شهادة المحلل الفنى المعتمد CFTe1 - مستوى أول

إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123
النتائج 21 إلى 26 من 26

الموضوع: الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 17 / 12 / 1428هـ

  1. #21
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 17 / 12 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس  17 / 12 / 1428هـ نادي خبراء المال


    رغم استمرارية عمليات جني الأرباح
    سوق الأسهم يختتم تعاملات أيامه الثلاثة مرتفعا بقيادة الاتصالات


    عائض المالكي
    اختتم سوق الأسهم السعودية يوم أمس الأربعاء تعاملات أيامه الثلاثة على ارتفاع طفيف بلغ 19.02 نقطة وبنسبة 0.17 في المائة بعد إغلاقه عند مستوى 11415.3 نقطة مصحوبا بحجم تداول بلغ 238.76 مليون سهم وبقيمة إجمالية متراجعة عند 10.41 مليار ريال أبرمت فيها 200.47 ألف صفقة. ومن أصل 108 شركات تم تداول أسهمها يوم أمس ارتفعت أسهم 40 شركة .. فيما تراجعت أسهم 58 شركة أخرى. وبقيت 10 شركات عند مستوياتها السابقة دون تغيير. ?وعلى مستوى التعاملات اليومية شهد مؤشر السوق خلال الأربعين دقيقة الأولى من عمر الفترة ارتفاعا الى قمته اليومية بعد اختراقه حاجز الـ 11500 نقطة وصولا الى مستوى 11542.61 نقطة نتيجة دعم كل من سهم سابك المرتفع في ذات الوقت الى ذروته عند 203.25 ريال وكذلك ارتفاع سهم مصرف الراجحي الى قمته ايضا عند 140.50 ريال في الوقت الذي تواجد فيه سهم الكهرباء مرتفعا عند 16.25 ريال وكذلك سهم الاتصالات المرتفع عند 86.50 ريال .. ولكن عدم تمكن المؤشر العام من الثبات فوق حاجز الـ 11500 نقطة نتيجة فشل كل من سهم سابك والراجحي في الحفاظ على مكاسبهما اليومية جعل مؤشر السوق يدخل في موجة جني أرباح أفقدته كل مكاسبه اللحظية بعد وصوله الى قاعه اليومي عند مستوى 11318.40 نقطة وذلك عند الساعة 12.47 دقيقة لتدخل عندها سيولة شرائية متواضعة عملت على تغطية الخسائر واسترداد جزء بسيط لا يذكر من مكاسبه اليومية بعد تمكن السوق من الإغلاق فوق حاجز الـ 11400 نقطة نتيجة تولي سهم الاتصالات السعودية زمام الأمور حيث ارتفع السهم بنسبة 3.84 في المائة عند 87.75 ريال وسط دعم متواضع لسهم سابك والراجحي المرتفعان بنسبة 0.88 و 1.45 في المائة على التوالي فيما شهدت السيولة المتداولة تراجعا عند مستوى الـ10 مليارات نتيجة إحجام الكثير من المتداولين عن عمليات البيوع المكثفة التي جاءت نتيجتها عملية جني ارباح طبيعية ومطلوبة بعد الارتفاعات التي شهدها المؤشر العام منذ بدء موجته الصاعدة.?اما على مستوى نقاط الدعم والمقاومة فيواجه مؤشر السوق بمشيئة الله يوم السبت القادم مقاومة اولى عند مستوى 11532 نقطة يليه مقاومته الثانية عند 11649 نقطة .. فيما يحظى حال تراجعه بدعم اول عند 11308 نقطة يليه دعمه الثاني عند 11200 نقطة. وعلى صعيد الشركات الأكثر ارتفاعا تصدرت شركة مسك قائمة أعلى الشركات ارتفاعا بنسبة 7.83 في المائة عند 84.25 ريال . تليها العقارية بنسبة ارتفاع بلغت 7.61 في المائة عند 53 ريالا ثم انابيب بنسبة 6 في المائة عند 79.50 ريال. ?من جهة أخرى تصدرت سامبا قائمة أكثر الشركات انخفاضا بنسبة تراجع بلغت -4.12 في المائة عند 180 ريالا تليها القصيم الزراعية بنسبة -3.88 في المائة عند 24.75 ريال ثم السعودي الفرنسي بنسبة تراجع بلغت -3.42 في المائة عند 105.75 ريال.?وفي نظرة على التوزيع النسبي لكميات الأسهم المتداولة بين القطاعات. تصدر قطاع الصناعة قائمة اكثر القطاعات ارتفاعا بالكمية المتداولة بنسبة 43.57 في المائة وبكمية تداول بلغت 104.03 مليون سهم بعد استحواذ سهم كيان السعودية على 16.92 في المائة من إجمالي الكميات المتداولة في السوق تلاه سهم التصنيع بنسبة 3.15 في المائة.وجاء قطاع الخدمات في المرتبة الثانية بكمية تداول بلغت 89.94 مليون سهم وبنسبة 37.67 في المائة بعد استحواذ سهم جبل عمر على 11.67 في المائة من أجمالي الكميات المتداولة في السوق تلاه سهم المملكة بنسبة 4.83 في المائة. قطاع الكهرباء كان في المرتبة الثالثة بنسبة بلغت 6.16 في المائة وبكمية 14.69 مليون سهم بعد استحواذ سهم الكهرباء السعودية على النسبة ذاتها من اجمالي الكميات المتداولة في السوق . فيما جاء قطاع الزراعة في المرتبة الرابعة بكمية تداول بلغت 10.69 مليون سهم وبنسبة 4.48 في المائة بعد استحواذ سهم القصيم الزراعية على 1.94 في المائة من أجمالي الكميات المتداولة في السوق







    توقعات ببلوغه 12 ألف نقطة الأسبوع المقبل
    نتائج البنوك تتحكم في مستقبل مؤشر سوق الأسهم


    تركي سليهم - جدة
    توقع محلل اقتصادي أن يستمر مؤشر سوق الأسهم في الارتفاع خلال الأسبوع المقبل ليقارب 12 ألف نقطة مع توقعات إعلان النتائج المالية للعام الحالي للبنوك السعودية.وقال تركي حسين فدعق لـ«المدينة» إن إسراع البنوك بإعلان نتائجها مع نهاية الأسبوع المقبل سيدفع بالمؤشر إلى الحفاظ على تصاعده المستمر ولكن بشكل طفيف. متوقعا أن تكون أرباح البنوك القيادية في السوق أفضل من العام الماضي وهو ما يحفز المستثمرين في سوق الأسهم على استباق هذه النتائج بالارتفاعات المتتالية.?وعاد فدعق للتوقع بأن السوق قد يشهد جني أرباح قد يستمر إلى تذبذب في الأسبوع بعد المقبل، قبيل الإعلانات التفصيلية للنتائج المالية لبقية الشركات المساهمة، وأشار فدعق في هذا الإطار، إلى أن جني الأرباح هذا يعتبر طبيعيا بالمقارنة مع الارتفاعات المتواصلة التي حققها المؤشر خلال الأسابيع الماضية ولن تكون مؤثرة على مسيرة السوق في المرحلة المقبلة.

  2. #22
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 17 / 12 / 1428هـ

    النفط يواصل مكاسبه فوق 94 دولارا والسوق تترقب المخزون الامريكي

    رويترز - سنغافورة
    واصلت أسعار النفط مكاسبها فوق مستوى 94 دولارا للبرميل امس الاربعاء بينما يتأهب المتعاملون لانخفاض اخر محتمل في مخزونات النفط الخام الامريكية بسبب مشاكل متصلة بالطقس وذلك على الرغم من أن موانئ تصدير النفط المكسيكية أعيد فتحها بعد اغلاقها لفترة قصيرة. اذ ارتفع سعر الخام الامريكي الخفيف في عقود فبراير 17 سنتا الى 30.94 دولار للبرميل بعد أن زاد 82 سنتا يوم الاثنين. وظلت كميات التداول محدودة بسبب العطلة في بريطانيا.?وارتفع مزيج برنت 20 سنتا الى 90.92 دولار للبرميل. ومن المتوقع ان تظهر بيانات المخزون الامريكي التي تصدر متأخرة يوما عن المعتاد اليوم الخميس بسبب عطلة عيد الميلاد هبوطا اخر لمخزونات الخام الامريكية قدره 8.1 مليون برميل وذلك بسبب تراجع الواردات التي ابطأها سوء الاحوال الجوية في تكساس وخليج المكسيك.?كما ينتظر أن تظهر بيانات ادارة معلومات الطاقة الامريكية هبوطا قدره 2.1 مليون برميل في مخزونات الولايات المتحدة من المقطرات وارتفاع مخزونات البنزين 8.1 مليون برميل .. وأعيد فتح موانئ تصدير النفط الرئيسية الثلاثة في المكسيك والتي أغلقت يوم الاحد بسبب سوء الاحوال الجوية. والمكسيك من أكبر ثلاثة مصدرين للنفط الخام للولايات المتحدة. ويجري شحن نحو 80 بالمئة من صادرات النفط المكسيكية من الموانئ الثلاثة.?وكانت مكاسب النفط يوم الاثنين قد تأثرت بتكهن الحكومة الامريكية بأن الطلب على وقود التدفئة في شتى أنحاء البلاد سيكون أقل بنحو 17 بالمئة عن المعتاد هذا الاسبوع وبأن الطقس سيظل معتدلا حتى الاسبوع الاول من يناير .. كما أن ارتفاع الدولار قد يحد ايضا من صعود أسعار النفط. وتحركت العملة الامريكية قرب أعلى مستوياتها في سبعة أسابيع امام الين امس الاربعاء وسط مؤشرات على انتعاش شهية المستثمرين للاقدام على مخاطر.







    البلاتين يقترب من مستواه القياسي والذهب يرتفع

    رويترز - طوكيو
    ارتفع سعر البلاتين مقتربا من مستواه القياسي في معاملات ما بعد عطلة عيد الميلاد امس الاربعاء اذ استمرت المخاوف من عدم كفاية الامدادات في تغذية الاقبال على شرائه. وارتفع سعر الذهب في المعاملات الفورية عن مستواه في أواخر المعاملات الاسيوية أمس الاول يدعمه ارتفاع أسعار المعاملات الاجلة في السوق اليابانية وأسعار النفط الخام. اذ ارتفع الذهب في المعاملات الفورية الى 80.812- 60.813 دولار للاوقية /الاونصة/ من 70.806 - 50.807 دولار في أواخر المعاملات الاسيوية أمس بالمقارنة مع 30.812-10.813 دولار في أواخر المعاملات الامريكية يوم الاثنين الماضي قبل عطلة عيد الميلاد.?وزاد سعر البلاتين في المعاملات الفورية الى 1521 - 1526 دولارا للاوقية بالمقارنة مع 1515 - 1525 دولارا في أواخر المعاملات في أسواق اسيا أمس بالمقارنة مع مستواه?القياسي 1526-1530 دولارا في أواخر المعاملات الامريكية يوم الاثنين. وأدى اضطراب الامدادات من جنوب أفريقيا أكبر منتج للبلاتين في العالم الى نقص المعروض في الاسواق هذا العام ومن المرجح أن يقل العرض عن الطلب في العام المقبل.

  3. #23
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 17 / 12 / 1428هـ

    اقتصاديون ورجال أعمال يتحدثون عن مشروع سكة الحديد المنتظر
    القطارات ستخلق اقتصاديات جديدة للبلاد.. وتفك الاختناقات على الطرق وحركة الطيران


    عبدالمحسن بالطيور - الدمام - علي بلال - الرياض
    أشار عدد من الخبراء ورجال الأعمال والمتخصصين إلى أن المشاريع المنتظرة للسكك الحديدية التي ستربط بين مختلف المدن السعودية ستشكل نقلة نوعية واقتصادية كبرى للمملكة من جميع النواحي.. سواء بالنسبة للركاب العاديين أو بخصوص نقل البضائع بين مختلف المدن، إذ ستساهم في فك الاختناق الموجود حاليا في حركة الطيران وستخفف من كثرة السيارات على الخطوط السريعة بين المدن.. وستساعد في تنشيط الحركة الاقتصادية على الطرق وخاصة في القرى التي تشكل محطات للقطارات.?مميزة للدول الصناعية?بداية.. يؤكد عبدالرحمن بن راشد الراشد «رئيس الغرف التجارية السعودية» أن مشروع ربط دول مجلس التعاون بالسكك الحديدية أمر في غاية الأهمية في تقوية وتوثيق العلاقات الاقتصادية والاستثمارية بين البلدان الخليجية لأهمية السكك الحديدية في سرعة نقل البضائع والسلع والمنتجات وانسيابها من المصانع إلى المستهلكين مباشرة ومن شأن الربط الحديدي بين الدول الخليجية ربط المنشآت والمصانع بين دول مجلس التعاون بشكل يجعل الوصول إلى الهدف أكثر سهولة مشيرا إلى أن المعروف أن السكك الحديدية هي الخطوط الأكثر تميزا للدول الصناعية الكبرى التي تربط السكك الحديدية مدنها الصناعية ومناطقها بموانئها ومناطق تصديرها في شبكة تتميز بالدقة والأمان حيث إن السكك الحديدية من أكثر الخطوط أمانا وفاعلية خاصة في مجال الربط الصناعي وانسياب السلع.?مشاريع وطنية ضخمة?وأوضح عبدالله العمار «رئيس اللجنة الوطنية للمقاولين بالغرف التجارية» أن مشروع الربط الحديدي يعد من المشاريع العملاقة التي ستحقق طفرة كبرى في خدمات النقل والمواصلات بما يخدم مسيرة النهضة الاقتصادية في المملكة. مؤكدا على الأثر الكبير والنتائج الاقتصادية لهذا المشروع الحضاري التي سيكون لها الدور الأساسي في تحقيق تغيّر حضاري تنموي في مناطق كثيرة من المملكة ومنها مستوى الخدمات المقدمة لضيوف الرحمن والمعتمرين والزوار وللحركة السياحية حال وجود ربط حديدي بين مدن المملكة. وقال العمار إن المشروع يمثل نقلة نوعية غير مسبوقة ستقدم دفعة قوية لخطط التنمية على صعيد تيسير سبل الانتقال بين هذه المناطق الحيوية وتنمية المناطق المحيطة بها وما يشمله ذلك من تنمية متكاملة اقتصاديا واجتماعيا. وأشار العمار إلى أن مشروع الربط بين دول مجلس التعاون أحد المشاريع الحيوية الضخمة بين دول المجلس وهو المشروع الذي يعول عليه كثيرا في زيادة آفاق التعاون الاقتصادي بين بلدان الخليج وتوثيق الروابط الاقتصادية والاستثمارية بين هذه البلدان، كما أنه سيعمل على إلغاء مختلف العوائق التي تؤثر على توثيق الترابط الاجتماعي بين أفراد الأسرة الخليجية الواحدة. وأضاف العمار أن ما سيطرح قريبا هو مشاريع سكك حديدية داخلية لربط شرق المملكة بغربها بنظام الاستثمار (GOT) بالإضافة إلى مشروع سكك حديدية تربط مناطق التعدين بشمال المملكة وفي منطقة حزم الجلاميد والزبيرة والتي تتضمن إنشاء سكك حديدية لنقل الألمنيوم والبولسايت والفوسفات وغيرها من المعادن وتوقع أن تطرح قريبا، وتوقع أيضا إقامة تحالفات عملاقة بين مجموعات اقتصادية من المملكة والعالم للتنافس على تنفيذ هذه المشاريع. وشدد العمار على أن مشروعات السكك الحديدية بالمملكة تعتبر نواة جيدة لربط دول مجلس التعاون والدول العربية بالسكك الحديدية بهدف تعميق العلاقات وتطويرها إلى أفضل المستويات بين هذه البلدان، وتوقع العمار أن يكون لربط الدول العربية بالسكك الحديدية دور إيجابي كبير يتمثل في دخول الدول العربية إلى آفاق أرحب من التعاون الاقتصادي والاستثماري، إلا أن ذلك يتطلب المزيد من إلغاء القيود الجمركية والمعوقات التي تقف حائلا دون انسياب السلع والمنتجات وحركة المواطنين بين هذه الدول. وبيّن خالد العبدالكريم «عضو غرفة الشرقية» أن الكثير من رجال الأعمال والاقتصاديين خاصة الصناعيين منهم ليس في المملكة فقط ولكن في منطقة الشرق الأوسط يتطلعون إلى أن تصبح شبكة السكك الحديدية في الشرق الأوسط قريبا واقعا ملموسا، في الوقت الذي تتطلع فيه الكثير من الحكومات إلى تطوير بنية تحتية حديثة للسكك الحديدية، باعتبارها وسيلة لتخفيف الازدحام المروري والتلوث الناجم عن حركة المرور، ولزيادة الروابط التجارية والصناعية والاقتصادية بين دول المنطقة. وأضاف العبدالكريم أن الكثير من الخبراء والاقتصاديين إلى دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية باعتبارها نواة ينظرون لمثل هذا المشروع العملاق الذي سيربط كافة مدن المملكة.?الوسيلة الأكثر أمنًا?من جانبه يشير سامي العبدالهادي «رجل أعمال ومستثمر» إلى أن مشروع ربط دول مجلس التعاون من المشاريع العملاقة ويستحق أن يكون في الصدارة لأهميته البالغة سواء في المجالات الاقتصادية أو الاجتماعية، وقال: الكل يعلم الدور الذي تلعبه السكك الحديدية في الربط بين المدن الصناعية والموانئ أو بين المصانع والأسواق وكذلك في ربط المدن والموانئ أو بين المصانع والأسواق وكذلك في ربط المدن مع بعضها بشبكة من الطرق الحديدية التي تعتبر من أكثر الطرق أمانا. وأكد العبدالهادي أن من ضمن أبرز إيجابيات القطار كوسيلة مواصلات هي في توافر جميع الخدمات التي تتوافر على الأرض في القطار بالإضافة إلى كونه وسيلة مريحة جدا تتوافر فيها أفضل المواصفات والمقاييس، وتمثل وسيلة مناسبة جدا لتنقل العائلات بين مختلف المدن والمناطق، وشدد على أنه يجب أن يتم ربط مدينة الجبيل بخط الدمام الرياض ثم من الرياض إلى جدة لأن في ذلك ربط أهم مناطق المملكة الثلاث بالسكك الحديدية وبعد ذلك يأتي ربط مدينة جدة بشمال المملكة أو الخط الذي تقرر طرحه للاستثمار في ربط مناطق التعدين بشمال المملكة والذي يصل إلى رأس الزور على الخليج العربي، ويعتقد العبدالهادي أنه باكتمال هذا الخط سيتم الانتهاء من أهم الخطوط الحديدية بالمملكة تمهيدا للربط مع دول مجلس التعاون. وأكد العبدالهادي أيضا أن أي ربط بالسكك الحديدية بين مدن ومناطق المملكة المترامية الأطراف من الشمال إلى الجنوب ومن الشرق إلى الغرب هو في صالح بلادنا وفي مختلف القطاعات ويستلزم ذلك تضافر جميع الجهود للقطاعات العامة والخاصة لمشاريع السكك الحديدية الضخمة ذلك أن المستفيد من هذه المشاريع جميع أفراد المجتمع وجميع القطاعات العاملة فيه.?فوائد لا تحصى?أما محمد سعد المعجل «عضو اللجنة الصناعية بالغرفة» فيؤكد من جانبه أن ربط دول مجلس التعاون الخليجي بخطوط السكك الحديدية من المشاريع العملاقة التي ستكون لها فوائد جمة على كافة المستويات ولكافة القطاعات وخاصة في المجالات الاقتصادية، حيث سيرفع ذلك من الكفاءة في مستوى العلاقات الاقتصادية والاستثمارية البينية بين هذه البلدان ثم بينها وبين البلدان العربية وغير العربية، وسيساهم في إيجاد تكتلات اقتصادية في مختلف المجالات ثم على المستوى العام بين هذه الدول.. ويعتقد المعجل أن مشاريع ربط المملكة بدول مجلس التعاون يجب أن تتواكب مع مشاريع ربط مناطق المملكة الأخرى بالسكك الحديدية ومن بينها المنطقة الغربية والشمالية.. ويشير المعجل إلى أن ربط المملكة بدول مجلس التعاون بالسكك الحديدية سيرسم آفاقا للمستقبل.?المشروع الحلم?ويقول عبدالعزيز الجلعود «رجل أعمال»: إن مشروع ربط دول مجلس التعاون مع المملكة بالسكك الحديدية كان من المشاريع التي طالما حلمنا بها ونتمنى أن يتحقق في أقرب وقت ممكن، فآثاره الإيجابية على اقتصادات دول مجلس التعاون ليس لها حدود ويجب أن لا ينظر للموضوع من ناحية تكاليفه الاقتصادية، ولكن إلى تأثيره الاقتصادي الفعّال على المدى البعيد، وكما نعلم جميعا فإن السكك الحديدية مرتبطة بالنهضة الصناعية في أوروبا والولايات المتحدة وكان إنشاء السكك الحديدية مواكبا للصناعة لأهمية السكك الحديدية في نقل المنتجات والسلع والبضائع والأفراد بين المدن الصناعية والمصانع إلى الموانئ وإلى المدن المختلفة كما استخدمت السكك الحديدية كخطوط إنتاج بين فروع المصانع، وبالنسبة لدول مجلس التعاون فإن ربط مناطق المملكة الشرقية والغربية والشمالية والجنوبية ومن ثم ربطها بسكك حديدية مع دول مجلس التعاون يمثل خطوة متقدمة على طريق تطوير كفاءة التعاون الاقتصادي والعلاقات الاجتماعية بين هذه البلدان التي يفترض أنها تؤلف كتلة اقتصادية واجتماعية واحدة حيث تتشابه الاقتصادات كما تتشابه العادات والتقاليد.?عمود فقري للصناعة?والأمر يؤكده أيضا الدكتور بسام بودي «رجل أعمال ومستثمر» والذي يشير إلى أن إنشاء السكك الحديدية في أي بلد يمثل قيمة اقتصادية كبيرة جدا يجب أن لا تقاس بالتكلفة الكبيرة أو الباهظة لأن الفائدة التي تحققها للاقتصاد الوطني على المدى الطويل فائدة عظيمة، فمعروف أن النقل بالسكك الحديدية هو بالإضافة إلى أنه يخفف الضغط عن النقل البري بواسطة الشاحنات والمركبات المختلفة فإنه الأكثر أمنا والأرخص سعرا والأكثر راحة للركاب، كما أنه يمثل النقل بالقطارات الأكثر شعبية في بلاد العالم وخلاف هذا وذاك فإن في إنشاء السكك الحديدية والنقل بالقطارات فوائد كبيرة خاصة للصناعة والاقتصاد من حيث انسياب السلع والمنتجات من المصانع إلى الأسواق وإلى موانئ التصدير بسهولة ويسر وكذلك تبادل السلع والمنتجات الوسيطة والمتكاملة وقطع الغيار بين المصانع المنتجة.?مناخ صحي للإنتاج?من جهته أكد مدير اللجنة الوطنية للسلامة المرورية الدكتور علي الغامدي أن تنفيذ مشروعات سكك الحديد على مستوى المملكة سيوجد مناخا صحيا للإنتاج والاستثمار والتنمية والتطوير ستترتب عليه آثار إيجابية كبيرة بالنسبة لآلية العمل والمقاصد النهائية لعملية التنمية المستدامة وتتمثل هذه الآثار في الأمان والراحة للمسافرين، انخفاض نسبة الحوادث، والكفاءة والاقتصاد في عمليات النقل، وتحقيق الهدف في وصول السلع والخدمات والأفراد في زمن أقل وحالة أفضل، اختصار الوقت وتوفير الطاقة، توفير بيئة أقل تلوثا على حياة البشر والكائنات الحية الأخرى، تخفيض نسبة العادم والتالف من المواد، تأمين السلع والخدمات بكم أكبر وأسعار أقل، تيسير البدائل الموضوعية لنقل البضائع وانتقال البشر، تحفيز شركات نقل جديدة للدخول في السوق مما يؤدي إلى عرض أكبر وأسعار أقل وبدائل أكبر أمام المواطن، وإحداث توازن بين قطاعات الاقتصاد العاملة في المجتمع، وتسهيل انتقال الأفراد من داخل المملكة وخارجها. وقال الغامدي: لاشك أن تلك المشاريع تعد مشاريع إستراتيجية مهمة على مستوى المملكة حيث ستعمل على ربط المملكة بالدول المجاورة بشبكة حديثة من الطرق لتنامي حركة المسافرين إلى المملكة ودول الخليج واليمن عبر المنافذ، أما على الجانب الاقتصادي فسوف يؤدي اكتمال تلك المشاريع إلى ازدهار اقتصادي كبير إذا أحسن استغلال هذا الوضع من خلال تطوير البنية الاقتصادية وبناء مشاريع ليس لتلبية الطلب المتوقع وزيادته بل لجذب المسافرين إلى قضاء بعض الوقت في المملكة وما يترتب على ذلك من مردود على حركة الاقتصاد تتواكب مع الوضع الجديد من خلال مشاريع خدمية وتجارية جذابة.







    «تداول» تكرّم «مستثمر» على جهودها في تجارب النظام الجديد

    المدينة - جدة
    كرّمت السوق المالية السعودية «تداول» شركة تطوير العالمية للبرمجيات الحاسوبية «مستثمر» على جهودها وتجاوبها مع مشروع تطوير نظام تداول الجديد الذي أطلقته السوق مؤخرا.?وكانت «مستثمر» التي تعتبر أحد مزودي المعلومات الفورية لسوق الأسهم السعودية قد أنجزت التجارب وتحديث معلوماتها طبقا لنظام تداول الجديد بشكل فاعل.?وتسلّم درع التكريم المهندس أيمن محمد فقيه «الرئيس التنفيذي لشركة تطوير العالمية للبرمجيات الحاسوبية»، والذي أشاد بالتعاون الكبير الذي تبذله السوق المالية السعودية في تطوير نظام تداول ليكون أكثر فعالية للمستثمرين والمتعاملين في سوق الأسهم السعودية.وتعتبر برامج «مستثمر» مجموعة من أفضل مقدمي المعلومات الفورية لسوق الأسهم السعودية، حيث تقدم مجموعة من التحليلات والبرامج والمعلومات التي تساعد المستثمرين على اتخاذ قراراتهم في تداول الأسهم.

  4. #24
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 17 / 12 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس  17 / 12 / 1428هـ نادي خبراء المال


    التذبذب الحاد يكبح جماح المسيرة الخضراء للمؤشر العام

    أحمد حنتوش - الدمام

    تمكنت سوق الاسهم السعودية من اللحاق بقاطرة الارتفاع الطفيفة الخضراء قبيل إغلاق السوق ، بعدما أضافت خلال تداولاته أمس 19 نقطة وبنسبة بلغت 0.17 بالمائة في الوقت الذي فقد فيه المؤشر العام خلال جلسة اول امس 210 نقاط.
    و تذبذب السوق خلال جلسة امس في حدود 244 نقطة بعد افتتاحه على إنخفاض في المؤشر العام وذلك عند مستوى 11396 نقطة بينما سجل السوق 11542 نقطة كأعلى مستوى ليصل عند مستوى 11318 نقطة كأدنى مستوى وصل اليه السوق .
    وفي جلسة أمس تجاوز حجم التداول 10.4 مليار ريال وبتداول 238 مليون سهم مرت عبر 200 ألف صفقة توجهت 40 شركة نحو الإنخفاض فيما اتخذت 58 شركة فقط الصعود .
    وعلى مستوى قطاعات السوق كان الإتصالات الأكثر إرتفاعاً و بنسبة 3.05 بالمائة، فيما جاء قطاع الخدمات في المرتبة الثانية بنسبة ارتفاع بلغت 0.98 بالمائة وحل قطاع الصناعة في المرتبة الثالثة بنسبة 0.69 بالمائة.
    في المقابل شهد مؤشر قطاع الكهرباء انخفاضا في مؤشره بنسبة 1.54 بالمائة ليكون أكثر القطاعات التي شهدت إنخفاضاَ في مؤشرها .
    فيما جاء قطاع الزراعة في المرتبة الثانية بعدما فقد 1.31بالمائة .
    وعن الشركات الاكثر ارتفاعا في تداولات امس فكانت اسهم شركة مسك الأولى من حيث الشركات المرتفعة في السوق يوم امس بنسبة 7.83 بالمائة تلتها اسهم شركة العقارية بنسبة وصلت الى 7.61 بالمائة، ثم شركة أنابيب بنسبة ارتفاع بلغت 6بالمائة.
    وعن الشركات الاكثر انخفاضا فتصدرت اسهم مجموعة سامبا المالية الأكثر انخفاضا في سوق الاسهم بعدما خسرت بنسبة 4.12 بالمائة وتأتي من خلفها اسهم شركة القصيم الزراعية وبنسبة انخفاض كانت 3.88 بالمائة ثم سهم البنك السعودي الفرنسي بنسبة بلغت 3.42بالمائة.
    ومع إغلاق مؤشر السوق يوم امس حققت اسهم شركة كيان السعودية الاكثر نشاطا بالكمية بعدما تم تداول 40.3 مليون سهم من اسهم الشركة، فيما جاءت شركة جبل عمر في المرتبة الثانية بعدما تم تداول 27.8 مليون سهم ثم شركة كهرباء السعودية بعدد 14.6مليون سهم.
    وعلى صعيد الشركات الاكثر تداولا من حيث القيمة السوقية كانت كيان السعودية الاولى بعدما وصلت القيمة السوقية التي تم تداولها في اسهم الشركة الى 1.14 مليار ريال ثم أسهم شركة جبل عمر وبتداول 800 مليون ريال في اسهمها ثم شركة الإتصالات بتداول 535 مليون ريال.







    دراسة زيادة الأجور للعاملين بالدولة
    خفض الضريبة على أرباح الشركات الأجنبية من 55 إلى 15 بالمائة في الكويت


    ا ف ب - الكويت

    وافق مجلس الأمة الكويتي امس على قانون خفض الضريبة على أرباح الشركات الاجنبية العاملة في الكويت الى 15 بالمائة ،بعد ان كانت تبلغ 55 بالمائة بهدف تشجيع الاستثمارات الأجنبية. وبعد التصديق عليه من قبل أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الصباح سيحل هذا القانون الذي كان موضع نقاش منذ عدة سنوات بعد طرحه من قبل الحكومة، مكان قانون سابق صدر في 1955. وأيّد القانون الجديد 36 نائبا وعارضه 17. وقال وزير المالية الكويتي مصطفى الشمالي أثناء مناقشة القانون: إن الكويت تحتل مرتبة متأخرة بين دول الخليج العربية الغنية بالنفط من حيث جذب الاستثمارات الاجنبية، حيث لم تتعدّ قيمتها 300 مليون دولار في 2006 مقابل 18.7 مليار دولار في الإمارات مثلا. وسيطبق هذا القانون على الشركات الاجنبية العاملة في الكويت وعلى الوكلاء الكويتيين الحصريّين للشركات الاجنبية.
    ويندرج هذا القانون الجديد في إطار سلسلة من الإجراءات التي اتخذتها الحكومة الكويتية لتنشيط الاقتصاد وتشجيع الاستثمارات الاجنبية في الكويت.
    ومن ناحية أخرى ،قال الوزير: إن بلاده تدرس زيادة الأجور الشهرية للعاملين بالدولة بمقدار 50 دينارا (182 دولارا) ، وكان مجلس الأمة طالب بزيادة الأجور بواقع 50 دينارا في الشهر للتخفيف من أثر ارتفاع التضخم.
    قال الوزير: إن مجلس الوزراء مازال يدرس الأمر , وبلغ معدل التضخم السنوي في الكويت 2ر6 في المائة في سبتمبر وهو مستوى قياسي بفعل ارتفاع أسعار النفط وتكاليف الإسكان.
    وفي نوفمبر قالت الحكومة :إنها تعمل مع البنك الدولي لدراسة أجور العاملين بالحكومة، وان الدراسة ستكتمل في فبراير , ويعمل أكثر من 90 في المائة من الكويتيين بالقطاع العام.

  5. #25
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 17 / 12 / 1428هـ

    نقي : تطوير الكوادر لضمان تفعيل السوق
    السوق الخليجية المشتركة تساهم في زيادة التبادل التجاري بـ «30» بالمائة


    أحمد حنتوش - الدمام

    نجاح السوق الخليجية الموحدة التي ستنطلق في يناير المقبل يرتبط بقدرة الأجهزة ذات العلاقة في دول الخليج على تأهيل وتطوير الكوادر العاملة في القطاعات الحكومية في دول الخليج لتوافر كافة الإمكانيات من ناحية القوانين والإجراءات والقدرة المالية والخبرات التي تدعم نجاح المشروع الخليجي.
    وأوضح الأمين العام لاتحاد مجلس الغرف الخليجي عبدالرحيم نقي خلال مؤتمر صحفي امس ان دول الخليج قادرة على تطبيق السوق الخليجية المشتركة لقدرتها على تأهيل الكوادر في القطاعات ذات الصلة في كافة دول الخليج لضمان الوصول للهدف المنشود من السوق المشتركة التي تدعم بدورها الإقتصاد المحلي لدولنا.
    واشار الى ان المشكلة التي تعيق نجاح المشروع هي عدم تفهم بعض كوادر القطاعات للإجراءات المتبعة في تطبيق المشروع التي يمكن ان تعيق النجاح، ولاتزال هناك عدة قطاعات بحاجة ماسة لرفع المفهوم لديها في تطبيق المشروع بالعديد من الدورات والاطلاع على التجارب الدولية في تطبيق الاسواق المشتركة خاصة تجربة دول أوروبا في إنشاء سوق اوروبية مشتركة لتطبيقها في الخليج .
    المردود الاقتصادي
    وأضاف نقي ان الرؤية الاقتصادية الخليجية لها العديد من المردودات على الاقتصاد المحلي الخليجي وأهمها ان يكون لدول الخليج قوة تفاوضية مع الدول الكبرى بعد اتحادها، إضافة الى قدرتها على كبح جماح التضخم في دول الخليج وايجاد استراتيجيات دولية مع الدول الأخرى والقوة الشرائية، اضافة الى أهميتها من الناحية السياسية . ففي الوقت الحالي اصبحت الدول المؤثرة اقتصادياً اصبحت تمتلك جانبا سياسيا مهما في السياسة الدولية. وطالب نقي الجهات ذات العلاقة خاصة الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي بإشراك القطاع الخاص في اتخاذ القرارات الخاصة بالشأن الخليجي لأهمية القطاع الخاص كونه المنفذ لمثل هذه القرارات التي تصدر من قبل الجهات الحكومية في دول الخليج . وشدد على أهمية الإشراك لخدمة تفعيل قرار السوق الخليجية الموحدة وضمان مواكبتها للمتغيرات الحاصلة عالمياً.
    المعوقات
    وقال ان من أهم المعوقات التي تقف أمام السوق المشتركة اختلاف تطبيق الإجراءات في نقل البضائع والسلع بين دول الخليج وعلى الرغم من قيام الاتحاد الجمركي فان ذلك يعود لاختلاف التطبيق وليس في القوانين التي تمت الموافقة عليها وفي حالة استمرار الحال على ما هو يعتبر معوقا كبيرا لاهدافنا ،اضافة الى أهمية تطبيق المواصفات القياسية المعتمدة دولياً ونحتاج للعديد من المواصفات القياسية الدولية.
    وقال نقي سيتم تطبيق السوق الخليجية الموحدة في الموعد المحدد لها بعد الانتهاء من العديد من الإجراءات الخاصة بالسوق وهناك عدد منها يتم العمل عليها في الوقت المقبل، إضافة الى تعديل بعض الإجراءات والقوانين لمواكبتها.
    التبادل التجاري
    وتوقع نقي أن تزيد نسبة التبادل التجاري بين دول مجلس التعاون الخليجي بعد قيام السوق الخليجي المشتركة 30 بالمائة.
    وقال إن القطاع الخاص لديه مطالب محددة يتطلع الى أن تسارع الأجهزة المعنية في مجلس التعاون إلى التجاوب معها لكي تتحقق شراكة كاملة في بناء التنمية، خاصة أن المتغيرات الراهنة تستوجب العمل على وضع استراتيجية لتطوير الدور المستهدف للقطاع الخاص في تحقيق أهداف التنمية الاقتصادية الخليجية، من أجل تنويع القاعدة الإنتاجية لاقتصاديات دول المجلس، وتقليل الاعتماد على الموارد النفطية، وتخفيف الأعباء المالية عن كاهل الميزانيات العامة، مما يعزز من زيادة نسبة مساهمة القطاع الخاص في الناتج المحلي الإجمالي لدول المجلس.
    الخطط الاستراتيجية
    وعن رؤية الاتحاد في العام المقبل بين الأمين العام ان لدى الاتحاد العديد من الخطط الاستراتيجية التي تعمل عليها لتطبيقها العام المقبل التي تتركز على تعديل اللوائج والأنظمة الداخلية في اتحاد الغرف والتركيز على اساسيات تفعيل خطة العمل وتطويرها وفق المعطيات في الفترة الحالية لمواكبتها بإعادة الهيكلة الداخلية والاستعانة بالعديد من الكوادر المؤهلة، اضافة الى دمج دور سيدات الأعمال والعنصر النسائي وإنشاء مركز استشارات اقتصادية وإدارية وتنظيم الفعاليات وتوطين التوظيف والتدريب في دول الخليج بالتعاون مع شركاء استراتيجيين وشركات متخصصة،
    اضافة الى ذلك إقرار اللجان وتأسيس اللجان القطاعية وطريقة عملها وتفعيل سبل التعاون مع الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي.







    ارتفاع أسعار النفط والأسواق تتطلع إلى بيانات المخزون الأمريكي

    الوكالات - سنغافورة

    واصلت اسعار النفط صعودها متجهة نحو 95 دولارا للبرميل امس «الاربعاء» وسط توقعات بهبوط جديد لمخزونات الخام الامريكية وذلك على الرغم من أن موانيء تصدير النفط المكسيكية أعيد فتحها في اعقاب موجة برد ساعدت في ارتفاع اسعار الوقود قبل العطلات. وزاد سعر عقود مزيج النفط الخام الأمريكي الخفيف لشهر فبراير المقبل 50 سنتا إلى 63ر94 دولار للبرميل بعد ارتفاعها 82 سنتا الاثنين الماضي وكان حجم التداول هزيلا, وارتفعت اسعار العقود الآجلة لمزيج النفط الخام برنت 80 سنتا الى 50ر93 دولار للبرميل.
    ومن المتوقع ان تظهر بيانات المخزون الأمريكي التي تذاع متأخرة يوما عن المعتاد اليوم «الخميس» بسبب عطلة عيد الميلاد هبوطا آخر لمخزونات الخام الأمريكية قدره 8ر1 مليون برميل وذلك بسبب تراجع الواردات التي ابطأها سوء الأحوال الجوية في تكساس وخليج المكسيك.
    ومن المنتظر ايضا ان تظهر بيانات ادارة معلومات الطاقة الامريكية هبوطا قدره 2ر1 مليون برميل في مخزونات الولايات المتحدة من المقطرات وزيادة مخزونات البنزين 8ر1 مليون برميل وذلك وفق ما أسفر عنه استطلاع مبدئي أجرته رويترز لآراء المحللين.
    وأعيد فتح موانيء تصدير النفط الرئيسية الثلاثة في المكسيك والتي أغلقت يوم الاحد الماضي بسبب سوء الاحوال الجوية.

  6. #26
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 17 / 12 / 1428هـ

    اقتصاد الـعالم في 2007: بداية نهاية النمو الجيد

    الوكالات - العواصم

    تشير الارقام والمؤشرات الى ان عام 2007 كان انتقاليا مضطربا، اذ بدأت المشاكل التي تضمنتها فترة النمو المطرد منذ مطلع القرن في التفاقم تمسك بخناق الاقتصاديات الرئيسية في الغرب لتحد من النمو وتفجر العديد من الازمات , في الوقت نفسه واصلت الاقتصاديات الصاعدة في مقدمتها الصين والهند، النمو بمعدلات استثنائية تصل الى حد يقرب من الغليان كما في الصين.
    قطاع الخدمات
    من ملامح 2007 اقتصاديا الفورة الكبيرة في سوق صناعة الطيران وعودة إيرباص الاوروبية لتحتل مكانتها الاولى في المبيعات التي سلبتها اياها لمرة منافستها الامريكية بوينغ , في المقابل تراجعت صناعة السيارات الامريكية تماما امام الشركات الآسيوية والاوروبية بعد سنوات من تراجع المبيعات والخسائر.
    وربما كان اهم ملمح في حركة الاقتصاد العالمي هو بروز اهمية القطاع الخدمي على حساب بقية قطاعات الاقتصاد التقليدية، وكان قطاع الخدمات المالية في بؤرة الضوء معظم السنة.
    فالاسواق المالية شهدت تذبذبات واضحة، وان لم تتعرض لانهيارات كارثية وينتهي العام والقطاع المصرفي العالمي يعاني ازمة خانقة نتيجة الانكماش الائتماني الذي أدت اليه ازمة انهيار سوق العقارات الامريكية وما صاحبها من ازمة قروض عقارية رديئة.
    ومع استمرار ارتفاع اسعار الطاقة والسلع الاولية وغيرها بدأ الناس في مختلف دول العالم يشعرون بضغط التضخم , ومع ان الطبيعي في تلك الحالة ان تعمد البنوك المركزية الى رفع اسعار الفائدة لكبح جماح التضخم اضطرت تلك البنوك في غالبية الدول الصناعية الرئيسية الى خفض اسعار الفائدة لمساعدة الاقتصاد على استعادة حيويته عن طريق تنشيط الاقتراض الاستثماري وللانفاق الاستهلاكي.
    وان شذت الصين عن القاعدة فرفعت سعر الفائدة نقطة مئوية كاملة بنهاية العام، لتصل الى 14.5 في المائة، للحد من الغليان في اقتصادها سريع النمو ـ وتلك اكبر زيادة في سعر الفائدة في الصين في خمس سنوات.
    وبنهاية 2007 ضخت البنوك المركزية في الدول الصناعية الكبرى عشرات المليارات من الدولارات في القطاع المصرفي لحل مشاكل السيولة، وهو اجراء تكرر منذ الصيف حين بدأت ازمة الانكماش الائتماني.
    اشتعال النفط
    بدأت اسعار النفط تعاملات العام في حدود مستوى الـ50 دولارا للبرميل لتنهي العام وهي تحوم قرب 100 دولار للبرميل. وهكذا تضاعفت اسعار النفط تقريبا خلال 2007، لتسهم الى حد كبير في توفير فوائض نقدية هائلة للدول المصدرة للطاقة مثل روسيا ودول الخليج.
    واذا كان ارتباط العملات الخليجية بالدولار أدى الى تدهور القدرة الشرائية للاموال الخليجية فان حجم الفوائض النقدية سهل على تلك الدول تفادي الاثار السلبية لمشاكل الاقتصاد العالمي.
    كما ادت الفوائض المالية تلك الى زيادة الاستثمارات الخارجية للدول النفطية عبر عمليات استحواذ وشراء صناديق حكومية لاصول وشركات وأسهم في الغرب وبقية العالم.
    واثار ذلك مخاوف غربية من استثمارات الصناديق السيادية ـ اي التي تملكها دول او حكام دول ـ في اقتصاداته. وكان موضوع الصناديق السيادية القضية الرئيسية في اجتماعات الدول الصناعية السبع الكبرى في الخريف.
    ولم تثر استثمارات تلك الصناديق أي مشكلة طوال سنوات عملها الطويلة، بل على العكس كانت في الاغلب عاملا من عوامل زيادة نمو الناتج المحلي الاجمالي في الدول التي تعمل بها.
    لكن دولا جديدة دخلت دائرة صناديق الثروة السيادية، بتخصيص جزء من فوائضها النقدية من ميزانها التجاري الايجابي الهائل ومدخراتها من العملات الاجنبية.
    ومع انه يصعب تقدير اجمالي ما تديره صناديق الاستثمار السيادية تلك، تقدر وزارة الخزانة الامريكية والبنوك الاستثمارية العالمية الكبرى ما تديره تلك الصناديق بما بين 1.9 تريليون دولار و2.5 تريليون دولار.
    ورغم حجم الاستثمارات، لا تبدو كبيرة بالمقارنة مع حجم الاقتصاد الامريكي البالغ 12 تريليون دولار، او حجم التداولات المالية المقومة بالدولار مثلا والتي تزيد على 50 تريليون دولار، او قيمة التداولات المالية العالمية التي تصل الى 165 تريليون دولار.
    بدأت مشاكل الاقتصاد العالمي تحتد مع بداية هبوط السوق العقاري الامريكي بداية النصف الثاني من العام.
    ونجم عنها انكشاف النظام المصرفي الامريكي والعالمي على مخاطر القروض العقارية الرديئة، اي الممنوحة دون ضمانات كافية ولمقترضين سيئي السجل الائتماني.
    بدأت فقاعة العقار بنهاية القرن الماضي، وفي السنوات الست الاخيرة ارتفعت قيمة العقارات السكنية في الاقتصادات المتقدمة بنحو ثلاثة ارباع لتصل قيمته الى نحو 75 تريليون دولار، أي ما يزيد على الدخل القومي لتلك الدول في تلك الفترة.
    الخبز اليومي
    ومن اهم نتائج التحولات في توجهات الاستثمار، ودخول صناديق التحوط والصناديق الخاصة المغلقة والسيادية بكثافة في اسواق السلع، ان ارتفعت اسعار السلع الغذائية والمنتجات الغذائية.
    وتضافر ذلك مع اسباب مناخية وعوامل تجارية ادت الى عودة الاهتمام بالزراعة والغذاء في العالم والتحسب لاحتمالات تعرض البشر لازمة ندرة غذائية. وكانت النتجة بالطبع ارتفاع اسعار الاغذية والمواد الزراعية.
    وكانت هناك اسباب موسمية مؤقتة لارتفاع اسعار المنتجات الزراعية مثل الجفاف والامراض او بسبب توجهات جديدة كصناعة الوقود الحيوي.
    وادى الجفاف الى تراجع انتاج القمح في استراليا بنسبة 60 في المائة، وفي اوروبا ادت الفيضانات والامطار الغزيرة الى تراجع المحاصيل.
    كما وصلت تجارة الاغذية العالمية الى مستويات غير مسبوقة، ما جعل المنتجين والموردين يرفعون الاسعار باستمرار.
    ووصلت اسعار الحليب الى اعلى مستوى لها على الاطلاق، وزادت اسعار الذرة وفول الصويا عن اعلى معدلاتها في التسعينيات من القرن الماضي، وارتفعت اسعار الارز والبن الى اعلى مستوياتها في عشر سنوات وارتفعت اسعار اللحوم بنسبة تصل الى 50 في المائة في كثير من الدول.
    وتجدر الاشارة الى انه مما يعقد مشكلة الدول في توفير الغذاء ان اهمية الغذاء في الانفاق الاجمالي للمستهلكين تتناسب عكسيا مع مستويات الدخل.
    فعلى سبيل المثال يمثل الغذاء 60 في المائة من سلة الاستهلاك للسكان في افريقيا جنوب الصحراء، فيما لا يمثل اكثر من 30 في المائة في الصين و10 في المائة فقط في الولايات المتحدة، حسب تقديرات صندوق النقد الدولي.
    ويلقي المحللون في سوق السلع باللائمة على الولايات المتحدة واوروبا في الزيادة الحالية لاسعار الاغذية , اذ ان اموال الدعم الهائلة التي قدمها الامريكيون والاوروبيون لمزارعيهم في العقود الاخيرة جعلت الاستثمار في الزراعة غير مربح للعديد من الدول الاخرى لصعوبة المنافسة في الاسواق. وهكذا فان تراجع الاستثمارات في الزراعة خارج اوروبا وامريكا يعود الآن ليؤذي المستهلكين في امريكا واوروبا في شكل ارتفاع اسعار المواد الغذائية ونقص الامدادات من المنتجات الزراعية.
    وهكذا كانت امريكا واوروبا تصدران الانكماش الزراعي والان تصدران التضخم الزراعي.
    «انكماش»
    يتأهب كثيرون لعام 2008 بطيئ النمو الاقتصادي العالمي، واذا استمرت ازمات القطاع المصرفي وتضافرت مع دائرة مطردة من انهيارات القطاع العقاري في انحاء مختلفة من العالم ربما لا يقتصر الامر على تباطؤ النمو. فان لم يدخل الاقتصاد العالمي في ركود تام، يمكن ان يعاني لفترة طويلة مما يسمى الركود التضخمي.







    عجز في الميزانية الكويتية وزيادة الناتج المحلي بالإمارات

    الوكالات - العواصم

    شهد عام 2007 تصديق مجلس الوزراء الكويتي على مشروع مقترح للميزانية يتضمن 2.964 مليار دينار (10.25 مليار دولار) عجزا للسنة المالية التي تنتهي في مارس 2008.
    وقال وزير المالية بدر الحميضي آنذاك قبل استقالته: ان الميزانية أخذت في الاعتبار «مبدأ الحيطة والحذر» في تقديرها للايرادات النفطية على أساس سعر 36 دولارا لبرميل النفط الخام في السنة المالية.
    كما أقر البرلمان الكويتي قانونا يسمح بإنشاء شركة ثالثة لتشغيل الهواتف الجوالة بهدف تحسين مستوى خدمات الاتصالات في الكويت.
    وينص القانون الجديد على ان تطرح الشركة الجديدة 50 بالمائة من أسهمها أمام الاكتتاب العام للكويتيين فيما ستحظى الدولة بـ 24 بالمائة من الأسهم وتعود النسبة الباقية (26 بالمائة) الى مستثمرين محليين واجانب. ورأسمال الشركة الجديدة 173 مليون دولار الا ان البرلمان أوصى الحكومة برفعه الى 242 مليون دولار , وبحسب القانون يجب ان تبصر الشركة الجديدة النور في غضون سنة واحدة.
    وكانت الحكومة تريد إنشاء هذه الشركة من دون قانون خاص عبر إصدارها قرارا في هذا الصدد في ديسمبر الماضي الا انها وافقت فيما بعد على مطلب لنواب في البرلمان يقضي بضرورة انشائها استنادا الى قانون.
    نمو الناتج المحلي الإماراتي
    قال رئيس اتحاد غرف التجارة والصناعة بالامارات: إن من المتوقع أن ينمو اقتصاد إمارة ابوظبي بنسبة 8.2 في المائة خلال عام 2007 , ونقلت وكالة انباء الامارات عن صلاح سالم بن عمير الشامسي وهو أيضا رئيس غرفة تجارة وصناعة أبوظبي قوله: إن مساهمة القطاع غير النفطي في الناتج المحلي الإجمالي زادت الى 37 في المائة او 138 مليار درهم (37.58 مليار دولار) , وتساهم ابوظبي وهي اكبر امارة في الامارات بأكثر من 95 في المائة من انتاج النفط في الامارات واكثر من ثلثي الناتج المحلي الاجمالي. زيادة رواتب
    وفي أبوظبي أصدر حاكم إمارة دبي أمرا بزيادة 20 بالمائة في رواتب موظفي الدوائر الحكومية يبدأ سريانها من مطلع العام , الأمر الذي جعل الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الامارات ورئيس الوزراء يصدر مرسوما بتطبيق الزيادة على المواطنين والأجانب على حد سواء , ويشكل الاجانب أكثر من 80 في المائة من سكان الامارات.
    وتقول حكومة دبي: إن قوتها العاملة ينبغي أن تتضاعف تقريبا الى 1.73 مليون بحلول عام 2015 لمواكبة معدل نمو الاقتصاد المتوقع أن يبلغ 11 في المائة سنويا في السنوات الثماني المقبلة.
    نقل هاليبرتون إلى دبي
    وآثار قرار المجموعة الامريكية للخدمات النفطية «هاليبرتون» نقل مقرها الى دبي في الامارات موجة استنكار حادة في صفوف الديموقراطيين وفي طليعتهم السناتور هيلاري كلينتون ,واتهم الديموقراطيون المجموعة التي كان نائب الرئيس الامريكي ديك تشيني رئيس مجلس ادارتها ومديرها العام من 1995 إلى 2000 بالسعي الى التهرب من دفع الضرائب مذكرين بأنها تواجه انتقادات حادة لحصولها على عقود مع الجيش الامريكي في العراق بدون استدراج عروض.
    واعتبرت هيلاري كلينتون المرشحة لتمثيل الديموقراطيين في السباق الى البيت الابيض خلال مؤتمر صحفي ان نقل مقر هاليبرتون إلى دبي «يطرح مشكلات جدية» واصفة هذا القرار بأنه «مشين».
    وتساءلت «هل يعني هذا انها ستتوقف عن دفع ضرائب في الولايات المتحدة؟ هل ستفيد من كل منافع بلادنا بدون ان تدفع القسط المتوجب عليها من الضرائب؟».
    أضافت: «لديهم الكثير من العقود الحكومية فهل سيؤثر ذلك على التحقيقات الجارية؟» موضحة «نملك أدلة كثيرة على حصول تجاوزات في العقود الحكومية وعلى الطريقة التي خدعوا بها الجنود ودافعي الضرائب الاميركيين».
    وبدوره تساءل السناتور الديموقراطي بايرون دورغان «هل تحاول هاليبرتون تفادي الدعاية السيئة عن عقودها؟ او تجنب دفع الضرائب؟ ام انها تقيم مقرها في دبي لتجنب القيود الحالية التي تمنعها من القيام بصفقات مع بلدان مثل ايران؟» وطالب الكونغرس بعقد جلسات استماع حول القضية.
    من جهتها اوضحت المجموعة النفطية لوكالة فرانس برس ان قرارها مجرد اجراء «عملي» مشيرة الى ان مجموعات اخرى تملك عدة مقرات وان رئيس مجلس ادارتها دايف ليسار وحده سيغادر الى دبي فيما يبقى مسؤولوها الآخرون في هيوستن بولاية تكساس (جنوب).
    وأكدت الشركة أنها لن تعمد إلى إلغاء اي وظائف في هيوستن حيث توظف اربعة الاف شخص. وقال المتحدث باسمها فرانك ميشل: إن رئيس بلدية هيوستن بيل وايت قال: إنه «يتفهم» القرار «لأنه يعرف حجم المبالغ التي تنفقها شركة ما على النقل الجوي».
    وقال ليسار ان نقل المقر المركزي الى دبي يندرج في اطار جهود تطوير المجموعة في «نصف الكرة الارضية الشرقي الذي يشكل سوقا مهما لقطاع صناعة النفط والغاز». وقال: إنه سينتقل هو أيضا الى دبي من حيث سيتولى ادارة عمليات هاليبرتون في العالم.
    ويمثل الشرق الأوسط حصة متزايدة من عقود المجموعة النفطية التي كانت تتركز حتى الآن في الولايات المتحدة وقد استمدت المجموعة عام 2006 أكثر من 38 بالمائة من عائداتها النفطية التي بلغت 13 مليار دولار من المنطقة.

صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 10 / 8 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 36
    آخر مشاركة: 23-08-2007, 01:14 PM
  2. الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 20 / 6 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 31
    آخر مشاركة: 05-07-2007, 05:25 AM
  3. الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 13 / 6 / 1428هـ ‏(
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 32
    آخر مشاركة: 28-06-2007, 05:09 PM
  4. الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 14 / 5 / 1428هـ ‏ ‏
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 45
    آخر مشاركة: 31-05-2007, 03:57 PM
  5. الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 23/ 4 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 38
    آخر مشاركة: 10-05-2007, 12:57 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا