احترافية التداول بالدمج بين موجات اليوت و فنون التحليل الكلاسيكي و الحديثة

إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123
النتائج 21 إلى 28 من 28

الموضوع: الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 16 / 9 / 1428هـ

  1. #21
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 16 / 9 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة  16 / 9 / 1428هـ نادي خبراء المال


    النظام الجديد للأسهم السعودية يمهد لتأسيس سوق ثانوية

    - عبد الحميد العمري وعبد الله البصيلي من الرياض - 17/09/1428هـ
    أعلنت هيئة السوق المالية عن موعد تدشين نظام تداول الجديد بعد انتظار دام نحو عام ونصف العام، حيث سيكون التعامل بواسطته اعتبارا من 20 تشرين الأول (أكتوبر) المقبل. ويتيح النظام تشغيل وإدارة أكثر من سوق في الوقت نفسه مثل السوق الأولية والسوق الثانوية إلى جانب إمكانية زيادة عدد قطاعات السوق والمؤشرات الفنية.
    ويأتي ذلك ضمن خطوات التحديث لأنظمة التداول المحلية، الهادفة إلى تقديم خدماتها بصورةٍ أكثر كفاءة في تنفيذ عمليات التداول والتسجيل والإيداع والمراقبة وأنظمة توزيع بيانات ومعلومات السوق. وفي اتجاه إيضاح أكبر لعمق السوق المحلية, سيتيح النظام الجديد إمكانية عرض أفضل عشرة أوامر حسب أسعار العرض والطلب خلال مرحلة التداول، كما سيمكن الحصول على أفضل خمسة مستويات من العرض والطلب خلال مرحلة ما قبل التداول. كما سيكون النظام الجديد مزودا بنظام مراقبة فعال للمراقبة، ومتابعة تنفيذ العمليات والصفقات المنفذة، التي ستتم عن طريقه، ما يساعد بصورةٍ أكثر ديناميكية الجهات الرقابية على تولي مهامها وضمان عدم وقوع مخالفات لأنظمة ولوائح السوق المالية. وسيتيح النظام إمكانية تداول أدوات استثمارية جديدة؛ كالسندات والصكوك وغيرها من المنتجات الاستثمارية الأخرى.
    وفيما يلي مزيدا من التفاصيل
    يبدأ المتداولون في سوق الأسهم السعودية في الـ 20 من تشرين الأول (أكتوبر) المقبل التعامل مع نظام جديد للتداول، يتوقع أن يرفع مستوى الشفافية في السوق، ويحد من الأوامر الوهمية.
    ويمكن من خلال النظام الجديد تداول أدوات استثمارية جديدة مثل السندات والصكوك، وغيرها من المنتجات الاستثمارية الأخرى، ويتيح النظام تشغيل وإدارة أكثر من سوق في الوقت نفسه مثل السوق الأولية والسوق الثانوية إلى جانب إمكانية زيادة عدد قطاعات السوق والمؤشرات الفنية.
    كما يمكن للبرنامج استيعاب مليوني صفقة يومياً، فضلاً عن استيعابه أدوات أخرى للتداول مثل الصكوك والسندات والأسهم الممتازة.
    ويواكب النظام الجديد مع استراتيجية السوق المالية السعودية (تداول) التي تحرص باستمرار على تحديث وترقية أنظمتها التقنية وتلبية حاجات السوق المتنامية.
    وأنهت السوق المالية السعودية (تداول) كل الإجراءات اللازمة لتشغيل النظام الجديد مع شركة OMX المنفذة للمشروع، وأجرت اختبارات طويلة مع الوسطاء ومزودي المعلومات بهدف التنسيق لحل أي مشكلة قد تواجه المستثمرين، أو عمليات التداول.

    عرض أفضل 10 أوامر
    يعمل نظام تداول الجديد على عرض أفضل 10 أوامر حسب أسعار العرض والطلب خلال مرحلة التداول - جلسة التداول - ويمكن الحصول على أفضل خمسة مستويات سعرية لكل من العرض والطلب خلال مرحلة ما قبل التداول.
    كما يتمتع النظام الجديد بالخصوصية المطلقة وعدم الإفصاح عن هوية المستثمر على غرار الأسواق المالية الأخرى، حيث يتم عرض السعر والكمية فقط، في حين يمكن زيادة هذا العمق عن طريق زيادة عدد أفضل الأوامر أو عدد مستوياتها السعرية.
    وأشارت "تداول" أن التغيرات في المرحلة الأولى من تطوير نظام تداول تعد تغيرات تقنية، بحيث يكون النظام الجديد من أحدث الأنظمة تطوراً في العالم، بمزاياه المتعددة، كسرعة تنفيذ الأوامر وقدرته الاستيعابية الكبيرة إضافة إلى خدماته الجديدة المختلفة وإسهامه في زيادة فاعلية وجاهزية الأنظمة.

    الحد من التلاعب في السوق
    زود نظام تداول الجديد بنظام مراقبة فعال لمراقبة أداء ومتابعة العمليات والصفقات المتداولة التي تتم عن طريق النظام، وتتولى هيئة السوق المالية مراقبة عمليات السوق، إضافة إلى متابعة من "تداول" لضمان عدم وقوع مخالفة لأنظمة ولوائح السوق المالية.

    تجارب ناجحة
    أجرت "تداول" بالتعاون مع الوسطاء ومزودي المعلومات اختبارات على الأنظمة الجديدة، بإعداد خطط احتياطية تم اختبارها أكثر من مره لضمان استمرار عمليات التداول تحت أسوأ الظروف.
    كما تم التنسيق مع الوسطاء ومزودي البيانات لحل أي مشكلة قد تواجه المستثمرين أو عمليات التداول.
    تغييرات في الأوامر
    أشارت "تداول" من خلال نشرتها التعريفية بالنظام الجديد إلى أن ذلك النظام سيطرأ عليه بعض التغييرات فيما يختص بالأوامر، إلا أنها أكدت أن تلك التغييرات ستكون محدودة ودون أن تلحق أي تأثير على السوق.
    كما ستكون تلك الأوامر ذات الشروط الخاصة متوافرة في المرحلة الأولى من تطبيق النظام الجديد على أن تتم إضافتها لاحقاً.
    في حين سيطرأ التغيير في أداء بعض الأوامر وكمثال على ذلك "سيتم إلغاء الأوامر المدخلة بسعر السوق في مرحلة ما قبل الافتتاح في حال تنفيذها عند الافتتاح، أما في حال التداول فإن أمر السوق سيلغى مباشرة إذا لم يكن هناك أمر مقابل، كما أنه سيتم إلغاء تطبيق نوع آخر من شروط تنفيذ الأوامر الذي يعرف بـ (تنفيذ كلي أو إلغاء كلي) حيث سيتم إلغاء الأمر كاملاً في حال عدم تنفيذه كلياً فور إدخاله".

    مواكبة النظام لتغير أوقات التداول
    يعد نظام التداول الجديد من الأنظمة القادرة على مواكبة التغيرات، ففي حال قررت هيئة السوق المالية تغيير أوقات التداول في سوق الأسهم السعودية فإن النظام سيتجاوب مع ذلك سريعاً.

    تطوير الأنظمة على جميع المستويات
    تطوير الأنظمة وتحديثها لا يقتصر على "تداول" فقط بل يشمل تحديث البنى التحتية لأنظمة الوسطاء ومزودي خدمات معلومات السوق لتتوافق مع متطلبات الأنظمة الجديدة بهدف تيسير عملية تقديم الخدمات بجودة وسرعة عالية.
    ومر المشروع بمراحل متعددة من التطوير والاختبارات المتكررة بالتعاون مع الوسطاء ومزودي البيانات.
    أدوات استثمارية جديدة
    يمكن من خلال النظام الجديد تداول أدوات استثمارية جديدة مثل السندات والصكوك، وغيرها من المنتجات الاستثمارية الأخرى، ويتيح النظام تشغيل وإدارة أكثر من سوق في الوقت نفسه مثل السوق الأولية والسوق الثانوية إلى جانب إمكانية زيادة عدد قطاعات السوق والمؤشرات الفنية.
    استيعاب شركات الوساطة
    يتيح النظام الجديد انضمام عدد غير محدود من الأعضاء الجدد من شركات الوساطة المالية المرخص لهم من قبل هيئة السوق المالية.
    تصميم وتنفيذ الأنظمة
    وقعت هيئة السوق المالية في عام 2006 عقد تصميم وتنفيذ أنظمة الجيل الجديد على مراحل مع شركة أوميكس السويدية الرائدة في صناعة الأنظمة الإلكترونية وتقنية الأسواق المالية وإدارة وتشغيل الأسواق المالية حول العالم.
    تتكون أنظمة الجيل الجديد من عدد من برامج التشغيل الإلكترونية الحديثة التي تتولى معالجة العمليات والإجراءات الخاصة بتنفيذ عمليات التداول، من صفقات وتسويات وتقاص، إضافة إلى قدرتها على إكمال العمليات المتعلقة بإدخال ومعالجة الأوامر المضافة في السوق وتنفيذها بالكامل دون أي تدخل يدوي.
    العمليات السريعة
    تجري هذه الأنظمة سلسلة من العمليات السريعة كتصنيف الأوامر حسب أنواعها وخصائصها ووقت إدخالها وأسعارها وتحديد أولوية التنفيذ تمهيداً لمطابقتها، إضافة إلى عدد كبير من العمليات الدقيقة التي يتطلب إنجازها بسرعة فائقة استكمالاً لعمليات البيع والشراء.
    وترتبط الأنظمة الخاصة بشركات الوساطة بنظام السوق الذي يتيح لها إدخال وصيانة جميع أوامر البيع والشراء، إلى جانب الحصول على معلومات السوق والأخبار اليومية بشكل آني ومباشر، مما يساعد المستثمرين على اتخاذ القرار الاستثماري الصحيح، على أن يتم نقل كافة الصفقات اليومية التي يتم تنفيذها مباشرة إلى الأنظمة الخاصة بالتسويات والتقاص لدى مركز الإيداع لاستكمال عمليات المناقلات بين المحافظ الاستثمارية الخاصة بالمستثمرين وإكمال إجراءات التقاص المالي بين الوسطاء.
    فترات التداول اليومي
    ينقسم يوم التداول إلى ثلاث فترات مختلفة يتم في كل فترة منها العديد من العمليات، تمهيداً لبدء النشاط اليومي للسوق والتداول فيه. وهي كالتالي:
    الفترة الأولى
    فترة ما قبل الافتتاح تبدأ من الساعة 10 صباحاً وحتى 11 صباحاً وتتميز بالشفافية عن طريق عرض أفض خمسة مستويات سعرية لكل سهم مدرج مع عدد الأوامر عند كل مستوى سعري والكميات الإجمالية للأوامر، ويمكن للمستمر في هذه الفترة إدخال أوامر جديد وإلغاء وتعديل الأوامر القائمة.
    الفترة الثانية
    هي الفترة التي تبدأ عند الساعة 11 صباحاً حتى الساعة 2:30 مساءً وذلك بتحديد أسعار الافتتاح لكل ورقة مالية قابلة للتداول في ذلك اليوم، تتم بعدها التداولات على الأوراق المالية في السوق وتتميز هذه الفترة بالتالي:
    شفافية السوق: استمرار عرض أفضل خمسة مستويات سعرية وعدد الأوامر لها والكميات الإجمالية عند كل مستوى سعري MBO أفضل عشرة أوامر حسب السعر MPO، ويمكن للمستثمر أثناء هذه الفترة إدخال أوامر جديدة، أو إلغاء وتعديل الأوامر القائمة، مع إمكانية صيانة الأوامر القائمة.
    الفترة الثالثة
    وهي فترة ما بعد التداول (قبل الإغلاق) التي تبدأ من الساعة3:30 مساء حتى الساعة 4:30 مساءً وتتميز هذه الفترة بالتالي:
    استمرار عرض أفضل خمسة مستويات سعرية لكل سهم مدرج وعدد الأوامر عند كل مستوى والكميات الإجمالية للأوامر، أفضل 10 أوامر حسب السعر، إمكانية إلغاء الأوامر وتعديل صلاحياتها، لا يمكن أثناء هذه الفترة تعديل كل من أسعار الأوامر القائمة وزيادة كميتها إلا أنه يمكن خفض الكمية، ولا يمكن في هذه الفترة إضافة أي أوامر جديدة للسوق.
    أنواع الأوامر وشروط تنفيذها
    تنقسم الأوامر إلى ثلاثة أنواع وهي كالتالي:
    الأمر المحدد للسعر: وهو أمر الشراء أو البيع محدد السعر، وتكون آلية عمل هذا النوع من الأوامر خلال الفترتين الأولى والثانية حسب التالي:
    الفترة الأولى
    بالإمكان إدخال هذا النوع من الأوامر دون الحاجة إلى إضافة أي شروط إليها، وإذا لم يتم تنفيذها عند الافتتاح سيتم نقلها للفترة الثانية، وفي حال إضافة شرط تنفيذ عند الافتتاح فقط لهذا الأمر يتم إلغاؤه عند الافتتاح في حال نفذ جزئياً أو لم ينفذ.
    الفترة الثانية
    في هذه الفترة يمكن إضافة بعض الخصائص التي تحدد كيفية تنفيذ الأمر المحدد السعر ومنها: خاصية التنفيذ الفوري لأكبر كمية ممكنة من إجمالي كمية الأمر أو الإلغاء الفوري، وفي حال عدم التنفيذ للأوامر بشكل كلي أو جزئي عند الإدخال فإن كامل الكمية أو الجزء المتبقي منها يتم إلغاؤه تلقائياً، والتنفيذ أو الإلغاء الفوري وهي إما أن يتم تنفيذ كامل الكمية للأمر أو إلغاؤه كاملا مما يعني عدم إمكانية التنفيذ الجزئي.
    أمر السوق: وهو أمر شراء أو بيع غير محدد بسعر أي أن التنفيذ للأمر سيتم حسب أسعار العرض والطلب السائدة في السوق، على أن يتم تطبيق مبدأ الحماية السعرية والتي لا تتجاوز خمس حركات سعرية صعوداً أو هبوطاً من أسعار التنفيذ في السوق وذلك خلال فترة التداول المستمر أما في فترة ما قبل الافتتاح فلا تنطبق فيها الحماية السعرية لأمر السوق.
    وهنا شروط يمكن إضافتها للأوامر ومنها:
    خلال الفترة الأولى
    يمكن اختيار شرط تنفيذ عند الافتتاح فقط للأوامر مما يعني أنه مهما كانت كمية التنفيذ سواء كلي أو جزئي فإن المتبقي من الأمر سيتم إلغاؤه مباشرة، أي أنه سيتم إلغاء الأوامر المدخلة بسعر السوق في مرحلة ما قبل الافتتاح في حال لم يتم تداولها عند الافتتاح. أما في حال التداول المستمر فإن أمر السوق سيلغى مباشرة إذا لم تكن هناك سوق مقابلة.
    الفترة الثانية
    يمكن إضافة أي من الشرطين التاليين لتنفيذ الأمر خلال هذه الفترة وهما على النحو التالي:
    التنفيذ الفوري لأكبر كمية ممكنة من إجمالي كمية الأمر أو الإلغاء الفوري، والتنفيذ بالكامل أو الإلغاء الفوري.
    الأمر غير المعلن: وهو أمر محدد السعر يكون بكميات كبيرة جداً، ولا يظهر في قائمة الأوامر في السوق إلا الجزء المعلن من الكمية، ويبقى الجزء الآخر من كمية الأمر غير المعلن، ويشترط ألا تتجاوز الكمية الإجمالية للأمر عن أربعة آلاف الكمية المعلنة، والعكس صحيح.







    مؤشر "بي إم جي" يواصل الصعود للأسبوع الثاني على التوالي

    - - 17/09/1428هـ
    تحليل أداء المؤشر خلال الأسبوع
    مرتفعاً للأسبوع الثاني على التوالي، أنهى مؤشر "بي إم جي" لسوق الأسهم السعودية تعاملات الأسبوع محققاً ارتفاعاً بلغت نسبته 1.7 في المائة. بصورة إجمالية، شهد المؤشر تحسناً في أدائه خلال الأسبوع، حيث بدأ بيوم السبت مرتفعاً بنسبة 0.1 في المائة عن يوم الأربعاء السابق، ومن ثم استمر في حملة النشاط ليغلق في نهاية الأسبوع عند مستوى إغلاق 417.77 نقطة مضيفاً بذلك 6.83 نقطة لمجموع نقاطه مقارنةً بمستوى إغلاقه الأسبوع الماضي. من ناحية أخرى، بلغ المتوسط المرجح لمضاعف الربحية 15.78 ضعف أرباح عام 2006، و4.61 مضاعف القيمة الدفترية، و13.98 مضاعف التدفقات النقدية، و أخيراً 3.69 لمتوسط مرجح مضاعف مبيعات الشركات المعلنة من عام 2006. أما على صعيد القيمة المدارة في السوق فقد بلغ متوسط قيمتها خلال الأسبوع 2.3 مليار ريال سعودي (أي ما يعادل متوسط 599 مليون دولار أمريكي)؛ منخفضاً عن نظيره في الأسبوع الماضي بنسبة 4.8 في المائة.
    تحليل أداء القطاعات في المؤشر خلال الأسبوع
    تباين أداء القطاعات هذا الأسبوع بين منخفضٍ ومرتفعٍ ليكون أسوأها القطاع الزراعي الذي تراجع بنسبة 1.8 في المائة ليخسر بذلك 15.3 نقطة من حاصل نقاطه. تلاه القطاع الخدمي في قائمة الخسارة حيث أغلق عند 977.3 نقطة منخفضاً بذلك 1.2 في المائة عن مستوى إغلاقه الأسبوع الماضي. حقق القطاع الصناعي الأداء الأفضل هذا الأسبوع من حيث نسبة التغير، حيث إنه تقدم بنسبة 0.2 في المائة نقطة وصولاً إلى لمستوى إغلاق 986.4 نقطة، كما أنه سجل أعلى قيمة استثمارات في السوق وقد بلغت 4.2 مليار ريال سعودي (نحو 1.1 مليار دولار) خلال الأسبوع والتي تمثل 46.9 من إجمالي الاستثمارات في أسهم المؤشر. تلاه في صعيد القيمة الاستثمارية القطاع الخدمي بقيمة 2.9 مليار ريال سعودي (نحو 0.8 مليار دولار) بنسبة 32.7 في المائة من إجمالي قيمة التداولات بالمؤشر. أما القطاع الزراعي فقد قدرت قيمة الاستثمارات في أسهمه 1.5 مليار ريال سعودي (نحو 0.4 مليار دولار) مستحوذاً على 17.1 في المائة من إجمالي الاستثمارات بأسهم مؤشر "بي إم جي". وفى نظرة متأنية لمؤشرات التحليل الأساسي لقطاعات المؤشر متركزةً في معدلات الربحية و المخاطرة، بلغت نتائج معامل "بيتا" لقطاعات المؤشر أعلى قيمةً لها بالنسبة للقطاع الزراعي عند مستوى 1.68 وحل ثانياً القطاع الصناعي عند مستوى 0.97، بينما تبلغ أدنى مستوياتها في قطاع الخدمات عند مستوى 0.55
    تحليل أداء الأسهم خلال الأسبوع
    للأسبوع الثاني على التوالي، تمكن سهم الشركة الوطنية للتصنيع وسبك المعادن (معدنية) المدرج في القطاع الصناعي من حصد لقب الأفضل من بين أسهم المؤشر على أساس نسبة التغير، والتي بلغت 16.3 في المائة مقارنةً بالأسبوع الماضي، ليغلق السهم على سعر 85.5 ريال سعودي للسهم الواحد. وقد احتل عرش الصدارة من حيث إجمالي قيمة التداول ومن ناحية الأسهم الأكثر تداولاً سهم شركة "الأحساء" من القطاع الصناعي بإجمالي قيمة تعاملات بلغت 876.1 مليون ريال سعودي وكمية متداولة قدرها 24.8 مليون سهم، مغلقاً في نهاية الأسبوع على سعر 33.25 ريال سعودي للسهم الواحد. أما على صعيد أداء الأسهم القيادية بالمؤشر، ارتفع سهم "بنك الراجحي" بنسبة 3.3 في المائة منهياً تعاملات هذا الأسبوع عند سعر86.25 ريال سعودي للسهم الواحد، أما شركة "سابك" فقد أغلق عند سعر 127.25 ريال سعودي للسهم الواحد متراجعاً بنسبة 0.2 في المائة.

  2. #22
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 16 / 9 / 1428هـ

    محافظ "المركزي الإماراتي": دول الخليج ستضطر لخفض الفائدة قريبا

    - عبد الرحمن إسماعيل من دبي - 17/09/1428هـ

    دافع سلطان السويدي محافظ مصرف الإمارات المركزي عن قرار "المركزي الإماراتي" بخفض ثان خلال أسبوع لسعر الفائدة على شهادات الإيداع. واصفا اللجوء إلى خفض أسعار الفائدة أو رفع قيمة العملة الذي استبعده تماما، واعتبره ضارا باقتصاد بلاده بأنه "دواء مر".
    وألمح إلى أن بقية البنوك المركزية الخليجية ستجد نفسها قريبا تتخذ القرار الإماراتي نفسه بخفض أسعار الفائدة على عملاتها.
    وردا على سؤال لـ "الاقتصادية" خلال جلسة رمضانية استضافها نادي دبي للصحافة الأربعاء قال السويدي: إن بقية دول الخليج التي أصرت على عدم اقتفاء أثر "الفيدرالي الأمريكي" بخفض أسعار الفائدة ستجد نفسها مضطرة إلى اتخاذ القرار الذي اتخذته الإمارات بخفض أسعار الفائدة على عملاتها بما يوازي الأسعار في الولايات المتحدة لأن ما عدا ذلك سوف تحدث اختلالات في اقتصادياتها, كما أنه نظريا لا بد أن يكون هناك توازن في أسعار الصرف يتعين على الدول التي تصر على عدم خفض أسعار الفائدة أن تفعله.
    وجددت مؤسسة النقد العربي السعودي "ساما" على لسان محافظها حمد السياري أمس الأول التزامها بالإبقاء على سعر صرف الريال دون تغيير وعدم السير وراء قرارات "الفيدرالي الأمريكي" بشأن خفض أسعار الفائدة، وهو ما أعلنته أيضا عمان، وخفض كل من الإمارات وقطر سعر الفائدة على الدرهم والريال، وعدل "المركزي الإماراتي" الفائدة مرتين ووصلت نسبة الخفض إلى 0.25 نقطة مئوية وإن كان الدرهم قد وصل إلى أعلى مستوياته في خمس سنوات إلى 3.6682 درهم للدولار.
    وفيما يلي مزيدا من التفاصيل :
    دافع سلطان بن ناصر السويدي محافظ مصرف الإمارات المركزي عن قرار المركزي الإماراتي بخفض ثان خلال أسبوع لسعر الفائدة على شهادات الإيداع ووصف اللجوء إلى خفض أسعار الفائدة أو رفع قيمة العملة الذي استبعده تماما، وأعتبره ضارا باقتصاد بلاده وأنه "دواء مر". وألمح إلى أن بقية البنوك المركزية الخليجية ستجد نفسها قريبا تتخذ القرار الإماراتي نفسه بخفض أسعار الفائدة على عملاتها.
    وردا على سؤال لـ "الاقتصادية" خلال جلسة رمضانية استضافها نادي دبي للصحافة الأربعاء قال السويدي: إن بقية دول الخليج التي أصرت على عدم اقتفاء أثر الفيدرالي الأمريكي بخفض أسعار الفائدة ستجد نفسها مضطرة إلى اتخاذ القرار الذي اتخذته الإمارات بخفض أسعار الفائدة على عملاتها بما يوازي الأسعار في الولايات المتحدة لأن ما عدا ذلك سوف تحدث اختلالات في اقتصادياتها, كما أنه نظريا لابد أن يكون هناك توازن في أسعار الصرف يتعين على الدول التي تصر على عدم خفض أسعار الفائدة أن تفعله.
    وجددت مؤسسة النقد العربي السعودي "ساما" على لسان محافظها حمد السيار أول أمس التزامها بالإبقاء على سعر صرف الريال بدون تغيير وعدم السير وراء قرارات الفيدرالي الأمريكي بشأن خفض أسعار الفائدة، وهو ما أعلنته أيضا عمان، وخفضت كل من الإمارات وقطر سعر الفائدة على الدرهم والريال، وعدل المركزي الإماراتي الفائدة مرتين ووصلت نسبة الخفض إلى 0.25 نقطة مئوية وإن كان الدرهم وصل إلى أعلى مستوياته في خمس سنوات إلى 3.6682 درهم للدولار.
    وأضاف السويدي "طالما أن دول الخليج ربطت عملاتها بالعملة الأمريكية كأدة ربط للسياسة النقدية الخليجية فإنه يتعين عليها اقتفاء السياسة النقدية الأمريكية، فهناك تحديات يجب على المؤسسات النقدية والبنوك المركزية الخليجية أن تكون مستعدة لها.
    ولم يستبعد السويدي ردا على سؤال "الاقتصادية" الإقدام على خفض ثالث للفائدة في حال قام الفيدرالي الأمريكي بخفض جديد لأسعار الفائدة على الدولار مدافعا على ربط الدرهم بالدولار قائلا "إن الربط جاء لهدف أن تكون نسب الصرف التقاطعية بين عملات دول مجلس التعاون الخليجي موحدة، مشيرا إلى أن قرار ربط العملات الخليجية بالدولار جاء بقرار من قادة دول الخليج في اجتماع قمة مسقط عام 2001 بهدف تقليل كلفة التحويل بين العملات الخليجية.
    وأضاف أن قرار الربط بالدولار "سياسي خليجي جماعي " ضمن منظومة مجلس التعاون الخليجي معتبرا أن قرار الكويت العودة إلى سلة العملات والتخلي عن الدولار بأنه " حالة مختلفة " بين بقية دول الخليج حيث كانت كافة دول الخليج باستثناء الكويت تربط عملاتها بالدولار، وعندما اتخذ القرار عام 2001 بربط العملات الخليجية بالدولار كمثبت مشترك دخلت الكويت ضمن هامش تذبذب بمقدار 3.5 في المائة ولا تزال ضمن هذا الهامش المحدد, غير أنه أنهى كلامه بالقول "ربما يقرر القادة في قمة ما تغيير أداة الربط وذلك ردا على سؤال حول إمكانية التخلي عن ربط العملات الخليجية بدولار ضعيف وفي ضوء الخسائر التي تلحق بالاقتصاديات الخليجية يوميا من هذا الارتباط.
    ونفى المحافظ دراسة رفع توصية من البنوك المركزية الخليجية لقمة دول مجلس التعاون الخليجي المقبلة بشأن العدول عن الدولار كمثبت مشترك واستبعد إقرار العملة الخليجية الموحدة في موعدها المحدد في 2010 قائلا " صعب التوصل إلى العملة الموحدة في الموعد " غير أنه أكد على أن الاتحاد النقدي سيكتمل في موعده المحدد بدون تأخير, مضيفا أن محافظي البنوك المركزية ووزراء مالية دول الخليج سيجتمعون في الرياض يومي 27 و28 تشرين الأول (أكتوبر) المقبل ذلك لمناقشة خطة الوحدة النقدية.
    وقال السويدي إن الأسواق النقدية وقعت تحت تأثير أزمة الائتمان العالمية في القروض العقارية من الدرجة الثانية في الولايات المتحدة مما خلق أزمة نقص في السيولة من جانب وأزمة ثقة من جانب آخر غير أن هذه الأمور لن تستمر طويلا حيث ستصل الأسواق قريبا إلى نقطة التوازن.
    وأوضح أن تصرفات المركزي الإماراتي بشأن خفض أسعار الفائدة لجعلها متوازية أو متقاربة مع أسعار الفائدة على الدولار جاء بهدف " لجم " المضاربات التي يتعرض لها الدرهم في الأسواق حيث يجري الاقتراض من السوق بسعر فائدة منخفض وبيع الدرهم في سوق أخرى فيها سعر فائدة أعلى في ضوء ما يروج من توقعات لمحللين بأنه ليس أمام دول مجلس التعاون الخليجي من طريق سوى رفع قيمة عملاتها وهذا غير صحيح.
    واستبعد رفع قيمة الدرهم أمام الدولار, مؤكدا أنه سيكون مضرا لاقتصاد الإمارات حيث ستتأثر سلبا عائدات السياحة وكذلك الصناعات التصديرية بعكس الفوائد التي ستعود من قرار خفض أسعار الفائدة والتي ستعطي ميزة تنافسية للإمارات في الأسواق وسوف يلحظ ذلك بوضوح بعد مرور أسابيع أو أشهر وليس الآن.
    وأوضح أن الدولار يشكل نحو 95 إلى 97 في المائة من احتياطيات النقد الأجنبي لدى البنك المركزي في حين يمثل اليورو النسبة الباقية. وجدد السويدي دعوته للبنوك الخليجية لفتح فروع لها في الإمارات قائلا إنها ستستمر في الاهتمام بسوق الإمارات وتطالب برخص جديدة لفتح فروع لها وسنوافق لها على العمل لكن في المقبل لن نسمح للبنوك الأجنبية سوى بفتح وحدات مصرفية إلكترونية فقط دون الموافقة لها على فتح فروع جديدة في الوقت الحاضر.







    مبيعات الصكوك في الخليج تتجاوز ماليزيا وتسجل 13 مليار دولار

    - المنامة – رويترز: - 17/09/1428هـ
    كشفت "موديز إنفستورز سرفيس" أن مبيعات السندات الإسلامية في دول الخليج العربية تجاوزت مثيلتها في ماليزيا للمرة الأولى حيث ارتفعت إلى 13.2 مليار دولار حتى الآن هذا العام وسط منافسة بين المنطقتين على الريادة في صناعة التمويل الإسلامي.
    وفي نهاية آب ( أغسطس) شكلت إصدارات الحكومات والشركات في الإمارات والبحرين ودول الخليج العربية الأربع الأخرى المنتجة للنفط 55 في المائة من الإجمالي العالمي للسندات المتوافقة مع الشريعة الإسلامية.
    وبالمقارنة باعت ماليزيا ما قيمته 9.7 مليار دولار حسبما صرح لـ "رويترز" فيصل حجازي محلل الشرق الأوسط والتمويل الإسلامي لدى "موديز".
    وقال حجازي "الشرق الأوسط ولا سيما الخليج يتقدم بسرعة باتجاه الريادة العالمية في مجال أدوات الصكوك والمنتجات المتوافقة مع الشريعة"، ولطالما قادت ماليزيا التي يقطنها 26 مليون نسمة معظمهم مسلمون صناعة التمويل الإسلامي العالمية على صعيد حجم الإصدارات واللوائح والتقنين.
    فيما يلي مزيدا من التفاصيل:
    قالت "موديز إنفستورز سرفيس" إن مبيعات السندات الإسلامية في دول الخليج العربية تجاوزت مثيلتها في ماليزيا للمرة الأولى حيث ارتفعت إلى 13.2 مليار دولار حتى الآن هذا العام وسط منافسة بين المنطقتين على الريادة في صناعة التمويل الإسلامي.
    وفي نهاية آب ( أغسطس) شكلت إصدارات الحكومات والشركات في الإمارات
    والبحرين ودول الخليج العربية الأربع الأخرى المنتجة للنفط 55 في المائة من الإجمالي العالمي للسندات المتوافقة مع الشريعة الإسلامية.
    وبالمقارنة باعت ماليزيا ما قيمته 9.7 مليار دولار حسبما صرح لـ "رويترز" فيصل حجازي محلل الشرق الأوسط والتمويل الإسلامي لدى "موديز".
    وقال حجازي "الشرق الأوسط ولا سيما الخليج يتقدم بسرعة باتجاه الريادة العالمية في مجال أدوات الصكوك والمنتجات المتوافقة مع الشريعة"، ولطالما قادت ماليزيا التي يقطنها 26 مليون نسمة معظمهم مسلمون صناعة التمويل الإسلامي العالمية على صعيد حجم الإصدارات واللوائح والتقنين.
    وبحسب "ستاندرد آند بورز" بلغ إجمالي قيمة ما لم يستحق بعد من إصدارات
    السندات الإسلامية أو ما يعرف أيضا بالصكوك أكثر من 80 مليار دولار في نهاية حزيران (يونيو) وأكثر من ثلثيها غير مدرج.
    وغالبا ما تكون الصكوك بضمان موجودات تصرف توزيعا نقديا أو ريعا
    لحائزيها لكنها مازالت تسعر بوجه عام استنادا إلى أسعار فائدة قياسية مثل سعر الفائدة بين البنوك في لندن "ليبور". ويحرم الإسلام الفوائد التي ينزلها منزلة الربا، ورغم تراجع ماليزيا على مستوى مبيعات الصكوك إلا أنها لا تزال في المقدمة على صعيد إجمالي المبيعات.
    وتقول "موديز" إن أكثر من 60 في المائة من السندات الإسلامية المستحقة في
    العالم مسعر بالرنجيت الماليزي في نهاية تموز (يوليو).
    وقال حجازي "السلطات الرقابية الماليزية تعالج بدأب... مسائل للحفاظ على ريادتهم."، وتتطلع ماليزيا والبحرين ودبي إلى أن تصبح مراكز للتمويل الإسلامي.
    وتقول البحرين إن بنكها المركزي كان أول من طور الصكوك وباعها في
    العالم بينما تقول بورصة دبي العالمية إنها تدرج صكوكا بأكثر من 13
    مليار دولار، وفي العام الماضي باعت مجموعة نخيل للتنمية العقارية المملوكة لحكومة دبي صكوكا بقيمة 3.52 مليار دولار في أضخم إصدار لسندات إسلامية على الإطلاق.
    وقال حجازي "أحد العوامل التي تقيد نمو إصدارات الصكوك في ماليزيا
    بدرجة كبيرة وتحول دون استحواذها على قاعدة مستثمرين عالمية هو حقيقة
    أن معظم الإصدارات خارج ماليزيا مسعرة بالرنجيت الماليزي بسبب حوافز
    ضريبية".
    وفي حين أن سوق الصكوك الماليزية محلية في الأساس نجد أن المستثمرين
    الأجانب اشتروا في الآونة الأخيرة ما يصل إلى 80 في المائة من إصدارات الخليج
    التي تسعر بالدولار غالبا. وتنامت إصدارات الصكوك العالمية في العام الماضي وسط تزايد الطلب من مسلمين يسعون إلى استثمارات متوافقة مع الشريعة ومع سعي المستثمرين الغربيين والآسيويين للاستفادة من اقتصادات الخليج المزدهرة بفضل ارتفاع أسعار النفط إلى أربعة أمثالها في الأعوام الستة الأخيرة.
    كذلك يحجم المستثمرون الخليجيون عن شراء المزيد من الصكوك الماليزية
    بسبب التصور السائد بأن المبادئ التي تحكمها ليست بصرامتها نفسها في
    الخليج، وقال حجازي "بعض أنواع الصكوك مقبول على نطاق واسع في ماليزيا
    لكن ليس بالضرورة في نظم تشريعية أخرى نظرا لاختلاف المذاهب الفقهية".

  3. #23
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 16 / 9 / 1428هـ

    الدولار ينخفض لمستوى قياسي أمام اليورو وسط ترقب لخفض إضافي للفائدة

    - "الاقتصادية" من الرياض - 17/09/1428هـ
    انخفض سعر الدولار إلى مستوى قياسي أمام اليورو لليوم السادس على التوالي أمس الخميس مع ترقب المستثمرين لمزيد من التقارير الاقتصادية التي قد تؤكد توقعات بأن مجلس الاحتياطي الاتحادي سيخفض سعر الفائدة الأمريكية مرة أخرى في تشرين الأول (أكتوبر) المقبل. وكانت البيانات الاقتصادية هذا الأسبوع قد أكدت الرأي القائل إن مجلس الاحتياط الاتحادي سيخفض سعر الفائدة الأساسي مرة أخرى بعد خفضه الأسبوع الماضي بنصف نقطة مئوية إلى 4.75 في المائة.
    وبشكل عام أظهرت التقارير دلائل على المزيد من التراجع في سوق المساكن الأمريكية وانخفاض أكبر من المتوقع في طلبيات السلع المعمرة.
    وتراجعت احتمالات خفض الفائدة في تشرين الأول (أكتوبر) المقبل إلى نحو 84 في المائة من 92 في المائة حسب بيانات "رويترز". ولكن المتعاملين يترقبون البيانات المنتظرة في وقت لاحق عن مبيعات المساكن الجديدة في آب (أغسطس) الماضي ومطالبات إعانات البطالة في أسبوع لمعرفة ما إذا كانت تعطي مبررا لأن يخفض مجلس الاحتياطي الاتحادي الفائدة مرة أخرى.
    فيما يلي مزيدا من التفاصيل:
    انخفض سعر الدولار إلى مستوى قياسي أمام اليورو لليوم السادس على التوالي أمس الخميس مع ترقب المستثمرين لمزيد من التقارير الاقتصادية التي قد تؤكد توقعات بأن مجلس الاحتياطي الاتحادي سيخفض سعر الفائدة الأمريكية مرة أخرى في تشرين الأول (أكتوبر) المقبل. وكانت البيانات الاقتصادية هذا الأسبوع قد أكدت الرأي القائل إن مجلس الاحتياط الاتحادي سيخفض سعر الفائدة الأساسي مرة أخرى بعد خفضه الأسبوع الماضي بنصف نقطة مئوية إلى 4.75 في المائة.
    وبشكل عام أظهرت التقارير دلائل على المزيد من التراجع في سوق المساكن الأمريكية وانخفاض أكبر من المتوقع في طلبيات السلع المعمرة.
    وتراجعت احتمالات خفض الفائدة في تشرين الأول (أكتوبر) المقبل إلى نحو 84 في المائة من 92 في المائة حسب بيانات "رويترز". ولكن المتعاملين يترقبون البيانات المنتظرة في وقت لاحق عن مبيعات المساكن الجديدة في آب (أغسطس) الماضي ومطالبات إعانات البطالة في أسبوع لمعرفة ما إذا كانت تعطي مبررا لأن يخفض مجلس الاحتياطي الاتحادي الفائدة مرة أخرى.
    وجرى تداول اليورو بسعر 1.4140 دولار بارتفاع 0.1 في المائة خلال أمس. وكان قد ارتفع بنسبة 4 في المائة أمام الدولار حتى الآن هذا الشهر.
    وارتفع الدولار 0.1 في المائة أمام الين الذي انخفض على نطاق واسع ليسجل 5.59 11 ين.
    وفي أسواق الأسهم, دفعت أسهم البنوك وشركات النفط أسواق الأسهم الأوروبية للارتفاع أمس لتواصل مكاسب الجلسة السابقة بينما تأهب المستثمرون لبيانات اقتصادية يسعون من خلالها للتعرف على المسار المستقبلي لأسعار الفائدة.
    وارتفع مؤشر يوروفرست 300 الرئيسي لأسهم الشركات الكبرى في أوروبا 0.9 في المئة الى 1553.49 نقطة لتصل بذلك مكاسبه منذ بداية العام إلى 4.7 في المئة رغم انخفاض حاد استمرا شهرا كاملا من منتصف تموز (يوليو) عندما انزعج المستثمرون من تأثير أزمة الائتمان العالمية. وقفز سهم مجموعة نورديا المصرفية السويدية 11 في المائة إثر تقارير صحافية ذكرت أن منافسه "إس. إي. بي" سيتقدم بعرض لشراء حصة الحكومة في "نورديا" عند طرحها للبيع. وبين كبار الرابحين صباح اليوم سهم شركة السيارات الألمانية "بي. إم. دبليو" الذي ارتفع 4 في المائة وسط أنباء عن استراتيجية جديدة للشركة. وصعدت أسهم كبرى شركات النفط مع ارتفاع أسعار الخام حيث زاد سهم شركة بي. بي البريطانية 0.3 في المائة وارتفع سهم "توتال" الفرنسية 0.4 في المائة كما صعد سهم "رويال داتش شل" 0.7 في المائة.
    وفي آسيا, ارتفع مؤشر نيكي القياسي للأسهم اليابانية 2.4 في المائة
    ليغلق على أعلى مستوى في ستة أسابيع أمس الخميس مع إقبال المستثمرين على شراء أسهم انخفضت أخيرا متشجعين بمكاسب "وول ستريت" بينما ارتفع سهم "هيتاشي ليمتد" وسط احتمالات بيع وحدة تابعة للشركة.
    ومع انحسار المخاوف من تأثير مشكلات أزمة الرهن العقاري عالي المخاطر حققت أسهم البنوك وشركات السمسرة مكاسب قوية في حين اجتذبت أسهم شركات التمويل الاستهلاكي المشتر ين الباحثين عن صفقات جيدة بأسعار بخسة بعد أن كانت أسوأ قطاعات الأسهم أداء هذا العام. وصعد مؤشر نيكي القياسي 396.48 نقطة ليغلق على 16832.22 نقطة مسجلا أعلى مستوى
    إغلاق منذ 14 آب (أغسطس) الماضي. وارتفع مؤشر توبكس الأوسع نطاقا 2.5 في المائة لينهي اليوم على 1615.15 نقطة.







    البنوك الاإسلامية تدخل إيطاليا وكندا بعد انتشارها في اسيا وبريطانيا

    - "الاقتصادية" من الرياض - 17/09/1428هـ
    أعلن رئيسا اتحاد البنوك الإيطالية واتحاد البنوك العربية أن أول بنك إسلامي في إيطاليا سيفتح أبوابه أمام العملاء عام 2008. ونقلت وكالة الأنباء الإيطالية " أدنكرونوس" عن كورادو فايسولا رئيس اتحاد البنوك الإيطالية القول إن الخطوة التالية ستكون إنشاء اتحاد للبنوك الإيطالية والعربية والذي يمكن أن يمثل نموذجا يحتذى لباقي دول الاتحاد الأوروبي.
    وقال فايسولا إن دعم الحوار والتعاون يتيح فرصا مهمة للنمو والتنمية ليس فقط للقطاع المصرفي ولا لإيطاليا، وإنما لكل أوروبا ويفتح الباب أمام تحقيق الاستقرار في منطقة البحر المتوسط والشرق الأوسط.
    يشار إلى أن اتحاد البنوك العربية ومقره بيروت يضم أكثر من 300 بنك ومؤسسة مالية عربية تمثل أكبر البنوك العربية في المنطقة. إلى ذلك, أوضح مكتب الإشراف على المؤسسات المالية في كندا أنه تلقى طلبين من مجموعتين تريدان إقامة أول بنك إسلامي في البلاد.
    وقال نورمان بيرجيفان المدير في المكتب يوم الإثنين، إن هذين هما أول طلبين تتلقاهما كندا. ويقدر أن صناعة البنوك الإسلامية تنمو بنسبة 15 في المائة سنويا، وقد بدأت بنوك غربية كبرى مثل "إتش. إس. بي. سي"، و"باركليز" إقامة وحدات مصرفية إسلامية. وقال ستيوارت كاروذرز الشريك في شركة ستايكمان إليوت للمحاماة في تورونتو، إن كندا تمثل سوقا مغرية لخدمات البنوك الإسلامية بسبب وجود جالية إسلامية كبيرة ومتنامية. وامتنع بيرجيفان عن ذكر اسم أي من المؤسستين اللتين طلبتا إقامة بنك إسلامي لكنه قال إنهما ليستا بالضرورة من البنوك الأجنبية. وقال إن عملية الحصول على موافقة لإقامة بنك معقدة وأنها ستستغرق ستة أشهر على الأقل وربما تستغرق فترة أطول لأنها تتعلق بمجال مصرفي جديد.
    وفي إطار انتشار للمصرفية الإسلامية, أعلن بنك كوتاك التابع للقطاع الخاص في الهند قبل أسابيع عن إطلاق صندوق إسلامي عالمي لمساعدة المستثمرين العالميين على شراء الأسهم الهندية التي تتقيد بأحكام الشريعة الإسلامية. وتعد شركة "إضافة" من دور الوساطة المهمة التي تتعامل في الأسهم الحلال في بورصة الأسهم الهندية منذ عام 1994، وتبدي رأيها في جميع الشركات المدرجة في هذه البورصات على ضوء مبادئ الشريعة الإسلامية. ولا تتعامل هذه الشركة بالأسهم التي تعمل في المجالات المحرمة كإنتاج وبيع المواد الكحولية والتبغ وأعمال الدعارة والخدمات المصرفية والتمويلية الربوية.
    وفي كانون الأول (ديسمبر) 2006، قامت شركة بارسولي المحدودة، وهي شركة وساطة تعمل في الأسهم ومقرها في مدينة أحمد أباد، بإطلاق صندوق بارسولي الإسلامي في الهند. ويشتمل هذا الصندوق الآن على 41 شركة تم اختيارها من بورصة بومباي. ومع تزايد الطلب على البنوك الإسلامية وعلى الصناديق الإسلامية في الهند، يخطط "معهد السندات والاستثمار" الموجود مقره في لندن، وهو جهة متخصصة في التدريب، يخطط للبدء في إعطاء الدورات التأهيلية لتقديم خدمات التمويل الإسلامي في الهند. وتقول أروى تابيا ضابطة الاتصال الهندية لهذا المعهد، إن هناك اهتماماً متزايداً بالدورات التي يقدمها المعهد. وتغطي الدورة التي تستهدف المتخصصين الجدد والحاليين في أعمال الاستثمار والتجارة والتأمين التي تتفق مع أحكام الشريعة الإسلامية، التمويل الإسلامي من المنظورين الفني والشرعي. ويقول ظفر ساريشوالا مدير شركة بارسولي، إن هذه الدورات التأهيلية خطوة في الاتجاه الصحيح لأن مديري الصناديق الهنود يريدون شريحة من صناعة التمويل الإسلامية دون أن يطلقوا صفة إسلامية على صناديقهم.

  4. #24
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 16 / 9 / 1428هـ

    6 مليارات درهم المكاسب الأسبوعية للأسهم الإماراتية رغم تراجع تداولات دبي بـ 75 %


    - عبد الرحمن إسماعيل من دبي - 17/09/1428هـ
    أنهت الأسهم الإماراتية تعاملاتها الأسبوعية أمس بمكاسب قيمتها ستة مليارات درهم من ارتفاع مؤشرها العام بنسبة 1 في المائة على الرغم من التراجع الكبير في أحجام التداولات في سوق دبي آخر أيام الأسبوع أمس بأكثر من 75 في المائة إلى 365 مليون درهم مقارنة بمليار درهم أول أمس.
    ونجحت سوق دبي في احتواء عمليات جني الأرباح التي طالت سهم "العربية للطيران" وأجبرت السوق على الهبوط أول أمس، وتمكنت بدعم من سهم "العربية" أيضا من العودة إلى الصعود بنسبة أقل من ربع في المائة لكن بنشاط ضعيف للغاية طال كل الأسهم المتداولة وإن ظل سهم "العربية" كعادته مستحوذا على الحصة الأكبر من التداولات بقيمة 147.6 مليون درهم محتلا المرتبة الأولى من حيث القيمة والثانية من حيث نسب الصعود، حيث أغلق عند سعر 1.34 درهم مرتفعا بنسبة 2.2 في المائة لينهي تعاملاته الأسبوعية بنسبة ارتفاع 7.2 في المائة.
    ولم تستقطب بقية الأسهم المتداولة تعاملات نشطة، وأغلقت غالبيتها دون تغير سعري حيث ظل "إعمار" عند سعر 10.70 درهم بتداولات ضعيفة قيمتها 45.6 مليون درهم، وعلى المنوال نفسه جاءت حركة سهم "الخليج للملاحة" دون تغير عند سعر 1.30 درهم بعد القفزة التي حققها أول أمس بدفع من المضاربات التي طالته.
    وعلى العكس تغيرت حالة سوق أبوظبي التي هبطت بنسبة 0.17 في المائة لكن بتعاملات أعلى من دبي بقيمة 562 مليون درهم بدعم من سهم "الدار العقارية" الذي استحوذ على أكثر من ربع تعاملات السوق التي شهدت انخفاض أسعار 22 شركة مقابل ارتفاع أسعار 16 شركة أخرى.
    ووفقا لتقرير هيئة الأوراق المالية والسلع فقد ارتفعت أسعار 47 شركة مقابل انخفاض أسعار 28 شركة أخرى وثبات أسعار ست شركات وارتفعت أحجام التداولات الأسبوعية بنسبة 36 في المائة إلى 6.8 مليار درهم مقارنة بـ 4.9 مليار درهم الأسبوع الماضي، واستحوذت سوق دبي على 65.5 في المائة من السوق حيث بلغت قيمة تداولاتها 4.4 مليار درهم في حين استحوذت سوق أبوظبي على بقية النسبة بتداولات قيمتها 2.3 مليار درهم.
    وتصدر سهم "العربية" قائمة الأسهم تداولا بتعاملات قيمتها 1.5 مليار درهم بما يعادل 34 في المائة من سوق دبي وأغلق مرتفعا بنسبة 7.2 في المائة يليه سهم الدار العقارية 841.5 مليون درهم مرتفعا بنسبة 5.5 في المائة والواحة 522.7 مليون درهم مرتفعا بنسبة 6.3 في المائة و"إعمار" 522.3 مليون درهم منخفضا بنسبة 1.3 في المائة. وحقق سهم "التجاري الدولي" أعلى ارتفاع سعري بنسبة 15 في المائة و"الخليجية للاستثمار البترولي" 13.2 في المائة و"الدواجن والعلف" 9 في المائة و"الفجيرة الوطني" 8.8 في المائة في حين سجل سهم "الوطنية العقارية" أعلى انخفاض 26.1 في المائة و"المشروعات الكبرى" 15 في المائة و"أسماك" 7.5 في المائة و"الإمارات للتأمين" 5 في المائة.













    ملياردير هندي يشتري 50 % من أسهم شركة أمريكية لصناعة الطائرات


    - نيودلهي د. ب. أ: - 17/09/1428هـ
    ذكرت تقارير صحافية أمس الخميس أن الملياردير الهندي فيجاي ماليا الذي يدير مجموعة يونايتد بريويرز الاقتصادية اشتري 50 في المائة من أسهم شركة إيبيك إيركرافت الأمريكية لصناعة الطائرات مقابل 120 مليون دولار.
    ويعتزم ماليا الذي يمتلك شركة طيران محلية في الهند وتسعى إلى الحصول على ترخيص بالعمل على الخطوط الدولية وهي شركة كنجفيشر، استخدام طائرات "إيبيك" ذات المحرك الواحد أو المحركين التي تستطيع حمل ما بين ستة وسبعة أشخاص لمواجهة الطلب المتزايد على مثل هذه الطائرات في منطقة آسيا والمحيط الهادي.
    ونقلت صحيفة "إنديان إكسبريس" عن ريك شراميك الرئيس التنفيذي لشركة إيبيك إيركرافت القول إن ماليا يمتلك حصة كبيرة "في شركتنا وسنستفيد سريعا من علاقاته بمجموعة متنوعة من الشركات بما في ذلك شركة "إيرباص" و"برات آند ويتني" من أجل الحصول على شهادات صلاحية لطائرات الشركة. وقال ماليا وهو طيار يستطيع قيادة طائرات متعددة المحركات مسجلا 2000 ساعة طيران تقريبا إن "إيبيك" تمثل فرصة استثمارية عالمية حيث تمتلك أربعة طرز طائرات ذات سمعة عالمية وهناك طلب متزايد على طائراتها في منطقة آسيا والمحيط الهادي.
    يسعى ماليا من خلال حصته في "إيبيك" إلى الدخول في قطاع صناعة الطائرات.
    وبمجرد حصول "إيبيك" على شهادة اعتماد لطائرة جديدة فإنه سيبدأ إنتاجها في الهند لتلبية احتياجات سوق آسيا والمحيط الهادي. يذكر أن طائرة إيبيك تباع للعملاء بسعر يصل إلى 2.5 مليون دولار وهي تستخدم كتاكسي طائر وتتميز بانخفاض تكلفة تشغيلها مقارنة بالطائرات التقليدية.

  5. #25
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 16 / 9 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة  16 / 9 / 1428هـ نادي خبراء المال




    بعد انحدار مستوى السيولة إلى 20.1 مليار ريال
    المؤشر يرفض التجاوب مع المحفزات الاقتصادية والبنوك تجني ثمار قرار مساواة الخليجيين




    د. حسن الشقطي

    أغلق سوق الأسهم هذا الأسبوع عند 7930 نقطة رابحاً أقل من 1% ورغم هذه الربحية إلا أن معدلات السيولة المتداولة لا تزال تسجل مستويات متدنية لدرجة بلوغها مستوى 20.1 مليار ريال هذا الأسبوع، وهو مستوى لم ينحدر إليه السوق في أحلك ظروفه، كما تم هذا الأسبوع تفعيل القرار الجديد بالمساواة التامة بين المواطنين السعوديين والمواطنين الخليجيين في التعامل في سوق الأسهم، ورغم ذلك فإن السوق لم يربح منذ لحظة تفعيل هذا القرار سوى 68 نقطة فقط؛ وهو الأمر الذي يثير التساؤل حول مدى استهلاك السوق لتأثير القرار الجديد خلال يومي تداول.

    من جانب آخر أعلنت مؤسسة النقد العربي السعودي أن الميزانية العامة للدولة سجلت للعام الرابع على التوالي فائضاً بلغ نحو 290 مليار ريال خلال عام 2006 كما أن الاقتصاد الوطني واصل نموه للعام الرابع على التوالي بنحو 4.3% وسجل القطاع الخاص أعلى معدل نمو حقيقي له منذ نحو 25 عاماً؛ حيث ارتفع بنسبة 6.4% وهو الأمر الذي يثير الدهشة: لماذا لا يستجيب سوق الأسهم لهذه المحفزات الإيجابية؟ وأخيراً أعلن معالي رئيس هيئة السوق المالية الدكتور عبدالرحمن التويجري أن تشغيل نظام تداول الجديد سيبدأ في 20-10- 2007 وهو ما يستدعي الانتباه إلى ماهية التغيرات المحتملة من جراء هذا النظام وتأثيراتها على حركة التداول في السوق.

    أرباح طفيفة للمؤشر

    استمر مؤشر السوق هذا الأسبوع في مساره التذبذبي الضيق ما بين صعود وهبوط؛ حيث أحرز هبوطاً خلال يومي السبت والاثنين بمعدلات طفيفة، تلاها صعود يومي الثلاثاء والأربعاء بمعدلات ليست كبيرة. ورغم أن المؤشر يسير في هذا النطاق الضيق منذ عدة أسابيع، إلا أنه ازداد ضيقاً هذا الأسبوع ليصل إلى نطاق 50 نقطة. وقد أغلق المؤشر على 7929.71 نقطة ليربح نحو 44.19 نقطة أو ما يعادل 0.56%.

    تأثير قرار مساواة الخليجيين

    إن التفسير الطبيعي لصعود المؤشر خلال يومي الثلاثاء والأربعاء يأتي من خلال صدور لائحة تنفيذ قرار مساواة الخليجيين بالمواطنين السعوديين في التعامل في السوق، حيث ظهرت استجابة إيجابية في قطاع البنوك، والذي تشير كل التوقعات إلى احتمال ظهور طلب كبير عليه من جانب الخليجيين، إلا أنه مع ذلك فإن حجم الزيادة في المؤشر العام للسوق لم يتجاوز 68 نقطة، وهو مستوى طفيف جداً كما لو لم يحدث به تغيير؛ فهل يمكن القول إن السوق قد استهلك القرار الجديد، أم أنه لا تزال في الأفق تأثيرات آتية، وبخاصة أن القرار لا يزال حديث الصدور؟ إننا نعتقد أن القرار الجديد سيحسن وسيضيف للسوق إيجابيات جديدة، ولكن ليس كل الإيجابيات المطلوبة، بل إن البعض يتحدث عنه كأنه سينهي كل مشكلات السوق، وهذا خطأ؛ وذلك للتالي:

    1 - أن المستثمرين الخليجيين هم فعلاً بطريق أو بآخر كانوا موجودين تقريباً بالسوق المحلي.

    2 - أن المستثمرين الخليجيين (المهاجرة أموالهم) مثلهم مثل السعوديين ليس من السهولة جذب سيولتهم.

    3 - أن كبار المستثمرين الخليجيين المؤثرين في أسواق المال الدولية لا يهتمون كثيراً ببورصات الدول التي تنطوي على قيود أو أسقف معينة، ونحن نعلم أن بورصات الخليج ومعظم الدول العربية تنطوي على بعض من هذه القيود.

    أي أن القرار هو مجرد قرار إيجابي في مصلحة السوق، ولكنه لن يحل كل مشكلاته، بدليل أن مستوى السيولة اليومية خلال يومي الثلاثاء والأربعاء لم يتغير بالشكل الذي أفاضت كثير من التحليلات في توقعه، وذلك رغم توقعاتهم بأن السوق يقبع حالياً عند مستويات دنيا ذات جاذبية خاصة.

    المؤشر في رمضان خارج نطاق القياس

    لا تزال أحاديث اختبار المؤشر لمستويات معينة سارية حتى الآن، آخرها أن السوق بنى دعماً قوياً عند 7800 نقطة، وأنه اختبره ونجح فيه وأن المؤشر مهيأ للانطلاق إلى 9300 هذا القول لا يمتلك أي دليل. ببساطة؛ لأن الفترة الحالية هي فترة ركود كلي وغياب للزخم أو بالأصح للتعاملات الطبيعية في السوق، ولا يمكن البناء عليها أو اتخاذها كمعيار للمستقبل أو لفترة ما بعد رمضان. ويمكن التأكيد على صحة ذلك بما يلي:

    1 - أن كثيراً من كبار المستثمرين غائبون بالفعل عن التداول نظراً للصيام.

    2 - أن هذه الفترة تخلو من المتغيرات المؤثرة المرتبطة بالشركات.

    3 - أن أي محفز تمكن من رفع المؤشر لم يتمكن من دعم السيولة المتداولة.

    4 - وجود دعم مجهول المصدر من بعض القياديات في السوق، من أهمها سامبا.

    تذبذب المؤشر طبيعي

    تذبذب المؤشر يعتبر عملية طبيعية إلا أن الأمر غير الطبيعي هو السعي لتفسير كل تذبذب؛ ففي أي سوق يندر حدوث حالة عدم تغيير قيمة المؤشر، فأي تعاملات مهما كانت متزنة ومهما كانت درجة استقرار السوق لابد أن تحدث تذبذباً، فما بالنا وأن هذا التذبذب لم يتجاوز نطاق الـ50 نقطة هذا الأسبوع؟ بالطبع يدلل ذلك على استقرار تام أو جمود كبير.

    محفزات إيجابية

    أعلنت مؤسسة النقد العربي السعودي أن الميزانية العامة للدولة سجلت للعام الرابع على التوالي فائضاً بلغ نحو 290 مليار ريال خلال عام 2006 كما أن الاقتصاد الوطني واصل في عام 2006 نموه للعام الرابع على التوالي بنحو 4.3% وسجل القطاع الخاص أعلى معدل نمو حقيقي له منذ نحو 25 عاماً، حيث ارتفع بنسبة 6.4% وهذه الإعلانات تدخل في سياق المحفزات المستمرة في الاقتصاد الوطني منذ بداية 2006 تقريباً؛ فالاقتصاد - باستثناء ما مرّ به سوق الأسهم - يبدو نامياً بقوة وفي طريقه لتحقيق طفرته الثالثة، إلا أنه مع ذلك فإن سوق الأسهم يأبى أن يستجيب لمثل هذه المحفزات. ومن السهل إدراك أن قفزات أسعار النفط تلعب الدور الأكبر وراء هذا النمو والفائض، تلك الأسعار (للنفط) القادرة على تدفيع أو تثبيط سوق المال لأي دولة بحسب إذا ما كانت مصدرة أو مستوردة للنفط، باستثناء السوق المحلي الذي حدث فيه الانفصال الكبير بين المسار الصعودي لأسعار النفط وبين المسار الهبوطي لسوق الأسهم.

    الوسطاء الغائبون

    كثيراً ما انتقد المحللون الوساطة البنكية في السابق، وكثيراً ما اعتبرها البعض أنها سبب آلام السوق، إلا أن الوسيط الآن يبدو غائباً وغير متاح، ويتطلب بحثاً عميقاً للعمل في سياق رسمي وقانوني؛ فالكثير من المتداولين يبحثون عنهم ولا يتمكنون من الوصول إليهم، بل حتى إن وصلوا إليهم فهم لا يعرفون أو بالأحرى لا يثقون بهم؛ نظراً لغياب المعرفة أو المعلومات عن هؤلاء الوسطاء، بل غياب الوعي بهم وبدورهم وبمدى الضمانات التي تتيحها التشريعات حول الثقة ومأمونية التعامل معهم. إن قدراً كبيراً من المسؤولية يقع على هؤلاء الوسطاء الذي تقوقعوا داخل مكاتبهم ولم يسعوا إلا إلى أصحاب المحافظ الاستثمارية الكبيرة. إن كثيراً من هؤلاء الوسطاء إن اتصلت عليهم وتحدثت معهم بأنك ترغب في وسيط لمحفظتك ذات الخمسمائة ألف ريال ربما يعزف عن الاهتمام بك أو في الغالب ما يطلب منك تصفيتها وإيداع هذا المبلغ في الصندوق الاستثماري الخاص بشركتهم (وهذا من تجربة واقعية لأحد المستثمرين)؛ فماذا يفعل هؤلاء الصغار؟ ولماذا هم يفكرون في الوسطاء الآن؟

    حجم الخسائر الحقيقية بالسوق

    جميعنا يعلم قدر الخسائر التي مر بها السوق على مدى الـ575 يوماً الأخيرة، ويعلم أنه رغم المسار الهابط إلا أنه يوجد هناك رابح وخاسر، حتى وإن كنا نعلم بأن الخاسرين هم الأكثر، إلا أن الواقع العملي لا يؤيد ذلك كثيراً؛ حيث إنه رغم الاكتتابات ورغم المسارات الصاعدة الفرعية المؤقتة للمؤشر، ورغم الطفرات التي حدثت للكثير من القطاعات والأسهم خلال هذه الفترة (مثل بعض أسهم القطاع الزراعي والخدمي سابقاً وبعض أسهم القطاع التأميني حالياً)، ورغم معرفتنا أن نسبة ليست قليلة من المتداولين الآن تمتلك مقدرات مضاربية فائقة، ورغم معرفتنا أن هذه المقدرة تتعزز كثيراً عندما يسير هؤلاء المضاربون في مجموعات منسقة، إلا أن كلَّ مَن تقابله بالشارع تجده من الخاسرين؛ لا يوجد متداول يتكلم عن ربح على المدى المتوسط، حتى أولئك المتداولون الذين يقرون بأرباحهم على المدى الشهري أو المدى القصير لا يلبثون أن يؤكدوا أن صافي تعاملاتهم على مدى الأشهر الستة هو خسارة صافية... فكيف يحدث ذلك؟ وما التفسير المنطقي له؟ وإذا كان الجميع خاسرين، فمن هم الرابحون؟ أم أنه لا يوجد رابحون أصلاً، أم أن الرابح الوحيد في السوق هو المؤشر؟ لذلك فإن الأمر يتطلب استبياناً موسعاً لمعرفة مدى وحدود الخسائر الفعلية للمتداولين؛ ومن ثم تقرير الأدوات والأساليب المناسبة لمساعدتهم على تجاوز هذه الأزمة.

    النظام الجديد لتداول

    أعلن معالي رئيس هيئة السوق المالية الدكتور عبدالرحمن التويجري أن تشغيل نظام تداول الجديد سيبدأ من 20-10- 2007 بعد أن أنهت السوق المالية السعودية (تداول) كل الاختبارات والتجارب الفنية بحسب الخطة المعدة للمشروع، والتي أعطت نتائج إيجابية وناجحة بحسب معايير التقييم الفنية والتشغيلية الخاصة بمطابقة النظام. البعض يعتقد أن ذلك لا يعني سوى مجرد تغييرات في شكل موقع تداول وإمكاناته وسرعاته وبعض الأمور التقنية لا غيرها، إلا أن تلك تبدو نظرة قاصرة؛ لأن مفهوم النظام الجديد قد يمثل نقلة وتغييرات شاملة في التعامل في السوق المحلي، سواء من حيث نشر وشكل وطبيعة المعلومات أو سرعتها أو إمكانات النفاذ أو غيرها من الأمور التي تلعب دوراً حاسماً في عملية التداول، وأكثر من ذلك فإن النظام الجديد من المتوقع أن يشهد تغييرات ترتبط بقياس المؤشر أو بتقسيم القطاعات وإعادة ترتيب الأسهم التي تنتمي إليها أو بسدّ الكثير من الثغرات التي ستحسن أداء السوق.



    محلل اقتصادي













    تبدأ الأسبوع القادم في جميع المنافذ
    الجمارك تطبق التفتيش العشوائي للكشف عن الأموال والمعادن




    «الجزيرة» - نواف الفقير

    علمت «الجزيرة» من مصادرها أن الاستعدادات في جميع المنافذ الجمركية والمطارات قد بدات تمهيدا لتطبيق التفتيش العشوائي على المسافرين للكشف عن المبالغ والمجوهرات التي تتجاوز قيمتها 60 ألف ريال ولم يفصح عنها المسافر أو المسافره في نموذج الإفصاح.

    وأشارت المصادر أن التطبيق الفعلي سيبدأ خلال الأسبوع القادم لجهة ضمان فاعلية نظام الافصاح الذي تم اعتماده من قبل مصلحة الجمارك مؤخراً وكانت المصلحة قد قامت بتطبيق إجراءات الإفصاح عن المبالغ النقدية أو المعادن الثمينة التي يسمح بدخولها إلى المملكة وخروجها منها في جميع المنافذ الجمركية الجوية والبرية والبحرية في 17-05-1428هـ بحيث يقوم كل مسافر سواء كان مغادرا المملكة أو قادما إليها بالتصريح للجمارك السعودية عن المبالغ النقدية أو الأدوات المالية القابلة للتحويل أو المعادن الثمينة التي تزيد عن 60 ألف ريال أو ما يعادلها من العملات الأخرى.

    ويأتي تطبيق هذا الاجراء وفقا للمادة (14) من نظام مكافحة غسل الأموال بخصوص تطبيق قواعد وإجراءات الإفصاح عن المبالغ النقدية أو المعادن الثمينة التي يسمح بدخولها المملكة وخروجها.

    وأبلغت مصلحة الجمارك في وقت سابق جميع مديري المنافذ الجمركية التي يصل عن طريقها الركاب بالإشراف على بداية تطبيق هذه الإجراءات وتكثيف عدد الموظفين لتعريف المسافرين سواء المغادرين أو القادمين بهذه الإجراءات، ويشتمل نموذج الإفصاح على معلومات تشمل الاسم كاملاً والجنسية وتاريخ الميلاد ورقم الجواز ورقم الهاتف في المملكة والغرض من السفر ومنفذ الوصول ورقم الرحلة وأنواع العملات والمقدار بالريالات وكذا قيمة المعادن.

  6. #26
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 16 / 9 / 1428هـ

    مؤكداً أهمية إيجاد علاقات تنظيمية مبنية على الوضوح والشفافية والعدل
    المالك: سنبدأ طلب مرئيات العموم حول شروط تقديم خدمات الإنترنت والثابت والمتنقل السبت




    «الجزيرة» - حازم الشرقاوي
    أكد المتحدث الرسمي لهيئة الاتصالات وتقنية المعلومات سلطان بن محمد المالك ل«الجزيرة» على أن الهيئة ستقوم من بعد غد السبت بطلب مرئيات العموم حول وثائق شروط تقديم خدمات كل من الاتصالات المتنقلة، والاتصالات الهاتفية الثابتة، والمعطيات والإنترنت. وأوضح أن هذه المرئيات تأتي في إطار مساعي الهيئة في تنظيم سوق الاتصالات وتقنية المعلومات، بما يكفل لمستخدمي ومقدمي خدمات الاتصالات وتقنية المعلومات وجود علاقات تنظيمية مبنية على الوضوح والشفافية والعدل، وذلك لحماية الصالح العام وحقوق والتزامات جميع الأطراف.
    وقال: إن الهيئة تعمل على إعداد وإصدار وثائق شروط تقديم خدمات كل من الاتصالات المتنقلة، والاتصالات الهاتفية الثابتة، والمعطيات والإنترنت، وتتضمن حقوق والتزامات كل من مقدمي ومستخدمي تلك الخدمات والموضوعات ذات العلاقة. وألمح إلى أن الهيئة تدعو المهتمين والمختصين والعموم لإبداء مرئياتهم ومقترحاتهم في أي من الموضوعات المطروحة في هذه الوثائق المرفقة، مع إيضاح الأسباب والمبررات والمعلومات الإضافية ذات العلاقة، مؤكداً على أن وثيقة طلب المرئيات وأيّ ردود عليها ليست ملزمة لها، كما أن جميع الرّدود تعتبر مملوكة لها.
    أضاف أن الهيئة تعتزم أن تأخذ في اعتبارها جميع المرئيات والمبررات والبيانات والتحاليل المرتبطة بها، التي تقدمها الأطراف المهتمة، بالإضافة إلى نتائج دراساتها وتحليلاتها الخاصة. وسينعكس كل هذا في النسخة النهائية لوثائق شروط تقديم خدمات الاتصالات المتنقلة، الاتصالات الهاتفية الثابتة، والمعطيات والإنترنت.







    قال إن نظام الرهن العقاري تأخر أكثر من اللازم
    العجلان ل«الجزيرة»: نطالب الجهات المعنية بالإسراع في تعديل أنظمة البناء




    «الجزيرة» - محمد الشقاء
    طالب عبدالعزيز العجلان رئيس اللجنة العقارية بالغرفة التجارية الصناعية بالرياض بضرورة تحرك الجهات المعنية لأجل تعديل أنظمة البناء المعمول بها وخصوصاً فيما يخص تعدد أدوار المباني في بعض الشوارع.
    وقال العجلان ل«الجزيرة» إنه بمقدورنا تعديل أنظمة البناء، التسهيل والتنفيس لإقامة المشاريع العقارية وخصوصاً فيما يتعلق بالبناء الرأسي الذي يسهم في تناسب معدلات العرض مع الطلب، وأضاف: إن مدينة الرياض تحتاج إلى هذه التعديلات للتقليل من أعباء المواطنين ومشاكل البناء، ولفت إلى أن التعديلات تتواكب مع الحركة الاقتصادية للبلاد. وعن نظام (الرهن العقاري) وما استجد حوله قال رئيس اللجنة العقارية: (أرى أنه تأخر كثيراً.. وأكثر من اللازم).. وبين أنه لا يعلم الأسباب الحقيقية وراء التأخر إلا أنه توقع صدوره في أي لحظة. واعتبر العجلان التأخر حاجزاً يقف أمام تملك السعوديين للمساكن وأمام التدفقات الاستثمارية للقطاع العقاري.
    يشار إلى أن دراسة محلية ذكرت تطبيق الرهن العقاري يتيح الفرص للمؤسسات المالية لرهن العقار وتقديم التسهيلات اللازمة لتمويله مقابل الرهن وأنه سينعكس إيجاباً على حركة السوق ويتيح الفرصة لذوي الدخل المتوسط والمحدود والداخلين الجدد في معترك الحياة لتملك مساكن مستقلة لهم، وحثت الدراسة على ضرورة الإسراع في تطبيق قانون الرهن العقاري بوصفه أحد الحلول المطروحة للخروج من دوامة الاستطاعة التي تعيشها الأسواق الآن فمع تقديم لائحة تنفيذية عملية ومتابعة تطبيق القانون الخاص بالرهن العقاري سوف تنتعش صناعة البناء التي توفر المئات من فرص العمل أمام الشباب.
    يجدر بالذكر أن حجم السوق العقارية السعودية يتراوح بين 800 إلى 1200 مليار ريال سعودي، ويتم تداول ما يقارب 200 مليار ريال سنوياً في السوق، وفيما يتعلق بالمساكن المشغولة فقد بلغ عددها حتى نهاية 2005م نحو 4 ملايين مسكناً.

  7. #27
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 16 / 9 / 1428هـ

    9279 مليون ريال صادرات المملكة غير النفطية يونيو الماضي



    «الجزيرة» - واس
    بلغت قيمة صادرات المملكة غير البترولية خلال يونيو الماضي 9279 مليون ريال مقابل 7262 مليون ريال خلال الشهر نفسه من العام الماضي بارتفاع قدره 2017 مليون ريال تمثل نسبة قدرها 28 في المائة.
    وبلغ الوزن المصدر 3324 ألف طن مقابل 3043 ألف طن بارتفاع قدره 281 ألف طن بنسبة 8 في المائة.
    وأوضح تقرير أصدرته مصلحة الإحصاءات العامة والمعلومات بوزارة الاقتصاد والتخطيط أن أهم السلع التي صدرتها المملكة شملت البتروكيماويات بقيمة بلغت 2641 مليون ريال، البلاستيك بقيمة بلغت 1867 مليون ريال، معادن عادية ومصنوعاتها بقيمة بلغت 648 ملايين ريال، سلع معاد تصديرها بقيمة بلغت 2298 مليون ريال، بقية السلع بقيمة بلغت 1825 مليون ريال.
    وبلغت القيمة الإجمالية لواردات المملكة خلال شهر يونيو الماضي 26364 مليون ريال مقابل 23354 مليون ريال خلال الشهر نفسه من العام الماضي بارتفاع قدره 3010 مليون ريال يمثل نسبة قدرها 13 في المائة.
    وبلغ الوزن المستورد خلال الشهر نفسه 3827 ألف طن مقابل 3941 ألف طن خلال شهر يونيو من العام الماضي بانخفاض قدره 114 ألف طن تمثل نسبة قدرها ثلاثة في المائة.
    وأوضح التقرير أن أهم السلع المستوردة ضمت الآلات والأجهزة والمعدات الكهربائية بقيمة بلغت 7194 مليون ريال، معدات النقل بقيمة بلغت 4666 مليون ريال، معادن عادية ومصنوعاتها بقيمة بلغت 4461 مليون ريال، مواد غذائية بقيمة بلغت 3121 مليون ريال، بقية السلع بقيمة بلغت 6922 مليون ريال.
    وأفاد أن أهم الدول المصدر إليها كانت الإمارات العربية المتحدة بقيمة بلغت 1963 مليون ريال، الصين بقيمة بلغت 568 مليون ريال، مصر بقيمة بلغت 463 مليون ريال،
    بقية الدول بقيمة بلغت 6285 مليون ريال، وبلغت القيمة الإجمالية لصادرات المملكة إلى هذه الدول خلال شهر يونيو 9279 مليون ريال.
    أما أهم مجموعات الدول التي صدرت لها المملكة كانت دول مجلس التعاون الخليجي بقيمة بلغت 3439 مليون ريال، الدول الآسيوية غير العربية والإسلامية بقيمة بلغت 2010 مليون ريال، دول الجامعة العربية الأخرى بقيمة بلغت 1746 مليون ريال، بقية المجموعات بقيمة بلغت 2084 مليون ريال، وبلغت القيمة لصادرات المملكة لهذه المجموعات كلها 9279 مليون ريال.
    أما أهم الدول التي استوردت منها المملكة فكانت الولايات المتحدة الامريكية بقيمة بلغت 3552 مليون ريال، الصين بقيمة إجمالية بلغت 2662 مليون ريال، اليابان بقيمة بلغت 1984 مليون ريال، بقية الدول بقيمة بلغت 18166 مليون ريال، وبلغت القيمة الإجمالية لواردات المملكة من هذه الدول 26364 مليون ريال.
    أما أهم مجموعات الدول التى استوردت منها المملكة خلال الشهر نفسه فكانت دول أوربا الغربية بقيمة بلغت 8759 مليون ريال، الدول الآسيوية غير العربية والإسلامية بقيمة بلغت 7708 مليون ريال، أمريكا الشمالية بقيمة بلغت 3771 مليون ريال، بقية المجموعات بقيمة بلغت 6126 مليون ريال.
    كما بلغت القيمة الإجمالية لواردات المملكة من هذه المجموعات 26364 مليون ريال.
    وفيما يتصل بالتبادل التجاري بين المملكة ودول مجلس التعاون الخليجي أوضح تقرير مصلحة الإحصاءات العامة والمعلومات أن قيمة السلع المستوردة من دول مجلس التعاون الخليجي خلال شهر يونيو الماضي بلغت 1099 مليون ريال مقابل 1127 مليون ريال خلال الشهر نفسه من العام الماضي بانخفاض قدره 28 مليون تمثل نسبة قدرها 2 في المائة.
    وبلغت قيمة صادرات المملكة غير البترولية إلى دول مجلس التعاون الخليجي 2011 مليون ريال مقابل 1647 مليون ريال خلال شهر يونيو من العام الماضي بارتفاع قدره (364) ملايين ريال تمثل نسبة قدرها 22 في المائة.









    السعودية تستضيف المنتدى العربي الأول لحماية المستهلك ومكافحة الغش التجاري العام القادم



    «الجزيرة» - محمد اليحيا
    بالإتفاق فيما بين جامعة الدول العربية، وشركة (حماية العالمية) يعقد في المملكة العربية السعودية بمحافظة جدة المنتدى الأول لحماية المستهلك العربي خلال شهر مايو من العام القادم 2008م وسوف يحضر هذا المنتدى المهم عدد كبير من وزراء المالية والاقتصاد والمال والتجارة بالدول العربية، كما سيحضره مسؤولون في قطاعات أخرى ذات علاقة مثل هيئات المواصفات والمقاييس العربية، والغرف التجارية الصناعية العربية، ومصالح الجمارك، وجمعيات ولجان وهيئات حماية المستهلك العربية، والجهات ذات العلاقة بالعلامات التجارية، وسوف تتولى الغرفة التجارية بمحافظة جدة الإعداد والترتيب لعقد هذا المنتدى بالتنسيق مع الجامعة العربية وشركة حماية ويهدف هذا المنتدى إلى معرفة الأسباب التي تكون عادة وراء انتشار مثل هذه الظاهرة، ولعل في مقدمة الأسباب قلة أو ندرة الكوادر العربية المتخصصة في الكشف عن السلع المغشوشة أو المقلدة، كذلك عدم وجود آلية عمل أو ربط آلي بين الجهات بمكافحة الظاهرة، كذلك طول الإجراءات التي تتبع في قضايا الغش التجاري، وعدم وجود مختبرات كافية مزودة بالأجهزة والكوادر البشرية، وأيضاً عدم التزام الدول بمنع استيراد وتصدير السلع المغشوشة أو المقلدة، كما أن هناك نقطة مهمة سوف يعالجها المنتدى ألا وهي غياب وضعف الوعي الاستهلاكي لدى المستهلك العربي.
    وسوف يسعى المنتدى لدراسة كافة الآليات المقترحة لكي يخرج في النهاية بتوصيات تحمي المستهلك وتكافح الظاهرة على أن ترفع التوصيات للجامعة العربية لكي تتم مناقشتها على مستوى عال لكي يتم وضع الخطط المستقبلية بالتنسيق مع الحكومات.
    جدير بالذكر أن حجم الغش التجاري عالمياً يمثل ما نسبته 5% - 10% من حجم التداول التجاري العالمي ما يعادل حوالي (780) بليون دولار سنوياً وحجمه في الدول العربية سنوياً (50) بليون دولار، كما تقرر أن يكون عقد هذا المؤتمر سنوياً بإحدى الدول العربية.

  8. #28

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 16 / 9 / 1428هـ

    الف الف شكر

صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 28 / 10 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 09-11-2007, 02:57 PM
  2. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 9 / 9 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 24
    آخر مشاركة: 21-09-2007, 05:12 AM
  3. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 29 / 5 / 1428هـ ‏ ‏
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 42
    آخر مشاركة: 15-06-2007, 05:13 AM
  4. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 22 / 5 / 1428هـ ‏ ‏
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 34
    آخر مشاركة: 08-06-2007, 05:14 PM
  5. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 19/2/1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 32
    آخر مشاركة: 09-03-2007, 03:48 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا