استراتيجيات المضاربة وفن إتقانها باستخدام المتاجرة السعرية الزمنية

إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 35

الموضوع: الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 22 / 5 / 1428هـ ‏ ‏

  1. #1
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 22 / 5 / 1428هـ ‏ ‏

    الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 22 / 5 / 1428هـ ‏ ‏ نادي خبراء المال



    الأسهم السعودية: مؤشر قطاع الكهرباء يعود إلى الوراء 4 سنوات

    «الزراعة» و«الخدمات» يستحوذان على 59.5% من سيولة السوق المتراجعة 35%


    الرياض: جار الله الجار الله
    ساد تعاملات سوق الأسهم السعودية هذا الأسبوع نوعا من الهدوء الذي يميل أكثر إلى الانخفاض، بعد أن افتتحت تداولاتها الأسبوعية على تراجع 150 نقطة تعادل 2 في المائة، لتستمر تداولات السوق بأخذ منحى الهبوط تارة والصعود المتباطئ تارة أخرى حتى حققت أدنى مستوى الأسبوع الحالي عند 7286 نقطة داخل تعاملات الثلاثاء الماضي. وكانت السوق قد ودعت أعلى مستوى لها في تعاملات السبت الماضي عندما لامست مستوى 7522 نقطة، لكن المتابع لحركة المؤشر العام خلال الأسبوع يلحظ رفض السوق التنازل عن مستوى 7300 نقطة، مما يوحي برغبة المؤشر العام في تأسيس منطقة صلبة للانطلاق منها إذا ثبتت في وجه التراجعات الأسبوعية. لكن مؤشرات السيولة الأسبوعية الداخلة على السوق ترجح الجانب التفاؤلي في أرقامها التي تساير حركة المؤشر العام مع تراجعه، إذ أنها أظهرت تناقصا كبيرا عند كل مرة يقترب فيها المؤشر العام من المستويات الدنيا. ويظهر ذلك عدم رغبة المتداولين في البيع عندها، الأمر الذي حدا بقيمة التعاملات الأسبوعية بالتراجع إلى 27.5 مليار ريال (7.33 مليار دولار) بنسبة انخفاض تقارب 35 في المائة مقارنة في سيولة التعاملات في الأسبوع الماضي الذي كانت عند 42.3 مليار ريال (11.28 مليار دولار).
    كما كشفت تعاملات هذا الأسبوع عن ضعف القطاعات القيادية في السوق في جذب السيولة بعد أن كانت متصدرة في الأسابيع الماضية، لتبدأ قيمة التعاملات ترتفع في القطاعات المضاربية، إذ فرط قطاع البنوك بـ 18.5 في المائة من نسبة استحواذه على سيولة السوق مقارنة بالأسبوع الماضي، بالإضافة إلى تراجع معدل تغير نسبة استحواذ قطاع الصناعة على سيولة السوق الأسبوعية بمعدل 28.1 في المائة.

    وجاء هذا الإحجام في قيمة التعاملات للقطاعات الرئيسية إلى توجه السيولة إلى قطاعات المضاربة التي تصدرها قطاع الخدمات الذي رفع من نسبة استحواذه على السيولة بمعدل 32.4 في المائة، بالإضافة إلى قطاع الزراعة الذي زاد في معدل استحواذه على السيولة بنسبة 19.6 في المائة. واستحوذ هذان القطاعان على 59.5 في المائة من إجمالي سيولة السوق الأسبوعية، بينما استطاع قطاع الاتصالات أن يرفع نسبة استحواذه على قيمة تعاملات السوق هذا الأسبوع بنسبة 23.6 في المائة.

    * قطاع البنوك وقف في وجه تراجع القطاع البنكي مستوى دعم قوي تمثل في مستوى 19 ألف نقطة، حجبت مؤشر القطاع عن مواصلة الهبوط في هذا الأسبوع، لتظهر علامات الارتفاع في آخر يوم من تعاملات الأسبوع بعد أن ارتفعت كميات التداول على هذا القطاع. وأثر على أداء القطاع البنكي الحركة السلبية التي انتابت أسهم مصرف الراجحي والذي تراجع بنسبة 1.9 في المائة، والذي كان له نصيب وافر من قيمة تعاملات القطاع الأسبوعية بعد أن استحوذ على نسبة 30.9 في المائة، بينما استحوذت أسهم بنك الجزيرة على قرابة ثلث سيولة القطاع الأسبوعية بعد أن سجلت تراجعا في هذا الأسبوع بمعدل 4.2 في المائة.

    * قطاع الصناعة كان للتراجع القوي لمؤشر القطاع الصناعي مقارنة في القطاعات الأخرى الرئيسية ناتج عن الهبوط الذي أصاب أسهم شركة سابك المحرك الرئيس لهذا القطاع بعد خسارتها 3.8 في المائة مقارنة بإغلاق الأسبوع الماضي. واقتصت «سابك» لنفسها 4 في المائة من قيمة تعاملات السوق. ويقف مؤشر القطاع عند مستويات دعم تتمثل في مستوى 1750 نقطة، والتي لم يستطع مؤشر القطاع التنازل عنها طيلة تعاملات الأسبوع، كما تقف مستويات دعم أخرى عند مستوى 17 نقطة ألف.

    * قطاع الأسمنت مؤشر القطاع الأسمنتي أظهر رغبته في السعي لبلوغ منطقة شرائية تمثل أقربها عند مستوى 5200 تقريباً. كما تفاوتت حركة أسهم شركات القطاع بين الارتفاع والانخفاض لكن اللافت استحواذ أسهم شركة أسمنت القصيم على 28.1 في المائة من سيولة القطاع مع تراجعها بنسبة 4.6 في المائة مقارنة بإغلاق الأسبوع الماضي.

    * قطاع الخدمات مؤشر القطاع الخدمي يقترب من مستويات دعم قوية عند 1800 نقطة. كما يلاحظ على هذا القطاع اقترابه من الاستحواذ على نصف قيمة تعاملات السوق الأسبوعية، هذا الأمر ناتج عن دخول السيولة المضاربية لهذا القطاع بعد أن استحوذت أسهم شركة ثمار على 31 في المائة من حجم قيمة تعاملات القطاع الأسبوعية و14.6 في المائة من إجمالي سيولة السوق بعد تراجعها بنسبة 37.9 في المائة.

    * قطاع الكهرباء حقق مؤشر قطاع الكهرباء رقما تاريخيا لهذا الأسبوع بعد أن أغلق عند مستويات لم يقف عندها منذ أكثر من 4 سنوات، وبالتحديد بعد 26 مايو (أيار) 2003 بعد أن وقف في تعاملات هذا الأسبوع عند مستوى 1171 نقطة. لكن يلاحظ على تعاملات هذا القطاع الأسبوعية زيادته لنسبة استحواذه على سيولة السوق بمعدل 3.7 في المائة.

    * قطاع الاتصالات وقف مستوى الدعم المتمثل في 2400 نقطة في وجه تراجع القطاع الذي تمكنت منه انخفاضات السوق لكن بنسبة طفيفة، بعد ارتفاع أسهم شركة الاتصالات السعودية بمعدل 4 أعشار النقطة المئوية. لكن التراجع كان نتاج هبوط أسهم شركة اتحاد اتصالات المنخفضة بنسبة 4.7 في المائة.

    * قطاع الزراعة يلامس مؤشر القطاع الزراعي مستوى مقاومة قوية عند 3800 نقطة بعد أن أدى الهبوط في هذا الأسبوع إلى كسرها. وكانت أكبر أسهم شركات القطاع استحواذا على سيولته هي أسهم شركة الشرقية للتنمية الزراعية بنسبة 26.9 في المائة التي خسرت 4.1 في المائة خلال هذا الأسبوع.

    * قطاع التأمين اصطدم مؤشر قطاع التأمين في هذا الأسبوع في منطقة دعم قوية عند مستوى 1400 نقطة استطاعت أن تدفع القطاع إلى الارتفاع، لكن يواجه مستويات مقاومة عند 1460 نقطة.












    توزيع 7 ملايين استمارة اكتتاب في «جبل عمر» على 11 بنكا سعوديا

    يبدأ غدا الاكتتاب في 30% من رأسمال الشركة ويستمر 10 أيام



    مكة المكرمة: «الشرق الأوسط»
    أكملت شركة جبل عمر للتطوير طباعة استمارات الاكتتاب في 30 في المائة من أسهمها، وبلغ عدد الاستمارات التي تمت طباعتها 7 ملايين استمارة، جرى نقلها وتوزيعها على جميع فروع البنوك المتسلمة وعددها 11 بنكا في كافة مناطق السعودية.
    ومن المقرر أن يبدأ الاكتتاب غدا ويستمر لمدة عشرة أيام. ويبلغ عدد الأسهم المطروحة للاكتتاب 201.4 مليون سهم، بقيمة اسمية قدرها 10 ريالات للسهم الواحد، بإجمالي 2.014 مليار ريال (537 مليون دولار).

    يشار إلى أن رأسمال شركة جبل عمر للتطوير يبلغ 6.714 مليار ريال (1.79 مليار دولار)، مقسمة إلى 671.4 مليون سهم، منها 2.014 مليار ريال، مصدرة مقابل حصص نقدية، و4.7 مليار ريال مصدرة مقابل حصص عينية. ويعتبر مشروع تطوير جبل عمر من أهم المشاريع المطروحة لتطوير المنطقة المركزية المحيطة بالمسجد الحرام في مكة المكرمة، ويقع على مساحة إجمالية مقدارها 230 ألف متر مربع، ويحده شمالا طريق أم القرى، وجنوبا دحلة الرشد، وشرقا طريق إبراهيم الخليل، وغربا الحفائر والطندباوي.

    ويتصل موقع المشروع من الجهة الغربية بالطريق الموازي لطريق أم القرى (طريق الملك عبد العزيز)، المتصل بطريق جدة السريع، المقترح تنفيذه من قِبل الهيئة العليا لتطوير منطقة مكة المكرمة.

  2. #2
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 22 / 5 / 1428هـ ‏ ‏

    أسهم الإمارات تنهي الأسبوع مرتفعة بـ1.5% وسط إقبال على الشراء

    ارتفاع ملحوظ للتداولات في قطر > الأسهم الأردنية تفقد جزءا من مكاسبها > استمرار جني الأرباح في البحرين



    عواصم عربية: «الشرق الأوسط»
    > الأسهم الإماراتية: اغلقت الاسهم الاماراتية آخر جلسات التداول قبل عطلة نهاية الاسبوع، على ارتفاع قوي مدعومة بطلبات شراء قوية على معظم الاسهم القيادية، خاصة سهم شركة العقارات اعمار، المدرج في دبي وسهم شركة تجارة مواد البناء أركان المدرج في ابوظبي. وارتفع مؤشر سوق الإمارات المالي الصادر عن هيئة الأوراق المالية بنسبة 1.54% ليغلق على مستوى 4.594.30 نقطة، وقد تم تداول ما يقارب 680 مليون سهم بقيمة إجمالية بلغت 1.99 مليار درهم من خلال 16.308 صفقة. وسجل مؤشر قطاع الصناعات ارتفاعاً بنسبة 2.63% تلاه مؤشر قطاع التأمين ارتفاعاً بنسبة 1.48% تلاه مؤشر قطاع الخدمات ارتفاعاً بنسبة 1.46% تلاه مؤشر قطاع البنوك ارتفاعاً بنسبة 1.42%.
    وبلغ عدد الشركات التي تم تداول أسهمها 68 من أصل 115 شركة مدرجة في الأسواق المالية. وحققت أسعار أسهم 54 شركة ارتفاعا في حين انخفضت أسعار أسهم 13 شركة، بينما لم يحدث أي تغير على أسعار أسهم باقي الشركات. واغلق مؤشر سوق دبي مرتفعا 2.75% الى 4476 نقطة، وسط ارتفاع اسهم 22 شركة وارتفاع قيمة التداولات الى 1.1 مليار درهم.

    وسجل سهم شركة التأمين الاسلامي «أمان» ارتفاعا قويا بنسبة تجاوزت 7% الى 18.10 درهم، ولحقه سهم شركة التوصيل السريع ارامكس بـ7% ايضا الى 2.75 درهم بتداول 25 مليون سهم.

    وارتفع سهم شركة الخليج للملاحة، الذي تعرض لضغوط بيع الايام الماضية بنسبة تجاوزت 5% الى 1.19 درهم، بعد تداول اكثر من 77 مليون سهم.

    وسجل سهم اعمار، الذي ارتفع اكثر من 2% الى 12.05 درهم، اكبر تداول من ناحية القيمة، مسجلا 195 مليون درهم، تلاه سهم سوق دبي المالي بقيمة 155 مليون درهم، الذي ارتفع ايضا اكثر من 4%. وواصلت اسهم ابوظبي رالي الصعود الهادئ، حيث اغلق مؤشر البورصة مرتفعا 0.63% ليستقر على مستوى 3599 نقطة وسط تداولات بقيمة 817 مليون درهم وارتفاع اسعار 31 شركة وانخفاض 13 شركة. كما واصل سهم اركان تصدر معاملات السوق حيث تم تداول 151 مليون سهم منه بقيمة 247 مليون درهم مرتفعا عند الاغلاق اكثر من 5% الى 1.66 درهم.

    وحل سهم الواحة للتأجير ثانيا من ناحية حجم التداول بمستوى 78.5 مليون سهم بقيمة 109 ملايين درهم مرتفعا ايضا 3.7% الى 1.39 درهم. ومنذ بداية العام بلغت نسبة النمو في مؤشر سوق الإمارات المالي 13.97% وبلغ إجمالي قيمة التداول 153.35 مليار درهم. وبلغ عدد الشركات التي حققت ارتفاعا سعريا 53 من أصل 115، وعدد الشركات المتراجعة 42 شركة. > الأسهم القطرية: واصلت السوق القطرية ارتفاعاتها مع نهاية الاسبوع وسط ارتفاع ملحوظ في قيمة التداولات وحجمها بقيادة من سهم مصرف الريان، وقد تمكن مؤشر سوق الدوحة من ان يضيف 48.82 نقطة بنسبة 0.67%، ليقف عند مستوى 7373.79 نقطة، بعد ان تداول المستثمرون 19.6 مليون سهم بقيمة 559.4 مليون ريال قطري، تم تنفيذها من خلال 9038 صفقة، وقد ارتفعت اسعار أسهم 29 شركة مقابل انخفاض اسعار اسهم 4 شركات، حيث ارتفع سهم الخليج للمخازن بنسبة 8.30% عندما اقفل عند سعر 25.10 ريال قطري تلاه سهم بروة العقاري بنسبة 4.89% مرتفعا الى سعر 43 ريالا قطريا، في المقابل تصدر سهم الاهلي الاسهم القليلة المنخفضة بواقع 1.32% واقفل عند سعر 75 ريالا قطريا تلاه سهم الخليج للتأمين بنسبة 0.94% واستقر عند سعر 52.50 ريال قطري، وعلى صعيد التداولات كان سهم مصرف الريان الاكثر تداولا بواقع 7.22 مليون سهم، تلاه سهم بروة بتداول 3.07 مليون سهم، ثم سهم ناقلات بتداول 1.8 مليون سهم.

    وقاد قطاع التأمين الارتفاع القطاعي بواقع 155.35 نقطة، تلاه قطاع البنوك بواقع 86.81 نقطة، ثم قطاع الصناعة بقيمة 30.57 نقطة.

    > الأسهم البحرينية: واصلت السوق البحرينية انخفاضاتها بعد عمليات الارتفاع المتكررة خلال الفترة السابقة، وسط مواصلة التداول عند مستويات جيدة سيطر على قيادتها سهم بيت التمويل الخليجي مع الاخبار التي تحدثت عن اتجاه البنك الاستثماري لطرح قسم من اسهمه في بورصة لندن، واغلق المؤشر عند مستوى 2340.64 نقطة، منخفضا بخسارة 2.08 نقطة وبنسبة 0.09%، بعد تداول 2.09 مليون سهم، بقيمة 1.41 مليون دينار بحريني، وعلى صعيد قطاعات السوق اقفل قطاع التأمين مرتفعا بواقع 47.29 نقطة، تلاه قطاع البنوك التجارية بنسبة 9.19 نقطة، في حين ان قطاع الفنادق والبنوك كان الاكثر تراجعا بخسارة 69.56 نقطة، تلاه قطاع الخدمات بخسارة 12.46 نقطة، واستقر قطاع الصناعة من دون تغير يذكر، وعلى صعيد الاسهم المتداولة تصدر سهم البحرين والكويت للتأمين الاسهم المرتفعة بنسبة 6.85% بسعر 0.530 دينار بحريني، تلاه سهم استيراد بنسبة 4.37% مقفلا بسعر 0.835 دينار بحريني، بينما انخفضت اسهم فنادق البحرين بنسبة 6.38% بسعر 0.440 دينار بحريني، تلاه سهم البنك الاهلي المتحد (التفضيلي) بنسبة 4% وبسعر 0.720 دينار بحريني، واستحوذ سهم بيت التمويل الخليجي على المركز الاول بحجم التداولات بواقع 1.06 مليون سهم مقفلا عند سعر 2.200 دولار اميركي تلاه ناس بواقع 357 الف سهم مرتفعا الى سعر 0.290 دينار بحريني. > الأسهم الأردنية: تراجعت الأسهم في البورصة الاردنية بشكل طفيف في جلسة تداول نهاية الاسبوع، مع عمليات اغلاق المراكز المالية لترتيب الملاءة المالية لشركات الوساطة، ما نتج عنه تراجعا في المؤشر العام وارتفاعا في احجام التداول الاجمالية.

    وانخفض المؤشر العام 0.38 بالمائة، فيما وصل حجم التداول الاجمالي 52.5 مليون دينار، من ضمنها صفقات على اسهم مجمع الشرق الاوسط بقيمة 2.7 مليون دينار والبنك التجاري الاردني بقيمة 2.5 مليون دينار.

    واتجهت الاسهم الى التراجع ايضا بفعل مواصلة عمليات جني الارباح وميل المتداولين الى تعديل مراكزهم المالية والتحرك نحو الاسهم الاكثر جاذبية على المدى المتوسط.. وبلغ حجم التداول الإجمالي حوالي 52.5 مليون دينار وعدد الأسهم المتداولة 21.1 مليون سهم نفذت من خلال 14192 عقدا.

    وعن مستويات الأسعار فقد انخفض الرقم القياسي العام لأسعار الأسهم لإغلاق يوم امس إلى 5780 نقطة بانخفاض نسبته 0.38 بالمائة، مقارنة بـ5803 نقاط ليوم التداول السابق.

    وبمقارنة أسعار الإغلاق للشركات المتداولة اسهمها ليوم امس والبالغ عددها 152 شركة بإغلاقاتها السابقة فقد أظهرت 59 شركة ارتفاعا في أسعار أسهمها، بينما انخفضت اسعار اسهم 70 شركة أظهرت 23 شركة استقرارا في اسعار اسهمها.

    وشكل تداول ابرز 5 شركات ما نسبته 47.7 بالمائة من التداول الاجمالي بقيمة بلغت مليون دينار، في مقدمتها مجمع الشرق الاوسط للصناعات الهندسية والثقيلة بقيمة 13.3 مليون دينار والبنك العربي 3.5 مليون دينار والدولية للتعليم 2.9 مليون دينار والعربية لصناعة الادوية 2.8 مليون دينار والبنك التجاري 2.5 مليون دينار.

    وكانت مناجم الفوسفات الاردنية والمتوسط والخليج للتأمين ـ الأردن والدولية للاستثمارات الطبية والاتحاد العربي الدولي للتأمين وزارة للاستثمار القابضة، ابرز الشركات الرابحة فيما كانت الوطنية للدواجن والمصانع العربية الدولية للأغذية والاستثمار والقصور للمشاريع العقارية ونوبار للتجارة والاستثمار والاراضي المقدسة للتأمين ابرز الشركات الخاسرة.

    > الأسهم المصرية: ارتفعت وتيرة تراجع البورصة المصرية في آخر جلسات الأسبوع، بسبب موجة من جني الأرباح طالت جميع القطاعات بلا استثناء، ليتأكد الاتجاه الهبوطي الذي لاح منذ مطلع الأسبوع، وإن ساعد في تأخير انعكاساته صعود سهمي أوراسكوم تيليكوم وهيرميس في الجلسات السابقة، ولكنهما رضخا أخيرا للضغوط واستجابا لقوى البيع.

    وفقد مؤشر case 30 الذي يقيس أداء الـ30 سهما الأكثر نشاطا بالبورصة المصرية 103 نقاط دفعة واحدة، وتراجع بنسبة 1.32% مسجلا 7703.5 نقطة، وسط تعاملات بلغت قيمتها 1089 مليون جنيه (191 مليون دولار) من تداول 44.2 مليون ورقة مالية.

    وسيطر التراجع على غالبية قطاعات السوق، ففي قطاع الاتصالات خسر أوراسكوم تيليكوم 0.58% من رصيده، وتوقف عند 73.2 جنيه، كما تراجع المصرية للاتصالات 3.34% مسجلا 17.9 جنيه، وواصل القطاع العقاري الهبوط، حيث فقد مدينة نصر للإسكان والتعمير 6.9% وأغلق على 287 جنيها، كما هبط مصر الجديدة للإسكان والتعمير بنسبة 5.3% ليصل إلى 453.3 جنيه، وفقد مينا للاستثمار السياحي والعقاري 4.79% من قوته ليبلغ 74.3 جنيه.

    ولم ينج من الأسهم الكبرى أمس سوى الإسكندرية للاستثمار العقاري الذي كسر كافة نقاط المقاومة التي كانت تعترضه في الفترة الماضية، وتجاوز تقييمات شركات الوساطة وأغلق على 368.8 جنيه، مرتفعا بنسبة 4.79%، وتصدر قائمة الأسهم الأعلى قيمة تداول بواقع 133 مليون جنيه.

    وخسر هيرميس 1.5% ليغلق على 42.2 جنيه، كما تراجع القطاع المصرفي بقيادة البنك التجاري الدولي الذي خسر 1.6% وأغلق على 61 جنيها.

    وفيما تصدر العربية المتحدة للشحن قائمة الخاسرين بنسبة هبوط 8%، جاء المصرية للمنتجعات السياحية على رأس قائمة الأسهم النشيطة بتداول 13.9 مليون من أسهمه بقيمة 126.3 مليون جنيه، وأغلق على 9 جنيهات بخسارة 2.7%.

    > الأسهم المغربية : كسب مؤشر الاسهم المغربية (مازي) خلال الأسبوع الأخير 4.3%، مؤكدا بذلك معاودة سوق الأسهم المغربية للصعود بعد الانخفاض القوي الذي عرفته خلال الأسبوع الثاني من شهر مايو (ايار) الأخير. وعزز «مازي» عبر هذا الصعود إنجازه السنوي إلى مستوى 26.02% عند إغلاق الأربعاء. وعرف الاسبوع الأخير حجما قياسيا من المعاملات، إذ بلغ 4.16 مليار درهم (501 مليون دولار). وتركزت 79% من تداولات الأسبوع الأخير حول أسهم 6 شركات، ضمنها ثلاثة مصارف وشركة عقارية وشركة مالية وشركة اتصالات.

    واستحوذت أسهم «البنك المغربي للتجارة الخارجية» على 47.37% من إجمالي حجم التداول الأسبوعي في بورصة الدار البيضاء، وذلك نتيجة العملية الضخمة لطرح جزء من حصة البنك التي يملكها موظفوه للبيع بشكل جماعي خلال الاسبوع الماضي. وبلغت حصة أسهم «البنك الشعبي المركزي» من تداولات الأسبوع 12.87%، وحصة شركة «الضحى» العقارية 5.88%، وحصة «التجاري وفا بنك» 4.85%، و«اتصالات المغرب» 4.33%، وأسهم مجموعة «أونا» المالية 3.70%.

    وارتفعت خلال الأسبوع أسعار أسهم 46 شركة مدرجة، فيما انخفضت اسعار 8 شركات، وبقيت أسعار 10 شركات بدون تغيير. وتصدرت الارتفاعات الاسبوعية أسهم شركة «مناجم» بنسبة 11.12%، تليها أسهم «مغرب باي» لقروض الإيجار بنسبة 9.72%، وأسهم «ريسما» للسياحة والفنادق بنسبة 8.20%. وعرفت أسهم شركة «تسليف» لقروض الاستهلاك أكبر انخفاض خلال الأسبوع بنسبة 5.22%، تليها أسهم شركة «برانوما» للمشروبات الغازية بنسبة 4.2%، وشركة «أوطو نجمة» لتوزيع السيارات بنسبة 2.85%.












    الراجحي السعودية ترفع نسبة تملكها في تعمير القابضة إلى 75 بالمائة

    تعمير تطلق الأيام المقبلة مدينة سكنية كبرى في البحرين بمشاركة حكومية


    دبي: سلمان الدوسري
    كشف النقاب في دبي أمس، عن استحواذ مجموعة الراجحي للاستثمار على 75 بالمائة من راس مال شركة تعمير القابضة، وذلك عن طريق رفع رأس مال الشركة إلى خمسة أضعاف رأس المال. وردا على سؤال لـ«الشرق الأوسط» قال عمر عايش رئيس مجلس إدارة تعمير، على هامش لقاء أقيم للصحافيين أمس في دبي، إن شركة تعمير في حاجة إلى سيولة لمقابلة المشاريع الضخمة التي تقيمها في الامارات والدول العربية، مبينا أن قيمة المشاريع القائمة تبلغ نحو 150 مليار درهم (40 مليار دولار أميركي) منها 60 مليار درهم في المشاريع القائمة بالامارات، و90 مليار في المشاريع التي تنفذ خارجها، «وهو الأمر الذي قضى إلى اتفاق بيننا في تعمير وبين شركائنا في شركة الراجحي للاستثمار على ضخ سيولة بمقدار خمسة أضعاف راس مال الشركة الأساسي لمواكبة هذا التطور والنمو في مشاريعنا، وبالتالي رفعوا (الراجحي) نسبة تملهم في تعمير من 50 بالمائة إلى 75 بالمائة»، إلا أن عمر عايش تحفظ عن ذكر أية تفاصيل عن حجم رأس مال الشركة أو قيمة السيولة التي ضختها شركة الراجحي للاستثمار.
    وبحسب عايش فإن «تعمير» من الشركات العقارية القليلة «التي لا تتجه للتمويل الخارجي، ونعتمد على التمويل الداخلي، أو التمويل عن طريق العائد على مشاريعنا، وهذا بالتأكيد يعطينا قوة في السوق العقاري».

    وكشف عمر عايش أن تعمير بصدد الإعلان النهائي عن مدينة إسكانية كبرى في البحرين، وقال «لدينا مشروعان ضخمان في البحرين، أحدهما بشراكة مع الحكومة، والآخر بشراكة مع القطاع الخاص»، وأضاف «نعتقد أن هناك فرصة عقارية ممتازة في البحرين، وأحد مشاريعنا سيكون على مساحة 15 مليون قدم، وسوف يكون أحد أكبر المشاريع الاسكانية والعقارية في البحرين». ورفض عايش الخوض بمزيد من التفاصيل، مؤكدا الإعلان الرسمي عن المشروع خلال الأسبوع المقبل.

    وحول استراتيجية الشركة المستقبلية، قال عمر عايش «سنؤسس أربع شركات جديدة تابعة لتعمير، الأولى ستكون متخصصة في إقامة الفنادق والمجمعات التجارية، والأخرى متخصصة في التعليم بدءا من المراحل الابتدائية وحتى المراحل الجامعية، والشركة الثالثة ستتخصص في القطاع الصحي، فيما ستكون الشركة الرابعة مختصة بالتمويل، حيث نهدف في أن تكون الدفعات التي تستحق على عملائنا لا ترتفع كثيرا عن الدفعات التي يدفعونها أساسا في إيجار وحداتهم السكنية».

    وقال إن الهدف من تاسيس هذه الشركات هو «أن نتمكن من التعامل بمهنية عالية وتحقيق أهدافنا بتأمين مستويات معيشية غير تقليدية لسكان مناطقنا السكنية».

    ويعتقد عايش أن السيولة الاستثنائية في الشرق الاوسط والناجمة عن ارتفاع اسعار النفط، ساهمت في تطوير القطاع العقاري في دبي، «وفي الوقت الذي تعاني فيه أسواق الأسهم في العالم العربي من الانخفاض بقي القطاع العقاري الخيار الاستثماري المفضل للكثير من المستثمرين»، كما أشار إلى أن إصدار قانون التسجيل العقاري في دبي في شهر مارس الماضي والذي يسمح بتملك الاجانب للعقارات ملكية كاملة «قد ادى الى ارتفاع الطلب على الوحدات السكنية في وقت يعاني السوق العقاري من نقص في المعروض، والنتيجة كانت قفزة في الطلبات ستعطي مزيداً من الدفع لطفرة عقارية جديدة في دبي».

  3. #3
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 22 / 5 / 1428هـ ‏ ‏

    رئيس البنك المركزي الإماراتي: طرح العملة الخليجية قد يستغرق وقتا يتجاوز العام 2010

    السويدي: الوحدة النقدية بين دول التعاون ستتحقق على مراحل



    دبي: عصام الشيخ
    انضمت دولة الامارات أمس الى قافلة المشككين بإمكانية تحقيق العملة الخليجية الموحدة في موعدها عام 2010 بعد كل من عمان والبحرين ولجوء الكويت الشهر الماضي الى فك ارتباط عملتها بالدولار الاميركي. وقال سلطان ناصر السويدي محافظ البنك المركزي إن طرح عملة موحدة لدول الخليج العربية الست قد يستغرق وقتا أطول يتجاوز الموعد المستهدف أصلا وهو عام 2010.
    وذكر في تصريحات للصحافيين بمناسبة تدشين مكتب صحيفة نيكاي الاقتصادية اليابانية بدبي ان موضوع الاتحاد النقدي الذي يعني ربط العملات الخليجية بسلة عملات بدلا من مثبت واحد لا يزال امرا قائما في موعده في 2010 إلا ان العملة الموحدة تحتاج لوقت اطول.

    وأوضح ان اصدار العملة الموحدة يحتاج أولا لتطبيق وتنفيذ السوق الخليجية المشتركة، مشيرا الى أن الوحدة النقدية ستتحقق على ثلاث مراحل آخرها طرح عملة موحدة.

    واوضح السويدي ان تحرير حركة رؤوس الاموال بين دول مجلس التعاون الخليجي وخفض تكلفة معاملات معينة في الصرف الاجنبي سيسبق طرح عملة موحدة.

    وقررت الكويت الشهر الماضي فك ارتباط عملتها (الدينار) بالدولار وعادت إلى نهج سلة العملات مع احتفاظ العملة الأميركية بحصة 25 في المائة من هذه السلة.

    وأثارت تلك الخطوة تساؤلات في الأوساط المالية والاقتصادية في الخليج وخارجه حول مستقبل العملة الخليجية الموحدة التي كان يفترض أن تحقق دول المجلس تكاملا في سياساتها المالية قبل حلول موعد طرحها وهو 2010، واعتبرت مصارد غربية أن خطوة الكويت ستشكل ضغطا إضافيا على مشروع العملة الذي يعاني أصلا من اختلاف في وجهات النظر حول بعض المعايير خاصة المتعلقة بالتضخم. وعقب إعلان الكويت، أكدت باقي دول مجلس التعاون التي تنوي دخول العملة (السعودية، الإمارات، قطر، البحرين) أنها لا تنوي إجراء أي تعديل في شكل ارتباط عملتها بالدولار، في حين أن عمان أعلنت قبل ذلك أنها لن تدخل العملة في موعدها المحدد مسبقا وربما لا تدخلها أبدا.

    ووفقا لتقرير وكالة التصنيف الائتماني ستاندارد ان بورز فإن قرار الحكومة الكويتية لن يوقف بصورة مفاجئة من الناحية الفنية مشروع العملة الموحدة، ولكنه من الناحية العملية سيضيف درجة أخرى من التعقيد. ذلك أن الاحتمال ضعيف الآن في أن عملة الارتباط مع أية عملة موحدة تكون الكويت طرفاً فيها ستكون الدولار، على اعتبار أنه من غير المرجح أن الكويت ستعود من جديد إلى ترتيب من هذا القبيل في المستقبل. وهذا ربما يعوق المفاوضات بين البلدان الستة الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي للاتفاق على عملة الارتباط المشترك، على اعتبار أن خمسة من هذه البلدان تعارض حالياً فك الارتباط بالدولار.

    واستبعد المحافظ سياسة الامارات بشأن العملة في المستقبل المنظور مجددا بذلك مواقف رسمية صدرت الشهر الماضي في اعقاب اعلان الكويت عن فك ارتباط عملتها بالدولار. فقد قال رئيس مجلس الوزراء الاماراتي الشيخ محمد بن راشد ان حكومة بلاده لم تبحث تغيير سياسة أسعار الصرف بعد أن تخلت الكويت عن ربط عملتها بالدولار. كما اكد السويدي في الوقت نفسه أن الامارات ملتزمة بقرار قادة الخليج الابقاء على ربط العملات بالدولار عند سعر ثابت.

    وقلل السويدي من توقعات تقرير لدويتشه بنك الاربعاء لرفع قيمة الدرهم الاماراتي بنسبة ثلاثة بالمائة ، مشيرا الى ان الامارات لا تفكر بأي نسبة لرفع قيمة العملة الوطنية المرتبطة بالدولار.

    وقال ان البنك المركزي اجرى دراسة من مطلع 2004 الى مايو (أيار) 2007 حول تأثير اسعار الصرف الرئيسية على الاقتصاد.

    ووجدت الدراسة ان اليورو ارتفع في تلك الفترة بنسبة 11 بالمائة بينما ارتفع الجنيه الاسترليني بنسبة 13 بالمائة. وقال السويدي ان تأثير العملتين على الاقتصاد محدود حيث لا تشكل واردات الامارات المقيمة بهاتين العمليتين 30 بالمائة من اجمالي قيمة الصادرات.

    وقال ان ارتباط الدرهم بالدولار الاميركي له ايجابيات عديدة ويعطي وضوحا للرؤية بالنسبة للمستثمرين.

    واتجهت الامارات الى تحويل جزء من احتياطياتها الدولارية الى اليورو منذ العام الماضي عندما قال البنك المركزي انه يعتزم تحويل 10% من هذه الاحتياطيات لليورو.

    وفي الامارات بدأت تكاليف المعيشة بالارتفاع بصورة لافتة منذ العام 2003 مع بدء مسيرة تراجع سعر صرف الدولار امام اليورو ما انعكس على تكلفة الواردات لدولة الإمارات، الا ان دولا خليجية ترى ان ربط عملاتها بالدولار يساعد على استقرار ايراداتها من الصادرات. ومن جهة أخرى، توقع السويدي ان ترتفع ارباح البنوك الاماراتية بنهاية العام الحالي بما لا يقل عن 5 بالمائة في ضوء مؤشرات نتائج الربع الاول.












    «التقنية الأمنية» السعودية تطلق أول مركز عمليات أمن معلومات في المنطقة

    بالتعاون مع «فيري ساين» العالمية



    الرياض: «الشرق الأوسط»
    وقعت شركة التقنية الأمنية السعودية المتخصصة في توريد الحلول المتكاملة في مجال أمن المعلومات مع شركة فيري ساين VeriSign)) العاملة في مجال الهيكلية الرقمية لشبكات المعلومات على مستوى العالم اتفاقية تعاون استراتيجي من أجل تأسيس أحدث مركز عمليات لإدارة أمن المعلومات في السعودية ليصبح التاسع من نوعه على مستوى العالم لشركة فيري ساين.
    ونصت الاتفاقية التي أبرمت مؤخرا على أن تقوم شركة التقنية الأمنية بإشراك شركة فيري ساين في المشروعات التي تقام في منطقة الشرق الأوسط التي يزداد طلب الشركات في البحث عن حلول تساعدها في إدارة وحماية أعمالها من مخاطر أمن المعلومات المترتبة على استخدام تقنية المعلومات في إدارة أعمالها.

    بينما يمكن المشروع شركة التقنية الأمنية من إدارة مركز عمليات أمن المعلومات (SOC) والذي سوف يتم تدشينه بمدينة الرياض باستخدام منصة تشغيل من أجل تقديم نطاق واسع من خدمات إدارة المخاطر المترتبة على استخدام تقنية المعلومات.

    وذكر بيان صدر عن الشركة السعودية أن ذلك سيكون الأبرز من نوعه الذي يتم تشغيله بشكل تجاري في المنطقة بغرض تخزين بيانات العملاء الحساسة محلياً، في حين سيمثل إضافة مهمة لقطاعات الأعمال في السعودية، لما تشكله المعلومات والبيانات من أهمية بالغة لديهم ولدى صناع القرار في شركة التقنية الأمنية دفع إلى العمل على إنشاء المركز في مدينة الرياض. ويتوقع أن يصبح مركز عمليات أمن المعلومات قيد التشغيل في بداية 2008 مما سيجعل المزود الرئيسي لإدارة خدمات أمن المعلومات من أجل توريد خدمات يتم إدارتها ودعمها محلياً داخل المملكة بواسطة «التقنية الأمنية» لتكون الشريك السعودي الحصري عالميا. وأوضحت الشركة أن خدمات إدارة أمن المعلومات من خلال المركز الجديد في الرياض عديدة أهمها خدمات إدارة ومراقبة الجدران النارية، سجلات التتبع، أنظمة اكتشاف التطفل، وأنظمة منع التطفل 24 ساعة على مدار الأسبوع، خدمات إدارة الثغرات الأمنية، الفحص والتقييم، خدمات اكتشاف عمليات الخداع وردة الفعل تجاه ذلك، الخدمات الأمنية الذكية، كما سيوفر المركز فريقا عالميا يقوم بالتحقق من وتتبع الثغرات الأمنية، الشفرات الخبيثة، والتهديدات السائدة وتوفير رؤى فريدة اتجاه تطور مخاطر أمن المعلومات والاكتشاف المبكر للثغرات الأمنية الخاصة بالبرمجيات.

  4. #4
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 22 / 5 / 1428هـ ‏ ‏

    بورصة دبي تتجه لخوض غمار صيف ساخن

    مع تحسن أداء المؤشر خلال مايو الماضي



    دبي: عصام الشيخ
    حققت سوق دبي المالي خلال شهر مايو (آيار) الماضي افضل اداء له خلال العام 2007 فيما ارتفع المؤشر بنسبة 17.1% في العام الحالي أي انه حقق سابع اعلى مكاسب شهرية على الاطلاق منذ اطلاقه بمستوى 1000 نقطة في نهاية ديسمبر (كانون الاول) 2003.
    وقال محلل في ماك كابيتال ومقرها دبي ان السوق اغلق الهوة خلال الشهر الماضي مع العديد من البورصات العالمية. فمقارنة مع اسواق المال خارج منطقة الخليج، تحسن اداء مؤشر سوق دبي المالي في مايو (آيار) خلال اسبوعين. وقال تحليل ماك كابيتال ان مؤشر السوق ارتفع بنسبة متواضعة بلغت 1.5% بين نهاية 2006 و14 مايو (آيار) 2007، الا انه ارتفع خلال الاسبوعين الاخيرين من الشهر بنسبة 8.4% ليصنف كواحد من افضل الاسواق اداء بين الاسواق العالمية. وتظهر معطيات التقرير بالمقارنة بالفترة ذاتها ارتفاع مؤشر «ان 266» بنسبة 4.3% ومؤشر «فوتسي» بنسبة 7.3% ومؤشر «ديجي» بنسبة 9.7% ومؤشر شنغهاي بنسبة 49.5 بالمائة. وفي ظل هذه المعطيات لا يرى محللو التقرير بروز أي سبب لبيع اسهم بورصة دبي بناء على معطيات محلية. ورغم ان السوق التي صعدت 17.1% في ابريل (نيسان) الماضي و8.4% في مايو الماضي معرضة لموجات جني ارباح على المدى القصير وهو امر يعتبر تصحيحا فنيا لا أكثر ولا أقل ولا يدل على عوامل قلق اساسية، فلا مبرر لاغلاق مراكز باستدعائها بصورة يومية خلال بقية هذه السنة لأسباب جوهرية تستدعي البقاء في السوق ومنها ان اقتصاد الامارات يتجه للنمو بشكل ابطأ بنسبة تقدر بحوالي 7.3% هذا العام مقابل 9.6% العام الماضي وان التصحيح المرتقب في القطاع العقاري بدبي لا يبدو قريبا ومن غير المرجح ان يطل برأسه قبل عام 2009. هذان العاملان ـ يشير التقرير ـ يكسبان سوق دبي زخما ايجابيا لبقية العام بعد التراجع الذي حصل في 2006 فضلا عن ان تقييم السوق يشير الى مكرر عائد السهم يتراوح بين 13ـ 14 ضعفا مقابل اعلى مستوى بلغه التقييم في 2005 حيث كان بين 28 ـ 30 ضعفا.

    ولفت كاتبو التقرير الى ان السيولة العالية تدعم سوق دبي ايضا هذا ان ظلت حافظة على مستوياتها الراهنة خاصة ان المستثمرين الاجانب من خارج منطقة الخليج لم يشتروا من السوق خلال الشهرين الماضيين. هذه السيولة ستتعزز بإدراج اسهم العربية للطيران التي جمعت من الاكتتاب العام 713 مليون دولار وديار التي جمعت 882.6 مليون دولار والمتوقع ان يتم في الشهر الحالي والمقبل على التوالي مما يزيد بالتالي من حجم السيولة المالية للتعاملات فيما سيتمكن المستثمرون في هذين الاكتتابين من اعادة تدوير جزء من استثماراتهم بهما. الا انه وبعد النشاط المتزايد في سوق دبي خلال الجلسات العشر الاخيرة من مايو الماضي فمن المرجح ان يخف تدفق سيل الاخبار ويلقي هذا بظلاله على السوق ما يجعلها عرضة للهبوط بسبب ذلك قبل بدء تدفق الانباء الخاصة بنتائج الشركات وهذا لن يبدأ الا في الاسبوع الاول من يوليو (تموز) المقبل.

    ويرى التقرير انه على الرغم من عدم وجود أي مبررات اساسية تقضي بضرورة بيع الاسهم فوريا، فإن روزنامة الشركات ستفتقر على الارجح للاخبار خلال الاسابيع الخمسة القادمة، وبالتالي ستكون السيولة والعوامل النفسية هي محرك السوق خلال فترة الصمت هذه لتكرر تجربتها التي شهدها السوق خلال الربع الاول الماضي. ويرى محللو ماك كابيتال ان هناك مخاطر خارجية قد تؤثر على اداء سوق دبي خلال الفترة القادمة من ابرزها المخاطر المتعلقة بقطاع الاستحواذات والاندماجات العالمي وهي العمليات التي رفعت من اداء الاسواق العالمية الى مستويات مبالغ فيها. وكما يقول معظم المحللين فإن اسواق المال العالمية وصلت الى اعلى مستوياتها اما تاريخيا او خلال عدة سنوات في شهر مايو الماضي وكان ذلك بسبب عمليات استحواذ واندماج معلنة بلغت قيمتها تريليوني دولار تقريبا جاءت عبر سيولة محملة بالديون. وبعض هذه الصفقات قد يثير خيبة الامل مما يعطي المستثمرين المبرر للبيع بسرعة لجني ارباح. وقد وقعت آخر دورة عالمية من دورات اعادة تعيير المخاطر في مايو 2006 وربما بالتالي اصبح الوقت ملائما لدورة تعيير أخرى ما يلقي بظلاله على اداء السوق رغم ان المستثمرين فيه احترقت اصابعهم اصلا بالنزول الحاد للسوق العام الماضي بنسبة 44%. الا ان أي جولة جديدة من موجات بيع الاسهم في الاسابيع والاشهر القادمة قد تؤدي الى هبوط الاسواق المحلية مرة ثانية. والعامل الاخر الذي قد يؤثر على السوق بروز اخطار سياسية وامنية في المنطقة على غرار حرب الـ34 يوما صيف العام الماضي في لبنان. ويبدو صيف هذا العام مثقلا بالاحتمالات المشابهة بدءا من ازمة مخيم نهر البارد حاليا في لبنان مرورا لاصدار مجلس الامن الدولي لقرار انشاء محكمة دولية للتحقيق بمقتل رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري واستمرار التوتر في منطقة الخليج عل خلفية الملف النووي الايراني. وبالتالي فإن اشتعال أي شرارة خلال هذا الصيف اللاهب قد تكون ذات عواقب تشعر بها اسواق المنطقة بما فيها سوق دبي.

    وادرج التقرير قائمة بأكثر الاسهم سيولة في سوق دبي خلال مايو الماضي احتل مرتبتها الاول سهم سوق دبي المالي بنسبة ارتفاع بلغت 38.8% تلاه تبريد 22.8% ثم بنك دبي الاسلامي 22.5% فسهم الشركة الاسلامية العربية للتأمين سلامة بنسبة 17.9% تلاه الاتحاد العقارية 14.6% فسهم الخليج للملاحة بنسبة 14.6% ثم شعاع كابيتال 10.9%.

    وبالنسبة للتحليل فإن سهمي «اعمار» و«دو» الاكثر سيولة قد يقودان السوق خلال بقية العام الحالي حيث كان اداؤهما اقل من اداء بقية الاسهم في الفترة الماضية.












    لبنان يستكشف مع خبير عالمي «الخطوة الأولى» في التنقيب عن النفط والغاز

    انتقل من مرحلة التحضير للتنقيب إلى مرحلة التنفيذ العملي


    بيروت: مارون حداد
    انتقلت الحكومة اللبنانية من مرحلة التحضيرات للتنقيب عن النفط والغاز الى مرحلة التنفيذ العملي، واستطاعت لجنة الطاقة والمياه النيابية تحقيق «الخطوة الاولى» في هذا المجال، عبر نقاش مستفيض مع الخبير العالمي في قطاع النفط، النرويجي الجنسية والعراقي الاصل، الدكتور فاروق القاسم الذي شغل مسؤوليات اساسية في القطاع نفسه في النرويج وشركة نفط العراق.
    ويقول رئيس اللجنة النائب محمد قباني ان قاسم شدد على «ضرورة الاستمرار في التحضير لإمكان وجود النفط، مع الابتعاد في الوقت نفسه عن نقمة النفط»، مشيرا الى بعض التجارب في بلدان اخرى، «حيث أثر وجود النفط على الكثير من المرافق الاخرى في البلاد، خصوصا قطاع الصناعات، فاعتمد البلد على النفط مما ادى الى ضعف الصناعات، وبالتالي اصبحت هذه البلاد تخشى، عندما يشح النفط، ان تصبح في ازمة اقتصادية كبيرة».

    واضاف قباني: «نحن طبعا لم نصل في لبنان الى هذه المرحلة، ولكن من المفيد ان نعلم ما هو المطلوب، ومن حيث المبدأ المطلوب استراتيجية عامة للبنان في ما يعود للنفط وكيفية التعامل معه في حال وجوده. ويجب ان تشمل هذه الاستراتيجية اولا اختيار المستثمرين، وهل سنقوم نحن ولحسابنا باستخراج النفط؟ ام اننا سنعتمد على الشركات؟ وهل ستكون شركات وطنية او عالمية او عربية؟ ويجب ان نحدد الشروط الثابتة، لان الشركات لا تقدم على استثماراتها اذا تغيرت هذه الشروط بسرعة؟».

    وتابع قباني: «الامر الثاني الذي بحثت فيه اللجنة هو ضرورة تطوير الجهاز الحكومي، الذي يستطيع ان يتعاطى في هذا الموضوع. وهنا اذكر بما قلته واقوله مرارا وتكرارا، انه لا توجد في لبنان وزارة نفط. مع الاسف الشديد منذ وقت طويل، يوجد وزير للنفط احيانا، واحيانا اخرى لا يوجد، ولكن خارج مكتب الوزير لا توجد وزارة حقيقية للنفط، وبالتالي يجب ان نتوجه الى تأسيس وزارة نفط، ثم البحث في الاجهزة الناظمة للنفط، سواء أكنا سنعتمد هذا الاسلوب او سواه، وبعد ذلك تحديد النظام الضريبي. واخيرا يجب وضع المبادئ والسياسات في القانون الذي سيصدر عن المجلس النيابي. هل من المصلحة تأسيس شركة وطنية ام نشارك الشركات الاخرى؟ هل سنتوجه الى تراخيص ام الى امتيازات؟ هذه امور يجب ان نجيب عليها، ثم يقتضي ان نضع في ذهننا ايضا انه في حال الوصول الى اكتشاف تجاري للنفط فان للحكومة الحق دائما في ان تدخل كشريك للمستثمر بنسبة معينة يحدد لها سقف معين». أما الخطوات والوثائق التحضيرية قبل الترخيص كما تم استنتاجها في هذا الاجتماع فهي: احترام الدستور في وضعنا لاي سياسة نفطية، وضع وتطبيق قوانين او قانون واحد للنفط على ان يتم ذلك قبل البدء بعملية التعامل مع الشركات ووضع الانظمة التفصيلية لكيفية استثمار النفط، وضع عقد نموذجي للتعامل مع الشركات ينظم الجانب التجاري فقط لانه ليس لأي شركة دخل في اي تفاصيل متعلقة بالسياسة النفطية في البلد، تنظيم الجهاز الحكومي الخاص بالنفط وتعامل هذا الجهاز مع السلطات العامة الاخرى.

  5. #5
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 22 / 5 / 1428هـ ‏ ‏

    الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 22 / 5 / 1428هـ ‏ ‏ نادي خبراء المال



    أسهم المضاربة تواصل تراجعاتها التصحيحية للأسبوع الثاني على التوالي

    - "الاقتصادية" من الرياض - 23/05/1428هـ
    واصلت سوق الأسهم السعودية تراجعاتها للأسبوع الثاني على التوالي وسط تداولات متواضعة هي الأقل منذ بداية هذا العام. وشهدت السوق خلال هذا الأسبوع تفاوتاً كبيراً بين أداء أسهم المضاربة من جهة وأداء الأسهم الكبرى من الجهة الأخرى، حيث شهدت الأسهم القيادية وبالأخص "سابك" تراجعاً لهذا الأسبوع في أسعارها مما يزيد من جاذبية الأسهم الاستثمارية التي تتمتع بمؤشرات مالية مغرية عند أسعار منخفضة تعكس مكرر ربحية يراوح بين11 و 14 مكرر.
    في المقابل مازالت الأسهم الصغرى تتعرض لموجة من التراجعات الحادة، التي بدأتها الأسبوع الماضي مما دفع عددا منها للتراجع بشكل حاد وبالأخص سهم "ثمار"، الذي سجل تراجعاً بالنسب القصوى يومياً وبلغت نسبة تراجعه منذ بداية الأسبوع نحو 38 في المائة، وبذلك أغلق "مؤشر بخيت للأسهم الصغرى" متراجعاً بنسبة 7 في المائة لهذا الأسبوع مقارنة بتراجع نسبته 1 في المائة فقط لـ "مؤشر بخيت للأسهم الكبرى".
    أما فيما يتعلق بأهم أخبار السوق، فقد أعلنت هيئة السوق المالية إيقاف سهم "الباحة" عن التداول ابتداء من يوم غد السبت وذلك لإتمام عملية سداد القسط الأخير من رأسمال الشركة، وسيتم إعادة التداول على السهم في 23 حزيران (يونيو) الجاري للأسهم المسددة قيمتها بالكامل فقط.
    وأغلق مؤشر تداول لجميع الأسهم الأربعاء مسجلاً 7362.96 نقطة بانخفاض نسبته 1.7 في المائة عن إغلاق الأسبوع الماضي. وبذلك يكون المؤشر قد انخفض بنسبة 7.2 في المائة منذ بداية العام. أما بالنسبة لقيمة التداول السوقي فقد انخفضت بشدة هذا الأسبوع حيث بلغت 27.5 مليار ريال مقابل 42.4 مليار ريال للأسبوع الماضي. واستحوذت أسهم "ثمار" لهذا الأسبوع على أعلى نسبة من التداول في السوق بنسبة بلغت 15 في المائة، وتلتها أسهم كل من "الفخارية" و"شمس" بنسبة 6 في المائة. وارتفعت خلال الأسبوع أسعار أسهم 17 شركة، فيما تراجعت أسعار أسهم 69 شركة. أما بالنسبة لأكبر عشرة أسهم ممتازة فقد كان أعلى ارتفاع لسهم "البنك العربي الوطني" بنسبة 2.9 في المائة، فيما كان أعلى انخفاض لسهمي "سابك" و"السعودية للكهرباء" بنسبتي 3.8 في المائة و2.1 في المائة على التوالي.

    توقعات الأسبوع المقبل
    يتوقع أن تستمر خلال الأسبوع المقبل أسهم المضاربة في الانخفاض حيث مازالت أسعارها مرتفعة وتعكس مكررات ربحية مبالغ فيها حيث يبلغ مكرر ربحية "مؤشر بخيت للأسهم الصغرى" نحو 155 مكرر فيما يبلغ مكرر ربحية السوق 15 مكرر، الأمر الذي يضع أسهم المضاربة عرضة لمزيد من التراجعات الحادة.












    الاكتتابات المتوالية في سوق الأسهم السعودية تغير فلسفة المتداولين

    - - 23/05/1428هـ
    أنهى مؤشر "بي إم جي" لسوق الأسهم السعودية تعاملات الأسبوع على انخفاض بلغ 3.3 في المائة خاسراً إثر ذلك 13.1 نقطة، منهياً التعاملات على مستوى إغلاق 393.5 نقطة. ودفعت مستويات السيولة المدارة المنخفضة في السوق المؤشر إلى مستويات إغلاق منتصف الشهر الماضي، بعدما بلغت متوسط القيمة الإجمالية للسيولة 3.4 مليار ريال (نحو 0.9 مليار دولار أمريكي) مقارنةً بمستويات الأسبوع الماضي التي وصلت إلى 3.9 مليار ريال (1.0 مليار دولار أمريكي) منخفضة بنسبة 13.4 في المائة. وشهدت مستويات السيولة المدارة في سوق الأسهم انخفاضاً متوالياً وملحوظاً منذ بدء عمليات الاكتتابات التي شهدتها سوق الأسهم السعودية خلال الآونة الأخيرة، إذ دفعت الغالبية من المستثمرين إلى تسييل محافظهم رغبةً في تحقيق أعلى معدلات الأرباح جراء هذه الاكتتابات لتكون بمثابة حلقة النجاة من نزيف الخسائر الرأسمالية التي أصابت استثماراتهم، ولا سيما أن هذا السيناريو قد يتكرر ثانيةً عقب بدء الاكتتاب في "جبل عمر" الذي يبدأ يوم السبت المقبل ويمتد حتى تاريخ الثامن عشر من الشهر نفسه بطرح 200 مليون سهم، تمثل 30 في المائة من رأسمال الشركة, الذي يتجاوز 6.7 مليار ريال (نحو 1.8 مليار دولار أمريكي). لقد عانت سوق الأسهم خلال الفترات الأخيرة من انخفاض مستويات السيولة ما اتسمت فيه بالتداولات العقيمة التي أفقدت حتى جدوى المضاربات الحامية التي اتصفت بها سوق الأسهم السعودية خلال الأشهر الماضية. ولذا مع بداية عمليات الاكتتاب في قطاع التأمين و"جبل عمر"، حول الاكتتاب إلى خيار استراتيجي لدى المتداولين لتعويض الخسائر الرأسمالية. ولكن على الجانب الآخر، تدفع عمليات الاكتتاب المتوالية إلى إحجام شرائح من المتداولين عن ضخ المزيد من السيولة الاستثمارية في سوق الأسهم وتفضيل الاكتتابات. إن نجاح هذه الاكتتابات التي تم طرحها حتى الآن يعمل على رفع معدلات الثقة في نفوس المتعاملين ومدى إمكانية الاعتماد على سوق الأسهم خيارا استراتيجيا لتنمية استثماراتهم ومدخراتهم, ما يشكل طفرة أخرى لسوق الأسهم السعودية خلال الفترات المقبلة تدفعها لتجاوز كلٍ من مستويات الإغلاق الحالية ومستويات السيولة.

  6. #6
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 22 / 5 / 1428هـ ‏ ‏

    الإمارات تستبعد طرح العملة الخليجية الموحدة في 2010

    - عبد الرحمن إسماعيل من دبي - 23/05/1428هـ
    أكد سلطان السويدي محافظ مصرف الإمارات المركزي, صعوبة تحقيق العملة الخليجية الموحدة في موعدها المحدد، قائلا "إن ذلك قد يستغرق وقتا أطول من المستهدف في عام 2010". لكن السويدي جدد التزام بلاده بسياسة ربط الدرهم بالدولار. وأكد أنه لا رجعة عن قرار الارتباط بالدولار الذي وصفه بأنه يحقق للإمارات الكثير من المزايا والفوائد التجارية.
    وأوضح أمام ندوة عقدتها صحيفة يابانية افتتحت مقرا لها في مدينة دبي للإعلام أمس، أن بلاده التي تراهن تقارير مصرفية دولية على أنها ستكون البلد الخليجي الثاني بعد الكويت الذي سيتخلى عن ربط عملته بالدولار أو رفع قيمتها لن تغير سياستها في الوقت الحالي، قائلا "هذه السياسة هي الأنسب بالنسبة إلينا في الإمارات ذلك أن 70 في المائة من صادرات الدولة حاليا يتم تسعيرها بالدولار". وكان تقرير صدر عن "دويتشه بنك " أمس الأول قد توقع أن تلجأ الإمارات إلى رفع قيمة عملتها أمام الدولار بنسبة 3 في المائة خلال الأشهر الثلاثة المقبلة لكبح جماح التضخم, وقال البنك إن قطر أيضا ربما تتخذ خطوة مماثلة.
    ووفقا للمحافظ فقد أجرى البنك المركزي دراسة حول التغيرات في أسعار صرف العملات الأجنبية أمام الدولار للفترة من 2004 وحتى أيار (مايو) من العام الجاري أظهرت أن اليورو مثلا ارتفع بنسبة 11 في المائة، والجنيه الاسترليني بنسبة 13 في المائة وهي نسبة عادية إذا علمنا أن واردات الإمارات باليورو لا تزيد على 30 في المائة.

    في مايلي مزيداُ من التفاصيل:

    جدد سلطان السويدي محافظ مصرف الإمارات المركزي التزام بلاده بسياسة ربط الدرهم بالدولار. وأكد أنه لا رجعة عن قرار الارتباط بالدولار الذي وصفه بأنه يحقق للإمارات الكثير من المزايا والفوائد التجارية.
    وأوضح السويدي أمام ندوة عقدتها صحيفة يابانية افتتحت مقرا لها في مدينة دبي للإعلام أمس، أن بلاده التي تراهن تقارير مصرفية دولية على أنها ستكون البلد الخليجي الثاني بعد الكويت التي ستتخلى عن ربط عملتها بالدولار أو رفع قيمتها لن تغير سياستها في الوقت الحالي، قائلا "هذه السياسة هي الأنسب بالنسبة لنا في الإمارات ذلك أن 70 في المائة من صادرات الدولة حاليا يتم تسعيرها بالدولار". وكان تقرير صدر عن "دويتشة بنك " أمس الأول قد توقع أن تلجأ الإمارات إلى رفع قيمة عملتها أمام الدولار بنسبة 3 في المائة خلال الأشهر الثلاثة المقبلة لكبح جماح التضخم.
    ووفقا للمحافظ فقد أجرى البنك المركزي دراسة حول التغيرات في أسعار صرف العملات الأجنبية أمام الدولار للفترة من 2004 وحتى أيار (مايو) من العام الجاري أظهرت أن اليورو مثلا ارتفع بنسبة 11 في المائة، والجنيه الاسترليني بنسبة 13 في المائة وهي نسبة عادية إذا علمنا أن واردات الإمارات باليورو لا تزيد على 30 في المائة. وأكد أن القضية الأكثر أهمية تتمثل في تبني سياسة نقدية شفافة تساعد المستثمرين والشركات على التحرك بفاعلية وحرية للعمل تكفل تحقيق الاستقرار لاقتصاديات المنطقة، مضيفا "لا نريد سياسة رمادية في هذا المجال".
    وأشار السويدي إلى صعوبة تحقيق العملة الخليجية الموحدة في موعدها المحدد، قائلا "إن ذلك قد يستغرق أطول من المستهدف في عام 2010"، مضيفا أن هناك خلطا في قضية الوحدة النقدية لدول مجلس التعاون الخليجي حيث ما زلنا نرى أن هذه الوحدة تنفذ وفق ثلاث مراحل والعملة النقدية الموحدة تأتي في المرحلة الأخيرة منها، مشيرا إلى أن المرحلتين الأولى والثانية تحققان فائدتين هما: تدفق الاستثمارات والأموال بحرية بين دول المجلس، وخفض معدلات تحويل العملات، فيما تشتمل المرحلة الأخيرة على تنفيذ وتطوير القوانين ومعايير السوق المشتركة التي تمكن المستثمرين والشركات التجارية في المنطقة من التملك الحر، فضلا عن حرية حركة العمالة وفتح الأبواب أمام المصارف والشركات للعمل بحرية في دول المجلس.
    وقال محافظ مصرف الإمارات المركزي، إن دول المجلس بإمكانها تحقيق الوحدة النقدية في عام 2010، ثم يتم استكمال متطلبات العملة النقدية الموحدة ذلك أننا نحتاج إلى استكمال متطلبات السوق المشتركة وهي أحد أهم أهداف الوحدة النقدية لدول المجلس التي تسمح لها بالنمو وتوفير فرص العمل قبل الشروع بالعملة الموحدة ولا يجب أن ننظر إلى الوحدة الأوروبية كمثال لنا في الخليج. وأضاف أنه ما زالت هناك بعض العوائق التي تمنع المؤسسات التجارية والبنوك من ممارسة أعمالها بحرية أو فتح فروع لها في دول المجلس والسوق المشتركة كفيلة بالتغلب على هذه العراقيل. وتوقع السويدي ألا تقل نسبة نمو أرباح البنوك الإماراتية خلال العام الجاري 2007 عن 5 في المائة بناء على تقديرات الأشهر الثلاثة الأولى من العام.












    هيئة الاسثتمار تنفي ومختص في منظمة التجارة العالمية يستبعد
    اتهامات بخرق القائمة السلبية للاستثمار الأجنبي في "النقل البري"


    - أنور البغدادي من جدة – فهد الصيعري من الرياض - 23/05/1428هـ
    وجه رئيس اللجنة الوطنية للنقل البري (التابعة لمجلس الغرف) تهمة لجهات معنية بالترخيص، لم يسمها, بأنها منحت تراخيص لثماني شركات أجنبية للعمل في النقل البري السعودي, واصفا الخطوة بأنها تجاوز لقرارات تصنف هذا القطاع ضمن القائمة السلبية التي يمنع دخول المستثمرين الأجانب فيها, وهي قائمة حازت السعودية موافقة عليها من منظمة التجارة العالمية عند الانضمام إليها.
    أمام ذلك, أكد لـ "الاقتصادية" مختص في منظمة التجارة العالمية أن النقل البري ضمن القائمة السلبية وهي قائمة مقررة من المجلس الاقتصادي الأعلى ولا يحق لأي جهة منح تراخيص فيها إلا بوجود قرار مماثل من المجلس الاقتصادي.
    وفيما لم يسم رئيس اللجنة الوطنية للنقل البري الجهة التي منحت تراخيص لتلك الشركات, قال إن هذا الإجراء يعارض القائمة السلبية للقطاعات الاستثمارية غير مسموح للاستثمار الأجنبي بدخولها في سوق المملكة والتي وقعها فريق التفاوض السعودي في منظمة التجارة العالمية WTO مع دول أعضاء المنظمة.
    وفي الوقت ذاته, أكد لـ "الاقتصادية" مصدر في الهيئة العامة للاستثمار, أن الهيئة لم تمنح أي ترخيص لأي شركة أجنبية في قطاع النقل البري تطبيقا لمقتضيات القائمة السلبية. وقال المصدر إنه دون الكشف عن أسماء تلك الشركات أو الجهات التي منحتها التراخيص, كما يقول مسؤول لجنة النقل, فإن الأمر يبقى وهميا ويمكن القول إنه لا أساس له من الصحة.

    في مايلي مزيداً من التفاصيل:

    وجه محمد المانع رئيس اللجنة الوطنية للنقل البري (التابعة لمجلس الغرف) التهمة لجهات معنية بالترخيص لم يسمها, بأنها منحت تراخيص لثماني شركات أجنبية للعمل في النقل البري السعودي, واصفا الخطوة بأنها تجاوز لقرارات تصنف هذا القطاع ضمن القائمة السلبية التي يمنع دخول المستثمرين الأجانب فيها, وهي قائمة حصلت السعودية على موافقة عليها من منظمة التجارة العالمية عند الانضمام إليها.
    وأمام ذلك, أكد لـ "الاقتصادية" مختص في منظمة التجارة العالمية أن النقل البري ضمن القائمة السلبية وهي قائمة مقررة من المجلس الاقتصادي الأعلى ولا يحق لأي جهة منح تراخيص فيها إلا بوجود قرار مماثل من المجلس الاقتصادي.
    وفيما لم يسم رئيس اللجنة الوطنية للنقل البري الجهة التي منحت تراخيص لتلك الشركات, قال إن هذا الإجراء يعارض القائمة السلبية للقطاعات الاستثمارية غير مسموح للاستثمار الأجنبي بدخولها في سوق المملكة التي وقعها فريق التفاوض السعودي في منظمة التجارة العالمية WTO مع دول أعضاء المنظمة.
    وأوضح أنه بالرغم من ضخامة السوق وحجم استيعابها شركات جديدة إلا أن دخول الثماني شركات غير السعودية سيؤثر في نشاط الشركات السعودية في قطاع النقل البري ووضعها في المملكة مستقبلا، مطالبا بضرورة إعادة المسؤولين النظر في الأمر لما يعود بالمصلحة وحماية المستثمر الوطني.
    وتطرق في حديثه إلى أن سوق النقل البري السعودية تحوي قرابة ألف شركة نقل بري توفر فرصا وظيفية لحدود 500 ألف سائق ومطالبين بنسبة سعودة لا تقل عن 10 في المائة لقيادة أسطول السيارات والشاحنات و20 في المائة في المجالات الوظيفية الإدارية.
    أمام ذلك, أكد لـ "الاقتصادية" مصدر مسؤول في الهيئة العامة للاستثمار, أن الهيئة لم تمنح أي ترخيص لأي شركة أجنبية في قطاع النقل البري تطبيقا لمقتضيات القائمة السلبية. وقال المصدر إنه دون الكشف عن أسماء تلك الشركات أو الجهات التي منحتها التراخيص, كما يقول مسؤول لجنة النقل, فإن الأمر يبقى وهميا ويمكن القول إنه لا أساس له من الصحة.
    وأفاد محمد المانع، أن شركات النقل البري تطالب وزارة العمل بخفض نسبة السعودة المفروضة عليها أسوة بقطاع المقاولات لتصبح في قطاع قيادة أسطول الناقلات 5 في المائة.
    وأعلن عن رغبات شركات النقل البري في توظيف الشباب السعودي, حيث إن هناك شركات نقل اضطرت إلى استئجار عمالة غير سعودية من شركات مختلفة لتلبية حاجاتها وسد رغباتها في قيادة أسطول الناقلات بعد عدم توافر الكوادر السعودية في بيئة عمل الشاحنات والمقطورات الكبيرة.
    وأضاف أن شركات النقل البري ترغب في توظيف السعوديين, وأنه مستعد شخصيا لتوظيف الشباب السعودي في قطاع النقل براتب يفوق ثلاثة آلاف ريال, حيث يعمل بعض العمال والسائقين غير السعوديين بمرتب ثلاثة آلاف ريال في الوقت الحالي.
    وأشار إلى أن المملكة تشهد قفزة وطفرة اقتصادية ثانية ستقام فيها المدن الاقتصادية ومشاريع عملاقة تتطلب مشاركة حقيقية وجاهزية من شركات المقاولات وشركات النقل البري مما يستدعي توفير العمالة اللازمة وتدريبها على أعلى المستويات للنهوض بالاقتصاد الوطني وتلبية جميع احتياجاته.
    وتحدث بأن اللجنة الوطنية للنقل في مجلس الغرف السعودية ناقشت معوقات نمو القطاع والآليات والحلول الممكنة طويلة الأجل وقصيرة الأجل التي من الممكن أن تحل بعض هذه المعوقات التي تواجه صناعة النقل في المملكة ومنها مشكلة إحلال الشباب السعودي مكان العمالة الوافدة.
    ونفى المانع أن تكون تعددية الوسائل الجديدة للنقل في السوق السعودية كقطارات السكك الحديد وشركات النقل الجوي أن تكون إحدى الوسائل المنافسة لسوق النقل البري (الشاحنات) مؤكدا انها تصب في مصلحة القطاع بشكل عام وتنمي الحركة التجارية وبالتالي فهي عامل جذب لتنشيط هذه الحركة وليست عاملا منفرا. وقال إن حجم الاستثمار في قطاع النقل البريي في المملكة يعتبر من الاستثمارات الضخمة جدا فهنالك قرابة 180 شاحنة تعمل و300 ألف سيارة مؤجرة وغيرها من الأرقام التي توضح ضخامة العمل في سوق النقل السعودية.

  7. #7
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 22 / 5 / 1428هـ ‏ ‏

    منظمة التجارة العالمية تتهم الدول الكبرى بتعطيل تحرير التجارة

    - هايليجين دام (ألمانيا) – الوكالات: - 23/05/1428هـ
    وجه باسكال لامي مدير عام منظمة التجارة العالمية خطابا شديدا إلى مجموعة الثماني التي تجتمع حاليا في ألمانيا, متهما فيه الدول الكبرى بتعطيل تحرير التجارة العالمية, بخاصة مع إبقاء بعض الدول الدعم لمزارعيها في حين ترفض دخول المنتجات المدعومة إلى أسواقها. والمعلوم أن الولايات المتحدة الأمريكية ترفض وقف دعم مزارعيها, لكنها في المقابل لا تسمح للمنتجات الزراعية المدعومة بدخول السوق الأمريكية. وكان رئيس منظمة التجارة العالمية قد عقد أمس الأول اجتماعا مع ممثلي الدول الأعضاء في المنظمة التي يبلغ عددها 150 دولة، في جنيف في إطار جهوده لإحياء جولة الدوحة التي دخلت مرحلة الجمود في تموز (يوليو) الماضي بسبب الخلافات بين الدول النامية والدول الصناعية بشأن تحرير تجارة المنتجات الزراعية.
    إلى ذلك, اعتبر زعماء مجموعة الثماني أن الاقتصاد العالمي في وضع جيد, لكن الاقتصادات الناشئة ذات الفوائض الكبيرة في موازين المعاملات الجارية تحتاج إلى ضمان مرونة أسعار صرف عملاتها ما سيساعد على تخفيف الاختلالات. وقال زعماء مجموعة الثماني الصناعية الكبرى في بيان أصدرته قمتهم إن نمو قطاع صناديق التحوط يتطلب الحذر.

    في مايلي مزيداً من التفاصيل:

    اعتبر زعماء مجموعة الثماني أن الاقتصاد العالمي في وضع جيد, لكن الاقتصادات الناشئة ذات الفوائض الكبيرة في موازين المعاملات الجارية تحتاج إلى ضمان مرونة أسعار صرف عملاتها مما سيساعد على تخفيف الاختلالات. وقال زعماء مجموعة الثماني الصناعية الكبرى في بيان أصدرته قمتهم إن نمو قطاع صناديق التحوط يتطلب الحذر.
    وأفادت مصادر في قمة الثماني أن الرئيس الأمريكي بوش اقترح على زعماء دول القمة المنعقدة في منتجع الألماني زيادة المساعدات المقدمة لقارة إفريقيا بحيث يصل إجماليها إلى نحو 60 مليار دولار.
    وصرح أحد أعضاء الوفود المشاركة في القمة بأن الولايات المتحدة تريد تقديم 30 مليار دولار كمساعدات لإفريقيا على أن تقوم باقي دول مجموعة الثماني بتخصيص 30 مليار دولار أخرى مع التركيز على محاربة الإيدز والملاريا في القارة. وأكد عضو الوفد الذي لم يذكر اسمه أن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل سعدت كثيرا بهذا الاقتراح ولكن روسيا متشائمة نتيجة لقلة الموارد في ميزانيتها مشيرا إلى أن موقف باقي دول القمة غير معروف.
    وكان قد أعلن قبل أيام رغبة بلاده في زيادة المساعدات خلال الأعوام الخمسة المقبلة إلى 30 مليار دولار وأعرب في الوقت نفسه عن أمله أن تحذو بقية الدول حذو بلاده في هذا الاتجاه. يذكر أن بعض ممثلي منظمات الإغاثة اتهموا كندا بمحاولة عرقلة الجهود الألمانية لتأكيد وعود مساعدات التنمية ومكافحة الإيدز التي قدمتها الدول الغنية لإفريقيا أثناء القمة.
    وافتتحت قمة الثماني الكبار أعمالها رسميا في منتجع هايليجندام المطل على بحر البلطيق في ألمانيا.
    وفي أجواء صحوة ومشمسة استقبلت المستشارة الألمانية ورئيسة مجموعة الثماني صباح أمس ضيوفها أمام الفندق الذي يستضيف مباحثات القمة. ورحبت ميركل برؤساء الدول والحكومات المشاركين في القمة بالإضافة إلى رئيس المفوضية الأوروبية، جوزيه مانويل باروسو.
    وبدأت مباحثات القمة مباشرة بعد مراسم الترحيب بالضيوف حيث ستحاول جميع الأطراف المشاركة في المحادثات العمل على تقريب وجهات النظر فيما يتعلق بالقضايا محل الخلاف مثل مسألة حماية المناخ.
    وذكرت مصادر الوفد الألماني أن ثمة تقاربا فيما يتعلق بقضية حماية المناخ التي تعارضها الولايات المتحدة. وكان منتجع هايليجين دام قد شهد ليلة هادئة مساء أمس حيث تظاهر نحو ألف شخص سلميا في موقعين بالقرب من السياج الأمني المحيط بالمنتجع بطول 12 كيلومترا.
    ويعتزم باسكال لامي رئيس منظمة التجارة العالمية الضغط على قادة مجموعة الدول الصناعية الثماني الكبرى من إنهاء خلافاتهم والتوصل إلى اتفاق لإنهاء الجمود الذي يحاصر جولة الدوحة لمحادثات تحرير التجارة العالمية.
    وقال مسؤول في منظمة التجارة العالمية أمس إن لامي "سوف يبعث برسالة قوية إلى قادة مجموعة الثماني بألا يسمحوا لاتفاق التجارة أن يتسرب من بين أصابعنا". ومن المقرر أن يلتقي لامي بقادة مجموعة الدول الثماني الكبرى في وقت لاحق.
    وكان رئيس منظمة التجارة العالمية قد عقد أمس الأول اجتماعا مع ممثلي الدول الأعضاء في المنظمة وعددها 150 دولة في جنيف في إطار جهوده لإحياء جولة الدوحة التي دخلت مرحلة الجمود في تموز (يوليو) الماضي بسبب الخلافات بين الدول النامية والدول الصناعية بشأن تحرير تجارة المنتجات الزراعية.
    انطلقت جولة الدوحة في تشرين الثاني (نوفمبر) 2001 على أساس التوصل إلى اتفاق لتحرير التجارة العالمية بنهاية العام الماضي ولكن تم تعليق الجولة منتصف العام الماضي بسبب صعوبة التوصل إلى اتفاق بين أطراف المحادثات. تطالب الدول الزراعية الكبرى مثل البرازيل والهند الدول الصناعية وبخاصة الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بإلغاء الدعم المقدم للمزارعين ورفع القيود على وارداتها من المنتجات الزراعية قبل قيام الدول النامية الكبرى بإلغاء الرسوم الجمركية على وارداتها من المنتجات الصناعية.
    وكان لامي قد قال في بروكسل الأسبوع الماضي إن رسالته لقادة الدول الثماني هي ضرورة تحرير التجارة العالمية وإن التوصل إلى اتفاق دولي في هذا الخصوص أمر ممكن تماما إذا ما قرر قادة الدول الغنية توفير فرص النجاح للمحادثات. وفي تعليق غير مباشر على تصريحات الرئيس الفرنسي الجديد نيكولاي ساركوزي بشأن ضرورة توفير المزيد من الحماية للمزارعين في الاتحاد الأوروبي قال لامي إن فرض المزيد من القيود الجمركية لن يفيد الاقتصاد العالمي. وتضم مجموعة الدول الثماني الصناعية الكبرى ألمانيا والولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا واليابان وكندا وإيطاليا وروسيا.
    في الوقت ذاته, صرح المستشار الألماني الأسبق هيلموت شميت بأن قمة مجموعة الثماني بشكلها الحالي "لم يعد لها معنى". وقال شميت في تصريحات لمحطة "فونيكس" التليفزيونية إن من الضروري الآن توسيع نطاق أعضاء القمة لتضم أيضا الهند والصين. وأوضح أنه دون توسيع نطاق المجموعة فإنه سيكون من غير الممكن "التأثير على الاقتصاد في هذا الاتجاه أو تلك لأن ذراع هذه المجموعة سيكون قصيرا للغاية". وقال شميت الذي كان أحد المشاركين في أول قمة اقتصادية عالمية عام 1975 إنه لا يتوقع الكثير من قمة الثماني المنعقدة حاليا. وأضاف أن مثل هذا "الحدث الإعلامي" لا يخرج سوى بالقليل من النتائج.












    محللون: "سابك" باتت لاعبا دوليا رابعا في منتج "البولي كربونات"

    - محمد الخنيفر من الرياض - 23/05/1428هـ
    أجمع خبراء في الصناعة البتروكيماوية، أن الشركة السعودية للصناعات الأساسية "سابك" لن تخالف النهج التسعيري للشركة الأمريكية التي استحوذت عليها ولاسيما منتجها الشهير "البولي كربونات" الذي يندرج تحت فئة "منتجات البلاستيك المتخصصة". حيث تسيطر أربع شركات بتروكيماوية على 75 في المائة من السوق العالمية لهذا المنتج. وكانت "سابك" قد تملكت وحدة البلاستيك في "جنرال إلكتريك" بقيمة 11.6 مليار دولار.
    وأبان محللون اقتصاديون لـ "رويترز" أنهم لا يعتقدون أن يشكل الاستحواذ السعودي تهديدا لعرش شركة العقاقير والكيماويات باير Bayer AGالتي تتنافس مع وحدة البلاستيك التابعة لـ "جنرال إلكتريك" لاحتلال الصدارة عالميا في صناعة البلاستيك من خلال وحدة علوم المواد البلاستيكية، حيث يرى هؤلاء المحللون أن "سابك" ليست ذلك اللاعب الذي يسعى إلى تخفيض أسعار منتجات معينة مقابل زيادة حصته له في السوق العالمية.
    وهنا قال لـ "الاقتصادية" باتريك روني كبير محللي البتروكيماويات لدى شركة الخدمات والاستشارات البتروكيماوية CMAI، إن أنشطة منتج البولي كربونات تتركز نسبيا من حيث أعداد اللاعبين الذين يملكون طاقة إنتاجية كبرى على أربع شركات، هي: "باير الألمانية"، وحدة البلاستيك التابعة لـ "جنرال إلكتريك"، "داو كيميكال الأمريكية"، و"Teijin اليابانية". ويتابع المحلل "ونتيجة لذلك فهؤلاء الشقيقات الأربع يسيطرن على 75 في المائة من الطاقة الإنتاجية العالمية لهذا المنتج". ويرى باتريك أن تلك الشركات الأربع لا تملك حافزا قويا يجعلها تخفض التسعيرة والهوامش من أجل زيادة حصتها في السوق.
    وينوي عملاق البتروكيماويات السعودية خوض تجربة البولي كربونات مع شركة كيان السعودية حيث يتميز ذلك المنتج عن غيره من منتجات البلاستيك ذات التقلبات السعرية بأن هوامش ربحيته أفضل مقارنة بالمنتجات الأساسية، فضلا عن أسعاره العالمية أقل تأثرا بالدورة (السعرية) وتستخدم مكوناته في صناعة النوافذ المقاومة للكسر والعدسات الطبية. ووصفت الشركة الأمريكية العتيقة جهود "سابك" لتنويع قاعدة منتجاتها لتتضمن البتروكيماويات المتخصصة من أن تلك الخطوة ستمنحها مجموعة منتجات أكثر اتزانا. وتستخدم وحدة البلاستيك التابعة لـ "جنرال إلكتريك" ومقرها في بيتسفيلد في ولاية ماساشوستس الأمريكية، البنزين وهو مادة مشتقة من النفط في العديد من منتجاتها. وحقق القسم أرباحاً بلغت 674 مليون دولار على مبيعات بلغت 6.65 مليار دولار العام الماضي، ويسيطر على مصانع ومراكز للتقنية في 21 بلداً، بما فيها الصين، الهند، اليابان، البرازيل، وتايلاند.

  8. #8
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 22 / 5 / 1428هـ ‏ ‏

    النفط يتجاوز مستوى 67 دولارا بعد تأكيد "أوبك" عدم عقد اجتماع استثنائي

    - نيويورك - رويترز: - 23/05/1428هـ
    صعدت أسعار النفط الخام في التعاملات الآجلة في بورصة نيويورك التجارية "نايمكس" أكثر من دولار متجاوزة 67 دولارا للبرميل أمس في ارتفاع عزاه التجار إلى قول رئيس "أوبك" إنه لا حاجة لعقد اجتماع وزاري استثنائي قبل الاجتماع المقرر في أيلول (سبتمبر) المقبل.
    وكان الخام الأمريكي الخفيف مرتفعا في عقد تموز (يوليو) 1.28 دولار بنسبة 1.94 في المائة إلى 67.24 دولار للبرميل. ويجري تداول العقد في نطاق 65.82 دولار و67.42 دولار.
    وأشار محمد الهاملي رئيس منظمة الدول المصدرة للنفط أمس، إلى أن المنظمة تحاول الموازنة بين العرض والطلب ولا ترى حاجة لعقد اجتماع بهدف السعي لخفض الأسعار قبل الموعد المقرر لاجتماعها في أيلول (سبتمبر) المقبل.
    وقال الهاملي للصحافيين، إن المنظمة لا علاقة لها بالأسعار وتعمل بجد على الحفاظ على التوازن بين العرض والطلب. وأضاف إنه لا حاجة في الوقت الراهن لعقد اجتماع استثنائي. وقال الهاملي الذي يتولى كذلك منصب وزير النفط في الإمارات إن إمدادات النفط كافية في الوقت الراهن. ومن المقرر أن تعقد "أوبك" اجتماعها التالي في فيينا في أيلول (سبتمبر) المقبل لتحديد سياستها الإنتاجية.
    وأرجع رئيس "أوبك"، ارتفاع الأسعار لأسباب "جيوسياسية" وبسبب المشكلات في صناعة التكرير الأمريكية وموسم الرحلات الصيفية في الولايات المتحدة الذي ترافقه زيادة في الطلب على البنزين.












    صعود عام للدولار مع ارتفاع عائدات أذون الخزانة

    - نيويورك - رويترز: - 23/05/1428هـ
    شهد الدولار ارتفاعا عاما أمس الخميس حيث أثارت طفرة في عائدات أذون الخزانة في الولايات المتحدة طلبا على العملة الأمريكية بينما تأثر الين سلبا بأنباء عن إطلاق كوريا الشمالية صواريخ قصيرة المدى.
    وارتفعت عائدات أذون الخزانة الأمريكية عموما إلى 5 في المائة أوأكثر في وقت سابق أمس. وهذه هي المرة الأولى التي يصل فيها منحنى العائد بأسره إلى ذلك المستوى أو يخترقه منذ تموز (يوليو) 2006.
    وتشهد عائدات الأذون في الولايات المتحدة وغيرها ارتفاعا وسط توقعات بتحسن النمو الاقتصادي العالمي واتجاه البنوك المركزية إلى رفع الفائدة لمحاربة التضخم. وفي وقت سابق أمس الخميس رفع البنك المركزي في نيوزيلندا أسعار الفائدة على غير المتوقع.
    وقال مارك ميدوز المحلل لدى تيمبوس الاستشارية في واشنطن "تضافر ارتفاع عائدات أذون الخزانة والنمو العالمي وانحسار القلق بشأن خفض الفائدة من جانب مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) يمنح الدولار دعما واسعا." ومضى يقول "أضف إلى هذا اختبارا جديدا للصواريخ من جانب كوريا الشمالية لتحصل على سبب آخر وجيه لتفضيل العملة الأمريكية اليوم."
    وفي المعاملات الصباحية في نيويورك تراجع اليورو 0.3 في المائة إلى 1.3466 دولار، وصعد الدولار 0.3 في المائة مقابل العملة اليابانية مسجلا 121.35 ين وزاد 0.2 في المائة أمام سلة عملات.
    وتخلى اليورو عن مكاسبه السابقة مقابل العملة اليابانية ليستقر دون تغيير عن الإغلاق السابق عند 163.56 ين وذلك بعدما ارتفع في وقت سابق هذا الأسبوع إلى أعلى مستوياته على الإطلاق عندما سجل 164.61 ين.
    وارتفع دولار نيوزيلندا إلى 0.7571 دولار أمريكي في حين صعد الدولار الأسترالي إلى 0.8477 دولار أمريكي وهو أعلى مستوياته منذ شباط (فبراير) 1989.

  9. #9
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 22 / 5 / 1428هـ ‏ ‏

    8.7 مليار ريال قيمة صادرات المملكة غير النفطية خلال شهر واحد

    - الرياض - واس: - 23/05/1428هـ
    بلغت قيمة صادرات المملكة غير النفطية خلال آذار (مارس) الماضي، 8.744 مليار ريال مقارنة بـ 4.228 مليار ريال خلال الشهر نفسه من عام 2006، أي بارتفاع مقداره 4.516 مليار ريال وبنسبة 106 في المائة.
    وأوضح تقرير أصدرته مصلحة الإحصاءات العامة والمعلومات في وزارة الاقتصاد والتخطيط حول حركة صادرات المملكة غير النفطية خلال آذار (مارس) 2007، أن المواد البتروكيماوية تبوأت المركز الأول بمبلغ قدره 2.470 مليار ريال، تلتها المواد البلاستيكية بمبلغ 1.876 مليار ريال، ثم السلع المعاد تصديرها بمبلغ قدره 1.786 مليار ريال، ثم المعادن العادية ومصنوعاتها بمبلغ قدره 706 ملايين ريال، فيما بلغت قيمة بقية السلع 1.906 مليار ريال. أما قيمة الواردات فقد بلغت خلال الفترة نفسها 25.7 مليار ريال مقابل 18.2 مليار ريال خلال آذار (مارس) 2006 بارتفاع مقداره 7.492 مليار ريال وبنسبة 41 في المائة. واحتلت الآلات والأجهزة والمعدات الكهربائية المركز الأول بمبلغ 7.744 مليار ريال، تلتها معدات النقل بمبلغ 4.233 مليار ريال، ثم المعادن العادية ومصنوعاتها بمبلغ 3.864 مليار ريال، فالمواد الغذائية بمبلغ 3.197 مليار ريال، فيما بلغت قيمة بقية السلع 6.739 مليار ريال.
    وأفاد تقرير مصلحة الإحصاءات العامة والمعلومات، أن أهم الدول المصدر إليها هي: الإمارات المتحدة بمبلغ قدره 1.388 مليار ريال، ثم الصين بمبلغ 590 مليون ريال، ثم الكويت بمبلغ 548 مليون ريال، فبقية الدول بمبلغ 6.218 مليار ريال. أما قيمة السلع الوطنية المستوردة من دول مجلس التعاون لدول الخليج خلال آذار (مارس) 2007 فقد بلغت حسب التقرير 1.166 مليار ريال مقابل 1.180 مليار ريال خلال الفترة المماثلة من العام الماضي بانخفاض مقداره 14 مليون ريال وبنسبة 1 في المائة. وبلغت قيمة صادرات المملكة الوطنية غير النفطية إلى دول الخليج خلال آذار (مارس) الماضي 2.150 مليار ريال مقابل 1.603 مليار ريال خلال الشهر نفسه من عام 2006، بارتفاع مقداره 547 مليون ريال وبنسبة 34 في المائة.












    5 مليارات دولار تكلفة نفق الربط بين البحر الأحمر والبحر الميت

    - جنيف - كونا: - 23/05/1428هـ
    أكد خبراء وعلماء خلال اجتماعهم أمس من أجل مواصلة البحث في مشروع ربط البحر الأحمر بالبحر الميت في الأردن لضخ الكهرباء والمياه الصالحة للشرب، أن تكلفة المشروع ستصل إلى خمسة مليارات دولار وتستغرق إقامته عشر سنوات.
    وقال موسى محسن الأكاديمي في الجامعة الهاشمية في الأردن إن البنك الدولي سيقوم بدراسة جدوى حول فوائد ومخاطر المشروع بتكلفة 15 مليون دولار على سنتين، مضيفا أن المشروع حين يتم سيوفر ماء وكهرباء يذهب ثلثاها إلى الأردن والثلث المتبقي إلى فلسطين. في حين كشف آخرون أن تكلفة صيانة النفق السنوية ستصل بعد إنشائه إلى 400 مليون دولار سنويا.
    من جانبه، أشار ريتشارد موريس الخبير الدولي من المملكة المتحدة إلى أن المشروع سيوفر خمسة آلاف فرصة عمل جديدة وهو ما يعني دخلا جديدا لـ 25 ألف شخص هم أسر العاملين في المشروع بشكل مباشر غير الفوائد الأخرى المتأتية غالبا من إقامة مثل هذه المشاريع الكبيرة الصناعية والسياحية. وقال خبير آخر هو روبرت كلابيش من مؤسسة جنيف للتواصل في المعرفة إن سكان هذه المنطقة يتزايدون بأكثر من 3 في المائة سنويا ما يعني أن سكان الأردن وفلسطين سيبلغون في سنة 2020 نحو 25 مليون نسمة. إلا أنه أشار إلى أنه حين الانتهاء من هذا المشروع فإن الجميع سيستهلكون النسبة نفسها من المياه إلى الفرد الواحد.

  10. #10
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 22 / 5 / 1428هـ ‏ ‏

    مدير عام صندوق النقد العربي:
    دعوة دول الخليج إلى تفعيل سياساتها النقدية لمواجهة التضخم


    - حسن العالي من المنامة - 23/05/1428هـ
    طالب المدير العام لصندوق النقد العربي الدكتور جاسم المناعي الدول الخليجية بتفعيل سياساتها النقدية لكي تتعامل بشكل أفضل مع ارتفاع التضخم وتغير أسعار الصرف العالمية واختلاف وتباين الدورات الاقتصادية التي تشهدها الاقتصادات العالمية، كما طالب بالمزيد من تنظيم وتطوير الأسواق المالية لتأكيد دورها في تعبئة المدخرات لتمويل المشاريع والاستثمارات المنتجة بعيدا عن المضاربات، إلى جانب تحسين مناخ الاستثمار، حيث إن درجة الحرية الاقتصادية والشفافية ومستوى الحكم الصالح والجدارة الائتمانية وتكاليف وإدارة الأعمال في هذه الدول لا تزال لا تشجع كثيراً على الاستثمار فيها.
    وقال المناعي في ورقة حول "تأثيرات ارتفاع أسعار النفط على الاقتصاديات العربية" إن ظاهرة الارتفاع الكبير في أسعار النفط التي تشهدها الاقتصادات الخليجية منذ بضع سنوات قد كان لها، دون شك، انعكاسات كبيرة على الأوضاع والسياسات الاقتصادية في معظم إن لم يكن جميع الدول العربية. إن تأثير هذه الظاهرة لم يقتصر كما يبدو على الدول النفطية بل انسحب كذلك على الدول العربية غير النفطية. إن تزايد الفوائض المالية بشكل غير مسبوق قد أثر في نمط الإنفاق والاستثمار كما أدى نتيجة للسيولة الكبيرة والمفاجئة إلى سخونة الاقتصاد وارتفاع مبالغ فيه في أسعار الأصول وفقدان السيطرة على استقرار الأسعار وارتفاع مقلق لمستويات التضخم.

    في مايلي مزيداً من التفاصيل:

    طالب المدير العام لصندوق النقد العربي الدكتور جاسم المناعي الدول الخليجية بتفعيل سياساتها النقدية لكي تتعامل بشكل أفضل مع ارتفاع التضخم وتغير أسعار الصرف العالمية واختلاف وتباين الدورات الاقتصادية التي تشهدها الاقتصادات العالمية، كما طالب بالمزيد من تنظيم وتطوير الأسواق المالية لتأكيد دورها في تعبئة المدخرات لتمويل المشاريع والاستثمارات المنتجة بعيدا عن المضاربات، إلى جانب تحسين مناخ الاستثمار، حيث إن درجة الحرية الاقتصادية والشفافية ومستوى الحكم الصالح والجدارة الائتمانية وتكاليف وإدارة الأعمال في هذه الدول لا تزال لا تشجع كثيراً على الاستثمار فيها.
    وقال المناعي في ورقة حول "تأثيرات ارتفاع أسعار النفط على الاقتصاديات العربية" إن ظاهرة الارتفاع الكبير في أسعار النفط التي تشهدها الاقتصادات الخليجية منذ بضع سنوات قد كان لها، دون شك، انعكاسات كبيرة على الأوضاع والسياسات الاقتصادية في معظم إن لم يكن جميع الدول العربية. إن تأثير هذه الظاهرة لم يقتصر كما يبدو على الدول النفطية بل انسحب ذلك على الدول العربية غير النفطية. إن تزايد الفوائض المالية بشكل غير مسبوق قد أثر في نمط الإنفاق والاستثمار كما أدى نتيجة للسيولة الكبيرة والمفاجئة إلى سخونة الاقتصاد وارتفاع مبالغ فيه في أسعار الأصول وفقدان السيطرة على استقرار الأسعار وارتفاع مقلق لمستويات التضخم.
    وحددت الورقة أربعة جوانب مثلت إيجابيات لارتفاع أسعار النفط على الاقتصادات الخليجية أهمها تحسين معدلات النمو الاقتصادي الذي يقدر بنحو 6 في المائة خلال الثلاث سنوات الماضية مقابل نسبة لا تزيد على 3.6 في المائة خلال التسعينيات. كما أن ارتفاع معدلات النمو الاقتصادي زاد من توافر فرص الاستثمار ومشاريع التنمية، وتخفيف معدلات البطالة، وفي بعض الحالات تحسين مستويات المعيشة. وثانيا، إن الفوائض الجديدة في الإيرادات النفطية لم تذهب كلها في شكل مصروفات ونفقات جارية مثلما حصل في الفورة النفطية الأولى خلال السبعينيات، بل إن الجزء الأكبر من الفوائض المالية وظف بشكل رئيسي في ثلاثة مجالات تعتبر إيجابية. وثالثا، أسهمت زيادة أسعار النفط في تعزيز المدخرات من خلال إنشاء صناديق الاستقرار المالي وصناديق الأجيال المقبلة، حيث يقدر أن الدول النفطية قد ادخرت نحو ثلثي الإيرادات الإضافية التي تراكمت لديها منذ عام 2002. ومما يعكس المستوى المرتفع للادخار بالنسبة للدول النفطية نجد أن فائض الحساب الجاري لديها وصل إلى ما يزيد على 21 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي.
    وأخيرا، فإن زيادة أسعار النفط عززت الاحتياطيات الأجنبية لدى البنوك المركزية فقد لوحظ ارتفاع كبير في مستوى الاحتياطيات الأجنبية للدول العربية خلال الثلاث سنوات الماضية، حيث ارتفعت هذه الاحتياطيات بمقدار الضعف حتى وصلت إلى ما يتجاوز 500 مليار دولار مع بداية عام 2006. وفي الوقت نفسه أسهمت في تخفيض مديونية القطاع العام، فقد انخفض الدين العام من نحو 70 في المائة من الناتج الإجمالي المحلي في عام 2002 إلى 42 في المائة في عام 2006. وفي حالة الدول النفطية انخفض الدين العام من نحو 50 في المائة من الناتج الإجمالي المحلي في عام 2002، إلى النصف تقريباً، 25 في المائة في العام الماضي. وكان ذلك واضحاً بشكل خاص في حالة دول مثل اليمن، الجزائر، سورية، عمان، السعودية، والكويت.
    في الجانب الآخر، فقد كان لارتفاع أسعار النفط تأثيرات سلبية أيضا، وقد حددها المدير العام لصندوق النقد العربي في التضخم وارتفاع تكاليف المعيشة بشكل كبير أدى إلى تدهور المستوى المعيشي لكثير من الأفراد. لكن تأثير ارتفاع تكاليف المعيشة يتعدى في الواقع تدهور المستوى المعيشي للأفراد. ولعل الأمر الأكثر سلبية في هذا الأمر أن ارتفاعات الأسعار وزيادة التضخم قد أضعفت من القدرة التنافسية لكثير من دول المنطقة في سعيها لاجتذاب الاستثمارات والشركات والأعمال. كما لذلك الارتفاع دور في المضاربات في الأسهم والعقارات، حيث إن زيادة السيولة بشكل كبير أدت إلى ارتفاع غير مسبوق في التعامل بالأصول المالية والعقارية، الأمر الذي أدى إلى ارتفاع أسعارها بشكل غير طبيعي نتج عنه فيما بعد حركات تصحيحية حادة ومؤلمة كما نشهدها اليوم في عدة بورصات عربية.
    من التأثيرات السلبية الأخرى لارتفاع أسعار النفط ما تعانيه الدول العربية غير النفطية من ارتفاع فاتورة استيراد المنتجات النفطية الأمر الذي اضطر بعضها إلى رفع أسعار المحروقات مما ترتب عليه ردود فعل اجتماعية غاضبة. كذلك بروز حالات تدل على تراخي جهود الإصلاح، حيث إن زيادة النفقات الجارية خاصةً فيما يتعلق بالأجور والرواتب والمنح والإعانات قد تضعف سياسات الترشيد وتقلل من أهمية الانضباط المالي وتزيد من هيمنة القطاع العام.
    ويؤكد الدكتور المناعي أن الظروف الحالية تمثل فرصة كبيرة لتنفيذ كثير من الإصلاحات الاقتصادية التي قد يصعب إجراؤها وتقبلها شعبياً عندما تكون الظروف الاقتصادية صعبة وليست على ما يرام. هذا، وعلى الرغم من تعدد الإصلاحات الاقتصادية المطلوبة في هذه المرحلة إلا أن أمام هذه الدول الكثير من الخطوات المطلوب إنجازها، حيث توجد حاجة إلى مزيد من تنظيم وتطوير الأسواق المالية العربية لتأكيد دورها في تعبئة المدخرات لتمويل المشاريع والاستثمارات المنتجة وتوفير فرص الاستثمارات المجدية والحرص على ألا تكون مجرد مكان للمضاربة والكسب السهل والسريع. ويتطلب هذا الأمر قواعد وإجراءات متطورة حتى نضمن توظيف المدخرات في الاتجاه الصحيح وحماية صغار المستثمرين من التلاعب وتسريب المعلومات وتضارب المصالح والحرص على فصل الجانب الرقابي عن عملية إدارة البورصات. كما يتطلب هذا أيضاً عدم السماح لشركات ومؤسسات وهمية بتداول أسهمها في البورصات.
    كذلك ضرورة زيادة مستويات الإفصاح والشفافية حيث ما زالت دول عديدة لا توافق على نشر تقرير صندوق النقد الدولي حول أوضاعها الاقتصادية، الذي يتم إعداده وفقاً للمادة الرابعة الخاصة بالمشاورات الدورية مع الصندوق. كذلك فإن عرض ميزانيات الدول يتم حتى الآن وفي كثير من الحالات بطريقة مبهمة وغير شفافة. إن موضوع درجة الشفافية والإفصاح ينطبق على الشركات والمؤسسات وإن ثقافة تصنيف الجدارة الائتمانية لم تتطور بعد في منطقتنا، الأمر الذي يعكس نوعاً من التردد في التجاوب مع الشفافية والإفصاح المطلوبين.
    كما شدد الدكتور المناعي على الحاجة إلى تفعيل السياسة النقدية لكي تتعامل بشكل أفضل مع ارتفاع التضخم وتغير أسعار الصرف العالمية واختلاف وتباين الدورات الاقتصادية التي تشهدها الاقتصادات الخليجية والعربية. إن تجربة الفورة المالية التي شهدتها هذه الدول لما ترتب عليها من سخونة الأنشطة الاقتصادية والارتفاع غير الطبيعي وغير الصحي لأسعار الأصول وبخاصةً المالية والعقارية وما ترتب على ذلك من زيادة كبيرة في تكاليف المعيشة وارتفاع مستويات التضخم التي وصلت إلى 7 في المائة، تشير إلى الحاجة المتزايدة لإعادة النظر في وضع السياسة النقدية، وذلك لممارسة دورها الطبيعي في التعامل مع الدورات الاقتصادية ومكافحة التضخم وتحقيق استقرار الأسعار.
    لقد ارتفع حجم الائتمان بشكل كبير خلال الثلاث سنوات الماضية من نسبة 36 في المائة إلى أكثر من 46 في المائة من الناتج الإجمالي المحلي. إن المفارقة اللافتة للنظر أنه في حالات الرواج الذي نحتاج خلاله إلى التخفيف من سخونة الاقتصاد نجد أن منح الائتمان يتزايد بشكل مخيف في هذا الوقت الذي يشح فيه مثل هذا الائتمان الذي نكون في أمس الحاجة إليه خلال أوقات الكساد وضعف النشاط الاقتصادي. أما الملاحظة الأخرى في هذا الشأن، أننا لم نلمس مبادرات لتعقيم Sterilization الاقتصاد تجاه التدفقات المالية الهائلة التي ترتبت على ارتفاع الفوائض المالية وذلك حتى يمكن التخفيف من حدة ارتفاع الأسعار وفورة الأنشطة الاقتصادية خلال هذه المرحلة. الملاحظة الأخيرة في هذا الصدد تتعلق باحتمال تدهور كبير في سعر صرف الدولار نظراً لتفاقم عجز الحساب الجاري الأمريكي الذي وصل إلى مستوى غير قابل للاستمرار. إن مثل هذا الاحتمال إذا ما تحقق، فإن من شأن ذلك أن يزيد كثيراً من المستوى المرتفع الذي وصلت إليه معدلات التضخم حالياً.












    ارتداد مفاجئ يمكن الأسهم الإماراتية من استرداد خسائرها

    - عبد الرحمن إسماعيل من دبي - 23/05/1428هـ
    مكن الارتداد القوي المفاجئ وغير المتوقع صعودا لسوق دبي للأسهم الإماراتية من استرداد كامل خسائرها التي تكبدتها على مدى الأسبوع الجاري، وإنهاء تعاملاتها الأسبوعية بارتفاع طفيف لم تصل نسبته إلى نصف في المائة مقارنة بـ 2.5 في المائة الأسبوع الماضي.
    وربحت الأسهم الإماراتية نحو 2.5 مليار درهم من ارتفاع قيمتها السوقية إلى 605.6 مليار درهم من 603.2 مليار الأسبوع الماضي، على الرغم من التراجع الحاد في أحجام التداولات التي بلغت قيمتها 9.2 مليار درهم بانخفاض نسبته 52.8 في المائة مقارنة بتداولات الأسبوع الماضي البالغة 19.5 مليار درهم التي وصفت بالأعلى منذ مطلع العام الجاري.
    وخالفت سوق دبي في تعاملاتها أمس الأول توقعات الجميع حيث كانت المؤشرات مع استمرار موجات جني الأرباح التي بدأت مطلع الأسبوع واستمرت حتى أمس الأول. وتوقع المتعاملون والوسطاء تواصلها بنهاية التعاملات الأسبوعية غير أن طلبات الشراء القوية التي طالت الأسهم كافة بدون استثناء حيث سجلت جميعها (22 سهما) ارتفاعا بدون انخفاض سهم واحد ساهمت في ارتفاع المؤشر بنسبة 2.7 في المائة.
    وجاء الدفع من أسهم عدة خصوصا من سهم "إعمار" القيادي في السوق الذي ارتد مجددا فوق 12 درهما عند 12.05 درهم بتداولات قيمتها 194.8 مليون درهم تشكل نحو 17.7 في المائة من إجمالي تعاملات سوق دبي البالغة 1.1 مليار درهم، وحققت الأسهم القيادية كافة ارتفاعات قياسية استردت بها الخسائر التي لحقت بها على مدى أربع جلسات متتالية، حيث ارتفعت أسعار أسهم "الخليج للملاحة" و"سلامة للتأمين" و"تبريد" و"دبي المالي" و"دبي للاستثمار" و"دبي الإسلامي" و"أرابتك" بنسب 5.3 و5.2 و4.5 و4.3 و 3.4 و3.7 و2.5 في المائة على التوالي. كما حافظت سوق أبو ظبي على صعودها الطفيف بنسبة 0.17 في المائة وبتداولات قيمتها 817.2 مليون درهم من ارتفاع 31 شركة مقابل هبوط 13 شركة، وجاء الدفع كالعادة من سهم "أركان" الذي يواصل نشاطه بدعم من مضاربات متركزة على السهم وبلغت قيمة تعاملاته 250 مليون درهم بما يعادل 30.5 في المائة من السوق وارتفع سعره بنسبة 5.1 في المائة، إلى جانب تعاملات نشطة أيضا على أسهم "الواحة" و"صروح" و"الدار" و"طاقة" و"دانة غاز".
    ووفقا لتقرير هيئة الأوراق المالية والسلع الإماراتية عن أداء الأسواق في أسبوع، فقد بلغت قيمة تداولات سوق دبي 4.9 مليار درهم بما يعادل 54.2 في المائة من السوق، وسجلت سوق أبو ظبي لأول مرة في تاريخها تداولات أسبوعية تجاوزت أربعة مليارات درهم إلى 4.2 مليار تعادل 45.8 في المائة من السوق ككل، وشهدت الأسواق ارتفاع أسعار 39 شركة مقابل انخفاض 32 شركة أخرى وثبات تسع شركات. وتصدر سهم "إعمار" قائمة الأسهم الأكثر تداولا ونشاطا بتعاملات قيمتها 993 مليون درهم، غير أنه أنهى الأسبوع بانخفاض 1.2 في المائة عند 12.05 درهم، يليه سهم "أركان" 970 مليون درهم بارتفاع 17.9 في المائة عند سعر 1.64 متصدرا في الوقت ذاته قائمة الأسهم الأكثر ارتفاعا، يليه سهم "دبي للاستثمار" 569 مليون درهم عند 4.73 درهم مرتفعا 0.42 في المائة، و"الواحة" 546 مليون درهم من دون تغير سعري، واستحوذت الأسهم الأربعة مجتمعة على 33.5 في المائة من سوق الإمارات ككل. وحل سهم "رأس الخيمة الوطني" في المرتبة الثانية بعد "أركان" في قائمة الأسهم الأكثر صعودا بنسبة 16.6 في المائة، يليه سهم "الشارقة الإسلامي" 13.2 في المائة، و"الخليجية للاستثمارات العامة" 13.1 في المائة، في حين تصدر سهم "عمان" و"الإمارات للاستثمار" قائمة الأسهم الأكثر هبوطا بنسبة 9.9 في المائة، "دار التمويل" 6.9 في المائة، "الدواجن" و"العلف" 6.3 في المائة، و"الخزنة" 5.7 في المائة.

صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 28 / 10 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 09-11-2007, 02:57 PM
  2. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 23 / 9 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 30
    آخر مشاركة: 01-11-2007, 11:45 AM
  3. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 9 / 9 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 24
    آخر مشاركة: 21-09-2007, 05:12 AM
  4. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 29 / 5 / 1428هـ ‏ ‏
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 42
    آخر مشاركة: 15-06-2007, 05:13 AM
  5. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 19/2/1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 32
    آخر مشاركة: 09-03-2007, 03:48 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا