البرنامج التأهيلي للحصول على شهاده محلل مالى معتمد دوليا ( CFA )

إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 14

الموضوع: الأخبار الاقتصادية ليوم الثلاثاء 29/1/1427هـ

  1. #1
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي الأخبار الاقتصادية ليوم الثلاثاء 29/1/1427هـ

    المؤشر يواصل "نزيف النقاط"
    الأسهم السعودية تهوي 9 % في يومين وكل الشركات تتراجع

    دبي – العربية.نت

    تراجعت الأسهم السعودية بشكل حاد بنهاية التداولات اليوم الاثنين 27/2/2006 وواصل المؤشر "نزيف النقاط" إذ فقد قرابة 914.4 نقطة أي 4.65 %, لتبلغ خسائر السوق خلال يومين متتالين أكثر من 9 %, وسط تداولات ضعيفة لم تتجاوز 5.3 مليار ريال (الدولار يعادل 3.75 ريال).

    وواصلت كل الأسهم خسائرها, حيث انخفضت 78 شركة منها عدد كبير بنسبة الهبوط القصوى, ولم يرتفع أو يستقر أي سهم, وهبط المؤشر إلى مستوى دون 19000 نقطة ليسجل 18740نقطة, الأمر الذي أثار القلق وأحيانا الهلع لدى صغار المستثمرين.

    وقال مدير الاستشارات للاستثمارات المالية في مركز "بخيت" هشام أبو جامع إن الوضع ليس بالسوء الذي يتحدث عنه البعض لأن نسبة التراجع التي اقتربت من 10 % ليست كبيرة مقارنة بالصعود الكبير الذي سجله المؤشر سابقاً.

    وتوقع في لقاء مع قناة "العربية" الفضائية, حدوث انخفاض كبير في أسعار أسهم المضاربة وأن تواجه هذه الأسهم مأزقاً كبيراً بسبب ارتفاعها الكبير وغير المبرر في الفترات السابقة.

    ورداً على سؤال حول من يبيع الآن وهل صناديق الاستثمار تبيع أيضاً, ذكر أنه من الصعب تحديد من يطرح عروض البيع, لكن "اعتقد أن صغار المستثمرين هم الذين يبيعون لأنهم لا يحتملون هذه الخسائر" موضحاً أن صناديق الاستثمار لها نسبة محددة من السيولة لا يمكنها الاحتفاظ بأكثر منها.

    وأضاف أن المؤشر لن يكون المقياس لمن يدخل السوق لأن المضاربين لا ينظرون إلى المؤشر العام إنما إلى أسهم معينة لا تمثل أكثر من 4 % من القيمة السوقية, أما صناع السوق الذين يحافظون على الأسهم الاستثمارية فهذا هو الوقت المناسب لهم للعودة وشراء كميات من الأسهم.

    وحول قرارات هيئة السوق المالية ومنها قرار تخفيض الحد الأقصى للتذبذب إلى 5% بدلا من 10% الذي بدأ تنفيذه اعتبارا من أمس الأول السبت, أكد أن تخفيض نسبة التذبذب أكثر القرارات صواباً لحماية المستثمرين الصغار, وأنه لولا هذا القرار لبلغ انخفاض المؤشر 4000 نقطة.

    وأشار إلى أن البنوك التزمت بسقف القروض الممنوحة للمتعاملين في سوق الأسهم لكن المشكلة أن البعض حصل على قروض لتمويل شراء بضائع ثم باعوها في السوق واستخدموا هذه الأموال في شراء الأسهم.

  2. #2
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    في منظر يحدث للمرة الأولى في تاريخ التداول
    عروض بدون طلبات على جميع الشركات والسوق تفقد 300 مليار ريال من قيمتها السوقية في يومين

    الأخبار الاقتصادية ليوم الثلاثاء 29/1/1427هـ نادي خبراء المال

    كتب - خالد العويد:
    تواصلت حدة النزول التي تعصف بسوق الأسهم المحلية لليوم الثاني على التوالي والذي يعتبر الأكبر في العام الحالي ونتج عنها هبوط جميع الشركات بالنسبة القصوى التي لا يمكن لأي سهم التراجع دونها في يوم واحد والبالغة 5٪.
    وبلغت محصلة المؤشر يوم أمس هبوطا قاسيا محصلته خسارة 914 نقطة تعادل نسبة 4,65٪ ليصل إلى 18740 نقطة وهو امتداد لنزول الأحد البالغ 980 نقطة يكون المؤشر قد خسر 1920 نقطة في يومين أي ما يعادل 9,3٪ وعرضت الأسهم على جميع الشركات بدون طلبات وبذلك يكون سوق الأسهم قد فقد في يومين قرابة 300 مليار ريال الأمر الذي كبد العديد من المتعاملين خسائر جسيمة خاصة صغار المستثمرين الذي دخلوا السوق قبل فترة وجيزة.

    ولم يقاوم النزول بنسبة 5٪ لفترة طويلة سوى سهمين في القطاع البنكي الأول البلاد والآخر بنك الرياض ثم انضمت إليها بعض البنوك وهي البريطاني والفرنسي والهولندي والاستثمار والعربي.

    وأثناء التداولات المسائية توقفت السوق عن التداول بسبب عروض البيع التي تراكمت على جميع الشركات بدون استثناء ولم تجد أي مشتر لها وهو منظر لم يحدث في سوق الأسهم منذ إنشائها.

    ويعزى التراجع إلى أحجام كبار المتعاملين عن الشراء ووقوفهم موقف المتفرج خوفا من استمرار تراجع السوق بعد القرارات الأخيرة لهيئة السوق المالية بكبح جماح المضاربة وتقليص نسبة التذبذب اليومي إلى 5٪ ورغبة المتعاملين في إعطاء السوق الوقت لاستيعاب دورة النزول الحالية والانتظار لمعرفة مدى المستوى الذي سيبلغه النزول.. الأمر الذي نتج عنه تداول كميات قليلة من الأسهم أثناء التداول بلغت 4,5 ملايين سهم تصل قيمتها إلى 4,2 مليارات ريال.

    وتعتبر عمليات النزول والارتفاع إحدى السمات الطبيعية لأسواق الأسهم بشرط أن لا تفوق المعدلات الطبيعية والمنطقية وكما أنه ليس هناك ارتفاع مستمر فإنه ليس هناك أيضا نزول مستمر وتبقى العوامل النفسية للمتعاملين عامل حسم تحديد اتجاه السوق من حين إلى آخر وهذه العوامل تميز بسرعة تغيرها ومزاجيتها الحادة فقد تنقلب تلك العوامل من إيجابية إلى سلبية او من سلبية إلى إيجابية بشكل سريع مما ينتج عنه سرعة تغير الأسعار.

    ويرى الكثيرون أن ما يحدث في السوق حالياً من نزول سريع هو نتيجة للهلع غير المبرر وعمليات بيع جماعية من المتداولين الذين يتصرفون بعصبية ويتسابقون على العروض التي لا تنفذ في الأصل ولا تجد من يشتريها وقد يعود السوق للتماسك في حالة الكف عن عروض البيع وإتاحة الفرصة لقوى السوق في التحرك وإيقاف النزول.

    ويأمل المتعاملون في سرعة تعافي السوق من أزمته الحالية وعودة الروح التفاؤلية وهذا سيحدث بعد تهدئة عمليات العروض او ظهور إشارات إيجابية من قبل بعض الأسهم القيادية ويعيد المتداولون صياغة قراراتهم وتعاملهم مع السوق والاستفادة من التجربة السابقة للمساعدة في عدم الانزلاق بالأسعار الى مستويات أكثر حرجا.

  3. #3
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    مواطنون يعلنون توقفهم عن المضاربة ومتداولون يبحثون عن فرص عمل للتعويض
    خيبة أمل تجتاح المضاربين في الأسهم.. وحالات إغماء تشهدها صالات التداول


    متابعة - علي الرويلي تصوير - بندر بخش
    اجتاحت خيبة أمل صغار وكبار المضاربين في الأسهم بعد حالات التراجع التي شهدها سوق الأسهم السعودي، فيما شهدت صالات التداول حالات إغماء جراء الانخفاضات المتتالية (المفاجئة) التي تعرض لها السوق.
    وطالب عدد من المتعاملين بضرورة تدخل هيئة سوق المال للحد من الانهيارات التي ما زال يشهدها سوق الأسهم.

    ورصدت «الرياض» انطباعات المتداولين في صالات الأسهم يوم أمس، حيث أكد خالد القحطاني أن التراجع الذي شهدته الأسهم هز ثقة المتعاملين في السوق، مشيراً إلى أن عرض أغلب الأسهم للبيع دون طلب الشراء كان له تأثيراته على السوق. وقال القحطاني الذي تعرض لخسائر طائلة إن النقود التي يتداولها حصل عليها عن طريق قرض من أحد البنوك المحلية، مؤكداً وجود حالات إغماء شهدتها صالات التداول في البنوك المحلية إثر الخسائر التي تعرض لها المضاربون بعد هبوط المؤشر.

    وقال عبدالله المنصور أحد المضاربين إن انخفاض المؤشر ينذر بخيبة أمل ستفقد السوق السعودي مصداقيته، مطالباً هيئة سوق المال بإعادة النظر في قرارها التي أصدرته والقاضي بخفض نسبة التذبذب إلى 5٪، الأمر الذي كان له تأثيراته على أداء السوق.

    وقدر صالح الشري قوة الهزة العنيفة التي اجتاحت سوق الأسهم السعودي ب 8 درجات على مقايس ريختر (مقياس قوة الزلازل) وقال إنه سيستمر في المضاربة في حال تحسن السوق لتعويض الخسائر التي تعرض لها، أو البحث عن فرص عمل أخرى لتعويض الخسائر لتخوفه من الدخول في السوق مرة أخرى بعد الانهيارات المتكررة التي شهدها خلال اليومين الماضيين.

  4. #4
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    بعد قرار هيئة الأوراق المالية السعودية بخفض نسبة التذبذب إلى 5٪ خبراء أسواق المال لـ «الرياض»:
    الأيام السوداء عابرة... والقرار سيصحح اوضاع السوق على المدى الطويل


    دبي - مكتب «الرياض»: تحقيق - رامي سلامة:
    كان للقرارات الاخيرة التي اتخذتها هيئة الاوراق المالية السعودية وقعا شديدا على عدد كبير من المتعاملين في السوق المالي السعودي، وعبر العديد منهم عن استيائه خاصة من القرار الاخير القاضي بخفض نسبة التذبذب صعودا وهبوطا الى 5٪ في السوق المالي، وذلك بحجة ان هذا القرار سيأتي على مدخرات صغار المستثمرين و(يبخر) ارباحهم ما سيكلفهم اعباء عدم القدرة على سداد ديونهم للبنوك.
    وقد انعكست اثار القرارا الاخير سريعا على المؤشر العام للسوق وانخفاضه منذ مطلع الاسبوع الجاري على التوالي الى اكثر من 1800نقطة حتى يوم أمس، ما شكل مع عدد من الشائعات الاخرى، حالة ضغط وارتباك كبير من قبل جمهور المتعاملين، دفعهم الى اتخاذ قرارات بالبيع، هبطت باسعار أسهم 78 شركة متداول عليها.

    ورغم ان القراءات الاولية لمؤشرات السوق على مختلف قطاعاته سجلت انخفاضات وصلت الى نسبة 5٪ اي ان جميعها اقتربت من الحد الادنى، الا ان الغالبية الكبرى من المحللين الماليين وخبراء الاسهم السعوديين كان لهم رأياً آخر، وقد استطلعت « الرياض» عدداً من آراء هؤلاء اثناء حضورهم قمة الاكتتابات الأولية المنعقدة في دبي بدولة الامارات العربية المتحدة والتي شهدت مداولتها الاعلان عن طرح 120 إصدارا جديدا بقيمة 50 مليار ريال سعودي خلال السنوات الثلاث القادمة، ووسط هذا التفاؤل الكبير كان السوق المالي السعودي يهوي على مدار الايام القليلة الماضية، ولذا عمدت » الرياض» لكشف الاسباب ومحاولة تهدئة المتعاملين وعدم الجري وراء الشائعات.

    حيث ذكر الدكتورعبد الرحمن عبد الله الزامل، رئيس مجلس ادارة مجموعة الزامل، معقبا على قرار خفض نسبة التذبذب الى 5٪ وانعكاساتها السلبية على النشاط في السوق المالي السعودي قائلا: «ان السوق السعودي يدار من هيئة متخصصة ذات خبرة، رغم أنها تعد حديثة النشوء نسبيا، الا ان العاملين فيها لهم خبرة اكثر من 26 عاما في السوق، والنظام المالي السعودي بحسب رأي الخبراء، هو من افضل الانظمة في الخليج».

    وعن سبب فرض هذا القرار قال الزامل : «سوق المال يتفاعل مع الوضع العام في السوق، وما حصل في السوق السعودي لا ينفي انه ما زال حيوي وقوي و90٪ من الشركات سهمها قيادي وذات مردود جيد الا ان هناك عدد محدود من الشركات اعطت صورة سيئة للسوق من خلال المضاربين وهذا ادى الى تدخل هيئة السوق لفرض نسبة تذبب 5٪، ما أدى الى ضبط اوضاع السوق، وهو رسالة واضحة الى المضاربين».

    وعن الانعكاسات الفورية للقرار، يضيف الزامل:« هذا القرارا سيؤدي الى تهدئة السوق وانخفاض المؤشر العام، كما ان هناك عدد من الشركات سوف تنخفض القيمة السوقية لأسهمها».

    وذكر الزامل ان المتعاملين في السعودية عليهم ان يقدروا حقيقة حجم الاقتصاد السعودي واهمية المحافظة على قوته، وعن سؤال «الرياض» بخصوص خروج رؤوس الاموال من المملكة بسبب ارتفاع القيمة الاسمية لأسهم الاصدار الأولي قال الزامل : «بالنسبة للطرح الاولي للشركات المساهمة العامة في الممكلة فانها تخضع لقرارات لجان متخصصة، هي التي تحدد القيمة الاسمية للسهم، وارتفاعها عن نظيراتها في دول مجلس التعاون ليس سلبية لأن الامر برمته انعكاس لواقع حجم راس المال للشركة المساهمة العامة، وعدد الاسهم المطروحة للاكتتاب العام».

    وعن اثر قرار خفض نسبة التذبذب على تسريع دخول السوق السعودي في فترة تصحيح الاسعار قال الدكتور عبد الرحمن الزامل : «في اسواق المال الخليجية هناك مبالغات في اسعار العديد من اسهم الشركات، ولا يعبر عن القيمة الحقيقية للشركات، ولذا كان لا بد ان يدخل اكثر من سوق خليجي في الفترة السابقة في موجة تصحيح اسعار».

    وأضاف : «لا يوجد اطراف تتحكم في اسعار الاسهم في السوق السعودي والمسألة تعود الى سلوك المضاربين الذين هم ليسوا استثناء عن واقع اسواق المال العالمية، السوق السعودي يمر حاليا في مرحلة تصحيح اسعار، لأنه دخل في موجة ارتفاع وقف وراءها مضاربون ، كما ان اي سوق مالي لا يمكن ان يستمر على الدوام مؤشره بالارتفاع الحاد، ولا بد في النهاية ان يصحح اوضاعه وعلى المستثمرين والمدخرين والمضاربين ان يعوا هذه المسألة».

    وعقب الزامل قائلا: «ان سوق دبي انخفض بقيمة 30٪ في الشهور الاربعة الماضية، والسوق السعودي ليس استثناء وقد يمر في موجة ركود الا ان الشركات القيادية التي تعبر القيمة السوقية لأسهمها عن الواقع الحقيقي لها فسوف تصمد وستحقق ارتفاعات، والهزة في السوق السعودي ان حدثت فلن تؤثر على قطاع البنوك والبتروكيماويات، بنفس القدر الذي ستتاثر ببه سلبا الشركات التي لا تحقق ارباحا فعلية».

    وأكد الزامل مجددا انه اذا حصل خروج للاموال السعودية الى الخارج او الى اسواق المال الخليجية فان ذلك ظاهرة ايجابية، وقال: «هناك عملية متبادلة اذ يوجد عدد كبير من المستثمرين الخليجيين يستثمرون اموالهم في الشركات السعودية».

    وعن اشكالية عدم تحول العديد من الشركات العائلية الى شركات مساهمة في ظل العولمة قال رئيس مجلس ادارة مجموعة الزامل: «التحول من الشركات ذات المسؤولية المحدودة الى شركات مساهمة عامة، محدودة جدا، ولا بد من دعوة شركاء رئيسيين للادارة ولرفع راس المال والتسويق حتى تصمد هذه الشركات ذات الطابع التنافسي، اي أن الأمر في النهاية مرتبط بطبيعة النشاط التي تمارسه الشركة ولكن من بين 5000 شركة عائلية 4 فقط تحولت الى شركات مساهمة عامة، والشركات الجاهزة للتحول عليها ان تعي ما هو المقصود من التحول، فليس الهدف بيع الشركة، او فتحها امام رأس المال لأن ذلك سيؤدي الى فقدان صاحب الشركة حق اداراتها.

    وشدد الزامل مجددا على أن : «المملكة منفتحة على الاسواق العالمية منذ اكثر من 20 عاماً ودخلت تجربة المنافسة قبل الانضمام الى منظمة التجارة العالمية، وفي الاصل لا يوجد في دول الخليج حواجز جمركية اصلا، ولذا فان القطاع الخاص يمتلك خبرة سابقة للتنافس وهي لا تتمتع بالدعم، ويوجد في الممكلة مجموعات صناعية 40 ٪ من منتجاتها تصدر الى اكثر من 42 بلدا في العالم».

    وأضاف : «في امريكا معدل الحماية الجمركية في الغرب 8٪ وفي كوريا الجنوبية 20٪ على سبيل المثال، ولذا فان قوانين الاقتصاد في الخليج وبالذات في الممكلة هيأت القطاع الخاص للدخول في المنافسة منذ وقت سابق لتوقيع اتفاقيات التجارة الحرة، واليوم يوجد في الخليج وفرة مالية كبيرة بسبب ارتفاع عوائد النفط، وتم استرجاع عدد كبير من رؤوس الاموال المستثمرة في الخارج، والطفرة الاقتصادية الكبيرة الموجودة في السعودية والامارات، لها دلالات صحية كبيرة، ولا خوف نهائيا من خروج بعض الاموال من السوق السعودي».

    واختتم الزامل قائلا: «السوق السعودي مفتوح للاستثمارات الاجنبية باستثماء قطاع البنوك، والسوق المالي مفتوح للسعوديين والخليجيين على السواء اما الاجانب فيحق لهم الاستثمار عن طريق الصناديق الاستثمارية».

    تطوير النظام المالي

    أما الدكتور احسان بن علي بو حليقة الرئيس التنفيذي لمركز جواثا الاستشاري للمعلوماتية، فأجاب عن سؤال «الرياض» عن تدخل الحكومة السعودية في السوق كاجراء وقائي لكي لا يصبح السوق عرضة للمضاربين ومن ثم الدخول في موجة كساد، فاجاب: «اعتقد ان الحكومة السعودية لن تدخل في مسار السوق السوق المالي، وتطبيق 5٪ تدخل اداري لتقييد السوق وفق انظمة جديدة».

    وعن سبب هذا القرارا أجاب الدكتور بو حليقة: «السبب الرئيس في ذلك ان السوق السعودي حديث نسبيا، في السابق لم يكن هناك سوق مالي ولا مستثمرين، وكان ارادات النفط متوسطة، أما الآن يمر سوق الاسهم السعودي في مرحلة انتقالية تشهد وفرة في السيولة وسوق مالي وبنوك او شركات مالية تابعة لها تقوم باعمال الوساطة، هناك مستثمرون واقبال كبير جدا على الاسهم في السعودية ومنطقة الخليج، وأدى ذلك الى نشوء طفرة عالية جدا، ترتب عليها تدخل هيئة الاوراق المالية لتنظيم المضاربات باتجاه تبييت حالة استقرار للسوق المالي السعودي وهذا امر ضروري جدا، لنه سوق يحوي رؤوس اموال كبيرة جدا.

    واضاف بو حليقة: «والهيئة بصدد اتخاذ قرارات تنظيمية اخرى ولكنها تدخل بشكل متدرج لأن السوق المالي السعودي يشهد اقبالا كبيرا من قبل المتعاملين وتعقد به صفقات بشكل كبير جدا، فحتى لا يتم طرد المتعاملين الكبار من السوق، يتم اتخاذ اجراءات بشكل متدرج حتى لا تتكرر احداث متشابهة حدثت في تسعينات القرن الماضي في اوروبا عندما شهدت موجة اكتتات كبيرة جدا على عدد من المؤسسات والشركات التي تمت خصخصتها ومن ثم فرضت قوانين تقييدية بشكل مباشر ما ادى الى ركود اسواق المال السعودية.

    كما ذكر الرئيس التنفيذي لمركز جواثا: «تشهد أسواق المال في دول مجلس التعاون نمو ظاهرة المدخرين في السوق وهؤلاء معظمهم من المضاربين الذين يبحثون عن الربح السريع ومن الصعب ان يتحولوا الى مستثمرين، واذا تركوا بلا ضوابط فهم سيؤثرون بشكل سلبي على صورة الاقتصاد في دول الخليج، ولذا فهيئات الاوراق المالية وكبار المستثمرين في السوق يهمهم ان يعكس السوق القيم الحقيقية للشركات، وانهاء ظاهرة ارتفاع القيم السعرية لاسهم شركات ناشئة لا يوجد لها ارباح او مشاريع حقيقية.

    واعتبر بو حليقة ان تدخل الهيئة ضروري وجاء في وقته لادارة ازمة متوقعة في المستقبل حيث قال: «لا بد من ادارة الطفرة الناشئة في سوق المال السعودي، ليصبح السوق المالي مركزا للاستثمار والاقتراض والادخار طويل المدى، ولو تراجع سعر النفط فان ذلك لن يؤدي سلبا على اوضاع السوق المالي السعودي، لأن ثقافة الاستثمار تطورت ايضا بالنسبة لما يسمى ظاهرة تجمع المدخرين ونمو المحافظ المالية، كما ان نمو القطاع الخاص السعودي بدأ منذ الثمانينيات من القرن الماضي، ومعدلات نموه اعلى من القطاعات الحكومية وهذا سيدعم موقف السوق المالي حتى لو انكمشت ارباح النفط في المدى المتوسط او البعيد».

    كذلك قال عرج بو حليقة معقبا على سلبيات النظام المالي في المملكة: «أن القطاع المالي السعودي لا يسهم بالقدر الكافي والذي يعبر عن حقيقته في اجمالي الناتج المحلي في الممكلة، الا ان هناك موجة جديدة من اجل دفع قطاعات البنوك وخدمات الاوراق المالية والتأمين والتمويل وزيادة نشاطها بما يتوافق مع حجم الاقتصاد السعودي الأكبر في المنطقة ، فهناك 8 شركات تأمين جديدة مثلا سوف تطرح في السوق المالي السعودي».

    وعلى النقيض من الرأيين السابقين ذكر رجل الاعمال السعودي ابراهيم المطوع أن هذه النسبة الجديدة قد حددت من ارباح صغار المستثمرين، وهي غير مشجعة ولا تعطي فرصة حتى للشركات لتتلقى المردود المباشر على السعر السوقي لأسهمها اذا ما حققت ارباحا او اطلقت مشاريع جديدة».

    وعن ظاهرة تقييد المضاربين قال المطوع: «ان المضاربين الذين لا يعون لغة السوق سيخرجون منه وبالتالي لا مبرر من التخوف من الاثر السلبي لسلوك المضاربين، وبالتالي فقرارا هيئة الاوراق المالية عجل من اخرج عدد من صغار المستثمرين من السوق».

    وطالب المطوع بأن تصدر الهيئة قرارات تسمح بفتح السوق المالي السعودي أمام شركات الوساطة، وتطوير الاجراءات الرقابية على التعاملات لمنع تلاعب المضاربين، واعتبر المطوع ان الشركات القائمة التابعة للبنوك لديها مبلغ من المال يخص شريحة كبيرة من كبار المستثمرين، لكن نشاطها مركز على اشخاص معينين او استثمار محافظهم المالية الخاصة بهم، وبالتالي كان من الأولى بحسب راي المطوع أن على السوق ان يفرض رقابة على شركات الخدمات المالية العاملة حاليا.

    وعن المخاوف من خروج الاموال من السوق السعودي قال المطوع: «لن تخرج اموال كثيرة من السوق بسبب قرار خفض نسبة التذبذب الى 5٪، والسبب المباشر هو انخفاض القيمة الاسمية للاسهم المطروحة للاكتتاب العام في دول الجوارفقط»، وأضاف: «معالجة اشكالية ارتفاع قيمة السهم في الطرح الاولي في المملكة يمكن ان تتم من خلال تجزئة السهم اي زيادة عدد الاسهم المطروحة، ولكن في الممكلة عموما يوجد احتكار من قبل المؤسسين بحجة مخاطر التأسيس للاعدد الاكبر من الاسهم».

    وأكد المطوع ان لقرار هيئة الاوراق المالية الاخير جزء من الصواب: «بسبب أن في السوق المالي السعودي القيمة السعرية لبعض الشركات مبالغ فيها، وقد يؤدي هذا القرار الى تصحيح اوضاعها والكشف عن قيمتها الحقيقية».

    وذكر المطوع عدداً من سلبيات السوق جاء منها انه غير مفتوح للمستثمر الاجنبي الا من خلال الصناديق، وعلى النقيض من ذلك احيانا يكون المستثمر الاجنبي عازفا عن الاستثمار الطويل الامد في اسواق المال الخليجي لأن قوانين الاقامة لا تمنحهم الاستقرار، ولذا فهم لا يتصرفون كمستثمرين دائمين».

    واعتبر المطوع أن اي سوق مالي: «لن ينجح الا بمضاربين لأنهم هم الذين يعقدون الصفقات ويحركون السوق لأنه احد مصادر دخلهم الرئيسية»، وأضاف: «صغار المستثمرين لم ترتفع مدخراتهم من ارتفاع اسعار النفط، ودخلوا بمدخراتهم في السوق، وهم الان وفق هذا القرار الجديد من قبل هيئة الاوراق المالية السعودية قد تآكلت أرباحم هذا اذا لم يتحملوا خسائر، وبالمقابل كان سوق دبي المالي الذي يستقطب مستثمرين من المملكة وخارجها، وحقق لهم ارباح كبيرة، وله جاذبية بالنسبة للعديد، واكثرهم من ابناء الممكلة».

    تقليل نسبة المخاطر

    من جهته قال هشام صالح الساعي، مدير بنك سيكو الاستثماري، : «إن هذه الخطوة تأتي في الطريق الصحيح وتقلل من نسبة المخاطر المتوقعة بعد الطفرة التي مر بها سوق الاسهم السعودي، ويقول الساعي ان التذبذب الكبير يعرض السوق للشائعات التي تؤثر بشكل كبير على صغار المستثمرين وليس على المستثمرين الكبار، وهذا القرار في المستقبل القريب سوف يكشف كل المعارضين له انه سيحمي مدخراتهم من التآكل اذا ما تعرضت السوق الى موجة ركود».

    واضاف: «اما عن الوضع الراهن فان صغار المستثمرين وبلا شك فقد تآكلت ارباحهم وقل معدل نموها وهناك تحول من السوق السعودي الى سوق دبي المالي بسبب هذا القرار، وستكون هذه حالة مؤقتة، ولو اخذنا سوق البحرين فان نسبة التذبذب فيه 1٪ فقط ومعدل مضاعفة الارباح فيه لا تتجاوز 18٪ على خلال قطر والسعودية والامارات التي تصل معدلات رفع الارباح فيها الى 45٪ الا ان هذا الامر زاد من جاذبية سوق البحرين المالي لأنه اكثر استقرارا وأمنا وليس عرضة للهزات، وهذا النظام معمول فيه في الكويت وسلطنة عمان، وصحيح ان هناك معدل جني الارباح أقل الا ان استقرار السوق عامل لا يستهان به، ولذا فان قرار هيئة الارواق المالية السعودي صحيح».

  5. #5
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    انخفاضات حادة ومستمرة تحرم المتعاملين من النوم
    الأسهم السعودية تترنح تحت وطأة ضغوط البيع وانحسار حجم التداول



    الرياض - بادي البدراني
    استمر مسلسل الهبوط في اسعار جميع الشركات المساهمة في سوق الأسهم المحلية بسبب استمرار ضغوط البيع من قبل المستثمرين التي دفعت الأسعار للتراجع لليوم الثاني على التوالي لتعود الأسعار لتلامس مستويات انخفاض جديدة.
    وشهد السوق امس انحسار حجم التداول بسبب امتناع المتعاملين عن الشراء اثر استمرار تراجع اسعار الاسهم وتولد تخوف من احتمال استمرارها بعد فشل عدة توقعات بتوقف مستويات الاسعار عن الهبوط الامر الذي اوقع العديد من المتعاملين في خسائر نتيجة اقدامهم على الشراء في الفترة التي سبقت الانخفاضات القاسية .

    ولم يهنأ المتعاملون في سوق الاسهم بارتفاع الاسعار الجنوني خلال الأسابيع الماضية حتى جاءت الهزة العنيفة التي هوت بأسعار جميع الشركات للنسب الدنيا ومتراجعة عن مستوياتها القياسية.

    ويخشى كثير من المتعاملين أن يستمر التراجع الحاد وأن تصل أسعار الاسهم إلى مادون القيم التي قبلت بها البنوك كضمانات قروض ، الأمر الذي يعني أن الأمور ستصل بالنسبة للمقترضين إلى حد الأزمة نتيجة مخاوف من أن تبدأ البنوك في الضغط على عملائها من اجل عدم اخذ مخصصات خسائر قروض لمقابلة التراجع في اسعار الاسهم.

    ويتفق عدد من المتعاملين على أن التراجع الكبير في اسعار الاسهم له ما يبرره من ناحية وجود فجوة بين العرض والطلب التي تعتبر واحدة من أهم أسباب تراجع الأسعار، حيث تميزت حركة التداولات بوفرة عالية في عروض البيع قابلتها نسبة متدنية من طلبات الشراء.

    ويترافق هذا الوضع مع احجام كبار وصغار المستثمرين عن الشراء نتيجة الحالة النفسية القلقة التي ولدتها الفترة السابقة فالارتفاعات العالية المفاجئة في الاسعار والتي لا تسنتد إلى اي اساس موضوعي ولا تعكس اداء الكثير من الشركات ما ادى فيما بعد اي في الفترة الحالية إلى حدوث انخفاضات حادة ومستمرة في اسعار الاسهم.

    وبرز اتجاه واضح لدى المتعاملين للتخلي عن الأسهم ذات المخاطر العالية والتوجه نحو استثمارات آمنة في شركات قيادية وذات عوائد لا يتوقع أن تتأثر بالأزمة أو يكون تأثرها ضعيفا وعودتها للارتداد أسرع من شركات المضاربة.

    وقال أحد المتعاملين :كان رد فعل السوق فوريا لبعض قرارات هيئة السوق المالية وما تشهدونه من انخفاض ترك آثارا نفسية سيئة على المتعاملين الذين يحاولون في الوقت الراهن الهروب إلى الامان من خلال تغيير مراكزهم نحو الشركات القيادية .. انها ردة فعل تلقائية نحو اقتناص الشركات القيادية بأسعار لن تتكرر».

    وأضاف: حدث ارتباك كبير بين المتعاملين بسبب الانخفاض, في الواقع أتلقى الكثير من رسائل الجوال من أصدقاء خائفين على أموالهم حيث هم على وشك النوم ويحاولون معرفة ماذا سيحدث غداً وهم قلقون بعض الشيء لما يحدث».

    وذكر متعامل آخر بانت عليه حالة من الذهول، أنه يعيش وضعاً نفسياً صعباً بسبب خسارته الكبيرة التي دفعت به إلى أخذ إجازة اضطرارية من عمله الحكومي لمراقبة الوضع عن كثب، مبيناً أن أكثر ما يقلقه هو التحليلات المتشائمة لبعض الذين يطلقون على أنفسهم محللين ماليين والذين يظهرون بشكل خاص في القنوات الفضائية.

    وترك الانخفاض الحاد الذي ضرب سوق الأسهم السعودية، الفرصة سانحة لمنتديات الإنترنت لإعطاء تفسيرات عن الأسباب التي دفعت السوق إلى هذا التراجع، حيث ألقى البعض باللائمة على هيئة السوق المالية وأن قراراتها الأخيرة ولدتّ صراعاً حاداً بينها وكبار المضاربين أثر بالتالي على السوق بشكل عام، فيما يرى البعض الآخر أن قرارات الهيئة إيجابية ولمصلحة السوق المالية في المدى القريب والبعيد وأن ما يشهده السوق أمر طبيعي ولن يطول أمده.

    وناشد عدد من المتعاملين الذين يكتبون في المنتديات المتخصصة بالأسهم، جميع المستثمرين برفع عروض البيع وعدم ترك الفرصة للمضاربين لاقتناص أسهمهم بأسعار رخيصة، معتبرين أن الاستمرار في هذا النهج سيؤدي إلى مزيد من الانخفاضات في الأيام المقبلة .

    وكتب أحد المتعاملين: الكل يتحدث الان عن استمرار تراجع السوق بينما ينتظر المستثمرون أن يبلغ التراجع غايته.. صحيح أن المعنويات تأثرت بشكل كبير، لكن خسائر غالبية المتعاملين لا تزال دفترية .. والسوق سيعاود الصعود مجدداً وسيتجاوز المؤشر حاجز ال 25 الف نقطة، مضيفاً : هذا ماوصلني من كبار صناع السوق الذين تربطني فيهم علاقة قوية».

  6. #6
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    الضحيان: الهروب من مواجهة الهيئة تسبب في الهبوط



    الرياض - صنيتان المريخي:
    قال محمد الضحيان رئيس مكتب الضحيان للاستشارات إن هناك الكثير من المسببات التي أدت إلى ما حدث في السوق منها استمرارية ارتفاع الأسعار خلال الشهرين الماضيين بدون أي مسببات، وهناك الكثير من الشركات التي ارتفعت بشكل غير منطقي، وأنه لا بد أن يكون هناك شي من الواقعية، إضافة إلى أن هناك مجموعة من المضاربين يعملون على بناء مراكز في بعض الشركات ومن ثم إقناع الآخرين بهذه الشركات عن طريق رفع أسعارها بشكل متوالٍ وغير صحيح ليتسنى لهم تصريف أسهمهم على صغار المساهمين والخروج من السوق وتعريضه للهبوط بهذا الشكل وإلحاق الضرر بالآخرين، حيث أن كثيراً من الشركات لا يوجد محفزات لارتفاعها.
    وأوضح الضحيان أن ما حدث هو نتيجة أن كبار المضاربين شعروا أن هيئة السوق المالية جادة وليست بصدد المصالحة وتطبيق الغرامة ولكن تطبيق النظام ومن ضمنه السجن ، وهؤلاء المضاربون الكبار الذين يقودون السوق ويدفعون الكثير من صغار المستثمرين بالاستثمار في تلك الشركات شعروا بالخطر ويريدون التخلص منها بأسرع وقت ممكن، حيث أن ما حدث ليس تصحيحاً وإنما هروب جماعي من السوق، في ظل وجود مستثمرين صغار يعملون بجهل وليس لديهم وعي.

    وذكر إن حجم التنفيذ أمس على البنوك ضخم وهذه علامة صحية تدل على أن هناك طلباً على الأسهم، حيث أنه 20 - 30 في المائة من حجم التداول أمس كان على القطاع البنكي مما يدل على الثقة الموجودة حتى الآن، وأن وضع السوق لا يزال صحياً.

    وبين إن حجم الانخفاض مقرون بحجم التداول وحجم المعروض، وأسهم المضاربة حجم تداولها منخفض لأن هناك عرضاً بدون طلب، مبينا أن السوق الآن في وضع استقرار لإعادة هيكلة الأسعار لتصبح اقتصادية.

    وأضاف «من غير المعقول شراء أسهم مصانع سيبدأ إنتاجها بعد عدة سنوات بأضعاف قيمته، ولا بد من المنطقية بعمليات الشراء وأن يصحح السوق نفسه بنفسه، وليس للهيئة دور أيا كان في أنها تمنع التداول أو تهدئ السوق ودورها هو المحافظة على الأمانة والسرية والإفصاح العام والشفافية، وأن دور الجهات الرقابية هو القيام بالنصح مثل محافظ البنك المركزي والذي أدلى بتصريحات في السابق ولم يلتزم بها أحد مما سبب مثل هذا النزول»

  7. #7
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    مؤشر الأسهم يفقد 1900 نقطة في يومين :
    انقاذ السوق يتطلب محفزا قويا والتحدي القادم عند 18150 نقطة



    علي الدويحي(جدة)
    اغلق سوق الأسهم المحلية تعاملاته امس (الاثنين) بمقدار914,48 نقطة اوبما يعادل 4,65 ليقف عند مستوى 18,740,2 نقطة وبحجم سيولة تجاوز 5 مليارات ريال فقط منها مليار في الفترة المسائية وبكمية بلغت 4,5 ملايين سهم ,جاءت موزعة على نحو64 صفقة وقد انهى السوق تعاملاته الصباحية عند مستوى 17772نقطة فاقدا

    ما يقارب 882 نقطة.

    تراجعت جميع اسعار الشركات بدون استثناء وكان لضعف السيولة دور مهم في عدم قدرة السوق على العودة حيث بلغت نحو 4 مليار ريال بعد ان كسر عدة نقاط دعم قوية منها 190381 و19062 نقطة حاول المؤشر العام في الفترة المسائية التماسك عند حاجز 18688 نقطة والوصول اليها يعتبر السوق صحح 50 حيث شاهدنا السوق يحاول الارتداد في الدقائق الاخيرة ولكن غزارة وتدفق العروض زاد الوضع تعقيدا , ولا نفشي سرا اذا قلنا ان الامر يحتاج الى تدخل سريع ونحن نرى الأسهم تعرض ولم تجد من يشتري مما يعني ان هناك محاولة انزال للسوق مع استغلال وانتهاز الظروف , فما يحدث في السوق حاليا لايعكس حال الوضع الاقتصادي للبلاد , بل هو تشويه لصورة سوق الأسهم السعودي في عيون المستثمر الاجنبي.

    اجمالا نتوقع ان يرتد السوق لتخفيف الخسائر ولكن الذي يهمنا هل هذا الارتداد لو حصل هو حقيقي ام وهمي ? وهذا يمكن ان نعرفه من خلال حجم السيولة , فأي ارتداد لاتدعمه السيولة يعتبر وهميا اضافة الى معرفة الشركة التي تقود الارتداد فمن مصلحة السوق ان يكون سهم سابك هو من يقود هذا الارتداد بشرط ان يتم تخفيف البيع الجماعي حتى تستطيع الأسهم الجيدة ايقاف مسلسل النسب السفلى , وعدم اجراء أي تعديل سعري سواء في الشركات الصغيرة او القيادية.

    من الناحية الفنية دخل السوق امس مرحلة التصحيح الرئيسي وهو امام خيارين اما ان يصحح الى مستوى 17713 نقطة على ان يكون مستوى 14460 نقطة هو بداية الموجه وتنتهي عند 20966 نقطة وان كان من مصلحته اذا سلك هذه الطريق رغم وعورته ان يواصل الى 16945 نقطة ليكون بذلك صحح بنسبة 8,61 % ويبقى امامه امكانية العودة من عند 18480او 17713 نقطة مع الاخذ في الاعتبار ان حاجز 18 الف نقطة لم يكن المؤشر قد انشأ قاعدة له اثناء مروره منها نتيجة تسارعه في ذلك الوقت الى الارتفاع.

    اما بالنسبة للخيار الثاني فهو التراجع الى مستوى 18150 نقطة ليكون بذلك صحح بنسبة 8,61 % ويمكن له ان يكتفي بالوصول الى حاجز 18688 نقطة على ان يكون صحح بنسبة 50 وذلك اذا اعتبرنا الموجه الحالية بدأت من عند 16410 نقطة وتنتهي عند حاجز 20966 نقطة.

    ومن وجهة نظر شخصية ارى حدوث هذا الخيار هو الاقرب , فعند ارتداده من عند حاجز 18150 نستطيع القول بأن السوق اصبح شبه جاهز للدخول بشرط ان تكون الأسعار مرضية ومقنعة للمستثمر علماً أن هناك شركات تعتبر قريبة من مناطقها الاستثمارية ولكنها قليلة ويتركز اغلبها في القطاع الصناعي والبنكي والاسمنت من ابرز احتياجات السوق في الفترة الحالية صدور خبر قوي على الاقل لتهيئة السوق للاستقرار والعودة الى مكانته الطبيعية , فليس من المعقول ان تموت الابل عطشا والماء على ظهورها محمول ,

  8. #8
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    المتعمدة منها تهبط بالمؤشر
    الشائعات يطلقها الهوامير.. والضحية صغار المستثمرين



    جمعان العدواني (جدة)
    ادى انجراف العديد من المستثمرين بسوق الاسهم السعودي وراء الشائعات المتعمدة من قبل بعض المستفيدين منها لموجة هبوط حادة شملت اغلب الشركات المدرجة بالسوق ,واشار عدد من الخبراء والمتعاملين بالسوق في تصريحات لـ(عكاظ) الى ان ماحدث كان نتيجة لترويج شائعات غير موثوقة اطلقها مروجوها لتحقيق اهدافهم والضحية دائما هم صغار المستثمرين الذين يأخذون بهذه الشائعات وكأنها معلومات مؤكدة الامر الذي اربك التعاملات اليومية بسوق الاسهم مما انعكس على المؤشر وتسبب في هبوطه بشكل كبير .وارجعوا ذلك الى افتقار الشفافية في السوق سواء من قبل الشركات لاستغلال جهل المستثمرين الصغار الذين يعتمدون في تعاملهم مع الاسهم على الشائعات التي تبث من قبل المستثمرين الكبار.

    ويؤكد الاقتصاديون حاجة السوق للافصاح عن المعلومات والبيانات والاستمرار بمعاقبة المسئولين عن ترويج مثل هذه الشائعات وهذه من مسؤوليات هيئة سوق المال مشيرين الى ان توعية المتعاملين ستساهم في تقوية سوق الاسهم السعودية.

    المحلل المالي تركي فدعق قال ان الشائعات دائما تجد طريقها الى الانتشار وخاصة في الاسواق ذات الحساسية الكبيرة كأسواق المال مما يجعل تأثيرها مباشرا على سوق الاسهم وما يحدث من تسريب لها هو عمل مقصود يستهدف منه تحقيق مصالح شخصية لمستثمرين محددين على حساب خسائر يتكبدها صغار المستثمرين فلا يمكن القضاء على هذه الشائعات ولكن يمكن الحد منها عن طريق زيادة درجة الشفافية في السوق وتوفير المعلومات الصحيحة مباشرة للجميع وقطع الطريق امام انتشارها.

    واضاف انه يصعب الوصول لمصدر مثل هذه الاشاعات ومن ثم معاقبته ولكن يمكن للجهات المسئولة القضاء على الشائعة بالنفي او تأكيدها ,فما يطالب به المستثمرون هو الوضوح والشفافية في السوق ليتمكن المستثمر من اتخاذ قراره بالبيع او الشراء بناء على معلومات مؤكدة,وكما رأينا فهذه ليست المرة الاولى التي يتم خلالها تسريب او الترويج لشائعات من هذا القبيل .

    واوضح انس مرحومي مدير مركز الاسهم باحد البنوك المحلية ان الشائعات تنتشر في الحالات التي ينقصها توفر المعلومات والافصاح وما يتم تناقله منها في سوق الاسهم السعودي تؤثر كثيرا وان كان معظم هذه الشائعات تأتي من اطراف مستفيدة ومع ذلك لايمكن للمتعاملين تجاهلها وخاصة اذا وضح اثرها على السوق, لذا لا بد من الحذر والحيطة وهذا عنصر اساسي في اسواق المال المختلفة .

    واضاف ان عملية تسريب هذه الشائعات في سوق الاسهم اسرع مما تتوقع ولها تأثيرات بالغة وهي تهدف الى تحقيق ارباح كبيرة لمروجيها على حساب صغار المتعاملين الذين يعتبرون ضحايا لها.. مشيرا الى انه ليس هناك وسيلة يمكن من خلالها منع ترويج هذه الشائعات من الانتشار في ظل وجود وسائل الاتصال المتقدمة وانتشار رسائل التوصيات عبر الهاتف المحمول.

    من جهته قال هاني خشيم مستثمر بالسوق ان هناك تلاعبا في سوق الاسهم مشيرا الى ان المساهمين الكبار هم الذين يبثون الشائعات لتضليل الصغار منهم مطالبا هيئة سوق المال بوضع حد لذلك.واكد على اهمية وجود آلية واجراءات تلزم بها هيئة سوق المال الشركات المساهمة نشر معلوماتها والحرص على سريتها التامة قبل النشر مع وضع اساليب ومعايير للرقابة على سلامة تطبيق الشركات المساهمة ومن ثم العقوبات للمخالفة لها.مشيرا انه لا يمكن القضاء على الشائعات ولكن يمكن الحد من آثارها عن طريق الحزم من قبل الجهات المسؤولة مع اتاحة المعلومات الصحيحة والافصاح عنها من قبل الشركات والمؤسسات ذات العلاقة واذا تطلب الامر فلابد من المساءلة والمحاسبة في حالات التأخير, وحث المتعاملين على الحذر في تعاملهم مع الشائعات مع حقهم في المعرفة والاطلاع على المعلومات العامة المتعلقة بموجودات الشركة المساهمة ونشاطاتها مشيرا الى ان جميع الانظمة والقوائم التي تنظم اوضاع الشركات المساهمة تنص على الشفافية ليكون المساهمون على معرفة تامة باوضاعها حتى يستطيعون اتخاذ القرارات المناسبة للاستثمار في الشركة او الانسحاب منها وتوجيه رؤوس اموالهم لقنوات استثمار اخرى.

  9. #9
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    تحكم الهوامير في اسهم القيادية وتخوف المستثمرين وراء تراجع السوق



    خالد الشلاحي (المدينة المنورة)
    تواصلت يوم امس عملية الهبوط الحاد التي يشهدها مؤشر سوق الاسهم المحلية لليوم الثاني على التوالي, حيث شهدت تداولات الفترة الصباحية فقط من يوم امس خسارة المؤشر لاكثر من 4% ليستقر دون مستوى الثمانية عشر ألفا وثمانمائة نقطة نزولا من حاجز العشرين ألف نقطة التي استطاع المؤشر تجاوزها قبل يومين . اعكاظ( عايشت اللحظات التي شهدها سوق الاسهم والانخفاض الحاد في اسعار اسهم الشركات والذي تسبب في خسارة اكثر من 9% من مؤشر السوق حيث اتهم فهد الصيرفي متعامل وخبير بشؤون السوق عددا من كبار المستثمرين في السوق المحلية بالتسبب في الانخفاض الحاد الذي شهده المؤشر خلال اليومي الماضيين كردة فعل منهم للخطوة التي قامت بها هيئة سوق المال بايقاف عدد من المتلاعبين في اسهم شركات المضاربة بعد تأكد قيامهم بعمليات تداول غير قانونية ادت لرفع سعر اسهم عدد من الشركات بشكل كبير وانخفاضها كذلك بحد كبير كذلك ادى لتكبد آلاف المستثمرين خسائر مالية ضخمة.. واضاف ان اسهم المضاربة في الشركات غير المستقرة ستواصل انخفاضها حتى نهاية تعاملات الاسبوع الجاري, مشيرا الى ان المستثمرين في السوق المحلية توقفوا عن اجراء اي تعاملات في السوق بعد انخفاض يوم السبت الماضي خوفا من خسائر اضافية على امل ان يعود السوق والاسهم القيادية واسهم المضاربة في الشركات المتوسطة والصغيرة لطبيعتها وتحقيق الارتفاعات التي شهدتها خلال الاسابيع الماضية, فيما اشار حمد المالكي عضو بأحد المواقع التي تهتم بشؤون وتعاملات سوق الاسهم الى ان هذا الانخفاض ربما يكون خطوة تصحيحية يشهدها سوق الاسهم قبيل بدء طرح اسهم عدد من الشركات للاكتتاب خلال الاشهر القليلة المقبلة رافضا ان تكون الخطوة التي اتخذتها هيئة سوق المال بخفض نسبة التذبذب على مؤشر السوق من 10% الى 5% قد ادت الى هذه الخسائر التي يشهدها مؤشر السوق.

  10. #10
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    عداس داعيا الهيئة الى اعادة النظر في تحديد نسبة التذبذب وتركها مفتوحة:
    اساسيات سوق الاسهم قوية.. ونصيحتي للمستثمرين الصغار عدم الاندفاع بالبيع



    حامد عمر العطاس (جدة)
    اكد خبير الاسهم عبدالكريم عداس ان ما حدث بسوق الاسهم هزة مفتعلة من كبار المضاربين بالسوق.

    ودعا صغار المضاربين الى عدم الانجراف وراء هوامير السوق والحفاظ على ما لديهم من اسهم وعدم التسرع ببيعها0

    وقال ان المتابع لمتطورات سوق الأسهم لا يستطيع إلا أن يرى مشاهد هزلية من مؤسسات مالية و أصحاب محافظ كبيرة يتمتعون بسلب أموال المستثمرين عبر بث الرعب في السوق من أجل أن يقوموا بسحب أكبر عدد ممكن من الأسهم من أيدي صغار المستثمرين و هذه طرق قديمة و معروفة و أصبحت بالية0

    واضاف: امام هذا الوضع لا أستطيع إلا أن أقدم نصيحة لجميع المستثمرين الصغار بعدم الاندفاع وراء مخططات لمضاربين عفا عليها الزمن و أشير عليهم بعدم البيع إطلاقا لأي سهم بل إنها فرصة كبيرة و نادرة يقدمها لنا ضعاف النفوس ذوي السيطرة (للأسف) على مجريات السوق لكي نقوم بشراء ما لديهم من أسهم و التي يستعملونها في بث الرعب عبر بيع مركز لجميع الأسهم بأسعار متدنية على أمل أن يشتروا لاحقا كميات ضخمة من الأسهم من صغار المستثمرين بعد أن ينشروا الذعر الذي يؤدي إلى بيع مكثف من قبل الجميع.

    ووصف عداس هذه الحيل بأنها معروفة ومكشوفة قائلا كنا قد تخوفنا من حصولها وأشرنا إليها في (عكاظ) قبل يومين عن أن تخفيض نسبة التذبذب سوف يزيد من سيطرة كبار المضاربين على أكثر عدد ممكن من الأسهم لأن نسبة تذبذب 5 تخفض عليهم تكاليف شراء أو حتى بيع أسهم في السوق لكي يسيطروا على مجريات الأسعار صعودا أو هبوطا و ها نحن نرى السيطرة التي تخوفنا منها تتمثل أمامنا عبر محاولة المضاربين الكبار تركيع السوق بأكمله و إذا استمرت نسبة التذبذب على 5 فقريبا سنرى أسعار الأسهم تقفل أغلبها على النسب العليا و لن يتمكن أحد من شراء أي سهم (بعكس ما نراه الآن من عدم تمكن أحد من بيع أي سهم) و لكن في الحالة الأخرى ستكون الأسعار مقفلة بالحدود العليا بدون عروض و لكن بعد أن يسيطر المضاربون و الصناديق الاستثمارية على أكبر عدد ممكن من الأسهم نتيجة بيع القطيع الذي يطمحون له عبر استراتيجيهم الحالية التي نشاهدها الآن في السوق.

    و ما يدعونا لمزيد من التأكيد على هذا مشاهدتنا و للأسف من يظهر في وسائل الأعلام من جهات استشارية و تحليلية معروفة تماما بعملها لصالح الصناديق البنكية و المحافظ الكبيرة ليقوموا بدورهم بسكب الملح على جروح المستثمرين في السوق بقولهم أننا حذرناكم من هذا0 وقال ان واقع سوق الأسهم قوي جدا و متين و سوف يرى أرقاما كبيرة و قوية جدا و لكن للأسف يوجد الكثير من ضعاف النفوس الذي لا يحبون الخير للناس و يقتاتون على أموال المستثمرين بطرق بشعة. و ينصح عداس المستثمرين ألا ينجرفوا وراء هذه الحيل و ليستفيدوا من هذه الفرص النادرة التي يقدمها لهم ضعاف النفوس لشراء أكبر كمية من الأسهم بأسعار نحسبها فرصا نادرة نظرا لما نراه قادما من ارتفاعات غير مسبوقة في سوق المال السعودي. وطالب هيئة سوق المال بسرعة إعادة النظر في موضوع تحديد نسبة التذبذب و تركها مفتوحة بدون نسبة لأن هذا سوف يقضي على سيطرة المضاربين على السوق و سوف يعيد الأسعار لتوازنها الطبيعي و صعودها المستمر استنادا على قوة الاقتصاد الوطني و ليتمكن صغار المستثمرين من التداول في السوق بحرية.

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الأخبار الاقتصادية ليوم الثلاثاء 17/5/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 13-06-2006, 12:23 PM
  2. الأخبار الاقتصادية ليوم الثلاثاء 25/4/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 32
    آخر مشاركة: 23-05-2006, 09:02 AM
  3. الأخبار الاقتصادية ليوم الثلاثاء 11/4/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 09-05-2006, 08:50 AM
  4. الأخبار الاقتصادية ليوم الثلاثاء 20/3/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 18-04-2006, 11:51 AM
  5. الأخبار الاقتصادية ليوم الثلاثاء 28/2/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 26
    آخر مشاركة: 28-03-2006, 02:54 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا