استراتيجيات المضاربة وفن إتقانها باستخدام المتاجرة السعرية الزمنية

إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 24

الموضوع: الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 4 / 11 / 1428هـ

  1. #1
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 4 / 11 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء  4 / 11 / 1428هـ نادي خبراء المال


    «الراجحي» ينقذ موقف الأسهم السعودية الحرج مع مواجهة «سابك» للأرقام الصعبة
    في ظل تعرض الشركات لتراشق بيوع وانخفاض المؤشر بعد مرور 15 دقيقة


    الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء  4 / 11 / 1428هـ نادي خبراء المال


    الرياض: جار الله الجار الله
    أنقذت أسهم مصرف الراجحي الموقف الحرج الذي تعرضت له سوق الأسهم السعودية، أمس، بعد أن اعترضت الأرقام الصعبة طريق أسهم شركة سابك، لتتفاعل أسهم «الراجحي» محاولة سد الفراغ الذي خلفته «سابك» بفقدان المؤشر العام للقائد الأول في السوق، مع خمول حركتها السعرية.
    حيث واجهت السوق معضلة في الأداء التصاعدي مع مرور ربع ساعة من عمر التعاملات، أمس، بعد أن لجأ المؤشر العام إلى التراجع بفعل الانخفاض الذي ارتسم على مستويات أسهم سابك، والناتج عن دخول أسهم الشركة في منطقة سعرية شرسة تمثل منطقة استقرت فوقها أسهم الشركة بالقرب من مستويات 170 ريالا (45.3 دولار) قرابة الشهر في منتصف يونيو (حزيران) 2006 قبل أن تغادرها في 10 يوليو (تموز) من نفس العام. ومع التراجع الذي أظهرته أسهم شركة سابك، تعرضت شركات السوق لتراشق البيوع، خصوصا مع الترقب الشديد من قبل المتعاملين حول دخول المؤشر العام مرحلة جني الأرباح، لتستقبل التعاملات أمس نوعا من التخوف لوقوع المتوقع، إلا أن أسهم مصرف الراجحي استطاعت أن تبدع في تثبيت مستوى الثقة بعد الأداء المميز الذي قدمته داخل التداولات.
    وكللت أسهم «الراجحي» هذا الأداء المتميز بالإغلاق على ارتفاع نسبته 4.8 في المائة، ليعم التفاؤل مسار السوق، بعد نهوض «سابك» من كبوتها، محققة صعودا بمعدل 1.5 في المائة، لتتضامن مع هذه الحركة الإيجابية، أسهم شركة الاتصالات في السوق المرتفعة بمعدل 1.4 في المائة، لتستمر السوق في تحقيق مستويات عليا جديدة في تعاملات العام الحالي. كما زاد من نسبة الاطمئنان لتعاملات، أمس، تكرار السيناريو المتبع في دخول السوق لمرحلة جني أرباح داخلي تنهي السوق بها تداولاتها على ارتفاع، لتتسابق أسهم شركات السوق لتعويض خسائرها، مما دفع احد الأسهم إلى الالتصاق بالنسبة القصوى، وتغلب أسهم الشركات الصاعدة على نظيراتها المنخفضة.
    وأنهت سوق الأسهم السعودية تعاملاتها، أمس، عند مستوى 9270 نقطة بارتفاع 96 نقطة تعادل 1.05 في المائة، عبر تداول 211.8 مليون سهم بقيمة 9.5 مليار ريال (2.53 مليار دولار)، لتتجه بذلك جميع القطاعات إلى المنطقة الخضراء باستثناء قطاعي الخدمات والتأمين المنخفضين، واستقرار قطاع الكهرباء. أمام ذلك أشار لـ«الشرق الأوسط» عبد الله الرسّي مراقب لتعاملات السوق، أن الأسهم السعودية تشهد تناقصا في معدل السيولة الداخلة عليها خلال التعاملات الأخيرة بما لا يتوافق مع اتجاه المؤشر العام، مفيدا بأن هذا السلوك يدل على عدم مصداقية الحركة، مفسرا ذلك على وصول قوى الشراء إلى مرحلة إنهاك أمام رغبات جني الأرباح لدى عموم المتداولين. وأضاف الرسّي، ترجيحه لدخول المؤشر العام في نطاق جانبي، لتتمكن أسهم الشركات الصغيرة من مواكبة السوق وأسهم شركات العوائد، في تحقيق مستويات عليا جديدة خلال العام الحالي، مضيفا أن هذه الشركات هي مرشحة لتحقيق ذلك، بالمقارنة مع حركة السوق في الفترة الأخيرة والرغبة المتوفرة لدى اتجاه المؤشر العام في سحب هذه الأسهم إلى تعزيز مستوياتها الحالية بأرقام أعلى. وأوضح لـ«الشر ق الأوسط» علي الفضلي محلل فني، أن المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية، يتوغل داخل منطقة شرسة تتمثل في المستويات بين 9180 إلى 9400 نقطة، خصوصا أن هذه المنطقة هي جديدة على شاشة السوق خلال العام الحالي من بعد أن ودعها المؤشر العام في 2006، مما يعني دخول التعاملات في وسط نقطي مجهول يعد الاختبار الأول لمحاولة اختراقه، مما يدفع البعض إلى محاولة اكتشاف قدرة السوق على ذلك بمنأى عن محافظهم.







    تذبذبات حادة وتراجع في دبي وخسائر قوية في البحرين
    ارتداد إيجابي في عمان وارتفاع في الأردن وقطر * تراجع لليوم الثاني في البورصة المصرية * الأحمر يعاود السيطرة على السوق الكويتية


    الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء  4 / 11 / 1428هـ نادي خبراء المال


    عواصم عربية: «الشرق الأوسط»
    * الاسهم الإماراتية: سجلت الاسهم عالية السيولة في بورصة دبي امس اختراقات سعرية في بداية التعاملات مع اقبال المستثمرين على الشراء مع احجام وقيم تداول قوية صعدت بالمؤشر في الدقائق الاولى اكثر من 2 في المائة قبل ان يفقد السوق زخمه بفعل تخلص المستثمرين من الاسهم لجني الارباح بعد وصول الهوامش الى مستويات الطلب. واخترق سهم العربية للطيران حاجز درهمين لأول مرة منذ ادراجه في يوليو (تموز) الماضي متجاوزا 2.04 درهم مرتفعا 4 في المائة بعد اعلان الناقلة الاقتصادية طلب شراء 39 طائرة ايرباص بقيمة 3.5 مليار دولار.
    كما اخترق سهم ديار للتطوير العقارية مستوى 3 دراهم لأول مرة منذ ادراجه الى 3.6 درهم مرتفعا 3.1 في المائة فيما سجل سهم سوق دبي المالي اعلى مستوى سعري منذ الادراج ايضا مسجلا مكاسب تجاوزت 7 في المائة.
    الا ان الحفلة سرعان ما انفضت مع بدء موجة بيع لجني الارباح ليتجه المؤشر جنوبا فاقدا الزخم بسرعة منهيا الجلسة المثيرة خاسرا اكثر من 124 نقطة بنسبة 2.2 في المائة عند مستوى 5489 نقطة.
    وسجلت قيمة التداولات مستوى ممتازا بلغ 8.6 مليار درهم بتداول 2.3 مليار سهم. وقال محللون ان جزءا من اسباب التداولات القوية في اليومين السابقين يعود الى الجولة الترويجية التي يقوم بها السوق في الولايات المتحدة التي تستمر حتى يوم غد الخميس لاستقطاب الاستثمارات الأميركية للسوق التي نمت حسب عيسى كاظم رئيس مجلس ادارة البورصة بنسبة 130 في المائة منذ بداية 2007 وحتى مطلع الشهر الحالي لتبلغ حوالي 814 مليون دولار. وتراجع ديار اكثر من 2 في المائة الى 2.89 درهم بتداول 881 مليون سهم بقيمة 2.6 مليار درهم كما تراجع العربية للطيران اكثر من 2.5 في المائة الى 1.91 درهم بتداول 504 ملايين سهم بقيمة تجاوزت المليار درهم فيما ارتفع سهم سوق دبي المالي 0.80 في المائة الى 6.31 درهم بتداول 319 مليون سهم بقيمة 2.1 مليار درهم. وسيطر الهدوء على سوق ابوظبي التي انهى مؤشرها تداولات الامس مرتفعا 1.2 نقطة وسط احجام تداول متوسطة بلغت 417 مليون سهم بقيمة 1.2 مليار درهم استحوذ عليها سهم اركان لمواد البناء الذي تراجع عند الاغلاق نحو 8 في المائة بتداول 108 ملايين سهم بقيمة 339 مليون درهم وسهم دانة غاز الذي كسب اكثر من 3 في المائة بتداول 93 مليون سهم بقيمة 211 مليون درهم. الى ذلك انخفض مؤشر سوق الإمارات المالي الصادر عن هيئة الأوراق المالية والسلع بنسبة 0.74 في المائة ليغلق على مستوى 5.568.20 نقطة وشهدت القيمة السوقية انخفاضا بقيمة 5.70 مليار درهم لتصل إلى 760.86 مليار درهم وقد تم تداول ما يقارب 2.81 مليار سهم بقيمة إجمالية بلغت 9.72 مليار درهم من خلال 40.513 صفقة. وقد سجل مؤشر قطاع الصناعات انخفاضا بنسبة 0.03 في المائة تلاه مؤشر قطاع البنوك انخفاضا بنسبة 0.44 في المائة تلاه مؤشر قطاع التأمين انخفاضا بنسبة 0.89 في المائة تلاه مؤشر قطاع الخدمات انخفاضا بنسبة 1.07 في المائة. وبلغ عدد الشركات التي تم تداول أسهمها 73 من أصل 120 شركة مدرجة في الأسواق المالية. وحققت أسعار أسهم 27 شركة ارتفاعا في حين انخفضت أسعار أسهم 38 شركة بينما لم يحدث أي تغير على أسعار أسهم باقي الشركات.
    * الاسهم الكويتية: بعد الأجواء الايجابية والفرحة التي غمرت السوق الكويتية في جلسة أول من أمس بعد ارتدادها وتحقيقها لمكاسب قوية لتطمئن المستثمرين بعد تراجعاتها المريرة، تعود السوق في جلسة يوم أمس لتخذلهم وتعيد الحيرة والحزن على وجوههم بتراجعات مريرة لمؤشرها الذي فقد بواقع 98.9 نقطة أو ما نسبته 0.80 % ليستقر عند مستوى 12349.1 نقطة ومقلصا لخسائر وصلت لحدود 277 نقطة في منتصف الجلسة، على الرغم من إعلان الاتصالات المتنقلة «زين» عن ارتفاع في أرباحها لتصل إلى 86.09 مليون دينار كويتي في الربع الثالث من العام الحالي و253.09 مليون دينار كويتي في التسعة شهور الأولى من العام الحالي بزيادة قدرها 10 % عن الفترة نفسها من العام الحالي لتضع حدا لبعض الأقاويل والتكهنات التي أخذت تتداول بين المستثمرين عن تراجع في أرباحها خاصة بعد تأخرها بالإعلان عن نتائجها، وقام المستثمرون بتناقل ملكية 263.9 مليون سهم بقيمة 124 مليون دينار كويتي نفذت من خلال 8 آلاف صفقة. وعلى الصعيد القطاعي، سيطر اللون الأحمر على القطاعات مع تصدر قطاع الاستثمار الذي فقد بواقع 262.7 نقطة للتراجع بين القطاعات تلاه قطاع الخدمات بواقع 136.8 نقطة.
    * الاسهم القطرية: أكدت السوق القطرية توجهها نحو الأعلى بعدما كسبت بجلسة يوم أمس بواقع 80.40 نقطة معززة من ارتفاعات الجلسة السابقة، ودعمت كافة قطاعات السوق والأسهم الثقيلة من ارتفاع المؤشر رغم عدم مشاركة سهم كيوتل وتأثيره سلبا على أداء السوق بعد الإعلان عن نتائج الشركة والتي لربما لم ترق لبعض حامليه، واستقر المؤشر عند مستوى 9691.81 نقطة كاسبا بنسبة 0.84 %، وقام المستثمرون بتناقل ملكية 28.4 مليون سهم بقيمة 879.8 مليون ريال قطري نفذت من خلال 11542 صفقة، وارتفعت أسعار أسهم 22 شركة مقابل تراجع لأسعار أسهم 11 شركة واستقرار لأسعار أسهم 4 شركات. وعلى الصعيد القطاعي، ارتفعت كافة قطاعات السوق بقيادة قطاع الصناعة بواقع 169.74 نقطة تلاه قطاع التامين بواقع 66.120 نقطة.
    * الاسهم البحرينية: خسرت السوق البحرينية في جلسة يوم أمس بواقع 20.60 نقطة أو ما نسبته 0.77 % ليستقر مؤشرها العام عند مستوى 2651.08 نقطة، وضغط بقوة قطاع البنوك التجارية على مؤشر السوق بعد عمليات لجني الأرباح طالت أسهمه المتداولة، وبارتفاع قوي لأحجام وقيم التداولات التي تركزت بقوة على سهم بنك الإثمار، قام المستثمرون بتناقل ملكية 17.15 مليون سهم بقيمة 4.530 دينار بحريني. وعلى الصعيد القطاعي، ارتفع فقط قطاع الفنادق والسياحة بواقع 2.80 نقطة، في المقابل تراجع قطاع البنوك التجارية بواقع 5.08 نقطة تلاه قطاع الاستثمار بواقع 10.24 نقطة تلاه قطاع الخدمات بواقع 7.63 نقطة، في حين أظهرت القطاعات المتبقية ثباتا في أدائها.
    وبالنسبة للأسهم المرتفعة، تصدرها سهم البنادر للفنادق كاسبا بنسبة 2.04 % وصولا إلى سعر 0.050 دينار بحريني تلاه سهم بنك الإثمار بنسبة 1.82 % مقفلاً عند سعر 0.560 دولار أميركي، أما الأسهم المتراجعة، فتصدرها سهم بنك البحرين والكويت فاقدا بنسبة 5.51 % وصولا إلى سعر 0.600 دينار بحريني تلاه سهم السينما بنسبة 5.09 % ومقفلاً عند سعر 1.100 دينار بحريني. أما سهم بنك الإثمار فتصدر بجدارة الأسهم من حيث حجم التداولات بواقع 15.6 مليون سهم تلاه سهم شركة البحرين للملاحة والتجارة الدولية بواقع 810.5 ألف سهم متراجعاً الى سعر 0.865 دينار بحريني.
    * الاسهم العمانية: بعد التراجع القوي الذي شهدته السوق العمانية في جلسة أول أمس ومعززة لتراجعات سابقة، كسبت السوق في جلسة يوم أمس بواقع 41.35 نقطة مدعومة بارتداد غالبية الأسهم القيادية وارتفاع للسيولة المتداولة، حيث استقر المؤشر عند مستوى 8147.070 نقطة كاسبا بنسبة 0.510 %، وقام المستثمرون بتناقل ملكية 29.5 مليون سهم بقيمة 23 مليون ريال عماني نفذت من خلال 3107 صفقات، وارتفعت أسعار أسهم 33 شركة مقابل تراجع لأسعار أسهم 17 شركة واستقرار لأسعار أسهم 8 شركات. وعلى الصعيد القطاعي، ارتفع قطاع الصناعة بنسبة 0.730 % تلاه قطاع البنوك والاستثمار بنسبة 0.570 %، في المقابل تراجع قطاع الخدمات والتأمين بنسبة 0.110 %.
    *الاسهم الاردنية: ارتفع حجم التداول الإجمالي في البورصة الاردنية خلال تداولات الأسهم يوم أمس الى 61.1 مليون دينار صاحبه ارتفاع في الرقم القياسي بنسبة 0.65 بالمائة بدعم من الطلب على أسهم البنوك في مقدمتها البنك العربي وبنك الاتحاد الذي أعيد للتداول بعد انتهاء إجراءات رفع رأس المال.
    وعلى الرغم من تفوق عدد الشركات الخاسرة على الرابحة الا أن انتقاء المستثمرين للأسهم الثقيلة لجهة الحجم أسهم في ارتفاع المؤشر العام واستقراره فوق مستوى 6800 نقطة.
    وتحسنت معنويات المتداولين في البورصة الاردنية بعد القناعات التي تولدت لديهم بان انخفاض الاسهم خلال اليومين الماضيين كان عابرا ولم يؤثر على مسار الاسهم القيادية التي تستحوذ على اهتمام المستثمرين خاصة في قطاع الخدمات المالية والعقارية الامر الذي انعكس ايجابا على توجهات السوق وتعززت القناعات ان هذه الاسهم لن تعود الى مستوياتها السابقة. وبلغ حجم التداول الإجمالي حوالي 61.1 مليون دينار وعدد الأسهم المتداولة 27.6 مليون سهم نفذت من خلال 15244 عقدا.
    وشمل التداول الاجمالي صفقات خاصة بقيمة 5.5 مليون دينار على اسهم شركة تعمير الاردنية القابضة والتجمعات الاستثمارية والموارد الصناعية.
    وارتفع الرقم القياسي العام لأسعار الأسهم لإغلاق يوم امس إلى 6809 نقطة بارتفاع نسبته 0.65 بالمائة مقابل 6765 نقطة ليوم التداول السابق.
    * الأسهم المصرية: واصلت البورصة المصرية تراجعها لليوم الثاني على التوالي في ختام تعاملات أمس الثلاثاء، بدفع من انخفاض أسهم أوراسكوم والمجموعة المالية «هيرميس».
    وخسر مؤشر case 30 الشهير الذي يقيس أداء أنشط 30 شركة مقيدة بالسوق نحو 113.7 نقطة بنسبة 1.2فى المائة وأغلق عند 9275.3 نقطة، بتداولات بلغت قيمتها 797.8 مليون جنيه (145.3 مليون دولار). تراجعت أسهم أوراسكوم بشكل ملحوظ وانخفض أوراسكوم تيليكوم بنحو 0.98 في المائة مسجلا 75 جنيه، وأوراسكوم للإنشاء والصناعة بنسبة 2 في المائة وأغلق على 492.2 جنيه.
    كما تراجع سهم المجموعة المالية «هيرميس» بنحو 1.3 في المائة مسجلا 57.2 جنه، والبنك التجاري الدولي (مصر) بنسبة 0.96 في المائة وأغلق على 77.4 جنيه، فيما انخفض سهم المصرية للاتصالات بحوالي 0.2 في المائة مسجلا 19.4 جنيه. وفى المقابل، ارتفع سهم موبينيل بنحو 0.9 في المائة وأغلق على 200.9 جنيه والإسكندرية للاستثمار العقاري بنسبة 9.5 في المائة مسجلا 455.4 جنيه.

  2. #2
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 4 / 11 / 1428هـ

    «قمة أوبك» في الرياض تتجاهل «أسعار النفط».. وستبحث 3 كلمات فقط
    النعيمي: المملكة ملتزمة بالمحافظة على طاقة إنتاجية فائضة وتوجه سعودي لرفع الإنتاج نصف مليون برميل



    الرياض: محمد الحميدي
    أعلن المهندس علي النعيمي وزير البترول والثروة المعدنية في السعودية أن «قمة أوبك» الثالثة المزمع عقدها يومي السبت والأحد المقبلين لن تبحث ملف أسعار النفط وارتفاعاتها وما يتعلق بها من مسائل على الإطلاق، بل انها ستعقد مركزة على 3 كلمات فقط هي «الكفاءة» و«الازدهار» و«الحماية».
    وكشف النعيمي في مؤتمر صحافي عقده في العاصمة السعودية الرياض عن توجه جديد ستذهب إليه بلاده خلال الشهرين المقبلين يتمثل في رفع الطاقة الإنتاجية الحالية من 11.5 مليون برميل نفط يوميا إلى 12 مليون نفط عبر ضخ (نصف مليون برميل) من الزيت العربي الخفيف، وذلك ضمن التزام بلاده بإضافة طاقة إنتاجية فائضة للأسواق عالميا.
    وشدد النعيمي أن اجتماع الأوبك لا يعتبر تجمعا اعتياديا يركز على كافة المسائل المتعلقة بالشأن النفطي وملفات الطاقة، مفيدا أن تجمع قادة دول الأوبك ووزراء نفطها في السعودية خلال الأسبوع المقبل لن يبحث الأسعار وزيادة الإنتاج أو خفضه، بل هو للتركيز على موضوع الكفاءة التي تعني القدرة على القيام بتحمل مسؤولية النفط مشيرا إلى أن السعودية ودول الأوبك مشهود لها عالميا بالكفاءة المهنية والالتزام والانضباط.
    وزاد النعيمي خلال تصريحات أدلى بها أمس في مؤتمر استباقي قبيل انطلاق فعاليات الاجتماعات الوزارية المقررة الخميس والجمعة المقبلين، أن المقصود من كلمة «ازدهار» التي ستركز عليها اجتماعات الأوبك في الرياض هي الالتزام بأن يكون مصالح شعوب الدول المصدرة وشعوب الدول المستهلكة في ازدهار، في حين تركز مباحثات الأوبك على «الحماية» المراد منها الالتزام بحماية البيئة ودعم كافة التوجهات والتقانات المساعدة.
    وأكد النعيمي على استمرار سياسة السعودية، أبرز مصدري النفط للأسواق العالمية، المتمثلة في المحافظ على طاقة إنتاجية فائضة عن حاجتها العادية المقدرة بـ 9 ملايين برميل نفط يوميا، حيث أن بلاده تضخ للأسواق حاليا 11.5 مليون برميل يوميا، مفصحا في الوقت ذاته أن بلاده ستتجه خلال الشهرين المقبلين لإضافة نصف مليون برميل (500 ألف برميل) من الزيت العربي الخفيف لتبلغ الكمية الإجمالية 12 مليون برميل.
    وعاد النعيمي للتأكيد مجددا على أن منظمة «أوبك» ترقب عن كثب أي دلائل على تأثير سلبي لارتفاع الأسعار على الطلب أو على النمو الاقتصادي العالمي، مضيفا أن المنظمة لا تتمنى أن تتعرض أي دولة لركود، في وقت يشهد فيه (برميل النفط) حركة سعرية متصاعدة في الأسواق العالمية حيث صعد سعر النفط من أقل من 70 دولارا للبرميل في منتصف أغسطس (آب) إلى مستوى قياسي قريب من 100 دولار للبرميل حتى الأسبوع الماضي في الوقت الذي تلقي فيه دول «الأوبك» يلقون المسؤولية في ارتفاع أسعار النفط على مضاربات وتوترات سياسية وليس نقصا في الإمدادات.
    وطمأن وزير البترول والثروة المعدنية السعودي، الدول المستهلكة على قدرة دول الأوبك وبلاده على مجابهة القلاقل والمشكلات، مشيرا بقوله «المنطقة دائما تشهد قلاقل ومشكلات وبرغم ذلك بقينا على سياسة الالتزام تجاه الأسواق العالمية، وأعتقد أن التشاؤم غير مبرر وغرضه الرئيسي هو ذبذبة الأسعار الذي تواجهه السعودية ودول الأوبك بالسعي نحو الاستقرار والعمل على التنسيق في ذلك».
    وزاد النعيمي أن المخزون العالمي قوي ويفي بحاجة المرحلة الحالية، مؤكدا في الوقت ذاته عدم القدرة على تجنب بعض الآراء والدراسات غير المتفائلة، إلا بالتأكيد على أن بلاده ودول «أوبك» أثبتت استجابتها بسرعة مع مختلف التطورات والظروف العالمية.
    وأشار النعيمي إلى أن أسعار النفط تحددها السوق وان هناك العديد من العوامل المؤثرة على الأسعار لا تملك منظمة الأوبك نفوذا عليها، مفيدا أن هناك العديد من العناصر التي تؤثر على سعر النفط الأمر الذي يصعّب التنبؤ بالأسعار مستقبلا.
    وكشف النعيمي أن بلاده لا تزال تبحث عن الفرص التي يمكن أن تستفيد منها في صناعة النفط وتكريره خارج أرضها حيث ذكر أن السعودية تعتبر أكبر مصنع للنفط خارج أرضها في الصين والولايات المتحدة واليابان وأوربا، في وقت تتطلع فيه لتوسع أكبر في أسواق العالم، موضحا أن بلاده تصفي ما قوامه مليوني برميل نفط يوميا.
    وأبان النعيمي في حديثه أمس أن السعودية وشركة ارامكو تشارك في جميع المؤتمرات وتساهم بفعالية في المناسبات المتعلقة بالبيئة نتيجة مشاركة السعودية وعضويتها في اتفاقيات بيئية متعددة منها اتفاقيتي «إيطاليا» و«كيوتو»، مؤكدا على أن بلاده تشارك العالم التخوف لما سيحدث للمناخ.
    ولم يبد النعيمي تخوفا من نيات تبديها بعض الدوائر في أوروبا لرفع دعاوى ضد منظمة «أوبك»، إذ قال «أي دول لها الحق أن تقيم ما تشاء من دعاوى و«أوبك» قادرة على الرد»، مفيدا في الوقت ذاته عن عدم التخوف من ابتكارات بديلة للطاقة بل أنها ستساهم في توجيه النفط إلى احتياجات مستقبلية مهمة.







    رسملة قروض بـ1.3 مليار دولار لـ«ابن رشد» لانتشالها من خسائر تجاوزت 75%
    تمثل ديونا لصندوق الاستثمارات العامة و«سابك» وسط توقعات بإقرارها نهاية العام الجاري


    الرياض: جار الله الجار الله
    كشفت لـ«الشرق الأوسط» مصادر مطلعة أن الشركاء في الشركة العربية للألياف الصناعية «ابن رشد» اقترحوا تحويل ديون تتجاوز 4.9 مليار ريال (1.3 مليار دولار) إلى رأسمال الشركة، وذلك تمهيدا لخفض تآكل رأسمال الشركة والتوسع في أنشطة جديدة وخفض إنتاج المنتجات القديمة.
    وتأتي خطوة الشركاء بقيادة الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) المستحوذة على 47.93 في المائة من رأسمال شركة «ابن رشد» البالغ 3.55 مليار ريال (946 مليون دولار) لانتشالها من الخسائر إلى الربحية على أن يتم طرح 40 في المائة من أسهمها للاكتتاب العام في وقت لاحق، وسط توقعات بإقرار تلك المقترحات بنهاية العام الحالي.
    وتأتي تلك المقترحات في الوقت الذي فضل فيه عوض محمد الماكر، رئيس شركة «ابن رشد»، في حديث لـ«الشرق الأوسط» عدم التطرق حالياً لموضوع رسملة قروض الشركة، مشيراً أن الشركة ستعلن بعد الاجتماع المقرر في أول ديسمبر (كانون الأول) المقبل أي قرارات جديدة تتخذها الشركة. وحملت تلك المقترحات التي حصلت «الشرق الأوسط» عليها أن القوائم المالية المدققة للنصف الأول من العام الجاري 2007 أن نسبة الخسائر التراكمية للشركة قد بلغت أكثر من 75 في المائة من رأس المال، فيما ستخفض هذه الخطوة نسبة الخسائر المتراكمة إلى أقل من 38 في المائة من رأس المال، حيث ينص نظام الشركة الأساسي في مادته رقم 42 على أنه إذا بلغت خسائر الشركة ثلاثة أرباع رأس المال وجب على أعضاء مجلس الإدارة دعوة الجمعية العامة غير العادية للنظر في استمرار الشركة أو حلها قبل أجلها الذي يبلغ 50 عاما.
    وتضم قائمة الشركاء في «ابن رشد» 8 شركات يتم تداول أسهمها في سوق الأسهم السعودية إضافة إلى مؤسسات حكومية وخليجية، حيث تشتمل القائمة على: صندوق الاستثمارات العامة، «سابك» الشركة السعودية للصناعات الدوائية، شركة الأسمدة العربية السعودية، الشركة العربية للاستثمارات البترولية، مؤسسة الخليج للاستثمار، المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية، الشركة السعودية للتنمية الصناعية، الشركة الخليجية المتحدة للتصنيع، شركة التصنيع الوطنية، الشركة العربية للتنمية الصناعية.
    كما تضم قائمة الشركاء: الشركة الوطنية للغازات الصناعية، الشركة السعودية للصناعات المتطورة، شركة الأحساء للتنمية، شركة تطوير الصناعات السعودية، شركة اللجين، وشركة المدينة للاستثمارات الصناعية.
    وأوضحت تلك المصادر أن صندوق الاستثمارات العامة التابع لوزارة المالية السعودية وشركة «سابك» وافقا على تحويل ديونهما إلى رأس مال شركة أبن رشد، إذ تبلغ هذه الديون المستحقة بنهاية الربع الثالث للعام الجاري 3.636 مليار ريال (969.6 مليون دولار) للصندوق بينما بلغت لـ«سابك» لذات الفترة 1.264 مليار ريال (337 مليون دولار) منها 228 مليون ريال تكلفة مصنع حمض الخل.
    وبناء على تلك الخطة التي ما زلت تحت الدراسة سيتم تحويل القروض إلى رأس المال بنفس القيمة الاسمية التي صدرت بها الأسهم الحالية، طرح 40 في المائة من رأس مال الشركة للاكتتاب العام وذلك بعد الانتهاء من تطبيق الإستراتيجية وتحقيق المشروع للربحية المتوقعة. كما تتضمن الخطة أن يتم طرح حصة الجمهور من رأس المال المحول من القروض بنسبة كل منهما على أن يحصل صندوق الاستثمارات العام و«سابك» على القيمة الاسمية وتكون علاوة الإصدار من نصيب شركة ابن رشد.
    واشترط الصندوق ان تبقى حصة «سابك» في رأس مال الشركة أعلى من حصته، بعد التحويل، ولذلك سيتم تسديد مبلغ 800 مليون ريال (213.3 مليون دولار) لصندوق الاستثمارات العامة من قبل «سابك» على أن تضاف لحصة الأخيرة في شركة ابن رشد. وعزت مصادر هذه الخطوة للاستفادة من وجود عملاق الصناعات البتروكيماوية لتكون محفزا لقيادة الشركة نحو الربحية، مستفيدة من الخبرة التي اكتسبتها على المستوى الدولي.
    وبناء على خطة «ابن رشد» الاستراتيجية الهادفة إلى التحول نحو الربحية المستدامة والتخلص من الخسائر التي عانت منها الشركة في السنوات الماضية، سيتم تحوير إنتاجها إلى حبيبات القوارير كمنتج تكاملي لمصانع الشركة والاستمرار في إنتاج العطريات باستخدام الريفورمات وتوسعة المصانع الحالية إلى الطاقة القصوى. كما تشمل الخطة إنتاج مادة البولي بروبلين بعد صدور موافقة وزارة البترول والثروة المعدنية لإعادة تخصيص البروبان لهذا المنتج.
    يذكر أن الشركة العربية للألياف الصناعية (ابن رشد) تأسست في يناير (كانون الثاني) 1993 كشركة ذات مسؤولية محددة، وتم تحويلها في ديسمبر 1995 الى شركة مساهمة مقفلة. ويقع مجمع شركة ابن رشد في مدينة ينبع الصناعة ويتكون من ثلاثة مصانع مكملة لبعضها تبدأ بتحويل الغاز الطبيعي، ومن منتجات الشركة إنتاج ألياف وخيوط وحبيبات البوليستر وحامض الترفثاليك والعطريات.

  3. #3
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 4 / 11 / 1428هـ

    السعودية تستضيف يناير المقبل منتدى التنافسية الدولي
    تحت شعار «التنافسية كمحرك للنمو الاقتصادي»


    الرياض: إبراهيم الثقفي
    تستضيف العاصمة السعودية الرياض منتدى التنافسية الدولي الثاني تحت شعار «التنافسية كمحرك للنمو الاقتصادي»، للعمل على تحسين البيئة الاستثمارية المحلية والأجنبية في البلاد، وذلك خلال الفترة من 20 إلى 22 يناير (كانون الثاني) 2008.
    وأكد عمرو بن عبد الله الدباغ محافظ الهيئة العامة للاستثمار «ساما»، أن رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز للمنتدى تأتي من عزم بلاده على تبوؤ مكانة متقدمة في الاقتصاد العالمي، حيث يهدف المنتدى إلى استقطاب اهتمام مجتمع الأعمال المحلي والعالمي على حد سواء، ورفع قيمة المنتدى وأهميته من الناحية العملية، للاستفادة من أطروحات المشاركين، للعمل على تحسين البيئة الاستثمارية المحلية والأجنبية في السعودية.
    وذكر الدباغ، أن المنتدى سينطلق تحت شعار «التنافسية كمحرك للنمو الاقتصادي»، حيث سيشارك فيه عدد من كبار المسؤولين ورجال الأعمال بأوراق عمل تلقي الضوء على تجربة السعودية في رفع مستوى التنافسية الاقتصادية، إضافة إلى مناقشة 50 شخصية من كبار قادة الأعمال والاقتصاد والسياسة في العالم، أبرز القضايا والتحديات التي تواجه الاقتصاد العالمي والمحلي من منظورات مختلفة. إلى ذلك، أكد عبد المحسن البدر المدير التنفيذي لمنتدى التنافسية، أن برنامج المنتدى يحتوي على 12 جلسة حوار على مدى يومي المنتدى، تهتم بأهم المواضيع التي تتعلق بالتنافسية وتأثيرها على النمو الاقتصادي المحلي والعالمي.







    شركة سعودية تتوجه مع مستثمرين أجانب لتصنيع أدوات صحية محلياً
    اتفاق سعودي ـ أوروبي لتوفير أحدث الأدوات الصحية في السوق المحلية


    الرياض: عبد الإله الخليفي
    تتوجه شركة سعودية مع مستثمرين أجانب نحو تصنيع أدوات صحية محلياً في ظل تصاعد حجم هذه التجارة في البلاد وازدياد الطلب على مختلف أعمال الأدوات الصحية ومستلزماتها. وأبلغ «الشرق الأوسط» الدكتور محمد الحربي المدير التنفيذي لمجموعة بدر الصبوح بأن شركته التي تسعى للاستحواذ على حصة كبرى من قطاع الأدوات الصحية في البلاد، لا زالت تدرس مع المستثمرين إمكانية تصنيع الأدوات محلياً، «وخصوصاً تلك التي يزداد عليها الطلب ليس محلياً فحسب في منطقة الشرق الأوسط».
    يأتي ذلك فيما تم توقيع اتفاقية شراكة بين مجموعة بدر الصبوح وشركة أوروبية كبرى متخصصة في إنتاج الأدوات الصحية تكون بموجبه مجموعة بدر الصبوح وكيلا حصريا لمنتجات أرمل في السوق السعودية.
    وأوضح مرشد الحربي الرئيس العام لمجموعة بدر الصبوح أن هذه الشراكة السعودية ـ الأوروبية تهدف إلى توفير منتجات عالية الجودة داخل الأسواق المحلية. وأضاف «وضعت الشركة استراتيجية هي الأولى في نوعها وهي استبدال القطعة كاملة على مدى خمس سنوات من شرائها مهما كان مستوى استعمالها».
    من جهة أخرى، قدر نايف حافظ المدير الإقليمي في شركة أرمل في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا حجم سوق الأدوات الصحية في السعودية بنحو 200 مليون ريال، مشيرا إلى أن شركته تستهدف السيطرة على 30 في المائة من هذا السوق خلال الخمس سنوات المقبلة.

  4. #4
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 4 / 11 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء  4 / 11 / 1428هـ نادي خبراء المال


    المؤشر يكسب 96 نقطة
    سابك والراجحي يتبادلان الادوار لدعم السوق والسيولة تعود الى 9 مليارات


    تحليل: علي الدويحي
    اختار المؤشر العام لسوق الأسهم المحلية امس الثلاثاء المسار الصاعد مواصلا بذلك رحلة الارتفاع التي بدأها من عند حاجز 7681 نقطة تبادل خلالها سهما الراجحي وسابك الادوار لدعم المؤشر ليسجل امس قمة جديدة عند مستوى 9281 نقطة متخطيا بذلك قمما قوية ومن اهمها المنطقة الواقعة بين مستوى 9214 الى 9246 نقطة. على صعيد التعاملات اليومية اغلق السوق امس على ارتفاع بمقدار96 نقطة او بما يعادل1،05 % ليقف عند مستوى 9270 نقطة ليعطي اهدافا جديدة ومنها الوصول الى حاجز 9310 نقاط، مع مراعاة وصول اسعار اسهم قائدي هذه الموجة وهما سابك والراجحي الى قمم قوية، كما عاد حجم السيولة اليومية الى اعلى من حاجز 9 مليارات حيث تجاوزت امس 9،5 مليارات ريال فيما لم تتجاوز 7،7 مليارات في الجلسة السابقة وبلغت كمية الأسهم المتداوله نحو211 مليون سهم ، ارتفعت اسعار اسهم 55 شركة وتراجعت اسعار اسهم 34 شركة ليدخل اليوم الاربعاء المؤشر العام وهو يملك حاجز دعم اول عند مستوى 9166 نقطة ومن المهم عدم كسر هذا الدعم بحجم سيولة وكمية عالية ووذلك في حال التراجع، وتوجد نقطة الدعم الثانية عند مستوى 9005 نقاط ومن الملاحظ تباعد هذه الحواجز عن بعض بعكس حواجز المقاومة التي تقع الاولى عند مستوى 9327 نقطة والثانية عند مستوى 9384 نقطة.
    من الناحية الفنية افتتح السوق على ارتفاع ليصل الى مستوى 9226 نقطة كقمة يومية بحجم سيولة بلغت نحو ملياري ريال في حينه متبعا المنهجية او الاستراتيجية التي دأب على تطبيقها منذ بدء تحرك سهم سابك والمتمثلة في ارتفاع سهم سابك مع افتتاح السوق بهدف عدم تزايد العروض على السهم من البداية وحتى يتمكن المؤشر العام من تسجيل قمة جديدة تفصله عن حركة باقي الشركات الاخرى وافساح المجال امام القطاع البنكي بالذات لكونه الشريك الرئيسي في صناعة الموجة الحالية للقيام بجني الارباح بطريقة مريحة الهدف منها عدم تأثر السوق سلبيا وذلك اثناء سحب السيولة من الشركات الصغيرة وايقاف عامل المضاربات العشوائية حيث يصاحب تحرك سهم الراجحي غالبا انتعاش اسهم الشركات الصغيرة باستثناء التأمين كما يؤدي هذا التطبيق الى السماح لباقي الشركات القيادية من الصف الثاني لاجراء عمليات جني الارباح بهدوء وهذا سيناريو يحافظ على عدم فقد السوق لتوازنه بالكامل خاصة بعد تعثر سهم الاتصالات وتباين موقف سهم الكهرباء من المشاركة في صناعة هذه الموجة بشكل جدي، مع ملاحظة ان الكهرباء سجل امس ادنى سعر عند مستوى 11،50 ريالا وذلك في تمام الساعة 12،55 دقيقة.
    من الملاحظ عدم قدرة السوق في العودة الى مستوى 9096 نقطة وهو اقل مستوى وصل اليه في جلسة (الاثنين) حيث لم يجد امامه امس (الثلاثاء) سوى الاتجاه نحو الصعود بعد ان سجل قاعا يوميا عند مستوى 9120 نقطة ومنها عاد الى الارتفاع ليسجل قمة جديدة عند مستوى 9280 نقطة بحجم سيولة تجاوزت في حينه نحو 7 مليارات ريال وهو حجم اجمالي تعاملات اليوم السابق.







    تراجع الدولار يرفع أسعار المعدن الاصفر في البورصة العالمية

    محمد العبدالله (الدمام)
    سجلت اسعار الذهب في البورصة العالمية ارتفاعا ملحوظا خلال الايام القليلة الماضية ليصل الى 770 دولارا للاونصة الواحدة مقابل 760 دولارا. وتوقع متعاملون في تجارة الذهب بالمنطقة الشرقية.. ان تواصل اسعار الذهب ارتفاعها مع زيادة الطلب العالمي على المعدن الاصفر.. مشيرين الى ان وصول الذهب لنحو 770 دولارا يمهد الطريق امام ملامسة المعدن الاصفر لمستوى 800 دولار للاونصة الواحدة. وقال محمد النمر «تاجر ذهب» ان التحرك الايجابي لاسعار الذهب في البورصة العالمية يأتي على خلفية التراجع الملحوظ لقيمة الدولار امام العملات الرئيسية الاخرى ووصول العملة الامريكية لادنى مستوياتها على مدى السنوات الخمس عشرة الماضية.. الامر الذي دفع الكثير من المستثمرين والمضاربين للتحول نحو الذهب وتعديل المراكز من المضاربة في العملات الرئيسية.. تخوفا من مزيد من التدهور في العملة الامريكية.. الامر الذي اعطى دفعة قوية للذهب باعتباره الملاذ الامن.. مشيرا الى ان العوامل السياسية والاضطرابات الامنية وغيرها من العوامل تمثل احد العوامل الاساسية في ارتفاع وتيرة الطلب على الذهب في العالم.. كما ان ازمة الرهن العقاري دفعت الطلب على المعدن الاصفر بقوة.. نظرا لتحول شريحة من المستثمرين نحو الذهب عوضا عن الاحتفاظ بالاموال لفترات طويلة.
    واوضح ان تحول شريحة واسعة من المستثمرين والمواطنين نحو تخزين الذهب عواضا عن الاحتفاظ بالعملات الورقية «العملات الرئيسية» شكل عامل ضغط على المعدن الاصفر.. مما يوفر المناخ لمزيد من الارتفاع خلال الفترة القليلة القادمة.
    وقال عبداللطيف الناصر «تاجر ذهب» ان الارتفاع القياسي في اسعار الذهب خلال الفترة الاخيرة.. اوجد حركة غير اعتيادية بالنسبة لشريحة من المواطنين لبيع جزء من المدخرات الذهبية للاستفادة من الارتفاع الحالي.. مشيرا الى ان الحركة اتسمت بالضعف بالمقارنة مع الحركة التي شهدتها في العام الماضي.. حينما تجاوز السعر انذاك حاجز 733 دولارا للاونصة الواحدة.. مرجعا سبب ضعف المعروض من الذهب المستعمل لنفاد المخزون الكبير لدى الكثير من الاسر وقيامهم بالبيع في العام الماضي.. بينما يفضل البعض التريث قبل اتخاذ قرار البيع في الوقت الراهن.. بسبب عدم وضوح الرؤية وتوقع بمزيد من الارتفاع مما يسهم في حصوله على عائد مجزٍ يتجاوز العوائد الحالية.. موضحا ان حركة الطلب خلال الفترة الاخيرة سجلت تراجعا كبيرا بسبب وصول سعر المعدن الاصفر لمستويات غير مسبوقة على مدى الاشهر الماضية الامر الذي دفع الكثير من الزبائن على التركيز على القطع الصغيرة والابتعاد عن الاطقم الكبيرة والغالية بسبب وصول الاسعار لارقام فلكية.

  5. #5
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 4 / 11 / 1428هـ

    افتتح مؤتمر التقنيات المعلوماتية والبريدية نيابة عن سمو ولي العهد.. خالد الفيصل:
    المملكة تؤمن بأن التقدم العلمي هو مطيتها للوصول الى التبادل النفعي مع دول العالم


    يحيى ابو طالب (جدة)تصوير: مديني عسيري
    نيابة عن صاحب السمو الملكي الامير سلطان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام افتتح صاحب السمو الملكي الامير خالد الفيصل امير منطقة مكة المكرمة المؤتمر الدولي الاول للتقنيات المعلوماتية والبريدية بمشاركة 400 خبير يمثلون 140 دولة. واكد سموه في كلمته التي القاها في افتتاح المؤتمر ان المملكة اذ تدعو اليوم الى هذا المؤتمر الدولي انما تنطلق من سياستها المعلنة الداعية الى التعايش السلمي ونبذ الحروب وقيام منظومة حوار الحضارات بين الامم بديلا وذلك حرصا على تعميم الفائدة المعرفية والتطبيقية في النطاق الانساني مع كل الاصعدة واضاف ان المملكة بقيادة مليكها الشجاع وولي عهده الامين وهي تغذ السير نحو العالم الاول مباشرة تؤمن بأن التقدم العلمي والتقني هو مطيتها للوصول الى الهدف كما تؤمن بحتمية ان تكون شريكا فاعلا ومنتجا في سياق هذا التقدم لا من اجل مشروعها التنموي الطموح بل من اجل التبادل النفعي مع كل دول العالم وما جامعة الملك عبدالله بن عبدالعزيز للعلوم والتقنية الا خطوة متقدمة في هذا الطريق ولانها لم تكن الخطوة الاولى فلن تكون الاخيرة.
    واردف سموه ان الخدمات البريدية احد مرافق منظومة المواصلات والاتصالات التي احدث تقدمها طفرة في التواصل بين الانسان في ارجاء المعمورة وقد ادت هذه الخدمة دورا بالغ الاهمية في التواصل قبل الثورة الصناعية وعصر التقنية وعليها الان ان تأخذ بالاسباب لكي تحافظ على حصتها التسويقية وتنميتها بتوظيف العلوم والتقنيات الحديثة لابتكار الحلول ومن جانبها فقد حرصت حكومة المملكة على دعم الصناعة البريدية وتحديث خدماتها والاستثمار في العنصر البشري لحقل البريد والوصول الى اعمال الحكومة الالكترونية وتطبيقاتها على اساس تعظيم الشراكة مع القطاع الخاص.
    واختتم سموه كلمته بقوله: من هنا تأتي اهمية مؤتمركم الموقر وانتم نخب الاختصاصيين في العالم الذي يتطلع الى ان يرى فيكم انموذجا علميا لحوار الحضارات وتبادل المعارف والتجارب في تطوير هذه الخدمة من اجل النفع الانساني دون تمييز.
    والامل معقود على تحقيق ذلك من خلال طرح رؤاكم التي تحمل خلاصة الابحاث والدراسات الحديثة، وما تناقشه ورش العمل من قضايا تفصيلية، وتوظيف معرض التكنولوجيا الاقليمي عن اساليب التكنولوجيا وحلول الغد والحملة التسويقية والاعلامية المصاحبة.
    واذا كان التحدي امامكم كبيرا فإن ثقتنا بعلمكم واخلاصكم وعزمكم اكبر.
    اكرر ترحيبي وشكري للضيوف الافاضل وتقديري للاخوة المنظمين والمشاركين راجيا للجميع كل التوفيق والسداد فيما يخدم الانسانية.
    وكان سموه قد قام بجولة على المعرض المصاحب لفعاليات المؤتمر الذي تشارك فيه 30 شركة عالمية تقدم احدث ما توصلت اليه التكنولوجيا الحديثة في مجال التقنية المعلوماتية البريدية.
    من جانبه قال الدكتور محمد بن صالح بنتن رئيس مؤسسة البريدي السعودي ان المؤتمر الذي يحظى برعاية صاحب السمو الملكي الامير سلطان بن عبدالعزيز ولي العهد ويفتتحه الامير خالد الفيصل يناقش البنية التحتية للتقنيات المعلوماتية والبريدية مشيرا الى ان الخدمات البريدية تنطلق حاليا نحو افاق واسعة الى الامام. واكد ان البريد يمثل البنية التحتية لكل جيل قادم من الحكومة الاليكترونية والتجارة الاليكترونية واي خدمات اخرى.







    هبوط الدينار الكويتي أمام العملة الامريكية
    محافظ بنك الامارات: ربط الدرهم بالدولار في مفترق طرق


    رويترز (طوكيو – الكويت)
    قال سلطان ناصر السويدي محافظ بنك الامارات المركزي امس الثلاثاء ان ربط الدرهم بالدولار الامريكي خدم البلاد بشكل جيد في الماضي غير ان الامارات ربما تواجه نقطة تحول نتيجة تراجع الدولار. وقال السويدي في كلمة في طوكيو: وصلنا لمفترق طرق في ظل تراجع أكبر للعملة الامريكية وتوقعات لمزيد من الضعف للاقتصاد الامريكي. وتابع ان الامارات لا تنوي التخلي عن ربط عملتها بالدولار بشكل منفرد وان اي قرار من هذا القبيل ينبغي ان يتخذ في قمة دول مجلس التعاون الخليجي”في الوقت المناسب”. وقال السويدي دون الخوض في التفاصيل ان ربط الدرهم بالدولار ساعد قطاع السياحة في الامارات وكان عاملا ايجابيا للصناعة التحويلية. واستبعدت الامارات مرارا اي تغيير في سياسة العملة رغم الضغوط الناجمة عن ضعف الدولار .
    من جهة اخرى سمحت الكويت بانخفاض الدينار امام الدولار للمرة الاولى في ثلاثة اسابيع بعد ان استرد الدولار بعض خسائره مقابل العملات الرئيسية. وقال البنك المركزي انه سيتم تداول الدينار حول نقطة متوسطة تبلغ 0.27630 مقابل الدولار مقارنة مع 0.27600 وهو ما يسمح بانخفاض نسبه 0.11 في المئة. وهذا هو اول انخفاض في قيمة العملة الكويتية منذ 23 من اكتوبر تشرين الاول. وارتفع الدينار بنسبة 0.28 في المئة هذا الشهر قريبا من اعلى مستوى له في اكبر من 19 عاما. وفي اواخر تعاملات نيويورك يوم الاثنين ارتفع الدولار بنسبة 0.91 في المئة امام اليورو وبنسبة 1.66 في المئة مقابل الجنيه الاسترليني اذ فجرت المخاوف بشأن الخسائر المتصلة بسوق الائتمان في البنوك الامريكية موجة من عمليات تقليص المخاطر في حركة تعامل خفيفة. وارتفعت عملة الكويت رابع أكبر دولة مصدرة للنفط في الشرق الاوسط 4.65 بالمئة منذ 19 من مايو ايار الماضي أي قبل يوم من تخلي البنك المركزي عن ربطها بالدولار والتحول الى سلة عملات. وترفض الكويت الكشف عن مكونات السلة.

  6. #6
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 4 / 11 / 1428هـ

    يعقد في محرم المقبل
    منتدى التنافسية الدولي يبحث تحديات الاقتصاد العالمي


    وليد العمير (جدة)
    وافق خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز على رعاية منتدى التنافسية الدولي الثاني في مدينة الرياض خلال الفترة 11 – 13 محرم 1429هـ . وذكرت الهيئة العامة للاستثمار بانه سيشارك في هذا التجمع العالمي الذي سيقام تحت شعار “التنافسية كمحرك للنمو الاقتصادي”عدد من كبار المسئولين الحكوميين ورجال الأعمال بالمملكة العربية السعودية في المنتدى بأوراق عمل لإلقاء الضوء على تجربة السعودية في رفع مستوى التنافسية الاقتصادية من أجل لعب دورٍ فاعلٍ في دفع عجلة نمو الاقتصاد العالمي إضافة إلى نحو خمسين شخصيةً من كبار قادة الأعمال والاقتصاد والسياسة في العالم الذين سيناقشون ابرز القضايا والتحديات التي تواجه الاقتصاد العالمي والمحلي من منظورات مختلفة. وقدم عمرو بن عبدالله الدباغ محافظ الهيئة العامة للاستثمار شكره و امتنانه لمقام خادم الحرمين الشريفين قائد مسيرة الإصلاح الاقتصادي على تفضله برعاية المنتدى، مشيراً إلى أن رعاية خادم الحرمين الشريفين للمنتدى تعتبر تأكيدا على عزم المملكة على تبوء مكانها الطبيعي المتقدم على الخارطة الاقتصادية العالمية. و أضاف الدباغ بأن منتدى التنافسية الدولي الثاني 2008م في الرياض سوف يشهد مشاركة وحضور حشد مميز من قادة الأعمال والأكاديميين لمناقشة عدد من القضايا الاقتصادية الهامة مع التركيز على تحديد أولويات تحسين البيئة الاستثمارية في المملكة في ظل المتغيرات والمستجدات العالمية المتلاحقة وذلك بالاستفادة من التجارب والخبرات الدولية .
    وأكد الدباغ على أن المنتدى يستهدف استقطاب اهتمام مجتمع الأعمال المحلي والعالمي على حد سواء، مع الرفع من قيمته وأهميته من الناحية العملية ، وكذلك الاستفادة من طروحات المشاركين والنقاشات التي تتم بين المسئولين في القطاعين العام والخاص من أجل التحسين التدريجي والمستمر لبيئة الاستثمار المحلي والأجنبي في المملكة والذي يلخصه هدف 10 في 10 أي وصول المملكة إلى مصاف أفضل عشر دول في العالم من حيث تنافسية بيئة الاستثمار في عام 2010 .
    هذا ويأتي منتدى التنافسية الثاني امتدادا لما حققه منتدى التنافسية الأول الذي أقيم تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين تحت عنوان : تقنية المعلومات كمحفز للتنافسية باستضافة بيل غيتس رئيس مجلس إدارة شركة مايكروسوفت كمتحدث رئيسي في المنتدى الذي عقد في مدينة الرياض يوم الأربعاء 11/8/ 2006 م .
    الى ذلك أوضح عبدالمحسن بن إبراهيم البدر المدير التنفيذي لمنتدى التنافسية أن الاستعدادات بدأت منذ وقت مبكر للتخطيط و الإعداد لهذا المنتدى.







    أسعار النفط تتراجع وسط أنباء بخفض التوقعات للطلب العالمي

    رويترز (عواصم)
    تراجعت العقود الآجلة لخام برنت تسليم ديسمبر بأكثر من ثلاثة دولارات للبرميل يوم امس الثلاثاء وذلك مقارنة مع سعر التسوية السابق 91.98 دولارا. وبحلول الساعة 16:29 بتوقيت جرينتش هبطت عقود برنت تسليم ديسمبر 2.83 دولار الى 98.15 دولارا للبرميل. ولامست مستوى منخفضا للجلسة عند 88.91 دولارا.
    وتراجعت العقود الآجلة للنفط الخام الامريكي بأكثر من أربعة دولارات وسط أنباء بأن وكالة الطاقة الدولية خفضت توقعاتها للطلب العالمي. وزادت من الضغط على عقود الخام تكهنات بطقس أدفأ من المعتاد من منتصف ديسمبر وحتى فبراير. وبحلول الساعة 18:34 بتوقيت جرينتش تراجع سعر الخام تسليم ديسمبر في بورصة نيويورك التجارية (نايمكس) 3.81 دولارات أي بما يعادل 4.04 في المئة مسجلا 90.81 دولارا للبرميل بعد تداوله في نطاق 90.50 الى 94.70 دولارا. وعقود الخام اخذة في التراجع عن ذروة 98.62 دولارا التي بلغتها الاربعاء الماضي.

  7. #7
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 4 / 11 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء  4 / 11 / 1428هـ نادي خبراء المال


    السوق تتجاوز ضغوط البيع والسيولة تصل إلى 9.5 مليارات ريال
    المؤشر يصعد إلى 9270 نقطة بثقل الراجحي وسابك


    أبها: محمود مشارقة

    تمكن مؤشر الأسهم السعودية من الارتفاع 96 نقطة أمس رغم حالة التذبذب وضغوط البيع التي شهدتها السوق بداية التداولات.
    وأغلق المؤشر على 9270 نقطة، مسجلاً ارتفاعاً نسبته 1.05%، وذلك بفضل دعم من أسهم قيادية منتقاة خلال الدقائق الأخيرة للتداولات وأبرزها الراجحي وسابك.
    وتحسنت مستويات السيولة النقدية المتداولة لتصل إلى 9.5 مليارات ريال، مقارنة بنحو 7.7 مليارات ريال، أول من أمس.
    وتم تداول 211.8 مليون سهم في السوق عبر 182 ألف صفقة، حيث صعدت أسعار أسهم 55 شركة مقابل انخفاض أسهم 34 شركة.
    وتظهر تداولات السوق تحكم الأسهم القيادية في حركة المؤشر بشكل لافت، وذلك قبيل التعديلات المرتقبة على آلية احتساب قيمة المؤشر وتجنيب الأسهم غير المتاحة للتداول والحكومية منه، وهذا الأمر ظهر واضحاً في تغيير أكبر سهمين قياديين اتجاهه من مستوى 9120 نقطة إلى 9270 نقطة. وذلك خلال الدقائق الأخيرة من تعاملات السوق.
    وصعد سهم الراجحي 4.79% ليغلق على 103.75 ريالات، فيما صعد سهم سابك 1.5% ليقفل على 168.50 ريالاً.
    ولم يؤثر هبوط سهم كيان السعودية بنسبة 2.7% على أداء قطاع الصناعة الذي صعد بنسبة 1.04%، فيما صعد مؤشر قطاع البنوك 1.56% مسجلاً أعلى نسبة صعود قطاعية.
    إلى ذلك، ارتفع مؤشر قطاع الاتصالات 1.41% والزراعة 0.61%، فيما انخفض مؤشر الخدمات 0.6% والتأمين 0.55%، وذلك نتيجة مبيعات لجني الأرباح في أسهم منتقاة بالقطاعين.







    كبار قادة الأعمال في العالم يبحثون تأثير التنافسية على النمو الاقتصادي
    خادم الحرمين يرعى منتدى التنافسية الدولي في الرياض20 يناير المقبل


    الرياض: الوطن

    يرعى خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز منتدى التنافسية الدولي الثاني في مدينة الرياض، وذلك خلال الفترة من 20 - 22 يناير المقبل.
    أعلن ذلك محافظ الهيئة العامة للاستثمار عمرو الدباغ خلال مؤتمر صحفي عقد في الرياض أمس، وأكد مشاركة عدد من كبار المسؤولين الحكوميين ورجال الأعمال بالمملكة في المنتدى بأوراق عمل لإلقاء الضوء على تجربة السعودية في رفع مستوى التنافسية الاقتصادية من أجل لعب دورٍ فاعلٍ في دفع عجلة نمو الاقتصاد العالمي إضافة إلى نحو 50 شخصيةً من كبار قادة الأعمال والاقتصاد والسياسة في العالم الذين سيناقشون أبرز القضايا والتحديات التي تواجه الاقتصاد العالمي والمحلي من منظورات مختلفة.
    وقال إن رعاية خادم الحرمين الشريفين للمنتدى والذي سيقام تحت شعار "التنافسية كمحرك للنمو الاقتصادي تؤكد على عزم المملكة تبوؤ مكانها الطبيعي المتقدم على الخارطة الاقتصادية العالمية.
    وأكد الدباغ على أن المنتدى يستهدف استقطاب اهتمام مجتمع الأعمال المحلي والعالمي، مع الرفع من قيمته وأهميته من الناحية العملية، وكذلك الاستفادة من طروحات المشاركين والنقاشات التي تتم بين المسؤولين في القطاعين العام والخاص من أجل التحسين التدريجي والمستمر لبيئة الاستثمار المحلي والأجنبي في المملكة والذي يلخصه هدف 10 في 10 أي وصول المملكة إلى مصاف أفضل عشر دول في العالم من حيث تنافسية بيئة الاستثمار في عام 2010.
    ويأتي منتدى التنافسية الثاني امتدادا لما حققه منتدى التنافسية الأول الذي أقيم تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين تحت عنوان ?تقنية المعلومات كمحفز للتنافسية? باستضافة رئيس مجلس إدارة شركة مايكروسوفت بيل جيتس كمتحدث رئيسي في المنتدى الذي عقد العام الماضي.
    إلى ذلك أوضح المدير التنفيذي لمنتدى التنافسية عبدالمحسن البدر أن الاستعدادات بدأت منذ وقت مبكر للتخطيط والإعداد لهذا المنتدى، حيث تمت دعوة عدد كبير من المتحدثين المحليين والعالميين يمثلون قطاع الأعمال والشخصيات العالمية المرموقة للمشاركة في جلسات المنتدى، بالإضافة إلى الشخصيات العالمية المتوقع حضورها لمنتدى التنافسية الدولي 2008.
    وقال البدر إن برنامج المنتدى يحتوي على اثنتي عشرة جلسة حوار على مدى يومي المنتدى، تركز على أهم المواضيع التي تتعلق بالتنافسية وتأثيرها على النمو الاقتصادي المحلي والعالمي.
    أبرز المشاركين في المنتدى
    ومن بين الشخصيات المحلية التي أكدت مشاركتها في المنتدى حتى الآن وزير التجارة والصناعة الدكتور هاشم يماني، ووزير الاتصالات وتقنية المعلومات المهندس حمد جميل ملا، ورئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية الدكتور محمد السويل، ومدير عام الخطوط السعودية المهندس خالد الملحم.
    وتضم قائمة المتحدثين الرئيسيين وقائمة مديري حلقات النقاش بالمنتدى مجموعة من كبار الأساتذة الذين يمثلون مؤسسات علمية واقتصادية عالمية رائدة ومن ضمنهم، الدكتور مايكل بورتر، البروفيسور في جامعة هارفرد والدكتور جون كويلش، العميد المشارك بكلية إدارة الأعمال جامعة هارفرد، والبروفيسور ستيفان غاريللي، مدير آي أم دي للتنافسية، والبروفسيورة ين نلسون، زميل ومدير برنامج المسؤولية الاجتماعية بجامعة هارفرد، والدكتور/ عموري لوفينز، رئيس مجلس إدارة معهد روكي ماونتن. بالإضافة إلى مشاركة كبار قادة الأعمال الذين يمثلون كبرى الشركات العالمية ومنهم جون تشامبرز رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي لشركة سيسكو، وألان بويكمان الرئيس والمدير التنفيذي لشركة فلور، وديفيد كيم رئيس مجموعة دايسنغ، والدكتور جرو برندلاند رئيس الوزراء السابق للنرويج والمدير العام السابق لمنظمة الصحة العالمية، والدكتور دانييل فاسيللا رئيس مجموعة نوفارتيس، وناندان نايلكانى المدير التنفيذي لشركة انفوسيس، والدكتور أكسيل كلوس هيتمان الرئيس والمدير التنفيذي لشركة لانكسيس، والدكتور هارتموت ميهدورن المدير التنفيذي لشركة دوتشه بان، ونايجل تيرنر المدير التنفيذي لشركة بى إم آى، والسير تيرينس ماثيوز رئيس مجموعة ويزلي كلوفر، والدكتور ويرنير برندت عضو مجلس إدارة شركة ساب، وتشي تاي ون رئيس شركة إس كيه للاتصالات، وهيكتور رويز الرئيس والمدير التنفيذي لشركة إيه إم دي، ودون ثورنهيل رئيس مجلس التنافسية الوطني الأيرلندي، وياسويوكي نامبو الرئيس والمدير التنفيذي لشركة باسونا والعديد من الأسماء العالمية المرموقة.

  8. #8
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 4 / 11 / 1428هـ

    النعيمي: المتشائمون مسؤولون عن الإضرار بأسواق النفط

    الرياض: خالد الغربي

    أكد وزير البترول والثروة المعدنية المهندس علي النعيمي أن الارتفاع المطرد في تكاليف إنتاج النفط لم يؤثر على خطط السعودية لزيادة طاقتها الإنتاجية إلى 12.5 مليون برميل يوميا بحلول عام 2009.
    وقال النعيمي في مؤتمر صحفي عقده أمس في الرياض عقب افتتاحه معرض النفط والغاز الذي يقام على هامش قمة "أوبك" الثالثة إن الجميع يدرك أن الاستثمارات ارتفعت لكن التكاليف لم تؤثر على جدول خطط المملكة.
    وأوضح أن السعودية تعتبر أكبر مصدر للبترول وتعتمد في دخلها أو ميزانياتها على النفط، مبينا أن دخل النفط السعودي يكون ما بين 70% إلى 80% من ميزانية الدولة، ودخلها في الناتج القومي بالنسبة للنفط بين 30% إلى 35%.
    وقال النعيمي إن السعودية قادرة على مواجهة أية أزمات قد تتعرض لها منطقة الخليج، فيما يتعلق بتوفير إمدادات النفط.
    وبين أن الطاقة الإنتاجية السعودية تبلغ حوالي 11.3 مليون برميل إلا أن إنتاجها الفعلي يبلغ في حدود 9 ملايين برميل، وهو ما يعني وجود طاقة فائضة قدرها 2.3 مليون برميل، مؤكدا أن السعودية ستضيف حوالي 500 ألف برميل من الزيت العربي الخفيف خلال شهرين أو 3 أشهر.
    وحول التكهنات المتشائمة بشأن كفاية المعروض أو السياسة العالمية للنفط وتأثيرها على استقرار أسواق النفط، أوضح أن هذا التشاؤم يضر بالأسواق العالمية، ويؤدي إلى تذبذب أسعار النفط.
    وقال النعيمي إن سعر النفط يحدده السوق العالمية، مبينا أن "أوبك" لا تعلب دورا في تحديد السعر منذ عام 1986، فيما ترك هذا الأمر للسوق كي تحدده.
    وأضاف أن الطلب العالمي حاليا على الإنتاج يبلغ نحو 85 مليون برميل، مشيرا إلى أن هناك تقاربا بين الإنتاج والطلب، مؤكدا وجود فائض في إنتاج النفط لدى "أوبك" يبلغ 3 ملايين برميل، متوقعا ازدياد الطلب على البترول في حدود مليون إلى 1.3 مليون برميل يوميا سنويا.
    وحول إنشاء مصافي تكرير في مناطق أخرى من العالم، أكد النعيمي أن السعودية من أكبر المستثمرين في المصافي خارج حدودها، مبينا أن هناك مشاركات استثمارية سعودية في أمريكا، وكوريا، والفلبين، واليابان، والصين، وأن لدى السعودية استراتيجيات لزيادة استثماراتها في المصافي في دول مختلفة.
    وأضاف أن لديها مصافي في السعودية تكفي أكثر من مليوني برميل، إضافة إلى برامج لبناء مصفاة في الجبيل، وينبع، ورأس تنورة.
    وأكد النعيمي أن أوبك تهتم باستقرار النفط، وتفادي تذبذب الأسعار في السوق، وقال: "إذا حصل ذلك فإننا سنعمل مع مختلف المنتجين والمستهلكين لإعادة التوازن مستقبلا كما حصل في الماضي".
    وحول ما تردد حول عزم الدول الغربية رفع دعاوى قضائية بيئية ضد أعضاء منظمة أوبك، بين النعيمي أن أي دولة لها الحق للقيام بما تشاء من دعاوى، مبينا أن أوبك قادرة على أن ترد على تلك الدعاوى.
    من جهة أخرى قال النعيمي إن الدول الأعضاء في أوبك لن تعلن عن زيادة إنتاجها النفطي في اجتماع قمتها بالرياض يوم السبت المقبل الأمر الذي ينبئ بأن أسعار النفط قد تبقى حول 100 دولار للبرميل.
    إلى ذلك قال النعيمي في تصريح لصحيفة فاينانشال تايمز ونقلته رويترز: "لن تجرى قطعا مناقشة" لزيادة الإنتاج من جانب رؤساء الدول أو وزراء نفطهم بشأن إمدادات المعروض على المدى القصير حينما ينعقد اجتماع الرياض.
    وأضاف قوله: "هذه قمة تتعامل مع قضايا استراتيجية وقضايا أكبر.. لقد رأيتم المواضيع الرئيسية وسيصدر إعلان بعدها.. ولن يجتمع وزراء أوبك لمناقشة إمدادات المعروض والأسعار ورؤساء الدول لن يناقشوها قطعا".
    وسئل النعيمي هل هو قلق بشأن احتمالات نمو الاقتصاد العالمي إذا ظل سعر النفط عند 100 دولار أو أكثر للبرميل فقال: "لا تروق لي كلمة قلق.. وقد أكون مهتما والجميع مهتمون بشأن الاقتصاد العالمي.. ونحن حريصون على جعل الاقتصاد العالمي ينمو لأن الرخاء ينشأ عن ذلك النمو.. وليس لنا مصلحة في رؤية الاقتصاد العالمي يتراجع".







    بسبب النمو السريع للطلب المحلي
    أرامكو تخفض صادرات زيت الغاز إلى 880 ألف طن


    سنغافورة: رويترز

    قالت مصادر نفطية آسيوية أمس إن شركة أرامكو السعودية ستقلص صادراتها من السولار "زيت الغاز" إلى 880 ألف طن العام المقبل من 2.2 مليون طن في العام الحالي ولن تجدد أيا من تعاقداتها الطويلة الأجل لبيع السولار وذلك لأن الطلب المحلي ينمو بسرعة .
    وقال مصدر مطلع على المفاوضات بشأن توريد السولار:"صادرات السولار سوف تقلص لأن الطلب المحلي قوي جدا". وأضاف قوله إن كل الشحنات سوف تباع على أساس فوري.وفيما لم يتسن الحصول على تأكيدات من أرامكو حول الخفض توقع المصدر أن تبقي المملكة صادراتها من وقود النفاثات دونما تغيير مليون طن. ولم تصدر السعودية مزايدة لإبرام صفقات طويلة الأجل لبيع المقطرات الوسيطة هذا العام ولكنها اختارت قائمة مصغرة من المشترين لإجراء مفاوضات الأسعار خلال عطلة نهاية الأسبوع.
    وباعت أرامكو 200 ألف طن من وقود الديزل في السوق الفورية إلى جانب العقود الآجلة هذا العام ولكنها لم تعلن عن عطاءات لعقود آجلة لبيع نواتج التقطير الوسيطة في العام المقبل وأعدت قائمة مصغرة من المشترين لمناقشة الأسعار معهم في مطلع الأسبوع المقبل.
    وازدهر الطلب على الوقود في السعودية بفضل النمو الاقتصادي والأسعار المحلية المنخفضة مما يضطرها في بعض الأحيان لاستيراد إمدادات إضافية. ونما الاقتصاد السعودي بنسبة 4.3% في العام الماضي بعد أن حقق فائضا قياسيا في الميزانية بلع 77.3 مليارات دولار في عام 2006.
    وتمتلك أرامكو طاقة تكرير 1.8 مليار برميل يوميا واستوردت 250 مليون طن من الديزل من أغسطس إلى أكتوبر مع تزامن صيانة المصافي مع ذروة الطلب في الصيف.

  9. #9
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 4 / 11 / 1428هـ

    أرصدتها الخارجية تفوق ألف مليار دولار
    دول الخليج ترسخ مكانتها في الاقتصاد العالمي نتيجة عائدات النفط


    الكويت: أ ف ب

    أصبحت دول الخليج النفطية من الفاعلين الهامين في الاقتصاد العالمي بفضل العائدات النفطية المجزية التي أتاحت لها تمويل مشاريع عقارية ضخمة وشراء شركات أجنبية.
    وأتاح سعر برميل النفط الذي يقترب من 100 دولار ملء خزائن دول مجلس الخليج التي توفر ربع الطلب العالمي على النفط.
    وأدت هذه العائدات الهائلة إلى ازدهار اقتصادي كبير ترجم على الأرض بمشاريع عقارية ضخمة.
    وبين عامي 2002 و2006 كسبت دول الخليج بين 1.2 - 1.5 تريليون دولار من العائدات ما رفع أرصدتها في الخارج إلى أكثر من ألف مليار دولار، بحسب تقديرات دولية.
    وقال الخبير الاقتصادي الكويتي حجاج بوخضور إن ارتفاع سعر النفط زاد كثيرا من وزن دول الخليج في الاقتصاد العالمي، وأصبحت لديها مكانة هامة.
    من جانبه رأى الخبير السعودي عبد الوهاب أبو داهش أن أهمية دول الخليج لم تعد محدودة بالثروة النفطية. وتضاعف تأثيرها من خلال استثمارات أجنبية كثيفة وعمليات استحواذ واسعة النطاق في الولايات المتحدة وأوروبا وآسيا".
    وتحت تأثير أسعار النفط ارتفع الناتج الإجمالي للدول الست بنحو 7 % في السنوات الأخيرة ويتوقع أن يتواصل هذا التوجه.
    وارتفع الناتج الإجمالي لدول مجلس التعاون الخليجي من 406 مليارات دولار في 2003 إلى 712 مليار دولار العام الماضي، بحسب صندوق النقد الدولي الذي يتوقع أن يبلغ 790 مليار دولار في 2007 و883 مليار دولار العام المقبل.
    ولا يمكن للمنطقة استيعاب هذا المستوى من السيولة ولذلك اتجهت دول الخليج إلى عمليات استحواذ ضخمة لشركات وحصص في شركات في الخارج.
    وأصبحت شركة موانئ دبي العالمية في 2006 شركة إدارة حاويات وموانئ عالمية بعد شرائها "بي اند او" البريطانية في صفقة بلغت قيمتها 9.6 مليارات دولار.
    واشترت شركة دبي انترناشونال كابيتال "دي اي سي" المملوكة لإمارة دبي 12،3% من أسهم "المجموعة الأوروبية للصناعات الدفاعية والجوية" في حين استحوذت بورصة دبي على 19.9 % من رأسمال ناسداك وعلى 28 % من بورصة لندن. وتبعتها قطر التي اشترت 20 % من بورصة لندن.
    أما الشركة السعودية للصناعات الأساسية "سابك" فقد اشترت شركة "جي أي بلاستكس" الأمريكية بقيمة 11.6 مليار دولار.
    وأضاف أبو داهش "هذه المرة تستثمر دول الخليج عائداتها بشكل مدروس ومهني". وتابع: "إنهم يفكرون في المستقبل من خلال تحويل الاستثمارات إلى مصدر حيوي للعائدات حين تتراجع أسعار النفط.. وحتى الآن نجحوا في هذه الخطة".







    الراشد: مناخ الاستثمار بالمملكة بات أكثر جاذبية
    الجبيل مرشحة لاستقطاب استثمارات بـ 190 مليار ريال


    الدمام: سلمان محمد

    أكد الأمين العام لغرفة الشرقية عدنان النعيم على أهمية المنطقة الشرقية كمجمع عالمي للصناعات البتروكيماوية، التي تتركز في مدينة الجبيل الصناعية.
    وقال النعيم خلال لقاء جمع وفدا اقتصاديا ألمانيا مع رجال الأعمال في الشرقية استضافته غرفة الشرقية أول من أمس إن الحكومة السعودية تقوم حاليا ببناء وتطوير مدينة صناعية ثانية مشابهة للجبيل، يتوقع لها أن تجذب استثمارات في مجال الصناعات البتروكيماوية، تقدر قيمتها بنحو 190 مليار ريال من القطاع الخاص.
    وذكر النعيم أن مدينة الجبيل الصناعية الأولى تضم نحو 184 مصنعا من بينها 19 مصنعا متخصصا في الصناعات الأساسية، و21 مصنعا متخصصا في الصناعات الثانوية، و144 من الصناعات الخفيفة والخدمات الصناعية، مشيرا إلى نحو 53 مصنعا تحت الإنشاء.
    واعتبر النعيم أداء الشركة السعودية للصناعات الأساسية(سابك) داعما فاعلا لصناعة البلاستيك والبتروكيماويات، موضحا أن فرص الاستثمار في هذا القطاع قد تزايدت على نحو كبير، نتيجة لبرامج التوسع العملاقة التي انتهجتها سابك، وقال إن هذه الفرص تشمل مشاريع توسع مستقبلية تستهدف استثمارات بقيمة 100 مليار ريال، لافتا إلى أن لشركة سابك مصنعا للبتروكيماويات في مدينة جلسنكرشن الألمانية.
    من جانبه أوضح مارك بوتستادا رئيس الوفد الألماني الذي ضم ممثلين لسبع شركات صناعية متخصصة في المجالات البتروكيماوية أن لدى ألمانيا الكثير الذي يمكن أن تقدمه لتطوير الصناعة السعودية، قائلا "نستطيع تقديم خبراتنا في مجال إنتاج الماكينات وقطع الغيار الخاصة بمصانع البتروكيماويات والبلاستيك"
    وكشف ممثل شركة AFG الألمانية الدكتور لوتز أو شميدت أن شركته استقبلت العديد من طلبات الدعم، من شركات سعودية سعت إلى التعاون معها لإنشاء مصانع للبلاستيك، وقال إن AFG تعتمد في صناعاتها على البولي إيثيلين كمادة خام، وهي مادة متوفرة بكثافة في المملكة.
    من جهة أخرى استقبل رئيس غرفة الشرقية عبدالرحمن الراشد مع السفير الفرنسي لدى المملكة برتران بيزنسونو.
    وأكد خلال اللقاء أن مناخ الاستثمار بالمملكة أصبح أكثر جاذبية وحيوية، لتطبيق العديد من الأفكار الجديدة،وأضاف " باتت مسألة اجتذاب الاستثمارات الأجنبية من أولويات الدولة ".

  10. #10
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 4 / 11 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء  4 / 11 / 1428هـ نادي خبراء المال


    شركة واحدة بالنسبة العليا .. وقطاع البنوك الأكثر ارتفاعا
    الأسهم القيادية تصعد بالمؤشر العام للسوق ليكسب 96 نقطة


    - فيصل الحربي من الرياض - 05/11/1428هـ
    أنهى المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية تداولات الأمس على ارتفاع مدعوما من أسهم السوق القيادية التي أكسبته 96 نقطة ليغلق عند مستوى 9270 نقطة بنسبة ارتفاع 1.05 في المائة, بعد تداول ما يزيد على 211 مليون سهم توزعت على 182 ألف صفقة بقيمة إجمالية تجاوزت 9.5 مليار ريال.
    أما على مستوى القطاعات، فقد تباينت حركة مؤشرات السوق بين الارتفاع والانخفاض وعدم التغير حيث كسب قطاع البنوك 364 نقطة بنسبة 1.56 في المائة, وكذلك قطاع الاتصالات 40 نقطة بنسبة 1.41 في المائة. وارتفع كل من القطاع الصناعي 248 نقطة بنسبة 1.04 في المائة, والقطاع الزراعي 25 نقطة بنسبة 0.61 في المائة, وقطاع الأسمنت أربع نقاط بنسبة 0.06 في المائة. بينما وعلى الجهة المقابلة، انخفض قطاع الخدمات 12 نقطة بنسبة 0.6 في المائة, فيما خسر قطاع التأمين 12 نقطة هو الآخر بنسبة انخفاض بلغت 0.55 في المائة. وبدوره أنهى قطاع الكهرباء تداولات الأمس دون تغير في مستوى إقفال يوم أمس الأول.
    وفي نظرة على الأداء العام لشركات السوق مع نهاية تداولات الأمس نلاحظ ارتفاع 56 شركة كان أبرزها الشركة السعودية للصادرات الصناعية التي ارتفعت بالنسبة العليا لتغلق عند مستوى 78.5 ريال بمكسب سبعة ريالات في كل سهم, والشركة الأهلية للتأمين التعاوني التي كسبت ستة ريالات لتغلق عند مستوى 100 ريال للسهم الواحد. وعلى الجهة المقابلة أغلقت 33 شركة على انخفاض كان أبرزها إعمار المدينة الاقتصادية التي خسرت 0.75 ريال لتغلق عند مستوى 18.5 ريال للسهم الواحد, والشركة العربية للأنابيب التي أغلقت عند مستوى 79.75 ريال بخسارة ثلاثة ريالات في كل سهم. فيما أنهت أسهم 16 شركة تداولات الأمس عند مستوى إقفال يوم أمس الأول نفسه.
    على صعيد أداء الأسهم القيادية فقد كسب سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) 2.5 ريال ليغلق عند مستوى 168.5 ريال بنسبة ارتفاع 1.51 في المائة, بعد تداول ما يزيد على 5.6 مليون سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 947 مليون ريال. وأغلق سهم شركة الاتصالات السعودية عند مستوى 71.75 ريال بمكسب ريال واحد ونسبة ارتفاع 1.41 في المائة, حيث بلغت كمية الأسهم المتداولة ثلاثة ملايين سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 219 مليون ريال. أما سهم مصرف الراجحي فقد كسب 4.75 ريال ليغلق عند مستوى 103.75 ريال بنسبة ارتفاع 4.8 في المائة, بعدما تجاوزت قيمة إجمالي ما تم تداوله من أسهم 927 مليون ريال توزعت على تسعة ملايين سهم. وأنهت مجموعة سامبا المالية تداولات الأمس عند مستوى 139 ريال بخسارة 0.50 ريال ونسبة انخفاض بلغت 0.36 في المائة, بعد تداول ما يزيد على 48 ألف سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 6.7 مليون ريال.
    من جهة أخرى، تصدر سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) قائمة أكثر شركات السوق نشاطا حسب القيمة تلاه سهم مصرف الراجحي. كما تصدر سهم شركة المملكة القابضة قائمة أكثر شركات السوق نشاطا حسب الكمية بعدما بلغت كمية الأسهم المتداولة 22 مليون سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 246 مليون ريال, ليغلق سهم الشركة كاسبا 0.25 ريال عند مستوى 11.25 ريال للسهم الواحد. تلاه سهم شركة كيان السعودية للبتروكيماويات بحجم تداول لما يزيد على 19 مليون سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 337 مليون ريال, لينهي سهم الشركة تداولات الأمس عند مستوى 17.5 ريال بخسارة 0.50 ريال في كل سهم.







    مؤشر "بي إم جي" يرتفع لمستوى أعلى

    - - 05/11/1428هـ
    وصل مؤشر "بي إم جي" لسوق الأسهم السعودية في جلسة يوم الثلاثاء لمستوى إغلاق 521.2 نقطة، مرتفعاً بنسبة نقطة مئوية واحدة عن إغلاقه السابق ليحقق مستوى قياسيا منذ 30 تشرين الأول (أكتوبر) من العام الماضي. أسفرت التعاملات عن ارتفاع قيمة الاستثمارات بنسبة 29.5 في المائة بإجمالي 3.9 مليار ريال (نحو 1.04 مليار دولار أمريكي). وعلى صعيد أداء القطاعات، صعد قطاعا الصناعة والزراعة بنسبتي 1.1 و1.8 في المائة، على التوالي، بينما تراجع قطاعي الخدمات والتأمين بنسبتي 2.02 و0.2 في المائة، على التوالي. وبنظرة على أداء الأسهم، ارتفع إغلاق 17 سهما، وثبتت أسعار ثلاثة أسهم، بينما انخفضت عشرة سهم. أعلى الانخفاضات سجله سهم "إعمار" بنسبة 4 في المائة، وأعلى نسبة صعود كانت من نصيب سهم "الصادرات" بنسبة 9.8 في المائة، وأغلق سهم "سابك" القيادي في المؤشر مرتفعاً بنسبة 1.5 في المائة، مغلقاً على سعر 168.5 ريال للسهم.

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 30 / 12 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 25
    آخر مشاركة: 09-01-2008, 03:50 PM
  2. الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 21 / 9 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 45
    آخر مشاركة: 01-11-2007, 11:46 AM
  3. الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 19 / 10 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 31
    آخر مشاركة: 01-11-2007, 11:30 AM
  4. الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 30 / 8 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 31
    آخر مشاركة: 12-09-2007, 09:47 AM
  5. الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 11 / 7 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 36
    آخر مشاركة: 25-07-2007, 10:11 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا