استراتيجيات المضاربة وفن إتقانها باستخدام المتاجرة السعرية الزمنية

إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 31

الموضوع: الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 27 / 9 / 1428هـ

  1. #1
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 27 / 9 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء  27 / 9 / 1428هـ نادي خبراء المال


    سوق الأسهم السعودية تواصل الارتفاع لليوم الثاني على التوالي وتكسب 71 نقطة
    وسط تباين أداء القطاعات والشركات


    الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء  27 / 9 / 1428هـ نادي خبراء المال


    الرياض: جار الله الجار الله
    واصلت سوق الأسهم السعودية ارتفاعها لليوم الثاني على التوالي، والذي بدأه المؤشر من مستوى 7681 نقطة، من تعاملات أول من أمس لتحقق السوق خلاله 71 نقطة تعادل ارتفاعا بمعدل 0.92 في المائة، ليرفع من مكاسبه داخل تداولات أمس بعد ملامسته مستوى 7771 نقطة، قبل أن يبدأ تقليص مكاسبه قبل نهاية فترة التداولات.
    إذ وقفت سوق الأسهم السعودية في تعاملاتها أمس عند مستوى 7752 نقطة بارتفاع 28 نقطة، تعادل 0.36 في المائة عبر تداول 98.6 مليون سهم بقيمة 4.2 مليار ريال (1.12 مليار دولار)، حيث استمرت قطاعات السوق في تقاسم لاتجاه، بعد ارتفاع 4 قطاعات؛ في مقدمتها قطاع الكهرباء بمعدل 2.22 في المائة يليه قطاع الصناعة بصعود قوامه 0.97 في المائة ثم قطاع التأمين بارتفاع نسبته 6 أعشار في المائة، فقطاع الخدمات بارتفاع طفيف جدا.
    قابل ذلك انخفاض 4 قطاعات تصدرها قطاع الزراعة بانخفاض نسبته 0.62 في المائة ثم قطاع الأسمنت بتراجع قوامه 0.4 في المائة يليه قطاع البنوك بتراجع قدره 0.24 في المائة، وأخيرا قطاع الاتصالات المنخفض بمعدل 0.16 في المائة.
    وكما اتجهت أسهم الشركات مع اتجاه القطاعات من حيث تفاوت الأداء، مع ترجيح كفة الأسهم الهابطة على الرغم من ارتفاع المؤشر العام، بعد أن لجأت أسهم 46 شركة إلى الانخفاض مقابل صعود أسهم 41 شركة، من أصل 105 شركات متداولة في السوق أمس.
    وبالرغم من صفة الصعود السائدة على السوق في اليومين الأخيرين، إلا أن الارتفاعات القوية لم تعد موجودة بقوة داخل التعاملات، مما يعكس مدى الحذر الذي يكتنف التداولات، ومدى الضبابية التي تشوب قراءة المتعاملين لواقع السوق، خصوصا مع استقبال السوق لنظام تداول الجديد المقرر تشغيله في 20 من الشهر الجاري.
    لكن أسهم شركة الصحراء للبتروكيماويات تمكنت أمس من ملامسة النسبة العليا والإغلاق عندها، لتنفرد بهذه الصفة بين شركات السوق، ومتصدرة أسهم الشركات الأخرى من حيث الارتفاع، يليها أسهم شركة ساب تكافل للتأمين الصاعدة بمعدل 8.4 في المائة ثم اميانتيت بنسبة 5 في المائة.
    ووسط التخوفات التي تسيطر على البعض من النظام الجديد والذي يرى البعض أن مكمن التخوفات ينبع من قدرة النظام على الكشف عن عمليات التدوير، مما يرفع من قلق المضاربين الذين بدورهم يحاولون التخلص من أسهم الشركات المضاربية.
    وأشار لـ«الشرق الأوسط» سلطان الراجح مراقب لتعاملات السوق، إلى أن التخوفات التي يرددها البعض ناجمة من قلق المضاربين بقدرة النظام الجديد على الكشف عن عمليات التدوير التي يقومون بها من أجل تغيير الحركة السعرية للأسهم، مفيدا أن قدرة النظام على اصطياد مثل هذه المعلومات كفيلة بتقليل مستوى المضاربة وتقنينه، الأمر الذي يصب في صالح السوق.
    إلا أن الراجحي يرى أن مثل هذه المميزات انعكست سلبا على أسهم الشركات المضاربية في الفترة الماضية، وخصوصا بعد إعلان النظام الجديد، مضيفا أنه على الرغم من ذلك إلا أن أسهم الشركات ذات النمو وذات العوائد تزخر بسيولة ترفع مستوياتها السعرية يوما بعد الآخر دون مبالاة باتجاه المؤشر العام.
    وأوضح لـ«الشرق الأوسط»، المحلل المالي عادل السليم، أن على المتعاملين في سوق الأسهم السعودية اتباع الرأي العلمي في اختيار الأسهم وتحديد القناة الاستثمارية، مفيدا أن المساهم هو الذي يستطيع تحديد نوعية الاستثمارية قبل الدخول في شراء أسهم شركة معينة.
    وأضاف السليم أنه في هذه الأوقات يترتب على المتداولين النظر في الأمور الأساسية للشركات، وخصوصا أن السوق تقف بانتظار اكتمال إعلانات الربع الثالث.








    جني أرباح يحد من صعود الاسهم الإماراتية.. وتواصل الارتفاع الجيد في الأردن
    تداول نشط في مصر وسط تراجع ملحوظ لأسهم الأسمنت > ارتفاع بسيط في الكويت > الصناعة الرابح الوحيد في قطر


    الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء  27 / 9 / 1428هـ نادي خبراء المال


    عواصم عربية: «الشرق الأوسط»
    > الأسهم الاماراتية: حدت عمليات جني ارباح امس من مواصلة الاسواق الاماراتية لرالي الصعود الذي انطلق بقوة بداية الاسبوع حيث تراجعت معظم المؤشرات الرئيسية. وتراجع مؤشر سوق الإمارات المالي بنسبة 0.39 في المائة ليغلق على مستوى 4,631.39 نقطة، وقد تم تداول ما يقارب 730 مليون سهم بقيمة إجمالية بلغت 2.12 مليار درهم من خلال 13061 صفقة. وقد سجل مؤشر قطاع التأمين ارتفاعا بنسبة 0.05 في المائة، تلاه مؤشر قطاع الصناعات انخفاضا بنسبة 0.13 في المائة، تلاه مؤشر قطاع البنوك انخفاضا بنسبة 0.17 في المائة، تلاه مؤشر قطاع الخدمات انخفاضا بنسبة 0.62 في المائة.
    وبلغ عدد الشركات التي تم تداول أسهمها 66 من أصل 120 شركة مدرجة في الأسواق المالية. وحققت أسعار أسهم 20 شركة ارتفاعا في حين انخفضت أسعار أسهم 38 شركة بينما لم يحدث أي تغير على أسعار أسهم باقي الشركات.
    وتراجع المؤشر القياسي لسوق دبي المالي اكثر من 39 نقطة بنسبة 0.88 في المائة الى 4434 نقطة مسجلا تداولات على 583 مليون سهم بقيمة 1.4 مليار درهم.
    وتراجعت اسعار 17 شركة وارتفعت اربعة، فيما نفذ المستثمرون 9708 صفقات. وتصدر سهم ديار الاسهم الاكثر تداولا بالقيمة مسجلا حوالي 365 مليون درهم وتداول 189 مليون سهم. وتراجع السهم 3 فلسات أو 1.55 في المائة الى 1.94 درهم.
    وسجل مؤشر بورصة أبوظبي تراجعا بأكثر من نقطتين الى 3694 نقطة، وبلغت قيمة التداول حوالي 627 مليون درهم. وجاء سهم الواحة للتأجير متصدرا من ناحية الحجم حيث تداول المستثمرون 47 مليون سهم بقيمة 90 مليون درهم مسجلا ارتفاعا بقيمة 3 فلوس الى 1.90 درهم. > الأسهم الكويتية: أنهت سوق الكويت تداولاتها ليوم أمس مضيفة بواقع 8.7 نقطة أو ما نسبته 0.07 في المائة ومستقرة عند مستوى 13029.4 نقطة، وجاء هذا الارتفاع البسيط في اللحظة الأخيرة من وقت التداولات علما بان المؤشر أمضى أكثر فترات التداول في المنطقة الحمراء دون مستوى 13000 نقطة، وارتفع المؤشر بدعم من قطاع البنوك الذي من المتوقع أن يتزعم و يقود السوق في المرحلة المقبلة، وقام المستثمرون بتناقل ملكية 357.9 مليون سهم بقيمة 120 مليون دينار كويتي نفذت من خلال 7066 صفقة. > الأسهم القطرية: رغم بدء بعض الشركات كناقلات وقطر للتامين الإعلان عن بياناتهم المالية للربع الثالث والتي كانت ممتازة وتعطي تفاؤلا لبقية الشركات وإعلان شركة بروة عن مشروع عقاري ضخم، فقدت السوق بواقع 21.20 نقطة أو ما نسبته 0.25 في المائة ليستقر عند مستوى 8464.27 نقطة، وقام المستثمرون بتناقل ملكية 13.6 مليون سهم بقيمة 437.5 مليون ريال قطري نفذت من خلال 6965 نقطة، ورتفعت أسعار أسهم 11 شركة مقابل تراجع لأسعار أسهم 19 شركة واستقرار لأسعار أسهم 7 شركات. > الأسهم البحرينية: أنهت سوق البحرين تعاملاتها لجلسة يوم أمس على ارتفاع، جاء بدعم من ارتفاع قطاعي الخدمات والاستثمار تفاعل ايجابي لغالبية الأسهم المتداولة مع تراجع لسهم وحيد واستقرار لعدد ليس بالقليل من الأسهم، واستقر مؤشر السوق البحرينية عند مستوى 2572.49 نقطة كاسبا بواقع 11.19 نقطة أو ما نسبته 0.44 في المائة، وقام المستثمرون بتناقل ملكية 1.95 مليون سهم بقيمة 503.7 ألف دينار بحريني. وعلى الصعيد القطاعي، ارتفع قطاع الخدمات بواقع 22.54 نقطة، في حين استقر أداء القطاعات المتبقية على ثبات دون تغير.
    > الأسهم العمانية: تراجع مؤشر السوق العمانية عن قمته الجديدة التي حققها بسبب الحركة التصحيحية وبعض الضغوط البيعية التي يقوم بها بعض المتعاملين والمستثمرين لتحقيق أرباح ملموسة، وضغطت قطاعات السوق جميعها بقيادة قطاع الصناعة على المؤشر ليفقد بواقع 19.36 نقطة أو ما نسبته 0.260 في المائة ليقفل عند مستوى 7388.860 نقطة، وقام المستثمرون بتناقل ملكية 11 مليون سهم بقيمة 8.6 مليون ريال عماني نفذت من خلال 2682 صفقة، وارتفعت أسعار أسهم 20 شركة مقابل تراجع لأسعار أسهم 18 شركة واستقرار لأسعار أسهم 13 شركة. > الأسهم المصرية: في الوقت الذي أغلقت فيه مؤشرات البورصة المصرية في ختام تعاملات أمس على ارتفاع ملحوظ بدعم من صعود الأسهم القيادية والكبرى في السوق، شهدت أسهم الإسمنت كافة انخفاضا ملموسا بعد قرار إحالتها إلى النائب العام للتحقيق معها بشأن اتباعها ممارسات احتكارية والإضرار بالمنافسة في السوق.
    وسجل مؤشر case 30 الشهير الذي يقيس أداء أنشط 30 شركة مقيدة بالسوق ارتفاعا بنحو 121.9 نقطة بنسبة بلغت 1.39 في المائة ليغلق على 8892.6 نقطة، بتداولات تجاوزت قيمتها 1.9 مليار جنيه ( 339.2 مليون دولار).
    > الأسهم الأردنية: واصلت الاسهم في البورصة الاردنية تحقيق المكاسب مدعومة بطلب على الاسهم الاستراتيجية، خاصة اسهم البنوك، الأمر الذي دفع بالمؤشر العام الى تجاوز مستويات مقاومة متوقعة واستقر بحدود 6211 نقطة.
    وارتفع مؤشر البنوك الى 11770 نقطة بنسبه 2.55 في المائة بعد ان استحوذ بدعم من «العربي» على حوالي 41 في المائة من التداول الاجمالي بقيمة 17.1 مليون دينار.
    وادى الاقبال على الاسهم الثقيلة الى رفع احجام التداول لتتجاوز قليلا 41 مليون دينار. وتفوقت الشركات الرابحة على الخاسرة اذ ارتفعت اسعار اسهم 71 شركة من اصل 158 شركة تم تداول اسهمها، في حين انخفضت اسعار اسهم 62 شركة أظهرت 25 شركة استقرارا في أسعار أسهمها.
    وبلغ حجم التداول الإجمالي حوالي 41.7 مليون دينار، وعدد الأسهم المتداولة 13 مليون سهم نفذت من خلال 13884 عقدا.
    وارتفع الرقم القياسي العام لأسعار الأسهم لإغلاق يوم امس إلى 6211 نقطة بارتفاع نسبته 1.71 في المائة مقابل 6107 ليوم التداول السابق.

  2. #2
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 27 / 9 / 1428هـ

    مشاريع عقارية جديدة في أبو ظبي ودبي والأردن بقيمة تتجاوز 4 مليارات دولار
    «أدنيك» تطلق «بوابة العاصمة».. و«تعمير» و«تنميات» تكشفان عن مشاريع جديدة



    أبوظبي ـ دبي: «الشرق الأوسط»
    أعلنت شركة أبوظبي الوطنية للمعارض أمس عن إنشاء برج «فيتشر تاور»، الذي سيتم بناؤه بجوار مركز أبوظبي الوطني للمعارض. وسوف يطلق عليه اسم «بوابة العاصمة» ويضم فندقاً خمس نجوم يتكون من 200 غرفة، سوف تديره شركة حياة انترناشيونال.
    وسيتم افتتاح الفندق في عام 2009، حيث سيكون أول فندق في العاصمة الإماراتية تتولى شركة « حياة» إدارته. وتأكيداً على مكانة وأهمية هذا الحدث فقد أطلقت «حياة انترناشيونال» عليه اسم «حياة آت كابيتال سنتر»، وسيكون واحداً من أفخم الفنادق في العالم. وتشرف «حياة إنترناشيونال» على إدارة ثلاثة من الفنادق الفخمة في دبي هي «بارك حياة» و«جراند حياة» و«حياة ريجنسي». وقال الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان، رئيس مجلس إدارة «كابيتال سنتر» و«شركة أبوظبي الوطنية للمعارض» يعد مشروع «بوابة العاصمة» مبنى ذا طراز متميز وسيصبح معلماً مشهوراً في جميع أنحاء العالم، «لذلك كان من الضروري إسناد عمليات إدارة الفندق إلى شركة تتمتع بخبرة رائدة تتناسب مع مكانته المتميزة، لذلك يسرني أن تقوم حياة إنترناشيونال بإدارة المشروع».
    وفي دبي كشفت شركتان عقاريتان من الامارات امس عن مشاريع عقارية جديدة بقيمة اجمالية تصل الى 2.1 مليار دولار. فقد اعلنت شركة «أمنيات للعقارات» عن تطوير ثلاثة مشاريع عقارية جديدة ستكون الأولى من نوعها في المنطقة. وبهذا الإعلان ترفع الشركة إجمالي قيمة أعمالها ثلاثة أضعاف مقارنة بالعام 2006، لتصل إلى 10 مليارات درهم (2.7 مليار دولار) بحلول عام 2008. ونجحت «أمنيات للعقارات» منذ تأسيسها قبل سنتين، بإطلاق خمسة مشاريع تجارية ومشروعين سكنيين بقيمة 1.3 مليار دولار. وستقوم الشركة مطلع العام المقبل، بإطلاق مشروع تطوير مجمّع وحدات مكتبية مبتكرة بقيمة 1.5 مليار درهم، يمتد على منصتين بمساحة 700.000 قدم مربع في منطقة «الخليج التجاري». وسيتم تصميم وتطوير الوحدات المشروع الجديد، التي ستطل على المساحة الأوسع لخور دبي، وفق مواصفات وجودة برج «ذا أوبوس» الفريد، الذي حقق نجاحاً باهراً منذ الكشف عن تفاصيله لأول مرة في لندن خلال شهر مايو الماضي، حيث تم حتى الآن بيع ما نسبته 80% من مجمل المشروع. وسيطل المشروع، الذي سيقام ضمن «واجهة دبي البحرية»، التي يشرف على تنفيذها شركة «نخيل»، مشروع نخلة جبل علي، وسيحتل واحدة من أكبر المنصات المتوفرة على الشاطئ الرئيسي في ما أصبح يعرف بـ«مدينة العرب». من جهة اخرى كشفت شركة تعمير ومقرها الشارقة النقاب عن تفاصيل مشروعها في الأردن وهو «مدينة المجد» والذي تبلغ الكلفة التقديرية له ما يقارب من 500 مليون دولار خلال معرض سيتي سكيب العقاري الذي يقام بدبي الاسبوع المقبل.
    وتعد «مدينة المجد» أول وأحدث مدينة متكاملة في الأردن وتبلغ طاقتها الاستيعابية أكثر من 50 ألف نسمة. وتقع «مدينة المجد» على طريق عمان السريع المؤدي إلى الزرقاء مبتعدة 5 كم عنها و25 كم عن العاصمة عمان فضلاً عن قربها من كافة الخدمات العامة والدوائر الحكومية والجامعة الهاشمية وجامعة الزرقاء الأهلية.







    أرباح «مصرف الراجحي» تتراجع 6.6% في 9 أشهر إلى 1.2 مليار دولار
    مكاسب الربع الثالث ترتفع عن الثاني العام الحالي


    الرياض: «الشرق الأوسط»
    أعلن عبد الله سليمان الراجحي، الرئيس التنفيذي لمصرف الراجحي، أن المصرف حقق أرباحاً صافية لفترة التسعة أشهر الأولى من السنة الجارية بلغت 4874 مليون ريال (1.2 مليار دولار)، مشيرا إلى أن الأرباح الصافية للربع الثالث بلغت 1694 مليون ريال بنسبة نمو 5.2 في المائة، مقارنة بأرباح الربع الثاني من هذا العام، تمثل زيادة قدرها 2.6 مليون ريال عن أرباح الربع الثالث من العام الماضي.
    وبإعلان مصرف الراجحي؛ أحد أضخم البنوك السعودية؛ أرباحه عن الأرباع الثلاثة الأولى من العام الحالي يتضح أن هناك تراجعا في معدل الأرباح قوامه 6.6 في المائة، عما حققه المصرف خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الماضي 2006، إذ بلغ صافي مكاسبه حينها 5222 مليون ريال.
    وأوضح الراجحي أن المصرف واصل تنمية موارده الاستثمارية والمصرفية الأخرى وحقق نتائج جيدة حيث ارتفع صافي إيرادات الاستثمارات في الربع الثالث بنسبة 12.2 في المائة ليصل إلى 1991 مليون ريال مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي. وبلغ إجمالي دخل العمليات خلال الربع نفسه 2434 مليون ريال مقابل 2218 مليون ريال بنسبة زيادة 9.7 في المائة. وأفاد الراجحي أن النتائج المالية لفترة 9 أشهر الأولى من العام أظهرت ارتفاع صافي إيرادات الاستثمارات بنسبة 14.1 في المائة حيث بلغت 5719 مليون ريال مقابل 5014 مليون ريال للفترة نفسها من العام الماضي، مفيدا أن صافي إيرادات الخدمات المصرفية بلغت 1229 مليون ريال مقابل 1803 ملايين ريال بنسبة انخفاض 31.8 في المائة، بلغ إجمالي دخل العمليات 6948 مليون ريال مقابل 6816 مليون ريال بنسبة زيادة 2 في المائة.
    وأضاف الراجحي أن حقوق المساهمين ارتفعت إلى 22 مليار ريال وكذلك ارتفع صافي الموجودات إلى 124.7 مليار ريال. وارتفعت أرصدة العملاء لتصل إلى 91.1 مليار ريال وبلغ العائد على معدل الموجودات 5.7 في المائة.
    واشار إلى أن المصرف حقق عائدا على معدل حقوق المساهمين نسبته 30.8 في المائة. وبلغ ربح السهم الواحد 3.61 ريال مقارنة مع 3.87 ريال للفترة نفسها من العام الماضي، وواصل المصرف سياسته المعتادة لزيادة وتعزيز احتياطاته المختلفة تدعيما لمركزه المالي.
    وزاد الراجحي أن المصرف حقق نموا بفعل تنويع مصادر الإيرادات وتنمية قطاعي الاستثمار ومصرفية الشركات جنبا إلى جنب مع توسيع نشاطات مصرفية الأفراد التي حقق فيها الريادة والتفوق، وهو في جميع قطاعاته يواصل الاهتمام المتزايد بالعملاء وتلبية احتياجاتهم من خلال نوعية الخدمات والمنتجات المقدمة لهم.

  3. #3
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 27 / 9 / 1428هـ

    تعليق تداول سهمي الإمارات الدولي ودبي الوطني في بورصة دبي
    تمهيدا لإدراج سهم البنك الاندماجي الجديد


    دبي: «الشرق الاوسط»
    أعلن مصرفا الامارات الدولي ودبي الوطني امس انهما علقا تداول سهميهما المدرجين في بورصة دبي ابتداء من يوم امس.
    ودخل المصرفان في محادثات اندماجية بينهما في وقت سابق من العام الحالي فيما تم الاتفاق بين الطرفين على شروط الاندماج وحصلا على موافقة المساهمين الشهر الماضي.
    ومن المتوقع أن يتم إدراج أسهم الإمارات دبي الوطني، وهي المجموعة المصرفية المندمجة، في بورصة دبي عند بداية التداول في 16 أكتوبر (تشرين الاول) الحالي.
    وقال أحمد حميد الطاير، رئيس مجلس إدارة بنك الإمارات الدولي ان تعليق التداول على أسهم بنك الإمارات الدولي يمثل خطوة إضافية مهمة تم التخطيط لها في إطار عملية الدمج التي يدخل فيها بنكنا مع بنك دبي الوطني والتي تم الإعلان عنها مسبقا. ومن المتوقع أن يتم إلغاء إدراج أسهم البنكين من سوق دبي المالي عند انتهاء التداول يوم الاثنين 15 أكتوبر الحالي. وذكر عبد الله محمد صالح، رئيس مجلس إدارة بنك دبي الوطني في بيان ان تعليق التداول على أسهم بنك دبي الوطني يمثل إحدى المراحل النهائية الحساسة في عملية الدمج.







    حركة تعاملات محدودة وسط ارتفاع الدولار بفضل بيانات أميركية
    مع إغلاق أسواق اليابان


    لندن: «الشرق الاوسط»
    ارتفع الدولار مقابل اليورو الاوروبي والين الياباني امس، تدعمه زيادة أكبر من المتوقع في الوظائف الاميركية مما خفف من حدة المخاوف من ركود الاقتصاد الاميركي.
    وكانت حركة التعامل امس محدودة نسبيا نظرا لإغلاق أسواق اليابان .
    وبداية انخفض اليورو 0.16 في المائة الى 1.4111 دولار متراجعا أكثر من سنت ونصف السنت عن المستوى القياسي الذي بلغه الاسبوع الماضي. وارتفع مؤشر الدولار أمام سلة من ست عملات رئيسية الى 78.432 ليواصل ابتعاده عن المستوى القياسي الذي انخفض اليه هذا الشهر عند 77.660. وانخفضت اسعار صرف العملة الاوروبية اليورو صباح امس أمام الدولار الاميركي حيث سجل اليورو 1.4129 دولار وارتفعت قيمة الدولار إلى 0.7075 من اليورو.
    وكان البنك المركزي الاوروبي قد حدد السعر الاسترشادي لليورو يوم الجمعة الماضي بـ1.4136 دولار مقابل 1.4109 دولار يوم الخميس الماضي.
    وساهمت بيانات الوظائف الاميركية التي صدرت يوم الجمعة في تحسن الدولار وابتعاده عن أدنى مستوى له مقابل اليورو الذي سجله في بداية الاسبوع الماضي. ومن العوامل التي حالت دون استمرار ارتفاع العملة الاوروبية الموحدة تزايد قلق المسؤولين الاوروبيين بشأن مستوى اليورو.
    وقال لورنزو بيني سماجي عضو المجلس التنفيذي للبنك المركزي الاوروبي في مقابلة نشرت اول من أمس الاحد انه اذا أراد صانعو السياسة اتخاذ خطوة بشأن اليورو، فإنهم ليسوا مقيدين بالاجتماعات المرتقبة لمجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى.
    وسلطت تصريحاته الضوء على اجتماع وزراء المالية والاقتصاد لدول الاتحاد الاوروبي الذي انطلق امس ويستمر حتى اليوم الثلاثاء في لوكسمبورغ قبل اجتماعات مجموعة السبع التي تعقد في نهاية الاسبوع المقبل.
    كل اسواق المال اليابانية مغلقة امس الاثنين في عطلة عامة وتستأنف نشاطها كالمعتاد اليوم الثلاثاء.
    وسجلت الاسهم الاوروبية ارتفاعا بسيطا في أوائل المعاملات امس لتواصل مسيرة صعود بدأت قبل خمسة أيام مع تسلط الاضواء من جديد على عمليات الاستحواذ، لكن حدت من الارتفاع خسائر شركة ساب الالمانية للبرمجيات وشركة قازاخميس للتعدين.
    وارتفع مؤشر يوروفرست 300 لاسهم الشركات الكبرى في أوروبا بنسبة 0.1 في المائة الى 1586.6 نقطة. وارتفع سهم بنك نورذرن روك البريطاني للاقراض العقاري بنسبة سبعة في المائة بفعل تقرير صحفي عن اهتمام شركة للاستثمار الخاص به.

  4. #4
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 27 / 9 / 1428هـ

    رئيس صندوق النقد الدولي: أزمة الائتمان ليست زوبعة في فنجان
    حذر من أنها لم تنته.. والمخاطر على الاقتصاد العالمي تتزايد


    لندن ـ مدريد: «الشرق الاوسط»
    حذر مسؤول دولي من ان ازمة الائتمان ستجبر حكومات العالم على ادخال تغييرات كبيرة على خطط ميزانياته. وقال ان المخاطر على الاقتصاد العالمي بسبب الاضطرابات في الاسواق اكبر مما كانت عليه قبل نحو ستة اشهر.
    وقال رئيس صندوق النقد الدولي الاسباني رودريغو راتو في مقابلة مع صحيفة «فايننشال تايمز» نشرت امس الاثنين ان ضائقة الائتمان «أزمة خطيرة»، محذرا من انها لم تنته وستطال ميزانيات الحكومات.
    واشار راتو «لا ينبغي لمسؤولي الحكومات تصور ان المشاكل ستبقى على مكاتب رجال البنوك، بل المشاكل ستمتد الى الاقتصاد الحقيقي والميزانيات وهذا ما نؤكده باستمرار». وتأتي المقابلة لتأكد المخاوف الاوروبية من الاضرار التي قد تلحق بقطاع الاعمال نتيجة انخفاض الدولار وارتفاع اليورو.
    وقال راتو، الذي سيسلم منصبه نهاية اكتوبر (تشرين الاول) للرئيس الجديد للصندوق الفرنسي دومينيك ستروس ـ كان، ان الدولار حاليا «مقوم بأقل من قيمته وسعر الدولار الآن أصبح أقل من قيمته الواقعية لكن ذلك لا يعني أن هذا هو الحال مقابل كل العملات».
    وحذر هنا من زيادة التقلبات في اسواق الصرف، حيث قال في هذا الصدد ان التحركات المفاجئة في اسواق العملات ليس هي الامر الذي نحتاجه». واعتبر في هذا السياق ان ارتفاع قيمة اليورو مقابل الدولار والمخاوف المحيطة بها جزء من صورة عالمية اشمل ومعقدة.
    واوضح ان عملات اخرى مثل الرينمينبي الصيني مقيدة بحركة الدول بشكل او آخر حيث يهبط حينما يتراجع الدولار الاميركي. ودعا هنا الصين الى تبني نظام صرف «اكثر مرونة حتى يساعد في ادارة اقتصادها الحلي وجعله اكثر قوة».
    كما لمح راتو الى قلقه من الين الياباني الذي بقيَّ ضعيفا نتيجة معدل الفائدة في اليابان، والذي يصل حاليا الى صفر في المائة. واوضح راتو ان الامر يتطلب «بضعة اشهر وعلى الأرجح حتى العام المقبل» حتى تعود مستويات الرساميل الى وضعها العادي في الاسواق، مشيرا الى ان ذلك «سيكون له تأثير على النمو». وقال ان تراجع النمو سيفرض على وزارات المالية تعديل موازناتها.
    وسلطت تصريحاته الضوء على اجتماع وزراء المالية والاقتصاد لدول الاتحاد الاوروبي الذي انطلق امس ويستمر حتى اليوم الثلاثاء في لوكسمبورغ قبل اجتماعات مجموعة السبع التي تعقد في نهاية الاسبوع المقبل.
    وشدد راتو على ان تأثير ازمة الائتمان «سيكون محسوسا داخل اميركا بسرعة اكبر، والى حد ما في اوروبا واليابان، لكن الجميع سيشعر بالتاثير بشكل او آخر». وقال ان مخاطر التضخم تبقى قائمة، كما ان اسعار المواد الخام مرتفعة، وهو ما يوفر قدرة اضافية متدنية للاقتصاد العالمي من اجل النمو بشكل اكبر.
    واكد راتو ان الازمة المالية العالمية التي نجمت عن ازمة الرهن العقاري في الولايات المتحدة، الصيف الماضي، ليست «زوبعة في فنجان».
    واضاف ان النمو في الولايات المتحدة «سيتباطأ.. اما النمو الاقتصادي في اوروبا فيبدو انه اضعف اصلا وكذلك الامر في اليابان».
    وتابع ان الاقتصاد في هذه الدول ينمو بسرعة لكن «الى اي مدى يمكنهم الحفاظ على هذه الوتيرة، الامر مرهون بامد التباطؤ في الولايات المتحدة واوروبا؟». وحذر المسؤول الدولي من ان هذه التطورات الاقتصادية والمالية ستخلق «سيناريو جديدا من الاختلالات العالمية»، مشددا في الوقت ذاته على ان «صانعي السياسية عليهم ان يراقبوها عن كثب».
    وفي السياق ذاته، قال راتو مدير صندوق النقد الدولي امس ان المخاطر على الاقتصاد العالمي بسبب الاضطرابات في الاسواق اكبر مما كانت عليه قبل نحو ستة اشهر. وأضاف في ندوة اقتصادية في مدريد ان الاضطرابات في الاسواق ستضر النمو الاقتصادي هذا العام غير أنه لا يزال متفائلا الى حد ما بخصوص عام 2008 رغم أن المخاطر على الاقتصاد العالمي أكبر مما كانت عليه قبل نحو ستة أشهر.
    وتابع «نظرتنا للاقتصاد العالمي عام 2008 متفائلة نسبيا.. لكن يجب أن نقول انه اذا طال أجل الاضطرابات في أسواق الائتمان فسيكون التأثير على الاقتصاد خطيرا للغاية...المخاطر اليوم أشد منها قبل نحو ستة أشهر».
    وأضاف أن الاسواق الصاعدة قد تواجه مخاطر مالية واقتصادية اذا طال أمد الازمة لكن أمريكا الجنوبية أقل عرضة للمخاطر مما كانت عليه خلال هزات سابقة. وقال راتو ان البنوك المركزية الاوروبية تصرفت بشكل صحيح في مواجهة أزمة الائتمان.
    وتابع أن «الخطوات التي اتخذتها البنوك المركزية كانت سليمة. من ناحية الحكومات.. يتعين أن تدرك أن هذه الازمة ستؤثر على النمو الحقيقي. الازمات الدولية تؤثر بشكل أكبر على البلدان التي تحتاج الى تمويل دولي».







    .. ووكالة الطاقة تؤكد أن أزمة الائتمان العالمية تؤثر في الطلب على النفط

    سيول ـ رويترز: قال المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية امس ان الطلب على النفط يتأثر بأزمة الائتمان العالمية الناجمة عن أزمة الرهون العقارية عالية المخاطر بالولايات المتحدة.
    واضاف نوبو تاناكا ردا على سؤال بشأن ما اذا كانت أزمة الرهون العقارية عالية المخاطر بالولايات المتحدة تؤثر في الطلب على النفط «موقفنا هو نعم. مخاطر الجانب السلبي تتزايد».
    وتابع «تجري منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية وصندوق النقد الدولي حاليا تقييما لهذه السوق ـ الرهون العقارية عالية المخاطر. وسنرى النتائج».
    وكان تاناكا في سول للاجتماع مع مسؤولين من وزارتي المالية والطاقة في زيارة عادية بعدما خلف كلود مانديل كمدير عام لوكالة الطاقة الدولية في بداية سبتمبر/ايلول.
    وقال محللون ان تراجع قطاع الاسكان وأزمة الائتمان بالولايات المتحدة الى جانب بيانات اقتصادية ضعيفة أثارت مخاوف من حدوث ركود قد يؤثر عكسيا على نمو الطلب على النفط.
    وقال تاناكا ان ارتفاع اسعار النفط التي تتراوح حاليا حول 80 دولارا للبرميل سيكون له أيضا تأثير سلبي على اقتصادات اسيا. وأضاف «اذا ارتفعت الاسعار عاليا جدا.. فبالتأكيد يكون لها أثر سلبي على الاقتصاد. هذا مؤكد».
    لكنه قال ان وكالة الطاقة الدولية التي تقدم المشورة لست وعشرين دولة متقدمة بخصوص الطاقة لا تسعى لزيادة انتاج منظمة البلدان المصدرة للبترول اوبك ـ بعد قرارها الاخير بزيادة الانتاج بدءا من الشهر القادم ـ من أجل خفض الاسعار.
    وقال «لا نتحدث عن زيادة الانتاج أو خفض الاسعار. نقول إنه ينبغي أن نجري حوارا طيبا معهم ونتبادل المعلومات بيننا.. وقراءة السوق واستقبال المؤشرات منها بشكل صحيح. هذا هو الموقف».
    وتابع بالقول: «السوق تتحرك.. بسبب موسم الاعاصير والطلب في الشتاء والمخاطر السياسية والاقتصاد الاميركي. هناك الكثير من العوامل تتحرك الان. نراقب الوضع بحذر».
    وقال محللون ان مخاطر توقف انتاج النفط والغاز بالقطاع الاميركي من خليج المكسيك بسبب الاعاصير الى جانب تصاعد التوترات بين ايران والغرب قد تثير موجة صعود اخرى لأسعار النفط التي وصلت الى مستوى قياسي في 20 سبتمبر بلغ 83.9 دولار للبرميل.
    وخلال اجتماع لها الشهر الماضي اتفقت اوبك على زيادة الانتاج بواقع 500 ألف برميل يوميا بدءا من أول نوفمبر (تشرين الثاني) في محاولة لتهدئة الاسعار.

  5. #5
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 27 / 9 / 1428هـ

    «مرافق» تحدد الموعد النهائي لتسلم طلبات مشروع المحطة المزدوجة بينبع
    بحلول 25 أكتوبر الحالي


    ينبع: أحمد الأنصاري
    دعت شركة مرافق الكهرباء والمياه بالجبيل وينبع (مرافق) الشركات المحلية والعالمية لتقديم طلبات التأهيل للمشاركة في تطوير وتنفيذ مشروع المحطة المزدوجة لإنتاج المياه والكهرباء بمدينة ينبع الصناعية بطاقة إنتاجية تقدر بـ 1700 ميغاوات من الكهرباء و150 ألف متر مكعب من مياه الشرب يومياً حيث سيكون آخر موعد لتسلم طلبات التأهيل 25 من الشهر الحالي.
    وأوضح المهندس زيد البطي مدير عام المشاريع المستقلة للمياه والكهرباء بشركة مرافق «أن مرافق سوف تمتلك 40 في المائة من أسهم شركة المشروع، بينما يمتلك المطور النسبة المتبقية، وهي 60 في المائة حيث تم تحديد موقع المشروع من قبل الهيئة الملكية في ينبع، علما أن مصدر الطاقة لهذا المشروع هو زيت الوقود الثقيل (HFO) أو الزيت العربي الثقيل».
    وتوقع البطي «أن تقوم شركة مرافق بعد تسلم طلبات التأهيل بإصدار وثيقة طلب العروض في 17 نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل على أن يكون موعد تقديم العطاءات في 30 أبريل (نيسان) 2008 والإقفال المالي في أكتوبر 2008، ومن سيرسو عليه العطاء يفترض أن يبدأ التشغيل التجاري للمشروع على أقصى تقدير في أبريل 2012.







    أخبار الشركات

    * انتخاب أعضاء مجلس إدارة «السعودي الهولندي» في 20 نوفمبر > تنعقد الجمعية العامة العادية للبنك السعودي ـ الهولندي في 20 نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل بالرياض، وذلك لانتخاب أعضاء مجلس إدارة البنك للدورة القادمة، والتي ستبدأ اعتباراً من بداية العام الجديد وحتى نهاية 2010، كما أعلن البنك أنه على الراغبين لترشيح أنفسهم لعضوية مجلس الإدارة للدورة القادمة التقدم بطلباتهم إلى إدارة شؤون المساهمين بالمركز الرئيسي للبنك بالرياض، مرفقين بالمستندات اللازمة، علماً أن آخر موعد لتسلم الطلبات هو نهاية عمل يوم الأربعاء 24 من الشهر.
    * «تداول» تعلن إلغاء الأوامر القائمة لإحلال النظام الجديد > أعلنت السوق المالية السعودية (تداول) أنه اعتباراً من نهاية تداول يوم غد الأربعاء بعد إغلاق السوق، سوف يتم إلغاء جميع الأوامر القائمة وغير المنفذة. ويأتي هذا الإجراء ضمن الخطة التي تنفذها «تداول» للعمل على إحلال أنظمتها الجديدة بدلاً من الحالية خلال إجازة عيد الفطر المبارك. ويقتضي ذلك اتخاذ عدة إجراءات تشغيلية وفنية لاكتمال جاهزية النظام. وسوف يستأنف استقبال الأوامر الجديدة اعتباراً من صباح يوم السبت 20 من الشهر الجاري.
    * أرباح «جرير» التقديرية تصعد 11% > أسفرت النتائج التقديرية لشركة جرير للتسويق للتسعة أشهر الأولى من العام الجاري عن تحقيق أرباح قدرها 222 مليون ريال مقارنة بمبلغ 200 مليون ريال خلال نفس الفترة من العام الماضي بنسبة زيادة قدرها 11 في المائة محققة بذلك 7.4 ريال ربحاً للسهم. وأوضحت الشركة أنه سوف تعلن النتائج المالية النهائية بعد اعتمادها.
    * تحسن أداء الأنشطة التشغيلية لـ«الفنادق» يقفز بأرباحها 111.7% > قفزت أرباح الشركة السعودية للفنادق والمناطق السياحية 111.7 في المائة خلال التسعة أشهر الأولى من العام الحالي مقارنة بنفس القترة من العام الماضي، حيث أظهرت النتائج المالية الأولية للشركة تحقيقها صافي أرباح بلغت 43.2 مليون ريال مقارنة بمبلغ 20.4 مليون ريال لنفس الفترة من العام السابق وبارتفاع قدره 22.8 مليون ريال. وأرجعت الشركة أسباب الزيادة في الأرباح إلى تحسن أداء الأنشطة التشغيلية للشركة.
    * معرض لمستجدات التكنولوجيا الفرنسية في الرياض في نوفمبر المقبل > ستشهد الرياض من 24 إلى 26 نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل إطلاق معرض كبير لتكنولوجيا المعلومات حيث سيحمل الحدث اسم «أيام التكنولوجيا الفرنسية 2007» ويأتي بالتعاون بين البعثة الاقتصادية الفرنسية في السعودية. وسيتم خلال المعرض عرض ستة قطاعات أعمال هي الطاقة والبيئة، النقل، البنى التحتية، تكنولوجيا المعلومات، المعدات الجديدة والخدمات، والبحوث. وسيتضمن المعرض إمكانية المناقشات حول الطاولات المستديرة، والتي ستركز على المواضيع الفنية في الوقت الذي يتوقع فيه حضور مئات من رجال الأعمال السعوديين علاوة على دعوات الزيارة لشخصيات على مستوى الوزراء وكبار رجال الأعمال، والذين أبدوا استعدادهم لتقديم الدعم.

  6. #6
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 27 / 9 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء  27 / 9 / 1428هـ نادي خبراء المال


    شركة واحدة بالنسبة العليا .. وقيمة التداول تتجاوز 4.2 مليار ريال
    الأسهم السعودية تواصل الارتفاع والمؤشر العام عند مستوى 7752 نقطة


    - فيصل الحربي من الرياض - 28/09/1428هـ
    أنهت الأسهم السعودية تداولات الأمس على ارتفاع مدعومة من القطاع الصناعي الذي صعد بالمؤشر العام للسوق ليغلق عند مستوى 7752 نقطة كاسبا 28 نقطة بنسبة ارتفاع بلغت 0.36 في المائة. بعد تداول ما يزيد على 98 مليون سهم توزعت على 119 ألف صفقة بقيمة إجمالية تجاوزت 4.2 مليار ريال.
    أما على مستوى القطاعات فقد تباينت حركة مؤشرات السوق بين الارتفاع والانخفاض، حيث كسب قطاع الكهرباء 25 نقطة بنسبة 2.22 في المائة. وكذلك القطاع الصناعي 182 نقطة بنسبة 0.97 في المائة, وقطاع التأمين 12 نقطة بنسبة 0.61 في المائة. فيما ربح قطاع الخدمات نقطة واحدة بنسبة ارتفاع بلغت 0.08 في المائة. بينما وعلى الجهة المقابلة انخفض كل من القطاع الزراعي 23 نقطة بنسبة 0.62 في المائة, وقطاع الأسمنت 22 نقطة بنسبة 0.4 في المائة, وقطاع البنوك 49 نقطة بنسبة 0.24 في المائة. وبدوره خسر قطاع الاتصالات أربع نقاط بنسبة انخفاض بلغت 0.16 في المائة.
    وفي نظرة على الأداء العام لشركات السوق مع نهاية تداولات الأمس نلاحظ ارتفاع 41 شركة كان أبرزها شركة الصحراء للبتروكيماويات التي ارتفعت بالنسبة العليا لتغلق عند مستوى 31.25 ريال بمكسب 2.75 ريال في كل سهم, وشركة ساب تكافل التي كسبت 15.25 ريال لتغلق عند مستوى 195.75 ريال للسهم الواحد. بينما وعلى الجهة المقابلة أغلقت 46 شركة على انخفاض كان أبرزها شركة الباحة للاستثمار والتنمية التي خسرت 1.75 ريال لتغلق عند مستوى 36.75 ريال للسهم الواحد, والشركة الوطنية للتسويق الزراعي (ثمار) التي أغلقت عند مستوى 54.5 ريال بخسارة 2.5 ريال في كل سهم. فيما أنهت أسهم 18 شركة تداولات الأمس دون تغير في مستوى إقفال يوم أمس الأول.
    على صعيد أداء الأسهم القيادية فقد كسب سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) 1.25 ريال ليغلق عند مستوى 128.5 ريال بنسبة ارتفاع 0.98 في المائة, بعد تداول ما يزيد على 1.5 مليون سهم بلغت قيمتها الإجمالية 195 مليون ريال. كما أغلق سهم شركة الاتصالات السعودية دون تغير عند مستوى 63.5 ريال, حيث بلغت كمية الأسهم المتداولة 356 ألف سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 22 مليون ريال. أما مصرف الراجحي فقد خسر سهمه 0.75 ريال ليغلق عند مستوى 83.75 ريال بنسبة انخفاض 0.89 في المائة, بعدما قاربت قيمة إجمالي ما تم تداوله من أسهم 46 مليون ريال توزعت على ما يزيد على 545 ألف سهم. وأنهت مجموعة سامبا المالية تداولات الأمس عند مستوى 121.5 ريال بمكسب نصف ريال ونسبة ارتفاع 0.41 في المائة, بعد تداول ما يزيد على 11 ألف سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 1.3 مليون ريال.
    من جهة أخرى، تصدر سهم الشركة الوطنية للتنمية الصناعية (نماء) قائمة أكثر شركات السوق نشاطا حسب الكمية حيث بلغت كمية الأسهم المتداولة ستة ملايين سهم قاربت قيمتها الإجمالية 150 مليون ريال, ليغلق سهم الشركة كاسبا 0.75 ريال عند مستوى 25 ريالا للسهم الواحد. كما تصدر سهم الشركة المتحدة الدولية للمواصلات (بدجت السعودية) قائمة أكثر شركات السوق نشاطا حسب القيمة بعدما تجاوزت قيمة إجمالي ما تم تداوله من أسهم 231 مليون ريال توزعت على ما يزيد على مليوني سهم, ليغلق سهم الشركة عند مستوى 109.5 ريال خاسرا 3.75 ريال في كل سهم. فيما جاء سهم شركة اللجين ثانيا للأكثر نشاطا حسب الكمية والقيمة أيضا, وبحجم تداول لما يقارب 5.6 مليون سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 214 مليون ريال, لينهي سهم الشركة تداولات الأمس خاسرا نصف ريال عند مستوى 37.5 ريال للسهم الواحد.







    إلغاء الأوامر القائمة بعد إغلاق سوق الأسهم غدا

    - "الاقتصادية" من الرياض - 28/09/1428هـ
    أعلنت شركة السوق المالية السعودية "تداول" أنه اعتباراً من نهاية تداول يوم غد العاشر من تشرين الأول (أكتوبر) الجاري، (بعد إغلاق السوق)، سيتم إلغاء جميع الأوامر القائمة (غير المنفذة). ويأتي هذا الإجراء ضمن الخطة التي تنفذها السوق المالية السعودية "تداول" للعمل على إحلال أنظمتها الجديدة بدلاً من الحالية خلال إجازة عيد الفطر المبارك، ويقتضي ذلك اتخاذ عدة إجراءات تشغيلية وفنية لاكتمال جاهزية النظام. وسيستأنف استقبال الأوامر الجديدة اعتباراً من صباح يوم السبت 20 تشرين الأول (أكتوبر) الجاري. ويتزامن استئناف "تداول" الأسهم مع تطبيق النظام الجديد.
    وأكد الدكتور عبد الرحمن التويجري رئيس هيئة السوق المالية المكلف في وقت سابق, أن السوق المالية السعودية "تداول" أنهت كل الإجراءات اللازمة لتشغيل النظام الجديد مع شركة OMX المنفذة للمشروع. وأضاف أن النظام الجديد سيمكن السوق المالية السعودية من تقديم خدمات إضافية لعملائها وللمتعاملين وإتاحة "تداول" أدوات مختلفة في السوق، إضافة إلى الزيادة الكبيرة في الطاقة الاستيعابية المقدرة في اليوم الأول للتشغيل بنحو مليوني صفقة يومياً وإمكانية زيادتها حسب الحاجة، لمواكبة النمو المتوقع في حجم التعاملات وعمليات التداول المستقبلية.
    والمعلوم أنه يمكن من خلال النظام الجديد تداول أدوات استثمارية جديدة مثل السندات والصكوك، وغيرهما من المنتجات الاستثمارية الأخرى، ويتيح النظام تشغيل وإدارة أكثر من سوق في الوقت نفسه مثل السوق الأولية والسوق الثانوية إلى جانب إمكانية زيادة عدد قطاعات السوق والمؤشرات الفنية. ويمكن للبرنامج استيعاب مليوني صفقة يومياً، فضلاً عن استيعابه أدوات أخرى للتداول مثل الصكوك والسندات والأسهم الممتازة.

  7. #7
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 27 / 9 / 1428هـ

    أخبار الشركات

    - - 28/09/1428هـ

    "الفنادق" ترفع أرباحها بنسبة 111 % إلى 43 مليون ريال
    أظهرت النتائج المالية الأولية للشركة السعودية للفنادق والمناطق السياحية أن الشركة قد حققت خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2007 صافي أرباح بلغت 43.2 مليون ريال مقارنة بمبلغ 20.4 مليون ريال للفترة نفسها من العام السابق وبارتفاع قدره 22.8 مليون ريال وبنسبة تحسن قدرها 111.7 في المائة بسبب تحسن أداء الأنشطة التشغيلية للشركة. حيث ارتفعت مجمل الأرباح التشغيلية للشركة إلى 65.5 مليون ريال مقارنة بمبلغ 44.2 مليون ريال وبتحسن نسبته 48 في المائة عن العام السابق. وبذلك فقد بلغ ربح السهم الواحد خلال الفترة 0.86 ريال مقارنة بـ 0.40 ريال وبارتفاع قدره (0.46) ريال . أما بالنسبة للربع الثالث لعام 2007م فقد بلغت الأرباح (15) مليون ريال مقارنة بمبلغ (3.3) مليون ريال للفترة نفسها من العام السابق.

    "الأسمنت العربية": نشرة إصدار أسهم حقوق الأولوية على الإنترنت
    دعت شركة الأسمنت العربية مساهميها للاطلاع على" نشرة الإصدار بدون سعر الطرح" وذلك على موقع الشركة الإلكتروني http://www.arabiacement.com للتعرف على المعلومات الخاصة بالشركة وعملية زيادة رأس المال، علما أنه سيتم تحديث نشرة الإصدار بإضافة سعر الطرح وعدد الأسهم الجديدة إضافة إلى المعلومات الأخرى المتعلقة بزيادة رأس المال بعد الحصول على موافقة الجمعية العامة غير العادية التي تمت الدعوة لعقدها يوم الأحد 11 تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل في مقر الشركة الرئيسي في جدة.

    "إعمار" توافق على الخطة الجديدة لهيكل الإدارة التنفيذية
    أعلنت شركة إعمار المدينة الاقتصادية أنه في إطار سعي مجلس إدارة الشركة المطورة والمنفذة لمشروع "مدينة الملك عبد الله الاقتصادية"، إلى مواكبة المرحلة الحالية والمستقبلية من متطلبات مشروع "مدينة الملك عبد الله الاقتصادية"، والتي تستدعي مواصلة التركيز على بناء المدينة مع تكريس إمكانيات أكبر في مجال البيع والتسويق وجذب المستثمرين إلى القطاعات المختلفة في المدينة، تم وضع الخطة الجديدة لهيكل الإدارة التنفيذية على النحو التالي: ضم منصب العضو المنتدب والرئيس التنفيذي ويشغله الدكتور عبد الرؤوف بن محمد مناع، منصب المدير العام التنفيذي للشؤون التجارية ويشغله المهندس نضال عبد المجيد جمجوم، منصب المدير العام التنفيذي للمشاريع ويشغله الدكتور المهندس حسام عبد السلام جمعة، منصب المدير العام التنفيذي لإدارة المدينة ويشغله أحمد إبراهيم لنجاوي، منصب المدير العام التنفيذي للإدارة المالية ويشغله نعمان فاروق، منصب المدير العام التنفيذي لتطوير الأعمال ويشغله الدكتور أحمد صالح نشار.

    "السعودي الهولندي" ينتخب أعضاء مجلس إدارته الجديد في نوفمبر

    دعا البنك السعودي الهولندي مساهميه لحضور اجتماع الجمعية العامة العادية الذي سيعقد يوم الثلاثاء 20 تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل في مقر الغرفة التجارية الصناعية في الرياض وذلك لانتخاب أعضاء مجلس إدارة البنك للدورة المقبلة التي ستبدأ اعتباراً من الأول من كانون الثاني (يناير) 2008، وحتى 31 كانون الأول (ديسمبر) 2010. وعملاً بأحكام النظام الأساسي للبنك فإنه يحق لكل مساهم يملك عشرة أسهم على الأقل حضور هذا الاجتماع أصالة أو وكالة. وعلى كل مساهم يرغب في الحضور اصطحاب بطاقة الأحوال المدنية. ويحق لكل مساهم أن يوكل مساهماً آخر له حق حضور هذا الاجتماع من غير أعضاء مجلس الإدارة وموظفي البنك وإرسال التوكيل قبل موعد الاجتماع بثلاثة أيام على الأقل إلى إدارة شؤون المساهمين في المركز الرئيسي للبنك في الإدارة العامة في الرياض. علماً أن النصاب القانوني لانعقاد هذه الجمعية هو ثلثا الأصوات الممثلة لرأسمال البنك. كما دعا البنك السعودي الهولندي مساهميه الراغبين في الترشح لعضوية مجلس الإدارة للدورة المقبلة، التقدم بطلباتهم إلى إدارة شؤون المساهمين في المركز الرئيسي للبنك في الرياض.علماً أن آخر موعد لاستلام الطلبات هو نهاية عمل يوم الأربعاء 24 تشرين الأول (أكتوبر) المقبل.







    كيف تتعزز الثقة في الاقتصاد السعودي؟

    أ‌. د خالد عبد العزيز السهلاوي - - - 28/09/1428هـ
    لقد تناولنا في المقالات الثلاثة الأخيرة من زاوية "اختلالات" واقع الاقتصاد السعودي وإشكالية عدم وجود استراتيجية واضحة المعالم لهذا الاقتصاد يمكن للمستثمر المحلي والأجنبي الاعتماد عليها والعمل من خلالها. إن الواقع هو على العكس من ذلك تمامًا، فقد رأينا نوعًا من العشوائية في القرارات المتعلقة بالاستثمار والتخطيط وتوظيف العمالة، مما أدى إلى حدوث اختلالات هيكلية واضحة. من ذلك عدم القدرة على تنويع مصادر الدخل والتحول من الاقتصاد الريعي إلى الاقتصاد الإنتاجي. كما أن القطاع الخاص ما زال غير قادر على تحقيق المردود الإيجابي المطلوب منه. إلى جانب ذلك رأينا أيضًا انخفاضًا في مستوى الوعي الاستثماري لدى المواطن والمستثمر السعودي، وعدم إدراك لأهمية رأس المال البشري في تحقيق التنمية الحقيقية المبنية على قاعدة إنتاجية مدعمة ذاتيًا وبصفة مستمرة.
    لقد أكدت دراسات ميدانية عديدة أن تعزيز البيئة الاستثمارية في المملكة يجب أن يأتي ضمن أولويات متخذ القرار بسبب أهمية ذلك في تعزيز معدلات النمو الاقتصادية وخلق المزيد من فرص العمل في جميع المجالات. هذه الدراسات ألقت الضوء على العديد من الموضوعات ونقاط الضعف التي تحيط بالبيئة الاستثمارية في المملكة وتعرقل النمو الاستثماري فيها، والتي يتعين التعامل معها بالسرعة والكفاءة المطلوبتين. إن المملكة العربية السعودية كما ذكرنا مرارا تتمتع بإمكانات اقتصادية كبيرة ومتنوعة وتمتلك سوقاً واسعة وقوةً شرائيةً كبيرةً جدًا، ومع ذلك فإن الواقع يشير إلى عدم الاطمئنان فيمـا يتعلق بالبيئـة الاسـتثمارية السائدة. إن لدى الاقتصاد السعودي مقومات عديدة للنجاح شريطة أن يتم توظيف تلك المقومات نحو معالجة الخلل ومواجهة التحديات التي تعترض مسيرة الاقتصاد . إنه لا يمكننا أن نقوم بدور فاعل وحقيقي في تنمية الاقتصاد السعودي وجعله اقتصادًا إنتاجيا ما لم نؤمن بوجود التحديات والاختلالات الهيكلية التي أشرنا إليها. إن قبولنا لهذه التحديات يشكل الخطوة الأولى والأساسية نحو تعزيز الثقة في الاقتصاد السعودي وفي رغبتنا في تحقيق صياغة جديدة لسياسة استثمارية ناجحة. إن محاولة الكثيرين من رجال الإعلام والسياسة إقناع المستثمر المحلي والأجنبي على حد سواء بأن الاقتصاد السعودي اقتصاد آمن وذو مناخ استثماري رائع محاولة خاطئة لا تساعد في حل المشكلة، بل تزيد الأمر سوءًا وتفقد الثقة بشكل أكبر لدى المستثمر المحلي قبل الأجنبي. إن الاستمرار على الحالة التي نحن عليها الآن المتمثلة في غياب استراتيجية اقتصادية بعيدة المدى وذات رؤية واضحة ومحددة للاقتصاد السعودي من شأنه أن يضعف من سمعة الدولة على الصعيد العالمي وأن يسجل تراجعاً واضحًا على الساحة الإقليمية والعالمية. من هنا فإن وجود مثل هذه الاستراتيجية التي من الضروري أن نحدد فيها الأهداف والآليات لكل طرف من الأطراف سواء كان قطاعًا عامًا أم قطاعًا خاصًا أم أفرادًا أمر غاية في الأهمية. هذه الاستراتيجية يجب أن تدعم بمجموعة من المتطلبات، سوف يتم الحديث عن أهمها في المقالات القليلة المقبلة إن شاء الله.

  8. #8
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 27 / 9 / 1428هـ

    على خلفية أمر خادم الحرمين .. نائب وزير الداخلية:
    "التجارة" تدرس غلاء الأسعار .. وأمراء المناطق يتحرون الحقيقة


    - علي المقبلي من مكة المكرمة - 28/09/1428هـ
    أكد الأمير أحمد بن عبد العزيز نائب وزير الداخلية، أن وزارة التجارة معنية بالدرجة الأولى بإجراء الدراسة التي أمر بها خادم الحرمين الشريفين حول موجة الغلاء الأخيرة التي شهدتها الأسواق المحلية، فيما سيكون دور أمراء المناطق تحري الحقيقة والواقع، وسيتم رفع نتائج هذه الدراسة وتوصياتها فور الانتهاء منها.
    ولم يشأ نائب وزير الداخلية إعطاء مدة زمنية حول نتائج الدراسة، مشيرا إلى أن ذلك سابق لأوانه. وأضاف "لا نتوقع رخص الأسعار في وقت قريب لأن أسبابها خارجية أكثر من كونها داخلية والدولة حريصة على المساعدة حتى لا ترتفع المعيشة على المواطن"، لافتا إلى أن الدولة "تبذل جهودا كبيرة في هذا الصدد".
    وعن توصيات اجتماع أمراء المناطق الذي عقد الأسبوع الماضي في مكة المكرمة برئاسة الأمير نايف بن عبد العزيز وزير الداخلية، أشار الأمير أحمد إلى أنه سيتم تفعيل التوصيات وستنعكس إيجابا على حياة وراحة ورفاهية المواطنين وفق توجيهات خادم الحرمين الشريفين وولي عهده التي تؤكد الحرص على تلمس احتياجات المواطنين والسهر على راحتهم وخدمتهم بالطريقة المثلى وإنجاز معاملاتهم في أسرع وقت.
    وفي مايلي مزيدا من التفاصيل :
    أكد الأمير أحمد بن عبد العزيز نائب وزير الداخلية، أن وزارة التجارة معنية بالدرجة الأولى بإجراء الدراسة التي أمر بها خادم الحرمين الشريفين حول موجة الغلاء الأخيرة التي شهدتها الأسواق المحلية، فيما سيكون دور أمراء المناطق تحري الحقيقة والواقع، وسيتم رفع نتائج هذه الدراسة وتوصياتها فور الانتهاء منها.
    ولم يشأ نائب وزير الداخلية إعطاء مدة زمنية حول نتائج الدراسة، مشيرا إلى أن ذلك سابق لأوانه. وأضاف "لا نتوقع رخص الأسعار في وقت قريب لأن أسبابها خارجية أكثر من كونها داخلية، والدولة حريصة على المساعدة حتى لا ترتفع المعيشة على المواطن"، لافتا إلى أن الدولة "تبذل جهودا كبيرة في هذا الصدد".
    وعن توصيات اجتماع أمراء المناطق الذي عقد الأسبوع الماضي في مكة المكرمة برئاسة الأمير نايف بن عبد العزيز وزير الداخلية أشار الأمير أحمد إلى أنه سيتم تفعيل التوصيات وستنعكس إيجابا على حياة وراحة ورفاهية المواطنين وفق توجيهات خادم الحرمين الشريفين وولي عهده والتي تؤكد الحرص على تلمس احتياجات المواطنين والسهر على راحتهم وخدمتهم بالطريقة المثلى وإنجاز معاملاتهم في أسرع وقت.
    وكان خادم الحرمين الشريفين أعطى الأسبوع الماضي خلال انعقاد مجلس الوزراء الأمير نايف بن عبد العزيز وزير الداخلية توجيهات تقضي بتكليف وزارة الداخلية وأمراء المناطق برفع تقارير فورية عن ظاهرة الغلاء وارتفاع أسعار السلع في السوق السعودية.
    وأوضح الأمير نايف بن عبد العزيز في حينها أن وزارة الداخلية ستستعين بمسوح ميدانية وبالغرف التجارية الصناعية، والأجهزة الحكومية ذات العلاقة حتى يتحقق لها الوقوف على الأسباب الحقيقية وراء ارتفاع عدد من السلع الرئيسية ومعالجته وفق ما هو مطلوب.ويأتي هذا التحرك من قبل القيادة الرشيدة ووزارة الداخلية - وفق مراقبين - بعد أن تسارع معدل التضخم في السعودية إلى أعلى مستوياته في سبعة أعوام إذ سجل 4 في المائة نتيجة لارتفاع الإيجارات وتنامي الطلب على العقار وانخفاض المعروض بينما أسهم ربط العملة بالدولار الضعيف في تفاقم تكاليف واردات المملكة من المواد الغذائية.
    وكانت أحدث التقارير الصادرة أخيرا أكدت أن المصدر الرئيس للتضخم في السعودية هو أسعار السلع الغذائية، حيث ارتفعت في السنوات الأخيرة بوتيرة عالية. والسبب الأساسي وراء ارتفاع أسعار المواد الغذائية – كما يشير التقرير الذي أصدرته شركة جدوى للاستثمار– هو جموح الأسعار في بورصات السلع العالمية، إضافةً إلى بعض العوامل المؤقتة مثل الأحوال المناخية التي أسهمت في تعقيد عملية التحور في أنماط استهلاك واستخدامات المنتجات الزراعية متسببةً بذلك في غلاء أسعار المواد الغذائية في دول العالم كافة. وحدد التقرير الخيارات المتاحة للدولة للسيطرة على ارتفاع أسعار السلع وبالتالي كبح العامل الأساسي للتضخم، والخيارات هي: رصد سلوك تجار الجملة والتجزئة، التوسع في أسلوب مراقبة الأسعار الذي قد يحد من ارتفاع الأسعار، زيادة مستويات الدعم للمنتجين المحليين، تعديل سعر الصرف، وتعديل السياسة النقدية.
    وأكد التقرير أنه على الرغم من ارتفاع أسعار السلع الزراعية في السعودية ومضاهاة التضخم فيها مستويات دول الخليج الأخرى وعدم اختلافه كثيراً عن بريطانيا أو الولايات المتحدة إلا أننا لم نشهد ما يدل على انخراط تجار التجزئة في رفع الأسعار بصورة متعمدة، رغم أن الادعاءات بارتفاع الأسعار بصورة غير مبررة خلال شهر رمضان تبدو أكثر صدقية.







    صندوق النقد: مخاطر الرهن العقاري ستطول ميزانيات الحكومات

    - لندن ـ الفرنسية: - 28/09/1428هـ
    رأى رودريجو راتو رئيس صندوق النقد الدولي، أن أزمة قروض الرهن العقاري "خطيرة"، محذرا من أنها لم تنته وستطول ميزانيات الحكومات. وقال راتو في مقابلة مع "فاينانشيال تايمز" أمس، "لا ينبغي لمسؤولي الحكومات تصور أن المشكلات ستبقى على مكاتب الصيارفة"، موضحا أن "المشكلات ستمتد إلى الاقتصاد الحقيقي وإلى الميزانيات وهذا ما نؤكده باستمرار".
    وأوضح راتو أن الأمر يتطلب "بضعة أشهر وعلى الأرجح حتى العام المقبل" حتى تعود مستويات الرساميل إلى وضعها العادي في الأسواق، مشيرا إلى أن ذلك "سيكون له تأثير في النمو". وقال إن تراجع النمو سيفرض على وزارات المالية تعديل موازناتها.
    وأكد راتو الذي سيسلم منصبه نهاية تشرين الأول (أكتوبر) لدومينيك ستروس كان الرئيس الجديد للصندوق الفرنسي، أن الأزمة المالية العالمية التي نجمت عن أزمة الرهن العقاري في الولايات المتحدة الصيف الماضي ليست "زوبعة في فنجان".
    وأضاف أن النمو في الولايات المتحدة "سيتباطأ (...) أما النمو الاقتصادي في أوروبا فيبدو أنه أضعف أصلا وكذلك الأمر في اليابان". وتابع أن الاقتصاد في هذه الدول ينمو بسرعة لكن "إلى أي مدى يمكنهم الحفاظ على هذه الوتيرة؟ الأمر مرهون بأمد التباطؤ في الولايات المتحدة وأوروبا".
    وانضم أخيرا بنكا يو بي إس، وكريدي سويس السويسريان و"سيتي جروب" الأمريكي إلى ضحايا أزمة الائتمان العالمية، الأمر الذي أدى إلى ارتفاع أسعار الفائدة في سوق النقد قصير الأجل مع تجدد المخاوف بشأن عمق الأزمة.
    وفي مايلي مزيدا من التفاصيل:
    رأى رودريجو راتو رئيس صندوق النقد الدولي، أن أزمة قروض الرهن العقاري "خطيرة"، محذرا من أنها لم تنته وستطال ميزانيات الحكومات.
    وقال راتو في مقابلة مع صحيفة "فايننشيال تايمز" أمس، "لا ينبغي لمسؤولي الحكومات تصور أن المشاكل ستبقى على مكاتب الصيارفة"، موضحا أن "المشاكل ستمتد إلى الاقتصاد الحقيقي وإلى الميزانيات وهذا ما نؤكده باستمرار".
    وأوضح راتو أن الأمر يتطلب "بضعة أشهر وعلى الأرجح حتى العام المقبل" حتى تعود مستويات الرساميل إلى وضعها العادي في الأسواق، مشيرا إلى أن ذلك "سيكون له تأثير على النمو". وقال إن تراجع النمو سيفرض على وزارات المالية تعديل موازناتها.
    وأكد راتو الذي سيسلم منصبه نهاية تشرين الأول (أكتوبر) لدومينيك ستروس كان الرئيس الجديد للصندوق الفرنسي، أن الأزمة المالية العالمية التي نجمت عن أزمة الرهن العقاري في الولايات المتحدة الصيف الماضي ليست "زوبعة في فنجان".
    وأضاف أن النمو في الولايات المتحدة "سيتباطأ (...) أما النمو الاقتصادي في أوروبا فيبدو أنه أضعف أصلا وكذلك الأمر في اليابان".
    وتابع أن الاقتصاد في هذه الدول ينمو بسرعة لكن "إلى أي مدى يمكنهم الحفاظ على هذه الوتيرة، الأمر مرهون بأمد التباطؤ في الولايات المتحدة وأوروبا".
    وانضم أخيرا بنكا يو بي إس، وكريدي سويس السويسريان و"سيتي جروب" الأمريكي إلى ضحايا أزمة الائتمان العالمية الأمر الذي أدى إلى ارتفاع أسعار الفائدة في سوق النقد قصير الأجل مع تجدد المخاوف بشأن عمق الأزمة. كما حصل المستثمرون على تذكير جديد بصعوبة الاقتراض مع إعلان شركة إسكسيوم كورب الأمريكية لإدارة البيانات أن مشترين من القطاع الخاص سحبوا عرض استحواذ بقيمة 2.25 مليار دولار.
    وفي مؤشر آخر على بدء تفشي أزمة الائتمان في الاقتصاد العالمي عموما أظهر تقرير تراجع النمو الصناعي العالمي بصورة حادة في أيلول (سبتمبر). لكن آلان جرينسبان الرئيس السابق لمجلس الاحتياطي الاتحادي البنك المركزي الأمريكي) اكتشف وميضا من الأمل.
    وكشف "يو بي إس" أخيرا عن خسائر بمبلغ 3.4 مليار دولار خاصة في أوراق مالية مرتبطة بقطاع الرهون العقارية عالية المخاطر في الولايات المتحدة وأعلن تعديلات كبيرة على مستوى المديرين واستغنى عن وظائف في حين قال كريدي سويس إنه "سيتأثر سلبا" باضطراب السوق لكنه سيحافظ على ربحيته في الربع الثالث من العام.
    وقال "سيتي جروب" أكبر البنوك الأمريكية من حيث القيمة السوقية إنه سيمنى بتراجع بنحو 60 في المائة في صافي ربح الربع الثالث بسبب اضطراب في الرهون العقارية عالية المخاطر وأسواق القروض غير المصنفة فضلا عن ضعف في نشاطه للتمويل الاستهلاكي. وقال أندرو برينر محلل السوق لدى إم إف جلوبال في نيويورك "نبأ أن يو بي إس سيخسر 3.5 مليار دولار سوف يذكر المستثمرين أن الأنباء السيئة لم تذع كلها بعد. نتوقع الإعلان عن خسائر بأكثر من 100 مليار دولار من الآن وحتى منتصف تشرين الأول (أكتوبر) من جانب القطاع المالي هنا وفي الخارج". وفي كلمة في مقر "رويترز" في لندن قال جرينسبان إن اضطراب السوق الناجم عن حالات تأخر عن السداد في قروض عقارية أمريكية لأناس من أصحاب الجدارة الائتمانية المنخفضة "كان حادثة في انتظار أن تقع". لكنه أشار إلى أن إصدارات السندات الأمريكية مرتفعة العائد بدأت تنطلق ثانية. وقال "هل أزمة آب (أغسطس) وأيلول (سبتمبر) الائتمانية هذه على وشك الانتهاء؟ ربما".
    ومن المتوقع أن يبدأ عدد من البنوك الاستثمارية الدولية في الإعلان عن الخسائر التي سببتها أزمة الائتمان التي بدأت في الولايات المتحدة وامتدت لتؤثر في الاقتصاد العالمي. وتقول تقارير إن هذه البنوك خسرت قرابة 30 مليار دولار جراء ديون معدومة فشلت في تحصيلها.
    ويتوقع محللون أن تضطر هذه المؤسسات - والتي تعلن عن نتائجها للربع الثالث من العام الجاري خلال هذا الأسبوع - إلى إلغاء 10 في المائة من قروض وافقت على تقديمها لجهات أخرى ويبلغ مجموعها 300 مليار دولار.
    وكان بنك يو بي إس أكبر بنك في العالم لإدارة الثروات الشخصية أعلن أخيرا أنه سيشطب أربعة مليارات فرنك (3.42 مليار دولار) من إيراداته لتغطية خسائر في حافظة استثمارات الدخل الثابت وقطاعات أخرى ما يعني خسائر ربع سنوية بين 600 و800 مليون فرنك سويسري في أول خسائر فصلية يتكبدها البنك في تسع سنوات. وأضاف البنك أنه سيستغني عن 1500 موظف في تحول حاد عن الاتجاه الأخير نحو زيادة أعداد العاملين فيه.
    ودفعت الأنباء سهم البنك نحو الهبوط ومعه أسهم بنوك أخرى مع سعي المستثمرين للاحتماء من تأثير الأزمة الائتمانية التي دفعت البنوك المركزية إلى القيام بمناورات إنقاذ ضخت فيها مستويات قياسية من السيولة في الأسواق وقضت على أرباح المؤسسات المالية المعرضة لاستثمارات محفوفة بالمخاطر والرهن العقاري عالي المخاطر.
    ويقول خان أبوحسين وهو محلل اقتصادي في مؤسسة جي بي مورجان الاقتصادية، إن إلغاء نسبة من القروض يعني أن عددا من البنوك لن يتمكن من تسجيل أية أرباح خلال الربع الحالي من العام.
    وتتركز إشكالية الائتمان العقاري في الولايات المتحدة في سوق الرهن العقاري الثانوي في أمريكا (السوق التي تتعلق بحديثي الاقتراض الذين لا يملكون سجلا ائتمانيا لدى البنوك), ويقدرها البنك المركزي الأمريكي بنحو 100 مليار دولار, والمقترضون من هذه السوق باع معظمهم منازلهم مع ارتفاع أسعار المنازل نحو 30 في المائة وتعثروا عن السداد ما أحدث قروضا متعثرة للبنوك الاستثمارية والشركات المالية تقدر أيضا بنحو 100 مليار دولار. ومعظم هذه الشركات المالية والبنوك مدرجة في سوق المال الأمريكية وبفعل هذا التعثر تراجعت أسهمها وهبطت بمجمل الأسواق الأمريكية التي قادت بالتالي إلى تراجع البورصات في آسيا وأوروبا.

  9. #9
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 27 / 9 / 1428هـ

    تحليل اقتصادي يتناول 82 دولة
    دول الخليج تستقطع 1.7 % من الاستثمار العالمي عام 2011


    - حسن العالي من المنامة - 28/09/1428هـ
    قدرت دراسة أعدتها وحدة الإكونوميست للمعلومات بالتعاون مع برنامج كولومبيا للاستثمار العالمي، أن ترتفع حصة دول مجلس التعاون الخليجي من الاستثمار العالمي المباشر من نحو 1.2 في المائة عام 2007 إلى 1.7 في المائة عام 2011، وستتجاوز هذه الاستثمارات 25.2 مليار دولار عام 2011.
    وقالت الدراسة التي حملت عنوان "توقعات الاستثمار العالمي عام 2011: الاستثمار العالمي المباشر وتحديات المخاطر السياسية" وغطت 82 دولة منها خمسة أقطار خليجية، هي: السعودية, الإمارات، الكويت، قطر، والبحرين، إن دول مجلس التعاون الخليجي ستستفيد ككل من استمرار تحسن إيرادات النفط على المدى المتوسط، وجهودها الرامية إلى تحسين البيئة الاستثمارية، إلا أن كل دولة خليجية تمتاز بمزايا جذب خاصة للمستثمرين الأجانب، حيث يغلب طابع الاستثمار العقاري في الإمارات، في حين تستقطب قطر كبرى الشركات العاملة في مجال الطاقة، وتمتلك السعودية قاعدة اقتصادية متنوعة وفرصا استثمارية كبيرة تجذب المستثمرين الأجانب من شتى القطاعات.
    وتوضح الدراسة أن الناتج الإجمالي لدول مجلس التعاون الخليجي سينمو بنسبة إجمالية قدرها 41 في المائة خلال الفترة 2007 ـ 2011 من 741 مليار دولار إلى 1045 مليار دولار عام 2011، حيث تتصدر السعودية دول التعاون من حيث حجم الناتج الاجمالي بقيمة 473 مليار دولار أي ما نسبته 45 في المائة من إجمالي الناتج الإجمالي الخليجي عام 2011، تليها الإمارات 331 مليار دولار (32 في المائة)، الكويت 124 مليار دولار (12 في المائة) قطر 97 مليار دولار (9 في المائة )، البحرين 20 مليار دولار (2 في المائة). وسيصل معدل النمو في الناتج المحلي الإجمالي إلى 7.2 في المائة في الإمارات عام 2011 مقارنة بـ 8.2 في المائة عام 2007، وفي السعودية 6 في المائة مقارنة بـ 5.8 في المائة، وفي الكويت 6.3 في المائة مقارنة بـ 5 في المائة، وفي قطر 6.8 في المائة مقارنة بـ 7.8 في المائة، وفي البحرين 4.7 في المائة مقارنة بـ 6. في المائة.
    وفيما يخص الاستثمارات الأجنبية المباشرة، توقعت الدراسة أن تحتل الإمارات المرتبة الأولى خليجيا و23 عالميا بقيمة استثمارات عالمية مباشرة قدرها 12.8 مليار دولار في المتوسط سنويا خلال الفترة من 2007- 2011، وبحصة قدرها 0.85 في المائة من إجمالي الاستثمار العالمي، تليها السعودية الثانية خليجيا و29 عالميا بقيمة استثمارات قدرها 7.9 مليار دولار في المتوسط سنويا خلال الفترة نفسها وبحصة قدرها 0.52 في المائة، ثم قطر الثالثة خليجيا و50 عالميا بقيمة 3.1 مليار دولار وحصة قدرها 0.21 في المائة، ثم البحرين الرابعة خليجيا و75 عالميا وبقيمة مليار دولار وحصة قدرها 0.06 في المائة، وأخيرا الكويت خليجيا و79 عالميا وبقيمة 0.4 مليار دولار وحصة قدرها 0.03 في المائة .
    كما تظهر الدراسة أن مخزون الاستثمارات الأجنبية في دول مجلس التعاون الخمس بلغ مجموعه 113.3 مليار دولار عام 2007، حيث بلغت حصة الإمارات قيمة 59.2 مليار دولار والسعودية 36.5 مليار دولار، وقطر 15.1 مليار دولار، والبحرين 10.6 مليار دولار، والكويت 0.9 مليار دولار. إلا أنه عند احتساب هذا المخزون كنسبة من الناتج المحلي الإجمالي، فإن أعلى نسبة احتلتها البحرين وبلغت 62.8 في المائة تليها الإمارات 30.1 في المائة، وقطر 25.8 في المائة، والسعودية 9.9 في المائة، ثم الكويت 0.9 في المائة.
    وتوضح الدراسة أن أغلب دول مجلس التعاون الخليجي لا تقوم بإصدار البيانات الخاصة بتدفقات الاستثمار المباشر الوارد إلى بلدانها، ولكن وفقا لإحصائيات "الأونكتاد"، فإن الاستثمارات العالمية المتدفقة لهذه الدول في تزايد خاصة في قطاعات الصناعة والطاقة والمشاريع العمرانية, كما هو الحال بالنسبة للسعودية، الإمارات، وقطر. ويأتي معظم هذه الاستثمارات من الولايات المتحدة والدولة الأوروبية واليابان، إلا أن حصة الدول الآسيوية آخذة في التزايد مثل الصين والهند.
    وأوضحت الدراسة أن بعض دول مجلس التعاون الخليجي لا يزال يعاني عدم مرونة الإجراءات الخاصة بتأسيس وملكية الشركات الصناعية والخدمية، كذلك تلك الخاصة بسوق العمل، حيث لا يزال البعض يطالب الشركات الأجنبية بتوظيف نسبة معينة من الأيدي العاملة المحلية. كما أن ارتفاع معدلات التضخم وتكاليف المعيشة وتكاليف التشييد والبناء جميعها عوامل ستحد من تدفقات الاستثمار المباشر.
    وفيما يخص الاستثمار العالمي المباشر، قالت الدراسة إن حجم هذا الاستثمار سيشهد نموا متسارعا ابتداء من عام 2009، وتوقعت أن يصل حجمه إلى 1.6 تريليون دولار عام 2011 مقارنة بـ 1.47 تريليون دولار عام 2007، مع بقاء الدول المتقدمة مستحوذة على نصيب الأسد وبحصة قدرها 63 في المائة من الاجمالي والدول النامية 27 في المائة. وأوضحت الدراسة أن هناك عددا من الأسباب التي تدعو للتفاؤل بشأن مستقبل الاستثمارات العالمية المباشرة منها استمرار تحسين بيئة الاستثمار العالمية والتحسينات التكنولوجية وزيادة حدة المنافسة العالمية مع تنافس الدول جميعا في استقطاب الاستثمارات الأجنبية إليها. إلا أن الدراسة تحذر من زيادة المخاطر السياسية الناجمة على زيادة أعمال العنف السياسي والنزعة الحمائية والنزاعات الإقليمية وقضايا الأمن العالمي، حيث يظهر المسح الذي أجرته الدراسة, أن هذه المخاطر باتت تتصدر اهتمامات المستثمرين الأجانب وتتفوق في أهميتها على المخاطر المالية الناجمة عن تقلبات الأسواق المالية. ولا تقتصر مخاوف العنف السياسي على الدول النامية، بل على العكس تتصدر الدول المتقدمة مثل الولايات المتحدة وبريطانيا بفعل المواجهة الأمريكية ـ الإيرانية، والإرهاب والمواجهة الأوروبية ـ الروسية.
    وتبين الدراسة أن الولايات المتحدة الأمريكية سوف تبقى متصدرة دول العالم من حيث حجم الاستثمارات العالمية المتدفقة إليها مع متوسط قدره 251 مليار دولار سنويا خلال الفترة من 2007- 2011، تليها بريطانيا 113 مليار دولار والصين 87 مليار دولار، وفرنسا 78 مليار دولار، وبلجيكا 72 مليار دولار، وألمانيا 66 مليار دولار، وكندا 63 مليار دولار، وهونج كونج 48 مليار دولار، وإسبانيا 45 مليار دولار، وإيطاليا 42 مليار دولار. ويمثل إجمالي التدفقات الاستثمارية العالمية 2.8 في المائة من الناتج العالمي الإجمالي، وهي نسبة تقل بكثير عما كانت عليه في نهاية العقد الماضي.
    وشهدت البيئة العالمية المحيطة بالاستثمار العالمي تطورات إيجابية خلال الأعوام الماضية، من بينها النمو الاقتصادي الذي شمل الدول الصناعية والنامية، ولا سيما الاقتصاد الصيني. ودعم هذا النمو ارتفاع أسعار المواد الخام. كما أن أرباح الشركات ارتفعت هي الأخرى، وكذلك أداء الأسواق المالية, في حين ظلت أسعار الفائدة عند مستويات منخفضة. كما شهدت الأسواق تدفق السيولة المتوافرة للاستثمار بكميات ضخمة، تزامن معها تدفق قوي في حجم المبادلات العالمية في السلع والخدمات.
    كما كان لعمليات الاندماج والاستحواذ دور رئيس في نمو الاستثمار العالمي، بما فيها تلك المتعلقة بالعمليات عبر الحدود، وتعود ما نسبته 50 في المائة من الزيادة في الاستثمار العالمي في الدول الصناعية إلى هذه العمليات. إلا أنه بحسب الدول بمفردها، تتصدر الصين عدد المشاريع التي حظيت برؤوس الأموال الأجنبية بما في ذلك مشاريع الاستحواذ حيث بلغ عددها 1378 مشروعا، تلتها الهند 979 مشروعا، ثم الولايات المتحدة 725 مشروعا، ثم بريطانيا 68 مشروعا، ثم فرنسا 582 مشروعا.
    وعلى المدى المتوسط (2007 - 2011) ستتأثر التدفقات الاستثمارية العالمية بجملة من العوامل الإيجابية والسلبية. ومن بين العوامل الإيجابية استمرار تحسن النمو الاقتصادي العالمي مع توقع بلوغ معدل النمو الاقتصادي 4.6 في المائة سنويا، مع استمرار لعب الدول النامية الرئيسية مثل الصين والهند دورا رئيسا في هذا النمو، كذلك استمرار تحسن بيئة الأعمال العالمية والتطورات التكنولوجية وزيادة حدة المنافسة. وأيضا تحسن بيئة الاستثمار العالمي بفضل سياسات التحرير التجاري.
    في المقابل هناك مجموعة من العوامل التي ستلعب دورا سلبيا في حركة الرساميل العالمية، ومنها تنامي اتجاه الحماية بدواعي الحفاظ على الأمن الوطني والعواقب الضارة من تنامي العولمة. وسوف تشمل تلك الحماية بشكل خاص الاستثمار في قطاعات الطاقة . كما سوف تتنامى المخاطر السياسية التي تعكس في جانب رئيس منها اتساع الفجوة بين الدول الغنية والدول الفقيرة, وهو ما يثير الكراهية إزاء الاستثمار الأجنبي في الدول الفقيرة.







    فنادق دبي ومكاتب السعودية ترفعان مؤشر عقارات الخليج 9.2 %

    - خالد الربيش من الرياض - 28/09/1428هـ
    سجل مؤشر أسعار العقارات العام لدى دول مجلس التعاون الخليجي ارتفاعا بنسبة 9.2 في المائة خلال تداولات القطاعات كافة في تموز (يوليو) 2007 .
    ويعود هذا الارتفاع إلى عدد من العوامل التي تعرضها "الاقتصادية" بالتحليل ضمن تقرير مؤشر المزايا العقاري، منها:
    ارتفاع مؤشر أسعار الشقق السكنية بنسبة 12.9 في المائة نتيجة الارتفاع الحاصل لدى الإمارات، وارتفاع مؤشر الأسعار على المكاتب الجاهزة بنسبة 5.2 في المائة نتيجة الارتفاع الحاصل لدى السعودية والإمارات وقطر، إضافة إلى ارتفاع متوسط الأسعار على الأراضي التجارية بنسبة 12.5 في المائة نتيجة الارتفاع الحاصل لدى كل من: السعودية، الإمارات، الكويت، قطر، والبحرين.
    وفي مايلي مزيدا من التفاصيل :
    يعكس مؤشر الأسعار العقارية متوسط الأسعار السائدة لدى دول الخليج بشكل كامل إضافة إلى تحديد الاتجاهات للأسعار بشكل عام مع العمل على تحديد أسباب الارتفاع أو الانخفاض والتي تكون ناتجة عن عوامل متداخلة من حيث الارتفاع في بعض القطاعات لدى كل دولة مع الانخفاض في بعض القطاعات الأخرى لدى الدولة نفسها مع الأخذ في الاعتبار اختلاف الأهمية النسبية لكل قطاع ولكل دولة والأهمية النسبية لكل قطاع لكل الدول الخليجية.
    مؤشر الأسعار العام
    ارتفع مؤشر أسعار العقارات العام لدى دول مجلس التعاون الخليجي بنسبة 9.2 في المائة خلال تداولات القطاعات كافة في شهر تموز (يوليو) 2007 ويعود هذا الارتفاع إلى :
    - ارتفاع مؤشر أسعار الشقق السكنية بنسبة 12.9 في المائة نتيجة :الارتفاع الحاصل لدى الإمارات.
    - ارتفاع مؤشر الأسعار على المكاتب الجاهزة بنسبة 5.2 في المائة نتيجة الارتفاع الحاصل لدى السعودية والإمارات وقطر.
    - الارتفاع الحاصل على متوسط أسعار الأراضي السكنية بنسبة 6.6 في المائة نتيجة الارتفاع الحاصل لدى الإمارات، الكويت، قطر، والبحرين.
    - الارتفاع الحاصل على متوسط الأسعار على الأراضي التجارية بنسبة 12.5 في المائة نتيجة الارتفاع الحاصل لدى كل من: السعودية، الإمارات، الكويت، قطر، والبحرين.
    متوسط سعر المتر المربع في دول الخليج خلال تموز (يوليو) 2007 مقارنة بحزيران (يونيو) 2007 بالدولار الأمريكي:
    الأراضي التجارية
    الأراضي السكنية
    المكاتب
    الشقق السكنية
    الشهر
    2195
    240.6
    14126
    2312
    July
    1951
    225
    13428
    2048
    jun
    1) مؤشر أسعار الأراضي المخصصة للسكن
    استمر ارتفاع متوسط الأسعار على الأراضي المخصصة للسكن لدى معظم دول مجلس التعاون الخليجي خلال تموز (يوليو)2007 نتيجة زيادة الطلب على أراضي هذا القطاع مع زيادة عدد وأنواع المشاريع المقامة عليها، فيما اتجه متوسط الأسعار على الأراضي السكنية نحو الانخفاض لدى السعودية نتيجة دخول مناطق بعيدة أو على أطراف المدن الكبيرة وبمساحات واسعة وأسعار منخفضة.
    مؤشر الأسعار
    عكس المؤشر العام لأسعار الأراضي السكنية ارتفاعا بنسبة 6.6 في المائة على المبايعات الحاصلة لدى دول مجلس التعاون الخليجي خلال تموز ( يوليو) 2007 نتيجة:
    - الارتفاع الحاصل على متوسط الأسعار لدى الإمارات وبنسبة 58.2 في المائة مع نمو الطلب على الأراضي السكنية التي تتميز بمواقعها وقربها من المراكز التجارية.
    - الارتفاع الطفيف على متوسط الأسعار لدى الكويت بنسبة 3 في المائة ويعود ذلك إلى التقارب الحاصل ما بين أسعار ومواقع الأراضي الداخلة في المبايعات خاصة إذا ما علمنا أن الأراضي السكنية لدى الكويت معروفة ومحددة الأمر الذي يؤدي في كثير من الأحيان إلى تناقل الملكية على القطع نفسها خلال شهر واحد وبأسعار مختلفة.
    - الارتفاع الطفيف على متوسط الأسعار في قطر وبنسبة 3.6 في المائة نتيجة تقارب الأراضي التي حصلت عليها المبايعات من حيث متوسط السعر والموقع.
    - الارتفاع الطفيف على متوسط الأسعار لدى البحرين وبنسبة 4.9 في المائة نتيجة انحسار المبايعات على مواقع محددة دون وجود تنويع أو توسع في القطع الداخلة في التصرفات الأمر الذي أدى إلى استقرار متوسط الأسعار.
    في حين نجد أن متوسط الأسعار على الأراضي السكنية انخفضت بنسبة 30.8 في المائة لدى السعودية نتيجة التوسع الحاصل على المساحات من الأراضي السكنية خارج المدن الرئيسية خاصة إنها تتميز بانخفاض أسعار ومساحاتها الكبيرة الأمر الذي قلل من الارتفاع الحاصل على مؤشر الأسعار العام.
    متوسط سعر المتر المربع من الأراضي السكنية السائدة على تداولات خلال تموز (يوليو) 2007 مقارنة بحزيران (يونيو) 2007 لدى دول مجلس التعاون الخليجي:
    الإمارات
    السعودية
    البحرين
    قطر
    الكويت
    عمان
    1633 $
    120 $
    693$
    505 $
    1886 $
    62 $
    July
    1036 $
    168 $
    660$
    478$
    1830$
    62 $
    jun
    مع الأخذ في الاعتبار اختلاف أحجام وقيم وأسعار الأراضي لدى كل دولة ومدى تأثير ذلك في حركة المؤشر العام، وكذلك التأثير الحاصل نتيجة اختلاف أسعار الصرف لكل عملة خاصة أن مؤشر الأسعار العام يعكس متوسط سعر المتر بعملة الدولار الأمريكي.
    مؤشر أحجام المبايعات
    شهدت أحجام المبايعات الحاصلة على قطاع الأراضي المخصصة للغايات السكنية لدى دول مجلس التعاون الخليجي ارتفاعا ملحوظا خلال تداولات تموز (يوليو) 2007 وبنسبة ارتفاع 22 في المائة بالمقارنة مع حزيران (يونيو) 2007 وبنسبة ارتفاع 49.8 في المائة بالمقارنة مع نهاية الربع الأول من العام الحالي ويعود هذا الارتفاع إلى:
    - ارتفاع أحجام المبايعات لدى الإمارات بنسبة 1.9 في المائة.
    - ارتفاع أحجام المبايعات لدى السعودية بنسبة 26.9 في المائة نتيجة دخول مناطق جديدة وبمساحات كبيرة خارج المدن الرئيسية التداولات خلال تموز (يوليو) 2007.
    - ارتفاع أحجام المبايعات لدى الكويت بنسبة 27.2 في المائة نتيجة زيادة الطلب على الأراضي السكنية من أجل إنشاء الأبراج عليها.
    فيما تأثرت حركة مؤشر أحجام المبايعات بالانخفاض لدى كل من: قطر بنسبة 17 في المائة ولدى البحرين بنسبة 39.6 في المائة خلال تداولات تموز (يوليو) 2007 الأمر الذي أدى إلى التخفيف من الارتفاع الذي شهده المؤشر.
    مؤشر قيم المبايعات:
    أما بالنسبة إلى حركة مؤشر إجمالي قيم المبايعات فقد تأثرت بما يجري على كل من متوسط السعر وأحجام المبايعات، حيث نجد أن قيم المبايعات قد ارتفعت بشكل طفيف وبنسبة 1.7 في المائة على تداولات تموز (يوليو) 2007 نتيجة:
    - ارتفاع قيم المبايعات لدى الإمارات بنسبة 61 في المائة نتيجة ارتفاع أحجام المبايعات وارتفاع متوسط السعر – ارتفاع إجمالي قيم المبايعات لدى الكويت نتيجة ارتفاع أحجام المبايعات ومتوسط الأسعار.
    وفي المقابل نجد أن المؤشر قد تأثر سلبا بالانخفاض الحاصل في:
    - السعودية بنسبة 12.3 في المائة نتيجة ارتفاع أحجام المبايعات وانخفاض متوسط السعر.
    - قطر بنسبة 13.9 في المائة نتيجة انخفاض أحجام المبايعات وارتفاع متوسط السعر.
    - البحرين بنسبة 36.7 في المائة نتيجة انخفاض أحجام المبايعات وارتفاع متوسط الأسعار.
    2) مؤشر أسعار الأراضي التجارية والاستثمارية:
    شهد قطاع الأراضي التجارية والاستثمارية خلال تداولات تموز (يوليو) 2007 ارتفاعا على متوسط الأسعار لدى جميع دول مجلس التعاون الخليجي، حيث إن هذا القطاع يحافظ على نشاطه منذ عام 2005 وحتى تاريخه نتيجة زيادة الطلب على الأراضي المطورة لاستخدامها في بناء المجمعات التجارية والاستثمارية بجميع أشكالها وأنواعها وأحجامها ومن غير المتوقع أن يستقر النشاط على هذا القطاع خلال السنوات الخمس المقبلة.

    مؤشر الأسعار
    عكس مؤشر الأسعار العام لدى دول مجلس التعاون الخليجي ارتفاعا بنسبة 12.5 في المائة خلال تداولات تموز ( يوليو)2007 بالمقارنة مع تداولات حزيران (يونيو) 2007 ويعود ذلك إلى:
    - الارتفاع الحاصل على متوسط الأسعار لدى السعودية وبنسبة 17.8 في المائة نتيجة وجود حالة من عدم التسرع في عمليات البيع من قبل الملاك بهدف تحقيق أسعار أعلى في الفترة المقبلة طالما أن الطلب يزداد يوما بعد يوم.
    - الارتفاع الحاصل على متوسط الأسعار لدى الإمارات وبنسبة 49.2 في المائة نتيجة انخفاض أحجام المبايعات وارتفاع الطلب على المساحات التي تمت المبايعات عليها.
    - الارتفاع الحاصل على متوسط الأسعار لدى قطر وبنسبة 6.2 في المائة نتيجة نوعية الأراضي التي جرت عليها المبايعات ومواقعها المميزة والتي تتسم بارتفاع أسعارها وصغر أحجامها.
    - الارتفاع الطفيف الحاصل لدى الكويت وبنسبة 2 في المائة نتيجة التشابه الكبير ما بين القطع التي تمت عليها المبايعات وفي أحيان كثيرة تم تناقل ملكية القطع نفسها وبأسعار مختلفة.
    مع الأخذ في الاعتبار اختلاف أحجام وقيم وأسعار الأراضي لدى كل دولة ومدى تأثير ذلك في حركة المؤشر العام مع الأخذ في الاعتبار التأثير الحاصل نتيجة اختلاف أسعار الصرف لكل عملة خاصة أن مؤشر الأسعار العام يعكس متوسط سعر المتر بعملة الدولار الأمريكي.
    نظرة على متوسط سعر المتر المربع من الأراضي التجارية والاستثمارية السائدة على تداولات خلال تموز (يوليو) 2007 بالمقارنة مع حزيران (يونيو) 2007 لدى دول مجلس التعاون الخليجي:
    UAE
    KSA
    BH
    Qatar
    Kuwait
    Oman
    Country
    2784 $
    3964 $
    1669 $
    1400 $
    5536 $
    151 $
    July
    1866 $
    3365 $
    1629 $
    1320 $
    5422 $
    151 $
    Jun
    مؤشر أحجام المبايعات
    شهدت أحجام المبايعات الحاصلة لدى دول مجلس التعاون الخليجي انخفاضا بنسبة 9 في المائة في تموز (يوليو)2007 بالمقارنة مع الأحجام الحاصلة في حزيران (يونيو) 2007 ويعود هذا الانخفاض إلى:
    - الانخفاض الحاصل على حجم المبايعات لدى السعودية وبنسبة 2.3 في المائة نظرا لوجود فرصة للمفاضلة ما بين الأراضي المتوافرة حاليا وبأسعار مرتفعة جدا أو البحث عن مناطق أخرى تتوافر فيها جميع المتطلبات من حيث الموقع والسعر.
    - الانخفاض الحاصل على حجم المبايعات لدى الإمارات بنسبة 48 في المائة نتيجة: حالة من الانتظار والترقب لكل ما يجري على هذا القطاع نظرا لكثرة وضخامة المشاريع المنفذة في الوقت الحالي إضافة إلى عوامل أخرى لا تقل أهمية وهي اختيار المشاريع المتميزة وذات الجدوى الاقتصادية والتي تحقق النجاح المطلوب والعوائد المتوقعة في ظل تنوع وتعدد غايات وأهداف المشاريع المقامة والتي في طور الإنشاء.
    - الانخفاض الحاصل لدى قطر بنسبة 20 في المائة يعود ذلك إلى نوعية العرض وشدة الطلب على تلك الأراضي إضافة إلى مدى توافر المساحات والتي تلبي نوعية الطلب.
    - الانخفاض الحاصل على حجم المبايعات لدى البحرين نتيجة أن السوق البحرينية سوق صغيرة ويحتاج الاستثمار فيها إلى دراسة معمقة إضافة إلى أن السوق البحرينية لازالت في مراحلها الأولى بالتالي لا يمكن تصنيف السعودية على أنها قادرة على التحول نحو القطاع التجاري الخدمي بالكامل مع الأخذ في الاعتبار انحسار المساحات المدرجة تحت هذا التصنيف ومدى تلبيتها لمتطلبات الطلب عليها.
    وفي المقابل نجد أن المؤشر قد تأثر إيجابا بالارتفاع الحاصل في:
    أحجام المبايعات لدى الكويت وبنسبة 135 في المائة خلال تموز (يوليو) 2007، ويعود ذلك إلى تباين متوسط أسعار المساحات الداخلة في المبايعات بين مساحات مرتفعة السعر وبمساحة صغيرة وبين مساحات كبيرة منخفضة السعر بالمقارنة مع مرتفعة السعر.
    مؤشر قيم المبايعات
    ارتفع إجمالي قيم المبايعات العقارية الحاصلة لدى دول مجلس التعاون الخليجي بنسبة 29.7 في المائة خلال تداولات تموز ( يوليو) 2007 الأمر الذي يعزز اتجاه الأسعار إلى الارتفاع لدى معظم الدول مع ارتفاع أحجام التداول لدى بعض الدول وانخفاضها في دول أخرى وعلى النحو التالي:
    - ارتفاع قيمة المبايعات لدى السعودية بنسبة 15.2 في المائة نتيجة ارتفاع الأسعار 17.8 في المائة وانخفاض حجم المبايعات بنسبة2.3 في المائة.
    - ارتفاع قيم المبايعات لدى الكويت بنسبة 140 في المائة نتيجة ارتفاع متوسط السعر بنسبة 2.1 في المائة وارتفاع الحجم بنسبة 135 في المائة.
    وفي المقابل نجد أن المؤشر قد تأثر سلبا بالانخفاض الحاصل في:
    - قيمة المبايعات لدى البحرين بنسبة 43 في المائة نتيجة ارتفاع متوسط السعر بنسبة 1 في المائة وانخفاض حجم المبايعات بنسبة 34 في المائة.
    - قيمة المبايعات الحاصلة لدى دولة المتحدة نتيجة ارتفاع متوسط السعر بنسبة 49.2 في المائة وانخفاض حجم المبايعات بنسبة 48 في المائة.
    3) مؤشر أسعار الشقق والفلل
    ارتفاع مؤشر الأسعار على الشقق السكنية والفلل من خلال المبايعات الحاصلة في تموز (يوليو)2007 بنسبة 12.9 في المائة ومن خلال متابعة التداولات الحاصلة على قطاع الشقق السكنية لدى دول مجلس التعاون الخليجي نجد أن هذا القطاع لم يدخل مرحلة البيع والشراء والتسجيل لدى الدوائر الرسمية حسبما معمول به لدى معظم الدول في العالم لدى غالبية الدول الخليجية باستثناء دولة الإمارات والبحرين وذلك يعود إلى نظم التمليك التي كانت سائدة في عام 2005 والسائدة في 2006 والعام الجاري، حيث تركز الاستثمار في هذا الشقق في عدة أوجه أهمها التأجير لما لهذا الاستثمار من عوائد عالية ومتزايدة.
    ومن الملاحظ دخول بعض المبايعات لدى بعض الدول الإطار الرسمي، حيث نجد الأهمية النسبية لهذا القطاع لدى الإمارات بلغ 4 في المائة فقط في نهاية عام 2005 في حين ارتفع ليصل إلى 12 في المائة في نهاية عام 2006 وهذا ناتج عن دخول بعض المشاريع مرحلة التسليم وبالتالي التسجيل الرسمي، أما في البحرين فقد بلغت الأهمية النسبية لهذا القطاع 29.6 في المائة في نهاية عام 2005 في حين ارتفعت لتصل إلى 50 في المائة في نهاية عام 2006 وهذه نسبة عالية جدا بالمقارنة مع باقي دول مجلس التعاون الخليجي والذي يلاحظ أن هذا القطاع لم يدخل مرحلة التسليم والتسجيل الفعلي لديها إضافة إلى الغايات الاستثمارية في الأساس هل الاستثمار عن طريق التأجير أم البيع.


    مؤشر الأسعار العام
    ارتفع مؤشر الأسعار العام للشقق السكنية والفلل ارتفاعا بنسبة 12.9 في المائة خلال تداولات تموز ( يوليو) 20007 بالمقارنة مع حزيران (يونيو) 2007 وبنسبة انخفاض 12.5 بالمقارنة مع آذار (مارس)2007 ويعود ذلك إلى:
    - الارتفاع الحاصل على متوسط أسعار الشقق السكنية والفلل لدى الإمارات المتحدة بنسبة 25.2 في المائة نتيجة أن مكونات هذا القطاع تعتبر مطلباً ضروريا لجميع شرائح المجتمع الإماراتي إضافة إلى أن المتوافر من الشقق والفلل في السوق العقارية الإماراتية تفوق المتوقع من حيث الجاهزية والفخامة ومتطلبات الراحة الأمر الذي خلق نوع من الإقبال الشديد والمستمر على هذا القطاع رغم الارتفاعات المستمرة في متوسط الأسعار السائدة.
    ومن المتوقع استمرار الارتفاع الحاصل على الطلب وعلى متوسط الأسعار السائدة على الشقق والفلل الجاهز في الفترة القادمة نظرا لارتفاع تكاليف البناء وارتفاع هوامش الأرباح من قبل المقاولين والمستثمرين قي حين نجد أن الخاسر الأكبر من كل ما يجري هو المستأجر أو المشتري وذلك إذا لم يحدث ارتفاع في مستويات الدخول بنسب تتوافق مع الارتفاعات الحالية والمقبلة.
    مؤشر أحجام المبايعات
    شهدت أحجام المبايعات الحاصلة على الشقق السكنية والفلل انخفاضا بنسبة 26.4 في المائة خلال تداولات تموز (يوليو) 2007 بالمقارنة مع أحجام تداولات حزيران (يونيو) 2007 ويعود ذلك إلى:
    - الانخفاض الحاصل على أحجام المبايعات الحاصلة لدى الإمارات المتحدة خاصة إذا علمنا أن الإمارات من الدول الخليجية الأولى في تطوير هذا القطاع وإدخال جميع المبايعات عليه التسجيل الرسمي وتأتي البحرين ثانيا من حيث تنظيم هذا القطاع وتسجيل المبايعات عليه.
    مؤشر قيم المبايعات
    انخفض إجمالي قيم المبايعات الحاصلة على قطاع الشقق السكنية والفلل خلال تداولات تموز (يوليو) 2007 بنسبة 28 في المائة بالمقارنة مع قيمة المبايعات في حزيران (يونيو) 2007 ويعود ذلك:
    - الانخفاض الحاصل بقيم المبايعات الحاصلة لدى دولة الإمارات العربية المتحدة بنسبة 35.3 في المائة بسبب ارتفاع الأسعار بنسبة 25 في المائة مع انخفاض حجم المبايعات بنسبة 48.3 في المائة.
    4) مؤشر أسعار المكاتب التجارية
    شهدت مبايعات المكاتب الجاهزة ارتفاعا على متوسط أسعارها لدى كل من: السعودية، الإمارات، وقطر خلال تداولات حزيران (يونيو)2007 وبنسب مختلفة فيما اتجهت أحجام المبايعات إلى الارتفاع في كل من: السعودية وقطر مع انخفاض تلك الأحجام لدى الإمارات فيما أخذت قيم المبايعات الاتجاه نفسه.
    مؤشر الأسعار العام
    ارتفع مؤشر الأسعار العام الخاص بالمبايعات الحاصلة على قطاع المكاتب التجارية الجاهزة خلال تموز (يوليو) 2007 بنسبة 2.1 في المائة بالمقارنة مع حزيران (يونيو) 2007 ويعود ذلك إلى:
    - ارتفاع متوسط الأسعار لدى الإمارات بنسبة 22.3 في المائة نتيجة تفضيل الشركات والمؤسسات الاستئجار في بداية التأسيس بدلا من الشراء مع الأخذ في الاعتبار دخول الأبراج المخصصة لغايات السكن مجال التأجير التجاري إلى الشركات والمؤسسات المختلفة مما قلل من تكاليف الاستئجار.
    - ارتفاع متوسط الأسعار لدى السعودية بنسبة 6.5 في المائة نتيجة: إن مستوى النشاط الحاصل على هذا القطاع وثيق الصلة بما يجري على مستوى النشاط الاقتصادي والتجاري والعقاري لدى السوق السعودية وبالتالي فإن ارتفاع الطلب أو النشاط على قطاع معين أو القطاعات ككل سينعكس ذلك بشكل مباشر على قطاع المكاتب الجاهزة ذلك أن المؤسسات والشركات العاملة والمحتملة تحتاج إلى مواقع مناسبة تبعا للنشاط الذي تزاوله وبالتالي سنلاحظ ارتفاع الطلب على مكونات هذا القطاع سواء كان على مستوى البيع أو على مستوى التأجير خلال الفترة المقبلة.
    - ارتفاع متوسط الأسعار لدى قطر بنسبة 3.6 في المائة نتيجة تأثر مكونات هذا القطاع بكل ما يجري على السوق العقارية سواء كانت على مستوى متوسط الأسعار الخاصة بالأراضي المقام عليها أبراج المكاتب أو من حيث الارتفاع المستمر في أسعار مواد البناء ومستلزمات التشطيبات والتي تختلف من بناية إلى أخرى ومن مطور إلى أخرى مع الأخذ بالاعتبار طبيعة المشروع والفئة المستهدفة.
    مؤشر أحجام المبايعات
    انخفاض أحجام المبايعات الحاصلة لدى دول مجلس التعاون الخليجي بنسبة 27 في المائة خلال تموز (يوليو) 2007 بالمقارنة مع حزيران (يونيو) 2007 ويعود ذلك:
    - الارتفاع الحاصل على أحجام المبايعات لدى السعودية بنسبة 4.9 في المائة وهذه نسبة مقبولة خلال الفترة الحالية خاصة في أوقات الصيف من كل سنة والتي تشهد هدوءا نسبيا على معظم النشاطات.
    - الارتفاع الحاصل على أحجام المبايعات لدى قطر 13.4 في المائة نتيجة: ويعود ذلك إلى أن وجود تشابه كبير في نوعية ومساحة ومواقع المكاتب التي تمت المبايعات عليها خلال تموز (يوليو) وحزيران (يونيو) 2007 الأمر الذي أدى إلى ارتفاع في حجم المبايعات وارتفاع طفيف في متوسط السعر المتر المربع والذي وصل إلى 11800 ريال قطري.
    - الانخفاض الحاصل في أحجام المبايعات لدى الإمارات بنسبة 73.5 في المائة نتيجة: ويعود ذلك إلى ارتفاع متوسط سعر المتر المربع من المكاتب الجاهزة للبيع إضافة إلى تفضيل الشركات والمؤسسات الاستئجار في بداية التأسيس بدلا من الشراء.
    مؤشر قيم المبايعات
    انخفاض إجمالي قيم المبايعات الحاصلة لدى مجلس التعاون الخليجي خلال تداولات تموز (يوليو) 2007 بنسبة 25.7 في المائة بالمقارنة مع حزيران (يونيو)2007 ويعود هذا الانخفاض إلى:
    - الانخفاض الحاصل على أحجام المبايعات لدى الإمارات المتحدة بنسبة 73 في المائة مع ارتفاع متوسط الأسعار بنسبة 22.3 في المائة.
    وفي المقابل نجد أن إجمالي قيم المبايعات قد تأثر إيجابا بالارتفاع الحاصل:
    - لدى السعودية على متوسط الأسعار وأحجام المبايعات إضافة إلى الارتفاع لدى قطر على متوسط الأسعار والأحجام.

  10. #10
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 27 / 9 / 1428هـ

    وكالة الطاقة: أزمة الائتمان العالمية تؤثر في الطلب على النفط

    - جون هيرسكوفيتز من سيئول ـ رويترز - 28/09/1428هـ
    أكد المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية أمس، أن الطلب على النفط يتأثر بأزمة الائتمان العالمية الناجمة عن أزمة الرهون العقارية عالية المخاطر في الولايات المتحدة.
    وأضاف نوبو تاناكا ردا على سؤال بشأن ما إذا كانت أزمة الرهون العقارية عالية المخاطر في الولايات المتحدة تؤثر في الطلب على النفط "موقفنا هو نعم.. مخاطر الجانب السلبي تتزايد". وتابع "تجري منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية وصندوق النقد الدولي حاليا تقييما لهذه السوق (الرهون العقارية عالية المخاطر), وسنرى (النتائج)".
    وكان تاناكا في سيئول للاجتماع مع مسؤولين من وزارتي المالية والطاقة في زيارة عادية بعدما خلف كلود مانديل مديرا عاما لوكالة الطاقة الدولية في بداية أيلول (سبتمبر).
    وقال محللون إن تراجع قطاع الإسكان وأزمة الائتمان في الولايات المتحدة إلى جانب بيانات اقتصادية ضعيفة أثارت مخاوف من حدوث ركود قد يؤثر عكسيا في نمو الطلب على النفط.
    وقال تاناكا إن ارتفاع أسعار النفط التي تراوح حاليا حول 80 دولارا للبرميل سيكون له أيضا تأثير سلبي على اقتصادات آسيا. وأضاف "إذا ارتفعت الأسعار عاليا جدا.. فبالتأكيد يكون لها أثر سلبي على الاقتصاد. هذا مؤكد".
    لكنه قال إن وكالة الطاقة الدولية التي تقدم المشورة لـ 26 دولة متقدمة بخصوص الطاقة لا تسعى لزيادة إنتاج منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) - بعد قرارها الأخير زيادة الإنتاج بدءا من الشهر المقبل - من أجل خفض الأسعار.
    وقال "لا نتحدث عن زيادة الإنتاج أو خفض الأسعار. نقول إنه ينبغي أن نجري حوارا طيبا معهم ونتبادل المعلومات بيننا.. وقراءة السوق واستقبال المؤشرات منها بشكل صحيح. هذا هو الموقف. "السوق تتحرك.. بسبب موسم الأعاصير والطلب في الشتاء والمخاطر السياسية والاقتصاد الأمريكي. هناك الكثير من العوامل تتحرك الآن. نراقب الوضع بحذر".
    وقال محللون إن مخاطر توقف إنتاج النفط والغاز في القطاع الأمريكي من خليج المكسيك بسبب الأعاصير إلى جانب تصاعد التوترات بين إيران والغرب قد تثير موجة صعود أخرى لأسعار النفط التي وصلت إلى مستوى قياسي في 2 أيلول (سبتمبر) بلغ 83.9 دولار للبرميل.
    وخلال اجتماع لها الشهر الماضي اتفقت أوبك على زيادة الإنتاج بواقع خمسة آلاف برميل يوميا بدءا من أول تشرين الثاني (نوفمبر) في محاولة لتهدئة الأسعار.
    غير أن وسائل إعلام إيرانية نقلت عن وزير النفط الإيراني قوله أمس، إن
    أوبك قد تراجع القرار إذا دفعت الزيادة السعر نزولا ووصل إلى مستوى غير اقتصادي للمنتجين.
    من جهتها، أكدت منظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول (أوابك)، أن معدل الطلب العالمي على النفط ارتفع خلال الفترة من 2002 إلى 2006 نحو 7.1 مليون برميل يوميا بينما زاد العرض العالمي للنفط خلال الفترة نفسها بنحو 8.6 مليون برميل في اليوم.
    وبينت "أوابك" في نشرتها الشهرية الأخيرة من خلال أرقام تقديرية
    وجداول أن الطلب العالمي على النفط تدرج ارتفاعا خلال تلك الفترة حيث
    بلغ عام 2002 نحو 77.1 مليون برميل يوميا وعام 2003 نحو 79.5 مليون برميل بينما بلغ 82.1 مليون في عام 2004 ونحو 83.3 مليون برميل عام 2005، أما عام 2006 فقد وصل إلى 84.2 مليون برميل.
    وأشارت "أوابك" في نشرتها إلى أن الطلب العالمي على النفط وصل خلال الربع الثاني من العام الحالي إلى 84.4 مليون برميل يوميا بينما بلغ في الربع الأول من العام نفسه نحو 85.7 مليون برميل يوميا.
    وذكرت "أوابك" أن العرض العالمي للنفط وسوائل الغاز الطبيعي خلال الفترة من 2002 إلى 2006 تدرج ارتفاعا ايضا فبعدما بلغ 76.9 مليون
    برميل يوميا عام 2002 وصل إلى 79.2 مليون برميل عام 2003 وإلى 82.9 مليون في عام 2004 بينما بلغ 84.1 مليون عام 2005 فيما وصل إلى 84.5 مليون برميل يوميا في عام 2006.
    وأوضحت أن العرض العالمي للنفط وسوائل الغاز الطبيعي بلغ في الربع الثاني من عام 2007 نحو 84.4 مليون برميل يوميا بينما بلغ في الربع الأول من العام نفسه 84.5 مليون برميل في اليوم.







    تبرئه جميع المتهمين في قضية أسهم "دبي الإسلامي"

    - عبد الرحمن إسماعيل من دبي - 28/09/1428هـ
    بعد عامين من المرافعات في أروقة المحاكم أسدلت محكمة تمييز دبي أعلى درجات التقاضي في الإمارات الستار على أول وأشهر قضية عرفتها أسواق المال الإماراتية منذ نشأتها رسميا عام 2000 عرفت باسم قضية الصفقات الوهمية على أسهم بنك دبي الإسلامي التي وقعت يومي 27 و28 آب (أغسطس) 2005، قضت المحكمة في حكمها النهائي أمس برفض الطعن المقدم من النيابة العامة في دبي والإبقاء على حكم البراءة الذي أصدرته محكمة الاستئناف بحق المتهمين الستة.
    وكانت محكمة الاستئناف قد ألغت حكم أول درجة بإدانة المتهمين بالسجن ثلاث سنوات وتغريمهم ستة ملايين درهم بواقع مليون لكل متهم وحكمت ببراءتهم باستثناء تغريم أحد المتهمين بممارسة أعمال الوساطة من دون الحصول على ترخيص من هيئة الأوراق المالية والسلع، غير أن هيئة الأوراق المالية طعنت في الحكم أمام محكمة التمييز أعلى درجات التقاضي والتي قضت أمس بالبراءة لجميع المتهمين.
    وتعود وقائع القضية إلى تداولات وصفتها سوق دبي بعدها بأنها صفقات متقابلة ومتضادة مخالفة للقانون قام بها اثنان من رجال الأعمال الإماراتيين المعروفين تسببا في رفع سعر سهم دبي الإسلامي من 26 درهما إلى 37 درهما في جلستين فقط، كما ارتفعت تداولات سوق دبي لأول مرة إلى تسعة مليارات درهم منها سبعة مليارات درهم على سهم دبي الإسلامي وحده , وألغت إدارة سوق دبي جلسة التداولات الشهيرة بعدما اعتبرت ما جرى عمليات متقابلة , ووجهت النيابة بعد التحقيق تسعة اتهامات للمتهمين الستة أبرزهم مكتب الشرهان للوساطة.
    يذكر أنه عقب الصفقات الشهيرة هذه دخلت أسواق المال الإماراتية في موجة تصحيح حادة استمرت طيلة عام 2006 حيث انخفض مؤشر سوق دبي بنسبة 42 في المائة , ولم تتعاف الأسواق من هبوطها سوى في الربع الثاني من العام الجاري.
    وفي اتصال مع "الاقتصادية" عبر زهير الكسواني المدير الشريك في الشرهان للأسهم والسندات، عن فرحته بصدور حكم البراءة بعد عامين قال إنه وشركته تعرضا لمتاعب وخسائر عدة بعدما جرى إيقاف الشركة منذ بداية التحقيقات في القضية عن ممارسة نشاط شراء الأسهم لعملاء الشركة التي انحصر نشاطها في عمليات البيع.

صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 19 / 5 / 1428هـ ‏ ‏
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 40
    آخر مشاركة: 05-06-2007, 05:16 PM
  2. الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 5/ 5 / 1428هـ ‏ ‏
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 38
    آخر مشاركة: 22-05-2007, 09:22 AM
  3. الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 21/ 4 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 44
    آخر مشاركة: 08-05-2007, 09:41 AM
  4. الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 25/1/1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 48
    آخر مشاركة: 13-02-2007, 08:21 AM
  5. الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 4/1/1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 43
    آخر مشاركة: 23-01-2007, 10:17 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا