ارتفاع أسعار النفط وتذبذب الأسهم ينعشان سوق العقار


سلمان العقيلي - الرياض

اجمع عقاريون ومستثمرون ان النهضة الاقتصادية التي تشهدها المملكة خلال هذه الفترة تأتي في ظل ارتفاع أسعار البترول ، مبينا إن خروج رؤوس الأموال من سوق الأسهم واتجاهها إلى سوق العقار أعطى دافعا كبيرا وثقة للعقار.
وقال رئيس لجنة العقار بمجلس الغرف عبد العزيز العجلان : نعيش حاليا طفرة عقارية تواكب التحول الكبير الذي في الاقتصاد السعودي الاقتصاديات العالمية والاقليمية, مؤكدا ان هذه النقلة الاقتصادية تواكبها نهضة في العقار.
وأشار إلى ان النفط يشكل احد مداخيل المملكة التي هي جلها من النفط و وهو المحرك الرئيسي للاقتصاد والنفط الان في أفضل حالاته وأفضل أسعاره وبالتالي بالتأكيد كل الاقتصاديات الاخري في المملكة ستتبعه والعقار يلعب دورا كبيرا عاملا رئيسيا في تحريك الاقتصاد المحلي.
وتطرق العجلان إلى الازمه السكانية وقال انها كشفت القصور الحاصل في التنظيم منذ سنوات وليس اليوم مضيفا لم نكن مهيئين على وجود أنظمة تساعد على وجود مساكن وبالتالي وجب ان تؤخذ خطة سريعة وعاجلة وفيها قرارات استثنائية لمساعدة المستثمرين ، وهم مدعوون لتسهيل بناء الوحدات السكانية حتى يتم وجود العدد الكافي من الوحدات السكانية التي سوف تعدل من قانون العرض والطلب والذي يتطلب الان ان يكون هناك أكثر وحدات سكانية التي تواجه الطلب الكبير على الوحدات السكانية .
وذكر ان غياب الاستراتيجية السكانية فاقم قضية الأزمة السكنية , ودعا لايجاد الحلول المناسبة.
من جهته أكد عضو لجنة العقار حمد الشويعر ان الطفرة الاقتصادية تعود للانتعاش الاقتصادي التي تشهده المملكة ، وارتفاع أسعار البترول مشيرا الى ان العقار من أهم اقتصاديات البلد بعد تعثر سوق الأسهم وما شهده من تقلبات في الأسعار، ولعل ذلك أعطى ثقة للعقار بحيث ان اغلب المستثمرين ورؤوس المال التي خرجت من سوق الأسهم اتجهت إلى العقار وهذا سبب رئيسي في الانتعاش الذي يشهده سوق العقار.
وبين ان العقار له دورة عقارية في كل تقريبا خمس سنوات وهذه احدى الدورات العقارية التي يشهد فيه السوق العقاري انتعاشا.
ولفت الشويعر إلى الكثافة السكانية والازمة السكانية والنمو السكاني في البلد مضيفا انه حسب الاحصائيات التي خرجت مؤخرا فان عدد الذين يتملكون لاتتجاوز نسبتهم 35 بالمائة وهذه نسبة ضئيلة والباقون يعتمدون على الإيجار والشرائح العمرية في المملكة حيث تصل نسبة السكان في المملكة من سن25 واقل إلى 60 بالمائة وقال إن الرهن العقاري هو احد الحلول المناسبة التي تحد من الازمة السكانية التي تشهدها المملكة الان.
وذكر إن مدينة الرياض تشهد ارتفاعا ملحوظا في السوق العقاري وليس الشمال فقط مضيفا إن اغلب المدن العالمية تكون المناطق الراقية في الشمال وقال إن غالبية سكان الرياض الان يبحثون عن الأراضي التي تكون في شمال الرياض لوجود طريق الملك فهد وهو طريق حيوي في مدينة الرياض.













2.9 مليار دولار حجم استثمارات السعوديين في الاردن


شينخوا - عمان


بلغ اجمالي قيمة الاستثمارات العربية في البورصة الاردنية 10.8 مليار دولار حتى نهاية اغسطس الماضي وذلك بنسبة 34.1 بالمائة من قيمة الأسهم المدرجة في السوق البالغة 5.4 مليار سهم.
وذكر الموقع الالكتروني لمركز ايداع الأوراق المالية ان قيمة الاسهم المدرجة في السوق بسعر إغلاق اخر يوم تداول وصل الى 31.7 مليار دولار كانت نسبة تملك الاردنيين منها 57.1 بالمائة بقيمة 18 مليار دولار.
وجاءت الاستثمارات السعودية في المرتبة الاولى بين استثمارات غير الأردنيين بقيمة 2.9 مليار دولار بنسبة 9.2 بالمائة، تلتها الاستثمارات الكويتية في المرتبة الثانية بقيمة 1.9 مليار دولار بنسبة 6.5 بالمائة، بينما جاء المستثمرون اللبنانيون في المرتبة الثالثة بقيمة 1.7 مليار دولار بنسبة 5.4 بالمائة من إجمالي الاستثمارات وجاء رابعا المستثمرون القطريون بقيمة 909 ملايين دولار بنسبة 2.8 بالمائة.
وبلغت مساهمات الأردنيين في قطاع البنوك 43.9 بالمائة من اصل 16. 3 مليار دولار فيما بلغت مساهمات المستثمرين العرب الجزء الاكبر بنسبة 50.6 بالمائة ثم المستثمرين الاجانب بنسبة 5.5 بالمائة.
وفي قطاع التأمين بلغت نسبة مساهمات المستثمرين الاردنيين 76.7 بالمائة من قيمة الاستثمارات البالغة 775 مليون دولار فيما كانت مساهمة المستثمرين العرب نحو 15.8 بالمائة، واحتلت مساهمات المستثمرين الاجانب المرتبة الاخيرة بنسبة 7.5 بالمائة. وفي قطاع الخدمات ارتفعت نسبة مساهمة الاردنيين الى 83.2 بالمائة من اجمالي الاستثمارات البالغة 8.4 مليار دولار ووصلت نسبة مساهمة المستثمرين العرب 13.3 بالمائة فيما بلغت مساهمات الاجانب 3.5 بالمائة.