد الأدنى للعمولة (12) اثني عشر ريالاً لأي أمر منفذّ يساوي أو يقل عن مبلغ (10.000) عشرة آلاف ريال. كما أجاز النظام للشخص المرخص له الاتفاق مع عملائه على تحصيل عمولة أقل من النسبة المحددة بالاتفاق بينهم (خصم العمولة). على أن يتم الاتفاق على الخصم مسبقاً وتوثيقه. وترصد جميع الخصومات المحسومة في كشف خاص يعد لهذا الغرض، ويتم احتساب العمولة الحالية على عمليات بيع وشراء الأسهم منذ 17 حزيران (يونيو) 2006.
    وبين التقرير أن إجمالي قيمة التداولات على جميع عمليات البيع والشراء المنفذة من قبل شركات الوساطة والبنوك بلغ 1.7 تريليون ريال وبكميات تداول بلغت نحو 37 مليار سهم، موزعة على 42 مليون صفقة خلال الربع الأول من العام الجاري.
    وأشار التقرير إلى أن إجمالي عدد الأسهم المتداولة للربع الأول 2007 بلغ 18.79 مليار سهم مقابل 3.25 مليار سهم تم تداولها خلال الفترة نفسها من العام السابق بارتفاع بلغت نسبته 478.84 في المائة. وبلغ المتوسط اليومي لعدد الأسهم المتداولة (بناء على بيانات غير معدلة تاريخيا حسب التقرير) في الربع الأول لعام 2007 نحو 308 ملايين سهم، فيما بلغ عن الفترة نفسها من العام الماضي نحو 46 مليون سهم، بارتفاع بلغت نسبته 564.24 في المائة، وبلغ المتوسط اليومي لقيمة الأسهم في الربع الأول 2007، 14 مليار ريال، فيما بلغ عن الفترة نفسها من العام الماضي 25.7 مليار ريال بانخفاض بلغت نسبته 45.70 في المائة، وبلغ المتوسط اليومي لعدد الصفقات في الربع الأول 351 ألف صفقة، فيما بلغ عن الفترة نفسها من العام الماضي نحو 293 ألف صفقة بارتفاع بلغت نسبته 19.58 في المائة.
    وذكر التقرير أن إجمالي عدد الصفقات المنفذة خلال الربع الأول 2007 بلغت 21.44 مليون صفقة مقابل 20.58 مليون صفقة تم تنفيذها خلال الفترة نفسها من العام السابق بارتفاع بلغت نسبته 4.21 في المائة.
    وأوضح التقرير أن أربعا من شركات الوساطة انضمت كأعضاء عاملين في السوق المالية السعودية لتقديم خدمات الوساطة المالية في نهاية الربع الأول من العام الجاري، حيث دخلت شركة فالكم للخدمات المالية في 24 شباط (فبراير) 2007 ثم عقبتها شركة المجموعة المالية هيرميس السعودية في 4 آذار (مارس) 2007، وشركة جدوى للاستثمار في 10 آذار (مارس) 2007، ومن ثم شركة رنا للاستثمار في 21 آذار (مارس) 2007.
    وتوقع اقتصاديون أن تزيد شركات الوساطة المالية حصتها من قيمة التداولات والكميات المنفذة للأسهم في الربع الثالث من العام الجاري بعد فصل قطاعات الاستثمار والوساطة من نشاط البنوك السعودية أواخر الشهر المقبل.












    شددت على أنها ستلجأ لاتخاذ العقوبات النظامية بحق مجلس الإدارة في حال عدم التجاوب .. وكيل وزارة التجارة لـ "الاقتصادية":
    "التجارة" تلزم "بيشة" بتطبيق 3 شروط لتصحيح وضعها أو تصفيتها


    - عبد الله البصيلي من الرياض - 13/05/1428هـ
    ألزمت وزارة التجارة والصناعة شركة بيشة للتنمية الزراعية - مساهمة عامة - بسرعة تطبيق ثلاثة شروط لتصحيح وضعها القانوني، بما يضمن استمرارها أو تصفيتها وفق الأنظمة المعمول بها. وأكدت الوزارة أنه في حال عدم تجاوب الشركة فإن الوزارة ستضطر لاتخاذ جميع العقوبات النظامية بحق أعضاء مجلس الإدارة وفقاً لأحكام نظام الشركات.
    وقال لـ "الاقتصادية" حسان عقيل وكيل وزارة التجارة والصناعة للتجارة الداخلية إنه تم إبلاغ الشركة بتلك الشروط والتي تتضمن سرعة تعديل القوائم المالية وفقاً للرأي القانوني والمحاسبي لتتفق مع أحكام نظام الشركات وتزويد الوزارة بنسخ منها بعد تصحيحها، دعوة الجمعية العامة غير العادية للنظر في استمرار الشركة أو حلها وتصفيتها، ودعوة الجمعية العامة العادية للنظر في طلب المساهمين إقالة مجلس الإدارة الحالي وفتح باب الترشيح بناءً على طلبات عدد من مساهمي الشركة.

    في مايلي مزيداُ من التفاصيل:

    ألزمت وزارة التجارة والصناعة شركة بيشة للتنمية الزراعية - مساهمة عامة - بسرعة تطبيق ثلاثة شروط لتصحيح وضعها القانوني، بما يضمن استمرارها أو تصفيتها وفق الأنظمة المعمول بها. وشددت على أنه في حال عدم تجاوب الشركة فإن الوزارة ستضطر لاتخاذ جميع العقوبات النظامية بحق أعضاء مجلس الإدارة وفقاً لأحكام نظام الشركات.
    وقال لـ "الاقتصادية" حسان بن فضل عقيل وكيل وزارة التجارة والصناعة للتجارة الداخلية أنه تم إبلاغ الشركة بتلك الشروط المتضمنة: سرعة تعديل القوائم المالية وفقاً للرأي القانوني والمحاسبي، لتتفق مع أحكام نظام الشركات وتزويد الوزارة بنسخ منها بعد تصحيحها، دعوة الجمعية العامة غير العادية للنظر في استمرار الشركة أو حلها وتصفيتها، ودعوة الجمعية العامة العادية للنظر في طلب المساهمين إقالة مجلس الإدارة الحالي وفتح الباب الترشيح بناءً على طلبات عدد من مساهمي الشركة.
    ولفت عقيل إلى أن رئيس مجلس إدارة شركة بيشة سبق أن تقدم بطلب عقد جمعية عامة غير عادية للشركة الأربعاء بتاريخ 24/2/1428هـ، للنظر في استمرار الشركة أو حلها، بناء على حكم المادة 148 من نظام الشركات نظراً لتجاوز خسائرها ثلاثة أرباع رأس المال، وأن الوزارة أصدرت موافقتها على الموعد المحدد للاجتماع.
    وأضاف، "ورد للوزارة خطاب رئيس مجلس إدارة الشركة بتاريخ 21/2/1428هـ، المتضمن أن مجلس إدارة الشركة قرر وفقاً للقرار التمريري - من دون اجتماع المجلس - إلغاء دعوة الجمعية العامة غير العادية وذلك لزوال الأسباب الداعية للانعقاد، وتمت الكتابة للشركة للإفادة عن أسباب إلغاء ذلك الاجتماع".
    وبتاريخ 22/2/1428هـ - والحديث لا يزال لعقيل - ورد للوزارة خطاب رئيس مجلس إدارة الشركة المتضمن إصدار الشركة قوائمها المالية للعام المالي 2006 بصافي ربح يقدر بـ 23.3 مليون ريال، وبناء عليه فقد رأى مجلس إدارة الشركة أن الأسباب الداعية لانعقاد الجمعية العامة غير العادية قد زالت بصدور هذه النتائج على الرغم من وجود بعض التحفظات من مراقب الحسابات.
    وأوضح وكيل وزارة التجارة والصناعة للتجارة الداخلية أنه بدراسة الوثائق المالية للشركة عام 2006 فقد تبين أن تقرير مجلس إدارة الشركة تضمن في البند السادس أنه بنهاية العام وبناءً على الاستشارة القانونية والتفسير القانوني الذي قدمه المحامي عبد العزيز الحوشاني المستشار القانوني للشركة الذي أشار إلى أن المادة التاسعة من النظام الأساسي للشركة، والمادة 110 من نظام الشركات لا تجيزان لمن بيعت أسهمه من المساهمين الذين لم يعمدوا إلى سداد القسط الثاني أن يسترد ما دفعه وقت الاكتتاب فقط والبالغ 50 ريالاً، باعتبار أن المساهم لا يملك السهم إلا بعد سداد كامل قيمته، أما باقي حصيلة البيع فهي من حقوق مساهمي الشركة.
    وتابع عقيل، أنه بناءً عليه قرر مجلس الإدارة إعادة توزيع حصيلة المزاد على هذا الأساس طبقاً لهذا التفسير القانوني، وتم إصدار قوائم الحسابات الختامية للشركة للعام المالي 2006.
    وأفاد أنه تمت دراسة قرار مجلس إدارة الشركة والقوائم المالية للشركة لعام 2006 من الناحيتين القانونية والمحاسبية وما أجرته الشركة من تفسير للمادة 110 من نظام الشركات بناء على رأي مستشارها القانوني، مبيناً أنه اتضح بعد ذلك أن ما أجرته الشركة يتعارض مع نص المادة 110 من نظام الشركات لكون النص أعطى الشركة استيفاء المبالغ المستحقة لها فقط، وعليها أن ترد الباقي نظراً لأن المساهم مالك للسهم، إضافة إلى أنه يجب عليها إظهار تلك الزيادة في قائمة المركز المالي ضمن الخصوم تحت حساب حقوق المكتتبين المتخلفين عن السداد وليس ضمن الإيرادات الأخرى في قائمة الدخل كما جاء في القوائم المالية للشركة.
    ولفت عقيل إلى أنه بناءً على ذلك فإنه يتضح أن سبب عدم رد الوزارة على طلب عقد الجمعية العامة العادية للشركة للنظر في القوائم المالية للعام المالي 2006 جاء بسبب تضمن تلك الوثائق مخالفة لنظام أحكام الشركات، ووجود معالجة محاسبية خاطئة أدت إلى تغيير نتائج أعمال الشركة، وتحفظ مراقب الحسابات على تلك المخالفات، مبيناً أنه تم إبلاغ الشركة بذلك لتصحيح قوائمها المالية بما يتفق مع أحكام نظام الشركات، لكيلا تؤخذ موافقة الوزارة على عرض تلك الوثائق قبل تصحيحها على أنه موافقة منها على ما تضمنته من مخالفة لأحكام نظام الشركات.
    وكانت هيئة سوق المال قد أعلنت بتاريخ 14 كانون الثاني (يناير) من العام الجاري تعليق أسهم شركة بيشة الزراعية، استنادا لما ظهر من خسائر في القوائم المالية للربع الثالث من العام المالي الماضي، بصافي خسارة قدرها 22.3 مليون ريال، بعد أن بلغت تلك النتائج المالية خسائر نسبة كبيرة من رأسمالها، مما يؤثر بصورة جوهرية على سلامة وضعها المالي. واشترطت الهيئة إزالة تعليق أسهم شركة بيشة بزوال الأسباب، ما دعا الشركة للإعلان عن أنه سيتم الرفع لوزارة التجارة والصناعة بطلب عقد جمعية عمومية طارئة لملاك الأسهم للنظر في الخطوات، التي يمكن اتخاذها لإنهاء تعليق التداول.
    وجاء قرار الهيئة بناءً على المادة السادسة من نظام السوق المالية الصادر بالمرسوم الملكي، التي تُخولها منع أي أوراق مالية في السوق أو تعليق إصدارها، أو تداولها إذا رأت الهيئة ضرورة ذلك. كما استندت الهيئة إلى المادة الـ 21 من - قواعد التسجيل والإدراج - الصادرة بقرار مجلسها، التي تنص على أنه يجوز للهيئة تعليق الإدراج أو إلغائه إذا رأت أن مستوى عمليات المُصدر أو أصوله لا تبرر التداول المستمر في أوراقه المالية في السوق.
    ويعد هذا التعليق الثاني في سوق الأسهم السعودية، بعد أن تم إيقاف تداول أسهم شركة الباحة للاستثمار والتنمية عام 2005 لفترة وصلت إلى ثلاثة أشهر نتيجة لتحفظات المحاسب القانوني على نتائجها المالية، قبل أن تعود وتنهي التعليق بالسماح بتداول الأسهم بعد أن تمت إزالة أسباب التحفظ.
    وطالبت هيئة السوق المالية في وقت سابق إعادة إعلان النتائج الفعلية للربع الثالث لشركة بيشة، التي أعلنت في حينها بتحقيق أرباح بلغت 51 ألف ريال قبل أن تعود نزولا عند قرار الهيئة، لتعلن خسائرها للربع الثالث متضمنة كشف خسائرها في محفظتها الاستثمارية في سوق الأسهم.
    يشار إلى أن نظام الشركات يعطي مساهمي الشركة عددا من الحقوق منها:
    أنه في حال بلغت خسائر شركة المساهمة ثلاثة أرباع رأس المال، وفقاً لما نصت المادة 148 من نظام الشركات وجب على أعضاء مجلس الإدارة دعوة الجمعية العامة غير العادية للنظر في استمرار الشركة أو حلها قبل الأجل المعين في نظامها. وينشر القرار في جميع الأحوال بالطرق المنصوص عليها في المادة 65، وإذا أهمل أعضاء مجلس الإدارة دعوة الجمعية العامة غير العادية أو إذا تعذر على هذه الجمعية إصدار قرار في الموضوع، جاز لكل ذي مصلحة أن يطلب حل الشركة".
    كما نصت المادة 78 من نظام الشركات على أن "لكل مساهم الحق في رفع دعوى المسؤولية على أعضاء مجلس الإدارة إذا كان من شأن الخطأ الذي صدر منهم إلحاق ضرر خاص به، ولا يجوز للمساهم رفع الدعوى المذكورة إلا إذا كان حق الشركة في رفعها لا يزال قائماً ويجب على المساهم أن يخطر الشركة بعزمه على رفع الدعوى. وإذا رفع المساهم الدعوى المذكورة فلا يحكم له إلا بقدر ما لحقه من ضرر"، فيما نصت المادة 109 من نظام الشركات على أن "للمساهمين الذين يمثلون 5 % على الأقل من رأس المال أن يطلبوا إلى الجهات القضائية المختصة الأمر بالتفتيش على الشركة إذا تبين لهم من تصرفات أعضاء مجلس الإدارة أو مراقبي الحسابات في شؤون الشركة ما يدعو إلى الربية. وللجهات القضائية المختصة أن تأمر بإجراء التفتيش على إدارة الشركة على نفقة الشاكين، وذلك بعد سماع أقوال أعضاء مجلس الإدارة والمراقبين في جلسة خاصة، ولها عند الاقتضاء أن تفرض على الشاكين تقديم ضمان. وإذا ثبت صحة الشكوى جاز للجهات القضائية المختصة أن تأمر بما تراه من إجراءات تحفظية، وأن تدعو الجمعية العامة لاتخاذ القرارات اللازمة، كما يجوز لها في حالة الضرورة القصوى أن تعزل أعضاء مجلس الإدارة والمراقبين وأن تعين مديراً مؤقتاً تحدد سلطته ومدة مهمته".

  8. #8
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 12 / 5 / 1428هـ ‏ ‏

    رئيس مجلس إدارة المجموعة لـ "الاقتصادية": السوق تستوعب 300 شركة وساطة إضافية .. و6 مقترحات للنهوض بسوق الأسهم السعودية
    "السعودية المصرية للأوراق المالية" تتحرك لاقتطاع حصة من سوق الوساطة في المملكة


    - حوار: علي العنزي - 13/05/1428هـ
    تستعد المجموعة السعودية المصرية القابضة للاستثمار في الأوراق المالية ـ مقرها القاهرة ـ للدخول إلى السوق السعودية، من خلال الحصول على ترخيص لتقديم المشورة والترتيب في السوق المحلية واقتطاع حصة من هذا القطاع الواعد.
    وأكد لـ "الاقتصادية" الدكتور عصام سعد الملا رئيس مجلس إدارة المجموعة السعودية المصرية القابضة للاستثمار في الأوراق المالية، أن شركته تعمل حاليا على إعداد المتطلبات اللازمة استعدادا لتقديم مستنداتها رسميا إلى هيئة السوق المالية السعودية.
    ويرى ملا الذي يزور المملكة حاليا أن عدد شركات الوساطة في السعودية والذي وصل حتى الآن إلى 53 شركة لا يزال قليلا مقارنة بقيمة التداولات التي تتم في سوق الأسهم السعودية يوميا، وقال: "إن المجال لا يزال يستوعب نحو 300 شركة وساطة على أبعد تقدير". وأضاف قائلا: "المنافسة هي الحل السحري الذي سيجعل هذه الشركات توفر الخدمة الراقية للعملاء".
    وأفاد ملا إلى أن المستثمرين السعوديين يشكلون ما نسبته 12 في المائة من حجم التعاملات في البورصة المصرية، معتبرا أن سوق الأسهم السعودية من أكثر الأسواق العربية تقلبا وأعلاها عوائد، في حين أن السوق المصرية من أقل الأسواق العربية تقلبا وأقلها عائدا.
    وأشار إلى أن هيئة السوق قامت بجهود ضخمة في مجال تطوير السوق وتفعيل الآليات الحديثة وتوعية المستثمرين وتهيئة المناخ الجاذب للاستثمار في السوق السعودية، وهو ما أدى إلى نمو كبير في شركات الوساطة وإدارة المحافظ وتقديم المشورة والترتيب، وهو أيضا ما فتح شهية شركته لتعلن عن رغبتها في دخول السوق السعودية. إلى التفاصيل:


    متى تأسست الشركة السعودية المصرية لتداول الأوراق المالية، وكم تبلغ حصة الشريك السعودي فيها؟
    الشركة تأسست في حزيران (يونيو) 2006 برأسمال قدره 100 مليون جنيه مصري كشركة مساهمة مصرية بشراكة سعودية، ويمثل الجانب السعودي مؤسسة عز نجد للتجارة وتملك 40 في المائة، كما يملك رجل الأعمال السعودي عبد العزيز الجميعة 40 في المائة، في حين يملك مجموعة رجال أعمال مصريين نسبة 20 في المائة الباقية.

    مشورة وسمسرة وإدارة محافظ

    ما المشاريع التي تعتزم المجموعة تنفيذها في السوق السعودية؟
    أولا أود أن أقول إن السوق السعودية شهدت تطورا هائلا في الفترة الأخيرة، حيث قامت هيئة السوق بجهود ضخمة في مجال تطوير السوق وتفعيل الآليات الحديثة وتوعية المستثمرين وتهيئة المناخ الجاذب للاستثمار، وهو ما أدى إلى نمو كبير في شركات الوساطة وإدارة المحافظ وتقديم المشورة والترتيب، وهذا الأمر دفعنا في المجموعة السعودية المصرية للأوراق المالية إلى العمل بشكل فعلي إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة نحو التقدم لهيئة السوق المالية السعودية للحصول على ترخيص تقديم المشورة في السوق السعودية، والاستفادة من الخبرات التي لدينا في هذا المجال، وكذلك السعي للحصول على رخصة لممارسة نشاط الترتيب والذي سنتقدم إليه بعد حصولنا على ترخيص المشورة، وذلك بالتعاون ومشاركة بيوت خبرة أجنبية معروفة تعمل في هذا المجال.
    أما الخطوة الثالثة فهي قيام المجموعة بمشاركة مؤسسات ورجال أعمال سعوديين بالحصول على ترخيص سمسرة وإدارة محافظ ونأمل أن ننتهي من هذا خلال العام الجاري.
    كما تنوي المجموعة دخول سوق تكنولوجيا الاستشارات الذكية من خلال مجموعة من البرامج الذكية التي يمكنها أن تعطى المؤسسات المالية والبنوك النصيحة في الحال دون الرجوع إلى مستشارين ماليين، وهذه التكنولوجيا متقدمة للغاية ومناسبة للمؤسسات وليس للأفراد، حيث إن تكاليفها ضخمة جدا تصل إلى ملايين الدولارات شهريا وهي تكنولوجيا معتمده على المدخل الحديث للاستشارات والنصح المالي، وهو مبدأ "توصيف السوق"، حيث يمكن للمؤسسات من خلال هذه التكنولوجيا معرفة حالة السوق أوتوماتيكيا دون تدخل بشري حيث يعاني التحليل المالي الفني من عيب التحيز نظرا لاختلاف تفسير بعض المؤشرات وبعض اتجاهات السوق.
    كما أن المجموعة تفكر من الآن في المساهمة في توعية الأفراد وتدريبهم مجانا من أجل زيادة الثقافة الاستثمارية لدى مجتمع الاستثمار في المملكة من خلال التحالف مع بعض المؤسسات المالية الوطنية، وسنقوم بتصميم حملة مخصصة لذلك انطلاقا من المسؤولية الاجتماعية للمجموعة تجاه المجتمع السعودي، وسيتم الإعلان عن ذلك في حينه.

    متعاملو البورصة المصرية 12% منهم سعوديون

    هل هناك إحصائية لحجم الرساميل السعودية في البورصة المصرية؟
    ليس لديّ إحصائية دقيقة، لكنني أعتقد أن نسبة المتعاملين السعوديين في سوق الأسهم المصرية تشكل ما بين 10 و12 في المائة من حجم التعاملات في البورصة المصرية. وتعد سوق الأسهم السعودية من أكثر الأسواق العربية تقلبا لكن عوائدها مرتفعة جدا، في المقابل تعد سوق الأسهم المصرية من أقل الأسواق العربية تقلبا وأقل عائدا مقارنة بالسوق السعودية.
    والمستثمر المحترف يفضل التنوع ما بين السوقين على أساس أنه لا يضع أمواله في بورصة واحدة وهناك مستثمران سعوديان يعملون في البورصتين المصرية والسعودية، لأن التنوع مفيد في ظل التقلبات والانهيارات التي تحصل في السوق من خلال استثمار جزء من الأموال في أسواق ناشئة وجزء آخر في أسواق متقدمة تكون قليلة المخاطر.
    والأسواق العربية بشكل عام لا تزال ضعيفة الكفاءة، وهذا ليس كلامي أنا بل إنه صادر عن دراسات علمية وإحصاءات معلنة، لكن هذا لا يعني أنها غير خاضعة للتحليل المالي، بل العكس من المهم أن تنتشر ثقافة التحليل الفني في الأسواق الناشئة لأنها بحاجة إلى التحليل لمعرفة اتجاه السوق من خلال استخدام دراسات علمية تعطي المتعاملين فيها معلومات يستطيعون من خلالها اتخاذ قرارهم بشكل أفضل.

    الحل السحري

    رخصت هيئة السوق المالية في وقت وجيز لعدد كبير من شركات الوساطة المالية، هل تعتقد أن السوق المحلية قادرة على استيعاب كل هذه الشركات؟
    أولا أود أن أقول إن المنافسة هي الحل السحري لتوفير الخدمة الراقية في أي سوق، وأن زيادة عدد شركات الوساطة ستخلق تنافسا محموما يصب في جودة الخدمات المقدمة وسرعة تنفيذها للمتعاملين في السوق، وهذا التنافس سيصب في النهاية لصالح السوق عامة والمتعاملين خاصة.
    وحسب علمي أنه يوجد في السوق السعودية حتى الآن 53 شركة وساطة، ومن هنا أعتقد أن هذا العدد لا يزال قليلا مقارنة بقيمة التداولات التي تتم في سوق الأسهم السعودية يوميا، وأرى أن المجال لا يزال يستوعب نحو 300 شركة وساطة.
    وإذا ما قارنا بين السوقين السعودية والمصرية نجد أن قيمة التداولات في السوق المصرية لا تتعدى مليار جنيه ويوجد فيها 147 شركة وساطة، وفي السعودية حجم التداولات تجاوز الـ 12 مليار ريال في بعض الأحيان، ولا يوجد سوى 53 شركة فقط.

    ما أهدافكم المستقبلية في السوق السعودية؟
    نسعى حاليا إلى الدخول في تحالفات استراتيجية مع المؤسسات المالية والتعليمية السعودية في عدة نشاطات، خاصة فيما تتعلق بالتوعية والتدريب من أجل زيادة ثقافة المجتمعين السعودي والعربي بنشاط الأوراق المالية وتدريب عملاء هذه المؤسسات المالية من خلال المشاركة في الجهود المحمودة من قبل هيئة السوق المالية السعودية في توعية المستثمرين.

    تحالفات عربية وعالمية

    إذن ما الخبرات التي تملكها المجموعة في مجال التدريب تحديدا؟
    الحقيقة لدينا الكثير من الخبرات في هذا المجال، لكنني سأذكر من بينها التعاون القائم بين المجموعة وكلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة منذ فترة طويلة بغرض تدريب طلاب الجامعة على أعمال الأوراق المالية وتوعيتهم بنشاط البورصة المصرية والبورصات العربية والعالمية وكيفية متابعة شاشات التداول واتخاذ قرارات الاستثمار والمضاربة وكيفية القيام بأعمال التحليل المالي والفني والأساسي. كما يتم تصميم برامج تدريبية ومهنية للمستثمرين والمضاربين والمؤسسات العاملة في مجال أسواق المال العربية ويتم تنفيذ هذه البرامج حسب احتياجات المتدربين ومنحهم شهادات تدريب مهنية معتمدة من جامعة القاهرة.
    ونطمح في المستقبل لأن تكون هناك اتفاقيات مماثلة مع الجامعات السعودية لتدريب طلابها على جميع أساليب التحليل المالي الحديثة وكيفية اتخاذ قرارات المضاربة والاستثمار من خلال عدد من الأدوات التقليدية والتكنولوجية، وكذلك الاستعانة ببعض الخبرات العالمية العملاقة في مجال سوق المال في لندن من أجل نقل الخبرة الأجنبية في هذا المجال ومحاولة الاستفادة منها لخدمة السوق السعودية خلال الفترة المقبلة.
    وتربط المجموعة أيضا اتفاقية تعاون مع مجموعة بيركلي في إنجلترا حيث تقوم الأخيرة بأنشطة التداول لعملائنا في الأسواق العالمية، وتطبيق أساليب الخيارات والمستقبليات والبيع على المكشوف والهامش للعملاء العرب والمصريين المتعاملين من المجموعة السعودية المصرية القابضة.
    كما تعمل المجموعة حاليا على إنتاج باقة من البرامج الجاهزة لتوعية المستثمرين العرب في سوق المال العربية بأعمال التحليل المختلفة، ومن المتوقع الانتهاء من هذه البرامج مع نهاية تشرين الأول (أكتوبر) المقبل، وسيتم توزيع هذه البرامج الجاهزة مجانا على موقع الشركة على الإنترنت ومواقع الإنترنت المتخصصة في مجال سوق المال، وهي تضاهي البرامج العالمية التي تباع بآلاف الدولارات ويتم شرحها باللغة العربية.

    6 مقترحات للنهوض بالسوق

    ما المقترحات التي تراها لتطوير سوق الأسهم السعودية؟
    الحقيقة لديّ ستة مقترحات عامة أعتقد أنها قد تكون كفيلة بإعادة سوق الأسهم السعودية إلى وضعها الطبيعي والنهوض بها من حالة الانهيار التي تشهدها حاليا إلى أسعار معقولة تعكس السمة الحقيقية لسوق الأسهم السعودية، وهذه المقترحات هي: السماح بالبيع على المكشوف، تقنين الشراء بالهامش وجعله أداة مستقلة يعطى لها ترخيص يقلل من حدة مخاطر الأسواق، إضافة إلى تطبيق نظم الخيارات والمستقبليات وهى أدوات تحوط، تسجيل بعض الأسهم الكبرى في الأسواق العالمية كشهادات إيداع دولية.
    وأقترح أيضا أن يتم تقسيم السوق إلى سوق نشطة وغير نشطة وفصل أوقات التداول للسوقين، وإنشاء معهد لسوق المال بحيث يكون معهداً متخصصاً في تدريب العاملين في قطاعات السوق المالية المختلفة، على أن يلزم كل من يعمل في هذا المجال باجتياز الدورات التدريبية اللازمة لذلك، خاصة العاملين في شركات الوساطة المالية، ويفضل أن يكون ذلك من خلال إيجاد شراكات مع معاهد عالمية متخصصة في هذا المجال.












    "كابيتال" تحوز ترخيصا للتعامل في الأوراق المالية السعودية

    - "الاقتصادية" من الرياض - 13/05/1428هـ
    أصدر مجلس هيئة السوق المالية أمس موافقته على الترخيص لشركة الاستثمار للأوراق المالية والوساطة "الاستثمار كابيتال"ورخص لها ممارسة نشاط التعامل والترتيب والحفظ في الأوراق المالية. ويأتي ذلك
    انطلاقاً من مسؤولية هيئة السوق المالية التنظيمية لأعمال الأوراق المالية واستمراراً لجهودها في تطوير هذا القطاع ورغبة منها في زيادة عدد الشركات التي تقدم خدماتها للمستثمرين في مجال أعمال الأوراق المالية.

  9. #9
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 12 / 5 / 1428هـ ‏ ‏

    إطلاق جائزة الملك عبد العزيز للجودة في قطاعي الخدمات والإنتاجية

    - عبد الرحمن آل معافا من الرياض - 13/05/1428هـ
    أعلن الدكتور هاشم بن عبد الله يماني وزير التجارة والصناعة رئيس مجلس إدارة الهيئة العربية السعودية للمواصفات والمقاييس رئيس اللجنة العليا لجائزة الملك عبد العزيز للجودة، إطلاق أعمال جائزة الملك عبد العزيز للجودة في دورتها الأولى، تحت رعاية الأمير سلطان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران.
    وقال يماني في مؤتمر صحافي عقده أمس بمناسبة إعلان إطلاق جائزة الملك عبد العزيز للجودة، إن هذه الرعاية السامية من الأمير سلطان تجسد الاهتمام الكبير بالجائزة، كما تعكس في الوقت نفسه حرص القيادة الرشيدة على تطبيق معايير الجودة الشاملة في مختلف القطاعات الحكومية والخاصة بدعم مسيرة التنمية الشاملة.
    وأوضح يماني أن الجائزة هدفها بذل المزيد من التميز للمنتجات السعودية على المستوى الوطني والإقليمي والدولي وأن تحقق أهدافها للارتقاء بمستوى الجودة في المجالات الإنتاجية والخدمية في المملكة، وذلك بوضع معايير ترسي أسس التميز وتدعم السياسات والبرامج والحوافز التي تؤدي إلى ذلك.

    في مايلي مزيداً من التفاصيل:

    أعلن الدكتور هاشم بن عبد الله يماني وزير التجارة والصناعة رئيس مجلس إدارة الهيئة العربية السعودية للمواصفات والمقاييس رئيس اللجنة العليا لجائزة الملك عبد العزيز للجودة، إطلاق أعمال جائزة الملك عبد العزيز للجودة في دورتها الأولى، تحت رعاية الأمير سلطان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران.
    وقال يماني في مؤتمر صحافي عقده أمس بمناسبة إعلان إطلاق جائزة الملك عبد العزيز للجودة، إن هذه الرعاية السامية من الأمير سلطان تجسد الاهتمام الكبير بالجائزة، كما تعكس في الوقت نفسه حرص القيادة الرشيدة على تطبيق معايير الجودة الشاملة في مختلف القطاعات الحكومية والخاصة بدعم مسيرة التنمية الشاملة.
    وأوضح يماني أن رسالة الجائزة هدفها بذل المزيد من التميز للمنتجات السعودية على المستوى الوطني والإقليمي والدولي وأن تحقق أهدافها للارتقاء بمستوى الجودة في المجالات الإنتاجية والخدمية في المملكة، وذلك بوضع معايير ترسي أسس التميز وتدعم السياسات والبرامج والحوافز التي تؤدي إلى ذلك.

    نشر الوعي بين المنشآت

    وأكد أن من أبرز أهداف الجائزة على الاقتصـاد الوطني نشر الوعي بين المنشآت، إدخال أساليب العمل الحديثة التي تؤدي إلى رفع مستوى الجودة، وتحسين المواقف التنافسية للمنشآت السعودية وزيادة الصادرات من السلع والخدمات السعودية وفقاً لأعلى مستويات المنافسة العالمية.
    وعن منح الجائزة في دورتها الأولى، أضاف وزير التجارة أن الجائزة في دورتها الأولى ستمنح لأفضل أربع شركات، اثنتان منها في قطاع الخدمات، والأخيرتان ستكونان في قطاع الإنتاج، كما تسعى الجائزة في الدورات المقبلة إلى إدخال بقية القطاعات وعلى رأسها القطاع العام الحكومي.

    تطبيق أفضل المعايير العالمية

    من جانبه، أكد لـ "الاقتصادية" الأستاذ نبيل بن أمين ملا مدير عام الهيئة أمين عام الجائزة، أن الهدف من الجائزة هو رفع جودة المنتجات السعودية في جميع القطاعات، كما أن الجائزة ستقتصر في دورتها الأولى على القطاعين الخدمي والإنتاجي.
    وقال إن الجائزة تسعى إلى تطبيق أفضل المعايير المستمدة من جوائز الجودة العالمية والإقليمية، مثل جائزة مالكولم بولدريج الأمريكية، جائزة الجودة الأوروبية، جائزة ديمنج اليابانية، وجائزة دبي للجودة، كما ستشمل هذه المعايير القيادة الإدارية، التخطيط الاستراتيجي، الموارد البشرية وإدارة الموردين، إدارة العمليات، التركيز على المستفيد، المعلومات والتحليل وأثر المنشأة في المجتمع، ونتائج الأعمال.

    استقبال طلبات الترشيح للجائزة الشهر المقبل

    وبيّن ملا أن هذه المعايير تعد من أفضل الآليات للتقييم، التقويم، التطوير المستمر، وتحسين مستوى الأداء لمواجهة المنافسة الحادة التي ستشهدها المملكة على مختلف المستويات. وحث ملا جميع الشركات الإنتاجية والخدمية للمشاركة في هذه الجائزة لما تقدمه من فوائد تعود على المنشآت بالنفع والتطور.
    وذكر ملا أن أمانة الجائزة ستبدأ استقبال طلبات التقدم والترشيح على الجائزة في شهر حزيران (يونيو) المقبل على مدى شهرين متتاليين، كما سيتم خلال هذه الفترة التوضيح الكافي للجائزة في جميع وسائل الإعلام من خلال إعلانات تساعد على التقدم للجائزة.

    تسهيل التبادل التجاري بين المملكة ودول العالم

    وعاد ملا للحديث عن أن الأهمية الكبيرة التي تحظى بها الجودة في الوقت الراهن، حيث أصبحت عنوانا لتقدم الدول، مشيرا إلى حرص قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز على رعاية ودعم قطاع الجودة، وكذلك تشجيع تطبيق إجراءات تقويم المطابقة لتسهيل التبادل التجاري بين المملكة ومختلف الدول.
    وأضاف أن إجراءات تقويم المطابقة هي إجراءات تدل على مطابقة المنتج أو الخدمة للمواصفات القياسية الخاصة به ومنها الاعتماد وهو رأس الهرم لهذه الإجراءات حيث إن جهاز الاعتماد في الدولة يقوم باعتماد الجهات التي تقوم بها مثل جهات منح الشهادات التي تشمل علامة الجودة وشهادة المطابقة وشهادة الصلاحية وشهادات نظم الإدارة مثل الايزو 9001، 14001، 22000، وشهادات اعتماد الأفراد المدققين ورؤساء المدققين.
    وأفاد أن اعتماد المختبرات وتشمل مختبرات الفحص والاختبار ومختبرات القياس والمعايرة وجهات التفتيش، وكل ذلك يتم حسب مواصفات قياسية دولية خاصة بكل نشاط التي تبنتها الهيئة وأصبحت مواصفات قياسية سعودية التي تشتمل على المتطلبات والاشتراطات التي يجب توافرها في كل من: جهاز الاعتماد، وجهات منح الشهادات، والمختبرات، وجهات التفتيش وغيرها.

    حجب للجائزة

    وفي سؤال عن حجب الجائزة في حالة عدم تأهيل المرشحين، استبعد محمد بن عون الله المطيري المدير التنفيذي للجائزة، أن يكون هناك حجب للجائزة في جميع فروعها باعتبار أن منشآت القطاع الخاص السعودي تتميز بتطبيق الجودة وهي قادرة على الحصول على الجائزة وقد حصلت على جوائز عالمية للجودة. وقال: "إنه في حال عدم تحقيق أي من المنشآت المتقدمة للحد الأدنى من نقاط التأهل للجائزة فإنه سيتم حجبها عن القطاع الذي لم يتأهل فقط".












    مذكرة تفاهم تتيح لـ "بوينج" الاستثمار في السعودية

    - "الاقتصادية" من الرياض - 13/05/1428هـ
    وقعت الهيئة العامة للاستثمار وشركة بوينج العالمية لصناعة الطائرات، مذكرة تفاهم بين الطرفين بهدف تشجيع إقامة المشاريع الاستثمارية للشركة في قطاع النقل في السعودية.
    ووقع مذكرة التفاهم في الحفل الذي أقامته شركة بوينج العالمية في مدينة سانت لويس في ولاية ميسوري في الولايات المتحدة, عمرو الدباغ محافظ الهيئة العامة للاستثمار وجيمس مكنيرني رئيس مجلس الإدارة ورئيس الشركة والمدير التنفيذي لشركة بوينج العالمية.

    في مايلي مزيداً من التفاصيل:

    وقعت الهيئة العامة للاستثمار وشركة بوينج العالمية الرائدة في عالم الطيران، مذكرة تفاهم بين الطرفين بهدف تشجيع إقامة المشاريع الاستثمارية للشركة في قطاع النقل في السعودية.
    وتم توقيع مذكرة التفاهم - في الحفل الذي أقامته شركة بوينج العالمية في مدينة سانت لويس في ولاية ميسوري في الولايات المتحدة – بين كل من عمرو بن عبد الله الدباغ محافظ الهيئة العامة للاستثمار وجيمس مكنيرني رئيس مجلس الإدارة ورئيس الشركة والمدير التنفيذي لشركة بوينج العالمية.
    وبموجب هذه المذكرة تم الاتفاق بين الطرفين على تشكيل لجنة تنفيذية تناط بها مهمة تحديد المشاريع التي يمكن لشركة بوينج من خلالها دعم المبادرات الاستثمارية في قطاع النقل في المملكة، إضافة إلى إجراء الأبحاث لتحديد المشاريع الممكن إقامتها في المملكة، وذلك بهدف نقل علوم المعرفة في مجال الطيران إلى المملكة.
    وعبّر محافظ الهيئة عن شكره وتقديره لشركة بوينج، قائلاً: إن سعي الهيئة إلى جذب استثمارات شركة بوينج إلى المملكة جاء نظراً للمكانة التي تحتلها في العالم، وكذلك الالتزام طويل الأمد الذي أبدته هذه الشركة تجاه المملكة الذي يعود إلى أكثر من 60 عاماً، قامت خلالها بتنفيذ الاستثمارات والشراكات الاستراتيجية بنجاح، وأفضل مثال على ذلك شركة السلام للطائرات".
    كما علق من جانبه مكنيرني بهذه المناسبة بقوله: "إن شركة بوينج ومن خلال مذكرة التفاهم هذه ستترجم التزامها بتطوير وتنمية قدرات قطاع الطيران في المملكة سواء في المجال التجاري أو العسكري ونقل التكنولوجيا المتطورة إلى المملكة والذي سينتج من خلاله خلق المزيد من الفرص الوظيفية ذات القيمة المضافة" مؤكداً بذلك الالتزام التام لشركة بوينج ببناء وتوسيع العلاقات مع الطيران المدني والدفاع الجوي في المملكة، كما أكد أيضا التزام "بوينج" بدعمها وتطويرها شركة السلام للطائرات لتحويلها إلى مركز على مستوى عالمي لتقديم الخدمات الفنية الخاصة بصيانة الطائرات السعودية.
    ويعد قطاع النقل أحد القطاعات الاستراتيجية الثلاثة التي نصت استراتيجية الهيئة العامة للاستثمار في السعودية المعلنة عام 2004 م، على التركيز على جذب الاستثمارات لها، وذلك إضافة إلى قطاع الطاقة والصناعات القائمة على المعرفة.
    يُذكر أن "بوينج" هي الشركة الرائدة في العالم لصناعات الطيران والفضاء وهي أكبر منتج يجمع بين صناعة الطائرات التجارية والعسكرية. وللشركة قدرات إضافية في مجالات الطائرات المروحية، والأنظمة الإلكترونية والدفاعية، والصواريخ، والأقمار الصناعية ومركبات الإطلاق، وأنظمة المعلومات والاتصالات المتقدمة، وتعد المزود الرئيسي للخدمات لوكالة ناسا. كما تقدم العديد من خدمات الدعم للطائرات العسكرية والتجارية. وتغطي عمليات الشركة أكثر من 90 بلداً، و"بوينج" أحد أكبر المصدرين في الولايات المتحدة من ناحية حجم المبيعات. ويقع مقر بوينج في شيكاغو في ولاية إلينوي في الولايات المتحدة، ولديها نحو 150 ألف مستخدم في الولايات المتحدة و70 بلدا، ووصلت إيرادات الشركة الإجمالية لعام 2006 إلى 61.5 مليار دولار.

  10. #10
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 12 / 5 / 1428هـ ‏ ‏

    النفط يتراجع أكثر من دولار بعد تعليق الإضراب في نيجيريا

    - دبي ـ رويترز: - 13/05/1428هـ
    تراجع النفط بأكثر من دولار أمس، بعدما قررت نقابات عمالية في قطاع النفط في نيجيريا تعليق إضراب عن العمل كان يهدد بتعطيل صادرات الخام من ثامن أكبر بلد مصدر له في العالم.
    وهبط خام برنت في لندن أثناء التداولات 1.01 دولار إلى 69.70 دولار للبرميل. وانخفض الخام الأمريكي 80 سنتا إلى 64.40 دولار للبرميل بعد صعوده بأكثر من دولار يوم الجمعة. والمعاملات في السوق محدودة بسبب عطلات في بريطانيا والولايات المتحدة.
    وكان زعماء نقابات نيجيرية قالوا السبت الماضي، إن العمال في شركة النفط الوطنية علقوا إضرابا كانوا يعتزمون القيام به ليومين بعدما وافقت الحكومة على صرف زيادة وعلاوات أخرى لكن المخاوف لا تزال قائمة بين المتعاملين بشأن الصادرات.
    وإنتاج نيجيريا منخفض بالفعل بنحو 25 في المائة بسبب حملة هجمات المتشددين على منشآت النفط المستمرة منذ 18 شهرا.
    ويوم الجمعة اختطف مسلحون تسعة عمال نفط أجانب وآخر نيجيريا من سفينة قبالة الساحل النيجيري ليصل إجمالي عدد الرهائن الأجانب إلى 25.
    وتمثل عطلة يوم قدامى المحاربين الأمريكية أمس، بداية موسم الرحلات الصيفية الذي يشهد ذروة الطلب على الوقود. وتستبعد جمعية السيارات الأمريكية (ايه. ايه. ايه) أن يكون ارتفاع أسعار البنزين إلى أعلى مستوياتها 3.23 دولار للجالون في محطات التعبئة قد أثنى الناس عن القيام برحلاتهم.
    وأسهمت المخاوف من شح مخزونات البنزين في الولايات المتحدة أكبر بلد مستهلك للطاقة في العالم في ارتفاع أسعار النفط إلى أعلى مستوياتها في تسعة أشهر الأسبوع الماضي. وخالفت عقود البنزين الأمريكية الاتجاه النزولي في الخام واستقرت دونما
    تغير يذكر أمس. وقلص مسلسل التعطيلات بمصافي التكرير إمدادات البنزين الأمريكية بنسبة 15 في المائة منذ فصل الشتاء على عكس الاتجاه الموسمي المعتاد لتخزين وقود
    السيارات استعدادا للصيف.
    وتلوم منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) جانبا من طفرات أسعار النفط في الأونة الأخيرة على مشكلات إمدادات وقود السيارات الأمريكية وتقاوم مناشدات المستهلكين لضخ مزيد من الخام.
    وأكد مندوب رفيع في "أوبك" أمس، أن إنتاج "أوبك" سيظل مستقرا. ليس هناك سبب في الوقت الحالي للتغيير. وعلى جانب النفط الخام فالسوق متوازنة بشكل طيب".
    وأضاف أن قيود طاقة التكرير ستواصل على الأرجح التأثير في الأسواق في الدول المستهلكة لبعض الوقت.
    وعزز المضاربون في النفط الخام صافي مراكزهم الدائنة بأكثر من الخمس في بورصة نيويورك التجارية (نايمكس) في الأسبوع المنتهي في 22 أيار (مايو) مراهنين على ارتفاع الأسعار بدرجة أكبر. وفي المقابل قلص المضاربون في البنزين صافي مراكزهم الدائنة.












    عبد العزيز بن سلمان: التوترات السياسية مسؤولة عن ارتفاع النفط

    - "الاقتصادية" من الرياض - 13/05/1428هـ
    قال الأمير عبد العزيز بن سلمان مساعد وزير البترول والثروة المعدنية لشؤون البترول، إن ارتفاع أسعار النفط ينتج عن أسباب سياسية، وليس هناك حاجة إلى رفع إنتاج الخام.
    وقال الأمير عبد العزيز في تصريح نقلته "فرانس برس","إن ما يرفع الأسعار هو السياسة، وما يخفض هذه الأسعار هو السياسة أيضا"، مشيرا بشكل خاص إلى التوترات في بلدان منتجة للنفط مثل نيجيريا والعراق وإيران وفنزويلا. وأضاف على هامش المنتدى الأوروبي الخليجي الذي اختتم أعماله أمس بندوة حول أمن الطاقة: "لدينا سوق تحظى بمستوى جيد من الإمدادات".
    وتابع "لطالما أكدنا ذلك ولطالما كانت منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) ملتزمة بالمحافظة على مستوى جيد ومتوازن من الإمدادات، لم تكن إمدادات الخام متوازنة أبدا كما هي اليوم". إلا أن المسؤول النفطي السعودي أشار إلى وجود مشكلة على مستوى التكرير وليس هناك حاجة إلى رفع إنتاج الخام.

    في مايلي مزيداً من التفاصيل:

    قال الأمير عبد العزيز بن سلمان مساعد وزير البترول والثروة المعدنية لشؤون البترول، إن ارتفاع أسعار النفط ينتج عن أسباب سياسية، وليس هناك حاجة إلى رفع إنتاج الخام.
    وقال الأمير عبد العزيز لوكالة فرانس برس "إن ما يرفع الأسعار هو السياسة، وما يخفض هذه الأسعار هو السياسة أيضا"، مشيرا بشكل خاص إلى التوترات في بلدان منتجة للنفط مثل نيجيريا والعراق وإيران وفنزويلا.
    وأضاف على هامش المنتدى الأوروبي الخليجي الذي اختتم أعماله أمس بندوة حول أمن الطاقة: "لدينا سوق تحظى بمستوى جيد من الإمدادات".
    وأضاف "لطالما أكدنا ذلك ولطالما كانت منظمة الدولة المصدرة للنفط (أوبك) ملتزمة بالمحافظة على مستوى جيد ومتوازن من الإمدادات، لم تكن إمدادات الخام متوازنة قط كما هي اليوم".
    إلا أن المسؤول النفطي السعودي أشار إلى وجود مشكلة على مستوى التكرير وليس هناك حاجة إلى رفع إنتاج الخام.
    وأكد أن السعودية، أكبر مصدر للنفط في أوبك، ستبقي على مستوى إنتاجها الحالي وهو 8.5 مليون برميل باليوم.
    ووصلت أسعار النفط في الأيام الأخيرة في سوق لندن إلى 72 دولارا للبرميل الواحد بسبب التوترات في إيران ونيجيريا وضعف مخزونات البنزين في الولايات المتحدة.

صفحة 1 من 5 12345 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 19 / 5 / 1428هـ ‏ ‏
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 40
    آخر مشاركة: 05-06-2007, 05:16 PM
  2. الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 5/ 5 / 1428هـ ‏ ‏
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 38
    آخر مشاركة: 22-05-2007, 09:22 AM
  3. الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 21/ 4 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 44
    آخر مشاركة: 08-05-2007, 09:41 AM
  4. الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 25/1/1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 48
    آخر مشاركة: 13-02-2007, 08:21 AM
  5. الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 4/1/1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 43
    آخر مشاركة: 23-01-2007, 10:17 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا