استراتيجيات المضاربة وفن إتقانها باستخدام المتاجرة السعرية الزمنية

إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 31

الموضوع: الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 11 / 9 / 1428هـ

  1. #1
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 11 / 9 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد  11 / 9 / 1428هـ نادي خبراء المال


    تراجع سيولة سوق الأسهم السعودية بـ 23.6% عن متوسط الأسبوع الماضي
    بعد أن انخفضت قيمة التعاملات إلى مستويات أوائل يوليو


    الرياض: جار الله الجار الله
    عم الهدوء سوق الأسهم السعودية في بداية تعاملاتها للأسبوع الثاني من شهر رمضان المبارك وقبل توقفها اليوم لإجازة اليوم الوطني، بعد أن ألحت السيولة على البقاء دون حراك في التداولات الأخيرة والذي أظهر تناقصا مستمرا في قيمتها مع كل تداولات أسبوع جديد، حيث لم تستطع قيمة التعاملات أمس أن تتجاوز 4.2 مليار ريال (1.12 مليار دولار).
    وبتراجع السيولة إلى هذه المستويات تكون قد انخفضت بمعدل 23.6 في المائة مقارنة بمتوسط التداول اليومي للأسبوع الماضي والذي كان عند 5.5 مليار ريال (1.46 مليار دولار)، مما يعزز ظاهرة الخمول في التعاملات، والتي ابتدأته السوق منذ افتتاح تعاملات شهر الصيام.
    حيث حققت قيمة تعاملات السوق أمس مستويات متدنية أيضا مقارنة بتعاملات 3 يوليو (تموز) الماضي والذي لامسه السوق فيه أرقاما قريبة من المستويات الحالية لسيولة أمس. إلا أنه في المقابل يمكن أن يستشف المتابع نوعا من الايجابية والتي تكمن خلف هذه الأرقام، حيث يتضح تردي مستوى السيولة أمس مع تراجع المؤشر العام.
    هذا السلوك الذي ينبئ في الغالب عن عدم رغبة المتعاملين في مسايرة اتجاه السوق الهابط بالبيع، لتقل بذلك حجم الكميات المباعة وقيمتها، كقناعة من قبل المتداولين بعدم جدوى البيع عند هذه المستويات. جميع هذه العوامل حدت بالمؤشر العام إلى أن يسلك مسار الحيرة والترقب، والذي اتضح من خلال تذبذب التعاملات في الأيام الأخيرة. إذ لم يتجاوز مستوى الربحية التي حققتها السوق في تعاملات الأربعاء الماضي 12 نقطة فقط، والذي قابلته تعاملات أمس بانخفاض 6 نقاط فقط، بعد أن أنهت سوق الأسهم السعودية تعاملاتها عند مستوى 7879 نقطة عبر تداول 84.9 مليون سهم، مع ارتفاع أسهم 45 شركة مقابل انخفاض أسهم 36 شركة من أصل أسهم 104 شركات متداولة في السوق أمس. هذا التردد في المسار والذي انكشف في تحركات المؤشر العام، أعطى مساحة في الحركة للقطاعات التي أغلقت غالبيتها على ارتفاع، حيث صعدت 6 قطاعات مقابل انخفاض اثنين، في مقدمة القطاعات المتراجعة قطاع الكهرباء الهابط بمعدل 2.1 في المائة، يليه قطاع الصناعة المتراجع بنسبة 7 أعشار النقطة المئوية. كما أظهرت أسهم بعض الشركات المضاربة، الرغبة في استغلال حركة السوق الجانبية لتحقيق مستويات سعرية عالية من خلال التذبذب القوي الذي ظهر على هذه الأسهم منذ بداية المسار الأفقي الذي يعيشه المؤشر العام بين مستوى 7700 و7900 نقطة تقريبا.
    أمام ذلك أشار لـ«الشرق الأوسط» فهد السلمان مراقب لتعاملات السوق، أن الأسهم السعودية تعيش نوعا من الحذر والترقب مع انعدام المسببات لذلك، غير أن الإشاعات المتناثرة في أوساط المتعاملين هي التي تلعب دور العامل السلبي في حركة السوق وتخوف المتعاملين من مستقبله. وأضاف أنه يتم تكريس هذه التخوفات من خلال الإيعاز باقتراب اكتتابات جدية مع عدم وجود أي إعلان رسمي لها.
    ويرى السلمان أن تسرب بعض الإعلانات بين المتعاملين وتصديق شاشة تداول لها، أعطى نوعا من عدم القدرة في الرد على أي إشاعة تظهر من أي جهة، مفيدا أن على الجهات المعنية أن تضع حدا لذلك ويكون الجميع على مستوى واحد في وصول المعلومة لتفادي انعكاساتها على السوق.
    من ناحيته أوضح لـ«الشرق الأوسط» محمد الخالدي محلل فني، أن مؤشر الأسهم السعودية يحاول كسب ثقة المتعاملين من خلال الاتزان في الحركة، والتي ترفع من مستويات الأمان لدى المتداولين، خصوصا مع محاولة السوق في الفترة المقبلة اختراق مستوى 8000 نقطة والتي أظهرت صلابة في وجه تقدم السوق. وأكد الخالدي على أن أسهم شركات السوق تتحرك بحرية دون النظر إلى اتجاه المؤشر العام أو التوجه العام للقطاع، مما يعطي فرصة سانحة للمضاربة، موضحا أن هذا الأمر هو الذي دفع السوق إلى التشبث في مسارها الجانبي نتيجة للاتفاق على البيع عند سقفه الأعلى والشراء عند المستويات الدنيا.








    البورصة المصرية تحقق مستوى قياسيا جديدا
    انهت الأسبوع على ارتفاع بنسبة 3%


    القاهرة: أسامة رشاد
    حققت البورصة المصرية مستوى قياسيا جديدا خلال تعاملات الأسبوع الماضي حيث كسر مؤشر «CASE30» أعلى مستوى له في تاريخه منذ تدشينه ليغلق عند مستوى 8530 نقطة، مرتفعاً بنحو 3% مقارنة بالأسبوع قبل الماضي، وليسجل نمواً يزيد عن 10% منذ بداية الشهر الحالي.
    يأتي ذلك وسط ارتفاع ملحوظ في كمية التداول رغم انخفاض فترة التداول نتيجة شهر رمضان المعظم، بدعم من عدد من الأحداث في مقدمتها قيام مؤسسة «كابيتال اينتاليجانس» المتخصصة في تقييم الأسواق الناشئة برفع التصنيف الائتماني الممنوح للاقتصاد المصري من تصنيف مخاطرة إلى تصنيف استثماري، مع تأكيد التوقع العام للتصنيف كمستقر بالإضافة إلى خفض بنك الاحتياط الفيدرالي الأميركي أسعار الفائدة على الدولار وهو ما دعم مشتريات الأجانب بقوة في السوق المصري. وبلغ إجمالي قيمة التداول خلال الأسبوع 7.4 مليار جنيه، في حين بلغت كمية التداول 196 مليون ورقة منفذة على 140 ألف عملية، مقارنة بإجمالي قيمة تداول قدرها 7.8 مليار جنيه وكمية تداول بلغت 313 مليون ورقة منفذة على 214 ألف عملية خلال الأسبوع قبل الماضي.
    واستحوذت الأسهم على 68% من إجمالي قيمة التداول، فيما مثلت قيمة التداول خارج المقصورة نسبة 4% من إجمالي قيمة التداول بينما سجلت قيمة تداول السندات نسبة 28% من قيمة التداول خلال نفس الأسبوع.
    وبلغ إجمالي كمية الأوراق المالية المتداولة وفقاً لنظام الأوراق المالية المشتراة والمباعة في ذات الجلسة نحو 5 ملايين ورقة مالية بقيمة تداول قدرها 118 مليون جنيه، تم تنفيذها من خلال حوالي 3 آلاف عملية.
    وجاءت المصرية للمنتجعات السياحية في المرتبة الأولى من حيث كمية التداول وفقاً لهذا النظام والتي بلغت حوالي 1.3 مليون ورقة مالية، تلتها المجموعة المالية هيرمس القابضة بكمية تداول قدرها 980 ألف ورقة مالية، استحوذت المؤسسات على 61% من المعاملات في البورصة وكانت باقي المعاملات من نصيب الأفراد بنسبة 39%.
    وسجلت تعاملات المصريين نسبة 69% من إجمالي تعاملات السوق وكانت نسبة الأجانب 31%، بينما سجل الأجانب صافي شراء بقيمة 182 مليون جنيه.
    وشهدت القطاعات المتداولة في البورصة نشاطاً ملحوظاً خلال الأسبوع حيث سجلت غالبية مؤشرات القطاعات التي بدأت البورصة المصرية في إصدارها الشهر الحالي .. وقد سجل قطاع العقارات أعلى الارتفاعات هذا الأسبوع، حيث سجل مؤشر القطاع ارتفاعاً بنحو 3.9% ليغلق عند مستوى 1785 نقطة.
    ويأتي هذا الارتفاع تأثراً بارتفاع أسعار الشركات القائدة في القطاع وفى مقدمتها السادس من أكتوبر للتنمية التي سجلت ارتفاعاً بنحو 7.4% خلال تعاملات الأسبوع.
    وجاء في المرتبة الثانية من حيث الارتفاعات قطاع موارد أساسية والذي سجل مؤشره ارتفاعاً بنحو 3.8% ليغلق عند مستوى 1035 نقطة ..وسجلت العز لحديد صناعة التسليح ارتفاعاً بنحو 3.5% خلال تعاملات الأسبوع.
    من ناحية أخرى، قادت شركة «أوراسكوم تليكوم» قطاع الاتصالات للارتفاع بنحو 3.6% هذا الأسبوع ليغلق عند مستوى 995 نقطة، حيث ارتفع سعر أسهم أوراسكوم تليكوم خلال تعاملات الأسبوع بنحو 5%، لتأتي في المرتبة السادسة على مستوى الشركات المقيدة في البورصة من حيث كمية التداول وليحل القطاع في المرتبة الرابعة من حيث كمية التداول. وقال سامح أبو عريس رئيس قسم التحليل الفني بإحدى شركات الوساطة في مصر وعضو الجمعية الأميركية للمحللين الفنيين «تحرك السوق في اتجاه صعودي هذا الأسبوع حيث حقق مؤشر CASE 30 مستوى تاريخيا جديدا مقتربا من مستوى 8650 نقطة، مما يدعم نظرتنا الإيجابية للسوق في المدى المتوسط والطويل الأجل».
    وتوقع استمرار الصعود سواء في السوق المصري أو في الأسواق الدولية والتي يتوقع أن يكون لارتفاعها أثر جيد على السوق المصري ، من حيث زيادة مشتريات المستثمرين الأجانب كنتيجة مباشرة لخفض بنك الاحتياط الفيدرالي الأميركي في أسعار الفائدة، وقال «يعتقد أن لذلك اثرا ايجابيا على البورصة المصرية في المدى الطويل من عدة نواح، فهذه السياسة ستدعم ارتفاعات أسواق المال عالميا نتيجة العلاقة العكسية بين سعر الفائدة وأسواق المال».
    وأوضح أنه من الناحية الفنية في المدى القصير يستهدف مؤشر CASE 30 الوصول إلى مستوى 8850 نقطة ومستوى 10500 ثم 12000 نقطة في المدى الطويل الأجل.

  2. #2
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 11 / 9 / 1428هـ

    السعودية: خيار تغيير سعر الريال مقابل الدولار يلوح في الأفق
    استبعاد فكرة «التعويم» وربط الريال بسلة العملات


    الرياض: محمد الحميدي
    أبلغت «الشرق الأوسط» مصادر مالية وثيقة أن خيار تغيير سعر صرف الريال السعودي مقابل الدولار هو الأقرب أن تتجه إليه مؤسسة النقد العربي السعودي (ساما) ـ البنك المركزي ـ خلال الفترة المقبلة. إذ وصفت هذا الخيار بأنه الأنسب والأكثر مرونة بين الخيارات التي تطالب بها الدراسات المالية أمام تذبذب وضع الدولار وتراجعه مقابل العملات الرئيسية في العالم في الوقت الذي يستمر فيه نمو الطلب والتنافس المحموم على شراء عملة الريال.
    وكان الريال السعودي شهد اليومين الماضيين تسجيل أعلى مستوى له منذ 21 عاما عند مستوى 3.7405 مقابل الدولار بعد أن أعلن البنك المركزي الأميركي خفض سعر الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس، وإبقاء «ساما» الفائدة على الريال كما هي، مما زاد قوة الشائعات بترشيح رفع سعر صرف الريال أمام الدولار الضعيف في الوقت الحالي، بينما لم تبد مؤسسة النقد العربي السعودي أي بيان في هذا الخصوص سوى عن تأكيدها بأنها لن تحذو حذو مجلس البنك المركزي الأميركي في خفض أسعار الفائدة. حيث عادة ما تبادر «ساما» حال حدوث مضاربات كبيرة على عملاتها الوطنية بالإعلان عن تفنيد الشائعات، لكن هذه الخطوة لم تتبعها هذه المرة خاصة في آخر يومي تداول في السوق العالمية (الخميس والجمعة) الماضيين.
    ولم يتسن الوصول لأي مصدر في مؤسسة النقد العربي السعودي رغم المحاولات في الحصول على تصريح بهذا الشأن. في المقابل، كشفت المصادر المالية أنه ينتظر أن تتجه «ساما» نحو طرق خيار تغيير الصرف وذلك عبر رفع سعر الريال مقابل الدولار، في الوقت الذي أكدت فيه أن الفكرة تمثل أكثر تعقلا وحنكة من الذهاب إلى فك ارتباط الريال مع الدولار بالكلية لا سيما أنها ربما تهدد مشروع العملة الخليجية الموحدة الذي تحوم حوله كثيرا من الشائعات حيال تأجيله عن موعده المحدد في 2010.
    وقالت المصادر إن هذا التوجه الجديد الذي تنظر فيه المؤسسة حاليا (تغيير سعر الصرف مقابل الدولار) يأتي ضمن دراستها في الوقت الراهن الأوضاع القائمة وتقهقر أسعار صرف الدولار أمام العملات لاسيما مقابل اليورو الذي تجاوزت قيمته 1.4 دولار للمرة الأولى في تاريخه منذ طرحه للتداول في العام 1999.
    ويأتي القرار في حال ما إذا اتجهت إليه «ساما» رسميا، تاريخيا ويحمل في طياته الكثير من الاعتبارات وذلك للارتباط الوثيق بين العملتين لاسيما أنهما تمثلان قوى اقتصادية على مستوى العالم، إذ كانت السعودية مستمرة في ربط عملتها بالدولار بسعر ثابت منذ العام 1986 عند 3.75 ريال مقابل الدولار. وبحسب المصادر المالية، فإن تفضيل مؤسسة النقد لسياسة تغيير سعر الصرف تمثل أكثر عقلانية وحنكة من الفك الكلي للعملة والتوجه نحو ربط الريال بسلة العملات، مشددة على أن المؤسسة لا تزال مستمرة حاليا في استعراض الدراسات وتشكيل فرق الباحثين الاقتصاديين والماليين لعمل البحوث المتخصصة والعمل بمنظور التريث والتعقل في العوامل المؤثرة وقراءة احتمالات كل خيار وأثر كل احتمال.
    وأوضحت المصادر المالية أن هناك عواقب ربما يتعرض لها الاقتصاد المحلي في حال ترجيح خيار فك الارتباط بالدولار وتعويم الريال مما يعرضه لخطر المضاربات ومواجهة سلبيات الانخفاض في سوق العملات العالمي.
    وأفادت المصادر المالية في حديثها لـ«الشرق الأوسط» أن الدواعي التي ترشح تفضيل البنك المركزي السعودي لخيار تغيير سعر الصرف مقابل الدولار قريبا متعددة ولكن أبرزها هو أن قرار التغيير له أجواء سياسية لاسيما أن الولايات المتحدة لديها أكبر اقتصاد عالمي، في الوقت الذي تتأكد فيه أن الدولار لا يحميه سعره في السوق ولكن قوة الاقتصاد ونفوذه العالمي هو من يحميه.
    وزادت المصادر أن من بين العوامل التي تضعها مؤسسة النقد في اعتباراتها هي ما لدى الولايات المتحدة من معطيات القوة التي تستطيع أن تؤثر بالقرار الاقتصادي في العالم ولما لها من تأثير في الدول النفطية، وهو السلعة الأبرز على المستوى العالمي، مشيرة إلى أن تلك العوامل كلها كفيلة بترجيح خيار تغيير سعر صرف الريال مقابل الدولار.







    حرب أسعار بين شركات الطيران تخفض سعر التذكرة من دول الخليج إلى أوروبا 64 %
    شهر رمضان يخفض المبيعات.. والشركات الاقتصادية تدخل على الخط


    أبوظبي: سلمان الدوسري
    اشتعلت حرب أسعار في سوق السفر والسياحة في دول الخليج، تسببت في تنافس شركات الطيران الدولية على التسابق على تخفيض أسعارها، للفوز بحصة من كعكة المسافرين، الذين تناقص عددهم في شهر رمضان المبارك.
    وبدأت حمى تخفيض الأسعار على الرحلات القصيرة بين دول مجلس التعاون الخليجي، قبل أن تنتقل إلى الرحلات الدولية إلى الولايات المتحدة وأوروبا، والتي بلغت أسعارا تنافسية وصلت إلى 1600 درهم إماراتي (430 دولارا).
    ولم يقتصر التنافس بين شركات الطيران الخليجية، بل تعدتها لتصل إلى الخطوط الدولية مثل الخطوط الجوية البريطانية وشركة اللوفتهانزا، اللتين دخلتا في حرب الأسعار على خط أوروبا والولايات المتحدة، مرورا بلندن وفرانكفورت.
    وتراوحت أسعار تذاكر السفر (للذهاب والعودة) بين 190 درهما إماراتيا للسفر بين محطات الخليج، و1600 درهم للسفر إلى المحطات الأوروبية. في الوقت الذي كانت تتراوح فيه الأسعار قبل رمضان لنفس المحطات بين 1200 درهم و4500 درهم على التوالي تعادل في الأخيرة انخفاضا يصل إلى 64.4 في المائة عن الأسعار السابقة.
    وتقدم شركة الاتحاد للطيران خلال شهر رمضان تذكرة سفر ذهاباً وإياباً إلى جوهانسبيرغ مقابل 1750 درهماً فقط، وإلى سنغافورة بسعر قدره 1400 درهم، وإلى القاهرة مقابل 900 درهم. وإلى ميلانو وبانكوك وجاكرتا بسعر قدره 980 درهماً لسفرة واحدة أو 1400 درهم ذهاباً وإيابا. أما على خط العواصم الأوروبية فتقدم عروضا مخفضة تبدأ من 1260 درهماً لسفرة واحدة و1800 درهم للتذكرة ذهاباً وإياباً إلى كل من دبلن وبروكسل وجنيف وفرانكفورت ولندن ومانشستر وميونخ وباريس وميلانو.
    أما شركة الطيران الألمانية (لوفتهانزا) فتقدم عروضها للسفر إلى أي وجهة أوروبية، عن طريق فرانكفورت، مقابل 1600 درهم. وكذلك أيضا شركة الخطوط البريطانية التي تقدم تذكرتها على الدرجة السياحية إلى العاصمة البريطانية بسعر 1700 درهم، فيما بلغت العروض من قبل الخطوط البريطانية حتى على درجة رجال الأعمال، التي لم تكن تدخل في حروب الأسعار هذه. في حين تقدم الخطوط القطرية عرضا للسفر إلى نيويورك بأسعار تبدأ من 682 دولارا، وتقدم شركة الخطوط الجوية الملكية الهولندية تذكرة السفر إلى لندن بسعر يبلغ 1395 ريالا سعوديا (372 دولارا).
    في حين تقدم طيران الخليج أسعارا تنافسية على متن رحلاتها بين دول مجلس التعاون الخليجي من البحرين إلى الدوحة والكويت بـ 19 دينارا بحرينيا (50 دولارا).
    وحتى الآن لم تنضم الخطوط السعودية وخطوط الإمارات والخطوط الكويتية لهذه الحرب المستعرة في تخفيض الأسعار، وإن كانت «السعودية» اكتفت بالإعلان عن سعر تذكرتها من الدمام إلى لندن بـ 1900 ريال، ومن الرياض إلى مانشستر بنفس السعر السابق.
    ويقول غيرت بروفين نائب الرئيس التنفيذي لشؤون المبيعات والخدمات لدى الاتحاد للطيران إن شهر رمضان يعتبر فترة خاصة جداً بالنسبة للذين يعيشون ويعملون في دولة الإمارات العربية المتحدة ومنطقة الشرق الأوسط بشكل عام. ويضيف «أن الطلب من قبل العملاء الذين يبدون رغبة للسفر، يتواصل بهدف زيارة أصدقائهم وعائلاتهم في الخارج»، دون أن يتطرق للمنافسة في تخفيض الأسعار مع الشركات الأخرى.
    ولم تقتصر حرب أسعار التذاكر على شركات الطيران الدولية فحسب، بل أن شركات الطيران الاقتصادية بالمنطقة دخلت على الخط، وتنافست شركات الطيران الاقتصادية في مجلس التعاون الخليجي وهما «العربية» و«الجزيرة» على تخفيض أسعار تذاكرهما بشكل غير مسبوق خلال شهر رمضان. فأعلنت الجزيرة عن عرض لمجموعة متنوعة من الوجهات بسعر لا يتجاوز الأربعة دنانير كويتية (13 دولارا أميركيا).
    ويشكل شهر سبتمبر من كل عام استمرارا لأشهر الصيف، التي تعتبر بالنسبة لشركات الطيران الدولية موسم ذروة، إلا أن وقوع الشهر الفضيل هذا العام في شهر سبتمبر(أيلول)، وجزء من شهر أكتوبر(تشرين الاول)، قلل من ازدحام المسافرين على وجهاتهم المفضلة. إلا أن كل هذه العروض التنافسية وحرب الأسعار، ستنتهي بمجرد انقضاء شهر رمضان، وبدءا من عيد الفطر المقبل.
    ولكن مصادر في السفر والسياحة تعتقد أن التنافس بين شركات الطيران على تخفيض الأسعار، سرعان ما ستعود إلى ما كانت عليه قبل حرب الأسعار هذه «خاصة في ظل الارتفاع المتواصل لأسعار النفط في الأسواق العالمية، وتأثيرات هذا الارتفاع على تكاليف الوقود التي تواصل ارتفاعها على شركات الطيران الدولية».

  3. #3
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 11 / 9 / 1428هـ

    تحذير لرؤوس الأموال العربية من تملك حصص الأغلبية في المؤسسات الغربية
    صفقة بورصتي دبي وقطر تنقل البورصات العربية من المحلية إلى الدولية


    لندن: محمد أبو حسبو
    وصف خبراء ومحللون ماليون في لندن صفقة شراء بورصتي دبي وقطر لحصص في بورصتي نازداك ولندن، بأنه تأكيد للسياسة الاستثمارية التي تتبعها الإماراتان الخليجيتان. حيث أشار بيتر دوبي، من مكتب الداو جونز في لندن، إلى أنه رغم المخاوف الغربية من سيطرة رأس المال العربي على مؤسسات مالية كبيرة في الغرب، فإن سوق لندن للأوراق المالية قد يكون سعيداً بأن يبيع حصصه لدول عربية يعتبرها «هادئة passive ولن تتدخل في الإدارة كثراً». ويرجع ذلك لأنه بذلك يوقف سيل الطامعين الغربيين والأميركيين الذين سعوا خلال العامين الماضيين إلى شراء البورصة والسيطرة عليها.
    وفي هذا الصدد قال الدكتور أسامة الانصاري، الذي له خبرة أكثر من 40 عاماً في الأسواق المالية وكان عضواً في مجلس إدارة بورصة دبي، إن هذه الصفقة تنقل البورصات العربية من «المحلية إلى الدولية» وهي خطوة ضخمة ستعود بالنفع الكثير على الأسواق المالية العربية. غير أن الدكتور حسن الخليل، الشريك التنفيذي في شركة «دبلو أم جي» لإدارة الأصول في لندن، حذر من محاولة العرب السيطرة على حصص الأغلبية في شركات ومؤسسات استراتيجية في الغرب. قائلا إن هذا يمكن أن يعرضهم للخطر «لأن الغرب لا يزال يرفض فكرة امتلاك العرب أسهماً تمّكنهم من السيطرة على الإدارة، ومن ثم فستصبح هذه المؤسسات مستهدفة». ويقترح الخليل بإمكانية الحصول على حصص لا تتعدى 20%، حيث سيكون هناك 80% من الأموال الغربية بحيث لن يحاول الغرب استهداف هذه المؤسسات لأنها تضم أموله واستثماراته». ويدلل على ذلك باتباع استراتيجية الأمير الوليد بن طلال في استثماراته الغربية (أي شراء حصص أقلية في شركات كبرى) هي الطريقة المثلى بحيث يدمج رأس المال العربي ضمن رؤوس الأموال الغربية والدولية لكي تصبح جزءاً منها وليست متسيطرة عليها. لكن الأنصاري يعود ليشير إلى أن الهدف من دخول البورصات العربية الأسواق المالية الغربية ليس السيطرة عليها بل الاستفادة من خبراتها ومن التقنيات الحديثة التي تتبعها، فضلا عن توسيع دائرة التداول للمستثمرين ومنحهم الفرصة للتداول من موقع واحد في أسهم أسواق عديدة تشمل الولايات المتحدة وأوروبا والشرق الأوسط. كما أكد عددٌ من الخبراء الماليين في لندن أن تملك دبي وقطر لنسبة 48% من بورصة لندن لا يعني بالضرورة إقبال الشركات العربية والمستثمرين العرب على بورصة لندن لأن طرح الأسهم في اي بورصة لا يتأثر بمن هو المالك. غير أن عدداً من المستثمرين العرب المقيمين في لندن والذين استطلعت «الشرق الأوسط» آراءهم، أكدوا أنهم يفضّلون أن يشرك العرب شريكاً استراتيجياً لتولي الإدارة عندما يتقدمون بعرض لشراء المؤسسات الغربية التي يرغبون في السيطرة عليها. فهذا من ناحية يطمئن الغرب ومن ناحية ثانية يضمن نجاح الإدارة مستقبلا نظراً لتركها «للشريك الخبير». ولم يتوقع المستثمرون العرب المقيمون في لندن أن يزداد حجم الاستثمارات العربية في لندن «لمجرد أن ملاّك البورصة الجدد اصبحوا عراباً». كما أشاروا إلى أن إدارة البورصة لا تكشف بيانات التداول وفق جنسيات أو اسماء المتداولين بحيث نستطيع معرفة ما اذا زدات أو قلت الاستثمارات العربية. لكن صحيفة «الدايلي تلغراف» قالت إنه تكاد لا تخلو شركة من الشركات المدرجة تحت مؤشر FT250 (لقياس أكبر 250 شركة في بورصة لندن) من رؤوس أموال عربية وحصص في الأسهم.
    كما أن بعض الشركات والبنوك العربية، مثل بنك عودة وبنك المهجر وشركة سوليتير وشركة حكمة لصناعة الأدوية، يحصر وجوده في الـ GDR وليس في مؤشر FT100 أو FT250. وبشكل عام يُلاحظ أن الاستثمارات الخليجية في الدول الغربية، أصبحت متعددة في السنوات الأخيرة.







    ارتفاع اليورو يزيد من مخاوف أوروبا الاقتصادية
    وسط تصاعد الجدل حول التأثيرات


    لندن: «الشرق الأوسط»
    حققت العملة الاوروبية الموحدة ارقاما قياسية هذا الاسبوع مع تجاوزها عتبة 1.41 دولار وذلك للمرة الاولى في تاريخها، وجاء ذلك بعدما قرر الاحتياطي الفيدرالي الاميركي (البنك المركزي) خفض معدل الفائدة الرئيسية نصف نقطة ليصبح 4.75 في المائة، وذلك للحد من الازمة المالية التي تشهدها البورصات حاليا.
    ورغم ترحيب الاسواق بهذه الخطوة، فقد اجمع المحللون على انها عرضت الدولار لضغوط وادت الى ارتفاع قيمة اليورو، لافتين الى ان العملة الاوروبية قد تبلغ سقوفا غير مسبوقة على المدى القريب، ويتحدث معظمهم عن يورو يساوي 1.45 دولار.
    وتأتي قفزات اليورو في أسواق الصرف العالمية مع تخلص المستثمرين حول العالم من الدولار في وقت خطير بالنسبة لاقتصاد منطقة اليورو المؤلفة من 13 دولة.
    فعلاوة على تزايد المخاوف بشأن آفاق قطاع تصدير الآلات الرئيسي لمنطقة اليورو فإن وثبات العملة الأوروبية المشتركة من مستوى قياسي إلى مستوى قياسي آخر تأتي وسط مؤشرات على أن اقتصاد منطقة اليورو بدأ في التباطؤ ومواجهة ضغوط تضخمية متجددة.
    وفي الواقع فإن ارتفاع اليورو في الأشهر القليلة الماضية التي بلغ خلالها أعلى مستوياته على الإطلاق أمام الدولار مسجلا أكثر من 1.41 دولار يوم الخميس يأتي أيضا على خلفية تعديل خبراء الاقتصاد توقعاتهم بالانخفاض لنمو اقتصاد منطقة اليورو.
    وبعد أن نما الاقتصاد بنسبة 2.5% هذا العام، فإن اقتصاديين يتوقعون الآن أن يتراجع النمو إلى أقل من 2% ليصل إلى 1.9% في العام القادم حتى قبل أن يتضح حجم التداعيات السلبية لما شهدته أسواق المال مؤخرا من اضطراب.
    وقال راينر جونتيرمان الاقتصادي البارز في بنك «دريسدنر كلاينفورت» الألماني الاستثماري إن «السوق تتوقع سيناريو التباطؤ». لكن هذا الأمر يثير التساؤل بشأن المدى الذي عنده يمكن للأداء القوي المستمر لاقتصاديات ناشئة كبيرة مثل الصين والهند والشرق الأوسط تعويض ما تظهره مؤشرات متزايدة عن تباطؤ النمو في اقتصاد الولايات المتحدة أكبر اقتصاد في العالم.
    ومن المرجح أن ارتفاع عملية اليورو الذي يبدو أنه بلا نهاية سوف يزيد الدعوات السياسية التي تأتي في مقدمتها دعوات الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بخفض أسعار الفائدة لمنع تعرض الصادرات والنمو الاقتصادي للخطر بسبب قوة سعر صرف اليورو، كما أنه (ارتفاع اليورو) سيتيح مزيدا من الوقت للبنك المركزي الأوروبي كي يحدد سياسته النقدية.
    ولا يزال الفارق في سعر صرف اليورو والدولار يتسع مع منافع تسجل على جانبي الاطلسي فضلا عن صعوبات جديدة، فالمصدرون يخضعون لضغوط في اوروبا جراء ذلك مع مخاطر حصول تضخم وعجز تزيد صعوبة تمويله في الولايات المتحدة.
    وتقول فيرونيك ريتشز ـ فلوريس كبيرة خبراء الاقتصاد في مصرف «سوسييته جنرال»: «لا نرى شيئا يمكنه ان يوقف هذا التوجه» التصاعدي لليورو.
    وكان الاحتياطي الفيدرالي الاميركي قد خفض نسبة الفائدة الرئيسية في الولايات المتحدة من 5.25% الى 4.75% ملمحا في الوقت ذاته الى احتمال اللجوء الى تخفيضات اضافية.
    وعلى العكس يؤكد رئيس المصرف المركزي الاوروبي جان كلود تريشيه ان «مخاطر حصول تضخم تبقى عالية» في منطقة اليورو رغم الازمة المالية، وهو كلام لا يؤشر الى احتمال خفض نسب الفائدة. وبما ان الفارق بين نسب الفائدة على جانبي الاطلسي يتقلص، يزيد هذا الامر من عدم الاهتمام بالدولار ويعزز جاذبية اليورو.
    وبالنسبة للاوروبيين يسمح اليورو القوي بتخفيف تأثير الارتفاع الكبير في اسعار النفط الذي يسعر بالدولار وبتخفيض اوتوماتيكي لاسعار الواردات من خارج الاتحاد الاوروبي وهو امر جيد للمستهلكين ولبعض الصناعيين الذين يعتمدون كثيرا على الاستيراد (الطاقة، قطع الغيار).
    واليورو القوي يسمح كذلك الى المجموعات الاوروبية الكبيرة بشراء موجودات في الخارج بشروط افضل، لكن الصادرات الاوروبية بدأت تتأثر: فالفائض التجاري في منطقة اليورو بدأ يتراجع من 7.6 الى 4.6 مليار يورو في يوليو (تموز). وفرنسا متأثرة اكثر من غيرها، فقد تجاوز عجزها التجاري على مدى السنة 30 مليار يورو في يوليو مسجلا مستويات قياسية. وبدأ القلق ينتشر حتى في المانيا، كبرى الدول المصدرة في العالم التي استمر فائضها التجاري بالتحسن في يوليو رغم الازمة المالية ومستوى صرف اليورو. وقال وزير الاقتصاد الالماني مايكل غلوس لصحيفة «بيلد» الاربعاء «في حال استمر الدولار بالتراجع فهذا سيلقي بظلاله على صادراتنا».
    وباستثناء فرنسا التي تكثر من الانتقادات للمصرف المركزي الاوروبي تلزم الحكومات الاوروبية الصمت حتى الان امام المستويات القياسية التي وصل اليها سعر اليورو رغم ان الغيوم بدأت تلبد سماء منطقة اليورو اقتصاديا بسبب ارتفاع اسعار النفط والازمة المالية.
    وقد اظهر مؤشر قطاع الصناعات والخدمات «بي ام اي» ذلك يوم الجمعة بتراجعه الى ادنى مستوى له منذ عامين في سبتمبر (ايلول).
    وفي الجانب الاميركي يعطي ضعف الدولار الذي اصبح سعره معادلا لسعر الدولار الكندي للمرة الاولى منذ 31 عاما، تقدما للمصدرين الاميركيين لكنه يجعل من سعر الواردات اعلى، هذا الامر يساعد على لجم العجز التجاري لكنه يزيد من مخاطر التضخم.
    وفي هذا السياق تقول فلوريس كذلك «بالنسبة للذين يشترون سندات في الخزينة الاميركية فان مخاطر سعر الصرف تزداد»، الامر الذي سيزيد من تعقيد تمويل الدين الاميركي الهائل.
    ومن جهته يشدد ايفاريست لوفوفر الخبير لدى شركة « ناتيكسيس» على ان الاحتياطي الفيدرالي الذي يبدو كأنه سيستمر في سياسة خفض نسب الفائدة «يجد نفسه في وضع حرج»، والمعضلة ذاتها يواجهها المصرف المركزي الاوروبي. وقال الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الخميس «عندما يخفض الاحتياطي الفيدرالي الاميركي نسبة ينطلق كل شيء، وعندما لا نخفض نحن نسب الفائدة فاننا نغرق، ثمة مشكلة هنا».
    وحتى الامين العام لمنظمة التعاون والتنمية الاقتصادية انخيل غوريا اشار يحذر الى ان خفض نسب الفائدة من قبل المصرف المركزي الاوروبي «قد يكون خطوة في الاتجاه الصحيح».
    في غضون ذلك، فإن التوقعات الاقتصادية المتشائمة بالنسبة للولايات المتحدة نتيجة أزمة سوق الرهن العقاري عالي المخاطر إضافة إلى توقعات بأن مجلس الاحتياطي الاتحادي الأميركي سوف يستمر في دورته لخفض أسعار الفائدة التي بدأها الثلاثاء الماضي قد ساهمت في تراجع قيمة العملة الخضراء وتعزيز سعر اليورو للارتفاع.
    ويضارب المتعاملون في أسواق الصرف حاليا بشأن الموعد الذي سيخترق عنده اليورو مستوى 1.45 دولار حتى حاجز 1.50 دولار وذلك بعد أن تجاوز مستوى 1.41 دولار هذا الأسبوع.
    وبهذا الصعود يكون اليورو قد استغرق مدة طويلة كي يصل إلى هذا المستوى منذ بداية طرحه للتداول عام 1999. فمع تفوق نمو الاقتصاد الأميركي المزدهر على منطقة اليورو حينذاك، تراجع اليورو إلى مستوى متدن قياسي ليبلغ 82.52 سنت من الدولار في أكتوبر (تشرين الاول) عام 2000.
    وعلى أية حال فإن اليورو ارتفع خلال هذا الأسبوع بمفرده بنسبة 2% تقريبا مع قيام مجلس الاحتياطي بخفض أسعار الفائدة الثلاثاء الماضي، الأمر الذي قوى من سعر صرف اليورو وساهم في تضييق الفارق مع أسعار الفائدة لمنطقة اليورو المؤلفة من 13 دولة.
    كما ساهم هذا الأمر بشكل خاص في ظل ظهور مؤشرات على تجدد الضغوط التضخمية في مساعدة مجلس محافظي البنك المركزي الأوروبي المؤلف من 19 عضوا من مقاومة الضغوط لاقتفاء أثر مبادرة السلطات النقدية الأميركية، ويقوم بخفض تكاليف الإقراض في منطقة اليورو.
    وهناك توقعات بأن الأجور المرتفعة وتراجع معدل البطالة وعلى الأخص في ألمانيا سوف تشجع في نهاية الأمر المستهلكين في منطقة اليورو على الإنفاق.
    ولكن على الرغم من أن المستهلكين في منطقة اليورو ليسوا شديدي التأثر مثل أصحاب المنازل الأميركيين بهذا النوع من الاضطراب الذي ضرب أسواق الأسهم مؤخرا فإن القفزة في أسعار النفط خلال هذا الأسبوع لتصل إلى مستوى قياسي بلغ 84 دولارا للبرميل يمكن أن تحد من انتعاش إنفاق المستهلكين من القطاع الخاص الذي طالما كان مأمولا.
    ويرى محللون ان اليورو سيواصل تحقيق قفزات على حساب الدولار وقد يبلغ قريبا عتبة 1.45 دولار بسبب الشكوك التي تحوم حول الاقتصاد الاميركي بعدما قام الاحتياطي الفيدرالي الاميركي بخفض معدل الفائدة الرئيسية.
    واوضح ديريك هالبني الاقتصادي في «بنك اوف طوكيو ميتسوبيشي» انه «تم تجاوز عتبة 1.40 دولار، والضعف الاكيد للعملة الاميركية حيال كل العملات يدفع الى التوقع ان فوارق نسب الفائدة بازاء الدولار ستتحرك».

  4. #4
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 11 / 9 / 1428هـ

    لاعبو كرة القدم والخليجيون يشعلون سوق العقارات الفاخر في بريطانيا
    مبيعات المنازل التي يتعدى سعرها مليوني دولار تضاعفت 3 مرات



    لندن: كمال قدورة
    اكد تقرير جديد لبنك «هاليفاكس» البريطاني ان مبيعات المنازل او العقارات التي يتعدى سعرها المليون جنيه استرليني ( 2 مليون دولار ) في انجلترا وويلز تضاعفت ثلاث مرات عما كانت عليه قبل خمس سنوات ( 2002). وقد تم بيع ما لا يقل عن 6170 عقارا من هذا النوع منذ يونيو (حزيران) عام 2006 حتى يونيو 2007 ، ولم يتعد هذا الرقم الـ 2249 عقارا بين يونيو 2001 ويونيو 2002 .
    ويقدر «هاليفاكس» ان عدد العقارات التي يتعدى سعرها المليون جنيه وصل الى 88 الف عقار حسب ما اظهرت المبيعات العام الماضي. ولم يكن يتعدى هذا الرقم الـ 33 الف عقار عام 2002. ويقول التقرير ان نصف العقارات التي تم بيعها وتعود الى فئة المليون جنيه، كانت في لندن ووصل عددها 3555 عقارا أي بنسبة 58 في المائة من عدد العقارات التي يتعدى سعرها المليون في جميع انحاء البلاد، وهذا يعني ان مبيعات لندن من هذا النوع من العقارات الغالية الثمن تراجعت في لندن منذ خمس سنوات أي منذ ان تمتعت المدينة بنسبة لا تقل 68 في المائة (1529 عقارا).
    وتصل حصة المناطق الشمالية في شمال انجلترا من مبيعات هذه العقارات 6 في المائة (393 عقارا) منذ يونيو 2006 حتى يونيو 2007 .
    ولم تكن هذه النسبة تتعدى الـ 3 في المائة (71 عقارا) قبل خمس سنوات.
    ويقول كولين كيمب عن «هاليفاكس» في هذا الإطار: «مبيعات العقارات التي يتعدى سعرها المليون جنيه بدأت تنتشر خارج لندن وبكثرة، ويبدو ان هناك قطاعا لهذا النوع من العقارات بدأ يتبلور تدريجيا. في لندن تركزت مبيعات هذا النوع من العقارات في تشلسي وكينزينغتون، لكن هناك قطاعا آخر بدأ يتبلور حول كوبهام وايشار وويبريدج في صاري وحول الترينكام وماكسفيلد وويلمسلو في شاشير». ويبدو ان لاعبي كرة القدم الذين يتقاضون مبالغ خيالية من انديتهم هذه الايام بسبب الطفرة المالية التي ادت اليها صفقة اتحاد الكرة الإنجليزي مع محطات التلفزة قبل فترة، هم الذين يحركون هذا النوع من العقارات الغالية الثمن وخصوصا حول كوبهام في صاري حيث يقع ملعب تدريب فريق تشلسي. وقد شهدت هذه المنطقة اكبر نسبة مبيعات للمنازل التي يتعدى سعرها المليون بعد لندن بسبب مشروع ضخم لنادي تشلسي يقضي ببناء مجمع حديث وفاخر لتدريب الفريق الاول.
    كما يتهافت الاغنياء من روسيا والخليج العربي وايرلندا وروسيا والمانيا وغيرها مثل الهند وهونغ كونغ والصين، على اسواق العقارات الغالية الثمن بشكل لم يسبق له مثيل، ما ادى الى اشعال هذا النوع من العقارات في لندن التي اصبحت من اهم العواصم المالية حول العالم، وتستقطب لندن اكبر عدد من هؤلاء الأغنياء نسبة الى غيرها من العواصم الكبرى للحوافز المالية والضريبية الممتازة التي تقدمها حكومة العمال. وتضاعفت ايضا مبيعات العقارات التي يتعدى سعرها المليون حسب الرمز البريدي ( عنوان المنطقة والشارع ) تضاعفت منذ عام 2002 . واكد التقرير ان 33 في المائة ( 685 ) من الرموز البريدية تشمل على الاقل عقارا واحدا يتعدى سعره المليون.
    ووصلت هذه النسبة الى 17 في المائة ( 365 ) إذا اخذنا بعين الاعتبار المناطق. ووصلت النسبة في لندن الى 59 في المائة ( 133) .
    ووصلت قيمة مبيعات هذا النوع من العقارات خارج جنوب انجلترا من يونيو 2006 الى يونيو 2007 الى 393 مليون جنيه ( 786 مليون دولار ) مقارنة بـ 194 مليون جنيه ( 388 مليون دولار ) بين يونيو 2004 ويونيو 2005 .
    واضاف التقرير ان 5 في المائة من الرموز البريدية تضم 70 في المائة ( 4349 ) من المبيعات المتعلقة بالعقارات التي يتعدى سعرها المليون من يونيو 2006 الى يونيو 2007 .
    وسجلت منطقة تشلسي في غرب لندن اكبر نسبة مبيعات لهذا النوع من العقارات منذ العام الماضي حيث بلغ عددها 200 ، ويليها منطقة ساوث كينزينغتون حيث وصل عدد المبيعات الى 196 عقارا. اما خارج فكانت اكبر نسبة للمبيعات في كوبهام في منطقة صاري حيث وصل العدد الى 65 عقارا .
    اما خارج الجنوب الشرقي، فقد كانت اكبر نسبة لمبيعات العقارات الغالية الثمن التي يتعدى سعرها المليون جنيه في ماكاسفيلد ويلمسلو والترينكام في مقاطعة شاشير .
    وتشكل مبيعات العقارات هذه ( 6170 ) 5 في المائة من نسبة مبيعات العقارات او المنازل في انجلترا وويلز من يونيو 2006 الى يونيو الماضي ( 1.15 مليون عقار ). وكانت هذه النسبة عام 2002 اثنين في المائة، ووصلت هذه النسبة في لندن الى 2.4 في المائة مقارنة بـ0.9 عام 2002.
    ويشير تقرير «هاليفاكس» الى ان عدد العقارات التي يتعدى سعرها المليوني جنيه ( 4 ملايين دولار ) والتي تم بيعها من يونيو 2006 الى يونيو هذا العام الف عقار ، وكانت حصة لندن قد وصلت الى 73 في المائة من هذا السوق العقاري الخاص ( 781 عقارا ).
    وحسب المعلومات المتوفرة من المساحين القانونيين في بريطانيا فإن سوق هذا النوع من العقارات لم يهدأ رغم ازمة الإئتمان الدولية وما تبعها من مشاكل لبنك «نورذرن روك» لكن العقارات التي يتعدى سعرها المليوني جنيه تشهد فترة من المصاعب.
    كما تؤكد بعض الأرقام ان عدد العقارات التي يتعدى سعرها المليون في السوق ارتفع في الفترة الاخيرة بسبب الشعور العام لدى الملاك بأن الاسعار لن ترتفع كما ارتفعت في السابق وانها وصلت الى حدودها القصوى قبل حدوث عملية تصحيح.







    أخبار الشركات

    * «سوليدير إنترناشيونال» تنضم إلى تحالف تطوير منطقة الظهيرة
    * انضمت شركة سوليدير إنترناشيونال ليمتد إلى شركاء التحالف الذي تتولى تكوينه شركة الرياض للتعمير لتطوير منطقة الظهيرة، حيث يضم هذا التحالف المؤسسة العامة للتقاعد والمؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية، والشركة السعودية لمركز المعيقلية، والشركة العقارية السعودية، وشركة دار الاركان للتطوير العقاري، وشركة فاس السعودية القابضة.
    زيادة رأسمال «الدوائية» إلى 373.3 مليون دولار بالاستحواذ على «دواءكم»
    * أقرت الشركة السعودية للصناعات الدوائية والمستلزمات الطبية «سبيماكو الدوائية» في اجتماعها المنعقد الأربعاء الماضي، التقدم إلى الجهات الرسمية المختصة بطلب الموافقة على زيادة رأسمال الشركة من 600 مليون ريال (160 مليون دولار) إلى 1400 مليون ريال (373.3 مليون دولار). حيث أوضحت الشركة أنه ستتم زيادة رأس المال عن طريق الاستحواذ على كامل أسهم شركة دواءكم (شركة مساهمة مقفلة مملوكة بالكامل للشركة الدوائية) ودمجها في الشركة الدوائية من خلال إصدار 80 مليون سهم جديد. كما أشارت الشركة إلى أنه سيتم الإعلان لاحقا عن مواعيد إصدارها وطريقة وقيمة توزيعها أو الاكتتاب بها حسب ما تقره الجهات المختصة والجمعيات العامة لكلا الشركتين.
    أسمنت المنطقة الجنوبية ترشح عضوا جديدا لمجلس الإدارة
    * أعلنت مجلس إدارة شركة أسمنت المنطقة الجنوب عن ترشيح مدير عام الشركة المهندس سفر محمد ظفيّر ليصبح عضواً لمجلس الإدارة بعد أن شغر مركز عضو في المجلس بوفاة المهندس عامر سعيد برقان. وذكرت الشركة أنه سيتم عرض الترشيح على المساهمين في أول جمعية عمومية عادية مقبلة للشركة لاعتماده.

  5. #5
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 11 / 9 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد  11 / 9 / 1428هـ نادي خبراء المال


    قطاع الاتصالات يخفف من ضغط البنوك والكهرباء
    تراجع طفيف للمؤشر في تداولات ضعيفة قيمتها 4.2 مليارات ريال


    أبها: محمود مشارقة

    استقر مؤشر الأسهم السعودية على انخفاض طفيف بلغ 6 نقاط وسط تداولات ضعيفة للسوق أمس انخفضت خلالها معدلات السيولة إلى 4.2 مليارات ريال.
    وأغلق مؤشر السوق على 7879 نقطة مسجلاً انخفاضاً هو الأول منذ 4 جلسات، حيث جرى تداول 84.9 مليون سهم فقط عبر 122 ألف صفقة ارتفعت خلالها أسعار أسهم 45 شركة مقابل انخفاض أسهم 36 شركة.
    ويأتي انخفاض قيمة السيولة المتداولة مع عزوف بعض المتداولين عن تنفيذ صفقات مؤثرة قبيل إجازة السوق اليوم بمناسبة اليوم الوطني.
    وجاء الضغط على المؤشر من أسهم قيادية في قطاع البنوك بالإضافة إلى الكهرباء، لكن ارتفاع قطاع الاتصالات خفف من وطأة انخفاض المؤشر.
    وانخفض مؤشر قطاع البنوك بنسبة 0.71% حيث تراجع سهم العربي الوطني 2.12% والراجحي 0.6% وساب 1.23%، فيما انخفض سهم الكهرباء 2.13%.
    يذكر أن معدلات السيولة في سوق الأسهم ما زالت تشهد منذ بداية تعاملات شهر رمضان انخفاضاً واضحاً وتتراوح بين 5 إلى 6 مليارات ريال، لكن هذه القيمة انخفضت دون الخمسة مليارات في تداولات أمس.
    وما زال بعض المضاربين ينتهجون سياسة الشراء والبيع الخاطف لجني الأرباح، مما يصعب على المتابعين توقع توجهات محددة لحركة المؤشر أو ثباته عند مستويات قرب 8 آلاف نقطة.
    إلى ذلك سجل مؤشر التأمين أعلى نسبة ارتفاع في السوق بلغت 1.34%، ولكن دون تأثير على حركة المؤشر لأن قيمة أسهم القطاع لا تتعدى 1% من إجمالي الأسهم المدرجة في السوق.
    كما صعد مؤشر قطاع الأسمنت 0.95% والاتصالات 0.53% والخدمات 0.39% والزراعة 0.24%، وأخيراً الصناعة بـ 0.18%.
    يذكر أن مؤشر السوق تذبذب في نطاق 62 بين أعلى وأدنى مستوى سجله أمس.







    85.7 مليار سهم جرى تداولها في البورصات العربية خلال الربع الثاني 2007
    انخفاض القيمة السوقية للأوراق المالية العربية 11.5 %


    الرياض: عدنان جابر

    انخفضت القيمة السوقية في أسواق الأوراق المالية العربية إلى 931.8 مليار دولار مع نهاية الربع الثاني من العام الجاري، مسجلة نسبة انخفاض قدرها 11.5 % بالمقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي.
    وذكرت النشرة الفصلية الصادرة عن صندوق النقد العربي مع نهاية الربع الثاني من العام الجاري، أن القيمة السوقية لسوق الأسهم السعودية انخفضت بنسبة 6.8% مع نهاية الربع الثاني من هذا العام مقارنة مع الربع الأول، لتصل إلى 297 مليار دولار، وهي قيمة تمثل 32% من القيمة السوقية الإجمالية للأسواق المالية العربية، مشيرة في الوقت نفسه إلى القيمة السوقية لبورصات عربية أخرى انخفضت وشملت أسواق الأردن، وتونس، والخرطوم، وبيروت، وفلسطين.
    وأضافت النشرة أن أعلى ارتفاع للقيمة السوقية سجلته سوق أبوظبي للأوراق المالية إذ ارتفعت بنسبة 23.6 % مع نهاية الربع الثاني من العام الجاري مقارنة بالربع الأول من العام نفسه، فيما ارتفعت القيمة السوقية في سوق الدوحة 21%، وفي مسقط 20%، وسوقي دبي والبحرين 12%، وبورصتي القاهرة والإسكندرية 10%، وبورصتي الجزائر والمغرب 1%.
    وانخفض إجمالي قيمة الأسهم المتداولة في الأسواق المالية العربية في نهاية الربع الثاني بنسبة 2.2% لتبلغ 280 مليار دولار مع نهاية الربع الثاني من العام الجاري ، مقارنة مع 286.2 مليار دولار في الربع الأول من العام ذاته، إذ سجلت سوق الكويت للأوراق المالية
    أعلى نسبة ارتفاع في قيمة الأسهم المتداولة بلغت 201%، وسجلت ارتفاعا قدره 92% في مسقط، و38 % في أبو ظبي، و63% في بورصتي القاهرة والإسكندرية.
    وانخفضت قيمة التداول في سوق الأسهم السعودية بنحو 52%، علما بأن قيمة الأسهم المتداولة في السوق السعودية شكلت ما نسبته 60% من إجمالي قيمة التداول في الأسواق المالية العربية.
    وارتفع عدد الأسهم المتداولة في الأسواق العربية خلال الربع الثاني من العام الجاري بنحو 75%، ليبلغ 85.7 مليار سهم، مقارنة مع 48.9 مليار سهم تم تداولها خلال الربع الأول.

  6. #6
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 11 / 9 / 1428هـ

    التصفية تمر بـ 3 مراحل لإرجاع أكثر من 1.5 مليار ريال
    10789 مساهما في جزر البندقية يبدأون تسجيل حقوقهم غداً


    جدة: الوطن

    يتوافد غدا 10789 مساهما على فروع مكاتب مصفي مساهمة جزر البندقية في جدة الخاصة بمجموعة صالح الدريبي للاستثمار والتطوير العقاري لتسجيل حقوقهم.
    ومن المقرر أن تستقبل فروع مكتب المحاسب القانوني صالح النعيم الذي عينته المحكمة العامة في جدة مصفيا للمساهمة في 14 شعبان الماضي، المساهمين لتسجيل مطالباتهم، وذلك في كل من الرياض مركز النمر التجاري، جدة شارع الستين عمارة السبهاني، الخبر مركز الظهران التجاري، والأحساء (الهفوف) عمارة بنك الرياض.
    وتشمل طلبات إثبات الحقوق في مساهمة جزر البندقية، إحضار أصول العقود وختم صورة طبق الأصل، في حين يعمل مصفو المساهمة حاليا على مراجعة حسابات مجموعة صالح الدريبي الخاصة بمساهمة جزر البندقية، وتوثيق العقود والتأكد من إيداع أموال المساهمين في حسابات المجموعة.
    وكانت المحكمة العامة بجدة نشرت إعلانا في شعبان الماضي، تشير فيه إلى الحكم الصادر عنها بتعيين المحاسب القانوني صالح بن عبد الله النعيم مصفيا للمساهمة، وطالبت المساهمين بالتقدم إلى مكاتب المصفي لتسجيل حقوقهم.
    ومن المقرر أن يتم بيع أرض المساهمة الواقعة بالقرب من الكورنيش الجنوبي في جدة، عن طريق مسوقين عقاريين، وذلك في خطوة لتغطية حقوق المساهمين التي تتجاوز 1.5 مليار ريال.
    ويبلغ إجمالي حجم الأرض الخاصة بمجموعة الدريبي في تلك المنطقة 36 مليون متر مربع، في حين بيعت أرض المساهمة البالغ حجمها 20 مليون متر مربع على المساهمين بواقع 96 ريالا للمتر المربع الواحد المطور.
    وستمر تصفية مساهمة جزر البندقية بثلاث مراحل، أولاها تعيين مكتب محاسب قانوني مصفيا لمجموعة الدريبي، وتعيين المسوق لبيع أرض المساهمة البالغ حجمها الإجمالي 36 مليون متر مربع، وأخيرا رجوع المحاسب القانوني إلى المحكمة بالنتائج المحاسبية.







    ضربة موجعة للدولار في السوق المصري تجذب معها الريال


    القاهرة: محمد الضبعان

    لقي الدولار الأمريكي ضربة موجعة في سوق الصرف المصري مسجلا هبوطا قويا أمام الجنيه جاذبا معه بعض العملات الرئيسية المرتبطة به والتي يتم احتسابها على أساس سعر صرف الدولار خاصة الريال السعودي تأثرا بخفض الفائدة الأمريكية نصف نقطة مئوية.
    وسجل سعر صرف الدولار 5.61 جنيهات للشراء و 5.635 جنيهات للبيع لأول مرة منذ أكثر 5 سنوات تقريبا مهددا بالمزيد من التراجع مع استمرار التدفق النقدي الأجنبي للاحتياطي النقدي المصري والذي تجاوز 28.5 مليار دولار مع نمو السياحة وارتفاع أسعار الغاز والبترول وعائدات قناة السويس.
    وتأثر الريال السعودي بهبوط الدولار منخفضا إلى 1.48 جنيه للشراء و1.50 جنيه للبيع إلا أن الريال يشهد تماسكا نسبيا مع ارتفاع الطلب عليه تأثرا بموسم عمرة رمضان واستعدادات موسم الحج والتي يتزايد خلالها الطلب على النقد الأجنبي والريال السعودي.
    وقال مدير غرفة المعاملات الدولية وأسواق المال بالمصرف الأهلي اليوناني تامر يوسف إن الدولار لقي ضربة قوية في السوق المصري بعد خفض الفائدة الأمريكية نصف نقطة وهو ما أثر سلبيا على الدولار في الأسواق العالمية وزيادة المعروض منه ليشهد انخفاضا قويا.
    وأشار إلى أنه بهذا الخفض تزايد الفارق بين الفائدة الأمريكية والمصرية لمصلحة الأخيرة خاصة مع قرار المركزي المصري بتثبيت أسعار الفائدة للمرة الرابعة دون تغيير.
    وأضاف أن المستفيد الأهم إلى جانب سوق الصرف هو سوق البورصة والتي تحركت إيجابيا بالفعل مع خفض الفائدة الأمريكية، مشيرا إلى ارتفاع أسعار شهادات الإيداع الدولية للشركات المصرية المقيدة في بورصة لندن والتي جذبت معها أسهمها الشقيقة في البورصة المصرية مما أثر إيجابيا على أداء المؤشرات المصرية لتسجل أعلى مستوياتها التاريخية.
    وتوقع خبراء ومحللون اقتصاديون أن تواصل البورصة المصرية نشاطها القياسي خلال الفترة المقبلة وحتى نهاية العام بدعم من العديد من المؤشرات الإيجابية على صعيد الاقتصاد القوي أبرزها الأداء القوي للعملة المحلية مقابل الدولار الأمريكي مما يعزز من ثقة المستثمرين الأجانب والمحليين في الأداء الاقتصادي وبالتالي البورصة المصرية.

  7. #7
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 11 / 9 / 1428هـ

    اقتصاديون: استمرار الانتعاش الاقتصادي مرهون باعتماد سياسات للحد من التضخم


    الدمام : مسفر العصيمي

    أكد اقتصاديون أن استمرار الانتعاش الاقتصادي والاستفادة من العوائد النفطية مرهون باعتماد سياسات تحد من تضخم الأسعار. وقال عضو جمعية الاقتصاد السعودي الدكتور سالم القضيع إنه منذ عام 2002 وحتى الآن دخل الاقتصاد دورة ازدهار مع تحسن أسعار النفط وتوقع استمرار دورة الانتعاش الاقتصادي لسنوات قادمة والتي لها انعكاسات عدة منها ظهور قطاعات اقتصادية منتجة جديدة لها أثر في رفع مستوى الدخل الوطني وتحسين مستوى الرفاه الاقتصادي للمواطنين.
    وأوضح الدكتور القضيع أن أبرز الإنجازات الاقتصادية التي تحققت خلال السنوات القليلة الماضية هي المدن الاقتصادية والمشاريع الاقتصادية وهي مشاريع ضخمة ولها تداعيات إيجابية على النمو الاقتصادي في المملكة وتخلق مشاريع ضخمة أخرى وهي بلا شك مشاريع نوعية، مشيراً إلى أن التقليل من أعباء البيروقراطية لتسهيل انسياب السيولة في الاقتصاد ووضع آليات للتقليل من أعباء "البيروقراطية" لاستيعاب حجم السيولة في المملكة ، متوقعاً استمرار النمو الاقتصادي في جميع القطاعات الاستثمارية وذلك بسبب تزايد الإنفاق الحكومي في جميع القنوات.
    ويرى أمين غرفة الشرقية السابق إبراهيم العليان توقع استمرار نمو الاقتصاد السعودي في ظل ارتفاع أسعار النفط مما يعود بإيرادات أكبر لميزانية الدولة التي تعود بالفائدة على كافة القطاعات في المملكة، إضافة إلى تأثيرها الإيجابي على استثمارات القطاع الخاص وتحقيق نمو أكبر في الاستثمارات.
    وأكد العليان أن الإنجازات التي تحققت خلال الفترة الماضية هي إنجازات كبيرة في مجالات متعددة ومنها الاستثمار العقاري والبنية التحتية والتعليم، حيث يلحظ المتابع نمواً على جميع الأصعدة.
    من جانبه طالب اقتصادي آخر فضل عدم ذكر اسمه ببعض التسهيلات الحكومية لدعم القطاع الخاص في قضية العمالة التي لم تعالج بشكل صحيح، وتسهيل التأشيرات التجارية والتراخيص وتخصيص لأراضي المدن الصناعية والبنى التحتية.







    "موبايلي" تطلق أكبر عروضها الرمضانية على الباقات مسبقة الدفع


    الرياض : الوطن

    أطلقت شركة اتحاد اتصالات "موبايلي" أمس أكبر عروضها الرمضانية على البطاقات المسبقة الدفع، حيث يحصل المشتركون من خلاله على رصيد مجاني على بطاقات الشحن تصل إلى 50% ، وتشمل الزيادة جميع فئات بطاقات الشحن الأكثر من 10ريالا وحتى 240 ريالا.
    وأوضحت موبايلي أن العرض يسري على باقات موبايلي المسبقة الدفع (موبايلي أنيس ، موبايلي وفير، فلة، حلا) ويستمر حتى يوم 5 أكتوبر المقبل.
    وذكرت موبايلي أنه يمكن إعادة الشحن البطاقات المسبقة الدفع إما عن طريق جهاز إعادة الشحن الإلكتروني (موبايلي أوتو) المتوافر في جميع مراكز (موبايلي) الرئيسية أو عن طريق جهاز إعادة الشحن الإلكتروني (m-pay) المتوافر لدى فروعها وموزعيها أو يمكن إعادة الشحن عن طريق البنوك المحلية.
    وأشارت إلى أن عدد مرات الشحن ليست مشروطة بعدد معين وأن العرض لا يشمل خطوط رحال.

  8. #8
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 11 / 9 / 1428هـ

    تغير طبيعة الجغرافيا الحديثة للمملكة
    4 مدن اقتصادية جديدة تؤسس لعهد جديد من الاستثمارات المحلية والعالمية


    أبها: الوطن

    تبنت السعودية في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز إنشاء 4 مدن اقتصادية جديدة في المملكة تغير طبيعة الجغرافيا الحديثة للمملكة وتؤسس لعهد جديد من الاستثمارات المحلية والعالمية.
    فقد أعطى خادم الحرمين الشريفين شارة البدء في تنفيذ 4 مدن اقتصادية في رابغ وحائل والمدينة المنورة وجازان. وتسعى السعودية في خططها إلى تحويل هذه المدن إلى ذكية تحقق أهداف المملكة في الوصول إلى مصاف الدول العشر الأولى من حيث التنافسية.
    ويقدر حجم الاستثمارات المستهدفة المتوقع ضخها في المدن الاقتصادية الأربع التي جرى الإعلان عنها بنحو 280 مليار ريال خلال السنوات العشر المقبلة، توفر أكثر من مليوني وظيفة خلال العقد المقبل.
    وستحقق كل من مدينة الملك عبدالله الاقتصادية في رابغ، ومدينة الأمير عبدالعزيز بن مساعد الاقتصادية في حائل، ومدينة المعرفة الاقتصادية في المدينة المنورة، ومدينة جازان الاقتصادية 4 أهداف رئيسية للمملكة تتمثل في تحقيق التنمية الإقليمية المتوازنة، والتنوع الاقتصادي، وتوفير الوظائف، وتحديث البنى التحتية ونقل المعرفة.
    وتؤكد الدراسات الاقتصادية أن قطاع العقار السعودي يتمتع حاليا بمحفزات جديدة تؤهله لمزيد من النمو يدعمه النمو السكاني ومشروعات المدن الاقتصادية والسياحة وارتفاع السيولة المحلية والإنفاق الحكومي.
    ويقدر الطلب السنوي على الوحدات السكنية بمعدل 150 ألف وحدة تتركز نسبة 70 % منها في مدن الرياض وجدة ومكة المكرمة وحدها.
    ويرى اقتصاديون أن أسعار النفط ستمثل محفزا لطفرة في السيولة تؤدي إلى تزايد مستويات الإنفاق الحكومي مستندة إلى أن اعتمادات الإنفاق العام لعام 2007 البالغة أكثر من 100 مليار ريال هي الأعلى في تاريخ المملكة، واعتبرت ذلك بشيرا بوضع أفضل لقطاع البنية التحتية والقطاع التجاري.
    ويعتبر طرح المدن الاقتصادية باستثماراتها المستهدفة (280 مليار ريال) محفزا آخر لنمو قطاع العقار السعودي وتوقعت أن تشهد شريحة عقارات التجزئة وشريحة العقارات الفندقية محفزات قوية للطلب.
    يذكر أن "مدينة الملك عبد الله الاقتصادية تمتد على مساحة 168 مليون متر مربع، في موقع استراتيجي متميز على ساحل البحر الأحمر. وينقسم المشروع إلى 6 مناطق رئيسية هي: الميناء البحري، والمنطقة الصناعية، وحي الأعمال المركزي (ويشمل الحي المالي)، والمنتجعات، والمدينة التعليمية، والأحياء السكنية.
    ويقوم تحالف يضم 10 شركات بتطوير مدينة الأمير عبد العزيز بن مساعد الاقتصادية في منطقة حائل التي أعلنت عن توجهها لطرح 30 % من أسهمها للاكتتاب العام.
    وسيعيد مشروع المدينة الجديد الأهمية التاريخية والجغرافية التي اكتسبتها حائل خلال فترات طويلة، كبوابة اقتصادية رئيسية لن تخدم دول المنطقة فحسب، بل ستشمل خدماتها النطاق العالمي، عبر توفير طرق برية وجوية وحديدية تخدم الركاب والبضائع، وتوفر قدرات تصنيع عالية التقنية للمحاصيل الزراعية التي تزخر بها حائل، ودول الجوار القريبة منها.
    أما "مدينة المعرفة الاقتصادية" فتقع الأرض شرقي المدينة المنورة على بعد 5 كيلومترات من الحرم النبوي الشريف على طول طريق الملك عبد العزيز بين الخط الدائري الثاني والثالث وعلى مساحة 4.8 ملايين متر مربع، فيما يصل حجم استثمارات المشروع إلى 25 مليار ريال، ويتم تنفيذه خلال 12 عاما.
    ويتكون المشروع من عدة عناصر رئيسة تشمل، مجمع طيبة للتقنية والاقتصاد المعرفي، ومعهد للدراسات التقنية المتطورة، ومتحف تفاعلي للسيرة النبوية، ومركز دراسات الحضارة الإسلامية.
    كما تشمل المدينة مجمعا للدراسات الطبية والعلوم الحيوية والخدمات الصحية المتكاملة التي تضم العيادات والمختبرات المساندة، ومركزا متكاملا للأعمال.
    ويشتمل المشروع أيضا على مناطق سكنية وفلل وشقق فندقية بمختلف المستويات والتي صممت لتستوعب ما يقارب 200 ألف نسمة، كما تم تزويد المشروع بكامل الخدمات التعليمية لسكان المدينة الرائدة بمستوى عالمي وأرقى المنشآت التعليمية. كما تتسع المدينة لأكثر من 4.000 محل تجاري تغطي كافة احتياجات سكان المدينة، إضافة إلى تلبيتها لمتطلبات الزوار من المشتريات بجميع المستويات وإيجاد مركز استقطاب سياحي وترفيهي فريد من نوعه في المدينة بما يقدمه من تجربة تسوق عائلي تحيي عبق التراث المعماري الأصيل للمدينة المنورة.
    وتغطي منطقة الأسواق مساحة تزيد على 500 ألف متر مربع من المشروع تمتد على جانبي طريق الملك عبد العزيز وتتوسطها الساحة الرئيسة بالمشروع. كما يضم المشروع مسجد الملك عبد العزيز الذي يتسع لحوالي 10 آلاف مصل.
    أما مشروع مدينة جازان الاقتصادية فيهدف إلى تحقيق خطط التنمية المتوازنة والتنوع الاقتصادي وتوفير فرص العمل وتحديث البنية التحتية ونقل المعرفة.
    وسيتم تخصيص ثلثي مساحة هذه المدينة للصناعات المختلفة فيما ستكون الطاقة الاستيعابية للمنطقة السكنية 25 ألف نسمة، كما تشتمل المدينة على محطة للطاقة والتحلية والتبريد وجزيرة أعمال ومركز حضاري وكورنيش ومنطقة تعليمية وميناء صناعي وسيتم تخصيص 2.5% من أسهم الشركة لذوي الدخل المحدود من أبناء وبنات منطقة جازان، فيما سيتم وضع الأسهم في صندوق استثماري يستفيد من ريعه ذوو الدخل المحدود في المنطقة على المدى الطويل.
    مدينة الملك عبد الله الاقتصادية


    تقع مدينة الملك عبد الله الاقتصادية غربي السعودية أكثر من 55 مليون متر مربع على ساحل مدينة رابغ، وستوفر المدينة تسهيلات من شأنها اجتذاب رؤوس الأموال والمستثمرين على هذه المدينة الجديدة, للمساهمة في إنمائها بمزيد من السرعة ورفدها بمزيد من الإمكانيات.
    وتأخذ شركة إعمار العقارية على عاتقها دور المطور الرئيسي لهذا المشروع و,ذلك بتحالف كل من شركة إعمار الإماراتية وعسير السعودية ومشاركة العديد من الشركات, ويتم طرح 30% من أسهمها للاكتتاب العام.

    مدينة الأمير عبد العزيز بن مساعد الاقتصادية


    تقام هذه المدينة على مساحة قدرها 156 مليون متر مربع وبتمويل إجمالي قدره 30 مليار ريال خلال مدة عشر سنوات, يتم دفعه بالكامل من القطاع الخاص, حيث تم بدء العمل في المخططات التفصيلية للمشروع.
    وسيقوم بتطوير هذه المدينة بإشراف الهيئة العامة للاستثمار وبقيادة شركة ركيزة القابضة بتحالف سعودي خليجي ودولي عملاق لتكون أكبر مدينة اقتصادية في الشرق الأوسط للخدمات اللوجستية والنقل.
    ويستهدف المشروع لتفعيل موقع السعودية الاستراتيجي كحلقة وصل بين الشرق والغرب الذي يعتبر الميزة النسبية الاقتصادية الثانية للسعودية, وذلك عبر تأسيس مدينة اقتصادية متكاملة العنصر الرئيسي فيها هو مركز النقل والخدمات اللوجستية يكون نقطة التقاء للبضائع والمعادن والمنتجات الزراعية القادمة من شمال السعودية ومن منطقة حائل وما جاورها بحيث يكون ملتقى لتجارة وتسويق وتصنيع تلك المنتجات مما يرفع القيمة المضافة الناتجة عنها.

    مدينة المعرفة الاقتصادية

    يحمل هذا المشروع مسمى " مدينة المعرفة الاقتصادية: مؤسسة الملك عبد الله لوالديه",وتبلغ مساحتها الإجمالية 4.8 ملايين متر مربع, وتصل المساحات المبنية فيها 9 ملايين متر مربع, بينما يصل حجم الاستثمارات فيها 25 مليار ريال.
    وتتكون مدينة المعرفة الاقتصادية من مجمع طيبة للتقنية والاقتصاد المعرفي, ومعهد للدراسات التقنية المتطورة, ومتحف تفاعلي للسيرة النبوية, ومركز دراسات الحضارة الإسلامية, كما تشمل مجمعا للدراسات الطبية والعلوم الحيوية, والخدمات الصحة المتكاملة.

    مدينة جازان الاقتصادية


    تقع مدينة جازان الاقتصادية على بعد 50 كيلو متراً شمال مدينة جازان بمساحة حوالي 100 مليون متر مربع بطول 12 كليو متراً بمحاذاة الشريط الساحلي وعرض 8 كلم.
    ويتوقع أن تستقطب مدينة جازان الاقتصادية ما يزيد على 100 مليار ريال من الاستثمارات الصناعية والتجارة والسكنية, وسيسهم في توفير نحو 50 ألف فرصة وظيفية مباشرة وغير مباشرة.
    وتركز مدينة جازان الاقتصادية على الصناعات الثقيلة ذات الاستخدام الكثيف للطاقة, والتي تعد الميزة النسبية الأولى للسعودية, وستفيد المدينة بحكم الموقع الجغرافي الاستراتيجي وبقربها من أهم الخطوط الملاحية الدولية على البحر الأحمر وقرب المحيط الهندي والتي تهيئ الفرص لتلك الصناعات للتواجد في قارات آسيا وأفريقيا وأوروبا.







    توقعوا استمرار التخصيص لمشاريع تنموية
    اقتصاديون: فائض ميزانية 2007 أعلى من العام الماضي


    الرياض: خالد الغربي

    أجمع اقتصاديون على أن الميزانية العامة للسعودية للعام الجاري ستكون أعلى مما كانت عليه في العام الماضي والتي بلغت 265 مليار ريال, وأن تأخذ نفس الأسلوب في عملية التخصيص لمشاريع تنموية خاصة في التعليم والصحة, إضافة للمشاريع التنموية في المناطق.
    وطالبوا خلال حديثهم لـ"الوطن" بمنح المسؤولين صلاحيات أكبر لتنفيذ المشاريع التنموية في ظل تزايد الطلب على الخدمات في الوقت الحالي.
    وتوقع أستاذ الاقتصاد في معهد الدراسات الدبلوماسية الدكتور محمد القحطاني أن يكون فائض الميزانية العامة للدولة للعام الجاري أعلى مما كان عليه في العام الماضي.
    وقال القحطاني إن سعر النفط بلغ أعلى مستوى له والذي تجاوز 80 دولاراً, مبينا أنه لو أخذ بالاعتبار سعر النفط حتى نهاية العام الجاري في حدود 70 دولاراً, وأن السعودية تنتج 10 ملايين برميل يوميا, فإن ذلك سيضخ للسعودية 700 مليون دولار يوميا, و21 مليار دولار في الشهر.
    واتفق عضو مجلس الشورى الدكتور أسامة كردي مع ما ذكره القحطاني في أن تكون الميزانية القادمة أعلى من ميزانية العام الماضي.
    وتوقع كردي أن تتبع السعودية الأسلوب نفسه في تخصيص مبالغ لمشاريع معنية وليس في الميزاينة بشكل عام, بالإضافة إلى التركيز على درجة أعلى على المشاريع التنموية في المناطق.
    وأشار إلى أن الأمر يحتاج أن يتزامن مع تخصيص المبالغ صلاحيات أكبر للصرف من المخصصات التي تصدر خارج إطار الميزانية حتى يتمكن المسؤولون من تنفيذ المشاريع, خاصة في ظل تزايد الطلب على الخدمات والذي قد يؤدي إلى صعوبة الحصول على المقاولين المنفذين للمشاريع أو الخدمات.
    وتوقع المستشار الاقتصادي الدكتور عبد الوهاب أبو داهش أن تشهد الميزانية فائضاً كبيرا, مشيرا إلى أن الميزانية العامة للدولة بنيت على أسعار للنفط حول 35 دولاراً, وفي الوقت الحالي نتحدث عن أكثر من 55 دولاراً للنفط السعودي.
    وحققت السعودية العام الماضي فائضا قياسيا في ميزانيتها قدر بنحو 265 مليار ريال, في الوقت الذي قدرت مصاريف العام الجاري 390 مليار ريال بزيادة 55 مليار ريال عن المتوقع العام الماضي والتي قدرت بنحو 335 مليار ريال.

  9. #9
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 11 / 9 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد  11 / 9 / 1428هـ نادي خبراء المال


    الدوائية تستجيب لإعلان الاندماج وتراجع للقيمة والكمية
    السوق تستمر في سلوك القناة الأفقية للأسعار والمؤشر




    استمرت السوق للأسبوع الثاني على التوالي في نهج القناة الأفقية التي تتوازى فيه الأسعار والمؤشر بشكل عام ترقباً لنتائج الربع الثالث التي سوف تغلق عملياتها بعد سبعة أيام مما جعل قرارات المتعاملين أكثر حذراً.
    راوح المؤشر سلوكه في نطاق ضيق الذي انحصر ما بين 7909 نقاط كحد أعلى و7847 نقطة كحد أدنى ليغلق خاسراً عند مستوى 7879 نقطة فاقداً 6 نقاط فلم يستطع المؤشر البقاء في اللون الأخضر سوى دقائق بينما عاش المؤشر بقية الفترة في النطاق الأحمر، وجاء الضغط من أغلب القطاعات وخصوصاً قطاع المال فسجل العربي أكبر هبوط في القطاع 2% إلى 80.75 ريالاً تلاها ساب وسامبا 1% إلى 100.25 - 121.5 ريالاً بينما استمرت الشركات الكبرى في قطاع الصناعة كسابك وسافكو بينما ساهم التحسن الطفيف في قطاع الاتصالات في تقليص خسائر المؤشر.
    وخلال السوق ارتفعت 45 شركة تصدرتهم ثمار 6.5% إلى 77.75 ريالاً تلاها الدوائية التي ارتفعت 5% إلى 51.5 ريالاً بعد أن تجاوزت 53 ريالاً خلال التداول مستجيبة لإعلان الشركة بشأن الاندماج الداخلي مع شركتها دوائكم التي أسست مؤخراً حيث لم توضح إدارة الشركة صيغة الاندماج وكيفية طرق رفع رأس المال التي شابها الغموض مما سبب إرباك في سعر السهم واحتل المرتبة الثالثة صعوداً الأسمنت السعودي والمرتفع 5% إلى 89.75 ريالاً والأحساء 4.5% إلى 34 ريالاً وشمس صعدت 4% إلى 65 ريالاً وملاذ 3.5% إلى 137.75 ريالاً.
    وفي نطاق التراجع الذي طال 36 شركة تقدمتهم أميانتيت 3% إلى 33.25 والمملكة فيبكو 2.5% إلى 10.5 - 95.5 ريالاً على التوالي والكهرباء والعربي والصادرات 2% إلى 11.5 - 80.75 - 71.5 ريالاً على التوالي.
    وفي جانب الكمية سيطرت كيان بعدد 5.4 ملايين سهم مغلقة عند 12 ريالاً تلاها ثمار التي نفذ فيها 3.7 ملايين سهم وطيبة نفذ فيها 2.7 مليون سهم صاعدة إلى 31.25 ريالاً وشمس بلغ التداول فيها 2.6 مليون سهم وينساب بلغ التداول فيه 2.6 مليون سهم والأحساء بلغ التداول فيها 2.5 مليون سهم.
    وفي نطاق القيمة استأثرت ثمار على الصدارة بمبلغ 283 مليون ريال تلاها وشمس بنقد 170 مليون ريال وملاذ بلغت السيولة فيها 167 مليون ريال والدوائية وصلت سيولتها 125 مليون ريال.
    هذا وتراجع حجم التداولات بشدة إلى 85 مليون سهم تدنت نقديتها 4.2 ملايين ريال توزعت على 122 ألف صفقة.







    توصية بزيادة رأس مال (سبيماكو الدوائية) إلى (1400) مليون ريال



    «الجزيرة» - الرياض
    أوضح الدكتورعبدالله بن عبد العزيز العبد القادر رئيس الشركة السعودية للصناعات الدوائية والمستلزمات الطبية (سبيماكو الدوائية) أن مجلس إدارة الشركة بحث في اجتماعه يوم الأربعاء الماضي برئاسة صالح بن منيع الخليوي عددا من المواضيع التي تهم دعم مشاريع الشركة و مسيرتها الاستثمارية داخل وخارج المملكة.
    وقال إن المجلس اقر التقدم إلى الجهات الرسمية المختصة بطلب الموافقة على زيادة رأس مال الشركة من 600 مليون ريال إلى 1400 مليون ريال وذلك بالاستحواذ على كامل أسهم شركة دواءكم ودمجها في الشركة الدوائية من خلال إصدار 80 مليون سهم جديد.

  10. #10
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 11 / 9 / 1428هـ

    رجال الأعمال بمناسبة اليوم الوطني:
    المنجزات الاقتصادية المتتالية جعلت من بلادنا رقماً بارزاً على الخارطة العالمية




    الرياض - «الجزيرة»
    وصف عدد من رجال الأعمال أن اليوم الوطني فخر واعتزاز على قلوب جميع المواطنين مشيرين إلى أن الملك عبدالعزيز آل سعود - رحمه الله - أسس كيانا اقتصاديا لدولة سعودية متماسكة بقيادتها وشعبها تنمو على أسس اقتصادية متينة.
    وقالوا: إن الإنجازات التي تحققت منذ تأسيس المملكة على يد المغفور له بإذن الله الملك عبدالعزيز آل سعود - رحمه الله، وتابع مسيرته ابناءه من بعده لخير دليل على سير الإستراتيجية الاقتصادية للمملكة التي أصبحت تضاهي باقتصادها الدول المتقدمة.
    وأضافوا أن القرارات الملكية السابقة التي صدرت لإطلاق عدد من المشروعات العملاقة والضخمة إنما تؤكد على متانة الاقتصاد السعودي واهتمام القيادة به وبسلامة خطط وأهداف التنمية الطموحة وتبرهن على التعامل الحكيم مع الفوائض البترولية لتعزيز المشروعات التنموية ودعم برامج تطوير البنية الأساسية والدليل على ذلك التطور التنموي السريع الذي شهدته المملكة خلال السنوات الماضية.
    نقلات متلاحقة
    من جانبه علق رجل الأعمال حمد الدريس قائلا: هذه المناسبة تعتبر تاريخا وتحولا في حياة المجتمع السعودي بمختلف شرائحه كونها عبرت عن تماسك وتوحد هذا البلد على يد المؤسس الملك عبدالعزيز - رحمه الله - والذي وضع أنظمة تنفيذية وتشريعية راسخة أصبحت لبنة وأساس للدولة على مر العقود وفي عهود مختلفة وحقب متلاحقة لأبنائه الملوك من بعده.
    ومن الناحية الاقتصادية يقول الدريس لقد شهدت بلادنا تطورات متلاحقة في مجالات تنموية واستثمارية عديدة حتى أصبح اقتصادنا يمثل الرقم الأبرز في المنطقة خصوصا بعد المشروعات العملاقة التي أطلقها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله وسمو ولي عهده الأمير سلطان والتي شكلت أنموذجا للمشاريع الناجحة التي لا شك أنها ستنعكس بقوة على متانة الاقتصادية الوطني، وأشار الدريس إلى الدعم اللامحدود الذي يجده القطاع الخاص من القيادة (أيدها الله) عبر التسهيلات الكثيرة لرجال الأعمال من خلال ما يطمحون تنفيذه من مشاريع وهذا ما زاد من قوة التفاعل والتلاحم بين القطاعين الحكومي والخاص لينسجا معا منظومة التنامي والتطور لدفع مسيرة الاقتصاد، وكان آخر التسهيلات التي قدمت لرجال الأعمال هي القرار المتعلق بالتأشيرات والذي وجد ارتياحاً كبيراً من هذه الفئة.
    وقال فهد بن محمد الحمادي عضو غرفة الرياض، أن المملكة خطت خطوات كبيرة على الصعيد الاقتصادي، حيث تشير معالم هذا العام بأنه سيكون عاماً قياسياً آخر من الأداء المالي المتميز نظراً لأن ميزانية المملكة لهذا العام تعتبر الأعلى في تاريخ البلاد، إذ تحمل في ثناياها خيراً وفيراً، وتباشير لحقبة زاهرة وعهد يتسم بالشفافية المطلقة، بالإضافة إلى حجم القاعدة الإنتاجية في المملكة التي تعتبر الأعلى والأكبر على مستوى المنطقة العربية، مما يساعد ذلك على كبح جماح عملية التضخم الذي مازال محدوداً.
    وأشاد الحمادي بمناسبة اليوم الوطني للمملكة بما حدث من تطوير واهتمام في شتى مناحي الحياة المختلفة لا سيما ما يتعلق برفاهية المجتمع واقتصاد البلاد، خصوصاً ما تم بشأن مشاريع التنمية والخدمات في الفترة السابقة وما سيتم مستقبلاً من خلال المشاريع العملاقة التي رصدت لها في هذه الميزانية 140 مليار ريال، وهو رقم قياسي يدل على اهتمام الدولة أيدها الله بالإنسان السعودي وسعيها المستمر والجاد لتحقيق الرفاهية لهذا المجتمع وبسط التنمية المستدامة في مختلف مناطق المملكة.







    10.5% نسبة تعاملات المستثمرين العرب
    فى البورصة المصرية الأسبوع الماضي




    القاهرة - مكتب «الجزيرة» - علي البلهاسي
    حققت البورصة المصرية ارتفاعاً بنسبة 4% خلال تعاملات الاسبوع الماضي، وذلك بعد أن ربح المؤشر الرئيسي ( كاس 30) حوالى 246.53 نقطة ليستقرعند مستوى 8529.46 نقطة وبالنسبة لأعلى وأقل قيمة للمؤشر خلال تعاملات الأسبوع المنقضي؛ فقد حقق المؤشر أعلى قيمة له يوم الاربعاء عند 8648.84 نقطة في حين شهد يوم الاحد أقل قيمة للمؤشر عند 8470.44 نقطة.
    وبالنسبة لتعاملات المستثمرين بالسوق فقد غلب الاتجاه إلى البيع على تعاملات المستثمرين العرب وبلغت نسبة تعاملاتهم 10.56% بينما غلب اتجاه البيع على تعاملات المصريين بنسبة 67.54% وعلى تعاملات الاجانب بنسبة 21.94% . وفى بداية تعاملات الأسبوع يوم الاحد ارتفع المؤشر بنسبة 2.26% وشهدت التعاملات عمليات شراء قوية من قبل المستثمرين المحليين خاصة الصناديق الاستثمارية والمحافظ على شرائح من الاسهم التي يتوافر بشأنها أنباء ايجابية، فيما مالت تعاملات الاجانب والعرب نحو البيع نسبيا لجني الارباح بعد عمليات الشراء الملحوظة التي قاموا بها في الاسبوع قبل الماضي. ويوم الاثنين واصلت الاسهم المصرية ارتفاعها بنسبة 0.27% و قفز سهم اوراسكوم للانشاء والصناعة المصرية إلى مستوى قياسي أثناء جلسة التداول يوم الاثنين مدعوما بعمليات شراء من جانب مؤسسات. ويوم الثلاثاء انخفض المؤشر بنسبة 0.04% وسط عمليات بيع لجني الأرباح على اسهم مثل اوراسكوم تليكوم واوراسكوم للانشاء والصناعة والتي شهدت عمليات شراء قوية من قبل المستثمرين الأجانب والصناديق خلال الايام السابقة.
    ويوم الاربعاء دفعت عمليات الشراء من الاجانب مؤشرات الاسهم المصرية الى مستويات قياسية مرتفعة بنسبة 1.4% متأثراً بالأسواق العالمية بعدما خفض مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الامريكي) أسعار الفائدة 50 نقطة أساس.

صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 25 / 9 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 29
    آخر مشاركة: 01-11-2007, 11:43 AM
  2. الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 9 / 10 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 31
    آخر مشاركة: 01-11-2007, 11:39 AM
  3. الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 29 / 7 / 1428هـ ‏
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 30
    آخر مشاركة: 12-08-2007, 12:24 PM
  4. الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 14/2/1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 32
    آخر مشاركة: 04-03-2007, 10:20 AM
  5. الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 23/1/1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 36
    آخر مشاركة: 11-02-2007, 01:32 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا