أحترافيه الشموع اليابانية وأقوي الأستراتيجيات بنظام الاتشيموكو

إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 1 من 5 12345 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 46

الموضوع: الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 12 / 6 / 1428هـ

  1. #1
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 12 / 6 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء  12 / 6 / 1428هـ نادي خبراء المال



    الأسهم السعودية.. تتقاسم الاتجاه بعد أن تخلت السوق عن 88.2% من مكاسبها

    مع استقرار المؤشر العام فوق حاجز 7000 نقطة لليوم السادس على التوالي



    الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء  12 / 6 / 1428هـ نادي خبراء المال

    الرياض: جار الله الجار الله
    تقاسمت أسهم شركات سوق الأسهم السعودية، الاتجاه بين الارتفاع والانخفاض بعد أن سجلت أسهم 37 شركة صعودا لتلجأ إلى الهبوط أسهم 36 شركة. جاء ذلك بعد أن أغلق المؤشر العام مقلصا مكاسبه في تعاملات أمس بنسبة 88.2 في المائة.
    إذ افتتحت سوق الأسهم السعودية تداولاتها على ارتفاع أوصلها إلى مستوى 7178 نقطة محققة 76 نقطة خضراء، ليأخذ المؤشر العام بعدها المسار الهابط ليتخلى عن قرابة 67 نقطة من أرباحه اليومية، لتعود أسهم أغلب الشركات أدراجها بين مقلصة من المكاسب ومتجهة إلى المنطقة الحمراء.

    وأنهت سوق الأسهم السعودية تعاملاتها أمس عند مستوى 7111 نقطة بارتفاع 9 نقاط فقط، تعادل عُشر النقطة المئوية تقريبا عبر تداول 199.8 مليون سهم بقيمة 8.1 مليار ريال (2.16 مليار دولار).

    كما استقبلت سوق الأسهم السعودية أمس أسهم شركة الدرع العربي لترسم الرقم 93 على عدد الشركات المتداولة في السوق أمس، والتي أغلقت على ارتفاع قوامه 537.5 في المائة، مقارنة بسعر الاكتتاب مستحوذة على 13.5 في المائة من إجمالي أسهم السوق المتداولة أمس بعد أن تم تداول 26.6 مليون سهم بقيمة 1.6 مليار ريال (436 مليون دولار) تمثل 20.3 في المائة من قيمة تعاملات السوق أمس.

    وكان هذا الأداء للمؤشر العام خلال الفترة الماضية يكشف عن بعض الاستقرار في اتجاه المؤشر العام الذي كان يسلك المسار الهابط والذي أودى به إلى خانة 6000 نقطة، والتي عاش فيها قرابة 4 أيام تداول منذ 16 يونيو (حزيران) الحالي لتستقر السوق بعدها 6 أيام فوق مستوى 7000 نقطة والذي يعد الحاجز النفسي والمؤثر الأكبر على نفسيات المتداولين.

    كما كان لاستقرار السوق فوق مستويات 7000 نقطة الدور الأكبر في مضاعفة مؤشر التفاؤل كي يصمد فوق مستوى 7100 نقطة لليوم الثالث على التوالي، مما يعكس رغبة السوق في التمسك في مستوياتها الحالية من دون التفريط بأي مستوى محقق رغم الأداء الضعيف التي تتسم به أسهم الشركات القيادية، والتي لم تستطع تحقيق أرقام لافتة على حركتها السعرية.

    إلى ذلك أشار لـ«الشرق الأوسط» محمد الخالدي وهو محلل فني، إلى أن المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية يسعى إلى الاستقرار أكثر منه إلى الاتجاه التصاعدي خصوصا بعد معاناته خلال الفترة الماضية من الهبوط القوي الذي أوصله إلى مستويات غادرها منذ أول العام وكانت هي أدنى المستويات المحققة منذ انهيار فبراير (شباط) العام الماضي.

    ويرى الخالدي أن حركة أسهم الشركات القيادية لم تساير حركة المؤشر العام باستثناء أسهم «سامبا» التي تعد هي المؤثر الأوحد حاليا على مسار السوق وعلى وجه الخصوص بعد أن استكانت أسهم شركة سابك ومصرف الراجحي والكهرباء السعودية والاتصالات السعودية إلى الاستقرار والاتجاه الأفقي.

    وأفاد المحلل بأن هذا السلوك يزيد من الاطمئنان في مستقبل حركة السوق، خصوصا أن الأسهم القيادية لم تستهلك قوتها بعد وتتحفز للتحرك مع أي هبوط يطرأ على المؤشر العام، مما يجعلها في موقف المدافع عن مكاسب السوق، ومنحه قدرة أكبر في دفعه على التمسك في مستوياته فوق 7000 نقطة.

    من ناحيته أوضح لـ«الشرق الأوسط» أحمد التويجري وهو محلل مالي، أن سوق الأسهم السعودية تقف بموقف المترقب لإعلانات النصف الأول من العام الحالي، والتي بدأت تلوح بوادرها في الأيام الحالية، والتي ينتظرها المتداولين لتحديد المركز المالية وتغييرها حسب معطيات قوائم الشركات ووفق استراتيجية المستثمرين.

    وأضاف أن الإعلانات الحالية من بعض الشركات القوية في السوق والتي تتجه لتوسيع قاعدة نشاطاتها والاتجاه إلى أسواق جديدة يمنح السوق السعودية جاذبيه قوية لدى المتعاملين، والذي يوحي بمستقبل متفائل لمرتادي سوق المال السعودية.












    تغطية 462% من اكتتاب «بدجت» ورد الفائض الاثنين

    أكثر من نصف مليون مكتتب ضخوا 105.6 مليون دولار


    جدة : «الشرق الاوسط»
    أعلن البنك الأهلي، المستشار المالي ومدير الاكتتاب والشركة المتحدة الدولية للمواصلات «بدجت السعودية» أن أكثر من نصف مليون مكتتب ضخوا 105.6 مليون دولار حتى نهاية اليوم الثالث للاكتتاب بنسبة 462 بالمائة من إجمالي القيمة المطلوبة لتغطية الأسهم المطروحة من الاكتتاب لشريحة الأفراد.
    وأوضح رئيس مجلس إدارة بدجت عبد الاله زاهد، أن تغطية 462 بالمائة من إجمالي الأسهم المطروحة يعكس ثقة المستثمرين في «بدجت السعودية» ونتائجها المالية ومشاريعها المستقبلية، كشركة رائدة في صناعة تأجير السيارات حيث حصلت الشركة على عدة جوائز كان آخرها عام 2007 وهي الجائزة الذهبية كأفضل شركة دولية لتأجير السيارات في الشرق الأوسط وشمال افريقيا.

    ومن جانبه أكد حسن الجابري عضو مجلس الإدارة والعضو المنتدب للمصرفية الاستثمار في شركة الأهلي كابيتل أن الإقبال الكبير من قبل شريحة الأفراد على الاكتتاب في «بدجت السعودية» سوف يستدعي تخفيض عدد الأسهم المخصصة لشريحة المؤسسات الاستثمارية وصناديق الاستثمار من 70 بالمائة إلى 50 بالمائة من الأسهم المطروحة لتكون النسبة المتبقية وقدرها 50 بالمائة مخصصة لشريحة الأفراد.

    وأضاف الجابري بقوله «بعد انتهاء فترة الاكتتاب سيتم اتخاذ سلسلة من الإجراءات بين البنك الأهلي بصفته مديرا للاكتتاب وبين البنوك المستلمة بموافقة هيئة السوق المالية لاعتماد الأرقام النهائية لبدء مرحلة التخصيص، وسيتم رد الفائض في موعد أقصاه يوم الاثنين الثاني من يوليو (تموز) القادم.

    ويستمر الاكتتاب حتى نهاية عمل هذا اليوم الأربعاء، وذلك عبر مختلف القنوات المعتمدة لدى جميع البنوك المستلمة والتي تضم كلا من البنك الأهلي التجاري، بنك الرياض، مجموعة سامبا المالية ومصرف الراجحي.

  2. #2
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 12 / 6 / 1428هـ

    أسهم الإمارات: موجات بيع مكثفة تقود السوق لخسارة 2.5 مليار دولار في يوم عصيب

    التراجع يستمر في قطر > البورصة الكويتية تستعيد عافيتها > صعود المؤشر المصري



    الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء  12 / 6 / 1428هـ نادي خبراء المال

    عواصم عربية: «الشرق الاوسط»
    الأسهم الإماراتية: خسرت الاسهم الاماراتية امس حوالي 9.5 مليار درهم (2.5 مليار دولار) من قيمتها السوقية في اسوأ هبوط لها منذ 12 مارس (آذار) الماضي بسبب موجات بيع مكثفة لمتعاملين لتغيير مراكزهم ومحاولة تقليل الخسائر. وهبط المؤشر القياسي لسوق دبي 1.6% الى 4383 نقطة لتخسر الاسهم المدرجة فيه اكثر من 5.7 مليار درهم من قيمتها السوقية. وسيطر اللون الاحمر على شاشات التداول طيلة جلسة التداول حيث اغلق 18 سهما على انخفاض وسط تعاملات بقيمة تجاوزت 720 مليون درهم. وخسر سهم «إعمار» الأكثر تداولا 10 فلوس بنسبة 0.84% الى 11.85 درهم بتداول اكثر من 12 مليون سهم بقيمة 148.7 مليون درهم. وتلاه سهم سوق دبي المالي الذي خسر 15 فلسا بنسبة 4.6% ليستقر على 3.07 درهم بتداول 46.4 مليون سهم بقيمة 145.3 مليون درهم.
    واحتل «الخليج للملاحة القابضة» قائمة الاسهم الاكثر تداولا بواقع 62.8 مليون سهم الا انه تراجع ايضا 7 فلوس بنسبة 5.4% الى 1.22%. ولحقت بسهم «امان» اكبر خسارة حيث بلغت نسبة التراجع 11.7% خاسرا 3.3 درهم.

    التراجع في سوق ابوظبي كان حادا هو الآخر حيث سجل المؤشر خسارة بنسبة 1.61% ليستقر المؤشر عند 3534 نقطة. وسجل السوق تداول اكثر من 233 مليون سهم بقيمة 488.7 مليون درهم وسط ارتفاع اسعار 11 سهما ونزول 34 وبقاء سهمين دون تغيير.

    الأسهم الكويتية: استعادت الأسهم الكويتية عافيتها في جلسة يوم امس بعد خسائر الايام السابقة وساد الارتفاع كافة قطاعات السوق باستثناء قطاع الاغذية، حيث اغلق المؤشر مرتفعا 75.70 نقطة ليستقر عند مستوى 12040.1 نقطة متخطيا حاجز 12000 ومعيدا التفائل للمستثمرين. وقد تم تداول 238 مليون سهم بقيمة 121.6 مليون دينار كويتي نفذت من خلال 7942 صفقة، وقد عم اللون الأخضر كافة قطاعات السوق باستثناء قطاع الاغذية الذي فقد 52.1 نقطة، واحتل قطاع الاستثمار اعلى ارتفاع بواقع 114.6 نقطة تلاه قطاع الخدمات بواقع 112.5 نقطة. الأسهم القطرية: استمرت تراجعات سوق الدوحة المالي خلال جلسة يوم امس بقيادة من قطاع البنوك وسط تراجع قوي في قيمة التداولات شهدته بداية الجلسة ليخسر المؤشر بواقع 69.88 نقطة بنسبة 0.96% ليصل الى مستوى 7244.63 نقطة. وقد تم تداول 11 مليون سهم بقيمة 253.4 مليون ريال قطري نفذت من خلال 6089 صفقة، وارتفعت اسعار اسهم 15 شركة، في مقابل انخفضت اسعار اسهم 15 شركة واستقرت اسعار اسهم 4 شركات، حيث سجل سهم المواشي اعلى نسبة ارتفاع بواقع 5.77% عندما اقفل عند سعر 10.80 ريال قطري تلاه سهم الخليج للمخازن بنسبة 3.50% وصولا الى سعر 25.80 ريال قطري. الأسهم البحرينية: تواصلت ارتفاعات السوق البحرينية خلال جلسة يوم امس بدفع من قطاع الاستثمار وسط تداولات قوية تركزت غالبيتها على سهم البنك الاهلي المتحد الذي سجل تراجعا طفيفا ليرتفع المؤشر بواقع 6.80 نقطة، وبنسبة 0.29% ليتوقف عند مستوى 2390.98 نقطة، وقد تداول المستثمرون 7.4 مليون سهم بقيمة 3.99 مليون دينار بحريني، وعلى صعيد القطاعات سجل قطاع الاستثمار ارتفاعا بواقع 20.74 قطة، تلاه قطاع الخدمات بواقع 8.40 نقطة، بينما سجل قطاع البنوك التجارية تراجعا وحيدا بواقع 24.84 نقطة، واغلقت باقي القطاعات دون تغير يذكر. الأسهم العمانية: تذبذب سوق مسقط بين ارتفاع وانخفاض منهيا تداولاته ليوم امس على ارتفاع ضئيل دفع باتجاهه قطاعي البنوك الصناعة ليضيف المؤشر 0.43 نقطة وبنسبة 0.01% ليستقر عند مستوى 6271.890 نقطة، وقد تم تداول 6.8 مليون سهم بقيمة 3.8 مليون ريال عماني نفذت من خلال 1625 صفقة، هذا وقد اظهرت 22 شركة ارتفاعا في اسعار اسهمها، مقابل 9 شركات اظهرت انخفاضا في اسعار اسهمها، واستقرت اسعار 14 شركة. اما على صعيد القطاعات، فقد ارتفع قطاع البنوك والاستثمار بنسبة 0.43 %، وارتفع ايضا قطاع الصناعة بنسبة 0.21%، اما قطاع الخدمات والتامين فقد انخفض بنسبة 0.48%.

    الأسهم المصرية: عوضت البورصة المصرية بعض من خسائرها في جلسة تعاملات أمس، في انتظار محفزات جديدة تمكن المؤشرات من الصعود وتجاوز نقاط المقاومة الصعبة التي ارتدت عنها بقوة في الجلسات الماضية، وسط تعاملات متوسطة المستوى من حيث الكمية والقيمة.

    كسب مؤشر «case 30» الذي يقيس أداء الـ 30 سهما الأكثر نشاطا بالبورصة المصرية 45.5 نقطة في إغلاق أمس بنسبة 0.59% مسجلا 7800.3 نقطة، بعد جلسة اخترق المؤشر حاجز الـ 7800 نقطة في مستهلها بشكل عمودي، قبل أن يرتد قليلا ويستمر في السير بشكل عرضي حتى الإغلاق، وبلغت قيمة التعاملات الإجمالية 800 مليون جنيه (140.3 مليون دولار) من تداول 25 مليون ورقة مالية.

    وقاد سهما «هيرميس» و«الإسكندرية للاستثمار العقاري» ارتفاع السوق أمس، حيث ارتفع الأول بنسبة 1.87% مسجلا 45.6 جنيها واستحوذ على 109 ملايين جنيه من السيولة بالسوق، فيما واصل الثاني ارتفاعه الخرافي، وجنى في إغلاق أمس 10.5% ليرتفع إلى 478.4 جنيها.

    الأسهم الاردنية: رفعت صفقات عديدة التداول الإجمالي في البورصة الاردنية الى 58.5 مليون دينار فيما شهدت جلسة يوم أمس تنقلا سريعا بين المراكز المالية لمحاولة تحقيق الأرباح والاستعداد لمرحلة استقبال نتائج الربع الثاني من العام الحالي.

    وتم تنفيذ مجموعة صفقات استهدفت أسهم مجمع الشرق الأوسط للصناعات الهندسية والثقيلة وشركة الإنماء العربية وبنك الأردن والمحفظة العقارية بقيمة بلغت 22.4 مليون دينار.

    وكررت الجلسة نفسها لليوم السابق حيث شهدت تراجعا بعد ان تحرك المؤشر العام في نطاق 34 نقطة مع تذبذب شديد ليغلق متراجعا عند مستوى 5787 نقطة.

    واستمر المستثمرون في تجاهل التوقعات لنتائج الشركات مغالين في عملية تحقيق الارباح والتردد عن بناء مراكز مالية اعتمادا على اسعار الاسهم بالرغم من انها اصبحت اكثر من جاذبة وتلفت انتباه المحافظ الاستثمارية الاجنبية للدخول والشراء وهذا ما بدأت تشهده السوق بالفعل لكن في مجالات استثمارية محدودة.

    وبلغ عدد الأسهم المتداولة 26.3 مليون سهم نفذت من خلال 12524 عقدا.

    وبلغ حجم التداول الإجمالي حوالي 58.5 مليون دينار وعدد الأسهم المتداولة 26.3 مليون سهم نفذت من خلال 12524 عقدا.












    «الاتصالات السعودية» تدعو البنوك لتمويلها بقيمة 1.5 مليار دولار لتغطية 50% من صفقتها الآسيوية

    أبرمت صفقة استحواذ على 25% من شركة «ماكسيس» الماليزية



    الرياض: مساعد الزياني
    دعا الدكتور محمد الجاسر رئيس مجلس إدارة شركة الاتصالات السعودية، الجهات التمويلية من بنوك محلية وشركات عالمية إلى تمويلها لمبلغ 5.7 مليار ريال (1.5 مليار دولار) لتغطية 50 في المائة من قيمة صفقة الاستحواذ على 25 في المائة من شركة ماكسيس ألام والتي تعمل ماليزيا، من أصل 11.4 مليار ريال (3 مليارات دولار)، مشيراً إلى أن 50 في المائة المتبقية، سيتم تمويلها ذاتياً من قبل شركة الاتصالات السعودية.
    وقال الجاسر لـ«الشرق الأوسط»: إننا في انتظار تقديم العروض من قبل البنوك المحلية والجهات التمويلية العالمية لتمويل هذه الصفقة، خاصة ان شركة الاتصالات تتمتع بمركز مالي قوي، يساعدها كثيراً في اختيار ما يناسبها من العروض التي التمويلية التي ستتقدم لها، في ظل عملها طوال الفترة الماضية بدون وجود أي نوع من القروض الديون علي الشركة، مبيناً أن الأولية ستكون للبنوك المحلية.

    وبين الجاسر أن هذه الصفقة تعتبر خطوة كبرى نحو التوسع خارج السوق المحلي، حيث اتفقت شركة الاتصالات السعودية مع الملاك الرئيسين في شركة ماكسيس الماليزية للدخول في شراكة استراتيجية.

    وذكر أنه بموجب هذه الاتفاقية، سوف تمتلك شركة الاتصالات السعودية حصة تبلغ 25 في المائة في شركة ماكسيس الأم، التي تعمل في أسواق ماليزيا واندونيسيا والهند، بالإضافة إلى تملك شركة الاتصالات السعودية حصة مباشرة تبلغ 51 في المائة في شركة «إن.تي.أس» وهي شركة الاتصالات المتنقلة التابعة لشركة ماكسيس في اندونيسيا، بالإضافة إلى تضمن هذه الصفقة المشاركة في تمويل يبلغ حجمه 3.4 مليار ريال (900 مليون دولار) يتم دفعه بالتساوي من قبل شركة الاتصالات السعودية والشركاء الآخرين لتمويل خطط التوسع الطموحة في الهند. وسوف يتم إنجاز هذه الصفقة من خلال اتفاقية شراكة بين شركة الاتصالات السعودية وشركة بينارينج Binariang وهي شركة الاستثمارات القابضة، التي تملك 100 في المائة من شركة ماكسيس.

    وكما هو متبع في مثل هذه الصفقات سوف تخضع عملية إنهاء الصفقة للإجراءات النظامية بما في ذلك الحصول على موافقات الجهات المختصة. ويتوقع أن يتم ذلك بنهاية الربع الثالث لهذا العام. وأضاف رئيس مجلس إدارة شركة الاتصالات السعودية، أن هذه الصفقة تشكل خطوة مهمة للشركة في سعيها لأن تكون إحدى الشركات المؤثرة على المستوى الدولي في قطاع الاتصالات، حيث إنها سوف تتيح لها الوصول لأسواق يزيد حجمها عن 1.4 مليار نسمه، وتعد هي الأسرع نموا في قطاع الاتصالات في العالم. وتتماشى هذه الصفقة مع استراتيجية الشركة وأهدافها في التوسع في الأسواق الناشئة التي تتمتع بفرص نمو كبيرة ليس من أجل تنويع مصادر الدخل من خلال أسواق غير السوق السعودي فحسب، ولكن أيضا من أجل تحقيق مصادر دخل مستمرة ومتنامية على المدى الطويل للشركة. وأضاف أن شركة الاتصالات السعودية على ثقة بأن هذه الشراكة الاستراتيجية في آسيا، سوف تساهم في تعميق الدور الوطني لشركة الاتصالات السعودية، من خلال توطيد العلاقات الاقتصادية والسياسية والثقافية بين السعودية وتلك الدول التي سوف يستهدفها الاستثمار.

    وأشار إلى أن هذه الصفقة ستحقق العمق الاستراتيجي الذي تبحث عنه شركة الاتصالات السعودية. من جهته بين سعود الدويش رئيس شركة الاتصالات السعودية، أن هذه الصفقة التي تعتبر الأولى للشركة خارج السعودية، والتي سوف تتيح لها الوجود في أسواق ذات فرص نمو عالية من خلال الشراكة مع شركة ماكسيس التي تملك خبرة كبيرة في أسواق الاتصالات في آسيا، كما أنها ستحقق هدف الشركة المعلن باستراتيجية الطليعة بتحقيق 10 في المائة من إيرادات الشركة بحلول عام 2010 من مصادر دخل خارج سوقنا المحلي. وأوضح أن هذه الشراكة الاستراتيجية مع شركة ماكسيس، سوف تحقق العديد من الفوائد الكبيرة لكلا الشركتين، من خلال فرص التكامل في العمليات بين السوق السعودي والأسواق المستهدفة بالاستثمار عن طريق تطوير عدد من الخدمات والمنتجات، وأن شركة الاتصالات السعودية بحجم عملياتها الكبير سوف تساهم في زيادة قدرة شركة ماكسيس في التفاوض مع الموردين ومقدمي الخدمات، مما يسهم في تعظيم القيمة لمساهمي شركة الاتصالات السعودية وشركة ماكسيس على حد سواء، كما أن الشركة على أتم الاستعداد للتعامل مع شركة ماكسيس لتبادل الخبرات، ودعم القدرات لتحقيق القيمة المثلى للملاك على المدى الطويل.

  3. #3
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 12 / 6 / 1428هـ

    السعودية تكشف عن جاهزية نظام «سداد» الآلي وربطه بـ 6300 جهاز صراف في مختلف المناطق

    وسط كثافة العمليات المنفذة بقيمة تتجاوز 3.8 تريليون دولار


    الرياض: محمد المنيف
    كشفت السعودية أمس عن جاهزية نظام «سداد» الآلي لتسديد الفواتير والخدمات حيث تم الإفصاح أمس عن ربط النظام الجديد بأكثر من 6300 جهاز صراف آلي في مختلف مناطق البلاد، بعد بنائه بشكل متكامل وسط تهيئة مركز احتياطي لتوفير السلامة والأمان على معلومات النظام حتى تضمن استمرارية تقديم الخدمة للجميع. وذكر مسؤولو مؤسسة النقد العربي السعودي أن نظام «سداد الآلي» يأتي مع كثافة استخدام السعوديين والمقيمين لأجهزة الأنظمة الآلية شكلت قيمة العمليات المنفذة فيها 14.6 تريليون ريال (3.8 تريليون دولار) مرت على الأنظمة في العام 2006، مما يمثل ضخامة كبيرة في حجم الأنظمة والتي ربما تكون عرضة لأعطال أو الأخطاء الفنية، مؤكدين أن نسبة الأعطال قليلة جدا.
    وكشف الدكتور محمد الجاسر نائب محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي أن مستخدم النظام لا يتكبد أي مصاريف على المواطن والمقيم، مفيدا أن النظام صمم لتكون الجهات المستفيدة من البنوك والشركات المفوتره هي التي تتحمل تكاليف استخدام النظام عن المواطن والمقيم الذي يدفع الفاتورة فقط وهو الأمر الذي لا يتوافر في كثير من دول العالم ـ على حد وصفه ـ.

    ويعد مشروع المدفوعات «سداد» حلقة ضمن بناء نظام المدفوعات في السعودية التي بدأت مؤسسة النقد العربي السعودي العمل به مع القطاع المصرفي وتطويره منذ أكثر من 20 سنة ويشمل عددا من الحلقات أهمها الشبكة السعودية مكان الصرف الآلي ونقاط البيع ونظام المقاصة بالشيكات والقيام بكل المعاملات المالية والاقتصادية التي يحتاجها من خلال أنظمة متطورة تعفيه من الضرورة من زيارة فروع البنوك أو القيام بمجهود يأخذ عليه الكثير من الوقت.

    وقال الجاسر «الحمد لله نجحنا كثيرا في تطوير النظام الذي يعد من أفضل الأنظمة التقنية الموجودة بالمنطقة ونحن فخورون أيضا فنحن لا نستكين لهذا المجال ودائما نبحث عن الأنظمة التي سوف تسهل على المواطن والمقيم القيام بالخدمات»، ولكن الجاسر لم يشر إلى التكلفة الإجمالية لتطوير المشروع.

    من ناحية أخرى، دشن الجاسر نيابة عن حمد بن سعود السياري محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي، مساء أمس نظام سداد للمدفوعات رسميا في قاعة مكارم للاحتفالات في فندق ماريوت الرياض، بحضور جمع غفير من مسؤولي الجهات الحكومية والبنوك السعودية ورجال الأعمال.

    وأوضح السياري في بيان صحافي وزع خلال حفل التدشين، أن نظام سداد يأتي في وقت يعتبر فيه القطاع المصرفي في السعودية من أكبر القطاعات استخداماً للتعاملات الإلكترونية في السعودية، حيث أن نسبة التعاملات الإلكترونية فيه تزيد عن 80 في المائة من مجموع عدد العمليات المنفذة، حيث كانت المصارف المحلية سباقة في اعتماد التعاملات الإلكترونية وبدأت في ذلك منذ ما يزيد على العقدين من الزمن.

    من جهته، أكد المهندس عبد الملك بن عبد الرحمن آل الشيخ أن نظام «سداد» أصبح حقيقة وليس خطة أو طموحاً أو رغبة، إذ سيقدم خدماته للمستفيدين على مدار الساعة ويعالج ما يقارب 70 ألف عملية يومياً وهذا العدد يزداد شهراً بعد شهر وبشكل متسارع.

    وأشار آل الشيخ إلى أن الفوائد التي ستنعكس على السوق المحلي من تطبيق وتعميم استخدام هذا النظام تشمل عدة مستفيدين وفوائد متعددة، منهم العملاء من مواطنين ومقيمين حيث سيتمكنون من أجراء مدفوعاتهم آلياً عبر القنوات المصرفية من فروع وأجهزة صرف آلي وإنترنت تغطي كافة احتياجاتهم للخدمات العامة من اتصالات وكهرباء وماء، أو تسديد فواتير التأمين وبطاقات الائتمان وتذاكر الطيران والرسوم الحكومية مثل الزكاة والجمارك والبلديات.

    وقال خلال مؤتمر صحافي عقد أمس «لا يوجد أي حدود تقيد التوسع في مجالات أخرى، وبذلك يتم توفير الوقت والجهد في عمليات السداد، والقطاعات التجارية والجنائية ستستفيد كثيرا باستخدام سداد كآلية مركزية للتحصيل، فبالارتباط مع سداد فقط سيكون بإمكانهم التحصيل آلياً عبر جميع المصارف المحلية، وهذا بالتالي يعود على الجهات بفوائد مختلفة منها تخفيض التكاليف التشغيلية وتسريع دورة التحصيل والمراقبة الفعالة للدخل». وأضاف آل الشيخ أن المصارف ستستفيد بتحفيز التعاملات الإلكترونية وتخفيض التكاليف نتيجة الربط مع كافة الجهات الراغبة بذلك، بالإضافة إلى استفادتها من الترتيبات المالية للنظام، مؤكدا أن وجود سداد كنظام مركزي ومتكامل يخدم مختلف القطاعات أدى إلى تجنب الاستثمار في أنظمة مكررة تخدم قطاعات محددة وفتح المجال أما جهات وقطاعات كثيرة للاستفادة من البنية التحتية للنظام المصرفي وبشكل يخدم كافة الأطراف المشاركة سواء كانوا مصارف أو جهات مفوترة أو غير ذلك.












    الين يواصل انتعاشه مع تراجع الاقتراض للاستثمار في عملات مرتفعة العائد

    ابتعد من أدنى مستوياته في عدة أعوام مقابل الدولار واليورو



    لندن ـ طوكيو: «الشرق الأوسط»
    ارتفع الين أمام العملات الاخرى أمس مبتعدا من أدنى مستوياته في عدة أعوام مقابل الدولار واليورو بعدما أبدى مسؤولون من اليابان وكوريا الجنوبية ونيوزيلندا قلقهم ازاء الضعف الاخير للين منخفض العائد.
    وتضافر ذلك مع تراجع أسواق الاسهم ومخاوف بشأن تأثير سوق الاسكان على الاقتصاد الاميركي ليدفع البعض للتعامل بحذر مع فكرة الاستمرار في اقتراض الين للاستثمار في عملات ذات عائد مرتفع وهي صفقات محفوفة بمخاطر أكبر.

    وفي مؤتمر صحافي قال وزير المالية الياباني كوجي أومي ان من المهم ادراك مخاطر التحرك في اتجاه واحد مكررا تحذيرات مجموعة السبع بشأن المراهنة على العملة في اتجاه واحد.

    وبحسب رويترز فقد تضافرت المخاوف بشأن الاستثمار في العملات ذات العائد المرتفع مع المخاوف بشأن التأثير العكسي لضعف الين وهو ما اتفق عليه مسؤولون من كوريا الجنوبية ونيوزيلندا.

    واضافة الى ذلك قال سايمون جونسون كبير اقتصاديي صندوق النقد الدولي ان تنامي ضغوط التضخم العالمية يمكن أن يتيح مجالا لرفع بنك اليابان المركزي أسعار الفائدة لتقل بدورها صفقات الاقتراض بالين للاستثمار في العملات مرتفعة العائد تدريجيا.

    وجاءت تصريحات أومي عقب تحذيرات مماثلة من بنك التسويات الدولية في تقريره السنوي الصادر يوم الاحد حين قال «من الواضح أن الضعف الاخير للين غير طبيعي نوعا». وانخفض اليورو نحو 0.7 في المائة مقابل العملة اليابانية الى 165.33 ين مبتعدا عن مستواه القياسي المرتفع الذي سجله الاسبوع الماضي.

    وانخفض الدولار 0.6 في المائة الى 122.94 ين. وتراجع اليورو قليلا مقابل الدولار عند 1.3448 دولار بينما ارتفع الدولار 0.1 في المائة الى 1.2296 فرنك سويسري.

    وعلى صعيد البورصات العالمية هبط المؤشر نيكي القياسي 0.31 في المائة بنهاية التعاملات الصباحية في بورصة طوكيو أمس مع تراجع أسهم شركات التصدير مثل ادفانتست كورب متأثرة بصعود الين مقابل الدولار.

    من جهتها انخفضت الاسهم الاوروبية في أوائل المعاملات أمس وسط مخاوف بين المستثمرين من تداعيات مشاكل قطاع الرهن العقاري في الولايات المتحدة مما دفع أسهم شركات القطاع المالي للهبوط. وهبط مؤشر يوروفرست 300 الرئيسي لاسهم الشركات الكبرى في أوروبا 0.6 في المائة الى 1588.51 نقطة.

    وعلى صعيد البورصات المحلية انخفض مؤشر داكس الالماني 0.7 في المائة ومؤشر كاك 40 الفرنسي 0.7 في المائة ومؤشر فاينانشال تايمز 100 البريطاني 0.4 في المائة. وعلى صعيد الاسهم الصينية فقد أشار تقرير شركة تريس داتا انترناشونال الى ان هبوط مؤشر شنغهاي للأسهم الصينية الذي شهده هذا الاسبوع كان بسبب قلق المستثمرين من طرح اكتتابات أولية لشركات جديدة في سوق الاسهم الصينية. حيث قال التقرير بان شركة بتروتشينا تخطط لطرح اكتتاب عام لجمع ما يقارب 5.7 مليار دولار. وأعلنت الهيئة الرقابية لاسواق المال الصينية بأنها سوف تسمح لصناديق الاستثمار بدخول بورصة اسهم هون كونغ للمرة الاولى تحت قانون المؤسسات الاستثمارية المحلية المؤهلة. ويفيد التقرير ان وزارة المالية الصينية سوف تلغي الاعفاءات الضريبية على ما يقارب ثلاثة آلاف سلعة تشمل المعادن والمنسوجات والاحذية مما دفع اسهم الشركات المصدرة لاتخاذ بداية منحنى هابط. ويناقش التقرير ما أعلنه مصرف الشعب الصيني المركزي من ان أي تذبذب كبير في اسعار الصرف سيكون مؤذيا حيث أبدى المصرف المركزي الصيني تحفظا على سياسات صندوق النقد الدولي الاخيرة.

  4. #4
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 12 / 6 / 1428هـ

    استراتيجية «سابك» للاستثمارات الخارجية



    محمد بن حمد الماضي
    طالعت بكل التقدير مقال الأخ الأستاذ سليمان المنديل، المنشور تحت عنوان «ولكن ليطمئن قلبي»، على الصفحة الخامسة، بعدد جريدتكم العامرة رقم (10435)، الصادر في 24 يونيو (حزيران) 2007، إذ يتساءل الكاتب الكريم عن جدوى الاستثمار الخارجي مقارنة بالاستثمار الداخلي، وقد وجدت الفرصة مواتية للإجابة عن هذا التساؤل، موضحاً بعض الجوانب التي تقوم عليها استراتيجية «سابك» للاستثمارات الخارجية.
    في البداية، أود الإشارة إلى أن أية استثمارات ـ سواء كانت داخلية أو خارجية ـ قد تتعرض للربح والخسارة مهما كانت الظروف مهيأة لها، وهناك العديد من الشواهد المؤكدة لذلك في الداخل والخارج، ويرجع الأمر إلى أنماط الإدارة وطبيعة الإنتاج، والتقنيات المستخدمة، وغير ذلك من الجوانب ذات الصلة .. إلا أن النجاح يكون دائماً من نصيب الاستثمارات المستندة إلى رؤية استراتيجية، والقائمة على دراسات متأنية مستفيضة تشمل مختلف الجوانب الاقتصادية والفنية.

    وفيما يتعلق بجدوى استثمار «سابك» الذي أعلن مؤخراً من خلال مساعيها للاستحواذ على قطاع الصناعات البلاستيكية في شركة «جنرال إلكتريك» .. أود الإفادة أن ذلك يتفق تماماً مع خطة سابك الاستراتيجية 2020 التي تشكل المنتجات المتخصصة عنصراً بالغ الأهمية فيها، حيث ترمي هذه الخطة إلى أن تمثل إيرادات هذه المنتجات 20 في المائة إلى 25 في المائة من إجمالي دخل الشركة، إلى جانب أنها منتجات توظف أحدث التقنيات العالمية، وتحقق قيمة مضافة أعلى مما تحققه الصناعات البتروكيماوية الأساسية التقليدية.

    ولقد أمضت شركة «جنرال إلكتريك»، نحو خمسين عاماً حتى بلغت هذا المستوى الصناعي المتقدم، ما يعني أن «سابك» حين تمتلك هذه الصناعات، فهي تدخل عالم صناعات المنتجات المتخصصة من أقصر وأسرع الطرق وأوسع الأبواب، فضلا عن استحواذ أسواق جديدة، وبراءات اختراع بلغ عددها 1700 في أميركا و3500 حول العالم، ومهارات قيادية، وموارد بشرية عالية الخبرات، يمكن الاستفادة من خبراتها المميزة في تدريب الموارد البشرية السعودية، وهو نفس النهج الذي سلكته «سابك» حين استحوذت سابقاً على قطاعات الصناعات الأوروبية التي تعمل حالياً ـ بنجاح تام ـ تحت مظلة شركة «سابك أوروبا»، حيث أوفدنا أعداداً من السعوديين للعمل في المصانع الأوروبية، وبالمقابل استقدمنا عناصر من هذه المصانع للعمل في مجمعاتنا بالمملكة، فكان ذلك أسلوباً رائداً للتكامل في مجال الموارد البشرية، التي هي مفتاح النجاح لأية عمليات إنتاجية.

    لا شك أن قطاع الصناعات البلاستيكية بشركة جنرال إلكتريك، الذي نحن الآن بصدد إتمام إجراءات الاستحواذ عليه، يحقق أرباحاً جيدة بما يملك من تقنيات وآلاف المنتجات المتخصصة .. لذا فقد استغربت ما كتبه بعض المحللين عن أنه قطاع متعثر، وأود هنا إيضاح جانب بالغ الأهمية، وهو أن الكثير من الشركات العالمية تقوم وفقاً لرؤيتها الاستراتيجية بعمليات إعادة هيكلة لتتواءم مع معطيات التغيير في النظام الاقتصادي العالمي الجديد، وفي ضوء ذلك قد تغير بعض نشاطها أو تبيع جزءاً من قطاعاتها، وذلك ليس معناه أن هذا الجزء متعثر .. فهناك على سبيل المثال شركات تغادر ميدان البتروكيماويات إلى مجال التعدين، وأخرى تتجه إلى الصناعات التقنية أو تركز على الصناعات الرأسية، مثلما ركزت شركة «شل» على الصناعات الأساسية دون الصناعات التحويلية وهو نفس ما فعلته شركة «دي إس إم» بتوجهها إلى صناعة الأدوية والصناعات الغذائية، وغير ذلك من الأمثلة كثير.

    ولقد اغتنمت «سابك» الفرص المتاحة بعد دراسة مستفيضة، وحققت الكثير من الفوائد بشراء مصانع «دي إس إم» و«هنتسمان»، حيث أضافت إلى شبكتها الإنتاجية والتسويقية والتقنية مواقع جديدة متقدمة، واستقطبت زبائن هاتين الشركتين، وعززت قدراتها التنافسية في الأسواق العالمية، وأصبحت من كبار المنتجين والمسوقين في السوق الأوروبية.

    وإذا كان البعض قد أشار إلى أن قطاع الصناعات البلاستيكية بشركة «جنرال إلكتريك» قد تراجعت أرباحه، فإن ذلك يعود بشكل أساسي إلى ارتفاع كلفة اللقيم تبعاً لارتفاع أسعار البترول .. إلا أن انتقال هذا القطاع إلى «سابك» سوف يهيئ له مجالا واسعاً لتنامي الربحية، من خلال تكامل عملياته مع عمليات مصانعنا في أوروبا والجبيل الصناعية.

    كما لا يفوتني في هذا المجال أن أشير إلى أن هذه الصفقة لن تكون في صالح «سابك» وحدها، بل هي أيضاً تشكل رافداً جديداً لنماء الصناعات التحويلية الوطنية، وتمكنها من دخول مجالات صناعية جديدة ، بما في ذلك صناعة السيارات،وغيرها.

    ولم تكن عملية الاستحواذ بالأمر الهين اليسير، حيث كان هناك منافسون كثر، من الشركات البتروكيميائية العريقة والصناديق الاستثمارية، إلا أن «سابك» استطاعت كسب الصفقة بأسلوب احترافي وسعر مناسب، ورغم أن المبلغ كان كبيراً إلى أنه لم يؤثر في تصنيف «سابك» الائتماني المعتمد من أبرز وكالات التصنيف العالمية، وهو أعلى تصنيف لشركة بتروكيماوية بعد شركة «باسف».

    أما وضع الديون فهو يتناسب مع الدخل، وتعتبر «سابك» أفضل الشركات البتروكيماوية العالمية حسب معيار الدين مقسوماً على صافي الدخل قبل خصم الاستهلاكات والضريبة، الأمر الذي يضع حداً ولا يدع مجالا لأية تكهنات سلبية حول تأثير القروض على «سابك»، ومتانة مركزها المالي.

    * نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة سابك












    الإعلان في البحرين عن تأسيس المصرف العالمي برأس مال 250 مليون دولار

    صالح الراشد : حجم المصرفية الإسلامية يزيد عن 500 مليار دولار و15% نمو سنوي وعدد مؤسساتها يزيد على 400 مؤسسة



    المنامة : ميرزا الخويلدي
    أعلن في البحرين أمس عن تأسيس بنك استثماري عالمي جديد، تحت اسم «المصرف العالمي» ويمارس أنشطته الاستثمارية وفق نظام المصرفية الاسلامية.
    وأعلن رئيس مجلس إدارة المصرف العالمي، صالح العلي الراشد، أن البنك الجديد الذي يتخذ من العاصمة البحرينية مقراً له سيعمل على المساهمة بفاعلية في تطور هذه الصناعة المصرفية الاسلامية التي يقدر حجمها حاليا بما يزيد عن 500 مليار دولار أميركي وتشهد نموا متسارعا، يصل الى 15 بالمائة سنوياً، وبمؤسسات مالية إسلامية تزيد على 400 مؤسسة.

    وقال الراشد إن البنك الجديد يسعى إلى تقديم منتجات استثمارية جديدة تتميز بالابتكار والتميز عما هو سائد.

    وفي تصريح لـ«الشرق الأوسط» ذكر الراشد أن البنك الذي أنشئ برأسمال أولي مدفوع مقداره 250 مليون دولار أميركي، سيركز على عدد من المجالات الاستثمارية الرئيسية في عمله كالأسهم الخاصة ورأس المال المغامر والقطاع العقاري وتطوير مشاريع البنية التحتية وإدارة الأصول والخدمات الاستشارية لتمويل الشركات وأسواق المال وكذلك إدارة المحافظ الاستثمارية. وقال الراشد إن عدداً من الشركاء الخليجيين والدوليين يمتلكون حصصاً، لم يحددها، في البنك، وقال ان البنك يمتلك قدرة عالية لتكوين تحالفات استراتيجية مع عدة شركاء استثماريين على مستوى المنطقة والعالم لمواكبة الطفرة في هذا المجال.

    وفي مؤتمره الصحافي أمس في فندق الريتز كارلتون في المنامة، قال الراشد «إن المصرف العالمي هو بنك استثماري أنشئ ليخدم صناعة الصيرفة الاسلامية في دول الخليج العربية التي تمر بمرحلة مهمة تنتقل خلالها إلى حقبة جديدة من النمو والنضج»، وقال «إن المصرف الجديد يتطلع إلى التمركز في سوق دول مجلس التعاون والتوسع في أنشطته إلى مناطق أخرى على مستوى العالم لتشمل أوروبا، تلبيةً الطلب المتنامي فيها على الاستثمارات الإسلامية، وكذلك دول شرق اسيا وشمال أفريقيا لتشمل مختلف فئات المستثمرين من الحكومات والشركات العائلية والأفراد من ذوي الملاءة المالية العالية». وقال الراشد إن تركيز المصرف الجديد سيكون «على مشاريع البنية التحتية، حيث أن قدرتنا على المزج بين الامتياز الدولي في مجال الاستثمار، وخبراتنا المحلية، سوف تنعكس من خلال تحقيقنا لعوائد مجزية للمساهمين والمستثمرين على حد سواء».

    من جانبه قال عبد الرحمن الجسمي نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب، إن المصرف الجديد جاء استجابة لزيادة الطلب للاستثمار في صناديق الملكية الخاصة في دول مجلس التعاون حيث بلغ مجموع الاستثمارات في تلك الصناديق ما بين عامي 2002 و 2005 نحو 2.3 مليار دولار، وقال إن المصرف العالمي يرى ضرورة التركيز على الشركات العائلية، وشركات القطاع الخاص الناشئة والساعية إلى جذب مستثمرين خارجيين لتمكينها من توسيع أنشطتها، حيث أن تلك الشركات يمكن أن تكون شريكا فعالا في هذه المرحلة.

    وأكد الجسمي أن منتجات المصرف ستكون مناسبة لعملائه بمختلف انتماءاتهم وقال «إن فريق المصرف العالمي يضم ثروة من الخبرات الاستثمارية المصرفية ذات المعرفة الواسعة بأسواق منطقة الخليج، مما مكن مصرفنا من إبداع مجموعة كبيرة من المنتجات المبتكرة التي تتوافق مع الشريعة الإسلامية وتتناسب مع احتياجات الأنشطة التجارية السائدة في دول المنطقة، علاوة على إيجاد الحلول المالية لمجموعة متنوعة من المشاريع الحكومية، ومشاريع القطاع الخاص، والشركات العائلية والأفراد، بالإضافة إلى توفير فرص فريدة لاستثمارات الأفراد».

    وأضاف الجسمي أن المصرف «سوف يركز مبدئيا على عدد من المحاور الرئيسية في عمله منها الأسهم الخاصة ورأس المال المغامر حيث يبدي المستثمرون في دول مجلس التعاون الخليجي رغبة كبيرة للاستثمار في هذه القطاعات، وكذلك القطاع العقاري التي تبلغ قيمته الإجمالية في دول مجلس التعاون الخليجي شاملة المشاريع القائمة والمعلنة حوالي 90 مليار دولار أميركي».

    وأضاف سوف يشارك المصرف العالمي في المشاريع العقارية من خلال أدوات تمويلية تستهدف بشكل أساسي المطورين، بالإضافة إلى إدارة الأصول وخدمات إدارة المحافظ الاستثمارية والخدمات الاستشارية لتمويل الشركات وأسواق المال حيث ستغطي أعمال تمويل الشركات التي سيمارسها المصرف تمويل المشاريع ذات الحجم المتوسط بالإضافة إلى تمويل التكتلات والتحالفات، وسيستهدف المصرف العالمي عدة قطاعات منها المواصلات والاتصالات والطاقة والخدمات المالية والسياحة والعقارات والإنشاءات».

    وقال أحمد عبد العزيز البسام مدير إدارة التراخيص والسياسات في مصرف البحرين المركزي «إن تأسيس المصرف العالمي سيدعم المصرفية الاستثمارية الإسلامية في البحرين والمنطقة».

    وقدر البسام حجم المشاريع الكبرى التي تم الإعلان عنها حتى يونيو / حزيران الجاري في المنطقة الخليجية بحوالي 1,25 ترليون دولار، مضيفاً أن المصارف الاستثمارية في البحرين تلعب دوراً في كثير من تلك المشاريع.

    وقال البسام إن عدد الصناديق الاستثمارية قد بلغ 2312 صندوقاً منها 105 مؤسسين في البحرين و 84 صندوقاً يعمل حسب مبادئ الشريعة الاسلامية. وقال إنه بترخيص المصرف العالمي وصل عدد المؤسسات المالية المرخصة من قبل مصرف البحرين المركزي إلى 400 مؤسسة مالية عاملة في البحرين.

    وقال مارك هانسون الرئيس التنفيذي للمصرف العالمي إن ارتفاع أسعار النفط في السنوات القليلة الماضية أدى إلى وجود فوائض كبيرة في ميزانيات دول مجلس التعاون الخليجي مما دفع حكومات هذه الدول إلى تنفيذ مشاريع ضخمة في مجال البنية التحتية والتطوير، الأمر الذي أدى بدوره إلى نمو اقتصاديات هذه الدول وارتفاع معدلات الناتج القومي. مما يعزز الحاجة لوجود ممولين إضافيين لهذه المشروعات. وأوضح هانسون استراتيجية عمل المصرف العالمي بأنها تتمحور في أن تحقق نمواً مستمراً على المدى الطويل مع تحقيق أرباح ثابتة وعوائد ممتازة على الاستثمار إلى مساهميها وعملائها.

    ويمتلك المصرف العالمي رأسمالا مبدئيا مدفوعا يبلغ 250 مليون دولار أميركي، يستحق دفع القسط الأول منه الذي يبلغ نصفه فوراً، أما القسط الآخر فسيتم دفعه في نهاية العام الجاري، لتفادي وجود أموال فائضة غير مستغلة.

    وبسبب اتجاه الخليجيين للاستثمار في الأسهم الخاصة، حيث تم جمع استثمارات تقارب 2.3 مليار دولار أميركي في الاستحواذ على أسهم خاصة بين عامي 2002 و2005 فقد اتجه البنك لاستهداف كل من الشركات العائلية والشركات الخاصة الناجحة الراغبة في ضم مستثمرين جدد أو رؤوس أموال استثمارية كبيرة.

    كذلك يتجه البنك نحو الاستثمار ودعم القطاع العقاري الخليجي والمشاركة في المشاريع العقارية من خلال قنوات متخصصة تستهدف بشكل رئيسي المطورِين، حيث يبلغ مجمل صافي استثمارات السوق العقارية الخليجية بمشاريعها القائمة والمُعلنة ما يقرب من 90 مليار دولار أميركي.

    وبشأن إدارة الأصول الخليجية التي تشهد نمواً كبيراً فقد أعلن المصرف العالمي عن نيته الاعتماد على صناديق استثمار قائمة طورتها مؤسسات استثمارية دولية معروفة ليطرحها في السوق باسمه لاستهداف عملاء في منطقة الخليج العربي وآسيا، وقال البنك أنه سيركز على استقطاب أصحاب الثروات وشركات التكافل.

    كما ستشمل أنشطة قسم تمويل الشركات في المصرف تمويل المشاريع المتوسطة والتمويل المشترك (مع عدة مؤسسات مالية)، أما قسم الأسواق العالمية في المصرف العالمي فسيركز أنشطته على تقديم خدمات استشارية عند طرح منتجات استثمارية إسلامية في مجال أسهم الملكية والدين الإسلامي.

    كذلك ستتركز أنشطة المصرف العالمي في مجال أسهم الملكية على تقديم خدمات استشارية في مجال الاكتتابات الأوَّلية العامة للشركات، ولذلك فإن المصرف العالمي سيستهدف قطاعات، النقل، والاتصالات، والطاقة، والخدمات المالية، والسياحة، والعقار، والتعمير.

    وسيقوم المصرف العالمي بتأسيس مجموعة لإدارة المحافظ الاستثمارية، تضم متخصصين استثماريين مصرفيين، محليين ودوليين.

    وأعلن المصرف العالمي امس التزامه بأن تكون كامل منتجاته متطابقة مع أحكام الشريعة الإسلامية، وسيكون للمصرف هيئته الشرعية الإشرافية المؤلفة من عدد من علماء الشريعة المعروفين بخبرتهم في الاقتصاد الإسلامي، ويترأس الهيئة الشيخ نظام يعقوبي، وسينضم إليه اثنان من العلماء في ما بعد.

  5. #5
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 12 / 6 / 1428هـ

    «إياك السعودية» تحوز جائزة المساهمة في توطين الوظائف

    بعد أن حققت نسبة سعودة تفوق 70 %



    الرياض: «الشرق الأوسط»
    كرم الأمير سلطان بن فهد بن عبد العزيز، الرئيس العام لرعاية الشباب رئيس الاتحاد السعودي لرياضة ذوي الاحتياجات الخاصة، شركة إياك السعودية للتأمين التكافلي (سلامة) لمساهمتها وجهودها في عملية توطين الوظائف وذلك خلال حفل تخريج الدفعة الـ14 من برنامج الدبلومات المهنية المتخصصة والبرامج التأهيلية. وقد أقيم الحفل أخيرا بمقر الغرفة الصناعية التجارية بالرياض، حيث تسلم درع التكريم فيصل الكردي، العضو المنتدب للشركة، الذي أكد أن سلامة السعودية حققت نسبة سعودة تفوق 70 في المائة.
    وأفاد الكردي بأن قضية توفير وتوطين الخبرات الوطنية المؤهلة في قطاع التأمين تعتبر أحد التحديات الكبرى التي تواجه صناعة التأمين والذي يعود لعدم توفر هذا التخصص في المجالات الأكاديمية، مؤكدا أنه مع الوقت وبالاستثمار المناسب في الموارد البشرية سوف يتم تخطي هذا التحدي وسوف يكون قطاع التأمين صاحب عمل مهم للاقتصاد الوطني وهو النهج الذي اعتمدته الشركة منذ انطلاقتها.

    وأشار الكردي إلى أن بدء النشاط المنظم لشركات التأمين التعاوني سوف يعطي بعدا اقتصاديا يساهم في نمو اقتصاد السعودية ويفتح مجالا واسعا لاستيعاب واستقطاب أعداد كبيرة من الشباب السعودي من خلال قيام شركات التأمين المؤهلة بتطبيق خطة توظيف السعوديين بهذا القطاع الحيوي وتوفير ما يحتاجه ذلك من تأهيل الشباب السعودي للانخراط في قطاع التأمين. وبين الكردي أن شركته اعتمدت عدة آليات مدروسة لهذا الغرض، منها آليات لتوطين العمالة لدى الشركة من الجنسين، واعتماد برامج تدريب نوعية لوظائف تمثل الأولوية في عملية السعودة، ومن تلك الوظائف موظفو خدمات العملاء وأقسام المطالبات وأقسام المبيعات، وهناك قسم تسوية المطالبات، مضيفا أن الشركة قامت بتوفير مناهج لجميع الموظفين في جميع الأقسام بخطة التدريب بهدف تطوير الكفاءات وقيام الشركة برصد المخصصات اللازمة ضمن الموازنة السنوية للشركة.

    وأشار الكردي إلى أن سلامة السعودية تدرك أهمية التدريب وتطوير الكفاءات خاصة على رأس العمل، حيث تشمل خططها التدريبية 3 اتجاهات رئيسية تتمثل في التدريب المتخصص الذي يطور المهارات المرتبطة بمجالات معينة وتدريب خاص للمدراء وتدريب عام لجميع الموظفين في جميع المستويات على جوانب العمل المختلفة. ويتم تطبيق هذه الخطة التدريبية السنوية تحت إشراف مدربين مختصين من داخل السعودية وخارجها.












    «آي بي إم العليان» السعودية تفوز بالجائزة الذهبية من «توشيبا»

    كأفضل موزع لها على مستوى الشرق الأوسط وأفريقيا لمنتجات آلات التصوير


    الرياض:« الشرق الأوسط»
    حصدت الشركة العربية لتجهيزات المكاتب «العليان» الجائزة الذهبية من شركة «توشيبا العالمية» عن الفترة من مارس (آذار) 2006 حتى مارس من العام الحالي كأفضل موزع لها على مستوى الشرق الأوسط وأفريقيا وبلدان جنوب شرق آسيا لمنتجات آلات التصوير المتعددة الوظائف بتقنيات حديثة مستندة في ذلك إلى نمو حجم المبيعات بنسبة 50 في المائة عن نفس الفترة من العام الماضي.
    جاء ذلك في احتفال كبير أقامته «توشيبا العالمية» لموزعيها في تلك المناطق والذي أقيم في كيب تاون بجنوب أفريقيا مؤخرا، حيث تعتبر الجائزة الأعلى والتي منحت لـ«إيه.بي.إم» العليان، نتيجة أن الشركة العربية أولى الشركات التي عززت نشاط القطاع المتوسط والكبير من آلات التصوير متعددة الوظائف على مستوى البلدان المذكورة.

    وأكد أوشياما نوزاوا، رئيس «توشيبا العالمية»، عن تقديرة للجهود التي تبذلها «إيه.بي.إم» العليان على مستوى المبيعات وخدمات الصيانة والعناية بالعملاء، مضيفا أن منح الشركاء في السعودية لهذه الجائزة الهامة والتي تنافس للحصول عليها العديد من شركاء «توشيبا» على مستوى الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب شرق آسيا.

    وشدد نوزاوا على أن الجائزة تخضع لعدة معايير أهمها تنوع المبيعات للقطاعات المتوسطة والكبيرة وتقديم خدمات ما بعد البيع والعناية بالعملاء، مشيدا بالسوق السعودية التي وصفها بسرعة النمو بشكل مطرد مما يدعو « توشيبا» لبذل المزيد من الجهد والدعم الفني لشركائها في ظل الفرص والإمكانيات المتزايدة.

    وتسلم الجائزة عن الشركة العربية سيد قرار، كبير مديري مبيعات آلات التصوير المتعددة الوظائف في «إيه.بي.إم» السعودية. يذكر أن الشركة العربية فازت مؤخرا بالعديد من المشاريع الحكومية والقطاع الخاص في مناطق مختلفة من المملكة لتوريد وصيانة آلات التصوير متعددة الوظائف الحديثة.

  6. #6
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 12 / 6 / 1428هـ

    مصر: عرض سعودي لإقامة معمل للتكرير

    والبتروكيماويات باستثمارات 11 مليار دولار


    القاهرة: «الشرق الأوسط»
    كشف المهندس سماح فهمي وزير البترول المصري، أمس، عن مفاوضات تجري حاليا بين الحكومة المصرية ومستثمر سعودي كبير، رفض الإفصاح عن هويته حاليا، لإقامة معمل للتكرير والبتروكيماويات بمحافظة كفر الشيخ على ساحل البحر المتوسط. وقال الوزير، على هامش توقيع عقد القرض البالغة قيمته 950 مليون دولار لمشروع مصري كندي أمس «المستثمر جاد جدا وعرض تسهيلات مغرية خاصة بإقامة الطرق والموانئ للمشروع، وان تكلفة المشروع ستتجاوز 11 مليار دولار». وأوضح أنه سيتم توقيع مذكرة تفاهم مع الجانب السعودي خلال أيام ليدخل المشروع في إطار التنفيذ الفعلي، مشيرا إلى أن طاقة المعمل الجديد ستصل إلى 400 ألف برميل يوميا لإنتاج منتجات بترولية وبتروكيماوية.
    وأكد فهمي أن هناك 8 معامل تكرير ستنشأ في مصر في الفترة المقبلة، منهم معملان ستتم إقامتهما باستثمارات كويتية في العين السخنة، ومعمل بمنطقة مسطرد باستثمارات محلية، ورابع بالإسكندرية باستثمارات إماراتية وخامس باستثمارات صينية على ساحل البحر المتوسط، وسادس لم يحدد مكانه بعد باستثمارات هندية، وأضاف أن هناك طلبات كثيرة لإقامة معامل تكرير ومصر قادرة على استيعاب كافة هذه الاستثمارات، مشيرا إلى صواب فكرة إقامة خط سوميد الذي ينقل 100 مليون طن سنويا، والذي سيكون عماد معامل التكرير الجديدة في مصر، حيث لاقت فكرة تحويل الخام عبر خط سوميد إلى منتجات عالية القيمة، ترحيبا كبيرا من جانب المستثمرين.












    أخبار الشركات


    * «سامبا المالية» توزع 289 مليون دولار أرباح النصف الأول من العام الحالي

    * أعلن عيسي بن محمد العيسي العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لمجموعة «سامبا» المالية أن مجلس إدارة البنك قد اعتمد توزيع أرباح مرحلية نصف سنوية من أرباح العام 2007 بلغت 1084 مليون ريال (289 مليون دولار) مقابل 1070 مليون ريال عن ذات الفترة من العام الماضي للمساهمين بواقع 1.70 ريال للسهم الواحد (بعد خصم الزكاة). وسيتم قيد الأرباح الموزعة للمساهمين المدرجين في سجلات البنك، كما في نهاية تداول يوم الثلاثاء 10 يوليو (تموز) المقبل وذلك عبر الإيداع في الحساب لدى «سامبا» أو إصدار شيكات يمكن صرفها عن طريق أحد فروع البنك في السعودية. * الموافقة على زيادة رأسمال «العقيق» التابعة لـ«طيبة»

    * حصلت شركة «العقيق للتنمية العقارية» إحدى الشركات التابعة لـ«طيبة القابضة» بنسبة 89في المائة على موافقة وزارة التجارة والصناعة على زيادة رأسمالها من 300 مليون ريال (80 مليون دولار) إلى 3مليار ات ريال (800 مليون دولار) يقتصر الاكتتاب فيها على المساهمين الحاليين . وتعتبر شركة «العقيق» ستكون الذراع العقارية لـ«طيبة» حيث إنها تمتلك «مركز العقيق السكني والتجاري» بعد أن تم بيعه من قبل «طيبة» بعد استبعاد الشقق السكنية التي سبق بيعها من «طيبة» للغير بـ 1.9 مليار ريال، سيتم احتسابه كمساهمة عينية لشركة «طيبة» في زيادة رأسمال شركة العقيق، وبذلك يكون المبلغ المتبقي من الزيادة المستهدفة قدره 800 مليون ريال تسدد كحصص نقدية من المساهمين في شركة «العقيق» كل حسب حصته لتصبح زيادة رأس المال المستهدف لشركة «العقيق» 3 مليار ريال.

    * «الكهرباء» توقع عقدين بـ 123.4مليون دولار

    * أبرمت الشركة «السعودية للكهرباء» عقدين تبلغ قيمتهما أكثر من 463 مليون ريالا (123.4 مليون دولار) مع شركتين وطنيتين لإنشاء محطة تحويل جديدة وخط نقل طاقة هوائي ضمن مشروع توسعة المحطة التاسعة بالرياض، وذلك في إطار استعداداتها لمواجهة الأحمال المتوقعة في صيف عام 2008 ولتلبية الطلب المتزايد على الطاقة الكهربائية.

    * «صافولا» توزع 50مليون دولار أرباحاً استثنائية

    * توزع مجموعة «صافولا» مبلغ 187.5 مليون ريال (50 ملون دولار) أرباحا استثنائية حققتها كأرباح رأسمالية من بيع حصتها في الشركة المصرية للأسمدة والتي تجاوزت 700 مليون ريال. وقد أقرت الشركة في اجتماعها أول من أمس توزيع 50 هللة للسهم الواحد، ليرتفع بذلك إجمالي الأرباح التي تم توزيعها والتي سيتم توزيعها خلال الفترة الماضية من العام الحالي إلى 375 مليون ريال.

  7. #7
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 12 / 6 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء  12 / 6 / 1428هـ نادي خبراء المال



    تذبذب في حركة الأسهم والمؤشر العام عند مستوى 7111 نقطة

    - فيصل الحربي من الرياض - 12/06/1428هـ
    أنهت الأسهم السعودية تداولات الأمس بعد حركة تذبذب ضمن هامش ضيق نسبيا أغلق المؤشر العام على إثرها عند مستوى 7111 نقطة كاسبا تسع نقاط بنسبة ارتفاع 0.13 في المائة. بعد تداول ما يزيد على 199 مليون سهم توزعت على 318 ألف صفقة بقيمة إجمالية تجاوزت 8.1 مليار ريال.
    وعلى مستوى القطاعات فقد تباين الأداء العام لمؤشرات السوق بين الارتفاع والانخفاض وعدم التغير حيث كسب قطاع الكهرباء 25 نقطة بنسبة 2.22 في المائة، وكذلك قطاع التأمين عشر نقاط بنسبة 0.78 في المائة، والقطاع الصناعي 36 نقطة بنسبة 0.22 في المائة. بينما، وعلى الجهة المقابلة، انخفض كل من قطاع الأسمنت سبع نقاط بنسبة 0.14 في المائة، وقطاع البنوك 21 نقطة بنسبة 0.11 في المائة، وقطاع الخدمات نقطة واحدة بنسبة 0.1 في المائة. وخسر القطاع الزراعي نقطتين بنسبة 0.06 في المائة. فيما أنهى قطاع الاتصالات تداولات الأمس دون تغير في مستوى إقفال يوم أمس الأول.
    وفي نظرة على الأداء العام لشركات السوق مع نهاية تداولات الأمس نلاحظ ارتفاع 36 شركة كان أبرزها شركة ساب تكافل التي ارتفعت بالنسبة العليا لتغلق عند مستوى 126.5 ريال بمكسب 11.5 ريال للسهم، والشركة السعودية للصادرات الصناعية التي كسبت 4.5 ريال لتغلق عند مستوى 65.25 ريال للسهم الواحد. بينما، وعلى الجهة المقابلة، أغلقت 36 شركة على انخفاض، كان أبرزها شركة المنشآت السياحية (شمس) التي خسرت 2.75 ريال لتغلق عند مستوى 54.75 ريال للسهم، والشركة السعودية لإنتاج الأنابيب الفخارية المحدودة التي أغلقت عند مستوى 113.25 ريال بخسارة 3.75 ريال في كل سهم. فيما أنهت أسهم 20 شركة تداولات الأمس دون تغير في مستوى إقفال يوم أمس الأول.
    وعلى صعيد أداء الأسهم القيادية فقد كسب سهم الشركة السعودية للكهرباء ربع ريال ليغلق عند مستوى 11.5 ريال، بعد تداول ما يزيد على 1.2 مليون سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 14 مليون ريال. كما أغلق سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) عند مستوى 112.5 ريال كاسبا ربع ريال بنسبة ارتفاع 0.22 في المائة، حيث بلغت كمية الأسهم المتداولة 1.3 مليون سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 150 مليون ريال. أما سهم شركة الاتصالات السعودية فقد أغلق دون تغير عند مستوى 61.75 ريال بعدما تجاوزت قيمة إجمالي ما تم تداوله من أسهم 232 مليون ريال توزعت على ما يزيد على 3.6 مليون سهم. وأنهى مصرف الراجحي تداولات الأمس دون تغير هو الآخر عند مستوى 72.5 ريال، بعد تداول ما يزد على 795 ألف سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 57 مليون ريال.
    من جهة أخرى تصدر سهم شركة كيان السعودية للبتروكيماويات قائمة أكثر شركات السوق نشاطا حسب القيمة والكمية أيضا بعدما تجاوزت قيمة إجمالي ما تم تداوله من أسهم 677 مليون ريال توزعت على ما يزيد على 55 مليون سهم، ليغلق سهم الشركة كاسبا ربع ريال عند مستوى 12 ريالا للسهم الواحد. تلاه سهم شركة الباحة للاستثمار والتنمية بحجم تداول لما يزيد على 11 مليون سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 529 مليون ريال، لينهي سهم الشركة تداولات الأمس عند مستوى 43.25 ريال كاسبا نصف ريال في كل سهم.












    القطاع الصناعي يقلص خسائر مؤشر "بي. إم. جي"

    - - 12/06/1428هـ
    ما زال مؤشر "بي. إم. جي" لسوق الأسهم السعودية يعاني ضعف مستويات السيولة الاستثمارية في السوق التي تشكل أهم الحواجز أمام ارتفاع المؤشر إلى مستويات أكثر تفاؤلاً، ولا سيما أن تداول المؤشر على مستويات إغلاق عرضية منذ منتصف الشهر الحالي يدفع إلى التفاؤل نتيجة لبحث المؤشر إلى قاع جديد يتخذ منه الانطلاق إلى مستوياته السابقة. أنهى المؤشر التعاملات على مستوى إغلاق 354.1 نقطة، منخفضاً بنسبة 0.1 في المائة بفارق 0.5 نقطة عن الجلسة الماضية، بينما ارتفعت السيولة المدارة في السوق بنسبة 14.3 في المائة لتصل إلى قيمة إجمالية للتداول 3.4 مليار ريال (نحو 915 مليون دولار أمريكي). وأنهت الأسهم القيادية في المؤشر التداولات على تغيرات متباينة، وارتفع سهم "سابك" بنسبة 0.2 في المائة، بينما خالف الاتجاه سهم "الراجحي" منخفضاً بنسبة 0.3 في المائة.

  8. #8
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 12 / 6 / 1428هـ

    دخلت في اتفاقية شراكة استراتيجية باستثمارات بلغت 11,4 مليار ريال
    "الاتصالات السعودية" تستحوذ على 25% من "ماكسيس" الماليزية و51% في شركة إندونيسية تابعة


    - أيمن الرشيدان من الرياض - 12/06/1428هـ
    دخلت شركة الاتصالات السعودية في اتفاقية شراكة استراتيجية مع الملاك الرئيسين في شركة ماكسيس الماليزية من خلال استثمارات بلغ حجمها 11,4 مليار ريال، وسيتم تمويل هذه الصفقة ذاتيا عن طريق الإقراض.
    وأكد الدكتور محمد بن سليمان الجاسر رئيس مجلس إدارة شركة الاتصالات السعودية، أن شركة الاتصالات تستحوذ على حصة 25 في المائة من أسهم شركة ماكسيس الماليزية للاتصالات، وكذلك على حصة مباشرة تبلغ 51 في المائة من أسهم شركة "إن تي إس" للاتصالات، وهي شركة اتصالات متنقلة تابعة لشركة ماكسيس في إندونيسيا.
    وأضاف الجاسر خلال مؤتمر صحافي عقد أمس، بمناسبة دخول شركة الاتصالات السعودية اتفاقية شراكة استراتيجية، في مقر الشركة في الرياض، أن الصفقة تتيح لشركة الاتصالات فرصة الدخول إلى ثلاث أسواق استراتيجية دفعة واحدة هي ماليزيا وإندونيسيا والهند.

    في مايلي مزيداً من التفاصيل:

    دخلت شركة الاتصالات السعودية في اتفاقية شراكة استراتيجية مع الملاك الرئيسين في شركة ماكسيس الماليزية من خلال استثمارات بلغ حجمها 11.4 مليار ريال، وسيتم تمويل هذه الصفقة ذاتيا عن طريق الإقراض.
    وأكد الدكتور محمد بن سليمان الجاسر رئيس مجلس إدارة شركة الاتصالات السعودية، أن شركة الاتصالات تستحوذ على حصة 25 في المائة من أسهم شركة ماكسيس الماليزية للاتصالات، وكذلك على حصة مباشرة تبلغ 51 في المائة من أسهم شركة إن تي إس للاتصالات، وهي شركة اتصالات متنقلة تابعة لشركة ماكسيس في إندونيسيا.
    وأضاف الجاسر خلال مؤتمر صحافي عقد أمس، بمناسبة دخول شركة الاتصالات السعودية اتفاقية شراكة استراتيجية، في مقر الشركة في الرياض، أن الصفقة تتيح لشركة الاتصالات فرصة الدخول إلى ثلاث أسواق استراتيجية دفعة واحدة هي ماليزيا وإندونيسيا والهند.
    وقال إن قطاع الاتصالات شهد في المملكة في السنوات الماضية مراحل مختلفة من خلال التخصيص وفتح سوق المنافسة، وخلال تلك الفترة اتخذوا قرارا بتركيز الجهود على السوق المحلي، ليس بغرض الاستعداد للمنافسة فحسب، وإنما من أجل تحقيق أكبر قدر ممكن من فرص النمو التي توافرت فيه، لإدراكهم العميق حجم النمو المتوقع فيه كسوق متطورة.
    وزاد قائلا: " نحن في شركة الاتصالات نفتخر بالنجاح الذي تحقق نتيجة لذلك التوجه"، مشيرا إلى أن عدد عملاء الشركة في قطاع الجوال منذ بدء المنافسة ارتفع من تسعة ملايين إلى أكثر من 14 مليون عميل خلال السنتين الماضيتين، ما يشكل معدل 55 في المائة.
    وأشار رئيس مجلس إدارة شركة الاتصالات السعودية، إلى أنه نتيجة لإدراكهم حجم المنافسة والتحديات المقبلة، قاموا بدراسة متأنية ودقيقة للخيارات الاستثمارية الاستراتيجية المتاحة، وخلصوا إلى تبني سياسة التوجه إلى التوسع الخارجي والتركيز على ثلاث مناطق رئيسية هي منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا، وجنوب شرق آسيا، مبينا أنها تمثل منطقة جذب لهم ليس بسبب حجم الأسواق، وفرص النمو الكبيرة فيها وحسب، وإنما بسبب العلاقات الاقتصادية، والسياسية المتميزة والروابط الإسلامية التي تربط المملكة بها.
    ولفت الجاسر إلى أنهم توصلوا إلى اتفاقية استراتيجية مع الشركاء الرئيسين لشركة ماكسيس وهي التي تقود قطاع الاتصالات في ماليزيا، باستثمار يبلغ حجمه 11.4 مليار ريال في عمليات شركة ماكسيس في ماليزيا والهند وإندونيسيا، موضحا أن قيمة الصفقة تشمل 3.4 مليار ريال يتم دفعها مناصفة من قبل الشركاء، وذلك لتمويل خطط التوسع الطموحة في الهند.
    وبين أن هذه الخطوة ستتيح لشركة الاتصالات السعودية الوصول إلى أسواق يبلغ حجمها أكثر من 1.4 مليار نسمة في مناطق تعد الأسرع نموا في قطاع الاتصالات على مستوى العالم. وقال الجاسر:" اختبرنا قدراتنا في العمل تحت ظروف منافسة شرسة، وهذا أعطانا الثقة بأن لدينا ما يمكن أن نقدمه ليس في السوق السعودية فحسب وإنما في الأسواق الأخرى".
    وبين أن شركة ماكسيس تحولت من شركة مدرجة في السوق الماليزية إلى قابضة غير مدرجة، والسبب الذي دفع الملاك لذلك هو اعتقادهم أن قدرة الشركة على التوسع في سوقها المحلية كبيرة جدا، وبالتالي رغبوا في أن يدفعوا بالشركة بسرعة أكبر مما يمكن أن يتحقق لو ظلت مدرجة.
    ودعا الجاسر كل الممولين إلى أن يتصلوا بالشركة، لكون شركة الاتصالات ستحقق لهم فرصة للدخول في الاستثمار، مشيرا إلى أن التركيز سيكون منصبا على البنوك المحلية.
    وأضاف الجاسر أن الشركة لديها ملاءة مالية عالية، ولم يستخدموا قط قدرات الشركة على الاقتراض والديون، وبالتالي قدرتهم على الاقتراض كبيرة مما لا يستوجب إضافة أعباء على المساهمين لزيادة رأس المال.
    ولفت رئيس مجلس إدارة شركة الاتصالات، إلى أن الشراكة خطوة مهمة للشركة في سعيها لأن تكون إحدى الشركات المؤثرة دوليا في قطاع الاتصالات.
    من جانبه، أوضح المهندس سعود الدويش رئيس شركة الاتصالات، أن صفقة الاتصالات التي تعد الأولى للشركة خارج المملكة ستتيح لها الوجود في أسواق ذات فرص نمو عالية من خلال الشراكة مع شركة ماكسيس التي تمتلك خبرة كبيرة في أسواق الاتصالات في آسيا، كما أنها ستحقق هدف الشركة المعلن عنه باستراتيجية الطليعة بتحقيق 10 في المائة من إيرادات الشركة بحلول 2010 من مصادر دخل خارج السوق المحلية.
    وأضاف الدويش أن هذه الشراكة الاستراتيجية مع شركة ماكسيس ستحقق العديد من الفوائد لكلا الشركتين من خلال فرص التكامل في العمليات بين السوق السعودية والأسواق المستهدفة بالاستثمار عن طريق تطوير عدد من الخدمات والمنتجات، موضحا أن شركة الاتصالات السعودية بحجم عملياتها الكبيرة ستسهم في زيادة قدرة شركة ماكسيس في التفاوض مع الموردين ومقدمي الخدمات، مما يسهم في تعظيم القيمة لمساهمي شركة الاتصالات و"ماكسيس". وقال إن الشركة على أتم الاستعداد للتعامل مع "ماكسيس" لتبادل الخبرات ودعم القدرات لتحقيق القيمة المثلى للملاك على المدى الطويل.
    وسيتم إنجاز هذه الصفقة من خلال اتفاقية شراكة بين شركة الاتصالات السعودية وشركة BINARIANGوهي شركة الاستثمارات القابضة التي تمتلك 100 في المائة من شركة ماكسيس، وكما هو متبع في مثل هذه الصفقات ستخضع عملية إنهاء الصفقة للإجراءات النظامية بما في ذلك الحصول على موافقة الجهات المختصة، ويتوقع أن يتم ذلك نهاية الربع الثالث من العام الجاري.












    "المظالم" يحدّد جلسة ثالثة لرد "بيشة" على مذكرة دفاع وزارة التجارة

    - فايز المزروعي من الدمام - 12/06/1428هـ
    حدد ديوان المظالم في منطقة الرياض أمس، موعدا جديدا للنظر في الدعوى التي رفعتها شركة بيشة للتنمية الزراعية ضد وزارة التجارة والصناعة، والتي تطالب من خلالها بإلغاء الشروط الواردة في التصريحات الصحافية التي أعلنتها الوزارة أخيرا حول أوضاع الشركة.
    وأوضح لـ"الاقتصادية" عبد العزيز بن علي الحوشاني محامي شركة بيشة للتنمية الزراعية، أنه تم تحديد يوم الإثنين الـ 16 من تموز (يوليو) المقبل كجلسة ثالثة للنظر في قضية الشركة المرفوعة ضد الوزارة.

    في مايلي مزيداً من التفاصيل:

    حدد ديوان المظالم في منطقة الرياض أمس، موعدا جديدا للنظر في الدعوى التي رفعتها شركة بيشة للتنمية الزراعية ضد وزارة التجارة والصناعة، والتي تطالب من خلالها بإلغاء الشروط الواردة في التصريحات الصحافية، التي أعلنتها الوزارة أخيرا حول أوضاع الشركة.
    وأوضح لـ "الاقتصادية" عبد العزيز بن علي الحوشاني محامي شركة بيشة للتنمية الزراعية، أنه تم تحديد يوم الإثنين الـ 16 من تموز (يوليو) المقبل جلسة ثالثة للنظر في قضية الشركة المرفوعة ضد الوزارة، حيث ركزت الشركة في مجمل دعواها على موضوع أساسي يتمثل في الفرق بين النظام وما تفهمه الوزارة من النظام، فالشركة ملزمة فقط بتطبيق نظام الشركات المعمول به، لافتا إلى أن مطالبة الشركة الرئيسية تمحورت حول إلغاء جميع ما ورد من شروط في تصريحات الوزارة لبعض الصحف المحلية، وفي موقعها الرسمي، كون ذلك يعد مخالفة لنظام الشركات في السعودية.
    وبين الحوشاني أن الجلسة الثانية أمس شهدت حضور ممثل وزارة التجارة والصناعة الذي قدم مذكرة الدفاع حول القضية،وبناء على ذلك تم تحديد الموعد الجديد لتقديم الشركة ردا على مذكرة دفاع الوزارة،مشددا على أن تصريحات الوزارة الأخيرة كانت بمثابة إصدار رأي حول قضية مازالت منظورة في ديوان المظالم، مما اضطر الشركة إلى تخفيف الاهتمام بدعواها ضد مراقب الحسابات وأثر في مسارها، إذ نتج عن ذلك تركيز الشركة على هذا التصرف العارض في الدعوى من قبل وزارة التجارة والصناعة.
    يشار إلى أن وزارة التجارة والصناعية قد ألزمت في وقت سابق شركة بيشة للتنمية الزراعية من خلال تصريحاتها الصحافية وموقعها الرسمي بتطبيق ثلاثة شروط لتصحيح وضعها القانوني، بما يضمن استمرارها أو تصفيتها وفق الأنظمة المعمول بها، حيث تضمنت تلك الشروط سرعة تعديل القوائم المالية للشركة وفقا للرأي القانوني والمحاسبي، دعوة الجمعية العامة غير العادية للنظر في استمرار الشركة أو حلها وتصفيتها، ودعوة الجمعية العامة العادية للنظر في طلب المساهمين إقالة مجلس الإدارة الحالي وفتح باب الترشيح بناء على طلبات عدد من مساهمي الشركة.

  9. #9
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 12 / 6 / 1428هـ

    "أوبك" تستثمر 500 مليار دولار لإنتاج 9 ملايين برميل إضافية بحلول 2020

    - عماد دياب العلي من أبو ظبي - 12/06/1428هـ
    أكد محمد بن ظاعن الهاملي وزير الطاقة الإماراتي الرئيس الحالي لمنظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك)، أن دول المنظمة تعهدت بتوظيف استثمار 120 مليار دولار بحلول عام 2012 ومابين 220 و500 مليار دولار بحلول 2020 لإنتاج 6.7 و9 ملايين برميل إضافية من النفط الخام على التوالي. ولفت إلى أن (أوبك) ترحب بالتعددية في تركيبة مصادر الطاقة. وأوضح الهاملي في كلمة له بصفته رئيسا لمنظمة أوبك في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر السنوي العاشر لمؤسسة كامبريدج لأبحاث الطاقة الذي بدأ أمس في مدينة إسطنبول تحت عنوان (الشرق يلتقي بالغرب)، أن العالم يواجه اليوم تحديات رئيسية من بينها تحويل المصادر المتاحة للطاقة إلى منتجات، الأمر الذي يتطلب استثمارات ضخمة وطويلة الأجل. ودعا إلى التعاون بين الدول المنتجة والمستهلكة للنفط في مجال البيئة لكي يكون النفط أكثر أمنا وصداقة للبيئة.
    وأكد رئيس "أوبك" أن الدول الأعضاء في المنظمة سعت خلال الأعوام القليلة الماضية إلى تأمين إمدادات النفط للدول المستهلكة حتى في أحلك الظروف خلال النزاعات والأزمات الطبيعية الدولية وقد أكدت هذه الأحداث أن أوبك هي المصدر الموثوق به لتلبية الطلب المتزايد على النفط ونجاحنا في هذا المجال يعود إلى التزامنا التام بأهداف ومبادئ منظمتنا الرامية إلى استقرار الأسعار في أسواق النفط العالمية بهدف تفادي أي تقلبات أسعار مضرة, وتأمين إمدادات نفطية اقتصادية ومنتظمة للدول المستهلكة.
    وأوضح أن جعل السوق العالمية للنفط مستقرة من حيث الإمدادات في كل الأوقات لم يأت من دون تكاليف لأن ذلك ما كان ليتحقق من دون تطوير سعة إنتاجية احتياطية كافية، مؤكدا أن جهود الدول الأعضاء في (أوبك) لامتلاك الطاقة الإنتاجية الإضافية مكنتهم من الاستجابة على نحو إيجابي لزيادة الطلب غير المتوقعة في السوق.
    وأشار الهاملي إلى التحولات في سياسات الطاقة في بعض الدول المستقلة الرئيسة مثل الاتحاد الأوروبي الذي ألزم من خلال خريطة طريق مصادر الطاقة المتجددة الدول الأعضاء بتحقيق هدف 20 في المائة للاستهلاك الإجمالي للطاقة بحلول العام 2020 وهدف أدنى بنسبة 10 في المائة للوقود الحيوي. مؤكدا أن هذه الإجراءات خلقت نوعا من عدم الاستقرار في السوق ودفعت هذه السياسات الجديدة دول (أوبك) إلى التساؤل هل يجب الاستمرار في ضخ استثمارات ضخمة في منشآت الطاقة الإنتاجية الإضافية؟ كما أن الاستخدام المتزايد للوقود الحيوي الذي يتطلب تسخير جزء كبير من المصادر الطبيعية المتناقصة يجعلنا نتساءل هل هذه هي الطريقة الأمثل لاستخدام الموارد الطبيعية العلمية؟. وشدد على أن (أوبك) ترحب بالتعددية والتنوع في تركيبة مصادر الطاقة لأن الاستخدام الرشيد للطاقة يساعد على تحقيق أهداف التنمية الألفية حول التنمية المستدامة.
    وشدد الهاملي على أن تحويل المصادر المتاحة إلى منتجات يتطلب استثمارات ضخمة وطويلة الأجل ولفت إلى أن دول "أوبك" التي تسيطر على 78 في المائة من احتياطيات العالم المؤكدة للنفط ضخت استثمارات هائلة لمقابلة الزيادات المتوقعة في الطلب العالمي على النفط. ولفت إلى أن على الدول المستهلكة ان تدرك ان دول أوبك هي اقتصاديات نامية تحتاج إلى الاستثمارات في قطاعات البنية التحتية والصحة والتعليم والوظائف والتنمية. وعلى الدول المنتجة والمستهلكة أن تراعى الهموم المشروعة لكل طرف والتعاون من أجل خلق آليات طلب مستقبلية وطاقة إنتاجية إضافية لمقابلة الطلب بهدف تحقيق استقرار الأسواق العالمية للنفط. وأشار الهاملي إلى أن البترول هو أكثر السلع توفرا واستخداما ورخصا بالنسبة للدول التي تسعى للنهوض باقتصاداتها.
    وأوضح أن التحدي الذي نواجه هو كيفية تطوير تكنولوجيا مبتكرة لإنتاج النفط من دون التأثير سلبا في البيئة ونحن على ثقة بأن مزيدا من الإنجازات يمكن تحقيقها في هذا المجال إذا ما اتخذت الإجراءات المناسبة وهناك تقنيات وليدة يمكنها أن تجعل النفط أكثر نظاما وأمنا على البيئة. وأشار إلى الدعوات التي وجهتها (أوبك) للتعاون والتنسيق مع المستهلكين الذين يملكون التكنولوجيا من أجل تعزيز مفهوم البيئة الصديقة في قطاع النفط وأكد أن "أوبك" تدعم أي مبادرة تجعل الوقود الأحفوري أكثر صداقة للبيئة داعيا إلى اتحاد الجهود من أجل تحويل هذه التحديات إلى فرص من أجل جيلنا وأجيال المستقبل.












    "سامبا" يوزع 1.084 مليار ريال أرباحا نصف سنوية

    - "الاقتصادية" من الرياض - 12/06/1428هـ
    أعلن عيسي بن محمد العيسي العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لمجموعة سامبا المالية أن مجلس إدارة البنك, اعتمد توزيع أرباح مرحلية نصف سنوية من أرباح عام 2007م بلغت 1.084 مليار ريال مقارنة بمبلغ 1.07 مليار ريال عن الفترة نفسها من العام الماضي بواقع 1.7 ريال للسهم الواحد (بعد خصم الزكاة).
    وسيتم قيد الأرباح الموزعة للمساهمين بتاريخ 22 تموز (يوليو) المقبل للمساهمين المدرجين في سجلات البنك كما في نهاية تداول يوم الثلاثاء العاشر من الشهر المقبل, وذلك عن طريق الإيداع في الحساب لدى "سامبا" أو إصدار شيكات يمكن صرفها عن طريق أحد فروع مجموعة سامبا في المملكة. وقال العيسى "لقد استطعنا أن نحقق أفضل النتائج منذ بداية العام عبر استراتيجية محكمة لإدارة العمليات الاستثمارية، والارتقاء بمستوى خدماتنا المالية والمصرفية، وقد جاءت توزيعات النصف الأول من العام الحالي لتتوج وتؤكد رؤية الإدارة المحلية في تنمية العائد للمساهمين وامتنانها لهم بتوزيع أرباح مجزية".
    وكان البنك قد حصل أخيرا على 17 جائزة في عام 2007م من مؤسسات متخصصة في القطاع المالي والمصرفي، منها أفضل بنك في المملكة وأفضل بنك في الاستثمار في الشرق الأوسط وإفريقيا من "جلوبال فاينانس"، كما اختارت مجلة "ذي بانكر" العالمية البنك لمنحه جائزة أفضل صفقة تمويل مصرفي لعام 2007م، فيما منحته مجلة "يوروموني"، جائزة أفضل بنك في المملكة العربية السعودية لعام 2007، وجائزتي أفضل بنك في الاستثمار في الشرق الأوسط وأفضل بنك لخدمات أسواق المال في المملكة.

  10. #10
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 12 / 6 / 1428هـ

    لم تستبعد تحويل المشروع إلى شركة وطرحها للاكتتاب العام
    مؤسسة النقد تطلق "سداد" رسميا وتتيح الخدمة لجميع البنوك المحلية


    - حبيب الشمري من الرياض - 12/06/1428هـ
    أطلقت مؤسسة النقد العربي السعودي "ساما" البارحة، بشكل رسمي نظام "سداد" الإلكتروني للمدفوعات الذي يتيح سداد جميع أنواع الفواتير والرسوم سواء الحكومية أو الأهلية عن طريق جميع البنوك السعودية عبر استخدام قنوات الدفع الإلكترونية. وهو ما يعني أن سداد الرسوم لن يكون مقصورا على بنك دون آخر كما يحدث حاليا حيث ينحصر سداد رسوم بعض الجهات الحكومية في عدد محدود من البنوك.
    وقالت المؤسسة أمس، إن النظام يتيح المجال لجميع الجهات لاستخدام قنوات الدفع الإلكترونية في جميع البنوك المحلية، وفي الوقت نفسه يضمن الكفاءة التشغيلية والعدالة لجميع الأطراف لحل هذه التحديات وليكون قاعدة صلبة لأي تطورات مستقبلية، ويجعل الحل الفني أسهل لجميع الأطراف وذلك بتقليص الارتباطات المتعددة إلى ارتباط واحد سواء للبنوك أو الشركات المفوترة، حيث يعمل "سداد" كوسيط بين الطرفين، ويضمن التنظيم المالي من توزيع التكاليف والفوائد.
    من جهته، قال حمد بن سعود السياري محافظ مؤسسة النقد إن النظام يأتي
    في وقت يعد فيه القطاع المصرفي في المملكة من أكبر القطاعات استخداماً للتعاملات الإلكترونية في المملكة، حيث إن نسبة التعاملات الإلكترونية فيه تزيد على 80 في المائة من مجموع عدد العمليات المنفذة، حيث كانت المصارف المحلية سباقة في اعتماد التعاملات الإلكترونية وبدأت في ذلك منذ ما يزيد على العقدين من الزمن.
    وكشف السياري أن هذا العام سيشهد البدء في تنفيذ العديد من المشاريع الرائدة لـ "سداد"، بالشراكة مع القطاع البنكي المحلي، الذي سيلعب دورا رئيسيا في فتح جميع القنوات المصرفية في السعودية لأي جهة ترغب في تحصيل مستحقاتها إلكترونياً.
    من جانبه، قال الدكتور محمد بن سليمان الجاسر نائب محافظ مؤسسة النقد في مؤتمر صحافي إن المشروع ينطلق من رؤية المؤسسة في الحرص على بناء قاعدة إلكترونية حديثة وبتقنيات متطورة لتسهيل عملية انسياب الفواتير والمدفوعات الإلكترونية في المملكة، وإيجاد وسيط موثوق به بين البنوك والجهات المختلفة وذلك لتقديم خدمات مميزة للعملاء وبطريقة فاعلة وبتكاليف أقل وبكل يسر وسهولة، وبذلك يصبح "سداد" جزءاً حيوياً مهماً من نظام المدفوعات في المملكة، وقال "تسعى مؤسسة النقد دائماً إلى وضع وتطوير المقاييس والمعايير الوطنية لعمليات الدفع الإلكتروني بما يحقق الثقة والأمان للتعامل الإلكتروني التجاري بين قطاع الأعمال وعملائه.
    وأبان أن هذا النظام والتقنية المستخدمة فيه سيزيد من فاعلية الأنشطة الاقتصادية في المملكة وسيكون لـ "سداد" السبق في تأسيس قاعدة مهمة لتطوير الخدمات الإلكترونية والتي تتعدى حدودها عمليات تسديد الفواتير الاعتيادية مما يجعله أحد ركائز البنية التحتية للحكومة الإلكترونية في المملكة."
    وحول إمكانية تحويل "سداد" إلى شركة قال الجاسر: الآن أطلقنا المشروع، وعندما يكتمل لا يوجد ما يمنع تحويله إلى أي صفة أخرى سواء شركة خاصة مملوكة للدولة أو أي نوع من الشركات، لكن الأهم أن التركيز حاليا على نجاح المشروع وتوفير جميع السبل لذلك قبل تلك الخطوة.
    وحول مستقبل النظام الجديد قال الجاسر" نتوقع أن يسجل النظام الجديد مستويات أداء قياسية غير مسبوقة بسبب قدرته الفريدة على تنظيم عمليات الدفع الإلكتروني، حيث تجاوز عدد العمليات مليون عملية شهرياً خلال فترة التشغيل التجريبي ويتوقع أن يتضاعف هذا العدد عدة مرات خلال الأشهر المقبلة. ويحظى نظام سداد للمدفوعات بثقة المزيد من الجهات الرسمية والخاصة على مستوى المملكة العربية السعودية، والتي سارعت بالانضمام إليه لتميزه وفاعليته في توفير الوقت والجهد والمال حيث يجري العمل على ربط أكثر من 40 جهة أخرى قريباً".
    وأكد نائب محافظ مؤسسة النقد أن "سداد" ساعد على تغيير عادات العملاء في التسديد بحيث انخفضت نسبة الأشخاص الذين يقومون بتسديد فواتيرهم عن طريق فروع البنوك من 66 في المائة في عام 2003 إلى 10 في المائة من مجموع العمليات وحلت محلها القنوات الإلكترونية المختلفة، حيث احتلت أجهزة الصرف الآلي المرتبة الأولى بنسبة 40 في المائة والهاتف المصرفي بنسبة 33 في المائة تليها مواقع البنوك على الإنترنت بنسبة 16 في المائة والتي تعتبر من أسرع القنوات نمواً، حيث إنه في عام 2003 قضى العملاء ما يقارب 12 إلى 15 مليون ساعة في فروع البنوك لتسديد فواتيرهم.
    من جهته، أعلن المهندس عبد الملك آل الشيخ مدير إدارة التقنية البنكية في المؤسسة أنه أصبح بمقدور أي متعامل الآن تسديد معظم أنواع الفواتير والمدفوعات الأخرى من خلال العدد الكبير لأجهزة الصرف الآلي ومواقع البنوك على الإنترنت والهاتف المصرفي لجميع البنوك السعودية، حيث تم ربط 17 جهة حكومية وغير حكومية حتى الآن مع "سداد" وتشمل هذه الجهات شركة الاتصالات السعودية وشركة الكهرباء السعودية ووزارة المياه والكهرباء وشركة اتحاد اتصالات (موبايلي) وأمانتي المدينة المنورة والرياض وشركة مرافق والتعاونية للتأمين وجهات حكومية وشركات أخرى.
    وقال آل الشيخ إن جميع هذه الجهات تم ربطها مع نظام سداد فقط والذي بدوره يربطها مع جميع البنوك المحلية من دون الحاجة إلى الربط المتعدد مع كل بنك على حدة"، وأفاد آل الشيخ أن "سداد" يركز دائماً على خدمة الأسواق التي في حاجة لخدمات التحصيل الإلكتروني، وهذه الأسواق تتطور باستمرار ولكن حالياً يتمحور التركيز على قطاع الاتصالات وخصوصاً العمليات المسبقة الدفع حيث يعد أكبر أسواق الدفع في المملكة، وكذلك على قطاعات الدولة والخدمات المالية والتأمين والتعليم.
    يشار إلى أن نظام "سداد" للمدفوعات هو أحد أنظمة مؤسسة النقد العربي السعودي، ويقدم خدمتي عرض الفواتير وتسديدها إلكترونيا ً وكذلك التسديد المسبق من دون وجود فواتير للجهات الحكومية والخاصة عبر جميع القنوات المصرفية في المملكة. ويهدف "سداد" إلى ربط جميع الجهات المفوترة الحكومية والخاصة على مستوى المملكة في المستقبل القريب.
    ومعلوم أن المؤسسة بدأت مبكرة في هذا المجال حيث قامت في عام 1987 بتشغيل نظام الفرز ومقاصة الشيكات الآلية والذي أسهم في تسهيل وتسريع عمليات المقاصة بين البنوك في مختلف أنحاء المملكة، ونتج عن ذلك ارتفاع كبير في مجموع المبالغ المستوفاة من مقاصة الشيكات التي تجاوزت (502 مليار ريال) في نهاية عام 2006 ويجري الآن تطوير نظام مقاصة الشيكات وتحويله إلى نظام مقاصة إلكترونية والذي سيمكن العميل من تحصيل الشيك الخاص به خلال اليوم نفسه بدلا من النظام الحالي الذي يستغرق تحصيله ثلاثة أيام.
    وفي نيسان (أبريل) عام 1990 تم إطلاق الشبكة السعودية للمدفوعات وهي شبكة موحدة للصرف الآلي تربط جميع البنوك المحلية بنظام إلكتروني باستخدام البطاقات المصرفية لجميع عملاء البنوك في أرجاء المملكة، وقد حققت الشبكة السعودية للمدفوعات أرقاما قياسية في عدد البطاقات حيث تجاوز عددها الـعشرة ملايين بطاقة وذلك بنهاية الربع الأول لعام 2007 وصاحب ذلك ارتفاعات في عدد العمليات والمبالغ المسحوبة من الشبكة والتي تجاوزت 158 مليار ريال في نهاية عام 2006م.
    وفي شهر أيار (مايو) من عام 1997 تم إطلاق النظام السعودي للتحويلات المالية السريعة (سريع) والذي يعد أول نظام مدفوعات تستخدم فيه تقنية التسويات الإجمالية المستمرة في الشرق الأوسط، كما يعد على المستوى الدولي أحد أبرز نظم المدفوعات والتسويات البنكية وأكثرها تقدماً، وتتم من خلال هذا النظام تسوية جميع أنظمة المدفوعات التي تم تطبيقها على مراحل سابقة وتشمل الشبكة السعودية للمدفوعات والنظام الآلي لتداول الأسهم وكذلك نظام المقاصة الآلية، وقد تم تطوير وتحسين النظام واستحداث آليات جديدة تخدم المواطنين وكان من أهمها توفير خدمة تحويل الرواتب الشهرية للمواطنين والمقيمين، وصاحب ذلك ارتفاع في عدد العمليات المنفذة على النظام حيث تجاوزت 20 مليون عملية في عام 2006 وبمبالغ قاربت 14 ألف مليار ريال".












    حصة صناديق الاستثمار في سوق الأسهم لا تتجاوز 5 % بنهاية 2006

    أ. ريــم محمد أســعد - محللة استثمارية - - 12/06/1428هـ
    أثارت صناديق الاستثمار في الأسهم السعودية جدلاً واسعاً بين جمهور المستثمرين والاختصاصيين, وظهر هذا الجدل جلياً على صفحات الجرائد وبخاصة النسخ الإلكترونية، حيث تنشر أفكار وتفاعلات القراء والمستثمرين (سواء من المؤسسات أو الأفراد). فقد وصف العديدون صناديق الأسهم السعودية بأنها أحد المسببات الرئيسية لانهيار سوق الأسهم. والحقيقة أن مَن يطلع على الأرقام بدقة معقولة يعلم أن هذا الرأي الذي انتشر بين المتعاملين يفتقر إلى دقة التشخيص، وأود اليوم أن أقوم بتصحيحه لئلا يلتبس الأمر على الآخرين.
    في مقال في "الاقتصادية" بتاريخ 30 أيار (مايو) 2006 تحت عنوان "الرأسمالية والاحتكار في سوق الأسهم ...لا جديد"، افترضت جدلا أن نسبة أصول صناديق الأسهم السعودية في مجملها تمثل نحو 7 في المائة من إجمالي القيمة السوقية للأسهم السعودية المتداولة، وذلك في أي نقطة زمنية، فإنه لو تم تسييل جميع أصول الصناديق الموجودة في السوق في تلك النقطة فإن تأثير ذلك السحب لن يتجاوز حدود 7 في المائة هبوطاً بسوق الأسهم (وذلك بتجميد جميع عمليات التداول الأخرى).
    لنلق نظرة فاحصة إلى عام 2006، حيث حدث الانهيار القوي لسوق الأسهم السعودية.
    o يتضح من الجدول أن أعلى نسبة لإجمالي أصول صناديق الأسهم خلال الفترة منذ عام 2003 بلغت 6 في المائة في العام نفسه، حيث كنت القيمة السوقية أقل من نصف ما كانت عليه في نهاية عام 2006.
    o أيضاً يلاحظ أن إجمالي أصول الصناديق هبط بمقدار 47 في المائة عن العام السابق 2005، مما يعكس عمليات بيع قوية لتلبية طلبات الاسترداد، فحالة الذعر بين المتعاملين انتقلت من صالات التداول حتى عملاء الصناديق وشكلت ضغطاً غير مسبوق على مديري الصناديق لتنفيذ عمليات الاسترداد - الأمر الذي ساهم في هبوط أداء الصناديق (إضافة إلى الهبوط في أسعار الأسهم نفسها). وبالرغم من ذلك فإن مساهمة الصناديق في مجملها في نهاية 2006 لم تتعد 5 في المائة (والتي زادت على نسبتها في عام 2005 بمقدار 6 في المائة)
    o عدد الأسهم المتداولة في إقفال آخر يوم تداول للربع الثاني من 2006 بلغ أوجه، حيث تصدرت هذه الحركة الأسهم الزراعية وشركة الكهرباء والشركات الصناعية التي عادة ما يزداد النشاط المضاربي فيها، حيث يصعب أن تقوم صناديق الاستثمار بعمليات بيع كبيرة في شركات معينة لتوفير سيولة الاسترداد للمستثمرين على هذا النمط المفاجئ. واستمر تيار البيع خلال الأرباع السنوية المتبقية لعام 2006, الأمر الذي أسهم في الإطاحة بأسعار الأسهم إلى المستويات الدنيا.
    o أما بالنسبة لعدد المستثمرين (المشتركين في الصناديق) فللأسف وجدت فقط العدد الإجمالي للمشتركين في جميع الصناديق المتوافرة محلياً (وليس صناديق الأسهم السعودية تحديداً)، إلا أن الزيادة المتوالية منذ عام 2003 وحتى 2005 في أعداد المستثمرين تعكس زيادة الاهتمام بسوق الأسهم السعودية, مما دفع بشريحة أكبر للاشتراك عن طريق الصناديق (حيث توفر الصناديق فرصة الدخول في السوق برأسمال أقل)، ولكن على الرغم من أن صناديق الأسهم يفترض أن تكون أداء استثمارية طويلة الأجل، إلا أن الاندفاع القوي للبيع والاسترداد يتضح بالهبوط المتوالي في أعداد المستثمرين بنسبة 12 في المائة، في إشارة إلى فقدان الثقة بسوق الأسهم عموماً.
    وفي كل الأحوال لم يتجاوز عدد المستثمرين في جميع الصناديق (السعودية وغيرها) 500 ألف مشترك وذلك عام 2006، بينما تجاوز عدد محافظ الأسهم المسجلة أربعة ملايين محفظة، حيث يتضح ازدياد نسبة النشاط الفردي عن النشاط المؤسساتي.
    o كذلك نلاحظ الزيادة الكبيرة في عدد الصفقات المنفذة لشراء وبيع الأسهم التي تضاعفت بأكثر من ست مرات من عام 2004 وحتى عام 2006 (حيث بلغت صفقت الشراء والبيع أوجها في عام 2006). هذا العدد من الصفقات لا تتصف به صناديق الاستثمار في العادة، حيث إن عليها ضوابط ونظم تنفيذية تحكم عمليات البيع والشراء التي تقوم بها. بالطبع هذا لا يعني أن الصناديق تميزت باستراتيجية إدارية جيدة، بل إن عليها من الملاحظات الشيء الكثير، وخاصة فيما يتعلق بعرض أرقام الأداء وكفاءة الإدارة والشفافية في التعريف بمدير الصندوق وأسلوبه الإداري والعديد من الأمور الأخرى التي تخرج عن نطاق المقال.
    o وفي نظرة إلى عرض النقود في الاقتصاد يوضح مؤشر ن2 (الذي يشمل الودائع الزمنية Time Deposits) الازدياد الواضح في عرض السيولة حتى في نهاية عام 2006 بنسبة 20 في المائة عن العام السابق واستمرت هذه النسبة في النمو حتى نهاية الربع الأول من العام الحالي. بهذا لا تزال الودائع المصرفية وقنوات الاستثمار الأخرى تستأثر بالنسبة الأضخم من السيولة المتوافرة وأن جزءاً كبيراً منها كان من الممكن توظيفه بفاعلية بعيداً عن سوق الأسهم.

    الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء  12 / 6 / 1428هـ نادي خبراء المال

صفحة 1 من 5 12345 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 4 / 11 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 23
    آخر مشاركة: 14-11-2007, 10:40 AM
  2. الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 21 / 9 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 45
    آخر مشاركة: 01-11-2007, 11:46 AM
  3. الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 19 / 10 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 31
    آخر مشاركة: 01-11-2007, 11:30 AM
  4. الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 30 / 8 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 31
    آخر مشاركة: 12-09-2007, 09:47 AM
  5. الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 11 / 7 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 36
    آخر مشاركة: 25-07-2007, 10:11 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا