استراتيجيات المضاربة وفن إتقانها باستخدام المتاجرة السعرية الزمنية

إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 33

الموضوع: الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 25 / 11 / 1428هـ

  1. #1
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 25 / 11 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء  25 / 11 / 1428هـ نادي خبراء المال


    الأسهم السعودية تتفاءل بـ«السوق الخليجية المشتركة» وترتفع 61 نقطة
    السيولة تقفز إلى مستويات مايو


    الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء  25 / 11 / 1428هـ نادي خبراء المال


    الرياض: جار الله الجار الله
    تفاعل سوق الأسهم السعودية مع إعلان البيان الختامي لقمة دول مجلس التعاون الخليجي في الدوحة أمس، بإطلاق السوق الخليجية المشتركة اعتبارا من مطلع 2008، لتغلق مرتفعة 61 نقطة، على الرغم من الضعف الذي أظهرته أسهم الشركات القيادية في تعاملاتها أمس باستثناء قطاع الاتصالات.
    وجاء في البيان أن المجلس يعلن انطلاق السوق الخليجية المشتركة اعتبارا من الأول من يناير (كانون الثاني) 2008، وأضاف البيان أن السوق المشتركة تنص على أن يعامل مواطنو دول المجلس الطبيعيون والاعتباريون في أي دولة من الدول الأعضاء نفس معاملة مواطنيها دون تفريق أو تمييز في كافة المجالات الاقتصادية، ويشمل ذلك المعاملة الضريبية وحرية تملك العقار وممارسة المهن والحرف وتداول وشراء الأسهم وتأسيس الشركات. أمام ذلك، اشار لـ«الشرق الأوسط» فضل البوعينين خبير اقتصادي، أن إقرار مجلس التعاون الخليجي للسوق الخليجية المشتركة يمكن أن يكون أهم قرارات المجلس الاقتصادية، لما له من تأثيرات كبيرة في اقتصاديات الخليج وقطاعات الإنتاج وأسواق المال، مضيفا أن هذا القرار سيحقق المزيد من الازدهار الاقتصادي للدول الأعضاء.
    وأفاد البوعينين أن هذا التوجه سيسهم في دعم الاقتصاديات الضخمة للاقتصاديات الأقل حجما ما يعني ضمان التنمية الشاملة لدول المجلس، مؤكدا على أن أنه قرار تاريخي بكل ما تحمله الكلمة من معنى، مبينا أن إشارة القرار نصا إلى عمليات تداول الأسهم، وتأسيس الشركات وحق مواطني دول الخليج في ممارستها بحرية تامة في أي من الدول الأعضاء، أنه سينعكس إيجابا على الاستثمارات المالية، وأسواق المال الخليجية.
    وتفاعلا مع القرارات الجديدة لمجلس التعاون الخليجي أنهت سوق الأسهم السعودية تعاملاتها عند مستوى 9778 نقطة بارتفاع 61 نقطة تعادل 0.63 في المائة عبر تداول 371.2 مليون سهم بقيمة 13.4 مليار ريال (3.57 مليار دولار)، لتقفز السيولة إلى مستويات لم تلامسها منذ 7 أشهر وبالتحديد بعد تعاملات 5 مايو (أيار) الماضي، لترتفع بذلك جميع القطاعات باستثناء قطاعي الكهرباء والإسمنت.
    وفي التطورات التي شهدتها السوق أمس عاد البوعينين ليوضح أنه إذا ما أنجزت مستقبلا عملية ربط الأسواق الخليجية وإتاحة فرصة التداول في أسواق الخليج المالية دون تحمل عناء السفر ومشقة الانتقال سيكون لها أثر كبير على المتداولين.
    ويبين أن التطلعات المستقبلية بإنشاء سوق مالية مشتركة يمكن من خلالها تداول أسهم شركات الأسواق الخليجية، ستدعم فكرة سوق الأسهم الموحدة وربط أسواق المال الخليجية على أساس أن النظام الحالي يسمح للخليجيين بتداول الأسهم وتأسيس الشركات في دول الخليج دون تمييز وبحرية تامة.
    وأكد أن هذا يعني مزيدا من الدعم لأسواق الخليج المالية، ولسوق الإنتاج وتأسيس الشركات، وسوق الإصدار الأولية التي يعتمد عليها قطاع الإنتاج في توفير السيولة الاستثمارية اللازمة، كما أنه سيدعم انسيابية حركة الاستثمارات المالية بين الأسواق الخليجية ما يؤدي بالتالي إلى زيادة زخم التداول والاستثمارات طويلة الأجل.
    إلا أن الخبير الاقتصادي تمنى أن تفعل آليات القرار ويتم تنفيذها في أسرع وقت ويشرع فورا إلى تقليل فوارق النظام وساعات التداول كي تسهل عملية الربط مستقبلا بين الأسواق المالية الخليجية كخطوة أولى في طريق إنشاء البورصة الخليجية الموحدة.
    من جانب آخر، أشار علي الفضلي محلل فني، إلى أن المؤشر العام في تعاملاته أمس تمكن من الوصول إلى مستويات عليا داخل منطقة 9000 نقطة، إلا أن أسهم شركة سابك فشلت للمرة الثالثة في اختراق مستوى المقاومة عند 170 ريالا (45.3 دولار)، واصفا هذا السلوك بأنه يرفع من مستوى القلق على مسار السوق الحالي، خصوصا مع اقتراب المؤشر العام من مستويات المنطقة النفسية عند 10 آلاف نقطة.







    الارتفاع يسيطر على البورصات العربية.. والكويتية تعاود الهبوط مرة أخرى
    الأحمر يلف قطاعات السوق القطرية > الأسهم الإماراتية تغلق مرتفعة بأداء قوي للعقارية > ارتفاع مؤشر الأسهم في السوق الأردنية



    عواصم عربية: «الشرق الأوسط»
    > الاسهم الاماراتية: قادت الشركات العقارية في بورصتي دبي وابوظبي امس الاسهم الاماراتية الى صعود قوي في اول يوم تداول بعد عطلة طويلة استمرت اربعة ايام. وارتفع مؤشر سوق الإمارات المالي الصادر عن هيئة الأوراق المالية والسلع بنسبة 2.12% ليغلق على مستوى 577.5.46 نقطة وشهدت القيمة السوقية ارتفاعاً بقيمة 15.84 مليار درهم لتصل إلى 762.12 مليار درهم وقد تم تداول ما يقارب 960 مليون سهم بقيمة إجمالية بلغت 4.87 مليار درهم من خلال 160.21 صفقة. وسجل مؤشر قطاع الخدمات ارتفاعاً بنسبة 2.50% تلاه مؤشر قطاع الصناعات ارتفاعاً بنسبة 2.07% تلاه مؤشر قطاع البنوك ارتفاعاً بنسبة 1.71% تلاه مؤشر قطاع التأمين ارتفاعاً بنسبة 0.69%. وبلغ عدد الشركات التي تم تداول أسهمها 68 من أصل 120 شركة مدرجة في الأسواق المالية. وحققت أسعار أسهم 51 شركة ارتفاعا في حين انخفضت أسعار أسهم 14 شركة بينما لم يحدث أي تغير على أسعار أسهم باقي الشركات. وكسب المؤشر القياسي لسوق دبي 104 نقاط بنسبة 1.9% الى 5459 نقطة وبلغت قيمة التداولات 6.1 مليار درهم حيث سجل سهم اعمار ارتفاعا بنسبة 2.8% الى 12.75 درهم بينما بلغت قيمة التداولات عليه 448 مليون درهم. وفي ابوظبي قادت شركتا «الدار» و«صروح» العقاريتيان السوق حيث سجل المؤشر ارتفاعا بنسبة 2.5% مرتفعا 104 نقاط الى 4267 نقطة وبتداولا ت بقيمة 1.5 مليار درهم. واغلق سهم الدار مرتفعا 7.7% الى 10.25 درهم بتداول 63 مليون سهم بقيمة 649 مليون درهم وقفز سهم صروح 4.55% الى 7.12 درهم بتداول 83 مليون سهم بقيمة 595 مليون درهم. وجاء سهم «الدار العقارية» في المركز الأول من حيث الشركات الأكثر نشاطا في السوق حيث تم تداول ما قيمته 649 مليون موزعة على 63.41 مليون سهم من خلال 224.1 صفقة. > الاسهم الكويتية: اختتمت السوق الكويتية تداولاتها أمس متراجعة بواقع 52.3 نقطة أو ما نسبته 0.43 % ليستقر مؤشرها العام عند مستوى 12039 نقطة، وكانت السوق قد تراجعت منذ اللحظة الأولى للتداولات مستكملة لتراجعات الجلسة السابقة ووصلت خلال التداولات دون مستوى 12000 نقطة لتقرع طبول الخطر مرة أخرى وتعاود بعدها الصعود مقلصة لخسائرها وبهذا تكون السوق قد جست نبض نقطة الدعم وللمرة الثانية، ومن ناحية أخرى فقد رفعت الشركة الوطنية للصناعات الاستهلاكية رأس مالها من ثلاثة إلى تسعة ملايين دينار كويتي في إطار الخطة التوسعية التي تعتمدها تمهيدا للدخول في عدد من المشاريع الصناعية الإستراتيجية، وقام المستثمرون بتناقل ملكية 206.6 مليون سهم بقيمة 100.4 مليون دينار كويتي نفذت من خلال 5758 صفقة. وعلى الصعيد القطاعي، ارتفع قطاع البنوك بواقع 73.9 نقطة وتصدر القطاعات المرتفعة تلاه قطاع الأغذية بواقع 60.7 نقطة، في المقابل تراجع قطاع الاستثمار بواقع 119.9 نقطة وتصدر القطاعات المتراجعة تلاه قطاع الخدمات بواقع 110.1 نقطة. > الاسهم القطرية: اختتمت السوق القطرية تعاملاتها ليوم أمس متراجعة بواقع 27.16 نقطة أو ما نسبته 0.30 % ليستقر مؤشرها العام عند مستوى 9130.40 نقطة، وكانت السوق قد تراجعت بقوة في النصف ساعة الأولى من التداولات لتبدأ بعدها من تقليص خسائرها شيئا فشيئا، وضغط بشكل رئيسي قطاع التامين وغالبية الأسهم النشطة مع بعض الأسهم الثقيلة كصناعات وكيوتل والمصرف على الأداء العام للسوق، واصدر مجلس إدارة شركة بروة العقارية قرارا بدعوة الجمعية العمومية للانعقاد بصفة غير عادية وذلك بتاريخ 30ـ12ـ2007، وذلك للموافقة على مقترح مجلس الإدارة بزيادة رأس مال الشركة ليصبح 2.5 مليار ريال قطري، وتعديل النظام الأساسي للشركة تبعا لذلك. ولم تتغير السيولة كثيرا عن مستويات الجلسة السابقة ولكنها تركزت أكثر على الأسهم الثقيلة، حيث قام المستثمرون بتناقل ملكية 10.2 مليون سهم بقيمة 467.6 مليون ريال قطري نفذت من خلال 6014 صفقة، وارتفعت أسعار أسهم 18 شركة مقابل تراجع لأسعار أسهم 17 شركة واستقرار لسعر سهم شركة واحدة. > الاسهم البحرينية: اختتمت السوق البحرينية تداولاتها ليوم أمس مرتدة للأعلى ومحققة لمكاسب جيدة، حيث استقر المؤشر العام عند مستوى 2617.17 نقطة كاسبا بواقع 14.39 نقطة أو ما نسبته 0.55 %، وجاء الدعم بشكل واضح ووحيد من الارتفاع القوي لقطاع البنوك التجارية على اثر المكاسب الجيدة لسهم البنك الأهلي المتحد، كما ارتفعت السيولة المتداولة لتصل إلى 778.9 ألف دينار بحريني ويتم من خلالها تناقل لملكية 2.53 مليون سهم. وعلى الصعيد القطاعي، ارتفع قطاع البنوك التجارية بواقع 62.94 نقطة، في المقابل تراجع قطاع الخدمات بواقع 3.88 نقطة تلاه متراجعا بواقع 2.32 نقطة قطاع الاستثمار، أما بقية قطاعات السوق فأقفلت مستقرة دون تغير.
    > الاسهم العمانية: تكاتفت القطاعات وغالبية الأسهم القيادية وبمؤازرة من السيولة الاستثمارية القوية لتحمل مؤشر السوق العمانية لمستوى تاريخي جديد، حيث استقر المؤشر في نهاية تعاملات جلسة يوم أمس عند مستوى 8526.840 نقطة كاسبا بواقع 95.79 نقطة أو ما نسبته 1.140%، فيما تألق سهم مسقط للتمويل بعد إعلان الشركة الوطنية للتمويل وشركة مسقط للتمويل المحدودة انه تم مناقشة إمكانية دمج الشركتين في كيان واحد، وخلصت المناقشة إلى انه من المتصور أن يعود هذا الاندماج بالنفع على مساهمي الشركتين وعلى كافة الإطراف المرتبطة بهما، وقام المستثمرين بتناقل ملكية 45.2 مليون سهم بقيمة 20.8 مليون ريال عماني نفذت من خلال 5810 صفقة، وارتفعت أسعار أسهم 31 شركة مقابل تراجع لأسعار أسهم 12 شركة واستقرار لأسعار أسهم 11 شركة.. وبالنسبة للاسم المرتفعة، تصدرها سهم مسقط للتمويل كاسبا بنسبة 9.09 % وصولا إلى سعر 0.252 ريال عماني تلاه سهم بنك التضامن بنسبة 8.18 % وصولا إلى سعر 0.582 ريال عماني. > الاسهم الاردنية: ارتفع التداول الاجمالي في البورصة الاردنية يوم امس الى حوالى 58 مليون دينار بعد حركة ايجابية للسيولة سواء الراكدة او المتحررة من بيع اسهم ثقيلة ادت في نهاية جلسة التداول الى ارتفاع المؤشر العام برغم تراجع اسهم ثقيلة من حيث الحجم.
    وكان المؤشر القياسي قد حقق ارتفاعات ايجابية بلغ معها 7120 نقطة عاد تحت ضغوط البيع الى مستوى 7060 بارتفاع نحو 10 نقاط.
    وبرز خلال التداول سهم بنك الاتحاد الذي واصل الارتفاع لليوم الثالث حيث بات مطلوبا دون وجود عرض وذلك بعد تفاعل السوق مع عملية رفع رأس المال وتوقعات ايجابية لانعكاس دخول شركاء استراتيجيين للبنك على نتائجه المالية وعملياته التشغيلية. وبلغ حجم التداول الإجمالي حوالي 57.6 مليون دينار وعدد الأسهم المتداولة 21.6 مليون سهم نفذت من خلال 15218 عقدا.
    وكانت السوق قد تحررت من ضغوط توفير سيولة كافية لتغطية اكتتاب الأفراد في أسهم الملكية الأردنية الذي انتهى مساء أول من أمس ما ادى الى توفير حجم وافر من السيولة لبناء المراكز المالية. وارتفع الرقم القياسي العام لأسعار الأسهم لإغلاق يوم امس إلى 7060 نقطة بارتفاع نسبته 0.13 بالمائة مقابل 6050 نقطة ليوم التداول السابق. > الاسهم المصرية: واصلت مؤشرات البورصة المصرية ارتفاعها فى ختام تعاملات أمس الثلاثاء لليوم الثالث على التوالي، لتقترب من حاجز الـ10 آلاف نقطة، بدعم من صعود عدد من الأسهم القيادية والكبرى في السوق، تصدرتها أسهم المالية والاتصالات والصناعية.
    وقفز مؤشر case 30 الشهير الذي يقيس أداء أنشط 30 شركة مقيدة بالسوق نحو 134.1 نقطة، بنسبة ارتفاع بلغت 1.36% وأغلق عند مستوى 9998.2 نقطة، بتداولات تجاوزت قيمتها 1.5 مليار جنيه مصري (271.2 مليون دولار ).
    وتوقع خبراء ومحللون اقتصاديون تخطى البورصة حاجز الـ 10 آلاف نقطة بنهاية الأسبوع الجاري فى اتجاه تحقيق مستوى الـ 12 ألف نقطة مع حلول نهاية العام الحالي.
    وتصدر سهم المجموعة المالية «هيرميس» قائمة الشركات الأعلى قيمة بنحو 229.6 مليون جنيه (41.5 ملون دولار)، بتداول 2.6 مليون ورقة، وارتفع بنحو 1.4% مسجلا 60.2 جنيه.
    وصعدت أسهم الاتصالات كافة، وسجل أوراسكوم تيليكوم ارتفاعا بنحو 1.4% وأغلق على 86.8 جنيه، موبينيل 0.1% مسجلا 219.3%، والمصرية للاتصالات بنحو 1.1% وأغلق على 20.1 جنيه. كما ارتفع أوراسكوم للإنشاء والصناعة بنسبة 2.2% مسجلا 528.1 جنيه، والبنك التجاري الدولي (مصر ) بنسبة 2.9% وأغلق على 83 جنيه.

  2. #2
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 25 / 11 / 1428هـ

    البنك الدولي يطلق شركة تمويل إسكاني في السعودية خلال أيام
    تساهم فيها شركات محلية مدعومة بخبرة هندية وتستهدف أصحاب الدخول المتوسطة والصغيرة وقروضها تصل لـ25 عاما



    لندن: مطلق البقمي
    كشفت لـ«الشرق الأوسط» مصادر مالية أن البنك الدولي سيطلق خلال أيام عبر ذراعه الاستثماري مؤسسة التمويل الدولية نشاط شركة متخصصة في التمويل الإسكاني في السوق السعودية تقدم قروض متوافقة مع الشريعة الإسلامية لمدة تصل إلى 25 عاما وتستهدف في المقام الأول أصحاب الدخول المتوسطة والصغيرة.
    وأكد وليد بن عبد الرحمن المرشد مدير مؤسسة التمويل الدولية في السعودية IFC ومسؤول الاستثمار الإقليمي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المؤسسة، أن الشركة تم الترخيص لها من وزارة التجارة والصناعة السعودية مؤخرا، برأسمال يبلغ ملياري ريال (533.3 مليون دولار).
    وبين المرشد الذي يشغل أيضا عضو مجلس في إدارة شركة التمويل الجديدة والتي اختير لها اسم الشركة السعودية للتمويل الإسكاني «سهل»، أن من أهداف الشركة توفير التمويل اللازم لرفع القدرة الشرائية للمواطنين لشراء مساكن لهم بضمان دخولهم الشهرية دون التأثير على مستوى معيشتهم. ويفتقد السوق السعودي كثيرا إلى مؤسسات التمويل التي تقدم خدماتها إلى القطاع العقاري رغم ما يشهده هذا القطاع من طفرة في الوقت الحالي، وأن وجد التمويل فهو على استحياء خاصة من بعض شركات التقسيط المحدودة النشاط أو بعض البنوك التي تتخوف من الدخول في هذا القطاع نتيجة لعدم تطبيق الرهن العقاري. حيث ما زال هذا النظام يدرس في وزارة العدل، وهناك مطالبات كبيرة على المستوى المحلي بضرورة الإسراع بإنجاز هذا النظام. إذ أنه رغم الطلب المتزايد على المساكن في السعودية وقلة التمويل إلا أن سوق الرهن العقاري لا تصل قيمتها في السعودية إلى 2 في المائة من الناتج المحلي الاجمالي، مقارنة بـ 78 بالمائة في المملكة المتحدة واكثر من 70 بالمائة في الولايات المتحدة، على سبيل المثال.
    وتضم قائمة الشركاء إلى جانب IFC، الذي ساهم بـ 100 مليون ريال (26.6 مليون دولار) تعادل 5 في المائة من رأس المال، كلا من البنك العربي الوطني وشركة مملكة التقسيط بـ 40 في المائة لكل منهما. كما تضم شركة دار الأركان العقارية التي يتم الاكتتاب هذه الأيام في 59.45 مليون سهم من أسهمها بـ 15 في المائة من رأسمال الشركة الجديدة، وستسفيد الشركة من خبرة بنك HDFC الهندي الذي له باع طويل في تمويل الإسكان في السوق الهندية.
    وذكر المرشد أن الشركة الجديدة ستتخصص في تمويل النشاط العقاري الإسكاني خاصة شراء المنازل والشقق السكنية والأراضي غير المخصصة للتجارة، مفيدا أن الشركة ستعتمد على تمويل متوافق مع الشريعة الإسلامية.
    يشار إلى أن عدد المواطنين السعوديين ووفقا للإحصاء السكاني الأخير، بلغ 16.5 مليون نسمة إضافة إلى 6.1 مليون مغترب مقيم في المملكة. وتشهد السعودية معدلات نمو مرتفعة للسكان، إذ يعد معدل النمو السكاني أحد أعلى المعدلات على مستوى العالم. وتتصدر الرياض المدن السعودية من حيث عدد السكان بـ 4.1 مليون نسمة، تليها جدة بـ 2.8 مليون نسمة، فمكة المكرمة بـ 1.3 مليون نسمة ثم المدينة المنورة بعدد سكان بلغ 900 ألف نسمة. وتحتاج السوق السعودية نحو 4.5 مليون وحدة سكنية خلال الـ 20 سنة المقبلة تقدر تكلفتها بحوالي 2.4 تريليون ريال (640 مليار دولار)، وستزداد الحاجة إلى أهمية ظهور شركات متخصصة في تمويل الإسكان تستطيع أن تلبي رغبات المواطنين في تملك وحدات سكنية. وسيؤدي هذا الأمر إلى أن على القطاع الخاص تمويل المواطنين سنويا بما يقارب 95.5 مليار ريال سنويا (25.4 مليار دولار)، وهذا ما يستدعي تنشيط وتنمية قطاع التمويل الاسكاني باستحداث سوق للسندات وتداول ادوات الدين لمعالجة الفجوة.
    يذكر أن هناك أكثر من شركة تمويل عقارية يتم الإعداد لها حاليا من بينها شركتان تبنتهما غرفتا الرياض وجدة. ويتم حاليا تقديم قروض ميسرة من صندوق التنمية العقاري لمدة تصل إلى 25 سنة يخصم منها 10 في المائة في حال السداد السنوي بشكل منتظم، بينما تحجم البنوك المحلية عن التوسع في مجال التمويل العقاري نتيجة للمخاطر الكبيرة فيه بسبب عدم وجود نظام للرهن العقاري.







    المبارك رئيسا والقويز نائبا له في مجلس «تداول» السعودية

    الرياض: «الشرق الأوسط»
    انتخب مجلس إدارة السوق المالية السعودية (تداول) الدكتور فهد المبارك رئيسا للمجلس، وطه القويز نائبا للرئيس، وجاء ذلك بعد أن عقد المجلس أول اجتماعاته أول من أمس بمقر الشركة في الرياض بحضور جميع أعضائه. يذكر أنه تم تعيين أعضاء مجلس إدارة شركة السوق المالية بعد موافقة مجلس الوزراء في جلسته التي عقدت في 19 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، لمدة 3 سنوات حيث تم تعيين، إضافة إلى المبارك والقويز، كل من: منصور الميمان من وزارة المالية وعبد الله الحمودي من وزارة التجارة والصناعة والدكتور عبد الرحمن الحميدي من مؤسسة النقد العربي السعودي. وضمت قائمة المجلس من القطاع الخاص كلا من: أحمد الخطيب وأحمد العولقي وعبد الرحمن اليحياء والمهندس سعود الدويش.

  3. #3
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 25 / 11 / 1428هـ

    «الظهران للنفط» السعودية تبرم عقد شراكة مع بتريفين الإيطالية لإنشاء مصنع بقيمة 200 مليون دولار
    يختص في صناعة حفارات التنقيب في إيطاليا



    الرياض: «الشرق الأوسط»
    أبرمت شركة الظهران العالمية للنفط والغاز إحدى شركات مجموعة الشعلة القابضة السعودية اتفاقية شراكة مع شركة بتريفين الإيطالية، التابعة لمجموعة تريفي العالمية لإنشاء مصنع لحفّارات تنقيب البترول ذات التقنية العالية باستثمارات تصل إلى 750 مليون ريال (200 مليون دولار).
    وأبرم العقد كل من الأمير عبد العزيز بن مشعل بن عبد العزيز، الرئيس التنفيذي لمجموعة الشعلة القابضة، والرئيس التنفيذي والشريك المؤسس لشركة الظهران العالمية للنفط والغاز وفابيو مارتشيليني مدير عام شركة بتريفين.
    وبين الأمير عبد العزيز بن مشعل بن عبد العزيز عقب توقيع الاتفاقية بأن التقنية المتطورة التي ستُستخدَم في المصنع الجديد ستُشكِّل ثورةً في عالم الحفّارات وستُغيِّر معالم نشاط التنقيب والحفر في المستقبل، خاصةَ لجهة تخفيض عدد العاملين على الحفّار الواحد من ستة إلى اثنين، واختصار الوقت اللازم لعمليات التنقيب والحفر بنسبة 30 في المائة على الأقل، مبيناً أن طاقة الحفّار الواحد تصل إلى حوالي 300 بئر بترول في السنة. وأضاف الأمير عبد العزيز بأن المشروع سيقام في إيطاليا على مرحلتين تمتدان لثلاث سنوات حتى يكتمل نهائياً، ويدخل مرحلة الإنتاج التجاري، وسيكون الاستثمار مناصفة بين شركة الظهران العالمية للنفط والغاز وشركة بتريفين، لافتاً إلى أن الهدف الرئيسي للمصنع هو تلبية احتياجات السوق السعودي ومن ثم الخليجي.
    وأضاف إلى أن الشركاء لديهم خطة، بعد التعرُّف إلى مدى تجاوب السوق مع مُنتجات المصنع ودراسته بعناية، لإنشاء خط لتجميع الحفّارات ذات التقنية العالية في المنطقة الشرقية من السعودية، وذلك بما يسهم في نقل المعرفة والتقنية المتطورة إلى السوق السعودي، وهو الهدف الذي تضعه دائماً مجموعة الشعلة والشركات المُنضوية تحت مظلتها عند توقيع أي اتفاقية شراكة مع مُصنِّع عالمي.







    مجموعة «غاز بروم الروسية» تستطلع فرص الاستثمار في السعودية
    بعد توقيع اتفاقية بقيمة 100 مليون دولار في صندوق العقارات الروسية


    الرياض: مساعد الزياني
    كشفت شركة غاز بروم و«غاز بروم بنك» عن اهتمامها للاستثمار في السعودية على اعتبار إنها أكبر اقتصاديات المنطقة، وتتمتع بالمزايا والفرص الاستثمارية الجاذبة لرؤوس الأموال. واوضح بورس إيفانوف مستشار رئيس مجلس إدارة «غاز بروم بنك» عن وجود سلسلة من الاتصالات والمباحثات التي تجريها الشركة مع حلفائها من رجال الأعمال السعوديين بهدف التوصل إلى نطاق عمل يحدد الفرص الاستثمارية التي يمكن أن تشكل نقطة انطلاق لتعاون استثماري مثمر بين الطرفين، خاصة فيما يتعلق بالمشاريع المشتركة ضمن قطاعات العقار والبنية التحتية والطاقة في السوق السعودية.
    في حين اكد عبد الله المليحي رئيس مجلس إدارة مجموعة المستثمرون العرب هناك عدد من الاتفاقيات ستبرم بين مستثمرين عرب وبين الشركة الروسية ستكون بمثابة نواة للتعاون المشترك طويل الأمد بين مجموعة المستثمرين العرب وشركة وبنك «غاز بروم» سواء بالنسبة للمشاريع المشتركة في السوق السعودية أو في السوق الروسية، موضحاً أن مباحثات جادة تجري خلال الفترة الحالية، وأنه سيتم الكشف عن نتائج هذه المباحثات، حيث أبدى الجانب الروسي اهتماماً بالغاً بجدوى الاستثمار في السوق السعودية.
    من جهة اخرى أبرمت مجموعة مستثمرين عرب اتفاقية مع شركة غاز بروم عملاق الطاقة الروسية، وبنك «غاز بروم» الروسي، يضخ بموجبها المستثمرون نحو 100 مليون دولار كمساهمة في صندوق الاستثمار العقاري الذي يعتزم بنك «غاز بروم» إطلاقه في السوق الروسية برأسمال وقدره مليار دولار، وصندوق استثماري آخر ينوي البنك طرحه خلال الفترة القريبة المقبلة في قطاع الطاقة برأسمال وقدره 5 مليارات دولار، على أن يتم تحديد حجم مساهمة الجانب السعودي فيه خلال الفترة القريبة المقبلة. ووقع الاتفاقية كل من عبد الله المليحي رئيس مجلس إدارة مجموعة المستثمرين العرب، وبورس إيفانوف مستشار رئيس مجلس إدارة «غاز بروم بنك» ممثلا عن الجانب الروسي، وبحضور عدد من المسؤولين التنفيذيين في كلا الشركتين، ونخبة من رجال الأعمال وممثلي المؤسسات المالية في السعودية. وبين عبد الله المليحي أن هذه الاتفاقية تمهد لعهد جديد من التعاون المثمر بين ممثلي القطاع الخاص في كلا البلدين، خاصة في ظل الفرص الاستثمارية المتنامية في كل من السوق الروسية والسعودية على حد سواء، وتعكس متانة العلاقات الاقتصادية بين رجال الأعمال الروسيين والسعوديين والجهود المتواصلة من قبل الطرفين لتعزيز قنوات التبادل الاستثماري في مختلف القطاعات الحيوية لا سيما قطاعات الطاقة والغاز والبنية التحتية والعقار والتي تتسم بجاذبية استثمارية عالية.

  4. #4
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 25 / 11 / 1428هـ

    اجتماع «أوبك» في أبوظبي يلقي بظلاله على أسواق النفط العالمية.. وتباين في آراء الأعضاء
    فيما تراجعت عقود الخام الأميركي أكثر من دولار


    نيويورك ـ لندن: «الشرق الأوسط»
    تراجعت العقود الآجلة للنفط الخام الامريكي، أكثر من دولار أمس الثلاثاء، مع محاولة السوق سبر نوايا «أوبك» بشأن سياسة الانتاج قبل الاجتماع المهم لوزراء نفط دول المنظمة اليوم الاربعاء.
    وشهدت السوق تقلبات في معاملات ما قبل الفتح مع وقوف بعض وزراء نفط «أوبك» ضد زيادة الانتاج في حين تركت السعودية وغيرها من منتجي الخليج، الباب مفتوحا أمام خيار زيادة الامدادات خلال اجتماعها اليوم الاربعاء في ابوظبي في الوقت الذي تصر فيه دول أخرى على أن الامدادات كافية لسد الطلب على الوقود في الشتاء وعلى أن ارتفاع أسعار النفط تحركه عوامل خارج سيطرة المنظمة. ومن شأن قرار «أوبك» أن يحدد ما اذا كانت أسعار الخام ستتجه مجددا نحو 100 دولار للبرميل أو لا. وتحدث وزراء من قطر وفنزويلا وايران وليبيا، قائلين انه لا داعي لزيادة الامدادات، فيما تجنبت الدول الخليجية الاساسية في «اوبك» بقيادة السعودية، التعليق بشأن ما اذا كانت المنظمة قد تختار زيادة الامدادات لكبح الأسعار.
    من جهته قال مندوب ايران الدائم لدى «أوبك» أمس، ان بلاده تستطيع ضخ المزيد من النفط في السوق، اذا قررت «أوبك» زيادة الانتاج، لكنه أضاف أن طهران لا ترى حاجة الى رفع انتاج المنظمة. ونسب موقع وزارة النفط الايرانية على الانترنت الى حسين كاظمبور أردبيلي القول «تملك ايران القدرة على مد السوق بمزيد من النفط، اذا قررت أوبك زيادة الانتاج». وكرر كاظمبور تصريحات أدلى بها في وقت سابق عندما، قال ان بلاده لا ترى حاجة لزيادة انتاج «أوبك». وما زالت أسعار النفط منخفضة بأكثر من 10 في المائة عن أعلى مستوى لها على الاطلاق البالغ 99.29 دولار للبرميل، الذي سجله الخام الاميركي في الحادي والعشرين من نوفمبر (تشرين الثاني)، فيما ساعد انتشار المخاوف من أن يؤدي ضعف الاقتصاد الامريكي الى تقليص الطلب العالمي على الطاقة في وقف الاتجاه الصعودي الحاد للأسعار.وفي هذا السياق قال الأمين العام لمنظمة أوبك أمس الثلاثاء، ان من المتوقع أن ينمو الطلب العالمي على النفط بنحو 1.3 مليون برميل يوميا في العام المقبل وان المنظمة لديها طاقة انتاجية احتياطية تتراوح بين ثلاثة ملايين وأربعة ملايين برميل يوميا.
    وذكرت وكالة أنباء الامارات (وام) أن الأمين العام عبد الله البدري «توقع نمو الطلب العالمى على النفط عام 2008 بحدود 1.3 مليون برميل يوميا». وأضافت أن البدري الذي تحدث في ابوظبي، حيث يجتمع وزراء من منظمة البلدان المصدرة للبترول (اوبك) لرسم سياسة الانتاج اليوم الاربعاء «أكد استعداد اوبك دائما لتزويد السوق باحتياجاتها، اذا كانت أساسيات السوق تتطلب ذلك». وقد تراجع النفط من مستواه القياسي، الذي بلغه قبل نحو اسبوعين عند 99.29 دولار للبرميل، الى نحو 89 دولارا امس الثلاثاء، قد قلص احتمال زيادة الامدادات من «اوبك». وردا على سؤال بشأن السعر العادل، الذي تراه «أوبك» مناسبا قال البدرى للوكالة ان «أوبك لا تحدد الاسعار وتتركها لقوى السوق، مضيفا أن المنظمة «لا تشجع الأسعار المرتفعة جدا، ولا المنخفضة جدا».







    «سامبا» مستشارا ماليا لإدارة اكتتاب شركة التصنيع وخدمات الطاقة السعودية

    الرياض:«الشرق الأوسط»
    أبرمت مجموعة «سامبا» المالية اتفاقية مع شركة التصنيع وخدمات الطاقة لتولي مهام المستشار المالي ومدير الاكتتاب لشركة «طاقة» التي تعتزم طرح جزء من رأسمالها للاكتتاب العام الأولي خلال العام المقبل.
    وأبرم الاتفاقية الدكتور عبد العزيز الجربوع، رئيس مجلس إدارة شركة «طاقة»، وعيسى العيسى العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لمجموعة «سامبا» المالية، والتي تم بموجبها تعيين المجموعة مستشاراً مالياً ومديرا للاكتتاب لشركة «طاقة».
    وبين العيسى اعتزاز مجموعته لشركة «طاقة» في هذه المرحلة الحيوية للشركة التي تبرز كواحدةٍ من دعائم الصناعة الوطنية.
    من جانبه، أوضح الدكتور عبد العزيز الجربوع رئيس مجلس إدارة الشركة عقب توقيع الاتفاقية أن توجه الشركة لإدراج أسهمها في السوق المالية هو ضمن استراتيجية الخصخصة التي تنتهجها الحكومة والمنسجمة مع تطلعات الشركة في إتاحة الفرصة أمام المستثمرين للاستفادة من الأداء المالي القوي للشركة وتحقيق عوائد استثمارية مجزية.
    وأشار الجربوع إلى رغبة الشركة في تحقيق أهدافها المتعلقة بتعزيز معدلات الشفافية في أعمالها بما يدعم قيمة أسهمها لمواجهة استحقاقات النمو والشراكة في أعمالها المستقبلية، لافتاً إلى أن اختيار مجموعة «سامبا» المالية للقيام بمهام المستشار المالي ومدير الاكتتاب، يأتي انطلاقاً من الثقة الكبيرة بخبرة المجموعة في هذا المجال، وأدائها المميز.

  5. #5
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 25 / 11 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء  25 / 11 / 1428هـ نادي خبراء المال


    3 شركات بالنسبة العليا.. و"كيان السعودية" الأكثر نشاطا
    الأسهم تواصل الارتفاع والمؤشر العام عند مستوى 9779 نقطة


    - فيصل الحربي من الرياض - 26/11/1428هـ
    أنهت الأسهم السعودية تداولات الأمس على ارتفاع نتيجة عمليات شراء أكسبت المؤشر العام للسوق 61 نقطة ليغلق عند مستوى 9779 نقطة بنسبة ارتفاع 0.63 في المائة. بعد تداول ما يزيد على 371 مليون سهم توزعت على 263 ألف صفقة بقيمة إجمالية ارتفعت لتتجاوز 13 مليار ريال.
    أما على مستوى القطاعات فقد ارتفعت مؤشرات السوق باستثناء قطاع الكهرباء الذي فقد 25 نقطة بنسبة 1.69 في المائة, وقطاع الأسمنت الذي خسر 19 نقطة بنسبة انخفاض بلغت 0.3 في المائة. بينما وعلى الجهة المقابلة كسب قطاع التأمين 50 نقطة بنسبة 2.02 في المائة, وكذلك قطاع الخدمات 43 نقطة بنسبة 1.94 في المائة. كما ارتفع كل من قطاع الاتصالات 57 نقطة بنسبة 1.87 في المائة, والقطاع الصناعي 149 نقطة بنسبة 0.61 في المائة, والقطاع الزراعي 25 نقطة بنسبة 0.58 في المائة. فيما ربح قطاع البنوك بدوره 76 نقطة بنسبة ارتفاع بلغت 0.3 في المائة.
    وفي نظرة على الأداء العام لشركات السوق مع نهاية تداولات الأمس نلاحظ ارتفاع 61 شركة حيث تصدرت ثلاث شركات قائمة الرابحين بنسبة الارتفاع القصوى المسموح بها في نظام التداول وهي كل من: شركة ملاذ للتأمين وإعادة التأمين التعاوني التي كسبت 15.25 ريال لتغلق عند مستوى 169.25 ريال للسهم الواحد، شركة جبل عمر للتطوير التي أغلقت عند مستوى 22.25 ريال بمكسب ريالين في كل سهم, والشركة الوطنية للتسويق الزراعي (ثمار) التي كسب سهمها ستة ريالات ليغلق عند مستوى 68 ريالا للسهم. بينما وعلى الجهة المقابلة أغلقت 30 شركة على انخفاض كان أبرزها شركة الزامل للاستثمار الصناعي التي خسرت خمسة ريالات لتغلق عند مستوى 99.25 ريال للسهم الواحد, وشركة المملكة القابضة التي أغلقت عند مستوى 11.75 ريال بخسارة 0.50 ريال في كل سهم. فيما أنهت أسهم 15 شركة تداولات الأمس دون تغير في مستوى إقفال يوم أمس الأول.
    على صعيد أداء الأسهم القيادية فقد خسر سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) 0.25 ريال ليغلق عند مستوى 168.75 ريال بنسبة انخفاض 0.15 في المائة, بعد تداول 3.4 مليون سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 575 مليون ريال. وأغلق سهم شركة الاتصالات السعودية عند مستوى 77.5 ريال بمكسب 1.75 ريال وبنسبة ارتفاع 2.31 في المائة, حيث تجاوزت كمية الأسهم المتداولة 2.5 مليون سهم بلغت قيمتها الإجمالية 194 مليون ريال. أما سهم مصرف الراجحي فقد كسب 0.25 ريال ليغلق عند مستوى 106.25 ريال بنسبة ارتفاع 0.24 في المائة, بعدما بلغت قيمة إجمالي ما تم تداوله من أسهم 343 مليون ريال توزعت على ما يزيد على 3.2 مليون سهم. وأنهت مجموعة سامبا المالية تداولات الأمس عند مستوى 152.25 ريال بمكسب 1.75 ريال ونسبة ارتفاع 1.16 في المائة, بعد تداول ما يزيد على 102 ألف سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 15 مليون ريال.
    من جهة أخرى، تصدر سهم شركة كيان السعودية للبتروكيماويات قائمة أكثر شركات السوق نشاطا حسب القيمة والكمية أيضا بعدما بلغت قيمة إجمالي ما تم تداوله من أسهم 1.1 مليار ريال توزعت على ما يزيد على 53 مليون سهم, لينهي سهم الشركة تداولات الأمس عند مستوى 20.75 ريال بمكسب 0.25 ريال في كل سهم. تلاه سهم شركة جبل عمر للتطوير بحجم تداول لما يزيد على 46 مليون سهم بلغت قيمتها الإجمالية مليار ريال.







    سعوديون يضخون 100 مليون دولار في صندوقي "غاز بروم"

    - عبد الرحمن آل معافا من الرياض - 26/11/1428هـ
    أبرم مستثمرون سعوديون وروس أمس في الرياض اتفاقية كان طرفها السعودي مجموعة المستثمرون العرب التي يرأسها رجل الأعمال السعودي عبد الله بن زيد المليحي، مع كل من شركة غاز بروم عملاق الطاقة الروسية، وبنك "غاز بروم" الروسي. ونصت الاتفاقية على أن تضخ بموجبها مجموعة المستثمرون العرب 100 مليون دولار مساهمة منها في صندوق الاستثمار العقاري الذي يعتزم بنك "غاز بروم" إطلاقه في السوق الروسية برأسمال قدره مليار دولار، إلى جانب صندوق استثماري آخر ينوي البنك طرحه خلال الفترة القريبة المقبلة في قطاع الطاقة برأسمال قدره خمسة مليارات دولار، على أن يتم تحديد حجم مساهمة الجانب السعودي فيه خلال الفترة القريبة المقبلة.
    في مايلي مزيداً من التفاصيل:
    أبرم مستثمرون سعوديون وروس أمس في الرياض اتفاقية كان طرفها السعودي مجموعة المستثمرون العرب التي يرأسها رجل الأعمال السعودي عبد الله بن زيد المليحي، مع كل من شركة غاز بروم عملاق الطاقة الروسية، وبنك "غاز بروم" الروسي. ونصت الاتفاقية على أن تضخ بموجبها مجموعة المستثمرون العرب 100 مليون دولار مساهمة منها في صندوق الاستثمار العقاري الذي يعتزم بنك "غاز بروم" إطلاقه في السوق الروسية برأسمال قدره مليار دولار، إلى جانب صندوق استثماري آخر ينوي البنك طرحه خلال الفترة القريبة المقبلة في قطاع الطاقة برأسمال قدره خمسة مليارات دولار، على أن يتم تحديد حجم مساهمة الجانب السعودي فيه خلال الفترة القريبة المقبلة.
    ووقع الاتفاقية ـ التي تلاها مؤتمر صحافي مشترك ـ كل من عبد الله بن زيد المليحي، رئيس مجلس إدارة مجموعة المستثمرون العرب، وبورس إيفانوف، مستشار رئيس مجلس إدارة "غاز بروم بنك" ممثلاً عن الجانب الروسي، وبحضور عدد من المسؤولين التنفيذيين في كلا الشركتين، ونخبة من رجال الأعمال وممثلي المؤسسات المالية في السعودية.
    ويأتي توقيع الاتفاقية بين الجانبين ثمرة للمباحثات واللقاءات التي أجراها بنك "غاز بروم" الروسي خلال الفترة الماضية مع مجموعة من المستثمرين السعوديين وشركات الاستثمار المالية المرخصة حول آفاق التعاون الاستثماري المتبادل بين الطرفين والفرص الاستثمارية الواعدة في الأسواق الروسية والسعودية.
    وقال لـ "الاقتصادية" عبد الله المليحي إن مجموعة المستثمرون العرب ستبدأ في ضخ الـ 100 مليون دولار في صندوق العقار الروسي بعد تحديد الجهة المرخصة من قبل هيئة السوق المالية السعودية، حيث من المقرر أن يتم تعييّن الشركة المالية خلال الـ 14 يوما المقبلة، في حين سيتولون في مجموعتهم الترويج للاكتتاب في الصندوق للطاقة والذي يبلغ الاستثمار فيه نحو خمسة مليارات دولار في نهاية كانون الثاني (يناير) أو مطلع شباط (فبراير) المقبلين.
    وأضاف المليحي أن هذه الاتفاقية تمهدّ لعهدٍ جديد من التعاون المثمر بين ممثلي القطاع الخاص في كلا البلدين، خاصة في ظل الفرص الاستثمارية المتنامية في كل من السوقين الروسية والسعودية على حد سواء، كما وتعكس متانة العلاقات الاقتصادية بين رجال الأعمال الروسيين والسعوديين والجهود المتواصلة من قبل الطرفين لتعزيز قنوات التبادل الاستثماري في مختلف القطاعات الحيوية ولا سيما قطاعات الطاقة، الغاز، البنية التحتية والعقار والتي تتسم بجاذبية استثمارية عالية.
    وبيّن أن مجموعة المستثمرون العرب التي يستحوذ رأس المال السعودي على 70 في المائة من أسهمها، تتمتع بعلاقات وطيدة مع شركة "غاز بروم" التي تمتلك بنك "غاز بروم" و تعد واحدة من أكبر شركات العالم وعملاقاً اقتصادياً في قطاع الطاقة، وأن مساهمة الشركة في صناديق الاستثمار التي سيطلقها بنك "غاز بروم" تأتي انطلاقاً من الثقة الكبيرة بأداء الشركة وقدرتها على تحديد استراتيجياتها الاستثمارية وفقاً لمؤشرات السوق. وأكد أن الاتفاقية تعد بمثابة نواة للتعاون المشترك طويل الأمد بين مجموعة المستثمرون العرب وشركة وبنك "غاز بروم" سواء بالنسبة للمشاريع المشتركة في السوقين السعودية والروسية، منوهّاً بأن مباحثات جادة تجري بهذا الخصوص، وأن المرحلة المقبلة ستكشف عن نتائج هذه المباحثات، حيث أبدى الجانب الروسي اهتماماً بالغاً بجدوى الاستثمار في السوق السعودية.
    من جانبه، أعرب بورس إيفانوف، مستشار رئيس مجلس إدارة "غاز بروم بنك" عن سعادته بالتوصل إلى هذه الاتفاقية مع مجموعة المستثمرون العرب والتي من شأنها أن تؤسس لعلاقات استثمارية متينة بين ممثلي القطاع الخاص في السعودية وروسيا، خاصة في ظل المؤشرات الإيجابية التي لمسها أثناء مباحثاته مع رجال أعمال ومستثمرين سعوديين وعدد من شركات الاستثمار المالية أثناء رحلته إلى السعودية.
    وأكد إيفانوف الأهمية البالغة التي توليها شركة غاز بروم و "غاز بروم بنك" للسوق السعودية على اعتبارها أكبر اقتصادات المنطقة، وتتمتع بالمزايا والفرص الاستثمارية الجاذبة لرؤوس الأموال، موضحاً أن هناك سلسلة من الاتصالات والمباحثات التي تجريها شركة "غاز بروم" و بنك "غاز بروم" مع حلفائها من رجال الأعمال السعوديين بهدف التوصل إلى نطاق عمل يحدد الفرص الاستثمارية التي يمكن أن تشكل نقطة انطلاقٍ لتعاون استثماري مثمر بين الطرفين، خاصة فيما يتعلق بالمشاريع المشتركة ضمن قطاعات العقار والبنية التحتية والطاقة في السوق السعودية.
    واستعرض إيفانوف خلال المؤتمر الصحافي التفاصيل المتعلقة بكلٍ من صندوقي العقار والطاقة اللذين تعتزم الشركة طرحه بإدارة بنك "غاز بروم"، مشيراً إلى أن السوق الروسية يعدان من أكثر الأسواق الأوروبية قابلية للنمو خاصة في مجال العقار نظراً للكثافة السكانية العالية التي تشهدها المدن الروسية، والتي تستلزم توفير عدد كبير من الوحدات السكنية.

  6. #6
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 25 / 11 / 1428هـ

    "روابي القابضة" تطلق شركة جديدة للاتصالات في البحرين

    - أحمد العبكي من الدمام - 26/11/1428هـ
    أطلقت مجموعة روابي القابضة شركة جديدة متخصصة في الاتصالات والبرمجيات "روابي للاتصالات والبرمجيات" ومقرها البحرين، حيث تمتلك "روابي القابضة" 95 في المائة من رأسمال الشركة الجديدة، فيما يمتلك شريك بحريني الحصة المتبقية.
    وقال المهندس علي التركي، الرئيس التنفيذي للشركة الجديدة، إن مجال الاتصالات والبرمجيات من أحد الأنشطة الرئيسة لمجموعة روابي وهذه الخدمات تقدم من خلال شركة روابي للاتصالات والبرمجيات السعودية والتي تعد بمثابة الشركة الأم للشركة البحرينية الوليدة، حيث قامت هذه الشركة خلال عقد من الزمن بربط شبكات الاتصالات بين شركات ومؤسسات القطاع النفطي وتقديم حلول معلوماتية وخدمات استشارية لشركة الاتصالات السعودية وتقديم خدمات الإمداد بكابلات الاتصالات، وخدمات الرسائل الصوتية، والاستشارات فيما يتعلق بهندسة شبكات الاتصالات، وتركيب نظام أجهزة إنذار وحساسات للإنذار عن عمليات السرقة في المصارف والمكاتب.
    وبيّن علي التركي أن روابي للاتصالات حصلت من هيئة تنظيم الاتصالات في البحرين على ثلاثة تراخيص وهي ترخيص IsL للاتصالات الدولية، وترخيص ISP لتوفير خدمة الإنترنت، وترخيص الخدمات المضافة على الخدمات الأساسية، وجاري الحصول على تراخيص أخرى، مشيرا إلى أن الشركة تستهدف الشركات الكبرى والمتوسطة والمؤسسات المالية، إضافة إلى التعاون مع شركات للاتصالات في البحرين، موضحا أن الشركة تسعى جاهدة لتقديم أفضل ما توصلت له التقنية الحديثة في مجال الاتصالات من خلال تعاونها مع العديد من الشركات العالمية مثل باكتولوس، نيكستون، جريد، وفيرزسكوم للحصول على الدعم الفني والخبرة.
    وأضاف التركي أنه تم اختيار البحرين لمقر الشركة يعود لعدة أسباب منها التوسع خليجيا، حيث توجد المجموعة في قطر، الكويت، والإمارات وكون البحرين مرفأ ماليا مهماً في الوقت الحالي في المنطقة وقربها من الخبر مقر المجموعة، ونأمل أن تحقق الشركة الأهداف المرجوة وأن تواصل النجاح الذي تحققه نفس الشركة في السعودية وخصوصا في ظل التقدم الهائل في قطاع الاتصالات.
    يذكر أن "روابي للاتصالات والبرمجيات" تأتي ضمن عدة شركات أطلقتها مجموعة روابي القابضة في البحرين، منها روابي البحرين، إضافة إلى فروع في قطر، الإمارات، والكويت. وتتنوع الحقيبة الاستثمارية لمجموعة روابي القابضة، وتضم العديد من المجالات التي تشتمل على الصناعة والهندسة والتجارة والتكنولوجيا والاتصالات وخدمات النفط والغاز، إضافة إلى أنشطة جديدة أضافتها المجموعة أخيرا مثل الخدمات البحرية وخدمات تموين السفن بالوقود وخدمات تنظيف الشواطئ وخدمات توزيع المواد الغذائية.







    بنك الرياض يحصد جائزتين عالميتين في مجال المصرفية الإلكترونية والاستثمار

    - "الاقتصادية" من الرياض - 26/11/1428هـ
    فاز بنك الرياض بجائزتين جديدتين في مجالي الخدمات المصرفية الإلكترونية والاستثمار، لتضاف إلى الإنجازات والجوائز التي حققها البنك سابقاً في عدد من المجالات المصرفية الأخرى.
    ومنحت مجلة "وورلد فاينانس" التمويل العالمي، وهي إحدى المطبوعات العالمية المتخصصة في تقييم أداء البنوك والشركات الاستثمارية، بنك الرياض جائزة أفضل بنك للخدمات المصرفية الإلكترونية في الشرق الأوسط، وجائزة أفضل بنك استثمار للعام الجاري 2007.
    وأوضح رياض الزهراني، نائب رئيس أول مدير إدارة البنكية الإلكترونية، أن بنك الرياض حقق خلال الأعوام الماضية إنجازات عديدة وغير مسبوقة في السوق المحلية، في مجال المصرفية الإلكترونية.
    وقال إن بنك الرياض أول من أطلق خدمات الجوال المصرفي التي يقدمها لعملائه، والتي تمكن العملاء من عرض موقع بنك الرياض واستخدامه (رياض أون لاين) من خلال الهاتف المحمول.وتتاح هذه الخدمة من خلال جميع أنواع الهواتف المحمولة، والتي لديهـا خاصيـة تصفـح الإنترنت بتقنية (GPRS).
    وأكد الزهراني على أن حصد بنك الرياض لهذه الجوائز العالمية في مجالات التقنية والمصرفية الإلكترونية، تأتي تتويجاً للجهود الكبيرة التي بذلها البنك في هذه المجالات، ولمواكبته الدائمة لكل ما هو جديد ومتطور في العالم.
    وأضاف الزهراني أن بنك الرياض يوفر لعملائه من خلال "رياض نت" خدمات مصرفية متطورة عبر قنوات إلكترونية سهلة وميسرة وآمنة، ومتنوعة، تمكّنهم من إجراء تعاملاتهم المصرفية بمنتهى السهولة والراحة والأمان، عن طريق الموقع الإلكتروني رياض أون لاين، جوّال الرياض، الهاتف المصرفي، وصراف الرياض الآلي.
    على الصعيد نفسه، أوضح عادل بن عتيق نائب رئيس أول مدير إدارة استثمارات العملاء في بنك الرياض، أن فوز بنك الرياض بجائزة أفضل بنك استثمار من مجلة "وورلد فاينانس" تأكيد على ريادة بنك الرياض في مجال إدارة صناديق ومحافظ الاستثمار.
    وقال إن بنك الرياض لديه خبرة جيدة وطويلة في هذا المجال، حيث نجح وللسنة التاسعة على التوالي في المحافظة على مركز الريادة في مجال إدارة صناديق الاستثمار، ليصبح عدد الجوائز التي حصل عليها خلال الأعوام التسعة الماضية 190 جائزة تفوق، إضافة إلى فوزه ودون منافس بالجوائز الثلاث المخصصة لأفضل مدير استثمار لسنة ولثلاث ولخمس سنوات عن أداء العام الماضي 2006، على ضوء تقييم "ارنست أند يونج" بالتنسيق مع لجنة منتجات الاستثمار للبنوك السعودية، وتمكنه من مضاعفة حصته في سوق صناديق الاستثمار في المملكة.

  7. #7
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 25 / 11 / 1428هـ

    "سامبا" مديراً للاكتتاب ومستشار مالياً لشركة التصنيع وخدمات الطاقة

    - "الاقتصادية" من الرياض - 26/11/1428هـ
    اختارت شركة التصنيع وخدمات الطاقة "طاقة" مجموعة سامبا المالية لتولي مهام المستشار المالي ومدير الاكتتاب لشركة "طاقة" التي تعتزم إدراج رأسمالها للاكتتاب العام الأولي خلال العام القادم 2008.
    وأكد عيسى بن محمد العيسى العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لمجموعة سامبا المالية،
    اعتزاز المجموعة بالمشاركة في هذه المرحلة الحيوية للشركة التي تبرز كواحدةٍ من دعائم الصناعة الوطنية، وتتمتع بالرؤية والإمكانات التي تؤهلها لتتبوأ موقعاً ريادياً في المملكة ضمن قطاع توطين الصناعة ونقل التقنية، معربا عن شكره لشركة "طاقة" على اختيارهم مجموعة سامبا المالية. وأضاف العيسى أن هذا الاختيار جاء بناء على قاعدة عريضة وراسخة من مجموعة من أضخم الاكتتابات في تاريخ المملكة التي تميزت "سامبا" في إدارتها سابقاً وسجلت نجاحات باهرة.
    وتم التوقيع على الاتفاقية في مبنى المركز الرئيسي لمجموعة سامبا المالية من قبل كل من الدكتور عبد العزيز بن صالح الجربوع رئيس مجلس إدارة شركة "طاقة"، وعيسى بن محمد العيسى العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لمجموعة سامبا المالية، التي تم بموجبها تعيين المجموعة مستشاراً مالياً ومديرا للاكتتاب لشركة "طاقة".
    وقال الدكتور عبد العزيز بن صالح الجربوع رئيس مجلس إدارة الشركة عقب توقيع الاتفاقية، إن توجه الشركة لإدراج أسهمها في السوق المالية هو ضمن استراتيجية التخصيص التي تنتهجها الحكومة والمنسجمة مع تطلعات الشركة في إتاحة الفرصة أمام المستثمرين للاستفادة من الأداء المالي القوي للشركة وتحقيق عوائد استثمارية مجزية، إلى جانب رغبة الشركة في تحقيق أهدافها المتعلقة بتعزيز معدلات الشفافية في أعمالها بما يدعم قيمة أسهمها لمواجهة استحقاقات النمو والشراكة في أعمالها المستقبلية، لافتاً إلى أن اختيار مجموعة سامبا المالية للقيام بمهام المستشار المالي ومدير الاكتتاب، يأتي انطلاقاً من الثقة الكبيرة بخبرة المجموعة في هذا المجال، وأدائها المميز.
    يذكر أن شركة التصنيع وخدمات الطاقة "طاقة" تأسست في عام 2003، ويبلغ رأسمالها الحالي ملياري ريال، وتعد الشركة إحدى أبرز الشركات المتخصصة في قطاع التصنيع وخدمات الطاقة بشكل عام وقطاع البترول والغاز بشكل خاص.
    وتعمل "طاقة" على تطوير المشاريع من خلال جذب شركاء جدد وتشكيل تحالفات استراتيجية. وتتميز الشركة بتنوع أنشطتها ومشاركتها في مجموعة واسعة من الأعمال التي تشمل تقديم خدمات الاستكشاف بالمسح الزلزالي والدراسات الجيوفيزيائية، الحفر البري والبحري لاستخراج البترول والغاز، وكذلك إنشاء عدد من المشاريع الصناعية والخدمية المساندة لقطاعات البترول والغاز والمعادن والبتروكيماويات والمناجم والكهرباء والمياه، بشكل مباشر أو من خلال إنشاء شركات متخصصة.
    يذكر أن شركة التصنع وخدمات الطاقة تمتلك استثمارات حيوية في عدد من كبريات الشركات العاملة في قطاع التصنيع والطاقة، حيث تمتلك الشركة ما نسبته 51 في المائة من كل من شركة الحفر العربية والشركة العربية للجيوفيزيقا والمساحة "أركاس، كما تمتلك 51 في المائة من شركة الجبيل لخدمات الطاقة "جسكو"، فيما بلغت حصة طاقة 49 في المائة في شركة سي. جي. جي أرديسانز لأعمال المسح الزلزالي في دول الخليج والشرق الأوسط، إلى جانب قيام الشركة بإنشاء شركة لتصنيع المنصات البحرية في ميناء الملك عبد العزيز في الدمام مشاركة مع كل من مجموعة الرشيد للاستثمارات وشركة سايبم العالمية.







    قمة الدوحة: العملة الموحدة في موعدها 2010 وإعداد دراسة تفصيلية عن التضخم والبطالة
    تقوية الموقف التفاوضي لاقتصاد الخليج وتعزيز تنافسيته .. سوق مشتركة بعد 26 يوما


    - "الاقتصادية" من الدوحة - 26/11/1428هـ
    قطعت قمة دول مجلس التعاون الخليجي، التي اختتمت أعمالها أمس في الدوحة الشكوك أمام موعد العملة الموحدة, حيث أعلن البيان الختامي بأن القادة وجهوا الوزراء المعنيين باستكمال متطلبات الوحدة النقدية قبل حلول موعدها عام 2010.
    وأعلنت القمة عن تأسيس مرحلة جديدة للعمل الاقتصادي باعتمادها إطلاق السوق الخليجية المشتركة ابتداء من مطلع العام المقبل أي بعد 26 يوما. وتقضي السوق المشتركة بأن يعامل مواطنو دول المجلس الطبيعيون والاعتباريون في أي دولة من الدول الأعضاء نفس معاملة مواطنيها دون تفريق أو تمييز في كل المجالات الاقتصادية، وعلى وجه الخصوص، في
    مزاولة جميع الأنشطة الاقتصادية والاستثمارية والخدمية, ممارسة المهن والحرف, تداول وشراء الأسهم وتأسيس الشركات, العمل في القطاعات الحكومية والأهلية, التأمين الاجتماعي والتقاعد, تملك العقار، تنقل رؤوس الأموال، المعاملة الضريبية, الاستفادة من الخدمات التعليمية والصحية والاجتماعية, والتنقل والإقامة. ومن شأن هذه السوق, تعزيز اقتصاديات دول المجلس في ضوء التطورات الدولية وما تتطلبه من تكامل أوثق يقوي من موقفها التفاوضي وقدرتها التنافسية في الاقتصاد العالمي.
    وهنا أبلغ "الاقتصادية" الدكتور حمد البازعي، وكيل وزارة المالية السعودية للشؤون الاقتصادية، أن دول الخليج استكملت جميع القواعد التنفيذية والأدوات التشريعية لمعظم المجالات الاقتصادية التي تشملها السوق الخليجية المشتركة.
    على صعيد اقتصادي آخر, كلَّفت القمة الهيئة الاستشارية، بدراسة موضوعي ظاهرة التضخم، وارتفاع الأسعار، وآثارها الاجتماعية في المواطنين، واقتصادات دول مجلس التعاون ومشكلة البطالة (الباحثين عن العمل)، وأسبابها وآثارها، ووسائل علاجها، خلال دورتها المقبلة.
    وفي الجانب السياسي, بحثت القمة مجمل الأوضاع وأبرز القضايا السياسية الإقليمية والدولية، وعبرت عن مواقف دول المجلس بشأنها، ففيما يتعلق باستمرار احتلال إيران للجزر الثلاث طنب الكبرى، وطنب الصغرى، وأبوموسى التابعة لدولة الإمارات، تم التأكيد على دعم حق السيادة لدولة الإمارات على جزرها الثلاث وعلى المياه الإقليمية والإقليم الجوي والجرف القاري والمنطقة الاقتصادية الخالصة للجزر الثلاث، بصفتها جزءا لا يتجزأ من الإمارات. وتم التعبير عن الأسف لعدم إحراز الاتصالات مع إيران أية نتائج إيجابية، من شأنها التوصل إلى حل قضية الجزر الثلاث، ما يسهم في تعزيز أمن المنطقة واستقرارها.
    في مايلي مزيداً من التفاصيل:
    أقرت قمة مجلس التعاون الخليجي التي اختتمت أعمالها أمس في الدوحة انطلاق السوق الخليجية المشتركة بعد 26 يوما، أي اعتبارا من الأول من كانون الثاني (يناير) 2008. ونوه الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير دولة قطر بما ساد القمة من روح أخوية معهودة وتفاهم تام ينبع من "إيماننا الراسخ وقناعتنا الثابتة بوحدة هدفنا ومصيرنا".
    وقال إن هذا اللقاء أكد مجددا على الحرص العميق لجميع قادة دول المجلس على تدعيم أواصر الأخوة والتضامن بين دولهم وتعزيز مسيرة مجلس التعاون وتطويرها من أجل خير شعوبه ورفعتها .وأشار إلى أن ما حققته هذه القمة من نجاح يبرهن على أن مسيرة مجلس التعاون الخليجي ماضية قدما إلى الأمام "بفضل ما نملكه من إرادة وعزيمة ليبقى بيتنا الخليجي قويا وعزيزا وآمنا .. وسنواصل بإذن الله العمل معا في مختلف المجالات لنحقق لشعوبنا غدا أفضل وليظل هذا المجلس خير تجسيد لما يجمعنا من أواصر وروابط أخوية متينة".
    من جانبه, أعرب السلطان قابوس بن سعيد سلطان عُمان عن تقديره وامتنانه لما بذله أمير قطر من جهود لإدارة أعمال هذه الدورة .وقال قابوس في كلمته أمام الجلسة الختامية للقمة إن أهداف المجلس واضحة وجلية ونحن ماضون بقوة لتحقيقها بما يضمن السلم والأمن والاستقرار لمنطقتنا والتقدم والرخاء لشعوبنا . وأعرب عن شكر سلطنة عمان لدولة قطر لاستضافة هذه الدورة نيابة عنها .. كما أعرب عن تطلع السلطنة حكومة وشعبا إلى استضافة الدورة القادمة للمجلس الأعلى لمجلس التعاون على أرضها .ووجه الشكر للأمين العام لمجلس التعاون ومساعديه للجهود التي قدموها لإنجاح أعمال هذه الدورة.
    وأكد إعلان الدوحة أن إطلاق السوق الخليجية المشتركة يأتي انطلاقا من الأهداف والغايات التي نص عليها النظام الأساسي لمجلس التعاون لتقوية أواصر التعاون بين الدول الأعضاء وتحقيق التنسيق والتكامل والترابط بينها في جميع الميادين, وحرصا على تعزيز اقتصادات دول المجلس في ضوء التطورات الدولية وما تتطلبه من تكامل أوثق يقوي موقفها التفاوضي وقدرتها التنافسية في الاقتصاد العالمي .
    وأوضح إعلان الدوحة أن السوق الخليجية المشتركة تهدف إلى إيجاد سوق واحدة يتم من خلالها استفادة مواطني دول المجلس من الفرص المتاحة في الاقتصاد الخليجي وفتح مجال أوسع للاستثمار البيني والأجنبي وتعظيم الفوائد الناجمة عن اقتصادات الحجم ورفع الكفاءة في الإنتاج وتحقيق الاستخدام الأمثل للموارد المتاحة وتحسين الوضع التفاوضي لدول المجلس وتعزيز مكانتها الفاعلة والمؤثرة بين التجمعات الاقتصادية الدولية. وفي مؤتمر صحافي عقده عبد الرحمن العطية الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي أكد أن قادة المجلس أكدوا تحقيق العملة الخليجية الموحدة عام 2010, حيث تم توجيه الوزراء المعنيين باستكمال متطلباتها قبل حلول هذا الموعد.

  8. #8
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 25 / 11 / 1428هـ

    تقرير: العالم يواجه نقصا في المواد الغذائية وارتفاعا للأسعار

    - إيما جراهام هاريسون وبن بلانشارد من بكين ـ رويترز - 26/11/1428هـ
    أكد خبير وتقرير جديد للمعهد الدولي لأبحاث سياسات الغذاء أمس، أن العالم يستهلك غذاء أكثر مما ينتج وأن أسعار المواد الغذائية ربما ترتفع لسنوات بفعل عوامل منها التوسع في زراعة محاصيل لإنتاج الوقود الحيوي والتغيرات المناخية وطلب من مستهلكين أغني في دول نامية تحقق نموا سريعا.
    وذكر التقرير أن التوسع في إنتاج الوقود الحيوي وحده قد يرفع أسعار الذرة أكثر من الثلثين بحلول عام 2020 وزيادة تكلفة الحبوب الزيتية نحو النصف ليصبح الدعم الذي يقدم للصناعة بمثابة ضريبة تفرض فعليا على الفقراء.
    وصرح يواكيم فون براون مدير عام المعهد بأن مخزون الحبوب العالمي وهو احتياطي مهم يستخدم لمكافحة المجاعات في العالم نزل لأقل مستوى منذ الثمانينيات نتيجة تراجع الزراعة وسوء الأحوال الجوية.
    وقال "يأكل العالم أكثر مما ينتج حاليا وخلال السنوات الخمس أو الست الماضية انعكس ذلك على تراجع مستويات الاحتياطي والمخزون. لا يمكن أن يستمر هذا الوضع وسوف يستنفد المخزون قريبا".
    وذكر في تقرير صدر في الاجتماع نفسه الذي تعقده المجموعة الاستشارية للأبحاث الزراعية الدولية أن دولا مثل المكسيك شهدت أعمال شغب بسبب الغذاء جراء ارتفاع الأسعار.
    وذكر فون براون كبير معدي تقرير (وضع الغذاء العالمي)، "ربما ولت أيام انخفاض الأسعار". وتابع "زيادة الطلب على الغذاء والعلف والوقود قادت لزيادات حادة في الأسعار في الآونة الأخيرة ... سيكون للتغيرات المناخية تأثير سلبي على إنتاج المواد الغذائية".
    وثمة ارتباط وثيق متزايد بين أسعار الحبوب العالمية وأسعار الطاقة مع تنامي الاهتمام في قطاع الاستثمار المالي بأسواق المواد الخام إثر صعود الأسعار مما يغذي تقلب الأسعار.
    وذكر التقرير أن أسعار النفط التي تحوم حول 90 دولارا للبرميل تحمل أنباء سيئة للفقراء الذين عانوا كثيرا بالفعل نتيجة زيادة أسعار القمح لثلاثة أمثالها والأرز إلى مثليها منذ عام 2000.
    وقد تسهم زيادة الاستثمارات في التكنولوجيا الزراعية وشبكة رعاية اجتماعية أقوى تدعم الطفل بصفة خاصة وإنهاء القيود التجارية وتحسين البنية التحتية وفرص التمويل في الدول الأقل تقدما في تحسين الأمن الغذائي.
    وتابع التقرير أن زيادة حجم التجارة وهو مطلب رئيسي لكثير من الدول النامية في محادثات التجارة العالمية سيحقق مكاسب اقتصادية ولكنها لن تلعب دورا مهما في الحد من الفقر. ويقلص ارتفاع درجة حرارة الأرض الدخل العالمي من الزراعة بنسبة 16 في المائة بحلول عام 2020.
    وحذر التقرير من أن إفريقيا ستتضرر بشدة بصفة خاصة نتيجة تغيرات مناخية يقول العلماء إن الغازات الصناعية التي يطلقها الإنسان في الجو عامل مهم يسببها. وأضاف التقرير "إن عدد من يعانون من سوء التغذية في إفريقيا جنوب الصحراء ربما يزيد ثلاث مرات بين عامي 1990 و2080 إذا وضعنا في الاعتبار آثار التغيرات المناخية".
    كما يهدد الوقود الحيوي غذاء الفقراء فوفقا لخطط الاستثمار الحالية وبافتراض التوسع في دول ذات إمكانات كبرى ولكنها لم تضع خططا مفصلة فإن أسعار الذرة سترتفع بمقدار الربع بحلول نهاية العقد المقبل.
    وفي ظل توسع أكبر قد ترتفع أسعار الذرة بما يصل إلى 72 في المائة والحبوب الزيتية بنسبة 44 في المئة.
    وحتى حين يصبح إنتاج الجيل التالي من الوقود الحيوي الذي يستخرج من الخشب والقش مجديا من الناحية التجارية فإن المنافسة على الموارد من المياه إلى رأس المال اللازم للاستثمار سوف تستمر.
    وتحول الطلب العالمي على الغذاء لخضراوات ومنتجات الألبان وفواكه ولحوم ذات قيمة أعلى نتيجة النمو الاقتصادي في الدول النامية بما في ذلك الصين والهند. وقد يجد مزارعون أصغر صعوبة في استغلال هذا الاتجاه بسبب تشديد تجار التجزئة
    الكبار قبضتهم على السوق واشتراطات السلامة والجودة الأعلى وغيرهما من الاشتراطات.







    السعودية تحذر المستثمرين من المضاربة على الريال والسعر يتراجع في الأسواق العالمية

    - لندن ـ رويترز: - 26/11/1428هـ
    انخفض سعر الريال السعودي مقابل الدولار لأدنى مستوى منذ أسبوعين أمس، بعد أن خلا بيان لدول الخليج من الإشارة إلى سياسات الصرف الأجنبي.
    وقال مايكل جانسكه رئيس أبحاث الأسواق الناشئة لدى "كوميرتسبنك" "السوق تتعامل بناء على المعلومات. كانت هناك توقعات بأن شيئا سيخرج من هذا الاجتماع نظرا للظروف المثالية وضعف الدولار. وفي نهاية الأمر لم يحدث ذلك".
    وكان الريال قد تراجع في وقت سابق من اليوم مبتعدا عن أعلى مستوى له منذ 21 عاما بعد أن حذر وزير المالية السعودي إبراهيم العساف المستثمرين من المراهنة على ارتفاع قيمة العملة السعودية.
    وكانت التكهنات برفع قيمة عملات خليجية مثل الريال السعودي والدرهم الإماراتي قد أدت إلى ارتفاع قيمة العملات في الأسابيع الأخيرة.
    وانخفضت العملة السعودية إلى 3.74 ريال للدولار لتسجل أدنى مستوى منذ 21 تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي متراجعة بنسبة 1.5 في المائة عن المستويات المرتفعة التي بلغتها الأسبوع الماضي.
    لكن الريال تحسن قليلا بعد أن قال وزير الخارجية البحريني إنه لم يتخذ قرار بعد بشأن رفع قيمة العملة، وأشار إلى أن مسؤولين من دول الخليج سيجتمعون لبحث رفع قيمة العملات.
    وهبطت عملة الإمارات إلى 3.6711 درهم أي بنسبة 0.5 في المائة عن أعلى مستوى لها منذ 21 عاما الذي بلغته في وقت سابق اليوم.
    وقال العساف، إنه لا توجد خلافات فيما يتعلق بسياسات العملة بين دول مجلس التعاون الخليجي التي يعقد قادتها قمتهم في العاصمة القطرية الدوحة حاليا.
    وردا على سؤال بشأن ربط العملات الخليجية بالدولار أجاب أن الموضوع لم يناقش وأنه لم يكن هناك حتى اقتراح بإدراجه على جدول الأعمال.
    وحذر العساف المستثمرين من المراهنة على ارتفاع قيمة الريال وقال إنه ليس هناك أي تغيير في سياسة المملكة وأعرب عن اعتقاده بأن ذلك ينطبق على دول الخليج الأخرى أيضا.
    وتابع أن الشائعات أحيانا تثير من يتعطشون للمضاربة لكنه أضاف أن من ينخرطون في المراهنة دائما ما يخسرون كما كان الحال في السابق.
    من جهة أخرى، سمحت الكويت للدينار بالارتفاع أمام الدولار أمس، لليوم الثاني على التوالي بعد تراجع العملة الأمريكية في الأسواق العالمية.
    وقال البنك المركزي الكويتي إن تداول الدينار سيجري حول سعر أساسي قدره 0.27420 دينار للدولار مقارنة بـ 0.27430 دينار أمس الإثنين، مما يمثل ارتفاعا بنسبة 0.04 في المائة.
    وسمح البنك للعملة المحلية بالارتفاع في اليوم السابق بعد انخفاض قيمته ثلاث مرات في الأسبوع الماضي من بينها مرتان في يوم واحد.
    وارتفعت عملة الكويت رابع أكبر دولة مصدرة للنفط في الشرق الأوسط 5.45 في المائة منذ 19 من أيار (مايو) الماضي أي قبل يوم من تخلي البنك المركزي عن ربطها بالدولار والتحول إلى سلة عملات. وترفض الكويت الكشف عن مكونات السلة.
    ويقول البنك المركزي الكويتي إن انخفاض الدولار في الأسواق العالمية يسهم في ارتفاع التضخم عن طريق زيادة تكلفة بعض الواردات. وتسدد الكويت قيمة أكثر من ثلث وارداتها باليورو.
    ويراهن المستثمرون على أن البنوك المركزية في دول الخليج العربية ستحذو حذو الكويت وتفك ارتباط عملاتها بالدولار. ودفع المستثمرون درهم الإمارات إلى الارتفاع إلى أعلى مستوى في 17 عاما الأسبوع الماضي والريال السعودي إلى أعلى مستوى في 21 عاما.
    وانخفض الدولار أمام العملات الرئيسية في أواخر المعاملات أمس بنسبة 0.6 في المائة إلى 110.48 ين وانخفض أكثر من 7 في المائة أمام العملة اليابانية هذا العام. وارتفع اليورو بنسبة 0.2 في المائة إلى 1.4664 دينار لتتجاوز مكاسبه منذ بداية العام الجاري 11 في المائة.

  9. #9
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 25 / 11 / 1428هـ

    اقتصاديون: كبح معدلات التضخم المتصاعدة بتقليص الإنفاق في ميزانية 2008

    - فهد البقمي من جدة - 26/11/1428هـ
    أكد عد من الاقتصاديين تحدثوا لـ "الاقتصادية" أمس، أن المملكة ستتمكن من السيطرة على كبح معدلات التضخم التي تسجل معدلات مرتفعة منذ منتصف العام الجاري من خلال تحديد أنواع الإنفاق الثلاثة، حيث سيتم التعامل مع الإنفاق بحذر أكثر من الأنواع الأخرى باعتباره الأهم في المحافظة على نسبة التضخم الحالية.
    وقال الاقتصاديون، إن حجم التضخم الذي تشهده السعودية سيدفعها إلى المحافظة عليه من خلال تحديد الإطار العام للإنفاق الذي يتناول الأجور، حيث إن زيادة الإنفاق في هذا الجانب ستؤدي إلى زيادة في معدلات التضخم، في حين أن الإنفاق الاستثماري والتمويلي سيكون لهما انعكاس إيجابي على الاقتصاد السعودي، خاصة السوق المالية التي تعد الملاذ الاستثماري أمام زيادة المعروض النقدي جراء الإنفاق الحكومي على مشاريع البنى التحتية.
    وأوضح الدكتور أسعد جوهر أستاذ الاقتصاد في جامعة الملك عبد العزيز في جدة، إن جانب الإنفاق الاستهلاكي ربما ينال حصة من الزيادة مع إعلان الميزانية العامة للدولة لكن يجب ألا يكون بنسبة كبيرة حتى نتمكن من المحافظة على التضخم الحالي في الحدود الطبيعة، مشيرا إلى الإنفاق التمويلي الذي هو عبارة عن الإعانات التي تدفعها الحكومة مثل مكافآت الطلاب وغيرها، وبالتالي فإنه يحتاج إلى إنفاق أكثر.
    وأضاف جوهر أن سوق المال السعودية ستستفيد من زيادة الإنفاق الاستهلاكي والاستثماري بشكل إيجابي حيث سيسهم في زيادة المعروض النقدي لدى الأفراد والمؤسسات الأمر الذي سيكون له الأثر خاصة أن أفضل المجالات الاستثمارية الحالية هو سوق الأسهم التي مازالت في حاجة إلى إصلاح جذري لإعادة الثقة بها.
    من جانبه أوضح محمد حسن النفيعي رئيس لجنة الأوراق المالية في غرفة جدة والخبير الاقتصادي، أن السوق المالية السعودية شهدت اتجاهات تصاعدية في الفترة الأخيرة تجاوبا منطقيا مع تحسن أسعار النفط في ظل التوقعات الايجابية بتحقيق فائض كبير ورقم غير مسبوق في الميزانية السعودية مما سيكون له الأثر الإيجابي في الاقتصاد السعودي بصفة عامة.
    وقال إن تحقيق فائض متميز في الموازنة العامة للدولة لهذا العام سيحقق طفرة اقتصادية في جميع الأنشطة الاستثمارية وستشهد استكمالا لبرامج التنمية الاقتصادية بشكل أسرع مع زيادة معدل دوران السيولة الداخلية في التوقعات بزيادة الإنفاق الداخلي وسداد جزء من الدين العام.
    وأضاف أن سوق الأسهم السعودية ستشهد مزيدا من التفاعل الإيجابي وتحقيق مستويات تصاعدية جديدة للأسعار تزامنا مع استفادة كل القطاعات بتوجيه الفائض، وعلى سبيل المثال قطاعات الأسمنت التي ستشهد ارتفاعا في مستوى الأشغال لديها مع زيادة الطلب على أعمال البناء والتشييد واستكمال مشاريع البنية التحية مع إمكانات التوسع المستقبلية المتوقعة لشركات الأسمنت.
    وبيّن النفيعي أن قطاع البنوك سيشهد هو الآخر تفاعلا إيجابيا أيضا مع زيادة حجم السيولة المتوافرة لديه وتوجيهها في أنشطة متعددة، وهو ما يؤكد استفادة جميع قطاعات السوق المالية من فائض الميزانية بدرجات متفاوتة من خلال سداد مستحقات الشركات الزراعية وزيادة الأنشطة الاستثمارية.
    وأشار إلى أن انعكاس فائض الميزانية بشكل واضح على الشركات المدرجة في السوق سيظهر من خلال تحسن العديد من الشركات المساهمة خلال الفترة المقلبة لذلك فإنه من المتوقع عند إعلان تحقيق الميزانية السعودية عن معدلات متميزة للإنفاق ستشهد توجيها للاستثمارات نحو منافذ استثمارية غير نفطية تحسبا لتقلبات أسعار النفط الأمر الذي ينعكس إيجابا على مستقبل السوق المالية مع توسع أنشطة وقطاعاته وتحسن أداء الشركات.
    وكان معدل التضخم في السعودية قد وصل إلى أعلى مستوياته في سبعة أعوام مسجلا 3.83 في المائة في تموز (يوليو) مرتفعا 0.77 في المائة مقارنة بالشهر الماضي حزيران (يونيو) والذي سجل معدل تضخم بلغ 3.06 في المائة. وَعُدَّ ربط العملة بالدولار الضعيف أحد أهم الأسباب في ذلك التضخم، وجاءت بيانات مصلحة الإحصاءات العامة والمعلومات أخيرا لتؤكد ارتفاع مؤشر تكاليف المعيشة إلى 105.6 في نهاية تموز (يوليو) من 101.7 قبل عام كأكبر زيادة في مؤشر التكلفة منذ عام 2000.
    وقد تزايد الإنفاق الحكومي خلال الفترة من 2003 إلى 2006 بنسبة 50 في المائة بمعدل نمو سنوي يتجاوز الـ 14في المائة وما تبعه من الزيادة المطردة في عرض النقود وبالتالي ارتفاع الميول الاستهلاكية للأفراد، قابله ارتفاع في الاستهلاك الحكومي بمتوسط سنوي نسبته 12.6 في المائة مشكلا بذلك ما نسبته 44 في المائة من إجمالي الاستهلاك النهائي خلال الفترة نفسها واتخاذ السياسات المالية والنقدية المناسبة لمكافحة التضخم وتأثيره وآثاره كالرقابة على الأسعار والحد من الإقراض البنكي إضافة إلى تشجيع التنافس ومحاربة التكتلات والاحتكارات غير الطبيعية.







    دراسة: مؤشر ثقة المستهلكين يشهد انخفاضاً كبيراً في دول مجلس التعاون
    حالة القلق العام تتزايد حيال عدم قدرة الرواتب للتماشي مع التضخم في الخليج


    - ناصر العلي من الرياض - 26/11/1428هـ
    كشفت دراسة حديثة عن علاقة المستهلك بالسوق المحلية في الخليج أن مؤشر ثقة المستهلكين تشهد انخفاضاً كبيراً في المنطقة خلال الربع الثالث من العام الجاري.
    وأوضحت الدراسة زيادة مستوى معارضة المستهلكين وعدم ميلهم للإنفاق، وأنهم أصبحوا غير واثقين حيال نفقاتهم أمام تكاليف المعيشة المرتفعة، وتباطؤ بعض الاقتصادات الإقليمية. لكن على أية حال ظل التفاؤل قائماً بين المستهلكين الذين يعتقدون بأن الوضع سيتحسن خلال الأشهر المقبلة.
    وشمل الاستطلاع الذي تضمنته الدراسة التي نفذتها "بيت دوت كوم" بالتعاون مع شركة "يوغوف سيراج" المتخصصة في أبحاث السوق، آراء أكثر من 14ألف شخص من الرجال والنساء في دول الخليج والمشرق العربي وشمال إفريقيا خلال فترة ثلاثة أشهر. وتمت مقارنة الأرقام بالنتائج التي تم التوصل إليها في استطلاع أبريل الماضي. وكان مؤشر ثقة المستهلكين في أبريل أعلى منه اليوم.
    وتضمن الاستطلاع أسئلة للتعرف على آراء ومواقف الأفراد تجاه أوضاعهم المالية والمهنية، واحتمالية الشراء والاستثمار لديهم، إضافة إلى سوق العمل في المنطقة. وكشف الاستطلاع عن مجموعة واسعة من الآراء التي تم تصنيفها وفقاً لبلد الإقامة والجنسية ونوع المؤسسة وفئة الدخل.
    وسجل المؤشر بعض الاتجاهات المفاجئة حيث أظهرت السعودية وقطر والإمارات انخفاضاً كبيراً في ثقة المستهلكين من خلال تسجيل 88.9 و91.6 و93.4 نقطة على التوالي، وذلك من أصل 100 نقطة قياسية، أي ما يوازي معدل انخفاض قدره 11.1 نقطة في السعودية، و8.4 نقطة في قطر، و6.6 نقطة في الإمارات، مقارنة بشهر أبريل 2007.
    كما أظهر المستهلكون في السعودية الذين سجلوا (85 نقطة)، والكويت (88.8 نقطة)، وقطر (88.8 نقطة) موقفاً أكثر تشاؤماً تجاه الإنفاق. ويشير ذلك إلى معدل الانخفاض الكبير مقارنة بشهر يوليو 2007.
    تشاؤم حيال المستقبل المالي
    وانخفض تفاؤل السكان في قطر والسعودية والإمارات حيال مستقبلهم المالي ونموهم المهني. حيث انخفضت نسبة المشاركين في الاستطلاع الذين شعروا بأن وضعهم المالي سيكون أفضل بعد عام من الآن بحوالي 13 في المائة في السعودية، تلتها الإمارات بحوالي 8 في المائة، وقطر بحوالي 7 في المائة مقارنة بالنتائج المسجلة في يوليو الماضي. أما من ناحية النمو المهني أو الوظيفي، فقد تقلصت نسبة المشاركين الراضين بصورة عالية بحوالي 8 في المائة في قطر، و4 في المائة في كل من السعودية والإمارات.
    أما تأثير التضخم في العمل فقد تزايد مع زيادة الأفراد المتشائمين تبعاً لذلك حيال نمو العمل. فقد انخفض عدد المشاركين في الإمارات المتفائلين حيال التغير الإيجابي في ظروف العمل بنسبة 8 في المائة مقارنة بشهر أبريل، بينما ارتفع عدد المشاركين الذين أقروا بالتأثير السلبي للتضخم على عملهم بنسبة 4 في المائة.
    وازدادت حالة القلق العام حيال عدم قدرة الرواتب على التماشي مع التضخم المتنامي. ومقارنة بمؤشر أبريل الماضي، وافقت نسبة إضافية من المشاركين قدرها 4 في المائة في الإمارات على أن رواتبهم لا تتماشى مع تكاليف المعيشة.
    الرواتب وتكاليف المعيشة
    كما أظهرت نتائج الاستطلاع زيادة كبيرة في عدد الأفراد الذين شعروا بأن رواتبهم لا تتماشى مع تكاليفهم المعيشية، حيث استأثر المشاركون من الإمارات بالنسبة الأكبر وقدرها 66 في المائة. وتعد هذه الدراسة لثقة المستهلكين استطلاعاً ربع سنوي لآرائهم، حيث يقوم بقياس وجهات نظرهم حول الحالة الراهنة والمستقبلية للاقتصادات الإقليمية، والتمويل الشخصي، والادخار، وقرارات الاستثمار، وسوق العمل والوظائف.
    وعلق ربيع عطايا، الرئيس التنفيذي لموقع "بيت دوت كوم"، موضحاً أن نتائج الاستطلاع ستكون مصدراً قيماً لرواد الأعمال، وعلماء الاقتصاد، والجمهور العام. وقال: "المستهلكون حذرون تجاه تكاليف المعيشة المرتفعة ويقومون باستكشاف أساليب وطرق أخرى لكبح جماح نفقاتهم. ومع تقييمات نهاية العام ومراجعة الرواتب، إضافة إلى المناقشات المتواصلة حول تثبيت أسعار العملة في المنطقة، فإن نهاية العام تمثل عموماً أمراً غير مؤكد بالنسبة للاحترافيين. لكننا نطمح إلى رؤية كيفية تطور الأمور في العام المقبل وأننا لا نرى أسباباً جوهرية تدعو للتشاؤم المستمر أو الطويل".
    من جانب آخر، علق نسيم غريِّب، الرئيس التنفيذي لشركة يوغوف سيراج، قائلاً: "هناك عدد من العوامل التي شكلت ضغطاً على المستهلكين في المنطقة، تمثلت في التضخم المستمر، والتدهور المتواصل لسعر الدولار. ولم يكن أداء الناس سيئاً لكن في نهاية العام هناك شعور بالتشاؤم تجاه الأمور المالية. ودون حدوث تغيير اقتصادي كبير، فإننا ربما نشهد انخفاضاً في الإنفاق العام المقبل".

  10. #10
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 25 / 11 / 1428هـ

    أسهم الإمارات تربح 15.8 مليار درهم ومسقط تسجل صعودا قياسيا وارتفاع طفيف في البحرين

    - عبد الرحمن إسماعيل من دبي - 26/11/1428هـ
    سجلت كل من سوق الإمارات التي استأنفت تعاملاتها أمس بعد عطلة العيد الوطني, وسوق مسقط ارتفاعات قياسية بلغت 2.1 و1.1 في المائة على التوالي وانضمت إليهما سوق البحرين بارتفاع 0.05 في المائة.
    فيما ظلت كل من سوقي الدوحة والكويت تعانيان حالة تذبذب تمران بها، حيث هبطت الأولى 0.30 في المائة والثانية 0.43 في المائة.
    الإمارات: ارتفاع 2.1 %
    عادت أسواق الإمارات أكثر زخما بعد عطلة العيد الوطني التي استمرت يومين وربحت الأسهم 15.8 مليار درهم في قيمتها السوقية وبلغت قيمة تداولاتها 4.8 مليار درهم لتغلق على ارتفاع نسبته 2.1 في المائة.
    وقادت الأسهم القيادية ومعها أسهم المضاربات حركة الصعود القوية في سوق دبي التي بلغت نسبتها 1.9 في المائة وبتداولات قيمتها 2.7 مليار درهم حيث سجلت أسعار 21 شركة ارتفاعا مقابل انخفاض أسعار ثلاث شركات فقط.
    وأشاع صعود سهم "إعمار" جوا من الارتياح في السوق، حيث استقطب السهم تعاملات قوية بقيمة 448.2 مليون درهم متصدرا قائمة الأسهم الأكثر تداولا وقادته إلى تحقيق ارتفاع نسبته 2.8 في المائة إلى 12.75 درهم، كما استحوذت الأسهم رخيصة القيمة السوقية كعادتها على تعاملات قوية وسجلت ارتفاعات جيدة، حيث ارتفع سهم "تمويل" 7.2 في المائة إلى 7.10 درهم، "دبي المالي" 2 في المائة إلى 6.58 درهم، "ديار" 1 في المائة إلى 2.85 درهم و"العربية للطيران" 1.5 في المائة إلى 1.91 درهم.
    وقال لـ "الاقتصادية" وسطاء في السوق إن الارتداد القوي الذي شهدته السوق نهاية الأسبوع الماضي أعطى الفرصة لشريحة كبيرة من المستثمرين الذين لم يتمكنوا من الدخول في الفترة الماضية بسبب ارتفاع الأسعار إلى معاودة الدخول وشراء كميات كبيرة من الأسهم، الأمر الذي أسهم في تحسن المؤشرات.
    وجاء الصعود في سوق العاصمة أقوى من دبي، حيث ارتفع مؤشر سوق أبوظبي 2.5 في المائة، وسجلت أسعار 30 شركة ارتفاعا مقابل انخفاض أسعار 11 شركة وبلغت قيمة التداولات 2.1 مليار درهم.
    وقادت الأسهم العقارية حركة الصعود القوية خصوصا سهمي "الدار" و"صروح" اللذين استحوذا بمفردهما على 61 في المائة من تعاملات السوق، وتصدر الأول قائمة الأسهم الأكثر تداولا وصعودا معا، حيث ارتفع بنسبة 7.5 في المائة عند سعر 10.25 درهم كما سجلت بقية الأسهم القيادية ارتفاعا: "آبار" 5.4 في المائة، "طاقة" 5.3 في المائة، و"الواحة" 5.8 في المائة.
    مسقط: صعود قياسي بنسبة 1.1 %
    عززت سوق مسقط صعودها الطفيف إلى ارتفاع قوي بلغت نسبته 1.1 في المائة، حيث ارتفعت أسعار 31 شركة مقابل انخفاض أسعار 12 شركة أخرى وبلغت قيمة التداولات 20.8 مليون درهم من تداول 45.2 مليون سهم.
    وقادت أسهم قطاع البنوك والاستثمار قفزة التداولات خصوصا أسهم "الأنوار القابضة" و"عبر الخليج" و"الجزيرة للخدمات" التي تصدرت جميعها قائمة الأسهم الأكثر تداولا من حيث القيمة والحجم, وسجلت ارتفاعا بنسب 4 و4.7 و4.3 في المائة على التوالي.
    وسجل سهم "مسقط للتمويل" أعلى ارتفاع نسبته 9 في المائة إلى 0.252 ريال، وبنك التضامن 8.1 في المائة إلى 0.582 ريال مدعوما بإعلان البنك عن دخول كل من الأهلي المتحد ومؤسسة التمويل الدولية كشركاء من خلال تملك 45 في المائة من رأسماله، كما ارتفع سهم صناعة الكابلات 7.6 في المائة ومسقط القابضة 7.3 في المائة.
    وأعلنت الشركة الوطنية للتمويل اعتزامها الاندماج مع شركة مسقط للتمويل، وقال مجلس إدارة الشركة إن الدمج سيعود بالفائدة على مساهمي الشركتين حيث سيتعزز رأس المال والحصص السوقية.
    البحرين: ارتفاع بنسبة 0.55 %
    سجلت سوق البحرين ارتفاعا بنسبة 0.55 في المائة بدعم من أسهم البنوك التجارية في حين سجلت أسهم الاستثمار والخدمات انخفاضا وبلغت قيمة التداولات 778.8 مليون دينار من تداول نحو 2.5 مليون سهم منها مليون سهم لسهم مصرف السلام الذي أغلق من دون تغير عند سعر 0.163 دينار.
    وسجل سهم "الخليجية المتحدة للاستثمار" أعلى ارتفاع سعري بنسبة 8.9 في المائة إلى 0.158 دينار، "الأهلي المتحد" 5.2 في المائة إلى 1.400 دولار، و"البحرين لمواقف السيارات" 1.6 في المائة إلى 0.180 دينار.
    الدوحة: عودة للهبوط
    عادت سوق الدوحة مجددا إلى الهبوط بعد ارتدادها الصعودي أول أمس، حيث هبط مؤشرها بنسبة 0.30 في المائة وسجلت أسعار 17 شركة انخفاضا مقابل ارتفاع أسعار 18 شركة وبلغت قيمة التداولات 467.6 مليون درهم من تداول 10.1 مليون سهم.
    وكما قادت الأسهم القيادية حركة الارتداد الصعودي تسببت أيضا في تراجع السوق، حيث تعرضت لعمليات جني أرباح أجبرتها على التراجع, وسجل سهم "الريان" الذي تصدر قائمة الأسهم الأكثر تداولا من حيث الحجم 2.5 مليون سهم انخفاضا بنسبة 0.45 في المائة إلى 22.40 ريال.
    وهبط سهم "ناقلات" 0.68 في المائة إلى 29.70 ريال، "كيوتل" 1.8 في المائة إلى 230 ريالا، "ماء وكهرباء" 2.1 في المائة إلى 95.10 ريال، و"أسمنت الخليج" 0.82 في المائة إلى 24.20 ريال.
    الكويت على المسار الهابط نفسه
    على مسار الهبوط نفسه جاءت تعاملات بورصة الكويت التي واصلت تراجعها بنسبة 0.43 في المائة بضغط من هبوط أسهم قطاعات الاستثمار والخدمات والعقارات والصناعات في حين ارتفعت قطاعات البنوك والأغذية والأسهم غير الكويتية.
    وبلغت قيمة تداولات السوق 100.3 مليون دينار من تداول نحو 206.6 مليون سهم منها 56.6 مليون سهم لخمسة أسهم بما يعادل 27.3 في المائة من عدد الأسهم المتداولة وهي أسهم "إياس" 14.9 مليون سهم مرتفعا إلى 0.330 دينار، "اكتتاب" 12.5 مليون سهم منخفضا إلى 0.234 دينار، "الصفوة" 11.2 مليون سهم من دون تغير عند 0.152 دينار، "الصفاة" 9.3 مليون سهم مرتفعا إلى 0.650 دينار، و"جلوبل" 8.7 مليون سهم مرتفعا إلى 0.930 دينار.
    وأقرت الجمعية العمومية للشركة الوطنية للصناعات الاستهلاكية زيادة رأسمال الشركة من ثلاثة ملايين دينار إلى تسعة ملايين دينار بقيمة اسمية 100 فلس للسهم تدفع نقدا وعلى دفعة واحدة.







    ارتفاع التضخم في الكويت إلى أعلى مستوى في 12 عاما

    - الكويت من رويترز: - 26/11/1428هـ
    ارتفع معدل التضخم السنوي في الكويت إلى مستوى قياسي ببلوغه 6.2 في المائة في أيلول (سبتمبر) الماضي نتيجة صعود تكلفة السكن والغذاء والنقل والاتصالات.
    وأفادت البيانات الواردة من إدارة الإحصاءات المركزية الحكومية أمس، إن تكلفة السكن ارتفعت بنسبة 12.6 في المائة بينما ارتفعت تكلفة الغذاء 3.7 في المائة.
    وهذا أعلى معدل للتضخم في السجلات حسب إحصاءات البنك المركزي التي ترجع إلى كانون الأول (ديسمبر) عام 1994.
    والكويت الدولة الخليجية الوحيدة التي لا تربط عملتها بالدولار وخفضت أسعار الفائدة مرتين في أيلول (سبتمبر) الماضي. جاءت الأولى قبل قرار الولايات المتحدة خفض أسعار الفائدة والثانية بعد القرار الأمريكي. وبلغ إجمالي الخفضين 75 نقطة أساس.

صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 4 / 11 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 23
    آخر مشاركة: 14-11-2007, 10:40 AM
  2. الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 21 / 9 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 45
    آخر مشاركة: 01-11-2007, 11:46 AM
  3. الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 19 / 10 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 31
    آخر مشاركة: 01-11-2007, 11:30 AM
  4. الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 30 / 8 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 31
    آخر مشاركة: 12-09-2007, 09:47 AM
  5. الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 11 / 7 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 36
    آخر مشاركة: 25-07-2007, 10:11 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا