إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 1 من 5 12345 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 50

الموضوع: الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 26 / 5 / 1428هـ ‏ ‏

  1. #1
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 26 / 5 / 1428هـ ‏ ‏

    الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 26 / 5 / 1428هـ ‏ ‏ نادي خبراء المال



    11 شركة تتخلص من النسب الدنيا في آخر 18 دقيقة من تعاملات الأسهم السعودية

    وسط تراجع جميع قطاعات السوق والشركات المتداولة



    الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 26 / 5 / 1428هـ ‏ ‏ نادي خبراء المال

    الرياض: جار الله الجار الله
    انطلقت صافرة بداية تعاملات سوق الأسهم السعودية أمس لتدخل السوق في موجة بيوع دفعت المؤشر العام للتراجع القوي والمتوالي خلال أول ساعة من فترة التداولات، لتبدأ السوق في الاستقرار في الساعة الثانية من عمر التعاملات بعد أن أدى الهبوط بها في تلك الفترة الزمنية إلى خسارة 235 نقطة تعادل 3.1 في المائة عند ملامستها مستوى 7140 نقطة. واستمر التذبذب الأفقي طوال الساعتين الثالثة والرابعة من فترة التداولات أمس مبتعدة عن أدنى مستوى محقق في أول التداولات، ومع دخول النصف الساعة الأخيرة بدأت السوق في التراجع الأقوى الذي دفع المؤشر العام إلى تحقيق أدنى نقطة عن بقية تعاملات أمس بعد أن لامس مستوى 7123 نقطة بخسارة 252 نقطة ما نسبته 3.4 في المائة.
    هذا التراجع الأخير أدى إلى تسجيل أسهم 16 شركة النسبة الدنيا قبل نهاية التعاملات تمثل 18 في المائة من شركات السوق المتداولة أمس، لكن المؤشر العام بدأ بالتعافي النسبي مع اقتراب التعاملات من الإغلاق بمسافة 18 دقيقة والذي دفع أسهم 11 شركة تمثل 68 في المائة من الشركات المتراجعة بالنسب الدنيا إلى تخليص صندوق طلباتها من العروض المتكدسة بلا طلبات شرائية.

    لتبقى في قائمة الأكثر انخفاضا بالنسبة الدنيا أسهم 5 شركات، تزامنا مع انخفاض جميع قطاعات السوق وأسهم جميع الشركات المتداولة أمس، مع إعلان نهاية التعاملات عند مستوى 7172 نقطة بانخفاض 2.7 في المائة عبر تداول 133.7 مليون سهم بقيمة 6.3 مليار ريال (1.68 مليار دولار).

    وكان التأثير ناتجا عن الأداء السلبي لأسهم الشركات القيادية في مقدمتها أسهم شركة سابك المتراجعة بنسبة 3.7 في المائة مقتنصة لنفسها 35.6 في المائة من حجم خسارة السوق بعد أن شاركت بـ 72 نقطة حمراء، كما كان لتسجيل أسهم مصرف الراجحي لمستويات دنيا جديدة الأثر النفسي الكبير على سير التعاملات بعد أن زارت مناطق سعرية غادرتها منذ الثاني من أبريل (نيسان) 2005.

    وأرجع محللون الانخفاض إلى عدة جوانب من بينها الأوضاع السياسية في المنطقة بالتسبب في إدارة تخوفات المتعاملين الذي استقبلوا الأنباء السلبية التي تدور حول الأزمة بين إيران والولايات المتحدة ، بالإضافة إلى الإشاعات المتناثرة في أوساط المتداولين عن قرب الإعلان عن إدراج وتداول أسهم شركة كيان السعودية للبتروكيماويات. لكن بعض الأخبار الإعلامية التي تحدثت قبل دقائق من نهاية التعاملات أمس والتي طمأنت عن بقاء سجلات الشركة لدى وزارة التجارة والصناعة وعدم وصولها إلى أيدي هيئة السوق المالية، الأمر الذي أدى إلى رفع مستوى الاطمئنان لدى المتعاملين وبالتالي انعكس بشكل ايجابي على التداولات، بعد أن قلصت السوق جزء من خسائرها. إلى ذلك أشار لـ«الشرق الأوسط» عبد الله الكوير، محلل مالي وأكاديمي اقتصادي، أن سوق الأسهم السعودية تعاني تاريخيا في تعاملاتها من أصداء الإشاعات التي توجه المتداولين وتدير دفة التعاملات إلى الاتجاه المستهدف من قبل مصدر الإشاعة، وخصوصا بعد الحديث عن اقتراب إدراج أسهم «كيان السعودية» للتداول والتأكيد من قبل بعض وسائل الإعلام بتأثيره السلبي على سير التعاملات.

    ويرى الكوير أن هذا التكريس الإعلامي لبعض السلبيات التي لا تصل إلى المستوى المعلن عنه ساهم بشكل ملحوظ في التأثير على قراءة المتداولين لحركة السوق، وانتظار مفاجئة الإعلان الذي سيلقي بالحقائق العلمية المالية للشركات في عرض المحيط كما يظن البعض.

    وأضاف أنه من الضروري معالجة هذا الموضوع من قبل الجهات الرسمية المسئولة عن السوق المالية السعودية لمحاولة الحد من هذه الظاهرة التي تتجه بالسوق حيثما تشاء، على الأقل في إيجاد نظام الإعلان المضاد للشائعات عبر نفيها أو على الأقل تحديد المواعيد الهامة أو الكشف عن الخطوة التي تقف عندها الجهات المسئولة بما يخص المواضيع المهمة والمؤثرة.

    من ناحيته أفاد لـ«الشرق الأوسط» محمد الخالدي محلل فني، أن مؤشر الأسهم السعودية رغم الهبوط القوي خلال الأيام الماضية إلا أنه ما زال يعيش في نطاقه الجانبي الذي يسير داخله منذ أواخر أبريل (نيسان) الماضي، إذ أن مستوى 7092 نقطة تمثل المستوى الأدنى لهذه القناة الأفقية والتي بكسرها يكون التوجه إلى كسر مستويات 7000 نقطة.

    ويرى الخالدي أن تسجيل أسهم عدد من الشركات القيادية لمستويات دنيا جديدة ساهم في نشر التخوف من مواصلة الهبوط خصوصا بعد أن سجلت أسهم «الكهرباء السعودية» مستوى أدنى جديد في الأسبوع الماضي لتأتي اسهم مصرف الراجحي أمس مكرسة هذا التخوف.












    السعودية توافق على ترخيص للمشغل الثالث للجوال برأسمال 3.7 مليار دولار

    «إم تي سي» تبدي استعدادها للتشغيل والمنافسة وطرح فرص عمل للمواطنين


    الرياض : عبد المحسن المرشد
    وافق مجلس الوزراء السعودي بالترخيص لتأسيس شركة سعودية مساهمة باسم «شركة الاتصالات المتنقلة السعودية» لتتولى عملية تشغيل الرخصة الثالثة للجوال في السعودية برأسمال قوامه 14 مليار ريال (3.7 مليار دولار) يتم طرح 700 مليون سهم للاكتتاب العام تشكل 50 في المائة من رأس المال، منها 140 مليون سهم تتملكها المؤسسة العامة للتقاعد والتأمينات الاجتماعية تمثل 20 في المائة، بينما يتبقى 30 في المائة تمثل 560 مليون سهم قيمتها 5.6 مليار ريال (1.49 مليار دولار) ستطرح للاكتتاب العام أمام المواطنين خلال شهر بحسب ما نص عليه مجلس الوزراء السعودي المنعقد أمس الاثنين. وسمح القرار للشركة بإنشاء شبكة خاصة للشركة الجديدة وتشغيلها وتقديم خدمات الاتصالات المحلية والداخلية والدولية، وسيتملك المؤسسون (شركة ركيزة القابضة، شركة المراعي، شركة فادن، مصنع البلاستيك السعودي، مجموعة الجريسي، بالإضافة إلى شركة إم تي سي الكويتية) نصف رأسمال الشركة البالغ 7 مليارات ريال (1.86 مليار دولار) بواقع 700 مليون سهم. وفوض القرار وزارة التجارة والصناعة وهيئة السوق المالية، كلا في ما يخصه، بتنفيذ القرار بعد التنسيق مع وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات، وهيئة الاتصالات وتقنية المعلومات.
    وسمح المجلس بالترخيص لـ«شركة الاتصالات المتنقلة السعودية» في إنشاء شبكة اتصالات متنقلة عامة وتشغيلها بجميع عناصرها وتقديم خدماتها على المستوى المحلي والداخلي والدولي من خلال شبكتها الخاصة.

    وسيتم استيفاء المقابل المالي لتقديم الخدمات تجارياً، والمقابل المالي للترخيص، والمقابل المالي لاستخدامات الترددات، والمقابل المالي لتخصيص الأرقام واستخدامها وغير ذلك من أنواع المقابل المالي من الشركة الجديدة. ورحب الدكتور سعد البراك الرئيس التنفيذي لمجموعة «إم تي سي» بقرار مجلس الوزراء والموافقة على تأسيس الشركة، مشيراً أن العرض المالي الذي كان قدمته شركته البالغ 22.91 مليار ريال سعودي (6.109 مليار دولار أميركي) نظير الحصول على رخصة تشغيل وتركيب الشبكة الثالثة للاتصالات المتنقلة في السعودية يأتي في ظل ما يمثله السوق السعودي من أهمية كبرى في منطقة الشرق الأوسط في قطاع الاتصالات. وأكد البراك حرص الشركة على تقديم خدمات اتصالات عالية المستوى وخلق فرص عمل للمواطنين ستفتتحها الشركة مع بدأ أعمالها الفعلية، مبينا جاهزية الشركة الكاملة لبدأ أعمالها الفعلية، ونوه بالروح المهنية التامة التي أبدتها «هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات» السعودية خلال مراحل الترخيص».

    من جهته كشف الدكتور مروان الأحمدي، المرشح لمنصب الرئيس التنفيذي للشركة بعد تأسيسها، أن الشركة تتطلع للتحديات المقبلة الرامية لخدمة عملاء مستهدفين بخدمات تسهم إيجابا في خدمة المجتمع وتساهم في تطور قطاع الاتصالات في المنطقة. وأوضح الدكتور مروان إن دخول مشغل ثالث إلى السوق السعودية سيسهم في توفير عائدات للحكومة السعودية وتقديم خدمات رفيعة الجودة وتحسين خدمات العملاء وإدخال خدمات مبتكرة وخلق المزيد من فرص العمل.

    وبين الأحمدي أن الشركة تنظر الى ما هو أبعد من تقديم خدمات اتصالات متنقلة عالية المستوى عبر المشاركة في الرؤى نفسها لتعزيز الرخاء الاقتصادي وخلق فرص عمل تدعم المجتمعات التي نعمل فيها.

    وكانت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات السعودية قد أعلنت أواخر مارس (آذار) الماضي فوز تحالف «إم تي سي» بالرخصة الثالثة للجوال بعطاء قيمته 6.1 مليار دولار بعد منافسة بين تسع تحالفات استثمارية كبيرة تنافست للفوز بها.

  2. #2
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 26 / 5 / 1428هـ ‏ ‏

    الوليد بن طلال: ننتظر قرار هيئة سوق المال لطرح شركة المملكة القابضة للاكتتاب العام

    رعى توقيع اتفاقية بين شركة كريستل وليونديل بـ1.2 مليار دولار



    الرياض: إبراهيم الثقفي
    كشف الملياردير السعودي الأمير الوليد بن طلال أنه في انتظار تصريح هيئة سوق المال السعودية لطرح أسهم شركته «المملكة القابضة» للاكتتاب العام، وذكر قائلا «نحن في انتظار إي قرار ستتخذه هيئة سوق المال في شأن طرح شركة المملكة القابضة للاكتتاب».
    وأشار الأمير الوليد إلى أنه سيستمع لقرار موافقة الهيئة مثله مثل غيره، لافتا إلى أنه يتقبل ويحترم ما تصدره الهيئة من قرارات تتخذ لطرح جزء من أسهم شركته للاكتتاب، معتبرا أن السوق السعودي حاليا وصل إلى مرحلة التوازن التي سيستمد منها قوته خلال الأعوام القادمة، مطالبا جميع المساهمين أن يميزوا ما بين الشركات القوية والمقتدرة، والضعيفة الهزيلة.

    وذكر الأمير الوليد أمس عقب توقيع عقد بقيمة 4.5 مليار ريال ( 1.2 مليار دولار)، بين الشركة الوطنية لثاني أكسيد التيتانيوم المحدودة (كريستل) والتي تمتلكها شركة التصنيع الوطنية (التصنيع) بنسبة 66 في المائة، لشراء المواد الكيميائية غير العضوية من شركة «ليونديل» العالمية بمقر شركة المملكة القابضة بالرياض، أن هذه الاتفاقية تعتبر صفقة مهمة جدا في وضع الاقتصاد السعودي على مساره الصحيح، إذ تعتبر من مصادر تنويع الدخل التي تصب في النهاية للاقتصاد السعودي، مشيرا إلى أن للصفقة أبعادا ليست محلية ولا إقليمية بل عالمية، خصوصا عقب انضمام السعودية لمنظمة التجارة العالمية، مما سيسهل ويساعد في تذليل أي عقبة أمام المنتجات السعودية. وقال «بحسب علمي أنه سيتم احتساب الايرادات والأرباح بصفة فورية لكون شركة «ليونديل» باعت لنا المصانع وهي تعمل حاليا والمردود سيكون فوري من جهة الايرادات والارباح».

    إلى ذلك، أبان المهندس مبارك الخفرة رئيس مجلس إدارة شركة التصنيع، أن تمويل صفقة الاستحواذ التي تبلغ 1.2 مليار دولار، ستتم من خلال بنوك عالمية وعن طريق قروض مباشرة من الشركات التي ستشتري من دون أي ضمان من «كريستل» وشركائها، كما أن غالبية القيمة المتبقية سيتم تمويلها من «كريستل» وجزئياً من مالكي الشركة.

    وأضاف الخفرة أن سياسة تصنيع الوطنية في طرح أي شركة من شركاتها للاكتتاب العام، يجب أن تتوفر لدى الشركة عدة منتجات متنوعة تستطيع أن تحملها في الظروف التي تتفاوت فيها الاسعار في بعض المنتجات، لافتا إلى أن منتج ثاني اوكسيد التيتانيوم هو سلعة تتداول عالميا، حيث تسوق لنحو 77 دولة، وأسعارها تتفاوت من توقيت لآخر، وعليه هي جزء من منظومة التصنيع الوطنية التي تبدأ في النمو في القريب العاجل. من جانبه، أوضح الدكتور طلال الشاعر رئيس مجلس إدارة شركة «كريستل»، أن ثاني أكسيد التيتانيوم له استخدامات متعددة، إذ هناك 60 في المائة من الانتاج العالمي تدخل بها الدهانات بجميع انواعها البلاستيكية والسيارات والمباني وغيرها، والنسيج والورق وبعض الانواع الدوائية، لكونها مادة غير فعالة وليس لها ضرر على الاطلاق.

    وأشار إلى أن 70 في المائة من القرض الذي أخذ ليغطي قيمة العقد، هي على قدرة الشركة التي تم شراؤها، ولذلك لمدة عامين ستبقى الادارة كما هي، حيث هناك إدارة مشتركة بين المديرين في كريستل وليونديل لتكوين فريق عمل واحد لإدارة المشروع ككل، كما أن مسمى الشركة سيبقى باسم كريستل وليونديل في نفس الصفحة.












    السعودية: الترخيص لـ 6 شركات استوفت شروط الحصول على رخصة تنظيم الرحلات السياحية

    الأمير سلطان بن سلمان يرعى اللقاء الأول لمنظمي الرحلات السياحية


    الرياض: «الشرق الأوسط»
    أكد الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز الأمين العام للهيئة العليا للسياحة أن برنامج منظمي الرحلات السياحية الذي بدأت الهيئة بالترخيص له موجه للسياحة المحلية للإسهام في دعمها والرفع من مستواها، مسلما في ذات الوقت شهادات الترخيص لـ 6 شركات استكملت شروط الحصول على الرخصة.
    وتضمنت الشركات الحاصلة على رخص تنظيم الرحلات السياحية مجموعة الأحلام، وسعد للسياحة، والشتيوي للسياحة والسفر، والزومان للسفريات، والصرح للسياحة والسفر، ومؤسسة سد السملقي، وسيتبعها مجموعات أخرى يجري الآن استكمال متطلباتها ودراستها ليتم الترخيص للمؤهل منها قريبا.

    وتهدف الهيئة العليا للسياحة من الترخيص لهذا النشاط إلى تشجيع وتنمية البرامج السياحية داخل السعودية، وتسويقها على المواطنين والمقيمين، من خلال تصميم برامج سياحية متكاملة تشتمل على عناصر الإيواء والنقل والإعاشة والزيارات والفعاليات، مما يساعد أيضاً على ربط مقدمي تلك الخدمات بالبرامج السياحية ويرفع من مستوى تقديم هذه الخدمات. وقال الأمير في كلمة ألقاها خلال رعايته لقاء «منظمي الرحلات السياحية» أمس في مقر الهيئة بالرياض وتم خلاله الإعلان عن المجموعة الأولى من منظمي الرحلات السياحية الذين يتم الترخيص لهم من قبل الهيئة وفقاً للتنظيم المقر من مجلس إدارتها، قال إن الهيئة لن تكون مصنع تأشيرات وأداة لجذب السياح من الخارج حيث ان هذه ليست مهمتها ولا هدفها وليست من ضمن الإستراتيجية الوطنية، مشددا على التطلع إلى أن تمثل الهيئة الصمام الذي يضبط السياحة التي تأتي من الخارج بضوابط معينة.

    وأشار الأمير إلى أن السياحة التي تأتي من الخارج موجودة منذ أكثر من 8 سنوات وستستمر على نفس المنوال بتوسع مدروس ومحدود جدا وبنفس النتائج من خلال المجموعات السياحية المحدودة والمميزة والملتزمة بما يلتزم به السائح السعودي.

    ولفت الأمير سلطان بن سلمان إلى أن البدء في الترخيص لمنظمي الرحلات السياحية يمثل نقلة في التنظيمات والخدمات السياحية ووسيلة هامة للرفع من مستواها حيث يأتي تطبيقاً لتوصيات الإستراتيجية العامة لتنمية السياحة الوطنية المعتمدة من الدولة، وامتدادا لما تقوم به الهيئة من تقويم مستمر لمتطلبات النهوض بالقطاع السياحي، ضمن سعيها لتوفير البيئة المناسبة والمقومات السليمة لإعادة هيكلة القطاع، بغرض إحداث نقلة تطويرية ضخمة لصناعة السياحة في السعودية.

    واعتبر أمين عام الهيئة أن الترخيص لمنظمي الرحلات السياحية يمثل أساساً لانطلاقة نشاط التسويق السياحي بشكل منظم يخدم السياح والمستثمرين، ويسهم في تشجيع وتنمية البرامج السياحية داخل البلاد ودعم وتعزيز السياحة الداخلية من خلال إسهامه في تخفيض أسعار الرحلات والخدمات السياحية ومساعدة الأسر على التخطيط المبكر والتنظيم الجيد والخيارات المتعددة لرحلاتها داخل السعودية بالإضافة إلى الدور الهام الذي يقوم به لإبراز المعالم السياحية المتنوعة التي تزخر بها المملكة والترويج لها لتكون نقطة جذب على الخريطة السياحية.

  3. #3
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 26 / 5 / 1428هـ ‏ ‏

    أسهم الإمارات تغلق منخفضة أكثر من 1% في جولة تصحيح جديدة

    اندفاع مصحوب بتداولات قوية في الكويت > انتعاش محدود في البورصة المصرية > تباين الإغلاق في البحرين



    عواصم عربية: «الشرق الأوسط»
    > الأسهم الإماراتية: خسرت الاسهم الاماراتية امس اكثر من 1% من قيمتها في الوقت الذي دخلت فيه السوق في جولة جديدة من عمليات التصحيح السعرية مع استمرار عمليات المضاربة على اسهم مختارة في ابوظبي، وسط سيولة عالية وتراجع الاهتمام في بورصة دبي التي تراجعت فيها قيمة التداولات لمستويات منخفضة. وأغلق مؤشر سوق الإمارات المالي متراجعا 1.01% الى 4.570.30 نقطة وقد تم تداول ما يقارب 720 مليون سهم بقيمة إجمالية بلغت 1.82 مليار درهم من خلال 15.037 صفقة. وقد سجل مؤشر قطاع الصناعات ارتفاعا بنسبة 0.49% تلاه مؤشر قطاع التأمين انخفاضا بنسبة 0.37% تلاه مؤشر قطاع البنوك انخفاضا بنسبة 1.10% تلاه مؤشر قطاع الخدمات انخفاضا بنسبة 1.25%. وبلغ عدد الشركات التي تم تداول أسهمها 68 من أصل 115 شركة مدرجة في الأسواق المالية. وحققت أسعار أسهم 25 شركة ارتفاعا في حين انخفضت أسعار أسهم 39 شركة، بينما لم يحدث أي تغير على أسعار أسهم باقي الشركات. وتراجع مؤشر سوق دبي المالي 1.3% الى 4402 نقطة وسط تراجع اسعار 16 شركة تصدرها سهم شعاع كابيتال بتراجع بالغ بنسبة 12.45% الى 4.50 درهم مع تداول 500 الف سهم بقيمة 2.4 مليون درهم تلاه سهم الاتحاد العقارية بنسبة 3.5% الى 3.3 درهم وأرامكس بنسبة 2.6%.
    وسجل سهم اعمار اعلى قيمة تداول بحجم 128.3 مليون درهم وسط تراجعه بنسبة 1.2% الى 11.90 درهم تلاه سهم سوق دبي المالي بقيمة 85 مليون درهم مع اغلاقه دون تغيير عند 3.3 درهم. ابرز الاسهم التي ارتفعت كان سهم شركة التأمين الاسلامي «أمان» الذي قفز نحو 8% الى 22.45 درهم بقيمة تداولات بلغت 40 مليون درهم. كما تراجعت اسهم ابوظبي بقوة بنسبة 1.01% الى 3603 نقاط وسط تداولات بقيمة 1.2 مليار درهم بفضل مضاربات قوية على اسهم مختارة مثل اركان وشركة اسمنت رأس الخيمة. واحتل سهم «رأس الخيمة للإسمنت» المرتبة الثانية بإجمالي تداول بلغ 230 مليون درهم موزعة على نحو 106 ملايين سهم من خلال 1.185 صفقة محققا مكاسب بنسبة 7.3% الى 2.1 درهم.

    ومنذ بداية العام بلغت نسبة النمو في مؤشر سوق الإمارات المالي 13.38% وبلغ إجمالي قيمة التداول 157.61 مليار درهم. وبلغ عدد الشركات التي حققت ارتفاعا سعريا 57 من أصل 115 وعدد الشركات المتراجعة 38 شركة. > الأسهم الكويتية: تمكنت السوق الكويتية من التغلب على مخاوف المستثمرين متجاوزة العقبة النفسية على اثر تداولات قوية تجاوزت قيمتها الربع مليار دينار كويتي، وخاصة مع الاخبار التي تحدثت عن رغبة مجموعة استثمارية بالاستحواذ على نسبة 5% من اسهم بنك بوبيان وعودة سهم هواتف للارتفاع من جديد، ليندفع المؤشر باضافة 82.2 نقطة، بنسبة 0.72% مرتفعا الى مستوى 11572.8 نقطة، حيث قام المستثمرون بتداول 432 مليون سهم بقيمة 228.6 مليون دينار كويتي تم تنفيذها من خلال 11701 صفقة، وقد سجل قطاع الاستثمار ارتفاعا بواقع 202.5 نقطة، تلاه قطاع الخدمات بواقع 129.5 نقطة.

    > الأسهم القطرية: انتهت جلسة يوم امس في سوق قطر المالي على تراجع جاء كانعكاس بسيط للتعديل الذي اجرته لجنة السوق على المؤشر باستبدال اسهم 7 شركات بأخرى، اضافة الى قيام المستثمرين بحصاد سريع لبعض ارباح الجلسة السابقة، وقد فقد مؤشر الدوحة بواقع 16.51 نقطة بنسبة 0.22%، متوقفا عند مستوى 7419.04 نقطة بعد ان تداول المستثمرون 20.5 مليون سهم بقيمة 759.9 مليون ريال قطري، تم تنفيذها من خلال 10426 صفقة، وقد ارتفعت اسعار اسهم 11 شركة مقابل انخفاض أسعار اسهم 18 شركة، وأغلقت 6 شركات عند اغلاقاتها السابقة، حيث ارتفع سهم بروة العقارية بنسبة 6.62% عندما اقفل عند سعر 47.60 ريال قطري تلاه سهم الاولى للتمويل بنسبة 2.40% مستقرا الى سعر 29.30 ريال قطري، في المقابل تصدر سهم قطر للتأمين الاسهم المنخفضة بواقع 3.88% واقفل عند سعر 110 ريالات قطري تلاه سهم الخليج للمخازن بنسبة 3.88%.

    > الأسهم البحرينية: تباينت إغلاقات قطاعات سوق المال البحرينية بعد محافظة التداول على مستوياتها الجيدة، وقد انتهت جلسة يوم امس بعد خسارة طفيفة بواقع 1.48 نقطة وبنسبة 0.06%، مستقرا عند مستوى 2339.28 نقطة، وقد تداول المستثمرون 3.68 مليون سهم بقيمة 2.93 مليون دينار بحريني، وعلى صعيد قطاعات السوق، أقفل قطاع البنوك التجارية مرتفعا بواقع 9.99 نقطة.

    > الأسهم العمانية: لم تكن عودة سوق مسقط للتداول من جديد، مكللة بالغار بعد الآثار السلبية التي خلفها اعصار غونو في انحاء السلطنة وعلى جميع القطاعات، وقد شهدت جلسة يوم امس موجات بيع قوية ادت الى تراجع السوق بنسبة 3.13%، ليتوقف المؤشر عند مستوى 6065.74 نقطة، بعد ان تداول المستثمرون 7.6 مليون سهم بقيمة 16.1 مليون ريال، من خلال تنفيذ 1751 صفقة، لتنخفض كل القطاعات بقيادة الخدمات والتأمين بنسبة 3.46%، تلاه قطاع البنوك والاستثمار بنسبة 2.29%، ثم قطاع الصناعة بواقع 0.67%، وتمكنت اسعار اسهم 4 شركات من الارتفاع، بينما تراجعت أسعار أسهم 26 شركة، وتصدر الاسهم القليلة المرتفعة سهم اونك القابضة بنسبة 3.47% ليستقر بسعر 6.920 ريال عماني، تلاه سهم جامعة ظفار بنسبة 3.20% مقفلا عند سعر 1.450 ريال عماني، بينما كان سهم ايه اس بركاء الاكثر تراجعا بنسبة 9.87% منخفضا الى سعر 1.899 ريال عماني، تلاه سهم ظفار الدولية بنسبة 8.44% متوقفا عند سعر 0.347 ريال عماني، واحتل سهم اونك القابضة صدارة الاسهم المتداولة متوقفا عند سعر 1.5 مليون سهم تلاه سهم بنك مسقط بواقع 845. ألف سهم، كما تصدر سهم اونك قيمة التداولات بواقع 10.8 مليون ريال، تلاه سهم بنك مسقط بواقع 1.1 مليون ريال.

    > الأسهم الأردنية: ارتفعت كل قطاعات بورصة عمان خلال جلسة يوم امس بعد تداولات مرتفعة نسبيا بواقع 0.29%، ليرتفع المؤشر الى مستوى 5799.4 نقطة، بعد تداولات بقيمة 61.8 مليون دينار بواقع 29.7 مليون سهم بعد تنفيذ 16787 صفقة، وعلى صعيد قطاعات السوق فقد كان قطاع التأمين الاكثر ارتفاعا بنسبة 1%، تلاه قطاع الصناعة بنسبة 0.78% ثم قطاع الخدمات بنسبة 0.42% وأخيرا قطاع البنوك بنسبة 0.08% .

    > الأسهم المصرية: استردت البورصة المصرية جانبا من عافيتها في جلسة تعاملات أمس، وارتفعت المؤشرات نسبيا بقيادة قطاعي العقارات والبنوك، وسط ورود أنباء إيجابية دفعت أسعار عدد من الأسهم الكبرى للارتفاع، وعاودت المؤشرات كسر نقاط مقاومة قريبة المدى فيما يتوقع المحللون أن تتمكن من كسر نقاط المقاومة التاريخية قريبا.












    542 ألف سعوديا يضخون 144 مليون دولار في «جبل عمر»


    الرياض: «الشرق الأوسط»
    كشف بنك البلاد المستشار المالي ومدير الاكتتاب ومتعهد التغطية لاكتتاب شركة جبل عمر للتطوير عن نتائج الاكتتاب المنفذة حتى الأحد الماضي الذي يعتبر اليوم الثاني للاكتتاب في الشركة، عن بلوغ طلبات الاكتتاب 129.1 ألف طلب. إذ اكتتب 542.3 ألف مكتتب في أسهم الشركة بقيمة وصلت إلى 541 مليون ريال (144.2 مليون دولار)، عبر 54.1 مليون سهم تمثل 27 في المائة من عدد الأسهم والقيمة المطروحة. من جهة أخرى، ذكر البيان الصحافي الصادر من بنك البلاد أن نسبة المكتتبين عن طريق فروع البنوك بلغت 11 في المائة، في حين بلغت نسبة المكتتبين عن طريق القنوات الالكترونية 89 في المائة، وبلغت نسبة الرجال الذين شاركوا في الاكتتاب 91 في المائة، في حين بلغت نسبة مشاركة النساء 9 في المائة. وفيما يتعلق بالفئات العمرية للمكتتبين فإن نسبتهم أقل من 19 سنة بلغت 3 في المائة، وممن تتراوح أعمارهم بين 19و40 سنة بنحو 56 في المائة، و41 حتى 60 سنة بنحو 32 في المائة، ومن يتجاوزون الـ 60 سنة 9 في المائة.

  4. #4
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 26 / 5 / 1428هـ ‏ ‏

    بنك الجزيرة يتجه لإطلاق شركة وساطة مالية خلال الأسبوعين المقبلين

    مشاري المشاري : حصة «برودينشال» في شركة التكافل 40%



    الرياض: محمد الهمزاني
    كشف لـ«الشرق الأوسط» مشاري بن إبراهيم المشاري، الرئيس التنفيذي لبنك الجزيرة، أن البنك سيعلن خلال الأسبوعين المقبلين عن إنشاء شركة للوساطة المالية مفصولة كليا عن البنك، بهدف تقديم كافة الخدمات المالية والوساطة، مبينا أن فصل تداول الأسهم في شركة خاصة من شأنه أن يوجه البنك نحو تقديم خدمات ابتكارية تتواكب وتطلعات العملاء، كالتمويل الشخصي وتمويل العقار وغيرهما من الخدمات المصرفية.
    واضاف المشاري في تصريحه أنه خلال 18 شهرا سيتم افتتاح ثمانية فروع في مختلف مدن السعودية لتضاف إلى 32 فرعا قائما الآن، مبينا أن هذا التوجه يأتي وفق دراسات مستفيضة عن التوسع في افتتاح الفروع.

    من جانب آخر بيّن المشاري أن تحالفهم مع شركة «برودينشال» في شركة التكافل التعاوني التابعة للبنك، جاء متوافقا مع خطط البنك نحو التوسع مستقبلا في تسويق منتجات التكافل التعاوني في الشرق الأوسط.

    وقال إن شركة «برودينشال» ترفض ـ عادة ـ الدخول كشريك في أي شركة تكافل في العالم بدون الحصول على 50 في المائة من أسهمها، لكن البنك استطاع أن يقنعها ويوقع معها اتفاقية تحصل بموجبها على 40 في المائة من الأسهم و30 في المائة للبنك على أن يطرح الباقي في اكتتاب عام.

    وعلل المشاري التفاوض مع هذه الشركة بالسمعة الكبيرة التي تحظى بها «برودينشال» في مجال التكافل التعاوني، وقدرتها على الدخول في الأسواق العالمية. وكان البنك قد أبرم الاتفاقية مع شركة «برودينشال» بهدف تقديم خدمة أفضل لعملاء البنك، من خلال سوق التكافل التعاوني البديل المتوافق مع أحكام الشريعة للتأمين للحياة في المملكة، مع إمكانية تسويق منتجات التكافل التعاوني في الشرق الأوسط وفقا لخطط شركة «برودينشال» في التوسع مستقبلا. كما تضمنت مذكرة التفاهم حصول «برودينشال» على حصة من أسهم شركة إدارة الصناديق الاستثمارية التي سيؤسسها البنك بعد الانتهاء من الإجراءات اللازمة والحصول على الموافقات من الجهات المختصة.

    ويعد برنامج التكافل التعاوني الذي طوره بنك الجزيرة أول برنامج على الإطلاق في السوق السعودي يحصل على موافقة مؤسسة النقد العربي السعودي (ساما) وموافقة الهيئة الشرعية لبنك الجزيرة، إضافة إلى أنه الأول من نوعه عالمياً في تبني مفهوم عقد الوكالة. كما يعتزم بنك الجزيرة طرح أسهم شركة التكافل التعاوني للاكتتاب العام بعد الانتهاء من جميع الإجراءات اللازمة لذلك. وفيما يتعلق بسير المفاوضات مع إحدى الشركات الكويتية المتخصصة في الإجارة، أوضح المشاري أن المفاوضات لم تتوقف حتى الآن وأن أي مستجدات في هذا الشأن سيتم الإعلان عنها في حينها. وكان بنك الجزيرة قد دخل في مفاوضات مع إحدى الشركات الكويتية المتخصصة في الإجارة قبل نحو عام ونصف العام، بهدف إنشاء شركة عقارية بينهما، ولم يعلن البنك سير هذه المفاوضات ونتائجها.












    شركة «المتحدث» السعودية تبرم اتفاقية مع «دوكنت» الهندية لتوسيع قاعدة بيع البرمجيات

    بعقد قيمته 24 مليون دولار


    الرياض: سوسن الحميدان
    أبرمت شركة «المتحدث» السعودية للاتصالات وتقنية المعلومات عقد وكالة حصرية مفتوحة بقيمة 90 مليون ريال (24 مليون دولار) مع شركة «دوكنت» الهندية للاتصالات وتقنية المعلومات ـ مقرها دبي ـ لبيع البرمجيات الخاصة بـ SMS وبرمجيات الجوالات وجميع برمجيات الدليل المصرفية والمنتجات والخدمات التكميلية الأخرى وعدد من البرمجيات الحديثة.
    من جهته، زار صالح بن عبد الرحمن العبد اللطيف رئيس مجلس إدارة «المتحدث» للاتصالات وتقنية المعلومات المقر الرئيسي لشركة دوكنت مستهدفا تضامن شركة المتحدث مع الشركة الهندية العالمية الخاصة بالبرمجيات المتعددة للجوالات ورسائل الجوال، تم خلالها توقيع العقود المتفق عليها من قبل الشركتين السعودية والهندية مثلها من الجانب الهندي أرون ك.ماج مدار الرئيس التنفيذي.

    وتنص الاتفاقية على أن تكون «المتحدث» الوكيل المعتمد لشركة دوكنت العالمية بالسعودية، حيث ذكر العبد اللطيف لـ«الشرق الأوسط» أن توقيع اتفاقية الاتصالات وتقنية المعلومات يهدف إلى توفير وتطوير وتوسيع انتشار خدمات الاتصالات وSMS في السعودية بشكل يلبي احتياجات التنمية الاقتصادية والاجتماعية وتشجيع الاستثمار في هذه المجالات ووفقا للنظم النافذة لذلك لاسيما مع وضع رؤية استراتيجية واقعية للحكومة الإلكترونية على أعلى مستوى وخطة عمل يقوم بإعدادها فريق عمل متوازن من جميع التخصصات.

    وأشار العبد اللطيف إلى وجوب تحديد الأولويات وتوفير الموارد المالية اللازمة للحصول على دعم الإدارة العليا وتوفير بنية تحتية للاتصالات والمعلومات تضمن حق كافة فئات المجتمع في استخدامها وتوفر الحد الأدنى من الخدمات لجميع المناطق، مؤكدا ضرورة إعادة النظر في أسعار تلك الخدمات بحيث تكون في متناول الجميع إلى جانب إعادة هيكلة البناء التنظيمي للأجهزة الحكومية والأهلية ومراجعة التشريعات القانونية والأنظمة واللوائح وتبسيط الإجراءات وتوفيرها للمستفيدين بما يتلاءم مع تطبيق الحكومة الإلكترونية.

    وأضاف العبد اللطيف أن الإمكانيات الهائلة لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات تستخدم في زيادة قدرة الحكومة على توفير المعلومات والخدمات بسهولة ويسر كذلك التقليل من التزاحم وعدد مرات التردد على الأجهزة الحكومية وتحقيق مبادئ العدالة والشفافية الكاملة للحصول على الخدمات، ومع السباق في هذا التطور الفكري الكبير والبحث على راحة المواطنين في إنهاء المعاملات الحكومية.

  5. #5
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 26 / 5 / 1428هـ ‏ ‏

    قطاع التعليم يتحول لمنجم ذهب أمام المستثمرين في الإمارات

    وفق رسوم تصل إلى 10 آلاف دولار للصفوف المتقدمة



    دبي: عصام الشيخ
    أصبح قطاع التعليم الاساسي في الامارات خلال السنوات القليلة الماضية بمثابة منجم ذهب هائل امام المستثمرين في ظل تنامي عدد السكان الذي وصل وفقا لاحصاء العام الماضي الى اكثر من 4.1 مليون نسمة يشكل الاجانب منهم نسبة تزيد على 75 بالمائة. وتشير احصائيات وزارة التربية والتعليم إلى ان عدد المدارس الخاصة في الامارات يبلغ 500 مدرسة ويبلغ عدد طلابها نحو 360 الف طالب وطالبة. ورغم تفاوت مستوى المدارس الخاصة الا انها تدر على اصحابها ارباحا توصف بالخيالية خاصة في ظل ضعف اجور المدرسين عموما حيث يبلغ متوسط الاجر الفي دولار مقابل رسوم سنوية للطالب الواحد تبدأ في المتوسط بمبلغ 3 آلاف دولار وتصل في الصفوف المتقدمة الى 10 آلاف دولار. ويقول محللون ان نسبة متزايدة من الاماراتيين يتجهون لتسجيل اولادهم في المدارس الخاصة ليحصلوا على فرص عمل افضل في المستقبل. وتشير استطلاعات رأي الى ان التعليم في المدارس الحكومية لا يلبي تطلعات الآباء الاماراتيين الاكثر تعلما حيث يعتقدون ان المدارس الخاصة ذات المناهج الصارمة تعطي اولادهم فرصة افضل للمستقبل.
    واعلنت اول من امس «مدارس»، الشركة المساهمة الخاصة التي أسستها شركة «الصكوك الوطنية» عن استحواذها على كل من الصندوق الاستثماري التعليمي «تعليم»، ومزود التعليم الابتدائي والثانوي في منطقة الخليج «بيكون للتعليم»، ليصبح بذلك الرأسمال الإجمالي للشركة 750 مليون درهم (204 ملايين دولار) حال اتمام الاجراءات القانونية. وقالت الشركة ان هذه الصفقة، التي تقدر قيمتها بـ 68.1 مليون دولار، تندرج في سياق استراتيجية «مدارس» الرامية إلى تعزيز أعمالها في قطاع التعليم الذي يشهد نمواً متزايداً. وتمتلك «تعليم» العديد من المدارس بما فيها «أكاديمية المزهر الأميركية للبنات»، و«حديقة الأطفال»، و«مدرسة دبي البريطانية»، و«مدرسة جرين فيلد»، و«مدرسة أب تاون»، و«مدرسة الراحة الدولية الخاصة». وستتولى «مدارس» إدارة كافة هذه المؤسسات التعليمية حال إتمام الصفقة. وتهدف «مدارس» التي يبلغ رأسمالها 500 مليون درهم (136.2 مليون دولار) الى فتح اكثر من 20 مدرسة ابتدائية وثانوية خلال السنوات الخمس القادمة وذلك تلبية لاحتياجات المواطنين والوافدين المتوقعة في منطقة الخليج. وتحتاج صفقة الاستحواذ على موافقة مساهمي مدارس التي دعت الى عقد جمعية عمومية غير عادية في دبي الشهر الحالي للحصول على موافقة مالكي الشركة. وتمتلك شركة الصكوك الوطنية 20% من «شركة مدارس» بينما يملك النسبة الباقية «مصرف الإمارات الإسلامي»، و«شركة أملاك للتمويل»، و«شركة زعبيل للاستثمار»، و«شركة منازل العقارية»، و«مؤسسة الأوقاف وشؤون القصر»، و«بيت الاستثمار العالمي (جلوبل)» ومقره الكويت، و«شركة المجموعة التعليمية القابضة»، بالإضافة إلى أفراد بارزين في المنطقة. ومن جهتها يستثمر البنك الاسثتماري الاماراتي «ايفولفانس» 100 مليون دولار في صندوق استثماري لشراء امتياز مدارس عالمية عريقة مثل ريبتون البريطانية التي يجري انشاء نسخة منها في دبي حاليا لتكون جاهزة لاستقبال الطلاب العام المقبل والتي قد يبدأ رسم الدراسة السنوي فيها لتلاميذ الروضة بمبلغ ستة آلاف دولار. وعقد خالد المهيري رئيس «ايفولفانس» التنفيذي الذي كان يعمل سابقا في جهاز ابوظبي للاستثمار ويدير حاليا عبر شركته صناديقا استثمارية في الملكية الخاصة يصل حجمها الى مليار دولار، صفقات لافتتاح فروع لمدرسة «اميركان كومينتي سكول» الاميركية والتي يبلغ عمرها 100 سنة ومدرسة بيرلا الهندية وعمرها 70 سنة والمدرسة الفرنسية (150 سنة) في الامارات وقطر وربما في السعودية ايضا خلال اربع سنوات.

    وايفولفنس تنضم الى قائمة متزايدة من المؤسسات الاستثمارية التي تدخل الى قطاع التعليم المربح في الامارات ومنطقة الخليج خاصة في ظل سمعة سيئة لنظام التعليم الحكومي ورغبة الكثيرين وخاصة من الاجانب المقيمين الى ان يتلقى اولادهم مستوى تعليميا جيدا يؤهلهم لدخول الجامعات الغربية فيما بعد. واجتذبت كعكة التعليم المربحة خلال السنوات الماضية عددا متزايد من الشركات مثل اعمار العقارية التي اعلنت قبل عامين تقريبا عن خطط لتوسيع استثماراتها باتجاه قطاع التعليم في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والهند بإنشاء مدارس دولية لمراحل التعليم ما قبل الجامعي.

    وذكرت الشركة انها تتفاوض لعقد شراكات استراتيجية مع مجموعة من أبرز المؤسسات العالمية المتخصصة في مجال التعليم، كما أنها استحوذت على مؤسسات قائمة حالياً. واعتبر محمد علي العبار، رئيس مجلس إدارة الشركة ان «دخولنا قطاع التعليم خطوة استراتيجية تأتي في الوقت المناسب، ونتوقع أن تسهم هذه الخطوة في تعزيز ربحية الشركة ورفد النمو المطرد الذي تشهده». واعلنت امارة رأس الخيمة في الامارات العام الماضي عبر ذراعها الاستثمارية عن تأسيس شركة مساهمة بهدف إنشاء مشاريع تعليمية تشمل مدارس وجامعات محليا واقليميا برأسمال يبلغ 272 مليون دولار. وكان من باكورة مشاريعها إطلاق مشروع جامعة «جورج مايسون» الأميركية في رأس الخيمة وجامعة رأس الخيمة للعلوم الطبية والصحية وأكاديمية الحمراء التي ستكون أول مدرسة داخلية من نوعها في المنطقة.

    ووفقا لمركز دراسات الاقتصاد الرقمي ومقره دبي فقد بلغ حجم الإنفاق على قطاع التعليم في دول الخليج العربي 26 مليار دولار أميركي في عام 2005 نتيجة لعائدات النفط العالية ولالتزام دول المنطقة بتطوير أنظمتها التعليمية. وتصدرت الإمارات المنطقة العربية انفاقاً على قطاع التعليم حيث زادت نسبة إنفاقها من 17.08% في العام 2004 إلى 17.20% في 2005 وخصصت في العام 2004 حوالي 1.11 مليار دولار أميركي للإنفاق على القطاع وحده من حجم الموازنة السنوية العامة التي بلغت 5.6 مليار دولار.












    من أساليب الاحتيال عبر الرسائل الإلكترونية


    سـعود الأحمد*
    ما زال الحديث الذي بدأته بمقال الأسبوع الماضي عن أهمية توخي الحذر من الرسائل التي ترد عبر البريد الإلكتروني من أشخاص مجهولين. كونها في حقيقة الأمر لا تعدو محاولات لعمليات منظمة للنصب والاحتيال، تقوم بها جهات ترمي بشباكها حول العالم .. تلقن منها البعض دروساً لا تنسى فأصبح يعرف كيف يتعامل معها والبعض ما زال يجهل حقيقتها، وهي مستمرة ترمي بحبائلها فينجو من ينجو ويقع من يقع ... فكم هو الطعم الذي يرمي به هؤلاء غاية في الإغراء وكم هي أساليبهم متفننة في القدرة على الاستدراج والإيهام. فعبر رسائل البريد الإلكتروني، تأتي رسالة منتحلة شخصية ممثل عن جائزة المسابقة الوطنية العامة The National Lottery ويرسل لك رسالة يعنونها بإشعار بالفوز بالمسابقة WINNING NOTIFICATION على سحب مسابقات أفضل بريد إلكتروني. ويذكر لك أن هذه نتيجة المسابقة resultsuknationallottery.co.uk ويدعي أنك ربحت مبلغ مليون ومائتين جنيه إسترليني أو مبلغ ستمائة وأربعون ألف جنيه إسترليني. ويؤكد ذلك برسائل لاحقة للتأكيد Confirm Your Winning Amount وإذا لم تتجاوب يعيد التأكيد مرة تلو مرة مبشراً ومؤكداً على فوزك ويعطيك رقم بريد إلكتروني على أنه الخاص بك والذي حصل على الجائزة lucky numbers كما يرسل لك أرقام هواتف وفاكس وأرقام اتصال للتأكيد عليك بالفوز CONFIRM RECIEPT OF YOUR WINNING/LUCKY No: وفي آخر الرسالة (وهنا مربط الفرس) يطلب معلومات شخصية عنك حتى يرسل لك الرسالة، ويسميك في رسالته بالرابح. ويذكر لك أسمه الشخصي ويذكرك في الرسالة أن المعلومات سرية لك لوحدك وأن المبلغ (الذي هو جائزتك) محجوز رهن اتصالك بهم. وقد يرسل لك شخص رسالة أنك ربحت في مسابقات الحظ Lottery ويطلب منك معلومات ليرسل لك الجائزة أو لتحضر لتسلمها. والذي يبعث على الشك لدرجة توضح لك أن العملية مجرد استدراج، أنك إذا لم تتجاوب مع أول رسالة فإنه يعاود المراسلة ويعطيك مبلغاً مختلفاً للجائزة!. وتجد أن المرسل هو شخص باسم آخر. هذا غير رسائل الأشخاص بأسماء نسائية الذين يطلبون المساعدة الشخصية ويعطونك معلومات عن أنفسهم ويطلبون منك الصداقة ومن ذلك معلومات شخصية عنك. هناك رسائل بأسلوب آخر، كأن يذكر مرسلها أن لديه حساب ببنك متوفر فيه رصيد كبير ويريد تحويله لحسابك حتى تساعده على العيش. وأحياناً تُكتب الرسالة باسم نسائي في محاولة لاستعطاف البعض، أو لإيهام البعض بأن المرسلة مستعدة لبداية علاقة خاصة معك. ويطلب في الرسالة معلومات شخصية عنك ورقم حسابك بالبنك .. وكلها أساليب احتيالية.
    ومن الأساليب الاحتيالية الخطرة، أن يتقمص مرسل الرسالة شخصية موظف البنك الذي تتعامل معه، ويرفق ملف أو رابط لموقع مصمم به شاشة شبيهة بشاشة البنك الذي تتعامل معه. ويطلب منك تحديث بياناتك عليه، ومن ذلك بالطبع رقم الحساب والرقم السري لتدخله على الشاشة المزيفة التي أعطاك إياها (وهو ما يريده بالضبط). حيث يستطيع السطو على حسابك بموجب هذه البيانات لأن كل ما يحتاجه أصبح متوفر لديه. أو يذكر لك معلومة بأن حسابك دخل به مبلغ ما هدية من شركة ما أو جائزة في مسابقة عامة، ويعطيك رابط لموقع مزيف مشابه لموقع البنك، ويطلب منك الدخول على هذا الموقع للتأكد منه. والمراد من كل ذلك أن تفشي باسمك ورقمك السري الإلكتروني. ومن الجدير بالذكر أنه من غير المستبعد أن يتواطئ معه موظف البنك، ففي كل مجتمع وفي كل بيئة عمل هناك ضعاف نفوس وليس في الأرض مجتمع ملائكة!. والذي يُحصل أن الطمع ينسي البعض أن الرقم السري هو خاص به فقط، لا يعطيه لأي شخص (أياً كان) ولو كان موظف البنك. وختاماً .. فإن غاية ما هنالك، أن هؤلاء أشخاص أو منظمات يستهدفون ضحاياهم للدخول على حساباتهم لتفريغها مما فيها من أرصدة. أو للحصول منهم على أكبر معلومات عنهم. يتم الحصول عليها ليستغلها المحتال أمام الآخرين مدعياً أنه يعرفك ويعرف فلان وفلان الذين حصل على معلومات عنهم بمثل هذه الطريقة، ليظهر للآخرين مصداقيته.

    * محلل مالي سعودي

  6. #6
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 26 / 5 / 1428هـ ‏ ‏

    زين العابدين بري لـ «الشرق الأوسط»: الرهن العقاري يزيد الطين بلة وقروض البنوك هي المسؤولة عن كارثة الأسهم

    عضو مجلس الشورى السعودي والخبير الاقتصادي : معالجة التضخم تهزم أهداف التنمية وسياسة «ريجن» هي الحل


    جارالله الجارالله
    نبهت مؤسسات مالية عالمية دول الخليج العربي ومنها السعودية، على ضرورة سرعة معالجة التضخم، وأن أي تأخر لن يكون في صالح الدول المعنية على مدى السنوات المقبلة، وبالنظر إلى السعودية فإنها أقل دول الخليج في معدل التضخم، حسب ما نشرته مؤسسة النقد العربي السعودي، ولكن على الرغم من ذلك، يرى كثير من الاقتصاديين والمواطنين أن نسب التضخم عالية.
    «الشرق الأوسط» تسلط الضوء على هذا الموضوع من خلال حوارها في الرياض مع عضو مجلس الشورى والأكاديمي السابق المتخصص في الشؤون الاقتصادية الدكتور زين العابدين بري، بالإضافة إلى عضويته في العديد من اللجان المحلية والدولية، فإلى نص الحوار: > كثر الحديث في الآونة الأخيرة من قبل الاقتصاديين بعد ظهور الأرقام الرسمية لمعدلات التضخم في السعودية والتي أشارت إلى وصولها 3.1 في المائة في 2007، هل طرح هذا الموضوع على طاولة النقاش في مجلس الشورى، وهل ننتظر مشروع قرار بهذا الخصوص؟

    ـ نعم تمت مناقشة موضوع التضخم، ولكن ليس في مشروع قرار أو بموجب مواد نظامية ولكن نوقشت خروجا على جدول الأعمال وهو أمر يسمح به في المجلس عندما تكون هناك أمور طارئة تهم الاقتصاد أو المجتمع، وقد تداخل عدد من الأعضاء بإسهاب حول هذه المواضيع وكان هناك العديد من الآراء والاقتراحات، ونأمل أن يستطلع المجلس آراء المسؤولين الحكوميين حول هذا الموضوع ولكن هذا متروك لوقته ويتم وفق آليات معينة.

    > تعالت الأصوات داخل المجتمع في السعودية حول ارتفاع تكاليف المعيشة بعد ارتفاع أسعار السلع الاستهلاكية، ما أسباب ذلك في نظركم ؟

    ـ إن الارتفاع يحدث في الغالب في فترات الانتعاش الاقتصادي الذي تزداد فيه الدخول وبالتالي الإنفاق بشقيه الاستهلاكي والاستثماري، وعلى العموم إن ما حدث في الاقتصاد السعودي هو ارتفاع في بعض أسعار السلع الغذائية، وقد فسر هذا الارتفاع على أساس انه موسمي بسبب تلف بعض المواد الزراعية التي أحدثتها الأحوال الجوية في بعض المزارع الكبيرة وخصوصا في محاصيل شركات الإنتاج الزراعي في مناطق الشمال.

    > أيضا ظهر التضخم بقوة في قطاع العقارات خلال الفترة الأخيرة في هذا القطاع عبر ارتفاع أسعار الأراضي والإيجارات كالشقق وغيرها، برأيك كيف يفسر ذلك؟

    ـ الارتفاع في أسعار الإيجارات والأراضي ومواد البناء كان بشكل ملموس نتيجة للطلب المتزايد على هذه المواد وعلى الوحدات السكنية في المدن الكبرى على وجه الخصوص، وحيث أن عرض الأراضي والوحدات السكنية محدود في هذه المدن فان النتيجة الحتمية هي ارتفاع الأسعار نتيجة لزيادة الطلب على العرض.

    > ما هي الحلول المناسبة في رأيكم والتي تحد من نسبة ارتفاع الأسعار في قطاع العقارات؟

    ـ دعنا نبحث في أسباب التضخم المتزايد في قطاع العقارات وهي المشكلة التي تختص بها المدن الكبرى في السعودية، وحتى لا نذهب بعيدا فالمشكلة لا تخرج عن زيادة كبيرة في الطلب عن العرض في الأراضي وفي وحدات السكنية، فان المشكلة تتركز في المدن الكبرى التي تتميز بالتركز السكاني، والسبب الرئيسي للتركز السكاني في المدن هو الهجرة الداخلية نتيجة لعوامل اقتصادية بحتة فالنشاط الاقتصادي في مدينتي الرياض وربما جدة أعلى من غيرها من المدن ومتوسطات الدخول وفرص العمل أعلى.

    هذا بدوره خلق هجرة داخلية على هاتين المدينتين من بقية مناطق السعودية، ولا اعني بذلك أن الهجرة الداخلية هي السبب الوحيد للنمو السكاني فبلا شك أن هناك نموا طبيعيا للنمو السكاني في هذه المدن. ويأتي الحل لهذه المشكلة بخلق ما يطلق عليه بالتنمية المتوازنة، هذا يعني تنمية بقية مناطق السعودية بالشكل الذي يخلق فرصا للعمل والاستثمار في بقية المناطق ويحد من التدفق السكاني من بقية المناطق ومن القرى والهجر على المدن الكبرى. ولعل سياسة المدن الاقتصادية التي بدأت حكومة السعودية تنفيذها من فترة تمثل إحدى السياسات المهمة في هذا المجال. فمن المؤمل أن تستوعب هذه المدن مقادير كبيرة من السكان وتساعد بذلك على الحد من التدفق السكاني للمدن الكبرى، أضيف إلى ذلك أنه من الممكن والمفيد أن نخلق مدنا صغيرة مجاورة للمدن الكبرى بحيث تتم فيها تنمية بعض أنواع الاستثمارات والأعمال، فقد اتبعت الولايات المتحدة سياسة بناء المدن الجامعية خارج المدن الكبرى وعلى مسافة 50 كيلومترا أو يزيد مثلا ونجحت في عزل جزء من الكثافة السكانية عن المدن الكبرى وضجيجها وما يمكن أن تتولد عن ذلك من مشاكل أمنية ومرورية وخلافه.

    > يتردد على مسامعنا موضوع الرهن العقاري، هل تعتقد أن هذا الإجراء سيحد من مشكلة التضخم في هذا القطاع؟

    ـ أتمنى أن لا يؤدي الرهن العقاري إلى تفاقم المشكلة، لأن الرهن العقاري يعني إمكانية التوسع في الإقراض لهدف تنمية القطاع مما يخلق تزايد في الطلب على الأراضي والوحدات السكنية ومواد البناء ويزيد الطين بلة. وعلى أية حال فانه يجب أن لا نكون متشائمين واعتقد أن العرض سيواكب الطلب على المدى البعيد فالقطاع الخاص بدأ ينشط في البناء وتوفير المساكن وان كنت اعتقد أن لا يترك هذا القطاع بدون ضوابط لأنه قد يكون هناك استغلال غير مبرر من قبل هذا القطاع للمستهلك. كما أن هناك أيضا زيادة في إنتاج مواد البناء وعلى وجه الخصوص الزيادات المتتالية في مصانع الاسمنت مما يؤدي إلى زيادة العرض والتخفيف من ارتفاع الأسعار. ولو حدثت زيادة في الاستثمارات الحكومية المباشرة في هذا القطاع عن طريق صندوق التنمية العقاري للشقق السكنية مثلا وقام بتوزيعها على محدودي الدخل بدلا من القروض فإن هذا يساعد في الحد من زيادة الإيجارات.

    > ما هي الآثار السلبية التي يحدثها التضخم في مسيرة التنمية التي تشهدها السعودية ؟

    ـ الإنفاق المتزايد تنتج عنه زيادة في الطلب الاستهلاكي والاستثماري وهذا قد لا تكون له آثار عكسية على التنمية، فالتنمية تتطلب زيادة الإنفاق الاستثماري على وجه الخصوص بينما الحد من التضخم يتطلب تخفيض الإنفاق. فمن المعروف أن الفترات التي ترتفع فيها الأسعار هي الفترات الأكثر جاذبية من ناحية زيادة الاستثمارات، ولهذا فإنه من المتعارف عليه لدى علماء الاقتصاد بأنه طالما أن التنمية والتضخم متلازمان، فانه وفي حالة الإصرار على الحصول على معدلات مرتفعة من النمو، فانه لابد من القبول بمعدلات معينة من الارتفاع في الأسعار، وإذا أردنا أن نخفض الارتفاع في الأسعار فلا بد أن نفعل وسائل السياسة المالية والنقدية، الأمر الذي يعني تخفيض الإنفاق الاستهلاكي أو الاستثماري أو الحكومي وهي أمور ضارة بعملية النمو، وان كان تخفيض النوع الأول له أيضا ايجابيات. > ما هي الخيارات أمام حكومة السعودية لمعالجة مشكلة التضخم؟

    ـ السياسة المالية ما زالت هي الأكثر أهمية في معالجة التضخم والتنمية في المملكة العربية السعودية ولكن قبل ذلك لابد من الإشارة إلى أن معدلات الزيادة في الأسعار (التضخم) في السعودية خلال الفترة التي نشرت عنها إحصاءات رسمية لم تتجاوز 3 في المائة وهي نسبة ليست عالية حيث أن الاقتصاديين يعتبرون أن أي معدل للتضخم لا يتجاوز 4 في المائة يعتبر مقبولا بجميع المقاييس، وحيث أن هذا المعدل في السعودية لم يصل إلى هذه النسبة فليس هناك ما يستدعي تدخل السلطات المالية والنقدية للحد من التضخم. > رغم هذا الحديث المطمئن، لكن في الآونة الأخيرة كثرت الأصوات المنادية بوجوب وضع حلول مناسبة للحد من ارتفاع الأسعار، فهل ترى أن هناك تحركا جادا من قبل المسؤولين لمعالجة موضوع التضخم؟

    ـ لا اعتقد ذلك لأسباب عدة أولها هو القناعة التامة في أن المعدلات الحالية مازالت ضمن الحدود المقبولة وهذا يظهر من خلال تصريحات المسؤولين خصوصا في مؤسسة النقد العربي السعودي ووزارة المالية.

    ثانيا أن الحكومة لا ترغب في تخفيض إنفاقها الذي هو أداة السياسة المالية الوحيدة التي يمكن تطبيقها في الاقتصاد السعودي على المشاريع حتى لا تتأثر عملية النمو، فالإنفاق الحكومي هو أهم مكونات الإنفاق والطلب وأي تخفيض في الإنفاق الحكومي يعني ضرورة خفض معدلات النمو في الاقتصاد.

    > لكن هناك قلقا من تجاوز النسبة المقبولة بعد تسارع وتيرة الارتفاع في معدلات التضخم خلال الأعوام الأخيرة، فمتى يستدعي الأمر تدخل الجهات المسؤولة؟ ـ دعني أشرح الموضوع بطريقة أخرى، إن تزايد الدخل الوطني الإجمالي (أو الناتج الوطني الإجمالي) بنسبة 6 في المائة سنويا نتيجة للتنمية مما يعني زيادة دخول الأفراد بنسبة 6 في المائة سنويا، على افتراض توزيع متساو للدخل بين جميع أفراد المجتمع بمعنى أن كل أو معظم الدخول تنمو بمعدل 6 في المائة سنويا فما الذي يمنع أن ترتفع الأسعار بنسبة 3 في المائة سنويا مما يترك المستهلك بزيادة صافية في الدخل تصل إلى 3 في المائة سنويا وهو مقدار الفرق بين الانخفاض في الدخل نتيجة لارتفاع الأسعار والارتفاع في الدخل نتيجة للتنمية، فلو استمرت معدلات التضخم في الارتفاع فإن المهم هو تزايد الدخل الوطني الإجمالي ليكون هناك فائض يتحمل ارتفاع معدل التضخم، أما إذا كانت العلاقة عكسية فهنا يجب تدخل السلطات المالية لوقف معدلات النمو التضخمية.

    > ما هي الحلول المناسبة التي ترونها تعالج هذا الموضوع من دون المساس بالتوجه التنموي للمملكة؟

    ـ باختصار فإنني لا اعتقد انه من المفيد أن نهزم أهداف التنمية في المرحلة الحاضرة ونخفض من الطلب عن طريق السياسات المالية أو النقدية، ولكن يجب الاستمرار في الإنفاق خصوصا الاستثماري الذي يؤدي إلى زيادة العرض ليتواءم مع الطلب. هذه السياسة يطلق عليها سياسة زيادة العرض بدلا من الحد من الطلب وهي سياسة اتبعها الرئيس ريجن في الولايات المتحدة الأميركية. وفي الحقيقة فان حكومة السعودية طبقت هذه السياسة قبل ذلك بعشر سنوات وذلك خلال الطفرة الاقتصادية الأولى، فقد أدى الإنفاق المتزايد للحكومة في فترة السبعينات الميلادية إلى خلق ضغوط تضخمية قوية وحقيقية وخصوصا في الإيجارات والعقارات ومواد البناء بصورة عامة ومع هذا فقد رفضت حكومة السعودية تخفيض إنفاقها والتضحية بهدف التنمية الاقتصادية وقبلت ببعض الضغوط التضخمية في البداية ولكنها خلقت فائضا في العرض في فترات لاحقة نتيجة للاستثمار المتزايد في القطاعات التي كان فيها قصور في العرض مما عاد بالأسعار إلى التوازن من دون التضحية بهدف التنمية. >هل هناك عوامل خارجية أدت إلى المشاركة في ارتفاع معدل التضخم في السعودية؟ ـ هذا السؤال يتعلق بما يطلق عليه بالتضخم المستورد، إذ يتم استيراد التضخم عبر استيراد السلع سواء كانت سلعا استهلاكية أو سلعا استثمارية مثل الآلات والمعدات. ومن البديهي أن ارتفاع الأسعار في بلد المنشأ سينعكس حتما في أسعار الاستيراد من الناحية الأخرى فان انخفاض سعر الدولار بالعلاقة مع اليورو يعني بالضرورة انخفاض قيمة الريال بالنسبة لليورو وتصبح بذلك السلع المستوردة من الدول الأوروبية التي تعتمد على اليورو عمله لها أعلى سعرا وتصل إلى أسواقنا بسعر أعلى.

    > فك الارتباط بين الريال والدولار كثر المناداة به تزامنا مع فك الكويت لارتباط عملتها في الدولار، هل هذا الاقتراح سيؤدي إلى تخفيف مشكلة التضخم المستورد، وبالتالي الحد من مشكلة التضخم بصورة عامة؟

    ـ في الحقيقة إن الإجابة على هذا السؤال صعبة جدا لأن الأمر يتطلب حسابات طويلة وإحصاءات قد لا تتوفر لدينا الآن لكنها تتوافر لدى محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي الذي أكد أنه ليس من مصلحة السعودية فك الارتباط بين الريال والدولار عن طريق إلغاء سعر الصرف الثابت بين الريال والدولار. إن الأمر يعتمد على عوامل عدة يأتي بينها مقدار استيراد السعودية من الولايات المتحدة والدول الأخرى التي تقيم عملاتها بالدولار ونسبة الاستيراد من الدول التي تقيم عملاتها باليورو كما يعتمد على الأثر على صادراتنا للخارج من السلع غير البترولية وعلى مدى الاستفادة أو عدم الاستفادة من أثر التغير على ميزانية الدولة جراء هذا التغيير حيث أن سعر الزيت مقيم بالدولار.

    > هل بالإمكان تفسير بعض الآثار السلبية الناتجة عن فك ارتباط الريال في الدولار؟

    ـ لو فرضنا أن السعودية تبيع النفط بمبلغ 200 مليار دولار سنويا، لأن سعر الزيت مقوم بالدولار، فإذا كان سعر صرف الدولار 3.75 ريال، هذا يعني أن دخل ميزانية الدولة من النفط 750 مليار ريال، فإذا رفعنا سعر صرف الريال فان سعر صرف سيصبح 3.5 دولار، فبذلك خسرت ميزانية الدولة وبالتالي المشاريع العامة 50 مليار ريال سنويا، ناهيك عن الخسارة التي ستتكبدها مؤسسة النقد العربي السعودي من الاحتياطي في البنوك الأجنبية، بالإضافة إلى الحديث الذي يدور حول تضرر الشركات المصدرة. وأضف إلى ذلك أن فك الارتباط ربما يؤدي إلى المضاربة كما حدث في عملة الكويت فبالتالي يؤدي إلى رفع سعر الريال وسيرتفع سعر الفائدة على الريال الذي يقلل من الاستثمارات. > سؤال حير الجميع، بحكم أنك اقتصادي، لماذا نرى سوق الأسهم السعودية يعاكس قوة الاقتصاد السعودي، وما هي أوجه الخلل بالسوق؟ ـ نستطيع أن نجمل مشكلة سوق الأسهم السعودية في أن معظم القروض التي يمكن تصنيفها على أنها قروض استثمارية وجهت إلى سوق الأسهم وأعطيت لأغراض المضاربة على الأسهم وكانت السبب الرئيسي المسؤول عن الكارثة التي نعيشها هذا اليوم في هذا السوق، بعد أن واجهت السوق ذات الأسهم القليلة كمية كبيرة من السيولة، إلا أن جزءا آخر من القروض ولا يحضرني الرقم أو النسبة إلى الإجمالي، وجه لأغراض الاستثمار الفعلي وتنمية الأعمال والقطاعات، قد لا تكون هذه النسبة عالية بالمقارنة إلى ما وجه لاستثمارات الأسهم. وقد لا يكون من المفيد التوصية بتخفيض هذا النوع من القروض الذي وجه للاستثمار الفعلي وتنمية الأعمال لأنه يؤدي إلى توسعة القطاعات وزيادة الإنتاج والعرض.












    رأس الخيمة تنشئ مدينة مالية بكلفة 1.5 مليار دولار وتتطلع لجذب استثمارات عالمية

    سيكون مقرا لشركات التأمين والتمويل وموقعا لمصارف الأفشور



    دبي: عصام الشيخ
    دخلت امارة رأس الخيمة في دولة الامارات، امس، في قائمة المدن الخليجية التي لديها او سيكون لديها مراكز مالية دولية، بعد ان أعلنت عن خطط لتأسيس مركز مالي فيها سيكون الثاني من نوعه في البلاد والخامس على مستوى منطقة الخليج.
    وقال مسؤول في شركة «راكين» للتطوير التابعة لحكومة الامارة، ان مدينة رأس الخيمة المالية ستكون مركز افشور للمصارف وشركات التأمين ومؤسسات التمويل وغيرها. وذكر الدكتور عماد حفار الرئيس التنفيذي لراكين، ان انشاء المدينة المالية سيكلف ما بين 1 ـ 1.5 مليار دولار، وسيتكون من مجموعة من ناطحات السحاب.

    وقال للصحافيين ان السلطات في الامارة تقدمت بطلب للمصرف المركزي الاماراتي للحصول على ترخيص اوفشور للسماح للبنوك بفتح مكاتب في المركز المالي الجديد. وتتنافس حاليا أربعة مراكز مالية في دول مجلس التعاون الخليجي على جلب الزبائن؛ وهي المرفأ المالي في البحرين ومركز دبي المالي العالمي ومركز قطر المالي ومركز الملك عبد الله المالي في الرياض. ويقع المرفأ المالي في الميناء القديم وسط المنامة، فيما تبلغ قيمة المشروع 1.3 مليار دولار تعود ملكية المشروع لعدة مؤسسات مالية في المنطقة وفي مقدمتها (بيت التمويل الخليجي) الذي يتخذ من البحرين مقرا له. وحسب الخطة الأصلية من المتوقع أن تقوم العديد من المؤسسات المالية الرسمية مثل مصرف البحرين المركزي وسوق البحرين للأوراق المالية، بنقل مقراتها إلى المرفأ المالي في وقت لاحق لغرض تعزيز مكانة المشروع.

    اما مركز دبي المالي العالمي فتبلغ قيمته ملياري دولار ويندرج المشروع ضمن جهود الرقي بالإمارة، وذلك في إطار خطة دبي الاستراتيجية ـ تمتد الخطة الاستراتيجية للفترة ما بين 2007 إلى 2015 وتهدف إلى تحقيق نسبة نمو سنوية قدرها 11 في المائة في الناتج المحلي الإجمالي، كما ترمي الخطة إلى تحقيق ناتج محلي إجمالي قدره 108 مليارات دولار في عام 2015 مقارنة بنحو 37 مليار دولار في عام 2005. واتخذت السلطات في قطر قرارا بتأسيس مركز مالي في الدوحة لغرض الاستفادة من الطفرة التي تعيشها البلاد (تزيد نسبة النمو في قطر على 10 في المائة حسب الأسعار الثابتة أي تلك المعدلة لعامل التضخم). وبدورها عمدت السعودية إلى تأسيس مركز مالي متخصص في العاصمة الرياض، هو مركز الملك عبد الله المالي. وقد وعدت السلطات السعودية بإنشاء مركز الملك عبد الله المالي وفق أحدث المعايير من حيث البنية التحتية والتجهيزات. وسيتم تشييد المركز على مساحة قدرها 1.6 مليون متر مربع. وعمدت السلطات السعودية إلى المقارنة بين مشروع مركز الملك عبد الله المالي في الرياض ومركز «كناري وورف» في لندن والذي تبلغ مساحته 345 ألف متر مربع، بينما يزيد حجم الناتج المحلي الإجمالي للسعودية على 300 مليار دولار.

    وقال الدكتور حفار ان مدينة رأس الخيمة المالية لا تريد ان تنافس المراكز القائمة، بل ان تلعب دورا مكملا، مشيرا الى وجود طلب كبير على الخدمات المالية الخارجية في المنطقة، مضيفا بقوله «ليس لدينا خطة للتنافس سواء مع مركز دبي المالي او غيره في المنطقة. لن تكون هناك مناطحة او صراع». ويبدو ان رأس الخيمة تراهن على استقطاب بعض من آلاف الشركات التي ستغادر قبرص بعد انضمام الاخيرة للاتحاد الاوروبي، وبالتالي فقدانها لدورها التاريخي كمركز اوفشور. وحرص الدكتور حفار على التركيز خلال الاعلان عن المشروع على الابراج وتصاميمها وعددها وتكلفتها، مما أعطى انطباعا بأن المشروع لا يعدو كونه مجموعة مكاتب عقارية للبيع. ويقول مراقبون ان هذه الخطوة هي احدث مبادرات امارة رأس الخيمة الرامية الى الاستحواذ بصورة متسارعة على مزيد من الاستثمارات، مما يؤهلها للتحول الى وحدة من نقاط الجذب الاستثمارية العالمية.

    وتوقع عزت الدجاني، الرئيس التنفيذي لمكتب الاستثمار والتطوير في رأس الخيمة، ان تستقطب الامارة 50 مليار درهم (13.6 مليار دولار) خلال الاعوام القليلة القادمة. إلا ان محللين يرون أن دائرة المنافسة بين المراكز المالية الدولية الجديدة في منطقة الخليج سوف تشتد على غرار التنافس الخفي بين مركز دبي المالي ومركز قطر. ونسب الى أنيس فرج المدير التنفيذي لـ«نومورا» للاستثمار المصرفي في الشرق الأوسط، قوله ان الامر «أشبه بمنافسة الآرسنال ضد توتنهام. الجدل سيستمر إلى الأبد. إذا نظرت إلى آسيا تجد أن الناس لا يزالون يتجادلون حول هونغ كونغ مقابل سنغافورة».

    اما عبد اللطيف الحمد، المدير العام ورئيس مجلس الادارة في الصندوق العربي للانماء الاقتصادي وردا على سؤال حول رأيه في المراكز المالية التي تتسابق دول الخليج في اقامتها في الوقت الحاضر، قال ان هذه المراكز اصبحت موضة العصر مثل مجمعات التسوق التجارية التي تتسابق في توفير فرص التسوق للمستهلكين. وأضاف «ليس المهم كثرة هذه المراكز، لانها يمكن ان تتحول الى ما يشبه المراكز التجارية، ولكن المهم ان تتوفر فيها الادارات الجيدة القادرة على تحقيق رسالتها وتحويل البلد الموجودة فيه الى سوق مالي عالمي فعلا».

  7. #7
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 26 / 5 / 1428هـ ‏ ‏

    ملتقى استثماري خليجي يبحث الإعمار في سلطنة عمان الشهر الجاري

    بعد أضرار إعصار جونو

    الخبر: سلطان الخليف
    يعتزم اتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي تنظيم ملتقى استثماري خليجي في سلطنة عمان أواخر يونيو ( حزيران ) الجاري بهدف المساهمة في إعمار ما دمره إعصار (جونو) الأخير، وذلك بمشاركة عدد كبير من رجال الأعمال الخليجيين والعرب.
    وقال عبدالرحيم نقي الأمين العام لاتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي أمس لـ«الشرق الأوسط» ان غرف دول مجلس التعاون الخليجي ستقيم أواخر الشهر الجاري ملتقى استثماريا خليجيا في سلطنة عمان، وانه تمت دعوة عدد كبير من رجال الأعمال ليشاركوا في ملتقى رجال الأعمال الخليجيين والعرب والذي يتوقع أن يتمخض عنه توقيع اتفاقيات استثمارية بين رجال الأعمال من اجل تنفيذ مشاريع تنموية حيوية تأثرت نتيجة لإعصار ( جونو ).

    وبين نقي أن هناك جهودا يبذلها الاتحاد الآن للتنسيق بين الغرف الخليجية بغرض المساهمة في إنجاح الملتقى الاستثماري الذي يعد تعبيرا لتكاتف دول الخليج فيما بينها من أجل تحقيق وحدة اقتصادية اجتماعية بين شعوبها من خلال عقد هذه الملتقيات التي تفرضها الأحداث التي تشهدها المنطقة، مشيرا إلى أن الأضرار التي تعرضت لها السلطنة جراء الإعصار كانت كبيرة للغاية، لذا فانه من الضروري تقديم يد المساعدة والعون من خلال تنظيم هذا الملتقى. وأشار الامين العام للاتحاد إلى ان الملتقى سيركز على دعوة الشركات الخليجية والعربية والتي لها مجال كبير في تنفيذ البنيات التحتية من مشاريع طرق وجسور وكباري، إلى جانب شركات أخرى لها خبرة واسعة في مجال النفط والغاز، خاصة ان أضرارا كبيرة لحقت بالمنشآت النفطية، وبالاضافة الى مشاريع النفط والغاز هناك ايضا البنيات التحتية للسلطنة، مشيرا إلى أن شركات المقاولات الخليجية يتوجب عليها الاستفادة من هذا الملتقى من منطلق تأكيد الوحدة الخليجية بين شعوبها من ناحية والاستفادة من الفرص الاستثمارية التي سيتيحها الملتقى من خلال عرض المشاريع التي تحتاج لإعادة اعمار وذلك بالتنسيق مع الجهات الرسمية العمانية.












    «دانة غاز» تكتشف كميات جديدة للغاز في مصر بمعدل 9.5 مليون قدم مكعب يوميا


    لندن: «الشرق الاوسط»
    أعلنت شركة دانة غاز أمس عن اكتشاف جديد للغاز الطبيعي والمكثفات في بئر الوسطاني غرب2 (EWW-2)، حيث تم فحص البئر وأنتج بمعدل 9.5 مليون قدم مكعب من الغاز يوميا و1.022 برميل ـ يوم من المكثفات من خلال خانق بقياس 28/64 عقدة (انش) من طبقة قواسم الرملية.
    وجاء في بيان تلقته «الشرق الاوسط» أمس ان شركة سنتوريون، ذراع دانة غاز لأعمال الاستكشاف والإنتاج، قامت بحفر البئر (EWW-2) حتى عمق 3.175 متر والعثور على 8.3 متر من السمك الصافي في طبقة يبلغ سمكها 24 متر. ويمثلEWW تركيبا جديدا إلى الغرب من حقل غاز الوسطاني، ويتم حالياً تقييم مقدار الاحتياطي القابل للإنتاج من هذا التركيب الجديد.

    وقال الدكتور هاني الشرقاوي، المدير الإقليمي لشركة دانة غاز في مصر: «نحن في غاية السرور بهذا الاكتشاف الذي يعزز من تفاؤلنا بإمكانية تحقيق اكتشافات جديدة في منطقة غرب حقل الوسطاني التي يتم التنقيب فيها حاليا». ويقع البئر EWW-2 على بعد حوالي 800 متر من منشآت الوسطاني لمعالجة الغاز التابعة للشركة. وتم ربط البئر إلى المنشآت وباشر بالإنتاج بتاريخ 28 مايو (ايار) الماضي. كما اكتملت عمليات الاستصلاح بنجاح في بئر «EW-12»، وأدت عمليات التثقيب الإضافية في المنطقة المحتوية على غاز في طبقة أبو ماضي إلى زيادة في إنتاج البئر. فيما بدأت أعمال الحفر في بئر «EW-8» في حقل الوسطاني في الثالث عشر من مايو الماضي، ويتوقع أن ينتهي العمل في هذه البئر التي ستضيف إلى انتاج الوسطاني من الغاز الطبيعي والمكثفات من طبقة أبو ماضي مع نهاية يونيو (حزيران) الحالي.

    وحول ذلك، أفاد د. الشرقاوي: «تعتبر هذه أول عملية انتاج غاز سائل لدانة غاز في مصر، وعلى ضوء أسعار الغاز السائل في الأسواق الدولية في الوقت الراهن، فإننا نتوقع أن تحقق دفعة إيجابية كبيرة في إيرادات الشركة لعام 2007».

  8. #8
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 26 / 5 / 1428هـ ‏ ‏

    22.4 في المائة ارتفاعا في عدد المنشآت التجارية

    والصناعية المصرية التي تأسست في مايو


    القاهرة: ماجدة محمد
    أكد أحدث تقرير لمصلحة التسجيل التجاري المصري أن عدد المنشآت التجارية والصناعية التي تم تسجيلها خلال مايو (أيار) الماضي بلغ 9184 منشأة بارتفاع نسبته 22.4 في المائة عن العدد الذي تم تسجيله في أبريل السابق، حيث سجل عدد المنشآت الصناعية زيادة ملحوظة نسبتها 25 في المائة، وارتفع عدد المنشآت التجارية بنسبة 9.4 في المائة، فيما استحوذت محافظات الصعيد على نحو 17 في المائة من عدد المنشآت الصناعية التي تم تأسيسها.
    وأشار التقرير إلى ارتفاع إجمالي عدد المنشآت الصناعية إلى 973 منشأة خلال مايو مقابل 773 منشأة خلال ابريل (نيسان) بارتفاع يبلغ 200 منشأة بنسبة 25 في المائة، أما المنشآت التجارية التي مثلت 89 في المائة من إجمالي ما تم تأسيسه خلال شهر مايو فقد ارتفع عددها إلى 8211 منشأة مقابل 7499 خلال شهر ابريل الماضي، بارتفاع 712 منشأة بنسبة 9.4 في المائة.

    وفيما يتعلق بالشكل القانوني أوضح التقرير استحواذ منشآت الأفراد خلال شهر مايو على نسبة 79 في المائة من عدد المنشآت، ليصل إجمالي عدد منشآت الأفراد إلى 7250 منشأة مقابل 6543 منشأة خلال شهر ابريل. وعلى النطاق الجغرافي أشار التقرير إلى استحواذ مكتب الاستثمار الموحد بالقاهرة على أعلى نسبة من عدد المنشآت التي تم تأسيسها بلغت 6.9 في المائة، واستحوذ على نسبة 80 في المائة من حجم رؤوس الأموال المستثمرة خلال مايو بواقع 1.42 مليار جنيه.












    أخبار الشركات


    * 33.6 مليون دولار أرباح «المجموعة السعودية» التقديرية النصفية بلغت الأرباح التقديرية للمجموعة السعودية للاستثمار الصناعي للنصف الأول من العام الحالي 126 مليون ريال (33.6 مليون دولار) مقابل 203 ملايين ريال (54.1 مليون دولار) لنفس الفترة من العام الماضي.

    وأوضحت الشركة أن أسباب الانخفاض تعود إلى توقف مشروع الشركة الأول «شيفرون فيليبس السعودية» لمدة 70 يوما والذي عاود الإنتاج في 10 أبريل (نيسان) الماضي، وكانت الفترة المتبقية من شهر أبريل قد خصصت لتكوين احتياطي من المخزون.

    * 2.4 مليار دولار مقدرة ذاتية لـ«صافولا» لتمويل استراتيجياتها خلال 3 سنوات أعلنت مجموعة صافولا أمس أن المقدرة الاستثمارية الذاتية للمجموعة لتمويل استراتيجياتها وخططها الاستثمارية لـ 3 سنوات المقبلة من مركزها المالي الحالي تصل إلى 9 مليارات ريال (2.4 مليار دولار).

    وأوضحت الشركة أنه تتم حاليا مراجعة استراتيجية المجموعة بهدف تطوير خطة متكاملة للنمو من خلال تحديد واستكشاف فرص جديدة للنمو في القطاعات التشغيلية الرئيسية للمجموعة وفرص استثمارية جديدة في قطاعات واعدة وأخرى ذات ميزة محلية تنافسية، حيث أشارت إلى أن ذلك يتم عن طريق الاندماج أو الاستحواذ داخل السعودية وفي دول الشرق الأوسط وشرق ووسط آسيا وشمال أفريقيا، إذ تم إنشاء وحدة خاصة لإدارة الاستراتيجية الاستثمارية ومشاريع النمو والتوسع بقيادة العضو المنتدب للمجموعة.

    * إدراج أسهم «ساب تكافل» و«إياك» للتداول أعلنت هيئة السوق المالية السعودية انه سيتم السبت المقبل إدراج أسهم شركة ساب تكافل للتداول ضمن قطاع التأمين بالرمز 8080، وإدراج أسهم شركة إياك السعودية للتأمين التعاوني «سلامة» للتداول الاثنين المقبل ضمن قطاع التأمين بالرمز 8050.

    وأوضحت الهيئة أن نسبة التذبذب للأسهم ستكون مفتوحة لليوم الأول فقط، وستتم إضافة السهم إلى مؤشرات السوق والقطاع بعد استقرار سعره.

    * جمعيتا «سيسكو» العادية وغير العادية..الأحد حددت الشركة السعودية للخدمات الصناعية «سيسكو» الأحد المقبل موعدا لاجتماع الجمعية العامة العادية الخامسة عشرة وغير العادية العاشرة بجدة للنظر في الموافقة على تقرير مجلس الإدارة عن نشاط الشركة وعلى القوائم المالية للشركة وعلى إبـراء ذمة أعضاء مجلس الإدارة عـن إدارة الشركة عـن العام المالي المنتهي واختيار مراقب حسابات الشركة لمراجعة حسابات الشركة لعام 2007. كما ستنظر الجمعية غير العادية في تعديل المادة 3 في عقد التأسيس والنظام الأساسي للشركة وذلك بإضافة نشاط الاستثمار لتقرأ كما يلي «يجوز للشركة أن تكون لها مصلحة، أو أن تشترك بأي وجه من الوجوه مع الهيئات والشركات التي تزاول أعمالا شبيهة بأعمالها أو التي قد تعاونها على تحقيق غرضها كما يجوز لها أن تتملك الأسهم أو الحصص في هذه الشركات أو تدمجها أو تندمج فيها أو تشتريها». كما يجوز أن تكون لها مصلحة أو أن تشترك بأي وجه من الوجوه مع الشركات الأخرى بما لا يتجاوز 20 في المائة من احتياطياتها الحرة ولا يزيد على 10 في المائة من رأسمال الشركة التي تشارك فيها وألا يتجاوز إجمالي هذه المشاركات قيمة هذه الاحتياطيات.

  9. #9
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 26 / 5 / 1428هـ ‏ ‏

    الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 26 / 5 / 1428هـ ‏ ‏ نادي خبراء المال



    5 شركات بالنسبة الدنيا .. وتداولات بقيمة 6.3 مليار ريال
    هبوط حاد ومفاجئ يهوي بسوق الأسهم .. والمؤشر العام يخسر 203 نقاط


    - فيصل الحربي من الرياض - 27/05/1428هـ
    أنهت الأسهم السعودية تداولات الأمس على انخفاض حاد يرى الكثير من المحللين أنه غير مبرر، حيث شمل جميع شركات السوق بعد عمليات بيع مكثفة أفقدت المؤشر العام 203 نقاط ليغلق عند مستوى 7172 نقطة بنسبة انخفاض 2.75 في المائة. بعد تداول ما يزيد على 133 مليون سهم توزعت على ما يقارب 213 ألف صفقة بقيمة إجمالية بلغت 6.3 مليار ريال.
    وعلى مستوى القطاعات فقد انخفضت جميع مؤشرات السوق دون استثناء، حيث خسر القطاع الزراعي 202 نقطة بنسبة 5.2 في المائة، وكذلك قطاع الخدمات 85 نقطة بنسبة 4.38 في المائة، والقطاع الصناعي 661 نقطة بنسبة 3.67 في المائة. كما انخفض كل من قطاع التأمين 41 نقطة بنسبة 2.9 في المائة، وقطاع الكهرباء 25 نقطة بنسبة 2.13 في المائة، وقطاع البنوك 358 نقطة بنسبة 1.88 في المائة. فيما فقد قطاع الأسمنت 99 نقطة بنسبة 1.88 في المائة أيضا، وبدوره خسر قطاع الاتصالات 42 نقطة بنسبة انخفاض بلغت 1.75 في المائة.
    وفي نظرة إلى الأداء العام لشركات السوق مع نهاية تداولات الأمس نلاحظ انخفاض جميع شركات السوق، حيث تذيلت خمس شركات قائمة الخاسرين بنسبة الانخفاض الدنيا المسموح بها في نظام التداول وهي كل من: الشركة السعودية للصادرات الصناعية، شركة المنشآت السياحية (شمس)، الشركة الوطنية للتسويق الزراعي (ثمار)، شركة مكة للإنشاء والتعمير، والشركة السعودية لمنتجات الألبان والأغذية المحدودة (سدافكو).
    على صعيد أداء الأسهم القيادية فقد خسر سهم الشركة السعودية للكهرباء ربع ريال ليغلق عند مستوى 11.5 ريال، بعد تداول ما يزيد على 4.6 مليون سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 53 مليون ريال. كما أغلق سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) عند مستوى 116 ريالا خاسرا 4.5 ريال بنسبة انخفاض 3.73 في المائة، حيث بلغت كمية الأسهم المتداولة 2.1 مليون سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 252 مليون ريال. أما سهم شركة الاتصالات السعودية فقد خسر 1.25 ريال ليغلق عند مستوى 61 ريالا بنسبة انخفاض 2.01 في المائة، بعدما تجاوزت قيمة إجمالي ما تم تداوله من أسهم 30 مليون ريال توزعت على ما يزيد على 497 ألف سهم. وأنهى مصرف الراجحي تداولات الأمس عند مستوى 76.25 ريال خاسرا 1.25 ريال بنسبة انخفاض 1.61 في المائة، بعد تداول ما يزيد على 1.3 مليون سهم قاربت قيمتها الإجمالية 103 ملايين ريال.
    من جهة أخرى تصدر سهم الشركة الوطنية للتسويق الزراعي (ثمار) قائمة أكثر شركات السوق نشاطا حسب الكمية، بعدما بلغت كمية الأسهم المتداولة 9.5 مليون سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 658 مليون ريال، ليغلق سهم الشركة منخفضا بالنسبة الدنيا وخاسرا 7.25 ريال عند مستوى 66.75 ريال للسهم الواحد. تلاه للأكثر نشاطا حسب الكمية سهم الشركة السعودية للأسماك الذي تصدر قائمة أكثر شركات السوق نشاطا حسب القيمة أيضا، بعدما قاربت قيمة إجمالي ما تم تداوله من أسهم 704 ملايين ريال توزعت على ما يزيد على ثمانية ملايين سهم، لينهي سهم الشركة تداولات الأمس عند مستوى 87.75 ريال خاسرا نصف ريال في كل سهم. فيما تلاه للأكثر نشاطا حسب القيمة سهم الشركة الوطنية للتسويق الزراعي (ثمار).












    مؤشر "بي إم جي" يتخلف إلى مستويات أبريل الماضي

    - تحليل: موسى حواس - 27/05/1428هـ
    استقر مؤشر "بي إم جي" لسوق الأسهم السعودية على مستوى 372.3 نقطة إثر تداولات نشطة فاقت فيها عروض البيع على الشراء هاوياً على إثرها المؤشر بنسبة 2.9 في المائة وبفارق 11.3 نقطة عن التداولات الماضية. حقق المؤشر قيمة إجمالية للتداول بلغت 4.0 مليار ريال (1.1 مليار دولار)، منخفضة بنسبة 10.1 في المائة عن تداولات جلسة الأحد. مازال القطاع الزراعي في دائرة الضوء لليوم الثاني على التوالي متردياً بنسبة 6.2 في المائة خاسراً 46.9 نقطة. حقق كل من قطاعي الخدمات والزراعة قيمة إجمالية للتداول بلغت 1.5 مليار ريال تقريباً، بينما انخفض الأول بنسبة 5.2 في المائة بفارق 41.3 نقطة انخفضت غالبية أسهم القطاعات بنسب اقتربت من المعدلات القصوى المسموح بها.

  10. #10
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 26 / 5 / 1428هـ ‏ ‏

    الأحداث السياسية والاكتتابات الجديدة تربك المضاربين وتهوي بالأسهم

    - عبد الرحمن آل معافا من الرياض - 27/05/1428هـ
    أعاد محللون اقتصاديون أسباب الهبوط الحاد التي تعرضت له سوق الأسهم السعودية أمس إلى التوتر السياسي في منطقة الشرق الأوسط بسبب تصاعد التهديدات بين إيران والغرب، الأمر الذي تسبب أيضا في هبوط معظم الأسواق المالية في منطقة الخليج.
    ويرى مختصون في سوق الأسهم السعودية أن سببا آخر أسهم في حدة الهبوط الذي تعرضت له السوق يتمثل في الاكتتابات الجديدة ومن بينها اكتتاب "جبل عمر" وطرح الشركة الثالثة للهاتف الجوّال، ما أسهم في إرباك أوراق المحافظ الفردية (محافظ المضاربات) التي تحاول توجيه السوق حيث تريد.

    في مايلي مزيداُ من التفاصيل:

    أعاد محللون اقتصاديون أسباب الهبوط الذي تعرضت له سوق الأسهم السعودية أمس إلى التوتر السياسي في منطقة الشرق الأوسط بسبب الخلاف الإيراني مع الغرب، الأمر الذي تسبب أيضا في هبوط معظم الأسواق المالية في منطقة الخليج، فضلا عن عوامل فنية داخلية متعلقة بالاكتتابات الجديدة التي من بينها اكتتاب "جبل عمر" وطرح الشركة الثالثة للهاتف الجوّال، وهو الأمر الذي ساهم في إرباك أوراق المحافظ الفردية (محافظ المضاربات) التي تحاول توجيه السوق حيث تريد.
    إلى ذلك، أكد الدكتور ياسين الجفري المحلل المالي أن الأوضاع والأحداث السياسية في المنطقة كان لها الأثر الكبير وراء تراجع وفقدان السوق المالية المحلية نقاطا في تعاملاتها ليوم أمس. وقال الجفري: معظم الأسواق المالية في المنطقة تعرضت أمس إلى انخفاضات بسبب الوضع الراهن والتوتر السياسي في إيران، كما أن ربط أسواق المنطقة بتلك الأحداث سيؤثر في جميع الأسواق بشكل سلبي.
    من جانبه، وصف نبيل المبارك الخبير الاقتصادي السوق المالية المحلية بـ"المريضة"، متوقعا أن تتعرض السوق إلى انتكاسات تؤثر في صحتها اليومية. وأوضح المبارك أن الانخفاض الذي تعرضت له السوق أمس جاءت بعد التهيئة السابقة لهذا التراجع، حيث كانت هناك أسباب سياسية لعبت دورا في انتشار القلق بين المستثمرين، مشيرا إلى أن السوق المحلية والمتعاملين فيها ليسوا بمعزل عما يدور على مسرح الحياة السياسية وخصوصا احتمالية ضرب أمريكا لإيران.
    وقال الخبير الاقتصادي "ليس من المنطقي ربط الأحداث السياسية بشكل مباشر بانخفاضات تتعرض لها السوق المالية، حيث إن الأحداث السابقة التي شهدتها المنطقة مثل دخول العراق الكويت وغزو أمريكا العراق لم تواجه السوق مثل هذه التراجعات، ولكن عندما تكون السوق مريضة فإنها ستتأثر بأي عارض يمكن أن يؤثر فيها"، مبينا أنها توظف هذه العناصر بطريقة أو بأخرى.
    وأضاف أن من العوامل التي يمكن أن تشخص لتراجع السوق هو انشغال العديد من كبار المستثمرين بتأسيس شركات وتنمية رؤوس أموالهم بعيدا عن السوق، في حين ذهب آخرون إلى توزيع محافظهم الاستثمارية في السوق، موضحا أن سوق الأسهم لم يعد جذابا كما في السابق، الأمر الذي يؤكد أن السوق كان يدار من المحافظ ذات السيولة العالية.
    وأشار إلى أن هناك ضغطا على السوق بشكل كبير, حيث يظهر ذلك جليا في أن السيولة التي تم تداولها بلغت نحو 6.3 مليار فيما كانت مطلع الأسبوع أقل بكثير مع الارتفاع حينها.
    من جانبه، أكد الدكتور سالم آل قظيع المحلل المالي أن هناك سببين في تراجع مؤشر السوق أمس، أول تلك الأسباب هو ما يتعلق في السوق أما الآخر فيتركز في الأحداث السياسية التي تكتنف المنطقة.
    وقال آل قظيع إن السبب الجزئي الذي يتعلق في السوق المالية الاكتتابات الكبيرة والتداولات الجديدة التي بدأت في تضييق الخناق على المضاربات العشوائية والمضاربين والمجموعات الاستثمارية، كما أن أحجام التداولات في السابق كانت بسيطة وكانت هناك سيطرة من قبل المحافظ الفردية سواء ما يسمون بالهوامير أو المجموعات، مشيرا إلى أن الاكتتابات والتداولات الجديدة بدأت في لخبطة أوراق تلك الأنواع من الاستثمارات لما تسحبه من سيولة.
    وذكر آل قظيع أن جوهر التحرك في الاكتتابات والتداولات الجديدة إيجابي 100 في المائة حتى لو كان سلبيا نوع ما، وذلك بسبب أن البساط بدأ في الانسحاب تدريجيا من تحت أقدام تلك المحافظ الفردية أو المجموعات والمضاربين العشوائيين التي تحرك السوق، مؤكدا أن هذا النوع من الإدراجات والطروحات الجديدة ساهم في لخبطة أوراق تلك الاستثمارات.
    وأفاد أن الوقت الحالي يعد بشرى جديدة للمؤسسات الراغبة في الاستثمار في السوق المالية، حيث إن المضاربين بدأوا في الارتباك وفقدوا زمام الأمور.












    تخصيص 40 % من رأسمال الشركة الثالثة للجوال للاكتتاب العام

    - أحمد العبكي من الدمام - 27/05/1428هـ
    أقر مجلس الوزراء أمس برئاسة نائب خادم الحرمين الشريفين الأمير سلطان بن عبد العزيز، طرح 40 في المائة من الشركة الثالثة للهاتف الجوال للاكتتاب العام بواقع 560 مليون سهم. وجاء ذلك ضمن موافقة المجلس على تأسيس الشركة الجديدة التي ستكون باسم "الاتصالات المتنقلة السعودية".
    وحسب القرار سيتم تخصيص 140 مليون سهم لمؤسستي التقاعد والتأمينات الاجتماعية, حيث دأبت الحكومة على دعم هاتين الجهتين من خلال إتاحة الفرصة أمامهما لتملك حصص في الطروحات الأولية. وستكون قيمة الأسهم المتاحة للاكتتاب نحو 5.6 مليار ريال، باعتبار أن قيمة الطرح ستكون عشرة ريالات للسهم الواحد.

    في مايلي مزيداً من التفاصيل:

    أقر مجلس الوزراء أمس برئاسة نائب خادم الحرمين الشريفين الأمير سلطان بن عبد العزيز، رفع حصة المواطنين في الشركة الثالثة لخدمات الهاتف الجوال لتكون 40 في المائة بواقع 560 مليون سهم. وجاء ذلك ضمن موافقة المجلس على تأسيس الشركة الجديدة والتي ستكون باسم "الاتصالات المتنقلة السعودية".
    وجاء القرار بعد الاطلاع على ما رفعه وزير الاتصالات وتقنية المعلومات بشأن طلب الموافقة على الترخيص للشركة التي سيكون غرضها مزاولة أعمال الاتصالات وفقا لنظامها الأساسي والأنظمة المعمول بها، وبعد الاطلاع على توصية اللجنة الدائمة للمجلس الاقتصادي الأعلى.
    وحدد المجلس موعد طرح نسبة 50 في المائة من أسهم رأسمال الشركة البالغ 14 مليار ريال والتي تمثل 700 مليون سهم للاكتتاب العام خلال 30 يوما من تاريخ القرار الوزاري المعلن لتأسيس الشركة، على أن يخصص منها ما مجموعة 140 مليون سهم للمؤسسة العامة للتقاعد والمؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية, وبذلك يتبقى للطرح العام المخصص للمواطنين حصة 40 في المائة. وستكون قيمة الأسهم المتاحة للاكتتاب بنحو 5.6 مليار ريال، باعتبار أن قيمة الطرح ستكون عشرة ريالات للسهم الواحد.
    ووجه المجلس وزارة التجارة والصناعة وهيئة السوق المالية - كل فيما يخصه - بتنفيذ ما ورد في هذا القرار وذلك بعد التنسيق مع وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات وهيئة الاتصالات وتقنية المعلومات.
    ووافق المجلس أيضا على الترخيص لشركة الاتصالات المتنقلة السعودية في إنشاء شبكة اتصالات متنقلة عامة وتشغيلها بجميع عناصرها وتقديم خدماتها على المستوى المحلي والداخلي والدولي من خلال شبكتها الخاصة. على أن يستوفى المقابل المالي لتقديم الخدمات تجاريا، المقابل المالي للترخيص، المقابل المالي لاستخدامات الترددات، والمقابل المالي لتخصيص الأرقام واستخدامها وغير ذلك من أنواع المقابل المالي من شركة الاتصالات المتنقلة السعودية وفقاً لأنظمة هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات والقرارات ذات الصلة. ومن المنتظر أن يتم طرح الأسهم للاكتتاب بسعر عشرة ريالات للسهم الواحد. والمعلوم أن حصة الاكتتاب العام في الشركتين السابقتين في قطاع الاتصالات تبلغ 30 في المائة في كل شركة, وبالتالي ستكون "الاتصالات المتنقلة" هي الأعلى في ملكية المواطنين.
    يشار إلى أن الشركة الثالثة للجوال التي تم الترخيص لها تضم تحالفا بقيادة شركة الاتصالات الكويتية المتنقلة mtc بالتحالف مع شركة المراعي السعودية وأربع شركات سعودية أخرى وقدم أعلى عرض بقيمة 22.9 مليار ريال (6.11 مليار دولار) من بين العروض المالية المقدمة من سبعة اتحادات شكلت بين تحالفات سعودية وأجنبية تأهلت إلى المرحلة الثانية للفوز برخصة الجوال الثالثة في السعودية، بعد أن تم استبعاد تحالفين لأسباب تجارية وفنية.
    ورحب اتحاد شركة الاتصالات المتنقلة "إم تي سي" وشركاؤها بقرار مجلس الوزراء السعودي الموقر بالموافقة على العرض المالي الذي كان قد قدمه بمبلغ 22.91 مليار ريال سعودي (6.109 مليار دولار أمريكي) نظير الحصول على رخصة تشغيل وتركيب الشبكة الثالثة للاتصالات المتنقلة في السعودية.
    وكانت "هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات" السعودية، قد أعلنت خلال مراسم أقيمت في مقرها في الرياض، في تاريخ 24 آذار (مارس) 2007، أن شركة إم تي سي والاتحاد الذي تقوده تقدما بأعلى عرض مالي من بين سبعة عروض مالية أخرى.
    وتعليقا على موافقة مجلس الوزراء السعودي، قال الدكتور سعد البراك الرئيس التنفيذي لمجموعة إم تي سي: "إننا نشعر بسعادة غامرة لقرار مجلس الوزراء السعودي الموقر، بالموافقة على عرضنا الخاص برخصة الاتصالات المتنقلة الثالثة، ونحن نتوجه بخالص الشكر إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود، والأمير سلطان بن عبد العزيز نائب خادم الحرمين الشريفين، وأعضاء مجلس الوزراء السعودي الموقر على الثقة التي أولونا إياها، كما أننا نشيد بالروح المهنية التامة التي أبدتها "هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات" السعودية خلال مراحل الترخيص".
    وأضاف: "في المقابل، نود أن نؤكد لهم وللمجتمع السعودي أن التزامنا إزاء المملكة يمتد إلى ما هو أبعد من تقديم خدمات اتصالات متنقلة عالية المستوى إلى عملائنا، وذلك من منطلق أننا نتشارك الرؤية نفسها إزاء تعزيز الرخاء الاقتصادي، وخلق فرص عمل للمواطنين انسجاما مع سياستنا الداعية إلى دعم المجتمعات التي نعمل فيها.
    وقال الدكتور الأحمدي (المرشح لمنصب الرئيس التنفيذي للشركة بعد تأسيسها) في هذه المناسبة: "إنني أتطلع إلى التحديات المقبلة، فإنني واثق من أن النجاح سيكون حليفا لطموحاتنا الرامية إلى خدمة وإرضاء المجتمع السعودي بخدماتنا ذات الجودة العالية من ناحية، وبإسهامنا الإيجابي في دعم الاقتصاد السعودي من ناحية أخرى، مشيرا إلى أنه ومن خلال توظيف الموارد التي تمتلكها مجموعة إم تي سي، في الأسواق الدولية، فإنني على يقين من أن قدراتنا التنافسية ستسهم في حصد مزيد من العوائد لمساهمينا".

صفحة 1 من 5 12345 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 19 / 5 / 1428هـ ‏ ‏
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 40
    آخر مشاركة: 05-06-2007, 05:16 PM
  2. الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 5/ 5 / 1428هـ ‏ ‏
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 38
    آخر مشاركة: 22-05-2007, 09:22 AM
  3. الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 21/ 4 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 44
    آخر مشاركة: 08-05-2007, 09:41 AM
  4. الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 25/1/1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 48
    آخر مشاركة: 13-02-2007, 08:21 AM
  5. الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 4/1/1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 43
    آخر مشاركة: 23-01-2007, 10:17 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا