شهادة المحلل الفنى المعتمد CFTe1 - مستوى أول

إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 4 من 4 الأولىالأولى 1234
النتائج 31 إلى 38 من 38

الموضوع: الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 19 / 8 / 1428هـ

  1. #31
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 19 / 8 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم السبت  19 / 8 / 1428هـ نادي خبراء المال

    "سابك" تتجاوز ظروف أسواق المال وتنهي صفقة "جنرال إلكتريك" نقدا

    - حبيب الشمري من الرياض - 19/08/1428هـ
    أعلنت الشركة السعودية للصناعات الأساسية "سابك" وشركة جنرال إلكتريك الأمريكية أمس، عن إتمام صفقة استحواذ الشركة السعودية على قطاع الصناعات البلاستيكية في الشركة الأمريكية بقيمة 11.6 مليار دولار، عبر إعلانين مفصلين من الشركتين، وبذلك تنتهي فصول أكبر عملية استحواذ لشركة عربية في الغرب.
    ويمثل إنهاء الصفقة بهذه السرعة وفي ظل ظروف أسواق المال العالمية التي تترنح تحت وطأة مشكلات التمويل العقاري الأمريكي إنجازا للشركة السعودية وتأكيدا على متانة مركزها المالي وثقة المصارف العالمية التي عبرت عنها بالمشاركة في تمويل الصفقة.
    وفي هذا الاتجاه، قالت "سابك" إنه "لمتانة مركز الشركة (الجديدة على اعتبار أن التمويل عليها) وسمعة منتجاتها المبتكرة عالية الأداء في الأسواق العالمية، وثقة المقرضين من المصارف المحلية والإقليمية والعالمية المشاركة في تمويل الصفقة، استطعنا تأمين القروض اللازمة، وإتمام الصفقة بنجاح وفي وقتٍ قياسي على الرغم من ظروف التمويل الصعبة، وفي ظل الأوضاع المالية المتقلبة التي تمر بها الأسواق العالمية حالياً، وأكدت الشركة الأمريكية ذلك بالتأكيد على أن الصفقة أتمت "نقدا".
    في مايلي مزيداً من التفاصيل:
    أعلنت الشركة السعودية للصناعات الأساسية "سابك" وشركة جنرال إلكتريك الأمريكية أمس، عن إتمام صفقة استحواذ الشركة السعودية على قطاع الصناعات البلاستيكية في الشركة الأمريكية بقيمة 11.6 مليار دولار، عبر إعلانين منفصلين من الشركتين، وبذلك تنتهي فصول أكبر عملية استحواذ لشركة عربية في الغرب.
    ويمثل إنهاء الصفقة بهذه السرعة وفي ظل ظروف أسواق المال العالمية التي تترنح تحت وطأة مشكلات التمويل العقاري الأمريكي إنجازا للشركة السعودية وتأكيدا على متانة مركزها المالي وثقة المصارف العالمية التي عبرت عنها بالمشاركة في تمويل الصفقة.
    وفي هذا الاتجاه، قالت "سابك" إنه "لمتانة مركز الشركة (الجديدة على اعتبار أن التمويل عليها) وسمعة منتجاتها المبتكرة عالية الأداء في الأسواق العالمية، وثقة المقرضين من المصارف المحلية والإقليمية والعالمية المشاركة في تمويل الصفقة، استطعنا تأمين القروض اللازمة، وإتمام الصفقة بنجاح وفي وقتٍ قياسي على الرغم من ظروف التمويل الصعبة، وفي ظل الأوضاع المالية المتقلبة التي تمر بها الأسواق العالمية حالياً، وأكدت الشركة الأمريكية ذلك بالتأكيد على أن الصفقة أتمت "نقدا".
    وقالت سابك في بيان تلقت "الاقتصادية" نسخة منه، إنها أتمت صفقة الشراء التي ستعزز قدرات (سابك) التنافسية في الأسواق العالمية، وبالقدر نفسه تهيئ لها المجال لإسهام أكبر في المنظومة الاقتصادية الوطنية وفقما جاء على لسان الأمير سعود بن عبد الله بن ثنيان آل سعود رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع رئيس مجلس إدارة (سابك)، بينما أكدت الشركة الأمريكية مضمون الإعلان السعودي وقالت إنها أنهت عملية البيع "نقدا".
    وبين الأمير سعود إنه وبإتمام هذه الصفقة تنضم شركة (سابك) للبلاستيكيات المبتكرة – قطاع الصناعات البلاستيكية في شركة (جنرال إلكتريك) سابقاً – لمجموعة شركات (سابك) العالمية ، لتواصل مسيرتها ضمن هذه المنظومة كوحدة عمل جديدة ، تستهدف التركيز على التوسع عالمياً في صناعة المنتجات البلاستيكية الحرارية عالية الأداء لقطاع صناعة السيارات ، والإلكترونيات ، ومعدات الرعاية الطبية والإنشاءات ، والعديد من القطاعات المهمة الأخرى.
    وقال رئيس مجلس إدارة سابك إنه يرفع الشكر ووافر التقدير " باسمي ونيابة عن زملائي أعضاء مجلس إدارة (سابك) ، لمقام خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين، على الدعم غير المحدود لقطاع الصناعة وعلى رأسه شركة (سابك)، ومباركتهما لهذه الصفقة منذ اللحظة الأولى).
    وأكد الأمير ابن ثنيان سعادته بهذا الإنجاز المهم، مشيراً إلى أن الاستحواذ على قطاع الصناعات البلاستيكية في شركة (جنرال إلكتريك) يعزز منتجات (سابك) البلاستيكية، ويهيئ آفاقاً رحبة أمام الصناعات التحويلية الوطنية، ويفتح لها أبواباً واسعة لدخول مجالات جديدة تمثل قيمة مضافة عالية للصناعات السعودية التحويلية، وتمكن قطاعنا الصناعي بشقيه (الأساسي) و(التحويلي) من رفع نسبة إسهامه في الناتج المحلي الإجمالي، وتحسين ميزان المدفوعات الوطني، ودعم الاقتصاد الوطني وتنويع مصادره، فضلاً عن أن هذه الصناعات تهيئ مزيداً من الفرص الوظيفية للعناصر الوطنية ، كما أكد التزام (سابك) تجاه العاملين في الشركة، وزبائنها وسائر المتعاملين معها .
    من جهته, قال المهندس محمد بن حمد الماضي نائب رئيس مجلس إدارة (سابك) الرئيس التنفيذي إنه نظراً لمتانة المركز المالي للشركة، وسمعة منتجاتها المبتكرة عالية الأداء في الأسواق العالمية، وثقة المقرضين من المصارف المحلية والإقليمية والعالمية المشاركة في تمويل الصفقة، استطعنا تأمين القروض اللازمة، وإتمام الصفقة بنجاح وفي وقتٍ قياسي على الرغم من ظروف التمويل الصعبة، وفي ظل الأوضاع المالية المتقلبة التي تمر بها الأسواق العالمية حالياً. وبين إن هذا يعزز مكانة (سابك) في أوساط كبريات الشركات العالمية الرائدة. وأضاف الماضي أن الصفقة تعزز قدرات (سابك) الصناعية من خلال تشغيل وإدارة المزيد من العمليات الصناعية في أمريكا وأوروبا ومنطقة آسيا الباسيفيك. وأشار إلى أن شركة (سابك) للبلاستيكيات المبتكرة خطوة مهمة في نمو (سابك) وتنامي قدراتنا في خدمة زبائننا حول العالم عن طريق تكامل وجودنا في أسواقهم وتقديم حلول مبتكرة في استخدام البلاستيكيات وتلبية احتياجاتهم لمواد تمكنهم من زيادة القيمة المضافة لمنتجاتهم .
    ووفق البيان فإنه بإتمام هذه الصفقة، أصبح عدد العاملين في (سابك) حالياً أكثر من 30 ألف موظف حول العالم، وتملك الشركة شبكة مصانع منتشرة في مختلف أرجاء العالم ، كما تملك العديد من مراكز الأبحاث والتقنية ومكاتب المبيعات ، وتلبي (سابك) احتياجات زبائنها حول العالم من خلال حضورها في أكثر من (100) بلد.
    من جهتها، أكدت الشركة الأمريكية مضمون الإعلان السعودي وقالت إنها استكملت بيع وحدتها للبلاستيك إلى الشركة السعودية للصناعات الأساسية "سابك" مقابل نحو 11.6 مليار دولار نقدا.
    وأضافت الشركة الأمريكية أنها تعتزم استخدام حصيلة الصفقة لاستكمال برنامجها الحالي لإعادة شراء أسهم والبالغة قيمتها 27 مليار دولار. وأوضحت جنرال إلكتريك أنها تعتزم إتمام إعادة شراء للأسهم بقيمة 14 مليار دولار هذا العام منها 12 مليار دولار في النصف الثاني.
    وعادت الشركة السعودية للإعلان عن تعيين برايان جلادين رئيساً تنفيذياً لشركة (سابك) للبلاستيكيات المبتكرة، التي تعد مورداً عالمياً للراتنجات البلاستيكية المستخدمة على نطاق واسع في صناعة أجزاء السيارات، ومعدات الرعاية الطبية، والأجهزة الإلكترونية الاستهلاكية، ووسائط النقل، ومستلزمات التعبئة والتغليف، والبناء والإنشاءات، والاتصالات، وتطبيقات الوسائط الإعلامية البصرية.
    وتقوم الشركة بتصنيع راتنجات بلاستيكية عديدة مثل البولي كربونات والإكرونـبترايل ستيرين بيوتادائين والبولي فينيلين إيثر والبولي بيوتيلين تريفتاليت والبولي إيثرامايد ، والتي يتم تسويقها تحت علامات تجارية مثل الليكســان والآلتم والفالوكس والجيلوي والنوريل ، هذا إضافة إلى مركبات بلاستيكية متعددة وذات أداء متميز.
    ويتولى قسم الأفلام والرقائق البلاستيكية المتخصصة في الشركة الجديدة صناعة ألواح (الليكسان) ومنتجات الأفلام عالية الأداء المستخدمة في آلاف التطبيقات حول العالم . في المقابل يتمتع قسم المنتجات المستخدمة في صناعة أجزاء السيارات ، بخبرات عريقة وميزة تنافسية عالمية في هذا المجال ، وهو مورد عالمي يقدم أفضل الحلول لأهم خمسة أجزاء أساسية من السيارة.
    وكانت الشركة السعودية للصناعات الأساسية "سابك" قد حصلت الشهر الماضي على على موافقة المفوضية الأوروبية على الصفقة. وقالت المفوضية في بيان إنها منحت الضوء الأخضر لـ "سابك" للسيطرة على وحدة اللدائن المعنية من "جنرال إلكتريك" الأمريكية، وذلك بعد أن وجدت أن منتجات الشركتين تكمل بعضهما بعضا مع تركيز "سابك" على المواد الخام واللدائن السلعية، وتخصص "جنرال إلكتريك" في أنواع أرقى من اللدائن.
    ويعمل في وحدة اللدائن 10.3 ألف شخص موزعين في 60 دولة ويدخل إنتاجها في صناعات كثيرة من معدات الرعاية الصحية إلى تغليف السلع الاستهلاكية. وتملك الوحدة مصانع رئيسية في إنديانا، نيويورك، وست فرجينيا، وألاباما. وفي العام الماضي انخفضت أرباح الوحدة بنسبة 22 في المائة إلى 674 مليون دولار مع ارتفاع الإيرادات قليلا إلى 6.65 مليار دولار.
    معلومات عن الشركة الجديدة
    منذ بداياتها الأولى قبل 75 عاما واصلت وحدة البلاستيك في شركة جنرال إلكتريك توسعاتها لكي تحقق مركزا رياديا عالميا في تطوير تقنيات جديدة، ونقلة نوعية في صناعة البوليمرات في مختلف أهم الأسواق العالمية. وتعود نجاحات الشركة بشكل خاص إلى التميز التقني الذي أنجزته وأعلن عنه أخيراً.
    قطاع الصناعات البلاستيكية في "جنرال إلكتريك"
    يعد موردا عالميا رائدا للراتنجات البلاستيكية المستخدمة في صناعات السيارات، الإلكترونيات، معدات الرعاية الصحية، النقل، التغليف، البناء والإنشاءات، والاتصالات وتطبيقات الوسائط الإعلامية البصرية. وينتج القطاع مركبات البولي كربونات والمنتجات البلاستيكية التخصصية عالية القيمة والأداء ورقائق الأفلام عالية الأداء والمنتجات المستخدمة في آلاف التطبيقات حول العالم، كما يتولى صناعة المنتجات المخصصة للسيارات وهي منتجات منافسة عالميا، وتوفر حلولا لخمسة قطاعات رئيسة في صناعة السيارات تشمل أجزاء السيارات والتطبيقات الداخلية والمكونات والهياكل والأجزاء الداخلية، والإضاءة.
    علامة تجارية مسجلة
    المواقع: يقع المقر الرئيسي لقطاع الصناعات البلاستيكية في شركة جنرال إلكتريك في "بيتسفيلد" في ولاية ماساشوسيتس الأمريكية، وتنتشر المواقع الأخرى في كل من "بيرقين زووم" في هولندا وشنغهاي في الصين، ضمن 60 موقعا حول العالم، يعمل فيها نحو 11 ألف موظف وقد بلغت إيراداته 6.645 مليار دولار عام 2006م.
    المنتجات
    المنتجات: توفر منتجات قطاع الصناعات البلاستيكية في شركة جنرال إلكتريك حلولا مبتكرة لمواجهة التحديات التي تواجه التطبيقات الآنية والمستقبلية ضمن سلسلة واسعة من الصناعات مثل النقل، البناء، الإنشاءات، الرعاية الصحية، السيارات، الأجهزة الكهربائية، الإلكترونيات، وغيرها.
    الأبحاث والتقنية
    الأبحاث والتقنية: يعمل قطاع الصناعات البلاستيكية في شركة جنرال إلكتريك على تطوير التقنيات المتقدمة التي تدعم تطبيقات الجيل التالي. وترتبط عملية الابتكار مباشرة باحتياجات الزبائن وتترجم إلى حلول واقعية وعملية لتلبية متطلبات نمو أعمال الزبائن والمتعاملين مع الشركة، وتواكب شركة التقنيات المتوقعة في غضون سنتين أو ثلاث سنوات، على الرغم من أن في بعض الحالات تجري الشركة أبحاثا لعشر سنوات مقبلة، وتشمل تطبيقات منتجات الشركة على سبيل المثال لا الحصر: الراتنجات المرنة المستخدمة في طلاء الأسلاك والأفلام وعروض البلورية السائلة والمواصلات وراتنجات تطبيقات مساحيق الطلاء والألياف المستخدمة في المنسوجات وغيرها.







    محافظ البنك المركزي الأمريكي: لن تكون هناك مساعدات حكومية لشركات الإقراض والمستثمرين
    خطة باهتة من بوش لمعالجة أزمة الرهن تزيد معاناة البورصات العالمية


    - "الاقتصادية" من الرياض - 19/08/1428هـ
    حاول الرئيس الأمريكي جورج بوش أمس تهدئة الاضطرابات في الأسواق المالية والناجمة عن أزمة الائتمان بإعلانه مقترحات تهدف إلى تجنيب ملاك المساكن التخلف عن سداد الرهون العقارية عالية المخاطر. وأفضى تفاقم التقصير عن سداد ما يسمى الرهون العقارية عالية المخاطر لمقترضين من ذوي الجدارة الائتمانية المنخفضة إلى تقلب أسواق المال في أنحاء العالم وآثار المخاوف من دخول الاقتصاد الأمريكي في ركود.
    في حين أن البورصات الأوروبية والآسيوية أغلقت مرتفعة قبل إعلان الخطة رسميا وسط تفاؤل بمحتوياتها, إلا أن البورصات الأمريكية فقدت مكاسبها مع تأكيد بوش أنه ليس من مهام الحكومة الاتحادية إنقاذ صناعة الرهن العقاري.
    وكان بوش قد حاول تهدئة بواعث القلق, وقال إن الاقتصاد الأمريكي قوي بما يكفي للخروج من أزمة الائتمان وإن مشكلات قطاع الرهن العقاري عالي المخاطر لا تمثل إلا جانبا "بسيطا" من الاقتصاد. وأضاف "الاضطرابات الأخيرة في قطاع الرهن العقاري مرتفع المخاطر بسيطة... إنها بسيطة قياسا بحجم اقتصادنا". لكن بوش أكد أنه ليس من مهام الحكومة الاتحادية إنقاذ صناعة الرهن العقاري.
    وأضاف بوش في تصريح في حديقة البيت الأبيض "للحكومة دور لكنه محدود, من شأن حدوث تدخل اتحادي لإنقاذ المقرضين أن يشجع فقط على تكرار الأزمة".
    في مايلي مزيداً من التفاصيل:
    حاول الرئيس الأمريكي جورج بوش أمس تهدئة الاضطرابات في الأسواق المالية الناجمة عن أزمة الائتمان بإعلانه مقترحات تهدف إلى تجنيب ملاك المساكن التخلف عن سداد الرهون العقارية عالية المخاطر. وأفضى تفاقم التقصير عن سداد ما يسمى بالرهون العقارية عالية المخاطر لمقترضين من ذوي الجدارة الائتمانية المنخفضة إلى تقلب أسواق المال في أنحاء العالم وأثار المخاوف من دخول الاقتصاد الأمريكي في مرحلة من الركود.
    وفي محاولة لتهدئة بواعث القلق تلك قال بوش إن الاقتصاد الأمريكي قوي بما يكفي للخروج من أزمة الائتمان وإن مشكلات قطاع الرهن العقاري عالي المخاطر لا تمثل إلا جانبا "بسيطا" من الاقتصاد. وأضاف "الاضطرابات الأخيرة في قطاع الرهن العقاري مرتفع المخاطر بسيطة.. إنها بسيطة قياسا إلى حجم اقتصادنا".
    لكن بوش أكد أنه ليس من مهام الحكومة الاتحادية إنقاذ صناعة الرهن العقاري وهو تصريح تسبب في تخلي الأسهم الأمريكية عن مكاسبها في تعاملات أمس.
    وأضاف في تصريح في حديقة البيت الأبيض "للحكومة دور لكنه محدود, من شأن حدوث تدخل اتحادي لإنقاذ المقرضين أن يشجع فقط على تكرار الأزمة". وحث بوش المقرضين على العمل مع ملاك المساكن من أجل إعادة التفاوض بشأن رهونهم العقارية لتجنب حدوث تقصير عن السداد. كما دعا الكونجرس إلى إقرار مشروع قانون اقترحه العام الماضي لتحديث إدارة الإسكان الاتحادي التي تقدم تأمينات على الرهون العقارية للمقترضين عبر شبكة مقرضين من القطاع الخاص. وقال إن إدارة الإسكان الاتحادي ستدشن قريبا برنامجا يدعى "تأمين إدارة الإسكان الاتحادي" للسماح لملاك المساكن من أصحاب السجل الائتماني الجيد غير أنهم لا يستطيعون تحمل أقساطهم الحالية بإعادة تمويل رهون عقارية تضمنها الإدارة.
    وتابع "هذا يعني أن كثيرا من الأسر المتعثرة حاليا ستكون قادرة على إعادة تمويل قروضها وسداد أقساطها الشهرية والاحتفاظ بمساكنها". وتعهد الرئيس الأمريكي أيضا بالعمل مع الكونجرس الذي يسيطر عليه الديمقراطيون لإدخال إصلاح مؤقت على شرط رئيسي مرتبط بالإسكان في قانون الضرائب الاتحادي وذلك لتسهيل إعادة تمويل القروض العقارية على أصحاب المساكن.
    واستبعد محللون ماليون أن يكون لمقترحات بوش تأثير فوري في ملاك المساكن الذين ربما يواجهون خطر التخلف عن دفع رهونهم العقارية. وقال ريتشارد شتاينبرج من شتاينبرج جلوبال اسيت مانجمنت في بوكا راتون في ولاية فلوريدا "لا أعتقد أنه يعرض خطة للإنقاذ. هذا أقرب إلى توجيه رسالة. إنه أقرب إلى استعراض." وعارضت إدارة بوش مقترحات لرفع القيود عن حجم الرهون العقارية التي يمكن لعملاقي تمويل الإسكان فاني ماي و"فريدي ماك" جمعها في محافظهما.
    من جهته, قال رئيس مجلس الاحتياط الاتحادي الأمريكي بن بيرنانكي إن من المرجح أن يتخلف الكثير من ملاك المنازل الأمريكيين عن سداد القروض عالية المخاطر خلال الأشهر القادمة الأمر الذي يجعل حالة عدم اليقين مستمرة بشأن نمو الاقتصاد الأمريكي. وقال إن البنك المركزي الأمريكي "على استعداد لاتخاذ إجراءات إضافية إذا ما تطلب الأمر" لمواجهة الاضطراب في أسواق المال نتيجة لانهيار أجزاء كثيرة من سوق الرهن العقاري عالي المخاطر في الولايات المتحدة.
    وقال في كلمة له في مدينة "ويومينج" إن "الخسائر المالية على مستوى العالم تتجاوز بكثير أكثر التوقعات تشاؤما بشأن الخسائر الائتمانية جراء تلك القروض". وأكد بيرنانكي بوضوح أنه لن تكون هناك مساعدات اتحادية لشركات الإقراض أو المستثمرين المتعثرين الذين تكبدوا خسائر قائلا إنه "ليس من مسؤولية مجلس الاحتياط الاتحادي" القيام بذلك. كما أنه لم يعط أي مؤشر عما إذا كان المجلس قد يخفض سعر الفائدة الرئيسية من أجل تعزيز الاقتصاد الأمريكي.
    وقال في مؤتمر اقتصادي" إن حالة عدم اليقين التي تحيط بالتوقعات الاقتصادية ستكون أكبر من المعتاد أمر لا يمكن تفاديه". وكانت شركات الإقراض قد قامت بتقديم قروض الرهن العقاري عالية المخاطر للأشخاص الذين يتمتعون بسجل ائتماني ضعيف جدا الأمر الذي ساهم في شراء كثير من الأمريكيين لمنازل والتسبب في ارتفاع أسعار المساكن خلال الأعوام القليلة الماضية.
    وتسبب حدوث تباطؤ حاد في سوق بناء المنازل الأمريكية وتراجع أسعار المنازل وارتفاع أسعار الفائدة في اضطرار كثير من ملاك المنازل إلى التعثر عن سداد قروضهم العقارية مما شكل ضغوطا كبيرة على الشركات المالية مقدمة تلك القروض وأدى إلى أزمة ائتمان عالمية كبيرة. وحذر بيرنانكي من أن الأزمة بعيدة عن الانتهاء. وقال إنه "مع مواجهة كثير من أولئك المقترضين أولا إعادة تحديد لأسعار فائدة قروضهم خلال الفصول القادمة وفي ظل التوقعات باستمرار تراجع أسعار المنازل لتعرقل عملية إعادة التمويل فإن من المرجح أن الديون المتأخرة بين هذه الفئة ستتزايد بشكل أكبر". وأضاف أن عدد المنازل الأمريكية الجديدة غير المباعة لا يزال مرتفعا "وهو ما يعني أن عمليات البناء من المرجح أن تتراجع بشكل أكبر".

  2. #32
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 19 / 8 / 1428هـ

    توقعات بإشهار المشروع الجديد في أكتوبر المقبل
    "السعودية" تؤسس شركة طيران منخفضة التكاليف للنقل الداخلي


    - سعود التويم من جدة - 19/08/1428هـ
    كشفت مصادر خاصة أن الخطوط السعودية تدرس تأسيس شركة طيران مخفض التكاليف للنقل بين المطارات الداخلية. وتشير المصادر إلى أن فريق عمل برئاسة مساعد مدير الخطوط السعودية ضم أكثر من عشر فرق فنية عكف على دراسة مشروع وحدة الطيران مخفض التكاليف وإعداد الخطط الاستراتيجية للمشروع.
    ووضعت الخطوط السعودية خيارات متعددة في دراسة المشروع ترتكز على تأسيس شركة طيران جديدة أو بيع المقاعد مسبقة الحجز بأسعار مخفضة التكاليف عبر حملة كبيرة خلال مواسم ركود حركة السفر الجوي بين بعض المحطات الداخلية.
    في مايلي مزيداً من التفاصيل:
    كشفت مصادر خاصة أن الخطوط السعودية تدرس تأسيس شركة طيران مخفض التكاليف للنقل بين المطارات السعودية الداخلية. وتشير المصادر إلى أن فريق عمل برئاسة مساعد مدير الخطوط السعودية ضم أكثر من عشر فرق فنية عمل على دراسة مشروع وحدة الطيران مخفض التكاليف وإعداد الخطط الاستراتيجية.
    ووضعت الخطوط السعودية خيارات متعددة في دراسة المشروع ترتكز على تأسيس شركة طيران جديدة أو بيع المقاعد مسبقة الحجز بأسعار مخفضة التكاليف عبر حملة كبيرة خلال مواسم ركود حركة السفر الجوي بين بعض المحطات الداخلية.
    ووفقا لخالد الملحم مدير عام الخطوط السعودية فإن "السعودية" تعتمد اليوم على آلية تفرض عليها كيف تستغل أكبر مساحة من مقاعد الطائرة بطريقة علمية ومفيدة ومربحة للخطوط وفق خطة لطرح مقاعد للبيع بسعر رخيص جدا.ً
    وبحث مسؤولون أخيرا من شركة إير آسيا الماليزية مع مسؤولين في الخطوط السعودية مشروع تأسيس شركة طيران داخلي مع الخطوط السعودية يعتمد على نظام البيع بالأسعار التحفيزية ( الطيران منخفض التكاليف).
    وأبلغت "الاقتصادية" مصادر وسطاء بالقول "نعم جرت محادثات بين (إير آسيا) و(الخطوط السعودية) وهناك نقاشات مطولة بين الفريقين ومباحثات تناقش مسائل عديدة". وبينت المصادر أن السعودية صرفت النظر عن مشروع مماثل مع شركات صينية.
    وتشير المصادر إلى أن الخطوط السعودية تركز على "مشغل فني وإداري" يساند مواجهة الطلب المرتفع على خدمات السفر الجوي الداخلي ترغب أن يستفيد من جملة خيارات واسعة ومشجعة لها في سوق السفر الداخلي.
    ومن المنتظر أن تكشف "السعودية" في تشرين الأول (أكتوبر) المقبل عن استراتيجية المؤسسة الجديدة وبرامجها وخطط أعمال تخصيص السعودية وشركاتها المساندة.
    وتشير المصادر إلى أن نجاح شركتي الطيران الداخلي "ناس" و"سما" حفز الخطوط السعودية إلى استبدال مشروع بيع المقاعد مسبقة الحجز بأسعار تشجيعية إلى إطلاق شركة طيران داخلي جديدة مع شركة طيران إير آسيا الماليزية التي تعد من أنجح شركات الطيران الاقتصادية في العالم.
    يشار إلى الأسواق العربية عرفت الطيران منخفض التكلفة في الثمانينيات من القرن الماضي، حينما ظهرت في مصر شركة طيران زاس، لكنها توقفت وبعد مرور نحو ربع قرن على تجربة "زاس"، عاد مفهوم الطيران منخفض التكلفة إلى سوق السفر الجوي، بدخول شركات طيران "العربية"، "الجزيرة"، "ناس"، و"سما" التي حققت نجاحات كبيرة.
    وتقول مصادر راقبت المشروع الجديد أن الخطوط السعودية ناشطة للخيار الأول، حيث ستستفيد من جملة النتائج السريعة التي حققتها في تخفيض تكلفة التشغيل وتعكف الخطوط السعودية و"إياتا" وهيئة الطيران المدني حاليا على مشروع تعديل المسارات الجوية الداخلية الذي سيوفر للخطوط السعودية 600 مليون ريال سنويا من فاتورة استهلاك الوقود، وهو ما يعادل 15 من حجم استهلاك الوقود سنوياً حسب أسعار السوق السائدة، ومعلوم أن استهلاك الوقود يمثل الشريحة العظمى من مجمل التكاليف التشغيلية في عالم الطيران.
    ويرى مراقبون اقتصاديون أن "السعودية" تستطيع اليوم الوقوف ماديا وبقوة بعد أن تمكنت من توفير سيولة كبيرة في نفقات التشغيل خلال عام واحد تصل إلى 2.5 مليار ريال من خلال مشروع استبدال التذاكر الورقية إلى تذاكر إلكترونية وتوفير مبالغ كبيرة في فاتورة وقود التشغيل الداخلي، إضافة إلى تمكنها من بيع حصة 49 في المائة من حصص شركة التموين. إضافة أيضاً إلى خطواتها المتسارعة نحو تخصيص شركات الشحن وأكاديمية الأمير سلطان للطيران والمساندة الأرضية.
    يذكر أن شركات الطيران الاقتصادية في العالم استطاعت أن تحقق نمواً هائلاً خلال السنوات الماضية، حيث تضاعف عدد الرحلات التي سيرتها خلال عام 2006م، ليرتفع من 32 ألف رحلة أسبوعياً إلى 70 ألف رحلة عالمياً.
    وأدى نجاح تجربة طيران "سما" و"ناس" في الأجواء الداخلية السعودية إلى تعديل خطط الشركتين للوصول إلى نقل أكثر من عشرة ملايين راكب سنوياً بحلول عام 2011م.
    وتشير مصادر في طيران "ناس" و"سما" إلى أنهم فوجئوا بحجم تفاعل السعوديين في شراء التذاكر مخفضة التكاليف عبر الإنترنت خاصة في المناطق النائية ووفقا لمصادر فقد تمكنت "ناس" من نقل أكثر من 130 ألف راكب خلال الأشهر الثلاثة الأولى من انطلاق رحلاتها الداخلية.
    ورغم نجاح خطة الخطوط السعودية للنقل في موسم صيف هذا العام إلا أن توجيهات الإدارة تسير وفق مواجهة السوق الحديث وتعول على الاستفادة من قرار مجلس الوزراء السعودي الأسبوع الماضي الذي منحها فرصة لتطبيق استراتجيتها الجديدة نحو التوسع الأفقي في سوق السفر الجوي وذلك بتحويل الوحدات الاستراتيجية في القطاعات المراد تخصيصها إلى شركات يرخص للمؤسسة بتأسيسها بمفردها وتملكها كاملة وذلك تمهيدا لتخصيصها بمشاركة مستثمرين من القطاع الخاص.
    يشار إلى أن الخطوط السعودية تمتلك أسطولا يضم 90 طائرة وتمكنت العام الماضي من نقل أكثر من 17.5 مليون راكب وواجهت موسم الصيف "الساخن" باستئجار طائرات تركية لتغطية الطلب على خدماتها.
    ويتوقع أن تنمو حركة السفر الجوي في الشرق الأوسط بمعدل 7.1 في المائة حتى عام 2015 في حين تتوقع هذه التقارير أن تواصل حركة السفر الجوي في الشرق الأوسط نموها خلال الفترة من 2016 إلى 2025 بمعدل 5.2 في المائة سنويا مقارنة بمعدل 4.4 في المائة للنمو العالمي.







    "ستاندرد آند بورز": المصارف الإسلامية في منأى عن مخاطر الرهن الأمريكي

    - محمد الخنيفر من الرياض – (هاتفيا من باريس) - 19/08/1428هـ
    أكدت ستاندرد آند بورز لـ "الاقتصادية" أن بعض البنوك الإسلامية الخليجية ليست معرضة بدرجة تذكر لآثار مشكلات الائتمان العقاري عالي المخاطر في الولايات المتحدة ومن المستبعد أن تشهد تراجعا في تصنيفها الائتماني بسبب هذه الأزمة. بل زادت أن الفضل في ذلك يرجع إلى مجالسها الشرعية التي جنبتها من مغبة الوقوع في براثن الاستثمارات العقارية الربوية. إلا أنها ألمحت وبشكل غير مباشر إلى أن دراستها, التي أجرتها الأسبوع الماضي, حول مدى تعرض أكبر 20 بنكا في الخليج للمخاطر كانت تتضمن ستة إلى سبعة بنوك سعودية. وهنا يقول المحلل الائتماني أيمانويل فولاند في مقابلة هاتفية معه "بلغ إجمالي نسبة البنوك السعودية الذي تضمنه مسحنا نحو 25 إلى 30 في المائة".
    إلا أنه امتنع بشدة من كشف أسمائها. وأشار من مقر إقامتها بالعاصمة الباريسية إلى أن الدراسة شملت "عددا محدودا من البنوك الإسلامية" وعزا ذلك إلى قلة إعداد تلك البنوك المصنفة ائتمانيا في الخليج.
    وترى مؤسسة التصنيف العالمية أن بنوك منطقة الخليج لها انكشاف محدود أمام سوق القروض لضعيفي الملاءة في الولايات المتحدة، وبصورة عامة للمنتجات المهيكلة، لثلاثة أسباب رئيسية. الأول هو"أن أسواقها المحلية مربحة إلى درجة كبيرة بحيث إنها ليست بحاجة إلى الاستثمار في السندات المذكورة لتعزيز ربحيتها. الثاني هو أنه بما أن خبرتها في إدارة هذه المنتجات محدودة نسبياً، فإن عدداً قليلاً من البنوك هي التي سمحت لقدر لا يستهان به من الاستثمارات أن تكون في المنتجات المهيكلة. "أما السبب الثالث والأخير بحسب الوكالة فهو "أن معظم البنوك الإسلامية في الخليج لا يجوز لها الاستثمار في هذه المنتجات، لأن المجالس الشرعية في البنوك المذكورة تعتبر أن تلك المنتجات لا تتفق مع أحكام الشريعة الإسلامية (على اعتبار أن إيراداتها هي على شكل فوائد)".
    ورغم أن الأثر التراكمي للاضطرابات الحالية في السوق يرجح له أن يكون ضئيلاً على الوضع المالي للبنوك، خصوصاً فيما يتعلق بتكلفة الأموال اللازمة للتمويل بالجملة، إلا أنه سيظل مع ذلك أثراً محدوداً. ورغم أن السيولة جفت في معظم الأسواق، إلا أن منطقة الخليج لا تزال تتمتع بسيولة عالية نظراً للأسعار العالية للنفط. وبحسب "ستاندرد" فإن بنوك الخليج "لا تقدم السيولة للمنتجات التي من قبيل الأوراق التجارية المدعومة بالموجودات". ورغم أن بعض تلك البنوك أطلق صناديق أسهم تغطي الأسواق الأمريكية وأوروبا الغربية، إلا أن ستاندرد "لا تتوقع من البنوك أن تمتص الخسائر التي تسجلها الصناديق المذكورة لصالح المستثمرين في حالة حدوث هبوط واسع في أسعار الأسهم". وأضافت "إن انكشاف البنوك أمام القروض التي تتيح التعامل بمبالغ كبيرة هو أدنى بكثير من وضع البنوك الأوروبية".
    وتجادل ستاندرد أن الصورة المالية لهذه البنوك تظهر أنها في وضع قوي، وتتمتع بموجودات ذات مستوى جيد، وربحية عالية، ورسملة قوية. حيث تقول "إن غالبية تقييماتنا لتلك البنوك تشتمل على إعطاء درجة تقييم إضافية علاوة على جدارتها الائتمانية القائمة بذاتها، والتي تعكس الدعم الحكومي المتوقع إذا دعت الحاجة".
    الجدير ذكره، أن "ستاندرد آند بورز" قد كشفت أخيرا عن مدى تعرض أكبر 20 بنكا في الخليج للمخاطر ووجدت أن الاستثمارات في الأوراق المالية المتعلقة بقطاع الائتمان العقاري عالي المخاطر تمثل أقل من 1 في المائة من أصول هذه البنوك.
    وأشارت تفاصيل التقرير الذي حصلت "الاقتصادية" على نسخة منه أن "معظم الانكشاف كان على عدد قليل من الجهات المصدرة للسندات. ويتألف ثلثا مجموع الانكشاف من سندات ذات تقييم استثماري عال (يقع معظمه في الفئة AAA والفئة AA)".
    ودفعت تلك الاضطرابات في أسواق الائتمان بنوك الخليج إلى تأجيل خطط لبيع سندات. وقالت ستاندرد آند بورز "هذه الصفقات من المرجح أن تستكمل بنجاح بعد الصيف نظرا للتوقعات المشرقة للمنطقة".
    وأضافت "النتيجة الرئيسية التي توصلنا لها هي أن الغالبية العظمى من البنوك ليست معرضة للخطر على الإطلاق أو بأي درجة تذكر بسبب مشكلات الرهونات العقارية عالية المخاطر. ورغم أن بعض البنوك أعلنت عن استثمارات لها في هذا القطاع إلا أننا نعتقد أي مخاطر يمكن السيطرة عليها". ويرجع السبب في ذلك إلى "اعتبار أن معظم هذه السندات هي في الشرائح ذات التقييمات العالية". وتقدر "ستاندرد" أن وقع الانكشاف على البنوك من حيث تسجيل القيمة السوقية للسندات في دفاتر البنوك "سيكون ضئيلاً على الأرباح الأساسية، خصوصاً لأن معظم الموجودات التي يدور الحديث حولها مسجلة على أنها متوافرة للبيع".

  3. #33
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 19 / 8 / 1428هـ

    اقتصاديون يحذرون من أثر ذلك في سوق الاكتتابات الأولية في السعودية
    ارتفاع متوسط الفترة بين طرح الشركات للاكتتاب وإدراجها إلى 74 يوما


    - محمد البيشي من الرياض - 19/08/1428هـ
    أظهرت بيانات هيئة السوق المالية عن الاكتتابات الأولية في السوق المالية السعودية للفترة بين 2004 إلى 2007، أن متوسط الفترة بين عمليات طرح الشركات الجديدة للاكتتاب وعمليات الإدراج، ارتفع إلى 74 يوما، بعد أن كان لا يتجاوز 34 يوما عام 2004، أي بنسبة زيادة بلغت نحو 115 في المائة.
    وبينت الإحصاءات التي تم جمعها ومعالجتها من قبل "الاقتصادية" أن بعض الشركات التي تم طرحها للاكتتاب في 2007 سجلت أرقاما قياسية في معدل الفترة ما بين الطرح والإدراج، حيث فاق عدد أيام بعض تلك الشركات 100 يوم، إذ سجلت الشركة السعودية الفرنسية للتأمين التعاوني 119 يوما، فيما سجلت الشركة السعودية المتحدة للتأمين التعاوني (ولاء)، 113 يوما.
    في مايلي مزيداً من التفاصيل:
    أظهرت البيانات المتوافرة على موقع هيئة السوق المالية عن الاكتتابات الأولية في السوق المالية السعودية للفترة بين 2004 و2007 أن متوسط الفترة بين عمليات طرح الشركات الجديدة للاكتتاب وعمليات الإدراج، ارتفع إلى 73 يوما، بعد أن كان لا يتجاوز 34 يوما في العام 2004، أي بنسبة زيادة بلغت نحو 115 في المائة.
    وبينت الإحصاءات التي تم جمعها ومعالجتها من قبل "الاقتصادية" أن بعض الشركات التي تم طرحها للاكتتاب العام في 2007 سجلت أرقاما قياسية في معدل الفترة مابين الطرح والإدراج، حيث فاق عدد أيام بعض تلك الشركات 100 يوم، إذ سجلت الشركة السعودية الفرنسية للتأمين التعاوني 119 يوما، فيما سجلت الشركة السعودية المتحدة للتأمين التعاوني (ولاء)، 113 يوما، و تأخر إدراج خمس شركات لمدة 92 يوما، أي أكثر من ثلاثة أشهر.
    وتشير بيانات الاكتتابات الأولية في السوق المالية السعودية من العام 2004 إلى 2007 وحتى تاريخ 28 آب (أغسطس) الماضي، والتي سمحت إحداها وهي ( الفرنسية للتأمين)، لسوق المال السعودية بدخول نادي المائة شركة، إلى أن عدد الشركات المطروحة للاكتتاب، ارتفع من العام 2004 والذي سجل اكتتاب شركتين فقط هما اتحاد اتصالات والتعاونية للتأمين، أكثر من 900 في المائة، بعد أن تم إدراج 20 شركة في العام 2007.
    وارتفعت قيمة الأسهم المطروحة للاكتتاب سنويا بحسب البيانات من 2.4 مليار ريال في 2004، إلى 13.8 مليار ريال في2007 ، أي بنسبة نمو بلغت 475 في المائة، وهي من أعلى معدلات النمو في أسواق الاكتتابات العالمية بحسب مراقبين.
    كما سجل متوسط أعداد المكتتبين في سوق الاكتتابات السعودية نموا بلغ 278 في المائة بين العامين 2004 و2007، إذ لم يتجاوز متوسط عدد
    المكتتبين في 2004 أكثر من خمسة ملايين مكتتب، فيما وصل متوسط عددهم في 2007 إلى 19.2 مليون مكتتب.
    وفي مفارقة تراجع متوسط قيمة الاكتتابات الأولية في السوق المالية السعودية من 67.7 مليار ريال في 2004 إلى 56.2 مليار ريال في 2007، أي بنسبة تراجع بلغت 16.9 في المائة، رغم أن العام 2007 شهد اكتتابات أكثر ومنها شركات كبيرة مثل كيان وجبل عمر، إلا أن حجم الاكتتابات في شركتي اتحاد اتصالات والتعاونية كان الأكبر.
    وحول عدد مرات تغطية الاكتتاب، فإن البيانات تشير إلى أن متوسط عدد المرات في 2004 كان مرتفعا جدا بنحو 28.2 مرة، فيما تراجع في العام 2005 إلى 3.2 في المتوسط، و2.8 مرة في 2006 ثم 4.1 مرة في المتوسط في 2007.
    إلى ذلك علق لـ"الاقتصادية" عدد من الاقتصاديين على نتائج معالجة البيانات المتعلقة بسوق الاكتتابات في السعودية، حيث أكدوا أن تأخر إدراج الشركات بعد طرحها للاكتتاب يشكل معضلة يجب تداركها لما لها من سلبيات، أقلها حجز أموال المساهمين لمدد طويلة وغير مبررة، مشيرين إلى أنه يجب عدم طرح الشركة للاكتتاب إلا إذا كانت جاهزة للإدراج من النواحي القانونية والاقتصادية.
    ويدلل على المساوئ التي يمكن أن ينتجها تأخر إدراج الشركات بعد طرحها للاكتتاب، كما يقول الاقتصاديون، دخول شركة جبل عمر – شركة مساهمة عامة لم يتم إدراجها بعد في سوق المال – مرحلة من الغموض حول موعد طرحها للتداول, وذلك إثر إلغاء جمعيتها التأسيسية التي كانت من المفترض أن تعقد البارحة الأولى. ولم تعقد الجمعية لعدم اكتمال النصاب القانوني، ما عطل استفادة نحو 2.6 مليون مكتتب سعودي من قيمة الأسهم المطروحة والبالغة 2.1 مليار ريال.
    وكان راجيف نكاني، رئيس المصرفية الاستثمارية في بيت الاستثمار العالمي، قد قال في مؤتمر عقد في الرياض قبل عام وتناول مستقبل الاكتتابات في السعودية، إنه ولضمان تحقيق نمو مستدام وبالتالي توفير الاستقرار في كافة أسواق المال في المنطقة، ينبغي على الشركات الخاصة والمصارف الاستثمارية والمشرعين الحكوميين التوصل إلى تفاهم مشترك حول جدوى الاكتتابات العامة وتطبيق المعايير اللازمة المطلوبة للتخصيص.
    وزاد""من أجل وضع حجم البورصة السعودية في المنظور الصحيح، يجدر القول إنها تمثل ما يزيد على ثلث قيمة السوق لبورصات العالم العربي، وبالتالي فإنه يجب أن تكون تلك الاكتتابات في أحسن صورة".
    وقال راجيف أثناء مداولات الورشة السعودية للاكتتابات العامة ضمن فعاليات المؤتمر إنه يجب فهم التكاليف المتعلقة بالاكتتابات العامة الأولية، والتعهدات طويلة الأمد للشركات العامة، إلى جانب العوامل الحرجة الأخرى الكامنة وراء فوائض الاكتتابات، والتداول بأسعار أعلى من القيمة الاسمية للسهم، وقضايا الاقتصاديات الكبيرة التي تؤثر في الاكتتابات العامة.
    وأوضح مشاركون حينها "إنه وفي ضوء المكتسبات الأخيرة تقوم السعودية حالياً بإطلاق مجموعة من المبادرات الهادفة إلى استقرار السوق، ولطالما كانت الاكتتابات العامة في هذا الإطار مكملة للمبادرات الحكومية، ويتم تشجيع الشركات العائلية تحديداً، والتي تشكل 90 في المائة من القطاع الخاص، على طرح أسهمها للاكتتاب العام، ما يزيد من عدد الشركات المدرجة في سوق الأسهم".
    ويأتي ذلك بعد أن أشارت التقارير الدولية إلى أن السعودية قد حققت المرتبة 17 عالميا في محصلات الاكتتابات الأولية عام 2006، حيث قالت لـ "الاقتصادية"، في وقت سابق، إيفا تشان مديرة الأبحاث المساعدة في مؤسسة ارنست آند يونج، إن حصة السعودية في الاكتتابات الأولية خلال العام الماضي، بلغت أكثر من ثلاثة مليارات دولار (11.25 مليار ريال) وهذا المعدل يشكل 1.3 في المائة من إجمالي الاكتتابات على مستوى العالم.
    وبهذا تقدمت السعودية درجة واحدة عن مرتبتها السابقة الـ 18 التي حصلت عليها في 2005، ومن المرجح أن يتواصل التقدم السعودي البطيء خلال 2007 مع انتهاء العام.
    وأوضح التقرير أن المستثمرين العالميين حصلوا على عوائد مجزية بنسبة 27 في المائة على استثماراتهم في الاكتتابات العامة الأولية التي تم تعويمها خلال عام 2006، حيث بلغ عدد الشركات المعومة خلال العام الماضي 1419 شركة، تبلغ قيمتها الحالية 302.89 مليار دولار. وقال تقرير اقتصادي بثته "بلومبيرج", إن 903 شركات من المطروحة يتم تداول أسهمها حالياً بأسعار تزيد على سعر الاكتتاب و21 شركة لا تزال ثابتة عند السعر الأولي، أما 494 شركة فهبطت أسعارها دون السعر الأولي.
    ووفق بيانات بلومبيرج كان نصيب إندونيسيا من عمليات التعويم قليلاً نسبياً، حيث كان عددها 12 عملية، ولكنها تصدرت قائمة العوائد العالمية على الاستثمار، حيث بلغت نسبتها 128.6 في المائة.
    وتصدرت الصين القائمة واحتلت المركز الأول من حيث الموجودات المالية الكبيرة وبنسبة عوائد قوية مقدارها 58.3 في المائة، تليها هونج كونج في المرتبة الثانية بنسبة مثيرة للإعجاب مقدارها 39.5 في المائة.
    من جانب آخر، كان نصيب المستثمرين خيبة الأمل في كل من: البحرين، مصر، إيطاليا، تايوان، والإمارات، حيث كانوا من الخاسرين في قائمة العوائد على الاكتتابات العامة العالمية. وحققت تايوان خسارة كبيرة مقدارها 49 في المائة من العوائد السلبية.
    وكانت عوائد الاستثمارات تزيد على 50 في المائة في القطاعات التي من قبيل منتجات الأخشاب والورق، برامج الكمبيوتر، الملابس، الهندسة الإنشاءات، التعدين، والتكنولوجيا الحيوية.
    واستناداً إلى إرنست آند يانج Ernst & Young فقد سجل النشاط في عمليات التعويم العالمية رقماً قياسياً في عام 2006. فمنذ كانون الثاني (يناير) إلى تشرين الثاني (نوفمبر) من عام 2006 كانت مبيعات الأسهم التي طرحت للبيع في 1419 عملية من الاكتتابات العامة الأولية هي 227 مليار دولار، وهي زيادة لا يستهان بها على المبلغ الذي تحقق من عمليات التعويم خلال عام 2005 بأكمله والذي كان مقداره 167 مليار دولار.
    وكما كانت عليه الحال في عام 2005، جاءت الزيادة في رأس المال الذي جمع أثناء طرح الأسهم للاكتتاب العام من الصفقات الكبيرة، حيث شهد عام 2006 أكبر عملية للاكتتاب العام الأولي في التاريخ حين طرحت الصين أسهم بنك الصين الصناعي والتجاري للاكتتاب العام في بورصتي هونج كونج وشنغهاي، واستطاعت من خلال هذه العملية وحدها تحصيل 22 مليار دولار تقريباً. وفي المرتبة الثانية جاء بنك الصين المحدود وفي الثالثة جاءت شركة النفط الروسية روزنفت، حيث تمكن كل منهما من جمع ما يزيد على عشرة مليارات دولار.
    ويقول جريجوري إريكسين، نائب الرئيس العالمي لمجلس إدارة Ernst & Young لأسواق النمو الاستراتيجي: "واصلت الأسواق الرأسمالية التوسع عالمياً في عام 2006. وقد شهدنا زيادة في عدد عمليات تسجيل أسهم الشركات للتداول في البورصات الأجنبية وعبر الحدود، كما شهدنا قدراً أكبر من التنافس بين البورصات، الأمر الذي عمل على خلق عدد أكبر من الخيارات لم يسبق له مثيل بالنسبة للمستثمرين وللشركات الراغبة في طرح أسهمها للاكتتاب العام."
    واحتلت بورصة هونج كونج المرتبة الأولى، حيث حققت الشركات التي طرحت أسهمها فيها 17 في المائة من المبالغ العالمية للاكتتابات، وجاءت بورصة لندن في المرتبة الثانية بنسبة 15 في المائة، على اعتبار أن لندن أصبحت المركز العالمي للشركات الأجنبية. واحتلت بورصة نيويورك المركز الثالث بنسبة 11 في المائة.
    وانتقلت منطقة آسيا والباسيفيك إلى المرتبة الثانية من إجمالي العمليات العالمية، حيث كانت مبالغ رأس المال المتحققة 34 في المائة من المبالغ العالمية، وكان نصيب منطقة أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا 42 في المائة. أما أمريكا الشمالية فكان نصيبها 20 في المائة وأمريكا الوسطى والجنوبية 4 في المائة.







    اليابان تبادل خام الخفجي بخام أبو ظبي

    - طوكيو وسنغافورة ـ رويترز: - 19/08/1428هـ
    أكد مسؤولون اليوم الجمعة أن اليابان تعيد بيع بعض شحنات خام الخفجي الثقيل من مخزوناتها الوطنية لتستبدلها بخام أبو ظبي الأخف في إطار تحديث مخزوناتها بما يواكب تغير الطلب المحلي. وطرحت وزارة الاقتصاد والتجارة والصناعة عطاء لبيع 230 ألف كيلولتر (نحو 1.45 مليون برميل) من خام الخفجي المنتج في المنطقة المحايدة بين السعودية والكويت للتسليم في الفترة من الثاني إلى كانون الأول (ديسمبر).
    وتسعى الحكومة كذلك شراء شحنات من خام أبوظبي للتسليم في الفترة من 20 تشرين الثاني (نوفمبر) إلى 20 كانون الأول (ديسمبر) لسد الفجوة. لكن اليابان قد تجد من المكلف شراء خام أبو ظبي للتسليم في هذه الفترة إذ إن أعمال صيانة ضخمة في الحقول مقررة لمدة ثلاثة أسابيع من آخر تشرين الأول (أكتوبر)، وأي ارتفاع مفاجئ في الطلب قد يدفع الأسعار لارتفاعات كبيرة.
    وقال مسؤول من الوزارة لـ "رويترز" "أغلب المخزونات الوطنية التي تم شراؤها في وقت سابق كانت من الخامات الثقيلة". وأضاف "إذا تم السحب من هذه المخزونات في حالات الطوارئ فإنها لن تلبي ما تحتاج إليه اليابان فعليا". وتفيد بيانات شركة فاكتس الاستشارية أن اليابان ثالث أكبر دولة مستهلكة للنفط في العالم تملك مخزونات قدرها نحو 230 مليون برميل من الخام في مستودعات تديرها الحكومة و275 مليون برميل في مستودعات خاصة.

  4. #34
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 19 / 8 / 1428هـ

    اليمنيون يعولون على الاستثمارات السعودية لحل معضلة الأسمنت الدائمة

    - ريام محمد مخشف من صنعاء - 19/08/1428هـ
    أعلن مسؤول يمني رفيع أن الخزانة العامة لبلاده تكبّدت نحو سبعة مليارات ريال (350 مليون دولار) خلال العام الماضي 2006 جرّاء تلاعب سماسرة الأسمنت مما سبّب أزمة في السوق لهذه المادة الحيوية. وقال الدكتور يحيى المتوكل وزير الصناعة والتجارة اليمني، إن الخزانة العامة للدولة خسرت نحو سبعة مليارات ريال في 2006 بسبب تلاعب الوسطاء والسماسرة بالأسمنت نتيجة الاختلالات القائمة في آليات المبيعات في المصانع الحكومية الثلاثة، مشيراً إلى أن الحكومة عازمة على وضع حد لهذه الاختلالات من خلال بناء إدارة كفؤة تتعامل بشكل اقتصادي مع الواقع وتواجه الأزمات باقتدار. وعزا ذلك التلاعب إلى نتيجة الاختلالات القائمة في آليات المبيعات في المصانع الحكومية الإنتاجية الثلاثة لمادة الأسمنت في اليمن. وأضاف الوزير المتوكل أن إشكالية مصنع عمران، أكبر المصانع اليمنية أوجدت شحا في المعروض ما أدى إلى وجود سوق سوداء سيطرت على عمليات البيع واستفاد منها وسطاء وسماسرة محدودون .. مؤكداً أن الحكومة وافقت على هيكلة مؤسسة الأسمنت بحيث تستهدف تطوير البيع وفقا لآليات السوق وتطوير عمليات الإنتاج وإيجاد إدارة حديثة، مشيراً إلى أن الفارق في الأسعار بين سعر المصنع وما يتم بيعه في السوق أضحى غير مقبول، وأن الوزارة عازمة على القضاء عليه في أسرع وقت. وأكد أن وزارته وخلال الأشهر الماضية استطاعت التصدي للسوق السوداء للأسمنت والتي تسببت في أزمة حقيقية لمادة الأسمنت ومنع احتكارها من قبل سماسرة وتجار الأسمنت، وأنه ترتب عليها تحقيق إنجازات كبيرة في حل أزمة الأسمنت في اليمن أخيراً والحد من تفاقم هذه المشكلة .. مبيناً أن أزمة الأسمنت في طريقها إلى الحل، وأن الوزارة بصدد وضع آلية عمل جديدة من شأنها تنظيم عملية مبيعات الأسمنت بالتعاون مع القطاع الإنتاجي والتجاري الخاص بما يضمن الحصول على الأسمنت بأسعاره المحددة وحرمان سماسرة السوق السوداء من التلاعب والاحتكار والقضاء نهائياً على ظاهرة التلاعب بمبيعات الأسمنت وتوفيره بما يغطي احتياجات الطلب على هذه السلعة، ورفع مستوى العرض بما يتواءم والطلب على الأسمنت. وتشهد السوق اليمنية منذ ثلاثة أشهر ارتفاعا قياسيا في سعر كيس الأسمنت الواحد زنة 50 كيلو جراماً، حيث وصل سعر الكيس إلى ما بين 1800 و2000 ريال (10 دولارات) ارتفاعاً من 1300 ريال سعر كيس الأسمنت المستورد حسبما أفاد تجار هذه الصناعة. ولا يغطي الإنتاج المحلي من الأسمنت إلا أقل من 45 في المائة من الطلب في السوق البالغ حاليا ما بين 3.5 مليون وأربعة ملايين طن سنويا، في حين بلغت الكمية الإجمالية المنتجة من المصانع الثلاثة القائمة نحو 1.8 مليون طن في العام الماضي.
    وهذه المصانع هي الوحيدة المنتجة للأسمنت في البلاد. وتعول الحكومة اليمنية على الاستثمارات السعودية في حل أزمة الأسمنت الخانقة، خاصة أنه يجري حالياً إنشاء نحو سبعة مصانع للأسمنت في اليمن، رخص لها لأول مرة رسمياً لمستثمرين سعوديين ويمنيين في عدد من المدن اليمنية لسد عجز السوق اليمنية من الأسمنت بتكلفة إجمالية تصل إلى 2.200 مليار دولار، وشارف معظم أصحاب هذه المصانع على الانتهاء أبرزها مصنع أسمنت تابع للشركة العربية - اليمنية للأسمنت المحدودة التي يرأسها المستثمر السعودي عبد الله بقشان بـ 260 مليون دولار في المكلا حضرموت - شرقي البلاد، ومصنع حسين العطاس 530 مليون دولار في أبين جنوبي اليمن، ومصنع لمجموعة بن لادن السعودية مع شركة تشيكية تصل تكلفته إلى 500 مليون دولار، إضافة إلى مصنع باتيس لشركة الأسمنت اليمنية - السعودية بتكلفة 250 مليون دولار، ومصنع مجموعة هائل سعيد أنعم بشراكة سعودية بـ 200 مليون دولار ومجموعة بن شعيلة بـ 240 مليون دولار في محافظة لحج ، ومجموعة شركات العيسائي السعودية بالشراكة مع مستثمرين خليجيين ويمنيين بـ 220 مليون دولار. وبطاقة إنتاجية للأسمنت تصل إلى نحو 6.7 مليون طن سنوياً بمطلع عام 2009، وأن توفر هذه المشاريع الاستثمارية الجديدة قرابة 12.5 ألف فرصة عمل منها عشرة آلاف فرصة غير مباشرة. وتوجد في اليمن حالياً ثلاثة مصانع لإنتاج الأسمنت وهي مملوكة بالكامل للدولة. ويبلغ إنتاج اليمن من الأسمنت نحو 1.8 مليون طن سنوياً .







    40 % ارتفاع حجم التعامل بالريال السعودي في مصر

    - محمد الراوي من القاهرة - 19/08/1428هـ
    ارتفع حجم التعامل على الريال السعودي بنسبة 40 في المائة في شركات الصرافة المصرية خلال الأسبوع الماضي، بسبب اقتراب عمرة شهر رمضان المبارك، وسجل المتوسط اليومي للتعامل بالريال في الكثير من الشركات نحو مليون ريال يوميا.
    وأكد يوسف فاروق مسؤول كبرى شركات الصرافة في مصر، أن التعامل بالريال يشتد يوما بعد آخر، فكلما اقترب شهر رمضان ارتفع حجم الطلب عليه من جانب المعتمرين وشركات السياحة، موضحا أنه بالرغم من هذا الطلب الكبير عليه إلا أن المعروض منه في الشركات بفضل مبيعات السياح السعوديين وتحويلات العاملين في السعودية، يلبي حجم الطلب ويتم بيع الفائض للبنوك.
    وأكد أن السوق شهدت تراجعا جديدا للدولار وعدد من العملات العربية، حيث انخفض الدولار إلى 5.65 جنيه مقابل 5.6750 جنيه في الأسبوع قبل الماضي، موضحا أنه بالرغم من التراجع إلا أن الطلب كان كبيرا على الدولار، واضطرت شركته إلى شراء كميات كبيرة من الدولار من البنوك لتلبية احتياجات المستوردين والعملاء.
    وأشار إلى أن السوق شهدت تراجع الدينار الكويتي بمقدار ثمانية قروش ليسجل 19.80 جنيه، كما تراجع الريال العماني سبعة قروش أيضا إلى 14و47 جنيه، والحال نفسه بالنسبة للدينار البحريني الذي انخفض إلى 14.77 جنيه، كما تراجع الدينار الأردني إلى 7.85 جنيه بانخفاض قدره أربعة قروش، بينما كان الانخفاض طفيفا في سعر الريال السعودي ليصل إلى 1.5010 جنيه والحال نفسه بالنسبة للدرهم الإماراتي الذي تراجع إلى 1.5320 جنيه، وكذلك الريال القطري الذي وصل إلى 1.5410 جنيه. أما اليورو فقد ارتفع ثلاثة قروش إلى 7.68 جنيه ، كما صعد الجنيه الاسترليني ستة قروش إلى 11.34 جنيه.

  5. #35
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 19 / 8 / 1428هـ

    محللون: المستثمرون يستعيدون ثقتهم في البورصات العربية ويتجاهلون اضطرابات الأسواق العالمية

    - عمان ـ د. ب.أ: - 19/08/1428هـ
    أكد محللون أن أسواق الأسهم العربية واصلت أداءها القوي الأسبوع الماضي مع استعادة المستثمرين على ما يبدو ثقتهم في بورصات المنطقة عقب الاضطراب الذي اجتاح أسواق المال العالمية خلال الأسابيع القليلة الماضية. وترجع موجة الارتفاع جزئيا إلى تراجع أسعار الأسهم في البورصات العربية وعودة الصناديق العربية لأسواق المنطقة بعد الهبوط الذي شهدته البورصات العالمية والارتفاع القوي لأسعار النفط التي من المتوقع أن تضمن للدول الخليجية تحقيق فوائض دولارية من عائدات النفط. وقال المحلل وجدي مكارمة "أعتقد أن المستثمرين استعادوا الثقة في أسواق المنطقة بعد اضطراب البورصات العالمية حيث إن الصناديق العربية الضخمة لها استثمارات فيها".
    وقال إن "هناك تكهنات كثيرة من أن التحسن الملحوظ في مستويات السيولة بالبورصات العربية يمكن أن يعود جزئيا إلى عودة الصناديق العربية من الأسواق الأجنبية".
    وواصلت الأسهم السعودية مسيرة الصعود للأسبوع الرابع على التوالي هذا الأسبوع مدفوعة بمكاسب قطاع البنوك وقرار مجلس الوزراء السعودي بالسماح للمواطنين في دول مجلس التعاون الخليجي بالتعامل في البورصة السعودية بالتساوي مع المواطنين السعوديين.
    وحقق مؤشر "تداول لجميع الأسهم" للبورصة السعودية، أكبر سوق في المنطقة العربية، مكاسب بنسبة 7ر1في المائة هذا الأسبوع ليغلق على 97ر8226 نقطة مرتفعا من 09ر8089 نقطة في الأسبوع الماضي.
    وقال التقرير الأسبوعي لمركز بخيت للاستشارات المالية ومقره الرياض إن مؤشر تداول ارتفع بنسبة 3.7 في المائة عن مستواه في بداية العام الجاري.
    وتوقع المركز أن تستفيد الأسهم السعودية من عودة صناديق الاستثمار السعودية إلى البلاد عقب الأزمة الأخيرة في الأسواق العالمية و"الزيادة الملحوظة في السيولة" في البورصة. لكن التقرير حذر من نتائج الشركات في الربع الثالث من العام وعلى الأخص نتائج الشركات القيادية في البورصة، التي تمثل "حجر الزاوية" الذي يحدد اتجاه السوق خلال الأسابيع المقبلة.
    وقال مكارمة إن الأسهم الأردنية خسرت مكاسبها بشكل أكبر خلال هذا الأسبوع وذلك لتراجع مستويات السيولة واضطرار بعض المستثمرين لبيع الأسهم لتغطية مراكزهم المالية مع اقتراب الشهر على الانتهاء.
    وقالت البورصة الأردنية في تقريرها الأسبوعي إن المؤشر العام فقد 0.6 في المائة من قيمته هذا الأسبوع ليغلق على 5610 نقاط متراجعا من 5643 نقطة عند إغلاق الأسبوع الماضي.
    وتوقع مكارمة أن تتعرض الأسهم الأردنية لمزيد من ضغوط نقص السيولة قبيل الإعلان عن نتائج الشركات في الربع الثالث من العام.
    وحقق مؤشر البورصة الكويتية مكاسب بنسبة 0.8 في المائة هذا الأسبوع ليغلق على 12686 نقطة مقابل 12584 نقطة في ختام تعاملات الأسبوع الماضي.
    وقال محللون إن أداء بورصتي أبو ظبي ودبي تحسن في رد فعل على انتعاش الأسواق العالمية وتدفق مزيد من السيولة.
    وارتفع مؤشر سوق المال الإماراتي الذي يضم بورصتي أبو ظبي ودبي بنسبة 1.8 في المائة ليغلق على 4373 نقطة مقابل 4302 نقطة في الأسبوع الماضي. وسجل المؤشر القياسي للسوق الإماراتية مكاسب بلغت 8.48 في المائة منذ بداية العام.
    وتوقع محللون أن تتلقى بورصتا الإمارات قوة دفع نتيجة العرض الذي تم الإعلان عنه من جانب بورصة دبي للاستحواذ على شركة "أو إم إكس" لإدارة البورصات في شمال أوروبا ودول بحر البلطيق.







    الأسهم الإماراتية تودع " أغسطس العصيب" بارتفاع طفيف ونمو 8.4% منذ بداية العام

    - عبد الرحمن إسماعيل من دبي - 19/08/1428هـ
    أنهت الأسهم الإماراتية الخميس الماضي تعاملات شهر آب "أغسطس العصيب" بارتفاع طفيف بلغت نسبته 0.57 في المائة وبتداولات قيمتها 27.4 مليار درهم مقارنة بانخفاض 2.7 في المائة وبتداولات بنفس القيمة خلال تموز(يوليو) الماضي, وبذلك تكون الأسهم الإماراتية قد سجلت نموا خلال الأشهر الثمانية من العام الجاري نسبته 8.4 في المائة وبتداولات قيمتها 232.5 مليار درهم.
    وتعرضت الأسهم الإماراتية منتصف آب(أغسطس) لموجة هبوط حاد بضغط من مبيعات الأجانب تحت وطأة تداعيات أزمة الائتمان العالمية التي تسببت في انخفاض سعر سهم إعمار لأدنى مستوياته خلال عامين دون العشرة دراهم قبل أن ترتد السوق بقوة في الأيام العشرة الأخيرة من الشهر لتنهي أمس الأسبوع الحالي والأخير من شهر آب "أغسطس" بارتفاع نسبته 1.6 في المائة وبتداولات أسبوعية قيمتها 8.5 مليار درهم منها 5.8 مليار لسوق دبي بما يعادل 68.2 في المائة و2.6 مليار لسوق أبو ظبي بما يعادل 31.8 في المائة, واختتمت الأسواق الإماراتية شهرها أمس الأول بارتفاع طفيف لم يصل إلى النصف في المائة بتداولات قيمتها 1.4 مليار درهم منها مليار لسوق دبي التي ارتفع مؤشرها بنسبة 0.20 في المائة ونجح سهم إعمار في التماسك عند 10.90 درهم بعد أن وصل إلى 11 درهما مرتفعا بأٌقل من نصف في المائة غير أن الدعم جاء قويا من سهم سوق دبي المالي الذي استقطب تعاملات قوية بلغت نصف إجمالي تعاملات سوق دبي بأكملها حيث بلغت قيمة تداولاته 500 مليون درهم متصدرا بذلك قائمة الأسهم الأكثر نشاطا من حيث القيمة.
    ووفقا لتقرير هيئة الأوراق المالية والسلع فقد شهدت الأسواق خلال شهر آب "أغسطس" ارتفاع أسعار 40 شركة مقابل انخفاض أسعار 47 شركة واستحوذت سوق دبي على 65.6 في المائة من سوق الإمارات حيث بلغت قيمة تداولاتها الشهرية 18 مليار درهم مقابل 43.4 في المائة لسوق أبوظبي بتداولات قيمتها 9.4 مليار درهم, وتصدر سهم إعمار قائمة الأسهم الأكثر تداولا خلال الشهر بتعاملات قيمتها ستة مليارات درهم تشكل ثلث تداولات سوق دبي نحو 21.8 في المائة من سوق الإمارات, وأغلق السهم بدون تغير عن الشهر الماضي عند سعر 10.90 درهم, يليه سهم العربية للطيران بتداولات قيمتها 4.3 مليار درهم, وأغلق مرتفعا بنسبة 12.6 في المائة ودبي المالي ثلاثة مليارات درهم وأرتفع بنسبة 4.6 في المائة والواحة 2.4 مليار درهم وارتفع بنسبة 16.1 في المائة, في حين تصدر سهم الاستثمارات المالية قائمة الأسهم الأكثر صعودا بنسبة 19.5 في المائة وكل من أريج للتأمين وأسمنت أم القيوين 16.2 في المائة والواحة 16.1 في المائة, وحقق سهم اجيلتي الكويتية أكبر نسبة انخفاض سعري خلال الشهر بنسبة 21.6 في المائة وتكافل 17.8 في المائة والسلام القطرية 14.9 في المائة والإمارات للتأمين 14.6 في المائة.

  6. #36
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 19 / 8 / 1428هـ

    محللون: اتساع نطاق أزمة سوق الائتمان قد يقود الاقتصاد الأمريكي إلى الركود
    أسواق أوروبا وآسيا تتفاءل بخطة بوش قبل إعلانها.. والسندات تتهاوى


    - "الاقتصادية" من الرياض ـ رويترز من نيويو - 19/08/1428هـ
    تفاءلت أسوق المال في أوروبا وآسيا بخطة الرئيس الأمريكي جورج بوش لمعالجة أزمة الرهن العقاري عالي المخاطر, وفور إعلان البيت الأبيض أمس نية الرئيس الكشف عن مشروع لحل الأزمة ارتفعت البورصات الأوروبية والآسيوية أملا في وضع خطة محددة للأزمة التي طالت آثارها أسواق المال في أنحاء العالم. وأغلقت البورصات في آسيا وأوروبا مرتفعة قبل إعلان تفاصيل الخطة, وعندما أعلن بوش خطته التي وصفت بأنها "باهتة" تراجعت الأسواق الأمريكية.
    في الوقت ذاته انخفضت السندات الحكومية التي تعد استثمارا آمنا وسط آمال بأن تساعد مقترحات بوش على علاج أزمة الرهون العقارية عالية المخاطر في التخفيف من أزمة الائتمان التي دفعت المستثمرين لبيع الأصول التي تنطوي على مخاطر من الأسهم إلى عملات الأسواق الناشئة.
    وقال بيناي تشاندجوثيا من شركة برينسبال اسيت مندجمنت في هونج كونج "هذا أمر مهم لأنه سيتحدث عن الإسكان. والإسكان هو ما يؤثر في نمو الناتج المحلي الإجمالي في الولايات المتحدة، وهو ما يعتقد أنه يتسبب في تراجع ثقة المستهلكين". وأضاف "المستثمرون مازالوا قلقين بسبب الافتقار إلى الوضوح بشأن المشكلات".
    وقال مسؤولان من إدارة بوش، إن الرئيس سيدرس الحاجة إلى أن يوافق الكونجرس على قانون لإصلاح إدارة الإسكان الاتحادي يهدف إلى إعطاء الإدارة المرونة الكافية لمساعدة المقترضين غير أصحاب الجدارة الائتمانية العالية.
    وألقي الضوء على المخاطر الراهنة بتصريحات جون ليبسكي النائب الأول لمدير صندوق النقد الدولي الذي قال إن اضطرابات أسواق المال قد تحد من النمو العالمي لكنها لن تخرجه عن مساره ومن السابق لأوانه إعلان انتهاء الأزمة.
    وابلغ ليبسكي "رويترز" في حديث على هامش اجتماع كبار مسؤولي البنوك المركزية والاقتصاديين في العالم "الإجراءات التي اتخذتها البنوك المركزية حتى الآن كانت ملائمة لكن اضطرابات السوق لم تنحسر تماما بعد".
    ويحذر العديد من المحللين من أن اتساع نطاق أزمة سوق الائتمان قد يقود الاقتصاد
    الأمريكي إلى حالة من الركود. لكن إدارة بوش أكدت مرارا أن العوامل الأساسية التي
    تحكم الاقتصاد الأمريكي قوية والنمو العالمي مزدهر.
    واضطربت أسواق المال في الولايات المتحدة والخارج في الأسابيع القليلة الماضية مع
    ارتفاع أعداد الأمريكيين غير القادرين على سداد القروض العقارية في أزمة الرهون
    العقارية عالية المخاطر أي القروض التي تمنح لغير أصحاب الجدارة الائتمانية العالية. وثارت التساؤلات بشأن ما إذا كانت القروض التي تحولت إلى أوراق مالية وبيعت في الخارج قد تنهار كذلك.
    واتخذ مجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي خطوات لزيادة السيولة في الأسواق ويواجه دعوات لخفض سعر الفائدة لمعالجة أزمة الائتمان التي قد تخفض من معدل النمو الاقتصادي.
    وتأسست إدارة الإسكان الاتحادية في الثلاثينيات من القرن الماضي وقت الكساد
    الكبير عندما انهار النظام المصرفي الأمريكي وشرد ملايين الأمريكيين. والآن مهمتها هي توفير امتلاك المنازل عن طريق ضمان القروض العقارية خاصة للفقراء من الأمريكيين الذين يواجهون صعوبات في تلبية شروط القروض التقليدية.
    وفي السياق ذاته، ارتفعت أسعار الأسهم الأوروبية أمس، عاكسة الانتعاش العام في أسواق آسيا مع تصاعد آمال المستثمرين بشأن إجراءات متزامنة من جانب مجلس الاحتياطي الاتحادي والحكومة الأمريكية للمساعدة في تخفيف أزمة الرهون العقارية عالية المخاطر في الولايات المتحدة.
    ويأمل المستثمرون كذلك أن يشير بن برنانكي رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي إلى أن البنك المركزي يعتزم خفض الفائدة الأمريكية إذا أضرت تداعيات مشكلة الرهن العقاري عالي المخاطر بنمو الاقتصاد.
    من جهته، قال يوشيمي واتانابي وزير الخدمات المالية الياباني الجديد، إن اضطرابات سوق الائتمان اليابانية التي أثارتها مشكلة الرهن العقاري عالي المخاطر في الولايات المتحدة يتعين أن تعالج من خلال جهد مشترك بين المؤسسات المالية الحكومية.
    وقال واتانابي الذي عين هذا الأسبوع إنه لا يشعر بالقلق في الوقت الراهن من أن مشكلة الرهون العقارية الأمريكية قد تؤثر بشكل مباشر في النظام المالي في اليابان ثاني أكبر اقتصاد في العالم.
    وحدد واتانابي (55 عاما) الذي يتولى الفترة الرابعة في عضوية البرلمان خطة الحكومة لزيادة القدرة التنافسية لليابان كمركز مالي.
    وقال للصحافيين "إنها ليست مجرد أزمة سيولة، هناك كذلك مشكلة مخاطر الائتمان
    ... ويتعين علينا التعامل مع ذلك على المستوى الدولي".
    وأضاف "في اليابان أعتقد أن من الضروري أن يتعاون البنك المركزي ووزارة المالية وإدارة الخدمات المالية في التعامل مع هذا الوضع".
    وعانت المؤسسات المالية على مستوى العالم من خسائر بسبب استثماراتها في قطاع الرهن العقاري الأمريكي.
    وقال واتانابي إن النظام المالي الياباني من المرجح أن ينجو من الأثر المباشر فيما يرجع جزئيا إلى الموقف المتحفظ للمؤسسات المالية فيما يتعلق بالاستثمار.
    وقال "في الوقت الراهن من الصعب أن نتوقع أن يكون له أثر مباشر على النظام المالي الياباني".
    وارتفع مؤشر يوروفرست لأسهم الشركات الأوروبية الكبرى أثناء التداولات 0.6 في المائة إلى 1542.2 نقطة بعد ارتفاع مؤشر نيكي الياباني بما يقرب من 3 في المائة.
    ويرجع الانتعاش في أسواق آسيا جزئيا إلى توقع أن يطمئن بوش وبرنانكي الأسواق وإلى ارتفاع أسهم شركات التكنولوجيا بعد أن حققت شركة ديل أرباحا كبيرة. وفي لندن ارتفع مؤشر فاينانشال تايمز 0.7 في المائة وفي فرانكفورت وزاد مؤشر داكس 0.6 في المائة، وفي باريس ارتفع مؤشر كاك 0.8 في المائة.
    وارتفعت مؤشر نيكي القياسي للأسهم اليابانية بنسبة 2.6 في المائة أمس، بعد أنباء عن أن الرئيس الأمريكي جورج بوش سيضع إطار عمل لإصلاحات لمساعدة أصحاب المساكن على تجنب التخلف عن سداد القروض العقارية، مما أثار موجة شراء واسعة النطاق للأسهم. وقادت شركة ديل ارتفاعات أسهم قطاع التكنولوجيا.
    ودعمت توقعات الاندماج أسهم شركات الورق بعد أنباء عن أن شركة رينجو ستدمج
    خط إنتاج الورق المقوى مع خط إنتاجه في شركة نيبون بيبر جروب ثاني أكبر شركة
    للورق في اليابان. وارتفع مؤشر نيكي 415.27 نقطة أي بنسبة 2.57 في المئة إلى 16569.09 نقطة. وزاد مؤشر توبكس الأوسع نطاقا 40.02 نقطة أي 2.55 في المائة إلى 1608.25 نقطة.
    وارتفعت أسعار الأسهم في هونج كونج بنسبة 2.1 في المائة أمس، مع تزايد التوقعات بأن البنك المركزي الأمريكي سيخفض سعر الفائدة. وأغلق مؤشر هانج سنج على 23984.14 نقطة بعد أن بلغ مستوى قياسيا عند 24089.00 نقطة.
    وقفزت أسواق الأسهم الصاعدة إلى أعلى مستوياتها في ثلاثة أسابيع في حين تراجعت هوامش السندات السيادية بواقع ست نقاط أساس أمس، مقتفية أثر المكاسب في أسواق الأسهم العالمية بفضل أنباء أن الرئيس الأمريكي جورج بوش سيستعرض الخطوط العريضة لإصلاحات لمساعدة المقترضين في سوق الرهون العقارية عالية المخاطر.
    وصعد مؤشر مورجان ستانلي للأسهم الصاعدة 1.6 في المائة إلى أعلى مستوى له منذ التاسع من آب (أغسطس)، وبات مرتفعا الآن بنحو 15 في المائة عن أدنى مستوياته في أربعة أشهر ونصف، الذي بلغه أوائل الشهر الجاري.
    وتراجع مؤشر جيه.بي مورجان القياسي لهوامش السندات السيادية بواقع ست نقاط أساس. كما صعدت معظم العملات مرتفعة العائد بينما شهد الين انخفاضا كبيرا غير أن أحجام التداول كانت ضعيفة. وتصدرت تركيا المكاسب حيث ارتفعت الليرة 1 في المائة إلى أعلى مستوى في أسبوعين ونصف مقابل الدولار كما ارتفعت بورصة إسطنبول 4 في المائة بعدما سعى قائد الجيش الذي يتمتع بنفوذ واسع للتقليل من شأن التوترات مع الرئيس الجديد عبد الله جول. كما تراجعت الهوامش الأوكرانية والروسية نحو 8 و9 نقاط أساس على الترتيب.
    وزاد الراند الجنوب إفريقي 0.6 في المائة إلى 7.09 مقابل الدولار بعدما ارتفع في وقت سابق إلى أعلى مستوى في ثلاثة أسابيع في حين قفزت الأسهم المحلية 1.7 في المائة. وحقق الفورينت المجري أيضا ارتفاعا بنسبة 0.5 في المائة إلى 353.8 مقابل اليورو وهو أعلى مستوى له في أسبوعين. وكانت عملات بلدان وسط أوروبا الأخرى مستقرة في أغلبها أو حققت ارتفاعا طفيفا مقابل اليورو.







    عاصفة المحيط الأطلسي ترفع أسعار النفط إلى حدود 74 دولارا

    - لندن ـ رويترز: - 19/08/1428هـ
    ارتفع سعر النفط مقتربا من 74 دولارا للبرميل أمس، مع ترقب المستثمرين لعاصفة تتجمع في وسط المحيط الأطلسي وتراجع مخزونات الوقود في الولايات المتحدة أكبر مستهلك له في العالم. وارتفع سعر الخام الأمريكي أثناء التعاملات 28 سنتا إلى 73.64 دولار، في حين زاد سعر مزيج برنت خام القياس الأوروبي 22 سنتا إلى 72.12 دولار للبرميل.
    ويقول المحللون إن أي تراجع في السعر سيصحح بعمليات تغطية مراكز مدينة قبيل عطلة عيد العمال في الولايات المتحدة والمخاوف من أن عاصفة تتكون في المحيط الأطلسي قد تزداد قوة وتهدد الحفارات والمصافي في خليج المكسيك.
    وكان سعر النفط قد تراجع أمس الخميس بعد ارتفاعه بمقدار 1.78 دولار في اليوم السابق بسبب انخفاض حاد غير متوقع في مخزونات الخام الأمريكي والبنزين الأسبوع
    الماضي. ومن المتوقع أن تتدعم الأسعار مع دخول مصاف أمريكية في مرحلة صيانة قد تحد من الإنتاج مثل وقود المواصلات. ويقول مسؤولون من منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) إن نقص إنتاج المصافي مشكلة لا تخصهم وإن إمدادات الخام العالمية وفيرة. وستجتمع المنظمة يوم 11 أيلول (سبتمبر) المقبل في جنيف لبحث سياسة الإنتاج ومن المتوقع على نطاق واسع أن تبقي على إنتاجها دون تغيير. وكانت المنظمة قد اتفقت على خفض إنتاجها 1.7 مليون برميل يوميا العام الماضي.
    وما حد من انخفاضات أسعار النفط أمس الأول قول رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي إن البنك "مستعد لتنفيذ المطلوب" لضمان ألا تؤثر مشكلات سوق الائتمان على الاقتصاد. وتدعمت الأسعار كذلك بأنباء عن أن الرئيس جورج بوش سيقترح إصلاحات لمساعدة أصحاب المساكن على عدم التخلف عن سداد القروض العقارية. وتماسك النفط بشكل جيد بالمقارنة بسلع أخرى في مواجهة أزمة الائتمان لكن الخام الأمريكي انخفض عن ذروته البالغة 78.77 دولار للبرميل في الأول من آب (أغسطس) وسط مخاوف من أن أزمة الائتمان العالمية قد تضر بالاقتصاد مما يحد من الطلب على النفط.

  7. #37
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 19 / 8 / 1428هـ

    ساركوزي يسقط عددا من الضرائب عن الفرنسيين ويكبد الخزانة مليارات اليورو.

    - هانز هيرمان نيكولاي من باريس – د. ب. أ - 19/08/1428هـ
    قام الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بإعفاء المواطن الفرنسي من كثير من الضرائب خلال الأسابيع الأولى التي أعقبت نجاحه في انتخابات الرئاسة مما كلف خزانة الدولة مليارات اليورو. أما الآن فقد كبح ساركوزي النفقات الحكومية و تبنى نهجا إصلاحيا يتوافق مع الاحتياجات الفرنسية لتعزيز عوامل النمو الاقتصادي.
    قال ساركوزي خلال الإعلان عن برنامج الاقتصادي أمس الأول "ينقصنا 1 في المائة من النمو لكي نتمكن من حل مشاكلنا". من الواضح أن ساركوزي يعتمد في ذلك على النموذج الألماني حيث يعتزم خفض الضرائب و تشجيع البحث العلمي و تقنيات المحافظة على البيئة وجعل أوقات العمل أكثر مرونة وتخفيف عدد ساعات العمل الأسبوعية التي تصل في فرنسا حاليا إلى 35 ساعة. كما يعتزم الرئيس الفرنسي دمج مكتب التوظيف الفرنسي مع هيئة التأمين ضد البطالة و إلزام العاطلين عن العمل بالبحث النشيط عن عمل جديد وتسهيل تسريح العمال.
    غير أن ساركوزي أكد في الوقت نفسه على تشجيع القوة الشرائية والأمان الاجتماعي وقال "أريد اتباع سياسة العرض والطلب". عادت ألمانيا لتصبح القدوة الاقتصادية لفرنسا "منذ أن اجتازت خطوة إعادة توحيد شطريها".
    تبين الأرقام القياسية لحجم الصادرات الألمانية و الفائض الأخير الذي تحقق في الميزانية الألمانية بوضوح أن "اليورو القوي" و "العولمة" لا يكفيان كمبرر للعجز المتزايد في الميزانية الفرنسية و الذي حقق رقما قياسيا بلغ 15 مليار يورو خلال النصف الأول من العام الجاري.
    قال ساركوزي "ليس هناك نمو غير متأصل في العقلية.. نعاني من الحواجز الموجودة في رؤوسنا". ودعا ساركوزي إلى كسر الجمود في التفكير "و سأعمل على إحداث هذا الكسر".
    ولكن ساركوزي مازال بعيدا جدا عن إحداث تحول تجاه الليبرالية الاقتصادية حيث كان ديجوليا صرفا عندما طالب باستغلال اليورو و الاتحاد الأوروبي لصالح الصناعة المحلية وقال "ستصبح أوروبا فريسة الحيوانات المفترسة بجميع أنحاء العالم إذا لم تضع اليورو في خدمة الاقتصاد".
    أضاف ساركوزي أن الاتحاد الأوروبي يحتاج إلى حكومة اقتصادية و"تحديد أولويات مشتركة". و يرى الرئيس الفرنسي أن تطبيق المعايير البيئية لا بد أن يرتبط بوضع المنافسة العالمية.
    اختار ساركوزي إحدى الحلقات العلمية لاتحاد "إم أي دي أي إف" للشركات الفرنسية للتعريف بخططه الإصلاحية مما أثار حفيظة النقابات العمالية في فرنسا, وكانت رئيسة هذا الاتحاد لورينس باريسوت، قد حددت من قبل الأهداف التي يجب أن تصب فيها أية إصلاحات اقتصادية قائلة "لابد من الحفاظ على قوة وضع الشركات". أضافت باريسوت أن تكاليف العمل زادت في فرنسا بنسبة 3 في المائة منذ عام 2003 في حين انخفضت في ألمانيا بمقدار 13 في المائة. كما اشتكت باريسوت من أن الشركات الفرنسية تتحمل أكبر نسبة من نفقات العمل مقارنة بغيرها من شركات العالم في حين أن هامش أرباحها يقل 10 في المائة عن الشركات الألمانية. وجدت شكوى باريسوت آذانا صاغية لدى ساركوزي. ولكن ذلك لا يعني أنه سيلبي كل رغبات أرباب العمل رغم أنه صديق لكثير من القيادات الاقتصادية في
    فرنسا. يرمي ساركوزي إلى إشراك النقابات العمالية في هذه الإصلاحات و دعا إلى مشاركة النقابات و أرباب العمل في مؤتمرات للتوصل إلى خطوات إصلاحية ملموسة. وحدد ساركوزي يوم السابع من أيلول(سبتمبر) المقبل موعدا للبدء في مفاوضات بشأن تطوير سوق العمل في فرنسا تتبعها محادثات بشأن الأجور و القوة الشرائية في الخامس و العشرين من تشرين أول(أكتوبر). و هدد ساركوزي بفرض إصلاحاته بقوة القانون إذا لم يتوصل الطرفان لاتفاق بهذا الشأن حتى نهاية العام الجاري.
    غير أن عامل الوقت لم يعد في صالح الرئيس المتعجل و ذلك لأن النمو الاقتصادي في فرنسا أصبح شبه مصاب بالشلل حيث لم ينم في الربع الثاني من العام الحالي سوى بمقدار 3 في المائة رغم ازدهار اقتصاد دول آسيا. و لن تبلغ نسبة النمو الاقتصادي هذا العام 2.5 في المائة مثلما كان يأمل أصحاب القرار في فرنسا و لن يزيد معدل النمو عن 1.8 في المائة مما يكبح تدفق العائدات الضريبية. دعا ذلك وزارة المالية الفرنسية إلى التفكير من الآن في كيفية كبح العجز في الميزانية بعد أن قررت خلال الربيع الماضي إهداء الشعب الفرنسي 13 مليار يورو من الإعفاءات الضريبية.







    "الجوال" يطلق باقة "أسرتي" برسم 100 ريال

    - "الاقتصادية" من الرياض - 19/08/1428هـ
    أطلقت "الاتصالات السعودية" الباقة الجديدة من الجوال " أسرتي " التي تلبي احتياجات العائلة، وتسمح الباقة الجديدة للعميل بالاشتراك في خمس جوالات معاً برسم شهري قدره 100 ريال لجميع الأرقام والاستفادة من تخفيض قدره 25 في المائة عند الاتصال داخل الباقة.
    وقالت الشركة إن الباقة تشمل جميع الخدمات الإضافية المجانية التي تتوافر مع الباقات الأخرى لكل الأرقام، ويحدد العميل رقما أساسيا بحيث تظهر رسوم الشبكة للباقة كاملة ضمن الخط الأساسي، أما الخطوط الأخرى فلا يحتسب عليها رسوم شهرية، مع صدور فاتورة لكل رقم على حدة.
    وأبانت "الاتصالات السعودية" أن الباقة تقدم شهرياً 15 رسالة قصيرة مجانية لكل رقم، و15 رسالة متعددة الوسائط MMS مجانية، و15 دقيقة مجانية من الاتصال المرئي، تستخدم جميعها ضمن الباقة، كما يمكن للعميل الحصول على رقم مميز للخط الأساسي عند تفعيله خمسة أرقام جديدة والاشتراك في الباقة، مع إتاحة الفرصة لاختيار باقي الأرقام حسب رغبة العميل وذلك بزيارة أقرب مكتب من مكاتب الجوال أو الوكلاء المعتمدين.
    ويمكن للعميل الحالي الذي لديه خمسة أرقام مفوترة ومفعلة باسمه الاشتراك في الباقة بالاتصال بمركز خدمة الجوال 902 من خلال نظام الرد الآلي، أو عن طريق موظف خدمة العملاء، أو مراجعة مكاتب مبيعات الجوال ومكاتب الوكلاء المعتمدين، أو زيارة موقع الشركة http://www.stc.com.sa .

  8. #38
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 19 / 8 / 1428هـ

    أخبار الشركات ..

    - - 19/08/1428هـ

    "كنتاكي" تفتتح أول فروعها في كمبوديا
    أعلنت شركة رويال جروب أوف كومبانيز الكمبودية اليوم الجمعة أن شركة كيه إف سي "كنتاكي" الأمريكية للوجبات السريعة ستفتح أول سلسلة مطاعم من نوعها في كبموديا في وقت لاحق من العام الجاري. وأكد أوكنا تينج كيث المدير الإداري لشركة رويال جروب أحد المساهمين الرئيسيين في الشركة التي ستدير مطاعم كنتاكي في كمبوديا تقارير إعلامية ماليزية عن الافتتاح الوشيك لمطاعم كنتاكي, لكنه قال إن الإعلان التفصيلي عن خطة "كنتاكي" لدخول السوق الكمبودية كأول سلسلة وجبات سريعة تعمل في هذه السوق لن يصدر حتى الأسبوع المقبل. وقال في محادثة هاتفية إن الشركة مازالت في مرحلة وضع التفاصيل الأخيرة ولكنه أكد أن قرار دخول سوق كمبوديا بنهاية العام الحالي نهائي. تضم الشركة التي ستدير عمليات كنتاكي في كمبوديا مجموعة من الشركاء وهم كيو إس آر براندينج الماليزية ورويال جروب الكمبودية ورايت لينك كورب من هونج كونج. وتقول التقارير أن كيو إس آر تمتلك 55 في المائة من أسهم الشركة المشتركة في حين تمتلك رويال جروب 35 في المائة ورايت لينك 10في المائة. وترتبط الشركة الجديدة مع شركة كيه إف سي بعقد حق امتياز العلامة التجارية للشركة الأمريكية الشهيرة.
    صفقة اندماج في قطاع الطاقة الفرنسي
    قالت مجلة "لو بوا" الفرنسية الأسبوعية على موقعها الإلكتروني أمس إن الاندماج الذي طالما تم توقعه وتأجل لمدة طويلة بين شركة المرافق الفرنسية "جاز دو فرانس" للطاقة وشركة "سويز" العملاقة للطاقة والأعمال البيئية من المقرر أن يتم الإعلان عنه رسميا يوم الإثنين المقبل. وكان الاندماج الذي اقترحه في الأصل رئيس الوزراء السابق دومينيك دوفيلبان قد تأجل لاعتراضات نقابة العمال وشكاوى من بعض حملة الأسهم في
    "سويز" من أنهم لم يحصلوا على قيمة أموالهم. إضافة إلى ذلك، كان الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي قد اقترح أمس الأول على "سويز" في كلمة له أمام اتحاد الشركات الفرنسية "ميديف" بأن تبيع وحدتها للأعمال البيئية وأن تركز نشاطها فقط على مجال الطاقة من أجل تسهيل عملية الاندماج. ولاقى الاقتراح على الفور رفضا من جانب رئيس الشركة جيرارد ميستراليت. ولكن ووفقا لما ذكرته "لو بوا" فإن ميستراليت نجح في إقناع الحكومة بأن
    الشركة يمكن أن تحتفظ بحصة نسبتها 34 في المائة من وحدتها للأعمال البيئة التي تشمل مشاريع مياه ومشاريع أخرى لا تتعلق بمجال الطاقة.
    إضراب يشل الرحلات الداخلية لـ "لوفتهانزا"
    اضطربت حركة الطيران الداخلي في للرحلات الداخلية التابعة لمجموعة لوفتهانزا الألمانية العملاقة. وقالت متحدثة باسم "لوفتهانزا" إنه تم إلغاء 23 رحلة وتأجيل أكثر من 60 رحلة مما أثر في نحو 3500 مسافر. ومن المنتظر عودة الأمور إلى طبيعتها في وقت لاحق. يطالب الطيارون بتغيير قواعد دورات العمل في شركة سيتي لاين. وجاء الإضراب بناء على قرار سابق من نقابة كوك بيت للطيارين في أعقاب إضرابات مماثلة يومي الثلاثاء والأربعاء الماضيين من جانب نقابة فيردي المنافسة.
    وتسير "سيتي لاين" رحلات إلى مختلف المدن الألمانية والمدن الأوروبية المجاورة باستخدام طائرات لا تزيد حمولتها على 90 راكبا. ولم يؤثر الإضراب في رحلات لوفتهانزا الدولية ولا رحلاتها بين المطارات الرئيسية في ألمانيا.

صفحة 4 من 4 الأولىالأولى 1234

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 21 / 11 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 01-12-2007, 09:43 AM
  2. الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 3 / 9 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 36
    آخر مشاركة: 15-09-2007, 10:44 AM
  3. الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 5 / 8 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 40
    آخر مشاركة: 18-08-2007, 09:46 AM
  4. الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 23 / 5 / 1428هـ ‏ ‏
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 36
    آخر مشاركة: 09-06-2007, 09:37 AM
  5. الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 8/1/1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 22
    آخر مشاركة: 27-01-2007, 09:15 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا