إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 11 إلى 20 من 20

الموضوع: الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 28 / 10 / 1428هـ

  1. #11
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 28 / 10 / 1428هـ

    سكوت أوبك رغم اقتراب النفط من 100 دولار قد يرتد عليها

    الوكالات - نيويورك

    قال محللون : إن رفض منظمة أوبك فتح صنابير النفط رغم اقتراب أسعاره من 100 دولار ربما يؤتي نتيجة عكسية بتراجع الطلب على النفط بفضل مصادر الطاقة البديلة وترشيد الاستهلاك. وأدت قيود الانتاج التي تفرضها المنظمة التي تسيطر على ثلثي الاحتياطيات العالمية من النفط الى ارتفاع أسعار الخام بنسبة 90 في المائة عن المستويات المتدنية التي بلغتها في الشتاء الماضي وساعدت في حفز الاستثمار في أنواع بديلة من الوقود وأثرت على نمو الطلب على النفط. وتمثل الاتجاهات الحالية تكرارا لاثار الطفرة النفطية في السبعينات عندما تخلى الامريكيون عن سياراتهم الكبيرة التي تستهلك كميات ضخمة من الوقود ولجأوا الى سيارات أصغر حجما وأقل استهلاكا واتخذوا أيضا اجراءات أخرى للحد من الطلب على النفط.
    وقال ادوارد مورس كبير الاقتصاديين لشؤون الطاقة لدى ليمان براذرز: بمرور الوقت فان الخطر على المنظمة هو تسارع الهبوط في الاستهلاك الاولي للمنتجات النفطية مثلما يحدث الان في الولايات المتحدة التي كانت أكبر سوق نمو لها على مدى 17 عاما. وأضاف: هذا يعجل بحوافز السوق للاستثمار في البدائل وتكنولوجيات توفير الوقود وفي الوقت نفسه الحوافز السياسية في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية والاسواق الناشئة لدعم هذه الغايات نفسها. وكانت أوبك اتفقت على زيادة الانتاج 500 ألف برميل يوميا بدءا من أول نوفمبر الجاري لتهدئة مخاوف المستهلكين من أن يؤدي ارتفاع الاسعار الى الاضرار بالنمو الاقتصادي. وتمثل هذه الكمية جزءا من التخفيضات التي قررتها أوبك من قبل وقدرها 7ر1 مليون برميل في اليوم.
    لكن المنظمة رفضت نداءات الولايات المتحدة ودول أخرى مستهلكة لزيادة أخرى في الانتاج وقالت: ان المضاربات والعوامل السياسية هي السبب في ارتفاع الاسعار وليس نقص المعروض. ومع ذلك فإن مخزونات النفط بالولايات المتحدة تراجعت لتقل نحو ثمانية في المائة عن مستواها في العام الماضي. كما انخفضت المخزونات بدول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية عن متوسطها في السنوات الخمس الاخيرة. وقال يان ستيوارت خبير اقتصاديات النفط العالمي لدى يو.بي.اس سيكيوريتيز : في الربع الثالث شهدنا انخفاضا قدره 850 ألف برميل /في الامدادات/ مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي وانخفض انتاج أوبك 1ر1 مليون برميل عما كان عليه في العام الماضي. اشرح لي مرة أخرى كيف أن هذا الارتفاع في أسعار النفط لا صلة له بأوبك.وبدأت الاثار تظهر على استهلاك الطاقة والاهتمام بالوقود البديل. فقد أظهرت بيانات حكومية انخفاض الطلب على النفط في الولايات المتحدة بنسبة 4ر0 في المائة عما كان عليه قبل عام تحت وطأة ارتفاع الاسعار ومشاكل اقتصادية أخرى مرتبطة بأزمة سوق الرهون العقارية عالية المخاطر. كذلك فان ارتفاع الاسعار يزيد من جدوى مصادر الطاقة الاخرى عالية الكلفة. وقد ارتفعت أسهم شركات الطاقة النظيفة بشدة مع ارتفاع أسعار النفط. ويصر وزراء أوبك الذين يعقدون اجتماعهم التالي لبحث الوضع في السوق في الخامس من ديسمبر في أبوظبي أن المشترين لا يطلبون أي كميات اضافية ويقولون ان زيادة الانتاج لن تخفض الاسعار. وفي حين أن ارتفاع الاسعار قد يرتد على أوبك نفسها يقول محللون ان بعض أعضاء المنظمة ممن لا توجد لديهم طاقة انتاجية احتياطية أو أن لديهم طاقة محدودة لزيادة الانتاج لن يستفيدوا شيئا يذكر من زيادة الانتاج.







    طيران العربية تستثمر في شركة مغربية


    قالت شركة طيران العربية أكبر شركات الطيران منخفض التكاليف في الشرق الاوسط امس انها ستستثمر في شركة الخطوط الجوية الجهوية المغربية وتحول العاصمة المغربية الرباط الى مركز للرحلات المتجهة الى جنوب أوروبا. وقالت الشركة في بيان دون ذكر تفاصيل عن قيمة الصفقة ان بنك الاستثمار البحريني سيستثمر أيضا في الشركة المغربية التي ستتولى طيران العربية ادارتها.

  2. #12
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 28 / 10 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة  28 / 10 / 1428هـ نادي خبراء المال


    غلبة عمليات جني الأرباح في شركات المضاربة
    أسهم صناعة البتروكيماويات والبنوك تقود موجة ارتفاع السوق


    أبها: محمود مشارقة

    دفعت أسهم الشركات القيادية وخصوصاً البتروكيماوية منها سوق الأسهم السعودية للارتفاع 5% خلال تداولات الجاري المنتهي أول من أمس.
    طال الارتفاع أسعار أسهم 65 شركة هذا الأسبوع مقابل انخفاض أسهم 34 شركة واستقرار أسهم 6 شركات.
    وضخ المستثمرون نحو 44.3 مليار ريال سيولة في السوق بارتفاع طفيف عن قيمة تداولات الأسبوع الماضي والبالغة 44 ملياراً.
    واخترق المؤشر العام للسوق حاجز 9 آلاف نقطة هذا الأسبوع وذلك لأول مرة منذ أكتوبر العام الماضي، حيث أغلق أول من أمس على 9058 نقطة، بتداول 1.3 مليار سهم عبر 897 ألف صفقة.
    ويرى متعاملون في السوق أن تحسن مؤشرات وقيم التداول يعود لعدة عوامل رئيسية، أبرزها الإصلاحات التي تقوم بها هيئة السوق المالية بالنسبة لإعادة تقسيم قطاعات السوق والعمل بآلية جديدة لاحتساب المؤشر، وكذلك اتباع جدول زمني للاكتتابات لا يؤثر على السيولة، فضلاً عن عوامل إيجابية محيطة على صعيد أداء الاقتصاد السعودي والتوقعات بأرقام ميزانية قوية بفضل زيادة الصادرات ودور القطاع الخاص واقتراب أسعار النفط من حاجز 100 دولار للبرميل.
    وقالوا إن خفض الفائدة أسهم جزئياً في تعزيز السيولة في السوق المحلية
    رغم استمرار مخاوف التضخم.
    وأعطى سهم سابك دعماً رئيسياً للمؤشر بارتفاعه 5.5%، في الوقت الذي ارتفع فيه سهم كيان السعودية 19.6% في أسبوع.
    فيما برزت خلال التداولات أسهم بنكية أبرزها الراجحي المرتفع 5.8% وساب 13.8% وسامبا 10.08%.
    وتظهر تداولات السوق للأسبوع المنتهي انحسار موجة التذبذب الحاد تدريجياً، وغلبة عمليات جني الأرباح في الشركات الصغيرة ذات الطبيعة المضاربية والتي ارتفعت في الآونة الأخيرة دون مبررات استثمار واضحة.







    رأسمالها مليار ريال وتضم 60 مؤسساً
    "لإعادة" للتأمين تنتظر الموافقة لطرح 40% من أسهمها للاكتتاب


    الدمام: سعد العريج

    تعتزم الشركة السعودية لإعادة التأمين التعاوني "إعادة" طرح 40% من أسهمها والبالغة100 مليون سهم برأسمال مليار ريال للاكتتاب حال حصولها على موافقة هيئة سوق المال كأول شركة سعودية تعمل في إعادة التأمين.
    وسيكون عملاء الشركة الرئيسيون قرابة 40 شركة تأمين مرخصة وسيتخصص عملها الرئيس بالتأمين على تعاملات تلك الشركات في خطوة وصفت بأنها خط دعم قوي للقطاع وإكمال لدورة إعادة التأمين في السعودية بدلاً من الاعتماد على وسيط أجنبي.
    وأعلن رئيس اللجنة التأسيسية لشركة "إعادة" موسى الربيعان عن تعيين البنك السعودي الهولندي كمستشار مالي للاكتتاب المزمع طرحه مبدئيا في السوق المحلية.
    وقال الربيعان لـ"الوطن" إن قرابة 60 مؤسساً أبرزهم حصة شركة أحمد القصيبي وأولاده ضخوا أموالا في الشركة الجديدة مبيناً أن أعمالها لن تقتصر على السوق السعودية.
    وأشار إلى أن تأسيس شركة "إعادة " جاء بعد التوسع الكبير في قطاع إعادة التأمين الذي بلغ حجمه 3. 3 مليارات دولار أمريكي خليجياً منها 700 مليون دولار (2.6 مليار ريال)بالمملكة كواحدة من أهم الأسواق نمواً.
    وأضاف قائلا إن قطاع إعادة التأمين يقدم خدماته لشركات التامين فقط للإسهام في تحمل المخاطر وإعادة التأمين اللازم سواء كان ذلك بالتأمين الاختياري أو التأمين الاتفاقي على كافة فروعه خاصة بعد وصول أعداد شركات التأمين إلى 40 شركة منها 15 مدرجة في السوق السعودية.
    التي تستهدفها حاليا بالإضافة إلى الأسواق الخليجية في مراحل لاحقة.
    وينتظر أن تتخذ الشركة من مدينة الرياض مقراً لها تعمل في مجال إعادة التأمين الخاص بقطاع التأمين في المملكة.لمشاركتها في تحمل مخاطر التأمين نتيجة ملاءتها المالية.
    وأشار الربيعان إلى تعيين نهاد طالب مديراً تنفيذيا للشركة التي تستعد إلى توظيف 25 شابا سعودياً من أصحاب المؤهلات العليا أو الخبرات في مجال التأمين ضمن برنامج السعودة الذي يشمل برامج تدريبية ليصبحوا ضمن الهيكل الأساسي للشركة على المدى البعيد.
    من جانبه قال عضو جمعية الاقتصاد محمد العمران لـ"الوطن" إن الترخيص لشركة "إعادة" جاء في وقت تعتمد فيه معظم شركات التأمين المحلية على شركات أجنبية لإعادة التأمين على الأقساط مبيناً أن هذا الإجراء سيحافظ على كامل الدورة التأمينية ضمن النطاق الوطني وسيبدد مخاوف شركات التأمين المحلية من هاجس إدارة المخاطر.

  3. #13
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 28 / 10 / 1428هـ

    بعد اقتراب سعر البرميل من حاجز 100 دولار
    أوبك تدعو إلى تشديد الضوابط في سوق النفط لمواجهة المضاربة


    فيينا، نيويورك، لندن: رويترز

    دعا الأمين العام لأوبك عبد الله البدري أمس إلى تشديد الضوابط في أسواق النفط للحد من استثمارات المضاربين التي تقول المنظمة إنها وراء ارتفاع أسعار النفط مقتربة من مستوى 100 دولار للبرميل، كما أكد البدري أن أوبك مستعدة لزيادة إنتاج النفط لمواجهة أي نقص في الإمدادات.
    وقال البدري للصحفيين: "في 5 ديسمبر المقبل سنبحث وضع السوق وأوبك مستعدة للتدخل والمساعدة إذا كان الأمر يتعلق بالعرض والطلب."
    وأضاف قائلا: "في الوقت الحالي الصناديق والمضاربون هم الذين يستثمرون في النفط. وأسواق المال تتدخل في سوق النفط". وقال إن هناك حاجة لمزيد من الضوابط.
    وأضاف البدري أن ارتفاع أسعار النفط إلى مستويات قياسية هو نتيجة المضاربة المالية وليس نقص الإمدادات، وقال مؤكدا وجهة نظر أوبك: "ليس هناك بالقطع أي نقص في النفط الخام.. السوق تحظى بإمدادات وفيرة".
    وأضاف قائلا: "المضاربة وراء ارتفاع النفط الذي أصبح استثمارا ماليا وهذا يؤدي إلى أسعار مبالغ فيها".
    من جهة أخرى قال محللون إن رفض منظمة أوبك فتح صنابير النفط رغم اقتراب أسعاره من 100 دولار ربما يؤتي نتيجة عكسية بتراجع الطلب على النفط بفضل مصادر الطاقة البديلة وترشيد الاستهلاك.
    وأدت قيود الإنتاج التي تفرضها المنظمة إلى ارتفاع أسعار الخام بنسبة 90 % عن المستويات المتدنية التي بلغتها في الشتاء الماضي وساعدت في حفز الاستثمار في أنواع بديلة من الوقود وأثرت على نمو الطلب على النفط.
    وكانت أوبك اتفقت على زيادة الإنتاج 500 ألف برميل يوميا بدءا من أول نوفمبر الجاري لتهدئة مخاوف المستهلكين من أن يؤدي ارتفاع الأسعار إلى الإضرار بالنمو الاقتصادي، لكن المنظمة رفضت نداءات الولايات المتحدة ودول أخرى مستهلكة لزيادة أخرى في الإنتاج وقالت إن المضاربات والعوامل السياسية هي السبب في ارتفاع الأسعار وليس نقص المعروض.
    وقال رئيس أبحاث الطاقة لدى واتشوفيا سيكيوريتيز ايريك كالاماراس: "في الواقع إذا أمكن لأوبك ومنتجين آخرين طرح مزيد من النفط في السوق فسيكون لذلك فائدة عظيمة لأنه سيمنح السوق مزيدا من الثقة لكن في الحقيقة ليس لدى أحد أية حوافز لفعل ذلك".
    من جهة أخرى تواجه الدول الرئيسة المستهلكة للنفط في آسيا وكبار المنتجين العالميين مشكلة مشتركة تتمثل في الدعم الكبير الذي توفره حكوماتها لأسعار الوقود في وقت تقترب فيه أسعار النفط من 100 دولار للبرميل.
    على صعيد الأسعار استأنفت أسعار النفط ارتفاعها في المعاملات الآجلة في أوروبا أمس وارتفعت أكثر من دولار وسط مخاوف من عدم كفاية المخزونات خلال فصل الشتاء.
    وخلال التعاملات ارتفع مزيج برنت 1.01 دولار لعقود التسليم في ديسمبر ليصل إلى 94.25 دولارا للبرميل بينما ارتفع الخام الأمريكي الخفيف 98 سنتا إلى 97.35 دولارا للبرميل.







    سعر الوحدة في أولى أبراج المشروع يتجاوز مليون ريال
    عقار وسط جدة الجديد يستهدف الأغنياء ورجال الأعمال السعوديين والخليجيين


    جدة: مشاري الوهبي

    حينما تقبل على مقر مشروع مجمع "أبراج الهلال" السكني، فخيالك سيستقرئ ملامح نموذجية ومعالم جديدة، لمنطقة المطار القديم المسماة بين عقاريي المنطقة، وفقا للرؤية التطويرية لها "وسط جدة الجديد"، كما ستجزم بأن شريحة من الطبقة الذهبية، والقدارت المادية الضخمة، وحدها ستقطن هناك.
    وشهدت منتصف الأسبوع الجاري، انطلاق عمليات البيع لما يقدر بـ 266 شقة سكنية نموذجية، وهي سلسلة أولى من مجموعة أبراج، تنفذها شركة إعمار الشرق الأوسط، ضمن مشروع "باب جدة"، حيث تراوحت أسعار البيع ما بين مليون ريال إلى أربعة ملايين ريال للشقة الواحد.
    وقال مسؤولو مبيعات الشركة لـ "الوطن" خلال جولة ميدانية في مقر البيع، إن عمليات البيع انطلقت وسط الأسبوع، وفق سياسة عمدت إلى طرح الكمية المعروضة من الوحدات السكنية على دفعات، حيث يتصاعد السعر بنسبة 5 %، مع تتالي بيع الكميات المطروحة. وبدءا من سعر 900 ألف ريال للوحدة الصغيرة، المكونة من غرفتين ملحق بها خدماتها.
    ويرى عقاريون أن شريحة من رجال الأعمال والمستثمرين السعوديين وغير السعوديين، تستهدف مثل تلك المشاريع العقارية، بغرض التملك والاستثمار.
    وقال عضو لجنة التطوير العقاري في غرفة جدة المهندس أحمد الفقيه، إن مثل هذه المشاريع التي تطورها شركات عقارية عالمية، تحظى بثقة رجال الأعمال، وغالبا ما يقبلوا عليها لغرض الاستثمار، متوقعا إقبالا من قبل رجال الأعمال الخليجيين.
    وتعتمد طرق سداد المبلغ الشراء على طريقة الدفعات المقسطة على أربعة أجزاء، كمقدم 5 % حال التعاقد، ودفعة أخرى 15 %، خلال الأشهر الثلاثة الأولى، وحتى الدفعة الأخيرة 30 %، على أن يتم تسليم الوحدة السكنية، في فترة أقصاها ثلاث سنوات.
    وتباينت آراء المهتمين بالمشروع الذين حضروا بمقر البيع، حيث قال حيث قال المهندس المتقاعد من شركة أرامكو سالم القحطاني لـ "الوطن"، إن المشروع لا يمكن أن يتناسب مع القوة الشرائية، لمتوسطي الدخل، الذين يراهم النسبة الأكبر من السعوديين، معتقدا أن الخدمات التي سيقدمها المشروع من متطلبات الرفاهية و ساهمت في رفع إجمالي قيمة البيع.
    فيما يرى أحد رجال الأعمال في جدة - فضل عدم ذكر اسمه - أن متوسط الأسعار مناسب، قياسا بالخدمات الفندقية التي سيقدمها المشروع والذي يمتاز بنموذجية التصميم، والموقع في منطقة الوسط الجديد لجدة، التي تشهد نموا عقاريا، في الآونة الأخيرة، لافتا إلى أن قيمة المنطقة
    تدعم بامتداد طريق الملك عبد الله ومشاريع شبكة الطرق الجاري تحديثها.
    وكانت الشركة قد فتحت البيع لغير السعوديين، وفقا للتنظيم الساري في المملكة، والمشترط أن يكون صدر لهم ترخيص بنشاط مهني أو حرفي أو اقتصادي، فيما يمنح القانون غير السعوديين المقيمين بصورة مستقرة حق تملك العقار لسكنهم الخاص بعد موافقة وزارة الداخلية.
    أما بالنسبة لمواطني دول مجلس التعاون، فأقرت الحكومة السعودية في مايو من عام 2001 تعديلات على نظام تملك مواطني دول المجلس للعقار في الدول الأعضاء - من بينها السماح لهم بتملك عقار أو عقارين في المناطق السكنية في أي دولة عضو، شريطة ألا تزيد المساحة على ثلاثة آلاف متر مربع، وهو الأمر الذي شجع الإقبال من الخليجيين على التملك والاستثمار في مثل تلك الوحدات النموذجية.

  4. #14
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 28 / 10 / 1428هـ

    نتيجة نمو التجارة الإلكترونية وقطاع الاتصالات
    السعودية الثانية في الخليج تأثرا بتهديدات الإنترنت


    الرياض : الوطن

    احتلت السعودية المركز الثاني ضمن دول مجلس التعاون الخليجي المتأثرة بتهديدات شبكة الإنترنت كنتيجة للنمو السريع الحاصل في مجال التجارة الإلكترونية بالإضافة إلى المنافسة القوية في قطاع الاتصالات النقالة.
    وجاءت الإمارات في المركز الأول والكويت في المركز الثالث كأكثر دول الشرق الأوسط تعرضاً لتهديدات الإنترنت وهجمات قراصنة المعلومات.
    وقال عبدالله المطرف، الشريك المدير في شركة "برو تكنولوجي" فرع السعودية إن المسائل الأمنية المتزايدة في مجال حماية البيانات بالإضافة إلى النمو المتوقع لقطاع التخزين الشبكي، طرحت تحديات وفرصا كبيرة لتحسين الحلول المتكاملة.
    وقال إن الشركة ستعزز تواجدها في السوق السعودي في مجال توفير حلول الحماية في ضوء تنامي الطلب على هذه التطبيقات.
    وأضاف أن الشركة "التي تتخصص في توفير حلول الاتصالات والحماية والتخزين، ستشارك في رعاية مؤتمر يعقد في الرياض في 12 نوفمبر الجاري تحت اسم "سيمانتك" فيجن الرياض 2007" " بغية الترويج لمجموعة حلولها الأمنية في السعودية وتعزيز قطاع التخزين الشبكي الآخذ بالاتساع والذي من المتوقع أن يرتفع بنسبة 40% بحلول العام المقبل.







    تحديات تواجه صناديق الاستثمار في السعودية رغم انتعاشها البطيء


    الرياض: خالد الغربي

    قال محللون اقتصاديون إن أداء الصناديق الاستثمارية في السعودية ما زال يكتنفه بعض الغموض رغم انتعاشها البطيء.
    وقالوا لـ"الوطن" إن هذه الصناديق تواجه تحديات وجود خبراء ذوي دراية لإدارتها بكفاءة, إضافة إلى عدم وجود شفافية مع المستثمرين فيها.
    وأكد الخبير الاقتصادي الدكتور فهد الجمعة أن صناديق الاستثمار تحتاج إلى استعادة ثقة المستثمرين لدخولها مرة أخرى وقال "الصناديق لا تهتم بمصلحة المستثمر بقدر ما تهتم بمصالحها الشخصية, وتحاول ألا تعرض صناديقها للخسارة على حساب المستثمر".
    وشدد الجمعة على ضرورة إيجاد شركات الوساطة الجديدة برامج لاستقطاب المستثمرين نحو صناديق الاستثمار, مبينا أن الصناديق العالمية لديها كثير من البرامج التي تتيح دخول المستثمرين, كبرنامج استقطاع جزء راتب المستثمر شهريا لشراء وبيع الأسهم إلى مدة معينة حسب العقد المبرم.
    من جهتها قالت عضو جمعية الاقتصاد السعودي ريم أسعد إن الصناديق الاستثمارية بدأت تنتعش لكن ببطء لا يتناسب مع حجم الاقتصاد السعودي الكبير, رغم عودة الثقة تدريجيا بسوق الأسهم.
    وأضافت "هناك معطيات ساهمت في ضبابية أداء صناديق الاستثمار, منها أساليب صناديق الاستثمار, وكذلك مؤهلات المديري الذي ليس لهم أي دراية في إدارة أموال المستثمرين".
    ورغم قناعتها بأن سوق الأسهم السعودية ما زالت سوقا ناشئة لكنها أكدت على ضرورة زيادة معايير الشفافية في إدارة الصناديق بشكل يتيح للمستثمر قراءة أدائها والحصول على معلومات كافية وأرقام مقارنة.
    وكانت مؤسسة النقد العربي السعودي أظهرت في تقرير صدر مؤخرا ارتفاعا في عدد صناديق الاستثمار في السوق السعودية إلى 215 صندوقا في الربع الأول من عام 2007 مقارنة مع الربع الرابع من عام 2006، مسجل نموا نسبته 1.4%.

  5. #15
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 28 / 10 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة  28 / 10 / 1428هـ نادي خبراء المال


    بعد مواصلة سوق الأسهم السعودية الارتفاع لـ 3 أسابيع على التوالي
    المؤشر الرئيسي يكسب 437 نقطة ويدعم تواجده فوق مستوى الحاجز النفسي 9000


    كتب - عبد العزيز حمود الصعيدي:
    كسبت سوق الأسهم السعودية 437 نقطة خلال الأسبوع الماضي، بنسبة 5في المائة، وأنهى المؤشر عند 9059نقطة، أي فوق مستوى الحاجز النفسي 9000، وسط حالات من التجميع خلال الأسابيع الثلاثة الماضية رغم تعرض السوق أكثر من مرة لعمليات بيع لجني الأرباح.
    ومنذ بدء التداول بعد عطلة عيد الفطر المبارك، أي منذ ثلاثة أسابيع، ساد السوق حالات تفاؤل مطمئنة، ويبين الجدول أدناه السيولة التي زحفت إلى السوق بشكل تدريجي، بلغ متوسطها اليومي 8.88مليارات ريال، والمتوقع أن يتخطى هذا الرقم 10مليارات يومياً خلال الأسبوع المقبل.
    إلى هنا أغلقت سوق الأسهم السعودية على 9058.59نقطة، عندما ارتفع المؤشر الرئيسي 437.14نقطة، بنسبة 5.07في المائة، خلال أسبوع كان أفضل أداء من سابقه، والمعتقد أن لتنامي ثقة المتعاملين أثرا كبيرا على هذا الأداء الجيد.
    وقادت أسهم الصف الأول ارتفاع السوق، وبدأ المتعاملون بالانتقائية وبالتركيز على أسهم العوائد وأسهم النمو، وهذا واضح من التحسن الذي طرأ على مؤشرات قطاعات البنوك، الصناعة، والاسمنت، ففي الدرجة الأولى ارتفع مؤشر قطاع البنوك بنسبة 7.67في المائة، تبعه مؤشر قطاع الصناعة بنسبة 5.58في المائة، وكان نصيب مؤشر قطاع الاسمنت نسبة 3.31في المائة من الارتفاع، وطرأ تحسن بسيط على مؤشرات أداء السوق خاصة كمية الأسهم المتداولة التي زادت إلى 1327مليون سهم من 1181مليونا، وحجم المبالغ المدورة الذي ارتفع هامشيا إلى 44.38مليار ريال من نحو 44مليار ريال، وشملت تداولات الأسبوع الماضي 105من جميع الشركات ال 107المدرجة في السوق، ارتفع منها 65، انخفض 34، ولم يطرأ تغيير على ست شركات، وبهذا قارب معدل الأسهم المرتفعة ضعف تلك المنخفضة، أو نسبة 191في المائة، ما يعني أن السوق كانت في حالة تجميع واضحة.
    تصدر الشركات المرتفعة كل من أسيج للتأمين بنسبة 32.74في المائة، سايكو بنسبة 22.60في المائة، وكيان بنسبة 19.67في المائة.
    وبرز بين الأكثر نشاطا من حيث الكميات المتداولة سهما كيان السعودية والمملكة القابضة، فاستحوذ الأول على نصيب الأسد بكمية ناهزت 291.60مليون سهم، أي ما نسبته 19.67في المائة من إجمالي الأسهم المنفذة خلال الأسبوع وأغلقت على 18.25ريالا، ونفذ على الثاني نحو 121.90مليون سهم وأنهت الأسبوع على 10.75ريالات.
    وتصدر الخاسرة سهم تبوك الزراعية الذي تراجع بنسبة 10.38في المائة، مدجلف للتأمين الذي خسر نسبة 7.69في المائة، وفي المركز الثالث تنازل سهم الدرع للتأمين عن نسبة 6.78في المائة.







    تأسيس مستويات دعم جديدة.. وقوة وزخم القيادي يدفعان السوق لأرقام جديدة بأسرع وقت.. أين ستتوقف الموجة الصاعدة؟

    راشد محمد الفوزان
    تأسيس جديد للمؤشر :
    ؟ ليس المؤشر فقط بل أسهم البنوك والصناعة والاتصالات والكهرباء، بدأت بتأسيس مستويات جديدة سعريا، وهذا ما دفع بالمؤشر للارتفاع بقوة كبيرة وعدم توقف عجلة الصعود، يتساءل الآن الكثير أن أسهم الوسط والمضاربة لم تصعد أو ترتفع مع هذه الموجة، والكثير أيضا لا زال ينتظر خارج السوق أو وضع سيولة ومستعد للدخول انتظار لجني أربح المؤشر، وكل ذاك ممكن، لكن السمة الغالبة للأسف أن الكثير أو الأغلبية لا تشتري إلا مع الصعود، وهو مبرر ولكن ليس بعد ارتفاعات تقارب 15- 20بالمائة، فهذا غير مبرر، باعتبار أن الأسهم الاستثمارية والجيدة، ليست أسهم مضاربة بل سمتها الضغط والضغط على الأسعار لجمع أكبر كمية ممكنة ثم اختيار التوقيت المناسب وبالتالي رفعها إلى مستويات جديدة حتى لا تواجه مقاومات أمامها. الكثير وجد أن اسهم المضاربة والمتوسطة لم تتفاعل سعريا، وهذا منطقي لسبب أن المضاربين أو اللاعبين في هذه الأسهم ليس من مصلحتهم رفع شركاتهم في حال صعود المؤشر بقوة، لأن المتداولين في هذه الشركات يريدون اللحاق بركب الشركات الصاعدة المؤثرة بالأسهم، فيتخلصون من أسهمهم ويتبعون المؤشر وفق سياستهم، وهذا مبرر لأنهم يبحثون عن الربح، وبعد بيعهم لأسهمهم "وهذا رهان اللاعبين بأسهم المضاربة" يريدون تحقيق أفضل شراء بأقل سعر خاصة أن قطاع التأمين صحح سعريا من القمة التي وصل لها بنسبة مائة بالمائة من الموجة الصاعدة وهي كثيرة وبعضها أقل من هذه النسبة، وبالتالي هي عادت من حيث بدأت، ولازال ضغط مستمر ولم تتفاعل سعريا مع المؤشر، ولأن المؤشر بعد هذه الموجة الصاعدة التي لم يبق منها كثيرا "مؤقتا" يتوقع أن يجني أرباحه بمستويات مختلفة، فلماذا المضاربون يخسرون من هذا الذي يتوقع وهو جني ارباح بسبب رفع اسعار شركاتهم، فالأفضل بقاؤهم بمستويات متدنية التي هي مقنعة ومرضية لهم سعريا قبل بدء مرحلة جديدة ان كانت ظروف السوق تساعدهم وعدم وجود متغيرات، يتوقع أن تتفاعل الأسهم المتوسطة والمضاربة بعد توقف موجة المؤشر، فلا يمكن حدوث تفاعل كامل وشامل للشركات في السوق، وإلا كيف يمكن الحصول على أسهم بمستويات متدنية أو البيع بمستويات عالية، بل السمة أن يكون هناك تباين في المؤشر وتقاطعات مهمة يجب أن تحدث، بدأتها سابك وسافكو بالارتفاع، ثم البنوك، ثم الكهرباء ثم الاتصالات وتهدئة من التأمين والخدمات نسبيا وهكذا هي عملية متوازنة وكأنها رسم دقيق.

    الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة  28 / 10 / 1428هـ نادي خبراء المال

    المؤشر العام يغلق فوق مستوى 9000نقطة لأول مرة منذ بداية العام، إنجاز كبير ومميز للمؤشر وبقية شركات السوق بقيادة سابك، ولكن الأهم هو الآن المحافظة على المكاسب التي حققها المؤشر، وطبقا لظروف السوق الحالية ولا نعرف ماذا يمكن أن تأتي من أخبار غدا من خارج السوق مؤثرة، فإنني استطيع القول كما ذكرت تلفزيونيا أن المؤشر العام أسس الآن مستويات قوية كنقاط دعم جديدة، وأن المتوسطات المتحركة انتظمت باتجاهها الصاعد الأصغر فالأكبر، وهذا يحدث لأول مرة بالسوق السعودي منذ الانهيار 2006م وهذا يعزز قوة الزخم بالمؤشر العام ويضع السوق محمولا بمتوسطات قوية خاصة 100و 150و 200يوم، وهذا يدلل على أن المؤشر أخذ وقتا كافيا في التصحيح ولفترة زمنية مقبولة تماما، وحتى وأن حدث انخفاض أو جني أرباح يجب أن نراقب المؤثرات من "خارج" السوق، والمتوسطات التي أستطيع أشبهها "بجدار حماية" للمؤشر حسب تصنيفها وقوتها كل ما كبرت كان أكثر وضوحا، وهذا يعزز الاتجاه أن لا يوجد تحليل مطلق وثابت إلا بصورة أسبوعية أو شهرية تبعا للمتغيرات من خارج السوق التي قد تنسف أي تحليل مهما كان دقيقا، وهو ليس بقدرة واستطاعة صناع السوق أو أي طرف. سنحدد مستويات الدعم والمقاومة القادمة من خلال التحليل الفني.

    الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة  28 / 10 / 1428هـ نادي خبراء المال

    الأسبوع المنتهي :
    أداء ممتاز للمؤشر العام والشركات القيادية والاستثمارية خلال الأسبوع المنتهي، وهذا يدلل على قوة الشرائية في المؤشر، وحتى لو حدث أي تهدئة في السوق تظل فرصاً جيدة للشراء، والأهم أن السوق والمؤشر أعطى قوة دفع كبيرة، من خلال انتظام المتوسطات التي تعكس الزخم العالي في السوق والقوة التأسيسية للأسعار، أسهم البنوك بمجملها ستشهد توجها إيجابيا ولن أضع أرقاماً أو تحديد مستويات للمؤشر البنكي، ولكن هناك إيجابية كبيرة في القطاع البنكي تتم، وواضح قوة الشراء وأتحدث هنا بالنظرة البعيدة وليست ليوم أو يومين، ولازال بعض البنوك فرصة استثمارية خاصة ذات المؤشرات المنخفضة، سابك حققت هدفها الفني ولم تحقق هدفها المالي حتى الآن فلازالت قوة سابك من قوة أرباحها وتوسعاتها المتوقعة مستقبلا. وبقية الشركات القيادية في البنوك أو الصناعيات أو الاتصالات لازالت لديها أهداف ولكن الأهم أنها سجلت مستويات جديدة وكسرت مقاومات جديدة والأهم الآن الاستقرار أعلى من هذه المستويات. ويجب التنويه هنا أن المؤشرات الفنية والتسارع السعري في المؤشر يوجب الحذر الآن، فمستويات 9000كدعم لازال هشا وليس قويا، ولكن التراجع دون هذه المستويات حتى لو تجاوز 200أو 300نقطة يظل السوق بمأمن جيد وفرص استثمارية بلا شك على المدى الطويل. هناك بعض القطاع التي لم تتفاعل مع المؤشر كقطاع التأمين والزراعية وأعتقد أصبح القطاع الزراعي لا يملك الزخم الكافي كما كان سابقا فأتت شركات التأمين "صفحات بيضاء" أفضل من القطاع الزراعي كمضاربة وحلت محلها، وهذا واضح من الزخم في القطاع مع إدراج مستمر في السوق من هذه الشركات التأمينية. كان نمو القطاع البنكي والصناعي لافتا بقوة وهو من سيقود المؤشر مستقبلا ثم قطاع الاتصالات أخيرا.

    الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة  28 / 10 / 1428هـ نادي خبراء المال

    الأسبوع القادم :
    يتوقع أن تحدث تهدئة للمؤشر بعد هذه الموجة الصاعدة التي استمرت أسبوعين، وأبرز القطاع التي ستكون متأثرة أولا الصناعي ثم البنكي، ولن يكون هناك تأثير كبير خاصة أن القطاع البنكي أعطى شكلا فنيا جيدا "كوب وعروة" وهدفا بعيدا للقطاع سنوضحه فنيا، والقطاع الصناعي يحتاج إلى تهدئة بعد قوة الصعود، سابك هي مرآة لبقية الشركات الصناعية البتر وكيماويات، وهذا مهم لأننا نتوقع نجم نهاية العام سابك التي ستحقق أرباحا كبيرة جدا على مدى الفترة القادمة وتوسعات هائلة لسابك، ستضع سؤالا مهما أمام كل هذه الانجازات هل سترفع رأس مالها؟ تقديري الشخصي محتمل جدا مع ارباح كبيرة وتوزيعات قليلة ماليا وتوسعات كبيرة في أمريكا وآسيا وأوربا، فتهدئة القطاع الصناعي أو البنوك النسبية المتوقعة، ستضيف قوة أكبر للقطاعين مستقبلا لأنها ستعني تخفيضا للمؤشرات، القطاع الخدمي سيكون أمام قرب اختراق مهم أن تحقق سيكون قوة دافعة للقطاع لكنها لم تتحق إلى الآن، قطاع التأمين إلى الآن في حالة "انتظار" لكي يقدم إشارة الدخول الإيجابية حتى الآن وأن كان في وضع مستقر، بقية القطاع لازالت تتفاوت في درجة الإيجابية كقوة واضحة أو اتجاه افقي يحتاج تأكيدا وهذا ما سنوضحه بالتحليل الفني. أن مستويات التصحيح يجب أن تعتمد على ثلاث وسائل رئيسية قمم تم اختراقها وقيعان سابقة، ومستويات فيبوناتشي، والمتوسطات المتحركة، وهذا ما يعني أن الأقوى في تقديري ويجب أخذ الاعتبار به هو مستويات المتوسطات الثقيلة وفيبوناتشي ومستويات الدعم التي كانت مقاومة الآن وهذا الترتيب يعمل كفلترة مهمة، وهناك الآن انحراف سلبي للمؤشر العام مع الممنتيوم، وهذا يعزز الحذر عند هذه المستويات في أسهم المؤشر وليس كل أسهم السوق خاصة التي لم تتفاعل مع السوق.
    التحليل الفني للسوق :
    المؤشر العام يومي :
    نلحظ من المؤشر العام أنه اخترق قمة سابقة وهي مستويات 8956نقطة والتي أصبحت تشكل دعما للمؤشر العام الآن، وأن زاوية الصعود بالمؤشر العام تعتبر حادة وهي 75.35درجة وتعتبر حادة بهذه المستويات، والأفضل أن يتجه الآن المؤشر للتصحيح النسبي أو الأفقي حتى تنخفض درجة الحذر من السوق والتخوف من خلال هذه الحدة العالية في الارتفاع والتي أبقت الكثير خارج السوق كمتفرج انتظارا للتصحيح وهذا ما يعيب المتعاملين ان في حال الركود للسوق والأسعار الجيدة لا يكون متواجدا بالسوق، بل يتبع السوق والأسعار بعد صعود بنسب لا تقل عن عشرة بالمائة، وسياسة الصبر والانتظار هي الأفضل في الشركات ذات العوائد كل ما كانت غير متحركة أو بمعنى أدق تحت ضغط سعري بهدف الشراء أكثر. في حال استمرار المؤشر فوق مستويات 9000نقطة وهذا ما يصعب أن يبقى على الأقل للفترة القادمة، فالمؤشر يحتاج زخما جديدا ولكن بعد أن يجني شيئا من أرباحه، فالهدف الرئيسي سيكون عند مستويات 9504نقاط وهناك مقاومات فرعية مثال 9255نقطة وستكون أقرب أن تكون هدفا قريبا وليس الرئيسي للفترة القادة. لاحظنا أن في المرة الثالثة من ملامسة الترند العلوي اخترق بقوة بعد فشل مرة ومرتين سابقتين، وأصبحت مستويات دعم رئيسية الآن وهي 8652نقطة وهي نقطة اختراق الترند وقبلها 9757نقطة ثم دعم 8345نقطة، أما المقاومة فهي كما حددنا عند مستويات الآن 9255نقطة ثم الهدف 9504نقطة.
    مؤشر ءَّى بمستويات مرتفعة لم يصل لها منذ أكثر من سنة، وهذا يعني أن تضخم المؤشر وصول مرحلة الشراء للتشبع وبداية بيع أو هكذا يفترض، ولكن يجب مراقبة المؤشر هل سيتجه بتذبذب مستمر أفقي فسيكون عامل قوة، أما أن حدث ارتفاع في المؤشر وانخفاض في ءَّى فهي إشارة سلبية توجب الحذر، أو خلق قمم مترادفة سيكون سلبيا، ولكن رقميا متضخما ويجب الحذر.
    المؤشر العام والممنتيوم :
    المؤشر العام يظهر هنا إشارة انحراف سلبي ارتفاع بالمؤشر وانخفاض في الممنتيوم "الزخم" وهذا يعني قوة السوق الدافعة تتقلص أو تتراجع وأن استمر فهي إشارة سلبية تعني مرحلة انخفاض في السوق ستكون قريبة، وهذا يوجب الحذر والمتابعة الدقيقة فوجود قمم مترادفة هابط وارتفاع في المؤشر سيكون عاملا سلبيا، شدة وحدة ارتفاع المتوسطات توجب أيضا الحذر باعتبار الأفضل الارتفاع بزاوية تقارب 50درجة وليس كما هي الآن تفوق 75درجة، وأيضا توازن المتوسطات وعدم الاتجاه الرأسي في صعودها. الدعم بناء علة المتوسطات كما يلي : 8905( 7أيام) و 8715( 14يوماً) و 8540( 21يوماً) و 8205( 50يوماً) هذه مستويات الدعم المهمة من خلال المتوسطات وليس قمما وقيعانا أو فيبوناتشي وهي مهمة وتعني مدى قوة وزخم السوق والصمود والأهم التركيز على متوسط 50يوماً الذي يعتبر قويز جدا وحاملاً للمؤشر العام مع 100و 200يوم. الممنتيوم كمؤشر كما يظهر انحرافا سلبيا أن لم يكسر القمة التي تسبقه مؤشر سلبي للمؤشر العام أو استمرار وجود قمم هابطة.
    القطاع البنكي يومي :
    شكل القطاع البنكي نموذجا "كوب وعروة" صاعدا، وهذا إيجابي للقطاع هدف القطاع على المدى المتوسط أي "أشهر" 26203نقطة وهو أغلق الآن عند مستوى 23691نقطة وهناك مقاومات مسبقة قبل هذا المستوى، والمقاومة القريبة للقطاع هي عند مستوى 23786نقطة، وهدف الكوب والعروة يقارب 26500نقطة، لا يعني أن يكون تحقيقها حتمي ولكن هدف فني مستمر ما ظل المؤشر البنكي أعلى من مستوى الإغلاق الأسبوعي وهو 23691نقطة، واختراقه للترند العلوي كان قويا بقوة سامبا والراجحي وبقية البنوك وهذا يعزز قوة القطاع أيضا انتظام المتوسطات بصورة جيدة، مع تضخم الآن في ءَّى والذي يجب أن يكون هناك توجه أفقي حتى يكتسب زخما جديدة وقوة في القطاع وأي انحراف سلبي في المؤشر سيكون إشارة سلبية للقطاع البنكي.
    القطاع الصناعي يومي :
    بدقة متناهية لامس الترند العلوي وهي خط المقاومة للقطاع الصناعي، واتجاه إيجابي في المتوسطات وتقاطعها وهذا يضع توازنها عامل دعم للمؤشر الصناعي، والوصول لمستوى 23099نقطة كخط مقاومة يتزايد يوميا يدعم قوة هذا الترند، فمتى اخترق هذا الترند سيكون استكمالا لموجة صاعدة في القطاع الصناعي، ولكن لا يتوقع استمرار قوة الصعود يدون عملية تراجع وتصحيح نسبي في القطاع الصناعي خاصة مع الارتفاعات السريعة خلال فترة وجيزة.
    مؤشر ءَّى قوة كبيرة في الصعود وهذا يعزز قوة القطاع والاستمرار الأفقي استمرار قوة في القطاع الصناعي، وأي تراجعات وانحرافات سلبية ستكون سلبية على القطاع ككل.
    قطاع الأسمنت يومي :
    قوة جيدة في القطاع ووصل لترند علوي أشبه ما يكون بوتد صاعد، فهل سيخترق، هي احتمال ممكن خاصة مع قوة مؤشر ءَّى يدعمها موقف الشركات المالي الجيد وربحيتها. وانتظام المتوسطات، وهذا يعزز قوة القطاع وتماسكه والقطاع تجاوز قمما سابقة لم يتجاوزها منذ سنة، ويوضح من خلال الشكل الفني إيجابية القطاع رغم البطء في صعود القطاع ولكن هي استثمارية أكثر من أن تتأثر بأي عمليات مضاربة.
    قطاع الخدمات يومي :
    حيرة كبيرة في المتوسطات وتلازم وتطابق بينها، أي إشارة للمؤشر الصغير 50يوماً مع 100يوم يتقاطع للأعلى ستكون إيجابية، والعكس سلبي، ويقف القطاع الآن عند خط مقاومة واضح بدرجة كبيرة جدا 2085نقطة تقريبا، وهذا يعزز أن أي اختراق للمقاومة وهو الخط العلوي يعني تحسن المتوسطات بتقاطع إيجابي أيهما أول. مؤشر ءَّى يقدم قيعان مترادفة صاعدة وهي إيجابية وغير متضخمة حتى الآن.
    قطاع الاتصالات يومي :
    اتجاه إيجابي للقطاع وانتظام بالمتوسطات مترادفة ومتوازية، وقف أمام خط مقاومة المسار الهابط تجاوزه يعني قوة صعود إيجابية في القطاع وهي مستحقة خاصة للاتصالات السعودية، قاعين مترادفين في مؤشر ءَّى إيجابي كما يتضح حتى إغلاق الأربعاء يدعم القطاع الوضع المالي الجيد والتقييم المرتفع لأسعار الاتصالات كقيمة سوقية. مهم متابعة خط المقاومة المتقطع تجاوزه بقوة يعني الهدف خط الترند العلوي على المدى القصير.
    قطاع التأمين يومي :
    ضعف في القطاع حتى الآن وعدم وضوح كاف للقطاع بالصعود حتى الآن على الأقل، فمثلث "شكل استمراري" يأتي بعد مرحلة هبوط، فهل يكمل الهبوط، يحدث بعد كسر المثلث وسيكون انخفاض ملموس لو تم ذلك، ولكن المتوسطات لم تتقاطع سلبي رغم انحراف سلبي وتأكيد سلبية القطاع هي بتقاطع المتوسطات الصغير مع الكبير للأسفل، فلازال القطاع في حيرة وانتظار للمضارب وأتحدث عن قطاع لا شركات منفصلة. انحراف سلبي في ءَّى مؤشر سلبي حتى الآن.

  6. #16
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 28 / 10 / 1428هـ

    موجة صعود قيادية تحمل المؤشر إلى مستوى التسعة آلاف نقطة مخترقة أعنف المقاومات

    تحليل : أيمن بن محمد الحمد
    شهد هذا الأسبوع موافقة هيئة السوق المالية على طرح أسهم شركتي دار الأركان للاكتتاب العام وذلك بطرح أكثر من 59مليون سهم تمثل 11.01بالمئة من أسهم الشركة على أن يخصص جزاء منها للصناديق. وحددت الهيئة الأول من ديسمبر 2007م كموعد لطرح أسهم هذه الشركة للاكتتاب العام. أما الشركة الثانية فهي شركة رابغ للتكرير والبتروكيماويات وذلك بطرح 219مليون سهم تمثل 25بالمئة من أسهم الشركة وحدد الخامس من يناير 2008م موعدا لبدء الاكتتاب في أسهمها. على أن تتم عملية بناء سجل الأوامر لكتلا الشركتين قبل بدء الاكتتاب. وهذا يعني أنهما لن تطرحا بالقيمة الاسمية بل سيضاف على القيمة الاسمية علاوة إصدار. ويعد اكتتاب شركة رابغ من الاكتتابات الكبيرة عطفا على انه سيتضمن قيمة السهم علاوة إصدار أضافية للقيمة الاسمية. فبدون علاوة الإصدار ستكون القيمة الاسمية المطروحة 2.19مليار ريال. إلا أن ما يميزه انه في بداية السنة القادمة الجديدة.
    وكان مؤشر التداول (TASI) قد أغلق في نهاية تداولات الأربعاء 07نوفمبر 2007م عند 9058نقطة مرتفعا بنسبة 5.1بالمائة عن إغلاق الأسبوع الماضي والذي كأن عند 8621نقطة. سجل السوق أدنى نقطة عند 8621، وكانت 9087نقطة أعلى نقطة سجلها هذا الأسبوع.

    الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة  28 / 10 / 1428هـ نادي خبراء المال

    hستمر السوق في ارتفاعه المتواصل عابرا اختراق أقوى مستويات المقاومة ومكونا نماذج ايجابية جديدة تحفز السوق لمواصلة ارتفاعاته القوية إلى مستويات جديدة بعد أن يجني أرباحه ويصحح لهذه الموجة الصاعدة. ولعل من المفيد أن ننوه عن التقاطع الذهبي الذي حدث قريبا على مستوى الرسم البياني لحركة المؤشر الشهرية بتقاطع المتوسط المتحرك الآسي للخمسة أيام مع المتوسط المتحرك الآسي للثمانية أيام منذ بداية هذه الموجة الرئيسية الصاعدة الأولى. وهذا المؤشر وأن كان يتأخر قليلا في قراءته لحركة السوق إلا انه يعطي المزيد من الاطمئنان عن وضعية السوق الصاعدة. والتي دعمتها الكثير من المؤشرات الفنية والظواهر الايجابية على الرسم البياني لحركة المؤشر اليومية أو الأسبوعية أو الشهرية. جميع هذه العوامل تؤكد أننا في موجة صاعدة كبيرة. ونحن هنا في صحيفة "الرياض" كان قد نوهنا ومنذ بداية هذه الموجة عنها بفضل الله عبر المواضيع السابقة والتي تنشر في نهاية كل أسبوع.
    ولقد أشرنا ومنذ أن دخل مؤشر السوق الموجة الصاعدة الثالثة. أن بداية أي موجة ثالثة (وهي موجة صاعدة) تكون بقيادة الشركات الكبيرة القيادية والاستثمارية. وهذا ما حدث فعلا فنلاحظ أن الشركات الاستثمار هي من قادة وفازت بهذه الارتفاعات. ولكن هل هذا يعني عدم ارتفاع الشركات الصغيرة. نقول أن عادة أي موجة ارتفاع لن تقتصر على الأسهم الاستثمارية فقط بل تشمل كل شركات السوق بإذن الله. لهذا فقد تتأخر شركة عن أخرى ولكن كل الشركات سترتفع بإذن الله. وننصح دائما بالشركات الرابحة ذات النمو والتي اعتقد أن يكون لها اليد الطولى في هذا الارتفاع بإذن الله.
    منذ بداية هذه الموجة لم يحدث أي جني حقيقي للأرباح. على ضوئه فإن السوق مؤهل لدخول موجة جني أرباح صغيرة. ومازانا نعتقد أننا قد نواصل بعض الارتفاع إلى مستويات تصل مابين 9129إلى 9600نقطة من ثم نهبط في موجة تصحيحية للموجة الحالية ألا وهي الموجة الثالثة - او الثانية من الثالثة - . عموما سنتحدث بالتفصيل من خلال التحليل اليومي للمؤشر بإذن الله.
    أما أسعار المواد البتروكيميائية فقد عكست اتجاهها بالارتفاع. ومن بينها أسعار مادة الإثيلين التي ارتفعت بعد تراجع لأسعارها خلال الفترة الماضية. كذلك منتج الميثانول الذي عاد للارتفاع بعد استقرار سعري استمر ثلاثة أسابيع. وواصلت أسعار منتج الايثيلين جلايكول بتحقيق أرقام قياسية. أما أسعار الأسمدة - اليوريا والأمونيا - فقد استمرت أسعار اليوريا للارتفاع لتصل إلى مستويات تاريخية جديدة. بينما استمرت أسعار الامونيا بالانخفاض في الأسواق العالمية. وهذا يؤدي بنتائج شركات الأسمدة لتحقيق مزيدا من الأرباح بسبب ارتفاع سعر بيع المنتج النهائي مع تواصل انخفاض المواد الأولية لإنتاج المنتج النهائي.

    الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة  28 / 10 / 1428هـ نادي خبراء المال

    التحليل الفني:
    1- التحليل الفني لحركة المؤشر اللحظية 30د:
    حققت النماذج الإيجابية والتي تكونت خلال الفترة الماضية على الرسم البياني لحركة المؤشر اللحظية للثلاثين دقيقة أهدافها بل تعدت أهدافها.
    ولا يوجد الان أي نموذج ايجابي أو سلبي على الرسم البياني لحركة المؤشر اللحظية يمكن التحدث عنه.
    ولكن لدينا مسارات صاعدة تكونت خلال هذا الارتفاع العمودي الكبير للمؤشر فلدينا في الرسم البياني اللحظي ثلاث مسارات صاعدة كدعم لمؤشر السوق. الأول - وهو المستوى البعيد - مستوى دعمه عند 8738نقطة ويعبر عن مستوى دعم قوي لمؤشر السوق لحظيا ، إما المستوى الثاني الداعم لمؤشر السوق لحظيا فيقع عند 8866نقطة. أما مستوى الدعم الأخير لمؤشر السوق اللحظي فيقع عند 8913نقطة. وتعتبر هذه النقاط نقاط ارتداد فعلية للمؤشر عن أي جني أرباح بإذن الله.
    ونعرج على التحليل الموجي اللحظي للثلاثين دقيقة وأمل التركيز على هذه التحليل لأهميته.
    كنا قد تحدثنا - في تحليل الأسبوع الماضي - عن احتمالية أننا في الموجة الثالثة من الموجة الثالثة للموجة الرئيسية الأولى الصاعدة. ومازلنا نعطي هذا الاحتمال جزأ من المصداقية. إلا أننا وبعد مسيرة الارتفاع تولد احتمال آخر حيث ظهر احتمال بأننا مازلنا في الموجة الأولى من الموجة الثالثة للموجة الأولى الرئيسية الصاعدة. وهذا احتمال وارد سندعمه بالرسم البياني الذي يوضح كل نقاطه بدقة. وكنا قد أرفقنا الأسبوع الماضي رسما يوضح هذا الاحتمال ولكن لم أود التحدث عنه حتى نتأكد من قوة احتماله. وبما أن هذه النظرية قد زادت مصداقيتها سنتحدث عنها.
    فنظرية أننا مازلنا في الموجة الأولى والتي قد تنتهي في الأسبوع القادم بإذن الله. تعطي أن الموجة الأولى منها انتهت عند 8646نقطة. وتكونت ثلاث موجات فرعية للموجة التصحيحية الثانية والتي انتهت عند 8450نقطة. لتبدأ الموجة الثالثة ثم انتهت عند 8874نقطة. وانتهت الموجة الرابعة عند 8784نقطة. ومازلنا في الموجة الخامسة والتي قد تنتهي في أي لحظة فنحن على مستويات نهاية الخامسة وممكن أن تمتد إلى مستوى 9129إلى 9580نقطة. ولعل عدم ارتفاع الأسهم الصغيرة يدعم هذه النظرية.
    واستمرت حزم البولينقر بالانفراج مع الارتفاع المتوصل لهذه الموجة. قيمة الحزمة العليا 9092نقطة. إما السفلى فعند 8936نقطة.
    المؤشرات الفنية:
    مؤشر التدفقات النقدية: مازالت قوى الشراء تتغلب على قوى البيع. إلا أنه يلاحظ أن مسار قوى البيع في تزايد بينما مسار قوى الشراء في انخفاض وهذه اشارة لقرب عملية جني أرباح قادمة. بمعنى أن هناك من يبيع بهدوء في السوق.
    مؤشر آلار أس أي في اتجاه صاعد. بعد أن كون عدة قيعان تصاعدية. وفي مسار صاعد. قيمة هذا المؤشر 64وحدة.
    مؤشر اراون: بدأ المؤشر الايجابي بانخفاض متجها إلى أسفل. بينما وبعد أن تقاطع المؤشر السلبي مع الايجابي هبوطا أستمر في التذبذب في أسفل المؤشر. في مجمله أشارات هذا المؤشر فإنها تميل إلى السلبية بقرب موجة لجني الأرباح.
    مؤشر الاوستكاستك في اتجاه إيجابي بعد أن كون قمتين في هذا الأسبوع. اتجاههما إيجابي للأعلى. قيمة السريع منه 76بالمئة أما البطيء فهو عند 68بالمئة. تقاطعهما ايجابي.
    وأخيرا مؤشر Ichimoku والذي في مسار صاعد بعد تقاطع إيجابي. ومازال فوق السحابة الخضراء.
    انتهينا من المؤشرات العامة والخاصة. ونأتي الآن إلى المتوسطات المتحركة الإسية على الرسم البيأني اللحظي للثلاثين دقيقة. وتمثل المتوسطات المتحركة الإسية لل 8أيام و 13و 21و 30يوما مازلت في مسار متوازي صاعد. وقيمهم ترتفع. فمنذ التقاطع الإيجابي الذي حدث في 8أكتوبر ونحن في مسار صاعد والذي استمر 30يوما متواصل من إيجابية.
    قيم هذه المتوسطات كتالي المتوسط المتحرك الاسي للثمانية ايام عند مستوى 9039نقطة. المتوسط المتحرك الاسي للثلاثة عشر يوما عند مستوى 9020نقطة. المتوسط المتحرك الاسي للواحد وعشرين يوما عند مستوى 8993نقطة وأخيرا المتوسط المتحرك الاسي للثلاثين يوما عند مستوى 8956نقطة.
    ملخص التحليل الفني اللحظي: مازال السوق في مسار صاعد مدعوم بمستويات ثلاثة تم تحديدها سابقا. المؤشرات الفنية الخاصة توحي بقرب جني أرباح قادم لمؤشر السوق المتوسطات المتحركة الآسية مازالت ايجابية حتى الآن. موجيا نحن في آخر الموجة الصاعدة وننتظر دخولنا في موجة تصحيحية صغيرة.
    2- التحليل الفني لحركة المؤشر التاريخية اليومية:
    أخترق المؤشر هذا الأسبوع مستوى المقاومة النفسي للتسعة الاف نقطة. بعد أن أرتد لأول مرة منها. عاود الكرة مرة أخرى واخترقه وأقفل فوق مستواه. وكان المؤشر اخترق كذلك نقطة المقاومة التاريخية 8956نقطة بكل سهولة متبوعا بكميات تداول جيدة. وكما نوهنا فإن لسابك وقطاع البنوك والاتصالات اليد الطولى لهذا الاختراق.
    ولوحظ ارتفاع أغلب شركات البتروكيماويات مدعوما بالتحسن الملحوظ والكبير لأسعار المنتجات النهائية لها. وللارتفاع الكبير الذي حصل للنفط. كذلك سهمت الاتصالات بدعم قوي للمؤشر في لحظات جني الأرباح الهامشية التي حدثت لمؤشر السوق.
    أما عن النماذج المتكونة فبعد عدة نماذج تكونت خلال الفترة الماضية والتي تحدثنا عنها بإسهاب من خلال التحليل الماضية. نقول تكون كوب كبير قاعه عند مستوى 6777نقطة وأعلى نقطة في الكوب في جهته اليمنى إلى الآن عند 9078نقطة. وهو يقودنا إلى مستويات بعيدة. ولكن لن نستطيع تحديدها بدقة إلا أذا جنا السوق أرباحه بإذن الله. ولكن هل يتم تكوين عروة لهذا الكوب؟
    أن كان هناك نية لتكوين عروة لهذا الكوب فهذا يعني أن نهبط إلى قرابة 8500إلى 8310نقطة ونستمر بالتذبذب من أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع من ثم ننطلق من جديد في موجة صاعدة جديدة. هذا الافتراض يدعم كوننا في آخر الموجة الثالثة وأننا سندخل في الموجة الرابعة من الموجة الأولى الرئيسية مع أي جني أرباح قادم لمؤشر السوق. وهذا وأن كان يتعارض مع مفهوم تحليل الموجات وتفرعاتها إلا أنه وارد ونظرة غير مستبعدة.
    أما في حال عدم تكوين عروة لهذا الكوب والانطلاق فورا لتحقيق أهداف هذا الكوب وهذا يدعم نظرية أننا في الموجة الأولى من الثالثة. أو أن يتكون كوب صغير غير مثالي.
    مستوى الدعم الرئيسي لمؤشر السوق عند 7811نقطة. ويمثل هذا المستوى المسار الصاعد لمؤشر السوق والذي تكون منذ قاعة السابق عند 6777نقطة والموضح في الرسم البياني الرئيسي برقم (1). مستوى الدعم الثاني لمؤشر السوق 7902نقطة الموضح في الرسم البياني الرئيسي برقم (4). أما مستوى الدعم الثالث لمؤشر السوق 8415نقطة - الموضح في الرسم البياني الرئيسي برقم (2) -. وهناك نقطة دعم عند مستوى 8653نقطة الموضح في الرسم البياني الرئيسي برقم (3) -. وكذلك عند مستوى دعم عند 8726نقطة. وأخيرا مستوى دعم لمؤشر السوق عند 8956نقطة. وهي مقاومة تاريخية تحولت إلى نقطة دعم.
    التحليل الموجي: نعتقد أننا مازلنا في الموجة الأولى من الموجة الثالثة أو أننا في الموجة الخامسة من الثالثة فرغم أن هذا الاحتمال الثاني ضعيف إلا أن ما وضحته خلال التحليل الفني للنماذج يدعم ذلك.
    اما عن مستويات المقاومة لا توجد مستويات مقاومة قريبة.
    ونعرج على نسب الفيبو وهي كتالي 8748نقطة (نقاط دعم) و 8544نقطة و 8379نقطة و 8214نقطة وأخيرا 7681نقطة وتمثل على التوالي نسب تصحيح (23.6%) و(38%) و(50%) و(61.8%) و(100%).
    المؤشرات الخاصة:
    ونبدأ بمؤشر Ichimoku: واصل الارتفاع مستمرا في إيجابيته. وكان قد تقاطع الأسبوع الماضي ايجابيا وارتفع بعيدا عن السحابة الخضراء كإشارة ايجابية لهذا المؤشر. مؤشراته تميل للايجابية.
    مؤشرات الشراء والبيع: مازالت قوى الشراء متغلبة وبقوة على قوى البيع للأسبوع الثالث على التوالي وميز هذا الأسبوع ارتفاعها بشدة عن مستويات البيع. ولعل استمرار ارتفاع السيولة والتفاؤل بأداء السوق كأن عامل ايجابي على هذا المؤشر. ونتوقع استمراره الايجابي أذا ما استمرت السيولة بالدخول.
    المتوسطات المتحركة الآسية لل 8و13و 23يوما:
    مازالت هذه المؤشرات ايجابية وذلك منذ أن حدث تقاطع ايجابي لهذه المؤشرات في 20أكتوبر لتعطي إشارة دخول للسوق منذ ذلك التاريخ. وأستمر التباعد الايجابي لهذه المؤشرات مع ارتفاع مستمر لقيمهم. لهذا فهي إشارة جيدة تدعم استمرار المضاربين في السوق. عليه فإن جميع المتوسطات المتحركة الآسية لل 8و 13و 23و 30يوم بترتيب ايجابي الصغير فوق الكبير.
    المتوسطات المتحركة الآسية طويلة الأجل (الخاصة بالمستثمرين):
    أصبحنا قاب قوسين أو أدنى بتقاطع ايجابي جديد بين المتوسطات المتحركة الآسية فقد استمر المؤشر العام للسوق بالابتعاد عن المتوسط المتحركة الآسية ليزيد من الاطمئنان لدا المتداولين في السوق. واستمر التقارب بين المتوسط المتحرك الآسي للخمسين يوم من المتوسط المتحرك الآسي للمئتي يوم، وذلك بارتفاع ملحوظ للمتوسط المتحرك الآسي خمسين يوم. مقابل هبوط هادئ للمتوسط المتحرك الآسي مئتي يوم. فأصبح قاب قوسين أو أدنى من أن يحدث تقاطع الاسبوع القادم ان استمر السوق بالارتفاع أو الأسبوع الذي يليه.
    نأتي لقيم المتوسطات المتحركة الآسية الكبيرة فهي كتالي: قيمة المتوسط المتحرك الآسي للخمسين يوم ارتفعت إلى 8154نقطة. كمستوى دعم للمؤشر. أما المتوسط المتحرك الآسي للمئة يوم فقد ارتفعت إلى 7969نقطة. كمستوى دعم للمؤشر. وأخير المتوسط المتحرك الآسي للمئتي يوم. فقد أرتفع إلى مستوى 8204نقطة. وننتظر أن تترتب المتوسطات المتحركة الآسية طويلة الفترة ايجابيا بحيث يعلو الخمسين يوما المئة يوم ويعلو المئة يوم المئتين يوم. وقبله أن يتقاطع المئتين يوم مع الخمسين يوما قريبا بإذن الله.
    المتوسطات المتحركة
    الموزونة طويلة الأجل:
    استمرت هذه المتوسطات بالترتيب الايجابي والارتفاع التدريجي في قيمها. ولعل هذه المتوسطات المتحركة الموزونة تدعم بقيمها وترتيبها تواجد المستثمرين في السوق وبقوة.
    واستمرت هذه المتوسطات بالارتفاع التدريجي من جديد في قيمها وانفراجها عن بعضها البعض كمؤشر ايجابي للمستمرين. أما قيم هذه المتوسطات فهي كتالي المتوسط المتحرك الموزون للخمسين يوم ارتفع بقوة إلى مستوى 8029نقطة. أما المتوسط المتحرك الموزون للمئة يوم فارتفع إلى مستوى 8001نقطة. وأخيرا المتوسط المتحرك الموزون للمئتي يوم فارتفع إلى مستوى 7798نقطة.
    المؤشرات الفنية: -
    قبل البدء أنوه أن بعض المؤشرات قد تكون إشارة للوضع العام للسوق وأن كانت منفردة
    مؤشر القوة النسبية (rsi):
    وصل هذا المؤشر خلال تداولات هذا الأسبوع إلى مرحلة تضخم ببلوغه مستوى 86وحدة وهذه مستويات متضخمة جدا. يحتاج إلى جني أرباح كي يستعيد قدرته على الصعود من جديد بدون خوف. اتجاهه ايجابي.
    مؤشر الماكد (MACO):
    تضخم هذا المؤشر مواصلا ارتفاعه القوي متوازيا مع ارتفاع مؤشر السوق. قيمة الماكد 282وهي قيمة مرتفعة.
    مؤشر الاوستكاستك:
    استمر هذا المؤشر بتضخمه الذي وصله منذ نهاية شهر أكتوبر 2007م. قيمت السريع منه 89بالمئة. أما البطيء فهو عند 90بالمئة. تقاطعه سلبي وقيمه متضخمة.
    مؤشر التدفقات النقدية:
    أستمر هذا المؤشر بأدائة الإيجابي. ووصل إلى قمة ببلوغه 96.وتشير هذه القيمة إلى تضخم في هذا المؤشر تنبئ عن احتمالية هبوط للمؤشر.
    مؤشر بريس روك(Price ROC):
    أعطى هذا المؤشر أشارة واضحة لهبوط قادم للسوق بتكوينه قمم وقيعان تنازلية. وهذه إشارة سلبية لمؤشر السوق تجعلنا نرفع حدة الحذر. اقفل هذا المؤشر عند 5.9مقابل 5.3في اتجاه ايجابي بعد أن كون قاع جديد له.
    توقعات الأسبوع القادم:
    نلاحظ أن أغلب المؤشرات تدعم بداية جني أرباح لهذه الموجة الصاعدة. وتلك الموجة التصحيحية للموجة الحالية صحية حتى يستمر السوق بالارتفاع. كما أشرت إلى تكون نموذج ايجابي جدا يعطي مستويات ارتفاع جيدة للمؤشر بإذن الله. ولاحظنا من خلال التحليل الموجي اللحظي باعتقادنا أننا مازلنا في الموجة الأولى من الموجة الثالثة. وتحدثنا عن نموذج على الرسم البياني لحركة المؤشر اليومية التاريخية يتحدث عن نظرتين أما أننا في الموجة الثالثة من الخامسة او أننا في الموجة الأولى من الثالثة. حتى يتسنى اكمال النموذج الموضح سيتحد الأمر بوضوح اكبر كذلك جني الأرباح المتوقع سيوضح الكثير لنا.
    لا داعي للقلق بالنسبة للمستثمرين فالسوق مازال استثمار وبإذن الله سترتفع الشركات الاستثمارية لمستويات ترضي المستثمرين. والله ولي التوفيق.

    عضو جمعية الاقتصاد السعودية








    نمو عرض النقود في الشهر الماضي يدفع الضغوط التضخمية إلى الاستمرار
    مؤسسة النقد ترفع موجوداتها إلى 1038 مليار ريال مستفيدة من زيادة أسعار النفط وانخفاض الدين الحكومي


    الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة  28 / 10 / 1428هـ نادي خبراء المال
    كتب - خالد العويد:
    رفعت مؤسسة النقد العربي السعودي موجوداتها بنهاية شهر سبتمبر الماضي، لتصل الى 1038مليار ريال بنسبة 24% عن الفترة نفسها من العام الماضي، أي بنحو 201مليون مليار ريال، وهي أعلى أرقام للموجودات تسجلها المملكة منذ ارتفاع أسعار النفط في السنوات الأخيرة.
    وتشمل غالبية موجودات مؤسسة النقد على الأموال الحكومية وشبه الحكومية التي تقوم المؤسسة باستثمارها نيابة عن الدولة.
    وتشير الأرقام التي أعلنتها المؤسسة أمس أن مستوى موجوداتها، ارتفع بنحو 36.8مليار ريال خلال شهر سبتمبر، بعد تسجيلها تراجع محدود في شهر أغسطس الماضي يبلغ 8.3مليار ريال، وهي مرتفعة منذ بداية العام الحالي باكثر من 154مليار ريال.
    ويساعد على تراكم موجودات مؤسسة النقد زيادة إيرادات النفط، و انخفاض الدين العام للحكومة، الذي يساعد الدولة في زيادة مستوى الإنفاق على المشاريع، الأمر الذي أدى إلى إطلاق العديد من المشاريع الاستثمارية، وتسريع مسيرة الطفرة الاقتصادية في المملكة.
    وتشير أكثر التوقعات الاقتصادية بأن تتجاوز عائدات المملكة من تصدير النفط مستوى 680مليار ريال مقارنة مع 703مليارات ريال في 2006م.
    وسجل إجمالي الموجودات معدل نمو شهري بلغ 17.1مليار ريال منذ بداية العام الحالي، وغالبية الموجودات بعيدة عن تقلبات الأسواق العالمية، وموجودة في الدول الصناعية السبع الكبرى، لضمان عودتها في الأوقات الحرجة وتمثل حاليا نحو 80% من إجمالي الناتج المحلي.
    وتهدف الدول من بناء موجوداتها و احتياطياتها الأجنبية إلى تسهيل تدفق ميزان المدفوعات لديها، والإيفاء بالتزامات ديونها الخارجية بالعملات الأجنبية وإيجاد مبالغ بالعملة الأجنبية تضمن لاقتصادياتها الصمود أمام الهزات الاقتصادية والمالية، وبالنسبة للملكة فان الخطوة تهدف أساسا إلى دعم ميزانيات الدولة للسنوات القادمة وحمايتها من تقلبات أسعار النفط خاصة في ظل اعتماد الدولة في إعداد ميزانياتها، وإنفاقها على مبيعات النفط، إضافة إلى الدفاع عن ربط عملتها أمام الدولار.
    ويستخدم عادة الاقتصاديون ارقام الاحتياطيات والموجودات الأجنبية في قياس قدرة الدول على تفادي المشاكل المالية في اقتصادها، وكذلك قدرتها على مجابهة أي مضاربات على بيع عملتها، تستهدف أمنها الاقتصادي واستقرارها، وتعد المملكة في الوقت الحالي احد اكبر الدول من حيث الاحتياطيات الفائضة.
    ويعد مقياس حجم الاحتياطي بالمقارنة مع حجم الواردات( مقياس تغطية الواردات) احد أهم المقاييس التقليدية لمعرفة مستوى كفاية حجم الاحتياطيات في العملات الاجنبية، ويرى المتخصصون ضرورة أن يغطي حجم الاحتياطيات مدة ثلاثة أشهر من الواردات . وحجم الأرصدة الأجنبية لمؤسسة النقد يكفي لتغطية واردات المملكة لفترة 42شهرا.
    وتتكون الموجودات في العادة كما تظهر في المركز المالي لمؤسسة النقد من عملات أجنبية وذهب تصل إلى 105.5مليار ريال وإيداعات لدى البنوك بالخارج تزيد عن 99مليار ريال واستثمارات في أدوات مالية في الخارج تزيد عن 779.1مليار ريال.

    الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة  28 / 10 / 1428هـ نادي خبراء المال

    وشهدت موجودات الدولة تطورات لافتة منذ عام 2001م حيث كانت 224.4مليار ريال، ثم تراجعت في 2002إلى 197.9مليار ريال، وزادت في عام 2003م إلى 272.7مليار ريال ثم سجلت زيادة كبيرة في 2004وصولاً إلى 374.8مليار ريال، وفي عام 2005م قفزت إلى 619.4مليار ريال، وحققت صعوداً قويا في 2006بوصولها إلى 884.3مليار ريال.
    وتفوق موجودات مؤسسة النقد موجودات القطاع البنوك بالكامل والبالغة بنهاية سبتمبر 964.2مليار ريال.
    من جهة أخرى أظهرت الأرقام الرسمية التي تعلنها مؤسسة النقد العربي السعودي استمرار ارتفاع عرض النقود في العام الحالي 2007، مما يزيد الضغوط التضخمية، ويرفع مستوى الانفاق، ويزيد من استمرار نمو الاقتصاد المحلي.
    ووصل عرض النقود بمفهومه الشامل بنهاية شهر سبتمبر من العام الحالي 2007م إلى 744.1مليار ريال، بنسبة ارتفاع 2.3% عن الشهر السابق، ونسبة 19.3% عن سبتمبر من عام 2006م.
    ووصل حجم النقد المتداول خارج المصارف بنهاية سبتمبر الماضي الى 69.1مليار ريال مقابل 65.5مليار ريال، في نهاية شهر اغسطس الماضي، في حين بلغ حجم الودائع تحت الطلب بنهاية الشهر الماضي نحو 284.8مليار ريال، مقابل 273.3مليار ريال.
    وزاد عرض النقود ن 2وهو الأهم لقياس عرض النقود الحقيقي من 602.1مليار ريال الى 618.3مليار ريال بنسبة 2.6%، ويشتمل على النقد المتداول خارج المصارف والودائع تحت الطلب وكذلك الودائع الزمنية والادخارية.
    ووصل معدل الودائع الزمنية والادخارية الى 264.4مليار ريال مقابل 263.2مليار ريال







    الضغوط تتزايد على دعم أسعار الوقود مع اقتراب النفط من حاجز ال 100 دولار

    بكين - رويترز:
    تواجه الدول الرئيسية المستهلكة للنفط في آسيا وكبار المنتجين العالميين مشكلة مشتركة تتمثل في الدعم الكبير الذي توفره حكوماتها لأسعار الوقود في وقت تقترب فيه اسعار النفط من 100دولار للبرميل.
    وبالقطع فإن ردود فعل هذه الدول ستتباين.
    فدول الخليج يمكنها أن تستخدم حصيلة بيع النفط في سد الفجوة بينما يتعين على الدول الآسيوية المستهلكة للنفط سحب الدعم تدريجيا.
    لكن المحللين يتفقون على أن الطرفين سيبقيان القوى الرئيسية المحركة للطلب العالمي على النفط.
    وتمثل الدول التي تبيع وقود وسائل النقل بأقل من سعر السوق أكثر من نصف النمو العالمي في الاستهلاك ولذلك فإن لنظم الدعم فيها أثرا كبيرا على السوق من الناحية النظرية. ويبدو أن سياسات دعم الاسعار في آسيا تتراجع. لكن زعماء المنطقة كانوا يتحركون ببطء في الماضي عندما كان الامر يتعلق بتعهدات باصلاح نظم الاسعار ولا يبدو أن الطبقة المتوسطة التي يتزايد حجمها ستفعل شيئا أكثر من مجرد ابداء الاستياء فيما يتعلق بأسعار الوقود.
    وقال أشوك كريشنا نائب رئيس قسم التكنولوجيا بشركة شيفرون جلوبال داونستريم "لا أعتقد أن الطلب سينخفض بسبب الاسعار في أي وقت قريب. فلا شيء مما أراه في الصين أو الهند أو الولايات المتحدة سيتسبب في ذلك حقا" وأضاف في تصريحات للصحفيين خلال مؤتمر عن صناعة التكرير عقد في بكين "أسافر إلى الهند فأرى ازدهار الطبقة المتوسطة. هناك سوق استهلاكية هائلة ولا أعتقد أنهم سيشعرون بالقلق لزيادة السعر خمسة أو عشرة روبيات للجالون الآن".
    وانتهت الاسبوع الماضي مقاومة الصين على مدى 17شهرا لزيادة أسعار الوقود عندما أدى نقص واسع النطاق إلى زيادة الاسعار فجأة بنسبة عشرة في المئة. وطلب رئيس وزراء ماليزيا من حزبه هذا الاسبوع الاستعداد لزيادة الاسعار وربما تزيد الهند أسعار الوقود الاسبوع المقبل.
    وفي حين تنحني آسيا أمام عاصفة ارتفاع الاسعار فإن الدول الغنية المنتجة للنفط في منطقة الشرق الاوسط لديها حوافز متزايدة لتوفير الوقود الرخيص بما يدعم النمو الاقتصادي.
    فأغلب حكومات المنطقة التي تتمتع بزيادة كبيرة في حصيلة صادرات النفط تبيع الوقود بأسعار مدعمة أو بسعر التكلفة وأي زيادة في الاسعار قد تثير استياء شعبيا.
    وقال ديفيد كيرش مدير معلومات الاسواق بمؤسسة بي.اف.سي انرجي الاستشارية من واشنطن في مكالمة هاتفية "الحكومات في الخليج ترى أن أحد تكليفاتها الاساسية توفير الطاقة الرخيصة لشعوبها".
    وأضاف "الأهم من ذلك وعلى نحو متزايد في الخليج فإن شعوب الخليج ترى أن الحصول على الطاقة الرخيصة حق من حقوق المواطنين".
    لكن الأسعار المنخفضة تشجع على زيادة الاستهلاك مما يفاقم مشاكل الامدادات التي تعمل على رفع الاسعار العالمية.
    وقال مايك ويتنر رئيس ابحاث النفط لدى سوسيتيه جنرال في باريس "المناطق التي تمثل أكبر نمو في الطلب هذا العام والتي نتوقع أن تأتي منها الزيادة في الطلب العام المقبل هي الصين وبقية دول آسيا غير الاعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية والشرق الاوسط".
    وأضاف "عندما تركز على الصين والشرق الاوسط فأبرز ما تراه هو أن الطرفين لديهما أسعار مدعمة بشدة".
    وفي العام الماضي نما الطلب على النفط في الشرق الاوسط بمقدار 290ألف برميل يوميا أي أكثر من ثلث النمو في الطلب العالمي على النفط البالغ 780ألف برميل يوميا وفقا لبيانات وكالة الطاقة الدولية. وفي الصين نما الطلب على النفط في الصين في 2006بنحو ثمانية في المئة.
    ومن المفارقات أن الصين تكافح للحد من نمو الطلب على الطاقة لمعالجة التلوث ومخاوف تتعلق بأمن الطاقة وتدرك أن ارتفاع الاسعار قد يكون أدى مفيدة في تحقيق هذا الهدف.

  7. #17
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 28 / 10 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة  28 / 10 / 1428هـ نادي خبراء المال


    التحليل الأسبوعي للأسهم السعودية
    الأسهم تتجاوز حاجز 9 آلاف نقطة.. والرهان على استمرار بقائها متماسكة


    - الاقتصادية" من الرياض - 29/10/1428هـ
    بكل جدارة واقتدار تمكن المؤشر العام لسوق الأسهم السعودي TASI من تجاوز حاجز المقاومة النفسي الموجود عند 9000 نقطة وأغلق يوم الأربعاء عند مستوى 9058.59 نقطة وقد لامس مستوى 9087.10 نقطة خلال تداولات يوم الأربعاء، بهذا يكون المؤشر العام قد ارتفع بنسبة 5.07 في المائة خلال أسبوع، ويبقى الرهان القادم هو على قدرة تماسك المؤشر وبقائه فوق هذا المستوى حتى نطمئن إلى وجود عزم لدى المشترين يُخفف من عدد البائعين وإلى وجود سيولة يزيد حجمها يوماً بعد يوم.
    في تقرير الأسبوع الماضي توقعنا ارتفاع قطاع البنوك بشكل قوي وأفردنا له جزءا من التقرير وقد حدث ما توقعناه حيث ارتفع قطاع البنوك 7.67 في المائة هذا الأسبوع وتوقعنا أن يأتي الدعم من قطاع الأسمنت والاتصالات وحدث هذا بارتفاعهما 3.31 و1.2 في المائة على التوالي، ولم نتوقع أن يصعد قطاع الصناعة بهذه القوة ولكنه خالفنا الرأي وصعد بنسبة 5.58 في المائة، واستمر قطاع التأمين في تحقيق المزيد من الخسائر ونتوقع أن يستمر في هذا خلال شهر تشرين الثاني (نوفمبر)، بينما يستعد قطاع الزراعة لخطف الأضواء خلال الفترة المقبلة بعد أن ينتهي المتداولون من الاستفادة من شركات العوائد المأمونة وتنتهي الفرص.
    جدير بالذكر أن المؤشر منذ منتصف حزيران (يونيو) وهو الوقت الذي تغير فيه مسار المؤشر من الهبوط إلى الصعود المتتابع حقق منذ ذلك الوقت ارتفاعاً بنسبة 33.66 في المائة وحقق القطاع الصناعي 39.48 في المائة يليه قطاع البنوك بنسبة 34.60 في المائة.
    التحليل الفني
    وضع المؤشر العام TASI يُبشر بالكثير ويبقى الاتكال على بقاء المؤشر فوق مستوى 9000 نقطة بعد أن تجاوز وبقي فوقه لمدة يومين متتالين ومهما استمر هذا الارتفاع فإنه لابد أن يحدث تراجع من المؤشر حتى يختبر قدرة مستوى تسعة آلاف نقطة على دعم السوق، وإن كان من سلبية في هذا الصعود هو أنه ذو شكل حاد يكاد يكون عمودياً مما يدل على أن المتجه الصاعد كما في شكل (3) هو متجه هزيل لن يكون قادر بالشكل المطلوب على دعم المؤشر مع أول تراجع متوسط القوة إن صح التعبير، وفي الفقرات التالية مزيد من التفاصيل مع الاستعانة بالرسوم البيانية.
    الأجل الطويل
    ركز تقريرنا في الأسبوع الماضي على تحليل المؤشر العام باستخدام الرسم البياني الأسبوعي لوجود عدد من الإشارات الإيجابية وكان من أبرزها تلميحنا إلى وجود موجة صعود تعتمد على اختراق متوسط عشرة أسابيع الأسي مع متوسط أربعين أسبوع الأسي وبينت أن هذا الاختراق يعني موجة صعود قوية على الأجل الطويل ستؤدي إلى اختراق مستوى المقاومة عند تسعة الآلاف نقطة وحدث هذا واستمر المؤشر في الصعود حتى أغلق عند مستوى 9058.59 نقطة عند نهاية الأسبوع وقد لامس مستوى 9087.1 نقطة.
    أُكد على أن المؤشر سيصعد على الأجل الطويل وحتى نتأكد سنستخدم مؤشرات أخرى تُبين لنا الوضع بشكل أكبر فنحن لا نستخدم عادة سوى متوسط حركة عشرة أسابيع وأربعين أسبوعا الأسي وهذه المرة سنضيف إليها متوسط حركة عشرين أسبوعا الأسي والذي لم يخترق بعد متوسط حركة أربعين أسبوعا كما في شكل (1)، وهذا يعني أننا سنقترب من حدوث الاختراق الثاني الذي سيؤدي إلى موجة صعود أخرى للمؤشر، وعادة يحدث بين كل موجة صعود وأخرى فترة تراجع أو تحرك جانبي في أفضل الأحوال.
    سنستخدم أيضاً مؤشر "البولينجر باند" الموضح على الرسم أنه كان يُضيق على المؤشر حركته في بداية تشرين الأول (أكتوب) ثم مع صعود المؤشر بدأ حدا المؤشر ينفرجان كدليل واضح على بداية موجة الصعود، وهذه الموجة قوية ومن قوتها أن المؤشر العام أصبح خارج الحد العلوي ويبتعد عنه أي أن الصعود سيستمر حتى لو حدث جنيّ أرباح بتحرك المؤشر بشكل جانبي، وأي هبوط هو فرصة لشراء الأسهم، والبقاء فوق مستوى التسعة آلاف بعد تحطيم مقاومته هو مسألة وقت لا أكثر وسيتحول مستوى التسعة آلاف إلى دعم مستقبلاً، وحديثنا ليس من باب التفاؤل المُفرط بل هو مقترن بمؤشرات فنية.
    كل صعود قوي لا بد أن يعقبه هبوط خاصة مع انفراج مؤشر "بولينجر باند" بهذه الطريقة القوية وتباعد حديثه عن بعضهما البعض، لذا يجب الانتباه والمُحافظة على المكاسب التي تحققت، لذا فإن عود المؤشر إلى مستوى التسعة آلاف نقطة هو ضروري لاختباري هذا المستوى كدعم.

    الأجل المتوسط
    تذكر أن المؤشر العام للسوق بدأ الارتفاع بشكل قوي منذ السابع من تشرين الأول (أكتوبر) منطلقاً من مستوى 7679.24 نقطة حتى وصل يوم الأربعاء الماضي إلى 9058.59 نقطة غير مهتم بمستوى المقاومة عند 8956 نقطة، وخلال رحلة الصعود هذه لم يرتح المؤشر بل إن صعوده يكاد أن يكون عمودياً ولعل المتجه الصاعد الملاصق للمؤشر يوضح حده هذا الصعود، ونظراً لحدة صعود المؤشر القوي فإن فعاليته كخط داعم للمؤشر هي هزيلة ولا بد أن يعقبه هبوط يُخفف من حدة الصعود القوي المُتتابع الذي مكنّ المؤشر العام من اختراق مستوى المقاومة النفسي ذي التسعة آلاف نقطة.
    لا يعلم أحد إن كانت نفسية المُتداولين يغلب عليها التفاؤل الكافي الذي يجعلهم يستمرون في الإقبال على الشراء خلال الأسبوع المقبل ومن هنا فإن المنطق يقول إنه بعد الارتفاع القوي والسريع فإن احتمالات التراجع ولو قليلا هي أكثر من احتمال استمرار الصعود وذلك على الأجل المتوسط، ومن هنا تجب مراقبة مستويات الدعم الأقرب للمؤشر وهي تتواجد بين مستوى 8864.75 ومستوى تسعة آلاف نقطة.
    تجب متابعة تعامل المؤشر مع المتجه الصاعد المُلاصق للمؤشر العام الموضح في شكل (2) وهو المتجه الذي وفر الدعم للمؤشر منذ صعوده ويدعم المؤشر حالياً عند مستوى 8840 نقطة وفي حالة هبوط المؤشر تحت هذا المستوى يعني أنه كسر المتجه الصاعد وكونه قمة مزدوجة وهي إشارة واضحة توجهه نحو الهبوط حتى مستوى قريب من 8310 نقاط في أسوأ الأحوال، وعندما يُكمل المؤشر صعوده فوق مستوى تسعة آلاف نقطة فإنه يجب نحدد الأهداف التي سيصل لها المؤشر والتي تُعد في الوقت نفسه مستويات المقاومة محتملة وذلك باستخدام فكرة PFT وأرى أن نكتفي بالهدف الأول حتى لا نفرط في التفاؤل وهو عند مستوى 9352 نقطة.
    طيف المتوسطات
    جميع مؤشرات التحليل الفني تدل على وجود زخم قوي يدعم استمرار صعود المؤشر على الأجل المتوسط حتى لو تراجع قليلا حتى مستويات الدعم ولكن حتى نزيد من ثقتنا فعلى المُحلل أن يستخدم عدة أفكار في التحليل ومن ضمنها سنستخدم أسلوب طيف المؤشرات أو يُسمى بقوس قزح المؤشرات، وهو أن نضع على الرسم البياني عدة متوسطات حركة قصيرة ومتوسطة وطويل الأجل مثل متوسط حركة 10، 20، 40، 50، 100، 150 و200 يوم، ونستخدم هذه الطريقة حتى نعرف مستويات الدعم والمقاومة، حيث إن متوسطات الحركة التي تقع فوق المؤشر هي مستويات مقاومة ومتوسطات الحركة التي تقع تحت المؤشر هي مستويات دعم، وفي مثل حالتنا هذه تُعتبر كل متوسطات لحركة هي مستويات دعم وهي كالتالي 8703.34 و8337.33 و8099 إلخ حسب الترتيب السابق على التوالي.
    تُفيدنا طريقة طيف المتوسطات في معرفة ما هي متوسطات الحركة التي لا تزال ستخترق متوسطات حركة أخرى مثلما حدث عندما اخترق متوسط حركة عشرة أيام لمتوسط حركة 50 يوما وأدى إلى ارتفاع السوق ومثله اختراق متوسط حركة 20 يوما، ويتضح من شكل (3) أن متوسط حركة 40 يوما هو في طريقة لاختراق متوسط حركة الـ 50 يوما وهذا لا يدل على وجود موجة صعود لأن المتوسطين منبسطان في حركتهما وبطيئان ولكن على الأقل يدل على استمرار ثبات هذا الصعود عند المستويات الحالية أي قريباً من تسعة آلاف نقطة.
    وضعت على الرسم البياني في شكل (3) متوسط حركة خمسة أيام وهو متوسط قصير الأجل ويقع عند 8922 نقطة فلو هبط المؤشر تحت هذا المتوسط فإنه يعني وجود ضعف طبيعي في قوة واستمرار الصعود ولا يُغير نظرتنا على تفاؤلنا باستمرار الصعود، وحالياً يفصل بين المؤشر ومتوسط حركة خمسة أيام قرابة 100 نقطة.
    الأجل القصير
    كما هو واضح على الرسم البياني في الشكل (4) والذي يبين حركة المؤشر كل ستين دقيقة وفيه يسير المؤشر وسط قناة صاعدة منذ بدايبة الأسبوع الثاني بعد إجازة العيد، ووجود هذه القناة يفيدنا في نقاط الدعم والمقاومة، حيث حدها السفلي هو دعم عند 8900 نقطة وحدها العلوي هو مقاومة عند 9150 نقطة أو يزيد قليلاً، فلو هبط المؤشر تحت مستوى 8900 نقطة فهذا يعني خروج المؤشر خارج القناة الصاعدة وتغير مساره نحو الهبوط وأما إذا استمر في الصعود وسط القناة الصاعدة فإن صعوده لن يخرج به إلى مستويات على من 9150 نقطة من أول موجة صعود بل لا بد أن يمنعه الحد العلوي للقناة الصاعدة قليلاً، وعلى الرسم يوجد متوسط حركة 30 دقيقة وهو يقدم الدعم عند مستوى 8851.79 نقطة.
    هل يوجد مجال لمزيد من الصعود على الأجل القصير؟ الجواب هو نعم في حالة تجاوز المؤشر لمستوى 9087 نقطة كما هو موضح في الشكل (5) وفيه الرسم البياني لحركة المؤشر كل خمس دقائق ونلاحظ تكون مثلث صاعد حده العلوي عند 9087 وحده السفلي بدأ من 9000 نقطة مما يعني أنه في حالة تجاوز حده العلوي عند 9087 نقطة بحجم تداول عال سيصعد المؤشر 87 نقطة ليصل إلى 9175 نقطة وهذا يتفق مع وجود الحد العلوي للقناة الصاعدة في الشكل (4) حيث الرسم البياني لـ 60 دقيقة.







    مصرفي يراهن: النفط سيسجل 100 دولار قبل نهاية العام

    - "الاقتصادية" من الرياض - 29/10/1428هـ
    راهن مسؤول كبير في بنك عالمي أمس على أن أسعار النفط ستصل إلى 100 دولار قبل نهاية هذا العام, معيدا هذه التقديرات إلى قراءات دقيقة لأسواق الطاقة في العالم, وأيضا الوضع الحالي لسعر الدولار.
    وقال جوزيف أكرمان رئيس "دويتشه بنك" في قمة "رويترز" المالية إن سعر النفط سيتجاوز حاجز الـ 100 دولار, لكن ذلك لن يضر بمستوى نمو الاقتصاد العالمي. وأضاف "أراهن بشدة على أن سعر النفط سيتجاوز 100 دولار." لكنه أضاف إن هذا السعر لن يحدث أثرا كبيرا في الاقتصاد العالمي رغم أنه مهم نفسيا.
    وبلغ سعر النفط مستويات قياسية فوق مستوى 96 دولارا للبرميل مدفوعا بقوة الطلب من الصين والهند, ومخاوف بشأن نقص الإمدادات, وضعف الدولار الذي انخفض إلى أدنى مستوياته على الإطلاق أمام اليورو. وقال أكرمان إن أزمة الائتمان في أسواق المال أثارت قلق المستثمرين من الاستثمارات المالية المعقدة, ما دفع بعض الأموال باتجاه سلع مثل النفط والذهب.
    واستأنفت أسعار النفط ارتفاعها في المعاملات الآجلة في أوروبا أمس, وارتفعت أكثر من دولار وسط مخاوف من عدم كفاية المخزونات خلال فصل الشتاء. وارتفع مزيج برنت 1.01 دولار لعقود التسليم في كانون الأول (ديسمبر) ليصل إلى 94.25 دولار للبرميل, بينما ارتفع الخام الأمريكي الخفيف ليقارب 98 دولارا إلى 97.35 دولار للبرميل.
    وفي مايلي مزيدا من التفاصيل :
    استأنفت أسعار النفط ارتفاعها في المعاملات الآجلة في أوروبا أمس الخميس وارتفعت أكثر من دولار وسط مخاوف من عدم كفاية المخزونات خلال فصل الشتاء. وارتفع مزيج برنت 1.01 دولار لعقود التسليم في كانون الأول (ديسمبر) ليصل إلى 94.25 دولار للبرميل بينما ارتفع الخام الأمريكي الخفيف 98 دولارا إلى 97.35 دولار للبرميل.
    كما أعلنت الأمانة العامة لمنظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" أمس الخميس في فيينا أن متوسط سعر البرميل الخام من إنتاج الدول الأعضاء سجل الأربعاء رقما قياسيا جديدا بلغ 90.71 دولار مقابل 89.13 دولار يوم الثلاثاء الماضي.
    من ناحية أخرى استبعد خبراء تحليل شؤون الـ"أوبك" قيام المنظمة بزيادة حصص الإنتاج اليومية على الرغم من الارتفاع الكبير في الأسعار.
    يذكر أن الـ"أوبك" تتهم المضاربين بالتسبب في الارتفاع المبالغ فيه للنفط
    وتشير دائما إلى تغطية الكميات المتوافرة لاحتياجات السوق. وكانت المنظمة قد رفعت حصص الإنتاج اليومية للنفط الخام اعتبارا من مطلع الشهر الجاري بواقع 500 ألف برميل في محاولة لتهدئة الأسواق.
    من جهته دعا عبد الله البدري الأمين العام لـ"أوبك" أمس الخميس إلى تشديد الضوابط في أسواق النفط للحد من استثمارات المضاربين التي تقول المنظمة إنها وراء ارتفاع أسعار النفط مقتربة من مستوى 100 دولار للبرميل. وأكد البدري أن "أوبك" مستعدة لزيادة إنتاج النفط لمواجهة أي نقص في الإمدادات. وتعقد "أوبك" اجتماعها الوزاري التالي في أبوظبي في الخامس من كانون الأول (ديسمبر) المقبل. وقال البدري للصحافيين "في الخامس من كانون الأول (ديسمبر) المقبل سنبحث وضع السوق و"أوبك" مستعدة للتدخل والمساعدة إذا كان الأمر يتعلق بالعرض والطلب".
    وأضاف قائلا "في الوقت الحالي الصناديق والمضاربون هم الذين يستثمرون في النفط. وأسواق المال تتدخل في سوق النفط". وقال إن هناك حاجة إلى مزيد من الضوابط. وقال البدري إن ارتفاع أسعار النفط إلى مستويات قياسية هو نتيجة لمضاربة المالية وليس نقص الإمدادات. وقال أمام مؤتمر عن النفط مؤكدا وجهة نظر "أوبك" "ليس هناك بالقطع أي نقص في النفط الخام. السوق تحظى بإمدادات وفيرة". وأضاف قائلا "المضاربة وراء ارتفاع النفط الذي أصبح استثمارا ماليا وهذا يؤدي إلى أسعار مبالغ فيها." وقال "السعر المرتفع يمثل مصدر قلق للمستهلكين والمنتجين معا ولا يعود بالفائدة على أحد".

  8. #18
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 28 / 10 / 1428هـ

    مؤشر بي إم جي يواصل الارتفاع

    - - 29/10/1428هـ

    أداء المؤشر خلال الأسبوع
    زادت نقاط مؤشر "بي. إم. جي" لسوق الأسهم السعودية خلال الأسبوع بمقدار 25 نقطة، أي ما يوازى 5.3 في المائة ليغلق في آخر جلسات الأسبوع على 494.8 نقطة، محققاً رقماً قياسياً لم يحققة منذ آخر تشرين الأول (أكتوبر) الماضي. تعاملات الأسبوع أسفرت عن قيمة تعاملات وصلت إلى 17.5 مليار ريال سعودي (4.69 مليار دولار أمريكي)، بانخفاض بنسبة 5.4 في المائة عن قيمة تداولات الأسبوع الماضي. من ناحية أخرى، بلغ المتوسط المرجح لمضاعف الربحية 28.6 ضعف لأرباح عام 2006، و4.8 مضاعف القيمة الدفترية، و15.2 مضاعف التدفقات النقدية، وأخيراً 6.3 لمتوسط مرجح مضاعف مبيعات الشركات المعلنة من عام 2006.
    أداء القطاعات
    حصد قطاعا الزراعة والصناعة المزيد من النقاط في الأسبوع المنصرم، بينما تراجع قطاعا التأمين والخدمات. تقدم القطاع الصناعي بنسبة 6.3 في المائة، وصعد القطاع الزراعي بنسبة 0.8 في المائة، بينما فقد القطاع الخدمي 0.3 نقطة بمعدل تغير صفر في المائة، وتقهقر قطاع التأمين بنسبة 4.3 في المائة. ومن ناحية قيمة التداولات في القطاعات، فقد حل أولا القطاع الصناعي بنسبة تداولات في أسهمه بلغت 53.3 في المائة من إجمالي التداولات في أسهم المؤشر. تلاه قطاع الخدمات بنسبة 19.8 في المائة، ثم قطاع الزراعة بنسبة 16.6 في المائة وأخيراً قطاع التأمين بـ 10.2 في المائة من إجمالي قيمة الاستثمارات في أسهم المؤشر. وعلى صعيد معدل الربحية والمخاطرة "بيتا" لقطاعات المؤشر، تصدر القطاع الزراعي القائمة مسجلاً 1.62 نقطة، وحل ثانياً القطاع الخدمي عند مستوى 0.99، ثم قطاعا الصناعة والتأمين بـ 0.99 و0.32 على التوالي.
    أداء الأسهم
    شهد هذا الأسبوع انخفاض 14 سهما من أسهم مؤشر "بي. إم. جي" مقارنة بأسعار الأسبوع الماضي، وارتفاع 12 سهما، وثبات أربعة أسهم عند إغلاقها في الأسبوع الماضي. أعلى تراجع كان من نصيب سهم تبوك الزراعية بنسبة 10.4 في المائة ليغلق عند 64.75 ريال سعودي للسهم الواحد. أما أحسن الأسهم أداءً من حيث كل من القيمة الاستثمارية، وعدد الأسهم المتداولة، وأيضا أعلى ارتفاع فقد كان لسهم شركة كيان السعودية للبتروكيماويات بنسبة تقدم بلغت 19.7 في المائة حققها إثر تعاملات على 4.97 مليون ورقة مالية بقيمة تداولات 291.6 مليون ريال، مغلقاً في آخر جلسة لهذا الأسبوع عند سعر 18.25 ريال سعودي للسهم الواحد. أما سهم شركة سابك القيادي في المؤشر فسجل تحسن بنسبة 5.6 في المائة لينهي الأسبوع على سعر 156.75 ريال سعودي للسهم الواحد.







    تحليل: الانخفاض المتواصل للدولار قد يفاقم الضغوط على الأسواق المجهدة

    - مايك دولان من لندن - رويترز - 29/10/1428هـ
    يبدو أن الانخفاض المستمر للدولار قد تحول الأربعاء إلى مسار من شأنه تشكيل المزيد من الضغوط على الأسواق العالمية المجهدة ويتطلب تدخلا شفهيا أو عمليا من البنوك المركزية في العالم.
    وكان انخفاض الدولار إلى مستويات قياسية أمام العملات الرئيسية في أغلب أوقات عام 2007 بطيئا وأزعج المصدرين وصناع القرار في منطقة اليورو لكن أمكن تحمله بدرجة كبيرة كثمن يتعين عليهم دفعه للمساعدة على مواجهة ضعف الاقتصاد الأمريكي وللتعويض عن ارتفاع أسعار النفط.
    وتغاضى صناع القرار في البنوك المركزية على مستوى العالم عن انخفاض الدولار نتيجة لذلك فتجنبوا الحديث عن خطوط معينة سيدافعون عنها وفضلوا تكرار شعارات عن الحفاظ على انتظام آليات الأسواق بدلا من التدخل لتغيير قيمة العملات.
    لكن الخبراء يقولون إن هذا الموقف قد يتعين تغييره بالتحديد لأن انخفاض الدولار بدأ يحدث أثرا سلبيا ويؤثر بشكل مباشر في أسواق الأصول التي أجهدتها بالفعل أزمة الائتمان المستمرة منذ أشهر.
    وقال مصرفيون إن غياب قلق واضح من جانب وزارة الخزانة الأمريكية أو مسؤولين ماليين آخرين في مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى تم تفسيره باعتباره موافقة على انخفاض الدولار وبدأ الرهان على العملة في اتجاه واحد.
    وقال جيم اونيل كبير الاقتصاديين في "جولدمان ساكس" الأربعاء "إذا نظرنا إلى الأسبوعين الماضيين.. نجد أن العوامل الاقتصادية الدورية التي كان من شأنها رفع الدولار لم تفعل شيئا لتغيير اتجاهه".
    وأضاف "الأمر الرئيسي الذي حدث الأربعاء هو أن أسواق الأصول تنخفض بسبب هبوط الدولار. وهذا لم يحدث منذ سنوات." وتابع أنه يعتقد أن وزارة الخزانة الأمريكية والبنك المركزي الأوروبي قد يحتاجان الآن إلى إعلان استيائهما.
    ورغم أن خفض أسعار الفائدة الأمريكية لمواجهة أزمة سوق الإسكان المحلية وأزمة الائتمان كان من الأسباب الرئيسية لانخفاض الدولار إلا أن المحللين يرون أن مجلس الاحتياطي الاتحادي سيجد خفض الفائدة أكثر خطورة إذا استمر هبوط الدولار غير المحكوم.
    والخوف هو أن تظهر حلقة مفرغة تدور فيها أسواق المال في كل مكان مما يفاقم المشكلات التي دفعت بنوكا عالمية إلى شطب مليارات الدولارات من الديون في الأشهر القليلة الماضية وتشديد شروط الإقراض على الجميع.
    وانتعش الدولار عن أدنى مستوياته في ثلاثة أشهر أمام الين في أواخر معاملات آسيا لكنه ظل تحت ضغط أمام العملات الأخرى مع تنامي المخاوف من تعرض المؤسسات المالية لخسائر محتملة بسبب متاعب أسواق الائتمان.
    وبلغ مؤشر الدولار الذي يقيس قيمة العملة الأمريكية أمام سلة من ست عملات رئيسية 75.565 بعد أن هبط أمس إلى أدنى مستوى على الإطلاق عند 75.077 .
    ولم يطرأ تغير يذكر على اليورو وبلغ 1.4635 دولار بعد أن ارتفع الأربعاء إلى أعلى مستوى على الإطلاق مسجلا 1.4731 دولار. وهبط الدولار 0.1 في المائة إلى 2.7011 ين بعد أن صعد في وقت سابق ينا واحدا عن أدني مستوى في ثلاثة أشهر عند 112.00 ين على منصة إي. بي. إس للمعاملات الإلكترونية.
    وتسارعت وتيرة هبوط الدولار أمس الأول الأربعاء في أسيا بعد أن أبدى مسؤول صيني شكوك بكين بشأن وضع الدولار كعملة للاحتياطيات العالمية ولكنه عوض في وقت لاحق بعضا من أكبر انخفاض له خلال يوم واحد.
    وارتفع سعر اليورو أمام الدولار بأكثر من 11 في المائة هذا العام منها 9
    في المائة في الأشهر الثلاثة الماضية. وأمس الأول الأربعاء بلغ مستوى قياسيا عند 1.4730 دولار.
    لكن الانخفاض الحاد في أسواق الأسهم في التعاملات المبكرة أمس الأول الأربعاء أثار دهشة الكثيرين كما أن سلعا رئيسية مقومة بالدولار مثل النفط الخام والذهب ارتفعت بدرجة كبيرة باتجاه مستويات قياسية جديدة بسبب انخفاض الدولار.
    وقال كريس ترنر محلل العملات في آي. ان. جي "الدولار يدخل مرحلة بالغة الخطر. مختلفة عن الانخفاض المعقول الذي شهده على مدى السنوات القليلة الماضية والذي كان يرتبط بدرجة كبيرة بارتفاع أسعار الأصول."
    وقال ترنر في مذكرة للعملاء أمس الأول الأربعاء "لا شك في أن صناع القرار سينظرون بقلق للانخفاض الحاد في أسعار الأسهم العالمية هذا الصباح."
    لكن محاولات صناع القرار تهدئة تحركات أسعار العملات تهدد بزيادة حدة المواجهة مع أسواق الصرف التي تميل في العادة إلى دفع الأسعار لمستويات تحفز صناع القرار على الاستجابة.
    وترى صناديق التحوط المتخصصة في المضاربات على العملات وأسعار الفائدة ومؤشرات الأسهم فرصة للكسب.
    فهي تتوقع صراعا داخل مجلس الاحتياطي الاتحادي بين احتواء التضخم والحيلولة دون تطور أزمات سوق الإسكان والائتمان إلى حالة كساد اقتصادي وفقد للوظائف.
    العديد من المتعاملين مستعدون للمراهنة على أن مجلس الاحتياطي الاتحادي سيختار منع الركود مما يقود إلى المزيد من خفض الفائدة وتحمل المزيد من التضخم وانخفاض الدولار.
    وقال افيناش بيرسود رئيس شركة انتليجانس كابيتال الاستشارية "صناديق التحوط تحب هذا الصراع لأنها تعلم أن شيئا سيحدث بطريقة أو بأخرى."
    وأضاف "فإما أن تنهار سوق العمل في الولايات المتحدة ويحدث الركود أو أن تحدث أزمة في الدولار.. وهي تراهن على أن صناع القرار سيسعون لحماية سوق العمل".
    وقال بيرسود "السوق أصبحت مضطربة والأسعار تنخفض والمشترون بأحجام كبيرة غير موجودين لذلك يجب أن نتوقع تدخلا من جانب البنوك المركزية". وأظهر استطلاع أجرته رويترز هذا الأسبوع توقع 31 محللا فرصة واحد إلى خمسة أن يتدخل البنك المركزي الأوروبي سواء منفردا أو مع بنوك مركزية أخرى خلال العام المقبل بائعا لليورو ومشتريا للدولار.

  9. #19
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 28 / 10 / 1428هـ

    خلال ترؤسه اجتماعات اللجنة السعودية - الكورية المشتركة في سيئول
    وزير الاقتصاد والتخطيط: الاقتصاد السعودي مقبل على انطلاقة قوية


    - "الاقتصادية" من الرياض - 29/10/1428هـ
    كشف خالد بن محمد القصيبي وزير الاقتصاد والتخطيط، أن سلسلة الإحصاءات التي شهدتها البيئة التنظيمية وبيئة أنشطة الأعمال في المملكة العربية السعودية، هيأت الاقتصاد السعودي لانطلاقة قوية إلى الأمام وأصبح معها جاهزا للإقلاع.
    وأشار وزير الاقتصاد والتخطيط إلى تقرير البنك الدولي لسنة 2008 حول "ممارسة الأعمال" الذي احتلت المملكة فيه المركز الثالث والعشرين بين 178 دولة شملها البحث حول جودة مناخ الاستثمار متصدرة بذلك بجميع دول الشرق الأوسط. وكذلك تأكيد البنك الدولي على أن المملكة واحدة من أسرع بلدان العالم على صعيد تنفيذ الإصلاحات وثاني أسرع الدول في هذا الصدد على مستوى المنطقة، وكذلك تبوؤها المركز الأول في قائمة الدول المتلقية للاستثمارات الأجنبية المباشرة في الشرق الأوسط، مبينا ارتفاع حجم التدفقات الواردة إلى المملكة من ملياري إلى 18 مليار دولا رفي السنتين الأخيرتين.
    وأكد القصيبي في كلمته التي ألقاها خلال ترؤسه الجانب السعودي في الاجتماع الرابع عشر للجنة السعودية - الكورية المشتركة الذي بدأ أعماله في سيئول أمس ويستمر لمدة يومين، على الاهتمام الكبير الذي توليه المملكة لدعم وتعزيز التعاون الثنائي مع كوريا في مختلف المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمار المشترك وغير ذلك من المجالات، مشيرا في ذلك إلى الرغبة المشتركة للبلدين لتحقيق ذلك الهدف في ظل الإمكانات الكبيرة المتوافرة لكل منهما.
    وأوضح أن الاجتماع المهم الذي عقد بين خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز والرئيس الكوري روه مووهيون في مدينة الرياض في آذار (مارس) العام الحالي وكذلك الاجتماع الذي عقد عام 2005 بين الأمير سلطان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام ورئيس كوريا الجنوبية آنذاك لي هاي تشان، قد رسما الخطوط العامة في مجالات التعاون الشامل بين البلدين. وأضاف أن أعمال الاجتماع الرابع عشر للجنة المشتركة سيضيف بلا شك لبنة جديدة لمحصلة تلك الاجتماعات المهمة وستترجم رؤية القيادة في البلدين إلى نتائج ملموسة.
    وكان الرئيس روه مو هيون رئيس كوريا الجنوبية قد استقبل أمس في القصر الرئاسي في في سيئول، خالد بن محمد القصيبي وزير الاقتصاد والتخطيط رئيس الوفد السعودي المشارك في اجتماعات الدورة الرابعة عشرة للجنة السعودية الكورية المشتركة. ونقل الوزير للرئيس الكوري تحيات وتقدير خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبدالعزيز آل سعود ونائب خادم الحرمين الشريفين. من جهته رحب الرئيس الكوري خلال الاستقبال بوزير الاقتصاد والتخطيط ومرافقيه معبرا عن تقدير بلاده للتعاون القائم بين البلدين في جميع المجالات وبخاصة في المجال الاقتصادي. وأثنى الرئيس الكوري على الدور الذي تقوم به اللجنة السعودية الكورية المشتركة في تعزيز وترسيخ التعاون الاقتصادي بين البلدين الصديقين.







    موجودات دول الخليج ترتفع إلى 5.9 تريليون دولار بحلول 2012

    - "الاقتصادية" من المنامة - 29/10/1428هـ
    كشف وزير الأشغال والإسكان البحريني فهمي الجودر أن السنوات الخمس المقبلة ستشهد نمو موجودات دول الخليج الناجمة عن عوائد النفط حتى لو تراجعت أسعار النفط، حيث تقدر دراسة أجرتها ماكنزي - على أساس أن سعر برميل النفط يبلغ 50 دولاراً - أن ترتفع موجودات دول المجلس إلى 5.9 تريليون دولار بحلول عام 2012، وهذا يعني نحو مليار دولار في اليوم الواحد.
    وأضاف: أنه في ظل اقتراب أسعار النفط من 100 دولار للبرميل، وتنفيذ مشاريع تزيد قيمتها على 1.3 تريليون دولار في دول مجلس التعاون الخليجي، إضافة إلى مشاريع أخرى قادمة بقيمة 150 مليار دولار، وازدهار قطاع الإنشاء الخليجي، وزيادة نشاط القطاع المصرفي أصبحت هذه الدولة تلعب دوراً متزايداً في الأسواق المالية في العالم.
    وقال خلال مؤتمر ومعرض الشرق الأوسط للهندسة الميكانيكية الأول الذي انتهت فعالياته أمس الأول في مركز الخليج الدولي للمؤتمرات: إنه وبعد سنوات من التمسك بالمشاريع الهندسية التقليدية أصبح من الواضح أنه خلال السنوات القليلة الماضية حدث تحول كبير في التصميمات الهندسية عندما أصبحت الاستدامة هي أهم عامل، وفي الآونة الأخيرة ازداد الاهتمام بالهندسة الميكانيكية كذلك.
    وأكد أن دول مجلس التعاون بحاجة ماسة إلى زيادة نطاق التنويع الاقتصادي مع تقليل الاعتماد على الصناعات التي تحتاج إلى الطاقة الكثيفة، لهذا يجب أن تصبح السياسات الصناعية جزءاً لا يتجزأ من السياسات الاقتصادية الحكومية الشاملة، الأمر الذي يجدر بنا زيادة التركيز على الصناعة القائمة على المعرفة وتقليل الاعتماد على الصناعات الهامشية، وبهذه الطريقة نقلل من استهلاك الطاقة.
    وأوضح أن مؤتمر ومعرض الهندسية الميكانيكية الأول والأضخم يجمع بين دفتيه الخبراء والمتخصصين والباحثين والمصنعين والموردين تحت سقف واحد، ومن ثم فإنه يمثل منبراً فريداً لتبادل المعلومات والخبرات في مجالات الهندسة الميكانيكية التي تشهد في هذه الآونة تنوعاً لم يسبق له مثيل.
    ويعد معرض الشرق الأوسط للهندسة الميكانيكية 2007 المعرض الدولي الأول والأضخم في مجال الهندسة الميكانيكية الذي يتم إقامته بالشرق الأوسط، نظمته الجمعية الأمريكية للمهندسين الميكانيكيين - فرع المملكة العربية السعودية بالاشتراك مع جمعية المهندسين البحرينية.

  10. #20
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 28 / 10 / 1428هـ

    محللون:طفرة الاكتتابات رسخت مفهوم تنمية رأس المال لدى السعوديين

    - علي العنزي من الرياض - 29/10/1428هـ
    قال خبراء ومراقبون ماليون إن مفهوم تقاسم الثروات على نطاق شعبي واسع بدأ يترسخ في السعودية بفضل طفرة الإصدارات العامة الأولية وطرح أعداد متزايدة منها بصورة قياسية في المملكة.
    وتسلط الأضواء على المملكة التي تعد أكثر أسواق الإصدارات الأولية نشاطا وأكبر اقتصاد في المنطقة خلال قمة الإصدارات الأولية السعودية الثانية، التي تعقد في الفترة بين 10-14 كانون الثاني (نوفمبر) الجاري في فندق فور سيزونز في الرياض تحت رعاية الأمير سلمان بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض.
    يقول ديب مرواها كبير مديري المعارض في شركة آي آي آر الشرق الأوسط التي تنظم القمة، إن هناك توجها كبيرا لدى الشركات السعودية نحو سوق الإصدارات العامة لتوفير التمويال والاستفادة من الثقة السائدة لدى المستثمرين المحليين ولهذا بدأت ظاهرة الرأسمالية الشعبية في التطور، وكذلك بدأت تستقطب الرساميل العالمية إلى الأسواق المحلية على نطاق لم ير من قبل، معتبرا أن قمة الإصدارات الأولية السعودية هي منصة موثوقة لدعم هذا التوجه المتسارع.
    وتابع قائلا: "إن العوائد النفطية القوية والسيولة العالية كفلتا تحقيق نمو قوي للناتج المحلي، مشيرا إلى أن هناك تناميا في شهية السوق السعودية للعديد من الإصدارات المتعددة، حيث يوجد قيد التحضير العديد من الاكتتابات الكبيرة والصغيرة التي تترقبها السوق السعودية..
    ووفقا لشركة آرنست ويونغ فإن 20 شركة في المنطقة جمعت 3.9 مليار دولار عبر إصدارات عامة خلال الربع الثاني من العام الجاري، كان نصيب السعودية منها اثنين من أكبر ثلاثة إصدارات في المنطقة بلغت قيمتها الإجمالية 2.34 مليار دولار. وفي المتوسط ارتفعت الأسهم السعودية الجديدة خمسة أضعاف بعد الإدراج في السوق، فيما يتوقع أن تواصل سوق الإصدارات الأولية في المملكة نموها مع تحقيق المزيد من التقدم في القطاع المالي السعودي من ناحية التحرير والقوانين والمعايير.
    وعودا إلى قمة الإصدارات الأولية السعودية الثانية فإنه من المنتظر أن يشارك فيها نخبة من الخبراء المتحدثين من المستثمرين والمشرعين ومسؤولي العديد من الشركات المساهمة الجديدة، حيث سيلقي الكلمة الرئيسية في دورة العام الحالي المهندس مطلق المريشد رئيس مجلس إدارة شركة كيان السعودية للبتروكيماويات، الذي سيتحدث عن نموذج الإصدار الأولي الناجح لشركة كيان الذي بلغ حجمه 1.8 مليار دولار. كما سيتحدث في القمة عبد الله الفلاج المدير التنفيذي المالي في شركة التعدين العربية السعودية (معادن)، التي تخطط لجمع 2.5 مليار دولار إضافية عبر اكتتاب عام.
    ويرى الكثير من الخبراء أن قطاع التعدين الذي تمتلك المملكة ثروات واسعة منه، سيكون القطاع الاستثماري الكبير التالي بعد النفط والغاز والعقارات.
    وتناقش القمة أيضا العديد من القضايا الأساسية المتعلقة بالإصدارات الأولية مثل: أسباب طرح الأسهم للاكتتاب العام، عملية الإصدار خطوة بخطوة، وإعادة الهيكلة الإدارية وتحويل الشركات العائلية واستراتيجية التخارج. كما سيعقب القمة عقد ندوة أسواق الاقتراض الإسلامية لمناقشة توريق الصكوك كبديل للاقتراض عبر أدوات الاقتراض التقليدية والإصدارات العامة.
    هذا وقد لقيت قمة الإصدارات الأولية السعودية الثانية دعما قويا من القطاع حيث تقود "سامبا" الشركات الراعية والراعي الرئيسي أن بي سي كابيتال والراعي الأساسي بنك البلاد والراعي القيادي كايلون، الشريك المساند جدوى للاستثمار، الراعي الذهبي شركة النعيم للاستثمار والرعاة الفضيون بنك الاستثمار السعودي، سويكورب، أوراكل، تي أن آي وتريدنت.







    خسائر في بورصات آسيا.. وصفقات الاستحواذ تنقذ الأسواق الأوروبية

    - لندن وطوكيو - رويترز والفرنسية - 29/10/1428هـ
    سجلت بورصات منطقة آسيا والمحيط الهادئ أمس خسائر كبيرة متأثرة بتدهور وول ستريت وارتفاع أسعار النفط وتراجع سعر الدولار والمخاوف على الاقتصاد الأمريكي بعد الخسائر الكبيرة التي أعلنتها مجموعتا "جنرال موتورز" و"مورغان ستانلي".
    ففي طوكيو أنهى مؤشر نيكاي لأسهم 225 شركة كبرى الجلسة على تراجع نسبته 2.02 في المائة ليقفل عند 15771.57 نقطة أي دون العتبة النفسية المحددة بـ 16 ألف نقطة، وذلك للمرة الأولى منذ 18 أيلول (سبتمبر) الماضي.
    أما مؤشر هانغ سينغ لبورصة هونج كونج فقد انخفض 3.65 في المائة في منتصف الجلسة. وفي شنغهاي خسر المؤشر 2.96 في المائة منتصف نهار اليوم بينما أقفل مؤشر بورصة سيول "كوسبي" على تراجع نسبته 3.11 في المائة .
    وأقفلت بورصات سيدني على تراجع نسبته 2.37 في المائة ومانيلا 2.54 في المائة بينما فتح سوق المال في مومباي على انخفاض نسبته 0.55 في المائة.
    أما بورصتا سنغافورة وكوالالمبور، فقد بقيتا مغلقتين الخميس في يوم عطلة.
    وقال رومل ماكاغابال رئيس مجموعة "ويستلينك غلوبال ايكيتيز" في مانيلا أن "الأمر بسيط جدا. فالتراجع الكبير في وول ستريت يكفي لدفع المستثمرين إلى الامتناع عن أي تحرك".
    وكانت بورصة نيويورك أقفلت الأربعاء على انخفاض كبير. وخسر المؤشر داو جونز أكثر من 350 نقطة (2.64 في المائة) ومؤشر الناسدا 2.70 في المائة وسط ارتفاع لأسعار النفط ومخاوف لدى القطاع المصرفي وخسائر هائلة سجلتها "جنرال موتورز".
    وأكد هيرويشي نيشي المدير العام في مجموعة "كو كورديال سيكيوريتز" في طوكيو أن "آفاق الاقتصاد الأمريكي أصبحت أكثر غموضا بعد إعلان جنرال موتورز". وأضاف "يقال إن صناديق أمريكية وأوروبية يتم ملؤها عن طريق بيع أسهم يابانية". وعززت عوامل عدة مخاوف المستثمرين في اليابان من بينها تراجع طلبيات شراء الأجهزة للقطاع الخاص في اليابان (-7.6 في المائة في أيلول (سبتمبر) عما كان في آب (أغسطس) بينما كانت أسوق تتوقع تراجعا لا يتجاوز الـ 0.6 في المائة.
    ومن هذه العوامل أيضا ارتفاع سعر الين مقابل الدولار ما يضر بالمصدرين
    اليابانيين. من جهة أخرى، أعلن المصرف الأمريكي مورغان ستانلي الأربعاء عن انخفاض مقداره 3.7 مليار دولار في إجمالي ناتجة المصرفي خلال أيلولة(سبتمبر) وتشرين الأول (أكتوبر) وانخفاضا في أرباحه الصافية يبلغ 2.5 مليار بسبب أزمة الرهن العقاري.
    وعلق اندرو ساليفان كبير مسؤولي المبيعات لآسيا في مجموعة "دايوا سيكيوريتيزسي ام بي سي" في هونج كونج أن "الخسائر المرتبطة بهذه القروض العقارية لم تحدد بالأرقام بعد لذلك ما زال المستثمرون يخشون أسواق الأسهم".
    وأضاف أن "الأسواق ستبقى متقلبة حتى تحل أزمة قروض الرهن العقاري". وفي أسواق الأسهم، ما زال سعر اليورو يعادل مستواه القياسي مقابل الدولار بانتظار قرار السياسة النقدية للمصرف المركزي الأوروبي.
    وتتوقع الأسواق أن يبقي المصرف على معدل الفائدة على الأموال 4 في المائة.
    وفي أوروبا، قادت الأسهم البريطانية موجة انتعاش قوية في أسواق الأسهم الأوروبية أمس الخميس بعد أن أكدت شركة بي. إتش.بي بيليتون تكهنات السوق بأنها فاتحت منافستها ريو تينتو بشأن شرائها.
    وقفزت أسهم ريو تينتو 22 في المائة بينما ارتفعت أسهم بي. إتش.بي 3.5 في المائة. وذكرت بي. إتش.بي، أن ريو تينتو رفضت المفاتحة. وقال أحد المتعاملين "أسهم شركات التعدين تحقق أداء قويا للغاية وإذا أضفت عمليات تملك واندماج إلى الصورة فإن هذا بالضبط ما يحتاج إليه الأمر لدفع الأسواق إلى الارتفاع." وارتفع مؤشر فاينانشيال تايمز 100 في بورصة لندن 0.2 في المائة إلى 6395.7 نقطة بعد خسائره الحادة صباحا.
    وقلص مؤشر مؤشر يوروفرست 300 لأسهم كبرى الشركات الأوروبية خسائره المبكرة وبلغ 1534.7 نقطة بانخفاض 0.6 في المائة. ويترقب المستثمرون قرارات البنك المركزي الأوروبي وبنك إنجلترا المركزي بشأن الفائدة التي تصدر في وقت لاحق اليوم. وتتوقع السوق بقاء الفائدة دون تغيير.

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 23 / 9 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 30
    آخر مشاركة: 01-11-2007, 11:45 AM
  2. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 9 / 9 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 24
    آخر مشاركة: 21-09-2007, 05:12 AM
  3. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 29 / 5 / 1428هـ ‏ ‏
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 42
    آخر مشاركة: 15-06-2007, 05:13 AM
  4. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 22 / 5 / 1428هـ ‏ ‏
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 34
    آخر مشاركة: 08-06-2007, 05:14 PM
  5. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 19/2/1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 32
    آخر مشاركة: 09-03-2007, 03:48 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا