إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 22

الموضوع: الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 8 / 12 / 1428هـ

  1. #11
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 8 / 12 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء  8 / 12 / 1428هـ نادي خبراء المال


    مؤشر السوق يغلق بارتفاع أكثر من 300 نقطة في آخر يوم تداول قبل الحج

    وليد العمير (جدة)
    سجل المؤشر العام لسوق الاسهم المحلية ارتفاعا بمقدار 304.36 نقطة ليصل الى 11,349.99 في آخر يوم تداول قبل إجازة عيد الأضحى المبارك حيث سجل المؤشر العام اعلى قمة عند مستوى 11,370.78 نقطة فيما وصل في ادنى مستوى له عند 11,044.16 نقطة وزاد حجم السيولة اليومية على 15 مليار ريال بكمية تداول بلغت اكثر من 404 ملايين سهم، وارتفعت اسعار اسهم 67 شركة وتراجعت اسعار اسهم 33 شركة. افتتح السوق على ارتفاع كان متوقعا حيث استمر المؤشر بوتيرة ارتفاع في اول ساعة تداول ثم أخذ الاتجاه الافقي بقية التداول، وسجل سهم شركة الحكير اكثر الاسهم ارتفاعا بنسبة قاربت على 10% تلاه سهم شركة مكة للانشاء بنسبة 9% فيما سجل سهم شركة الباحة الاكثر انخفاضا بنسبة اعلى من 4%. وارتفعت جميع قطاعات السوق فيما عدا قطاع الكهرباء الذي بقي ثابتا عند مستواه فيما سجل قطاعا التأمين والزراعة انخفاضا. وفي ما يتعلق باخبار الشركات اصدرت شركة طيبة بيانا إلحاقياً لما سبق الإعلان عنه بإعادة إصدار الشركة للقوائم المالية الأولية الموحدة للفترة المنتهية في 30/09/2007م بناء على طلب هيئة السوق المالية حيث أعلنت الشركة عن إعادة إصدار القوائم المالية الأولية للربع الثالث من عام 2007م وتم نشرها على موقع تداول.
    من جهته قرر مجلس إدارة شركة القصيم الزراعية في جلسته التي عقدت امس تعديل طلبه السابق لزيادة رأسمال الشركة وذلك بالتوجيه للجمعية العامة غير العادية للشركة والتي سيتم عقدها بعد أخذ الموافقات الرسمية برفع رأس مال الشركة المدفوع من 500 مليون ريال (50 مليون سهم) إلى مليار ريال (100 مليون سهم) وبنسبة زيادة [100%] أي سهما إضافيا لكل سهم والتي سيتم طرحها لمساهمي الشركة عبر إصدار أسهم حقوق أولوية بقيمة اسمية تصل الى 10 ريالات (سهم لكل سهم) وأوصى مجلس الإدارة ألا تتجاوز علاوة الإصدار ثلاثة ريالات للسهم وذلك لتغطية مشاريع الشركة الجديدة والمعلن عنها سابقاً على أن تكون أحقية الاكتتاب في هذه الأسهم لحاملي أسهم الشركة المقيدين في سجلات المساهمين بتداول بنهاية يوم انعقاد الجمعية العامة غير العادية للشركة.
    من ناحية أخرى قرر مجلس إدارة الشركة الاستمرار في صفقة الاستحواذ على كامل حقوق الملكية في مجموعة البندرية وذلك بعد إعادة التقييم للقيمة العادلة لمجموعة البندرية وكذلك إعادة تقييم قيمة السهم العادلة لشركة القصيم الزراعية التي ستتم خلال الفترة القادمة وذلك لوجود بعض المستجدات واتفاق الطرفين.
    واعلنت الشركة الوطنية السعودية للنقل البحري أن الشركة الوطنية لنقل الكيماويات (إحدى الشركات التابعة لها بنسبة ملكية تبلغ80%) وقعت امس الإثنين عقد تمويل إسلامي بقيمة 938 مليون ريال سعودي مع بنك الرياض، حيث ستستخدم هذه المبالغ لتمويل مانسبته 80% من قيمة بناء 6 ناقلات كيماويات جديدة تم التعاقد عليها في هذا العام.







    اختلاف بدء إجازة الأسواق المالية في دول الخليج

    وليد العمير (جدة)
    انعكس اختلاف مواعيد اجازة عيد الاضحى المبارك بين دول الخليج على مواعيد تداول الاسواق المالية في كل دولة حيث تتوقف اليوم البورصات المالية في كل من المملكة والكويت والامارات وقطر عن العمل بينما يبدأ سوق مسقط للاوراق المالية وبورصة البحرين إجازة العيد اعتبارا من يوم غد. وستعاود كل من الأسواق المالية بدولة الامارات وسوق مسقط للاوراق المالية وبورصة البحرين عملها يوم الاحد 23 ديسمبر بينما تستأنف كل من بورصات المملكة والكويت وقطر عملها يوم الاثنين 24 ديسمبر.

  2. #12
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 8 / 12 / 1428هـ

    أرامكو أكبر شركة بترول عالمية للمرة التاسعة عشرة

    عكاظ(الدمام)
    للمرة التاسعة عشرة على التوالي احتلت ارامكو السعودية المرتبة الاولى بين مثيلاتها من شركات البترول حول العالم، وذلك حسب التصنيف السنوي الاخير الصادر عن النشرة الدولية المعنية بشؤون الطاقة «بتروليوم انتيلجنس ويكلي» واعتمد هذا التصنيف على ستة معايير تتضمن احصائيات موكدة هي: حجم احتياطات البترول واجمالي انتاج البترول وحجم احتياطات الغاز، واجمالي انتاج الغاز ومقدار الطاقة التكريرية في المصافي، واجمالي مبيعات المنتجات البترولية اما اهم التغيرات التي طرأت على تصنيف هذا العام، فهو انضمام شركة كونوكوفيليبس الى قائمة الشركات العشر الاولى لتتقدم على كل من شركتي شيفرون وتوتال، وذلك بعد ان وقعت عقدا لشراء شركة «برلنقتن ريسورسز».
    كما اورد التقرير ان الشركات التي احرزت مراتب متقدمة هذا العام استفادت بطريقة غير مباشرة من ارتفاع اسعار النفط وليس نتيجة للاندماج مع شركات اخرى كما كان الحال في السنوات السابقة.







    زيادة صادرات نفط المملكة للصين إلى 720 ألف برميل يومياً

    رويترز (بكين)
    قالت مصادر تجارية وثيقة الصلة باستيراد النفط أمس ان الصين وافقت على زيادة وارداتها من النفط الخام من السعودية في العام المقبل الى 720 ألف برميل يوميا لتصل الى مستوى قياسي بزيادة 38 في المئة عن تقديرات العام الجاري. وقالت المصادر ان الحجم المتفق عليه لعام 2008 بما فيه مشتريات شركة سينوبيك الحكومية للتكرير وشركة بتروتشايناو يعادل نحو 10%من اجمالي الطلب على النفط الخام في الصين يهدف الى تلبية نمو كبير في الطلب مع تشغيل مصاف جديدة للتكرير. والصين ثاني أكبر مستهلك للنفط في العالم. وتمثل الصفقة علامة جديدة على حرص بكين على تعزيز روابطها مع المملكة لتغذية اقتصادها سريع النمو. وقال أحد المصادر هذه زيادة بمقدار عشرة ملايين طن عن هذا العام. وفي أول عشرة أشهر من السنة الجارية بلغت واردات الصين من النفط السعودي نحو 520 ألف برميل يوميا وفقا للبيانات الرسمية.

  3. #13
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 8 / 12 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء  8 / 12 / 1428هـ نادي خبراء المال


    سهم سابك يتفاعل مع تقرير مصرفي رفع سعره العادل إلى 230 ريالاً
    السوق تنهي تعاملات قبل العيد بالارتفاع إلى 11350 نقطة


    أبها، الرياض: محمود مشارقة، شجاع الوازعي

    قفز مؤشر الأسهم السعودية 304 نقاط وبنسبة 2.7% في آخر يوم لتداولات السوق قبل بدء إجازة عيد الأضحى.
    وتفاعلت السوق مع ارتفاع الأسهم القيادية وخصوصا سهم سابك القيادي الصاعد 4.3 % بعد صدور تقرير لبنك HSBC أمس قيم فيه السعر العادل لسهم الشركة بـ 230 ريالا مقارنة مع تقييمه السابق البالغ 165 ريالا.
    وأكد التقرير أن إعادة تقييم سعر سهم سابك والبالغ حاليا سعره في السوق 199 ريالا يعود الى الإمكانيات الكبرى للشركة في مجال إنتاج البتروكيماويات في المنطقة والعالم فضلا عن نتائجها المالية والمكاسب التي تحققها.
    وأكدت الخبيرة الاقتصادية الدكتورة عزيزة الأحمدي أن تقييم السعر العادل لسهم شركة سابك عند 230 ريالا دفع كثيراً من المستثمرين إلى شراء أسهم الشركة.
    وأضافت: "لاحظنا خلال تداولات أمس تجاهل المتداولين لبدء إجازة السوق لعيد الأضحى بضخهم سيولة جديدة انسجاما مع التحرك الإيجابي لسهم سابك".
    وأشارت إلى أن ثبات المؤشر فوق الحاجز النفسي لـ 11 ألف نقطة رفع مستوى الثقة بقولها"نفسيات المستثمرين في السوق تبدو حاليا أكثر اطمئنانا ولم تعد المضاربات اليومية السمة البارزة للتداولات كما كان يحدث في السابق.
    وأغلق المؤشر العام للسوق أمس على 11349.9 نقطة مسجلا أعلى مستوى له منذ أكثر من 14 شهرا وذلك بالتزامن مع حركة شراء نشطة ضخ خلالها المستثمرون 15.2 مليار ريال في السوق وذلك بتداول 404.3 ملايين سهم عبر 295 ألف صفقة، حيث طال الارتفاع أسعار أسهم 67 شركة مقابل انخفاض أسهم 33 شركة.
    وقال أستاذ الاقتصاد بمعهد الدراسات الدبلوماسي الدكتور محمد القحطاني لـ "الوطن" إن المستثمرين بدأوا يتفاعلون بشكل سريع مع تقييم الأصول المالية للشركات.
    وتوقع أن تشهد سوق الأسهم عقب الإجازة التي تنتهي يوم 23 ديسمبر الجاري دخول سيولة استثمارية جديدة.
    وبنهاية تداولات أمس يكون المؤشر ارتفع 43.07 % أو ما يعادل 3416 نقطة من بداية العام الجاري، لتصل بذلك القيمة السوقية إلى 1.93 تريليون ريال مقارنة مع 1.6 تريليون ريال في نهاية نوفمبر الماضي، أي بزيادة تفوق 300 مليار.
    ويرى اقتصاديون أن الموجة الصعودية للسوق ناتجة عن عدة عوامل محفزة أبرزها إعلان ميزانية هي الأعلى في تاريخ المملكة بإنفاق يبلغ 410 مليارات ريال، الأمر الذي انعكس على أسهم بعض الشركات المدرجة وخصوصا في قطاعات البنوك والصناعة والأسمنت فضلا عن توقعات بارتفاع أرباح الشركات القيادية للعام الجاري والتي ستبدأ إعلانات نتائجها السنوية بالصدور بعد أقل من أسبوعين، بالإضافة الى القرارات الجريئة التي اتخذتها هيئة السوق المالية باعتماد مشروع لإعادة تقسيم قطاعات السوق وإعادة النظر في آلية احتساب المؤشر، وكذلك تسريعها لإنشاء شركة لإدارة السوق.
    قطاعيا، سجل مؤشر الصناعة أعلى نسبة صعود في السوق بلغت 3.8 % مدعوما بأداء سابك وشركات بتروكيماوية أخرى مثل كيان والمجموعة السعودية ونماء.
    كما ارتفع مؤشر الخدمات 3.47 % في الوقت الذي استحوذت فيه الشركات العقارية مثل المملكة القابضة وجبل عمر على نصيب وافر من السيولة.
    وساند قطاع البنوك المرتفع 2.85 % الاتجاه الإيجابي للمؤشر، كما صعد مؤشر قطاع الأسمنت 1.4 % والاتصالات 0.4 %، فيما انخفض قطاع التأمين 1.4% والزراعة 0.38 % واستقر الكهرباء دون تغيير.







    وجهت تنبيهات للجمارك والبنوك والصيارفة بتشديد الفحص
    ساما تحذر عن عمليات تزييف للعملة السعودية في الخارج


    الدمام : خالد اليامي

    كشفت مؤسسة النقد العربي السعودي (ساما) عن تلقيها معلومات تفيد بوجود عمليات تزييف للعملة السعودية في الخارج ووجهت تنبيهات للجمارك السعودية وجميع البنوك العاملة والصيارفة المرخصين بالتشديد على فحص الأوراق النقدية بجميع أنواعها وفئاتها .
    ودعا خطاب وجهه نائب المحافظ الدكتور محمد الجاسر الى تلك الجهات لتوخي الحذر نتيجة ما لوحظ مؤخراً من كثرة المقبوض عليهم القادمين عبر منفذ الحديثة الشمالي ومنفذ الخضراء الجنوبي وبحوزتهم مبالغ نقدية سعودية مزيفة.
    وحذر الجاسر من أن عصابات تزييف العملات قد استغلت موسم الحج لتوزيع النقد المزيف بين الراغبين في دخول المملكة لأداء هذه الفريضة وبالتالي تسربها داخل البلاد.
    وشدد نائب المحافظ على وجوب تنبه العاملين في المنافذ البرية والبحرية والجوية بالتشديد في عمليات فحص أوراق النقد التي يحملها القادمون فحصاً دقيقاً بجميع أنواعها وفئاتها
    كما نبهت المؤسسة على ضرورة توخي البنوك والصيارفة الحذر حيال التعامل مع الأوراق النقدية المشتبه بها.
    وكانت المؤسسة قد أصدرت على مراحل بدءاً من مايو المنصرم الإصدار الجديد للعملة السعودية من معظم الفئات كان آخرها فئة (500) ريال والتي صدرت منذ قرابة 3 أشهر من الآن صاحبتها حملة إعلامية تعريفية تبنتها المؤسسة.
    ورغم تأكيد المؤسسة قبل طرح العملة الجديدة أن هذا الإصدار من الأوراق النقدية يتميز بالعديد من المواصفات الفنية والعلامات الأمنية التي أعدت وفق أحدث المواصفات في مجال طباعة العملة الورقية إلا أن مخافر الشرطة وأفرع البنوك شهدت تسجيل حالات متعددة من تزوير الإصدار الجديد رغم أن حداثته ولدت انطباعاً لدى المراقبين بصعوبة تزويره بهذه السرعة.
    وشهدت شرطة المنطقة الشرقية خلال الأشهر الثلاثة الماضية 55 قضية تزييف للعملات النقدية حسب إحصائية نشرتها "الوطن" من بينها الجديدة بمختلف فئاتها حيث تبين أن فئة 500 ريال من الإصدار الجديد تتصدر قائمة الفئات الأكثر تعرضا للتزييف.
    وفعلت مؤسسة النقد جهودها لمكافحة أعمال التزييف وأصدرت مؤخراً ضوابط لإصدار تراخيص استنساخ عملاتها بشكل يضمن أسباب الوقاية ضد تزييفها وحمايتها من الأوراق والمسكوكات المشابهة في مظهرها حيث نصت الضوابط على أنه يحظر على أي شخص طبيعي أو اعتباري القيام باستنساخ أو تصوير أو استعمال صور أو تصميم أي عملة سعودية أو أجنبية متداولة داخل المملكة في أغراض تجارية أو إعلامية أو ثقافية إلا بعد الحصول على ترخيص مسبق من مؤسسة النقد العربي السعودي.
    ودعت ساما المواطنين والمقيمين والمؤسسات عند الحاجة للمساعدة في التأكد من سلامة ورقة نقدية التقدم لأقرب بنك تجاري أو لأحد فروع مؤسسة النقد لفحصها.

  4. #14
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 8 / 12 / 1428هـ

    رغم المخاوف من تعثر اقتصاد أكبر مستهلك للخام بالعالم
    النفط يقترب من 92 دولارا بسبب العاصفة الأمريكية


    لندن: رويترز

    ارتفع النفط للمرة الأولى في ثلاثة أيام أمس بعد أن أدت عاصفة ثلجية في الولايات المتحدة إلى ارتفاع استهلاك الوقود مما ساعد في وقف هبوط بلغ ثلاثة دولارات في أسعار النفط بسبب المخاوف من تعثر اقتصاد أكبر مستهلك للنفط في العالم.
    وصعد سعر الخام الأمريكي الخفيف في عقود يناير التي ينتهي التعامل فيها اليوم 45 سنتا إلى 91.72 دولاراً للبرميل.
    وزاد سعر برنت في لندن في عقود فبراير 71 سنتا إلى 92.40 دولاراً للبرميل.
    ودعمت عاصفة ثلجية تقترب من نيو انجلاند الأسعار بعد أن أخذ المتعاملون في حساباتهم ارتفاع استهلاك المنازل من الوقود في أكبر منطقة مستهلكة لوقود التدفئة في الولايات المتحدة.
    وارتفع سعر وقود التدفئة في المعاملات الآجلة 1.09 % إلى 2.6364 دولار للجالون بعد أن أغلق يوم الجمعة بعلاوة سعرية على سعر الخام تبلغ أكثر من 18 دولارا للبرميل وهو أعلى مستوى في أكثر من عامين.
    واستبعد محللون أن يؤثر التحرك التركي على صادرات النفط عبر خط الأنابيب العراقي الممتد شمالا إلى ساحل تركيا على البحر المتوسط ولكن يخشون أن تسبب مزيدا من التوتر في منطقة الشرق الأوسط الغنية بالنفط.
    وقال كين هاسيجاوا من مؤسسة فيمات جابان "أعتقد أن هذا قد يكون عاملا يدفع السوق نحو الارتفاع."







    وقعت عقدي إنشائهما في رأس الزور مع شركتين صينية وكورية بتكلفة 2.3 مليار ريال
    "معادن" تقيم مصنعاً للمعالجة ومعملاً لتوليد الطاقة لأكبر مجمع للفوسفات بالعالم


    الرياض: الوطن

    وقعت شركة التعدين العربية السعودية"معادن" أمس مع شركتين صينية وكورية عقدي تشييد مصنع معالجة خام الفوسفات ومعمل توليد الطاقة وتحلية المياه لمشروع معادن للفوسفات الذي سيصبح أكبر مجمع متكامل في العالم لإنتاج الأسمدة الفوسفاتية.
    وفازت شركة "هانوها" للهندسة والبناء الكورية بعقد تشييد معمل توليد الطاقة وتحلية المياه بمجمع الفوسفات في رأس الزور بالمنطقة الشرقية بتكلفة تقدر بنحو 1.05 مليار ريال. بينما فازت شركة "جويزهو هونجفو" لتطوير الصناعة والتجارة المحدودة الصينية بعقد بناء مصنع معالجة خام الفوسفات الذي سيقام بموقع منجم الفوسفات في الجلاميد في شمال المملكة بتكلفة تصل إلى 1.312 مليار ريال.
    وقال رئيس شركة معادن وكبير إدارييها التنفيذيين الدكتور عبدالله الدباغ إن كلا من"هانوها"و"هونجفو" حققتا معايير معادن المحددة، مشيرا إلى أن الشركة بذلت جهودا كبيرة للاتصال بعدد من الشركات العالمية بهدف إيجاد الشركاء المناسبين ذوي التجربة والخبرة.
    وأوضح الدباغ أن هذه العقود ستعمل على تسريع إنجاز مشروع معادن، مرحبا بالشركتين للمشاركة في إنجاز المشروع الضخم، الذي سيساهم في توفير الغذاء لعدد كبير من شعوب العالم.
    وذكر أنه بتوقيع هذين العقدين فإن جميع عقود المصانع الكبرى لمشروع الفوسفات قد تم الاتفاق عليها، مشيرا إلى أن العمل في موقع رأس الزور بدأ في مصنع حامض الكبريتيك حيث بدأت حفريات الأساسات لتشيد المصنع.
    وبين أن هذا المشروع أضحى الآن حقيقة واقعة ويسير بخطى حثيثة نحو إيصال أول دفعة من الأسمدة الفوسفاتية إلى الأسواق التي تنتظرها في الربع الأخير من عام 2010.
    ومن المقرر أن يبدأ العمل في تشييد معمل توليد الطاقة وتحلية المياه في يناير المقبل بينما سيتم البناء في مايو من نفس العام. ويتوقع أن يكتمل المعمل ويبدأ مرحلة التشغيل الكامل منتصف 2010. ويتكون معمل توليد الطاقة من مولدات وتوربينات سيمنس لتكثيف البخار. ومن المتوقع أن يزود مشروع الفوسفات الشبكة الكهربائية العامة بحوالي 10 ميجا وات.
    أما معمل التحلية فسيستخدم تقطير التحول الداخلي المتعدد الآثار ويمكن أن يعالج 40 ألف متر مكعب يوميا.وسيشمل المعمل أيضا مرافق تخزين للمياه المحلاة والمعالجة و المياه الصالحة للشرب.
    كما سيبدأ تشييد مصنع معالجة خام الفوسفات في منجم الجلاميد في أبريل المقبل ، ويتوقع الانتهاء منه بحلول مايو 2010.
    وتبرز الحاجة لمصنع معالجة خام الفوسفات لإزالة الكالسيوم وكربونات المغنيسيوم من خام الفوسفات الخارج من المنجم لإنتاج 4.63 ملايين طن سنويا من مركّز الفوسفات الجاف المناسب للاستخدام في صناعة حامض الفوسفوريك، حيث ستنقل بالقطار إلى المجمع الصناعي بمنطقة رأس الزور. أما المخلفات الطينية من عمليات معالجة الخام يتم احتواؤها في أماكن صممت خصيصاً لهذه الأغراض بهدف المحافظة على البيئة.
    ويشمل نطاق العمل توفير جميع الخدمات المهنية والفنية والأيدي العاملة والمعدات والمواد والمرافق وجميع الخدمات الوظيفية الأخرى اللازمة والمطلوبة.

  5. #15
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 8 / 12 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء  8 / 12 / 1428هـ نادي خبراء المال




    نتيجة توقعات بزيادة الطلب على نفط السعودية العام المقبل
    الأسهم السعودية تعزز مكاسبها نتيجة زحف سيولة ذكية إلى السوق




    كتب - عبد العزيز حمود الصعيدي:
    عززت سوق الأسهم مكاسب بدأتها منذ عطلة عيد الفطر المبارك، وارتفع المؤشر الرئيسي أمس 304نقاط، بنسبة 2.76في المائة، وأغلق عند 11350، ليدعم ويؤكد بقاءه فوق مستوى 11000نقطة، بقيادة قطاعي الصناعة، الخدمات، والبنوك. ويتوقع مراقبون ومحللون أن تواصل السوق أداءها المتميز بعد عطلة عيد الأضحى نتيجة زحف سيولة إلى السوق، ودخول مستثمرين جدد، أيضا توقعات بزيادة الطلب على نفط السعودية خلال عام
    2008.فتحت سوق الأسهم السعودية أمس على ارتفاع بنحو 80نقطة، وواصلت مكاسبها حتى نهاية حصة التداول بعد خبر عن زيادة واردات الصين من النفط السعودي بنسبة 38في المائة العام المقبل

    2008.وفي نهاية تداولات آخر يوم قبل إجازة عيد الفطر، أنهى المؤشر تعاملاته على 11349.99نقطة، كاسبا 304.36، بنسبة 2.76في المائة، بدعم من قطاعات الصناعة، الخدمات، والبنوك، فارتفع الأول بنسبة 3.85في المائة نتيجة ارتفاع كل من سابك، كيان، والمجموعة السعودية، ولحقه مؤشر قطاع الخدمات بنسبة 3.47بعد أن أقلع سهم الحكير بنسبة 9.87في المائة، ومكة بنسبة 8.47في المائة.

    وطرأ تحسن ملحوظ على أبرز أربعة من مؤشرات أداء السوق، فزاد حجم المبالغ المدورة بنحو ملياري ريال، من 13.27مليار ريال إلى 15.25ريال، ونجاوزت كميات الأسهم المتبادلة 404ملايين سهم ارتفاع من 384.94مليونا، نفذت عبر 269.64مليون سهم. وجاء معدل الأسهم المرتفع مقابل المنخفضة عند 200في المائة، إذ جرى تداول أسهم 108من الشركات المدرجة في السوق، ارتفع منها 67، انخفض 33، ولم يطرأ تغيير على أسهم ثماني شركات، وبهذا جاء معدل الأسهم المرتفعة مقارنة بتلك المنخفضة عند اثنين إلى واحد، ما يعني أن السوق كانت في حالة شراء مكثف.

    تصدر المرتفعة سهما الحكير، ومكة، فأقلع الأول بالنسبة القصوى، وقفز سهم الثانية بنسبة 8.47في المائة.

    وبين الأكثر نشاطا من حيث الكميات المنفذة، استحوذ سهم جبل عمر على نصيب الأسد بكمية ناهزت 64.12مليون سهم من إجمالي الأسهم المنفذة، وأغلق سهمها على 27.75ريالا، تلاه سهم "المملكة" الذي نفذ عليه نحو 50.39مليون سهم وأنهى على 13.50ريالا.

    وبين الخاسرة فقد سهم الباحة بنسبة 4.43في المائة، وانخفض إلى 37.75ريالا، تلاه سهم سلامة للتأمين الذي تنازل عن نسبة 3.32في المائة وأغلق على 102ريال.

    يشار إلى أن يوم أمس كان آخر أيام تداول الأسهم السعودية، على أن تستأنف السوق نشاطها الاثنين المقبل، 14ذي الحجة حسب تقويم أم القرى، الموافق 24ديسمبر.


    طيبة تعيد نشر قوائمها المالية

    على موقع تداول

    أعادت طيبة نشر قوائمها المالية الأولية الموحدة للفترة المنتهية في 2007/09/30، بناء على طلب هيئة السوق المالية، وذلك على موقع تداول.













    (من السوق) مؤشر سوق المال إلى 50ألف نقطة



    خالد عبدالعزيز العتيبي
    مستوى جديد يسجله المؤشر العام في ختام اسبوعه الأخير، ومثل تلك الارتفاعات التي تأتي بعد كل عمليات لجني الأرباح تكون محفزة للمستثمر أكثر من أن تكون مقلقة له كما كان يحصل في السابق، وسيدقق كثيراً فيما يريد شراءه، فالسوق لازالت تحتوى على شركات ذات نمو مستقبلي وذات مكررات جذابة وتحوي على شركات متخضخمة أسعار أسهمها، وكل مايحصل الآن أن هناك حالة من الانتقائية كنهج استثماري مقبل.
    وبلا شك فإن بعض من المتفائلين في سوق المال السعودية لم يفكوا ارتباطهم في إفراطهم عند كل موجة صعود جديدة ومستحقة تلحق بالسوق، وأخرها مايسمع ويقرأ من هنا أو هناك حول وصول مؤشر سوق المال السعودي إلى 50الف نقطة أو 40ألف أو حتى 30ألف نقطة خلال الأربع سنوت المقبلة، وتلك احتمالات مستحيلة.

    ومثل تلك التقديرات قياساً بمستوى المؤشر الحالي لا تعتبر من المستحيلات فحسب بل من الأحلام، مهما كانت الفرضيات، خصوصاً بعد تطوير طريقة احتساب المؤشر العام وتركيزه على الأسهم المتاحة واقتصاره عليها، وهو مايعني أن لهجة المؤشر في اليوم الأول من تطبيق التطوير الجديد ستصبح مختلفة عما هي عليه الآن من حيث السرعة في الصعود أو الهبوط، حتى وإن اختلفت الشركات المؤثرة عليها.

    من النادر أن تأتي بيوت المال والخبرة في الأسواق المالية المتقدمة أو مدراء الصناديق الاستثمارية وتقدم تقديرات لمؤشرات تلك الأسواق لأربع أو خمس سنوات مقبلة وتبنيها على إفتراضات قد تتحقق أولا تتحقق، لأنها تدرك أنها تخوض في مسائل غيبية ومسائل تتعلق بمصداقية تنبؤاتها وسلامة مقاصدها، وبالطبع فمؤشر داو جونز الذي يقف حالياً عند 13339نقطة لن يتجرأ أحداً من خبراء السوق الأمريكية المحنكين ومدراء الصناديق الاستثمارية أو بيوت المال في تلك الأسواق ليقول أن مؤشر الداو سيصل إلى 35000ألف نقطة، لأنه سيُشتم من تلك التقديرات أهدافاً غير نزيهة ممن أطلقها تتعلق بالحيادية ونزاهة أعماله، وسيكون تحت طائلة القانون مالم تكن حججه قوية.

    ونفس الحال ينطبق على الأسواق الخليجية المجاورة ومنها السوق الكويتية حيث لم نسمع من أحد من من محلليها أو خبرائها أو أحد مدراء صناديقها أي تصريحات حول وصول مؤشر تلك السوق إلى أرقام فلكية. وماحدث في سوق المال من إنهيار في فترة سابقة يجب أن يؤسس لصفحة جديدة من الاستفادة من الإخطاء وعدم الإفراط والتفريط في التقديرات التي تخدم فئة معينة وتضر بالشريحة الأوسع من الأفراد.

  6. #16
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 8 / 12 / 1428هـ

    رغم إقرار تطبيق السوق الخليجية المشتركة بعد 12يوماً
    غموض حول أحقية تملك الخليجيين في عقارات مكة والمدينة



    الرياض - محمد عبد الرزاق السعيد:
    تضاربت الآراء داخل الأوساط العقارية حول الإجراءات والشروط الجديدة للاستثمار في المساهمات العقارية، حول أحقية تملك مواطني دول مجلس التعاون الخليجي للعقار في مدينتي مكة والمدينة واللتين تصنف أراضيهما القريبة من الحرم كأعلى سعر متر مربع في العالم بنحو 300ألف ريال.
    وتتركز نقطة الخلاف حول ما إذا كانوا يخضعون لأحكام المادة التاسعة من نظام تملك العقار لمواطني دول مجلس التعاون والتي نصت على أنه : (تُستثنى العقارات الواقعة داخل حدود مكة المكرمة والمدينة المنورة من أحكام هذا التنظيم)، أم يُعمل بالتشريعات الدستورية والتي قررت أن النص القانوني العام (اللاحق) ينسخ النص القانوني الخاص (السابق)، وخاصة بعد إعلان قمة مجلس التعاون الخليجي في العاصمة القطرية الدوحة تطبيق السوق الخليجية المشتركة بعد 12يوماً.







    والرأي لكم
    هل من دراسات جادة لاقتصادنا الوطني؟!


    د. عبدالعزيز بن علي المقوشي
    تدور شائعات حول عزم الحكومة تعديل سعر صرف الريال.
    وتعلو أصوات اقتصادية وأخرى وطنية مطالبة بدراسة واعية ودقيقة لموضوع ربط الريال بالدولار الذي أصبح يسبح في أسواق العملات الدولية صعودا وهبوطا ونحن معه نسبح دون (حيل) لنا أو قوة بالتجديف أو حتى اقتراح التجديف على أصحابه لنجدف سويا!! فأصبحنا كالمربوط بحبل لذلك السباح لا يملك أكثر من الدعاء له بالنجاة ليس حباً فيه وإنما لينجو معه!!
    وتتراقص أسعار النفط مرتفعة ومنخفضة مع بهجة داخل صدورنا عند الارتفاع فنحن أكبر الدول المصدرة للنفط وأكثر الدول احتياطياً أيضا... إذن نحن سنكون (توقعاً) مع كل ارتفاع في ارتفاع ورفاهية وبهجة!!
    وتقول التقارير إن وطننا يستورد أكثر من 70% مما يحتاجه أكلا وشربا ولبسا واستخداما!!
    وتذكر تحقيقات صحافية نشرتها وسائل الإعلام المحلية أن العمالة الأجنبية (نظراً لندرة حصول رجال الأعمال على التأشيرات وعوامل أخرى) تطالب بين يوم وآخر برفع أجورها، بل إن البعض منها وصل به الحد ليطالب بزيادة تصل إلى 50% من مرتبه الحالي!!
    ويذكر لي أحد رجال الأعمال أن الفنيين لديه وخاصة في مجال هندسة الديكور (الذي تطالبه وزارة العمل بتوطينها على الرغم من عدم وجود هذا التخصص في جميع جامعات وكليات الوطن الحكومية والخاصة!!) طالبوا برفع أجورهم نسبة لا تقل عن 50% مهددين بالرحيل!! ويشير رجل الأعمال المذكور إلى أنهم لن يجدوا ربع مرتباتهم الحالية في أوطانهم وهم يعرفون ذلك لكنها وسيلة ضغط ويقين بأنه لن يستطيع إنهاء التعاقد معهم بسبب صعوبة الحصول على تأشيرات لعمالة بديلة وعدم وجود الخيار الوطني لعدم وجود التخصص في كل جامعات الوطن!!
    ويؤكد (المتورطون بالشروع لبناء مساكنهم) أن الأسعار في لهيب وأن الزيادة وصلت في بعض المواد أكثر من الضعفين مما يهدد بإيقاف البناء، حيث لم يتغير مبلغ قرض الصندوق العقاري للمساكن على الرغم من التغير الكبير في سعر الأرض وأسعار مواد البناء وأجور العاملين!!
    وميزانية الخير التي تم إعلانها قبل أسابيع زفت للوطن مشاريع تنموية حكومية كبيرة وبشرت المواطن بعصر من الرخاء والبهجة والخير.
    ويشتكي المواطن والمقيم والزائر لهذا الوطن من موجة الغلاء التي تشهدها كافة القطاعات وبحساب بسيط لمرتبات موظفي الوطن وخاصة الحكوميين يجد الواحد منا أن مرتبه لا يمكن أن يكفي مستلزماته الحياتية التي كثرت جدا فكيف يمكنه الادخار لمستقبل أبنائه وبناته!!
    ونعيش هذه الأيام طفرة عمرانية ومشاريعية هائلة ونعيش أزهى عصور مرحلتنا التنموية والبنائية لهذا الوطن مما يتطلب معه بذل المزيد من الجهود لمعالجة هذا الأمر بشكل أكثر عمقا ورشدا وحرصا وتفاعلية.
    في نظري أن هذا الذي يحدث يحتاج إلى وقفة قوية ومعالجة سليمة وقد يرى المخططون والمعنيون بقطاعنا الاقتصادي أهمية النظر في التالي:
    1- تغيير نسبة اعتماديتنا على المستورد وذلك بالدعم الرشيد والمقنن للصناعة الوطنية وتشجيعها وتسهيل إجراءاتها.
    2- تعديل صرف الريال مقابل الدولار (السابح!!) أو الانفكاك من عملية الارتباط هذه!!
    3- معالجة مرتبات الموظفين الذين تفاعل (بعض) القطاع الخاص مع معاناتهم فزاد مرتباتهم أكثر من 40%!! بينما يظل القطاع الحكومي دون أدني تعليق أو حتى إشارات لدراسة سلبيات وإيجابيات مثل ذلك الإجراء.
    4- النظر الجاد في موضوع العمالة الوافدة وإجراءات استقدامها من قبل القطاع الخاص الصناعي والتجاري وقطاع البناء والتشييد بشكل خاص.
    5- مراقبة الأسواق ومجابهة أي موجات (غير مبررة) للغلاء ومعاقبة المخالفين.
    6- دراسة فكرة الدعم الحكومي للعديد من المواد التي يحتاجها المواطن العادي تسهيلا لحياته وأملا في أن لا تزيد الطبقة (الكادحة أو ما يسمونها المنسية!!) في التشكيل السكاني للوطن لما في ذلك من أضرار أمنية واقتصادية واجتماعية.
    7- زيادة مبلغ قرض صندوق التنمية العقاري بنسبة تتناسب مع الزيادة التي طرأت على تكاليف المسكن منذ بدء الصندوق بتقديم القروض.
    8- إشراك المواطن أو على الأقل تعريفه بما يتم وما يدرس ليكون على علم بما يخطط لمستقبله ومستقبل أسرته وأجياله القادمة حيث لا أجد مبرراً مطلقاً لصمت وزارة المالية ووزارة التجارة والصناعة ومؤسسة النقد العربي السعودي هذه الأيام دون تطمين أو تهدئة للشارع السعودي وتأكيد اهتمامهم به وحرصهم على حاضره ومستقبله!!
    فهل نرى قريبا تطمينات حكومية للوضع الاقتصادي الذي نعيشه وهل تتكرم القطاعات الحكومية المعنية بتحديد متحدثين رسميين لها ليعرف المواطن الحقيقة بدلا من هذه الشائعات التي تتناقلها الألسن هنا وهناك؟! إنها أمنية والرأي لكم!!

  7. #17
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 8 / 12 / 1428هـ

    في تقرير استعرض الأداء التاريخي والحالي لمعدلات التضخم في البلاد
    "ساما": الإنفاق الحكومي ومستوى السيولة وراء تسارع معدلات التضخم في السعودية


    الرياض - مندوب "الرياض":
    قالت الإدارة العامة للأبحاث الاقتصادية والإحصاء في مؤسسة النقد العربي السعودي، ان الإنفاق الحكومي ومستوى السيولة يعدان أكثر العوامل مساهمة في تسارع معدلات التضخم في السعودية، مؤكدةً أن هناك العديد من العوامل التي تلعب دوراً في التأثير على معدل التضخم، وأن قوة تأثير تلك العوامل تختلف من عامل إلى آخر حسب طبيعة الاقتصاد المحلي.
    وأكدت إدارة الأبحاث والإحصاء في "ساما"، أن عرض النقود ن 3بتعريفه الواسع قد نما في عام 2006م بنسبة 19.3في المائة أي بنسبة أعلى من العام السابق والتي بلغت 11.6في المائة. وفي الربع الثالث من العام الجاري ارتفع عرض النقود بنسبة 4.9في المائة مقارنة بالربع السابق.
    وتابعت الإدارة في تقرير أصدرته عن التضخم في الربع الثالث من العام الجاري وحصلت"الرياض" على نسخة منه، أن معدل نمو الناتج المحلي للقطاع الخاص بالأسعار الجارية بلغ 7.94في المائة في عام 2006م مقابل 7.84في المائة في عام 2005م، بينما بلغ معدل نمو الناتج المحلي للقطاع الحكومي 3.43في المائة في عام 2006م مقابل 12.51في المئة في عام 2005م، في حين نما الإنفاق الحكومي في عام 2006م بنسبة 13.5في المائة مقارنة بمعدل نمو أكبر في عام 2005م حين بلغت نسبة نموه 21.48في المائة.
    وبينت الإدارة العامة للأبحاث الاقتصادية والإحصاء في مؤسسة النقد العربي السعودي، أن التضخم يعتبر ظاهرة مواكبة للنمو الاقتصادي، حيث تسجل أغلب الدول معدلات موجبة من التضخم وبوتيرة متصاعدة مع زيادة النشاط الاقتصادي وارتفاع مستوى التوظيف في اقتصاداتها، مشيرةً إلى أن العوامل المحددة للتضخم في أي اقتصاد تتفاوت بشكل عام، من عوامل تتعلق بالبيئة الدولية مثل اتجاهات أسعار السلع و نشاط الاقتصاد العالمي وتطورات الأسواق المالية العالمية، إلى عوامل أخرى محلية مثل الطلب والعرض الكلي في الاقتصاد وتكاليف المواد الأولية والأجور وكذلك عوامل مرتبطة بالعرض النقدي إضافة إلى العوامل الموسمية.
    واعتبرت مؤسسة النقد العربي السعودي في تقرير إدارتها المختصة في الأبحاث الاقتصادية والإحصاء، ان التغير في أسعار السلع المستوردة يعدّ عاملا مهما ومؤثرا على مستوى التضخم المحلي، مشددةً على أن ارتفاع درجة الانفتاح الاقتصادي لأي بلد يعني احتمالية تأثر معدل التضخم المحلي بالتغير في أسعار الواردات.
    وزاد التقرير الربعي للتضخم "تعتبر الولايات المتحدة الأمريكية من أكبر الشركاء التجاريين للمملكة خلال العام الماضي، حيث بلغت قيمة الواردات منها 37.8مليار ريال خلال عام 2006م مقابل 21.8مليار ريال خلال عام 2000م، أي بنسبة ارتفاع في حجم الواردات بلغت 73.4في المائة، وذلك على الرغم من وجود انخفاض في النصيب المئوي للواردات منها حيث بلغت حوالي 14.5في المائة خلال عام 2006م مقابل نصيب مئوي بلغ حوالي 19.3في المائة خلال عام 2000م. كما انخفض معدل التضخم للولايات المتحدة الأمريكية إلى 3.2في المائة خلال عام 2006م مقابل تضخم بلغت نسبته 3.4في المائة خلال عام 2000م.
    وأوضح تقرير "ساما"، أن الأرقام الاقتصادية تشير إلى شبه استقرار النصيب المئوي للواردات من دول منطقة اليورو (اثنتا عشرة دولة حتى نهاية العام الماضي )، حيث يقدر بحوالي 23.7في المائة خلال عام 2006م مقابل نصيب مئوي مماثل للواردات في عام 2000م. وبلغت قيمة الواردات منها حوالي 62.0مليار ريال خلال عام 2006م مقابل 26.8مليار ريال خلال عام 2000م.
    وأكدت أن البيانات المتوفرة تشير إلى ارتفاع النصيب المئوي لواردات المملكة من كل من اليابان لتبلغ نسبة 9.5في المائة، وألمانيا بنسبة 8.1في المائة مع وجود ارتفاع في معدلات التضخم للبلدين حيث بلغ معدل التضخم للبلدين 0.2في المائة و 1.8في المائة على التوالي خلال عام 2006م، كما يتضح من البيانات وجود ارتفاع في معدل التضخم لدى جمهورية الصين الشعبية من 0.4في المائة في عام 2000م إلى 1.5في المائة في عام 2006م، وكذلك ارتفاع النصيب المئوي لواردات المملكة من الصين الشعبية من 4.0في المائة في عام 2000م إلى 10.0في المائة في عام 2006م، بجانب ارتفاع النصيب المئوي لواردات المملكة من الهند من معدل 2.8في المائة في عام 2000م إلى 4.4في المائة في عام 2006م، والتي سجلت فيها معدلات التضخم 4.0و 6.1في المائة في عامي 2000م و 2006م على التوالي.
    والتقرير الذي اطلعت "الرياض" على كامل تفاصيله، استعرض الأداء التاريخي والحالي لمعدلات التضخم في المملكة حتى الربع الثالث من العام الجاري حسب البيانات الرسمية المنشورة حول أسعار المستهلكين وأسعار الجملة، وكذلك على مستوى الاقتصاد ككل معامل انكماش الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي، وأهم العوامل ذات العلاقة بمعدل التضخم.
    وأوضح التقرير أن هناك اتجاها عاما يشير إلى ارتفاع معدلات التضخم في أسعار المستهلكين خلال الإثني عشر شهراً الأخيرة منذ أكتوبر 2006حتى سبتمبر 2007مقارنة بالأداء التاريخي للخمس سنوات الماضية.
    وعلى المستوى الاقتصادي الكلي، قالت الإدارة العامة للأبحاث الاقتصادية والإحصاء في مؤسسة النقد العربي السعودي ان الارتفاع الملحوظ في أسعار النفط خلال السنوات الأخيرة لم يحمل أي آثار سلبية ملحوظة على ارتفاع مستويات الأسعار في القطاعات غير النفطية في الاقتصاد المحلي، مضيفةً: يمكن ملاحظة ذلك من خلال الاستقرار وحتى الانخفاض الطفيف في معامل انكماش الناتج المحلي الإجمالي للقطاع غير النفطي خلال عام 2006م، وهي آخر فترة تتوفر حولها بيانات لمعامل الانكماش.
    ووفقاً للتقرير، فقد سجل متوسط معدلات التضخم مقاساً بالتغيرات السنوية في الأرقام القياسية لتكاليف المعيشة خلال الاثني عشر شهراً الأخيرة المنتهية في شهر سبتمبر 2007م ارتفاعاً بلغت نسبته 3.3في المائة، في حين بلغ ارتفاع الرقم المتوسط 0.6في المائة خلال فترة الخمس السنوات السابقة لها (أكتوبر 2001م - سبتمبر 2006م).
    وخلال الاثني عشر شهراً المنتهية في سبتمبر من عام 2007م، تجاوزت معدلات التضخم معدلاتها التي سجلتها خلال فترة خمس السنوات السابقة حيث سجلت مجموعة الأطعمة والمشروبات ارتفاعاً نسبته 6.7في المائة، ومجموعة سلع وخدمات أخرى ارتفاعاً نسبته 5.7في المائة، ومجموعة الترميم والإيجار والوقود والمياه (السكن وتوابعه) 5.6في المائة، ومجموعة الرعاية الطبية 3.2في المائة، بينما سجلت مجموعة الأقمشة والملابس والأحذية انخفاضاً نسبته 2.0في المائة، ومجموعة النقل والاتصالات انخفاضاً نسبته 2.4في المائة، ومجموعة التعليم والترويح انخفاضاً نسبته 0.2في المائة.
    وحول التوزيع الجغرافي لمعدل التضخم في المملكة، قالت الإدارة العامة للأبحاث الاقتصادية والإحصاء ان الرقم القياسي العام لتكاليف المعيشة لجميع المدن السعودية سجل ارتفاعاً في الربع الثالث من عام 2007م بلغت نسبته 2.0في المائة ليصل إلى 106.4نقاط مقارنة بالربع الثاني من نفس العام.
    وأضافت الإدارة في تقريرها: سجلت خمس مدن معدلات ارتفاع ربعي أعلى من معدل التغير في الرقم القياسي العام وهي (الرياض، وجدة، والطائف، وحائل، ونجران)، أما بقية المدن العشر فقد سجلت معدلات تغير أقل من معدل التغير في الرقم القياسي العام، كما سجل الرقم القياسي العام لتكاليف المعيشة لجميع المدن ارتفاعاً سنوياً بنسبة 4.4في المائة في الربع الثالث من عام 2007م مقارنةً بالربع الثالث من العام السابق، فيما سجلت خمس مدن ارتفاعات سنوية في أرقامها القياسية أعلى من معدل التغير في الرقم القياسي العام وهي (الرياض، والمدينة المنورة، وحائل، والدمام، ونجران)، أما بقية المدن فقد سجلت معدلات ارتفاع أقل من معدل التغير في الرقم القياسي العام .
    وأوضحت إدارة الأبحاث والإحصاء في التقرير الربعي للتضخم في السعودية، أن الرقم القياسي العام لتكاليف المعيشة لجميع السكان يعدّ المؤشر الأكثر استخداماً في قياس التضخم في المملكة حيث يرصد التغير في أسعار السلع والخدمات للمستهلكين في المملكة، ويرصد المؤشر 406سلع وخدمة يتم تجميعها شهرياً لست عشرة مدينة.
    وقالت ان متوسط الرقم القياسي العام لتكلفة المعيشة لسنة أساس (1999=100) قد سجل ارتفاعاً بلغت نسبته 2.2في المائة في عام 2006م مقارنة بمتوسط الرقم القياسي في عام 2005م، حيث بلغ الرقم 101.8خلال عام 2006م مقابل 99.6خلال عام 2005م، مضيفةً: تشير البيانات إلى ارتفاع الرقم القياسي في الربع الثالث من عام 2007م مقارنة مع الربع المقابل له من العام السابق بنسبه 4.4في المائة، وتعزى هذه الزيادة إلى الارتفاع في مجموعة الترميم والإيجار والوقود التي سجلت ارتفاعاً نسبته 9.5في المائة، وإلى الارتفاع في مجموعة الأطعمة والمشروبات بنسبة 6.5في المائة ومجموعة الرعاية الطبية التي سجلت ارتفاعاً نسبته 6.3في المائة.
    وتابع التقرير: الرقم القياسي العام لأسعار الجملة مؤشر يرصد أسعار الجملة لسلة تبلغ 160سلعة تباع في الأسواق الأولية في المملكة... الأرقام الإحصائية المتوافرة تؤكد أن الرقم القياسي العام لأسعار الجملة خلال عام 2006م قد سجل نحو 125.6نقطة مقابل 124.2نقطة خلال عام 2005م. أي بزيادة قدرها 1.1في المائة، في حين سجل الرقم القياسي العام لأسعار الجملة خلال الربع الثالث من عام 2007م مقارنة مع الربع الثالث من عام 2006م زيادة نسبتها 7.0في المائة، ويعزى ذلك بشكل رئيس إلى ارتفاع كل من مجموعة المواد الغذائية والحيوانات الحية بنسبة 13.4في المائة، والسلع الأخرى بنسبة 11.1في المائة، والمواد الكيميائية بنسبة 8.7في المائة.
    وبحسب التقرير، فإن مؤشر معامل انكماش الناتج المحلي الإجمالي يتخصص في رصد أسعار السلع التي يتم إنتاجها محلياً من خلال معامل انكماش القطاع النفطي، وغير النفطي، والإجمالي، حيث يعكس معامل الانكماش غير النفطي التضخم المحلي باستبعاد التغير في أسعار النفط الخام، لافتاً إلى أن معامل الانكماش غير النفطي في عام 2006م سجل انخفاضاً نسبته 0.1في المائة مقابل ارتفاع نسبته 4.1في المائة خلال عام 2005م.
    وشددتّ مؤسسة النقد العربي السعودي وفقاً لتقرير إدارتها للأبحاث الاقتصادية والإحصاء، على أن استقرار المستوى العام للأسعار يمثلّ أهمية في صنع القرارات على المستوى الجزئي وفي صنع القرارات المتعلقة بالسياسات العامة على المستوى الكلي، الأمر الذي يتطلب تباعاً قياس الاتجاه العام للتقلبات في الأسعار والوقوف على مدى تذبذبها وخاصة في المديين المتوسط والطويل.
    وأوضحت أن معدل التضخم ربع السنوي بلغ في المتوسط 1.3في المائة للرقم القياسي العام مع انحراف معياري بلغ 1.2ومدى تذبذب (الفرق بين أقصى قيمة وأدنى قيمة) بلغ 4.2في المائة، مؤكدةً أن معظم التذبذب في معدلات التضخم ربع السنوية خلال الفترة من الربع الثالث 2002إلى الربع الثالث 2007م جاء من مجموعة السلع والخدمات الأخرى تلتها مجموعة الأطعمة والمشروبات ومجموعة الترميم والإيجار والوقود والمياه. ومجموعة الرعاية الطبية.







    رئيس لجنة المنشآت الصغيرة عضو مجلس إدارة الغرفة الصناعية.. الحمادي ل " الرياض ":
    انهيار الشركات العائلية بسبب امبراطورية أصحابها.. ولازلنا نطالب بإيجاد هيئة مستقلة لتنظيم المنشآت


    حوار - بندر الناصر
    جدد رئيس لجنة المنشآت الصغيرة والمتوسطة وعضو مجلس إدارة الغرفة الصناعية بالرياض فهد بن محمد الحمادي مطالباته بضرورة وجود هيئة مستقلة لتنظيم العمل في المنشآت الصغيرة والمتوسطة في المملكة وهو مايربك جهود رجال الأعمال ويشتت جهودهم المبذولة لإيجاد شأن لهذه المنشآت في دعم عملية الاقتصاد بالمملكة، وقال الحمادي في حوار مع "الرياض" بأن الغرفة الصناعية التجارية في الرياض ستبادر بعمل دراسة شاملة عن المشاكل التي حدثت للمنشآت الصغيرة والمتوسطة بعد الغلاء التصاعدي في أسعار مواد البناء.
    معرجاً إلى بنك التسليف وأنه يسعى لجهود كثيرة ولديه دعم قوي ومبالغ لكنه حتى الآن لم ينفذ الكثير من صلاحياته بتنفيذ مجدٍ لخدمة المنشآت.
    هنا نص الحوار:
    بداية كيف ترى مستقبل المنشآت الصغيرة والمتوسطة بالمملكة في ظل ما تواجهه من تحديات وكان آخرها تصاعد الارتفاعات بأسعار مواد البناء وكما يعرف البعض بأنها عرقلة الكثير من مشاريع المنشآت؟
    - الحقيقة بأن أعمال المنشآت الصغيرة والمتوسطة بالمملكة جيد ولكن مع كل أسف لم تحظ باهتمام كبير وذلك بسبب تشتتها بين الغرف وعدم العناية الكاملة بها، وعدم وجود هيئة أو جهة مستقلة تنظم عمليتها وتخدمها، وتنسق أعمالها مع الجهات الحكومية الأخرى والأقسى من ذلك بأنه حتى في مجلس الغرف لا توجد هناك لجنة وطنية باسمها وهذا كله يربك جهود رجال الأعمال الحثيثة ويشتت جهودهم المبذولة لإيجاد شأن لهذه المنشآت في دعم عملية الاقتصاد بالمملكة، مع العلم بأنه في الدول الأخرى المتقدمة هناك اهتمام كبير بها كونها تعتبر داعماً مسانداً لاقتصادياتها بل تمثل ركيزة جيدة لهم حتى أن وصل بعض هذه المنشآت ينافس الشركات الكبرى.
    أما الحال في المملكة ومع دخولها لمنظمة التجارة الحرة أصبح الأمر يحتم علينا كمسؤولين وكرجال أعمال في الدولة لأن نوحد الرؤية حول إيجاد هيئة على الأقل تهتم بالمنشآت الصغيرة والمتوسطة على مستوى المملكة.
    ولا أخفيك بأن هناك مطالبات كثيرة بذلك وكان آخرها رفع توصية من مجلس الغرف تطالب بهذا الشيء لجهات عليا للموافقة عليها وحتى الآن لم يصدر أي إجراء بذلك ونتمنى بأن يكون هناك اهتمام كما هو الوضع في هيئة الصادرات، ولازلنا متأكدين تماماً بأنه متى ما وصل الموضوع لولاة الأمر لتم البت فيه كونهم حريصون تماماً على خدمة المجتمع ورجال الأعمال.
    وماذا بالنسبة للمشاكل التي واجهت المنشآت الصغيرة والمتوسطة بسبب غلاء مواد البناء خلال الفترة الماضية؟ وما أسباب تصاعد ارتفاعات أسعار مواد البناء؟
    لاشك بأن ارتفاع أسعار مواد البناء عرقل كثيراً من مشاريع البني التحتية في المملكة وهو الأمر الذي دعى غرفة الرياض للتفكير في إطلاق دراسة شاملة عن الأسباب والمشاكل التي تواجه أصحاب المنشآت من غلاء المواد وستكون هذه الدراسة إذا كتب لها النور قريباً شاملة على مستوى وسيتم عرضها على ولاة الأمر بعد الانتهاء منها وتهدف إلى خدمة المجتمع كما أن لها جزئية أخرى تهتم بأمور المقاولين.
    وفي حقيقة الأمر بأن المقاول الذي تم إسناد بعض المشاريع الحكومية إليه أصبح يخل في تنفيذها وكلنا نعرف بأن هناك مشاريع تنموية تعطلت بسبب الغلاء سواء كانت مدارس أو مستشفيات أو غيرها، وكل وزارة لديها الحصر في أعداد المشاريع التي تعطلت والجميع يعرف المقارنة الواضحة من نسبة التنفيذ وماهي نسبة المدة المتبقية من العقد.
    وقضية ارتفاع أسعار مواد البناء أرى بأنها سبب عالمي يتعلق بأمور كثيرة منها قوة العملات وارتفاع أسعار الشحن وقد يكون هناك نسبة قليلة من طمع التجار ولكن لاتتقارن بالارتفاعات الشاهقة التي تحدث.
    وما الحلول بنظركم لإنهاء هذه الأزمة؟
    - إذا لم تعط لها تعويضات وحلول في عقودهم مع الدولة وذلك بعد موجة الارتفاع الكلي الذي يشهدها سوق مواد البناء وإلا فستتوقف مشاريعهم وتتعطل مشاريع الأجهزة الحكومية ومن ثم سيدخلون في متاهات أخرى مع البنوك كون الكثير من أصحاب المنشآت الصغيرة اقترض من البنوك أموالاً كبيرة الحجم وهم نسبة عظمى من دون شك.
    وأرى بأن الحل الجذري في ذلك بأن تكون هناك نسبة معينة تشجيعية في زيادة العقود ونحن جازمين بأن ولاة الأمر لو علموا بحقيقة الأمر بذلك لتجاوبوا لأنهم حريصون تماما على مصلحة مشاريع الوطن وخدمة المواطن.
    وكلما تأخرنا لزادت المشكلة وأصبحت أكبر من السابق.
    ماذا عن تعاون بنك التسليف في دعم المشاريع الصغيرة؟
    - بنك التسليف يسعى لجهود كثيرة ولديه دعم قوي ومبالغ كبيرة ولكن حتى الآن وبصراحة لم ينفذ الكثير من صلاحياته بتنفيذ مجدٍ لخدمة المنشآت بل ولم نسمع إلى الآن بأن البنك كون مجلس إدارة له وفي الوقت الراهن البنك لم يؤدي الهدف المستهدف منه أو بالأصح لم نشاهد مستفيدين منه وإن كان هناك فهم قلة لايضاهون الأعداد المتقدمة للطلب.
    للغرفة خطة بعيدة المدى في افتتاح مزيد من الفروع في محافظات الرياض المختلفة. إلى أين وصلتم في ذلك؟
    - موضوع افتتاح فروع جديدة للغرفة مستمر لأنها بذلك تنهج نهج أمير منطقة الرياض الأمير سلمان بن عبدالعزيز على الحرص لتنمية المحافظات والمراكز التابعة لمنطقة الرياض لكف الهجرة إليها ومنذ أن سمعت الغرفة بمناداته حفظه الله تم افتتاح فروع وصلت حتى الآن ل 7فروع و 4مكاتب فرعية أخرى. والهدف من انتشار الفروع هو خدمة رجال الأعمال وتنمية الفكر الاقتصادي بالمحافظة والاستثمار فيها وتنوير العقول التجارية وإعطائه نفس الحقوق التي يعطى فيها رجال الأعمال في الرياض ووجدنا الحركة الاقتصادية هناك في ازدياد ونمو مستمر ويجب على رجال الأعمال في الحقيقة التعرف على الثروات الاقتصادية لمدنهم ومحافظاتهم.
    كانت لكم رؤية حول اندماج الشركات الصغيرة مع بعضها البعض، هل فعلاً السوق في السعودية بحاجة لذلك؟
    - أنا من أكثر المطالبين بذلك ولازلنا ننادي بالاندماج والتكتل مابين الشركات الصغيرة في مختلف مجالاتها بل إن الأمر أصبح مطلباً أساسياً وملحاً لمواجهة الشركات العالمية التي دخلت السوق بقوة بضخامتها، سواء في البترول أو الغاز أو بمشاريع البنى التحتية التي تفوق المليار، وليس لدينا نحن إلا قلة قليلة لمنافسة هذه الشركات.... ويجب أن نتحول من مفهوم الملكية الفردية إلى الملكية الجماعية للتناغم مع هذا الأمر الضروري.
    كيف ترى وضع الشركات العائلية في المملكة، وما مدى الإقبال على المركز الوطني للشركات العائلية الذي أنشئ مؤخراً؟
    - المركز الوطني للشركات العائلية الذي أنشئ في سنتين من مجلس الغرف يعتبر نموذجاً حديثاً لتطوير مفهوم مجتمع الشركات العائلية لدينا، ولازلنا ننادي جميع الأسر أصحاب الشركات العائلية الذين لديهم شركات عائلية للاستفادة من المركز بعضويته الرمزية التي لا تتعدى 10الآلاف ريال في السنة.
    كما أن هذا المركز يعتبر مرشداً وموجهاً لهم ومخططاً في نفس الوقت كونه يقدم لهم المشورة والرأي ونحاول أن نغير المفهوم العائلي السابق إلى مفهوم الشركات العائلية الحديث والمتطور، والمساهمة في التخطيط ويؤسفنا كثيراً بأن نسمع أن بعض الشركات العائلية في المملكة تنهار أو تتعرقل وذلك بسبب امبراطورية أصحابها.
    كلمة أخيرة في هذا اللقاء؟
    أشكركم جزيلاً وأنتم تؤدون رسالتكم الإعلامية النبيلة وخدمة رجال الأعمال والمال، وانني حريص بشكل يومي على وجود صحيفة "الرياض" المفضلة على مكتبي في كل صباح.

  8. #18
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 8 / 12 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء  8 / 12 / 1428هـ نادي خبراء المال


    المؤشر يخترق مقاومتين مع ارتفاعه 2.76 إلى 11350 نقطة
    السوق تستقبل أكثر من 3 مليارات ريال أمس لتواصل بها الصعود




    تحليل - أحمد حامد الحجيري
    أثبتت حركة السوق قدرتها على مواصلة اختراق حواجز المقاومة من خلال استقبالها أمس لأكثر من 3 مليارات ريال ضخت في السوق بعد الساعة الثانية من بداية التعامل مؤدياً إلى تجاوزه المقاومة الأولى 11127 نقطة والثانية 11209 نقطة مغلقاً قريباً من الثالثة مع قفزته بنسبة 2.76% إلى 11350 نقطة بمبلغ تداولات بلغ اجماليه 15.2 مليار ريال موزعة على 295 ألف صفقة تداول من خلالها 404 مليون سهم وارتفعت بها أسهم 67 شركة من أصل 108 شركات بقيادة الحكير 9.87% إلى 64 ريالاً مع استمرار تصاعد قطاعات المؤشر كالبنوك التي ضمنها الارتفاع جميعاً ممثلة في السعودي للاستثمار بنسبة 6.78% إلى 59 ريالاً كذلك كانت الصناعة بقوة سابك المتقدمة 4.32% إلى 199 ريالاً, وساهم الاسمنت بتحسن شبه شامل لمعظم أسهمه سجل أفضليته القصيم 3.44% إلى 180 ريالاً, كذلك كان للاتصالات دور ملموس مثله موبايلي بزيادة 1% إلى 73.5 ريالاً. وفيما يتعلق بالأسهم المتراجعة فقد بلغ عددها 33 شركة تصدرتها أسهم الشركات الصغيرة حيث سجل سهم الباحة أكبر قوة نزول 4.4% إلى 37.75 ريالاً.
    وفي جانب الكمية لا يزال جبل عمر يتصدر القائمة بحجم 64 مليون سهم تجاوبت بزيادة مع القيمة السوقية الصاعدة 3.73% ليصل 27.75 ريالاً, ومتصدرة أيضاً القيمة بما يعادل 1.7 مليار ريال يليها كيان السعودية بمقدار 1.2 مليار ريال مسحوبة إلى 26.25 ريالاً.
    ساعد ذلك في تهميش المقاومات الفنية المستهدفة حسب بياناتها السابقة وأعطى تفاؤلا عجل في تصرفات المضاربين مع اندفاع المستثمرين بطلبات جديدة حتى صار بامكانه مستقبلاً تحطيم حواجز المقاومة القادمة بنفس السرعة التي مر بها خلال الاسبوعين الماضيين بالاضافة إلى ايجابية توقعات المستثمرين مع السوق الخليجية المشتركة خلال الشهر القادم لترتفع نسبة الثقة وتقل المخاطر مع تحركات صناع السوق، ولكن من الأفضل التحرك مع مراقبة السوق وعدم الانجراف غير المبرر.







    في تقرير حديث للاتحاد العربي للأسمدة:
    طفرة متوقعة في إنتاج الأسمدة بالدول العربية بحلول عام 2016




    القاهرة - مكتب الجزيرة - محمد العجمي
    أكد تقرير حديث للاتحاد العربي للأسمدة أن قطاع الأسمدة في الوطن العربي يشهد تطوراً ونمواً كبيراً في مجال الاستثمار في هذا القطاع وخاماته في معظم الأقطار العربية خاصة في كل من مصر والسعودية وتونس وقطر والمغرب والجزائر والأردن من خلال المشروعات التي تم الانتهاء من تشغيلها خلال عامي 2006 و2007 أو التي تحت الإنشاء والتنفيذ بالإضافة لما هو مخطط تشييده خلال الأعوام المقبلة.
    وأرجع التقرير هذا التطور إلى الطلب الكبير على الأسمدة من المنطقة العربية لما يتوفر لها من مزايا عديدة مثل توفر الخامات الأساسية اللازمة لهذه الصناعة، وتوفر الطاقة وأيضاً الكوادر والعمالة المدربة القادرة على إدارة هذه الصناعة المتقدمة إلى جانب الموقع الإستراتيجي الذي يتوسط الأسواق المستوردة للأسمدة فضلاً عن الاستفادة من الظروف الدولية الحالية من توقع زيادة الطلب على الأسمدة حالياً ومستقبلاً نتيجة للتحول في إنتاج الطاقة من المنتجات الزراعية.
    ولفت التقرير أيضاً إلى أن الارتفاع الكبير في أسعار الطاقة البترولية أدى إلى توقف العديد من الطاقات المنتجة في العديد من البلدان مثل أمريكا وأوروبا لارتفاع تكلفة الإنتاج واعتمادها بالتالي على الاستيراد من المنطقة العربية، وأشار التقرير إلى أن عام 2007 شهد طلباً كبيراً على كل أنواع الأسمدة النيتروجينية والفوسفاتية وخاماتها مثل صخر الفوسفات والكبريت والأمونيا مما انعكس بشكل غير مسبوق على الشركات العربية التي حققت فائضاً كبيراً.
    وتوقع التقرير أن يصل إنتاج الدول العربية من الامونيا إلى 17.5 مليون طن بحلول عام 2016 قياساً بنحو 12.6 مليون طن في النصف الأول من العام الجاري 2007 ونحو11.8 مليون طن فى عام 2006 وأن يصل الإنتاج العربي من اليوريا خلال الفترة محل القياس إلى 20 مليون طن مقابل 15 مليوناً و13.5 مليون طن على التوالي.

  9. #19
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 8 / 12 / 1428هـ

    دعا إلى علاقة قوية بين الوزارة وقطاع المقاولات.. العمار ل«الجزيرة»:
    المالية وعدت باستحداث نظام سريع لصرف مستحقات المقاولين




    «الجزيرة» - محمد اليحيا
    أكد رئيس اللجنة الوطنية للمقاولين بمجلس الغرف السعودية عبدالله عمار العمار أن اللجنة لا تزال تتطلع وتتأمل الوصول إلى تفاهم مع وزارة المالية حيال عدد من الأمور التي تهم اللجنة والمقاولين، وقال إن اللجنة عقدت مؤخرا اجتماعا مع وكيل وزارة المالية للشؤون المالية والحسابات أسامة الربيعة وعددا من المسؤولين بالوزارة حيث تم الاستماع لكافة الأمور المتعلقة بالنظام الجديد للمنافسات والمشتريات الحكومية الذي تم البدء في تطبيقه وكافة لوائحه التنفيذية وأضاف العمار في تصريح ل(الجزيرة): إن وكيل وزارة المالية تجاوب مع كافة الاستفسارات التي طرحها أعضاء اللجنة وعلى وجه الخصوص ما يتعلق بتعويض المقاولين عند ارتفاع أسعار المواد والمعدات بعد توقيع العقود حيث أشار في هذا الصدد إلى قرار وزير المالية رقم 906 في 15-4- 1428ه الذي تضمن تشكيل لجنة للنظر في طلبات للتعويض ومنع التعامل مع المقاولين والمتعهدين والتي من أهم اختصاصاتها النظر في طلبات تعويض المقاولين عند ارتفاع الأسعار وكذلك تعويض المقاولين عند تأخر صرف مستحقاتهم لدى الجهات الحكومية وذلك حسب المواد 54، 78 من نظام المنافسات والمشتريات الحكومية الجديد ولائحته التنفيذية حيث يحق لكل مقاول وقع عليه ضرر سواء كان بسبب ارتفاع الأسعار بعد توقيعه على العقد أو تأخر الجهات في صرف مستحقاته التقدم للجنة التعويضات بمطالبته بالتعويض، وقال العمار إن الوكيل أفاد أن الوزارة كلفت أحد المختصين بمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية لصياغة عقد تنفيذ المشروعات الحكومية مسترشدة في ذلك بعقود فدك, كما رحب بالدراسة التي قامت بها لجنة المقاولين بالغرفة التجارية الصناعية بجدة لإعداد عقود تنفيذ الأعمال الجديدة مع الاسترشاد بعقود فدك وإجازتها بعد ذلك من هيئة شرعية متخصصة، وقال إنه وعد كذلك باستحداث نظام سريع في صرف مستحقات المقاولين الذين يقومون بتزويد الجهات الحكومية ووزارة المالية بأرقام حساباتهم في البنوك.
    ومن جهة أخرى أوضح العمار أن اللجنة الوطنية للمقاولين تتطلع للوصول إلى تفاهم مع وزارة المالية في أقرب وقت حول أن يكون التعويض أثناء تنفيذ المشاريع وليس بعد الاستلام الابتدائي كما نصت على ذلك اللائحة التنفيذية لنظام المنافسات والمشتريات الحكومية الجديد. وأن يتم صرف 75% أو على أقل تقدير 50% من قيمة المواد المشونة في الموقع كما كان معمولا به في السابق، وتخويل لجان فحص العروض في كافة المناطق والجهات الحكومية بدراسة طلبات تعويض المقاولين بصرفها أو على أقل تقدير الاتفاق مع المقاولين عليها وإرسالها إلى اللجنة الرئيسية في الرياض بوزارة المالية كسبا للوقت.
    وفي ختام تصريحه أشاد العمار بما قدمه الوكيل وزملائه من إجابات على تساؤلات رئيس ونواب الرئيس وأعضاء اللجنة الوطنية للمقاولات ورغبتهم الصادقة في أن تكون هناك علاقة قوية وشفافة بين وزارة المالية وقطاع المقاولات فيما يحقق الصالح العام لوطننا في ظل قيادة حكومة خادم الحرمين الشريفين.







    «الجزيرة» تتحيز للوعي الاقتصادي وتقرأ التضخم بعيون فرقاء التحليل
    اقتصاديون يطالبون بالكف عن طرح التضخم كساحة صراع بين التجار والمستهلكين




    تحقيق - فهد العجلان
    كتب أحد المواطنين الأمريكيين مداعباً في موقع تفاعلي حول ظاهرة التضخم وارتفاع الأسعار التي يشهدها الوقود في بلاده أن أفضل طريقة للانتقال من ولاية إلى أخرى خلال إجازة رأس السنة ستكون شحن السيارة بواسطة البريد... فعلّق آخر عبر الشبكة الافتراضية: إن وسائل البريد أيضاً تستخدم الوقود!! فلم يزد صاحب الدعابة إلا أن كتب: إنك تفتقد إلى حس الدعابة بامتياز!!
    ملف التضخم وارتفاع الأسعار هذه الأيام في نظر البعض لا يختلف كثيراً عن ذلك فالتيار السائد من الأطروحات التي تتناول هذا الموضوع تفرض على من يناقشه ألا يتجاوز طرحه في سياق المسرح الاقتصادي الصاخب المتخم بالصراع مستعيناً بأدوات التحليل الاقتصادي المشبعة بالعاطفة المستسلمة إلى التلاعب والغش والاستغلال ومن يتخلى عن ذلك في نظر هذا الفريق فهو حتماً يفتقد إلى حس المواطنة والشعور بآلام الآخرين, لكن طرحاً يقتصر على هذا الجانب حتماً لا يساعد على فهم الظاهرة!!
    لكن بالمقابل يؤكد آخرون على أن التضخم ليس كائناً أسطورياً يصعب فهمه أو قراءته فهو يشاركنا المأكل والملبس بل يلتهمهما.. وأن التنظير الاقتصادي يسقط بامتياز عند أول رحلة تسوق!!
    (الجزيرة) طرحت تساؤلاتها حول هذا الملف الضخم بشكل أوسع وأشمل على مسؤولين واقتصاديين متخصصين من أجل إكمال صورة أكثر وضوحاً وأكمل دون التحيز لأي طرف سوى الوعي الاقتصادي الشامل.. فإلى الجزء الأول
    الجزء الأول
    (التضخم) الحرف الأول
    بدأ الباحث الاقتصادي الدكتور مقبل الذكير قراءة التضخم لنا من خلال الخلط الشائع بينه وبين التلاعب بالأسعار قائلاً: لا يجب خلط الأمور فالتضخم له مفهوم محدد لدى الاقتصاديين وهو الارتفاع المستمر في المستوى العام لأسعار للسلع الأساسية فالمهم إذن أن يكون هناك ارتفاع في المستوى العام للأسعار وأن يظل هذا الارتفاع مستمراً فإذا حدث ذلك يمكن وصفه بالتضخم... وما نعانيه اليوم في أسواقنا ولا شك يمكن وصفه بالتضخم، وقد بدأ منذ عدة سنوات والبيانات الرسمية تظهر أنه حتى معدلات التضخم بدأت ترتفع وآخر بيان لمصلحة الإحصاءات العامة أظهر أن نسبة التضخم بلغت 5.35 في المائة في شهر (أكتوبر) في حين كانت لا تتجاوز 4.89 في المائة في (سبتمبر) الماضي.
    وهنا نطرح تساؤلاً حول مراجعة طرق حساب التضخم سواء في ما يتعلق في الأوزان النسبية للمجموعات السلعية الداخلة في الحساب أو فيما يتعلق باختيار سنة الأساس.. فهو أمر مهم ولا بد من النظر إليه بجديه!!
    أكمل الدكتور الذكير حديثه قائلاً: يجب أن نفرق بين الحديث الذي يلقى على عواهنه وحديث المختصين المستند إلى أسس علمية فيما يتعلق بالتضخم وأظن أن هذا التحقيق الصحفي يسعى إلى ذلك فلغة المختصين لا بد أن تكون دقيقة وذات أساس صحيح وعند الإشارة إلى التضخم فلا بد من التأكيد على أن معدلاته تأخذ في الارتفاع... لكن الحديث عن التضخم لا بد أن لا يخلط بسياق الحديث عن التلاعب بالأسعار لأن هذه لا تعدو كونها تصرفات إدارية وعمليات إجرائية ومهما أوتيت الأجهزة الحكومية من قوة فلن تستطيع أن تتحكم فيها ولذلك فإن أفضل علاج ناجع لمواجهتها ترك الأمر لقوة آلية العرض والطلب فهي كفيلة بإنتاج الحلول!!
    (إرباك المواطن!!)
    من وجهة نظر المحلل الاقتصادي محمد العمران فإن الطرح الإعلامي الحالي يخلق إرباكاً لدى المستهلكين فالتضخم والتلاعب بالأسعار بينهما اختلافات كبيرة, يقول العمران: (السؤال الآن هل يتضرر المنتجون والتجار من ارتفاع الأسعار؟ يجب أن ندرك أن المهم هو العلاقة بين ارتفاع وانخفاض الطلب والزيادة والانخفاض في هامش الربح فهذه العلاقة قد تكون طردية وقد تكون عكسية وهنا نتسائل حول مدى تأثر التاجر المحلي بهذه العلاقة فإذا انخفض الطلب مثلا بنسبة 10% فإن التاجر مستفيد من هذه العملية والعكس صحيح.
    العوامل الداخلية والخارجية
    مدير مالي بإحدى كبرى شركات استيراد المواد الغذائية (اشترط عدم ذكر اسمه) خالف ما يطرح حول اتهام التجار باستغلال الظروف قائلاً: إذا أخذنا في الاعتبار أن معظم مصادر السلع المعروضة في الأسواق خارجياً فإن أسعار بيعها تخضع لعوامل العرض والطلب المعروفة في السوق الحر، وهذا ما يبرر الزيادات في هذه المواد، وواقع الأمر أن ارتفاع الأسعار الذي هو نتاج للتضخم ألقى بظلاله على حركة التجارة الداخلية وانعكست آثاره على مبيعات الشركات.
    وهذا الواقع يؤكد أن الشركات أيضاً لم تكن بمعزل عن الضرر من تبعات التضخم، وكما هو معروف أن ارتفاع أسعار السلع يؤدي إلى ضعف القوة الشرائية وهذا يعني انخفاض الطلب على السلع والخدمات وبالتالي انخفاض الأرباح الذي يكون نتيجة طبيعية لضعف المبيعات.
    وأضاف المدير المالي قائلاً: يجب الكف عن لوم البائعين والتجار وصب جام الغضب عليهم دون تفريق باعتبار أن التضخم من صنعهم ولذا لا بد من عدم تجاهل العوامل الخارجية التي ترتبط بالتضخم العالمي مثل زيادة أسعار الشحن الأخيرة نتيجة لارتفاع أسعار النفط ومشتقاته بالإضافة إلى مخاطر الحرب، وهبوط سعر صرف الدولار في الدول المصدرة لتلك البضائع الذي يعني بالضرورة زيادة التكلفة المحلية حيث إن التناسب يكون طردياً لأن انخفاض سعر صرف الدولار مقابل العملة المحلية يعني رفع تكلفة الإنتاج، ورفع الدعم عن المنتجات الزراعية والحيوانية وهذا يعني عدم حصول المصدر على أي ميزة تفضيلية أو أي منحة من الحكومة في مقابل البضائع التي يسوقها للخارج... إذا لا بد من قراءة الواقع كما هو لا كما نريده أو تصوره لنا عواطفنا.
    آثار التضخم
    عاد الدكتور مقبل الذكير ليحذر من أن التضخم إذا بدأ في حرق أوراق الاقتصاد فلا أحد يسلم من آثاره ولكن تختلف درجة تأثير التضخم باختلاف الأطراف فأصحاب الدخول المحدودة والمقرضين هم أكثر المتأثرين بوطأته القاسية رغم أنه في الواقع لا يستثنى أحداً فالفقير والغني داخل دائرته.. ولذلك دائماً وأبداً ما يكرر الاقتصاديون أن مهمة السلطات الاقتصادية تكمن في محاولة العمل على تحقيق الاستقرار في الأسعار.
    المرحلة الحرجة!!
    ثمة مرحلة حرجة يخرج فيها التضخم عن السيطرة ويبحث الجميع خلالها عن المسببات وقد يتجاوزون العوامل الحقيقية وهو ما يؤدي إلى تفاقم الموقف وتراجعه... الأستاذ فضل البوعينين المحلل الاقتصادي أراد أن يعود بالحديث إلى مربع التضخم الأول ويخالف الرأي السائد في تفسير التضخم من وجهة نظر التجار قائلاً: لا يمكن أن نتحدث عن الأسباب الخارجية للتضخم، أو ما يطلق عليه بلد المنشأ، في الوقت الذي تشهد فيه أسعار السلع المنتجة محلياً تضخماً حاداً كأسعار الخضروات ذات المنشأ المحلي التي زادت أسعارها بنسب تتراوح بين 200 و300 في المائة.
    كما أن هناك بعض المنتجات الأخرى التي يتم توزيعها بأسعار محددة على التجار من خلال المؤسسات الحكومية كالشعير على سبيل المثال، ومع ذلك نجد أن سعره في الأسواق يزيد على سعره الرسمي بنسبة تزيد على 50 في المائة.
    أسعار العقارات وإيجارات الشقق لا علاقة لها بالخارج إلا أنها شهدت تضخماً حاداً لا يمكن التعايش معه على المدى القصير والمتوسط.
    ويكمل البوعينين: يُفترض أن تتعامل الجهات ذات العلاقة مع نسبة التضخم المحلية بمعزل عن المقارنات السعرية الخارجية، فالتضخم مرتبط أساساً بالاقتصاد المحلي وبالقوة الشرائية الداخلية أي أنه لا يمكن المقارنة بين أسعار السلع في دولتين مختلفتين مع وجود فارق كبير في دخل المواطنين، وأجور الموظفين إضافة إلى المزايا الأخرى، والإعفاءات المقدمة للمواطنين التي تختلف من بلد إلى آخر.. من الأفضل عند عقد المقارنة بين سوقين مختلفتين التركيز على المنتج المصنع محلياً لمعرفة فوارق التسعير بين السوق السعودية والأسواق الخليجية الأخرى.
    عدوى الأسعار!!
    حديث البوعينين يدعوا إلى قراءة التضخم من خلال المنظار المحلي بدل الهروب إلى الأمام والمقارنات الخارجية إلا أن هذا الطرح لا بد أن يكتمل برؤية أخرى لا تغفل الواقع الاقتصادي العالمي الذي أصبحنا جزء منه باختيارنا أو اضطرارنا.
    المحلل الاقتصادي إبراهيم العامر لا يجد في ما طرحه البوعينين ما يستدعي النظر إلى التضخم من خلال نظرية المؤامرة -كما وصفها- مؤكداً إلى أن الرؤية الاقتصادية في الحكم على التضخم لا بد وأن تعتمد المعايير الاقتصادية البحتة، مشيراً إلى أن ثمة ما يمكن وصفه عدوى الأسعار حيث إن مناخ ارتفاع الأسعار يجذب معه ارتفاعات أخرى في سلع قد لا يكون لها مبرر منطقي على الأقل في المدى القصير لكن من وجهة نظري هذا لا يبرر تجاهل مبررات ارتفاع الأسعار الفعلية وهنا لا بد من مطالبة الجهات المعنية ممثلة بوزارة التجارة أو تحديداً إدارة حماية المستهلك فيها بإعداد تقارير مفصلة حول هذه السلع التي يستغل منتجوها مناخ التضخم لزيادة الأعباء المالية على المواطنين والمقيمين حتى لا يختلط الحابل بالنابل.
    وأضاف العامر قائلاً: كيف نتجاهل حقائق الاقتصاد ومحيطنا الخليجي ونضخم أجزاء من الصورة لتشويهها بجهل أو بعلم ألم تطالعنا الصحف الخليجية بأخبار عن مواطنين قطريين يتوافدون إلى المملكة وإلى الأحساء تحديداً من أجل التسوق ومواطنين بحرينيين يفدون إلينا لشراء احتياجاتهم في رمضان فهل قدم هؤلاء إلى المملكة لإنفاق المزيد من نقودهم!!
    أرجو أن تكون الأمور واضحة للجميع لم أجد وللأسف إبرازاً في وسائل الأعلام لهذا الواقع وإنما نلاحظ وللأسف موجة ركوب العواطف التي لا يمكن تبريرها سوى تحت مفهوم.
    الجمهور عايز كده!!
    الإعلام الاقتصادي لا بد أن يفسر الأمور بصورة علمية وشاملة لخلق الوعي الاقتصادي المنشود فالمسألة ليست صراع منتجين ومستهلكين وإنما سوق مفتوحة تنافسية من أجل سلع أفضل جودة وأسعار أقل للجميع.. وأدعو من هذه الصحيفة أن يتم تناول التضخم بمفهومه العلمي وإسقاطه على الواقع لتفسيره وليس لتشويهه كما هو حاصل اليوم وللأسف... لم نجد أحداً مثلا يذكر أن التضخم يزيد تكاليف المنتجين ويرفع تكلفة الاقتراض عليهم من أجل التوسع الذي يخدم النمو الاقتصادي لم نجد أحداً أيضاً من الاقتصاديين يقرأ انخفاض أرباح شركة صافولا في سياق فك اشتباك التضخم بين المنتجين والمستهلكين!! أتمنى أن يساهم هذا التحقيق في سياق خلق الوعي الاقتصادي الذي أشرت إليه سابقاً!!
    الإنفاق الحكومي
    الجدل حول التضخم وأسبابه ينبغي أن لا يجعل تحقيقاً كهذا يتجاهل علاج هذا الداء أو الوصفة المقترحة للشفاء منه أو تخفيف آثاره على أقل تقدير.. وهذا ما أراده الأستاذ فضل البوعينين حين قال: عندما نتحدث عن سبب ارتفاع الأسعار محلياً، أو التضخم إن أردت، فإننا نتحدث عن مجموعة الأسباب المؤدية لحدوثه وهي دون أدنى شك تحتاج إلى علاج من نوع خاص يمكن من خلاله التعامل مع الأسباب المختلفة كل على حده. فمثلا لا بد أن نبدأ بحجم الإنفاق الحكومي الذي تأثر إيجاباً بمستوى إيرادات النفط الضخمة. فالإنفاق الذي يفوق مقدرة الاقتصاد على تحمله عادة ما يؤدي إلى ارتفاع نسبة التضخم بصورة مطردة، لذا يفترض أن يكون هناك تناسق بين الإنفاق الحكومي وبين مقدرة الاقتصاد على الاستيعاب، وهذا لن يتحقق إلا من خلال تنفيذ خطط إصلاحات اقتصادية مستمرة تكفل لنا تحقيق النمو الشامل على جميع الصعد، وتضع الاقتصاد العام على أهبة الاستعداد لامتصاص المتغيرات المفاجئة دون إحداث أية آثار جانبية سلبية وهنا لا بد أن أشير إلى أن دعم فئات المجتمع الصغيرة وتنميتها التنمية الاقتصادية المستمرة يمكن أن يساعد في تقليص الفجوة.
    واستدرك البوعينين قائلاً: هناك إشارة لا بد من ذكرها في هذه العجالة، فالطبقة المتوسطة تمثل الشريحة الأهم لدعم اقتصاديات العالم، وفي هذه الأيام بالذات شهدت الطبقة المتوسطة انكماشاً حاداً بسبب خسائر سوق الأسهم المتراكمة، وما تبع ذلك من تحمل الديون المصرفية الثقيلة؛ وما لم تتدخل الجهات الحكومية لتصحيح الوضع فإن نسب التضخم في طريقها إلى الازدياد لا محالة ما يمكن أن يقود إلى مشكلات اجتماعية خطيرة.
    وأكمل البوعينين: بعيداً عن الجدل حول أسباب الارتفاع ومبرراته لكن أود أن أطرح بالمقابل موضوع الاحتكار وسيطرة التجار على الأسعار فالعلاج الوحيد من وجهة نظري يكون من خلال إلغاء عمليات الاحتكار والوكالات المؤدية إلى السيطرة والتحكم في الأسعار. وفتح الأسواق وتحقيق عنصر المنافسة الشريفة التي تؤدي إلى رفع معدلات الجودة وخفض الأسعار. ويمكن لوزارة التجارة أن تحكم رقابتها على التجار المتلاعبين في الأسعار خصوصاً في المنتجات الغذائية والطبية وبعض السلع الاستهلاكية الضرورية. وهنا لا بد من التأكيد على تفعيل الدور الرقابي لوزارة التجارة لأنه يمكن أن يساعد كثيراً في الحد من الغلاء.
    إعادة التصدير
    وحول بعض المقترحات التي يمكن أن تسهم في مواجهة التضخم أضاف البوعينين: أعتقد أن الخزن الإستراتيجي ينفع أن يكون جزء من العلاج الشامل، خصوصاً مع تحجج التجار بارتفاع أسعار السلع في المصدر، وهنا يأتي دور المؤسسات الحكومية المسؤولة عن الخزن الإستراتيجي لتحقيق هدفين أساسيين إذا ما قررت استغلال جزء من الخزن الإستراتيجي لمعالجة أزمة الغلاء المستفحلة، وهما: الأول إطفاء نار الأسعار من خلال زيادة المعروض من السلع بأسعار الشراء الحقيقية، ما يدفع بالتجار إلى تقليص هامش الربح لتسويق بضائعهم فتعود الأسعار إلى ما كانت عليه، والثاني تجديد المخزون الإستراتيجي حماية له من التلف.
    هذا على فرضية توفر مخزون الغذاء والدواء الإستراتيجي القادر على مواجهة الأزمات.
    أما حول إعادة التصدير وهو الباب الذي تسبب في ارتفاع كثير من السلع، خصوصاً المواد الغذائية، والإنشائية من وجهة نظر البعض قال البوعينين : لابد أن تتدخل الوزارات ذات العلاقة بالتنسيق مع الجمارك السعودية لوقف تصدير أو إعادة تصدير المواد الإنشائية، وخصوصاً بعض المواد الغذائية التي شهدت ارتفاعات قياسية خلال الأشهر الماضية.
    زيادة الطلب على هذه المواد من قبل الدول المجاورة أدى إلى حدوث منافسه شرائية محمومة رفعت الأسعار إلى مستويات قياسية من أجل توفير المواد المطلوبة بأي ثمن. وعندما نقيس المقدرة الشرائية لدى الشركات، المؤسسات، الأفراد في بعض الدول المجاورة نجدها تفوق بكثير المقدرة الشرائية في الداخل عطفا على هامش الربح الكبير، وهو ما يساعد على الشراء بأي ثمن ويشجع التجار السعوديين إلى تصدير أو إعادة تصدير المواد للدول المجاورة من أجل تحقيق الكم الأكبر من الأرباح..
    الحلقة الأضعف!!
    أحد تجار التجزئة حين سألته عن اتهام دراسة أعدتها إحدى الغرف التجارية في المملكة عن سبب ارتفاع الأسعار قال ساخراً: نعم نحن الحلقة الأضعف ويجب أن نتحمل خطايا الجميع... ثم أردف: يا أخي أنا لا أعرف سبب التضخم وسأعرض لك (فواتيري) وبأسماء موردين كبار لتتأكد أننا لسنا السبب!!

  10. #20
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 8 / 12 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء  8 / 12 / 1428هـ نادي خبراء المال


    في آخر أيام التداول قبل اجازة عيد الأضحى
    الصناعة والخدمات تدعمان المؤشر بـ «300» نقطة

    أحمد حنتوش - الدمام

    أغلق سوق الأسهم السعودي تعاملاته أمس الاثنين في آخر أيام تداولاته قبل التوقف لإجازة عيد الأضحى المبارك بارتفاع في المؤشر العام وصل لمستوى 11349نقطة مضيفاً 304 نقاط وبنسبة ارتفاع بلغت 2.76 بالمائة بعدما تم تداول 15.2 مليار ريال خلال تداولات الاثنين وبعدد أسهم وصلت الى 4.4 مليون سهم .فيما وصل عدد الصفقات التي تمت في السوق الى 295 الف صفقة بعدما تم تداول 108 شركات توجهت 67 شركة في اتجاه الصعود، فيما اتخذت 33 شركة سلوكاً مخالفاً لتوجه السوق.وتذبذب السوق خلال مجرياته يوم أمس بواقع 326 نقطة بين أعلى نقطة وصل اليها وهي 11370نقطة وبين أدنى نقطة وصل اليها المؤشر العام التي كانت 11044نقطة بعدما افتتح في بداية تعاملاته على مستوى 11.045 نقطة.قطاعياً كان قطاع الصناعة الأول من حيث الارتفاع بعدما شهد مؤشر القطاع بنسبة 3.85 بالمائة، فيما جاء قطاع الخدمات في المرتبة الثانية بنسبة ارتفاع بلغت 3.47 بالمائة وقطاع البنوك في المرتبة الثالثة بنسبة 2.85بالمائة .في المقابل شهد مؤشر قطاع التأمين انخفاضا في مؤشره بنسبة 1.40 بالمائة، فيما كان قطاع الزراعة في المرتبة الثانية بهبوط بنسبة 0.38 بالمائة . ويبقى قطاع الكهرباء ثابتاً دون تغير على مستوى 1.654 نقطة وبسعر 16.25ريال للسهم الواحد على الرغم من تداول 16.3 مليون سهم بمبالغ وصلت الى 266 مليون ريال وبعدد صفقات 4118 صفقة .
    اما عن الشركات الاكثر ارتفاعا في تداولات الامس فكانت اسهم شركة الحكير الأولى من حيث الشركات المرتفعة في السوق يوم امس بنسبة 9.87 بالمائة تلتها اسهم شركة مكة للإنشاء والتعمير بنسبة وصلت الى 8.47 بالمائة، ثم شركة استثمار بنسبة ارتفاع بلغت 6.78 بالمائة.
    وعن الشركات الاكثر انخفاضا فتصدرت اسهم شركة الباحة الأكثر انخفاضا في سوق الاسهم بعدما خسرت بنسبة 4.43 بالمائة وتأتي من خلفها اسهم سلامة للتأمين وبنسبة انخفاض كانت 3.31 بالمائة ثم سهم شركة ملاذ للتأمين بنسبة بلغت 3.01 بالمائة.
    ومع إغلاق مؤشر السوق يوم امس حققت اسهم شركة جبل عمر الاكثر نشاطا بالكمية بعدما تم تداول 64.1 مليون سهم من اسهم الشركة، فيما جاءت شركة المملكة القابضة في المرتبة الثانية بعدما تم تداول 50.3 مليون سهم ثم شركة كيان السعودية بعدد 48.9 مليون سهم. وعلى صعيد الشركات الاكثر تداولا من حيث القيمة السوقية كانت جبل عمر الاولى بعدما وصلت القيمة السوقية التي تم تداولها في اسهم الشركة الى 1.7 مليار ريال ثم أسهم شركة كيان السعودية وبتداول 1.2 مليار ريال في اسهمها ثم شركة سابك بتداول 726 مليون ريال.







    الدولار يواصل ارتفاعه والأنظار تتجه لمزادات البنوك

    الوكالات - لندن

    سجل الدولار الامريكي امس أعلى مستوى منذ شهرين مقابل سلة من ست عملات رئيسية بفضل استمرار الدعم الذي تلقاه يوم الجمعة الماضية عقب اعلان ارتفاع معدل التضخم في الولايات المتحدة. ولكن حركة التعامل كانت خفيفة في نهاية العام الجاري.
    وظل العزوف عن المخاطرة ماثلا في أذهان المستثمرين بينما تستعد البنوك المركزية الكبرى لتنفيذ اجراءات أعلن عنها الاسبوع الماضي لدعم السيولة في أسواق النقد التي تعاني من ضعف السيولة النقدية.
    ومن المقرر أن يطرح مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الامريكي) 20 مليار دولار كدفعة أولى من الاموال لاجل 28 يوما من خلال تسهيل خاص. وسيعرض البنك المركزي الاوروبي مبلغا مماثلا والبنك الوطني (المركزي) السويسري ما يصل الى أربعة مليارات دولار.
    ويتشكك بعض المستثمرين أن تحل هذه المزادات أزمة السيولة وساهم الحذر الناجم عن هذه الشكوك وعن انخفاض أسواق الاسهم في دفع الين منخفض العائد للارتفاع على حساب عملات مرتفعة العائد مثل الدولار النيوزيلندي. وانخفض الدولار نحو 30ر0 في المئة الى 04ر113 ين بينما انخفض اليورو الاوروبي أكثر من 50ر0 في المئة الى 57ر162 ين.
    وتراجع الدولار الاسترالي الى أدنى مستوياته منذ ما يقرب من ثلاثة أشهر أمام العملة الامريكية بينما انخفض الدولار النيوزيلندي 7ر0 في المئة.
    وسجلت العملة الامريكية أيضا أعلى مستوى منذ شهرين أمام سلة العملات الرئيسية.
    وانخفضت العملة الاوروبية الموحدة الى أدنى مستوى منذ شهر ونصف الشهر الى 4366ر1 دولار وتراجع الجنيه الاسترليني الى أدنى مستوى منذ شهرين ونصف الشهر ليصل الى 0116ر2 دولار.

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 19 / 5 / 1428هـ ‏ ‏
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 40
    آخر مشاركة: 05-06-2007, 05:16 PM
  2. الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 5/ 5 / 1428هـ ‏ ‏
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 38
    آخر مشاركة: 22-05-2007, 09:22 AM
  3. الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 21/ 4 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 44
    آخر مشاركة: 08-05-2007, 09:41 AM
  4. الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 25/1/1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 48
    آخر مشاركة: 13-02-2007, 08:21 AM
  5. الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 4/1/1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 43
    آخر مشاركة: 23-01-2007, 10:17 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا