احترافية التحليل الفني في السوق السعودي

إعلانات تجارية اعلن معنا

النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: سؤال للجميع وجزء مهم من العملات العالميه

  1. #1

    افتراضي سؤال للجميع وجزء مهم من العملات العالميه

    بسم الله الرحمن الرحيم

    بحكم اننا ندرس العملات ونتاقش بها باستمرار دائم

    في هذا القسم الكبير ... السؤال هناء والذي اتمني من المحللين

    الاساسين الظهور في هذا الصدد


    ونبعد قليلا عنCurrency Pair السؤال
    هل ارتفاع البرميل النفط لدوله يساعد تحسن المستوي المعيشي لدوله المنتجه ... او يضيق المستوي المعيشي
    اتمني الجواب

  2. #2

    افتراضي رد: سؤال للجميع وجزء مهم من العملات العالميه

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المؤشر20000 مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم

    بحكم اننا ندرس العملات ونتاقش بها باستمرار دائم

    في هذا القسم الكبير ... السؤال هناء والذي اتمني من المحللين

    الاساسين الظهور في هذا الصدد


    ونبعد قليلا عنCurrency Pair السؤال
    هل ارتفاع البرميل النفط لدوله يساعد تحسن المستوي المعيشي لدوله المنتجه ... او يضيق المستوي المعيشي

    اتمني الجواب
    اين المحللين الذي هم يقولون نحن في منتدي الخبراء اين هم

  3. #3
    الصورة الرمزية نادر جلال

    افتراضي رد: سؤال للجميع وجزء مهم من العملات العالميه

    اسم البرنامج: بالمرصادمقدم البرنامج: منتهى الرمحيتاريخ الحلقة: الخميس 14/10/2004
    ضيوف الحلقة:د.جواد العناني (الخبير الاقتصادي ونائب رئيس الوزراء الأردني الأسبق – في الأستوديو)د.وليد خدوري (رئيس تحرير نشرة ميس النفطية النفطية الصادرة في قبرص – من نيقوسيا)د.إحسان أبو حليقة (خبير اقتصادي وعضو مجلس الشورى السعودي – من الرياض)
    منتهى الرمحي: آثار إرتفاع أسعار النفط على الاقتصاد العالمي منتهى الرمحي: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أسعد الله أوقاتكم بكل خير, قد لا يكون من قبيل المبالغة القول بأن النفط هو عِماد النهضة الصناعية وعصب الاقتصاد العالمي الحديث بكل ما لذلك من سلبياته وإيجابياته، ولا شك والحالة هذه أن أيّ اختلال في سعر هذه السلعة الحيوية بالزيادة أو النقصان يؤدي بدوره إلى انعكاساتٍ مباشرةٍ على أداء الاقتصاد العالمي نموّاً أو ركوداً وما يصاحب ذلك من آثارٍ اقتصادية وسياسية واجتماعية, ويرجع كثيرٌ من الخبراء الارتفاع الحادّ الحالي في سعر النفط في الأسواق العالمية إلى تضافر مجموعةٍ من الأسباب السياسية والنفسية والاقتصادية التي لا علاقة لها بآليّات السوق التقليدية كالعرض والطلب الواقعيين. معنا لمناقشة موضوع هذه الحلقة من برنامج بالمرصاد ضيوفنا عبر الأقمار الصناعية من نيقوسيا الدكتور وليد خدوري رئيس تحرير نشرة ميس النفطية الصادرة في قبرص, ومن الرياض الدكتور إحسان أبو حليقة الخبير الاقتصادي وعضو مجلس الشورى السعودي, ومعي هنا في الأستوديو الدكتور جواد العناني الخبير الاقتصادي ونائب رئيس الوزراء الأردني الأسبق, أهلاً بكم جميعاً، وأبدأ معك دكتور جواد العناني أولاً فيما لو حاولنا أن نستقرئ حالة الارتفاع الحادّ في أسعار النفط والتي بدأت منذ أشهر حتى الآن, كما قلنا في المقدمة ربما أسباب سياسية أو أسباب اقتصادية أو بعضها حتى أسباب نفسية البعض يتحدث. لو حاولنا أن نجملها، أن نلخصها، ماذا يمكن أن نقول؟

    أسباب ارتفاع الأسعار
    الدكتور جواد العناني: نقول إنها حالة طفرة في الواقع، وسببت نوعاً من الهزة العالمية في الأسواق, والسبب أن ليس له علاقة بعدالة السعر, فالسعر عادل في الواقع إذا نظرنا إلى ما كان عليه في الثمانينات وما هو عليه الآن، لأن معظم السلع الأخرى الأساسية في العالم قد ارتفعت بهذه النسب أو أكثر, لكن القضية ليست قضية العدالة، القضية هي قضية تلك الهزة الكبيرة التي حصلت نتيجة الارتفاع الحاد وبسرعة كبيرة, ليس هنالك في ظروف الطلب العالمي الإجمالي ما يبرر هذه الطفرة السريعة, ولكن قطعاً لذلك أسباب قد تكون أميركية بالدرجة الأساسية لأن الولايات المتحدة تستورد معظم نفطها من أسواق حصلت فيها اضطرابات سياسية مثل فنزويلا على سبيل المثال في أميركا الشمالية, وكذلك في بعض الدول في غرب أفريقيا مثل نيجيريا ومن دول شمال أفريقيا بنسب قليلة, مجموع ما قاله.. حسب قول كيري مجموع ما تستورده الولايات المتحدة من دول الشرق الأوسط مليونين ونصف مليون برميل يومياً، معنى هذا أن معظم استيراد الولايات المتحدة الذي يُقدّر بأكثر من 13 أو 14 مليون برميل يومياً يأتي من دول كانت فيها مشكلات حصلت, وهذا أدى إلى رفع الأسعار في تكساس ومن ثم انتقلت العدوى إلى الأسواق العالمية بسرعة البرق, واستمرت هذه النفسية في الارتفاع نظراً لأن الناس يتوقعون أن الطلب في العالم سوف يرتفع، وبخاصة في آسيا في الهند وفي الصين بالذات.منتهى الرمحي: سأعود إليك دكتور سأنتقل إلى الدكتور وليد خدوري، أولاً السعر عادل كما تفضل الدكتور جواد العناني قبل قليل, إذا كان السعر هذا عادلاً يعني لماذا هذه الفوضى الآن في العالم تجاه الارتفاع في الأسعار؟ هل لأن العالم لم يكن مستعداً مثلاً؟الدكتور وليد خدوري: لأ المشكلة في سعر النفط أنه لا يرتفع تدريجياً سنة وراء سنة، يبقى سنوات عديدة على مستوى واطئ ومن ثمّ يرتفع بشكلٍ مفاجئ وينخفض مرة أخرى يعني في دورات، وهذه المشكلة أيضاً في السلع الأخرى, وهنا الاضطراب في أسعار النفط, أما بالنسبة للتأثير على الاقتصاد العالمي حتى الآن حقيقة لا يزال محدوداً يعني لا نسمع اعتراضات عالية جداً أو قوية جداً ضد سعر النفط لأن الذين يعرفون الوضع يقدرون أن سعر النفط اليوم كما ذُكر هو حوالي نصف سعر النفط اللي كان في عام 80, التأثيرات على النفط.. التأثيرات على الأسواق العالمية لم تظهر بشكلٍ جدي حتى الآن ستظهر إذا استمر هذا المستوى من الأسعار 50 دولار فما فوق, ستبدأ الآثار السلبية على الاقتصاد العالمي تظهر تدريجياً في عام 2005, ولكن يجب أن نرى أين ستكون الأسعار في السنة القادمة.منتهى الرمحي: طيب الآثار السلبية هل يمكن أن نشهدها؟ لأن الجميع مع قدوم فصل الشتاء، لأن الكثير من المراقبين يرون أن المشكلة ربما تتأزم أكثر في فصل الشتاء.الدكتور وليد خدوري: نعم هذا صحيح لأن آخر المعلومات التي ترد الآن من الولايات المتحدة أن مخزون وقود التدفئة واطئ جداً في.. بالنسبة للسنوات الماضية, وهذا يذكرنا بعام 2000 حدث نفس الشيء ومن ثمّ نتوقع أن تبقى الأسعار على مستوىً عالٍ في الأسابيع والأشهر القادمة على الأقل إلى انتهاء فصل الشتاء، فلربما يستمر هذا السعر للأشهر القادمة، وسيكون له آثار سلبية على الطلب العالمي للنفط.منتهى الرمحي: طيب دكتور جواد من هو المستفيد من ارتفاع أسعار النفط؟الدكتور جواد العناني: بالدرجة الأساسية المفروض نظرياً أن يكون الذين يملكون النفط والذين ينتجونه ويتعاملون فيه ويتاجرون به, ولكن يجب أن نتذكر بأن الكلفة النهائية لسعر النفط في الوقت الحاضر لا يمثل منها سعر النفط الخام إلا جزءاً يسيراً يعني يتراوح من 20 -30%، لأن الضرائب وخاصة في دول أوروبا وغيرها، بينما إذا أضفنا إلى ذلك ثمن النقل وثمن التكرير والضرائب الإضافية التي تُضاف عليه مثل ضريبة البيئة والضريبة الخضراء أحياناً يسموها وضرائب البلديات والضرائب الحكومية وضرائب المبيعات منشوف أنه في الحقيقة وأرباح الشركات، نجد أن النسبة التي يساهم فيها النفط الخام قليلة لذلك الرابحون هم بالدرجة الأساسية الجهات التي تتعامل في هذه التجارة والتي تملك هذه السلع.منتهى الرمحي: بعض المحللين الاقتصاديين رأوا بأن ربما الولايات المتحدة الأميركية تكون المستفيد الأكبر لأن ارتفاع أسعار النفط يؤدي إلى زيادة الطلب على الدولار, يعني هل يمكن القول بأن عدم استخدام الولايات المتحدة لمخزونها الاستراتيجي حتى الآن حتى عدم تشجعها نحو هذا الاستخدام يدل على أنها مستفيداً أكبر من ارتفاع الأسعار؟الدكتور جواد العناني: هي من ناحية واحدة مستفيدة لأن معظم الشركات النفطية التي تتعامل في هذا الأمر تتعامل فيها, وثانياً لأن كما تفضلت أسعار النفط تُقاس بالدولار، لكن هذا لا يعني أن الدفع مقابلها يجب أن يتمّ بالدولار وإن كانت في معظم الأسواق العالمية يتمّ الدفع والتسديد بالدولار, الأمر الثاني هو أن الولايات المتحدة الضريبة التي تدفعها في ميزان المدفوعات أو في ميزان التجارة الخارجية لأن هذا سيعني ارتفاعاً مثلاً عندما تستورد الولايات المتحدة.. تستورد 15 مليون برميل في اليوم، إذا ارتفع عليها السعر داخلياً بنسبة عالية.. بنسبة 20 دولار كما حصل في الفترة الأخيرة فهذا معناه يكلفها يومياً 300 مليون دولار إضافية, ولذلك..

    عدالة السعر بعد الارتفاع
    معدل ما يستهلكه الفرد الأمريكي من الطاقة في العام الواحد يساوي حوالي سبعين برميلاً مكافئاً، يعني ما قيمته سبعين برميل نفط سؤال للجميع  وجزء مهم من العملات  العالميه نادي خبراء المالالدكتور جواد العناني

    منتهى الرمحي: وهذا موضوع سنأتي عليه بالتفصيل دكتور جواد إذا سمحت لي، أنتقل إلى الرياض مع الدكتور إحسان أبو حليقة الخبير الاقتصادي وعضو مجلس الشورى السعودي, دكتور إحسان يعني ضيفاي في الأستوديو أكّدا على أن التأثير على الاقتصاد العالمي لم نشهده حتى الآن, وأن السعر حتى الآن هو سعر عادل لأنه كان أصلاً منخفضاً في الفترة السابقة، كيف تنظر إلى المسألة من وجهة نظرك؟الدكتور إحسان أبو حليقة: بالتأكيد أنا أتفق مع الأستاذين الفاضلين اتفاقاً تامّاً، ولكن علينا أن نتذكر أن وكالة الطاقة الدولية لها صوت مرتفع وغاية في الارتفاع، وأن الجميع ينقل بما في ذلك الإعلام الاقتصادي في العالم وجهة نظرها على نطاق واسع، وهي تقول دائماً في تقاريرها التحليلية بأن سعر النفط سيؤثر ارتفاعه سيؤثر تأثيراً سلبياً وهذا هو ديدنها دائماً على الاقتصاد العالمي، وهي الآن يعني تشنّ حملة تحليلية من خلال تقارير تقول بأن الارتفاع الكبير كما تقول هي في أسعار النفط سيؤثر سلباً على الاقتصاد العالمي، وقد يتراوح هذا التأثير بين الاقتصادات الكفوءة إن جاز التعبير كاقتصاد الولايات المتحدة الأميركية بـ 0.3%، وفي حالة الدول قليلة النمو أو محدودة النمو أو عالية المديونية فقد يتضاعف ذلك إلى 3%، ولكن بالتأكيد سعر النفط كما تفضل الدكتور خدوري وأشار بالنظر إلى الأسعار الحقيقية هو نصف ما كان عليه إبان الأزمة في بداية الثمانينيات، وهذا كذلك ينعكس مثلاً في العام 2004 حالياً أوبك ستحصل في هذا العام على تقريباً نصف ما حصلت عليه في عام 1980 من إيرادات نفطية بالأسعار الحقيقية للدولار, فلذلك ما نسمع الآن من يعني عن حديث عن ارتفاع أسعار النفط أو الحصيلة الكبيرة التي ستجنيها الدول المنتجة للنفط هذا فيه كثير من المبالغة، ولكن تبقى كذلك أن النقطة الأساسية أن ارتفاع الأسعار حدث خلال فترةٍ وجيزة خلال شهورٍ قليلة وهذا أمر يعني لا يمكن أن تُلام الدول المنتجة عليه، بل بالمجال الأول والمقام الأول دولة كالولايات المتحدة الأميركية هي التي يمكن أن تُلام, كما أن هناك كثيراً من الأمور التي لا يتمّ الانتباه لها كثيراً وهي مثلاً الارتفاع الشديد في طلب الصين على النفط، وكذلك الارتفاع الشديد في طلب الهند على النفط، ويعني هذين الأمرين لا يمكن تناسيهما إذ يعني مجرد التذكير أن خلال العشر سنوات الماضية تضاعفت حاجة الصين إلى البترول بأكثر من 100%.منتهى الرمحي: نعم وسأعود إلى هذا الموضوع ولكن يمكن أن يكون من المهم أن يسمح لي ضيوفي الكرام باستعراض أهمّ الأسباب التي أدت إلى ارتفاع النفط والتي يتداولها الخبراء, والتي تنقسم إلى عدة أسباب منها: - الأسباب السياسية تتعلق بالإضرابات العمالية التي شهدها قطاع النفط في نيجيريا والبرازيل والنرويج, بالإضافة إلى الشكوك حول مستقبل شركة يوكوس الروسية, يُضاف إلى ذلك الأحداث الأمنية والهجمات التي تشهدها العراق والسعودية كذلك.- أما الأسباب الطبيعية والنفسية تتعلق بنقص إنتاج النفط الأميركي بنسبة 28% بسبب إعصار إيفان الذي ضرب خليج المكسيك، ومن ذلك أيضاً العصبية والمخاوف التي تسيطر على السوق بسبب المخاوف من زيادة الطلب وهو ما أدى إلى المضاربات.- أما الأسباب الاقتصادية فتتعلق بزيادة الطلب على النفط من قبل الصين والهند كما ذكر ضيفي من الرياض قبل قليل، والولايات المتحدة بسبب النمو، ومن هذه الأسباب أيضاً محدودية القدرة على الإنتاج من قبل الدول المنتجة بسبب نقص الاستثمارات في تطوير القطاع النفطي خلال الأعوام الثلاثين الماضية. وحقيقة هذه النقطة دكتور جواد كنت بدأت الحديث عنها يعني لأنه كان سعر النفط ثابتاً ولم يمرّ بطفرة مثل التي تحدث هذه الأيام كثير من المشاريع الاستثمارية في النفط ربما توقفت أو لم تُؤخذ على محمل الجدّ, الآن كم ستحتاج لو فيما أعيد استغلالها أو أعيد الاستثمار في النفط كم نحتاج مدة زمنية؟الدكتور جواد العناني: الواقع يعتمد على الدول يعني في بعض الآبار نحن يجب أن نتذكر أن حصيلة النفط في العالم معظمه أصبح الآن مرتفع الكلفة، لكن إذا ارتفع بقي ارتفاع سعر النفط بهذا الشكل وبقي عند 50 واستمر لفترة طويلة فسيغري هذا بإعادة إصلاح الآبار اللي كانت مهجورة بسبب ارتفاع كلفة استخراج النفط منها, وكذلك سوف نجدّ في البحث عن مصادر نفطية جديدة في بعض الأماكن حيث مثلاً من الممكن أن تكون هذه مرتفعة, إذا كان هنالك رؤية يعني في كل الأسباب التي تفضلتم وذكرتموها قبل قليل عن أسباب ارتفاع أسعار النفط - بعضها مؤقت - مفروض - بعضها حتى زائل - ولكن سعر النفط لم ينخفض يعني تحدثنا مثلاً عن إضرابات عمالية انتهت, تحدثنا عن..منتهى الرمحي: في نيجيريا مثلاً هدّدوا أنه لو لم تتحسن الأوضاع سيعودون إلى الإضراب الأسبوع القادم.الدكتور جواد العناني: سيعودون, ومع هذا ما تأثرش يعني من يوم ليوم لم يتأثر سعر النفط بزوال بعض هذه الأسباب بل بالعكس أخذ اتجاهاً مخالفاً, والأسباب المتعلقة بالهند والصين فهي أسباب متوسطة وطويلة الأجل يعني لم يكن ارتفاع الطلب في الصين والهند قد حصل يوم قام في الشهرين أو الثلاثة الأخيرين، لكن الآن لما تضافرت هذه الجهود ذكّرت الناس بحقيقة الأوضاع في العرض والطلب في هذه السوق العالمية، وأن العالم الآن بحاجة متزايدة وسريعة جداً، يعني إذا جاز لي أن أعطي مثالاً: معدل ما يستهلكه الفرد الأمريكي من الطاقة في العام الواحد يساوي حوالي سبعين برميلاً مكافئاً، يعني ما قيمته سبعين برميل نفط، في الصين هذا الرقم لا يتجاوز 12 برميل في السنة الواحدة، الآن إذا بدأت الصين تنمو للضعف فهذا سيعني زيادة الطلب في الصين بحوالي 12 مليون برميل، هذه أرقام خارقة جداً وكبيرة فلذلك الناس لما تتطلع على الدول المتقدمة، على حركة البناء في العالم، زيادة الطلب على الإسمنت، زيادة الطلب على الحديد وكل هذه تستخدم الطاقة استخداماً مكثفاً، ارتفاع أعداد السيارات في العالم، ارتفاع وسائط النقل وغيرها، منشوف أن العالم في زيادة مطّردة على هذه السلعة ومن الواضح بأنه سيكون هنالك فجوة بين العرض والطلب لصالح ارتفاع الأسعار بشكل مستمر.منتهى الرمحي: طيب سيد وليد ضيفي من نيقوسيا موضوع العرض والطلب هو موضوع كثير حتى من الخبراء أو حتى وزراء النفط في العالم في منطقتنا على الأقل منطقة الشرق الأوسط, نفوا أن يكون له علاقة مباشرة بارتفاع أسعار النفط إنما تحدثوا أكثر عن عملية المضاربات وارتفاع الأسهم وربما عن عدم الاستقرار يعني أيهما برأيك هو الذي أثر بهذا الشكل على ارتفاع أسعار النفط لنقل بفترة وجيزة؟ الدكتور وليد خدوري: هناك عدة عوامل يعني لا يمكن تحديد عامل واحد فقط للسعر الذي نحن عليه اليوم، طبعاً هناك مضاربات في السوق وهذه يعني تُقدر بحوالي عشرة دولارات على البرميل, ولكن المضاربات لسبب لأن هناك خوفاً.. هناك خوف من المجهول، والخوف من المجهول هو المشاكل السياسية والحروب في الشرق الأوسط، خوف من الملف النووي الإيراني، خوف من ازدياد نسف الأنابيب في العراق، خوف من اضطرابات يعني مثلاً في السعودية نتيجة الأعمال الإرهابية، خوف مثلاً من ضرب أنابيب في الجزائر، عدا فنزويلا ونيجيريا, في نفس الوقت هناك أيضاً قلة يعني هناك مشاكل ليس فقط في الإنتاج، هناك مشاكل في التكرير وبالولايات المتحدة نفسها، لا توجد هناك مصافٍ كافية لتلبية الطلب على المنتوجات، الطلب على منتوجات الولايات المتحدة, هناك أيضاً قلة وهناك..منتهى الرمحي: البعض يتحدث على أن الولايات المتحدة الأميركية هي نفسها لا تريد إنشاء مثل هذه المصافي أو لا تسعى إلى تكرير النفط داخلها أو استخدامه لأنه كلفته أعلى كثيراً من كلفة استيراده من دول مثل دول الشرق الأوسط.الدكتور وليد خدوري: هي القضية مو الكلفة بس، القضية أن الولايات المتحدة قد قيّدت نفسها بقوانين بيئية صعبة جداً صعب تحقيقها في وقتٍ قصيرٍ, في نفس الوقت حتى تُنشَأ مصفاة جديدة في الولايات المتحدة يجب الحصول على موافقات تطول حوالي سنوات، ومن الصعب جداً بناء مصفاة جديدة في الولايات المتحدة ومن ثمّ استيراد المنتوجات, فهناك عدة - حقيقة- عدة مشاكل أدّت إلى المستوى الحالي وأريد أزيد ملاحظة واحدة فقط، لا يوجد شيء اسمه سعر عادل هذا سعر سوق، يعني الأوبك ما هي تحدّد السعر، هذا يحدده العرض والطلب, فالنفط موجود، ولكن الطلب يزداد بشكل غير معقول يعني الصين وحدها زاد الطلب خلال سنة واحدة حوالي 900 ألف برميل في اليوم من دولة واحدة, هذا لم يكن يعني موجوداً سابقاً فلا يوجد سبب واحد يوجد عدة أسباب.منتهى الرمحي: طيب سأعود إليك سيد وليد وأعود بعد الفاصل مباشرة إلى الدكتور إحسان أبو حليقة من السعودية، ولكن بعد هذا الفاصل القصير، أرجو أن تبقوا معنا.[فاصل إعلاني]

    توقعات الأسعار في المستقبل القريب
    جميع التحاليل والتوقعات الدولية تقول إن الأسعار ستكون مرتفعة نوعاً ما عام 2005 ، ولكنها ستكون أقل مما هي عليه في العام الحاليسؤال للجميع  وجزء مهم من العملات  العالميه نادي خبراء المالالدكتور إحسان أبو حليقة

    منتهى الرمحي: أهلاً بكم معنا من جديد في هذه الحلقة من برنامج بالمرصاد والتي نخصصها لآثار الارتفاع الحاد في أسعار النفط على الاقتصاد العالمي. مباشرة إلى الرياض دكتور إحسان إذن كما سبق وذكرت حضرتك قبل قليل أن وكالة الطاقة الدولية هي المصدر الرئيسي أو المتنفذ في هذا الموضوع, في تصريحات عن وكالة الطاقة الدولية تتحدث أن عدم أو رفض استخدام احتياطي النفط بسبب رفع الأسعار إنما الحالة الواحدة بسبب نقص الإمدادات, هل هذا يمكن أن نفهم منه أن أسعار النفط في ازدياد يعني هي سائرة إلى ارتفاع لا محالة؟الدكتور إحسان أبو حليقة: هو بالتأكيد يعتمد على الوضع العام، الأسباب الكثيرة المتداخلة التي تفضلت وذكرتِيها في بداية هذا البرنامج هي التي تؤثر على سوق النفط والتي هي كذلك تتأثر بالعرض والطلب, هذا العام زاد الطلب على البترول زيادةً كبيرة غير متوقعة, في حال.. والافتراضات أن الوضع السياسي إجمالاً في العالم وخصوصاً في منطقتنا العربية سيكون أكثر هدوءاً، فقد يتراجع الطلب بحدود 1 إلى 1.5 مليون برميل يومياً وهذا سيؤثر على الأسعار، جميع التحاليل والتوقعات الدولية تقول إن عام 2005 الأسعار نعم ستكون مرتفعة نوعاً ما، ولكنها ستكون أقل مما هي عليه في العام الحالي, الولايات المتحدة الأميركية تركز والمحللون هناك يركزون على سعر النفط كثيراً, وحتى بعض المحللين في دولنا العربية نجدهم أنهم يستخدمون مثلاً رقم الـ50 دولار, 50دولار هو النفط الأميركي الخفيف، والولايات المتحدة الأميركية مثلاً في أوغست متوسط سعر البرميل المستورد من الخارج كان حوالي 36 دولار يعني بفارق حوالي 15 دولار عن الخام الأميركي, هذه الأمور تؤثر, لو لاحظنا مثلاً ما دفعته الولايات المتحدة الأميركية لجميع دول أوبك في أوغست ومصدر هذه الإحصاءات هو أميركي كان سبع مليارات من الدولارات في حين أنها استوردت في نفس الشهر من الصين ما يعادل 18 مليار دولار إذن القضية متوجهة، هناك من يعتقد أن النفط يجب أن يكون دائماً في المتناول ودائماً رخيصاً رغم أن المنطق الاقتصادي البحت يقول أن سعر النفط يعني لا محالة إلى ارتفاع وإن كنت يعني أتفق مع زملائي الموجودين هنا أنه يجب أن يكون بالتدريج، ولكن قانون الندرة يقول أن كميات النفط الموجودة تحت الأرض محدودة بالتأكيد واستخدامها مع مرور الوقت سيزيد ندرتها، ولذلك يعني المنطق الاقتصادي البحت يقول أن سعر النفط يجب أن يرتفع مع مرور الوقت, هل نجد هذا يعني ينطبق يعني خلال الـ30 سنة الماضية, لو قارناها بالأسعار الحقيقية لسعر النفط بالدولار الأميركي سنجد أن سعر النفط لم يرتفع ارتفاعاً حقيقياً يعني يبيّن ندرته من جانب وأهميته الاقتصادية من جانبٍ آخر, ولذلك لعل من المناسب يعني دعم قضية يعني الحوار والتفهم من كلا الطرفين هناك من يقول أن أوبك تحاول أن تسيطر على جانب العرض, وأن وكالة الطاقة الدولية تحاول أن تسيطر على جانب الطلب, ولكن السوق محتاجة إلى تفاهم من الطرفين حتى يكون هناك استقرار، واستقرار السوق هو حقيقة ما يجب أن نطمح إليه جميعاً للابتعاد عن اهتزازات قد تؤثر على اقتصادات الدول المنتجة أو ارتفاع سريع خلال فترة زمنية قصيرة يؤثر على اقتصادات الدول المستهلكة.منتهى الرمحي: طيب إلى أي مدى ممكن للدول الصناعية الكبرى أن تهتم بهذا الموضوع، سآخذ رأيك فيه دكتور جواد, لكن ربما يكون من المناسب الاستماع إلى وجهة نظر أدلى بها الشيخ أحمد الفهد وزير النفط الكويتي في تصريحات خاصة بالعربية حول قضية ارتفاع أسعار النفط.الشيخ أحمد الفهد: أنا أعتقد قد تصل في أي لحظة قد تصل إلى 60 دولار وقد تنزل في أي لحظة إلى ما دون الـ30 دولار..تركي الدخيل: إلى كم يعني؟الشيخ أحمد الفهد: يعني أيّ أخبار إيجابية ستجد هبوطها، يعني هي وصلت يوم من الأيام ونزلت إلى الـ41، ورجعت الآن إلى 53 اليوم و36 سنتاً فأي أخبار سيئة سيقفز من 53.36 إلى الـ60.منتهى الرمحي: دكتور جواد ماذا يعني الدكتور أحمد الفهد بالأخبار الإيجابية؟الدكتور جواد العناني: يعني بأن أسعار النفط الحقيقة مرتبطة بظروف متقلبة هي نفسها, فلذلك فإن سعر النفط نفسه سوف يكون متقلباً, بمعنى أن هذه يسموها بالانجليزية volatility "التطايرية" بمعنى أن الأسعار طالعة نازلة وبسرعة لا يتوقعها أحد, فلذلك الظروف اللي حصلت أو المخاوف التي أُشير إليها هي التي رفعت هذا السعر وخلقت المخاوف والتوقعات لارتفاع أسعار النفط, لكن إذا زالت هذه المخاوف فإن سعر النفط سوف يعود إلى الهبوط, قد أكون متفقاً مع هذه.. مع وجهة النظر هذه تماماً ولكني أعتقد أنه على المدى المتوسط والطويل سعر النفط يجب أن يرتفع، لأن حجم ما هو معروف ومعروض حالياً في العالم لا يتناسب الزيادة فيه مع الزيادة المتوقعة في الطلب العالمي على هذه السلعة الاستراتيجية.منتهى الرمحي: وهذا هو السؤال الذي كنت قبل أن نستمع إلى تصريحات السيد أحمد الفهد سأسألك عنه وإلى أي مدى الدول الصناعية الكبرى أكبر مستخدم للنفط مستعدة فعلاً للدخول في حوار أو تفاهم كونه هذا بالنهاية مخزون يمكن أن ينتهي؟الدكتور جواد العناني: صحيح هي الحقيقة يعني لا نستطيع أن نتخيّل العالم بعد 40 أو 50 سنة ما يزال معتمداً 100% على سلعة النفط, يعني يجب أن يكون فيه هنالك وسائل أخرى رديفة للطاقة..منتهى الرمحي: بدائل..الدكتور جواد العناني: ولذلك نحن نتكلم عن سلعة، إذا كان عمرها العمر الاحتياطي 100 سنة أو 120 في بعض الدول النفطية فكان هذا مقاس على حجم الإنتاج اليومي في تلك السنة, أما إذا ضاعفنا الإنتاج فطبعاً رح يصير مدة الاحتياطي..منتهى الرمحي [مقاطعةً]: أقل.. طبعاً..الدكتور جواد العناني: نصفها.. فزيادة الطلب العالمي إذن المخزون إذا لم يكتشف مصادر كبيرة جداً وداعمة من المتوقع أن يقل عمر المخزون إلى النصف إن لم يكن أكثر من ذلك, فمن هنا أنا أعتقد بأننا صرنا نتحدث عن النفط في مجال الندرة, الندرة النسبية والمتزايدة في نفس الوقت, ولهذا فإن سعر النفط مرشح وسيبقى مرشحاً للارتفاع لفترة طويلة, وأنه على الدول أن تبدأ من الآن فصاعداً الدول المنتجة والدول المستوردة لهذه المادة هم في بوتقة واحدة على المدى الطويل, وفي قارب واحد يجب أن يتحاوروا حتى يجدوا حلولاً، وعملية الانتقال حقيقة من مجرد الكلام عن أوبك ككارتيل أو مجموعة الدول المنتجة والمصدرة لهذه المادة، وانتقال البحث إلى وكالة الطاقة الدولية، وإعادة التركيز عليها إنما هو لتدويل هذه القضية ولإعادة.. يعني إعادة النظر في الكفاية العالمية مستقبلاً إلى مصادر الطاقة التي تلبي الحاجات.منتهى الرمحي: اتجاهات الأسعار في السوق برأيك يعني إلى أين تسير؟ هل لأوبك أي خيارات؟ أوبك معروف أنها الآن تنتج بكل طاقتها، ممكن أن تطلق سعراً جديداً مثلاً للنفط بعد استقرار الأسعار أكثر من الذي كان معروضاً؟الدكتور جواد العناني: في ظل الجنون الذي حصل وشاهدناه في الفترة الأخيرة كانت هنالك كل النوايا الحسنة التي أبدتها الدول الأساسية المنتجة للنفط, يعني المملكة العربية السعودية زادت إنتاجها إلى أقصى حدّ ممكن، وقالت أنها مستعدة أن تزيد, تصريحات في بعض المسؤولين في دولة الإمارات العربية المتحدة أيضاً قالوا بأنهم مستعدون للزيادة معظم دول أوبك الآن تنتج بأقصى طاقاتها, ولكن نرى بأن زيادة هذه المواد والارتفاع بالإنتاج إلى حدوده القصوى لم يؤثر كثيراً في ظل الجنونية الحاصلة في الأسواق العالمية, لم يؤثر على ذلك السعر, من هنا إذن يجب أن نعود فنقول بأنه هل أصبح جانب الطلب في ظل الظروف الحالية أقوى بكثير من جانب العرض؟ إذا كان الأمر كذلك فإذن يجب أن لا نلوم الدول النفطية, والدول النفطية الحقيقة أنها أبدت كل حسن النوايا الممكنة في محاولة تهدئة الأسواق..منتهى الرمحي: تهدئة الأسواق واستقرار الأسعار..الدكتور جواد العناني: وهي تقول باستمرار أنه مش من مصلحتها هذا الارتفاع الحاد الذي يحصل في الأسعار مرة واحدة، علماً أنها مقتنعة جميعاً بأن سعر النفط حتى لو وصل لـ50 دولار هو سعر عادل، يعني حتى إن لم يكن أقل من عادل حتى. منتهى الرمحي: طيب سيد وليد الدكتور وليد الحقيقة أن هذا الموضوع عند.. في رأي الشارع يعني ربما يكون مثيراً كيف للدول المنتجة للنفط أن تسعى لتستقر الأسعار لإنتاج أقصى طاقتها من النفط؟ وبنفس الوقت يقال طبعاً بأنها هي المستفيد الأول لأنها منتجة للنفط فلو ارتفع سعر البرميل وصل إلى 80 دولاراً مثلاً فالدول النفطية هي المستفيدة, لماذا تسعى إذن إلى أن تستقر الأسعار أو أن تنخفض الأسعار؟[[[من مصلحة الدول المنتجة أن تستقرّ الأسعار لسبب واحد وهو أن يبقى النفط المصدر الأساسي للطاقة, لأنه إذا قفزت الأسعار كما شاهدنا في الأشهر الماضية إلى مستويات أعلى في فترة قصيرة دون تدرج فسنجد أن هناك بدائل للنفط{الدكتور وليد خدوري}]]]الدكتور وليد خدوري: لأنه من الضروري الحقيقة للدول المنتجة، من مصلحتها أن تستقرّ الأسعار لسبب واحد أن يبقى النفط هو مصدر أساسي للطاقة, لأنه إذا قفزت الأسعار كما شاهدنا في الأشهر الماضية إلى مستويات أعلى وفي فترة قصيرة ولا تتدرج هذه الزيادة فسنجد أن هناك بدائل للنفط, طبعاً النفط هو الآن في مجال المواصلات أساساً، ولكن أيضاً في مجال المواصلات هناك الآن سيارات تسمى بالهجينة تستعمل ليس فقط البنزين، ولكن أيضاً الكهرباء أو الطاقة الشمسية أو الهيدروجين وغيره فيجب أن نحافظ على مستوى مستقر حتى يتعوّد المستهلك على النفط، ولا يحوّل إلى بدائل أخرى، المشكلة الآن أن السوق يسمع فقط الأخبار السيئة ولا يسمع الأخبار الجيدة، أعطيك مثالاً: الأسبوع هذا كان هناك كلام عن إضراب في نيجيريا، صار إضراب في نيجيريا، لكن لم يتوقّف الإنتاج ولا برميل، كلام عن إضراب في النرويج صحيح في إضراب في النرويج، ولكن فقط 25 ألف برميل في اليوم تمّ إغلاقها من المجموع العالمي اللي هو 82 مليون برميل في اليوم، فالسوق يريد أن يسمع هذه الأيام لأسباب متعددة فقط الأسباب السيئة ولا يريد أن يسمع الأخبار الجيدة، ومن ثم يعني هناك عوامل محددة ومحدودة بقيت لدى الدول المنتجة لأنها هي تقوم بكل الذي عليها، يجب أن ننتظر إلى أن يؤثر.. تؤثر هذه الزيادة في الأسعار على الطلب لينهض الطلب قليلاً، ومن ثمّ نجد.. نرى ما هو المستوى الجديد لسعر النفط، لا نعرف حقيقة..منتهى الرمحي [مقاطعةً]: هل يمكن أن يرتفع هذا المستوى عن المعمول به الآن في أوبك؟د. وليد الخدوري: أعتقد لأن في الأسابيع القادمة يعني إذا نشوف المعلومات اللي توصل من الولايات المتحدة هناك نقص في مخزون وقود التدفئة، ونحن الآن مقبلين على فصل الشتاء، فأنا أتوقّع إذا هذه الأرقام صحيحة - وهي صحيحة - أن ترتفع الأسعار، هذا اللي حدث في عام 2000 يعني الأسابيع القادمة.. الأشهر القادمة خاصة إذا هناك بلد قارص في نصف الكرة الشمالي، سنجد إذاً ارتفاعاً أكثر في الأسعار.منتهى الرمحي: طيب، دكتور إحسان ماذا عن العراق؟ يعني هل كان متوقعاً الكثير من نفط العراق وبسبب الحرب ربما انعكس سلباً على أسعار النفط بهذا الشكل، إذا صحت التسمية طبعاً سلباً؟د. إحسان أبو حليقة: نعم سأجيب ولكن أودّ أن أكمّل جملة إضافية - إذا سمحتم لي - على ما تفضل به الدكتور وليد..منتهى الرمحي: تفضل... إحسان أبو حليقة: وهو أن يعني بالفعل الأسعار مرشحة بعد أسبوعين يعني مع بداية نوفمبر للارتفاع نتيجةً لنقص وقود التدفئة وحلول البرد بعد أسبوعين مع دخول نوفمبر في النصف الشمالي من الكرة الأرضية، ولذلك أسعار النفط مرشحة للارتفاع. فيما يتعلق بالعراق، العراق دولة نفطية مهمة، وكانت دائماً كذلك، وبمجرد عدم استقرار صادراتها من النفط ووجود أعمال يعني تفجير أنابيب النفط هذا بالتأكيد يؤثر على كامل السوق، السوق النفطية كما نلاحظ هي حقيقة عالمية ودولية ومفتوحة إلى أبعد حدّ، بحيث إن.. ما إن يحدث أبسط تأثير في.. أو عامل سلبي في دولة من الدول تتأثر كل السوق من خلال ارتفاع أو تأثّر السعر مباشرة، وبالتأكيد دولة مهمة كالعراق ستؤثر ولن يستقر أسعار النفط في العالم إلا.. ولن ينتهي.. تنتهي علاوة الحرب وبعد ذلك علاوة عدم الاستقرار في العراق التي نشاهدها الآن إلا بعد أن يستقر العراق، وبذلك يمكن يعني اختزال.. هناك من يتحدث عن إضرابات نيجيريا وإلى آخره، رغم أهمية هذه وتأثيرها ولكن تبقى تأثيرات..منتهى الرمحي: هامشية.د. إحسان أبو حليقة: تفصيلية نسبة إلى العراق، باعتبار أن استقرار الأمن في العراق والوصول إلى يعني وضع سياسي مستقر هو من المتطلبات الأساسية الضرورية لهدوء السوق النفطية وارتياح المستهلكين الكبار في العالم، علينا أن نتذكر كذلك أن هناك يعني الحملة الرئاسية الأميركية مثلاً وإصرار كيري على.. المرشح كيري على إثبات أن هناك إخفاقات نفطية لمنافسه الرئيس بوش، كذلك يرسم صورةً يعني قاتمةً للوضع النفطي في العالم، وقد لا يكون هذا هو الواقع، من منظورنا نحن في المنطقة العربية - وأنا أحدثكم من الرياض - ما يجب علينا أن نفعله هو أن نتعامل مع هذا المورد الاستراتيجي بمسؤولية، أن تستقر السوق أن نوفر مزيداً من البراميل قدر المستطاع، ولكن علينا ألا نعتذر إذا ارتفع سعر البرميل، وإذا حققنا عوائد إضافية فلم يعني يكترث أحد في عام 98 عندما نزل سعر البرميل لما دون العشر دولارات.منتهى الرمحي: صحيح، طيب سأعود إليك دكتور إحسان وإليكم ضيوفي الكرام، ولكن اسمحوا لي بعد هذا الفاصل القصير أرجو أن تبقوا معنا.[فاصل إعلاني]
    منتهى الرمحي: نجدد لكم التحية في برنامج بالمرصاد. قبل أن أبدأ معك دكتور جواد عن آثار زيادة الأسعار على العالم الثالث.. دول العالم الثالث، كنا نتحدث والدكتور إحسان عن مشكلة العراق البعض يعتقد أن مخزوناً نفطياً في العراق كبير بحاجة إلى مليارات الدولارات، خاصةً بعد الحصار والنفط مقابل الغذاء، أزمة أخرى ظهرت قبل يومين كوبونات النفط التي تحدثوا عنها أيام صدام فإلى أين مشكلة النفط والعراق؟د. جواد العناني: العراق هو منتج أساسي في العالم، يعني هو يكاد إنتاجه يبلغ في حدّه الأقصى يمكن أن يصل (5.5- 6)مليون برميل في اليوم، طبعاً المخزون العراقي هو الثاني في دول المنطقة، بعد المملكة العربية السعودية مخزون كبير جداً، وما زال هذا نتحدث عن المكتشف حتى الآن، أما كان يقال أنه كمان فيه لسّه في إمكانيات أخرى غير ذلك، فالعراق تبقى دولة أساسية والآن المشكلة في العراق هي إعادة تأهيل ما هو قائم من وسائل إنتاجية والتي كما تفضلت تأثرت كثيراً بفعل الحصار والحروب المتتالية والغزو الأخير، وكذلك فإن العراق بحاجة إلى إمكانيات جديدة جداً وكفاءات بشرية كثير منها الحقيقة.. ومؤسسية كثير منها تأثر وتبعثر بسبب الظروف التي مرّت عليها في الفترة الأخيرة، لذلك إعادة تأهيل الإنتاج العراقي في هذه الفترة سيحتاج إلى فترة طويلة حتى تعود العراق إلى أن تصل..منتهى الرمحي [مقاطعةً]: ماذا عن ليبيا؟ يعني ليبيا هناك شركات الآن استثمارية وبالذات من الولايات المتحدة الأميركية دخلت في القطاع النفطي الليبي؟.. ممكن..د. جواد العناني: هي كانت موجودة في المنطقة، يعني الشركات الأميركية في ليبيا لم تكن غائبة عن الصورة، كانت موجودة وكان في شركات أوروبية تستورد من ليبيا، أما ليبيا قادرة على أن تزيد إنتاجها طبعاً بكميات أكبر.منتهى الرمحي: نعم.. طيب، كنت أريد أن أبدأ بمحور مهم هو آثار زيادة الأسعار على الاقتصاد العالمي، دعنا نبدأ على دول العالم الثالث الدول الفقيرة لِنقل.

    الموقف العربي مظلوم ومتهم
    د. جواد العناني: الدول الفقيرة قطعاً كثير من الأحيان هي الدولة التي يعني تُنسى لأن حجمها في الاستهلاك الدولي قليل، ولكنها في الواقع تعاني الأمرّين، خاصة إذا كانت تعاني من ميزان المدفوعات، وأن مدفوعاتها أكبر من مقبوضاتها، لذلك فعندما يحصل فيها ارتفاع في أسعار النفط يعني نأخذ دولة مثلاً معيّنة دون أن نسميها تستهلك في اليوم حوالي أربعين مليون برميل نفط، لما يرتفع عليها سعر النفط عشرين دولاراً مرة واحدة، فهذه الدولة ستدفع في كل يوم 12 مليون دولار مبلغاً إضافياً، لذلك 12 مليوناً إذا بتضربيها في 360 بيطلع هذا مبلغاً كبيراً جداً على تلك الدول، وفي الوقت الذي تسعى فيه هذه الدول لاسترداد المديونية أو البحث عن يعني الدول الغنية رفضت أن تسدد المديونية عن بعض الدول الفقيرة في الآونة الأخيرة ومش قادرة تسدد ديونها أصلاً، فما بالك إذا ارتفعت عليها هذه الكلفة، وهنا في معركة إعلامية محتدمة يعني مثلما أشار الأخ من الرياض بأنه يلقى باللوم.. وفيه سعي لإلقاء اللوم على الدول المنتجة للنفط، بأنها هي المسؤولة في الواقع، الآن سيُبث كمان في داخل هذه الدول النامية أن الدول العربية هي التي تسبب لكم هذه المشكلات الدول المنتجة، في الواقع هذا كلام غير صحيح، ولأن الدول العربية هي من أكرم الدول العربية في تقديم المساعدات حيث أن الولايات المتحدة لا تقدم مساعدات لهذه الدول لا تكاد تتجاوز 0.5% من ناتجها القومي الإجمالي، بينما الدول العربية تقدم حوالي 7.5% من ناتجها القومي الإجمالي على شكل مساعدات، لذلك في الواقع إحنا بحاجة ليس فقط إلى تبيان الحقائق وإنما بحاجة إلى حملة تنوير إعلامية دفاعاً عن الموقف العربي لأنه هو قطعاً هو موقف مظلوم في هذه الحالة ومتهم في آن واحد، وعلينا أن يعني نتوجّه بهذا الشكل، وبخاصة في مجال الدول النامية والفقيرة يعني يجب أن ننتبه لهذه النقطة انتباهاً كبيراً في هذا الحال حتى لا يبدون همّ بعدين اللي بيكرموا على هذه الدول، ونبدو نحن في الوطن العربي كأننا نحن المسببون لهذه المشكلات.منتهى الرمحي: ماذا عن دول الخليج دكتور إحسان يعني آثار زيادة الأسعار على اقتصاد دول الخليج؟د. إحسان أبو حليقة: بالتأكيد دول الخليج دول يشكّل فيها النفط أهمية كبيرة، ويمثل في بلد مثل المملكة العربية السعودية حوالي 40% من الناتج المحلي الإجمالي وهي نسبة كبيرة، ويؤثر على كل المؤشرات الاقتصادية، يعني مثلاً لو أخذنا علاقة ارتفاع سعر برميل النفط مع مؤشر السوق المالي السعودي مؤشر الأسهم السعودية فسنجد أن معامل الارتباط حوالي 80% يعني R squire = point 8 يعني هذا ارتباط قوي جداً، وباستطاعتنا قياس ذلك على يعني مجالات عديدة فالتأثير كبير، وقد يكون يعني العائدات النفطية العالية هذا العام والعام الماضي أتاحت كثيراً من المجال لتتنفّس الصعداء، سداد ديون، مواصلة برامج تنمية، ولكن - هذا فيما يتعلق بدول الخليج - ولكن للرد على سؤالك سيدة منتهى عن الدول النامية، لعل من المناسب العودة إلى قضية التعاون بين الدول المستهلكة الرئيسية والدول المنتجة الرئيسية وقضية الحوار، وذلك أن الدول النامية تعاني كذلك وخصوصاً يعني الشديدة الاستدانة تعاني من عدم كفاءة في استخدام الطاقة يعني لولا حظ مثلاً لإنتاج وحدة واحدة في دول منظّمة التعاون الاقتصادي والتنمية، تحتاج الدول النامية إلى.. في المتوسط إلى تقريباً ضعف الطاقة المطلوبة وهذا أمر فيه إهدار للطاقة، بمعنى أن هناك حاجةً لإطلاق برامج لترشيد استخدام الطاقة من الطرفين، وهذا أمر جيد، حالياً فيما يتعلق بالعام 2004 وتأثير.. التأثير المباشر على ارتفاع سعر النفط على الدول النامية من حيث توفر الدولارات الكافية لتمويل شراء النفط في عام 2004 ليس متوقعاً يعني لم تبرز حتى الآن أي مشاكل للسداد، يبدو إذا استمر الوضع للعام القادم وارتفع سعر النفط سيكون هناك بالفعل مشكلة حقيقية تواجهها الدول النامية وخصوصاً الدول الأفريقية، وهذا يعني يتطلب يعني أن نسعى جميعاً من.. في السوق منتجين ومستهلكين إلى مساعدة هذه الدول وإلا ستكون هناك مشكلة كبيرة بالفعل.منتهى الرمحي: نعم، دكتور وليد أثر هذه الزيادة على الاقتصاد العالمي على المدى القريب لِنقل، وعلى المدى البعيد أيضاً حتى تستقر الأسعار؟د. وليد الخدوري: نعم، على المدى القريب إذا نأخذ الدول الأوروبية واليابان حقيقة إلى فترة مؤخرة لم نجد أثراً سلبياً على اقتصاديات هذه الدول، والسبب هو موضوع فرق سعر الدولار فكما تعلمين أن هناك انخفض الدولار خلال الفترة الأخيرة.. الأشهر الأخيرة سنتين حوالي 20 – 30%، وهذا أثّر طبعاً إيجاباً لهذه الدول وهي تستورد النفط بالدولار، ومن ثمّ لم نلاحظ آثاراً سلبية حتى الآن أو حتى الأسابيع الأخيرة على اقتصاديات أوروبا واليابان، بالنسبة للدول الآسيوية والأفريقية صحيح أن دول العالم الثالث كما قيل يعني تأثرت سلباً، ولكن أيضاً يجب أن نأخذ بنظر الاعتبار أن إحدى أسباب المشكلة التي نحن فيها الآن هو التقدم الاقتصادي الهائل في بعض دول العالم الثالث مثل: الهند والصين وتايلاند والفليبين وكوريا والبرازيل وغيرها، فهذه الدول هي التي زاد فيها الطلب على النفط وزاد الطلب على النفط لأن اقتصادها متحسّن، لأنها تصدّر هواية [كثيراً]، فحقيقة لم تتأثر كثيراً بارتفاع الأسعار، الآن على 50 دولاراً فما فوق بحث آخر، هذا طبعاً مع الأخذ بنظر الاعتبار أن هناك دول فقيرة جداً. بالنسبة للمستقبل أنا أعتقد إذا استمرّينا على هذا السعر.. على هذا المستوى من الأسعار فسيؤثر هذا على الاقتصاد العالمي في الفترة القادمة.. في الست أشهر القادمة، وهذا سيؤثر سلباً على الطلب على النفط هذه المشكلة التي نعانيها، لهذا السبب يعني ياريت أكو طريقة ترتفع أسعار النفط بشكل تدريجي، وليس بهذه القفزات..منتهى الرمحي [مقاطعةً]: يعني بأي معنى يؤثر على الطلب في النفط دكتور؟د. وليد الخدوري: لأن الطلب على النفط يتقدم ويتأخر حسب تقدم وتأخر الاقتصاد العالمي، والآن نشاهد التقدم في الاقتصاد العالمي في الولايات المتحدة في الصين في الهند ومن ثم زيادة الطلب على النفط، إذا صار انكماش في الاقتصاد العالمي، ينحسر الطلب على النفط، وهذه هي دورة النفط التي نشاهدها كل 10 سنين.. كل 15 سنة.الآثار السلبية لارتفاع الأسعارمنتهى الرمحي: طيب، دكتور جواد لأنه لا يمكن الفصل بين السياسي والاقتصادي، الآثار السياسية في الولايات المتحدة الأميركية لِنقل - خاصة مع هذه الحملة الانتخابية - لارتفاع أسعار النفط بهذا الشكل؟د. جواد العناني: من الواضح أن نقاش يوم أمس بين المرشحين للرئاسة الأميركية أخذ هذا الموضوع أهمية خاصة في الحوار بينهما، وحاول المرشح الديمقراطي جون كيري أن يستفيد استفادة كبيرة من هذا الموضوع، وفي حتى الإشارة والتلميحات المختلفة بدءاً من العراق وما حصل في كوبونات في العراق، وما حصل أيضاً في موضوع استفادة بعض الشركات مثل هالبيرتون على سبيل المثال..منتهى الرمحي: صحيح..د. جواد العناني: وانتقل الموضوع أيضاً إلى العمليات الاعتمادية اللي سماها كيري على دول الشرق الأوسط محاولاً شعبوياً أن يصل إلى عدد أكبر من الجماهير، لكن أعتقد بأن الموضوع العراقي وموضوع النفط إذا بقي النفط في هذا الارتفاع، وحصل ترجمة في هذا على ارتفاع الأسعار ودخلت موسم الشتاء، يعني إحنا الانتخابات جاية في بداية يعني موسم الشتاء ستحصل في مطلع شهر نوفمبر، لذلك هذه.. من حيث التوقيت على انتخابات الرئاسة ربما يتم استيعاب الأثر النفطي، وإن كان يعني هنالك أعداد كبيرة من الناس شعروا بهذا الارتفاع لما يذهبون إلى محطات البنزين يعبّئون سياراتهم، لكنه صار مأخوذاً بعين الاعتبار ما لم يحصل هنالك ارتفاع جديد لن يؤثر كثيراً على مواقف الناخبين في داخل الولايات المتحدة، ولكن بعض المترددين قد يميلون إلى كيري أكثر بسبب ارتفاع أسعار النفط.منتهى الرمحي: وهو حمّل مسؤولية كبيرة لبوش قال أنه سبب كل هذه الأزمة في النفط هي بسبب الحرب على الإرهاب التي شنّها بوش، وانتهت الآن بالحرب على العراق، أو حتى هذه اللحظة.د. جواد العناني: قطعاً هي المحلات اللي فيها النفط يعني لسّه لما ندخل في البعد الإيراني يعني لو فعلاً صار في عندك مشكلات حول نوايا إيران لتحصيل اليورانيوم..

    تطوير النفط الإيراني
    منتهى الرمحي [مقاطعةً]: طيب حتى لو لم تحصل مشكلات لأنك ذكرت الموضوع الإيراني لا أريد أن أقفله يقال أنه بالسعودية وإيران والإمارات بحاجة إلى استثمارات كبيرة تُقدر بمليارات الدولارات خلال السنوات القادمة لتطوير إنتاجها، يعني هل ستسعى إلى التطوير طالما الأسعار في الارتفاع؟ أم أنه لو انخفضت قليلاً الأسعار سنتوقف ونعود إلى ما كنا عليها سابقاً؟د. جواد العناني: لأ هو التطوير مطلوب أنا في رأيي أما توقيته أنتِ تتكلمين عنه..منتهى الرمحي: التوقيت نعم.د. جواد العناني: التطوير ضروري أما التوقيت هو متى يتم ذلك؟ إذا ظلت الأسعار مرتفعة قطعاً بدنا نستعجل بعملية التوقيت، أما إذا عدنا إلى آلية السوق وسمحنا ونحن متوقعون أن يتمّ الارتفاع وأن يزيد الطلب العالمي على هذه السلع، فطبعاً الدول سوف تبدأ في تنمية وتطوير قدراتها الإنتاجية بالتدريج وليس طفرة واحدة.منتهى الرمحي: نعم، دكتور إحسان وكالة الطاقة الدولية وكونك استشهدت بها في بداية الحلقة تحدثت أيضاً عن أن السوق ليس قاصراً على الإمدادات، والإمدادات كافية، البعض فهم أن هذه إشارة إلى أن المنتج يمكنه رفع الأسعار أكثر فأكثر، هل بيد المنتج وحده رفع الأسعار؟ أم أن الوكالة مسؤولة بشكلٍ نسبي عن هذا الموضوع؟د. إحسان أبو حليقة: أبداً هي السوق وهي التي يعني تحدد الأسعار، آليات العرض والطلب أكثر من أيّ شيء آخر، ولكن على الجميع يعني جميع من يتعامل بهذه السوق سواء كان مستهلكاً أو منتجاً أن يتعامل بمسؤولية تدفع نحو استقرار هذه السوق، هناك من يدفع.. يريد يعني مثلاً وكالة الطاقة الدولية تريد للأسعار أن تنخفض دائماً وأن يُنظر للنفط باعتباره مادة خام مثل الذرة ومثل البولبروبلين ومثل الأرز..منتهى الرمحي [مقاطعةً]: هل لذلك عارضت قيام الدول بخفض الضرائب؟د. إحسان أبو حليقة: هي يعني في.. قبل فترة في بداية هذا العام تمّ يعني الحديث كثيراً عن الضرائب التي تفرضها الدول المنتجة، وهي بالفعل ضرائب غير منصفة، كما أشار في بداية البرنامج الدكتور جواد يعني الدول المنتجة في بعض.. قيمة النفط الخام أو ما يشكله النفط الخام قد يصل في بعض الدول إلى 15% مما يدفع عند محطة البنزين أو من المواد المكررة ولكن.. وهذا طبعاً غير منصف، فالجميع يجب أن يتعامل بمسؤولية، الدول المنتجة حتى الآن لم يعني تعي هذا الأمر وعياً تاماً، هي تريد للأسعار أن تكون دائماً منخفضة، ولكن علينا أن نلاحظ يعني هناك من يعني يعتقد أن بالفعل أن الأسعار عالية، وأن الدول ستحقق عائدات عالية وإلى آخره، ولكن لو نظرنا إلى اعتمادية الدول المنتجة - عفواً- يعني الدول المنتجة للنفط على التقنيات الحديثة على تقنيات الحاسب الآلي والاتصالات، ونلاحظ أن مثلاً تجارة هذه السلع الجديدة نسبياً التي عمرها يقلّ عن العقدين من الزمن تتجاوز من حيث القيمة حالياً في التجارة العالمية النفط بكل ما نتحدث عنه من حيث القيمة، ولذلك..منتهى الرمحي [مقاطعةً]: سأنتقل إلى الدكتور وليد خدوري لأن السؤال الأخير بنصف دقيقة لو سمحت، البعض ينظر بأن الخيارات محدودة بين تضخم أكبر ونمو أضعف، وليس فقط في الاقتصاد الأميركي إنما في الاقتصاد العالمي، هل هذا صحيح؟د. وليد الخدوري: لا أعتقد، لأن إذا سنعبر فصل الشتاء بدون زيادة بدون طفرة كبيرة في الأسعار، هناك طاقة إنتاجية جديدة ستصل إلى السوق من دول الأوبك ومن خارج الأوبك، وأعتقد أن سعر.. مستوى الأسعار الحالي سيؤثر على الطلب العالمي على النفط وسيخفّض من هذا الطلب فأعتقد أن الأسعار ممكن أن تنخفض في الفترة القادمة..منتهى الرمحي [مقاطعةً]: انتهى الوقت، لا يسعني في ختام هذه الحلقة إلا أن أتوجّه بالشكر الجزيل لضيوفنا الذين كانوا معنا عبر الأقمار الاصطناعية، من نيقوسيا دكتور وليد الخدوري رئيس تحرير نشرة ميس النفطية، ومن الرياض الدكتور إحسان أبو حليقة عضو مجلس الشورى السعودي الخبير الاقتصادي، وفي الأستوديو كان معنا هنا دكتور جواد العناني نائب رئيس الوزراء الأردني الأسبق والخبير الاقتصادي.أمّا أنتم مشاهدينا الكرام فأتوجّه بالشكر لكم جميعاً على حسن المتابعة، تحية لكم، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


    http://www.alarabiya.net/programs/2004/10/16/7185.html

    أي طلب اّخر تفضل ، ترى حاضرين للطيبين .

  4. #4

    افتراضي رد: سؤال للجميع وجزء مهم من العملات العالميه

    أي طلب اّخر تفضل ، ترى حاضرين للطيبين .


    __________________

    :rose2::stars: ساهم في انتشار ناديك :stars::rose2:
    للمبتدئين: ضـع تحليلاتـك وتعلـم مـن اخطـاءك .!
    تسلم حبيبي
    لكن لدي مداخله وهي ان البلد المصدره للبترول ( النفط )
    كل ماارتفع سعر البرميل لديها اثناء التصدير ( البيع )
    كل ماضاق علي الفرد المستوي المعيشي
    كيف هذا ؟
    لان البلد .. عندما تقوم بالبيع تحت غلاف يسمي التصدير
    تضطر الي رفع سعر الفائده الاستهلاكيه علي الفرد ( الشعب )
    فبتالي ترفع القيمه والفائده الاستهلاكيه كي تقوم بموازنة خزينتها
    ولاحتفاظ برح يعادل سعر الفائده
    وترفع قيمة المواد المستهلكه علي الشعب
    كي لاتضرر الدخل ويتساوي مع سعر الفائده ..

  5. #5
    الصورة الرمزية نادر جلال

    افتراضي رد: سؤال للجميع وجزء مهم من العملات العالميه


    تسلم حبيبي
    لكن لدي مداخله وهي ان البلد المصدره للبترول ( النفط )
    كل ماارتفع سعر البرميل لديها اثناء التصدير ( البيع )
    كل ماضاق علي الفرد المستوي المعيشي
    كيف هذا ؟
    لان البلد .. عندما تقوم بالبيع تحت غلاف يسمي التصدير
    تضطر الي رفع سعر الفائده الاستهلاكيه علي الفرد ( الشعب )
    فبتالي ترفع القيمه والفائده الاستهلاكيه كي تقوم بموازنة خزينتها
    ولاحتفاظ برح يعادل سعر الفائده
    وترفع قيمة المواد المستهلكه علي الشعب
    كي لاتضرر الدخل ويتساوي مع سعر الفائده ..



    ما طلبت شي يالغالي ، الموضوع هذا من تخصص ملتقى خبراء التحليل المالي والاساسي
    ان شاء الله وبعد اذنك راح انقل الموضوع هناك ونلقى الاجابة الشافية

    تحياتي سؤال للجميع  وجزء مهم من العملات  العالميه نادي خبراء المال

  6. #6

    افتراضي رد: سؤال للجميع وجزء مهم من العملات العالميه

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نادر جلال مشاهدة المشاركة


    ما طلبت شي يالغالي ، الموضوع هذا من تخصص ملتقى خبراء التحليل المالي والاساسي
    ان شاء الله وبعد اذنك راح انقل الموضوع هناك ونلقى الاجابة الشافية


    تحياتي سؤال للجميع  وجزء مهم من العملات  العالميه نادي خبراء المال
    ----------------









    المؤشر20000

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. سؤال مهم للجميع
    بواسطة احمد حسين في المنتدى نادي خـبـراء الـبـورصه العالمية
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 18-05-2016, 03:55 PM
  2. سؤال للجميع
    بواسطة PRO TRADER في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 24-04-2011, 01:28 AM
  3. متابعه فنيه لحاله العملات العالميه
    بواسطة احمد محى في المنتدى نادي خـبـراء الـبـورصه العالمية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 19-05-2010, 10:11 PM
  4. سؤال للجميع؟؟
    بواسطة nouf في المنتدى نادي خبراء الاسهم العالمية والصناديق الاستثمارية Global Stocks, ETFs, Funds, Options
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 28-03-2009, 11:09 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا