شهادة المحلل الفنى المعتمد CFTe1 - مستوى أول

إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 40

الموضوع: الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 29 / 8 / 1428هـ

  1. #1
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 29 / 8 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء  29 / 8 / 1428هـ نادي خبراء المال

    سوق الأسهم السعودية تدخل مساراً جانبياً مع انتظار تأكيد الاتجاه
    مع صلابة الحاجز النفسي 8000 وقوة دعم 7900 نقطة


    الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء  29 / 8 / 1428هـ نادي خبراء المال


    الرياض: جار الله الجار الله
    تفاوت أداء سوق الأسهم السعودية في تعاملات أيام الأسبوع الحالي بين الارتفاع تارة والانخفاض تارة أخرى. حيث تمكن المؤشر العام أمس من تقليص 77 في المائة من الخسارة التي لحقت بالسوق في تداولات أول من أمس، والتي بدورها كانت قد قلصت مستوى الأرباح المحقق في تعاملات السبت الماضي.
    ويبرز هذا التردد في الصعود مع وقوف المؤشر العام على مشارف منطقة نفسية، تؤدي إلى تعاظم حجم البيوع مع كل محاولة للسوق في اختراق هذه المنطقة بعد المحاولة الثالثة التي قامت بها أمس للوصول إلى مستوى 8000 نقطة لتخفق عن ملامستها بعد أن وقفت في أعلى مستوى محقق في تعاملاتها عند مستوى 7980 نقطة.
    ومع تأكيد هذا المستوى النفسي لصلابته إلا أنه بالمقابل تظهر في سطح التعاملات قوة منافسة تتمثل في مستوى 7900 نقطة والتي أثبتت أنها مستويات دعم مهمة داخل فترة التداولات، والتي أعطت ثقة أكبر لحركة المؤشر العام خلال تراجعاته في مشواره الفاشل للوصول إلى الخانة السعرية الجديدة.
    حيث كشفت هذه المستويات عن رغبة في إلزام المؤشر العام ليس على اختراق مستوى 8000 نقطة بل على الأقل للثبات فوق مستوى 7900 نقطة والذي نتج عنه استقرار السوق فوق هذه المستويات لليوم الثالث على التوالي، الأمر الذي يعكس وقوع السوق في مسار جانبي ضيق بين مستوى 7910 و7980 نقطة تقريبا. هذا النطاق الأفقي أدى إلى تعزيز سلوك المضاربة لدى المتعاملين، إذ تنافست أسهم بعض الشركات على تحقيق النسبة القصوى في التداولات، ليأتي يوم جديد لتبحث شركة أخرى عن نصيبها من النسب العليا، هذا المسار الذي يكشف عن الحيرة التي تسيطر على المتداولين حول الاتجاه المتوقع للسوق، بين إغراء الأسعار والتخوفات من الهبوط الذي يردده البعض.
    ويبقى على المتعاملين ترقب أداء السوق مع كل تعاملات جديدة ليحسم المؤشر الموضوع بتوضيح اتجاهه الحقيقي، فباختراق المستوى الأعلى للنطاق الأفقي تكون السوق أكدت على خروجها من المسار الجانبي وتنوي مواصلة البحث عن مستويات أعلى أو التراجع عن مستوى 7900 نقطة يعني الرجوع إلى مستوى الدعم السابق المتمثل في 7800 نقطة. هذا التحرك دفع أسهم بعض الشركات إلى التحرك حسب رغبة المضارب من دون النظر إلى اتجاه المؤشر العام في حالة تراجعه، بينما عند أي اخضرار للسوق تتهافت أسهم الشركات على الارتفاع والتسابق على تحقيق أعلى نسبة صعود على الأقل داخل فترة التداولات. أمام ذلك أشار لـ«الشرق الأوسط» فهد السعيد محلل فني، أن المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية يعيش في اتجاه أفقي يحاول من خلاله كسب ثقة المتعاملين لجذب سيولة أقوى تدفع التداولات إلى مواصلة الصعود الذي يجبر مستوى 8000 نقطة للرضوخ لرغبات المؤشر العام الذي يحاول بإصرار الوصول إليها.
    ويؤكد السعيد على أن السوق لا تملك أي مبرر للهبوط خصوصا على المدى المتوسط والبعيد الأمر الذي يدفع السيولة إلى الدخول والذي يحجب المؤشر العام عن تحقيق مستويات دنيا جديدة، وعلى وجه الخصوص في أسهم الشركات التي لم تتماش مع تحرك السوق في الفترة الماضية والتي يعتبرها المضاربين تمثل فرصتين للمضاربة في حال الاستمرار الحالي أو الاستثمار في حال التراجع أو الارتفاع. من ناحيته أوضح لـ«الشرق الأوسط» علي السنيدي مراقب لتعاملات السوق، أن الأسهم السعودية تعوم في موجة مضاربية في ظل ثبات المؤشر العام عند هذه المستويات مع استقبال السوق لتداولات شهر رمضان المبارك، والذي يتخوف البعض من أن تكون دافعا إلى خمول التداولات، مفيدا أن توقيت فترة التعاملات له دور في صرف رغبة المتداولين للبقاء داخل السوق.








    جني أرباح قوي يطيح بالسوق الكويتية.. والأسهم الإماراتية تواصل تراجعها للجلسة الرابعة
    ارتفاع بسيط في مصر > التأمين يقود الارتفاع في البحرين > المؤشر يقترب من 5600 نقطة في الأردن


    الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء  29 / 8 / 1428هـ نادي خبراء المال

    عواصم عربية: «الشرق الأوسط»
    > الأسهم الاماراتية: واصلت الاسهم الاماراتية امس هبوطها للجلسة الرابعة على التوالي وسط تضاؤل الآمال بحدوث انتعاش ملموس خلال الاسبوع الحالي خاصة مع فشل توقعات بتوجه المستثمرين لشراء سهم «ديار» الذي اغلق منخفضا 0.55% مع حجم تداول لم يتجاوز 232 مليون درهم. وكانت توقعات سمسارة السوق ان يتم استهداف سهم ديار على سعر 1.78 درهم الا ان تكاسل السهم حال دون ذلك فأغلق على سعر 1.80 درهم. ورغم صعود سهم شركة تمويل شراء المنازل «املاك» بنسبة 2.2% عند نهاية التعاملات بعد انباء عن عزم الشركة اعادة شراء 5% من اسهمها من السوق، الا ان محللين اعتبروا تحرك السهم تحركا مرحليا. وقال محلل «قرار املاك يمكن وصفه بالقرار الغريب فهي شركة تقول بأنها ذات اهداف نمو وبالتالي كان الاجدر بها توجيه مصادرها المالية نحو الزبائن لتمويل شراء منازل ليس في دبي وحسب وإنما في الامارات ومنطقة الشرق الاوسط». واضاف ان قرار اعادة الشراء هو بالطبع اشارة ثقة من الادارة بمستقبل الشركة الا ان استغلال اموال الخزانة لشراء السهم بالمستويات الحالية لا يتسق تماما مع طموحات النمو التي وضعتها الشركة.
    واغلق سوق دبي منخفضا 0.29% الى 4173 نقطة مع تداول 248 مليون سهم بقيمة 636 مليون درهم وسط صعود اسهم خمس شركات وهبوط 18 واستقرار 4 دون تغيير. وصعد املاك 2.2% الى 3.17 درهم وسط تداول حوالي 32 مليون سهم بقيمة 101.5 مليون درهم، فيما هبط اعمار 0.47% الى 10.50 درهم بتداول اكثر من 6 ملايين سهم بقيمة 65 مليون درهم. واغلقت اسهم ابوظبي منخفضة 0.72% الى 3398 نقطة وسط معدلات تداول منخفضة بلغ حجمها 162 مليون درهم.
    وهبط سهم الواحة للتأجير بواقع فلسين وسط تداول اكثر من 10 ملايين سهم الى 1.71 درهم كما تبعه سهم الدار بهبوط قدره 12 فلسا الى 6.71 درهم بتداول 8.2 مليون سهم. وانخفض مؤشر سوق الإمارات المالي الصادر عن هيئة الأوراق المالية والسلع بنسبة 0.54% ليغلق على مستوى 4.313.72 نقطة وقد تم تداول ما يقارب 300 مليون سهم بقيمة إجمالية بلغت 800 مليون درهم من خلال 7.318 صفقة. وقد سجل مؤشر قطاع الصناعات ارتفاعاً بنسبة 0.13% تلاه مؤشر قطاع الخدمات انخفاضاًً بنسبة 0.59% تلاه مؤشر قطاع البنوك انخفاضاًً بنسبة 0.61% تلاه مؤشر قطاع التأمين انخفاضاًً بنسبة 0.88% .
    وبلغ عدد الشركات التي تم تداول أسهمها 67 من أصل 119 شركة مدرجة في الأسواق المالية، وحققت أسعار أسهم 18 شركة ارتفاعا في حين انخفضت أسعار أسهم 40 شركة بينما لم يحدث أي تغير على أسعار أسهم باقي الشركات. وجاء سهم «ديار للتطوير» في المركز الأول من حيث الشركات الأكثر نشاطا حيث تم تداول ما قيمته 231.2 مليون درهم موزعة على 128 مليون سهم من خلال 2.084 صفقة. واحتل سهم «سوق دبي المالي» المرتبة الثانية بإجمالي تداول بلغ 138.4 مليون درهم موزعة على 45.50 مليون سهم من خلال 787 صفقة.
    وحقق سهم «إسمنت أم القيوين» أكثر نسبة ارتفاع سعري حيث أقفل سعر السهم على مستوى 2.79 درهم مرتفعا بنسبة 9.41% من خلال تداول 140 الف سهم بقيمة 390 الف درهم. وسجل سهم «المشروعات الكبرى» أكثر انخفاض سعري في جلسة التداول حيث أقفل سعر السهم على مستوى 5.22 درهم مسجلا خسارة بنسبة 14.43% من خلال تداول 150 الف سهم بقيمة 820 الف درهم. > الأسهم الكويتية: فاجأتنا السوق الكويتية في جلسة الأمس بموجة عارمة من عمليات لجني الأرباح أطاحت بكافة قطاعاتها وغالبية الأسهم المدرجة فيها، والمفاجئة كانت بالحدية التي كانت عليها التراجعات خاصة بالدقائق الأخيرة من وقت التداول، حيث فقدت السوق بواقع 211.5 نقطة أو ما نسبته 1.6 % ليستقر مؤشرها العام عند مستوى 12645.6 نقطة، وقام المستثمرون بتناقل ملكية 451.3 مليون سهم بقيمة 175.3 مليون دينار كويتي نفذت من خلال 11534 صفقة. وعلى الصعيد القطاعي، لم يسعف الحظ أي قطاع من النجاة من موجة جني الأرباح إلا قطاع التأمين الذي اقفل على ثبات، وفقد قطاع الاستثمار بواقع 489.6 نقطة ليتصدر القطاعات المتراجعة تلاه قطاع الخدمات بواقع 325.6 نقطة. وبالنسبة للأسهم المرتفعة، تصدرها سهم نابيسكو مضيفا بنسبة 7.937 % ومقفلا عند سعر 0.340 دينار كويتي تلاه سهم الأنظمة بنسبة 6.757 % وصولا إلى سعر 0.790 دينار كويتي، أما الأسهم المتراجعة، فتصدرها سهم كل من عقارات الكويت وكوت فود فاقدين بنسبة 8.927 % ومقفلا عند سعر 0.255 لسهم عقارات الكويت و1.020 لسهم كوت فود تلاهم سهمي اكتتاب وميادين فاقدين بنسبة 7.937 % ومقفلا عند سعر 0.290 دينار كويتي لسهم اكتتاب و0.116 لسهم ميادين. وتصدر سهم اسمنت ابيض الأسهم من حيث حجم التداولات بواقع 40.2 مليون سهم ومتراجعا إلى سعر 0.168 دينار كويتي تلاه سهم دولية بواقع 31.6 مليون سهم ومتراجعا إلى سعر 0.345 دينار كويتي.
    وعلى صعيد الأسهم الإماراتية المدرجة في السوق الكويتية، ارتفع سعر سهم قيوين بواقع 8 فلوس وصولا إلى سعر 0.230 دينار كويتي بعد تداول 24.5 مليون سهم بقيمة 5.5 مليون دينار كويتي، وتراجع سعر سهم شارقة اسمنت بواقع 5 فلوس وصولا إلى سعر 0.335 دينار كويتي بعد تداول 350 ألف سهم بقيمة 116 ألف دينار كويتي.
    > الأسهم القطرية: شهدت السوق القطرية في تداولاتها أمس عمليات جني أرباح وتصحيح طالت الغالبية العظمى من الأسهم المتداولة وكافة قطاعاتها بعد تسع جلسات من الارتفاع المتواصل، حيث استقر المؤشر عند مستوى 7675.90 نقطة فاقدا بواقع 87.75 نقطة أو ما نسبته 1.13 % ، وبسيولة ضعيفة وصلت إلى 213.7 مليون ريال قطري قام المستثمرون بتناقل ملكية 7.3 مليون سهم نفذت من خلال 4719 صفقة، وارتفع سعر سهم شركة واحدة مقابل تراجع لأسعار أسهم 27 شركة واستقرار لأسعار أسهم 6 شركات. وعلى الصعيد القطاعي، تراجعت كافة قطاعات السوق بقيادة قطاع التأمين الذي فقد بواقع 134.06 نقطة تلاه قطاع البنوك بواقع 124.53 نقطة.
    وسجل سعر سهم المطاحن ارتفاعا بنسبة 0.22 % وصولا إلى سعر 45.00 ريال قطري ليكون السهم الوحيد الرابح في السوق القطرية، أما القائمة الطويلة للشركات الخاسرة، فتصدرها سهم ناقلات فاقدا بنسبة 2.18 % ومقفلا عند سعر 22.20 ريال قطري تلاه سهم الوطني بنسبة 2.14 % وصولا إلى سعر 215.20 ريال قطري. وكعادته تصدر سهم خليجي الاسهم من حيث حجم التداولات بواقع 1.5 مليون سهم ومتراجعا إلى سعر 10.70 ريال قطري تلاه سهم الريان بواقع 1.1 مليون سهم ومستقرا عند سعر إغلاق اليوم السابق 16.60 ريال قطري.
    > الأسهم البحرينية: أنهت السوق البحرينية تداولاتها أمس على ارتفاع بدعم من قطاع التأمين الذي ارتفع بشكل جيد بعد جلستين من استقراره، وأضافت السوق بواقع 2.13 نقطة أو ما نسبته 0.08 % ليستقر المؤشر عند مستوى 2525.47 نقطة، وقام المستثمرون بتناقل ملكية 1.8 مليون سهم بقيمة 684.5 ألف دينار بحريني. وعلى الصعيد القطاعي، أضاف قطاع التأمين بواقع 63.53 نقطة ليتصدر القطاعات المرتفعة تلاه مضيفا بواقع 4.44 نقطة قطاع البنوك، في المقابل تصدر قطاع الفنادق والسياحة التراجع حيث فقد بواقع 11.59 نقطة، تلاه فاقدا بواقع 2.52 نقطة قطاع الخدمات.
    وسجل سعر سهم الخليجية المتحدة للاستثمار ارتفاعا بنسبة 6.35 % وصولا إلى سعر 0.134 دينار بحريني ليتصدر الأسهم المرتفعة تلاه سهم أريج بنسبة 6 % وصولا إلى سعر 1.060 دولار أميركي، في المقابل سجل سعر سهم ناس تراجعا بنسبة 2.73 % وصولا إلى سعر 0.321 دينار بحريني ليتصدر الأسهم المتراجعة.
    > الأسهم العمانية: تراجع مؤشر السوق العمانية في بداية تعاملات جلسة الأمس، ليعاود الارتفاع في النصف الثاني من وقت التداول بدعم من بعض الأسهم الثقيلة وينهي على ثبات عند مستوى 6641.630 نقطة، وشهدت جلسة أمس تراجعا كبيرا للسيولة المتداولة بسبب توجهها للاكتتاب على سهم جلفار في اليوم الأخير للاكتتاب على هذا السهم، وقام المستثمرون بتناقل ملكية 2.1 مليون سهم بقيمة 1.8 مليون ريال عماني نفذت من خلال 931 صفقة، وارتفعت أسعار أسهم 47 شركة مقابل انخفاض أسعار أسهم 20 شركة واستقرارا لأسعار أسهم 18 شركة. وعلى الصعيد القطاعي، ارتفع قطاع الخدمات والتأمين بنسبة 0.250 % تلاه قطاع الصناعة بنسبة 0.010 %، في المقابل تراجع قطاع البنوك والاستثمار بنسبة 0.170 % . وبالنسبة للأسهم الرابحة، تصدرها سهم خدمات الموانئ مرتفعا بنسبة 2.00 % وصولا إلى سعر 7.650 ريال عماني تلاه سهم المتحدة للطاقة بنسبة 1.60 % و مقفلا عند سعر 0.764 ريال عماني، أما الأسهم الخاسرة ، فتصدرها سهم جامعة ظفار منخفضا بنسبة 3.85 % ومقفلا عند سعر 1.400 ريال عماني، واحتل سهم ظفار الدولية المركز الأول بحجم التداولات بواقع 256.4 ألف سهم.
    > الأسهم المصرية: أنهت بورصة القاهرة والإسكندرية تعاملاتها أمس على ارتفاع بسيط مصحوبا بارتفاع للسيولة المتداولة، وسط جدل واسع بخصوص تحويل شركة المقاولون العرب الى شركة مساهمة، وتوقعات بتخصيص الشركة رغم انكار الحكومة المصرية توجهها بهذا الاتجاه، وقد استقر مؤشر هرميس عند مستوى 72147.84 نقطة كاسبا بواقع 130 نقطة أو ما نسبته 0.18 % ، وقام المستثمرون بتناقل ملكية 58 مليون سهم بقيمة 1.7 مليار جنيه مصري نفذت من خلال 42 ألف صفقة، وارتفعت أسعار أسهم 79 شركة مقابل تراجع لأسعار أسهم 57 شركة واستقرار لأسعار أسهم 14 شركة. وسجل سعر سهم اسمنت سيناء ارتفاعا بنسبة 5.95 % وصولا إلى سعر 62.46 جنيه مصري ليتصدر الأسهم المرتفعة تلاه سهم القناة للتوكيلات الملاحية بنسبة 5.92 % ومقفلا عند سعر 16.09 جنيه مصري، في المقابل تراجع سعر سهم القاهرة للاستثمار والتنمية العقارية بنسبة 34.28 % وصولا إلى سعر 26.09 جنيه مصري ويتصدر الأسهم المتراجعة تلاه سهم بنك فيصل الإسلامي المصري بنسبة 8.21 % وصولا إلى سعر 11.07 جنيه مصري.
    > الأسهم الأردنية: اظهرت البورصة الاردنية توجهات ايجابية سواء لجهة حجم التداول الذي تجاوز 32 مليون دينار قليلا ام لجهة عدد الشركات التي حققت ارتفاعا في اسعار اسهمها ذلك الى جانب ارتفاع المؤشر العام بنسبة 0.21 في المائة بعد ان تجاوز 5600 نقطة اكثر من مرة خلال عمر الجلسة.
    وقال المحلل المالي نزار الطاهر ان الاسهم بدأت في استعادة الثقة عقب الحركة الايجابية للسيولة باتجاه الأسهم القيادية سواء في الشركات المصرفية ام شركات الخدمات المالية. واشار الى ان عدد الشركات التي حققت ارتفاعا في اسعار اسهمها تفوقت لكن «عمليات جني ارباح استهدفت اسهم الشركات التي ارتفعت خلال اخر جلستي تداول اسفرت عن تقارب عدد الشركات الرابحة مع الخاسرة». وبين ان كثافة التداول على اسهم ثقيلة ومؤثرة من حيث الحجم مثل شركة المستثمرون العرب المتحدون، وعزز من عمق السوق ومؤشراته الاجمالية.
    وتتهيأ السوق حاليا للتعاطي مع مؤشرات الاداء للشركات خلال الربع الثالث الذي تعيش السوق حاليا في اخر ايامه. وبلغ حجم التداول الإجمالي امس حوالي 32.4 مليون دينار وعدد الأسهم المتداولة 15.4 مليون سهم نفذت من خلال 13530 عقدا. وارتفع الرقم القياسي العام لأسعار الأسهم الى 5595 نقطة بارتفاع نسبته 0.21 في المائة مقابل 5583 نقطة ليوم التداول السابق. وبمقارنة أسعار الإغلاق للشركات المتداولة لهذا اليوم والبالغ عددها 155 شركة مع إغلاقاتها السابقة فقد أظهرت 65 شركة ارتفاعا في أسعار أسهمها بينما انخفضت اسعار اسهم 66 شركة استقرت اسعار اسهم 24 شركة استقرارا في اسعار اسهمها.

  2. #2
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 29 / 8 / 1428هـ

    هيئة سوق المال السعودية تستوفي عملية التشريع وتعمل على وضع معايير المطابقة والالتزام
    تقف أمام استحقاق تطبيق الاختبارات المهنية للأشخاص المسجلين وتطبيق أنظمة الرقابة المتقدمة


    الرياض: محمد الحميدي
    كشفت معلومات حديثة انتهاء هيئة السوق المالية في السعودية من كافة الجهود المتعلقة بتأسيس سوق مالية متكاملة من ناحية تشريع النظم واللوائح والقوانين المنظمة لآليات عمل السوق وهيكلته القانونية والتشريعية، بعد أن أتمت إصدار 8 لوائح وأكملت قواعد الإدراج والتسجيل وبينت المصطلحات والقواعد المتعلقة في قوائم مستقلة. وأوضحت معلومات حصلت عليها «الشرق الأوسط» أن هيئة السوق المالية لن تقوم بأي صياغة للوائح جديدة في المنظور القريب وذلك لشمولية تفاصيل مواد اللوائح الحالية وتبيينها لكافة المتطلبات والمحاذير، مشيرة إلى أن ذلك لا يعني الجمود والوقوف عندها بل ستعمل الهيئة على تعديل ما يحتاج إلى تعديل وتطوير بعض اللوائح الحالية في حال دعت الحاجة إليها.
    وكانت هيئة السوق المالية قد أصدرت في أوقات سابقة لائحة التسجيل والإدراج ولائحة طرح الأوراق المالية ولائحة سلوكيات السوق، ولائحة الأشخاص المرخص لهم، ولائحة أعمال الأوراق المالية ولائحة صناديق الاستثمار العقاري ولائحة صناديق الاستثمار، ولائحة الاستحواذ والسيطرة ولائحة حكومة الشركات.
    والتزمت هيئة السوق المالية بأنها ستنجز اللوائح الثلاث الأخيرة نهاية العام الماضي 2006 (صناديق الاستثمار ـ الاستحواذ والسيطرة ـ حكومة الشركات) وبالفعل أتمتها مبكرا لتصبح أمام مهام أخرى ضمن خططها المستقبلية وما كشفت عنه من أهداف أعمالها وهي تنظيم السوق المالية وتطويرها وتنظيم إصدار الأوراق المالية ومراقبتها والتعامل بها وحماية المستثمرين من الممارسات غير العادلة أو غير السليمة أو التي تنطوي على احتيال أو غش أو تدليس أو تلاعب.
    وبحسب المعلومات المتوافرة ستكون هيئة السوق المالية أمام جملة من الاستحقاقات الفنية أبرزها تطبيق الاختبارات المهنية للأشخاص المسجلين. حيث سيمثل هذا الإجراء عند تطبيقه إضافة مهمة في مسيرة الهيئة ودلالة بارزة على ضرورة تطبيق معايير جودة الأداء المهني المالي وسيدفع بالشركات المتخصصة إلى اختيار أدق في الكوادر العاملة.
    وتؤكد الهيئة أن جهودها القائمة حاليا تعمل خلق استقرار للنظام المالي من خلال إرساء وتطبيق قواعد وإجراءات وتنظيمات حديثة ومتطورة تواكب أحدث المعايير والممارسات المطبقة في مجال الأسواق المالية من حيث الشفافية والترخيص والإشراف والرقابة. وأوضحت المعلومات أن من بين الاستحقاقات القريبة هي الإيفاء بتطبيق متطلبات السوق المالية المتعلقة بالتأكد من معايير عالية للمطابقة والالتزام بما تنص عليه اللوائح والأنظمة المسنة حاليا، وهي الخطوة التي تعني التأكد التام بأن كافة المتطلبات والالتزامات الفنية والمادية والبشرية مستوفاة لدى الأطراف ذات العلاقة.
    في هذه الأثناء، لا تزال هيئة السوق السعودية تواصل العمل على تطبيق أنظمة إشراف ورقابة متقدمة إلا أنها لم تكشف حتى الآن عن آلية عملها أو طرق اكتشافها للتلاعب في الوقت الذي تؤكد فيها عملها بقوة نحو تطبيق التقنيات الجديدة الخاصة بالاطروحات الأولية والتداول والتسوية والإدارة.







    الإمارات: مصرفيون يستبعدون تحرير الدرهم رغم زخم المضاربات على العملة
    بنك باريبا الفرنسي: فك الارتباط قرار سياسي بنهاية المطاف


    دبي: عصام الشيخ
    استبعد مصرفيون أمس أن يبادر المصرف المركزي الإماراتي الى تحرير سعر صرف العملة الوطنية على الرغم من تسجيل سوق العملات مضاربات قوية على الدرهم وسط تصاعد التكهنات بقرب تنفيذ هذه الخطوة مع اتجاه مجلس الاحتياطي الفيدرالي الى خفض أسعار الفائدة هذا الشهر. وقال لـ«الشرق الأوسط» جان كريستوف دوران، المدير الاقليمي في منطقة الخليج لبنك «بي إن بي باريبا» الفرنسي «حينما يبدأ الناس يتحدثون عن ذلك ـ تغيير سعر صرف العملات ـ فلا بد من وجود زخم ما في هذا التوجه».
    وقال في لقاء بدبي ان الدولار الضعيف يزيد من الضغوط التضخمية الا ان تحريك اسعار صرف العملة «هو قرار سياسي في نهاية المطاف». واعتبر دوران ان تأجيل خطط دول الخليج لإطلاق عملة موحدة هو «قرار صائب»، مضيفا أن «هذا الجزء من العالم مندمج بشكل جيد مع الاقتصاد العالمي وثلثي احتياطياته (النقدية) هي من عملة واحدة». وكانت البنوك المركزية في دول الخليج اتفقت السبت الماضي على تطوير سياسات منفردة لمعالجة التضخم المتزايد، الا انها لم تقرر أي تغيير على سياسة ربط العملات بالدولار. وارتفع سعر صرف الدرهم الإماراتي أمس الى اعلى مستوياته منذ 26 يونيو (تموز) الماضي بسبب نشاطات مضاربين على العملة حيث سجل سعر الطلب على الدولار 3.6718 درهم. وتتوقع الأسواق ان يخفض مجلس الاحتياطي الأميركي اسعار الفائدة خلال اجتماعه المقرر الثلاثاء المقبل، ومن شأن أي خفض للفائدة ان يضع ضغوطا على معظم البنوك المركزية الخليجية لأن تحذو نفس الحذو، الأمر الذي سيزيد من الضغوط التضخمية على اقتصاداتها التي تعاني حاليا من مستويات تضخم مرتفعة. من جهته قال لـ«الشرق الأوسط» علي الشهابي الرئيس التنفيذي لبنك رسملة الاستثماري في دبي «لا أعتقد بأن يكون لتخفيض قيمة العملة فوائد على الاقتصاد بل ستكون تبعاته بالغة التعقيد». وقال في حوار عبر الهاتف «لا ينبغي استعجال الأمور لمعالجة مشكلة قصيرة الأجل مثل التضخم». وذكر ان الاستقرار الاقتصادي الذي تتمتع به الإمارات ودول المنطقة قد يتأثر اذا تم تعويم اسعار العملة. وكان سلطان ناصر السويدي محافظ مصرف الإمارات المركزي امتنع السبت الماضي عن التعقيب عندما سُئل ان كان يدرس تغيير سعر القياس للدرهم الإماراتي. وسعر صرف الدرهم ثابت عند 3.67275 مقابل الدولار منذ نوفمبر (تشرين الثاني) 1997 فيما سجل التضخم في الامارات 9.3 في المائة في عام 2006 نتيجة انخفاض سعر الدولار بصورة اساسية. وتعهد المصرف المركزي الاماراتي في غير مناسبة، بالاستمرار ربط العملة بالدولار الامريكي التزاما بقرار قادة الخليج الإبقاء على ربط العملات بالدولار عند سعر ثابت.
    واتجهت الإمارات الى تحويل جزء من احتياطياتها الدولارية الى اليورو منذ العام الماضي عندما قال البنك المركزي انه يعتزم تحويل 10% من هذه الاحتياطيات لليورو. وفي الإمارات بدأت تكاليف المعيشة بالارتفاع بصورة لافتة منذ العام 2003 مع بدء مسيرة تراجع سعر صرف الدولار امام اليورو ما انعكس على تكلفة الواردات لدولة الإمارات.
    وقد ارتفعت أسعار بعض السلع الاستهلاكية المستوردة تحديدا بصورة كبيرة. كذلك تشير حركة المكونات المختلفة داخل مؤشر أسعار المستهلكين إلى التأثير الخارجي على الأسعار داخل الإمارات.
    ويقول اقتصاديون ان هبوط سعر الدولار يعنى في واقع الأمر هبوطا مماثلا فى القيمة الشرائية لإيرادات النفط الخليجية عند تقيمها أو تحويلها لعملات عالمية أخرى. ويرى هؤلاء ان إيرادات النفط تشكل الجزء الأكبر من الإيرادات الحكومية فى دول المنطقة وان القيمة الشرائية لهذه الإيرادات تعتمد على حظوظ العملة الأميركية التي على أساسها يجرى تسعير مبيعات النفط الخام. ويشعر سكان الخليج من مواطنين وأجانب على حد سواء بتأثير انخفاض العملة الأميركية على تكاليف المعيشة التي ارتفعت بوتائر قياسية على مدى السنوات الاربع او الخميس الماضية. ويرى مصرفيون ان معدلات التضخم في معظم دول المنطقة تسجل مستويات غير مسبوقة متأثرة بصورة أساسية بارتفاع أسعار السكن والعقارات وارتفاع أسعار الواردات المقيمة بالدولار. لكن الدول الخليجية تعتبر ان ربط عملاتها بالدولار يساعد على استقرار ايراداتها من الصادرات.

  3. #3
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 29 / 8 / 1428هـ

    إطلاق ورشة عمل تشاورية لمجلس حماية المنافسة السعودي

    الرياض: «الشرق الأوسط»
    بدأت السعودية أمس بتفعيل مجلس حماية المنافسة الذي يهدف إلى المنافسة العادلة وتشجيع المنافسة العادلة ومكافحة الممارسات التجارية الاحتكارية التي تؤثر على المنافسة المشروعة. حيث أطلقت أمس ورشة عمل تشاورية مع الجهات ذات العلاقة في البلاد بهدف إيجاد آلية للتعاون بين المجلس وتلك الجهات من وزارات مختصة ومنظمي قطاعات والقطاع الخاص، وذلك بقاعة الملك فيصل للمؤتمرات في فندق الرياض انتركونتيننتال. وبيّن الدكتور هاشم يماني وزير التجارة والصناعة السعودي ورئيس مجلس حماية المنافسة أن الأهداف المرجو من إقامة المجلس هي أهداف وطنية يتطلب الأمر من كافة الجهات المعنية التعاون في تحقيقها انطلاقا من مبدأ الشراكة في إنجازها. وأشار إلى إن المجلس حرص على اختيار المتحدثين الدوليين من ذوي الخبرة والكفاءة في مجال المنافسة للإطلاع على التجارب المتميزة في الدول المتقدمة والنجاحات التي تحققت في مجال حماية وتشجيع المنافسة.
    وذكر الوزير ان نظام المنافسة يهدف إلى حماية وتشجيع المنافسة العادلة ومكافحة الممارسات التجارية الاحتكارية التي تؤثر على المنافسة المشروعة، وذلك من خلال مجلس حماية المنافسة المشكل من ممثلين لبعض الجهات الحكومية ذات العلاقة وأربعة من ذوي الخبرة والكفاية.
    وتحدث في الورشة البروفسور فريدريك جيني قاضي المحكمة العليا للمنافسة بفرنسا حول علاقة أجهزة المنافسة مع منظمي القطاعات، بالإضافة إلى تحدث القاضي غازي الجريبي رئيس محكمة الإدارية العليا بتونس ورئيس مجلس المنافسة سابقاً حول كيفية استفادة قطاع الأعمال من قانون المنافسة.
    ويشارك مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية «الاونكتاد» بورقة حول تجربة الدول النامية ولماذا أصدرت قوانين المنافسة، في حين يقدم الدكتور محمد بن أمين سندي أمين عام مجلس حماية المنافسة عرضاً حول أساسيات مفهوم المنافسة واهم ملامح نظام المنافسة السعودي ولائحته التنفيذية. ومن اختصاصات مجلس حماية المنافسة الموافقة على حالات الاندماج أو التملك الجزئي للمنشات التي ينتج عنها وضع مهيمن في السوق، واتخاذ إجراءات التقصي والبحث عن الاستدلالات للشكاوى والممارسات المخلة بالمنافسة، بالإضافة إلي التحقيق والادعاء فيها، والموافقة على البدء في اجراءات الدعوى الجزائية ضد المخالفين لأحكام نظام المنافسة.







    مجلس الأوراق المالية السويدي: بورصة دبي خالفت الأسلوب الأمثل للتعامل في السوق
    في الطريقة التي كشفت بها عن شراء أسهم «أو.إم.إكس»


    استوكهولم ـ لندن: «الشرق الأوسط»
    قال مجلس الأوراق المالية السويدي أمس الاثنين إن مجموعة بورصة دبي خالفت الأسلوب الأمثل للتعامل في السوق بالطريقة التي كشفت بها عن شراء أسهم «أو.إم.إكس» وما تلاه من عرض لشراء الشركة التي تدير البورصة في الدولة الواقعة في شمال أوروبا.
    وفي بيان منفصل أشارت «أو.إم.إكس» الى ان التقرير أعد ردا على استفسار من جانبها.
    والمجلس رابطة تنتمي للقطاع الخاص وله مهام رقابية تخوله اخذ قرارات في بعض الأمور المتعلقة بالسوق.
    وبورصة دبي شركة قابضة تمتلك حصتي الحكومة في سوق دبي المالي وسوق دبي المالي العالمي وأعلنت في التاسع من شهر أغسطس (آب) الجاري شراء أسهم في «أو.إم.إكس» وانها بدأت تسجيل الراغبين في بيع أسهم لشراء المزيد من اسهم الشركة.
    وفي 17 عرضت بورصة دبي شراء الشركة بالكامل بسعر 230 كرونة للسهم نقدا. وفي وقت لاحق قررت الجهات الرقابية في السويد أن العرض وقيمته أربعة مليارات دولار يرجع الى التاسع من أغسطس بسبب الإعلان عن تسجيل راغبي البيع. ويتفوق عرض بورصة دبي على عرض من «ناسداك» الأميركية بقيمة 3.6 مليار دولار لشراء «او.ام.اكس» ويسدد جزء منه نقدا والباقي بالأسهم. وقال المجلس انه حتى ان اعتبر البيان الصحافي الصادر في التاسع من أغسطس عرضا عاما كما اعلنت هيئة الرقابة المالية في السويد فانه يخالف الاسلوب الامثل للتعامل في بورصة الاوراق المالية. واضاف المجلس «انه حتى في حالة اعتباره اشارة لبداية عملية تسجيل راغبي البيع، كما تقول بورصة دبي، فانه يظل مخالفا للأسلوب الأمثل للتعامل لأنه لم يتضمن جميع المعلومات المهمة. وفي الأسبوع الماضي منح المجلس بورصة دبي مهلة حتى 14 سبتمبر (ايلول) لتقديم الوثائق الخاصة بعرض الاستحواذ.
    وقالت «أو.ام.اكس» انها ارسلت استفسارها للمجلس لضمان المساواة بين جميع المساهمين في المعاملة، وأضافت أن المجلس خلص الى أن المساهمين الذي دخلوا في اتفاقيات مع بورصة دبي تتيح لها شراء أسهمهم لم يحصلوا على شروط أفضل من بقية المساهمين.

  4. #4
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 29 / 8 / 1428هـ

    مصدر في «أوبك»: الخليجيون يفضلون زيادة صغيرة في إنتاج النفط .. عشية اجتماع فيينا

    لندن: «الشرق الأوسط»
    قال مصدر بمنظمة أوبك أمس ان كبار أعضاء المنظمة من منتجي النفط الخليجيين يريدون زيادة متواضعة في انتاج المنظمة من الخام. وقال المصدر وفقا لما بثته وكالة رويترز للأنباء، «أنهم يفضلون زيادة صغيرة»، متحدثا بعد محادثات غير رسمية بين وزراء نفط السعودية والكويت وقطر والامارات العربية المتحدة. ورفض الوزراء التعليق في وقت سابق. ويجتمع أعضاء أوبك التي تضم 12 بلدا اليوم لتحديد سياسة انتاج النفط في موسم ذروة الطلب الشتوي.
    من جانب، آخر، قال وزير الطاقة الاميركي سام بودمان أمس انه حث منظمة أوبك على زيادة إمداداتها إلى السوق. لكن وزير النفط الفنزويلي رفاييل راميريز قال أمس «ان على منظمة أوبك ان تنتظر حتى ديسمبر (كانون الاول) المقبل على الأقل» لزيادة إنتاجها وذلك عشية اجتماعهم في فيينا.
    وكان سعر النفط الاميركي استقر فوق 75 دولارا للبرميل مقترب من أعلى مستوياته على الإطلاق 78.77 دولار الذي سجله في أول أغسطس (آب)، الماضي.







    «الزامل» السعودية تدشن سفينتها الـ 50.. وتستعد لزيادة أسطولها البحري

    الخبر: سلطان الخليف

    دشن الأمير جلوي بن عبد العزيز بن مساعد، نائب أمير المنطقة الشرقية في السعودية، أمس سفينة «زامل 50» التي تولت تصنيعها شركة الزامل للصيانة والتشغيل بحضور الدكتور خالد بوبشيت، رئيس المؤسسة العامة للموانئ، ونعيم بن إبراهيم النعيم مدير ميناء الملك عبد العزيز بالدمام. وتم على هامش الاحتفال توقيع برتوكول بين إدارة الميناء والشركة لتمديد عقد التجهيزات البحرية بالميناء لمدة 10 سنوات.
    وقال المهندس زامل بن عبد الله الزامل، رئيس شركة الزامل للصيانة والتشغيل، إن شركته استخدمت أحدثَ التقنيات المستخدمة في صناعة السفن، وهي تقنية الطاقة الكهروميكانيكية في إنتاجها الأحدث. وأوضح انها شرعت في تطوير برامج تدريبية في المجال البحري لعشرات السعوديين بالتعاون مع شركة ارامكو السعودية على المستوى المحلي، فضلا عن إرسال عدد منهم للدراسة في الأكاديمية العربية بالإسكندرية للمساهمة في النهوض بهذه الصناعة الوليدة وعلى المستوى البيئي.
    وقال الزامل إن أسطول شركته الذي يتكون من 50 سفينة يطبق أحدث النظم في المحافظة على البيئة البحرية بالتعاون مع السلطات المعينة بهذا المجال، مشيرا إلى أن السفن استخدمت لدعم صناعة البترول مثل التموين البحري والإمداد ومكافحة الحرائق وصيانة حقول البترول وغيرها. وتتركز علاقاتها التجارية في غالبها مع شركة ارامكو السعودية.
    من جهته، قال أحمد القحطاني نائب رئيس شركة الزامل للصيانة والتشغيل إن الشركة حققت أعلى المعدلات لمواصفة ومغادرة السفن بمعليات إرشادية يقوم بها مرشدون سعوديون، وتطوير قوارب الإرشاد التي تعمل حاليا بالميناء وسيعقبها إنتاج 3 قاطرات أخرى، وبناء قارب إرشاد لخدمة الميناء تسمى «دمام 51».
    وأشار القحطاني إلى أن الشركة تعاملت مع العديد من السفن والحفارات البحرية بمختلف أنواعها حيث تم إصلاحها، لافتا إلى أنه يجري العمل حاليا على إنشاء السفينة «زامل 51».

  5. #5
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 29 / 8 / 1428هـ

    «شعاع كابيتال» تسعى لتوسيع نشاطها في الخليج
    توقعت تغطية نفقاتها في السعودية خلال 15 شهرا


    دبي ـ لندن: «الشرق الأوسط»
    قالت شركة شعاع كابيتال ومقرها دبي إنها تتوقع أن تحقق أرباحا تبلغ حوالي 74 مليون درهم (20.43 مليون دولار) في الربع الحالي، وان تغطي نفقاتها في السعودية في غضون نحو 15 شهرا من بدء التشغيل في إطار توسعها في دول الخليج.
    وتفيد حسابات رويترز استنادا لتوقعات اياد الدوجي الرئيس التنفيذي لشعاع كابيتال، بأن الأرباح في ثلاثة أشهر حتى 30 سبتمبر (ايلول) في اكبر بنك استثماري في الامارات من حيث القيمة السوقية للاسهم ستقل حوالي 27 في المائة عنها في الربع المقابلة من العام الماضي.
    ونقلت رويترز عن الدوجي، قوله في مقابلة أول من أمس الاحد «هدفنا زيادة الأرباح هذا العام بنسبة 20 في المائة». وتوقع أن تكون أرباح الربع الثاني متفقة مع هذه النسبة ومماثلة لما كانت عليه في الربع الاول. وبلغت أرباح شعاع في الربع الاول 74.45 مليون درهم و103.15 مليون درهم في الربع الثاني من العام الماضي. وينوي البنك بدء نشاطه في السعودية في الربع المقبل، ويتوقع 300 مليون درهم أرباحا في السنة المالية الحالية، وذلك مقارنة مع 261.8 مليون درهم في العام الماضي، مما يعني زيادة حوالي 15 في المائة، حسب بيانات رويترز. وقال الدوجي ان شعاع ستسهم في إقامة فنادق في السعودية بالتعاون مع شركة فنادق روتانا ومقرها دبي.
    وتدعو شعاع المستثمرين هذا الشهر للمشاركة في صندوق فندقي يهدف لإقامة ما يصل الى 15 فندقا في السعودية صاحبة أكبر اقتصاد في العالم العربي في غضون أربعة أو خمسة أعوام. وستدير روتانا الفنادق. وقال الدوجي «هناك نقص في عدد الغرف الفندقية في السعودية». وتابع ان الصندوق الذي سيمتلك العقارات يسعى لإقامة حوالي خمسة آلاف غرفة قبل نهاية العام. وامتنع الدوجي عن ذكر المزيد من التفاصيل.
    وتمتلك شعاع 60 في المائة من نشاطاتها في السعودية وتقدم خدمات السمسرة وادارة الاصول وخدمات الاستثمار المصرفي.







    دي بيرز العالمية: نمو سوق الماس السعودي 14% خلال النصف الأول من 2007

    الرياض: مساعد الزياني
    كشف عنان فخر الدين المدير الإقليمي لخدمة ترويج الماس في منطقة الخليج، لدى مجموعة دي بيرز العالمية، ان حجم سوق الماس في السعودية يصل إلى 1.4 مليار دولار، مشيراً إلى ان مبيعات الماس في السعودية نمت خلال النصف الأول من العام الحالي بنسبة 14 في المائة. ووصف فخر الدين هذه النسبة بأنها تعتبر أعلى نسبة نمو في العالم.
    وعزا النمو إلى عدة أسباب؛ منها الاستقرار السياسي والطفرة الاقتصادية التي تشهدها السعودية، بالإضافة إلى وجود قوة شرائية عطفاً على الاهتمام الكبير من المستهلك لشراء هذا المنتج، وارتفاع الثقافة في أهمية الماس كأداة قيمة من أدوات الزينة، مشيراً إلى ان السعودية تحتل المركز الرابع في أسواق الماس حول العالم.
    وتوقع فخر الدين خلال حفل إطلاق مجموعة استري الماسية، أن يستمر النمو على نفس المستوى في السعودية حتى أواخر العام الحالي. وأشار إلى انه يتوقع ان تحقق مجوعة استري الجديدة مبيعات في السعودية تتراوح ما بين 30 إلى 36 ألف قطعة خلال العام الحالي. وأضاف أن مجموعة دي بيرز العالمية تستحوذ على 50 في المائة من صناعة الماس في العام.

  6. #6
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 29 / 8 / 1428هـ

    400 ألف دولار حصيلة بيع تذاكر أولى رحلات الطائرة العملاقة إيه 380
    تم شراؤها من مختلف دول العالم والأستراليون والأوروبيون ابرزهم



    سنغافورة ـ د ب أ:
    انتهى أمس تلقي عروض شراء تذاكر أول رحلة طيران تجارية للطائرة العملاقة إيرباص أيه 380 التي تنظمها شركة الطيران السنغافورية سنجابور إيرلاينز التي ستكون أول شركة طيران في العالم تتسلم هذه الطائرة. وكانت سنجابور إيرلاينز قد أطلقت مزادا عبر موقع مزادات الإنترنت الشهير إي باي لبيع تذاكر الرحلة الأولى لهذه الطائرة العملاقة وتخصيص العائد للأعمال الخيرية. وزادت حصيلة المزاد عن 400 ألف دولار للرحلة من سنغافورة إلى أستراليا.
    يذكر أن التذكرة تضمن رحلة الذهاب فقط حيث يجري مزاد آخر على رحلة العودة من أستراليا إلى سنغافورة. ومن المنتظر استمرار تلقي عروض شراء تذاكر رحلة العودة حتى يوم الجمعة المقبل.
    ويقول مدير إحدى الشركات في سنغافورة ويبلغ من العمر 50 عاما ودفع 52.1 ألف دولار لشراء ست تذاكر في هذه الرحلة منها واحدة في الدرجة الاقتصادية واثنتان في درجة رجال الأعمال وثلاثة في الدرجة الأولى إنه سيصطحب معه في الرحلة والده وعمره 91 عاما وممرضته وشقيقه وشقيقته وزوجته.
    وأغلق باب المزاد الساعة 1000 بتوقيت جرينتش أمس. وتنطلق الرحلة من سنغافورة إلى أستراليا يوم 25 أكتوبر (تشرين أول) المقبل والعودة يوم 26 من ذات الشهر. وقد سيطر الأستراليون والأوروبيون على تذاكر الرحلة المنتظرة إلى جانب بعض السائحين من الولايات المتحدة. وقال متحدث باسم سنجابور إيرلاينز إن المزاد كان عالميا وشارك فيه مزايدون من مختلف دول العالم تقريبا.







    أخبار الشركات

    * عدم اكتمال النصاب يؤجل جمعية «تهامة»
    * أدى عدم اكتمال النصاب القانوني إلى تأجيل انعقاد جمعيتي شركة تهامة للإعلان والعلاقات العامة والتسويق والتي كانت الشركة تعتزم عقدها أمس. حيث أوضحت الشركة أنه سيتم الإعلان لاحقاً عن الموعد القادم لانعقاد الجمعيتين بعد التنسيق مع وزارة التجارة والصناعة.
    استقالة بن لادن من مجلس «إسمنت العربية» وتعيين العمران > وافق مجلس الإدارة بشركة الاسمنت العربية، أول من أمس، على طلب الاستقالة المقدم من عضو المجلس المهندس يحيى محمد بن لادن؛ وذلك لارتباطاته العملية الأخرى. كما وافق المجلس على تعيين موسى عمران العمران عضوا بمجلس الإدارة، وسيتم عرض ترشيحه في أول جمعية عمومية عادية قادمة للشركة لاعتماده من المساهمين.
    * اليوم.. انتخاب مجلس إدارة «القصيم الزراعية»
    * سيتم اليوم انتخاب أعضاء مجلس إدارة شركة القصيم الزراعية في اجتماع الجمعية العامة العادية الخامسة والعشرين والمقرر انعقادها بمقر الشركة في بريدة. حيث سيتم اختيار الأعضاء للدورة القادمة والتي تبدأ من 22 فبراير (شباط) 2008 وحتى 21 فبراير 2011.

  7. #7
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 29 / 8 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء  29 / 8 / 1428هـ نادي خبراء المال

    3 شركات بالنسبة العليا... وسهم "الباحة" الأكثر نشاطا
    سوق الأسهم تعود للارتفاع والمؤشر العام عند مستوى 7966 نقطة


    - فيصل الحربي من الرياض - 29/08/1428هـ
    أنهت الأسهم السعودية تداولات الأمس على ارتفاع نتيجة عمليات شراء أكسبت المؤشر العام للسوق 37 نقطة ليغلق عند مستوى 7966 نقطة بنسبة ارتفاع 0.47 في المائة، بعد تداول ما يقارب 201 مليون سهم توزعت على ما يزيد على 221 ألف صفقة بقيمة إجمالية تجاوزت 8.7 مليار ريال.
    وعلى مستوى القطاعات فقد ارتفعت جميع مؤشرات السوق باستثناء قطاع التأمين الذي خسر 13 نقطة بنسبة انخفاض بلغت 0.51 في المائة، بينما وعلى الجهة المقابلة، كسب القطاع الزراعي 93 نقطة بنسبة 2.17 في المائة، وكذلك قطاع الكهرباء 25 نقطة بنسب 2.17 في المائة، وقطاع الخدمات 17 نقطة بنسبة 0.88 في المائة. وارتفع كل من القطاع الصناعي 126 نقطة بنسبة 0.67 في المائة، وقطاع الاتصالات ثماني نقاط بنسبة 0.3 في المائة، وقطاع الأسمنت 12 نقطة بنسبة 0.22 في المائة. فيما ربح قطاع البنوك بدوره 13 نقطة بنسبة ارتفاع بلغت 0.06 في المائة.
    وفي نظرة على الأداء العام لشركات السوق مع نهاية تداولات الأمس نلاحظ ارتفاع 64 شركة حيث تصدرت ثلاث شركات قائمة الرابحين بنسبة الارتفاع القصوى المسموح بها في نظام "تداول" وهي كل من: شركة إميانتيت العربية السعودية التي كسبت 2.75 ريال لتغلق عند مستوى 30.5 ريال للسهم الواحد، شركة تبوك للتنمية الزراعية التي أغلقت عند مستوى 78 ريالا بمكسب سبعة ريالات في كل سهم، وشركة الباحة للاستثمار والتنمية التي كسب سهمها 4.75 ريال ليغلق عند مستوى 54.25 ريال للسهم. بينما وعلى الجهة المقابلة أغلقت 21 شركة على انخفاض كان أبرزها: الشركة السعودية الهندية للتأمين التعاوني التي خسرت خمسة ريالات لتغلق عند مستوى 119.5 ريال للسهم الواحد، شركة الأهلي للتكافل التي أغلقت عند مستوى 198 ريالا بخسارة ستة ريالات في كل سهم. وأنهت أسهم 18 شركة تداولات الأمس دون تغير في مستوى إقفال يوم أمس الأول.
    على صعيد أداء الأسهم القيادية فقد كسب سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) 0.75 ريال ليغلق عند مستوى 129 ريالا بنسبة ارتفاع 0.58 في المائة، بعد تداول ما يزيد على1.7 مليون سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 224 مليون ريال. وأغلق سهم شركة الاتصالات السعودية عند مستوى 67.75 ريال كاسبا ربع ريال بنسبة ارتفاع 0.37 في المائة، حيث بلغت كمية الأسهم المتداولة 454 ألف سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 30 مليون ريال. أما سهم مصرف الراجحي فقد خسر ريالا واحدا ليغلق عند مستوى 85.75 ريال بنسبة انخفاض 1.15 في المائة، بعدما تجاوزت قيمة إجمالي ما تم تداوله من أسهم 75 مليون ريال توزعت على ما يزيد على 881 ألف سهم. وأنهت مجموعة سامبا المالية تداولات الأمس عند مستوى 124 ريالا بمكسب نصف ريال ونسبة ارتفاع 0.4 في المائة، بعد تداول ما يزيد على 18 ألف سهم بلغت قيمتها الإجمالية 2.3 مليون ريال.
    من جهة أخرى، تصدر سهم شركة الباحة للاستثمار والتنمية قائمة أكثر شركات السوق نشاطا حسب القيمة والكمية أيضا بعدما تجاوزت قيمة إجمالي ما تم تداوله من أسهم 646 مليون ريال توزعت على ما يزيد على 12 مليون سهم. تلاه للأكثر نشاطا حسب القيمة فقط سهم شركة تبوك للتنمية الزراعية بقيمة إجمالية قاربت 490 مليون ريال وتوزعت على ما يزيد على 6.5 مليون سهم. وجاء سهم إعمار المدينة الاقتصادية ثانيا للأكثر نشاطا حسب الكمية بحجم تداول تجاوز 12 مليون سهم وبلغت قيمتها الإجمالية 200 مليون ريال، لينهي سهم الشركة تداولات الأمس عند مستوى 16 ريالا كاسبا نصف ريال في كل سهم.







    مؤشر "بي إم جي" ينخفض لتراجع سهم "الراجحي"

    - - 29/08/1428هـ
    واصل مؤشر "بي إم جي" لسوق الأسهم السعودية تراجعه لليوم الثاني على التوالي متأثراً بتراجع سهم "الراجحي" القيادي بالمؤشر الذي انخفض بنسبة 1.15 في المائة. خسر المؤشر في نهاية تداولات اليوم 0.45 نقطة متأخرا بفارق 0.11 في المائة وسط تداولات على أسهم المؤشر بلغت قيمتها 4.66 مليار ريال سعودي (أي نحو 1.24 مليار دولار أمريكي)؛ وبذلك بلغت نسبة تغير القيمة الاستثمارية في السوق 32 في المائة. ومن ناحية أخرى، تعافت قطاعات المؤشر من أدائها المتردي في تداولات أمس، حيث تمكنت كل القطاعات من الارتفاع، وتصدر الارتفاعات القطاع الخدمي بنسبة 2.42 ثم تلاه القطاع الزراعي بنسبة صعود 1.97 في المائة، وحل أخيراً القطاع الصناعي الذي تحسن بنسبة 0.65 في المائة.

  8. #8
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 29 / 8 / 1428هـ

    السعودية تستحوذ على 60.4 % من إجمالي قيمة الأسهم المتداولة
    931 مليار دولار القيمة السوقية للشركات المدرجة في البورصات العربية


    - حسن أبو عرفات من الدوحة - 29/08/1428هـ
    قفزت القيمة السوقية للشركات المدرجة في الأسواق العربية في نهاية الربع الأول من العام الجاري إلى 931.840 مليار دولار، مرتفعة بنسبة 4.7 في المائة عن مستواها البالغ نحو 890.171 مليار دولار، بينما انخفضت القيمة السوقية نحو 11.5 في المائة مقارنة بالربع الثاني من العام الماضي. وقد احتفظت السوق السعودية بالترتيب الأول باستحواذها على نحو 60.4 في المائة من إجمالي قيمة الأسهم المتداولة في البورصات العربية، مع وجود انخفاض ملحوظ بلغت نسبته 25.8 في المائة عن مستوى الربع الأول.
    ووفقا للنشرة الفصلية لـ "صندوق النقد العربي" على موقعه في الإنترنت فى الربع الثاني 2007 والتي تغطي أداء 15 سوقا هي السعودية، الكويت، مصر، دبي، أبو ظبي، قطر، المغرب، الأردن، البحرين، عُمان، لبنان، تونس، السودان، فلسطين، والجزائر، سجلت قراءة المؤشر المركب الذي يحتسبه الصندوق لهذه الأسواق نحو 239.9 نقطة بارتفاع بلغ نحو 5.1 نقطة أو ما نسبته 2.2 في المائة مقارنة بنهاية الربع الذي سبقه وبانخفاض بلغ نحو 75 نقطة وما نسبته 23.8 في المائة مقارنة بنهاية الربع الثاني من عام 2006، وجاء هذا الارتفاع نتيجة تحسن أداء معظم البورصات العربية وذلك على الرغم من تراجع أداء سوق الأسهم السعودية الذي يمثل وزنه النسبي نحو 35.1 في المائة من المؤشرالمركب للصندوق.
    وتشير تحركات الأسعار والتداول في الأسواق عموماً إلى درجة استقرار نسبية مقارنة بأداء هذه الأسواق عقب حركة التصحيح في الأسعار في معظم البورصات العربية التي بدأت في أواخر عام 2005. وتباينت مؤشرات البورصات العربية تباينا كبيرا خلال الربع الثاني 2007، إذ ارتفعت مؤشرات تسع أسواق وهي سوق قطر بنسبة 20.2 في المائة، ثم سوق أبو ظبي بنسبة 18.1 في المائة، سوق الكويت للأوراق المالية بنسبة 16.1 في المائة، دبي بنسبة 12.9 في المائة، عمان بنسبة 11.1 في المائة، مصر بنسبة 11 في المائة، البحرين بنسبة 7.8 في المائة، الجزائر بنسبة 1 في المائة، والمغرب بنسبة 0.3 في المائة.
    وفي مقابل ذلك، انخفضت مؤشرات ست أسواق هي فلسطين بنسبة 19.7 في المائة، السعودية بنسبة 9.8 في المائة، تونس بنسبة 8.8 في المائة، الأردن بنسبة 7.6 في المائة، السودان بنسبة 3.35 في المائة، ولبنان بنسبة 3.2 في المائة. وتظهر الأرقام الصادرة عن الصندوق أن عدد الشركات المدرجة في البورصات العربية ارتفع إلى 1613 شركة مقابل 1600 شركة كانت مدرجة حتى نهاية الربع الأول وذلك كمحصلة لإدراج 23 شركة جديدة في هذه الأسواق منها سبع شركات في سوق الأسهم السعودية وخمس شركات في سوق الكويت للأوراق المالية وأربع شركات في بورصة الأردن وشطب عشر شركات في مصر، وهذا أدى إلى انخفاض عدد الشركات المدرجة في بورصتي القاهرة والإسكندرية (مصر) من 565 شركة إلى 555 شركة تمثل ما نسبته نحو 34.4 في المائة من إجمالي عدد الشركات المدرجة في البورصات العربية. وبلغت القيمة السوقية لكل الشركات المدرجة في الأسواق المذكورة نحو 931.840 مليار دولار مرتفعة بنسبة 4.7 في المائة عن مستواها البالغ نحو 890.171 مليار دولار في نهاية الربع الأول، أما مقارنة بالربع الثاني من العام الماضي فلقد انخفضت القيمة السوقية نحو 11.5 في المائة.
    يشار إلى أن القيمة السوقية سجلت أعلى ارتفاع لها في سوق أبو ظبي للأوراق المالية بنسبة 23.6 في المائة، تلتها القيمة السوقية لسوق الدوحة للأوراق المالية بنسبة 21.1 في المائة، ثم سوق مسقط للأوراق المالية بنسبة 19.9 في المائة، ثم سوق دبي المالية بنسبة 12.3 في المائة، ثم سوق البحرين للأوراق المالية بنسبة 11.5 في المائة، وجاءت سوق الكويت للأوراق المالية سادسا بنسبة 10.2 في المائة.
    وجاءت سوق الأسهم السعودية في المرتبة الأولى من حيث القيمة الرأسمالية التي بلغت 296.638 مليار دولار وهي قيمة تمثل ما نسبته 31.8 في المائة من قيمة البورصات العربية مجتمعة، ومازالت منخفضة بما نسبته 43.5 في المائة مقارنة بالربع الثاني من العام الماضي، تلتها سوق الكويت للأوراق المالية بنحو 122.468 مليار دولار أو ما نسبته 13.1 في المائة من قيمة البورصات العربية، ثم بورصتا القاهرة والإسكندرية (مصر) بنحو 105.719 مليار دولار أو ما نسبته 11.3 في المائة من قيمة البورصات العربية، ثم سوق دبي المالية بنحو 95.963 مليار دولار أو ما نسبته 10.3 في المائة من قيمة البورصات العربية، ثم سوق أبو ظبي للأوراق المالية بنحو 95.665 مليار دولار أو ما نسبته 10.27 في المائة من قيمة البورصات العربية.
    وانخفضت قيمة الأسهم المتداولة (السيولة) في أسواق الأوراق المالية العربية الـ 15 خلال هذا الربع مقارنة بالربع الذي سبقه بنسبة 2.2 في المائة لتبلغ نحو 279.918 مليار دولار بعد أن كانت 286.184 مليار دولار، وجاءت سوق الكويت للأوراق المالية ثانية في إجمالي قيمة الأسهم المتداولة في البورصات العربية بنحو 16.9 في المائة بعد السعودية بتحقيقها ارتفاعاً كبيراً بلغت نسبته 160 في المائة مقارنة بمستوى الربع الأول، وحلت سوق دبي المالية ثالثا بنحو 8.1 في المائة مرتفعة بما نسبته 98.9 في المائة عن مستوى الربع الأول، وجاءت بورصتا القاهرة والإسكندرية (مصر) في المركز الرابع بنحو 5.1 في المائة وبارتفاع بلغت نسبته 26.8 في المائة عن مستوى الربع الأول، في حين حلت سوق أبو ظبي للأوراق المالية خامسا بنحو 3.8 في المائة وبارتفاع كبير بلغت نسبته 196.1 في المائة عن مستوى الربع الأول، وقد استحوذت هذه الأسواق الخمس على ما نسبته 94.2 في المائة من قيمة التداول (السيولة) في البورصات العربية، ونحو 76.9 في المائة من قيمتها الرأسمالية. وكانت سيولة عدد كبير من البورصات العربية ضعيفة جداً، فعلى سبيل المثال بلغ المعدل اليومي لقيمة الأسهم المتداولة في تسع بورصات عربية هي الأردن، البحرين، المغرب، الجزائر، تونس، السودان، فلسطين، عُمان ولبنان، خلال الربع الثاني نحو 139.5 مليون دولار، أي ما يعادل أقل بقليل من خمس المعدل اليومي لقيمة التداول في بورصة الكويت وحدها. وفيما يتعلق بعدد الأسهم المتداولة في البورصات العربية فقد ارتفع هذا العدد خلال هذا الربع بنسبة بلغت نحو 75.3 في المائة ليبلغ نحو 85.673 مليار سهم بعد أن كان 48.872 مليار سهم خلال الربع الأول. وشكل عدد الأسهم المتداولة في سوق دبي المالية وسوق الكويت للأوراق المالية وسوق أبوظبي للأوراق المالية وسوق الأسهم السعودية ما نسبته 27.1 في المائة، 25 في المائة، 16.3في المائة ، و16.26 في المائة على التوالي، من إجمالي عدد الأسهم المتداولة في البورصات العربية مجتمعة.







    ارتفاع الدرهم الإماراتي لأعلى مستوى في 6 أسابيع.. والكويت تبقي الدينار دون تغيير
    اقتصاديون: دول الخليج تبدأ مرحلة "هادئة" لتعديل سعر عملاتها


    - حبشي الشمري من الرياض - 29/08/1428هـ
    توقع محللون اقتصاديون أن تبدأ دول مجلس التعاون الخليجي "مرحلة جدية وهادئة" لتعديل أسعار صرف عملاتها أمام الدولار، خاصة بعد وجود دلائل قوية على بعد تحقيق الوحدة النقدية والعملة الموحدة التي من المفترض أن تكون عام 2010. ويعزز هذا التوجه استمرار الدولار في التراجع بصورة كبيرة حيث هوى أمس إلى أدنى مستوى في 15 عاما أمام سلة عملات، ومن شأن هذا التراجع أن يرفع من معدلات التضخم في دول الخليج، وهو أمر قد يرفع من وتيرة خطط تلك الدول لتعديل أسعار عملاتها.
    وعكست تعاملات بعض العملات الخليجية في الأسواق العالمية أمس، الإشارات إلى تعديل مرتقب لأسعار الصرف في بعض دول المنطقة، إذ قفز سعر صرف الدرهم الإماراتي إلى أعلى مستوى منذ ستة أسابيع، بعد أن انتهى اجتماع محافظي البنوك المركزية لدول الخليج الأسبوع الماضي دون تطورات جديدة لإحياء خطة الوحدة النقدية. وتربط الإمارات عملتها بالدولار الأمريكي. وبلغ سعر الطلب على الدرهم أثناء التداولات 3.6718 درهم مقابل الدولار ليسجل أعلى مستوى منذ 26 تموز (يوليو). ورفض محافظ مصرف الإمارات المركزي سلطان ناصر السويدي التعليق عندما سئل إن كان يدرس تغيير السعر المرجعي للعملة. لكن حمد سعود السياري محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي قال السبت الماضي إن الدول الست جميعها وافقت على إبقاء ربط عملاتها بالدولار حتى الوحدة النقدية.
    في مايلي مزيداً من التفاصيل:
    توقع محللون اقتصاديون أن تبدأ دول مجلس التعاون "مرحلة جدية وهادئة" لتعديل أسعار صرف عملاتها بالدولار الأمريكي، خاصة بعد وجود دلائل قوية على بعد تحقيق الوحدة النقدية والعملة الموحدة التي من المفترض أن تكون عام 2010. ويعزز هذا التوجه استمرار الدولار في التراجع بصورة كبيرة حيث هوى أمس إلى أدنى مستوى في 15 عاما أمام سلة عملات، ومن شأن هذا التراجع أن يرفع من معدلات التضخم في دول الخليج، وهو أمر قد يرفع من وتيرة خططها لتعديل أسعار عملاتها.
    وأكدت تعاملات بعض العملات الخليجية في الأسواق العالمية أمس، الإشارات إلى تعديل مرتقب لأسعار الصرف في بعض دول المنطقة، إذ قفز سعر صرف الدرهم الإماراتي إلى أعلى مستوى منذ ستة أسابيع، بعد أن انتهى اجتماع محافظي البنوك المركزية لدول الخليج الأسبوع الماضي دون تطورات جديدة لإحياء خطة الوحدة النقدية الإقليمية. وتربط الإمارات عملتها بالدولار الأمريكي. وبلغ سعر الطلب على الدرهم أثناء التداولات 3.6718 درهم مقابل الدولار ليسجل أعلى مستوى منذ 26 تموز (يوليو).
    ويرى حجاج بو خضّور ـ اقتصادي كويتي ـ أن تداعيات أزمة الرهون العقارية عالية المخاطر في الولايات المتحدة، شرعت في الانعكاس على الدولار، لافتا إلى أن تلك الأزمة "تسببت في الضغط على الاقتصاد الأمريكي... مما أدى ضعف الدولار" الذي تعتمد قوته على عدة عوامل رئيسة من بينها قوة أداء الاقتصاد الداخلي في الولايات المتحدة. وقال الخبير الكويتي إن الارتباط بالدولار "يمثل أداة خطرة قد لا تجدي في كل الأحوال"، وزاد إن الرغبة في تسعير النفط بعملات أخرى (غير الدولار) باتت في تزايد"، ولم يستبعد أن يتم تسعير النفط بالعملة الخليجية الموحدة المفترضة.
    ويذهب بو خضّور إلى أنه ما لم يصمد اقتصاد الولايات المتحدة خلال الفترة المقبلة فإن ارتباط عملات عديدة بالدولار "سيكون مهددا"، وأن هذا المشهد تدعمه تنامي عديد من القوى الاقتصادية حول العالم، ومنها الاقتصادات الناشئة التي تتصدرها الصين والهند على التوالي.
    وربما يكون خفض محتمل في أسعار الفائدة الأمريكية هذا الشهر اختبارا لمدى التزام الإمارات بربط العملة الساري استعدادا للوحدة النقدية المنتظرة بحلول عام 2010 وهو موعد قال محافظون بعد الاجتماع يوم السبت إنه سيكون من الصعب الوفاء به. وإذا خفض مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) الفائدة في 18 أيلول (سبتمبر) مثلما هو متوقع فستتعرض الإمارات لضغوط للاقتداء به للحفاظ على القيمة النسبية لعملتها وتجاهل ارتفاع التضخم في الداخل.
    وتوقع أحمد الحديد ـ مصرفي سعودي ـ أن تزيد الضغوط على الدولار بصورة أكبر في المرحلة المقبلة، وأن يتزايد الطلب في الوقت نفسه على اليورو والجنيه الاسترليني والين الياباني. وأكد الحديد أن مؤشرات الوظائف في الولايات المتحدة "كانت سلبية بشكل لافت"، وأن دخول الاقتصاد الأمريكي "مرحلة كساد" بات يلوح في الأفق.
    ورجح الحديد أن تلجأ دول مجلس التعاون لإعادة صوغ الارتباط مع العملة الأمريكية خلال الفترة المقبلة.
    وأكد تيسير عبد الجابر ـ اقتصادي أردني ـ مع بو خضّور على أن أن وطأة أزمة الرهون العقارية كانت ثقيلة على الاقتصاد الأمريكي، ورجح أن تبدأ دول الخليج "مرحلة جدية وهادئة" لفك الارتباط بالدولار، ويتفق مع بو خضّور العمليات العسكرية الأمريكية حول العالم تؤثر بصورة غير مباشرة في قوة الدولار، وزاد" إن عدم وجود رؤية أمريكية واضحة لخروج قواتها من العراق يعد عاملا سياسيا مؤثرا بقوة في الوضع الاقتصادي للولايات المتحدة".
    ورفض محافظ مصرف الإمارات المركزي سلطان ناصر السويدي التعليق السبت عندما سئل إن كان يدرس تغيير السعر المرجعي للعملة. لكن حمد سعود السياري محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي قال إن الدول الست جميعها وافقت على إبقاء ربط عملاتها بالدولار حتى الوحدة النقدية. واستبعدت عمان والسعودية وقطر والإمارات والبحرين مرارا أي تغيير لسياسة الصرف الأجنبي. ومن شأن أي خفض للفائدة أن يشكل ضغطا على معظم البنوك المركزية في الخليج للقيام بإجراء مماثل للحفاظ على العائد النسبي لعملاتها وتجاهل ارتفاع التضخم المحلي.
    وكانت مصادر قد أكدت لـ "الاقتصادية" إن ما تردد عن أن اجتماع محافظي البنوك المركزية في دول الخليج، الذي عقد السبت الماضي في الرياض سمح لكل دولة باحتواء التضخم بطريقتها الخاصة، من خلال حرية أكبر في تحديد سعر الفائدة "غير دقيق"، إذ إن أحد أهم شروط الاتحاد النقدي أن تكون معدلات سعر الصرف في الدول كافة متقاربة، وليس شرطا أن تكون متساوية 100 في المائة. وزادت تلك المصادر" هناك التزام من قبل البنوك المركزية في الخليج نحو سعر الصرف، الذي اشترط ألا يزيد على سعر الصرف المتوسط للدول الأعضاء زائد 2، ومن الطبيعي أن يكون هناك تباين طفيف في سعر الصرف وفقا لمصلحة كل دولة على حدة".
    وقال في حينه، ستيف برايس خبير اقتصاد المنطقة لدى "ستاندرد تشارترد"، "إن تصريحات فصل سياسات احتواء التضخم ستقود إلى تكهنات في السوق بأن الإمارات قد ترفع سعر عملتها". وزاد "معنى ذلك أن السوق ستعده ضوءا أخضر لكي تقوم الإمارات برفع سعر عملتها".
    وفي سياق ذي صلة، قرر بنك الكويت المركزي إبقاء سعر صرف الدينار دون تغير أمس، بعد أن سمح في اليوم السابق بارتفاعه إلى أعلى مستوياته منذ أواخر عام 1988. وقال البنك المركزي إنه سيجري تداول الدينار حول سعر أساسي يبلغ 0.28090 مقابل الدولار.
    وارتفعت العملة الكويتية بنسبة 0.25 في المائة في يومي التداول الأخيرين لتصعد إلى أعلى مستوياتها مقابل الدولار منذ كانون الأول (ديسمبر) عام 1998.
    وانخفض الدولار بنسبة 0.57 في المائة مقابل اليورو و1.64 في المائة مقابل الين يوم الجمعة بعد أن قالت الحكومة إن الاقتصاد الامريكي شهد الشهر الماضي أول انكماش في الوظائف منذ آب (أغسطس) عام 2003.
    وارتفعت عملة رابع أكبر بلد مصدر للنفط في الشرق الأوسط بنسبة 2.93 في المائة منذ 19 أيار (مايو) أي قبل يوم من تخلي البنك المركزي عن ربطها بالدولار الآخذ في الضعف والتحول إلى سلة عملات. وترفض الكويت الكشف عن هيكل السلة.
    ويقول البنك المركزي الكويتي إن انخفاض الدولار في الأسواق العالمية يسهم في ارتفاع التضخم ويزيد من تكلفة بعض الواردات. وهبطت العملة الأمريكية إلى مستوى قياسي في تموز (يوليو) مقابل اليورو الذي تسدد به الكويت قيمة ما يزيد على ثلث وارداتها.
    وكان محافظ البنك المركزي الشيخ سالم عبد العزيز الصباح قد قال في 29 تموز (يوليو) إن سلة العملات تتيح للبنك المرونة في متابعة تحركات أسواق الصرف الأجنبي العالمية.
    ومن المقرر أن يجتمع وزراء مالية ومحافظي البنوك المركزية لدول الخليج العربية الشهر المقبل لمناقشة خطة لعملة موحدة أصبح من الصعب تحقيقها في مهلة تنتهي في 2010. وسجل التضخم في السعودية أعلى مستوى له في سبع سنوات في تموز (يوليو) الماضي عندما بلغ 3.83 في المائة وقفز في عمان إلى أعلى مستوى في عامين ونصف العام عند 5.9 في المائة في حزيران (يونيو) فيما سجل 12.8 في المائة في قطر في نهاية الربع الثاني من العام وسجل 9.3 في المائة في الإمارات في 2006.

  9. #9
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 29 / 8 / 1428هـ

    التحليل الأسبوعي للصناديق السعودية
    الصناديق الاستثمارية تتوقف بخسارة 1.9 % بعد شهرين من الأرباح


    - تحليل: عبد الحميد العمري - 29/08/1428هـ
    تراجع متوسط معدل الأداء الأسبوعي للصناديق الاستثمارية في السوق المحلية لأول مرةٍ بعد نحو شهرين من النمو المتواصل، بنسبةٍ بلغت -1.9 في المائة، مقارنةً بمتوسط نموها الأسبوعي السابق البالغ 1.0 في المائة، وجاء معدلها السلبي أقل خسارةٍ من الخسارة الأسبوعية التي لحقت بالسوق المحلية للفترة نفسها بنحو -4.5 في المائة. الجدير بالذكر أن ستة صناديق استثمارية أظهرتْ أداءً إيجابياً جيداً رغم حالة الهبوط التي أفقدت السوق أكثر من 500 نقطة، انفردت ثلاثة صناديق استثمارية تقليدية بأدائها اللافت؛ صندوق الفريد المدار من "سامبا" بنموٍ أسبوعي بلغ 11.3 في المائة، وصندوقا المتاجرة في الأسهم السعودية والاستثمار في السهم السعودي المداران من "ساب" بمعدلي نمو أسبوعي بلغا 3.1 في المائة، و 2.0 في المائة. في ضوء التطورات السابقة أعلاه، تراجع معدل أداء الصناديق الاستثمارية منذ بداية العام الجاري من 8.5 في المائة إلى 6.1 في المائة، أي بما يزيد على 7.2 نقطة مئوية رئيسة مقارنةً بالمعدل المماثل لمجمل السوق المحلية البالغ -1.0 في المائة. من جانبٍ آخر؛ أدّت الخسارة الأسبوعية الأخيرة للصناديق الاستثمارية إلى زيادة خسائرها الفادحة منذ 25 شـباط (فبراير) 2006 بصورةٍ طفيفة من -55.0 في المائة إلى -55.8 في المائة، مقابل خسارة تراكمية للسوق المالية عن الفترة نفسها وصلت إلى -61.9 في المائة. وبالنسـبة لصافي أصولها الاسـتثمارية فقد تراجعتْ بنسـبة -3.2 في المائة، أي ما تناهز قيمته 0.9 مليار ريال، لتستقر في نهاية الأسبوع عند 26.4 مليار ريال، متمسكةً بقوتها النسبية السابقة في السوق البالغة 2.0 في المائة من إجمالي القيمة الرأسمالية للسوق المحلية.
    الأداء الأسبوعي التفصيلي
    أظهرت تفاصيل أداء الصناديق الاستثمارية "تقليدية، وشرعية" للأسبوع الأخير ما يلي: تراجعت الصناديق المتوافقة مع الشـريعة بنحو -3.1 في المائة، ونحو -0.5 في المائة على حساب الصناديق التقليدية، مقارنةً بأدائهما الأسبوعي السابق البالغة أرباحه 0.8 في المائة و 1.3 في المائة حسب الترتيب السابق أعلاه. انعكس هذا الأداء سلباً على صافي قيمة أصولهما الاستثمارية بنسبٍ متفاوتة، حيث تراجعت بالنسبة للصناديق التقليدية بنسبة -2.0 في المائة من 8.7 مليار ريال إلى 8.5 مليار ريال. وتراجعت أيضاً بالنسبة للصناديق المتوافقة مع الشريعة بنسبة -3.2 في المائة من 18.6 مليار ريال إلى 17.9 مليار ريال. من جانبٍ آخر، وعلى مستوى النتائج التفصيلية للأداء الأسبوعي للصناديق الاستثمارية، شهدنا قفزة كبيرة على يد صندوق الفريد المدار من قبل "سامبا" ضمن قائمة ترتيب الصناديق التقليدية، والذي قفز بمعدلِ نمو أسبوعي قياسي بلغ 11.3 في المائة من المرتبة الثامنة إلى المرتبة الأولى، وذلك بعد أن لعب نموه الأسبوعي الأخير في زيادة أرباح الصندوق منذ بداية العام إلى 17.1 في المائة، ويمكن تفسير أسباب هذا النمو المفاجئ باحتمال تملك إدارة الصندوق لأسهم في شركة التأمين "سايكو" التي أُدرجت الأسبوع الماضي، شهد سعر سهمها قفزة خلال الأسبوع وصلت نسبتها إلى 1225 في المائة. أما بالنسبة للصناديق الاستثمارية المتوافقة مع الشريعة، فقد استطاع صندوق بخيت للمتاجرة بالأسهم السعودية المدار من مجموعة بخيت الاستثمارية، كسر احتكار صندوق الأمانة للشركات الصناعية المدار من "ساب" للمرتبة الأولى، الذي تجاوز 29 أسبوعاٍ مضت من العام الجاري، منذ 10 شباط (فبراير) الماضي. بلغت ربحية صندوق بخيت للمتاجرة منذ بداية العام الجاري 21.3 في المائة، على الرغم من ضعف نموه الأسبوعي البالغ 0.3 في المائة، وتراجعت أصوله الاستثمارية بنسبةٍ طفيفة لم تتجاوز -0.9 في المائة إلى 18.5 مليون ريال.
    عضو جمعية الاقتصاد السعودية







    تداول الأسهم وآلية تنفيذ الأوامر

    - - 29/08/1428هـ
    المستثمر الذي يرغب في التداول في سوق الأوراق المالية السعودية عليه أن يقوم بتأسيس بيانات المستثمر الجديد من خلال فتح محفظة استثمارية مع إحدى الشركات المرخص لها بمزاولة أعمال الأوراق المالية. بعد ذلك يقوم بتعبئة النموذج المحدد لشراء أو بيع الأسهم لدى الوسيط الذي يتعامل معه، وقد يقدم بعض الوسطاء خدمة الشراء أو البيع عن طريق الإنترنت، أو بواسطة الهاتف المصرفي أو عن طريق أجهزة الصرف الآلي. وعليه يجب على المستثمر تحديد نوع الأمر للشراء أو للبيع، فعند تعبئة نموذج البيع أو الشراء على المستثمر اختيار نوع الأمر المراد تنفيذه.
    وتطلق كلمة "التداول" على عملية بيع وشراء الأسهم لصالح عميل في السوق. وغالباً ما يتم من خلال "شخص مرخص له " يتقاضى عمولة محددة مقابل هذه الوساطة أو جزء منها.
    ويتيح نظام التداول في السوق المالية السعودية عدة أوامر منها: أمر البيع الفوري: أمر لبيع كمية معينة ومتوافرة بأفضل سعر في السوق. أمر الشراء الفوري: أمر لشراء كمية محددة متوفرة بالسوق بأفضل سعر في السوق. أمر المطابقة: يستخدم لمطابقة ومقابلة أمر موجود في السوق سلفاً. أمر السوق: هو أمر شراء أو بيع عدد محدد من الأسهم حسب الأسعار السائدة في السوق ويقوم النظام باحتساب معادلة الحماية للسعر (5 وحدات تغير) أعلى أو أقل فقط. الأمر المحدد السعر: هو أمر بيع أو شراء عدد معين من الأسهم بسعر محدد أو أفضل منه حسب السعر السائد في السوق. الأمر غير المحدد السعر: هو أمر لشراء أو بيع غير مسعَّر لتداول السهم حسب السعر السائد (سعر التنفيذ) في السوق، ويصبح أمراً محدد السعر حالما يتم احتساب السعر الأفضل، ويقوم النظام بتحديد السعر قبل إضافة الأمر إلى القائمة. الأمر ذو الكمية غير المعلنة: هو الجزء من كمية الأمر الإجمالية التي تظهر على شاشات الوسطاء، ويعتبر ذلك ضرورياً عند وجود أوامر لكميات كبيرة، حيث إن إخفاء الكمية الفعلية للأوامر الكبيرة يسمح بتنفيذ الكميات المعلنة فقط حسب الأسعار السائدة دون التأثير على المستويات السعرية. أمر التنفيذ الكامل فقط: هنا يجب تداول جميع كمية الأمر مرة واحدة. الكمية الصغيرة للتنفيذ كل مرة: يتم تداول الأمر بالكمية الصغرى المحددة، وبعد كل عملية تداول تتوافر كمية أخرى للتداول من جديد. الحد الأدنى للتنفيذ: وهي أقل كمية يتم تحديدها ليتم التنفيذ بها للأمر للمرة الأولى فقط.
    كذلك على المستثمر أن يقوم بتحديد مدة صلاحية للأمر المعطى لبيع أو شراء الأسهم، ويتيح نظام تداول الفترات التالية كفترات صلاحية للأوامر في السوق: أمر اليوم الواحد: وهو أمر يكون ساري المفعول حتى إغلاق السوق في يوم التداول الذي تم فيه إدخال الأمر. أمر ساري الصلاحية حتي نهاية الأسبوع: وهو أمر يكون ساري المفعول حتى نهاية الأسبوع الجاري. أمر سارٍ الصلاحية حتى نهاية شهر: وهو أمر يكون ساري المفعول حتى نهاية الشهر الميلادي الجاري. أمر سارٍ الصلاحية حتي نهاية تاريخ محدد: وهو أمر يكون ساري المفعول حتى إغلاق السوق بتاريخ التداول المحدد شريطة ألا يتجاوز ذلك الأمر مدة 30 يوماً. أمر تنفيذ أو إلغاء فوري: وهو أمر يجب تنفيذه بأكمله أو جزئياً حالما يدخل السوق، وإذا لم يتم تنفيذ الصفقة مباشرة فإن الأمر يلغى تلقائياً.
    المصدر: مركز توعية المستثمر، هيئة السوق المالية

  10. #10
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 29 / 8 / 1428هـ

    لِمَ تفجرت أزمة أسواق المال؟ إنه الاقتراض أيها الأحمق

    - مارتن وولف - 29/08/1428هـ
    نحن نشهد الآن أول أزمة يعيشها عالمنا الجديد الشجاع في أسواق المنتجات المالية المهيكلة. ومن السابق لأوانه أن نعلم مدى الأهمية الاقتصادية لهذا الجيشان. لكن لا يستطيع أحد أن يشك في أهميته بالنسبة للنظام المالي. وتكمن أصوله في التوسع الائتماني والابتكارات المالية في الولايات المتحدة نفسها. ولا يمكن إلقاء اللوم فيه على "رأسمالية ثراء المحاسيب" في الاقتصادات الجانبية، وإنما على انعدام الإحساس بالمسؤولية في قلب الاقتصاد العالمي.
    والأمر الذي حدث يثير أسئلة مهمة. وفيما يلي سبعة من هذه الأسئلة:
    السؤال الأول: لماذا بدأت الأزمة في الولايات المتحدة؟ والجواب: "إنه الاقتراض أيها الأحمق". فالعجز عن تسديد الديون، سواء كان العجز الفعلي أم التخوف من وقوع العجز، يكون دائماً هو محرك الأزمات المالية الكبيرة لأن الدائنين يظنون أنهم يجب أن يستردوا أموالهم. وخلال منتصف هذا العقد كانت الأسر الأمريكية هي أكبر مقترض صاف في الاقتصاد العالمي، حيث حلت محل الأسواق الناشئة التي تولت هذا الدور في منتصف التسعينيات.
    السؤال الثاني: ما الذي خلق الظروف التي أحدثت الأزمة؟ احتاج الأمر إلى مقترضين حمقى ومستثمرين حمقى ووسطاء أذكياء، عملوا على إقناع المقترضين الحمقى بالاقتراض فوق طاقتهم وعلى إقناع المستثمرين الحمقى بالاستثمار فيما لا علم لهم به. والواقع أنه حتى المقترضين ربما لم يكونوا على درجة من الحمق. فحين لا يملك الإنسان أي شيء فربما يكون من المنطقي تماماً المضاربة على أسعار المساكن المتزايدة دوماً حين يكون من المعلوم أن الإفلاس سبيل للخروج.
    السؤال الثالث: لماذا تصاعدت الأزمة؟ كما هي العادة دائماً في مثل هذه الحالات، بسبب "العدوى". وقد وصف بن برنانكي، رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي، هذه العملية في كلمة ألقاها في مؤتمر جاكسون هول في الأسبوع الماضي:
    "رغم أن هذا الفصل يبدو أنه اشتعل إلى حد كبير بفعل المخاوف المتعاظمة حول القروض السكنية لضعيفي الملاءة، إلا أن الخسائر المالية العالمية تجاوزت بكثير حتى أكثر التوقعات تشاؤما حول الخسارة الائتمانية حول هذه القروض. وإلى حد ما فإن هذه الخسائر الأوسع من المرجح أنها دلالة على المخاوف من أن مواطن الضعف في سوق الإسكان في الولايات المتحدة ستعمل على الحد من النمو الاقتصادي الإجمالي. لكن هناك عوامل أخرى لها دورها في هذا المقام".
    "إن انعدام اليقين عند المستثمرين ارتفع بصورة لا يستهان بها، في الوقت الذي أصبح فيه من الواضح أكثر من ذي قبل مقدار الصعوبة في تقييم مخاطر المنتجات المهيكلة التي يمكن أن تكون خفية، غير واضحة، أو لها آثار معقدة. وكما هي الحال في كثير من الفصول أثناء الأزمات المالية، فإن انعدام اليقين حول إمكانية البيع الاضطراري من قبل المشاركين الحاصلين على تسهيلات استثمارية عالية، إلى جانب التكلفة العالية لرأس المال المخاطر، كل ذلك يبدو أنه عمل على جعل المستثمرين مترددين في الاستفادة من فرص الشراء الممكنة".*
    السؤال الرابع: ما مدى السوء الذي يمكن أن تصير إليه الأمور؟ لأن الأمريكيين يقترضون بعملتهم المحلية، يبدو أن بإمكان السلطات الأمريكية أن تخفف السياسة النقدية والمالية العامة متى أرادت. ومع ذلك فإن حدوث هبوط عالمي لا يستهان به أمر ليس بالمستحيل. ومن الأسباب وراء ذلك أنه حتى الولايات المتحدة لا تستطيع أن تخاطر بفقدان ثقة دائنيها. وسبب آخر هو أن مبالغ التأمين التي تدفع على المخاطر يرجح لها أن تزداد في جميع القطاعات، وسيكون لذلك عواقب على النشاط الاقتصادي في كثير من البلدان. وهناك أيضاً سبب ثالث وهو أن البنوك ربما تفتقر إلى رأس المال اللازم لاستبدال الانقباض المؤقت في الائتمانات غير البنكية. بالإضافة إلى ذلك من غير الواضح من الذي سيتولى دور "مقترض الملاذ الأخير" إذا تراجع إنفاق الأسر الأمريكية. أخيراً، من الممكن أن تبرز خسائر كبيرة في أماكن أخرى، ليس أقلها في أسواق الإسكان المضخمة في البلدان الأخرى.
    السؤال الخامس: هل يجدر بالبنوك المركزية أن تتدخل؟ هناك وظيفتان أساسيتان للبنوك المركزية: ضمان استقرار الاقتصاد، من خلال تجنب التضخم والانكماش الاقتصادي، وتقديم السيولة إلى نظام مالي يفتقر إلى السيولة.
    التحدي بالنسبة إلى الوظيفة الأولى هو عدم المبالغة في رد الفعل استباقاً لما يمكن أن يحدث إذا شهد الاقتصاد انحرافاً بسيطاً على نحو مفاجئ. ويكاد يكون في حكم المؤكد أن الاحتياطي الفيدرالي سيعمد هذا الشهر إلى تخفيض أسعار فائدة الاقتراض بين البنوك للمحافظة على الاحتياطي اللازم داخل البنوك. لكن ليس من الواضح أو البديهي أنه يجب تخفيض الأسعار المذكورة، كون خطر التضخم لا يزال قائماً.
    والتحدي بالنسبة للوظيفة الثانية هو تعريف معنى إبقاء النظام المالي "في حالة سيولة". التعريف التقليدي لذلك هو تقديم المال، الذي هو المستودع الأخير للقيمة ووسيلة الدفع، إلى البنوك السليمة المهددة بسحب أموال المودعين بأعداد كبيرة. لكن هناك تعريف ممكن في أسواق القروض المحولة للتوريق المالي، وهو قيام البنك المركزي بدور مشتري الملاذ الأخير، وبالتالي ضمان السيولة في الأسواق في جميع الأوقات. ولأسباب بسطتها في مقالي في الأسبوع الماضي ("الاقتصادية" 3 أيلول (سبتمبر)) فإن التعريف الأخير يمكن أن يكون نقلة خطرة.
    السؤال السادس: ما هو مستقبل السندات المورقة القائمة على القروض البنكية؟ لا يزال من الممكن تقديم أسباب جيدة بالنسبة للبنوك ذات الرسملة الخفيفة لتحويل انكشافها وإبعاده عن دفاترها وتحميله إلى المستثمرين الخارجيين ذوي الرسملة الأفضل. والنظرية التي يقوم عليها ذلك هي أن الخطر في هذه الحالة سيتحول إلى أكثر الجهات القادرة على تحمله. لكن من الناحية العملية يبدو أن الذي حدث هو تحويل الخطر إلى أقل الجهات القادرة على فهمه.
    إن الأموال التي جاءت من الحمقى الذين هم على هذه الشاكلة قد جفت الآن، وإن كان ذلك بصورة مؤقتة. وعلى المدى القصير فإن ديون السندات المهيكلة على القروض البنكية يرجح لها أن تتقلص، على اعتبار أن الديون الحالية إما أنها تسدد على نحو جزئي أو تشطب. وعلى المدى الطويل يتعين على الوسطاء العثور على طريقة لجعل منتجاتهم أكثر شفافية في أعين المشترين. وللأسف وكالات التقييم الائتماني، التي كانت فيما مضى تخدم هذا الغرض، تفقد صدقيتها الآن.
    السؤال السابع: ما الذي ينطوي عليه هذا الحدث بالنسبة لمستقبل الأجهزة الرقابية؟ من المهم أن نميز بين هدفين. الهدف الأول هو حماية الأبرياء. لاحظ أن المستثمرين الذين اشتروا المنتجات ليسوا من هذه الفئة. فهذه المؤسسات الاستثمارية، إن لم تكن من الحمقى، فإن مستثمريها كانوا مضاربين وعلى علم بما يفعلون. ولا أرى على الإطلاق سبباً واضحاً لماذا ينبغي على الدولة محاولة حماية المؤسسات التي من هذا القبيل وتجنيبها حماقتها هي نفسها. لكن ربما يكون بالإمكان النظر إلى الذين اقترضوا الأموال لشراء البيوت على أنهم أبرياء. وسواء كان ذلك ينطبق على الأشخاص الذين بالغوا في دخلهم في الطلبات التي قدموها للحصول على القروض السكنية فإن هذا أمر فيه أخذ ورد. لكن الأجهزة الرقابية ربما تفرض دفع دفعة أولى لا تقل عن حد معين أو إلغاء أسعار الفائدة "المغرية" والأساليب الأخرى التي شجعت الناس العاديين على الاقتراض بمبالغ تفوق طاقتهم.
    الهدف الثاني للأجهزة الرقابية هو عزل الأسواق المالية وتحصينها ضد الذعر الذي شهدنا مثله في الأسابيع الأخيرة. وربما يكون السبيل الوحيد لفعل ذلك هو إصدار قوانين جديدة تعيد تنظيم هذه الأسواق بشكل شامل. وينبغي فرض قيود على المنتجات المبيعة أو على قدرة المؤسسات المالية المضمونة على الدخول في تعاملات في موجودات لا تكون مسجلة في قيودها في الميزانية العمومية. ولا أستطيع أن أرى كيف يمكن الآن العمل على تحقيق أي من الهدفين المذكورين. إذ ربما يقع تنظيم تفاصيل النظام المالي في مكان ما بين الصعب والمستحيل. وهذا هو السبب في أنه لا يجوز أبداً أن تبلغ المؤسسات المالية من الكبر حداً يجعلها تتعرض للفشل بسبب حجمها.
    الأزمات المالية تختلف دائماً في تفصيلاتها لكنها في جوهرها لا تتغير. والأزمة المالية الحالية لا تشذ عن ذلك. فقد رأينا فيها النمط المعتاد: ارتفاع أسعار الموجودات، ثم توسيع وتيسير الائتمان، ثم المضاربة، ثم الإفراط، ثم هبوط الأسعار، ثم العجز عن السداد وأخيرا الذعر. إن الأسواق المالية للمنتجات المورقة على القروض هي الآن على المحك. وسنعلم قريباً مدى نجاحها في إدارة هذا الاختبار.







    وكالة الطاقة: أسواق الخام تحتاج إلى مزيد من الإنتاج في الأشهر المقبلة..والأسعار فوق 75 دولار للبرميل
    النفط يتراجع انتظارا للموقف السعودي في اجتماع "أوبك"


    - نيويورك - رويترز: - 29/08/1428هـ
    تراجعت أسعار النفط الخام في التعاملات الآجلة أمس نتيجة توقعات باحتمال تخفيف السعودية - أكبر منتج للنفط في العالم - القيود على الإنتاج جزئيا، ووسط مخاوف بشأن تراجع النمو الاقتصادي في الولايات المتحدة أكبر مستهلك للوقود في العالم.
    وقال مصدر في منظمة أوبك أمس، إن كبار أعضاء المنظمة من منتجي النفط الخليجيين يريدون زيادة متواضعة في إنتاج المنظمة من الخام. وأضاف المصدر "إنهم يفضلون زيادة صغيرة" متحدثا بعد محادثات غير رسمية بين وزراء نفط السعودية والكويت وقطر والإمارات المتحدة. ورفض الوزراء التعليق في وقت سابق. ويجتمع أعضاء أوبك التي تضم 12 دولة اليوم لتحديد سياسة إنتاج النفط في موسم ذروة الطلب الشتوي. ولم تفصح السعودية عن موقفها في اجتماع "أوبك" اليوم في فيينا والذي تتابعه السوق عن كثب. وفيما التزم معظم الوزراء بموقفهم بأن الإنتاج الحالي كاف لتلبية الطلب، رفض وزير النفط السعودي علي النعيمي التعليق. ولم تعلق المملكة على تقرير أصدرته وكالة بي. إف. سي إنيرجي الاستشارية أشار إلى أن السعودية تحبذ زيادة الإنتاج بواقع مليون برميل يوميا. وقالت مصادر في صناعة النفط في اليابان وكوريا الجنوبية أمس، إن السعودية أكبر مصدر للنفط في العالم أبلغت عملاءها في آسيا إنها ستبقي الإمدادات في تشرين الأول (أكتوبر) دون تغيير مقارنة بمستواها في أيلول (سبتمبر).
    وأغلق النفط مرتفعا يوم الجمعة رغم بيانات الوظائف الضعيفة التي أظهرت أن الوظائف انكمشت في الولايات المتحدة لأول مرة في أربعة أعوام في الشهر الماضي على عكس التوقعات مما أثار مخاوف من أن تهوي أزمة سوق الائتمان بالاقتصاد في براثن حالة من الكساد.
    وانخفض سعر الخام الأمريكي الخفيف في المعاملات الآجلة أمس، مع سعي المتعاملين لتسوية مراكزهم قبل اجتماع منظمة أوبك اليوم وبعد ارتفاعه عن 77 دولارا للبرميل الأسبوع الماضي. ومن العوامل التي ساعدت على خفض الأسعار عودة الإنتاج النيجيري وتراجع أسعار البنزين في المعاملات الآجلة. وفي بورصة نيويورك للمعاملات السلعية انخفض سعر الخام لعقود تشرين الأول (أكتوبر) 84 سنتا أي بنسبة 1.1 في المائة إلى 75.84 دولار للبرميل. وتأرجحت الأسعار بين 75.66 و76.70 دولار للبرميل.
    من جهة أخرى، قال نوبو تاناكا المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية أمس إن أسواق النفط تحتاج لمزيج من الإمدادات في الأشهر المقبلة لتلبية الطلب. وقال تاناكا في مؤتمر صحافي في برلين "نحن نعتقد أن السوق الحالية ضيقة للغاية". وأضاف أنه يتوقع أن يستمر هذا الوضع حتى نهاية العام. وقال إن قرار زيادة الإنتاج يرجع إلى منظمة أوبك، مضيفا أنه لا يرى مجالا كبيرا لزيادة الإمدادات من المنتجين غير الأعضاء في المنظمة. وتأتي تصريحاته في الوقت الذي يتأهب فيه وزراء "أوبك" لعقد اجتماع في فيينا اليوم لبحث السياسة الإنتاجية. وتميل المنظمة لإبقاء الإنتاج دون تغيير وتخشى أن يكون الاقتصاد الأمريكي في سبيله إلى التباطؤ. وتولى تاناكا منصبه في أول أيلول (سبتمبر) خلفا لكلود ماندل كمدير تنفيذي للوكالة.
    وفي موضوع آخر، قالت منظمة أوبك أمس إنها أضافت خام جيراسول الذي تنتجه أنجولا أحدث أعضاء المنظمة إلى سلة خاماتها القياسية. وانخفض سعر السلة قليلا بعد إضافة الخام الجديد إلى 72.01 دولار للبرميل يوم الجمعة من 72.10 دولار يوم الخميس. وتضم سلة أوبك الآن 12 نوعا من النفط الخام، وهي: خام صحارى الجزائري، جيراسول الأنجولي، ميناس الإندونيسي، الإيراني الثقيل، البصرة الخفيف العراقي، خام التصدير الكويتي، خام السدر الليبي، خام بوني الخفيف النيجيري، الخام البحري القطري، الخام العربي الخفيف السعودي، خام مربان الإماراتي، وخام بي. سي. إف 17 من فنزويلا.

صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 19 / 5 / 1428هـ ‏ ‏
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 40
    آخر مشاركة: 05-06-2007, 05:16 PM
  2. الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 5/ 5 / 1428هـ ‏ ‏
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 38
    آخر مشاركة: 22-05-2007, 09:22 AM
  3. الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 21/ 4 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 44
    آخر مشاركة: 08-05-2007, 09:41 AM
  4. الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 25/1/1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 48
    آخر مشاركة: 13-02-2007, 08:21 AM
  5. الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 4/1/1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 43
    آخر مشاركة: 23-01-2007, 10:17 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا