إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 1 من 5 12345 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 48

الموضوع: الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 13 / 5 / 1428هـ ‏ ‏

  1. #1
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 13 / 5 / 1428هـ ‏ ‏

    الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 13 / 5 / 1428هـ ‏ ‏ نادي خبراء المال



    مؤشر الأسهم السعودية يهبط 2.2% وسط انخفاض 95% من شركات السوق

    غادر مستوى 7500 نقطة بعد 11 يوما وضاعف حدة التراجع



    الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 13 / 5 / 1428هـ ‏ ‏ نادي خبراء المال


    الرياض: جار الله الجار الله
    اتفقت أسهم 95.5 في المائة من الشركات التي يتم تداول أسهمها في سوق الأسهم السعودية، على الهبوط تضامنا مع المؤشر العام الذي تراجع أمس بنسبة 2.24 في المائة خاسرا 170 نقطة، ولم يستطع التمرد على هذا الاتفاق سوى أسهم 3 شركات فقط بارتفاع طفيف. إذ رفعت سوق الأسهم السعودية أمس من حدة الهبوط الذي كانت تتميز بقلته في الأيام الماضية بداية من يوم الثلاثاء الأسبوع الماضي، الذي يعتبر شرارة التراجع الحالي المتمكن من المؤشر العام والذي لم يتجاوز 80 نقطة كحد أعلى من نقاط الخسارة، لتأتي تعاملات أمس مضاعفة نسبة الخسارة بـ 170 نقطة.
    وكان الضغط الناتج عن أسهم الشركات القيادية وخصوصا أسهم شركة سابك التي زادت من خسائرها، أمس، بنسبة 1.8 في المائة، لتؤثر على المؤشر العام بـ 36 نقطة مع تراجع أسهم مصرف الراجحي التي انخفضت بنسبة 3.6 في المائة لتشارك اسهم «سابك» في خسارة المؤشر بـ 26 نقطة. كما تراجعت قيمة التعاملات أمس بنسبة 10 في المائة بعد أن سجلت مستوى 7.22 مليار ريال (1.92 مليار دولار).

    من ناحيته، أشار لـ«الشرق الأوسط» الدكتور عبد الرحمن البراك رئيس قسم العلوم المالية في جامعة الملك فيصل بالأحساء، إلى أن سوق الأسهم السعودية صعد بشكل متوال خلال الفترة الماضية، دون أي أسباب جوهرية أو حركة تعكس أداء الشركات المالي، مؤكدا أن الهبوط أمس أيضا من دون مبررات واضحة تسببت به. إلا أنه أشار إلى أن الاتجاه التصاعدي المستمر غالبا ما يقابله انخفاض.

    وأضاف أن ما يتردد حول أسباب الانخفاض الناتج عن التخوفات بسبب ترقب إدراج أسهم شركة كيان السعودية للبتروكيماويات أو اكتتاب شركة جبل عمر أو تلميحات طرح شركة المملكة القابضة، جمعيها لا تعكس الحقيقة بالنظر إلى حجم السيولة المدارة في السوق مقارنة بعدد الشركات المدرجة، حيث أن هذه السيولة تستطيع استيعاب أي قدر من الادراجات الجديدة.

    وأفاد البراك بأن إصرار هيئة السوق المالية على طرح شركات جديدة هو مصدر إيجابية للسوق التي تعاني من عدم التوازن والتذبذبات العالية بسبب المضاربات الناتجة عن قلة الشركة وخفة وزن بعضها، مما يجذب الأموال المضاربية التي تتجه لأسهم الشركات المفضلة من حيث التحكم بحركتها السعرية.

    وأكد على أهمية استمرار الهيئة في طرح الاكتتابات الجديدة التي تساعد على تعميق قاعدة السوق والتي باستمراريتها على هذا النحو فإنه سيدفع السوق للتوازن العالي خلال سنة، مضيفا أن التوجهات المربحة في سوق الأسهم السعودية خلال الفترة المقبلة ستكون من نصيب الاتجاه الاستثماري التي أثبتت الدراسات أن 75 في المائة من المستثمرين هم رابحون و10 في المائة من المضاربين فقط هم الذين يحصدون الأرباح.

    وطالب البراك الشركات الضخمة في سوق الأسهم السعودية بإعلان الخطط التنموية بحكم أنها قادرة على اتباع هذه السياسية بما تملكه من قدرات عالية للحد من وقع الإشاعات المستغلة في توجيه السوق، كما طالب الهيئة بسرعة إعادة هيكلة القطاعات والشركات الموجودة فيها بالإضافة إلى تقسيم السوق إلى سوق أولى وسوق ثانية. ويرى البراك أن التسريع بالحلول الجذرية خصوصا أنها لا تستحق كل هذا الوقت المستهلك بعد إعلان الهيئة عزمها على القيام في إعادة هيكلة قطاعات السوق، لها دور كبير في تنظيم السوق، مضيفا أن استقبال السوق لنهاية الربع الثاني من العام الحالي مع جدية الهيئة في إيقاف أسهم الشركات الخاسرة له دور كبير في تغير اتجاهات الأموال، خصوصا في الشركات الخاسرة والتي ربما تظهر تراكما في الخسائر. في المقابل أوضح لـ«الشرق الأوسط» صالح السديري محلل فني، أن المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية استطاع كسر جميع الحواجز في هبوط أمس الذي أقلق الكثير من المحللين، خصوصا بعد تنازل السوق عن مستوى 7500 نقطة بعد الاستقرار فوقها 11 يوم تداول ووصوله أمس إلى خانة 7300 نقطة قبل الإغلاق.

    ويرى السديري أن المؤشر العام يسعى حاليا إلى المسار الصاعد الذي شكلته السوق منذ الارتفاع من القاع المتمثل في مستوى 6767 نقطة عند مستوى 7350 نقطة، هذا المستوى الذي يمكن السوق من استرداد أنفاسها على الأقل ليعود المؤشر لملامسة مستوى 7500 نقطة.














    أسهم دبي تخالف التوقعات وترتفع أكثر من 2% مخترقة حاجز الـ4500 نقطة

    معاودة الارتفاع في الكويت وعمان > البورصة المصرية تحلق عاليا > الأسهم الأردنية تتخلى عن مكاسب كثيرة


    عواصم عربية: «الشرق الأوسط»
    * الأسهم الإماراتية: على عكس معظم توقعات المحللين الذين تكهنوا باستمرار موجة التصحيح في سوق دبي، مع مستويات تذبذب قوية واحجام تداول اقل، فقد تمكنت اسهم دبي من الانطلاق من جديد، حيث بدا ان مشاعر التفاؤل كانت قوية قبل افتتاح السوق وان كان المؤشر باتجاهه النازل في الدقائق الأولى قد اثار هلع البعض لوهلة قبل أن يعكس مساره فجأة نحو الأعلى بلا توقف حتى الاغلاق.
    وسجل السوق ارتفاعا بنسبة 2.1% مخترقا حاجز الـ4500 نقطة بخمس نقاط مع طلبات قوية وتداولات نشطة بلغت قيمتها 2.06 مليار درهم على اكثر من نصف مليار سهم. سهم إعمار تصدر قائمة الأسهم الأكثر تداولا من ناحية القيمة، وهو الذي سجل ارتفاعا بنسبة 2.4% عند الاغلاق ليستقر على 12.45 درهم بعد تداولات بقيمة 306 ملايين درهم.

    المضاربات على سهم شركة التأمين الاسلامي «سلامة» صعدت به 7.8% أو26 فلسا إلى 3.5 درهم بقيمة تداولات بلغت 277.2 مليون درهم. وارتفعت اسهم بنك دبي الإسلامي 20 فلسا بنسبة 2% الى 10.10 درهم ودبي للاستثمار 19 فلسا بنسبة 4.2% الى 4.6 درهم وتمويل 14 فلسا، بنسبة 3% الى 4.4 درهم واملاك 10 فلوس، بنسبة 2.7% الى 3.7 درهم.

    أسهم ابوظبي ظلت متماسكة مع هبوط المؤشر اقل من نصف نقطة مئوية مع استمرار قوة احجام التداول، مقارنة مع مستوياتها التاريخية، حيث تم تداول أكثر من 421 مليون سهم بقيمة 1.03 مليار درهم. واحتل سهم الواحة للتأجير قائمة الأسهم الأكثر تداولا بتداول اكثر من 147 مليون سهم، مرتفعا 3 فلوس بنسبة 2.2 درهم الى 1.3 درهم، تلاه اركان بنحو 60 مليون سهم مرتفعا فلسا واحدا الى 1.4 درهم. وسجل مؤشر سوق الإمارات المالي، ارتفاعا بنسبة 0.66% ليغلق على مستوى 4,599.02 نقطة، وقد تم تداول ما يقارب 920 مليون سهم بقيمة إجمالية بلغت 3.10 مليار درهم من خلال 22,251 صفقة.

    * الأسهم الكويتية: عاودت السوق الكويتية للارتفاع من جديد على وقع تداولات جيدة، انخفض مع نهايتها عدد من القطاعات بقيادة البنوك، بينما عاود سهم الهواتف للتألق من جديد محتلا صدارة الأسهم المتداولة، من حيث القيمة باستحواذه على 53 مليون دينار، وقد تمكن مؤشر السوق من إضافة 66.60 نقطة ليرتفع بنسبة 0.59%، مستقرا عند مستوى 11415.20 نقطة، حيث قام المستثمرون بتداول 423.9 مليون سهم بقيمة 269.6 مليون دينار كويتي، تم تنفيذها من خلال 13133 صفقة، وقد سجل قطاع الأغذية ارتفاعا بواقع 133.7 نقطة تلاه قطاع العقارات بواقع 106.5 نقطة، بينما تراجع قطاع الخدمات بواقع 50.5 نقطة، تلاه قطاع التأمين بواقع 36.3 نقطة، وقد سجل سهم المباني أعلى نسبة ارتفاع بواقع 9.80%، عندما اقفل عند سعر 1.120 دينار، تلاه سهم معادن بنسبة 7.57%، وصولا إلى سعر 0.710 دينار، في المقابل سجل سهم «نبراس» أعلى نسبة انخفاض بواقع 6.94%، واقفل عند سعر 0.335 دينار، تلاه سهم مشرف بنسبة 6.57%، واستقر عند سعر 0.710 دينار، وقد احتل سهم أهلية المرتبة الأولى من حيث كمية الأسهم المتداولة بواقع 49.9 مليون سهم منخفضا الى سعر 0.285 دينار، تلاه سهم بنك بوبيان بتداول 38.3 مليون سهم، مرتفعا الى سعر 0.650 دينار كويتي. وعلى صعيد الاسهم الاماراتية ارتفع سهم اسمنت ابيض بواقع 4 فلوس، ليقفل عند سعر 0.154 دينار كويتي مستحوذا على تداول 17.4 مليون سهم بقيمة 2.6 مليون دينار، واستحوذ سهم اسمنت الخليج على تداول 1.94 مليون سهم بقيمة 872 مليون دينار، منخفضا الى سعر 0.450 دينار كويتي، ومن بين الأسهم الأجنبية الأخرى ارتفع سهم «خليج متحد» الى سعر 0.410 دينار كويتي بتداول 910 الف سهم بقيمة 372 الف دينار، واستقر سهم تمويل الخليج عند سعر 0.580 دينار كويتي، بتداول 940 الف سهم بقيمة 535 الف دينار.

    * الأسهم القطرية: لم تتمكن سوق الدوحة المالية، من أن تتخلص من تراجعاتها التي لازمتها طوال الأيام القليلة الماضية، لتسجل المزيد من الانخفاض، بعد ان خسر المؤشر 21.56 نقطة، متراجعا بنسبة 0.28% ليقف عند مستوى 7562.15 نقطة، بعد ان تداول المستثمرين 23.6 مليون سهم بقيمة 733 مليون ريال قطري، وقد تبانت اغلاقات القطاعات، حيث سجل قطاع الصناعة ارتفاعا بواقع 17.37 نقطة، تلاه قطاع الخدمات بواقع 12.28 نقطة بينما تراجع قطاع التأمين بقيمة 208.92 نقطة، تلاه قطاع البنوك بواقع 55.20 نقطة وقد ارتفعت اسعار أسهم 13 شركة، مقابل انخفاض اسعار اسهم 17 شركة، واغلقت 5 شركات عند اغلاقاتها السابقة.

    * الأسهم البحرينية: عوضت السوق البحرينية جزءا من خسائرها السابقة خلال جلسة يوم امس، مع تصدر سهم البنك الاهلي المتحد للتداولات التي حافظت على مستوياتها المرتفعة لتنتهي الجلسة بارتفاع المؤشر بواقع بواقع 17.29 نقطة بنسبة 0.75% مستقرا عند مستوى 2313.27 نقطة، بعد ان بلغت القيمة المتداولة 1.52 مليون دينار بواقع 3.02 مليون سهم، واغلق قطاع البنوك التجارية، مرتفعا بواقع 81.15 نقطة، تلاه قطاعا التأمين والفنادق بارتفاعهما بأكثر من 6 نقاط، بينما كان التراجع الوحيد من نصيب قطاع الاستثمار بواقع 6 نقاط، ولم يطرأ تغير على قطاع الصناعة، وعلى صعيد الأسهم المتداولة تصدر سهم البنك الأهلي المتحد الأسهم المرتفعة بنسبة 4.8%، مقفلا بسعر 1.310 دينار بحريني، بينما كان سهم البركة الأكثر تراجعا بنسبة 2.87%، ليستقر بسعر 2.030 دولار أمريكي.

    * الأسهم العمانية: تمكنت سوق مسقط من استعادة نغمة الارتفاع، بفضل صعود قطاع البنوك والاستثمار خلال جلسة يوم امس، حيث أضاف المؤشر نسبة 0.05% ليقفل عند مستوى 6045.68 نقطة، وقد تم تداول 5.2 مليون سهم بقيمة 3.8 مليون ريال عماني، أما بالنسبة للقطاعات المتداولة، فقد سجل قطاع البنوك والاستثمار ارتفاعا بنسبة 0.21%، بينما تراجع قطاع الصناعة بنسبة 0.41%، تلاه قطاع الخدمات والتأمين بنسبة 0.09%. وعلى صعيد الاسهم المتداولة ارتفعت أسعار أسهم 9 شركات، بينما سجلت أسعار أسهم 19 شركة تراجعا. وعلى صعيد الشركات الاكثر ارتفاعا، فقد تصدرها سهم عمان للاستثمارات بنسبة 2.48%، مقفلا عند سعر 2.314 ريال، تلاه سهم الانوار القابضة بنسبة 1.37% مغلقا عند سعر 0.222 ريال. اما على صعيد الأسهم الأكثر انخفاضا، فقد كان سهم المطاحن العالمية الاكثر انخفاضا بنسبة 3.27%، مغلقا عند سعر 1.925 ريال عماني.

    * الأسهم الأردنية: واصلت الأسهم الأردنية التخلي عن المكاسب التي حققتها منذ بداية العام، وتخطى المؤشر العام مستويات الدعم، مبتعدا قليلا عن 5700 بعد عمليات عرض مكثفة على اسهم ثقيلة شملت كافة القطاعات. وفقد المؤشر العام 45 نقطة، تركزت في منتصف الجلسة الثاني عزز هذا التراجع انخفاض اسهم مؤثرة من حيث الحجم في السوق والمؤشر العام على السواء. وكرست جلسة يوم امس، التوجه العام الذي اختطه السوق منذ اكثر من شهرين، وفقد معه بالاجمال اكثر من 11 في المائة من المكاسب التي تحققت منذ بداية العام. وبالرغم من ان الاسهم وصلت الى مناطق شراء، وتشكل فرصا مربحة، الا ان المستثمرين يرجئون قرارات الشراء الى حين استقرار اسعار الأسهم في مستوياتها الحالية أو اعطاء اشارات على قرب توقف حالة التراجع ان من جهة المؤشر العام للسوق، أو لأحجام التداول الإجمالية. وبلغ حجم التداول الإجمالي حوالي 38.4 مليون دينار، وعدد الأسهم المتداولة 17.3 مليون سهم نفذت من خلال 12764عقدا. وعن مستويات الأسعار فقد انخفض الرقم القياسي العام لأسعار الأسهم لإغلاق يوم أمس الى 5686 نقطة، بانخفاض نسبته 0.78 في المائة، مقابل 5731 نقطة ليوم التداول السابق. > الأسهم المصرية: صعدت البورصة المصرية بقوة أمس، بقيادة الأسهم الكبرى، وعلى رأسها أوراسكوم تيليكوم، الذي استحوذ على أكبر قيمة من التعاملات الإجمالية، وارتفع بشدة، ما أكد صدق توقعات «الشرق الأوسط» بأن تراجع المؤشرات أول من أمس، لا يعدو كونه حركة جني أرباح سريعة سرعان ما سيرتد منها السوق لأعلى.

    وكسب مؤشرcase 30 الذي يقيس أداء الـ30 سهما الأكثر نشاطا بالبورصة المصرية 141.6 نقطة دفعة واحدة، ليرتفع بنسبة 1.8%، مسجلا 7719.7 نقطة، بعد تعاملات نشطة بلغت قيمتها الإجمالية 1236.9 مليون جنيه (نحو 217 مليون دولار)، تقترب من ضعف إجمالي تعاملات السوق أول من أمس، وبلغت كمية التداول 44.3 مليون ورقة مالية.

    ودفع الإعلان عن تحقيق شركة أوراسكوم تيليكوم أرباحا رأسمالية تبلغ قيمتها نحو 795 مليون دولار من مساهمتها في شركة هيتشيسون للاتصالات الآسيوية بنسبة 19.3%، سهم الشركة للصعود بنسبة 3.9%، مسجلا 74.2 جنيها، وتصدر قائمة أعلى الأسهم، من حيث قيمة التداول بواقع 166 مليون جنيه.

    وأعلنت أوراسكوم تيليكوم أمس، عن نيتها في شراء أسهم خزينة تبلغ حوالي 37.7 مليون سهم، خلال فترة تنتهي في 29 يونيو (حزيران) المقبل.

  2. #2
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 13 / 5 / 1428هـ ‏ ‏

    الزراعة» السعودية تعلن عن تأسيس أول مجلس يجمع منتجي الألبان

    2.1 مليار دولار حجم مبيعات الألبان سنويا



    الرياض: محمد المنيف
    كشف الدكتور فهد بالغنيم وزير الزراعة السعودي، عن إعلانه قريبا تأسيس أول مجلس للألبان في السعودية، والذي يضم في عضويته جميع العاملين بقطاع الألبان، يعمل على تنسيق الأعمال بين العاملين في الألبان، وله ارتباط غير رسمي مع وزارة الزراعة، لافتا إلى وجود إطار مؤسساتي معروف يقوم بالتحدث باسم منتجي الألبان ويعمل على تنسيق الأعمال فيما بينهم.وذكر بالغنيم في تصريح صحافي عقب زيارته الميدانية أمس الثلاثاء لمزرعة الصافي «دانون» بالخرج، جنوب العاصمة الرياض، أن هناك رغبة لدى بعض شركات الألبان بزيادة أسعار منتجاتها، وقال «بالرغم من ذلك ما زالت الأسعار محافظة على ما كانت عليه؛ فوزارة الزراعة تهدف إلى حماية المستهلك ومن واجبها كذلك أن تساعد على دعم صناعة الألبان بالسعودية وعدم تعريضها للضغوط»، معتبرا أن هناك جهات حكومية مسؤوله عن مراقبة الأسعار، إضافة إلى المنافسة التي تشكل عنصرا رئيسيا يمكن الاعتماد عليه في ثبات الأسعار، واصفا سوق السعودية بالسوق الحر؛ إذ تقوده عملية العرض والطلب. وأوضح بالغنيم أن المدخلات الرئيسية التي سببت النظر في زيادة الأسعار، تتشكل في مدخلات الأعلاف التي تمثل حوالي 60 في المائة من التكلفة، حيث أن جزءا من الأعلاف المستخدمة في مزارع الألبان مستورد من خارج البلاد، سواء الذرة أو الشعير ومركزات الأعلاف، حيث أنها زادت في الأسواق العالمية، وذكر: ان شركات الألبان حتى الآن تمكنت من المحافظة والتحكم في التكلفة لكي تحافظ على السعر. إلى ذلك، أكد الأمير محمد بن خالد العبد الله الفيصل رئيس مجموعة الفيصلية، أن حجم مبيعات الألبان في بلاده تقدر سنويا بما يتراوح من 6 إلى 8 مليارات ريال (2.1 مليار دولار)، إذ تستحوذ شركة الصافي دانون على 32 في المائة من حجم سوق المبيعات بالسعودية، وأشار الفيصل إلى أنه يجب على المستهلك أن يثق بشركات الألبان، كونها تتصرف بمسؤولية من جهة الأسعار، كون القرارات التي تتخذ من قبل الشركات يخدم الجميع في شتى الاتجاهات، إيمانا من الاستشعار بالمسؤولية أمام شركاتنا والمجتمع على حد سواء.













    «صندوق الراجحي العقاري» يرفع عوائده 47% مع تنفيذ أول صفقة بقيمة 37.3 مليون دولار


    الرياض: «الشرق الأوسط»
    حقق صندوق الراجحي العقاري الذي أطلق مطلع العام الماضي، عائدا قوامه 47 في المائة عن أولى صفقاته العقارية بالاشتراك مع المطورين العقاريين في مدينة مكة المكرمة، حيث قام الصندوق ببيع أرض فضاء بقيمة 140 مليون ريال (37.3 مليون دولار)، كان تملكها قبل نحو 7 أشهر، حيث كانت تكلفة الشراء 95.3 مليون ريال. وتبلغ حصة الصندوق من هذه الصفقة 70 في المائة، ليكون الربح من عملية بيع أرض مكة المكرمة الأولى والواقعة على طريق إبراهيم الخليل ما قيمته 44.6 مليون ريال، تمثل زيادة 47 في المائة تم تحقيقها خلال 7 أشهر ليكون العائد الاستثماري تمثل 86 في المائة.
    وكان المصرف طرح منتصف العام الماضي الصندوق برأس مال قوامه 500 مليون ريال أمام المستثمرين من الشركات والأفراد السعوديين والمقيمين بعد دراسة متأنية للتطور الملموس في السوق العقارية وبحث أفضل السبل لتصميم صندوق استثماري يلبي احتياجات العملاء والمستثمرين.

    من جهة أخرى، حصلت «إنجاز» الذراع الاستراتيجي لبنك البلاد السعودي جائزة أفضل شريك لـ«ويسترن يونيون» العالمية لتحويل الأموال في منطقة الشرق الأوسط وباكستان وأفغانستان لعام 2006 .

    ، حيث منحت «إنجاز» خلال الملتقى السنوي الذي أقامته الشركة العالمية لمنطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا مؤخرا بمدينة اسطنبول التركية.

    وأكد عبد الله بن سليمان الماضي مدير عام «إنجاز» أن الجائزة تمثل عن مدى الثقة التي اكتسبها الذراع الاستراتيجي لبنك البلاد وسط الجهود المبذولة الساعية لخلق صناعة تحويلات مالية فائقة الاحتراف والمهنية على المستوى المحلي والعالمي.

  3. #3
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 13 / 5 / 1428هـ ‏ ‏

    د. محمد العلوش: قطاع النفط والطاقة سيكون الاستثمار الرئيسي خلال المرحلة المقبلة

    رئيس مجلس الإدارة في الشركة الأولى للاستثمار لـ «الشرق الأوسط» : قطاع الاستثمار الإسلامي يستطيع استيعاب المزيد من اللاعبين



    الكويت: «الشرق الاوسط»
    قال رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب في الشركة الأولى للاستثمار، ان الاستثمار في قطاع النفط والطاقة سيكون الاستثمار الرئيسي خلال المرحلة المقبلة، لذلك حرصت «الأولى» للاستثمار على الولوج إلى هذا القطاع من خلال تأسيس الشركة الأولى لموارد الطاقة برأسمال يبلغ حوالي 50 مليون دينار كويتي، بالتعاون مع حلفائها الاستراتيجيين.
    وأشار الدكتور محمد العلوش في حوار مع «الشرق الأوسط»، إلى ان الشركة بدأت في نشاطها خلال المراحل المبكرة لعملية التأسيس من خلال رئيسها التنفيذي ذي الخبرة الواسعة والعلاقات الوثيقة بالقطاع النفطي، وحصولها على العديد من الفرص الاستثمارية في هذا القطاع، لذا يُتوقع أن يتم الاستثمار في أكثر من فرصة خلال الشهور الثلاثة المقبلة.

    وأكد العلوش، أن قطاع الاستثمار الإسلامي لا يزال ذا سعة كبيرة تستوعب المزيد من المتعاملين، وفي كل الأحوال فإن استمرارية الناجحين في هذا القطاع منوطة بمصداقية التوجه، وتلبية احتياجات المستثمرين بالجودة المرجوة والعائد المناسب والمخاطر المقبولة.

    > حدثنا عن خطة الشركة الأولى للاستثمار للمرحلة المقبلة، خاصة بعد أن جددت الجمعية العمومية الثقة بمجلس الإدارة لدورة جديدة؟

    ـ تركز استراتيجية «الأولى» للاستثمار على الاستثمار المباشر كجزء رئيسي من نشاطها، أي شراء شركات وتأسيسها، أو دخول في صناديق استثمارية، أو حتى بالحصول على حصة مؤثرة من شركات قائمة، وتعمل «الأولى» على التوسع في هذا النشاط في الكويت ومنطقة الخليج، من خلال الدخول في قطاعات متنوعة لتحقيق نمو معتدل ضمن مخاطر محسوبة.

    وهذا لا يعني تجاهلنا أسواق المال، لذا نقوم بإنشاء محافظ خاصة للشركة وعملائها في الأسواق المالية بالكويت ودول الخليج، بالإضافة إلى صندوق الأولى للأسهم العربية الذي أصبح رئيسيا، كما يُعد الأفضل في الأسواق العربية مثل الأردن، مصر، المغرب وتونس.

    > كيف تنظرون للسوق السعودي، وما هي مشاريعكم في المملكة العربية السعودية؟

    ـ السوق السعودي غني عن التعريف، بما يتميز به من سيولة كبيرة وتنوع في الأنشطة وضخامة المشاريع المطروحة، خاصة في الآونة الأخيرة ضمن الاستراتيجية التي أرسى دعائمها خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود.

    لذلك فإننا في الشركة الأولى للاستثمار أوليناها اهتماما كبيرا للسوق السعودي، من خلال تحالفات استراتيجية لنا فيه، وخاصة المجال العقاري، حيث نملك حصة مهمة في كل من شركة المتحد وشركة عقارات الخليج، ونقوم بالتعاون مع حلفائنا السعوديين بأنشطة مختلفة فيه، تتراوح بين التمويل والمحافظ الاستثمارية في منطقة الرياض والمنطقة الشرقية، وكذلك طرح صكوك الانتفاع والتمويل التي يناهز حجمها ملياري ريال في مكة المكرمة والمدينة المنورة.

    > كنتم ضمن وفد غرفة التجارة والصناعة الكويتية إلى العاصمة أبو ظبي، فهل ستكون الإمارات محطتكم المقبلة بعد السعودية والبحرين وقطر؟

    ـ مع الطفرة الاقتصادية التي تشهدها المنطقة والنجاحات الباهرة، التي تشهدها إمارة دبي، والتطورات الطموحة في دولة قطر، تدخل الآن إمارة أبو ظبي مرحلة تطور ونمو جديدة، بعد تعديل بعض القوانين القائمة المتصلة بالتشريعات الاقتصادية وتملك الأجانب، حيث يتم طرح خطط استثمارية طموحة في البنية التحتية والتنمية تتجاوز قيمتها 400 مليار درهم إماراتي، وتتنوع الاستثمارات المطروحة في أبو ظبي بين قطاعات التمويل والعقار والغاز والطاقة والبنية التحتية، ولدينا اتصالات عديدة مع بعض الجهات لدراسة الدخول في هذه السوق النشطة قريبا بإذن الله.

    > كيف تنظرون إلى قطاع الاستثمار الإسلامي، في ظل التنافس المحموم بين العديد من الشركات لتقديم خدمات استثمارية ذات طابع إسلامي؟

    ـ إن قطاع الاستثمار والمصرفية الإسلامية، من أكثر القطاعات نموا محليا وعالميا حيث تتراوح نسبة نموه السنوي بين 15 و20%، الأمر الذي يؤكد سلامة المنهج الاقتصادي الإسلامي، الذي يلقي إقبالا كبيرا من المتعاملين فيه، واهتماما كبيرا من المؤسسات المالية التقليدية المحلية والعالمية، التي أيقنت بجدواه الاقتصادية لها، وبضرورة الاستفادة من نموه الكبير ونجاحه الواسع.

    وإنني اعتقد أن قطاع الاستثمار الإسلامي، لا يزال ذا سعة كبيرة تستوعب المزيد من المتعاملين، وفي كل الأحوال، فإن استمرارية الناجحين في هذا القطاع منوطة بمصداقية التوجه، وتلبية احتياجات المستثمرين بالجودة المرجوة والعائد المناسب والمخاطر المقبولة.

    > تُعتبرون من أوائل الشركات التي اهتمت بالاستثمار العقاري، فكيف تنظرون إلى فرص الاستثمار في هذا المجال؟

    ـ مع الطفرة الاقتصادية التي تشهدها المنطقة منذ عام 2003، والتي نتجت عنها سيولة هائلة ومع انفتاح الأسواق على بعضها، كان القطاع العقاري الملاذ الطبيعي لنسبة معتبرة من تلك السيولة، خاصة مع ظهور فكرة تأسيس المدن الاقتصادية المتكاملة، والمشاريع العمرانية الضخمة، فاستقطب القطاع العقاري في الخليج سيولة محلية كبيرة، بالإضافة إلى السيولة القادمة من دول أجنبية كثيرة، كل هذا سيؤدي إلى جعل الاستثمار العقاري محورا لاهتمام المستثمرين على المدى المتوسط.

    ونحن لدينا استثمارات مهمة في هذا المجال، من خلال الشركة الأولى للاستثمار العقاري التي أسستها «الأولى» للاستثمار للاستفادة من فرص النمو في هذا القطاع، وكذلك من خلال امتلاك نسب مؤثرة في شركات عقارية قائمة في الكويت والخليج.

    > ما سبب دخولكم الأسواق الخليجية تحت مظلة الشركاء الاستراتيجيين وليس بشكل منفرد؟

    ـ يتميز أسلوب عملنا في تطوير الفرص الاستثمارية داخل الكويت وخارجها، بأنه يقوم على الاستفادة من ميزة التعاون مع شركائنا الاستراتيجيين والحلفاء، ويتفادى العمل المنفرد لإيماننا بأن كل طرف من أطراف التحالف الاستراتيجي أو الاستثماري يمتلك نقاط قوة تميزه، لذا نحرص على اختيار من يكملنا، ونقدم له بدورنا قيمة مضافة، الأمر الذي يؤدي إلى الاستفادة القصوى من الفرص المتاحة على مبدأ ان إجمالي ما نحققه مع الحلفاء معا، يفوق إجمالي ما يحققه كل طرف على حدة.

    > كيف توازنون بين استثمارات الشركة في دول المنطقة، في ظل تغير البيئات الاستثمارية والقوانين والفرص، بل وحتى الشركاء؟

    ـ لدينا في «الأولى» للاستثمار معايير نضعها ونتبعها قبل الدخول في أية فرصة استثمارية، ومنها الوضع الاقتصادي للدولة، والقوانين السارية فيها، وسهولة التخارج وغيرها، لذلك تعتمد استراتيجيتنا الاستثمارية في أية دولة على هذه المعايير المرتبطة بكل دولة على حدة، الأمر الذي يتيح لنا الدقة في المنهج الاستثماري في كل بيئة ضمن مخاطر مقبولة بإذن الله، كما أن اختيار الشريك المحلي لكل دولة، يساعدنا بدرجة كبيرة على النمو والحصول على الفرص الاستثمارية في وقتها.

    > حدثنا عن اختياركم مستشارا للمؤسسة العامة للرعاية السكنية في الكويت؟

    ـ ضمن أسلوب التحالفات الناجحة التي تعقدها الشركة الأولى للاستثمار، مع مؤسسات ذات تخصصات متنوعة بهدف الدخول في قطاعات خدمية مختلفة، وقعت الشركة الأولى للاستثمار مطلع 2006، عقدا مع المؤسسة العامة للرعاية السكنية، تقوم بموجبه الشركة بدور المستشار الفني والمالي والاقتصادي والقانوني والبيئي لمشروع مدينة الخيران الحيوي الكبير، التي ستكون نموذجية على مستوى الشرق الأوسط ومنطقة الخليج العربي، وتقدر التكلفة الأولية للمشروع بنحو ثمانية مليارات دينار.

    ودورنا هو مستشار للمشروع، ومدة العقد عامان للإشراف على عمليات الطرح الكبيرة والمختلفة، من بنى تحتية ومشاريع مختلفة وحيوية، ولقد كان هذا العقد الكبير بمثابة الخير على الشركة ونجاحها، ونتوقع الحصول على مشاريع مشابهة في المنطقة في دول الخليج العربي، منها عقود أخرى في الكويت بإذن الله، وقد حصلت الشركة على العقد منافسة 8 شركات عدة.

    > سبق لكم أن أعلنتم رغبتكم في الاستثمار في مجال الطاقة والنفط، فهل ترون أن هذه المجال سيكون نجم المرحلة المقبلة؟

    ـ تُقدر قيمة المشاريع التي ستقام في المنطقة خلال السنوات العشر القادمة حوالي 300 مليار دولار أمريكي، وتهدف جميعها إلى تحسين وتطوير البنية التحتية للمرافق النفطية، إضافة إلى تركيزها على صناعة تكرير النفط والبتروكيماويات، لتنويع مصادر الدخل والتقليل من الاعتماد على النفط الخام والغاز الطبيعي.

    وفي الوقت نفسه تقوم حكومات منطقة الخليج بتشجيع القطاع الخاص على الدخول في هذه المشاريع، كل هذا ولا شك يؤكد أن الاستثمار في قطاع النفط والطاقة، سيكون الاستثمار الرئيسي خلال المرحلة المقبلة، لذا حرصنا في الأولى للاستثمار على الولوج إلى هذا القطاع من خلال تأسيس الشركة الأولى لموارد الطاقة برأسمال يبلغ حوالي 50 مليون دينار كويتي بالتعاون مع حلفائها الاستراتيجيين، وبدأت الشركة في نشاطها خلال المراحل المبكرة لعملية التأسيس من خلال رئيسها التنفيذي، ذي الخبرة الواسعة والعلاقات الوثيقة بالقطاع النفطي، وحصولها على العديد من الفرص الاستثمارية في هذا القطاع، لذا يُتوقع أن يتم الاستثمار في أكثر من فرصة خلال الشهور الثلاثة المقبلة بإذن الله.












    المصارف اللبنانية في سورية تنمو بقوة

    يتقدمها «بيمو السعودي ـ الفرنسي»


    بيروت: مارون حداد
    لم تتأثر المصارف التجارية اللبنانية التي دخلت الى سورية خلال السنوات الثلاث الماضية، بالتوتر القائم في العلاقات السياسية بين الحكومتين اللبنانية والسورية، بل استمرت في تعزيز نشاطاتها وزيادة قدراتها بما يجعلها لاعبا اساسيا في الحركة الاقتصادية داخل سورية.
    وتشير الاحصاءات الى ان «بنك سورية والمهجر» التابع لبنك «لبنان والمهجر» ضاعف موجوداته الاجمالية خلال العام الماضي لتبلغ 49 مليار ليرة سورية (960 مليون دولار) نهاية عام 2006، في حين ان ميزانيته الاجمالية زادت 100% مقارنة مع عام 2005، معززة بنمو الودائع الى 43.46 مليار ليرة (843 مليون دولار)، بزيادة 117%. لكن محفظة القروض كانت اقل نموا بحيث انتقلت من 4.52 مليار ليرة في عام 2005 الى 6.42 مليار ليرة عام 2006، وهو العام الثالث الذي يمارس فيه «بنك سورية والمهجر» نشاطاته في السوق السورية. وبعد اقتطاع الضرائب ارتفعت ارباح البنك الى 103 مليارات ليرة (ملياري دولار) في مقابل 225 مليون ليرة قبل سنة.

    وفي هذا الوقت يستمر «بنك بيمو السعودي ـ الفرنسي» وهو بنك مدمج بين « بيمو» اللبناني، والبنك السعودي ـ الفرنسي ـ في كونه في رأس القطاع المصرفي الخاص على مستوى كل المؤشرات، فارتفعت موجوداته الاجمالية الى 62.15 مليار ليرة سورية في 31 ديسمبر (كانون الاول) 2006، بارتفاع 48% عن العام السابق. وشكلت الودائع وحدها ما يوازي 88% من الميزانية الاجمالية (55.83 مليار ليرة)، بارتفاع سنوي نسبته 50%. وارتفعت القروض ايضا من 7.69 مليار نهاية 2005 الى 11.68 مليار ليرة نهاية 2006. ومعلوم ان «بيمو السعودي ـ الفرنسي» بدأ نشاطاته في سورية في يناير (كانون الثاني) 2004 في الوقت نفسه مع «بنك سورية والمهجر».

    وسجل «بنك بيبلوس سورية» الذي بدأ نشاطاته رسميا منتصف العام الماضي، موجودات اجمالية بلغت 9.90 مليار ليرة نهاية 2006 في مقابل 2.12 مليار ليرة قبل سنة، وبلغت الودائع 3.86 مليار ليرة والقروض 3.53 مليار ليرة.

    وبلغت الموجودات الاجمالية لـ«بنك عودة ـ سورية»، الذي نشر نتائجه المالية في مطلع العام الحالي 17.78 مليار ليرة وارتفعت ودائعه الى 13.45 مليار ليرة وقروضه الى 4.85 مليار ليرة، ومعلوم ان عام 2006 كان اول عام لممارسة البنك نشاطاته كاملة.

    واخيرا، نشير الى ان المصرفين التجاريين الخاصين الآخرين، اللذين دخلا السوق السورية العام الماضي («البنك العربي»، و«بنك التجارة والتمويل الدولي») لم ينشرا نتائجهما حتى الآن.

  4. #4
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 13 / 5 / 1428هـ ‏ ‏

    السعوديون أكثر الشعوب العربية تفاؤلاً بواقع ومستقبل «الاقتصاد الوطني»

    60% يتلمسون تحسن الأوضاع.. و37% متخوفون من غلاء العقارات


    جدة: إيمان الخطاف
    برز السعوديون على رأس الشعوب العربية المتفائلة بنمو الاقتصاد الوطني خلال السنوات القليلة المقبلة، وإحداث نقلة اقتصادية نوعية على الصعيدين الشخصي والعام، عبر دراسة حديثة أجراها موقع «بيت» الالكتروني للتوظيف بالتعاون مع شركة «يوجراف سيراج» المتخصصة في أبحاث السوق، رأى خلالها 60 في المائة من أصل 2095 سعوديا مشاركا أن اقتصاد بلدهم الحالي والمستقبلي في تحسن مطرد.
    وشملت الدراسة 8814 مشاركاً من مختلف الدول العربية، بهدف فهم تصورات ومواقف المستهلكين في الشرق الأوسط في ما يتعلق باقتصاد بلدانهم، ووضعهم المالي والوظيفي، حيث جاء أكثر المتفائلين بالتحسن الاقتصادي من السعودية تليها قطر ثم الإمارات، في حين عكست آراء المشاركين في كل من لبنان وسورية تشاؤماً كبيراً حول مستقبل الاقتصاد والوضع المادي الشخصي، كونهما ما زالتا تتعافيان من أهوال الحرب.

    ويفسر ذلك اعتقاد الخبراء في أنه كلما زاد مستوى الدخل زادت معه نسبة التفاؤل، حيث ارتفع معدل دخل الفرد السعودي مؤخراً بشكل كبير، ليبلغ نحو 13 ألف دولار سنوياً، بعد أن كان يتراوح في حدود 7 آلاف دولار قبل سنوات، فيما يصل النمو الاقتصادي المتوقع في عام 2007 إلى 4.8 في المائة، ليشكل ارتفاعا طفيفاً عن العام الماضي الذي بلغ فيه معدل النمو 4.6 في المائة.

    ويبدو أن هذا التفاؤل مثـّل دافعاً للتوقع بأن الوقت الحالي يعد فترة جيدة لشراء البضائع الاستهلاكية المعمرة والبحث عن قنوات جديدة ومنوعة للاستثمار، حيث رأى 36 في المائة من السعوديين المشاركين في الدراسة أنه حان الوقت الآن لشراء سيارة جديدة، في حين قرر 33 في المائة منهم الدخول في عالم العقارات، وأجمع 29 في المائة على أن الفترة الحالية هي الأنسب لتغيير أثاث المنزل.

    وفيما أظهرت بيانات لمؤسسة النقد العربي السعودي الصادرة أول أمس عن تراجع معدل التضخم السنوي في السعودية إلى 2.86 في المائة خلال مارس (آذار) في أول انخفاض له في تسعة أشهر، اعتقد 29 في المائة من السعوديين أن هذا التضخم (غلاء المعيشة) سيكون ذا أثر إيجابي، في حين تخوّف 37 من الزيادة المطردة في أسعار العقارات كونهم يظنون أنها ستؤثر سلباً في معدل انتعاش الحركة العمرانية.

    ويرى الاقتصاديون أن ثقة المستهلك هي مقياس الرفاه الاقتصادي للبلاد، وزيادة هذه الثقة تجعلهم يميلون إلى زيادة صرفهم على البضائع الاستهلاكية، فيما تأتي مستويات رضى وتوقعات المستهلك بناء على عوامل اقتصادية متعددة، تشمل: التضخم، وأداء سوق الأسهم، وفرص العمل، ونمو الأعمال، والسياسات الاقتصادية، والتكاليف المعيشية، ومعدلات الفائدة، ومعدلات صرف العملات، وغيرها. إضافة إلى ذلك، فإن متابعة التوجهات الخاصة بتوقعات المواطنين والمستهلكين تساعد على التنبؤ بالمتغيرات الاقتصادية، حيث ان الرؤية المتشائمة للاقتصاد تدفعهم لكبح جماح إنفاقهم، مما يخلق ركوداً في الإنفاق ويسبب خسائر تجارية أو انكماشاً اقتصادياً، كما أجمع على ذلك غالبية المشاركين في الدراسة من لبنان وسورية.












    مراكش: الأمير مولاي رشيد والأمير الوليد بن طلال يضعان حجر الأساس لبناء فندق «فور سيزن»

    شيد على مساحة 15 هكتارا وسيكلف 120 مليون دولار



    مراكش: عبد الكبير الميناوي
    ترأس الأمير مولاي رشيد شقيق العاهل المغربي الملك محمد السادس والأمير الوليد بن طلال بن عبد العزيز مساء أول من أمس بمدينة مراكش حفل وضع حجر الأساس لبناء فندق «فور سيزن مراكش»، الذي يعد أول استثمار لمؤسسة «كيندوم هوتيل إنفستمنتش بالمغرب.
    وقدمت للأمير مولاي رشيد شروحات حول المشروع، الذي تشترك في إنجازه كل من «كيندوم أوتيل إنفستمنت» بنسبة 78 % و«يوروبيان هوتيل كوربوريشن» بنسبة 11% و«أللاينسيس ديفيلوبمنت» بنسبة 11 %، قبل أن يتم وضع الحجر الأساسي لهذا المشروع، الذي سينجز على مساحة 15.7 هكتار، بتكلفة تناهز مليار درهم مغربي (120 مليون دولار)، وبطاقة استيعابية ترتكز على 138 غرفة وجناحا و40 فيللا ورياض. كما أن الفندق سيكون متضمناً مطعمين، وخزانة، وصالون شاي، وسناك بمسبح، وقاعة ندوات مساحتها 600 متر مربع، وثلاث قاعات للاجتماعات، ومركز للأعمال، ومركزا للرشاقة مع مسبح مكشوف، ومسبحين خارجيين، وملعبين لكرة المضرب، ومركزين للاستجمام لصالح الأطفال والمراهقين.

    ويقع المشروع، الذي ينتظر أن يوفر أزيد من 300 فرصة عمل، بمنطقة المنارة، بمحاذاة حدائق المنارة الشهيرة وعلى بعد ثلاث دقائق من مطار مراكش المنارة، وثلاث دقائق من شارع محمد السادس، وعشر دقائق من ساحة «جامع الفنا» الشهيرة.

    وحضر حفل التدشين كل من عادل الدويري، وزير السياحة المغربي ومنير الشرايبي، والي (محافظ) جهة مراكش تانسيفت الحوز، وعمر الجزولي، عمدة المدينة، فضلاً عن الوفد المرافق للأمير الوليد بن طلال وعدد من الشخصيات والمنتخبين بالمدينة. وقال الامير الوليد بن طلال «إن مشروع فندق فور سيزن مراكش هو نواة وبداية تعاون مع المملكة المغربية، ولا شك في أن زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز إلى فاس ومحادثاته مع الملك محمد السادس ما هي إلا تعزيز وتوثيق للعلاقة القائمة بين المملكتين»، مضيفا ان هذا المشروع يعد نواة لذلك التعاون المثمر وهو احدى نتائج الاتفاقيات، التي وقعت بين الطرفين بحضور خادم الحرمين الشريفين.

    وأشار الامير الوليد بن طلال إلى أن «هناك أربع استثمارات كبرى للمجموعة في المغرب، وسوف نعمل على تنشيط الاستثمارات حتى تتوسع قاعدتها»، وقال: «نحن ممثلون في المغرب على النطاق السياحي والإعلامي والمصرفي والتأميني، ونأمل في تعزيز ذلك في المستقبل القريب. وخلال اجتماعي مع الملك محمد السادس أكدت له شخصياً عزْمنا على زيادة استثماراتنا في المغرب، وذلك بالنظر إلى ما تتميز به المملكة المغربية من استقرار ونمو وازدهار تحت قيادته الرشيدة». من جهته، قال عادل الدويري، وزير السياحة المغربي، إن «المشروع سيساهم في جلب مستثمرين آخرين، لأن هذه السلسلة الدولية حين تستثمر في مدينة سياحية من حجم مراكش فذلك علامة على أن لهذه المدينة والوجهة مستوى دوليا معترفا به، ثم إن هذا المشروع، الذي سيكون بمثابة «مامونية» (فندق) ثانية بمراكش، سيشكل علامة تجارية ستعزز وتقوي من سمعة مدينة مراكش كوجهة سياحية».

    تجدر الإشارة إلى أن مدينة مراكش التي ستحتضن المشروع تعرف منذ سنوات ازدهاراً سياحياً مهماً، بعد أن تحولت إلى وجهة مفضلة لسياح قادمين من المغرب ومن الخارج، حتى أن أعداداً كبيرة من الأجانب صارت تفضل الاستقرار بها.

  5. #5
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 13 / 5 / 1428هـ ‏ ‏

    الأمير عبد العزيز بن سلمان: قطاع التأمين مؤهل للمشاركة في بناء الاقتصاد بشكل فعال

    أكد أن التمويل العقاري والتأمين والسوق المالية والبنوك ستكون أبرز محاور اللقاء السنوي الـ 16 لجمعية الاقتصاد السعودية


    الرياض: إبراهيم الثقفي
    أكد الأمير عبد العزيز بن سلمان بن عبد العزيز مساعد وزير البترول والثروة المعدنية لشؤون البترول ورئيس شرف جمعية الاقتصاد السعودية، أن قطاع التأمين في السعودية أصبح له تنظيم يؤهله للمشاركة في بناء الاقتصاد بشكل فعال وتنافسي، ما ستنعكس نتائجه على المواطن ليحصل على خدمات بأسعار تنافسية. وبين الأمير عبد العزيز أمس في الرياض، خلال اللقاء الصحافي التمهيدي لفعاليات اللقاء السنوي السادس عشر لجمعية الاقتصاد السعودية، والذي يفتتحه الأمير سلطان بن عبد العزيز نائب خادم الحرمين الشريفين، يوم السبت المقبل بمركز الملك فهد الثقافي بالرياض خلال الفترة من 2 إلى 4 يونيو (حزيران) المقبل، أن قطاع الخدمات المالية والتأمين يوفران فرص عمل وأجورا مرتفعة للشباب السعودي، إذ أنها من أحد روافد تنوع الاقتصاد في البلاد، إضافة إلى كونها أحدى الوسائل التي تتيح لاستقطاب الأموال الأجنبية في أي اقتصاد.
    وأوضح الأمير أن سبب اختيار موضوعي التأمين والخدمات المالية في اللقاء السنوي، لكونهما عنصري تنمية في أي دولة بالعالم، ممثلا ببريطانيا خلال السبعينيات، حيث كان يستحوذ على اقتصادها مجال التصنيع بنسبة 70 في المائة، والان تحول الاقتصاد البريطاني إلى تنوع الاستثمار في مجال الخدمات المالية والتي تعد نقلة نوعية في أي اقتصاد، مفيدا بأن هذه القطاعات كالتأمين والخدمات المالية والمصارف تنمو بطريقة مؤسساتية واضحة مع محافظة الجهات الحكومية على المسائل المتعلقة في توفير وتحسين فرص العمل للمواطنين.

    واعتبر الأمير عبد العزيز أن توفر الموارد البشرية الكافية الآن في بلاده قد تكون قضية مستحيلة، بينما يشكل التدريب والتعليم دورا مهما في تنفيذ الخطط المستقبلية لتلك الجهات، مضيفا أن الجامعات في مناطق العالم مرتبطة في الجمعيات العلمية، كما أن جميع العاملين في الجمعية يتطلعوا لتأسيس مبنى مستقل لهم، معتبرا أنه إذا لم تكن هناك موارد متيحه للاستقلال فإنه من الأفضل البقاء تحت إطار الجامعة.

    وذكر الرئيس الفخري للجمعية، أن اللقاء السنوي السادس عشر للجمعية يركز على 4 محاور رئيسة، تتمثل في البنوك التجارية، شركات التأمين، السوق المالية، التمويل العقاري، وقال «تتطلع الجمعية لإثراء تلك الحقول الرئيسة في الاقتصاد الوطني بالمقترحات والحلول المنبثقة من لقاءات الخبرة المؤهلة ممثلة في المحاضرين والمحاضرات مع التشخيص الدقيق للواقع الاقتصادي والمالي المحلي، إضافة إلى ترسخ القناعة بمرور تلك الأطروحات بقناة الحوار والنقاش المتخصص مع ضيوف اللقاء».

    وسيناقش اللقاء العديد من القضايا الاقتصادية والمالية المهمة بينها المنظور الاستراتيجي لنشأة الأعمال المصرفية الالكترونية وتطورها في البلاد، وأثر انضمام السعودية إلى منظمة التجارة العالمية على القطاع المصرفي السعودي والدور التنموي لخدمات الوساطة المالية في النظام المصرفي في المملكة خلال العقود الثلاثة الماضية وتطور نشاط التأمين في المملكة وخدمات التمويل العقاري في السوق العقارية السعودية وسبل تطوير التعاون بين صندوق التنمية العقارية والبنوك التجارية في مجال تمويل المساكن الخاصة محليا وتحديد العلاقة بين سوق الأسهم والنمو الاقتصادي. ويشارك في اللقاء وزراء منهم الدكتور هاشم يماني وزير التجارة والصناعة، وخالد القصيبي وزير الاقتصاد والتخطيط، والدكتور عبد الرحمن التويجري رئيس هيئة السوق المالية المكلف، وحمد السياري محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي، إضافة إلى نخبة من رجال الأعمال والاقتصاد في السعودية.












    سابك» السعودية تفتتح مكتبين في إندونيسيا وفيتنام


    الرياض: «الشرق الأوسط»
    افتتح الأمير سعود بن عبد الله بن ثنيان آل سعود رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع رئيس مجلس إدارة الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك)، مكتبين جديدين للشركة؛ أحدهما في العاصمة الاندونيسية جاكرتا والآخر في مدينة هوشي منه بفيتنام وسط توجه لدى الشركة في تطوير منافذ التوزيع في القارة الآسيوية وتأكيد حضورها قرب مستهلكي منتجاتها وخدماتها.
    وبحسب رئيس الشركة، فإن آسيا تمثل سوقاً استراتيجية مهمة لسابك، تحتضن في الوقت الراهن 11 مكتباً في 8 بلدان بمختلف أنحاء آسيا والمحيط الهادئ مشيراً إلى أن لديها خططا لتوسيع مراكز التوزيع والتخزين في مواقع رئيسية في المنطقة.

  6. #6
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 13 / 5 / 1428هـ ‏ ‏

    البنك الأهلي: 381 مليون دولار من 2.4 مليون مُكتتب في 4 شركات تأمين

    ردّ الفائض الأحد المقبل


    الدمام: «الشرق الأوسط»
    أعلن البنك الأهلي التجاري في السعودية، مدير الاكتتاب ومتعهد تغطية طرح أربع شركات تأمين في آن واحد، أن نسبة التغطية حتى نهاية فترة الاكتتاب يوم الاثنين الماضي بلغت نسبه 797 في المائة للشركة الأهلية، و1007 في المائة للشركة «العربية السعودية للتأمين التعاوني» (SAICO) كما تمت تغطية ما نسبته 808 في المائة من اكتتاب المجموعة «المتحدة للتأمين التعاوني» (ACIG) و1118 في المائة من اكتتاب شركة الأهلي للتكافل.
    وبلغ إجمالي المبالغ المكتتبة في شركات التأمين الأربع، 1.34 مليار ريال (381 مليون دولار).

    وأكد حسن الجابري عضو مجلس الإدارة بشركة الأهلي كابيتال، والعضو المنتدب للمصرفية للاستثمار بالشركة في البيان الذي وزعه البنك أمس، أن عدد الأفراد الذين اكتتبوا لدى فروع البنوك المستلمة حتى نهاية فترة الاكتتاب مساء أول أمس الاثنين 28 مايو (أيار)، بلغ 569 ألف مكتتب بإجمالي مبلغ 319 مليون ريال في الشركة الأهلية و711 ألف مكتتب بقيمة 403 ملايين ريال في شركة سايكو، و592 ألف مكتتب بإجمالي مبلغ 323 مليون ريال في شركة أسيج، و 532 ألف مكتتب بقيمة 296 مليون ريال في شركة الأهلي للتكافل. وأوضح حسن الجابري، أنه بعد انتهاء فترة الاكتتاب، هناك سلسلة من الإجراءات بين البنك الأهلي كمدير للاكتتابات والبنوك المستلمة، وموافقة هيئة السوق المالية لاعتماد الأرقام النهائية لبدء مرحلة التخصيص، التي تعتمد مبدأ توزيع الأسهم بالتساوي بين المكتتبين، وقال إنه سيتم رد الفائض يوم الأحد القادم الموافق في /6/2007. وأوضح باسل الغلاييني الرئيس التنفيذي لمجموعة «بي.أم.جي المالية» المستشار المالي لاكتتاب الشركة الأهلية، (SAICO وACIG) أن الإقبال الكبير على الاكتتاب في شركات التأمين، يعكس ثقة المواطنين بهذا القطاع المالي المهم الذي سيشهد نمواً سريعاً في الأعوام القادمة، وأضاف أن طرح سبع شركات تأمين مجتمعة في وقت واحد تعتبر تجربة ناجحة، ونقلة نوعية لهيئة السوق المالية.

    وأشار الشريف خالد آل غالب رئيس قطاع الأفراد بالبنك الأهلي، أن «الأهلي» قام بدور البنك المُستلم لستة اكتتابات جديدة في وقت واحد لمجموعة شركات تأمين بدأ الاكتتاب فيها في 19 مايو (أيار) الحالي. وأضاف أن نسبة الاكتتاب عبر القنوات البديلة التي تعمل على مدار الساعة، وهي خدمة الإنترنت والهاتف المصرفي للبنوك المستلمة قد فاقت 90 في المائة من إجمالي عدد طلبات الاكتتاب.

    يذكر أن إجمالي رأس مال الشركات الأربع، يبلغ 400 مليون ريال، موزعة على 40 مليون سهم بقيمة اسمية تبلغ 10 ريالات للسهم الواحد، واستمر الاكتتاب في أسهم تلك الشركات لمدة عشرة.

  7. #7
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 13 / 5 / 1428هـ ‏ ‏

    الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 13 / 5 / 1428هـ ‏ ‏ نادي خبراء المال



    تراجع حاد يعود بالأسهم إلى مستوى 7500 نقطة وقيمة التداول 7.2 مليار ريال فقط

    - فيصل الحربي من الرياض - 14/05/1428هـ
    أنهت الأسهم السعودية تداولاتها أمس على انخفاض حاد نتيجة عمليات بيع مكثفة هبطت بالمؤشر العام ليكسر حاجز 7500 نقطة نزولا ويغلق عند مستوى 7419 نقطة خاسرا 170 نقطة بنسبة انخفاض 2.24 في المائة. بعد تداول ما يزيد على 140 مليون سهم توزعت على 206 آلاف صفقة بقيمة إجمالية بلغت 7.2 مليار ريال.
    أما على مستوى القطاعات، فقد انخفضت جميع مؤشرات السوق باستثناء قطاع الكهرباء الذي كسب 25 نقطة بنسبة ارتفاع بلغت 2.13 في المائة. بينما وعلى الجهة المقابلة خسر القطاع الزراعي 251 نقطة بنسبة 6.08 في المائة، وكذلك قطاع الخدمات 74 نقطة بنسبة 3.58 في المائة، وقطاع البنوك 562 نقطة بنسبة 2.86 في المائة. كما انخفض كل من القطاع الصناعي 438 نقطة بنسبة 2.37 في المائة، قطاع الأسمنت 82 نقطة بنسبة 1.51 في المائة، وقطاع الاتصالات 28 نقطة بنسبة 1.15 في المائة. فيما خسر قطاع التأمين بدوره عشر نقاط بنسبة انخفاض بلغت 0.72 في المائة.
    وفي نظرة على الأداء العام لشركات السوق مع نهاية تداولات أمس، نلاحظ انخفاض 85 شركة حيث تذيلت ثلاث شركات قائمة الخاسرين بنسبة الانخفاض الدنيا المسموح بها في نظام التداول وهي كل من: شركة المنشآت السياحية "شمس"، الشركة السعودية للنقل البري "مبرد" وشركة المنتجات الغذائية. بينما وعلى الجهة المقابلة أغلقت ثلاث شركات فقط على ارتفاع هي كل من: الشركة السعودية للكهرباء، البنك السعودي الهولندي وشركة العبد اللطف للاستثمار الصناعي. فيما أنهى سهم شركة المنتجات الزجاجية الوطنية تداولات أمس دون تغير عن مستوى إقفال يوم أمس الأول.
    وعلى صعيد أداء الأسهم القيادية، فقد كسب سهم الشركة السعودية للكهرباء ربع ريال ليغلق عند مستوى 12 ريالا بعد تداول ما يزيد على 4.2 مليون سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 49 مليون ريال. كما أغلق سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية "سابك" عند مستوى 121.75 ريال خاسرا 2.25 ريال بنسبة انخفاض 1.81 في المائة، حيث بلغت كمية الأسهم المتداولة 1.9 مليون سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 237 مليون ريال. أما سهم شركة الاتصالات السعودية فقد خسر ربع ريال ليغلق عند مستوى 62.5 بنسبة انخفاض 0.4 في المائة، بعدما تجاوزت قيمة إجمالي ما تم تداوله من أسهم 47 مليون ريال توزعت على ما يزيد على 761 ألف سهم. وأنهى مصرف الراجحي تداولاتها أمس عند مستوى 78.75 ريال خاسرا ثلاثة ريالات بنسبة انخفاض 3.67 في المائة، بعد تداول ما يزيد على 2.6 مليون سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 214 مليون ريال.














    سيناريو البيع الكثيف يلقي بظلاله على مؤشر "بي إم جي"

    - تحليل: موسى حواس - 14/05/1428هـ
    لم يتمكن مؤشر "بي إم جي" لسوق الأسهم السعودية من معاودة الارتفاع أمام عمليات البيع الكثيفة على مختلف قطاعات المؤشر، والتي وصلت إلى قيمة 3.8 مليار ريال (ما يقرب من 1.0 مليار دولار أمريكي). انخفض المؤشر إثرها بنسبة 2.6 في المائة، ليستقر عند مستويات إغلاق شهر نيسان (أبريل) الماضي عند مستوى 390.2 نقطة. كما انخفضت إجمالي قيمة السيولة المدارة في السوق بنسبة 12.6 في المائة عن قيمة تداولات الجلسة الماضية. هوى على إثر انخفاضات المؤشر جميع مؤشرات القطاعات، بينما غرد وحيداً خارج سرب الانخفاضات سهم "العبد اللطيف" مرتفعاً بنسبة 1.1 في المائة ليستقر على مستويات 71.7 ريال للسهم. وأنهت قطاعات المؤشر جلسة الثلاثاء كما يلي: قطاع الزراعة هوى بنسبة 7.2 في المائة، القطاع الخدمي تردى بنسبة 4.1 في المائة والقطاع المصرفي انخفض بنسبة 3.1 في المائة. بلغت قيمة تداولات القطاع الزراعي 835.6 مليون ريال منخفضة بنسبة 9.0 في المائة عن التداولات الماضية. حقق سهم "تبوك الزراعية" أعلى الانخفاضات السعرية في القطاع وبلغ الحد الأقصى من الانخفاضات السعرية المسموح بها وفقاً لنظام "تداول" واستقر على سعر 52.0 ريال للسهم. سهم "الشرقية الزراعية" لحق به خاسراً بنسبة 8.9 في المائة وأغلق على سعر 76.2 ريال للسهم، واستحوذ على 26.3 في المائة من إجمالي قيمة تداولات القطاع. وعلى ضوء تعاملات القطاع الخدمي، حقق القطاع قيمة إجمالية للتداول بلغت 1.6 مليار ريال، ممثلاً نسبة 42.4 في المائة من إجمالي قيمة التداولات، بينما خسر القطاع 36.2 نقطة عن التداولات الماضية. سهم "شمس" احتل عرش الصدارة من حيث الانخفاضات السعرية وخسر9.9 في المائة عن جلسة الإثنين وأغلق على سعر 65.5 ريال للسهم. سهم "مبرد" جاء في المرتبة التالية وأغلق على سعر 43.5 ريال للسهم، بعدما انخفض بنسبة 9.8 في المائة. سهم "شراكو للفنادق" أنهى التعاملات على سعر إغلاق 36.7 ريال للسهم وانخفض بنسبة 8.1 في المائة. وسجل أدنى معدلات الانخفاض في القطاع سهم "إعمار الاقتصادية" بنسبة 1.5 في المائة وأغلق على سعر 16.5 ريال للسهم. وعلى صعيد أداء الأسهم القيادية في المؤشر، أنهى سهم "سابك" التعاملات على سعر 122.0 ريال للسهم، خاسراً 2.0 ريال للسهم الواحد وتردى بنسبة 1.6 في المائة بعدما حقق قيمة إجمالية للتداول بلغت 237.5 مليون ريال. سهم "بنك الراجحي" لم يكن أداؤه حافلاً في نهاية جلسة الثلاثاء، إذ خسر قرابة 2.5 ريال للسهم الواحد، وأنهى التعاملات على مستوى إغلاق 79.0 ريال للسهم. حقق سهم "بنك الراجحي" قيمة إجمالية للتداول بلغت 214.2 مليون ريال.

  8. #8
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 13 / 5 / 1428هـ ‏ ‏

    سعود بن ثنيان يطلع كالا على أنشطة الشركة في إندونيسيا
    "سابك" تتوسع آسيويا بـ 11 مكتبا في 8 دول


    - "الاقتصادية" من الرياض - 14/05/1428هـ
    استقبل نائب رئيس إندونيسيا الدكتور محمد يوسف كالا, الأمير سعود بن عبد الله بن ثنيان رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع رئيس مجلس إدارة الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك)، وأطلعه على فعاليات الشركة وأنشطتها في إندونيسيا. وأشاد نائب الرئيس الإندونيسي بالعلاقات المميزة بين إندونيسيا والمملكة العربية السعودية والدور الريادي لشركة سابك.
    من جهة أخرى, افتتح الأمير سعود بن عبد الله بن ثنيان آل سعود مكتبين جديدين للشركة، الأولى في العاصمة الإندونيسية (جاكرتا) والآخر في مدينة (هوشي منه) الفيتنامية، وذلك تمشيا مع سياسة "سابك" لتطوير منافذ التوزيع في القارة الآسيوية، وتأكيد حضورها قرب مستهلكي منتجاتها وخدماتها.
    تأتي هذه الزيارات في إطار جولة سمو الأمير سعود التفقدية لمكاتب (سابك) ومشاريعها في القارة الآسيوية، التي يصاحبه فيها سعادة المهندس محمد بن حمد الماضي نائب رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي، وبعض مسؤولي الشركة، وتشمل افتتاح عدد من المكاتب الجديدة في كل من الصين وإندونيسيا وفيتنام، حيث أصبح لـ "سابك" حاليا 11 مكتبا في ثمانية بلدان في مختلف أنحاء آسيا والمحيط الهادي، ولديها خطط لتوسيع مراكز التوزيع والتخزين في مواقع رئيسة في المنطقة.
    وذكر الأمير سعود بن ثنيان الذي يواصل جولته التفقدية لمواقع الشركة في آسيا – أن التوسع في هذه القارة يواكب استراتيجية (سابك) الهادفة إلى أن تصبح في طليعة كبريات الشركات البتروكيماوية العالمية، مشيرا إلى أن آسيا تمثل سوقا استراتيجية مهمة لشركة سابك.












    مصدر في "الهيئة" لـ "الاقتصادية": النظام يحتاج لاختبارات متعددة للتأكد من سلامته
    توقعات بإحلال النظام الجديد لتداول الأسهم السعودية في سبتمبر


    - عبد الله البصيلي من الرياض - 14/05/1428هـ
    تعمل هيئة السوق المالية حالياً على إجراء الاختبارات التطبيقية على نظام تداول الجديد بين شركة تداول والشركة المصممة للنظام، بهدف التأكد من سلامة جميع الأنظمة اللازمة لبدء التشغيل الفعلي. وأوضح لـ "الاقتصادية" مصدر رفيع في هيئة السوق المالية، أن الهيئة أجرت خلال الفترة الماضية التجارب الضرورية للنظام، وتبين لها بعد اختباره أكثر من مرة أنه يحتاج إلى أكثر من تجربة بالنظر إلى حجم التقنية التي يستوعبها.
    وأضاف المصدر"هيئة السوق المالية تحرص على تطبيق الاختبارات الضرورية لنظام التداول الجديد، وأجرينا اختبارات متعددة وتبين أننا نحتاج إلى اختبارات أخرى، ولن يتم الإعلان عن بدء تطبيقه حتى نتأكد من سلامة النظام، وتطبيقه بشكل سليم". وهنا ألمحت مصادر إلى أن إحلال النظام الآلي الجديد للتداول لن يتم قبل حلول أيلول (سبتمبر) المقبل.

    في مايلي مزيداً من التفاصيل:

    تعمل هيئة السوق المالية حالياً على إجراء الاختبارات التطبيقية على نظام تداول الجديد بين شركة تداول والشركة المصممة للنظام، بهدف التأكد من سلامة جميع الأنظمة اللازمة لبدء التشغيل الفعلي.
    وأوضح لـ "الاقتصادية" مصدر رفيع في هيئة السوق المالية، أن الهيئة أجرت خلال الفترة الماضية التجارب الضرورية للنظام، وتبين لها بعد اختباره أكثر من مرة أنه يحتاج لأكثر من تجربة بالنظر إلى حجم التقنية التي يستوعبها.
    وأضاف المصدر"هيئة السوق المالية تحرص على تطبيق الاختبارات الضرورية لنظام التداول الجديد، وأجرينا اختبارات متعددة وتبين أننا نحتاج لاختبارات أخرى، ولن يتم الإعلان عن بدء تطبيقه حتى نتأكد من سلامة النظام، وتطبيقه بشكل سليم".
    ومعلوم أن هيئة السوق المالية وقعت في أواخر أيار (مايو) 2006، اتفاقاً مع شركة "أو أ م إكس" السويدية التي تدير ست بورصات في شمال أوروبا بقيمة 160 مليون ريال، لتصميم وتطوير مشروع الجيل الجديد لأنظمة التداول في الســعودية التي تشتمل على عدد من الأنظمــة، ومنها نظام التداول "ساكــس" ونظام بث ونشر الأســعار، ونظام مراقبة السوق من شركة "سمارتز"، وكذلك التسويات والمقاصة من شركة "تاتا" للخــدمات الاستشارية، كما يتضمن الاتفاق تقديم خدمات المساندة الفنية بعد التنفيذ.
    إلى ذلك، رجحت مصادر ألا يتم تطبيق نظام تداول الجديد قبل أيلول (سبتمبر) من العام الجاري، بالنظر إلى احتياجات الربط مع الجهات المعنية.
    ويعتمد المشروع الجديد على نظام رقابي بمواصفات عالمية تعتمد على تقنية متطورة تساعد على الكشف الفوري للمتلاعبين والإفصاح عن هوياتهم.
    ويأمل مراقبون أن يدعم النظام فرق الرقابة والتفتيش في رصد التلاعبات بأوامر العرض والطلب، وبالتالي المساهمة في الحد من التذبذبات العالية وتصعيد أسهم شركات المضاربة.
    ومن خصائص الأوامر والإضافات الجديدة التي ستدخل التعاملات الإلكترونية من خلال نظام ساكس" إضافة أنواع جديدة من الأوامر محددة الوقت وصالحة لفترة الافتتاح فقط، إضافة إلى خصائص رقابية متقدمة، اعتمدت على تقسيم السوق لست مراحل عمل، فيما يحظى النظام بسعة عالية تتجاوز 100 ألف صفقة في الثانية الواحدة، ومميزات رقابية آنية ودقيقة.
    و يمثل النظام الجديد نقلة نوعية في تاريخ تعاملات السوق السعودية، بالنظر إلى حجم التقنية وتفوقه في تسهيل مراقبة السوق وسهولة التعامل.
    ويعتمد أن النظام الجديد على نظام رقابي بمواصفات عالمية تعتمد على تقنية متطورة تساعد على الكشف الفوري للمتلاعبين والإفصاح عن هواياتهم وأن الهيئة ستتخذ الإجراءات القانونية الفورية لتطبيق العقوبات في حق المخالفين وستكون أكثر جرأة في التعامل مع الإعلام للكشف عن هويات المخالفين لأنظمة هيئة السوق المالية.
    ولفتت هيئة السوق المالية في وقت سابق إلى أن نظام تداول الجديد دخل مراحله النهائية، استعداداً لطرحه بدلاً عن النظام الحالي القديم مؤكدة أن النظام الجديد سيقضي على كثير من السلبيات والأعطال التي تحدث في النظام الحالي.
    ويستهدف النظام الجديد، الحد من تأثيرات الأوامر الوهمية، قبيل مرحلة افتتاح السوق، من خلال إضافة نوع جديد من الأوامر، وهي أوامر صالحة لفترة الافتتاح Call only وهو عبارة عن أوامر أما محددة السعر limit order أو أوامر بسعر السوق market order ويتم إدخالها خلال المرحلة الثانية من مراحل السوق call interaction من الساعة 10 إلى 11 صباحا، على أن يتم تنفيذها كليا أو جزئيا أو لا يتم تنفيذ الأمر بتاتا مع الافتتاح الفعلي للسوق.
    وتم تقسيم جلسة التداول في السوق السعودية إلى ست مراحل، كل مرحلة لها خصائصها وشروطها وفقا لاحتياج ساعات العمل بعد وأثناء أوقات التداول.

  9. #9
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 13 / 5 / 1428هـ ‏ ‏

    الصناديق السعودية للأسهم الأمريكية والأوروبية تُكمل مسيرتها نحو جني مزيد من الأرباح
    أرباح صندوق الرياض لأسهم جنوب شرق آسيا تتخطى حاجز 20%


    - "الاقتصادية" من الرياض - 14/05/1428هـ
    الصناديق السعودية لأسهم جنوب شرق آسيا ما زالت تحتفل بتحقيقها الأرباح وقد نجح صندوق الرياض لأسهم جنوب شرق آسيا في تخطي حاجز 20 في المائة وبقية الصناديق السعودية ضمن هذه الفئة مستمرة في الارتفاع، كما أن صندوق بنك ساب لأسهم الصين والهند نجح في دفع أرباحه عالياً فوصلت إلى 18 في المائة وهذه قفزة قوية حققها الصندوق، بقية الصناديق العالمية وأقصد الأمريكية والأوروبية تسير في خطى الأرباح ولكنها بشكل أقل لكن ما زالت أرباح الصناديق الأوروبية أكثر جاذبية بعد صناديق أسهم جنوب شرق آسيا أما الصناديق اليابانية فهي تسير عكس التيار كعادتها وزادت من خسائرها، ومما لا شك فيه أنه نتيجة ارتفاع أسواق الأسهم العالمية خلال الفترة الماضية فإن رياح جنيّ الأرباح لا بد أن تطول هذه الأسواق ولكن قوة جنيّ الأرباح ستكون مُتفاوتة حسب كل سوق، وعلى صعيد البنوك فإن صناديق بنك الرياض والعربي الوطني وساب تتنافس فيما بينها على الصدارة.

    صناديق الأسهم الأمريكية
    انخفضت أسواق الأسهم الأمريكية في الأسبوع الماضي بشكل طفيف، وقد أعاقها عن التقدم صدور تقارير ومؤشرات اقتصادية تتعلق بمبيعات المساكن الجديدة، حيث ارتفعت وكذلك بيانات تتعلق بحجم الطلب على السلع المُعمرة، حيث إن نتائج هذه التقارير كانت جيدة مما يعني أن البنك المركزي الأمريكي لن يقوم بخفض الفائدة عندما يرى مثل هذه التقارير الجيدة وما زالت أخبار اندماج الشركات واستحواذ بعضها على بعض تدعم سوق الأسهم الأمريكية، ومن ناحية التحليل الفني فإن السوق تعيش حالة تشبع بالشراء وفي أغلب الظن أنها ستشهد عملية جنيّ أرباح باتجاه نحو الهبوط أو التذبذب بشكل قوي على مدى الفترة المقبلة.
    الصناديق السعودية للأسهم الأمريكية ارتفعت بشكل جيد وهي تسير على خطى جيدة فتقدمت من مستوى أرباح بنسبة 6.5 في المائة إلى 7.5 في المائة في خلال أسبوع وتغير بالمقابل ترتيب الصناديق من حيث الأفضلية، حيث فقدت محفظة بنك الرياض للأسهم الأمريكية ترتيبها الأول لصالح صندوق الأهلي للمُتاجرة بالأسهم الأمريكية الذي حقق نسبة 9.3 في المائة حتى نهاية الأسبوع الماضي بعد أن كان قد حقق 6.7 في المائة من قبل، وكذلك تقدم صندوق العربي للأسهم الأمريكية من أرباح بنسبة 6.9 في المائة إلى أرباح بنسبة 9 في المائة ومعظم الصناديق الأمريكية تقدمت بشكل جيد ومن تراجع منها فإنه تراجع بشكل طفيف.

    صناديق الأسهم الأوروبية
    سارت مؤشرات أسواق الأسهم الأوروبية في نطاق ضيق بسبب طول إجازة نهاية الأسبوع في مُعظم الدول الأوروبية، حيث أغلقت الأسواق حتى الإثنين وقد أثنى الكثير من المُحللين على أداء الشركات الأوروبية ويتنبأون لها بتحقيق أرباح جيدة هذا العام وأنها ما زالت بأسعار جذابة، وقد شهد سهم شركة Nordic التي تُدير سوق OMX ارتفاعاً بنسبة 10.8 في المائة بسبب تقدم شركة ناسداك بعرض شراء بقيمة 3.7 مليار دولار، كما شهدت أسهم القطاع المصرفي بعض الحراك الجيد.
    الصناديق السعودية للأسهم الأوروبية ارتفعت أرباحها بشكل عام وطفيف من 10.7 في المائة في التقرير السابق إلى 10.95 في المائة وتراجع أداء بعض الصناديق القوية مثل صندوق العربي للأسهم الأوروبية من أرباح حققها بنسبة 15.7 إلى 14.7 في المائة وبنك الرياض من أرباح بنسبة 13.2 في المائة إلى أرباح بنسبة 12.8 في المائة ومعهما صندوق "سامبا" أيضاً لكن ما زال صندوق البنك العربي يحتفظ بالصدارة ضمن هذه الفئة يليه صندوق بنك الرياض وأما بقية الصناديق فقد زادت أرباحها عن التقرير السابق مما أثر إيجاباً في الأداء العام للصناديق السعودية للأسهم الأوروبية.

    البورصات الآسيوية
    تأثرت مُعظم أسواق الأسهم الآسيوية بهبوط أسواق الأسهم الأمريكية بعد بيانات الاقتصاد الأمريكي القوية، ذلك الهبوط نابع من القلق من تلاشي احتمال خفض سعر الفائدة الأمريكية و تحديداً الشركات الآسيوية المُصدرة مثل شركة تويوتا اليابانية وشركة كانون، كما أن صدور نتائج مؤشر الأسعار العام في اليابان الذي وصل إلى أقل مستوى فانخفض في نيسان (أبريل) بنسبة 0.1 في المائة وهذا أعطى مؤشرا على احتمال اتجاه البنك المركزي الياباني إلى رفع الفائدة التي ما زالت تقف عند مستوى 0.5 في المائة حتى مع رفعها قبل فترة، وقد تحدث بعض المُحللين عن أن البورصات الآسيوية وصلت إلى أسعار مرتفعة نوعاً ما، مما قد يؤدي إلى حدوث جنيّ أرباح وأعلن بنك HSBC عن تحقيق استثماراته في جنوب شرق آسيا نتائج قوية في عام 2007، أما أسواق الأسهم الصينية والهندية فقد أكملت مسيرة الصعود.

    صناديق الأسهم اليابانية
    الصناديق السعودية للأسهم اليابانية زادت خسائرها منذ بداية العام وحتى الآن فبعد أن كان معدل خسائرها يقف عند مستوى 0.63 في المائة وصلت الخسارة إلى 1.65 في المائة خلال أسبوع واحد وتقلصت أرباح صندوق بنك ساب وهو صندوق "مؤشر الأسهم اليابانية" من أرباح بنسبة 3.3 في المائة إلى أرباح بنسبة 1.5 في المائة، بينما أرباح صندوق البنك الهولندي للأسهم اليابانية التي كانت 3.3 في المائة حتى التقرير السابق تحولت إلى خسارة بنسبة 2.1 في المائة.
    صندوق بنك ساب وهو صندوق "مؤشر الأسهم اليابانية" احتفظ بأرباح بنسبة 1.5 في المائة منذ بداية العام الحالي ويتربع على منزلة الصدارة بين صناديق هذه الفئة يليه صندوق بنك الرياض الذي قلص خسائره من 0.6 إلى 0.1 في المائة يليهما صندوق العربي للسهم اليابانية منخفضاً بنسبة 1.5 في المائة.

    صناديق أسهم جنوب شرق آسيا
    ما زالت الصناديق السعودية لأسهم جنوب شرق آسيا تحتفل بالأرباح فوصلت أرباحها بشكل عام إلى 13.75 في المائة منذ بداية العام، بينما صندوق "أسهم جنوب شرق آسيا" من بنك الرياض تجاوزت أرباحه حاجز 20 في المائة مُحققاً أرباحا بنسبة 20.9 في المائة يليه صندوق بنك ساب وهو صندوق "مؤشر أسهم جنوب شرق آسيا"، الذي حقق 17.8 في المائة ولكنه بذلك تراجع قليلاً عن أرباحه التي رصدناها في التقرير السابق وكانت 18.7 في المائة ومعه تراجع صندوق الأهلي المُسمى صندوق "الأهلي المتاجرة بالأسهم الآسيوية والباسفيك"، أما بقية الصناديق فزادت أرباحها.

    صناديق أسهم الصين والهند
    ارتفعت أرباح الصناديق السعودية للأسهم الصينية والهندية بشكل عام من 9.4 إلى 11.9 في المائة بدفع قوي من صندوق ساب للأسهم الصينية والهندية، الذي ارتفعت أرباحه في أسبوع من 10.5 إلى 18 في المائة بفارق كبير وقوي في الأرباح يليه صندوق مصرف الراجحي بنسبة 9.6 وصندوق "ازدهار" من مجموعة سامبا بنسبة 8.2 في المائة.












    البنوك والتأمين والتمويل العقاري والسوق المالية في المناقشات
    نائب خادم الحرمين يشرف ويفتتح اللقاء السنوي لجمعية الاقتصاد السعودية


    - عبد الرحمن آل معافا من الرياض - 14/05/1428هـ
    رحب الأمير عبد العزيز بن سلمان مساعد وزير البترول والثروة المعدنية رئيس شرف جمعية الاقتصاد السعودية برعاية وافتتاح الأمير سلطان بن عبد العزيز نائب خادم الحرمين الشريفين السبت المقبل فعاليات اللقاء السنوي السادس عشر للجمعية المنعقد تحت عنوان "الخدمات المالية في المملكة العربية السعودية" والذي سيقام في مركز الملك فهد الثقافي في الرياض خلال الفترة من 2 إلى 4 حزيران (يونيو) المقبل.
    وأوضح الأمير عبد العزيز بن سلمان أن اللقاء السنوي السادس عشر للجمعية يركز على أربعة محاور رئيسة هي: البنوك التجارية و شركات التأمين والسوق المالية والتمويل العقاري، مشيرا إلى تطلع الجمعية لإثراء تلك الحقول الرئيسة في الاقتصاد الوطني بالمقترحات والحلول المنبثقة من لقاءات الخبرة المؤهلة ممثلة في المحاضرين والمحاضرات مع التشخيص الدقيق للواقع الاقتصادي والمالي المحلي.
    ويشارك في اللقاء عدد من الوزراء منهم الدكتور هاشم يماني وزير التجارة والصناعة وخالد القصيبي وزير الاقتصاد والتخطيط والدكتور عبد الرحمن التويجري رئيس هيئة السوق المالية المكلف وحمد السياري ومحافظ مؤسسة النقد العربي السعودي، إضافة إلى نخبة من رجال الأعمال والاقتصاد في المملكة.

    في مايلي مزيداً من التفاصيل:

    يفتتح الأمير سلطان بن عبد العزيز نائب خادم الحرمين الشريفين السبت المقبل فعاليات اللقاء السنوي السادس عشر لجمعية الاقتصاد السعودية المنعقد تحت عنوان "الخدمات المالية في المملكة العربية السعودية" والذي سيقام في مركز الملك فهد الثقافي في الرياض خلال الفترة من 2 إلى 4 حزيران (يونيو) المقبل.
    ويشارك ويحضر اللقاء عدد من الوزراء منهم الدكتور هاشم يماني وزير التجارة والصناعة، خالد القصيبي وزير الاقتصاد والتخطيط، الدكتور عبد الرحمن التويجري رئيس هيئة السوق المالية المكلف وحمد السياري محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي، إضافة إلى نخبة من رجال الأعمال والاقتصاد في المملكة.
    وثمَّن الأمير عبد العزيز بن سلمان مساعد وزير البترول والثروة المعدنية رئيس شرف جمعية الاقتصاد السعودية الرعاية الكريمة من نائب خادم الحرمين الشريفين الأمير سلطان بن عبد لعزيز لفعاليات اللقاء.
    وأكد الأمير عبد العزيز أن رعاية نائب خادم الحرمين الشريفين اللقاء امتداد للدعم الدائم الذي تقدمه حكومة السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين حفظهما الله للنشاطات الاقتصادية والمالية التي لها علاقتها المباشرة بمصالح المواطنين وحيوية القطاع الخاص.
    وأوضح رئيس شرف الجمعية أن اللقاء السنوي السادس عشر للجمعية يركز على أربعة محاور رئيسة هي: البنوك التجارية، شركات التأمين، السوق المالية والتمويل العقاري، مشيرا إلى تطلع الجمعية لإثراء تلك الحقول الرئيسة في الاقتصاد الوطني بالمقترحات والحلول المنبثقة من لقاءات الخبرة المؤهلة ممثلة في المحاضرين والمحاضرات مع التشخيص الدقيق للواقع الاقتصادي والمالي المحلي.
    وأوضح رئيس شرف الجمعية أن ترسخ القناعة بأن مرور تلك الطروحات بقناة الحوار والنقاش المتخصص مع ضيوف اللقاء والمختصين من شأنه الارتقاء فعليا بمستوى أفكار ورؤى المشاركين مايؤهلها بصورة كبيرة لأن تكون مؤشرات استرشادية مفيدة لجميع القطاعات المرتبطة مباشرة بمواضيع اللقاء.
    وأبان أن اللقاء سيناقش العديد من القضايا الاقتصادية والمالية المهمة بينها المنظور الاستراتيجي لنشأة الأعمال المصرفية الإلكترونية وتطورها في المملكة وأثر انضمامها إلى منظمة التجارة العالمية على القطاع المصرفي السعودي والدور التنموي لخدمات الوساطة المالية في النظام المصرفي في المملكة خلال العقود الثلاثة الماضية وتطور نشاط التأمين فيها وخدمات التمويل العقاري في السوق العقارية السعودية وسبل تطوير التعاون بين صندوق التنمية العقارية والبنوك التجارية في مجال تمويل المساكن الخاصة محليا و تحديد العلاقة بين سوق الأسهم والنمو الاقتصادي.
    وقال الأمير عبد العزيز إن الجمعية اختارت مواضيع مهمة في اللقاء السادس عشر، كما ساعد تكريم نائب خادم الحرمين الشريفين على أن تكون المشاركة مميزة من حيث المشاركين ورؤساء الجلسات والمحاضرين، داعيا جميع المهتمين وكل شرائح المجتمع لحضور اللقاء، والذي سيكون مفتوحا لجميع أفراد المجتمع خصوصا في يومي الأحد والاثنين المقبلين.
    وأكد الأمير عبد العزيز بن سلمان أن فعاليات اللقاء ستناقش العديد من القضايا الاقتصادية والمالية المهمة أهمها: المنظور الاستراتيجي لنشأة وتطور الأعمال المصرفية الإلكترونية في المملكة، أثر انضمام المملكة إلى منظمة التجارة العالمية في القطاع المصرفي السعودي، الدور التنموي لخدمات الوساطة المالية في النظام المصرفي في المملكة خلال العقود الثلاثة الماضية، تطور نشاط التأمين في المملكة، خدمات التمويل العقاري في السوق العقارية السعودية، سبل تطوير التعاون بين صندوق التنمية العقارية والبنوك التجارية في مجال تمويل المساكن الخاصة محلياً، تحديد العلاقة بين سوق الأسهم والنمو الاقتصادي، إضافة إلى بحث ومناقشة العديد من القضايا الاقتصادية والمالية المهمة.

  10. #10
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 13 / 5 / 1428هـ ‏ ‏

    الخليجيون يقتنصون الفرص الاستثمارية في الأصول البريطانية

    - سيمون كير من لندن - 14/05/1428هـ
    شرعت صناديق الخليج التي تمتلك حصصا مهمة في "إتش. إس. بي. سي" HSBC و"جيه. سانيسبري" J Sainsbury تدفع مستثمري المنطقة لأول مرة، إلى الشوارع التجارية الرئيسية في بريطانيا.
    في السابق تدفقت الأموال الخليجية إلى داخل المملكة المتحدة. ففي حقبة السبعينيات من القرن الماضي قادت هيئة الاستثمار الكويتية الحملة، عبر شراء حصص في مجموعات غربية كبرى، مثل "بريتش بتروليوم" BP.
    لكن الموجة الجديدة، المدفوعة بطفرة نفطية وصلت معها أسعار النفط إلى 78 دولارا، تأتي ضمن نطاق آخر. فبعض الدولارات النفطية يتم استثماره داخل الوطن، غير أن الخليج غير قادر على امتصاص معظم هذه الأموال.
    وقبل طفرة الدولارات النفطية هذه، قفز اسم ملياردير عربي إلى الأذهان في الغرب: الأمير الوليد بن طلال، من السعودية، الذي استثمر في "سيتي جروب" و"يورو ديزني". لكن في 2005 أثار الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، حاكم دبي، الأمواج حينما اشترت إمارته شركة تشغيل الموانئ P&O.

    في مايلي مزيداً من التفاصيل:

    شرعت صناديق الخليج التي تمتلك حصصا مهمة في "إتش. إس. بي. سي" HSBC و"جيه. سانيسبري" J Sainsbury تدفع مستثمري المنطقة لأول مرة، إلى الشوارع التجارية الرئيسية في بريطانيا.
    في السابق تدفقت الأموال الخليجية إلى داخل المملكة المتحدة. ففي حقبة السبعينيات من القرن الماضي قادت هيئة الاستثمار الكويتية الحملة، عبر شراء حصص في مجموعات غربية كبرى، مثل "بريتش بتروليوم" BP.
    لكن الموجة الجديدة، المدفوعة بطفرة نفطية وصلت معها أسعار النفط إلى 78 دولارا، تأتي ضمن نطاق آخر. فبعض الدولارات النفطية يتم استثماره داخل الوطن، غير أن الخليج غير قادر على امتصاص معظم هذه الأموال.
    وقبل طفرة الدولارات النفطية هذه، قفز اسم ملياردير عربي إلى الأذهان في الغرب: الأمير الوليد بن طلال، من السعودية، الذي استثمر في "سيتي جروب" و"يورو ديزني". لكن في 2005 أثار الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، حاكم دبي، الأمواج حينما اشترت إمارته شركة تشغيل الموانئ P&O.
    والآن هناك آخرون يتقدمون، يبرز من بينهم معن الصانع الذي اقتحم المسرح هذا الشهر بتملكه حصة نسبتها 3 في المائة في بنك HSBC.
    واستطاع معن، المتزوج من عائلة سعودية عريقة، أن يبني مجموعة تجارية متنوعة الأنشطة، ما جعله أحد أكبر "الهوامير" في السعودية ـ الهامور سمك خليجي مشهور مُنح اسمه للسعوديين شديدي الثراء الذين يسيطرون على سوق الأسهم.
    ويعكس المليارديرات العرب الجدد حقيقة أن الفائض المالي للخليج، البالغ 585 مليار دولار حاليا، تفوق خلال الأعوام القليلة الماضية على الفوائض المالية للصين واليابان من حيث النمو.
    واستخدمت هيئة أبو ظبي للاستثمار العائدات النفطية التي تجمعت لديها خلال العقود الثلاثة الماضية بهدوء تام، لبناء محفظة من الأسهم الدولية، الديون، وأسواق المال تقدر بـ 250 ـ 500 مليار دولار.
    وفي ربوع دبي، فإن عملية التنمية الهائلة ربما غذتها الدولارات النفطية للمنطقة، لكن الحكومة استفادت إلى حد كبير من مبيعات الأراضي والعقارات، السياحة، والتجارة.
    واستفادت "دبي إنترناشونال كابيتال" DIC ـ المملوكة للشيخ محمد ـ من صعوبات يعاني منها HSBC، تتعلق بالرهون ضعيفة الملاءة في الولايات المتحدة، واشترت منه حصة قيمتها مليار دولار. وتشمل استثمارات "دبي إنترناشونال كابيتال" الأخرى في المملكة المتحدة، "توسودز جروب" Tussauds Group، مجموعة دونكسترز Doncasters الهندسية، و"ترافيلودج" Travclodge.
    وكانت حصة "دبي إنترناشونال كابيتال" في HSBC هي الأولى في صندوق الأسهم العالمية الخاص بالشركة الخليجية، الذي تبلغ قيمته عشرة مليارات دولار، والذي تقول الشركة إنها ستستثمره في 10 ـ 15 شركة من مجموعات "فورشن جلوبال 500".
    وتبحث المؤسستان المحليتان المملوكتان للدولة، المنافستان لـ "دبي إنترناشونال كابيتال"، وهما "استثمار" و"مجموعة دبي"، أيضا إمكانية شراء حصص بنكية، مع شراء "استثمار" حصة نسبتها 2.7 في المائة في بنك "ستاندار تشارتر".
    ويقول ريتشارد جونسون المدير الإداري لـ "استثمار للعقارات"، إن الشركة – التي لديها استثمارات عقارية عالمية بقيمة ثمانية مليارات دولار حتى الآن – ستظل حريصة على الاستثمار في مشروع دهيلز أوتستراد لندن الدائري M25، خصوصا في مساحات الأعمال والمكاتب.
    وتشمل استثماراتها المهمة مجمعات مكاتب في وسط لندن، مثل "وان ترافالجر سكوير" One Trafalgar Square و"أدلفي" Adelphi.
    ويبدو مرجحا أن تقتفي "هيئة الاستثمار القطرية"، حديثة النشأة، التي يترأسها رئيس الوزراء الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني، وهو مستثمر مهم في ذاته، أثر أبو ظبي من حيث السعي لامتلاك الأصول الثمينة.
    وفي الوقت نفسه، تعد "أركابيتا" البحرينية إحدى السلالات الجديدة لشركات الأسهم الخاصة المحترفة، التي تركز على الأسهم الأجنبية، مستمدة الإلهام من "إنفيستكورب" المدرجة في بورصة لندن، والتي بدأت استثمار الأموال الخليجية في الغرب عام 1982.
    وتمتلك "أركابيتا" التي تهيكل جميع استثماراتها بحيث تتوافق مع الشريعة الإسلامية، نحو 20 في المائة من أصول العقارات في المملكة المتحدة، مع اهتمام خاص بالمستودعات الصناعية ودور رعاية المسنين، عالية التكلفة.
    وتعتزم "أركابيتا" وضع مبلغ يراوح بين مليار و1.5 مليار دولار من الأسهم في صفقات جديدة خلال العام المقبل أو نحوه.
    ووفقا لعاطف عبد المالك، الرئيس التنفيذي لـ "أركابيتا": "المملكة المتحدة لديها أفضل نظام رقابي. إنها منفتحة من حيث الضريبة وقد وجدنا أنها المكان الأكثر سهولة في تنفيذ استثمارات البنى التحتية". ويتابع: "يبدو أن البريطانيين نجحوا في هذا الجانب".












    هيئة الاستثمار تؤكد المضي في تأسيس مدن اقتصادية جديدة

    - "الاقتصادية" من الرياض - 14/05/1428هـ
    كشف فهد عبد المحسن الرشيد وكيل محافظ الهيئة العام للاستثمار لشؤون المدن الاقتصادية، أنه يجري حاليا تحديد موعد إطلاق مدينتين اقتصاديتين جديدتين في البلاد، هما مدينة تبوك الاقتصادية، والمدينة الاقتصادية في المنطقة الشرقية، لتضاف إلى المدن الأربع التي أعلنت في وقت سابق.
    وبين الرشيد في ورقة عمل حملت عنوان "استراتيجية تنفيذ المدن الاقتصادية وأبعادها الاستثمارية" خلال لقاء علمي نظمه معهد الإدارة العامة في الرياض أمس، أن المملكة أطلقت أربع مدن اقتصادية هي: مدينة الملك عبد الله الاقتصادية، في كانون الأول (ديسمبر) 2005، مدينة الأمير عبد العزيز بن مساعد الاقتصادية في حائل في أيار (مايو) 2006، مدينة المعرفة الاقتصادية في حزيران (يونيو) 2006، ومدينة جازان الاقتصادية في تشرين الثاني (نوفمبر) 2006. وأفاد أن المدن الاقتصادية تهدف إلى تحقيق خطط التنمية في المملكة من خلال تنمية إقليمية متوازنة والتنوع الاقتصادي وتوفير فرص العمل وتحديث البنية التحتية ونقل المعرفة، موضحا أن الهيئة العامة للاستثمار أجرت دراسة مفصلة للمناطق الاقتصادية حول العالم للتعرف على أسباب نجاحها وفشلها ووضع خطة تنفيذية متكاملة.
    وأكد وكيل محافظ الهيئة العام للاستثمار، أنه تم تخطيط المدن الاقتصادية وفقا لستة محاور أساسية، هي: تأسيس صناعات جديدة مبنية على الميزات التنافسية للمملكة، تأسيس المدن الاقتصادية كمدن متكاملة تتوافر فيها مقومات الحياة العصرية، توفير بنية تحتية حديثة بمقاييس عالمية لزيادة تنافسية اقتصاد المملكة، التنفيذ بشكل كامل من قبل القطاع الخاص، بيئة جاذبة ومحفزة للاستثمار، وتنفيذ استراتيجية واضحة للموارد البشرية.
    وبين الرشيد، أن الهيئة أعادت هيكلة جهازها الإداري من أجل الإشراف على المدن وإنجاحها. وأشار إلى أن الهيئة لديها جهاز على مستوى عال من الكفاءة يتضمن مركز التنافسية الوطني ورؤساء قطاعات في المجالات المختلفة ومكاتب لترويج الاستثمار في عواصم العالم ومراكز خدمة شاملة. كما أوضح أنه تم إنشاء جهاز متخصص في المدن الاقتصادية يسعى إلى تحديد استراتيجية شاملة لتطوير هذه المدن من خلال تطوير مركز متكامل لإدارة ومتابعة مشاريع المدن الاقتصادية، استقطاب الكفاءات المحلية والعالمية، تكوين مجلس لمطوري المدن الاقتصادية، ودراسة وتحديد الصناعات والقطاعات الأساسية في كل مدينة اقتصادية.
    وأدار اللقاء الذي حمل عنوان "المدن الاقتصادية في المملكة العربية السعودية.. الآفاق التنموية وفرص وتحديات توظيف وتدريب القوى العاملة المواطنة" الدكتور محمد الغيث نائب مدير عام معهد الإدارة العامة لشؤون التدريب المكلف، وهو ضمن الفعاليات المصاحبة ليوم الخريج والوظيفة الحادي عشر في معهد الإدارة العامة. وهدف اللقاء إلى تسليط الضوء على الآفاق والأبعاد التنموية وفرص وتحديات توظيف وتدريب القوى العاملة المواطنة في المدن الاقتصادية في المملكة من خلال طرح عدد من المواضيع المتعلقة بفلسفة وأهداف المدن الاقتصادية في المملكة وأبعادها الاستثمارية والحديث عن الآفاق والتطلعات التنموية للمدن الاقتصادية وفرص وتحديات توظيف وتدريب القوى العاملة المواطنة في المدن الاقتصادية.
    من جانبه، عرض المتحدث في اللقاء المهندس عبد الله بن جميل طيبة الرئيس التنفيذي لشركة ركيزة المدينة الاقتصادية في ورقته التي كانت تحت عنوان "التطلعات التنموية والاستثمار في الطاقات البشرية" للتركيبة الديموغرافية لسوق العمل، مبينا أن نسبة النمو المتوقع للسعوديين المؤهلين للالتحاق بسوق العمل كل عام هي 6 في المائة، مشيرا إلى أننا سنحتاج من عشرة إلى 12 مليون فرصة عمل خلال العقد المقبل. وأشار طيبة إلى نتائج دراسة ميدانية للعوائق متحدثا عن 14 عاملا أسهمت في تدني مشاركة الكوادر السعودية في سوق العمل في القطاع الخاص مقسما إياها إلى نوعين: عوامل خاصة بالبيئة المحيطة، وعوامل خاصة بالمتقدم نفسه. وقال إن العوامل الخاصة بالبيئة المحيطة هي: الأجور، الرواتب، تساوي الفرص، والتدريب. أما العوامل الخاصة بالمتقدم فهي ضعف المهارات، ثقافة العمل، وضعف التأهيل.

صفحة 1 من 5 12345 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 4 / 11 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 23
    آخر مشاركة: 14-11-2007, 10:40 AM
  2. الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 21 / 9 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 45
    آخر مشاركة: 01-11-2007, 11:46 AM
  3. الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 19 / 10 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 31
    آخر مشاركة: 01-11-2007, 11:30 AM
  4. الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 30 / 8 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 31
    آخر مشاركة: 12-09-2007, 09:47 AM
  5. الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 11 / 7 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 36
    آخر مشاركة: 25-07-2007, 10:11 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا