استراتيجيات المضاربة وفن إتقانها باستخدام المتاجرة السعرية الزمنية

إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 25

الموضوع: الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 14 / 12 / 1428هـ

  1. #11
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 14 / 12 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين  14 / 12 / 1428هـ نادي خبراء المال


    د. العلق: السوق السعودي رسم صورة واضحة للمستثمر خلال الفترة الماضية
    الأسهم السعودية تستأنف تداولاتها اليوم وسط ترقب المتعاملين للأرباح السنوية للشركات


    الدمام - سعيد السلطاني:
    يستأنف سوق الأسهم السعودي اليوم الاثنين نشاطه بعد إجازة عيد الأضحى المبارك التي امتدت نحو عشرة أيام بترقب من قبل المتعاملين في السوق تجاه الارباح السنوية للشركات وخصوصا القيادية منها، حيث أنهى السوق تداولاته قبل عيد الأضحى المبارك بتحقيق أرقام قياسية، وجاء هذا الارتفاع القوي في الجلسة القصيرة التي انتهت معها تداولات السوق قبل بدء إجازة عيد الأضحى والحج بعد أن واصل المتعاملون عمليات اقتناص فرصة الانخفاض الذي حدث في الأسبوعين السابقين في الوقت الذي ما زالت فيه التفاؤلات قوية تجاه الأرباح السنوية للشركات وخصوصا القيادية منها وشركات البتروكيماويات.
    وفي هذه الأثناء قال مستثمرون إن سوق الأسهم السعودية محتاج لعمليات تصحيحية لتكون أكثر متانة، لا سيما أن الأسعار ارتفعت حوالي 6في المائة منذ بداية العام الحالي، أي في 8أيام، مشددين على أن هذا الرأي ليس عملية إرجاف بالمتعاملين ولكن السوق يحتاج فعلا لمثل هذا التصحيح، خصوصا أن كثيرا من المتعاملين متخوفون من الصعود الحاد للمؤشر.
    ويستبعد المستثمرون حدوث عملية انهيار في سوق الأسهم السعودية عقب إشاعات تداولتها منتديات الإنترنت الخاصة بالأسهم، مشيرين إلى أن سوق الأسهم تعتمد اعتمادا كليا على المضاربات، بالاضافة إلى الاصلاحات التي مني بها السوق خلال الفترة الماضية ووجد شركات قوية.
    وانتقد البعض وجود بعض المتداولين الذين لا يقرأون السوق كما ينبغي موضحين إلى أن هناك قصورا في العملية التثقيفية لسوق الأسهم، إضافة إلى عدم وجود قناعة استثمارية تستطيع أن تحجم الإقبال الكبير على بعض الأسعار، خصوصا ان هناك أسهما صغيرة ارتفعت بشكل كبير جدا في فترة زمنية قصيرة على الرغم من أن الشركة اعتادت على تسجيل الخسائر خلال الأعوام السابقة، في حين يشكك المستثمرون في أرباح تلك الشركات الأخيرة، بمعنى أن هذه الأرباح هي فعلا أرباح تشغيله أم لا.
    وخلال تداولات آخر يوم قبل اجازة عيد الاضحى المبارك والحج بلغت قيمة الأسهم المتداولة 11.7مليار ريال وزعت على 21مليون سهم، في حين بلغ عدد الصفقات 130ألف صفقة.
    وقال المحلل المالي الدكتور علي العلق استاذ المحاسبة المالية بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن ل " الرياض " ان سوق الاسهم الاسهم حقق مكاسب جيدة قبل عيد الاضحى المبارك ورسم صورة جديدة وواضحة لدى المتعاملين في السوق.
    وتوقع العلق ان يستمر صعود سوق الاسهم السعودية وسط ترقب وحذر من قبل المتعاملين حيث ستعلن خلال الايام المقبلة ارباح الشركات للربع الاخير من هذا العام بالاضافة إلى ان السوق مقبل على طرح يعتبر الاول من نوعه طرح مصفاة بترو رابغ بالاضافة إلى بنك الانماء ومن المتوقع ان يكون طرح المصفاة في الاسبوع الاول من العام المقبل.
    وقال الدكتور علي العلق ان سوق الاسهم السعودي اصبح ذا شفافية اكثر يستطيع المستثمر ان يحدد قراراته ومن المتوقع ان يستمر الصعود والعودة إلى ما كان عليه في السابق.







    من السوق الأوقات المهمة والمِفصلية في سوق المال

    خالد عبدالعزيز
    السوق المالية السعودية تستأنف تعاملاتها اليوم وهي توشك على وداع عامها الحالي بنهاية تعاملات الاثنين المقبل.وفيه يحتاج المستثمر الى وقفة لمراجعة ما مرت به الأسعار من انتعاش،وماتخلل السوق من ارتفاعات.
    كما يحتاج لأن يدقق كثيراً في المراكز التي يتواجد بها، ويفرز ما يريد البقاء به، وما يريد الابتعاد عنه،وماينوي الذهاب اليه. صحيح أن الأسهم المتمتعة بالأساسيات شدت الأنظار بشكل ملفت في فترة الشهرين الأخيرين التي تلت إجازة عيد الفطر المبارك تحديداً حينما وجدت إقبالاً منقطع النظير من المشترين وهرولت معها أموالهم لخطف فرص الشراء،لكن الأصح أن غالبية مكررات أرباحها لم تكن كما سبق،وربما استبقت إعلان المراكز المالية للربع الأخير من العام الجاري.
    ومن يمعن في أساسيات بعض شركات السوق جيداً، سيتأكد من صحة توجهاته، بين مايريد الحفاظ عليه من مراكز استثمارية مازالت تتمتع بجاذبية الشراء ولم تصل لمستويات البيع بعد، وبين مايريد الاستزادة منها والتوجه اليها.
    وعلى النقيض من الأسهم الأستثمارية تأتي تلك الأسهم التي ليس لها أساسيات، حيث حيدتها توجهات السوق في فترة مضت كسابقة ملفتة لم تحدث منذ فترة بعيدة،بل وضاقت عليها دائرة الفرص الشرائية، شأنها شأن الأسهم التي كبرت مكررات السعر على العائد، أو التي خفتت جاذبيتها لتراجع أرباحها أومواصلتها تحقيق خسائرها.
    من لهم خبرة واستطاعة على التنبؤ بمستقبل نمو أرباح الشركات هم الأكثر قدرة على صناعة القرارات المتعلقة بالشراء أو البيع. وهذه الأوقات تحديداً تعتبرمفصلية ومهمة في حركة سوق المال، حيث تحتدم المعركة بين المتفائلين بالصعود وبين غير المتفائلين به.وتجنب الانسياق وراء الشائعات أو اللحاق بها، فكل دورة صعودية لها مقاييسها .

  2. #12
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 14 / 12 / 1428هـ

    "المتحدة للتأمين التعاوني" تطرح 40% من رأس مالها للاكتتاب العام و"بي أم جي" المستشار المالي

    وقعت الشركة المتحدة للتأمين التعاوني "يو سي ايه" مؤخراً اتفاقية مع شركة "بي ام جي" للاستشارات المالية، حول إدارة أسهمها وترتيب طرح 40في المائة للاكتتاب العام من رأس مال الشركة المتحدة للتأمين التعاوني البالغ 200مليون ريال، بقيمة اسمية 10ريالات بدون علاوة اصدار، وذلك في موعد تحدده هيئة السوق المالية للاكتتاب.
    وقال المحامي حسان محاسني رئيس مجلس ادارة الشركة المتحدة للتأمين التعاوني المرشح ان الشركة ستتخذ محافظة جدة مقراً لها، وان طرح جزء من رأس مال الشركة للاكتتاب العام سيساهم في توسيع قاعدة عملاء الشركة، وسيجلب مستثمرين جدد على مستوى شرائح المجتمع، خصوصاً وان الشركة تطرح اسهمها بدون علاوة اصدار. وأشار محاسني، ان حجم اقساط التأمين في المملكة وصل خلال العام الماضي إلى 6.9مليارات ريال، مما يمثل 0.53في المائة من مجمل الناتج القومي مع مقارنته بالدول الاوروبية والذي بلغ 9في المائة، متوقعاً ان تنمو اقساط التأمين بمعدل لا يقل عن 25في المائة سنوياً ليصل إلى 14مليار ريال خلال السنوات الثلاث المقبلة.
    وأضاف: ان الشركة تؤمن بقدراتها على خوض غمار المنافسة معتمدة على الارث الحاصل من جراء الاستحواذ على المحفظة السعودية لشركة "يو سي ايه للتأمين" (البحرين) كونها المؤسس الرئيسي، وذلك من حيث جودة خدماتها، وسجل اعمالها الراسخ وخبرتها العميقة في سوق التأمين السعودية على مدى 30عاماً والتي تعتبر الثالثة بحجم اعمالها في المملكة، مضيفاً انه وبناءً على اداء هذه المحفظة تتوقع الشركة نمواً ملحوظاً في السنوات المقبلة، مدعومة بقاعدة راسخة من اعمال الشركاء الاستراتيجيين والشركات الكبيرة التي امتد التعامل معها لفترات تزيد عن عشر سنوات، وسوف تتوسع بتقديم خدماتها ذات الجودة إلى مجموعة جديدة ومتنوعة من العملاء سواء من الافراد أو الشركات مكونة بذلك قاعدة متوازنة ومستقرة لاعمال مربحة في المستقبل.
    واشاد محاسني بالتشريعات التأمينية السعودية الجديدة، معتبراً انها استفادت كثيراً من التجارب العالمية في هذا المجال مبيناً ان الطرح للاكتتاب العام يشكل عامل ضمان للشركات القوية، وشفافية واضحة تؤمن استمراريتها وفق منهجيات مدروسة ومحددة تدعم المنافسة الشريفة التي تعتمد على سرعة الحصول على الخدمة والخبرة في تحديد السعر المناسب للتأمين، وهذان الامران متوفران لدى الشركة المتحدة للتأمين التعاوني.
    وأشار محاسني إلى ان القطاع التأميني السعودي سيفتح آفاقاً جديدة امام الشباب السعودي من حيث التدريب والتوظيف، مؤكداً على سياسة الشركة الالتزام بواجبها الوطني والاجتماعي من خلال دعمها لتشجيع الكوادر الوطنية وجذب الشباب السعودي منذ بداية حياته العملية ليتم تدريبه على ادارة صناعة التأمين التعاوني.
    من جانبه اوضح باسل الغلاييني المدير التنفيذي لشركة "بي أم جي" للاستشارات المالية أن شركة المتحدة للتأمين التعاوني، تتمتع بالخبرة الطويلة في القطاع التأميني، مشيراً إلى انها ستسهم في زيادة نسبة نمو حجم اعمال التأمين في المملكة.
    واعتبر باسل الغلايني ان مساهمة "بي أم جي" في العمل على تطوير وتعميق قطاع التأمين التعاوني في المملكة، قد اكسبتها خبرة كبيرة في هذا المجال، حيث تتجسد هذه المساهمة في خدمات عديدة قدمتها لشركات التأمين الجديدة في المملكة من أهمها العمل كمستشار مالي لتسعة اكتتابات عامة حتى يومنا هذا من بينها الشركة المتحدة للتأمين التعاوني، اضافة إلى عملها على اتمام صفقات وتقديم خدمات مالية متنوعة في قطاعات اخرى،، مثل الصناعة والتجزئة والخدمات الصحية والنقل، حيث كونت خبرة في هذه المجالات بشكل خاص، وفي السوق السعودي بشكل عام.







    المملكة من بين أكبر الداعمين له
    صندوق أوبك للتنمية الدولية ينال جائزة تفوق من الأمم المتحدة



    الأمم المتحدة - أحمد حسين اليامي:
    في يوم حافل بالاهتمام العالمي لقضايا التنمية في البلدان النامية، نال صندوق أوبك للتنمية الدولية جائزة تفوق من الأمم المتحدة على مساهماته الدؤوبة في الدول النامية.
    صندوق أوبك للتنمية الدولية الذي يرأسه الأستاذ سليمان الحربش يحتل منصب مراقب في الجمعية العامة للأمم المتحدة والصندوق يتخذ من فيينا مركزاً رئيسياً له وتساهم في ميزانيته مختلف الدول الأعضاء في منظمة أوبك وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية التي تعد أكبر الداعمين للصندوق في نشاطاته التنموية في العالم الثالث.
    جائزة الأمم المتحدة لصندوق أوبك للتنمية الدولية جرى تسليما خلال الاجتماع الرفيع المستوى الذي نظمته الوحدة الخاصة للتعاون فيما بين بلدان الجنوب التابعة لبرنامج الأمم المتحدة الانمائي.
    وقام بتسلم الجائزة المستشار الأستاذ عبداللطيف بن حسين سلام القائم بأعمال وفد المملكة لدى الأمم المتحدة نيابة عن رئيس صندوق أوبك للتنمية الدولية التنفيذي الأستاذ سليمان الحربش.
    وألقى الأستاذ عبداللطيف سلام بعد تسلمه الجائزة كلمة ضافية باسم الأستاذ سليمان الحربش عن النشاطات الواسعة لصندوق أوبك للتنمية الدولية الذي مضى على إنشائه أكثر من ثلاثين عاماً وله إسهامات يندر حصرها إلا أن الإعلام الدولي لا يزال لا يوفيها حقها نظراً لارتباط مسمى الصندوق بمسمى منظمة أوبك المتحكمة في أسعار البترول على مستوى العالم.
    كما كان من بين الحائزين على جوائز الأمم المتحدة في المشاريع التنموية، منظمة المؤتمر الإسلامي، التي حضر أمينها العام شخصياً، أكمل الدين إحسان أوغلي، لاستلام الجائزة عن نشاطات المنظمة من خلال صندوق التضامن.
    وكان لحضور معالي الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي، أكمل الدين إحسان أوغلي، وقعاً خاصاً كونه أكبر مسؤول دولي يحضر المناسبة وقد لقي حضور معاليه ترحيباً بالغاً من كافة الحضور الذين استمعوا إلى كلمة معاليه التي أوضحت أن دول العالم الإسلامي من خلال منظمة المؤتمر الإسلامي تعد الكيان الثاني بعد الأمم المتحدة من خلال تعداد الدول واهتمامات التنمية.
    ولم يكن البروفيسور محمد يونس، من بنغلاديش، الحائز على جائزة نوبل، بعيداً عن نيل جائزة الأمم المتحدة للتعاون بين دول الجنوب، فقد حاز عليها بجدارة في هذا الحشد الدولي وتسلمت الجائزة عنه القائمة بأعمال وفد بنغلاديش لدى الأمم المتحدة وسط تصفيق من الحضور الدولي للبرفيسور يونس الذي استطاع أن يغير حالة الفقير إلى حالة المنتج والرابح.

  3. #13
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 14 / 12 / 1428هـ

    في لقاء ضم نخبة من مديري التسويق والأكاديميين المختصين
    الجمعية السعودية للتسويق تطرح خطتها الإستراتيجية للأعوام المقبلة


    تغطية - عبداللطيف العتيبي
    عقدت الجمعية السعودية للتسويق لقاءها الأول لمناقشة الخطة الإستراتيجية الخاصة بانطلاق أعمالها في فرع الجمعية المزمع انطلاق أعماله قريباً في كلية اليمامة بمدينة الرياض. وقد حظي اللقاء بحضور العديد من المهتمين والمختصين في مجال التسويق للاطلاع على نتائج أعمال اللجنة التأسيسية التي تم انتخابها في الأشهر الماضية واعتماد الخطة الإستراتيجية للفرع ليتم اعتمادها وتعميمها لتكون إستراتيجية الجمعية وفروعها الأخرى عند إنشائها في المستقبل.
    وقد قدم المهندس عبدالعزيز الهليل رئيس اللجنة التأسيسية لافتتاح فرع الرياض عرضاً تحدث فيه عن نتائج أعمال اللجنة وما تم التوصل إليه من أعمال خلال الفترة الماضية ومنها دراسة مفصلة عن واقع التسويق في المملكة وعن احتياجات السوق الحالية والمستقبلية من الكفاءات المؤهلة والمدربة لشغل الوظائف التسويقية في أحد أهم القطاعات الاقتصادية في السوق المحلي، وتطرق الهليل إلى وجود حاجة للتركيز على جانب التدريب وإعادة تأهيل الخريجين في مجال التسويق وإلى تقديم الجرعات التدريبية المناسبة لهم ليتمكن هؤلاء الشباب من المنافسة في ظل الانفتاح الاقتصادي المقبل من خلال دخول العديد من الشركات العالمية المتخصصة إلى المملكة في الأعوام القادمة. هذا وتطرق الهليل أيضاً إلى أهمية التركيز على مجالات بحوث التسويق وعلى إقامة المناسبات الخاصة بمجالات التسويق كإقامة الندوات والمؤتمرات والمحاضرات التي تدار تحت مظلة الأسماء البارزة عالمياً في هذا المجال الحيوي والهام، حيث تنوي الجمعية في حال اعتماد الخطة وإقرارها رسميا من قبل أعضاء مجلس إدارة الجمعية وأعضائها إلى إقامة تظاهرة تسويقية كبرى خلال العام الميلادي المقبل في مجال التسويق يتم عن طريقها دعوة أبرز الشخصيات العالمية في مجالات التسويق للمشاركة في هذه التظاهرة الكبرى وإلى طرح رؤاهم وتجاربهم وخبراتهم الكبيرة في هذا المجال لإثراء وتعزيز مفهوم مجال التسويق في المملكة.
    وقد دعت الجمعية خلال اللقاء كافة الحضور إلى أهمية تسجيل بياناتهم وأسمائهم والاشتراك بعضوية الجمعية وقد وجهت الدعوة أيضاً إلى كافة المختصين والمهتمين في مجال التسويق بالمملكة إلى التقدم بطلب العضوية الرسمية للجمعية عن طريق فرع الجمعية بكلية اليمامة بالرياض عن طريق تعبئة النموذج وتقديم كافة الأوراق الخاصة بذلك ودفع رسوم العضوية البالغة ثلاثمائة ريال.
    وقد جرى خلال اللقاء أيضاً تشكيل أعضاء اللجان ورؤساء اللجان الفرعية للجنة التأسيسية على النحو التالي: لجنة التعاون الدولي برئاسة الدكتور عبيد بن سعد العبدلي، لجنة الإجراءات الإدارية واللوائح التنظيمية وتسويق العضويات برئاسة الأستاذ إبراهيم بن يوسف المالك، لجنة تطوير الهوية برئاسة الأستاذ قسورة الخطيب، لجنة إنشاء وتطوير موقع الجمعية على الانترنت برئاسة الأستاذ عبدالعزيز الزيد.
    الجدير بالذكر أن الجمعية السعودية للتسويق هي جمعية مهنية متخصصة تم تأسيسها قبل خمس سنوات تحت مظلة جامعة الملك فهد للبترول والمعادن ولأسباب تنظيمية معينة فقد تم تأجيل انطلاقة أنشطتها لحين إعداد الدراسات اللازمة وعلى إثرها قرر أعضاء مجلس الإدارة إلى افتتاح فرع للجمعية خارج المنطقة الشرقية وتمت بذلك الموافقة رسميا على افتتاح فرع الجمعية بكلية اليمامة بالرياض والذي على إثره تم تشكيل لجنة تأسيسية منتخبة لوضع خطة إستراتيجية متكاملة لانطلاقة الجمعية. وتهدف الجمعية التي تنوي طرح العديد من البرامج والخطط التي ستساهم إلى خدمة وتطوير التسويق بالمملكة في تنمية وتطوير الفكر العلمي في مجال التسويق بالمملكة وإلى إتاحة الفرصة للعاملين في المجالات المختلفة للتسويق للإسهام في حركة التقدم العلمي في هذا المجال بالإضافة إلى تيسير تبادل الإنتاج العلمي والأفكار العلمية في المجالات المختلفة للتسويق بين أعضائها وبين الهيئات والمؤسسات المعنية داخل المملكة وخارجها وأخيراً إلى تقديم المشورة والقيام بالدراسات اللازمة لرفع مستوى الأداء في مجالات التسويق في المؤسسات والهيئات المختلفة. وترغب الجمعية من خلال أنشطتها المختلفة لتحقيق تلك الأهداف إلى تشجيع إجراء البحوث العلمية في المجالات المختلفة للتسويق وما يتصل به من مجالات المعرفة ونشر نتائج هذه البحوث وتوزيعها وتبادلها مع الهيئات المعنية وإلى تأليف وترجمة الكتب العلمية في مجال اهتمامها وما يتصل بها من مجالات أخرى وكذلك إلى إجراء الدراسات العلمية لتطوير جوانب الممارسة التطبيقية في المجالات المختلفة للتسويق وإلى إقامة وتنظيم المعارض والندوات والمؤتمرات التي تختص بالجوانب التسويقية وإلى إصدار النشرات والدوريات السنوية والشهرية بهذا الخصوص بالإضافة إلى تنظيم رحلات علمية لأعضائها وإقامة مسابقات علمية في المجالات المختلفة للتسويق.







    البورصة المصرية ترفع الحدود السعرية عن 50سهماً

    القاهرة - مكتب "الرياض" - أحمد إبراهيم:
    رفعت إدارة البورصة المصرية أمس عدد الأسهم المرفوع عنها الحدود السعرية إلى نحو 152سهماً عقب قرار مجلس إدارتها برفع الحدود السعرية عن 50سهماً جديداً اعتباراً من أمس الأحد.
    قالت مصادر إن البورصة اتخذت قرارا برفع الحدود السعرية عن 50سهماً جديداً عقب دراسة العديد من المذكرات التي تم عرضها على الهيئة العامة لسوق المال بهدف رفع الحدود السعرية على جميع الأسهم المدرجة بالبورصة للمساهمة في تنشيط تلك الشركات بخلاف وقف أي عمليات تلاعب في أسهم الخمسات - أي التي يسمح لها بالحركة في حدود 5صعودا وهبوطاً - حسبما يقول البعض.

  4. #14
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 14 / 12 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين  14 / 12 / 1428هـ نادي خبراء المال


    بعد تحقيق السوق مركزاً متقدماً من حيث النمو بين الأسواق العالمية
    المؤشر يتحفز لكسر المقاومة المائلة اليوم بدعم إيجابي من المؤشرات الفنية




    تحليل - ثامر السعيد
    أنهى سوق الأسهم السعودية ومؤشره
    TASI تداولات ما قبل عيد الأضحى المبارك
    عند مستوى 11.349 نقطة، وهو مستوى إغلاق قياسي جديد للسوق السعودية لهذا العام، ويعود السوق اليوم لمواصلة التداولات مع اقتراب العام من نهايته؛ حيث يتوقع أن ينهي تعاملاته السنوية عند مستويات قياسية جديدة.
    وكان السوق قد حقق مركزاً متقدماً من حيث النمو المقارنة بـ90 سوقاً حول العالم، وقد كسب السوق في آخر ثلاثة أيام تداول قبل إجازة العيد مقارنة بالأسبوع الذي قبله مكاسب بلغت 327 نقطة، محققاً ارتفاعاً نسبته 2.7%، وقد تم تحقيق هذه المكاسب وسط حجم أسهم متداولة تجاوزت 778 مليون سهم، وقد تذبذب المؤشر بواقع 540 نقطة، بعد أن لامس أعلى مستوياته عند 11.370 نقطة وأدنى مستوياته عند 10.830 نقطة، بعد أن كسر مستوى 11 ألف نقطة ليعود وينهي تعاملاته أعلى منها، وقد تفاوت أداء القطاعات وتفوق قطاع الخدمات على جميع القطاعات بكونه أكثر القطاعات تحقيقاً للأرباح بعد أن حقق مكاسب بما نسبته 8%، تلاه قطاع الصناعة الذي ارتفع بما نسبته 4.8%، فقطاع الأسمنت الذي ارتفع بما يعادل 3.2%، ولم يكن هناك أي قطاع خاسر باستثناء قطاع التأمين الذي انخفض بما نسيته (-1.8%) وتجري تداولات السوق السعودي عند مكرر أرباح بلغ 20.5 مرة، وقد حقق السوق مكاسب منذ بداية العام بما نسبته 43.1% مقارنة بمستوى افتتاحه السنوي عند 7.933 نقطة.
    لقد افتتح السوق قبل إجازة العيد تداولاته على انخفاض كبداية لعملية جني أرباح حتى ارتد من مستوى قريب من منطقة الدعم عند 10.830 نقطة، وكأن المتعاملين اكتفوا بالهبوط الذي حصل للسوق أول أيام التداول الأسبوعية وجزء من تداولات اليوم الثاني له وعاد السوق ليحقق ارتفاعات ومستويات قياسية جديدة بدعم من الشركات القيادية، وخصوصاً شركة سابك التي ارتفعت حتى حققت أعلى مستوى لها عند 199.75 ريال وسهم وبدفع الأسهم القيادية للمؤشر العام استطاع الوصول إلى مستوى مقاومته عند 11.370 نقطة ليعود وينهي تداولاته عند مستوى 11.349، وهذا يعني استطاعة المؤشر كسر مستوى المقاومة عند 11.175 بدفع من الأسهم القيادية، وأيضاً شهد السوق موجة ارتفاعات من الأسهم المتوسطة والصغيرة أيضاً التي لم تواكب صعود السوق في هذه الموجة والأسهم التي يتوقع لها تحقيق أرباح جيدة ونمو جيد في الأرباح أيضاً، وقد شهدت الأسهم العقارية حراكاً بعد الانتهاء من اكتتاب شركة دار الأركان، وبعد توجه عدد من الشركات العقارية لإنشاء شركات متخصصة بالتمويل العقاري في خطوة من هذه الشركات لتلبية الاحتياجات التمويلية للسوق العقارية، وأيضاً قد يكون لانخفاض العائد من الودائع الإسلامية والتقليدية يد في ضخ مزيد من السيولة إلى السوق لاحتفاظ السوق بعوائد أعلى من الودائع البنكية، وأيضاً قد يكون للتضخم الحالي الذي بلغ 5.35% حسب آخر الإحصاءات يد في هذه الارتفاعات كون الشركات ارتفعت سعرياً إلى قيمها الحقيقة باحتساب تأثير التضخم على القوة الشرائية الحقيقة للريال.
    وفيما يتعلق بتوقعات ما بعد العطلة فقد استطاع المؤشر العام قبل إجازة عيد الأضحى المبارك اختراق مستوى المقاومة 11.175 نقطة، والثبات أعلى منه، ومن المتوقع خلال مطلع تداولات ما بعد العيد أن يختبر مستوى مقاومته التي لم يستطع الثبات فوقها عند 11.380، والتي في حال كسرها والثبات أعلى منها سيكون المؤشر العام أمام اختبار مستوى المقاومة المائلة عند 11.530 نقطة، والتي تسبق مستوى قمته السابقة التي حققها في سبتمبر 2006 عند مستوى 11.762 نقطة، ويعتبر هذا المستوى هو مستوى المقاومة الذي يسبق اختراق المؤشر العام لمستويات 12.000 نقطة ويقع الدعم الأول للمؤشر العام عند مستوى 11.175 نقطة، يليه مستوى 11.065 نقطة، والذي يفصله عن زيارة مستويات دعم أدنى من 11.000 نقطة، يقع أولها عند مستوى 10.830 نقطة، وتمثل المتوسطات المتحركة مستويات دعم للمؤشر العام، حيث يقع المتوسط المتحرك 3 أيام عند مستوى 11.115 نقطة يليه المتوسط المتحرك 10 أيام عند مستوى 10.627 نقطة، فالمتوسط المتحرك 50 يوماً عند مستوى 9.388 نقطة، وتمت إضافة المتوسط المتحرك 3 أيام نظراً للفجوة التي حصلت بين المتوسط المتحرك 10 أيام وحركة المؤشر العام بسبب الارتفاعات الرأسية التي حققها بين مستويي 10.000 و11.000 نقطة، وبالنظر للمؤشرات الفنية أيضاً نجد أنها جميعها تقع في مناطق تشبع إلا أنها في اتجاه إيجابي دلالة على استمرار الأداء الإيجابي في الأيام الأولى من عودة التداولات اليوم, وأيضاً يجب مراقبتها حال انكسارها وعودتها لفك التشبع الظاهر بها.







    البحرين دعت إلى عدم التسرع في رفع قيمة العملات
    بنك (هيرميس) يتوقع رفع قيمة الدرهم الإماراتي منتصف العام القادم




    دبي - (رويترز)
    قالت المجموعة المالية هيرميس: إن من المحتمل بنسبة 60 في المئة أن ترفع دولة الإمارات العربية المتحدة قيمة عملتها الدرهم المرتبطة بالدولار من جانب واحد أو بالاشتراك مع منتجي النفط الآخرين في الخليج في النصف الاول من العام القادم. وقال البنك الاستثماري المصري في تقرير بحثي سنوي: إن الإمارات قد تسمح لدرهمها بالارتفاع ما بين ثلاثة في المئة وخمسة في المئة إذا قررت دول مجلس التعاون الخليجي مواصلة التنسيق بين سياساتها. وأضاف التقرير عدم التوصل لإجماع.. يمكن أن يدفع الإمارات الى التحرك على نحو مستقل الى سلة عملات. وكان محافظ البنك المركزي الإماراتي سلطان ناصر السويدي قد أثار تكهنات قوية بشأن انتهاء وشيك لأسعار الصرف الثابتة في الخليج بعدما قال الشهر الماضي: إنه يتعرض لضغوط اجتماعية واقتصادية لفك ارتباط الدرهم بالدولار. وتراجع عن تلك التصريحات بعدما اتفق حكام الخليج في قمة قطر على الإبقاء على ارتباط عملاتهم بالدولار وإبقاء أي محادثات عن إصلاح العملة سرية. وقالت هيرميس: إنه إذا زاد ضعف العملة الامريكية وواصل مجلس الاحتياط الاتحادي الأمريكي خفض أسعار الفائدة فسيزيد احتمال أن تتحرك الإمارات بمفردها بشأن إصلاح العملة.
    من جهته حذر محافظ البنك المركزي البحريني رشيد المعراج دول الخليج من التسرع باتخاذ قرار بتغيير السياسة النقدية.
    وقال: يجب ألا نندفع في اتخاذ قرار بشأن رفع قيمة العملات المرتبطة بالدولار لأن التقلب في العملة الأمريكية طبيعي. وأضاف المعراج في حديث لإحدى المجلات الاقتصادية لا يمكنكم تبني نظرة قصيرة الأجل والبدء في تمزيق سياستكم الاقتصادية والنقدية بسبب التقلب أثناء فترة قصيرة من الأوضاع الاقتصادية. وأضاف ان البحرين ستتمسك بارتباط عملتها بالدولار لأنه خدم الاقتصاد بصورة جيدة وسمح له بالنمو. وأكد بقوله: نحن نتمسك بالسياسة النقدية. واتهم المعراج بنوكا أجنبية بممارسة ضغط غير أخلاقي على ارتباط العملات الخليجية بالدولار ولوح باتخاذ اجراء ضد أي جهة تستهدف الدينار البحريني.

  5. #15
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 14 / 12 / 1428هـ

    9.8 في المائة منهن سعوديات
    11 ألف مشروع استثماري تديرها سيدات أعمال بالإمارات




    دبي - ( د ب أ)
    شهدت الفترة الماضية ازدياداً في أعداد سيدات الأعمال في دولة الإمارات مدفوعاً بتزايد أعداد المشروعات. وأعلنت وزارة الاقتصاد الإماراتية أن هناك أكثر من 11 ألف مشروع استثماري تديره سيدات أعمال تربو قيمتها على 4 مليارات دولار. من بين هذه السيدات 14.9 في المئة من الكويت و9.8 من السعودية و7.8 في المئة من البحرين و4.7 في المئة من عمان و4.5 في المئة من قطر.
    وبحسب أرقام أعلنت هذا الأسبوع فإن سيدات الأعمال الإماراتيات استثمرن ما مجموعه 3.3 مليار دولار في اقتصاد دبي.
    وتتوزع هذه الاستثمارات على قطاعات العقارات والتشييد والتمويل والتجارة والفندقة وذلك بحسب رجاء عيسى القرق رئيس مجلس سيدات أعمال دبي. ويقول محافظ مركز دبي المالي الدولي عمر بن سليمان إن الشركات التي تشرف عليها سيدات تنفذ مشروعات وتقيم صناديق بتشجيع من البنوك الإسلامية.
    ومن بين المشروعات الكبرى التي أطلقت في يناير الفائت مشروع فورسا وهي شركة استثمارية حصرية لمستثمرات وسيدات أعمال تتخذن من دولة الإمارات العربية قاعدة لهن.
    وتبلغ نسبة السيدات في المناصب الإدارية في دولة الإمارات العربية حالياً 30 في المئة وهناك بعض الشركات مثل شركة دبي ورلد شوبنج كومبلكس تزيد فيها نسبة السيدات على نسبة الرجال في المناصب العليا.
    وأشارت وزيرة الاقتصاد الإماراتية الشيخة لبني القاسمي مؤخراً إلى أن سيدات الأعمال الإماراتيات بزغن كلاعبات رئيسات في كافة مناحي الحياة العامة ومنها التجارة والتنمية الاقتصادية الاجتماعية والسياسة.
    وتعليقاً على ارتفاع أعداد السيدات اللاتي برزن كلاعبات في مختلف الأنشطة قالت الشيخة لبنى (ليس ثمة مجال لم تنبغ المرأة فيه).
    وسلطت الوزيرة الضوء إضافة لذلك على الحاجة لتشجيع مختلف المبادرات عبر مشروعات مشتركة بين القطاعين العام والخاص بغية إتاحة الفرص للسيدات. ويعود الظهور القوي للمرأة في قوة العمل جزئياً الى نهج الاستثمار في التعليم الذي انتهجه الحكام العرب حين وفرت بعض دول الخليج في السبعينات التعليم المجاني بما فيه الجامعي لجميع المواطنين.
    وأعلن ولي العهد السعودي الأمير سلطان بن عبد العزيز في مايو عن خطط لتخصيص ثلث الوظائف الحكومية للنساء. وتهدف الخطة الخمسية السعودية الثامنة (2005 - 2009) لزيادة نصيب المرأة في قوة العمل من 5.4 في المئة إلى 14.2.
    وتشكل المرأة في الخليج 25 في المئة من قوة العمل الكلية منهن 4.5 في المئة تملكن مشروعات خاصة. وللبحرين الريادة في الأمر حيث تشكل نسبة السيدات اللاتي تستأثرن بشكل فردي بملكية شركات 59 في المئة تليها تونس 55 في المئة والأردن 48 في المئة ولبنان 41 في المئة.
    وارتفعت نسبة السيدات في قوة العمل في دولة الإمارات العربية إلى 33.4 في المئة حالياً مقابل 9.6 في المئة عام 1986.
    وقالت الشيخة لبني إن ثمة إصلاحات كبرى تتم حالياً في الشرق الأوسط تستهدف زيادة مساهمة المرأة في كافة القطاعات الاقتصادية.
    وقالت القرق (مع توقع زيادة نسبة المراة في قوة العمل إلى 30 في المئة بحلول عام 2010 صارت المرأة جزءاً لا يتجزأ من قيادة القوة الاقتصادية).







    يرعاه أمير منطقة مكة خلال الفترة من 14-17 محرم
    600 خبير يشاركون في معرض الموارد المعدنية




    الرياض - «الجزيرة»
    تنطلق في مدينة جدة خلال الفترة من 14 إلى 17 محرم المقبل برعاية سمو أمير منطقة مكة المكرمة فعاليات المعرض الدولي لتنقيب وتطوير الموارد المعدنية الذي تنظمه هيئة المساحة الجيولوجية السعودية.
    وأوضح رئيس اللجنة المنظمة للمعرض طلعت إدريس أن وزارة النقل سوف تشارك في فعاليات المعرض الذي يقام على مساحة أكثر من 4 آلاف متر مربع ومشاركة 80 شركة عالمية في مجال الاستكشاف والتعدين من داخل المملكة ودول العالم وأكثر من 600 خبير ومهتم من الباحثين والخبراء ورجال وسيدات الأعمال في القطاع التعديني، وأشار إلى أن المعرض سيعمل على توفير الفرص للمهتمين بأعمال الاستكشاف المعدني وتقنياته في محفل دوري وفريد من نوعه في دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والتعرف على الفرص الاستكشافية وتطبيقات المعادن في هذه الدول، وأضاف أن المملكة ستبدأ مرحلة جديدة للاستثمارات في مجال صناعة المعادن في ظل صدور نظام الاستثمار التعديني المحفز للمستثمرين في قطاع التعدين، لافتاً إلى أن المعرض سيتيح الفرصة أمام المستثمرين من كل الدول المشاركة عرض خبراتهم وتقنياتهم في مجال عمليات المسح والتنقيب والاستخراج. وقال: إن تقرير وكالة الوزارة للثروة المعدنية أشار إلى أن إيرادات المستثمرين القائمة صناعاتهم على استغلال الثروات المعدنية السعودية قدر بنحو 13.5 بليون ريال وأن أرباحهم تزيد عن 4.5 بليون ريال، فيما قدر حجم الاستثمارات في قطاع الثروة المعدنية بأكثر من 40 بليون ريال.
    وأضاف أن عدد الرخص التعدينية بنهاية عام 2006م وصل إلى 1270 رخصة، وبلغت كمية الخامات المعدنية المستغلة بنحو300 مليون طن خلال الفترة نفسها، من جهته أكد عضو اللجنة المنظمة للمعرض ألان مارههيك من شركة سي دبليو سي البريطانية على أهمية إقامة المعرض الدولي لتنقيب وتطوير الموارد المعدنية موضحاً أن المعرض الذي يشارك فيه شركات عالمية ومحلية وسوف يتيح الفرصة أمام رجال الأعمال لمعرفة الفرص الاستثمارية في قطاع التعدين في المملكة.
    ونوه عضو اللجنة بالتنظيمات الجديدة التي أصدرتها المملكة في مجال الاستثمار في قطاعات الثروة المعدنية، موضحاً أن المناخ الاستثماري في المملكة يعكس المكانة التي تتمتع بها على المستوى الإقليمي والدولي ويجسد التطور الكبير الذي حققته المملكة في كافة المجالات وعلى وجه الخصوص مجالات الاستكشاف عن الموارد المعدنية.

  6. #16
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 14 / 12 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين  14 / 12 / 1428هـ نادي خبراء المال


    المؤشر يواصل رحلته اليوم لكسر حاجز 12 ألف نقطة
    تفاؤل في أوساط المتداولين ومؤشرات على استمرار « رحلة الصعود» التدريجية


    أحمد حنتوش – الدمام

    يتوقع أن يقود تفاؤل المتعاملين سوق الأسهم السعودية عند إعادة افتتاحه اليوم إلى مواصلة رحلة الصعود التي حققها خلال الفترة ما قبل إجازة العيد ليواصل حصد النقاط لكسر حاجز 12 ألف نقطة .وتوقع عدد من المحللين ان يواصل السوق الارتفاعات التدريجية الهادئة في انتظار صدور القوائم المالية للشركات المدرجة بالسوق لقرب العام الميلادي الجاري على الانتهاء .وتعود اليوم مايقارب من 4 ملايين محفظة استثمارية مسجلة لدى مؤسسة النقد العربي السعودي التعامل في سوق الاسهم السعودي ليعود النشاط بسوق الأسهم المحلية في انتظار البدء في تطبيق قرار التعامل عن طريق شركات الوساطة المالية بعد قرار هيئة سوق المال السعودي بإيقاف الوساطة المالية في تعاملات سوق الأسهم السعودي عن طريق البنوك المحلية والذي يبلغ عددها 11 بنكاً لتسليمها لشركات الوساطة المالية التي فتح لها المجال بالدخول للسوق لتقديم خدمات التداول للمساهمين في الاول من يناير المقبل .وعن أبرز تداولات سوق الأسهم في الأسبوع الأخير قبل التوقف لإجازة عيد الحج المبارك شهد السوق ارتفاعاً مميزاً ليصعد مؤشر السوق الرئيسي بنحو 1100 نقطة والتي تعاول نسبة 11بالمائة ليصل الى مستوى 11.000 نقطة وهو أعلى مستوى له منذ أكتوبر في العام 2006 .
    كما شهد السوق ارتفاعاً في معدلات التداول اليومية والتي بلغت 18 مليار ريال وهو الأعلى منذ 8 أشهر مضت وأغلق السوق في آخر ايام تداوله على مستوى 11022.65 ليرتفع المؤشر منذ بداية العام بنسبة 39بالمائة. وعن حركة سوق الأسهم خلال الفترة القادمة قال عضو جمعية الاقتصاد السعودية ثامر السعوي ان المؤشر العام استطاع قبل إجازة عيد الأضحى المبارك اختراق مستوى المقاومة 11.175 نقطة والثبات أعلى منه ومن المتوقع خلال مطلع تداولات ما بعد العيد أن يختبر مستوى مقاومته التي لم يستطع الثبات فوقها عند 11.380 والتي في حال كسرها والثبات أعلى منها سيكون المؤشر العام أمام اختبار مستوى المقاومة المائلة عند 11.530 نقطة والتي تسبق مستوى قمته السابقة التي حققها في سبتمبر 2006 عند مستوى 11.762 نقطة ويعتبر هذا المستوى هو مستوى المقاومة الذي يسبق اختراق المؤشر العام لمستويات 12.000 نقطة ويقع الدعم الأول للمؤشر العام عند مستوى 11.175 نقطة يليه مستوى 11.065 نقطة والذي يفصله عن زيارة مستويات دعم أدنى من 11.000 نقطة يقع أولها عند مستوى 10.830 نقطة وتمثل المتوسطات المتحركة مستويات دعم للمؤشر العام حيث يقع المتوسط المتحرك 3 أيام عند مستوى 11.115 نقطة يليه المتوسط المتحرك 10 أيام عند مستوى 10.627 نقطة فالمتوسط المتحرك 50 يوما عند مستوى 9.388 نقطة وتمت إضافة المتوسط المتحرك 3 أيام نظرا للفجوة التي حصلت بين المتوسط المتحرك 10 أيام وحركة المؤشر العام بسبب الارتفاعات الرأسية التي حققها بين مستويي 10.000 و 11.000 نقطة وبالنظر للمؤشرات الفنية أيضا نجد أنها جميعها تقع في مناطق تشبع إلا أنها في اتجاه إيجابي دلالة على استمرار الأداء الإيجابي في الأيام الأولى من عودة التداولات بعد العيد وأيضا يجب مراقبتها حال انكسارها وعودتها لفك التشبع الظاهر بها .







    صندوق الصناعات اليمني يمول مشاريع بقيمة 955 مليون ريال

    الوكالات - صنعاء

    مول صندوق الصناعات والمنشآت الصغيرة خلال الفترة يناير - اكتوبر الماضي من العام الجاري 1189مشروعا، بقيمة إجمالية 955 مليونا و 59 الف ريال . وأوضح تقرير إحصائي صادر عن دائرة البحوث والتخطيط بالصندوق ان نصيب الذكور من هذه القروض 1119 قرضا بقيمة 935مليونا و906 الاف ريال ، بينما بلغ عدد القروض التي حصلت عليها النساء 70 قرضا بقيمة 19 مليونا و153 الفا . واشار التقرير الاحصائي الى أن محافظة صنعاء احتلت الصدارة في عدد القروض الذي قدمها الصندوق خلال نفس الفترة في جانب القروض المقدمة للذكور،حيث بلغ عدد القروض التي قدمها فرع صنعاء 325 قرضا بمبلغ 237 مليونا و 795 الف ريال ، تليها في المرتبة الثانية فرع تعز بـ 284 قرضا بمبلغ 253 مليونا و 645 الف ريال.
    وقدم فرع المكلا 243 قرضا بمبلغ 204 ملايين و 126 ألف ريال، محتلا بذلك المرتبة الثالثة، و 129 قرضا بمحافظة عدن بمبلغ 102 مليون و280 ألف ريال محتلا المرتبة الرابعة، وجاءت في المرتبة الخامسة محافظة الحديدة بـ 114 قرضا بمبلغ 126 مليونا و 850 الف ريال، واخيرا محافظة إب بـ 24 قرضا بمبلغ 11 مليونا و 210 الاف ريال . وحسب التقرير الاحصائي فان التمويلات التي قدمها الصندوق استهدفت مشروعات صغيرة في القطاعات الخدمية والانتاجية والتجارية. وفيما يتعلق بإقراض النساء فقد احتلت محافظة عدن المرتبة الاولى من حيث المبالغ التي قدمتها والتي وصلت الى 9ملايين و 110 ألاف ريال لعدد 24 قرضا، تلتها محافظة المكلا التي قدمت قروضا بمبلغ 3 ملايين و 988 الف ريال عدد 14 قرضا، ثم جاءت محافظة صنعاء بالمركز الثالث من حيث قيمة القروض المقدمة للنساء التي بلغت 2مليون و 750 الف ريال لعدد 10 قروض يليها محافظة تعز التي قدم فرعها عدد 12 قرضا نسويا بمبلغ اجمالي 2 مليون و 105 آلاف، واخيرا محافظة الحديدة بـ 10 قروض بمبلغ مليون و 200 الف ريال. و اوضح التقرير الاحصائي أن إجمالي عدد العمالة التي تم تشغيلها كثمرة هذه القروض التي قدمها صندوق تمويل الصناعات والمنشآت الصغيرة خلال الفترة يناير - اكتوبر 2007م وصل إلى 7 الاف و 336 عاملا وعاملة من بينهم 7 الاف و 135 رجلا، و 201 امرأة، بينما بلغ عدد الافراد المستفيدين من هذه القروض كمعالين بحدود 44 ألفا و 16 فردا. من جانبه اكد رئيس مجلس ادارة صندوق تمويل الصناعات والمنشآت الصغيرة خالد محمد الخالدي ان دور الصندوق لاينحصر في تمويل الصناعات والمنشآت الصغيرة على تقديم الدعم المالي لهذه المشروعات وانما يقدم الخدمات الاستشارية المتخصصة مثل تطوير ادارة تلك المشاريع بغرض تحسين ادائها وتعزيز قدراتها التنافسية وتمكينها من تجاوز السلبيات والصعوبات التي تعترضها. ونوه بأنه سوف يتم تسخير كل الطاقات والجهود لدعم المشاريع الاقتصادية الصغيرة والمتوسطة تنفيذا لبرنامج الرئيس الانتخابي وعكسه على الواقع الملموس، باعتبار أن الصندوق قد امتلك الخبرات العالية والمتخصصة ووصل الى مستوى متقدم من الجاهزية الفنية والمالية.

  7. #17
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 14 / 12 / 1428هـ

    عمان تنظم مؤتمرا دوليا حول صناديق الاستثمار

    الوكالات - مسقط

    ينظم سلطنة عمان ممثلة في سوق مسقط للأوراق المالية في يناير المقبل مؤتمرا دوليا يستمر يومين حول صناديق الاستثمار المتداولة بالتعاون مع مؤسسة (داو جونز) العالمية. ويشارك في المؤتمر عدد من الخبراء والمحللين والباحثين في مجال الاستثمار حيث سيحددون الآثار الايجابية والسلبية لهذا النوع من الاستثمار كما يهدف المؤتمر الى التعريف بصناديق الاستثمار المتداولة عن قرب وكيفية انشاء مثل هذه الصناديق. ويتناول المؤتمر موضوع تأسيس صناديق الاستثمار في اطار المتطلبات التنظيمية الدولية وكيفية استخدامها والدور والمسؤوليات الخاصة بادارة الاسواق المتطورة النامية والدور المحتمل لصناديق الاستثمار والعمل مع اسواق الاسهم العالمية والصناديق الاسلامية وفرص الصناديق الاستثمارية في السلطنة. وتأتي خطوة إقامة المؤتمر ضمن خطة سوق مسقط للأوراق المالية التي تتضمن تأكيد اهمية الصناديق الاستثمارية المتداولة في رفع درجة ونوعية الاستثمار واهميته للاقتصاد الوطني والحرص الدائم على ايجاد ادوات استثمارية جديدة بمعايير دولية لتعكس مدى التطور والنمو اللذين تشهدهما السوق.







    اتفاق البنك العربي وبنوك إقليمية وعالمية على قرض لصالح «دبي العالمية»

    كونا - عمان

    أعلنت مجموعة البنك العربي أمس عن اتفاق قرض وقعته بمشاركة بنوك اقليمية وعالمية لصالح مؤسسة دبي العالمية بقيمة خمسة مليارات دولار. وقال بيان لمجموعة البنك العربي من مقرها عمان : ان حصيلة القرض ستخصص لتوفير التمويل اللازم لأغراض تجارية عامة بما فيها عمليات الاستحواذ والاستثمارات العالمية الخاصة لصالح مؤسسة دبي العالمية. وعن القرض قال رئيس مجلس الادارة المدير العام للبنك العربي عبد الحميد شومان: ان البنك يواكب الطفرة الاقتصادية الكبيرة التي تشهدها المنطقة العربية وتشمل مختلف القطاعات. وأكد شومان حرص الادارة العليا للبنك على تنويع استثماراته وتوفير الاحتياجات والمتطلبات المتنامية للقطاعات الاستثمارية ومساندة جهود التنمية في المنطقة العربية معتمدا في ذلك على استراتيجية واضحة. وشدد على ان البنك العربي يقدم حزما من المنتجات والخدمات المصرفية التي تعتمد على الانفتاح المصرفي والمنافسة على مختلف المستويات مؤكدا ان البنك العربي الذي تأسس منذ 77 عاما نجح خلال العقود والسنوات الماضية في تعميق عمل مصرفي محترف اساسه ثقة متبادلة بين العملاء والبنك الذي يحرص على المحافظة على مدخراتهم وتنميتها.

  8. #18
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 14 / 12 / 1428هـ

    المملكة تشارك في ندوة «صياغة عقود التجارة الدولية» بشرم الشيخ غدا

    القاهرة - محمد إسماعيل

    تعقد غدا الثلاثاء المنظمة العربية للتنمية الإدارية ندوة بعنوان « صياغة وإبرام عقود التجارة الدولية» ، بمشاركة المملكة وحضور عدد من المسؤولين بالأجهزة والهيئات القضائية العربية، وممثلين عن غرف الصناعة والتجارة العربية، ومراكز وهيئات التحكيم العربية والدولية وعدد من رجال وسيدات الأعمال العرب، بالإضافة إلى بعض القيادات الإدارية للشركات في القطاعين «الحكومي والخاص».
    تهدف الندوة الى التعرف على الجديد في مجال صياغة وإبرام عقود التجارة الدولية «شكلا ومضمونا» وكيفية تضمينها شرط التحكيم النموذجي، بالإضافة إلى إكساب المشاركين الخبرات والمعارف المتطورة حول دراسة وتحليل طبيعة ونوع المنازعات وحسمها عن طريق التحكيم الدولي، وتستمر أعمال الندوة حتى 29ديسمبر بمدينة شرم الشيخ على ساحل البحر الأحمر .
    وصرح الدكتور رفعت عبد الحليم محمد الفاعوري أمين عام المنظمة العربية للتنمية الإدارية بأن انعقاد الندوة يأتي في ضوء التطورات الاقتصادية والتكنولوجية التي يشهدها العالم في الألفية الثالثة، وانعكاسها على الدول العربية والشركات العربية وأنشطتها التجارية مع دول العالم، وما أدى إليه كل ذلك من تطور وتعاظم دور عقود التجارة الدولية وتنوع طبيعتها القانونية والعقدية، الأمر الذي انعكس بآثاره القانونية على كم ونوع المنازعات الناشئة بين الشركات التجارية «الدولية والعربية» وضرورة حسمها عن طريق التحكيم الدولي.
    وأضاف الفاعوري أن الندوة تناقش ثلاثة محاور أساسية .. المحور الأول : شروط وأركان عقود التجارة الدولية المتمثلة في طبيعة وأنواع عقود التجارة الدولية، أو مراحل صياغة وإبرام عقود التجارة الدولية، المحور الثاني : أسس وأساليب صياغة وإبرام عقود التجارة الدولية . أما المحور الثالث فيتناول المنازعات الناشئة عن عقود التجارة الدولية وكيفية حسمها عن طريق التحكيم الدولي.







    10 آلاف سيدة سعودية يعملن من المنازل

    روان السياري - الدمام

    انتشر في الآونة الاخيرة اهتمام المؤسسات الحكومية والاكاديمية بقضية العمل من المنزل . هذه الظاهرة معمول بها في الدول المتقدمة وبدأت تنتشر بعض الشيْء في عالمنا العربي ،
    وبرصد الاحصائيات، نجد أن عدد فرص العمل من المنزل في الولايات المتحدة الأمريكية يبلغ 40 مليون فرصة عمل، بينما وصلت في كندا 3 ملايين فرصة عمل من المنزل وساهم في زيادة قوة العمل في بريطانيا الى نسبة 4 بالمائة .
    ومن المؤكد ان هذه الظاهرة العالمية موجودة لدينا ولكنها تحتاج الى الاعتراف بها وتشجيعها وصقلها من قبل الجهات المسؤولة, فلم يعد الحصول على لقب (سيدة اعمال) بالشيء الصعب في مجتمعنا فقد اكدت الاحصائيات أن هناك ما لا يقل عن 10 آلاف سيدة تعمل من المنزل في مجالات مختلفة، أهمها تجهيز الوجبات الغذائية والخياطة والأشغال اليدوية المنوعة ,لذلك اصبح من السهل والممكن ان تتحول سيدات (ربات البيوت) الى (سيدات اعمال) .
    وتعددت أسباب اتجاه السعوديات الى العمل من منازلهن ولكنهن اجمعن على ضرورة عمل المرأة وكثيرات اثبتن قدرتهن ونجاحهن.
    تقول (ام محمد) : استثمرت مهاراتي في الطبخ لكي ابني اسمي كسيدة اعمال وبالفعل بتوفيق من الله استطعت النجاح وذاع صيتي بين الجارات حتى كبر ووصل الى الحارات الاخرى وتخطاها ليصل الى كامل المنطقة .. فالتجارة ليست بالامر الصعب ولكنها تحتاج الى ثقة بالنفس مع توفر رأس المال والنشاط والمثابرة.
    وتقول حصة محمد : انني اتمتع بموهبة في التجميل فقد قررت تطوير نفسي بحضور دورات في مجال التجميل تؤهلني للعمل من منزلي ورغم ان علمي ان هذا غير مسموح به قانوناً ولكني لا أملك مالاً لأعمل في احد المشاغل او امتلكها، ولا توجد لدي مواصلات، لذلك بدأت العمل من منزلي، وفي بداية الامر واجهتني صعوبة بسبب عدم اقتناع العميلات بأن تتولى (امرأة) سعودية تجميلهن، ولكن لم تكن تعوزني القدرة على اقناع الزبونة بأسلوبي الخاص لانني ادرك ان طول البال والصبر مطلوب في عملي، وما ان انتهي إلا وأجدهن يبدين اعجابهن الشديد بعملي،ومع الممارسة المستمرة اصبحت خبيرة حتى في علاج مشكلات الشعر والبشرة، وبمنتجات طبيعية لا كيميائية واحياناً أجد الكثير من المتاعب، لأن العميلات يطلبن العمالة اللبنانية والمغربية لأن لديها - كما يتوهمن - الجديد، ولكن تمكنت من اثبات نجاحي وتميزي، ولي زبائني.
    وذكرت احدى عضوات جمعية الاقتصاد السعودي انه على الرغم من عدم وجود احصائيات عن عدد السعوديات اللاتي يعملن من منازلهن بسبب عدم الحاجة إلى استخراج تصريح عمل أو سجل تجاري، إلا أن الواقع يؤكد وجود ما لا يقل عن 10 آلاف سيدة يعملن في المنزل في مجالات مختلفة مثل : تقديم أنواع الأطعمة المنزلية المختلفة، تقديم دورات خاصة في الطبخ والاشغال الفنية اليدوية، خياطة الملابس النسائية وتصميم وتنفيذ الأعمال الفنية واليدوية وبيع المنسوجات مثل الملابس الجاهزة ومفروشات المنزل، العمل مندوبة مبيعات، والعمل اخصائيات تجميل للسيدات، وتصوير المناسبات النسائية، اعطاء دروس خاصة في مختلف المواد الدراسية، وهذه الأعمال على سبيل الذكر وليس الحصر. واكدت ان لجوء المرأة للعمل في المنزل مترتب على اسباب عديدة بلا شك , لعل من اهمها عدم الالتزام بساعات دوام محددة، دون التقيد بفترة زمنية معينة لانجاز العمل الا إذا تطلب العمل ذلك. وامكانية ممارسة كل سيدة للعمل الذي تجيده وترغب فيه، اضافة إلى المرونة الموجودة عند الرغبة بتغيير نوع العمل لآخر مناسب لها. وقلة عدد الوظائف المعروضة على السعوديات. وملاءمة العمل من المنزل للظروف البيئية والاجتماعية والمحلية.

  9. #19

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 14 / 12 / 1428هـ

    بارك الله فيك

  10. #20
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 14 / 12 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين  14 / 12 / 1428هـ نادي خبراء المال



    تقرير اقتصادي أعدته "جدوى للاستثمار": عام 2008 سيشهد ظاهرة "الأرقام المجبورة"تقرير: 5 عوامل صعدت بالأسهم والتصحيح مرتبط بالنفط وقناعات المستثمرين


    - "الاقتصادية" من الرياض - 15/12/1428هـ
    تستأنف الأسهم السعودية اليوم تعاملاتها عند مستوى 11350 نقطة بعد توقفها لإجازة عيد الأضحى المبارك. ويأمل المتعاملون أن تضمن السوق البقاء طويلا فوق هذا المستوى. لكن تقريرا اقتصاديا حديثا, حدد القيمة العادلة لمؤشر سوق الأسهم السعودية عند 8500 نقطة، مشيرا إلى أن المؤشر أفرط في الارتفاع وأصبحت السوق مقومة بأعلى من قيمتها الحقيقية بنسبة 20 في المائة. ويرى التقرير الذي أعدته شركة جدوى للاستثمار أنه لم تعد هناك أسهم مغرية للشراء في البورصة السعودية سوى في شركات الأسمنت وإحدى شركات الاتصالات، مؤكدا في الوقت نفسه أن عام 2008 سيشهد تطبيق "ظاهرة الأرقام المجبورة" حيث سيظل المؤشر يحوم حول عشرة آلاف نقطة بينما تراوح أسعار النفط حول حاجز المائة دولار. ويعتقد التقرير أن خمسة عوامل وراء قفزة أسعار الأسهم الأخيرة, يأتي في مقدمتها نتائج الفصل المالي الثالث القوية للعديد من الشركات المساهمة وارتفاع أسعار النفط إلى مستويات قياسية.ويشير التقرير إلى أن التراجع التصحيحي أمر حتمي للسوق السعودية يرجح لك عاملين وهما تزايد الإدراك بأن الأسهم مقومة بأعلى من سعرها الحقيقي وانخفاض أسعار النفط، التي تؤثر بالتالي في الاقتصاد السعودي المعتمد على عائداته بشكل كبير.في مايلي مزيداً من التفاصيل:في جهد لا ينقطع لاستجماع قواه، اخترق مؤشر الأسهم السعودية في منتصف كانون الأول (ديسمبر) حاجز العشرة آلاف نقطة مرتفعاً بأسعار الأسهم كافة خلال النصف الثاني من العام. ويعتقد تقرير اقتصادي صدر عن "جدوى للاستثمار" أن المؤشر أفرط في الارتفاع وأن السوق أضحت مقومة بأعلى من سعرها الحقيقي وأنه لم تتبق هناك أسهم مغرية بالشراء عدا شركات قطاع الأسمنت وإحدى شركات الاتصالات وأن الأسعار في قطاعات السوق كافة باتت مرتفعة. ويتوقع أن يشهد عام 2008 تطبيق "ظاهرة الأرقام المجبورة"، حيث يظل المؤشر يحوم حول عشرة آلاف نقطة وتراوح أسعار النفط حول 100 دولار، وهي مستويات تبدو مفرطة الارتفاع في الحالتين.وتؤدي فورة الحماس الناجمة عن الانتعاش الاقتصادي وتعافي سوق الأسهم بعد هبوطه عام 2006 إلى ظهور مكررات ربحية أعلى مما تبرره المعطيات الاقتصادية الأساسية، مما يجعلنا نتوقع ارتفاع أسعار السوق بأعلى من القيمة العادلة لفترة من الزمن في أجواء الطفرة الحالية لكن التراجع التصحيحي أمر متوقع في نهاية الأمر. يقول التقرير الذي أعده براد بورلاند رئيس الدائرة الاقتصادية والأبحاث في "جدوى للاستثمار" إن هذا التراجع التصحيحي ربما ينجم عن العوامل التاليـة:- الإدراك المتزايد أن أسعار الأسهم أصبحت أعلى من أسعارها الحقيقية.- حدوث هبوط في أسعار النفط إلى أقل من 70 دولارا للبرميل.- حدوث هبوط في أسهم الأسواق الناشئة الأخرى التي يتم تداول أسهم الكثير منها حالياً بأعلى أسعار تشهدها على الإطلاق ومن تلك الأسواق البرازيل، الهند، والصين.وسينتهي المؤشر الذي نرى أنه مقيم حالياً بأعلى من سعره الحقيقي بواقع 20 مرة عند المستوى نفسه الذي بدأ به عام 2008 على وجه التقريب. ولكن قد لا تتحقق توقعاتنا تلك ويواصل المؤشر ارتفاعه إذ إن التفاؤل المتزايد بشأن الاقتصاد قد يؤدي إلى دعم الزخم الحالي والإبقاء على أسعار الأسهم عند مستويات أعلى من أسعارها الحقيقية.الموجز الاقتصاديقامت بعض حكومات دول مجلس التعاون خلال الأسابيع القليلة الماضية باغتنام الاضطراب الكبير في أسواق الائتمان العالمية من أجل الاستحواذ على حصص كبيرة في مؤسسات مالية دولية رائدة، الأمر الذي يدل على تنامي نزعة الحكومات الإقليمية تجاه استغلال التدفقات الضخمة من عائداتها النفطية لشراء شركات دولية رفيعة المستوى. ومع أن الحكومة السعودية تعد غائبة بصورة واضحة عن هذه النزعة إلا أننا نعتقد أن هذا التوجه سيتغير بمرور الوقت ولو بصورة تدريجيةً. أدت التصريحات الواضحة والصريحة التي أدلى بها وزير المالية السعودي إلى التخفيف من ضغوط المضاربة على الريال، إلا أن الانقسام وسط دول مجلس التعاون الخليجي، فيما يتعلق بسياسة سعر الصرف واحتمال الاستمرار في عمليات خفض أسعار الفائدة يشيران إلى أن مسلسل رفع قيمة الريال لم ينته بعد.موجز أسواق النفطأبقت دول منظمة أوبك على نظام حصصها الإنتاجية دون تغيير بسبب انخفاض سعر النفط مرة أخرى بعد تسجيله سلسلة ارتفاعات لامست حاجز الـ 100 دولار للبرميل، إلا أن النقص المتوقع في الإمدادات الجديدة من خارج المنظمة خلال عام 2008 سيحتّم عليها زيادة إنتاجها لحفظ توازن السوق.مؤشر الأسهم يحلق بعيداً وبسرعة كبيرةفي جهد لا ينقطع لاستجماع قواه، اخترق مؤشر الأسهم السعودي في منتصف كانون الأول (ديسمبر) حاجز العشرة آلاف نقطة مرتفعاً بأسعار الأسهم كافة خلال النصف الثاني من العام. إلا أننا نعتقد أن المؤشر قد أفرط في الارتفاع وأن السوق أضحى مقوماً بأعلى من سعره الحقيقي وأنه لم تتبق هناك أسهم مغرية بالشراء عدا شركات قطاع الأسمنت وإحدى شركات الاتصالات وأن الأسعار في جميع قطاعات السوق باتت مرتفعة. كذلك نعتقد أن عام 2008 سيشهد تطبيق "ظاهرة الأرقام المجبورة"، حيث يظل المؤشر يحوم حول عشرة آلاف نقطة وتراوح أسعار النفط حول 100 دولار، وهي مستويات نعتقد أنها مفرطة الارتفاع في الحالتين.منذ هبوطه إلى مستوى 6.861 نقطة في 17 من حزيران (يونيو) الماضي ارتد مؤشر سوق الأسهم مرتفعاً بمعدل 65 في المائة في 17 كانون الأول (ديسمبر) فوق القاع الذي كان قد انحدر إليه في حزيران (يونيو). وكان السوق قد شهد فترتي انتعاش متميزتين بين هذين التاريخين تخللتهما فترة من الهدوء خلال أيلول (سبتمبر)، إلا أن الانطلاقة الأخيرة شهدت ارتفاع مؤشر الأسهم السعودية بنسبة 47 في المائة منذ مطلع تشرين الأول (أكتوبر).عوامل ارتفاع الأسهميعتقد التقرير أن العوامل التالية كانت وراء قفزة أسعار الأسهم الأخيرة:- جاءت نتائج الفصل المالي الثالث قوية بصفة عامة.- ظلت أسعار النفط تميل إلى الارتفاع مسجلة سلسلة من الارتفاعات القياسية خلال الأشهر الأخيرة.- انفتاح سوق الأسهم بالكامل أمام المستثمرين من دول مجلس التعاون الخليجي شجع التدفقات الرأسمالية من مناطق أخرى في المنطقة، خاصة أن أداء سوق الأسهم السعودية جاء دون أسواق الأسهم في دول الخليج الأخرى خلال الأشهر التسعة الأولى من العام.- ظل الأداء الاقتصادي قوياً، ورغم أننا لم نشهد في الميزانية أي مبادرات من شأنها دعم سوق الأسهم، إلا أنها أكدت على المعطيات السليمة لمستقبل الاقتصاد السعودي.- عملت أسعار الفائدة المنخفضة على رفع جاذبية الأسهم مقارنة بالودائع المصرفية.مكرر الربحيةوبوصول مؤشر الأسهم السعودية إلى مستوى عشرة آلاف نقطة يكون قد حقق مكرر الربحية الذي توقعته شركة جدوى للاستثمار البالغ 25.7 وذلك طبعاً باستثناء شركات التأمين الجديدة الـ 14 التي لم تحقق أرباحاً بعد. وإذا وضعنا ذلك في المعادلة وبافتراض أن هذه الشركات الجديدة تسجل أرباحاً ثابتة بدلاً من خسائر (وهو بالطبع افتراض متفائل حيث إن جميعها شركات مبتدئة يرجح أن تحقق خسائر خلال السنوات الأولى من نشاطها)، فإن مكرر ربحية مؤشر الأسهم السعودية سيبلغ 31 مما يعني أنه يتم تداول أسهم جميع الشركات المدرجة في السوق على أساس سعر موحد يعادل الأرباح الإجمالية للسهم الواحد31 مرة. وبالرغم من أن هذا المعدل يقل كثيراً عن المستوى الذي تم التداول على أساسه في شباط (فبراير) 2006 عندما سجل السوق أعلى مستوى له على الإطلاق، إلا أنه في الوقت نفسه يجعل الأسهم السعودية تبدو مرتفعة التكلفة عند مقارنتها بأسواق دول مجلس التعاون الخليجي الأخرى والأسواق العالمية الناشئة.ويرى تقرير شركة جدوى للاستثمار أن القيمة العادلة لمؤشر الأسهم السعودية حالياً تبلغ نحو 8.500 نقطة، أي ما يعادل مكرر ربحية يراوح بين منتصف وأواخر العشرينات مما يجعلنا نعتقد أن السوق مقيم بأعلى من سعره الحقيقي بنسبة 20 في المائة. وقد تؤدي فورة الحماس الناجمة عن الانتعاش الاقتصادي وتعافي سوق الأسهم بعد هبوطه في عام 2006 إلى ظهور مكررات ربحية أعلى مما تبرره المعطيات الاقتصادية الأساسية، مما يجعلنا نتوقع ارتفاع أسعار السوق بأعلى من القيمة العادلة لفترة من الزمن في أجواء الطفرة الحالية لكن التراجع التصحيحي أمر متوقع في نهاية الأمر. وربما ينجم هذا التراجع التصحيحي عن العوامل التاليـة:تزايد الإدراك بأن الأسهم قد تخطت أسعارها الحقيقية.تراجع أسعار النفط دون مستوى هبوط الأسعار في الأسواق الناشئة الأخرى التي بلغت أسعار الأسهم في الكثير منها حالياً أعلى مستويات تشهدها على الإطلاق مثل أسواق البرازيل، الهند، والصين. كذلك يساورنا القلق من احتمال أن تظل السوق السعودية عرضة لظاهرة الفقاعة لعدة سنوات، فمن المعلوم أن أسواق الأسهم تحتاج عقب عمليات الانهيار إلى سنوات عديدة كي تتماسك الأسعار وتتعزز، لذلك نعتقد أن السوق السعودية بصفة عامة ستجنح للحركة باتجاه تصاعدي مع ميل للحركة الأفقية خلال السنوات القليلة المقبلة. فعلى سبيل المثال كانت أسواق الأسهم الصينية قد شهدت عقب انهيار عام 2000 خمس سنوات من التنازل كي تتماسك الأسعار رغم الانتعاش الاقتصادي خلال تلك الفترة، وتشهد حالياً ارتفاعاً حاداً آخر يمكن وصفه جدلاً بالفقاعة. ونعتقد أن السوق السعودية ستتصرف بصورة مشابهة من حيث إن الانتعاش الاقتصادي سيؤدي عاجلاً أم آجلاً إلى خلق فقاعة أخرى في سوق الأسهم. ورغم أن دورة الارتفاع الحالي نتج عنها سوق أسعاره مرتفعة إلا أنها ليست بالطول أو الارتفاع، حيث تعد فقاعة ثانية، خاصة إذا تذكرنا أن مؤشر الأسهم السعودية كان قد صعد إلى مستوى 21 ألف نقطة تقريباً في عام 2006 أي ما يعادل ضعفي مستواه الحالي.نظرة عامة إلى قطاعات سوق الأسهمعلى الرغم من أن السوق ككل مقيم بأسعار أعلى من الأسعار الحقيقية، إلا أنه لا تزال هناك قطاعات تتمتع أسهمها بأسعار واقعية. ومن الفرص التي نفضلها ما يلي:قطاع الأسمنتيتم تداول أسهم الشركات الثمان المكونة لقطاع الأسمنت عند مستوى مكرر ربحية يبلغ 15 مرة وعند مستوى عائد ربحية على السهم يبلغ 3.41 في المائة. وتعد المعطيات الأساسية لهذه الصناعة قوية وستظل كذلك على مدى السنوات القليلة المقبلة، خاصة مع التوقعات بنمو قطاع البناء والتشييد بنسبة نحو 8 في المائة في العام على الرغم من المخاوف بشأن ظهور فائض في الإنتاج خلال السنوات القليلة المقبلة. ولقد استفادت شركات الأسمنت من الارتفاعات الكبيرة في الأسعار التي انعكست على أرقام مبيعاتها أخيرا. ورغم إلغاء الحكومة بصفة مؤقتة الرسوم الجمركية البالغة 5 في المائة على الأسمنت المستورد بهدف التخفيف من الاختناقات في السوق إلا أن هذا في نظرنا لن يؤثر في عائدات شركات الأسمنت المحلية.قطاع الاتصالاتهناك شركتان فقط يتم تداول أسهمهما في قطاع الاتصالات هما الاتصالات السعودية واتحاد اتصالات. من بين هاتين الشركتين تعد "الاتصالات السعودية" مقيمة بسعر معقول (مكرر ربحية عند مستوى 13) وعائد ربحية مرتفع يبلغ 6.8 في المائة، وعلى العكس من ذلك نجد أن سعر "اتحاد اتصالات" باهظ عند مكرر ربحية يبلغ 30 مرة. ورغم القلق من أن دخول شركات جديدة إلى سوق الهواتف المتنقلة والثابتة قد يتسبب في الإضرار بربحية شركة الاتصالات السعودية وأدى بالتالي إلى بقاء أسعارها منخفضة نسبياً، إلا أننا نعتقد أن ذلك القلق مضخم لحد كبير.وعلى الرغم من وجود العديد من الدرر المدفونة داخل قطاعي الصناعة والخدمات إلا أن مما أثار انتباهنا أن أسعار معظم قطاعات السوق الأخرى مرتفعة جداً، وخاصة ما يلي:القطاع المصرفييتم تداول أسهم المصارف ككل عند مستوى مكرر ربحية يبلغ 19 مرة بينما يتم تداول أسهم المصرفين الإسلاميين اللذين نتتبعهما عند مستوى مكرر ربحية يبلغ 20 مرة لشركة الراجحي المصرفية للاستثمار و113 لبنك البلاد. وكما هو الحال في جميع أنحاء العالم فإن آثار أزمة سوق الائتمان العالمي لم تنعكس بعد بصورة كاملة على أرباح البنوك المحلية، حيث إن البنوك السعودية أيضا لديها محافظ قروض تحتوي على شيء من قروض العقار متدنية الجودة، الأمر الذي يجب تسويته. علاوة على ذلك، تتعرض البنوك المدرجة في سوق الأسهم إلى منافسة متزايدة من البنوك الجديدة وبيوت الاستثمار، لذا ندعو إلى التريث عند الاستثمار في هذا القطاع.قطاع الصناعةيندرج تحت هذا القطاع شركات تعمل في مجالات صناعية متنوعة تشمل إنتاج المواد الغذائية والبتروكيماويات ومواد البناء، ورغم أن أسهم هذا القطاع يتم تداولها عند مستوى مكرر ربحية إجمالي يبلغ 29، الذي يعد مرتفعا نسبياً، إلا أن هناك أسهما ذات قيمة حقيقية ضمن هذا القطاع. فعلى سبيل المثال يتم تداول أسهم عملاق البتروكيماويات شركة سابك عند مستوى مكرر ربحية يبلغ 16 وعائد ربحية يبلغ 2 في المائة، وهاتان ميزتان إيجابيتان من حيث اعتبارات نمو الشركة ودخلها على حد سواء، يجعلنا بالتالي نعد أن القيمة التي يتم تداول أسهم الشركة على أساسها قيمة حقيقية.قطاعا التأمين والزراعةهناك 15 شركة مدرجة حالياً في قطاع التأمين وجميعها شركات جديدة وصغيرة وغير رابحة باستثناء الشركة الوطنية للتأمين التعاوني. ويتطلب النظام إدراج جميع الشركات التي تم الترخيص لها بموجب لائحة التأمين الجديدة في سوق الأسهم السعودي. ومن المؤكد أن هذه الصناعة ستحتاج إلى عدة سنوات كي تتماسك ويتضح ما الشركات الأصلح القادرة على البقاء. وحيث إن التداول في هذا القطاع يعد محفوفاً بالمخاطر في الوقت الراهن فإننا نقترح تفاديه باستثناء الشركة الوطنية للتأمين التعاوني. والشركات التسع المدرجة في القطاع الزراعي هي الأخرى صغيرة ومرتفعة المخاطر ومقيمة بأعلى من أسعارها الحقيقية بصفة عامة. وبصفتنا مستثمرين ننتهج أسلوب التحليل الأساسي للشركات حسب معطياتها الأساسية فإننا ننصح كذلك بتجنب الاستثمار في هذا القطاع.توقعات عام 2008نتوقع أن تسود "ظاهرة الأرقام المجبورة" خلال عام 2008 حيث سيقضي مؤشر السوق معظم العام يحوم حول حاجز العشرة آلاف نقطة النفسي محاولاً كسره بصورة حاسمة، وسينهي المؤشر الذي نرى أنه مقيم حالياً بأعلى من سعره الحقيقي بواقع 20 مرة عند المستوى نفسه الذي بدأ به عام 2008 على وجه التقريب. ولكن قد لا تتحقق توقعاتنا تلك ويواصل المؤشر ارتفاعه إذ إن التفاؤل المتزايد بشأن الاقتصاد قد يؤدي إلى دعم الزخم الحالي والإبقاء على أسعار الأسهم عند مستويات أعلى من أسعارها الحقيقية.توقعاتنا بشأن نمو الأرباحالعوامل الرئيسية التي ستحدد أداء سوق الأسهم خلال عام 2008 كالتالي:- النمو في أرباح الشركات سيأتي قوياً مما يتسبب في سلسلة من الأخبار الجيدة حول النتائج المالية الفصلية للشركات، كما يشير الجدول أعلاه حول توقعاتنا بالنمو في إيرادات كل قطاعات السوق.- يلجأ الكثير من المحللين عند قياسهم "القيمة العادلة" إلى مقارنة مكرر الربحية بنمو الأرباح باستخدام معيار يسمى "نمو مكرر الربحية". فإذا تعادل مكرر الربحية مع النمو في الأرباح يكون معيار نمو مكرر الربحية مساوياً للرقم 1 وبالتالي تكون قيمة السهم عادلة، أما إذا زاد مكرر الربحية على نمو الأرباح (ولا يقتصر ذلك على الأرباح الحالية فقط بل يشمل حتى الأرباح المحتملة) فحينئذ يعد سعر السهم مقيماً بأعلى من قيمته الحقيقية. وإذا نظرنا إلى الواقع في السوق السعودي حالياً نجد أن قطاعات المصارف والأسمنت والاتصالات والتأمين (فقط الشركة الوطنية للتأمين التعاوني) تتمتع بمستويات معقولة من نمو مكرر الربحية، أما بقية القطاعات فأسعارها أعلى من قيمتها الحقيقية.- من المرجح أن تنخفض أسعار النفط عن المستويات المرتفعة التي سجلتها أخيرا والتي اقتربت من مستوى 100 دولار للبرميل. ورغم أن أسعار النفط سجلت في الربع الأخير من عام 2007 أعلى مستوياتها على الإطلاق مما خلق تفاؤلاً موازياً في سوق الأسهم السعودية، إلا أننا نستبعد تكرار ذلك الأداء القوي خلال عام 2008. وربما تلامس أسعار النفط مستوى 100 دولار للبرميل من وقت لآخر لكنها لن تتعدى ذلك المستوى بصورة حاسمة ما لم تطرأ أزمات تتسبب في وصول كميات كبيرة من النفط إلى الأسواق. ومرة أخرى تدخل ظاهرة الأرقام المجبورة في المعادلة حيث يشكل مستوى 100 دولار للبرميل حاجزاً نفسياً مهما لسعر النفط.- أصبحت الاكتتابات العامة الأولية عاملاً مهما في زيادة التفاؤل والبشرى لسوق الأسهم، وهو أمر نرجح استمراره خلال عام 2008. وحتى الآن تم تنفيذ 42 اكتتاباً أولياً عاماً خلال هذا العام شكلت شركات التأمين الجديدة جزءاً كبيراً منها إضافة إلى بعض الشركات الجديدة ذات السمعة القوية مثل شركة البتروكيماويات كيــان وشركة المملكة القابضة.وتم في كل الحالات تداول عمليات الطرح الأولي تلك بأعلى من السعر المعروض، مما عزز الانطباع بأن الاستثمار في تلك الاكتتابات مربح بطريقة شبه مؤكدة. وحيث إن وعاء الاكتتابات العامة الأولية واسع فمن المرجح أن يكون عدد الشركات الجديدة المفتوحة للاكتتاب في عام 2008 أكبر مما كان عليه في عام 2007، وحتى الآن ليس هناك ما يشير إلى نقص في السيولة من شأنه التسبب في عدم تغطية الاكتتابات العامة بل إن الاكتتاب في العمليات الأخيرة تجاوز المبلغ المطلوب بصورة كبيرة.- سيظل المزاج العام بشأن الاقتصاد قوياً خلال عام 2008 خاصة مع استمرار النمو في القطاعين النفطي وغير النفطي على حد سواء. وبالرغم من الجدل المحتدم حول قضيتي التضخم وتخفيض قيمة الريال إلا أنه في الواقع تم التسليم بأنهما عاملان مرتبطان بمعدلات النمو المرتفعة، الأمر الذي يعزز الثقة بسوق الأسهم.مدخل حذر للاستحواذ على الشركات الأجنبيةقامت بعض حكومات دول مجلس التعاون الخليجي خلال الأسابيع القليلة الماضية باغتنام الاضطراب الكبير في أسواق الائتمان العالمية من أجل الاستحواذ على حصص كبيرة في مؤسسات مالية دولية رائدة، الأمر الذي يدل على تنامي نزعة الحكومات الإقليمية تجاه استغلال التدفقات الضخمة من عائداتها النفطية لشراء شركات دولية رفيعة المستوى. ومع أن الحكومة السعودية تعد غائبة بصورة واضحة عن هذه النزعة إلا أننا نعتقد أن هذا التوجه سيتغير بمرور الوقت ولو بصورة تدريجية. وكانت آخر العمليات ضمن سلسلة من الاستثمارات في شركات عالمية رائدة تلك التي تم الإعلان عنها قبل أسابيع أن مستثمراً من دول الخليج لم تحدد هويته استحوذ على حصة بقيمة 1.8 مليار دولار في مصرف يو- بى- إس وذلك عقب إعلان هيئة الاستثمار في أبو ظبي عن شراء حصة تبلغ 7.5 مليار دولار من مجموعة سيتي جروب المصرفية في أواخر تشرين الثاني (نوفمبر). وكانت صناديق استثمارية من الإمارات وقطر قد اشترت خلال الأشهر الستة الماضية حصصاً في مصرف إتش – إس – بي - سي ومصرف دويتشه الألماني وشركة إي إيه - دي- إس لأنظمة الدفاع وبورصة لندن ومجموعة كارلايل وشركة سوني. وقد تم تنفيذ عمليات الاستحواذ تلك من خلال هيئات استثمارية تديرها الحكومات تعرف باسم الصناديق السيادية لإدارة الثروة.ولم تنشئ السعودية صندوقا سياديا لإدارة الثروة لكنها بدلاً عن ذلك تدير معظم أصولها الخارجية عن طريق مؤسسة النقد العربي السعودي التي ارتفع إجمالي أصولها الخارجية في السنين الأخيرة تبعاً للزيادة الضخمة في العائدات النفطية السعودية، حيث بلغ في أواخر تشرين الأول (أكتوبر) الماضي 271 مليار دولار (يرتفع المبلغ الإجمالي إلى 329 مليار دولار إضافة إلى موجودات المؤسسات الحكومية المستقلة مثل صناديق التقاعد).الصناديق الخليجيةلعبت الصناديق الحكومية في دول مجلس التعاون الخليجي بصفة عامة دور صناديق موازنة النفط، حيث يتم إيداع الأموال في الصناديق عندما ترتفع أسعار النفط ويتم سحبها واستخدامها في دعم الميزانية عندما تنخفض أسعاره. وتعني عائدات النفط المرتفعة على نحو استثنائي والتي تم تحقيقها في السنين الأخيرة أن بعض الدول المنتجة للنفط في المنطقة تصبح أكثر استعداداً لتحمل المخاطر بأصولها الخارجية، حيث إن دخولها في ذلك النوع من الاستثمارات يضاعف من أهميتها ويتيح لها فرصة تطبيق أفضل الممارسات العالمية ويُمكنها من تنويع سبل استغلال عائداتها من النفط والغاز.هناك برامج استثمارات خارجية نشطة نسبياً تنفذها بعض الشركات السعودية مثل شركة الاتصالات السعودية وشركة سابك. ومن المعلوم أن المستثمرين من القطاع الخاص والقطاعات شبه الحكومية يتمتعون بمرونة الحركة والاستعداد للدخول في استثمارات خارجية وذلك لارتفاع قابليتهم لتحمل المخاطر بنسبة أكبر مما لدى الحكومات. وتمثل الأصول الخارجية لمؤسسة النقد وسادة مالية رئيسية للحكومة تستند إليها في الأوقات التي تشهد انخفاضاً في أسعار النفط، غير أنها لا تبدو كافية للانخراط في عمليات استحواذ خارجي واسعة كما حدث في بعض دول مجلس التعاون الخليجي الأخرى. ومن المرجح أن يتغير هذا الموقف بسبب التوقعات باستمرار تسجيل فوائض ضخمة في الميزانية لعدة سنوات مقبلة.أدت التصريحات الواضحة والصريحة التي أدلى بها وزير المالية السعودي قبيل انعقاد قمة رؤساء دول مجلس التعاون الخليجي في الدوحة مطلع كانون الأول (ديسمبر) إلى التخفيف من ضغوط المضاربة على الريال، حيث انخفض سعره من مستوى 3.68 ريال للدولار في 28 تشرين الثاني (نوفمبر) وهو أعلى سعر يسجله منذ 21 عاماً إلى مستوى 3.745 ريال وهو سعر لا يبعد كثيراً عن سعر صرفه الذي حافظ عليه فترة طويلة. ولقد أدى هذا الانخفاض إلى سد الفجوة التي حدثت بين سعر الصرف الرسمي وسعر الصرف في السوق، لكن مسلسل رفع قيمة الريال ما زال يتوالى، حيث حدث انقسام واضح بين أعضاء دول مجلس التعاون الخليجي في قمتهم الأخيرة، إذ يرى فريق الالتزام بنظام سعر الصرف الحالي (كالسعودية)، بينما يرى الفريق الآخر ضرورة إجراء بعض التعديل لمكافحة التضخم المحلي (كقطر والإمارات). من ناحية أخرى يواصل مجلس الاحتياطي الفيدرالي سياسة خفض أسعار الفائدة، حيث لجأ في 11 كانون الأول (ديسمبر) الجاري إلى تخفيض سعر الفائدة على أرصدة البنوك لديه بواقع 25 نقطة أساس إضافية (ربع نقطة مئوية) ومن المنتظر إجراء المزيد من عمليات التخفيض. ويشير كل من هذين العاملين إلى أنه من المرجح حدوث ضغوط متواترة لرفع قيمة الريال، حيث ينعكس هذا الأمر على السعر الآجل للريال مقابل الدولار لمدة سنة، وهو مؤشر يقيس توقعات السوق لما سيكون عليه سعر الصرف لمدة عام الذي يبلغ حاليا 3.68 ريال مقابل الدولار بتاريخ 17 كانون الأول (ديسمبر).ردة الفعل من مؤسسة النقدفي رد فعل على قرار مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي لجأت مؤسسة النقد إلى خفض سعر إعادة الشراء العكسي بواقع 25 نقطة أساس ليصبح 4 في المائة بينما أبقت على سعر إعادة الشراء دون تغيير عند مستوى 5.5 في المائة. وقد نتج عن هذا الإجراء توسيع المدى بين السعرين إلى 150 نقطة أساس وهو يعد أوسع نطاق يحدث حتى الآن منذ تطبيق نظام الشراء العكسي في أيار (مايو) 1992. وبالنسبة لمؤسسة النقد فإن توسيع ذلك النطاق يؤدي إلى تقليل جاذبية استخدام نظام إعادة الشراء بغرض استنزاف السيولة من القطاع المصرفي (حيث تدفع المؤسسة أسعار فائدة أقل مقابل إيداعات البنوك التجارية مقارنة بسعر الفائدة الذي تتلقاه المؤسسة مقابل الأموال التي تودعها في تلك البنوك) رغم أن مثل تلك التكاليف يمكن امتصاصها بسهولة. ويعد هذا الفارق إلى حد ما خارجاً عن النمط السائد تاريخياً، حيث يشير الرسم البياني إلى اليمين إلى أن مؤسسة النقد تفضل الإبقاء على النطاق السعري عند مستوى 50 نقطة أساس.ولا تساعد أسعار الفائدة المنخفضة, الحكومة على التعامل مع مشكلة التضخم، وكان معدل التضخم قد قفز مرة أخرى إلى 5,4 في المائة في تشرين الأول (أكتوبر) من 4.9 في المائة في أيلول (سبتمبر) وهو تضخم ظل محصوراً في قطاعين هما: المواد الغذائية وإيجارات المساكن. ورغم أن معدل التضخم الشهري في أسعار المواد الغذائية تباطأ قليلاً مقارنة بشهر أيلول (سبتمبر) الذي تأثر بالارتفاع المعتاد للأسعار في رمضان، إلا أنه واصل ارتفاعه حسب المعيار السنوي، حيث بلغ مستوى 7.5 في المائة. أما التضخم في أسعار الإيجارات فقد جاء أسرع مكونات مؤشر التضخم ارتفاعاً، إذ قفز حسب المعيار السنوي كذلك إلى 11.7 في المائة.









    تقدير احتياطيات وموجودات مؤسسة النقد بـ 330 مليار دولار


    - محمد الخنيفر من الرياض - 15/12/1428هـ

    أكدت إحدى كبريات وكالات التقييم العالمية أنها تتوقع "زيادة كبيرة" في الاحتياطيات والموجودات الأجنبية السائلة التي لدى مؤسسة النقد العربي السعودي لتفوق 330 مليار دولار بنهاية العام الجاري. وقالت "ستاندارد آند بورز" على لسان كبار محلليها إنه من المتوقع لهذه الاحتياطيات "أن تفوق 330 مليار دولار بنهاية عام 2007 (بعد أن كانت 136 مليار دولار في عام 2004)، وهو ما يكفي لتغطية نحو 28 شهراً من مدفوعات الحساب الجاري (بما في ذلك التحويلات الخاصة)". وأفاد فاروق سوسة محلل الائتمان في المؤسسة, أن مؤسسته تنظر إلى النظام البنكي السعودي على أنه "سليم من الناحية المالية ويخضع لرقابة قوية". وكشف مؤلف التقرير أن البنوك السعودية تداركت تقلص الطلب على القروض من الأسر السعودية عبر تجميع قوي لها للأموال في الأسواق الرأسمالية الدولية. ويتابع "من المتوقع أن تبلغ نسبة الائتمان المحلي إلى القطاع الخاص 39 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي بنهاية عام 2007". في مايلي مزيداً من التفاصيل:أكدت إحدى كبريات وكالات التقييم العالمية أنها تتوقع "زيادة كبيرة" في الاحتياطيات والموجودات الأجنبية السائلة التي لدى مؤسسة النقد العربي السعودي لتفوق 330 مليار دولار بنهاية العام الجاري. وقالت "ستاندارد آند بورز" على لسان كبار محلليها إنه من المتوقع لهذه الاحتياطيات "أن تفوق 330 مليار دولار بنهاية عام 2007 (بعد أن كانت 136 مليار دولار في عام 2004)، وهو ما يكفي لتغطية نحو 28 شهراً من مدفوعات الحساب الجاري (بما في ذلك التحويلات الخاصة)". وأفاد فاروق سوسة محلل الائتمان في المؤسسة, أن مؤسسته تنظر إلى النظام البنكي السعودي على أنه "سليم من الناحية المالية ويخضع لرقابة قوية". وكشف مؤلف التقرير أن البنوك السعودية تداركت تقلص الطلب على القروض من الأسر السعودية عبر تجميع قوي لها للأموال في الأسواق الرأسمالية الدولية. ويتابع "من المتوقع أن تبلغ نسبة الائتمان المحلي إلى القطاع الخاص 39 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي بنهاية عام 2007". فيما يلي نص التقرير:في عام 2006 بلغ فائض الحساب الجاري ما نسبته 27 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي، ومن المتوقع أن يظل الفائض نشطاً على المدى المتوسط، في الوقت الذي يستمر فيه تصاعد أسعار النفط مع زيادة الإنتاج. ومن المتوقع أن تستمر الصادرات غير النفطية في النمو السريع، وإن كان ذلك من خلال قاعدة متدنية، في الوقت الذي تزيد المملكة العربية السعودية من نفاذها إلى الأسواق بعد انضمامها إلى منظمة التجارة العالمية، إلى أن يؤتي الاستثمار أكله في قطاعي الغاز والمواد البتروكيماوية. وبالتالي ينتظر نمو مخزون المملكة من الاحتياطيات الأجنبية والموجودات السائلة الأخرى التي تديرها "ساما" خلال السنة المقبلة. وتتوقع "ستاندارد آند بورز" أن تكفي هذه الاحتياطيات لتغطية 28 شهراً من مدفوعات الحساب الجاري في عام 2007، مقارنة بمدة 16 شهراً منذ عام 2003. وفي الوقت نفسه عملت الحكومة بسرعة على تجميع مخزونها من الموجودات الخارجية. فإذا أخذنا في الاعتبار الموجودات السائلة الأجنبية الموجودة في القيود على أنها تدار من قبل "ساما"، فإن السعودية كانت تتمتع بمركز المقرض الصافي الذي يكافئ ما يزيد على 130 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2006، وهي نسبة تتوقع "ستاندارد آند بورز" أن تتحسن لتصبح فوق 170 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي بحلول عام 2008.إن ربحية البنوك السعودية من أقوى المعدلات في المنطقة، وذلك بفضل المستويات العالية من الودائع التي لا توجد عليها فوائد، والضبط الجيد للتكاليف، والتركيز على النشاطات البنكية المربحة الخاصة بالأفراد. إضافة إلى ذلك، يغلب على البنوك التجارية أن تكون غنية بالودائع وعالية السيولة. وإن أثر التصحيح الذي شهدته بورصة الأسهم على القطاع البنكي كان محدوداً بسبب الإجراءات الاستباقية التي فرضتها "ساما"، والتي قيدت بموجبها البنوك من انكشافها أمام المستثمرين، وبسبب الكفاءة الرأسمالية العالية والتخصيص السليم. وكانت نسبة الديون غير المنتجة NPLs دون معدل 2 في المائة بنهاية عام 2006، ووصلت نسبة التخصيص 180 في المائة من الديون غير المنتجة. واستجابت البنوك لتقلص الطلب من الأسر السعودية من خلال تجميع قوي للأموال في الأسواق الرأسمالية الدولية. ومن المتوقع أن تبلغ نسبة الائتمان المحلي إلى القطاع الخاص 39 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي بنهاية عام 2007. (انتهى تقرير مؤسسة ستاندرز آند بورز).من المعلوم أن وزارة المالية أوردت بيانات مع إعلان الميزانية للعام المقبل 2008 بشأن مؤشرات الاقتصاد السعودي, وقالت فيها إن مؤسسة ستاندرد آند بورز رفعت التصنيف الائتماني للمملكة من (A+) إلى درجة (AA-)، وأكد تقريرها أن الوضع الاقتصادي والمالي القوي للمملكة سيوفر مرونةً كبيرةً للدولة في إدارة الاقتصاد، وتعد هذه النتائج شهادةً على مصداقية السياسات الحكيمة التي تنتهجها حكومة خادم الحرمين الشريفين والاستقرار الذي تنعم به المملكة. وستعزز هذه النتائج المكانة الاقتصادية للمملكة كبيئة جاذبة للاستثمارات وسيسهل على الشركات السعودية الحصول على التمويل ويخفض من تكلفته.كما تضمن تقرير البنك الدولي عن مناخ الاستثمار لعام 2008م تصنيف المملكة في المرتبة 23 من بين 178 دولة تم تقييم الأنظمة والقوانين التي تحكم مناخ الاستثمار فيها، كما صنف التقرير المملكة ضمن قائمة الدول العشر التي أدخلت إصلاحات على أنظمة الاستثمار فيها لهذا العام.

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 23 / 11 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 32
    آخر مشاركة: 03-12-2007, 11:30 AM
  2. الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 24 / 10 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 22
    آخر مشاركة: 05-11-2007, 08:48 AM
  3. الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 17 / 10 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 01-11-2007, 11:32 AM
  4. الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 30 / 7 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 37
    آخر مشاركة: 13-08-2007, 09:10 AM
  5. الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 18 / 5 / 1428هـ ‏ ‏
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 33
    آخر مشاركة: 04-06-2007, 08:59 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا