احترافية التحليل الفني في السوق السعودي

إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 31

الموضوع: الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 11 / 9 / 1428هـ

  1. #21
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 11 / 9 / 1428هـ

    أضواء على الأسواق المالية العالمية
    البنوك الأمريكية تؤكد تراجع أرباحها بسبب أزمة الرهن العقاري


    - - 12/09/1428هـ
    الولايات المتحدة
    حققت الأسهم الأمريكية في الأسبوع الماضي أعلى أداء لها منذ ستة أشهر، حيث ارتفع مؤشر كل من: "داو جونز" و"ستاندرد آند بورز 500" بنسبة 2.8 في المائة وارتفع مؤشر "ناسداك" 2.7 في المائة. وبذلك بلغت مكاسب هذه المؤشرات للسنة الحالية كالتالي: "داو" 10.9 في المائة، "ستاندرد" 13.6 في المائة، "ناسداك" 10.6 في المائة. وجاء هذا الأداء القوي بدعم من تخفيض الفائدة نصف في المائة لتصل إلى 4.75 في المائة بهدف منع تباطؤ الاقتصاد وتمكينه من اجتياز أزمة العقار والائتمان، كما تدعمت السوق بالنتائج القوية لبعض الشركات مثل "أوراكل" و"نايك" و"جولدمان ساكس". وشهدت أسعار النفط مواصلة الارتفاع ليصل سعر البرميل إلى مستوى أعلى من 84 دولارا. وانخفض الدولار إلى أدنى مستوى له مقابل اليورو، الأمر الذي قد يدعم الشركات التي تعتمد إيراداتها على التصدير، ولكنه من ناحية أخرى يقوي اتجاه التضخم. ولم تأبه الأسواق بتعليقات آلان جرينسبان الرئيس السابق لمجلس الاحتياطي الفيدرالي عندما أشار إلى أن اتجاه الاقتصاد الأمريكي تشاؤمي. وأنه من غير الواضح ما إذا ستؤدي أزمة الأسواق المالية الحالية إلى التأثير بعمق على الاقتصاد، كما حذر من مخاطر الكساد المتزايد في الوقت الذي تتزايد فيه مخاطر التضخم.
    ومن أبرز أخبار الشركات، جاءت الأرباح الربعية لكل من "ليهمان بروذرز" و"أوراكل" و"أدوب سيستمز" و"جولدمان ساكس" أعلى من المتوقع. وأعلنت "تكساس إنسترمنت" اعتزامها إعادة شراء أسهمها بمبلغ خمسة مليارات دولار. في حين انخفضت الأرباح الربعية لـ "مورجان ستانلي" بأعلى من المتوقع. وحذرت "إيه تريد" من توقع انخفاض أرباحها السنوية بأكبر من المتوقع بكثير. وخفضت "فيدكس" من توقعاتها لأرباحها للسنة الحالية. وذكر "بنك أوف أمريكا" أن أرباحه ستتضرر نتيجة خسائره من قروض الرهن العقاري العالية المخاطر.
    وفي مجال البيانات الاقتصادية، انخفض المؤشر الرئيسي للأنشطة الاقتصادية لمجلس المؤتمرات في آب (أغسطس) بأعلى من المتوقع 0.6 في المائة. وتباطأ الإنتاج الصناعي لمدينة نيويورك نتيجة انخفاض شحنات المصانع مع انخفاض حجم الطلبيات. حيث انخفض المؤشر الاقتصادي لـ "الاحتياطي الفيدرالي" في نيويورك بأعلى من المتوقع ليصل إلى 14.7 نقطة في أيلول (سبتمبر) مقابل 25.1 نقطة في آب ( أغسطس).
    وانخفض مؤشر أسعار المستهلكين في آب (أغسطس) بنسبة 0.1 في المائة مع انخفاض أسعار الطاقة. في حين ارتفع المؤشر الأساسي لأسعار المستهلكين الذي يستبعد أسعار المواد الغذائية والطاقة بنسبة 0.2 في المائة بسبب ارتفاع أسعار العلاج الطبي. لقد جاء كلا المؤشرين حسب توقعات الاقتصاديين. وارتفع مؤشر أسعار المستهلكين 2 في المائة خلال سنة. كما ارتفع مؤشر أسعار المستهلكين دون المواد الغذائية والطاقة 2.1 في المائة.
    وانخفضت المساكن الجديدة في آب (أغسطس) إلى أدنى مستوى لها منذ 12 سنة بنسبة 2.6 في المائة لتصل إلى 1.331 مليون على أساس سنوي. وانخفضت تصاريح البناء 5.9 في المائة لتصل إلى 1.307 مليون، ويعد هذا الرقم هو الأقل منذ 12 سنة أيضاً.
    أوروبا
    ارتفع مؤشر كل من: "داكس الألماني" و"كاك الفرنسي" و"فوتسي البريطاني" و"ميبتل الإيطالي" خلال الأسبوع بنسبة 4 في المائة و2.9 في المائة و2.7 في المائة و2 في المائة على التوالي. ومن بين الأسواق الأخرى، ارتفع سوق فنلندا 5.5 في المائة، إسبانيا 3.8 في المائة، كل من هولندا والنرويج 3.1 في المائة، كل من النمسا وبلجيكا والسويد بنحو 2 في المائة. وجاء هذا الارتفاع القوي بدعم من تخفيض الفائدة الأمريكية، ورفع مؤسسة جولدمان ساكس من تقييمها لقطاع السيارات، ومعاودة الشركات التفاوض في مجال الاندماج والاستحواذ.
    وفي مجال البيانات الاقتصادية، قفز العجز التجاري الأوروبي مع الصين في النصف الأول بنسبة 22 في المائة عن النصف الأول من العام السابق بسبب ارتفاع اليورو الذي جعل سلع الصين أكثر قدرة على المنافسة. وتباطأ نمو قطاع الخدمات والصناعة في الشهر الحالي بأضعف وتيرة له منذ عام 2005 بسبب ارتفاع تكاليف الاقتراض الذي أضر البنوك، وكذلك ارتفاع كل من أسعار النفط واليورو لمستويات قياسية. لقد انخفض مؤشر "رويال بنك أوف سكوتلاند" ليصل إلى 54.5 نقطة مقابل 57.4 نقطة في آب (أغسطس).
    وفي بريطانيا، ارتفعت الأجور في الأشهر الثلاثة حتى آب (أغسطس) بوتيرة متسارعة مقارنة بالأشهر الثلاثة السابقة. وارتفعت مبيعات التجزئة في آب (أغسطس) بخلاف المتوقع. ومن ناحية أخرى، واصل الأفراد الاندفاع لسحب أموالهم من البنك العقاري "نورثرن روك"، الأمر الذي أثار المخاوف تجاه سوق الائتمان. لقد انخفض سهم "نورثرن" بنحو 76 في المائة منذ بداية الشهر.
    اليابان
    ارتفع مؤشر نيكاي 1.1 في المائة خلال الأسبوع، في حين بلغت خسائره 5.3 في المائة خلال السنة الحالية. وجاء هذا الارتفاع الأسبوعي بدعم من تخفيض الفائدة الأمريكية وانتعاش معظم البورصات العالمية، غير أن هنالك بعض المؤثرات التي حدت من هذا الارتفاع، كان من أبرزها، ارتفاع عمليات الاقتراض بالين ذا الفائدة المتدنية واستثمار الحصيلة في أصول ذات عائد أعلى، وتقدم مؤسسة إقراض يابانية للحماية الائتمانية.
    وفي مجال البيانات الاقتصادية، ذكر رئيس البنك المركزي أن الاقتصاد الياباني سينمو بالتدريج وأكد أن تعديل الفائدة على الين سيتم تدريجيا في ضوء تطورات الاقتصاد والأسعار.
    وانخفض المؤشر الثلاثي الذي يعكس الطلب على الخدمات بنسبة 0.5 في المائة في تموز (يوليو) عما كان عليه في حزيران (يونيو). وجاء هذا الانخفاض بسبب انخفاض الأجور.
    وأظهر مسح حكومي ياباني أن الميول بين رجال الصناعة الذين يديرون مصانع رأسمالها على الأقل 8.6 مليون دولار ارتفعت لتصل إلى 7.7 نقطة في الربع الثالث، مقابل سالب 2.2 نقطة في الربع الثاني.
    وتوقع مسح آخر لمؤسسة بلومبرج انخفاض مؤشر تانكن للثقة بين رجال الصناعة ليصل إلى 21 نقطة في الربع الثالث مقابل 23 نقطة في الربع الثاني. إن الرقم الإيجابي يعني أن المتفائلين يزيد عددهم عن المتشائمين. ويعزى انخفاض المؤشر إلى توقع أن تؤدي أزمة المساكن الأمريكية إلى تخفيض الطلب على الصادرات اليابانية التي هي المحرك الرئيسي للاقتصاد.
    آسيا
    كان أداء الأسهم الآسيوية إيجابياً خلال الأسبوع، حيث ارتفع سوق إندونيسيا 4.9 في المائة، هونج كونج 3.8 في المائة، كوريا 2.6 في المائة، تايلاند 2.4 في المائة، ماليزيا 1.3 في المائة، الصين 1.1 في المائة، تايوان 0.8 في المائة، سنغافورة 0.2 في المائة. وجاء هذا الارتفاع القوي رغم حدوث عمليات جني للأرباح، وبيع من قبل الأجانب وبدعم من تخفيض الفائدة الأمريكية وقوة الاقتصادات الآسيوية. لقد ذكر بنك التنمية الآسيوي أن الاقتصادات الآسيوية ستنمو في عامي 2007 و2008 بأسرع من توقعات سابقة وبمعدل 8.3 في المائة و8.2 في المائة.
    وفي كوريا، ارتفعت مبيعات التجزئة في أغسطس بأعلى وتيرة لها في 14 شهراً لتصل إلى 5.6 في المائة عما كانت عليه منذ سنة، مقابل ارتفاع بنسبة 0.2 في المائة في تموز (يوليو). وتتوقع الحكومة نمو الاقتصاد بنسبة 4.6 في المائة في العام الحالي وبنسبة 5 في المائة في عام 2008م.
    وفي سنغافورة، ارتفعت الصادرات في آب (أغسطس) بأسرع وتيرة لها في سبعة أشهر بنسبة 10.9 في المائة عما كانت عليه منذ سنة، مقابل ارتفاع بنسبة 5.4 في المائة في تموز (يوليو).
    وفي تايلاند، اتسع الفائض التجاري في آب (أغسطس) ليصل إلى 770.6 مليون ريال، مقابل 211 مليون في الشهر السابق. ويعزى ذلك إلى نمو الصادرات.
    وفي تايوان، رفع البنك المركزي الفائدة للمرة الثالثة عشرة بربع في المائة للحد من التضخم.
    وفي هونج كونج، تسارع التضخم في آب (أغسطس) بأسرع وتيرة له في خمسة أشهر بسبب ارتفاع أسعار المواد الغذائية.







    ثقافة استثمارية
    الدورات الاقتصادية للأسواق


    - - 12/09/1428هـ
    عادة ما تتأثر أسواق الأسهم بالأحداث التي تشهدها الاقتصاديات المحلية والدولية, بل تتأثر حتى بالتغيرات السياسية والاجتماعية. وفي الغالب تطرأ هذه الأحداث وتختفي وفق دورات ذات أنماط محددة وواضحة. وقد يستطيع بعض الاقتصاديين والخبراء الماليين توقع هذه الدورات الاقتصادية للأسواق بناءً على استقراء أنماطها التاريخية السابقة.
    فتنشط أسواق الأسهم مسجلةً ارتفاعات وانخفاضات, لكنها إذا حافظت على وتيرة مرتفعة لفترة طويلة فإن المختصين يصفون تلك الفترة بفترة السوق الصاعد bull market، التي قد يعود السوق بعدها للانحدار وانخفاض القيمة قبل العودة مجدداً للصعود. وبشكل عام، إذا سجل السوق انخفاضاً بنسبة 20 في المائة أو أكثر فإنه يعد قد دخل في موجة تسمى موجة السوق الهابط bear market وقد تستغرق كل دورة من دورات أسواق الأسهم سنة كاملة أو أكثر، وربما لا تتعدى في أحيان أخرى عدة أشهر.
    ويحدث الانخفاض في أسواق الأسهم بشكل أسرع من الارتفاع، حيث يسلك الارتفاع في الغالب مساراً متدرجاً يحتاج إلى فكر استثماري بعيد الأجل. وربما مرت بعض الأسواق بحالة تصحيح في غير فترات السوق الهابط المشار إليها، وإذا حدث ذلك فإن جميع الأسهم تشهد بعض الخسائر، لكن ليس بالحدة نفسها التي تشهدها هذه الأسهم في الفترات التي تمر فيها السوق بموجة هابطة.
    وتعزى التذبذبات الشاملة التي تحدث في الأسواق أحياناً إلى عوامل محددة، البعض منها يؤدي إلى تقلبات قصيرة الأجل لمدة يوم أو يومين، والبعض الآخر يسبب تقلبات لمدد أطول. ويندرج تحت العوامل المسببة لتذبذب الأسواق وميلها للتراجع الاضطرابات السياسية، ومعدلات البطالة المرتفعة، وارتفاع مستوى الضرائب، وتطبيق السياسات النقدية المتشددة. ويؤدي انعكاس هذه العوامل إلى تشجيع الأسواق للميل نحو الارتفاع.
    وهناك أشكال أخرى لدورات السوق تأتي من وجود نوع من الارتباط السلبي أو الإيجابي بين أداء فئات معينة من الأوراق المالية، وفئات أخرى، كما يحدث ـ على سبيل المثال ـ في بعض الأسواق عندما يكون أداء الأسهم ذات القيمة السوقية الصغيرة جيداً نسبياً، فيما يكون أداء الأسهم ذات القيمة السوقية الكبيرة عكس ذلك، أو العكس. ومن أمثلته كذلك الحالة التي يكون فيها أداء سوق الأسهم جيداً، فيما يكون أداء مجالات الاستثمارات الأخرى ليس بالجودة نفسها، أو العكس.
    ومن هنا يجب على كل مستثمر قبل أن يتخذ قرار الاستثمار في سهم معين أن يقوم بجمع المعلومات الممكنة عنه، ثم إجراء التقييم والتحليل اللازمين له. وطالما أنه لا يمكن التنبؤ بأداء أي استثمار بنسبة 100 في المائة، فقد يكون اللجوء إلى البحث وجمع المعلومات اللازمين مساعداً للتعرف على الأداء المتوقع للسهم، خصوصاً في المدى القريب، وبالتالي مساعدة المستثمر في تحديد الوقت الأفضل لشراء السهم أو بيعه.
    ويستخدم المستثمرون نوعين من التحليل للتوقع بأداء الأسهم هما: التحليل الفني، والتحليل الأساسي, حيث يركز التحليل الأساسي في المعلومات الأساسية للشركة لتحديد قوتها وملاءتها المالية، التي يمكن أن تؤثِّر في أدائها السوقي. وتلزم أنظمة ولوائح السوق المالية الشركات المدرجة في السوق المالية ملزمة بنشر قوائمها المالية. ومن أمثلة المؤشرات التي ينظر إليها في التحليل الأساسي مؤشر نسبة العائد على السهم EPS، والذي تتم بموجبه قسمة أرباح الشركة على عدد أسهمها المصدرة, حيث يمثِّل السهم الواحد حصة ملكية المستثمر في الشركة، لذا يساعد هذا المؤشر على اطلاع المستثمر على عائد السهم الواحد خلال فترة زمنية معينة، ويتيح كذلك مجالاً للمقارنة بين فرص الاستثمار في شركات ذات أحجام متفاوتة وبين فترات مختلفة.
    أما التحليل الفني فيعتمد على استخدام الأنماط والاتجاهات البيانية السابقة للأسعار، وحجم التداولات التي تحدث على السهم في محاولة للتنبؤ بما سيحدث للطلب والعرض عليه أو على أسعاره مستقبلاً. فيمكن لرسم بياني لاتجاهات وأنماط الأسعار أن يشير إلى وجود طلب أو عرض متزايد على السهم، مما يساعد حينئذ على تحديد إذا ما كان الأفضل شراء السهم أو بيعه. ومن مقاييس التحليل الفني مقياس التذبذب، الذي يطلق عليه أحياناً مقياس معدل بيتاbeta ، ويقيس هذا المعدل مستوى تذبذب أسعار السهم مقارنة بمستوى تذبذب أسعار السوق ككل.
    *المصدر: مركز توعية المستثمر ـ هيئة السوق المالية

  2. #22
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 11 / 9 / 1428هـ

    تأخر تنفيذهما نتيجة خلاف حول قانونية الترخيص في الموقع نفسه
    شركتان سعوديتان تنفذان مصنعين للأسمنت في اليمن بـ 490 مليون دولار


    - طاهر حزام من صنعاء - 12/09/1428هـ
    شرعت شركتان سعوديتان في تنفيذ مصنعين للأسمنت في منطقة باتيس في مدينة أبين اليمنية بتكلفة إجمالية تقدر بنحو 490 مليون دولار. وأوضح لـ"الاقتصادية" على أبو بكر العيسائي مدير عام شركة الأسمنت اليمنية -السعودية أن شركة "سينوما" الصينية العالمية التي تم التوقيع معها في أبريل (نيسان) الماضي في صنعاء لتوريد المعدات وتنفذ المشروع شرعت حاليا في تنفيذ المصنع الذي تصل تكلفتة إلى 250 مليون دولار.
    وأفاد العيسائي أن المصنع الذي يشارك فيه مجموعة الأحمر والأمير سلطان بن محمد بن سعود وعمر قاسم العيسائي ينفذ في منطقة باتيس أبين وعلى مساحة تبلغ مليون متر مربع وبطاقة إنتاجية خمسة آلاف طن يوميا، ما يعادل 1.6 مليون سنويا وتستغرق فترة تنفيذه 25 شهرا، ويستوعب 550 عاملا عمالة مباشرة وثلاثة آلاف عمالة غير مباشرة محلية.
    من جهة ثانية شرعت شركة سعودية للمستثمر السعودي علي عبد الله العيسائي ومستثمرين يمنيين آخرين بتنفيذ مصنع آخر في منطقة باتيس أبين وفي الموقع نفسه التي ينفذ فيه المصنع الأول.
    وكان محمد علي عبد الله العيسائي نجل مالك المصنع ونائب المدير التنفيذي للشركة، قد وقع في أواخر شهر نيسان (أبريل) الماضي في مدينة عدن الساحلية عقدا مع شركة CNBM العالمية الصينية تقوم بموجبه الشركة الصينية بتنفيذ وتوريد الأجهزة والمعدات للمصنع في منطقة باتيس في محافظة أبين وبتكلفة 220 مليون دولار.
    وأكد الأمين العام للمجلس المحلي في محافظة أبين ناصر عبد الله الفضلي أن المصنع الذي بدأت الشركة الصينية بتنفيذه سيعمل بطاقة إنتاجية مليون طن سنويا. وعلى مساحة تقدر بثمانية كيلومترات مربعة، سيوفر عمالة محلية تقدر بـ 600 عامل.
    وكان خلاف قد أثير حول المصنعين منذ أيار (مايو) الماضي أدى إلى تأخر البدء في تنفيذهما نتيجة شكوى مقدمة من شركة الأسمنت اليمنية - السعودية على قانونية منح ترخيص لإنشاء المصنع الآخر للشيخ على عبد الله العيسائي ومستثمرين يمنيين آخرين في المنطقة نفسها.
    وشكلت لجنة مكونة من وزارة الصناعة اليمنية والهيئة العامة للاستثمار وهيئة المعادن لمناقشة الشكوى ومدى استيعاب المنطقة لأكثر من مصنع.
    وحسب مدير الصناعة في الهيئة العامة للاستثمار اليمنية أكدت اللجنة أن المواد الخام متوافرة وأن المنطقة تتسع لأكثر من مصنع للأسمنت وأن السوق اليمنية تستوعب كل إنتاج المصنعين. من جانبه أفاد على أبو بكر العيسائي مدير شركة الأسمنت اليمنية - أن الترخيص لمصنع آخر بجوار مصنعهم أدى إلى حدوث لبس يتمثل في اسمي المصنعين.







    "موبايلي" تطلق أكبر عروضها الرمضانية على الباقات المسبقة الدفع

    - "الاقتصادية" من الرياض - 12/09/1428هـ
    أطلقت شركة اتحاد اتصالات "موبايلي" أمس أكبر عروضها الرمضانية على البطاقات المسبقة الدفع، حيث يحصل المشتركون من خلاله على رصيد مجاني على بطاقات الشحن تصل إلى 50 في المائة، وتشمل الزيادة جميع فئات بطاقات الشحن الأكثر من عشرة ريالات وحتى 240 ريالا.
    وأوضحت "موبايلي" أن هذا العرض الكبير يسري على باقات "موبايلي" المسبقة الدفع (موبايلي أنيس، موبايلي وفير، فلة، حلا) ويستمر حتى يوم الجمعة 5/10/2007.
    ذكرت "موبايلي" أنه يمكن إعادة شحن البطاقات المسبقة الدفع إما عن طريق جهاز إعادة الشحن الإلكتروني (موبايلي أوتو) المتوافر في جميع مراكز "موبايلي" الرئيسية أو عن طريق جهاز إعادة الشحن الإلكتروني m-pay المتوافر لدى جميع فروع "موبايلي" وموزعيها أو يمكن إعادة الشحن عن طريق البنوك المحلية، كما أشارت إلى أن مرات الشحن ليست مشروطة بعدد معين وأن هذا العرض لا يشمل خطوط رحال.
    وتتميز باقات "موبايلي" المسبقة الدفع بوجود كل الخدمات ذات القيمة المضافة عليها ومن ذلك خدمات الجيل الثالث المتطور وإمكانية التجوال الدولي مع أكثر من 85 مشغلا حول العالم مما يعد أكبر اتفاقية للتجوال الدولي للبطاقات المسبقة الدفع في المملكة. وأيضاً بوجود خدمة (الإعلام بالمكالمات الفائتة بالأسماء) أثناء إغلاق جهاز الهاتف وهي من الخدمات المجانية ولا تتطلب أي رسوم شهرية وخدمة الوسائط المتعددة والمكالمات الجماعية وخدمة تحديد المواقع وغيرها من الخدمات الأخرى.

    فئات الشحن ــــــ الرصيد الإضافي المجاني
    10 ريالات ــــــ 1 ريال
    30 ريالا ــــــ 5 ريالات
    60 ريالا ــــــ 15 ريالا
    90 ريالا ــــــ 30 ريالا
    150 ريالا ــــــ 70 ريالا
    240 ريالا ــــــ 120 ريالا

  3. #23
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 11 / 9 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد  11 / 9 / 1428هـ نادي خبراء المال


    سهم "الأسمنت السعودية" يسجل ارتفاعاً قوياً وسط معلومات عن عقد جديد
    سوق الأسهم تسجل أقل كمية تداول منذ 15شهراً كمؤشر على دخولها في المسار الصاعد


    كتب - خالد العويد:
    سجلت الاسهم المحلية تعاملات ضعيفة في اول تداولات الاسبوع الحالي، هي الاقل منذ 15شهر، وسجل المؤشر انخفاضاً طفيفاً، في الوقت الذي تغلق فيه السوق اليوم بمناسبة اليوم الوطني وتستأنف غدا نشاطها.
    ويعزى انخفاض كميات التداول لعدة أسباب، أبرزها انصراف المتعاملين إلى شركات المضاربة، وابتعادهم عن الشركات الاستثمارية، والحيرة التي يعيشها المؤشر هذه الايام مع اقترابه من مستوى الثمانية آلاف نقطة، فلم يتمكن حتى الان من تسجيل عبور قوي لهذا المستوى يعطي انطباعا بقوة الارتفاع، وفي المقابل فانه يتواجد حاليا في مناطق دعم جيدة لا تسمح له بالانخفاض، في ظل المؤشرات الجذابة التي تتمتع بها غالبية الاسهم الاستثمارية باسعارها الحالية. وقد يكون الانخفاض في كميات التداول امس مؤشرا على ان السوق لايزال يحتفظ بمساره الصاعد وفق نظرية تشارلز داو احد مؤسسي علم التحليل الفني ومعروف ان داو اسس مع صديقه ادوارد جونز مؤشر "داو جونز" وهذه النظرية تركز في احد جوانبها على تحديد المسار العام للسوق وهي العلاقة بين كميات التداول واتجاه السوق حيث افترض داو ان السوق إما سوق صاعد أو سوق هابط وعلى هذا الأساس تكون كميات التداول للسوق الهابط والسوق الصاعد كالتالي :
    بالنسبة للسوق الصاعد تكون كميات التداول كالتالي :
    - يزداد حجم التداول إذا تحرك السعر إلى أعلى
    - ينخفض حجم التداول إذا تحرك السعر إلى أسفل
    وبالنسبة للسوق الهابط تكون كميات التداول وفق التالي :
    - ينخفض حجم التداول إذا تحرك السعر إلى أعلى
    - يزداد حجم التداول إذا تحرك السعر إلى أسفل
    والملاحظ ان سوق الاسهم السعودية خلال هذه الايام يتحرك وفق مسار السوق الصاعد اذ تزداد كميات التنفيذ اذا ارتفاع المؤشر بينما تنخفض كميات التداول اذا تراجع السوق
    وقد اغلق المؤشر عند مستوى 7879نقطة بانخفاض يبلغ ست نقاط وسط تنفيذ ضعيف اقترب من 85مليون سهم بقيمة 4.2مليار ريال موزعة على اكثر من 122الف صفقة
    ومع ثقل حركة الشركات القيادية فقد ركز المتعاملون على اسهم المضاربة خفيفة الحركة وتصدرتها اسهم ثمار بقيمة 282مليون ريال ثم شمس بقيمة 170مليون ريال .
    وخلال التداول سجلت بعض الشركات تحركات ملفتة أبرزها اسمنت السعودية نتيجة لتناقل المتعاملين معلومات لم تتاكد رسميا حتى الان وتسير إلى قرب توقيع الشركة عقد عن توقيع مع شركة ارامكو لتلبية احتياجاتها من الأسمنت، ويفترض ان يتم الكشف عن تفاصيل العقد لضمان وصل المعلومة لجميع المتعاملين، او نفيه اذا لم يكن صحيحا.

    مجلس " الدوائية" يوصي بزيادة راس المال
    إلى 1.4مليار ريال
    ومن اهم اعلانات الشركات امس الاعلان عن توصية مجلس إدارة (سبيماكو الدوائية) بزيادة رأسمال الشركة إلى (1400) مليون ريال. وفي التفاصيل التي لاتزال غير واضحة فقد صرح الدكتور عبدا لله بن عبد العزيز العبد القادر رئيس الشركة السعودية للصناعات الدوائية والمستلزمات الطبية (سبيماكو الدوائية) بأن مجلس إدارة الشركة قد اجتمع مساء يوم الأربعاء الماضي برأسه صالح بن منيع الخليوى ونظر في المواضيع التي تهم دعم مشاريع الشركة ومسيرتها الاستثمارية داخل وخارج المملكة وكان من أهم مما اقره المجلس: التقدم إلى الجهات الرسمية المختصة بطلب الموافقة على زيادة رأس مال الشركة من 600مليون ريال إلى 1400مليون ريال وذلك بالاستحواذ على كامل أسهم شركة دواءكم (شركة مساهمة مقفلة مملوكة بالكامل للشركة الدوائية) ودمجها في الشركة الدوائية من خلال إصدار 80مليون سهم جديد على إن يتم الإعلان لاحقا عن مواعيد إصدارها وطريقة وقيمة توزيعها وأو الاكتتاب بها حسب ما تقره الجهات المختصة والجمعيات العامة لكلا الشركتين

    "سوليدير إنترناشيونال ليمتيد" تنضم
    إلى تحالف تطوير منطقة الظهيرة
    وإلحاقاً لإعلان شركة الرياض للتعمير المتعلق بموافقة الهيئة العليا لتطوير منطقة الرياض على تولي شركة الرياض للتعمير تكوين تحالف استثماري لتطوير منطقة الظهيرة وإعلان الشركة السابق بخصوص انضمام عدة شركات إلى تحالف منطقة الظهيرة. أوضح عضو مجلس الإدارة مدير عام الشركة الدكتور خالد بن عبدالله الدغيثر بإنضمام شركة سوليدير إنترناشيونال ليمتيد إلى شركاء التحالف الحاليين وهم المؤسسة العامة للتقاعد والمؤسسة العامة للتأمينات الإجتماعية والشركة السعودية لمركز المعيقلية والشركة العقارية السعودية وشركة دار الأركان للتطوير العقاري وشركة فاس السعودية القابضة وتتولى شركة الرياض للتعمير إدارة هذه المحفظة وفق رؤية اقتصادية واستثمارية







    أشاد بجهود الهيئة العامة للاستثمار في تقديم صورة إيجابية عن الاقتصاد السعودي ..
    صندوق التنمية الصناعية يحدد 6عوائق تحد من جاذبية الاستثمار في المملكة


    تقرير - ماجد الحمود
    تواجه بيئة الاستثمار في المملكة جملة من التحديات لا تتماشى مع الجاذبية الاستثمارية للمملكة، إذ تفيد البيانات والمؤشرات والأرقام، سوء تلك الخاصة بنصيب المملكة من تدفقات الاستثمار الأجنبي أو تلك المتعلقة بمكانتها في المؤشرات العالية، بأن بيئتها الاستثمارية تشهد تحسناً كبيراً.
    لكنه وبرغم تلك الطفرة، فلا يزال حجم التدفقات الاستثمارية في المملكة دون مستوى الإمكانات والطموحات، ويرجع ذلك إلى استمرار بعض التحديات التي يجب التغلب عليها. ويشير صندوق التنمية الصناعية السعودية - وفق تقريره السنوي إلى أن من بين هذه التحديات: التحكيم القضائي إذ لا تزال مشكلة بطء إجراءات التقاضي وارتفاع تكلفتها تشكل مشكلة حقيقية تتطلب جهوداً جبارة وسريعة لمواكبة حجم الإنجاز الذي تحقق في القطاعات، فالكثير من الشركات الأجنبية في المملكة تفضل شرط التحكيم الأجنبي في اتفاقياتها فالبطء في التقاضي يؤدي إلى تأجيل الكثير من القرارات الاستثمارية التوسعية، وربما الغاء فكرة الاستثمار كلية.
    ويقترح الصندوق في هذا الصدد تفعيل الاتفاقيات الخاصة بالتحكيم ومؤسسات التحكيم الدولية والإسراع في إنشاء المحاكم الاقتصادية والاستثمارية، بجانب تخصيص دوائر لمنازعات الاستثمار الأجنبي وهو تقليد تتبعه العديد من الدول حالياً، ويمكن فتح مكاتب التحكيم التجاري في كل تجمع استثماري كالمدن الصناعية والاقتصادية.
    ويرى الصندوق أن من بين العوائق هو نظام العمل، فخطة السعودة تؤرق بال كثير من المستثمرين، ويمكن تفعيل وتطوير هذه الخطة من خلال تقديم الحوافز المختلفة للشركات التي توظف وتدرب أكبر عدد من السعوديين من خلال الإعانات أو تقليص الضرائب، ويقترح الصندوق تحديد معدلات أقل للسعودة في بعض القطاعات التي تعاني ندرة في الكفاءات الوطنية الماهرة. بالإضافة إلى ذلك لا بد من مواصلة تطوير مناهج التعليم والتدريب لتكون أكثر استجابة لمتطلبات الاقتصاد بالتركيز على المجالات والمهارات التي يتطلع لها سوق العمل مع ضرورة اشراك القطاع الخاص في هذه العملية.
    وينبه الصندوق الصناعي إلى أن من بين عوائق الاستثمار هو أنظمة الاستقدام حيث تشكل مشكلة القيود المفروضة على الاستقدام أو الحصول على تأشيرات الدخول للمستثمرين ومندوبيهم معوقاً آخر قد يؤخر تنفيذ المشاريع.
    وبالرغم من الإجراءات التي اتخذت مؤخراً لحل هذه المشكلة إلا أن هناك تذمراً منها. وهو ما يتطلب البحث في أسباب المشكلة وايجاد حلول فورية لها، ومن هذه الحلول إقامة قناة اتصال مباشرة بين شبكة الجوازات في المطارات والمنافذ المختلفة مع الغرف التجارية أو الهيئة العامة للاستثمار للتنسيق في استقدام الشركات المحلية والجهات الاقتصادية المختلفة لشركائها ومندوبيهم أو استقدام المستثمرين المحتملين.
    ومن الأمور المؤثرة على الاقتصاد السعودي عدم توفر مصادر مختلفة للتمويل ووجود عدد قليل من البنوك العاملة في المملكة ووجود قيود كثيرة على التمويل وضعف المعلومات والبيانات المتاحة.
    ولتجاوز هذا التحدي يجب منح المزيد من التراخيص لمؤسسات التمويل العالمية لكي تسهم في تنويع مصادر التمويل وتطوير أساليبه، كما يجب تفعيل أنظمة سوق المال السعودي وزيادة عدد الشركات العاملة فيه وتسهيل عمليات الادراج والطرح، كما يجب استكمال عناصر السوق المختلفة ومنها وجود سوق للصكوك والسندات.
    ومن بين العوائق التي تحد من تدفق الاستثمار الأجنبي، الفجوة الكبيرة بين أرقام البيانات الاقتصادية الحكومية وبين تقديرات المؤسسات الدولية كالبنك الدولي وصندوق النقد الدولي وغيرهما، مما يسبب مشكلة في الحصول على البيانات الدقيقة التي يمكن الاعتماد عليها بشأن المؤشرات التنموية. لذا فإنه لا بد من معالجة تلك المشكلة لما لها من انعكاسات سلبية، فالقرارات الاستثمارية تبنى دائماً على دراسات وتحليلات مختلفة للمؤشرات والبيانات المتاحة التي ترتبط ارتباطاً وثيقاً بتحسين بيئة الاستثمار. كما أنه من الضروري إجراء مسح شامل ودقيق للفرص الاستثمارية المتاحة في المملكة في جميع القطاعات والمناطق، وتعميمها على أنشطة المستثمرين المحتملين.
    ودعا الصندوق الصناعي إلى القيام بحملة إعلامية مكثفة للتعريف بأنظمة الاستثمار في المملكة والمزايا الممنوحة للمستثمرين، وترويج الفرص الاستثمارية والمزايا النسبية، مشيداً في هذا الصدد بجهود الهيئة العامة للاستثمار، مؤكداً أنها قدمت صورة إيجابية عن الاقتصاد السعودي.

  4. #24
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 11 / 9 / 1428هـ

    أسعار الصرف وأسعار النفط.. ما موقف الريال ؟

    صالح السلطان
    في خضم موجة التضخم الحالية، ظهرت خلال الشهور الأخيرة عدة مقالات وتقارير كتبها متخصصون حول موضوع سعر صرف الريال وارتباطه بالدولار، وعلاقة ذلك بموجة التضخم الحالية. ورغم أن هذه المقالات والتقارير لا تعد دراسات وبحوثا علمية، بالمعنى المتعارف عليه في الأوساط الأكاديمية أو البحثية، إلا أنها تفيد في إثراء النقاش مع عموم المهتمين بالشأن الاقتصادي.
    كاتب هذه السطور في مقالات كتبت سابقا في هذه الجريدة، وغالبية المتخصصين كما يبدو لي، يرون أن مساوئ رفع السعر تغلب على المحاسن، والمقام هنا ليس لتكرار ما سبق قوله. لكن من المهم جدا التنبه إلى أن الرأي بعدم تحبيذ رفع سعر صرف الريال، لا يعني تبني أو عدم تبني حصر ربط الريال بالدولار، فهذان موضوعان منفصلان، يخلط كثيرون بينهما.
    جل المقالات لم تتطرق صراحة إلى ما يخص جانب سعر الصرف الحقيقي، الذي يعني باختصار الأسعار في دولة مقارنة بالأسعار في دولة أخرى، أو مجموعة من الدول. ومعروف في الاقتصاد الكلي والنقدي والمالية الدولية أن استقرار سعر الصرف الحقيقي له دور محوري في استقرار الاقتصاد والنمو الاقتصادي، نظرا لتعلقه بحركة رأس المال مع العالم الخارجي والمزايا النسبية في التجارة الدولية، وخاصة على المدى البعيد. كما أن رسم السياسات الاقتصادية الكلية يتطلب النظر بدرجة أكبر إلى سعر الصرف الحقيقي.
    ما علاقة ما سبق بسياسة سعر صرف الريال؟
    المشكلة أن النفط سلعة أولية تتميز اقتصاديا بخصيصتين:
    الأولى أنه مادة ناضبة أو غير متجددة، وكل برميل يخرج، لا يعوض.
    الثانية مروره بدورات حادة من التقلبات في الأسعار - مثلا، مرت أسعار النفط، خلال العقود الثلاثة الماضية، بدورات من الارتفاع والانخفاض، بحيث تجاوزت ارتفاعا 40دولارا للبرميل، وانخفاضا إلى أقل من 10دولارات للبرميل.
    تثبيت سعر الصرف إزاء عملة أو سلة عملات، مع وجود تلك الدورات الحادة في أسعار وإيرادات مورد غير متجدد، يعتمد عليه الاقتصاد، يتسبب في وجود صعوبات ومتاعب كبيرة، وخاصة على المدى البعيد. ذلك أن هذه الظروف تؤثر على حركة أسعار الصرف الحقيقية ورسم السياسات الاقتصادية الكلية. مما يعني أن هناك معضلة تواجه المملكة وغيرها من الدول المعتمدة اقتصاداتها على النفط، في إدارة سعر صرف عملاتها.
    طرح أستاذ الاقتصاد في جامعة هارفارد (البروفسور) جفري فرانكل Jeffrey Frankel اقتراحا لمعالجة المعضلة بربط سعر الصرف بأسعار النفط بدرجة من درجات الربط. وسأعرض اقتراحه لاحقا، دون تعليق. وأشير هنا إلى أن فرانكل مرجع في الاقتصاد الكلي والمالية الدولية، وسبق أن كان عضوا في مجلس المستشارين الاقتصاديين للرئيس الأمريكي كلنتون.
    فهم المعضلة يتطلب أولا فهم سعر الصرف الحقيقي.

    سعر الصرف الحقيقي
    سعر الصرف المعتاد على سماعه، والذي يعني سعر عملة دولة بعملة دولة أخرى، (مثلا الدولار يساوي 3.75ريالات، أو الريال يساوي 0.27دولار)، يسمى سعر الصرف الاسمي، وهو بطبيعته لا يظهر مدى تناسب أسعار السلع والخدمات بين الدول. مثلا كون الدولار يساوي 100ين ياباني أو أقل أو أكثر، هذا لا يفيد شيئا بدون مقارنة مستويات الأسعار بين أمريكا واليابان.
    هناك سعر الصرف الحقيقي، والذي يقيس أسعار السلع والخدمات في دولة بالنسبة للأسعار في دولة أخرى، أو مجموعة من الدول. وعلى هذا يتكون سعر الصرف الحقيقي من جزأين: الأول سعر الصرف الاسمي، والثاني السعر النسبي بين دولتين (السعر في دولة مقسوما على السعر في الدولة الأخرى).
    مزيد من التوضيح في الإطار 1:

    إطار 1: قياس سعر الصرف الحقيقي
    يمكن قياس السعر النسبي بين دولتين بأكثر من طريقة. من هذه الطرق، أن نقارن بين أسعار سلة تحوي السلع القابلة للتجارة دوليا (ما يقبل الاستيراد أو التصدير) بما لا يقبل (كأكثر الخدمات وقلة من السلع العينية)، مضروبة بسعر الصرف الاسمي. وبهذا كأننا (في حالة التطبيق على المملكة) نقارن بين الأسعار في الدول الأخرى بالنسبة للسلع والخدمات التي يمكن لنا أن نستوردها (سواء استوردناها فعلا أو لم نستوردها)، بأسعار السلع والخدمات التي لا يمكن لنا أن نستوردها. هذه الطريقة يرى كثيرون أنها أنسب للاستناد إليها عند رسم أو اقتراح السياسات الاقتصادية الكلية، مثلا تفيد في التعرف على ودراسة المحددات النقدية المؤثرة على سعر الصرف الحقيقي على المدى القصير، مثل خفض (أو رفع) سعر الصرف الاسمي والتوسع النقدي.
    تسهيلا وتبسيطا، لنسمي أسعار ما يقبل "نعم"، وأسعار ما لا يقبل "لا"، ولنحصر المقارنة بين السوقين السعودي والأمريكي:
    سعر الصرف الحقيقي = نعم/لا * سعر الصرف الاسمي (مثلا 3.75ريالات للدولار)
    ماذا نفهم من هذا التركيب؟
    هناك عنصران في البسط: أسعار ما يقبل الذي سميناه نعم، وسعر الصرف الاسمي، وارتفاع قيمة كليهما أو أحدهما يعني انخفاض سعر الصرف الحقيقي (تذكر أن الرقم يكبر عند انخفاض سعر الصرف، والعكس بالعكس).
    مثال تطبيقي:
    لنفترض أن لدينا مجموعة محددة من السلع القابلة لأن تستورد، سواء كانت كلها مستوردة أو لا (مثلا فواكه أو أثاث)، وأن سعر ما في هذه السلة في السوق السعودية يبلغ 750ريالا. كما نفترض أن لدينا مجموعة محددة من السلع (أو الخدمات) غير القابلة لأن تستورد (بمعنى أنه لا يمكن استهلاكها إلا إذا أنتجت بصورتها النهائية محليا، كتناول وجبة طعام في مطعم)، وأن سعرها 375ريالا.
    375/750* 3.75= 7.5= سعر الصرف الحقيقي
    لنفترض أن أسعار ما لا يقبل الاستيراد ارتفع من 375ريالا إلى 450ريالا، بنسبة ارتفاع 20%، وأن أسعار ما يقبل الاستيراد ارتفعت من 750ريالا إلى 825ريالا، بنسبة ارتفاع 10%.
    بعملية حسابية بسيطة، سعر الصرف الحقيقي تغير من 7.5إلى 6.9تقريبا.
    ماذا يعني ذلك؟
    ارتفاع أسعار ما لا يقبل (ما سميناه لا)، يعني ارتفاع سعر الصرف الحقيقي. ارتفاع سعر الصرف الاسمي يجعل الحياة في السعودية (مثلا) أغلى نسبيا مقارنة بالوضع في الدول الأخرى موضع المقارنة، كما أن ارتفاع أسعار السلع والخدمات غير القابلة للتصدير مع بقاء سعر الصرف الاسمي كما هو، يعطي نفس الأثر (جعل الحياة في السعودية أغلى). والسبب هو افتراض أن أسعار السلع القابلة لأن تستورد متقاربة بين الدول، طالما أنها متماثلة، وطبعا باستبعاد تدخلات مؤثرة مثل وجود فروق شاسعة في الضرائب الجمركية أو دعم حكومي قوي.

    مؤثرات في سعر الصرف الحقيقي
    في حال تثبيت أسعار الصرف كالريال إزاء الدولار، وهو موضع التركيز هنا، فإن المحددات تنصب على المكون الثاني لسعر الصرف الحقيقي وهو الأسعار النسبية. تحكم هذه الأسعار النسبية محددات ثلاث: نظرية القوة الشرائية وعلاقة بالاسا-ساملسون والمرض الهولندي.
    نظرية القوة الشرائية Purchase Power Parity (PPP): وفقا لهذه النظرية، يجنح سعر عملة بلد ما للارتفاع عندما يقوى الطلب على صادرات تلك الدولة، ويجنح للانخفاض عندما يضعف سوق صادراتها.
    علاقة بالاسا-ساملسون Balassa Samuelson: بدراسة تطبيقية على السلوك السعري المقارن بين الدول، لوحظ أن الأسعار في الدول ذات متوسط الدخل الفردي الأعلى لوحظ أنها تجنح لأن تكون أعلى (طبعا لابد أن يعبر عنها بعملة واحدة عند المقارنة بين الدول).
    رغم وجود خلافات في تفاصيل حول النظرية والعلاقة، إلا أنهما تجدان على وجه الإجمال قبولا لدى عامة الاقتصاديين.
    المرض الهولندي : Dutch disease ويعني باختصار ارتفاع سعر الصرف الحقيقي، الناشئ من ارتفاع حاد في الدخل ذي المصدر الخارجي (على سبيل المثال جراء صادرات مورد طبيعي).
    مزيد من التوضيح في الإطار 2:

    إطار 2: المرض الهولندي
    أصل إطلاق المصطلح كان على الآثار غير المرغوب بها على الصناعة الهولندية من جراء اكتشاف الغاز الطبيعي في القرن التاسع عشر الميلادي. ذلك بأن هذا الاكتشاف تسبب في زيادة أجور اليد العاملة الهولندية مقارنة بالأجور في ألمانيا، وارتفاع سعر الصرف الاسمي والحقيقي للعملة الهولندية، وهذا بدوره أدى إلى ضعف منافسة الصناعة الهولندية في الداخل والخارج.
    لاحقا توسع في استعمال المصطلح ليشمل عامة حالات ارتفاع سعر الصرف الحقيقي، الناشئ من ارتفاع حاد في الدخل الوارد من الخارج (مثلا مقابل صادرات مورد طبيعي)، بغض النظر عن حجم الصناعة المحلية.
    كتب عن المرض كثيرا، وتناولت تلك الكتابات أنماطا من الاقتصادات الصناعية والنامية المعتمدة اقتصاداتها اعتمادا كبيرا على الموارد الطبيعية. وقد نالت دول مجلس التعاون نصيبا جيدا من هذه الكتابات، وتركزت هذه الكتابات على طفرة السبعينات وأوائل الثمانينينات من القرن الميلادي الماضي. بينت هذه الكتابات أن معدلات الصرف الاسمية والحقيقية ارتفعت، بما يشير إلى وجود المرض الهولندي، وقد كتبت حول هذا الموضوع دراسة عرضت في لقاء الجمعية الاقتصادية السعودية العاشر، المنعقد عام 1417الموافق
    1996.كيف يحدث المرض لمثل الاقتصاد السعودي؟
    يصحب زيادة إنفاق الحكومة والقطاع الخاص زيادة إنفاق استهلاكي، ومن ثم فائض في الطلب على الخدمات والسلع واليد العاملة، وهذا هو الأثر الإنفاقي.
    ينشأ من فائض الطلب زيادة الأسعار النسبية للخدمات والسلع غير القابلة للتداول في التجارة الدولية، بدرجة أعلى (من حيث المتوسط أو المجموع) من الزيادة في أسعار السلع القابلة لأن تستورد، بسبب أن المنافسة في الثانية أقوى. وهذا يعني ارتفاع أسعار الصرف الحقيقية (أسعار سلع وخدمات دولة مقارنة بأسعار سلع وخدمات دولة أو دول أخرى، ولذلك فهي تعتمد على أسعار الصرف وعلى مستويات الأسعار في الدول).
    زيادة الأسعار النسبية لما لا يقبل التداول دوليا يصحبه عادة ارتفاع معدلات الربح فيها، وهذا عامل رئيس في دفع المستثمرين إلى استثمار أموالهم في قطاعات السلع والخدمات التي يصعب استيرادها، أكثر من استثمارها في قطاعات ما يمكن استيراده. وهذا من أهم أسباب التفاوت الكبير في النمو لصالح القطاعات التي لا تقبل المتاجرة دوليا، وتزايد اعتماد الاقتصاد على الاستيراد.

    المشكلة
    كون النفط مادة ناضبة، ووجود الدورات الحادة في أسعار وإيرادات النفط، يتسبب في وجود صعوبات ومتاعب كبيرة في إدارة أسعار الصرف.
    كيف؟
    عندما يشتد الطلب على الصادرات النفطية، وترتفع أسعاره، وتزيد إيراداته بصورة قوية، كما هو حاصل هذه السنين، فإن سعر الصرف الاسمي والحقيقي يبدو منخفضا أقل من اللازم.
    من الصعب الوصول إلى معيار مقبول من الجميع أو حتى الغالبية العظمى للقيمة العادلة أو الأنسب لعملة ما، وتزداد الصعوبة في عملات الدول المثبت سعرها بعملات أخرى، كما هو وضع الريال. رغم ذلك فهناك دلائل على كون سعر الصرف الحالي للريال يبدو منخفضا أقل من اللازم، مثل وجود فائض مرتفع في الحساب الجاري أو الميزان التجاري مع الخارج. ومن ثم تتجه ضغوط لرفع سعر الصرف.
    هنا أحب التنبيه على مسالة تختلط على الكثيرين: يتوقع أن يؤدي رفع سعر الريال إلى التخفيف من حدة التضخم (إلى أي حد؟ هذه مسألة تطبيقية قياسية، لا تجيب عنها المناقشات النظرية)، ولكن بقاء سعر الريال على حاله، لا يعني بالضرورة وجود علاقة سببيه كبيرة بين سعره والتضخم. على سبيل المثال، قد ترتفع أسعار سلع مستوردة، حتى بدون تغير سعر الريال تجاه عملات الدول المصدرة لتلك السلع، أو أن التغير أقل كثيرا من تغير أسعار السلع المستوردة.
    من جهة أخرى، نسبة كبيرة من التضخم محلية المنشأ. وغالب التضخم المحلي المنشأ راجع إلى الطفرة الاقتصادية التي نشهدها. وربما كانت عبارة الاقتصادي الشهير آرثر أوكن هي خير معبر عن هذا الأمر العضال:
    إن محاولة الجمع بين الازدهار واستقرار الأسعار مشكلة في الأداء الاقتصادي، وهي مشكلة كبرى عصية على الحل.
    في حالة الريال، فإن الضغوط التي تقول بوقوعها النظرية الاقتصادية السابقة، تجد مسارا مسدودا في دفع أسعار الصرف (الاسمية) لترتفع (لأن سعر الصرف مثبت)، ويكون الارتفاع في أسعار الصرف الحقيقية بصورة تغير الأسعار النسبية بين الدول، بأن ترتفع أسعار ما لا يقبل الاستيراد بصورة أكبر من ارتفاع أسعار ما يقبل الاستيراد. وطبعا هذا يعني وجود تضخم. هذا في الأجل القصير إلى المتوسط.
    سؤال جوهري: ولماذا لا ترفع أسعار الصرف الاسمية؟
    نعود إلى خصيصتي السوق النفطية: التقلبات الحادة في الأسعار والنضوب.
    من السهل أن يجري التركيز على الطفرة الحالية، وتجاهل ما بعدها، فالانسان خلق عجولا. لكن طفرة النفط تستمر سنوات قليلة، هكذا علمنا التاريخ، ولن تبقى عقودا من الزمن، بله أن تبقى عصورا. ومن جهة أخرى، النفط سلعة ناضبة.
    ماذا يحدث عندما تنتهي الطفرة الحالية وتنخفض أسعار النفط
    مع مرور السنين، يتكيف الاقتصاد على أسعار النفط المرتفعة السائدة هذه السنوات. كما أن مالية الحكومة تتكيف مع الأسعار المرتفعة، وأكثر ما يكون هذا التكيف عبر تزايد الانفاق بصورة حادة، وستكون أرقام مخصصات الرواتب لوحدها بعد سنوات في مستوى أرقام إيرادات النفط قبيل الارتفاع الحالي لأسعار النفط.
    لكن سوق النفط متقلبة، ولذا يثار سؤال جوهري: ماذا سيحدث لأسعار الصرف الاسمية والحقيقية لو انخفضت أسعار النفط، بصورة ملموسة، بعد بضع سنوات من الآن؟ وقوع هذا ليس بعيد الاحتمال، فقد حدث أكثر من مرة من قبل. سيبدو سعر الصرف مرتفعا أكثر من اللازم (تطبيقا لنظرية القوة الشرائية)، وسيبدو مرتفعا أكثر لو رفعت السلطات النقدية سعر الريال في الوقت الحاضر. وتبعا لذلك، ستجد السلطات النقدية (مؤسسة النقد مثلا) صعوبات في المحافظة على سعر الصرف.
    لكن السلطات نفسها تجد صعوبات أيضا في خفض أسعار الصرف لتبعاته الكثيرة على الاقتصاد، وعلى مستويات المعيشة، الذي يجعل مبدأ الخفض صعب جدا تقبله من الناس، الذين جبلوا على المحافظة على ما اكتسبوه، ويصعب عليهم التنازل عن ذلك.
    ثمن المحافظة على سعر الصرف عند انخفاض أسعار المورد الذي يعتمد عليه الاقتصاد باهظ. فخلال عقد التسعينات من القرن الميلادي السابق، الذي تعرضت فيه أسعار سلع أولية (ومنها النفط) للهبوط، وسعر الدولار للارتفاع، تعرضت عملات عدد من الدول المصدرة لسلع أولية كروسيا واندونيسيا والأرجنتين ومكسيكو، تعرضت للانخفاض تحت الضغوطات -حسب النظرية الاقتصادية- ولكن من خلال ثمن باهظ تمثل في أزمات نقدية مؤلمة، وفقدان ثقة مستثمرين، وركود اقتصادي.
    لم تتعرض المملكة لأزمة نقدية حادة خلال ذلك العقد، نظرا لصمود مؤسسة النقد في الدفاع عن سعر صرف الريال بالدولار، ولكن كان هناك ثمن باهظ من نوع آخر: انخفض الإنفاق الحكومي على المشاريع وتجديد وتوسيع المرافق العامة وتمويل صناديق التنمية انخفاضا كبيرا. فقد انخفض من نحو 25% من مخصصات الميزانية في مطلع الثمانينات من القرن الميلادي الماضي إلى نحو 7% في أواخر التسعينات، وكان بالامكان تقليل هذا العجز عبر خفض قيمة الريال، ومن ثم زيادة إيرادات الحكومة. وحيث إن الانسان خلق عجولا، لم يتبين للناس ضرر هذا الانخفاض بوضوح إلا في هذه السنوات، فنحن نعايش أزمات اقتصادية أحد أسبابها خفض الانفاق الاستثماري الحكومي خلال العقد الماضي.
    بدون تنويع حقيقي لمصادر الدخل، وبدون بناء اقتصاد قوي، يقل فيه الاعتماد على مورد النفط، فإن سعر الصرف سيبدو مرتفعا زيادة عن اللازم على المدى البعيد، ومن الصعب جدا المحافظة عليه.
    على المدى الأبعد، النفط مورد غير متجدد، حتى لو بقي عشرات السنين، فسيأتي وقت تجف فيه الآبار، ومن هنا يفترض فينا أن نعطي استراتيجيات تنويع مصادر الدخل، وترسيخ النمو الاقتصادي أهمية أقوى من محاولات معالجة المشكلات بحلول آنية.

    الخلاصة
    إبقاء سعر الصرف على حاله الآن يتجاهل الغلاء، ولكن من الصعب رفعه الآن مأخوذا بعين الاعتبار صعوبة تخفيضه عند تغير الظروف، كما أن الرفع ليس بحل على المدى البعيد، مع ضعف بنية الاقتصاد.
    ربط الريال بعملة واحدة رغم محاسنه إلا أن عليه مآخذ طبعا يفهم من ذلك أن فكرة تعويم الريال (أي جعل سعر صرفه حرا) غير واردة إطلاقا، والأسباب باختصار لأن الاقتصاد السعودي ليس كبيرا بما فيه الكفاية على الساحة العالمية، ومفتوح جدا، وغير متطور، ويعتمد على تصدير سلعة أولية، لا تسعر ولا تباع بالريال.
    تثبيت سعر الريال بعملة واحدة أو حتى مجموعة عملات، له فوائد أهمها أنه يضبط العملة المحلية في الداخل والخارج، حتى لا تصيبها انهيارات مثلما أصاب سوق الأسهم، على سبيل المثال، إلا أن التثبيت لا يخلو من مشاكل، منها أن نقع رهينة السياسات النقدية للدولار (أو أي عملات يرتبط بها)، وهذا يمنع الريال من التكيف مع الظروف، بالصورة التي تحدثت عنها في الفقرات السابقة.
    أذكر بما نبهت عليه في البداية من أن عدم تحبيذ رفع سعر صرف الريال، لا يعني تبني أو عدم تبني حصر ربط الريال بالدولار، فهذان موضوعان منفصلان. قد ترفع الحكومة سعر الريال مع إبقاء ربطه بالدولار وحده. وقد لا ترفع سعر الريال، ولكن تفك حصر ارتباطه بالدولار، وتربطه بسلة عملات. وفي هذه الحالة، ومن منظار اقتصادي بحت، في حكم المؤكد أن يكون للدولار أكبر وزن في السلة، يما يعكس أهمية الدولار، وأهمية الاقتصاد الأمريكي في خارطة الاقتصاد العالمي. وللتذكير قد ترتفع أسعار الدولار خلال سنوات لاحقة، كما حدث من قبل.
    باختصار، لا توجد عملة أو مجموعة عملات يمكن ربط الريال بها بدون عيوب.
    هل من رأي آخر لمشكلة التغير غير المرغوب فيه في أسعار الصرف الحقيقية؟
    عرض البروفسور فرانكل Frankel (أستاذ الاقتصاد في جامعة هارفارد) نظام سعر صرف جديد، سمي ربط سعر الصادرات أو ربط السعر التصديري peg export price (PEP). أنظر، على سبيل المثال، مقالته:
    Peg the Export Price Index: A Proposed Monetary Regime for Small Countries. Journal of Policy Modeling. June 2005.
    الاقتراح موجه للدول المعتمدة اقتصاداتها كثيرا على انتاج سلعة أولية سواء معدنية أو زراعية. وذلك بتثبيت قيمة العملة المحلية بسعر السلعة. مثلا، يمكن لدولة منتجة للذهب أن تربط عملتها بسعر الذهب، ولدولة معتمدة على انتاج النفط أن تربط عملتها بسعر النفط، وهكذا.
    ربط الريال بالنفط قد يكون ربطا كليا أو جزئيا، عبر سلة يشكل النفط أهم مكوناتها. يرتفع وينخفض سعر الريال بالدولار تبعا لحركة سعر النفط بالدولار. وهذا الربط يشبه نظريا كون مؤسسة النقد تحتفظ باحتياطيات من النفط لدعم قيمة الريال. هذا وبالله التوفيق،،،،

    متخصص في الاقتصاد الكلي والمالية العامة - دكتوراه

  5. #25
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 11 / 9 / 1428هـ

    السعودية في مقدمة الدول العربية
    مصر: الاستثمارات العربية تركز على القطاع الصناعي ونمو ملحوظ للتكنولوجيا


    القاهرة - مكتب "الرياض"، أحمد إبراهيم:
    أظهر تقرير حديث صدر عن وزارة الاستثمار المصرية حول توزيع خريطة الاستثمارات نموا كبيرا في زيادة في رؤوس الاموال العربية والاجنبية المصدرة للشركات سواء للتأسيس أو التوسعات ليصل في العام المالي - 20072006نحو 79مليار جنيه مقابل 50مليارا في - 20062005و 25مليار جنيه في - 20042003"الدولار يساوي 65ر 5جنيهات"
    وقال التقرير انه تم تأسيس 16ألفا و 116شركة خلال ثلاث سنوات كما أخطرت 3113شركة بتوسعات في النشاط مما يعني تأسيس نحو 5آلاف شركة في العام منذ 2004مقابل 3آلاف شركة من قبل. كما حدثت زيادة في رؤوس الاموال المصدرة سواء للتأسيس أو التوسعات .
    وبلغت نسبة الاستثمارات الخاصة لاجمالي الاستثمارات 67% في - 20072006مقابل 61% في - 20062005و47% في - 20022003ورصد التقرير التوزيع القطاعي للاستثمارات بشكل عام من عام 1970وحتى ابريل عام 2007حيث احتل القطاع الصناعي بما في ذلك الصناعات التحويلية والبترول والغاز السياحي 18% والخدمات المالية 14% وخدمات أخرى 13% والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات 10% وبناء والتشييد 6% وأكد التقرير ارتفاع الاستثمارات الاجنبية المباشرة من 2.1مليار دولار في - 20042003إلى 6.1مليارات دولار في 2005- 2006وصلت إلى 11مليار دولار في 2006- 2007رصد التقرير قيمة مساهمات الدول في رؤوس أموال الشركات المصدرة من 1970وحتى 2007كرصيد تراكمي حيث احتلت المملكة المتحدة المركز الاول تليها السعودية ثم الامارات ثم الكويت تليها هولندا وفرنسا في حين احتلت أمريكا المركز السابع تليها أسبانيا وليبيا تمثل استثمارات المملكة المتحدة المساهمة في 616شركة في المجال الصناعي بنسبة 47% والسياحة 21% والخدمات 18% والخدمات التحويلية 8% والاتصالات 14%.
    وأشار التقرير ان توزيع الاستثمارات السعودية يشمل 38% للمجال الصناعي و25% للسياحة و17% لخدمات التحويل و8% للانشاءات و6% للزراعة و5% خدمات أخرى و1% للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات. وتساهم استثمارات فرنسا بنسبة 21% في المجال الصناعي و6% للخدمات و69% للخدمات التحويلية و2% للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات و2% للسياحة.
    وبالنسبة للامارات فلها 293شركة يمثل قطاع تكنولوجيا المعلومات 59% والسياحة 10% وخدمات التحويل 13% والصناعة 6% وتحتل الاستثمارات الصناعية لامريكا في مصر 53% والخدمات 6% والخدمات التحويلية 14% والسياحة 2% والانشاءات 2% والاتصالات 2%.
    وبالنسبة للكويت فقد بلغت مساهمتها في مجال الاستثمار 8.5مليارات جنيه مصري تمثلت في 381شركة حتى نهاية العام الماضي موزعه بواقع 110شركات تعمل في المجال الصناعي بلغت استثماراتها نحو 110ملايين دولار فيما بلغ حجم الاستثمار الكويتي في المجال السياحي نحو 293مليون دولار من خلال 62شركة.واشار الى ان القطاع التمويلي احتل المرتبة الثالثة في حجم الاستثمارات الكويتية في مصر حيث بلغ نحو 250مليون دولار من خلال 49شركة.
    أشار التقرير إلي أن تقسيم الاستثمار الاجنبي المباشر يشير إلى انه في عام 2004 2005كان 65% منه لقطاع البترول و24% تأسيسات وتوسعات جديدة و10.8% بيع أصول مملوكة للمصريين عامة وخاصة وشراء العقارات 0.4% وفي 2005- 2006شكل البترول 35% والتأسيسات الجديدة والتوسعات 35% والاستحواذ على أصول مملوكة عامة وخاصة 14% وعقارات 0.4%..







    38.3مليار ريال إجمالي الناتج المحلي
    القطاع الزراعي السعودي يحقق قفزات نوعية ويعكس واجهة مشرقة للوطن في يومه المجيد


    كتب - رياض الخميس:
    حقق القطاع الزراعي في المملكة العربية السعودية نهضة تنموية متزايدة ادت الى ارتفاع الناتج المحلي الزراعي من 990مليون ريال ( 264مليون دولار) عام 1970الى 38.3مليار ريال ( 10.2مليارات دولار) بالأسعار الجارية و" 390.5مليار ريال ( 10.5مليارات دولار) بالأسعار الثابتة" عام 2005م وبمعدل نمو سنوي بلغ 11% خلال تلك الفترة لتصبح مساهمته في الناتج المحلي الإجمالي 5.1%.
    بلغ نصيب الفرد من الناتج المحلي الزراعي 1749ريالاً ( 466دولاراً) عام 2005م وهو ما يزيد عن مثيلة في الوطن العربي والبالغ 295دولاراً وعن مثيله على المستوى العالمي والبالغ 260دولاراً.
    يقدر متوسط انتاجية العامل الزراعي في المملكة عام 2005م بحوالي 63183ريالات ( 16849دولاراً) ويفوق ذلك متوسط انتاجية العامل في الوطن العربي البالغ 2963دولاراً وكذلك في العالم البالغ 1194دولاراً.
    يعتبر استخدام الميكنة الزراعية مؤشراً هاماً للأداء التقني بالقطاع الزراعي وتشير معدلات استخدام الميكنة الزراعية في المملكة معبراً عنها بعد الجرارات لكل ألف هكتار من المساحة المحصولية الى انها قد بلغت 26.6جراراً/ 1000هكتار وهو ما يفوق مثيله على المستوى العالمي والبالغ 18.8جراراً/ 1000هكتار.
    والجدير بالذكر ان عدد الجرارات في المملكة عام 2005م يبلغ 32897جراراً كما يبلغ عدد اجهزة الرش المحوري 85196جهازاً تروي مساحة قدرها 746.000هكتار.
    تقدر نسبة السكان الريفيين الى اجمالي عدد السكان في المملكة عام 2005م بحوالي 29.4% مقابل 45.5% في العالم العربي بينما تبلغ هذه النسبة على المستوى العالمي 52.8%.
    يبلغ نصيب الفرد الريفي في المملكة من المساحة الزراعية (المزارع) عام 2005م 0.66هكتار ويزيد هذا عن متوسط نصيب الفرد من المساحة الزراعية في الوطن العربي والبالغة 0.5هكتار وعلى متوسط نصيب الفرد من المساحة الزراعية على المستوى العالمي والبالغة 0.47هكتار.
    بلغ عدد العاملين في القطاع الزراعي عام 2005م 605آلاف عامل يشكلون نسبة 7.1% من اجمالي عدد العمالة في المملكة والجدير بالذكر ان القطاع الزراعي يعتبر اهم القطاعات الاقتصادية في توظيف العمالة المحلية اذ بلغ عدد العاملين السعوديين في هذا القطاع 290ألف عامل اي ما يمثل حوالي 48% من اجمالي اعداد العمالة في القطاع الزراعي.
    يقدر نصيب العامل الزراعي من المساحة الزراعية (المزارع) في المملكة بحوالي 7.64هكتارات وهو ما يزيد عن مثيله في الوطن العربي والبالغ 2.6هكتار وعن مثيله على المستوى العالم والبالغ 1.3هكتار.
    بلغ معدل نصيب الفرد من الطاقة في المملكة عام 2005م ما يقارب 3000سعر حراري يومياً وهو ما يفوق معدل نصيب الفرد على المستوى العالمي ويضاهي ما يحصل عليه الفرد في الدول المتقدمة. تبلغ المساحة الصالحة للزراعة بالمملكة 48.9مليون هكتار تشكل 22.7% من اجمالي مساحة المملكة في حين تبلغ مساحة الأراضي القابلة للاستصلاح 3.8ملايين هكتار. بلغ اجمالي عدد الحيازات الزراعية عام 2005م اكثر من 250الف حيازة وبلغ اجمالي مساحتها ما يقارب 4.3ملايين هكتار وبمتوسط مساحة الحيازة الوحدة 17.3هكتاراً. تفتقر المملكة بوجه عام الى وجود مساحات كثيفة من الغابات بسبب وقوع اراضيها في المناطق الجافة وشبه الجافة وتتركز معظم اشجار الغابات في جبال السروات وتقدر مساحتها ب 2.7مليون هكتار تشكل حوالي 1.35% تقريباً من مساحة المملكة. وفي المقابل تمثل مساحات الغابات في الوطن العربي 5.6% من اجمالي مساحته بينما تصل هذه النسبة الى 29.7% على المستوى العالمي.
    تعتبر المراعي في المملكة من المراعي الفقيرة بسبب انخفاض المعدل السنوي لهطول الأمطار عليها وتبلغ مساحتها 170مليون هكتار تشكل حوالي 75.5% من مساحة المملكة. وفي المقابل تمثل مساحة المراعي في الوطن العربي 34.2% من اجمالي مساحته بينما تصل هذه النسبة الى 25.9% على المستوى العالمي.
    تقع المملكة بين خطي عرض 26، 32شمالاً وخطي طول 34و 56شرقاً، وهذا يعني أن قسمها الأعظم يقع في النطاق الصحراوي المداري الجاف لغرب القارة، كما تقع في منطقة الضغط المرتفع المداري شتاءً والذي يجعلها بصفة عامة في مهب الرياح القارية الجافة وضمن سيطرة الضغط المنخفض المار بجنوب آسيا صيفاً مما يجعلها في مهب الرياح القارية الجافة أيضاً، ولهذا يتسم مناخ المملكة بالجاف على مدار السنة وبارتفاع درجة الحرارة في فصل الصيف، حيث تصل إلى أكثر من 46م بينما تنخفض إلى ما دون الصفر في المناطق الشمالية شتاءً. ويتراوح معدل الرطوبة النسبية 10- 35% في فصل الصيف في المناطق الداخلية بينما يتراوح هذا المعدل بين 20- 70% في فصل الشتاء، أما المناطق الساحلية فيتراوح بين 15- 85% شتاءً 35- 90% صيفاً.
    يقدر المعدل السنوي لهطول الأمطار في المملكة بحوالي 50مم وسجل أعلى معدل لهطول الأمطار في المرتفعات الجنوبية ب600مم في حين سجل أقل معدل ب25مم في المناطق الشمالية الغربية. ونظراً لعدم وجود أنهار في المملكة فقد اعتمد ري المحاصيل الزراعية بصفة أساسية على المياه الجوفية والتي يتم استخراجها بواسطة حفر الآبار والتي يبلغ إجمالي عددها في المملكة 228927بئراً منها 123516بئراً أنبوبية و 105269بئراً يدوية و 142بئراً فوارة، ولتنمية مصادر المياه الجوفية فقد شيدت المملكة 225سداً على الأودية تبلغ سعتها التخزينية 836مليون م
    3. تمتد شواطئ المملكة حوالي 2400كلم على طول البحر الأحمر والخليج العربي وتمتاز بكثرة أصناف الأسماك في المياه الإقليمية على الرغم من محدودية كل صنف.
    نظراً لأن التنوع الحيوي من العناصر الرئيسية لإحداث التنمية الطبيعية المستمدة فقد وضعت المملكة البيئة من أولويات اهتمامها إذ أنشأت لها هيئة مستقلة تعنى بشئونها وهي الهيئة الوطنية لحماية الحياة الفطرية وإنمائها، ومن ضمن مهامها تحديد المناطق المحمية والإشراف عليها ورعايتها، وقد بلغت مساحة المناطق المحمية في المملكة 4.97ملايين هكتار تقريباً تشكل ما يقارب من 2.3% من إجمالي مساحة المملكة. وفي المقابل فإن مساحة المحميات الطبيعية في الوطن العربي تقدر بحوالي 26.5مليون هكتار تشكل 1.9% من المساحة الكلية، بينما تقدر على المستوى العالمي بحوالي 843.8مليون هكتار تمثل حوالي 6.5% من مساحة العالم. و إدراكاً من حكومة خادم الحرمين الشريفين - أيدها الله - بأهمية المحافظة على الموارد الطبيعية وتنميتها باعتبارها أهم مقومات التنمية الزراعية المستدامة في المملكة فقد أصدرت العديد من الأوامر السامية والتعليمات والأنظمة واللوائح التي تستهدف تقنين استخدامات تلك الموارد والعمل على تنميتها وصيانتها والمحافظة عليها واستمرار عطائها دون الإخلال بها أو بتوازنها البيئي نظراً لتكامل العلاقة بين التنمية والمحافظة على هذه الموارد، وذلك لتحقيق الأمن الغذائي للسكان مع المحافظة عليها وتطويرها لاستمرار عجلة الإنتاج والتنمية

  6. #26
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 11 / 9 / 1428هـ

    اتفاقية تعاون بين هيئة السياحة وجامعة الملك سعود



    الرياض - بندر الناصر:
    يوقع صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان الأمين العام للهيئة العليا للسياحة ومعالي مدير جامعة الملك سعود الدكتور عبدالله بن عبدالرحمن العثمان يوم غد الاثنين اتفاقية تعاون حول عدد من المواضيع المتعلقة بتنمية الموارد البشرية السياحية وتطوير المواقع السياحية والاستثمار السياحي.
    وقال الدكتور عبدالله الوشيل مدير المشروع الوطني لتنمية الموارد البشرية السياحية (يا هلا) ان الاتفاقية تأتي انطلاقا من مذكرة التعاون الموقعة بين الهيئة العليا للسياحة ووزارة التعليم العالي في صفر 1427ه لتكون نواة لابرام مذكرات تعاون مع الجامعات بالمملكة، لافتاً الى مبدأ "الشراكة والتعاون" الذي تنتهجه الهيئة العليا للسياحة في علاقتها مع الجهات المختلفة في القطاعين العام والخاص من أجل تحقيق أهداف وتوجهات الاستراتيجية العامة لتنمية السياحة الوطنية في المملكة.


    واعتبر جامعة الملك سعود واحدة من المؤسسات الأكاديمية الفاعلة في خدمة المجتمع ودعم خطط التنمية، كما أشاد بالخبرة المميزة لأعضاء هيئة التدريس بالجامعة ومعهد البحوث والخدمات الاستشارية، وبين الوشيل بأنه سيتم تشكيل فريق عمل مشترك يضم مختصين من منسوبي الجانبين لتفعيل مجالات التعاون في تنمية الموارد البشرية السياحية، والأبحاث وتقنية المعلومات، والآثار والتراث الثقافي، والفعاليات السياحية، والمعارض والإعلام والعلاقات العامة والسياحة والمجتمع والاستثمار السياحي. وتسعى الاتفاقية من تنمية الموارد البشرية السياحية الى تحقيق التكامل في تنمية الموارد البشرية الوطنية السياحية، تنسيق الجهود في بناء المعايير المهنية والحقائب التدريبية للمهن السياحية سعيا الى خطة منهجية موحدة على مستوى المملكة لتلبية احتياجات سوق العمل وتوطين الأيدي العاملة في قطاع السياحة والتراث، علاوة على بناء معايير الأداء واجراءات الجودة ومراجعتها، بما يسهم في الاعتماد الأكاديمي، وتقويم القياسات المهنية السياحية والتراثية، وتنشيط برامج الدراسات العليا في بعض الأقسام العلمية في الجامعة لخدمة السياحة الوطنية، والاستفادة من امكانات الهيئة في برامج التخرج والتدريب التعاوني لطلاب التخرج في أقسام الجامعة ذات الصلة. وتعمل الاتفاقية في مجال الأبحاث وتقنية المعلومات على الاستفادة من خبرات الجامعة في مجال إعداد البحوث، والأعمال الميدانية، والدراسات المسحية والتقويمية، والتحليلية الاحصائية، وإعداد التقارير، ودراسات استطلاع الرأي المرتبطة بمجالات السياحة والآثار، وفي المقابل استثمار مركز المعلومات والأبحاث السياحية (ماس) في الهيئة، وادارات الهيئة المختلفة كمصدر معلومات أساسي للباحثين والدارسين من الجامعة الراغبين في توجيه بحوثهم نحو المجالات السياحية والتراثية.













    انسحاب مفاجئ لشركة إعمار الإماراتية من مشروع العين السخنة المصري



    القاهرة - مكتب "الرياض" - أحمد إبراهيم:
    تبدأ الشركة المصرية العامة للسياحة والفنادق "إيجوث" اليوم الأحد تسييل خطاب الضمان الخاص بشركة إعمار الإماراتية بعد انسحابها المفاجئ من مشروع المنتجع السياحي بالعين السخنة المملوك ل "إيجوث" ومحافظة السويس وتصل قيمة خطاب الضمان 3ملايين جنيه. وأكدت سوزي نجا المستشارة الإعلامية للشركة القابضة للسياحة والسينما أن علي عبد العزيز رئيس الشركة سيدعو لجنة البت الخاصة بالمشروع هذا الأسبوع للانعقاد لإعادة النظر في اختيار عرض جديد بعد انسحاب "إعمار". قالت إنه يوجد 9عروض كانت قد تم اختيار عرض "إعمار" من بينها مشيرة إلى أن العرض التالي الذي من المنتظر اختياره هو لشركة المجموعة الدولية للاستثمارات العقارية وهي شركة مصرية وكان عرضها مقابل 1443جنيهاً للمتر المربع بإجمالي 673مليوناً و 739جنيها بينما كان عرض "إعمار" 1491جنيهاً للمتر بإجمالي 696مليوناً و 213جنيهاً بالإضافة إلى 18مليون جنيه لمحافظة السويس كحق انتفاع عن المساحة المملوكة لها.
    من المعروف أن مساحة المشروع تصل إلى 46مليوناً و 694ألفاً و 374متراً مربعاً مملوكة لشركة "إيجوث" بالإضافة إلى 24مليوناً و 243ألفاً و 332متراً مملوكة لمحافظة السويس وكان سيقام عليها أضخم منتجع سياحي بالمنطقة بالإضافة إلى وحدات سكنية ومشروع للاستفادة من المياه الكبريتية

  7. #27
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 11 / 9 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد  11 / 9 / 1428هـ نادي خبراء المال


    الكهرباء والبنوك تفقدان المؤشر 6 نقاط والسيولة 4.2 مليار

    احمد حنتوش – الدمام

    قطاعا الكهرباء والبنوك الدور الأبرز في خسارة المؤشر العام

    فقد سوق الاسهم السعودي خلال تعاملاته امس 6.06 نقطة وبنسبة 0.08 بالمائة ليصل المؤشر العام للسوق الى مستوى 7879.46 نقطة ولتنخفض معها القيمة السوقيه للسوق الى 4.2 مليار ريال تم تداولها في 84 مليون سهم وبعدد صفقات بلغ 122 الف صفقة بعد تداول اسهم 104 شركات ارتفع منها 45 شركة فقط فيما اتخذت اسهم 36 شركة اتجاه الهبوط . قطاعياً كان لقطاعي الكهرباء والبنوك الدور الأبرز في خسارة المؤشر العام لست نقاط بعدما كان قطاع الكهرباء ابرز القطاعات التي تعرضت لخسائر وبنسبة 2.13 تلاها قطاع البنوك بنسبة خسارة بلغت 0.71 بالمائة فيما كان قطاع التأمين الاكثر ارتفاعاً بعدما ارتفع مؤشر القطاع بنسبة 1.34 بالمائة ثم قطاع الاسمنت بنسبة ارتفاع بنسبة 0.95 بالمائة فيما حل قطاع الاتصالات في المرتبة الثالثة بنسبة ارتفاع 0.53 بالمائة اما عن الشركات الاكثر ارتفاعا في تداولات الامس فكانت شركة ثمار الأولى من حيث الشركات المرتفعة في السوق يوم امس بنسبة 6.51 بالمائة تلتها شركة الدوائية بنسبة وصلت الى 5.10 بالمائة ثم اسهم شركة اسمنت السعودية بنسبة ارتفاع بلغت 4.97 بالمائة. وعن الشركات الاكثر انخفاضا فتصدرت اسهم شركة اميانتيت الاكثر انخفاضا في سوق الاسهم بعدما خسرت بنسبة 2.29 بالمائة ولتأتي من خلفها اسهم شركة المملكة القابضة وبنسبة انخفاض كانت 2.33 بالمائة ثم سهم شركة فيبكو بنسبة بلغت 2.30 بالمائة .
    ومع اغلاق مؤشر السوق يوم امس حققت اسهم شركة كيان السعودية الاكثر نشاطا بالكمية بعدما تم تداول 5.4 مليون سهم من اسهم الشركة فيما جاءت شركة ثمار في المرتبة الثانية بعدما تم تداول 3.75 مليون سهم ثم شركة طيب بعدد 2.7 مليون سهم . وعلى صعيد الشركات الاكثر تداولا من حيث القيمة السوقية كانت ثمار هي الاولى بعدما وصلت القيمة السوقيه التي تم تداولها في اسهم الشركة الى 282 مليون ريال ثم شركة شمس وبتداول 170 مليون ريال في اسهمها ثم شركة ملاذ للتأمين بتداول 166 مليون ريال.







    156 نقطة ارتفاع في البورصة القطرية

    الوكالات - الدوحة

    سجل سوق الدوحة للاوراق المالية (البورصة) امس ارتفاعا مقداره 156 نقطة ليصل 872ر7 نقطة خلال تعاملات الاسبوع الماضي مقابل 716ر7 نقطة للاسبوع الذي قبله.
    وقالت النشرة الاسبوعية للبورصة ان قيمة الاسهم المتداولة انخفضت بنسبة 13 في المائة لتصل القيمة السوقية للاسهم المدرجة ال38 نحو 170ر1 مليار ريال قطري.
    واضافت النشرة ان قطاع البنوك احتل المرتبة الأولى من حيث قيمة الأسهم المتداولة حيث بلغ 47 في المائة يليه قطاع الخدمات بنسبة 41 في المائة ثم قطاع الصناعة بنسبة 14 في المائة وأخيرا قطاع التأمين بنسبة اثنين في المائة.
    واوضحت ان اسعار 21 شركة من الشركات ال38 المدرجة في السوق ارتفعت خلال الاسبوع وانخفضت اسعار 11 شركة في حين حافظت ست شركات على اغلاقها السابق.
    واشارت الى ان شركة (بروة) قادت تعاملات الأسبوع بحصة بلغت نسبتها 19 في المائة من قيمة التداول الاجمالية يليها (صناعات قطر) بنسبة 15 في المائة وحل ثالثا البنك التجاري بنسبة تسعة في المائة .

  8. #28
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 11 / 9 / 1428هـ

    مسؤولو شركات : السوق الكويتي غير مؤهل تشريعيا لمزاولة نشاط صناديق التحوط


    الوكالات- الكويت

    ارجع مسؤولون في شركات مدرجة في سوق الكويت للاوراق المالية افتقاد السوق الاستثمارية في الكويت لمنتج صناديق التحوط الى غياب التشريعات المنظمة لهذه الاداة المفعلة في اسواق عالمية.
    وتعرف صناديق التحوط بانها اداة استثمارية تسعى الى تخفيف المخاطر في محافظ العملاء وضبط ايقاع الاسواق ويوجد 6500 صندوق في العالم معظمها في الولايات المتحدة حيث ان الاموال المستثمرة فيها تصل الى 750 مليار دولار.
    وقال الاقتصاديون ان المصارف بدأت تتجه الى انشاء الكثير من الصناديق التي تعنى بالاستثمار خارج المنطقة بسبب التنافس الكبير في سوق كانت متركزة في الاونة الاخيرة على الاسهم والعقارات مايستدعي البحث عن منتجات جديدة. وذكروا ان توافر سيولة هائلة قابلة للاستثمار في المنطقة تقدر بأكثر من 8ر1 تريليون دولار يشجع على استنباط حلول اسلامية تستقطب جزءا من هذه السيولة.
    وقال رئيس مجلس الادارة في بنك الكويت الدولي عبد الوهاب الوزان انه ليس هناك ما يمنع من وجود صناديق للتحوط في السوق الكويتية لان عملها مختلف الاداء والحيطة بهدف تقليل المخاطر وهي موجودة ومستخدمة بفاعلية أكثر في الولايات المتحدة واوروبا.
    واضاف الوزان ان الصناديق الاستثمارية بدأت نشاطها في الكويت في عام 1998 ونشطت في عام 2000 اما الان فتشهد طفرة ملحوظة ودخول صناديق التحوط ستخلق نوعا من الابتكار لمساعدة المستثمرين على تنمية استثماراتهم.
    وقال ان البعد المستقبلي لهذا المنتج في الكويت سيشهد اقبالا على اعتبار ان الصندوق يستثمر في عدة قطاعات ولايقتصر على قطاع بعينه ماينوع الاستثمارات بفضل وجود اكثر من مدير يدير استثمارته وهي ميزة جيدة.
    وذكر انه اذا دخلت صناديق التحوط القطاع الاسلامي فانها تحتاج الى فتوى ولجنة شرعية لان احتمالات المحرمات واردة في التعامل.
    - ودعا نائب الرئيس في شركة للاستثمار المالي ناصر المري الى اقرار تشريعات تتيح وجود مشتقات مالية جديدة ومنها خيارات استثمارية موجودة في اسواق عالمية لان الكويت تفتقد العمل بصناديق التحوط وفق نظام السوق معتبرا ان صناديق التحوط هي اداة لادارة وضع مالي لصندوق بهدف حمايته من المخاطرة.
    واكد المري جاهزية شركات الاستثمار العمل بهذا المنتج طالما توافرت التشريعات اللازمة لذلك وهي مسؤولية وزارة التجارة والصناعة والبورصة والشركة الكويتية للمقاصة اذا اردنا فعلا تطوير المنتجات الاستثمارية في الكويت لاستقطاب الاستثمارات.
    ورأى رئيس مجلس الادارة توفيق الجراح ان السوق الكويتي لم ينضج بعد للتعامل مع صناديق التحوط مؤكدا ان البساطة في منتجات الاستثمار افضل للمستثمرين بدلا من المنتجات الاخرى المعقدة كما ان السوق غير مؤهل حاليا للعمل وفق هذا المنتج.
    وتعتبر صناديق التحوط من اسرع الادوات المالية نموا في العالم وتتميز عن صناديق الاستثمار الاخرى بكونها وعاء استثماريا خاصا يضم عددا محددا من المستثمرين لا يزيد في الغالب على 499 مستثمرا غرضه الاستثمار في الاوراق المالية كما انها غير خاضعة للتسجيل تحت انظمة الجهات الرقابية المناط بها مراقبة الصناديق الاستثمارية.
    وتكون قيمة الاشتراك بالصندوق عالية حيث تتراوح ما بين نصف مليون ومليون دولار كحد ادنى للاشتراك ما يجعله من الاوعية الاستثمارية الخاصة بالاثرياء كما ان الاجرة التي يتقاضاها مدير الصندوق عالية حيث تتراوح ما بين 1 و2 في المئة من قيمة الاصول اضافة الى 20 في المئة من الارباح.
    ويتم الاسترداد في صناديق التحوط شهريا او سنويا وليس هناك اية قيود على مدير الصندوق من الجهات المنظمة في اليات الاستثمار ومن حيث استخدام الرفع المالي او ادوات المشتقات او البيع على المكشوف.
    الجدير بالذكر أن مؤسسة(مان انفستمنت) البريطانية المؤسسة المالية الوحيدة المتخصصة التي تسوق لهذا المنتج تتخذ من المنامة ودبي مقرين لخدمة منطقة الشرق الاوسط وقد بدأت عملياتها في المنطقة من البحرين منذ عام 1985 وتطمح لزيادة حصتها من الرساميل العربية المستثمرة في صناديق التحوط بنسبة 20 في المائة سنويا.













    البدء في تصفية 1.5 مليار ريال لمساهمة جزر البندقية غداً


    سعــيد العــمري-جــدة

    يبدأ غداً مصفي مساهمة مشروع جزر البندقية بجدة أعمال تسجيل بيانات وحقوق المساهمين والذي يبلغ عددهم 10789 مساهماً ساهموا بأكثر من 1.5 مليار ريال وذلك في المساهمة التابعة لمجموعة صالح الدريبي للاستثمار والتطوير العقاري.
    وقال المحاسب القانوني صالح النعيم الذي عينته المحكمة العامة بجدة مصفياً للمشروع: إنه سوف يتم استقبال البيانات والتسجيل عن طريق المكاتب بالرياض وجدة والمنطقة الشرقية أو عن طريق الهاتف أو موقع شبكة الانترنت (WWW.sacadfirm.com) أو الموقع الآخر وهو (WWW.sacadfirm.net) وذلك لتسهيل الإجراءات على المساهمين ويريحهم من تكبد عناء السفر والانتقال من مدينة إلى أخرى، حيث يستطيع المساهم من أي مكان إدخال رقم عقده وسجله المدني ومن ثم تفتح له صفحة ليجيب عن الأسئلة التي سوف تظهر له وبهذا الإجراء يكون قد أتم إجراءه النظامي وهذا يغنيه تماماً عن تقديم المستندات والذهاب لمراجعة المكاتب مضيفا: إنه بالنسبة للمتوفى فيقوم الوكيل الشرعي عن الورثة أو المفوض بإنهاء إجراءات الورثة بتسليم المستندات ومعها صورة من شهادة الوفاة وصورة من صك الوراثة الذي يوضح أسماء الورثة.
    وبين بأنه بعد الانتهاء من حصر المساهمين سوف نبدأ بإعداد القوائم المالية الختامية والتقارير المالية وتقارير حسابات المساهمين وحسابات التصفية ومن ثم التسويق لبيع المشروع وسيتم من خلال اختيار مجموعة مسوقين.
    و بعد إتمام عملية البيع تبدأ مرحلة احتساب المستحقات النهائية للمساهمين وبدء عملية الصرف بعد موافقة المحكمة و ستكون هناك دراسة لكيفية عملية التسليم رافضاً تحديد مدة زمنية لذلك.
    يذكر أن مشروع جزر البندقية يعد من أكبر المساهمات العقارية التي تعثرت حيث يصل رأسماله إلى نحو 2.5 مليار ريال ساهم فيها أكثر 10 آلاف مساهم, حيث أقر منفذ المشروع صالح الدريبي بحقوقهم كاملة ووثق ذلك شرعا ويقع المشروع على مساحة تزيد على 20 مليون متر مربع في منطقة الكورنيش الجنوبي بمحافظة جدة. وكانت المحكمة العامة بجدة قد عينت المحاسب القانوني صالح النعيم مصفياً للمساهمة.

  9. #29
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 11 / 9 / 1428هـ

    تقرير للهيئة العامة للاستثمار يكشف مساعي الانضمام لقائمـة أفضـل 10 دول:
    المملكة تسعى لتحقيق أعلى معدلات التنافسـية في بيئـة الاستثـمار عالمـيا
    الترخيص لــ « 1389» مشروعاً أجنبيا ومشتركا بإجمالي تمويل 253 مليار ريال



    تحل اليوم الذكرى السابعة والسبعين لتتويج ملحمة الكفاح والجهاد التي قادها الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود ـ طيب الله ثراه ـ لاستعادة ملك الآباء والأجداد والتي استمرت لأكثر من ثلاثين عاما وتوجت بإعلان قيام المملكة العربية السعودية كدولة تستظل براية التوحيد وتستمد نهجها في كل شؤونها من نبع الشريعة الإسلامية الغراء الذي لا ينضب والمرتكز على كتاب الله وسنة نبيه المصطفى صلى الله عليه وسلم.
    ففي السابع عشر من شهر جمادى الأولى عام 1351هـ أصدر الملك عبدالعزيز ـ طيب الله ثراه ـ مرسوما ملكياً يحمل الرقم 2716 يقضي بتغيير اسم مملكة الحجاز ونجد وملحقاتها إلى المملكة العربية السعودية وذلك اعتباراً من يوم الخميس الأول من الميزان عام 1309هـ/ش الموافق 21 جمادى الأولى 1351هـ - الثالث والعشرين من شهر سبتمبر 1932م، واعتبر هذا اليوم التاريخي المجيد موعدا للاحتفال باليوم الوطني للمملكة العربية السعودية في كل عام.. تسجيلا لذكرى إقامة هذا الكيان الذي جمع شمل الأمة ووحدة أركانها تحت مظلة راية التوحيد كثمرة لملحمة البطولة والجهــاد التي قادهـا الملك عبــدالعـــزيز منـــذ أكثر من مائة عـــام...
    ومنذ فجر التاريخ والجزيرة العربية تحظى باهتمام من قبل كافة التجمعات البشرية المحيطة بها والبعيدة عنها، وكذلك أصبحت المملكة محط أنظار كافة دول العالم نظراً لموقعها الاستراتيجي ومكانتها التاريخية والدينية، باعتبارها تضم على أرضها الحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة التي يفد إليها المسلمون من كافة بقاع الأرض.
    وتتوالى الأعوام وتدور العجلة الاقتصادية لتضيف بعدا جديدا إلى هذه الملحمة ولتترجم سعي القيادة لرفاهية الشعب وتلبية احتياجاته .
    اكد تقرير للهيئة العامة للاستثمار ان المملكة مؤهلة للوصول الى قائمة أفضل 10 دول في العالم من حيث تنافسية بيئة الاستثمار بنهاية عام 2010 .
    واشار التقريرالى ان الهيئة تهدف الى تحسين بيئة الاستثمار ، وتخصص لهذا الهدف 50 بالمائة من جهدها ووقتها ، بناءً على تكليف المقام السامي الكريم بأن تتولى الهيئة العامة للاستثمار متابعة تطبيق الاتفاقيات التي سبق أن وقعتها الهيئة مع عدة جهات حكومية من أجل إيجاد آليات عمل وحلول للمعوقات التي تواجه المستثمرين ، ورفع تقرير دوري يتضمن نتائج المتابعة كل ثلاثة أشهر .
    آليات
    واكد التقرير ان نسبة البنود التي بادرت الجهات الحكومية إلى تفعيلها ووضعها موضع التنفيذ ارتفعت إلى 83 بالمائة من إجمالي عدد البنود والموضوعات المتفق عليها. وقامت الجهات الحكومية - كل فيما يخصه - باتخاذ التدابير ، والآليات المناسبة لتفعيل البنود المتفق عليها ، خاصة البنود المتعلقة بتحسين الإجراءات، والارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة للمستثمرين ، ورجال الأعمال التي تقع في دائرة الصلاحيات والإمكانات المتاحة لكل جهة، وبقيت بعض البنود المرتبطة بأنظمة وسياسات يتطلب تنفيذها مزيداً من الوقت ، وتوفر ميزانيات، وموافقة من جهات أخرى ، كزيادة عدد القضاة ، وإنشاء فروع لوزارة العدل وديوان المظالم في مناطق المملكة ، كذلك إقرار حوافز استثمارية ، ومالية لدعم القطاع الخاص وتشجيعه للاستثمار في مجال التعليم الجامعي .
    آثار إيجابية
    واشار التقرير الى أن هناك آثارا إيجابية ملموسة أحدثتها هذه الاتفاقيات وانعكست على البيئة الاستثمارية بالمملكة ، وقد تحسن تصنيف المملكة في جميع التقارير التنافسية الدولية ، إلا أن الهيئة العامة للاستثمار تؤكد إن تهيئة مناخ ملائم، وجاذب لاستقطاب الاستثمارات، وتنميتها بالمملكة هي عملية مستمرة ومتجددة ، وما تم تحقيقه حتى الآن يمثل انطلاقة وخطوة ضمن عدة خطوات ، في إطار خطة إستراتيجية شاملة وبرنامج متكامل لتحسين البيئة الاستثمارية للمملكة ، ولرفع تنافسية بيئة الاستثمار بالمملكة.
    وذكر التقرير ان الهيئة مدركة أن هدف 10 في 10 يحتاج الى العديد من الخطوات والمبادرات العملاقة تستخدم الهيئة ثلاث آليات رئيسة للوصول إليها منها إدارة بيئة الاستثمار من خلال العمل المؤسسي المحترف وقياس التقدم الذي يحدث فيها بالاعتماد على معايير محايدة تتمثل في : التقارير الدولية التي تقيس تنافسية بيئة الاستثمار في مختلف دول العالم ، وتصدرها الهيئات الدولية التي تحظى بقبول واسع عالمياً ، مثل مؤسسة التمويل الدولي (IFC) التابعة للبنك الدولي ، ومنتدى الاقتصاد العالمي (WEF)، ومؤسسة تطوير الإدارة الدولية (IMD) ورصدت الهيئة نحو 300 مؤشر يتم استخدامها في التقارير الدولية لقياس مدى تطور بيئة الاستثمار في دول العالم ومدى قدرتها على جذب الاستثمار.
    تحسين الأداء
    وقامت الهيئة بإنشاء مركز وطني للتنافسية في برج الفيصلية بمدينة الرياض وبدأ العمل بدعم من القطاع الخاص لمساعدة الهيئة والجهات الحكومية على تحسين الأداء ورفع الإنتاجية ، وفقاً لكل مؤشر من مؤشرات التنافسية . والآلية الثانية هي: إيجاد منظومة متكاملة من المدن الاقتصادية ، ويستهدف إنشاء المدن الاقتصادية إيجاد بيئة تنافسية ونوعية حياة ذات مقاييس عصرية داخل تلك المدن بحيث توفر لسكانها والمستثمرين فيها كافة احتياجاتهم من خلال حلول متكاملة تشمل البنية التحتية المتطورة وكافة الخدمات ومختلف التسهيلات.
    والآلية الثالثة التي تستخدمها الهيئة العامة للاستثمار لتحقيق هدف 10 في 10 هي: التركيز على القطاعات الاستثمارية التي تمتلك فيها المملكة مزايا نسبية عالية ، والعمل على زيادة تنافسية وجاذبية هذه القطاعات .
    وقامت الهيئة بتطبيق برنامج العميل الخفي بالتعاون مع أحد المكاتب الاستشارية المتخصصة وإعداد تقارير متابعة دورية، ويهدف البرنامج إلى تطوير مستوى جودة تقديم الخدمة للمستثمرين في مراكز الخدمة الشاملة.
    التراخيص والخدمات
    وفي مجال التراخيص والخدمات ونتيجة للجهود التي تقوم بها حكومة المملكة في تحسين البيئة الاقتصادية والاستثمارية، ونتيجة إلى زيادة الثقة في قوة الاقتصاد السعودي، وارتفاع أسعار النفط ، وإطلاق المدن الاقتصادية المتكاملة ، فقد استمر نمو قيمة التراخيص الصادرة من الهيئة، إذ تم الترخيص خلال العام الماضي لــ ( 1389) مشروعاً أجنبيا ومشتركا .. إجمالي التمويل الكلي لها 253 مليار ريال، بنسبة نمو قدرها 25 بالمائة مقارنة بعام 2005 م، وخطة الهيئة هي استقطاب استثمارات أجنبية ومشتركة تتجاوز 300 مليار ريال خلال عام 2007 .
    وتم افتتاح مكتب للهيئة لخدمة المستثمرين في مطار الملك خالد الدولي بالرياض. كما تم التطوير التدريجي للخدمات المقدمة في مراكز الخدمة الشاملة وتطوير التعاملات الإلكترونية فيها وإضافة عدد من الجهات الممثلة في المراكز، وجار التحضير لافتتاح مراكز للخدمة الشاملة في عدد من مناطق المملكة وفي المدن الاقتصادية.
    ضوابــط
    وبدأت الهيئة تطبيق ضوابط جديدة لمنح التراخيص تكفل التركيز على استقطاب المشاريع المتميزة والحد من المشاريع ذات الإسهام الضعيف في القيمة المضافة وفي القدرة على تدريب وتأهيل وتوظيف المواطنين.
    مدينتان اقتصاديتان
    وقامت الهيئة برؤية وطنية سديدة .. ودعم لا محدود ، من خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز ، وصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبد العزيز ولي العهد الأمين - حفظهما الله - بإطلاق ثلاث مدن اقتصادية متكاملة خلال عام 2006 م ، في كل من حائل، والمدينة المنورة، وجازان، لتضاف إلى مدينة الملك عبد الله الاقتصادية في رابغ التي أطلقت أواخر عام 2005.
    وتجري دراسة تأسيس مدينتين اقتصاديتين خلال العام الحالي 2007 في كل من تبوك والمنطقة الشرقية من المملكة، لتكتمل بذلك المدن الاقتصادية المخطط لها.
    والباب لايزال مفتوحا لعشرات المشاريع والمبادرات الاستثمارية العملاقة ، وإن كانت بصيغة مختلفة عن المدن الاقتصادية . إذ أن المملكة تضم فرصاً استثمارية كبرى في غاية الربحية والجاذبية ، بالنظر إلى ما يتوافر فيها من مقومات اقتصادية، ومعدل نمو سكاني مرتفع، وعوامل جذب حقيقية للاستثمار، وما يتوافر فيها من موارد طبيعية، وموقع استراتيجي . وبالنظر إلى دعم حكومة المملكة الملتزمة ببرنامج ثابت للتنمية الاقتصادية، وتحسين بيئة الاستثمار بصورة تدريجية ومستمرة.
    « 5 « اتفاقيات
    وأ وضح التقرير ان الهيئة وقعت 5 اتفاقيات مع أصحاب السمو أمراء عسير وتبوك وحائل والمدينة المنورة وجازان شملت إنشاء مجالس للاستثمار، وكذلك مراكز للخدمة الشاملة في تلك المناطق ، ودعم إنشاء صناديق مشتركة بين كل منطقة وصندوق المئوية متخصص لمنح قروض ميسرة لأبناء وبنات المنطقة يمول مناصفةً بين القطاع الخاص في المنطقة وصندوق المئوية، وإعداد قائمة بالفرص الاستثمارية وفقا للمزايا النسبية لكل منطقة بحيث تقوم الهيئة بترويجها محلياً وإقليمياً ودولياً ، إضافة إلى مبادرات محددة مع كل منطقة على حدة ومنها على سبيل المثال دعم تطوير مطار المدينة المنورة والتعاون مع مجلس الاستثمار في منطقة عسير لتحديد مبادرة عملاقة تؤثر بشكل كبير على اقتصاديات المنطقة، حيث حدد تطوير وسط مدينة أبها لتكون بمثابة المحرك الرئيس لاقتصاد المنطقة.
    حوافز ضريبية
    وتم بالتنسيق مع وزارة المالية ووزارة العمل الاتفاق على منح حوافز ضريبية ومنح تسهيلات في استقدام العمالة لفترة خمس سنوات لتشجيع الاستثمار في المناطق الأقل نمواً .
    وسوف تقوم الهيئة خلال العام الحالي بإعداد تقارير اقتصادية متخصصة لكل منطقة من مناطق المملكة بهدف إبراز مناخ ومقومات الاستثمار فيها، ومتابعة ودعم عمل مجالس الاستثمار التي تم إنشاؤها في كل من منطقة عسير وجازان وحائل وتبوك والمدينة المنورة، وتوقيع اتفاقيات للاستثمار في منطقتين أخريين ليصبح عدد اتفاقيات الاستثمار بين الهيئة ومجالس المناطق 7 اتفاقيات، وتطبيق نتائج دراسة البنية التحتية التي أعدتها الهيئة بالتعاون مع أحد المكاتب الاستشارية للمناطق الخمس التي تم توقيع اتفاقية تعاون معها.
    ترويج الاستثمار
    وفي مجال التسويق تم بالتنسيق مع وزارة الخارجية افتتاح خمسة مكاتب للهيئة بدأت العمل فعلياًُ في كل من بريطانيا والمانيا واليابان وهونج كونج وسنغافورة ، وسوف يتم خلال العام الحالي التنسيق مع سفارات المملكة لتشغيل خمسة مكاتب أخرى في العواصم العالمية التي تستهدف الهيئة جذب استثماراتها.
    واستخدمت الهيئة أسلوباً محدداً في ترويج الاستثمار هو التوجه بفرص استثمارية محددة لكبريات الشركات المحلية والأجنبية العاملة في كل مجال، وعقد اجتماعات مكثفة لكبار المسئولين في الهيئة مع رؤساء تلك الشركات وكبار المسئولين فيها لمناقشة متطلبات تلك الشركات والتسهيلات التي يحتاجون إليها، ومن ثم بلورة مبادرات ومشاريع محددة لتنفيذها. وتمكنت الهيئة من استقطاب والتواصل مع عدد من أهم رموز التنمية الاقتصادية في العالم لدعم مبادراتها الاستثمارية ومنهم مهاتير محمد ولي كوان يو ومحمد بن راشد بن مكتوم والأمير تشارلز وبيل جيتس، والدكتور كريغ باريت رئيس شركة إنتل العالمية ورئيس سيسكو ورئيس ديلمر كرايزلر .
    وتم خلال العام الماضي الانتهاء من تجهيز 400 فرصة استثمارية في مختلف القطاعات معظمها موجهة لصغار المستثمرين السعوديين وسوف يتم خلال الربع الأول من 2007 وضعها على موقع الهيئة على الانترنت وتوزيعها في مراكز الخدمة الشاملة.
    وسوف تقوم الهيئة بعقد عدة منتديات متخصصة وعامة للتعريف بفرص الاستثمار في المدن الاقتصادية وفي القطاعات الإستراتيجية التي تركز عليها.
    وقامت الهيئة بتوقيع 17 اتفاقية مع عدد من أكبر الشركات السعودية ضمن برنامج شراكة الخبرات الذي تبنته الهيئة لتفعيل العلاقة بين القطاعين الحكومي والخاص بحيث تقوم تلك الشركات بتقديم الدعم المالي لتنفيذ برامج الهيئة مقابل استفادتها بصورة أكبر من الخدمات التي تقدمها الهيئة.
    شركات عالمية
    وفي مجال التركيز على جذب الاستثمار لقطاعات محددة وهو أحد الأدوار الستة التي تضمنتها استراتيجية الهيئة تم استقطاب عدد من الشركات العالمية المعروفة في قطاعات الطاقة والنقل والصناعات القائمة على المعرفة ، للاستثمار في المملكة بمشاركة العديد من الشركات السعودية.
    وقامت الهيئة خلال العام الماضي بعدة أنشطة لترويج الاستثمار في قطاع الطاقة ومن ذلك تقديم الدعم والمساندة لشركة دوبونت العالمية التي تكللت بافتتاح مكتب إقليمي للشركة في مدينة الخبر وهو فرع الشركة الأول في الشرق الأوسط الذي يعد خطوة أولى نحو قيام الشركات بالاستثمار في قطاع الصناعات البتروكيماوية الوسيطة والنهائية.
    كما قام قطاع الطاقة في الهيئة بتنظيم زيارات لوفود من شركات عالمية متخصصة في مجال الصناعات البلاستيكية للمملكة منها شركات « Rubbermaid» وشركة Audia الأمريكيتان وتضمن برنامج تلك الزيارات تقديم عروض تعريفية بالفرص الواعدة للاستثمار في هذا القطاع، وكذلك ترتيب زيارات ميدانية لها للاجتماع بعدد من شركات البلاستيك السعودية للتباحث في إمكانية قيام شراكات فيما بينها داخل المملكة.
    وتم تقديم العديد من الاستثمارات الفنية والإدارية واللوجستية لعدد من الشركات الأجنبية التي تخطط للاستثمار في قطاع الطاقة بالمملكة .. ومن ضمنها شركات : BPB الفرنسية , دايملر كرايسلر الألمانية ، DuPont الأمريكية ، Gulbrandsen Chemicals INVISTA, Alcan ، Litwin ، Ingenia ، Huntsman , Glass Asahi وغيرها من الشركات.
    منتدى التنافسية الأول
    ونظمت الهيئة خلال العام الماضي منتدى التنافسية الأول تحت عنوان ( تقنية المعلومات محفز للتنافسية) بحضور السيد بيل جيتس، وتم الاتفاق مع هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات على برامج عمل محددة للارتقاء بتنافسية هذا القطاع إلى مراتب مرتفعة مع حلول عام 2010م.
    وتخطط الهيئة لعقد منتديات للتنافسية في قطاع النقل وقطاع الطاقة وقطاع الصناعات القائمة على المعرفة.
    شراكة تكاملية
    وفي سياق دور الهيئة في تشجيع المشاريع الناشئة الذي تقوم به الهيئة عبر شراكتها التكاملية مع صندوق المئوية فقد تمكن الصندوق من دعم اكثر من 146 مشروعاً في مجال التشغيل الذاتي للشباب السعودي من مناطق مختلفة، وقد حقق العديد من هذه المشاريع نجاحات ملموسة على الرغم من قصر عمر الصندوق . ويشكل العنصر النسائي نسبة 30 بالمائة من إجمالي هذه المشاريع . ويعتمد الصندوق في إدارة عمله على منهجية علمية حديثة مكنته من الحصول على شهادة الجودة العالمية ISO 9001 وهذا ما جعله نموذجاً يحتذى به في التميز بالجودة وتطوير الأعمال من خلال تطبيقه نظام وسياسة وأهداف الجودة وبالتالي حسن استعداده لتجاوز العوائق في تنفيذ الاستراتيجية الخاصة به ، بل إن الصندوق خطا أبعد من ذلك ليعتمد على نموذج بطاقات الأداء المتوازن التي تحشد كافة الطاقات العاملة في الصندوق لتحقيق الأهداف الاستراتيجية.
    ويحسب لصندوق المئوية سعيه للعمل من خلال الاستفادة من الخبرات الوطنية وتوظيفها بما يعود بالنجاح على مشاريع الشباب التي يدعمها، ولذلك وقع الصندوق أكثر من 44 اتفاقية شراكة وتعاون مع العديد من الجهات الحكومية والخاصة، وكانت أولاها اتفاقيته مع الهيئة العامة للاستثمار التي بموجبها قدمت الهيئة التسهيلات الكافية لحصول الشباب على التراخيص اللازمة للبدء في مشاريعهم مما ساعد الصندوق على استيعاب عدد اكبر من مشاريع التشغيل الذاتي.
    وحسب المسئولين في الصندوق فإن خطة هذا العام الحالي تعتزم مضاعفة الرقم إلى 365 مشروعاً بمعدل مشروع واحد كل يوم من أيام السنة . في ظل التفاؤل الكبير بتواصل الدعم من رجال الأعمال والجهات الرسمية.

  10. #30
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 11 / 9 / 1428هـ

    المؤشر العقاري يسجل انخفاضا في الرياض وارتفاعا في الدمام

    حمدان سفر - الدمام

    سجل المؤشر العقاري الأسبوعي الصادر عن الادارة العامة للحاسب الالي بوزارة العدل لكتابتي العدل الاولى بالرياض والدمام للفترة من 3/9 الى 7/9/1428هـ انخفاضا في قيمة الصفقات في كتابة عدل الرياض نسبته (68ر19 في المائة) حيث بلغ اجمالي قيمة المبيعات خلال هذا الاسبوع (900ر943ر125ر1) ريال فيما سجل المؤشر العقاري ارتفاعا في كتابة عدل الدمام بنسبة (86ر278 في المائة) حيث بلغ اجمالي قيمة الصفقات نحو(860ر554ر615) ريالا.







    معرض مشاعر يطمح إلى الاستحواذ على 40 في المائة من حجم معاملات الحج بالسوق

    كونا -الكويت

    قال المدير العام لشركة مجموعة خدمات الحج والعمرة مشاعر ثامر التميمي ان معرض مشاعر الاول لحملات الحج والعمرة الذي تنظمه الشركة يطمح الى الاستحواذ على نسبة 40 في المائة من حجم معاملات الحج المخصصة للسوق الكويتي.
    وقال التميمي امس ان المعرض يضم حوالي 13 حملة من حملات الحج والعمرة الكويتية و12 شركة من الشركات المعنية بتقديم الخدمات للحجاج والمعتمرين وهي جميعا شركات وحملات معتمدة من قبل الدولة. وأكد حرص ادارة المعرض على ان لا ينضم له سوى الجهات المرخصة «حتى لا يكون هناك اي تضييع لحقوق الحاج او المعتمر او قصور في الخدمات المقدمة اليه».
    وأوضح التميمي ان فكرة المعرض تقوم على توفير الوقت للراغبين في اداء فريضة الحج من خلال جمع اكبر عدد من حملات الحج في مكان واحد خصوصا وان حملات الحج والعمرة تتوزع في الكويت على ثلاثة اماكن هي السالمية والصليبخات والفحيحيل.
    وأشار الى ان من اهداف المعرض ايضا توفير عنصر المنافسة بين الحملات المختلفة والشركات المعنية بخدمة الحجيج والمعتمرين بحيث تقدم كل حملة افضل ما لديها سواء من حيث اماكن اقامة الحجيج او وسائل المواصلات او انواع التغذية وغير ذلك مما يهم ضيوف الرحمن. وأعرب عن تفاؤله بالمعرض الذي افتتح الليلة قبل الماضية حيث ان كثيرا من الحملات حققت ارقاما قياسية في التسجيل والحجز قبل الافتتاح الرسمي للمعرض. وقال انه اصبح لدى شركة مشاعر منظومة متكاملة من خدمات الحج والعمرة مضيفا ان هذه المنظومة تتضمن خدمات النقل التي تقدمها شركة رواحل للنقل وكذلك خدمات العقار التي تقدمها شركة مسعى بالاضافة الى شركة تجهيزات غذائية سيتم تأسيسها خلال الايام القليلة المقبلة وكلها شركات تابعة لمجموعة مشاعر.
    وأوضح ان شركة رواحل للنقل اشترت مؤخرا 200 حافلة سيكون لها دور كبير في عمليات نقل الحجاج والمعتمرين كما ان شركة مجموعة مشاعر افتتحت اخيرا وبالتعاون مع الشركة الاولى للاستثمار فندق ابراج المريديان وقد تم تأجير برج كامل منها لحملة كويتية معربا عن امله في ان ينتقل مقر الحملات الكويتية الى هذه الابراج في الاعوام المقبلة. ودعا التميمي من ينوون الحج وخصوصا من كبار السن والمرضى التأكد من نوعية الخدمات التي تقدمها أي حملة قبل التسجيل لديها حتى لا تؤثر على ادائهم للمناسك خلال ايام الحج والعمرة.
    يذكر ان معرض مشاعر الأول لحملات الحج والعمرة يقام في قاعة الراية بفندق كورت يارد.

صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 25 / 9 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 29
    آخر مشاركة: 01-11-2007, 11:43 AM
  2. الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 9 / 10 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 31
    آخر مشاركة: 01-11-2007, 11:39 AM
  3. الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 29 / 7 / 1428هـ ‏
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 30
    آخر مشاركة: 12-08-2007, 12:24 PM
  4. الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 14/2/1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 32
    آخر مشاركة: 04-03-2007, 10:20 AM
  5. الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 23/1/1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 36
    آخر مشاركة: 11-02-2007, 01:32 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا