البرنامج التأهيلي لشهادة محاسب إداري معتمد CMA

إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 11 إلى 19 من 19

الموضوع: الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 11 / 11 / 1428هـ

  1. #11
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 11 / 11 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء   11 / 11 / 1428هـ نادي خبراء المال


    المؤشر يتجاوز سقف 9400 نقطة
    السوق تواصل صعودها القوي بدعم من قطاعي المال والصناعة وقرب الميزانية




    واصل السوق مسلسله التصاعدي بدعم من القطاعات الرئيسة محفوفاً بقرب إعلان الميزانية للعام الجديد فأنهت سوق الأسهم يوم أمس يوماً حافلاً بالنشاط والذي طال أغلب القطاعات حيث ارتفعت السيولة إلى مستوى جديد خلال العام الحالي 2007م بلغ قرابة 12 مليار ريال، فقد سيطرت كيان على أعلى سيولة في السوق بلغت 1.3 مليار ريال والتي أيضاً تقدمت بأعلى تداول في السوق يتجاوز 67 مليون سهم مرتفعة 5.5% مقيداً أعلى ارتفاع في السوق لتسجل مستوى سعرياً جديداً بلغ 19.5 ريالاً كحد أعلى لتغلق عند 19.25 ريالاً في موجة مناورات شرسة على حركة السهم التي يتضح بوجود محافظ كبرى في تحريك آليته. وقد كان تحريك أسهم قطاعي المال والصناعة الأثر الكبير في دفع المؤشر لمستوى قياسي خلال العام الحالي الذي أقفل عند مستوى 9419 نقطة كاسباً 158 نقطة مشكلاً صعود 1.7%.
    فقد تصدر الصعود في السوق بعد سهم كيان بنك الرياض المرتفع 5% إلى 71.5 ريالاً تلاها صافولا النشطة التي كانت خلال الفترة الماضية من الأسهم الخاملة حيث ارتفعت أمس 4.5% إلى 41.75 ريالاً في تداولات ناهزت 5 ملايين سهم وأميانتيت زادت 4% إلى 38.5 ريالاً والأحساء تحركت في الساعة الأخيرة من التداولات لترتفع إلى 34.5 ريالاً كاسبة 4% والبحر الأحمر وأسمنت تبوك صعدا 3.5% إلى 70.25 - 35.5 ريالاً على التوالي.
    وفي جانب الهبوط تصدرت شركات قطاع التأمين وفي مقدمتها سهم سابكو الفاقد 6% إلى 125.25 ريالاً تلاها الهندية 4% إلى 102 ريال والمراعي نزل 3.5% إلى 110 ريالات واتحاد الخليج 3.5% إلى 64.25 ريالاً.
    ومن حيث الكمية تصدرت كيان كما أسلفنا واحتلت المرتبة الثانية الكهرباء بتداول 28 مليون سهم مرتفعة 25 هللة إلى 13.25 ريالاً وجاءت المملكة بتداول 18.5 مليون سهم متراجعة 25 هللة إلى 11.25 ريالاً وإعمار نفذ فيها 15 مليون سهم صاعدة 25 هللة إلى 19.75 ريالاً والجماعي ارتفع التداول فيه إلى 13 مليون سهم دون تغير سعري يذكر.
    هذا وبلغ إجمالي تداولات أمس الكبيرة 320 مليون سهم جاءت عبر 225 ألف صفقة حيث صعدت 53 شركة بينما النزول كان في 39 شركة وبقت 13 شركة دون تغير في أسعارها.







    الشتاء يشعل سعر النفط ويتصاعد به من جديد إلى 100 دولار!



    نيويورك - (رويترز)
    ارتفع النفط ثلاثة دولارات ليصل سعره إلى 98 دولارا للبرميل أمس الثلاثاء نتيجة التراجع الشديد للدولار ومخاوف من شح امدادات المعروض مع اقتراب فصل الشتاء. وفي بورصة نيويورك التجارية نايمكس بلغ سعر عقود النفط الخام الامريكي الخفيف لتسليم يناير 98 دولارا للبرميل مرتفعا 3.36 دولار او 3.5 في المئة بعد ان جرى تداوله في نطاق من 93.99 دولار إلى 98.00 دولارا. وفي لندن بلغ سعر عقود مزيج النفط الخام برنت 95.45 دولار للبرميل مرتفعا 3.17 دولار. ويقترب النفط الامريكي من ذروة 98.62 دولار للبرميل التي بلغها في وقت سابق.

  2. #12
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 11 / 11 / 1428هـ

    (التضخم) و(انخفاض الدولار) و(ارتفاع النفط) تربك مياه الخليج
    الإمارات: نتعرض لضغوط للاقتداء بالكويت..ولن نتحرك بدون التنسيق مع المملكة و3 دول أخرى




    دبي - (رويترز)
    قالت دولة الإمارات العربية إن إصلاح سعر الصرف سيكون أحد الوسائل لاحتواء التضخم الذي تغذيه الزيادة في تكاليف الاستيراد الناتجة عن ربط العملة بالدولار الأمريكي الهابط. وواصلت العملات الخليجية الارتفاع وسجل الريال القطري أعلى مستوى في خمسة أعوام نتيجة توقعات بأن البنوك المركزية في أكبر منطقة مصدرة للنفط في العالم لن تتمكن من الابقاء على سياسة ربط العملة وكبح التضخم في نفس الوقت. وتخلت الكويت عن ربط عملتها بالدولار وخرجت عن السياسة المتبعة في دول مجلس التعاون الخليجي في مايو. وقال سلطان ناصر السويدي محافظ مصرف الإمارات المركزي الأسبوع الماضي إن بلاده تتعرض لضغوط اجتماعية واقتصادية متزايدة للاقتداء بالكويت ولكنه ذكر أنه سيتحرك فقط بالتنسيق مع السعودية وثلاث دول أخرى تستعد للوحدة النقدية. وقالت وزارة الاقتصاد في تقرير صادر أمس الأول إن الحكومة جادة في احتواء التضخم. وذكرت الوزارة إن ثلث قيمة واردات البلاد تسدد باليورو أوالاسترليني. وسجل الدولار مستوى متدنياً قياسياً مقابل اليورو وأقل مستوى مقابل الاسترليني في 26 عاماً خلال الشهر الجاري.
    وتابعت الوزارة أن قيمة الواردات من هذه الدول ارتفعت عند حسابها بالدرهم الإماراتي ما قاد لتضخم مستورد. وتابع التقرير أن ارتفاع الإيجارات العقارية أيضا يغذي التضخم في ثاني أكبر اقتصاد في العالم العربي. وسجل معدل التضخم أعلى مستوى في 19 عاماً عند 9.3 % في العام الماضي. ووضعت أبوظبي ودبي حداً للزيادة السنوية للإيجارات العقارية عند 7% كل عام وذلك للحد من تكلفة الإسكان.
    وأضافت الوزارة أن من المرجح أن تنحسر الضغوط التضخمية بشكل أساسي عندما يتم شغل الوحدات السكنية وغير السكنية وإذا توقف الدولار الأمريكي عن الانخفاض أمام العملات الدولية الأخرى أو إذا جرى التفكير في تغيير في نظام سعر الصرف. وتابعت أنه يتعين على الجميع التحمل حتى ذلك الحين.
    من جانب آخر سمحت الكويت للدينار بالارتفاع أمس الثلاثاء للمرة الأولى منذ نحو أسبوع بعد أن تأثر الدولار بما يتردد عن أن دول الخليج العربية قد تتخلى عن ربط عملاتها بالعملة الأمريكية. وقال البنك المركزي إن تداول الدينار سيجري حول سعر أساسي يبلغ 0.27600 للدولار بالمقارنة مع 0.27620 دينار يوم الاثنين بنسبة ارتفاع تبلغ 0.07%. وارتفعت العملة الكويتية بنسبة 0.39 % هذا الشهر إلى أعلى مستوياتها منذ يونيو 1988م. وفي أواخر معاملات نيويورك أمس هبط الدولار 1.02 % أمام الين و 0.04% مقابل اليورو الأوروبي. وتتوقع الأسواق أن يعمل ضعف الدولار والتضخم على دفع دول خليجية أخرى غير الكويت مثل السعودية والإمارات وقطر إلى السماح بارتفاع قيمة عملاتها. وارتفعت عملة الكويت رابع أكبر دولة مصدرة للنفط في الشرق الأوسط 4.69 %منذ 19 من مايو الماضي أي قبل يوم من تخلي البنك المركزي عن ربطها بالدولار والتحول إلى سلة عملات. وترفض الكويت الكشف عن مكونات السلة. ويقول البنك المركزي الكويتي إن انخفاض الدولار في الأسواق العالمية يسهم في ارتفاع التضخم عن طريق زيادة تكلفة بعض الواردات. ويجبر ربط العملات الخليجية بالدولار البنوك المركزية الخليجية على اقتفاء أثر السياسة النقدية الأمريكية للحفاظ على القيمة النسبية لعملاتها في الوقت الذي يخفض فيه مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) أسعار الفائدة. وقال السويدي إن تحركات مجلس الاحتياطي في أعقاب أزمة قطاع الرهن العقاري في الولايات المتحدة لم تعد تناسب اقتصاديات الخليج الآخذة في النمو مما يمهد لإصلاح سياسة سعر الصرف. وفي سبتمبر سجلت نسبة التضخم أعلى مستوى في 16 عاماً عند 7.09% في عمان وأعلى مستوى في السعودية عند 4.89 في المئة التي تحدد سعر عملتها عند 3.75 ريال مقابل الدولار منذ يونيو 1986م. وارتفع الريال لأعلى مستوى في 21 عاماً أمس بعدما صرح مصدر مطلع بأن المملكة قد تدرس رفع قيمة العملة إلا أنها لن تتخلى عن ربط الريال بالدولار. وقفز الريال السعودي إلى أعلى مستوى منذ 21 عاماً. ويراهن مستثمرون على ارتفاعه بنسبة 2.4% خلال عام بعد أن قال مصدر مطلع لرويترز إن السعودية قد تبحث رفع قيمة عملتها للمرة الأولى منذ عام 1986م.







    الدولار يهبط إلى مستويات قياسية أمام اليورو والفرنك السويسري



    لندن - (رويترز)
    انخفض سعر صرف الدولار إلى مستويات قياسية مقابل اليورو الأوروبي والفرنك السويسري أمس الثلاثاء وسط تكهنات متزايدة بخفض أسعار الفائدة الأمريكية.
    وهبطت العملة الأمريكية أمام اليورو إلى 1.4766 دولار للمرة الأولى منذ طرحها للتداول عام 1999 متجاوزة المستوى القياس السابق 1.3753 دولار الذي سجلته هذا الشهر وفقاً لبيانات رويترز.
    كما انخفض الدولار أمام العملة السويسرية إلى 1.1096 فرنك مسجلاً أدنى مستوى له على الاطلاق. وقفز الجنيه الأسترليني سنتاً أيضاً إلى 2.0638 دولار.
    وفي الساعة 17:08 بتوقيت جرينتش بلغ سعر اليورو 1.4755 دولار.
    كما بلغ سعر العملة الأمريكية 1.1111 فرنك.

  3. #13
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 11 / 11 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء   11 / 11 / 1428هـ نادي خبراء المال


    سهم "سابك" يرتفع 75% ويعيد المؤشر لمستوى نوفمبر 2006

    - "الاقتصادية" من الرياض - 12/11/1428هـ
    بلغ المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية مستوى قياسيا لم يصله منذ أكثر من عام وتحديدا منذ مطلع تشرين الثاني (نوفمبر) العام الماضي حين أغلق أمس عند مستوى 9419 نقطة كاسبا 158 نقطة بنسبة ارتفاع 1.71 في المائة.
    وقادت أسهم العوائد وفي مقدمتها سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية "سابك" الارتفاعات الأخيرة لسوق الأسهم حيث كسب سهم "سابك" طيلة العام 71.25 ريال بارتفاع تجاوز 75 في المائة.
    وشهدت تداولات الربع الأخير من العام الحالي توجه المتعاملين للاستثمار في الأسهم ذات العوائد على المستويين المتوسط والبعيد على حساب أسهم المضاربة التي تراجعت قيم التداول فيها بشكل ملحوظ.
    وتصدر سهم شركة كيان السعودية للبتروكيماويات قائمة أكثر شركات السوق نشاطا حسب القيمة والكمية أمس بعدما تجاوزت قيمة إجمالي ما تم تداوله من أسهم 1.2 مليار ريال توزعت على 67 مليون سهم. تلاه للأكثر نشاطا حسب القيمة فقط سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية "سابك". فيما جاء سهم الشركة السعودية للكهرباء ثانيا للأكثر نشاطا حسب الكمية بحجم تداول لما يزيد على 28 مليون سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 376 مليون ريال.
    وفي مايلي مزيدا من التفاصيل :
    أنهى المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية تداولات الأمس على ارتفاع مدعوما من كل من القطاع الصناعي وقطاع البنوك الذين صعدا به ليغلق عند مستوى 9419 نقطة كاسبا 158 نقطة بنسبة ارتفاع 1.71 في المائة, بعد تداول ما يزيد على 320 مليون سهم توزعت على 225 ألف صفقة بقيمة إجمالية ارتفعت بشكل ملحوظ حيث قاربت 12 مليار ريال.
    أما على مستوى القطاعات فقد ارتفعت مؤشرات السوق باستثناء كل من قطاع التأمين الذي خسر 31 نقطة بنسبة 1.29 في المائة, والقطاع الزراعي الذي فقد 11 نقطة بنسبة انخفاض بلغت 0.27 في المائة. بينما وعلى الجهة المقابلة كسب قطاع البنوك 548 نقطة بنسبة 2.29 في المائة, وكذلك القطاع الصناعي 460 نقطة بنسبة 1.95 في المائة. وارتفع كل من قطاع الكهرباء 25 نقطة بنسبة 1.92 في المائة, وقطاع الأسمنت 87 نقطة بنسبة 1.41 في المائة, وقطاع الاتصالات 16 نقطة بنسبة 0.55 في المائة, وبالنسبة نفسها ربح قطاع الخدمات 12 نقطة.
    وفي نظرة على الأداء العام لشركات السوق مع نهاية تداولات أمس نلاحظ ارتفاع 54 شركة كان أبرزها شركة كيان السعودية للبتروكيماويات التي كسبت ريالا واحدا لتغلق عند مستوى 19.25 ريال للسهم الواحد. وبنك الرياض الذي أغلق عند مستوى 71.5 ريال بمكسب 3.5 ريال في كل سهم. وعلى الجهة المقابلة أغلقت 41 شركة على انخفاض كان أبرزها الشركة العربية السعودية للتأمين التعاوني (سايكو) التي خسرت 7.75 ريال لتغلق عند مستوى 125.25 ريال للسهم الواحد, والشركة السعودية الهندية للتأمين التعاوني التي أغلقت عند مستوى 102 ريال بخسارة 4.25 ريال في كل سهم. فيما أنهت أسهم عشر شركات تداولات أمس دون تغير في مستوى إقفال يوم أمس الأول.
    على صعد أداء الأسهم القيادية فقد كسب سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية "سابك" ثلاثة ريالات ليغلق عند مستوى 164.75 ريال بنسبة ارتفاع 1.85 في المائة, بعد تداول ما يقارب أربعة ملايين سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 651 مليون ريال. كما أغلق سهم شركة الاتصالات السعودية عند مستوى 73 ريالا بمكسب 0.50 ريال ونسبة ارتفاع 0.69 في المائة, حيث بلغت كمية الأسهم المتداولة 3.4 مليون سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 249 مليون ريال. أما سهم مصرف الراجحي فقد كسب ريالين ليغلق عند مستوى 106.5 ريال بنسبة ارتفاع 1.91 في المائة, بعدما تجاوزت قيمة إجمالي ما تم تداوله من أسهم 373 مليون ريال توزعت على ما يزيد على 3.5 مليون سهم. وأنهت مجموعة "سامبا" المالية تداولات الأمس عند مستوى 144.75 ريال بمكسب 3.5 ريال ونسبة ارتفاع بلغت 2.48 في المائة, بعد تداول ما يزيد على 336 ألف سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 48 مليون ريال.
    من جهة أخرى، تصدر سهم شركة كيان السعودية للبتروكيماويات قائمة أكثر شركات السوق نشاطا حسب القيمة والكمية أيضا بعدما تجاوزت قيمة إجمالي ما تم تداوله من أسهم 1.2 مليار ريال توزعت على 67 مليون سهم. تلاه للأكثر نشاطا حسب القيمة فقط سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية "سابك". فيما جاء سهم الشركة السعودية للكهرباء ثانيا للأكثر نشاطا حسب الكمية بحجم تداول لما يزيد على 28 مليون سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 376 مليون ريال, لينهي سهم الشركة تداولات أمس عند مستوى 13.25 ريال كاسبا 0.25 ريال في كل سهم.







    "سابك" يدفع بمؤشر "بي إم جي" للصعود

    - - 12/11/1428هـ
    نجح مؤشر "بي إم جي" لسوق الأسهم السعودية في حصد 6.8 نقطة في جلسة تداول يوم الثلاثاء ليصل إلى مستوى إغلاق 521.4 نقطة، صعوداً بنسبة 1.3 في المائة. إضافة إلى ذلك، انتعشت السيولة الاستثمارية بنسبة 11.3 في المائة لتصل إلى 4.8 مليار ريال سعودي (نحو 1.3 مليار دولار). وعلى صعيد أداء القطاعات، كان القطاع الصناعي المتقدم الوحيد بنسبة 1.63 في المائة بفضل تقدم سهم "سابك" القيادي بنسبة 1.9 في المائة ليغلق عند سعر 164.75 ريال سعودي للسهم الواحد. تراجعت بقية القطاعات بنسب مختلفة ليكون أسوأها قطاع التأمين متراجعاً بـ 2.3 في المائة، ومن ثم قطاع الزراعة والخدمات بنسب متقاربة بلغت 0.47 و0.49 في المائة، على التوالي.

  4. #14
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 11 / 11 / 1428هـ

    أخبـــار الســوق

    - - 12/11/1428هـ

    السويلمي: مجلس إدارة "تداول" سيتولى وضع الخطط الاسترايجية لعمل السوق المالية
    أكد عبد الله السويملي مدير عام السوق المالية السعودية "تداول" المكلف،
    أن قرار مجلس الوزراء القاضي بالموافقة على تعيين أعضاء مجلس إدارة شركة السوق المالية السعودية "تداول"، سيكون له مردود إيجابي على الشركة من خلال تفعيله عملية فصل المسؤوليات التشريعية والتنظيمية والرقابية عن بعضها بعضا، معربا عن شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز وولي عهده الأمير سلطان بن عبد العزيز على الدعم الدائم الذي تلقاه السوق المالية من لدنهما.
    وكان مجلس الوزراء قد وافق أمس الأول، على تعيين أعضاء مجلس إدارة شركة السوق المالية السعودية "تداول" لمدة ثلاث سنوات اعتبارا من تاريخ نفاذ القرار. ووفقا للقرار، يتكون مجلس إدارة شركة تداول من أعضاء من الجهات الحكومية، وهم: منصور الميمان مدير عام صندوق الاستثمارات العامة، عبد الله الحمودي من وزارة التجارة والصناعة، وعبد الرحمن الحميدي من مؤسسة النقد العربي السعودي، كما يضم المجلس أعضاء من شركات الوساطة المرخص لها وهم: الدكتور فهد المبارك، أحمد الخطيب، أحمد العولقي، عبد الرحمن اليحياء، إضافة إلى عضوين من الشركات المساهمة المدرجة في السوق المالية السعودية، وهما: المهندس سعود الدويش، وطه القويز.
    وأشار السويملي إلى أن مجلس إدارة السوق سيتولى وضع الخطط الاستراتيجية لعمل السوق المالية، حيث تتولى شركة السوق المالية السعودية "تداول" مسؤوليات إدارة وتطوير السوق المالية السعودية متبعةً أفضل المعايير المهنية العالمية للأسواق المالية. وأشاد السويلمي بالدعم الدائم واللا محدود من قبل هيئة السوق المالية ممثلة بالرئيس وجميع أعضاء المجلس على جهودهم الحثيثة في سبيل تطوير السوق المالية ورفع كفاءة أدائها خلال الفترة الماضية. وتمنى السويلمي لأعضاء مجلس السوق المالية السعودية "تداول" التوفيق في عملهم، آملاً أن تكلل جهود السلطتين التشريعية والتنفيذية في رفع كفاءة إدارة وتطوير السوق وفق أفضل المعايير المهنية المطبقة في الأسواق العالمية.
    "أميانتيت" تعلن عن تصفية نشاط أعمالها في أمريكا الشمالية
    أعلنت شركة أميانتيت العربية السعودية أنه تم إغلاق مصنعها في الولايات المتحدة الأمريكية، ويأتي ذلك التزاما بخطط الشركة الاستراتيجية لإعادة هيكلة بعض استثماراتها في القطاع الدولي من أجل دعم النمو المطرد لنتائج الشركة والحد من مستوى المخاطر.
    وأوضحت الشركة أنها بصدد إتمام الإجراءات القانونية اللازمة قبل نهاية هذا العام وبيع أصول الشركة والوفاء بالتزاماتها وفقا للمعايير القانونية والمحاسبة في الولايات المتحدة، منهية بذلك سلسلة من الخسائر البالغة نحو 50 مليون ريال سنويا التي ستتحول إلى أرباح سنوية. وجنّبت الشركة خلال هذا العام، جزءا من أرباحها لتأسيس مخصص لإطفاء الخسائر المحتملة من جراء تصفية أعمال المصنع الذي سيبلغ في نهاية العام نحو 65 مليون ريال، مع المحافظة على مستوى الأرباح المعلنة حتى نهاية الربع الثالث البالغة 63.9 مليون ريال. كما أفادت الشركة أن هذا القرار جاء بعد دراسة متأنية ومستفيضة لجميع العروض التي قدمت للشركة من قبل بعض المستثمرين والتي كانت دون الحد الأدنى من الشروط التي وضعتها الشركة، وعدم قدرة المصنع على مواصلة نشاطه في ظل إلغاء أو التغير الجذري الذي طرأ في السنوات الماضية على المشاريع التي أنشئ المصنع من أجلها. يذكر أن أرباح الشركة الفعلية الموحدة حتى نهاية الربع الثالث لهذا العام وقبل إطفاء خسائر مصنع الولايات المتحدة بلغت نحو 140 مليون ريال مقابل أرباح صافية قدرها 63.9 مليون ريال بعد إطفاء الخسائر (74 مليون قبل الزكاة).
    "المصافي" تصادق على ميزانيتها الختامية
    أعلنت شركة المصافي العربية السعودية (ساركو)، أن الجمعية العامة العادية الخامسة والثلاثين التي عقدت للمرة الثانية يوم الإثنين الماضي، وافقت على تقرير مجلس الإدارة عن أعمالهم خلال العام المالي المنتهي في 30 نيسان (أبريل) 2007، التصديق على الميزانية الختامية للشركة وعلى حساب الأرباح والخسائر وتقرير مراقب الحسابات عن العام المالي نفسه، إبراء ذمة أعضاء مجلس الإدارة عن أعمالهم في السنة المالية نفسها وحتى تاريخ انعقاد الجمعية، والموافقة على توصية مجلس إدارة الشركة بقبول عرض الصلح المقدم من شركة أرامكو السعودية والتصفية الودية لشركة مصفاة جدة للبترول مقابل الحصول على مبلغ 120 مليون ريال، إضافة إلى أرباح عام 2006 البالغة ستة ملايين ريال مع حفظ حق الشركة في مقاضاة "أرامكو السعودية" بموجب دعوى جديدة تخول الشركة حق المطالبة بالمبالغ التي تدعي بها البالغة نحو 1.20 مليار ريال، والموافقة على اختيار مراقب حسابات الشركة المرشح من قبل لجنة المراجعة، لمراجعة حسابات الشركة للعام المالي الذي ينتهي في 30 نيسان (أبريل) 2008.
    "حائل الزراعية" تختار أعضاء مجلس إدارتها الجديد
    أقرت الجمعية العامة الثامنة والعشرون لشركة حائل للتنمية الزراعية "هادكو" التي عقدت الإثنين الماضي في مقر الشركة في حائل، اختيار مجلس إدارة جديد في دورته التاسعة التي تبدأ اعتبارا من 28 شباط (فبراير) 2008 ولمدة ثلاث سنوات. وتم اختيار أعضاء مجلس إدارة الشركة التالية أسماؤهم: عمرو فاروق عبد الرحمن مراد، محمد علي فهد الداوود، عمر عبد الله إبراهيم العمر، عبد العزيز صالح عبد الله الربدي، عبد الرحمن عبد المحسن الفضلي، محمد سليمان محمد الحربي، ماجد عويض سعدون العتيبي.
    تأجيل الجمعية العامة غير العادية لـ"الأحساء للتنمية"
    أعلنت شركة الأحساء للتنمية، تأجيل موعد انعقاد الجمعية العامة غير العادية السادسة التي كان من المقرر عقدها يوم السبت الأول من كانون الأول (ديسمبر) المقبل، إلى موعد لاحق يتم تحديده في ضوء موافقة هيئة سوق المال على زيادة رأس المال لإقامة مصنع رقائق الألمنيوم. حيث إن الشركة بصدد رفع طلب لهيئة سوق المال بشأن زيادة رأسمالها لإقامة مصنع رقائق الألمنيوم. علما بأن زيادة رأس المال عن طريق منح سهم مجاني مقابل كل سبعة أسهم يتم تمويلها من الأرباح المبقاة التي لن تتأثر.







    العملات الخليجية تسجل مستويات قياسية وسط تكهنات بتغيير أسعار الصرف

    - دبي - رويترز: - 12/11/1428هـ
    واصلت العملات الخليجية أمس ارتفاعها مسجلة مستويات قياسية جديدة، وسط توقعات بأن البنوك المركزية في أكبر منطقة مصدرة للنفط في العالم لن تتمكن من الإبقاء على سياسة ربط العملة وكبح التضخم في الوقت نفسه.
    وسجل درهم الإمارات المرتبط بالدولار أعلى مستوى له في خمسة أعوام أمس وسط توقعات متزايدة بأن هبوط العملة الأمريكية سيجعل بعض دول الخليج العربية تصلح سياستها المتصلة بأسعار الصرف.
    وبلغ سعر الدرهم 3.6678 مقابل الدولار وهو أعلى مستوى له منذ تشرين الثاني (نوفمبر) عام 2002. وحدد البنك المركزي سعر الدرهم بواقع 3.6725 مقابل الدولار منذ عام 1997. وقالت الإمارات إن إصلاح سعر الصرف سيكون إحدى الوسائل لاحتواء التضخم الذي تغذيه الزيادة في تكاليف الاستيراد الناتجة عن ربط العملة بالدولار الأمريكي الهابط.
    وفي قطر سجل الريال أعلى مستوى في خمسة أعوام أيضا، فيما سمحت الكويت للدينار بالارتفاع أمس لأول مرة في أسبوع. وقد ارتفع الدينار 4.76 في المائة منذ أن تحولت الكويت لسلة من العملات للحد من زيادة تكلفة الواردات. وكانت الكويت قد تخلت عن ربط عملتها بالدولار وخرجت عن السياسة المتبعة في دول مجلس التعاون الخليجي في أيار (مايو) الماضي.
    وكان الريال السعودي قد ارتفع لأعلى مستوى في 21 عاما أمس الأول بعدما صرح مصدر مطلع على السياسة السعودية بأن المملكة قد تدرس رفع قيمة العملة إلا أنها لن تتخلى عن ربط الريال بالدولار.
    وقال سلطان ناصر السويدي محافظ مصرف الإمارات المركزي الأسبوع الماضي، إن بلاده تتعرض لضغوط اجتماعية واقتصادية متزايدة للاقتداء بالكويت، ولكنه ذكر أنه سيتحرك فقط بالتنسيق مع السعودية وثلاث دول أخرى تستعد للوحدة النقدية.
    وقالت وزارة الاقتصاد الإماراتية في تقرير صادر الاثنين إن الحكومة جادة في احتواء التضخم. وذكرت الوزارة أن ثلث قيمة واردات البلاد تسدد باليورو أو الاسترليني. وسجل الدولار مستوى متدنيا قياسيا مقابل اليورو وأقل مستوى مقابل الإسترليني في 26 عاما خلال الشهر الجاري.
    وتابعت الوزارة أن قيمة الواردات من هذه الدول ارتفعت عند حسابها
    بالدرهم الإماراتي ما قاد لتضخم مستورد.
    وتابع التقرير أن ارتفاع الإيجارات العقارية أيضا يغذي التضخم في ثاني أكبر اقتصاد في العالم العربي. وسجل معدل التضخم أعلى مستوى في 19 عاما عند 9.3 في المائة في العام الماضي. ووضعت أبوظبي ودبي حدا للزيادة السنوية للإيجارات العقارية عند 7 في المائة كل عام وذلك للحد من تكلفة الإسكان.
    وأضافت الوزارة أن من المرجح أن تنحسر الضغوط التضخمية بشكل أساسي عندما يتم شغل الوحدات السكنية وغير السكنية، وإذا توقف الدولار الأمريكي عن الانخفاض أمام العملات الدولية الأخرى أو إذا جرى التفكير في تغيير في نظام سعر الصرف. وتابعت أنه يتعين على الجميع التحمل حتى ذلك الحين. وتسارعت معدلات التضخم في الخليج مع ارتفاع أسعار النفط الخام لما يقرب من خمسة أمثاله منذ عام 2002 لتغذي النمو الاقتصادي.
    ويجبر ربط العملات الخليجية بالدولار البنوك المركزية الخليجية على اقتفاء أثر السياسة النقدية الأمريكية للحفاظ على القيمة النسبية لعملاتها في الوقت الذي يخفض فيه مجلس الاحتياطي الاتحادي "البنك المركزي الأمريكي" أسعار الفائدة.
    وقال السويدي إن تحركات مجلس الاحتياطي في أعقاب أزمة قطاع الرهن العقاري في الولايات المتحدة لم تعد تناسب اقتصاديات الخليج الآخذة في النمو مما يمهد لإصلاح سياسة سعر الصرف. وفي أيلول (سبتمبر) سجلت نسبة التضخم أعلى مستوى في 16 عاما عند 7.09 في المائة في عمان وأعلى مستوى في السعودية عند 4.89 في المائة التي تحدد سعر عملتها عند 3.75 ريال مقابل الدولار منذ حزيران (يونيو) 1986.

  5. #15
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 11 / 11 / 1428هـ

    استمرار تراجع الدولار يدفع بأسعار النفط لمواصلة الارتفاع

    - العواصم - الوكالات: - 12/11/1428هـ
    ارتفعت أسعار النفط الخام في المعاملات الآجلة في لندن أمس مع انخفاض الدولار إلى مستويات جديدة وسط تكهنات باحتمال خفض أسعار الفائدة الأمريكية. وفي نيويورك شهدت أسعار النفط ارتفاعا واضحا، حيث لامس البرميل عتبة الـ 96 دولارا وذلك بسبب تراجع سعر الدولار الذي سجل أدنى سعر له في مقابل اليورو.
    وارتفع سعر برميل النفط المرجعي الخفيف "سويت لايت كرود" تسليم كانون الثاني (يناير) في سوق نيويورك 1.03 دولار مقارنة بسعره عند الإغلاق يوم الاثنين الماضي، ليبلغ 95.67 دولار. وبلغ في المبادلات الإلكترونية السابقة لافتتاح السوق 95.89 دولار على بعد أقل من ثلاثة دولارات من رقمه القياسي في السابع من تشرين الثاني (نوفمبر) حين بلغ سعر البرميل 98.62 دولار.
    وقال مايك فيتزباتريك المحلل المالي لدى "إم. إف جلوبل" إن الضغط على الدولار وطفرة الأسواق المالية والمخاوف بشأن المعروض من النفط، تدفع باتجاه رفع أسعار النفط.
    وسجل الدولار أدنى مستوى له في مقابل اليورو عند 1.48 دولار لليورو الواحد بسبب تكهنات حول خفض نسبة الفائدة الأمريكية في بداية كانون الأول (ديسمبر) ما سيؤدي إلى مزيد من تقليص الفارق في تكلفة القروض بين الولايات المتحدة ومنطقة اليورو. ويؤدي تراجع سعر الدولار الذي يحدد به سعر برميل النفط، إلى تحفيز الطلب على الخام بسبب تعزيز المقدرة الشرائية للمستثمرين من خارج منطقة الدولار.
    ومنذ بداية أيلول (سبتمبر) تاريخ تواتر ارتفاع سعر برميل النفط، ينمو سعر برميل النفط في اتجاه معاكس للدولار الذي فقد منذ بداية العام أكثر من 10 في المائة من قيمته مقابل اليورو. وطلبت إيران رابع أكبر منتج للنفط نهاية الأسبوع الماضي من منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) تحديد سعر النفط انطلاقا من سلة عملات وليس فقط بالدولار. ورفضت المنظمة هذا الطلب، غير أنها قررت دراسة أثر الدولار الضعيف في عائداتها النفطية. وعلى الصعيد ذاته، قالت منظمة أوبك أمس، إن سعر سلة نفوطها الخام القياسية ارتفع إلى 88.71 دولار للبرميل يوم الاثنين من 87.54 دولار الجمعة الماضي.







    بورصات الخليج
    قطاع البنوك يرفع سوق مسقط ويهبط بأسهم البحرين


    - عبد الرحمن إسماعيل من دبي - 12/11/1428هـ
    حافظت سوقا الكويت ومسقط على صعودها وانضمت إليهما سوق أبوظبي، فيما استمرت عمليات جني الأرباح تضغط على أسواق دبي والدوحة والبحرين التي واصلت لليوم الثاني على التوالي تراجعها وسط انخفاض ملموس في أحجام التداولات خصوصا في البحرين.
    الإمارات: ارتفاع في العاصمة وهبوط في دبي
    في الإمارات تمكنت سوق العاصمة أبوظبي من احتواء عمليات جني الأرباح التي ضغطت على مثيلتها في دبي وسجلت ارتفاعا بلغت نسبته 1.6 في المائة في حين هبطت سوق دبي بنسبة 1.8 في المائة لتغلق أسواق الإمارات لليوم الثاني على التوالي على انخفاض 0.17 في المائة وبتداولات قيمتها ثلاثة مليارات درهم بواقع ملياري درهم لدبي ومليارين لأبوظبي.
    ووفقا لوسطاء فإن سوق دبي لا تزال تتعرض لحالة من التذبذب بين ارتفاع وهبوط في محاولة لتحديد مسار واضح خلال الأيام المقبلة وإن تواصلت عمليات جني الأرباح التي طالت غالبية الأسهم المتداولة، حيث سجلت 23 شركة انخفاضا مقابل ارتفاع طفيف لأسعار ثلاث شركات فقط.
    وأجمعوا على أن عمليات جني الأرباح ضرورية لإعطاء الفرصة للسوق لالتقاط أنفاسها بعد موجة المضاربات التي تسببت في ارتفاع غير مبرر لأسعار العديد من الأسهم خلال الفترة الماضية.
    وتراجعت أسعار الأسهم القيادية وأسهم المضاربات كافة خصوصا أسهم "دبي المالي"، "ديار"، "العربية للطيران"، و"إعمار" رغم استقطابها تعاملات نشطة حيث انخفض سهم دبي المالي 4.3 في المائة إلى 6.61 درهم, وجاء في المرتبة الثانية من حيث الأسهم الأكثر نشاطا بتعاملات قيمتها 439.8 مليون درهم.
    كما هبط سهم "ديار" الذي حل في المرتبة الأولى من حيث القيمة، 461.6 مليون درهم بنسبة 2.7 في المائة إلى 2.88 درهم, "العربية للطيران" 2 في المائة إلى 1.92 درهم، و"إعمار" 2.1 في المائة إلى 13.75 درهم بتداولات قيمتها 330.4 مليون درهم.
    غير أن الوضع جاء مختلفا تماما في سوق العاصمة أبوظبي التي عادت للصعود بدعم من أسهم "اتصالات" "الدار"، "صروح" و"الواحة"، حيث سجلت أسعار 19 شركة ارتفاعا مقابل انخفاض أسعار 24 شركة أخرى.
    واستقطب سهم "اتصالات" تعاملات قوية أسهمت في رفع مؤشر السوق، حيث ارتفع السهم بنسبة 6.3 في المائة إلى 21.85 درهم, كما سجل سهم "الاتحاد للتأمين" أعلى الارتفاعات بنسبة 7.9 في المائة.
    الكويت: قطاع الاستثمار يقود الصعود
    تمكنت بورصة الكويت من الحفاظ على مسارها الصاعد, وسجلت ارتفاعا نسبته 0.61 في المائة بدعم من قطاعات السوق كافة التي سجلت جميعها ارتفاعا ملموسا خصوصا أسهم قطاع الاستثمار, وقفزت قيمة التعاملات إلى 168.7 مليون سهم من تداول نحو 339.6 مليون سهم.
    وقال وسطاء في السوق إن حالة الهبوط التي استمرت أكثر من أسبوعين أوصلت أسعار أسهم عدة إلى مستويات سعرية مغرية شجعت شريحة كبيرة من المتعاملين على العودة مجددا لتجميع كميات كبيرة من الأسهم بأسعار جدية وهو ما أسهم في صعود السوق.
    وسجلت أسهم "مبرد"، "المال"، "ساحل" أعلى الارتفاعات السعرية بنسب 8.1 و6.4 و5.8 في المائة على التوالي إلى 0.330 و0.330 و0.455 دينار في حين استحوذت خمسة أسهم هي: "عقارات الكويت"، "اكتتاب"، "جيزان"، "الصفوة"، و"تمويل الخليج" على أكثر من ربع إجمالي عدد الأسهم المتداولة في السوق، حيث بلغ عدد أسهمها مجتمعة 88.6 مليون سهم, وسجلت جميعها ارتفاعات سعرية جيدة.
    وأعلنت إدارة سوق الكويت عن الانتهاء من إجراءات بيع 88 في المائة من أسهم شركة النبراس القابضة بما يعادل 44 مليون سهم إلى شركة المدينة للتمويل والاستثمار بسعر 0.470 فلس للسهم بقيمة 20.6 مليون دينار.
    مسقط: بنك التضامن يرفع المؤشر
    على غرار سوق الكويت حافظت سوق مسقط أيضا على صعودها بنسبة 0.5 في المائة، حيث ارتفعت أسعار 28 شركة مقابل انخفاض أسعار 13 شركة, وبلغت قيمة التداولات 16 مليون ريال من تداول نحو 24.5 مليون سهم.
    ولليوم الثاني على التوالي تقود أسهم قطاع البنوك خصوصا سهم بنك التضامن حركة الصعود، حيث تصدر السهم قائمة الأسهم الأكثر تداولا من حيث القيمة والارتفاع بتداولات قيمتها 2.5 مليون ريال بما يعادل 15.6 في المائة من السوق وارتفع بنسبة 6.6 في المائة إلى 0.492 ريال.
    وحل سهم "بنك مسقط" في المرتبة الثانية بقيمة 1.6 مليون ريال وارتفع بنسبة 0.58 في المائة إلى 1.555 ريال, وسهم "بنك صحار" بقيمة 1.3 مليون ريال غير أن سعره سجل انخفاضا نسبته 1.3 في المائة إلى 1.703 ريال، والبنك الوطني 1.2 مليون ريال مرتفعا 0.20 في المائة إلى 7.462 ريال.
    وأعلنت شركة عبر الخليج التي سجل سهمها ارتفاعا أمس بنسبة 4.3 في المائة إلى 0.288 ريال عن بيع حصة نسبتها 14 في المائة في شركتها التابعة المدينة للخدمات المالية من المقرر حسبما أفصحت الشركة أن تحقق ربحا بقيمة 1.4 مليون ريال.
    البحرين: الشامل يتراجع 10%
    قاد التراجع القوي لسهم مصرف الشامل إلى الضغط على مؤشر سوق البحرين نحو التراجع لليوم الثاني على التوالي، حيث هبط بنسبة 0.36 في المائة وتراجعت معه قيمة التداولات دون المليون دينار إلى 881 ألف دينار من تداول نحو 2.2 مليون سهم منها 1.2 مليون لسهم إثمار بما يعادل 54.5 في المائة من السوق.
    وسجلت أسهم قطاع البنوك أعلى نسب تراجع سعري في السوق، حيث انخفضت 27 نقطة وكذلك أسهم قطاع الخدمات 15.6 نقطة، حيث هبط سهم "الشامل" 10 في المائة إلى 0.720 دولار، سهم "بنك البحرين الكويت" 6 في المائة إلى 0.562 دينار، وسهم "بتلكو" 1 في المائة إلى 0.960 دينار.
    وأعلن البنك الأهلي المتحد عن إصدار أسهم عادية إضافية لحاملي الأسهم الممتازة من فئة (أ) القابلة للتحول إلى أسهم عادية بما يعادل 57.6 مليون سهم عادي إضافي بقيمة اسمية 0.25 دولار بسعر إصدار 1.01 دولار شاملة علاوة إصدار 0.75 دولار.
    الدوحة: "الريان" يستحوذ على ثلث السوق
    تواصلت أيضا عمليات جني الأرباح في سوق الدوحة التي انخفض مؤشرها بنسبة 0.25 في المائة نفس نسبة هبوط أول أمس, وسجلت أسعار 20 شركة انخفاضا مقابل ارتفاع أسعار 13 شركة أخرى, وبلغت قيمة التداولات 1.3 مليار ريال من تداول نحو 46.3 مليون سهم.
    ولليوم الثاني يستحوذ سهم بنك الريان على أكثر من ثلث عدد الأسهم المتداولة في السوق، حيث بلغ عدد أسهمه 15.6 مليون سهم وارتفع سعره 1.6 في المائة إلى 24.30 ريال، كما استقطبت أربعة أسهم قيادية أخرى في السوق هي: "الخليجي"، "أسمنت الخليج"، "المواشي" وناقلات تعاملات قوية رفعت من أسعارها بنسبة متفاوتة جاء أعلاها لسهم "الخليجي" الذي تصدر قائمة الأسهم الأكثر صعودا بنسبة 6.3 في المائة إلى 15 ريالا.
    غير أن الضغط على المؤشر جاء من تراجع أسعار ثلاثة أسهم قيادية أخرى هي: "المخازن" "بروة"، "السلام"، حيث هبطت بنسب 3.6 و2.9 و 2 في المائة.
    وأعلن البنك التجاري القطري عن حصوله على تسهيلات ائتمانية بقيمة 800 مليون دولار لأجل مع مجموعة من البنوك العالمية منها: أيه بي إن أمرو وطوكيو ميتسوبيشي وباركليز، وذلك لتمويل عملية الاستحواذ على حصة استراتيجية من أسهم البنك العربي في الإمارات.

  6. #16
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 11 / 11 / 1428هـ

    أمين سابق لـ"أوبك": دول المنظمة حرصت على ضخ كميات كافية للأسواق لتأمين الإمدادات اللازمة للسوق العالمية
    خبراء الطاقة العرب: قمة الرياض عكست حرص "أوبك" على استقرار سوق النفط


    - حبشي الشمري وأحمد الديحاني من الرياض- "الاقت - 12/11/1428هـ
    يرى عديد من الخبراء أن بيان قمة أوبك الثالثة، أسهم في طمأنة الأطراف ذات العلاقة بتأمين الطاقة للعالم، وبخاصة أن الدول تعهدت باتخاذ إجراءات فاعلة في "سد الفجوة في مجال التنمية وتوفير الطاقة للعالم والحفاظ على البيئة في الوقت نفسه".
    وبينما أكد أحد الخبراء أن البيان جاء "منصفا" اقتصاديا وبيئيا، فإن آخرين أكدوا أهمية الدور الذي يجب على الدول المنتجة من خارج منظمة أوبك تأديته.
    مراسلو "الاقتصادية" في السعودية والإمارات والكويت رصدوا رؤى خبراء في الطاقة والاقتصاد والسياسة. وفي ما يلي مجمل تلك الرؤى:
    أكد الدكتور راشد أبانمي الاستراتيجي والخبير النفطي ، أن بيان قمة أوبك الثالثة، كان بمنزلة رد "صريح" على المطالبات بمقاضاة المنظمة، لافتا إلى أن الرد الحاسم تشكل في عدة نقاط، "من أهمها: أن "أوبك" تراعي مسؤوليتها بالموازنة بين المعروض والمطلوب... إضافة إلى تطمين حماة البيئة بأنها تتخذ إجراءات عملية وجادة في هذا الخصوص".
    وكان البيان أكد أن عملية إنتاج موارد الطاقة واستهلاكها تفرض بعض التحديات الإقليمية والدولية وأن التطورات التكنولوجية لعبت دوراً مهماً في مواجهة تلك التحديات، وتوفير موارد بترول ملائمة للعالم من أجل تحقيق الازدهار والرفاهية، وأن منتجي البترول مدعوون لأن يلعبوا دوراً محورياً من أجل أن يوفروا للعالم احتياجاته من الطاقة المستقبلية والتعاون مع المجتمع الدولي من أجل مواجهة المشكلات الخاصة بالبيئة، "ونحن نشترك مع المجتمع الدولي مخاوفه في أن التغير المناخي يعد تحدياً، ونركز على دور الحكومات ودور المبتكرين والأسواق والتطور التكنولوجي في أي جهود تتخذ على المستوى الدولي أو الإقليمي، وأكد البيان أهمية الإجراءات الخاصة بمواجهة التغير المناخي إلى تتسم بالتوزان، ونضع في الحسبان أثرها في الدول النامية، بما في ذلك الدول التي تعتمد على إنتاج الوقود الأحفوري وتصديره، واتخاذ جميع الإجراءات من أجل مواجهة المشكلات الخاصة بانبعاث الغازات الدفيئة، وأيضا الاستفادة من آليات برتوكول كيوتو، والتركيز على أهمية تكنولوجيا البترول النظيفة من أجل الحفاظ على البيئة المحلية والإقليمية والتركيز على الاهتمام بتطبيق التكنولوجيا الخاصة بمواجهة مشكلات انبعاث الغازات الدفيئة ولاسيما آلية احتباس الكربون وتطبيقه".
    وشدد الدكتور أبا نمي على أن بيان "أوبك" جاء "منصفا" للمنظمة اقتصاديا وبيئيا على وجه الخصوص، لافتا إلى أن مضمون البيان كان فيه "تحذير للقوي من استغلال القوة على الدول الضعيفة من خلال فرض نهج غير متوازن"، وبخاصة أن المنظمة دللت على أنها "ليست منظمة احتكارية... وأنها لا تعمل لمصلحتها فقط دون مراعاة المستهلكين".
    قرار متوازن
    من جهة أخرى، شدد وليد الرواف، رئيس شركة بتروليوم ون، على أن قمة أوبك لهذا العام خرجت بقرار متوازن وواقعي، ولم يخضع الرؤساء إلى الآراء المتطرفة والمغرضة والمستفزة. وزاد: "الثابت أن هنالك فائضاً في العرض، لذا جاء القرار متوازياً، ولم يربك السوق، وهذه تسجل لرئيس الجلسة، والدولة التي احتضنت القمة، فلم تنجرف لتسييس القرار رداً أو حتى تلميحاً لمن أراد جر القمة له. الأسعار أكثر من منطقية ومتجانسة مع رغبات المستهلك".
    وذهب الرواف إلى حد التأكيد أن أغلب الدول المستهلكة وضعت ضرائب لا مبرر لها، ما رفع الأسعار دون سبب منطقي و"في هذه النقطة أيضاً خرج القرار مقراً لعدالة السعر الحالي دون أن يتطرق لما أثير خارجها".
    ارتفاع الأسعار يعوض ضعف العملة
    واتجه الدكتور فهد الفانك، الخبير الاقتصادي، إلى أبعد من ذلك حين قال: "إن البيان الختامي لمؤتمر "أوبك" هذه المرة يمثل مصالح دول أوبك "الحقيقة إذ لم نشاهد المنظمة تركض ـ وفقا للدكتور الفانك ـ باتجاه زيادة الإنتاج من احتياطيات أجيالها لخفض الأسعار" التي عدها الخبير الاقتصادي الأردني عادلة باعتبار أن الارتفاع الحاصل يأتي مع انخفاض الدولار، العملة التي يتعامل بها السوق النفطية، وهو الأمر ذاته الذي أدى إلى ارتفاع أسعار الذهب إلى مستويات قياسية.
    وقال الفانك: إن هذا الارتفاع يعوض ضعف العملة، ويبقي على السعر لبرميل النفط و وللثروات الأخرى التي تتخذ من العملة الأمريكية عملة رئيسة معقولا وعادلا، مؤكدا أن إبقاء البترول والعملات المحلية مرتبطة بالدولار يعود بالفائدة على الاقتصادات المحلية، ويحمي العملة من أن تواجه تغيرا دائما في سعر صرفها مع العملة الأهم في العالم.

    إعلان الرياض تأكيد لمبادئ المنظمة
    وأكد لهب عطا عبد الوهاب، رئيس وحدة البحوث الاقتصادية في شركة ياس للاستشارات، أن بيان مؤتمر قمة منظمة الدول المنتجة للبترول (أوبك) الثالثة التي عقدت في الرياض أخيرا، وعرفت بـ "إعلان الرياض" جاء تأكيدا للمعطيات والمبادئ التي كانت وما زالت منظمة أوبك متمسكة بها، ويتجلى ذلك في حرصها الكبير على توفير أسواق النفط بما هو مطلوب من إمدادات. وأشار إلى أن إعلان "أوبك" زيادة سقفها الإنتاجي بواقع 500 ألف برميل يوميا (بناء على توصيات المؤتمر الوزاري الذي عقد في كانون الأول (ديسمبر) العام الماضي بدءا من مطلع تشرين الثاني (نوفمبر) الحالي، لهو أبلغ دليل على ذلك.
    وأوضح الخبير الاقتصادي والنفطي أن "أوبك" عبر تاريخها الطويل حرصت على تزويد الأسواق بالنفط الخام، والعمل كذلك على توفير طاقة إنتاجية فائضة لمقابلة أي نقص ممكن أن يحصل للإمدادات العالمية، مضيفا أن توجيه أصابع الاتهام للمنظمة كلما ارتفعت أسعار النفط يجانبه الصواب، خصوصا إذا علمنا أن الدول الصناعية تفرض ضرائب باهظة على البترول، وبالذات المشتقات البترولية (النفطية) كالكازولين، والديزل، والتي تصل نسبته في فرنسا، على سبيل المثال، إلى أكثر من 70 في المائة.
    وأشار إلى أن الأمانة العامة لأوبك ترى أن الارتفاع الحالي في الأسعار لا تبرره أساسيات السوق من عرض وطلب، بل تتعلق بجملة أسباب خارج نطاق سيطرة المنظمة وعلى رأسها أن المضاربين في الأسواق يستغلون حالة السوق، والتي تعرف بأدبيات الطاقة بـ "حالة التراجع" backwardation، حيث يكون فيه السعر الآني أعلى من سعره للشهر الذي يليه في الأسواق المستقبلية، كما يحصل حاليا في بورصة نايمكس للمبادلات الآجلة، إضافة إلى النقص الحاد والمزمن في طاقات التكرير، حيث هناك عزوف واضح لكثير من الدول الصناعية، وخاصة الولايات المتحدة عن الولوج في بناء مصاف جديدة بسبب تكلفتها الباهظة من جانب وللشروط البيئية المتعددة التي يجب الالتزام بها من جانب آخر، علما بأن آخر مصفاة تم بناؤها في الولايات المتحدة الأمريكية تعود إلى عام 1976.
    وتابع لهب عطا عبد الوهاب، أن المشكلات الفنية التي تعانيها المصافي تجعلها لا تقوى على معالجة النفوط الثقيلة، وهي من أنواع النفوط الفائضة حاليا في الأسواق مؤكدا أن انخفاض سعر صرف الدولار مقابل العملات الرئيسة الأخرى، وخاصة اليورو لعب دورا في ارتفاع الأسعار إلى معدلات قياسية، لاسيما أن سلعة النفط لا تزال تسعّر بالدولار في السوق العالمية، وزاد: برزت خلال مداولات قمة أوبك الثالثة خلافات حادة وكبيرة حول تسعير النفط تجلّت في انقسام المنظمة إلى معسكرين الأول معسكر تقوده فنزويلا وإيران والأكوادور (التي عادت عضويتها إلى المنظمة بعد تعليق دام أكثر من عقد) وكذلك بذلت جهدا كبيرا في تسييس المداولات والمطالبة بأن تلعب "أوبك" دورا سياسيا أكبر مما تقوم به الآن، ولم يخل ذلك من مماحكات وإشارات إلى العدو المشترك لإيران وفنزويلا (الولايات المتحدة الأمريكية)، حيث طالب ذلك المعسكر الدول الأعضاء بأن يتضمن البيان الختامي إشارة إلى ذلك، بالمقابل رأى المعسكر الثاني بقيادة السعودية وبعض الدول الخليجية والعراق ضرورة التروي والتأني عند معالجة مثل هذا الموضوع، وبالتالي لا بد من تركه للجهات الفنية ممثلة في وزراء مالية الدول الأعضاء لدراسة مثل هذا الإجراء.
    وبين أن الدعوة إلى إعادة النظر في تسعير النفط هي ليست بالدعوة الجديدة، إذ حدث ذلك أكثر من مرة خاصة خلال حقبتي السبعينيات والثمانينيات حين تنامى إلى مسامع الكثيرين ضرورة تبني سلة من العملات لتسعير النفط بدلا من الدولار، إلا أن سرعان ما هدأت هذه الدعوة بعد أن استرد الدولار عافيته.
    دور مؤثر للعوامل السياسية
    وأكد أنه كان للعوامل السياسية دور لا يستهان به في الارتفاعات الحالية في الأسعار جسدتها العوامل الجيو سياسية في العديد من الدول المنتجة الرئيسة، ومن ذلك، على سبيل المثال، لا الحصر، تهديد تركيا باجتياح شمال العراق على خلفية وجود حزب العمال الكردستاني على أراضيه، ما يهدد بتوقف الإمدادات من مدينة كركوك إلى ميناء جيهان التركي، والتي تقدر بنحو 250 إلى 300 ألف برميل يوميا.
    وأضاف: كما أن التهديدات الغربية باللجوء إلى عمل عسكري والتوسع في العقوبات الاقتصادية ضد إيران على خلفية ملفها النووي يثير هلع الأسواق خاصة إذا ما أقدمت إيران بعمل مماثل كغلق مضيق هرمز الذي يعد رئة التجارة البترولية في العالم، إذ تمخره ناقلات عملاقة، مشيرا إلى أن متوسط النفط الذي يعبر هذا الشريان يبلغ نحو 17.5-18 مليون برميل يوميا .
    وتابع أن هناك دولاً منتجة أخرى كنيجيريا تشهد قلاقل سياسية أفضت إلى توقف الإمدادات، إذ أدت العمليات العسكرية لثوار (دلتا النيجر) إلى حجب 550 ألف برميل يوميا عن الأسواق، وهو ما يعادل ربع الإنتاج النيجيري. ورأى أن تضافر هذه العوامل مجتمعة ألقى بظلاله على التطورات التي تشهدها السوق النفطية حاليا والذي توضحه حالة التقلبات في الأسعار.
    وأكد أن قمة "أوبك" أو ما اصطلح عليه إعلان الرياض شددت في بيانها الختامي على الحاجة الماسة إلى ضمان الأمن والسلم العالميين لما لذلك من تأثير في أمن إمدادات الطاقة. وبين أن إعلان الرياض جاء متطابقا لتوقعات العديد من المراقبين، إذ خلا الإعلان عن أي ذكر لزيادة في سقف إنتاج المنظمة، وهو الأمر الذي كانت تضغط عليه بشدة الولايات المتحدة والدول الصناعية الأخرى التي ترى أن عدم قيام "أوبك" بزيادة الإنتاج لمقابلة النمو في الطلب العالمي على النفط (الذي يعزز من نمو الاستهلاك في الهند والصين) يضر بمصالح المستهلكين والمنتجين سواء بسواء. وأشار إلى أن من أبرز الإيجابيات التي تضمنها إعلان الرياض هو ما أبداه الملوك والرؤساء من اهتمام في قضايا البيئة والتغيرات المناخية والاحتباس الحراري جسده الإعلان عن إنشاء برنامج أو صندوق للبحوث العلمية المتصلة بالطاقة والبيئة بمبلغ وصل إلى 750 مليون دولار تشمل إسهام كل من السعودية بمبلغ 300 مليون دولار والكويت والإمارات وقطر التي خصصت كل منهما 150 مليون دولار للغاية المذكورة.
    ورأى أن تبني إنشاء مثل هذا البرنامج يعزز من رؤية الدول الأعضاء في المنظمة على ضرورة التوسع في الاستخدامات التكنولوجية الحديثة لإنتاج طاقة نظيفة وصديقة للبيئة بما في ذلك الطاقات المتجددة كطاقة الرياح، والطاقة الشمسية، وطاقة الوقود الحيوي. وأضاف: كذلك سيعزز من تطلع أوبك من خلال تعاونها مع المنظمات والمؤسسات الدولية والإقليمية الأخرى على المسؤولية الجماعية الملقاة على الدول المنتجة والدول المستهلكة لحماية كوكب الأرض من الأضرار الناجمة عن النشاط الإنساني. وقال: إن الحوار الذي أجرته وتجريه "أوبك" مع دول الاتحاد الأوروبي يصب في هذه الخانة. وأكد أن أهم ما تجلى في مداولات مؤتمر قمة "أوبك" الثالثة هو ما جاء على لسان أمينها العام عبد الله البدري، ووزير الثروة والمعادن السعودي المهندس على النعيمي من خلال تأكيدهم أمن الطاقة بشقيه: أمن الإمدادات، وأمن الطلب، فإذا كانت الدول المستهلكة لا تمل من التأكيد على ضرورة خلق المناخ الملائم لتدفق آمن للإمدادات، فإن الدول المستهلكة المنتجة عليها في المقابل أن تضمن الطلب الآمن على نفوطها، إذ ما جدوى إنفاق مليارات الدولارات، ولا سيما أن دول المنظمة باشرت في تنفيذ مشاريع متعددة لزيادة الطاقة الإنتاجية من مشتقات النفط تفوق في مجموعها 500 مليار دولار خلال الفترة من 2005-2020 لزيادة إنتاج دول المنظمة بمعدل تسعة مليارات برميل يوميا بحلول عام 2020 دون أن يقابل ذلك طلب واضح ومحدد على نفوطها.
    أطراف فاعلة خارج "أوبك"
    أكد عدد من الخبراء والمختصين في شؤون الطاقة في الإمارات، أن تعهد زعماء "أوبك" بتقديم رسالة قادة منظمة أوبك "التطمينية" فيما يخص إمدادات النفط مهمة بالنسبة لاستقرار أسواق النفط, لكن هناك أطرافا فاعلة أخرى غير أوبك لها دورها أيضا في تهدئة الأسواق واستقرارها في مقدمتهما المنتجون من خارج "أوبك". وأكد الخبراء أن خلو البيان الختامي من الإشارة إلى موضوع تراجع قيمة الدولار لم يكن مفاجئا لأن هذا الموضوع لم يكن على جدول أعمال القمة.
    ولفتوا إلى أن فكرة صندوق أبحاث الطاقة فكرة خلاقة وسابقة على صعيد "أوبك" والصعيد العالمي، وهي تعكس حسن نوايا أعضاء المنظمة، وحرصهم على البيئة النظيفة وهذه مسؤولية عالمية لا تخص "أوبك" وحدها.
    وأكد الدكتور عدنان شهاب الدين، أمين عام "أوبك" سابقا، عضو مجلس إدارة الشركة الوطنية لمشاريع التكنولوجيا، أن القمة الثالثة لمنظمة أوبك التي استضافتها الرياض أخيرا عكست في قراراتها وتداولات القادة وفي البيان الختامي مدى حرص المنظمة على استقرار أسواق النفط والابتعاد عن التذبذب حتى فيما يخص الأسعار, وهذا الحرص على استقرار سوق النفط ليس وليد قمة الرياض وإنما على الدوام. حرصت دول المنظمة على ضخ كميات كافية للأسواق وعلى استخدام السعة الإضافية لديها كي تؤمن الإمدادات اللازمة والمطلوبة من هذه المادة الحيوية للسوق العالمية, وهذا يعكس حرص "أوبك" على استقرار سوق النفط العالمية وإبعادها عن شبح التذبذب.
    وفيما يخص تبرع بعض دول المنظمة بمبالغ كبيرة للأبحاث في مجال الطاقة والبيئة أكد الدكتور شهاب أن مبادرة المملكة بالتبرع بمبلغ 300 مليون دولار لصالح هذه الأبحاث وتبرع الإمارات وقطر والكويت بـ 450 مليون دولار للغاية ذاتها يعكس مدى حرص هذه الدول على التخفيف من الآثار السلبية لاستخدام النفط على البيئة, فالصندوق المقترح سيمول الأبحاث التي تساعد على أن يكون النفط صديقا للبيئة, وأن يكون استخدام النفط سليما ومستداما من خلال التقليل من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون. وأكد الدكتور شهاب الدين أن مبادرة المملكة بوضع نواة هذا الصندوق تفتح المجال لأن يكون الصندوق المقترح عالمياً وليس خليجياً فقط، فالنرويج وكندا وغيرها من المنتجين من خارج "أوبك" يمكن أن يساهموا في دعم الصندوق لأن الأبحاث التي سيمولها الصندوق ستنعكس آثارها الإيجابية على حالة المناخ العالمي.
    وفيما يخص عدم تطرق البيان الختامي لموضوع ضعف الدولار، أوضح الدكتور شهاب الدين أنه كان معروفا مسبقا أن قادة دول المنظمة لن يعبروا في البيان الختامي لقمتهم في الرياض عن قلق إزاء المستوى الضعيف للدولار، كما كانت ترغب في ذلك إيران وفنزويلا، وأكرر هنا ما قاله وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل، إن موقفا كهذا قد يأتي بنتائج عكسية، حيث اقترح ترك الموضوع للجهة المختصة، وهي وزراء المال. علما بأنه ليس كل دول "أوبك" تبيع كل نفطها بالدولار، فإيران مثلا تحصل على نحو 70 في المائة من إيرادات صادراتها للنفط بعملات غير الدولار.
    الإمدادات طرف في المعادلة
    وعدّ درويش القبيسي، من المركز الدولي لأنظمة الماء والطاقة، أن تعهد قادة دول "أوبك" بتقديم إمدادات نفطية كافية، وفي وقتها للسوق أمر ضروري لاستقرار السوق النفطية شديدة الحساسية, ولكن الإمدادات تشكّل أحد أطراف معادلة السوق النفطية التي تحكم أحيانا فيها المضاربون الذين هجروا في بعض الأحيان أسواق الأسهم والعقارات العالمية، واتجهوا إلى سوق النفط. ولفت القبيسي إلى أن التنسيق ما بين دول منظمة أوبك والمنتجين من خارج المنظمة أمر ضروري ومطلوب لصالح استقرار أسواق النفط، وكذلك الأمر مع الدول المستهلكة الأساسية أي الدول الصناعية. وختم القبيسي تصريحه لـ "الاقتصادية" بالإشارة إلى أن قمة الأوبك الأخيرة التي استضافتها الرياض عموما كانت ناجحة خاصة أنها عكست وحدة موقف دول المنظمة وانسجام أعضائها، وهذه ناحية في غاية الأهمية. فأي اختراق للمنظمة أو شرخ وتباين في موقف أعضائها ليس لصالح سوق النفط العالمية، ولا لصالح استقرارها, وهو بالتأكيد يخالف مصالح دول أوبك.







    احتمال تخلي "أوبك" عن تسعير النفط بالدولار أمر مستبعد

    - جين ميريمان من لندن ـ رويترز: - 12/11/1428هـ
    استبعد محللون أن تتخلى الدول الأعضاء في منظمة أوبك عن تسعير النفط بالدولار على المدى القصير رغم مقترحات إيرانية وفنزويلية لدراسة بدائل. وينظر لمطلب إيران وفنزويلا على أنه سياسي ولا ينتظر أن يلقى دعما كبيرا.
    وقال مايك ويتنر، محلل الطاقة في سوسيتيه جنرال "إنه إبداء لموقف. لا أعتقد أنه اقتراح جاد ولن تأخذه بقية الدول الأعضاء في "أوبك" على محمل الجد".
    وتراجعت عائدات صادرات الدول المصدرة للنفط جراء انخفاض العملة الأمريكية لمستويات متدنية في الأسواق العالمية الشهر الجاري نظرا لأن النفط مسعر بالدولار. ودفع ذلك إيران وفنزويلا للدعوة في قمة "أوبك" في الرياض في مطلع الأسبوع
    للتخلي عن الدولار وتسعير النفط مقابل سلة من العملات.
    وقال مايك ترنر، من أبردين إست منجمنت "لا أعتقد أن "أوبك" ستهرع لتغيير أسلوب تسعير النفط. "أعتقد أنها خطوة ملائمة سياسيا من جانب حكومات معارضة للولايات المتحدة إيديولوجيا أكثر منها خطوة لزيادة القيمة الصافية".
    ويجري تداول النفط بالدولار في الأسواق الفورية والآجلة ولا يتوقع أن يتغير الحال. فالكويت على سبيل المثال ألغت ربط عملتها بالدولار في آيار (مايو) وتحولت إلى سلة من العملات لكنها مازالت تسعر مبيعات النفط الخام بالدولار.
    وتحولت إيران لعملات أخرى لسداد قيمة نسبة كبيرة من صادراتها من النفط ولكن الدولار مازال مستخدما في تسعير نفطها.
    وقال بول هورسنيل، رئيس أبحاث المواد الخام في باركليز كابيتال "حين يأتي الأمر للسداد الفعلي تفضل إيران أن تسدد القيمة ببعض العملات الأخرى. ولكن يتحدد سعر كل برميل نفط يبيعونه بالدولار". ويضيف أن عملة السداد والعملة المستخدمة لتسعير النفط قضيتان منفصلتان.
    وربما قلص تراجع الدولار القوة الشرائية لدول "أوبك" لكنه أسهم أيضا في ارتفاع سعر النفط لمستويات قياسية عند 98.62 دولار للبرميل في السابع من تشرين الثاني (نوفمبر) الجاري. ولهذا السبب لا يرى محللون منطقا اقتصاديا وراء التخلي عن الدولار.
    وقال جون سفاكياناكيس، كبير الاقتصاديين في بنك ساب السعودي "أستبعد تماما أن تتخلى أوبك عن تسعير النفط بالدولار، ربما يناقشونه. ولكن أسعار النفط قفزت من 50 دولارا لنحو مائة دولار هذا العام بفارق كبير عن عامل ضعف الدولار".
    ووافقت منظمة أوبك على مناقشة ضعف الدولار قبل اجتماعها المقبل في أبو ظبي في الخامس من كانون الأول (ديسمبر). وقد تدرس السعودية مع دول الخليج الأخرى المنتجة للنفط رفع قيمة الريال لكنها لا تنوي التخلي عن ربطه بالدولار لصالح سلة عملات. وقال سلطان ناصر السويدي - محافظ مصرف الإمارات المركزي - الأسبوع الماضي إن بلاده تتعرض لضغوط اجتماعية واقتصادية متزايدة للتخلي عن ربط الدرهم بالدولار والاسترشاد بسلة عملات تتضمن اليورو لاحتواء التضخم.

  7. #17
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 11 / 11 / 1428هـ

    الصناديق السعودية العالمية تهبط متأثرة بأداء قطاع المصارف وشركات التصدير وأرباحها تصل إلى 18.7% مع ثبات الصناديق الأوروبية

    - "الاقتصادية" من الرياض - 12/11/1428هـ
    هبطت أسواق الأسهم العالمية بشكل عام ابتداءً من الأسواق الأمريكية وصولاً لأسواق الصين التي كانت تُحلق خارج السرب، وقد بدأ التأثر على الصناديق السعودية منذ الأسبوع قبل الماضي، بل حتى الصناديق السعودية لأسهم جنوب شرق آسيا لحقها بعض الهبوط مع ملاحظة ثبات جيد في الصناديق السعودية للأسهم الأوروبية، وقد وصل أداء الصناديق السعودية للأسهم العالمية مجتمعة إلى 18.7 في المائة منذ بداية العام وحتى منتصف تشرين الثاني (نوفمبر) الحالي.
    صناديق الأسهم الأمريكية
    تمكنت سوق الأسهم الأمريكية من الثبات قليلا في الأسبوع الماضي حتى جاء يوم الجمعة الذي تذبذبت فيه السوق بسبب أنه في هذا اليوم انتهت فترة عقود الخيارات مما يعني عقد عمليات بيع وشراء كثيرة، وقد صدرت بعض البيانات والمؤشرات الاقتصادية ذات العلاقة بالتضخم، وهما مؤشرا أسعار المُنتجين PPI والمُستهلكين CPI، حيث كانا مُستقرين، وفي المقابل انخفضت مبيعات التجزئة وهذا زاد الخوف من الركود الاقتصادي، ومن هنا استيقظت الأماني بأن يقوم البنك المركزي الأمريكي بخفض سعر الفائدة، ما يوفر السيولة بيد المُستهلكين ويُبعد شبح الركود شيئاً فشيئا.
    أما على صعيد الشركات فإن شركة مثل "فيدكس" FedEx التي تعمل في مجال الشحن والنقل أعلنت عن توقعاتها المُتشائمة بأن تنخفض أرباحها أقل من التوقعات بسبب ارتفاع قيمة الوقود وقلة عدد الشحنات، ما يعكس انخفاضا في الطلب وهو أحد ملامح الركود الاقتصادي.
    مُستقبلاً يتوقع استمرار السوق في الانخفاض أكثر لا لسبب اقتصادي، وإنما لتوجه واضح لدى المُتداولين نحو جنيّ الأرباح بعد الصعود الذي ربحت من جرائه السوق، وستكون أيام التداول هذا الأسبوع قصيرة لأن غداً الخميس ستبدأ عطلة عيد الشكر Thanksgiving، وكان يتوقع أن يستقر السوق ولكنه هبط مؤشر "داو جونز" بقوة يوم الإثنين الماضي بمقدار 218 نقطة و"نازداك" وS&P 500 الذي تستخدمه معظم الصناديق السعودية لتقييم أدائها بنسبة 1.66 و1.75 في المائة على التوالي يوم الإثنين الماضي.
    انخفض بالمثل أداء الصناديق السعودية للأسهم الأمريكية لتصل مجتمعة إلى 3.6 في المائة منذ بداية العام ويأتي في مقدمة الصناديق من حيث الأداء صندوق البنك السعودي الهولندي وصندوق البنك العربي، حيث وصلا إلى 11.6 و10.1 في المائة، بينما أقلهما أداء صندوق ساب والسعودي للاستثمار بنسبة 1.2 و2.1 في المائة على التوالي.

    صناديق الأسهم الأوروبية
    أمرّ حتميّ ولا مفر منه أن تتأثر أسواق الأسهم الأوروبية بأزمة الرهن العقاري، وهذا التأثر لا يأتي دفعة واحدة بل يأتي على مراحل، وقد عاشت الأسواق الأوروبية إحدى مراحل هذا التأثر السلبي خلال الأسبوع الماضي وانخفضت الأسواق الرئيسية بشكل طفيف، كما أن شبح التضخم أطلّ برأسه من جديد من خلال ارتفاع مؤشر التضخم لدول الاتحاد الأوروبي ولكن هذا لا يمنع اقتصادا مثل اقتصاد ألمانيا بأن ينمو بشكل أكبر من باقي اقتصاديات منطقة اليورو.
    رغم الانخفاضات التي تحدث في الأسواق الأوروبية بشكل مغاير بين سوق وآخر، إلا أن أداء الصناديق السعودية للأسهم الأوروبية بقي عند مستويات قريبة من أدائه في تشرين الأول (أكتوبر) على الرغم من انخفاضه في تشرين الثاني (نوفمبر) حتى وصل أداءها مجتمعة إلى 14.1 في المائة منذ بداية العام الحالي، وجميع الصناديق بقي أداءها فوق مستوى 9 في المائة وأفضل الصناديق حتى الآن من حيث الأداء هو الذي يُدار من قبل البنك العربي ثم "الراجحي" بنسبة 19.4 و17.9 في المائة على التوالي.

    صناديق الأسهم اليابانية
    بداية فقد سجل مؤشر "نيكاي 225" انخفاضه بنسبة 2.8 في المائة في الأسبوع الماضي مع أن الاقتصاد الياباني ارتفع بنسبة 0.6 في المائة في الربع الثالث بأكثر من التوقعات التي كانت 0.4 في المائة، ولكن انخفاض السوق جاء نتيجة ضغوط على المُستثمرين في أسهم شركات التجزئة بعد انخفاض مؤشر ثقة عائلي الأسر تحت مستوى 50 نقطة للمرة الثانية فوصل إلى 42.8 نقطة، وهنا نُشير إلى أن البنك المركزي الياباني تريث عن قراره برفع الفائدة بسبب علامات الضعف التي بدت في أسوق المساكن.
    لا تزال الصناديق السعودية للأسهم اليابانية تقبع في الخسارة حيث انخفض معدل أدائها إلى خسارة بنسبة 4.02 في المائة، ولا يوجد من بينها سوى صندوق سامبا للأسهم اليابانية الذي ربح بنسبة 1.3 في المائة وأكثرها خسارة هو صندوق البنك العربي بنسبة 7.9 في المائة.
    صناديق أسهم جنوب شرق آسيا
    دائما نمتدح أسواق أسهم جنوب شرق آسيا وارتفاعها منذ بداية العام وربح المُشتركين الكثير وهذا الارتفاع المُتتالي لابد أن تتخلله عمليات جني أرباح، لذا فمن الطبيعي أن تهبط الأسواق الآسيوية كما فعلت في الأسبوع الماضي وأكثرها انخفاضاً بورصة "هونج كونج" بنسبة 4.4 في المائة وأقلها ماليزي بنسبة 1.1 في المائة وجاء هذا الانخفاض نتيجة الهبوط في أسهم المصارف الخائفة من تداعيات جديدة لأزمة الرهن العقاري وخاصة بعد أخبار "ستي جروب" و"ميرل لانش"، كما أن الخوف المُتصاعد في الولايات المُتحدة من الركود بعد انخفاض مبيعات التجزئة أثر سلباً في أسهم الشركات الآسيوية المعتمدة على التصدير للسوق الأمريكية بشكل كبير.
    من الطبيعي بعد كل الصعود المُتتابع لأسهم جنوب شرق آسيا أن تتراجع كجنيّ أرباح، وهو ما أشرت إليه في تقرير الأسبوع الماضي، حيث وصل أداء الصناديق مجتمعة حتى منتصف تشرين الثاني (نوفمبر) إلى 42.33 في المائة وتبقى الريادة ضمن هذه الفئة من نصيب صندوق بنك الرياض كعادته حيث حقق 59.5 في المائة، ومن بعده صندوق البنك العربي بنسبة 43.7 في المائة ونستغرب أن يبقى أداء صندوق الأهلي عند مستوى متدن هو 13.8 في المائة.
    صناديق أسهم الصين والهند
    كانت بورصة "شينجهاي" كريمة بانخفاضها بنسبة 0.9 في المائة فقط كما صدرت مؤشرات اقتصادية إيجابية مثل ارتفاع الفائض التجاري في تشرين الأول (أكتوبر) حتى لامس 27 مليار دولار مُسجلاً ارتفاع بنسبة 13.5 في المائة، كما تم تسجيل ارتفاع الميزان التجاري بين منطقة اليورو والصين لصالح الأخيرة، ومثل هذه الأخبار التي تبدو إيجابية هي تضغط على من يصيغون السياسة الاقتصادية للصين بأن يقبلوا بإعادة تقييم قيمة اليوان الصيني لترتفع قيمته، وأما في بورصة الهند فقد أغلق مؤشر السوق عند مستوى 19698.36 نقطة أي ارتفاع بنسبة 3.36 في المائة، ولكن مثل هذا الارتفاع لذي أدى لأن تعكس سوق الأسهم الهندية اتجاها نحو الارتفاع عكس بقية الأسواق العالمية.
    رغم ثبات أسواق الهند إلا أن الصناديق السعودية لأسهم الصين والهند مجتمعة انخفض أداؤها حتى 31.13 في المائة والتنافس في الريادة بين "ساب" و"سامبا"، حيث كان من نصيب صندوق "ساب" حتى منتصف تشرين الثاني (نوفمبر)، حيث وصل نمو أرباحه إلى 66.9 و"سامبا" 65.8 في المائة على التوالي.







    الولايات المتحدة ليست قلقة من مناقشة تسعير النفط بديلاً للدولار

    - لندن ـ رويترز: - 12/11/1428هـ
    أكد وزير الطاقة الأمريكي سام بودمان أمس، أن الولايات المتحدة لا يقلقها الجدل داخل "أوبك" بشأن إيجاد بديل للدولار لتسعير النفط. وصرح للصحافيين بأنه يتعين على أوبك أن تتخذ قرارا بزيادة الإنتاج في اجتماعها المقبل في كانون الأول (ديسمبر).
    وأضر تراجع قيمة العملة الأمريكية لمستويات قياسية منخفضة في الأسواق العالمية في الشهر الجاري بعائدات الدول المصدرة للخام لأن النفط يسعر بالدولار.
    ودفع ذلك إيران وفنزويلا لدعوة قمة الدول الأعضاء في "أوبك" التي عُقدت في الرياض مطلع الأسبوع، إلى التخلي عن الدولار وتسعير النفط مقابل سلة من العملات عوضا عن ذلك.
    وسئل عمّا إذا كانت مناقشات الدول المصدرة للنفط تثير قلق الولايات المتحدة، قال بودمان "لا". وحين سئل عن حجم زيادة الإنتاج التي ينبغي أن تقررها "أوبك" في اجتماعها في
    الخامس من كانون الأول (ديسمبر) أحجم بودمان عن الإجابة بشكل مباشر، وقال إن مخزون منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية يقل نحو 100 مليون برميل عن متوسطه في السنوات الخمس الأخيرة.
    وصرح للصحافيين في لندن في مؤتمر صحافي عقب توجيه كلمة لمجموعة أعمال بريطانية - أمريكية "ربما يكون هذا هو الرقم الذي تتطلع إليه السوق".
    وأسهم انخفاض سعر الدولار في الأسواق العالمية في تعزيز الاتجاه الصعودي للنفط
    إلى 98.62 دولار في السابع من تشرين الثاني (نوفمبر)، ودفع ارتفاع السعر الدول المستهلكة إلى الدعوة لزيادة إمدادات "أوبك" لتهدئة الأسعار.

  8. #18
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 11 / 11 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء   11 / 11 / 1428هـ نادي خبراء المال


    مؤشر الأسهم يتخطى 9400 نقطة

    احمد حنتوش – الدمام

    قطاع التأمين أبرز القطاعات التي تعرضت للهبوط

    كسب مؤشر سوق الأسهم السعودي 158 نقطة ، اثناء تداولاته يوم أمس ليعاود الارتفاع بعد عمليات جنى أرباح امتدت لأربعة أيام ، ليغلق السوق في الثالثة والنصف على مستوى 9419 نقطة بعدما اضاف 158.16 نقطة وبنسبة بلغت 1.71 بالمائة ولتصل مع الارتفاع السيولة المالية التي تم تداولها الى 11.9 مليار ريال ، متجاوزة الضعف من ناحية السيولة المالية خلال الأشهر الماضية ، فيما وصل السوق في أعلى نقطة له عند مستوى 9433 فيما كان أدنى مستوى له عند 9253 نقطة .ومن ناحية الأسهم المتداولة تم امس تداول 320 مليون سهم وبعدد صفقات بلغ 225 الف صفقة بعد تداول اسهم 105 شركات ارتفع منها 53 شركات فيما اتخذت اسهم 39 شركة اتجاه الهبوط .
    قطاعياً .. كان قطاع التأمين أبرز القطاعات التي تعرضت للهبوط ، وبنسبة بلغت 1.29 بالمائة تلاها وفي المرتبة الثانية قطاع الزراعة بنسبة 0.27 بالمائة فيما لقطاع البنوك الدور الأبرز في رفع المؤشر العام للسوق حيث حقق المرتبة الأولى بين القطاعات ، التي شهدت ارتفاعا، بعدما توجه مؤشر القطاع صعوداً بنسبة 2.29 بالمائة .. فيما حل قطاع الصناعة في المرتبة الثانية بنسبة 1.95 بالمائة ، وجاء قطاع الكهرباء في المرتبة الثالثة بنسبة ارتفاع 1.92 بالمائة . اما عن الشركات الاكثر ارتفاعا في تداولات الامس فكانت اسهم شركة كيان السعودية الأولى من حيث الشركات المرتفعة في السوق يوم امس بنسبة 5.47 بالمائة تلتها اسهم بنك الرياض في المرتبة الثانية بنسبة وصلت الى 5.14 بالمائة ثم اسهم مجموعة صافولا بنسبة ارتفاع بلغت 4.37 بالمائة .
    وعن الشركات الاكثر انخفاضا تصدرت اسهم شركة سايكو الأكثر انخفاضا في سوق الاسهم بعدما خسرت بنسبة 5.82 بالمائة ولتأتي من خلفها اسهم شركة السعودية الهندية للتأمين وبنسبة انخفاض كانت 3.99 بالمائة ثم سهم شركة المراعي بنسبة بلغت 3.5 بالمائة .
    ومع اغلاق مؤشر السوق يوم امس حققت اسهم شركة كيان السعودية الاكثر نشاطا بالكمية بعدما تم تداول 67 مليون سهم من اسهم الشركة فيما جاءت شركة كهرباء السعودية في المرتبة الثانية بعدما تم تداول 28.3 مليون سهم ثم شركة المملكة القابضة بعدد 18.5 مليون سهم . وعلى صعيد الشركات الاكثر تداولا من حيث القيمة السوقية كانت شركة كيان السعودية هي الاولى بعدما وصلت القيمة السوقية التي تم تداولها في اسهم الشركة الى 1.26 مليار ريال ثم أسهم شركة سابك وبتداول 651 مليون ريال في اسهمها ، ثم شركة كهرباء السعودية بتداول 376 مليون ريال.







    مؤشر الكويت يرتفع 4ر77 نقطة

    كونا - الكويت

    بلغت كمية الاسهم المتداولة 6ر339 مليون سهم

    أنهى مؤشر سوق الكويت للاوراق المالية (البورصة ) تعاملات امس مرتفعا 4ر77 نقطة عن اقفال أمس الاول واستقر عند مستوى 8ر12663 نقطة. وبلغت كمية الاسهم المتداولة 6ر339 مليون سهم بقيمة بلغت 7ر168 مليون دينار موزعة على 9854 صفقة. وارتفعت جميع مؤشرات القطاعات الثمانية وتصدرها مؤشر قطاع الاستثمار مسجلا ارتفاعا قدره 4ر189 نقطة. وحقق سهم شركة مبرد للنقل اعلى مستوى من بين الاسهم الرابحة فارتفع بما نسبته 1ر8 في المئة. كما ارتفع سهم شركة المال للاستثمار بما نسبته 4ر6 في المئة في حين تراجع سهم شركة الشبكة الالية للتوزيع الى ادنى مستوى منخفضا بما نسبته 4ر6 في المئة.
    علي جانب اخر أظهر تقرير بنك الكويت الوطني أن مبيعات العقار شهدت ارتفاعا طفيفا خلال شهر أكتوبر الماضي بفضل ارتفاع قيمة المبيعات في العقار السكني بنسبة 21 في المئة في حين تراجعت مبيعات العقار الاستثماري والتجاري بواقع 13 في المئة.
    وقال البنك في تقريره امس حول «حركة تداول العقار» ان مبيعات القطاع السكني ارتفعت بشكل قوي في كل من القيمة بنسبة 49 في المئة والحجم بواقع 34 في المئة.
    وأضاف ان متوسط سعر الوحدة المبيعة للعقار الاستثماري والتجاري شهد ارتفاعا ملحوظا بواقع 17 في المئة خلال الفترة مقابل 11 في المئة زيادة في العقار السكني .
    وأفاد بأن عدد الصفقات العقارية المسجلة في اكتوبر الماضي بلغت 732 صفقة مرتفعة بواقع 7ر6 في المئة عن شهر سبتمبر الذي يسبقه .
    وأوضح أن معدل سعر تلك الوحدات تراجع بواقع 9ر2 في المئة لتبلغ 297 ألف دينار موضحا أن قيمة المبيعات ارتفعت بواقع 3ر6 في المئة عن سبتمبر لتبلغ 6ر217 مليون دينار .

  9. #19
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 11 / 11 / 1428هـ

    خبراء : تعيين مجلس إدارة «تداول» يكمل نظام سوق الأسهم ويدعمه

    سعد السريع - الرياض

    أعرب عدد الخبراء الاقتصاديين عن ترحيبهم بتشكيل مجلس إدارة شركة السوق المالية السعودية «تداول» مؤكدين إيجابية القرار في تعزيز سوق الاسهم المحلية واستقراره.
    وأكد عضو مجلس الشورى المحلل الاقتصادي الدكتور إحسان ابو حليقة أن قرار مجلس الوزراء بتعيين أعضاء مجلس إدارة شركة السوق المالية السعودية «تداول» لمدة ثلاث سنوات، يعتبر خطوة ايجابية سوف تدعم السوق المالية، مشيرا إلى أنها خطوة كانت متوقعة وهو أمر مطلوب من أجل استقرار السوق وتقوية بنيته التحتية. وأضاف ابوحليقة أن صدور هذا القرار سيكون له أثر إيجابي في السوق المالية السعودية وفي خططها المستقبلية، مشيرا إلى الخبرة والثقافة التي يتمتع بها الأعضاء الذين تم اختيارهم لهذه المناصب مؤكدا على أهمية التخصص في السوق المالية لأجل أن يتم تحقيق الأهداف المرجوة من السوق. من جهته أوضح الكاتب الاقتصادي عبدالحميد العمري انه قرار ايجابي لأنه يعتبر الفقرة الأخيرة من استقلال الشركة وهيكلها ، مبينا ان السوق المالية ألان أصبحت كأي جهة مكتملة من جميع أجزاءها، وان اكتمال لجانها كنظام السوق المالية وهيئة السوق ولجنة السوق المالية «تداول» ولجنة الاستئناف سوف يساعد كثيرا في تفرغ كل جهاز من الأجهزة المعنية للمهمات والنظام المحاط به.
    وأضاف ان دور الهيئة أصبح الآن دورا شاملا حيث يشرف ويراقب ويشرع، مشيرا إلى تطوير السوق وأدواته وشفافيته.
    وأشار العمري إلى ان الاسماء التي تم اختيارها كلها أسماء لها وزنها وخبراتها السابقة وتجربتها الناجحة كما أنها لافتة أثناء عملها في قطاعاتها سوى شركات الوساطة أو غيرها من الجهات الحكومية والقطاعات الخاصة الأخرى.







    واشنطن تطالب دول المنظمة برفع انتاجها
    نفط الأوبك يرتفع الى 88 دولارا و الأمريكي يستقر عند 94 دولارا


    د ب أ- فيينا - سنغافورة

    أعلنت الأمانة العامة لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) امس في فيينا أن متوسط سعر البرميل الخام من إنتاج الدول الاعضاء سجل اول أمس 88.71 دولارا بزيادة قدرها 1.17 دولار عن سعر الاقفال يوم الجمعة الماضي. يأتي الارتفاع في أعقاب انتهاء أعمال قمة الاوبك الثالثة في الرياض والتي لم تقرر أي زيادة في حصص الانتاج اليومية. وأرجع الخبراء والمتعاملون أسباب ثبات أسعار النفط في مستويات عالية إلى حالة القلق من ارتفاع الطلب على النفط الخام ومشتقاته مع اقتراب فصل الشتاء في نصف الكرة الشمالي وفي ظل انخفاض الكميات المعروضة في أسواق النفط.
    من ناحية أخرى تترقب أسواق النفط بعد ظهر اليوم صدور البيانات الرسمية حول كميات المخزون الامريكي من النفط الخام ومشتقاته.
    ومن جانب آخر استقرت أسعار النفط الامريكي في مستهل التعاملات صباح امس حيث سجل خام غرب تكساس المتوسط
    للعقود الآجلة تسليم يناير المقبل 94.68 دولار للبرميل بزيادة قدرها أربعة سنتات عن سعر الاقفال اول أمس.
    من ناحية أخرى تترقب أسواق النفط صدور البيانات الرسمية حول كميات المخزون الامريكي من النفط الخام ومشتقاته.
    وكانت بيانات الاسبوع الماضي قد أظهرت زيادة مفاجئة في كميات الاحتياطي الامريكي من النفط الخام والبنزين مما أدى إلى تراجع أسعار النفط عن رقمها القياسي المسجل فوق حاجز 98 دولارا للبرميل.
    النفط الكويتي
    من جانبها اعلنت مؤسسة البترول الوطنية امس ان سعر برميل النفط الكويتي بلغ في تعاملات اول امس 86ر85 دولار أمريكي مسجلا ارتفاعا قدره 66ر1 دولار مقارنة بسعر يوم الجمعة الماضي البالغ 20ر84 دولار.
    وكان سعر النفط الخام الكويتي حقق ارقاما قياسية جديدة الاسبوع الماضي وسط توقعات الخبراء في ذلك الوقت بتجاوزه حاجز ال 85 دولارا وهو ما تحقق في تعاملات السابع من الشهر الحالي حيث وصل سعر البرميل الواحد الى 70ر87 دولار وهو اعلى مستوى حققه حتى الآن.
    بديل الدولار
    قال وزير الطاقة الامريكي سام بودمان امس ان بلاده لا يقلقها الجدل داخل اوبك بشأن ايجاد بديل للدولار لتسعير النفط .
    وصرح للصحفيين بأنه يتعين على أوبك أن تتخذ قرارا بزيادة الانتاج في اجتماعها المقبل ولكنه أحجم عن تحديد حجم الزيادة. واستبعد محللون ان تتخلى الدول الاعضاء في منظمة أوبك عن تسعير النفط بالدولار على المدى القصير رغم مقترحات ايرانية وفنزويلية لدراسة بدائل , وينظر لمطلب ايران وفنزويلا على انه سياسي ولا ينتظر أن يلقى دعما كبيرا.
    وقال مايك ويتنر محلل الطاقة في سوسيتيه جنرال : انه ابداء لموقف. لا أعتقد أنه اقتراح جاد ولن تأخذه بقية الدول الاعضاء في اوبك على محمل الجد.
    وتراجعت عائدات صادرات الدول المصدرة للنفط جراء انخفاض العملة الامريكية لمستويات متدنية في الاسواق العالمية الشهر الجاري نظرا لأن النفط مسعر بالدولار. ودفع ذلك ايران وفنزويلا للدعوة في قمة اوبك بالرياض في مطلع الاسبوع للتخلي عن الدولار وتسعير النفط مقابل سلة من العملات.
    أعتقد أنها خطوة ملائمة سياسيا من جانب حكومات معارضة /للولايات المتحدة/ايديولوجيا اكثر منها خطوة لزيادة القيمة الصافية.ويجري تداول النفط بالدولار في الاسواق الفورية والآجلة ولا يتوقع ان يتغير الحال. فالكويت على سبيل المثال ألغت ربط عملتها بالدولار في مايو ايار وتحولت الى سلة من العملات لكنها مازالت تسعر مبيعات النفط الخام بالدولار.
    وربما قلص تراجع الدولار القوة الشرائية لدول اوبك لكنه ساهم أيضا في ارتفاع سعر النفط لمستويات قياسية عند 62ر98 دولار للبرميل في السابع من نوفمبر تشرين الثاني الجاري , ولهذا السبب لا يرى محللون منطقا اقتصاديا وراء التخلي عن الدولار. ووافقت منظمة أوبك على مناقشة ضعف الدولار قبل اجتماعها المقبل في ابوظبي في الخامس من ديسمبر كانون الاول. وقد تدرس السعودية مع دول الخليج الاخرى المنتجة للنفط رفع قيمة الريال لكنها لا تنوي التخلي عن ربطه بالدولار لصالح سلة عملات.

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 4 / 11 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 23
    آخر مشاركة: 14-11-2007, 10:40 AM
  2. الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 21 / 9 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 45
    آخر مشاركة: 01-11-2007, 11:46 AM
  3. الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 19 / 10 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 31
    آخر مشاركة: 01-11-2007, 11:30 AM
  4. الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 30 / 8 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 31
    آخر مشاركة: 12-09-2007, 09:47 AM
  5. الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 11 / 7 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 36
    آخر مشاركة: 25-07-2007, 10:11 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا