شهادة المحلل الفنى المعتمد CFTe1 - مستوى أول

إعلانات تجارية اعلن معنا

النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: حتى لا تضيع أسهمنا ومساهماتنا.. ونضيع!

  1. #1

    Post حتى لا تضيع أسهمنا ومساهماتنا.. ونضيع!

    حتى لا تضيع أسهمنا ومساهماتنا.. ونضيع!
    نجيب الزامل - 06/02/1427هـ
    - تم حذف البريد -

    .. " لا تخاطر بعشوائية، نحن نحضر لك المخاطر- مع تحيات هيئة السوق المالية."
    دعنا الآن من الجملة أعلاه وسنعود إليها لاحقا..
    الجميع يتحدث عن الأسهم وسوق الأسهم، حتى صارت صرعة ضربت كل المجتمع وكأن شيطناا من جنون أصابنا، وأذهلنا، وأطار برجا من أبراج عقلنا.. وفقدنا البوصلة، وزاغ الإدراك، ونجري كلنا وراء طريدة .. وعندما تقف الطريدة وتواجهنا، وتعض من أجسادنا نبدأ بالصراخ ونلتفت، أين المحللون؟ أين كشاف الأسواق؟ أين القوانين؟ ببساطة، لا أحد!
    ليس لأن لا أحد موجودا.. على العكس تماما، فالكل يصرخ على المساهم الأخير، بالتلفزيون، بالجريدة، بالإنترنت، بالرسائل الهاتفية، وبالأحلام والكوابيس.. ولكن عندما تقع الفأسُ في الرأس، وهي لا بد أن تقع عندما لا نعرف طرق الصيد، ولا فنه، وعندما تلتفت الطريدة لتنهشنا، بدل أن نتدسم بها. الخطأ ليس خطأ الهيئة (وعليها ملامة) وليس خطأ المعلقين ونجوم الأسهم الذين صاروا الآن أكبر من نجوم الطرب والكرة (وعليهم ملامة) والخطأ ليس خطأ المضارب، ولا اللاعب الكبير (وعليهم ملامة) الخطأ ليس خطأ المساهم الأخير (الصغير إن شئت!) ولكن عليه يقع أمران أمرُّهُما مـُرّ: الملامة والخسارة.. أو أنه الرأس الذي تتهاوى فوقه الفأس وهي تهبط من عل.
    الحقيقة: ضاع معنى سوق المال. ونسينا كلنا في الهوجة التسونامية أنه سوق رأس مال، وليس سوق مال. يجب ألا يكون المال بضاعة لذاته، إلا عند الصرافين. الرأسمال، وفلسفة رأس المال هي التي ستغير هذا المجتمع، لتتغير الموجة التسونامية التي لا يستطيع أحد السباحة فيها، ولو علّق الميدالية الأولمبية الذهبية، إلى بحر بموج سارح يسبح فيه الجميع، ويعرف أن يخرج منه الجميع قبل الغرق. وأقول هذا منبها، كشخص محايد لم أكتو بنار الأسهم حتى الآن. الحقيقة الضائعة، كما قلت، أن أحدا لم يعلمنا، أو أننا لم نتعلم، أن نعتبر السوق المالية سوقا لرأس المال.. كيف؟
    خذ مثلا عمليات الاكتتاب التي صارت تنبلج علينا مع انبلاج كل فجر جديد.. اسأل من يمشي في الشارع (ويجب أن تعلم هنا أني واحد من الشارع، وأعبر عنه من مكاني، وليس من الارتفاعات التحليلية الأكاديمية، أو المدعمة بالخبرات الواقعية الفوقية) ما معنى اكتتاب؟ فسيقول لك، هو المساهمة في شركة جديدة؟ يعني؟ يعني أن المحظوظ هو من يستطيع أن ينال حظا من أسهم الاكتتاب، ليتسنى له بيعها بعد وقت الإفراج بربح وافر.. صدقني هذا هو مفهومنا الشعبي لمعنى الاكتتاب. لم يقل لنا أحد يا جماعة الاكتتاب معناه تمويل، وليس معناه خلق تجارة أسهم جديدة.. تمويل لمشاريع إنتاجية، يعني أن المال المكدس من الاكتتابات يجب أن يدير التروس الصناعية، أو يحرك سيرا خدَميا.. وبحسبة منطقية بسيطة جدا، فإن الميلَ الحاد للتجارة بالأسهم، على حساب التمويل، يعني في النهاية الغرق.. كما مالت العبّارة وغرقت. المال للتمويل، ومن هنا ينبع الثبات، وتقل فرص المغامرات والخسائر وينعم الجميع براحة القلب.. كيف؟
    أن تعمل هيئة سوق المال بحرص أكيد على تنمية مفهوم التمويل والادخار، وهما عنصران مهمان لبناء الاقتصاد المتطور في البلدان المتطورة (بالطبع!) ويجب أن يكون هذا التثقيف حادا وسريعا، منعا لغرق السوق كله في المفهوم الخاطئ حين تصبح الوسيلة هي الغاية. يعني أن تحافظ الهيئة على أموال الاكتتابات لتمويل القطاع الإنتاجي مع حفظ المتاجرة بالأسهم (وترانا نقول المتاجرة، وليس التجارة) وهو ربط النسب النازلة والطالعة، أي الهامش الربحي وظل الخسارة، بمعدلات موزونة ومعقولة تمنع الزوغان في النسب الكبيرة طلوعا أو نزولا فيختفي في حالة الزوغان القرار الحصيف. سيشجع العائد المعقول الثابت صغار المساهمين على تنمية الثقافة الادخارية في حفظ الأسهم مددا طويلة (أو أطول) كعوائد ثابتة، وعونا ماليا مستقبلا لدراسة الأبناء، وللعيش الكريم في العمر المتقدم، كما هو عند الشعوب المتقدمة التي يكون الادخار من آصل تقاليدها الحياتية.
    يجب أن نلاحظ – على مستوى الأمة – أن الذي شاع هو تسابق في تأسيس الشركات لغرض مهم ليس الهدف الإنتاجي البعيد الباقي والمستمر، ولكنه سباق أرانب نحو الكعكة البراقة العالية الدسم.. كعكة الإدراج بالسوق، وما أدراك بهذه الكلمة السحرية (مدرجة Listed) فهي كنز الكنوز، جنة عدن الموعودة، ومدينة الذهب الخرافية.. هذا الدسم يعطل الحركة، ويبطئ التروس الحقيقية الدافعة للإنتاج وتدوير وتشغيل وتفعيل المال، فيبقى المالُ ثقيلا سمينا يدور في حلقته الضيقة كثور الساقية.. إن تمديد فترة الإدراج، مع العناية القصوى في مدى دراسات الجدوى في الشركات المطروحة للاكتتاب مع وضع خطة علنية مجدولة وموثقة للمشروع من بدء البناء لبدء الإنتاج أمر يتعدى كونه ضروريا، ليكون بالفعل من بداهة الأمور في المشاريع الإنتاجية، والثقل الذي سيهدئ فورة الاكتتابات للتسابق نحو الإدراج في السوق.
    الناس الصغار هم دائما الوقود الذي يشعل مولدات السوق ويبني العمالقة، وهم الحطب عندما تشتعل نار السوق، وأول من يحاول النجاة.. العمالقة. ولن يستطيع السوق حمايتهم إلا إن ضبطت معدلات الارتفاعات الربحية وظل الخسارة المقبول، وتفعيل المفهوم الادخاري عمليا أولا، ثم ستكون الرؤوس معدة لهضم معلومات ضرورة الأسهم كأدوات ادخارية، وليست فقط أدوات متاجرة.. وقنص سريع.
    البنوك؟.. لا، هؤلاء يستحقون، إكراما لهم، مقالا آخر..
    وعودة للجملة الاستهلالية أعلاه. هي نكتة دارت كرسالة في الهواتف المنقولة.. إنها تعبر عن البحث عمن نلوم عندما يكون من نلومه يستحق اللوم فعلا.. ولكن ننسى أن هناك من يستحق اللوم أيضا.. نحنhttp://www.forexgulf.net/vb//showthread.php?t=5

  2. #2

    افتراضي

    حكمة اليوم

    " لا تخاطر بعشوائية، نحن نحضر لك المخاطر- مع تحيات هيئة السوق المالية."

  3. #3

    افتراضي

    " لا تخاطر بعشوائية، نحن نحضر لك المخاطر- مع تحيات هيئة السوق المالية."
    .......................
    والله انه صــــــــــــادق.......تحيااااااااااتي

  4. #4

    افتراضي

    كلام حلو من الزامل وبالذات تعريف الإكتتاب وفكرة الإدخار



    قلب الأسد

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. فضل سورة الملك..لا تضيع عليك هذه الفرص !
    بواسطة أم خالد الحافظ في المنتدى إستراحة الأعضاء The Club Rest
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 08-03-2014, 04:41 PM
  2. إني مغادر إلى الحج.. أستودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه
    بواسطة alwafi في المنتدى نادي خـبـراء الـبـورصه العالمية
    مشاركات: 86
    آخر مشاركة: 29-01-2011, 07:22 AM
  3. --ــ--$ اخوكم محمد بن ممدوح آل دكمارى يستودعكم الله الذى لا تضيع ودائعه $--ــ--
    بواسطة محمد .م .آل دكماري في المنتدى نادي خـبـراء الـبـورصه العالمية
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 04-10-2009, 10:07 PM
  4. لو فقط نتعلم من التاريخ...حتى لا تضيع الحياه خلف سراب..!
    بواسطة الفقير لله في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 09-10-2008, 12:29 AM
  5. فرصه يجب ألاّ تضيع
    بواسطة أحمد أبو السعود في المنتدى نادي خـبـراء الـبـورصه العالمية
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 12-11-2007, 07:07 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا