شهادة المحلل الفنى المعتمد CFTe1 - مستوى أول

إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 38

الموضوع: الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 30 / 7 / 1428هـ

  1. #21
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 30 / 7 / 1428هـ

    "الاتصالات السعودية" تدخل دول البحر الكاريبي ضمن نطاق خدمة التجوال الدولي

    أدخلت شركة "الاتصالات السعودية" توسعات جديدة على نطاق تغطية شبكة التجوال الدولي الذي أطلقته مؤخرا. حيث أصبحت تشمل 413مشغلا في 155دولة حول العالم بإضافة 13دولة جديدة من دول البحر الكاريبي لتشملها الخدمة.
    وأوضحت شركة "الاتصالات السعودية" في بيان لها أمس ان دول البحر الكاريبي التي ستشملها خدمة التجوال الدولي تضم كلا من انقولا، بربادوس، تركس وكايكوس، كامايكا، دومينيكا، جرينادا، مونتسرات، سانت كيتس ونيفس، سانت لوسيا، سانت فنسنت والجرنادينز، كايمن، والجزر العذراء البريطانية، وقالت الشركة انه وبالرغم من محدودية عدد الدول المشغلة لخدمات الجيل الثالث عالي السرعة. إلا ان لدى عملاء الجوال خيار الاتصال الكامل بخدمة الجيل الثالث عالي السرعة أثناء التجوال الدولي مع 13مشغلا في 10دول.
    وأكدت شركة "الاتصالات السعودية" أنها تبذل جهودا متواصلة لتوسيع تغطية التجوال الدولي، وان الخطوة الأخيرة تصب في إطار هذه الجهود، وكان الجوال قد استبق كل شركات الاتصالات في المنطقة في تقديمه لخدمة التجوال البحري بالاتفاق مع شركة (نافيتاس) التابعة لشركة (جيرزي) للاتصالات، حيث شملت هذه التغطية البحر الأحمر. البحر الأبيض المتوسط، بحر الشمال، المحيط الهادي، وبحر البلطيق. إضافة إلى ان الجوال كان قد انفرد أيضا بتوقيع اتفاقية التجوال على الطائرات مع شركة (Aero Mobile) لإبقاء عملائه على اتصال دائم.







    القلق يتزايد بشأن تبعات أزمة القروض العقارية على الاقتصاد العالمي

    فرانكفورت - (ا. ف. ب):
    الى اي حد ستتطور ازمة القروض العقارية المرتفعة المخاطر في الولايات المتحدة؟ هو السؤال المطروح اليوم، لا سيما ان هذه الازمة تهدد الاقتصاد العالمي برمته بعدما طالت القطاع المصرفي.
    فقد انتقلت الصعوبات التي يواجهها قطاع القروض العقارية المرتفعة المخاطر في الولايات المتحدة بلمح البصر الى المناطق الاخرى في العالم، محدثة اولا اضطرابات في مصارف استرالية وأوروبية، قبل ان تدفع بالاسواق المالية الى التراجع وتؤثر سلبا على سوق العملات الاجنبية والنفط. وبهدف تفادي النقص في السيولة، قامت المصارف المركزية بضخ اكثر من 300مليار دولار في يومين، في ثاني تدخل لها من هذا الحجم بعد ذلك الذي تلا اعتداءات 11ايلول/سبتمبر 2001في الولايات المتحدة.
    لكن هذه الخطوة الكبيرة التي قام بها كل من المصرف المركزي الاوروبي والمصرف المركزي الياباني والاحتياطي الفدرالي الاميركي ومؤسسات نقدية اخرى في اوروبا وكندا لم تنجح في تهدئة البورصات العالمية.
    وقد تضطر المصارف المركزية تاليا الى تأمين مزيد من الاموال للمصارف. ويقول فيليب واشتر الاقتصادي لدى مجموعة "ناتيكسيس" المصرفية "من غير المؤكد ان تكون مهمتها قد انتهت الان".
    وسيبقى التوتر سيد الموقف في الاسواق النقدية في وقت تقوم المصارف التي باتت "حساسة" للغاية، بوضع سيولتها جانبا والحد من عمليات الاقتراض في ما بينها. وقد يؤثر هذا الحذر سلبا ايضا على قطاع المصارف الاستثمارية التي تقترض عادة اموالا طائلة لتمويل انشطتها.
    كذلك يلاحظ التوتر في الاسواق المالية التي شهدت تراجعا كبيرا الاسبوع الماضي، بسبب تخلي المستثمرين عن الاسهم لصالح السندات المالية مثلا الاقل خطورة. واسوأ ما في هذا الوضع هو ان لا احد يعلم مدى حجم الازمة وعدد المؤسسات المشمولة بها وبأي درجات. ويبقى الحذر سائدا علما ان الكثيرين يؤكدون انهم لم يتأثروا كثيرا بهذا الوضع.
    ويتذكر الجميع مثل المصرف الفرنسي "بي ان بي باريبا" الذي اعلن انه غير معرض لهذه المخاطر، قبل ان يضطر الى تجميد ثلاثة صناديق استثمارية. ويحذر المحللون لدى "ناتيكسيس" من انه "في حال استمر هذا الحذر، فهناك خطر كبير في حصول ازمة مالية"، وهذا سيؤثر بالطبع على معدلات النمو في العالم. وفي حال انهارت الاسواق المالية، فان جزءا من موجودات الافراد ستتراجع، بحسب هاور ارتشر، الاقتصادي لدى "غلوبل انسايت". وفي حال اصبح من الصعب الحصول على قرض، سيتراجع استهلاك الاسر، وهذا الخطر يهدد الولايات المتحدة، وايضا دولا اوروبية مثل اسبانيا حيث نسبة الاستدانة مرتفعة جدا. وبعد فترة، قد تشهد الشركات ايضا تراجعا في قدرتها على النمو، ما سيؤثر على تطورها. الا ان الصورة العامة للاقتصاد العالمي لا تزال ايجابية بحسب المراقبين الذين يشيرون الى نسبة نمو مرتفعة في العديد من الدول والشركات.
    وتطور الوضع مرتبطاً حاليا بشكل كبير بموقف المصارف المركزية على حد قول المحللين الذين يتوقعون مزيدا من الليونة على مستوى السياسات النقدية. ويقول ارتشر ان المصرف المركزي الاوروبي ومصرف انكلترا اللذين كانا ينويان رفع معدلات الفائدة، قد يؤجلان مثل هذا الاجراء. ويأمل المحللون في ان يقوم الاحتياطي الاميركي بخفض معدلاته، رغم ان هذه المؤسسة لم تعط مؤشرات على ذلك بعد.

  2. #22
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 30 / 7 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 30 / 7 / 1428هـ نادي خبراء المال

    مؤشر السوق يخترق مقاومة الـ7800 نقطة بدعم قيادي موحد

    عائض المالكي
    أنهى سوق الأسهم السعودية يوم أمس الأحد تعاملاته على ارتفاع بلغ 93.79 نقطة وبنسبة 1.22 في المائة بعد إغلاقه عند مستوى 7804.76 نقطة مصحوبا بحجم تداول بلغ 175.24 مليون سهم وبقيمة إجمالية مرتفعة عند 8.20 مليار ريال أبرمت فيها 201.37 ألف صفقة.
    ومن أصل 98 شركة تم تداول أسهمها يوم أمس ارتفعت أسهم 49 شركة سجلت خلالها أربع شركات ارتفاعا بالنسب القصوى لها, فيما تراجعت أسهم 34 شركة أخرى , وبقيت 15 شركة عند مستوياتها السابقة دون تغيير.
    وعلى مستوى التعاملات اليومية والتي غلب عليها المسار الصاعد الذي استهله مؤشر السوق من قاعه اليومي والمتمثل في مستوى 7703.11 نقطة ليخترق نقطتي مقاومة فتحت له الضوء الأخضر لاختراق مقاومته الصلبة والمتمثلة في مستوى 7800 نقطة ليصل الى اعلى مستوى له يوم امس عند 7832.56 نقطة وذلك نتيجة الدعم القيادي الموحد حيث وصلت سابك يوم امس الى قمتها اليومية عند 126.5 ريال وكذلك تحرك قطاع البنوك وعلى رأسه كل من سهم مصرف الراجحي المرتفع الى قمته عند 81.25 ريال وكذلك سهم سامبا الذي وصل الى قمته 122 ريالا.
    كما كان لقطاع الاتصالات دور بارز في دعم ومساندة المؤشر العام بعد ارتفاع سهم الاتصالات واختراقه لمقاومة 70 ريالا وصولا الى قمة 70.5 ريال , ولكن تقليص القياديات لمكاسبها اليومية خلال الساعة الأخيرة من التداولات جعل مؤشر السوق يكتفي بالاغلاق الايجابي فوق حاجز الـ7800 نقطة بفارق 4 نقاط مضيفا الى رصيده 93.79 نقطة أي بمكاسب تجاوزت 15.14 مليار ريال.
    لترتفع القيمة السوقية للسوق ككل الى مستوى 1.32 تريليون ريال هذا الارتفاع القى بظلاله على جميع قطاعات السوق عدا قطاعي الزراعة والخدمات اللذان فضلا التهدئة وجني الأرباح ,فيما تصدر قطاع التامين قائمة اعلى القطاعات ارتفاع بنسبة 5.12 في المائة نتيجة الاستغلال المضاربي لاخضرار المؤشر ورفع بعض شركاته بالنسب القصوى, تلاه ارتفاع قطاع البنوك الداعم الرئيسي يوم امس بنسبة 2.05 في المائة وكذلك ارتفاع قطاع الاتصالات بنسبة 1.77 في المائة.
    اما على مستوى نقاط الدعم والمقاومة فيواجه مؤشر السوق بمشيئة الله اليوم مقاومة اولى عند مستوى 7857 نقطة يليه مقاومته الثانية عند 7909 نقطة,فيما يحظى حال تراجعه بدعم اول عند مستوى 7727 نقطة يليه دعمه الثاني عند 7650 نقطة.
    وعلى صعيد الشركات الأكثر ارتفاعا فقد تصدرت شركة سند قائمة أعلى الشركات ارتفاعا بنسبة 10 في المائة عند 74.25 ريال, تلتها سلامة بنسبة ارتفاع بلغت 9.92 في المائة عند 133 ريالاً, تليها ملاذ للتأمين بنسبة 9.79 في المائة عند 78.50 ريال.
    من جهة أخرى تصدرت شركة اعمار قائمة اكثر الشركات انخفاضا بنسبة تراجع بلغت -3.12 في المائة عند 15.50 ريال, تلتها شركة جازان للتنمية المتراجعة بنسبة -3.12 في المائة عند 23.25 ريال ثم الفنادق بنسبة تراجع بلغت -2.47 في المائة عند 39.50 ريال.
    وفي نظرة على التوزيع النسبي للسيولة المتداولة بين القطاعات.
    تصدر قطاع الـتأمين قائمة اكثر القطاعات ارتفاعا بالقيمة المتداولة بنسبة 31.57 في المائة وبحجم سيولة بلغ 2.59 مليار ريال بعد استحواذ سهم ولاء للتأمين على 5.52 في المائة من إجمالي القيمة المتداولة في السوق ,تلاه سهم سلامة بنسبة 5.08 في المائة.
    وجاء قطاع الخدمات في المرتبة الثانية بقيمة تداول بلغت 2.10 مليار ريال وبنسبة 25.59 في المائة بعد استحواذ سهم فتيحي على 2.45 في المائة من اجمالي القيمة المتداولة في السوق, تلاه سهم ثمار بنسبة 2.32 في المائة.
    قطاع الصناعة كان في المرتبة الثالثة بقيمة تداول بلغت 2.10 مليار ريال وبنسبة 25.59 في المائة ايضا بعد استحواذ سهم العبداللطيف على 3.96 في المائة من إجمالي القيمة المتداولة في السوق تلاه سهم المصافي بنسبة 3.09 في المائة .
    فيما جاء قطاع الزراعة في المرتبة الرابعة بنسبة بلغت 7.81 في المائة وبقيمة 641 مليون ريال بعد استحواذ سهم تبوك الزراعية على 2.21 في المائة من إجمالي القيمة المتداولة في السوق.







    416.42 مليون ريال مكاسب الصناديق الاستثمارية ووحداتها ترتفع 1.30%

    عائض المالكي
    شهد متوسط الأداء الأسبوعي العام لوحدات صناديق الاستثمار بالأسهم السعودية ارتفاعا خلال الأسبوع الماضي بنسبة 1.30 في المائة عن الأسبوع ماقبل الماضي والذي كان مرتفعا فيه بنسبة طفيفة بلغت 0.14 في المائة. وبذلك يرتفع متوسط مكاسب الصناديق الاستثمارية من بداية العام الحالي من 1.04 في المائة الأسبوع ماقبل الماضي الى ربحية بلغت 2.30 في المائة مطلع هذا الأسبوع ,ليتقلص بدوره متوسط خسائر الصناديق الاستثمارية منذ (25 فبراير 2006م)من -58.85 في المائة الأسبوع الماضي الى -58.37 في المائة مطلع هذا الاسبوع. اما على مستوى صافي أصولها الاستثمارية فقد شهدت ارتفاعا بنسبة 1.63 في المائة عن الأسبوع ما قبل الماضي وبزيادة بلغت 416.42 مليون ريال ليرتفع إجمالي أصولها الى 26 مليارا مقارنة بحجمها الأسبوع ماقبل الماضي حيث كانت 25.58 مليار ريال.في المقابل انخفضت نسبة صافي أصول الصناديق الاستثمارية الى إجمالي القيمة السوقية لسوق الأسهم المحلية من 1.99 في المائة الأسبوع ما قبل الماضي إلى 1.98 في المائة مع مطلع هذا الأسبوع وذلك نتيجة ما شهده أداء مؤشر سوق الأسهم من ارتفاع يفوق نسبة ارتفاع أصول هذه الصناديق حيث ارتفع المؤشر بنسبة بلغت 2.34 في المائة مضيفا الى رصيده الأسبوعي أكثر من 27.11 مليار ريال لتصعد قيمته السوقية الى 1.31 تريليون ريال .
    الصناديق الاستثمارية الشرعية
    ارتفع متوسط الأداء الأسبوعي لوحدات الصناديق الاستثمارية الشرعية الأسبوع الماضي بنسبة 1.31 في المائة عن الأسبوع ما قبل الماضي والذي كان مرتفعا فيه بنسبة طفيفة بلغت 0.03 في المائة،ليرتفع بذلك متوسط مكاسب هذه الفئة منذ بداية العام الجاري من 3.49 في المائة الاسبوع ماقبل الماضي الى مانسبته 4.75 في المائة مطلع هذا الأسبوع .
    وبدوره يتقلص متوسط خسائر هذه الفئة من الصناديق منذ (25 فبراير 2006م ) من -58.77 في المائة الاسبوع الماضي الى -58.33 في المائة مع مطلع هذا الأسبوع. كما ارتفعت القيمة السوقية لهذه الصناديق بنسبة بلغت 1.60 في المائة لترتفع بذلك صافي أصولها الى 17.83 مليار ريال مقارنة بالأسبوع ماقبل الماضي حيث كانت عند 17.55 مليار ريال وبزيادة بلغت 280.15 مليون ريال. اما على مستوى نسبة صافي أصولها الاستثمارية الى إجمالي القيمة السوقية لسوق الأسهم المحلية فقد شهدت انخفاضا عند 1.36 في المائة مع مطلع هذا الأسبوع. وفي السياق ذاته، انخفضت نسبتها من إجمالي اصول الصناديق الاستثمارية في الأسهم السعودية من 68.60 في المائة الأسبوع ماقبل الماضي الى 68.58 في المائة مطلع هذا الأسبوع وذلك يعود الى انخفاض نسبة مكاسبها في صافي الأصول الاستثمارية مقابل مكاسب الصناديق التقليدية خلال الأسبوع الماضي ، وهي اكبر حجماً من الصناديق التقليدية وتستثمر هذه الصناديق في أسهم الشركات السعودية المتوافقة مع الضوابط الشرعية، ولا تستثمر في أسهم الشركات التي لها مديونية مرتفعة بالإضافة إلى أنها تقوم بعملية تطهير الأرباح.
    وعلى مستوى أداء الصناديق فلا يزال صندوق الأمانة للشركات الصناعية والمدار من "ساب" يتصدر المرتبة الأولى من حيث قياس أداء الصناديق وفقا لأعلاها ربحية منذ بداية العام 2007م بنسبة ارتفاع بلغت 20.86 في المائة بعد تسجيل سعر الوحدة ارتفاعا عند 7.253 ريالا . فيما لا يزال صندوق النقاء المبارك والمدار من البنك العربي الوطني الخاسر الأكبر منذ بداية العام الجاري بنسبة تراجع بلغت –12.87 في المائة بعد تراجع سعر الوحدة عند 4.6984 ريالا.
    أما على صعيد الأداء الأسبوعي فقد تراوحت الحدود العليا والدنيا الأسبوعية لصناديق هذه الفئة بين 4.39 في المائة كأعلى نسبة ربحية أسبوعية مسجلة لحساب صندوق اصايل والمدار من بنك البلاد مسجلا سعر الوحدة ارتفاعا عند 0.397 ريالا، ونحو -1.75 في المائة كأعلى نسبة خسارة أسبوعية لحساب صندوق الشركات السعودية والمدار من البنك السعودي للاستثمار بعد تراجع سعر الوحدة عند 74.3677 ريالا، والجدول يبين مزيدا من التفاصيل.
    الصناديق الاستثمارية التقليدية
    كما شهد متوسط الأداء الأسبوعي لوحدات الصناديق الاستثمارية التقليدية الأسبوع الماضي ارتفاعا بلغت نسبته 1.29 في المائة عن الأسبوع ماقبل الماضي والذي كان مرتفعا فيه بنسبة طفيفة ايضا بلغت 0.28 في المائة، لتتقلص من ثم خسائر الصناديق الاستثمارية التقليدية منذ بداية العام الجاري من -1.98 في المائة خلال الأسبوع ما قبل الماضي الى -0.71 في المائة مطلع هذا الأسبوع .و بدوره يتقلص متوسط خسائر هذا الفئة من الصناديق منذ (25 فبراير 2006م ) من – 58.94 في المائة الاسبوع ماقبل الماضي الى -58.41 في المائة مع مطلع هذا الأسبوع. وفي السياق ذاته شهدت القيمة السوقية لهذه الصناديق ارتفاعا بلغت نسبتها 1.70 في المائة ليرتفع بذلك صافي أصولها الى 8.17 مليار ريال مقارنة بالأسبوع ماقبل الماضي حيث كانت عند 8.03 مليار ريال وبزيادة أسبوعية بلغت 136.26 مليون ريال.
    اما على مستوى نسبة صافي أصولها الاستثمارية الى اجمالي القيمة السوقية لسوق الاسهم المحلية فقد شهدت انخفاضا عند 0.62 في المائة.
    في المقابل ارتفعت نسبتها من إجمالي اصول الصناديق الاستثمارية في الأسهم السعودية من 31.40 في المائة الأسبوع ماقبل الماضي الى 31.42 في المائة مطلع هذا الاسبوع وذلك يعود الى انخفاض نسبة مكاسب الصناديق الشرعية كما ذكرنا في صافي الأصول مقابل مكاسب هذه الفئة خلال الاسبوع الماضي. وهي اقل حجما من الصناديق الاستثمارية الشرعية و تستثمر هذه الصناديق في جميع أسهم الشركات السعودية المساهمة.
    وعلى مستوى أداء الصناديق فلا يزال صندوق المتاجرة في الاسهم السعودية والمدار من ساب متصدرا المرتبة الأولى من حيث قياس أداء الصناديق وفقا لأعلاها ربحية منذ بداية العام الجاري بنسبة ارتفاع بلغت 8.29 في المائة بعد تسجيل سعر الوحدة ارتفاعا عند 65.20 ريالا .فيما لايزال صندوق أسهم البنوك السعودية والمدار من البنك السعودي الهولندي الخاسر الأكبر منذ بداية العام الجاري بنسبة تراجع بلغت -17.78 في المائة رغم تسجيل سعر الوحدة ارتفاعا عند 318.86 ريالا.
    أما على صعيد الأداء الأسبوعي فقد تراوحت الحدود العليا والدنيا الأسبوعية لصناديق هذه الفئة بين 2.29 في المائة كأعلى نسبة ربحية أسبوعية لحساب صندوق الاستثمار السعودي والمدار من البنك السعودي الفرنسي ليسجل سعر الوحدة ارتفاعا عند 4094.54 ريالا, ونحو 0.28 في المائة كأدنى نسبة ربحية أسبوعية لحساب صندوق أسهم البنوك السعودية والمدار من البنك السعودي الهولندي لترتفع سعر الوحدة كما ذكرنا عند 318.86 ريال والجدول يبين مزيدا من التفاصيل.

  3. #23
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 30 / 7 / 1428هـ

    انخفاض الدولار ينعكس على الطلاب والسياح السعوديين

    سعيد الأبيض ـ جدة
    انعكس انخفاض الدولار الأمريكي على تكلفة السفر للسياح السعوديين والطلاب المبعوثين على حسابهم الخاص لإكمال دراساتهم في عدد من الدول الغربية والولايات المتحدة الأمريكية , بزيادة تصل إلى 22 في المائة عن الأعوام الماضية تشمل الإقامة والتجوال في دولة الوصول . وطالب مختصون في السفر والسياحة من الراغبين للسفر خارج البلاد إلى إعادة دراسة ميزانية السفر وتحديد الأيام وعدم مطابقتها بالأعوام الماضية , وذلك لسعر صرف الدولار في الأسواق العالمية والذي يواصل هبوطه مقابل اليورو , مشددين على أهمية التعرف على قيمة الدولار قبل موعد السفر إلى أي منطقة في العالم . وتشهد هذه الفترة المتزامنة مع الصيف تدفق المواطنين السعوديين لقضاء اجازتهم خارج البلاد اذ بلغ اجمالي المصرفات لعام 2006 قدرت بنحو 6 مليارات ريال , مقابل قضاء 39 مليون ليلة خارج البلاد , الامر الذي قد يشير في ارتفاع قيمة المصرفات للعام الحالي إلى الضعف . وأوضح الدكتور خالد البسام أستاذ الاقتصاد في جامعة الملك عبدالعزيز والمحلل المالي أن انخفاض الدولار ينعكس سلبا على كافة المستويات وتحديا على المبتعثين خارج البلاد والسياح السعوديين الذين يزداد تدفقهم للسفر خلال هذه الفترة , خاصة بعد أن سجل الدولار انخفاضا يقارب إلى 40 في المائة في مواجهة اليورو . وذكر البسام ان ذلك لا يقتصر على الدول الغربية والولايات المتحدة الأمريكية وإنما قد يشمل عددا من الدول العربية ونوع نظام الصرف المعتمد في تلك الدول والتي تعتمد بعضها على تعويم عملية الصرف . وهنا عول خبراء السياحة المحلية على ضرورة الاستفادة من الأحداث الخارجية وهبوط الدولار في جلب اكبر عدد من السياح من داخل البلاد وخارجها , خاصة وان السياحة السعودية شهدت العديد من التطورات المتسارعة , وذلك وفق إحصائيات منظمة السياحة العالمية التي تشير الى ان السعودية استقبلت عام 2004 اكثر من 7 مليون زائر لها سواء فى مجال السياحة أو الحج و العمرة . وبلغ نصيب الحج بنحو 1.3 مليون حاج , العمرة و الزيارة 3.5 مليون معتمر و زائر و خصوصاً بعدما تخصصت شركات خدمات المعتمرين و الزوار والقادرة على عمل برامج متكاملة و مميزة تحتوى على أبجديات و أساسيات السياحة حول العالم سواء (مواصلات ، سكن،وجبات،زيارات الى آخره)بسمات سعودية و مواصفات عالمية و الباقى 2.500.000 زائر للسياحة و العلاج و غيرها ، و كان لا بد للشركات الرائدة فى مجال السفر و السياحة بالسعودية الاستفادة من المعطيات وتشير الإحصائيات أن عدد السائحين على مستوى العالم يبلغ اكثر 715 مليونا , لم تتجاوز حصة الدول العربية منها 8.2 في المائة من اجمالي الإيرادات السياحية العالمية , في حين بلغ اجمالي عدد السياح للدول العربية مع نهاية تشرين الأول ( نوفمبر)2004 اكثر من 7 ملايين سائح.







    التجارة غير قادرة على التعامل مع هذا الملف لأن مسؤولياتها أكبر من حجمها

    علي بلال – الرياض
    أكد الدكتور عبدالعزيز داغستاني رئيس دار الدراسات الاقتصادية بالرياض لـ «المدينة» أن استجواب مجلس الشورى لوزير التجارة والصناعة حول ارتفاع أسعار بعض المواد الغذائية التي حصلت خلال الفترة الماضية في المملكة لن يقدم أو يؤخر في موضوع ارتفاع الأسعار . وقال إن وزارة التجارة والصناعة ليست لديها الامكانات ولا القدرات ولا الكفاءات القادرة على التعامل مع هذا الموضوع ويجب أن لا يلام إلا الشخص القادر، مشيرا إلى أن وزارة التجارة غير قادرة على التعامل مع هذا الملف لأن مسؤولياتها اكبر من حجمها.وعن تأثير ارتفاع الأسعار على ذوي الدخل المحدود قال إن الذي يتضرر دائما المواطن الضعيف صاحب الدخل المحدود الذي لم تتح له الفرص الموضوعة لإمكانية زيادة دخله إما لوجود أنظمة تقف حائلا أمامه أو تكوين الأعمال وسوق العمل في المملكة تعمل ضده في المقابل هذا المواطن زادت عليه الأعباء بارتفاع تكاليف الخدمات بالإضافة إلى حالة التضخم التي يشهدها الاقتصاد.

  4. #24
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 30 / 7 / 1428هـ

    رؤساء مجموعات لـ المدينة : ماذا يفيدنا سجن {الصريصري} وأموالنا لم تعد ؟!

    عثمان الشيخي-جدة
    طالب عدد من رؤساء المجموعات المساهمين لدى “احمد الصريصري” هامور المساهمات في البورصة العالمية والذي صدر بحقه حكم المحكمة الجزئية يوم امس الاول القاضي بسجنه 15 عاما ومنعه من السفر مدة 10 سنوات بعد انتهاء محكوميته الى جانب التحفظ على امواله حتى سداد المساهمين وكذلك جلده 1000 جلدة طالبوا لقاءهم بـ” المدينة” الجهات المسؤولة بحصر ممتلكات المتهم في جدة والمدينة المنورة وبيعها لتوزيع قيمتها على المساهمين. وقال بعض رؤساء المجموعات الذين تضمنتهم قائمة الـ 22 الذين استدعاهم القاضي للتحقيق لدى هيئة التحقيق والادعاء العام : يجب الزام الصريصري بصرف حقوق المساهمين خاصه اولئك الذين تنازلوا عن 25 في المائة من رؤوس اموالهم وصدرت لهم صكوكا بذلك باعتبار ان تنازلهم جاء بناء على طلب من الصريصري والذي بدوره كان قد وعد بإعادة ماتبقى من رؤوس الاموال في حال تم التنازل. واشاروا الى انه وبالرغم من صدور الحكم بحق الصريصري الا انه وامثاله يريدون صدور مثل تلك الاحكام طالما تحفظوا على اموال الناس “الضعفاء” . وابدو استياءهم الشديد نتيجة لذلك. وقالوا ماذا عن حقوقنا ؟ وهل مطلوب منا ان ننتظر خمسة عشر عاما وهي مدة المحكومية لنتسلم اموالنا ام ماذا؟ علامات استفهام واسعة بدت على الجميع. البعض يرى بأن الحكم كان منصفا وعادلا من حيث الحق العام والبعض الآخر يرى بأن الحكم لايعني المساهم في شيء طالما لم تعد امواله..
    الزهراني.. لابد من بيع ممتلكات الصريصري
    أكد خالد الزهراني رئيس مجموعة ساهم بـ 21.17 مليون ريال بأنه وبالرغم من صدور الحكم ضد الصريصري الا انه كمساهم لم يخرج بأي فائدة من تلك الاحكام. وقال الصريصري هو المستفيد الوحيد من الحكم الصادر بحقه اما نحن فمشكلتنا ومعاناتنا ستظل قائمة وربما ستمتد لأكثر من خمسة عشر عاما و”حسبنا الله ونعم الوكيل”.. وفيما يتعلق بإمكانية عودة أمواله بعد الحكم قال: “لااعتقد عودتها فالصورة حاليا تبدو اكثر وضوحا. صحيح ان التفاؤل كان موجودا والامل كذلك كان يحدونا جميعا بإمكانية عودة الاموال ولكن ذلك كان قبل صدور الحكم اما الان فلا اعتقد بأنها ستعود”.
    واضاف الزهراني .. لماذا لايتم حصر ممتلكات الصريصري العقاريه ومن ثم بيعها وتوزيع قيمتها على المساهمين؟ لماذا تترك له حرية المماطلة والمراوغة ؟ وتابع يقول نحن كرؤساء مجموعات اثبتنا حقوقنا وحقوق المساهمين لدى الصريصري امام الادعاء العام والآن وبعد صدور الحكم اصبحنا نواجه مشكلة حقيقية تتمثل في مطالبة المساهمين لنا بحقوقهم لذلك اتمنى ان يصدر عن الادعاء العام مايثبت ذلك حتى لايستمر المساهمين في مطالباتنا وكأن اموالهم لدينا والحقيقة انها في حوزة الصريصري..مشيرا بقوله “نحن تضررنا ولا زلنا نعاني وهذه حقيقة قد لايعلمها الغير فقد وصل الامر ببعض المساهمين الى البكاء بسب ما آلت اليه الامور”.
    فرحة: الحكم يطبق علينا بطريقة مختلفة
    وفي نفس السياق يؤكد احمد فرحة رئيس مجموعة ساهم بـ 10.2 مليون ريال بأنه لن يجني اي فائدة من تلك الاحكام طالما بقيت امواله حبيسة لدى الصريصري. وقال الحكم يخص الحق العام اما الحق الخاص فلا يزال قائما بمعنى ان مطالبتنا باسترداد حقوقنا المالية من الصريصري ستمتد الى مالا نهاية بمعنى اخر ان الحكم الصادر بحق الصريصري سيطبق علينا كذلك ولكن بطريقة مختلفة بحيث يسجن المتهم 15 عاما ونحن ننتظر نفس المدة لنتسلم حقوقنا وربما لن يتحقق ذلك. وتابع فرحة يقول: “نحن نطالب الجهات المعنية بالأمر بأن تحصر كافة ممتلكات الصريصري وان تبيعها لتوزع على المساهمين فالمتهم لديه ممتلكات عقارية وارصدة في البنوك سواء في جدة او المدينة المنورة او غيرها.
    شيبة: الفائدة من الحكم معدومة
    اما احمد شيبة رئيس مجموعة ساهم بمبلغ 2.1 مليون ريال فقد اكد من جانبه ان الفائدة من الحكم الصادر بحق المتهم تكاد تكون معدومة طالما لم يدخل في جيبه اي مبلغ من المبالغ التي بحوزة المذكور.. وقال نحن كنا ولازلنا متضررين فبالرغم من اننا تنازلنا عن 25 في المائة من راس المال بناء على رغبة الصريصري نفسه وصدور صكوكا بذلك منذ اكثر من عام الا اننا لم نتسلم اي مبالغ ومن هنا ارى بأنني وغيري من رؤساء المجموعات لن نجني اي فائدة من الحكم فالمستفيد الوحيد من الحكم هو الصريصري نفسه..
    وحول توقعاته بإعادة امواله بعد صدور الحكم قال شيبة حقيقة لااتوقع عودتها ولا بعد خمسة عشر عاما لأنه من غير المعقول ان يرفض المتهم اعادتها قبل صدور الحكم فكيف يعيدها بعد انتهاء المحكومية.. واضاف الحكم اصدره القاضي وهذا هو الحق العام اما الحق الخاص فأتمنى ان يجد اهتماما اكبر وحلولا اكثر ايجابية..
    الغامدي: اين ذهبت اموالنا ؟
    مقعد الغامدي رئيس مجموعة اشار الى ان الحكم قليل في حق المتهم اذ يفترض وعلى حد قوله ان يحاكم بأكثر من 15 سنة كونه احتال ونصب وماطل وتهرب وأكل حقوق الناس الغلابة ولايزال يتلاعب بهم وكأنه غير مبال بكل من حوله..وقال لن اجني اي فائدة من الحكم الصادر بحق المتهم الا في حالة واحدة وهي ان يكون هناك اموال له تم التحفظ عليها مشيرا الى انه وكافة رؤساء المجموعات سيجتمعون ويطالبون المسؤولين بحصر ممتلكات الصريصري وبيعها لصرفها على المساهمين.. واضاف الغامدي السؤال الذي يطرح نفسه هو اين ذهبت اموالنا؟.







    غياب دور هيئة المدن الصناعية أبرز المشاكل التي تواجه الصناعيين

    عبدالمحسن بالطيور – الدمام
    طالب صناعيون بتخفيض نسبة السعودة في القطاع الصناعي مساواة ببقية القطاعات الاخرى في تحقيق النسبة المخصصة للسعوده الإلزامية مشيرين إلى ان السعودة في بقية القطاعات منخفضة مقارنة بقطاع الصناعة التي تمثل فيه 30 بالمائة وارجع الصناعيون ذلك إلى عدم صعوبة توفر الأيدي العاملة الوطنية العاملة والمؤهلة لخوض العمل معللين غياب الأيدي الوطنية إلى غياب المؤسسة العامة للتعليم الفني والتدريب المهني حيث اتهمت المعاهد الصناعية في المملكة بالبحث عن الربحية عوضا عن تأهيل كفاءات صناعية في ظل غياب دور المؤسسة العامة لتدريب المهني عن تحقق ما يتطلبه أصحاب المصانع ولن يتم من خلال هذه المعاهد تأهيل المتدرب التأهيل اللازم الذي يرغبه المستثمر الصناعي للانخراط في سوق العمل الصناعي , متخوفين في الوقت نفسه من أن المعاهد لن تحقق مطالب سوق العمل الصناعي خلال الفترة الزمنية المقبلة . وأوضح رئيس اللجنة الصناعية بالغرفة التجارية الصناعية بالمنطقة الشرقية سلمان الجشي أن المصانع السعودية تواجه ثلاث مشاكل رئيسية وتتمثل في السعودة التي فرضت على القطاع الصناعي بنسبة 30 بالمائة على كل مصنع , غياب دور هيئة المدن الصناعية في التنظيمات للمصانع , والمشكلة الثالثة التوصية التي رفعت والتي تتضمن برفع تكلفة الكهرباء على المصانع 40 بالمائة . وأضاف الجشّي ان المملكة تواجه أعلى نسبة نمو سكاني في العالم وهذا النمو يحتاج إلى البنية الأساسية , التعليم , الصحة وغيرها ومن هذا المنطلق لابد من تحقيق التنمية الصناعية في هذا الوطن لتواكب الاحداث الاقتصادية المتسارعه بشرط عدم ربطها بفترة زمنية محددة .
    وتطرق بعض الصناعيين إلى الهجرة إلى الخارج وإن الأغلبية من الصناعيين اتجهوا إلى الدول المجاورة لإنشاء مصانع , متسائلين في الوقت نفسه عن كيفية المحافظة على الاستثمارات المستقبلية في المملكة وعدم خروج رؤوس الأموال للخارج , مشيرين إن الدول المجاورة تقدم حوافز تشجيعية للمستمر يفتقدها المستثمر السعودي في المملكة . وطالبوا الجهات المعنية بالسماح للاتحادات الصناعية في العالم بفتح فروع لها داخل المملكة , بهدف تبادل الخبرات والاستفادة من تجاربهم في المجال الصناعي .

  5. #25
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 30 / 7 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 30 / 7 / 1428هـ نادي خبراء المال

    4 شركات بالنسبة العليا.. وتداولات بقيمة 8.2 مليار ريال
    الأسهم تتخطى حاجز 7800 نقطة و"التأمين" يعود للصدارة


    - "الاقتصادية" من الرياض - 30/07/1428هـ
    تخطت الأسهم السعودية أمس حاجزا مهما هو 7800 نقطة إذ حققت في اليوم الثاني للتداول 94 نقطة, بعد تداول ما يزيد على 175 مليون سهم, توزعت على 201 ألف صفقة بقيمة إجمالية بلغت 8.2 مليار ريال. وعادت أسهم قطاع التأمين للصدارة في تعاملات أمس ارتفاعا وكمية وقيمة.
    وعلى مستوى القطاعات، ارتفعت جميع مؤشرات السوق باستثناء القطاع الزراعي الذي انخفض 64 نقطة، وقطاع الخدمات الذي خسر سبع نقاط.
    في مايلي مزيداً من التفاصيل:
    أنهت الأسهم السعودية تداولات الأمس على ارتفاع بعد عمليات شراء صعدت بالمؤشر العام للسوق الذي أغلق عند مستوى 7804.76 كاسبا 93.79 نقطة بنسبة ارتفاع 1.22 في المائة. بعد تداول ما يزيد على 175 مليون سهم توزعت على 201 ألف صفقة بقيمة إجمالية بلغت 8.2 مليار ريال.
    أما على مستوى القطاعات، فقد ارتفعت جميع مؤشرات السوق باستثناء القطاع الزراعي الذي انخفض 64 نقطة بنسبة 1.53 في المائة، وقطاع الخدمات الذي خسر سبع نقاط بنسبة انخفاض بلغت 0.38 في المائة. بينما على الجهة المقابلة فقد كسب قطاع التأمين 101 نقطة بنسبة 5.12 في المائة، وكذلك قطاع البنوك 400 نقطة بنسبة 2.05 في المائة. كما ارتفع كل من قطاع الاتصالات 49 نقطة بنسبة 1.77 في المائة، والقطاع الصناعي 150 نقطة بنسبة 0.81 في المائة، وقطاع الأسمنت خمس نقاط بنسبة 0.1 في المائة. فيما أنهى قطاع الكهرباء تداولات الأمس دون تغير في مستوى إقفال يوم أمس الأول.
    وفي نظرة على الأداء العام لشركات السوق مع نهاية تداولات الأمس، نلاحظ ارتفاع 49 شركة حيث تصدرت أربع شركات قائمة الرابحين بنسبة الارتفاع القصوى المسموح بها في نظام التداول وهي كل من شركة سند للتأمين وإعادة التأمين التعاوني وشركة إياك السعودية للتأمين التعاوني "سلامة" وشركة ملاذ للتأمين وإعادة التأمين التعاوني وشركة المتوسط والخليج للتأمين وإعادة التأمين التعاوني "ميد غلف". بينما على الجهة المقابلة أغلقت 34 شركة على انخفاض كان أبرزها شركة إعمار المدينة الاقتصادية التي خسرت نصف ريال لتغلق عند مستوى 15.5 ريال للسهم الواحد، وشركة جازان للتنمية الزراعية التي أغلقت عند مستوى 23.25 ريال بخسارة 0.75 ريال في كل سهم. فيما أنهت أسهم 15 شركة تداولات الأمس عند نفس مستوى إقفال يوم أمس الأول.
    وعلى صعيد أداء الأسهم القيادية، فقد أغلق سهم الشركة السعودية للكهرباء دون تغير عند مستوى 11.5 ريال، بعد تداول ما يزيد على 22 مليون تجاوزت قيمتها الإجمالية 254 مليون ريال. كما أغلق سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية "سابك" عند مستوى 126 ريالا كاسبا 1.25 ريال بنسبة ارتفاع بلغت واحدا في المائة، حيث تجاوزت كمية الأسهم المتداولة 1.2 مليون سهم بلغت قيمتها الإجمالية 155 مليون ريال. أما سهم شركة الاتصالات السعودية فقد كسب ريالا واحدا ليغلق عند مستوى 69.75 ريال بنسبة ارتفاع 1.45 في المائة، بعدما بلغت قيمة إجمالي ما تم تداوله من أسهم 54 مليون ريال توزعت على ما يزيد على 773 ألف سهم. وأنهى مصرف الراجحي تداولات الأمس عند مستوى 80.25 ريال كاسبا ريالا واحدا بنسبة ارتفاع 1.26 في المائة، بعد تداول ما يقارب 1.5 مليون سهم بلغت قيمتها الإجمالية 120 مليون ريال.
    من جهة أخرى، تصدر سهم الشركة السعودية المتحدة للتأمين التعاوني "ولاء للتأمين" قائمة أكثر شركات السوق نشاطا حسب القيمة بعدما بلغت قيمة إجمالي ما تم تداوله من أسهم 453 مليون ريال توزعت على ما يزيد على 6.2 مليون سهم، ليغلق سهم الشركة كاسبا أربعة ريالات عند مستوى 73 ريالا للسهم الواحد. تلاه سهم شركة إياك السعودية للتأمين التعاوني "سلامة" بقيمة إجمالية تجاوزت 416 مليون ريال توزعت على ما يزيد على 3.2 مليون سهم، ليغلق سهم الشركة مرتفعا بالنسبة العليا عند مستوى 133 ريالا بمكسب 12 ريالا في كل سهم.
    كما تصدر سهم الشركة السعودية للكهرباء قائمة أكثر شركات السوق نشاطا حسب الكمية، تلاه سهم شركة المتوسط والخليج للتأمين وإعادة التأمين التعاوني "ميد غلف" بحجم تداول لما يزيد على 6.8 مليون سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 323 مليون ريال، لينهي سهم الشركة تداولات الأمس مرتفعا بالنسبة العليا وكاسبا 4.25 ريال عند مستوى 48.25 ريال للسهم الواحد.







    مؤشر "بي إم جي" يقترب من مستوى 400 نقطة

    - - 30/07/1428هـ
    أغلق مؤشر "بي إم جي" لسوق الأسهم السعودية في ثاني أيام تداولات الأسبوع مرتفعاً بفارق 3.56 نقطة أي بنسبة 0.9 في المائة، ليصل إلى مستوى إغلاق 399.9 نقطة لأول مرة منذ ما يزيد على الشهرين. وعلى صعيد آخر، تراجعت السيولة الاستثمارية في السوق بنسبة 10.0 في المائة لتصل إلى قيمة إجمالية بلغت 2.8 مليار ريال (أي نحو 744 مليون دولار أمريكي). أما بالنسبة لأداء القطاعات في السوق، خالف أداء القطاعات اليوم أداءها أمس، حيث أنهى القطاع الصناعي التعاملات بارتفاع قدره 8.4 نقطة أي بنسبة ارتفاع 0.8 في المائة، بينما تراجع أداء القطاع الخدمي منخفضا بفارق نقطة 15.23 أي بنسبة 1.55 في المائة، وشابهه أداءً القطاع الزراعي بانخفاض قدره 11.21 نقطة أي بنسبة 1.35 في المائة.

  6. #26
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 30 / 7 / 1428هـ

    الجاسرلـ الاقتصادية : البنوك المحلية لم تطلب ضخ سيولة كما حصل في أمريكا وأوروبا
    مؤسسة النقد: الأموال السعودية في الخارج لم تتأثر بانهيار البورصات بسبب "الاستثمار المحافظ"


    - عبد الله الذبياني من الرياض - 30/07/1428هـ
    أكد لـ "الاقتصادية" أمس مسؤول رفيع في مؤسسة النقد العربي السعودي, أن القطاع المصرفي السعودي والاحتياطيات الحكومية الأجنبية (الأموال الحكومية المستثمرة في الخارج), لم يتأثرا بالتراجعات الكبيرة التي شهدتها أسواق المال العالمية خلال الأيام الماضية. وقال الدكتور محمد بن سليمان الجاسر نائب محافظ مؤسسة النقد في اتصال هاتفي أجرته معه "الاقتصادية", إن سلامة الأموال السعودي في الخارج (العائدة للحكومة أو القطاع المصرفي) من انهيارات أسواق المال, تعود إلى "السياسة المحافظة للاستثمار", ويوضح أن "سياستنا الاستثمارية تتسم بالمحافظة, حيث تتفادى الأصول سريعة الدورة مثل المشتقات التي تحصل عليها المضاربات في البورصات العالمية.
    وقال الدكتور الجاسر إن هذه السياسة تندرج على الاحتياطيات الحكومية وكذا استثمارات البنوك التجارية, وهي سياسة تستند إلى أهداف بعيدة ومتوسطة الهدف وليست آنية, وبالتالي فإن التأثر بما حصل في البورصات العالمية كان محدودا, فالتأثر يحصل وفقا لمستوى المخاطر, فكلما كانت المخاطر منخفضة كان التأثر بمثل هذه الانهيارات منخفضا. وأكد الجاسر أن البنوك المحلية لم تطلب ضخ سيولة كما حدث في أمريكا وأوروبا واليابان وغيرها.
    في مايلي مزيداً من التفاصيل:
    أكد لـ "الاقتصادية" أمس مسؤول رفيع المستوى في مؤسسة النقد العربي السعودي, أن القطاع المصرفي السعودي والاحتياطات الحكومية الأجنبية (الأموال الحكومية المستثمرة في الخارج), لم تتأثر بالتراجعات الكبيرة التي شهدتها أسواق المال العالمية خلال الأيام الماضية. وقال الدكتور محمد بن سليمان الجاسر نائب محافظ مؤسسة النقد في اتصال هاتفي أجرته معه "الاقتصادية", إن سلامة الأموال السعودية في الخارج (العائدة للحكومة أو القطاع المصرفي) من انهيارات أسواق المال, يعود إلى "السياسة المحافظة للاستثمار", ويوضح أن "سياستنا الاستثمارية تتسم بالمحافظة, حيث تتفادى الأصول سريعة الدورة مثل المشتقات التي تحصل عليها المضاربات في البورصات العالمية.
    وقال الدكتور الجاسر إن هذه السياسة تندرج على الاحتياطيات الحكومية وكذا استثمارات البنوك التجارية, وهي سياسة تستند إلى أهداف بعيدة ومتوسطة الهدف وليست آنية, وبالتالي فإن التأثر بما حصل في البورصات العالمية كان محدودا, فالتأثر يحصل وفقا لمستوى المخاطر, فكلما كانت المخاطر منخفضة كان التأثر بمثل هذه الانهيارات منخفضا. وبشأن الوضع في سوق المال المحلية، أكد الجاسر أن البنوك السعودية لم تطلب ضخ أي سيولة كما حدث في عدد من دول العالم.
    وتشير الإحصاءات الأخيرة إلى أن الاستثمارات السعودية في الخارج تقدر بنحو 1.03 تريليون ريال, 759 مليار ريال منها استثمارات حكومية’ تمثل 74 في المائة من إجمالي الاستثمارات, و 197.3 مليار ريال استثمارات شبه حكومية (صناديق التقاعد والتأمينات) وتمثل 19 في المائة من إجمالي هذه الاستثمارات, و69.9 مليار ريال للبنوك وتمثل 7 في المائة.
    وفي سؤال حول عدم انسياق ما حدث في البورصات العالمية على سوق الأسهم المحلية’ قال الجاسر إن البيع بالأجل والبيع على الهامش غير متاحة في السوق السعودية وهذا المنع يحمي المستثمر من الدخول في مخاطرة عالية.
    وتتجه أنظار المستثمرين إلى البورصات العالمية مع استئناف تعاملاتها للأسبوع الجاري اليوم, وذلك ترقبا لما ستؤول إليه الأسواق بعد التراجع الكبير الذي شهدته خلال تعاملات الأسبوع الماضي, والذي دفع بالبنوك المركزية في الولايات المتحدة وأوروبا وعدد من دول آسيا إلى التدخل وضخ سيولة في أسواق المال لحمايتها من الانهيار. وبلغ حجم المبالغ التي ضخها الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي (35 مليار دولار) والبنك المركزي الأوروبي (أكثر من 83 مليار دولار).
    ووصفت الأحداث في أسواق المال والتي نتجت عن المخاوف من أزمة التمويل العقاري الأمريكي, بأنها تماثل إلى حد كبير الأيام التالية لأحداث الحادي عشر من أيلول (سبتمبر) 2001. وشهد الهبوط المخيف في التداولات الأخيرة من الأسبوع الماضي مؤشرات "داو جونز"، "ناسداك"، نيويورك الأمريكية، "فوتسي 100" البريطاني، "كاك 40" الفرنسي، "داكس" الألماني، "آيبكس 35" الإسباني، و"ميلانو" الإيطالي، "بل 20" البلجيكي، "آ أي إكس" الهولندي، "نيكاي" الياباني، "هانج سانج" لهونج كونج، "آي.إس.إكس" الأسترالي، "جاكرتا" الإندونيسي، "كوسبي" الكوري، "إس جي إكس" السنغافوري.
    ويترقب أن تعلن الجهة المشرفة على البورصة الأمريكية ما آلت إليه التحقيقات وفتح الدفاتر التي تقوم بها لجنة من قبل البورصة وتخص أكبر خمسة بنوك أمريكية يعتقد أنها تسببت في حدوث الأزمة بمنحها قروضا كبيرة بحدود دنيا من الشروط, مما أدى إلى تعثر في السداد وأزمة مديونيات, وهذه الأزمة لا تقتصر على البنوك الخمسة بل تطال عددا من شركات التمويل في الولايات المتحدة. وتريد اللجنة معرفة إن كانت الشركات تحسب قيمة أصول الرهن العقاري مرتفع المخاطر في دفاترها بالطريقة ذاتها التي تحسبها بها لعملاء أنشطتها للسمسرة مثل صناديق التحوط. وتمر البنوك في "وول ستريت" بمرحلة عصيبة بسبب الاضطراب في أسواق الإقراض العقاري الأمريكية والذي يكبد المستثمرين خسائر ويدفع بعض البنوك إلى الإفلاس.
    وفي الوقت الذي دبت المخاوف في معظم أسواق المال العالمية وتأثرت بهذا التراجع الكبير, نجحت الأسواق الخليجية خلال تعاملاتها في نهاية الأسبوع الماضي ومطلع هذا الأسبوع, علما أن بعض البورصات الخليجية كانت مغلقة أمس الأول (السبت) واستأنفت تعاملاتها أمس ولم تشهد تأثرا بما يحدث في البورصات العالمية. والأمر ينطبق بشدة على الأسهم السعودية التي صعدت بقوة أمس وقفز المؤشر فوق مستوى 7800 نقطة مدعوما بإغلاق ثلاثة قطاعات رئيسية مرتفعة, وكسب المؤشر لدى الإغلاق 93نقطة ليغلق عند 7804.76 نقطة.







    التحليل الأسبوعي للأسواق الأمريكية
    مؤشرات الهبوط أقوى في الأسهم الأمريكية والبحث عن "المقاومة" بدل "الدعم"


    مشهور الحارثي - - - 30/07/1428هـ
    تصدرت أخبار مشكلة الرهن العقاري وسوق القروض "ذات المخاطر العالية" في أمريكا جميع الصحف والقنوات التلفزيونية الاقتصادية بشكل لافت وإليها نُسب السبب في هبوط الأسواق العالمية بدءا من السوق الأمريكية وصولاً إلى الأسواق الآسيوية والناشئة، إنها موجة من الخوف والاضطراب التي أدت إلى تقلب الأسواق العالمية وتقلب السوق الأمريكية تحديداً حتى رأينا المؤشرات الرئيسية للسوق الأمريكية تهبط يوم الخميس بنسبة 2 في المائة لكن مع هذا أغلقت نهاية الأسبوع على ارتفاع مُعتبر حيث الأكثر ارتفاعاً مؤشر S&P 500 ثم "ناسداك" بنسبتي 1.4 و1.3 في المائة على التوالي وأقلها ارتفاعاً مؤشر "داو جونز" بنسبة 0.4 في المائة وهذا يُثبت حدة التقلب في حركة الأسهم.
    دعنا نتتبع أهم مجريات السوق في الأسبوع الماضي حيث بدأ المُتداولون نشاطهم بداية الأسبوع الماضي على تخوف من مشكلة الرهن العقاري والقروض ومع هذا بدأت السوق على ارتفاع طفيف في انتظار لاجتماع البنك المركزي الذي عُقد يوم الثلاثاء الماضي وبعد انتهائه خرج محافظ البنك المركزي ليقول إن التضخم هو المُشكلة التي يهتم بها محافظو البنوك في الولايات وإن سعر الفائدة سيبقى عند مستواه الحالي، عندها أُصيب المُتداولون بخيبة أمل إذ كانوا ينتظرون أن يتحدث محافظ البنك المركزي بشيء عن مشكلة القروض التي أرقت الجميع.
    ازداد خوف المُستثمرين أكثر مع إعلان بنك "باريباز" الفرنسي تجميده صناديقه الثلاثة، التي تستثمر في قروض الرهن العقاري عالي المخاطر لأنها غير قادرة على ضبط قيمة أصولها في هذه الصناديق. من هنا أصبح طبيعيا أن يزداد خوف المُستثمرين من تأثير هذه المشكلة في سوق الأسهم والاستثمار فيها ولكن أعقبها تحرك من البنك المركزي الأوروبي وقيامه يوم الخميس بضخ سيولة نقدية مقدارها 130 مليار دولار ومن ثم 83 مليار يورو، كما قام البنك المركزي الأمريكي بضخ 24 مليار دولار أعقبها ضخ 35 مليار دولار في أنظمته المصرفية لتهدئة المُستثمرين، كما قامت البنوك المركزية من طوكيو إلى سيدني بضخ سيولة نقدية إضافية لتهدئة المُستثمرين مما يُعطي انطباعاً بوجود تنسيق عام. ويأتي هذا في إطار إجراءات تهدئة وليس تغيراً في السياسة النقدية. على صعيد الشركات أعلنت بعضها نتائج قوية منها شركة سيسكو Cisco Systems مما دفع شركات التقنية إلى الارتفاع.
    الأسبوع الحالي
    التحليل الفني
    بينت في تحليل الأسبوع الماضي أن مؤشر "ناسداك" سوف يسير بين متوسط حركة 50 يوما ومتوسط حركة مائتي يوم، أي بين مستويي 2500 و2630 نقطة وهو ما حدث بالفعل في الأسبوع الماضي، ومن وضع هذه الفكرة نصب عينيه لن يتأثر سلباً بالتقلب والتذبذب القوي الذي أصاب السوق بسبب مُشكلة الرهن العقاري والقروض مرتفعة المخاطر وذكرت أنه ليس من السهل أن يتجاوز "ناسداك" متوسط 50 يوما بسهولة.
    ذكرت أيضاً في تحليل الأسبوع الماضي أن هذه الزوبعة ستهدأ ولن يهبط "ناسداك" أكثر من مستوى 2500 نقطة، ولكن مع الوضع الفني الجديد الذي نتج عن عمليات البيع القوية من قبل المُستثمرين تأثراً منهم بالوضع النفسي العام لمُشكلة القروض والرهن العقاري فإنه من المُرجح أن يهبط السوق، حيث إن متوسط عشرة أيام اخترق متوسط 20 يوما وهبط أسفل منه وهذه إشارة فنية سلبية رافقها إغلاق ناسداك تحت متوسط 50 يوما ليومين متتاليين وبحجم تداول عال.
    بما أن مؤشرات الهبوط هي الأقوى احتمالاً فنرى البحث في مستويات الدعم أكثر من مستويات المقاومة حيث إن "ناسداك" وحسب نسب تراجعات فيبوناتشي أنهى هبوطا بنسبة 50 في المائة من مقدار ارتفاعه في منتصف آذار (مارس) الماضي، وإن لم يصمد فسوف يهبط إلى نسبة التراجع التالية وهي 62 في المائة أي سيصل إلى 2480 نقطة ومن بعدها يأتي منطقة دعم بين 2450 و2400 نقطة. جدير بالذكر أنه حسب مؤشر RSI فإن السوق لم تصل بعد إلى مستويات التشبع بالبيع مما يعني أنه لو استمر البيع أكثر فسيصل ناسداك إلى تصحيح بنسبة 100 في المائة ويُغلق عند 2330 نقطة ليعود أدراجه من حيث بدأ في منتصف آذار (مارس).
    ما سبق من تحليل كان على الأجل المتوسط ولكن على الأجل الطويل فإن "ناسداك" إذا هبط أكثر سيدخل في تصحيح يهوي به حسب نسب تراجعات "فيبوناتشي" على الرسم البياني الأسبوعي إلى مستوى 2370 نقطة أي تراجع بنسبة 50 في المائة من حركة صعوده التي بدأها على الرسم البياني الأسبوعي في تموز (يوليو) من عام 2006 وعندها ستكون هذه المنطقة منطقة دعم قوية لا يمكن الهبوط أسفل منها بسهولة.
    النصيحة مثل من هو خارج السوق أو لديه سيولة أن ينتظر حتى تنتهي هذه الموجة من الهبوط وتستقر أوضاع الأسواق العالمية ويراقب حتى تحدث الفرصة المناسبة ويدخل في السوق من جديد ويستفيد من موجة الصعود الجديدة، التي قد تكون أكبر من سابقتها.

  7. #27
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 30 / 7 / 1428هـ

    سوقنا المالية والثقب الأسود

    د. عبد الرحمن محمد السلطان - أكاديمي وكاتب أقتصادي 30/07/1428هـ

    الإعلانات المتكررة من قبل هيئة السوق المالية عن نتائج استفساراتها من الشركات التي شهدت أسعار أسهمها ارتفاعات غير منطقية ولا مبررة تمثل درجة غير مقبولة من عدم الجدية في التعامل مع التلاعب في السوق، فالهيئة تعلم قبل غيرها عدم وجود أي أخبار إيجابية لدى تلك الشركات تبرر ارتفاعات أسهمها المذهلة، ما يجعل تكرار مثل هذه الاستفسارات غير المجدية ولا المؤثرة، لا يعدو كونه مضيعة للوقت وذرا للرماد في العيون لا أكثر، ويظهر إصرار عجيب من قبل الهيئة على تجنب القيام بالعمل الشاق المجدي فعلا، وهو ملاحقة المتلاعبين وإنزال أقصى العقوبة بهم، ما يردع غيرهم عن الانجراف وراء هذه الممارسات التي تحقق مكاسب ضخمة للمتلاعبين ولا ثمن يدفعونه لقاءها، طالما أن كل ما ستفعله الهيئة هو اكتشاف ما يعرفه حتى أجهل متداول في السوق، وهو عدم وجود أخبار إيجابية تبرر ارتفاع أسهم تلك الشركات، ولم يحدث، حتى ولو مرة واحدة، أن أكدت الهيئة من خلال استفساراتها العديدة وجود أخبار إيجابية بررت أي ارتفاع غير مبرر لوحظ.
    والمستغرب أنه رغم كل ما مر بنا وتعرض له اقتصادنا من مشكلات خلال السنوات الأربع الماضية، خصوصا ما تعرضت له سوقنا المالية من تقلبات حادة أودت بمدخرات معظم المواطنين ونقلتهم إلى قائمة المعوزين والمدينين، ما زلنا نتعامل مع هذه السوق كما لو أن شيئا لم يحدث. فنوسع ونعمق السوق من خلال شركات متواضعة الحجم رغم أننا لا نملك أي قدرة على وقف التلاعب في السوق الذي يستهدف هذا النوع من الشركات بالذات، وبدلا من وجود قطاعين في السوق يسرح ويمرح بهما المتلاعبون أضفنا قطاعا ثالثا لهما وهو التأمين. وعوضا عن استعادة ثقة المستثمرين في السوق زدنا قلق المتداولين من خطورة ما يجري، من خلال إدراجات مبالغ في علاوات إصدارها وتقييمها، ما أفقد السوق كل قدرة على استقطاب سيولة جديدة تساعد على استقراره وتعافيه، في ظل الاكتتابات العديدة التي تتوالى عليه مستنزفة سيولته، فمعدلات نمو السيولة المحلية العالية جدا، مع كل ما تحمله من سلبيات على اقتصادنا الوطني، كانت على الأقل ستساعد على استقرار السوق وتعافيها، لو استطاعت هذه السوق استقطابها من خلال استعادتها ثقة المستثمرين من جديد.
    لكل ذلك فقد تحولت سوقنا المالية إلى ثقب أسود يبتلع مدخرات المستثمرين في كل مرة يعتقدون أنهم أمام فرصة لتعويض خسائرهم، والثقب الأسود واحد من أعجب ظواهر الكون، وهو عبارة عن قوة جذب هائلة تمتص المجرات الهائلة الضخمة بكل ما فيها من نجوم وكواكب بل حتى الضوء لتتلاشى جميعا في هذا الثقب. وفي سوقنا المالية أكثر سؤال يرد على لسان المتعاملين هو حيرتهم أين ذهبت كل تلك الأموال التي كانت في السوق؟ ومصدر حيرتهم هو أنهم يعتقدون أن كل خسارة يقابلها مكسب، وعندما يتلفتون حولهم ولا يرون إلا من خسر تسيطر عليهم حالة فضول لمعرفة من الذي كسب في مواجهة خسائرهم. بينما الواقع أن سوقنا المالية، بنزيفها المستمر الذي لا قاع له، تحولت إلى ثقب أسود، وفيما عدا بعض المتلاعبين والمحتالين، فإن كل من لم يغادرها في الوقت المناسب تبخرت مدخراته، ونجا منها فقط من خرج قبل تحولها إلى ثقب أسود يبتلع المدخرات ويطرد المستثمرين.
    إن أهمية السوق المالية تنبع من كونها أكفأ حلقة وصل بين المستثمرين والمدخرين، تخلق أوعية استثمارية جاذبة للمدخرين وتوفر تمويلا ميسرا للمشروعات. إلا أن كفاءة أدائها لهذا الدور الحيوي مرهونة باستقرارها ومصداقية تعاملاتها، فدون ذلك يصبح المتعاملون غير مكترثين بمستقبل السوق في المدى الطويل وغير مبالين بالتحليل الأساسي وحقيقة الأداء المالي للشركات المدرجة، وكل ما يهمهم عدد الأسهم المصدرة ونسبة ما يتداول منها فقط، فهذا ما سيحدد مستقبل سعرها في السوق وليس حقيقة أدائها المالي. لذا يجب دوما فرض رقابة صارمة على تعاملات السوق وسلوكيات المتداولين، وتهيئة الظروف المناسبة التي تمنع السوق من الانجراف في موجات ارتفاع وتراجع حادة مبالغ فيها، وألا يكون لدى المحتالين في السوق حالة من الاطمئنان أن يد القانون لن تطولهم ما يشجع على تفشي الممارسات غير القانونية وغير الأخلاقية، وهذا بالضبط ما سيحدث، إذا كان كل ما ستقوم به الهيئة هو الاستفسار من الشركة المتلاعب بأسهمها حول وجود أخبار إيجابية لديها، ليواصل بعد ذلك المتلاعبون في السوق تنفيذ مهمتهم التي نذروا أنفسهم لها، وهي مهمة تدمير ما بقي للسوق من مصداقية.







    مسؤولون: إدراج أسهم الشركات العائلية في البورصة يحميها من ملاك الجيل الثالث

    - الكويت - كونا: - 30/07/1428هـ
    أجمع مسؤولون في شركات مدرجة في سوق الكويت للأوراق المالية أن الوقت الراهن هو الأنسب لإدراج أسهم بعض الشركات العائلية المتعثرة في البورصة للاستفادة من الفورة التي تشهدها السوق، التي تضم شركات في مختلف القطاعات قيمتها السوقية تتخطى الـ 55 مليار دينار ما جعلها ثاني أنشط الأسواق العربية.
    وأشاروا إلى أن عملية الإدراج لن تقلل أبدا من سمعة الشركة الراغبة في الإدراج في السوق وأن هناك نماذج خليجية نجحت في تلافي وضعها المالي المتعثر بالإسراع في إدراج أسهمها في البورصات وإنقاذها من الإفلاس بسبب قيادة الجيل الثالث الذي قد تنقصه الخبرة لزمام الأمور.
    وبينوا الإيجابيات التي من الممكن أن تجنيها هذه الشركات جراء قرارها الاستثماري بإدراج الأسهم في البورصة والتي تأتي في صدارتها زيادة الأرباح بدخول مستثمرين جدد لهم وتنفيذ خطط توسعية تنعكس على الأداء المالي للشركة وتحقق قفزات أكثر شمولية لنشاطها.
    وقال صالح السلمي نائب رئيس مجلس الإدارة في شركة الاستشارات المالية "إيفا"، إن خطوة الإدراج لأي شركة عائلية في البورصة هي السبيل الوحيد لاستمرارها وكما هو متعارف عليه أن بعض الشركات العائلية قد تنتهي مع تولي الجيل الثالث قيادتها. وأضاف وبالتالي فإن الحل الأمثل لها هو قرار تحويلها من عائلية إلى مساهمة وإدراج أسهمها في سوق الأوراق المالية لأن كثير من الشركات العائلية في الكويت تلاشت ولو أنها أدرجت أسهمها لكان من الممكن أن تلحق بنفسها من ذلك الأمر. وأكد السلمي أن هناك بعض الشركات العائلية الموجودة حاليا في السوق تعاني بعض الخلافات بين الجيل الثالث فيها وهو الأمر الذي يمهد الطريق لها إلى البحث عن الإدراج بدلا من ضياعها والوقت الحالي هو الأنسب لها.
    ورأى حامد خاجة رئيس مجلس الإدارة العضو المنتدب في شركة العقيلة للاستثمار وجود مضرة كبيرة إذا أقدمت الشركات العائلية على إدراج أسهمها في البورصة، نظرا لعدم وجود أسباب مشجعة وحقيقية في سوق الكويت للأوراق المالية في الوقت الحالي. وبين أن الشركات العائلية تمتلكها مجموعة محدودة من الأفراد ومن الصعب توحيد آرائهم في شأن بعض الأمور المتعلقة بآليات التداول في البورصة ما قد يفتح الطريق أمام بعض المشكلات بين هؤلاء الأفراد المالكين للأسهم. وقال خاجة، إنه ليس بالضرورة أن تواجه الشركات المتعثرة اللجوء إلى إدراج الأسهم في البورصة لأن هذه الخطوة قد تكبلها وعليها البحث عن تحالفات أو مشاركات وفتح آفاق جديدة أو إعادة هيكلتها بطريقة حديثة بدلا من الإدراج لأنه ليس بالقرار الأخير.
    وقال الدكتور حسين الصايغ رئيس مجلس الإدارة العضو المنتدب في شركة فلكس للتطوير، إن سياسة الإدراج تعود بالفائدة على المساهمين بينما ستكون الفائدة على الملاك قليلة جدا لأن أسهم الشركة ستكون قابلة للرهن. وبين أن الشركة التي تبحث عن إدراج أسهمها في البورصة تعول على تنويع قاعدة المساهمين بمستثمرين استراتيجيين أو زيادة رأس المال لمواجهة طموحاتها في التوسع من خلال مشاريع كبيرة قد لا تستطيع تمويلها ولذا تلجأ إلى خطوة الإدراج. وأضاف الصايغ، أنه إذا كانت عملية الإدراج تهدف فقط إلى طرح أسهم محدودة في السوق فهذا التفكير لن يكون مجديا لها لأن البورصة - كما هو معروف في الكويت - واحة للمضاربين ما قد يعرض تلك الأسهم إلى الخسائر المتوالية. وأكد أن الشركات العائلية التي تلجأ إلى عملية الإدراج هي في الأصل تواجه تعثرا ماليا وتبحث عن ذلك الطريق لتسيير حركة نشاطها، أما إذا كانت الشركة متعافية مالية فلا ضرورة إطلاقا لإدراج أسهمها في البورصة.

  8. #28
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 30 / 7 / 1428هـ

    بنك التمويل المصري - السعودي يطلق صندوق "بشائر" برأسمال 200 مليون جنيه

    - محمود حلمي من القاهرة - 30/07/1428هـ
    وافق مجلس إدارة بنك التمويل المصري - السعودي في اجتماعه السنوي في الإسكندرية برئاسة محمود حسوبة رئيس المجلس وبحضور عدنان يوسف نائب رئيس المجلس والرئيس التنفيذي لمجموعة البركة المصرفية المساهم الرئيسي في البنك على إنشاء شركة تعمل في مجال الوساطة والسمسرة وحفظ الأوراق المالية لاستكمال منظومة الشركات التي أسهم البنك فيها في مجالات متعددة مثل التأجير التمويلي والتأمين التكافلي على الحياة والممتلكات والتمويل العقاري والاستعلام وإنشاء المراكز التجارية وخلافها. وأوضح أشرف الغمراوي العضو المنتدب في البنك أن المجلس وافق على طرح صندوق استثمار إسلامي مشترك في الأوراق المالية مع البنك الأهلي المصري في تشرين الثاني (أكتوبر) المقبل، تحت اسم بشائر وهو صندوق ذو عائد دوري تراكمي بالجنيه المصري بقيمة مبدئية 200 مليون جنيه ستكون قيمة الوثيقة الاسمية 100 جنيه.
    أضاف أن الصندوق يعد صندوق استثمار مفتوح يعمل في سوق الأوراق المالية في الأسهم المقيدة في البورصة المصرية والأوعية الادخارية الاستثمارية، التي تتفق مع أحكام الشريعة الإسلامية وشهادات الادخار الإسلامية وستتم توزيعات نقدية على حاملي الوثائق ربع السنوية وستكون متاحة في جميع فروع البنك الأهلي وبنك التمويل المصري - السعودي التي تغطي جميع أنحاء الجمهورية.
    وأشار إلى أن مجلس الإدارة استعرض نتائج أعمال البنك في نهاية النصف الأول من 2007 وهي نتائج ممتازة، فاقت المحقق للفترة ذاتها في العام السابق 2006 والمستهدف في الموازنة التخطيطية للبنك، موضحا أن مجلس الإدارة اعتمد افتتاح أربعة فروع جديدة للبنك في مناطق شبرا والقاهرة الجديدة والمهندسين ومدينة نصر بخلاف الفرعين الجديدين اللذين سيتم افتتاحهما مع بداية العام المقبل، في مدينة شرم الشيخ ومنطقة الدقي ليصل عدد فروع البنك إلى 20 فرعا، إضافة إلى مكاتب استبدال العملة في القاهرة والجيزة والغردقة.
    وأكد الغمراوي أن مجلس الإدارة اعتمد شريحة جديدة قدرها مليار جنيه مصري لعمليات تمويل التجزئة نظرا للإقبال الضخم من جانب جمهور العملاء على منتجات البنك الجديدة مثل تمويل التعليم للجامعات الخاصة والمدارس الأجنبية، العلاج الطبيعي للعمليات الجراحية، تذاكر الطيران للسياحة، شراء السيارات الجديدة والمستعملة، شراء الأراضي وبناء العقارات وتجديد المنازل، تجهيز العيادات الطبية والمكاتب الهندسية، وتمويل السلع الاستهلاكية بجميع أنواعها.







    طرح صندوق استثماري كويتي أمام الخليجيين

    - الكويت - كونا: - 30/07/1428هـ
    أعلنت شركة الامتياز للاستثمار الكويتية أمس طرح صندوق استثماري برأسمال متغير يراوح بين خمسة و100 مليون دينار، وبقيمة اسمية لوحدات الاستثمار تبلغ قيمة كل منها دينارا.
    وقال عيسى محمد حبيب نائب الرئيس التنفيذي في مؤتمر صحافي، إن عملية الاكتتاب في صندوق الامتياز الاستثماري التي بدأت أمس ستستمر حتى 13 أيلول (سبتمبر) المقبل، مضيفا أن مدة العمل فيه ستكون اعتبارا من تاريخ نشر الموافقة على تأسيسه في الجريدة الرسمية ولمدة خمس سنوات قابلة للتجديد. وذكر أن الهدف من إنشاء الصندوق هو تنمية رأسمال المستثمر وتحقيق عوائد جيدة للمستثمرين وذلك من خلال الاستثمار في الشركات غير المدرجة والمحافظ العقارية واستغلال السيولة في الأدوات النقدية المناسبة بما لا يخالف أحكام الشريعة الإسلامية ويعمل الصندوق داخل الكويت وخارجها.
    من جانبه، قال مشعل المسلم المدير التنفيذي لإدارة تمويل الشركات والاستشارات في شركة الامتياز إن حق الاشتراك في الصندوق سيكون متاحا للمواطنين الكويتيين ومواطني دول مجلس التعاون الخليجي والعرب والأجانب والشركات والمؤسسات الكويتية والخليجية والأجنبية المقيمة داخل الكويت وخارجها. وأضاف أنه يحق لمالكي الوحدات استرداد صافي قيمة وحداتهم في الصندوق محسوما منها رسوم الاسترداد التي لا تتعدى 1 في المائة من قيمة الوحدات بشكل شهري خلال مدة الصندوق وذلك بعد مرور أول ستة أشهر من تاريخ بدء نشاط الصندوق.

  9. #29
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 30 / 7 / 1428هـ

    "البنك المركزي": البنوك لن تتأثر بأزمة الائتمان في سوق الرهن العقاري
    الكويت تسمح بانخفاض الدينار أمام الدولار للمرة الثالثة في أسبوع


    - الكويت - رويترز: - 30/07/1428هـ
    سمح البنك المركزي الكويتي للدينار بالانخفاض مرة أخرى أمام الدولار أمس للمرة الثالثة في أسبوع بعد أن عوضت العملة الأمريكية قدرا من خسائرها أمام الين الياباني.
    وقال البنك المركزي إنه سيجرى التعامل في الدينار بسعر 0.28180 في المتوسط مقابل الدولار مقارنة بـ 0.28170 دينار للدولار يوم الأربعاء الماضي بانخفاض بنسبة 0.04 في المائة. وبالخطوة الجديدة يكون الدينار الكويتي قد ارتفع 2.60 في المائة أمام الدولار منذ 19 أيار (مايو) أي قبل يوم واحد من قرار البنك المركزي التخلي عن ربط العملة بالدولار والتحول إلى سلة عملات لم يكشف عن مكوناتها.
    وكان الدولار قد ارتفع في أواخر معاملات نيويورك يوم الجمعة بنسبة 0.3 في المائة ليصل إلى 118.48 ين بزيادة تتجاوز ينا كاملا عن المستوى المنخفض الذي سجله في وقت سابق من التعاملات خلال اليوم. وزاد اليورو 0.2 في المائة مقابل الدولار يوم الجمعة ليصل إلى 1.3697 دولار، لكنه ظل أدنى بوضوح من مستواه القياسي حول 1.3850 دولار الذي سجله الشهر الماضي. ويقول البنك المركزي إن انخفاض الدولار في الأسواق العالمية يسهم في ارتفاع التضخم ويزيد من تكلفة بعض الواردات. وهبطت العملة الأمريكية إلى مستوى قياسي الشهر الماضي مقابل اليورو الذي تسدد به الكويت قيمة ما يزيد على ثلث وارداتها.
    من جانبه، أكد محافظ بنك الكويت المركزي الشيخ سالم عبد العزيز الصباح أمس، أن البنوك الكويتية لن تتأثر بمفاعيل أزمة الائتمان في سوق الرهن العقاري الأمريكي. وقال المحافظ إن الاستثمارات الكويتية في الخارج ستتأثر بأشكال مختلفة جراء انخفاض أسعار الأسهم في المحافظ الموزعة عليها هذه الاستثمارات والاضطرابات في أسواق النقد.
    وكانت الأسواق العالمية قد شهدت يومي الخميس والجمعة اضطرابات هوت بأسعار الأسهم والنفط مما دفع البنوك المركزية في الأمريكتين الشمالية والجنوبية وأستراليا مرورا بأوروبا وشرق آسيا إلى ضخ نحو تريليون دولار لامتصاص مخاوف المستثمرين الذين تهافتوا على بيع ما لديهم من أسهم وأحجموا عن ضخ أموالهم في الأسواق.
    وأوضح الصباح، أن تأثر الاستثمارات الكويتية في الخارج سواء التابعة للقطاع العام الحكومي أو القطاع الخاص سيكون متفاوتا حسب توزيعها الجغرافي والأدوات الاستثمارية والعملات المرتبطة بها. وأضاف "بالنسبة للبنوك الكويتية فإنها لا تتأثر بمفاعيل الأزمة لأنها لا تستثمر في الأدوات الاستثمارية التي تأثرت سلبا بمفاعيل أزمة الائتمان المرتبطة بسوق الرهن العقاري الأمريكي". وقال "إن وضع البنوك الكويتية مختلف في هذا المجال عن البنوك العالمية التي لديها استثمارات في الأدوات المشار إليها".







    لائحة سعرية جديدة لبوليصة التأمين في السوق السعودية

    - فهد البقمي من جدة - 30/07/1428هـ
    تعكف شركات التأمين في السعودية على مراجعة أسعار بوليصة التأمين لطرحها ضمن لائحة سعرية جديدة تتماشى مع طبيعة المنافسة التي بدأت في الصعود مجددا, بعد أن شرعت 14 شركة في العمل فعليا في السوق، في الوقت الذي استوفى أكثر من 13 شركة المتطلبات المالية والفنية والإدارية للترخيص بمزاولة التأمين.
    ويؤكد خبراء في قطاع التأمين أن تخفيض أسعار بوليصة التأمين عن المستوى الفني المكافئ للأخطار المغطاة يزيد من أعباء الشركات مسؤولياتها، إضافة إلى دفع التعويضات نظرا لما قد يترتب على القصور في الخدمات, الأمر الذي يدفع بالشركات مع ارتفاع حجم الخسائر إلى التنصل من المسؤولية والخروج من السوق.
    وقال الدكتور عمر حافظ الرئيس التنفيذي لشركة المتحدة للتأمين التعاوني (أسيج)، إن المنافسة الحادة بين شركات التأمين تدفعها إلى إعادة النظر في أسعار بوليصة التأمين إذ لا توجد حدود قياسية من التغطية ملزمة لشركات التأمين، حيث تحددها وفقا لمرئياتها عن السوق. مشيرا إلى أن دخول السعودية منظمة التجارة العالمية دفع بسوق التأمين السعودية لأن تعد من الأسواق الواعدة في صناعة التأمين، حيث سيرفع الانفتاح العالمي التنافس في تقديم الخدمة ولن تتمكن أي شركة ضعيفة أو تأخرت في الدخول، من القدرة على المنافسة بشكل جيد، مبينا أن السوق تحتاج إلى البدء بشكل سريع لمواكبة التطور العالمي الذي يحدث في مختلف القطاعات.
    ويشير مسؤولون في شركات التأمين إلى تصاعد وتيرة المنافسة خاصة فيما يتعلق بمستويات الخدمات التي ستقدمها وأسعار بوليصة التأمين، إضافة إلى المجالات الأخرى بما في ذلك تسويق الخدمات، الكوادر الوطنية المؤهلة في مجال التأمين. وهو الأمر الذي يعده بعض الشركات نوعا من التحدي الذي تسعى للتغلب عليه في إطلاق برامج تدريب في قطاع التأمين تهدف إلى الاستعداد المبكر لدخول المنافسة بشكل أفضل ولا سيّما أن نحو 30 شركة تأمين اشترطت أن توظيفها للسعوديين لن يتم إلا بشرط الإلمام باللغة الإنجليزية نظرا لطبيعة عمل التأمين.
    ويرى مراقبون أن البيئة النظامية الجديدة لقطاع التأمين وضعت أمام الشركات تحديات كبيرة أهمها قوة المنافسة والضغط بالتالي على أسعار التأمين ووجود تغييرات نظامية كثيرة والصراع على جذب الكوادر البشرية المؤهلة. ومع ذلك فإن شركات التأمين السعودية ملتزمة بالاستمرار في ممارسة التأمين الطبي لتلبية رغبات عملائها رغم أنها تواجه زيادة مطالبات التأمين الطبي وارتفاع أسعاره في أسواق إعادة التأمين.
    ويشير مصدر مسؤول في مؤسسة النقد إلى أن السوق ستكون أكثر تنظيماً ووضوحاً، وكذلك صلاحيات الإدارة التنفيذية للشركة لن تكون مطلقة, خاصة أن جميع الشركات التي تقدمت بطلبات ترخيص أرفقت خططها الخمسية، وبالتالي فإن ذلك سيمكن المؤسسة وهي الجهة الرقابية على تلك الشركات من محاسبة الشركات في ضوء هذه الخطط، بما في ذلك نسبة الربح والخسائر، مؤكدا أن خضوع الشركات لنظام المراقبة سيجعل العمل في تلك الشركات وفق الأنظمة المعمول بها بما في ذلك الأسعار، الأرباح والخسائر، وسيكون دور الإدارة التنفيذية بالدرجة الأولى الموازنة بين المنافسة والربحية للمحافظة على مصالح المساهمين.

  10. #30
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 30 / 7 / 1428هـ

    الضغوط الأمريكية تخفض الاستثمار الأجنبي في السودان إلى 700 مليون دولار

    - واشنطن - رويترز: - 30/07/1428هـ
    تدفق نحو 3.5 مليار دولار من الاستثمارات الأجنبية المباشرة على السودان العام الماضي بزيادة مقدارها 53 في المائة عن عام 2005. غير أنه بعد الربع الأول من عام 2006 وعندما دخل ما يقرب من 1.6 مليار دولار تراجعت الاستثمارات إلى أقل من 700 مليون دولار بقية العام طبقا لأرقام صندوق النقد الدولي.
    ويقول ناشطون إن الحملة الرامية إلى إقناع شركات أمريكية ومستثمرين لوقف تدفق الأموال على السودان من خلال الصين ودول أخرى بدأت تحرز تقدما كبيرا. وتضع العقوبات الأمريكية على السودان حدا لمعظم الصفقات رغم استمرار السماح بوصول المعونات الإنسانية والمساعدات الزراعية. ويصف الرئيس الأمريكي جورج بوش الصراع في منطقة دارفور في غرب السودان بأنه "إبادة جماعية". لكن المؤسسات الاستثمارية الأمريكية وصناديق الاستثمار وشركة بيركشاير هاثاواي التي يملكها الملياردير وارين بوفيت تستثمر مليارات الدولارات في شركات لها علاقات مع السودان أو تعمل معه ولا سيما في مجال النفط.
    ويضغط الناشطون على المستثمرين لبيع الأسهم والسندات في "بيترو تشاينا" التي تقوم شركتها الأم وهي "البترول الصينية" بمساعدة السودان على الاستفادة من موارده النفطية، إضافة إلى شركة النفط والغاز الطبيعي الهندية و"بتروناس" الماليزية. وقال آدم ستيرلنج مدير حملة إنهاء الاستثمار في السودان "الحركة الوليدة لإنهاء الاستثمار في السودان عملت بالفعل على تسهيل الاستجابة من الشركات العاملة في السودان والمؤسسات الاستثمارية ومديري الصناديق الاستثمارية". وقال إن 19 ولاية أمريكية وتسع مدن منها لوس أنجلس و54 جامعة بدأت تصفية استثماراتها في السودان. وأشار ستيرلنج أيضا إلى انسحاب شركات كبيرة مثل "رولز رويس" البريطانية.
    وتشير تقديرات خبراء دوليين إلى مقتل نحو 200 ألف شخص في دارفور وتشريد 2.5 مليون آخرين منذ اندلاع العنف هناك عام 2003 وهو ما دفع بوش لوصف الصراع بأنه "إبادة جماعية" وهو اصطلاح تجنبته دول أخرى. ورفضت الخرطوم الاتهامات لكنها وافقت في الآونة الأخيرة على نشر قوة حفظ سلام من الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي قوامها 26 ألف فرد. وقال سفير السودان لدى الولايات المتحدة جون اوكيج في أيار (مايو) إن العقوبات تحظر على الشركات الأمريكية الإضرار بالفقراء في البلاد وإنها تعسفية، مشيرا إلى القدرة المستمرة لشركة كوكا كولا على القيام بتعاملات تجارية هناك.
    وتحت ضغوط من الناشطين اضطرت بعض المؤسسات الاستثمارية والصناديق الاستثمارية إلى تخفيض أسهمها في "بيترو تشاينا" بما في ذلك تلك التي تديرها شركة فيديليتي ناشيونال. وتحتاج الصين إلى موارد الطاقة ووقفت ضد إرغام السودان على قبول قوات حفظ سلام. ولكن في حين تستعد بكين لاستضافة الألعاب الأولمبية العام المقبل وتزايد الضغوط عليها من القوى الغربية اضطرت أخيرا إلى الضغط على الخرطوم للموافقة على نشر القوة. ورغم أن حاملي الأسهم في "بيركشاير" رفضوا اقتراحا لتصفية حصتهم في "بيترو تشاينا" التي تبلغ 3.3 مليار دولار أثارت الشركة تكهنات بأنها قد ترضخ للضغوط عندما باعت أسهما بقيمة 17 مليونا في تموز (يوليو). ولا تزال تحتفظ بنسبة 10.96 في المائة. وتجادل شركة بيركشاير بأن بيع الأسهم في "بيترو تشاينا" لن يؤثر على عمليات الشركة الأم في السودان. ووصف خبير هذه التخفيضات بأنها "تدريجية" وبدلا من ذلك بدأ المستثمرون استكشاف سبل لضمان وصول أموالهم إلى صناديق تعتبر "خالية من الإرهاب" ولا يستثمرون في دول مثل السودان وإيران.
    وقال آدم بينر المدير التنفيذي لمجموعة كونفليكت سيكيوريتيز الاستشارية "أعتقد أن الناس الذين يريدون إنهاء الاستثمار في السودان لا يريدون أن يقتصر ذلك على الشركات التي تفي بالتعليمات من الألف إلى الياء فيما يتعلق بعملياتها الخاصة في السودان". وتقدم شركته أبحاثا عن الشركات الأمريكية والأجنبية التي لها أنشطة تجارية في دول مثل إيران وكوريا الشمالية والسودان وسوريا. والولايات الأمريكية لديها ما تستثمره من مليارات الدولارات من صناديق المعاشات وتركز بشكل متزايد عند اتخاذ قراراتها على القوى المحركة في السياسة. ولدى بعض الشركات الأمريكية تراخيص للعمل في السودان مثل شركة كوكا كولا التي تقدم قاعدة مشروباتها لشركة خاصة هي شركة الصناعات الغذائية "دي إيه إل". ولم تواجه الشركات التي لها تراخيص انتقادات من الناشطين الذين يقولون إن الحكومة السودانية لا تحصل على إيرادات كبيرة من مثل هذه الصناعات. وقال ستيرلنج "لم نجد أن هذه صناعة تفيد الحكومة السودانية"، مضيفا أن صناعة المشروبات توظف عددا كبيرا من العمالة السودانية.







    أسعار النفط تخضع هذا الأسبوع لمؤشرات الاقتصاد الأمريكي وموسم العواصف

    - "الاقتصادية" من تورنتو - 30/07/1428هـ
    سيتركز انتباه السوق هذا الأسبوع على تحركات سعر البرميل وإذا كان سيواصل تراجعه بعد أن تخطى حاجز 70 دولارا إلى أسفل بالنسبة لخام "برنت" وسلة منظمة الأقطار المصدرة للنفط "أوبك" الأسبوع الماضي أم أن التراجع السعري الذي شهده الأسبوع الماضي سيكون هدنة مؤقتة تستعيد السوق بعدها أنفاسها والعودة إلى التصاعد مرة أخرى متخطية حاجز 70 دولارا للبرميل. فالتراجع الذي أدى بخام برنت وسلة "أوبك" إلى ما دون 69 دولارا للبرميل لأول مرة منذ شهرين بسبب بعض المؤشرات عن حدوث ضعف في الاقتصاد الأمريكي بسبب ارتفاع نسبة العاطلين عن العمل ومتاعب سوق الرهن العقاري، يشير إلى ارتباط أكبر لسوق النفط بالوضع الاقتصادي العام. وعليه، يتوقع أن يكون لوضع الطلب دور أكبر في لعب دور المحفز ويدفع بحركة السعر إلى أعلى أو أسفل وذلك اعتمادا على أساسيات السوق من ناحية وعلى المزاج العام من ناحية أخرى.
    وهناك أيضا عاملان رئيسيان سيلعبان دورا في هذا الجانب: موسم العواصف الذي يبلغ ذروته خلال هذا الشهر والشهر المقبل وإلى أي مدى يمكن أن تتطور العواصف إلى أعاصير واحتمالات تأثيرها في المرافق النفطية التي تمر بها، وكذلك كيفية قراءة تقرير الوكالة الدولية للطاقة معطوفا على وضع المخزونات.
    فوفقا للإدارة الوطنية للمناخ في المحيطات فقد تم تقليص التوقعات الخاصة بموسم الأعاصير لهذا العام إلى 16 إعصارا، تسعة منها يمكن أن تتحول إلى عواصف وذلك بدلا من 17 وعشرة على التوالي، كما كانت تشير القراءات السابقة. والأهمية ليست في العدد وإنما في عنف الإعصار وتحوله إلى عاصفة وبأي درجة.
    وفيما يتعلق بحجم المخزون فقد سجل تراجعا يبدو أن الأسواق لم تكن مستعدة له. فالمخزون من النفط الخام حقق تراجعا بلغ 4.1 مليون برميل إلى 340.4 مليون في الأسبوع المنتهي في الثالث من هذا الشهر. وجاء حجم التراجع أكبر مما كان متوقعا، فقد كان محللو السوق يضعون رقما في حدود 2.75 مليون. وفي الوقت الذي سجل فيه وقود السيارات تراجعا في حدود 1.7 مليون برميل، كان التوقع حدوث زيادة في حدود 775 ألف برميل. المقطرات التي تضم الديزل وزيت التدفئة زادت مليون برميل، وهو ما يقل بنحو 800 ألف برميل عما كان متوقعا.
    وهذا الوضع فيما يبدو سيضع ضغوطا على الاجتماع المنتظر لوزراء النفط في منظمة "أوبك" المقرر انعقاده في الحادي عشر من الشهر المقبل، حيث سيكون وضع السقف الإنتاجي وحصص الدول الأعضاء وضغوط المستهلكين لمراجعة الوضع على طاولة النقاش، رغم أن المنظمة تتبنى رأيا يقوم على أن السوق لا تعاني قلة الإمدادات من النفط الخام. فارتفاع سعر البرميل نحو 20 في المائة خلال الشهرين الماضيين يعود بصورة رئيسية كما ترى "أوبك" إلى التوترات الأمنية والاضطرابات ذات البعد السياسي في بعض الدول المنتجة، هذا إلى جانب التراجع في معدلات المخزونات الأمريكية واستمرار النمو في الطلب بما يهدد بتجاوزه العرض.
    ولهذا جددت الوكالة الدولية للطاقة دعوتها إلى المنظمة ضخ المزيد من الإنتاج لمواكبة الطلب وقبل حلول فصل الشتاء في النصف الشمالي من الكرة الأرضية وتحديدها لأن تضخ "أوبك" 2.5 مليون برميل يوميا خلال الربع الأخير من هذا العام لمواكبة الطلب المتنامي.

صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 23 / 11 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 32
    آخر مشاركة: 03-12-2007, 11:30 AM
  2. الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 24 / 10 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 22
    آخر مشاركة: 05-11-2007, 08:48 AM
  3. الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 17 / 10 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 01-11-2007, 11:32 AM
  4. الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 18 / 5 / 1428هـ ‏ ‏
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 33
    آخر مشاركة: 04-06-2007, 08:59 PM
  5. الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 24/1/1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 41
    آخر مشاركة: 12-02-2007, 01:49 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا