البرنامج التأهيلي لشهادة محاسب إداري معتمد CMA

إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 30

الموضوع: الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 22 / 12 / 1428هـ

  1. #1
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 22 / 12 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء  22 / 12 / 1428هـ نادي خبراء المال


    ارتفاع القيمة السوقية 58.6% خلال تداولات 2007 إلى 506 مليار دولار
    بعد إضافة 25 شركة وسط تراجع السيولة 51.3% عن تعاملات 2006


    الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء  22 / 12 / 1428هـ نادي خبراء المال


    الرياض: جار الله الجار الله
    رفعت سوق الأسهم السعودية قيمتها السوقية بنسبة 58.6 في المائة، بعد تداول 248 يوم خلال العام الميلادي المنتهي أمس، لتودع السوق تعاملاتها في 2007 أمس محققة مكاسب قوية على صعيد المؤشر العام الذي أغلق على ارتفاع 40.8 في المائة قياسا بإغلاق 2006.
    وجاء هذا الارتفاع في القيمة السوقية الذي وصل إلى مستوى 1.9 تريليون ريال (506.6 مليار دولار) بعد أن أدت الإدراجات الحديثة إلى اتساع رقعة السوق من حيث عدد الشركات التي ارتفعت بعد إضافة أسهم 25 شركة إلى سوق الأسهم السعودية في 2007، تمثل 29 في المائة تقريبا من عدد الشركات المتداولة في 2006.
    كما أدت هذه الزيادة في عدد الشركات إلى صعود كمية الأسهم المتداولة بنسبة 8.1 في المائة عن العام الذي سبقه، بعد أن سجلت السوق تداول 58.8 مليار سهم، إلا أن ذلك لم يدفع إلى تحسن مستوى السيولة التي تناقصت بقوة، خلال تعاملات 2007، بعد أن تراجعت بنسبة 51.39 في المائة من خلال تداول ما قيمته 2.55 تريليون ريال (680 مليار دولار) طيلة تداولات العام.
    كما تزامن هذا التراجع في قيمة التعاملات خلال العام المنصرم، مع انخفاض قوي في عدد الصفقات المنفذة والتي تهاوت بنسبة 31.6 في المائة قياسا بحجمها خلال 2006، بعد أن تم تنفيذ 65.6 مليون صفقة في تداولات 2007.
    أمام ذلك اشار لـ«الشرق الأوسط» فضل البوعينين، مصرفي وخبير في تعاملات سوق الأسهم السعودية، أن انخفاض السيولة المدارة في السوق خلال تعاملات 2007 أمر طبيعي، بعد أن كانت تشهد تداعيات انهيار 2006، إضافة إلى ما كانت تمر فيه السوق من تغييرات دراماتيكية في التداول، وما صاحبها من إعادة هيكلة محافظ المستثمرين والمضاربين القسرية.
    وأبان أنه يضاف إلى كل ذلك أن بعض كبار المستثمرين نجح في تمرير سيولته النقدية خارج سوق الأسهم وآثر استثمارها في الودائع المصرفية الأكثر أمانا من تقلبات السوق، مفيدا بأنه ومع ذلك فإن النسبة الأكبر من السيولة المحققة في تعاملات العام كانت من نصيب النصف الثاني من 2007.
    وأفاد البوعينين أنه من الطبيعي أن تقابل انخفاض سيولة السوق انخفاضا في حجم الصفقات وهو المؤشر الحقيقي على نشاط سوق التداول خلال العام، أما زيادة كميات الأسهم المتداولة فتعزى إلى الشركات المدرجة الحديثة في 2007، وعملية التداول التي تمت على أسهمها.
    وأوضح أنه اللافت للانتباه أن السوق لم تحقق نموها الحقيقي على المستوى النقطي إلا في الربع الأخير من 2007، «ونستطيع أن نختزل نمو السوق بهذه النسبة في الربع الرابع من العام المنتهي، وهي بداية عودة السوق لتعويض جزء من خسائر الانهيار».
    ويؤكد البوعينين أنه بغض النظر عن خسائر السوق في 2006 وبداية 2007 تبقى نسبة النمو المحققة في العام الأخير نسبة مميزة في قياسات نمو الأسواق المالية، وهذا النمو كان نتيجة مباشرة لعوامل اقتصادية عدة منها نمو أرباح الشركات، إضافة إلى أن أسعار الأسهم مقيمة بأقل من أسعارها العادلة، ودخول مؤسسات استثمارية متخصصة للسوق التداول ودخول سيولة جديدة، بالإضافة إلى عودة الأموال المهاجرة.
    ويرى الخبير المصرفي أن هذه العوامل جاءت نتيجة نمو الاقتصاد السعودي والزيادة المطردة في ميزانية الدولة التي انعكست إيجابا على النفقات الحكومية، والتي تصب في مصلحة الشركات المساهمة وخاصة القطاع البنكي، يعززها جهود هيئة السوق المالية في إعادة تنظيم السوق، وتفهمها مع الصناع، بجانب مشروع إعادة هيكلة السوق وحساب المؤشر العام. ويستطرد البوعينين قائلا «من الصعب وضع سيناريو محدد للعام الجديد إلا أن المؤشرات توحي بأن سوق الأسهم السعودية مقبلة على مرحلة جديدة من النمو يعتقد أن تكون تكملة لنموها في الربع الرابع من العام المنتهي».
    في المقابل أوضح لـ«الشرق الأوسط» فهد الحربي، محلل فني، أن تعاملات سوق الأسهم السعودية في 2007 تعتبر مرآة لعام الجديد، بعد أن عكست أمورا مهمة تعطي المتابع تصور عام لوضع السوق الإيجابي في المرحلة المقبلة، مفيدا أنه من أبرز هذه الإيجابيات تتمثل في التنظيمات الجذرية التي قامت بها الهيئة، والتي أعطت انطباعا واضحا على العمل لتهيئة السوق ليكون سوق استثماري آمن يدار باحترافية عالية.
    ويؤكد أن السوق من الناحية الفنية أنهت الموجة الهابطة بشكل عام مع بداية 2007 باستثناء بعض قطاعات المضاربة، موضحا أنه مع نهايات 2007 دخل المؤشر العام الموجة الصاعدة، والذي دفع السوق إلى تحقيق إغلاق سنوي إيجابي بقوة مع نهاية تعاملات أمس تجعل السوق في 2008 تتجه لتعويض معظم خسائرها.
    لكن الحربي يؤكد ظهور إشارات سلبية على مستوى الإغلاق الشهري بعد اصطدام المؤشر العام في قمة سبتمبر (أيلول) 2006 عند مستويات 11700 نقطة تقريبا، مما يعطي تصور أن السوق على المدى الشهري قد تدخل في مرحلة تهيئة لنهاية العام الجديد، تجعل السوق تدخل مرحلة تذبذب عرضي بين مستويات 11700 و10800 نقطة، مرجحا أن يندفع المؤشر العام بعدها إلى موجة صاعدة تستهدف 17 ألف نقطة.








    هيئة سوق المال السعودية تطوي عاما حزينا على مساهمي «انعام القابضة» بانفراج «مشروط»
    ستتم إعادة تداول أسهمها وفق «ضوابط» تعلن خلال شهر ومهلة لعامين ماليين


    جدة: ماجد الكناني
    طوت امس هيئة السوق المالية في السعودية صفحة حزينة في تاريخ شركة انعام القابضة ومساهميها الذين ظلوا طوال عام كامل يترقبون بوارق امل لانفراج ازمة توقيف تداول أسهم الشركة بعد أن بلغت خسائرها أكثر من ثلاثة أرباع رأسمالها.
    وحمل البيان الذي اعلن عشية يوم امس بعد انتهاء تداولات سوق الأسهم انفراج «جزئي» و«مشروط» لأسهم الشركة نص على ان تعود أسهم الشركة للتداول في السوق المالية السعودية، لكن ذلك سيتم خارج نظام التداول الآلي المستمر، ووفق ضوابطَ تقترحها شركة السوق المالية (تداول) ويقرها مجلس الهيئة خلال شهر من تاريخ هذا القرار. ويعتبر قرار الهيئة الجديد يطبق لأول مرة في السوق المالية السعودية. وأرجعت الهيئة قرارها أمس إلى أنه سعياً من مجلس إدارتها للتوفيق بين واجباته في حماية السوق المالية والمستثمرين، وبين مراعاة ظروف الشركة والتيسير على مالكي أسهمها، مفيدة في بيانها أن الشركة بذلت جهوداً كبيرة في سبيل إزالة الأسباب التي أدت إلى قرار تعليق التداول في 20 يناير (كانون الثاني) من العام الماضي 2007.
    وتضمن قرار الهيئة أنه «عند تحقيق الشركة أرباحاً من نشاطاتها الرئيسية لعامين ماليين متتاليين تنظر الهيئة في إعادة تداول أسهم الشركة إلى نظام التداول الآلي المستمر». وأوجب القرار على الشركة تقديم اقتراح إلى الهيئة خلال شهر من تاريخه في شأن كيفية التعامل مع الكسور الناتجة عن تخفيض رأس المال. وأكد القرار على استمرار الشركة ومساهميها في الخضوع لنظام السوق المالية و لوائحه التنفيذية، بما في ذلك قواعد التسجيل والإدراج ولائحة سلوكيات السوق. إلى ذلك، كشفت مصادر قرأت بيان الهيئة أمس من أن الشركة رغم جهودها الحثيثة، إلا أن ما اتخذته لا يعد كافيا لمتطلبات هيئة السوق المالية. وبيّنت المصادر أن القرار الجديد سيتمخض عنه تداول الأسهم خارج إطار السوق الآلي وكأنه شبيه بسوق موازي أو سوق ثانوي سيوضع لها ضوابط تمنع المضاربات على أسهمها بالدرجة الأولى. وذكرت المصادر الضليعة في سوق الأسهم السعودية، أن شركة «تداول» ستدرس خيارات من بينها تأجيل المقاصة إلى اليوم الثاني أو الثالث مثلا لأمر البيع أو الشراء، أو أن تكون العمليات يدوية بدلا أن تكون آلية و«آنية» على أن يتم العودة لمجلس الهيئة لعرض الخيارات أمامه ليختار ما يراه مناسب. وأبانت أنه بعد انتهاء المهلة التي حددتها الهيئة بسنتين ماليتين فسيكون أمام مجلس الهيئة ثلاثة خيارات إما إعادة أسهم الشركة إلى التداول الطبيعي والآلي وإما تمديد التداول المشروط لفترة زمنية أخرى بما يراه المجلس أو أن تشطب نهائيا من تداول سوق الأسهم السعودية وفقا لنظام قواعد التسجيل والإدراج. وأوضحت أن الخيارات الثلاث سيحددها التقدم في وضع الشركة خلال العاميين الماليين المقبلين. وكانت هيئة سوق المال قد وافقت في 19 يونيو (حزيران) الماضي على تخفيض رأسمال الشركة شريطة موافقة الجمعية العمومية وتقديم خطة إنقاذ متكاملة لإصلاح أوضاعها تتضمن مصادر التمويل اللازمة لتنفيذها. حيث اشترطت الهيئة حينها على استكمال الإجراءات اللازمة لتخفيض رأس المال ومنها عقد الجمعية العمومية للموافقة على التخفيض. فيما رفضت القرض الحسن المقدم من أحد كبار ملاك أسهم الشركة لأنه لا يتفق مع لائحة طرح الأوراق المالية، وقواعد التسجيل والإدراج، وأن المعلومات بحسب بيان للهيئة لم تكن كافية للبت فيها. حيث دعت الشركة، إلى تقديم خطة إنقاذ تتضمن مصادر التمويل اللازمة لتنفيذها، مفيدة أنه بعد دراسة هذه الخطة سينظر مجلس الهيئة في قرار تعليق تداول أسهم الشركة.

  2. #2
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 22 / 12 / 1428هـ

    البورصات العربية تودع عام 2007 وسط أداء متباين
    قطر تسجل أكبر تراجع.. وأعلى ارتفاع في عُمان



    عواصم عربية: «الشرق الاوسط»
    > الأسهم الإماراتية: انهت الاسهم الاماراتية امس آخر جلساتها عام 2007 منخفضة ففقدت نحو 1% من قيمتها نتيجة استمرار عمليات جني الارباح المستمرة منذ بداية الاسبوع وقيام المستثمرين ايضا بتعديل مراكزهم المالية لقفل حسابات السنة. فقد تراجع مؤشر سوق الإمارات المالي الصادر عن هيئة الأوراق المالية والسلع بنسبة 0.97% ليغلق على مستوى 6.016.21 نقطة. وشهدت القيمة السوقية انخفاضاً بقيمة 8.07 مليار درهم لتصل إلى 824.63 مليار درهم. وتم تداول ما يقارب 500 مليون سهم بقيمة إجمالية بلغت 2.60 مليار درهم من خلال 13.883 صفقة. وتراجع سوق دبي المالي نحو 70 نقطة مع تسجيل احجام تداول متوسطة بلغت نحو 300 مليون سهم وبقيمة 1.6 مليار درهم. وتراجع سوق ابوظبي نحو30 نقطة وسط احجام تداول متوسطة ايضا بلغت 198 مليون سهم وبقيمة 960 مليون درهم. وبلغ عدد الشركات التي تم تداول أسهمها 74 من أصل 120 شركة مدرجة في الأسواق المالية. وحققت أسعار أسهم 33 شركة ارتفاعا، في حين انخفضت أسعار أسهم 36 شركة بينما لم يحدث أي تغير على أسعار أسهم باقي الشركات. وجاء سهم «إعمار» في المركز الأول من حيث الشركات الأكثر نشاطا حيث تم تداول ما قيمته 509 ملايين درهم موزعة على 33.75 مليون سهم من خلال 1.228 صفقة وسجل تراجعا بنسبة 2.6% الى 14.90 درهم.
    > الأسهم الكويتية: بعدما أمضت جل تداولاتها في المنطقة الحمراء، قفزة قوية حققتها السوق الكويتية في اللحظة الأخيرة من وقت التداولات (مكررة ما فعلته في الجلسة السابقة وكما عودتنا في العديد من الجلسات) أكسبت مؤشرها بواقع 50.7 نقطة أو ما نسبته 0.41 % ليستقر مؤشرها العام عند مستوى 12558.9 نقطة. وجاء الارتفاع بدعم قوي من القطاع البنكي بعد مكاسب قوية وصلت إلى 100 فلس للأهلي. ورغم تباين واضح للأسهم القيادية والنشطة، حيث ارتفع سعر سهم صناعات بواقع 20 فلسا واتصالات بواقع 60 فلسا، في المقابل تراجع سهم زين بواقع 40 فلسا وسهم اجيليتي بواقع 20 فلسا. أما سهما بيتك ومشاريع فاقفلا على ثبات دون تغير. وعلى صعيد مكاسب السوق الكويتية خلال عام 2007، حققت السوق ارتفاعا بواقع 2491.50 نقطة أو ما نسبته 24.75 %. وعلى صعيد أخبار الشركات، أفادت مصادر صحافية أن الشركة العربية للاستثمار حصلت على موافقة الجهات المعنية في البحرين لتأسيس بنك إسلامي برأسمال 100 مليون دولار، وبمشاركة جهات كويتية وسعودية وقطرية. كما أفاد المصدر نفسه أن الشركة حصلت كذلك على موافقة أولية لإنشاء مصرف إسلامي في سورية برأسمال مبدئي 100 مليون دولار والعمل جار لاستكمال إجراءات التأسيس. وقال رئيس مجلس إدارة شركة مشاعر النخيل العقارية إن الشركة بصدد البدء بتنفيذ مشروع شقق فندقية وفندق في مكة بالمملكة العربية السعودية. وأشار إلى أن كلفة المشروع تبلغ نحو600 مليون ريال سعودي، وانه من المتوقع أن يتم تنفيذه خلال عامين. وارتفعت السيولة المتداولة في جلسة الأمس لتصل إلى 108.5 مليون دينار كويتي ويقوم المستثمرين بتناقل ملكية 273.1 مليون سهم نفذت من خلال 5546 صفقة. > الأسهم القطرية: اختتمت السوق القطرية تداولاتها لجلسة نهاية العام الحالي متراجعة بقوة، حيث فقدت السوق بواقع 117.06 نقطة أو ما نسبته 1.21 % ليستقر مؤشرها العام عند مستوى 9580.45 نقطة، بضغط من أسهمه القيادية؛ وعلى رأسهم كيوتل وبعد تباين للأسهم النشطة. وأعلن بنك الدوحة عن موافقة مجلس الوزراء الكويتي على افتتاح فرع له بدولة الكويت، مضيفاً أن البنك يعمل حالياً على استكمال باقي الإجراءات حتى يتمكن الفرع من مزاولة نشاطه هناك. وأعلنت شركة بروة العقارية عن توقيعها مذكرة تفاهم مع شركة أملاك للتمويل العقاري، وذلك بهدف تقديم الخدمات والحلول التمويلية المبتكرة عبر مجموعة جديدة أطلق عليها اسم أملاك بروة للتمويل. وعلى الرغم من تراجع الأمس إلا أن الأداء السنوي للسوق القطرية كان جيدا، حيث كسبت السوق على مدار جلساتها في العام الحالي بواقع 2527.78 نقطة أو ما نسبته 35.84 %. وارتفعت السيولة المتداولة لتصل إلى 625 مليون ريال قطري. ويقوم المستثمرون بتناقل لملكية 14.3 مليون سهم نفذت من خلال 8898 صفقة. وارتفعت أسعار أسهم 11 شركة مقابل تراجع لأسعار أسهم 27 شركة واستقرار لسعر سهم شركة واحدة. > الأسهم البحرينية: اختتمت السوق البحرينية تداولاتها لجلسة يوم أمس محققة لارتفاع جيد، حيث استقر مؤشرها العام عند مستوى 2755.27 نقطة كاسبا بواقع 21.73 نقطة أو ما نسبته 0.79 %، مدعومة بأداء جيد لقطاعات حيوية رغم تراجع لقطاع الخدمات بضغط من سهم بتلكو بعد تداولات قوية عليه وقطاع الفنادق والسياحة بضغط من سهم البنادر للفنادق. فيما أفادت مصادر صحافية أن مستثمرين من البحرين يسعون لشراء حصة كبيرة في بنك البحرين والكويت البحريني من ملاك كويتيين مقابل أكثر من 535 فلسا للسهم. وعلى صعيد الأداء السنوي للسوق البحرينية، فقد أضافت السوق لمؤشرها بواقع 583.81 نقطة أو ما نسبته 26.89 % خلال جلسات العام الحالي. وشهدت جلسة الأمس ارتفاعا قويا بقيم وأحجام التداولات، حيث قام المستثمرون بتناقل ملكية 10.8 مليون سهم بقيمة 5.46 مليون دينار بحريني.
    > الأسهم العمانية: أنهت السوق العمانية جلسة امس متوجة نفسها كأفضل الأسواق العربية أداء لعام 2007، بعدما أضافت 3463.11 نقطة أو ما نسبته 62.15 % على مدى جلساتها خلال العام، وفي ما يخص جلسة امس فحققت السوق أيضا لارتفاع قوي، حيث أضافت السوق بواقع 98.65 نقطة أو ما نسبته 1.100 % ليستقر مؤشرها العام عند مستوى 9035.460 نقطة، مدعومة من الأداء الايجابي لكافة قطاعات السوق وارتفاع كبير لقيم وأحجام التداولات. وأعلنت شركة النهضة للخدمات بأنها قبلت عرضاً من مجموعة من المستثمرين الاستراتيجيين وبقيادة عمانية، وذلك لبيع حصتها البالغة 100% من حصص المتحدة لخدمة وسائل الإعلام، وبهذه الصفقة التجارية فإن النهضة للخدمات سوف تقوم بتصريف الأعمال التجارية لمجموعة الإعلام ووسائل الاتصال. ويعتبر تصريف هذه الأعمال التجارية جزءاً من إستراتيجية الشركة الرامية للتخلي عن أعمالها التجارية التي لا تعمل في مجال النفط والغاز. وتبلغ قيمة هذه الصفقة ثلاثة ملايين ريال عماني ويتوقع أن تعود بمكاسب رأسمالية على الشركة تبلغ 1.5 مليون ريال عماني. وقام المستثمرون بتناقل ملكية 49 مليون سهم بقيمة 49.1 مليون ريال عماني نفذت من خلال 3301 صفقة، وارتفعت أسعار أسهم 23 شركة مقابل تراجع لأسعار أسهم 17 شركة واستقرار لأسعار أسهم 14 شركة. > الأسهم المصرية: واصلت مؤشرات البورصة المصرية ارتفاعها لليوم الثاني على التوالي فى ختام تعاملات أمس، بدعم من صعود عدد من الأسهم القيادية والكبرى فى السوق التي تصدرتها أوراسكوم والمجموعة المالية (هيرميس). وكسب مؤشر case 30 الشهير الذي يقيس أداء أنشط 30 شركة مقيدة بالسوق نحو 63.3 نقطة بنسبة 0.6% وأغلق عند مستوى 10549.7 نقطة، بتداولات تجاوزت قيمتها 1.7 مليار جنيه (309 ملايين دولار). وارتفع أوراسكوم تيليكوم بنحو1.1% مسجلا 91.3 جنيه، أوراسكوم للإنشاء والصناعة 0.4% وأغلق على 572.2 جنيه، هيرميس بنسبة 1.9% مسجلا 65.9 جنيه. كما ارتفعت أسهم المصرية للاتصالات بنحو 0.1% وأغلق على 21 جنيها، مجموعة طلعت مصطفى 0.7% مسجلا 11.8 جنيه، مصر الجديدة للإسكان والتعمير 1.8% وأغلق على 571.1 جنيه، فى مقابل تراجع البنك التجاري الدولي (مصر) بنسبة 0.37% مسجلا 91.7 جنيه، وموبينيل بنحو 2.9% وأغلق على 204.8 جنيه.
    > الأسهم الأردنية: استعادت البورصة الاردنية، التي أغلقت أمس، كثيرا من المكاسب خلال العام الماضي 2007 مقارنة بنتائجها في العام الذي سبقه مدعومة بزيادة عدد الشركات المدرجة في السوق وارتفاع الطلب على الأسهم الأردنية من قبل المستثمرين العرب والأجانب على السواء. وارتفعت القيمة السوقية للأسهم المدرجة الى 11507 مليون دولار بنسبة 38.6 في المائة مع نهاية عام 2007 لتصل الى 41278 مليون دولار مقابل 29771 مليون دولار لنهاية عام 2006.
    وارتفع المؤشر القياسي العام الى 7519 نقطة مقابل 5518 نقطة لفترة المقارنة ذاتها بنسبة 36 في المائة.
    ومن حيث المؤشرات الفرعية في السوق المالي الاردني فقد كان قطاع الصناعة الأكثر ارتفاعا، اذ بلغ المؤشر القياسي مع نهاية العام 4566 نقطة بارتفاع نسبته 82 في المائة مقابل 2508 لفترة المقارنة ذاتها، تبعه قطاع البنوك، اذ ارتفع بنسبة 29.7 في المائة الى 13887 نقطة مقابل 10705 نقاط، ثم قطاع الخدمات بارتفاع نسبته 19.8 في المائة الى 2740 نقطة مقابل 2287 نقطة، وأخيرا قطاع التأمين بارتفاع نسبته 17.9 في المائة الى 4900 نقطة مقابل 4156 نقطة لفترة المقارنة ذاتها. ويتوقع المراقبون ان تواصل البورصة تحقيق النتائج الايجابية عام 2008 مدعومة باستمرار الطلب العربي والاجنبي على الاسهم في البورصة الاردنية والنتائج الايجابية التشغيلية للشركات في العام المنصرم 2007.
    وبحسب احدث بيانات للبورصة الاردنية، فقد احتلت الاستثمارات السعودية المرتبة الاولى بين استثمارات العرب والاجانب في البورصة الاردنية بقيمة 3541 مليون دولار ثم الاستثمارات الكويتية بقيمة 2669 مليون دولار والاستثمارات اللبنانية بقيمة 2459 مليون دولار.
    وارتفع صافي استثمارات غير الأردنيين في البورصة الاردنية بمقدار 662 مليون دولار مقارنة بـ255 مليون دولار عام 2006. كما ارتفعت نسبة ملكية غير الأردنيين لتصل إلى 48.2 في المائة مقارنة مع 45.5 في المائة بنهاية عام 2006.







    الشركات السعودية تصعد وتيرة التحذير من «التقليد» و«الغش التجاري» محليا وخارجيا
    «التجارة والصناعة» تحيل 92 حالة مخالفة لنظام «العلامات التجارية» إلى هيئة التحقيق والادعاء العام



    الرياض: محمد الحميدي
    صعدت شركات القطاع الخاص السعودي من لهجة التحذير نتيجة تنامي ممارسات التقليد وعمليات الغش التجاري، لاسيما على الشركات المصنعة للمنتجات التي تشتكي حاليا من ارتفاع وتيرة الممارسات غير القانونية للتقليد والغش. وتأتي هذه التطورات في وقت كشفت فيه المعلومات الرسمية من الجهات المعنية المتمثلة في وزارة التجارة والصناعة السعودية، عن ارتفاع المخالفات المتعلقة بعمليات التقليد والغش التجاري ومخالفة القوانين المتعلقة بأنظمة المنافسة والتخفيضات، مؤكدة أن هناك تحركا في المقابل لتكثيف عملية الرقابة العامة.
    وتبلغ الخسائر التقديرية التي يتكبدها القطاع الخاص السعودي جراء الغش والتقليد ما يقارب 4 مليارات ريال (1.06 مليار دولار) سنويا، تمثل القيمة التقريبية لحجم فاقد شركات التسويق والمصانع العاملة والوكلاء التجاريين، لنصيبهم من كعكة مبيعات السلع والمنتجات المتنوعة داخل البلاد. وتفرّق وزارة التجارة والصناعة السعودية بين أشكال المخالفات القانونية في هذا الصدد؛ إذ تركز في مهام مكافحة الغش التجاري على المواد الغذائية والاستهلاكية لاعتبار أهميته القصوى على الصحة العامة، وثانيا التقليد التجاري الذي ينطوي تحته الاسم التجاري والعلامات التجارية. كما تركز، على قطع الغيار والصيانة التي تمثل سوقا ضخما لا بد من مراقبته ومتابعته، فيما رابع ما تركز عليه فهو السلع المنافية للعقيدة أو التي تشكل ضررا على مستخدميها. يضاف لذلك متابعة حركة التخفيضات والمسابقات التجارية، فالأسعار والمعايرة والمقاييس. وبحسب المعلومات التي حازتها «الشرق الأوسط» من وزارة التجارة والصناعة، فقد بلغ عدد الشكاوى الخاصة بما يشتبه أنه مخالف لنظام العلامات التجارية التي وردت للوزارة وفروعها حتى عام 2007 قرابة 3065 شكوى ضد بضائع مختلفة. وتشكل العطور ومستحضرات التجميل والأجهزة الكهربائية وقطع غيار السيارات الغالبية منها، موضحة أن السلع المخالفة لنظام العلامات التجارية من حيث التقليد في العلامة، يتم ضبطها وإحالة المخالفين لهيئة التحقيق والادعاء العام لاستكمال الإجراءات النظامية بحق المخالفين، أو مصادرتها وإتلافها بعد موافقة صاحب العلامة وطلب المخالف.
    وكشفت المعلومات الرسمية المتاحة أن «التجارة والصناعة» أحالت حتى الآن 92 قضية لهيئة التحقيق والادعاء العام مخالفة لنظامي العلامات التجارية والبيانات التجارية، إذ ستسير تلك الحالات في مسار إجرائي ونظامي كما هو متبع بحضور كافة الأطراف المتعلقة. وفي ذات السياق، أفصحت شركة عبد الصمد القرشي، إحدى أبرز المنشآت السعودية العاملة في صناعة العطور والعود، عن تذمرها جراء عملية التقليد لمنتجاتها وعلامتها التجارية، بل حذرت علانية من أنها ستلاحق كل من حاول تقليد الاسم التجاري أو العلامات التجارية التابعة لها، كما جاء في حملة إعلانية موسعة.
    وقالت الشركة التي تمتلك الاسم التجاري والعلامة التجارية المسجلة الخاصة بها في دول السعودية والبحرين وقطر والكويت والإمارات وعمان والأردن ولبنان والمغرب وليبيا وبريطانيا وفرنسا، إنها تحذر كل من يحاول تقليد الاسم التجاري بوضعه على واجهة المحل أو عرضه على المنتجات بغرض البيع أو على المطبوعات أو الأكياس أو علب المنتجات أو أي استخدام غير نظامي بدون التصريح الخطي من ملاك الاسم التجاري والعلامات التجارية سواء بتقليد الاسم أو الشكل أو الرسم أو الكتابة.
    بل أن تحذيرات الشركة طالت كل من يحاول التقليد بما وصفته بـ«المعنى اللفظي» أو «الجرس الصوتي» لأنه يوهم المستهلكين بأن العلامة المقلدة تابعة لشركة محلات «عبد الصمد القرشي». مشددة على أنها ستتخذ الإجراءات النظامية وملاحقة مستغلي ومقلدي الاسم التجاري والعلامات التجارية أمام الجهات القضائية والشرعية للمطالبة بـ«الاعتداء» والتعويضات المادية وإنزال العقوبات النظامية التي تفرضها أنظمة العلامات التجارية والأسماء التجارية في السعودية والدول العربية والأجنبية المسجلة فيها.
    وتؤكد وزارة التجارة والصناعة أنه جرى رفض دخول كثير من السلع المستوردة وخاصة من الساعات والنظارات والأجهزة الكهربائية وقطع غيار السيارات، حيث ثبت أنها تحمل تقليدا لبعض العلامات التجارية المسجلة وجرى التحقيق مع المخالفين تمهيداً لاستكمال الإجراءات النظامية بحقهم.

  3. #3
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 22 / 12 / 1428هـ

    السوق الخليجية الموحدة تنطلق اليوم وسط أجواء متفائلة بآفاق استثمارية واسعة
    العطية: السوق تعزز مكانة مجلس التعاون بين التجمعات الاقتصادية الدولية


    الرياض: «الشرق الأوسط»
    تنطلق اليوم السوق الخليجية المشتركة التي تم إقرارها في الدورة الثامنة والعشرين للمجلس الأعلى لمجلس التعاون التي احتضنتها العاصمة القطرية الدوحة خلال شهر ديسمبر (كانون الاول) 2007 وسط أجواء بآفاق اقتصادية استثمارية واسعة. وذكر عبد الرحمن العطية، الأمين العام لمجلس التعاون في بيان صحافي أمس أن قرار إعلان السوق الخليجية المشتركة جاء منسجما مع الأهداف والغايات التي نص عليها النظام الأساسي لمجلس التعاون لتقوية أواصر التعاون بين الدول الأعضاء وتحقيق التنسيق والتكامل والترابط بينها في جميع الميادين وصولا الى وحدتها استجابةً لتطلعات وآمال مواطني دول المجلس في تحقيق المواطَنة الخليجية بما في ذلك المساواة في المعاملة في التنقل والإقامة والعمل والاستثمار والتعليم والصحة والخدمات الاجتماعية.
    وبين العطية أن السوق الخليجية المشتركة تشتمل عشرة مسارات حددتها الاتفاقية الاقتصادية وتعمل على تحقيق العديد من الأهداف الاقتصادية والاجتماعية للمواطنين والشركات والمؤسسات الوطنية، حيث يتمتع المواطن في ظل السوق المشتركة بحرية التنقل والإقامة في جميع دول المجلس، وفي تلقي الخدمات التعليمية والصحية وتملك العقار وتداول وشراء الأسهم وتأسيس الشركات وممارسة المهن الحرة والحرف والأنشطة الاقتصادية والاستثمارية والخدمية، كما تتيح له السوق الخليجية المشتركة فرصة العمل في جميع دول المجلس على قدم المساواة مع مواطنيها. وأشار الأمين العام لمجلس التعاون الى ان السوق الخليجية المشتركة ستوفر للمؤسسات والشركات الوطنية فرصاً جديدة للاستثمار، وتنقل رؤوس الأموال، والمساواة في المعاملة الضريبية، والاستفادة من توسع رقعة السوق المتاحة لها للتسويق والإنتاج والتصدير وعلى قدم المساواة مع الشركات الوطنية في جميع دول المجلس، موضحا ان الشركات ستستفيد من مزايا اقتصادات الحجم الكبير وزيادة المنافسة، ما يؤدي الى كبح جماح ارتفاع الأسعار وتحسين نوعية المنتجات وتقديم خدمات أفضل للمستهلك النهائي. وبين العطية أن هدف السوق الخليجية المشتركة هو إيجاد سوق واحدة يتم من خلالها استفادة مواطني دول المجلس من الفرص المتاحة في الاقتصاد الخليجي، وفتح مجال أوسع للاستثمار البيني والأجنبي، وتعظيم الفوائد الناجمة عن اقتصادات الحجم ورفع الكفاءات في الانتاج وتحقيق الاستخدام الأمثل للمواد المتاحة وتحسين الوضع التفاوضي لدول المجلس وتعزيز مكانتها الفاعلة والمؤثرة بين التجمعات الاقتصادية الدولية.







    أخبار الشركات

    * ارتفاع أرباح «إسمنت ينبع» 29% خلال 2007
    * أعلنت شركة «اسمنت ينبع» عن النتائج المالية الأولية التقديرية لكامل عام 2007، حيث حققت أرباحا صافية بعد الزكاة وحقوق الأقلية قدرها 660 مليون ريال (176 مليون دولار) مقابل 512 مليون ريال (136.5 مليون دولار) عن نفس الفترة من 2006 بزيادة نسبتها 29 في المائة. كما بلغت الأرباح التشغيلية لنفس الفترة 650 مليون ريال مقابل 505 ملايين ريال عن نفس الفترة من 2006 بارتفاع بلغت نسبته 29 في المائة.
    * «الخزف» توزع 0.66 دولار للسهم عن 2007
    * قرر مجلس إدارة شركة «الخزف» السعودية في اجتماعه الذي عقده أمس التوصية إلى الجمعية العامة العادية للمساهمين القادمة بتوزيع أرباح عن عام 2007 بنسبة 25 من رأس المال أي بواقع 2.5 ريال (0.66 دولار) للسهم على أن تكون أحقية الأرباح للمساهمين المسجلين في سجلات تداول بنهاية تداول يوم انعقاد الجمعية العامة العادية.
    * «ملاذ للتأمين» توقع عقودا بـ 9.3 مليون دولار > وقعت شركة «ملاذ للتأمين» وإعادة التأمين التعاوني عدة عقود تأمين مع مجموعة من كبار العملاء تتجاوز قيمتها 35 مليون ريال (9.3 مليون دولار)، منهم المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة (تأمين ممتلكات)، شركة الاتصالات السعودية (تأمين ممتلكات)، شركة الجميح (تأمينات عامة متنوعة)، بالإضافة إلى مجموعة أخرى من المؤسسات والشركات الوطنية في قطاعات حيوية أخرى. ويصل إجمالي المبالغ المُؤمنة الى حوالي 55 مليار ريال (14.6 مليار دولار) حيث أوضحت الشركة أنه سيظهر الأثر المالي لهذه العقود في القوائم المالية للفترة المنتهية في 31 ديسمبر (كانون الأول) 2007.
    * استقالة الأمير خالد آل سعود من عضوية مجلس «الكيميائية» > وافق مجلس إدارة الشركة الكيميائية السعودية في جلسته التي انعقدت أول من أمس على قبول استقالة الأمير سعود بن خالد بن عبد الله بن عبد الرحمن آل سعود، عضو مجلس الإدارة وذلك بناء على رغبته اعتباراً من 25 ديسمبر (كانون الأول) الماضي. كما وافق المجلس على تعيين محمد السنوسي، عضو مجلس إدارة، بديلاً عن العضو المستقيل.
    * مجلس جديد لإدارة «إسمنت تبوك» > أعلنت شركة «اسمنت تبوك» عن انتخاب أعضاء مجلس إدارة الشركة للدورة الجديدة التي تبدأ اليوم ولمدة 3 سنوات، حيث تم انتخاب خالد الشثري، وسليمان الصراف، وعبيد الرشيد، ومحمد العماري، ومدني العلي، ومحمد الناصر، ودخول منصور اليحيان عضوا جديدا بمجلس الإدارة. كما تم انتخاب الشثري رئيسا للمجلس.
    الإدارة. في المقابل أوصى مجلس الإدارة بالرفع للجمعية العمومية العادية المقبلة بتوزيع 2.5 ريال (0.66 دولار) للسهم الواحد كربح عن عام 2007 لملاك الأسهم في نهاية تداول يوم انعقاد الجمعية التي سيتم تحديدها لاحقا.
    * فتح باب الترشيح لعضوية مجلس إدارة «الخليج للتدريب» > فتحت شركة «الخليج للتدريب والتعليم» باب الترشيح لعضوية مجلس إدارة الشركة لشغل المقاعد الشاغرة وعددها 3 مقاعد تضاف إلى أول مجلس إدارة للشركة والذي مدته 5 سنوات وذلك بناء على ما ورد بلائحة حوكمة الشركات بضرورة أن يكون ثلث أعضاء مجلس إدارة الشركة أعضاء مستقلين.
    * «العقارية» تطالب مساهميها بتجديد شهادات الأسهم > أعلنت الشركة العقارية السعودية لمساهميها حملة شهادات الأسهم أنه بعد تنفيذ قرار مجلس الوزراء الخاص بتجزئة الأسهم فإن جميع شهادات الأسهم أصبحت لاغية ولا يمكن التعامل بها. وأرجعت تلك الخطوة التزاما بتعليمات هيئة السوق المالية داعية مساهميها الذين ما زالوا يحتفظون بشهاداتهم ضرورة تحويل الشهادات وإيداعها في محافظهم الاستثمارية.
    * هيئة الاتصالات السعودية: تحديد حد أدنى لا يتفق مع مهامنا
    * الرياض: «الشرق الأوسط»
    * نفت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات أنباء حول قيام الهيئة بتحديد حد أدنى لتعرفة دقيقة الهاتف المتنقل بـ 20 هللة مؤكدة أن ذلك لا يتفق مع مهامها بوصفها منظما لقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات لتوفير خدمات اتصالات متطورة وكافية وبأسعار مناسبة.
    وقالت الهيئة في بيان صحافي وزعته أمس «إن الهيئة لم ولن تحمي مقدم خدمة معينا على حساب مستخدمي خدمات الاتصالات أو مقدمي الخدمات الآخرين بل ستستمر جاهدة في مسعاها إلى إيجاد المناخ المناسب للمنافسة العادلة والفاعلة وتشجيعها وتحقيق مبادئ المساواة وعدم التمييز وحفظ حقوق الجميع».
    وأشارت إلى أن أنظمتها تسمح لجميع مقدمي خدمات الاتصالات المرخص لهم في السعودية بأن يقوموا بتحديد تعرفة خدماتهم بالأسعار المناسبة لهم طالما أن تلك الاسعار مبنية على تكلفة تقديم تلك الخدمات أو على الاسعار المقارنة المطبقة في الدول الاخرى، مؤكدة سعيها الدائم لأن تكون أنواع وأسعار خدمات الاتصالات التي تقدم للمستخدم النهائي أو لمقدمي الخدمات الاخرين متوفرة ومناسبة.
    ولفتت الهيئة النظر إلى الخدمات الهاتفية المتعددة التي وفرتها الشركات المعنية في السعودية وانخفاض أسعارها إلى مستويات جعلتها تضاهي الخدمات والاسعار المطبقة في العديد من الدول المتقدمة في هذا المجال. وأنهت الهيئة بيانها بالتأكيد على أنها مستمرة في ممارسة دورها التنظيمي وفق الأسس والمحددات الرئيسية التي تضمنها نظام الاتصالات ولائحته التنفيذية في سبيل دفع عجلة نمو وتطور قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات.

  4. #4
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 22 / 12 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء  22 / 12 / 1428هـ نادي خبراء المال


    صحوة للقياديات في الربع الرابع والأعين تتجه لتوزيعات الأرباح
    سوق الأسهم تنهي عاماً متقلباً بمكاسب 40.8%


    أبها: محمود مشارقة

    أنهت سوق الأسهم السعودية تداولات 2007 بمكاسب نسبتها 40.8% أي ما يعادل 3242 نقطة جاء معظمها في تعاملات الشهرين الأخيرين من العام بفضل الشركات القيادية.
    وبلغت القيمة السوقية للأسهم المدرجة بنهاية العام 1.94 تريليون ريال حسب إحصائيات "تداول"، في الوقت الذي أقفل فيه المؤشر العام للسوق على 11175 نقطة مقارنة مع 7933 نقطة في 31 ديسمبر 2006.
    وودعت السوق آخر يوم لتداولات العام الماضي على انخفاض بلغ 70 نقطة، فيما جرى تداول 228.9 مليون سهم عبر 212 ألف صفقة.
    وطال الانخفاض أسعار أسهم 82 شركة أمس مقابل صعود أسهم 21 شركة، كما ضخ المستثمرون في السوق سيولة نقدية بلغت 10.4 مليارات ريال.
    وكانت التداولات شهدت تذبذبا قويا انحدر خلاله المؤشر إلى مستوى 11096 نقطة، لكن السوق سرعان ما قلصت خسائرها مع تحسن أداء بعض الأسهم القيادية المنتقاة.
    ويرجع سبب تقلبات المؤشر في الآونة الأخيرة إلى قيام بعض المحافظ بإعادة تقييم مراكزها المالية قبل نهاية العام وكذلك إعلانات بعض الشركات الكبرى عن توزيعات مالية عن النصف الثاني من العام الجاري، في الوقت الذي تسود فيه حالة الترقب في أوساط المتعاملين للنتائج المالية للشركات عن الربع الأخير من العام الماضي والتي ستبدأ بالصدور تباعا.
    قطاعيا سجل مؤشر الكهرباء أعلى نسبة تراجع بلغت 3.28% وتلاه الزراعة المتراجع 2.79% والتأمين 1.9% والاتصالات 1.57%.
    كما تراجع مؤشر قطاع الخدمات 1.45% والصناعة 0.38% والبنوك 0.19%، وسجل قطاع الأسمنت ارتفاعا طفيفا بلغ 0.06% مخالفا خط بقية القطاعات الهابط.
    وبالنسبة للأسهم القيادية سجل سهم سابك انخفاضا نسبة 0.5% والاتصالات السعودية 2.05% والراجحي 2.97%.







    السماح بتداول أسهم أنعام خارج نظام التداول الآلي


    أبها: الوطن

    أصدر مجلس هيئة السوق المالية أمس قرارا يسمح بتداول أسهم شركة أنعام الدولية القابضة في السوق المالية السعودية (تداول)، على أن يجري التداول خارج نظام التداول الآلي المستمر، ووفق ضوابطَ تقترحها شركة (تداول) ويقرها مجلس الهيئة خلال شهر من تاريخ هذا القرار.
    وأوضحت الهيئة في بيان أمس أنه عند تحقيق الشركة أرباحاً من نشاطاتها الرئيسية لعامين ماليين متتاليين تنظر الهيئة في إعادة تداول أسهم الشركة إلى نظام التداول الآلي المستمر.
    وأوجب القرار على الشركة تقديم اقتراح إلى الهيئة خلال شهر من تاريخه في شأن كيفية التعامل مع الكسور الناتجة عن تخفيض رأس المال. وأكد القرار على استمرار الشركة ومساهميها في الخضوع لنظام السوق المالية و لوائحه التنفيذية، بما في ذلك قواعد التسجيل والإدراج ولائحة سلوكيات السوق.
    وأشارت الهيئة إلى أن الشركة بذلت جهوداً كبيرة في سبيل إزالة الأسباب التي أدت إلى هذا القرار ومن ثم عودة الشركة للتداول، إلا أن وضع الشركة المالي لم يصل إلى درجة من الاستقرار تؤهلها لذلك.
    وذكرت أن قرارها يهدف إلى التوفيق بين واجبات هيئة السوق المالية في حماية السوق المالية والمستثمرين، وبين مراعاة ظروف الشركة والتيسير على مالكي أسهمها.
    وسبق أن أصدر مجلس الهيئة قرارا يقضي بتعليق تداول أسهم شركة أنعام في السوق المالية السعودية ابتداءً من يوم 20 يناير 2007 إلى حين استقرار وضع الشركة المالي.
    ولم تعط الهيئة مزيدا من التفاصيل في بيان لها على موقع "تداول"، عن الطريقة المقترحة لتداول السهم، غير أنه يتضح استهدافها الحد من المضاربات على السهم، حين عودته إلى التداول فعمدت إلى إقرار تداوله خارج نظام تداول الآلي.
    وقال خبراء في شؤون الأوراق المالية إن تداول أسهم أنعام خارج نظام تداول الآلي يعني إتمام عمليات البيع والشراء من خلال وسيط مثل عمليات المزايدة ثم يتم بعد ذلك تسجيل ونقل الملكية في مركز الإيداع من أجل أن تكون عملية البيع والشراء قانونية.
    وأضافوا أن من المتوقع أن يجري تصميم نماذج خاصة لعمليات البيع والشراء على شكل نماذج عقود يتم من خلالها بيع وشراء أسهم أنعام.
    وأشاروا إلى أن من المحتمل أن يطبق الإجراء ذاته على أسهم شركة بيشة المعلقة أيضا بعد تسوية أوضاعها وموافقة الهيئة على ذلك.
    وقالوا إن قرار هيئة السوق بتداول أنعام خارج النظام لا يعني توجه الهيئة لإطلاق سوق موازية، والتي تستبعد الهيئة إقرارها في المستقبل المنظور.
    وذكروا أن تخفيض رأسمال أنعام بمعدل 11 سهماً إلى سهم واحد سيترتب عليه وجود كسور لدى المساهمين لذلك أوجبت الهيئة على الشركة اقتراح الوسيلة المناسبة للتعامل مع هذه الكسور بما يحمي حقوق المساهمين.
    وينتظر أن تقترح الهيئة ضوابط مشددة لتداول أسهم الشركة خلال المرحلة المقبلة للوقاية من نشوء سوق غير نظامية عليها.

  5. #5
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 22 / 12 / 1428هـ

    انطلاق السوق الخليجية المشتركة اليوم


    الرياض: الوطن

    قال الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية عبدالرحمن العطية إن السوق الخليجية المشتركة التي سيبدأ تطبيقها اليوم ستوفر للمؤسسات والشركات الوطنية فرصاً جديدة للاستثمار، وتنقل رؤوس الأموال، والمساواة في المعاملة الضريبية، والاستفادة من توسع رقعة السوق المتاحة لها للتسويق والإنتاج والتصدير على قدم المساواة مع الشركات الوطنية في جميع دول المجلس.
    وأضاف العطية في تصريح بمناسبة إطلاق السوق أن الشركات ستستفيد من مزايا اقتصاديات الحجم الكبير وزيادة المنافسة مما يؤدي إلى كبح جماح ارتفاع الأسعار وتحسين نوعية المنتجات وتقديم خدمات أفضل للمستهلك النهائي.
    وقال العطية إن العمل جار حالياً في الدول الست على تشكيل هيئة قضائية وفقاً للمادة 27 من الاتفاقية الاقتصادية بين دول المجلس.
    وأوضح لـ "الوطن" أول أمس أن هذه الهيئة القضائية ستنظر في أية قضايا خلافية لا يتم البت فيها من خلال الآليات التي تعمل بموجبها لجنة السوق الخليجية المشتركة التي تتعامل بدورها مع جميع القضايا المتعلقة بالسوق وتنظر في أية اقتراحات أو قضايا تتم إثارتها، ومحاولة حلها أو رفعها إلى لجان وزارية مختصة.
    وخصصت الدول الأعضاء في المجلس حسب العطية ضباط اتصال لمساعدة المواطنين على التواصل مع المسؤولين عن كل مجالات السوق المشتركة التي يبدأ العمل بها اليوم وفقاً للبيان الختامي لقمة الدوحة مطلع ديسمبر الماضي، وذلك بهدف تحقيق الاستفادة المثلى من مميزات السوق.
    وقال العطية أثناء قضائه إجازة خاصة في القاهرة إن المحطة الأولى والرئيسة للاستفادة من مزايا هذه السوق الناشئة هي من خلال الأجهزة المختصة في كل دول المجلس، عبر ضباط الاتصال الذين اختارتهم الدول الأعضاء للتنسيق والمتابعة.
    وحول دور الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي في هذا الجانب قال العطية إن عددا كبيرا من إداراتها تتابع سير العمل في مجالات السوق الخليجية المشتركة، كما أنها قامت - الأمانة العامة - بنشر معلومات عن السوق وأسماء ضباط الاتصال من الدول الأعضاء على موقع إلكتروني خصصته لذلك لتسهيل حصول المواطن الخليجي على كافة المعلومات عن هذه السوق.
    وأضاف العطية أنه يمكن للمواطن الخليجي التواصل مع الأمانة العامة ولجنة السوق المشتركة من خلال الموقع الإلكتروني نفسه، وتقديم أية اقتراحات أو ذكر الصعوبات التي تواجهه في الاستفادة من مزايا وفرص السوق الخليجية المشتركة.
    وتتولى الأمانة العامة للمجلس ولجنة السوق الخليجية المشتركة ولجنة التعاون المالي والاقتصادي واللجان ذات العلاقة متابعة التنفيذ ورفع تقارير دورية للمجلس الوزاري وقادة دول المجلس عن سير التنفيذ في السوق الخليجية المشتركة.
    وبين أن هدف السوق الخليجية المشتركة هو إيجاد سوق واحدة تتم من خلالها استفادة مواطني دول المجلس من الفرص المتاحة في الاقتصاد الخليجي ، وفتح مجال أوسع للاستثمار البيني والأجنبي ، وتعظيم الفوائد الناجمة عن اقتصاديات الحجم ، ورفع الكفاءات في الإنتاج ، وتحقيق الاستخدام الأمثل للمواد المتاحة ، وتحسين الوضع التفاوضي لدول المجلس وتعزيز مكانتها الفاعلة والمؤثرة بين التجمعات الاقتصادية الدولية.
    وأشار إلى أن السوق المشتركة تشمل 10 مسارات حددتها الاتفاقية الاقتصادية وتعمل على تحقيق العديد من الأهداف الاقتصادية والاجتماعية للمواطنين والشركات والمؤسسات الوطنية، حيث يتمتع المواطن في ظل السوق المشتركة بحرية التنقل والإقامة في جميع دول المجلس، وفي تلقي الخدمات التعليمية والصحية، وتملك العقار وتداول وشراء الأسهم وتأسيس الشركات وممارسة المهن الحرة، والحرف، والأنشطة الاقتصادية والاستثمارية والخدمية ، كما تتيح له السوق الخليجية المشتركة فرصة العمل في جميع دول المجلس على قدم المساواة مع مواطنيها.
    وقال العطية إن انطلاقة السوق الخليجية المشتركة خطوة كبيرة سيكون لها مردود ايجابي على اقتصاديات دول المجلس وستدفع بالاقتصاد الخليجي إلى الأمام ، وستسهم في تعزيز اقتصادياتها وتقوية موقفها التفاوضي وقدرتها التنافسية أمام الاقتصاد العالمي.
    وأضاف أن السوق المشتركة ستؤدي إلى تحقيق مساواة مواطني دول المجلس في المعاملة في التنقل والإقامة والعمل وممارسة الأنشطة الاقتصادية والمهن والحرف والاستثمار والتعليم والصحة والخدمات الاجتماعية ومساواة في المعاملة الضريبية وحرية تملك وتداول الأسهم وتأسيس الشركات.







    الذهب يقترب من مستويات قياسية عند 850 دولارا للأونصة


    سنغافورة: رويترز

    ارتفع الذهب لأعلى مستوى في سبعة أسابيع أمس واقترب من مستوى قياسي مرتفع عند 850 دولارا للأوقية نتيجة مشتريات مضاربة مدفوعة بضعف الدولار والتوترات في باكستان في أعقاب اغتيال بي نظير بوتو.
    وارتفع الذهب أكثر من 30 % هذا العام وهو أكبر مكسب سنوي منذ 1979 مدعوما بتنامي جاذبيته كملاذ آمن نتيجة عدة عوامل من بينها ضعف الدولار وأسعار الخامات القياسية والاضطرابات في سوق الائتمان وتراجع أسعار الفائدة الأمريكية.
    وسجل الذهب في التعاملات الفورية أمس 843.20 دولارا للأوقية قبل أن ينخفض إلى 842.60-843.40 دولارا. ولا يزال أعلى من مستوى الإغلاق 837.80-838.50 دولارا في أواخر التعاملات في نيويورك يوم الجمعة.
    وسجل الذهب مستوى قياسيا عند 850 دولارا في يناير عام 1980 نتيجة ارتفاع نسبة التضخم وارتباط ذلك بأسعار النفط المرتفعة والتدخل السوفيتي في أفغانستان وتبعات الثورة الإيرانية.
    وبحساب التضخم فإن السعر يصل إلى 2079 دولارا للأوقية بأسعار عام 2006.
    وانخفض البلاتين إلى 1531-1536 دولارا للأوقية من 1534-1538 دولارا في أواخر التعاملات في الولايات المتحدة. وسجل المعدن مستوى قياسيا عند 1542 دولارا في الأسبوع الماضي نتيجة مخاوف بشأن الإمدادات إثر حوادث مهلكة في مناجم بجنوب أفريقيا المنتج الرئيسي للمعدن على مستوى العالم.
    وارتفعت الفضة إلى 14.88-14.93 دولارا للأوقية من 14.72-14.77 دولارا في أواخر التعاملات في نيويورك.
    وزاد البلاديوم إلى 364-368 دولارا للأوقية من 363-366 دولارا يوم الجمعة.

  6. #6
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 22 / 12 / 1428هـ

    تقضي على توظيف الأموال وتنوع الأدوات الاستثمارية
    هيئة السوق رخصت لـ 35 شركة وساطة وسحبت ترخيصين في 2007


    جدة: مشاري الوهبي

    رجح اقتصاديون ومستشارون ماليون، أن تسهم خطوات هيئة السوق المالية نحو التوسع في تأسيس شركات وساطة مالية، في القضاء على عمليات توظيف الأموال، فضلا عن القضاء على المساهمات الوهمية وعمليات جمع الأموال، التي استشرت في البلاد خلال الأعوام الماضية، معتبرين التسارع في الترخيص لها إنجاز لمتطلبات نقل سوق المال السعودي للعمل كسوق مؤسساتي.
    وبحسب رصد أجرته "الوطن" لقرارات هيئة السوق المالية في هذا الجانب، تم الترخيص خلال عام 2007 لنحو 35 شركة وساطة مالية، ليصل بذلك عدد الوسطاء الماليين المرخصين في السوق
    المالية السعودية إلى 79 شركة متعددة النشاط ما بين تعامل، إدارة، حفظ، ترتيب، واستشارة.
    وفيما توقع مستشار مالي مرخص، انسحاب عدد من تلك الشركات، على أثر عدم قدرتها على بدء العمل الفعلي، مما يعني بالتالي سحب تراخيصها، كانت هيئة السوق قد سحبت فعلا خلال العام المنتهي رخصتين، حيث تم سحب ترخيص مكتب الشميمري لارتكابه مخالفات لأحكام نظام السوق، ورخصة شركة "فرصة" لعدم استيفائها الشروط وعدم مباشرة أعمالها بعد مضي 12 شهرا على الترخيص المبدئي لها.
    ويظهر رصد "الوطن" اقتصار بدء العمل الفعلي لشركات الوساطة في عدة شركات لا تتجاوز 5 شركات، باستثناء الشركات المؤسسة من قبل البنوك المحلية، إلا أنها أظهرت تنافس قوى للمصارف
    من خلال استقطاعها نسباً من عمليات التعامل والحفظ وإطلاق عدد من الصناديق الاستثمارية، التي أسهمت في تنويع الأدوات الاستثمارية.
    و أشار عبدالرحمن المطوع وهو كاتب اقتصادي ومراقب للوسط المالي، إلى تسارع خطوات هيئة السوق المالية منذ إصدار لائحة الأشخاص المرخص لهم، في الترخيص للعديد من شركات الوساطة المالية، لتأخذ بدورها الصحيح والاستراتيجي في فتح قنوات استثمارية وتنظيم عمل الوساطة المالية وإدارة الأموال.
    وأكد المطوع، أهمية مساهمتها في القضاء على عمليات جمع الأموال بطرق غير نظامية، والتي تمثل في الوقت الماضي في مساهمات وهمية متعددة، أو حتى عقود غير نظامية لإدارة المحافظ، متوقعا أن تلعب دورا أوسع في خلق أدوات استثمارية تتعدى تداول الأسهم، لتسهم في امتصاص مجد لسيولة.
    وقال المطوع في تصريح لـ "الوطن" إن إدارة المال بقيت محتكرة من قبل البنوك والمصارف حتى صدرت موافقة هيئة السوق المالية لمنح تراخيص لشركات وساطة، مهمتها توسيع الدور المؤسساتي في السوق المالية، موضحا أن أعمال هذه المكاتب تتلخص في مجال تقديم النصح والمشورة، وتكوين وإدارة المحافظ واستشارات في تمويل الشركات، والتعريف بالمخاطر والمزايا، وأخيراً إدارة وحفظ الأصول.
    وحول تنافسية تلك الشركات في السوق المحلية ومدى قدرة السوق على استيعابها، أكد أن السوق يتطلب المزيد من الشركات وهو جاذب ويتسع لأعداد أكبر من المرخصة، لافتا إلى أنها تخلق سوقا تنافسية، بعد أن كانت البنوك تحتكر دور الوساطة، وهو ما دفع تلك الشركات مع البنوك للتنافس في تخفيض رسوم عمليات التداول ورفع جودة الخدمة.
    وفي ذات السياق قال الرئيس التنفيذي لبيت الاستثمارات المالية فيصل صيرفي، إن شركات الوساطة تقوم بوظائف مهمة وحساسة بالنسبة للاقتصاد السعودي، وللسوق المالي وستسهم في عمليات تحرير السوق، والسماح لأكبر عدد من اللاعبين الممكنين داخل السوق للإسهام في إلغاء عامل الاحتكار.
    ولم يستبعد صيرفي، أن تعلن عدد من تلك الشركات المرخصة في الفترة المقبلة انسحابها من السوق، لعدم قدرتها على استيفاء متطلبات هيئة السوق المالية، والتي تهدف من خلالها إلى ضبط عمل تلك الشركات وضمان تأديتها دوراً إيجابياً وذا قيمة مضافة للسوق المالية، مضيفا قد يأتي ذلك مقابل توسع عدد من تلك الشركات الجديرة في أنشطتها وتنامي أعمالها.
    وفي عمليات فصل إدارات الوساطة المالية في البنوك عن إدارة العمليات المصرفية، ظهر انتهاء البنوك الأحد عشر العاملة، من تأسيس شركات وساطة مالية، غير أن صيرفي، يرى أنها مجرد عمليات تنظيمية قانونية لا أكثر، فيما شكك في الفصل الفعلي وعمليات تداخل المصالح بين الشركة والبنك التابعة له، ملمحا إلى أنها تحتاج إلى مزيد من الرقابة.







    هيئة السوق ترخص لمكتب تاج للاستشارات المالية


    أبها: الوطن

    أصدر مجلس هيئة السوق المالية أمس موافقته على الترخيص لمكتب تاج للاستشارات المالية لممارسة نشاطي الترتيب وتقديم المشورة في الأوراق المالية.
    وذكر بيان للهيئة أن ذلك يأتي انطلاقاً من مسؤوليتها التنظيمية لأعمال الأوراق المالية واستمراراً لجهودها في تطوير القطاع ورغبة في زيادة عدد الشركات التي تقدم خدماتها للمستثمرين في مجال أعمال الأوراق المالية في السوق السعودية.

  7. #7
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 22 / 12 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء  22 / 12 / 1428هـ نادي خبراء المال


    محللون ماليون يتوقعون وصول سوق الأسهم إلى 15ألف نقطة خلال ستة أشهر

    جدة - معيض الحسيني:
    توقع محللون ماليون أن يتجاوز سوق الأسهم حاجز ال 15ألف نقطة خلال الأشهر الستة الأولى من العام الحالي.
    وقالوا ل"الرياض" إن استقبال السوق لأموال خارجية تعود إلى سعوديين وأجانب عن طريق بنوك وشركات وساطة ومستثمرين وخفض نسبة الفائدة من قبل مؤسسة النقد سيؤديان إلى دخول سيولة كبيرة وتشجيع البنوك على المزيد من القروض للشركات والأفراد خلال العام الحالي مما ينتج عنه سيولة عالية سيتم توجيهها إلى السوق.
    ويؤكد المحلل المالي ورئيس شركة زاد العالمية تميم عبدالله جاد أن السوق بدأ في استقبال رؤوس أموال خارجية تعود إلى مستثمرين سعوديين وأجانب عن طريق بنوك وشركات وساطة ومستثمرين محليين مما سينتج عنه دخول سيولة كبيرة في السوق كما أن الرقابة على السوق ارتفعت بشكل جيد وهذا عامل آخر مشجع لانتعاش السوق بالإضافة إلى أن مكررات الربح للشركات الصناعية الكبرى مثل سابك وينساب وكيان والشركات الأخرى التي تعمل على إنتاج البتروكيماويات في مستويات جيدة وكذلك القطاع المصرفي الذي يعد المستفيد الأول مما قد يرفع المؤشر العام خلال الستة أشهر الأولى إلى 15ألف نقطة.
    وأضاف جاد أن التضخم المتوقع في السيولة العام الحالي سيواجهه طلب كبير في قطاع الاسمنت فيما لا يزال قطاع التأمين ضعيفاً حيث يعاني من صغر حجم الشركات وهذا قد يؤدي إلى اندماج بعض شركات التأمين للبحث عن استثمارات تغطي من خلالها مصروفاتها ولذلك هناك حاجة ماسة لشركة ضخمة برأسمال 5مليارات ريال تقوم بإعادة التأمين لتتعامل معها الشركات الموجودة حاليا كما سيشهد قطاع الزراعة اندماجات في كيانات كبيرة حتى تستطيع شركاته الاستمرار في السوق.
    وأكد جاد أن صناديق الاستثمار ستلعب دور صانع للسوق خلال العام الحالي لأنها تمتلك رؤوس أموال كبيرة وتعتمد على الاستثمار طويل الأجل ومن ثم سيكون صعود وهبوط أسهم الشركات خلال هذا العام متوازنا ولن نشهد صعودا قويا إلا للشركات التي تمتلك أصولا وموجودات كبيرة شريطة أن تلتزم الصناديق بأخلاقيات السوق.
    وأشار جاد إلى أن نظام تداول الجديد وزع جزئيات السوق وحصر قطاعاته مما اظهر المؤشرات الحقيقية للسوق وقضى على التلاعبات التي كانت تحدث خاصة في مجال الطلبات الوهمية والتي كانت توصل المؤشر إلى 40مليار ريال في حين أن المؤشر الحقيقي لا يتجاوز 11مليار ريال في اليوم مما ساعد على تحديد القرار من قبل المتداولين.
    واستبعد جاد أن يتعرض السوق إلى هزات قوية خلال العام الحالي لوجود صناع للسوق وارتفاع الطلب على الأسهم متوقعا أن يتراوح المؤشر بين 9800و 15ألف نقطة.
    من جهته أشار المحلل المالي عبدالمنعم عداس إلى أن الحكم على سوق الأسهم خلال العام الحالي مرتبط بمعرفة السياسة المالية لمؤسسة النقد السعودي حيث ارتفعت نسبة القروض البنكية عام 2007بنسبة 30% فإذا واصلت المؤسسة هذه السياسة فان سوق الأسهم سيتجاوز 15ألف نقطة خلال الأشهر الثلاثة الأولى.
    وأكد عداس أن ارتفاع وهبوط السوق مرتبط مباشرة بحجم السيولة الداخلية بغض النظر عن أرباح الشركات لأن انعدام السيولة أو قلتها لن يسمح بدخول مستثمرين جدد ينعشون السوق.
    وأضاف عداس أن مؤسسة النقد اتبعت مؤخرا سياسة مرنة في الإقراض كما خفضت نسبة الفوائد مما يدل على أنها ترغب في فتح باب الإقراض بشكل اكبر وبالتالي فإن سوق الأسهم سيشهد انتعاشا كبيرا خلال العام الحالي.
    وتوقع عداس أن يستحوذ القطاع الصناعي على أكبر نسبة نمو بقيادة شركة سابك يليه شركات العقار لأنها لم تأخذ حقها في السوق بسبب الضغط عليها من قبل كبار المستثمرين بهدف التجميع في حين سيشهد قطاع التأمين عودة قوية بسبب ظهور بعض الأنظمة التي تتعلق بالتأمين فيما سيكون قطاع الاسمنت مخصصاً للمستثمرين الباحثين عن الأرباح السنوية التي توزعها الشركات وليس للمضاربة أو البيع بعد فترة طويلة.







    (من السوق) قفزات سعرية للسهم ومنحة وتوزيعات نقدية

    خالد عبدالعزيز العتيبي
    تميز الربع الأخيرمن العام المنصرم بعدة إصلاحات جوهرية كان لها أثرها على رفع كفاءة السوق التشغيلية، والمنتظر والمؤمل أن يؤذن العام الجديد بمزيد من الإصلاحات واللوائح والأنظمة المستقاة من تجارب الأسواق المالية المتقدمة.
    وأشد المشكلات خطراً على سوق المال السعودية هما أولاً: ما يتعلق في نقص جوانب إفصاح الشركات التي لم تصل بعد الى الحد المأمول الذي يبتغيه كل مستثمر، وثانياً: ما يتعلق بنقص وعي الأفراد الذي يفسح المجال للمجموعات للدخول في مضاربات ذات مخاطر ومحل جدل وتشكيك لا يحسمها في نهاية الأمر الا أساسيات الشركات ومكررات الأرباح.
    المؤكد أن الإفصاح والوعي الاستثماري مكملان لبعضهما في جميع اسواق المال، فلا فائدة من افصاح بلا وعي، ولافائدة من وعي بلا إفصاح،وهذا التلازم يفرض على منظم السوق أن يهيئ في المقام الأول البنية المتكاملة للإفصاح وبعدها ستأتي التلقائية في تزايد وعي الأفراد في الاستثمار بوسائل أخرى.
    و ما هو جدير بالذكر أن إفصاح الشركات لازال بحاجة لرصد وعرض التحركات الداخلية - للإنسايدر- وهم الأعضاء الداخليون في الشركات، وهذا من أهم الحاجات الملحة والضرورية للاسواق، ولن يرتفع مستوى الإفصاح إلا بوجود هذا الجانب الضروري والمهم و الذي يقيس تحركات الاعضاء الداخليين في الشركات المساهمة بيعاً وشراءً، حيث تبرز من خلالها القراءات الأولية للمستثمرين حول مايراد طبخه من قرارات قبل إعلانها تتعلق بالشركة المساهمة، وإلا فما فائدة الإعلان عن منحة أوتوزيعات نقدية مرتفعة أو أي أخبار جوهرية أخرى -بعد- أن تحدث القفزات السعرية الكبيرة لسهم الشركة.
    في حقيقة الأمر السوق المالية واعدة، ومقبلة على توسع في أعداد مستثمريها، سواء الذين تأتي بهم الاكتتابات الجديدة،أوالذين يأتون بطرق اُخرى، وخلق بيئة استثمارية ترتفع فيها جوانب الإفصاح ولا تتكاثر فيها الإشاعات هو الجانب الأهم، لأنه سيساعد على توفيرالوقت على المستثمرين والدقة لقراراتهم، مما سيهيئ الفرص بأن تكون السوق ذات نهج استثماري صحيح يطغى على الوضع المضاربي السائد.

  8. #8
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 22 / 12 / 1428هـ

    5شركات سعودية تتصدر قائمة مجلة "فوربس" للمنشآت العملاقة في الشرق الأوسط
    سابك الأكبر في قائمة الشركات ال 40وبنك الراجحي سابع أكبر شركات المنطقة


    واشنطن، خاص ب "الرياض":
    سمت مجلة "فوربس" الأميركية المتخصصة بشؤون الاقتصاد والتجارة خمس شركات سعودية من بين أكبر 40شركة اكتتاب عام في أسواق الشرق الاوسط. وجاءت الشركة السعودية للصناعات الأساسية "سابك" في مقدمة الشركات الكبرى في المنطقة، اذ قدرت مبيعاتها السنوية ب 23مليار دولار، وقدرت قيمتها في السوق في العام الحالي ب 84مليار دولار. وجاءت سابك في المرتبة ال 157من اصل اكبر 2000شركة عملاقة في العالم كله.
    وجاءت بعد شركة سابك في ترتيب مجلة فوربس لأكبر 40شركة عملاقة في الشرق الاوسط، بالنسبة الى الشركات السعودية، شركة سعودي تليكوم التي جاءت في المرتبة الرابعة في الشركات الأربعين الأكبر اذ قدرت قيمتها في السوق بما يقرب من 38مليار دولار وقدرت مبيعاتها في العام المنصرم بحوالي 10مليارات دولارات. اما بنك الراجحي فجاء ترتيبه في المرتبة السابعة على القائمة وقدرت قيمته السوقية بما يقرب من 29مليار دولار وقدرت مبيعاته في العام الماضي بما يقرب من 3مليارات دولار. ثم جاءت شركة الكهرباء السعودية تاليا التي قدرت قيمتها السوقية ب 13مليار دولار وقدرت مبيعاتها بحوالي 5.5مليار دولار. وأخيرا بنك الرياض الذي قدرت قيمته السوقية بما يقرب من 9.5مليار دولار فيما بلغت مبيعاته في العام الماضي بما يقرب من 2مليار دولار.
    ولم تصل الى القائمة، التي تصدرها مجلة فوربس الاميركية للمرة الاولى في تاريخها، سوى ثلاث دول عربية أخرى، عدا المملكة، هي مصر التي تصدرت أربع من شركاتها القائمة وهي شركات "أوراسكوم تليكوم" و"أوراسكوم للبناء" و"مصر للاتصالات" و"فودافون مصر"، والمغرب التي وصلت شركتان منها الى القائمة وهما "البنك التجاري وفا" شركة "المغرب تليكوم" والأردن الذي كان البنك العربي هو الشركة الوحيدة منه التي وصلت الى هذه القائمة.
    وبرزت مفاجأتان في قائمة فوربس، اولاهما غياب اي من شركات الدول العربية الخليجية الأصغر كقطر والكويت والامارات العربية المتحدة عن القائمة، في الوقت الذي بلغ فيه عدد الشركات التركية أقل قليلا من نصف الشركات الأربعين الكبرى في القائمة. وكان تفسير المجلة لهذه المفاجأة هو ان غالبية شركات دول الخليج الضخمة الأخرى، مثل شركة "دبي للموانئ" العملاقة، مملوكة للدولة، ولا يمتلك القطاع الخاص منها نسبا كبيرة.
    وتصدرت البنوك قائمة الشركات الأربعين الكبرى في قائمة فوربس لشركات الشرق الاوسط، اذ احتلت 15من اكبر بنوك الشرق الاوسط 15من المراتب الأربعين في القائمة. وكانت خمس من أكبر 10بنوك تركية من ضمن هذه القائمة، تلاها بنكان سعوديان، الراجحي والرياض، وبنك أردني واحد هو البنك العربي وبنك مغربي هو البنك التجاري وفا.
    وكانت فئة الاعمال الثانية لناحية الحجم في هذه القائمة هي شركات الاتصالات، اذ احتلت سبع مراتب من الأربعين شركة الكبرى، جاءت شركة سعودي تليكوم في مقدمتها اذ حظيت بالمرتبة الرابعة من جميع الشركات الأربعين. واحتلت ثلاث شركات اتصالات مصرية هذه القائمة من أصل الشركات الأربعين، هي أوراسكوم تليكوم" و"مصر للاتصالات" و"فودافون مصر". اما شركات النفط والغاز، والتي كان يعتقد أن تتصدر هذه القائمة فجاءت في المرتبة الثالثة لناحية عددها في القائمة، اذ لم تصل سوى خمس منها الى القائمة، كانت غالبيتها من تركيا. ولكن الشركة الاكبر في المنطقة كلها كانت شركة سابك السعودية، وهي التي تعتبر من أكبر الشركات العالمية في صناعة المواد الكيماوية والاسمدة والبلاستيكيات. وجاء ترتيب شركة سابك في المرتب ال 157من اصل اكبر 2000شركة عملاقة في العالم حسب قائمة أخرى عالمية نشرتها مجلة فوربس حديثا. وسابك التي تقدر قيمتها السوقية ب 84مليار دولار بلغت مبيعاتها في العام الماضي وحده 23بليون دولار. وقد تم تأسيس هذه الشركة في العام 1976لتحويل مخلفات الغاز الطبيعي من النفط الخام الى منتجات بتروكيماوية، وهي تعتبر اليوم ثالث اكبر منتج لمادة البوليثلين في العالم. وتصدر الشركة نصف صادراتها الى السوق الآسيوية. وكانت الشركة السعودية قد فاز في العام الماضي 2007بشراء شركة "جي إي باستيكس" التابعة لشركة "جنرال إلكتريكس" الأميركية العملاقة، في مزاد علني، وذلك بمبلغ 11.6مليار دولار. وقد اعتبر المراقبون الاقتصاديون عملية الاستحواذ الجسورة التي قامت بها سابك للشركة الاميركية بمثابة توسع غير مسبوق في السوق الاميركية وفي السوق العالمية بشكل عام. وجاء استحواذ الشركة السعودية على شركة "جي اي بلاستيكس" بعد استحواذ سابك مباشرة على شركة "هنتسمانز للبتروكيماويات" البريطانية الضخمة في العام قبل الماضي، 2006.وحسب معلومات مجلة فوربس، فإن الشركة السعودية تستثمر ما تصل قيمته الى 20مليار دولار للتوسع سنويا.
    وشركة سابك هي شركة تمتلك الحكومة السعودية غالبية أسهمها، ويتراس مجلس ادارتها سمو الأمير سعود بن ثنيان آل سعود، فيما يترأس الادارة التنفيذية فيها المهندس محمد الماضي.







    إلزام 13مؤسسة تجارية بتوحيد سعر البيع ل 11صنفاً غذائياً أساسياً
    انطلاق أول مؤشر للسلع التموينية في العاصمة غداً.. وتوقعات بخفض الأسعار في منافذ البيع


    الرياض - علي الرويلي:
    أكد المهندس عبدالرحمن الزنيدي وكيل أمانة منطقة الرياض المساعد للخدمات التزام 13مؤسسة تجارية تمتلك 100مركز تجاري توحيد سعر 11صنفاً غذائياً أساسياً في الرياض غداً.
    وقال الزنيدي ل "الرياض": إن مؤشر الأسعار الذي وجه به صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض، ويحظى باهتمام كبير من الأمير الدكتور عبدالعزيز بن عياف، سيخلق روح المنافسة بين المؤسسات التجارية في منافذ البيع لخفض أسعار السلع الاستهلاكية.
    وأشار وكيل أمانة منطقة الرياض للخدمات إلى ان الأمانة ستنشر قائمة أسعار المواد الغذائية في مدينة الرياض عبر وسائل الإعلام كما تردها من منافذ البيع، ابتداء من يوم غد الأربعاء.
    وأضاف: تغطي نشرة الأسعار أهم الأصناف الأساسية من المواد الغذائية والاستهلاكية الجافة والطازجة لمدة أسبوع، ويتم تحديث بيانات الأسعار مساء كل يوم ثلاثاء، ولفت الزنيدي إلى نشر البيانات كاملة في الصحف المحلية كمرحلة أولى، على أن يتم نشرها في القريب العاجل في الموقع الالكتروني لأمانة الرياض، والذي سيحتوي على أسعار مواد اشمل ومعلومات ومؤشرات عديدة ومفيدة، وذلك لإيصال كافة المعلومات للمستهلكين لاختيار السلع التموينية التي تناسبهم.
    ولفت الزنيدي إلى ان المؤشر الجديد يهدف إلى تثقيف وتوعية المستهلك،وخلق بيئة أسعار تنافسية تصب في مصلحة المستهلك.. مشيراً إلى ان المؤشر سيلعب دوراً بارزاً في تحجيم ظاهرة الغش التجاري، والتلاعب في الأسعار وسيوفر قواعد بيانات دقيقة تعكس التوجهات السوقية.
    وقال الزنيدي: إن هذا البرنامج لا يعتبر أداة تسويقية لأي من الأصناف الاستهلاكية أو منافذ البيع، وقد لا تكون المواد المختارة من كل صنف أفضل الأصناف، وإنما تم ادارج تلك الأصناف على أساس أنها أكثر مبيعاً في مدينة الرياض لدى معظم تلك المؤسسات، كما ان الأسعار المدرجة ستقتصر على سعر التجزئة لبيع كل سلعة محددة بالنشرة في المراكز التجارية لتلك المؤسسات قبل أي خصومات ترويجية أو مهرجانات تسويقية أو أي فعاليات موسمية.
    وأضاف: يعتبر المشترك من المراكز التجارية مسئولاً مسئولية تامة أمام الجهات المعنية عن إخلاله أو عدم التزامه بتنفيذ نشرة الأسعار خلال فترة سريانها.. مستثنياً من ذلك أحقية المركز التجاري في تخفيض الأسعار دون زيادتها لأي سبب كان، مع التزام المشترك بتوفير المنتج خلال فترة سريان النشرة، دون تعديل أو إضافة أو تغيير في أحجام الأصناف. وقد شملت تلك المنتجات ثلاثة أنواع لكل صنف من فئات الأرز والسكر والدجاج وزيت الطعام والجبن والدقيق واللحوم والحليب والصابون والموز والطماطم، ويعتبر هذا المؤشر كمرحلة أولى سيضاف إليه تدريجياً كثير من التعديلات.
    وأهاب وكيل أمانة منطقة الرياض بالمختصين والمهتمين في الجهات الحكومية التعاون مع الأمانة وتزويدها بالاقتراحات التي تمكنها من التفاعل لتطوير المؤشر، فيما يصب في مصلحة المستهلكين.

  9. #9
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 22 / 12 / 1428هـ

    مؤشر الأسهم ينهي 2007بارتفاع 41%
    هيئة السوق تسمح بتداول "أنعام" خارج النظام الآلي وتشترط تحقيق الأرباح لعامين متتالين قبل إعادتها للسوق


    قالت هيئة السوق المالية انها ستسمح بتداول اسهم شركة أنعام الدولية القابضة خارج نظام التداول الآلي المستمر وفق ضوابط ستقترحها شركة السوق المالية (تداول) ويقرها مجلس الهيئة خلال شهر من الآن.
    وقالت الهيئة في بيان اصدرته امس ان مجلسها سبق ان علق تداول أسهم شركة أنعام الدولية القابضة في السوق المالية السعودية (تداول) ابتداءً من يوم السبت 1428/1/1ه الموافق 2007/1/20م إلى حين استقرار وضع الشركة المالي. وقد بذلت الشركة جهوداً كبيرة في سبيل إزالة الأسباب التي أدت إلى هذا القرار ومن ثم عودة الشركة للتداول، إلا أن وضع الشركة المالي لم يصل إلى درجة من الاستقرار تؤهلها لذلك.
    وسعياً من مجلس الهيئة للتوفيق بين واجباته في حماية السوق المالية والمستثمرين، وبين مراعاة ظروف الشركة والتيسير على مالكي أسهمها فقد أصدر المجلس قراراً يتضمن السماح بتداول أسهم الشركة في السوق المالية السعودية، على أن يجري التداول خارج نظام التداول الآلي المستمر، ووفق ضوابط تقترحها شركة السوق المالية (تداول) ويقرها مجلس الهيئة خلال شهر من تاريخ هذا القرار. وعند تحقيق الشركة أرباحاً من نشاطاتها الرئيسية لعامين ماليين متتاليين تنظر الهيئة في إعادة تداول أسهم الشركة إلى نظام التداول الآلي المستمر.
    وأوجب القرار على الشركة تقديم اقتراح إلى الهيئة خلال شهر من تاريخه في شأن كيفية التعامل مع الكسور الناتجة عن تخفيض رأس المال. وأكد القرار على استمرار الشركة ومساهميها في الخضوع لنظام السوق المالية و لوائحه التنفيذية، بما في ذلك قواعد التسجيل والإدراج ولائحة سلوكيات السوق.
    من جهة أخرى أنهت سوق الأسهم تداولات عام 2007م بمكاسب وصلت إلى 40.87% وصولا إلى 11175نقطة مستعيدة بذلك جزء من خسائرها الفادحة التي سجلتها منذ انهيار فبراير 2006م.
    وجاء الارتفاع في قيمة المؤشر كمحصلة سنوية، مع الاشارة ان السوق سجلت امس انخفاضاً وتذبذباً حاداً لغالبية الاسهم القيادية، حيث واصلت اكثر الشركات جني الارباح وسط مخاوف من اعلان اكتتابات جديدة اضافة الى المخاوف من تأثير قرار هيئة السوق المالية على تداول اسهم شركة انعام خارج نظام التداول الآلي على اسهم المضاربة في السوق، اذ سيفسره البعض على انه بداية الاتجاه لتأسيس سوق ثانوية ويفترض ان تسارع الهيئة في توضيح التفاصيل والضوابط منعا لحدوث اي اشاعات تؤثر على بقية الشركات.
    وعند الإقفال انخفض المؤشر أكثر من 70نقطة بنسبة 0.60% وصولا إلى 11175نقطة واستمرت سيولة السوق في الانخفاض ووصلت الى 10.4مليارات ريال.
    ورغم التراجع فقد شهد السوق عمليات شراء هادئة على الكثير من الاسهم الاستثمارية خاصة اسهم البتروكيماويات والتي اعادت السوق الى المسار الاخضر قبل الاغلاق بدقائق مع صعود سابك الى 203ريالات كحد اعلى.







    بورصات الخليج مغلقة أول يناير باستثناء السعودية وعُمان

    الكويت - رويترز:
    ستكون بورصتا السعودية وعُمان البورصتين الوحيدتين العاملتين في منطقة الخليج اليوم الأول من يناير/ كانون الثاني في حين ستغلق بورصات الكويت ودبي وأبوظبي والبحرين والدوحة أبوابها احتفالاً ببداية عام 2008م.
    وقالت بورصات الكويت ودبي وأبوظبي والبحرين والدوحة على موقعها على الانترنت أنها ستستأنف العمل يوم الأربعاء.

  10. #10
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 22 / 12 / 1428هـ

    اليوم انطلاق السوق الخليجية المشتركة

    الرياض - (و. أ. س):
    هنأ معالي الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية عبد الرحمن بن حمد العطية أصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية حفظهم الله ورعاهم بمناسبة انطلاقة السوق الخليجية المشتركة غدا الثلاثاء 2008/1/1م الموافق 22ذو الحجة 1428ه والتي تم إقرارها في الدورة الثامنة والعشرين للمجلس الأعلى لمجلس التعاون التي احتضنتها العاصمة القطرية الدوحة خلال شهر ديسمبر 2007م.
    وعبر معاليه في تصريح أمس بهذه المناسبة عن بالغ سعادته بهذا الانجاز الكبير الذي اعتبره بمثابة اللبنة التي تضاف لهذا الصرح الشامخ، وخطوة كبيرة سيكون لها مردود ايجابي على اقتصاديات دول المجلس وستدفع بالاقتصاد الخليجي الى الأمام، كما ستسهم في تعزيز اقتصاديات دول المجلس في ضوء التطوّرات الدولية وما تتطلبه من تكامل أوثق، الأمر الذي يقوّي من موقفها التفاوضي وقدرتها التنافسية في الاقتصاد العالمي كما ستؤدي الى تحقيق مساواة مواطني دول المجلس في المعاملة في التنقل والإقامة والعمل وممارسة الأنشطة الاقتصادية والمهن والحرف والاستثمار والتعليم والصحة والخدمات الاجتماعية ومساواة في المعاملة الضريبية وحرية تملك وتداول الأسهم وتأسيس الشركات.
    وقال الأمين العام لمجلس التعاون "ان قرار إعلان السوق الخليجية المشتركة جاء منسجما مع الأهداف والغايات التي نص عليها النظام الأساسي لمجلس التعاون لتقوية أواصر التعاون بين الدول الأعضاء وتحقيق التنسيق والتكامل والترابط بينها في جميع الميادين وصولا الى وحدتها استجابةً لتطلعات وآمال مواطني دول المجلس في تحقيق المواطَنة الخليجية بما في ذلك المساواة في المعاملة في التنقل والإقامة والعمل والاستثمار والتعليم والصحة والخدمات الاجتماعية".
    وأوضح معاليه أن السوق الخليجية المشتركة تأتي متممة لمسيرة التكامل الاقتصادي والتي تعني على وجه الخصوص بأن يتمتع مواطنو دول المجلس بالمعاملة الوطنية في أي دولة من الدول الأعضاء دون تفريق او تمييز وان تتوفر لهم جميع المزايا التي تُمنح للمواطنين في جميع المجالات الاقتصادية ويشمل ذلك المواطنين الاعتباريين مثل الشركات والمؤسسات الخليجية.
    وأضاف "ان السوق الخليجية المشتركة تشتمل عشرة مسارات حددتها الاتفاقية الاقتصادية وتعمل على تحقيق العديد من الأهداف الاقتصادية والاجتماعية للمواطنين والشركات والمؤسسات الوطنية، حيث يتمتع المواطن في ظل السوق المشتركة بحرية التنقل والإقامة في جميع دول المجلس، وفي تلقي الخدمات التعليمية والصحية، وتملك العقار وتداول وشراء الأسهم وتأسيس الشركات وممارسة المهن الحرة، والحرف، والأنشطة الاقتصادية والاستثمارية والخدمية، كما تتيح له السوق الخليجية المشتركة فرصة العمل في جميع دول المجلس على قدم المساواة مع مواطنيها".
    وأشار الأمين العام لمجلس التعاون في ختام تصريحه إلى ان السوق الخليجية المشتركة ستوفر للمؤسسات والشركات الوطنية فرصاً جديدة للاستثمار، وتنقل رؤوس الأموال، والمساواة في المعاملة الضريبية، والاستفادة من توسع رقعة السوق المتاحة.







    في بيان صحفي لها
    هيئة الاتصالات تنفي قيامها بتحديد حد أدنى لتعرفة الهاتف المتنقل


    نفت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات ما تناقلته وسائل الإعلام حول قيامها بتحديد حد أدنى لتعرفة دقيقة الهاتف النقال وذلك تحسباً لدخول المشغل الثالث "زين" قريباً لتقديم خدمة الاتصالات بالمملكة.
    جاء ذلك في بيان صحفي من مدير عام الشؤون الدولية والعلاقات والإعلام المتحدث الرسمي للهيئة الأستاذ سلطان بن محمد المالك، مبيناً بأن هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات تود التأكيد بأن ما تناقلته وسائل الإعلام حول قيام الهيئة بتحديد حد أدنى لتعرفة دقيقة الهاتف المتنقل في المملكة غير صحيح ولا يتفق مع مهام الهيئة كمنظم لقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات لتوفير خدمات متطورة وكافية وبأسعار مناسبة، موضحاً بأن الهيئة لم ولن تحمي مقدم خدمة معينا على حساب مستخدمي خدمات الاتصالات أو مقدمي الخدمات الآخرين. بل ستستمر الهيئة جاهدة في مسعاها إلى إيجاد المناخ المناسب للمنافسة العادلة والفعّالة وتشجيعها وتحقيق مبادئ المساواة وعدم التمييز وحفظ حقوق الجميع.
    موضحاً المالك بأن أنظمة الهيئة تسمح لجميع مقدمي خدمات الاتصالات المرخص لهم في المملكة أن يقوموا بتحديد تعرفة خدماتهم للأسعار المناسبة لهم طالما أن تلك الأسعار مبنية على تكلفة تقديم تلك الخدمات أو على الأسعار المقارنة المطبقة في الدول الأخرى.

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 19 / 5 / 1428هـ ‏ ‏
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 40
    آخر مشاركة: 05-06-2007, 05:16 PM
  2. الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 5/ 5 / 1428هـ ‏ ‏
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 38
    آخر مشاركة: 22-05-2007, 09:22 AM
  3. الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 21/ 4 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 44
    آخر مشاركة: 08-05-2007, 09:41 AM
  4. الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 25/1/1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 48
    آخر مشاركة: 13-02-2007, 08:21 AM
  5. الصفحة الاقتصادية ليوم الثلاثاء 4/1/1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 43
    آخر مشاركة: 23-01-2007, 10:17 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا