المتاجرة الاحترافية باستخدام نماذج الهارمونيك

إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 37

الموضوع: الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 11 / 6 / 1428هـ

  1. #1
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 11 / 6 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 11 / 6 / 1428هـ نادي خبراء المال



    تراجع الأسهم السعودية بعد صعود ليومين متتاليين..وانخفاض التعاملات بـ24.5%

    أمواج المضاربة العاتية تعصف بشركات التأمين



    الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 11 / 6 / 1428هـ نادي خبراء المال

    الرياض: جار الله الجار الله
    سجلت سوق الأسهم السعودية انخفاضها الأول في هذا الأسبوع بعد مشوار صعود دام ليومين كسبت خلالها 98 نقطة تعادل 1.4 في المائة تقريبا مقارنة بإغلاق الأسبوع الماضي الذي كان عند مستوى 7022 نقطة.
    وكان لهدوء التعاملات أمس الذي عكسته قيمة التعاملات المنخفضة والتي سجلت 6.1 مليار ريال (1.62 مليار دولار) بتراجع 24.5 في المائة عن أول أمس بعد أن تنازلت عن 1.98 مليار ريال (528 مليون دولار) والكميات المتداولة التي بلغت 150.3 مليون سهم هابطة بنسبة 33.7 في المائة.

    هذا الانخفاض في الأداء وخصوصا في أسهم الشركات القيادية دفعت المؤشر العام إلى التراجع 18 نقطة تعادل 0.26 في المائة لتنهي سوق الأسهم السعودية تعاملاتها أمس عند مستوى 7102 نقطة.

    وسايرت أسهم 69.5 في المائة من شركات السوق المتداولة أمس الانخفاض بعد أن تراجعت أسهم 64 شركة ولم يخالف الاتجاه العام للسوق سوى أسهم 15 شركة.

    كما تلاطمت أمواج المضاربة العاتية داخل قطاع التأمين لتعصف بأسهم شركاته وترمي بها في كل اتجاه، فبعد أن كانت، في أول من أمس، أسهم عدة شركات من هذا القطاع متمسكة بالنسب العليا، عادت أمس لتغلق على النسبة الدنيا، ليأتي الدور على أسهم شركة أخرى في هذا القطاع لتتجه للنسبة القصوى أمس.

    وقد أشار لـ«الشرق الأوسط» عبد الله الكوير محلل مالي، أن إدراج اسهم الشركات الصغيرة من حيث عدد الأسهم وحجم رأس المال يعزز الجانب المضاربي ويدغدغ عواطف المضاربين الذين لا يتوانون في تحقيق هذه الرغبة في السيطرة على أسهم الشركات الأكثر سهولة في التحرك وتسهّل عليهم عملية الدخول والخروج بسرعة.

    وأضاف أنه بالرغم من سعي هيئة السوق المالية لتحقيق مغزاها في توسيع قاعدة السوق عن طريق إدراج شركات جديدة تساعد السوق في التوازن في أدائه، إلا أن أسهم الشركات الصغيرة تكرس مفهوم المضاربة الشرسة لدى المتعاملين خصوصا وهم يلاحظونها تحقق ضربات ربحية هائلة في مدة قصيرة بغض النظر عن قوة الشركة ماليا أو ضعفها. ويرى الكوير أن هناك استغلالا واضحا من قبل المضاربين لحركة المؤشر العام الذي تحركه نسبه بسيطة تعطي إشارة وجود مسحة كافية لأسهم الشركات المضاربية في تحقيق نسبة عالية، والانتقال من سهم إلى آخر وبعد تحقيق الأهداف المضاربية تكون الأضرار وخيمة على مستويات الأسهم السعرية.

    وأفاد الكوير أن سلوك المضاربة متواجد في جميع الأسواق المالية، لكن تكمن سلبيته في سوق الأسهم السعودية في المبالغة فيه، مما ينسحب على نفسيات المتداولين الذي يؤثر على مجريات أغلب أسهم شركات السوق خصوصا أن للمتداولين خلفيات سلبية عن هذا السلوك.

    من ناحيته أوضح لـ«الشرق الأوسط» خالد العمري محلل فني، أن المؤشر العام خلال مساره في الفترة الماضية كون نماذج سلبية بعد كسر السوق لمستوى 7100 نقطة لتسعى إلى تحقيق هدف النموذج المتمثل في مستوى 6666 نقطة القريبة من القاع السابق الذي ارتسم مع بداية العام عند مستوى 6767 نقطة.

    لكن المحلل يرى أن المؤشر العام يسلك مسار صاعد فرعي يسعى من خلاله لتحقيق مستوى 7260 نقطة قبل أن يعود للانخفاض، مفيدا أن ما حدث في تعاملات أمس عبارة عن عمليات جني أرباح بعد ارتفاع يومين متتالين والذي يؤكده قلة الأحجام المتداولة أمس.

    وأضاف العمري أن المراقبين للسوق من بعيد يعتقدون أنها لم تحقق أي أرباح حتى تقوم بجنيها لكن المتابع عن قرب يلحظ تحقيق أسهم بعض الشركات وعلى وجه الخصوص المضارب عليها على مستويات ربحية تصل إلى قرابة 30 في المائة مما يجعل جني الأرباح أمر حتمي كما حدث أمس.













    طيران «ناس» يعزز أسطوله بشراء 98 طائرة بقيمة 4 مليارات دولار

    الجعيد: الإعلان عن الاتفاقيات يضع خطط تعزيز أسطول الشركة في التنفيذ



    الرياض: مساعد الزياني
    أعلنت شركة الوطنية للخدمات الجوية «ناس» عن إبرامها اتفاقيات شراء 98 طائرة جديدة بتكلفة تصل إلى 15.5 مليار ريال (4.1 مليار دولار) وذلك ضمن خططها الاستراتيجية لتعزيز أسطولها الجوي حتى عام 2012. وأوضح العميد عايض الجعيد رئيس مجلس المديرين بشركة «ناس» أن الإعلان عن الاتفاقيات الأخيرة مع كبار مصنعي الطائرات في العالم يضع خطط تعزيز أسطول الشركة قيد التنفيذ، ويأتي متماشياً مع استراتيجية تنويع وتكامل وحدات العمل الاستراتيجية بالشركة، بالإضافة إلى فتح أسواق جديدة لخدماتها بشقيها التجاري والخاص بأسواق المنطقة لتصبح «ناس» واحدة من أهم الشركات العاملة في مجال النقل الجوي في القطاعين الخاص والتجاري بمنطقة الشرق الأوسط. وتشغل «ناس» حاليا أكبر الأساطيل وأسرعها نمواً بين شركات الطيران الخاصة بمنطقة الشرق الأوسط حيث يضم 44 طائرة من كبرى الشركات المصنعة مثل ايرباص وبوينغ وغلف ستريم وداسو وريثيون. ومع الاتفاقيات المعلنة لشركة ناس منذ بداية هذا العام سيرتفع عدد الطائرات بأسطول الشركة إلى 142 طائرة خلال الست سنوات المقبلة. وكانت ناس قد أبرمت خلال 6 شهور الأولى من هذا العام أربع صفقات مختلفة، كان آخرها ما تم الإعلان عنه خلال معرض لوبورجيه للطيران بشأن التفاهم مع شركتي ايرباص الأوروبية لشراء 38 طائرة «ايرباص 320» في صفقة تتجاوز 9 مليارات ريال (2.4 مليار دولار)، بالاضافة إلى التفاهم مع شركة داسو فالكون الفرنسية لشراء 20 طائرة من طراز «فالكون 2000 ال اكس» الجديدة ذات مقصورة الركاب الواسعة بقيمة تتجاوز 1.9 مليار ريال (506 ملايين دولار)، واعلنت الشركة في الشهر الماضي عن صفقة مماثلة مع شركة غلف ستريم ايروسبايس الاميركية لشراء 20 طائرة من طراز «جي 450» طويلة المدى بتكلفة قد تصل إلى 2.6 مليار ريال (693 مليون دولار) بعد أربعة اشهر من توقيعها اتفاقية لشراء 20 طائرة «هوكر 750» الجديدة كليا من شركة ريثيون بكلفة تصل إلى مليار ريال (266 مليون دولار). وحول آلية التمويل التي تعمل بها شركة ناس، بين الجعيد أن الشركة حصلت على عدة عروض لتمويل صفقات الطائرات المشار إليها سابقا من عدد من البنوك والمؤسسات المالية المحلية والإقليمية والدولية وشملت وسائل تمويل مبتكرة توفر فرصا استثمارية متنوعة للمستثمرين بسوق المال، مشيراً إلى انهم في المراحل النهائية لاختيار العرض الامثل. وأضاف الجعيد أن اختيار الطائرات الجديدة تم بعد دراسات مستفيضة ومفاوضات حثيثة مع الشركات المصنعة أخذت في الاعتبار تنوع ما تقدمه الشركة من خدمات والطائرات التي تناسب كل منها من حيث الحجم والسعة ومدى الطيران واقتصاديات التشغيل ومستويات الأداء. وتشمل صفقات الطائرات الأخيرة الأسطول الأساسي لطيران ناس من طائرات الايرباص 320 ليتمكن من تغطية المحطات الداخلية والدولية التي تستعد الخطوط لإطلاقها في المستقبل القريب. من جهة أخرى، اوضح الجعيد بما يخص خدمات الطيران الخاصة أن إضافة 60 طائرة جديدة من 3 فئات مختلفة تعزز من قدرة وفعالية أسطول برنامج الملكية الجزئية والتأجير للطائرات الخاصة، والذي يلبي احتياجات اكبر شريحة من عملاء الطيران الخاص بالمنطقة. وأشار الجعيد إلى أن تعزيز وتنويع قدرات أسطول ناس بعد الصفقات الأخيرة وتوفير خدمات وحلول طيران مبتكرة من خلال فريق عمل كفوء وعلى قدر عال من المهنية وبوسائل تمويلية مبتكرة ومتطورة يؤدي حتما إلى توسيع قاعدة عملاء الشركة لتشمل مختلف الشرائح والفئات من جمهور المسافرين سواء داخل البلاد.

  2. #2
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 11 / 6 / 1428هـ

    اللون الأحمر يكتسح أسواق الإمارات والكويت.. وبورصة قطر تفقد 27 نقطة

    تراجع في الأردن > البورصة المصرية تبتعد عن نقاط المقاومة > انتعاش جزئي في البحرين



    الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 11 / 6 / 1428هـ نادي خبراء المال

    عواصم عربية: «الشرق الأوسط»
    > الأسهم الاماراتية: انخفض مؤشر سوق الإمارات المالي الصادر عن هيئة الأوراق المالية، امس، بنسبة 0.41% ليغلق على مستوى 4.572.83 نقطة.
    وهبط مؤشر سوق دبي المالي 0.52% الى 4457 نقطة، وكذلك المؤشر القياسي لسوق ابوظبي بنسبة 0.15% الى 3592 نقطة. وتم تداول ما يقارب 260 مليون سهم بقيمة إجمالية بلغت حوالي 800 مليون درهم من خلال 7.845 صفقة. وقد سجل مؤشر قطاع الخدمات ارتفاعاً بنسبة 0.06% تلاه مؤشر قطاع التأمين انخفاضا بنسبة 0.34% تلاه مؤشر قطاع البنوك انخفاضا بنسبة 0.74% تلاه مؤشر قطاع الصناعات انخفاضا بنسبة 1.55% .

    وبلغ عدد الشركات التي تم تداول أسهمها 60 من أصل 115 شركة مدرجة في الأسواق المالية. وحققت أسعار أسهم 9 شركات ارتفاعا في حين انخفضت أسعار أسهم 41 شركة، بينما لم يحدث أي تغير على أسعار أسهم باقي الشركات. وجاء سهم «إعمار» في المركز الأول من حيث الشركات الأكثر نشاطا، حيث تم تداول ما قيمته 99.17 مليون درهم موزعة على 8.28 مليون سهم من خلال 462 صفقة. واحتل سهم «سوق دبي المالي» المرتبة الثانية بإجمالي تداول بلغ 71.80 مليون درهم موزعة على 22.16 مليون سهم من خلال 669 صفقة.

    وحقق سهم «عمان والامارات للاستثمار القابضة» أكثر نسبة ارتفاع سعري، حيث أقفل سعر السهم على مستوى 19.05 درهم مرتفعا بنسبة 9.80% من خلال تداول 917 سهم بقيمة 17.469 درهم. وجاء في المركز الثاني من حيث الارتفاع السعري سهم «الإمارات للاتصالات» الذي ارتفع بنسبة 1.62 % ليغلق على مستوى 18.85 درهم للسهم الواحد من خلال تداول 2.14 مليون سهم بقيمة 40.25 مليون درهم.

    وسجل سهم «الاتحاد للتأمين» أكثر انخفاض سعري في جلسة التداول، حيث أقفل سعر السهم على مستوى 2.3 درهم مسجلا خسارة بنسبة 4.96% من خلال تداول 5.500 سهم بقيمة 12.650 درهم. تلاه سهم «الوثبة للتأمين» الذي انخفض بنسبة% 4.11 ليغلق على مستوى 4.2 درهم من خلال تداول 20.000 سهم بقيمة 84.000 درهم.

    ومنذ بداية العام بلغت نسبة النمو في مؤشر سوق الإمارات المالي 13.44%، وبلغ إجمالي قيمة التداول 174.06 مليار درهم. وبلغ عدد الشركات التي حققت ارتفاعا سعريا 61 من أصل 115 وعدد الشركات المتراجعة 34 شركة.

    ويتصدر مؤشر قطاع الخدمات المرتبة الأولى مقارنة بالمؤشرات الأخرى ومحققا نسبة نمو عن نهاية العام الماضي بلغت %17.94 ليستقر على مستوى 4.528 نقطة. في حين احتل مؤشر الصناعات المركز الثاني بنسبة 17.82% ليستقر على 521 نقطة. تلاه مؤشر قطاع البنوك بنسبة 9.36% ليغلق على مستوى 4.772 نقطة. تلاه مؤشر قطاع التأمين انخفاضا بنسبة 6.52% ليغلق على مستوى 3.400 نقطة.

    > الأسهم الكويتية: لليوم الثالث على التوالي من بداية تداولات الاسبوع الحالي يستمر التراجع فى الكويت بتأثير أزمة استجواب وزير النفط وما ينتج عن ذلك من تداعيات، حيث اغلق مؤشر السوق لجلسة يوم امس عند مستوى 11964.4 نقطة فاقدا 22.8 نقطة او ما نسبته 0.19%. حيث تم تداول 329.3 مليون سهم بقيمة 176.4 مليون دينار كويتي نفذت من خلال 10882 صفقة، وقد سجل قطاع الخدمات أعلى قيمة ارتفاع بواقع 124.6 نقطة تلاه الصناعة بواقع 15.1 نقطة، في المقابل سجل قطاع الاستثمار أعلى قيمة انخفاض بواقع 109.3 نقطة تلاه قطاع الاغذية بواقع 77.6 نقطة.

    اما بالنسبة للاسهم المتداولة، سجل سهم وطنية د ق اعلى قيمة ارتفاع بنسبة 8.772 % عندما اقفل على سعر0.310 دينار كويتي، تلاه سهم سفن بنسبة 7.692% وصولا لسعر 0.560 دينار كويتي. اما سهم المال فسجل اعلى نسبة انخفاض بواقع 5.682% مقفلا عند سعر 0.415 دينار كويتي تلاه سهم صافتك بنسبة 5.556% مغلقا على سعر 0.170 دينار كويتي، وقد احتل سهم عراق قابضة المركز الاول في كمية الاسهم المتداولة بواقع 40.2 مليون سهم تلاه سهم مركز مالي بواقع 14.6 مليون سهم. > الأسهم القطرية: أقفل مؤشر سوق قطر المالي جلسة يوم امس على تراجع بلغ 27.05 نقطة بنسبة 0.37% ليصل مؤشرها عند مستوى 7314. 51 نقطة، وقد تم تداول 14.1 مليون سهم بقيمة 347.4 مليون ريال قطري نفذت من خلال 7795 صفقة. وارتفعت اسعار أسهم 20 شركة في مقابل انخفاض اسعار اسهم 12 شركة واستقرار اسعار اسهم 3 شركات؛ حيث سجل سهم الخليج للمخازن أعلى نسبة ارتفاع بواقع 7.53% عندما اقفل عند سعر 26.20 ريال قطري تلاه سهم الاجارة بنسبة 2.60 وصولا الى سعر 19.60 ريال قطري، وكانت أعلى نسبة انخفاض من نصيب سهم الاهلي ليقفل على سعر 76 ريالا قطريا فاقدا ما نسبته 2.06% تلاه سهم الطبية بنسبة 2.03% وصولا لسعر 14.50 ريال قطري، كما سجل سهم الاجارة المركز الاول من حيث حجم التداول؛ حيث تم تداول 3.2 مليون سهم بنسبة 2.60% تلاه سهم الرعاية بواقع 2.4 مليون سهم بنسبة 2.25%. وعلى صعيد قطاعات السوق، احتل قطاع التأمين اعلى ارتفاع وبواقع 22.15 نقطة تلاه الخدمات بواقع 13.96 نقطة، اما القطاع الصناعي فقد سجل اعلى انخفاض بواقع 66.90 نقطة تلاه البنوك والمؤسسات بواقع 50.58 نقطة.

    > الاسهم البحرينية: تمكنت السوق البحرينية من استئناف تداولاتها على ارتفاع جاء بدعم من قطاعي الاستثمار والخدمات، بعد تداولات متوسطة ارتفع مع نهايتها المؤشر بواقع 12.22 نقطة، وبنسبة 0.52% ليتوقف عند مستوى 2384.18 نقطة، وقد تداول المستثمرون 2.1 مليون سهم بقيمة 1.77 مليون دينار بحريني.

    وعلى صعيد القطاعات سجل قطاع الاستثمار ارتفاعا بواقع 19.05 نقطة، تلاه قطاع الخدمات بواقع 10.01 نقطة، بينما سجل قطاع البنوك التجارية تراجعا وحيدا بواقع 0.68 نقطة، وأغلقت باقي القطاعات دون تغير يذكر، وعلى صعيد الاسهم المتداولة تصدر سهم مجموعة البركة الاسهم المرتفعة بنسبة 6.14% بسعر 2.420 دولار.

    > الاسهم الاردنية: واصلت مكاتب الوساطة المالية في البورصة الأردنية الضغط على العملاء لإغلاق المراكز المالية المكشوفة، خاصة لتزامنها مع نهاية الشهر ونهاية النصف الأول في نفس الوقت، مما أسفر عنه تراجع في أحجام التداول والمؤشر العام لأسعار الاسهم.

    ورافق عمليات الإغلاق، محاولات الحد من عمليات الشراء الموسع للذين يمولون شراء الأسهم من خلال مكاتب الوساطة المالية.

    وقال مدير الوساطة في شركة أصول للأوراق المالية رمزي نزال، إن تراجع السوق في هذه الأيام مرده للضغوطات التي يمارسها الوسطاء على المستثمرين للتخفيف من الأرصدة المكشوفة، تمهيدا لترتيب موازنات شركات الوساطة مع اقتراب نهاية الربع الثاني ونصف السنة.

    وتوقع نزال أن تعود أحجام التداول الى الارتفاع مع بداية الشهر المقبل وانتهاء ضغوطات الوسطاء واتضاح الصورة بالنسبة لنتائج الربع الثاني.

    وحول بقاء المؤشر العام يحوم حول مستوى 5800 نقطة قال: بالرغم من ضغوطات البيع بهدف تصفية المراكز المالية إلا ان هناك عمليات شراء هادئة أسفرت عن بقاء المؤشر القياسي العام في هذه الحدود. وبلغ حجم التداول الإجمالي حوالي 34.8 مليون دينار وعدد الأسهم المتداولة 14.7 مليون سهم نفذت من خلال 12630 عقدا.

    وعن مستويات الأسعار، فقد انخفض الرقم القياسي العام لأسعار الأسهم لإغلاق يوم امس إلى 5802 نقطة بانخفاض نسبته 0.17 في المائة، فيما ارتفع الرقم القياسي لأسعار الأسهم المرجح بالأسهم الحرة المتاحة للتداول الى 3191 نقطة بنسبة ارتفاع 0.08 في المائة مقابل 3188 نقطة ليوم التداول السابق. ولدى مقارنة أسعار الإغلاق للشركات المتداولة أسهمها والبالغ عددها 149 شركة مع إغلاقاتها السابقة، تبين أن 58 شركة شهدت ارتفاعا في أسعار أسهمها، بينما انخفضت اسعار اسهم 67 شركة وأظهرت 24 شركة استقرارا في أسعار أسهمها.

    > الأسهم المصرية: واصلت البورصة المصرية التراجع في جلسة تعاملات أمس، لتبتعد كثيرا عن نقطة المقاومة الصعبة التي فشلت محاولات اختراقها في الأيام السابقة، وسط تراجع ملحوظ في كمية وقيمة التعاملات الإجمالية.

    وخسر مؤشر CASE 30 الذي يقيس أداء الـ 30 سهما الأكثر نشاطا بالبورصة المصرية 68.4 نقطة بنسبة 0.87% وسجل 7754.7 نقطة، بعد جلسة سادها الاتجاه الهبوطي منذ بدايتها، حيث استهلت التعاملات بانخفاض عمودي لتخسر نحو 82 نقطة خلال أول ربع ساعة، ثم ارتفعت قليلا لتعوض 14 نقطة، واستكملت المؤشرات الجلسة بتحركات عرضية حتى الإغلاق، وبلغت قيمة التعاملات 765.8 مليون جنيه ـ 134.3 مليون دولار ـ من تداول 21.9 مليون ورقة مالية.

    وتراجعت الأسهم الكبرى في جلسة تعاملات أمس، حيث فقد هيرميس 1.12% من قوته وأغلق على 44.8 جنيه وخسر أوراسكوم تيليكوم 0.2% ليغلق على 71.9 جنيه، وتراجع أوراسكوم للإنشاء والصناعة بنسبة 0.99% وأوراسكوم للفنادق والتنمية 1.86% مسجلا 59.7 جنيه، كما فقد موبينيل 1.7% من رصيده وسجل عند الإغلاق 179.6 جنيه.

    وواصل سهم الإسكندرية للاستثمار العقاري مخالفة اتجاه السوق، وارتفع أمس بنسبة 1.29% ليصل إلى 432.6 جنيه، مستفيدا من موافقة الجمعية العمومية للشركة على بيع حصتها في الشركة العربية للمشروعات والتطوير العمراني البالغة 10% من أسهمها مقابل 700 مليون جنيه، فيما تراجع سهما مصر الجديدة للإسكان والتعمير ومدينة نصر للإسكان والتعمير، ليخسر الأول 5.26% والثاني 4.16%.












    الإسترليني يتجاوز حاجز الدولارين وسط توقعات برفع الفائدة البريطانية

    تراجع المؤشرين الرئيسيين لبورصتي الصين إلى أدنى مستوياتهما في أسبوعين



    لندن ـ طوكيو: «الشرق الأوسط»
    تجاوز الجنيه الاسترليني لفترة قصيرة الحاجز النفسي الرئيسي عند دولارين أمس الاثنين للمرة الاولى منذ أول مايو (ايار) مع ترقب المستثمرين رفع أسعار الفائدة البريطانية في يوليو (تموز) بدلا من اغسطس (آب) المقبل.
    وأظهرت وقائع اجتماع بنك انجلترا المركزي، الاسبوع الماضي، أن أربعة من اعضاء لجنة السياسات النقدية في البنك المركزي وعددهم تسعة اعضاء صوتوا لصالح رفع الفائدة هذا الشهر خلافا لتوقعات المستثمرين الذين تكهنوا بأن اثنين فقط سيعارضان قرار إبقاء الفائدة بدون تغيير عند 5.5 في المائة.

    كما دعم إقبال المستثمرين على اقتراض عملات ذات عائد منخفض مثل الين لاستثمارها في عملات ذات عائد أعلى الجنيه الاسترليني. وارتفع الجنيه 8 في المائة أمام الدولار منذ هذا الوقت من العام الماضي. وجرى تداول الجنيه بسعر 1.9998 دولار بانخفاض طفيف عن أعلى مستوى بلغه خلال الجلسة عند 2.0006 دولار. وهبط اليورو 0.1 في المائة الى 67.28 بنس.

    من ناحيته، انتعش الين أمام العملات الرئيسية أمس عقب تعليق بنك التسويات الدولية، مطلع الاسبوع، بشأن الضعف الاخير للين ومع سعي المتعاملين للحد من مخاطر المراكز المكشوفة.

    وكان الين منخفض الفائدة قد هبط الاسبوع الماضي الى أدنى مستوياته منذ سنوات أمام مجموعة من العملات ذات العائد الاعلى وبلغ أدنى مستوى على الاطلاق أمام اليورو، ولكن المتعاملين قرروا أمس جني أرباح من بيع المراكز التي كونوها أخيرا.

    وقال بنك التسويات الدولية في تقريره السنوي أول من امس ان الهبوط الاخير للين أمر شاذ، ودعا الى مواصلة رفع أسعار الفائدة في شتى انحاء العالم مع استمرار النمو الاقتصادي العالمي.

    وتفاوت أداء الدولار أمام العملات الرئيسية الأخرى مع ترقب المتعاملين لبيانات سوق المساكن الأميركية وقرار مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الاميركي) بشأن أسعار الفائدة في وقت لاحق من الاسبوع.

    وانخفض الدولار 0.3 في المائة خلال أمس ليصل الى 123.41 ين ليتراجع عن الذروة التي بلغها يوم الجمعة عند 124.16 ين، وهو أعلى مستوى منذ ديسمبر (كانون الاول) 2002.

    وهبط اليورو 0.4 في المائة الى 166.10 ين بعد ارتفاعه في الجلسة السابقة الى أعلى مستوى على الإطلاق عند 166.94 ين. كما ارتفع الين 0.2 في المائة في الأقل خلال اليوم أمام الجنيه الاسترليني والفرنك السويسري والدولار الاسترالي والدولار النيوزيلندي. وعلى صعيد البورصات العالمية، تراجع المؤشران الرئيسيان لبورصتي الصين أمس إلى أدنى مستوياتهما في أسبوعين بعد أن قال محافظ البنك المركزي الصيني إن أسعار الأسهم قد يكون مبالغا فيها مع عدم استبعاده قيام البنك برفع أسعار الفائدة.

    وخسر مؤشر بورصة شنغهاي المجمع 3.7% من قيمته ليغلق على 3941.80 نقطة ليتراجع إلى ما دون الحاجز النفسي المهم عند 4 آلاف نقطة. وذكرت وكالة الأنباء الألمانية ان محافظ البنك المركزي تسو زياوتشوان قال في سويسرا أول من أمس الأحد إن السلطات الصينية ليست متأكدة إذا ما كانت هناك فقاعة في أسعار الأسهم، مشيرا إلى إمكانية عدم استبعاد رفع أسعار الفائدة مرة أخرى لأن التضخم قد يرتفع نوعا ما. وتراجع مؤشر بورصة شينزين، وهي السوق الأصغر في الصين 4.5% أو ما يوازي 616.46 نقطة لينهي المعاملات على 13109.26 نقطة وسط قيمة معاملات بلغت 75.56 مليار يوان (9.9 مليار دولار). من جهته، هبط مؤشر نيكي القياسي بنسبة 0.56 في المائة في نهاية التعاملات في بورصة طوكيو للاوراق المالية أمس.

    وهبط نيكي 101.15 نقطة الى 18087.48 نقطة عند الاغلاق. كما هبط مؤشر توبكس الاوسع نطاقا بنسبة 0.74 في المائة الى 1764.87نقطة.

    من جهتها، هبطت الاسهم الاوروبية أوائل المعاملات أمس لثالث جلسة على التوالي وسط قلق المستثمرين بشأن توقعات أسعار الفائدة واسواق الائتمان مما أثر على أسهم المؤسسات المالية بشكل خاص.

    وانخفض مؤشر يوروفرست 300 الرئيسي لأسهم كبرى الشركات الاوروبية 0.8 في المائة ليصل الى 1586.52 نقطة بعد نزوله في وقت سابق أمس الى 1582.94 نقطة. ونقلت رويترز عن فاليري بلانول كبير المحللين في سي.ام ـ سي.اي.سي للاوراق المالية في باريس قوله إن «الاتجاه العام المتشدد نسبيا في أوروبا يدعم الاعتقاد بان البنك المركزي الاوروبي سيواصل رفع أسعار الفائدة الاساسية ونحن نرى تأثيرا لهذا الوضع على الاسواق».

    وفي انحاء أوروبا، انخفض مؤشر داكس الالماني في بورصة فرانكفورت 1.3 في المائة وتراجع مؤشر فاينانشال تايمز 100 في بورصة لندن 0.5 في المائة وهبط مؤشر كاك 40 في بورصة باريس 1.1 في المائة.

  3. #3
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 11 / 6 / 1428هـ

    الموسى لـ «الشرق الأوسط»: مشروع تبادل المعلومات الإلكتروني يوفر 3% من قيمة واردات السعودية سنويا

    مدير المشروع السعودي لتبادل المعلومات إلكترونيا: التدشين خلال العام الحالي ونسعى لعدم تجاوز مدة استغراق المعاملة 3 ثوان فقط



    مشعل الهرسان
    أكد المهندس فيصل بن صالح الموسى المدير العام لـ«المشروع السعودي لتبادل المعلومات إلكترونيا»، أن المشروع سيوفر 3 في المائة من قيمة واردات السعودية سنويا، مرجعا ذلك إلى ان المشروع استطاع اختصار المدة الزمنية التي تستغرقها المعاملة الواحدة المحولة إلى الجمارك من 3 أيام إلى 5 دقائق فقط، وأن العمل جار حالياً لاختصارها إلى ثوان. وفيما يلي نص الحوار: > في البداية، هل يمكنك اطلاعنا على هدف المشروع؟
    ـ هدفنا هو تحويل الإجراءات الورقية الحالية إلى إجراء نمطي إلكتروني عن بعد، باستخدام الإنترنت، بحيث يستطيع المستخدم إدخال بياناته من أي مكان. ولا يقتصر تعريف المشروع على أنه جهة تقنية تتبع لصندوق الاستثمارات العامة وحسب، بل يتعدى ذلك إلى إدارة التغيير وإعادة هندسة وتعديل الإجراءات التي تتم تقليديا ومحاولة تقليلها، بالإضافة إلى زيادة فعالية إنتاجية الموظفين ودقة البيانات، وزيادة الشفافية في التعاملات التجارية بين الجهات الحكومية والقطاع الخاص، وتقليص الأخطاء. ورؤيتنا هي لخدمة السعودية رقميا، وذلك بتقديم خدمات ذات قيمة مضافة للقطاعين الحكومي والأهلي. > ولكن هل رصدتم الفوائد المتأتية من تطبيق المشروع ؟

    ـ بالطبع، هناك فوائد جلية من المشروع أبرزها: زيادة الشفافية، وتوفير الوقت والكلفة وتقليص الأخطاء، وزيادة دقة البيانات والإنتاجية، ووضع لبنه إضافية للاستفادة من تقنية المعلومات، وزيادة القوة التنافسية للموانئ والمطارات والمنافذ السعودية، وتسهيل التفاعل وتبادل المعلومات بين الجهات الحكومية، فيما بينها وبين القطاعات الحكومية والخاصة.

    على سبيل المثال لا الحصر هناك ميناءان يمثلان 90 في المائة من حجم الواردات البحرية ومطاران يمثلان أكثر من 87 في المائة من الواردات عن طريق الجو، و60 في المائة من واردات السعودية عن طريق البر تصل من خلال منفذين، ولو قلنا إن هذه الواردات زادت عن عام 2004م بنسبة 22 في المائة، وفي عام 2005، زادت بنسبة 35 في المائة، ومن خلال هذا الحجم المتزايد من الواردات سنحتاج إلى زيادة مساحات الموانئ وأعداد ضخمة من الموظفين وأحجام كبيرة من الاستثمارات، لكن ذلك غير ضروري إذا ما قللنا الإجراءات المترتبة على المستورد، وبالتالي توفر المدة الزمنية لتخليص المعاملات.

    أنا أذكر دراسة دولية صدرت أخيراً، تفيد بأن توفير يوم واحد على إجراءات تخليص البضاعة الواردة إلى البلد يوفر 1 في المائة من قيمتها، ولو وفرنا 3 أيام سنوفر 3 في المائة، وبالنظر إلى حجم واردات السعودية التي تبلغ 276 مليار سنوياً، يمكن توفير ما يقارب 9 مليارات ريال في العام الواحد، أضف إلى ذلك سرعة وصول المعلومة إلى متخذي القرار.

    > إذن، سيكون لدى المشروع خدمات ذات فعالية، فما هي الخدمات التي سيقدمها المشروع؟ ـ حاليا، خدماتنا تدريجية وبالأصح تفعيلية، ويقدم المشروع 6 خدمات الكترونية: بيان الاستيراد والتصدير، بيانات مانيفست الاستيراد ومانيفست التصدير، وأذونات التسليم وتصاريح التحميل.

    وكانت تستغرق إجراءات منانيفست الاستيراد عن طريق البحر سابقاً مدة طويلة تصل إلى الأسبوع، وباستخدام نظام المشروع ، يُدخل وكيل الشحن المانيفست وتفاصيل الشحنة عن طريق الإنترنت من أي مكان، وبالتالي يمكن ان تتحول إلى اذن تسليم الذي يتحول إلى بيان استيراد، فبالتالي حولنا جزءا كبيرا من المعلومة الأساس (المانيفست) إلى اذن التسليم وحولنا الجزء الآخر إلى بيانات استيراد، كما أن المعلومة التي يرسلها وكيل الشحن تدخل في نظام المشروع عن طريق الإنترنت ومن ثم ترتبط بنظام الجمارك، ومن هناك يتلقى وكيل الشحن الرد من الجمارك وكل هذا يتم الكترونياً، بدون الحاجة إلى مراجعة أي دائرة حكومية، إلا في حالة إذا كان عنده مشكلة وهذا هو الحاصل في كل مكان في العالم. > كم من الوقت يستطيع المشروع توفيره في تخليص المعاملات؟

    ـ يعتبر المشروع واجهة الكترونية للجمارك وجهات أخرى، نستقبل المعاملة من المستفيد (وكيل الشحن) ونرسلها لهم ومن ثم تنفذ من خلال إجراءات الجمارك الإدارية الكترونيا، ثم ترسل مرة أخرى إلينا. وقد استطعنا اختصار المدة الزمنية التي تستغرقها المعاملة الواحدة من 3 أيام إلى 5 دقائق فقط، ونحاول حالياً اختصار الـ 5 دقائق إلى ثوان. في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي تمكنا من تمرير 20 ألف معاملة وهي تمثل 80 في المائة من حجم المعاملات في ميناء جدة الإسلامي، بحيث تستغرق كل معاملة أقل من نصف ساعة، وفي ديسمبر(كانون الاول) استطعنا تمرير 86 في المائة من حجم المعاملات في أقل من خمس دقائق للمعاملة الواحدة، مقارنة مع ما كانت تستغرقه المعاملة الواحدة قبل المشروع، إذ تحتاج إلى حدود 3 أيام حتى يتم تخليصها. ونحن في الحقيقة لسنا راضين عن هذه الخمس دقائق، فبدأنا بتشريح الـ 5 دقائق، بحيث يتم تخليص المعاملة في أقل وقت ممكن.

    > ما هو موقعكم بالنسبة إلى المشروع الأكبر والتحول إلى الحكومة الالكترونية؟

    ـ نحن ننظر إلى المشروع كحجر من الأحجار التأسيسية للتعاملات الالكترونية الحكومية، ويعتبر المشروع ضخماً بحجم الأطراف والجهات التي يتعامل معها ومنها: مصلحة الجمارك، إدارة الموانئ ومتعهدو الموانئ والمخلصون الجمركيون ووكلاء الشحن، ووزارة الصحة ووزارة التجارة، وهيئة الغذاء والدواء، ووزارة الداخلية، وديوان المراقبة العامة، والمصلحة العامة للإحصاء، والزكاة والدخل، والخطوط السعودية، والمؤسسة العامة لسكك الحديد. والمشروع يدار حالياً بمقاول شريك هي شركة سنغافورية ويوظف جزءا كبيرا من الشباب السعودي، وأسسنا مكتبا رئيسيا في الرياض ومركز معلومات بأحدث الأجهزة في تقنية المعلومات، وفرعين في الدمام وجدة، وليس هناك نية لفتح فروع أخرى.

    > ما هو حجم المشروع، وما هي الفائدة المرجوة منه؟

    ـ المشروع يغطي 26 موقعاً لا بد من الوصول إليها، ويشمل 8 موانئ بحرية، و4 مطارات دولية والبقية منافذ برية. ويسعى المشروع لإضافة المدن الاقتصادية عند تشغيلها، والعمل على توحيد وتقليل الإجراءات سواء البرية أو الجوية أو البحرية، بحيث يطبق نفس الإجراء في كل موقع.

    أما الفائدة المرجوة من المشروع فهي تقليل وقت الإجراءات على المستورد أو المُصدر السعودي، وكما قلت سابقاً فإن توفير يوم واحد يوفر 1 في المائة من قيمة البضاعة على المستوردين السعوديين، كما ان الإجراءات السابقة كانت تستغرق ما بين 3 إلى 7 أيام، ومن خلال المشروع تحولت العملية إلكترونياً إلى دقائق؛ وهي أيضاً غير مرضية لنا ونبحث عن اختصارها إلى ثوان. كما ان المشروع يوفر وظائف للشباب السعودي، وتبلغ نسبـة الموظفين السعوديين فـي المـشــروع حالياً 57 في المائة.

    > مع وجود الدعم الحكومي الكبير المقدم للمشروع، ماذا ينقص المشروع للتوسع، وما هي أبرز العوائق التي تواجهكم في تنفيذ المشروع؟

    ـ نعم، الدعم من وزارة المالية ووزارة النقل والجمارك وصندوق الاستثمارات العامة غير محدود، ولكن هناك عوائق تنظيمية في الإجراءات الداخلية لدى بعض الجهات الحكومية أدت إلى إيجاد بعض العوائق أمامنا. نحن حاولنا أن نكون تنسيقيين بين الجهات ولكن ـ في نفس الوقت ـ بعض هذه الجهات تختلف سياسة إدارة المشاريع لديهم عما لدينا، فإذا تأخرت إحدى الجهات في التعاون معنا فسنتأخر في التنفيذ مع الجهات الأخرى، وهذا أكبر معوق يواجهنا. الناس تعودت على نمط معين في العمل وخاصة الأشخاص الذين يعملون في التخليص الجمركي، تعودوا على المراجعة الروتينية لكنهم لم يتعودوا على أنظمة تقنية، وأكبر عائق يواجهنا في تطبيق المشروع في إدارة التغيير سواء من المستخدم والمستفيد من النظام ، أو إدارة التغيير للجهات التي تتعامل مع النظام، إضافة إلى عدم التزام بعض الجهات بالجداول الزمنية للتنفيذ، كما أن نقص المعرفة بالإنترنت تعد مشكلة كبيرة لبعض المستفيدين.

    > ما هي أبرز إنجازات المشروع؟

    ـ تم عمل الربط مع عدد كبير من الجهات سواء الحكومية أو الأهلية، وقدمنا خلالها أكثر من 600 ألف معامله خلال فترة عام ونصف العام، ووصلنا إلى مستويات أكثر من جيدة؛ ففي ميناء جدة الإسلامي بلغت نسبة مانيفست الوارد 100في المائة وأذونات التسليم 100 في المائة منذ بداية تقديمه في ابريل(نيسان) 2005 م وبيان الاستيراد 93 في المائة منذ تقديمه في سبتمبر(أيلول) 2005، ومانيفست الصادر 100 في المائة، فيما تم تقديم تصاريح التحميل عن طريق المشروع منذ ديسمبر(كانون الاول).

    وفي ميناء الملك عبد العزيز بالدمام بلغت نسبة مانيفست الاستيراد وأذونات التسليم 90 في المائة منذ تقديم الخدمة في ديسمبر العام الماضي. وإجمالا بلغ عدد أذونات التسليم التي تمت عن طريق المشروع أكثر من 400 ألف إذن تسليم، فيما بلغت بيانات الاستيراد أكثر 151 ألف بيان. > ما هو العدد الفعلي لمستخدمي نظام المشروع؟

    ـ بلغ عدد المستخدمين من وكلاء الشحن المعتمدين في جدة 38 وكيلا، وفي الدمام بلغ عددهم 28 وكيلا، أما المخلصون الجمركيون فقد بلغ عددهم في جدة أكثر من 320 مخلصاً جمركياً، و180 مخلصاً جمركياً في الدمام، وذلك يتطلب منا تدريب عدد من موظفيهم على استخدام النظام.

    > بدأ المشروع في عام 2002، إلا أن التدشين الرسمي للمشروع تأخر، متى سيتم تدشينه رسمياً؟

    ـ سيتم تدشين المشروع رسمياً خلال العام الحالي > ما هي خططكم المستقبلية؟

    ـ هناك خطوات طموحه تتمثل في زيادة الخدمات ذات القيمة المضافة للمشروع، وللربط بمشاريع حكومية الكترونية مكملة مثل مشروع (سداد). كما أننا ندرس فرصا جديدة يمكن للمشروع أن يطورها في السنوات القادمة، والارتباط بمشاريع دولية مشابهة لنحصل على المعلومة الإلكترونية من مصدرها. أما خطتنا خلال الـ 12 شهرا القادمة، فتتمثل في أن نصل إلى ربط وتشغيل حوالي 90 في المائة من حجم عمليات الاستيراد والتصدير في السعودية من خلال 9 منافذ رئيسية وهي: ميناء جدة الإسلامي وميناء الملك عبد العزيز بالدمام، ومطار الملك خالد الدولي، ومطار الملك عبد العزيز الدولي، ومطار الملك فهد الدولي، والميناء الجاف بالرياض، ومنفذ جسر الملك فهد بالخبر، ومنفذا البطحاء والحديثة.

    > ماذا تتأملون في آخر هذا الحوار؟

    ـ نعم، إن العمل في إيجاد بيئة للتعاملات الالكترونية يحتاج إلى مساندة جميع الأطراف ذات العلاقة والتناغم بين العمليات التعاونية المشتركة، كما أن بعد النظر إلى الفائدة التي سيحققها الاقتصاد الوطني من توفير للمال والجهد ستنعكس على زيادة الرخاء في السعودية وتجعلنا كسعوديين في طليعة الدول المتقدمة في استخدام التقنية الحديثة. كما آمل الإطلاع على موقعنا www.saudiedi.gov.sa.












    تحذيرات من خطط إسرائيلية لالتهام نصيب مصر من تجارة الترانزيت بالبحر المتوسط

    مسؤولون رسميون يؤكدون على مضي الحكومة في خططها التطويرية


    القاهرة: «الشرق الأوسط»
    حذرت مصادر بقطاع النقل البحري المصري من مخاطر قيام إسرائيل بتطوير موانيها والشروع في تقديم تسهيلات لاستقبال أكبر عدد من الحاويات خاصة حاويات الترانزيت. وقالت المصادر لـ«الشرق الأوسط» أمس إن إسرائيل وضعت خططا لتطوير ميناءي حيفا واشدود، وتستعد حاليا لطرح مناقصة عالمية لتنفيذ المرحلة الأولى لاستيعاب 1.3 مليون حاوية مكافئة، واستقبال سفن الحاويات العملاقة التي تصل حمولتها إلى 11 ألف حاوية مكافئة، سعيا لجذب المزيد من تجارة الترانزيت التي تشكل 13% من كمية تداول الحاويات في موانئ إسرائيل.
    وفيما أكدت المصادر أن الخطط الإسرائيلية تتم في غياب تحركات واضحة لوزارة النقل المصرية وقطاع النقل البحري، لتطوير طاقة الموانئ في مجال الحاويات والصب السائل في البحر المتوسط، أفصح رئيسي ميناءين هامين بمصر أن هناك خططا واضحة يتم تنفيذها بمعدلات متسارعة لرفع طاقات التداول، فأوضح اللواء توفيق أبو جندية رئيس هيئة ميناء دمياط أن هناك خطة لتطوير الميناء تستهدف زيادة طاقة التداول من 1.2 مليون حاوية مكافئة إلى 5.2 مليون حاوية بنهاية عام 2010، فيما كشف اللواء هشام السرساوي رئيس هيئة موانئ البحر الأحمر أنها أعدت مخططا عاما لتطوير موانئ البحر الأحمر بداية من الأدبية وسفاجا وحتى الغردقة بالتعاون مع جامعة الإسكندرية لرفع طاقة التداول بها.

    وأشار السرساوي إلى أنه من المنتظر أن تقيم وزارة النقل رصيفا ثانيا بميناء شرق بورسعيد طوله 1200 متر، بهدف رفع طاقة التداول به من 1.6 مليون حاوية حاليا إلى 3.5 مليون حاوية، في إطار خطة الحكومة لرفع طاقة تجارة الترانزيت إلى 8 ملايين حاوية بحلول 2010.

    وشددت المصادر البحرية على ضرورة التحرك الفوري لتنفيذ خطط الحكومة، بما ينعكس على تطوير عدد القاطرات والمساعدات الملاحية، وتوفير الخدمات البحرية لجذب الخطوط الملاحية الدولية، وأشارت إلى أهمية قيام وزارة النقل بمراقبة ما يحدث حاليا في الموانئ القريبة من مصر في البحر المتوسط والمنافسة لها وبالتحديد موانئ ايطاليا وإسرائيل وتركيا واليونان لكي تدخل بقوة حلبة المنافسة في تجارة الترانزيت والصب السائل، وتابعت المصادر قائلة: إذا لم ينتبه المسؤولون جيدا ستتآكل حصتنا من تجارة الترانزيت والتخزين والتفريغ».

    وحصلت موانئ بورسعيد وحدها على المركز الرابع في تجارة الترانزيت المارة بالبحر المتوسط في العام الماضي، وتطمح مصر خلال الفترة المقبلة لأن يرتفع نصيبها إلى 5 ملايين حاوية من بين نحو 17 مليون حاوية تمر حولها بالشرق الأوسط والشرق الأقصى.

    وارتفعت معدلات التداول للحاويات في الموانئ المصرية إلى 3.2 مليون حاوية في العام الأخير، وبحسب بيانات قطاع النقل البحري بلغت حركة الحاويات المتداولة في الموانئ المصرية في مجال الترانزيت في ابريل (نيسان) 2007 حوالي 132 ألفا و215 حاوية مكافئة واردة على السفن الحاملة للعلم المصري، بينما بلغ الوارد برسم البلد 16646 حاوية مكافئة، فيما بلغ الصادر على السفن الحاملة للعلم المصري 117 الفا و430 حاوية والصادر برسم البلد 24672 حاوية.

  4. #4
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 11 / 6 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 11 / 6 / 1428هـ نادي خبراء المال



    "البنوك" و"الخدمات" يخالفان تراجع السوق والمؤشر يستقر عند 7102 نقطة

    - فيصل الحربي من الرياض - 11/06/1428هـ
    أنهت الأسهم السعودية تداولات الأمس على انخفاض طفيف نسبيا إثر عمليات جني أرباح متفرقة أفقدت المؤشر العام للسوق 18 نقطة ليغلق عند مستوى 7102 نقطة بنسبة انخفاض 0.26 في المائة. بعد تداول ما يزيد على 150 مليون سهم توزعت على 216 ألف صفقة بقيمة إجمالية تجاوزت 6.1 مليار ريال.
    وعلى مستوى القطاعات تباين الأداء العام لمؤشرات السوق بين الارتفاع والانخفاض، حيث خسر القطاع الزراعي 119 نقطة بنسبة 3.39 في المائة، وكذلك قطاع التأمين 38 نقطة بنسبة 2.8 في المائة، وقطاع الكهرباء 25 نقطة بنسبة 2.17 في المائة. كما انخفض كل من القطاع الصناعي 172 نقطة بنسبة 1.01 في المائة، وقطاع الخدمات 17 نقطة بنسبة 0.98 في المائة. بينما على الجهة المقابلة كسب قطاع الاتصالات 20 نقطة بنسبة 0.85 في المائة. فيما ارتفع قطاع البنوك 112 نقطة بنسبة 0.6 في المائة. وبدوره ربح قطاع الأسمنت 19 نقطة بنسبة ارتفاع بلغت 0.37 في المائة.
    وفي نظرة على الأداء العام لشركات السوق مع نهاية تداولات الأمس نلاحظ انخفاض 64 شركة كان أبرزها شركة إياك السعودية للتأمين التعاوني (سلامة) التي انخفضت بالنسبة الدنيا لتغلق عند مستوى 72.75 ريال بخسارة ثمانية ريالات في كل سهم، وشركة ملاذ للتأمين وإعادة التأمين التعاوني التي خسرت ريالين لتغلق عند مستوى 28.5 ريال للسهم الواحد. بينما على الجهة المقابلة أغلقت 15 شركة على ارتفاع كان أبرزها شركة ساب تكافل التي ارتفعت بالنسبة العليا كاسبة 10.25 ريال لتغلق عند مستوى 115 ريالا للسهم الواحد، وشركة المنشآت السياحية (شمس) التي أغلقت عند مستوى 57.5 ريال بمكسب 4.25 ريال في كل سهم. فيما أنهت أسهم 13 شركة تداولات الأمس دون تغير في مستوى إقفال يوم أمس الأول.
    على صعيد أداء الأسهم القيادية خسر سهم الشركة السعودية للكهرباء ربع ريال ليغلق عند مستوى 11.25 ريال، بعد تداول 861 ألف سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 9.7 مليون ريال. كما أغلق سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) عند مستوى 112.25 ريال خاسرا ريالا واحدا بنسبة انخفاض 0.88 في المائة، حيث بلغت كمية الأسهم المتداولة 1.5 مليون سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 170 مليون ريال. أما سهم شركة الاتصالات السعودية فقد كسب 0.75 ريال ليغلق عند مستوى 61.75 ريال بنسبة ارتفاع 1.23 في المائة. بعدما تجاوزت قيمة إجمالي ما تم تداوله من أسهم ستة ملايين ريال توزعت على 1.1 مليون سهم. وأنهى مصرف الراجحي تداولات الأمس دون تغير عند مستوى 72.5 ريال، بعد تداول ما يزيد على 606 آلاف سهم بلغت قيمتها الإجمالية 44 مليون ريال.
    من جهة أخرى تصدر سهم شركة كيان السعودية للبتروكيماويات قائمة أكثر شركات السوق نشاطا حسب الكمية، بحجم تداول يقارب 40 مليون سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 461 مليون ريال، ليغلق سهم الشركة خاسرا نصف ريال عند مستوى 11.75 ريال للسهم الواحد، تلاه للأكثر نشاطا حسب الكمية سهم شركة إياك السعودية للتأمين التعاوني (سلامة) الذي تصدر قائمة أكثر شركات السوق نشاطا حسب القيمة أيضا، بعدما تجاوزت قيمة إجمالي ما تم تداوله من أسهم 830 مليون ريال توزعت على عشرة ملايين سهم. فيما جاء ثانيا للأكثر نشاطا حسب القيمة سهم شركة المنشآت السياحية (شمس) بقيمة إجمالية تجاوزت 473 مليون ريال توزعت بدورها على 8.7 مليون سهم.












    تكرار انخفاضات سوق الأسهم يؤثر في الاقتصاد الكلي للدولة

    - - 11/06/1428هـ
    تتوالى انخفاضات مؤشر "بي إم جي" لسوق الأسهم السعودية بصورة تضعف توافر عامل الثقة لدى الأفراد والمؤسسات على حد سواء، الأمر الذي يدفع السيولة الاستثمارية إلى البقاء في مأمن خارج سوق الأسهم. ولا سيما أن يؤثر ذلك في انخفاض رؤوس الأموال المستثمرة نتيجة للخسائر الرأسمالية، ما يقلص الدخل المتاح للأفراد للإنفاق disposable income. و ينعكس ذلك على الاقتصاد الكلي للدولة سلباً نتيجة لإحجام الأفراد عن الشراء. أنهى المؤشر التداولات على انخفاض بنسبة 0.6 في المائة منهياً التعاملات على مستوى إغلاق 354.6 نقطة. كما انخفضت إجمالي السيولة المدارة بنسبة 3.0 مليار ريال (نحو 801 مليون دولار أمريكي).

  5. #5
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 11 / 6 / 1428هـ

    البنوك السعودية تطوي صفحة الوساطة والاستثمار وتحولها شركات مستقلة بعد 5 أيام

    - "الاقتصادية" من الرياض - 11/06/1428هـ
    تودع المصارف السعودية مطلع الأسبوع المقبل مرحلة دور الوسيط في سوق الأسهم لمدة زادت على عقدين من الزمن منهية معها خلط الأدوار التجارية التقليدية بالاستثمارية – الذي كان محل نقد خبراء المال والاقتصاد والمستثمرين- مع تحول وحداتها الاستثمارية إلى شركات مستقلة بذاتها لتكمل دورها في مراحل التدرج نحو تأسيس سوق مالية سعودية منظمة جاذبة للاستثمار.
    في حين أكدت مصادر مصرفية أن معظم المصارف السعودية حصلت على رخص لتأسيس شركات مستقلة وقطعت شوطا كبيرا في اتخاذ الإجراءات والخطوات التنفيذية لفصل أنشطة وقطاعات الاستثمار فيها ونقلها خلال الفترة المحددة للقرار. وأشارت المصادر نفسها إلى أن معظم البنوك شرعت في تأسيس شركات وساطة مالية استثمارية سيكون لها حضور قوي في السوق المالية تغطي أنشطة استثمارية منوعة مثل صناديق الاستثمار ووساطة الأسهم المحلية والدولية وأسواق العملات.
    ويرون أن الخطوة جيدة لتنظيم عمليات السوق, حيث ستصبح سوقا منظمة تعمل في الإطار المؤسسي من حيث تنظيم المؤسسات المالية الأعضاء في السوق وتطبيقها الأنظمة المالية واللوائح، وضمان حقوق المستثمرين, إلى جانب فتح قطاع جديد للخدمات المالية ذي قيمة مضافة إلى الاقتصاد الوطني، جنبا إلى جنب مع قطاع المصارف.
    ويأتي الترخيص للبنوك لتأسيس شركات خدمات مالية مستقلة عن أعمال المصرفية التجارية تطبيقا لقرار هيئة السوق المالية بتحديد الأول من تموز (يوليو) 2007 تاريخ تحول عمليات الاستثمار والوساطة إلى شركات مستقلة عن أنشطة البنوك التجارية، وتصبح مستقلة إداريا وماليا تحت إشراف ورقابة هيئة السوق المالية وتنطبق عليها أنظمة السوق المالية السعودية ولوائحها.
    سبق أن رخصت هيئة السوق المالية حتى اليوم لسبعة مصارف لتأسيس شركات خدمات مالية من أصل 11 بنكا عاملا فيما تبقى أربعة بنوك, هي: بنك البلاد, بنك الجزيرة, البنك العربي الوطني, والبنك السعودي الهولندي المتوقع لها أن تحصل على ترخيص الهيئة قريبا.
    وكانت هيئة السوق المالية قد رخصت في فترات سابقة لعدد من المصارف لتأسيس شركات استثمارية مستقلة كان من المرخصين إتش إس بي سي العربية السعودية المحدودة (ساب)، شركة الأهلي المالية (البنك الأهلي التجاري)، شركة فرنسي تداول، شركة كام السعودي الفرنسي المحدودة (البنك السعودي الفرنسي)، شركة صائب لإدارة الأصول المحدودة (البنك السعودي للاستثمار)، وكان آخر ما صدر عن الهيئة ترخيصها الأسبوع الماضي لثلاثة بنوك سعودية لتأسيس شركات تقدم خدماتها للمستثمرين في أعمال الأوراق المالية وهي شركة الراجحي للخدمات المالية (لمصرف الراجحي)، شركة الرياض المالية (بنك الرياض)، وشركة سامبا للأصول وإدارة الاستثمار (سامبا المالية) ورخص لها ممارسة نشاط التعامل بصفة أصيل ووكيل، والتعهد بالتغطية، والإدارة، والترتيب، وتقديم المشورة، والحفظ في الأوراق المالية.
    ويؤكد اقتصاديون أن عملية التحول ستشكل منعطفا للقطاع المصرفي وقطاع الخدمات المالية حول الأرباح الضخمة المتوقع تحقيقها في قطاع الوساطة، مع تغير نسب الأرباح والنتائج المالية العالية للمصارف التي حققتها من خلال نمو في أرباح القطاع من جراء الزيادة في عمليات الوساطة وأرباح العمولات المتنامية التي فاقت التوقعات أثناء الارتفاع الذي شهدته سوق الأسهم السعودية من حيث كمية وقيمة التداولات وما يزيد على أربعة ملايين ونصف مليون محفظة استثمارية خلال السنوات الخمس الماضية، إلا أنهم أشاروا إلى أهمية: ماذا ستقدم هذه الشركات من خدمات للمستثمرين والسوق المالية في المستقبل؟
    من جانبه, قال محمد العمران عضو جمعية الاقتصاد السعودية, إن شركات الوساطة المالية ستفتح باب المنافسة بشكل أكبر على مستوى الخدمة ومستوى الأسعار وتنوع المنتجات إلى جانب توافر خيارات أوسع للمستثمر بعكس ما كان يحدث في السابق من توافر خدمات الوساطة المالية في يد 11 مصرفا، بينما في الوقت الحالي يستطيع المستثمر أن يختار من بين 50 شركة وساطة. وأضاف العمران أنها ستنعكس إيجابيا وبشكل مباشر على الخدمة المقدمة وانخفاض مستوى الشكاوى والأخطاء المرتكبة في حق المستثمر, وهذا يعود بالصالح على المستثمر والسوق بشكل عام.
    وأجمع مصرفيون ومحللون ماليون على أن فصل أعمال الوساطة المالية في البنوك إلى شركات مستقلة سيحقق إضافة نوعية للقطاع المالي، وزيادة في مستوى الشفافية والإفصاح في قطاعات السوق إلى جانب خلق جو من المنافسة بدخولها كشركات وساطة مستقلة عن المصارف في ظل إعادة الهيكلة لقطاع البنوك بعد هذا الفصل في الأنشطة التي يتوقع أن تستهدف قطاع الشركات وخدمات التمويل والمنتجات الاستثمارية الخاصة بقطاع الأعمال.
    وحول الدور المنتظر لشركات الوساطة داخل السوق السعودية، أكدت المصادر أن هذه الشركات أخذت تتنافس فيما بينها على تقديم الخدمات المميزة والنوعية للمستثمرين، وأن نوعية هذه الخدمات وسلاسة تعامل موظفيها مع المستثمرين وسرعته وتقديم النصح والإرشادات الضرورية وحرصها على تطبيق شروط الجهات المعنية القانونية والمشرفة على السوق وتطبيق التداولات الإلكترونية الحديثة ومواكبة التقنيات التكنولوجية في أسواق المال تسهم كونها عوامل أساسية في جذب المستثمرين إلى هذه الشركات.
    وأشادوا بتوجهات هيئة السوق المالية وسياستها المستمرة في زيادة أعداد شركات الوساطة في السوق المحلية، معتبرين هذه الزيادة وسيلة مساعدة للمستثمرين على اختيار أفضل شركات الوساطة للتعامل بدلا من احتكارها من قبل عدد محدود من هذه الشركات، الذي سيسهم في تطوير ثقافة الاستثمار والفكر المؤسسي وهو ما سيشعل المنافسة بين شركات الخدمات المالية وبالتالي سينعكس أثره في المتعاملين في صورة خدمات أكثر وحسومات أكبر وزيادة كفاءة السوق المالية السعودية.












    "الاتصالات السعودية" تتملك حصة في "ماكسيس" الماليزية قيمتها 11 مليار ريال

    - "الاقتصادية" من الرياض - 11/06/1428هـ
    علمت "الاقتصادية" أن مجلس إدارة شركة الاتصالات السعودية، وافق على شراء حصة قيمتها أكثر من 11 مليار ريال في شركة ماكسيس الماليزية، التي تملك فروعا في الهند وإندونيسيا، ويعد هذا الاستثمار الضخم أول خروج للشركة للاستثمار والمشاركة في شركات عالمية عملاقة. وتعكس هذه الصفقة توجه "الاتصالات السعودية" للدخول في شراكات استراتيجية تفتح لها مجالات للنمو في إحدى أكبر الأسواق العالمية، إذ يستفيد من خدمات "ماكسيس" نحو 1.4 مليار نسمة يتوزعون في الهند وإندونيسيا وماليزيا. وقد انطلقت شركة الاتصالات السعودية في إتمام هذه الصفقة من الروابط الإسلامية التي تربط المملكة بالدول الثلاث، إضافة إلى أن أسواقها تشهد نموا متسارعا قياسا بمقاييس النمو العالمية المتعارف عليها، كما أن مئات الآلاف من السكان المسلمين في هذه الدول يقصدون الأماكن المقدسة بانتظام لأداء مناسك الحج والعمرة، مع وجود عدة ملايين منهم يعملون في المملكة. وستعقد شركة الاتصالات السعودية مؤتمرا صحافيا صباح اليوم للإعلان عن تفاصيل هذه الصفقة.

  6. #6
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 11 / 6 / 1428هـ

    هيئة السوق المالية ترخص لشركة ساب للأوراق المالية

    - "الاقتصادية" من الرياض - 11/06/1428هـ
    وافق مجلس هيئة السوق المالية على الترخيص لشركة ساب للأوراق المالية المحدودة لممارسة نشاط التعامل بصفة وكيل والحفظ في الأوراق المالية. وجاء في بيان الهيئة الصادر أمس أنه انطلاقاً من مسؤولية هيئة السوق المالية التنظيمية لأعمال الأوراق المالية واستمراراً لجهودها في تطوير هذا القطاع ورغبة منها في زيادة عدد الشركات التي تقدم خدماتها للمستثمرين في مجال أعمال الأوراق المالية، فقد أصدر مجلس هيئة السوق المالية اليوم الإثنين 10/6/1428هـ الموافق 25/06/2007م موافقته على الترخيص لشركة ساب للأوراق المالية المحدودة، ورخص لها ممارسة نشاط التعامل بصفة وكيل والحفظ في الأوراق المالية.
    يذكر أن شركة ساب للأوراق المالية المحدودة مملوكة للبنك السعودي البريطاني (ساب) الذي حصل على ترخيص آخر لشركة إتش إس بي سي السعودية المحدودة في نهاية 2005 التي تقدم التمويل للشركات وإدارة الأصول والخدمات الاستشارية للمؤسسات والشركات في المملكة، إضافة إلى الاستشارات الاستثمارية للمستثمرين من الأفراد. كما ستتولى الشركة الجديدة إدارة وساطة الأسهم الدولية والمحلية الخاصة بالبنك السعودي البريطاني (ساب) وأعمال خدمات الأوراق المالية و السندات.
    شركة إتش إس بي سي السعودية المحدودة ذات مسؤولية محدودة، وتبلغ حصة بنك إتش إس بي سي، خلال إحدى الشركات التابعة والمملوكة له بالكامل 60 في المائة من ملكية الشركة الجديدة، فيما يمتلك البنك السعودي البريطاني (ساب) 40 في المائة من ملكيتها.












    "معادن" توقع عقد تنفيذ 3 مصانع في المجمع مع شركات فرنسية وإسبانية وفنلندية
    مشروع سعودي عملاق لإنتاج الفوسفات بتكلفة 5.6 مليار ريال


    - عبد الله البصيلي من الرياض - 11/06/1428هـ
    وقعت شركة التعدين العربية السعودية "معادن" أمس عقود تشييد ثلاثة مصانع تمهيداً للبدء في إقامة أكبر عمليات تصنيع متكاملة من نوعها في العالم لإنتاج الأسمدة الفوسفاتية، بتكلفة تصل إلى 5.6 مليار ريال.
    وتأتي هذه الخطوة استكمالا لاتفاقية الشراكة الاستراتيجية التي تم توقيعها أخيراً بين "معادن" والشركة السعودية للصناعات الأساسية سابك، لإنتاج ثلاثة ملايين طن سنوياً من سماد فوسفات الأمونيوم الثنائي، حيث وقع الدكتور عبد الله الدباغ رئيس شركة معادن وكبير إدارييها التنفيذيين أمس عقد إنشاء مصنع فوسفات الأمونيوم الثنائي مع شركة دراقادوس الإسبانية، وإنشاء مصنع حامض الفوسفوريك مع شركة لتيوين الفرنسية وإنشاء مصنع حامض الكبريتيك مع شركة أوتوكومبو الفنلندية.

    في مايلي مزيداً من التفاصيل:

    وقعت شركة التعدين العربية السعودية "معادن" أمس عقود تشييد ثلاثة مصانع تمهيداً للبدء في إقامة أكبر عمليات تصنيع متكاملة من نوعها في العالم لإنتاج الأسمدة الفوسفاتية، بتكلفة تصل إلى 5.6 مليار ريال.
    وتأتي هذه الخطوة استكمالا لاتفاقية الشراكة الاستراتيجية التي تم توقيعها أخيراً بين "معادن" والشركة السعودية للصناعات الأساسية سابك لإنتاج ثلاثة ملايين طن سنوياً من سماد فوسفات الأمونيوم الثنائي، حيث وقع الدكتور عبد الله الدباغ رئيس شركة " معادن" وكبير إدارييها التنفيذيين أمس عقد إنشاء مصنع فوسفات الامونيوم الثنائي مع شركة دراقادوس الإسبانية، و إنشاء مصنع حامض الفوسفوريك مع شركة لتيوين الفرنسية وإنشاء مصنع حامض الكبريتيك مع شركة أوتوكومبو الفنلندية.
    وأوضح الدباغ أن البدء في تشييد هذه المشاريع سيتم في الربع الرابع من العام الحالي 2007م وستكون ضمن مشاريع المدينة التعدينية الصناعية في رأس الزور في المنطقة الشرقية وسيستكمل إنشائها عام 2010. مشيرا إلى أن المصانع ستوظف أفضل التقنيات المتوافرة وستكون الأكبر من نوعها في العالم.
    وأكد الدباغ أن مشروع إنتاج الفوسفات السعودي عند الانتهاء من تنفيذه سيكون أكبر مشروع متكامل من المنجم إلى المنتج النهائي من نوعه في العالم يعمل بتكاليف تشغيلية تنافسية.
    وأوضح أن تكلفة المشروع تعد متميزة إذا ما أخذ في الاعتبار ما تشهده الأسواق العالمية من ارتفاع في الأسعار، مبيناً أن هذه العقود تعد دفعة قوية إلى الأمام لتطوير أحد أكبر المجمعات الصناعية لإنتاج الأسمدة الفوسفاتية في العالم، وتسهم في تنويع مصادر الدخل وإيجاد فرص عمل للسعوديين.
    ويشتمل مصنع حامض الكبريتيك على ثلاثة معامل بطاقة إنتاجية تصل إلى 4.5 طن يومياً لكل منها لتزويد مصنع حامض الفوسفوريك من مادة حامض الكبريتيك حسب المواصفات الكيماوية المطلوبة. ويتضمن مصنع حامض الفوسفوريك ثلاثة خطوط إنتاج تتكون من مفاعل وخطوط التصفية لإنتاج حامض الفوسفوريك بمعدل 1.371 مليون طن سنوياً وسيستخدم بالكامل في مصنع فوسفات الأمونيوم الثنائي.وستنتج خطوط الإنتاج الأربعة ذات القدرة المتساوية المنتج النهائي لفوسفات الأمونيوم الثنائي بطاقة تصل إلى 2.92 مليون طن سنويا.
    وسيتم تصدير فوسفات الأمونيوم الثنائي إلى الأسواق العالمية الرئيسة حيث سيستعمل كسماد مهم في تنمية المحاصيل الزراعية مما يسهم في توفير الغذاء لشعوب العالم لعدد من العقود المقبلة.
    وستنقل الخامات الصناعية من مراكز تمعدنها في شمال المملكة بعد تصنيعها مبدئيا إلى المدينة التعدينية في رأس الزور عبر سكة حديد الشمال-الجنوب التي ينفذها حالياً صندوق الاستثمارات العامة.
    ومن المتوقع أن توفر هذه المصانع نحو 1400 وظيفة مباشرة بالإضافة إلى إيجاد عدد من الوظائف غير المباشرة في الخدمات الصناعية المساندة.
    يذكر " معادن" أنشأت برأسمال يصل إلى ثمانية مليارات ريال وهي مملوكة بالكامل للدولة ومن المقرر طرحها للتخصيص نهاية عام 2007م بغرض ممارسة مختلف أوجه النشاط التعديني التي تتعلق بكل مراحل صناعة التعدين بما في ذلك تنمية وتطوير وتحسين صناعة المعادن ومنتجاتها والصناعات ذات العلاقة بها في أراضي المملكة.
    ودخل بعض هذه المعادن كالذهب مثلا في طور الاستغلال التجاري، حيث يسهم في دفع عجلة الاقتصاد الوطني، أما المعادن الأخرى مثل الفوسفات والألمنيوم فهي ضمن الاستثمارات التي في طور التنفيذ. وتهدف شركة معادن إلى الاستفادة من هذه الثروات القيمة بطريقة مناسبة لتعزيز فرص التنمية المستمرة. ولتحقيق هذه الأهداف، كونت معادن فريق عمل متمرس لتعزيز دور التعدين في تنمية اقتصاد المملكة، مما يؤدي إلى دعم التنمية الإقليمية، وتوفير المواد الخام للصناعات الاستهلاكية، وإيجاد الفرص الوظيفية المستقرة للكوادر الوطنية، وتعمل معادن حاليا على تحويل الجهود السابقة في مجال المسح الجيولوجي، والتنقيب المعدني إلى صناعة حيوية توفر الفرص الاستثمارية والوظيفية.

  7. #7
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 11 / 6 / 1428هـ

    "الكهرباء" تعزز تأسيس سوق ثانوية للسندات في السعودية بـ 5 مليارات

    - "الاقتصادية" من الرياض - 11/06/1428هـ
    وافق مجلس هيئة السوق المالية على إصدار وطرح الشركة السعودية للكهرباء صكوكا بقيمة لا تتجاوز خمسة مليارات ريال (1.33 مليار دولار)، وهو ما يعزز تأسيس سوق ثانوية للسندات في السعودية. ويعد الطرح المرتقب ثاني طرح لشركة سعودية في السوق بعد إصدار الشركة السعودية للصناعات الأساسية "سابك" أخيرا صكوكا بقيمة ثلاثة مليارات ريال (800 مليون دولار).
    وأشارت هيئة السوق المالية في بيان لها أمس إلى أن موافقة المجلس تأتي انطلاقاً من سعيها لتطوير وتنويع القنوات الاستثمارية من خلال طرح أوراق مالية مختلفة. ويترقب قطاع المال السعودي أن تنشأ تلقائيا سوق ثانوية للسندات إلى جانب سوق الأسهم وذلك مع زيادة عدد الشركات والبنوك التي تطرح سنداتها في السوق المحلية.

    في مايلي مزيداً من التفاصيل:

    وافق مجلس هيئة السوق المالية على إصدار وطرح الشركة السعودية للكهرباء صكوكاً بقيمة لا تتجاوز خمسة مليارات ريال (1.33 مليار دولار)، وهو ما يعزز تأسيس سوق ثانوية للسندات في السعودية. ويعد الطرح المرتقب ثاني طرح لشركة سعودية في السوق بعد إصدار الشركة السعودية للصناعات الأساسية "سابك" أخيرا صكوكا بقيمة ثلاثة مليارات ريال (800 مليون دولار).
    وأشارت هيئة السوق المالية في بيان لها أمس إلى أن موافقة المجلس تأتي انطلاقاً من سعيها لتطوير وتنويع القنوات الاستثمارية من خلال طرح أوراق مالية مختلفة. ويترقب قطاع المال السعودي أن تنشأ تلقائيا سوق ثانوية للسندات إلى جانب سوق الأسهم وذلك مع زيادة عدد الشركات والبنوك التي تطرح سنداتها في السوق المحلية، لكن رغم وجود التنظيم لهذه السوق ممثلا في اكتمال عناصر سوق المال، إلا أن السوق لم تشهد حتى الآن سوى طرح واحد للسندات تم من قبل "سابك"، فيما أعلن بنك بي. إن. بي. باريبا الفرنسي أخيرا أنه يعتزم بيع سندات بقيمة مليار ريال (266.7 مليون دولار) في أول إصدار مقوم بالريال لبنك أجنبي في السعودية.
    وكانت الشركة السعودية للكهرباء قد أعلنت في وقت سابق، أنها تعتزم طرح سندات إسلامية (صكوك) لجمع ما لا يقل عن ملياري ريال (533.3 مليون دولار) خلال العام الجاري 2007، لتمويل توسع بهدف الوفاء بالطلب على الكهرباء الذي ينمو بنحو 7 في المائة سنويا.
    وأوضح المهندس علي البراك الرئيس التنفيذي لـ "السعودية للكهرباء" في حينه، أن الشركة تحتاج إلى استثمار 190 مليار ريال بحلول عام 2015 لزيادة قدرة توليد الكهرباء إلى 54 ألف ميجاوات من 34 ألف ميجاوات الآن. وقال "نأمل أن يشارك القطاع الخاص في بناء المحطات كمنتجين مستقلين للإسهام بنسبة 25 إلى 30 في المائة من الزيادة المزمعة في القدرة التوليدية بحلول 2015".
    وفي ضوء عائدات نفطية قياسية تقود نموا اقتصاديا في البلاد، قال البراك إن الطلب على الكهرباء ينمو بنسبة 7 في المائة سنويا. وأضاف "في المناطق الأكثر سكانا مثل الرياض كشفت دراساتنا عن ارتفاع الطلب 10 في المائة بين 2006 و2007".
    وتأمل الشركة أن توافق الحكومة على رفع رسوم الكهرباء للاستخدامات غير السكنية التي تشكل 48 في المائة من إجمالي الاستهلاك. وقال الرئيس التنفيذي للشركة "سيساعد هذا على تمويل المشاريع التي تحتاج إلى إقامتها وتحتاج إلى رأسمال كبير". وأوضح أن "السعودية للكهرباء" تستطيع جمع سبعة مليارات ريال سنويا من مواردها الخاصة لتمويل التوسع وتدبير باقي الأموال من قروض وسندات إسلامية. وامتنع البراك عن ذكر حجم محدد للإصدار الأول من السندات. وقال "إنه برنامج إصدارات لن يقل عن ملياري ريال.. سيكون أكثر من هذا الحجم والتوقيت يعتمد على متطلبات التدفقات النقدية".
    وكانت الشركة قد قالت في آذار (مارس) إنها ستبيع ما يصل إلى 15 مليار ريال من السندات الإسلامية في غضون عشر سنوات إلى 15 عاما للمساهمة في تمويل توسع. وأكدت مؤسسة التصنيف الائتماني العالمية "فيتش" أن "السعودية للكهرباء" لن تواجه صعوبة مالية في إصدار السندات أو الصكوك وستتمكن من سدادها في الوقت المحدد، وذلك بالنظر إلى ملاءتها المالية التي يعززها نمو الطلب على الخدمة في المواقع التي تعمل فيها الشركة. جاء ذلك في إطار تقييم مالي أجرته "فيتش" للشركة أخيرا ومنحتها تصنيفا من الدرجة (+A)، وهو تصنيف يتيح لها الحصول على قروض بعمولة منخفضة. معلوم أن "السعودية للكهرباء" أقرت في وقت سابق تعديل نظامها الأساسي بما يتيح لها طرح الصكوك أو السندات في سوق المال السعودية. كما منحت مؤسسة التصنيف العالمية ستاندرد آند بورز الشركة تصنيفاً ائتمانياً من الدرجة (A+)، موضحة أنها تتمتع بمؤشرات مالية متنامية وقوية وفق أعلى المعايير المعتمدة. كما عزت النجاح المستمر لـ "السعودية للكهرباء" إلى سياساتها الرصينة واتخاذها التدابير اللازمة لتعزيز وضعها المالي، مشيرة إلى أن الشركة ستستثمر 90 مليار ريال في الفترة من 2007 إلى 2010 ما يدلل على مستقبل مستقر للطاقة الكهربائية في المملكة.












    أبرمت شراء 98 طائرة بقيمة 15.5 مليار ريال لرفع أسطولها إلى 142 طائرة
    "ناس" تنوي طرح حصة للاكتتاب العام خلال 2008


    - عبد الرحمن آل معافا من الرياض - 11/06/1428هـ
    كشف لـ "الاقتصادية" طاهر العقيل رئيس الشركة الوطنية للخدمات الجوية "ناس"، أن الشركة تنوي طرح حصة من أسهمها للاكتتاب العام في النصف الأول من العام المقبل 2008، دون أن يحدد نسبة الطرح، مؤكدا أن إدارة الشركة تسعى جاهدة لطرحها رغبة منها في توسيع قاعدة الشركاء.
    وأوضح العقيل خلال المؤتمر الصحافي الذي عقدته الشركة أمس في الرياض، أن الشركة أبرمت اتفاقيات لشراء 98 طائرة جديدة بتكلفة 15.5 مليار ريال وذلك ضمن خططها الاستراتيجية لتعزيز أسطولها الجوي حتى عام 2012.

    في مايلي مزيداً من التفاصيل:

    كشف لـ "الاقتصادية" طاهر العقيل رئيس الشركة الوطنية للخدمات الجوية "ناس"، أن الشركة تنوي طرح حصة من أسهمها للاكتتاب العام في النصف الأول من العام المقبل 2008، دون أن يحدد نسبة الطرح، مؤكدا أن إدارة الشركة تسعى جاهدة إلى طرحها رغبة منها في توسيع قاعدة الشركاء.
    وأوضح العقيل خلال المؤتمر الصحافي الذي عقدته الشركة أمس في الرياض، أن الشركة أبرمت اتفاقيات لشراء 98 طائرة جديدة بتكلفة 15.5 مليار ريال وذلك ضمن خططها الاستراتيجية لتعزيز أسطولها الجوي حتى عام 2012. كما تلقت الشركة عروضا لتمويل صفقات الطائرات من البنوك والمؤسسات المالية المحلية والإقليمية والدولية وشملت وسائل تمويل مبتكرة توفر فرصا استثمارية متنوعة للمستثمرين في سوق المال.
    وقال العقيل إن حجم أعمال الشركة يبلغ نحو 500 مليون ريال من خلال أربع خدمات تقدمها هي: الطيران الاقتصادي، طيران رجال الأعمال، إدارة الطائرات، والطيران الجزئي.
    من جهته بيّن عايض الجعيد رئيس مجلس المديرين في "ناس"، أن سوق الطيران المحلية في المملكة تستوعب الكثير من المشغلين الجديد، معللا ذلك بأن الاقتصاد السعودي القوي أحد هذه الأسباب، إضافة إلى أن الطلب المتزايد على وجهات السفر يكثر بين الحين والآخر محليا.
    وأفاد الجعيد أن توقيع العقود الجديدة تمثل خطوة مهمة في تاريخ الشركة، وترمي إلى دعم قطاع الطيران في السعودية، حيث إن قرار الشركة يأتي لتعزيز الأسطول واستجابة للطفرة التي تشهدها أسواق الطيران بشقيها التجاري والخاص في المنطقة خلال السنوات العشر المقبلة.
    وقال الجعيد إن الشركة أبرمت خلال الأشهر الستة الأولى من هذا العام أربع من أكبر الصفقات من حيث الكمية والنوعية في تاريخ أسواق الطيران في المنطقة، وكان آخرها ما تم الإعلان عنه خلال معرض لوبورجيه للطيران بشأن التفاهم مع شركتي إيرباص الأوروبية لشراء 38 طائرة "إيرباص 320" في صفقة تتجاوز تسعة المليارات ريال، ومع وشركة داسو فالكون الفرنسية لشراء 20 طائرة من طراز "فالكون 2000 إل إكس" الجديدة ذات مقصورة الركاب الواسعة بقيمة تتجاوز 1.9 مليار ريال.
    وأضاف أن الإعلان عن الاتفاقيات الأخيرة مع كبار مصنعي الطائرات في العالم يضع خططا تعزيز أسطول الشركة قيد التنفيذ ويأتي متماشياً مع استراتيجية تنويع وتكامل وحدات العمل الاستراتيجي في الشركة، إضافة إلى فتح أسواق جديدة لخدماتها بشقيها التجاري والخاص في أسواق المنطقة لتصبح "ناس" واحدة من أهم الشركات العاملة في مجال النقل الجوي في القطاعين الخاص والتجاري في منطقة الشرق الأوسط.
    وأفاد أن شركة ناس تشغل حاليا أكبر الأساطيل وأسرعها نمواً بين شركات الطيران الخاصة في منطقة الشرق الأوسط حيث يضم أسطولها 44 طائرة من أكبر الشركات المصنعة مثل "إيرباص"، "بوينج"، "غلف ستريم"، "داسو"، "ريثيون"، مضيفا أنه مع الاتفاقيات المعلنة للشركة منذ بداية هذا العام سيرتفع عدد أسطول طائرات الشركة إلى 142 طائرة خلال السنوات الست المقبلة.
    وبين الجعيد أن إضافة 60 طائرة جديدة من ثلاث فئات مختلفة تعزز من قدرة وفاعلية أسطول برنامج الملكية الجزئية والتأجير للطائرات الخاصة المعروف عالميا بـ "في نت جتس" وتلبي احتياجات أكبر شريحة من عملاء الطيران الخاص في المنطقة.
    وأشار الجعيد إلى أن تعزيز وتنويع قدرات أسطول "ناس" بعد الصفقات الأخيرة وتوفير خدمات وحلول طيران مبتكرة من خلال فريق عمل كفؤ وعلى قدر عال من المهنية وبوسائل تمويلية مبتكرة ومتطورة يؤدي حتما إلى توسيع قاعدة عملاء الشركة لتشمل مختلف الشرائح والفئات، موضحا أن الجميع أصبح أكثر اهتماما من ذي قبل بالبحث عن خيارات تؤمن لهم الخدمة المميزة ذات العائد الأفضل.

  8. #8
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 11 / 6 / 1428هـ

    نحو إعادة الثقة للسوق السعودية

    قصي بن عبدالمحسن الخنيزي - 11/06/1428هـ


    من الحقائق المتداولة في مجال الاستثمار في الأسواق العالمية أن "لا أحد يستطيع أن يهزم السوق المالية"، وإن استطاع فسيتعلم منه الآخرون وينهجون طريقته نفسها، ومن ثم لا يستطيع أن يهزم حركة السوق بتحقيق الأرباح على الدوام إن لم يغير نهجه الاستثماري أو أن يجعل قراراته السابقة لتحركات السوق المالية مختلفة عن القرارات اللاحقة. مازلت أذكر وقت فقاعة أسهم الإنترنت الأمريكية في بداية الألفية والحديث عن الاقتصاد الجديد حين كان الكثير من المتداولين في السوق الأمريكية يبحث عن شركات التكنولوجيا (الدوت كوم) كونها الشركات الواعدة للاستثمار دون تحليل أساسياتها أو توجهاتها الاستثمارية، وقد كان المجادلون يتحصنون بنظريات الاقتصاد الجديد المبني على نمو التقنية التي تحافظ على المؤشرات الكلية الاقتصادية والنتائج المالية للشركات ضمن النطاق الذي يسمح لها بالنمو بمراحل، أي رفع معدل مخرجات العملية الإنتاجية دون تغيير في المدخلات ولكن بالاعتماد على التطور التقني. بصراحة، لهذه الفكرة مكان ولكن ليس بالتوقعات المتجاوزة لحدود المعقول من تقييمات لأسهم الشركات والتوصية بها، خصوصاً مع تفاوت الشركات المستفيدة من نظريات الاقتصاد الجديد وتباين نماذج أعمالها.
    وبانتشار نظريات الاقتصاد الجديد والإنترنت نفسها، كان لارتفاع أسعار النفط الخام في السنوات الأربع الماضية الأثر نفسه على أسواق الأسهم الخليجية، وخصوصاً السعودية. فكما كانت توقعات عموم المستثمرين في الأسواق الأمريكية مطلع الألفية بأن التقنية ستأخذ الاقتصاد مروراً بشركات السوق المالية إلى أعلى مستويات، كان الإجماع السوقي في السوق السعودية ـ مع اختلاف هيكل السوق السعودية ومستثمريها عن نظيراتها العالمية - يثق بالتحليل القائل بأن ارتفاع أسعار النفط سيأخذ المؤشر إلى مستويات تحطم سابقتها إلى الأبد!
    بالنظر إلى التحليل الذي يربط بين ارتفاع أسعار النفط وأداء السوق المالية، ليس هناك شك بأن لارتفاع أسعار النفط كبير الأثر في مؤشرات الأسواق المالية للدول التي تعتمد على النفط كرافد أساسي للاقتصاد، إلا أن تأثير عوائد النفط في الشركات المدرجة في السوق المالية يمر عبر القنوات الاقتصادية التي تمرر النمو الاقتصادي الناجم عن ارتفاع أسعار النفط إلى كل قطاع تبعاً لدرجة الارتباط والمدى الزمني لوصول تأثير ارتفاع أسعار النفط، أي أن ارتفاع العوائد الوطنية من ارتفاع أسعار النفط وتمريرها إلى مختلف الوحدات الاقتصادية بما فيها الشركات المساهمة المدرجة ليس لحظياً، وليس متزامناً أيضاً، فقطاع البتروكيماويات قد يكون المستفيد الأول، وقد يكون المستفيد الثاني القطاع البنكي نظراً لتوفير الائتمان وخصم السندات الحكومية للقطاع الخاص، ومن ثم قطاع الإنشاءات، إلخ.
    ومن هنا فالاستثمار في الأسهم يجب أن يكون مبنياً على توقعات النمو الاقتصادي الكلي وتأثيراته في مختلف القطاعات ومختلف الشركات ومدى سرعة وصول هذه الإيرادات الوطنية إلى الاقتصاد الجزئي وعلى وجه الخصوص الشركات المستهدفة بالاستثمار. ولكن، هناك سؤال، هل سوق الأسهم مؤهلة لاستقبال زخم النمو الاقتصادي والتحركات المتتالية في هيكلها كإدراج شركات جديدة في السوق؟ إن إجابة منطقية لتساؤل كهذا يجب أن تأخذ في الحسبان نوع الشركات المساهمة المطروحة والقطاعات التي ستسهم فيها، إلى جانب أدائها بعد التمحيص في مساهمتها في الاقتصاد الكلي ومدى توفيرها للتنوع والعمق للسوق ككل. إن نظرة كلية إلى أداء السوق المالية توضح التذبذب الحاصل نتيجة المضاربات، بجانب فقدان نوع من الثقة في سوق الأسهم في العموم من قبل صغار المستثمرين كما حدث في اكتتاب شركة كيان والتي كانت فرصة استثمارية ممتازة نظراً للميزة التنافسية للملكة في قطاع البتروكيماويات.
    إن الاعتراض على طرح المزيد من الاكتتابات في الفترة الحالية بحجة امتصاصها للسيولة وضغطها على مستويات المؤشر ليس في مصلحة مستقبل السوق ككل. فقرار الموافقة على طرح المزيد من الاكتتابات يصدر من هيئة سوق المال المسؤولة عن تنظيم السوق ومراقبتها. وعند اتخاذ أي قرار تنظيمي من قبل الهيئة، لا بد أن يكون قد خضع لتحليل الفوائد والتكاليف المتأتية منه للسوق السعودية عموماً. ولا أعتقد أن رفع المؤشر لمستويات أعلى هي من الفوائد المستهدفة لأنها ليست من اختصاص هيئة السوق المالية، بل هي خاضعة أولاً وأخيراً لقوى العرض والطلب في السوق. وقد تشمل الفوائد توفير سوق تتمتع بالعمق، السيولة، والخيارات المتعددة للمستثمر لإثراء محفظته الاستثمارية التي تشمل عوائدها الأرباح الموزعة، الأرباح الرأسمالية وتقليل المخاطرة. لذا من المهم التركيز على أن عوائد الاستثمار في السوق ليس مصدرها الوحيد الأرباح الرأسمالية التي ترتفع بارتفاع مستويات المؤشر، بل إن الأرباح الموزعة التي لا ترتبط بمستويات المؤشر وتتعلق بأداء الشركات واستراتيجياتها يجب أن تؤخذ في الحسبان.
    ويكمن التحدي الأكبر للهيئة في إعادة الثقة إلى السوق، رفع الكفاءة، تحقيق المساواة في التداول، وحماية صغار المساهمين الذين خاضوا تجربة قاسية في الفترة الماضية. ولتحديد كيفية إعادة الثقة، من الضروري معرفة مكوناتها والمتغيرات التي تؤثر فيها، كالتشدد في الرقابة، معاقبة المخالفين، وضوح استراتيجية الهيئة وتوجهاتها التي قد تشمل رفع مستويات السيولة والتنوع، وغير ذلك من محددات الثقة التي يجب أن تبنى على دراسة علمية. وقد يكون فتح المجال للاستثمار الأجنبي المباشر في سوق المال أحد العوامل التي تؤثر في ثقة المستثمر المحلي حين يجد ارتفاع ثقة المستثمر الأجنبي المحترف بالسوق السعودية.
    وأخيراً، بطبيعة حال أسواق المال، لا يتم العلاج والتطوير بين ليلة وضحاها وغالباً ما تقدم الأهداف الاستراتيجية وبعيدة المدى على الأهداف المؤقتة والتي قد تضر بعمل السوق ورسالتها على المدى البعيد. لذا يجب طرح استراتيجية الإشراف والأهداف المنشودة من وراء مختلف السياسات المتبعة في الإعلام لتوفير المزيد من الشفافية ولكي تتضح الصورة لعموم المستثمرين.












    هل الوقت مناسب لتغيير سياسة صرف الريال؟

    أحمد الحديد - - - 11/06/1428هـ


    لقد كثر الحديث أخيرا عن مدى جدوى ربط الريال بالدولار رغم الضغوط على سعر صرف الدولار في السنوات الثلاث الماضية أمام كثير من العملات الرئيسية. هناك الكثير من البلدان تتبع هذه السياسة منها بلدان مرشحة للتصنيف من ضمن كبرى اقتصادات العالم كالصين على سبيل المثال.
    لقد ازدادت الضغوط الأمريكية على الصين لفك ارتباط اليوان أمام الدولار أو إعادة تقييم اليوان، الصين تقاوم هذه الضغوط بشدة ولكنها تتدرج ببطء شديد إلى تقوية عملتها أمام الدولار لكيلا تضر باستقرار وضعها الاقتصادي ولا تخل بقوة المراكز المالية لشركاتها ومصانعها. فلقد نما الناتج القومي المحلي الصيني بمعدل 10 في المائة خلال السنوات الثلاث الماضية ولم نلاحظ أي أضرار نتيجة سياسة الربط بالدولار.
    إن تبني سياسة ثبات العملة مقابل عملة أخرى كالدولار له منافع كثيرة منها, لا على سبيل الحصر, المحافظة على نسب تضخم كما هي في تلك الدولة المتقدمة اقتصاديا وسهولة حساب واردات الدولة ودقة حساب توقعاتها وسياسة نقدية تدار بمقاييس عالمية.
    إذا كان القصد من فك ارتباط الريال بالدولار هو الحصول على ريال قوي و ذلك لأن الدولار حاليا يعاني انحدارا شديدا أمام العملات الأساسية فذلك غير صحيح نسبيا. فالنظر إلى تاريخ اليورو (واعتمادا على سعر المارك الألماني) فالدولار لا يزال في نفس نطاق تداوله تاريخيا (كما هو موضح في الرسم الفني المرفق) ولكنه في أضعف مراحله التاريخية. فعند ولادة اليورو كان تقريبا يعادل 1.1600 من الدولار وبعدها استمر بالنزول إلى 0.8400 من الدولار ولتلك الفترة أسبابها التي ليست موضعنا هنا ولكن كان السعر العادل آنذاك هو 1.1600 لليورو الواحد أمام الدولار إذا فعليا لم ينخفض الدولار أمام اليورو إلا بنسبة 16 في المائة تقريبا (سعر اليورو حاليا 1.3500) وهي تعد مقبولة نوعا ما. والأمر نفسه بالنسبة إلى الجنيه الإسترليني والفرنك السويسري أما الين الياباني فيعد نوعا ما في وسط معدل سعره في خلال 27 سنة الماضية.
    لقد كان ولا يزال النفط هو المورد الرئيسي للسعودية، الذي أدى بفضل ارتفاعه في السنوات الثلاث الماضية إلى فوائض لا يستهان بها في الميزانية العامة للدولة (فائض 2006 كان 265 مليار ريال و2005 كان 275 مليار ريال). واستفادت الدولة من هذا الفائض الشيء الكثير من سداد للدين العام المحلي الذي انخفض من 640 مليار ريال إلى 375 مليار ريال و يتوقع أن يستمر في الانخفاض. وأيضا رفعت رواتب الموظفين وخفضت أسعار بعض مواد دائمة الاستهلاكية كالوقود (تعد السعودية ثالث أقل تكلفة عالميا في أسعار الوقود) وانخفضت أجور الاتصالات ودعمت الحكومة شركة الكهرباء لتأمين الكهرباء لجميع المناطق بكفاءة عالية. ودعمت صناديق التنمية (كالصندوق العقاري والصناعي وبنك التسليف والبنك الزراعي). وتوجهت الحكومة للاستفادة من ذلك الفائض لإصلاح البنية التحتية للمملكة من مشاريع صحية ونقل وتصريف صحي والتعليم والابتعاث للخارج. وتوجهت الدولة لبناء المدن الصناعية والاقتصادية في جميع أنحاء المملكة التي من شأنها توفير عشرات آلاف الوظائف لشبابنا السعودي.
    كل هذا الخير جاء من وراء ارتفاع أسعار النفط عالميا فلو افترضنا إعادة تقييم الريال بنسبة 20 في المائة فستنخفض إيرادات الدولة بالنسبة نفسها (فمبيعات النفط، التي هي بالدولار، ستحول إلى ريالات أقل بعد تقوية الريال) ولسوف تتوقف جميع المشاريع ويبقى الدين على ما هو إن لم يرتفع من جديد. ولو أضفنا فرضيه انخفاض سعر صرف برميل النفط بنسبة 20 في المائة فلكم أن تتخيلوا ماذا سيحصل لقيمة منبعنا الوحيد للواردات! وليس من المنطقي أن نربط الريال بسلة عملات (كاليورو والجنيه الإسترليني والفرنك السويسري) وهي على أعلى أسعارها تاريخيا. فلو انخفضت تلك العملات إذا ستنخفض قيمة الريال من جديد!
    العالم أجمع يعاني نسب تضخم عالية لا بل هناك تخوف عالمي من ارتفاعها في الأعوام المقبلة فليست السعودية هي الدولة الوحيدة التي تعاني نسب تضخم عالية. إن سبب الارتفاع العالي للمواد الخام للبناء هو الطلب العالي داخليا وعالميا, فعلى سبيل المثال الصين وحدها تستهلك ما يعادل 50 في المائة من إنتاج العالم من الأسمنت. والحديد والنحاس ومعظم المواد المعدنية تعاني أيضا قلة المنابع وازدياد الطلب عالميا. إن من أهم أسباب ارتفاع التضخم المحلية المتوقعة مستقبلا هي الإنفاق الحكومي للمشاريع المجملة بالأعلى. وذلك شيء يجب علينا تحمله لأنه مؤقت والفائدة أكبر باستمرار تلك المشاريع من إيقافها.
    فلو استمرت السياسة النقدية على ما هي عليه من ربط الريال بالدولار لعمت الفائدة على الجميع. فالمعلوم أن الارتفاع العالمي على النفط وازدياد نسب الطلب عليه سنويا من شأنها أن تحافظ على سعر النفط بهذه المستويات ولكن لا نستطيع استبعاد احتمالية انخفاض أسعار النفط بعد عام أو أقل فمنطقيا ارتفاع الأسعار يؤدي إلى انخفاض الطلب للمخازين الاستراتيجية.
    إن الأمر الوحيد المرجو من المواطن أو المستهلك هو عامل الوقت, فباعتقادي في خلال السنوات الثلاث المقبلة سيسدد جميع الدين العام وتستمر المشاريع في البناء وترتفع محفظة الحكومة الاستثمارية (بالنقد الأجنبي) لأكثر مما هي عليه حاليا (920 مليار ريال) وعندها (عام 2010) ربما المقدرة تكون قوية لدعم الريال وإعادة تقييمه بما يماشي القوة الاقتصادية السعودية. وربما يكون الدولار عند ذلك قد تعافى من بعض خسائره الحالية.

  9. #9
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 11 / 6 / 1428هـ

    "أسواق العثيم" تطرح 30 % من أسهمها للاكتتاب خلال العام الجاري

    - عبد الله الفهيد من الرياض - 11/06/1428هـ
    أكد عبد الله العثيم رئيس مجلس إدارة شركة العثيم القابضة أن الشركة تعتزم طرح "أسواق العثيم" في اكتتاب عام أولي خلال العام الحالي، مشيرا إلى أن شركته في انتظار صدور موافقات الجهات المختصة.
    وقال العثيم إن شركته تقدمت بطلب تحويلها إلى مساهمة عامة، والموضوع حاليا لدى هيئة سوق المال، ووزارة التجارة والصناعة، مفيدا أنه سيتم طرح 30 في المائة من أسهمها للاكتتاب العام، وأنه تم تعيين بنك الخليج الدولي مستشارا للاكتتاب، مضيفا أن علاوة الإصدار تخضع لمعايير تحدد من قبل المختصين.
    وبيّن الرئيس التنفيذي لشركة العثيم القابضة عقب تدشين شركة "أسواق العثيم" شعارها وهويتها الجديدة في مؤتمر صحافي عقد أمس في قاعة لندن في فندق "الفور سيزونز" بحضور يوسف بن محمد القفاري الرئيس التنفيذي لشركة أسواق العثيم، أن من أسباب تطوير الشعار والهوية الجديدة للشركة حرصها على المحافظة على ما وصلت إليه، كونها من رواد قطاع التجزئة، مع الأخذ في الاعتبار مواكبة التطور الكبير في سوق تجارة المواد الغذائية، إضافة إلى تغير سلوك المستهلك.
    وأضاف العثيم أن التطوير والتحديث المستمر يعد أحد عناصر جذب المتسوقين الباحثين عن الجديد، مضيفا أن التطوير لن يكون مقتصراً على الشكل الخارجي، وإنما سيصاحبه تطوير في تنوع المنتجات وتوظيف السعوديين من الشباب المؤهل.
    وشدد رئيس مجلس إدارة شركة العثيم القابضة أن تدشين الشعار الجديدة للشركة يمثل خطوة بارزة في طريق التطوير والتحديث في مسيرة الشركة الهادفة إلى خدمة المستهلك مجددا الوعد لعملاء الشركة بأن يظل الهدف الرئيس هو تقديم منتجات غذائية صحية طازجة، وخدمة راقية وبأسعار منافسة، لافتا إلى أن تطوير الشعار يأتي في الشكل دون المساس بالمضمون. وقال "القيم التي بني عليها هذا الصرح منذ 50 عاماً على يد المؤسس والدنا صالح العثيم - يرحمه الله - باقية في أذهاننا ووجداننا، وعليه فإن الشعار الجديد بسيط في شكله ثري في معناه مواكب لتطور العصر، كما أنه سيحتفظ بروح الشعار السابق نفسها، وما تم عمله إنما هو تطوير وتحديث له ولمعناه ولواقعنا، ومواكبة للتطور الذي تعيشه بلادنا.
    وأوضح العثيم أن المقصود بتطوير الهوية، هو أن يكون تطويراً شاملاً والمستفيد أولاً وآخراً هو العميل الذي هو الهدف الرئيسي والنهائي من كل تطور أو تحديث بحيث تتحقق النظرية الاقتصادية المعروفة وهي المبادرة إلى العميل واستشراف احتياجاته ورغباته وهذا ما نطبقه وسنستمر في تطبيقه.
    من جانبه قدم يوسف القفاري عرضا مرئيا، تطرق من خلاله إلى مراحل تطوير الشعار بالتعاون مع إحد الشركات الإسبانية المتخصصة في مجال التسويق والتطوير، وبلغت التكلفة الإجمالية لعملية التغير والتسويق نحو 20 مليون ريال، حيث شملت الخطوات التنفيذية لعملية التطوير البدء في تغيير جميع اللوحات الداخلية والخارجية، ثم تعديل ديكورات بعض الأقسام والديكور الداخلي للفروع، تلتها عملية تطوير مفاهيم العاملين في الشركة حول الهوية والشعار الجديد، والتركيز على الجودة وخدمة العميل في المقام الأول، مع محافظته على روح الشعار السابق الذي تم تطويره ليصبح على شكل ورقة شجر، حيث إن الهوية الجديدة تركز علي الأقسام الطازجة وعلى كل ما هو طازج وذلك يعكس اهتمام "العثيم" بعملائها.
    وعاد عبد الله العثيم ليشير إلى الطفرة الاقتصادية التي تعيشها المملكة، والحاجة الماسة إلى المزيد من أسواق المواد الغذائية، التي يبلغ حجمها في المملكة أكثر من 60 مليار ريال، نافيا خشية الشركة من المنافسة سواء من الشركات الموجودة في السوق السعودية أو القادمة له حتى من خارجها، لافتا إلى استحواذ شركة أسواق العثيم على نسبة أربعة في المائة من سوق المواد الغذائية في المملكة، و10 في المائة من السوق في الرياض، فيما تبلغ مبيعات الشركة أكثر من ملياري ريال سنويا.
    ودعا رئيس مجلس إدارة شركة العثيم القابضة إلى المزيد من التسهيلات من قبل وزارة العمل لدعم التوسع الذي تشهده هذه السوق، مشيرا إلى وجود أكاديمية العثيم التي تعنى بتدريب الشباب السعوديين مجانا، حيث وصل عدد المتخرجين منها حتى الآن أكثر من سبعة آلاف شاب منذ إنشائها عام 1420هـ، استفادت منهم شركة العثيم والعديد من شركات القطاع الخاص الأخرى.
    من جهة أخرى، أعلنت الشركة عن تدشين فرعين "هايبر ماركت" في الرياض والأحساء، أحدهما سيتم تدشينه في غضون ثلاثة أشهر، إضافة إلى الإعلان عن مشاريع مستقبلية لتدشين فروع أسواق جديدة في الخبر، الدمام، سكاكا، رفحاء، وعنيزة وذلك ضمن خططها التوسعية الرامية إلى زيادة فروعها في جميع أنحاء المملكة، حيث بلغت أعدادها 77 سوقا، 56 منها في منطقة الرياض، سبعة في القصيم، أربعة في عسير، وأربعة في تبوك، حيث استطاعت الشركة الحصول على شهادة الآيزو عن طريق أعرق الشركات العالمية المتخصصة، كما حصلت على جائزة أفضل شركة في مجال تجارة التجزئة لعام 2005 من قبل مجلة الأعمال العربية.












    ضعف شهية المتعاملين يدفع الأسهم الإماراتية لمواصلة نزيف النقاط

    - عبد الرحمن إسماعيل من دبي - 11/06/1428هـ
    استمر نزيف النقاط للأسهم الإماراتية التي غيرت مسارها أكثر من مرة في تعاملات أمس، بين صعود وهبوط انتهى بخسارة المؤشر العام نحو نصف نقطة وبتداولات ضعيفة نتيجة ضعف شهية المتعاملين، بلغت قيمتها 800 مليون درهم بواقع نصف مليار في دبي و300 مليون في أبو ظبي.
    وتعرضت جميع الأسهم المتداولة (60 سهما جرى تداولها في دبي وأبو ظبي) إلى ضغوط بيع لم تقابلها قوى شراء مماثلة، وهو ما أدى إلى تراجع 41 شركة مقابل ارتفاع تسع شركات فقط وثبات 11 شركة، مما يشير إلى مقاومة شركات عدة محاولات الهبوط التي طالت جميع الأسهم القيادية خصوصا في دبي, وسجلت جميعها انخفاضا باستثناء سهمين فقط في السوق ككل حققا ارتفاعا طفيفا هما "أمان للـتأمين" بنسبة 0.71 في المائة و"دبي للاستثمار" 0.21 في المائة، في حين سجلت أسعار 13 شركة انخفاضا وثبات أسعار خمس أخرى.
    وحاول مؤشر سوق دبي أكثر من مرة الارتداد من الهبوط الطفيف إلى الصعود الطفيف أيضا عندما ارتد سهم "إعمار العقارية" فوق 12 درهما، غير أنه واجه عروض بيع أعادته مجددا إلى 11.95 درهم منخفضا بنسبة 0.41 في المائة وهو ما أثر في المؤشر الذي انخفض بنسبة نصف في المائة، ليواصل بذلك نزف النقاط التي وصلت إلى 43 نقطة في أربع جلسات.
    ولوحظ أن سهم "شعاع" الذي سجل ارتفاعا قياسيا أول أمس تجاوز 4 في المائة فيما يبدو على أنه كان تسريب للخبر الذي أعلنته الشركة في وقت متأخر عن صفقة تملك مجموعة دبي المصرفية حصة من رأسمال الشركة عبر إصدار سندات قابلة للتحول إلى أسهم بقيمة 1.5 مليار درهم , واصل ارتفاعه مع بداية الجلسة غير أنه تعرض لعمليات بيع دفعته إلى الهبوط بنسبة 1.1 في المائة عند سعر 5.25 درهم كما انخفض أيضا سهم "تبريد" بنسبة 0.75 في المائة بتداولات ضعيفة بلغت قيمتها 17.6 مليون درهم مقابل تداولات قوية أمس الأول دفعته إلى المرتبة الثانية بعد سهم "إعمار" في قائمة الأسهم الأكثر نشاطا.
    وعلى المنوال نفسه سارت تعاملات سوق أبو ظبي التي خسر مؤشرها 0.15 في المائة من انخفاض أسعار 28 شركة مقابل ارتفاع ثماني شركات فقط جاء أعلاها لسهم "عمان والإمارات للاستثمار" قريبا من الحد الأعلى أيضا 9.8 في المائة.
    وعلى حد قول محللين ماليين فإن السوق تفتقد النشاط بسبب هدوء فصل الصيف حيث يفضل كبار المتعاملين والمستثمرين السفر إلى الخارج لقضاء إجازاتهم، إضافة إلى حالة الترقب لنتائج الشركات عن الربع الثاني التي لا تحفز على التداول من قبل المستثمرين المؤسساتيين الذين ينتظرون صدور النتائج قبل اتخاذ قرار بالعودة إلى السوق من عدمها.

  10. #10
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 11 / 6 / 1428هـ

    الين قرب أدنى مستوياته في 4 سنوات ونصف أمام العملة الأمريكية
    الاسترليني يتجاوز لفترة قصيرة حاجز الدولارين وسط مخاوف بشأن الفائدة


    - لندن وباريس وطوكيوـ رويترز: - 11/06/1428هـ
    تجاوز الجنيه الاسترليني لفترة قصيرة الحاجز النفسي الرئيس عند دولارين أمس للمرة الأولى منذ أول أيار (مايو) مع ترقب المستثمرين رفع أسعار الفائدة البريطانية في تموز (يوليو) بدلا من آب (أغسطس).
    وأظهرت وقائع اجتماع بنك إنجلترا المركزي الأسبوع الماضي، أن أربعة من أعضاء لجنة السياسات النقدية في البنك المركزي وعددهم تسعة أعضاء صوّتوا لصالح رفع الفائدة هذا الشهر خلافا لتوقعات المستثمرين الذين تكهنوا بأن اثنين فقط سيعارضان قرار إبقاء الفائدة دون تغيير عند 5.5 في المائة.
    كما دعم إقبال المستثمرين على اقتراض عملات ذات عائد منخفض مثل الين لاستثمارها في عملات ذات عائد أعلى الجنيه الاسترليني. وارتفع الجنيه 8 في المائة أمام الدولار منذ هذا الوقت من العام الماضي.
    وجرى تداول الجنيه أثناء التعاملات بسعر 1.9998 دولار بانخفاض طفيف عن أعلى مستوى بلغه خلال الجلسة عند 2.0006 دولار. وهبط اليورو 0.1 في المائة إلى 67.28 بنس.
    وهبطت الأسهم الأوروبية صباح أمس، لثالث جلسة على التوالي وسط قلق المستثمرين بشأن توقعات أسعار الفائدة وأسواق الائتمان مما أثر في أسهم المؤسسات المالية بشكل خاص.
    وانخفض مؤشر يوروفرست 300 الرئيسي لأسهم كبرى الشركات الأوروبية أثناء التعاملات 0.8 في المائة ليصل إلى 1586.52 نقطة بعد نزوله في وقت سابق أمس إلى 1582.94 نقطة.
    وكان سهم "فرانس تليكوم" أكبر خاسر صباح أمس، إذ انخفض 3 في المائة بعد أن قالت فرنسا إنها ستبيع حصة تبلغ 5 في المائة في الشركة. وقال متعاملون إن بنك
    سوسيتيه جنرال سيطرح الحصة البالغة 130 مليون سهم من أسهم "فرانس تليكوم".
    وقالت فاليري بلانول كبير المحللين في "سي إم سي أي سي" للأوراق المالية في باريس "الاتجاه العام المتشدد نسبيا في أوروبا يدعم الاعتقاد بأن البنك المركزي
    الأوروبي سيواصل رفع أسعار الفائدة الأساسية، ونحن نرى تأثيرا لهذا الوضع في
    الأسواق". وأضافت "البورصات الأوروبية في حالة رد فعل أيضا لإغلاق وول ستريت على انخفاض يوم الجمعة".
    وهبطت الأسهم الأمريكية يوم الجمعة متأثرة بمخاوف من أن تكون مشكلات في صندوقي تحوط لمؤسسة بير ستيرنز مؤشرا على مزيد من المتاعب مستقبلا في أسواق
    الائتمان.
    وقال بنك التسويات الدولية أمس الأول إن البنوك المركزية في مختلف أنحاء العالم قد ترفع أسعار الفائدة للحد من الضغوط التضخمية. وفي أنحاء أوروبا انخفض مؤشر داكس الألماني في بورصة فرانكفورت 1.3 في المائة، وتراجع مؤشر فاينانشيال تايمز 100 في بورصة لندن 0.5 في المائة، وهبط مؤشر كاك 40 في بورصة باريس 1.1 في المائة.
    وقبع الين قرب أدنى مستوياته في أربع سنوات ونصف السنة أمام الدولار، وظل عند أقل مستوياته على الإطلاق أمام اليورو في أواخر معاملات آسيا أمس، مع استمرار الضغوط الناجمة عن مواصلة المستثمرين بيع العملة اليابانية ذات العائد المنخفض.
    واسترد الدولار النيوزيلندي كل خسائره التي تكبدها بسبب الاشتباه في تدخل البنك المركزي في أواخر المعاملات الأمريكية يوم الجمعة، وبلغ أعلى مستوى في 22
    عاما أمام الدولار وصعد إلى أعلى مستوى في 20 عاما مقابل الين.
    وواصل المستثمرون اقتراض أموال بعملات ذات عائد منخفض مثل الين لاستثمارها
    في عملات ذات عائد أعلى. وقال متعامل كبير في بنك ياباني "ليس هناك الكثيرون الذين يرغبون في شراء الين".
    وقال متعاملون إن السوق تتأهب لهبوط أكبر في الين حيث ينتظر إطلاق مجموعة
    متنوعة من الصناديق الاستثمارية اليابانية التي تستهدف الأصول الأجنبية هذا الأسبوع لاجتذاب أموال الأسر التي تسعى لتشغيل مكافآت الصيف.
    ولم يطرأ تغير يُذكر على الدولار عن مستواه في أواخر المعاملات الأمريكية يوم الجمعة وبلغ 123.90 ين ليظل قرب الذروة التي بلغها يوم الجمعة عند 124.14 ين
    وهو أعلى مستوى منذ كانون الأول (ديسمبر) 2002.
    واستقر اليورو قرب 166.80 ين بعد وصوله إلى أعلى مستوى على الإطلاق عند 166.94 ين في الجلسة السابقة.












    هبوط "برنت" والخام الأمريكي مع انتهاء إضراب نيجيريا

    - لندن ـ رويترز: - 11/06/1428هـ
    تراجع مزيج برنت في بورصة إنتركونتيننتال في لندن والخام الأمريكي الخفيف أمس، بعد أن أنهت نقابات عمال نيجيرية إضرابا عاما أمس الأول. وأوقف الإضراب الذي استمر أربعة أيام في نيجيريا معظم النشاط الاقتصادي في البلاد ولكن التوقف لم يؤثر في صادرات النفط الخام من ثامن أكبر مصدر للنفط في العالم.
    بيد أن المخاوف من أن يؤثر الإضراب في صادرات النفط ساعدت على ارتفاع "برنت" إلى أعلى مستويات في عشرة أشهر فوق 72 دولارا للبرميل الأسبوع الماضي.
    وقال أحد المتعاملين "من المؤكد أننا سنرى بعض عمليات البيع لجني أرباح وهو
    ما سيعني تراجعا بنحو دولار أو أكثر في سعر النفط". وأضاف أن "برنت" نزل في عقود آب (أغسطس) عن مستوى الدعم الفني عند 70.75 دولار للبرميل وقدر مستوى الدعم التالي لبرنت عند 70.10 دولار. وهبط برنت أثناء التعاملات 63 سنتا إلى 70.55 دولار للبرميل وتراجع الخام الأمريكي الخفيف 49 سنتا الى 68.65 دولار للبرميل. وانخفض السولار في بورصة إنتركونتيننتال ستة دولارات إلى 624.75 دولار للطن.
    من جهة أخرى، ارتفعت الواردات الصافية للصين من النفط الخام بمقدار 11.5 في المائة أثناء الأشهر الخمسة الأولى للعام الحالي بالمقارنة بالأشهر نفسها من العام الماضى لتبلغ خلالها 65.83 مليون طن.
    فقد أوضحت بيانات صادرة عن الإدارة العامة للجمارك، أن الصين استوردت خلال الأشهر المذكورة 67.43 مليون طن نفط خام بزيادة قدرها 9.6 في المائة عن عام سبق وصدرت فيها 1.6 مليون طن بانخفاض قدره 36.6 في المائة.
    وبلغت كمية النفط الخام الذي تم تكريره في الصين أثناء هذه الفترة 133 مليون طن بزيادة مقدارها 6.5 في المائة عن الفترة نفسها من عام 2006.
    كذلك استوردت الصين 14.79 مليون طن من المنتجات البترولية المكررة في هذه الأشهر الخمسة وهو ما يشكل ارتفاعا قدره 4.5 في المائة وقامت بتصدير 6.47 مليون طن من تلك المنتجات بزيادة نسبتها 22.2 في المائة.

صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 19 / 5 / 1428هـ ‏ ‏
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 40
    آخر مشاركة: 05-06-2007, 05:16 PM
  2. الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 5/ 5 / 1428هـ ‏ ‏
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 38
    آخر مشاركة: 22-05-2007, 09:22 AM
  3. الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 21/ 4 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 44
    آخر مشاركة: 08-05-2007, 09:41 AM
  4. الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 25/1/1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 48
    آخر مشاركة: 13-02-2007, 08:21 AM
  5. الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 4/1/1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 43
    آخر مشاركة: 23-01-2007, 10:17 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا