إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 26

الموضوع: الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 27 / 11 / 1428هـ

  1. #1
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 27 / 11 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة  27 / 11 / 1428هـ نادي خبراء المال


    المؤشر العام يقف أمام اختبار صعب في مواجهة منطقة 10 آلاف نقطة
    بعد أسبوع ساخن جعل السوق «قاب قوسين أو أدنى» من مستويات انطلاق شرارة انهيار أكتوبر 2006


    الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة  27 / 11 / 1428هـ نادي خبراء المال


    الرياض: جار الله الجار الله
    يقف المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية أمام اختبار صعب في مواجهة منطقة الحاجز النفسي عند 10 آلاف نقطة، بعد أن اختتمت السوق تعاملات ساخنة في الأسبوع الأول من ديسمبر (كانون الأول) عكست من خلاله أداء ايجابيا. ومكّن هذا الأدءا السوق من استعادة المسار الصاعد على الصعيد الأسبوعي بعد أن افتقدته خلال تداولات الأسبوع الماضي الذي وقف في وجه ارتفاع المؤشر العام لـ 6 أسابيع سبقته، لتأتي تعاملات في الـ 5 أيام الماضية مستدلة على أن ما حدث عبارة عن جني أرباح طبيعي.
    إذ يبحث المتداولون عن جني الأرباح، الذي يكتنف السوق كرمز صحي يستهدف تجديد دماء حركة المؤشر العام، ليستدل على طبيعته بالأحداث التي تعقبه، فتجدد المسار وقدرة السوق على مواصلة الارتفاع مرهونان بقدرة السوق على اجتذاب السيولة بعد تأسيس مستويات تعزز فكرة الاطمئنانية لدى المستثمرين. حيث كانت لتراجع الأسبوع الماضي قوة دافعة لمؤشر الأسهم السعودية استطاع بعدها أن يلتصق بالمسار الصاعد في طيلة تعاملات هذا الأسبوع، والذي أجبر السوق إلى استهلاك معظم مستويات منطقة 9000 نقطة، الأمر الذي جعل المؤشر العام يقف على مشارف منطقة الحاجز النفسي، عند مستوى 10000 نقطة. وأكمل المؤشر العام المسيرة التصاعدية التي جعلته «قاب قوسين أو أدنى» من مستويات انطلاقة شرارة انهيار السوق من مستويات 10 آلاف نقطة، بعد ان لامس في تعاملات آخر يوم من تعاملات هذا الأسبوع مستويات 31 أكتوبر (تشرين الأول) العام الماضي 2006، ليبدأ المؤشر العام اعتبارا من تداولات الغد مرحلة جديدة في مواجهة مناطق صعبة نفسيا وفنيا.
    ووقفت المناطق الحرة بين مستويات 9400 إلى 10000 نقطة تقريبا، في صف حركة السوق، فهي عبارة عن مستويات غادرها المؤشر العام بسرعة فائقة في فترة الانهيار، ما جعلها منطقة خالية من العقبات السعرية والمقاومة الصعبة، إلا أن الوصول إلى منطقة الاستقرار في العام الماضي فوق مستوى 10000 نقطة يجعل السوق أمام اختبار صعب. في المقابل كان لهذا الأداء المتواصل داخل المنطقة الخضراء دور في تصعيد قيمة التعاملات الأسبوعية التي ارتفعت بمعدل 15.4 في المائة قياسا بسيولة الأسبوع الماضي، خصوصا بعد أن تدفقت السيولة على أسهم جبل عمر المدرجة في تعاملات السبت الماضي، والتي استحوذت على 12 في المائة على إجمالي سيولة السوق.
    * قطاع البنوك تمكن مؤشر القطاع البنكي في تعاملات هذا الأسبوع من تحقيق مستويات قياسية، بعد أن استطاع من الوصول إلى أرقام جديدة في تداولات العام الجاري، متجاوزا أعلى المستويات في 2007، ليعزز هذا الارتفاع من قدرة القطاع في تجاوز المقاومة الصعبة عند مستوى 25600 نقطة في آخر يوم من تعاملات الأسبوع.
    هذا السلوك يجعل الطريق فسيحا أمم مؤشر القطاع في قيادة السوق خلال الفترة المقبلة، خصوصا أن القطاع دخل في منطقة شبيهة في المنطقة الحرة التي كان يعيشها المؤشر العام بين 9400 نقطة و 10000 نقطة، ليحاول هذا القطاع مسايرة قطاع الصناعة للوصول إلى مستويات تقابل 10000 نقطة، والتي تقع عند 30000 نقطة تقريبا، بعد أن يؤكد القطاع بقاءه فوق مستويات المقاومة عند مستوى 25600 نقطة. هذا الأداء قفز بربحية القطاع خلال تعاملات العام الجاري إلى ما نسبته 10 في المائة مقارنة بإغلاق العام الماضي.
    * قطاع الصناعة استطاع مؤشر القطاع الصناعي من اختراق مستويات المقاومة الصلبة عند 24500 نقطة والتي منعت القطاع من إحراز أي تقدم خلال الفترة الماضي، ليسارع هذا القطاع إلى تحقيق الهدف الفني الذي رسمه القطاع بعد تجاوز المناطق الصعبة لتصل إلى مستوى 25340 نقطة والتي تعد مستويات مقاومة لدى القطاع. وجاءت هذه الحركة المتفائلة في القطاع الصناعي بعد أن تحررت أسهم شركة سابك من مستويات المقاومة خلال تعاملات هذا الأسبوع عند مستوى 170 ريالا (45.3 دولار)، لترفع من معنويات القطاع الصناعي الذي حقق انجازات خلال تعاملات العام الجاري، بعد أن لامس صعودا قوامه 57.4 في المائة قياسا في تعاملات العام الماضي.
    * قطاع الإسمنت اتجه مؤشر القطاع الإسمنتي في حركة معاكسة لاتجاه السوق، بعد أن اكتسحت القطاع تراجعات داخل تعاملات هذا الأسبوع، الأمر الذي دفع القطاع إلى التفريط في المستويات الجديدة في تعاملات العام الجاري التي حققها في تداولات الأسبوع الماضي، إلا أن القطاع نجح في محاولته تقليص مستوى الخسائر في تداولات آخر هذا الأسبوع، ما عزز من مستوى الربحية لهذا القطاع في تعاملات 2007 بعد أن ربح بمعدل 13.2 في المائة قياسا في تعاملات العام الماضي.
    * قطاع الخدمات نجح مؤشر القطاع الخدمي في اختراق مستويات مهمة تتمثل في 2254 نقطة والتي تفتح الطريق أمام القطاع للوصول إلى منطقة قمة العام الجاري، خصوصا بعد أن استعاد هذا القطاع حيويته المعهودة في التذبذب العالي بعد أن ساهم إدراج أسهم شركة جبل عمر في اجتذاب الأنظار إلى شركات هذا القطاع، بالإضافة إلى ما يحتويه هذا القطاع من شركات مغرية سعرية قياسا بأدائها المالي، والذي أعطى القطاع دفعة قوية في تحقيق أرباح في تعاملات العام الجاري، محققا صعودا قوامه 11.1 في المائة قياسا في تعاملات العام الماضي.
    * قطاع الكهرباء لا يزال مؤشر قطاع الكهرباء يظهر عزمه في الوصول إلى مستويات القمة السابقة لهذا القطاع في تعاملات العام الجاري، من خلال إصراره للوصول إلى مستويات 1600 نقطة. إلا أن حركة هذا القطاع تتميز بالزحف المتثاقل الذي غالبا ما تحركه رغبة صانع السوق في المحافظة على استقرار المؤشر العام خصوصا مع تراجع أسهم الشركات القيادية الأخرى. كما يعوّل على هذا القطاع الكثير في مساعدة السوق على اختراق منطقة الحاجز النفسي المتمثل في مستوى 10 آلاف نقطة. ولا يزال هذا القطاع يسير في الاتجاه الايجابي في تعاملات العام الجاري بعد أن حقق ارتفاعا بمعدل 11.5 في المائة قياسا في تعاملات العام الماضي.
    * قطاع الزراعة لا يزال مؤشر القطاع الزراعي بعيدا كل البعد عن مستويات القمة السنوية للقطاع والمتمثلة في مستوى 5800 نقطة تقريبا، بالإضافة إلى أن القطاع يعاني من مستويات مقاومة قريبة عند منطقة 4533 نقطة، والتي فشل في اختراقها في تعاملات الأسبوع الماضي، على الرغم من ذلك تمكن القطاع من تحقيق المرتبة الثالثة بين قطاعات السوق في نسبة الارتفاع خلال العام الجاري، عبر تحقيقه صعودا بمعدل 29 في المائة مقارنة في تعاملات العام الماضي.
    * قطاع الاتصالات يحاول مؤشر قطاع الاتصالات جاهدا في العودة إلى مستوياته العليا في 2007 بعد أن فشل في اختراقها خلال تعاملات الفترة الماضية. إلا أن هذا القطاع لا يزال بعيدا عن هذه المستويات بالرغم من قدرة القطاع المالية على منافسة القطاعات الرئيسية في نسبة الحركة الايجابية. في المقابل ينفرد القطاع في بقائه داخل المنطقة الحمراء في تعاملات العام الجاري، بعد أن حقق انخفاضا بمعدل 0.72 في المائة قياسا في تعاملات العام السابق 2006.
    * قطاع التأمين تمكن مؤشر قطاع التأمين من استعادة عافيته خلال تعاملات الأسابيع الأخيرة بعد اختراقه مستويات المقاومة عند 2320 نقطة تقريبا والذي أهل القطاع للاستمرار في طريق الارتفاعات، والاقتراب من أعلى مستويات محققه له في الفترة الأخيرة، ليبقى على مقربة منها بعد أن أغلق عند مستوى 2552 نقطة. كما أن هذا القطاع يبقى في المركز الأول من حيث نسبة الارتفاع في العام الجديد بلا منازع، بعد أن حقق صعودا بمعدل 75.2 في المائة قياسا بإغلاق العام الماضي.







    اللون الأخضر يزين الشاشات العربية والسوق العمانية في مستوى جديد
    أسهم الإمارات تغلق مرتفعة > الأسهم الأردنية تواصل التحسن > الأسهم القيادية وراء ارتفاع السوق الكويتية > السوق البحرينية ترتد صاعدة


    الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة  27 / 11 / 1428هـ نادي خبراء المال


    عواصم عربية: «الشرق الأوسط»
    > الاسهم الاماراتية: تمكنت الاسهم الاماراتية من تحقيق مكاسب اضافية هذا الاسبوع، اذ انهى مؤشر سوق الإمارات المالي الصادر عن هيئة الأوراق المالية والسلع التعاملات مرتفعا 0.62% ليغلق على مستوى 690.5.36 نقطة.
    واغلق مؤشر سوق دبي مرتفعا 0.33% الى 5552 نقطة بعد جلسة عاصفة من الصعود والهبوط قادها سهم «اعمار» الذي اغلق بدون تغيير عند سعر 13.10 بعد ان حلق في الجلسة الى 13.25 درهم. وبلغت قيمة التعاملات على السهم 534 مليون درهم تلاه من حيث الحجم سهم دو الذي واصل الارتفاع اكثر من 3% ليلغلق على 5.93 درهم بتداولات بلغت قيمتها 526 مليون درهم. وارتفع سهم سوق دبي المالي قليلا بنسبة 0.30% الى 6.66 درهم بتعاملات بلغت قيمتها 457 مليون درهم فيما هبط سهم ديار العقارية 0.70% الى 2.85 درهم وكذلك هبط سهم تمويل 1.5% الى 7.06 درهم، فيما حقق سهم منافستها «املاك» ارتفاعا بلغ 1.79%. اسهم ابوظبي ارتفعت 0.70% الى 4352 نقطة بفضل اداء جيد لشركات العقار والتأمين. وجاء في صدارة الاسهم الاكثر نشاطا سهم صروح العقارية الذي ارتفع اكثر من 4% الى 7.59 درهم بتداول 71 مليون سهم بقيمة 541 مليون درهم تلاه سهم الدار العقارية مرتفعا 1.43% الى 10.65 درهم بتداول 26 مليون سهم بقيمة 274 مليون درهم. وصعد سهم الواحة للتأجير نحو 2% الى 2. 58 درهم كما صعد رأس الخيمة العقارية 1.4% الى 2.09 درهم بتداول 36 مليون سهم بقيمة 75.8 مليون درهم. وشهدت القيمة السوقية للاسواق الاماراتية ارتفاعاً بقيمة 4.82 مليار درهم لتصل إلى 777.55 مليار درهم وقد تم تداول ما يقارب 0.92 مليار سهم بقيمة إجمالية بلغت 4.57 مليار درهم من خلال 621.21 صفقة. > الأسهم الكويتية: اختتمت السوق الكويتية تعاملاتها أمس كاسبة بواقع 32.1 نقطة أو ما نسبته 0.27 % ليستقر مؤشرها العام عند مستوى 12113.1 نقطة، وارتفعت غالبية الأسهم القيادية مع استقرار بعضها بدون تسجيل أي منها لتراجعات، فيما ارتفع سهم إياس بنسبة 9.901 % على خلفية توزيع أسهم المنحة بنسبة 10 % (10 أسهم لكل 100 سهم)، وأعلن سوق الكويت للأوراق المالية بأنه قد تم وقف تداول سهم شركة الصفاة للاستثمار ليوم الخميس الموافق 6-12-2007 ويوم الأحد الموافق 9-12-2007 وذلك بناء على رغبة الشركة بصدد إتمام شراء خارج الكويت، وسوف تقوم الشركة بإخطار إدارة السوق بإتمام الصفقة من عدمها.‏ وقام المستثمرون بتناقل ملكية 268.1 مليون سهم بقيمة 109.8 مليون دينار كويتي نفذت من خلال 7080 صفقة. وعلى الصعيد القطاعي، ارتفع قطاع الخدمات بواقع 97.4 نقطة وتصدر القطاعات المرتفعة تلاه قطاع العقارات بواقع 38.8 نقطة، في المقابل تراجع قطاع غير الكويتي بواقع 30 نقطة تلاه قطاع الأغذية بواقع 12.7 نقطة. > الأسهم القطرية: عززت السوق القطرية من ارتفاعاتها السابقة لتضيف في جلسة أمس بواقع 200.27 نقطة أو ما نسبته 2.17 % ليستقر مؤشرها العام عند مستوى 9450.40 نقطة ومبتعدا كثيرا عن الحاجز الفني والنفسي (9000 نقطة) الذي كسره واستقر تحته في جلسة بداية الأسبوع الحالي، ولم تبخل أية من قياديات السوق والأسهم النشطة من لعب دور ايجابي لتحقيق هذه القفزة القوية، أعلن مصرف قطر الإسلامي عن بدء شركة الجزيرة الإسلامية والتي تقع ملكيتها لكل من مصرف قطر الإسلامي الذي يملك حصة قدرها 80% من رأسمالها ، ووزارة الأوقاف الإسلامية التي تملك 20% من رأسمالها، بإجراءات أولية للتحول إلى شركة تمويل تخضع لمتطلبات ومعايير العمل في مصرف قطر المركزي والذي وافق من حيث المبدأ على ذلك شرط توفيق أوضاعها لتناسب هذا التحول. حيث أن متطلبات هذا التحول تستلزم زيادة عدد المساهمين بما لا يقل عن عشرة مساهمين، مع عدم أحقية أي منهم بامتلاك أكثر من 30% من رأسمال الشركة البالغ (120) مليون ريال، وعليه فقد أبدى المصرف رغبته بعد أن تشاور مع المساهمين الحاليين، بخفض مساهمته في رأس مال شركة الجزيرة الإسلامية إلى 30% بدلا من 80% ، وسوف يتولى بيع ما نسبته 62.5% من مساهمته الحالية البالغة 80% إلى مستثمرين آخرين عددهم لا يقل عن ثمانية، كما ارتفعت السيولة بقوة لتصل إلى 858.8 ريال قطري ويتم من خلالها تناقل لملكية 21.4 مليون سهم نفذت من خلال 10316 صفقة، وارتفعت أسعار أسهم 34 شركة مقابل تراجع لأسعار أسهم شركتين واستقرار لسعر سهم شركة واحدة. > الأسهم البحرينية: ارتدت السوق البحرينية كاسبة بواقع 10.87 نقطة أو ما نسبته 0.42 % ليستقر مؤشرها العام في نهاية تداولات أمس عند مستوى 2615.84 نقطة، وأعلن البنك التجاري الكويتي بأن ملكيته في بنك البحرين والكويت قد بلغت نسبتها 19.12% من رأس مال بنك البحرين والكويت وذلك حتى تاريخ 29-11-2007، وذلك بعد قيام البنك التجاري الكويتي ببيع جزء من أسهمه في بنك البحرين والكويت من خلال سوق البحرين للأوراق المالية، وقام المستثمرون بتناقل ملكية 3 ملايين سهم بقيمة 955 ألف دينار بحريني. وعلى الصعيد القطاعي، ارتفع قطاع الاستثمار بواقع 14.69 نقطة تلاه قطاع الخدمات بواقع 10.64 نقطة تلاه البنوك بواقع 3.66 نقطة، في حين أقفلت بقية قطاعات السوق عند نفس مستوى إغلاقها للجلسة السابقة بدون تغير.
    > الأسهم العمانية: قفزة كبيرة أخرى حققتها السوق العمانية في جلسة أمس مدعومة بالسيولة الاستثمارية القوية من قبل المستثمرين المحليين والمحافظ الأجنبية، حيث استقر مؤشر السوق عند مستوى 8915.940 نقطة محققا لمكاسب قوية جدا بلغت 206.19 نقطة أو ما نسبته 2.370 %، ولعبت جميع قطاعات السوق وقيادياته دورا ايجابيا لتحقيق هذا المستوى الجيد، فيما تراجع سهم الخدمات المالية قليلا بعدما أفادت الشركة انه لا توجد لديها أية معلومات جوهرية واجبة للنشر لتفسير ارتفاع سعر سهمها، كما لا توجد لدينا أية توجهات في الوقت الحاضر من شأنها التأثير على سعر سهم الشركة، معتقدة بان ارتفاع سعر السهم ربما يأتي في إطار توقعات وتقييم المستثمرين لأداء الشركة وذلك نتيجة امتلاك محفظتها لأسهم بعض الشركات التي أفصحت عن نتائج جيدة خلال الربع الثالث. وأوضحت شركة الباطنة للاستثمار بعد موافقة مجلس الإدارة بخصوص رفع رأس المال إلى 5 ملايين ريال عماني موزعة بين حق أفضلية واكتتاب خاص، بان الشركة تلقت تعهداً كتابياً من مستثمرين بتغطية زيادة رأس المال في حال عدم تغطيته عن طريق حق الأفضلية، وسيجتمع مجلس الإدارة لاحقاً لمناقشة تعهد المستثمرين تمهيداً لإقراره واستكمال الإجراءات، وقام المستثمرون بتناقل ملكية 56.9 مليون سهم بقيمة 33.9 مليون ريال عماني نفذت من خلال 6714 صفقة، وارتفعت أسعار أسهم 31 شركة مقابل تراجع لأسعار أسهم 18 شركة واستقرار لأسعار أسهم 10 شركات. > الأسهم الاردنية: واصلت اسعار الاسهم التحسن في البورصة الاردنية امس برغم ضغوطات اغلاق المراكز المالية مع تداول نهاية الاسبوع رافقه ارتفاع في الرقم القياسي العام وتفوق في عدد الشركات الرابحة على الخاسرة.
    وبلغ التداول الاجمالي حوالي 50.1 مليون دينار وعدد الأسهم المتداولة 20.3 مليون سهم نفذت من خلال 14567 عقدا.
    وارتفع المؤشر القياسي الى 7158 نقطة بارتفاع نسبته 0.58 في المائة مقابل 7117 نقطة لآخر يوم تداول متجاوزا العرض المكثف للبيع لترتيب كشوف الملاءة المالية حسب اشتراطات بورصة عمان الرقابية.
    وعادت اسهم البنوك الى جاذبيتها اذ استقطبت اهتمام المستثمرين بشكل رئيسي الى جانب الاسهم القيادية في مجال الخدمات المالية والعقارية.
    ولدى مقارنة أسعار الإغلاق للشركات المتداولة لهذه اليوم والبالغ عددها 175 شركة مع إغلاقاتها السابقة تبين ان 77 شركة اظهرت ارتفاعا في أسعار أسهمها بينما انخفضت اسعار اسهم 75 شركة استقرت اسعار اسهم 23 شركة اخرى.
    > الأسهم المصرية: قادت أسهم الاتصالات والمالية مؤشرات البورصة المصرية للارتفاع في ختام تعاملات أمس الخميس ـ نهاية أسبوع التداول ـ، وقفزت بنحو 89.3 نقطة بنسبة ارتفاع بلغت 0.8% وأغلقت عند مستوى 10171.6 نقطة، بتداولات تجاوزت قيمتها 1.9 مليار جنيه ( 343.5 مليون دولار).
    وتصدر أوراسكوم تيليكوم قائمة الشركات الأعلى قيمة، ليتجاوز إجمالي قيمة العمليات المنفذة عليه نحو 224.4 مليون جنيه ( 40.5 مليون دولار ) عبر تداول نحو 2.5 مليون ورقة، وأغلق على ارتفاع بنسبة 1.7% مسجلا 89.4 جنيه.
    وسجل موبينيل ارتفاعا بنحو 1.5% وأغلق على 219.7 جنيه، المصرية للاتصالات 3.1% مسجلا 21.2 جنيه، المجموعة المالية «هيرميس»0.7% وأغلق على 61.1 جنيه، أوراسكوم للإنشاء والصناعة 0.1% مسجلا 535.3 جنيه، والبنك التجاري الدولي (مصر) بنحو 0.4% وأغلق على 83.7 جنيه.
    وفى المقابل، تراجعت مجموعة طلعت مصطفى بنسبة 1.4% مسجلة 12.7 جنيه، والإسكندرية للاستثمار العقاري 0.7% وأغلق على 491 جنيه، ومدينة نصر للإسكان والتعمير بنحو 0.06% مسجلا 68.1 جنيه.

  2. #2
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 27 / 11 / 1428هـ

    انحسار التوترات السياسية وتزايد مخزونات الوقود الأميركية يهبطان بأسعار النفط
    «أوبك» ليست قلقة بسبب الأسعار و658 مليار دولار إيرادات متوقعة لأعضاء المنظمة في 2007


    لندن: «الشرق الأوسط»
    انتعشت اسعار النفط من ادنى مستويات لها لتحوم قرب أقل مستوياتها في ستة اسابيع فوق 86 دولارا للبرميل اذ طغت زيادة مخزونات منتجات تكرير النفط الاميركية وانحسار التوترات السياسية على قرار «اوبك» ابقاء مستويات الانتاج بدون تغيير.
    وكانت المستويات الصحية للمخزونات من الاسباب التي تذرعت بها «اوبك» لابقائها الانتاج بلا تغيير خلال موسم الشتاء الذي يبلغ فيه الطلب ذروته وقال محللون ان هبوط اسعار النفط يعكس ايضا صعود الدولار الامريكي العملة التي يسعر بها الخام.
    وهبط سعر عقود النفط الخام الاميركي الخفيف في بورصة نايمكس 0.85 دولار الى 86.64 دولار للبرميل الساعة 1345 بتوقيت جرينتش بعد ان هوى حتى مستوى 85.82 دولار الذي لم ير منذ 24 من اكتوبر (تشرين الاول). وكان الخام قد هبط 83 سنتا الى 87.49 دولار عند التسوية في نايمكس أول من أمس. وهوى سعر عقود مزيج النفط الخام برنت في لندن دولارا مسجلا 87.49 دولار للبرميل. واقتربت الاسعار من مستوى 100 دولار للبرميل لكنها تراجعت نحو 12 بالمائة منذ بلوغها ذروة 99.29 دولار التي سجلتها في 21 من نوفمبر (تشرين الثاني) وذلك تحت ضغط المخاوف من انزلاق الولايات المتحدة أكبر مستهلك للنفط في العالم الى الركود.
    من جانب آخر، قال مسؤولون أمس ان وزراء «اوبك» غير قلقين من مستوى اسعار النفط عند نحو 86 دولارا للبرميل وراضون عن تلبية احتياجات المستهلكين من الوقود ومستفيدون من اقتراب الاسعار من أعلى مستوياتها على الاطلاق ولا يملكون سلطة التأثير عليها.
    وبعد أن ابدت «اوبك» قلقها من ارتفاع الاسعار مقتربة من 100 دولار للبرميل الشهر الماضي لم تستجب المنظمة في اجتماعها أول من أمس لدعوات المستهلكين بأن تضخ المزيد من النفط.
    وقال مسؤول من «أوبك» وفقا لوكالة رويترز «نحن مهتمون بمسألة السعر لكن ذلك لا يؤرقنا»، مضيفا «جاء وقت كنا نعتقد فيه ان سعر ما بين 60 و70 دولارا للبرميل مرتفع للغاية. لكننا الان لا يمكننا السيطرة على الاسعار. ما يمكننا عمله هو ما نجيده وهو الحفاظ على امدادات كافية في السوق».
    وقررت المنظمة التي تورد نحو 40 بالمائة من النفط العالمي الابقاء على مستوى انتاجها بدون تغيير على الرغم من دعوات من الولايات المتحدة ودول مستهلكة أخرى لها بزيادة الانتاج. ومن المقرر أن تجتمع «اوبك» مرة أخرى في الاول من فبراير (شباط) المقبل في فيينا.
    وسعت «اوبك» لمنع ارتفاع أسعار النفط بدرجة كبيرة لتجنب التأثير سلبا على الطلب. لكن الوزراء يقولون انهم فقدوا قوة تأثيرهم على الاسعار مذكرين بما حدث في اجتماعهم السابق في سبتمبر (ايلول) الماضي عندما اتفقوا على زيادة الانتاج بمقدار 500 الف برميل يوميا اعتبارا من الاول من نوفمبر (تشرين الثاني) فواصلت الاسعار ارتفاعها منذ ذلك الحين.
    وأبلغ شكيب خليل وزير النفط الجزائري الذي سيتولى رئاسة «أوبك» رويترز ان مسألة ارتفاع الاسعار لمستويات قياسية لم تناقش في اجتماع أبوظبي لان الطلب العالمي لم يتأثر. وأضاف شكيب «لم تجر مناقشة ذلك لاننا لم نشهد تراجعا في الطلب حتى الان كما لم نشهد أثرا على النمو الاقتصادي».
    وفي حين يقول البعض من داخل «أوبك» انهم قلقون من ارتفاع سعر النفط الا ان حكوماتهم ممتنة بسبب العائدات القياسية التي تجنيها من ذلك. وقال مندوب من «اوبك» معلقا على عدم رفع المنظمة انتاجها «الوزراء سعداء بهذه الاسعار المرتفعة... في النهاية الامر يتعلق أساسا بالايرادات».
    ومن المتوقع ان تحقق جميع الدول الاعضاء في «اوبك» باستثناء الاكوادور التي انضمت للمنظمة في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي ايرادات قدرها 658 مليار دولار هذا العام حسب بيانات ادارة معلومات الطاقة الاميركية. وفيما يتعلق بالدول المستهلكة فان التكلفة العالية للنفط لا تشكل انتكاسة كبيرة.
    ويعتقد وزراء «أوبك» أن العالم تغلب على ارتفاعات الاسعار. ويقول بعض المحللين ان سعر النفط قد يواصل ارتفاعه الى مستوى 100 دولار للبرميل بعد قرار المنظمة مما قد يشكل قيودا على الاقتصاد.
    وقال وزير الدولة النيجيري لشؤون النفط اودين اجوموجوبيا أول من أمس «وردت بعض الاشارات عن تباطؤ النمو في الولايات المتحدة لكن لم يرصد هذا الاتجاه في اسيا»، مضيفا «ففي حين تأثر طرف لم يظهر أي أثر على طرف اخر ولا اعتقد ان الاثر كبير فيما يتعلق بالتباطؤ الاقتصادي».
    ويقول المحللون ان العالم يتأقلم بشكل جيد مع ارتفاع الاسعار لانها اذا ما عدلت حسب أسعار الصرف ومعدلات التضخم تظل أقل من مستوياتها في موجات ارتفاع سابقة. وتصر «اوبك» على انها لا يمكنها السيطرة على الاسعار نظرا لتنامي دور العوامل التي لا تتعلق بالعرض والطلب.
    وقال عبد الله البدري الامين العام لـ«اوبك» عقب اجتماع الأربعاء «المضاربون يسيطرون على السوق. انهم يعتبرون النفط من الاصول المالية»، مضيفا «حتى يخرج هذا العامل من السوق سنرى هذه الاضطرابات يوما بعد يوم وشهرا بعد شهر».
    من جانب آخر، أعلنت الامانة العامة لمنظمة البلدان المصدرة للبترول أمس في فيينا أن متوسط سعر البرميل الخام من إنتاج الدول الاعضاء سجل أمس الاربعاء 85.50 دولارا مقابل 85.33 دولار عند الاقفال يوم الثلاثاء الماضي.
    ويأتي الارتفاع الطفيف في إطار رد فعل أسواق النفط المتحفظ إزاء قرار المنظمة بالابقاء على سقف الانتاج اليومي بدون تغيير لعدم وجود حاجة لزيادة الانتاج في ظل تغطية الكميات المعروضة لاحتياجات السوق.
    يذكر أن الدول الثلاث عشرة الاعضاء في المنظمة تغطي نحو 45% من احتياجات أسواق النفط العالمية. وكان معظم وزراء النفط في المنظمة قد أكدوا أن قرار عدم زيادة الانتاج «صحيح» ويخدم استقرار سوق النفط. وتوقع المهندس علي النعيمي وزير البترول والثروة المعدنية السعودي أن يزداد الطلب العالمي على النفط خلال العام المقبل بمعدل 1.1 مليون برميل يوميا.
    وشهد اجتماع «أوبك» الدوري في أبو ظبي انضمام أنغولا والاكوادور إلى النظام الانتاجي حيث ستنتج الاولى 1.570 مليون برميل يوميا والثانية نحو 520 ألف برميل يوميا ليصبح إجمالي إنتاج «اوبك» 29.5 مليون برميل يوميا.
    يذكر أن «اوبك» قررت في سبتمبر (أيلول) الماضي زيادة حصص الانتاج اليومية بمقدار 500 ألف برميل في محاولة لتهدئة الاسواق وكبح جماح الاسعار.
    وتضم سلة «أوبك» 12 نوعا من النفط الخام. وهذه الخامات هي خام صحارى الجزائري، وجيراسول الانغولي، وميناس الاندونيسي، والايراني الثقيل، والبصرة الخفيف العراقي، وخام التصدير الكويتي، وخام السدر الليبي، وخام بوني الخفيف النيجيري، والخام البحري القطري، والخام العربي الخفيف السعودي، وخام مربان الاماراتي، وخام بي.سي.اف 17 من فنزويلا.







    الإسترليني يتضرر.. والدولار يرتفع بعد تخفيض الفائدة البريطانية إلى 5.5%
    «المركزي الإماراتي» يخفض فائدة إعادة الشراء إلى 4.5% تحسبا لخفض متوقع للفائدة الأميركية > إبقاء الفائدة الأوروبية من دون تغيير



    لندن ـ دبي: «الشرق الأوسط»
    ارتفع الدولار الى أعلى مستوى له في شهر، أمام سلة عملات أمس الخميس، بعد أن عزز خفض بنك انجلترا لسعر الفائدة وجهة النظر القائلة بأن ازمة الائتمان ومشكلات الرهون العقارية عالية المخاطر مشكلات عالمية وليست أمريكية فقط.
    وانخفض الاسترليني الى أدنى مستوياته في شهرين أمام الدولار، بعد أن خفض بنك انجلترا المركزي سعر الفائدة 25 نقطة اساس الى 5.50 فيالمائة.
    وكانت السوق قد استوعبت بالفعل هذه الخطوة بنسبة 80 في المائة بعد صدور بيانات ضعيفة أول من أمس الاربعاء عن سوق الاسكان وقطاع الخدمات، لكن الاقتصاديين كانوا أكثر انقساما وتوقع الكثيرون الابقاء على سعر الفائدة من دون تغيير.
    وهبط الاسترليني الى 2.0183 دولار، بانخفاض 0.2 في المائة أمس.
    وارتفع مؤشر الدولار الذي يقيس سعره امام ست عملات رئيسية 0.3 في المائة الى 76.725 قرب أعلى مستوياته في أكثر من شهر.
    وسجل اليورو أدنى مستوياته في ثلاثة أسابيع عند 1.4529 دولار، مبتعدا عن ارتفاع القياسي عند 1.4966 دولار الذي سجله الشهر الماضي.
    وخفض بنك انجلترا سعر الفائدة لأول مرة، في أكثر من عامين أمس الخميس، بعد تكهنات استمرت أسبوعا بشأن ما اذا كان سيتخذ اجراء لدعم النمو الاقتصادي، في مواجهة أزمة الائتمان العالمية.
    وقال البنك انه خفض سعر الفائدة الاساسي ربع نقطة مئوية الى 5.5 في المائة.
    وكان اغلب الاقتصاديين الذين استطلعت رويترز آراءهم الاسبوع الماضي، قد توقعوا ان ينتظر بنك انجلترا حتى فبراير (شباط) المقبل، قبل ان يخفض سعر الفائدة. ويشعر صناع القرار بالقلق من تزايد الضغوط التضخمية مع ارتفاع أسعار المواد الغذائية واقتراب سعر النفط من مستوى مائة دولار للبرميل، رغم تراجعها في الايام القليلة الماضية.
    وأشار بنك انجلترا الى تباطؤ النمو، وتشديد شروط الائتمان على الأسر والشركات كأسباب لخفض الفائدة.
    من ناحية أخرى أبقى البنك المركزي الاوروبي امس الخميس، سعر الفائدة عند مستوى أربعة في المائة، كما كان متوقعا، مقاوما التوجه العالمي المتنامي نحو خفض الفائدة.
    وفي مسح اجرته رويترز الاسبوع الماضي لآراء 72 خبيرا، توقع الجميع عدم تغير اسعار الفائدة بمنطقة اليورو هذا الشهر. كما توقع أغلبهم استقرار السياسة النقدية حتى عام 2008 فيما يكافح البنك المركزي الاوروبي، ضغوطا تضخمية ومخاطر تراجع النمو الاقتصادي.
    وتحركت بنوك مركزية أخرى بالفعل لتعزيز النمو بسبب الاضطرابات في اسواق المال، الناجمة عن اتساع اثار أزمة الرهون العقارية عالية المخاطر بالولايات المتحدة.
    وفاجأ بنك كندا الاسواق أمس، بخفض سعر الفائدة بمقدار ربع نقطة مئوية. ويتوقع خبراء خفضا آخر لأسعار الفائدة من جانب مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي) الاميركي في 11 ديسمبر (كانون الأول).
    لكن التضخم ارتفع في منطقة اليورو الى أعلى مستوى له في ست سنوات ونصف، الى ثلاثة في المائة في نوفمبر (تشرين الثاني) والبنك المركزي الأوروبي عازم على منع «جولة ثانية» من امتداد آثار الأزمة الى توقعات التضخم والأجور والأسعار الآجلة للسلع الاستهلاكية.
    وقال البنك في بيان صاحب قرار الفائدة «ارتفاع أسعار الطاقة والمواد الغذائية، من شأنه الابقاء على التضخم فوق المستوى المستهدف في الاجل القصير».
    من جهة أخرى خفضت دولة الامارات العربية المتحدة التي تربط عملتها بالدولار الاميركي سعر الفائدة الرئيسي بواقع 15 نقطة أمس الخميس، ليصل الى 4.5 بالمائة لتواكب بذلك الفائدة القياسية لدى مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الاميركي) قبيل خفض متوقع في الفائدة الاسبوع المقبل.
    وخفض مصرف الامارات المركزي سعر الفائدة على اتفاقات اعادة الشراء «الريبو» لأموال ليلة واحدة بإجمالي 25 نقطة أساس منذ العمل لأول مرة بهذه الفائدة يوم الخميس الماضي.
    وقال محللون، ان هذه الخطوة محاولة لاقتفاء خطى أسعار الفائدة الاميركية، بعد أن قال محافظ مصرف الامارات المركزي سلطان ناصر السويدي أول من أمس الاربعاء، ان المصرف سيترك ارتباط الدرهم الدولار من دون تغيير في المستقبل المنظور.
    وقال جيسون جوف رئيس مبيعات السوق في بنك الإمارات الدولي «انهم ملتزمون بربط الدرهم في الوقت الحالي. والسعر لا يزال اقل مما ينبغي للاقتصاد المحلي لدولة الامارات».
    وكان البنك المركزي قد حدد سعر الريبو عند 4.75 في المائة أمس الخميس الماضي، بعد أول مزاد لبيع شهادات ايداع في الدولة العربية الخليجية في اليوم السابق. وأدخلت الامارات اصلاحات على أدوات سياستها النقدية الاسبوع الماضي، مستحدثة سعر الريبو للمرة الاولى.
    ويرغم ربط عملات دول الخليج بالدولار البنوك المركزية على اقتفاء اثر السياسة النقدية الاميركية. وأظهر مسح اجرته رويترز في 30 نوفمبر (تشرين الثاني) أن المستثمرين في وول ستريت، يتوقعون أن يخفض مجلس الاحتياطي أسعار الفائدة في اجتماعه يوم 11 ديسمبر (كانون الأول).
    من ناحية أخرى، سمحت الكويت للدينار بالهبوط أمام الدولار للمرة الاولى في أربعة أيام امس الخميس، بعد ان ارتفعت العملة الاميركية الى أعلى مستوى في شهر أمام سلة عملات بفضل بيانات وظائف القطاع الخاص الاميركي، التي جاءت أقوى من المتوقع.
    وقال البنك المركزي الكويتي، انه سيجري تداول الدينار حول سعر أساسي قدره 0.27410 دينار للدولار، مقارنة مع 0.27390 دينار امس الاربعاء، مما يمثل انخفاضا بنسبة 0.07 في المائة.
    وارتفعت العملة الكويتية 0.22 في المائة في آخر ثلاثة أيام تعامل لتصل الى أعلى مستوى في 19 عاما، الذي بلغته في 27 نوفمبر.
    وفي اواخر معاملات نيويورك أول من امس الاربعاء، ارتفع الدولار 0.69 في المائة أمام اليورو و 0.67 في المائة امام الين الياباني.
    وارتفعت عملة الكويت رابع أكبر دولة مصدرة للنفط في الشرق الأوسط 5.49 في المائة منذ 19 من مايو (ايار) الماضي، أي قبل يوم من تخلي البنك المركزي عن ربطها بالدولار والتحول الى سلة عملات.
    وترفض الكويت الكشف عن مكونات السلة.
    ويقول البنك المركزي الكويتي، ان انخفاض الدولار في الأسواق العالمية، يسهم في ارتفاع التضخم عن طريق زيادة تكلفة بعض الواردات. وتسدد الكويت قيمة أكثر من ثلث وارداتها باليورو.
    وعلى صعيد البورصات العالمية، أغلق مؤشر نيكي القياسي للاسهم اليابانية على أعلى مستوى في أربعة اسابيع أمس الخميس، مع صعود أسهم منتجي الرقائق الالكترونية مثل ادفانتست، عقب المكاسب القوية في أسهم شركات اشباه الموصلات الاميركية مثل «انتل».
    كما ارتفعت أسهم البنوك وسط احساس بالاطمئنان الى أن الولايات المتحدة تتحرك بالفعل لمواجهة أزمة قروض الرهن العقاري عالي المخاطر، في حين ساعد هبوط الين في تعزيز أسهم المصدرين.
    وارتفع مؤشر نيكي القياسي 1.7 في المائة توازي 265.20 نقطة ليغلق على 15874.08 نقطة، مسجلا أعلى مستوى منذ السابع من نوفمبر.
    وصعد مؤشر توبكس الاوسع نطاقا 25.64 نقطة توازي 1.7 في المائة ليغلق هو الآخر على أعلى مستوى في أربعة اسابيع مسجلا 1552.27 نقطة.
    من جهتها ارتفعت الاسهم الاوروبية تقودها أسهم البنوك في التعاملات الصباحية، قبيل صدور قرار الفائدة البريطانية، وبعد ان هدأ رويال بنك اوف اسكوتلند «ار.بي.اس» مخاوف المستثمرين بشأن أرباحه.
    وارتفع مؤشر يوروفرست القياسي لأسهم الشركات الاروروبية الكبرى 0.5 في المائة الى 1534.47 نقطة، بعد صعوده أول من أمس 1.7 في المائة.
    أما على صعيد البورصات الوطنية ارتفع مؤشر فاينانشال تايمز 100 البريطاني بنسبة 0.4 في المائة بعد ان قفز نحو ثلاثة في المائة امس كما صعد مؤشر داكس الالماني 0.3 في المائة وارتفع مؤشر كاك 40 الفرنسي 0.4 في المائة.
    وعلى مستوى المعادن فتح الذهب في أوروبا أمس الخميس على 793.20 ـ 794.90 دولار للاوقية (الاونصة) انخفاضا من 795.50 ـ 796.20 دولار عند اغلاق نيويورك أول من امس الاربعاء.
    وتتعرض المعادن النفيسة لضغوط، نتيجة ارتفاع الدولار وتراجع أسعار النفط الخام.
    وبدأ البلاتين معاملات أمس على 1462 ـ 1467 دولارا للاوقية، مقارنة مع 1465 ـ 1469 دولارا امس.
    كما تراجع البلاديوم الى 346 ـ 350 دولارا للاوقية من 348 ـ 353 دولارا في نيويورك وفتحت الفضة على 14.18 ـ 14.23 دولار للاوقية، مقارنة مع 14.19 ـ 14.24 دولار امس.

  3. #3
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 27 / 11 / 1428هـ

    الشركات العقارية السعودية تستخدم أساليب جديدة لمسايرة أداء السوق
    خبير اقتصادي: تجربة «دار الأركان» في إصدار الصكوك خطوة جريئة وناجحة



    الرياض: مساعد الزياني
    تشهد السعودية في الفترة الحالية الاعلان عن تأسيس شركات عقارية مختلفة التوجهات، وذلك في خطوة يسعى فيها المستثمرون المحليون الى تطوير البنى التحتية للسوق العقاري، الذي بات هاجس الاستثمار لضخامة الطلب عليه واتساع فجوة العرض والطلب في الفترة الحالية.
    ويعزو المستثمرون اتساع الرقعة الى النمو الكبير الذي شهدته البلاد خلال عشر سنوات الماضية، حيث سجلت السعودية معدلات نمو سكاني عالية بالنسبة لدول العالم، بالاضافة الى الانفتاح الاقتصادي الذي تشهده البلاد من خلال تنويع مصادر الدخل، والخطوة الجريئة في فتح الاستثمار بتطوير مدن تعتمد على عصب الحياة وهو الاقتصاد، الامر الذي فتح شهية المستثمرين من دول العالم الى ايجاد مراكز حيوية لها في اضخم واكبر بلدان الشرق الأوسط.
    وشهد السوق العقاري السعودي كل ما يمكن ان يشهده السوق العقاري، من طرح مختلف المشاريع والاعلان عن تأسيس شركات وتطوير مشاريع ومناطق، والاعلان عن ناطحات السحاب، وطرح شركات للاكتتاب العام، والاعلان عن احياء سكنية، ومدن صناعية، ومساندة الذراع المالي عن طريق طرح ودخول شركات التمويل العقاري بالاضافة الى المنتج الاهم في السوق العقاري وهي المدن الاقتصادية، والتي رفعت حجم الاستثمار العقاري الى اكثر من 1.4 تريليون ريال (373 مليار دولار).
    أمام ذلك، بين الدكتور عبد العزيز الغدير الخبير الاقتصادي أن السوق العقاري يشهد طفرة غير مسبوقة في الوقت الحالي وهو ما يتمثل في تنوع الادوات العقارية، والتي تتواكب مع الطفرة التي تشهدها، مما عزز مكانة السوق بايجاد بيئة استثمارية عقارية متوازنة، شبه منعدمة المخاطر وذلك عبر ما تتمتع به البلاد من استقرار اقتصادي.
    وأوضح الغدير أن العديد من العاملين في السوق العقاري سعوا الى تطبيق النظم العالمية في القطاع من خلال طرح آليات عمل جديدة او السعي الى تطوير السوق بشكل كبير واوسع، ليتوافق مع السوق العقارية العالمية، خاصة ان منطقة الشرق الاوسط تشهد تصديرا لافكار عقارية جديدة. ودلل على ذلك بما خطت به شركة دار الاركان والتي عمدت الى تعزيز مكانة الأدوات المالية الإسلامية للتمويل من خلال إصدارها لصكوك إسلامية «سندات مهيكلة بما يتوافق وأحكام الشريعة الإسلامية»، الامر الذي اعتبره الغدير بالخطوة الناجحة للشركة، وذلك بعد إصدار وإقفال وإدراج وتداول الصكوك الإسلامية التي أدرجتها دار الأركان في بورصتي دبي، ولبوان الدولية للأوراق المالية.
    وأشار الغدير الى أن شركة دار الاركان العقارية ساهمت في بناء شراكات مع المؤسسات المالية الإقليمية والدولية لتوسيع حدود صناعة التمويل الإسلامية لتلعب دورها المنتظر في تمويل مجتمعات الأعمال الإسلامية بأدوات تمويلية فاعلة ومتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية.
    وأبان أن العوائد في السوق العقاري السعودي تعتبر مغرية، مما جذب الشركات الاقليمية للدخول في السوق العقارية، متوقعا أن تحقق شركة دار الاركان ارباحاً خلال العام الجاري بقيمة تتجاوز 1.8 مليار ريال (480 مليون دولار)، وذلك عبر ما تملكته الشركة في «بنك الاراضي»، وهو عبارة عن اراض موزعة في البلاد، اشترتها بأسعار منخفضة وحققت ارتفاعات كبيرة.
    ويشير إلى أنه في حال قررت الشركة بيعها أو استخدامها لبناء المساكن فإنها ستنعكس إيجابا بشكل كبير على أرباح الشركة، مما يعزز قدرة السوق العقاري على ايجاد ارباح عقارية مجزية.
    وذكر الغدير أن السوق العقاري في السعودية لا يزال ينتظر الكثير من الشركات العقارية لتغطية الفجوة التي تتسع بين فترة واخرى، في العرض والطلب، مما يدفع الى المطالبة بالمزيد من المشاريع العقارية خاصة في المدن الرئيسية، كالعاصمة السعودية الرياض وجدة والمنطقة الشرقية.







    بوش يعلن خطة لتجاوز أزمة الرهن العقاري
    تجميد الفوائد لمدة خمس سنوات.. و«رويال بنك أوف سكوتلاند» يشطب 2.37 مليار دولار من أصوله بسبب الديون المعدومة



    واشنطن: طلحة جبريل لندن: «الشرق الأوسط»
    اعلن الرئيس الاميركي جورج بوش امس، عن التوصل الى اتفاق مع شركات قروض المنازل (الشراء بالرهن) لتجميد الفوائد على هذه القروض لمدة خمس سنوات على ان يستفيد من هذا الاعفاء اولئك الذين يواجهون مشاكل مالية تحول دون تسديدهم أقساط قروض السكن مع ارتفاع الفوائد. وذكر ان هذا القرار سينعش الاسواق العقارية الراكدة والتي ظلت عرضة للكساد في السنوات الاخيرة وتصاعدت حدتها قبل سنتين. وهز العجز المتزايد فى سداد قيمة الرهونات الاسواق المالية وتسبب في خسارة مليارات الدولارات فى الاوراق المالية التي تدعمها قروض الاسكان مما جعل الازمة تحتل صدارة الاجندة السياسية. وسيستفيد من الخطة التي اعلنها بوش اولئك الذين حصلوا على قروض لشراء مساكن بنسب فائدة متحركة، خلال الفترة ما بين يناير (كانون الثاني) 2005 و31 يوليو (تموز) خلال هذه السنة، وكان هؤلاء سيعانون ارتفاع نسب الفائدة ارتفاعاً صاروخياً بعد نهاية يوليو حيث ظهر ذلك في الاقساط التي سيسددونها ابتداء من اكتوبر (تشرن الاول) الماضي.
    وسيؤدي تجميد الفوائد لصغار الملاك امكانية اعادة جدولة قروضهم أو نقلها الى شركات اخرى بفوائد وأسعار أفضل، اذا كانت وضعيتهم المالية تسمح بذلك. حيث تفضل شركات القروض ان يكون السجل البنكي للعميل جيداً (كريدت) ويشمل ذلك تعامله ببطاقات القروض والتزامه بتسديد فواتير الاستهلاك في مواعيدها. وتشترط الخطة التي اعلنها بوش ان يكون المستفيدون منها اولئك الذين يسكنون بالفعل في منازل اشتروها لهذا الغرض، وليس جميع الملاك الذين استفادوا من قروض لشراء منازل وقاموا بتأجيرها لآخرين. وسيستفيد من الخطة اولئك الذين لديهم قدرة على تسديد الاقساط الشهرية لقروضهم بيد انهم يواجهون المتاعب في حالة تصاعد الفوائد على القروض.
    وفور اعلان بوش عن خطته بادرت شركات القروض على الاتصال بجميع اولئك الذين يقطنون في منازل اشتروها عن طريق شركات القروض لتقديم عروض لهم من أجل اعادة جدولة تلك القروض، بيد ان مصدراً في احدى هذه الشركات قال إنهم يفضلون العملاء الذين لديهم رصيد يزيد عن 625 نقطة في سجلات تعاملاتهم المالية (الكريدي).
    وتبدأ القروض العالية المخاطر التي تروجها الشركات المالية لجذب وتشجيع الاشخاص ذوي الدخول المحدودة على شراء منازل تبدأ بأسعار فائدة منخفضة ثم ترتفع بعد الاعوام القليلة الاولى وان هذا السبب وراء معاناة الكثير من أصحاب العقارات.
    وتهدد أزمة الرهن العقاري بسقوط الاقتصاد الاميركي في براثن الكساد وتهز اعصاب المستثمرين في شتى انحاء العالم. ومن شأن الخطة التي توصلت اليها وزارة الخزانة الاميركية في محادثات مع زعماء صناعة الرهن العقاري أن تشيع جوا من الارتياح بين عدد كبير من حوالي مليوني صاحب مسكن اخذوا قروضا بأسعار فائدة منخفضة للغاية ينتظر أن ترتفع بشدة في العام المقبل أو نحو ذلك. وذكرت وكالة أنباء بلومبيرج الاقتصادية ان أكثر من 30 في المائة ممن عليهم رهونات عالية المخاطر عجزوا عن سداد الاقساط. ويقول محللو بنك كريدي سويس انه سيتم حبس رهن 775 ألف عقار تبلغ قيمة ديون الرهونات الخاصة بها أكثر من 134 مليار دولار في العامين القادمين.
    وبلغ عدد العقارات الاميركية التي تم حبس رهنها في شهر أكتوبر (تشرين الأول) الماضي ضعف عدد العقارات عن نفس الفترة من العام الماضي 2006.
    من جانب آخر، حذر مصرف رويال بنك أوف سكوتلاند ثاني أكبر البنوك في بريطانيا أمس من اضطراره إلى شطب حوالي 1.25 مليار جنيه إسترليني (2.37 مليار دولار) من أصوله بسبب الديون المعدومة لديه نتيجة خسائر القروض عالية المخاطر في قطاع التمويل العقاري بالولايات المتحدة.
    وأشار البنك إلى أن حوالي 300 مليون جنيه إسترليني من هذه الخسائر ترتبط بخسائر بنك أيه.بي.إن أمرو الهولندي في السوق الأميركية وهو البنك الذي اشتراه كونسرتيوم مصرفي أوروبي يقوده رويال بنك أوف سكوتلاند في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.
    وأضاف أن 950 مليون جنيه إسترليني من هذه الخسائر ترتبط بأنشطة رويال بنك أوف سكوتلاند. ولكن البنك أكد ثقته في قدرته على تحقيق أرباح تتجاوز التوقعات خلال العام الحالي. وجاءت تصريحات رويال بنك أوف سكوتلاند في أعقاب إعلانات مماثلة لبنوك بريطانية أخرى مثل باركليز وإتش.إس.بي.سي خلال الاشهر القليلة الماضية.
    يذكر أن رويال بنك أوف سكوتلاند اشترى أيه.بي.إن أمرو مقابل 49 مليار جنيه إسترليني بالاشتراك مع سانتاندر بانكو الأسباني وفورتيس البلجيكي الهولندي.

  4. #4
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 27 / 11 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة  27 / 11 / 1428هـ نادي خبراء المال


    سابك تنتفض مجددا لقيادة المؤشر إلى مستوى العشرة آلاف نقطة
    السوق يخالف التوقعات ويعكس اتجاهه الهابط لتكوين موجة فرعية صاعدة جديدة


    تحليل: عبدالله كاتب
    خالف السوق توقعات المتداولين والمحللين التي كانت تشير وفقا لاقفالات الأسبوع الماضي حينما كسر نقطتي دعم مهمتين في إشارة واضحة من الصناع لاختبار نقاط دعم عند مناطق الثمانية آلاف وتسعمائة نقطة . لكن تحرك سابك المفاجئ حينما لم تستطع كسر دعم 156 ريالا أعاد لها النشاط مجددا وقادت السوق بنشاط واضح اسهم في إشعال النشاط في اسهم قيادية أخرى مثل كيان والكهرباء واعمار المدينة الاقتصادية . وبالرغم من المساهمة القوية في دعم الاتجاه الصاعد من القطاع البنكي لوحظ محدودية حركة سهم الراجحي مع تحركات نشطة لأسهم أخرى بالقطاع مثل سامبا وساب والعربي والرياض. إقفال أمس الأول الأربعاء عند نقطة 9880 نقطة تقريبا مع ارتفاع واضح بقيم السيولة سيسهم إلى حد كبير في تخطي حاجز العشرة آلاف نقطة وسيقود ذلك التوجه سهم سابك الذي اقفل فوق مقاومته السابقة والصعبة عند 170.5 ريالا ليعطي بذلك مؤشرا قويا لاستهداف أسعار مرتفعة أخرى أبرزها اختباره لسعر 176.5 الذي سيبرز كمقاومة عنيفة تصطدم به تجعله يرتد إلى ترسيخ وتأسيس نقاط دعم قوية خاصة عند حاجز 170.5 ريالا . وبطبيعة الحال فان الهدف الواضح للسهم في الفترة المقبلة يستهدف اختراق حاجز 180 ريالا وبالتحديد عند مستويات 183 ريالا.
    الراجحي الذي كما ذكرنا كان يسير بوضع أفقي وباتجاه إيجابي ساهم في بقاء المؤشر فوق حاجز التسعة آلاف نقطة ومن المرجح أن يستمر أداؤه بنفس السيناريو السابق خاصة وانه سيواجه نقطة مقاومة صعبة قوية عند 108.5 ريالا واختراقه لها سيجعله يصطدم بالمقاومة الأعنف عند 115 ريالا . بقية اسهم القطاع وبرغم ان مؤشراتها متضخمة إلا أن مكرراتها السعرية تقل كثيرا عن مكررات القطاع نفسه ومكررات السوق أيضا التي بلغت مستوى 20.5 مرة .
    من ابرز الأسهم القيادية الأخرى التي ينتظر مشاهدة تحركاتها النشطة اسهم الكهرباء الذي يستهدف اختراق حاجز 15 ريالا ومنه إلى اختبار مقاومات جديدة عند نفس النطاق ، كذلك سهم كيان الذي يواجه مقاومة عنيفة عند مستوى 21.75 وتخطيه لها سيمهد الطريق لمستويات أعلى . سهم اعمار من المرجح أن تستمر حركة النشاط به وتبرز فيه المقاومة الأعنف عند حاجز 28.25 واختراقه لها والإغلاق فوقها سيمهد الطريق للسهم لاختراق حاجز 30 ريالا لاختبار مقاومة سابقة أخرى عند 32 ريالا. قطاع الاتصالات يبرز فيه هذا الأسبوع نشاط حركة سهم شركة الاتصالات السعودية التي باتت تتأهب لاختراق حاجز 80 ريالا فيما ينتظر سهم اتحاد الاتصالات الإشارة اللازمة لانطلاقة مماثلة تستهدف اختراق مقاومة 72 ثم 76.75 ريالا واجتيازه لهذين السعرين سيمكنه من مرافقة سهم الاتصالات السعودية عند حاجز 80 ريالا.
    بشكل عام ينتظر أن يخترق المؤشر هذا الأسبوع حاجز العشرة آلاف نقطة مع الإغلاق فوقها ، لكنه سيواجه بمقاومات صعبة خاصة عند مستوى 9992 ثم 1020 ثم الأخطر والأصعب عند 10047 نقطة . وأي إغلاق فوق حاجز العشرة آلاف يدعم إيجابية الاتجاه الصاعد لكن فتح حاجز العشرة آلاف نقطة والارتداد والإغلاق دونها ستنتج عنه تداعيات سلبية ربما تعود بالمؤشر إلى أولى مراحل حاجز التسعة آلاف نقطة وبالله التوفيق.







    أرامكو السعودية تحصد التميز في المؤتمر الدولي لتقنيات البترول
    السيف: إدارة وتشغيل الحقول الذكية في حرض نموذج يحتذى عالميا


    هليل الشمري ( بقيق )
    دعا النائب الأعلى لرئيس أرامكو السعودية للاستكشاف والإنتاج عبد الله السيف إلى تكاتف الجهود الدولية من أجل ضمان الاستقرار السياسي في مناطق إنتاج النفط حول العالم، ومن بينها منطقة الشرق الأوسط، كي تتمكن تلك المناطق من الاستغلال الأمثل لمواردها الطبيعية . وألقى السيف لدى ترؤسه الجلسة الرئيسة للمؤتمر الدولي لتقنيات البترول 2007م بدولة الإمارات العربية المتحدة، ألقى الضوء على ماهية العلاقة بين شركات الزيت الوطنية وشركات الزيت العالمية من ناحية التعاون المتبادل، والتعاون الفني، وتبادل الخبرات. وكشف في الوقت نفسه عن تجربة أرامكو السعودية الفريدة من نوعها والاستثنائية التي فرضتها خصوصية ضخامة أعمالها وضخامة مواردها وموقعها الجغرافي، والتي جعلتها تعتمد بشكل كبير على مواردها البشرية والمادية في تطوير التقنيات اللازمة لتشغيل وإدارة وحل المشكلات التقنية التي تواجه أعمالها. ولم ينف أن التعاون المتبادل بين شركات الزيت الوطنية والعالمية هو أمر مهم، وخصوصاً في الأمور التقنية وذلك من خلال عقد الشراكات بين الطرفين حسب الحاجة. المؤتمر الذي حظي بمشاركة واسعة من أرامكو السعودية زاره الوزير الإماراتي سلطان المنصوري، الذي رعى حفل افتتاح المؤتمر، حيث كان في استقباله عبد الله السيف، فيما قدم له مدير إدارة حفر آبار الزيت في منطقة اعمال الإنتاج الشمالية في الشركة، خالد عبد اللطيف العبد القادر، شرحاً عن جهود أرامكو السعودية في تقنيات الإنتاج. بين فيه أن الشركة استثمرت التقنيات المتقدمة لتطوير حقولها في مجال الحفر وتجهيز الآبار الذكية.
    على صعيد آخر تسلم نائب رئيس أرامكو السعودية لأعمال الزيت في منطقة الأعمال الشمالية، فهد الموسى، جائزة تقديرية للشركة في حفل تكريم أقيم مساء اليوم الأول من المؤتمر، نظير ريادتها في مجال إدارة وتشغيل الحقول الذكية في منطقة مشروع توسعة معمل فرز الغاز من الزيت في حرض رقم 3. مشيرا الى ان ادارة ارامكو للحقول الذكية نموذج يحتذى عالميا.

  5. #5
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 27 / 11 / 1428هـ

    أوبك تراقب الاقتصاد الامريكي لاقرار خطوتها التالية

    رويترز ( أبوظبي )
    قال وزير النفط الجزائري شكيب خليل لرويترز أمس الخميس ان أوبك قد تحتاج لخفض انتاج النفط في العام المقبل اذا ضعف الاقتصاد الامريكي بدرجة أكبر من المتوقع. لكن خليل الذي سيتولى رئاسة أوبك اعتبارا من يناير المقبل ابدى تفاؤلا بأن الولايات المتحدة اكبر مستهلك للطاقة في العالم ستتجنب الدخول في حالة ركود. وقال بعد يوم من اجتماع أوبك “اذا حدث ذلك.. اذا دخلت في حالة ركود فان احتمالات خفض الانتاج ستزيد.” وقررت أوبك امس الاول الابقاء على انتاجها دون تغيير على الرغم من دعوات من جانب الولايات المتحدة ودول مستهلكة اخرى لزيادة الانتاج للمساعدة في خفض الاسعار .







    الامارات تخفض سعر الريبو الى 5.4 بالمئة

    رويترز (دبي)
    خفضت دولة الامارات العربية المتحدة التي تربط عملتها بالدولار الامريكي سعر الفائدة الرئيسي بواقع 15 نقطة أساس أمس الخميس ليصل الى 5.4 بالمئة لتواكب بذلك الفائدة القياسية لدى مجلس الاحتياطي الاتحادي البنك المركزي الامريكي قبيل خفض متوقع في الفائدة الاسبوع المقبل.وخفض مصرف الامارات المركزي سعر الفائدة على اتفاقات اعادة الشراء الريبو لاموال ليلة واحدة باجمالي 25 نقطة أساس منذ العمل لاول مرة بهذه الفائدة يوم الخميس الماضي.

  6. #6
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 27 / 11 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة  27 / 11 / 1428هـ نادي خبراء المال


    فيما انتعشت أسهم الشركات العقارية
    السوق يتفاعل إيجابياً مع السوق المشتركة ويترقب إعلان الميزانية




    «الجزيرة» د. حسن الشقطي
    أغلق مؤشر سوق الأسهم هذا الأسبوع عند مستوى 9892 نقطة، رابحاً حوالي 428 نقطة أو ما يعادل 4.5%، وهو الصعود الذي جاء كنتيجة للصعود القوي يومي الاثنين والأربعاء، متزامناً مع انعقاد القمة الخليجية التي تم فيها إقرار السوق المشتركة .. تلك السوق التي يتوقع أن يكون لها مردود إيجابي على سوق الأسهم أكثر من غيرها من الأسواق الأخرى .. ومن جانب آخر، فقد بدأت تظهر ملامح الإقبال على اكتتاب دار الأركان رغم علاوة إصدارها، وقد تأكد هذا الإقبال في التفاعل الإيجابي من الأسهم العقارية الرفيقة داخل القطاع الجديد الذي سيتم بناؤه قريباً، وهو قطاع التطوير العقاري .. لقد أصبح واضحاً الآن أن السوق على وشك إضافة قطاع قيادي مضاربي جديد .. لكل ذلك، فإننا نسعى هنا إلى تحديد ملامح القطاع العقاري الجديد؟ ومستقبل الاستثمار فيه؟ وهل توجد علاقة بين انتعاش هذا القطاع وبين إطلاق السوق الخليجية المشتركة؟ ومن جانب آخر، فإن السوق يترقب ميزانية العام الجديد التي يتوقع أن تتضمن الإعلان عن الفائض الأكبر في تاريخها. ومن جانب ثالث، فإن شائعات حول احتمالات زيادة رواتب موظفي القطاع الحكومي عززتها تحركات فعلية من بعض شركات القطاع الخاص تثير حالة من التفاؤل الشديد بين المتداولين في السوق ... إن الأمر يكاد يكون معقداً في الإجابة على التساؤل الذي يفرض نفسه ... إلى أين يمكن أن تقود كل هذه المحفزات مؤشر السوق؟ وهل تمتلك هيئة السوق الآليات المناسبة لضبط سلوكه؟
    تجدد نشاط المسار الصاعد
    بعد الخسارة الطفيفة التي مُني بها المؤشر الأسبوع الماضي، عاود المؤشر مساره الصاعد من جديد، حيث ربح يوم السبت حوالي 19 نقطة، ثم ربح يوم الأحد حوالي 47 نقطة، تلاه صعود قوي يوم الاثنين ليربح 187 نقطة، ثم ربح الثلاثاء حوالي 62 نقطة. وأخيراً، اختتم الأسبوع بصعود أكثر قوة ربح خلاله 113 نقطة. أي أن المؤشر ربح خلال هذا الأسبوع حوالي 428 نقطة أو ما يعادل 4.5%. ومن الأمور الملفتة للنظر هذا الأسبوع تجدد اندفاع السيولة نحو سابك، وانتعاش قوي يصيب كافة أسهم القطاع العقاري.
    معاودة الاندفاع نحو سابك
    بعد ركودها الأسبوع الماضي وخسارتها الكبيرة التي بلغت حوالي 4.22%، بدأ سهم سابك يستعيد نشاطه الحميم من جديد، وتجدد الاندفاع الاستثماري إليه، حيث ربح يوم السبت نسبة طفيفة بنحو 0.3%، ثم ربح الأحد 2.4%، ثم صعود قوي الاثنين بنسبة 3.4%، ورغم خسارتها الثلاثاء لنسبة طفيفة بنحو 0.14%، إلا إنها عاودت الارتفاع يوم الأربعاء لتربح 2.22%. أي أن سابك ربحت خلال هذا الأسبوع 8.3%، وهي نسبة مرتفعة تفوق نسب صعودها في عز المسار الصاعد. إن سابك تكاد تكون قد جددت المسار الصاعد من جديد، ولكن كيف وما هي المحفزات القوية التي دعت إلى ذلك؟
    الأسبوع المقبل
    هل يكون أسبوع الراجحي؟
    رغم أنّ المؤشر ربح هذا الأسبوع حوالي 4.5%، ورغم أن سابك ربحت حوالي 8.3%، لم يربح سهم الراجحي سوى 2.4%، بما يعني أنه لم يتفاعل التفاعل المأمول منه. ولعل تجارب الماضي تدلل على بطء تفاعل الراجحي، وأنه لطالما تحرك متأخراً بعد سابك .. لذلك، فإنّ سيناريو الأسبوع المقبل يكاد يكون معروفاً مسبقاً، حيث يتوقع أن يتوقف سهم سابك وتهدأ حركته، في مقابل تحرك ملموس من الراجحي في غالبية الأحيان يكون معادلاً لقوة تحرك سابك، هذا ما لم يطرأ جديد على السوق. وإذا كان سهم سابك قد سحب المؤشر إلى ما فوق مناطق مقاومة جديدة لامس فيها مستوى الـ 9900 نقطة لأول مرة منذ عام تقريباً، فإنّ الراجحي يتوقع أن يقفز بالمؤشر فوق العشرة آلاف التي أصبحت سهلة المنال الآن .. ولكن هل يفعلها الراجحي وحده أم بجبل عمر أيضا ورفيقاته؟
    جبل عمر أحد قياديات السوق
    لقد توقعنا في التقرير الأسبوعي السابق أن يسير سهم جبل عمر على منوال سهمي إعمار والتعمير من حيث النطاق السعري. وبالفعل تحققت توقعاتنا، حيث أغلق جبل عمر في يومه الأول عند 17 ريالاً، وبدأ يسير في ذات المنطقة السعرية التي تسير بها الأسهم العقارية الكبرى في السوق، حتى وصل إلى 24.3 ريالاً حسب إغلاق الأربعاء. وقد استحوذ جبل عمر وحده هذا الأسبوع على حوالي 12% من إجمالي قيمة التداول بقيمة بلغت 6.8 مليارات ريال. وقد أحرز السهم صعوداً بنسبة 142.5%. ورغم أن السهم لم يحقق طفرة سعرية خلال أسبوع إدراجه الأول مثل غيره من الأسهم الأخرى التي أدرجت مؤخراً بالسوق، مثل أسهم التأمين التي حققت نسبة 1000% في يوم إدراجها الأول، فقد ظهرت تحركات سهم جبل عمر كتحركات سهم قيادي جديد، البعض يتوقع أن يتحرك السهم حتى مستوى الـ 50 ريالاً، ولكننا نخالفهم هذا الرأي لأن السهم أصبح من أسهم التوازن مثله مثل كيان والمملكة وإعمار، تلك التي لا يتوقع لها طفرات كبيرة، ولكن تحركات استثمارية موزونة.
    شركات التطوير العقاري
    إنّ الميزة الكبيرة التي قدمها سهم جبل عمر للسوق لا تنبع من ربحيته 142.5% في أسبوع الأول، ولكن في إنعاشه وتقديمه لقطاع قيادي جديد للسوق. لأول مرة يظهر بالسوق قطاع يمكن أن ينافس القطاع الصناعي والبنكي، ومن الواضح أنه قادر على قيادة المؤشر والسوق أيضا. فبإدراج جبل عمر وبدء الاكتتاب في دار الأركان، تكون الصورة قد اتضحت باكتمال ملامح قطاع قوي يتكون من العقارية وطيبة ومكة والتعمير وإعمار وجبل عمر ودار الأركان، تلك الأسهم التي يتوقع أن تستحوذ على حوالي 7% من الأسهم المصدرة بالسوق، ويتوقع لها أن تساهم في قيمة رسملة السوق بحوالي 3.25%. إلا إن هذا القطاع يتوقع أن يكون من أقوى القطاعات المضاربية.
    السوق الخليجية المشتركة
    كثيرون قد لا ينتبهون إلى مدى التأثيرات الواسعة لقرارات التكامل الاقتصادي بين دول الخليج على أسواق الأسهم فيها .. ورغم أن كافة الأسواق ستمتلك تأثيرات، إلا أن هذه التأثيرات ستختلف جوهرياً فيما بين الدول الست ... فالدول التي فتحت أسواقها المالية قبل إقرار السوق المشتركة قد لا تكون استفادتها الآن كبيرة، أما الدول التي لم تفتح أو لا تزال تمتلك قيوداً على حركة الأموال وتدفقات الاستثمارات، فإنها قد تكون أكثر استفادة .. ولعل المملكة تعتبر حديثة العهد بفتح أسواقها، وبخاصة أسواقها المالية أمام رؤوس الأموال الخليجية .. نعم المملكة اتخذت خطوة انفتاحية مؤخراً ناحية السماح للخليجيين بحرية التعامل في سوق الأسهم، إلا إن هذه الخطوة لم تحقق التأثير الكامل المراد تحقيقه، ويتوقع أن تُفعل السوق المشتركة التي تم إقرارها هذا القرار بحيث أنه تؤكده وتزيل كافة الشكوك حول إمكانية وجود أية قيود لوجستية أو غير لوجستية أمام تدفقات السيولة الخليجية إلى سوق الأسهم ... إن قرار تفعيل السوق المشتركة لا يفتح المجال في سوق الأسهم فقط، ولكن في كافة مجالات النشاط الاقتصادي، ومن ثم فإن الباب أصبح مفتوحاً للمستثمر الخليجي للاندماج في دائرة النشاط الاقتصادي السعودي ككل وليس سوق الأسهم فقط ، وهو ما كانوا يرغبون فيه .. فالكثير من الخليجيين كانوا يتساءلون حول: ما هي قيمة سوق الأسهم طالما أنهم غير قادرين على النفاذ لكثير من أوجه النشاط الاقتصادي الأخرى؟ الآن تغير الوضع وأصبحت هناك حرية تامة لتنقل وتحرُّك ليس الأموال ولكن الأفراد والنشاط ككل. ومن ثم يتوقع أن يتم جذب سيولة خليجية جديدة ونشطة، كما سيتم الحفاظ على كثير من السيولة المحلية المتدفقة من آن لآخر للخارج، فضلاً عن بدء حث السيولة المحلية المهاجرة للعودة.
    الترتيب الجديد لأوضاع
    أسواق الأسهم الخليجية
    إنّ الانعكاس الكبير للسوق الخليجية المشتركة إنما سيكون على أسواق الأسهم، تلك الأسواق التي ستكتمل حلقة توحيدها ومعاملة الخليجي معاملة المواطن فيها في يناير 2008، فماذا سيحل بهذه الأسواق؟ بل الأهم ما هو السوق الأكثر استفادة من هذه السوق المشتركة؟ هل الأسواق الأكثر انفتاحاً أم الأكثر تقيداً؟ بالطبع من المتوقع أن تستفيد تلك الأسواق التي كانت أكثر تقيداً قبل تنفيذ السوق المشتركة، ويعتبر السوق السعودي هو الأكثر في هذا السياق. فكثير من التعاملات كانت مقتصرة على المواطن السعودي فقط، أما بقية الأسواق الخليجية فقد كانت دوماً شبه مفتوحة أمام تدفق سيولة السعوديين، بما يدلل على احتمال أن يكون السوق السعودي هو الأكثر استفادة نتيجة الانفتاح الكامل بين أسواق المال الخليجية... ولكن إذا كان السوق السعودي سيستفيد فعلاً ... فهل ستسفيد كافة الشركات المتداولة فيه بنفس الدرجة؟
    السيولة الخليجية ستتجه
    إلى الأسهم المضاربية الساخنة
    يوجد هناك نوعان من السيولة الخليجية، سيولة الأفراد وسيولة المؤسسات .. بالنسبة لسيولة الأفراد، فلا غبار أنها ستكون لمستثمرين محترفين قد اعتادوا على تجاوز الحدود وتحمل درجات مخاطرة عالية، وبالتالي فإنهم يحترفون عمليات المضاربة الساخنة التي تخترق الحدود يومياً ذهاباً واياباً وراء العائد السريع .. هذه السيولة يتوقع أن تتجه بقوة ناحية أسهم استثمارية خفيفة تتسم بإمكانية المضاربة عليها، ومن أهم الأسهم التي يتوقع أن تكون محلاً لهذه العمليات المضاربية هي أسهم القطاع العقاري أو أسهم التطوير العقاري حسب الهيكل الجديد، ويرجع ذلك إلى أن الطفرة الاقتصادية التي تمر بها منطقة الخليج الآن تعتبر طفرة عقارية أو خدماتية أكثر منها طفرة صناعية ... هذه الشركات يحتمل أن يتم المبالغة في أسعارها نتيجة عمليات مضاربية كبيرة، ويحتمل أن تكون فقاعات من آن لآخر، مدعومة بالنشاط العقاري الذي يتوقع أن يتزايد مع بدء تفعيل قرارات السوق الخليجية .. أما سيولة المؤسسات، فإنها يتوقع أن تتجه إلى القطاعين الصناعي والبنكي.
    رغم المحفزات الكبيرة التي لا يتسع المجال للحديث عنها، ورغم حالة التفاؤل لدى المستثمرين، ورغم احتمالات تدفق سيولة جديدة للسوق، فقد وصل مكرر ربحية السوق إلى 21 مكرراً، وهو المكرر المحسوب حسب رأيي الشخصي بناءً على استبعاد مكررات الشركات السلبية. وإذا كنا نتوقع صعود المؤشر فوق الـ 10500 إذا سار السوق في نفس طريقه، فإن مكرر ربحيته يتوقع أن يتجاوز مستوى الـ 25 مكرراً، وهنا نكون قد عدنا إلى نقطة البداية، وسيبدأ الحديث من جديد عن تصحيح. بل إن السؤال الذي يطرح نفسه: ما هي قيمة التصحيح إذا كنا نعود الآن من جديد إلى مستويات العهد القديم؟ .. المؤشر وصل إلى 6862 نقطة واستعاد الآن 3000 من خسائره تقريباً، وسابك بعد أن وصلت إلى 94 ريالاً، تحلق من جديد إلى 172، والراجحي كذلك بعد وصوله إلى 70 ريالاً، صعد إلى 107 ريالات، أي أن سابك وحدها ربحت 83% منذ بداية هذا العام ... إن الصعود إلى القمة أمر جميل ومطلوب، ولكن ضمان البقاء عليها هو الأجمل والأكثر قيمة؟ لا بد أن يأخذ صغار المتداولين في حسبانهم أن السوق يمر بمرحلة تنفيذ قرارات جديدة قد يكون لها الدور الأكبر في كل ما يحدث!!

    محلل اقتصادي







    نقص المعلومات يعوق زيادة الاستثمارات
    المملكة الأكبر في مشاريع البنية التحتية عالمياً




    الدمام - حسين بالحارث
    كشف أمين عام غرفة الشرقية عدنان بن عبدالله النعيم خلال لقائه بوفد اقتصادي كندي بمقر الغرفة أمس عن مشروعات بقيمة 200 مليار ريال متاحة للشركات العاملة في قطاع المقاولات بالمملكة تشكل فرصة طيبة أمام المستثمرين الكنديين، كونهم يملكون التقنية اللازمة للمشاريع التي تسعى وتطمح المملكة لتأسيسها على هذا الصعيد.. مشيراً إلى مشروع خاص بشركة معادن السعودية مع إحدى الشركات الكندية والذي بلغت قيمته أكثر من 26 مليار ريال. داعياً في الوقت نفسه إلى إقامة المزيد من الشراكات بين رجال الأعمال في المملكة ونظرائهم في كندا.
    من جانبها قالت رئيسة الوفد الكندي السيدة فرانسو فيرفرجون فورتن: إن الوفد الاقتصادي جاء إلى المملكة لرصد الفرص الاستثمارية المتاحة. وقالت إن لقاءهم بالمسؤولين ورجال الأعمال كشف أن المملكة تملك قدرة على استيعاب المشروعات الكبيرة. كما أن تأشيرات دخول المستثمرين ورجال الأعمال إليها باتت أسهل من ذي قبل، وأن مناخ الاستثمار بشكل عام مشجع.
    وقالت: إن المملكة تحتل مرتبة متقدمة على الصعيد العالمي من الناحية الاقتصادية، ورجال الأعمال في كندا بحاجة إلى المزيد من المعلومات عن المملكة. وعن الآفاق الاستثمارية التي يمكن أن تسفر عنها زيارات وفود رجال الأعمال في البلدين.
    وقالت فورتن: إن مشاريع البنية التحتية في العالم سوف تصل إلى 43 تريليون دولار خلال الـ25 عاما المقبلة وقد اخترنا المملكة من بين دول العالم لقناعة لدينا بأنها تمثل جزءاً كبيراً من هذه المشروعات. لذلك نتوقع أن يرتفع حجم التبادل التجاري خلال الأعوام القادمة. والذي نراه حاليا قليلا ومحدودا إذ لم يتجاوز 700 مليون دولار حسب احصاءات 2005، ونتوقع أن تشهد السنوات المقبلة المزيد من التطورات على هذا الصعيد.. كما أن الشركات الكندية لا تزال في طور البحث عن المزيد من المشروعات الاستثمارية الناجحة، خصوصا في مجالات النفط والغاز والتعدين والمقاولات.
    وأشارت إلى أن رجال الأعمال السعوديين الذين تم اللقاء بهم خلال زيارة الوفد يتسمون بالجدية لكن نقص المعلومات بين الطرفين يشكل هاجساً لدينا نسعى لتذليله من خلال اللقاءات المباشرة التي ينظمها المجلس السعودي الكندي.. مشيرة إلى استعداد عدد كبير من رجال الأعمال السعوديين لزيارة كندا. فضلات عن أن وفودا تجارية عالية المستوى سوف تزور المملكة في الأشهر المقبلة.
    وكانت فورتن قد ترأست وفدا من رجال الأعمال يضم 17 شركة متخصصة في البناء والمقاولات، والاستشارات التجارية، والطاقة الكهربائية، والطاقة الشمسية، وغيرها من المجالات الأخرى.

  7. #7
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 27 / 11 / 1428هـ

    لتحقيق عدالة التنافس وكبح الأسعار المرتفعة
    مطالبات بإيجاد هيئة مستقلة لإدارة وتنظيم حملات الحج




    «الجزيرة» - نواف الفقير
    تشهد الأيام القليلة القادمة موجة ارتفاع في الأسعار تسخن من البرودة التي تغطي أجواء الخليج هذه الأيام.. و هذه الموجة تحمل في طياتها أسعار حملات الحج لهذا العام والتي تزامنت مع تهيؤ المسلمين لإختيار حملات بأسعار تناسب دخلهم مع ملاحظة أن البعض منهم قد حجز حملة للحج قبل فترة لا تقل عن سبعة أشهر..
    ارتفاع الأسعار مرتكز في المنطقة الوسطى ويزداد ارتفاعه كلما اتجهت نحو الشرق أما في المنطقة الشمالية فتتفاوت أسعار الحملات وعلى النقيض في المنطقة الغربية تكون الأسعار مرتفعة نسبياً كما هو الحال في المنطقة الجنوبية..
    «الجزيرة» استطلعت آراء المواطنين حول أسعار حملات الحج بعد أن وصل معدل تكلفة الحاج الواحد بين الخمسة آلاف إلى 10 آلاف ريال وإذا كانت عائلة واحدة من ثلاث أفراد تكون التكلفة لا تقل عن 15 ألف ريال. المواطن فيصل عبدالرحمن أشار أن الحملة تقدم خدمات سواء المسكن أو المواصلات أو الغذاء ولكن أسعار هذه الحملات اتخذت منحنى ارتفاعات قياسية غير مبررة وفي الوقت نفسه دون رقابة تحكم وتضبط هذه الأسعار..
    أما فيصل السامي فقال إن أسعار حملات الحج وصلت إلى أرقام خرافية مما ألزمني قبول أحد هذه الحملات وبسعر مرتفع أثر عليَّ مادياً..
    كذلك وجه عبدالله الفايز النداء إلى أصحاب حملات الحج بضرورة مخافة الله.. ذاكراً في الوقت نفسه أن عليهم الالتزام بالعقد الذي يبرم بين الحاج والحملة مؤكداً أن هناك بعض الحملات تقدم مزايا خدمية للحاج في المشاعر المقدسة من خلال عروضها في موسم الحج ولكن نتفاجأ بعد ذلك أن هذه المزايا غير موجودة..
    وانتقد سعود الدوسري عدم وجود ضابط لهذه الحملات وقال: إن أسعار الحملات بدأت تأخذ ارتفاعات في أسعارها مبالغاً فيها على الرغم من أن الخدمات التي تقدم هي نفس الخدمات التي كانت تقدم منذ سنوات ولا نعلم ما الدافع لهذه الارتفاعات..
    وأوضح ل(الجزيرة) محمد الزكري صاحب إحدى حملات الحج أن هناك منافسة شديدة بين هذه الحملات لتقديم الخدمات المميزة ناهيك عن الدقة في المواعيد..
    وحول ما يوجه لأصحاب حملات الحج حول ارتفاع الأسعار وكذلك عدم التزام الحملات ببنود العقد المبرم معهم، أشار الزكري إلى أن ارتفاع الأسعار سببه ارتفاع التكلفة على الحملة والمتضمنة أسعار التذاكر أو الطائرة الخاصة وأيضاً الفنادق والمواصلات والطعام..
    وبخصوص اختلاف ما يجده الحاج في المشاعر من خدمات يختلف عن ما تم التوقيع عليه مع الحملة، قال إن السبب يرجع للحاج نفسه الذي يفترض أن يتعامل مع حملات موثوقة ولها باع طويل في السوق وكذلك أخذ الضمانات التي تكفل له تقديم نفس الخدمات التي تعرض أمامه وتكفل استعادته للمبلغ إذا حصل إخلال بالعقد من جهة الحملة..
    وعلق المواطن محمد الفليح أن حجة أصحاب الحملات بارتفاع أسعارهم هو ارتفاع التكاليف عليهم وكذلك بسبب الخدمات التي يقدمونها.. ويضيف: نحن نأتي للحج للعبادة وليس للترفيه وأستغرب هذه الأسعار التي أصبحت تشكل عائقاً كبيراً على المواطن لأداء فريضة الحج.
    وناشد الفليح بإيجاد هيئة تنظيمية مستقلة أو لجنة تضم عدداً من الجهات الحكومية لإيجاد أنظمة موحدة وإلزامية على الحملات تضمن تحقيق التوازن في الأسعار بالشكل الذي يكون ميسراً أمام المواطن..







    صعود النفط دولارين وسط مخاوف من نقص الإمدادات وضعف الدولار



    نيويورك - رويترز
    قفزت أسعار النفط دولارين في البرميل أمس الخميس مدعومة بالمخاوف من شح إمدادات المعروض في أعقاب قرار أوبك إبقاء مستويات الإنتاج دون تغيير. ولقيت السلع الأولية أيضاً دعماً من تراجع الدولار الأمريكي.
    وقد اتفقت منظمة أوبك يوم الأربعاء على إبقاء مستويات الإنتاج دون تغيير في اجتماعها في أبوظبي متجاهلة مطالب الدول المستهلكة بضخ مزيد من الخام لكبح جماح الأسعار ووقف تناقص المخزونات.
    وقال وزير النفط الجزائري شكيب خليل لرويترز أمس الخميس إن أوبك قد يتعين عليها خفض إنتاج النفط في العام المقبل إذا تباطأ الاقتصاد الأمريكي بدرجة أكبر من المتوقع لكن خليل الذي سيتولى رئاسة أوبك من يناير - كانون الثاني المقبل أبدى تفاؤلاً بأن الولايات المتحدة أكبر مستهلك للطاقة في العالم ستتجنب الدخول في حالة ركود.
    وقال بعد يوم من اجتماع أوبك (إذا حدث ذلك.. إذا دخلت في حالة ركود فإن احتمالات خفض الانتاج ستزيد).
    وقفز سعر عقود النفط الخام الأمريكي الخفيف في بورصة نايمكس دولارين إلى 89.49 دولار للبرميل الساعة 1849 بتوقيت جرينتش بعد أن هوى في وقت سابق من الجلسة حتى مستوى 85.82 دولار الذي لم يرَ منذ 24 من أكتوبر - تشرين الأول. وكان الخام هبط 83 سنتاً إلى 87.49 دولار عند التسوية في نايمكس يوم الأربعاء.
    وارتفع سعر عقود مزيج النفط الخام برنت في لندن 94 سنتاً مسجلاً 89.43 دولار للبرميل.
    وأوقف الانتعاش هبوطاً حاداً منذ أن اقتربت الأسعار من مستوى 100 دولار للبرميل في أواخر نوفمبر - تشرين الثاني مع تزايد القلق بشأن صحة الاقتصاد الأمريكي.
    وجاء انتعاش النفط أيضاً مع تراجع الدولار الأمريكي مقابل اليورو بعد أن قال رئيس البنك المركزي الأوروبي كلود تريشيه إن بعض المحافظين في البنك كانوا يحبذون زيادة أسعار الفائدة. وترك البنك أسعار الفائدة بلا تغيير أمس الخميس بينما خفض بنك إنجلترا المركزي الفائدة 25 نقطة أساس.

  8. #8
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 27 / 11 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة  27 / 11 / 1428هـ نادي خبراء المال


    تفاؤل بنتائج أرباح الشركات وترقب لأوجه الإنفاق بالميزانية
    المؤشر يكسب 427 نقطة في أسبوع والسيولة تصعد 15.2%


    أبها: محمود مشارقة

    ارتفعت قيمة السيولة المتداولة في سوق الأسهم السعودية خلال الأسبوع الجاري بنسبة 15.2% لتصل إلى 56.6 مليار ريال مقابل 49.1 مليارا الأسبوع الماضي.
    وكسب المؤشر 427 نقطة في أسبوع مسجلا نسبة ارتفاع بلغت 4.5% ليغلق على 9892 نقطة لأول مرة في تعاملات العام الجاري.
    وجاء ارتفاع السيولة والمؤشر بدعم رئيسي من الشركات القيادية ذات العوائد التي عادت لتسجيل مستويات صعود ملحوظة بعد تعرضها لعمليات بيع لجني الأرباح خلال الأسبوع الذي سبق التداولات.
    وصعد سهم شركة سابك الأكبر من حيث القيمة السوقية بنسبة 8.3%، كما ارتفع سهم الاتصالات 1.6% وكهرباء السعودية 3.5% والراجحي 2.4% وإعمار 7.2%، فيما شهد سهم كيان السعودية ارتفاعا نسبته 9.09% وينساب 12.2% خلال الأسبوع الجاري المنتهية تداولاته أول من أمس الأربعاء.
    وسجل سهم جبل عمر ارتفاعا نسبته 142.50% خلال أول أسبوع لإدراجه في السوق، حيث تصدر التداولات بتنفيذ 354.1 مليون سهم للشركة بقيمة 6.7 مليارات ريال، حيث أغلق السهم على 24.25 ريالا مقارنة بـ10 ريالات سعر الاكتتاب.
    ولم يؤثر إدراج هذا السهم على السيولة في السوق التي اتجهت للارتفاع مبددة الشائعات بشح السيولة والتي كان يطلقها بعض المضاربين.
    وطال الارتفاع هذا الأسبوع أسعار أسهم 74 شركة مقابل انخفاض أسهم 26 شركة وثبات أسعار أسهم 6 شركات.
    ويقول متعاملون إن التحسن السريع لمستويات السيولة والارتفاعات التي يشهدها المؤشر باقترابه من حاجز 10 آلاف نقطة، يعودان لعدة عوامل أبرزها تفاؤل المتاجرين بالأسهم بنتائج أرباح الشركات للعام الجاري والتي ستبدأ بالصدور بعد 3 أسابيع من الآن، حيث يفضل البعض الاحتفاظ بالأسهم في محافظهم لحين معرفة اتجاهات التوزيعات والمنح السنوية من الشركات بالإضافة إلى التريث في القرارات الاستثمارية لحين معرفة اتجاهات الإنفاق في الميزانية وانعكاسات ذلك على قطاعات السوق.
    وجرى تداول 1.65 مليار سهم في السوق هذا الأسبوع عبر 1.6 مليون صفقة، فيما بلغت القيمة السوقية للأسهم المدرجة حسب أحدث بيانات "تداول" 1.68 تريليون ريال.







    بعد إعلان السوق الخليجية المشتركة
    إجراءات الجسر تعطل المستثمرين الخليجين


    الرياض: عدنان جابر

    أمضى رجل أعمال سعودي داوود صالح العصيمي ثلاث ساعات على الحدود السعودية البحرينية أمس للدخول إلى البحرين ومقابلة محاميه هناك لإتمام الإجراءات الخاصة بمشروع مدينة صحية ينوي تنفيذها في البحرين بالمشاركة مع مستثمرين آخرين.
    وقال العصيمي الذي يترأس مجموعة التجار الخليجيين في الكويت " من غير المعقول أن أنتظر هذه الفترة من أجل الدخول للبحرين، ونحن أطلقنا للتو السوق الخليجية المشتركة لتسهيل تنقل المواطنين بين الدول الأعضاء، يفترض أن تنتهي الإجراءات الحدودية خلال 30 دقيقة كحد أقصى، لقد تأخرت عن موعدي مع المحامي، والفترة التي قضيتها منتظرا على الحدود كانت كفيلة بأن أصل أثناءها إلى بيروت".
    وأضاف العصيمي " لا بد من إزالة القيود الحدودية، وأن نشعر في تنقلاتنا بين العواصم الخليجية بأننا ننتقل من مدينة إلى مدينة داخل البلد الواحد، لا بد أن نتجاوز عقدة الخوف حتى تنطلق تجارتنا البينية بصورة أكبر مما هي عليه".
    ويعتقد العصيمي ومعه آخرون أن حجم النمو في المبادلات التجارية بين دول مجلس التعاون الخليجي تعد منخفضة جدا مقارنة مع معدلات النمو المتحققة بين دول الاتحاد الأوروبي، وهي التجربة الأكثر مقاربة للطموح الخليجي، ويضيف "إذا استطعنا إزالة القيود الحدودية، وتمكنا من تطبيق القرارات الصادرة عن الدول الخليجية والتي تتم عرقلتها من قبل الموظفين
    الحكوميين، فإن معدل نمو التجارة المتبادلة بين دولنا يمكن أن تصل إلى 400 %".
    ويشير العصيمي إلى أن العديد من الموظفين الحكوميين لديهم صلاحيات يستخدمونها في التسلط وعرقلة وتصعيب الكثير من الإجراءات، ومنها إجراءات تتعلق بالسوق الخليجية المشتركة،
    مطالبا بإيجاد آلية يمكن من خلالها مقاضاة هؤلاء ومحاسبتهم في حالة استخدموا صلاحياتهم بشكل خاطئ. وقال "التاجر الخليجي أصبح منشغل البال، وقلقاً بسبب العراقيل التي يضعها الموظفون الحكوميون".
    ويؤكد الأمين العام لاتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي عبد الرحيم حسن نقي، أن هناك حزمة كبيرة من القرارات والأنظمة المشتركة التي صدرت من قبل الدول الخليجية، تحتاج إلى تفعيلها وتطبيقها وإزالة العقبات التي تعترضها، فضلا عن الحاجة إلى قوانين موحدة تتماشى مع استحقاقات المرحلة المقبلة، ومع أنظمة منظمة التجارة العالمية.
    وقال نقي "إذا أردنا للسوق الخليجية المشتركة أن تنجح فلا بد أن ننتهي من الأمور العالقة بشأن الاتحاد الجمركي، والتعرفة الموحدة، واستكمال المواصفات القياسية حتى تكون هناك سلاسة في عمليات التصدير والاستيراد بين الدول الأعضاء".
    ويضيف ، أن هناك العديد من التعاملات التي تتعطل على الحدود بين الدول الخليجية بسبب الإجراءات المطبقة، وهناك بضائع بينية تتعثر في الدخول بين الدول الخليجية لأسباب تتعلق بعدم مطابقتها للمواصفات، أو نتيجة تغير المواصفة القياسية الخاصة بها، أو بسبب توقف الإجراءات وعدم استكمال بعض الشهادات المطلوبة.
    وقال " المشاكل التي تعترض التجار ومنشآت القطاع الخاص هي مشاكل فنية وإجرائية"، وتابع "نحن بحاجة إلى تفعيل دور القطاع الخاص من خلال اللجان الفنية الحكومية بين دول المجلس التي تبحث في الكثير من القضايا التي تهم هذا القطاع".
    ويجري حاليا الترتيب لعقد اجتماع مشترك دوري بين الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي، والغرف الخليجية في فبراير المقبل، لبحث وتبادل الرأي في العديد من قضايا التكامل الاقتصادي الخليجي، بما فيها السوق الخليجية، وفقا لما ذكره نقي، الذي أوضح أن هذا الاجتماع يعقد بشكل دوري، ويستهدف تعميق مشاركة القطاع الخاص في صناعة القرار الخليجي.
    في هذه الأثناء شدد المحامي السعودي وليد شيرة على ضرورة استكمال العديد من الأنظمة القانونية في المملكة من أجل تعظيم الفائدة من السوق الخليجية المشتركة التي أعلن القادة عن إطلاقها مطلع العام المقبل، فضلا عن تقنين بعض الأنظمة الشرعية التي يتم تطبيقها.
    وبين شيرة، أن هناك نقصاً في بعض الأنظمة المطبقة بالمملكة، وخاصة ما يتعلق منها بقوانين النصب والاحتيال، حيث تظهر يوميا أكثر من حالة لمشاريع ومساهمات وهمية، وقال "لا بد من إصدار نظام لمكافحة النصب والاحتيال، لأن غياب ذلك يؤثر على الاقتصاد السعودي، وجذب الاستثمارات، ومن المهم إقرار عقوبات تشمل السجن والغرامة على من يثبت لجوؤهم إلى هذه الأعمال، لأن الأمر ينتهي عادة بإصدار قرار بإعسار الشخص".
    وأكد شيرة أن العديد من الأنظمة الشرعية التي يتم تطبيقها في المملكة تحتاج إلى تقنين، فضلا عن وضع نظام تجاري يقنن المعاملات التجارية، ونظام يحدد المعاملات البنكية بدقة.
    وأضاف: "هذه الأمور لا بد من استكمالها لتحقيق الفائدة من السوق الخليجية المشتركة لأن المستثمر الخليجي يريد أيضا أن يطمئن لمصير استثماراته".
    ويعتقد شيرة أن النزاعات التجارية التي تحدث بين شركات ومؤسسات خليجية تنشأ نتيجة عدم الفهم لبعض الأنظمة والقوانين، معتبرا أن من الضروري وضع أنظمة تشترط على الشركات ومنشآت القطاع الخاص التعاقد مع مكاتب محاماة عند إبرام العقود، أو إبرام المعاملات والصفقات لتلافي أي مشاكل قد تحدث في المستقبل، وهي اشتراطات مطبقة في الدول الخليجية باستثناء السعودية.
    وشدد شيرة على أهمية توحيد كافة الأنظمة بين الدول الخليجية، من أجل تحقيق الاستفادة المرضية من السوق الخليجية المشتركة، وخاصة فيما يتعلق بتنقل الأفراد ورؤوس الأموال، ومزاولة الأنشطة، وامتلاك الأسهم.
    وتستهدف السوق الخليجية المشتركة التي قرر قادة دول الخليج إطلاقها بالكامل مطلع العام المقبل 2008، تحقيق المساواة في المعاملة بين مواطني دول المجلس في عشرة مجالات رئيسية تشمل التنقل والإقامة، والعمل في القطاعات الحكومية والأهلية، والتأمين الاجتماعي والتقاعد، وممارسة المهن والحرف، ومزاولة جميع الأنشطة الاقتصادية، والاستثمارية، والخدمية، وتملك العقار، وتنقل رؤوس الأموال، والمعاملة الضريبية، وتداول وشراء الأسهم وتأسيس الشركات، والتعليم والصحة والخدمات الاجتماعية.

  9. #9
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 27 / 11 / 1428هـ

    الخام الأمريكي يهوي إلى أقل مستوى في 6 أسابيع
    أوبك ترقب الاقتصاد الأمريكي لتقرر خطوتها التالية


    أبوظبي : رويترز

    قال وزير النفط الجزائري شكيب خليل أمس إن أوبك قد تحتاج لخفض إنتاج النفط في العام المقبل إذا ضعف الاقتصاد الأمريكي بدرجة أكبر من المتوقع. لكن خليل الذي سيتولى رئاسة أوبك اعتبارا من يناير المقبل أبدى تفاؤلا بأن الولايات المتحدة أكبر مستهلك للطاقة في العالم ستتجنب الدخول في حالة ركود. وقال بعد يوم من اجتماع أوبك "إذا حدث ذلك.. إذا دخلت في حالة ركود فإن احتمالات خفض الإنتاج ستزيد."
    وقررت أوبك الإبقاء على إنتاجها دون تغيير على الرغم من دعوات من جانب الولايات المتحدة ودول مستهلكة أخرى لزيادة الإنتاج للمساعدة في خفض الأسعار التي تبلغ نحو 90 دولارا للبرميل. ومن المقرر أن تجتمع المنظمة مرة أخرى في الأول من فبراير المقبل في فيينا.
    وقال خليل إن الاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم يحقق أداء أفضل من المتوقع بفضل خفض أسعار الفائدة وضعف الدولار مما جعل صادراتها أرخص سعرا.
    وأضاف "إذا استمر هذا الاتجاه فإننا قد لا نخفض الإنتاج... الاقتصاد الأمريكي وأداؤه في العام المقبل.. هو شاغلي الأول."
    وقال خليل المستشار النفطي السابق للبنك الدولي إن هناك اعتقادا سائدا على نطاق واسع أن الولايات المتحدة تواجه احتمال التعرض لحالة من الركود بنسبة 40 %.
    وأضاف "إذا حدث ذلك سيتراجع الطلب... ليس بالضرورة في الأجل القصير ولكن خلال الربع الثالث أو الأخير من العام. وارتفعت أسعار النفط إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق عند 99.29 الشهر الماضي مدفوعة بتدفقات الأموال على سوق النفط وانخفاض الدولار والتوترات السياسية. وجرى أمس تداول الخام الأمريكي الخفيف بسعر 86.50 دولارا للبرميل.
    وقال خليل إن الارتفاع القياسي لأسعار النفط لم يكن موضع النقاش في اجتماع أول من أمس. وأضاف "لم تجر مناقشة ذلك لأننا لم نشهد تراجعا في الطلب حتى الآن كما لم نشهد أثرا على النمو الاقتصادي." وتابع "المهم هو توافر النفط."
    وقال إن أوبك تضخ ما يكفي لتلبية الطلب العالمي وتوقعات الطلب في الربع الأول من عام 2008 تعادل مستواها في الأشهر الثلاثة الأخيرة من هذا العام.
    ومن المتوقع أن يتراجع الاستهلاك موسميا في الربع الثاني بعد أن يبلغ ذروته في فصل الشتاء في النصف الشمالي من الكرة الأرضية.
    وعندما كان سعر النفط عند مستوى 76 دولارا للبرميل في سبتمبر الماضي اتفقت أوبك على زيادة إنتاجها بمقدار 500 ألف برميل يوميا اعتبارا من الأول من نوفمبر. وارتفعت الأسعار منذ ذلك الحين بنسبة 18%.
    وقال خليل "هذا القرار لم يكن يهدف إلى خفض الأسعار.. هذا ليس هدف أوبك.
    الشاغل الحقيقي أنه لم يكن هناك إمدادات كافية في السوق." وأضاف "وحتى مع زيادة الإمدادات ارتفعت الأسعار. السعر لا صلة له بالعرض والطلب."
    وحذر خليل من أن الطلب على النفط قد يبلغ ذروته ليبدأ بعدها في التراجع على المدى الطويل مع زيادة ترشيد استخدام الوقود استجابة للارتفاع القياسي في أسعار الطاقة.
    وفي لندن هبط سعر الخام الأمريكي الخفيف في عقود يناير إلى أقل من 86 دولارا للبرميل أمس مسجلا أدنى مستوى في ستة أسابيع.
    وانخفض سعر الخام الأمريكي 1.46 دولار ليصل إلى 86.03 دولارا للبرميل بعد نزوله خلال الجلسة إلى 85.82 دولارا للبرميل مسجلا أقل مستوى منذ 24 أكتوبر .
    وعزا محللون هبوط النفط إلى ارتفاع الدولار والمخاوف من أن تؤثر متاعب الاقتصاد الأمريكي على الطلب على الخام.







    بعد ثلاثة أيام من انتهاء القمة الخليجية
    موقع أمانة مجلس التعاون الإلكتروني يتعرض للاختراق


    الرياض: عدنان جابر

    تعثرت محاولات العديد من المواطنين الخليجيين، والمهتمين بالشأن الخليجي أمس من الدخول إلى الموقع الإلكتروني للأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي على شبكة الإنترنت لاستعراض بعض المعلومات الواردة في الموقع، بعد أن نجح أحد قراصنة الكمبيوتر، من اختراق الموقع وحجب كافة المعلومات الواردة.
    وحرص القرصان الإلكتروني الذي اخترق الموقع، بعد ثلاثة أيام من انتهاء القمة الخليجية في دورتها الـ 28 في العاصمة القطرية الدوحة، على وضع رسالة تنبيه موجهة إلى الجهة المستضيفة للموقع يطلب منها الاهتمام أكثر بالجانب الأمني للموقع الإلكتروني، وكأنه يطالب باتخاذ إجراءات احترازية أكبر لمنع الاختراق الذي نجح فيه.
    ولم تتضح هوية الشخص أو المجموعة التي نجحت باختراق الموقع الإلكتروني للأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي، إلا أنه وضع عنوان البريد الإلكتروني الخاص في الرسالة ذاتها التي ظهرت على الصفحة الرئيسية طوال أمس.
    ويحتوي الموقع الإلكتروني لمجلس التعاون على كافة المؤشرات الإحصائية والبيانات الاقتصادية الخاصة بالدول الأعضاء والمتاحة لاطلاع العموم، فضلا عن القرارات والإجراءات الصادرة عن الدول الأعضاء، والبيانات الختامية للقمم الخليجية، والاجتماعات الوزارية، والإنجازات المتحققة، والقوانين والأنظمة الاسترشادية والموحدة التي تم إقرارها.
    وأبدى أحد المتخصين في قطاع تقنية المعلومات قلقه من نجاح عملية الاختراق، مشيرا إلى أن هذا العمل قد يؤدي في بعض الأحيان إلى تغيير المعلومات الواردة في الموقع، وبالتالي إعطاء معلومات مغلوطة وغير صحيحة، قد يكون لها تأثيرات سلبية.

  10. #10
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 27 / 11 / 1428هـ

    الكويت تسمح للدينار بالهبوط بعد ثلاثة أيام من المكاسب
    الإمارات تستبق قرار الاحتياطي الفدرالي الأمريكي بخفض الفائدة


    دبي: رويترز

    خفضت الإمارات التي تربط عملتها بالدولار الأمريكي سعر الفائدة الرئيسي بواقع 15 نقطة أساس أمس ليصل إلى 4.5 % لتواكب بذلك الفائدة القياسية لدى مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) قبيل خفض متوقع في الفائدة الأسبوع المقبل.
    وخفض مصرف الإمارات المركزي سعر الفائدة على اتفاقات إعادة الشراء (الريبو) لأموال ليلة واحدة بإجمالي 25 نقطة أساس منذ العمل لأول مرة بهذه الفائدة يوم الخميس الماضي.
    وقال محللون إن هذه الخطوة محاولة لاقتفاء خطى أسعار الفائدة الأمريكية بعد أن قال محافظ مصرف الإمارات المركزي سلطان ناصر السويدي أول من أمس إن المصرف سيترك ارتباط الدرهم بالدولار دون تغيير في المستقبل المنظور.
    وقال جيسون جوف رئيس مبيعات السوق في بنك الإمارات الدولي "إنهم ملتزمون بربط الدرهم في الوقت الحالي. والسعر لا يزال أقل مما ينبغي للاقتصاد المحلي لدولة الإمارات".
    وكان البنك المركزي قد حدد سعر الريبو عند 4.75% يوم الخميس الماضي بعد أول مزاد لبيع شهادات إيداع في الدولة العربية الخليجية في اليوم السابق.
    وأدخلت الإمارات إصلاحات على أدوات سياستها النقدية الأسبوع الماضي مستحدثة سعر الريبو للمرة الأولى.
    ويرغم ربط عملات دول الخليج بالدولار البنوك المركزية على اقتفاء أثر السياسة النقدية الأمريكية. وأظهر مسح أجرته رويترز في 30 نوفمبر الماضي أن المستثمرين في وول ستريت يتوقعون أن يخفض مجلس الاحتياطي أسعار الفائدة في اجتماعه يوم 11 ديسمبر.
    في حين سمحت الكويت للدينار بالهبوط أمام الدولار للمرة الأولى في 4 أيام أمس بعد أن ارتفعت العملة الأمريكية إلى أعلى مستوى في شهر أمام سلة عملات بفضل بيانات وظائف القطاع الخاص الأمريكي التي جاءت أقوى من المتوقع.
    وقال البنك المركزي الكويتي إنه سيجري تداول الدينار حول سعر أساسي قدره 0.27410 دينار للدولار مقارنة مع 0.27390 دينار أول من أمس مما يمثل انخفاضا بنسبة 0.07%.
    وارتفعت العملة الكويتية 0.22% في آخر ثلاثة أيام تعامل لتصل إلى أعلى مستوى في 19عاما والذي بلغته في 27 نوفمبر.
    وارتفعت عملة الكويت رابع أكبر دولة مصدرة للنفط في الشرق الأوسط 5.49% منذ 19 من مايو الماضي أي قبل يوم من تخلي البنك المركزي عن ربطها بالدولار والتحول إلى سلة عملات.







    اكتشفته السعودية عام 1948 ويعتبر أكبر الحقول النفطية في العالم
    صور أقمار صناعية قد تفسد نظرية هبوط إنتاج حقل الغوار


    نيويورك، الدمام: رويترز، الوطن

    قالت مؤسسة بحوث بيرنشتاين إن صورا التقطتها الأقمار الصناعية قد تفسد نظريات تذهب إلى القول بأن أكبر حقل نفطي في العالم في السعودية يتجه إنتاجه إلى التراجع.
    وكانت قفزة في عمليات الحفر في السنوات الأخيرة في حقل الغوار النفطي العملاق أثارت مخاوف من أن تكون محاولات المحافظة على مستويات إنتاج النفط في السعودية أذكت نظريات "الذروة النفطية" التي تقول إن الإنتاج العالمي من النفط يتجه إلى الانخفاض.
    غير أن صور الأقمار الصناعية تظهر أن جزءا كبيرا من أنشطة الحفر تركز على مشروعي توسع كبيرين لشركة النفط الحكومية أرامكو بدلا من أن يتركز على إبقاء إنتاج الأجزاء القديمة من الحقل عن طريق أساليب الاستخراج المعزز.
    وقالت المذكرة البحثية "أغلب الزيادة في النشاط في حقل الغوار يمكن تفسيرها عن طريق مشروعين عملاقين لاستخراج سوائل الغاز الطبيعي في حرض-3 والحوية اللذين لم يكن المقصود منهما أن يكونا علاجا سريعا للهبوط السريع المفترض لإنتاج الغوار."
    وقالت المذكرة إن التقرير كان تحليلا أوليا لبيانات الأقمار الصناعية من عام 2004 إلى 2007 ومن المتوقع صدور النتيجة الختامية للدراسة في الأشهر القادمة.
    وأضاف التقرير أن النظريات القائلة إن حقل الغوار سيدخل قريبا في دوامة الهبوط قد تكون قائمة على بيانات قليلة أو ناقصة.
    وقالت المذكرة البحثية "في غياب بيانات دقيقة ومفصلة بشأن ما تقوم به أرامكو السعودية ومع سوء الفهم لمعدلات الهبوط الحالية في حقل الغوار فإن كثيرا من نظريات المؤامرة قد ثارت وتجادل تلك النظريات بأننا على حافة ذروة الإنتاج العالمي للنفط."
    ولم يتسن الحصول على رد من شركة أرامكو السعودية حول مضمون هذه المذكرة البحثية في الوقت الذي تظهر المعلومات الصادرة عن الشركة أنه تم اكتشاف الغوار في 1948، وبدأ الإنتاج منه في عام 1951. وجرى تقسيم الغوار إلى خمسة قطاعات إنتاج، من الشمال إلى الجنوب، عين دار و شدقم و العثمانية و الحوية وحرض. واحة الأحساء ومدينة الهفوف تقعان على الطرف الشرقي لقطاع العثمانية من الغوار وبلغ إنتاج الحقل حسب المعلومات المتوفرة 60-65% من إجمالي الإنتاج السعودي للنفط بين عامي 1948 و 2000. والإنتاج التراكمي حتى نهاية عام 2005 كان نحو 60 مليار برميل وحالياً يفوق إنتاج الغوار (6.25% من الإنتاج العالمي).

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 28 / 10 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 09-11-2007, 02:57 PM
  2. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 9 / 9 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 24
    آخر مشاركة: 21-09-2007, 05:12 AM
  3. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 29 / 5 / 1428هـ ‏ ‏
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 42
    آخر مشاركة: 15-06-2007, 05:13 AM
  4. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 22 / 5 / 1428هـ ‏ ‏
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 34
    آخر مشاركة: 08-06-2007, 05:14 PM
  5. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 19/2/1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 32
    آخر مشاركة: 09-03-2007, 03:48 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا