إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 40

الموضوع: الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 20 / 9 / 1428هـ

  1. #1
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 20 / 9 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء  20 / 9 / 1428هـ نادي خبراء المال


    سوق الأسهم السعودية تفتتح تعاملات أكتوبر بارتفاع متردد
    بعد انخفاض المؤشر العام في سبتمبر 4.7%



    الرياض: جار الله الجار الله
    افتتحت سوق الأسهم السعودية تعاملات شهر أكتوبر (تشرين الأول) أمس، حيث استقبلت التداولات هذا الشهر على ارتفاع، إلا أن هذا الارتفاع كان نتاج قلة السيولة الذي صاحب تخفيف السوق من حدة الهبوط في تعاملاتها أول من أمس، ليعكس المؤشر العام صعودا مترددا في تداولات الأمس والتي تعد بداية تعاملات الشهر الجديد. إذ أنهت السوق تعاملات شهر سبتمبر (أيلول) عند مستوى 7833 نقطة بانخفاض 393 نقطة تعادل 4.7 في المائة مقارنة بإغلاق أغسطس (آب) الماضي والذي كان عند مستوى 8226 نقطة، ليهبط المؤشر العام على الصعيد الشهري بعد ارتفاع لشهرين متتالين. وكما كانت أكثر الشركات ربحية خلال الشهر المنصرم بغض النظر عن الشركات ذات الإدراج الحديث، ستكون في المركز الأول أسهم شركة اللجين بارتفاع قوامه 25.2 في المائة، واحتلت أسهم شركة اميانتيت المرتبة الثانية في نسبة الارتفاع بمعدل 25 في المائة، بينما سجلت أسهم شركة السعودية الهندية للتأمين أكبر خسارة بين شركات السوق في تعاملات الشهر الماضي، بعد أن تراجعت بنسبة 41.3 في المائة، تليها أسهم شركة ميد غلف في نفس القطاع بتراجع 35 في المائة. كما استحوذ القطاع الصناعي على أكبر كمية متداولة وقيمة تداول خلال الشهر الماضي بين قطاعات السوق الأخرى، بعد أن تم تداول 1.1 مليار سهم على القطاع بقيمة 43.5 مليار ريال (11.6 مليار دولار)، إلا أن أكثر الصفقات تنفيذا كان في قطاع الخدمات الذي تم التنفيذ عليه بـ 1.3 مليون صفقة. كما انسحب التراجع الملحوظ على المستويات النقطية، على المؤشرات الأخرى المساندة للتعاملات، إذ تراجعت كمية الأسهم المتداولة بنسبة 21 في المائة مقارنة بأحجامها لأغسطس الماضي، بعد أن سجلت خلال هذا الشهر تداول 3.1 مليار سهم، بقيمة 148.5 مليار ريال (39.6 مليار دولار) لتنخفض بذلك أيضا السيولة بمعدل 24.4 في المائة مقارنة بقيمتها لشهر أغسطس الماضي الذي كان عند 196.6 مليار ريال (52.4 مليار دولار).
    أيضا سايرت الصفقات المنفذة على السوق خلال تعاملات الشهر تراجع المؤشر العام، بعد أن سجلت انخفاضا بمعدل 10.9 في المائة، والتي وقفت عند 4.4 مليون صفقة.
    كما أنهت سوق الأسهم السعودية تعاملاتها أمس عند مستوى 7874 نقطة بارتفاع 14 نقطة تعادل 0.18 في المائة عبر تداول 96.8 مليون سهم بقيمة 4.6 مليار ريال (1.22 مليار دولار)، مع ارتفاع جميع القطاعات باستثناء قطاعي البنوك والأسمنت. أمام ذلك أشار لـ«الشرق الأوسط» صالح السديري (محلل فني) أن سوق الأسهم السعودية دخلت جني الأرباح على المدى الشهري بعد أن سجلت تراجعا للشهر الأول بعد ارتفاع لشهرين متتاليين، مما يجعل السوق على عتبات انتظار النتائج المراقبة للشركات قبل أن تبدأ الصعود المتوازن خصوصا من قبل أسهم الشركات القيادية.
    ويرى المحلل الفني، أن المؤشر العام يسير بخطى ثابتة نحو الارتفاع لكن قلة السيولة تضعف قدرة السوق في الاتجاه إلى السلوك المتفائل، بعد أن فقدت أسهم الشركات القيادية مصدرها في إضفاء زخم على أداء المؤشر العام، مضيفا أن المتعاملين لا يلبثوا أن يعودوا إلى مسلسل فقدان الثقة في السوق والتي تكرسها بعض الإعلانات المبهمة.
    من ناحيته أوضح لـ«الشرق الأوسط» المحلل أحمد التويجري أن سوق الأسهم السعودية بدأت تظهر نوعا من الانفصال بين أسهم بعض الشركات والمؤشر العام خصوصا مع اقتراب إعلانات الشركات للربع الثالث من هذا العام، مفيدا أن هذا التوجه بات واضحا على أسهم الشركات المضاربية والتي تعرف باسم «الخشاش»، موضحا انفصالها عن حركة المؤشر بتراجعها بنسب عالية مع عدم هبوط المؤشر بنسبة تذكر.








    التجارة السعودية توافق على تأسيس «بايونيرز السعودية» للأوراق المالية

    الرياض: «الشرق الأوسط»
    وافقت وزارة التجارة والصناعة السعودية على تأسيس شركة بايونيرز السعودية للأوراق المالية كشركة مساهمة مقفلة، حيث أصدر الدكتور هاشم عبد الله يماني وزير التجارة والصناعة قرار الموافقة على الترخيص بتأسيس الشركة كمساهمة مقفلة بعد الاطلاع على نظام الشركات وترخيص هيئة السوق المالية للشركة بمزاولة أعمالها في البلاد. وتتمثل أغراض شركة بايونيرز السعودية في مزاولة اعمال الوساطة في سوق الأسهم السعودية، وذلك عن طريق ممارسة نشاط التعامل بصفة أصيل ووكيل، وتقديم المشورة وحفظ الأوراق المالية.
    وبين عبد الرحمن القدادي عضو مجلس الإدارة في بايونيرز إن الأخيرة ستعمل على إثراء السوق السعودي من خلال خبراتها المتراكمة عبر خدمتها أكثر من 62 ألف عميل في الأسواق العالمية، وذلك بعد صدور الموافقات التي حصلت عليها الشركة للعمل في البلاد، مشيراً إلى أن معدل تداول شركة بايونيرز القــابضة حول العــالم يصل إلى 62 مليار دولار. وأضاف القدادي أن بايونيرز السعودية تقدم خدمات الوساطة المالية من خلال تكامل الخدمات وتنوع في الادوات الاستثمارية التي تقدمها لعملائها بالصورة المثلى لمساعدتهم على تحقيق أعلى المكاسب في ظل اقل تعرض للمخاطر، حيث يقوم فريق بايونيرز السعودية بتقييم الفرص الاستثمارية في السوق المحلي من خلال قاعدة بيانات قوية تم إعدادها على مدار سنوات عديدة، مبيناً أن قطاع البحوث والتحليل يقوم بإصدار تقارير تحليلية أساسية وفنية يمكن عملاء الشركة من الوصول لرؤية واضحة لأداء المؤشرات الاقتصادية والقطاعية وتحليل دقيق لأداء الشركات وذلك لأسواق الشرق الأوسط المختلفة. كما يقوم قسم البحوث الفنية بالمساعدة في إعطاء اتجاهات السوق وفرص الاستثمار بالأسواق المالية بالشرق الأوسط خلال فترات زمنية مختلفة، مستخدمين أدوات التحليل الفني المختلفة. من جهة أخرى، بدأت شركة بايونيرز بإجراء اختباراتها الداخلية لبرامج التنفيذ الكتروني بعد أن تعاقدت في وقت سابق مع شركة تريد نت للحاسب الآلي على تقديم احدث البرامج وأنظمة التداول استعدادا لبدء التنفيذ التجريبي خلال الأسابيع المقبلة.

  2. #2
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 20 / 9 / 1428هـ

    ارتفاع مهول في قطر.. وتسجيل أرقام قياسية جديدة في مصر
    صعود حجم التداول الى أعلى مستوى في أبوظبي خلال شهرين


    الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء  20 / 9 / 1428هـ نادي خبراء المال


    عواصم عربية: «الشرق الأوسط»
    > الأسهم الإماراتية: حلقت أسهم الشركات العقارية المدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية لتكسر الهدوء الرمضاني المسيطر على الاسواق فيما سجل السوق أعلى مستوى في احجام التداول منذ يوليو (تموز) الماضي.
    وسجل السوق عند الاغلاق ارتفاعا بحوالي 55 نقطة الى مستوى 3612 نقطة، فيما تداول المستثمرون اكثر من 362 مليون سهم بقيمة بلغت 1.5 مليار درهم.
    وقال المحلل المالي في المجموعة المالية هيرميس، عمرو دياب، ان اعلان خطة تطوير أبوظبي الاستراتيجية لمدة 30 عاما خلال الاسبوع الماضي يساهم في الانتعاش الذي شهدته اسهم العقارات في السوق.
    وقال «هذه الشركات ستحصل على حصة كبيرة من مشاريع التطوير مما يجعلها جذابة اكثر للمستثمرين». وقفز سهم صروح العقارية اكثر من 5 في المائة بتداول نحو 85 مليون سهم بقيمة 412 مليون درهم وأغلق عند سعر 4.86 درهم. وارتفع الدار العقارية 4.8 في المائة الى 8.26 درهم بتداول اكثر من 58 مليون سهم بقيمة 481 مليون درهم، فيما سجل سهم رأس الخيمة العقارية تداولات بقيمة 67 مليون درهم مرتفعا 2.4 في المائة. وارتفعت اسهم سوق دبي بنسبة 0.31 في المائة الى 4254 نقطة وسط تداول 166 مليون سهم بقيمة 567 مليون درهم.
    وتصدر الاسهم المتداولة من حيث القيمة إعمار العقارية، الا انه بعكس اشقائه في بورصة ابوظبي خسر 0.47 في المائة من قيمته ليستقر عند 10.60 درهم حيث تم تداول 17 مليون سهم بقيمة 180 مليون درهم. الا ان بنك دبي الاسلامي حقق اداء جيدا حيث اغلق مرتفعا اكثر من 2 في المائة الى 9.62 درهم بتداول اكثر من 9 ملايين سهم بقيمة 88 مليون درهم.
    وارتفع مؤشر سوق الإمارات المالي بنسبة 0.88 في المائة ليغلق على مستوى 4,484.08 نقطة، وقد تم تداول ما يقارب 530 مليون سهم بقيمة إجمالية بلغت 2.07 مليار درهم من خلال 11,759 صفقة. وبلغ عدد الشركات التي تم تداول أسهمها 66 من أصل 120 شركة مدرجة في الأسواق المالية. وحققت أسعار أسهم 34 شركة ارتفاعا في حين انخفضت أسعار أسهم 19 شركة بينما لم يحدث أي تغير على أسعار أسهم باقي الشركات.
    > الأسهم الكويتية: حققت السوق الكويتية ارتفاعا في نصف الساعة الأخيرة من وقت التداولات لتنهي الجلسة الأولى في تعاملاتها للربع الرابع مرتفعة بواقع 30 نقطة، بعد هبوطها في جلسة أمس متأثرة بالقرار الذي اتخذته لجنة السوق بشأن الاندماج بين الشركات المدرجة وغير المدرجة، واستقر مؤشر السوق عند مستوى 12878.7 نقطة كاسبا بنسبة 0.23 في المائة، وقام المستثمرون بتناقل ملكية 336.1 مليون سهم بقيمة 130.9 مليون دينار كويتي نفذت من خلال 8422 صفقة . وتصدر سهم جيزان الأسهم المرتفعة مضيفا بنسبة 8.475 في المائة ومقفلا عند سعر 0.320 دينار كويتي.
    > الأسهم القطرية: اختتمت السوق القطرية تعاملاتها لجلسة يوم أمس عند أعلى مستوياتها في عام 2007، حيث تمكنت ولليوم الثالث على التوالي من المحافظة على مكاسبها ومعززة للأرباح السابقة بدعم جلي وواضح من قطاع الصناعة وتحديدا سهم صناعات قطر الذي لا يزال يلقي بظلاله الايجابية على المؤشر العام، وارتفعت قيم وأحجام التداولات إلى مستويات كبيرة جدا لم تشهدها السوق منذ فترة طويلة جدا، واستقر المؤشر عند مستوى 8297.63 نقطة كاسبا بواقع 200.58 نقطة أو ما نسبته 2.48 في المائة، وقام المستثمرون بتناقل ملكية 20.1 مليون سهم بقيمة 924.5 مليون ريال قطري نفذت من خلال 10712 صفقة، وارتفعت أسعار أسهم 29 شركة مقابل تراجع لأسعار أسهم 6 شركات واستقرار لأسعار أسهم شركتين.
    > الأسهم البحرينية: ارتفعت السوق البحرينية في جلسة يوم أمس بواقع 14.64 نقطة، مرتدة عن تراجعها في الجلسة السابقة بقيادة قطاع الاستثمار وبدعم من غالبية الأسهم المتداولة، واستقر المؤشر عند مستوى 2558.56 نقطة كاسبا بنسبة 0.58 في المائة، وقام المستثمرون بتناقل ملكية 3 ملايين سهم بقيمة 1.05 مليون دينار بحريني. وبالنسبة للأسهم المرتفعة، تصدرها سهم بيت الاستثمار العالمي كاسبا بنسبة 10 في المائة وصولا إلى سعر 1.320 دينار بحريني. أما الأسهم المتراجعة فتصدرها سهم المتحدة للتمويل، فاقدا نسبة 8.70 في المائة وصولا إلى سعر 0.420 دولار أميركي.
    > الأسهم العمانية: تستمر السوق العمانية بفقدان النقاط باستمرار عمليات البيع من قبل بعض المستثمرين بهدف تحقيق أرباح ملموسة، وتراجع المؤشر في جلسة الأمس بواقع 22.36 نقطة بضغط من شح السيولة المتداولة، وعلى الرغم من الارتداد الايجابي لقطاع الصناعة الذي تراجع كثيرا في الجلسة السابقة، واستقر المؤشر عند مستوى 6964.280 نقطة كاسبا بنسبة 0.320 في المائة، وقام المستثمرون بتناقل ملكية 4.6 مليون سهم بقيمة3.1 مليون ريال عماني نفذت من خلال 1279 صفقة، وارتفعت أسعار أسهم 13 شركة مقابل تراجع لأسعار أسهم 16 شركة واستقرار لأسعار أسهم 15 شركة. > الأسهم المصرية: واصلت البورصة المصرية صعودها، مسجلة أرقاما قياسية جديدة فى ختام تعاملات أمس لليوم الثالث على التوالي، مدعومة بعمليات شراء قوية من قبل المستثمرين المحليين والأجانب على أسهم الشركات القيادية فى قطاعات الاتصالات والبنوك. وكسب مؤشرcase 30 الشهير الذي يقيس أداء أنشط 30 شركة مقيدة بالسوق 78.4 نقطة بنسبة ارتفاع بلغت نحو 0.9 في المائة وأغلق على 8766.2 نقطة، وسط تداولات بلغت نحو 815.2 مليون جنيه (145.5 مليون دولار).
    وقفز سهم أوراسكوم تيليكوم خلال تعاملات نحو 1.2 في المائة، مسجلا 74.8 جنيه، فى الوقت الذي ارتفع فيه سهم البنك التجاري الدولي (مصر) بنسبة 3.6 في المائة وأغلق على 79.6 جنيه، مدعوما بتوقيع البنك اتفاق مع البنك العربي الأفريقي لتبادل المعلومات السرية تمهيدا للدخول فى مباحثات للدمج بين البنكين. وارتفعت أسهم هيرميس بنحو 1.3 في المائة وأغلق على 46.6 جنيه، والمصرية للاتصالات 2.6 في المائة مسجلا 17.7 في المائة، والمصرية للمنتجعات السياحية 0.3 في المائة وأغلق على 12.1 جنيه. وفى المقابل تراجعت أسهم العقارات.
    > الأسهم الأردنية: انخفض الرقم القياسي العام لأسعار الأسهم في البورصة الاردنية يوم أمس متأثرا بعمليات تصحيح للأسعار بعد توالي الارتفاعات التي شهدتها الشركات بنسب متفاوتة خلال بداية الاسبوع الحالي والماضي.
    وأغلق المؤشر العام قرب اغلاق اليوم السابق مستفيدا من نقاط دعم عديدة بعد ان تخلى عن مستوى 5700 في مطلع الجلسة ليرتد منها الى مستوى الاغلاق عند 5723 نقطة.
    وانخفضت احجام التداول وبقيت دون معدل التداول الاسبوعي.
    وبلغ حجم التداول الإجمالي حوالي 23.5 مليون دينار وعدد الأسهم المتداولة 9.3 مليون سهم نفذت من خلال 8634 عقدا.
    وعن مستويات الأسعار فقد انخفض الرقم القياسي العام لأسعار الأسهم لإغلاق هذا اليوم إلى 5723 نقطة بانخفاض نسبته 0.08 في المائة مقابل 5728 نقطة ليوم التداول السابق. ولدى مقارنة أسعار الإغلاق للشركات المتداولة اسهمها يوم امس والبالغ عددها151 شركة مع إغلاقاتها السابقة تبين ان 72 شركة اظهرت ارتفاعا في أسعار أسهمها بينما انخفضت اسعار اسهم 56 شركة أظهرت 23 شركة استقرارا في أسعار أسهمها.







    وزير النفط القطري: مزيد من نفط «أوبك» لن يفلح في تهدئة أسعار النفط
    فيما ظلت الأسعار أعلى من 80 دولارا للبرميل معظم الأسابيع الثلاثة الأخيرة



    لندن: «الشرق الأوسط»
    قال وزير النفط القطري أمس الاثنين ان ضخ مزيد من نفط أوبك في الاسواق لن يفلح في تهدئة أسعار النفط المرتفعة لان تدفق أموال استثمارات مضاربة من أصول أخرى على سوق النفط يعمل على رفع السعر. وبلغ سعر الخام الاميركي الخفيف أمس 81.43 دولار للبرميل. وظلت الاسعار أعلى من 80 دولارا للبرميل معظم الاسابيع الثلاثة الاخيرة رغم اتفاق أوبك في 11 سبتمبر (ايلول) الماضي على زيادة الانتاج بمقدار 500 ألف برميل يوميا بدءا من أول نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل. وقال عبد الله العطية وزير النفط القطري لرويترز هاتفيا «أنا واثق ان السعر لا صلة له بالعرض. فقد زدنا (الانتاج) في الاجتماع الاخير لاوبك وكنا واثقين انه يفيد السوق لكن للاسف السوق تتحرك في اتجاه مختلف. ولن يفيد زيادة النفط على الاطلاق».
    وأضاف أن أعضاء أوبك لا يتشاورون في الوقت الحالي بشأن زيادة الامدادات. وقال إن الازمة الائتمانية العالمية شجعت المستثمرين على توجيه أموالهم لسوق النفط بدلا من أصول أخرى.
    من ناحية أخرى استقرت أسعار مزيج برنت والخام الاميركي الخفيف في المعاملات الآجلة صباح أمس الاثنين لتلتقط أنفاسها بعد جلسة شهدت تقلبات عنيفة صعودا وهبوطا في نهاية الاسبوع الماضي بينما ظل الدولار الضعيف يدعم سوق النفط.
    وهبط الدولار الى مستويات قياسية أمام اليورو وسلة من العملات أمس بعد ان عززت بيانات التضخم في الولايات المتحدة الاعتقاد بان مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الاميركي) سيخفض الفائدة بشكل أكبر.
    وساعد هذا في رفع أسعار النفط الى مستويات قياسية مع اقبال المستثمرين على استخدام السلعة كأداة تحوط ضد الدولار المتراجع.
    وبلغ برنت مستوى قياسيا عند 81.05 دولار للبرميل يوم الجمعة قبل ان يستقر دون 80 دولارا للبرميل وسط عمليات لبيع لجني أرباح.
    وتكهن مسؤول نفطي ايراني أول من امس بان سعر خام غرب تكساس الوسيط سيرتفع الى نحو 90 دولارا للبرميل بحلول ديسمبر (كانون الاول) اذا واصل الدولار الاميركي الهبوط.

  3. #3
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 20 / 9 / 1428هـ

    السعودية: استبعاد وجود خسارة من انخفاض الاحتياطيات الرسمية
    مصدر: هبوط 1.2 % لا يشكل أهمية كبرى


    الرياض: مساعد الزياني
    كشف مصدر مطلع في السعودية أمس أن انخفاض الاحتياطيات الرسمية السعودية جاء نتيجة إعادة تقييم الأصول بوحدة التقييم الرسمية وهي الدولار الأميركي الذي يشهد انخفاضاً أمام العملات الأجنبية الرئيسية، مشيراً إلى أن انخفاض 1.2 في المائة لا يشكل انخفاضاً ذا أهمية، حيث انه لم يتجاوز نسبة 5 في المائة والتي تعتبر في مبدأ المحاسبة بداية للانخفاض المؤثر. وأظهرت بيانات أمس عن وجود انخفاض في الاحتياطيات الرسمية السعودية باستثناء الذهب، حيث سجل صافي الأصول الخارجية لمؤسسة النقد العربي السعودي انخفاضا نادر الحدوث في شهر أغسطس (آب) الماضي، في الوقت الذي تكافح فيه السعودية آثار انخفاض الدولار الأميركي حسب تلك البيانات. وأظهرت بيانات نشرتها مؤسسة النقد العربي السعودي أمس أن صافي الأصول الخارجية بلغ 930 مليار ريال (248 مليار دولار) في أغسطس بانخفاض نسبته 1.2 في المائة عنه في يوليو(تموز)، مشيرة إلى أن هذا أول انخفاض شهري منذ عام على الأقل، وبلغت الاحتياطيات الرسمية باستثناء الذهب نحو 22.35 مليار دولار في أغسطس وهو أدنى مستوى لها منذ يناير (كانون الثاني)، ولم تفسر المؤسسة الانخفاض. وتربط السعودية الريال بالدولار الأميركي الذي انخفض إلى مستويات قياسية مقابل اليورو هذا العام. وأضاف المصدر أن الانخفاض يعتقد إنه جاء من خلال نتيجة إعادة التقييم الذي عادة ما يكون سنوياً، حيث أن معيار الاستثمارات ومن قاعدة الحيطة والحذر يجب الاعتراف بالخسارة إن وجدت، مستبعداً أن تكون هناك خسارة حقيقية، وإنما هي مجرد انخفاض في تقييم تلك الأصول.







    «أرامكو» تتلقى ثلاثة عروض لبناء مصفاة رأس تنورة الجديدة
    8 مليارات دولار تكلفة المشروع والإنطلاقة في نوفمبر المقبل


    الدمام: علي الميداني
    تلقت شركة «الزيت العربية السعودية» (أرامكو) ثلاثة عروض لعقد بناء مصفاة رأس تنورة، شرق السعودية. وكانت الشركات الثلاث، التي شملت شركة «فوستر ويلر» (Foster Wheeler) الأميركية و«ورلي بارسونز» (WorleyParsons) الأسترالية و«أس أن سي» (SNC) الكندية، قد قدمت عروضها بتاريخ 29 سبتمبر (ايلول) الماضي لتنفيذ المشروع المخطط لإنتاج 400 الف برميل في اليوم والتي من المؤمل أن تضيف السعة التكريرية الإجمالية لشركة «ارامكو» إلى أكثر من 3.5 مليون برميل في اليوم بحلول عام 2012. وأكدت مصادر إدارية في شركة «ارامكو» لـ«الشرق الأوسط»، انه سيتم إرساء عقد تنفيذ مشروع مصفاة رأس تنورة في شهر نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل التي تتولى فيها شركة «أرامكو» تشغيل المصفاة بسعة 50 الف برميل في اليوم علما أن استكمال تنفيذ المصفاة الجديدة سيكون بحلول نهاية عام 2011، بتكلفة تتراوح ما بين 7 إلى 8 مليارات دولار. وكانت «أرامكو» السعودية الحكومية طلبت عروضا من خمس شركات، وهي «فوستر ويلار» ومقرها برمودا و«جيه. جي. سي» اليابانية و«كيه. بي. آر» الأميركية و«سي. إن. سي لافالين» الكندية و«وارلي بارسونز» الأسترالية، لإدارة وتصميم مصفاة جديدة بطاقة 400 ألف برميل يوميا تعتزم إقامتها في رأس تنورة.
    ويذكر أن المصفاة واحدة من أربع منشآت تعتزم السعودية (أكبر مصدر للنفط في العالم) إقامتها لزيادة طاقتها التكريرية إلى 3.8 مليون برميل يوميا من 2.1 مليون العام الماضي.
    وتأمل «أرامكو» أن تبدأ المصفاة الجديدة العمل في أوائل عام 2012 لتلبية الطلب المتنامي بسرعة كبيرة. وارتفع استهلاك النفط في السعودية بنسبة 6.2 في المائة العام الماضي إلى ما يزيد على مليوني برميل يوميا إذا توسع الاقتصاد مدعوما بإيرادات نفط قياسية.
    وكانت «أرامكو» قد وقعت مذكرة تفاهم مع شركة «كيه. بي. آر» وهي وحدة سابقة لشركة «هاليبرتون» لديها عقد إدارة مشروع آخر في رأس تنورة لمصنع بتروكيماويات بتكلفة نحو 20 مليار دولار ستبنيه «أرامكو» مع «داو كميكال» الأميركية. وسيصبح المصنع الأكبر من نوعه في العالم.
    إضافة إلى ذلك، وقعت السعودية اتفاقات قيمتها 12 مليار دولار بشأن مصفاتين مشتركتين واحدة مع «توتال» الفرنسية في الجبيل والأخرى مع «كونوكو فيليبس» الأميركية في ينبع. وستبلغ طاقة كل منها 400 ألف برميل يوميا بحلول نهاية العقد الحالي. وكانت «أرامكو» قد ذكرت في يونيو (حزيران) الماضي، إنها تخطط لإقامة مصفاة ثالثة في رأس تنورة بطاقة 400 ألف برميل يوميا بهدف دعم سوق الوقود المحلية سريعة النمو.

  4. #4
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 20 / 9 / 1428هـ

    السعودية: التنافس في سوق الهواتف الجوالة ينتقل من «الأغلى» إلى «الأرخص»
    أكثر من 4.5 مليون جهاز سنوياً يتم بيعها في البلاد


    جدة: علي مطير
    كشفت شركة «سامسونغ» العالمية أنها تعتزم رفع حصتها في السوق السعودي من 9 إلى 18 في المائة خلال العام القادم، وذلك باعتماد سياسة طرح أجهزة لكافة الشرائح الاجتماعية، والاستفادة من التطور التقني الكبير في أجهزة الهواتف الجوالة.
    وقال مدير عام «سامسونغ» في السعودية جاي شو، لـ«الشرق الأوسط» «إن الإحصاءات الحديثة لمبيعات أجهزة الهواتف الجوالة في المملكة، تزيد على 4.5 مليون جهاز سنويا تتنافس عليها شركات عالمية كبرى، ويصل حجم مبيعاتنا الى 300 ألف جهاز».
    وأضاف شو أنه «في عام 2007 كان لدينا نقص في الاجهزة الاقل ثمنا، والرهان على الدخول بقوة في مجال الاجهزة التي تقبل عليها الشرائح العريضة من المجتمع، سينعكس على مستوى المنافسة على الفئات الاقل دخلا، وهو ما يشير إلى أن إقبالا كبيرا من فئة المراهقين وصغار السن على اقتناء أجهزة الجوال، وتغييرها في سوق «مستعمل» يعد الاكبر من نوعه في الشرق الأوسط، جعل منا لاعبين أساسيين في تفكير الشركات الكبرى، في وقت لا يميل فيه أصحاب الاجهزة الأعلى تكلفة إلى استخدام نفس النمط من التعامل «الاستهلاكي» من الاجهزة الجوالة».
    وحول سبب عدم حفاظ أجهزتهم على سعرها بعد الشراء وسط سوق سعودي كبير يعتمد ثقافة «الشراء والبيع المستعمل»، مقارنة بشركات أخرى يفضلها السعوديون عادة (يتعاملون مع أجهزتها عند الشراء، كسلعة قادرة على المنافسة السعرية في سوق يشهد يوميا طرح موديلات جديدة)، قال إنعام الله بت، وهو مدير عام التسويق في «سامسونغ» بالسعودية، «إن وجود وكلاء أكثر لنفس الشركة، وتوفر خدمات الصيانة، اضافة لوجود عوامل اجتماعية عزاها المسؤول لخوف المستهلكين من تجربة أي منتج حديث والولاء لاسم معين» كلها أسباب تساعد شركات بعينها على المحافظة على أسعارها عند البيع.
    وأشار بت الى أن هذه المسألة تمثل ظاهرة سلوكية لدى المستهلكين في السعودية بمختلف القطاعات الشرائية، فيما لمّح إلى أن طرح منتجات «رخيصة» وذات «جودة عالية» في آن معا سيعيد ترتيب أولويات المنافسة بين الشركات الكبرى العاملة في هذا المجال. وأن لدى «سامسونغ» برامج مستقبلية في مجال المسؤولية الاجتماعية كبرامج لدعم الاطفال اليتامى بالتعاون مع جمعية البر في جدة. وكذلك دعم الشباب المقبلين على الزواج بمنحهم أجهزة منزلية تساعدهم على بناء عش الزوجية، من شأنها تعزيز القيمة الاجتماعية لأداء تلك الشركات في الوسط السعودي.
    وحول بعض المعلومات التي تتحدث عن عدم فعالية عوامل الأمان في اجهزة الهاتف الجوال وامكانية اعادة استخدام الملفات المحذوفة، قال، مدير التسويق في «سامسونغ» إن «الاجهزة الحديثة يمكنها عن طريق خدمة اسمها «يوتراك» ان تعمل بعد برمجة الرقم، في حال سرقته او ضياعه، وتصلك بعدها رسالة تكشف لك طبيعة المستخدم ومكانه ورقمه في حال تفعيل الشبكة عند كل دولة لهذه الخدمة»، مشيرا إلى أن الشبكة السعودية فاعلة في هذا المجال.
    من جهتها، أعلنت «سامسونغ بصفتها الراعي الرسمي لدورة الألعاب الاولمبية 2008 في العاصمة الصينية بكين، عن انطلاق حملتها الرياضية الداعمة لفعاليات الحدث التاريخي الأكبر للدورة الاولمبية على مستوى أنحاء العالم، حيث من المقرر أن تشارك السعودية في سباق تتابع الشعلة الاولمبية والتي سيمثلها للمرة الأولى طالب جامعي سوف يتم اختياره من بين 4 جامعات حكومية تتنافس على الفوز باللقب. وسيتم ترشيح نخبة من الطلبة في كل من جامعة الملك عبد العزيز بجدة وجامعة الملك سعود بالرياض وجامعة الملك فهد للبترول والمعادن وجامعة طيبة بالمدينة المنورة، إذ سيتم اختيار الفائز في نهاية أكتوبر (تشرين الاول) الحالي.







    السعودية: قطاع التأمين ينتظر ولادة 21 شركة جديدة تحت الترخيص في مؤسسة النقد

    الرياض: محمد الحميدي
    يبدو أن السعودية على مشارف ولادة 21 شركة تأمين جديدة لا تزال ملفات 10 منها تدرس من قبل مؤسسة النقد العربي السعودي (ساما)، في حين انتهت للتو دراسة ملفات 11 شركة تأمين وحولت أوراقها لوزارة التجارة والصناعة السعودية.
    وكشفت «ساما» أنها لا تزال تدرس ملفات 10 شركات تأمين تمهيدا لإرسالها للهيئة العامة للاستثمار ومن ثم تحويلها إلى وزارة التجارة والصناعة للموافقة على الترخيص لها، مشيرة إلى أن أوراق تلك الشركات وصلت إلى مراحل متقدمة.
    وتتقدم تلك الشركات التي تدرس من قبل «ساما» شركة «سوليدرتي السعودية للتكافل»، و«آيس العربية»، و«العربية الأميركية»، و«الأميركية لتأمين الحماية والادخار»، و«التكافل التعاوني ـ بنك الجزيرة»، و«فال الدولية»، و«الخليجية العامة»، و«المملكة للتأمين»، و«السعودية الأولى»، و«وقاية للتأمين».
    وكانت مؤسسة النقد قد أنهت تماما خلال الربع الأول من العام الجاري ملفات 11 شركة تأمين وبعثت بأوراقها المتعلقة إلى وزارة التجارة والصناعة للنظر في الموافقة عليها لها، وهي «المتحدة للتأمين»، و«طوكيو مارين آند نيشيدو»، و«بوبا العربية»، و«الاتحاد التجاري»، و«العالمية للتأمين»، و«الراجحي للتأمين»، و«التكافل العربية الماليزية»، و«إكسا للتأمين»، و«إزار للتأمين»، و«التأمين العربية العالمية»، و«السعودية لإعادة التأمين». وبحسب معلومات مؤسسة النقد الواردة رسميا في التقرير السنوي الصادر الأسبوع الماضي، فإن بعض شركات التأمين أبدت رغبتها رسميا في الخروج من سوق التأمين المحلي بعد أن قدمت خطة انسحاب مدروسة، مما يعني توقفها عن العمل في السوق وهي شركة «أبو ظبي الوطنية للتأمين» والشركة السعودية «أمان للتأمين».
    وأكدت «ساما» أنها شددت عملية الإشراف على شركات التأمين التي رخص منها حتى الآن 15 شركة تأمين يتم تداول بعضها في سوق الأسهم بعد إدراجها بشكل متعاقب خلال الشهور القليلة الماضية. في حين لا تزال أكثر من شركة تنتظر موافقة الإدراج من قبل هيئة السوق المالية.
    ولفتت «ساما» إلى أنها أنهت العمل على وضع البنية التحتية للرقابة والإشراف من خلال الاستعانة بشركة استشارية عالمية، كاشفة أنه تم الانتهاء من دراسة وإعداد المتطلبات الرئيسة للنظام الآلي الذي يسمح بتبادل المعلومات مع شركات التأمين. واوضحت «ساما» أن هذا النظام سيمكن مؤسسة النقد من تحديد الملاءة المالية لشركات التأمين ونوعية أصولها والتزاماتها مدعومة بالانتهاء من دراسة وإعداد التعليمات الخاصة بممارسة وتسويق المنتجات.
    وأفصحت مؤسسة النقد أن العمل جارٍ حاليا لإعداد مقترح للضوابط الخاصة بفتح فروع شركات التأمين الأجنبية وإنشاء إدارة خاصة بمراقبة التأمين في المؤسسة.

  5. #5
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 20 / 9 / 1428هـ

    مصرف الريان القطري يتوقع الموافقة على زيادة نسبة ملكية الأجانب فيه

    الدوحة ـ لندن: الشرق الأوسط»
    قال مصرف الريان، ثالث أكبر البنوك الاسلامية في قطر، امس، انه يتوقع الحصول على موافقة خلال الشهر المقبل على زيادة نسبة اسهمه المتاحة للمستثمرين الاجانب.
    وقال فرح هيرسي الاقتصادي بالبنك لرويترز ان البنك طلب السماح بزيادة الحصة التي يمكن للاجانب شراؤها من أسهمه الى 49 في المائة بدلا من 31 في المائة في اطار مساعيه لخفض التقلبات الحادة في تداول اسهمه.
    وأضاف أن البنك يريد زيادة عدد المؤسسات والصناديق التي تستثمر في أسهمه لتقليل أثر مضاربات المستثمرين الافراد.
    وتابع ان موافقة السلطات المعنية قد تصدر في غضون ثلاثة أو أربعة أسابيع، مشيرا الى ان التوقعات تشير الى احتمال ارتفاع سعر السهم بما يصل الى 35 في المائة الى 23 ريالا (6.3 دولار). وأقر مجلس ادارة البنك اقتراح زيادة نسبة ملكية الاجانب في 26 سبتمبر (ايلول) الماضي. (الدولار يساوي 3.639 ريال). من جهة أخرى، أعلن مصرف «كابثينغ بنك»، أحد أكبر البنوك العاملة في شمال أوروبا امس الاثنين حصوله على ترخيص الهيئة التنظيمية لمركز قطر للمال بحق تقديم الخدمات المصرفية الاستثمارية وخدمات إدارة الثروات في البلاد.







    أخبار الشركات

    * «إعمار المدينة الاقتصادية» تبرم عقدا مع «بن لادن السعودية» بـ 34 مليون دولار > وقعت شركة «إعمار المدينة الاقتصادية»، المدرجة في سوق الأسهم السعودية «تداول» والتي تعمل على تنفيذ مشروع «مدينة الملك عبد الله الاقتصادية»، عقداً لإنشاء الطريق الرئيسي الممتد بين بوابة المدينة و«قرية البيلسان» مع «مجموعة بن لادن السعودية». وبموجب هذه الاتفاقية، التي بلغت قيمتها 129 مليون ريال (34.4 مليون دولار)، ستعمل «مجموعة بن لادن السعودية» على تنفيذ الطريق الممتد بطول 13 كيلومتراً والذي يصل إلى «قرية البيلسان»، أول المجمعات السكنية المتكاملة في المدينة والتي تم إطلاقها مؤخراً.
    * 50 مستثمراً سعودياً تسلموا صكوك 132 قطعة أرض في لندن بنحو 6.6 مليون دولار > سجلت مشتريات السعوديين من أراضي المرحلة الأولى من مشروع «كوينز غاردن» الواقع جنوب شرقي العاصمة البريطانية لندن، نحو 6.6 مليون دولار. وتم أمس تسليم 50 مستثمرا سعوديا 132 قطعة ارض في المشروع وبمساحة تجاوزت 53 ألفا و37 مترا مربعا. وأوضح حسن مصطفى سنبل، الرئيس التنفيذي لشركة «العقارية الشاملة»، انه تم تسليم 50 مستثمرا سعوديا عدد 132 قطعة ارض في المشروع الذي يقع جنوب شرقي لندن وبمساحة تجاوزت 53 ألفا و37 مترا مربعا، تم بيعها بنحو 6.6 مليون دولار، مشيرا إلى أن مساحة الأرض الواحدة تبلغ 400 متر مربع وقيمتها 22 الف جنيه استرليني.
    * السعودية: البنك الدولي ودار الأركان العقارية يسعيان لتطوير سوق التمويل الإسكاني > أكد يوسف الشلاش، رئيس مجلس إدارة شركة دار الأركان العقارية، أن شركته تعمل في الوقت الراهن مع البنك الدولي لتطوير سوق التمويل الإسكانية، وتوفير بيئة استثمارية في المجال الإسكاني، تمكن من توفير وحدات سكنية مناسبة لتغطية الطلب الحالي والمتزايد في السنوات المقبلة. وأشار الشلاش الذي كان يتحدث خلال زيارة الدكتور مايكل كلاين نائب رئيس البنك الدولي لشؤون تنمية القطاع المالي والقطاع الخاص أول من أمس إلى أهمية رعاية مؤسسة التمويل الدولية مؤتمر اليوروموني للتمويل الإسكاني الأول الذي نظمته دار الأركان في يناير (كانون الثاني) الماضي، والتي ساهمت في إنجاح المؤتمر وتحقيقه لأهدافه في إثارة حوار صحي وهادف حول القضية الإسكانية.

  6. #6
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 20 / 9 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء  20 / 9 / 1428هـ نادي خبراء المال


    ارتفاع أسهم 70 شركة .. وسهم "ثمار" الأكثر نشاطا
    الأسهم السعودية تعود للارتفاع والقطاع الزراعي أكبر الرابحين


    - فيصل الحربي من الرياض - 21/09/1428هـ
    أنهت الأسهم السعودية تداولات الأمس على ارتفاع طفيف كسب من خلاله المؤشر العام للسوق 14 نقطة ليغلق عند مستوى 7847 نقطة بنسبة ارتفاع 0.18 في المائة، بعد تداول ما يزيد على 96 مليون سهم توزعت على 119 ألف صفقة بقيمة إجمالية تجاوزت 4.6 مليار ريال.
    وعلى مستوى القطاعات فقد تباينت حركة مؤشرات السوق بين الارتفاع والانخفاض وعدم التغير حيث كسب القطاع الزراعي 112 نقطة بنسبة 2.88 في المائة، وكذلك قطاع الخدمات 12 نقطة بنسبة 0.63 في المائة. كما ارتفع كل من القطاع الصناعي 112 نقطة بنسبة 0.6 في المائة، وقطاع الاتصالات عشر نقاط بنسبة 0.38 في المائة، وقطاع التأمين خمس نقاط بنسبة 0.22 في المائة. بينما وعلى الجهة المقابلة خسر قطاع البنوك 103 نقاط بنسبة 0.49 في المائة، فيما انخفض قطاع الأسمنت ثماني نقاط بنسبة 0.14 في المائة. وبدوره أنهى قطاع الكهرباء تداولات الأمس دون تغير في مستوى إقفال يوم أمس الأول.
    وفي نظرة على الأداء العام لشركات السوق مع نهاية تداولات الأمس نلاحظ ارتفاع 70 شركة كان أبرزها شركة تبوك للتنمية الزراعية التي كسبت 5.5 ريال لتغلق عند مستوى 69 ريالا للسهم الواحد، وشركة إياك السعودية للتأمين التعاوني (سلامة) التي أغلقت عند مستوى 119.5 ريال بمكسب تسعة ريالات في كل سهم. بينما وعلى الجهة المقابلة أغلقت 19 شركة على انخفاض كان أبرزها شركة ساب تكافل التي انخفضت بالنسبة الدنيا لتغلق عند مستوى 191 ريالا بخسارة 19 ريالا في كل سهم. وشركة اللجين التي خسرت 1.25 ريال لتغلق عند مستوى 32.25 ريال للسهم الواحد. فيما أنهت أسهم 15 شركة تداولات الأمس دون تغير في مستوى إقفال يوم أمس الأول.
    وعلى صعيد أداء الأسهم القيادية فقد كسب سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) ريالا واحدا ليغلق عند مستوى 126.5 ريال بنسبة ارتفاع 0.8 في المائة، بعد تداول ما يزيد على 1.4 مليون سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 187 مليون ريال. كما أغلق سهم شركة الاتصالات السعودية عند مستوى 65 ريالا بمكسب ربع ريال ونسبة ارتفاع 0.39 في المائة، حيث قاربت كمية الأسهم المتداولة 491 ألف سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 31 مليون ريال. أما سهم مصرف الراجحي فقد كسب نصف ريال ليغلق عند مستوى 87 ريالا بنسبة ارتفاع 0.58 في المائة، بعدما تجاوزت قيمة إجمالي ما تم تداوله من أسهم 67 مليون ريال توزعت على ما يزيد على 772 ألف سهم. وأنهت مجموعة سامبا المالية تداولات الأمس عند مستوى 124.5 ريال بخسارة 2.5 ريال ونسبة انخفاض 1.97 في المائة، بعد تداول ما يزيد على 252 ألف سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 31 مليون ريال.
    من جهة أخرى تصدر سهم الشركة الوطنية للتسويق الزراعي (ثمار) قائمة أكثر شركات السوق نشاطا حسب القيمة والكمية أيضا بعدما تجاوزت قيمة إجمالي ما تم تداوله من أسهم 428 مليون ريال توزعت على ما يزيد على 6.8 مليون سهم، ليغلق سهم الشركة دون تغير عند مستوى 63 ريالا للسهم الواحد. تلاه للأكثر نشاطا حسب القيمة فقط سهم شركة ساب تكافل بقيمة إجمالية تجاوزت 234 مليون ريال توزعت على ما يزيد على 1.3 مليون سهم. فيما جاء سهم شركة كيان السعودية للبتروكيماويات ثانيا للأكثر نشاطا حسب الكمية بحجم تداول لما يزيد على خمسة ملايين سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 61 مليون ريال، لينهي سهم الشركة تداولات الأمس خاسرا ربع ريال عند مستوى 12.25 ريال للسهم الواحد.







    التحليل الأسبوعي للصناديق السعودية
    الصناديق الاستثمارية تسجل أعلى معدل أداء ربع سنوي 15.5 %


    عبد الحميد العمري - - - 21/09/1428هـ
    أنهت الصناديق الاستثمارية الربع الثالث من العام الجاري على أعلى معدل ربح ربعي سنوي خلال عامي 2006 و2007، حيث وصل معدل ربحيتها للربع الأخير إلى 15.5 في المائة، مقارنةً بمعدل خسارة الربع الثاني من العام الجاري البالغ -9.1 في المائة، ومعدل خسارة الربع المماثل من العام السابق البالغ - 13.2 في المائة. وجاء معدل الأداء ربع السنوي للصناديق الاستثمارية الأخير أعلى من المتحقق للسوق بمعدلها المماثل عن الفترة نفسها؛ الذي بلغ 12.4 في المائة. أما في جانب صافي قيمة الأصول الاستثمارية المملوكة للصناديق فقد ارتفعت بنحو 2.7 مليار ريال، من 23.7 مليار ريال في نهاية الربع الثاني إلى 26.4 مليار ريال بنهاية الربع الثالث، ورغم ذلك الارتفاع إلا أن قوة الصناديق الاستثمارية النسبية في السوق، تراجعت خلال الفترة نفسها من 2.1 في المائة إلى 2.0 في المائة من إجمالي القيمة الرأسمالية للسوق. وبالنظر في تفاصيل الأداء ربع السنوي للصناديق الاستثمارية، سنجد أن صندوق الفريد المدار من مجموعة سامبا المالية حل أولاً على قائمة الصناديق التقليدية بنحو 28.9 في المائة، مقارنةً بخسائره عن الربعين الأول والثاني من العام نفسه بنحو -1.1 في المائة و- 6.7 في المائة حسب الترتيب. وحل صندوق المتاجرة في الأسهم السعودية المدار من "ساب" في المرتبة الثانية بربحٍ ربع سنوي بلغ 25.5 في المائة، فصندوق الاستثمار في السهم السعودي المدار من "ساب" بنحو 22.6 في المائة. وبالنسبة لترتيب صناديق الاستثمار المتوافقة مع الشريعة، فقد حل في المرتبة الأولى لأداء الربع الثالث صندوق بخيت للمتاجرة بالأسهم المحلية المدار من مجموعة بخيت الاستثمارية بنحو 27.7 في المائة، وحل ثانياً صندوق الصفاء للمتاجرة في الأسهم المدار من البنك السعودي الفرنسي بنحو 22.2 في المائة، فصندوق أصايل في المرتبة الثالثة بنحو 16.9 في المائة.
    من جانبٍ آخر واصلت الصناديق الاستثمارية أدائها الأسبوعي الإيجابي، لتتمكن من تسجيل مكاسب عن الأسبوع الأخير بلغت 0.5 في المائة، مقارنةً بمتوسط أدائها للأسبوع ما قبل الماضي البالغ 0.8 في المائة، ولم تستطع الصناديق الاستثمارية أن تتجاوز بمعدل أدائها الأخير معدل نمو السوق الأسبوعي البالغ 0.6 في المائة. في ضوء ما تقدّم، ارتفع معدل أداء الصناديق الاستثمارية منذ بداية العام الجاري من 6.2 في المائة إلى 6.7 في المائة، أي بما يزيد عن 6.8 نقاطٍ مئوية رئيسة مقارنةً بالمعدل المماثل لمجمل السوق المحلية البالغ - 0.1 في المائة. من جانبٍ آخر؛ أدّى النمو الطفيف في أداء الصناديق الاسـتثمارية إلى تقليص جزءٍ من خسائرها الفادحة منذ 25 شـباط (فبراير) 2006 من -55.8 في المائة إلى - 55.6 في المائة، مقابل خسـارة تراكمية للسوق المالية عن نفس الفترة وصلت إلى -61.6 في المائة. وبالنسبة لصافي أصولها الاستثمارية فلم ترتفع بأكثر من 41.1 مليون ريال، أي ما نسبته 0.2 في المائة، لتستقر بنهاية الأسبوع عند 26.4 مليار ريال، متمسكةً بقوتها النسبية السابقة في السوق البالغة 2.0 في المائة من إجمالي القيمة الرأسمالية للسوق المحلية. وأظهرت مراقبة التغيرات في أسعار وحدات جميع الصناديق الاستثمارية، أنها نمت جميعها دون استثناء خلال الأسبوع الأخير، بما يخدم توجهاتها لتعويض ما تكبدته من خسائر مريرة، وتراوحت معدلات نمو ربحية تلك الصناديق بين 2.0 في المائة كأعلى معدل نمو أسبوعي متحقق لحساب صندوق الشركات المالية المدار من "ساب"، وما يقارب 0.01 في المائة كأدنى معدل نمو أسبوعي لصالح صندوق الأمانة للشركات الصناعية المدار أيضاً من "ساب".
    الأداء الأسبوعي التفصيلي
    أظهرت تفاصيل أداء الصناديق الاستثمارية "تقليدية، وشرعية" للأسبوع الأخير ما يلي: ربحت الصناديق المتوافقة مع الشـريعة بنحو 0.3 في المائة، ونحو 0.7 في المائة لحساب الصناديق التقليدية، مقارنةً بمعدلي نموهما الأسبوعي السابقين البالغين 0.9 في المائة و0.8 في المائة حسب الترتيب السابق أعلاه. انعكس هذا الأداء إيجابياً على صافي قيمة أصولهما الاستثمارية بنسبٍ متفاوتة، حيث ارتفعت بالنسبة للصناديق التقليدية بنحو 0.3 في المائة من 8.51 مليار ريال إلى 8.6 مليار ريال. فيما تراجعت بالنسبة للصناديق المتوافقة مع الشريعة بنسبة - 0.3 في المائة من 17.9 مليار ريال إلى 17.8 مليار ريال. من جانبٍ آخر، وعلى مستوى النتائج التفصيلية للأداء الأسبوعي للصناديق الاستثمارية، حافظ صندوق الفريد المدار من قبل "سامبا" على صدارة قائمة ترتيب الصناديق التقليدية، بربحية أسبوعية بلغت 0.4 في المائة، مقارنةً بأدائه الأسبوعي الأسبق 1.2 في المائة، معززاً معدل أرباحه منذ بداية العام البالغة 18.6 في المائة، وارتفعت أصوله الاستثمارية خلال الأسبوع الأخير بنحو 0.2 في المائة، لتستقر عند 114.2 مليون ريال. أما بالنسبة للصناديق الاستثمارية المتوافقة مع الشريعة، فلا زال صندوق الأمانة للشركات الصناعية المدار من "ساب" محافظاً على مقدمة هذه الفئة، بربحية منذ بداية العام الجاري بلغت 21.3 في المائة، رغم ضآلة معدل نموه الأسبوعي الذي لم يتجاوز 0.01 في المائة، وارتفعت أصول صندوق الأمانة للشركات الصناعية بنسبةٍ جيدة تجاوزت 0.5 في المائة إلى 349.9 مليون ريال.

  7. #7
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 20 / 9 / 1428هـ

    الشركات الخليجية تحقق نموا في خانة العشرات لأرباح الربع الثالث

    - دبي ـ رويترز: - 21/09/1428هـ
    ينتظر أن تحقق كبرى الشركات في دول الخليج العربية عدا زمرة تشمل "إعمار" العقارية في دبي نموا في خانة العشرات لأرباح الربع الثالث من العام مع تحفز النمو بأسعار نفط قياسية.
    ويتوقع وفقا لمسح رويترز الذي شمل محللين من 15 مكتبا للسمسرة وبنوك استثمار أن تعلن البنوك وعلى رأسها بنك الكويت الوطني ارتفاع دخل الإقراض في الربع الثالث مع زيادة اقتراض الشركات والأفراد.
    وتأثرت أرباح القطاع في الربع الثالث من العام الماضي من جراء تراجع في الدخل المرتبط بسوق الأسهم. وقال فيصل حسن مدير قسم الوساطة المالية لدى بيت الاستثمار العالمي (جلوبل) في الكويت "الأرباح الأساسية تقود نمو البنوك الآن بدلا من أنشطة الرسوم مثل السمسرة.. مناخ الاقتصاد الكلي جيد والكعكة تزيد للكل".
    وتتوقع "جلوبل" ارتفاع أرباح بنك الكويت الوطني ثالث أكبر بنك خليجي من حيث القيمة السوقية 15.4 في المائة إلى 70.37 مليون دينار (251.5 مليون دولار) في الربع الثالث محققا بذلك ثاني أكبر أرباحه الفصلية على الإطلاق.
    في مايلي مزيداً من التفاصيل:
    ينتظر بحسب مسح لرويترز أن تحقق كبرى الشركات في دول الخليج العربية عدا زمرة تشمل "إعمار" العقارية في دبي نموا في خانة العشرات لأرباح الربع الثالث من العام مع تحفز النمو بأسعار نفط قياسية.
    ويتوقع وفقا للمسح الذي شمل محللين من 15 مكتبا للسمسرة وبنوك استثمار أن تعلن البنوك وعلى رأسها بنك الكويت الوطني ارتفاع دخل الإقراض في الربع الثالث مع زيادة اقتراض الشركات والأفراد.
    وتأثرت أرباح القطاع في الربع الثالث من العام الماضي من جراء تراجع في الدخل المرتبط بسوق الأسهم. وقال فيصل حسن مدير قسم الوساطة المالية لدى بيت الاستثمار العالمي (جلوبل) في الكويت "الأرباح الأساسية تقود نمو البنوك الآن بدلا من أنشطة الرسوم مثل السمسرة... مناخ الاقتصاد الكلي جيد والكعكة تزيد للكل".
    وتتوقع "جلوبل" ارتفاع أرباح بنك الكويت الوطني ثالث أكبر بنك خليجي من حيث القيمة السوقية 15.4 في المائة إلى 70.37 مليون دينار (251.5 مليون دولار) في الربع الثالث محققا بذلك ثاني أكبر أرباحه الفصلية على الإطلاق.
    ويظهر المسح أن أرباح بنك مسقط وبنك دبي الإسلامي قد تكون قفزت بما يصل إلى 42.2 في المائة و41.6 في المائة على الترتيب.
    وتنمو اقتصادات دول الخليج العربية بقوة للعام الخامس مع صعود أسعار النفط التي تعتمد عليها فيما يقرب من ثلث ناتجها المحلي الإجمالي إلى مستويات قياسية اقتربت بها من 84 دولارا للبرميل في الولايات المتحدة الشهر الماضي.
    لكن بعض الشركات مثل شركة الاتصالات المتنقلة (زين) الكويتية قد تشهد تباطؤا نمو الأرباح بل وتراجعها بينما تستثمر في عمليات توسع.
    ومن المرجح أن تعلن "زين" ثالث أكبر شركة اتصالات عربية من حيث القيمة السوقية تراجع أرباحها للفصل الثاني على التوالي نظرا لإنفاقها على توسعة عملياتها الأجنبية بما في ذلك في العراق والسعودية. وفي المقابل قد تعود أرباح اتصالات قطر (كيوتل) إلى النمو بعد تراجعها في الربع الثاني بسبب تكاليف تمويلية ترتبط بصفقة استحواذها في آذار (مارس) على الشركة الوطنية للاتصالات المتنقلة (وطنية) الكويتية مقابل 3.7 مليار دولار.
    ويتوقع المسح صعود صافي ربح مؤسسة الإمارات للاتصالات (اتصالات) التي مقرها أبو ظبي مسجلا رقما قياسيا للمرة الثالثة على التوالي. وفي الإمارات العربية المتحدة تباطأ على الأرجح نمو الأرباح في "إعمار" للربع الثاني على التوالي مع تأثر عملياتها في الولايات المتحدة بأزمة سوق الإسكان هناك ومع نمو استثماراتها في مشاريع أجنبية.
    من ناحية أخرى، تشير التوقعات في المسح إلى ارتفاع صافي ربح "الدار العقارية" في أبوظبي لما يقرب من مثليه إلى 584 مليون درهم (159.1 مليون دولار) مع تسارع مبيعات العقارات. وكانت "الدار العقارية" التي تسيطر عليها الحكومة اتفقت مع ورنر براذرز انترتنمت الأسبوع الماضي على إقامة شركة لإنتاج الأفلام وألعاب
    الفيديو وإنشاء حديقة ملاه وفندق ودور للسينما في العاصمة الإماراتية أبو ظبي.
    وقال علاء الدين مصطفى كبير المتعاملين لدى بنك الاستثمار المجموعة المالية - هيرميس القابضة في دبي "تواصل الدار مكاسب الأمس التي حركتها أنباء المشروع المشترك مع ورنر براذرز". وصعدت أسهم الدار بنسبة 12 في المائة منذ الإعلان عن المشروع في 26 أيلول (سبتمبر).
    وفي السعودية من المرجح أن تحقق الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) أكبر شركة كيماويات في العالم من حيث القيمة السوقية أرباحا فصلية قياسية للمرة الخامسة على التوالي نظرا لارتفاع أسعار الكمياويات وزيادة الإنتاج.
    بينما يتوقع بحسب "دلالة للوساطة والاستثمار"، تراجع أرباح صناعات قطر وهي منتج خليجي آخر للكيماويات والصلب في الربع الثالث. وارتفعت أسهم "صناعات قطر" التي تسيطر عليها الدولة 28 في المائة في أيلول (سبتمبر).







    هبوط الدولار يتراجع بصافي أصول العملة الأجنبية لدى مؤسسة النقد إلى 248 مليار دولار

    - "الاقتصادية" من الرياض - 21/09/1428هـ
    انخفض صافي الأصول بالعملة الأجنبية لدى مؤسسة النقد العربي السعودي للمرة الأولى في 15 شهرا في آب (أغسطس) الماضي مع تراجع قيمة الدولار الأمريكي في الأسواق العالمية. وقالت مؤسسة النقد العربي السعودي "ساما" التي تدير جزءا على الأقل من فائض الإيرادات في أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم إن أصولها الصافية بالعملة الأجنبية بلغت 930 مليار ريال (248 مليار دولار) في نهاية آب (أغسطس) بانخفاض بنسبة 1.2 في المائة عن مستواها في نهاية تموز (يوليو)، وهذا هو أول انخفاض شهري منذ حزيران (يونيو) عام 2006.
    والعملة السعودية الريال مربوطة بالدولار الذي بلغ انخفاضات قياسية أمام اليورو هذا العام كما انخفض إلى أدنى مستوياته في سنوات أمام الاسترليني والعملات الرئيسية.
    في مايلي مزيداً من التفاصيل:
    انخفض صافي الأصول بالعملة الأجنبية لدى مؤسسة النقد العربي السعودي للمرة الأولى في 15 شهرا في آب (أغسطس) الماضي مع تراجع قيمة الدولار الأمريكي في الأسواق العالمية. وقالت مؤسسة النقد العربي السعودي "ساما" التي تدير جزءا على الأقل من فائض الإيرادات في أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم إن أصولها الصافية بالعملة الأجنبية بلغت 930 مليار ريال (248 مليار دولار) في نهاية آب (أغسطس) بانخفاض بنسبة 1.2 في المائة عن مستواها في نهاية تموز (يوليو).
    وهذا هو أول انخفاض شهري منذ حزيران (يونيو) عام 2006. ولم تفسر مؤسسة النقد سبب الانخفاض. والعملة السعودية الريال مربوطة بالدولار الذي بلغ انخفاضات قياسية أمام اليورو هذا العام كما انخفض إلى أدنى مستوياته في سنوات أمام الإسترليني والعملات الرئيسية. وقال شاهين والي محلل أسواق الصرف في بي.إن.بي باريبا "الانخفاض في صافي الأصول
    الأجنبية ربما يرجع إلى التحوط لانخفاضات الدولار. إنها "ساما" لم تكن تتوقع أن ينخفض الدولار إلى هذه الدرجة".
    وأضاف "قد يكونوا خفضوا استثماراتهم في الخارج كذلك بسبب أزمة الرهون العقارية عالية المخاطر".
    وقال مشتاق خان محلل اقتصاد الشرق الأوسط في "سيتي جروب" إن تراجع الأصول الأجنبية أمر غريب نظرا إلى الارتفاع في أسعار النفط.
    وأضاف إن الشركات الكبرى مثل "أرامكو" السعودية و"سابك" التي لا تمولها الحكومة والتي تستثمر بكثافة في أسواق الصرف "ربما يكون قد طلب منها التنحي جانبا لمساعدة "ساما" على إدارة السيولة" – حسبما نقلت "رويترز" البارحة. وتابع خان أن السعودية قد تدرس إقامة مؤسسة للاستثمار كما فعلت الكويت وقطر لإدارة إيرادات النفط المتنامية. وقال جون سفاكياناكيس كبير الاقتصاديين في "ساب" بنك الوحدة المحلية لبنك إتش. إس. بي. سي إن "ساما" ربما تكون قد وجهت بعضا من إيرادات النفط إلى وجهة أخرى غير الأصول الأجنبية. لكنه قال إن ارتفاع أسعار النفط في الفترة الأخيرة عوض وفاق بكثر أي أثر قد يكون أحدثه تراجع الدولار في الوضع المالي للمملكة.
    وبلغت الاحتياطيات الرسمية باستثناء الذهب 22.35 مليار دولار في آب (أغسطس) وهو أدنى مستوياتها منذ كانون الثاني (يناير) بعد أن ارتفع المعروض النقدي 0.2 في المائة في آب (أغسطس) وهو أبطأ معدل منذ أيار (مايو) الماضي.
    وتباطأ النمو السنوي للمعروض النقدي الذي يعد مؤشرا على التضخم في المستقبل إلى 18.8 في المائة في آب (أغسطس) من أعلى معدلاته في نحو ثلاث سنوات الذي سجله الشهر السابق. وأظهرت البيانات أن المعروض النقدي م3 المقياس الأوسع نطاقا للنقود المتداولة في الاقتصاد بلغ 727.15 مليار ريال (193.9 مليار دولار) في نهاية آب (أغسطس).
    وقال حمد السياري محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي إن المؤسسة ستتحكم في الكثير من السيولة لتهدئة التضخم الذي ارتفع في تموز (يوليو) بأسرع معدل في سبع سنوات ليبلغ 3.83 في المائة أي أكثر من ضعف مستواه في عام 2006. وقال خان زاهد كبير الاقتصاديين في بنك الرياض "التراجع في الاحتياطيات الرسمية في آب (أغسطس) قد يشير إلى أن (ساما) تسعى للسيطرة على السيولة ويتأكد ذلك بحقيقة أن القاعدة النقدية تراجعت في آب (أغسطس)".
    وأضاف "القاعدة النقدية هي العنصر الذي يمكن لـ "ساما" التحكم فيه بشكل مباشر. وتراجع القاعدة النقدية يعني أن "ساما" خفضت الاحتياطيات الرسمية". والقاعدة النقدية وهي أحد مكونات المعروض النقدي م3 انخفضت في آب (أغسطس) إلى 126.2 مليار ريال وهو أدنى مستوياتها منذ شباط (فبراير) الماضي. وقال سفاكياناكيس إن تباطؤ نمو المعروض النقدي في آب (أغسطس) قد يكون لمرة واحدة في شهر يسافر فيه الآلاف من السعوديين والمغتربين للخارج في الصيف.

  8. #8
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 20 / 9 / 1428هـ

    توقعات بإغلاق ملف "سوا" بعد العيد واعتراف متورطين بتسلم 120 مليونا

    - نواف القثامي من جدة - 21/09/1428هـ
    أنهت المحكمة الجزئية في جدة سلسلة استدعائها لأطراف جديدة في قضية مساهمات "سوا" الوهمية وذلك بعد أن اعترف متورطون في القضية أمس بتحصلهم على مبالغ تتجاوز 120 مليون ريال تمثل حصصا وأرباحا مالية لمساهمين تابعين لهم، وأرجأت المحكمة القضية إلى ما بعد العيد.
    من جانبه، قال المحامي علاء يماني إن إنهاء استدعاء المحكمة لأطراف جديدة وعودتها مرة أخرى لاستكمال القضية بإعادة أطرافها القديمة والتقليدية دليل على أن مرحلة الحسم النهائي لهذه القضية بدأت بعد نهاية الجلسة الأخيرة، مشيراً إلى أن اعتراف أكثر من 80 في المائة من المتورطين في القضية والذين مثلوا أمام المحكمة خلال الشهر الجاري يعطي المحكمة فرصة أكبر للتقدم بشأن حسم القضية نهائياً خلال المرحلة المقبلة بعد أن توافرت قرائن وأدلة جديدة لها.
    في مايلي مزيداً من التفاصيل:
    أنهت المحكمة الجزئية في جدة سلسلة استدعائها لأطراف جديدة في قضية مساهمات "سوا" الوهمية وذلك بعد أن اعترف متورطون في القضية أمس بتحصلهم على مبالغ تتجاوز 120 مليون ريال تمثل حصصا وأرباحا مالية لمساهمين تابعين لهم.
    ووفقاً لمحامي مشغل الأموال في قضية "سوا" عبد العزيز الجهني فإن المتورطين الذين أقروا بتسليمهم مبالغ تفوق الـ 100 مليون ريال وتمثل حصصا مالية لمساهمين تابعين لهم تسلموا في وقت لاحق مبلغا يتجاوز 120 مليون ريال تمثل أرباحاً عن الحصص المالية لمساهميهم.
    وأضاف هشام حنبولي محامي المتورط الجهني لـ "الاقتصادية" أن ناظر القضية قد أجل النظر في القضية إلى نهاية شهر تشرين الأول (أكتوبر) الحالي، مشيراً إلى أن الجلسة المقبلة للقضية ستشهد عودة نفس الأسماء التقليدية التي كانت بمثابة أطراف ثابتة منذ بداية القضية كالجهني ورؤساء المجموعات الكبار مثل مشاري العمري ومحمد الشمراني والسوادي وغيرهم من رؤساء المجموعات الذين سبق التحقيق معهم عند بداية هذه القضية.
    وبين حنبولي استمراره في دعواه ضد رؤساء مجموعات رفض تسميتهم وقال إنهم تحصلوا على مبالغ مالية تفوق المبالغ التي قدموها كحصص مالية لمساهمين تابعين لهم..
    يذكر أن المحكمة الجزئية في جدة قد خصصت جلساتها الثلاث والتي عقدت في شهر رمضان الحالي لاستدعاء أطراف جديدة في القضية وصل عددهم إلى نحو عشرة رؤساء مجموعات مثلوا للمرة الأولى أمام المحكمة في هذه القضية قبل أن ترجئ النظر في القضية إلى ما بعد عيد الفطر المبارك مع عودة نفس الأسماء السابقة للواجهة خلال الجلسات المقبلة والمخصصة لقضية مساهمات "سوا" الوهمية.
    من جانبه، قال المحامي علاء يماني إن إنهاء استدعاء المحكمة لأطراف جديدة وعودتها مرة أخرى لاستكمال القضية بإعادة أطرافها القديمة والتقليدية دليل على أن مرحلة الحسم النهائي لهذه القضية بدأت بعد نهاية الجلسة الأخيرة، مشيراً إلى أن اعتراف أكثر من 80 في المائة من المتورطين في القضية والذين مثلوا أمام المحكمة خلال الشهر الجاري يعطي المحكمة فرصة أكبر للتقدم بشأن حسم القضية نهائياً خلال المرحلة المقبلة بعد أن توافرت قرائن وأدلة جديدة لها.







    غياب الوعي والثقافة الاستثمارية لدى المواطن السعودي

    أ‌. د خالد عبد العزيز السهلاوي - - - 21/09/1428هـ
    يعاني الاقتصاد السعودي من إشكالية كبيرة تتمثل في غياب الوعي والثقافة الاستثمارية لدى شريحة كبيرة من المواطنين، الأمر الذي أدى إلى سيطرة شبه كاملة للعمالة الوافدة على كثير من النشاطات الاقتصادية والخدمية والإنتاجية. وقد اقتصر دور المستثمر السعودي - في كثير من الأحيان - على إعطاء الصفة الرسمية للمشروعات الاستثمارية القائمة والاكتفاء بمكافأة شهرية بنهاية كل شهر جراء أداء دور الشريك الصوري النائم، فيما ينعم الوافد الأجنبي بالأرباح القياسية التي يحققها في فترات زمنية قصيرة جدًا إلى جانب الخبرة والدراية والمعرفة الكبيرة التي يكتسبها من ممارسة العمل الفعلي في السوق. بالمقابل نلاحظ إدمان المستثمر السعودي على المضاربة في سوق الأسهم السعودي في شركات ليس له بها علاقة أو متابعة حقيقية لسير العمل فيها، بل إن لديه في كثير من الأحيان قناعة راسخة بعدم جدوى هذه الشركات وعدم مساهمتها إيجابيا في الاقتصاد الوطني.
    إن غياب الوعي الاستثماري لدى المواطن خلق نوعاً من عدم الثقة بالاقتصاد السعودي وأوجد نوعا من الضعف الواضح في مقومات هذا الاقتصاد. من هنا فإن الأمر يتطلب معالجةً سريعةً وفاعلةً من خلال توعية هؤلاء المستثمرين بأهمية الاستثمار السليم الذي يضيف قيمةً حقيقيةً للاقتصاد الوطني ويخلق فرصًا وظيفيةً حقيقيةً للشباب السعودي العاطل من البنين والبنات. إن تطوير آليات سوق الاستثمار وتحديد طبيعة التحديات الحالية والمستقبلية للاقتصاد السعودي من خلال رؤية علمية دقيقة تستند إلى تشخيص الواقع وتحليل طبيعة المتغيرات المستجدة واستحداث الإصلاحات الاقتصادية والمالية المناسبة من شأنه أن يعزز من ثقة المستثمر السعودي ويؤدي إلى استقرار رؤوس الأموال في السوق المحلي. إن الاقتصاد السعودي اقتصاد يتمتع بإمكانات وموارد مالية وطبيعية كبيرة، وبالتالي فرص استثمارية واعدة، ومع ذلك يشهد هذا الاقتصاد اختلالات هيكليةً وهجرةً كبيرةً لرؤوس أموال سعودية إلى مناطق ودول مجاورة. هذه الاختلالات بدأت تتفاقم وبدأت نتائجها العكسية تطفو على السطح، ومع ذلك لم نَر أي ردود فعل من قبل متخذي القرار في الدولة والمؤسسات الحكومية المختلفة لوقف هذه الحركة وإقناع المستثمرين السعوديين وتشجيعهم على استغلال الفرص الاستثمارية المتوافرة محليًا، وتوفير التسهيلات والمزايا والحوافز بهدف دعم حركة الاستثمار في تلك الفرص.
    إن المستثمر في المملكة العربية السعودية يعاني كثيرًا من عدم مصداقية القوانين والمعلومات والبيانات التي يتم نشرها في المملكة، كالمعلومات المرتبطة بطبيعة الأوضاع الاقتصادية لكثير من الشركات والمؤسسات التجارية، وحجم الفرص الاستثمارية المتاحة ونوعها في مختلف القطاعات. إن المستثمر سواء السعودي أو الأجنبي غالبًا ما يجد نفسه أمام تضاربات في طبيعة تلك المعلومات والبيانات الصادرة عن مختلف الأجهزة الحكومية. فالمستثمر يبحث بطبعه عن رؤية واضحة لسياسات الدولة الاستثمارية التي من المفترض أن تنعكس على طبيعة الأنظمة واللوائح والقوانين الداعمة لهذه السياسات. إن الواقع يشير إلى عكس ذلك تماما ، فقد أكدت السنوات القليلة الماضية عدم الاستقرار في الأنظمة والقوانين المتعلقة بمسيرة الاستثمار في المملكة وعدم التنسيق بين مختلف الأجهزة الحكومية فيما يتعلق بهذه القوانين، وخير مثال على ذلك ما يجرى الآن حول الطريقة المستخدمة في جلب العمالة الأجنبية وآلية الحصول عليها. لقد أحدثت الآليات المستخدمة في هذا الاتجاه نوعاً من عدم الاستقرار وبروز آثارٍ عكسية على المناخ الاستثماري في المملكة، وساهمت في وجود تشوهات اقتصادية وعرقلة في مشاريع استثمارية عديدة كانت على مشارف البدء الفعلي للعمل. إن وجود خطة عامة أو استراتيجية استثمارية واضحة المعالم يشارك في وضعها مختلف الجهات الرسمية وغير الرسمية في الدولة يشكل جزءًا مهمًا وضروريًا في زيادة الوعي الاستثماري لدى المواطن السعودي، ويحرك رأس المال بانسيابية نحو مزيد من التقدم والنمو، ويعزز من وضع الاقتصاد بشكل عام. غير ذلك يعني هروب رأس المال والبحث عن بيئة استثمارية أكثر جاذبية ولا سيما بعدما ألغت التقنية الحديثة والمعاهدات والاتفاقيات الدولية الكثير من الإجراءات الروتينية واختزلت المسافات وسهلت إجراءات الانتقال والحركة.

  9. #9
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 20 / 9 / 1428هـ

    هل حان الوقت لفك الارتباط بالدولار؟

    فواز بن حمد الفواز - كاتب سعودي 21/09/1428هـ

    في خطوة غير اعتيادية عمدت مؤسسة النقد إلى خفض أسعار الفائدة قبل نحو ثمانية أشهر مخالفة الوتيرة مع أسعار الفائدة على الدولار، حيث الارتباط الوثيق بالدولار، ولكن في هذا الأسبوع وعلى أثر أزمة التمويل العقاري والائتمان الناتج عن ذلك في أمريكا يضطر البنك الاتحادي الفيدرالي إلى خفض أسعار الخصم والفائدة وتبع ذلك إحجام مؤسسة النقد بل الذكر ضمنيا أنه ليس هناك ما يدعو إلى متابعة أسعار الفائدة على الدولار. هذا بينما ازداد الفرق في سعر صرف الريال مقابل الدولار وعمّت شائعات في دوائر الخزانة في البنوك إما حول تغيير سعر صرف الريال أو حتى فك الارتباط مع الدولار. فهناك تغير في سياسة أسعار الفائدة على الأقل مما يؤثر في سعر الصرف. أتى ذلك على خلفية خفض أسعار الفائدة في الإمارات وقطر على سبيل المثال، حيث إن هناك ارتباطا وثيقا بالدولار وتشابها في الظروف الاقتصادية والمالية. أتى هذا التغير المهم على خلفية اقتصادية ومالية غير عادية، حيث إن التضخم وصل إلى حد التأثير في حياة جزء معتبر من عامة الناس في ظل مستوى عال من الرصيد المالي لدى الحكومة.
    تبقى المسألة الأساسية أن اقتصاد المملكة يغلب عليه الطابع المالي والتوزيعي أكثر من الطابع الإنتاجي وبما في ذلك استخدام الأدوات النقدية المعتادة في الدول الأكثر عمقا اقتصاديا، بل حتى أهم الأدوات المالية كالضرائب ليست آلية متوافرة لاستخدامها في تحفيز أو كبح توجه اقتصادي معين. إضافة إلى أن هناك خلطا ظاهرا لدى الكثير بين ظاهرة التضخم العالمية خاصة في السلع الأولية ومنها النفط (حيث الفائدة كبيرة لنا) وبين الوضع الاقتصادي السعودي الذي ليس لديه عيوب تساعد في حالة تضخمه خاصة (حالة التضخم العالمية بسبب ارتفاع تكاليف العمال في الصين والهند وحتى أمريكا وأسعار المواد الأولية وهبوط أسعار الفائدة لمدة طويلة)، لذلك هناك عدة تقاطعات بين مسائل مالية واقتصادية يصعب الفصل بينها ذهنيا ناهيك عن حلول عملية تعظيم المصلحة الاقتصادية والتنموية في المملكة على المدى البعيد.
    يتبادر إلى أذهان الكثير من الاقتصاديين والمراقبين أن الحل السحري هو في رفع قيمة الريال مقابل الدولار.
    لا شك أن هذا الحل بسيط وجذاب لعدة اعتبارات ولكن هل هو الحل الأمثل الذي سيحقق نتائج عملية مؤثرة في طريق التنمية الشاق والطويل؟ جاذبية هذا الحل في رفع القيمة الشرائية لدخل كل من يتسلم دخلا ثابتا أو يرغب في تحويل الريالات إلى عملة أخرى كما أنه إداريا حل نظيف وسريع وفاعل فهو مجرد قرار يصل خزائن المصارف في صباح باكر، ولكن كما يعلم الجميع ليس في الاقتصاد حلول دون مؤثرات ونتائج قد تكون أكثر ضررا من النزعة الطبيعية نحو هذا القرار السهل الجذاب.. لا يزال ربط الريال بالدولار هو الوضع الأكثر طبيعية نظرا لخريطة الواردات والصادرات السعودية، فنصف المعادلة أي الصادرات (النفط) مقوم بالدولار وحتى الكثير من الصادرات البتروكيماوية وغيرها بينما الواردات في أكثر من 50 في المائة منها مقوم بالدولار أو عملات مثبتة أو شبه مثبتة بالدولار مثل الرنمنبي الصيني. ارتفاع قيمة الريال سوف لن يسهم في حل إشكالية التضخم المستورد أساسا ولكنه سيرفع القيمة الشرائية لكل من يتسلم ريالات.
    أحد العيوب الهيكلية في الاقتصاد السعودي هو ارتفاع الجزء الثابت من الميزانية كذلك ارتفاع الدعم في الاقتصاد لذلك فإن رفع قيمة الريال سيزيد تمويليا من هذا العيب الهيكلي وقد يكون ذلك مقبولا آنيا نظرا لتوافر رصيد مالي معتبر ولكنه قد يحمل مخاطرة كبيرة في حالة انخفاض دخل النفط وانحسار الرصيد المالي وقد شاهدنا هذه الظاهرة على مدى الثلاثين سنة الماضية. كذلك فإن رفع قيمة الريال سيساعد على تحويل الكثير من الأموال إلى الخارج، حيث تحويلات العاملين في الاقتصاد السعودي عالية جدا. ويرفع أجور السعوديين مما يجعل المملكة أقل جاذبية للاستثمار وخاصة الصناعي، وهذا يؤثر حتما في السعودة.
    مما زاد الغموض تصريحات نائب المحافظ وعدم إيضاح أن تغييرا معتبرا للريال مقابل الدولار يعد ضريبة عكسية على الاقتصاد يجب تفاديها.
    في ظل هذه الأمواج العالية والتكاليف الجانبية المؤثرة ما الحل؟ أرى أن الحل في دعم مؤقت لقليلي الدخل من الرتب المدنية والعسكرية كراتب شهرين وراتب شهر للطبقة المتوسطة، كذلك قد يكون من المستحسن رفع قيمة الريال بنسبة متواضعة جدا لإظهار التفاعل بعد أكثر من 21 عاما إذا اتضح تفادي الاقتصاد العالمي لركود يؤثر كثيرا في أسعار النفط.

    عضو الجمعية الاقتصادية السعودية







    إسناد خدمات المياه في 3 مدن صناعية للقطاع الخاص بـ 3 مليارات ريال

    - عبد الله البصيلي من الرياض - 21/09/1428هـ
    وقع الدكتور هاشم يماني وزير التجارة والصناعة رئيس مجلس إدارة الهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية عقود مشاريع لإدارة خدمات المياه في ثلاث مدن صناعية في المملكة بالتعاون مع الشركة الدولية لتوزيع المياه "توزيع"، بقيمة تجاوزت تكاليفها الإنشائية والتشغيلية ثلاثة مليارات ريال خلال مدة حق الانتفاع البالغة 30 عاما.
    وتتمتع هذه المشاريع بمكانة رائدة، لتقديمها خدمات المياه بأسلوب شامل ومتكامل مع الإيفاء بجميع المتطلبات البيئية والاحتياجات المائية للصناعة في هذه المدن بصيغ عقود التأهيل والإدارة والتسليم، إضافة إلى أنها الأولى من نوعها على مستوى الشرق الأوسط.
    في مايلي مزيداً من التفاصيل:
    وقع الدكتور هاشم يماني وزير التجارة والصناعة رئيس مجلس إدارة الهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية عقود مشاريع لإدارة خدمات المياه في ثلاث مدن صناعية في المملكة بالتعاون مع الشركة الدولية لتوزيع المياه "توزيع"، بقيمة تجاوزت تكاليفها الإنشائية والتشغيلية ثلاثة مليارات ريال خلال مدة حق الانتفاع والبالغة ثلاثين عاماً.
    وتتمتع هذه المشاريع بمكانة رائدة، لتقديمها خدمات المياه بأسلوب شامل ومتكامل مع الإيفاء بجميع المتطلبات البيئية والاحتياجات المائية للصناعة في هذه المدن بصيغ عقود التأهيل والإدارة والتسليم، بالإضافة إلى أنها الأولى من نوعها على مستوى الشرق الأوسط.
    وتتضمن المشاريع الموقعة: مشروع حق الانتفاع لإعادة تأهيل وتشغيل وإدارة وصيانة مرافق مياه الشرب في المدينة، الصناعية الأولى في جدة مشروع حق الانتفاع لإعادة تأهيل وتشغيل وإدارة وصيانة مرافق مياه الشرب والصرف الصحي والري والمياه الصناعية في المدينة الصناعية الثانية في الرياض، مشروع حق الانتفاع لبناء وتشغيل وإدارة وصيانة مرافق مياه الشرب والصرف الصحي والري والمياه الصناعية في المدينة الصناعية الأولى في القصيم.
    وأوضح الدكتور هاشم يماني أن هذه المشاريع تأتي ضمن استراتيجية الهيئة القائمة على تخصيص الخدمات داخل المدن الصناعية لتكون مدنا صناعية متكاملة الخدمات، لافتاً إلى أنه سيتم قريباً توقيع عقود المياه للمدن الصناعية في الدمام والأحساء. وتعمل الهيئة حالياً على إعادة تأهيل المدن الصناعية الحالية والتعاقد مع مشغلين لتشغيلها بالكامل لتكون مدنا صناعية حضرية.
    من جانبه قال الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة، مدير عام الهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية إن التوقيع على عقود تخصيص خدمات المياه جزء من منظومة نعمل على تطبيقها في الهيئة للارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة في المدن الصناعية من أجل تذليل جميع العقبات أمام الصناعيين وجعل المدن الصناعية نموذجية، وأنه يأتي من أجل رفع مستوى الصناعة في المملكة.
    وأضاف الربيعة "نقوم اليوم بخطوة كبيرة على المستوى الإقليمي من أجل مستقبل الوطن وإنه لميلأني السرور أن أشهد تطور مدننا الصناعية شيئاً فشيئاً لتلبية الاحتياجات المتزايدة للصناعة المحلية ".
    من جهته، أشار المهندس محمد بن سالم الرحيلي، الرئيس التنفيذي للشركة الدولية لتوزيع المياه "توزيع"، إلى أن الشركة ستوفر كافة احتياجات المدينة الصناعية الأولى في جدة، احتياجات المدينة الصناعية الثانية في الرياض والصناعية الأولى في القصيم من شبكات المياه والري وكذلك معالجة مياه الصرف الصحي والصناعي.
    وعبر الرحيلي عن بالغ اعتزازه بالتعاون مع هيئة المدن الصناعية ومناطق التقنية في تنمية الاقتصاد الوطني ومن خلال اتفاقية تعتبر الأولى من نوعها تبرم بين القطاعين العام والخاص على مستوى منطقة الشرق الأوسط.
    وأفاد الرحيلي أن العقود سيكون لها أكبر الأثر في النهوض بالمدن الصناعية لتؤدي دورها في دعم الصناعة المحلية والارتقاء بالمملكة لتكون في مصاف الدول الصناعية الرائدة على مستوى العالم.
    وتعتبر الشركة الدولية لتوزيع المياه "توزيع" إحدى الشركات الوطنية الرائدة في تقديم خدمات المياه وإدارة مرافقها بمفهومها الشامل، وقد تأسست ضمن التعاون المشترك بين شركتي أمي ووتر – إحدى الشركات المملوكة لمجموعة أميانتيت العربية السعودية – والشركة السعودية للخدمات الصناعية (سيسكو)، مناصفة بينهما. وتأتي الشركة الجديدة كترجمة فعلية لخبرات أمي ووتر العالمية في قطاع إدارة مشاريع المياه، وخبرات شركة سيسكو في إدارة خدمات المدن الصناعية. وقد تم التركيز كمرحلة أولى على تقديم هذه الخدمات في المدن الصناعية وتطمح الشركة مستقبلاً إلى التوسع في إدارة خدمات المياه للقطاعات السكنية والصناعية.
    وتخطط الشركة الدولية لتوزيع المياه "توزيع" لتقديم خدماتها في مجال إنشاء وتشغيل شبكات المياه والمياه المعالجة والصرف الصحي، كما تخطط الشركة مستقبلاً لتوسيع مجال عملها ليشمل شبكات توزيع الغاز والشبكات السكنية داخل المدن. وتوجد في المملكة 14 مدينة صناعية موزعة على كل من الرياض (الصناعية 1 و 2)، القصيم، الدمام (الصناعية 1 و 2)، الأحساء، مكة المكرمة، المدينة المنورة، جدة، حائل، الجوف، تبوك، عسير، ونجران. ويبلغ إجمالي المساحة لهذه المدن مجتمعة أكثر من 92 مليون متر إلى جانب أن بعض المدن تم تخصيصها بالكامل.

  10. #10
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 20 / 9 / 1428هـ

    توقعات باستمرار التضخم في السعودية 7 أعوام

    - وجدي القرشي وفهد البقمي من جدة - 21/09/1428هـ
    توقع صالح التركي رئيس مجلس الغرفة التجارية الصناعية في جدة أن تستمر حالة التضخم السائدة في السوق السعودية لأكثر من سبعة أعوام.
    مضيفا خلال المؤتمر الصحافي والذي عقد في مقر الغرفة التجارية بحضور تجار المواد الغذائية وذلك لمناقشة ارتفاع السلع الاستهلاكية أن الغرفة غير مؤهلة أو مهيأة لإيجاد أي حلول تحد من ارتفاع الأسعار وإنما هي ضمن منظومة اقتصادية المطلوب منها إيجاد الأسباب التي أدت إلى هذا الارتفاع والجهة المعنية بإيجاد الحلول هو المجلس الاقتصادي.
    وأشار التركي إلى أن الغرفة في صدد تدشين إدارة تتابع كل ما يتعلق بحماية المستهلك وتقوم كذلك بإصدار تقرير شهري تعتمد فيه على ما يصدر من وزارة التجارة والشركات الكبرى.
    وأضاف التركي، أنه استجابة لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله فقد اجتمعنا مع وزير التجارة وبحضور تجار المواد الغذائية وذلك لوضع الأسباب التي أدت إلى ارتفاع سعر هذه السلع.
    وقد وضع الحضور عدة أسباب لارتفاع هذه الأسعار للمواد المستهلكة منها انخفاض المستويات الإنتاجية العالمية لجميع المحاصيل الزراعية الأساسية مثل القمح والشعير والذرة والألبان بسبب العوامل المناخية مثل الجفاف والبرد ووقف الدعم في الدول المصدرة.
    وكذلك زيادة الطلب العالمي على معظم المواد الغذائية الأساسية في كثير من البلدان وفي مقدمتها الصين والهند بسبب تحسين الأوضاع الاقتصادية فيهما، وغيرها من دول آسيا وأوروبا بما في ذلك إيران التي زادت مشترياتها عن المعتاد.
    وأيضا ارتفاع تكلفة تربية المواشي والدواجن بسبب ارتفاع تكلفة الأعلاف.
    انخفاض سعر صرف الدولار أمام العملات العالمية خصوصا اليورو والجنيه الإسترليني والدولار الكندي والأسترالي والروبية الهندية، ما أدى إلى ارتفاع أسعار منتجات تلك الدول عند معادلتها بالدولار الأمريكي أو الريال السعودي
    وارتفاع أجور الشحن البحري والبري على المستوى العالمي بسبب ارتفاع أسعار النفط، إن كافة هذه العوامل السابقة أثرت بشكل واضح في مستويات التضخم في كافة البلدان وانعكست بالتالي على أسعار كافة السلع والخدمات وتأثرت بها كافة الدول ولم يقتصر هذا على المملكة العربية السعودية.
    من جهة أخرى، أكد صالح التركي رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية في جدة أن الغرف تخطط لتبني أفكار جديدة تنسجم مع الخطوات التصحيحية والتطورات التي يشهدها الاقتصاد السعودي التي تتزامن مع الانضمام إلى منظمة التجارة العالمية والانفتاح على الأسواق العالمية.
    وقال التركي في حديث خاص لـ "الاقتصادية" إن المتغيرات التي يمر بها الاقتصاد العالمي في الوقت الراهن وارتباطها باقتصادات الدول جميعا, تحتم علينا كمجتمع اقتصادي ببذل الجهود لمواكبة التغيرات بما يتماشى مع سمعة الاقتصاد السعودي، مشيرا إلى أن الغرف السعودية تلعب دروا مهما وحيويا في سبيل تحقيق مصالح القطاع الخاص ومن ذلك تنظيم الفعاليات والمعارض التي تحقق عوائد إيجابية على الاستثمار.
    وأضاف التركي أن غرفة جدة تعمل على إبراز المكانة الاقتصادية لجدة من خلال تطوير الفعاليات والمؤتمرات حيث نعمل حاليا على دعم مركز المعارض بميزانية خاصة لتطويره بحيث يستوعب المناسبات الاقتصادية التي تخدم المجتمع الاقتصادي وسيتم التركيز في المرحلة المقبلة على إقامة الفعاليات في موقع المعارض، ومن أبرز هذه الفعاليات منتدى جدة الاقتصادي 2008 الذي تجري الترتيبات لنقل فعالياته من فندق هيلتون نافيا وجود أي خلافات وراء قرار نقله.







    وزارة الصحة في بيان توضيحي حول تأسيس الشركة:
    شركة الشراء الموحد للأدوية تدعم برنامج الإصلاح الاقتصادي في المملكة


    - "الاقتصادية" من الرياض - 21/09/1428هـ
    أكدت وزارة الصحة السعودية أن قرار تأسيس الشركة الوطنية للشراء الموحد للأدوية والمستلزمات والأجهزة الطبية الذي صدرت موافقة مجلس الوزراء الموقر عليه أخيرا، جاء في إطار برامج الإصلاح الاقتصادي في المملكة العربية السعودية من خلال انتهاجها سياسة التخصيص عبر برنامج متوازن يهدف بصورة أساسية إلى نقل عبء الأعمال الاقتصادية التي تتولاها أجهزة حكومية إلى القطاع الخاص بهدف إدارتها بكفاءة اقتصادية أعلى وبما يحقق وفورات اقتصادية أفضل.
    وأوضح الدكتور خالد بن محمد مرغلاني المتحدث الرسمي لوزارة الصحة، أنه بناء على دراسة مطولة مستفيضة قامت بها لجنة من ذوي الاختصاص وهيئة الخبراء واللجنة الوزارية للتنظيم الإداري ومجلس الخدمات الصحية فقد صدر قرار مجلس الوزراء الخاص بالموافقة على تأسيس شركة وطنية مساهمة تملك الدولة رأسمالها بالكامل وذلك لتأمين الأدوية والأجهزة والمستلزمات الطبية وتوصيلها وخزنها لمصلحة القطاعات الحكومية وإعادة تصديرها حيث نص النظام الأساسي للشركة على طرح أسهمها للاكتتاب بعد خمس سنوات من تأسيسها.
    وأضاف الدكتور مرغلاني أن فكرة تأسيس الشركة كانت انطلاقاً من مبررات منها أن تحقيق التنسيق والتكامل في الخدمات بين القطاعات الصحية يتطلب توحيد المواصفات والمعايير في استخدام الأدوية والمستلزمات الطبية وأن المواصفات الموضوعة يتفق عليها رأي مختصين يمثلون القطاعات الصحية المختلفة مما يضمن جودتها وبعدها عن الاجتهادات الشخصية أو المنفردة لكل قطاع كما أن الشراء بكميات كبيرة يحقق وفراً مالياً للجهات المشاركة يستفاد منه في أغراض مختلفة تخدم القطاع الصحي لأنه يحقق بشكل عام أسعاراً أفضل وأنواعاً أجود وأن توحيد المواصفات والأصناف المشتراة يحقق إمكانية الاستفادة المتبادلة بين الجهات المختلفة في حالة النقص أو الفائض مما يقلل الهدر، إضافة إلى تكوين شركة مستقلة متخصصة ذات شخصية اعتبارية وذمة مالية مستقلة سوف يحقق المرونة المطلوبة في الإجراءات والبعد عن الروتين الإداري ويجعل الجهات الصحية تتفرغ لمهامها الأساسية، مشيرا إلى أنها شركة وسيطة بين هذه الجهات والموردين ( الشركات الصانعة ووكلائها ) إلا أنها لا تنافسهم ولا تحل محلهم وأن القطاع الخاص الذي يعمل في تجارة الدواء والمستلزمات الطبية سيجد سهولة ومرونة في العامل مع جهة واحدة بدلاً من جهات متعددة.
    وأشار مرغلاني إلى أن هناك مجموعة من الأسس والضوابط التي تحكم عمل الشركة ومنها على سبيل المثال لا الحصر أن تلتزم الشركة بتوفير احتياجات الجهات الصحية الحكومية من الأدوية والأجهزة والمستلزمات الطبية وفق أدلة موحدة يتفق عليها مع هذه الجهات ، وبشروط ومواصفات موحدة تضعها تلك الجهات وفقاً لاحتياجاتها مع مراعاة الخصوصية التي تتطلبها بعض الجهات الصحية الحكومية في بعض المواد الطبية لأغراض التعليم والأبحاث وما شابه ذلك ، كما أنها تلتزم بالسياسات والضوابط التي يضعها ويقررها مجلس الخدمات الصحية والهيئة العامة للغذاء والدواء في مجال تأمين الأدوية والأجهزة والمستلزمات الطبية لافتاً إلى تخزين الأدوية والأجهزة والمستلزمات الطبية التي تؤمن من خلال مستودعات تنشئها الشركة لهذا الغرض وتسليمها بحسب الأصول للجهات المعنية وفقاً للطلبات التي تقدمت بها والمواعيد التي تحددها ويجوز للشركة الاستفادة من بعض مستودعات ومخازن الجهات الصحية الحكومية من خلال عقد تأجير بين الطرفين أو أية طريقة أخرى يتفق عليها الطرفان، كما أنها ستعمل على وضع الخطط الكفيلة بالمحافظة على توفير الحد الأدنى من المخزون الاستراتيجي "بشكل دائم" من الأصناف المتاحة لمواجهة الحالات الطارئة والكوارث - لا سمح الله - إضافة إلى دعم الأبحاث في مجال الأدوية والأجهزة والمستلزمات الطبية وكذلك برامج التعليم الصحي المستمر وبرامج التثقيف والتوعية الصحية بمشاركة من الشركات المصنعة والموردة في تكاليف تلك الأنشطة. واختتم المتحدث الرسمي لوزارة الصحة مبينا أنه لا يوجد في النظام الأساس للشركة أي احتكار لمنتج أو شركة معينة بل مناقصات مفتوحة ومقننة كما وأنه لا يوجد كذلك ما يمنع قيامها بالشراء من برنامج الشراء الموحد التابع للمكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون الخليجي.
    وكان مجلس الوزراء قد وافق أخيرا على تأسيس شركة وطنية للشراء الموحد للأدوية والأجهزة والمستلزمات الطبية تتولى توفير الأدوية والأجهزة والمستلزمات الطبية وتوصيلها وخزنها لمصلحة القطاعات الصحية الحكومية وإعادة تصديرها. ومن أبرز الملامح العامة للنظام الأساسي للشركة الجديدة أن تلتزم الجهات الصحية الحكومية بتوفير احتياجاتها من الأدوية والأجهزة والمستلزمات الطبية من هذه الشركة حصريا وفق أدلة موحدة يتفق عليها وبشروط ومواصفات موحدة تضعها تلك الجهات وفقا لاحتياجات كل جهة حسب الأحوال.
    وكشفت مصادر خاصة لـ "الاقتصادية" حينها أن رأسمال الشركة الوطنية للشراء الموحد للأدوية والأجهزة والمستلزمات الطبية، يبلغ ملياري ريال، وسيتم طرح 30 في المائة من رأسمالها للاكتتاب العام بعد ثلاثة أعوام من إعلان تأسيسها. وبينت المصادر أن شركات الأدوية السعودية التي تسيطر على سوق الدواء لن تدخل عضوا مؤسسا في الشركة الجديدة. ويسيطر نحو عشر شركات سعودية على 50 في المائة من حجم سوق الدواء المحلية.
    وتقدر فاتورة الدواء في السعودية بأكثر من خمسة مليارات ريال (1.3 مليار دولار). لكن الفاتورة تصل إلى نحو 12 مليار ريال سنويا، إذ تشمل السرر الطبية والأجهزة الطبية والمضخات والأدوية ومستلزمات المستشفيات، ويبلغ معدل نمو سوق الدواء في السعودية أكثر من 10 في المائة. ويوجد حالياً في السعودية نحو تسع شركات تعمل في مجال تصنيع الدواء تغطي أقل من 20 في المائة من حجم مبيعات السوق. وكانت وزارة الصحة قد أطلعت مجموعة من كبار وكلاء الأدوية في السوق السعودية على مشروع الشركة الجديدة.
    وأمام هذا القرار الجديد تباينت آراء موردي الأدوية في السوق السعودية، حيث تخوف البعض من الخروج من السوق مبكرا، وأشار البعض إلى أن شركات الأدوية في السعودية استثمرت أكثر من خمسة مليارات ريال في سوق الدواء تتوزع بين مستودعات ومخازن تبريد وناقلات واستثمارات مع مكاتب علمية لبعض شركات الأدوية، إضافة إلى ديون كبيرة موجودة في السوق السعودية تتوزع بين مستشفيات القطاع بين الخاص والحكومي.
    وفي شأن آخر، تصف مصادر اقتصادية خطوة وزارة الصحة بتأسيس هذه الشركة أنه اتجاه صحيح لضبط مصروفات فاتورة الدواء المتسارعة وعدم الاعتماد في مواردها المالية على الدولة، إذ ستستفيد من هذا المشروع الكبير في توفير سيولة كبيرة قادرة على تغطية نفقاتها التشغيلية الكبيرة، وبينت المصادر أن وزارة الصحة السعودية تدرك أهمية مواصلة رفع مستوى الخدمات الطبية للمواطنين، مشيرة إلى أن اتجاهها بتأسيس شركة للدواء سيحدث نقلة كبيرة وتجربة رائدة إذ نجحت ستخطو دول عديدة لتنفيذ هذه التجربة.

صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 19 / 5 / 1428هـ ‏ ‏
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 40
    آخر مشاركة: 05-06-2007, 05:16 PM
  2. الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 5/ 5 / 1428هـ ‏ ‏
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 38
    آخر مشاركة: 22-05-2007, 09:22 AM
  3. الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 21/ 4 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 44
    آخر مشاركة: 08-05-2007, 09:41 AM
  4. الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 25/1/1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 48
    آخر مشاركة: 13-02-2007, 08:21 AM
  5. الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 4/1/1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 43
    آخر مشاركة: 23-01-2007, 10:17 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا