المتاجرة الاحترافية باستخدام نماذج الهارمونيك

إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 32

الموضوع: الصفحة الاقتصادية ليوم الأحد 18 / 9 / 1428هـ

  1. #21
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الأحد 18 / 9 / 1428هـ

    لأول مرة برميل النفط الكويتي يقترب من حاجز 75 دولارا

    كونا - الكويت

    اقترب سعر برميل النفط الكويتي من حاجز الـ 75 دولارا وهو اعلى مستوى يسجله في تاريخه في ظل التطورات التى يشهدها سوق النفط العالمي والتى دفعت بالاسعار الى مستويات تاريخية.
    وقالت مؤسسة البترول الكويتية ان سعر البرميل سجل اول امس معدلا بلغ 80ر74 دولار بزيادة 34ر1 دولار معوضا الانخفاضات التى تعرض لها في بعض تعاملات الاسبوع الحالي. وكان سعر برميل النفط الكويتي قد سجل اعلى معدل له يوم الاثنين الماضي وهو 46ر74 دولار قبل ان ينخفض في تعاملات الايام التالية حتى وصل الى 46ر73 دولار قبل ان يعاود الصعود مرة اخرى في تعاملات الامس معوضا خسائره. وحققت اسعار النفط الخام الكويتي ارقاما قياسية خلال الفترة الماضية تخطت حاجز الـ70 دولارا للبرميل الواحد مسجلة بذلك اعلى مستوى لها في تاريخها. ومن المتوقع في حال استمرار الاسعار بمستوياتها الحالية حتى نهاية العام الحالي ان تحقق ميزانية الكويت 2007 - 2008 فائضا قياسيا وتاريخيا قد يتجاوز حسب بعض التقديرات والتقارير حاجز الـ 7 مليارات دينار كويتي (نحو 23 مليار دولار). ويرى الخبراء ان مجموعة من العوامل تساهم في ارتفاع اسعار النفط منها الهبوط غير المتوقع لمخزونات النفط الخام في الولايات المتحدة والمخاوف من التأثيرات السلبية المتوقعة للاعاصير التي يتوقع ان تضرب خليج المكسيك الذي يضم ربع الانتاج الامريكي اضافة الى العوامل الجيوسياسية والمضاربات في السوق النفطية العالمية والضغوط النفسية واستمرار زيادة الطلب العالمي على النفط.







    دبي تستضيف مؤتمرا للمصارف الإسلامية
    13 مليار دولار حجم مبيعات السندات الإسلامية في دول الخليج


    علي الزكري - دبي

    أكدت مؤسسة «موديز انفستورز سرفيس» العالمية على أن مبيعات السندات الإسلامية في دول الخليج العربية تجاوزت مثيلتها في ماليزيا للمرة الأولى، حيث ارتفعت إلى 13.2 مليار دولار حتى الآن هذا العام وسط منافسة بين المنطقتين على الريادة في صناعة التمويل الإسلامي،
    وقالت المؤسسة في دراسة حديثة: إن إصدارات الحكومات والشركات في دولة الإمارات والبحرين ودول الخليج العربية الأربع الأخرى المنتجة للنفط سجلت بنهاية شهر أغسطس الماضي 55 بالمائة من الإجمالي العالمي للسندات المتوافقة مع الشريعة الإسلامية ، بالمقارنة باعت ماليزيا ما قيمته 9.7 مليار دولار. وقال فيصل حجازي محلل الشرق الأوسط والتمويل الإسلامي :إنه رغم تراجع ماليزيا على مستوى مبيعات الصكوك إلا أنها لاتزال في المقدمة على صعيد إجمالي المبيعات.
    وأشار الى أن الخليج يتقدم بسرعة باتجاه الريادة العالمية في مجال أدوات الصكوك والمنتجات المتوافقة مع الشريعة»، وأن ماليزيا التي يسكنها 26 مليون نسمة معظمهم مسلمون قادت صناعة التمويل الإسلامي العالمية على صعيد حجم الإصدارات.
    الى ذلك ينظم مركز دبي المالي العالمي و بالتعاون مع صحيفة «وول ستريت جورنال» خلال الفترة 17-23 نوفمبر المقبل مؤتمرا حول «المنتجات المالية الإسلامية التقليدية» ،حيث سيشكل المؤتمر أول تعاون من نوعه بين مركز دبي المالي العالمي والصحيفة الأميركية الرائدة في عالم الأعمال على مستوى العالم.
    يشار الى أن المنتجات المالية المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية تمكنت من استقطاب العديد من المستثمرين من كافة أنحاء العالم، وتقدر قيمة السوق المالي الإسلامي اليوم بـ 500 مليار دولار ،ومن المتوقع أن تسجل نمواً سنوياً من 10 – 51 بالمائة.
    وأكد ناصر الشعالي الرئيس التنفيذي لسلطة مركز دبي المالي العالمي على أن المصارف الإسلامية ساهمت في نمو العديد من البلدان الإسلامية. ونتج عن ذلك فوائد إيجابية للهيئات المالية، والمستثمرين، والشركات والقطاعات الاقتصادية التي لا تعد جزءاً من العالم الإسلامي>>.
    أضاف أن هذه المصارف قد ساعدت على الصعيد العالمي في زيادة الوساطة التي توفرها المنتجات الإسلامية على فتح أبواب الأصول التي لم تتوفر من قبل للأسواق المالية العالمية وزيادة الفعالية التي يمكن من خلالها تخصيص رأس المال، على نطاق العالم الإسلامي والعالمي>>.
    وعبر «مايكل بيرجميجير»- مدير عام مجموعة «داو جونز» الإعلامية للمستهلك في أوروبا عن سعادة بلاده بالعمل المشترك مع أسبوع مركز دبي المالي العالمي>>.
    أضاف بيرجميجير أن منطقة الشرق الأوسط تقدم فرصاً واعدة للنمو الاقتصادي، وأن بلاده تدعم ما يقوم به مركز دبي المالي العالمي من أعمال للمساهمة بشكل فعّال في تطوّر المنطقة بأسرها، وما يقدمه من منتجات إسلامية مالية عصرية.
    من جانبه,أوضح نيك نوريشكي ثاني، المدير التنفيذي للتمويل الإسلامي في مركز دبي المالي أن هناك فرصا كبيرة لدول العالم غير الإسلامية لتطبيق بعض مما يقدمه التمويل الإسلامي من أفكار ومنتجات>>.
    وقال رشدي صديقي المدير العالمي لمؤشر داو جونز الإسلامي: إنه بالرغم من ظهور المفهوم الإسلامي المالي منذ 40 عاماً فقط، تمكن هذا القطاع وخلال فترة قصيرة نسبياً من اكتساب واستقطاب أسواق المال العالمية. وسواء أكان ذلك على نطاق إصدار صكوك من أمريكا، أو المصارف الإسلامية المعتمدة من سلطات الخدمات المالية في المملكة المتحدة، أو إعلان سنغافورة نفسها بأنها مركز حيوي للأسواق المالية الإسلامية، يقدم القطاع الإسلامي المالي خيارا بديلاً وفعّالاً لجميع شركاء الأعمال في رؤوس الأموال>>.
    الى ذلك قال غانم الشامسي مدير تطوير الأعمال في مركز دبي المالي: إن مركز دبي المالي العالمي ملتزم بالحفاظ على نمو البنية التحتية لتزويد قطاع الخدمات المالية الإسلامية بأفضل بيئة ممكنة للازدهار، مما يتيح لمركز دبي المالي العالمي مواكبة التطوّر العالمي بل تجاوزه في هذا القطاع الحيوي>>.

  2. #22
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الأحد 18 / 9 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الأحد  18 / 9 / 1428هـ نادي خبراء المال


    17 شركة بالنسبة الدنيا.. وتداولات بقيمة 5.6 مليار ريال
    سوق الأسهم تخسر 61 نقطة .. وانخفاض جميع القطاعات باستثناء البنوك والكهرباء


    - فيصل الحربي من الرياض - 19/09/1428هـ
    استهلت الأسهم السعودية تداولات الأسبوع على انخفاض نتيجة عمليات بيع مكثفة أفقدت المؤشر العام للسوق 60.79 نقطة ليغلق عند مستوى 7868.92 نقطة بنسبة انخفاض 0.77 في المائة، بعد تداول ما يزيد على 133 مليون سهم توزعت على 165 ألف صفقة بقيمة إجمالية بلغت 5.6 مليار ريال.
    وعلى مستوى القطاعات فقد انخفضت جميع مؤشرات السوق باستثناء قطاع البنوك الذي كسب 303 نقاط بنسبة ارتفاع بلغت 1.45 في المائة، وقطاع الكهرباء الذي أغلق دون تغير في مستوى إقفال الأربعاء الماضي. بينما وعلى الجهة المقابلة خسر القطاع الزراعي 338 نقطة بنسبة ثمانية في المائة، وكذلك قطاع الخدمات 77 نقطة بنسبة 3.88 في المائة، وقطاع التأمين 83 نقطة بنسبة 3.64 في المائة. كما انخفض كل من القطاع الصناعي 383 نقطة بنسبة 2.03 في المائة، وقطاع الاتصالات 16 نقطة بنسبة 0.6 في المائة. فيما فقد قطاع الأسمنت بدوره 12 نقطة بنسبة انخفاض بلغت 0.22 في المائة.
    وفي نظرة على الأداء العام لشركات السوق مع نهاية تداولات الأمس نلاحظ انخفاض 89 شركة حيث تذيلت 17 شركة قائمة الخاسرين بنسبة الانخفاض الدنيا المسموح بها في نظام "تداول"، وعلى الجهة المقابلة أغلقت تسع شركات فقط على ارتفاع كان أبرزها البنك السعودي الفرنسي الذي كسب خمسة ريالات ليغلق عند مستوى 78 ريالا للسهم الواحد. فيما أنهى سهم كل من شركة الزامل للاستثمار الصناعي، شركة المملكة القابضة، شركة اتحاد اتصالات، بنك الجزيرة، الشركة السعودية للكهرباء، والبنك العربي الوطني تداولات الأمس دون تغير في مستوى إقفال يوم الأربعاء الماضي.
    وعلى صعيد أداء الأسهم القيادية فقد خسر سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) 1.75 ريال ليغلق عند مستوى 125.5 ريال بنسبة انخفاض 1.38 في المائة، بعد تداول 977 ألف سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 123 مليون ريال. كما أغلق سهم شركة الاتصالات السعودية عند مستوى 65.75 ريال خاسرا نصف ريال بنسبة انخفاض 0.75 في المائة، حيث بلغت كمية الأسهم المتداولة 550 ألف سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 36 مليون ريال. أما مصرف الراجحي فقد كسب 1.75 ريال ليغلق عند مستوى 88 ريالا بنسبة ارتفاع 2.03 في المائة، بعدما تجاوزت قيمة إجمالي ما تم تداوله من أسهم 244 مليون ريال توزعت على ما يزيد على 2.7 مليون سهم. وأنهت مجموعة سامبا المالية تداولات الأمس عند مستوى 128.75 ريال بمكسب خمسة ريالات ونسبة ارتفاع بلغت 4.04 في المائة، بعد تداول ما يزيد على 263 ألف سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 33 مليون ريال.
    من جهة أخرى تصدر سهم شركة كيان السعودية للبتروكيماويات قائمة أكثر شركات السوق نشاطا حسب القيمة والكمية أيضا بعدما تجاوزت قيمة إجمالي ما تم تداوله من أسهم 264 مليون ريال توزعت على ما يزيد على 21 مليون سهم، ليغلق سهم الشركة خاسرا نصف ريال عند مستوى 12.25 ريال للسهم الواحد. تلاه للأكثر نشاطا حسب الكمية فقط سهم شركة القصيم الزراعية بحجم تداول لما يزيد على 3.7 مليون سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 80 مليون ريال، لينهي سهم الشركة تداولات الأمس منخفضا بالنسبة الدنيا وخاسرا 2.25 ريال عند مستوى 20.5 ريال للسهم الواحد. فيما جاء سهم مصرف الراجحي ثانيا للأكثر نشاطا حسب الكمية.







    إلى المتعاملين في سوق الأسهم: المضاربة ليست سلبية دائماً

    - د. ياسين عبدالرحمن الجفري - 19/09/1428هـ
    يدور الجدل حاليا في السوق بين دخول السيولة في السوق السعودية بهدف المضاربة أو هدف الاستثمار وهناك بالتالي مفاهيم خاطئة يجب أن تصحح حول ما يطلق عليه مضاربة واستثمار. فالمضاربة أيضا يجب أن تبنى على أساس سليم حتى يكون لها صفة الاستمرارية ولا تختفي كما هو حادث في سوقنا من رفع أسعار غير منطقي أو مقبول وبالتالي يمكن أن نطلق عليه لقب مضاربة سعرية وليست مضاربة استثمارية. ويجب بالتالي أن نميز بين الاستثمار والمضاربة الاستثمارية والمضاربة السعرية، وكلا الأولين صحي ومقبول والثالث ليس له سوى التأثير السلبي في السوق وعلى الاقتصاد السعودي. وحتى يكون تعريفنا كاملا ثم نظهر انعكاساته على السوق لا بد من تحديد الأدوات وتبيانها التي تساعدنا على إيضاح الرؤيا وسلوكيات السوق.
    البعد الاستثماري عادة ما يستند إلى أداء الشركات الحاضر والمستقبلي بمعني أن الأخبار التي تنشرها الشركات والبيانات المالية يمكن من خلالها استقراء الطريق المستقبلي للشركات وقدرتها على التحسن أو الاستمرار. وبالتالي يتم النظر للربحية المستقبلية للشركة وحجم النمو فيها وبالتالي انعكاساتها السعرية من خلال مكرر الأرباح وفي الوقت نفسه هناك مؤشرات حالية تعكس فرصا استثمارية كمكررات الأرباح المنخفضة ومع كون الربح المتحقق يمكن استمراره ولا توجد منغصات تؤثر في مستواه يمكن أن نحمل القرار عليه. في حين نجد أن المضاربة السعرية عادة تتم في شركات لا توجد لها مؤشرات أو أخبار توحي بالتحسن الربحي وتتصف بانخفاض أسعارها أو قلة عدد أسمهما المطروحة للتداول ويكون الاتجاه فيها رفع السعر ثم يعود للانخفاض بعكس الأولى والتي من المفترض أن يرتفع السعر فيها ويستمر في الحفاظ على مستواه. الخلفية السابقة يمكن أن نعكسها على القطاعات بصورة أكبر ومن ثم نراجع اتجاهات السوق خلال الفترة السابقة لتحديد اتجاهات زخم السيولة ودرجة استقرارها وخاصة للمضارب الاستثماري.
    ولعل عدم توافر بيانات متخصصة من المحللين حول شركات السوق للتعرف على اتجاهات الربحية فيه بسبب عدم توافر من يقوم بالدور حتى تقوم بذلك شركات الوساطة كنوع من الخدمة للسوق يمكن أن نركز على البيانات الحالية والتي تعكس واقع السوق مع التثبت من إمكانية استمرار الوضع حتى نحدد الشركات التي يمكن اعتبارها مضاربة استثمارية. فالنظرية تقول إن السوق لا بد في النهاية أن تتجه للتوازن بمعني أن الشركات ذات المكررات المنخفضة لا بد أن يرتفع سعرها والعكس صحيح.
    قطاعات السوق:
    حسب الجدول رقم (1) نجد أنه خلال النصف الأول حققت السوق 79.769 مليار ريال في حين كانت القيمة السوقية لكل الشركات 1345.524 مليار ريال وحقق مكرر أرباح 16.87 مرة وكان السعر للقيمة الدفترية للشركات هو 3.1 مرة كمؤشرات عامة للسوق ككل. القطاعات السوقية عكست مكررات ربحية أقل من السوق لكل من البنوك، الصناعة، الأسمنت، والاتصالات وفي المقابل كانت أعلى من السوق في الكهرباء والتأمين والزراعة (يمكن أن نعمم الموضوع على الشركات ونقارنها بمؤشر السوق). وفي الوقت نفسه نجد أن السعر للقيمة الدفترية كمؤشر يعكس لنا التوقعات حول نمو القيمة الدفترية المتوقع مقارنة بالوضع السعري وهو مؤشر مهم لمعرفة الاتجاهات السعرية مستقبلا. حيث نجده مرتفعا في قطاع البنوك، التأمين، الاتصالات، الأسمنت، والصناعة ومنخفضا في الزراعة والخدمات والكهرباء. سوقيا وبسبب وجود عدد كبير من الشركات الحديثة التكوين (green field) نجد أن المؤشرات أخذت اتجاهات متضاربة ولو نظرنا لشركات في البنوك مثل الجزيرة والاستثمار (مكرراتها 10.89 و13.49 والمؤشر الخاص بالسعر للدفتري 2.86 و2.42 لوضحت الصورة لنا) وغيرهم كثير في القطاعات المختلفة (كالتصنيع والكيميائية مثلا). وهنا يمكن أن نصنف القطاعات إلى مضاربة سعرية ومضاربة استثمارية واستثمارية فالنوع الأول يشمل الكهرباء والتأمين والزراعة والخدمات والنوع الثاني يشمل القطاعات الباقية وفي الوقت نفسه نجد أن قطاعات كالصناعة والبنوك والأسمنت تعتبر استثمارية مستقبلية (الفرق بين الأولى والثانية هو الدخول والخروج بعد ارتفاع السعر أو الاستمرار لفترة طويلة بغض النظر عن اتجاه السعر). ومن خلال التحديد السابق يمكن أن نصل لتصنيف للقطاعات، كما أشرنا وبالتالي من خلال نظرتنا لاتجاهات السيولة وفي غياب التحليل المالي المستقبلي يمكن أن تتولد لنا قناعات حولها.
    اتجاهات السيولة في رمضان:
    الملاحظ وخلال أول أسبوعين من رمضان وللسوق السعودية تم تداول 1.3 مليون صفقة وبقيمة متداولة 47.885 مليار ريال ولنحو 1.026 مليار سهم. وبلغ متوسط قيمة الصفقة الواحدة في السوق 36.838 ألف ريال ولنحو 789 سهم في الصفقة الواحدة. وكان أكبر عدد الصفقات في قطاع التأمين 31.11 في المائة ثم القطاع الصناعي 28.78 في المائة تلاه القطاع الخدمي 25.85 في المائة بينما جاء أخيرا قطاع الكهرباء والاتصالات والأسمنت. وبالتالي نجد أن جزء كبير من الصفقات كانت في قطاعات تعد مضاربة سعرية مقارنة بالاستثمارية هنا. ومن زاوية القيمة اختلف الترتيب، حيث حازت الصناعة على الترتيب الأول ثم الخدمات وكان التأمين ثالثا وفي ترتيب القطاعات الأخيرة نفسها. وحسب عدد الأسهم نجد أن الصناعة ثم الخدمات ثم التأمين. ولمعرفة أدق داخل القطاعات تم النظر إلى قيمة السهم في الصفقة ومتوسط الأسعار حسب سعر الإغلاق، حيث نجد دوما أن سعر الصفقة أقل هنا مما يعكس اتجاه مضاربة سعري داخل القطاعات أكثر من كونه استثماريا (البحث عن الشركات منخفضة السعر وعدد الأسهم لتحقيق أرباح من مضاربات سعرية).
    اتجاهات السيولة في شعبان:
    خلال آخر أسبوعين من شعبان كان عدد الصفقات أعلى من رمضان، حيث بلغت 2.834 مليون صفقة وبقيمة بلغت 90.925 مليار ريال ولعدد أسهم بلغ 1.87 مليار سهم وبمعني أدق كانت السيولة ضعف ما تم في أول أسبوعين من رمضان. وكان اتجاهها من زاوية عدد الصفقات في قطاع الخدمات ثم التأمين ثم الصناعة وفي الأخير كانت الكهرباء والأسمنت والاتصالات كالسابق وحسب القيمة نجد أيضا الخدمات ثم الصناعة فالتأمين والعدد شهد استمرار الخدمات والصناعة ودخلت الزراعة بدلا من التأمين. واستمر متوسط قيمة السهم في الصفقة أقل من سعر الإغلاق فيما عدا الكهرباء وكانت قريبة في الاتصالات. وبالتالي نجد أن شهر شعبان كان أكبر من زاوية المضاربة عنه في رمضان الذي شهد نوعا ما مضاربة استثمارية ولكن مع انخفاض السيولة الداخلة في السوق.
    الربع الثاني من عام 2007:
    حسب البيانات وكون الفترة كبيرة تعكس ستة أضعاف الزخم في الفترتين الماضية نجد أن السوق شهدت 17.505 مليون صفقة (أكثر من ستة أضعاف) كما شهد السوق قيما بلغت 633.834 مليار ريال (أكثر من ستة أضعاف) والأسهم المتداولة 14.874 مليار سهم (أكثر من ستة أضعاف). مع ملاحظة أن قيمة الصفقة وعدد الأسهم كانت متقاربة بين رمضان والربع الثاني من حيث الحجم ربما تعكس النمط نفسه ونوعية المستثمرين وهناك اختلاف بسيط مع أسبوعي شعبان. احتل المرتبة الأولى من حيث عدد الصفقات الصناعة ثم الخدمات فالزراعة والترتيب نفسه للقيمة ولكن اختلاف ترتيب الصناعة والخدمات من حيث عدد الأسهم. متوسط قيمة السهم في الصفقة كان أعلى في الكهرباء والزراعة والخدمات والصناعة لتعكس لنا حجم المضاربة السعرية التي تمت خلال تلك الفترة من شد وجذب.
    مسك الختام:
    يبدو أن غياب المعلومات الكاملة وعدم انتشار الثقافة الاستثمارية في ظل غياب مديري الاستثمار المحترفين وشيوع التوجه السلبي في دفع السعر دون وجود أسس قوية لدعم السعر أدت إلى دفع السوق في الاتجاه السلبي ومن المفترض أن تصحح السوق مسارها وتبني تحركاتها على أسس صحيحة ولكن عند توافر المعلومة الكاملة التي توضح الطريق الصحيح للاستثمار في السعودية.

  3. #23
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الأحد 18 / 9 / 1428هـ

    "دويتشه بنك": ارتفاع فائدة الريال مقارنة بالدولار سيدعم تدفق الرساميل للسعودية

    - محمد الخنيفر من الرياض - 19/09/1428هـ
    أكد تقرير مصرفي حديث أن طول الأمد على الفرق بين سعري الفائدة في السعودية وأمريكا ستنتج عنه تدفقات رأسمالية داخلة إلى المملكة وتراكم الاحتياطيات. وقال التقرير الصادر عن "بنك دويتشه" إن ازدياد التدفقات الأجنبية الداخلة نتيجة لتوسع الفرق في سعر الفائدة في البلدين قد يؤدي إلى تدفق السيولة, لكنه في الوقت ذاته قد يضاعف بصورة لا يستهان بها من مشكلات السيولة الحادة إلى حد ما لدى "ساما". بينما ترى خدمة "داو جونز الإخبارية" أن اتساع فجوة الفائدة بين السعودية وأمريكا قد يعمق من مشكلات التضخم في المملكة وسيعني على الأرجح أن التضخم سيتسارع على نحو أكثر من ذي قبل.
    وجاءت موجة التقارير الغربية هذه في أعقاب قرار مؤسسة النقد العربي السعودي بعدم خفض الفائدة على الريال كما فعل المجلس الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي الأوروبي), وبذلك باتت الفائدة أعلى الريال على منها على الدولار لأول مرة منذ 17 شهرا.
    وسمح اتساع الفرق بين الفائدة على الريال السعودي والفائدة على الدولار، بعد خفض البنك المركزي الأمريكي سعر الفائدة بربع نقطة مئوية الأسبوع الماضي، باستمرار إقبال المضاربين في الأسواق العالمية على العملة السعودية خلال الأيام الماضية, غير أن المضاربة توقفت بعد إعلان مؤسسة النقد عدم نيتها تعديل سعر صرف الريال.
    وفيما يلي مزيدا من التفاصيل:
    أكد تقرير مصرفي حديث أن طول الأمد على الفرق بين سعري الفائدة في السعودية وأمريكا ستنتج عنه تدفقات رأسمالية داخلة إلى المملكة وتراكم الاحتياطيات. وبحسب بنك دويتشه" وبالتالي فإن ازدياد التدفقات الأجنبية الداخلة نتيجة لتوسع الفرق في سعر الفائدة في البلدين يمكن أن يضاعف بصورة لا يستهان بها من مشاكل السيولة الحادة إلى حد ما لدى ساما . بينما ترى خدمة داو جونز الإخبارية أن اتساع فجوة الفائدة بين السعودية وأمريكا قد يعمق من مشاكل التضخم في المملكة وسيعني على الأرجح أن التضخم سيتسارع على نحو أكثر من ذي قبل.
    جاءت موجة التقارير الغربية هذه في أعقاب قرار "ساما" أنه لا يفكر في أي تغيير لقيمة العملة. وفي وقت سابق ارتفعت العملة السعودية إلى 3.7350 ريال مقابل الدولار لتقترب من أعلى مستوى لها منذ 21 عاما بعد أن شكك متعاملون في التزام المؤسسة بالحفاظ على ربط العملة بالدولار. وقال السياري إن استقرار العملة مهم للمستثمرين وإنها لن تقلق إلا إذا انخفض الدولار الأمريكي بشدة.
    وسمح اتساع الفرق بين الفائدة على الريال السعودي والفائدة على الدولار، بعد خفض البنك المركزي الأمريكي سعر الفائدة بربع نقطة مئوية الأسبوع الماضي، باستمرار إقبال المضاربين في الأسواق العالمية على العملة السعودية خلال الأيام الماضية. وأكدت مؤسسة النقد العربي السعودي الأسبوع الماضي أنها لن تقتدي بالقرار الأمريكي الأخير بخفض أسعار الفائدة ما أثار تكهنات بأن المملكة قد تتخلى عن ربط عملتها بالدولار.
    "الاقتصادية" رصدت أهم ردود الأفعال من المحللين الاقتصاديين العالميين وتنشر التقرير الخاص والكامل, الذي أصدره أحد أكبر البنوك العالمية (دوتشيه). إلى التفاصيل:
    الضغط على الريال
    " ربما يزداد الضغط على الريال السعودي: فقرار بنك الاحتياطي الفيدرالي في الأسبوع الماضي بتخفيض أسعار الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس، والبيان اللاحق من محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي حمد سعود السياري بأن المملكة لن تحذو حذو الولايات المتحدة في تخفيض أسعار الفائدة، فإن ذلك ينطوي على إمكانية زيادة الضغط على الريال السعودي ليرتفع سعر صرفه مقابل العملات.
    يخبرنا "الثالوث المستحيل" impossible trinity أن بالإمكان تحقيق أمرين فقط من الأمور الثلاثة التالية: حساب رأسمالي مفتوح open capital account، سياسة نقدية مستقلة، ونظام يقوم على سعر صرف ثابت وحيث إن ربط الريال السعودي بالدولار معمول به أساساً منذ عام 1986 وحساب رأسمالي مفتوح، فإن المملكة العربية سمحت لسنين عديدة بحكم واقع الحال أن توضع سياستها النقدية من قبل بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، وبالتالي تمتعت بتحقيق أمرين من الثالوث المستحيل. وحيث إن الدورات الاقتصادية غير متزامنة بصورة متزايدة، وحيث إن التضخم في المملكة تسارع ليصل في آب (أغسطس) إلى رقم تاريخي غير مسبوق هو 3.8 في المائة (عند قياسه خلال الفترة نفسها من سنة لسنة)، فإن تخفيض أسعار الفائدة في المملكة (وبقية بلدان مجلس التعاون الخليجي) يبدو غير مناسب.
    ولكن حتى تختار المملكة سياسة نقدية مستقلة فإن هذا يعني، من حيث المبدأ، أن صافي التدفقات الرأسمالية الداخلة إلى المملكة العربية السعودية سيزداد، وذلك بطبيعة الحال استناداً إلى الافتراض القائل إن الحساب الرأسمالي سيظل مفتوحاً.
    إن الفرق في أسعار الفائدة يقترب الآن من أعلى معدل تاريخي له: ومن الناحية العملية، فإنه بالنظر إلى توقيت اجتماعات البنك المركزي فإن التغييرات في أسعار الفائدة التي تحددها السياسة النقدية في الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية لم تسر تماماً جنباً إلى جنب. ومع ذلك فخلال السنوات الـ 15 السابقة كان أقصى فرق بين أسعار الفائدة في البلدين هو 100 نقطة أساس، والذي تم تسجيله لفترة ثلاثة أشهر من كانون الأول (ديسمبر) 2001 حتى شباط (فبراير) 2002. فضلاً عن ذلك فإن متوسط الفرق كان 36 نقطة أساس. وحين قرر بنك الاحتياطي الفيدرالي تخفيض أسعار الفائدة أخيرا فإن هذا جعل الفرق يصل إلى 75 نقطة أساس، وحيث إن الاقتصاديين الأمريكيين يتوقعون تخفيضاً آخر في اجتماع تشرين الأول (أكتوبر) بمقدار 25 نقطة أساس، فإن هذا سيجعل الفرق بين سعري الفائدة يعود إلى أعلى مستوى تاريخي له.
    كما أن السيولة أصبحت مشكلة منذ فترة: فحين يطول الأمد على الفرق بين سعري الفائدة في البلدين فإن هذا سينتج عنه تدفقات رأسمالية داخلة إلى المملكة وتراكم الاحتياطيات.وإذا استخدمت أدوات عزل كافية فإن موقفاً من هذا القبيل يمكن الإبقاء عليه إلى أن تتقارب أسعار الفائدة في البلدين. ولكن كما رأينا في وقت مبكر من هذا العام في الكويت، وإلى حد أدنى في الإمارات العربية المتحدة، فإن التدفقات الداخلة الأجنبية ربما لا يمكن التخلص منها، وسيكون من نتيجة ذلك أن يزداد النمو بصورة حادة في القاعدة النقدية، حيث وصل في الكويت إلى معدل عال للغاية في تموز (يوليو) مقداره 175 في المائة (مقيسة خلال الفترة نفسها من سنة لسنة)، و60 في المائة بالقياس نفسه في آذار (مارس).
    السيولة والتضخم
    وهناك حقيقة تبعث على القلق بشكل خاص هي أن" قاعدة النقود"money base, تسارعت بصورة حادة في المملكة العربية السعودية، حيث كانت 25.2 في المائة في كانون الأول (ديسمبر) ووصلت إلى 55.2 في المائة في تموز (يوليو). وعلى عكس ما حدث في الكويت والإمارات فإن هذا كان نتيجة لتراكم صافي الموجودات الأجنبية غير المعزولة، أما في السعودية فإن هذا كان مدفوعاً بزيادة مقدارها 162 في المائة في الودائع (من سنة لسنة) لدى مؤسسة النقد العربي السعودي( ساما). وبالتالي فإن ازدياد التدفقات الأجنبية الداخلة نتيجة لتوسع الفرق في سعر الفائدة في البلدين يمكن أن يضاعف بصورة لا يستهان بها من مشاكل السيولة الحادة إلى حد ما لدى ساما، وستعني على الأرجح أن التضخم سيتسارع على نحو أكثر من ذي قبل. وربما تجد ساما أن محاولة تحقيق الثالوث المستحيل يمكن أن تكون مكلفة بكل تأكيد.







    تسجيل حقوق 70 % من مساهمي جزر البندقية

    - محمد الهلالي من جدة - 19/09/1428هـ
    كشف لـ "الاقتصادية" صالح النعيم مصفي مشروع جزر البندقية أن فروع المكتب سجلت حتى أمس حقوق أكثر من سبعة آلاف مساهم من أصل 10789 مساهما في مشروع جزر البندقية في جدة الخاصة بمجموعة صالح الدريبي للاستثمار والتطوير، وذلك بعد إرسال عشرة آلاف رسالة نصية للمساهمين ودعوتهم لتسجيل حقوقهم من خلال النماذج المخصصة على الموقع الخاص بالمساهمة على شبكة الإنترنت.
    وأوضح النعيم أن المساهمين الذين تم تسجيل بياناتهم يمثلون أكثر من 70 في المائة من المبالغ المدفوعة في المشروع التي تقدر بنحو 1.5 مليار ريال من حقوق المساهمين.
    وفيما يلي مزيدا من التفاصيل :
    كشف لـ "الاقتصادية" صالح النعيم مصفي مشروع جزر البندقية أن فروع المكتب سجلت حتى أمس حقوق أكثر من سبعة آلاف مساهم من اصل 10789 مساهما في مشروع جزر البندقية في جدة الخاصة بمجموعة صالح الدريبي للاستثمار والتطوير وذلك بعد إرسال عشرة آلاف رسالة نصية للمساهمين ودعوتهم لتسجيل حقوقهم من خلال النماذج المخصصة على الموقع الخاص بالمساهمة على شبكة الإنترنت.
    وأوضح النعيم أن المساهمين الذين تم تسجيل بياناتهم يمثلون أكثر من 70 في المائة من المبالغ المدفوعة في المشروع التي تقدر بنحو 1.5 مليار ريال من حقوق المساهمين والتي تمثل أكثر من مليار ريال, وبين النعيم أنه تم استقبال أكثر من سبعة آلاف مساهم خلال أربعة أيام فقط، وهناك تجاوب جيد من قبل المساهمين ولا يوجد أي معوقات ونتوقع الانتهاء من كافة المساهمين خلال يومين.
    وأضاف النعيم "نحن لا نطلب حضور المساهم ونكتفي بتعبئة النموذج على الموقع الخاص بالمساهمة على شبكة الإنترنت الذي يسهل على المساهمين ويريحهم من تكبد عناء السفر والانتقال من مدينة إلى أخرى، فيستطيع المساهم من أي مكان إدخال رقم عقده وسجله المدني ليجيب عن الأسئلة التي سوف تظهر له، وبهذا الإجراء يكون قد أتم إجراءه النظامي، ولدينا قاعدة بيانات بكل أسماء المساهمين، حيث ستتم المطابقة للتأكد من معلومات مدخلي المعلومات, وبالنسبة للمتوفى فيكون الوكيل الشرعي عن الورثة أو المفوض بإنهاء إجراءات الورثة بتسليم المستندات ومعها صورة من شهادة الوفاة وصورة من صك الوراثة الذي يوضح أسماء الورثة, ولا نطلب حاليا إحضار أصول العقود إلا عند البدء في تسليم المستحقات في حين نعمل حاليا على التأكد من صحة وتوثيق العقود والتأكد من إيداع أموال المساهمين في حسابات المجموعة.
    وكانت المحكمة العامة في جدة قد نشرت إعلانا في شعبان الماضي تشير فيه إلى الحكم الصادر عنها بتعيين المحاسب القانوني صالح النعيم مصفيا للمساهمة وطالبت المساهمين بالتقدم إلى مكاتب المصفي لتسجيل حقوقهم, ومن المقرر أن يتم بيع أرض المساهمة الواقعة بالقرب من الكورنيش الجنوبي في جدة عن طريق مسوقين عقاريين وذلك في خطوة لتغطية حقوق المساهمين التي تتجاوز 1.5 مليار ريال ,ويبلغ إجمالي حجم الأرض الخاصة بمجموعة الدريبي في تلك المنطقة 36 مليون متر مربع في حين بيعت أرض المساهمة البالغ حجمها 20 مليون متر مربع إلى المساهمين بواقع 96 ريالا للمتر المربع الواحد المطور.

  4. #24
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الأحد 18 / 9 / 1428هـ

    القادة الأوروبيون قلقون من ارتفاع اليورو أمام الدولار

    - بروكسل ـ الفرنسية: - 19/09/1428هـ
    أعرب القادة الأوروبيون الذين ظلوا لفترة طويلة يقللون من أهمية أثر ارتفاع سعر اليورو، بوضوح عن قلقهم لارتفاع قيمة العملة الأوروبية الواحدة الذي بدأ يزعزع ثقة الشركات والمستهلكين.
    وقال جون كلود جونكر رئيس منتدى وزراء مالية منطقة اليورو، إن دول المنطقة تعتزم دعوة مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى إلى مناقشة ارتفاع اليورو الذي بدأ "يقلقهم كثيرا".
    وأضاف أنه خلال الاجتماع المقبل لوزراء مالية وحكام المصارف المركزية في مجموعة السبع الشهر المقبل في واشنطن "سنؤكد الرسالة التي وجهناها إلى شركائنا (بشأن اليورو)
    وفيما يلي مزيدا من التفاصيل:
    أعرب القادة الأوروبيون الذين ظلوا لفترة طويلة يقللون من أهمية أثر ارتفاع سعر اليورو، بوضوح عن قلقهم لارتفاع قيمة العملة الأوروبية الواحدة الذي بدأ يزعزع ثقة الشركات والمستهلكين.
    وقال جون كلود جونكر رئيس منتدى وزراء مالية منطقة اليورو، إن دول المنطقة تعتزم دعوة مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى إلى مناقشة ارتفاع اليورو الذي بدأ "يقلقهم كثيرا".
    وأضاف أنه خلال الاجتماع المقبل لوزراء مالية وحكام المصارف المركزية في مجموعة السبع الشهر المقبل بواشنطن "سنؤكد الرسالة التي وجهناها إلى شركائنا (بشأن اليورو) في الاجتماعات السابقة" لهذا المنتدى الذي يضم الولايات المتحدة، اليابان، كندا، بريطانيا، ألمانيا، فرنسا، وإيطاليا.
    وأطلقت العملة الأوروبية الواحدة في 1999. وقد حدد سعرها بـ 1،17 دولارا لكنه يسجل ارتفاعا متواصلا. وقد تجاوز الجمعة للمرة الأولى عتبة الـ 1.42 دولار لليورو الواحد.
    وقالت وزيرة الاقتصاد الفرنسية كريستين لاغارد، إنها ترغب في التباحث مع نظرائها الأوروبيين "مطلع الأسبوع المقبل" بهدف "التوصل إلى مقترحات". وأضافت أن مستوى اليورو "يهدد هوامش عمل شركاتنا المصدرة، والأمر لا يعني فقط الشركات الفرنسية بل مجمل الشركات الأوروبية".
    وفي مقابلة مع صحيفة "لوفيغارو" الجمعة اعترف المفوض الأوروبي للشؤون الاقتصادية جواكين المونيا أن ضعف الدولار مقابل اليورو أمر "مقلق".
    وكان المونيا يتبنى موقفا مطمئنا بهذا الصدد حتى هذا التاريخ. ولارتفاع اليورو ايجابيات أيضا إذ يسمح بتقليص فاتورة الطاقة للدول الأوروبية التي يدفع معظمها بالدولار، لكنه يضر المؤسسات الأوروبية في الأسواق العالمية في
    مواجهة الشركات المنافسة الآسيوية والأمريكية.
    وأكد رئيس المجموعة الأوروبية للصناعات الدفاعية والجوية (اي إيه دي إس) لوي غالوا هذا الأسبوع أنه "في كل مرة يفقد فيها الدولار عشرة سنتات نخسر مليار يورو
    سنويا".
    وانتقد جونكر الولايات المتحدة التي يتهمها عدد من الخبراء الاقتصاديين بأنها مرتاحة لضعف الدولار بينما يشهد اقتصادها وهو اكبر اقتصاد في العالم تباطؤا في النمو.
    والاتهام نفسه موجه إلى الصين واليابان اللتين يشتبه بأنهما تشجعان ضعف عملتيهما.
    وبدأت علامات ضعف تظهر على النمو الاقتصادي الأوروبي الذي استعاد العام الماضي وفي بداية 2007 بعض عافيته. ففي أيلول (سبتمبر) تراجع مؤشر الثقة الاقتصادية في منطقة اليورو الذي يترجم آراء رؤساء شركات ومستهلكين، بنحو ثلاث نقاط ليبلغ أدنى مستوى له خلال عام، بحسب تحقيق نشرته الجمعة المفوضية الأوروبية. وزاد التضخم الطين بلة. فقد ارتفعت أسعار الاستهلاك في منطقة اليورو بنسبة 2،1 في المائة في أيلول (سبتمبر) وهو أعلى مستوى تضخم منذ عام، بحسب أرقام نشرت الجمعة أيضا.
    ويعود ذلك إلى ارتفاع أسعار الطاقة ولكن أيضا أسعار المنتجات الغذائية بسبب الارتفاع الكبير في أسعار المواد الأولية الزراعية. وهذا الوضع يجعل البنك المركزي الأوروبي في مواجهة معضلة. فهو ينحو نحو رفع نسبه الرئيسية لكبح التضخم لكن ذلك ينطوي على خطر دفع اليورو إلى مستويات قياسية جديدة لأنه يمنح توظيف الأموال في منطقة اليورو المزيد من الجاذبية.
    وفي سياق ذي صلة، أظهرت بيانات نشرت أمس، أن من المنتظر أن يضعف النشاط الاقتصادي في منطقة اليورو في الوقت الذي يرتفع فيه التضخم، مما يترك البنك المركزي الأوروبي في مأزق شديد بشأن ما إذا كان ينبغي التخلي عن ميله لتشديد الائتمان.
    وقال معهد الإحصاء الأوروبي (يوروستات) إن التضخم في منطقة اليورو ارتفع في أيلول (سبتمبر) متجاوزا المستهدف من البنك المركزي الأوروبي للمرة الأولى منذ عام، غير أن مسحا شهريا تجريه المفوضية الأوروبي أظهر أن اضطرابات الأسواق نالت من الثقة في الاقتصاد مما يشير إلى تباطؤ متوقع في النمو.
    وقال دومينيك بريانت الخبير الاقتصادي في بنك بي إن بي باريبا " يلخص هذا بالأساس ما يواجهه البنك المركزي الأوروبية في الأشهر المقبلة... بيانات بشأن ضعف النشاط واتجاهات تضخم في المدى القصير لا تبعث على الارتياح. "هذه وصفة لعدم تغيير أسعار الفائدة لكن مع تزايد مخاطر هيمنة القلق بشأن النمو مستقبلا".
    وارتفعت الأسعار في بلدان منطقة اليورو الثلاثة عشر 2.1 في المائة على أساس سنوي مقابل 1.7 في المائة في آب (اغسطس) وهي الزيادة التي أرجعها الخبراء إلى صعود أسعار النفط.
    ويريد البنك المركزي الأوروبي إبقاء التضخم دون 2 في المائة ورغم أنه لم يغير أسعار الفائدة في أيلول (سبتمبر) لتبقى عند 4 في المائة للمساعدة في تهدئة أسواق المال وسط أزمة ائتمان عالمية إلا أنه ألمح إلى احتمال رفعها بسبب مخاطر التضخم.
    كما يتوقع خبراء بقاء التضخم فوق مستهدف البنك المركزي لبقية عام 2007، حيث يحتمل أن يصل إلى ما بين 2.4 و2.6 في المائة في كانون الأول (ديسمبر) ولكنه سيبدأ في التراجع مجددا العام المقبل مع تباطؤ النمو مما يخفف الضغوط على سوق العمل والأجور.







    أسعار النفط واستعدادات "أوبك" للأزمات الطارئة

    د. سليمان بن صالح الخطاف - - - 19/09/1428هـ
    يستطيع الكثير منا أن يدرك أن أسعار النفط هشة بطبيعتها وشديدة التأثر بما يحدث في العالم وخاصة في مناطق إنتاج وتكرير النفط وقد تنهار مناعتها لأي طارئ. وعلى سبيل المثال فإن أي عمل تخريبي في أنابيب النفط في نيجيريا أو إعصار في خليج المكسيك أو اندلاع حرائق في بعض المصافي الكبيرة من شأنه أن يلقي بتبعات ثقيلة على أسواق النفط العالمية. إن حساسية أسعار النفط للاستقرار العالمي وكميات الإمدادات النفطية والاحتياطيات الاستراتيجية النفطية تتطلب من دول "أوبك" أن يكونوا مستعدين لدعم الأسواق عند حصول بعض الكوارث الطارئة من أجل استقرار الأسواق.
    تنتج "أوبك" حالياً نحو 40 في المائة من النفط العالمي، هذا مضاف إليه سوائل الغازات الطبيعية NGL وكميات ليست كبيرة من النفط الثقيل المعروف بـ "النفط غير التقليدي" مثل نفط الرمال.
    وبحسب مصادر "أوبك"، كما في الجدول رقم 1، فإن حصة "أوبك" من إنتاج النفط العالمي ستقفز بعد عام 2010م، وفى المقابل ستبقى حصص دول خارج "أوبك" تراوح مكانها منتجة ما قيمته 55 إلى 58 مليون برميل يومياً (مضاف لها NGL والنفط غير التقليدي). هذا يدل على أن معظم الاكتشافات النفطية المقبلة ستكون في منطقة "أوبك"، وسيبدأ تأثير دول خارج "أوبك" في الانحسار تدريجياً بعد 2010م.
    من المتوقع أن يبلغ إنتاج "أوبك" من النفط وسوائل الغاز الطبيعي نصف إنتاج العالم في المستقبل القريب. ما تستطيع "أوبك" زيادة إنتاجه من النفط محدود والنمو في الإنتاج معلوم، وقد أعدت الكثير من الدراسات في هذا المجال. لكن قد تكمن بعض المتاعب من النمو غير المتوقع للاقتصاد العالمي، خاصة إذا استمرت الصين وبعض دول آسيا في النمو الكبير. هذا النمو من شأنه أن يوجد عجزاً في الكميات المعروضة من النفط، ما يجعل العرض أقل من الطلب، الأمر الذي سيشعل الأسعار، وقد يجعلها تحلق عالياً لتتجاوز حاجز 90 دولارا قريبا.
    يخشى بعض الأعضاء في منظمة "أوبك" من انهيار الأسعار كما حصل عام 1999، عندما انخفض سعر البرميل إلى أقل من عشرة دولارات، ولذلك يوجد توجه في المنظمة لا يشجع زيادة الإنتاج من أجل تماسك الأسعار. باختصار لا يوجد ما يدل على انخفاض أسعار النفط، بل هي في ازدياد مستمر، وهذه الزيادة تعود إلى أسباب رئيسية، من أهمها:
    زيادة الاستهلاك العالمي للنفط، مع عدم وجود اكتشافات لحقول جديدة أي ما ينتج لا يوجد ما يعوضه. فعلى سبيل المثال زاد الاستهلاك الأمريكي للنفط في السنوات العشر الأخيرة نحو 2.2 مليون برميل يوميا، قابله نقص في الإنتاج الأمريكي للنفط بنحو 1.5 مليون برميل في المدة الزمنية نفسها. وانخفضت احتياطيات قارة أمريكا الشمالية من 100 مليار برميل عام 1986م إلى أقل من 60 مليار برميل في نهاية 2006. أما الاحتياطيات العالمية، فبحسب تقرير شركة بريتش بتروليوم BP لعام 2007، فإن احتياطيات العالم لم تشهد ارتفاعاً ملحوظاً ما بين عامي 2005 و2006، بل على العكس قد انخفضت من 1210 مليارات برميل عام 2005 إلى 1208 مليارات برميل بنهاية 2006. هذا ويوجد الكثير من التساؤلات حول احتياطيات دول رئيسة في تصدير النفط مثل إيران.
    الاستهلاك الصيني الهائل: على الرغم من أن نمو الاستهلاك العالمي للنفط عام 2006م كان بأقل من 1 في المائة ليصل إلى حدود 84 مليون برميل يومياً، نجد أن الاستهلاك الصيني قد نما بنحو 6.7 في المائة في المدة نفسها، وهي نسبة كبيرة جعلت الصين تستورد الكثير من النفط، ما ساعد على إيجاد زيادة في الطلب العالمي على النفط.
    النمو في الصناعات البتروكيماوية: جزء كبير من مشتقات النفط يجري تحويلها إلى منتجات بتروكيماوية. فمعظم إنتاج الصين تحديداً وآسيا وأوروبا من المواد البتروكيماوية ينتج من النفط أو من النافثا تحديداً لعدم وجود الغازات اللازمة لذلك، فيتم تعويض ذلك بتكسير النافثا (مكون رئيس للنفط الخام) للحصول على الإيثيلين والبروبيلين، ويتم تهذيب النافثا وتدويرها للحصول على العطريات لاستخدامها أيضاً في الصناعات البتروكيماوية. يقدر الخبراء بأن 15 إلى 20 في المائة من النفط يستخدم في الصناعات البتروكيماوية.
    الكوارث الطبيعية من زلازل وأعاصير وتأثيرها السلبي في صناعة النفط وتكريره. فخليج المكسيك أساس صناعة التكرير في الولايات المتحدة غالباً ما يكون موعوداً بالكثير من الأعاصير مثل كاترينا وغيرها، حيث أدت قوة إعصار كاترينا إلى إغلاق بعض منصات النفط والمصافي في خليج المكسيك، الأمر الذي أدى إلى قفز أسعار النفط إلى ما فوق حاجز 70 دولاراً للبرميل الواحد. وقد تم إخلاء جميع منصات إنتاج النفط في خليج المكسيك والبالغ عددها نحو 21 منشأة نفطية، تنتج نحو ربع الإنتاج المحلي الأمريكي من النفط والغاز. وفى هذا الصيف وصل إعصار جونو إلى شواطئ عمان والإمارات وإيران، فماذا سيكون الحال لو وصل جونو أو أحد إخوانه في الأعوام المقبلة إلى منشآت النفط في الخليج العربي؟
    عدم الاستقرار في بعض البلدان الرئيسة في تصدير النفط مثل نيجيريا، وكذلك هنالك الكثير من احتمالات نشوب خلافات ما بين مؤيدي شافيز ومعارضيه في فنزويلا، ما قد يشعل أسعار النفط.
    استمرار عدم الاستقرار في الشرق الأوسط وهذه من أهم عوامل ارتفاع أسعار النفط، فمجرد نشوب النزاع في الصيف الماضي بين حزب الله وإسرائيل رفع أسعار النفط إلى مستويات قياسية. هناك الكثير من الملفات الساخنة في الشرق الأوسط مثل ملف إيران النووي والمشهد العراقي بكل مآسيه، وأخيراً الصراع العربي ـ الإسرائيلي، وكذلك الخلاف التركي ـ الكردي، قد يحدث بعض الخلخلات.
    صعود تكلفة الاستثمار في صناعة التنقيب والاستخراج وكذلك التكرير، ما قد يؤدي إلى إحجام المستثمرين أو تأخير الانتهاء من المشاريع الخاصة بهذه الصناعة.
    عدم النمو المؤمل في استخدام الطاقة البديلة، خاصة فيما يختص بوقود وسائل النقل، رغم المحاولات الجادة لاستخدام الطاقة الشمسية والوقود الحيوي وخلايا الوقود الهيدروجينية، وذلك لعدم بلوغ التقنيات الخاصة بهذه الأنواع من الطاقة سن الرشد.
    أخيراً، تعتبر المملكة أكبر منتج وأكبر مصدّر للنفط في العالم، ويبلغ احتياطي المملكة من النفط نحو ربع احتياطيات العالم الموثقة، إضافة إلى أن المملكة تنتج وحدها نحو ثلث ما تنتجه منظمة "أوبك" بجميع أعضائها الـ 12. وعليه يجب أن يستمر الدور القيادي والمبادر للمملكة في المنظمة، بحيث يليق بمكانة المملكة العالمية والنفطية.
    الحقيقة أن المملكة تعتمد سياسات معتدلة تساعد على استقرار الأسواق العالمية، خاصة فيما يخص كميات النفط المعروضة. تقود المملكة حالياً حملة لزيادة مقبولة في إنتاج "أوبك" من النفط لكبح التهاب الأسعار الذي من شأنه أن يضر بالنفط وصناعته، وتعمل بجد على رفع طاقتها الإنتاجية إلى نحو 12.5 مليون برميل يومياً في السنوات القليلة المقبلة، ما سيساعد على دعم الأسعار في زمن الطوارئ.

  5. #25
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الأحد 18 / 9 / 1428هـ

    أسهم دبي: الخليجيون والعرب يحجمون عن الشراء لصالح الأجانب

    - عبد الرحمن إسماعيل من دبي - 19/09/1428هـ
    استمرت تعاملات الأجانب في الأسبوع الثاني من رمضان في سوق دبي على الوتيرة نفسها, حيث "صام" الخليجيون والعرب عن الشراء لصالح الأجانب الذين ارتفعت مشترياتهم إلى 893.8 مليون درهم مقابل مبيعات قيمتها 377.8 مليون درهم بصافي استثمار قيمته 519 مليون درهم.
    ووفقا لإحصائيات سوق دبي المالية فإن مشتريات الأجانب ككل (خليجيون, عرب, وجنسيات أخرى) شكلت نحو 35.2 في المائة من إجمالي مشتريات السوق البالغ 4.4 مليار درهم, حيث بلغت قيمتها 1.5 مليار درهم مقابل مبيعات قيمتها 1.1 مليار درهم بما يعادل 26.5 في المائة, وبذلك بلغ صافي الاستثمار الأجنبي 387 مليون درهم كمحصلة شراء.
    وأوضحت الإحصائيات أن تعاملات الخليجيين شهدت ارتفاع المبيعات إلى 328.4 مليون درهم مقابل مشتريات أقل بقيمة 233.1 مليون درهم بصافي استثمار سالب قيمته 95.2 مليون درهم, وهو الحال نفسه بالنسبة للمستثمرين العرب حيث بلغت قيمة مبيعاتهم 477 مليون درهم مقابل مشتريات قيمتها 443.3 مليون درهم بصافي استثمار سالب قيمته 33.5 مليون درهم.
    ولم يشذ الإماراتيون عن القاعدة أيضا حيث سجلت مبيعاتهم أيضا ارتفاعا إلى 3.2 مليار درهم بما يعادل 73.5 في المائة من إجمالي مبيعات السوق البالغة 4.4 مليار درهم مقابل مشتريات قيمتها 2.8 مليار درهم بصافي استثمار سالب أيضا قيمته 387 مليون درهم.







    البنك الأهلي يُطلق بطاقة " أميالي " الائتمانية المتوافقة مع الشريعة

    - "الاقتصادية" من جدة - 19/09/1428هـ
    أطلق البنك الأهلي أخيرا، بطاقة تيسير الأهلي الائتمانية "أميالي"، التي ستمكن حامليها من التعرّف على مفهوم جديد للشراء من خلال بطاقة متوافقة مع الشريعة الإسلامية وتعتمد على آلية التورق.
    وأكد ريمي سفيان مدير إدارة البطاقات الائتمانية في البنك الأهلي أن البطاقة مُصمَّمة لمنح العملاء المزيد من المميزات الإضافية التي يمكن الحصول عليها مع تكرار استخدام البطاقة. وأوضح أن البطاقة تشتمل على ثلاث فئات: بطاقة تايتانيوم والبطاقة الذهبية والبطاقة الكلاسيكية.
    وأضاف أن بطاقة "أميالي" ستقدم لحامليها فرصة استبدال الأميال الجوية على أي خطوط طيران في العالم ومن أي مكان في العالم، وهو ما يميزها عن البطاقات الائتمانية الأخرى الموجهة للعملاء متعددي السفر، حيث يمكن استبدال الأميال بتذاكر سفر أو حتى ترفيع درجة الطيران حسب خيار العميل وذلك بعد حصول العميل على عدد محدد من الأميال.
    وأكد مدير إدارة البطاقات الائتمانية في البنك الأهلي أنه يمكن لحاملي بطاقات "أميالي" الائتمانية الاستفادة من مزايا برنامج أميالي الأكثر مرونة على مستوى المملكة، حيث تم تصميم هذا البرنامج خصيصا ً ليمنح حاملي بطاقة "أميالي" العديد من الخيارات بكل يسر وسهولة، إضافة إلى خاصية المرونة التي تجعلها فريدة من نوعها على مستوى المملكة.
    وبين سفيان أن تجميع الأميال يعتمد على نوع البطاقة، فكلما كانت البطاقة أعلى حصل العميل على أميال أكثر مقابل عملياته الشرائية، إذ يستطيع حاملو بطاقة "أميالي" الائتمانية استبدال نقاطهم عن طريق الاتصال على الرقم المجاني الخاص بعملاء أميالي، الذي سيزودهم في الوقت نفسه بخدمات الحجز وإجراءات التذاكر.

  6. #26
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الأحد 18 / 9 / 1428هـ

    ثقافة استثمارية
    صناديق الاستثمار والمديرون الماليون


    - - 19/09/1428هـ
    صناديق الاستثمار في الأسهم أحد أنواع الاستثمار التي تقوم فكرتها على شراء أسهم بالأموال التي يتم جمعها من بيع وحدات الصناديق الاستثمارية على الجمهور. وبضم أموال جميع المستثمرين المالكين لوحدات الصندوق إلى بعضها تتوفر لدى الصندوق الاستثماري قوة شرائية أكبر مما لو استثمر الأشخاص المالكون لهذه الوحدات بشكل فردي في السوق. وبشراء وحدات في الصندوق الاستثماري يمكن للمستثمر تنويع محفظته الاستثمارية دون تكاليف باهظة، ويجنبه ذلك صعوبة القيام بهذا التنويع بنفسه.
    وعادة ما يتولى مديرون ماليون محترفون إدارة هذه الصناديق، ويوظفون خبراتهم وتجاربهم في اتخاذ القرارات الاستثمارية فيها. ويقوم هؤلاء المديرون بشراء أعداد كبيرة من الأسهم ويقومون بمراقبة أدائها السوقي، ويحدثون تغييرات في الصندوق الاستثماري بيعاً وشراء عند الضرورة للوصول إلى أفضل أداء ممكن.
    وتدار جميع صناديق الاستثمار وفق أهداف استثمارية واضحة تحدد الطريقة التي يتبعها المديرون لتحقيق عوائد الصندوق. فعندما يكون النمو هو هدف الصندوق الاستثماري على سبيل المثال، فهذا يعني أن مدير الصندوق سيختار الاستثمار في شركات يرى إمكانية ارتفاع سعرها, وبالتالي عوائدها الرأسمالية بشكل أكبر من الارتفاع في الأسعار والعوائد التي تتحقق لباقي شركات السوق. من جانب آخر قد يكون هدف صندوق استثماري ثان البحث عن القيمة، وهو ما يعني السعي إلى شراء أسهم يعتقد مدير الصندوق أنها تباع بأقل من سعرها العادل. كما قد يجعل صندوق ثالث حجم الشركات المستثمر بها معياراً أو هدفاًً لشراء استثمارات الصندوق، فيعمد مدير الصندوق إلى شراء أسهم الشركات الكبيرة ذات القيم السوقية العالية، أو الشركات الصغيرة ذات القيم السوقية الصغيرة.
    تؤسس الصناديق الاستثمارية عندما يتشكل لدى الشركة الاستثمارية مفهوم أو هدف استثماري يطرح الصندوق ويدار وفقاً له. وما أن يؤسس الصندوق حتى تقوم الشركة الاستثمارية بعمل نشرة توضح أحكام وشروط الصندوق تحدد فيها أهداف واستراتيجيات الصندوق ومستوى المخاطر المتوافرة فيه. ويتم إصدار النشرة لأجل جذب المستثمرين المستهدفين. وما أن يشتري المستثمرون وحدات في الصندوق حتى يبدأ العمل رسمياً في الصندوق. كما يمكن للصندوق إعادة استثمار هذه العوائد في الصندوق دون توزيعها كأرباح.
    من هنا ينبغي على المستثمر قبل شرائه وحدات في صندوق استثماري قراءة نشرة الأحكام والشروط الخاصة بالصندوق، وهي وثيقة صيغت لتساعد المستثمر على تقييم المخاطر المتوقعة في استثمارات الصندوق، ولتساعده كذلك على التأكد من أن الصندوق يلبي أهدافه الاستثمارية.
    وتقوم النشرة بإعطاء خلفية متكاملة عن الصندوق مشتملاً ذلك على: تاريخ إنشائه، وأهدافه الاستثمارية، ونبذة عن أدائه في الماضي، ورسومه التي يتقاضاها من المشتركين، وكذلك الآلية التي يتم بها توزيع الأرباح على المستثمرين. وتلزم اللوائح المنظمة لصناديق الاستثمار أن تتضمن النشرة قائمة بالأصول الاستثمارية للصندوق، فتفصح مثلاً عن أكبر عشر شركات يمتلكها الصندوق. ومن المعتاد في نشرات الأحكام والشروط أن يوضح للمستثمر نتائج الصندوق المتحققة في الماضي لاستثمار ألف ريال مثلاً لمدة عام ليقيس المستثمر الكفاءة التي حققتها الإدارة بناءً على أهداف الصندوق المعلنة. علماً بأن هذا المثال لا يشكل ضمانة لأداء الصندوق المستقبلي. ومما تتضمنه نشرة الإصدار إشارة إلى الطريقة التي يتمكن المستثمر بها من شراء وبيع وحدات الصندوق الاستثماري.
    ومن العناصر المهمة في نشرة الأحكام والشروط المعلومات الخاصة "برسوم الاشتراك"، والتي تشرح التكلفة التي يتوجب على المستثمر دفعها لتملك حصصٍ في الصندوق. وكلما ارتفعت هذه النسبة قل العائد طويل الأجل للمستثمر، لأن ما يدفعه كرسوم يقلل من قيمة العائد على استثماره.
    وعلى المستثمر أن يضع في اعتباره بعض الأمور المهمة عند قراءة نشرة الأحكام والشروط. فعلى الرغم من كثرة المعلومات المضمّنة فيها، إلا أنها قد تسعى إلى إبراز الصندوق في أحسن صورة. وحيث إن الصناديق تتداول في الأسهم بشكل مستمر ومتواصل، فقد يتغير ترتيب الأسهم القيادية المقتناة في الصندوق وبشكل قد يخالف ما أشير إليه في النشرة. أخيراً على المستثمر أن يتنبه إلى أن أغلب النشرات لا تزال تستخدم مصطلحات صعبة ومعقدة، رغم أن العديد من صناديق الاستثمار تحاول صياغتها بلغة مبسطة.

    المصدر: مركز توعية المستثمر هيئة السوق المالية







    "واحة الألياف الزجاجية" تنشئ مصنعا في ينبع بتكلفة 874 مليون ريال

    - "الاقتصادية" من الدمام - 19/09/1428هـ
    أنهى مصنع واحة الألياف الزجاجية المزمع إنشاؤه في مدينة ينبع الصناعية بتكلفة إجمالية تقدر بنحو 874 مليون ريال، تقييم العروض الخاصة بتطوير المرحلة الأولى، حيث تم توقيع عقد مع شركة راديكون الخليج للاستشارات الهندسية، وهي من ضمن الشركات الاستشارية المعتمدة من قبل "أرامكو السعودية" والهيئة الملكية للجبيل وينبع. وتقوم بموجب العقد بعمل التصاميم الهندسية والإشراف على تنفيذ المشروع. وسيقام المصنع على مساحة 120 ألف متر مربع، بطاقة إنتاجية تبلغ 62 ألف طن سنويا من مختلف المنتجات الأولية لمادة الألياف الزجاجية الخالية من البورون (31 ألف طن سنويا للمرحلة الأولى).
    وقال محمد المنصور عضو اللجنة التأسيسية لشركة واحة الألياف الزجاجية، إن شركة لايبيكس الألمانية انتهت أخيرا من وضع التصاميم الأولية للمشروع تمهيدا لعمل التصاميم النهائية بواسطة المطور، مضيفا أن المصنع يستخدم المنتجات كمادة أولية في كثير من المصانع المحلية كمصانع أنابيب الألياف الزجاجية والخزانات والقوارب، إضافة إلى مصانع أخرى ذات تطبيقات مختلفة والتي تستخدم الألياف الزجاجية كمادة أولية في عمليات تصنيع منتجاتها، ومن المخطط أن تبدأ شركة راديكون الخليج في تنفيذ المشروع خلال الأيام القليلة المقبلة.
    وأكد المنصور أن المصنع يعد إضافة مهمة للصناعات الوطنية حيث يتوقع أن يسهم من خلال منتجاته ذات التقنية الحديثة وبشكل كبير في توفير مواد صديقة للبيئة وضرورية لمسيرة تطوير البنية التحتية للمملكة العربية السعودية، مبينا أن شركة واحة الألياف الزجاجية تخطط لطرح منتجات المصنع للسوق المحلية والعالمية خلال الربع الثاني من عام 2009، ومن المتوقع أن يوفر المصنع أكثر من 100 فرصة عمل مختلفة للسعوديين في مجال الإدارة و الهندسة والتسويق إضافة إلى الأعمال الفنية، وتعكف شركة واحة الألياف الزجاجية حاليا بالتعاون مع شركة لايبيكس (الشريك الفني) على تطوير برامج خاصة لتدريب العاملين في المصنع كجزء من عقد نقل التقنية المبرم بين الشركتين.

  7. #27
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الأحد 18 / 9 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الأحد  18 / 9 / 1428هـ نادي خبراء المال


    قطاع البنوك يخالف خط السوق الهابط
    المؤشر يخسر 60 نقطة مع اتجاه المستثمرين للتخلص من أسهم المضاربة


    أبها: محمد مروان

    أغلق مؤشر الأسهم السعودية أمس على تراجع بلغت نسبته 0.77% فاقدا بذلك 60.79 نقطة ومنهيا جلسة التعامل على 7868 نقطة، مع اتجاه المستثمرين إلى التخلص من أسهم الشركات الصغيرة، والاتجاه لأسهم شركات العوائد في انتظار ما ستحمله من أرباح ربع سنوية.
    واستهل المؤشر التعاملات على تراجع وصولا إلى 7847 نقطة، قبل أن يرتد سريعا إلى النقطة 7949 وهي أعلى مستوى بلغه أمس إلا أنه لم يفلح في المحافظة عليه ليعود للتراجع مرة أخرى وصولا إلى أدنى مستوى عند 7816.6 نقطة مسجلا بذلك تذبذبا بمقدار 132 نقطة، فيما قلص خسائره في نهاية التعاملات إلى 60 نقطة فقط.
    ورافق تراجع المؤشر هبوط جميع القطاعات باستثناء البنوك الذي خالف اتجاه السوق مسجلا ارتفاعا بنسبة 1.45% فيما كان قطاع الزراعة الأكثر تراجعا من حيث النسبة والتي بلغت 8% تلاه قطاع الخدمات بنسبة 3.88% والتأمين بنسبة 3.64% والصناعة 2.03% والاتصالات 0.60% والأسمنت 0.22%، وحافظ قطاع الكهرباء على مستواه دون تغيير.
    ويبدو اتجاه المستثمرين أمس للتخلص من أسهم شركات المضاربة والدخول في أسهم شركات العوائد واضحا حيث سجلت أسهم تلك الشركات تراجعات بنسب تجاوزت 9% في كثير منها خاصة في قطاعات الزراعة والتأمين والخدمات.
    ونفذت السوق أمس 165ألف صفقة جرى من خلالها تداول 133.11 مليون سهم بقيمة تجاوزت 5.6 مليارات ريال.
    ومن بين 104 شركات يتم تداول أسهمها في السوق تراجعت أسهم 89 شركة، أغلق 21 منها على نسب تجاوزت 9% كان أبرزها شركتي التأمين سلامة والسعودية الهندية و3 شركات زراعية هي الجوف والشرقية والقصيم، فيما سجلت 9 شركات فقط ارتفاعا تصدرتها أسهم البنوك حيث ارتفع سهم السعودي الفرنسي بنسبة 6.85% وسامبا 4% والراجحي 2.03% بالإضافة إلى سهم ساب تكافل وأسمنت المنطقة الجنوبية.
    وسيطر على التعاملات من حيث القيمة والكمية سهم كيان السعودية بكمية تداولات تجاوزت 21.3 مليون سهم وبقيمة بلغت 264.45 مليون ريال.







    متداولون لجأوا إلى تغيير مراكزهم الاستثمارية
    شركات مضاربة تغلق على النسب الدنيا قبيل إعلان نتائج الربع الثالث


    الرياض: شجاع الوازعي

    أرجع محللون اقتصاديون إغلاق شركات المضاربة في سوق الأسهم السعودية على النسب الدنيا أمس إلى قرب موعد إعلان أرباح الربع الثالث من العام الحالي.
    وأوضحوا أن كثيراً من المتداولين لجأوا إلى تغيير مراكزهم الاستثمارية للاستفادة من أرباح الشركات المتوقعة للربع الثالث.
    وقال الاقتصادي الدكتور سالم باعجاجة إن قرب موعد إعلان أرباح الربع الثالث دفع المتداولين إلى الخروج من بعض أسهم المضاربة والاتجاه إلى أسهم شركات العوائد والاستفادة من الأرباح المتوقعة لهذه الشركات خلال هذا الربع.
    و توقع تحسن أداء السوق تزامنا مع إعلان الشركات القيادية لأرباحها ، وقال "من الطبيعي أن تشهد تداولات السوق قبل يومين من بدء إعلان الشركات لأرباح الربع الثالث الانخفاض الحاد الذي شهدته معظم شركات المضاربة المتضخمة سعريا".
    فيما توقع الاقتصادي فضل البوعينين ارتفاع ربحية قطاعات السوق، مشيرا إلى أن تحسن أداء الشركات التشغيلي سينعكس إيجابا على تداولات السوق خلال الأسابيع القادمة.
    وقال البوعينين إن قطاع البنوك تحرر من السلبية التي كان يعاني منها بسبب أرباحه السابقة، والتي كانت تُعزى إلى تقلص عمولات تداول الأسهم.
    كما توقع رئيس قسم الاقتصاد بجامعة الطائف الدكتور فتحي خليفة نمو أرباح الشركات المتداولة في السوق لكنه استبعد تعرض بعض الشركات الخاسرة إلى إيقاف تداولها عند تجاوز نسبة خسائرها 75 % من رأس المال المصرح به.
    وذكرت الاقتصادية الدكتورة عزيزة الأحمدي أن هناك من يستغل أخبار سوق الأسهم بشكل سلبي وغير مبرر.
    وقالت "يعتقد بعض كبار المضاربين بأن نظام تداول الجديد سيسمح بتقسيم السوق إلى سوق أولي وثانوي وهو الأمر الذي سيحد كثيرا من عملية المضاربة اللحظية على حد تعبيرهم".
    وأوضحت أن قرب بدء إجازة عيد الفطر يعد أحد الأسباب التي دفعت بعض محافظ صغار المتداولين للخروج من تداولات السوق اليومية.

  8. #28
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الأحد 18 / 9 / 1428هـ

    تخطط لطرح مشاريع للاكتتاب العام بقيمة مليار ريال خلال 5 أعوام
    "جدة للتقنية الحيوية" تعتزم تأسيس 4 شركات باستثمار 500 مليون ريال


    جدة: وجدي سندي

    كشف رئيس مجلس إدارة شركة جدة للتقنية الحيوية الدكتور سلطان باهبري، عن الخطط المستقبلية التي تستهدف تأسيس 4 شركات جديدة خلال الأعوام الخمسة المقبلة، وذلك تمهيدا لطرحها كمساهمة عامة. وقال باهبري لـ "الوطن" إن حجم استثمارات الشركة الحالي يبلغ 500 مليون ريال مستثمرة في 6 شركات قائمة، ومن المقرر أن يصل إلى مليار ريال عند اكتمال مشاريع الشركة، مشيرا إلى أنها تدرس سنويا مابين 8 إلى 9 فرص استثمارية تتعلق بالتطبيقات الجديدة في التقنية الحيوية.
    وبين باهبري أن شركة جدة للتقنية الحيوية ستسير على نفس نهجها في تأسيس الشركات الجديدة، ثم تدعو المستثمرين من القطاع الخاص لا سيما المؤسسات الاستثمارية في القطاع الصحي، مع التوجه لطرحها للاكتتاب العام خلال 3 إلى 5 أعوام.
    وتوقع أن تغطي الشركة بعد اكتمال مشاريعها، نحو 10% من حجم سوق المنتجات التقنية الحيوية المستهلكة حاليا في المملكة والذي تقدره المصادر بنحو 4 مليارات ريال.
    وقال باهبري خطط الشركة تهدف إلى تأسيس وتطوير مشروع مدينة التقنية الحيوية بجدة، إنشاء أكثر من 10 شركات مختلفة، توفير أكثر من 2000 وظيفة تقنية بمنطقة مكة المكرمة، دورة رأسمال بحوالي مليار ريال سنويًا، واحتضان 5 قطاعات نقل تقنية وتوطينها في مدينة جدة، مشيرا إلى أن الشركة حققت ما يقارب 50% من الخطة حاليا.
    وعن أبرز معوقات الاستثمار في قطاع التقنية الحيوية في السعودية، أشار باهبري إلى أنها تتمثل في الرهبة من مصطلح "التقنية"، وإحجام البنوك المحلية عن التمويل في القطاعات التقنية، والبيروقراطية الإدارية في المرافق الحكومية، وعدم وجود آليات واضحة لنقل التقنية وتوطينها ودعمها، بالإضافة إلى عدم وجود صناديق تمويل حكومية متخصصة للتقنية والصناعات المعرفية بشكل عام.
    وينبثق عن شركة جدة للتقنية الحيوية الشركة العربية للمستحضرات الدوائية، والشركة الدولية الجزئية المحدودة، وشركة التنمية للخدمات البيئية التي يتركز نشاطها في التخلص من النفايات الطبية والجرثومية والكيميائية وتدريب العاملين لضمان سلامة خطط التشغيل، وكذلك شركة
    المسارع للتطبيقات المتقدمة التي تهتم بأحدث ما توصلت إليه علوم التقنية في التشخيص والعلاج وإنشاء مراكز رائدة في أبحاث السرطان والأمراض الوراثية وأمراض القلب وشركة مشتقات الدم الدوائية.
    يذكر أنه يوجد أكثر من 2800 شركة تقنية حيوية في أمريكا ومثلها في أوروبا، تنتج 135 دواء حيويا معترفا به، وأكثر من 540 دواء منتجا في حقل التجارب، وساعدت هذه المنتجات أكثر من 300 مليون نسمة. وفي الولايات المتحدة وحدها أوجدت شركات التقنية الحيوية 484.4 ألف وظيفة جديدة خلال عام واحد، في حين بلغت الإيرادات 77 مليار دولار تقريباً.







    تُتيح لحامليها استبدال الأميال الجوية على أي خطوط طيران
    الأهلي يُطلق بطاقة ائتمانية متوافقة مع الشريعة


    جدة: الوطن

    أطلق البنك الأهلي مؤخراً بطاقة تيسير الأهلي الائتمانية "أميالي" المتوافقة مع الشريعة الإسلامية وتعتمد على آلية التورق.
    وأوضح مدير إدارة البطاقات الائتمانية بالبنك الأهلي ريمي سفيان أن البطاقة تُتيح لحامليها استبدال الأميال الجوية على أي خطوط طيران وتشتمل على ثلاث فئات تايتانيوم والذهبية والكلاسيكية.
    وأضاف أن "أميالي" تقدم لحامليها فرصة استبدال الأميال الجوية على أي خطوط طيران في العالم ومن أي مكان في العالم، وهو ما يميزها عن البطاقات الأخرى الموجهة للعملاء متعددي السفر، حيث يمكن استبدال الأميال بتذاكر سفر أو حتى ترفيع درجة الطيران حسب خيار العميل وذلك بعد حصول العميل على عدد محدد من الأميال.
    وأكد أنه يمكن لحاملي بطاقات "أميالي" الائتمانية الاستفادة من مزايا برنامج أميالي الأكثر مرونة على مستوى المملكة، حيث تم تصميم هذا البرنامج خصيصا ً ليمنح حاملي بطاقة "أميالي" العديد من الخيارات بكل يسر وسهولة، بالإضافة إلى خاصية المرونة التي تجعلها فريدة من نوعها على مستوى المملكة.
    وأشار إلى أن تجميع الأميال يعتمد على نوع البطاقة، فكلما كانت البطاقة أعلى حصل العميل على أميال أكثر مقابل عملياته الشرائية إذ يستطيع حاملو بطاقة "أميالي" الائتمانية استبدال نقاطهم عن طريق الاتصال على الرقم المجاني الخاص بعملاء أميالي، والذي سيزودهم في نفس الوقت بخدمات الحجز وإجراءات التذاكر.

  9. #29
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الأحد 18 / 9 / 1428هـ

    في جلسة علنية أمام 3 قضاة في منظمة التجارة
    شكوى أوروبية ضد الولايات المتحدة بسبب دعم بوينج بـ27 مليار دولار


    جنيف: ماجد الجميل

    أبلغ الاتحاد الأوروبي 3 قضاة في منظمة التجارة العالمية أن شركة الطيران الأمريكية بوينج تلقت معونات حكومية بقيمة27.7 مليار دولار منذ عام 1990، مما منح الشركة "أفضلية تنافسية غير عادلة" أمام منافستها الأوروبية "إيرباص."
    وقال محامو الاتحاد الأوروبي إن القسم الأعظم مِن المعونات 16.6 مليار دولاراً جاء "مُتخفيّ" على شكل عقود للأبحاث والتطوير تم إبرامها مع الحكومة، ومعونات أخرى تصل إلى 10 مليارات دولار تم تقديمها عبر إدارة الطيران المدني والفضاء (ناسا) ووزارة الدفاع الأمريكية.
    ومعونات أخذت شكل إعفاءات ضرائبية، ومزايا أخرى قدمتها السلطات المحلية في واشنطن وكانساس وإلينويز.
    وقال الاتحاد الأوروبي في الجلسة غير السرية التي سمح الطرفان المتخاصمان ببث وقائعها على الدبلوماسيين والصحفيين بمقر منظمة التجارة أمس "إن هذه المعونات تهدف بوضوح إلى إضعاف الوضع الاقتصادي لشركة إير باص وقدرتها على المنافسة، كما تسعى إلى تقوية بوينج."
    وأوضح المحامون أن المعونات الحكومية لبوينج قد أثَّرَت على مبيعات إير باص بصورة مُباشرة، حيث إنَّ 5 مليارات دولار من المعونات التي تم تقديمها خلال الفترة 2004 ـ 2006 قد استخدمت لتخفيض أسعار طائرات بوينج مما ألحق بشركة إير باص خسائر في المبيعات وخسائر في العوائد بلغت 32 مليار دولار خلال تلك الفترة فقط.
    وقال الاتحاد الأوروبي إن المعونات سمحت لبوينج أيضاً بتسريع عمليات تطوير طائرتها الجديدة 787 (دريم لاينر) مما أثَّر على مبيعات منافستها (إير باص A350) لنقل الركاب متوسطة الحجم.
    وفي إطار هذه الدعوى اعترفت الولايات المتحدة رسمياً أن بوينج تلقت بعض المدفوعات الحكومية، لكنها قالت إن الاتحاد الأوروبي "ضخَّم" هذه الأرقام، وإنها لم تكن بالحجم الذي يُمكن أن يسبب "مخاطر كبيرة" على المصالح التجارية للاتحاد الأوروبي. وعبارة "المخاطر الكبيرة" شرط أساسي ينبغي إثباته إذا ما أرادت هيئة تسوية المنازعات اعتبار المعونات غير قانونية في ظل أحكام منظمة التجارة.
    وقد برَّرت الولايات المتحدة، في بعض الأحيان، بعض هذه المعونات بقولها، على سبيل المثال، إن بوينج تلقت 750 مليون دولار من (ناسا) كعقود للأبحاث مقابل شراء خدمات مِن بوينج، وعليه هي لا تعتبر معونات في ظل أحكام منظمة التجارة.
    كما اعترفت الولايات المتحدة أيضاً أن بوينج تلقت 2.2 مليار دولار على شكل إعفاءات ضرائبية مُقابل كل صفقة من المبيعات الخارجية وهو ما تحظره قواعد منظمة التجارة، غير أن المحامين الأمريكيين قالوا إن الإعفاءات الضرائبية ألغيت ابتداءً من 31 ديسمبر 2006.
    كما اعترفت الولايات المتحدة أن بوينج تلقت إعفاء من مدينة شيكاغو عن بدل إيجار مقرها الرئيسي بالمدينة، لكن المحامين قالوا "إن المبلغ صغير جداً ولا يمكن أن يُسبب أذى لشركة إير باص."
    وقد رفعت الولايات المتحدة دعوى قضائية مُضادة في سبتمبر 2004 ضد إير باص. وخلال مرافعتها ضد الشركة الأوروبية في نوفمبر الماضي اتهمت الولايات المتحدة إير باص بتلقي معونات حكومية على شكل مُنح وقروض خالية من المخاطر بقيمة 28 مليار دولار خلال العقود الأربعة الماضية، أو 205 مليارات دولار بعد حساب فوائد المُنح والقروض.
    وقد طلب القضاة مِن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي الإجابة على عددٍ من الأسئلة في موعدٍ لا يتجاوز 8 أكتوبر المقبل قبل أن يصدر الحكم في هذه القضية (الدعوى الأوروبية والدعوى الأمريكية المُضادة) التي تعد الأكبر في تاريخ منظمة التجارة.
    ويتوقع أن تُصدر المنظمة حكمها في الدعوى الأمريكية نهاية العام الحالي، وفي الدعوى الأوروبية في يونيو 2008.
    وتسيطر بوينج وإير باص على السوق العالمية لصناعة طائرات نقل الركاب والطائرات التجارية حيث تُقدَّر مبيعات الشركتين بأكثر من 150 مليار دولار سنوياً. وتخوض الشركتان معركة ضارية للفوز في السوق العالمية التي يقدر أن يبلغ حجمها 3 تريليونات دولار خلال السنوات العشرين المقبلة. وحتى العام الماضي كانت الشركتان تتقاسمان بشكل متساوٍ تقريباً السوق الدولية، لكن في عام 2007 تلقت إير باص 1097 طلباً مقابل 933 لبوينج.







    "ساما" تجري مشاورات لمعرفة خطط المصارف الأجنبية التي تدير فروعا في المملكة
    البنوك السعودية تتجه لتوفير رأس مال إضافي على الحد الأدنى المطلوب لمعيار (بازل 2)


    الرياض: عدنان جابر

    أكدت مؤسسة النقد العربي السعودي "ساما" أن كافة المصارف المحلية التزمت بتطبيق معيار (بازل2) المعياري لمخاطر الائتمان، ومنهج المؤشر الأساسي أو المنهج المعياري للمخاطر التشغيلية بحلول الأول من يناير المقبل، مشيرة إلى أن هذا المعيار لن يشكل أية صعوبات تذكر على المصارف السعودية، بالنظر إلى المستويات العالية لكفاية رأس المال في هذه المصارف.
    وتوقعت مؤسسة النقد العربي السعودي أن تلجأ المصارف السعودية إلى توفير رأس مال إضافي على الحد الأدنى البالغ 8 %، المطلوب للمخاطر التشغيلية، ومخاطر الدعامة الثانية الأخرى عند تطبيق معيار (بازل2).
    وتجري "ساما" مشاورات مع المصارف الأجنبية التي تتبع لها فروع بالسعودية، ومع السلطات الرقابية في البلد الأم لتلك المصارف لمعرفة خطط المصرف الأم الخاصة بتطبيق معيار (بازل2)، إلى جانب إجراء مشاورات مع السلطات المستضيفة لفروع المصارف السعودية في البلدان الأخرى.
    وذكرت المؤسسة في تقريرها السنوي الـ 43، أنها طلبت من المصارف الكبرى أن تخطط للانتقال إلى مناهج أكثر تقدما في مخاطر الائتمان مثل طريقة التقييم الداخلي الأساس، أو طريقة التقييم الداخلي المتقدم من خلال جدول زمني أطول، إذ تقدمت المصارف بخطط تفصيلية مع جداول زمنية تمتد إلى عامي 2010، و2011.
    وأكدت "ساما" أنها تشجع المصارف السعودية على تأسيس قاعدة بيانات وطنية لمحافظ البنوك الائتمانية، وتوفير قاعدة بيانات موحدة تقدم بيانات يتم الاستفادة منها في تطبيق معيار (بازل2)، وفقا للمناهج المتقدمة مثل طريقة التقييم الداخلي الأساس، وطريقة التقييم الداخلي المتقدم.
    وقامت المؤسسة أيضا بتقييم جودة عمليات المصارف للوقوف على المخاطر وقياس متطلبات رأس المال، في إطار الجهود الرامية إلى تطبيق الدعامة الثانية من معيار (بازل2) المتعلقة بعملية المراجعة الرقابية، وخطط رأس المال الداخلية للمصارف.
    وينتظر أن تطبق المصارف السعودية متطلبات الدعامة الثالثة من معيار (بازل2) المتعلقة بالشفافية وانضباط السوق، في عام 2008، إذ تقوم لجنة المراقبين الماليين للمصارف بدراسة أفضل السبل لتطبيق الدعامة الثالثة من المعيار ـ طبقا لما أورده التقرير السنوي ـ والذي شدد على أن مستوى الشفافية والإفصاح لدى البنوك السعودية يعد من أفضل الممارسات التي يمكن مقارنتها بالمصارف العالمية.

  10. #30
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الأحد 18 / 9 / 1428هـ

    تأمين السيارات الأعلى في مجال التأمين بمبلغ 646.3 مليون ريال
    4.3 مليارات ريال إجمالي موجودات الشركات الوطنية للتأمين التعاوني


    الرياض: خالد الغربي

    ارتفع إجمالي موجودات الشركات الوطنية للتأمين التعاوني بنسبة 2.1% ليصل إلى 4.3 مليارات ريال العام الماضي مقابل 4.2 مليارات ريال لعام 2005.
    وأشار التقرير السنوي الصادر عن مؤسسة النقد العربي السعودي إلى انخفاض حجم الأصول السائلة لشركات التأمين التعاوني (الاستثمارات) بنسبة 16% ليصل إلى 1.3 مليار ريال، بينما ارتفعت الأرباح الصافية بنسبة 21.5% لتصل إلى 400 مليون ريال، في حين زادت الاحتياطات بنسبة 13% لتصل إلى 1.5 مليار ريال، في المقابل ارتفع إجمالي المطلوبات بنسبة 5.5% ليصل إلى 900 مليون ريال.
    وأوضح التقرير أن إجمالي مبالغ إعادة التأمين زاد بنسبة 17.2% ليبلغ 600 مليون ريال، كما ارتفعت الأرصدة النقدية والودائع بنسبة 53.8% لتصل إلى 336 مليون ريال.
    وبين التقرير أن إجمالي الأقساط قفز بنسبة 16.4% ليصل إلى 1.75 مليار ريال بنهاية 2006 مقارنة بنحو 1.504 مليار ريال في عام 2005.
    وبالنسبة لأقساط التأمين حسب نوع النشاط المؤمن عليه، لفت التقرير إلى أن أعلى الأقساط كان في مجال تأمين السيارات، حيث بلغ 646.3 مليون ريال بنسبة ارتفاع 13.6%، تلته اشتراكات التأمين الطبي التي ارتفعت بنسبة 29.2% لتصل إلى 504.5 ملايين ريال، ثم تأمين الحريق الذي ارتفع إلى 212.3 مليون ريال مقارنة بنحو 211.2 مليون ريال نهاية العام السابق وبنسبة ارتفاع بلغت نحو 12.1% تلاه أقساط التأمين الهندسي الذي زاد بنسبة 93.3% ليصل إلى 201.4 مليون ريال، ثم أقساط التأمين البحري الذي انخفض ليبلغ 66.7 مليون ريال وبنسبة انخفاض بلغت 13.4% مقارنة مع العام السابق، ثم تأمين الحوادث المتنوعة الذي بلغ 52.6 مليون ريال وبنسبة زيادة بلغت 34.2%، ثم تأمين الطيران الذي انخفض بنسبة 51.6% من 104.6 ملايين ريال في 2005 إلى 50.6 مليون ريال في 2006، وحل أخيرا التأمين على الحياة الذي بلغ 15.7 مليون ريال وبنسبة ارتفاع بلغت 86.9%.







    نائب رئيس البنك الدولي يلتقي مسؤولي هيئة الاستثمار
    10 مؤشرات تضع السعودية بالمركز الأول عربياً في بيئة الاستثمار


    الرياض: حسين بن مسعد

    أوضح نائب رئيس البنك الدولي للقطاع المالي وتطوير القطاع الخاص مايكل كلاين أن احتلال السعودية الصدارة في قائمة الدول العربية ومنطقة الشرق الأوسط بجانب صعودها للمركز الـ23 عالميا كأفضل بيئة استثمارية بين 178 دولة تم تقييمها، جاء بناء على 10 مؤشرات اعتمد عليها التقرير تؤثر على بيئة أداء الأعمال في دول العالم وتنافسيتها في تشجيع الاستثمارات المحلية والأجنبية.
    وقال كلاين الذي استضافته الهيئة العامة للاستثمار في لقاء مساء أمس لاستعراض تقرير "أداء الأعمال 2008" الذي أصدرته إدارته، إن هذه المؤشرات تتمثل في إجراءات التراخيص والسجلات التجارية، وإجراءات بدء النشاط، ونظام العمل والعمال، والنظام الضريبي، وسهولة تصفية النشاط التجاري.
    كما تتمثل في الحصول على الائتمان، وإجراءات التصدير والاستيراد، والالتزام بالعقود، ومراقبة سوق المال وأنظمة الإفصاح، وإجراءات تسجيل ملكية العقارات.
    وكان التقرير أكد أن السعودية تعد أفضل مكان لأداء الأعمال في العالم العربي ومنطقة الشرق الأوسط بشكل عام، حيث جاءت متقدمة على الكويت التي احتلت المركز الـ40 والإمارات التي جاءت في المركز 68 ومصر التي احتلت المركز 126.
    من جهته قال المؤلف المشارك في التقرير جمال حيدر: "شهدت السعودية خلال العام الحالي عدداً من الإصلاحات النوعية التي جعلت منها أحد أكثر دول العالم نجاحا في مجال الإصلاح الاقتصادي".
    وأضاف قائلا: "بات اقتصاد المملكة يحتل مركز الصدارة على مستوى منطقة الشرق الأوسط، ونتوقع أن تواصل هذه الإصلاحات تدعيم مكانة السعودية كاقتصاد يوفر بيئة سهلة لأداء الأعمال".
    من جانبه قال محافظ الهيئة العامة للاستثمار عمرو الدباغ إن حصول السعودية على هذا التصنيف جاء نتيجة للجهود التي تبذلها الحكومة نحو الإصلاح الاقتصادي، وتكثيف الجهود من أجل تحسين بيئة أداء الأعمال، بالإضافة إلى إطلاق برنامج شامل لحل الصعوبات التي تواجه الاستثمارات المحلية والمشتركة والأجنبية.
    من جهته قال وكيل محافظ الهيئة العامة للاستثمار لشؤون الاستثمار الدكتور عواد العواد إن تعاون الجهات الحكومية أدى إلى حصول المملكة على هذا الإنجاز في مجال تنافسية بيئة الاستثمار.
    وأشار إلى أن تصدر المملكة لدول المنطقة جاء نتيجة حصولها على نقاط عالية وفقاً لعدد من المؤشرات التي اعتمد عليها التقرير حيث حصلت السعودية على المركز الثالث على مستوى العالم من حيث سهولة وانخفاض تكاليف تسجيل الملكية والـ6 عالميا في مؤشر الضرائب.
    وأكد العواد أن تأسيس المركز الوطني للتنافسية وإطلاق مبادرة 10 × 10 يستهدفان زيادة مستوى التنسيق بين الجهات الحكومية من أجل تحسين بيئة الاستثمار المحلي والأجنبي في السعودية.

صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 29 / 5 / 1428هـ ‏ ‏
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 42
    آخر مشاركة: 15-06-2007, 05:13 AM
  2. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 15 / 5 / 1428هـ ‏ ‏
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 34
    آخر مشاركة: 01-06-2007, 04:07 PM
  3. الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 14 / 5 / 1428هـ ‏ ‏
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 45
    آخر مشاركة: 31-05-2007, 03:57 PM
  4. الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 13 / 5 / 1428هـ ‏ ‏
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 47
    آخر مشاركة: 30-05-2007, 09:14 AM
  5. الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 12 / 5 / 1428هـ ‏ ‏
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 43
    آخر مشاركة: 29-05-2007, 09:43 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا