شهادة المحلل الفنى المعتمد CFTe1 - مستوى أول

إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 38

الموضوع: الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 8 / 10 / 1428هـ

  1. #21
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 8 / 10 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم السبت  8 / 10 / 1428هـ نادي خبراء المال



    بدء تطبيق نظام التداول الجديد اليوم وتوقعات بالحد من التلاعبات والأوامر المضللة

    فهد المشهوري - جدة
    تستقبل سوق الأسهم السعودية اليوم أول أيام التدوال بعد إجازة عيد الفطر المبارك بالإضافة إلى بدء العمل بالنظام الجديد للتدوال حيث يترقب المتعاملون تطبيق نظام التداول الجديد المزمع تطبيقه في التعاملات الإلكترونية ابتداءً من اليوم السبت والذي يستهدف الحد من تأثيرات الأوامر الوهمية قبيل مرحلة افتتاح السوق، وذلك من خلال إضافة نوع جديد من الأوامر الصالحة لفترة الافتتاح، والتي تكون إما محددة السعر أو أوامر بسعر السوق ويتم إدخالها خلال المرحلة الثانية من مراحل السوق من الساعة 10 إلى 11 صباحا على أن يتم تنفيذها كليا أو جزئيا أو لا يتم تنفيذ الأمر مع الافتتاح الفعلي للسوق. وسيمكّن النظام الجديد السوق المالية السعودية «تداول» من تقديم خدمات إضافية لعملائها وللمتعاملين وإتاحة تداول أدوات مختلفة في السوق، إضافة إلى زيادة الطاقة الاستيعابية، المقدرة بنحو مليوني صفقة يوميا وإمكانية زيادتها حسب الحاجة، لمواكبة النمو المتوقع في حجم التعاملات وعمليات التداول المستقبلية. وما يزال المتعاملون يتخوفون من التغييرات المقبلة بسبب القلق الكبير لدى شريحة من المستثمرين من إمكانية النظام الجديد في التغلب على مشكلة الأعطال المتكررة التي يعاني منها النظام الحالي متوقعين أن يبدأ السوق استعادة مواقعه الطبيعية بمجرد استخدام نظام التداول الجديد حيث يلمس المستثمرون المزايا التي يتمتع بها مما يزيل المخاوف والقلق وبالتالي عودة النشاط مجددا لمسيرة السوق بشكل واضح.
    وانتقد عدد من المحللون والمتابعين لسوق قرار هيئة السوق إدراج نظام التداول دون وضع فترة تجريبية للنظام بموازاة النظام القديم بهدف إعطاء المتعاملين فكرة أولية عن النظام الجديد من أجل القضاء على التخوف الذي يعيشه الكثير من المستثمرين في الوقت الراهن، لاسيما أن نسبة 60% إلى 70% من المستثمرين لا يمتلكون المعلومات الكافية عن النظام الجديد، الأمر الذي دفع بعض المستثمرين لتسييل جزء من الأسهم ترقبا لفترة ما بعد العيد.. مما انعكس بصورة واضحة على رؤية اللون الأحمر على الكثير من القطاعات منذ مطلع الأسبوع الجاري. وأكد محللون وخبراء اقتصاديون على أن تغيير نظام التداول القديم أصبح ضرورة ملحة فالأسواق الخليجية المجاورة التي وضعت أنظمة تداول بعد المملكة أدخلت تغييرات جوهرية وجذرية كما هو الحال بالنسبة لسوقي دبي والكويت حيث تم التغيير الشامل من الألف إلى الياء بينما لا يبدو أن نظام التداول الجديد المقرر البدء فيه اليوم يأخذ مسلكا جذريا في التغيير فالتغييرات شكلية وليس تطورا كاملا مطالبا هيئة السوق المالية بضرورة التفكير جديا في طرح تعديلات جذرية وأكثر من التغييرات الحالية مؤكدا في الوقت نفسه أن نظام التداول الجديد يعطي إيجابية للسوق خصوصا وأن المعلومات التي رشحت إشارات إلى أن النظام الجديد يعطي مؤشرات محددة عن جميع القطاعات المدرجة حيث يوفر إحصاءات دقيقة عن كل قطاع ونسبة الارتفاع والانخفاض وقيم التذبذب وغيرها من المعلومات الضرورية للمستثمرين بخلاف النظام الجديد الذي لا يعطي هذه المعلومات بشكل مفصل الأمر الذي يخلق قلقا لدى المتعاملين وبالتالي فإن ميزة فصل قطاعات السوق تعطي رؤية للقطاعات فمثلا فإن قطاع المصارف مع انخفاض الأرباح دفع المستثمرين للهروب منه بينما سيبدأ هذا القطاع في أخذ موقعه الطبيعي بعد الحصول على المعلومات الدقيقة والتي تكشف ثبات أسعاره وعدم التذبذب بنطاق واسع بخلاف الاستثمار في القطاع الزراعي أو التأمين.
    معتبرين أن بناء تصور إيجابي أو سلبي عن نظام التداول الجديد، لن يكون إلا من خلال اتضاح جميع مزايا هذا النظام وإمكاناته، فضلا عن قدرته على تلافي عيوب النظام الحالي، مشددين على أن هناك تقصيرا من طرف هيئة السوق في تعريف عامة المتداولين به، ما فتح المجال واسعا أمام تكهنات قد تصيب أو تخيب. مضيفين أن أبرز ما يهم المتداولين هو أن يتمتع النظام الجديد بقدرة أكبر على ضبط عمليات التلاعب، كونها الهاجس الرئيس لهؤلاء، رغم أن النظام الحالي ليس قاصرا عن ضبط مثل هذه التجاوزات كما قد يتصور البعض. مستبعدين أن تتأثر حركة التداولات ومستوى السيولة في السوق بشكل ملموس إذا ما تم تتبع عمليات المضاربة غير المشروعة بدقة كما هو متوقع، مشيرين في هذا الصدد إلى أن المضاربات باتت تحظى بحصة الأسد في السوق السعودية، حيث لم تنجُ منها شركة كبيرة ولا صغيرة تقريبا، وأكبر دليل على ذلك الارتفاعات والانخفاضات التي تطال معظم الشركات لأيام متتالية دون أن يكون هناك سبب منطقي لحدوثها.
    ومن أبرز المتغيرات التي ستنعكس على السوق تصنيفه إلى 6 مراحل في اليوم الواحد، لكل مرحلة خصائص وشروط، إضافة إلى تطبيق أنواع جديدة من الأوامر وحذف خصائص من بعض الأوامر المطبقة حاليا، فيما طرحت بعض المصطلحات الجديدة مع النظام منها «تعديل الأمر» وهي التعديلات على أوامر قائمة أصلا في النظام ناحيتي السعر والكمية، فيما «تحديث الأمر» يشمل جميع النواحي مثل الختم الزمني ما عدا السعر والكمية. وتقسم المراحل في جلسة تداول اليوم الواحد على 6 مراحل تقسيم اليوم الواحد كل مرحلة لها خصائصها وشروطها وفقا لاحتياج ساعات العمل بعد وأثناء أوقات التداول، والتي تنطلق مراحلها الأولى ما قبل التداول وتمتد من الساعة 9:59 صباحا وحتى 10:00 صباحا ولا تتجاوز الدقيقة الواحدة ويتم فيها إلغاء الأوامر السابقة من النظام وإعادة تجهيز النظام لجلسة تداول جديدة، ولا يسمح بأي إجراء خلال هذه الفترة، لتليها المرحلة الثانية والتي تزيد مدتها عن الساعة الواحد ما قبل الافتتاح من 10:00 إلى 11:00 صباحا، ويتم فيها إدخال تعديل وتحديث وإلغاء الأوامر، وتكون جميع معلومات السوق ظاهرة للجميع ويمكن مشاهدة عمق السوق خلال هذه المرحلة عن طريق أفضل 5 أسعار فقط، ويعقب ذلك المرحلة الثالثة وهي التداول و الممتدة من الساعة 11:00 حتى الساعة 15:30عصرا ويتم فيها التنفيذ الفعلي للأوامر ويمكن خلالها مشاهدة عمق السوق عن طريق أفضل خمسة أسعار market by level وعن طريق أفضل 10 أوامر ويسمح خلالها بالإجراءات إدخال أوامر وتعديلها وإلغاء وتحديثها.وتختص المرحلة الرابعة بالتحضير للإغلاق وتمتد من الساعة 15:30 مساءً حتى الساعة 15:32 مساءً ومدتها دقيقتان ويحدد فيها سعر إغلاق لجميع أسهم الشركات المتداولة ويمكن مشاهدة عمق السوق خلال هذه الفترة عن طريق أفضل 5 أسعار وعن طريق أفضل 10 أوامر إلا أنه بالتأكيد لا يسمح بأي إجراء خلال هذه الفترة «إدخال، تعديل، تحديث أو إلغاء أوامر» ويلي ذلك مرحلتان هما الإغلاق وهي المرحلة الممتدة من الساعة 15:32 وحتى 16:30 مساءً ويمكن خلالها مشاهدة عمق السوق، لكن لا يسمح بإدخال أوامر جديدة خلال هذه المرحلة.







    أسعار النفط تسجل مستويات تاريخية جديدة فوق 90 دولاراً والقلق يجتاح أوروبا

    الوكالات - لندن
    ارتفعت أسعار النفط الخام يوم أمس الجمعة من جديد لتتجاوز مستوى 90 دولاراً ، وسجل سعر الخام الامريكي مستوى قياسي جديد الى 03ر90 دولاراً مدعوما بنقص مخزونات الوقود قبيل فصل الشتاء وتراجع سعر الدولار ، فيما صعد بعد ذلك سعر الخام الأمريكي الى 07ر90 دولار.
    وفي المبادلات الصباحية في آسيا ارتفع سعر برميل النفط الخفيف (لايت سويت كرود) تسليم تشرين الثاني/نوفمبر 15 سنتا ليبلغ سعره 89.62 دولارا.
    كما بلغ سعر البرنت النفط المرجعي لبحر الشمال في لندن مساء الخميس مستوى قياسيا وصل الى 84.88 دولارا للبرميل قبل ان ينهي التعاملات على ارتفاع قدره 1.47 دولار عند 84.60 دولار.
    وفي تعاملات صباح الجمعة تم تراجع سعر برميل برنت بحر الشمال تسليم كانون الاول/ديسمبر 15 سنتا ليبلغ سعره 84.45 دولار. وحوالى الساعة العاشرة بتوقيت غرينتش بلغ سعر البرميل 84.87 دولار اي بزيادة قدرها 18 سنتا.وفي اقل من اسبوع ارتفع النفط اكثر من 12.5% بينما زاد خمسين بالمئة خلال عام واحد في نيويورك.وقال المحلل كيفين نوريش المحلل لدى «باركليز كابيتال» :ان «السؤال لم يعد حاليا معرفة هل سيتجاوز سعر البرميل عتبة المئة دولار بل متى».وكان خبراء اقتصاد توقعوا في الاونة الاخيرة ان يتجاوز سعر برميل النفط مئة دولار في 2008.
    وكان سعر برميل النفط 30 دولارا في 2003 ثم ارتفع الى اربعين دولارا في 2004 فسبعين دولارا في 2005 قبل ان يتسارع ارتفاعه ليصل الى ثمانين دولارا في 2007.وقد أدت مجموعة من العوامل الى ارتفاع اسعار النفط.فمنذ الاثنين ومع موافقة البرلمان التركي على تدخل الجيش التركي في شمال العراق لضرب متمردي حزب العمال الكردستاني زادت وتيرة ارتفاع هذه الاسعار. ويمكن ان يخلق هجوم تركي صعوبات في نقل النفط العراقي الى ميناء جيهان التركي.
    كما تشعر الاسواق بالقلق من احتمال تصاعد التوتر بين ايران والغرب بشأن البرنامج النووي لطهران.وفي الولايات المتحدة تراجع مخزون النفط الخام حوالى 4% على مدى عام.وتأثر الطلب على النفط بانخفاض سعر الدولار مقابل اليورو الذي اصبح يعادل 1، 4319 دولار وهو ادنى مستوى تاريخي يسجله. من جهة أخرى يجتمع وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية بالدول الصناعية السبع الكبرى في واشنطن في ظل مؤشرات على تجدد المخاوف الاقتصادية نتيجة ارتفاع سعر اليورو والنفط إلى مستويات قياسية جديدة
    ربما تتحول محادثات منظمة البلدان المصدرة للبترول «أوبك» في الرياض الشهر المقبل إلى اجتماع لدراسة زيادة إنتاج النفط غير أن أغلب أعضاء المنظمة يعتقدون أنه ليس بوسعهم فعل شيء لترويض سوق يقولون إنها تتحدى المنطق.
    وبينما يشاطر وزراء أوبك حكومات البلدان المستهلكة مخاوفها بشأن النفط الذي بلغ مستوى قياسيا فوق 89 دولارا للبرميل إلا أن بعض أعضائها الاثني عشر يقولون إن ضخ المزيد من النفط لن يفلح في احتواء زيادة في الأسعار مدفوعة بمضاربات وضعف الدولار وتوترات سياسية في الشرق الأوسط.
    وقال مصدر رفيع في أوبك “سوق النفط تخرج عن نطاق السيطرة. أموال الاستثمار تحرك الأسعار بدرجة أكبر من العوامل الأساسية. ليس بوسع المنتجين فعل شيء. ضخ المزيد من النفط لن يترك أثرا يذكر”.
    وتحدث مسؤولون من أوبك بمنطق مشابه خلال اجتماع الشهر الماضي حيث قالوا إن سعر النفط مرتفع للغاية لكن الأسواق العالمية بها ما يكفي من الإمدادات. وكان النفط في ذلك الحين أدنى بقليل من مستوى 80 دولارا للبرميل. وفي لفتة إلى المستهلكين اتفقت أوبك في فيينا على زيادة الإنتاج بواقع 500 ألف برميل يوميا من أول نوفمبر وتسهم السعودية بنصيب الأسد من تلك الإمدادات الإضافية. وكانت المملكة التي قالت وفود إنها كانت تأمل في مفاجأة السوق ودفع الأسعار للانخفاض هي القوة الدافعة وراء زيادة الإمدادات وهي الخطوة التي لاقت معارضة حتى اللحظات الأخيرة من أعضاء آخرين مثل فنزويلا وإيران.
    وبموجب اتفاق أوبك تزيد الرياض إمداداتها إلى 9 ملايين برميل يوميا من نحو 8.7 ملايين برميل يوميا الآن. ولم تصدر عن المملكة تعليقات علنية بخصوص الزيادة الأخيرة في الأسعار وما إذا كان من الضروري أن تتدخل أوبك ثانية. وأخفقت الزيادة الإنتاجية الوشيكة في كبح الاتجاه الصعودي لأسعار النفط وهو ما أصاب البعض في أوبك بخيبة أمل وكان مؤشرا على أن السعر لم يعد يعكس العوامل الأساسية للعرض والطلب. وقال مصدر بالمنظمة “بالتأكيد أوبك قلقة إزاء ارتفاع أسعار النفط لكن ذلك لا علاقة له بالخام.. زبائننا لا يأخذون المزيد من النفط”.
    ويشعر المستهلكون الذين تمثلهم وكالة الطاقة الدولية بالقلق من تراجع المخزونات عندما يصل الطلب إلى ذروته مع دخول فصل الشتاء في نصف الكرة الشمالي. وقالت الوكالة الأسبوع الماضي إن مخزونات النفط لدى البلدان أعضاء منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية انخفضت في أغسطس إلى مستوى يعادل حجم الطلب في 53.5 يوما وهو أدنى من المتوسط في 5 سنوات وتوقعت شح المعروض في الشتاء.
    ويجتمع زعماء دول أوبك في نوفمبر المقبل بالعاصمة السعودية الرياض في ثالث قمة لهم وهو حدث يعد عادة منتدى للحديث ولا يسفر عن أي قرارات بشأن سياسة المعروض. وقال أودين أجوموجوبيا «وزير النفط النيجيري» إن وزراء أوبك سيعقدون اجتماعا غير رسمي هناك وقد يحولونه إلى مؤتمر رسمي إذا استلزم الأمر تحركا على صعيد الإنتاج.. وتابع “توقعنا أن نراجع «في الرياض» قرارنا في فيينا وسننظر في الوضع وكيف يتطور وإن كانت هناك حاجة لتدخل جديد ومن ثم فهذا غير مستبعد”. غير أن الوزير النيجيري كان متشككا أيضا فيما إذا كانت زيادة المعروض ستهدئ الأسعار.

  2. #22
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 8 / 10 / 1428هـ

    الأمم المتحدة تكشف قرائن تبوّء المملكة المركز الأول عربيًا في جذب الاستثمارات

    محمد حفنى - القاهرة
    أعلن فى القاهرة خلال مؤتمر صحفى عالمى تقرير الاستثمار العالمى لعام 2007 والذى انفردت " المدينة " فى عددها الصادر أول امس بتبوء المملكة المركز الاول عربيا فى جذب الاستثمارات الاجنبية وفقا لبيانات الاستثمار الأجنبى المباشر ،وأفاد التقرير الذى حمل عنوان «تقرير الاستثمار العالمي 2007»، ان حجم تدفقات الاستثمارات الاجنبية المباشرة (FDI) في العالم صعد في العام الماضي بنسبة 38 في المائة الى 1.306 تريليون دولار من 916.27 مليار دولار في العام الذي سبقه ،وهو اكبر رقم تم تحقيقه في هذا المجال كان في عام 2000 عندما وصل تدفق الاستثمارات الاجنبية المباشرة عالميا الى 1.411 تريليون دولار. وقال التقرير : إن قيمة اسهم او رصيد هذه الاستثمارات وصل الى نحو 12 تريليون دولار في عام 2006، وقال الامين العام للامم المتحدة بان كي مون في مقدمة التقرير الذي صدر امس : «ان التقرير يركز على دور الشركات عبر الوطنية في الدول الصناعية، ويوثق نشاطاتها في الكثير من الدول الفقيرة، مبينا انه على الرغم من هذه الشركات تجلب معها التمويل والخبرات اللازمة للدول الفقيرة، الا ان نشاطاتها تطرح تحديات اقتصادية وبيئية واجتماعية للمجتمعات المحلية». وأوضح التقرير ان الاستثمارات الى الدول الصناعية المتقدمة ازدادت بشكل دراماتيكي بنسبة 45 في المائة وبشكل تجاوز معدلات العامين الماضين، مبينا ان الاستثمارات الاجنبية المباشرة الى الدول المتطورة قفزت بشكل مذهل في عام 2006 الى 857 مليار دولار من 542 مليار دولار في العام السابق في حين ان تلك التي ذهبت الى الدول النامية صعدت هي الاخرى بنسبة 21 في المائة لتصل الى مستوى قياسي بلغ 379.1 مليار دولار في العام الماضي من 334 مليار دولار في عام
    * وأحتلت المملكة المرتبة الاول عربيا والعشرين عالميا في قائمة البلدان المتلقية للاستثمار الاجنبي المباشر، حيث بلغ مجموع التدفقات اليها 18 مليار دولار بزيادة كبيرة بلغت نسبتها 51 في المائة مقارنة بالعام الماضى ،وحلّت مصر في المرتبة الثانية حيث ارتفع حجم الاستثمارات الاجنبية المباشرة بشكل مذهل وتجاوز 86 في المائة ليصل الى 10.043 مليار دولار، تليها الامارات التي انخفضت فيها تدفقات الاستثمار الداخلة بنسبة 23 في المائة لتصل الى 8 مليارات دولار. وارجع التقرير تربع المملكة على الترتيب الاول عربيا في استقطاب الاستثمارات الاجنبية المباشرة الى عدة اسباب من اهمها: تطور تشريعات حماية الاستثمارات الاجنبية، فضلا على تخفيف القيود على دخولها الى السوق المحلي خصوصا في قطاعات مثل البنوك والعقارات والاتصالات، وارتفعت الاستثمارات الى الدول العربية بشكل قوي حيث ازدادت بنسبة اكثر من 36 في المائة حيث صعد حجم الاستثمارات الاجنبية المباشرة التي تلقتها المنطقة في العام الماضي الى 62.407 مليار دولار من 45.830 في العام الذي سبقه. وعلى الرغم من التحسن الظاهر الذي طرأ على قدرة الدول العربية في جذب الاستثمارات الاجنبية، الا انها لم تستقطب سوى 4.8 في المائة تقريبا من اجمالي الاستثمارات الاجنبية المباشرة على المستوى العالمي.
    * ونجحت الجهود التي بذلتها بلدان الخليج لتنويع انشطتها الانتاجية خارج نطاق الانشطة ذات الصلة بالنفط، فقد نجحت في اجتذاب اكبر قدر من تدفقات الاستثمار الاجنبي المباشر نحو قطاع الصناعة التحويلية. وشكلت التدفقات من الكويت معظم تدفقات الاستثمار الاجنبي المباشر الخارجة من من الدول العربية والتي بلغ حجمها نحو 13.6 مليار دولار، كان نصيب الكويت منها نحو 58 في المائة او حوالى 7.89 مليار دولار. ثم حلت الامارات ثانيا بنحو 2.3 مليار دولار، وجاءت البحرين ثالثا بقيمة 980 مليون دولار. وقد استقطب قطاع الاتصالات معظم هذه الاستثمارات في المنطقة.







    دراسة: ضعف الرقابة ورخص الثمن وراء انتشار السلع المقلدة في الأسواق السعودية

    سالم الشريف - الرياض
    كشفت دراسة صدرت حديثاً عن الغرفة التجارية الصناعية بالرياض، واختصت بواقع المستهلك ووعيه تجاه السلع المقلدة والمغشوشة ، أن ضعف الرقابة على تداول السلع يعد سببا أساسيا في انتشار السلع المقلدة والمغشوشة ، فيما تقف أسباب أخرى كعوامل تزيد من انتشار هذه السلع في الأسواق تضمنتها الدراسة ، تتمثل في انخفاض أسعار هذه المنتجات وسهولة دخولها للأسواق وإقبال الناس على شرائها وضعف وعي المستهلك بطبيعة السلع المقلدة والمغشوشة ،وكذلك صعوبة اكتشاف المقلّد والمغشوش من هذه الأنواع من السلع.
    وتوصلت الدراسة التي تبناها “مركز رعاية المستهلك” بالغرفة ، وتعد الأضخم من نوعها على مستوى المملكة قياساً بالفئات المستهدفة وشموليتها وتشابكاتها بالقطاعات الاقتصادية ككل أصحاب الأعمال ، المصانع ، والمستهلكين ذكورا وإناثا ، إلى صعوبة الإمساك بمرتكبي عمليات الغش والتقليد في السلع ، بسبب تعقد ودقة مستوى الأساليب والتقنيات المستخدمة في الغش ، ولاستفادة مرتكبي هذه الأعمال من عدم تحمل أعباء وتكاليف عالية لتصنيع منتجات ذات جودة عالية ، ولتهرّبهم من دفع ضرائب إنتاج السلع والخدمات في الدول التي تفرض مثل هذا النوع من الرسوم ، بالإضافة إلى عدم توقيع العقوبات الرادعة على المخالفين ، مشيرة إلى أن حالات الغش التي تم كشفها على المستوى العالمي بلغت أكثر من 9 آلاف حالة ، تصل مضبوطاتها لأكثر من ملياري وحدة تفوق قيمتها 7،5 تريليون دولار ، وذلك في عام 2004م فقط . وتساءل استبيان الدراسة عن الأسباب التي تدعو المستهلكين لشراء السلع المقلدة والمغشوشة ،وذلك من وجهة نظر رجال الأعمال ، حيث أشار 84 بالمائة من مفردات عينتهم أن السبب الرئيس الذي يقف وراء ذلك القرار هو انخفاض سعر هذه السلع ، بينما يرى 33 بالمائة من مفردات هذه العينة ،أن السبب هو عدم معرفة المستهلكين بطبيعة السلع المشتراه . وحول الأسس التي يبني عليها المستهلك قرار الشراء ،أشار40 بالمائة من عينة الدراسة من المستهلكين: أنهم ينظرون إلى توفر ضمان استخدام السلعة التي يقومون بشرائها ، بينما أشار 36 بالمائة :أنهم يعتمدون في اتخاذهم قرار الشراء على البلد المنتج للسلعة ، كذلك فإن 30 بالمائة يتخذون قرار الشراء على أساس المواصفات الموضحة على السلعة ، في حين أبرزت نتائج الدراسة ان 25 بالمائة من المستهلكين يتخذون قرارهم بالشراء على أساس العلامة التجارية للسلعة التي يقومون بشرائها ، بينما أشار 24بالمائة من مفردات هذه العينة أنهم يقررون الشراء على أساس اسم وشهرة الشركة المصنعة للسلعة .
    وحول تقييم عينات الدراسة من المستهلكين لمستوى التقليد في بعض السلع ، يرى 36 بالمائة من المستهلكين الذكور أن مستوى التقليد في الأجهزة الكهربائية عالياً ، بينما 16بالمائة من الإناث لديهن نفس وجهات النظر ، ويرى 33بالمائة من الذكور أن مستوى التقليد في الأجهزة الالكترونية عالياً مقابل 15بالمائة بالنسبة للإناث لنفس وجهة النظر ، وبالنسبة لتقليد قطع الأجهزة الكهربائية فإن 34 بالمائة من الذكور المستهلكين يرون أن التقليد فيها مرتفع مقابل 15بالمائة من الإناث لديهن نفس الاتجاه ، ويرى 31 بالمائة من الذكور أن التقليد في قطع الأجهزة الالكترونية يعتبر عالياً في مقابل 12بالمائة من الإناث ، وبالنسبة لأجهزة الاتصالات فإن 20بالمائة من الذكور يرون أن مستوى التقليد فيها مرتفع مقابل 7بالمائة بالنسبة للإناث .

  3. #23
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 8 / 10 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم السبت  8 / 10 / 1428هـ نادي خبراء المال



    البعض يتنبأ بعودة قوية للسوق مع مرور الوقت.وآخرون غير قادرين على تحديد ردة فعل المستثمرين
    الأسهم السعودية تختبر اليوم نظام التداول الجديد وسط مخاوف متأرجحة في أوساط المتعاملين


    الرياض - بادي البدراني:
    تدخل سوق الأسهم السعودية مرحلة جديدة من التطور والتفعيل للتشريعات الجديدة التي أقرتها هيئة السوق المالية، حيث تستأنف السوق اليوم السبت نشاطها بعد إجازة عيد الفطر المبارك التي امتدت نحو عشرة أيام، باختبار نظام تداول الجديد الذي أثيرت حوله الكثير من المخاوف المتأرجحة في أوساط المتعاملين .
    وبدا واضحاً على كثير من المراقبين عدم القدرة على تحديد ردة الفعل الأولى للمستثمرين مع بداية افتتاح السوق، غير أن هناك إجماعاً على أن العادة جرت في أسواق المال أن تصاحب أي تشريعات وأنظمة جديدة بعض المخاوف التي تزول مع مرور الوقت.
    وأبرز ما يثير مخاوف المتعاملين الأعطال الفنية التي يمكن أن تحدث عند تشغيل النظام، الأمر الذي سيترك فيما يبدو حال حدوثه آثاراً نفسية سيئة على السوق، بجانب الأنباء التي صاحبت الإعلان عن هذا النظام والتي أكدت قدرته على تقييد حرية المضاربين.
    والأسبوع الماضي، أعلنت شركة السوق المالية السعودية "تداول"، عن خطة طوارئ تهدف إلى مواجهة الأحداث المفاجئة التي قد تواكب تشغيل النظام الجديد، في خطوة تهدف لمنع توقف التداولات أو تعثرها وحمايةً لمصالح المستثمرين.
    وأكد - في حينه، عبدالله السويلمي مدير عام تداول، أن مهمة الخطة التدخل السريع لمواجهة الأزمات الفنية التي يمكن أن تحدث أثناء بدء تشغيل النظام، والتي قد تتسبب في حال حدوثها في تعطل التداولات، موضحاً أن "تداول" أنهت تجربة هذه الخطة أكثر من مرة بهدف الاطمئنان على جهوزيتها وقدرتها على الإستجاية للأحداث الفنية الطارئة.
    ومع تصاعد موجة المخاوف في أوساط المتعاملين، إلا أن هناك ميلاً إلى التفاؤل بشأن ما ستؤول إليه أوضاع الأسهم في تداولاتها لهذا الأسبوع، نتيجة الأنباء الإيجابية حول النتائج المالية المرتقبة لشركة سابك وبعض الشركات القيادية.
    ولا تزال توقعات المحللين ايجابية جداً على المدى القريب، حيث يتنبأ البعض بعودة السوق لنشاطه وبقوة مع تجمع عدة عوامل تحفز المستثمرين على زيادة اهتمامهم بالأسهم خلال الأسابيع المقبلة.
    وقال ل"الرياض" الدكتور عبدالله الحربي المحلل المالي "السوق أمام امتحان نظام التداول الجديد .. هو امتحان نفسي فقط بعدها سيعتاد المتعاملون على الوضع الجديد . قد تحمل تعاملات اليوم الأول حالات ترقب وحذر، لكن كافة المؤشرات إيجابية لارتفاع السوق".
    وأضاف : "نتطلع لهذا النظام بأن يساهم في دفع الإصلاحات الهيكلية إلى الأمام . ونأمل أن يقدم نظام تداول الجديد دفعة إيجابية للسوق والقضاء على كثير من المخالفات السابقة".
    وتابع : "السوق قد تستأنف نشاطها القوي الذي بدأت به آخر تداولات شهر رمضان خاصة وأن بعض الشركات القيادية على وشك إعلان نتائج أعمالها عن الربع الثالث من العام الجاري .. عادة ما ترتفع أسعار الأسهم في مثل هذا الوقت من العام، ويكون الإقبال قويا على الأسهم الممتازة لان شركاتها تكون على وشك إعلان زيادة في الأرباح والبدء في توزيع أرباح على حملة الأسهم، أضف إلى ذلك انه في أوقات تقلب السوق فان المستثمرين يميلون إلى أسهم الشركات الكبيرة".
    وأكدّ الحربي إن أسعار كثيراً من الأسهم أصبحت مناسبة جداً للاستثمار، وأنها تنتظر فقط من يقبلون على شرائها، مضيفاً "إذا أردنا أن يقبل المستثمر على الشراء، فعلينا تعزيز الثقة في السوق..الجميع يعلم أن فقدان الثقة يعتبر المبرر الوحيد والحقيقي الذي يدفع السوق للهبوط ولا توجد مبررات أخرى سواء كان النظام الجديد أو غيره تدعو للقلق والتخلص من الأسهم.
    غير أنه حذر من محاولات دفع السوق لمزيد من الهبوط لاستغلال دورة الارتفاع والهبوط، مضيفاً: "ربما يحاول مضاربون دفع السوق للتراجع من خلال استغلال بدء تشغيل النظام الجديد..على الجميع أن يكونوا حذرين"
    أمام ذلك، تباينت وجهات نظر بعض المتعاملين بشأن توقعاتهم لأداء السوق في أولى جلسات التداول بعد إجازة عيد الفطر، إذ أبدى البعض تفاؤلهم في قدرة السوق على تسجيل مستويات صعود جديدة اعتمادا على العديد من المؤشرات الإيجابية أبرزها التوقعات لنتائج شركة سابك التي ذهبت إلى احتمال تحقيق لشركة لصافي أرباح قد يقترب من حاجز ال 7مليارات ريال، بجانب الوضع الإقتصادي الجيد للبلاد".
    ولكن البعض أبدوا تشاؤمهم من بدء العمل بنظام تداول الجديد الذي وفقاً لآرائهم قد يساهم في محاولات السوق الرامية إلى تحقيق مكاسب جديدة .
    وتوقع محمد الدبيس أحد المستثمرين، أن تعاود سوق الأسهم نشاطها اليوم بارتفاع جيد، وأن تكون هناك طلبات قوية على الشراء بنسب متفاوتة على الشركات المدرجة ،لافتاً إلى أن بدايات التداول ستشهد عودة قوية لسوق الاسهم بعد الانخفاضات التي شهدها السوق في غالب تعاملات شهر رمضان.
    وأضاف: "الفترة الماضية شهدت إثارة كبيرة للمخاوف في أوساط المتعاملين من نظام تداول الجديد ..ربما تبدأ الآثار السلبية لهذه المخاوف مع الساعات الأولى لإفتتاح السوق . لكن هناك إجماع على أن وضع السوق جيد وسيتعزز بعد الإعلان عن النتائج المالية للشركات التي لم تعلن عن نتائجها المالية حتى الآن للربع الثالث من العام الجاري ومنها شركة سابك والاتصالات السعودية". وقال متعامل آخر "متفائلون بأن تتجه السوق للصعود بعد موجة الهبوط في الأسابيع الماضية .. نأمل بعودة قوية للمستثمرين بعد انتهاء إجازة عيد الفطر، حيث اعتادت سوق الاسهم المحلية على معاودة نشاطها المحموم بعد أي إجازة، وهو ما يؤدي إلى زيادة حجم التداولات وارتفاعات اسعار الاسهم .
    وأرجع تفاؤله إلى مجموعة من العوامل منها أن اغلب الشركات سوف تعلن عن تحقيق أرباح جيدة كما أن أساسيات الاقتصاد السعودي سوف تظل جيدة نظرا لوجود سيولة كبيرة إضافة الى الإجراءات والخطوات التي تم اتخاذها مؤخراً لتحسين البنى الاقتصادية والاستثمارية فى مختلف القطاعات الاقتصادية، فضلا عن زيادة الطلب على الأموال من قبل قطاع العقارات والانشطة الخدمية والمقاولات". غير أن آخرون أكدوا أنهم سيأخذون حذرهم خاصة في اليوم الأول من بدء التداولات بالنظام الجديد، مؤكدين أن الإشكالية الكبرى التي يعاني منها سوق الأسهم أنها سوق مضاربية أكثر من كونها سوقاً للاستثمار على المدى الطويل، كما أنها لا تعتمد على أي مؤشرات لنمو أرباح الشركات أو تطور الاقتصاد . وقال عبدالله العجمي: "لا أحد يستطيع أن يرسم مسار السوق .. هناك خياران إما الارتفاع أو الانخفاض وقد يكون الأخير هو الأقرب بسبب المخاوف من حدوث أعطال فنية عند تشغيل نظام التداول الجديد"







    احتكار المشاركة على فئة القادرين
    الاكتتابات تعود لسوق الأسهم من جديد.. وسط نقص سيولة الأفراد


    الرياض- عبد العزيز القراري:
    تعود الاكتتابات خلال شهر "أكتوبر ونوفمبر" مجدداً لسوق الأسهم السعودية بعد أن توقفت خلال الإجازة الصيف وشهر رمضان المبارك وتنطلق بداية الاكتتابات في 27أكتوبر الجاري، وسيتم الاكتتاب باسهم خمس شركات تم الإعلان عنها وهي من قطاع التأمين وقطاع الخدمات وسيكون مجموع عدد الأسهم المطروحة للاكتتاب العام 38.9مليون سهم.
    وتأتي الاكتتابات الجديدة في الوقت الذي استنزفت المواسم الثلاثة التي أتت متتابعة لا يفصل بينها وبين بعضها سوى أيام أو أسابيع قليلة الكثير من مدخرات الأسر من سيولة تمكنها من الاكتتاب.
    وتعد الاكتتابات بالنسبة للبعض من الفرص السانحة التي تمنح كثيرا من الأسر فرصة التعويض لما صرفوه من أموال على المستلزمات المدرسية وما تلالها من مصاريف في شهر رمضان الذي يعتبر من أكثر شهور السنة من ناحية الإنفاق تبعها مصاريف الأسر في استعداداتها لمناسبة العيد لتجتمع هذه المواسم في أوقات متقاربة لتثقل من كاهل الأسر لارتفاع فاتورة المشتريات إذا أخذ في الاعتبار أنها أتت في وقت بلغت فيه الأسعار أعلى مستوياتها.
    وما يعكر صفو كثير من الأسر إن موعد الاكتتابات لم يكن مدروسا ولم يتزامن مع موعد المرتبات الشهرية التي يتم صرفها في تاريخ 25من كل شهر هجري ومواعيد شركات التأمين الثلاثة التي يتم طرحها للاكتتاب لا توافق تاريخ استلام الموظفين مرتباتهم.
    وتشير التوقعات بأن يتم احتكار الاكتتابات الجديدة على فئة القادرين، لكن غالبية المواطنين سيواجهون معضلة تأمين سيولة كافية تغطي هذه الاكتتابات التي يراها البعض إنها من الفرص التي تحقق لهم ربحية عالية نظراً لقلة عدد أسهمها.
    ويأتي التفاؤل بالاكتتابات الجديدة مقارنة بالاكتتابات السابقة ذات الأسهم القليلة والتي سجلت أسعاراً مغرية بالنسبة للمكتتبين حيث نمت بنسبة تجاوزت ال 100% وبعضها تجاوز هذه النسبة بكثير.
    من جهتها أعلنت هيئة السوق المالية عن موافقتها على طرح ثلاث شركات تأمين للاكتتاب العام شركة الاتحاد التجاري للتأمين التعاوني برأس مال 250مليون ريال، وسيتم طرح 10.5ملايين سهم للاكتتاب العام تمثل 42في المائة من أسهم الشركة.
    كما وافقت على طرح شركة الصقر للتأمين التعاوني برأس مال 200مليون ريال، وسيتم طرح 8.400مليون ريال سهم للاكتتاب العام تمثل "42" في المائة من أسهم الشركة.
    وشركة التأمين العربية التعاونية برأس مال 200مليون ريال، وسيتم طرح 8ملايين سهم للاكتتاب العام تمثل "40" في المائة من أسهم الشركة. وسيتم طرح جميع الشركات المذكورة أعلاه بسعر عشرة ريالات للسهم الواحد خلال الفترة من 27أكتوبر 2007حتى 3نوفمبر 2007بحيث يخصص للاكتتاب في كل شركة عدد من البنوك المستلمة لا يقل عددها عن ثلاثة بنوك.
    وسيتم الإعلان عن البنوك المستلمة المشاركة لكل شركة في وقت لاحق. وسوف يتم نشر نشرة الإصدار الخاصة بكل شركة قبل وقت كاف من موعد بداية الاكتتاب فيها، وتحتوي نشرة الإصدار على المعلومات والبيانات التي يحتاج المستثمر الإطلاع عليها قبل اتخاذ قرار الاستثمار من عدمه، لاسيما البيانات المالية للشركة ومعلومات وافية عن نشاطها وإدارتها.
    وشركة الخليج للتدريب والتعليم، وسيتم طرح 2.400مليون سهم للاكتتاب العام تمثل "30" في المائة من أسهم الشركة.
    وشركة الشرق الأوسط للكابلات المتخصصة "مسك"، وسيتم طرح 9.600مليون سهم للاكتتاب العام تمثل "30" في المائة من أسهم الشركة، وسيخصص جزء منها للصناديق والشركات الاستثمارية، ومن المتوقع أن تطرح أسهم الشركتين خلال الفترة من 5نوفمبر 2007إلى 12نوفمبر 2007وذلك بعد إتمام عملية بناء سجل الأوامر.
    وأبلغت الهيئة إنه سوف يتم نشر نشرة الإصدار الخاصة بالشركتين قبل موعد بداية الاكتتاب فيها، مشيرة إلى أن نشرة الإصدار على المعلومات والبيانات التي يحتاج المستثمر الإطلاع عليها قبل اتخاذ قرار الاستثمار من عدمه، بما في ذلك سعر السهم والبيانات المالية للشركة ومعلومات وافية عن نشاطها وإدارتها.
    وربما تكون الاكتتابات الجديدة ونجاح نظام "تداول الجديد" من العوامل المرشحة لصعود سوق الأسهم، إذا تجاهل السوق المؤثرات الخارجية التي ربما تشهد تطورات بين الموقف التركي والنزاع القائم مع المتردين في شمال العراق، إضافة للملف الإيراني.
    من جهة أخرى عبر المواطن خلف ذياب عن استيائه باختيار هيئة السوق المالية موعد طرح شركات التأمين لثلاثة في هذا التوقيت بالذات، مؤكداً انه لا يوافق موعد المرتبات الشهرية ولم يعطِ الموظف فرصة لتأمين كلفة الاكتتابات التي أتت مع بعضها.
    وطالب هيئة السوق المالية ضرورة دراسة تواريخ الطرح بما يكفل نجاح الاكتتاب وتحقيق الهدف منه وهو تحقيق مكاسب للمكتتبين الذي هم في الغالب من المواطنين ذوي الدخول المحدودة، مشيراً إلى أن تجاهل هذا الأمر يخالف الهدف الذي من أجله تم طرح الشركة للاكتتاب العام.
    ولفت إلى أن كثيرا من الشركات ذات الأسهم القليلة يتم طرحها في أوقات غير التي يتم فيها تسليم الموظفين رواتبهم، مشيراً إلى أن الشركات ذات الأسهم الكثيرة فإن الهيئة تدرس بعناية موعد طرحها للاكتتاب.
    من جانبه قال محمد القحطاني إن هذه الاكتتابات على الرغم من جدواها وتعتبر فرصة أمام الكثيرين لتعويض ما صرفوه في الشهرين الماضيين التي تزامنت مع العودة للمدارس وشهر رمضان والعيد، إلا أن عملية تأمين أموال للمشاركة في الاكتتاب أمراً صعباً إذا أخذنا في الاعتبار ان الغالبية يعتمدون على مرتباتهم الشهرية في المشاركة في أي اكتتاب.

  4. #24
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 8 / 10 / 1428هـ

    الحويماني : الأرباح القياسية لن تتكرر ومؤشرات لمزيد من التراجعات في المستقبل
    انكماش أرباح البنوك السعودية إلى 18مليار ريال بسبب الانخفاض الحاد في عوائد الوساطة وأحجام التداول


    الرياض - بادي البدراني
    أظهرت البيانات المالية للقطاع المصرفي السعودي تراجعات حادة في أرباحه الفصلية للربع الثالث من العام الحالي بلغت نحو 16في المائة مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي، حيث اقتربت أرباح تسعة بنوك سعودية مجتمعة من حاجز ال 18مليار ريال مقابل 21مليار في الربع الثالث من عام
    2006.وتترقب سوق الأسهم السعودية خلال الأسبوع الحالي نتائج الربع الثالث لبنكين لم يفصحا عن نتائجهما المالية حتى الآن وهما بنك ساب والبنك السعودي الهولندي، وسط توقعات بأن تحمل هذه النتائج خسائر أخرى تضاف إلى مجمل خسائر البنوك السعودية .
    وأنحت غالب البنوك السعودية التي أعلنت نتائجها المالية، باللوم في تراجع أرباحها على الظروف التي أحاطت بسوق الأسهم و إلى الانخفاض الحاد في عوائد الوساطة والانخفاض الحاد في أحجام التداول خلال الفترة الماضية من هذا العام .
    وكانت البنوك السعودية قد حققت إيرادات كبيرة من عمليات الوساطة في سوق الأسهم في نهاية عام 2005وبداية عام 2006بفضل التداولات القياسية في سوق الأسهم آنذاك، حيث بلغت أحجام التداول اليومية خلال شهري يناير وفبراير 2006أكثر من 30مليار ريال يوميا وتجاوزت مستوى ال 50مليار ريال في أيام عديدة. لكن أحجام التداول واصلت انخفاضها منذ انهيار شهر فبراير 2006لتصل إلى مستويات متدنية في الشهور الأولى من عام 2007، مقارنة بما كانت عليه أثناء طفرة الأسهم، حيث تراوحت حول مستوى ال 8- 15مليار ريال يوميا .
    لكن البنك العربي الوطني وبنك الرياض كانا الوحيدين من بين تسعة بنوك اللذين شهدا إرتفاعاً طفيفاً في أرباح الربع الثالث من العام الجاري مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، حيث حقق العربي الوطني أرباح صافية وصلت إلى 1.976مليار ريال وبزيادة بلغت نحو 2في المائة، فيما اقتربت أرباح بنك الرياض من حاجز ال 2.218مليار ريال بارتفاع طفيف بلغ 1في المائة عن الفترة نفسها من عام
    2006وجاء بنك الجزيرة في المرتبة الأولى انخفاضا بين البنوك السعودية، حيث بلغت أرباحه 645مليون ريال فقط مقابل 1.771مليار ريال خلال الفترة نفسها من العام الماضي وبنسبة انخفاض 64في المائة .
    وجاء بنك البلاد في المركز الثالث بعد أن سجلت أرباحه عن الربع الثالث من هذا العام انخفاضا بلغ 44في المائة، حيث حقق ربحية بلغت 99.6مليون ريال مقارنة ب 177.9مليون ريال عن العام الماضي، فيما حل البنك السعودي الفرنسي في المركز الرابع من حيث انخفاض حجم الربحية التي بلغت 2.071مليار ريال وتمثل انخفاض نسبته 15في المائة مقارنة بصافي الأرباح المحققة لنفس الفترة من عام 2006والتي اقتربت من 2.425مليار ريال.
    وانخفض صافي دخل البنك الأهلي التجاري خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري ليصل إلى 1.266مليار ريال مقابل 1.465مليار ريال عن نفس الفترة من العام الماضي بانخفاض نسبته 14في المائة، في حين جاء بنك سامبا في المركز السادس من حيث نسبة انخفاض حجم الربحية خلال الأشهر التسعة الماضية من العام الحالي محققا أرباحاً صافية بلغت 3.868مليار ريال بالمقارنة مع 4.272مليار لنفس الفترة من العام 2006بإنخفاض قدره 10في المائة.وأخيراً حقق بنك الراجحي أرباحاً صافية عن الربع الثالث من العام الجاري بنسبة انخفاض بلغت 7في المائة ليصل إلى 4.874مليار ريال مقابل 5.222مليار ريال خلال نفس الفترة من العام الماضي.
    وشرارة تراجع أرباح البنوك السعودية التي تعتبر الأولى منذ أكثر من 5سنوات، انطلقت من نتائج الربع الأول لهذا العام التي أظهرت تراجعاً كبيراً للأرباح، حيث بلغت الأرباح المجمعة 7.84مليار ريال مقارنة ب 10.04مليارات لنفس الفترة من عام 2006بنسبة انخفاض بلغت 22في المائة.
    وقال الدكتور فهد الحويماني، المحلل المالي والخبير في مجال الاستثمار، إن أرباح البنوك السعودية تأثرت بشكل كبير بسبب تراجع مدخولاتها من أنشطة الوساطة والعمولات، مضيفاً: "فيما يبدو أن البنوك تواجه صعوبات في القدرة على مواصلة أدائها الذي حققته قبل عدة أعوام وتحديداً في عام 2004- 2005".
    وأكد عبر اتصال هاتفي مع "الرياض"، أن التحديات التي تواجهها البنوك السعودية لم ولن تتوقف خاصة في ظل الظروف الاقتصادية الحالية والمنافسة الشديدة التي بدأت ملامحها بارزه في الوقت الراهن، متوقعاً تراجع أرباح البنوك مجتمعة في المستقبل نتيجة عوامل ومؤشرات قد تقلص الأرباح القياسية التي كانت تتحقق في الأعوام الماضية، إلا أنه لم يحدد نسب معينة لهذه التراجعات.
    وأضاف: "جزء كبير من إيرادات البنوك السعودية كان يتحقق من عمولات سوق الأسهم وأنشطة السمسرة. وتأثير تراجع هذه الأنشطة كان واضحاً على النتائج المالية التي حققتها البنوك خلال الربع الثالث من هذا العام.. الظروف الصعبة التي تعرض لها سوق الأسهم السعودي وتقلص أحجام التداول، كان لها تأثير سلبي على إيرادات تلك البنوك".
    واعتبر الدكتور الحويماني أن تدني أرباح البنوك بسبب عوائد الوساطة وانخفاض أحجام التداول في الوقت الراهن، والذي سيزداد مع بدء شركات الوساطة عملها بشكل رسمي داخل السوق، يعتبر واحداً من تحديات أكبر ستواجه البنوك في المستقبل، مبيناً أن قرار خفض عمولة التداول إلى 12.5في المائة والتي قد تنخفض لأكثر من ذلك سيكون واحداً من التحديات المحلية التي ستزيد من تقلص أرباح البنوك عند مقارنتها بالسنوات الماضية .
    وقال: "هناك مؤشرات سلبية قد تلحق الضرر بإيرادات البنوك في السنوات المقبلة، أبرزها احتمالية خفض أسعار الفائدة من قبل مؤسسة النقد العربي السعودي لاقتفاء أثر السياسة النقدية الأمريكية، الأمر الذي سيؤدي إلى تضرر أرباح البنوك"
    غير أن الحويماني لم يفصل الآثار السلبية التي ستلحق بالبنوك السعودية جراء خفض مرتقب لأسعار الفائدة، إلا أنه ألمح إلى أن الآثار المترتبة من انخفاض أسعار الفائدة على إيرادات البنوك يتمثل في تآكل النمو في الأرباح المتصاعدة التي تعودت البنوك على تحقيقها عبر السنوات الماضية.
    وقال : "مازال هناك مجال أمام بنك الاحتياط الفيدرالي لإجراء جديد لخفض أسعار الفائدة لديه قبل نهاية العام في ظل أجواء الركود التي مازالت تخيم على أكبر اقتصاد في العالم .. وهامش الحرية لدى ساما محدود وكافة المؤشرات والدلائل تؤكد أن مؤسسة النقد ستخفض أسعار الفائدة لا محالة"
    وزاد: "في ضوء ربط أسعار الصرف بالدولار تجد معظم البنوك المركزية في الخليج ومنها السعودية نفسها مضطرة الى اقتفاء أثر السياسة النقدية الأمريكية "
    وأضاف: "إذا انخفضت أسعار الفائدة فإن مصالح البنوك ستتضرر .. في أعوام سابقة وقبل أكثر من خمس سنوات وصل سعر الفائدة الى 2في المائة والفائدة الحالية تتأرجح بين 3.5إلى 5في المائة . التوقعات المستقبلية تشير إلى أن أسعار الفائدة ربما تنخفض بين 2إلى 3في المائة وهذا سيؤدي إلى خسائر كبيرة للبنوك".
    غير أن الدكتور الحويماني، أكد أن أمام البنوك فرص إيجابية عديدة في منحى آخر قد تؤدي في حال استغلالها والاستفادة منها إلى زيادة النمو، مشيرا إلى أن متانة الاقتصاد السعودي والتحسن في أسعار النفط وتوجه البنوك السعودية لطرح عدد من المنتجات الجديدة والمبتكرة وتزايد برامج استقطاب الودائع وتوسيع قاعدة العملاء والاهتمام بنمو محفظة القروض والاستثمار وزيادة احتياطياتها واتساع نطاق فروعها وتقديمها أوعية وخدمات مصرفية جديدة، تعتبر عوامل جيدة تدعم الأجواء التفاؤلية بحدوث تحسن مستقر في نتائج القطاع المصرفي في المستقبل.
    وقال "إذا حافظت أسعار النفط على مستوياتها الراهنة فإن البنوك ستنعم مجدداً بعام أفضل من الأعوام الماضية لأن أسعار النفط تشكل عامل استقرار وسنداً قوياً للبنوك السعودية خاصة فيما يتعلق بعمليات استرداد القروض من الجهات التي تم تمويلها، مضيفاً أن التشريعات المرتقبة خاصة في مجال القطاع العقاري قد ستزيد فرص النمو ودخول البنوك بقوة في هذا القطاع الذي يشهد انتعاشا كبيراً".







    مستفيدة من ارتفاع أسعار البتروكيماويات ودخول أرباح "جنرال إلكتريك"..
    توقعات أرباح "سابك" تقترب من 9مليارات ريال لأول مرة


    الرياض - فهد المريخي، أحمد بن حمدان:
    رشح خبراء اقتصاديون تحقيق الشركة السعودية للصناعات الأساسية "سابك" أرباحا قياسية خلال الربع الثالث من العام الجاري تصل إلى 9مليارات ريال، إذ أكدوا بأن هناك محفزات داعمة لموقف الشركة، مستفيدة من ارتفاع أسعار المواد البتروكيماوية، ودخول أرباح شركة جنرال إلكتريك، ودخول طاقات جديدة في السماد والبتروكيماويات تصل إلى 3ملايين طن، والتي سيكون لها فوائد مادية كبيرة للشركة.
    بينما كانت التوقعات بنمو أرباح شركة الاتصالات السعودية عن العام الماضي متدنية، إذ أكدوا بأنها ستحافظ على مستوياتها وستميل إلى الاستقرار، وأنها لن تكون بحجم القوة التي كانت عليها في السابق، ولكن لقدرتها على تجنب بعض الصعاب ستكون الربحية متقاربة بين المشغلين بأسلوب يصعب معه التنبؤ، إلا أن الربحية أيا كانت ستكون ثابتة نسبيا ومن الصعب القول بأنها متكاملة، ولكن لن يكون هناك انخفاض لأسباب من أهمها عملية الاستحواذ، والتسويق المباشر وغير المباشر الذي أثبت فعاليته.
    وألمح الخبير الاقتصادي والمحلل المالي محمد الضحيان إلى أن التوقعات تؤكد ارتفاع أرباح الشركة السعودية للصناعات الأساسية "سابك" للربع الثالث إلى مستويات قياسية ومرتفعة جدا لعدة أسباب من أبرزها ارتفاع أسعار المواد البتروكيماوية، ودخول أرباح شركة جنرال إلكتريك، ودخول طاقات جديدة في السماد والبتروكيماويات حوالي 3ملايين طن، والتي سيكون لها فوائد مادية كبيرة للشركة، معتقدا أن تكون أرباح الشركة أكبر من التوقعات التي ظهرت مؤخرا وأن تقترب من 9مليارات ريال.
    وبين الضحيان أن تكلفة الإنتاج لا تتماثل مع تكلفة المبيعات، إذ أن "سابك" تقوم بعملية التوسع في فترة السبات وانخفاض الأسعار، والتي يكون فيها الطلب على المواد البتروكيماوية قليل الأمر الذي يعد ميزة للشركة.
    وبين أن أرباح الربع الثالث لقطاع البتروكيماويات ستكون مشجعة إلى درجة كبيرة، وذلك لاعتبارات كثيرة أهمها وضع السوق بصفة عامة، حيث إن مستويات الأسعار في منتجات البتروكيماويات تعتبر إيجابية جدا، والذي من المتوقع أن يستمر لفترة ليست بالقصيرة، نظرا لارتفاع أسعار البترول، وعليه لن يكون هناك مخاوف من انخفاض أسعار منتجات البتروكيماويات بصفة عامة، إذ ستكون في وضع جيد، ولذلك سيتفاعل قطاع البتروكيماويات بهذه المعطيات.
    وذكر الضحيان أن مستويات الربحية ستكون مرتفعة وبدون مبالغة فإنها ستكون قياسية بكل المستويات، مبينا أنها ستحقق مستويات عالية جدا بحيث سيكون عائد هذه المنتجات في الربع الثالث يوازي عائد عام كامل من الأعوام السابقة، وبالتالي سيتفاعل سوق الأسهم مع ذلك ولكن ليس بنفس الدرجة لأن الأسلوب التحليلي في السوق السعودي لا يعتمد بأي صورة من الصور على التحليل العلمي أو القياسي، ولكنه يعتمد بصورة أساسية على الرغبات المتوفرة لدى كثير من المتداولين والذين يحددون مستويات الأسعار سلفا في الكثير من الأسهم القيادية.
    وأضاف "لا أعتقد أن يكون هناك نوع من الارتفاع السريع لتلك الأسهم، وسيكون هناك ثبات نسبي للأسعار إلى أن يدخل مستثمر يأمل حصد أرباح وليس لمجرد المضاربة"، لافتا إلى أن السوق لن يتفاعل كثيرا، إلا في حال تضامن البنوك بأسلوب أو بآخر لدعم تلك الأسهم بأسلوب استثماري وليس مضاربيا.
    وفي القطاع البنكي قال الضحيان أن البنوك لديها استقراء جيد، إذ أن الانخفاض الذي شهده الربع الأول أقل بكثير من الانخفاض في الربع الثاني، وعليه فإن البنوك بصفة عامة ستقوم بتعويض خسائرها بشكل إيجابي، وعلى ذلك فإنه لا خوف على السوق إذا نظرنا له بعين المستثمر، مبينا أن إيرادات المضاربة في 2007م ستتماثل معها في العام الماضي ما يدل على أن هناك نموا قويا، حيث إن تلك الإيرادات كانت ذات صبغة قوية وغير متكررة، إلا أن للبنوك قدرة على متابعة التطور أيا كان.
    وأوضح الضحيان أن شركة الاتصالات السعودية قامت بأسلوب علمي ومؤثر بعملية الاستحواذ على شركات اتصالات في كل من الهند وماليزيا وإندونيسيا، ولذلك سيكون أمام الشركة نوع من المحفزات الرئيسية في إدخال خدمات جديدة من أجل ضمان استمرارية التطور علاوة على قدرتها على الخروج من السوق المحلي، بينما لا يستطيع بقية المشغلين الخروج من المملكة، إذ أن الذي يخرج هو الشركة الأم، وبالتالي عملية النمو الحقيقية المتوقعة ستكون في الشركة السعودية المسيطرة، مع وجود دور إيجابي لبقية المشغلين في تطوير الخدمة للمستفيد.
    ولفت الضحيان إلى أن عملية التطوير في سوق الاتصالات السعودي مستمرة، إذ أن معدلات أسعار الخدمة في السوق المحلي تعد أقل من الأسواق الأخرى، وأن سوق الاتصالات سيكون محكا رئيسيا وأساسيا نظرا للتنافس الشديد بين الشركات الثلاث، مؤكدا أن المشغل الثالث سوف يستحوذ على جزء لا بأس به من إيرادات المشغل الثاني، إذ أنه من المتعارف عليه أن نسبة كبيرة من عملاء المشغل الثاني عادة لا يكون لديهم أي نوع من الولاء لأي شركة، ولكنهم يتبعون حملات تسويقية معينة، مبينا أن الأرباح في الربع الثالث لن تكون بحجم القوة التي كانت عليها في السابق، ولكن لقدرة شركة الاتصالات السعودية على تجنب بعض الصعاب، ستكون الربحية متقاربة بين الشركتين بأسلوب يصعب معه التنبؤ، إلا أن الربحية أيا كانت ستكون ثابتة نسبيا ومن الصعب القول بأنها متكاملة، ولكن لن يكون هناك انخفاض بسبب عملية الاستحواذ، والتسويق المباشر وغير المباشر الذي أثبت فعاليته، مفيدا بأن الأرباح سيكون فيها نوع من الاستقرار النسبي، إلا أن الخطط المستقبلية التي ستكون متنافسة بشكل حاد، والذي يصب في مصلحة السوق والمستهلك.
    إلى ذلك قال المحلل المالي الدكتور سالم باعجاجة إنه من المتوقع أن تحقق شركة "سابك" أرباحا قياسية خلال الربع الثالث من العام الجاري مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي. مبينا أن هذه الأرباح قد تتراوح بين 6.5مليارات إلى 7مليارات ريال. يساعدها في ذلك الارتفاع الكبير في أسعار النفط خلال الفترة الأخيرة.
    وأضاف "من المرشح أن تزيد أرباح "سابك" خلال التسعة أشهر من العام الجاري عن 19.5مليار ريال. بعد أن بلغت خلال نفس الفترة من العام الماضي نحو 14.2مليار ريال. ما يحقق فارق نمو يزيد عن خمسة مليارات ريال".
    وذكر باعجاجة أن هناك عددا من المؤشرات التي تبرهن تحقيق "سابك" أرباحا قياسية خلال الربع الثالث. منها ارتفاع أسعار النفط. إضافة إلى الزيادة الكبيرة في الطلب على المنتجات البتروكيماوية. وارتفاع أرباح عدد من الشركات التي تمتلك "سابك" جزءا منها ممثلا على ذلك بشركة "سافكو".
    وتحدث عن توقعاته لأرباح الشركة السعودية للكهرباء خلال الربع الثالث من 2007.لافتا إلى أن أرباح الشركة مرشحة لنمو يزيد عن 20في المائة مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي. نظرا للتطورات الأخيرة التي شهدتها الخدمات المقدمة من الشركة. إضافة إلى تحقيقها زيادة كبيرة في أرباحها خلال النصف الأول من العام الجاري.
    وأشار إلى أنه من المتوقع انخفاض أرباح شركة الاتصالات السعودية خلال الربع الثالث من 2007مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي. مرجعا ذلك لإجراء الشركة عددا من التخفيضات الكبيرة على خدماتها في الفترة الأخيرة. ومن ذلك تخفيضها لأسعار المكالمات ما يقلل من إيرادات الشركة وبالتالي انخفاض أرباحها.
    وفي شأن متعلق بنظام "تداول" الجديد. أكد باعجاجة أن نظام "تداول" الجديد يشتمل على كثير من التنظيمات الإيجابية التي سينعكس تنفيذها على تطور السوق وتحسن أدائه. ممثلا على ذلك بقوله:"من جهة الأوامر فإن النظام الجديد أحدث تحكما من قبل هيئة السوق المالية. فليس هناك طريقة سحب الأوامر كما كان في السابق. ما يقلل من عملية المضاربات الوهمية في السوق"، متوقعا أن يصل مؤشر السوق خلال الثلاثة أشهر المقبلة إلى نحو 10آلاف نقطة. والاستقرار عندها بنهاية العام المالي الجاري.
    وكانت شركة "سابك" قد أعلنت بنهاية النصف الأول من عام 2007.عن تحقيق صافي أرباح بلغ 12.8مليار ريال توزعت على 6.3مليارات ريال حققتها الشركة في الربع الأول. و 6.5تم تحقيقها خلال الربع الثاني. فيما يقابلها 8.8مليارات ريال كصافي أرباح حققتها الشركة خلال النصف الأول من العام الماضي.
    وبالنظر إلى توقعات المحللين التي تشير إلى زيادة أرباح "سابك" خلال التسعة أشهر الأولى من عام 2007عن 19مليار ريال. فيما بلغت 14.2مليار ريال خلال العام الماضي. فإن الشركة تكون قد حققت فارق نمو خلال هذا العام يزيد عن خمسة مليارات ريال.
    وفيما يخص الشركة السعودية للكهرباء. فإنها قد أعلنت خلال النصف الأول من عام 2007.عن تحقيقها صافي أرباحا بلغ 351مليون ريال. يقابله 292مليون ريال تم تحقيقها خلال نفس الفترة من العام المالي 2006م. وهذا ما يعني تحقيق نسبة زيادة في الأرباح تعادل 20في المائة عن العام الماضي.
    في حين بلغت أرباح الربع الثاني من عام 2007م 814مليون ريال. يقابلها 728مليون ريال لنفس الفترة من العام المالي 2006م بنسبة زيادة بلغت 11.81في المائة. وأرجعت الشركة سبب هذا النمو إلى زيادة مبيعات الطاقة الكهربائية. وتعريفة توصيل الخدمة الكهربائية نتيجة للزيادة في عدد المشتركين، في ظل توقعات تشير إلى تحقيقها زيادة تبلغ 20في المائة خلال التسعة أشهر الأولى من العام الجاري مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

  5. #25
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 8 / 10 / 1428هـ

    برنارد سافدج يأمل في التوقيع على الاتفاق قبل إحياء الذكرى العشرين للمفاوضات
    أوروبا: إبرام اتفاقية التجارة الحرة مع دول الخليج في نوفمبر المقبل


    الرياض - بادي البدراني: / تصوير - افتخار احمد
    أعلن الاتحاد الأوروبي عن عقد لقاء يجمع بين ممثلين عن دول مجلس التعاون والاتحاد الأوروبي، في الأسبوع الأخير من شهر نوفمبر المقبل في مقر المجلس الوزاري الأوروبي في بروكسل، للوقوف على المسائل النهائية تنفيذا للتوقيع على اتفاقية التجارة الحرة بين الطرفين.
    وتوقع دبلوماسي أوروبي ل "الرياض"، أن تفضي الجولة الجديدة من المفاوضات إلى التوقيع بشكل نهائي على إتفاقية التجارة الحرة، مؤكداً حرص الجانبين الأوروبي والخليجي على إنهاء أمد المباحثات وإنجاز هذه الاتفاقية في نوفمبر أو يناير على أقصى تقدير .
    وقال برنارد سافدج سفير الاتحاد الأوروبي لدى السعودية، إن دول الاتحاد الأوروبي ومجلس التعاون الخليجي يقتربان من حسم اتفاقية التجارة الحرة، مضيفاً: " ليس هناك ما يقلق.. هناك تفاؤل من قبل الجميع، وسيتم التوقيع على اتفاقية التجارة الحرة بعد أشهر قليلة من الآن."



    وأعرب سافدج الذي استضافته "الرياض" في لقاء اقتصادي موسع، عن آماله بعدم إطالة هذه المفاوضات لأكثر منذ ذلك، مكتفياً بالقول: " لا أتمنى أن نصل إلى الذكرى العشرين من بداية هذه المباحثات".
    وتابع سفير الاتحاد الأوروبي لدى السعودية: " جولة بروكسل التي ستعقد في شهر نوفمبر المقبل ستحسم مصير هذه المشروع الاقتصادي والاتفاق على التوقيع بشكل نهائي ..هذا هو مقصودنا ومقصود الدول الخليجية".
    ولم ينكر برنارد سافدج، وجود صعوبات واجهت هذه الاتفاقية وأدت إلى تأخرها حتى الآن، مضيفاً: " المفاوضات شهدت صعوبة نتيجة أنها الأولى بين مجموعتين اقتصاديتين.. كانت هناك عوائق تقنية وفي كل المفاوضات يطرح كل طرف مصالحه . المجموعة الأوروبية ينبغي أن تتأكد بالضبط من مصالحها في الاتفاقية وكذلك مجموعة دول مجلس التعاون الخليجي عليها أن تحرص على تحقيق مصالحها من هذه الاتفاقية".
    وأعرب برنارد سافدج، عن أمانيه بأن يتم توقيع اتفاقية التجارة الحرة قبل نهاية العام الجاري وفي الأِشهر القليلة المقبلة، مؤكداً أن المفاوضات بين الجانب الأوروبي والخليجي أخذت وقتاً طويلاً على حد وصفه.
    وشددّ برنارد سافدج سفير الاتحاد الأوروبي لدى السعودية، على أن أكثر القضايا التي سيبحثها المجتمعون في لقاء بروكسل تعتبر قضايا فنية وتقنية بحتة، نافياً في ذات الوقت أن يكون أمام ممثلي دول مجلس التعاون والاتحاد الأوروبي أي ملفات خاصة وصعبة قد تعيق إبرام الاتفاق التجاري الحرّ .
    وأكد أن السنوات الأخيرة من المفاوضات شهدت تقدما سريعاً لجهة حسم كثير من القضايا، مشيراً إلى أنه قبل نحو أربعة أعوام لم يفتح الجانبان ملفات قطاع الخدمات والاستثمار، إلا أن الجولات التي أعقبت هذه السنوات تميزت بوضع كافة الملفات ومناقشتها بشكل مستفيض، حيث تقدمت المباحثات بشأن هذه الملفات بشكل كبير جداً .
    وعن ما إذا كانت هناك تنازلات قدمت من طرف على حساب طرف آخر لإنهاء هذه المفاوضات، قال برنارد سافدج: " بكل تأكيد هناك تنازلات بين الجانبين، غير أنه رفض الكشف عن نوعية هذه التنازلات، مكتفياً بالقول: " يستحيل لي التحدث عن التنازلات . المفاوضات دائماً تأخذ طابع السرية ولا بد أن ننتظر حتى ننهي كل الملفات ونرى النتائج في نوفمبر المقبل".
    يذكر أن دول مجلس التعاون الخليجي تجري مشاورات ومفاوضات مع دول الاتحاد الأوروبي امتدت لأكثر من 15عاما، بشأن إقامة منطقة التجارة الحرة بين الطرفين التي تواجه عوائق تثيرها دول الاتحاد الأوروبي من حين إلى آخر منها قضايا التسلح وقوانين الهجرة والعمل وحقوق الإنسان. وتعد دول مجلس التعاون الشريك التجاري الرئيسي الخامس للاتحاد الأوروبي في العالم من حيث الصادرات والواردات.



    ويرغب الطرفان في توسيع التعاون إلى أبعد الحدود في المجال التجاري والاقتصادي والاستثماري، حيث بلغت الواردات الخليجية للاتحاد الأوروبي عام 2003نحو 19مليار يورو. فيما بلغت واردات الاتحاد الأوروبي إلى مجلس التعاون نحو 36مليار يورو.
    في جانب آخر، اعتبر برنارد سافدج أن تتقدم المملكة للمرتبة ال 23عالميا في بيئة جذب الاستثمارات وفقاً للتقرير الصادر عن البنك الدولي ومؤسسة التمويل الدولية، دليل قوي على الإصلاح الاقتصادي الذي تعيشه السعودية، ولنمو القطاع الخاص بكافة مجالاته .
    وعدّ سفير الاتحاد الأوروبي لدى السعودية، المنافسة الاقتصادية بين الدول بالأمر الإيجابي، مؤكداً أن تقدم الإقتصاد السعودي والهندي والصيني على سبيل المثال يعتبر أمرا جيدا لأن الجميع سيستفيد في نهاية الأمر من هذا التقدم، وأن أول المستفيدين دول الاتحاد الأوروبي خاصة من تقدم الاقتصاد الصيني إلى الأمام .
    وتابع: " الأمر كذلك ينطبق على الدول الخليجية والولايات المتحدة الأمريكية وكافة البلدان التي ستحقق فوائد جيدة من هذه المنافسة .. الآن لو حدثت أزمة اقتصادية في أي دولة فإن ذلك سيحدث مشكلة كبيرة لكل العالم . رأينا أزمة القطاع البنكي في الولايات المتحدة والتي أثرت على كل الأسواق المالية ابتداءً من اليابان إلى أوروبا ومن الشمال إلى الجنوب، التنمية الاقتصادية في كل بلاد العالم لها فوائد جمة على الجميع، ويجب العمل مع بعضنا البعض لتحقيق الرفاهية وتفادي الأزمات .
    وحول المساعي الخليجية لتأهيل الإقتصاد اليمني وضمه في دول المجلس، قال سفير الاتحاد الأوروبي لدى السعودية أن اليمن بلد مهم جداً نظراً لتعداد سكانه الذين يبلغون 16مليون نسمة، لكن مع الأسف الشديد فإن هذا البلد يعاني الكثير من المشاكل السياسية والاقتصادية .
    وذكر أن دول الاتحاد الأوروبي تعتقد بشدة وضرورة اندماج اليمن مع دول مجلس التعاون الخليجي، الأمر الذي قد يساهم في حلّ هذه المشاكل، مضيفاً: " نحن في الاتحاد الأوروبي نعتزم عقد قمة قبل نهاية هذا العام مع دول الاتحاد الأفريقي لحل مشاكلها، كما أننا سنعمل مع دول الخليج لحل مشاكل اليمن ..لدينا تاريخ طويل مع اليمن مما يستوجب التعاون معه".
    وقال: " من الصعب جداً أن أتحدث بتفصيلات إندماج اليمن إلى دول الخليج ..قد يلومني البعض عندها لعدم تحدثي مثلا عن إندماج تركيا مع دول الإتحاد الأوروبي.. هذا الأمر شأن خاص لدول الخليج واليمن وهي في النهاية صاحبة القرار الأول والأخير، مؤكداً أن الإتحاد الأوروبي يرى في هذا الاندماج أمرا إيجابيا جداً لخلق بيئة مستقرة تصاحبها تنمية مستمرة في اليمن.
    وفيما يتعلق بالفوائد التي حققها الإتحاد الأوروبي من إرتفاع اليورو مقابل الدولار، شددّ برنارد سافدج أن أسواق المال في العالم تتمتع بالحرية، ما يعني أن سياسة الدول لا تؤثر في هذه الأسواق، مبيناً أنه في تاريخ أي عملة هناك فترات للارتفاع وأخرى للانخفاض، ونحن الآن في فترة انخفاض نسبي للدولار يقابله إرتفاع لليورو، وفي المستقبل ربما يتغير ذلك حسب الظروف الاقتصادية وظروف الأسواق المالية العالمية .
    وتابع: " أظن أن اليورو في بداياته لاحتلال موقع ريادي في الأسواق المالية العالمية ..نعلم أن صعود اليورو خلق مشاكل اقتصادية لبعض الشركات في أوروبا من ناحية التصدير، غير أنه أوضح أن السوق الأوروبية تعدّ أكبر سوق اقتصادية في العالم، حيث إن كثيراً من التبادلات الاقتصادية تكون داخل أوروبا نفسها .
    وأوضح أن إرتفاع اليورو لا يعتبر ظاهرة سلبية بالنسبة للاتحاد الأوروبي بسبب أن واردات أوروبا بالدولار أرخص مع تصاعد اليورو، لافتاً إلى أن المشكلة ستكون للشركات الأوروبية التي لديها تبادلات تجارية في الخارج .
    ولم يكن الجانب الإقتصادي هو الوحيد الذي نال حظاً واسعاً من المحاور التي طرحت على سفير الاتحاد الأوروبي لدى السعودية أثناء لقائه ب "الرياض"، حيث تطرق برنارد سافدج إلى قضايا سياسية قال إنها تؤرق الإتحاد الأوروبي .
    وقال: " في الجانب السياسي المشترك مع المملكة ودول الخليج لدينا الكثير من التحديات أبرزها ملف الصراع الإسرائيلي - الفلسطيني والصراعات في لبنان والعراق ودارفور وإيران والصومال .. نحن نرى الجهود والنشاطات الملموسة للسعودية ولدول الخليج في كل هذه الملفات وبالنسبة لنا في الإتحاد الأوروبي فإننا نعتبر أن هذه الجهود إيجابية جداً .
    وأوضح أن المصالح الأوروبية الخليجية هي مصالح مشتركة سواء في الجانب السياسي أو الإقتصادي، مبيناً أن مفوضية الاتحاد الأوروبي تحاول بكل مساعيها لتحويل البلدان الفقيرة والتي تعاني مشاكل سياسية أو أهلية من حالة عدم الاستقرار إلى بلدان مستقرة تسهيلاً للحياة المعيشية فيها ..نحن نعتبر عدم الاستقرار في هذه الدول خطراً علينا وعلى الدول الخليجية".



    وبين أن المستقبل يحمل مؤشرات إيجابية في جانب شراكة الإتحاد الأوروبي ودول الخليج للعمل سوياً في نفس المسار وتعزيز التنسيق في كل الملفات السياسية المطروحة إضافة إلى الملفات الإقتصادية التي تهم الطرفين".
    وأضاف: " لدينا نفس المصالح مثل البحث عن الاستقرار والتنمية الاقتصادية ويستحيل أن تكون هناك تنمية اقتصادية بدون وجود إستقرار دائم ..أظن أننا في المستقبل سنرى دول الخليج والاتحاد الأوروبي يعملان مع بعضهما البعض بنفس السياسة وفي الكثير من المجالات، حيث أن الهدف هو تحقيق المصالح .
    وقال برنارد سافدج، أن دول الخليج تعتبر أقرب بالمسافات إلى دول الاتحاد الأوروبي من دول شمال أفريقيا وتركيا، كما أن المشاكل والهموم مشتركة بين الجانبين، مضيفاً: " الموقف الأوروبي معروف من الصراع الإسرائيلي الفلسطيني .. نتطلع لهاتين الدولتين أن يعيشا كدولتين متجاورتين وفي سلام دائم وفق القانون الدولي، ولهذا الأمر رحبناّ بالمبادرة السعودية التي طرحها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، وهو الترحيب الذي يعتبر نادراً في تاريخ الإتحاد الأوروبي .
    وأكد تأييد الإتحاد الأوروبي للموقف الخليجي في قضية العراق وعودته إلى الاستقرار كبلد موحدّ، معرباً عن أسفه الشديد من الخلافات الشديدة والأزمة السياسية التي يعيشها لبنان.
    وفي رده على سؤال يتعلق بكيفية وقف جموح الولايات المتحدة وإمكانية التنسيق معها لوقف مغامراتها في المنطقة، قال برنارد سافدج: " المواجهة ليست هي المهمة مع الولايات المتحدة وليس هذا هو الهدف للاتحاد الأوروبي أو لدول الخليج ..لدينا مصالح ولا بد أن نعمل من أجلها ولن يكون هناك صراع بين مصالحنا ومصالح الولايات المتحدة التي تعتبر صديقة لدول الخليج، ومن الأفضل أن يعمل الاتحاد الأوروبي مع دول الخليج مع بعضهم البعض نحو حلول السلمية وإنجاز كل هذه الملفات الصعبة .
    وفيما يخص الأوضاع السياسية المضطربة بين الولايات المتحدة وسوريا وإيران، أكد برنارد سافدج أن الطريق الوحيد لحل المشاكل الصعبة في ملف إيران هو التفاوض والحوار، مشدداً على أن أوروبا تتمنى تجنب الحروب بكل الوسائل، كون أن وقوع حرب خليجية رابعة يمثلّ كارثة لنا جميعاً في أوروبا، لذا يجب أن نتجنب كافة أسباب الحروب وعلينا أن نقف ضد الحرب جميعاً".







    وزيرا المالية والصحة يشكلان مجلس إدارتها المكوّن من 11عضواً
    الحكومة تمول شركة الشراء الموحد الطبية ب 1500مليون ريال


    الرياض - محمد الحيدر:
    تنتظر الأوساط الصحية إعلان تشكيل مجلس إدارة أول شركة وطنية مساهمة للشراء الموحد للأدوية والأجهزة الطبية والمستلزمات الطبية في السعودية ، وذلك في غضون الأسابيع القليلة المقبلة.
    ويتكون المجلس الجديد من 11عضواً يمثلون القطاع الخاص والقطاعات الصحية الأخرى ووزارة الصحة وصندوق الاستثمارات العامة ووزارة المالية، وسيتم تشكيل المجلس عن طريق وزيري المالية والصحة ووفق نظام الشركات المعمول به.
    وكشفت مصادر خاصة ل "الرياض" أمس عن أن حجم تمويل الشركة الوطنية للشراء الموحد من الدولة يصل إلى نحو مليار و 500مليون ريال لقيام الشركة بمهامها الجديدة في توفير احتياجات الأجهزة الحكومية والخاصة من خلال إقامة نظام للشراء الموحد للأدوية والأجهزة والمستلزمات الطبية وما في حكمها والتنسيق مع القطاعات الصحية بالسعودية بما يكفل إيجاد نظام فعال لتبادل المعلومات والإسهام المشترك في كافة مجالات الأبحاث العلمية والبرامج التعليمية والدراسات الدوائية.
    وأكدت المصادر أن طرح الشركة للاكتتاب العام لن يتم قبل خمس سنوات من بدء تأسيسها في حين لم تفصح تلك المصادر عن نسبة الأسهم المطروحة للاكتتاب ، مشيرة إلى أن الدولة سوف تتمسك بنسبة كبيرة من امتلاكها وتحديد تلك النسبة يرجع لقرار مجلس الإدارة بالاتفاق.
    وقالت المصادر انه من المنتظر أن توفر الشركة نحو 30% من حجم الإنفاق على الأدوية والمستلزمات الطبية والأجهزة الطبية في السوق السعودي والتي تشمل القطاعين العام والخاص والتي تقدر بنحو 3مليارات ريال في وقت يتجاوز فيه حجم الإنفاق بشكل عام إلى أكثر من 10مليارات ريال سنوياً.
    وبينت المصادر أن الشركة لقيت قبولاً كبيراً لدى المهتمين والمختصين بالشأن الصحي في البلاد لمواكبتها سياسة الدولة وتوجهاتها نحو دعم القطاعات التي تمس حاجة المواطنين عبر تكوين شركة مستقلة متخصصة ذات شخصية اعتبارية وذمة مالية مستقلة وهو ما يحقق المرونة المطلوبة في الإجراءات والبعد عن الروتين الإداري ويجعل الجهات الصحية تتفرغ لمهامها الأساسية.
    وأشارت المصادر إلى أن دولاً عديدة مثل ماليزيا والسويد وفرنسا انتهجت هذا النهج وحققت مكاسب ايجابية في تقليل الهدر والإنفاق على الأدوية والأجهزة الطبية ، وقامت لجان مختصة من السعودية بزيارة تلك الدول والاطلاع على تلك التجربة والاستفادة منها قدر المستطاع.
    وأضافت المصادر أن الشركة الجديدة سوف تجهز أسطولاً كبيراً من وسائل النقل الحديثة لتأمين الدواء والأجهزة الطبية إلى جميع مناطق البلاد بما يضمن وصولها حتى للمناطق النائية والبعيدة عبر نظام آلي موحد عالي التقنية يربط جميع القطاعات الصحية ، إضافة إلى إنشاء مستودعات تخزين بمواصفات عالية وطراز بناء حديث.
    يذكر أن الشركة الوطنية للشراء الموحد للأدوية والمستلزمات والأجهزة الطبية صدرت موافقة مجلس الوزراء الموقر على تأسيسها في جلسته المنعقدة في شهر شعبان الماضي وجاءت في إطار برامج الإصلاح الاقتصادي في السعودية من خلال انتهاجها سياسة الخصخصة عبر برنامج متوازن يهدف بصورة أساسية إلى نقل عبء الأعمال الاقتصادية التي تتولاها أجهزة حكومية إلى القطاع الخاص بهدف إدارتها بكفاءة اقتصادية أعلى وبما يحقق وفورات اقتصادية.

  6. #26
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 8 / 10 / 1428هـ

    سهم محلي
    بنك الرياض... مؤشرات أداء السهم توضح أن سعره السوقي أقل من قيمته العادلة


    عبدالعزيز حمود الصعيدي
    يعتبر بنك الرياض أحد أكبر شركات الخدمات المالية الحديثة على مستوى الوطن العربي والشرق الأوسط، ويعتمد في أداء مهامه على قاعدة قوية ومتطورة من الخدمات المصرفية للأفراد والشركات، وتلقى منتجات التمويل والاستثمار المبتكرة لدى البنك كل الترحيب من قبل العملاء على كافة المستويات.
    تضم شبكة خدمات البنك نحو 195فرعا، إضافة إلى أكثر من 687جهاز صرف آلي، ويقوم البنك بتزويد من يرغب من العملاء بخدمات مصرفية متطورة خلال الهاتف، الإنترنت، أو الجوال، وذلك لزيادة راحة العملاء.
    يحرص البنك من خلال فريق مدراء علاقات العملاء، المتواجدين في فروعه الرئيسة، على تزويد العملاء من الشركات والمؤسسات بكل ما يلزمهم من خدمات مصرفية.
    استحدث البنك منتجا رائدا جديدا في مجال تمويل التجارة الإلكتروني، يطلق عليه "تجارة الرياض"، هذا المنتج يتيح للعملاء استخدام التمويل بسهولة وأمان عن طريق الإنترنت.
    يعتبر بنك الرياض من أبرز الرواد في مجال الخدمات المصرفية وتمويل الشركات العاملة في قطاعات النفط، الغاز، والبتروكيماويات، نتيجة قاعدته الرأسمالية القوية التي هيأت له أن يلعب دورا رئيسيا في مجال القروض.
    تأسس البنك، بناء على موافقة المقام السامي، وقرار مجلس الوزراء رقم 91، الصادر في غرة جمادى الأولى 1377، الموافق 23نوفمبر 1957، وتم تسجيله بوزارة التجارة برقم 1010001054وتاريخ 25ربيع الآخر1377، الموافق 18نوفمبر 1957، وحتى تاريخه والبنك يزاول نشاطه، وينمو عاما بعد عام، والدليل على ذلك رغبة البنك بزيادة رأسماله من 6.25مليارات ريال حاليا إلى 15مليارا، ورفع عدد أسهمه إلى 1500مليون سهم، 1.5مليار سهم، مقابل 625مليون سهم حاليا.
    بلغت قيمة بنك الرياض السوقية 368.75مليار ريال، وذلك حسب إقفال سعر السهم على 59ريالا، قبل عطلة عيد الفطر المبارك، أي بتاريخ 10أكتوبر الماضي، وتبلغ كمية أسهم البنك 625مليون سهم، يحظى المؤسسون والمستثمرون منها على نصيب الأسد بنسبة 71في المائة، بينما تبلغ حصة الحكومة نسبة 29في المائة.
    ظل نطاق سعر السهم خلال الأسبوع الماضي بين 58ريالا و 60.5، بينما تراوح خلال العام بين 45.50ريالا و 73، ما يعني أن سعر السهم تذبذب خلال عام بنسبة 46.41في المائة، ما يصنفه ضمن الأسهم من ذوات المخاطر المتوسطة إلى المنخفضة، وبما أن السهم ليس من أسهم المضاربة، أي ليس من تلك الأسهم النشطة في التداولات اليومية، بلغ متوسط الكميات المتبادلة يوميا 150ألف سهم.
    في مجال الإدارة والمردود الاستثماري، جميع أرقام البنك تضعه في مركز جيد، فقد تم تحويل جزء جيد من إيرادات البنك إلى حقوق المساهمين، لتبلغ نسبة نمو حقوق المساهمين 9.40في المائة عن العام الماضي و نسبة 7.39في المائة للسنوات الخمس الماضية، وحقق البنك نموا جيدا في الدخل بلغ 17.41في المائة عن العام الماضي ونسبة متوسطها 8.87في المائة عن السنوات الخمس الماضية، وهي نسب جيدة جدا.
    وللربحية نصيب الأسد ضمن نشاطات بنك الرياض، خاصة وأنه يتربع على قائمة أسهم العوائد، فقد تجاوز الربح الصافي للعام الماضي 4.65ريالات لكل سهم، كما وزع البنك 2.6ريال لكل سهم، أي ما نسبته 26في المائة من قيمة السهم الاسمية أو نسبة 4.37في المائة من قيمة السهم الجارية، وهي نسب جيدة.
    في مجال السعر والقيمة بلغ مكرر الربح 12.79ضعفا، انخفاضا من 24ضعفا العام الماضي 2005، ويبلغ مكرر الربح المستقبلي 12.47ضعفا، وهما مكرران جيدان، خاصة وأن مكرر الربح على النمو دون الوحدة، لأن 12.74مقسوما على 20يساوي 0.64وهو مكرر جيد جدا، ويشير إلى أن سعر السهم دون قيمته العادلة.
    بلغت قيمة السهم الدفترية 18.21ريالا، ما يعني أن مكرر القيمة الدفترية يوازي 3.24أضعاغ، وهو أيضا مكرر جيد بالنسبة للبنوك.
    وبعد دمج الربح مع العائد على حقوق المساهمين والأصول ومن ثم مقارنة ذلك بمؤشرات أداء السهم ومكرراته، يبدو أن سعر السهم مغر دون 60رياال.
    هذا التحليل لا يعني بأي حال من الأحوال توصية بالشراء، بالبيع، أو بالمحافظة على السهم، بل يقتصر الهدف الرئيسي منه على وضع الحقائق أمام المستثمر الذي يتحمل تبعة ما يترتب على قراراته. وللأمانة فأنا لا أمتلك أسهما في هذا البنك في الوقت الراهن.
    جميع الأرقام في هذا التحليل مستخلصة من موقع الشركة، أو من مواقع أخرى نتوخى فيها الدقة، وأما الشركات التي لا تنشر بياناتها أو قوائمها المالية فهذا يجعل مهمة الجريدة أكثر صعوبة.
    من هذا المنطلق يجب على المبتدئين الراغبين الاستثمار في أسهم هذه الشركة، شراء السهم مع الكثير من الحيطة والحذر، والأفضل بمساعدة شخص متمكن أو محترف لعمل الحماية اللازمة في حالة تدهور سعر السهم.







    بعد أن صنفها تقرير "الأمم المتحدة" الأولى عربياً والعشرين عالمياً من بين الدول الجاذبة للاستثمار الأجنبي.. اقتصاديون ل"الرياض":
    الإصلاحات الاقتصادية في المملكة مكنتها من احتلال مراكز متقدمة.. ونرجح حلولها ضمن أفضل عشر دول جاذبة للاستثمار الأجنبي عام 2010


    الدمام - سعيد السلطاني:
    أرجع اقتصاديون تصدر المملكة للدول العربية وحلولها في المرتبة العشرين عالميا في تصنيف "الأمم المتحدة" للدول الجاذبة للاستثمار الأجنبي، إلى الإصلاحات الاقتصادية التي حدثت فيها مؤخرا، إضافة إلى التطور الاقتصادي بعد انضمام المملكة لمنظمة التجارة العالمية، منوهين بدور الهيئة العامة للاستثمار التي أصدرت تنظيمات تشريعية تسهل جذب الرساميل الأجنبية إلى السعودية.
    وفيما أوضح تقرير الاستثمار العالمي لعام 2007، الصادر مؤخرا عن مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية "اونكتاد"، حلول السعودية في المرتبة الأولى عربيا و المرتبة العشرين عالميا في تصنيف الدول الجاذبة للاستثمار الأجنبي المباشر، فقد بلغ حجم التدفقات إليها 18مليار دولار بزيادة نسبتها 51في المائة على
    2005.وأشار اقتصاديون إلى أن استمرار الإصلاحات الاقتصادية وتطوير الأنظمة والتشريعات، ساهمت مجتمعة في المراكز المتقدمة التي حققتها المملكة مؤخرا في ميزان التنافسية بين الدول الجاذبة للاستثمار الأجنبي، مبينين أن ذلك سيساهم في تحقيق هدفها في أن تصبح واحدة من بين عشر دول في العالم جاذبة للاستثمار الأجنبي.
    وأكدوا أن زيارات خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز لعدد من دول العالم مؤخرا، ساهمت بدورها أيضا في جذب دول كبرى للاستثمار في المملكة في ظل استقرار البيئة السياسية و الأمنية فيها، إضافة إلى فتح قطاعات جديدة أمام الاستثمار الأجنبي بعد أن كانت حكرا على القطاع العام، ومن هذه القطاعات النفط والغاز والبنية التحتية والاتصالات، إضافة إلى قطاعات الطاقة والكهرباء والتأمين والتعدين.
    وقال الدكتور عبدالله بن دغيم الحربي الخبير الاقتصادي والأكاديمي في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، إن هناك عددا من العوامل التي مكنت المملكة من تبوّء المرتبة الأولى على مستوى العالم العربي والترتيب العشرين على مستوى دول العالم في تقرير "الأمم المتحدة" منها الإصلاحات السياسية الاقتصادية التي انتهجها خادم الحرمين الشريفين حيث كوّن خطاً متوازياً من العلاقات المهمة مع كبرى دول العالم، إضافة إلى انضمام المملكة لمنظمة التجارة الدولية والتي من خلالها استطاعت المملكة أن تتعرف على نقاط القوة والضعف في قوانين الاستثمار وغيرها من شؤون التجارة الدولية.
    وأضاف: "ولاشك أن استمرار هذه الإصلاحات الاقتصادية في المملكة وتسهيل الإجراءات والبعد عن البيروقراطية التي تشهدها إجراءاتها، من شأن هذه العوامل أن تجعل السعودية في مراكز متقدمة دوليا على مستوى استقطاب الاستثمارات الأجنبية خلال السنوات القادمة وخصوصا تحقيقها لبرنامج 10في 10الذي تطبقه الهيئة العامة للاستثمار".
    وأشار الحربي إلى أن الدعم الكبير الذي أمر به خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز لصناديق الإقراض والصادرات، سيكون له دور كبير في استقطاب الاستثمارات إلى المملكة، و تحسن المناخ الاستثماري في المملكة، ما يجعلها اختيارا مناسبا للمستثمرين الأجانب لإقامة مشاريعهم الاستثمارية، خصوصا مع امتلاك السعودية لفرص استثمارية كبيرة في مجالات متعددة تشمل التقنية والاتصالات والغاز والنفط.
    وألمح الأكاديمي والاقتصادي بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن، إلى ضرورة توطين الاستثمارات داخل المملكة ومنح المستثمر السعودي، مميزات وتسهيلات للاستثمار في السعودية حتى لا يكون هناك هروب للاستثمارات المحلية إلى دول خليجية أو عربية أو عالمية، مشيرا إلى انه يجب على الهيئة العامة للاستثمار أن لا تغفل هذا الجانب، وأن تمنح رجال الأعمال السعوديين كافة التسهيلات والمميزات التي من شأنها تحقيق النجاح لاستثمارات السعوديين، والسماح لهم بتنفيذ المشاريع الضخمة في المملكة بدلا من الاستعانة بشركات أجنبية.
    من جهته، قال طلعت زكي حافظ الخبير الاقتصادي، إن الإصلاحات الاقتصادية التي أحدثتها المملكة مؤخرا في أنظمتها الاستثمارية خصوصا، إضافة إلى بيئتها السياسية المستقرة والآمنة، أعطت المملكة مكانة متميزة من بين الدول على مستوى العالم الملائمة للاستثمار والمنشئة لبيئة استثمارية جاذبة للرساميل الأجنبية.
    وأوضح حافظ أن تطور النظام الاستثماري الأجنبي في السعودية عن طريق الهيئة العامة للاستثمار وبعده عن البيروقراطية، شجعا الرساميل الأجنبية على الاستثمار فيها، مشيرا إلى البرنامج الطموح ( 10في 10) والذي تسعى الهيئة العامة للاستثمار إلى تحقيق أهدافه وهي حلول المملكة من بين أفضل عشر دول جاذبة للاستثمار الأجنبي المباشر وغير المباشر في عام
    2010.وأكد الخبير الاقتصادي على أن البيئة الاستثمارية في السعودية تتوافق مع 300عنصر يفرضها البنك الدولي في تصنيفه للتنافسية بين الدول، مبينا أن المملكة سارعت إلى الخطوة الأساسية التي تسعى إليها جميع دول العالم وهي جذب الاستثمارات الأجنبية، حيث عملت على تسهيل إجراءات الاستثمار فيها ما مكنها من احتلال مكانة مميزة من بين دول العالم.
    وعلى الصعيد نفسه، أكد الدكتور علي العلق الخبير الاقتصادي والأكاديمي بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن، أن المراكز المتقدمة التي حققتها المملكة في مصاف الدول الجاذبة للاستثمار الأجنبي تعد ثمرة للسياسة الاقتصادية المفتوحة التي انتهجتها الحكومة الرشيدة، والتي عملت على تذليل جميع العقبات أمام المستثمرين الأجانب والمحليين، في ظل وجود الهيئة العامة للاستثمار التي سعت إلى إيجاد مناخ استثماري مناسب، مع توفر البيئة السياسية المستقرة والآمنة.
    وبين العلق أن تخفيض المملكة لضريبة الدخل على أرباح الشركات الأجنبية إلى 20بالمائة، ساهم أيضا في جذب الاستثمارات الأجنبية، بالإضافة إلى فتح مجالات استثمارية أخرى أمام تلك الشركات مثل قطاع الاتصالات والبتروكيماويات والتأمين.
    يذكر أن تقرير "الأمم المتحدة" السنوي، أشار إلى تنامي الاستثمارات العربية البينية الخاصة والمرخص لها بما نسبته ( 53.4بالمائة) إذ بلغت (5.9) مليارات دولار مقابل (3.8) مليارات دولار عام 2003، وبلغت الاستثمارات الأجنبية المباشرة الواردة نحو (16.7) مليار دولار عام 2004والتي استفادت من التحسن الذي طرأ على قوانين تشجيع الاستثمار في تلك الدول. وجاءت المملكة على رأس قائمة الدول المضيفة للاستثمارات العربية البينية باستثمارات قدرها 1297.3مليون دولار تمثل ما نسبته 22في المائة من إجمالي الاستثمارات العربية البينية تلتها لبنان الشقيقة بنحو 1050مليون دولار بما نسبته 17.8في المائة من إجمالي الاستثمارات العربية البينية.
    وتصدرت المملكة في التقرير قائمة الدول العربية المضيفة للاستثمار الأجنبي المباشر الوارد عام 2004م باستثمارات وصلت إلى (3.8) مليارات دولار تمثل نسبة قياسية هي 23.1بالمائة من إجمالي الاستثمارات الأجنبية المباشرة الواردة إلى الدول العربية والتي بلغت نحو 16.7مليار دولار.

  7. #27
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 8 / 10 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم السبت  8 / 10 / 1428هـ نادي خبراء المال


    بانتظار النتائج الربعية لسابك
    توقعات باستمرارية الأداء الإيجابي للمؤشر في ظل ارتفاع أسعار النفط
    ثامر السعيد




    أنهى المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية (TASI) تعاملاته في آخر يوم من تداولات ما قبل عيد الفطر المبارك عند مستوى 7.912 نقطة محققاً مكاسب بواقع 147 نقطة ما يعادل 1.9% عن مستوى إغلاقه الأسبوع الذي قبله عند مستوى 7.765 ويعتبر مستوى الإغلاق هذا هو أعلى المستويات المحققه في تداولات الأسبوع حيث أنهى المؤشر العام حركته عند أعلى مستوى له بينما سجل المؤشر العام أدنى مستوياته عند ملامسته النقطة 7.681 وبهذا يكون المؤشر العام قد تذبذب بواقع 230 نقطة، وقد شهدت الفترة الماضية إعلان عدد من شركات السوق نتائج أعمالها للتسعة أشهر والربع الثالث من هذا العام، وقد تم إعلان نتائج القطاع البنكي بأكلمه باستثناء بنكي ساب والسعودي الهولندي فلم يتم الإعلان عن نتائجها حتى نهاية تداولات الأربعاء 08-10-2007 وأيضاً أعلنت شركة سافكو عن نتائجها المالية التي بلغت أرقاماً قياسية ساهمت في نشر التفاؤل الذي بات واضحاً في تداولات الأسبوع وأيضاً أعطت نتائج سافكو القياسية تصورا إيجابياً عن نتائج عملاقة الصناعة سابك والتي لا زال السوق بانتظارها, وخلال فترة إجازة عيد الفطر المبارك وصلت أسعار النفط إلى مستويات قياسية تاريخية ويعود التأثير في زيادة أسعار النفط إلى التوتر السياسي الذي بات ملحوظاً في المنطقة وزيادة الطلب على النفط في الأسواق العالمية وقرب دخول موسم الشتاء وأيضاً إغلاق بعض مصافي النفط للصيانة.
    نظام التداول الجديد
    يبدأ هذا اليوم في السوق السعودي تطبيق النظام الجديد للتداول والذي أعلنت هيئة السوق المالية أن تكون أول أيام العمل فيه هي بمثابة التجربة الحية لمدى صلاحية هذا النظام وفعاليته وقد يكون لبدء العمل في هذا النظام أثر نفسي على السوق من حيث قيم وأحجام التداول في السوق لاعتقاد عدد من المتداولين أنه من الأفضل أن يكون في الانتظار حتى يتأكدوا من النظام الجديد وليكونوا على اطلاع أكبر واستيعاب أكثر لآلية عمل هذا النظام ولذلك من الأفضل أن يطلع المتداولين على التوضيحات الواردة في موقع تداول الرسمي على آليات عمل النظام الجديد والإضافات الجديدة على أوامر السوق الحالية.
    أسواق المنطقة
    نظراً للمقارنات التي يقوم بها المتداولين في أسواق الخليج حول أداء الأسواق الخليجية وربطها يبعضها سنلقي نظره سريعة على بداية تداولات الأسواق الخليجية بعد انتهاء إجازة عيد الفطر المبارك فقد حققت عدد من الشركات في السوق الإماراتية (دبي - أبو ظبي) مستويات قياسية بعد بداية تداولات ما بعد العيد في السوقين حيث حققت ما يزيد عن 15 شركة تلك المستويات القياسية وبالنسبة لسوق الدوحة للأوراق المالية فقط حققت شركة صناعات قطر متأثراً بنتائجها للربع الثالث مستويات قياسية جديدة وكذلك سجل مؤشر سوق الدوحة للأوراق المالية مستويات قياسية جديدة أيضاً وفي سوق الكويت للأوراق المالية فقط حقق مؤشر السوق الكويتي مستويات قياسية تاريخية جديدة لم يتم تسجيلها من قبل متجاوزاً بهذا فترات التصحيح التي مر بها.. كما قد حققت عدد من الشركات مستويات قياسية جديدة محققة نسب ارتفاع ممتازة مقارنة بمستوياتها بداية العام. وقد جاء الأداء التفاؤلي في تلك الأسواق متأثراً بتوقعات وإعلانات الشركات عن نتائجها للربع الثالث ومتأثرة أيضاً بالمستويات القياسية لأسعار النفط، وقد يستمد المتعاملون في السوق السعودي من تلك العناصر نظرة تفائلية عن أداء السوق للأيام القادمة بالإضافة لإغلاق السوق ما قبل العيد على أعلى مستويات محققه ذلك الأسبوع.
    الأداء الفني للمؤشر العام أسبوعيا (Weakly)
    أنهى المؤشر العام تعاملاته الأسبوعية عند أعلى مستوى تم تسجليه 7.912 نقطة وبهذا يكون المؤشر العام قد اخترق وتداً هابطاً ليبدأ مساراً إيجابياً جديداً يستهدف فيه كأعلى هدف له مستوى 8.160 نقطة وهي هدف هذا الوتد الهابط وأيضاً يعتبر هذا المستوى مستوى مقاومة للمؤشر العام ونظراً لأننا في موسم إعلانات نتائج الشركات للربع الثالث والتسعة أشهر الأولى لهذا العام فسيكون لنتائج الشركات القيادية وانتظار إعلانها تأثير واضح على مسار المؤشر العام وبالعودة للقراءة الفنية للمؤشر العام يكون أمام المؤشر العام بعد أن اخترق هذا الوتد الهابط منطقتي مقاومة تعتبر الأهم وهي مستوى 7.970 نقطة والتي متى استطاع المؤشر الثبات والإغلاق أعلى منها يكون المؤشر العام أمام اختبار مستويات الـ8000 نقطة والتي تعتبر نقطة البداية لتحقيق هدف النموذج عند مستويات 8.160 نقطة وتقع أهم مستويات الدعم لهذا الأسبوع 7.820 نقطة والتي كانت تمثل منطقة مقاومة للمؤشر العام يأتي بعدها مستوى الدعم عند 7.710 وهي منطقة دعم النموذج المتشكل على المؤشر العام ويقع الدعم الرئيس للمؤشر العام في حال كانت هناك موجة من البيوع أو ما يؤثر على توجهات السوق عند مستوى 7.570 نقطة وبالنظر لسلوك المؤشر العام فلايزال محافظاً على سلوكه بين أعلى مستوى تم تسجيله هذا العام عند 8.310 ومستوى 6.767 ويتم اختراق هذا السلوك السعري متى استطاع المؤشر الثبات أعلى من مستوى 8.160 نقطة لتتضح حركته المؤشر العام في الاتجاه لتسجيل مستويات قياسية جديدة لهذا العام.
    الأداء اليومي للمؤشر العام (Daily)
    بالنظر للقراءة الفنية للمؤشر العام على النموذج اليومي يتضح أن المؤشر العام قد اخترق نموذج الوتد ليبدأ أداء إيجابياً لاستهداف مستويات 8.160 نقطة وهي أيضاً تعتبر المقاومة الأقوى للأيام القادمة من التداول مروراً بمستويات 7.970 نقطة ويؤيد هذه القراءة الإيجابية لحركة المؤشر العام قرب بداية تقاطع إيجابي لمؤشر الماكدي (MACD) ليخترق بعدها مستواه الصفري وأيضاً مؤشر القوة النسبية (RSI) استطاع اختراق مستوى مقاومة لتأييد قوة الأداء الإيجابي للسوق مع التأكيد على تأثير إعلانات الشركات القيادية لنتائجها المالية ويقع دعم المؤشر العام عند مستويي 7.820 نقطة و 7.750 نقطة وتتفق منطقة الدعم الرئيسة بين القراءة اليومية والقراءة الأسبوعية عند مستوى 7.570 نقطة.
    نسب فيبوناتشي على المؤشر العام (Fibonacci)
    يقع المؤشر العام الآن بين مستويي فيبوناتشي 23.6% ومستوى 38.2% وهي ما تمثل منطقة التذبذب الحالية للمؤشر العام فمستوى 23.6% عند 7.950 يمثل منطقة مقاومة والثبات أعلى من هذه النقطة يمثل بوابة العبور لمستويات الـ8000 نقطة ومستوى 38.2% عند 7.725 نقطة وهي ما تمثل مستوى الدعم الأقرب لفيبوناتشي وفي حال عدم استطاعة المؤشر العام الثبات أعلى من مستوى 7.725 نقطة فسيكون المؤشر العام مدعوماً من مستوى 50.0% فيبوناتشي عند مستوى 7.550 نقطة.
    مسار المؤشر هذا الأسبوع
    بالنظر للرسوم البيانية للمؤشر العام الأسبوعية واليومية وكذلك قراءة المؤشرات الفنية للسوق من المتوقع أن يستمر المؤشر العام بأدائه الإيجابي مستمداً تلك الإيجابية من التفاؤل بنتائج شركة سابك بعد أن حققت أسعار المواد البتروكيماوية ارتفاعات خلال الربع الثالث لهذا العام وأيضاً نستمد استمرارية الأداء الإيجابي للسوق بتحقيق النفط لأسعار قياسية جديدة وارتفاعاً جيداً خلال العشر أيام الماضية ومن العوامل النفسية المؤثرة إيجاباً هو تحقيق أسواق المنطقة لارتفاعات جيدة لذلك أن من المتوقع أن يكون تذبذب المؤشر العام لهذا الأسبوع قرابة 245 نقطة حسب المعطيات الفنية بحيث يكون تذبذب المؤشر العام بين مستويي 8.160 و 7.860 نقطة ومن المتوقع أن يكون التأثير الأكبر على المؤشر العام هذا الأسبوع من شركة الاتصالات السعودية وبعض الدعم من شركة سابك وبدعم حيادي من مجموعة سامبا المالية ومصرف الراجحي.
    نتائج شركة سابك للربع الثالث
    شركة سابك هي أكبر الشركات المؤثرة في السوق وفي حركة المؤشر العام وتعتبر نتائج شركة الصناعات الأساسية بمثابة الموجه للسوق وللمؤشر العام متى ما كانت إيجابية، وكما ذكرت أن أسعار المنتجات البيتروكيماية كانت في ارتفاع فترة الربع الثالث من ما يدعم توقع تحقيق سابك لنتائج مالية جيدة عن التسعة الأشهر وللربع الثالث وبمقارنة شركة سابك عملاقة الصناعة بشركة صناعات قطر وهي أكبر شركة في سوق الدوحة للأوراق المالية والتي أعتبرها نموذجاً مصغراً لشركة سابك نجد أن شركة صناعات قطر حققت نمواً قياسياً في أرباحها للتسعة أشهر حيث بلغ نمو أرباحها بما نسبته 32% وأيضاً استطاعت الشركة في الربع الثالث من هذا العام أن تسجل أرباحاً فصلية تعتبر الأعلى في تاريخ الشركة أي استطاعت تسجيل ربع ثالث قياسي بعد أن حققت 1.354 مليون ريال قطري، فهل نشهد نتائج إيجابية قياسية لشركة سابك؟.
    أسعار النفط
    واصلت أسعار النفط في الأسواق العالمية تسجيل أرقامها القياسية بعد أن سجل برميل خام نايمكس 89.47 دولاراً، وأيضاً ارتفاع سعر مزيج برنت إلى 86 دولاراً ساهم في ذلك الأحداث السياسية التي يشهدها العالم بالإضافه إلى انخفاض الدلاور حتى سجل أدنى مستوياته أمام اليورو ولعل ارتفاع النفط هذا له انعكاسات إيجابية على سوق الأسهم السعودية فتكون أسرع الانعكاسات على السوق تفائلاً المتعاملين فيه وتأثيره على أداء السوق بالإضافة إلا ما قد تشهده الشركات من أرباح جراء ارتفاع سعر النفط في فترة الربع الرابع من هذا العام فتكون الشركات الكيماوية من أكثرها استفاداً من ما يجري في الأسواق العالمية للنفط وسنشهد نتائج تلك الارتفاعات على نتائج الربع الرابع من هذا العام.

    * محلل أوراق مالية - عضو جمعية الاقتصاد السعودية







    يستهدف الحد من تأثير الأوامر الوهمية وكشف عمليات التلاعب
    مليونا صفقة الطاقة الاستعابية للسوق في أول فترات تشغيل نظام تداول الجديد




    «الجزيرة» - ثامر السعيد - بندر العنزي
    تستهل اليوم السوق السعودية أعمالها بنظام التداول الجديد (ساكس) وذلك بعد أن قامت هيئة السوق المالية السعودية بكافة الاختبارات والتجارب الفنية على النظام مع البنوك المحلية وشركات الوساطة ومزودي خدمة بث الأسعار، وسيبدأ استقبال طلبات الاوامر من الساعة التاسعة صباحاً ولمدة ثلاثة أيام وذلك تمشياً مع خطة تشغيل النظام.
    وكانت فكرة النظام الجديد قد تبلورت بعد المشاكل الفنية التي كانت تواجه المتعاملين والبنوك عند ارتفاع حجم وقيمة التداولات وبعد تكرار الأعطال في نظام التداول السابق تم التفكير في مشروع النظام الجديد لتوفير أدوات تداول مختلفة في السوق وتوفير طاقة استيعابية أكبر من القدرة الاستيعابية الحالية للنظام حيث تقدر الطاقة الاستيعابية للسوق في أول فترات تشغيل النظام الجديد بنحو مليوني صفقه يومياً مع القدرة على زيادة الطاقة الاستيعابية متى ما دعت الحاجة لذلك، ويستهدف نظام (ساكس) الحد من التلاعب في السوق كتأثير الأوامر الوهمية من خلال إضافة نوعيات جديدة من الأوامر إلى السوق مثل الأوامر الصالحة لفترة الافتتاح فقط Call Only كما أنه يساعد في الكشف عن عمليات التلاعب في السوق بشكل أسرع من النظام الحالي مما يتيح للهيئة سرعة التعامل مع هذه المخالفات ومعرفة أسبابها ومسببيها وإصدار الأحكام القانونية في حق المتلاعبين.
    ومن النقاط الجديدة التي تم إدخالها في نظام (ساكس) هو إضافة وتعديل بعض خيارات الأوامر المتوفرة حالياً كإضافة خيار تحديث الأمر order Update ويمكن هذا الأمر المتداول من تعديل الأمر القائم من حيث التاريخ وتوقيت الأمر دون السماح بتغيير كمية وسعر الأمر القائم، كما تم استحداث الخيار Order Modification الذى يتيح للمتعامل تغيير كمية وسعر الأمر القائم في السوق دون تغيير وقت وصلاحية الأمر، ومن فوائد هذين الخيارين هو عدم فقدان الأمر لترتيبه على لائحة الأوامر مما قد يتسبب في تأخير تنفيذ الأمر، كما تعد خاصية الأوامر الصالحة لفترة الافتتاح فقط Call Only خاصية جديدة أضيفت إلى النظام الجديد وهذه الخاصية تعمل فقط من الساعة 10 إلى 11 صباحاً إلى قبل الافتتاح وتمكن هذه الخاصية من إدخال هذا الأمر إما محدد السعر أو بسعر السوق وفي هذه المرحلة إما أن ينفذ الأمر كلياً أو جزئياً أثناء الافتتاح فقط وان لم ينفذ لحظة الافتتاح فيتم إلغاؤه تلقائياً في أول ثواني الافتتاح.
    أيضاً من الخصائص الجديدة التي أضيفت إلى النظام إمكانية تحديد وقت بقاء الأمر في السوق قائماً بالساعات كإبقاء الأمر قائماً إلى الساعة الواحدة ظهراً مثلاً وإن لم يتم تنفيذه يلغى تلقائياً، هذا بالاضافة الى خاصية السماح للمتداول بإدخال أكثر من أمر على وحدة سعرية واحدة في نفس الوقت بشرط أن تكون جميعها إما شراء أو بيعاً دون المزج بين البيع والشراء، ومن الخصائص أيضاً أن النظام يمكنه من مسح جميع الأوامر العالقة تلقائياً مما يجعل هناك توقعاً باختفاء الأوامر المعلقة حين البدء في تطبيق نظام (ساكس).
    ومن المتوقع أن يكون لتشغيل نظام التداول الجديد تأثير نفسي على السوق نظراً لحداثته وعدم معرفة المتداولين في السوق بالأمور الجديدة المستحدثة فيه مما قد يؤثر في حجم وقيمة التداولات وذلك حتى يصبح هذا النظام مألوفاً ومأموناً للمتعاملين.
    كما يتوقع أن يكون هناك تفضيل وبشكل خاص من قبل المضاربين حول إبقاء سيولتهم دون مراكز في السوق حتى يألفوا هذا النظام الجديد، إلا أنه يحسب للهيئة إعطاء السوق فرصة لاستيعاب خبر بدء العمل في النظام الجديد حيث تم الاعلان عنه من حوالي 3 أسابيع تخللها إجازة عيد الفطر المبارك ويتمنى أن تكون هذه المهلة كافية ليستوعب السوق بدء العمل في النظام الجديد (ساكس).

  8. #28
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 8 / 10 / 1428هـ

    الذهب يرتفع 20% والبلاتين عند مستوى قياسي
    التوترات السياسية تدعم مكاسب النفط وترفع سعره فوق 90 دولاراً




    لندن - رويترز
    ارتفع النفط إلى مستوى قياسي جديد فوق 90 دولاراً أمس الجمعة مدفوعاً بموجة شراء من جانب المستثمرين بسبب شح مخزونات الوقود مع اقتراب الشتاء وتراجع الدولار.
    وبحلول الساعة 1043 بتوقيت جرينتش صعد الخام الامريكي 33 سنتاً إلى 89.8 دولاراً للبرميل بعدما قفز قبل دقائق إلى 90.07 دولاراً للبرميل مسجلاً أعلى مستوى له على الإطلاق. وتراجع خام برنت بمقدار ست سنتات إلى 84.54 دولار.
    وتدعم صعود النفط الذي شهد ارتفاع الخام الأمريكي إلى مستويات قياسية على مدى ستة أيام متتالية بتراجع غير مسبوق للدولار وهو ما عزز أسعار جميع السلع المقومة بالدولار.
    وبلغ متوسط سعر النفط هذا العام أعلى بقليل من 67 دولاراً للبرميل غير أنه يواصل الصعود إلى مستواه القياسي بعد حساب التضخم والذي سجله في أبريل - نيسان 1980 عند 101.70 دولار بعد عام من الثورة الإيرانية.
    وأثار ارتفاع الأسعار قلق منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) التي ربما تدعو إلى اجتماع رسمي مبكر لمناقشة زيادة جديدة في الانتاج. وستبدأ أوبك العمل بزيادة في المعروض اتفقت عليها الشهر الماضي بواقع 500 ألف برميل يومياً في أول نوفمبر تشرين الثاني.
    ورغم ارتفاع مخزونات الوقود بالولايات المتحدة أكبر مستهلك له في العالم الأسبوع الماضي إلا أن مخزونات النفط كانت اقل بنحو أربعة في المئة عن مستوياتها قبل عام كما انخفضت مخزونات البنزين ونواتج التقطير بنسبة سبعة في المئة عن مستوياتها قبل عام أيضاً.
    وتدعمت مكاسب النفط أيضاً بتصاعد التوترات بين تركيا ومتمردي حزب العمال الكردستاني الذين يتخذون من شمال العراق قاعدة لهم حيث يشعر المتعاملون بالقلق ازاء امكانية انقطاع صادرات العراق من حقول النفط الشمالية.
    ومن جهة أخرى قفز الذهب أمس الجمعة إلى أعلى مستوى له في 28 عاماً مدفوعا بضعف الدولار وارتفاع أسعار النفط إلى جانب التوترات السياسية كما صعد البلاتين إلى مستوى قياسي أيضا بسبب مخاوف بخصوص الامدادات.
    وارتفع الذهب في المعاملات الفورية إلى 770 دولاراً للاونصة (الاوقية) مسجلا أعلى مستوى له منذ يناير كانون الثاني من العام 1980 قبل أن يتراجع إلى 768.8 - 769.6 دولار مقارنة مع 763.9- 764.7 في أواخر المعاملات بنيويورك أمس الأول الخميس.وارتفع الذهب هذا العام بنسبة 20 في المئة مدفوعا بعمليات شراء من جانب صناديق استثمار حفزها ارتفاع أسعار النفط.
    وقال متعاملون إن سعر البلاتين ارتفع في التعاملات الفورية الصباحية إلى 1453 دولاراً للاوقية أمس في أوروبا وسط عمليات بيع متسارعة بسبب مخاوف بشأن الامدادات.
    وبلغ سعر القطع بعد ذلك 1454 دولاراً.







    200 خبير يشاركون في ملتقي التحكيم السعودي..قاروب:
    10 محاور يناقشها الملتقى أبرزها تسوية المنازعات المالية




    جدة - واس
    يفتتح صاحب السمو الأمير الدكتور بندر بن سلمان بن محمد آل سعود مستشار خادم الحرمين الشريفين ورئيس فريق التحكيم السعودي فعاليات الملتقى الثالث للتحكيم السعودي من منظور إسلامي ودولي والذي ينظمه مركز القانون السعودي للتدريب بالتعاون مع فريق التحكيم السعودي وهيئة التحكيم الدولية بباريس في مدينة الرياض خلال الفترة من 3 إلى 5 ذي القعدة القادم.
    وبين رئيس اللجنة العلمية للملتقى الدكتور ماجد محمد قاروب أن الملتقى يشارك فيه
    أكثر من 200 خبير ومتخصص من أصحاب الفضيلة القضاة وأساتذة القانون في الجامعات
    السعودية وجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية وكلية الملك فهد الأمنية والمحامين والمستشارين القانونيين بالبنوك والشركات الخاصة بالوساطة المالية والتأمين والمقاولات والإنشاءات الهندسية وشركات التطويرالعقاري والعمراني والمهندسين المهتمين بالتحكيم الهندسي إضافة إلى أعضاء قائمة المحكمين بوزارة العدل إضافة إلى أبرز الخبراء المتخصصين في التحكيم التجاري الدولي من كندا وفرنسا وتونس ولبنان ومصر.
    وأوضح قاروب أن الملتقى الثالث سوف يناقش خلال
    انعقاده أكثر من 10 محاور هامة من أبرزها سلطة القضاء في أبطال حكم التحكيم والتحكيم وتسوية المنازعات المالية والتحكيم وتسوية المنازعات في العقود المصرفية الإسلامية إلى جانب التحكيم وتسوية المنازعات العقارية وكذلك في عقود المقاولات والمشاريع الهندسية والتحكيم في القضايا الجنائية إضافة إلى تسوية المنازعات وفق قوانين منظمة التجارة العالمية وتنفيذ أحكام التحكيم محلياً ودولياً مبيناً أنه يشتمل برنامج الملتقى على ورشة عمل عن تأهيل المحكم السعودي للممارسة الدولية.

  9. #29
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 8 / 10 / 1428هـ

    مفاهيم اقتصادية خاطئة



    نقلت جريدة الوطن في عددها الصادر في 12 أكتوبر 2007م الجاري عن عاملين في قطاع السياحة بمحافظة جدة أن أسعار الإقامة في شاليهات جدة تزيد عن مثيلاتها في شرم الشيخ بمعدل سبع مرات خلال موسم الأعياد.. ووصلت أسعار الشاليهات فئة الخمس نجوم في جدة إلى 30 ألف ريال سعودي للإقامة لمدة 3 أيام خلال عيد الفطر المبارك الماضي مقابل 4500 ريال سعودي للفترة نفسها في شرم الشيخ.. ونقلت الجريدة عن مسؤول حجز بأحد شاليهات جدة قوله: إن ارتفاع الأسعار في الشاليهات خلال أيام العيد يُعتبر أمراً طبيعياً نظراً لأن التكلفة التشغيلية للشاليهات في جدة عالية، معتبراً أن العيد من أهم المواسم لهذه الشاليهات لتغطية مصاريفها وتحقيق الأرباح.. ويتسق هذا القول مع ما يردده بعض التجار كتفسير لارتفاع الأسعار، خصوصاً تجار المواد الغذائية، بأن هذه هي آلية السوق في الاقتصاد الحر، ومجمل هذه الأقوال هي من قبيل قول الحق الذي يُقصد به الباطل، أو هي تسويف في استخدام المفاهيم الاقتصادية والتلاعب بها لتبرير تحقيق أرباح غير عادلة، وهو ما يتعارض مع مبدأ المنافسة العادلة التي يقوم عليها مفهوم الاقتصاد الحر، فالاقتصاد الحر لا يعني الاستغلال أو الانفلات الذي يطال الأسعار لدرجة القضاء على مفهوم المنافسة الحرة وتحويلها إلى احتكار يتحكم من خلاله التاجر في السوق بالكميات والأسعار على حد سواء.
    وهذا ما هو حاصل في نموذج شاليهات جدة أيام العيد؛ حيث أشار مسؤول الحجز في قوله لجريدة الوطن إن شاليهات جدة لا تقبل التأجير ليوم واحد بسبب الحجوزات العالية من العائلات لطيلة أيام العيد، وهو عكس ما يحصل في شاليهات شرم الشيخ التي تقبل التأجير باليوم الواحد وبأسعار تصل إلى 1500 ريال سعودي فقط في شاليهات الخمس نجوم.
    وفي المقابل، نقلت الجريدة في سياق الموضوع نفسه عن الأمير عبدالله بن سعود بن محمد آل سعود، رئيس اللجنة التنفيذية لمهرجان أبحر السياحي، دعوته أصحاب المنتجعات السياحية في محافظة جدة لتخفيض الأسعار لإنجاح المهرجان، وهي دعوة تعكس رؤية اقتصادية ناضجة تنظر إلى الأجل الطويل وتهدف إلى تنمية القطاع السياحي.. من ثم، فعلى أصحاب المنتجعات السياحية التفكير والعمل وفق هذه الرؤية الإستراتيجية التي تُقاس على أساسها ربحية المشروعات الاستثمارية في الاقتصاد الحر، أما إذا تمسك هؤلاء بهذا النهج الاحتكاري، فلا بد من تدخل الجهات الحكومية المعنية كالهيئة العليا للسياحة أو وزارة التجارة والصناعة لتنظيم السوق وفرض أسعار عادلة، وإذا لم يحصل هذا أو ذاك، فاقرأوا على السياحة الداخلية الفاتحة.

    د.عبد العزيز إسماعيل داغستاني
    رئيس دار الدراسات الاقتصادية
    رئيس تحرير مجلة عالم الاقتصاد - الرياض







    يبلغ رأسمالها 1.1 مليار ريال
    عمومية موطن تختار أول مجلس إدارة 28 أكتوبر الجاري




    «الجزيرة» الرياض
    تعقد اللجنة التأسيسية لشركة موطن العقارية اجتماعها الأول للجمعية العمومية العادية يوم الأحد 16-10-1428هـ الموافق 28 أكتوبر الجاري وذلك بمقر غرفة الرياض لاختيار أول مجلس إدارة للشركة تكون مدته خمس سنوات ومناقشة قضايا التحقق من رأس المال المدفوع والموافقة على نظام الشركة واعتماد مصروفات التأسيس.
    ويأتي هذا الاجتماع استناداً إليى القرار الوزاري رقم (226-ق) الصادر من وزير التجارة والصناعة بتاريخ 30-8-1428هـ والذي يقضي بالموافقة على الترخيص بتأسيس شركة موطن العقارية كشركة مساهمة مقفلة برأسمال قدره 1.1 مليار ريال سعودي مقسمة إلى 110ملايين سهم تبلغ القيمة الاسمية للسهم عشرة ريالات حيث اكتتب المؤسسون بكامل أسهم الشركة ودفعوا 275 مليون ريال التي تعادل 25% من قيمة رأس المال.
    الجدير بالذكر أن شركة موطن العقارية هي شركة مساهمة مغلقة. وتهدف شركة موطن العقارية إلى تنفيذ المشروعات الكبرى لإنشاء المدن السكنية للمواطنين على اختلاف فئاتهم وإنشاء المدن الصناعية والسياحية، وإيجاد مفهوم جديد للمساهمة في تطوير القطاع العقاري وطرح المشروعات العقارية المتعددة.
    وتتمثل أغراض الشركة في شراء الأراضي لإقامة المباني والوحدات السكنية والتجارية والمستودعات وتطويرها وتقسيمها وبيعها بالنقد والتقسيط أو تأجيرها للغير والاستئجار من الغير لجميع الأراضي والعقارات، وإدارة وصيانة وتطوير العقارات، وتملك وإقامة وإدارة وتشغيل المراكز الترفيهية والسياحية أو تأجيرها للغير لصالح الشركة أو استئجارها من الغير، وتملك وإقامة وإدارة وتطوير وتشغيل المدن والمشاريع الصناعية وتملك المصانع وبنائها وشراء ما هو قائم منها وتأجيرها للغير، وإقامة وإدارة الفنادق والمنتجعات، وتجارة الجملة والتجزئة في مواد البناء والأدوات الصحية والأدوات والأجهزة الكهربائية، وإقامة وتجهيز وإدارة وصيانة وتشغيل المنشآت الرياضية، والقيام بأعمال المقاولات العامة للمباني والإنشاءات العامة والطرق والشوارع الرئيسية والفرعية والجسور والأنفاق وأعمدة الإنارة وصيانتها وأعمال المياه والصرف الصحي وتصريف السيول وأعمال الري وأعمال توريد وتركيب المباني الحديدية بجميع أنواعها، والقيام بالأعمال الميكانيكية والتكييف والتبريد ومحطات الضخ والتنقية. وستكون مدة الشركة 99 سنة ميلادية تبدأ من تاريخ القرار الوزاري الصادر بإعلان تأسيسها، ويجوز إطالة مدة الشركة بقرار تصدره الجمعية العامة غير العادية.

  10. #30
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 8 / 10 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم السبت  8 / 10 / 1428هـ نادي خبراء المال


    مؤشر الكـويت يرتفـع 7ر52 نقطـة

    الوكالات - الكويت

    قال تقرير اقتصادي امس ان المؤشر السعري لسوق الكويت للاوراق المالية (البورصة) ارتفع 7ر52 نقطة في الاسبوع الماضي بنسبة 4ر0 في المئة ووصل الى مستوى 7ر13131 نقطة مقارنة باقفال الاسبوع الذي سبقه.
    واوضح التقرير الاسبوعي للاستثمارات الوطنية ان مؤشر المعدل اليومي لكمية الاسهم المتداولة ارتفع خلال الاسبوع الماضي لثلاثة ايام تداول فقط من تاريخ 16 وحتى 18 من الشهر الحالي بسبب عطلة عيد الفطر السعيد بنسبة 4ر29 في المئة في حين ارتفع عدد الصفقات بنسبة 1ر45 في المئة والقيمة بنسبة 5ر25 في المئة.
    واشار التقرير إلى ان اجمالي الشركات المدرجة في السوق بلغ 191 شركة تم تداول اسهم 166 منها في الاسبوع الماضي بنسبة 9ر86 في المئة ارتفعت اسعار اسهم 63 شركة وانخفضت اسعار اسهم 65 شركة .. فيما استقرت اسعار اسهم 38 شركة ولم يتم التعامل في اسهم 25 شركة.
    وافاد بأن « قيم التداول جاءت مرتفعة مما يعطي اشارة الى ان عمليات التجميع لا تزال مستمرة ترقبا لجملة كبيرة من الارباح من المتوقع اعلانها في تداول الاسبوع المقبل ».
    ولفت كذلك الى ان التذبذبات التي تخللها السوق من ارتفاعات وانخفاضات متفرقة في الاسابيع الماضية من ايام التداول تعتبر امرا طبيعيا يعود الى الفترة التي سبقت تخطي السوق حاجز 13 الف نقطة والتي دامت قرابة ثلاثة اسابيع حاول فيها السوق تخطي هذا الرقم وكانت المضاربة على اشدها في تلك المرحلة.
    واوضح ان السبب الثاني هو الفترة الجديدة التي دخل فيها السوق عند المستوى النفسي الجديد بعد تخطيه حاجز الـ13 الف نقطة.
    واضاف ان قطاع الشركات الاستثمارية استمر بحيازته على المرتبة الاولى للتداول في الاسبوع الماضي من حيث قيمة الاسهم التي بلغت 3ر156 مليون دينار كويتي بينما استمر قطاع الخدمات بالمرتبة الثانية بقيمة 1ر100 مليون دينار كويتي وحل قطاع العقارات ثالثا بقيمة تداول قدرها 100 مليون دينار كويتي .







    الذهب يقفز لأعلى مستوى في 28 عاما

    الوكالات - لندن

    قفز الذهب امس الى أعلى مستوى له في 28 عاما مدفوعا بضعف الدولار وارتفاع أسعار النفط الى جانب التوترات السياسية كما صعد البلاتين الى مستوى قياسي أيضا بسبب مخاوف بخصوص الامدادات.
    وارتفع الذهب في المعاملات الفورية الى 770 دولارا للاونصة /الاوقية/ مسجلا أعلى مستوى له منذ يناير من العام 1980 قبل أن يتراجع الى 8ر768-6ر769 دولار مقارنة مع 9ر763-7ر764 في أواخر المعاملات بنيويورك أمس الخميس. وارتفع الذهب هذا العام بنسبة 20 في المئة مدفوعا بعمليات شراء من جانب صناديق استثمار حفزها ارتفاع اسعار النفط الى مستويات قياسية وتحرك مجلس الاحتياطي الاتحادي /البنك المركزي/ الامريكي المفاجئ لخفض اسعار الفائدة بمقدار 50 نقطة اساس وضعف الدولار فضلا عن التوترات في شمال العراق في الفترة الاخيرة. وقال متعاملون ان سعر البلاتين ارتفع في التعاملات الفورية الصباحية الى 1453 دولارا للاوقية أمس في أوروبا وسط عمليات بيع متسارعة بسبب مخاوف بشأن الامدادات. وبلغ سعر القطع بعد ذلك 1454 دولارا. وقالت شركة انجلوبلات أكبر شركة لانتاج البلاتين في العالم انها تتوقع انخفاض انتاجها بمقدار 1300 أوقية من البلاتين المنقى يوميا بعد ان أغلقت قطاعين اخرين في أكبر مناجمها. وصعدت الفضة قليلا الى 8ر13-85ر13 دولار للاوقية من 74ر13-79ر13 دولار في أواخر المعاملات أمس في نيويورك.

صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 21 / 11 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 01-12-2007, 09:43 AM
  2. الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 3 / 9 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 36
    آخر مشاركة: 15-09-2007, 10:44 AM
  3. الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 5 / 8 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 40
    آخر مشاركة: 18-08-2007, 09:46 AM
  4. الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 23 / 5 / 1428هـ ‏ ‏
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 36
    آخر مشاركة: 09-06-2007, 09:37 AM
  5. الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 8/1/1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 22
    آخر مشاركة: 27-01-2007, 09:15 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا