استراتيجيات المضاربة وفن إتقانها باستخدام المتاجرة السعرية الزمنية

إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 31

الموضوع: الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 23 / 9 / 1428هـ

  1. #21
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 23 / 9 / 1428هـ

    الفلاح : سوق الكويت للأوراق المالية يقف على أرضية صلبة بدعم من المراسيم واللوائح

    كونا – الكويت

    طمأن مدير سوق الكويت للأوراق المالية صالح الفلاح المستثمرين بأن البورصة تقف على أرضية صلبة بدعم من المراسيم واللوائح المنظمة لعملها مشددا على أن أهم وظائف سوق الكويت هي حماية المستثمرين لاسيما الصغار منهم.
    وأكد الفلاح في مؤتمر صحفي عقده بشأن توضيح بعض المستجدات التي طرأت على السوق مؤخرا في شأن إدراج بعض الشركات التي تم رفضها لعدم توافر شروط الإدراج فيها «عدم السماح لمن يريد العبث في هذا الصرح الاقتصادي لاسيما بعد أن مر السوق بعدة مصائب تحمل إدارة السوق المسؤولية التامة لحمايته».
    وأضاف الفلاح قائلا : إن البورصة الكويتية من اقوى بورصات المنطقة بدليل الأرقام التي تم تحقيقيها ومنها أن قيمة التداولات في العام 2006 بلغت 17 مليار دينار كويتي وخلال النصف الأول من العام الحالي بلغت 19 مليار دينار ومن المتوقع أن تصل مع نهاية العام إلى 38 مليار.
    ودلل الفلاح على عافية السوق حيث قال إن المؤشر السعري يلامس حاليا مستوى الـ 13 ألف نقطة بنسبة نمو بلغت 30 بالمائة وتبين هذه الأرقام ان السوق يتمتع بثقة من المستثمرين داخل الكويت وخارجه مما يتطلب توخي الحيطة والحذر تجاه أي شركة ترغب في الإدراج بهذا السوق.
    وكشف عن انتهاء شركة (ماكنزي) من تطوير عمل السوق في غضون خمسة شهور حيث إنها تلتقي الأطراف ذات الصلة لمناقشة أنسب السبل لتطوير سوق من أفضل الأسواق في المنطقة.
    وأكد تفعيل المادة الثالثة من مرسوم تنظيم السوق التي تنص على أن «يتولى السوق تنظيم وحماية عمليات التداول وتنظيم الإعلان عن المصالح وإصدار البيانات المالية والإفصاح عنها وتحديد أساليب التعامل في الأوراق المالية ممايضمن سلامة المعاملات ويوفر الحماية للمتعاملين».
    كما أكد الفلاح التزام السوق بتفعيل اللائحة الداخلية للسوق ومنها المادة 12 التي تنص على أن «يتعين على لجنة السوق عند بحث طلبات قيد الأوراق المالية في السوق أو قبولها للتداول داخل السوق أن تأخذ في عين الاعتبار المركز المالي للشركة وأهميتها للاقتصاد الوطني ومدى تقدمها في تحقيق أغراضها وربحيتها».
    وبين الفلاح إن 19 شركة تم إدراجها حتى شهر سبتمبر الماضي في حين تم رفض إدراج 14 شركة لعدم استيفائها الشروط اللازمة لذلك، مؤكدا ان ما يثار في الآونة الأخيرة حول رفض دمج بعض الشركات يأتي من منطلق الحفاظ على السوق لحماية المستثمرين ممن يلتف على القوانين من الشركات الورقية أو المفرخة.
    ونفى الفلاح صحة ما يقال إن لجنة الإدراجات لم تبرق للشركات التي تم رفض إدراجها السبب في عدم الموافقة حيث قال : لقد وجهنا لهم الكتب مبينين لهم الأسباب وما يقال غير ذلك فهو غير حقيقي.
    وحول السيناريو المتوقع في حال حصول الشركات التي تم رفض قبولها للإدراج على أحكام قضائية قال : نعمل ما يمليه علينا القانون كما أننا نحترم الأحكام القضائية.







    البنك الدولى يعلن :
    مصر من افضل 30 دولة فى العالم متميزة فى اصلاحات قطاع التجارة الخارجية
    رشيد يؤكد: التصنيف الجديد يزيد من ثقل قطاع التجارة المصرى فى الأسولق العالمية


    ابتسام محمد - القاهرة

    أكد المهندس رشيد محمد رشيد وزير التجارة والصناعة المصر ي أن اختيار البنك الدولى مصر كأحد أفضل 30 دولة من الدول التي تتميز بآليات متقدمة في تسيير فاعليات التجارة الخارجية بها يؤكد نجاح الإجراءات التي اتخذتها الحكومة في مجال الإصلاح الاقتصادي وتحسين مناخ الاستثمار وزيادة الصادرات وفتح أسواق جديدة أمام المنتجات المصرية حيث ارتفع التصنيف الممنوح لمؤشر التجارة عبر الحدود المصرية من مركز 86 في عام 2006 ليتحسن الي مركز 26 في عام 2007 من إجمالي 178 دولة علي مستوى العالم وذلك وفقاً لما أعلنه البنك الدولي في تقريره السنوي الصادر الأسبوع الماضي بالتعاون مع المؤسسة التمويل الدولية.
    فعلي المستوى العالمي جاءت مصر في المركز 26 بعد كل من سنغافورة والدنمارك وهونج كونج والنرويج وألمانيا والولايات المتحدة واليابان وماليزيا وكوريا وفرنسا وعدد من دول الاتحاد الأوروبي أما على المستوى الإقليمي فقد جاءت مصر في المركز الثالث تسبقها دولة الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل.
    وأشاد التقرير الصادر تحت عنوان Doing Business Report 2008)) والذي يقوم بدراسة وتقييم مناخ الأعمال والتجارة في عدد من الدول على مستوى العالم بالإصلاحات التي تمت في الموانئ المصرية لتسيير حركة تجارة الصادرات والواردات في مصر خلال عام 2007 وقد جاء ذلك نتيجة للتطوير الحادث في نظم ميكنة الموانئ وإجراءات الفحص والرقابة والتطوير في الإدارة الجمركية بما قد أدى إلى تيسير الإجراءات والمستندات وخفض التكلفة وتقليل زمن الإفراج عن الشحنات في المنافذ التجارية كما أشار التقرير إلى أن مؤشرات التجارة في مصر قد قاربت بشكل كبير وتفوقت في بعض الأحيان على مؤشرات أداء دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية OECD وخاصة فيما يتعلق بتكاليف عملية التجارة في مصر.
    وقال رشيد: ان أهمية نتائج هذا التقرير تنبع من اعتماد عدد كبير من المؤسسات الدولية ورجال الأعمال والتجار العالميين على النتائج المعلنة والتصنيفات الممنوحة وذلك لاتخاذ قراراتهم التجارية بما يعزز ثقل قطاع التجارة المصري على خريطة الأسواق التجارية العالمية.

  2. #22
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 23 / 9 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة  23 / 9 / 1428هـ نادي خبراء المال


    سيناريو العشرة الأواخر يتكرر
    تضارب الآراء حول استعداد المتداولين لاستقبال نظام تداول الجديد




    * د. حسن الشقطي :

    أغلق سوق الأسهم هذا الأسبوع عند 7765 نقطة خاسراً حوالي 165 نقطة ما يعادل نسبة 2.07%، وقد تزامن هذا الهبوط مع تصدع كبير في مستوى السيولة اليومية المتداولة التي انحدرت إلى قاع جديد عند 3.7 مليار ريال يوم الثلاثاء.. وقد برزت على الساحة العديد من الاتجاهات لتفسير هذا الانحدار المفاجئ والملحوظ.. فالبعض فسر ذلك بحالة الاضطراب التي سببها إعلان ساما عن تراجع أرباح البنوك التجارية، وذلك رغم تراجع ساما عن هذا الإعلان وتصحيحه سريعاً لتصبح أرباح البنوك في المضمار العادي وغير المتردي.. في حين لجأ البعض الآخر إلى تفسير التراجع نتيجة الركود الشديد الذي تشهده حركة التداول في السوق.. إلا أن أطرافاً أخرى تعتقد في أن التجهيزات للحرب على إيران باتت مؤكدة وبالتالي فإن العامل السياسي أصبح يلعب دوراً كبيراً في هروب أعداد هامة من أصحاب المحافظ الاستثمارية الكبيرة.. وبجانب كل هؤلاء يوجد فريق آخر متمسك بفرضية أن التاريخ يعيد نفسه في سوق الأسهم، وأن هذا الهبوط ما هو إلا تكرار لسيناريو الهبوط في العشرة الأخيرة من رمضان الماضي.. وهنا نتساءل حول مدى صدق أي من هذه الآراء؟ أكثر من ذلك، فقد بدأت تساؤلات كبيرة تدور حول مدى استعداد السوق لإطلاق النظام الجديد لتداول:
    80 نقطة في يوم واحد
    على مدى الأيام من السبت وحتى الثلاثاء استمرت وتيرة مسار التذبذب الضيق للمؤشر، حيث ظل المؤشر يتحرك ما بين رابح وخاسر بنسب طفيفة، حيث خسر السبت 61 نقطة، وخسر يوم الأحد 36 نقطة، إلا إنه ارتد الاثنين ليربح 14 نقطة، ثم استقر نسبياً الثلاثاء ولم يخسر سوى نقطتين فقط.. إلا أنه وفجأة انحدر في مسار هبوطي شديد يوم الأربعاء ليغلق على 7765 نقطة، خاسراً 80 نقطة.. الأمر الذي تتسبب في خسارة المؤشر هذا الأسبوع حوالي 165 نقطة أو ما يعادل 2.1%.
    سيناريو هبوط رمضان الماضي
    لقد تناولنا في تقرير الأسبوع الماضي والسابق له عن احتمال حدوث هبوط ملحوظ للسوق ككل في الأيام الأخيرة من شهر رمضان، وذلك قياساً على ما حدث في نفس الفترة من العام الماضي، فقد انحدر المؤشر فجأة في الأسبوع الأخير من رمضان بحوالي 628 نقطة في يوم واحد، تلاها مسار ضيق في حدود المائة نقطة حتى حلول إجازة عيد الفطر، ثم ما لبث المؤشر أن دخل في مسار هابط قوي أوصله إلى مستوى 8019 نقطة في يوم 11 نوفمبر، أي أن السوق خسر 27% تقريباً خلال الأسبوع الأخير من رمضان والأسبوعين التاليين للعيد مباشرة.. والأمر المستغرب أن هذا الهبوط لم يكن مبررا آنذاك ولم يوجد تفسير له.. لسوء الحظ أن هبوطاً ملحوظاً حدث يوم الأربعاء الماضي أفقد المؤشر 80 نقطة.. وقد يظن البعض أنها رقم صغير لا ينبغي الاهتمام به، إلا أن هذا القول مردود عليه بأن المؤشر وصل إلى مستوى صعب، ومن ثم كل نقطة سيفقدها بعده تبدو هامة وذات مدلولات كبيرة.. فكيف ولماذا حدث هذا الهبوط؟
    ضعف وغياب الزخم يؤهل المؤشر للسقوط
    من المنطقي أن تضعف مقدرة المؤشر على المقاومة ليس عند 7700، لكن ربما عند مستويات أدنى منها بكثير، نظراً لغياب قدر هام من المستثمرين وأصحاب المحافظ الكبيرة والمتوسطة، فالجميع يعلم بأن الكثيرين يحجمون عن التداول في العشرة الأخيرة من رمضان... وهؤلاء يخرجون من السوق بسيولتهم.. وهم رابحون بخروجهم ورابحون بدخولهم أيضاً بعد العيد.. فخروجهم يسقط المؤشر بنسب كبيرة، ثم يأتون بعد العيد ويلتقطون الأسهم بأسعار هابطة.. لكن صفة التعمد هنا غير موجودة لأن لديهم مبرراً آخر للخروج غير مبرر الربح، وهو مبرر الاعتكاف أو الابتعاد في العشرة الأخيرة..
    تقرير ساما الخاطئ
    عن أرباح البنوك
    أسهم البنوك تعيش هذه الأيام حالة من فقدان الهوية التامة، ففي الأسبوع الماضي كانت التوقعات كبيرة بضخ الخليجيين سيولة كبيرة في أسهم البنوك التي فُتحت لهم لأول مرة، لكن تحرك القطاع البنكي لم يكن بالشكل المرغوب آنذاك.. تلاها هذا الأسبوع صدور تقرير ساما ليظهر تراجعاً كبيراً في أرباح هذه البنوك.. ورغم أن ساما سحبت هذا التقرير وصححته، إلا أن أسهم القطاع البنكي لحقت بها تراجعات كبيرة وملحوظة وبخاصة يوم الأربعاء عند إشاعة الخبر.. إن القطاع البنكي لم يعد كما كان في بداية عام 2006 فهو الآن يقبع في زاوية ضيقة نتيجة تكالب الكثير من الجهات والأطراف عليه بسحب ميزة أو تميز كانت البنوك تنفرد بها.. فسحب بساط الوساطة، ومن ثم ضياع إيرادات العمولات، ثم سحب صناديق الاستثمار، ثم أزمة الرهن العقاري العالمية، ثم تخفيض بنك الاحتياط الفيدرالي الأمريكي لسعر الفائدة، وأخيراً ضعف الإقبال على الائتمان البنكي نتيجة أزمة سوق الأسهم، وربما يُقال زيادة حجم القروض المتعثرة على كبار عملاء الأسهم، وغيرها من العوامل التي أضعفت الأوضاع المالية للبنوك.. إن النتائج المالية للبنوك لا يتوقع أن تعاود مستوياتها خلال عام 2006 وبخاصة في ظل المنافسة الكبيرة التي باتت تظهر من البنوك الأجنبية التي استقرت في السوق المحلي الآن.. بل إنه لسوء الحظ أن تأثيرات تلك العوامل المذكورة قد تظهر سلبياتها على المدى المتوسط إلى الطويل.. وبالتالي فإن البنوك المحلية مضطرة إلى البحث الجدي عن سبل ووسائل جديدة لتعويض ما فقدته وباتت تفقده من نشاطات كانت تقوم على الوضع الاحتكاري.
    البنوك حققت أعلى أرباح في تاريخها في عام أزمة الأسهم
    المتتبع للأرباح التراكمية للبنوك المحلية يلحظ نوعاً من الصعود القوي بداية من عام 2005، حيث وصل هذا الصعود إلى أقصاه في عام 2006 وهو العام الذي حدثت فيه الأزمة.. فالبنوك ارتبطت أرباحها طردياً مع تنامي أزمة سوق الأسهم... لكن الآن ومع بدء استقرار نسبي في السوق بدأت أرباح البنوك تتقلص حتى تكاد تكون وصلت إلى أدناها هذا الشهر بنحو 2.4 مليار ريال.. ومن المتوقع أن تصل أرباح البنوك التراكمية لعام 2007 إلى 28 مليار ريال تقريباً، بما ينحدر بها إلى مستوى يقارب مستوى 2005 من جديد.
    الاضطراب السياسي
    تثار شائعات كبيرة هذه الأيام بأن هناك حالة هلع بين كبار المستثمرين بسبب توقع الضربة الأمريكية لإيران، ومن ثم فهناك هروب من أسواق الأسهم إلى سوق الذهب بالشكل الذي تسبب في ارتفاع أسعار الذهب حتى وصلت إلى 745 دولاراً للأونصة في 1 أكتوبر الحالي (بزيادة 16% عن بداية العام) وهو سعر تاريخي لم يحققه الذهب من قبل.. لكن هذا القول مردود عليه، بأنه لماذا السوق السعودي بالتحديد هو من يستجيب لهذا الاضطراب؟ وألا يُوجد من بين الأسواق الخليجية ما هو أقرب للحدود الإيرانية؟ فلماذا لم تتأثر بورصاتها بذلك؟ أكثر من ذلك، فإن البورصة الإيرانية ذاتها لم تتأثر ولم تهبط مثلما هبط السوق السعودي الأربعاء الماضي؟
    كسر سهم المملكة القابضة لمستوى القيمة الاسمية
    من الأمور المستغربة هذا الأسبوع كسر سهم المملكة القابضة لمستوى قيمته الاسمية عندما هبط سعر السهم إلى 9.75 ريال خاسراً 7.14%، وهو مستوى قياسي غير معتاد عليه بالسوق، وبخاصة في ظل معرفة أن السهم يُعد من الأسهم الاستثمارية، وأنه لا يزال حديث العهد بالسوق، وبالتالي يفترض أن يكون غير متضخم.. إن نسبة الخسارة التي لحقت بالسهم هذا الأسبوع تبدو كما لو كان السهم يصحح نفسه.. وهو الأمر الذي يثير التساؤل حول أنه إذا كان السهم قد بلغ الـ 9.75 ريال في ضوء أزمة طفيفة طارئة.. فإلى أين يمكن أن يسير إذا استعاد السوق (لا قدر الله) مساره الهابط الطويل؟ وهل يمكن توقع كسر أسهم أخرى لقيمها الاسمية؟
    هبوط قوى لكافة الأسهم ذات مكررات الربحية (س وغ)
    شهد هذا الأسبوع هبوطاً لأسهم بعينها بشكل أكبر من الأخريات، حيث تركز هذا الهبوط بشكل كبير وبنسب تفوق الـ14% لكافة الأسهم التي مكررات ربحيتها إما سالبة (س) أو غائبة (غ)، فقد أحرزت هذه الأسهم هبوطاً يومياً بنسب ما بين 2 إلى 3% تقريباً.. وتمثلت هذه الأسهم في مبرد والباحة وثمار وشمس وميدغلف وأليانز وسلامة وولاء والدرع وسند والهندية واتحاد الخليج والأهلي تكافل واسيج والأسماك والشرقية الزراعية.. فما الذي يجمع هذه الأسهم؟ تقريباً معظمها أسهم مضاربة وغالبيتها تنتمي لشركات صغيرة، بل وأكثرها تزيد قيمته المطلقة عن 50 ريالاً.. إن هبوط هذه الأسهم ليدلل على أن تصحيحاً انتقائياً يتم بالسوق لا يرتبط بأي أزمة سواء لأرباح بنوك أو أزمة سياسية أو غيرها.
    هل السوق مهيأ لاستقبال
    نظام تداول الجديد؟
    أعلنت شركة تداول على موقعها عن مزايا النظام الجديد، حيث أشارت إلى أنه مزود بنظام فعال لمراقبة الأداء ومتابعة العمليات والصفقات المتداولة التي تتم عن طريق النظام، فضلاً عن متابعة من تداول لضمان عدم وقوع مخالفات لأنظمة ولوائح السوق.. إن النظام الجديد سيسهل ويسرع ويضمن مصداقية التداول، بما سيفيد هيئة السوق في رقابتها.. وسيفيد أولئك الذين يرغبون في الاستثمار النظيف.. وسيسهل إدارة العمليات لأولئك الذين يرغبون في تداولات نقية على المدى المتوسط.. لكن كيف سيكون الحال بالنسبة لأولئك الذي يضاربون في السوق وهم الكثرة؟ بل وسيولتهم هي المحركة للسوق إجمالاً؟.. إن النظام الجديد ربما سيمنع هؤلاء المضاربين من كثير من العمليات التي يقومون بها يومياً، تلك العمليات التي ومنذ 26 فبراير 2006 وحتى الآن كانت هي الضمان لاستمرار السوق، وبالتالي فإن النظام الجديد وبخاصة في ظل مقدرته على متابعة من تداول، قد يتسبب في منع جبري لكثير من المضاربات، وبالتالي قد يتسبب في ركود كبير للسوق.. إن هذه الخطوة بإطلاق النظام الجديد هامة ومطلوبة، لكن هل السوق والمتداولون مهيأون لها؟ وهل هناك من يضمن أن هناك سيولة استثمارية ستدخل السوق وتعوض إحجام المضاربين خوفاً من النظام الجديد؟ هل لدى هيئة السوق خيار تقبله هذه الفئة المركزية بالسوق لكي تبقى به؟

    محلل اقتصادي







    تبلغ أربعة ملايين سهم للاكتتاب
    غداً يبدأ تداول أسهم الأهلية للتأمين




    « الجزيرة » - الرياض
    وافقت هيئة سوق المال على طرح أسهم الشركة الأهلية للتأمين التعاوني ضمن قطاع التأمين يوم غدٍ السبت التي تبلغ أربعة ملايين سهم للاكتتاب تمثل40% من رأسمالها البالغ مائة مليون ريال.
    وقال الأستاذ سامح السيوفي الرئيس التنفيذي للشركة الأهلية للتأمين التعاوني إن موافقة هيئة سوق المال على طرح أسهم الشركة يأتي في سياق الاهتمام بقطاع التأمين كمجال واعد ينتظر منه الكثير، وستكون هناك نسبة تذبذب في اليوم الأول فقط وتكون فترة التداول من الساعة 1.15 حتى الثالثة عصراً، وتوقع أن يكون لأسهم الشركة شأن كبير.
    يذكر أن شركة الأهلية للتأمين طرحت حصة40% من رأسمال الشركة، وكان قد تمت تغطية رأسمال المال 8 مرات على الرغم من وجود اكتتابات ل6 شركات تأمين أخرى في نفس الفترة، وكانت نسبة التغطية 797% بمبلغ 318.823.500 ريال وعدد المكتتبين 569131 مكتتباً.

  3. #23
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 23 / 9 / 1428هـ

    السعودية ثاني دول الخليج في حجم الأصول المالية بالمصارف الإسلامية



    أبوظبي- د ب أ
    ارتفع حجم الأصول المالية في المصارف الإسلامية في العالم إلى 500 مليار دولار وبلغت حصة الشرق الأوسط منها 25% في شكل مشاريع بالمنطقة.واحتلت الكويت المرتبة الأولى في إجمالي حجم الأصول المالية على مستوى دول الخليج بما يقترب من 28.5% تلتها السعودية بنسبة 27% وجاءت الإمارات في المرتبة الثالثة بنسبة 15.2% ثم قطر فالبحرين بنسبة بلغت 7.2% بينما جاءت سلطنة عمان في نهاية القائمة بنسبة 2% حسب تقرير أصدرته شركة بانتيرا كابيتال المحدودة.وأشار تقرير مصرفي نشر في الإمارات أمس الخميس إلى أن صناعة المنتجات المالية الإسلامية استطاعت تحقيق نمو كبير في فترة تعد قصيرة للغاية بالإضافة إلى تجاوز نسب النمو في مثيلاتها التقليدية لاسيما دخول كبريات البنوك الأجنبية العالمية في هذه الصناعة في منطقة الخليج من خلال إدارة الصناديق أو من خلال تقديم خدمات بنكية متوافقة مع الشريعة الإسلامية.وذكر التقرير أن نمو الصناعة الإسلامية يتراوح ما بين 15 إلى 20% سنويا مؤكدا أن صناعة الخدمات المالية الإسلامية نجحت في تلبية احتياجات شريحة عريضة من العملاء والجمهور وتطورت منتجاتها وأدواتها سواء من بنوك إسلامية متخصصة أو شركات استثمار.وأوضح التقرير أن دول الخليج استفادت من حجم السيولة الضخمة المتوفرة لديها في تطوير وطرح منتجات مالية جديدة متوافقة مع الشريعة الإسلامية.







    من بينها شركات سعودية
    مصر تؤهل 24 شركة للمنافسة على تراخيص بناء مصانع للأسمنت




    القاهرة - رويترز
    أهلت مصر أمس 24 شركة للمنافسة على 14 رخصة لإنشاء مصانع جديدة للأسمنت في إطار جهود لزيادة المعروض المحلي.
    وسوف يتم إجراء مزاد علني على الرخص في 28 أكتوبر ثمانية منها لبناء مصانع جديدة والست الأخرى لتوسيع عمليات قائمة لإنتاج الأسمنت.
    وأوضح بيان أن الشركات المتنافسة مصرية بالأساس، غير أن مسؤولاً قال: إن من بينها أيضاً شركات من الكويت والسعودية وبريطانيا وإسبانيا وإيطاليا، ولم يحدد بالاسم الشركات المشاركة.وقال عمرو عسل رئيس هيئة التنمية الصناعية: إن التوسع في السوق يهدف إلى تجنب حدوث أزمة في العرض وإنه سيزيد الإنتاج بما بين 19 و20 مليون طن سنوياً في غضون خمس سنوات.

  4. #24
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 23 / 9 / 1428هـ

    عقود الخام الأمريكي تغلق مرتفعة فوق 81 دولاراً



    نيويورك - رويترز
    ارتفعت العقود الآجلة للنفط الخام الأمريكي متجاوزة 81 دولارا أمس الخميس وسط عمليات شراء من صناديق مضاربة بعدما نزلت الأسعار عن 79 دولارا.وقال متعاملون إن عقود المشتقات شهدت صعودا قويا أيضا الأمر الذي ساهم في ارتفاع الخام.
    وأغلق سعر الخام تسليم نوفمبر في بورصة نيويورك التجارية (نايمكس) مرتفعا 1.56 دولار أي بما يعادل 1.95 في المئة عند 81.50 دولار للبرميل، وكان أدنى سعر خلال المعاملات 78.91 دولار وأعلى سعر 81.75 دولار.







    و بودمان: لا خططاً فورية لشراء النفط لتعزيز الاحتياطي الأمريكي



    واشنطن - رويترز
    قال سام بودمان وزير الطاقة الأمريكي أمس إن وزارة الطاقة ليست لديها (خطط فورية) لشراء النفط من السوق بغية إعادة بناء الاحتياطي النفطي الاستراتيجي للبلاد.كما عبر بودمان متحدثاً للصحفيين عن قلقه من تكدس المعروض من وقود الايثانول جراء الافتقار إلى البنية التحتية اللازمة لنقله من الغرب الأوسط حيث مركز إنتاجه الرئيسي إلى باقي أنحاء البلاد.

  5. #25
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 23 / 9 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة  23 / 9 / 1428هـ نادي خبراء المال


    التحليل الأسبوعي لسوق الأسهم السعودية
    الأسهم السعودية تتكبد 33 مليار ريال خسائر في أسبوع


    - عبد الحميد العمري من الرياض - 24/09/1428هـ
    تكبدت سوق الأسهم المحلية خلال الأسبوع الأخير خسائر رأسمالية وصلت إلى نحو 33 مليار ريال، وخسر مؤشرها العام ما نسبته 2.1 في المائة، مقارنة بربحيته الطفيفة عن الأسبوع ما قبل الأخير البالغة 0.6 في المائة، ليستقر المؤشر العام عند مستوى 7.765.17 نقطة.
    وأدت تلك الخسائر الأسبوعية الثقيلة الوزن للسوق المحلية إلى زيادة خسائرها منذ بداية عام 2007 من 0.1 في المائة للأسبوع الماضي إلى 2.1 في المائة، كما زادت من خسائر المؤشر العام للسوق مقارنةً بقيمته في نهاية شباط (فبراير) 2006 من 61.6 في المائة، إلى أن وصلت خلال الأسبوع الأخير إلى -62.4 في المائة.
    وأدت أيضاً التطورات الأخيرة التي حدثت في السوق المحلية، وفي قيمة أسعار أصول السوق المحلية إلى ارتفاع مكرر ربحيتها من 18.7 مرّة للأسبوع الأسبق إلى 18.2 مرّة في نهاية الأسبوع الأخير، فيما ظل العائد على السهم لمجمل السوق عند مستواه السابق نفسه 2.6 ريال للسهم.
    في مايلي مزيداً من التفاصيل:
    سعدتُّ مع "ثلةٍ" من المهتمين بشؤون سوقنا المالية بدعوةٍ كريمة من إدارة تداول "السوق المالية السعودية" خلال الأسبوع الماضي، تم إطلاعنا خلال العرض المميز من الإخوة الزملاء في تداول على جميع جوانب وترتيبات نظام تداول الجديد، والمراحل التي سيستغرقها لأجل تدشينه بصورةٍ كاملة الفترة المقبلة، وليس هناك من زيادةٍ "غير معلنة" عمّا صدر في إعلان مجلس هيئة السوق المالية أو في ثنايا المطبوعات التي قامت "تداول" بإعدادها لأجل مجتمع المستثمرين، غير أنَّ سياسة الحوار المفتوح، والنقاش الدقيق وطرح المقترحات المتبادلة حول مستقبل السوق تحت مظلة نظامه الجديد، كان لها الأثر الكبير والإيجابي في تصورنا القادم للسوق، وترسخ الاعتقاد بكفاءة واقتدار الإدارة التنفيذية التي ستتولى الجانب التنفيذي لإدارة سوقنا المالية. حدث ما كنّا نأمله منذ تأسيس هيئة السوق المالية؛ من ضرورة وجود قناةٍ مفتوحة بين الجهات الإشرافية والرقابية والتنفيذية على السوق من جهةٍ، ومن جهةٍ أخرى صفوف المراقبين والمهتمين بشأن السوق المالية، ورغم النتائج السلبية للسياسة شبه المنغلقة طوال السنوات الثلاث الماضية، إلا أن مجرّد بدء الخطوة الأخيرة من قبل الإدارة التنفيذية المتمثلة في "تداول" على الرغم من الترسبات الثقيلة التي تركتها السياسة القديمة، أؤكد أنها كانت ناجحةً تماماً، قياساً على الشفافية العالية التي قوبلنا بها من قبل الإخوة الزملاء في "تداول"، على رأسهم الأخ عبد الله السويلمي مدير تداول. ما آمله مستقبلاً؛ أن تظهر إدارة "تداول" بصورةٍ دائمة ومستمرة أمام مجتمع المستثمرين عبر وسائل الإعلام المختلفة، للإجابة عن أية تساؤلات تثار من وقتٍ إلى آخر، ولإيضاح أية التباسات تطغى على أذهان المستثمرين، قطعاً لدابر الشائعات والتضليلات المنتشرة بصورةٍ فادحة في وسطنا المالي والاستثماري، شرط أن تقترن بالصراحة والجرأة والشفافية وثقافة المواجهة الشجاعة، خاصّةً أن ما شهدته "شخصياً" داخل أروقة "تداول" ينبئ عن وجود كفاءاتٍ سعودية شابة مؤهلةً تماماً. وقد جرّبنا وعانينا كثيراً من سياسة "النعام"، وثبت لنا أن دسَّ الرؤوس في الرمال لم يحصل إلا على شهادة "الفشل الذريع"، ولعلنا على موعدٍ قريب جداً متمثل في تدشين ثقافةٍ جديدة لإدارة شؤون السوق المحلية، لا أظن موعده الزمني سيأتي قبل إعلان تشكيل مجلس الإدارة "تداول"، والذي نأمل جميعاً أن نراه قريباً جداً.
    مجتمع المستثمرين: هل نبقى أم نرحل من السوق؟!
    قد يستغرق اتخاذ قرار الاستثمار من عدمه في أي سوقٍ للأوراق المالية زمناً ليس بالهين بالنسبة للمستثمر الحصيف! ودون الخوض في حيثيات اتخاذ ذلك القرار، فقد وجدت أن لا بد من الإشارة إلى أمرٍ بالغ الأهمية لأي مستثمرٍ مهما كانت درجة ثقافته الاقتصادية والمالية. حينما تجد نفسك وأموالك في سوقٍ مالية تتسم بسماتٍ محددة وثابتة، تُرى ما القرار الأنسب من وجهة نظرك أمام أهم السمات التالية؟:
    ـ إن أسعار الأسهم لا تتحدد بناءً على المعلومات المنشورة!
    ـ إن الأسعار لا تتفاعل مع نتائج القوائم المالية للشركات!
    ـ إن الأسعار لا يمكن التنبؤ بها وفقاً للتحليلات الأساسية والفنية!
    ـ إن الأسعار تتحدد بموجب قواعد للعبة، حتى وإن كانت تلك القواعد مخالفة للنظام ولوائحه!
    ـ يغلب على تعاملات السوق الغش والتدليس والتضليل والتلاعب، الذي لم يقابله حزم قانوني ورقابي يردعه!
    أمام تلك السمات المبينة أعلاه، دعونا نستعرض بعضاً من الأسئلة، التي أوجهها إلى كل مستثمر في سوقنا المكبلة بالخسائر الفادحة، علماً أنها تتركز زمنياً على فترة ما بعد الانهيار العظيم من بعد 25 شباط (فبراير) 2006:
    1 ـ لماذا قررت استثمار مدخراتك أو جزء منها في السوق المحلية؟
    2 ـ أليس بحثك عن تنمية مدخراتك ومدخرات أسرتك هو الهدف الرئيس للاستثمار؟
    3 ـ هل اعتمدت في اتخاذ قراراتك الاستثمارية على نتائج التحليل الأساسي والفني، ورغم ذلك تكبدتْ المزيد من الخسائر؟
    4 ـ إذاً؛ حينما لم تتحقق أهدافك من الاستثمار في السوق المحلية، ما القرار الذي توصّلت إليه؟
    5 ـ هل كان قرارك الاستمرار في السوق حتى تسترجع – على أقل تقدير- رأس مالك؟
    6 ـ أم أنك قررت الخروج نهائياً من السوق حفاظاً على ما تبقى لديك من فتات رأسمالك؟
    7 ـ إن حدث وقررت الخروج النهائي من السوق، هل تتوقع أن تعود إليها متى ما رأيت أوضاعها استقرّت؟ أم أنك قررت الخروج نهائياً منها حفاظاً على دخلك وصحتك وراحتك النفسية؟
    8 ـ ماذا تتوقع أن يحدث للسوق المحلية مستقبلاً إذا ما زادت قناعة 3.6 مليون مستثمر بحتمية الخروج منها دون رجعة؟
    9 ـ ما درجة ثقتك بالسوق المحلية، وفي جميع الجهات المرتبطة بها؟
    10 ـ برأيك؛ ما الأسباب الرئيسة التي أدّت إلى فقدانك الثقة بالسوق المحلية، ومن ثم قررت الخروج نهائياً منها دون رجعة، أو دعتك للتفكير في الخروج نهائياً؟
    11 ـ من المسؤول من وجهة نظرك عن نشوء هذه الأزمة المعقدة واستمرارها بهذه الصورة؟
    قد يكون التشاؤم هو الشعور الغالب على الأسئلة أعلاه، وللإيضاح فدائرة "التشاؤم" و"فقدان الثقة" نشاهدها اليوم أكثر اتساعاً، مخيمة بسوادها على أغلب مجتمع المستثمرين قاطبةً! وهو أمرٌ ـ لا شك - محيّر إلى حدودٍ بعيدة. أثبتت السوق المحلية طوال فترة العام ونصف العام الأخيرة أنها على قطعيةٍ تامّة مع أي أخبارٍ إيجابية "اقتصادية، مالية"، فيما شهدناها تستجيب بأكثر من حدود اللامعقول مع أية أخبار أو تطورات سلبية! ندرك جميعاً تبعات الانهيار الكبير الذي مرّت به السوق المحلية، شأنها شأن بقية الأسواق الأخرى، ولكن ما نستشفّه يوماً بعد يوم في سوقنا وما نلاحظه من حالةٍ معقدة من التقلبات المريعة فيها، ينبئ عن حالةٍ من الخلل العميق في أعماقها أكبر مما قد نتصوره أو يمكننا قياسه. أتساءل: كم سيبقى في السوق من مستثمرين بمجرد استعادتهم رؤوس أموالهم بعد التجربة المريرة التي مروا بها؟! هل سنعود إلى رقم مجتمع المستثمرين في نهاية 2002 حينما كانوا أقل من 79.8 ألف مستثمر، وهم اليوم يحوم عددهم حول 3.6 مليون مستثمر مُسجلٌ في محافظ أغلبيتهم خسائر رأسمالية تفوق 65 في المائة؟!
    التحليل الأساسي للسوق
    تكبدت السوق المحلية خلال الأسبوع الأخير خسائر رأسمالية وصلت إلى نحو 33 مليار ريال، وخسر مؤشرها العام ما نسبته -2.1 في المائة، مقارنةً بربحيته الطفيفة عن الأسبوع ما قبل الأخير البالغة 0.6 في المائة، ليستقر المؤشر العام عند مستوى 7.765.17 نقطة. أدّتْ تلك الخسائر الأسبوعية الثقيلة الوزن للسوق المحلية إلى زيادة خسائرها منذ بداية عام 2007 من -0.1 في المائة للأسبوع الماضي إلى -2.1 في المائة، كما زادتْ من خسائر المؤشر العام للسوق مقارنةً بقيمته في نهاية شباط (فبراير) 2006 من -61.6 في المائة، إلى أن وصلت خلال الأسبوع الأخير إلى -62.4 في المائة. أدّتْ أيضاً التطورات الأخيرة التي حدثت في السوق المحلية، وفي قيمة أسعار أصول السوق المحلية إلى ارتفاع مكرر ربحيتها من 18.7 مرّة للأسبوع الأسبق إلى 18.2 مرّة في نهاية الأسبوع الأخير، فيما ظل العائد على السهم لمجمل السوق عند مستواه السابق نفسه 2.6 ريال/ للسهم، فيما تراجع مكرر السعر السوقي إلى القيمة الدفترية على مستواه السابق من 3.1 مرّة إلى 3.0 مرّة، وظلتْ أيضاً نسبة الربح الموزع إلى السعر السوقي حسب آخر ربح عند مستواها السابق البالغ 2.9 في المائة.
    التحليل الفني للسوق
    الأجل الطويل
    لا يزال المؤشر العام للسوق يسير بهدوء، محافظاً على الوتيرة نفسها في نطاق ضيق كما هو واضح على الرسم البياني الأسبوعي في الشكل رقم (1)، الذي يبين محافظة المؤشر العام على سلوكه نفسه منذ منتصف آب (أغسطس) الماضي، حيث يتحرك المؤشر بين متوسطي الحركة الأسي للعشرة والـ 40 أسبوعا عند مستوى 7817 و8097 نقطة على التوالي. الجديد في الأمر خلال الأسبوع الأخير؛ أن المؤشر أغلق تحت متوسط حركة عشرة أسابيع الأسي، مع الإشارة إلى أنه إذا ما استمر في الإغلاق تحته، فإننا سنغير توقعاتنا على الأجل الطويل! غير أن انخفاض حجم التداول أسبوعاً بعد أسبوع، يكشف لنا أن الخوف من استمرار حالة التراجع أمر غير مُبرر في وقتنا الراهن، حيث نتوقع أن تعود وتيرة التعاملات أقوى وأفضل بعد إجازة عيد الفطر المبارك، وفي حينها يُمكن لنا تحديد اتجاهات السوق المقبلة بصورةٍ أفضل.
    ما يُمكن قوله عند فحص وضع المؤشر العام على الأجل الطويل، إن هدوءه خلال الأسابيع الأربعة الماضية تحديداً – من بداية رمضان - بالذات، وما صاحبه من انخفاضٍ في أحجام التداول أسبوعاً بعد أسبوع، لم يغير من حيثيات التحليل والرؤية ولا يبدو أن بإمكانه فعل ذلك بسهولة. وعليه، ضع دائماً أمام عينيك أن المؤشر العام يتحرك بين حدي منطقة التماسك وهما مستوى 6767 و9000 نقطة.
    الأجل المتوسط
    أدعوك بدايةً إلى تأمل الرسم البياني اليومي في الشكل رقم (2)، محاولاً إنعاش الذاكرة فيما يتعلق ببعض النقاط الفنية التي سبق ذكرها في التقارير السابقة. أولها أن المؤشر العام صعد منتصف تموز (يوليو) الماضي، وتحرك حينها في قناةٍ صاعدة إلى أول يوم في أيلول (سبتمبر)، معلناً يومها المؤشر العام عن نواياه بالهبوط وخروجه من القناة الصاعدة. أشرت حينها إلى ضرورة الاعتماد في تحليلنا الفني على فكرة نسب تراجعات فيبوناتشي، وكان أول تراجع من نسب فيبوناتشي 38 في المائة عند مستوى 7730 نقطة، وظل المؤشر العام يراوح بين 7989 و7730 نقطة، واستمرت حركته على تلك الصورة، وكان المؤشر العام مع كل هبوط يجد دعماً من متوسطات الحركة البسيطة، غير أنه فقد هذا الدعم مع انخفاضه أواخر أيلول (سبتمبر) الماضي حسبما هو موضح في الشكل رقم (3).
    انخفض المؤشر العام في يوم الأربعاء الثالث من تشرين الأول (أكتوبر) من الأسبوع الأخير بنسبةٍ فادحة بلغت 1 في المائة، وأغلق عند 7765.17 نقطة، ووجد المؤشر مرة أخرى الدعم من نسبة تراجع فيبوناتشي 38 في المائة عند مستوى 7730 نقطة، ذلك أن أدنى مستوى وصل له المؤشر يوم الأربعاء كان 7729 نقطة. ما قد يُضر بالمؤشر في المنظور متوسط الأجل أنه أغلق تحت متوسطات الحركة على غير عادته، وذلك بعد أن كان يجد الدعم منها، وتقف متوسطات الحركة كلها حالياً عند مستوى 7862 نقطة كما هو موضحٌ في الشكل رقم (3)، التي أصبحت الآن تُشكّل مقاومةً ثلاثية ضد صعود المؤشر. كما سيؤدي استمرار تراجع المؤشر العام إلى كسر متوسطات الحركة القصيرة ذات العشرة والـ 20 لمتوسط حركة الـ 50 يوما، وإذا ما حدث ذلك فإن المؤشر العام على موعدٍ مع المزيد من الانخفاض خلال الفترة المقبلة، وهو ما سيُغير جميع التوقعات في المنظور المتوسط الأجل. بينما لو ارتفع المؤشر العام خلال الأسبوع المقبل، فسيكوّن قاعين متتاليين Double Bottom، وإذا ما حدث هذا السيناريو "المأمول" يمكننا القول إن المؤشر العام قد نجا – وإن مؤقتاً- من الانخفاض الشديد! كما يجب أن نتذكر أن صعوده كما أسلفت سيواجه مقاومة من متوسطات الحركة التي تقاوم عند مستوى 7862 نقطة حسبما هو موضحٌ في الشكل رقم (3).
    الأجل القصير
    تحرك المؤشر العام في الأجل القصير في قناةٍ هابطة من بداية أيلول (سبتمبر) إلى يوم 25 من الشهر نفسه، ليخرج من ثم المؤشر من القناة الهابطة مكوناً قناةً صاعدة؛ تفاءلنا جميعاً بها غير أن الأمر لم يدم فسرعان ما عاد المؤشر إلى الانخفاض يوم السبت الماضي، ليدخل إلى القناة الهابطة السابقة مرةً أخرى، ما يُشير إلى أن مسار المؤشر أقرب إلى الهبوط وأن الحد العلوي للقناة الهابطة سيُشكل دائماً مستوى مقاومة، والذي يتمركز حالياً عند مستوى 7850 نقطة حسبما هو مبين في الشكل رقم (4). وحسبما يبدو أن حالةً من "الذعر" دبّتْ في أرجاء السوق عقب الإعلان عن موعد تدشين نظام تداول الجديد؛ ترى هل يبدو الوضع وكأن هناك "لصوصاً" سمعوا بقدوم "الشرطة" ليهربوا من مكان سرقتهم؟!. كما يتضح أيضاً أن أقرب مستوى دعم يتمثل في 7726 نقطة، والذي ارتدّ من عنده المؤشر العام في الساعتين الأخيرتين من تداول يوم الأربعاء.

  6. #26
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 23 / 9 / 1428هـ

    التضخم يقترب من معدلات النمو الاقتصادي ويقلق السعوديين

    - فهد البقمي من جدة - 24/09/1428هـ
    أبدى اقتصاديون قلقهم حيال تسارع معدل التضخم في السعودية الذي سجل أعلى مستوياته في سبعة أعوام بعد أن ارتفع إلى 4.4 في المائة في آب (أغسطس) الماضي من 3.83 في المائة في تموز(يوليو)، مع ارتفاع الإيجارات نتيجة لتنامي الطلب على العقار وانخفاض المعروض، بينما أسهم ربط العملة بالدولار الضعيف في تفاقم تكاليف واردات المملكة من المواد الغذائية.
    وتخوف الخبراء من ارتفاع معدلات التضخم في البلاد إلى مستوى يتجاوز معدل نمو الاقتصاد العام الذي سجل نموا بواقع 6 في المائة خلال العام الجاري, مؤكدين أن استمرار التضخم ينعكس سلبا على فاتورة الاستيراد.
    وقال الخبراء إن ارتفاع معدل التضخم يشكل عامل قلق في بعض القطاعات الاقتصادية ومن أبرزها قطاع البناء والإسكان، مؤكدين أن قياس معدل التضخم يتم من خلال إخضاع 600 سلعة للقياس من بينها قطاع خدمات الاتصالات الذي أظهر انخفاضا لكنه لم يؤثر بشكل مباشر في نسبة القياس العام.
    وأوضح الدكتور أسعد جوهر أستاذ الاقتصاد في جامعة الملك عبد العزيز أنه مع عدم وجود سياسة نقدية واضحة وقرارات اقتصادية حقيقية لمواجهة التضخم فإن الأرقام ستتصاعد، مشيرا إلى أن الرقم الحقيقي في السعودية أعلى مما هو معلن في الوقت الحالي حيث أسعار السلع والخدمات ترتفع بشكل مستمر وبنسب غير معقولة ولم يتوقف الأمر عند ذلك الحد بل تجاوزه إلى ارتفاع في أسعار السلع البديلة.
    في مايلي مزيداً من التفاصيل:
    أبدى خبراء اقتصاديون قلقهم حيال تسارع معدل التضخم في السعودية الذي سجل أعلى مستوياته في سبعة أعوام بعد أن ارتفع إلى 4.4 في المائة في آب (أغسطس) الماضي من 3.83 في المائة في تموز(يوليو)، مع ارتفاع الإيجارات نتيجة لتنامي الطلب على العقار وانخفاض المعروض، بينما أسهم ربط العملة بالدولار الضعيف في تفاقم تكاليف واردات المملكة من المواد الغذائية.
    وتخوف الخبراء من ارتفاع معدلات التضخم في البلاد إلى مستوى يتجاوز معدل نمو الاقتصاد العام الذي سجل نموا بواقع 6 في المائة خلال العام الجاري مؤكدين أن استمرار التضخم ينعكس سلبا على فاتورة الاستيراد.
    وقال الخبراء إن ارتفاع معدل التضخم يشكل عامل قلق في بعض القطاعات الاقتصادية ومن أبرزها قطاع البناء والإسكان، مؤكدين أن قياس معدل التضخم يتم من خلال إخضاع 600 سلعة للقياس من بينها قطاع خدمات الاتصالات الذي أظهر انخفاضا لكنه لم يؤثر بشكل مباشر في نسبة القياس العام.
    وأوضح الدكتور أسعد جوهر أستاذ الاقتصاد في جامعة الملك عبد العزيز أن عدم وجود سياسة نقدية واضحة وقرارات اقتصادية حقيقية لمواجهة التضخم فإن الأرقام ستتصاعد، مشيرا إلى أن الرقم الحقيقي في السعودية أعلى مما هو معلن في الوقت الحالي حيث أسعار السلع والخدمات ترتفع بشكل مستمر وبنسب غير معقولة ولم يتوقف الأمر عند ذلك الحد بل تجاوزه إلى ارتفاع في أسعار السلع البديلة، مؤكدا في الوقت نفسه أن الحديث عن مبررات التسارع في وتيرة التضخم على أنه نتيجة طبيعة للنمو الاقتصادي أمر غير دقيق ولا يستند إلى حقائق على أرض الواقع إذ إن لدينا 30 في المائة من هذا التضخم تعود إلى الإنفاق الحكومي نتيجة لمعدلات نمو المعروض النقدي، إلا أن هناك أسبابا أخرى من بينها غياب ديناميكية وسياسية نقدية مرنة تستطيع أن تخفض هذا التسارع في ارتفاع أرقام التضخم.
    وأشار جوهر إلى عدم إغفال الدور غير المبرر لوزارة التجارة خاصة جانب الرقابة على الحركة التجارية الداخلية حيث إن دورها يكاد يكون مفقودا، الأمر الذي أعطى الكثير من التجار مبررات كثيرة في زيادة الأسعار، مطالبا في السياق ذاته أن تتخذ الوزارة دورا أكثر فاعلية في المراقبة للحد من ارتفاع الأسعار الذي يؤثر في دخل المستهلك.
    من جانبه، قال طلعت حافظ الخبير الاقتصادي إن خطورة التضخم في السعودية قد تبلغ ذروتها عندما تتوافق أو تزيد عن معدل نمو الاقتصاد العام، مشيرا إلى أن التضخم لا يزال في وقتا الحالي يمكن السيطرة عليه في حال تحرك البنك المركزي" مؤسسة النقد العربي السعودي" لموازنة السياسة النقدية والتفكير في رفع قيمة العملة السعودية، إذ إنه من المؤمل أن تتخذ الجهات المسؤولة خطوات للتحكم في سعر الصرف.
    وأضاف حافظ أنه برغم تسارع وتيرة التضخم التي يشهدها الاقتصاد السعودي إلا أن لدينا تجارب بعض الدول المجاورة التي وصل فيها معدل التضخم إلى 9 في المائة لكنها تمكنت من السيطرة عليه خاصة إذا علمنا أن جزءا منه يعرف بالتضخم المستورد أو المصدر إلى السعودية تسبب في الارتفاع العام للسلع، الأمر الذي انعكس سلبا على فاتورة الاستيراد، إضافة إلى إرهاصات النمو الاقتصادي الذي أدى إلى ارتفاع أسعار السلع التجارية بما في ذلك أسعار النفط، مبينا أن قياس زيادة التضخم يتم من خلال مراجعة أسعار 600 سلعة في السعودية.







    تسجيل حقوق 90 % منهم
    طرح "جزر البندقية" أمام الشركات لتسويقه وإعادة أموال المساهمين


    - محمد الهلالي من جدة - 24/09/1428هـ
    شرعت الجهة المكلفة بتصفية مشروع جزر البندقية في مخطابة الشركات السعودية للدخول في منافسة بيع أرض المساهمة الواقعة بالقرب من الكورنيش الجنوبي في جدة في خطوة لتغطية حقوق المساهمين التي تتجاوز 1.5 مليار ريال.
    وكشف لـ " الاقتصادية " صالح النعيم مصفي مشروع جزر البندقية عن مخاطبة عدد من الجهات المحلية بخصوص التسويق لـ "جزر البندقية" في شوال المقبل بعد الانتهاء من تسجيل جميع المساهمين.
    وأوضح النعيم أننا بصدد التسويق للمشروع - حيث قمنا بمخاطبة عدد من الشركات المحلية وستتم مخاطبة الجهات في دول الخليج والدول العربية بعد العيد مباشرة لتسويق المشروع خلال شوال المقبل.
    في مايلي مزيداً من التفاصيل:
    شرعت الجهة المكلفة بتصفية مشروع جزر البندقية في مخطابة الشركات السعودية للدخول في منافسة بيع أرض المساهمة الواقعة بالقرب من الكورنيش الجنوبي في جدة في خطوة لتغطية حقوق المساهمين التي تتجاوز 1.5 مليار ريال.
    وكشف لـ " الاقتصادية " صالح النعيم مصفي مشروع جزر البندقية عن مخاطبة عدد من الجهات المحلية بخصوص التسويق لجزر البندقية في شوال المقبل بعد الانتهاء من تسجيل جميعالمساهمين.
    وأوضح النعيم أننا بصدد التسويق للمشروع حيث قمنا بمخاطبة عدد من الشركات المحلية وستتم مخاطبة الجهات في دول الخليج والدول العربية بعد العيد مباشرة لتسويق المشروع خلال شوال المقبل.
    وأكد النعيم أن فروع المكاتب حصرت بيانات 90 في المائة من المساهمين من اصل 10789 منذ بداية التسجيل ونتوقع الانتهاء من تسجيل كل بيانات المساهمين بعد غد, فيما سيتم إعداد جميع القوائم المالية والتقارير خلال ستة أشهر.
    وبين ان هناك توجه لمشاركة الغرفة التجارية في التسويق والإشراف على عملية المزاد لجزر البندقية, وأشار النعيم إلى أنه سيتم عمل شاشة أخرى على الموقع الإلكتروني بعد العيد تمكن المساهمين من التأكد من عملية إدخال البيانات, والتأكد من صحة جميع البيانات المدخلة.
    وأضاف أن المساهمين الذين تم تسجيل بياناتهم يمثلون أكثر من 90 في المائة من المبالغ المدفوعة في المشروع والتي تقدر بنحو 1.5 مليار ريال من حقوق المساهمين, وهناك تجاوب جيد من قبل المساهمين ولا يوجد أي معوقات وسخرنا جميع الإمكانات لإدخال البيانات خلال الفترة الماضية.
    وأفاد النعيم لدينا قاعدة بيانات بكل أسماء المساهمين حيث ستتم المطابقة للتأكد من معلومات مدخلي المعلومات, وبالنسبة للمتوفى فيكون الوكيل الشرعي عن الورثة أو المفوض بإنهاء إجراءات الورثة بتسليم المستندات ومعها صورة من شهادة الوفاة وصورة من صك الوراثة الذي يوضح أسماء الورثة, ولا نطلب حاليا إحضار أصول العقود إلا عند البدء في تسليم المستحقات في حين نعمل حاليا على التأكد من صحة العقود وتوثيقها والتأكد من إيداع أموال المساهمين في حسابات المجموعة.
    وكانت المحكمة العامة في جدة قد نشرت إعلانا في شعبان الماضي تشير فيه إلى الحكم الصادر عنها بتعيين المحاسب القانوني صالح النعيم مصفيا للمساهمة وطالبت المساهمين بالتقدم إلى مكاتب المصفي لتسجيل حقوقهم.

  7. #27
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 23 / 9 / 1428هـ

    الشركات الأجنبية تطلب تمويلا من البنوك لمشروع القطار السعودي

    - "الاقتصادية" من الرياض - 24/09/1428هـ
    أكد مصرفيون ومسؤولون تنفيذيون أمس، أن شركات من ألمانيا واليابان تقدمت لبنوك لترتيب مبلغ يصل إلى خمسة مليارات دولار للتقدم بعرض لإقامة سكك حديد بطول 1100 كيلو متر تعبر الصحراء السعودية.
    وتتنافس أربع مجموعات من الشركات السعودية والأجنبية على عقد بناء وتشغيل شبكة السكك الحديدية التي ستربط الخليج بسواحل البحر الأحمر في السعودية أكبر مصدر للنفط في العالم. وقال مسؤولون إن تسليم العروض ينتهي يوم الخامس من تشرين الثاني (نوفمبر) ويتوقع أن تعلن النتيجة في أوائل العام المقبل.
    في مايلي مزيداً من التفاصيل:
    أكد مصرفيون ومسؤولون تنفيذيون أمس، أن شركات من ألمانيا إلى اليابان تقدمت لبنوك لترتيب مبلغ يصل إلى خمسة مليارات دولار للتقدم بعرض لإقامة سكك حديد بطول 1100 كيلو متر تعبر الصحراء السعودية.
    وتتنافس أربع مجموعات من الشركات السعودية والأجنبية على عقد بناء وتشغيل شبكة السكك الحديدية التي ستربط الخليج بسواحل البحر الأحمر في السعودية أكبر مصدر للنفط في العالم. وقال مسؤولون إن تسليم العروض ينتهي يوم الخامس من تشرين الثاني (نوفمبر) ويتوقع أن تعلن النتيجة في أوائل العام المقبل. ويشمل ما يطلق عليه مشروع الجسر البري السعودي خطا بطول 950 كيلو مترا يصل بين الرياض العاصمة ومدينة جدة على ساحل البحر الأحمر وخطا بطول 115 كيلو مترا بين مدينة الجبيل الصناعية والدمام العاصمة النفطية لساحل الخليج. والجسر البري واحد من المشاريع التي تستخدمها السعودية للاستفادة من الازدهار الاقتصادي في المنطقة الذي نتج عن ارتفاع أسعار النفط إلى أربعة أمثالها في الأعوام الستة الماضية في تطوير البنية الأساسية والسياحة والصناعة. والشركة التي يفوز عرضها ستمنح فترة امتياز 50 عاما لتشغيل الشبكة ويمكنها جمع المال عن طريق قروض إسلامية وتقليدية وبيع سندات.
    وقال مسؤول في مجموعة بن لادن السعودية "التمويل سيعتمد على الكونسورتيوم الفائز لكننا بدأنا محادثات مع بنوك وجميع خيارات التمويل متاحة". وقالت مؤسسة السكك الحديدية السعودية إن مجموعة بن لادن تقود كونسورتيوم يضم "ميتسوي" اليابانية و"ايركون انترناشيونال" الهندية و"سيمنز" الألمانية ودويتشه بنك. وقال محمد أفضل خان مستشار رئيس المؤسسة إن المؤسسة تتوقع أن يقل العرض الفائز عن ستة مليارات دولار. وأضاف "الأمر يرجع للشركات الفائزة في اختيار أساليب التمويل".
    وسيتنافس مقدمو العروض مع شركات أخرى تسعى لجمع مبلغ 6.25 مليار دولار على الأقل لتمويل مشاريع كيماوية في المملكة في الأشهر القليلة المقبلة وفي سوق يشهد أزمة ائتمان عالمية. وقال مسؤول تنفيذي من كونسورتيوم يقوده بنك الراجحي "جميع الشركات تخاطب بنوكا دولية كبيرة، إذ إن المبلغ سيتراوح بين أربعة مليارات وخمسة مليارات دولار". ويضم كونسورتيوم الراجحي شركة مدى للاستثمار الصناعي والتجاري و"إس. إن. سي لافالين" الكندية ومجموعة سامبا المالية السعودية. وترأس إجيليتي الكويتية كونسورتيوم يضم بنك الكويت الوطني وبنك الرياض السعودي. ويضم الوكنسورتيوم الرابع "سامسونج" الكورية الجنوبية وبنك بي. إن. بي باريبا الفرنسي. ومشروع الجسر البري واحد من عدة مشاريع للسكك الحديدية تخطط لها المملكة. وقال خان إن ست مجموعات دولية من المتوقع أن تقدم عروضا بحلول كانون الثاني (يناير) لبرط المزارات المقدسة في مكة والمدينة بشبكة قطارات سريعة.







    المغرب تطلق أدوات بنكية إسلامية لاستقطاب أموال الخليجيين

    - الرباط – رويترز: - 24/09/1428هـ
    تم في المغرب لأول مرة العمل بأدوات بنكية بديلة تحل محل البنوك الإسلامية التي ظلت الحكومة المغربية ترفض العمل بها. وتتلخص هذه الأدوات في ثلاثة بدائل هي: "الإجارة"، "المشاركة"، و"المرابحة". وكان بنك المغرب المركزي قد قرر في بداية هذا العام العمل بهذه الأدوات بعد تعالي الأصوات المطالبة بالعمل بنظام البنوك الإسلامية من الداخل والخارج خاصة من طرف المستثمرين العرب والخليجيين. وتعمل هذه الأدوات الإسلامية في إطار المجموعة المهنية لبنوك المغرب. وتقوم "الإجارة" على أساس عقد تضع بموجبه مؤسسات الائتمان منقولات وعقارات محددة مملوكة لها تحت تصرف أحد الزبائن للإيجار.
    ويمكن أن يكون الإيجار بسيطا لفترة محددة سلفا أو مصحوبا بالتزام من طرف المستأجر لشراء المنقول أو العقار المستأجر بعد انتهاء الفترة المتفق عليها. أما "المشاركة" فتعني كل عقد يكون الهدف منه اشتراك مؤسسة الائتمان بمساهمة في رأسمال شركة قائمة أو تحت الإنشاء من أجل تحقيق الربح. ويشترك الطرفان في تحمل الخسائر في حدود مساهمتهما وفي الأرباح حسب نسب محددة مسبقا بينهما.
    في مايلي مزيداً من التفاصيل:
    تم في المغرب لأول مرة العمل بأدوات بنكية بديلة تحل محل البنوك الإسلامية التي ظلت الحكومة المغربية ترفض العمل بها. وتتلخص هذه الأدوات في ثلاثة بدائل هي "الإجارة" و"المشاركة" و"المرابحة". وكان بنك المغرب المركزي قد قرر في بداية هذا العام العمل بهذه الأدوات بعد تعالي الأصوات المطالبة بالعمل بنظام البنوك الإسلامية من الداخل والخارج خاصة من طرف المستثمرين العرب والخليجيين. وتعمل هذه الأدوات الإسلامية في إطار المجموعة المهنية لبنوك المغرب. وتقوم "الإجارة" على أساس عقد تضع مؤسسات الائتمان منقولات وعقارات محددة ومملوكة لها تحت تصرف أحد الزبائن للإيجار.
    ويمكن أن يكون الإيجار بسيطا لفترة محددة سلفا أو مصحوبا بالتزام من طرف المستأجر لشراء المنقول أو العقار المستأجر بعد انتهاء الفترة المتفق عليها. أما "المشاركة" فتعني كل عقد يكون الهدف منه اشتراك مؤسسة الائتمان بمساهمة في رأسمال شركة قائمة أو تحت الإنشاء من أجل تحقيق الربح. ويشترك الطرفان في تحمل الخسائر في حدود مساهمتهما وفي الأرباح حسب نسب محددة مسبقا بينهما.
    وتقوم "المرابحة" على عقد بين إحدى مؤسسات الائتمان على سبيل التمليك وبناء على طلب الزبائن منقولا أو عقارا من أجل إعادة بيعه بتكلفة الشراء مع زيادة ربح يتم الاتفاق عليه مسبقا. ويتم الأداء لاحقا من طرف الزبون دفعة واحدة أو على دفعات.
    ويقدر أن صناعة البنوك الإسلامية تنمو بنسبة 15 في المائة سنويا، وقد بدأت بنوك غربية كبرى مثل "إتش. إس. بي. سي"، و"باركليز" إقامة وحدات مصرفية إسلامية.
    وعندما بدأ العمل المصرفي الإسلامي يظهر إلى الوجود قبل عقدين من الزمان لم يكن أكثر الناس إيماناً به يتوقع له النجاح السريع والانتشار الدولي الذي حققه في فترة وجيزة، واليوم تنافس البنوك الإسلامية مثيلاتها التقليدية، مما أدى إلى تحول كبير في أدوات التمويل والاستثمار تجاوز حدود العالم الإسلامي. وإذا أخذنا الصكوك الإسلامية، التي هي البديل الإسلامي للسندات مثلما هي المرابحة بديل للقرض، فإن الصكوك الإسلامية تصدر مقابل أصول وغالباً ما تكون عقارية أو أصول أوراق مالية ذات عائد، والصكوك تكون على مدى متوسط أو بعيد ويتم الاكتتاب فيها من عدة جهات، وتحصل الشركة على نقد فوري مقابل هذه الصكوك بفائدة أو ربح سنوي ثابت، ويمكن تداولها من قبل الجهات المالية التي أصدرتها. ويمكن أيضا تحويلها إلى أسهم إذا كانت صكوكا قابلة للتحويل.
    لقد رجحت مؤسسة ستاندارد آند بورز للتصنيفات أن تتجاوز المبيعات العالمية من الصكوك الإسلامية 100 مليار دولار بحلول عام 2010. في حين تشير تقديرات إلى أن عدد البنوك الإسلامية عام 2006 بلغ نحو 300 مصرف ومؤسسة موزعة على 60 دولة، زاد فيها حجم الأعمال المصرفية الإسلامية حتى في البلدان غير الإسلامية, إضافة إلى تبني بعض الدول النظام الإسلامي في التمويل والاستثمار.
    إن من المهم معرفة دوافع هذا التحول من البنوك التقليدية إلى الإسلامية، حيث يرجع إلى أهداف ربحية وتجارية بحتة نتيجة النجاحات الملحوظة للبنوك الإسلامية وارتفاع معدلات الربحية وعوائد عمليات التمويل الإسلامي مقارنة بالتمويل التقليدي, إضافة إلى أسباب فنية منها، رغبة هذه البنوك (التقليدية) في القيام بعمليات الاستثمار بدلاً من العمل في مجال الوساطة المالية (الإقراض والاقتراض) والحصول على فوائد محددة في الوقت الذي تستطيع البنوك الإسلامية الاستثمار المباشر لنفسها أو لحساب الغير بجانب الوساطة المالية.

  8. #28
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 23 / 9 / 1428هـ

    رئيس قسم الطاقة في "دويتشه بانك" لـ "الاقتصادية":
    أسعار النفط ستنخفض إلى دون 70 دولاراً قبل نهاية عام 2007


    - "الاقتصادية" من واشنطن - 24/09/1428هـ
    على هامش مؤتمر الجمعية الأمريكية لاقتصاديات الطاقة الذي عقد في هيوستن أخيرا، التقت "الاقتصادية" آدم سيمنسكي، رئيس قسم النفط والغاز في "ديتشه بانك" والخبير الدولي في مجال النفط، وكان الحوار التالي:
    ما الأسباب الرئيسية التي أدّت إلى ارتفاع أسعار النفط إلى مستويات قياسية في الفترات الأخيرة؟
    يعود ارتفاع الأسعار إلى خمسة عوامل أساسية, هي: زيادة استهلاك السلع، بما في ذلك النفط، في كل من الصين والهند، ارتفاع تكاليف بناء طاقة إنتاجية إضافية وانخفاض الاستثمار فيها نتيجة هذا الارتفاع، زيادة المخاطر نتيجة التوترات السياسية في مناطق متعددة من العالم، انخفاض قيمة الدولار الأمريكي، وزيادة دور المضاربين نتيجة الاستثمارات الضخمة في السلع والمواد الأولية.
    لماذا لم يخفض قرار "أوبك" زيادة الإنتاج أسعار النفط؟
    تتوقّف قابليّة "أوبك" على تهدئة السوق من خلال زيادة الإنتاج على مدى سرعة وكمية الإنتاج المتوقع ورودها إلى السوق. وباختيارها زيادة الإنتاج بمقدار 500 ألف برميل يوميا اعتبارا من الأوّل من تشرين الثاني (نوفمبر)، وليس مليون برميل يوميا اعتبارا من الأوّل من تشرين الأول (أكتوبر)؛ يبدو أن "أوبك" قد فسحت للمتعاملين والمضاربين المجال للإبقاء على تفاؤلهم بأن الأسعار ستبقى مرتفعة. وقد يكون عدم تأثر زيادة الإنتاج يعود إلى أن تغيير الانطباعات في السوق يستغرق وقتاً، لذلك فإنه من المحتمل أن تنخفض الأسعار في الأسابيع المقبلة.
    ما توقعاتكم بشأن أسعار النفط في الرّبع الأخير من هذا العام؟ وفي عام 2008؟
    نعتقد أنّ أسعار خام مزيج غرب تكساس ستنخفض إلى ما دون 70 دولارا أمريكيا للبرميل قبل نهاية هذا العام. وفي عام 2008، نتوقع حاليا سعرا وسطيا يراوح بين 60 و65 دولارا للبرميل.
    هل ستتخطى أسعار النفط حدّ الـ 100 دولار للبرميل؟
    ليس قريبا, فمن المحتمل وجود أسعار نفط ثلاثية الرقم، فكل ما يقتضيه الأمر وقوع حدث سياسيّ كمجابهة عسكريّة بين الولايات المتحدة وإيران على خلفية المسألة النووية على سبيل المثال. كما يحتمل أيضا ارتفاع الأسعار بشكل كبير في حال توقف جزء من الصادرات السعودية من جرّاء عمل تخريبي، حيث إن تخوف المتعاملين من حدث كهذا سيفاقم ارتفاع الأسعار، ولا يمكن تهدئة الأسواق في هذا الحالة بسهولة باستخدام الاحتياطيات الاستراتيجية. ولكن حدثاً كهذا ما زال مستبعدا. ونتيجة لتراجع الاقتصاد الأمريكي وما ينتج عنه من انخفاض في الطلب على النفط، ونتيجة احتمال زيادة الإنتاج في السعودية، نعتقد أنّ وصول سعر النفط إلى 100 دولار أمر غير وارد.
    وفق أيّة ظروف تتوقعون انخفاض أسعار النفط؟
    حتى يقتنع التجار بأن أسعار النفط ستنخفض، ينبغي تغير اتجاه ثلاثة عوامل على الأقل من أصل العوامل الخمسة التي نوقشت في إجابة السؤال الأوّل. فقيمة الدولار تمر بدورات زمنية وربما يرتفع سعر الدولار عام 2009. وربما يتوافق ذلك مع الزيادة الكبيرة في الطاقة التكريرية في أرجاء العالم، خصوصا في آسيا. كما يرجّح أيضا تنامي الطاقة الإنتاجية في السعودية من الآن وحتى عام 2009. ونرى أنّ الإنتاج السعودي المرتفع والتراجعات في الطلبين الصيني والأمريكي على النفط تتيح الفرصة للجم الارتفاع الراهن في سعر النفط. لكنّ حالة السوق الهابط الحقيقية تبدو صعبة الحدوث إلى حين حلول عام 2008 أو حتى عام 2009.
    يحاول بعض المحلّلين تمييز أنفسهم من خلال توقع أسعار مرتفعة (حيث يراوح السعر النفط بين 85 و100 دولار) أو أسعار منحفضة (45 دولارا)، ولكننا نرى أنه لا أساس لكلتا الحالتين.
    عند بلوغ الأسعار نحو 80 دولارا، هل ستواجه المصارف مأزقا في اختيار المشاريع؟ هل تمول مشاريع النفط والغاز أم الطاقة البديلة؟
    أعتقد أن الدراسة التي نشرها أخيرا المجلس الوطني الأمريكي للبترول حول الآفاق العالمية للنفط والغاز لديها خير جواب عن هذا السؤال. وعلى افتراض النمو المحتمل في الطلب على الطاقة على مدى العقود القليلة التالية، والمشكلات الواضحة المصاحبة للعرض، فإنّ العالم في حاجة إلى الطاقة من المصادر كافة: النفط، الغاز، الفحم، الطاقة النووية ومن بدائل الطاقة كالرياح والشمس وكذلك أصناف الوقود الحيوي. نحتاج إليها كلّها، والواقع أننا احتجنا إليها حتى في الفترات الماضية. ليس هناك من مأزق بشأن ما نحتاج إليه - فالأسئلة، كما هي دوما - تُطرَح حول المخاطر المرافقة للمشاريع الجديدة. وما زالت هذه ممّا يستوجب تقييما متأنيّا وعلى أساس كلّ حالة بعيْنها.







    أسعار النفط ترتفع فوق 81 دولارا وسط عمليات شراء من الصناديق

    - نيويورك – رويترز: - 24/09/1428هـ
    عادت أسعار النفط للارتفاع فوق 81 دولارا أمس بعد زيادة دون المتوقع في مخزونات الغاز الطبيعي الأمريكية وتراجع في مخزونات نواتج التقطير الأمر الذي حفز، بحسب متعاملين، عمليات شراء جديدة من صناديق استثمارية. وتحدد سعر التسوية للخام الأمريكي مرتفعا 1.50 دولار عند 81.44 دولار للبرميل ليقترب من أعلى مستوياته على الإطلاق 83.90 دولار الذي سجله في 20 أيلول (سبتمبر). وصعد مزيج برنت في لندن 1.78 دولار إلى 78.97 دولار للبرميل.
    وزادت عقود زيت التدفئة 2.4 في المائة أي بما يعادل 5.26 سنت إلى 2.2313 دولار للجالون مدعومة باستمرار المخاوف بشأن شح المعروض رغم التوقعات لشتاء دافئ في الولايات المتحدة. وقالت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية أمس الخميس إن مخزون الغاز الطبيعي ارتفع 57 مليار قدم مكعبة الأسبوع الماضي أي بانخفاض كبير عن تقديرات المحللين الذين توقعوا زيادته 67 مليار قدم مكعبة. وكانت الإدارة قد أعلنت أمس الأول الأربعاء تراجع مخزونات الولايات المتحدة من نواتج التقطير التي تشمل زيت التدفئة 1.2 مليون برميل الأسبوع الماضي لتصبح دون مستوياتها العام الماضي بنحو 9 في المائة. كما أظهرت بيانات الإدارة أمس الأول الأربعاء ارتفاعا في إمدادات الخام المحلية بواقع 1.2 مليون برميل الأسبوع الماضي. ويجري تداول النفط قرب 80 دولارا منذ ما يقرب من ثلاثة أسابيع رغم اتفاق منظمة أوبك في 11 أيلول (سبتمبر) على زيادة الإنتاج 500 ألف برميل يوميا من أول تشرين الثاني (نوفمبر). واستبعد وزراء النفط من فنزويلا ونيجيريا وقطر أن تكون هناك حاجة لزيادة الإنتاج ثانية ملقين باللائمة في قوة أسعار النفط على المضاربين.

  9. #29
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 23 / 9 / 1428هـ

    21 مليار درهم مكاسب الأسهم الإماراتية بنهاية تعاملاتها الأسبوعية

    - عبد الرحمن إسماعيل من دبي - 24/09/1428هـ
    حصدت الأسهم الإماراتية بنهاية تعاملاتها الأسبوعية أمس أرباحا قيمتها 21 مليار درهم بعد أسبوع قياسي من الارتفاعات المتواصلة ارتفعت بموجبها قيمتها السوقية بنسبة 3.5 في المائة إلى 619.7 مليار درهم, كما سجلت ارتفاعا في أحجام التداولات بنسبة 78 في المائة إلى 12.1 مليار درهم مقارنة بـ 6.8 مليار الأسبوع الماضي.
    فيما اضطرت عمليات جني الأرباح سوق العاصمة أبو ظبي أمس إلى التراجع الطفيف بضغط من عمليات بيع مكثفة على سهم "الدار" القيادي في السوق, الذي تراجع بنسبة أعلى (0.57 في المائة) من نسبة تراجع مؤشر السوق (0.08 في المائة), واصلت سوق دبي تعاملاتها النشطة محافظة على زخم تعاملاتها القوية عند 1.7 مليار درهم, حيث سجلت 22 شركة ارتفاعا مقابل انخفاض أسعار ثلاث شركات فقط, وعاد سهم "إعمار" بعد طول غياب لقيادة السوق بتعاملات قيمتها 458 مليون درهم بأكثر من ربع تعاملات السوق وارتفع بنسبة 2.3 في المائة بعدما نجح في كسر حاجز 11 درهما.
    وبحسب وسطاء في دبي فإن مشتريات الأجانب لا تزال هي التي تقود أسهم دبي نحو كسر حواجز سعرية جديدة وإن استغل المضاربون هذه الأجواء في اتجاه تسريع أسهم منتقاة, كما يجري حاليا على أسهم المضاربات, حيث سجل سهم "العربية للطيران" أعلى سعر له منذ إدراجه في السوق قبل ثلاثة أشهر, حيث ارتفع بنسبة 5 في المائة عند 1.46 درهم, كما ارتفع سهم "تمويل" بنسبة 3.2 في المائة في حين ارتفع منافسه سهم "أملاك" بنسبة أقل 2.7 في المائة عند سعر 3.35 درهم متأثرا بالأرباح القياسية التي أعلنتها الشركة أول أمس عن الربع الثالث, التي نمت بنسبة 98 في المائة.
    ووفقا لتقرير سوق دبي فقد بلغت قيمة مشتريات الأجانب من الأسهم أمس 792.85 مليون درهم تشكل 44.47 في المائة من إجمالي قيمة المشتريات مقابل مبيعات قيمتها 509.24 مليون درهم بما يعادل 28.57 في المائة, وبذلك بلغ صافي الاستثمار الأجنبي نحو 283.61 مليون درهم كمحصلة شراء.
    غير أن حركة الأجانب في سوق أبو ظبي كانت مختلفة تماما حيث غلب عليها البيع أكثر من الشراء, وسجلت أسعار 23 شركة هبوطا مقابل ارتفاع أسعار 17 شركة أخرى بضغط من عمليات البيع التي تعرضت لها الأسهم التي لعبت طيلة الأسبوع دورا في صعود السوق, وهي أسهم: "الدار", "صروح", "الواحة", "أركان" و"طاقة" وسجلت جميعها هبوطا وإن حافظ سهم "الدار" على صدارته قائمة الأسهم الأكثر نشاطا من حيث القيمة, حيث بلغت قيمة تداولاته 450 مليون درهم بما يعادل 66 في المائة من إجمالي تعاملات السوق البالغ 683.4 مليون درهم مقارنة بمليار درهم أول أمس وأكثر من 1.5 مليار منذ يومين, وهو ما يشير إلى عمليات جني الأرباح التي تشهدها السوق بعد الارتفاعات القوية التي سجلتها مطلع الأسبوع وحتى منتصفه.
    وطبقا لتقرير هيئة الأوراق المالية والسلع فقد شهدت أسواق الإمارات بنهاية الأسبوع ارتفاع أسعار 61 شركة مقابل انخفاض أسعار 19 وثبات ثلاث شركات واستحوذت أربعة أسهم فقط من بين 83 سهما جرى تداولها في الأسبوع على نصف تعاملات السوق, وهي أسهم "الدار العقارية" 2.6 مليار درهم وأغلق مرتفعا بنسبة 16.1 في المائة متصدرا قائمة الأسهم الأكثر تداولا من حيث القيمة والثانية من حيث الصعود, "العربية للطيران" 1.18 مليار درهم مرتفعا بنسبة 8.9 في المائة, "صروح" 1.13 مليار درهم مرتفعا بنسبة 10 في المائة, و"إعمار" 1.12 مليار درهم مرتفعا بنسبة 2.8 في المائة.







    الكويت تسمح للدينار بالهبوط لثالث مرة هذا الأسبوع

    - الكويت – رويترز: - 24/09/1428هـ
    سمح البنك المركزي الكويتي للدينار بالهبوط مقابل الدولار أمس الخميس لثالث مرة هذا الأسبوع بعد أن استردت العملة الأمريكية بعض خسائرها أمام الين واليورو. وقال البنك المركزي انه سيجري تداول العملة الكويتية حول سعر أساسي يبلغ 0.28015 دينار مقابل الدولار مقارنة بـ 0.27985 دينار في الجلسة السابقة. ويمثل هذا انخفاضا بنسبة 0.11 في المائة في قيمة العملة. وارتفعت عملة الكويت رابع أكبر بلد مصدر للنفط في الشرق الأوسط بنسبة 3.21 في المائة منذ 19 أيار (مايو) أي قبل يوم من تخلي البنك المركزي عن ربطها بالدولار والتحول إلى سلة عملات. وترفض الكويت الكشف عن هيكل السلة.
    وفي أواخر معاملات نيويورك أمس الأول, ارتفع الدولار 0.9 في المائة إلى 116.71 ين. وتراجع اليورو 0.4 في المائة إلى 1.4095 دولار من مستواه القياسي الذي بلغه يوم الإثنين عند 1.4281 دولار وفقا لبيانات "رويترز". ويقول البنك المركزي الكويتي إن انخفاض الدولار في الأسواق العالمية يسهم في ارتفاع التضخم ويزيد من تكلفة بعض الواردات. وهبطت العملة الامريكية إلى مستوى قياسي في تموز (يوليو) مقابل. اليورو الذي تسدد به الكويت قيمة ما يزيد على ثلث وارداتها. وكان محافظ البنك المركزي الشيخ سالم عبد العزيز الصباح قد قال في 29 تموز (يوليو) إن سلة العملات تتيح للبنك المرونة في متابعة تحركات أسواق الصرف الأجنبي العالمية.

  10. #30
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 23 / 9 / 1428هـ

    البنك الأهلي المتحد والمؤسسة العربية المصرفية يمولان المشروع
    480 مليون دولار لتمويل إنشاء أكبر محطة حاويات في الشرق الأوسط


    - "الاقتصادية" من المنامة - 24/09/1428هـ
    أعلن كل من البنك الأهلي المتحد والمؤسسة العربية المصرفية أمس، توقيع اتفاقية تسهيلات رئيسية بقيمة 480 مليون دولار أمريكي مناصفة بينهما لصالح شركة دمياط الدولية للموانئ، وذلك لتمويل إنشاء محطة جديدة للحاويات، من المرتقب أن تكون الأضخم من نوعها في منطقة الشرق الأوسط، التي تأتي كجزء من أعمال توسعة ميناء دمياط المطل على البحر الأبيض المتوسط، وهو واحد من أهم مشاريع البنية التحتية التي تشهدها مصر حالياً.
    وكانت شركة دمياط الدولية للموانئ، وهي كونسورتيوم من الشركات الدولية تقوده شركة كيه. جي. إل الدولية للموانئ ومقرها في الكويت، قد فازت بحق امتياز لمدة 40 عاماً من قبل هيئة ميناء دمياط لإنشاء وتطوير وتشغيل محطة للحاويات من المزمع استكمال إنشائها في عام 2009.
    وتعتبر محطة الحاويات التي تقع على بعد 70 كيلومتراً إلى الغرب من قناة السويس جزءاً من خطط شركة دمياط الدولية للموانئ الرامية إلى تحويل ميناء دمياط إلى مركز رئيسي ونقطة وصل بحرية مهمة للتجارة العابرة في منطقة شرق البحر الأبيض المتوسط بأسرها.
    وسترفع محطة الحاويات الجديدة في ميناء دمياط الطاقة الاستيعابية للميناء
    وذلك من خلال غاطس قدره 16.5 متر، بما يتيح استقبال ومناولة أضخم أنواع الحاويات والأجيال المقبلة من السفن العملاقة. يشار إلى أن شركة كيه. جي. إل الدولية للموانئ قد تولت أيضاً إنشاء وتشغيل إحدى أحدث محطات الحاويات في المنطقة في ميناء صقر في رأس الخيمة في الإمارات العربية، إلى جانب توليها تشغيل وإدارة محطة الحاويات الحديثة الكائنة في ميناء الشعيبة في الكويت.
    جاء الإعلان عن ذلك خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد بمناسبة توقيع هذه الاتفاقية بحضور محمد المزيدي، رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة ديبكو، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة كيه جي إل الدولية للموانئ في الكويت، وعادل اللبان الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لمجموعة البنك الأهلي المتحد، وعبد المجيد بريش نائب الرئيس التنفيذي ورئيس المجموعة المصرفية في المؤسسة العربية المصرفية.
    وكان البنك الأهلي المتحد والمؤسسة العربية المصرفية قد نجحا في التفاوض وإعداد وثائق اتفاقية التسهيلات خلال ثمانية أسابيع من اختيارهما لمباشرة هذه العملية، وتعكس التزامات التمويل التي تم الحصول عليها خلال هذه الفترة القياسية مدى السرعة ومرونة الاستجابة والخبرة المتخصصة التي باتت تتمتع بها المؤسسات المصرفية الإقليمية في توفير مثل هذه التسهيلات التمويلية. يشار إلى أن البنك الأهلي المتحد سيتولى تأمين كل المتطلبات المصرفية المباشرة التي يحتاج إليها الميناء من خلال البنك التابع له وهو البنك الأهلي المتحد - مصر والذي يتمتع بفرع له في مدينة دمياط.
    وقال محمد المزيدي "نحن سعداء بأن يقوم مصرفان إقليميان رئيسيان بمهام الترتيب لتمويل هذا المشروع المهم. وكاثنين من أكبر البنوك الشاملة في الشرق الأوسط، فإن البنك الأهلي المتحد والمؤسسة العربية المصرفية قد أثبتا باستمرار أن لديهما من القدرة والإمكانات ما يمكنهما من الاضطلاع بتأمين الاكتتاب والتمويل لأكبر مشاريع البنية التحتية في المنطقة".
    من جانبه قال عادل اللبان: "نحن في البنك الأهلي المتحد يسعدنا أن نشارك في تمويل هذا المشروع البالغ الأهمية، الذي ينسجم تماماً مع إستراتيجية عملنا الرامية إلى الإسهام الفاعل في جهود ومشروعات التنمية الاقتصادية في المنطقة. وإثر الانطلاقة البارزة لعملياتنا في مصر فإن البنك الأهلي المتحد يعد في موقع مثالي يتيح له القيام بدور بارز في تمويل المشاريع، التي تعد حيوية لنمو الاقتصاد المصري".
    من جهته قال عبد المجيد عبد السلام بريش نيابة عن المؤسسة العربية المصرفية، "يسعدنا أن نشارك اليوم بمساهمة رئيسية في تمويل مشروع توسعة ميناء دمياط الذي يتوقع له أن يحقق مساهمة فعلية في تعزيز البنية التحتية وتعزيز التدفقات التجارية البينية في مصر وفي دول منطقة شرق البحر الأبيض المتوسط، كما أننا نتطلع إلى المزيد من فرص التعاون في تنفيذ مشاريع رائدة أخرى على امتداد منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا".
    يذكر أن عملية تمويل المشروع البالغ قيمتها 480 مليون دولار أمريكي ستطرح للمشاركة فيها خلال الأسابيع المقبلة على مجموعة مختارة من البنوك المصرية والإقليمية والدولية.
    تعتبر شركة دمياط الدولية للموانئ (ديبكو) اتحادا من الشركات الدولية تقوده "كيه. جي. إل. بي. أي" وتضم كلا من هيئة ميناء دمياط التي تملك حصة قدرها 5 في المائة، مجموعة عارف وتملك حصة قدرها 10 في المائة، محطة الصين للشحن وتملك حصة قدرها 20 في المائة، "كيه. جي. إل. بي. أي" وتملك حصة قدرها 30 في المائة، "جنرال الكتريك" وتملك حصة قدرها 10 في المائة، شركة ترمينال لينك كومباني وتملك حصة قدرها 20 في المائة، وشركة الملاحة العربية المتحدة وتملك حصة قدرها 5 في المائة.







    "بولاريس" التركية تستثمر 4 مليارات جنيه في مجمع صناعي في مصر

    - محمد الراوي من القاهرة - 24/09/1428هـ
    وقعت هيئة التنمية الصناعية المصرية مع شركتي بولاريس التركية وسياك المصرية عقد إقامة وترفيق (توصيل المرافق) مجمع صناعي جديد على مساحة مليوني متر مربع في التوسعات الشمالية في المنطقة الصناعية في مدينة السادس من تشرين الأول (أكتوبر) تستوعب 150 مصنعاً استثمارات تصل إلى أربعة مليارات جنيه خلال خمس سنوات وتوفر نحو 22 ألف فرصة عمل وحجم تصدير متوقع بنحو ملياري دولار سنوياً.
    وقال المهندس رشيد محمد رشيد وزير التجارة والصناعة المصري، إنه بمقتضى العقد سيتم توصيل المرافق وتطوير المنطقة على عدة مراحل، المرحلة الأولى مساحتها 600 ألف متر مسطح وسيتم تطويرها خلال 26 شهرا من بداية العقد والمرحلة الثانية 550 ألف متر مسطح خلال 38 شهرا من بداية العقد، المرحلة الثالثة يتم ترفيق 340 ألف متر مسطح خلال 50 شهر، والمرحلة الرابعة 510 آلاف متر مسطح خلال 62 شهرا من بداية توقيع العقد. وأضاف أنه سيتم تخصيص 60 في المائة من إجمالي المساحة لإقامة مصانع للغزل والنسيج والملابس الجاهزة ولوازمها وباقي المساحة لإقامة مصانع غذائية ومصنع للزجاج.
    وأوضح رشيد أن ذلك يأتي في إطار سعي وزارة التجارة والصناعة لتحسين مناخ الاستثمار في مصر وجذب مزيد من الاستثمار الصناعي بما يسهم في زيادة فرص العمل، وإضافة خبرات جديدة مكتسبة من خلال الشركات العالمية في الاستثمار الصناعي عن طريق محاور جديدة مثل برنامج الجيل الجديد من التجمعات الصناعية بنظام المطور العام موضحاً أن الوزارة تستعين بنظام المطور الصناعي للإسراع في توفير الأراضي اللازمة لتلبية التوسعات في مجال الصناعة.
    ومن جانبه أوضح المهندس عمرو عسل رئيس هيئة التنمية الصناعية أن هناك أربع مناطق صناعية أخرى ستعمل بنظام المطور العام وهي المنطقة الأردنية التي ستقام على مساحة مليون متر مربع استثماراتها 1.8 مليار جنيه وتوفر عشرة آلاف فرصة عمل، والمصرية - الصينية للصناعات الهندسية على مساحة مليون متر مربع استثماراتها مليارا جنيه توفر ثمانية آلاف فرصة عمل، و"سامركريت - باك جروب" المصرية - الصينية للصناعات المغذية للسيارات مساحتها مليونا متر مربع باستثمارات 3.4 مليار جنيه توفر 18 ألف فرصة عمل، ويتم الآن عمل التصاميم الخاصة بها، إضافة إلى "الديار" القطرية التي ستقام على مساحة ثمانية ملايين متر مربع استثماراتها 16 مليار جنيه وتوفر 40 ألف فرصة عمل وقد تم التوقيع على مذكرة التفاهم، مشيراًُ إلى أنه تم توقيع أول عقد للمطورين الصناعيين لمستثمر سعودي لترفيق وتطوير مليون ونصف مليون متر مربع في مدينة السادس من أكتوبر أيضاً باستثمارات 700 مليون دولار، وتم فعلاً تسليم الأرض له ويقوم الآن بعمل التخطيط العام لها.

صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 28 / 10 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 09-11-2007, 02:57 PM
  2. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 9 / 9 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 24
    آخر مشاركة: 21-09-2007, 05:12 AM
  3. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 29 / 5 / 1428هـ ‏ ‏
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 42
    آخر مشاركة: 15-06-2007, 05:13 AM
  4. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 22 / 5 / 1428هـ ‏ ‏
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 34
    آخر مشاركة: 08-06-2007, 05:14 PM
  5. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 19/2/1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 32
    آخر مشاركة: 09-03-2007, 03:48 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا