إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 1 من 5 12345 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 46

الموضوع: الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 21 / 9 / 1428هـ

  1. #1
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 21 / 9 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء  21 / 9 / 1428هـ نادي خبراء المال


    تضارب اتجاهات قطاعات السوق الرئيسية يكرس ضبابية مسار الأسهم السعودية
    مع تحقيق قيمة التعاملات مستويات متدنية جديدة عند 999 مليون دولار فقط



    الرياض: جار الله الجار الله
    أدى تضارب الاتجاهات في القطاعات الرئيسية لسوق الأسهم السعودية أمس، إلى عدم قدرة المؤشر العام على الامتثال لأي حركة ناتجة عن الأسهم القيادية في هذه القطاعات، خصوصا بعد أن ظهرت هذه النتيجة على إغلاق تعاملات السوق أمس والتي انتهت بفارق سلبي في النقاط مقداره نقطتان فقط، مما زاد في تكريس ضبابية المسار المستقبلي للمؤشر العام.
    إذ سلكت الأسهم القيادية توجهات سعرية متباينة، على وجه الخصوص في القطاع البنكي والصناعي، أثر على ثبات المستويات النقطية للمؤشر العام، بعد أن تراجعت البنوك بمعدل 0.65 في المائة، والناتج عن تراجع أسهم 60 في المائة من شركات القطاع، في مقدمتها أسهم مصرف الراجحي المنخفض بنصف النقطة المئوية.
    إلا أن السوق استطاعت تعويض هذه الخسارة التي خلفتها أسهم شركات القطاع البنكي، عن طريق القطاع الصناعي، والذي تمكن من الإغلاق على صعود بنسبة 0.78 في المائة، والناجم عن التحرك الملفت لأسهم شركة سابك القائد الأول للقطاع وأكبر المؤثرين على حركة المؤشر العام، والذي أغلق صاعدا ما يعال 1.1 في المائة. كما زاد من تأثير هذا التنافر بالمستويات النقطية بين قطاعي البنوك والصناعة على المؤشر العام، اتفاق أسهم الشركات القيادية الأخرى في قطاع الاتصالات والكهرباء على الثبات وعدم التدخل لترجيح أي طرف من أطراف السوق، بعد أن أغلقت أسهم شركة الاتصالات السعودية وأسهم شركة الكهرباء السعودية على استقرار، من دون تغير في مستوياتها السعرية.
    لكن النتيجة التي تميل إلى الاستقرار في المؤشر العام، لا تنعكس على أسهم الشركات، التي غلبت عليها وبكل وضوح الاتجاه المتشائم، إذ تراجعت أسهم 71.1 في المائة من شركات السوق المتداولة أمس، وارتفاع أسهم 19 شركة فقط.
    وأنهت سوق الأسهم السعودية تعاملاتها أمس عند مستوى 7845 نقطة بانخفاض نقطتين فقط، عبر تداول 86.04 مليون سهم، لتسجل بذلك قيمة التداول مستويات متدنية جديدة، بعد أن بلغت أمس قيمة 3.7 مليار ريال (999 مليون دولار). كما أصدرت هيئة السوق المالية أمس تقرير تداول لتسعة الأشهر الماضية من العام الجاري، والذي كشف عن تراجع المؤشر العام عن نفس الفترة من العام الماضي بمعدل 31.3 في المائة، كما بلغت القيمة السوقية للأسهم المصدرة للسوق قيمة 1.33 تريليون ريال (354.6 مليار دولار). كما تراجعت كمية الأسهم المتداول خلال هذه الفترة بنسبة 24.5 في المائة مقارنة بالفترة المقابلة ـ بعد أن تم تداول 44.7 مليار سهم، بلغت قيمتها 2004.3 مليار ريال (534.4 مليار دولار) بتراجع بلغت نسبته 55.8 في المائة مقارنة بالتسعة أشهر من العام الماضي.
    كما أوضح التقرير الصادر عن «تداول» أمس أن جميع القطاعات اتفقت على الخسارة في تعاملات شهر سبتمبر (أيلول) الماضي عدا قطاع الكهرباء الذي أغلق على استقرار، حيث تصدر قطاع التأمين القطاعات الخاسرة بعد تراجعه بمعدل 17.8 في المائة، يليه قطاع الزراعة بمعدل 15.5 في المائة.
    وقد أوضح لـ«الشرق الأوسط» أحمد الحميدي، مراقب لتعاملات السوق، أن الأسهم السعودية تعيش خمولا قويا ناتجا عن عدة عوامل تمكنت من المتعاملين، والناتجة عن الجهات التنظيمية المسئولة عن السوق المالية السعودية، مفيدا أن أهم هذه العوامل تكمن في التوقيت غير الموفق لتعاملات شهر رمضان المبارك والذي زاد من حدة تسرب المتداولين عن التعاملات اليومية.
    وأضاف الحميدي أن التوقيت غير المناسب لأغلب المتعاملين كان له أشد الأثر على خمول السيولة خلال الفترة الماضية، كما أن ضبابية القرارات المعلنة بشأن نظام التداول الجديد اثر سلبا على توجهات السوق بالرغم من سلبيتها خلال الفترة الماضية، مما زاد من نسبة تراجع السيولة والتي بلغت مستويات متدنية جديدة.








    البنوك تعزز من المكاسب في الكويت..وتواصل الارتفاع الجيد في قطر
    قطاع المواد الخاسر الوحيد في دبي > تواصل الصعود القياسى في مصر > ارتداد إيجابي في عُمان.. والاستثمار وراء التراجع في البحرين



    الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء  21 / 9 / 1428هـ نادي خبراء المال

    عواصم عربية: «الشرق الأوسط»
    > الأسهم الاماراتية: اختتمت سوق دبي تعاملاتها لجلسة يوم أمس مضيفة بواقع 42.66 نقطة، بدعم من كافة قطاعات السوق وغالبية الأسهم المتداولة، كما كان للارتفاع الكبير للسيولة المتداولة والتي تجاوزت المليار ونصف المليار درهم إماراتي أثرا ايجابيا واضحا على أداء السوق، وللجلسة الثانية على التوالي لم تنصاع الأسهم الصغيرة والمتوسطة لتحركات سهم اعمار الذي أضاف بواقع خمسة فلوس وأغلق عند سعر 10.65 درهم إماراتي وعند هبوطه بمقدار خمسة فلوس خلال التداولات بقيت غالبية الأسهم مرتفعة غير آبهة بتحركاته، واستقر المؤشر عند مستوى 4288.22 نقطة كاسبا بنسبة 1.00 في المائة. وقام المستثمرون بتناقل ملكية 596.3 مليون سهم بقيمة 1.7 مليار درهم إماراتي نفذت من خلال 11376 صفقة، وارتفعت أسعار أسهم 21 شركة مقابل تراجع لأسعار أسهم 4 شركات واستقرار لأسعار أسهم شركة واحدة . وعلى الصعيد القطاعي، ارتفعت كافة قطاعات السوق عدا هبوط بلغت نسبته 3.47 في المائة لقطاع المواد، وتصدر قطاع المرافق العامة القطاعات المرتفعة مضيفا بنسبة 7.02 في المائة تلاه قطاع الاستثمار والخدمات المالية بنسبة 1.98 في المائة. وبالنسبة للأسهم المرتفعة، تصدرها سهم جراند كاسبا بنسبة 14.97 في المائة ومقفلا عند سعر 4.3 درهم إماراتي تلاه سهم بيت التمويل الخليجي بنسبة 7.06 في المائة ومقفلا عند سعر 8.8 درهم إماراتي، أما الأسهم المتراجعة، فتصدرها سهم الاسمنت الوطنية فاقدا بنسبة 3.47 في المائة ومقفلا عند سعر 9.75 درهم إماراتي، وسهم المدينة بنسبة 0.95 في المائة ومقفلا عند سعر 10.4 درهم إماراتي. وتصدر سهم سوق دبي المالي الأسهم من حيث حجم وقيم التداولات بواقع 148.5 مليون سهم بقيمة 484.5 مليون درهم إماراتي ومرتفعا إلى سعر 3.28 درهم إماراتي، تلاه في المرتبة الثانية من حيث حجم وقيمة التداولات سهم ديار بواقع 127.5 مليون سهم بقيمة 239.2 مليون درهم إماراتي ومرتفعا إلى سعر 1.88 درهم إماراتي. > الأسهم الكويتية: أنهت السوق الكويتية تداولاتها ليوم أمس على ارتفاع جيد بواقع 50.9 نقطة، وبدعم من غالبية قطاعات السوق وبالأخص القطاع البنكي الذي أبلى حسنا، واستقر المؤشر عند مستوى 12929.6 نقطة كاسبا بنسبة 0.40 في المائة، وقام المستثمرون بتناقل ملكية 330.1 مليون سهم بقيمة 131.1 دينار كويتي نفذت من خلال 8757 صفقة. وعلى الصعيد القطاعي، ارتفع قطاع البنوك بواقع 208.7 نقطة وتصدر القطاعات المرتفعة، تلاه قطاع العقارات بواقع 80.7 نقطة، وفي المقابل تراجع قطاع الأغذية بواقع 37.9 نقطة وتصدر القطاعات المتراجعة، تلاه قطاع العقارات بواقع 3.9 نقطة. وبالنسبة للأسهم المرتفعة، تصدرها سهم دولية مضيفا بنسبة 9.434 في المائة ومقفلا عند سعر 0.290 دينار كويتي، أما الأسهم المتراجعة، فتصدرها سهم صيرفة فاقدا بنسبة 8.621 في المائة ومقفلا عند سعر 0.265 دينار كويتي.
    وبالنسبة للأسهم الإماراتية المدرجة في السوق الكويتية، تراجع سعر سهم خليج اسمنت بواقع 10 فلوس وصولا إلى سعر 0.500 دينار كويتي بعد تداول 1.77 مليون سهم بقيمة 885 ألف دينار كويتي، وتراجع سعر سهم فجيرة اسمنت بواقع خمسة فلوس وصولا إلى سعر 0.345 دينار كويتي بعد تداول 1.56 مليون سهم بقيمة 539.4 ألف دينار كويتي .
    > الأسهم القطرية: شهدت السوق القطرية في جلستها ليوم أمس تكرارا لما حدث في الجلسة السابقة، ارتفاعا مهولا للمؤشر وتسجيله قمة جديدة منذ مطلع العام الجاري ولقيم التداولات مع دعم من كافة القطاعات وعلى رأسهم قطاع الصناعة، مع استمرار دعم الأسهم القيادية لمؤشر السوق، وأعلنت شركة بروة الدولية الذراع الدولي لشركة بروة لعقارية أنها أنهت صفقة خاصة بفندق الرويال مونصو في باريس بفرنسا، واستقر المؤشر عند مستوى 8518.90 نقطة كاسبا بواقع 221.27 نقطة أو ما نسبته 2.67 في المائة، وقام المستثمرون بتناقل ملكية 33 مليون سهم بقيمة مليار ريال قطري نفذت من خلال 12779 صفقة، وارتفعت أسعار أسهم 25 شركة مقابل تراجع لأسعار أسهم 10 شركات واستقرار لأسعار أسهم شركتين، وعلى الصعيد القطاعي، ارتفعت كافة قطاعات السوق بقيادة قطاع الصناعة الذي كسب بواقع 312.28 نقطة تلاه قطاع البنوك والمؤسسات المالية بواقع 216.86 نقطة.
    وبالنسبة للأسهم المرتفعة، تصدرها سهم ناقلات كاسبا بنسبة 8.33 في المائة ومقفلا عند سعر 27.70 ريال قطري، أما الأسهم المتراجعة، فتصدرها سهم الفحص الفني فاقدا بنسبة 2.33 في المائة ومقفلا عند سعر 37.90 ريال قطري، تلاه سهم المواشي فاقدا بنسبة 0.96 في المائة ومقفلا عند سعر 10.40 ريال قطري. واحتل المركز الأول بحجم التداولات سهم الريان بواقع 14.8 مليون سهم ومرتفعا إلى سعر 18.60 ريال قطري تلاه سهم ناقلات بواقع 4.8 مليون سهم ومرتفعا إلى سعر 27.70 ريال قطري.
    > الأسهم البحرينية: على الرغم من وجود سهمين متراجعين في السوق البحرينية إلا أن المؤشر فقد بواقع 3.13 نقطة لإقفال غالبية من الأسهم المتداولة بدون تغير وعلى ثبات في أدائها وبسبب تراجع السيولة المتداولة، واثر تراجع قطاع الاستثمار بسبب جني أرباح سريع على مؤشر السوق الذي فقد بنسبة 0.12 في المائة واستقر عند مستوى 2555.43 نقطة، وقام المستثمرون بتناقل ملكية 1.2 مليون سهم بقيمة 363.3 ألف دينار بحريني. وعلى الصعيد القطاعي، ارتفع قطاع التأمين بواقع 9.50 نقطة وتصدر القطاعات المرتفعة تلاه قطاع الخدمات بواقع 0.18 نقطة، أما الخاسر الوحيد فكان قطاع الاستثمار وبواقع 6.23 نقطة، في حين اقفل قطاع الفنادق والسياحة وقطاع الصناعة على ثبات من دون تغير.
    وبالنسبة للأسهم المرتفعة، تصدرها سهم الخليج للتعمير مضيفا بنسبة 2.33 في المائة ومقفلا عند سعر 1.320 دولار، أما الأسهم المتراجعة، تصدرها سهم مجموعة البركة المصرفية بنسبة 2.26 في المائة ومقفلا عند سعر 2.600 دولار.
    > الأسهم العمانية: بعد جلستين تخللتهما عمليات جني أرباح قام بها المستثمرون، عادت السوق في جلسة أمس للارتفاع بدعم من كافة قطاعاتها وغالبية الأسهم المدرجة فيها ومن ارتفاع للسيولة المتداولة، واستقر المؤشر عند مستوى 7021.78 نقطة كاسبا بواقع 57.5 نقطة أو ما نسبته 0.830 في المائة، وقام المستثمرون بتناقل ملكية 8.9 مليون سهم بقيمة 5.5 مليون ريال عماني نفذت من خلال 2091 صفقة، وارتفعت أسعار أسهم 25 شركة مقابل تراجع لأسعار أسهم 6 شركات واستقرار لأسعار أسهم 11 شركة. وعلى الصعيد القطاعي، ارتفعت كافة قطاعات السوق بقيادة قطاع لخدمات والتامين بنسبة 0.730 في المائة تلاه قطاع البنوك والاستثمار بنسبة 0.500 في المائة تلاه قطاع الصناعة بنسبة 0.490 درهم إماراتي. وبالنسبة للأسهم الرابحة، تصدرها سهم العمانية للاتصالات مضيفا بنسبة 2.89 في المائة ومقفلا عند سعر 1.246 ريال عماني، أما الأسهم المتراجعة، تصدرها سهم كلية مجان فاقدا بنسبة 1.56 في المائة.
    > الأسهم المصرية: واصلت البورصة المصرية نشاطها القياسي مع إغلاق تعاملات أمس لليوم الرابع على التوالي، مسجلة أرقاما قياسية جديدة بدعم من إقبال المستثمرين الأجانب على شراء عدد من الأسهم القيادية فى السوق.
    وكسب مؤشرcase 30 الشهير الذى يقيس أداء أنشط 30 شركة مقيدة بالسوق 46.7 نقطة بنسبة ارتفاع بلغت نحو0.53 في المائة وأغلق على 8812.9 نقطة، وسط تداولات بلغت نحومليار جنيه (168.5 مليون دولار).
    وقال وسطاء بالسوق إن التعاملات شهدت عمليات شراء قوية من قبل المستثمرين الأجانب على عدد من الأسهم القيادية فى قطاعات الخدمات المالية والصناعية والحديد والعقارات، مما ساهم فى استمرار انتعاش السوق. وارتفعت أسهم هيرميس بنحو2.8 في المائة مسجلا 47.9 جنيه، وأوراسكوم للإنشاء والصناعة بنسبة 0.86 في المائة وأغلق على 474.6 جنيه، والعز لصناعة حديد التسليح 0.3 في المائة مسجلا 53 جنيه، والإسكندرية للاستثمار العقاري بنحو1.8 في المائة وأغلق على 415 جنيه، ومصر الجديدة للإسكان والتعمير 1.2 في المائة مسجلا 468.7 جنيه. وفى المقابل تراجعت أسهم أوراسكوم تيليكوم بنحو0.28 في المائة مسجلا 74.6 جنيه، وموبينيل 0.9 في المائة وأغلق على 183.9 جنيه، والبنك التجاري الدولي (مصر) بنسبة 0.49 في المائة مسجلا 79.2 جنيه.
    > الأسهم الأردنية: استفاد المؤشر العام في البورصة الاردنية عمان يوم امس من ارتفاع سهم البنك العربي واخترق اكثر من حاجز مقاومة ونفذ فوق مستوى 5800 نقطة وكسب 1.45 في المائة.
    وعادت السوق الى مؤشراتها الايجابية، الا ان تواضع حجم التداول لا يزال بعيدا عن التفاعل مع باقي معطيات السوق التي اخذت تعكس شيئا فشيئا التوقعات الايجابية لنتائج الشركات المدرجة للربع الثالث من العام الحالي.
    وبلغ حجم التداول الإجمالي حوالي 29 مليون دينار وعدد الأسهم المتداولة 12.4 مليون سهم نفذت من خلال 10403 عقدا. وارتفع عدد الشركات الرابحة الى 84 شركة من اصل 153 شركة تم تداول اسهمها، فيما انخفضت اسعار اسهم 54 شركة استقرت اسعار اسهم 15 شركة اخرى.
    وتركزت التداولات على اسهم شركات الخدمات المالية والعقارية لكن البنوك استقطبت بقيادة العربي جزء من التداول الاجمالي بنسبة بلغت 18.5 في المائة.
    وارتفع الرقم القياسي العام لأسعار الأسهم وعاد الى مستويات يوليو (تموز) الماضي بعد بدء اعلان نتائج النصف الاول من العام الحالي وبلغ 5806 نقطة بارتفاع نسبته 1.45 في المائة مقابل 5723 نقطة ليوم التداول السابق وبحوالي 83 نقطة.

  2. #2
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 21 / 9 / 1428هـ

    تقرير مصرفي: الأصول الخارجية التي تديرها السعودية 260 مليار دولار خلال عام 2007
    ساب يتوقع تراجع الإيرادات النفطية للمملكة إلى 165 مليار دولار العام الحالي



    الرياض: «الشرق الأوسط»
    قدر تقرير بنكي سعودي صافي القيمة الإجمالية للأصول التي تديرها مؤسسة النقد العربي السعودي ـ البنك المركزي ـ في الخارج خلال عام 2007 بنحو 1008 مليارات ريال (260 مليار دولار)، والذي سيمكن وبسهولة من تخفيف أي ضغط مستقبلي محتمل على الريال السعودي، حيث سجل إجمالي الأصول السعودية في الخارج معدل نمو شهري قدره 16.17 مليار ريال على امتداد السنة الجارية. ويصادف التقرير الصادر عن بنك ساب السعودي، بيانات أعلنت أمس الأول عن وجود انخفاض في الاحتياطيات الرسمية السعودية باستثناء الذهب، حيث سجل صافي الأصول الخارجية لمؤسسة النقد العربي السعودي انخفاضا نادر الحدوث في شهر أغسطس (آب) الماضي، في الوقت الذي تكافح فيه السعودية آثار انخفاض الدولار الأميركي حسب تلك البيانات.
    وأظهرت بيانات نشرتها مؤسسة النقد العربي السعودي أمس الأول أن صافي الأصول الخارجية بلغ 930 مليار ريال (248 مليار دولار) في أغسطس بانخفاض نسبته 1.2 في المائة عنه في يوليو(تموز).
    ويشير التقرير إلى انه بسبب عودة أصول سعودية ضخمة إلى السعودية في العام الحالي 2007 وانخفاض ودائع البنك المركزي في البنوك العاملة خارج البلاد بنحو 40 في المائة خلال السنة الحالية، فإن المنحى التصاعدي سينقلب لشراء أصول في الخارج الذي شهده العام الماضي 2006. ونفى تقرير بنك ساب، تأثر الأصول الخارجية لمؤسسة النقد السعودي سلبا بأي تصحيح في أسواق الأسهم العالمية، مرجعا ذلك إلى أن معظم تلك الأصول موجودة في الدول الصناعية السبع الكبرى، الأمر الذي يضمن عودتها الآمنة إلى السعودية في الأوقات الحرجة، مفيدة أن الاستثمار السعودي في أوراق المال الأجنبية يشكل 80 في المائة من إجمالي الأصول الخارجية لمؤسسة النقد العربي السعودي، وهو ما يوفر درجة عالية من الأمان أثناء التقلبات الحادة في الأسواق العالمية.
    وفي تقديرات أخرى، كشف التقرير أن بقاء أسعار النفط مرتفعة خلال الأشهر القليلة الماضية، يزيد من توقع أن يحافظ مزيج غرب تكساس على مستوى عال يقارب 60 دولارا للبرميل الواحد، مقللا من إمكانية أن تقفز أسعار النفط إلى 95 دولارا خلال ما تبقى من العام الجاري. وتنبأ تقرير ساب أن يبلغ مجموع عائدات السعودية من صادراتها النفطية خلال عام 2007 بحوالي 618.7 مليار ريال (165 مليار دولار)، أي أقل من عائدات العام الماضي بحوالي 84.7 مليار ريال، مؤكدا صواب قرار الحكومة برفع طاقتها الإنتاجية إلى 12.5 مليون برميل يوميا بحلول عام 2009، تعزيزا لطاقتها الإنتاجية التي تبلغ حاليا حوالي 11.3 برميل يوميا.
    وبين التقرير إنه لكي تشهد أسعار النفط تصحيحا ملحوظا إلى ما دون 50 دولارا للبرميل الواحد، يجب على طلب الأسواق الناشئة، لاسيما الصين، أن يتقلص بشكل ملحوظ، ومنذ عام 2001، ارتفع حجم عائدات السعودية من صادرات النفط بأكثر من ثلاثة أضعاف، فيما يتوقع لها أن تبلغ للعام الجاري نحو 618.7 مليار ريال، علما بأنها بلغت 703.5 مليار ريال في العام الماضي.
    وتوقع تقرير اقتصادي في السعودية أن ينمو إجمالي الناتج المحلي السعودي بنسبة 3.7 في المائة مع نهاية العام الجاري، وبنسبة 5.8 في المائة مع نهاية العام المقبل، في الوقت الذي تواصل فيه أسعار النفط المرتفعة والتي تتراوح بمعدل 64 دولارا للبرميل الواحد، وبالتالي فإنه سيتم تعزيز قاعدة دخل الحكومة السعودية، والتي تمنحها والمستهلك السعودي الثقة في القدرة على الحفاظ على مستويات إنفاق عالية، وهو ما يخلق بدوره المزيد من الفرص.
    وأكد «اقتصاديات السعودية» الخاص بالربع الرابع من عام 2007 والصادر عن البنك السعودي البريطاني «ساب» مواصلة الاقتصاد السعودي نموه، ببقاء التوقعات الخاصة بمجمل محددات الاقتصاد لبقية العام الجاري جيدة جدا، على الرغم من أن انهيار سوق الأسهم المحلية في أوائل العام الجاري لا يزال ماثلا في أذهان الناس ويؤثر في قدراتهم الشرائية.
    من جهة أخرى، توقع التقرير استمرار عمليات استحواذ الشركات السعودية على أصول أجنبية من قبل القطاع الخاص السعودي، إلى جانب شركتي سابك والاتصالات السعودية، في الوقت الذي شهدت فيه المملكة زيادة كبيرة في حجم الاستثمارات الأجنبية المباشرة فيها، والذي يتوقع أن تتعدى 22.5 مليار ريال خلال عام 2007.
    ويرشح التقرير استمرار زيادة معدل إنفاق الحكومة السعودية حتى عام 2013 على الأقل، نظرا لمعدل النمو السكاني المرتفع وضخامة الصيانة التي يتطلبها الكثير من الأصول العامة، مقدرا نسبة 42 في المائة من مجمل العقود التي منحتها الحكومة في عامي 2006 و2007 إذ أبرمت في إطار مشاريع عامة من أجل ضمان صيانة وإصلاح البنية التحتية القائمة حاليا.
    وبين التقرير أنه يتعين على السعودية أن تنفق نحو 330 مليار ريال خلال العقد القادم لتنفيذ مشاريع إضافية للمياه والصرف الصحي وتوليد الكهرباء، وذلك لكي تتمكن من مواكبة الوتيرة المتسارعة للطلب والنمو السكاني، حيث بين التقرير وجود خطط لإطلاق 10 مشاريع مستقلة للمياه والكهرباء بحلول عام 2016.







    البنك العربي يوقع اتفاقيتي قرضين لصالح «سابك» و«المسيعيد» القطرية
    بقيمة إجمالية تبلغ 7.33 مليار دولار

    عمان: «الشرق الأوسط»
    وقعت امس مجموعة البنك العربي في لندن وقطر على اتفاقيتي قرضين بقيمة 7.33 مليار دولار بالمشاركة مع عدد من البنوك العالمية والإقليمية، ويبلغ قيمة القرض الاول 6.1 مليار دولار لصالح إحدى الشركات التابعة لشركة سابك وهي شركة «سابك انوفوتف بلاستيك».
    وسيستخدم هذا القرض لتمويل ما نسبته 70% من قيمة صفقة تاريخية استحوذت من خلالها شركة سابك على شركة جنرال الكتريك بلاستيك من شركة جنرال الكتريك الأميركية، ويأتي ذلك انسجاماً مع الخطة الاستراتيجية لشركة سابك والتي تمتد حتى عام 2020 في التوسع والنمو في الأسواق العالمية وفتح أسواق جديدة وتنويع منتجات الشركة.
    وتتضمن الاتفاقية الثانية قرضا بقيمة 1.23 مليار دولار لصالح شركة المسيعيد للطاقة، وذلك لتمويل انشاء محطة لتوليد الطاقة بقدرة 2000 ميغا واط في مدينة مسيعيد الصناعية في قطر لتلبية النمو المتزايد في الطلب على الطاقة. وينطوي المشروع على ثلاث مراحل بحيث يصل الى القدرة التشغيلية الكاملة بحلول ابريل (نيسان) 2010.
    وأعرب عبد الحميد شومان، رئيس مجلس الادارة /المدير العام للبنك العربي في بيان تلقت «الشرق الأوسط» نسخة منه عن اعتزازه باختيار البنك العربي ضمن نخبة من البنوك العالمية لقيادة القرض المصرفي لشركة سابك، وقال ان ذلك يعكس الثقة الكبيرة التي يضعها المستثمرون في البنك العربي.
    واضاف شومان ان مشاركة البنك العربي في تمويل هذه الصفقة يعد مؤشرا جليّا على استراتيجية البنك في التوسع بتمويل المشاريع التجارية الرئيسية في القطاعات الاستراتيجية في المنطقة، وشدد شومان على أن البنك العربي حريص على تطوير وتنويع قنواته الاستثمارية ومواكبة تنامي الطلب على القروض الكبيرة واسناد القروض والإسهام في تمويل المشاريع وفي توقيع وإدارة قروض التجمعات البنكية.
    يشار الى ان شركة سابك تأسست عام 1976 كأداة أساسية لتوسعة وتنويع قاعدة النشاط الاقتصادي في السعودية في قطاعات ذات أهمية استراتيجية للمملكة والشركة مملوكة بنسبة 70% للحكومة السعودية، بينما تتوزع الـ 30% الأخرى على عدد من المستثمرين في السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي.
    كما ان شركة المسيعيد مملوكة بنسبة 40% من قبل شركة قطر للكهرباء والماء وبنسبة مماثلة من شركة Marubeni Corporation اليابانية وبنسبة 20% المتبقية من قبل شركة قطر للبترول (QP).

  3. #3
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 21 / 9 / 1428هـ

    سورية تصدر مرسوما بإحداث سوق الأوراق المالية الحكومية
    ستسمح بتحويل الشركات العائلية والفردية إلى مساهمة


    دمشق: هيام علي
    أصدر الرئيس السوري بشار الأسد مرسوماً تشريعياً يقضي بإحداث سوق الأوراق المالية الحكومية أو سوق (سندات الخزينة)، ويعد هذا النص التشريعي الجديد أحد أهم التشريعات التي صدرت في قطاع المالية العامة لأنه ليس نصاً تشريعياً فقط، بل هو نقطة تحول عميقة في المالية العامة، إضافة إلى أن أهمية وجود هذا السوق تتبع من كونه عاملاً مؤثراً في جميع نواحي الاقتصاد.
    وزير المالية الدكتور محمد الحسين قال في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إن إحداث سوق لسندات الخزينة يشكل أداة فاعلة في يد السياستين المالية والنقدية، وفي يد المصارف، من جهة كونه يتيح مصدراً رئيسياً للاحتياجات التمويلية للدولة قائما على أسس حقيقية غير تضخمية وتوفير بديل أفضل للتمويل مما هو نافذ حالياً عبر الاقتراض من مصرف سورية المركزي، مما يقلل من مخاطر الضغوط التضخمية والضغوط على سعر صرف العملة المحلية ويزيد كفاءة إدارة الدين العام، فالحكومة تصبح أكثر إدراكاً لجانب الكلفة المتوجب دفعها من أجل تمويل الدين العام بكل وضوح.
    أما في السياسة النقدية فهو يسهم وجود هذه السوق في تقوية استقلالية المصرف المركزي ومساعدته على تطوير سياسته بصورة تركز أساساً على الحفاظ على مستوى الأسعار ويتيح توفير أدوات يمكن للمصرف المركزي استخدامها ضمن أدواته غير المباشرة للسياسة النقدية وبدون خلق تشوهات في السوق عن طريق القيام بعمليات السوق المفتوحة.
    في حين يعمل السوق على توفير أدوات تسمح بتطوير سوق ما بين المصارف والتي ستزيد من درجة كفاءة إدارة السيولة بها ويساهم في زيادة معدل الادخار من خلال تحفيز المنافسة بين المصارف لاستقطاب ودائع الزبائن.
    وفي تصريح خاص قال باسل حموي، مدير بنك عودة، إن إنشاء سوق لأذونات الخزينة له انعكاسات عدة، سواء على صعيد الاقتصاد ككل أو على صعيد المستثمرين والجهات التشريعية، أبرزها أن اذونات الخزينة تأتي بمفهوم جديد وبالغ الأهمية للأسواق المالية وأدواتها ألا وهو مفهوم العائد الخالي من المخاطر والذي يساهم ويستخدم في آلية تسعير الأدوات المالية المختلفة، وبالتالي يؤدي إلى توجه كفء للمدخرات المالية نحو الاستثمارات الأكثر إنتاجية مما يؤدي في النهاية إلى تعزيز النمو الاقتصادي.
    وفي السياق ذاته ووسط ترحيب واسع من الفعاليات الاقتصادية أصدر الرئيس السوري بشار الأسد مرسوماً تشريعياً يسمح بإعادة تقويم الأصول الثابتة وتحويل الشركات العائلية والفردية إلى شركات مساهمة أو أشكال قانونية أخرى.
    وتسعى الحكومة السورية من وراء هذا النص التشريعي إلى إظهار المركز المالي الحقيقي للمؤسسات الفردية والشركات الخاصة بشكل عام هدفاً، الأمر الذي يسعى إليه أي نظام ضريبي إضافة إلى أنه ضرورة لشفافية اقتصاد أي دولة.
    وفي سورية تأتي أهمية عملية إعادة تقويم الأصول الثابتة وتحويل الشركات العائلية والمؤسسات الفردية إلى شركات مساهمة أو أشكال قانونية أخرى عدا عن كونها هدفا للنظام الضريبي استجابة لحاجة الاقتصاد السوري وتقوية القدرة التنافسية للشركات الوطنية، إضافة إلى زيادة عدد الشركات المساهمة، مما سيشكل عماد سوق دمشق للأوراق المالية الذي سينطلق في بدايات عام 2008، فضلاً عن الدور الذي تلعبه هذه الشركات في امتصاص القسم الأكبر من المدخرات، مما يوسع من قاعدة الملكية ويخفف المضاربات في العقارات والسيارات وغيرها، إضافة إلى امتصاص جزء مهم من البطالة من خلال المشروعات التي تقيمها.







    الإمارات: تحذير التجار المتلاعبين بالأسعار بإحالتهم للقضاء
    جنون الأسعار يرفع أسعار السلع الاستهلاكية نحو 200%



    أبوظبي: سلمان الدوسري
    في خطوة لتبديد الغضب الشعبي ووقف جنوح الأسعار المتزايد، حذرت السلطات الإماراتية أمس من أي ارتفاع للأسعار واستغلال المستهلكين، «سيؤدي إلى اتخاذ أشد العقوبات وإحالة المخالفين للمحاكم». وأصدرت وزارة الاقتصاد تحذيرا شديد اللهجة للموردين والموزعين وتجار الجملة والتجزئة في دولة الإمارات العربية المتحدة من أي محاولة لاستغلال المستهلكين ورفع أسعار السلع والخدمات التي تقدم لهم.
    وقبيل شهر رمضان المبارك، والشكاوى لا تنقطع من المستهلكين في الإمارات العربية المتحدة من ارتفاع الأسعار، الذي غدا يتم بصورة متواصلة، وتضج الصحف اليومية وبرامج البث المباشر الإذاعية، بشكاوى المستهلكين التي لم تتوقف. ويقول مستهلكون إن موجة الأسعار ارتفعت 100 في المائة وأحيانا إلى 200 في المائة بمقياس تجار السلع والتجزئة.
    وقال حميد علي بن بطي المهيري، الوكيل المساعد لشؤون الشركات والرقابة، إن وزارة الاقتصاد الإماراتية تعمل جاهده على مراقبة جميع الأسواق والقيام بجولات ميدانية في جميع أسواق دولة الإمارات بالتعاون مع السلطات المعنية في كل إمارة، مشيرا أن وزارته مستمرة في هذه الجولات «وقد تم من خلال هذه الجولات مخالفة ما يقارب 41 محلاً تجارياً لقيامها باستغلال المستهلكين في شهر رمضان المبارك».
    وشدد على أن الوزارة تحذر جميع الموزعين والتجار ومنافذ البيع كافة من استغلال المستهلكين في الأمارات «وستتخذ الوزارة أشد العقوبات التي نص عليها القانون المذكور بحق المخالفين والتي قد تصل إلى إغلاق المحلات التجارية المخالفة وإحالتها للمحاكم المختصة».
    وبالرغم من التشدد الذي تبديه وزارة الاقتصاد ضد ظاهرة ارتفاع الأسعار، إلا أن مراقبين لا يرون في خطوات الوزارة أي قدرة على كبح جماح الأسعار المتواصلة. ويشير اقتصاديون الى أن ظاهرة ارتفاع الأسعار ليست مرتبطة دائما باستغلال التجار لمواسم معينة (رمضان مثلا)، بل ان هناك مؤثرات اقتصادية تساهم بشكل رئيسي في هذا الارتفاع، من أبرزها انخفاض سعر صرف العملة المحلية تجاه عملات الدول المصدرة، والناتج عن الانخفاض الكبير في أسعار الدولار الأميركي، فضلا عن الارتفاع الناتج عن ارتفاع مستوى التضخم، وهو ما يرجع إلى زيادة أسعار الوقود والإيجارات وتكلفة العمال، إضافة إلى التضخم المستورد والناتج عن ارتفاع تكلفة الإنتاج.
    ووفقا لتقرير مجلس الوحدة الاقتصادية العربية فإن معدل التضخم في الإمارات بلغ العام الماضي 7.7 في المائة، مقابل 8 في المائة في عام 2005.
    وقبل شهر رمضان المبارك، اجتمعت وزارة الاقتصاد مع لجان الأسعار في الدوائر المحلية في الإمارات لتشديد الرقابة ووضع الخطط اللازمة للحد من الاستغلال وارتفاع الأسعار، وتم توزيع منشورات تحذيرية للتجار بعدم استغلال شهر رمضان، كما تم الاجتماع مع مسؤولي منافذ البيع الرئيسية في الدولة وتعهدوا، وفقا للوزارة، بالتعاون مع وزارة الاقتصاد في موضوع الأسعار للسلع الرمضانية.
    وأصدرت الأمارات قانونا اتحاديا لحماية المستهلك العام الماضي، حددت فيه العقوبات التي تبدأ بغرامة لا تقل عن ألف درهم (266 دولارا أميركيا)، ثم ترتفع لتصل إلى أكثر من عشرة آلاف درهم إماراتي (2660 دولار أمريكي)، كما يحق للمحكمة في حالة الإدانة في إحدى الجرائم المشمولة بأحكام القانون بمصادرة أو إتلاف البضائع، وللوزير في حال عدم تصحيح الأوضاع بعد انقضاء المدة المحددة وقف المنشأة عن مزاولة نشاطها مدة لا تجاوز أسبوعا، ورفع الأمر إلى المحكمة بشأن غلق المنشأة والتصرف في السلع موضوع المخالفة.
    وكانت الحكومة الإماراتية قد قامت في 2006 بتحرير استيراد السلع، والذي حد من زيادات الأسعار بصورة كبيرة، حيث كان من المتوقع أن تشهد السوق الإماراتي زيادات أكبر من الارتفاعات الحالية، وتراجع كثير من الموردين خوفاً من أن يدخل منافسون آخرون إلى السوق

  4. #4
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 21 / 9 / 1428هـ

    تحسن مستمر في البورصة اللبنانية مع ترقب مسار الأزمة السياسية

    بيروت: علي زين الدين
    سجلت سوق المال اللبنانية المزيد من التفاعل الايجابي بموازاة التصريحات المتفائلة حول امكانية الوصول الى تسوية سياسية حقيقية تكون محطتها الفاصلة تمرير استحقاق انتخابات رئاسة الجمهورية في الموعد المحدد يوم 23 اكتوبر (تشرين الاول) الجاري.
    ولوحظ امس ان ما تردد عن اتجاه المعارضة الى اعلان انهاء الاعتصام المستمر منذ 305 أيام في وسط بيروت التجاري. وامكانية صدور هذا الاعلان عن أمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله خلال الكلمة التي يلقيها يوم الجمعة المقبل، ساهم في تحقيق اندفاعة قوية للغاية لاسهم شركة سوليدير لتلامس عتبة 19 دولارا بزيادة نسبتها 5.83 في المائة عن اقفال بداية الاسبوع.
    كما لوحظ، ان اسهم بنك لبنان والمهجر الذي قاد صعود البورصة خلال الاسبوعين الماضيين، دخل مرحلة تصحيح فيما تحول الطلب جزئياً الى اسهم بنك عودة وايصالاته العمومية لترتفع بمتوسط 3 في المائة. كما اخترق سهم بنك بيبلوس العادي عتبة دولارين بارتفاع نسبته 4 في المائة. وامتد الصعود الى اسهم شركة رسامني يونس للسيارات التي ارتفعت بنسبة 10 في المائة.
    وتسود موجة من التفاؤل الحذر في اوساط المستثمرين المحليين مع تسجيل اقبال متزايد على تكوين محافظ اضافية او جديدة من الاسهم والاوراق المالية المصدرة من مؤسسات لبنانية ترقباً لارتفاعات اعلى بعد اتضاح معالم الحل السياسي، واستباقاً لدخول طلب خارجي واسع النطاق.
    ويؤكد مديرون مصرفيون معنيون بالاسواق المالية لـ«الشرق الأوسط» ضرورة عدم الاغراق في التفاؤل ما لم يتم ظهور ورصد مؤشرات اكثر جدية حول معالم المرحلة المقبلة. وثمة انتظار وترقب لمحطتين هامتين في هذا المجال، الاولى زيارة رئيس كتلة المستقبل سعد الحريري الى اميركا واجتماعه مع الرئيس جورج بوش، والكلمة المتوقعة يوم الجمعة لأمين عام حزب الله. ويجمع مسؤولو الاسواق في المصارف على توصيف عمليات المرحلة الحالية كالسير بين خطين متوازيين رغم الميل النفسي الى احدهما، فاما يصيب النجاح الحل السياسي المنتظر وتدخل البلاد نهوضاً اقتصادياً ربما كان قياسياً او تعود التشنجات وتتصاعد الازمة ولا من حصانة تحمي اي سهم، مع الاشارة الى ان اسهم سوليدير والمصارف المدرجة تلقى دعما من الانتشار الخارجي لهذه المؤسسات.







    قطر تطلب الموافقة على شراء حصة كبيرة في «أو.أم.إكس»
    فيما تسعى بورصة دبي لامتلاك الشركة السويدية


    استوكهولم ـ رويترز: قالت هيئة الرقابة المالية السويدية أمس الثلاثاء ان هيئة الاستثمار القطرية طلبت الموافقة على شراء حصة كبيرة في شركة أو.أم.إكس.
    وكانت الهيئة القطرية التي قدمت الطلب عبر وحدة قطر القابضة التابعة لها قد أعلنت في السابق انها تمتلك أقل بقليل من عشرة في المائة من اسهم أو.أم.إكس.
    وبدأت الهيئة شراء اسهم في أو.أم.إكس التي تمتلك بورصات في شمال أوروبا ومنطقة البلطيق بعدما أعلنت بورصة دبي وبورصة ناسداك الاميركية اتفاقهما على شراء أو.أم.إكس. وأعلنت شركة بورصة دبي المملوكة للامارة الاسبوع الماضي أنها تمتلك 47.6 في المائة من أو.أم.إكس بعدما زادت عرضها النقدي الى 265 كرونة سويدية للسهم من 230. وقال رئيسها التنفيذي في وقت لاحق لرويترز انه يعتقد أن الشركة ستزيد حصتها فوق 50 في المائة «قريبا جدا». وفي التعاملات المبكرة أمس ارتفع سهم أو.أم.إكس 1. 3 في المائة الى 284.5 كرونة.
    وتلزم هيئة الرقابة المالية السويدية الشركات بالحصول على موافقتها على امتلاك حصص كبيرة في شركات تعتبر ذات أهمية استراتيجية. وتعتبر أو.أم.إكس بوصفها المالك للبورصة السويدية حيوية للنظام المالي المحلي. وقالت الهيئة السويدية «عملية الفحص تتركز حول ما اذا كان المالك الجديد مناسبا لامتلاك نفوذ كبير في الشركة أم لا». ولم يتسن الحصول على تعليق اضافي من مسؤولين من الهيئة السويدية.
    وفي حالة امتلاكها أو.أم.إكس ستقوم بورصة دبي ببيعها لناسداك مقابل حصة 20 في المائة في المجموعة المشتركة، وزكى مجلس ادارة أو.أم.إكس عرض بورصة دبي. وتمتلك الحكومة السويدية 6.6 في المائة من أو.أم.إكس غير أنها لم تفصح عن تقييمها لعرض بورصة دبي ـ ناسداك بأكثر من قولها انه عرض «مثير للاهتمام». وقال وزير الاسواق المالية ماتس اوديل ان الحكومة ستعلن موقفها في وقت مناسب قبل انجاز عرض بورصة دبي الذي يتوقع أن يكون في يناير (كانون الثاني).

  5. #5
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 21 / 9 / 1428هـ

    نعمان الصهيبي: تراجع عائدات النفط تحد للتنمية وحافز للبحث عن مصادر بديلة
    وزير المالية اليمني لـ «الشرق الأوسط» : الجهود منصبة على الاستثمار في قطاعات اقتصادية أخرى



    عادل السعيد
    اعترف وزير المالية اليمني، نعمان طاهر الصهيبي، بأن تراجع عائدات النفط يشكل تحديا لجهود وبرامج التنمية في بلاده ويمثل في ذات الوقت حافزا للبحث عن مصادر ايرادية آمنه ومستدامة لتوفير الموارد المالية اللازمة لتنفيذ الخطط والبرامج التنموية. واوضح الوزير ان الجهود تنصب حاليا على تسريع استغلال القطاعات الاقتصادية الواعدة كالغاز والمعادن والسياحة والأسماك بالإضافة الى تهيئة المناخات الملائمة لاجتذاب اكبر قدر من الاستثمارات الى جانب إجراءات أخرى لتعويض الفاقد في عائدات النفط.
    وقال الصهيبي في حديث لـ«الشرق الأوسط» في صنعاء إن الارتفاع المستمر في اسعار السلع والخدمات في الآونة الأخيرة يرجع بدرجة اساسية الى ارتفاع معدل العرض النقدي الواسع في ظل تدني معدل الناتج المحلي الاجمالي، ما ادى الى وجود فجوة بين حجم العرض والطلب، يضاف الى ذلك ضعف التنسيق والتعاون بين الحكومة والقطاع الخاص في ادارة وتوجيه النشاط الاقتصادي. وأشار الوزير اليمني في سياق الحديث الى ان اليمن يدرس حاليا اقامة سوقين للأوراق المالية في صنعاء وعدن بعد تأخر هذا الأمر لسنوات طويلة نتيجة لأسباب موضوعية مستعينا في ذلك بخبرات ألمانية ودولية وبالاستفادة ايضا من تجارب عربية في هذا المجال. كما تطرق الوزير الى اهم مرتكزات السياسة المالية لليمن خلال الفترة القادمة وخطط وزارته لتقليص عجز الموازنة العامة للدولة، وفي ما يلي نص الحديث:
    > هل يمكن أن تحدثنا في البداية عن ابرز مرتكزات السياسة المالية لليمن خلال الفترة القادمة؟
    ـ من المعلوم ان السياسة المالية لليمن خلال الفترة القادمة ستترتكز وبدرجة اساسية على ما تضمنته استراتيجية إصلاح ادارة المالية التي بدا تنفيذها مطلع النصف الثاني من العام 2005 ويفترض ان تحقق اهدافها بحلول عام 2015. واستنادا الى ذلك سيتركز العمل على المحافظة على الاستقرار الاقتصادي من خلال المحافظة على عجز الموازنة العامة عند الحدود الآمنة وهي 4 في المائة من النتاج المحلي الاجمالي مع الاستمرار في تمويل عجز الموازنة من مصادر غير تضخمية والمحافظة على المديونية العامة الداخلية والخارجية عند مستويات آمنه ومقبولة. اضف الى ذلك معالجة الاختلالات في الموزانة العامة من خلال خفض نسبة الاعتماد على الايرادات النفطية وتعزيز حجم الصادرات غير النفطية الى جانب العمل على تطوير القوانين والانظمة المالية وتوفير قاعدة بيانات ومعلومات تساعد في تحقيق مبدئي الشفافية والمساءلة المالية.
    > ما هي خطتكم لتقليص العجز في الموازنة العامة والمستمر منذ عدة سنوات؟
    ـ قبل الإجابة عن هذا السؤال لا بد من توضيح بعض الحقائق، فالبيانات المالية للأعوام 1999 ـ 2001 تظهر ان الموازنة حققت فائضا خلال هذه السنوات، كما يتوقع حدوث فائض محدود خلال عام 2006. اما بالنسبة للأعوام 2002 ـ 2007 فمن الملاحظ ان العجز تراوح ما بين 1 في المائة و2 في المائة من الناتج المحلي الاجمالي باستثناء عام 2004 حيث بلغ العجز 4.2 في المائة. وعلى ضوء ما سبق يمكن القول إن العجز لم يكن مستمرا منذ سنوات وان حدث فكان محدودا. أما الخطط المستقبلية للسيطرة على العجز فتشمل رفع كفاءة تخصيص النفقات العامة والحد من نموها وتعزيز آليات تحصيل الإيرادات المستحقة للدولة وتحقيق الاستخدام الكفء للقروض والمساعدات الخارجية بالإضافة الى حفز النمو الاقتصادي من خلال تشجيع توسع وتنوع الأنشطة الاقتصادية بما يساهم في توسيع الأوعية الايرادية وتطوير الأنظمة والقوانين المالية لتبسيط الإجراءات والحد من التهرب الجمركي والضريبي.
    > يشكل تراجع عائدات النفط تحديا لجهود تنمية الإيرادات، فما هي البدائل لتعويض هذا التراجع؟ وما هي القطاعات الاقتصادية الأخرى التي تعولون عليها في تحقيق ايرادات إضافية؟
    ـ صحيح ان تراجع عائدات الصادرات النفطية يشكل تحديا لجهود تنمية الايرادات والتنمية بشكل عام، لكن هذا الأمر يفترض ألا يكون مبررا للإحباط والتأثير على جهود التنمية، بل يفترض ان يكون حافزا للبحث عن مصادر ايرادية آمنة ومستدامة لتوفير الموارد المالية اللازمة لتمكين الدولة من القيام بمهامها. وتتمثل المصادر البديلة في تسريع جهود استغلال القطاعات الاقتصادية الواعدة كالغاز والمعادن والسياحة والأسماك بالإضافة الى تهيئة المناخات الملائمة لاجتذاب استثمارات نوعية تسهم في تحقيق معدلات نمو مرتفعة خاصة في قطاعات الصناعة والسياحة والأسماك لرفع حجم الايرادات غير النفطية، يضاف الى ذلك تطوير القوانين الضريبية بما يكفل زيادة حجم الايرادات والتدرج في رفع الدعم ورفع نصيب الحكومة من الأرباح وعوائدها من الممتلكات الرأسمالية.
    > تأخر قيام سوق للأوراق المالية في اليمن كجزء من برنامج الإصلاحات الاقتصادية لأكثر من عشر سنوات، هل يمكن ان تشرح لنا أسباب هذا التأخير ومبرراته ـ صحيح ان هناك تأخرا في استكمال الخطوات الخاصة بإنشاء سوق الأوراق المالية، وهو امر مبرر لأنه راجع الى عدم توفر شروط ومتطلبات قيام مثل هذه السوق، فحتى الآن لا توجد مؤسسات وشركات عامة أو خاصة مهيئة لطرح اسهمها في سوق الأوراق المالية هذا الى جانب غياب الشفافية بشأن نشاط المؤسسات الاقتصادية والتجارية العاملة حاليا كشرط لقيام سوق مالية، أضف الى ذلك ضعف الوعي المجتمعي بالنشاط المصرفي عموما وسوق المال خصوصا، بالاضافة الى عدم استكمال البنية التنظيمية والتشريعية الخاصة بقيام سوق الاوراق المالية، لكن اعتقد ان التحسن الذي طرأ اخيرا على عمل الجهاز المصرفي والبيئة الاستثمارية بجانب توفر فرص عديدة للاستثمار ومدخرات محلية ملموسة متاحة ورؤوس اموال تبحث عن فرص استثمارية، كل ذلك جعل قيام سوق للأوراق المالية امرا ملحا سواء كان ذلك في صنعاء فقط أو سوقين في صنعاء وعدن كون المدينتين تحظيان بموقع جغرافي ونشاط اقتصادي مشجع ومناسب، ونحن ندرس الأمر حاليا بالتعاون مع جهات عديدة منها البنك الدولي وبيوت خبرة ألمانية، كما نحاول الاستفادة من تجارب بعض الدول، خاصة الاردن والإمارات.
    > ما هي مبررات الارتفاع المستمر في اسعار السلع والخدمات؟ وماذا فعلتم لايقاف هذا الارتفاع الذي تعاني منه قطاعات واسعة من المجتمع اليمني؟
    ـ الامر يرجع بشكل أساسي الى ارتفاع معدل نمو العرض النقدي الواسع (M2) في ظل تدني معدل نمو الناتج المحلي الاجمالي الحقيقي، ففي الوقت الذي بلغ فيه معدل العرض النقدي 28.8 في المائة عام 2006، نجد ان معدل نمو الناتج المحلي خلال نفس الفترة لم يتجاوز 3.3 في المائة و3.5 في المائة على التوالي، ما ترتب عليه وجود فجوة واضحة بين حجم الطلب المحلي الكلي وحجم العرض المحلي الكلي ساهمت في ارتفاع الاسعار الى مستويات قياسية. كما ان السبب الحقيقي لارتفاع نمو العرض النقدي يعود الى زيادة الأصول الخارجية نتيجة ارتفاع اسعار النفط في ما يرجع انخفاض معدل نمو الناتج المحلي الاجمالي الى تراجع كميات انتاج النفط وضعف معدل نمو قطاعات حيوية أخرى مثل الزراعة، ما يشير الى وجود عوامل هيكلية لاستمرار موجات الضخم عند مستويات مرتفعة خلال السنوات الماضية وربما القادمة.
    كما ان ارتفاع الأسعار مرتبط ايضا بأسباب اخري اهمها ارتفاع أسعار السلع المستوردة في السوق العالمية بالتزامن مع ضعف حجم الاحتياطي الاستراتيجي المحلي من هذه السلع الى جانب ضعف عملية المنافسة في السوق المحلي بسبب الاحتكار نتيجة عدم اكتمال انظمة وقوانين وهياكل عمل السوق وضعف التعاون والتنسيق بين الحكومة والقطاع الخاص ليس بشأن ضبط الأسعار فقط ولكن على مستوى ادارة وتوجيه النشاط الاقتصادي، ما أدى الى عدم توصل الطرفين الى رؤية محددة للحد من الارتفاع غير المبرر للأسعار.
    > ماذا عن الحلول والمعالجات ما دامت الاسباب معروفة لديكم؟
    ـ الحلول والمعالجات تتمثل في العمل على تقليص الفجوة بين العرض والطلب وهذا ما شرعت الحكومة فيه بالفعل بالإضافة الى معالجة الاختلالات الهيكلية في اداء القطاعات الاقتصادية وكسر الاحتكار وتعزيز فرص التكامل والتنسيق بين الحكومة والقطاع الخاص وايجاد اسواق مركزية تنظم عملية تدفق السلع الى مختلف المناطق للحد من نشاط الوسطاء بين المنتج والمستهلك كحلقة أخرى مغلقة لارتفاع الأسعار.
    > يرى البعض أن الإصلاحات الاقتصادية التي طبقها اليمن لم تصحبها اصلاحات ادارية، ما جعلها تخفق في كثير من الجوانب؟
    ـ عملية الإصلاحات الاقتصادية تقوم عادة على أولويات تختلف من دولة الى أخرى وبحسب الصعوبات الاقتصادية التي تعانيها وعبر مرحلتين أساسيتين، الأولي مرحلة التثبيت الاقتصادي لايقاف الاختلالات في الموازين الاقتصادية الأساسية، والأخرى عملية الإصلاح الهيكلي المعزز للنمو الاقتصادي، وهذا ما يقوم به اليمن منذ عام 1995، وإن وجد نوع من التأخير في تنفيذ بعض الأجندة فذلك يرجع الى ظروف يفرضها الواقع المحلي مثل تعدد الاختلالات والسياسات والأوضاع الإقليمية التي تعكس نفسها سلبا على الأوضاع الاقتصادية المحلية. مع ذلك يمكن القول إن عملية الإصلاح الإداري في اليمن تسير وفق أولويات عملية الإصلاح الاقتصادي والإداري واستطاعت إنجاز العديد من الخطط والبرامج في هذا الاتجاه.







    السعودية: أداء الأجهزة الحكومية أبرز ملفات «منتدى الرياض الاقتصادي»
    بعد حلقتي نقاش لبحثهما وتقويمهما


    الرياض: محمد المنيف
    تترقب الساحة الاقتصادية السعودية بعد الشهرين المقبلين استعدادات عقد «منتدى الرياض الاقتصادي» في دورته الثالثة تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز رئيس المجلس الاقتصادي الأعلى، وذلك في الثاني من شهر ديسمبر (كانون الأول) المقبل 2007.
    وأكد محمد بن حمد الكثيري الأمين، العام على «منتدى الرياض الاقتصادي»، أنه نظم حلقتي نقاش لاثنتين من الدراسات الخمس التي ستقدم في الدورة الثالثة لبحثها وتقويمها، وصولا إلى أفضل التوصيات العلمية والعملية، التي ترفع وفقا للتوجيهات السامية إلى المجلس الاقتصادي الأعلى، لافتا إلى أن التوصيات المعتمدة تحال إلى الأجهزة المعنية.
    وأوضح الكثيري أن الملف الأول الذي سيناقش في المنتدى يتمثل في تشخيص الوضع الراهن لأداء الأجهزة الحكومية المتعلق بالتعاملات الإدارية والإجرائية في مجال تقديم الخدمات للجمهور، لتحديد المشكلات وتقرير المتطلبات الفنية والمالية والإدارية والتنظيمية والهيكلية، واقتراح توصيات واقعية محددة للارتقاء بكفاءة أداء الخدمات للمستفيدين منها، مشيرا إلى أنه عقد حلقة نقاش ثالثة لمتابعة نتائج الدراسة التي أعدها فريق مختص من مجلس الأمناء.
    وذكر الأمين العام، أن الدراسة تكونت من توزيع 1400 استبانة على مسؤولين حكوميين وموظفين تنفيذيين ومراجعين للأجهزة الحكومية، لاستقصاء آراؤهم، مع مراعاة كل من الجنسين الذكور والإناث، والتوزيع الجغرافي بين المدن الرئيسية في أنحاء البلاد.
    وفيما يخص الملف الثاني ذكر الكثيري أنه لمتابعة دراسة البيئة العدلية ومتطلبات التنمية الاقتصادية بالسعودية، موضحا أن الأساس الذي قامت عليه دراسة البيئة العدلية ينبثق من أثرها البالغ على البيئة الاقتصادية بعامة والاستثمارية بخاصة، إضافة إلى استقراء حاجة التنمية المستدامة لتطوير البيئة العدلية التي تشمل الجوانب التشريعية وإجراءات صدور النظم واللوائح وضمان تطبيقها وتقويمها، كما تضم الجهات القضائية وإجراءات التقاضي وتنفيذ الأحكام القضائية وعلاقة القضاء بتقنية المعلومات.
    وأضاف الأمين العام على المنتدى، أن من العناصر المتعلقة بدراسة البيئة العدلية على التنمية، تأهيل وتدريب منسوبي البيئة وازدواجية تعليمهم بين تعليم شرعي وآخر نظامي، مشيرا إلى أن الدراسة خصصت العنصر الأخير من عناصر الدراسة لتأثيرات البيئة التشريعية والقضائية على عمل المرأة وإسهامها في التنمية، بدءا من الأسس النظامية التي تحكم عمل المرأة، ومدى مساهمتها في رسم السياسات المتصلة بشؤونها، إضافة إلى قراءة واقعية البيئة التي تنظم عمل المرأة في القطاعين الحكومي والخاص، وصولا إلى قضية المرأة والبيئة القضائية.
    ولفت الأمين العام للمنتدى إلى أن فريق الإعداد بتوجيه من مجلس الأمناء اعتمد في دراسته على مراجعة شاملة للكتب والدوريات التي تناولت دراسات تتصل بموضوع البيئة العدلية، ثم تحليل الواقع الفعلي لمجتمع الدراسة من خلال استفتاء 800 شخص من العاملين في البيئة العدلية لدى القطاعين الحكومي والأهلي ورجال وسيدات أعمال، إضافة إلى مقابلات مباشرة مع قضاة وأعضاء مجلس شورى وأعضاء لجان ذات اختصاصات قضائية وأساتذة جامعات ومستشارين في هيئة الخبراء والهيئة العامة للاستثمار ووزارة التجارة والصناعة، ورجال وسيدات أعمال وموظفين في القطاعين العام والخاص.

  6. #6
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 21 / 9 / 1428هـ

    الدولار ينتعش بعد انخفاضاته القياسية
    وسط هبوط الاسترليني


    لندن: «الشرق الأوسط»
    ارتفع سعر الدولار امس، بعد انخفاضاته القياسية اذ خفض المستثمرون رهاناتهم على انخفاض الدولار قبيل بيانات مهمة منتظرة في وقت لاحق هذا الاسبوع، قد تلقي الضوء على الحاجة لخفض الفائدة بدرجة أكبر.
    وكان الدولار قد انخفض الى أدنى مستوياته على الاطلاق أمام اليورو وسلة من العملات الرئيسية متأثرا بدلائل على تباطؤ الاقتصاد الأميركي وخفض مجلس الاحتياطي الاتحادي لسعر الفائدة بنصف نقطة مئوية الشهر الماضي وتوقعات بخفض أكبر للفائدة.
    ولكن بعد عمليات البيع الحادة هذه للدولار التقط المستثمرون انفاسهم امس وسط مخاوف المسؤولين في منطقة اليورو من أثر ارتفاع قيمة اليورو على الصادرات.
    وتدعم الدولار في الجلسة السابقة، بعد ان عادل المستثمرون جزءا من رهانهم على انخفاض الدولار في حين شهد مؤشر داو جونز الصناعي للأسهم الأميركية ارتفاعا كبيرا.
    وفي الساعة 1046 بتوقيت غرينيتش انخفض سعر اليورو 0.5 في المائة الى 1.4163 دولار غير بعيد عن أعلى مستوياته على الاطلاق البالغ 1.4281 دولار، الذي سجله يوم الاثنين حسب بيانات رويترز.
    ويعتقد العديد من المحللين ان تصريحات جان كلود تريشيه رئيس البنك المركزي الاوروبي اول من أمس الاثنين، التي اشار فيها الى سياسة الحكومة الاميركية لدعم الدولار، قد تمهد الطريق الى ضغوط منسقة للحديث بلهجة أعنف بشأن العملات قبيل اجتماع مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى في وقت لاحق هذا الشهر.
    وقال ديفيد فيجارا وزير الاقتصاد الاسباني أمس، ان الاضطرابات في أسواق الصرف تسبب مشكلات للمصدرين من منطقة اليورو. وانخفض سعر صرف الجنيه الاسترليني مقابل الدولار امس، مع بقاء المستثمرين على حذرهم، وسط مخاوف بشأن وضع القطاع المصرفي واحتمالات خفض أسعار الفائدة في الاشهر المقبلة.
    وتعرضت العملة البريطانية لتقلبات في الفترة الأخيرة بسبب المشاكل التي تعرض لها بنك نورذرن روك للائتمان العقاري، نظرا لكبر حجم مساهمة القطاع المالي في الاقتصاد البريطاني.
    وأصبح الجنيه الاسترليني يتسم بحساسية خاصة للأنباء السيئة من القطاع المصرفي، مثل البيانات التي صدرت اول من أمس عن بنوك يو.بي.اس وسيتي غروب وكريدي سويس، بشأن تأثر أرباحها بالأزمة الائتمانية.
    وبداية التعاملات انخفض الجنيه الاسترليني 0.2 في المائة الى 2.0398 دولار، بانخفاض نحو سنت عن أعلى مستوى له منذ شهرين والذي سجله يوم الاثنين. وانخفض الاسترليني 0.5 في المائة أمام العملة اليابانية الى 235.49 ين.







    «نوكيا» تستحوذ على «نافتيك» الأميركية للخرائط الرقمية بنحو 8 مليارات دولار
    بعد أن حصلت على خامس أفضل علامة تجارية على مستوى العالم


    لندن: «الشرق الاوسط»
    أعلنت شركة نوكيا الفنلندية، أكبر منتج لأجهزة الهواتف الجوالة في العالم توقيع اتفاق لشراء شركة «نافتيك»الأميركية للخرائط الرقمية، في واحدة من أكبر عملات الاستحواذ التي تقوم بها، في صفقة تصل قيمتها إلى 8.1 مليار دولار.
    ومن شأن الاستحواذ أن نوكيا، التي تبحث عن مصادر جديدة للدخل مع تشبع صناعة الهاتف الجوال، موطئ قدم في نشاط الملاحة الذي يعد من أسرع القطاعات نموا في صناعة التكنولوجيا.
    وذكرت نوكيا في بيان تلقت «الشرق الاوسط» نسخة منه أن مجلسي إدارة الشركتين وافقا على الصفقة التي ينتظر اتمامها خلال الربع الأول من العام المقبل بعد الحصول على موافقة السلطات الأميركية المعنية ومساهمي نافتيك.
    وقال المدير التنفيذي لنوكيا اولي-بيكسا كالاسفوي «ان خدمات الملاحة وتحديد الاماكن تمثل احد الاعمدة الرئيسية في استراتيجية نوكيا للتحول نحو خدمات الانترنت. وتعتبر عملية شراء نافتيك خطوة اخرى في طريق نوكيا لكي تصبح رائدة في هذا المجال». وأشارت نوكيا الى انها ستمول الصفقة نقدا وبقروض، وستدفع 78 دولارا مقابل كل سهم من اسهم «نافتيك». وقد بلغ مستوى السيولة النقدية وغيرها من الموجودات السائلة لدى الشركة 8.3 مليار يورو (نحو 11.4 مليار دولار) بنهاية يونيو (حزيران) طبقا لبيانات الشركة.
    وأشارت نوكيا إلى أن سوق أجهزة الملاحة البرية والجوية والبحرية تنمو بسرعة حاليا، وأن نافتيك لديها خبرة كبيرة في مجال توفير الخرائط الرقمية الشاملة اللازمة لأنظمة الملاحة البرية التي تستخدم في السيارات وأنظمة الملاحة الجوالة وتطبيقات الخرائط الرقمية التي تستخدم عبر الإنترنت.
    وفي هذا السياق تشير بيانات مؤسسة (iSuppli) الاستشارية المعروفة الى ان سوق الخرائط الرقمية سيرتفع بشكل مذهل على المستوى العالمي ليصل الى 13 مليار دولار بحلول عام 2010. وهنا قال المدير المالي لنوكيا ريتشارد سيمون صن «ان سوق الخرائط الرقمية بلغ خلال الـ12 شهرا الماضية 25 مليون وحدة. ومن المتوقع ان ينمو بمعدل 30 في المائة سنويا على مدى الاعوام القليلة المقبلة». وسيصبح بامكان زبائن نوكيا تحميل خرائط 100 مدينة عالمية مجانا من خلال خدمة نوكيا للملاحة والخرائط الرقمية.
    وشركة «نافتيك»التي تأسست في عام 1985 في كاليفورنيا، وتتخذ من مدينة شيكاغو الأميركية مقرا لها، ويعمل فيها حوالي 3000 موظف منتشرين في 169 موقعا في 30 دولة.
    كما ان من عملائها شركات عملاقة مثل «مايكروسوفت» و«غوغل» و«ياهو»، فضلا على انها شركة تحقق ارباحا باستمرار منذ طرحها للاكتتاب العام قبل نحو 3 سنوات، حيث بلغت مبيعات الشركة في العام الماضي 582 مليون دولار مقارنة مع حجم مبيعات لنوكيا وصل الى 58.6 مليار دولار وينظر الى نافتيك كهدف لعملية استحواذ منذ عرضت توم توم أكبر منتج لاجهزة الملاحة وتوجيه السيارات في العالم 1.8 مليار يورو (2.55 مليار دولار) في يوليو (تموز) لشراء تيلي أطلس المنافس الكبير الوحيد لشركة نافتيك.
    الى ذلك سمّيت نوكيا حسب التصنيفات التي أجرتها «انتربراند» لهذا العام خامس أفضل علامة تجارية على مستوى العالم. فقد ارتقت هذه الشركة العالمية الرائدة في عالم الاتصالات المتحركة درجة للأعلى منذ الدراسة التي أجريت في العام الماضي، وهي الدراسة التي تصنف أفضل 100 علامة تجارية في العالم اعتماداً على مقاييس مستقلة تحدد القيمة الإجمالية للعلامة التجارية.
    وقد تفوقت نوكيا على عملاق أجهزة الكومبيوتر، إنتل، التي كانت تحتل المركز الخامس في السنة الماضية 2006، كما تجاوزت شركة السيارات تويوتا لتحصل على المركز الخامس. ويذكر أن العلامات التجارية الأكثر شهرة في الولايات المتحدة كوكا كولا، ومايكروسوفت، وآي بي إم، وجنرال الكتريك تحتل المراكز الأربعة الأولى.







    أخبار الشركات

    * «القصيم الزراعية».. اختيار 6 أعضاء لمجلس الإدارة
    * انتخبت الجمعية العامة العادية الخامسة والعشرون لشركة القصيم الزراعية المنعقدة أول من أمس، عبد العزيز العلي الحميد وخالد يوسف الضحيان وعبد اللطيف العيسى وعبد المحسن فهد المزيني وحسين نحاس وفيصل الفدا، وذلك لعضوية مجلس الإدارة لفترة 3 سنوات من 22 فبراير (شباط) العام المقبل.
    * انعقاد تأسيسية «الخزف للأنابيب» التابعة لـ«الخزف السعودية»
    * انعقدت الجمعية التأسيسية لشركة الخزف للأنابيب، والتي تمتلك شركة الخزف السعودية 50 في المائة من رأس مالها البالغ 100 مليون ريال، حيث تم خلال الاجتماع اعتماد النظام الأساسي للشركة، وانتخاب أعضاء مجلس الإدارة، إضافة إلى بعض القرارات المتعلقة بتأسيس الشركة وتنفيذ مشاريعها.

  7. #7
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 21 / 9 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء  21 / 9 / 1428هـ نادي خبراء المال


    مؤشر السوق يواصل تحركاته الضيقة وسط انحدار السيولة لبحر الـ3 مليارات

    عائض المالكي
    أنهى سوق الأسهم السعودية يوم أمس الثلاثاء تعاملاته على تراجع طفيف لايذكر بلغ 2.36 نقطة وبنسبة 0.03 في المائة بعد إغلاقه عند مستوى 7845.28 نقطة مصحوبا بحجم تداول بلغ 86.04 مليون سهم وبقيمة إجمالية منخفضة عند 3.74 مليار ريال أبرمت فيها 104.05 ألف صفقة. ومن أصل 104 شركات تم تداول أسهمها يوم أمس ارتفعت أسهم 19 شركة، فيما تراجعت أسهم 74 شركة أخرى. وبقيت 11 شركة عند مستوياتها السابقة دون تغيير.
    وعلى مستوى التعاملات اليومية شهد مؤشر السوق خلال الخمس الدقائق الاولى من عمر الفترة ارتفاعا طفيفا الى قمته اليومية عند مستوى 7867.09 نقاط حيث لم يستطع تجاوزها لضعف السيولة الداعمة ليعود أدراجه في محاولة منه لاختبار حاجز دعم الـ7800 نقطة بضغط قيادي من كل من سهم مصرف الراجحي المتراجع الى قاعه اليومي عند مستوى 86 ريالا تلاه تراجع سهم الاتصالات السعودية عند 64.5 ريال وكذلك تراجع الكهرباء عند 11.5 ريال في ظل تماسك سهم سابك الذي شكل دعما جيدا للمؤشر في نهاية التداولات، حيث نجح المؤشر العام بالفعل من اختبار هذا الحاجز عند الساعة 12.30 دقيقة و الارتداد منه وسط عملية تقليص للخسائر اليومية والتي استطاع معها المؤشر ان ينهي تعاملاته اليومية على تراجع طفيف لايذكر بالقرب من مستوى إغلاقه الأسبق له ،هذا الإغلاق المقارب لإغلاق الاثنين الماضي واستمرارية انحصار التذبذبات التي تقلص مداها يوم امس الى 66 نقطة بين القمة والقاع اليومي وسط ضعف وانحدار مستوى السيولة الذي تراجع لبحر الـ3 مليارات ريال ماهو الا دليل على دخول السوق في نفق الحيرة الذي يسود تعاملاته وسط إحجام ملحوظ من قبل الكثير من المتعاملين عن التداول خلال هذا الشهر (والتي يتوقع ان تستمر حتى نهاية تداولات شهر رمضان المبارك) ولحين صدور النتائج المالية للشركات التي ستكون حافزا وداعما لخروج المؤشر من هذا الركود الذي يهيمن على تعاملاته اليومية . اما على مستوى نقاط الدعم والمقاومة فيواجه مؤشر السوق بمشيئة الله اليوم مقاومة اولى عند مستوى 7874 نقطة يليه مقاومته الثانية عند 7904 نقاط،فيما يحضى حال تراجعه بدعم اولي عند 7807 نقاط يليه دعمه الثاني عند 7770 نقطة. وعلى صعيد الشركات الأكثر ارتفاعا فقد تصدرت شركة اللجين قائمة أعلى الشركات ارتفاعا بنسبة 6.20 في المائة عند 34.25 ريال, تليها المتقدمة بنسبة ارتفاع بلغت 3.55 في المائة عند 36.50 ريال، ثم حائل الزراعية بنسبة 3.01 في المائة عند 34.25 ريال. من جهة أخرى تصدرت شركة اسيج قائمة اكثر الشركات انخفاضا بنسبة تراجع بلغت -5.88 في المائة عند 100 ريال، تليها شركة صناعة الورق المتراجعة بنسبة -5.45 في المائة عند 65 ريالا ثم سلامة بنسبة تراجع بلغت -5.44 في المائة عند 114 ريالا.
    وفي نظرة على التوزيع النسبي لكميات الأسهم المتداولة بين القطاعات. تصدر قطاع الصناعة قائمة اكثر القطاعات ارتفاعا بالكمية المتداولة بنسبة 46.74 في المائة وبكمية تداول بلغت 40.21 مليون سهم بعد استحواذ سهم اللجين على 5.48 في المائة من إجمالي الكميات المتداولة في السوق ،تلاه سهم نماء بنسبة 4.52 في المائة.وجاء قطاع الخدمات في المرتبة الثانية بكمية تداول بلغت 25.63 مليون سهم وبنسبة 29.79 في المائة بعد استحواذ سهم المملكة على 7.63 في المائة من إجمالي الكميات المتداولة في السوق، تلاه سهم البحري بنسبة 2.86 في المائة. قطاع الزراعة كان في المرتبة الثالثة بكمية تداول بلغت 10.42 مليون سهم وبنسبة 12.11 في المائة بعد استحواذ سهم تبوك الزراعية على 2.97 في المائة من إجمالي الكميات المتداولة في السوق تلاه سهم حائل الزراعية بنسبة 2.58 في المائة .فيما جاء قطاع التأمين في المرتبة الرابعة بنسبة بلغت 6.62 في المائة وبكمية 5.69 مليون سهم بعد استحواذ سهم ساب تكافل على 0.88 في المائة من إجمالي الكميات المتداولة في السوق.







    انخفاض الدولار أمام العملات الأجنبية سبب ثانوي لارتفاع الاسعار

    منال الشريف – جدة
    قال محمد بن عبيد المزروعى الأمين العام المساعد للشؤون الاقتصادية لدى الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي لـ(المدينة) بأن هناك اقتراح من اتحاد غرف مجلس التعاون الخليجي لعقد اجتماع مشترك بين القطاع الخاص و الجهات المختصة في القطاع العام لمناقشة موضوع تضخم ارتفاع الأسعار ووضع الحلول والآليات اللازمة والمطلوبة لكيفية التصدي لهذه الظاهرة وعدم تفاقمها .
    وأضاف أن الأمانة العامة لمجلس التعاون لمجلس التعاون الخليجي مكلفة حالياً بإجراء مسح لإنفاق ودخل الأسرة وإعداد بيانات وتقارير لمعرفة مصادر هذا التضخم وكم يشكل كل عامل من العوامل التي أثرت في هذا التضخم سواء كان على سبيل المثال ارتفاع تكلفة المساكن أو هل التضخم سببه زيادة السيولة أو زيادة الطلب .. وهذا البحث يهدف للكشف عن الأسباب الحقيقية للتضخم والتي سيتم الاجتماع بشأنها في غضون الأسابيع القليلة القادمة .
    واكد أن انخفاض الدولار مقابل العملات الأخرى ليس سبباً رئيسياً في ارتفاع الأسعار بل أعتبره جانبا ثانويا لان الطلب ارتفع والأسعار بصفة عامة ارتفعت في الدول العالمية وخاصة فيما يتعلق بالمواد الخام مما ساهم بشكل فعلي في غلاء المعيشة . وعن إمكانية إيجاد البدائل الاستهلاكية والتي تتفق مع ميزانية المواطن يقول المزروعي: هذا متوفر والقطاع الخاص دائماً يبحث عن سلع بديلة وبأسعار اقل لكن للأسف لا يزال المواطن يرفض التغيير .

  8. #8
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 21 / 9 / 1428هـ

    مليون ريال للدراسات الفنية والمالية لمشروع خصخصة تموين السعودية

    المدينة - جدة
    انتهت الخطوط الجوية العربية السعودية مؤخراً من توقيع عقود بيع 49% من قطاع التموين التابع للخطوط إلى شركة التموين الاستراتيجي المحدودة ، الائتلاف السعودي-الأوروبي المكون من مجموعة عبد المحسن الحكير ومجموعة الفوزان القابضة وشركة نيورست جروب هولدينج اس ال او. وقامت شركة «إنجاز المشاريع» إحدى الشركات التابعة لمجموعة الفوزان بتقديم الدراسات المالية والفنية للمشروع بالإضافة إلى تنسيق النموذج المالي والقانوني الذي بلغ إجمالي قيمته مليون ريال.
    من جهته، عبر أمين الكليدار، الرئيس التنفيذي لشركة إنجاز المشاريع، عن سعادته بهذه الصفقة قائلا: نحن على ثقة تامة بأن الائتلاف سيكون له أكبر الأثر في تطوير قطاع التموين ليس فقط في مجال الطيران وإنما في قطاعات التموين التابعة لجهات أخرى على مستوى المملكة العربية السعودية، حيث ستعمل الشركة على تغطية طلبات 48 شركة طيران عالمية إضافة إلى الخطوط السعودية. كما نتطلع للتوسع في صفقات مماثلة في المنطقة». وأشاد الكليدار بدور هيئة الطيران المدني بفسح المجال والشفافية خلال المنافسة مما أعطى الأفضلية لأكثر التحالفات تأهيلا للفوز بالمناقصة.
    وحول أطر التعاون مع شركة نيورست جروب هولدينج اس ال او، أكد أن الشركة ستعمل على تزويد قطاع التموين بالخطوط السعودية بالخبرات العالمية التي يحتاجها لتنفيذ خططه الإستراتيجية للفترة المقبلة بجميع ما تتضمنه من التحديات محلياً وعالميا إلى جانب التعاون وتطوير الخبرات المحلية.
    ومن المقرر أن يتم توزيع نصيب كل من الشركات المساهمة في الائتلاف على هيئة حصص متساوية تتراوح بين إلى . وتأتي عملية بيع جزء من قطاع التموين التابع للخطوط الجوية العربية السعودية في إطار مشروع خصخصة الشركة، الذي تطمح من خلاله الخطوط السعودية للارتقاء بخدماتها إلى مستويات جديدة ترقى إلى حجم التحديات التي يفرضها سوق الطيران محلياً وإقليمياً وعالمياً.
    يذكر، أن قطاع التموين كان أنشئ في عام 1981م، وتطور حتى وصلت طاقته الإنتاجية إلى 25 ألف وجبة يومياً تتزايد في مواسم الذروة إلى 100 ألف وجبة يومياً، ويعتبر قطاع التموين بالخطوط السعودية من بين الشركات العشر الأكثر مبيعاً على مستوى شركات الطيران في العالم العربي وعلى المستوى الدولي أيضاً. وتأسست شركة إنجاز المشاريع نتيجة الائتلاف الذي جمع ثلاثة من أكبر المجموعات التجارية السعودية الرائدة كل منها يتخصص في العديد من المجالات؛ وهي مجموعة المهيدب والتي تملك40% من رأس المال وهي عبارة عن تكتل شركات ومجموعة الفوزان والتي تملك 40% من رأس المال ، ومجموعة أموال الخليج والتي تملك 20% من رأس المال وهي عبارة عن مجموعة استثمارية إقليمية تستثمر في أسهم الأقلية الاستراتيجية والقطاعات الحكومية المقرر خصخصتها، وعمليات بيع الشركات المحتملة في الشرق الأوسط ومنطقة الخليج.







    9 مليارات ريال إجمالي الواردات للسلع الاستهلاكية الغذائية للمملكة في الربع الأول من 2007

    منال الشريف - جدة
    بلغ إجمالي قيمة واردات المملكة من السلع غير النفطية خلال الربع الأول لهذا العام 2007م (73.9) ألف مليون ريال منها (8.7) ألف مليون ريال للسلع الاستهلاكية الغذائية تمثل نسبة (11.7%) من إجمالي الواردات ، كما تتميز الأسواق السعودية بوجود مخزون من كافة السلع الغذائية يكفي للاستهلاك من 3-6 أشهر لكل سلعة.
    حيث رصد تقرير أعده مركز اقتصادي سعودي للسلع الغذائية الأساسية والتموينية بأن معظم السلع الغذائية الأساسية بلغت منذ فترة ارتفاعا في الأسعار نتيجةً لمصدر استيرادها ويعتبر ارتفاع أسعار عدد من السلع طبيعياً في ظل العديد من المتغيرات الخارجية.
    وشمل التقرير التأكد من توفر الكميات الكافية في الأسواق المحلية من السلع الغذائية والتموينية ومدى ملاءمة أسعارها بأن تحليلاً مقارناً لمتوسط أسعار السلع الرمضانية المعروضة في الأسواق المحلية خلال شهر شعبان 1428هـ بالمقارنة مع الفترة المماثلة من عام 1427هـ وعام 1426هـ، وذلك بهدف التعرف على أي آثار عكسية تكون سبباً في رفع أسعار المواد الغذائية سواء كانت الزيادة مبررة أو غير مبررة مع الإشارة إلى أسباب تغير الأسعار سواء بالانخفاض أو الارتفاع.
    وشهد متوسط أسعار الدقيق بنوعيه الأبيض والبر استقرارا في متوسط الأسعار و خلال شهر شعبان من كل عام يزداد الطلب على الدقيق لقرب دخول شهر رمضان المبارك ، وقد شهدت بعض الأسواق المحلية خلال شهر شعبان 1428هـ نقصاً في الدقيق واستطاعت الوزارة بالتنسيق مع المؤسسة العامة لصوامع الغلال ومطاحن الدقيق من معالجة النقص وتوفير كميات منه في الأسواق .
    كما شهدت أسعار السكر في الأسواق المحلية خلال الربع الثالث 1428 انخفاضا بالأسعار، بالمقارنة مع الفترة المماثلة لعام 1427هـ بواقع (9) ريالات للكيس زنة (50) كجم بنسبة انخفاض (9.2%) وقد جاء هذا الانخفاض استمراراً للانخفاض في أسعار السكر في الأسواق العالمية نتيجة لزيادة كميات الإنتاج في البرازيل والتحسن الكبير الذي طرأ على المحصول الهندي والتايلندي مما أدى لاتجاه الأسعار للانخفاض، ويوضح الشكل التالي مقارنةً لمتوسط أسعار هذا الصنف خلال الربع الثالث 1428هـ و الربع الثالث 1427هـ .
    وشهد متوسط أسعار الزيوت النباتية استقراراً بعد الارتفاع الطفيف الذي طرأ في بداية العام 1428 هـ لزيادة أسعار الزيت المكرر الخام في الأسواق العالمية بنسب تراوحت بين ( 10% - 12% ) ويوضح الشكل التالي مقارنةً لمتوسط أسعار هذا الصنف خلال الربع الثالث 1428هـ مع الربع الثالث 1427هـ.
    وتتعدد أصناف الحليب المجفف في كافة أسواق المملكة وقد شمل التقرير تحليل متوسط أسعار أربعة أصناف هي حليب النيدو وحليب كليم وحليب كوست وحليب العلالي والتي شهد بعضها استقراراً في متوسط الأسعار في حين شهد البعض الآخر ارتفاعاً متفاوتاً حسب كل صنف وفقاً لما يلي : وارتفع متوسط سعر حليب النيدو وزن (1800) جم خلال الربع الثالث عام 1428هـ بالمقارنة الفترة المماثلة لعام 1427هـ بمقدار (3) ريالات للعبوة زنة 1800 غرام بنسبة تصل إلى (7.5 %) وقد جاء هذا الارتفاع نتيجة لارتفاع تكلفة استيراده من المصدر منذ خلال عام 1428هـ حيث ارتفعت تكلفة الاستيراد خلال شهر فبراير 2007م ، ثم ارتفعت مرة في شهر مايو 2007م بنسب تراوحت بحدود (7%) . وارتفع متوسط سعر الحليب المجفف (كليم) وزن (1800) جم خلال الربع الثالث عام 1428هـ بالمقارنة الفترة المماثلة لعام 1427هـ بمقدار (4) ريالات للعبوة زنة 1800 غرام بنسبة تصل إلى (11 %) وقد جاء هذا الارتفاع نتيجة لارتفاع تكلفة استيراده من المصدر منذ بداية عام 1428هـ . شهدت أسعار الحليب العلالي ارتفاعا بمقدار (2.8) ريال للعبوة زنة 1800غرام وقد جاء الارتفاع نتيجة لارتفاع تكلفة الاستيراد .
    كما شهدت أسعار لحوم الدواجن المستوردة ارتفاعاً خلال الربع الثالث عام 1428هـ بالمقارنة مع الفترة المماثلة لعام 1427هـ بنسبة (12%)، في حين ارتفعت أسعار لحوم الدواجن المحلية بمعدل من (14%- 16.5%) ريال للكرتون بسبب ارتفاع أعلاف الدواجن من الذرة الصفراء وفول الصويا في الأسواق الدولية بنسبة (60%).
    وتعتمد المملكة على استيراد لحوم الأغنام من أستراليا ونيوزيلندا وقد شهدت أسعار لحوم الأغنام المستوردة خلال الربع الثالث لعام 1428هـ ارتفاعاً بالمقارنة مع الربع الثالث لعام 1427هـ بنسبة (36.8%) .

  9. #9
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 21 / 9 / 1428هـ

    إنشاء 5 مطارات اقتصادية في مختلف مناطق المملكة .. وخطط لتوسعة 3 مطارات حالية

    تركي سليهم - جدة
    المواكبة بين عمليات التحول التجاري واستقطاب الشركات هي المرحلة القادمة في فلسفة الآداء الوظيفي لهيئة الطيران المدني بعد تحولها من العمل الحكومي إلى العمل بالعقلية التجارية .. هذا ما أكده ظهر أمس المهندس عبد الله بن محمد الرحيمي رئيس هيئة الطيران المدني بمناسبة إفتتاح المظاريف لست شركات متنافسة على إدارة وتشغيل المطارات الدولية في المملكة. .
    وأوضح الرحيمي أن عمليات التوسعة التي تعمل على تنفيذها الهيئة مستمرة ولا تقتصر فقط على مطار الملك عبدالعزيز بجدة بل يتعداه إلى مطار الملك خالد بالرياض شاملا الصالة الداخلية رقم 3 وإضافة الصالة الرابعة وإعادة تحديث المخطط العام لمطار الملك خالد لمعرفة أفضل توجه لتوسعته .. حيث ستعاد هيكلته .. ونبحث الآن عن افضل الوسائل للتوسعة بالإضافة إلى مطار المدينة الذي سيشهد توسعة كبرى .. منوها الى أن التشغيل سيتم في المطارات الثلاثة الرئيسية فقط خلال المرحلة الحالية.
    واوضح أنه في المستقبل إذا دعت الحاجة سيكون هناك توسعة لبقية المطارات .. وهو ما ستعمل من خلاله الشركات الست المتنافسة على تشغيل المطارات وإدارتها حيث لن يقتصر دورها على المساعدة في الإدارة بل سيتعداه إلى المساعدة وإعطاء المشورة في موضوع التوسعات وكيفية تنفيذها والتعريف بأفضل أسلوب لخبرتهم وأسبقيتهم .. وأكد الرحيمي النية لفتح مطارات إقتصادية حديثة في خمس مدن من أهمها المنطقة الشرقية لتعمل بشكل إقتصادي في المناطق التي تقل بها حركة المسافرين.
    جاء ذلك خلال لقائه امس بمسؤولي الشركات المتنافسة بمقر الهيئة بجدة حيث تم فك المظاريف من قبل اللجنة الفنية واللجان العاملة .. حيث قال الرحيمي أن الشركات المتأهلة هي أفضل الشركات فبعد زيارتنا لتسع شركات بعد تصفيتها من 14شركة أخترنا 6 شركات رائدة في إدارة المطارات .. قدمت لنا عروضها وفتحناها وتتكون من جزئين مالي وفني وهذه التي سيحدث التقييم على أساسها والعروض على أساس ادارة المطارات الدولية.
    واضاف: بعض الشركات تقدمت للعمل في مطار واحد وبعضها للعمل في مطارين .. حيث ستبدأ فرق العمل مرحلة التقييم الكامل ومن ثم سيكون هناك عروض شفهية بعد التقييم من قبل الشركات للتاكيد على ما جاء في عروضهم الفنية والمساءلة معهم للتاكد منهم ومن ثم إختيار افضل عروض والمفاوضة معهم ومن ثم التوصيات النهائية لمجلس الإدارة التي يتوقع أن تكون في شهر نوفمبر القادم الموافق لشهر ذو الحجة ومن ثم التحول من النمط الحكومي إلى النمط التجاري.
    وأضاف رحيمي أن العروض موجودة وفتحت الآن وبعد التقييم والمراجعات ستحدد المبالغ .. وأشار إلى إدخال المفهوم التجاري في أعمال وإسلوب تشغيل المطارات وبالتالي الإرتقاء بالمستوى الإداري والتشغيلي بالنسبة للمطارات والذي سينعكس على حجم عوائد المطارات . وأضاف أن الرغبة بتسريع التحول جعلنا نستعين بشركات عالمية تساعدنا على هذه النقلة إختصارا للوقت في إدارة المطارات بهذا الأسلوب وهذا التوجه هو أن تديرها الشركة خلال الثلاث سنوات القادمة إلى أن ننشيء هياكل في المطارات نستطيع تحويلها في المستقبل الى شركات خاصة .. ولكن سيتم إعداد كل مطار على حدة ليتحول إلى شركة مملوكة للحكومة 100 في المائة سواء المطارات في شركة واحدة على حدة او كل مطار على حدة ليتحول إلى شركة متى ما رأت الحكومة إلى شركات مملوكة بالكامل للحكومة خلال السنوات الثلاث الأخيرة. وأكد الرحيمي مشاركتهم في الرأي إذا أحتجنا ويشاركوا ايضا في عمليات الإنتقال من المطار القديم الى المطار الجديد وستتواصل المشاركة حتى وضع إستراتيجية جديدة بموجبها يصبح مطار الملك عبد العزيز مطار محوري يوصل من منطقة إلى منطقة بحيث تعتمد الحركة فيه 40 في المائة ترانزيت والباقي من خارج جدة وهذا سينتج فوائد عديدة حيث سيوصل إلى نقاط كثيرة في أنحاء العالم بحيث تسهل إختيارات المسافرين ليختار الوجهة والشركة التي يرغبها . وهذا سيساعد الخطوط السعودية للتحول التدريجي لنموذج.
    وبين الرحيمي أن الشركات العالمية تسعى لأن تكون لها حصة إستثمارية في المطارات لذا نحن سنتوجه إلى التحول الفعال للحكومة 100 في المائة وبعد الست سنوات قد ترى الحكومة ان تخصص الشركات كما هي وإذا أرادت الحكومة حينها تخصيصها سيكون لهذه الشركات النصيب الوافر . مشيرا إلى أن عمليات التحول التجاري تدعمها المستجدات الحديثة التي نراها في المملكة من تطور وتنمية إقتصادية وزيادة في السكان أكثرهم من الشباب إضافة لكثرة الحركة الجوية خاصة أن الطيران الجوي يعتبر الأسهل والأرخص والاسرع من بين كافة الوسائل والتحول التجاري والتخصيص لقطاعاته يدعم الحركة النشطة وقد يزيدها مع دخول منافسات مختلفة الى التخصيص والتحول منها الطيران العارض وشركات الطيران وقطاع الشحن وجميعها ستطرح تباعا لتواكب التطور في الحركة الإقتصادية . يذكر أن شركات شنغي السنغفوري وشيبل الهولندية وكاف التركية وفرابوت الألمانية وشركة مطارات باريس قدمت عروضها لإدارة وتشغيل مطار الملك عبد العزيز بجدة والملك خالد بالرياض والملك فهد بالدمام حيث يتوقع نمو حركة السفر بنسبة 8 في المائة حيث سجلت في جدة 15مليون وفي الرياض 11مليونا وفي الدمام 23.5مليون مسافر.







    النظام الجديد للقضاء سيطمئن المستثمر الأجنبي ويعزز بقاء رؤوس الأموال السعودية

    عبدالله الطياري ـ جدة
    أكد الأمين العام لمجلس الغرف السعودية الدكتور فهد السلطان بأن النظام الجديد للقضاء وديوان المظالم والذي أقر من قبل خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز سينعكس بلا شك ايجاباً على القطاع الخاص والاستثمارات الأجنبية التي ستدخل الي السوق السعودي ، واضاف السلطان بانه لا يشك أحد بأن تطوير القضاء سيكون الفيصل في تطور الاقتصاد .. سواء ما يتعلق بالاقتصاد التجاري او التجارة البينية او فيما يتعلق بجلب الاستثمارات واطمئنان المستثمر الأجنبي.
    واضاف: سيؤدي هذا التطوير الى شعور المستثمر الاجنبي بالامان لاستثماره في بيئة عمل فيها عدل قضائي واضح ومستقل ونظامه محدد وأساليبه واضحة وتحكمه نظم وقوانين، وأشار السلطان الى أن ما تم في تطوير النظام هو خطوة أساسية في مرحلة اعادة هيكلة الاقتصاد بوجه عام..
    وحول رؤاه لمساهمة النظام الجديد في جذب المزيد من الأٍستثمارات الأجنبية للاقتصاد السعودي قال: هناك ثقة كبيرة في الاقتصاد السعودي ونحن في مجلس الغرف السعودية نلمسها على أرض الواقع من خلال برمجة العديد من الطلبات الراغبة الدخول وبجدية الي السوق السعودي للاستثمار وهذا النظام لن يعزز فقط الاستثمارات الأجنبية بل سيعزز حتي استقرار رؤوس الأموال السعودية وحركة الدورة الاقتصادية فيها.
    واضاف السلطان قائلاً بانه كلما كان النظام القضائي مبنيا على أسس قانونية واضحة وقواعد ثابتة وصادرة بأمر من أعلى قيادة بالوطن كلما كان هذا حافزا للمستثمر الأجنبي ولرجل الأعمال السعودي سواء في مجال التجارة او في مجال الصناعة اوفي مجال الخدمات او في مجال التصدير او في مجال البيع المحلي .. لشعوره بأن أهم قواعد استقرار البيئة الاقتصادية في العالم هو النظام القضائي.
    ومن جانبه تحدث فهد القحطاني المحامي والمستشار القانوني المتخصص في القانون الدولي فقال: ان ظهور نظامي القضاء وديوان المظالم سيخدم المهتمين بالجانب التشريعي واقصد القضاة والمحامين واطراف الدعاوى وسيفرض حدودا مقننة ومحددة في المواد التي تناولها النظامان وهذا يعين المتعاملين في المجال القضائي و المهتمين بالمجال القضائي التشريعي في الدولة ويضيق جانب الاجتهاد مع ورود نصوص النظام.
    واضاف القحطاني قائلاً :إننا بحاجة في الفترة المقبلة لمثل هذا النظام حيث ستظهر خلال الأيام القادمة وعندما تأخذ هذه الأنظمة حيز التنفيذ جدوي هذا النظام والصالح منه اضافة الى ابداء المرئيات والملاحظات والتعديل على ما يحتاج منه الى تعديل، واشار الى أن المقصود من إخراج أو تطوير هذا القضاء هو خدمة العدالة في الوطن ، والجانب التطبيقي القادم سيؤكد الجوانب الايجابية التي نطمح اليها جميعاً ولكن لا يمنع ذلك من تدارك الأخطاء. وأشار القحطاني الى أن هذا النظام الجديد لم يخرج الى حيز الوجود الا بعد مروره على العديد من اللجان والخبراء الأكفاء المهتمين والمتخصصين بهذا الشأن وهذا النظام سيسد الفجوة ويروي ظمأ المتناولين او المستفيدين منه ..
    وحول انعكاس هذا النظام علي جذب الاستثمار الأجنبي قال القحطاني: نعم سيكون له انعكاس ايجابي على كل الأمور لأن الاستثمار تابع للاستقرار القضائي والأنظمة التي يتناولها المستثمر حيث سيضع النظام حدودا واضحة المعالم للدولة ولأجهزة القضاء والأجهزة التنفيذية .. مما سيجعل المستثمر القادم للمملكة يعرف المدخل الذي يستطيع الدخول منه والمخرج الذي يستطيع التعامل معه اثناء الخروج وماله وما عليه .. في ظل وجود انظمة قضائية تهتم بالتفاصيل كما تهتم بالإجمال.

  10. #10
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 21 / 9 / 1428هـ

    هيئة ستاندرد تمنح التعاونية تصنيف A للعام الثاني على التوالي

    علي بلال – الرياض
    منحت ستاندرد أند بورز أكبر هيئة لتصنيف المؤسسات المالية في العالم التعاونية للتأمين تصنيف (A) ووضع عام مستقر للعام الثاني على التوالي ضمن أكبر 200 شركة تأمين في العالم. وأكد تقرير الهيئة أن تقييم الشركة استند على عدد من عناصر القوة أهمها الإدارة الجيدة والاستراتيجية الواضحة، والوضع التنافسي ورأس المال القوي والأداء التشغيلي الجيد فضلا عن احتمالات النمو بمعدلات كبيرة. وقال التقرير إن التعاونية تتمتع بجودة الإدارة على كافة المستويات وهو من أهم عناصر التقييم الإيجابي حيث تتسم إدارة الشركة، وبحسب تقرير الهيئة، بأنها متطورة وذات رؤية واضحة للنشاط، وأنها أظهرت بشكل مستمر قدرتها على التعامل مع التحديات التي واجهتها الشركة داخل سوق التأمين السعودي الذي لا يزال حتى الآن غير منظم بشكل كاف.
    وأكد تقرير (S&P) على أن التعاونية للتأمين تتميز بوضع تنافسي قوي جداً ولديها حصة كبيرة من السوق خاصة بالنسبة لأنواع التأمين الإلزامي الطبي والسيارات اللذان من المتوقع أن يشكلا أكثر من ( 70% ) من إجمالي محفظة السوق على المدى المتوسط. وعلى الرغم من أن معدل النمو في سوق التأمين السعودي لا يزال أقل من المتوقع، إلا أن هذا الوضع أتاح الفرصة للتعاونية للتأمين كي ترسخ موقعها القيادي في السوق.
    وأشارت هيئة استاندرد أند بورز إلى أن رأس مال التعاونية للتأمين قوي جدا بحيث يمكنها من دعم مركزها المالي ومواجهة كافة الاحتمالات، كما أن جودة رأس المال تعد أيضاً قوية جداً، وبحسب نموذج القياس الخاص بهيئة استاندرد أند بورز فإن التعاونية تتمتع بمعدل ممتاز لكفاية رأس المال حيث يوفر هذا المعدل الدعم المناسب لنمو نشاط الشركة على المدى المتوسط وعليه فإن التعاونية ليست في حاجة إلى رفع رأسمالها خلال الفترة الحالية ولاسيما أن المرونة المالية للتعاونية قوية ولا تحتاج الشركة إلى تدابير مالية إضافية.
    وأشار تقرير هيئة استاندرد أند بورز إلى أهمية الهيئة الشرعية التي أعلنت عنها الشركة مؤخرا، وأكدت على ضرورة عملها لضمان توافق حساب حملة الوثائق مع المتطلبات الشرعية مما قد يقلل أيضاً من تعريض استثمارات الشركة للمخاطر حيث يتم التركيز على الأدوات الاستثمارية الأكثر أمانا. ونوه التقرير بأن محفظة استثمارات التعاونية وأسلوب إدارتها تعتبر جيدة ومن المتوقع أن تبقى كذلك، ونوهت بخطوة التعاونية الاستعانة بخدمات مستشار مالي خارجي لتحسين أداء محفظتها الاستثمارية ولتحقيق مستوى أعلى من الأداء والربحية ولضمان تجنب مخاطر السوق قدر الإمكان.
    وأكد التقرير أن الأداء التشغيلي لجميع فروع التأمين بالتعاونية جيد وكان أقوى عام 2006 م، مقارنة بعام 2005 م، وبمعدل خسارة عام منخفضاً بنسبة ( 21% ) حيث بلغ ( 61% ) وهو ما يؤكد نجاح تقسيم الهيكل إلى وحدات استراتيجية، مشيرا إلى أن زيادة القدرات التشغيلية للتعاونية قد مكنها من تطوير منتجات تناسب القطاع التجاري أيضاً إلى جانب قطاع الأفراد مثل اتفاقية تأمين الطاقة التي وفرتها الشركة للسوق السعودي مدعومة بشركة ميونخ ري ذات التصنيف المتميز مما يؤكد قدرات التعاونية على الاكتتاب في مخاطر أكثر تعقيدا.
    وبحسب تقرير الهيئة، فإن التعاونية تنفذ مشروعا لإدارة المخاطر يتناسب مع طبيعة النشاط ويدعم التقييم العام للشركة وأن الدعم المنظم الذي تقدمه الشركة للمشروع سواء بإجراء تحليل مالي ديناميكي أو بتوفير المخصصات المالية اللازمة يقود إلى تقييم أعلى لمشروع إدارة المخاطر الخاص بالشركة وفي إطار هذا المشروع فإن إدارة المخاطر بالتعاونية تقوم بمراقبة المخاطر عن طريق نظام تسجيل ورصد آلي ومن خلال هذا النظام تستطيع الشركة إجراء عملية تقييم ذاتي والتحكم بالمخاطر بواسطة اختبارات شهرية تجريها لجميع القطاعات وتقدم تقاريرا بذلك لمجلس الإدارة عن طريق لجنة المراجعة.
    وأكد تقرير الهيئة على أن السيولة في التعاونية قوية جداً مع وجود ما يفيد باستمرار التدفق النقدي التشغيلي على المدى الطويل، ولذلك فإن جميع التعويضات يمكن سدادها من خلال التدفق النقدي الوارد من أنشطة الاكتتاب. وحول توقعات استنارد أند بورز لوضع التعاونية خلال الفترة المقبلة جاء في التقرير أن الشركة ستحافظ على وضعها القيادي في سوق التأمين السعودي الذي أصبح الآن أكثر تنظيماً، وستنمو إيرادات الشركة بشكل إيجابي تبعاً لذلك. كما وتتوقع استاندرد أند بورز أن يبقى الوضع الرأسمالي للتعاونية قوي جداً متأثراً بشكل أساسي بكفاية ممتازة لرأس المال ومدعوماً بمرونة مالية قوية متوفرة لدى الشركة. وأن الأداء التشغيلي للشركة سيبقى جيداً جداً بمعدل عام يقل عن (100%) ومعدل متوسط للمصروفات يزيد عن ( 12% ) وإن كان تأثير كل من معدلات الخسارة والمصروفات على نمو مجمل النشاط لم يتم اختباره. وتتوقع استنادرد أند بورز أيضاً أن تتحسن جودة محفظة الاستثمارات بعد أن انتقلت الشركة من الاستثمار في الأسهم إلى التركيز على الأدوات الاستثمارية ذات الإيرادات الأكثر ثباتا.
    من جهته وصف الرئيس التنفيذي للتعاونية للتأمين علي عبد الرحمن السبيهين حصول التعاونية على هذا التصنيف بأنه إيجابي وضروري حيث إن تصنيف شركة التأمين بواسطة هيئات عالمية متخصصة يمنحها ثقة لدى عملائها ولاسيما العملاء الكبار ويتيح لها إسناد عمليات الاكتتاب في مخاطر كبيرة لاسيما أن المشروعات العملاقة ذات التمويل الدولي تشترط درجة عالية من الأمان لدى شركات التأمين وإعادة التأمين لتتمكن من توفير الدعم اللازم لتلك المشروعات. وقال السبيهين إن هذا التصنيف المتميز أيضاً يدعم الوضع النظامي للشركة بما يتماشى مع متطلبات نظام التأمين التعاوني سواء من حيث استيفاء شروط الممارسة أو حتى التعامل مع معيدي تأمين لديهم الحد المسموح به من التصنيف حسب النظام. وأوضح السبيهين أن كبار معيدي التأمين العالميين يضعون أيضاً شروطاً في تعاملاتهم مع شركات التأمين المباشر المحلية ويعتبر تصنيف الشركة المحلية بواسطة هيئة تصنيف عالمية أحد هذه الشروط حيث تمنح الشركة قوة تفاوضية عند توقيع اتفاقيات إعادة التأمين في الأسواق العالمية.







    صافولا تحرص على تنفيذ توجيهات خادم الحرمين بعدم المغالاة في الأسعار

    المدينة - جدة
    أكد الدكتور سامي بن محسن باروم ، العضو المنتدب لمجموعة صافولا ، عقب الاجتماع الذي دعا له وزير التجارة والصناعة الدكتور هاشم بن عبد الله يماني، الاثنين الماضي، التزام مجموعة صافولا الكامل ، وإدراكها لأبعاد التوجيه الذي تضمنته الرسالة السامية التي وجهها خادم الحرمين الشريفين للصنَّاع ومستوردي وتجار المواد الغذائية بالحرص على مصلحة المواطن ، وعدم المغالاة في الأسعار ، وذلك انطلاقاً من التزامهم ، وأدائهم لواجبهم اتجاه هذا الوطن الغالي.
    كما أشاد الدكتور باروم بهذا اللقاء وأهميته في توحيد جهود كافة الجهات ذات العلاقة، حيث أتاح فرصة لتداول الآراء ، والتحاور مع وزير التجارة والصناعة حول أسباب ارتفاع الأسعار ، وكيفية التقليل من آثارها على المستهلك ، والتأكيد على إيصال التوجيه الكريم لخادم الحرمين الشريفين ، الذي يُجسِّد حرصه « حفظه الله « على رفاهية المواطن ، واستقراره .
    ونوه الدكتور باروم بضرورة تضافر الجهود ، للقيام بحملة وطنية لتوعية المستهلك ، وتعريفه بالأسباب الحقيقية لارتفاع الأسعار ، خاصة وأن الارتفاع يعم كافة الأسواق العالمية ، والسوق السعودي يعتبر جزءاً من هذه الأسواق ، بعد أن أصبح مفتوحاً بالكامل للاستيراد ، والمملكة تستورد جزءاً كبيراً من احتياجاتها من المواد الغذائية من الخارج ، كما أن الصناعات الغذائية المحلية تعتمد أساساً على استيراد المواد الخام من الأسواق العالمية كزيت الطعام ، والسكر الخام ، والحليب المجفف، وقد ارتفعت أسعار المواد الخام لهذه المنتجات بنسب عالية خلال الفترة الماضية، وتعدى الارتفاع في البعض منها 100%.
    واضاف: كما أن أسعار الشحن ، وتكاليف العمالة ، والتغليف ، والنقل ، والتوصيل ارتفعت بشكل واضح ، هذا بجانب انخفاض سعر الريال مقابل العملات غير المرتبطة بالدولار ، وأثر ذلك على تكلفة الاستيراد ، بالإضافة إلى بعض التكاليف الأخرى كالكهرباء ، والمحروقات ، والإيجارات ، والتخزين ، والتسويق ، وهذا الارتفاع لا تعاني منه المملكة فحسب ، بل والدول الإقليمية ، والعالمية.
    واختتم الدكتور باروم تصريحه يقول: تعمل صافولا في عدة مجالات ، تشمل الأغذية ، والخدمات الأساسية ، التي ترتبط وبشكل مباشر بالمستهلك ، واحتياجاته اليومية ، وذلك عبر ، شركة عافية العالمية ، التي تعمل في مجال زيوت الطعام ، والسمن ، والشركة المتحدة للسكر ، وشركة العزيزية بندة ، التي تملك سلسلة أسواق العزيزية بندة ، والتي يصل عددها الى 60 سوقاً للتجزئة ، بالإضافة إلى شركة صافولا لأنظمة التغليف ، التي تنتج العبوات البلاستيكية.

صفحة 1 من 5 12345 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 30 / 12 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 25
    آخر مشاركة: 09-01-2008, 03:50 PM
  2. الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 4 / 11 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 23
    آخر مشاركة: 14-11-2007, 10:40 AM
  3. الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 19 / 10 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 31
    آخر مشاركة: 01-11-2007, 11:30 AM
  4. الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 30 / 8 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 31
    آخر مشاركة: 12-09-2007, 09:47 AM
  5. الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 11 / 7 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 36
    آخر مشاركة: 25-07-2007, 10:11 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا