المتاجرة الاحترافية باستخدام نماذج الهارمونيك

إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 32

الموضوع: الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 9 / 10 / 1428هـ

  1. #1
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 9 / 10 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد  9 / 10 / 1428هـ نادي خبراء المال


    تداولات ساخنة تقفز بسوق الأسهم السعودية فوق منطقة 8100 نقطة
    وسط افتتاح المؤشر بفجوات سعرية بعد عودة «سابك» إلى مستويات غادرتها منذ عام


    الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد  9 / 10 / 1428هـ نادي خبراء المال


    الرياض: جار الله الجار الله
    افتتحت سوق الأسهم السعودية تعاملاتها أمس بعد نهاية إجازة عيد الفطر المبارك، بتعاملات ساخنة ساهمت بافتتاح التداولات على فجوات سعرية، قفز بمستويات أسهم الشركات مع افتتاحها إلى ما فوق إغلاقها في آخر يوم من تداولات شهر رمضان المبارك.
    حيث تمكن المؤشر العام من العودة إلى منطقة 8100 نقطة بجدارة، بعد أن استطاعت أسهم شركة سابك، أن تقود المؤشر العام بقوة في ظل الإشاعات التي تدور حول نتائج الشركة للربع الثالث، والتي حدت بأسهم الشركة للوصول إلى مستويات غادرتها منذ أكثر من عام بعد أن أغلقت عند مستوى 140 ريالا (37.3 دولار). إذ ودعت أسهم «سابك» هذه المستويات في 17 سبتمبر (أيلول) العام الماضي.
    وأنعشت التعاملات المتفائلة على أسهم «سابك» حركة أسهم شركات السوق، على وجه الخصوص أسهم الشركات القيادية، التي حاولت مسايرة الشركة الأكبر تأثيرا في سوق الأسهم السعودية الصاعدة 3.7 في المائة، بعد أن حققت أسهم مصرف الراجحي ارتفاعا بمعدل 2.6 في المائة، وأسهم شركة الكهرباء السعودية بنسبة 2.1 في المائة، وكذلك أسهم شركة الاتصالات السعودية الصاعدة بمعدل 1.1 في المائة.
    كما أثرت هذه التداولات الجادة في البحث عن الاتجاه الصاعد، على قيمة التداولات التي استطاعت الخروج من السلبية التي سيطرت عليها في تعاملات رمضان الماضي، والتي كانت تقبع عند 4 مليارات ريال (1.06 مليار دولار)، لتقفز خلال تداولات أمس بمعدل 52.2 في المائة، بعد أن استقبلت السوق 2.1 مليار ريال (560 مليون دولار) إضافة على قيمتها في التعاملات الأخيرة. إذ أنهت سوق الأسهم السعودية تعاملاتها عند مستوى 8114 نقطة بارتفاع 202 نقطة تعادل 2.5 في المائة، عبر تداول 152.7 مليون سهم بقيمة 6.16 مليار ريال (1.64 مليار دولار)، لتتجه بذلك جميع القطاعات وبقوة إلى المنطقة الخضراء، في مقدمتها قطاع الزراعة بارتفاع بلغ 5.5 في المائة، لتساهم أسهم 89.5 في المائة من شركات السوق في اللوحة الخضراء التي رسمها المؤشر العام.
    أمام ذلك أشار لـ«الشرق الأوسط» محمد الخالدي محلل فني، أن سوق الأسهم السعودية استطاعت في تعاملاتها الأخيرة أن تقفز في المؤشرات المساندة للمستويات النقطية إلى منطقة الأمان، خصوصا أن السيولة التي أظهرت حيوية بالدخول للسوق، مفيدا أن ذلك يكشف أن تراجع قيمة التعاملات الحاد في تداولات ما قبل الإجازة يعود قلة الإقبال على السوق في شهر رمضان المبارك.
    ويرى الخالدي أن هذا التفاؤل في حركة المؤشر العام ناجم بكل وضوح عن الأداء الذي يلف أسهم شركة سابك، مفيدا أن هذا العطاء متوقع الاستمرار له في فترة ما قبل إعلان «سابك»، التي اعتادت السوق على أن يعقب هذا الإعلان عمليات ضغط سعري على أسهم الشركة، خصوصا أن المؤشر يقف عند مقاومة قوية تتمثل في مستوى 8130 نقطة والتي تقع عند متوسط 200 يوم الموزون. في المقابل أوضح أحمد التويجري محلل مالي، في حديثه لـ«الشرق الأوسط» أمس، أن سوق الأسهم السعودية تشهد نوعا من التوقعات القوية المتجهة إلى شركة سابك، مشددا على ضرورة عدم المبالغة في التوقعات، مفيدا أنه حتى ولو كانت النتائج تعكس الإيجابية إلا أن التفاؤل المفرط حول النتائج قد يكون له انعكاسات سلبية وقاسية على السوق.
    وأبان المحلل المالي أن شركة سابك تمثل قدرة قوية على مفاجئة الجميع بأرباحها خصوصا مع دخول أرباح وحدة البلاستيك في شركة جنرال إلكتريك، وصعود النفط، إلا أن المنطقية واجبة في مثل هذه الظروف حتى تكون الاستثمارات في منطقة آمنة تعزز قدرة السوق على الصمود في ظل أي تغيرات غير متوقعة.









    «تداول» السعودية تعلن تجاوز النظام الجديد لتداول الأسهم المخاوف
    رئيس هيئة السوق المالية: النظام نجح بكفاءة في عملية الربط والاتصال مع الوسطاء



    الرياض: مساعد الزياني
    بين الدكتور عبد الرحمن التويجري رئيس هيئة سوق المال السعودية إن السوق المالية السعودية «تداول» أتمت بنجاح تشغيل نظام التداول الجديد، حيث تمت جميع عمليات وصفقات اليوم الأول بنجاح تام، إلى جانب نجاح النظام بكفاءة في عملية الربط والاتصال بأنظمة شركات الوساطة ومزودي معلومات السوق بدون أية مشاكل فنية.
    وأضاف التويجري الذي كان يتحدث خلال لقائه أعضاء إدارة شركة تداول بمناسبة نجاح النظام الجديد إنه تم تجاوز جميع المخاوف من جراء وجود أخطاء في عمليات النظام خلال تجربته الرسمية في اليوم الأول، مشيرا إلى أن ذلك يعود إلى تجربة النظام التي كانت بشكل مكثف قبل إطلاق عملياته.
    وكانت شركة تداول قد عمدت خلال إجازة عيد الفطر بإنهاء جميع الإجراءات والتطبيقات الفنية للنظام الجديد بشكل كامل، حيث تم في يوم أمس وهو اليوم الأول من تطبيق النظام الجديد بتنفيذ أكثر من 148 ألف صفقة تم فيها تداول ما يقارب 152 ألف سهم بقيمة إجمالية بلغت 6.165 مليار ريال (164 مليار دولار).
    من جهته بين عبد الله السويلمي مدير عام شركة تداول إن النظام الجديد أسرع بسبعة أضعاف من النظام السابق، مشيراً إلى أن النظام الجديد يعتبر من الأنظمة المتطورة على مستوى منطقة الشرق الأوسط، وتمت تجربته بمراحل مختلفة بمساعدة الجهات المتعلقة بالنظام الجديد.
    وأضاف أن النظام يعتبر اكبر نقلة نوعية في تاريخ السوق المالية السعودية، موضحاً أن النظام الجديد يعطي للسوق السعودية ريادة من الناحية التقنية، بالإضافة إلى الشراكة مع احد اكبر مزودي ومشغل الأسواق المالية في العالم والتي تدير فنيا عدة أسواق، وهي شركة «أو أم اكس» السويدية بالإضافة إلى كونها موردا لأنظمة الأسواق المالية.
    وأشار إلى أن النظام الجديد يتيح التوسع في خدمات شركات تداول، من خلال حجم العمليات، أو التنوع في المنتجات أو الخدمات التي يقدمها السوق، بإمكانية تداول منتجات مثل الصكوك والسندات وصناديق الاستثمار، بالإضافة إلى إمكانية الارتباط بأسواق أخرى وتشغيل عدة أسواق في وقت واحد، وإطلاق مؤشرات إضافية.
    وأضاف السويلمي إن المتعاملين تجاوزوا مرحلة الخوف من العمليات الفنية للنظام الجديد للسوق، مشيراً إلى أن الشركة طبقت إجراءات استثنائية أمس من خلال استقبال الأوامر من الساعة التاسعة بدلاً من الساعة العاشرة كما هو معتاد، وذلك لإتاحة الفرصة للمتعاملين للتأقلم مع النظام الجديد، بالإضافة إلى بناء سيولة وعدد من الأوامر بحيث تكون أسعار الافتتاح لعدد اكبر من الأوامر، وقبل افتتاح السوق ادخل ما يقارب 25 ألف أمر. وتمت بنجاح، بالإضافة إلى تطبيق النظام مع البنوك وشركات الوساطة بشكل ناجح، موضحاً أن عدد المتعاملين في السوق يصل إلى 3.6 مليون مستثمر.
    وأبان السويلمي أن النظام الجديد مزود بنظام رقابي متمكن يعمل على تنبيه أو إعلام المراقبين على وجود مخالفات في التداول، مشيراً إلى أن معدل التداول أمس كان أعلى من متوسط تداولات رمضان.

  2. #2
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 9 / 10 / 1428هـ

    تقرير: «رويال بنك أوف اسكتلندا» قد يبيع حصته في البنك السعودي الهولندي
    السحيمي رئيس مجلس إدارة البنك السعودي لـ «الشرق الأوسط» : مستعدون لأي تغيير.. وستطرح النسبة في اكتتاب عام حال الشراء محليا


    لندن: مطلق البقمي
    أكد لـ«الشرق الأوسط» سليمان السحيمي رئيس مجلس إدارة البنك السعودي الهولندي أنهم لم يصلهم ما يثبت أن الشريك الجديد في البنك، مصرف رويال بنك اوف اسكتلندا، يفيد باتجاهه لبيع حصته في البنك السعودي لمستثمرين آخرين.
    وكانت حصة بـ 40 في المائة, آلت إلى البنك الاسكتلندي في البنك السعودي الهولندي، بعد شرائه قبل أسابيع بنك أيه.بي.أن. أمرو الهولندي الذي كان يمتلك تلك الحصة في البنك السعودي.
    وذكرت وكالة رويترز للأنباء أمس أن نشرة ميدل ايست ايكونوميك دايجست أوضحت ان مصرف رويال بنك اوف اسكتلندا يدرس بيع حصة نسبتها 40 في المائة يملكها في البنك السعودي الهولندي من خلال بنك ايه.بي.ان امرو الهولندي الذي اشتراه في الآونة الأخيرة.
    وذكر السحيمي في اتصال هاتفي أمس ردا على تلك المعلومات، أنه في هذه الحالة لابد أن يفيدهم الشريك الأجنبي بنيته البيع لتتم إفادة الجهات المعنية في السعودية وفي مقدمتها مؤسسة النقد العربي السعودي «ساما» وهيئة السوق المالية ووزارة المالية بحكم أنها مؤسسات إشرافية كل فيما يخصها. وأبان السحيمي الذي كان يتحدث عبر الهاتف من منطقة القصيم (أواسط السعودية)، أنه سبق أن وصلهم في وقت سابق عبر شريكهم الأجنبي السابق (أيه.بي.أن. أمرو الهولندي)، تفيد بتلقيهم عروض شراء تمت حينها إفادة الجهات المشرفة على القطاع المالي في السعودية، واصفا تلك العروض بعدم الاستمرارية.
    وكانت رويترز قد نسبت لإبراهيم دبدوب المدير التنفيذي لبنك الكويت الوطني العام الماضي ان مصرف ايه.بي.ان امرو يبحث بيع حصته في السعودي الهولندي البالغ قيمتها 1.3 مليار دولار وفقا لآخر سعر تداول للسهم في ذلك الحين.
    وقال دبدوب وفقا للوكالة ان مصرفه ومصرف ستاندرد تشارترد ينافسان على شراء الحصة، وقال مصدر على دراية بالمسألة ان بنك عودة اللبناني منافس ثالث. وأوضحت نشرة ميدل ايست ايكونوميك ان «رويال بنك اوف اسكتلندا» وشريكين هما مصرف سانتاندر الاسباني ومصرف فورتيس البلجيكي الهولندي بدأت هذا الشهر بعد الموافقة على شراء ايه.بي.ان امرو عملية تقييم تستمر 60 يوما لأصولها في السعودية.
    وبدون ان تذكر مصدر معلوماتها قالت النشرة ان حصة ايه.بي.ان امرو في السعودي الهولندي ليس لها «مكان طبيعي ضمن عمليات اي من اعضاء الكونسورتيوم» الذي وافق هذا الشهر على دفع 70 مليار يورو (100 مليار دولار) لشراء ايه.بي.ان امرو في اكبر صفقة تملك بنك في العالم.
    وقال متحدث باسم مصرف ستاندرد تشارترد المسجل في بورصة لندن في يناير (كانون الثاني) ان المصرف يجري مباحثات من اجل التواجد في السوق السعودي اكبر مصدر للنفط في العالم وانه قدم طلبا للحصول على ترخيص مصرفي.
    من جانب آخر، أكد رئيس مجلس إدارة البنك السعودي الهولندي أنهم مستعدون لأي تغير في الملكية، مفيدا أنهم تحدثوا مع الجهات المعنية في السعودية بشكل مبدئي حيال التغيرات الجديدة وخلصت إلى احتمالية طرح نسبة الـ 40 في المائة التي تمثل حصة الشريك الأجنبي للاكتتاب العام في السعودية، إذ أبان أن من بين الاقتراحات أن يتم تقسيم هذه النسبة بين الشركات والأفراد السعوديين في حال طرح النسبة في السوق المحلية.
    وذكر السحيمي أن هذه الأفكار كانت كإجراء احترازي في حال بيع حصة الشريك الأجنبي في السوق السعودية، متوقعا أن يتم تغيير مسمى البنك في حال البيع لأي شريك.
    يشار إلى أن البنك السعودي الهولندي يعتبر أول بنك في السعودية تأسس عام 1976، ويبلغ رأسماله 2.646 مليار ريال (705.6 مليون دولار) وهو الشركة الوحيدة التي تداول أسهمها في السوق المالية المحلية ويتضمن مجلس إدارتها امرأة هي سيدة الأعمال السعودية لبنى العليان.
    يذكر أنه في السعودية 10 بنوك محلية يتم تداول أسهمها في سوق الأسهم يمتلك شركاء أجانب حصصا في بعضها لا تزيد عن 40 في المائة، بينما هناك بنك آخر مملوك للحكومة ومؤسسات أخرى ومستثمرين هو البنك الأهلي التجاري ولا يتم تداول أسهمه في السوق المالية. وأعلنت مؤسسة النقد العربي السعودي «ساما» الترخيص لعشرة بنوك أجنبية تعمل منها حاليا 5 بنوك افتتحت فروعا لها هي: الخليج الدولي، الإمارات الدولي، الكويت الوطني، دوتشية بنك الألماني، وبي إن بي باربيا الفرنسي. فيما لا تزال 5 بنوك رخص لها ولم تعمل حتى الآن وهي: البحرين الوطني، مسقط ـ يستعد للعمل ـ، جي بي مورغان، باكستان الوطني ـ يملك حصة ضئيلة أقل من 1 في المائة في بنك الجزيرة السعودي ـ، وستيت بنك أوف إنديا الهندي.







    إيران: النفط رخيص وفقا للتضخم والدولار المنخفض
    الجزائر تستبعد عقد «أوبك» اجتماعا استثنائيا بسبب الارتفاعات القياسية للأسعار


    لندن: «الشرق الأوسط»
    أكدت الجزائر انه ليس هناك حاجة لان تعقد منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) اجتماعا عاجلا للنظر في أسعار النفط التي بلغت مستوياتها القياسية على الإطلاق.
    ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن شكيب خليل وزير الطاقة والمناجم للصحافيين قوله أمس السبت «ليس هناك أي مبرر لعقد منظمة أوبك اجتماعا عاجلا. فأسعار النفط الحالية غير مرتبطة بقرارات أوبك». وأضاف «أوبك قررت في اجتماع فيينا الأخير رفع الإنتاج بـ500 ألف برميل يوميا ستدخل حيز التنفيذ في نوفمبر (تشرين الثاني). ولا اعتقد أنها ستبحث مجددا الأسعار قبل اجتماع أبوظبي المقرر في ديسمبر (كانون الاول) المقبل». وتوقع الوزير الجزائري ارتفاع أسعار النفط حتى النصف الثاني من العام المقبل مرجعا ذلك إلى عوامل جيوسياسية وعجز مصافي التكرير عن تلبية الطلب المتزايد.
    ونقلت رويترز عن خليل قوله ان اسعار النفط ربما ترتفع اكثر اذا جاء الشتاء قارس البرودة بعد صعوده القياسي الاسبوع الماضي لكن ينتظر ان يتراجع في الربع الثاني من 2008.
    واضاف خلال ندوة عن سياسات الطاقة ان اسواق النفط التي صعدت فوق مستوى 90 دولارا للبرميل يوم الجمعة تتفاعل مع توترات سياسية جغرافية ونقص طاقة التكرير ولا تأخذ في اعتبارها اخر زيادة اقرتها اوبك في الانتاج.
    من جهة أخرى قال وزير النفط الايراني بالانابة ان النفط «لايزال رخيصا» لانه عند تعديل السعر وفقا لمعدل التضخم والدولار الاميركي الضعيف فان «القيمة الحقيقية» هي نحو نصف المستوى القياسي البالغ 90 دولارا للبرميل الذي بلغه الاسبوع الماضي. وبعد زيادة اسعار النفط نقلت صحيفة مملوكة للحكومة اسمها ايران عن غلام حسين نوذري وزير النفط بالانابة قوله «النفط لا يزال رخيصا». وزاد سعر النفط الخام الاميركي الخفيف اكثر من 15 في المائة منذ الثامن من اكتوبر (تشرين الاول) مع تراجع الدولار امام العملات الرئيسية الاخرى مما اثار مخاوف من الاثار على الولايات المتحدة اكبر مستهلك في العالم. وبلغ متوسط سعر برميل النفط هذا العام 67 دولارا ويصعد باتجاه المستوى القياسي المعدل وفقا للتضخم الذي بلغه في ابريل (نيسان) 1980 البالغ 101.70 دولار بعد عام من قيام الثورة الاسلامية في ايران. ومع بلوغ سعر برميل النفط تسعين دولارا، ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية (أ.ف.ب) في تقرير لها أن الدول النفطية استعادت قوة شرائية لم تشهدها منذ نهاية السبعينات و«الصدمات النفطية» الكبرى التي عملت على تركيع الاقتصاديات الغربية.
    وتجاوز سعر برميل النفط للمرة الاولى تسعين دولارا مساء الخميس في نيويورك بعد ان تضاعف في غضون سنة وارتفع ثلاثة اضعاف منذ 2003 بسبب حركة طلب لا تزال قوية وتوترات جيوسياسية في المناطق النفطية. وباستثناء التضخم والتحويلات الى الدولار باسعاره الحالية، فان الاسعار تشبه اسعار 1980 ـ 1981 اي سنوات الصدمة النفطية التي سببتها الثورة الايرانية والحرب الايرانية العراقية.

  3. #3
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 9 / 10 / 1428هـ

    تحالف بين «إعمار» الإماراتية و«دبي القابضة» في مشروع سياحي بـ16 مليار دولار
    يتوقعان تحقيق الأرباح بدءا من 2009 بعائد سنوي يبلغ 15%



    دبي: «الشرق الاوسط»
    أعلنت شركة «بوادي» التابعة لشركة «دبي القابضة» من جهة، وشركة «إعمار العقارية» من جهة أخرى، أمس عن تحالفهما لتنفيذ مشروع سياحي بقيمة 60 مليار درهم (16.3 مليار دولار). ويعتبر هذا المشروع الذي تمتلكانه مناصفة، اول مشروع مشترك بينهما، وسيقام على مساحة تصل إلى 70 مليون قدم مربع ضمن «بوادي»، الذي تنفذه شركة تطوير الإماراتية أيضا ليصبح أكبر مشاريع الضيافة والسياحة في العالم. وتقدر قيمة الأرض التي سيقام عليها المشروع بـ3.85 مليار درهم (1.04 مليار دولار) وهي قيمة مشاركة «بوادي» في المشروع. وستستثمر «إعمار» مبلغاً مماثلاً في هذه الشراكة، بهدف تطوير العمليات الإنشائية للمشروع طوال فترة إنجازه. وهذا المشروع هو الاول بين «إعمار العقارية» وشركة تابعة لـ«دبي القابضة»، بعد فض اتفاق بينهما في أغسطس (آب) الماضي يقضي بحصول الأخيرة على أسهم من «إعمار» مقابل أراض. وستقوم بوادي بتحويل حقوق الانتفاع بالأراضي لصالح الشراكة الجديدة بشكل تدريجي ووفقاً لمقتضيات مراحل التنفيذ، تبعاً لذلك ستقوم «إعمار» بتقديم الحصة المقابلة لمساحة الأرض المحولة في كل مرحلة على شكل سيولة نقدية. ويتوقع أن تبدأ هذا الشراكة وفق بيان صادر أمس عن الشركتين بتحقيق أرباحها بحلول عام 2009. كما يتوقع القائمون على المشروع بأن يحقق عائداً سنوياً في الاستثمار تتجاوز نسبته 15%. وسيشرف على إدارة هذه الشراكة مجلس إدارة تتقاسم عضويته كل من «بوادي» و«إعمار» مناصفة، في حين ستتولى الأخيرة مهمة تعيين رئيس المجلس، كما ستقوم بإدارة هذه الشراكة عبر اتفاقية خدمات تقنية، سيتم إعدادها لهذا الغرض. وسيضم المشروع ضمن «بوادي» بالقرب من المرابع العربية، متنزها تخصصيا متكاملا ومجموعة من الفنادق والمنازل الراقية ومراكز الأعمال، بالإضافة إلى مركز تسوق. وسيجسد المشروع مفهوماً متكاملاً للعيش، الترفيه والعمل حيث يحتوي على 60 مليون قدم مربع من المساحة المبنية. ويتضمن المشروع 2.7 مليون قدم مربع من مساحات المكاتب ضمن مراكز الأعمال، كما سيوفر ما مساحته 3.2 مليون قدم مربع من المناطق المخصصة للتسوق، ضمن مركز التسوق ومنافذ التسوق المفتوحة. وسيحتوي المشروع على المتنزه التخصصي العائلي، الذي يمتد على مساحة 15 مليون قدم مربع، والذي يتم التخطيط للتعاقد مع أحد أشهر المتنزهات الترفيهية في العالم لإدارته، ليصبح واحداً من أكبر عوامل الجذب السياحي للعائلات والاطفال في «بوادي». كما سيوفر المشروع أيضاً مرافق خاصة للمشاة تحيط بها ستة فنادق راقية تضم 5150 غرفة فندقية و1200 شقة فندقية بهدف تلبية الطلب المتوقع من السياح والزوار. ويجري التخطيط لبناء 18 ألف وحدة سكنية في المشروع تنقسم إلى مجموعة من الفلل والوحدات السكنية المنخفضة الارتفاع ومجموعة من الأبراج السكنية الشاهقة. ومن المتوقع أن تنتهي عمليات وضع المخطط الرئيسي للمشروع خلال 6 أشهر، لتبدأ العمليات الإنشائية بعد ذلك مباشرة. ومن المخطط أن يتضمن مشروع «بوادي» أطول سلسلة فنادق في العالم تمتد على مسافة 10 كيلومترات، ويضيف 51 فندقاً فخماً وأكثر من 60 ألف غرفة فندقية في دبي. ومن أبرز المعالم التي سيحتضنها المشروع فندق ومنتجع «آسيا آسيا»، الذي سيكون أكبر فندق في العالم بطاقة استيعابية تبلغ 6500 غرفة. وذكر محمد القرقاوي، الرئيس التنفيذي لدبي القابضة في بيان، ان هذه الشراكة بين «بوادي» و«إعمار» هي نقلة نوعية في مسيرة التقدم والنهضة الشاملة التي تشهدها إمارة دبي. اما محمد العبار، رئيس مجلس إدارة شركة إعمار فقال ان هذه الشراكة تتيح لشركته إمكانية زيادة رصيدها من الأراضي في دبي إلى 162 مليون قدم مربع، أي بمعدل زيادة وقدره 76%.
    ويطلق المشروع المشترك مرحلة جديدة في التحالف والنمو المشترك بما يعزز من مكانة دبي ويرسخ سمعتها كمدينة عالمية. وسيركز المشروع المشترك على تطوير مجمع سكني متعدد الأغراض بما يتكامل مع المخطط العام لـ«بوادي».







    مجموعة السبع: النمو العالمي «قوي» لكنه مهدد بالنفط وسوق العقار الأميركي
    دعت الصين إلى رفع قيمة عملتها


    لندن: «الشرق الأوسط»
    رأت الدول الصناعية السبع الكبرى في بيان صدر مساء أول من أمس ونقلته وكالة الصحافة الفرنسية (أ.ف.ب) ان نمو الاقتصاد العالمي «ما زال قويا»، لكن «الاضطرابات في الاسواق المالية واسعار النفط المرتفة وضعف سوق العقارات الاميركية» ستؤثر عليه على الأرجح.
    من جهة اخرى، دعا وزراء مالية الدول السبع اثر اجتماع في واشنطن، الصين الى رفع قيمة عملتها اليوان للابطاء من زيادة الفائض التجاري ومكافحة التضخم في اقتصادها. إلا أن وزراء مالية المانيا وكندا والولايات المتحدة واليابان وفرنسا وايطاليا وبريطانيا لم يلمحوا في بيانهم الختامي الى ارتفاع سعر اليورو مقابل الدولار ولا لتراجع سعر الين، العملة اليابانية.
    وأكد وزراء المال في بيانهم ان «اسعار الصرف يجب ان تعكس القيمة السوقية للعملة»، مكتفين بالقول ان «تقلبات كبيرة وغير منظمة في اسعار الصرف غير مرغوب فيها للنمو الاقتصادي».
    وعبروا عن ارتياحهم «لقرار الصين زيادة مرونة عملتها»، لكنهم شددوا على ضرورة ان «تسمح بكين بتحسن متسارع لسعر صرف العملة الصينية نظرا لزيادة الفائض في ميزان مدفوعاتها والتضخم الداخلي». وحول الازمة المالية التي ضربت الاسواق المالية الغربية خلال الصيف، اثر ازمة الرهن العقاري الاميركية في الولايات المتحدة، رأت مجموعة السبع ان «عمل الاسواق المالية يتحسن».
    وأكدوا ان «أسسا اقتصادية عالمية متينة ومؤسسات مالية برؤوس اموال كبيرة تؤمن قاعدة صلبة وقادرة على مقاومة الصدمات، لكن اجواء غير مستقرة يمكن ان تستمر لبعض الوقت وتحتاج الى مراقبة دقيقة».
    إلا ان وزراء مالية وحكام المصارف المركزية في الدول السبع ارجأوا تبني اجراءات على المستوى الدولي لتجنب تكرار ازمة من هذا النوع، داعين اسواق المال الى ادارة اوضاعها بنفسها. وقالوا في بيانهم «نتوقع من المشاركين في الاسواق تصحيح عدد من المشاكل التي كشفتها الحوادث الاخيرة»، مؤكدين ان «ردنا على التقلبات المالية الاخيرة يجب ان يستند الى تحليل كامل لاسبابها».
    ودعت الدول الصناعية السبع الكبرى كذلك في بيانها الى مزيد من الشفافية في عمل الصناديق الاستثمارية التي تملكها دول، مؤكدين الاهمية المتزايدة لهذه الصناديق.
    وقال وزراء مال الدول السبع في بيان «نؤكد ضرورة تحديد ممارسات تفضيلية للصناديق ذات السيادة في مجالات مثل البنية المؤسساتية وادارة المخاطر والشفافية والقدرة على تقديم تقارير». وأضافوا «بالنسبة لمتلقي الاستثمارات من منشأ حكومي، نعتقد انه من الضروري تعزيز عدد من المبادئ من بينها عدم التمييز والشفافية». ويثير صعود هذا النوع من الصناديق الاستثمارية التي تدير احتياطات نقدية هائلة لدول مصدرة لمواد أولية أو سلع مصنعة، قلق الدول الغربية التي تريد حماية منتجاتها الصناعية او اصولها الاستراتيجية. وبحث وزراء المال وحكام مصارف الدول السبع هذه القضية خلال عشاء دعوا اليه عددا من ممثلي صناديق استثمارية مساء الجمعة في واشنطن.
    وتفيد دراسة اعدها مصرف مورغان ستانلي ان اصول هذه الاموال التي يعود معظمها لدول ناشئة مثل الصين او مصدرة للنفط مثل النرويج والسعودية تبلغ اكثر من 2800 مليار دولار. وهي تضاعف عمليات شراء مجموعات او المساهمة فيها.
    ودعا البيان صندوق النقد الدولي والبنك الدولي ومنظمة التعاون والتنمية الاقتصادية في اوروبا الى «مناقشة هذه القضايا». وبدأ صندوق النقد الدولي والبنك الدولي اجتماعه السنوي أمس السبت في واشنطن.

  4. #4
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 9 / 10 / 1428هـ

    «فالكوم» السعودية تطلق أول صندوق استثماري للصكوك الإسلامية «ثابت الدخل»

    الرياض: «الشرق الأوسط»
    أعلنت «فالكوم» للخدمات المالية عن بدء العمل في صندوق «فالكوم» للصكوك المتوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية والذي يعدّ أول صندوق للاستثمار «ثابت الدخل» للصكوك الإسلامية في المنطقة أطلقته الشركة مؤخراً تحت مظلة لائحة صناديق الاستثمار الصادرة من هيئة السوق المالية. وحددت «فالكوم» الحد الأدنى للاشتراك في الصندوق الذي يدار من خلال معدلات مخاطرة متدنية ومتوسطة، واستثمارات متعددة العملات عبر الشركات والدول، لتحقيق عوائد تنسجم ومعدلات المخاطرة المنطوية عليها بمبلغ 100 ألف ريال (26.6 ألف دولار) للأفراد ومبلغ 500 ألف ريال (133 ألف دولار) للشركات والمؤسسات، فاتحة المجال أمام جميع الفئات من الأفراد سواء مواطنين أو مقيمين إلى جانب المؤسسات والشركات للاشتراك بالصندوق، والاستفادة من المزايا الاستثمارية التي يتيحها لهم لتنمية مدخراتهم ورؤوس أموالهم في هذا القطاع الحيوي والواعد. وقد تخطت مبيعات منطقة الخليج من الصكوك ولأول مرة في تاريخها مبيعات ماليزيا، بصعود يقارب 13.2 مليار دولار، استحوذت فيها مبيعات الحكومات والشركات في دول مجلس التعاون على 55 في المائة من إجمالي المبالغ الخاصة بالصكوك. وقال أديب السويلم الرئيس التنفيذي لشركة «فالكوم» للخدمات المالية إن طرح هذا الصندوق المتخصص في الصكوك الإسلامية يندرج ضمن المنافذ والفرص الاستثمارية الحيوية التي تسعى الشركة إلى طرحها أمام الجمهور لتنمية مدخراتهم، ودعم توجهاتهم الاستثمارية ضمن قنوات تتمتع بجدوى عالية وقيمة مضافة، لا سيما أن مؤشرات السوق تعكس الانتعاش الحقيقي الذي يشهده قطاع الصكوك في المنطقة، والذي يأتي متواكباً مع الازدهار الاقتصادي المطرد مما يفتح الآفاق نحو نمو هذا القطاع، ويجعله واحداً من أبرز الجهات الاستثمارية الأكثر جاذبية للاستثمارات خلال المرحلتين الحالية والقادمة.







    «الإسكان الأردني» يقود قرض تجمع بنكي بـ70 مليون دولار لـ «إنارة ـ العربية للطاقة»

    عمان: محمد الدعمه
    تم امس السبت التوقيع على اتفاقية قرض تجمع بنكي بقيمة 50 مليون دينار ما يعادل 70 مليون دولار بإدارة بنك الإسكان للتجارة والتمويل متعهد التغطية ووكيل القرض وبمشاركة خمسة بنوك رئيسية، وبين شركة إنارة ـ العربية للطاقة بهدف تمويل شراء حصة 51% من أسهم شركة توليد الكهرباء المركزية (CEGCO). وقد وقع الاتفاقية رؤساء ومديرو البنوك المشاركة في قرض التجمع البنكي وهي: بنك الإسكان للتجارة والتمويل، بنك الاستثمار العربي الأردني، بنك عودة، بنك الأردن، بنك القاهرة عمان، البنك الأردني للاستثمار والتمويل، وعن شركة «إنارة» سمير الرفاعي رئيس مجلس إدارة الشركة.
    وقال شكري بشارة الرئيس التنفيذي لبنك الإسكان للتجارة والتمويل أن هذا القرض يأتي تكريساً للاتجاه الاستراتيجي لدور البنوك في تصعيد وتيرة تمويل متطلبات البنية التحتية، إضافة إلى تمويل مشاريع الخصخصة بما فيها مشاريع قطاع الطاقة.
    وأضاف بشارة أن المشروع الحالي لبيع 51% من أسهم شركة توليد الكهرباء المركزية للقطاع الخاص يمثل نموذجاً هاماً لمشاركة مستثمرين من الخارج والداخل ذوي خبرة عريقة في مجال الطاقة، ومنها: الأردن دبي كابيتال وشركة مالاكوف الأردن للتوليد وشركة مجموعة اتحاد المقاولين CCC، مما سيساهم بإدخال أفضل وأحدث المعايير لإنتاج الطاقة، وبالتالي سيؤدي إلى زيادة فعالية هذا القطاع في الاردن بشكل عام.
    ومن جانب آخر قال سمير الرفاعي رئيس مجلس إدارة شركتي الأردن دبي للطاقة وشركة إنارة ـ العربية للطاقة أن هذا التجمع البنكي يؤكد التزام الشركة بالعمل على تطوير قطاع الطاقة والنهوض به، مؤكداًَ على أنه سيتم استثمار قدرات وموارد الشركة لزيادة الكفاءة الفنية والتقنية إضافة للارتقاء بالكادر الوظيفي.
    ويذكر أن ملكية شركة إنارة ـ العربية للطاقة تتوزع على شركة الأردن دبي للطاقة وشركة مالاكوف الأردن للتوليد وشركة مجموعة اتحاد المقاولين.

  5. #5
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 9 / 10 / 1428هـ

    أعان الله مسؤولي حوكمة الشركات

    سليمان محمد المنديل
    من ضمن قراءات موسم الصيف، كانت لي فرصة قراءة ثلاثة كتب، تروي قصص شركات عالمية مرت بتجارب قاسية، وبها دروس قد تفيدنا، في تجربتنا الحديثة في مجال حوكمة الشركات المساهمة. الكتاب الأول: يتحدث عن تجربة شركة ديزني، تحت إدارة مديرها التنفيذي (مايكل ايزنر)، والتي استمرت من عام 1984، وحتى عام 2005. ويحفظ لهذا المدير الفضل في أنه أيقظ شركة نائمة، وحقق لها الكثير مـن النجاح، وضاعف قيمة أسهمها أضعافاً مضاعفة خلال فترة إدارته. إلا أنه كان دكتاتورياً، أفاد الشركة بتلك الدكتاتورية في مواقف عديدة، ولكنه فعلياً همش دور مجلس الإدارة، وعندما أصيب بنوبة قلبية، قرر تخفيف أعبائه، من خلال تعيين مدير تنفيذي يعمل معه، ووظف أحد أصدقائه، وأعطاه راتباً كبيراً، ولكن خلال 18 شهراً تبين اختلاف الشخصيتين. وما كان من (ايزنر) إلا أن حصل على موافقة مجلس الإدارة، على إنهاء عقد المدير التنفيذي، مقابل إعطائه مبلغاً مقطوعاً عن نهاية خدمته، قدره (150) مليون دولار، وأخيراً تكالب عليه كبار المساهمين، بقيادة عائلة ديزني، وأجبروه على التقاعد.
    واليوم تشكلت لجنة تمثل المساهمين، وهي تطالب مجلس الإدارة، والسيد (ايزنر) بدفع ذلك المبلغ للشركة، بحجة أنه، حتى ولو كان تصرفهم ضمن صلاحياتهم، إلا أن فيه إضرار بالمساهمين. الكتاب الثاني: هو حول شركة أنرون، والتي كانت توصف بـ (سندريلا قطاع الطاقة)، بسبب النمو الصاروخي الذي مرت به الشركة، بحيث بلغ مجموع قيمة أسهمها (70) بليون دولار، ثم تبين أن رئيس مجلس الإدارة، والمدير التنفيذي، مع اثنين من مساعديه، ومع محاسبها الخارجي (ارثر أندرسون) قـد تواطأوا، في إظهار أرباح غير حقيقية، وإخفاء عمليات تحويل مبالغ إلى حسابات مسؤولي الشركة المتواطئين. وكانت النهاية أن أفلست الشركة، وخسر المساهمون جميع أسهمهم، ويقضي الرئيس التنفيذي (جيف سكيلينج) حالياً حكماً بالسجن 24 سنة، في حين توفي رئيس مجلس الإدارة خلال فترة المحاكمة، وصفيت شركة آرثر أندرسون.
    الكتاب الثالث: يتحدث عن قصة امبرطور الصحافة الكندية (كونراد بلاك)، والذي ملك أكثر من 60% من الصحف الكندية، وتوسع في ملكية صحف في الولايات المتحدة، وبريطانيا، ولكن لأنه وزوجته رغبا في العيش حياة باذخة، على حساب المساهمين، فإنه رتب مع مساعدين له، أن يحولوا أموالا من الشركات المساهمة التي يتحكم بها، لحساباتهم. وانفضحت تلك التلاعبات، بعد 22 سنة، وهو يحاكم اليوم، ويواجه احتمال أن يقضي باقي حياته في السجن. وكان يمكن أن أضيف هنا تجارب ثلاث شركات أخرى، يقبع مدراؤها التنفيذيون اليوم خلف القضبان: (Tyco)، و (Worldcom) ، و(Adelphia). ولكن بعد الانتهاء من قراءة تلك التجارب، فإن المرء لا يملك إلا أن يشعر بالكثير من الإحباط، والكثير من التعاطف مع مسؤولي الحوكمة، ويتساءل:
    إذا كانت هذه الدول، وهي الولايات المتحدة الأمريكية، وكندا، وبريطانيا، وهي تمتلك تاريخاً طويلاً في مكافحة جرائم مديري الشركات، أو ما يسمى بجرائم الياقات البيضاء (مقارنة بجرائم الياقات الزرقاء، وهم العمال)، ولديهم أنظمة عريقة لحوكمة الشركات، وفي نفس الوقت عندما تكتشف أي من تلك الجرائم، فهم قسـاة، وشديدون على المذنبين، وذلك بسبب أنهم يختارون لجان محلفين من عامة الشعب، عادة ما يتكوّن لديهم حقد إضافي ضد تلك الطبقة من المذنبين، لأن أولئك المديرين يحصلون أساساً على مكافآت مالية طائلة، ومع ذلك تمكنوا من أن يتحايلوا على النظام، وان ينفذوا من خلال ثغرات فيه. وعند إسقاط ذلك على وضعنا المحلي، فإن المرء يتساءل: بما أننا حديثو التجربة في ما يتعلق بلوائح الحوكمة، وفي عملية الإشراف، وعملية البحث، والتحري، والتحقيق، وأخيراً المحاكمة، والتنفيذ. فماذا نحن صانعون؟؟ الدروس المستفادة من هذه الكتب، هي أن يعي الجميع بأن مهمة الحوكمة لا تنتهي عند إصدار اللوائح، والتعاميم، والقرارات فقط، ولكن هناك الكثير من الاستثمارات المطلوبة، لبنية تحتية تشمل قدرات التحقيق، والمحاكمة، وتنفيذ الأحكام، وبدونها سيكون نظامنا عرضة لاهتزاز ثقة المستثمرين.
    أعان الله مسؤولي حوكمة الشركات.
    *كاتب اقتصادي سعودي







    السعودية: انطلاق معرض البناء 2007 أواخر أكتوبر
    شركة «معارض الرياض»: السوق يشهد تناميا في الطلب وقلة في العرض


    الرياض: «الشرق الأوسط»
    ينطلق في العاصمة السعودية الرياض أواخر شهر أكتوبر (تشرين الاول) الجاري معرض البناء السعودي 2007 بعد أن أنهت شركة «معارض الرياض المحدودة» استعداداتها التحضيرية لتنظيم المعرض، وسط توقعات بقفزات نجاح يسجلها هذا القطاع في ظل الانتعاش الذي يعيشه البناء في السعودية والناتج عن النمو الذي يشهده قطاع العقار في البلاد.
    وسيشهد المعرض الذي ينطلق في دورته التاسعة عشرة منتجات عديدة كأنظمة ومعدات الانذار ومنتجات الالمنيوم وتكييف الهواء والمنتجات الطوبية ومواد البناء ومواد السقوف ومعدات النجارة والمنتجات الخرسانية والأبواب والنوافذ ومعدات الكهرباء ومنتجات الجبس والزجاج وأنظمة التدفئة ولوازم العزل وإدارة التلوث ومعدات التجديد والترميم والمعدات الصحية والمنتجات الحديدية والبلاط وأغطية الجدران ومنتجات الإنارة ومنتجات تنسيق الحدائق، ما سيشكل فرصة فريدة للالتقاء بأصحاب الاختصاص من مطورين عقاريين ومقاولين وموزعين ومصنعين ووسطاء.
    وأكد محمد الحسيني نائب المدير العام في الشركة، على أهمية هذا المعرض حيث يعد من أكبر المعارض التي تقيمها شركة معارض الرياض سنويا عدا أنه يعتبر المنصة المثالية للمنتجات ذات الجودة العالية والمطابقة للمواصفات والمقاييس في ظل انتشار مواد متدنية الجودة في الأسواق.
    وأوضح الحسيني بأن النشاط الحاصل في القطاع العقاري مؤخراً في السعودية أدى إلى تحفيز قطاع البناء ليوازيه في ذلك النمو المتسارع مشيراً إلى أنه وبحسب التقارير والدراسات وآراء المختصين حاجة هذين القطاعين التي ستصل إلى 2.9 مليون وحدة سكنية خلال العشرين عاماً المقبلة، عدا عن 1.1 مليون وحدة ستكون بحاجة لإعادة بناء خلال نفس الفترة ليؤكد هذان القطاعان ريادتهما كقطاعات حيوية للاستثمار في الوقت الحالي. اضف الى ذلك إلى تخصيص مبالغ كبيرة للقطاع التجاري والسياحي بالسعودية، عدا عن المدن الاقتصادية الضخمة كمدينة الملك عبد الله الاقتصادية التي تقدر تكلفتها بـ 101 مليار ريال، ومدينة الملك عبد الله المالية في الرياض بكلفة 6 مليارات ريال. وبحسب الحسيني فان قطاعي البناء والعقار يمثلان تحديا في المرحلة المقبلة، لكثرة الطلب وقلة العرض في دول الخليج العربي أجمع وليس فقط في السعودية بيد أن قوة الاقتصاد السعودي وتذليل المستثمرين ورجال الأعمال والبنوك والشركات الخاصة لكافة العقبات التي تواجه المواطن ذو الدخل المحدود، ستجعلنا قادرين على تحمل الطلب المتنامي في هذين القطاعين.

  6. #6
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 9 / 10 / 1428هـ

    مشتريات الأجانب تشكل 37% من الأسهم في سوق دبي المالي
    قيمة مبيعاتهم بلغت 2.86 مليار درهم خلال الأسبوع الماضي


    دبي: «الشرق الأوسط»
    أعلن سوق دبي المالي أن قيمة مشتريات الأجانب من الأسهم والسندات بلغت خلال الفترة ما بين 15 وحتى 18 أكتوبر (تشرين الاول) الحالي نحو 159.4 مليار درهم، لتشكل ما يقارب 0 .37 بالمائة من إجمالي قيمة المشتريات. ونقلت وكالة أنباء الامارات (وام) عن سوق دبي المالي، أن قيمة مبيعات الأجانب من الأسهم والسندات بلغت خلال نفس الفترة نحو 883 .2 مليار درهم، لتشكل ما نسبته 6 .25 بالمائة من إجمالي قيمة المبيعات. ونتيجة لهذه التطورات فقد بلغ صافي الاستثمار الأجنبي نحو 276 .1 مليار درهم كمحصلة شراء.
    من جانب آخر بلغت قيمة الأسهم والسندات المشتراة من قبل المستثمرين المؤسساتيين خلال الأسبوع الماضي حوالي 427 .3 مليار درهم لتشكل ما نسبته 5 .30 بالمائة من إجمالي قيمة التداول.
    وفي المقابل بلغت قيمة الأسهم والسندات المباعة من قبل المستثمرين المؤسساتيين خلال نفس الفترة حوالي 263 .2 مليار درهم، لتشكل ما نسبته 1 .20 بالمائة من إجمالي قيمة التداول. ونتيجة لذلك بلغ صافي الاستثمار المؤسسي خلال الفترة نحو 164 .1 مليار درهم كمحصلة شراء.








    أخبار الشركات

    * «بنك الجزيرة» يفاوض لتملك 51% من «الوطنية للتقسيط»
    * أعلن كل من بنك الجزيرة والشركة الوطنية للتقسيط البدء في مباحثات ثنائية تتم من خلالها مناقشة تملك البنك لنسبة 51 في المائة من رأس المال المصرح للشركة الوطنية للتقسيط البالغ 100 مليون ريال (26.6 مليون دولار)، وذلك على شكل زيادة رأس مال الشركة الوطنية للتقسيط. وأكد البنك في إعلانه الرسمي أمس أنه يتطلع إلى تكوين تعاون ناجح في قطاع تمويل الأفراد من أجل التوسع في هذا القطاع الذي يعتبر من أولويات استراتيجية الخدمات المصرفية للأفراد المتوافقة مع الشريعة.
    * «معدنية» ترفع أرباحها 142% في 9 أشهر
    * رفعت الشركة الوطنية لتصنيع وسبك المعادن «معدنية» أرباحها 142 في المائة من خلال النتائج المالية الأولية للتسعة أشهر الأولى من العام الحالي، حيث أظهرت أرباحا صافية قدرها 25.9 مليون ريال (6.9 مليون دولار) مقابل 10.7 مليون ريال عن نفس الفترة من العام الماضي. كما بلغت الأرباح التشغيلية 29.5 مليون ريال مقابل 12 مليون ريال عن نفس الفترة من العام الماضي بنسبة زيادة قدرها 146 في المائة.وأوضحت الشركة أن النمو في النتائج تحقق نتيجة لتحسن الإنتاج والمبيعات، مفيدة أن ربح السهم بلغ 1.58 ريال مقارنة بـ 65 هللة لنفس الفترة من 2006. كما حققت الشركة أرباحاً صافية عن الربع الثالث مبلغ 10.5 مليون ريال بنسبة زيادة قدرها 9 في المائة عن أرباح الربع الثالث من العام الماضي والبالغة 9.6 مليون ريال.
    * ارتفاع أرباح «إسمنت القصيم» 79.4% في الربع الثالث
    * أنهت إسمنت القصيم الربع الثالث من العام الجاري بارتفاع صافي الأرباح بعد الزكاة الشرعية من 86 مليون ريال في العام الماضي إلى 154 مليون ريال (41 مليون دولار) في الربع الثالث مـن هذا العـام محققةً نسبة نمو قدرها 79.4 في المائة عن الفترة المقارنة من العام السابق. كما ارتفعت الأرباح التشغيلية من 89 مليون ريال إلى 154 مليون ريال بنسبة نمو قدرها 73.6 في المائة، لتصبح المحصلة النهائية ارتفاعا في ربح السهم من 1.91 ريال إلى 3.42 ريال في هذا العام بنسبة نمو بلغت 79.4 في المائة. وأوضحت الشركة أن هذا الصعود تحقق من خلال ارتفاع في المبيعات من142 مليون ريال إلى مبلغ 252 مليون ريال بنسبة نمو بلغت 77.4 في المائة. كما قفز صافي الأرباح بعد الزكاة الشرعية من 247 مليون ريال للتسعة أشهر الأولى من العام الماضي إلى 392 مليون ريال للفترة المماثلة من هذا العام محققة نسبة نمو قدرها 58.6 في المائة، أما الأرباح التشغيلية فقد ارتفعت من 250 مليون ريال إلى 383 مليون ريال محققة نسبة نمو قدرها 53.5 في المائة.وفي المقابل ارتفعت المبيعات من 415 مليون ريال للتسعة أشهر من العام الماضي إلى 606 ملايين ريال للفترة المماثلة من العام الجاري محققة نسبة نمو قدرها 46.1 في المائة. وأرجعت الشركة ذلك إلى بدء الإنتاج التجريبـي في الخط الثالث الذي تبلغ طاقته الإنتاجية 4.500 طن كلنكر يوميا مما أثر على حجم التسليمات للعملاء بالزيادة.
    * اليوم.. «إسمنت العربية» تضع حجر الأساس لمشروع إسمنت بالأردن
    * تضع اليوم شركة الاسمنت العربية حجر الأساس للمصنع الجديد «اسمنت القطرانة» بالأردن، وذلك بحضور رئيس وزراء الأردن الدكتور معروف البخيت. وأشارت الشركة في إعلانها أمس إلى أنه من المتوقع أن يتم تشغيل المصنع في سبتمبر 2009.
    * جمعية «المصافي» تنظر في عرض الصلح مع «أرامكو».. غدا
    * تنظر الجمعية العامة العادية لشركة المصافي العربية السعودية «ساركو» غدا بجدة في جدول الأعمال، المتضمن الموافقة على تقرير مجلس الإدارة عن أعمالهم خلال العام المالي المنتهي في 30 أبريل (نيسان) الماضي والتصديق على الميزانية الختامية للشركة وعلى حساب الأرباح والخسائر وتقرير مراقب الحسابات، وإبراء ذمة أعضاء مجلس الإدارة. كما ستنظر الجمعية في الموافقة على توصية مجلس إدارة الشركة بقبول عرض الصلح المقدم من شركة أرامكو السعودية والتصفية الودية لشركة مصفاة جدة للبترول مقابل الحصول على مبلغ 120 مليون ريال (32 مليون دولار) بالإضافة إلى أرباح عام 2006 البالغة 6 ملايين ريال مع حفظ حق الشركة في مقاضاة أرامكو السعودية بموجب دعوى جديدة تخول الشركة حق المطالبة بالمبالغ التي تدعي بها والبالغة 1.205 مليار ريال (321.3 مليون دولار).

  7. #7
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 9 / 10 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد  9 / 10 / 1428هـ نادي خبراء المال


    الأسهم السعودية تحقق أكبر مكسب في يوم واحد منذ 15 أسبوعا

    - "الاقتصادية" من الرياض - 10/10/1428هـ
    حققت سوق الأسهم السعودية أكبر مكسب في يوم واحد خلال أكثر من 15 أسبوعا أمس، بعد أن دفع المستثمرون سهم "سابك" لأعلى مستوياته في 13 شهرا وسط توقعات بتحقيق الشركة نموا قويا في الأرباح. وأمس هو أول يوم تداول في سوق الأسهم بعد عطلة عيد الفطر التي امتدت أسبوعا.
    وزاد مؤشر الأسهم 2.55 في المائة إلى 8114.61 نقطة مسجلا أكبر زيادة في يوم واحد منذ الرابع من تموز (يوليو) الماضي. وقاد سهم "سابك" الاتجاه الصعودي مرتفعا 3.7 في المائة لتصل مكاسب السهم هذا
    العام إلى أكثر من 30 في المائة. وأنهى السهم التعاملات على سعر 140 ريالا (37.33 دولار) وهو أعلى مستوياته منذ العاشر من أيلول (سبتمبر) 2006. ويتوقع محللون أن تحقق "سابك" - أكبر شركة للكيماويات في العالم من حيث القيمة السوقية - 7.03 مليار ريال خلال الربع الثالث بزيادة نحو 30 في المائة. وزادت أيضا أسهم البنوك مع ارتفاع سهم مؤسسة الراجحي المصرفية 2.66 في المائة، وسهم بنك الرياض 4.66 في المائة. وبدأت سوق الأسهم السعودية نظاما جديدا للتداول أمس، يمنح المتعاملين ثلاثة أيام لتسجيل بيانات صفقاتهم.
    وبدورها أعلنت السوق المالية السعودية (تداول) إتمامها بنجاح تشغيل نظام تداول الجديد، حيث تمت جميع عمليات وصفقات اليوم الأول بنجاح تام، إلى جانب نجاح النظام بكفاءة في عملية الربط والاتصال بأنظمة شركات الوساطة ومزودي معلومات السوق دون أي مشكلات فنية. وتم في اليوم الأول من تطبيق النظام الجديد تنفيذ 148.6 ألف صفقة تداول فيها نحو 152.7 مليون سهم بقيمة إجمالية بلغت نحو 6.16 مليار ريال.
    وفي مايلي مزيدا من التفاصيل :
    استهلت الأسهم السعودية أول أيام التداول بعد انتهاء إجازة عيد الفطر المبارك بالارتفاع متفاعلة وبشكل إيجابي مع النظام الجديد لهيئة سوق المال الذي انطلق مع بداية تداولات الأمس. حيث كسب المؤشر العام للسوق نتيجة عمليات الشراء 202 نقطة ليغلق عند مستوى 8114 نقطة بنسبة ارتفاع 2.55 في المائة, بعد تداول ما يزيد على 152 مليون سهم توزعت على 148 ألف صفقة بقيمة إجمالية تجاوزت 6.1 مليار ريال.
    أما على مستوى القطاعات فقد ارتفعت جميع مؤشرات السوق دون استثناء، حيث كسب القطاع الزراعي 208 نقاط بنسبة ارتفاع 5.51 في المائة, وكذلك قطاع التأمين 93 نقطة بنسبة 4.59 في المائة, والقطاع الصناعي 754 نقطة بنسبة 3.83 في المائة. كما ارتفع كل من: قطاع الخدمات 61 نقطة بنسبة 3.21 في المائة, وقطاع الكهرباء 25 نقطة بنسبة 2.17 في المائة, وقطاع الأسمنت 84 نقطة بنسبة 1.51 في المائة. فيما ربح قطاع الاتصالات 38 نقطة بنسبة 1.44 في المائة, وبدوره كسب قطاع البنوك 245 نقطة بنسبة ارتفاع بلغت 1.21 في المائة.
    وفي نظرة على الأداء العام لشركات السوق مع نهاية تداولات أمس نلاحظ ارتفاع 95 شركة حيث تصدرت 13 شركة قائمة الرابحين بنسبة الارتفاع القصوى المسوح بها في نظام التداول وهي كل من: شركة اتحاد الخليج للتأمين التعاوني، الشركة السعودية للتنمية الصناعية (صدق)، الشركة السعودية الهندية للتأمين التعاوني، شركة الدرع العربي للتأمين التعاوني، الشركة الأهلية للتأمين التعاوني، شركة المصافي العربية السعودية، شركة سند للتأمين وإعادة التأمين التعاوني، والشركة السعودية للأسماك، المجموعة المتحدة للتأمين التعاوني (أسيج)، شركة البولي بروبلين المتقدمة، الشركة السعودية المتحدة للتأمين التعاوني (ولاء للتأمين)، الشركة السعودية لخدمات السيارات، وشركة المتوسط والخليج للتأمين وإعادة التأمين التعاوني (ميدغلف). بينما وعلى الجهة المقابلة أغلقت خمس شركات فقط على انخفاض هي كل من: شركة ساب تكافل، شركة أحمد حسن فتيحي وشركاه، البنك العربي الوطني، مجموعة سامبا المالية، والبنك السعودي الفرنسي. فيما أنهى سهم كل من مجموعة صافولا، شركة الصناعات الزجاجية الوطنية (زجاج)، شركة جرير للتسويق، البنك السعودي الهولندي، وشركة المملكة القابضة تداولات أمس دون تغير في مستوى إقفال آخر أيام التداول قبل إجازة عيد الفطر المبارك.
    على صعيد أداء الأسهم القيادية، كسب سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) خمسة ريالات ليغلق عند مستوى 140 ريالا بنسبة ارتفاع 3.7 في المائة, بعد تداول ما يزيد على 4.5 مليون سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 631 مليون ريال. كما أغلق سهم شركة الاتصالات السعودية عند مستوى 65.75 ريال كاسبا 0.75 ريال بنسبة ارتفاع 1.15 في المائة, حيث بلغت كمية الأسهم المتداولة مليون سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 66 مليون ريال. أما مصرف الراجحي فقد كسب 2.25 ريال ليغلق عند مستوى 86.75 ريال بنسبة ارتفاع 2.66 في المائة, بعدما تجاوزت قيمة إجمالي ما تم تداوله من أسهم 79 مليون ريال توزعت على ما يزيد على 926 ألف سهم. وأنهت مجموعة سامبا المالية تداولات الأمس عند مستوى 121 ريالا بخسارة نصف ريال ونسبة انخفاض بلغت 0.41 في المائة, بعد تداول ما يزيد على 85 ألف سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية عشرة ملايين ريال.
    من جهة أخرى تصدر سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) قائمة أكثر شركات السوق نشاطا حسب القيمة, تلاه سهم شركة كيان السعودية للبتروكيماويات الذي تصدر قائمة أكثر شركات السوق نشاطا حسب الكمية أيضا بعدما بلغت كمية الأسهم المتداولة 26 مليون سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 330 مليون ريال, ليغلق سهم الشركة كاسبا ربع ريال عند مستوى 12.5 ريال للسهم الواحد. فيما جاء سهم الشركة العربية للتنمية الصناعية (نماء) ثانيا للأكثر نشاطا حسب الكمية بحجم تداول لما يزيد على سبعة ملايين سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 193 مليون ريال, لينهي سهم الشركة تداولات الأمس عند مستوى 27.75 ريال بمكسب 2.25 ريال في كل سهم.







    عودة قوية لمؤشر "بي. إم. جي"

    - - 10/10/1428هـ
    حصد مؤشر "بي. إم. جي" لسوق الأسهم السعودية أعلى عدد من النقاط منذ آذار (مارس) الماضي من هذا العام، ليقفل عند مستوى إغلاق 441.4 نقطة متقدماً بنسبة 3.7 في المائة عن آخر يوم تداول قبل عيد الفطر الموافق الأربعاء 10 تشرين الأول (أكتوبر) 2007. كما ارتفعت السيولة الاستثمارية بنسبة 77.6 في المائة حيث شهدت قفزة إلى 2.92 مليار ريال سعودي (نحو 780 مليون دولار أمريكي). وعلى صعيد أداء القطاعات، توج القطاع الزراعي بلقب القطاع الأحسن أداءً عن جدارة محققاً زيادة في عدد نقاطه وصلت إلى 49.7 نقطة. تلاه القطاع الخدمي بارتفاع نسبته 4.6 في المائة ليحصد 34.6 نقطة إضافية، ومن ثم كل من قطاعي الصناعة والتأمين بصعود في عدد النقاط بلغ 33.9 و30.6 نقطة، على التوالي.

  8. #8
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 9 / 10 / 1428هـ

    التويجري: الرفع للجهات المختصة بتشكيل رئاسة مجلس "تداول" تمهيدا لطرحها للاكتتاب
    النظام الجديد للتداول ينجح في تطبيق صفقات اليوم الأول وتدوير أكثر من 6.16 مليار ريال


    - عبد الرحمن آل معافا من الرياض - 10/10/1428هـ
    أكد لـ "الاقتصادية" الدكتور عبد الرحمن التويجري محافظ هيئة السوق المالية السعودية المكلف، أن نظام التداول الجديد من أفضل الأنظمة وأحدثها، كما أنه يتسم بالمرونة المستقبلية التي تقبل أي تحديث في النظام إذا لزم الأمر.
    وقال التويجري أمس خلال الحفل الذي نظمته "تداول" بمناسبة إطلاق النظام الجديد: من المعلوم أن شركة تداول تتهيأ الآن من أجل طرحها للاكتتاب العام، كما أننا رفعنا تشكيل رئاسة مجلس الشركة للجهات المعنية وننتظر الموافقة على ذلك. وعن النظام الجديد أضاف التويجري أنه تم إطلاقه بعد أن تم تجاوز الاختبارات والتجارب الفنية حسب الخطة المعدة للمشروع التي أعطت نتائج إيجابية ونجاحا حسب معايير التقييم الفنية والتشغيلية الخاصة بمطابقة النظام.
    من جانبه، أكد عبد الله السويلمي مدير عام شركة تداول المكلف، أن النظام الجديد يتيح تشغيل وإدارة أكثر من سوق في الوقت نفسه، مثل السوق الأولية والسوق الثانوية إلى جانب إمكانية زيادة عدد قطاعات السوق والمؤشرات الفنية.
    وقال السويلمي: إن السوق السعودية شغلت النظام الجديد بنجاح حيث تمت جميع عمليات وصفقات اليوم الأول بنجاح تام، إلى جانب نجاح النظام بكفاءة في عملية الربط والاتصال بأنظمة شركات الوساطة ومزودي معلومات السوق دون أي مشكلات فنية. مضيفا أنه جاء ذلك بعدما قامت (تداول) خلال إجازة عيد الفطر بإنهاء جميع الإجراءات والتطبيقات الفنية للنظام الجديد بشكل كامل.
    وأوضح أنه تم في اليوم الأول من تطبيق النظام الجديد تنفيذ 148.697 صفقة تم فيها تداول 152.7 ألف سهم بقيمة إجمالية بلغت أكثر من 6.16 مليار ريال، مشيرا إلى أن النظام الجديد سيكون مزودا بنظام مراقبة فاعل للمراقبة، ومتابعة تنفيذ العمليات والصفقات المنفذة، التي ستتم عن طريقه، ما يساعد بصورةٍ أكثر ديناميكية الجهات الرقابية على تولي مهامها وضمان عدم وقوع مخالفات لأنظمة ولوائح السوق المالية. وسيتيح النظام إمكانية تداول أدوات استثمارية جديدة؛ كالسندات والصكوك وغيرها من المنتجات الاستثمارية الأخرى.
    وبيّن السويلمي أن النظام الرقابي مرتبط بشكل مباشر بنظام التداول، وأنه يستقبل المعلومات مباشرة من التداول، الأمر الذي يوفر الجهد على الشخص المسؤول عن المراقبة، مضيفا أن النظام الجديد سيوفر الحلول التقنية المتطورة لمواجهة الاحتياجات الحالية والمستقبلية التي تساعد السوق على تحقيق المزيد من النمو والازدهار، إضافة إلى الزيادة الكبيرة في الطاقة الاستيعابية المقدرة في اليوم الأول للتشغيل بنحو مليوني صفقة يومياً وإمكانية زيادتها حسب الحاجة، لمواكبة النمو المتوقع في حجم التعاملات وعمليات التداول المستقبلية.
    وفي سؤال لـ "الاقتصادية" عن مدى إمكانية قوة النظام الجديد لسرعة تنفيذ عمليات الاكتتابات أو البيع في حالات الضغط، رد مدير عام شركة تداول المكلف بالقول: نحن متأكدون من جاهزية وقوة النظام في حال طرح شركة كبرى للاكتتاب مع بيع أسهم إحدى الشركات في الوقت نفسه، حيث أجريت الاختبارات اللازمة لنجاح النظام.
    وأشار إلى أن النظام تبلغ قيمته الإجمالية نحو 45 مليون دولار وهو يعد من أفضل الأنظمة العالمية التي تشغل أسواق المال، كما أنه يسمح بالتوسع وإدراج بعض المنتجات عليه، مضيفا أن النظام الجديد يهم كثيرا من العملاء مثل البنوك وشركات الوساطة والمستثمرين في سوق المال السعودية الذين يبلغ عددهم نحو 3.6 مليون مستثمر حسب آخر الإحصاءات.







    السوق السعودية في 3 أشهر
    متناقضات في سوق الأسهم لا يمكن تفسيرها علميا.. السبب الخلل في الآليات


    أ.د. ياسين عبد الرحمن الجفري - - - 10/10/1428هـ
    الفترة الحالية التي يعيشها سوق الأسهم تفرز عددا من المتناقضات التي لا يمكن تفسيرها علميا ويمكن ردها لوجود خلل في آليات السوق وفي قدرة المستثمر الاستفادة من الفرص. فحسب نظرية العرض والطلب في ظل تساوي الظروف تحرك السعر يدفع عادة إلى زيادة التداول والطلب على المنتجات والعكس صحيح. والظروف الأخرى نقصد بها المتغيرات المؤثرة في القيمة وهي ربحية الشركات ونموها والظروف الاقتصادية السائدة. ويمكن أن نعتبرها ثابتة وغير متغيرة نظرا لأن الفترة أساسا صغيرة والأخبار المتوافرة إيجابية أكثر منها سلبية مما يرفع من حدة التداول. والقضية المهمة والتي عادة ما يركز عليها هي حجم التداول واتجاهاته، من المعروف أن المستثمر في ظل توافر المعلومات بصورة عادلة يلجأ للتركيز على الشركات التي يمكن أن يحدث خطأ في التقييم فيها لتحقيق الربحية. ومن ضمن هذه الطرق الربط بين العائد على حقوق الملكية والقيمة السوقية الدفترية وبالتالي يجب أن يتوجه جزء كبير من السيولة تجاهها.
    سلوكيات السوق
    الملاحظ وخلال الأشهر الثلاثة الماضية أن السوق السعودي أخذ منحى مختلفا من زاوية حجم التداول ومن زاوية مستويات المؤشر حيث من الملاحظ أن سلوكيات السوق عندما تجاوز المؤشر 8000 نقطة اختلفت عن سلوكياته عندما بلغ 7000 نقطة وهي مخالفة للنقطة السابقة. وحسب الجدول رقم (1) نجد أن السوق تفاعل بصورة عكسية وخلال فترة صغيرة حيث ارتفعت الكميات والقيم والصفقات عندما يتخطى المؤشر نقطة 8000 وعاد مرة أخرى للهبوط عندما انخفض المؤشر عن نقطة 8000. فعدد الأسهم المتداولة عندما كان المؤشر أعلى من 8000 بلغ 208 ملايين سهم في المتوسط وقيمة الأسهم المتداولة 11 مليار ريال وعدد الصفقات 293 ألفا وفي المقابل خلال الفترتين كان عدد الأسهم أقل من 170 ألفا والقيمة أقل من ثمانية مليارات ريال والصفقات أقل من 207 آلاف صفقة. والسؤال هل هناك ظروف غير استثنائية يعيشها السوق تؤدى إلى هذا السلوك السلبي والمعاكس للمتوقع؟ القضية بالتالي تقودنا إلى عنصر مهم وأساسي ويرتكز على إدارة السيولة وتوجهاتها في السوق كعنصر ربما يفسر الاتجاه السابق.
    القيمة السوقية والدفترية وعوائد الملاك
    الجدول رقم (2) يحتوي على عينة من مجموعة كبيرة من الشركات التي تتميز بأنها جاذبة للاستثمار ومن ثلاثة قطاعات هي البنوك والأسمنت والصناعة. النظرية تقول إن قرار البيع يتم للشركات التي ينخفض فيها العائد على حقوق الملاك وتكون فيها القيمة السوقية الدفترية مرتفعة ويتم الشراء للشركات التي يرتفع فيها العائد لحقوق الملاك وتنخفض فيها القيمة السوقية الدفترية. وحسب الجدول نجد أن العائد مرتفع والسعر للقيمة الدفترية منخفض في كل من بنك الجزيرة وبنك الاستثمار والبنك السعودي الهولندي في البنوك وفي صافولا والتصنيع (إلى حد ما) والكيميائية وسبكيم، وفي قطاع الأسمنت نجد الأسمنت العربية وأسمنت تبوك. ونجد أن القطاعات الثلاثة يعتبر العائد على حقوق الملاك والقيمة السوقية الدفترية أفضل من قطاع التأمين والزراعة والخدمات.
    اتجاهات السيولة
    بالتالي نجد أن هناك عددا من الشركات التي من المفترض أن تتجه لها السيولة خلال الفترة الحالية مقارنة بقطاعات مختلفة توجه لها السيولة. ومن المفترض أن توجه السيولة للشركات الأكثر جاذبية حسب المعيار السابق مقارنة بغيرها من الشركات الأقل جاذبية. حسب الجدول رقم (3) نجد أن السيولة التي توجهت للصناعة والبنوك والأسمنت بلغت 39 في المائة في حين توجه نحو 60 في المائة من السيولة للقطاعات الأخرى والتي كانت تحتوي على عدد كبير من الشركات التي ينطبق عليها المعيار السابق البيع. بمعني أن السيولة تتوجه بصورة أكبر للقطاعات الأكثر جاذبية مقارنة بسيولة أقل للشركات ذات الجاذبية الأقل.
    مسك الختام
    اتجاهات السوق خاصة فيما يرتكز على السيولة بنت لنفسها أهدافا مخالفة للواقع والمنطق. المنطق يري أن الهدف الأساسي هو بناء القرار على الربحية والدخل المستقبلي المتوقع وليس على القدرة على رفع السعر أو قدرة الغير على رفع السعر. هدف الاستثمار الأوحد وفي سوق الاستثمار بغض النظر عن نوعه هو تحقيق الربح بصورة مباشرة من الأصل نفسه ويتغير السعر حسب وجهة نظر المستثمر للدخل المطلوب ومستوياته. ولكن لا تزال القضية غير مبنية على أساس صحيح ويمكن من خلال بناء أساس يؤدي لزيادة وارتفاع الأسعار لأن قانون العرض والطلب ينطبق على الكل وليس له فئة خاصة به.

  9. #9
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 9 / 10 / 1428هـ

    المملكة تقتطع الحصة الثانية من الاستثمار الاجنبي المتدفق الى غرب آسيا

    - محمد البيشي من الرياض - 10/10/1428هـ
    كشفت لـ"الاقتصادية" مصادر في الهيئة العامة للاستثمار أن السعودية حققت المركز الأول على مستوى العالم العربي والثاني بعد تركيا في غرب آسيا، في مستوى حجم تدفق الاستثمارات الأجنبية في عام 2006، وفق تقرير الاستثمار العالمي 2007 الصادر عن منظمة "الأونكتاد" التابعة للأمم المتحدة لقياس تدفقات الاستثمار الأجنبي لمختلف دول العالم.
    وقالت المصادر إن التقرير الذي تستعرضه منظمة "الأونكتاد" في مقر الهيئة العامة للاستثمار في الرياض اليوم، بحضور البروفيسور حافظ مرزا ، رئيس قطاع التنمية والاستثمار في "الأونكتاد"، والدكتور عمرو الدباغ، محافظ الهيئة العامة للاستثمار، بين أن تدفق الاستثمار الأجنبي على الدول الواقعة في غرب آسيا ارتفع إلى مستويات قياسية غير مسبوقة، إذ سجلت زيادة بلغت 44 في المائة في العام 2006 لتصل إلى نحو 60 مليار دولار، وأن السعودية وتركيا هما أهم بلدين متلقيين لهذه الاستثمارات.
    في مايلي مزيدا من التفاصيل :
    كشفت لـ"الاقتصادية" مصادر في الهيئة العامة للاستثمار أن السعودية حققت المركز الأول على مستوى العالم العربي والثاني بعد تركيا في غرب آسيا، في مستوى حجم تدفق الاستثمارات الأجنبية في عام 2006، وفق تقرير الاستثمار العالمي 2007 الصادر عن منظمة "الأونكتاد" التابعة للأمم المتحدة لقياس تدفقات الاستثمار الأجنبي لمختلف دول العالم.
    وقالت المصادر إن التقرير الذي تستعرضه منظمة "الأونكتاد" في مقر الهيئة العامة للاستثمار في الرياض اليوم، بحضور البروفيسور حافظ مرزا ، رئيس قطاع التنمية والاستثمار في "الأونكتاد"، والدكتور عمرو الدباغ، محافظ الهيئة العامة للاستثمار، بين أن تدفق الاستثمار الأجنبي على الدول الواقعة في غرب آسيا ارتفع إلى مستويات قياسية غير مسبوقة، إذ سجلت زيادة بلغت 44 في المائة في العام 2006 لتصل إلى نحو 60 مليار دولار، وأن السعودية وتركيا هما أهم بلدين متلقيين لهذه الاستثمارات.
    وعزا التقرير هذه الزيادة إلى ما شهدته هذه المنطقة من نمو اقتصادي وتحسن في مناخ الأعمال التجاري، إلى جانب ارتفاع أسعار النفط.
    ويأتي هذا التقرير بعد أن كانت السعودية قد حققت وفق تقرير أصدره البنك الدولي قبل أسابيع، المركز الـ 23 في قائمة أفضل بيئة أعمال على مستوى العالم
    والأولى على مستوى العالم العربي ومنطقة الشرق الأوسط بشكل عام، حيث جاءت متقدمة على الكويت التي حلت في المركز 40 والإمارات التي جاءت في المركز 68، كما جاء تصنيف المملكة ضمن موقع متقدم عن دول صناعية رئيسية مثل فرنسا التي جاءت في المركز 31 والنمسا التي حلت في المركز 25، إلى ذلك تستضيف الهيئة العامة للاستثمار اليوم البروفيسور حافظ مرزا رئيس قطاع التنمية والاستثمار في "لأونكتاد" الذي سيطلق رسمياً تقرير الاستثمار العالمي بحضور محافظ الهيئة السيد عمرو بن عبد الله الدباغ، كما سيعقد مؤتمراً صحافياً بمناسبة الإعلان عن نتائج التقرير الذي يصدره "الأونكتاد" سنوياً ويتم فيه رصد حركة تدفقات الاستثمارات الأجنبية بين الدول المختلفة.
    وهنا أوضح الدكتور عواد بن صالح العواد وكيل محافظ الهيئة العامة للاستثمار أن زيارة مسؤول "الأونكتاد" للمملكة، واختيارها للإعلان عن نتائج تقريرها السنوي بسبب النتائج المتميزة التي حققتها المملكة على صعيد تحسن البيئة الاستثمارية والزيادة الملحوظة في حجم التدفقات الاستثمارية التي شهدتها المملكة خلال السنوات القليلة الماضية.
    وأضاف الدكتور العواد أن المؤتمر الصحافي سيتناول أبرز ما تضمنه التقرير من معلومات وإحصاءات كذلك أهم المعايير والمؤشرات التي طورها "الأونكتاد" لقياس قدرة الدول المختلفة لاستقطاب وتنمية الاستثمارات فيها والعوامل التي تسهم في زيادة التدفقات الاستثمارية الدولية.
    وقال العواد " إن المملكة لديها عوامل متعددة لتنمية الاستثمارات المحلية فيها إلى جانب استقطاب مزيد من الاستثمارات الأجنبية والمشتركة، مشيراً إلى أن تحسين البيئة الاستثمارية في المملكة هي عملية مستمرة وما تحقق حتى الآن من نتائج إيجابية ومراكز متقدمة في تقرير أداء الأعمال الصادر عن البنك الدولي الذي تم إعلان عن نتائجه خلال زيارة نائب رئيس البنك الدولي للمملكة قبل أقل من شهر وصدور تقرير "الأونكتاد" يتطلب بذل مزيد من الجهود للمضي قدماً في تحسين مناخ الاستثمار واستقطاب مزيد من الاستثمارات الأجنبية إلى المملكة خلال الأعوام المقبلة بإذن الله.
    يذكر أن تقرير "الأونكتاد" أشار في التقرير إلى أن المملكة قامت بجهود متميزة لاستقطاب وتنمية الاستثمارات واعتبر أن وتيرة نمو الاستثمارات الأجنبية في المملكة العربية السعودية تتسارع بمعدلات عالية، حيث شهدت خلال العامين 2005 و2006م طفرة استثمارية كبيرة بفضل السياسات الاقتصادية التي تنتجها المملكة والتحسين في مناخ الاستثمار بشكل عام، ما أدى إلى زيادة التدفقات الاستثمارية ونموها في البلاد.







    إرتفاع أسعار النفط .. الدولار المسؤول الاول

    - - 10/10/1428هـ
    ولكن على الرغم من اقتراب أسعار النفط من 90 دولاراً للبرميل الآن، إلا أنه يصعب التكهن بأي إحساس كبير، بوجود هاجس في هذا الجانب.
    حركة التداول انخفضت في أسواق الأسهم، ولكنها لم تنخفض بشكل كبير ومفاجئ. وفي أوروبا القارية، وفي المملكة المتحدة واليابان، تم تقديم العديد من الأسباب إلى جانب ارتفاع أسعار النفط، لتفسير انخفاض أسعار الأسهم.
    يوم الأربعاء، كشف صندوق النقد الدولي عن آخر تقديراته للنمو العالمي في العام المقبل. وتشير التسريبات إلى أن تقديرات النمو سوف يتم تعديلها، وخفضها من النسبة المقدرة في السابق وهي 5.2 في المائة، ولكنها ستظل قوية.
    ومع ذلك فإن بلوغ سعر النفط 88 دولارا للبرميل مبلغ لا يستهان به، فأسعار النفط مع أخذ التضخم في الاعتبار، وصلت إلى أعلى مدى لها في كل الأوقات منذ 1980 بعد الثورة الإسلامية في إيران.
    ثم ساعد ارتفاع الأسعار على إنتاج خلطة سامة: مكونة من الكساد الاقتصادي والتضخم في دول العالم الصناعية. وإذا استمر سعر النفط في الزيادة ووصل إلى 100 دولار للبرميل، حسب ما يتكهن البعض، فإن الأرقام القياسية السابقة سيتم تحطيمها، في ظل كل الاعتبارات.
    سوف يحسن العالم صنعاً إذا توقع ثبات أسعار النفط في المستقبل، فالارتفاع الذي تم أخيرا مرتبط بالمخاوف من مطاردة تركيا للمتمردين الأكراد في العراق، وتعطيل الإمدادات.
    وربما كان الأمر الأكثر إثارة ً للقلق، هو انخفاض المخزون والمنتجات من النفط الخام في الدول الصناعية، والنمو المتزايد للطلب الصيني على النفط لتأمين الوقود للسيارات والشاحنات المحلية، التي تتزايد أعدادها بمعدل هائل.
    حذرت الوكالة الدولية للطاقة خلال الصيف من شح في سوق النفط، خلال السنوات الخمس المقبلة، في ظل تسارع الاستهلاك وانخفاض الإنتاج في المناطق المكتملة النمو.
    ومن المعترف به أن تسعير النفط بالدولار يعطي صورة غير صحيحة على الإطلاق، عن تكلفته الحقيقية في أجزاء عديدة في العالم. إن التسعير باليورو أو الاسترليني أو الرينمنبي يجعل النفط بحاجة إلى أن يصل إلى الارتفاع القياسي، الذي تم تدوينه في تموز (يوليو) وآب (أغسطس) من العام الماضي.
    ولكن من خلال التسعير بالدولار، فقد وصل سعر النفط إلى مستويات جديدة من الارتفاع. هذا من شأنه أن يشجع على الحد من الإسراف في استخدام الطاقة في الولايات المتحدة.
    ومن الناحية الأخرى، قد تظهر ضائقة، خاصةً وسط الأسر الأمريكية.
    وحسب تقديرات وزارة الطاقة الأمريكية التي صدرت خلال هذا الشهر، فإن فواتير التدفئة الخاصة بالأسر الأمريكية سترتفع خلال هذا الشتاء، وستراوح الزيادة ما بين 10 في المائة للأسر التي تستخدم الغاز الطبيعي، و22 في المائة للأسر التي تستخدم النفط في التدفئة.
    وتتوقع وزارة الطاقة الأمريكية بعض الانخفاض في أسعار النفط، ولكن ليس أقل من 70 دولارا للبرميل. وإذا أضفنا إلى ذلك أزمة السلع الثانوية ووجهة نظر صندوق النقد الدولي، التي عبرعنها هذا الأسبوع، من أن الدولار ربما ينخفض أكثر من ذلك، يصعب رؤية عدم تضرر الولايات المتحدة من ارتفاع أسعار النفط.

  10. #10
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 9 / 10 / 1428هـ

    أسواق النفط ترتقب مع تراخي الدولار وقرب الشتاء.. متى يتخطى سعر البرميل عتبة 100 دولار؟

    - لندن – الفرنسية: - 10/10/1428هـ
    ما زالت أسعار النفط قريبة من التسعين دولارا للبرميل الواحد التي تجاوزها الخميس الماضي في نيويورك بسبب القلق من تصاعد التوتر السياسي في الشرق الأوسط ووضع الإمدادات قبل فصل الشتاء.
    ففي آسيا ارتفع سعر برميل النفط الخفيف (لايت سويت كرود) تسليم تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل 15 سنتا ليبلغ سعره 89.62 دولار. وكان سعر برميل النفط هذا تجاوز للمرة الأولى في التاريخ 90.02 دولار في نيويورك الخميس الماضي, إلا أنه استقر عند الإغلاق على 89.47 دولار. كما بلغ سعر "برنت" النفط المرجعي لبحر الشمال في لندن مساء الخميس مستوى قياسيا وصل إلى 84،88 دولار للبرميل قبل أن ينهي التعاملات الأسبوعية أمس الأول على ارتفاع قدره 1.47 دولار عند 84.6 دولار.
    وفي أقل من أسبوع ارتفع النفط أكثر من 12.5 في المائة بينما زاد 50 في المائة خلال عام واحد في نيويورك. وقال المحلل كيفين نوريش المحلل لدى "باركليز كابيتال" إن "السؤال لم يعد حاليا معرفة هل سيتجاوز سعر البرميل عتبة 100 دولار بل متى".
    وكان خبراء اقتصاد قد توقعوا في الآونة الأخيرة أن يتجاوز سعر برميل النفط 100 دولار في 2008. وكان سعر برميل النفط 30 دولارا في 2003 ثم ارتفع إلى 40 دولارا في 2004 ثم 70 دولارا في 2005 قبل أن يتسارع ارتفاعه ليصل إلى 80 دولارا في 2007. وأدت مجموعة من العوامل إلى ارتفاع أسعار النفط.
    فمنذ الإثنين الماضي ومع موافقة البرلمان التركي على تدخل الجيش التركي في شمال العراق لضرب متمردي حزب العمال الكردستاني زادت وتيرة ارتفاع هذه الأسعار. ويمكن أن يخلق هجوم تركي صعوبات في نقل النفط العراقي إلى ميناء جيهان التركي. كما تشعر الأسواق بالقلق من احتمال تصاعد التوتر بين إيران والغرب بشأن البرنامج النووي لطهران. وفي الولايات المتحدة تراجع مخزون النفط الخام نحو 4 في المائة على مدى عام. وتأثر الطلب على النفط بانخفاض سعر الدولار مقابل اليورو الذي أصبح يعادل 1.4319 دولار وهو أدنى مستوى تاريخي يسجله.
    في هذه الأثناء, يقول شكيب خليل وزير النفط الجزائري إن أسعار النفط ربما ترتفع أكثر إذا جاء الشتاء قارس البرودة بعد صعوده القياسي الأسبوع الماضي لكن ينتظر أن يتراجع في الربع الثاني من 2008.
    وأضاف خلال ندوة عن سياسات الطاقة أن أسواق النفط التي صعدت فوق مستوى 90 دولارا للبرميل الجمعة تتفاعل مع توترات سياسية جغرافية ونقص طاقة التكرير ولا تأخذ في اعتبارها آخر زيادة في الإنتاج أقرتها "أوبك".
    وقال خليل "قد تزيد الأسعار مرة أخرى إذا جاء الشتاء قارس البرودة لكن يتعين أن تتراجع مع حلول الربع الثاني من 2008. لم تأخذ السوق في اعتبارها قرار "أوبك" زيادة الإنتاج بكمية 500 ألف برميل يوميا. وهذا يعني أن المشكلة ليست مشكلة عرض لكنها ترجع لعوامل جغرافية سياسية مثل السائدة في تركيا في الوقت الحالي". وقال إن "المخزونات زادت بكمية أقل من العام الماضي لكنها أعلى من متوسط السنوات الخمس الماضية. مشكلة التكرير لا تزال عاملا يضغط على السوق".
    وقال خليل إن "أوبك" لن تعقد اجتماعا استثنائيا قبل اجتماعها المقبل المقرر في أبو ظبي في الخامس من كانون الأول (ديسمبر) المقبل.
    وكانت "أوبك" التي توفر أكثر من ثلث معروض النفط العالمي اتفقت في أيلول (سبتمبر) على زيادة الإنتاج بكمية 500 ألف برميل يوميا اعتبارا من الأول من تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل.
    لكن الزيادة لم تفعل الكثير لتهدئة مخاوف المستهلكين بشأن ندرة المعروض في فصل الشتاء. ومن المقرر أن يجري وزراء نفط "أوبك" محادثات على هامش قمة لزعماء دول أوبك تعقد في السعودية يومي 17 و18 تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل.
    من جهة أخرى، قال شكيب خليل أمس إن الشركات الأجنبية الراغبة في المشاركة في جولة الجزائر المقبلة لمنح تراخيص التنقيب عن النفط والغاز يجب أن توفر وصولا للاحتياطيات والتكنولوجيا كي تتأهل للمنافسة.
    وشرط الوصول إلى الاحتياطيات وهو مطلب جديد بالنسبة للشركات التي تنافس في مزايدات التنقيب في الجزائر يتفق مع طموحات عضو "أوبك" لتعزيز دوره في عمليات المنبع على المستوى الدولي. وتنتظر الشركات الأجنبية التي تستعد للمنافسة على تراخيص التنقيب عن النفط والغاز في الجزائر بلهفة موعد الجولة المقبلة. واحتياطيات الجزائر المؤكدة البالغة 12 مليار برميل من النفط تضعها ضمن أكبر 20 دولة تملك احتياطيات نفطية.







    أخبار السوق

    - - 10/10/1428هـ

    بنك الجزيرة يبدأ محادثات لتملك 51 % من "الوطنية للتقسيط"
    أعلن كل من: بنك الجزيرة والشركة الوطنية للتقسيط البدء في مباحثات ثنائية يتم من خلالها مناقشة تملك بنك الجزيرة نسبة 51 في المائة من رأس المال المصرح للشركة الوطنية للتقسيط الذي يبلغ حالياً 100 مليون ريال، وذلك على شكل زيادة رأسمال الشركة.
    وأكد طه بن عبد الله القويز رئيس مجلس إدارة بنك الجزيرة أن البنك يتطلع إلى تكوين تعاون ناجح في قطاع تمويل الأفراد من أجل التوسع في هذا القطاع الذي يعتبر من أولويات استراتيجية الخدمات المصرفية للأفراد المتوافقة مع الشريعة، والتي تتماشى مع خطط البنك الرامية إلى تنويع قنوات الداخل. من جانبه رحب يوسف الحمدان رئيس مجلس إدارة الشركة الوطنية للتقسيط بهذه الشراكة المتميزة مع بنك الجزيرة التي تهدف إلى خلق كيان كبير لخدمة قطاع الأفراد في المملكة، كما سيمكن من تحقيق عوائد أكبر للمساهمين.

    "مكة للتعمير" تصادق على توزيع الأرباح في 7 نوفمبر
    دعا مجلس إدارة شركة مكة للإنشاء والتعمير المساهمين إلى حضور اجتماع الجمعية العامة الثامنة عشرة للشركة المقرر انعقادها يوم الأربعاء السابع من تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل في مكة، للموافقة على تقرير مجلس الإدارة عن السنة المالية المنتهية في 30 ربيع الآخر 1428هـ، التصديق على قائمة المركز المالي للشركة في تلك الفترة وقائمة الدخل عن السنة المالية المنتهية في ذلك التاريخ وقائمة الأرباح المبقاة عن السنة المالية نفسها، إبراء ذمة أعضاء مجلس الإدارة عن تلك السنة المالية، الموافق على اختيار مراقبي حسابات الشركة من بين المرشحين من قبل لجنة المراجعة لمراجعة حسابات الشركة للعام المالي 1428/1429هـ، والبيانات المالية ربع السنوية، وتحديد أتعابهم.
    وأوضحت الشركة أن تاريخ أحقية صرف الأرباح للعام المالي المنتهي في 30 ربيع الآخر 1428هـ ستكون للمساهمين المسجلين في سجلات الشركة لدى مركز إيداع الأوراق المالية "تداول" كما في نهاية تداول يوم انعقاد الجمعية العامة العادية الثامنة عشرة بواقع 1.20 ريال للسهم الواحد ( 12 في المائة من رأس المال)، يتم صرفها خلال شهر من تاريخ إقرار الجمعية.
    "معدنية" ترفع أرباحها 142 % إلى 26 مليون ريال
    أعلنت الشركة الوطنية لتصنيع وسبك المعادن "معدنية" أن النتائج المالية الأولية للأشهر التسعة الأولى من عام 2007 أظهرت أرباحاً صافية قدرها 25.9 مليون ريال مقابل 10.7 مليون ريال عن الفترة نفسها من عام 2006 بنسبة زيادة قدرها 142 في المائة، كما بلغت الأرباح التشغيلية الأولية للأشهر التسعة الأولى من عام 2007 مبلغ 29.5 مليون ريال مقابل 12 مليون ريال عن الفترة نفسها من العام الماضي بنسبة زيادة قدرها 146 في المائة، والنمو في نتائج الشركة تحقق نتيجة لتحسن الإنتاج والمبيعات. وبلغ ربح السهم 1.58 ريال مقارنة بمبلغ 0.65 ريال للفترة نفسها من عام 2006. كما حققت الشركة أرباحاً صافية عن الربع الثالث من العام الجاري
    مبلغ 10.5 مليون ريال بنسبة زيادة قدرها 9 في المائة عن أرباح الربع الثالث من العام الماضي والبالغة 9.6 مليون ريال.
    اليوم.. "الأسمنت العربية" تضع حجر الأساس لمشروع "أسمنت القطرانة"
    أعلنت شركة الأسمنت العربية أنه سيتم اليوم وضع حجر الأساس للمصنع الجديد (أسمنت القطرانة)، وذلك بحضور الدكتور معروف البخيت رئيس وزراء الأردن، وبحضور رئيس مجلس إدارة الأسمنت العربية وعدد من أعضاء مجلس الإدارة، إضافة إلى رئيس الشركة التنفيذب ونواب الرئيس. ومن المتوقع أن يتم تشغيل المصنع في أيلول (سبتمبر) من عام 2009. ويأتي تنفيذ هذا المشروع ضمن خطة الشركة الاستراتيجية التي تهدف إلى تنويع مصادر الدخل والتوسع داخل السعودية وخارجها.
    ارتفاع أرباح "أسمنت القصيم" 392 مليون ريال بزيادة 58.6 %
    أنهت "أسمنت القصيم" الربع الثالث من عام 2007 حيث ارتفع صافي الأرباح بعد الزكاة الشرعية من 86 مليون ريال في عام 2006 إلى 154 مليون ريال في الربع الثالث مـن هذا العـام محققةً نسبة نمو قدرها 79.4 في المائة عن الفترة المقابلة من العام السابق، أما الأرباح التشغيلية فقد ارتفعت من 89 مليون ريال في الربع الثالث من عام 2006 إلى 154 مليون ريال في الربع الثالث من هذا العام محققةً نسبة نمو قدرها 73.6 في المائة لتصبح المحصلة النهائية ارتفاعا في ربح السهم من 1.91 ريال في عام 2006 إلى 3.42 ريال في هذا العام بنسبة نمو بلغت 79.4 في المائة.
    وتحقق ذلك من خلال ارتفاع في المبيعات من 142 مليون ريال في الربع الثالث من عام 2006 إلى مبلغ 252 مليون ريال في الربع الثالث من هذا العام بنسبة نمو بلغت 77.4 في المائة، وعليه فقد حققت الشركة معدلات نمو عالية خلال الفترة المنتهية في 30 أيلول (سبتمبر) 2007 إذ قفز صافي الأرباح بعد الزكاة الشرعية من247 مليون ريال للأشهر التسعة الأولى من عام 2006 إلى 392 مليون ريال للفترة المماثلة من هذا العام محققة نسبة نمو قدرها 58.6 في المائة.

صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 11 / 9 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 30
    آخر مشاركة: 01-11-2007, 11:57 AM
  2. الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 25 / 9 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 29
    آخر مشاركة: 01-11-2007, 11:43 AM
  3. الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 29 / 7 / 1428هـ ‏
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 30
    آخر مشاركة: 12-08-2007, 12:24 PM
  4. الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 14/2/1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 32
    آخر مشاركة: 04-03-2007, 10:20 AM
  5. الصفحة الاقتصادية ليوم الأحــد 23/1/1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 36
    آخر مشاركة: 11-02-2007, 01:32 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا