شهادة المحلل الفنى المعتمد CFTe1 - مستوى أول

إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 32

الموضوع: الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 24 / 12 / 1428هـ

  1. #21
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 24 / 12 / 1428هـ

    أعدتها أرابيان بيزنس لممتلكي أكثر من مليار دولار
    السعوديون يسيطرون على 20 بالمائة من قائمة أثرياء العرب


    اليوم - الدمام

    احتلت 15 شخصية وعائلة سعودية قائمة تقرير مجلة أرابيان بيزنس الاقتصادية المتخصصة عن الاثرياء العرب ممن يمتلكون ثروة بمليار دولار فاكثر خلال 2007 م , وشملت القائمة 44 شخصية وعائلة عربية .
    وتصدر القائمة صاحب السمو الملكي الامير الوليد بن طلال وتبلغ ثروته 28 مليار دولار وتشمل استثمارات متعددة وتشمل شركات محلية وعالمية , تلاه عائلة الراجحي وتمتلك 23 مليار دولار والتي تتكون من اربعة اخوة صالح إبن عبد العزيز الراجحي, عبد الله ابن عبد العزيز الراجحي, محمد ابن عبد العزيز الراجحي, وسليمان ابن عبد العزيز الراجحي, وتعد ثروتهم الحالية امتدادا لثروتهم على مر العقود الماضية, والتي تتميز بتنوعها ما بين مصرف الراجحي, الى اعمال تجارية وصناعية تتضمن مصانع فولاذ وانابيب بي في سي, اضافة لاستثماراتهم في قطاع العقارات.
    وفي المركز الثالث عائلة الحريري وتبلغ ثروتها 17 مليار دولار تتوزع بين استثمارات في المملكة والعديد من الدول العربية وافريقيا واوروبا.
    واحتلت عائلة بن لادن المركز السادس بثروة تبلغ 7.2 مليار دولار وتقوم شركاتهم بمهمة توسيع الاماكن الاسلامية في مكة المكرمة والمدينة المنورة, كما بنى عددا من القصور في الرياض.
    واحتل محمد حسين العمودي المركز السابع وتقدر ثروته بـ 7 مليارات دولار, جاءت ثروته من استثماراته في العقارات ومصافي النفط في السويد والمغرب.
    ثم عائلة العليان والتي احتلت المركز الثامن وتمتلك 6.9 مليار دولار, مجموعة Huthan S. Olayan .
    واحتل صالح كامل المركز الثاني عشر ولديه ثروة تقدر بـ 5.1 مليار دولار, وجمع ثروته من خلال صفقات عديدة ابرمها مع الحكومة السعودية, كما توسع في الاعمال المصرفية والعقارات كما يمتلك مجموعة قنوات ال ART الشهيرة.
    وجاءت عائلة الشايع في المركز الرابع عشر وتمتلك 4.5 مليار دولار, وهي في مضمار التجارة منذ عام 1890 ولها مجموعات كبيرة من محلات البيع بالقطعة والمطاعم التي تحمل اسماء عالمية.
    واحتلت عائلة القصيبي المركز العشرين وتمتلك 3.4 مليار دولار, اسست من قبل جد العائلة سعود عبدالعزيز جد ال القصيبي, وللشركة استثمارات عديدة في مجال المشروبات غير الكحولية, اضافة الى العمل في مجال الفنادق.
    وجاء خالد بن محفوظ في المركز الحادي عشر ويمتلك 3.35 مليار دولار, وهو مواليد عام ,1949 ويعد الابن الثاني لسالم محفوظ مؤسس البنك الاهلي التجاري.
    واحتل عبد اللطيف جميل المركز الثالث عشر ويمتلك 3 مليارات دولار, وبدأت اعماله التجارية تزدهر في عالم تجارة السيارات منذ عام 1945وهو وكيل شركة تويوتا للسيارات في المملكة والمركز الرئيسي لشركاته في مدينة جدة.
    واحتل محمد بن عيسى الجابر المركز السادس والعشرين وتقدر ثروته بـ 2.2 مليار دولار, ويترأس مجموعة ام بي اي الدولية للشركات, اضافة الى انه يعتبر عملاق عقارات دولي من خلال استثماره في العديد من المصايف والعقارات في اوروبا وفي الشرق الاوسط. وجاء وفيق السعيد في المركز الخامس والثلاثين و لديه 1.6 مليار دولار وله استثمارات كبيرة في المملكة وبريطانيا.







    ينطلق في 22 يناير بالرياض
    منتدى التنافسية الدولي الثاني يناقش ضرائب السلع والإبداع التقني البشري


    أحمد الدويحي - الرياض

    يبدأ منتدى التنافسية الدولي الثاني في الرياض خلال الفترة من الفترة 20 إلى 22 يناير الذي تنظمه هيئة الاستثمار تحت شعار «التنافسية كمحرك للنمو الاقتصادي» حيث سيتم تخصيصه لمناقشة عدد من المواضيع الاقتصادية الهامة على المستويين المحلي والعالمي، مع التركيز على مناقشة سبل تحسين بيئة الاستثمار من منظور عالمي من خلال أوراق العمل لعدد كبير من المتحدثين وقادة الأعمال العالميين، بالإضافة إلى إلقاء الضوء على تجربة المملكة فيما يتعلق بالتحسن التدريجي والمستمر لبيئة الاستثمار المحلي والأجنبي في المملكة من خلال وصول المملكة إلى مصاف أفضل عشر دول في العالم من حيث تنافسية بيئة الاستثمار في عام 2010م.
    وتجئ الجلسة الأولى بعنوان (المنافسة كمحرك للنمو الاقتصادي) وتتحدث عن عشرة أعوام من وجهات النظر وتأثير ذلك في الترابط الدولي للتقنيات المستقبلية وتكوين المنظر الطبيعي الاقتصادي العالمي، وظهور الحواجز الاقتصادية وكم هي تحطم الحدود الوطنية، بالإضافة لتأثير التوجه الاستثماري في تطوير البنية التحتية كعامل مساعد للمنافسة والنمو، ودور القطاعين الحكومي والخاص في ايجاد التنافس القوي نحو الاستثمار الاقتصادي الحقيقي . أما الجلسة الثانية فستكون بعنوان (المملكة العربية السعودية .. ماذا بعد؟) حيث ستتناول رغبة المملكة في تجاوز العقبات خصوصاً البترولية والمساهمة للوصول إلى الاقتصاد العالمي بنجاح، وتطبيق برنامج (10 by 10) لتحسين بيئة العمل العامة ورفع مزايا المملكة التنافسية لتصبح عضواً نشطاً من خلال النفط والطاقة . وستكون الجلسة الثالثة بعنوان (نمواً عادلاً) حيث ستتمحور أوراق تلك الجلسة حول فهم تقسيم المعرفة ونتائج إستراتيجية امتلاك فجوات المعرفة في التعليم والتقنية وهي عنصر حرج للنمو من خلال البيئة المنافسة، بالإضافة إلى مناقشة بعض أوراق العمل مثل أخطار التضخم العالمية، وسوق العملة وإمكانية صرف العملات الأجنبية، و تطوير العقارات، ومفهوم جانبي الرعاية الصحية والأمنية في التنافس الاقتصادي.
    وفي اليوم الأخير تبدأ الجلسة الأولى بعنوان (شعارنا الإنسان أكثر من إنسان) حيث سيكون محور النقاش حول تحديات التنافس في العلم والتقنية ومفهوم القوة الوراثية العلمية في ذلك الجانب، ومحور التدفق المالي الكبير في الاقتصاد العالمي بسؤالين : أين يتدفق المال ويجمع ؟ وكيف يترجم إلى معرفة إنسانية بحتة؟ وفي الجلسة الثانية سيكون العنوان ( اقتصاد النقل) حيث ستناقش خدمات ضريبة شراء السلع وقوة التموين الفعلي بين الحدود الدولية للنقل . وفي الجلسة الثالثة تبدأ أوراق العمل بعنوان (تحول الاقتصاد الالكتروني إلى اقتصاد ذكي) حيث ستدور المحاور حول براءة الاختراع وحدود التقسيم الرقمي وطرق التقنيات الجديدة وحماية الإبداع التقني.
    وأكد عمرو بن عبد الله الدباغ، محافظ الهيئة العامة للاستثمار أن المنتدى يسعى إلى أن يكون في طليعة أبرز الفعاليات الاقتصادية التي تعقد على مستوى المنطقة فقال : بلا شك أن منتدى التنافسية الدولي الثاني نقلة نوعية للنشاط الاقتصادي على المستويين المحلي والعالمي، والهيئة سيكون لها الحمل الأكبر لإبراز آليات وأوراق عمل الفعالية بصورة مباشرة تهدف إلى إنشاء قاعدة اقتصادية قوية ابتداءً من مطلع 2008 الجديد، ونشكر جميع الهيئات والشركات المحلية والعالمية على مبادرتهم برعاية ودعم منتدى التنافسية الدولي وهذه المبادرة سوف تبرز دور شركاء ورعاة التنافسية في دعم أهم القضايا الاقتصادية المعاصرة من مختلف دول العالم مثل الولايات المتحدة واليابان وفرنسا وغيرها وهو ما يضيف لسمعته ومكانته العالمية التي اكتسبها نتيجة مشاركة العديد من الشخصيات العالمية كمتحدثين وحضور للمنتدى.
    الجدير بالذكر أن المملكة تصدرت دول العالم العربي والشرق الأوسط كأفضل بيئة استثمارية وفقا لتقرير أداء الأعمال 2008 “Doing Business 2008 ” الصادر عن مؤسسة التمويل الدولي IFC التابعة للبنك الدولي ، حيث يقيم التقرير بيئة الأعمال التجارية في 178 دولة حول العالم ومدى تنافسيتها الاستثمارية . كما صنف البنك الدولي السعودية ضمن أفضل عشر دول في العالم قامت بإصلاحات اقتصادية خلال عامي 2006م و 2007م . وقد احتلت المملكة المركز 23 بين 178دولة ،فيما كانت تحتل المركز 38 في تصنيف عام 2007 والمركز 67 من بين 135دولة خلال تصنيف عام 2005م، كتأكيد محايد لفاعلية الخطوات الإصلاحية التي اتخذتها المملكة في المجال الاقتصادي.

  2. #22
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 24 / 12 / 1428هـ

    فيما أثنى أمن منشآت الشرقية على أدائه وكفاءته
    أرامكو السعودية تحتفل بتحقيق تسليح الأمن الصناعي لـ 10 سنوات دون إصابات


    اليوم – الظهران

    أشاد العقيد سيف بن سعد المهنا، مساعد قائد قوة أمن المنشآت بالمنطقة الشرقية بالحرص الدائم لرجال الأمن الصناعي بأرامكو السعودية على اتبّاع الأنظمة والتعليمات، والتقّيد بأصول السلامة، الأمر الذي أثمر عن نجاح برنامج تسليحهم على مدى العشر سنوات الماضية دون حدوث إصابات في أماكن العمل. وأعرب في كلمته التي ألقاها نيابة عن قائد قوة أمن المنشآت بالمنطقة الشرقية، العميد عبدالعزيز الزومان، خلال احتفال الشركة بهذه المناسبة، مؤخرا، في مقرها بالظهران، عن سعادته في مشاركة دائرة عمليات الأمن الصناعي بأرامكو السعودية في احتفالها بهذا الإنجاز، الذي كان ثمرة جهود مشتركة بين كل القطاعات المعنية ومسؤولي الأمن الصناعي بأرامكو السعودية ورجال الأمن العاملين في كافة مناطق أرامكو السعودية.
    وخلال حفل الشركة الذي حضره المدير التنفيذي للسلامة والأمن الصناعي بأرامكو السعودية المهندس عبدالله مسفر الغامدي، ومساعد أمين عام الهيئة العليا للأمن الصناعي، العقيد مهندس يوسف بن محمد التركي، وقائد مركز التدريب بالمنطقة الشرقية، المقدم طيار حمد بن محمد الخالدي، وقادة قوة أمن المنشآت ببقيق والأحساء ورأس تنورة، وأعضاء اللجنة الرئيسة لمراجعة نظام التسليح بأرامكو السعودية، ومدراء إدارات الأمن الصناعي بالشركة، استعرض المهندس سمير رسلان، مدير عام عمليات الأمن الصناعي بأرامكو السعودية في كلمته تاريخ البرنامج والإنجازات التي تحققت خلال العقد المنصرم، إنفاذا لتوجيهات صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود، وزير الداخلية، رئيس الهيئة العليا للأمن الصناعي القاضي بتسليح رجال الأمن الصناعي، وذلك من خلال تأسيس قسم لخدمات الأمن الخاصة بالشركة لإدارة الأسلحة، يقوم بالتنسيق مع وزارة الداخلية ممثلةً في قيادة قوات أمن المنشآت لتنفيذ برنامج التسليح.
    وأوضح رسلان أن دائرة عمليات الأمن الصناعي في أرامكو السعودية تولي اختيار وتدريب رجالها المخوّلين بحمل الأسحلة أهمية بالغة، وذلك من خلال اختيارها الجيد للمرشحين لحمل الأسحلة ،ومن ثم إخضاعهم للفحص الطبي الدوري الذي يجب على كل رجل أمن صناعي أن يجتازه كي يكون مؤهلاً لحمل السلاح، وإلحاقهم في برامج تدريبية مختلفة، منها ما يعقد داخل الشركة ومنها ما يعقد في مركز التدريب التابع لقيادة قوة أمن المنشآت بالمنطقة الشرقية أو مراكز التدريب التابعة لمدن التدريب بكافة مناطق المملكة، ومنها ما يعقد في جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية. ومن تلك الدورات التدريبية ماهو رئيسي وما هو تنشيطي يتم كل ثلاث سنوات، للتأكد من أهلية رجل الأمن الصناعي على حمل السلاح واستخدامه.
    وأشار رسلان في كلمته إلى توفير الشركة وسائل تدريبية متطورة لرجال الأمن الصناعي المخولين بحمل السلاح لصقل مهارات الرماية لديهم ووضعهم في أجواء مشابهة للواقع حتى يكونوا مدربين على الرماية في مختلف المواقع والأوضاع. هذا وقد تم إنجاز 69,126,000 ساعة عمل خالية من الإصابات.
    وكشف في كلمته جملة من الإجراءات التي تتخذها الشركة لضمان تحقيق أعلى معايير السلامة في هذا المجال حفاظاً على سلامة موظفيها وممتلكات الشركة، حيث يقوم قسم خدمات الأمن الخاصة لديها بإجراء فحص دوري معلن وغير معلن، لكافة الأسلحة في جميع مناطق الشركة. ويشتمل الفحص على اختبار رجال الأمن الصناعي المصرح لهم بحمل السلاح عن كيفية أدائهم لعملية استلام وتسليم الأسلحة، وعن إلمامهم بمستويات استخدام القوة، وفحص الأسلحة وصيانتها ونظافتها للتأكد من جاهزيتها عند الحاجة.
    وفي ختام الحفل كرّم المدير التنفيذي للسلامة والأمن الصناعي بأرامكو السعودية المهندس عبدالله مسفر الغامدي جميع الجهات الحكومية التي أسهمت في إنجاح برنامج إدارة الأسلحة في الشركة خلال العقد المنصرم.







    «السعودية » تحدث مكاتب مبيعاتها الشهر القادم بمفهوم جديد

    اليوم - جدة

    تستعد الخطوط الجوية العربية السعودية في الشهر المقبل تدشين مكاتب المبيعات الجديدة من خلال مفهوم جديد للتعامل مع العملاء بلمسة شخصية وبيئة تعامل صديقة للتواصل والتفاعل مع عملائها.
    وصرح المهندس خالد بن عبد الله الملحم، مدير عام الخطوط الجوية العربية السعودية، قائلاً: «من أهم مراحل عملنا في عصر جديد تتسارع فيه خطواتنا نحو المستقبل هو التركيز على راحة العميل وذلك بالاستثمار في التقنية وبيئة تعامل عصرية وصديقة توفر الراحة وجودة الخدمة لعملائنا الكرام. وأضاف معاليه, «إن هذا المفهوم الجديد جاء بعد دراسات عديدة في السوق واستفتاءات مع العملاء لتسهيل عمليات الحجز وشراء التذاكر من مكاتب «السعودية». كما جاء هذا المفهوم الجديد ليواكب آخر تطورات صناعة الطيران الإقليمية والدولية».
    ومن أبرز عناصر هذا المفهوم الجديد هو تحويل بيئة العمل من كاونترات تقليدية إلى بيئة تعامل صديقة يتفاعل موظف «السعودية» مع العميل وجهاً لوجه مستخدماً احدث وسائل التقنية تسهل عملية الحجز وشراء التذاكر وغيرها من متطلبات السفر. وتساند بيئة العمل الجديدة إستراتيجية «السعودية» بالتحول من بيئة عمل ورقية إلى بيئة عمل الكترونية تواكب آخر تطورات المؤسسة في مجال التذاكر الإلكترونية حيث تم تحويل أكثر 70% من العملاء إلى نظام التذاكر الإلكترونية.
    وبدأت «السعودية» العمل بشكل تدريجي، وعبر مراحل متتالية في سبيل تطبيق خطة المؤسسة الإستراتيجية مجال تطوير خدماتها، والتي شملت تطوير البنية التقنية وتوسيع شبكة الرحلات بما يخدم أهدافها التسويقية وتطوير مكاتب المبيعات وخدمات الحجز وخدمات المطار والخدمة على متن الطائرة إلى جانب إعادة هيكلة برنامج الفرسان بالإضافة إلى التوسع في الخدمات الإلكترونية لتحويل كامل إلى التذاكر الالكترونية في أوائل 2008، كما تم على تطوير موقع «السعودية» على شبكة الإنترنت مع تحسين بيئة العمل للموظفين إلى جانب التطوير الشامل لبرامج التدريب بهدف إعداد وتأهيل الكوادر البشرية بما يستوعب متطلبات هذه الفترة الجديدة .
    وأكد المهندس خالد الملحم أن هذه البرامج التطويرية الشاملة سوف تمثل نقطة تحول في التوجه المستقبلي للمؤسسة بهدف تعزيز مكانتها التنافسية على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي وصورتها الذهنية لدى العملاء وكسب رضاهم، كما أن هذه البرامج تعتبر قوة الدفع الرئيسية لاجتياز مرحلة الخصخصة بنجاح بإذن الله من خلال العمل على تأكيد مكانتها كمؤسسة سريعة التطور جاذبة للاستثمار ومحققة الربح للمساهمين. وقد نوه معاليه في نفس الوقت إلى أن أبناء المؤسسة يملكون القدرة على تحقيق النجاح المأمول في هذه المرحلة الهامة لتضاف إلى المراحل الحافلة بالإنجازات في تاريخ صرحنا الوطني.

  3. #23
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 24 / 12 / 1428هـ

    الريال يسبب أزمة بسوق صرافة البحرين

    هناء مكي - المنامة

    يـشـهـد سـوق الـصـرافـة الـبـحرينـيـة أزمـة بـسـبـب تـخـفـيـض مـؤسسة النقد العربي السعودي سعر صرف قيمة الشراء للريال السعودي.وصرح مدير أحد الصرافات البحرينية بان المؤسسة خفضت سعر الشراء الى قيمة اقل من السابق مما تسببت في خسارة أصحاب الصرافات للقيمة الإضافية جراء بيعهم الريال بسعره المباع في السوق.وشكل الاقبال على الريال السعودي في البحرين هذا العام علامة فارقة عن أي عام مضى تسبب فيه امتداد عطلة العيد الى عشرة ايام متواصلة وارتفاع في عدد الحجاج البحرينيين هذا العام عدد المسافرين الى الاراضي السعودية ، وقدر العاملون في الصرافة البحرينية الارتفاع الذي شهده الطلب على الريال بنسبة 3 بالمائة هذا العام مقارنة بالعام الماضي. وصرح مدير مجموعة دليل للصرافة الشيخ عبدالله بن ابراهيم ال خليفة بتأثرهم كمجموعة تمتلك عددا من الصرافات جراء ما قامت به مؤسسة النقد العربي السعودي في الآونة الأخيرة من خفض لقيمة سعر الريال الذي يعاد بيعه على المصرف وقال : «هذا الأمر اثر كثيرا على الصرافات الخليجية وبصورة خاصة على الصرافات البحرينية والإماراتية لأنها من اكبر الصرافات التي تصدر الريال السعودي وتتعامل معه».
    وعاد ليقول : «غير اننا سمعنا من مصادر ان المصرف السعودي المركزي يعد باعادة تسعير صرف عملته مطلع العام 2008 وسيقوم برفع سعر الريال».
    واستدرك عبدالله بن ابراهيم بقوله : « يجب المحافظة على العملة السعودية فهي تضعف جراء هذا الفعل على الرغم من الاقبال الكبير الذي تجنيه ومعدل الطلب يتزايد مع كل موسم. فالطلب الكبير نراه جليا حتى لدى المواطنين البحرينيين الذين يفضلون التسوق في الاسواق السعودية في كل مناسبة».
    واستطرد : «كل عام نعاني شح الريال السعودي من الاسواق جراء الطلب الكبير والمتنامي عليه وهذا الامر يزداد مع الوقت. فلم هذا الاجراء غير المفهوم من قبل المصرف السعودي؟».
    من جهته قال مدير المبيعات في صرافة اليوسف أحمد اليوسف ان «حجم الاقبال الكبير على العملات هذا العام سببه الاجازة الممتدة حيث ارتفع الطلب بنسبة تراوحت بين 25بالمائة و 30 بالمائة عن العام الماضي . وكان الريال السعودي متسيدا حقيبة العملات الاكثر طلبا بسبب موسم الحج ولرغبة العديد في السفر للتسوق في المملكة العربية السعودية».
    مشيرا الى ان «هذا العام بدت الحركة في سوق الصرافة اكثر من ممتازة . فقد فاقت التوقعات بالانتعاش وكان الاقبال على شراء العملات بداعي السفر كبيرة، حتى ان ارتفاع الطلب وصل الى ما نسبته ما بين 15بالمائة و 20بالمائة، مقارنة مع العام الماضي» . واضاف : «فمثل هذا الوقت يكون الموسم الكبير لسوق الصرافة التي تنتعش بنسب متفاوتة على مدار العام».







    توقعوا التطبيق الكامل للسوق خلال 6 أشهر
    السوق الخليجية تتيح للمواطنين التنقل والعمل في القطاعات الحكومية والأهلية وتملّك العقار



    سعد السريع ـ الرياض

    توقع عدد من الخبراء والمهتمين الاقتصاديين أن السوق الخليجية المشتركة سوف تخلق عددا وافرا من الفرص الوظيفية لمواطني الخليج مشيرين إلى أهمية أن يكون هناك تنظيم مؤسساتي لحصر هذه الفرص وتصنيفها لإعطائها المؤهلين من شباب دول الخليج من خلال التخصصات التي ستؤهلهم للعمل .
    وأجمعوا على أن غالبية ماستوفره السوق من فرص عمل ستكون بالتخصصات العلمية كالهندسة والحاسب وغيرها خاصة بعد استناد السوق الخليجية المشتركة على مبادئ النظام الأساسي لمجلس التعاون ونصوص الاتفاقية الاقتصادية بين دول المجلس وقرارات المجلس الأعلى الصادرة بشأنه.
    وتوقعوا أن يكتمل تفعيل السوق الخليجيـة خلال الأشهر الستـة القادمـة، على أن يكون العمل جادا وسريعا لاتخاذ الخطوات العمليـة المؤديـة إلى هذا الهدف.
    مبادرات إقليميـة
    وأكد المستشار بوزارة الاتصالات الدكتور عبدالرحمن العريني أن أي مبادرات اقتصادية اقليمية لها مردود ايجابي على أفراد ومؤسسات الدول المتفقة أو المشاركة في هذه المبادرات او الاتفاقيات .
    أضاف ان السوق سوف تقوم على خلق فرص وظيفية بطرق مباشرة وطرق غير مباشرة اذا ماقامت هي على طاقات وأيادي عاملة من مستويات وفئات على مستوى عال ومحترفة في هذا المجال مشيرا إلى ان الفرص التي من الممكن ان توفرها هذه السوق ستكون في المجالات الخدمية او التجارية او الصناعية مما سيعود بالنفع على المصانع الخليجية حيث ستنشأ وسوف تسهم في ايجاد وظائف للشباب الخليجي خاصة اذا ماعلمنا انها تدار بأياد خارجية كثيرة مشيرا الى ان هذه الايادي الخارجية تعتبر فرصا وظيفية .
    وعن الدور الذي تقوم به الحكومات الخليجية في هذه السوق أوضح العريني أن التنظيمات الإدارية من حكومات دول الخليج سيكمن دورها في الضغط على هذه المصانع لتوفر الفرص الوظيفية المناسبة وكذلك إيجاد المغريات التي تجذب الشباب الخليجي المتخصص والطموح.
    فرص عمل
    من جهته أكد الخبير الاقتصادي ورئيس تحرير مجلة «تجارة الرياض» الدكتور عبدالعزيز المقوشي ان فكرة السوق الخليجية المشتركة تعد خطوة مميزة ورائده من خطوات مجلس التعاون الخليجي
    وقال: ان هذه الخطوة ستكون بمثابة نقلة نوعية في اداء المجلس ومجهوده فيما يتعلق بالتقريب بين ابناء المنطقة والساكنين فيها سواء من خلال التقارب الثقافي
    و الاجتماعي جازما ان تفعيل وتنفيذ السوق الخليجية اذا ما أصر قادة دول المجلس والمعنيون بالشأن الاقتصادي في المنطقة على نجاحها ستكون علامة فارقة في اقتصاد دول مجلس التعاون اجمع، مضيفا أنها ستعمل على فتح مجالات استثمارية واسعة وستؤدي بكل تأكيد على إيجاد فرص عمل إضافية لأبناء وبنات مجلس التعاون متصورا ان من المهم جدا ان تتغلب دول المجلس على كل العراقيل والعقبات التي من الممكن ان تقلل من فرص النجاح لهذا التوجه الراقي في فكرته ونتائجه
    وأضاف ان الفرص الوظيفية التي يمكن ان يتحيها السوق سترتبط بالقطاع الخاص والقطاع التجاري بشكل اكبر موضحا ان فكرة التكامل ان كتب لها النجاح فيما يتعلق بالقضية التصنيعية والتجارية ستجعل الباب واسعا امام صناعة الفرص الوظيفية .
    قاعدة بيانات
    أما عضو مجلس الشورى الدكتور عائض الردادي فقد أوضح أن السوق الخليجية المشتركة يمكن أن تخلق فرص وظيفية للخليجين وخاصة الشباب منهم حيث إن لدى المملكة خريجين مؤهلين للعمل في دول الخليج إذا ما كان هناك احتاج لدى بعض الدول الخليجية لهؤلاء الشباب في عدد من التخصصات ، وهناك عدد هائل من العمالة الوافدة لدى جميع دول مجلس التعاون الخليجي مما تسبب المشاكل في هذه الدول مشيرا إلى أهمية الابتعاد عن جلب العمالة الزهيدة الرخص وقليلة الجودة من الدول الآسيوية وغيرها .
    وأوضح ان هناك العديد من الفرص الوظيفية التي سوف تخلقها هذه السوق خاصة فيما يتعلق بالتخصصات العلمية كالهندسة والتقنية والحاسب كما ان هناك مجالات اخرى تحتاجها بعض من دول الخليج كالتدريب وغيرها .
    وشدد الردادي على أهمية إتاحة الفرصة للمواطن الخليجي والتخلص من العمالة الوافدة في كل دول الخليج ، مشيرا إلى أنه لا يمكن الحكم او توقع النتائج من حيث البطالـة قبل بدء وانطلاق المشروع ومرور الوقت الكافي، مشيرا إلى أهمية وجود مؤسسات لحصر الحاجات في دول الخليج وتوجيهها للدول المحتاجة لها والا تترك إيجاد الفرص والبحث عنها عشوائي يقومون به الافراد الذي يرغبون في ذلك فقط .
    واختتم حديثه مؤكدا على أهمية إيجاد قاعدة بيانات بفرص العمل المتوافرة موضحا إلى ان هذا الدور يعود في الأساس على قيام الحكومات في المنطقة بوضع إدارة مختصة بهذا الشيء بمجلس التعاون الخليجي خاصة اذا ماعرفنا ان هذه السوق تسعى إلى تحقيق التنسيق والتكامل والترابط بين الدول الأعضاء في جميع الميادين وصولا الى وحدتها وتعميق وتوثيق الروابط والصلات وأوجه التعاون القائمة بين شعوبها في مختلف المجالات بالإضافة إلى وضع أنظمة متماثلة في مختلف الميادين.
    من جهته قال مدير إدارة التكامل الاقتصادي في الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي الدكتور عبدالعزيز العويشق أن السوق المشتركة ستؤدي إلى تحسين الوضع التفاوضي لدول المجلس مشيرا إلى أن السوق تحتوي عشرة مسارات حددتها الاتفاقية الاقتصادية هي التنقل والإقامة، العمل في القطاعات الحكومية والأهلية، التأمين الاجتماعي والتقاعد، ومن المسارات أيضاً ممارسة المهن والحرف، ومزاولة جميع الأنشطة الاقتصادية والاستثمارية والخدمية، إضافة إلى تملّك العقار، وتنقل رؤوس الأموال، والمعاملة الضريبية، بجانب تداول وشراء الأسهم وتأسيس الشركات. والاستفادة من الخدمات التعليمية والصحية والاجتماعية.

  4. #24
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 24 / 12 / 1428هـ

    سعر النفط يبلغ عتبة الـ 100 دولار

    د ب أ - سنغافورة -لندن

    استقرت أسعار النفط الامريكي فوق حاجز 96 دولارا للبرميل وسجل خام غرب تكساس المتوسط للعقود الآجلة تسليم فبراير المقبل في مستهل التعامل امس 100 دولار.من ناحية أخرى يتوقع الخبراء أن تؤثر الاحداث السياسية خلال العام الجديد على أسعار النفط بشكل أكبر حيث يمكن أن تنخفض الاسعار إلى حاجز 80 دولارا للبرميل في حال استقرار الاوضاع في العراق وأفغانستان أو ارتفاعها فوق حاجز 100 دولار في حال تصاعد التوتر واستمرار الخلاف مع إيران.كما ارتفعت أسعار النفط الخام في المعاملات الاجلة في أوروبا صباح امس لتجدد العنف في نيجيريا وبفعل مخاوف من تراجع الامدادات الامريكية.و أظهر استطلاع للرأي أجرته رويترز أن المحللين يتوقعون أن تظهر البيانات الرسمية انخفاض مخزون النفط الخام 8ر1 مليون برميل الاسبوع الماضي في سابع انخفاض من نوعه على التوالي.
    ومن المتوقع ارتفاع مخزون المشتقات الوسيطة 300 ألف برميل وارتفاع مخزون البنزين 8ر1 مليون.
    وتصدر البيانات الاسبوعية اليوم متأخرة يوما عن موعدها بسبب عطلة السنة الجديدة.
    و ارتفع سعر مزيج برنت لعقود شهر فبراير 60 سنتا الى 45ر94 دولار للبرميل.
    وارتفع الخام الامريكي الخفيف 44 سنتا الى 42ر96 دولار للبرميل لشهر فبراير أيضا , وزاد سعر السولار /زيت الغاز/ نصف دولار الى 75ر839 دولار للطن.
    ومن جانب آخر أظهرت معلومات نشرت على بوابة معلومات مصر امس أن انتاج مصر من النفط الخام والمكثفات والغاز انخفض بنسبة 5ر2 في المائة في شهر نوفمبر الماضي الى 527ر2 مليون طن من 497ر2 مليون في أكتوبر , وفي نوفمبر من العام السابق بلغ الانتاج 846ر2 مليون طن.
    ومن ناحية أخرى تولى وزير الطاقة والمناجم الجزائري شكيب خليل مع دخول السنة الميلادية الجديدة رئاسة منظمة البلدان المصدرة للبترول أوبك لفترة تستمر لمدة عام. وأفادت «وكالة الأنباء الجزائرية» ان الوزير شكيب الذى يتولى رئاسة المنظمة خلفا لوزير الطاقة الإماراتي محمد بن زابن الحاملى يعتزم مواصلة العمل على تطوير الحوار بين البلدان المنتجة والبلدان المستهلكة لمصلحة استقرار السوق البترولية في إطار الحفاظ على عائدات أوبيك وتأمين احتياجات الاقتصاديات العالمية من الطاقة.







    سوريا تسمح للمستثمرين بالحصول على قرض وتسديده عبر مصارفها

    د ب أ - دمشق

    أصدر رئيس الوزراء السوري محمد ناجي عطري قرارا يسمح للمستثمرين في سوريا بالحصول على قرض خارجي وتسديد أقساطه وفوائده عبر المصارف السورية.
    وذكرت صحيفة «تشرين» السورية الرسمية امس أن القرار الذي بدأ تطبيقه اعتبارا من امس يسمح للمستثمر المرخص له بالحصول على قرض خارجي بالعملة الأجنبية لصالح مشروعه سواء على شكل مبالغ بالعملة الأجنبية أو مقدمات عينية ومن ثم تسديد هذا القرض وفوائده عن طريق المصارف السورية.
    أوضحت الصحيفة أن التسديد يتم حصرا عن طريق المصرف الذي تم لديه فتح حساب المستثمر بالعملة الأجنبية و«استجرار» القرض من خلاله.
    وقال حاكم مصرف سوريا المركزي أديب ميالة: إن هذا القرار يعتبر خطوة متممة لقوانين تشجيع الاستثمار إذ أنه يشجع المستثمر على دخول السوق السورية دون الحاجة لتجميد قدر كبير من رأسماله في المشروع.
    وتسعى الحكومة السورية إلى جذب 6.8 مليار دولا من الاستثمارات الأجنبية سنويا لتغطية خططها في الإصلاح الاقتصادي وتنفيذ الخطة الخمسية العاشرة التي تهدف إلى التحول إلى ما يسمى «اقتصاد السوق الاجتماعي» لكن خبراء اقتصاديين يشككون في إمكانية تحقيق هذه الطموحات خاصة وأن نسبة المشاريع التي يتم تنفيذها من بين المشاريع المرخصة لا يتجاوز 60 بالمائة حسب الأرقام الحكومية، لكن الحكومة تؤكد إمكانية تحقيق خططها وتقول: إن إجمالي قيمة الاستثمارات المرخصة في عام 2007 تصل إلى ثمانية مليارات دولار.

  5. #25
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 24 / 12 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس  24 / 12 / 1428هـ نادي خبراء المال


    قيمة التداول تتجاوز 12 مليار ريال.. والقطاع الزراعي الأكثر انخفاضا
    تذبذب حاد في حركة المؤشر العام وسهم "سابك" يحول دون الانخفاض


    - فيصل الحربي من الرياض - 25/12/1428هـ
    أنهت الأسهم السعودية تداولات الأمس وسط موجة تذبذب حادة شهدها المؤشر العام للسوق فيما حال سهم سابك دون انخفاضه ليغلق كاسبا 50 نقطة عند مستوى 10892 نقطة بنسبة ارتفاع 0.46 في المائة. بعد تداول ما يقارب 289 مليون سهم توزعت على ما يزيد على 242 ألف صفقة بقيمة إجمالية تجاوزت 12 مليار ريال.
    أما على مستوى القطاعات فقد انخفضت مؤشرات السوق باستثناء قطاع الكهرباء الذي كسب 25 نقطة بنسبة 1.72 في المائة, والقطاع الصناعي الذي ربح 417 نقطة بنسبة ارتفاع بلغت 1.5 في المائة. بينما وعلى الجهة المقابلة خسر القطاع الزراعي 79 نقطة بنسبة 2.09 في المائة, وكذلك قطاع الاتصالات 24 نقطة بنسبة 0.75 في المائة. كما انخفض كل من قطاع الأسمنت 42 نقطة بنسبة 0.61 في المائة, وقطاع التأمين ثماني نقاط بنسبة 0.39 في المائة, وقطاع البنوك 72 نقطة بنسبة 0.24 في المائة. وبالنسبة نفسها فقد قطاع الخدمات خمس نقاط هو الآخر.
    وفي نظرة على الأداء العام لشركات السوق مع نهاية تداولات الأمس نلاحظ ارتفاع 31 شركة كان أبرزها شركة عسير للتجارة والسياحة والصناعة التي كسبت ثلاثة ريالات لتغلق عند مستوى 44.75 ريال للسهم الواحد, وشركة دار الأركان للتطوير العقاري التي أغلقت عند مستوى 75.5 ريال بمكسب 3.25 ريال في كل سهم. بينما وعلى الجهة المقابلة أغلقت 70 شركة على انخفاض كان أبرزها الشركة الوطنية للتسويق الزراعي (ثمار) التي خسرت 2.5 ريال لتغلق عند مستوى 46.5 ريال للسهم الواحد, والشركة السعودية للأسماك التي أغلقت عند مستوى 58 ريالا بخسارة ثلاثة ريالات في كل سهم. فيما أنهت أسهم ثماني شركات تداولات الأمس دون تغير في مستوى إقفال يوم أمس الأول.
    على صعيد أداء الأسهم القيادية فقد كسب سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) 4.25 ريال ليغلق عند مستوى 196 ريالا بنسبة ارتفاع 2.22 في المائة, بعد تداول ما يزيد على 3.2 مليون سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 628 مليون ريال. كما أغلق سهم شركة الاتصالات السعودية عند مستوى 81 ريالا بخسارة 0.25 ريال وبنسبة انخفاض 0.31 في المائة, حيث بلغت كمية الأسهم المتداولة مليوني سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 166 مليون ريال. أما سهم مصرف الراجحي فقد خسر 1.25 ريال ليغلق عند مستوى 121 ريالا بنسبة انخفاض 1.02 في المائة, بعدما تجاوزت قيمة إجمالي ما تم تداوله من أسهم 680 مليون ريال توزعت على ما يزيد على 5.6 مليون سهم. وأنهت مجموعة سامبا المالية تداولات الأمس عند مستوى 173 ريالا بخسارة ريالين ونسبة انخفاض 1.12 في المائة, بعد تداول ما يزيد على 92 ألف سهم بلغت قيمتها الإجمالية 16 مليون ريال.
    من جهة أخرى، تصدر سهم شركة دار الأركان للتطوير العقاري قائمة أكثر شركات السوق نشاطا حسب القيمة بعدما تجاوزت قيمة إجمالي ما تم تداوله من أسهم 2.2 مليار ريال توزعت على ما يزيد على 30 مليون سهم. فيما تصدر سهم شركة كيان السعودية للبتروكيماويات قائمة أكثر شركات السوق نشاطا حسب الكمية بحجم تداول لما يزيد على 73 مليون سهم بلغت قيمتها الإجمالية 1.8 مليار ريال, لينهي سهم الشركة تداولات أمس عند مستوى 25.25 بخسارة 0.25 ريال في كل سهم.







    قطاع الصناعة يصعد بمؤشر "بي إم جي" لمستوى أعلى

    - - 25/12/1428هـ
    في آخر جلسات التداول لهذا الأسبوع، تمكن مؤشر "بي إم جي" لسوق الأسهم السعودية من حصد 7.45 نقطة إضافية لرصيده تمثل ارتفاعا نسبته 1.3 في المائة، لينهي الأسبوع على مستوى 598.81 نقطة، مدفوعاً بصعود القطاع الصناعي. تحسنت أيضاً قيمة التداولات بنسبة 28.8 في المائة لتصل إلى 3.9 مليار ريال (نحو 1.1 مليار دولار). وأنهت ثلاثة قطاعات جلسة تداول يوم الأربعاء متراجعةً، بينما تقدم قطاع الصناعة بنسبة 1.7 في المائة. أسوأ أداء سجله قطاع الزراعة بنسبة تردي 2.3 في المائة، كما واصل قطاعا الخدمات والتأمين نزيف النقاط وخسرا 2.1 و 0.7 في المائة، على التوالي من إغلاقهما السابق. وعلى صعيد أداء أسهم المؤشر، نجحت خمسة أسهم في الارتفاع واحتفظ سهمان بسعر إغلاقهما السابق، وتراجع باقي الأسهم بالمؤشر. أقل نسبة تغير كانت 5.1 في المائة من نصيب سهم ثمار، وأكثرها كانت لسهم شركة السعودية للصادرات الصناعية بنسبة 3.5 في المائة. عكس سهم شركة سابك القيادي أداءه؛ ليكسب السهم 4.25 ريال لينهي الأسبوع على سعر إغلاق 196.0 ريال سعودي للسهم الواحد، مما أسهم في تحسن إغلاق المؤشر.

  6. #26
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 24 / 12 / 1428هـ

    ترقب نتائج الشركات واكتتاب "بترو رابغ" يضغطان بقوة على الأسهم السعودية

    - عبد الله البصيلي من الرياض - 25/12/1428هـ
    أنهت الأسهم السعودية تداولات أمس وسط موجة تذبذب حادة شهدها المؤشر فيما حال سهم "سابك" دون انخفاضه ليغلق كاسبا 50 نقطة عند مستوى 10892 نقطة بنسبة ارتفاع 0.46 في المائة. وأرجع محللون ماليون استمرار تراجع مؤشر الأسهم دون مستوى 11 ألف نقطة إلى ترقب المستثمرين نتائج الشركات لعام 2007 فضلا عن تجميع السيولة استعدادا لاكتتاب شركة بترو رابغ السبت المقبل والتي تطرح نحو 219 مليون سهم بقيمة 21 ريالا للسهم الواحد.
    ويعتقد المحللون أن فترة التصحيح لن تطول، خصوصاً أنها جاءت تماشياً مع نهاية السنة المالية، مؤكدين أنه مع إعلان نتائج الشركات وانتهاء اكتتاب "بترو رابغ" سيعاود المؤشر ارتفاعه بالوتيرة نفسها التي كان عليها في السابق.
    وأشاروا إلى وجود صراع قوي بين قوى العرض والطلب, لكنه انتهى إلى غلبة قوى الطلب في الدقائق الأخيرة من إغلاق السوق، الأمر الذي أسهم في ارتفاع المؤشر ليغلق كاسباً 50 نقطة. وقلل الاقتصاديون من تأثير موجة التصحيح في أداء المؤشر في الفترة المقبلة، مؤكدين أن عام 2008 سيكون من الأعوام المميزة لسوق الأسهم السعودية بسبب توقع نمو عوائد الشركات المساهمة وتجدد ثقة المستثمرين
    وفي مايلي مزيدا من التفاصيل:
    أرجع محللون ماليون استمرار تراجع مؤشر سوق الأسهم السعودية إلى مستوى الـ 10 آلاف نقطة إلى تخوف المستثمرين في السوق من نتائج الشركات ومن تصحيح قوي قادم قد يلحق بهم خسائر طائلة، معتبرين أن اكتتاب شركة بترو رابغ الذي سينطلق مطلع الأسبوع المقبل أثر في أداء السوق.
    وقال المحللون إن فترة التصحيح لن تطول خصوصاً وأنها جاءت تماشياً مع نهاية السنة المالية، مؤكدين أنه مع إعلان نتائج الشركات وانتهاء اكتتاب بترو رابغ سيعاود المؤشر ارتفاعه بالوتيرة نفسها التي كان عليها في السابق.
    وأشاروا إلى وجود صراع قوي بين قوى العرض والطلب نتج عند غلبة قوى الطلب في الدقائق الأخيرة من إغلاق السوق، الأمر الذي أسهم في ارتفاع المؤشر ليغلق كاسباً 50 نقطة.
    وقلل الاقتصاديون من تأثير موجة التصحيح في أداء المؤشر في الفترة المقبلة، مؤكدين أن عام 2008 سيكون من الأعوام المميزة لسوق الأسهم السعودية بسبب توقع نمو عوائد الشركات المساهمة وتجدد ثقة المستثمرين، إلى جانب قوة الاقتصاد السعودي ونموه في جميع الجوانب.
    وقال لـ "الاقتصادية" إبراهيم العلوان نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة كسب المالية، إن موجة التصحيح التي لحقت بسوق الأسهم خلال الأيام الماضية ناتجة عن تخوف المستثمرين من نزول قاس للمؤشر، وبدأ البيع بشكل عشوائي، واستغلال ذلك من قبل بعض المحافظ الكبيرة التي بدأت في الشراء خصوصاً مع نهاية الدقائق الأخيرة من إغلاق السوق.
    وأضاف العلوان أن قرب الاكتتاب في "بترو رابغ" نتج عنه تصريف لمحافظ صغار المستثمرين بهدف توفير السيولة، وضخها في الاكتتاب الجديد، مؤكداً أنها أثرت بشكل كبير في أداء السوق خلال الفترة الماضية.
    وأفاد نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة كسب المالية أن قرب صدور نتائج الشركات المساهمة أسهم في تردد كثير من المستثمرين في الشراء، والاكتفاء بالبيع، لافتاً إلى أن صدور نتائج الشركات سيطمئن المستثمرين بشكل كبير وسيعزز من حجم تداول الأسهم.
    وفي الوقت الذي أكد فيه العلوان إمكانية ارتفاع المؤشر خلال الفترة المقبلة، إلا أنه أوضح أن كمية السيولة في السوق ما تزال جيدة ومطمئنة، وأنها ستعطي دفعة معنوية كبيرة للمستثمرين خلال الفترة المقبلة.
    وهنا أوضح خالد الجوهر العضو المنتدب لشركة الجوهر للاستثمار أن نهاية السنة المالية الماضية والدخول في السنة المالية الجديدة أثر في أداء السوق، معتبراً أن بعض المحافظ الكبيرة حاولت الاستفادة من السوق بالضغط في الأسبوع الأخير من كانون الأول (ديسمبر) لتحقيق مكاسب ذاتية.
    وأبان أنه ما زالت قوى الطلب التابعة للمحافظ الكبيرة هي المسيطر على أداء السوق، مؤكداً أن زيادة التذبذب في مؤشر السوق أسهم في زيادة تخوف المستثمرين وبالتالي اللجوء إلى البيع خلال الأيام الماضية.
    لكن الجوهر أكد أن اكتتاب شركة بترو رابغ سيولد نقطة دعم جديدة للسوق، مشيراً إلى أنه تسبب في تذبذب المؤشر واختلاف الحركة الطبيعية للسوق.
    وطالب الجوهر المستثمرين بضرورة تكوين ثقافة استثمارية قادرة على تحديد أوقات البيع والشراء، إلى جانب التفكير في الشراء في الأسهم ذات العوائد الاستثمارية الجيدة والمتمثلة في الشركات الكبيرة.
    واعتبر العضو المنتدب لشركة الجوهر للاستثمار أن عام 2008 سيكون عاما إيجابيا لسوق الأسهم السعودية بسبب التنظيم الجيد الذي لحق بالسوق بعد بدء العمل الفعلي لشركة تداول والقرارات الجيدة التي اتخذت لتنظيم وضع السوق.
    من جهته، أوضح عبد السلام الغامدي الأستاذ المساعد في قسم المحاسبة المالية في جامعة الملك خالد أن سوق الأسهم السعودي تعاني صراعا بين قوى العرض والطلب، وأن قوى العرض بدأت تعرض بشكل كبير تخوفاً من النزول القاسي، وبالتالي حدوث موجة شراء قوية من قوى الطلب.
    وأضاف أن الغلبة كانت في نهاية المطاف لقوى الطلب، لافتاً إلى قدرة المؤشر في المرحلة المقبلة على الوصول إلى مستوى 12 ألف نقطة بعد انتهاء موجة التصحيح.
    وتابع: إن ترقب المستثمرين في الوقت الحالي لنتائج الشركات المساهمة، الذي نتج عنه تردد في الشراء، إلى جانب التخوف من نزول حاد بعد الارتفاعات الكبيرة التي حدثت في السوق خلال الفترة الماضية أسهما في تراجع المؤشر.







    أضواء على سوق الأسهم السعودية
    انخفاض القيمة السوقية للشركات المساهمة 54 مليارا إلى 1.89 تريليون ريال


    - - 25/12/1428هـ
    انخفض المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية في الأسبوع المنتهي في 2 كانون الثاني (يناير) بنسبة 4.6 في المائة ليقفل عند مستوى 10893 نقطة. وجاء هذا الانخفاض الأسبوعي الذي كان الأعلى منذ نحو تسعة أشهر بسبب عمليات جني للأرباح بعد الارتفاعات السريعة التي حدثت في الربع الرابع عندما حققت السوق مكاسب بنحو 43 في المائة. كما جاء في ظل ترقب المستثمرين للنتائج المالية السنوية التي يبدأ صدورها في الأيام القليلة المقبلة، واقتراب موعد بدء الاكتتاب في سهم "بترو رابغ" المقرر في 5 كانون الثاني (يناير). ومن ناحية أخرى، شهدت السوق إدراج سهم "دار الأركان" الذي أقفل عند مستوى 75.75 ريال، بارتفاع 35 في المائة عن سعر الاكتتاب البالغ 56 ريالا، وإعلان "سابك" اعتزامها رفع رأسمالها من 25 مليار ريال إلى 30 مليار ريال من خلال منح سهم مجاني لكل 5 أسهم، وكذلك، اعتزام "سافكو" رفع رأسمالها من ملياري ريال إلى 2.5 مليار ريال من خلال منح سهم مجاني لكل 4 أسهم. واعتزام "أنابيب" رفع رأسمالها من 315 مليون ريال إلى 400 مليون ريال، بزيادة 8.5 مليون سهم جديد بسعر سوف يشتمل على علاوة إصدار تحدد لاحقاً. وشهدت أسعار النفط ارتفاعاً متواصلاً ليصل سعر البرميل نحو 96 دولارا.
    وانخفضت القيمة السوقية للشركات المدرجة البالغة 111 شركة بنحو 54 مليار ريال لتصل إلى 1.899تريليون ريال.
    ومن حيث أداء قطاعات السوق والشركات خلال الأسبوع، انخفض مؤشر الزراعة 13.6 في المائة، الكهرباء 7.8 في المائة، التأمين 7.2 في المائة، الاتصالات 6.6 في المائة، الخدمات 6 في المائة، البنوك 5.7 في المائة، الأسمنت 3.7 في المائة، الصناعة 2.5 في المائة. وبلغ عدد الشركات التي انخفضت أسهمها 98 شركة والتي ارتفعت عشر شركات، في حين لم يطرأ تغير على ثلاث شركات. ومن الشركات الكبيرة، انخفض سهم سابك 1.9 في المائة، الاتصالات 7.7 في المائة، الراجحي 12.9 في المائة، سامبا 2.2 في المائة، كيان 11.4 في المائة، المملكة 9.3 في المائة، إعمار 10.2 في المائة.
    ومن حيث الأداء التراكمي للمؤشر العام "تداول"، ارتفع 14 في المائة منذ شهر و39 في المائة منذ ثلاثة أشهر و57 في المائة منذ ستة أشهر و43 في المائة منذ تسعة أشهر. في حين انخفض بنسبة 47.2 في المائة منذ 25 شباط (فبراير) 2006 عندما بلغ المستوى القياسي 20635 نقطة. وفي عام 2007، ارتفع 40.9 في المائة.
    ومن حيث التداول، انخفض متوسط قيمة التداول اليومي ليصل إلى 11.8 مليار ريال خلال الأسبوع، بانخفاض 17 في المائة عن المتوسط اليومي في الأسبوع السابق.
    ومن حيث تقييم السوق، بلغ مكرر الربحية 21.8 مرة مقابل متوسط مكرر ربحية للعشر سنوات الأخيرة 19.9 مرة. وبلغ معدل السعر إلى القيمة الدفترية 4 مرة مقابل متوسط 3.2 مرة. وبلغ معدل الأرباح الموزعة إلى السعر 2.2 في المائة.

  7. #27
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 24 / 12 / 1428هـ

    أخبار السوق

    - - 25/12/1428هـ

    مصرف الراجحي يفتح باب الترشيح لعضوية مجلس الإدارة
    دعا مصرف الراجحي مساهميه، الراغبين في ترشيح أنفسهم لعضوية مجلس إدارة المصرف للسنوات الثلاث المقبلة، ممن تتوافر فيهم شروط العضوية، إلى تقديم طلب خطي لترشيح أنفسهم على أن يشمل الطلب تعريفاَ بالمرشح يحوي السيرة الذاتية والمؤهلات والخبرات، إضافة إلى الخبرات في مجال أعمال وأنشطة البنوك إن وجدت. وإذا كان المرشح قد سبق له شغل عضوية مجلس إدارة إحدى الشركات المساهمة أو البنوك، فعليه تقديم بيان بعدد وتاريخ عضويته في مجالس إدارات الشركات التي تولى عضويتها وعدد اجتماعات مجلس الإدارة التي تمت خلال كل سنة.
    المجموعة السعودية للاستثمار الصناعي ترفع رأسمالها 100 %
    دعا مجلس إدارة المجموعة السعودية للاستثمار الصناعي، المساهمين الذين يملكون عشرة أسهم فأكثر، لحضور اجتماع الجمعية العامة غير العادية للشركة، المقرر انعقادها في الخامس من شباط (فبراير) المقبل في الرياض، للموافقة على زيادة رأسمالها من 2.25 مليار ريال (225 مليون سهم) إلى 4.5 مليار ريال (450 مليون ريال) أي بزيادة قدرها 100 في المائة، وذلك عن طريق طرح أسهم بقيمة عشرة ريالات للسهم الواحد، ومن دون علاوة إصدار، لاكتتاب حقوق أولوية، وذلك بواقع سهم لكل سهم يملكه المساهمون المقيدون في سجلات الأسهم بنهاية تداول يوم انعقاد الجمعية العامة غير العادية، وذلك لغرض إنشاء مشروع مجمع جديد للبتروكيماويات والذي تم الإعلان عنه سابقا. كما ستتم الموافقة على تعديل المادة (7) من النظام الأساسي للشركة، وذلك بما يتوافق مع زيادة رأس المال.
    "سبكيم" تصوّت على رفع رأسمالها إلى 4 مليارات ريال
    دعا مجلس إدارة الشركة السعودية العالمية للبتروكيماويات "سبكيم" المساهمين لحضور اجتماع الجمعية العامة غير العادية السادسة الذي سيعقد في 29 كانون الثاني (يناير) الجاري في الرياض للموافقة على زيادة رأسمال الشركة من ملياري ريال إلى أربعة مليارات ريال وبنسبة زيادة 100 في المائة وذلك لتمويل مشاريع مجمع الأسيتيل الذي في مرحلة الإنشاءات. كما سيستخدم جزء من هذه الزيادة مصروفات لبعض المشاريع المستقبلية قيد الدراسة وذلك عن طريق طرح أسهم حقوق أولوية مقتصرة على مساهمي الشركة المقيدين في سجلات الشركة في نهاية تداول يوم انعقاد الجمعية العامة غير العادية، على أن يتم تحديد سعر الطرح وعدد الأسهم المطروحة للاكتتاب من قبل الشركة بعد نهاية تداول يوم انعقاد الجمعية. كما ستتم الموافقة على تعديل المادة السابعة من النظام الأساسي للشركة بما يتفق مع الزيادة المقترحة في رأس المال. علماً بأن الأحقية للمساهمين المقيدين في سجل الشركة في نهاية تداول يوم انعقاد الجمعية والنصاب اللازم لانعقاد اجتماع الجمعية العامة غير العادية هو حضور ما لا يقل عن 50 في المائة من أسهم الشركة.







    تغطية اكتتاب "الأسمنت العربية" 40 % خلال 4 أيام

    - "الاقتصادية" من الرياض - 25/12/1428هـ
    أعلن بنك الرياض مدير الاكتتاب ومتعهد التغطية لاكتتاب أسهم حقوق الأولوية لشركة الأسمنت العربية، أن نسبة الاكتتاب في أسهم حقوق الأولوية فاقت 40 في المائة حتى نهاية يوم الثلاثاء الماضي.
    وأوضح ماجد عبد الرحمن القويز مدير مصرفية الشركات في بنك الرياض، أن إقبال مساهمي الشركة على الاكتتاب في أسهم حقوق الأولوية في تصاعد مستمر منذ انطلاقة الاكتتاب السبت الماضي. وتوقع القويز أن تشهد الأيام المقبلة مزيداً من الإقبال من المكتتبين خاصة في الأيام الأخيرة من فترة استقبال طلبات الاكتتاب والتي تنتهي بنهاية دوام يوم الإثنين المقبل السابع من كانون الثاني (يناير) 2008. يذكر أن البنوك المستقبلة لطلبات الاكتتاب هي بنك الرياض والبنك الأهلي ومصرف الراجحي، كما يمكن لمساهمي الشركة من غير عملاء البنوك المستلمة الاكتتاب بواسطة شيكات مصرفية باسم شركة الأسمنت العربية و مسحوبة على أي بنك سعودي.

  8. #28
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 24 / 12 / 1428هـ

    خبير نفطي: رغم تعدد العوامل إلا أن تتالي العواصف الثلجية في أمريكا هو العامل الأساس في رفع الأسعار
    النفط يسجل 100 دولار.. مستقبل الطاقة إلى أين ؟


    - فهد الصيعري من الرياض والوكالات - 25/12/1428هـ
    قفز النفط أمس إلى مستوى قياسي عند 100 دولار للبرميل في بورصة نيويورك وسط موجة عمليات شراء للمضاربة أوقد شرارتها توتر سياسي وشح مخزونات الطاقة وضعف الدولار. وأسفر ارتفاع النفط إلى سعر 100 دولار ذو الأهمية النفسية عن تراجع "وول ستريت" وألقى بظلاله على توقعات اقتصادية غائمة بالفعل في الولايات المتحدة التي تعصف بها أزمة سوق الإسكان. وأوضح محللون أن هذا المستوى للخام يشكل تدشين مرحلة جديدة لسوق الطاقة حول العالم.
    من جهتها, تعتبر "أوبك"أن عوامل خارج نطاق العرض والطلب مثل التوتر السياسي والمضاربة من قبل المستثمرين هي التي تعزز الأسعار وليس أي نقص في إمدادات الخام.
    على الصعيد ذاته، أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأمريكي جورج بوش لن يسحب من الاحتياطي النفطي الاستراتيجي لخفض أسعار النفط مؤقتا بعدما سجلت مستوى قياسيا. وقالت دانا بيرينو المتحدثة باسم البيت الأبيض "الرئيس لن يستخدم الاحتياطي النفطي الاستراتيجي لتغيير أسعار النفط.. الإفراج المؤقت عن كميات من الاحتياطي الاستراتيجي لن يغير الأسعار كثيرا". وبدورها تفاقمت خسائر الأسهم الأمريكية أمس لينخفض مؤشر "ناسداك" أكثر من 2 في المائة مع ارتفاع أسعار النفط الخام إلى 100 دولار للبرميل، الأمر الذي يؤجج المخاوف بشأن توقعات الاقتصاد.
    وفي مايلي مزيدا من التفاصيل:
    قفز النفط إلى مستوى قياسي عند 100 دولار للبرميل أمس الأربعاء وسط قول متعاملين إنها موجة عمليات شراء للمضاربة أوقد شرارتها توتر سياسي وشح مخزونات الطاقة وضعف الدولار. وأسفر ارتفاع النفط إلى سعر 100 دولار عن تراجع وول ستريت وألقى بظلاله على توقعات اقتصادية غائمة بالفعل في الولايات المتحدة التي تعصف بها أزمة سوق الإسكان. من جهته قال تود سالمون نائب الرئيس للبحوث لدى شافيرز لأبحاث الاستثمار "بلوغ النفط 100 دولار أثار بعض المخاوف بشأن المستهلك والتضخم".
    وزاد الخام الأمريكي 02.4 دولار مسجلا 100 دولار للبرميل قبل أن يتراجع إلى 41.99 دولار. وارتفع مزيج برنت في لندن 78.3 دولار إلى 63.97 دولار. وقفزت أسعار النفط الخام 58 في المائة في 2007 وهي أكبر زيادة سنوية خلال هذا العقد مدفوعة بارتفاع الطلب في الصين وغيرها من البلدان النامية وشح مستويات المخزون وتفاقم الاضطراب الاقتصادي.
    وعزز ضعف الدولار من المكاسب في قطاع السلع الأولية مع إقبال
    المستثمرين على المنتجات المسعرة بالعملة المتراجعة. وتأتي زيادة أسعار النفط أكثر من 4 في المائة أمس وسط تجدد العنف في نيجيريا ثامن أكبر بلد مصدر للنفط في العالم. وأدت هجمات شنها من يشتبه بأنهم متشددون في مدينة بورت هاركورت النفطية إلى زيادة المخاوف من احتمال حدوث تعطيلات جديدة للصادرات.
    وقال أوليفر جاكوب من مؤسسة بتروماتريكس "مع انخراط الجيش وزعماء الميليشيات في مواجهات عنيفة فإن خطر تعطل إمدادات النفط في نيجيريا لا يزال أعلى عما كان عليه في الأشهر القليلة الماضية". ودفع تكرر هجمات الجماعات المتشددة منذ شباط (فبراير) 2006 الآلاف من عمال النفط الأجانب إلى الخروج من منطقة دلتا النيجر الغنية بالخام وخفض الصادرات بنحو 20 في المائة.
    كما سجلت أسعار النفط الخام ارتفاعا حادا في المعاملات الآجلة في أوروبا أمس لتجدد العنف في نيجيريا وبفعل مخاوف من تراجع الإمدادات الأمريكية. كما دعم ارتفاع الأسعار أيضا برودة الطقس في شمال غرب أوروبا مما سيرفع الطلب على وقود التدفئة. وفي لندن، سجل سعر برميل النفط برنت من بحر الشمال تسليم شباط (فبراير) أيضا رقما قياسيا بدوره، إذ تجاوز للمرة الأولى 97 دولارا ووصل إلى 97،71 دولار. وساهم عاملان في ارتفاع الأسعار هما: تصاعد العنف في نيجيريا، البلد الأول المنتج للنفط الخام في إفريقيا، وخشية جديدة من تراجع احتياط النفط الأميركي.
    من جانبه أكد لـ"الاقتصادية" الدكتور أنس بن فيصل الحجي الخبير في شؤون النفط، أن هناك عدة عوامل ساهمت في وصول أسعار النفط إلى هذا المستوى القياسي، وهي عوامل طبيعية وأخرى سياسية، متوقعا أن يستغل المتعاملون في البورصات تسليط الضوء على الأسعار في زيادة المضاربات وبالتالي مواصلة ارتفاع الأسعار أكثر مما يجب.
    وقال الحجي وهو بروفيسور الاقتصاديات البترولية في جامعة أوهايو الأمريكية، إن العوامل الطبيعية أصبحت من أهم العوامل المؤثرة في أسعار النفط في السنوات الأخيرة بسبب انخفاض الطاقة الإنتاجية الفائضة التي يمكن تسويقها من جهة، وبسبب صعوبة توقع حدوثها ومدى قوتها من جهة أخرى".
    وأضاف أنه على الرغم من تعدد العوامل التي أسهمت في رفع أسعار النفط فوق 100 دولار للبرميل مثل الأحداث السياسية في نيجيريا وتخفيض أسعار الفائدة في الولايات المتحدة وانخفاض إنتاج بعض دول "أوبك" بسبب أعمال الصيانة الدورية، إلا أن تتالي العواصف الثلجية في شمال ووسط الولايات المتحدة هو العامل الأساس في رفع الأسعار". وقال: لقد توقع خبراء الأرصاد أن يكون هذا الشتاء أشد من الشتاء في السنوات السابقة، إلا أنهم أخفقوا في توقع تتالي العواصف و شدتها.
    وذكر الحجي أن عطلة أعياد الميلاد أسهمت في زيادة ضبابية الأسواق بسبب ندرة المعلومات، الأمر الذي جعل التجار والمضاربون يركزون على المعلومات المتوافرة والتي تركزت في أخبار نيجيريا والعواصف في الولايات المتحدة، مشيرا إلى أن مجرد توافر معلومات عن زيادة دول "أوبك" للإنتاج سيخفض الأسعار. واختتم الحجي حديثه بالقول إن مجرد وصول الأسعار إلى 100 دولار سيجعل كل وسائل الإعلام في شتى أنحاء العالم تغطي الحدث، الأمر الذي قد يسهم في زيادة المضاربات والمخاوف من نقص الإمدادات، وبالتالي رفع الأسعار أكثر مما يجب.
    وكان محللون قد ذكروا الأسبوع الماضي أن أفق الـ 100 دولار للبرميل بات منظورا في سوق النفط خلال العام 2008 بعد أن سجلت أسعار الذهب الأسود ارتفاعا كبيرا على مدى العام المنصرم دون بروز إشارات تعكس الاتجاه حتى وإن ألقى تباطؤ الاقتصاديات الغربية بظلاله على الطلب.
    فبعد أن كان سعر برميل النفط يقل عن 50 دولارا في كانون الثاني (يناير)، اتجه بقوة نحو الأعلى ليبلغ 99.29 دولار في 21 تشرين الثاني (نوفمبر) مسجلا بذلك مستوى قياسيا تاريخيا. وقلة هم المراقبون الذين توقعوا مثل هذا الارتفاع الكبير ومنهم بنك الاستثمار "غولدمن ساكس" الذي توقع منذ عام 2005 زيادة الأسعار ويتوقع في الوقت الحاضر أن يصل سعر برميل الخام إلى 105 دولارات في نهاية العام 2008.
    ورأى ليو درولاس كبير الخبراء الاقتصاديين في مركز الدراسات غلوبال اينرجي في لندن، "أن شتاء باردا وخفضا في إمدادات أوبك (منظمة الدول المصدرة للنفط) أو زيادة أقل من الإنتاج للدول غير الأعضاء في "أوبك" قد تدفع الأسعار إلى ما فوق المائة دولار". ويعتبر ديفيد كيرش، المحلل في شركة الاستشارات بي. إف. سي. اينرجي في واشنطن، أن ثمة احتمالات كبيرة بأن تتخطى الأسعار المائة دولار للبرميل في عام 2008 وإن عبر عن "بعض الشكوك بصدد الطلب".
    وعلى الصعيد ذاته، قال البيت الأبيض إن الرئيس الأمريكي جورج بوش لن يسحب من الاحتياطي النفطي الاستراتيجي لخفض أسعار النفط مؤقتا بعدما سجلت مستوى قياسيا مرتفعا عند 100 دولار للبرميل.
    وقالت دانا بيرينو المتحدثة باسم البيت الأبيض "الرئيس لن يستخدم الاحتياطي النفطي الاستراتيجي لتغيير أسعار النفط.. الإفراج المؤقت عن كميات من الاحتياطي الاستراتيجي لن يغير الأسعار كثيرا".
    وبدورها تفاقمت خسائر الأسهم الأمريكية أمس لينخفض مؤشر ناسداك أكثر من 2 في المائة مع ارتفاع أسعار النفط الخام إلى 100 دولار للبرميل الأمر الذي يؤجج المخاوف بشأن توقعات الاقتصاد.
    وتراجع مؤشر داو جونز الصناعي لأسهم الشركات الأمريكية الكبرى 85.207 نقطة أي ما يعادل 57.1 في المائة ليصل إلى 97.13056 نقطة. وفقد مؤشر ستاندرد آند بورز 500 الأوسع نطاقا 96.21 نقطة أو 50.1 في المائة مسجلا 40.1446 نقطة. وانخفض مؤشر ناسداك المجمع الذي تغلب عليه أسهم شركات التكنولوجيا 87.52 نقطة أو 99.1 في المائة إلى 41.2599 نقطة.
    من جهته تراجع الدولار 2 في المائة مقابل الين أمس بعدما ارتفعت أسعار النفط الخام إلى 100 دولار للبرميل مما أوقد شرارة المزيد من عمليات التصفية لتداولات عالية المخاطر. وهبط الدولار إلى أدنى مستوياته للجلسة مسجلا 31.109 ين ومواصلا بذلك خسائره التي بدأها في وقت سابق من اليوم بعد الكشف عن تراجع مؤشر للنشاط الصناعي الأمريكي إلى أدنى قراءة له منذ نيسان (أبريل) 2003.
    من جانبها قالت ليبيا عضو منظمة أوبك أمس إن المنظمة ليس بيدها الكثير لخفض أسعار النفط التي بلغت مستوى قياسيا مرتفعا عند 100 دولار للبرميل أمس وذلك نظرا لأن معظم الأعضاء يضخون بأقصى طاقة.
    وأبلغ شكري غانم رئيس المؤسسة الوطنية للنفط "رويترز" عبر الهاتف إثر تسجيل الخام سعر 100 دولار في نيويورك "لست مندهشا. "أوبك" ليس بيدها الكثير. معظم دول أوبك تنتج بأقصى طاقة. سيكون على الدول المستهلكة في المدى القصير أن تخفض ضرائبها".
    وتقول منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" إن عوامل خارج نطاق العرض والطلب مثل التوتر السياسي والمضاربة من قبل المستثمرين هي التي تعزز الأسعار وليس أي نقص في إمدادات الخام.
    وفي نيجيريا، قالت الشرطة إن مجموعة يعتقد أنها من المتشددين هاجمت مركزين للشرطة وفندقا فخما وملهى ليليا في مدينة بورت هاركورت النفطية يوم الثلاثاء الماضي مما أسفر عن مقتل 18 شخصا. وجاء الهجوم في أعقاب قصف قوات نيجيرية مخابئ للمتمردين قرب المدينة بعد انهيار مباحثات سلام بين الجانبين.
    ومن العوامل التي دعمت النفط أيضا تراجع المخزون الأمريكي، فقد أظهر استطلاع للرأي أجرته "رويترز" أن المحللين يتوقعون أن تظهر البيانات الرسمية انخفاض مخزون النفط الخام 1.8 مليون برميل الأسبوع الماضي في سابع انخفاض من نوعه على التوالي. ومن المتوقع ارتفاع مخزون المشتقات الوسيطة 300 ألف برميل وارتفاع مخزون البنزين 1.8 مليون. وتصدر البيانات الأسبوعية اليوم الخميس متأخرة يوما عن موعدها بسبب عطلة السنة الجديدة.
    وأعلنت الأمانة العامة لمنظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" أمس في فيينا أن متوسط سعر البرميل الخام من إنتاج الدول الأعضاء سجل يوم الجمعة الماضي 90.92 دولار بزيادة قدرها 53 سنتا عن سعر الإقفال السابق. وأرجع الخبراء الزيادة إلى حالة التوتر في باكستان في أعقاب مقتل زعيمة المعارضة بنظير بوتو وتصاعد أعمال العنف قبل إعلان موعد الانتخابات الجديدة.
    من ناحية أخرى يتوقع الخبراء أن تؤثر الأحداث السياسية في العام الجديد
    على أسعار النفط بشكل أكبر حيث يمكن أن تنخفض الأسعار إلى حاجز 80
    دولارا للبرميل في حال استقرار الأوضاع في العراق وأفغانستان أو ارتفاعها فوق حاجز المائة دولار في حال تصاعد التوتر واستمرار الخلاف مع إيران.
    ومن جهة المنتجين، فإن الدول الثلاث عشرة الأعضاء في "أوبك" قد تشجع على خفض الأسعار من خلال زيادة إنتاجها، لكنها استبعدت مثل هذا الاحتمال أثناء اجتماعها في أبو ظبي مطلع كانون الأول (ديسمبر). والبعض منها يحمل التكتل مسؤولية مباشرة في ارتفاع الأسعار هذه السنة "لأن أوبك لم تنتج كميات كافية فهذا هو الأمر بكل بساطة"، على ما قال ليو درولاس. وتندد دول أوبك من جهتها بدور المضاربين في زيادة الأسعار وتقلباتها. وأحد العوامل التي يمكن أن يكون له تأثير أقل على الأسعار في عام 2008، هو إيران. فنشر تقرير للاستخبارات الأمريكية أخيرا يؤكد أن هذا البلد الذي يعد المنتج الثاني في أوبك، أوقف برنامجه النووي العسكري في العام 2003، يخفف من مخاطر نشوب أزمة مكشوفة مع الولايات المتحدة التي أدى تهديدها إلى دفع الأسعار نحو الارتفاع على مدى عام 2007.
    وقالت وزارة الطاقة الأمريكية أمس إن بلوغ أسعار النفط مستوى قياسيا مرتفعا عند 100 دولار للبرميل يعكس طلبا عالميا قويا ومتزايدا على الطاقة. وقالت ميجان بارنت المتحدثة باسم الوزارة "هذه الأسعار تذكير عنيف بقوة وتزايد الطلب على الطاقة في دول العالم وعدم كفاية الاستثمار في زيادة الإنتاج". وأضافت "يواجه العالم الآن شحا في العرض والطلب حيث إن الطلب على النفط يتجاوز المعروض منه".







    العطية: توفر للشركات فرصا للاستثمار والمساواة في المعاملة الضريبية
    السوق المشتركة تعزز الموقف التفاوضي الخليجي في اتفاقية التجارة مع أوروبا


    - "الفرنسية" و"الاقتصادية" من ال - 25/12/1428هـ
    انطلقت السوق الخليجية المشتركة الثلاثاء الماضي (مطلع العام الميلادي الجديد) في دول مجلس التعاون الخليجي الست، التي بلغ مجموع إجمالي نواتجها الداخلية 715 مليار دولار في 2006. وكانت قمة مجلس التعاون التي عقدت في الدوحة مطلع كانون الأول (ديسمبر)، أقرت إطلاق السوق المشتركة مع بداية العام الجديد، وهي ستؤمن بحسب الأمين العام للمجلس عبد الرحمن العطية، "المساواة الاقتصادية" بين مواطني الدول الأعضاء التي يقطنها 35.1 مليون نسمة ويشكل الأجانب 40 في المائة منهم على الأقل.
    من جهته، قال الأمين العام المساعد لمجلس التعاون محمد عبيد المزروعي إن السوق المشتركة "ستعزز الاستثمارات والتبادل التجاري في الدول الأعضاء وستحسن موقع المجلس في مفاوضاته مع المجموعات الاقتصادية الأخرى مثل الاتحاد الأوروبي، لإبرام اتفاقية للتبادل الحر".
    وبحسب الأرقام الرسمية للأمانة العامة لمجلس التعاون، يعيش في دول المجلس الست، 35.1 مليون نسمة. وبلغ إجمالي ناتجها المحلي نحو 715 مليار دولار في 2006 نصيب الفرد منه 20350 دولار. كما تملك دول المجلس الذي أسس عام 1981، احتياطيا نفطيا يقدر بـ 484 مليار برميل، أي نصف الاحتياطي العالمي تقريبا فيما تبلغ مساحتها الإجمالية نحو 2.6 مليون كيلو متر مربع.
    ودول المجلس هي السعودية، الكويت، الإمارات، قطر، عمان، والبحرين. وقال العطية في تصريحات نقلتها وكالات أنباء خليجية الإثنين "إن السوق الخليجية المشتركة تأتي متممة لمسيرة التكامل الاقتصادي والتي تعنى على وجه الخصوص أن يتمتع مواطنو دول المجلس بالمعاملة الوطنية في أي دولة من الدول الأعضاء دون تفريق أو تمييز وأن تتوافر لهم جميع المزايا، التي تمنح للمواطنين في جميع المجالات الاقتصادية ويشمل ذلك المواطنين الاعتباريين مثل الشركات والمؤسسات الخليجية".
    وأضاف العطية أن السوق الخليجية المشتركة ستتيح للمواطنين والشركات "حرية
    التنقل والإقامة في جميع دول المجلس وتلقي الخدمات التعليمية والصحية وتملك العقار وتداول وشراء الأسهم وتأسيس الشركات وممارسة المهن الحرة والحرف والأنشطة الاقتصادية والاستثمارية والخدمية".
    وذكر أن السوق المشتركة ستؤمن للمواطنين "فرصة العمل في جميع دول المجلس على قدم المساواة مع مواطنيها". كما ذكر العطية أن السوق الخليجية المشتركة "ستوفر للمؤسسات والشركات الوطنية فرصا جديدة للاستثمار وتنقل رؤوس الأموال والمساواة في المعاملة الضريبية والاستفادة من توسع رقعة السوق المتاحة لها للتسويق والإنتاج والتصدير وعلى قدم المساواة مع الشركات الوطنية في جميع دول المجلس".
    وأكد العطية أن الشركات "ستستفيد من مزايا اقتصاديات الحجم الكبير وزيادة المنافسة مما يؤدي إلى كبح جماح ارتفاع الأسعار وتحسين نوعية المنتجات وتقديم
    خدمات أفضل للمستهلك النهائي".
    تأتي إقامة السوق المشتركة استنادا إلى الاتفاقية الاقتصادية في مجلس التعاون الخليجي وإلى البرنامج الزمني الذي أقرته قمة الدوحة في 2002.
    ومن المقرر أن تستكمل خطوات التقارب الاقتصادي بالتنفيذ الكامل للاتحاد الجمركي بين دول مجلس التعاون، وبتحقيق الاتحاد النقدي واعتماد العملة الخليجية
    المشتركة في 2010 مبدئيا.
    إلا أن بعض دول المجلس أبدت تشاؤمها إزاء إمكانية تحقيق العملة المشتركة في هذا التاريخ إضافة إلى عدد كبير من الخبراء والمراقبين.
    أما الاتحاد الجمركي فقد تم التوصل إلى اتفاق بشأنه في 2003 مع مرحلة انتقالية
    حتى نهاية 2005، ثم مددت المهلة سنتين حتى انتهاء 2007.
    وقد بلغ حجم التجارة الخارجية في المجلس 282.8 مليار دولار في 2005 بحسب أرقام للأمانة العامة.
    يأتي إطلاق السوق الخليجية المشتركة وهي خطوة أكثر ما تشبه السوق الأوروبية المشتركة التي تطورت إلى الاتحاد الأوروبي وهو ما تصبو إلى تحقيقه دول التعاون الخليجي، استجابة لتطلعات وآمال مواطني دول المجلس في تحقيق المواطنة الخليجية بما في ذلك المساواة في المعاملة في التنقل، الإقامة، العمل، الاستثمار، التعليم، الصحة، والخدمات الاجتماعية.
    وأكد لـ "الاقتصادية" الدكتور حمد البازعي وكيل وزارة المالية للشؤون الاقتصادية، أن دول الخليج اتخذت جميع القرارات والإجراءات التنفيذية واستكملت الأدوات التشريعية لمعظم الأنشطة التجارية والمجالات الاقتصادية التي تشملها السوق الخليجية المشتركة. وأشار إلى أن إعلان انطلاق السوق الخليجية المشتركة يأتي تتويجا للجهود التنسيقية التي بذلت من قبل اللجان المختصة في الدول الأعضاء بوضع التنظيمات والقرارات المتعلقة بتطبيق هذه السوق وتسهيل ممارسة مواطني دول المجلس ومعاملتهم كمواطني كل دولة في الأنشطة التجارية والمجالات الاقتصادية التي تضمنتها المادة الثالثة من الاتفاقية الاقتصادية لدول المجلس.

  9. #29
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 24 / 12 / 1428هـ

    الذهب يرتفع لأعلى مستوى في 28 عاما بعد صعود النفط

    - - 25/12/1428هـ
    ارتفع الذهب في المعاملات الفورية في أوروبا أمس الأربعاء أول أيام التداول في العام الجديد إلى مستوى قياسي عند 855.10 دولار للأوقية "الأونصة" مسجلا أعلى مستوى منذ 28 عاما. وقال المتعاملون إنها عمليات شراء يؤججها ضعف الدولار وصعود النفط وتوترات سياسية.
    وسجل المعدن الأصفر 10.855 دولار للأوقية مقارنة بـ 70.832 – 50.833 دولار في أواخر معاملات نيويورك الاثنين. وهذه هي المرة الأولى التي يخترق فيها الذهب مستوى 850 دولارا للأوقية منذ قطعه في لندن على هذا السعر في 21 كانون الثاني (يناير) 1980.
    وارتفعت أيضا أسعار معادن أخرى نفيسة فسجلت الفضة أعلى مستوى منذ خمسة أسابيع والبلاديوم أعلى سعر منذ أكثر من ستة أسابيع واقترب البلاتين من أعلى مستوى له على الإطلاق.
    وخلال العام الماضي ارتفع الذهب أكثر من 30 في المائة مواصلا مسيرة الصعود للعام السادس على التوالي. وبلغ الذهب مستواه القياسي في كانون الثاني (يناير) عام 1980 عندما سجل 850 دولارا للأوقية. وانخفض الدولار نحو 0.5 في المائة أمام اليورو في أول أيام التداول هذا العام ويراهن المستثمرون فيما يبدو على أن المؤشرات الاقتصادية الأمريكية ستكون سيئة بما يكفي لتأكيد الحاجة إلى مزيد من قرارات خفض الفائدة.
    وارتفعت الفضة إلى 92.14 - 97.14 دولار للأوقية من 77.14 - 82.14 دولار. وزاد البلاتين إلى 1535 - 1539 دولارا للأوقية من 1520 - 1525 دولارا للأوقية. وصعد البلاديوم دولارا واحدا إلى 369 - 372 دولارا للأوقية.







    تباين أداء بورصات الخليج في أول تعاملات 2008:
    الأسهم الإماراتية تربح 12 مليار درهم والعمانية تواصل ارتفاعها القياسي لليوم الثاني


    - عبد الرحمن إسماعيل من دبي - 25/12/1428هـ
    تباينت تعاملات بورصات الخليج في أول يوم من تعاملات عام 2008 بين ارتفاع قياسي في سوقي الإمارات التي طبقت قرار مد تداولاتها ساعة إضافية إلى الثانية ظهرا ومسقط 1.4 و1 في المائة على التوالي، ومتوسط في الدوحة بنسبة 0.5 في المائة وهبوط في سوقي البحرين والكويت بنسبة 0.41 و0.40 في المائة على التوالي.
    الإمارات: ارتفاع 1.4% ومكاسب 12 مليار درهم
    في الإمارات سجل مؤشر سوق الإمارات في مستهل تعاملات عام 2008 ارتفاعا بنسبة 1.4 في المائة لتربح الأسهم 12 مليار درهم في قيمتها السوقية. وجاء الارتفاع قويا في سوق العاصمة بنسبة 1.6 في المائة وفي دبي 1.2 في المائة. وبلغت قيمة تداولات السوقين معا 4.3 مليار درهم وهو حجم تداول طبيعي على الرغم من بدء سريان قرار مد زمن التداول ساعة إضافية لتصبح أربع ساعات يوميا من العاشرة وحتى الثانية ظهرا.
    وافتتحت سوق دبي تعاملاتها على ارتفاع صاروخي في الدقائق الأولى من الجلسة حيث صعد المؤشر بأكثر من 1 في المائة بدعم من سهم إعمار الذي بدأ التعاملات عند 15.10 درهم مقارنة بـ 14.90 درهم سعر الإغلاق وسحب معه الأسهم المتداولة كافة، وظل يتأرجح بين 15.10 و15.05 درهم لفترات طويلة من الجلسة إلى أن بلغ 15.25 درهم أعلى سعر وأغلق عند 15.20 درهم مرتفعا بنسبة 2 في المائة.
    وسجلت سوق دبي ارتفاع أسعار 20 شركة مقابل انخفاض أسعار ست شركات وبلغت قيمة تداولاتها 2.1 مليار درهم، وتصدر سهم ديار قائمة الأسهم الأكثر نشاطا من حيث الحجم 668.5 مليون درهم غير أنه أنخفض بنسبة 1 في المائة عند سعر 2.89 درهم.
    وقال لـ "الاقتصادية" محللون ماليون إن البداية جيدة خصوصا أن السوق سجلت في آخر يومين من العام 2007 تراجعا جاء حادا يوم الإثنين في سوق دبي بالتحديد بضغط من عمليات تسييل المحافظ وصناديق الاستثمار لإغلاق دفاترها بنهاية العام المالي.
    وتوقعوا أن تجتذب الأسواق خلال الأيام المقبلة ومع اقتراب إعلان الشركات عن نتائجها الختامية للعام 2007 سيولة ضخمة خصوصا من الاستثمار المؤسساتي.
    وجاء الارتفاع في سوق العاصمة ابوظبي أقوى من دبي بنسبة 1.6 في المائة وبتداولات قيمتها 2.2 مليار درهم وحققت أسعار 33 شركة ارتفاعا مقابل انخفاض أسعار 11 شركة، واستقطبت شركات العقارات رأس الخيمة العقارية، وأركان وصروح إلى جانب الواحة ودانة غاز تعاملات نشطة.
    وحققت ثلاثة أسهم ارتفاعات قريبة من الحد الأعلى المسموح به في الجلسة الواحدة (10 في المائة ) وهى العربي المتحد والإمارات للقيادة وجلفار حيث ارتفعت بنسبة 9.7 في المائة لكل سهم و وجاء ارتفاع سهم جلفار بالنتائج القياسية التي أعلنتها الشركة عن العام 2007 حيث ارتفعت أرباحها بنسبة 141 في المائة إلى 207 ملايين درهم.
    مسقط: ارتفاع بـ 1% لليوم الثاني
    واصلت سوق مسقط لليوم الثاني على التوالي من مطلع العام الجديد تسجيل قفزات قياسية حيث ارتفع مؤشرها بنسبة 1 في المائة بعد أن كانت قد سجلت أمس الأول ارتفاعا بنسبة 1.6 في المائة، وجاء الدعم للمؤشر الذي عزز من بقائه فوق حاجز الـ 9000 نقطة من الأسهم القيادية كافة.
    وبلغت قيمة التداولات 27.7 مليار درهم من تداول نحو 33.2 مليون سهم، وسجلت أسعار 43 شركة ارتفاعا مقابل انخفاض أسعار 13 شركة أخرى، واستحوذت ثمانية أسهم على 57.2 في المائة من قيمة تعاملات السوق حيث بلغت قيمة تداولاتها مجتمعة 19 مليون درهم وسجلت أسعارها كافة ارتفاعا.
    وتصدر سهم بنك مسقط قائمة الأسهم الأكثر تداولا من حيث القيمة 6.4 مليون ريال مرتفعا بنسبة 0.05 في المائة إلى 1.925 ريال يليه سهم النهضة للخدمات 3.3 مليون ريال مرتفعا بنسبة 5 في المائة إلى 1.490 ريال والأنوار القابضة 2.3 مليون ريال مرتفعا 2.8 في المائة إلى 0.472 ريال وجلفار للهندسة 1.7 مليون ريال مرتفعا 4 في المائة إلى 1.590 ريال.
    وتصدر سهم عمان للكيماويات قائمة الأسهم الأكثر صعودا بنسبة 34.3 في المائة إلى 0.211 ريال والخليج للكيماويات 9.1 في المائة إلى 0.226 ريال والخليجية للاستثمار 8 في المائة إلى 0.668 ريال.
    وقرر مجلس إدارة سوق مسقط إلغاء إدراج صندوق مزون الأول في السوق النظامية في حين أدرج أسهم زيادة رأسمال شركة الخليج الدولية للكيماويات والبالغة 6.9 مليون سهم في السوق الموازية. وقدرت عمان أمس فتح سوقها أمام الخليجيين تطبيقا لمقتضيات السوق الخليجية المشتركة.
    الدوحة: ارتفاع بـ 0.51%
    واستقبلت سوق الدوحة عامة الجديد بارتفاع 0.50 في المائة، وبلغت وبأحجام وقيم تداولات منخفضة بلغت 339.1 مليون ريال من تداول 10.9 مليون سهم، وسجلت أسعار 17 شركة ارتفاعا في حين بلغ عدد الأسهم المنخفضة 18 شركة.
    وواصل سهم أعمال القابضة تحقيق قفزاته السعرية متصدرا قائمة الأسهم الأكثر صعودا بنسبة 9.5 في المائة إلى 56.60 ريال يليه سهم بنك الدوحة 4.7 في المائة إلى 91.40 ريال وكيوتل 3.9 في المائة إلى 239 ريالا وقطر للتامين 2.7 في المائة إلى 177 ريالا.
    البحرين: قطاع البنوك يقود هبوط اليوم الأول
    وعلى العكس سجلت سوق البحرين في أول تعاملاتها للعام 2008 انخفاضا بنسبة 41 في المائة بضغط من تراجع قطاع البنوك الذي تشكل أسهمه ثقلا كبيرا في المؤشر في حين ارتفعت أسهم قطاعي الاستثمار والخدمات واستقرت أسهم قطاعات التأمين والفنادق والصناعة.
    وبلغت قيمة التداولات 914.2 ألف دينار من تداول 2.4 مليون سهم منها 1.2 مليون بما يعادل نصف إجمالي عدد الأسهم المتداولة لسهم مصرف الإثمار الذي أغلق منخفضا بنسبة 1.7 في المائة إلى 0.570 دولار.
    وحقق سهم بنك البحرين الكويت أعلى انخفاض بنسبة 3.6 في المائة إلى 0.655 دينار والأهلي المتحد 2.8 في المائة إلى 1.350 دولار ومصرف السلام 0.49 في المائة إلى 0.204 دينار في حين سجل سهم بيت التمويل الخليجي أعلى ارتفاع 2.9 في المائة إلى 3.450 دولار وناس 1.4 في المائة.
    الكويت: ضغط من غالبية القطاعات المدرجة
    وعلى منوال الهبوط نفسه جاءت تعاملات بورصة الكويت التي هبط مؤشرها بنسبة 0.40 في المائة بضغط من تراجع جميع القطاعات باستثناء ارتفاع قطاعي البنوك وغير الكويتي، وبلغت قيمة التداولات 124.3 مليون دينار من تداول 239.3 مليون سهم.
    واستحوذت خمسة أسهم على 38.4 في المائة من إجمالي عدد الأسهم المتداولة حيث بلغ عدد أسهمها المتداولة 92 مليون سهم، وتصدر سهم صكوك قائمة الأسهم الأكثر نشاطا بتداول 38.3 مليون سهم غير أنه انخفض بنسبة 5.7 في المائة إلى 0.130 دينار. وسجل سهم نبراس أكبر نسبة تراجع سعري 7.4 في المائة إلى 0.500 دينار بعدما أقرت الجمعية العمومية غير العادية للشركة صباح أمس بدء التعامل بالسهم دون أرباح عقب إقرار توزيعات أسهم منحة مجانية بنسبة 27 في المائة وزيادة رأسمال الشركة بنسبة 207 في المائة.
    وأنخفض سهم الدولية للتمويل بنسبة 6.8 في المائة إلى 0.540 دينار ومدار 6.7 في المائة إلى 0.275 دينار ومنا القابضة 6.1 في المائة إلى 0.244 دينار.

  10. #30
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 24 / 12 / 1428هـ

    حسب تقرير أعدته "هيرميس"
    توقع استمرار الأداء الإيجابي للأسهم الإماراتية متأثرة بتحسن السوق السعودية


    - عماد العلي من أبو ظبي - 25/12/1428هـ
    توقع تقرير متخصص حديث استمرار ارتفاع أسعار الأسهم المدرجة في سوق الأسهم الإماراتية والذي شوهد في الثلثين الثاني والأخير من العام وتدفق الاستثمارات من المؤسسات الغربية وزيادة تحرير قواعد الملكية وارتفاع عدد الاكتتابات وزيادة أنشطة الدمج والاستحواذ. ولفت التقرير إلى أن من بين عوامل توقع استمرار الأداء الإيجابي للأسهم الإماراتية الأثر الإيجابي لتحسن السوق السعودية على سلوك ونفسية المستثمرين السعوديين والخليجيين الأفراد في أسواق دولة الإمارات.
    ولفت التقرير الذي أعدته المجموعة المالية هيرميس القابضة إلى أن مستويات التقييم في الإمارات لا تزال مغرية وذلك بمضاعفات ربحية مرتفعة نسبيا, كما توقع مزيدا من تركيز المستثمرين على أسهم رأس المال السوقي الصغير والمتوسط وتحسن نظم حوكمة وشفافية الشركات وهي جميعا من العوامل الرئيسية المؤثرة في أداء أسعار الأسهم. وتبلغ مضاعفات الربحية المستهدفة 16.1 مرة في عام 2008 و14 مرة في عام 2009 ما يؤدي إلى احتمالات للارتفاع تتراوح بين 23 و42 في المائة، والمتغيرات الرئيسية المؤثرة في هذه التوقعات ترتبط بالسيولة وبقوة تدفقات الاستثمارات من المؤسسات الغربية, وأثر تحسن السوق السعودية في سلوك المستثمرين السعوديين الأفراد في أسواق الإمارات, وانفتاح السوق السعودية للمستثمرين الأجانب, ومدى تحقق الطروحات الأولية, إضافة إلى توقعات القطاع العقاري, والمدى الذي سيذهب إليه إعادة تقييم الدرهم الإماراتية والأثر المترتب عليه.
    ومن أهم المخاطر الخارجية على سوق الأسهم الإماراتي وبقية أسواق الخليج حسب تقرير هيرميس احتمال أن تؤدي اضطرابات أسواق الائتمان في الولايات المتحدة إلى إعاقة الشركات والبنوك عن جمع رؤوس أموال دولية لتمويل خطط الاستحواذ والاقتراض, إضافة إلى احتمال أن يؤدي توجيه ضربة عسكرية لإيران إلى تدافع المستثمرين في موجة من بيع الأسهم بدافع الذعر في أول الأمر، ليعودوا بعد ذلك وبقوة إلى السوق، مع الإدراك بعدم تعرض مواقع إنتاج النفط الخام في الإمارات إلى الأذى، هذا بالإضافة إلى ارتفاع أسعار النفط حال ضرب إيران عسكريا، مما سيوفر موارد وفيرة لدولة الإمارات توازن بها أي تراجع في ثقة القطاع الخاص بالاقتصاد.
    وفيما يتعلق بأفضل الأسهم المتوقعة في عام 2008، أوصى تقرير هيرميس بالجمع بين الأسهم الرئيسية الممتازة ذات مستويات التقييم المغرية وأسهم رأس المال السوقي المتوسط التي تمنح فرصا للنمو المرتفع.
    وأكثر الأسهم المفضلة حسب التقرير هي سهم شركة إعمار والذي يعتقد أن أداء سعره ينطوي على مفاجآت إيجابية محتملة في عام 2008، وشركات أرابتيك والاتحاد العقارية واتصالات وبنك الإمارات دبي الوطني وبنك دبي التجاري وأرامكس والطيران العربية وتبريد. كما لفت التقرير إلى أهمية متابعة أسهم شركات آبار للبترول ورأس الخيمة للسيراميك ومصرف أبوظبي الإسلامي، إذ نوصي بأن توضع هذه الأسهم تحت المراقبة.
    وأوضح تقرير هيرميس أن عام 2007 كان عاما استثنائيا لأسواق الأوراق المالية في الإمارات. فقد شهدت كل من دبي وأبوظبي فترة انتعاش قوي دفعت بأسواق الإمارات إلى التفوق على باقي أسواق دول مجلس التعاون الخليجي في تطور مثير للإعجاب مقارنة بأداء أسواق دول المجلس.
    وكان وراء هذا الانتعاش في بداية الأمر إصدارات جديدة للأسهم وزيادة مساهمة الاستثمار الأجنبي وارتفاع معدلات نمو الأرباح التي جاءت مصحوبة بالجودة. وجاءت هذه العوامل الإيجابية على خلفية بيئة اقتصادية قوية بفضل ارتفاع أسعار النفط ومعدلات الفائدة الحقيقية السلبية وفائض رصيد المعاملات الجارية وزيادة الإنفاق الحكومي.
    ويوضح التقرير أنه كان لتضافر معدلات الفائدة الحقيقية السالبة وارتفاع أسعار النفط أثره في زيادة السيولة، مما قوى من زخم الاستثمار في أسواق الأوراق المالية. كما أضافت تدفقات استثمارات الأجانب المباشرة مزيدا من الوفرة في السيولة وقد أدى ذلك إلى ارتفاع قيم التداول في أبوظبي ودبي إلى مستويات بالغة الارتفاع.
    ولفت التقرير إلى أن عام 2007 كان قد استهل باستمرار الأداء الباهت للسوق الذي شوهد في عام 2006, وكان التفاوت الكبير في آذار(مارس) بين مؤشر المجموعة المالية ـ هيرميس لدبي ومؤشرها لأبوظبي يرجع إلى إعلان شركة إعمار عن صفقة مقايضة أرض بحقوق ملكية مع شركة دبي القابضة, وقد أدى هذا القرار إلى انخفاض شهية المستثمرين والذي يبدو أنه مستمر حتى اليوم.
    وقد أدى ذلك إلى انخفاض سعر سهم شركة إعمار الممتاز، مما أثر في مؤشر دبي ككل, مع العلم أن التفاوت بين المؤشرين غير معتاد من حيث النطاق والمدة. ثم بدأت أسواق الإمارات في الخروج من الخندق في شهر نيسان (أبريل)، بفضل نتائج أرباح الشركات التي جاءت أفضل من التوقعات.
    هذا وقد ارتفع مؤشر المجموعة المالية – هيرميس لأبوظبي بمعدل سنوي 67 في المائة وهو الأفضل بين أسواق دول مجلس التعاون الخليجي كما ارتفع مؤشر دبي بنسبة 44 في المائة, وقد لعبت المؤسسات الغربية المستثمرة دورا رئيسيا في كلا فترتي انتعاش السوق, وكان هؤلاء المستثمرون قد دخلوا السوق عقب هبوطها والذي أدى إلى خروج سيولة كبيرة من استثمارات المضاربين لتصبح مضاعفات التقييم في السوق مغرية للغاية. وكان للإقبال الشديد على الاستثمار في الأسواق الناشئة أثره في زيادة دخول استثمارات المؤسسات الأجنبية وهذا ساعد عليه أكثر قيام عدد من الشركات بزيادة عدد الأسهم المتاحة للاستثمار الأجنبي. كما كان للحملات الترويجية
    التي قامت بها أسواق دبي وأبوظبي في أسواق عالمية راسخة مثل لندن ونيويورك، أثرها في زيادة الوعي بأسواق الإمارات. وقد استفادت الإمارات أخيرا من أزمة الائتمان التي تشهدها الولايات المتحدة، حيث تم توجيه المزيد من الأموال إلى الأسواق الناشئة عموما وأسواق المنطقة على وجه الخصوص.
    ولقد كان الارتباط بين الإمارات والأسواق الناشئة ضعيفا في الماضي، إلا أن ثمة ترابط إيجابي بينها حدث في الشهور الأخيرة. وشهدت أبوظبي ارتباطا أقوى بالأسواق الناشئة لعدة أسباب منها انطلاق خطة أبوظبي 2030 التي حولت اهتمام المستثمرين إلى سوق أبوظبي للأوراق المالية, وسماح شركتي الدار وصروح للأجانب بالاستثمار في أسهمها, والانفتاح الأكبر لبنوك أبوظبي على المستثمرين الأجانب عن دبي, وارتفاع أسعار النفط التي أدت إلى زيادة الطلب على أصول شركات الطاقة والتي يتزايد عدد أسهمها المقيدة في أبوظبي عن دبي.







    سوق الدوحة تتحول إلى شركة مساهمة على غرار دبي

    - "الاقتصادية" من الرياض - 25/12/1428هـ
    أكدت مصادر أن سوق الدوحة للأوراق المالية قد تتحول إلى شركة وتطرح أسهمها للجمهور, وقالت إنه يجري حاليا وضع لوائح للسماح لسوق الدوحة بالتحول إلى شركة مملوكة بالكامل للحكومة. وحسب المصادر, فإن القانون يسمح للوزير بطرح جزء من أسهم الحكومة في الشركة للجمهور وتسجيل الشركة في البورصة.
    وأضافت تقول "إن فكرة تحويل البورصة إلى شركة مسجلة مستوحاة من حقيقة أنها مشروع يحقق أرباحا ومن المتوقع أن يواصل دخلها النمو مع سعي مزيد من الشركات للتسجيل فيها مستقبلا. وأصبح سوق دبي المالي أول بورصة عربية تطرح أسهمها للجمهور في اكتتاب عام وخاص في نهاية عام 2006.
    والمعلوم أن سوق الأسهم السعودية تحولت إلى شركة وهي "تداول", لكنها غير مساهمة ويبلغ رأسمالها 1.2 مليار ريال, ويفترض أن يتم طرح حصة من الشركة للاكتتاب بعد مرور عامين على تأسيسها من قبل مجلس الوزراء. ومن أهم أغراضها توفير وتهيئة وإدارة آليات تداول الأوراق المالية والقيام بأعمال التسوية والمقاصة للأوراق المالية وإيداعها وتسجيل ملكيتها ونشر المعلومات المتعلقة بها. وجاء تأسيس شركة "تداول" تنفيذا للمادة 20 من نظام السوق المالية التي تنص على إنشاء سوق لتداول الأوراق المالية تسمى "السوق المالية السعودية" وتكون صفتها النظامية شركة مساهمة وتكون هذه السوق الجهة الوحيدة المصرح لها بمزاولة العمل في تداول الأوراق المالية في المملكة.

صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 10 / 8 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 36
    آخر مشاركة: 23-08-2007, 01:14 PM
  2. الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 20 / 6 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 31
    آخر مشاركة: 05-07-2007, 05:25 AM
  3. الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 13 / 6 / 1428هـ ‏(
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 32
    آخر مشاركة: 28-06-2007, 05:09 PM
  4. الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 14 / 5 / 1428هـ ‏ ‏
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 45
    آخر مشاركة: 31-05-2007, 03:57 PM
  5. الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 23/ 4 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 38
    آخر مشاركة: 10-05-2007, 12:57 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا