إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 18

الموضوع: الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 21 / 10 / 1428هـ

  1. #1
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 21 / 10 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة  21 / 10 / 1428هـ نادي خبراء المال


    335 نقطة تفصل مؤشر الأسهم السعودية عن أعلى مستوياته في 2007
    السوق تكلل مساعيها الإيجابية وتحقق أعلى مستويات إغلاق في 11 شهرا


    الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة  21 / 10 / 1428هـ نادي خبراء المال

    الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة  21 / 10 / 1428هـ نادي خبراء المال


    الرياض: جار الله الجار الله
    عززت سوق الأسهم السعودية مسارها الصاعد بالإغلاق على ارتفاع في الأسبوع الثالث على التوالي، بعد أن جاءت تداولات هذا الأسبوع امتدادا للاتجاه المتفائل الذي سلكه المؤشر العام منذ تعاملات 7 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، والذي كان موعد انطلاقة السوق من مستوى 7681 نقطة، ليواصل المؤشر العام هذه المسيرة، محققا 940 نقطة تعادل 12.3 في المائة، حيث رفعت السوق من سرعة الصعود، خلال تعاملات هذا الأسبوع بعد أن كان نصيب الأسبوع من مجمل الارتفاعات في 3 أسابيع 43.8 في المائة، إذ حقق المؤشر العام في تداولات الأسبوع الأخير، 412 نقطة تعادل 5.02 في المائة، مقارنة بإغلاق الأسبوع الماضي. كما كانت لتداولات هذا الأسبوع الأسبقية في تحقيق السوق مكاسب على صعيد قيمة التداولات، بعد أن صعدت بمعدل 37.2 في المائة مقارنة بإجمالي السيولة في تعاملات الأسبوع الماضي، إذ سجلت قيمة الأسهم المتداولة مبلغ 43.9 مليار ريال (11.7 مليار دولار) قياسا بمبلغ 32.05 مليار ريال (8.5 مليار دولار) في تداولات الأسبوع الماضي. وجاء التصاعد في الأرقام المالية التي عكستها التداولات الأخيرة نتيجة إلى ارتفاع منسوب السيولة اليومية، والتي لامست مع افتتاحية تعاملات هذا الأسبوع مستوى 9.4 مليار ريال (2.5 مليار دولار)، لتستقر في تداولت الأيام الأخيرة من هذا الأسبوع في منطقة 8 مليارات ريال (2.1 مليار دولار).
    وتمكنت سوق الأسهم السعودية في ظل التعاملات النشطة من قبل أسهم الشركات القيادية، من تجاوز القمة السعرية السابقة ومقاومة المؤشر العام في شهر سبتمبر (أيلول) الماضي، والتي تتمثل في مستوى 8310 نقاط، حيث تم اختراق هذه المستويات مع بداية التعاملات الأسبوعية، مما رفع نسبة التفاؤل في استمرارية اتجاه السوق.
    هذا الاندفاع الذي اجتذبته التعاملات بعد مواصلة المؤشر العام طريق الارتفاع، ساعد السوق على الاقتراب من أعلى مستويات سوق الأسهم السعودية في تعاملات 2007، والتي تقع عند مستوى 8956 نقطة، حيث يفصل المؤشر العام عنها 335 نقطة، والتي يظهر الترقب عندها حول إمكانية السوق تخطي هذه المستويات، والتي تقف عثرة في طريق المؤشر العام خلال التعاملات المقبلة.
    وكللت السوق مساعيها في الاتجاه الايجابي إلى أن تحقق أعلى مستويات إغلاق لها على الصعيد الشهري، منذ 11 شهرا، حيث لم يستطع المؤشر العام الوقوف عند هذه المستويات بعد تعاملات شهر أكتوبر (تشرين الأول) 2006.
    * قطاع البنوك تمكن مؤشر القطاع البنكي من اختراق مستويات المقاومة عند 21570 نقطة تقريبا في آخر يوم من تعاملات الأسبوع، بعد أن أغلق عند مستوى 22 ألف نقطة تقريبا، والمدفوع من قبل الأداء القوي الذي أظهرته أسهم هذا القطاع وبالتحديد أسهم مصرف الراجحي، الذي حقق ارتفاعا بنسبة 8.6 في المائة، مع صعود جميع أسهم شركات القطاع باستثناء أسهم بنك الرياض المتراجعة بنسبة 1.2 في المائة.
    ودفع هذا الصعود من قبل مؤشر القطاع إلى تقليص خسائر القطاع في العام الجديد، بعد أن وقف مع نهاية التعاملات الأخيرة على خسارة 55.8 في المائة مقارنة بإغلاق العام الماضي.
    * قطاع الصناعة حقق مؤشر القطاع الصناعي مستويات جدية في تعاملات العام الحالي، بعد أن استطاع الوصول إلى مناطق سعرية لم يلامسها منذ تداولات 2006، حيث دفعت القوة في حركة أسهم شركة سابك المؤثر الأول في مؤشر السوق إلى رفع مكاسب هذا القطاع، ودفع المؤشر العام إلى المناطق الايجابية التي وقف عندها في التعاملات الأخيرة، خصوصا بعد استمرار أسهم الشركة في تحقيق المستويات العليا مع كل تعاملات يوم جديد، لتنهي تداولاتها الأسبوعية على ارتفاع 6.4 في المائة. وعزز ذلك قدرة القطاع الصناعي على إضافة نقاط خضراء إلى مؤشره إلى محصلة تعاملاته في العام الحالي، محققا المركز الثاني في نسبة الارتفاع بعد صعوده بمعدل 35 في المائة مقارنة بإغلاق العام الماضي.
    * قطاع الإسمنت ساير مؤشر القطاع الإسمنتي اتجاه السوق خلال تعاملاته هذا الأسبوع، بعد ارتفاعه 4.8 في المائة مقارنة بإغلاق الأسبوع الماضي، وجاء ذلك بعد النتائج الايجابية التي عكستها شركات القطاع خلال الربع الثالث من العام الحالي، ليواصل مؤشر القطاع الارتفاع ليدخل المنطقة الرابحة على المستوى السنوي بصعود قوامه 2.5 في المائة مقارنة بإغلاق العام الماضي.
    * قطاع الخدمات رغم الارتفاع الذي يشهده مؤشر القطاع الخدمي خلال تعاملات هذا الأسبوع، إلا أن هذا الارتفاع يوصف بالهادئ، ولا يتطابق مع مواصفات أسهم شركات القطاع الخدمي والتي تعرف بالقفزات السعرية الناجمة عن المضاربة التي يشتهر بها هذا القطاع. وجاء ذلك نتيجة الاهتمام بأسهم شركات القطاع الصناعي، والتي صرفت السيولة عن أسهم شركات الخدمات، رغم احتوائها على شركات تعد من الشركات ذات القوة المالية، والنتائج المتفائلة. إلا أن هذا الارتفاع على رغم ضعفه في القطاع الخدمي إلا أنه نقل مؤشر القطاع إلى المنطقة الرابحة في تعاملات العام الحالي، بعد أن حقق القطاع ارتفاعا بنسبة طفيفة جدا تعادل 0.01 في المائة قياسا بإغلاق العام الماضي.
    * قطاع الكهرباء تمكن مؤشر قطاع الكهرباء من الخروج من النطاق السعري الجانبي منذ تعاملات الأربعة أشهر الأخيرة. حيث ساهم هذا القطاع بحفظ التوازن في حركة المؤشر العام، بالمشاركة مع الأسهم القيادية الأخيرة، لكن هذا القطاع يقبع تحت وطأة الخسارة السنوية بعد تراجعه بنسبة 1.9 في المائة مقارنة بإغلاق العام الماضي.
    * قطاع الزراعة يتأخر مؤشر القطاع الزراعي في التجاوب مع معركة المؤشر العام، خصوصا مع دخول السوق في فترة النتائج الربعية، إذ يقف مؤشر القطاع مترقبا لما يدور في القطاعات الرئيسية. حيث تتكرر هذه السيناريوهات مع دخول السوق في موجة ارتفاعات قوية، تقودها بذلك الأسهم القيادية، لتنتظر أسهم المضاربة استقرار الأسهم القيادية لتلحق في موجة الارتفاع. وبالرغم من ذلك إلا أن القطاع يقف في المرتبة الثانية من بين القطاعات من حيث نسبة الارتفاع، بعد أن سجل القطاع صعودا بمعدل 23.5 في المائة مقارنة في تعاملات العام الماضي.
    * قطاع الاتصالات يشترك مؤشر قطاع الاتصالات في رحلة الارتفاع التي تعكسها القطاعات الرئيسية، وعلى وجه الخصوص بعد أن أظهرت نتائج شركتي القطاع إيجابية رشحتها لتكون من القطاعات التي تسهم في تعزيز الاتجاه الاستثماري في سوق الأسهم السعودية. إلا أن القطاع يبقى في المركز الأول من بين القطاعات من حيث نسبة التراجع في تعاملات 2007 بعد أن حقق انخفاضا بنسبة 7.4 في المائة مقارنة بتداولات العام الماضي.
    * قطاع التأمين يتردد مؤشر قطاع التأمين في الارتفاع لمسايرة السوق بسبب الارتفاعات السابقة التي اختصت لشركاته، خصوصا أن أسهم شركاته وصلت إلى مستويات عالية جدا بالنظر إلى أنها شركات حديثة، لكن هذا القطاع يبقى في المركز الأول من حيث نسبة الارتفاع في العام الجديد، بعد أن حقق ارتفاعا بمعدل 49 في المائة قياسا بإغلاق العام الماضي.








    ارتفاع مذهل في قطر وسط أداء جيد للأسواق العربية
    «إعمار» يسجل أعلى مستوى له خلال العام الحالي في الإمارات > «التأمين» الخاسر الوحيد في الكويت > قمة تاريخية جديدة في عمان


    الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة  21 / 10 / 1428هـ نادي خبراء المال


    عواصم عربية: «الشرق الأوسط»
    > الأسهم الإماراتية: سيطر سهم اعمار العقارية امس على النشاط المحموم في بورصة دبي منذ الدقائق الاولى لبدء التعاملات ليسجل خلال الجلسة اعلى مستوى سعري له في العام الحالي.
    وفي ابوظبي اخترق سهم الدار العقارية حاجز 10 دراهم لأول مرة منذ يناير (كانون الثاني) 2006 فيما شهد رأس الخيمة العقارية تداولات نشطة محلقا اكثر من 5%. وسجل مؤشر سوق الامارات المالي ارتفاعا قويا بلغ 1.37% الى مستوى 5620 نقطة وتداولات بقيمة 7.2 مليار درهم ليصل ارتفاع المؤشر منذ بداية العام الى 39.44%.
    وواصل سوق دبي المالي تقدمه حيث ارتفع المؤشر اكثر من 67 نقطة بنسبة 1.26% الى 5346 نقطة بقيمة تداولات بلغت 3.6 مليار درهم وحجم 740 مليون سهم. ونفذ المتعاملون اكثر من 15 الف صفقة فيما ارتفعت اسعار 11 سهما وانخفض 12 منها. وتصدر اعمار الاسهم الاكثر تداولا بالقيمة (1.4 مليار درهم) مرتفعا بنسبة 5.4% الى 13.60 درهم وهو الأعلى له هذا العام بتداول 107 ملايين سهم. وتلاه من ناحية القيمة دبي للاستثمار (314.7 مليون درهم) مرتفعا 0.18% فقط الى 5.48 فيما شهدت عدة اسهم عالية السيولة انخفاضا بمستويات متباينة ومنها ديار الذي تراجع 0.45% وأملاك بنسبة 0.42% والعربية للطيران بنسبة 1.1% وسوق دبي المالي بنسبة 1.1 ايضا. وسجل سوق ابوظبي ارتفاعا قويا ايضا بنسبة 1.64% الى 3431 نقطة بأداء قوي لقطاعي الطاقة (+3.4%) والخدمات الاستهلاكية (+2.85%). وتداول المستثمرون 1.1 مليار سهم بقيمة 3.6 مليار درهم عبر حوال 15 الف صفقة فيما ارتفعت اسعار 31 سهما وانخفض اسعار 14 منها. وتصدر سهم رأس الخيمة العقارية السوق من ناحية الحجم (268 مليون سهم) محققا ارتفاعا قويا تجاوز الـ5% تلاه سهم اركان لمواد البناء (267 مليون سهم) مرتفعا نحو 6% الى 2.35 درهم. وحقق سهم «السلام العالمية» أكثر نسبة ارتفاع سعري حيث أقفل سعر السهم على مستوى 20.8 درهم مرتفعا بنسبة 14.92% من خلال تداول 100 سهم بقيمة 2080 درهم. وجاء في المركز الثاني من حيث الارتفاع السعري سهم «الاستشارات المالية» الذي ارتفع بنسبة 9.02 % ليغلق على مستوى 13.3 درهم للسهم الواحد من خلال تداول 2500 سهم بقيمة 33250 درهما. وسجل سهم «سيراميك رأس الخيمة» أكثر انخفاض سعري في جلسة التداول حيث أقفل سعر السهم على مستوى 5.26 درهم مسجلاً خسارة بنسبة 7.72% من خلال تداول 11004 سهم بقيمة 57,871 درهم. > الأسهم الكويتية: تراجع مؤشر السوق الكويتي خلال الساعة الأولى من تداولات يوم أمس وبعدها عاود الارتداد المنتظم ليقفل مستقرا عند مستوى 12863.4 نقطة محققا لمكاسب جيدة بواقع 96.4 نقطة أو ما نسبته 0.76 % بدعم واضح من قطاع البنوك، ومع تراجع للسيولة المتداولة التي بلغت 153 مليون دينار كويتي قام المستثمرون بتناقل ملكية 377.8 مليون سهم نفذت من خلال 9447 صفقة. وعلى الصعيد القطاعي، ارتفعت كافة قطاعات السوق عدا قطاع التامين الذي فقد بواقع 21.9 نقطة، أما قطاع البنوك فكسب بواقع 269.7 نقطة وتصدر القطاعات المرتفعة تلاه قطاع الاستثمار بواقع 186 نقطة. وبالنسبة للأسهم المرتفعة، تصدرها سهم المال كاسبا بنسبة 7.937 % وصولا إلى سعر 0.340 دينار كويتي تلاه سهم البيت بنسبة 6.579 % وصولا إلى سعر 0.810 دينار كويتي، أما الأسهم المتراجعة، تصدرها سهم صفوان فاقدا بنسبة 7.143 % وصولا إلى سعر 0.325 دينار كويتي تلاه سهم أهلية بنسبة 4.918 % وصولا إلى سعر 0.580 دينار كويتي، أما سهم اكتتاب فتصدر الأسهم من حيث حجم التداولات بواقع 35 مليون سهم ومرتفعا إلى سعر 0.295 دينار كويتي تلاه سهم عراق قابضة بواقع 34.4 مليون سهم ومتراجعا إلى سعر 0.058 دينار كويتي. وعلى صعيد الأسهم الإماراتية المدرجة في السوق الكويتية، ارتفع سعر سهم اسمنت خليج بواقع 20 فلسا وصولا إلى سعر 0.520 دينار كويتي بعد تداول 1.25 مليون سهم بقيمة 637.7 ألف دينار كويتي، أما سهم شعاع كابيتال فتراجع بواقع 20 فلسا وصولا إلى سعر 0.510 دينار كويتي بعد تداول 5000 سهم بقيمة 2550 دينار كويتي.
    > الأسهم القطرية: بقيم وأحجام قوية جدا وأداء متميز لغالبية الأسهم المتداولة وخاصة أسهم البنوك، قفزت السوق بقوة لتكسب بواقع 308.28 نقطة أو ما نسبته 3.27 % ويستقر مؤشرها عند مستوى 9725.69 نقطة، وقام المستثمرون بتناقل ملكية 39.4 مليون سهم بقيمة 1.7 مليار ريال قطري نفذت من خلال 17162 صفقة، وارتفعت أسعار أسهم 31 شركة مقابل تراجع لأسعار أسهم 5 شركات واستقرار لأسعار أسهم شركتين. وعلى الصعيد القطاعي، ارتفعت كافة قطاعات السوق بقيادة قطاع البنوك التجارية الذي كسب بواقع 548.61 نقطة تلاه قطاع التامين بواقع 361.97 نقطة. > الأسهم البحرينية: حققت السوق البحرينية في جلسة يوم أمس ارتفاعا قويا بلغت نسبته 1.35 %، بدعم من كافة قطاعات السوق وغالبية الأسهم المتداولة وارتفاع للسيولة، مع إعلان بنك الإثمار عن نيته شراء كامل الأسهم الصادرة والمدفوعة لمصرف البحرين الشامل، حيث استقر مؤشر السوق عند مستوى 2684.14 نقطة كاسبا بواقع 35.64 نقطة، وقام المستثمرون بتناقل ملكية 3 ملايين سهم بقيمة 1.4 مليون دينار بحريني. وعلى الصعيد القطاعي، ارتفعت كافة قطاعات لسوق عدا قطاعي الفنادق والسياحة والصناعة الذين اقفلا على ثبات في أدائهما، وتصدر قطاع الاستثمار القطاعات المرتفعة بواقع 48.04 نقطة تلاه قطاع الخدمات بواقع 34.08 نقطة.
    > الأسهم العمانية: مع تألق قطاعات السوق وغالبية الأسهم المتداولة والسيولة الجيدة، تحلق السوق العمانية نحو قمة جديدة لم تصلها من قبل، حيث استقر المؤشر في نهاية تعاملات يوم أمس عند مستوى 8116.430 نقطة كاسبا بواقع 95.2 نقطة أو ما نسبته 1.190 %، وقام المستثمرون بتناقل ملكية 28.1 مليون سهم بقيمة 19.9 مليون ريال عماني نفذت من خلال 4437 صفقة، وارتفعت أسعار أسهم 42 شركة مقابل تراجع لأسعار أسهم 13 شركة واستقرار لأسعار أسهم 8 شركات. وعلى الصعيد القطاعي، ارتفع قطاع الصناعة بنسبة 1.730 % تلاه قطاع الخدمات والتامين بنسبة 1.640 % تلاه قطاع البنوك والاستثمار بنسبة 1.110 %.
    > الأسهم المصرية: شهدت مؤشرات البورصة المصرية ارتفاعا ملحوظا فى ختام تعاملات أمس بدعم من صعود عدد من الأسهم القيادية بالسوق وتنفيذ عدد من الصفقات أبرزها بيع شركة أوراسكوم للإنشاء والصناعة 50% من شركة الحاويات المصرية المملوكة لها لشركة موانئ دبي مقابل 372 مليون دولار.
    وكسب مؤشر case 30 الشهير الذي يقيس أداء أنشط 30 شركة مقيدة بالسوق نحو 136.3 نقطة بنسبة 1.4% وأغلق عند 9527.1 نقطة، بتداولات بلغت قيمتها 7.2 مليار جنيه (1.3 مليار دولار).
    وارتفعت أسهم الصناعية والمالية والبنوك والاتصالات بشكل ملحوظ، وتصدر سهم المصرية للاتصالات قائمة الشركات العلى قيمة تداول بنحو 238.3 مليون جنيه ( 43 مليون دولار ) بتداول 11.5 مليون ورقة وأغلق على 20.7 جنيه بنسبة ارتفاع قدرها 4.4%.
    وصعد سهم أوراسكوم للإنشاء والصناعة بنسبة 2.7% مسجلا 514.2 جنيه، مدعوما ببيع الشركة 50% من أسهمها فى شركة الحاويات المصرية لشركة موانئ دبي مقابل 372 مليون دولار.
    كما ارتفع سهم أوراسكوم تيليكوم بنحو 2.2% وأغلق على 80.4 جنيه والمجموعة المالية » هيرميس» بنسبة 0.8% مسجلا 55.8 جنيه، والبنك التجاري الدولي ( مصر) بنحو 3.6% وأغلق على 80 جنيه.
    > الأسهم الأردنية: تحسن التداول في البورصة الاردنية يوم امس بالرغم من ضغوطات اغلاق المراكز المالية التي توزعت على اخر يومين في التداول الاسبوعي وبلغ نحو 68 مليون دينار رافقها ارتفاع في المؤشر القياسي بعد ان تحول الطلب باتجاه الاسهم القيادية والمؤثرة من حيث الحجم. واستعاد المؤشر العام قوته بعد تخطي حاجز المقاومة 6700 نقطة الذي بات تحته لمدة يومين وارتفع حوالى 0.55 بالمائة بدعم من اسهم المصارف الشركات الممتازة في مقدمتها شركات التعدين.
    وبلغ حجم التداول الإجمالي حوالي 67.7 مليون دينار وعدد الأسهم المتداولة 28.9 مليون سهم نفذت من خلال 19221 عقدا. وعن مستويات الأسعار فقد ارتفع الرقم القياسي العام لأسعار الأسهم لإغلاق يوم امس الى 6725 نقطة بارتفاع نسبته 0.55 بالمائة مقابل 6688 ليوم التداول السابق. ولدى مقارنة أسعار الإغلاق للشركات المتداولة اسهمها والبالغ عددها 166 شركة مع إغلاقاتها السابقة تبين ان 73 شركة اظهرت ارتفاعا في أسعار أسهمها وانخفضت اسعار اسهم 65 شركة فيما استقرت اسعار اسهم 28 شركة اخرى.

  2. #2
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 21 / 10 / 1428هـ

    السعودية تلجأ إلى سياسة نقدية «انكماشية» لاحتواء سيولة تفوق 19.6 مليار دولار
    رفعت نسبة احتياطي رؤوس الأموال لدى البنوك إلى 9% وقلصت الفائدة مع دول خليجية تزامناً مع الخفض الأميركي



    لندن: مطلق البقمي
    أعلنت السعودية أمس والكويت والبحرين والإمارات وقطر خفض الفائدة على عملاتها للحد من جاذبية المراهنات على رفع قيمة عملاتها المرتبطة بالدولار بعد أن خفض مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الاميركي) تكلفة الاقتراض ربع نقطة لتصبح 4.5% عائدا بالفائدة الاميركية إلى مستواها في يناير (كانون الثاني) 2006. لكن السعودية التي تعتبر أكبرَ الأسواق العربية زادت عن مثيلاتها برفع مؤسسة النقد (البنك المركزي) نسبة احتياطي رؤوس الأموال لدى البنوك الى 9 في المائة صعودا من 7 في المائة. وتوصف هذه الخطوة بأنها تهدف إلى احتواء عملية الإقراض لكي لا يؤدي خفض الفائدة الى ارتفاع عمليات الإقراض وتفاقم التضخم الذي بلغ في أغسطس (آب) أعلى مستوى في سبع سنوات عند 4.4 في المائة، إذ تسعى السعودية إلى اتباع سياسة نقدية انكماشية من خلال خفض مستوى السيولة الموجودة في النظام الاقتصادي. ووفقا لبيانات مؤسسة النقد العربي السعودي (ساما)، فإن حجم النقد (المتداول خارج المصارف والموجود لدى البنوك) بلغ في أغسطس الماضي 73.6 مليار ريال (19.6 مليار دولار) منها 65.6 مليار ريال (17.49 مليار دولار) خارج المصارف.
    ووصف جون سفاكياناكيس، كبير الاقتصاديين لدى البنك السعودي البريطاني (ساب) وفقا لرويترز، «هذا يعني أن البنوك ستضطر الى الاحتفاظ بقدر أكبر من الأموال في خزائنها بدلا من إطلاقها في النظام (المصرفي)».
    وتؤثر خطوة «ساما» على البنوك من حيث تقليل التوسع في عمليات الإقراض، وبالتالي من الممكن أن تنعكس سلبا على مستوى أرباح القطاع البنكي في الفترة المقبلة. لكنها قد تنعش سوق الأسهم المحلية الذي لا زال يعاني من الانهيار الذي عان منه العام الماضي، والذي يدور خلال العام الجاري في مستويات تراوحت بين 7000 نقطة و9000 نقطة، بعد أن كان قد بلغ في فبراير (شباط) عام 2006 أعلى مستوى له على الإطلاق والبالغ أكثر من 20.9 ألف نقطة.
    وتوصف الخطوة التي اتبعَها البنك المركزي السعودي بأنها رسالة موجهة للأسواق تفيد أن «ساما» لا زالت محافظة على سياسة ربط الريال بالدولار مع تأكيدها بأنها تتبع خطوات لمعالجة التضخم. وانخفض أمس سعر صرف الريال السعودي الى أدنى مستوى في ثلاثة أسابيع بعد قرار «ساما» خفض سعر الريبو العكسي ربع نقطة مئوية إلى 4.5 في المائة، مما قلص التكهنات برفع قيمة العملة بينما ترك سعر إعادة شراء الأوراق المالية بدون تغيير عند 5.5 في المائة. كما خفضت الكويت والبحرين والإمارات وقطر بعض أسعار الفائدة.
    وقال سايمون وليامز، خبير اقتصاد المنطقة لدى «اتش.اس.بي.سي» في دبي وفقا لرويترز «إذا ثبت أن هذه هي نهاية دورة تيسير السياسة النقدية فسيكون هذا محل ترحيب من صناع السياسات في الخليج»، مضيفا «لكن أسعار الفائدة لا تزال منخفضة بالقيم الاسمية والحقيقية في وقت كان ينبغي أن ترتفع».
    وتعكس معظم التحركات المخاوف من ارتفاع التضخم المحلي. فقد تركت الكويت والسعودية أسعار الفائدة الأساسية بدون تغيير. وخفضت الإمارات الأسعار الرئيسية بما يصل الى 20 نقطة أساس. وكانت البحرين هي الوحيدة التي أعلنت خفضا مماثلا للخفض الاميركي البالغ ربع نقطة مئوية. وقال ماريوس ماراثفتيس، الرئيس الإقليمي لقسم الأبحاث في ستاندرد تشارترد، «انهم يقومون بالحد الأدنى مما يتعين عليهم عمله بسبب ربط عملاتهم بالدولار». وخشية تفاقم التضخم المحلي، فضل البنك المركزي السعودي تجاهل الخفض السابق للفائدة الاميركية في 18 سبتمبر (أيلول) الماضي، مما آثار تكهنات السوق برفع رسمي وشيك لسعر صرف الريال ودفع العملة السعودية الى الارتفاع الى أعلى مستوى في 21 عاماً.
    وعقب خفض الفائدة السعودية، تراجع سعر الشراء على العملة السعودية الى 3.7430 ريال مقابل الدولار لتسجل أدنى مستوى منذ الثامن من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي. وأبقى البنك المركزي رسميا سعر الريال مستقرا عند 3.75 ريال للدولار منذ يونيو (حزيران) 1986، ولكن في السوق بلغت العملة في العاشر من أكتوبر أعلى مستوى في 21 عاما عند 3.7290 ريال للدولار. وتعكس معضلة السعودية ما تواجهه البنوك المركزية الأخرى في المنطقة التي تشعر بالانقسام بين الحد من ارتفاع العملة والسيطرة على التضخم في اقتصادات تشهد طفرة في النمو بفضل ارتفاع أسعار النفط الى أربعة أمثالها منذ عام 2002. ورغم أن تلميحات صدرت من البنك المركزي الأميركي أول من أمس إلى احتمال عدم خفض الفائدة في الاجتماع المقبل نهاية الشهر الجاري إلا أنه في حال الإقدام على خطوة بالخفض أن يضع البنوك المركزية الخليجية في موقف صعب لا سيما في محاولاتهم محاربة التضخم المتصاعد في الدول الست.
    وخفضت الإمارات أسعار الفائدة على كل شهادات الإيداع بما يصل الى 20 نقطة أساس. ولا يطبق البنك المركزي الإماراتي سعر فائدة أساسيا. وتستخدم البنوك شهادات الإيداع لتحديد أسعار الفائدة بين البنوك. كما خفضت الكويت سعر الريبو بواقع 25 نقطة أساس ليصل الى 4.5 في المائة ولكنها تركت سعر الخصم الرئيسي بدون تغيير عند 6.25 في المائة. وخفضت قطر سعر الفائدة على تسهيلات الإيداع 25 نقطة أساس. وقام مصرف البحرين المركزي بخفض سعر الفائدة على تسهيل الإيداع لمدة أسبوع بمقدار 25 نقطة ليصل إلى 4.75%. كما خفض المصرف سعر الفائدة على تسهيل الإيداع لمدة يوم واحد بواقع 25 نقطة ليصل إلى 4.25% وكذلك سعر الإقراض وسعر إعادة الشراء بواقع 25 نقطة ليصلا إلى 5.25%.
    وكان الخليجيون قد رفضوا مطلع الأسبوع الجاري نصيحة تقدم بها مدير صندوق النقد الدولي اقترح فيها عليهم اتباع سياسة نقدية تواكب ربط عملاتهم بالعملة الأميركية. وجاء الرفض على لسان محافظي البنكين المركزيين السعودي والعماني اللذين شددا بعد اجتماع عقد في جدة (غرب السعودية) على أن من يحدد هذه السياسات هو الوضع الاقتصادي المحلي، حيث أكد حمد السياري محافظ مؤسسة النقد السعودي أن بلاده ستقرر ما تراه مناسباً حيال التعاملات مع تغييرات الفائدة على العملة الأميركية، وفق ما يتناسب مع سياساتها النقدية المناسبة لاقتصادها. واتفق حمود سنجور الزدجالي، محافظ البنك المركزي العماني، مع ما ذهب إليه السياري من أن دول الخليج العربية ستقرر استجاباتها لتخفيضات أسعار الفائدة الاميركية وفقا للظروف المحلية.







    خبير: أسعار النفط ستواصل تقدمها نحو «الرقم الصعب»
    وسط تصاعد الضغوط الأميركية والأوروبية لزيادة إنتاج «أوبك»



    لندن: «الشرق الاوسط»
    قال خبير اقتصادي ان السوق ستواصل التقدم نحو الرقم الصعب أو مستوى 100 دولار للبرميل الواحد. يأتي ذلك في وقت قفزت فيه أسعار النفط الى مستويات قياسية جديدة بعد صدور بيانات حكومية اميركية، الليلة الماضية، أظهرت انخفاضا مفاجئا في مخزونات النفط الخام وبعد هبوط جديد للدولار في اعقاب خفض الفائدة الاميركية.
    لكن بعد ذلك، هبطت أسعار العقود الآجلة للنفط بفعل مبيعات لجني الارباح بعد ان سجلت مستويات قياسية جديدة فوق 96 دولارا للبرميل في أعقاب انخفاض حاد في مخزونات الخام الاميركية وقرار البنك المركزي الاميركي خفض اسعار الفائدة.
    وفي وقت سابق من اليوم، سجل النفط الاميركي 96.24 دولار للبرميل، وهو أعلى مستوى للاسعار منذ بدء تعاملات العقود الآجلة في بورصة نايمكس عام 1983 في نفس اليوم الذي بدأت فيه منظمة اوبك تنفيذ زيادة انتاجية قدرها 500 ألف برميل يوميا. وبحلول الساعة 15:45 بتوقيت غرينتش، كان الخام الاميركي منخفضا 1.13 دولار عند 93.40 دولار للبرميل. وفي لندن، هبط خام القياس الاوروبي مزيج برنت دولارا الى 89.63 دولار للبرميل.
    وقال أحد المتعاملين في لندن «الناس تعمد الى البيع لجني الارباح في سوق متقلبة بشدة.. قد نرى تراجعاً للاسعار في نطاق دولارين الي اربعة دولارات لبعض الوقت في السعي الحثيث لمحاولة الوصول الى مستوى 100 دولار».
    وقفزت أسعار النفط أكثر من 5 في المائة يوم الاربعاء بعد هبوط غير متوقع لمخزونات الخام الاميركية وبيانات اقتصادية اميركية قوية وتراجع جديد للدولار الاميركي بعد ان خفض ان مجلس الاحتياطي الاتحادي اسعار الفائدة ربع نقطة مئوية.
    وجاء هذا الهبوط المفاجئ في المخزونات في وقت يزداد فيه عطش العالم للنفط مع اقتراب الذروة الموسمية للطلب في الشتاء في النصف الشمالي من العالم. وقال روب لوخلين من مؤسسة ام.اف غلوبال ان السوق ستواصل التقدم صوب الرقم الصعب أو مستوى 100 دولار.
    واظهرت بيانات للحكومة الاميركية أول من امس أن مخزونات النفط الخام في الولايات المتحدة هبطت 3.9 مليون برميل مقارنة مع توقعات بزيادة قدرها 600 الف برميل، في حين زادت مخزونات المشتقات المكررة 800 الف برميل يوميا مقارنة مع توقعات بانخفاضها 500 الف برميل. كما زادت مخزونات البنزين 1.3 مليون برميل مقارنة مع توقعات المحللين بانخفاضها 100 الف برميل.
    وأرجع وزراء في اوبك ارتفاع أسعار النفط الى عمليات المضاربة وعوامل اخرى خارجة عن سيطرتهم وليس نقص الامدادات. وقال وزير الطاقة القطري عبد الله العطية أمس انه لا ينبغي إلقاء اللوم على اوبك في ارتفاع أسعار النفط لأن السوق هي التي تحدد الاسعار «السوق خارج سيطرتنا».
    وقال القائم بأعمال وزير النفط الايراني غلام حسين نوذري ان من غير المتوقع أن تبحث اوبك زيادة الانتاج في محادثات غير رسمية تجري في الرياض في منتصف نوفمبر (تشرين الثاني) نظرا لان هناك امدادات نفط كافية في السوق.
    وهنا أشار ايجون فينبرج، خبير شؤون النفط لدى مصرف «كومرتس بنك» الالماني إلى أن بيانات معدلات نمو الاقتصاد الاميركي وخفض سعر الفائدة هناك وانخفاض قيمة الدولار وزيادة احتمالات ارتفاع الطلب في الولايات المتحدة ساهم في ارتفاع أسعار النفط.
    وأضاف الخبير أن الهبوط المفاجئ لمخزون الاحتياطي الاميركي من النفط الخام لأدنى المعدلات منذ عامين ساهم في ارتفاع الاسعار وزاد من احتمالات الوصول إلى حاجز 100 دولار للبرميل رغم عدم استناد الارتفاع لعوامل السوق الرئيسية.
    يذكر أن أسعار النفط شهدت خلال أسبوع أعلى معدلات ارتفاع بسبب تصاعد حدة التوتر بين تركيا وحزب العمال الكردستاني وانتقال الصراع إلى شمال العراق فضلا عن المخاوف من ارتفاع الطلب على النفط الخام ومشتقاته في الشتاء في ظل قلة المعروض بالإضافة إلى المخاوف من تراجع أداء الاقتصاد الأميركي وضعف الدولار.
    لكن في المقابل يبدو ان تصريحات اوبك لا تقنع الاميركيين والاوروبيين حيث قال في هذا السياق رئيس ادارة معلومات الطاقة الاميركية أمس ان الامدادات لن تكفي في أسواق النفط في أوائل العام المقبل اذا لم تزد منظمة أوبك انتاجها مما سيؤدي الى انخفاض حاد في المخزونات المنخفضة بالفعل.
    وقال جاي كاروسو رئيس الادارة للصحافيين «اذا لم تنتج أوبك المزيد.. فسيكون العرض أقل من حاجتنا في الربع الاول من 2008». وأضاف «سنشهد سحبا أكبر بكثير من المعتاد من المخزونات». من جهته، قال اندريس بيبالجس مفوض الطاقة الاوروبي أمس ان على منظمة أوبك أن ترفع انتاجها من النفط لإظهار أنها تملك الطاقة الاحتياطية اللازمة لمواجهة أي نقص في الامدادات.
    وقال بيبالجس لرويترز في مقابلة ان «القرار الصائب» هو زيادة انتاج أوبك. وأضاف «لن أقول كيف ستتم الزيادة أو حجمها لكنها ستكون القرار الصائب بما يشير الى أن الطاقة الاحتياطية كافية للاستجابة اذا حدث أي نقص في العرض».
    وقال بيبالجس على هامش مؤتمر عن الطاقة تشارك فيه حكومات من أوروبا وافريقيا والشرق الاوسط «اوبك هي مجموعة الدول الوحيدة التي تملك مفاتيح هذه القضية ويمكنها أن تتحرك حقا لكي تؤكد للسوق أنه ما من داع للقلق بشأن الامدادات». لكنه قال ان ارتفاع الاسعار يمثل حافزا للاستثمار في مصادر الطاقة المتجددة التي لم تكن مغرية من الناحية الاقتصادية في السابق.

  3. #3
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 21 / 10 / 1428هـ

    «مورغان ستانلي»: اقتصادات الخليج ومصر والأردن ستبلغ تريليون دولار العام المقبل

    دبي: «الشرق الاوسط»
    توقع البنك الاستثماري الاميركي، مورغان ستانلي، امس أن يصل إجمالي الناتج القومي لدول مجلس التعاون الخليجي بالإضافة إلى مصر والأردن إلى 957 مليار دولار العام الحالي، وإلى 1.045 تريليون دولار عام 2008، أي أكثر بضعفي القيمة عام 2002 والتي بلغت 484 مليار دولار، وبما يوازي تقريباً أداء الاقتصاد الهندي.
    وقال البنك امس انه بدأ بتغطية أسواق الأسهم في الشرق الأوسط مع إبداء توصيات واضحة لرقم الوزن النسبي للاستثمار في المنطقة، وأن الإمارات العربية المتحدة، والكويت، وقطر هي البلدان التي تتصدر قائمة أولويات الاستثمار في المنطقة.
    وقال جونثان غارنر، الخبير الاستراتيجي للأسواق الناشئة في العالم، وفي تقرير البنك المعنون «أسواق الأسهم في الشرق الأوسط: توصية واضحة لرفع الوزن النسبي» انه من المرجح أن تتمتع أسواق الأسهم بأداء جيد في عام 2008 نتيجة التطور القوي للاقتصاد الكلي في المنطقة بسبب أسعار النفط المرتفعة، وتزايد الاستثمارات والطلب المحلي القوي، إلى جانب التحسن في النمو المتوقع لأرباح الشـــركات مع جاذبيــة المضـــاعف السعـــري الحالي لربحية أسهم هذه الشركات.
    وتوقع غارنر في بيان أن تسجل أسواق الأسهم في المنطقة أداءً استثنائياً يتفوق على مؤشر مورغان ستانلي للأسواق الناشئة. وأضاف: «نتوقع أن تشهد أرباح شركات منطقة الشرق الأوسط قفزة في عام 2008، ونمواً يتعدى 15% مقارنة بـ 7% عام 2007».
    وذكر التقرير أن مؤشر مورغان ستانلي للأسواق العربية يتداول حالياً بقيمة مضاعفة سعرية أقل بـ15% مقارنة بمؤشر الأسواق الناشئة، وأن نسب الأرباح الموزعة نقداً في المنطقة إلى القيمة السوقية تبلغ 3.2%، وهي نسبة أعلى بـ 130 نقطة أساسية مقارنة بتلك لمؤشر الأسواق الناشئة.
    ومن المحتمل أن تشهد الإمارات وقطر والكويت حركة نمو عالية في الطلب المحلي، وأرباح الشركات مقارنة بأي مكان آخر في المنطقة وفقاً لمعطيات التقرير. وبينما تعرض الكويت وقطر نسبا فوق المتوسط للتوزيعات النقدية لأرباح الشركات نسبة لقيمهـــا السوقية، فإن الإمارات تتداول حالياً على أساس مضاعف سعري 20% أقل من ربحية نظيراتها في المنطقة. وأوضح غارنر ان البلدان التي تتصدر قائمة أولوياتنا تقع ضمن هذه الأسواق الثلاثة، لكنه ومن وجهة نظر القطاعات، تعتبر البنوك والاتصالات والعقارات أكثر القطاعات المستفيدة من حركة النمو في المنطقة.







    الدولار ينتعش مع تراجع التوقعات بخفض جديد للفائدة الأميركية
    وسط صعود قوي للإسترليني


    لندن: «الشرق الاوسط»
    ارتفع الدولار الاميركي عن أدنى مستوياته على الاطلاق مقابل اليورو الاوروبي أمس بعد أن خفض مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الاميركي) أسعار الفائدة وخفف في الوقت نفسه من التوقعات بخفض اخر هذا العام.
    وقال المجلس ان المخاطر التضخمية تعادلت مع احتمالات تباطؤ النمو الاقتصادي، مما دفع المستثمرين الى تقليص توقعاتهم بخفض آخر للفائدة في ديسمبر (كانون الاول).
    وصعد الدولار عن المستويات القياسية التي هبط اليها مقابل العملة الاوروبية الموحدة وسلة من العملات أول من أمس الاربعاء عقب خفض الفائدة ربع نقطة مئوية الى 4.50 في المائة.
    وانخفض اليورو الى 1.4421 دولار بعد أن قفز أمس متجاوزا 1.45 دولار للمرة الاولى منذ طرحه للتداول قبل نحو تسع سنوات. وارتفع الدولار بنسبة 0.4 في المائة مقابل الين الى 115.76 دولار ليسجل أعلى مستوى منذ أسبوعين. وزاد الدولار أمام سلة من ست عملات رئيسية نحو 0.50 في المائة الى 76.848 بعد هبوطه في اليوم السابق الى 76.465 مسجلا أدنى مستوى في تاريخ السلة الذي يرجع لاكثر من 30 عاما طبقا للبيانات التي اوردتها رويترز. وكانت حركة التداول هادئة لاحتفال العديد من الدول الاوروبية بيوم القديسين. وارتفع الجنيه الاسترليني أمس الى أعلى مستوى له منذ 26 عاما مقابل الدولار الاميركي لليوم الثالث على التوالي مع تزايد اقتناع المستثمرين بأن بنك انجلترا المركزي لن يخفض أسعار الفائدة البريطانية الاسبوع المقبل.
    وتلاشى ما تبقى من توقعات بخفض الفائدة هذا الشهر أول من أمس الاربعاء بعد أن قال تشارلز بين كبير الاقتصاديين في بنك انجلترا ان المسؤولين عن السياسة النقدية لا يمكنهم التساهل فيما يتعلق بالتضخم.
    وعلى النقيض خفض مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الامريكي) الفائدة ربع نقطة مئوية أمس ويتوقع بعض الاقتصاديين خفضا اخر في ديسمبر. وفي وقت سابق انخفضت العملة البريطانية بعد أن أظهر تقرير أن قطاع الصناعات التحويلية في بريطانيا نما بمعدل بطيء له هذا العام.
    وأظهر مسح معهد المشتريات والتوريدات وان.تي.سي انخفاض مؤشر مديري المشتريات بقطاع الصناعات التحويلية الى 52.9 نقطة الشهر الماضي من 54.7 نقطة ليسجل أدنى مستوى منذ ديسمبر الماضي.
    وجاءت قراءة المؤشر أقل من متوسط توقعات المحللين في استطلاع أجرته رويترز والذي بلغ 54.4 نقطة. وبلغ سعر صرف الجنيه الاسترليني 2.0823 دولار بعد ارتفاعه في وقت سابق الى 2.0851 دولار مسجلا أعلى مستوى منذ عام 1981 وفقا لبيانات رويترز.

  4. #4
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 21 / 10 / 1428هـ

    السعودية: الدول الأعضاء وكبرى الشركات العالمية تعرض قدراتها النفطية خلال أسبوع قمة أوبك
    من خلال معرض يقام ما بين 13 و16 نوفمبر الجاري


    الرياض: «الشرق الأوسط»
    تستعرض الدول الأعضاء في منظمة أوبك وشركات النفط العالمية قدراتها في مجال النفط والغاز، وذلك من خلال معرض أوبك للنفط الدولي والغاز المقام ما بين 13 إلى 16 نوفمبر، والذي يقام على هامش فعاليات قمة الدول المصدرة للنفط «أوبك»، والمنعقدة في الرياض السابع عشر والثامن عشر من نوفمبر الجاري.
    وذكر بيان صادر عن اللجنة المنظمة للمؤتمر إن الحكومات والدول الأعضاء في أوبك، سيشاركون في ندوة دولية حول الطاقة، مشيرة الى أن المعرض الذي يستمر أربعة أيام ستشارك فيه كبريات شركات النفط في العالم وشركات خدمات الطاقة من الدول الأعضاء في أوبك إضافة إلى عدد من شركات النفط العالمية الكبرى ومن بينها اكسون موبيل، شيفرون، نيبون أويل، وشل. كما ستجري معارض للأعمال وعروض ثقافية من دول أوبك. إضافة إلى عقد ندوة وزارية حول الطاقة، يشارك فيها وزراء من الدول الأعضاء في منظمة أوبك، وعدد من الشخصيات النافذة، والقيادات الصناعية في الدول الأعضاء في منظمة أوبك، إلى جانب عدد من أكبر المحللين في قطاع صناعة النفط في أنحاء العالم.
    وسيتحدث المشاركون عن أسواق النفط والغاز العالمية، ومستقبل النفط في ظل موارد الطاقة العالمية، والطاقة والبيئة، ودور الطاقة في تحقيق التنمية المستدامة، والدور المحوري الذي تلعبه منظمة الأوبك في الاقتصاد العالمي. وذكرت اللجنة المنظمة انه من بين المشاركين في الندوة عبد الله العطية نائب رئيس الوزراء ووزير الطاقة والصناعة في قطر، والدكتور حسين الشهرستاني وزير النفط العراقي، وغلام نوزاري نائب وزير البترول في إيران، وعبد الله البدري الأمين العام لمنظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك)، والدكتور دانيال هاوارد يرقين رئيس جمعية أبحاث الطاقة في كامبردج، والدكتور جان فيمون ميتشل من المعهد الملكي للشؤون الدولية في المملكة المتحدة.
    إلى ذلك دعت اللجنة المنظمة لقمة أوبك الإعلاميين وقادة الرأي من مختلف أنحاء العالم للقيام بجولة في عدد من المواقع داخل السعودية وزيارة بعض أهم المنشآت الصناعية والتحدث مع عدد من الرؤساء التنفيذيين وكبار المديرين، وذكرت اللجنة أنه يمكن للصحافيين زيارة المواقع الأربعة جميعا ضمن هذه الجولة أو اختيار المواقع التي يرغبون في زيارتها. وستجري الجولات قبل انعقاد قمة أوبك الثالثة وتحديدا في الفترة من الحادي عشر والرابع عشر من نوفمبر.
    وتشمل الجولة زيارة إلى منطقة مكة المكرمة تشمل التوقف في منطقة رابغ لزيارة موقع شركة بترو رابغ، كما تشتمل على زيارة السوق القديمة في جدة.
    في حين ستكون الجولة الثانية في منطقة الرياض لزيارة مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتكنولوجيا، إضافة إلى زيارة مقر شركة سابك ومركز الملك عبد العزيز الثقافي والمتحف الوطني.
    وستكون الزيارة الثالثة إلى المنطقة الشرقية لزيارة مدينة الجبيل الصناعية ومقر شركة ارامكو السعودية في الظهران، في حين ستكون الجولة الأخيرة لزيارة الربع الخالي والإطلاع على منشأة الشايبة التابعة لشركة أرامكو السعودية. يذكر أن منظمة أوبك تأسست عام 1960، ونمت لتصبح واحدة من أكبر مزودي الطاقة وأكثرهم موثوقية في العالم، حيث توفر دول أوبك حاليا 40 في المائة من النفط العالمي ولديها احتياطيات أكيدة تمثل 80 في المائة من نفط العالم. وتتلخص مهمة أوبك في العمل في استقرار أسواق النفط العالمية بما يخدم أهداف الدول المنتجة والمستهلكة للنفط على حد سواء وبما يعود بالفائدة على الاقتصاد العالمي. وتضم أوبك في عضويتها 12 دولة هي: الجزائر، انغولا، إندونيسيا، إيران، العراق، الكويت، ليبيا، نيجيريا، قطر، السعودية، الإمارات العربية المتحدة، وفنزويلا. ويقع مقرها في فيينا بالنمسا.







    دبي: 15 ألف عامل آسيوي يضربون عن العمل.. ومخاوف من أعمال شغب
    قائد شرطة دبي: سأجرجر كل من يخالف أنظمة وتعليمات حقوق العمال


    دبي: سلمان الدوسري
    في واحدة من أضخم الاضرابات العمالية بمنطقة الخليج، أضرب الآلاف من العمال الآسيويين عن العمل أمس الخميس بإمارة دبي، ورفض العاملون، الذي قدرت مصادر بأن عددهم بلغ أكثر من خمسة عشر ألف عامل، الخروج من مساكنهم والتوجه لمواقع العمل صباحا، وبرر العمال إضرابهم هذا برغبتهم في «زيادة بالرواتب» و«تحسين ظروف العمل».
    وشهدت المنطقة التي أضرب بها العاملون الذين ينتمون لأكثر من شركة مقاولات، تواجدا أمنيا مكثفا خوفا من اندلاع أعمال شغب، كتلك التي شهدتها دبي في مطلع الأسبوع الجاري.
    وطالب المضربون عن العمل الجهات المختصة بالنظر في مطالبهم ضد الشركات التي يعملون بها. وأكدت مصادر لـ«الشرق الأوسط» أن العمال كانوا قد أبلغوا الجهات المختصة بمطالبهم سابقا، كما تم إبلاغ شرطة دبي منذ مساء أمس بإضرابهم عن العمل اليوم، وتواجد أفراد الشرطة منذ مساء أمس وطوقوا مكان الاضراب، كما تواجد مسؤولو وزارة العمل.
    لكن الفريق ضاحي خلفان تميم القائد العام لشرطة دبي، تفاعل سريعا مع القضية وفضل أن يكون في صف العمال، مهددا بأنه سيلجأ إلى تقديم بعض مديري شركات البناء إلى القضاء بتهمة «سوء معاملة العمال اللاإنسانية»، وأضاف «أنني سأترك اللجان العمالية وراء ظهري ولن ألتفت إليها أبداً».
    وبحسب المسؤول الأمني الاماراتي، فقد فتحت شرطة دبي التحقيق مع أحد مديري شركات البناء الذي أقر أمام مدير إدارة حقوق الإنسان بأنه يعترف بخطئه. وفي لهجة حازمة قوية، قال الفريق خلفان «لن أتوانى في جرجرة كل من يخالف النظم والأوامر والتعليمات التي أصدرها الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، خصوصاً فيما يتعلق بصون حقوق العمال».
    ولفت خلفان إلى أن حكومة دبي لم تقصر في منح تلك الشركات أراض وفرصا، «ولكن بعض مديريها لا يقدرون أبداً لدولتنا جهودها في مساندتهم المادية، ولا يعملون على تنفيذ ما ينبغي أن ينفذوه، على أرض الواقع»، مؤكداً بأنه سوف يلجأ إلى إيجاد ضباط تفتيش عمالي من شرطة دبي، لسد العجز الواضح في ملاحقة هذه الشركات «التي لا تؤمن مكانا لائقاً للعمال».
    وأضاف «ما أريد أن أؤكده بأن خريطة مواقع الشركات التي يسكن بها العمال ستكون موجودة لدى ضباط معينين سيقومون بالتفتيش المفاجئ للتأكد من أن السكن والمكان اللذين ينام فيهما العمال تتطابق ومعايير جودة الإسكان العمالي».
    وتعني تصريحات المسؤول الأمني الاماراتي، أن شرطة دبي ستتخذ إجراءات خاصة بها لمنع تجاوزات الشركات والمؤسسات الجالبة للعمالة، وهو الأمر الذي كان في يد وزارة العمل بالدرجة الأولى.
    ومطلع هذا الأسبوع حدثت مواجهة وشغب من قبل أكثر من أربعة آلاف عامل في دبي، مما تسبب في تكسير عدد من السيارات، ورمي السيارات المارة على طريق الامارات الرئيسي في الإمارة بالحجارة.
    وتضاربت الأنباء الرسمية حول كيفية التعامل مع تمرد أول الأسبوع، ففيما أكد وكيل وزارة العمل أنه سيتم تسفير المتمردين من العمالة، نفى الفريق ضاحي خلفان تميم قائد شرطة دبي صحة هذه المعلومات.
    ومؤخرا بدأت قضية الإضراب عن العمل تأخذ منحى تصاعديا في دبي على وجه الخصوص، خاصة مع تحول الموضوع من إضراب سلمي إلى شغب عمالي، بالإضافة إلى كثرة أعداد العمال المضربين الذين يصل عددهم بالآلاف، مقابل أعداد لا تتراوح المئات في السابق.
    وعم الاستياء الشارع الإماراتي، وضجت الصحف المحلية منذ يوم الأحد الماضي بتقارير ومقالات ترفض وتندد بأعمال شغب العمالة الآسيوية. ويأتي الغضب الاماراتي بعد الشغب الأخير الذي شهدته الإمارة، ويسجل حالة غير مسبوقة على مستوى الامارات بأكملها.
    وقال عبدالله رشيد مدير تحرير صحيفة الاتحاد الاماراتية «من حقهم الاضراب عن العمل، فهذا كفله لهم القانون، لكن أن تصل المسألة للتخريب، فهذا أمر خطير ولا ينبغي السكوت عنه». ويقول مراقبون إن ظاهرة الاضراب عن العمل بهذا العدد الكبير والضخم، تهدد أمن الإمارة ومشاريعها الاقتصادية، وذلك بسبب سهولة القيام بأعمال شغب من قبل أفراد يخرجون من بينهم، ثم صعوبة السيطرة على هذا الشغب.
    ويتخوف الاماراتيون من دخول بعض التنظيمات السياسية على خط هذه العمالة، وتحريكهم تحت غطاء ملف العمالة الوافدة، خاصة مع تواجد مئات الألوف من العمالة هذه في مواقع مشتركة، مما يسهل عملية التنسيق بدون علم الجهات الأمنية، وهو الأمر الذي ترغب دبي في السيطرة عليه تماما عبر عدم السماح للشركات بانتهاك حقوق العمالة، وتحسين مستوى معيشتهم.

  5. #5
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 21 / 10 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة  21 / 10 / 1428هـ نادي خبراء المال


    التحليل الأسبوعي للسوق السعودية
    الأسهم السعودية ترتفع 10.6 % في أكتوبر مع توقعات بمتابعة الصعود في نوفمبر


    - "الاقتصادية" من الرياض - 22/10/1428هـ
    استمرت صعود سوق الأسهم السعودية خلال هذا الأسبوع وصاحبها ارتفاع في حجم التداول متفوقاً على تداول الأسبوع الماضي بنسبة 37 في المائة، وهذا يُظهر بشكل جليّ عزم المُتداولين على الشراء وبالذات شريحة المُستثمرين منهم الذين دخلوا في السوق من الأسبوع الماضي بتأكيد من مؤشرات التحليل الفني على الأجل الطويل، وبانتهاء تداولات هذا الأسبوع ينتهي شهر تشرين الأول (أكتوبر)، حيث حقق فيه المؤشر العام للسوق السعودية TASI ارتفاعاً بنسبة 10.06 في المائة عند مقارنته بشهر أيلول (سبتمبر) مع أن أيام التداول في تشرين الأول (أكتوبر) كانت قصيرة بسبب إجازة عيد الفطر المبارك وجدير بالذكر أن المؤشر العام TASI تمكن من الارتفاع بنسبة 8.7 في المائة منذ بداية العام الحالي.

    قطاعات السوق
    في نهاية تداولات هذا الأسبوع يكون المؤشر العام قد ارتفع بنسبة 5.02 في المائة وأكثر القطاعات ارتفاعاً هو قطاع الكهرباء وقطاع الصناعة بنسبة 6.25 و6.17 في المائة على التوالي وأقل القطاعات ارتفاعاً كان قطاع الزراعة بنسبة 1.02 في المائة كما سجل قطاع التأمين خسارة بنسبة 1.44 في المائة كما هو مبين في الجدول.
    من وجهة التحليل الفني فإن قطاع البنوك مرشح للصعود أكثر خلال هذا الأسابيع المقبلة وعلى الأجل الطويل ليُكمل مسيرة الصعود بشكل أقوى بعد قطاع الصناعة، ولن يكون قطاع البنوك وحده بل سينضم إليه كل من قطاع الأسمنت الذي كان يتململ أو به شيء من الدلال، وسهم الكهرباء كذلك انفرجت أساريره بعد تجاوزه مستوى 12 ريالا وسيخطو على مهل حتى مستويات قريبة من 15 ريالا على الأجل الطويل أما قطاع الاتصالات فسيُسهم بقليل من الدعم.
    أداء المؤشر وقطاعات السوق خلال هذا الأسبوع

    قطاع البنوك
    حققت البنوك السعودية في الربع الثالث أرباحا تجاوزت 23.86 مليار ريال مقارنة بـ 27.64 مليار ريال أرباحا في الفترة نفسها من العام الماضي متراجعة بنسبة 13.66 في المائة كما بينت النتائج المعلنة استمرار تحسن أداء البنوك السعودية وتطور دخلها بعكس ما ذهب إليه بعض المحللين اعتقاداً منهم أن نشاط الوساطة المالية وتنظيماته الجديدة وقلة الإقبال على التداول في سوق الأسهم السعودية سيؤثران سلباً في البنوك، لكن يبدو أن البنوك السعودية تمكنت من التعايش مع الأوضاع الجديدة وخلقت فرصا بديلة تمثلت في شركات التأمين ونشاط إقراض الأفراد لشراء مساكن ولا ننكر وجود ضغوط على البنوك الصغيرة.
    من أبرز أخبار قطاع البنوك هذا الأسبوع هو إعلان مجلس إدارة بنك "ساب" عن توصيته للجمعية العامة غير العادية التي ستعقد خلال النصف الأول من عام 2008 بزيادة رأسمال البنك المدفوع من 3.75 مليار ريال إلى ستة مليارات ريال, وذلك بإضافة 225 مليون سهم على أسهم البنك قبل الزيادة (375 مليون سهم) ليصبح مجموع أسهم البنك 600 مليون سهم من خلال منح ثلاثة أسهم مجانية لكل خمسة أسهم أي بنسبة 60 في المائة.

    إعادة الهيكلة بين التنظيم والوهم
    أعلنت هيئة السوق المالية عن مشروع إعادة هيكلة قطاعات سوق الأسهم السعودية ومؤشراته ومن المتوقع أن يتم اعتماده خلال الأسابيع المقبلة بعد استشارة المختصين، وهذا المشروع يقوم على إعادة هيكلة السوق من خلال طرح تصنيف جديد لقطاعات السوق واعتماد طريقة جديدة لاحتساب المؤشر بعد استبعاد الأسهم المملوكة من الحكومة أو مؤسساتها والأسهم المملوكة من الشريك الأجنبي وأسهم الشريك المؤسس خلال فترة الحظر وكذلك استبعاد أسهم من يملك 10 في المائة أو أكثر من أسهم شركة مدرجة وهذه الطريقة معمول بها عالمياً ومعتمدة ولا تحتاج إلى استشارة، وحسب البيانات المتوافرة فإن حصة الحكومة في سوق الأسهم السعودية 40 في المائة والأجانب 8 في المائة.
    بغض النظر عن إيجابيات أو سلبيات هذا القرار وحتى لو اختلفنا أو اتفقنا في قدرته على تخفيف تذبذب المؤشر بشكل لا منطقي فإن مثل هذا الخبر سيخلق حاليا نوع من الارتباك لدى المتداولين وهو أمر طبيعي لا مفر منه ولنقل إنها ستكون بمثابة أعراض جانبية، فبعضهم سيتوهم أن أسهما معينة سيكون القرار من صالحها وأن أسهما أخرى ستتضرر من هذا القرار وسنرى تحركات غير منظمة خلال الفترة القادمة يوجهها الحدس والظن.
    نرى أن مثل هذا القرار إيجابي من باب ضرورة تنظيم قطاعات السوق بشكل أكثر منطقية من الوضع الحالي وجعلها قريبة من الأسس المتعارف عليها في الأسواق العالمية مما يجعل الصورة العامة أوضح أمام المُستثمر الأجنبي مثلاً، أما طريقة احتساب المؤشر فستكون أكثر عدلاً ومنطقية لكن ليس بالضرورة أنها ستخفف من تذبذب المؤشر إذ إن العامل النفسي لدى المتداولين يكون أكثر من غيره هو المُسيطر وذلك في أي سوق مالية مهما كان نوعها ابتداءً من سوق الأسهم إلى النفط والسلع والعملات، مثلاً نرى مؤشر "داو جونز" في سوق الأسهم الأمريكية يحتوي على ثلاثين شركة فقط وعند ارتفاع معظمها تتأثر بقية مؤشرات السوق الأمريكية الأخرى مثل "ناسداك" بل يتجاوز تأثيرها إلى الأسواق العالمية الأخرى مع أنه لا يوجد ارتباط حقيقي كامل سوى أن التفاؤل أو التشاؤم إذا تملك النفس البشرية في أسواق الأسهم سيطر على حركتها ودفع السيولة نحو التحرك والسفر بين قارة وقارة أخرى في لحظات، وقد قام مؤشر S&P 500 قبل سنوات بتغيير طريقة احتسابه مستبعداً حصص معينة ولم يتغير شيء وكان الدافع هو التنظيم لا أكثر.

    التحليل الفني
    يًُظهر المؤشر العام للسوق TASI على جميع الإطارات الزمنية Timeframe وعلى جميع الآجال الزمنية وحسب رؤية التحليل الفني قوة صعود السوق وعزمه نحو استمرار الصعود وحتى إن كنا نتحفظ في كل تقرير حتى لا نفرط في التفاؤل إلا أن اندفاع المتداولين واضح وسريع ويُحقق الأهداف في وقت قصير، كما نلاحظ زيادة مطردة في أحجام التداول.
    هذه الزيادة في أحجام التداول لا بد أنه يقف وراءها محافظ استثمارية رأت أن السوق متجهة نحو الصعود مع قرب انتهاء فترة إعلان النتائج المالية للربع الثالث، وهذا ما كان يُبشر به وضع المؤشر على الرسم البياني الأسبوعي Weekly Chart وأشرنا إليه بشكل واضح في التقرير الذي سبق أول يوم تداول بعد إجازة عيد الفطر المبارك، التفاصيل الأكثر حول الوضع الفني نستعرضها في الفقرات التالية مع ضرورة قرأتها باستخدام الرسوم البيانية.

    الأجل الطويل
    أهم حدث استبشرنا به من ناحية فنية هو إغلاق المؤشر العام TASI في الأسبوع الماضي فوق متوسط حركة أربعين أسبوع الأسي وحدث هذا لأول مرة منذ ثلاثة أشهر ورافقه حجم تداول عالي كما في شكل (1)، كما قلت إن هذا الحدث ستتبعه موجة صعود أخرى على الأجل الطويل نتيجة قرب اختراق متوسط حركة عشرة أسابيع الأسي لمتوسط حركة أربعين أسبوع الأسي مما يعني أن المُستثمر لا يجب أن يخاف من أي هبوط يحدث بل يجب أن يعتبره فرصة للشراء.

    دائما أذكر بأن مستوى 9000 نقطة هو مستوى مقاومة قوي وهو يعتبر الحد الأعلى لمنطقة التماسك Consolidation (منطقة التماسك تقع بين 6767.31 و9000 نقطة) والموجودة على الرسم البياني الأسبوعي في شكل (1)، ولكن يبدو أن موعد الحسم مع مستوى المقاومة هذا قد اقترب مع اختراق متوسطات الحركة الأسية وأخذها لموقعها حسب الترتيب الصحيح حيث يجب أن يكون متوسط الحركة الأسي لعشرة أسابيع فوق متوسط حركة أربعين أسبوع الأسي، سيحصل كسر هذه المقاومة على الأجل الطويل حتى وإن شاهدنا تراجعا بسيطا على شكل جني أرباح يجعل المؤشر واقع بين مستوى 8000 و9000 نقطة في أسوأ الأحوال.
    الأجل المتوسط
    إن صعود السوق توقعناه في آخر تقرير لنا قبل بدء افتتاح السوق بعد إجازة عيد الفطر المبارك وبفضل ظهور إشارة من مؤشر Parabolic SAR الفني وبعد صعوده قلنا من باب الاحتياط إن المقاومة عند مستوى 8310 نقاط ووجود مؤشر "بولينجر باند" Bollinger Bands قد يُعيق صعود السوق، وعلى الجانب الآخر بينت أن قرب اختراق متوسط حركة عشرين أسبوعا لمتوسط حركة خمسين أسبوع والذي حدث بالفعل انظر شكل (2) يعني أن همة وعزم المتداولين الطامعين والمُقدمين على الشراء غلبت خوف المتداولين الآخرين المقبلين على البيع ورأينا المؤشر العام TASI يصعد خلال هذا الأسبوع.

    المتداول الفطن يتبع المنطق حتى لو فاتته الفرص لأنه يحمي وقت تسجيل الخسائر فبعد بعد هذا الصعود المتتابع لا بد أن يبدأ بعض المتداولين بالخوف وجنيّ أرباحهم قبل استئناف الصعود فمستوى المقاومة عند 8956 نقطة يقف بالمرصاد ومعه مستوى المقاومة النفسي عند 9000 نقطة، كل هذا يفرض على المتداول ترتيب أوراقه من جديد ومن أراد الاستمرار فليبحث عن أسهم لم تأخذ حقها بعد أو لديها فرص أكبر في الصعود.
    مرة أخرى عد بناظريك إلى شكل (2) لتلاحظ أن الانفراج الكبير بين حديّ مؤشر "بولينجر باند" الفني قد فتح المجال أما صعود كبير لمؤشر السوق ومثل هذا الانفراج الكبير وعند انحناء حده العلوي لا بد أن يعقبه هبوط السوق حتى مستويات الدعم شيئاً فشيئاً أو على الأقل سيُجبر المؤشر على التحرك بشكل جانبي ليتم جنيّ الأرباح المسالم مما سيؤدي إلى تقارب حديّ مؤشر حتى تأتي موجة الصعود الأخرى التي فرضتها النظرة المتفائلة على الأجل الطويل.
    ما سبق من بيان وإيضاح هو بغرض تفسير وتنبيه مع أن الهدف على الأجل المتوسط هو الصعود على مراحل أقل من المراحل السابقة فلو نظرنا إلى شكل (3) وفيه الرسم البياني اليومي للمؤشر العام TASI موضح عليه مستويات المقاومة والدعم واتجاهات الصعود والهبوط، وكنت قد أشرت في تقرير الأسبوع الماضي إلى أن المؤشر العام TASI كسر المتجه الهابط في الثاني والعشرين من تشرين الأول (أكتوبر) وبحجم تداول عالي دفعه لتجاوز مستوى المقاومة عند 8310 نقاط.
    إن رحلة كسر المقاومة عند مستوى 8310 نقاط بدأت منذ صعود المؤشر في السابع من أكتوبر منطلقاً من مستوى 7681.90 نقطة وباستخدام فكرة PFT المفيدة في تحديد الأهداف المتوقعة عند كسر المؤشر أو سهم لمقاومة أو دعم تاريخي وهذه الأهداف قد يتوقف عندها المؤشر كمقاومة أيضاً، نجد أن أهدف المؤشر العام حسب فكرة PFT الفنية هي على التوالي 8505 و8698 و8938 و9326 نقطة، وقد تحقق منها الهدف الأول وحالياً المؤشر قريب جداً من تحقيق الهدف الثاني عند 8698 خلال هذا الأسبوع.

    الأجل القصير
    يتضح من الرسم البياني على شكل (4) والذي يبين حركة المؤشر العام كل ستين دقيقة أن المؤشر العام في الرابع والعشرين من تشرين الأول (أكتوبر) يسير في اتجاه صاعد يمثله المتجه الصاعد القصير على الرسم والملاصق لتحرك المؤشر العام، كما يتضح أن المؤشر العام يواجه مقاومة على الأجل القصير عند مستوى 8646 نقطة لم يتجاوزها مرتين متتاليتين خلال يومي الثلاثاء والأربعاء الماضيين.
    عند تراجع المؤشر فإنه سيجد دعما من المتجه الصاعد عند مستوى 8525 نقطة وإن هبط دونها وكسر هذا الدعم فمن المرجح أن يهبط أكثر حتى يختبر قوة مستوى الدعم عند 8310 نقاط ولكن هذا الهبوط هو جنيّ أرباح لا يؤثر في تفاؤلنا بصعود السوق على الأجل المتوسط والطويل، وفي حالة ارتفاع المؤشر خلال الأسبوع القادم وتجاوز مستوى 8646 نقطة فإن وصوله إلى هدف 8842 نقطة على الأجل القصير هو أمر وارد ولا ننسى أهداف المؤشر على الأجل المتوسط ومستوى المقاومة النفسي عند 9000 نقطة.







    مؤشر "بي إم جي" يصل لأعلى مستوياته منذ عام

    - - 22/10/1428هـ
    أداء المؤشر
    حصد مؤشر "بي إم جي" لسوق الأسهم السعودية 25.1 نقطة إضافية ليغلق عند مستوى إقفال 469.8 نقطة مرتفعاً بنسبة 5.7 في المائة. وصل المؤشر هذا الأسبوع لمستويات إغلاق لم يكن قد وصل إليها منذ شهر تشرين الثاني المنصرم من العام الماضي، فقد وصل المؤشر في جلسة يوم الإثنين إلى مستوى 474.7 نقطة. بلغ متوسط تعاملات الأسبوع 3.7 مليار ريال سعودي (988 مليون دولار أمريكي) ليشهد بذلك زيادة بنسبة 26.4 في المائة عن متوسط قيمة تداولات الأسبوع الماضي. من ناحية أخرى، بلغ المتوسط المرجح لمضاعف الربحية 28.32 ضعفاً لأرباح عام 2006، و4.54 مضاعف القيمة الدفترية، و15.03 مضاعف التدفقات النقدية، وأخيراً 6.18 لمتوسط مرجح مضاعف مبيعات الشركات المعلنة من عام 2006.
    أداء القطاعات
    طرأ ارتفاع في عدد نقاط كل قطاعات المؤشر ما عدا قطاع التأمين الذي تذيل لائحة أداء القطاعات بعد أن كان متصدرها الأسبوع الماضي، مسجلاً تراجعاً في عدد نقاطه بنسبة 6.7 في المائة لينهي أسبوعه عند 949.2 نقطة. تصدر بقية القطاعات القطاع الصناعي بنسبة 6.4 في المائة وإجمالي نقط إضافية بلغ 63.7 نقطة ليصل إلى إجمالي 1062.8 نقطة. تلاه قطاع الخدمات محققاً زيادة بنسبة 2.8 في المائة مغلقاً بـ 838.9 نقطة. جاء أخيراً في لائحة القطاعات المتقدمة القطاع الزراعي والذي أغلق عند مستوى 793.6 نقطة مقارنةً بمستوى 779.4 نقطة سجلها الأسبوع الماضي. أما بالنظر إلى قيمة التداولات في القطاعات، فقد ترأسها جميعاً القطاع الصناعي بنسبة تداولات في أسهمه بلغت 45.3 في المائة من إجمالي التداولات في أسهم المؤشر. تلاه قطاع الخدمات بنسبة 22.4 في المائة ومن ثم قطاع التأمين والزراعة بنسب 17.6 في المائة و14.7 في المائة، على التوالي. من خلال معدل الربحية والمخاطرة "بيتا" لقطاعات المؤشر، يتضح أن أعلى قيمةً للمعامل "بيتا" بالنسبة للقطاع الزراعي عند مستوى 1.64 وحل ثانياً القطاع الصناعي عند مستوى 1.0، ثم قطاعا الخدمات والتأمين عند مستوى 0.64 و0.35، على التوالي.
    أداء الأسهم
    لم يتراجع هذا الأسبوع سوى 11 سهماً من أسهم مؤشر "بي إم جي" مقارنة بأسعار الأسبوع الماضي. كان أسوأها أداءً سهم شركة ملاذ للتأمين وإعادة التأمين التعاوني والذي سجل نسبة خسران في سعر السهم بنسبة 12.7 في المائة ليغلق عند 129.25 ريال سعودي للسهم الواحد. أما أحسن الأسهم أداءً فقد كان سهم شركة كيان السعودية للبتروكيماويات الذي تقدم بنسبة 13 في المائة مغلقاً في آخر جلسة لهذا الأسبوع عند سعر 15.25 ريال سعودي للسهم الواحد. ومن حيث إجمالي قيمة التداول فقد احتل عرش الصدارة سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية "سابك" من القطاع الصناعي للأسبوع الثالث على التوالي، والذي حقق 3.2 مليار ريال سعودي كإجمالي قيمة تداولات. أما سهم شركة كيان السعودية للبتروكيماويات فحقق أعلى كمية تداولات من بين أسهم المؤشر في الشهر الماضي كله، بإجمالي 186.9 مليون سهم تم التداول عليهما.

  6. #6
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 21 / 10 / 1428هـ

    بنك أمريكي يرفع توقعاته الخاصة للفائض الخليجي إلى 230 مليار دولار

    - محمد الخنيفر من الرياض - 22/10/1428هـ
    سحب أحد أكبر البنوك الأمريكية توقعاته الخاصة بفائض الحساب الجاري الخليجي معللا ذلك بالارتفاع القياسي الذي تشهده أسعار النفط العالمية. وبالنسبة لبلدان مجلس التعاون الخليجي، فإن هذا يعني المزيد من الشيء نفسه ولكن بمقادير أكبر، بمعنى أنه سيكون هناك فائض خارجي أكبر، ونمو أقوى وتضخم أعلى. وتعزيز للاقتصادات المحلية أكثر من ذي قبل.
    ويقول بنك جولدمان ساكس "رغم الافتراضات الخاصة بالنمو القوي في الناتج المحلي الإجمالي (7.7 في المائة سنوياً مقيسة خلال الفترة نفسها من سنة لسنة) ونمو الواردات (30 في المائة سنوياً)، إلا أننا نرى الآن ونقدر أن فائض الحساب الجاري في المنطقة سيبلغ 207 مليارات دولار (25 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي التقديري) في عام 2007، ونتوقع أن يرتفع أكثر من ذلك ليصل إلى 230 مليار دولار (أي 23 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي التقديري) في عام 2008".
    وفي مايلي مزيدا من التفاصيل :
    سحب أحد أكبر البنوك الأمريكية توقعاته الخاصة بفائض الحساب الجاري الخليجي معللا ذلك بالارتفاع القياسي الذي تشهده أسعار النفط العالمية. وبالنسبة لبلدان مجلس التعاون الخليجي، فإن هذا يعني المزيد من الشيء نفسه ولكن بمقادير أكبر، بمعنى أنه سيكون هناك فائض خارجي أكبر، ونمو أقوى وتضخم أعلى. وتعزيز للاقتصادات المحلية أكثر من ذي قبل.
    ويقول بنك جولدمان ساكس "رغم الافتراضات الخاصة بالنمو القوي في الناتج المحلي الإجمالي (7.7 في المائة سنوياً مقيسة خلال الفترة نفسها من سنة لسنة) ونمو الواردات (30 في المائة سنوياً)، إلا أننا نرى الآن ونقدر أن فائض الحساب الجاري في المنطقة سيبلغ 207 مليارات دولار (25 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي التقديري) في عام 2007، ونتوقع أن يرتفع أكثر من ذلك ليصل إلى 230 مليار دولار (أي 23 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي التقديري) في عام 2008".
    ويعلق الباحث الاقتصادي أهميت أكارلي على ذلك "وبعبارة أخرى فإننا لا نرى هبوطاً في وتيرة التدفقات الرأسمالية الخارجية من المنطقة، على الرغم من توقعات النمو النشطة للغاية. وحيث إن أسعار الطاقة ستبلغ في المتوسط 85 دولاراً للبرميل، فإن المنطقة ستظل من أولى المناطق المُصَدِّرة لرأس المال في الاقتصاد العالمي".
    ويرى البنك الأمريكي أن ميزان الحساب الجاري في منطقة الخليج يرجح له أن يواصل ارتفاعه ليسجل فائضاً لا يستهان به. وهنا يقول أكارلي "في السابق توقعنا أن فائض الحساب الجاري في المنطقة سيرتفع بحيث يبلغ أعلى رقم له وهو 200 مليار دولار (أي 24.5 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي التقديري للمنطقة) في عام 2007، ليتراجع بعد ذلك إلى 190 مليار دولار في عام 2008 (أي 21 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي التقديري للمنطقة)، على خلفية نمو قوي مستدام في الواردات واستقرار أسعار النفط. "







    مؤسسة النقد ترفع الاحتياطي القانوني للبنوك للحد من الإقراض بعد خفض الفائدة

    - محمد السلامة من الرياض - 22/10/1428هـ
    انخفض سعر صرف الريال السعودي إلى أدنى مستوى منذ ثلاثة أسابيع أمس، بعد أن خفضت مؤسسة النقد العربي السعودي سعر الريبو العكسي ربع نقطة مئوية مما قلص التكهنات برفع قيمة العملة.
    وقال مصرفيون نقلا عن بيان من مؤسسة النقد (البنك المركزي) إن المؤسسة رفعت أيضا نسبة الاحتياطي القانوني للبنوك (الودائع) إلى 9 في المائة من 7 في المائة أمس بعد أن خفضت سعر فائدة رئيسي لتخفيف الضغوط على الريال ولضمان ألا يؤدي خفض فائدة إلى ارتفاع عمليات الإقراض وتفاقم التضخم، الذي بلغ في آب (أغسطس) أعلى مستوى في سبع سنوات عند 4.4 في المائة. وفي هذا الجانب, أوضح الدكتور ياسين الجفري (محلل مالي), أن رفع الاحتياطي القانوني للبنوك لدى مؤسسة النقد سيخفض الأموال المتاحة للإقراض الموجودة بحوزة البنوك. لكن الجفري يعتقد أن السيولة المتوافرة في السوق المحلية وعند البنوك تحديدا ستحول دون السيطرة على الإقراض بشكل كبير.
    وفي مايلي مزيدا من التفاصيل :
    انخفض سعر صرف الريال السعودي إلى أدنى مستوى منذ ثلاثة أسابيع أمس، بعد أن خفضت مؤسسة النقد العربي السعودي سعر الريبو العكسي ربع نقطة مئوية مما قلص التكهنات برفع قيمة العملة.
    وقال مصرفيون نقلا عن بيان من مؤسسة النقد (البنك المركزي) إن المؤسسة رفعت أيضا نسبة الاحتياطي القانوني للبنوك (الودائع) إلى 9 في المائة من 7 في المائة أمس بعد أن خفضت سعر فائدة رئيسي لتخفيف الضغوط على الريال ولضمان ألا يؤدي خفض فائدة إلى ارتفاع عمليات الإقراض وتفاقم التضخم، الذي بلغ في آب (أغسطس) أعلى مستوى في سبع سنوات عند 4.4 في المائة. وفي هذا الجانب, أوضح الدكتور ياسين الجفري (محلل مالي), أن رفع الاحتياطي القانوني للبنوك لدى مؤسسة النقد سيخفض الأموال المتاحة للإقراض الموجودة بحوزة البنوك. لكن الجفري يعتقد أن السيولة المتوافرة في السوق المحلية وعند البنوك تحديدا ستحول دون السيطرة على الإقراض بشكل كبير.
    ويعتبر قرار مؤسسة النقد بخفض الفائدة على الريال والذي جاء بعد ساعات من قرار مجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي (البنك المركزي) بخفض الفائدة 25 نقطة أساس، تأكيدا على عدم اتخاذ السعودية أي خطوة أو تعديل في سياستها النقدية وهو ما يتسق مع تصريحات حمد السياري محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي أخيرا أن دول الخليج اتفقت على عدم إجراء أي تعديلات في السياسة النقدية وسعر صرف عملاتها وارتباطها بالدولار.
    وانخفض سعر الطلب على العملة السعودية إلى 3.7430 ريال مقابل الدولار لتسجل أدنى مستوى منذ الثامن من تشرين الأول (أكتوبر) الماضي. وقال متعاملون لـ "رويترز" في دبي والبحرين أمس إن السعودية التي تربط عملتها بالدولار خفض سعر الريبو العكسي إلى 4.75 في المائة وأبقت سعر إعادة الشراء (الريبو) ثابتا على 5.50 في المائة. وقال جون سفاكياناكيس كبير الاقتصاديين لدى بنك ساب السعودي"هذا يعني أن البنوك ستضطر إلى الاحتفاظ بقدر أكبر من الأموال في خزائنها بدلا من إطلاقها في النظام المصرفي وبذلك يقل ما يمكنها إقراضه للغير".
    من جهته، أكد لـ "الاقتصادية" أحمد الحديد محلل مالي، أن مؤسسة النقد تسعى من هذا القرار إلى تحاشي دخول سيولة زيادة على الريال وبالتالي تخفيف الضغط على السوق، كما أنها تثبت للأسواق العالمية أنها بهذا القرار تحافظ على سعر صرف الريال مقابل الدولار، وأن عملتها لا تزال مرتبطة بالعملة الأمريكية.
    وفيما يخص الفارق في معدل الفائدة بين العملة الأمريكية والسعودية حاليا، قال الحديد إن الفائدة على الريال لا تزال أعلى من الدولار، مرجعا ذلك إلى نسبة التضخم العالية جدا في الاقتصاد السعودي والذي وصل إلى نحو 4.4 في المائة مقارنة بالاقتصاد الأمريكي والبالغ 2 في المائة.
    وخشية تفاقم التضخم المحلي، فضل البنك المركزي السعودي تجاهل الخفض السابق للفائدة الأمريكية في 18 أيلول (سبتمبر) مما أثار تكهنات السوق برفع رسمي وشيك لسعر صرف الريال ودفع العملة السعودية إلى الارتفاع إلى أعلى مستوى في 21 عاما. حيث أبقى البنك المركزي رسميا سعر الريال مستقرا عند 3.75 ريال للدولار منذ حزيران (يونيو) 1986 ولكن في السوق بلغت العملة في العاشر من تشرين الأول (أكتوبر) أعلى مستوى في 21 عاما عند 3.7290 ريال للدولار.
    وتعكس معضلة السعودية ما تواجهه البنوك المركزية الأخرى في المنطقة التي تشعر بالانقسام بين الحد من ارتفاع العملة والسيطرة على التضخم في اقتصادات تشهد طفرة في النمو بفضل ارتفاع أسعار النفط إلى أربعة أمثالها منذ عام 2002 . وبعد أن خفض مجلس الاحتياطي الفائدة الأمريكية 25 نقطة أساس أمس الأول اتسعت الفجوة بين العائد الذي يحصل عليه المستثمرون على الريال السعودي والدولار لتصبح الأكبر منذ عام 2002. وترك المركزي السعودي سعر إعادة شراء الأوراق المالية دون تغيير عند 5.5 في المائة بعد أن خفض مجلس الاحتياطي سعر الفائدة الأساسي بواقع 50 نقطة أساس في 18 أيلول (سبتمبر). وبالخفض الأخير أصبحت الفائدة على الأموال الاتحادية لليلة واحدة 4.5 في المائة.
    وفي السياق ذاته، خفضت الإمارات والبحرين وقطر والكويت بعض أسعار الفائدة أمس للحد من جاذبية المراهنات على رفع قيمة عملاتها المرتبطة بالدولار بعد أن خفض مجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي تكلفة الاقتراض.
    وتعكس معظم التحركات المخاوف من ارتفاع التضخم المحلي. فقد تركت الكويت والسعودية أسعار الفائدة الأساسية دون تغيير وخفضت الإمارات الأسعار الرئيسية بما يصل إلى 20 نقطة أساس. وكانت البحرين هي الوحيدة التي أعلنت خفضا مماثلا للخفض الأمريكي البالغ ربع نقطة مئوية. حيث خفضت سعر الفائدة الأساسي على ودائع أسبوع واحد بواقع 25 نقطة أساس أمس ليصل إلى 4.75 في المائة بعد قرار البنك المركزي الأمريكي. وكان سعر الفائدة الأساسي في البحرين 5.0 في المائة أمس الأول. كما خفضت البحرين سعر ودائع ليلة واحدة إلى 4.25 في المائة من 4.5 في المائة وسعر الفائدة على اتفاقات إعادة الشراء (الريبو) لليلة واحدة إلى 5.25 في المائة من 5.5 في المائة.
    وقال ماريوس ماراثفتيس الرئيس الإقليمي لقسم الأبحاث في ستاندارد تشارترد "إنهم يقومون بالحد الأدنى مما يتعين عليهم عمله بسبب ربط عملاتهم بالدولار". فيما قالت مونيكا مالك الاقتصادية في المجموعة المصرفية - هيرميس ومقرها القاهرة "سيتركز الاهتمام على الأرجح على الجانب المحلي والتضخم".
    وخفضت الإمارات أسعار الفائدة على كل شهادات الإيداع بما يصل إلى 20 نقطة أساس. ولا يطبق البنك المركزي في الإمارات التي تربط عملتها بالدولار سعر فائدة أساسيا. حيث أعلن مصرف الإمارات المركزي أمس خفض سعر الفائدة على شهادات الإيداع التي يصدرها للبنوك تماشيا مع المستوى الجديد لأسعار الفائدة المتداولة بين البنوك بالنسبة لودائع الدولار في الأسواق العالمية اعتبارا من أمس. وتعد شهادات الإيداع هي الآلية التي يتم بموجبها تغيير أسعار الفائدة على الدرهم في النظام المصرفي حيث تسترشد بها البنوك لقبول الودائع والقروض التي تقدمها لعملائها. كما خفضت الكويت سعر الريبو بواقع 25 نقطة أساس ليصل إلى 4.5 في المائة ولكنها تركت سعر الخصم الرئيسي دون تغيير عند 6.25 في المائة. وخفضت قطر التي تربط عملتها بالدولار سعر الفائدة على تسهيلات الإيداع ربع نقطة مئوية لكنها أبقت على سعر الفائدة الرئيسي دون تغيير. وتقتفي البنوك المركزية الخليجية عادة خطى السياسة النقدية الأمريكية للحفاظ على العائد النسبي على عملاتها.

  7. #7
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 21 / 10 / 1428هـ

    بين سوق العمل والأسهم - أين يتجه الاقتصاد السعودي؟

    د. محمد أل عباس - أستاذ المراجعة المساعد -جامعة الملك خالد - أبها 22/10/1428هـ
    عندما تقود سيارتك على الطريق السريع بينما وزن الهواء في الإطارات الأربعة غير متساو، كيف سيكون ثبات السيارة وأداؤها؟. ثم إذا كانت الإطارات من أحجام وأنواع مختلفة فهل ستزداد الحالة سوءا؟ تلك السيارة تمثل الاقتصاد بينما أسواق عوامل الإنتاج فيه تشبه الإطارات التي يسير عليها, لذلك ولضمان أفضل أداء يجب أن تعمل وتُعامل هذه الأسواق بطريقة متوازنة لتسير مركبة الاقتصاد في طريقها المرسومة.
    ففي الحوار الوطني الذي انعقد في منطقة عسير حول موضوع سوق العمل، ورغم تنوع الطرح وتعدد الآراء إلا أن النتائج جاءت مثيرة للعديد من الأسئلة المهمة حول فلسفتنا عن سوق العمل وفهمنا له، كما أن هذه الأسئلة تقود أيضا إلى مقارنة حالة سوق العمل في سوق الأسهم، وهل نحن نفهم ونعامل سوق العمل كما سوق الأسهم؟ أقصد من ناحية اقتصادية. بمعنى آخر هل نحن نمتلك رؤية واضحة حول اقتصاد سوق العمل واقتصاد سوق المال وعلاقتهما بالاقتصاد الكلي للبلد؟ هل نحن نتعامل مع كلا السوقين من منظور ونظرية اقتصادية أساسية واحدة؟ فمن خلال مراجعة الطرح التي تفضل بها عدد كبير من المشاركين في الحوار الوطني حول سوق العمل وخاصة ممثلي مؤسسات العمل ورؤيتهم لها ودورهم فيها ثم مقارنة هذا الدور وهذه العلاقة مع دور هيئة السوق المالية في سوق الأسهم، فإن هناك العديد من الاستفسارات وعلامات الاستفهام التي يمكن إثارتها حول توجه الاقتصاد السعودي ككل.
    من المعلوم أن قطبي الاقتصاد في العالم هما الرأسمالية والاشتراكية، ولكل منهما فلسفته الواضحة حول تفسير، ومن ثم تقييم، العائد على عناصر الإنتاج وحول التسعير والمنافسة والعديد من القضايا الشائكة جدا ومن أهمها مدى تدخل الدولة وتوجيهها للاقتصاد. وليس هذا المقال لتفسير الاختلافات بين الاقتصاد الرأسمالي والاشتراكي حول هذه القضايا لكن بالتأكيد, إن النظريتين كلتيهما لا تفرقان بين عناصر الإنتاج، فما يصح على رأس المال يصح على العمل وبقية العناصر. فالرأسمالية في تفسيرها لدور الدولة لا يتغير من سوق العمل إلى سوق رأس المال وكذلك الاشتراكية، لذلك تجد اقتصادا واضح المعالم يمكن فهمه وتحييد مستقبله وإلى أين يتجه. لكن من النادر أن تجد اقتصادا يتعامل مع سوق العمل بطريقة ويتعامل مع سوق المال بطريقة وفلسفة أخرى. فمع سوق العمل تتدخل الدولة لتوجيه الاقتصاد ولا تترك الفرصة لعوامل السوق أن تعمل أو لا تتيح لها المجال لكي تتفاعل وتحدد اتجاه السوق، بل تتدخل الدولة وتفرض سياسات وممارسات غير مفسرة اقتصاديا، وبالمقابل تتعامل مع سوق رأس المال بفكر السوق الحرة وتترك عوامل العرض الطلب والمنافسة لكي تحدد معالم السوق وترفض التدخل لتوجيهها نحو أي مسار أو اتجاه مهما كان ومهما وصلت إليه حالة السوق.
    هذه الازدواجية في التعامل مع أهم عنصرين من عناصر الإنتاج والانطلاق من رؤى اقتصادية غير واضحة المعالم – عندي على الأقل - تجعلني غير متأكد من فهمي لما سيؤول عليه حال الاقتصاد في المستقبل المنظور طالما أننا نعالج القضايا المتشابهة بطرق مختلفة، ولا نقدم تفسيرات اقتصادية لذلك.
    القضية أكبر بكثير من مجرد مقال، بل اقتصاد أصبح غير واضح المعالم، فيه العديد من العلاقات التي لا يكمن تفسيرها بشكل دقيق والتي قد تتفاعل في الظل دونما ملاحظة أو سيطرة منا وبالتالي عدم قدرتنا على فهم نتائجها بشكل واضح. فمن الظواهر الاقتصادية مثلا التضخم، وهو يحدث نتيجة تفاعل غير متزن بين سوق العمل وسوق رأس المال، فأحدهما أو كلاهما يحتاج إلى معالجة لإعادته إلى مساره الطبيعي، لكن هذه المعالجة يمكن عملها فقط إذا كنا نتفهم ونعرف جميع التفاعلات (حسب ما تشرحه النظرية الاقتصادية)، لكن إذا كانت هناك تفاعلات لعوامل غير معروفة وغير منظورة، فمهما عالجنا – استنادا على النظرية – فلن نفلح في شيء. ففي سوق العمل هناك تدخل واضح من الدولة وتجاهل لاقتصاد السوق تماما، حتى نشعر أننا أمام اقتصاد موجه على رغم الادعاءات المتكررة أنه اقتصاد حر. وزارتان لتنظيم السوق! وتشريعات مختلفة وازدواجية في التدخل حتى لكأنك ترى سوقين للعمل لهما معالم مختلفة – سوق العمل الخاص وسوق العمل الحكومي. ولا أعرف حتى الآن ما مبررات وزارتين للعمل في المملكة مع كامل احترامي للوزراء المعنيين ولدورهم في بناء نهضة هذا البلد.
    في المقابل تجد سوق المال, وهو الأخطر والأعمق تأثيرا ينتظم تحت مظلة هيئة، وليس وزارة! وهناك اتجاه واضح وصريح بعدم التدخل حتى ولو لم تعد آليات السوق قادرة على العمل لتصحيح أوضاعها، بل هناك تكريس لمفهوم السوق الحرة والاقتصاد الرأسمالي في أوضح صورة، وخاصة فيما يتعلق بدور التنظيم في السوق وضمانات المنافسة العادلة.
    إن سوق العمل لا يختلف عن سوق رأس المال فكلاهما مصدران لعنصرين من عناصر الإنتاج. لن يعمل سوق العمل دون سوق المال ولا سوق المال دون سوق العمل. لن تتحرك عربة الاقتصاد بشكل مريح وسريع طالما أن أحجام إطاراتها مختلفة بل ذات أشكال وأبعاد متناقضة، لذلك ما أن تبدأ مسيرة اقتصادنا بالتسارع حتى نشعر بعدم التوازن، وتتفاقم مشكلاتنا.







    النفط يتجه بقوه نحو 100 دولار للبرميل و"أوبك" تحمل المسؤولية المضاربين وليس الإمدادات

    - لندن - رويترز: - 22/10/1428هـ
    قفزت أسعار النفط إلى مستويات قياسية جديدة أمس الخميس بعد صدور بيانات حكومية أمريكية الليلة الماضية أظهرت انخفاضا مفاجئا في مخزونات النفط الخام وبعد هبوط جديد للدولار في أعقاب خفض الفائدة الأمريكية.
    وبلغ مزيج برنت أعلى مستوى على الإطلاق عند 91.71 دولار للبرميل بينما ارتفع الخام الأمريكي الخفيف إلى 96.24 دولار للبرميل. وهو أعلى مستوى للأسعار منذ بدء تعاملات العقود الآجلة في بورصة نايمكس عام 1983 في اليوم نفسه الذي بدأت فيه منظمة أوبك تنفيذ زيادة إنتاجية قدرها 500 ألف برميل يوميا. وقال روب لوخلين من مؤسسة إم. إف جلوبال إن السوق ستواصل التقدم صوب مستوى 100 دولار.
    لكن الأسعار هبطت في وقت لاحق أمس بفعل مبيعات لجني الأرباح. وقال أحد المتعاملين في لندن "الناس تعمد إلى البيع لجني الأرباح في سوق متقلبة بشدة.. قد نرى تراجعا للأسعار في نطاق دولارين إلى أربعة دولارات لبعض الوقت في السعي الحثيث لمحاولة الوصول إلى مستوى 100 دولار".
    وقفزت أسعار النفط أكثر من 5 في المائة الأربعاء بعد هبوط غير متوقع لمخزونات الخام الأمريكية وبيانات اقتصادية أمريكية قوية وتراجع جديد للدولار الأمريكي بعد أن خفض مجلس الاحتياطي الاتحادي أسعار الفائدة ربع نقطة مئوية. وجاء هذا الهبوط المفاجئ في المخزونات في وقت يزداد فيه عطش العالم للنفط مع اقتراب الذروة الموسمية للطلب في الشتاء في النصف الشمالي من العالم.
    وأظهرت بيانات للحكومة الأمريكية يوم الأربعاء أن مخزونات النفط الخام في الولايات المتحدة هبطت 3.9 مليون برميل مقارنة مع توقعات بزيادة قدرها 600 ألف برميل في حين زادت مخزونات المشتقات المكررة 800 ألف برميل يوميا مقارنة مع توقعات بانخفاضها 500 ألف برميل. كما زادت مخزونات البنزين 1.3 مليون برميل مقارنة مع توقعات المحللين بانخفاضها 100 ألف برميل.
    وأعلنت وزارة التجارة الأمريكية أمس نموا أكبر من المتوقع لإجمالي الناتج المحلي وبيانات الوظائف في الربع الثالث. واسترد الدولار بعض قوته أمام اليورو اليوم الخميس ولكن ظل قرب المستوى المتدني القياسي
    الذي بلغه أمس عقب خفض الفائدة الأمريكية. وأرجع وزراء في "أوبك" ارتفاع أسعار النفط إلى عمليات المضاربة وعوامل أخرى خارجة عن سيطرتهم وليس نقص الإمدادات.
    وقال وزير الطاقة القطري عبد الله العطية أمس الخميس إنه لا ينبغي إلقاء اللوم على "أوبك" في ارتفاع أسعار النفط لأن السوق هي التي تحدد الأسعار "والسوق خارج سيطرتنا".
    وقال القائم بأعمال وزير النفط الإيراني غلام حسين نوذري إن من غير المتوقع أن تبحث أوبك زيادة الإنتاج في محادثات غير رسمية تجري في الرياض في منتصف تشرين الثاني (نوفمبر) نظرا لأن هناك إمدادات نفط كافية في السوق.
    من جهته قال رئيس إدارة معلومات الطاقة الأمريكية أمس إن الإمدادات لن تكفي في أسواق النفط في أوائل العام المقبل إذا لم تزد منظمة أوبك إنتاجها مما سيؤدي إلى انخفاض حاد في المخزونات المنخفضة بالفعل.
    وقال جاي كاروسو رئيس الإدارة للصحافيين "إذا لم تنتج "أوبك" المزيد.. فسيكون العرض أقل من حاجتنا في الربع الأول من 2008". وأضاف "سنشهد سحبا أكبر بكثير من المعتاد من المخزونات". وارتفع سعر الخام الأمريكي 4.15 دولار للبرميل أي نحو خمسة في المائة أمس الأول الأربعاء محققا أكبر مكاسب له في يوم واحد منذ عشرة أشهر وذلك بعد أن أظهرت بيانات أمريكية انخفاضا غير متوقع بلغ 3.9 مليون برميل في مخزون النفط الخام. وتقول "أوبك" إن ارتفاع النفط سببه مضاربات وتوترات سياسية.

  8. #8
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 21 / 10 / 1428هـ

    بورصات الخليج
    الأسهم الخليجية تنهى أسبوعا وتستهل شهرا جديدا بصعود قياسي في الدوحة


    - عبد الرحمن إسماعيل من دبي - 22/10/1428هـ
    أنهت أسواق الأسهم الخليجية تعاملاتها الأسبوعية أمس واستقبلت أول يوم من تعاملات تشرين الثاني (نوفمبر) بصعود جماعي وبنسب قياسية تجاوزت 3 في المائة في الدوحة وأكثر من 1 في المائة في بورصات: دبي، أبو ظبي، البحرين، ومسقط، وأقل من ذلك في الكويت التي تحاول جاهدة استرداد خسائرها الفادحة التي تكبدتها مطلع الأسبوع وحتى أول أمس.
    الإمارات: ارتفاع 4.4 % في أسبوع
    في الإمارات لم تعر الأسواق التحذيرات التي أطلقتها المجموعة المالية المصرية "هيرميس" في تقريرها بشأن الصعود القياسي، الذي وصفته بموجة في طريقها لفقدان قوتها، حيث سجلت الأسواق أمس مع بداية تعاملات شهر جديد ارتفاعا قياسيا بلغ 1.3 في المائة وبتداولات قيمتها 6.8 مليار درهم بواقع 3.2 مليار لسوق دبي التي ارتفعت بنسبة 1.2 في المائة و3.6 مليار بارتفاع 1.6 في المائة.
    وأنهت الأسواق بذلك تعاملاتها الأسبوعية بمكاسب قيمتها 32.8 مليار درهم بارتفاع المؤشر العام بنسبة 4.4 في المائة مقارنة بـ 6 في المائة الأسبوع الماضي, وقفزت التداولات إلى 33.7 مليار درهم مقارنة بـ 24.5 مليار درهم بنمو نسبته 37.5 في المائة, وبلغت قيمة تداولات سوق دبي في الأسبوع 23.2 مليار درهم و10.5 مليار لسوق أبو ظبي.
    وقاد سهم "إعمار" لليوم الثاني على التوالي حركة الصعود في دبي أمس، في حين توارت الأنظار إلى حد كبير عن أسهم المضاربات التي ظلت طيلة الفترات الماضية تزحزح إعمار عن موقعه في قيادة السوق.
    ومنذ بداية الجلسة استقطب سهم إعمار تعاملات قوية دفعته لكسر حاجز الـ 13.50 درهم مواصلا الصعود إلى 13.70 درهم أعلى سعر قبل أن يغلق عند 13.60 درهم بارتفاع 5.4 في المائة وبتداولات قيمتها 1.4 مليار درهم بما يعادل 43.7 في المائة من إجمالي سوق دبي.
    وجاء الصعود في سوق العاصمة أقوى من دبي، حيث ارتفع المؤشر بنسبة 1.6 في المائة، كما جاءت قيمة التداولات أعلى أيضا بقيمة 3.6 مليار درهم في سابقة تاريخية لسوق أبو ظبي، حيث سجلت أسعار 31 شركة ارتفاعا مقابل انخفاض أسعار 14 شركة أخرى.
    وجاء الدعم قويا من سهم "دانة غاز" الذي كسر حاجز الدرهمين إلى 2.02 درهم بارتفاع نسبته 6.3 في المائة، و"تكافل" 5.9 في المائة، و"أركان" 5.8 في المائة، كما تصدر سهم "رأس الخيمة العقارية" قائمة الأسهم الأكثر تداولا من حيث الحجم.
    الدوحة: السيولة تقفز بالمؤشر 3.2%
    في الدوحة دفعت السيولة المتدفقة مؤشر السوق إلى أعلى مستوياته بعد أن كسر المؤشر مطلع الأسبوع حاجز الـ 9000 نقطة، حيث ارتفع أمس بنسبة 3.2 في المائة وقفزت معه التداولات إلى 1.7 مليار ريال من تداول نحو 39.4 مليون سهم , وسجلت أسعار 31 شركة ارتفاعا مقابل انخفاض أسعار أربع شركات فقط
    واستقطبت الأسهم القيادية كعادتها طلبات شراء قوية دفعت بأسعارها إلى مستويات جديدة, واستحوذت خمسة أسهم فقط هي ناقلات والريان والإجارة والمتحدة للتنمية والخليجي على ثلثي عدد الأسهم المتداولة في السوق، حيث بلغ عدد أسهمها مجتمعة 25.3 مليون سهم , وتصدر سهم "ناقلات" قائمة الأسهم من حيث الحجم بنحو 10.3 مليون سهم وارتفع سعره بنسبة 5 في المائة.
    وحقق سهم "المتحدة للتنمية" أعلى نسبة ارتفاع 8.7 في المائة وحل في المرتبة الرابعة من حيث عدد الأسهم المتداولة، يليه سهم التحويلية 8 في المائة والفحص الفني 7.8 في المائة

    البحرين: صفقة الإثمار والشامل ترفع المؤشر 1.3%
    وسجل مؤشر سوق البحرين أعلى نسبة ارتفاع لم يسجلها طيلة فترات طويلة سابقة، حيث صعد بنسبة 1.3 في المائة، وبلغت قيمة تداولات السوق 1.4 مليون دينار من تداول نحو 2.9 مليون سهم
    وجاء إعلان بنك الإثمار عن اعتزامه شراء كامل الأسهم الصادرة والمدفوعة لمصرف البحرين الشامل ليسهم في حركة صعود السوق، حيث ارتفع سعر السهمين معا بنسب جيدة, وصعد سهم "البحرين الشامل" بنسبة 4.7 في المائة، و"الإثمار" 3.8 في المائة.
    ووفقا لبيان صدر عن سوق البحرين للأوراق المالية، فإن بنك الإثمار أبلغ السوق بأن لديه النية لشراء كامل أسهم بنك البحرين الشامل عن طريق مبادلة الأسهم, ومن المقرر أن تجتمع الجمعية العمومية غير العادية للبنكين لإقرار الصفقة من عدمه، حيث ستتم تعيين جهتين مستقلتين من أجل التوصل إلى السعر العادل للسهمين، والذي سيتم على أساسه عملية المبادلة.
    مسقط: ارتفاع 1.1%
    نسبة صعود قياسية نفسها جاءت تعاملات سوق مسقط التي سجلت ارتفاعا بنسبة 1.1 في المائة بتداولات قيمتها 19.8 مليون ريال من تداول 28.1 مليون سهم، حيث سجلت أسعار 42 شركة ارتفاعا مقابل انخفاض أسعار 13 شركة.
    واستحوذت أربعة أسهم فقط على 60 في المائة من إجمالي تعاملات السوق، حيث بلغت قيمة تعاملاتها 11.7 مليون ريال وهي أسهم "جلفار للهندسة" الذي تصدر القائمة من حيث القيمة 6.7 مليون ريال وارتفع سعره 3.8 في المائة , و"الجزيرة للخدمات" 2.4 مليون ريال وارتفع 4.6 في المائة، و"ريسوت للأسمنت" 1.5 مليون ريال, ارتفع 2.3 في المائة و"عمانتل" 1.1 مليون ريال وارتفع بنسبة 0.68 في المائة.
    وحقق سهم "الأهلية التحويلية" أعلى نسبة صعود 13.6 في المائة، و"الوطنية المالية" 10 في المائة، و"حديد الجزيرة" 8.4 في المائة، و"ظفار الدولية" 6.5 في المائة.
    الكويت: صعود طفيف 0.75%
    جاء الصعود طفيفا في بورصة الكويت التي تحاول جاهدة استرداد كامل الخسائر التي تكبدتها طيلة الأيام الماضية، حيث ارتفع مؤشرها بنسبة 0.75 في المائة , وبلغت قيمة التداولات 153 مليون دينار من تداول 377.7 مليون سهم.
    سجلت كافة القطاعات ارتفاعا باستثناء قطاع التأمين فيما جاء الصعود قويا لأسهم قطاعي البنوك والاستثمار, كما جاء الدعم قويا من أسهم "المال للاستثمار"، "البيت للأوراق المالية"، "الهلال"، و"فنادق"، حيث ارتفعت أسعارها بنسب 7.9 و6.5 و6.2 و5.7 في المائة.
    واستحوذت خمسة أسهم على ثلث عدد الأسهم المتداولة في السوق، حيث بلغ عدد أسهمها مجتمعة 129.5 مليون سهم وهي اكتتاب 35 مليون سهم و"العراق القابضة" 34.4 مليون سهم، و"المدينة" 22.3 مليون سهم و"القرين" 19.1 مليون سهم و"جيزان" 18.5 مليون سهم.
    أعلنت شركة الاستثمارات الوطنية أنها حصلت على موافقة المصرف المركزي الكويتي بشراء 10 في المائة من أسهمها المصدرة لمدة ستة أشهر، كما أظهرت نتائج شركة الكويت والشرق الأوسط تحقيق أرباح بقيمة 9.1 مليون دينار عن الأشهر التسعة الأولى من العام منها 4.6 مليون دينار في الربع الثالث.
    ومن المقرر بدء التعامل على أسهم شركة منشآت للمشاريع العقارية اعتبارا من الإثنين المقبل حسبما أعلنت إدارة السوق.







    مستشار مالي بحريني يتوقع تجاوز المؤشر السعودي 10 آلاف نقطة

    - مهدي ربيع من المنامة - 22/10/1428هـ
    توقع عمران الموسوي المستشار المالي والاستثماري البحريني، أن يتجاوز المؤشر السعودي عشرة آلاف نقطة قبل نهاية العام الجاري، معززا توقعه بالصعود المستمر لأسعار النفط والتشريعات القانونية التي سمحت للخليجيين تداول أسهم جميع الشركات المدرجة في البورصة السعودية.
    وقال الموسوي لـ "الاقتصادية"، إن بوادر عودة الثقة بسوق المال السعودية بدأت منذ نحو ثلاثة أشهر، مرجعا ذلك إلى الأرباح الصافية الجيدة للمصارف السعودية، والإعلان عن ضخ استثمارات ومشاريع جديدة، وتحسن مراكز وأوضاع الشركات القيادية، والاستمرار المطرد لأسعار النفط.
    وأضاف أن التحسن الأخير في مؤشر البورصة السعودية والذي تجاوز 8600 نقطة، هو نتيجة طبيعية لعودة الثقة بالسوق ولا سيما من قبل كبار المستثمرين، ووضوح الرؤية بالنسبة للتشريعات القانونية"التي سمحت لمواطني دول مجلس التعاون بتداول أسهم جميع الشركات المدرجة في البورصة"، مضيفا " أن شريحة كبيرة من الخليجيين دخلت أخيرا أسواق المال السعودية والإماراتية والقطرية، بعدما أصبحت الأسعار مغرية وبدأ الانتعاش يعود مجددا إلى تلك الأسواق ".
    ورأى أن العوامل الإيجابية السابقة ستعزز صعود المؤشر السعودي مجددا، متوقعا أن يتجاوز عشرة آلاف نقطة قبل نهاية العام الجاري" خاصة بعدما تجاوز المتعاملون الحاجز النفسي ". بيد أنه قال، إن الآلاف من صغار المستثمرين البحرينيين خرجوا من السوقين السعودية والإماراتية قبل نحو ثلاثة أشهر، و"هم الشريحة التي استدانت من المصارف لغرض المضاربة".
    وبحسب الموسوي " الذي يدير محافظ مالية لمستثمرين خليجيين في أسواق المنطقة وخارجها"، فإن عدد المواطنين البحرينيين الذين يستثمرون في أسهم عدد من الشركات " غير القيادية " في السعودية، يتجاوز 1500 شخص، وفي دبي سبعة آلاف، وفي كل من أبوظبي وقطر ألفان.
    ويستثمر آلاف البحرينيين في الأسهم الخليجية سعيا وراء تحقيق ربح سريع، وبالذات في شركات قطرية وسعودية وفي إمارة دبي، وهم يعملون في حقول الطب والهندسة والتعليم والمحاماة والاستشارات القانونية.
    وأفاد أن مئات المضاربين البحرينيين الذين موّلوا محافظهم عبر الائتمان المصرفي، اقتنعوا باستحالة العودة للأسعار الفلكية السابقة في البورصة السعودية " وعودة المؤشر لمستواه القياسي الذي تجاوز 20 ألف نقطة"، منوها بأن الانحدار الذي لحق المؤشر خصوصا بعدما كسر حاجز أقل من سبعة آلاف نقطة، دفعهم لتصفية مراكزهم المالية". وقال إن بعضهم احتفظ بموجوداته وراقب "بشكل دقيق" السوق السعودية منذ بداية الصيف، إثر ورود معلومات ودلائل وتقارير، عن احتمال تعافيها، ما عزز فرص تعويض خسائرهم" وهو ما يحدث فعلا هذه الأيام".

  9. #9
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 21 / 10 / 1428هـ

    تراجع التوقعات بخفض آخر للفائدة الأمريكية يحمي الدولار من الانهيار

    - العواصم - الوكالات: - 22/10/1428هـ
    ارتفع الدولار الأمريكي عن أدنى مستوياته على الإطلاق مقابل اليورو الأوروبي أمس الخميس بعد أن خفض مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) أسعار الفائدة وخفف في الوقت نفسه من التوقعات بخفض آخر هذا العام.
    وقال المجلس إن المخاطر التضخمية تعادلت مع احتمالات تباطؤ النمو الاقتصادي مما دفع المستثمرين إلى تقليص توقعاتهم بخفض آخر للفائدة في كانون الأول (ديسمبر).
    وصعد الدولار عن المستويات القياسية التي هبط إليها مقابل العملة الأوروبية الموحدة وسلة من العملات الأربعاء عقب خفض الفائدة ربع نقطة مئوية إلى 4.50 في المائة. وانخفض اليورو نحو 0.50 في المائة إلى 1.4411 دولار بعد أن قفز أمس الأول متجاوزا 1.45 دولار للمرة الأولى منذ طرحه للتداول قبل نحو تسع سنوات. وارتفع الدولار بنسبة 0.4 في المائة مقابل الين إلى 115.76 دولار ليسجل أعلى مستوى منذ أسبوعين.
    وزاد الدولار أمام سلة من ست عملات رئيسية نحو 0.50 في المائة إلى 76.848 بعد هبوطه في اليوم السابق إلى 76.465 مسجلا أدنى مستوى في تاريخ السلة الذي يرجع لأكثر من 30 عاما. وكانت حركة التداول هادئة لاحتفال العديد من الدول الأوروبية بيوم القديسين.
    وانخفض سعر صرف العملة الأوروبية اليورو في مستهل تعاملات أسواق الصرف صباح الخميس بشكل طفيف أمام الدولار الأمريكي حيث سجل اليورو1.4470 دولار بعدما سجل رقما قياسيا أمس الأول في أعقاب خفض سعر الفائدة الأمريكية بلغ 1.4503 دولار. وحدد البنك المركزي الأوروبي السعر الاسترشادي لليورو أمس الأول بـ 1.4447 دولار مقابل 1.4407 دولار يوم الثلاثاء الماضي. يذكر أن قرار البنك المركزي الأمريكي بخفض سعر الفائدة يرمي إلى تنشيط الاقتصاد الأمريكي من خلال دعم الإنفاق الاستثماري والإنفاق الاستهلاكي مع وضع معدلات التضخم والنمو في الاعتبار.

    وبدوره انخفض الجنيه الاسترليني إلى أدنى مستويات جلسة التعامل مقابل الدولار أمس الخميس مبتعدا عن أعلى مستوى له منذ 26 عاما الذي سجله في اليوم السابق وذلك بعد أن أظهر تقرير أن قطاع الصناعات التحويلية في بريطانيا نما بأبطأ معدل له هذا العام.
    وأظهر مسح معهد المشتريات والتوريدات وإن. تي. سي انخفاض مؤشر مديري المشتريات في قطاع الصناعات التحويلية إلى 52.9 نقطة الشهر الماضي من 54.7 نقطة ليسجل أدنى مستوى منذ كانون الأول (ديسمبر) الماضي. وبذلك جاءت قراءة المؤشر أقل من متوسط توقعات المحللين في استطلاع أجرته "رويترز" الذي بلغ 54.4 نقطة. وانخفض الجنيه الاسترليني إلى 2.0755 دولار مسجلا أدنى مستويات أمس من 2.0780 دولار قبل صدور البيانات. وكان الجنيه الاسترليني ارتفع الأربعاء إلى 2.0819 دولار مسجلا أعلى مستوى منذ عام 1981 بعد خفض الفائدة الأمريكية.
    وعلى الصعيد ذاته، تعهد رئيس سلطة النقد (البنك المركزي) في هونج كونج أمس بالتدخل من أجل وقف تراجع سعر الدولار الأمريكي أمام دولار هونج كونج بعد تدخل السلطة بقوة لوقف المضاربات.
    وكانت سلطة النقد في هونج كونج قد تدخلت في السوق خمس مرات الأربعاء واشترت مليار دولار أمريكي للإبقاء على سعر صرف العملة الأمريكية داخل الحدود المسموح بها.
    وكان الطلب على دولار هونج كونج قد اشتعل بقوة بسبب طرح العديد من الأسهم الجديدة في البورصة وصدور تقارير عن طلب المسؤولين في هونج كونج من حكومة الصين تخفيف القيود على سعر الدولار الأمريكي.
    وكان جوزيف يام الرئيس التنفيذي لسلطة النقد في هونج كونج قد أكد أمس قدرة الحكومة على المحافظة على سعر العملة الأمريكية في السوق. وأشار إلى ظهور شائعات عن اتجاه الحكومة لتغيير سياسة الصرف وطالب المستثمرين بأن يكونوا أكثر موضوعية مؤكدا أن الحكومة لا تفكر حاليا في تغيير سياسة الصرف الحالية.
    وفي التعاملات الآسيوية، ارتفع الدولار مقابل اليورو الأوروبي أمس الخميس لكنه تأرجح قرب أدنى مستوياته على الإطلاق الذي انخفض إليه في اليوم السابق بعد أن خفض مجلس الاحتياطي الاتحادي أسعار الفائدة مما قلص جاذبية العملة الأمريكية للمستثمرين الأجانب.
    لكن المحللين قالوا إن ارتفاع الدولار يتطلب بيانات اقتصادية أمريكية
    متفائلة.
    وانخفض اليورو 0.1 في المائة عن مستواه أواخر التعامل في نيويورك إذ سجل 1.4465 دولار بعد أن تخطى 1.45 دولار للمرة الأولى في نحو تسعة أعوام هي عمر العملة الموحدة إلى مستوى قياسي مرتفع 1.4508 دولار في التعاملات الإلكترونية على شبكة إي. بي. إس. وارتفع الدولار مقابل الين المنخفض العائد مع مواصلة المستثمرين بيع العملة اليابانية لشراء عملات وأوعية استثمارية ذات عائد أعلى. وانخفض سعر الدولار قليلا إلى 115.30 ين لكنه ظل أعلى بكثير من مستوى 113.25 ين الذي هبط إليه الأسبوع الماضي وسجل به أدنى مستوى منذ ستة أسابيع.







    "الاتصالات السعودية" تحوز " آيزو 27001 " العالمية لخدماتها الإلكترونية

    - "الاقتصادية" من الرياض - 22/10/1428هـ
    توجت شركة الاتصالات السعودية تميزها في أمن المعلومات بحصولها على شهادة آيزو ISO27001 العالمية المتخصصة في أمن المعلومات للخدمات الإلكترونية المقدمة بموقع الشركة على الإنترنت http://www.stc.com.sa (خدماتي) استمرارا لانجازاتها المتواصلة في مجال استخدام التقنيات المتطورة ، وخاصة ما يسهم في توفير الخدمات بيسر وسهولة وبأعلى درجات الأمان للمحافظة على سرية معلومات العملاء.
    وقد أقيم حفل بهذه المناسبة المتميزة بحضور رئيس الشركة بالإنابة الأستاذ خالد الجاسر ونائب الرئيس لقطاع تقنية المعلومات المهندس إبراهيم الضبيعي، حيث تم خلال الحفل تسليم شهادة آيزو ISO27001 العالمية لأمن المعلومات لسعادة رئيس الشركة من قبل مسؤولي منظمة BSI المانحة للشهادة، وفي نهاية الحفل قام الجاسر بتسليم الدروع التذكارية للمشاركين في تحقيق هذا الإنجاز من موظفي الشركة تقديراً لهم على جهودهم.
    وقالت الشركة إن حصولها على هذه الشهادة من منظمة BSI (وهي منظمة مستقلة غير ربحية تمنح هذه الشهادة على المستوى العالمي) جاء بعد أن قام ممثل المنظمة بمراجعة تفصيلية لسياسات وآليات إجراءات العمل المتبعة، إضافة إلى إجراء عدد من المقابلات والزيارات للتأكد من تطبيق المتطلبات الخاصة بالمعيار العالمي.
    ويعد حصول "الاتصالات السعودية" على هذه الشهادة - التي تعد من أهم الشهادات العالمية المتخصصة بأمن المعلومات التي تحمل قيمة عالية من ناحية رفع الكفاءة والجودة في المنظمات حول العالم - تأكيدا لأداء الشركة العالمي في مجال أمن المعلومات، وتعزيزا للأهداف الأساسية لأمن المعلومات من خلال التحكم في المخاطر وضمان استمرارية عمل الأنظمة، وذلك باستخدام أحدث التقنيات العالمية مما يساعد على رفع مستوى الوعي الأمني وبالتالي المساعدة في تحقيق الأهداف الاستراتيجية للشركة التي من أهمها استمرار تقديم خدمات متميزة وآمنة لعملائها، علماً بأن الاتصالات السعودية كانت قد حصلت في كانون الأول (ديسمبر) من عام 2006م على هذه الشهادة في مجال التخطيط الاستراتيجي لأمن المعلومات كمرحلة أولى قبل البدء في المرحلة الثانية التي شملت جميع الخدمات الإلكترونية المقدمة على موقع الشركة على الإنترنت (خدماتي).
    يذكر أن هذا التقدير يضاف إلى الإنجازات الكبيرة التي حققتها الشركة في مجال أمن المعلومات, حيث كان لها السبق في إنشاء أول مركز متخصص في المنطقة لمراقبة أمن المعلومات على مدار الساعة، وتنفيذ عدد من الحلول التقنية المتكاملة في أمن المعلومات، وتطوير وتنفيذ استراتيجية لاستمرار الأعمال حيث تم تجهيز مركز المعلومات الاحتياطي في مدينة جده لاستخدامه في حال الطوارئ لا سمح الله، إضافة إلى إنشاء البنية التحتية لضمان الإيرادات ومكافحة الاختلاسات، كما تتميز "الاتصالات السعودية" بكوادرها الوطنية في مجال أمن المعلومات، البالغة نسبتها 95 في المائة من الكوادر العاملة والمؤهل غالبيتهم بشهادات عالمية معتمدة في مجال أمن المعلومات.

  10. #10
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 21 / 10 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة  21 / 10 / 1428هـ نادي خبراء المال


    شركات البتروكيماويات تلقي بظلالها الإيجابية على التداولات
    سوق الأسهم تصعد 5% في أسبوع والسيولة تقفز إلى 44 ملياراً


    أبها: محمود مشارقة

    سجلت سوق الأسهم السعودية ارتفاعاً قوياً خلال تداولات الأسبوع الجاري المنتهي أول من أمس بصعود مؤشرها بنسبة 5.02% أي ما يعادل 412 نقطة ليغلق على 8621 نقطة.
    ودعم الاتجاه الصعودي لمؤشر السوق الأداء القوي لأسهم الشركات القيادية بعد إعلان نتائجها عن الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري، في الوقت الذي ساهمت عوامل "نفسية" أخرى في تعزيز أجواء التعاملات، خصوصا إعلان هيئة السوق المالية عن مشروع مقترح لإعادة هيكلة قطاعات السوق ومؤشراتها، بحيث يزيد عن القطاعات من 8 إلى 14 قطاعيا وكذلك تغيير آلية احتساب المؤشر ليشمل الأسهم المتداولة فقط وليس المصدرة، فضلا عن صدور تقارير إيجابية من صندوق النقد والمنتدى الاقتصادي العالمي تشير إلى تنامي قوة الاقتصاد السعودي، في الوقت الذي تقترب أسعار النفط من 100 دولار للبرميل.
    وارتفعت قيمة السيولة المتداولة في السوق لهذا الأسبوع بنسبة 37% لتصل إلى 43.9 مليار ريال مقارنة بنحو 32.1 مليارا في الأسبوع الماضي، وبلغ متوسط قيمة التداولات على مدى 5 جلسات قرابة 8.8 مليارات ريال.
    وصعد سهم سابك القيادي بنسبة 6.45% ملقيا بظلاله الإيجابية على السوق، حيث أغلق على 148.50 ريالا وهو رقم قريب نسبيا من المستوى القياسي الذي سجله هذا السهم في 30 أكتوبر الماضي والبالغ 154.25 ريالا.
    كما سجلت بقية أسهم الصناعات البتروكيماوية ارتفاعات ملحوظة مدعومة بأسعار النفط الصاعدة، وخصوصا كيان السعودية إحدى الشركات الشقيقة لسابك والتي ارتفع سهمها 12.9% في أسبوع وتلاه سهم المصافي الصاعد 12.5 والمجموعة السعودية 12% وسيبكيم العالمية 11.81%.
    إلى ذلك حقق سهم الراجحي الأكبر في قطاع البنوك ارتفاعا بنسبة 6.6%، وكهرباء السعودية 6.25% وإعمار والمملكة القابضة 10% لكل منهما، فيما صعد سهم الاتصالات السعودية 2.9%.
    ويلاحظ اتجاه السيولة الواضح نحو الشركات ذات العوائد الاستثمارية وتقلصها نوعا ما في الشركات الصغيرة ذات الطبيعة المضاربية التي سجل بعضها انخفاضات تصحيحة وخصوصا في قطاع التأمين الذي انتفخت أسهم منتقاة فيه سعرياً نتيجة المضاربات وليس لمبررات استثمارية واضحة.
    وفي هذا الإطار فإن دخول سيولة استثمارية وليس بهدف المضاربة يعطي السوق مزيداً من الاستقرار لكن مخاوف جني الأرباح الخاطفة مازالت تشكل خطراً على تداولات السوق كلما اقترب مؤشرها من حاجز 9 آلاف نقطة.







    الريال يتراجع لأدنى مستوى في 3 أسابيع


    الرياض، دبي: خالد الغربي، رويترز

    انخفض سعر صرف الريال السعودي إلى أدنى مستوى منذ 3 أسابيع أمس بعد أن خفضت مؤسسة النقد العربي السعودي سعر الفائدة (الريبو العكسي) ربع نقطة مئوية مما قلص التكهنات التي سادت في أسواق الصرف العالمية برفع وشيك لقيمة العملة .
    وانخفض سعر الطلب على الريال إلى 3.7430 ريالات مقابل الدولار ليسجل أدنى مستوى منذ 8 أكتوبر الماضي.
    وخفضت مؤسسة النقد سعر الريبو العكسي إلى 4.75% وأبقت سعر إعادة الشراء (الريبو) ثابتا على 5.50%.
    من جهة أخرى قال مصرفيون لرويترز إن مؤسسة النقد رفعت نسبة الاحتياطي القانوني للبنوك إلى 9% من 7% أمس بعد خفض سعر الفائدة لتخفيف الضغوط على الريال.
    وأوضح جون سفاكياناكيس كبير الاقتصاديين لدى بنك "ساب" الذي اطلع على بيان المؤسسة "هذا يعني أن البنوك ستضطر إلى الاحتفاظ بقدر أكبر من الأموال في خزائنها بدلا من إطلاقها في النظام المصرفي وبذلك يقل ما يمكنها إقراضه للغير."
    وقال خبراء سعوديون لـ"الوطن" إن تخفيض الفائدة يحفز من عملية الاقتراض من خلال قطاع الأعمال والأفراد, مبينين أن هذا سيزيد من حجم الطلب على السلع والخدمات وبالتالي زيادة التضخم في الاقتصاد السعودي.
    وقال الخبير الاقتصادي الدكتور سالم القظيع إن التخفيض يحفز الإنفاق الاستثماري والاستهلاكي في الاقتصاد, و سيحفز على الاقتراض الذي بات ارخص من السابق، مما يزيد من زيادة حجم الطلب على السلع والخدمات. لكنه أبدى مخاوفا من زيادة مستوى تضخم الأسعار .
    وأوضح أن خفض الفائدة في الوقت الحالي في ظل سياسة الصرف القائمة مناسب أما بالنسبة للتضخم فهذا غير مناسب, لافتا إلى أن صناع السياسة النقدية ينظرون للاستثمارات طويلة الأجل وليس لسعر الفائدة.
    من جهته قال أستاذ الاقتصاد في جامعة الإمام محمد بن سعود بالرياض الدكتور خالد المشعل إن السياسة النقدية للسعودية مستقرة, وإن ربط قيمة الريال بالدولار يحمي الاقتصاد السعودي من التقلبات التي قد تحدث في فترات طويلة أو متوسطة أو حتى قصيرة الأجل. وأضاف أنه عند أي تغيير لسعر الريال بالدولار ينبغي النظر إلى الآثار بعيدة المدى, مشيرا إلى أن مؤسسة النقد تقوم بدور هام يحمي من أي هزات قد تحدث في الطلب على الريال بقصد المضاربة.
    وأشار المشعل إلى أن التضخم قضية عالمية بسبب زيادة الطلب وقلة في العرض من المنتجات المختلفة, مؤكدا أن حل مشكلة التضخم لا تعالج بفك الارتباط بالدولار ولكن أيضا بوسائل أخرى عبر زيادة إنتاج السلع والخدمات وتقديم الدعم والتقليل من الإنفاق وجعله متوازنا ويتسق مع التوسع التنموي.

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 28 / 10 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 09-11-2007, 02:57 PM
  2. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 9 / 9 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 24
    آخر مشاركة: 21-09-2007, 05:12 AM
  3. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 29 / 5 / 1428هـ ‏ ‏
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 42
    آخر مشاركة: 15-06-2007, 05:13 AM
  4. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 22 / 5 / 1428هـ ‏ ‏
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 34
    آخر مشاركة: 08-06-2007, 05:14 PM
  5. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 19/2/1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 32
    آخر مشاركة: 09-03-2007, 03:48 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا