إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 29

الموضوع: الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 28 / 12 / 1428هـ

  1. #1
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 28 / 12 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين  28 / 12 / 1428هـ نادي خبراء المال


    158 نقطة تفصل المؤشر العام عن تحقيق مستويات قياسية في 17 شهرا
    بعد اقتراب السوق من ملامسة قمة 2007 مدعومة بارتفاع 7.5% في يومين فقط


    الرياض: جار الله الجار الله
    تتهيأ سوق الأسهم السعودية لتحقيق مستويات عليا جديدة في الوصول إلى مستويات غادرتها منذ 17 شهرا، بعد اقترابها من الرقم القياسي السابق المحقق في 2007 والمتمثل في مستوى 11870 نقطة، بعد أن وقف المؤشر العام مع نهاية تعاملات أمس على بعد 158 نقطة فقط عن تلك المستويات تعادل 1.3 في المائة.
    وجاء هذا الاقتراب من قبل السوق إلى هذه المستويات بعد القفزات النقطية التي حققها المؤشر العام في يومين فقط، إذ حصدت السوق 819 نقطة تعادل 7.5 في المائة قياسا بإغلاق الأربعاء الماضي، بعد الارتفاع القوي الذي لازم أسهم الشركات القيادية، وخصوصا أسهم شركة سابك القائد الأكبر لسوق الأسهم السعودية، بالإضافة إلى الحركة السعرية الأقوى على أسهم مصرف الراجحي. أمام ذلك أشار لـ«الشرق الأوسط» الدكتور محمد العجلان أستاذ الإدارة والاقتصاد في جامعة الإمام محمد بن سعود، الى أن سوق الأسهم السعودية تعرضت في الفترة القريبة الماضية إلى تراجع تصحيحي كعملية جني أرباح إيجابية ومفيدة لصحة السوق، والتي انخفض فيها المؤشر العام إلى مستويات قريبة من منطقة 10500 نقطة.
    إلا أن العجلان يرى أن الارتفاع القوي خلال أولى أيام هذا الأسبوع، وعلى وجه الخصوص صعود المؤشر العام في تعاملات السبت الماضي بـ500 نقطة تقريبا كان مفاجأ، خصوصا مع انتفاء المبررات التي تدعم الحدة في الارتفاع، والتي جاءت من توجه سيولة كبيرة إلى أسهم مصرف الراجحي وشركة سابك. ويرى العجلان أن التوقعات التي تدور حول نتائج سابك والتي تنعت بالتاريخية لا يمكن أن تكون هي المحرك الفعلي والرئيسي في توجه السوق خلال الفترة الأخيرة، لاسيما أن مثل هذه التوقعات غالبا ما تستنزف قبل صدورها بشكل رسمي على حركة السهم السعرية، مع تأكيده على استحقاق أسهم «سابك» لأسعار جيدة، إلا أن الارتفاع القوي في مدة قصيرة يحتاج إلى تهدئة.
    ويعلق العجلان على هذا السلوك بقوله «إن ارتفاع 800 نقطة تقريبا في يومين مربكة»، مفيدا أنه يفترض أن تكون هذه الكمية من النقاط المكتسبة في فترات أطول، مبديا استغرابه من عدم تأثر قطاع الاتصالات بهذا الارتفاع الذي يوصف بالتوجه الاستثماري، بالرغم من أن هذا القطاع يقف في الصفوف الأولى ضمن هذا التصنيف.
    وأبان العجلان وهو عضو جمعية الاقتصاد السعودية، أن الحكم على توجه السوق حاليا يستلزم الانتظار إلى نهاية تعاملات هذا الأسبوع، مفيدا أن استمرار الزحف بهذه القوة، يعطي إشارة إلى وجود أخبار يختص بها الصناع عن غيرهم، وتمثل المحفز لهذا الارتفاع، مستثنيا من ذلك تراجع السوق في الفترة المتبقية من تعاملات الأسبوع الجاري.
    وأكد على أن الارتفاع المفاجئ الذي يظهر في آخر فترات التداول كما هو حال التعاملات الأخيرة، يدعو إلى ترقب الغرض من هذا السلوك، في المقابل يرى أن الاكتتاب الجاري حاليا على أسهم شركة بترو رابغ يعتبر محفزا جيدا لأسهم الشركات في نفس القطاع، والتي عكست ذلك في الفترة الأخيرة. في المقابل أوضح لـ«الشرق الأوسط» فهد السعيد محلل فني، أن المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية، تمكن في تعاملات أمس من اختراق مستويات مقاومة مهمة، وبكميات مقنعة فنيا، والمتمثلة في منطقة 11500 نقطة، إلا أن الأهم لدى المتابع الفني هو تجاوز السوق لمستوى القمة السابقة المتمثلة في 11870 نقطة، والتي بتجاوزها تعلن السوق الدخول في مناطق سعرية جديدة.








    «الأخضر» يوشح شاشات التداول العربية وسط ارتفاعات قوية
    بالتزامن مع بدء الشركات بالإعلان عن نتائجها للعام الماضي



    عواصم عربية: «الشرق الأوسط»
    * الأسهم الإماراتية: قفزت أسهم بورصة دبي امس، اكثر من 100 نقطة، حيث تجاوز المؤشر حاجز الـ6100 نقطة وسط تداولات كثيفة تجاوزت قيمتها 4 مليارات درهم. وقاد سهم اعمار السوق مرتفعا عند الاغلاق 2.2% عند سعر 15.70 درهم، مما يجعله مؤهلا لمواصلة الصعود خلال الاسبوع الحالي الى مستويات سعرية اعلى وفق المحللين. وقال محلل ان اندفاع اعمار بقوة سيكون بعد تجاوز 15.60 بتداول مرتفع والهدف 17.50 تقريباً مع بعض المقاومة في الطريق. وبلغ أعلى سعر للسهم خلال الجلسة 15.85 درهم، بينما بلغت قيمة التداول 1.03 مليار درهم، بحجم تداول تجاوز 65 مليون سهم.
    وسجل سهم شركة تمويل المنازل املاك مكاسب قوية ايضا محلقا اكثر من 3% الى مستوى 5.70 درهم بتداول 105 ملايين سهم لم يتفوق عليه في الحجم سوى سهم العربية للطيران بواقع 153 مليون سهم، إلا انه انهى التعاملات من دون تغيير عند 2.07 درهم، بعد ان صعد خلال الجلسة الى 2.11 درهم محددا مستوى دعم جديدا. وحققت اسهم ابوظبي مكاسب بواقع 73 نقطة ليستقر المؤشر عند 4744 نقطة فيما سجل السوق تعاملات بقيمة 2.1 مليار درهم بحجم 518 مليون سهم.
    وتصدر سهم شركة دانة غاز النفطية التداولات بأنباء ايجابية عن توقعات افضل من السابق عن عملياتها في مصر. وصعد السهم اكثر من 3% رابحا ثمانية فلسات الى 2.50 درهم، بتداول حوالي 195 مليون سهم. وتلاه في الاندفاع سهم آبار وهي شركة تعمل في القطاع البترولي ايضا الذي ربح 12 فلسا، مستقرا عند 4.09 درهم بعد تداول 88 مليون سهم. وربح سهم شركة طاقة التي تزود ابوظبي بالمياه والكهرباء، وتمتلك اصولا نفطية في الخارج 15 فلسا، مرتفعا نحو 4% الى 4.02 درهم بتداول 41 مليون سهم. وارتفع مؤشر سوق الإمارات المالي الصادر عن هيئة الأوراق المالية و1.68% ليغلق على مستوى 6,272.52 نقطة، وشهدت القيمة السوقية ارتفاعاً بقيمة 14.24 مليار درهم، لتصل إلى 859.76 مليار درهم، وقد تم تداول ما يقارب 1.42 مليار سهم بقيمة إجمالية بلغت 6.61 مليار درهم من خلال 29,490 صفقة. وقد سجل مؤشر قطاع الصناعات، ارتفاعاً بنسبة 2.00%، تلاه مؤشر قطاع الخدمات ارتفاعاً بنسبة %1.95 تلاه مؤشر قطاع التأمين ارتفاعاً بنسبة 1.39% تلاه مؤشر قطاع البنوك ارتفاعاً بنسبة 1.23.% وبلغ عدد الشركات التي تم تداول أسهمها 75 من أصل 120 شركة مدرجة في الأسواق المالية. وحققت أسعار أسهم 44 شركة ارتفاعا في حين انخفضت أسعار أسهم 22 شركة، بينما لم يحدث أي تغير على أسعار أسهم باقي الشركات.
    * الأسهم الكويتية: حققت السوق الكويتية في جلسة يوم أمس، ارتفاعات قوية أوصلتها إلى مستوى 12781.4 نقطة بعد مكاسب بواقع 179.8 نقطة أو ما نسبته 1.4%، ولعبت الأجواء الايجابية على المستوى المحلي والإقليمي، دورا في تدفق لسيولة قوية للسوق وجهت لعمليات شرائية على الأسهم خاصة القيادية منها، والتي حققت جميعها ارتفاعات جيدة، حيث ارتفع سهما «بيتك» و«صناعات» بواقع 80 فلسا وسهما «اجيليتي» و«زين» بواقع 60 فلسا، كما وتميز أداء قطاعي الخدمات والاستثمار بعد ارتفاعات قوية. وقال مساعد مدير إدارة الاستثمار في شركة أعيان العقارية، إن زيادة رأسمال الشركة التي أعلن عنها ستحقق لأعيان العقارية زيادة في رأسمال الشركة بنسبة 80% ليبلغ 32.395 مليون دينار، وذكر أن الغرض من هذه الزيادة هو تأسيس شركة عنان للتمويل العقاري، التي ستصبح ذراع التمويل لشركة أعيان، ضمن استراتيجية تسعى إلى توفير جميع الخدمات العقارية في مكان واحد للعملاء والمستثمرين. وقالت شركة نور للاستثمار إنها ستشتري حصة نسبتها 29 في المائة من شركة فيكتوريا اويل اندغاز البريطانية، في شراكة مع كونسورتيوم من المستثمرين الإماراتيين والخليجيين.
    وقام المستثمرون بتناقل ملكية 380.5 مليون سهم بقيمة 185 مليون دينار كويتي، نفذت من خلال 9981 صفقة. وعلى الصعيد القطاعي، ارتفعت جميع قطاعات السوق عدا تراجع بواقع 21.9 نقطة لقطاع التأمين، فيما ارتفع قطاع الخدمات بواقع 404.7 نقطة وتصدر القطاعات المرتفعة تلاه قطاع الاستثمار بواقع 335.3 نقطة. وبالنسبة للأسهم المرتفعة، تصدرها سهم جيزان كاسبا بنسبة 9.434% وصولا إلى سعر 0.290 دينار كويتي، تلاه سهم نبراس بنسبة 9.346%، مقفلا عند سعر 0.234 دينار. أما الأسهم المتراجعة، فتصدرها سهم بحرية، فاقدا بنسبة 7.576%، وصولا إلى سعر 0.610 دينار كويتي، تلاه سهم البناء بنسبة 7.143%، مقفلا عند سعر 0.325 دينار. أما سهم الصفوة فاحتل المركز الأول بحجم التداولات بواقع 38.2 مليون سهم، مرتفعا إلى سعر 0.170 دينار، تلاه سهم التخصيص بواقع 21.4 مليون سهم، مرتفعا إلى سعر 0.232 دينار كويتي.
    وعلى صعيد الأسهم الإماراتية المدرجة في السوق الكويتية، ارتفع سعر سهم اسمنت خليج بواقع 10 فلسات، وصولا إلى سعر 0.490 دينار كويتي، بعد تداول 4 ملايين سهم بقيمة 1.9 مليون دينار كويتي، فيما تراجع سعر سهم قيوين بواقع فلسين، وصولا إلى سعر 0.236 دينار كويتي، بعد تداول 2.7 مليون سهم بقيمة 635.8 ألف دينار كويتي.
    * الأسهم القطرية: بعد تراجع السوق القطرية في الفترة الأولى من تداولاتها ليوم أمس، عاودت السوق للارتفاع التدريجي لتنهي محققة لارتفاع قوي بلغت نسبته 1.06% وبواقع 102.34 نقطة، ويستقر مؤشرها العام عند مستوى 9771.98 نقطة، بدعم واضح من القطاع الصناعي مع ارتفاع بنسبة 1.87% لسهم صناعات قطر كما تميز أداء وسهم كيوتل وبنك الدوحة بعد ارتفاع بنسبة 4.77% و4.58% لكل منهما على التوالي وعلى الرغم من التباين الواضح لأداء الأسهم المتداولة والأسهم النشطة. وارتفعت أسعار أسهم 17 شركة، مقابل تراجع لأسعار أسهم 18 شركة واستقرار لأسعار أسهم 3 شركات. وعلى الصعيد القطاعي، ارتفعت كافة قطاعات السوق، عدا تراجع بواقع 53.63 نقطة لقطاع التأمين، أما قطاع الصناعة، فأضاف بواقع 232.47 نقطة، وتصدر القطاعات المرتفعة، تلاه قطاع الخدمات بواقع 80.13 نقطة. وبالنسبة للأسهم المرتفعة، تصدرها سهم أعمال كاسبا بنسبة 10.00%، وصولا إلى سعر 68.20 ريال قطري، تلاه سهم المتحدة للتنمية بنسبة 7.44%، وصولا إلى سعر 42.90 ريال قطري. أما الأسهم المتراجعة، فتصدرها سهم العامة للتأمين، فاقدا بنسبة 3.23%، مقفلا عند سعر 105.00 ريال قطري، تلاه سهم قطر وعمان بنسبة 2.30%، وصولا إلى سعر 17.10 ريال قطري. وتصدر سهم الريان الأسهم من حيث أحجام التداولات، بواقع 3.2 مليون سهم، متراجعا إلى سعر 22.70 ريال قطري، تلاه سهم ناقلات بواقع 3.1 مليون سهم، متراجعا إلى سعر 31.20 ريال قطري.
    * الأسهم البحرينية: هدأت السوق البحرينية من وتيرة تصاعدها لتكتفي بإضافة 2.93 نقطة، في جلسة أولى تداولاتها للأسبوع الحالي، وذلك بعد أسبوع حققت فيها السوق لارتفاعات قوية، بفضل رئيسي من قطع البنوك التجارية، حيث استقر المؤشر العام عند مستوى 2782.06 نقطة كاسبا بنسبة 0.11%، فيما نفى بيت التمويل الخليجي ما ورد في إحدى الصحف المحلية والإقليمية بخصوص نيته رفع رأسماله أو توزيع نسبة معينة من الأرباح عن أعمال سنة 2007، معتبرا إياها غير دقيقة ولم تصدر عنه. وقام المستثمرون بتناقل ملكية 3 ملايين سهم بقيمة 1.18 مليون دينار بحريني. وعلى الصعيد القطاعي، ارتفع قطاع التأمين بواقع 20.81 نقطة، تلاه قطاع البنوك التجارية بواقع 10.48 نقطة، تلاه قطاع الخدمات بواقع 7.48 نقطة، في المقابل تراجع قطاع الاستثمار بواقع 3.32 نقطة، أما بقية القطاعات فأقفلت من دون تغير.
    وبالنسبة للأسهم المرتفعة، تصدرها سهم البحرين للملاحة والتجارة الدولية بنسبة 6.17%، وصولا إلى سعر 0.860 دينار بحريني، تلاه سهم البحرين الوطنية القابضة بنسبة 3.31%، وصولا إلى سعر 0.500 دينار بحريني. أما الأسهم المتراجعة، فتصدرها سهم الخليجية المتحدة للاستثمار فاقدا بنسبة 4.71%، مقفلا عند سعر 0.162 دينار بحريني، تلاه سهم ناس بنسبة 1.39%، وصولا إلى سعر 0.355 دينار بحريني. أما سهم مصرف السلام فاحتل المركز الأول بحجم التداولات بواقع 1.3 مليون سهم، مستقرا من دون تغير عند سعر 0.203 دينار بحريني، تلاه سهم الخليج للتعمير بواقع 427 ألف سهم، مرتفعا إلى سعر 1.680 دولار أمريكي.
    * الأسهم العمانية: واصلت السوق العمانية، رحلة القفزات القوية المتتابعة وسط تفاؤل قوي من قبل مستثمري السوق نتيجة للأوضاع العامة للسلطنة والأداء الجيد للشركات، مع تخوف نسبة بسيطة منهم من عمليات تصحيح قوية قد تلوح في الأفق، وفي جلسة يوم أمس أضافت السوق بواقع 248.84 نقطة أو ما نسبته 2.590%، ليستقر مؤشرها العام عند مستوى 9854.020 نقطة، بدعم من كافة قطاعات السوق والأسهم القيادية. وأعلنت شركة الخدمات المالية عن نتائجها المالية غير المدققة عن عام 2007، مظهرة أرباح بحدود 3.1 مليون ريال عماني، قابل خسائر بلغت بحدود 1.8 مليون ريال عماني في عام 2006. وقام المستثمرون بتناقل ملكية 32.5 مليون سهم بقيمة 26.1 مليون ريال عماني، نفذت من خلال 5841 صفقة. وارتفعت أسعار أسهم 40 شركة مقابل تراجع لأسعار أسهم 15 شركة واستقرار لأسعار أسهم 55 شركة. وعلى الصعيد القطاعي، ارتفع القطاع الصناعي بنسبة 4.00%، تلاه قطاع الخدمات بنسبة 2.24%، تلاه قطاع الخدمات بنسبة 2.24%، تلاه التأمين بنسبة 0.33%، أما البنوك فاقفل على ثبات من دون تغير.
    وبالنسبة للأسهم المرتفعة، تصدرها سهم بنك الاستثمار العربي الأردني كاسبا بنسبة 5.00%، تلاه سهم بنك الإسكان للتجارة والتمويل بنسبة 4.97%. أما الأسهم المتراجعة، تصدرها سهم البحرينية الأردنية للتقنية والاتصالات، فاقدا بنسبة 4.87% تلاه سهم وادي الشتا للاستثمارات السياحية بنسبة 4.73%. وتصدر سهم البنك العربي الأسهم من حيث قيم التداولات بواقع 11.9 مليون دينار أردني، تلاه سهم الكهرباء الأردنية 6.8 مليون دينار أردني.
    * الأسهم المصرية: ارتفعت مؤشرات البورصة المصرية بشكل كبير فى ختام تعاملات أمس، متجهة بقوة نحو تحقيق مستويات قياسية باستهداف مستوى الـ11 نقطة، بدعم من الأسهم القيادية والكبرى فى السوق.
    وقفز مؤشر case 30 الشهير، الذي يقيس أداء أنشط 30 شركة مقيدة بالسوق بنحو 199.3 نقطة، بنسبة ارتفاع 1.8% وأغلق عند مستوى 10927.1 نقطة، بتداولات تجاوزت قيمتها 2.3 مليار جنيه (418.1 مليون دولار).
    وقادت أسهم الاتصالات والمالية والصناعية والبنوك والعقارات البورصة للارتفاع بشكل ملحوظ، وسجل أوراسكوم تيليكوم، ارتفاعا بنحو 1.2% وأغلق على 93.2 جنيه، موبينيل 1%، مسجلا 209.1 جنيه، والمصرية للاتصالات بنسبة 3.5%، وأغلق على 22.6 جنيه.
    وصعد أوراسكوم للإنشاء والصناعة بنحو 3.3%، مسجلا 603.6 جنيه، المجموعة المالية «هيرميس» 0.8% وأغلق على 66.8 جنيه، والبنك التجاري الدولي (مصر) 0.6% مسجلا 92.8 جنيه.
    كما سجلت أسهم العقارات والأسمنت ارتفاعا، وصعد الإسكندرية للاستثمار العقاري بنسبة 4.5% وأغلق على 441.3 جنيه، مجموعة طلعت مصطفى 1.2%، مسجلا 12 جنيه، وأسمنت حلوان بنحو 4.9% وأغلق على 36.9، أسمنت العامرية بنسبة 5% مسجلا 32.4 جنيه.
    * الأسهم الأردنية: واصل الرقم القياسي العام في البورصة الاردنية، تحقيق مستويات ايجابية، مدفوعا بطلب كبير على الاسهم الاستراتيجية، وبناء مراكز على الاسهم التي تحمل توقعات ايجابية من جهة نتائجها المالية عن السنة المالية المنتهية 2007.
    وارتفع مؤشر البورصة الى 7967 نقطة بنسبة 1.34 بالمائة، بعد ان سجل اعلى مستوى منتصف جلسة امس عند 8030 نقطة، لكنه ارتد عنها بعدما تخلى البنك العربي عن مكاسبه في بداية الجلسة، وأغلق متراجعا من عند حاجز المقاومة 31 دينارا.
    وبلغ حجم التداول الإجمالي حوالي 88.4 مليون دينار، وعدد الأسهم المتداولة 25.0 مليون سهم نفذت من خلال 16399 عقدا.
    وارتفع الرقم القياسي العام لأسعار الأسهم لإغلاق يوم امس إلى 7967 نقطة، بارتفاع نسبته 1.34 في المائة مقابل 7861 نقطة ليوم التداول السابق. ولدى مقارنة أسعار الإغلاق للشركات التي تم تداول اسهمها، والبالغ عددها 157 شركة، مع إغلاقاتها السابقة تبين ان 62 شركة اظهرت ارتفاعا في أسعار أسهمها، بينما انخفضت أسعار أسهم 79 شركة، استقرت اسعار اسهم 16 شركة أخرى.

  2. #2

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 28 / 12 / 1428هـ

    جزاك الله خيرا علي التقرير الرائع اخي الكريم............:04:

  3. #3
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 28 / 12 / 1428هـ

    السعودية تعلن عن فرص استثمارية تفوق 650 مليار دولار
    الدباغ محافظ هيئة الاستثمار: السوق الخليجية المشتركة ستزيد من البيئة التنافسية في دول المجلس


    الرياض: مساعد الزياني
    كشف مسؤول سعودي رفيع أن بلاده تحتوى على فرص استثمارية تتجاوز 650 مليار دولار في قطاعات مختلفة، مبيناً أن السوق الخليجية المشركة والتي انطلقت مطلع العام الجاري ستؤثر بشكل ايجابي، على تلك الفرص من خلال تسهيل تدفق رؤوس الأموال الأمر الذي يترجم تلك المشاريع إلى حقيقة واقعية.
    وبين عمرو الدباغ محافظ الهيئة العامة للاستثمار أن السعودية سعت خلال السنوات الماضية إلى تحسين البيئة الاستثمارية في البلاد وذلك من خلال برنامج وضعته الهيئة ساعد على تصنيف المملكة في التنافسية.
    ودلل المحافظ ذلك بقيم التراخيص التي أصدرتها الهيئة العامة للاستثمار وحققت قفزات هائلة عاملا تلو الآخر، إذ لم تتجاوز 18 مليار ريال (4.8 مليار دولار) في عام 2004، في حين بلغت نحو 200 مليار ريال (53.3 مليار دولار) في العام التالي، وتجاوزت 250 مليار ريال (66.6 مليار دولار) في عام 2006. وكشف الدباغ أن قيم التراخيص زادت في عام 2007، إلا أنه اعتذر عن ذكر الأرقام مكتفيا بأنه سيكشف عنها خلال الأسبوع المقبل.
    وأشار محافظ الهيئة العامة للاستثمار إلى وجود تغيرات جذرية في الفترات الزمنية الماضية للإجراءات في كافة الأجهزة الحكومية، سواء المرتبطة ارتباطا مباشرا بالاستثمارات أو غيرها، إلا أنه أوضح أن هناك الكثير الذي يجب أن ينجز من قبل كافة الأجهزة الحكومية بما فيها الهيئة العامة للاستثمار.
    وأضاف الدباغ أن السعودية تصدرت دول العالم العربي والشرق الأوسط كأفضل بيئة استثمارية وفقا لتقرير أداء الأعمال 2008 الصادر عن مؤسسة التمويل الدولية التابعة للبنك الدولي، والذي يقيم بيئة الأعمال التجارية في 178 دولة ومدى تنافسيتها الاستثمارية، حيث احتلت السعودية المركز 23 على مستوى العالم. وأبان أن البنك الدولي صنف السعودية ضمن أفضل عشر دول في العالم قامت بإصلاحات اقتصادية خلال عامي 2006 و2007. وربط الدباغ بين تدفق الاستثمارات الأجنبية وتوطين الاستثمارات المحلية، وتنافسية البيئة الاستثمارية، في ظل تحسين البيئة الاستثمارية، خاصة في ظل ما تملي عليه التحديات الاستثمارية وزيادة قيمة الاستثمارات في البلاد. إلى ذلك ذكر خالد الكاف الرئيس التنفيذي لشركة اتحاد اتصالات «موبايلي» إن قطاع الاتصالات السعودية مثال جيد على مدى تمتع البلاد بميزة تنافسية لا توجد في أي دولة من دول الشرق الأوسط. حيث أشار إلى النمو الذي تحقق في قطاع الاتصالات بعد تحريره ودخول مشغل ثاني، الامر الذي انعكست إيجابياته على المجتمع.
    وأضاف إنه مع قرب دخول مشغل ثالث سيكون قطاع الاتصالات على موعد مع التمتع بميزات التنافسية في السعودية، التي توفر فيها بيئة تنافسية مثالية بين شركات الاتصالات. من جهة أخرى كرمت الهيئة العامة للاستثمار في حفل أقامته يوم أمس الأول الشركاء الداعمين لمنتدى التنافسية الدولي الثاني الذي يعقد في مدينة الرياض يوم الأحد الـ 20 من يناير (كانون الثاني) الجاري ويستمر لمدة ثلاثة أيام تحت عنوان «التنافسية كمحرك للنمو الاقتصادي». وبين الدباغ أن الهيئة تتطلع لاستضافة منتدى التنافسية الثاني الذي سيؤدي إلى دور حيوي في نشر الوعي بمفهوم التنافسية وتأثيرها المباشر على نمو الاقتصاد المحلي والعالمي على حد سواء.







    خبراء يتوقعون خروج الدولار من دوامة الهبوط خلال العام الحالي
    انخفاضه كانت له عواقب حميدة بالنسبة للمصدرين الأميركيين


    واشنطن ـ د ب أ: كانت زيادة الصادرات خلال العام المنقضي واحدة من إشعاعات الأمل الضئيلة للاقتصاد الأميركي الذي عانى من أزمة قطاع القروض العقارية عالية المخاطر وما ترتب عليها من اضطراب في أسواق الائتمان.
    فقد زادت قيمة المنتجات الأميركية المباعة في الخارج زيادة كبيرة خلال فصل الصيف، وهو أمر ساهم فيه تراجع قيمة الدولار أمام العملات الرئيسية الاخرى.
    وتشهد العملة الأميركية تراجعا منذ عام 2002، حيث فقدت عشرين بالمائة من قيمتها أمام العملات الكبرى الأخرى خلال تلك الفترة. وبنهاية نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي وصل الدولار إلى أدنى مستوياته على الإطلاق بعدما بلغت قيمته 1.5 دولار لليورو الواحد. وتعالت الاصوات التي تحذر من انهيار كامل وسط توقعات بانتهاء عصر استخدام دول العالم للدولار كعملة للاحتياطي النقدي، إلا أن العملة الأميركية بدأت في التعافي وتزايد عدد الاقتصاديين الذين يتوقعون استمرار هذا المنحنى الصاعد للدولار خلال عام 2008، على الاقل أمام اليورو. وأعرب وين ثين خبير العملة البارز في مؤسسة «براون براذرز هاريمان وشركاه» في نيويورك في تصريح لوكالة بلومبرغ للأنباء الاقتصادية عن اعتقاده بأن السبيل أصبحت ممهدة الان لكي يشهد الدولار تعافيا خلال العام الجاري. وأوضح ثين أن البيانات الاقتصادية الأميركية للربع الأخير من العام الماضي ليست شديدة السوء، الأمر الذي دفع مجلس الاحتياطي الاتحادي الأميركي (البنك المركزي) لاتخاذ قرار بخفض أسعار الفائدة على القروض بين البنوك إلى أقل من توقعات السوق. وأضاف ثين أنه بالإضافة لهذا، سيتحتم على البنك المركزي الأوروبي مراجعة سياسته بشأن أسعار الفائدة في ضوء الوضع الاقتصادي الغامض في دور اليورو. وقال ثين في تصريحاته لبلومبرغ: «أعتقد أن الدولار سيستمر في التعافي» مشيرا إلى أن الربع الاول من العام الجاري سيكون بمثابة اختبار للعملة الاميركية في هذا الشأن ولكن «لا أعتقد أن هذا أمر مستدام». وكان الدولار قد انخفض بشدة بداية من الصيف الماضي بفعل المخاوف من احتمال أن يسقط الاقتصاد الأميركي في دوامة الركود نتيجة أزمة قطاع الرهن العقاري وما تلا ذلك من فرض قيود صارمة على الاقراض وقرار مجلس الاحتياطي الاتحادي بخفض أسعار الفائدة. وفضلا عن ذلك، فقد بدأ المستثمرون يفقدون الثقة في الولايات المتحدة كموقع للاستثمار. وأشارت مجلة «إيكونومست» البريطانية المتخصصة إلى أنه «يبدو أن صافي تدفقات رأس المال الخاص على أميركا قد تبخر منذ بدء اضطراب الائتمان» موضحة أن أزمة القروض العقارية عالية المخاطر أثرت سلبا على صورة الدولار باعتباره «عملة للرهن العقاري». إلا أن «الإيكونومست» توقعت حدوث تحول إيجابي للعملة الأميركية خلال العام الجاري. وأوضحت المجلة في تقرير نشرته في 19 ديسمبر (كانون الأول) الماضي أن «السيناريو الأساسي الذي نتوقعه هو استقرار الدولار في 2008 قبل أن تبدأ قيمته في الازدياد»، إلا أنها أضافت أنه في حال شهدت الولايات المتحدة كسادا أو أي عوامل أخرى تقود إلى فقدان الثقة في الدولار، فإن ذلك سوف «يشكل تهديدا كبيرا» على هذا السيناريو. وكان لانخفاض سعر الدولار عواقب حميدة بالنسبة للمصدرين الأميركيين الذين شعروا بسعادة لأن منتجاتهم تباع بأسعار أرخص خارج الحدود الأميركية، إلا أنه في المقابل أصبحت الواردات أكثر كلفة. ونتيجة لهذا، تقلص العجز في الحساب الجاري لميزان المدفوعات الأميركي من أعلى مستوياته على الإطلاق والتي بلغت سبعة بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي إلى 5.5 في المائة فقط. وتمكنت الشركات الأميركية العاملة خارج البلاد من تحقيق أرباح بتحويل مكاسبها إلى العملة المحلية. إلا أن الكثير من الخبراء يقولون إنه خلال العام الجاري سيتراجع هذا التأثير بصورة ملموسة. وتوقع بنك «دويتشه» الالماني أن تصل قيمة اليورو إلى 1.37 دولار بحلول نهاية العام، فيما يرى الخبراء أن قيمة اليورو ستنخفض إلى 1.30 دولار، و1.25 دولار خلال عامي 2009 و2010 على الترتيب. وقال الخبير الاقتصادي كيفن جريس من بنك «أمريكان إكسبريس» إنه وزملاؤه يتوقعون أن تبدأ أزمة الاقراض وارتفاع أسعار الفائدة في الانحسار خلال الربع الأول من العام الجاري. وقال جريس في تصريح لبلومبرج إن «الدولار حاليا ضعيف جدا جدا بشكل خاص أمام العملات الأوروبية.. لذا نعتقد أن الدولار سيكسب بعض الأصدقاء خلال عام 2008 وستزداد قيمته قليلا أمام اليورو، والجنيه الاسترليني والفرنك السويسري».

  4. #4
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 28 / 12 / 1428هـ

    «أوبك» تواجه ضغوطا مع تجاوز سعر برميل النفط الـ100 دولار

    باريس ـ ا.ف.ب: رأى الخبراء ان منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك) ستواجه ضغوطا هائلة للعمل على تهدئة سوق النفط التي تجاوزت فيها الاسعار العتبة الرمزية لـ 100 دولار للبرميل.
    وقال فريدريك لاسير المسؤول عن المواد الاولية في سوسييتيه جنرال ان «هذا السعر القياسي سيكون عاملا نفسيا حقيقيا لدفع البلدان المستهلكة للنفط الى التحرك».
    واضاف «سنشهد ضغوطا من جانب الحكومات على اوبك سيكون موضوعها: نحن نحتاج لمساعدتكم. لكن في النهاية سيصلون على الارجح الى الاستنتاج بان بضعة براميل اضافية في السوق لن تغير السوق». وقد رفضت الدول الـ 13 الاعضاء في «اوبك» المطالب لزيادة الانتاج اثناء اجتماعها الاخير في ديسمبر (كانون الاول) الماضي، بالرغم من دعوة وزير الطاقة الاميركي صامويل بودمان في هذا المنحى.
    وتمثل اوبك 40% من الانتاج النفطي العالمي لكنها تطبق نظام حصص يحدد انتاج الدول الاعضاء ويشكل موضوع مراجعة في كل اجتماع للكارتل. وتوقع جون هال الذي يدير مكتبا للاستشارات حول المسائل النفطية «جون هال اسوشيتس» في لندن، ان تخضع اوبك للضغوط وتقوم ببادرة اثناء اجتماعها الاستثنائي المرتقب عقده في فيينا في الاول من فبراير (شباط) المقبل. وقال هال «كنت على قناعة بانهم سيرفعون الانتاج في ديسمبر (كانون الاول)، واعتقد انهم سيفعلون ذلك الشهر المقبل».
    وموقف اوبك ـ التي رفضت حتى الان الادلاء بأي تعليق حول هذه المسألة في كل مرة توجهت اليها وكالة الصحافة الفرنسية بالسؤال ـ يتمثل دوما في اعتبار ان الاسعار تتجه الى الارتفاع بسبب عمليات شراء من خلال المضاربة وان اي زيادة للانتاج لن يكون لها بالتالي اي تأثير على السوق.
    من جهته قال جوليان جيسوب المسؤول عن الاقتصاد العالمي لدى «كابيتال ايكونوميكس» ان «موقف اوبك في الوقت الحاضر هو ان التوترات بين العرض والطلب بعيدة عن ان تكون قوية كما توحي بذلك الاسعار القياسية الحالية للخام». «لكن اذا ظلت الاسعار تدور حول المائة دولار للبرميل بحلول الاجتماع المقبل لاوبك، يمكن ان نتوقع عندئذ رفعا لحصص الانتاج»، كما اضاف.
    وتعود آخر زيادة لحصص الانتاج في اطار اوبك الى سبتمبر (ايلول) الماضي عندما تقرر بدفع من السعودية زيادة 500 الف برميل يوميا خلافا لرأي دول اخرى اعضاء خصوصا فنزويلا وايران.
    ويعتبر المحللون ان عددا من العوامل يدفع باتجاه ارتفاع اسعار الذهب الاسود لكنها خارجة عن سيطرة اوبك، منها خصوصا عمليات الشراء لصناديق استثمار وضعف الدولار الاميركي واعمال العنف في نيجيريا الدول المنتجة المهمة، فضلا عن عدم الاستقرار في باكستان. لكن اخرين يحملون الكارتل النفطي مسؤولية رفع الاسعار اكثر من 50% في العام 2007. وقال ليو درولاس المحلل في مركز الدراسات المتعلقة بالطاقة العالمية (سنتر فور غلوبال اينرجي ستاديز) ان «اوبك لم تضخ كفاية»، ملمحا الى تخفيضات للانتاج قررها الكارتل اواخر العام 2006.
    الى ذلك سجلت مخزونات النفط في الدول الصناعية التي تعتبر صمام امان في المنظومة النفطية، تراجعا كبيرا خصوصا في الولايات المتحدة. واشارت الارقام التي نشرت الخميس الماضي الى ان المخزونات الاميركية انخفضت الاسبوع الماضي للاسبوع السابع على التوالي اذ فقدت اربعة ملايين برميل لتصل الى 289.6 مليون.







    النعيمي وزير البترول السعودي يؤكد: السوق تحدد سعر النفط
    كشف عن تركيز بلاده على الأبحاث الدقيقة في صناعة النفط والغاز الطبيعي


    النعيمي يتبخر بالعود العربي قبيل افتتاحه ملتقى عن تقنيات النفط والغاز الطبيعي في الرياض، أمس، ويبدو في الصورة الأمير عبد العزيز بن سلمان (رويترز)

    الرياض: محمد الحميدي
    اكتفى المهندس علي بن إبراهيم النعيمي وزير البترول والثروة المعدنية في السعودية – أكبر مزود للنفط عالميا ـ بالتأكيد على أن سعر البرميل في الأسواق العالمية تحكمه قوى السوق؛ إذ حصر تعليقه على ارتفاع سعر برميل النفط والذي تجاوز الـ 100 دولار الأسبوع الماضي بـالقول: «السوق تحدد سعر النفط».
    وكرر النعيمي عقب افتتاحه الملتقى السعودي الأول لتقنيات واستكشاف وإنتاج النفط والغاز الطبيعي في العاصمة الرياض، عبارة «السوق تحد سعر النفط». في حين لم يدلي فيه بأية تصريحات أو معلومات إضافية أو حتى تعليق يخص الأسعار أو تحركات منظمة الدول المصدرة للنفط «أوبك»، حيال الأوضاع في أسواق النفط، سوى تلك العبارة.
    وكانت التساؤلات القائمة عن النفط في المرحلة الحالية ترتكز في وصول سعر البرميل إلى مستوى قياسي له وأعلى قيمة له في تاريخه عند 100 دولار خلال الأسبوع الماضي في وقت تقوم فيه دول «أوبك» بالدفع بكل طاقتها الإنتاجية تقريبا كما صرح بذلك وزراء نفط في دول المنظمة.
    وتبلغ أهمية التساؤلات المطروحة للسعودية باعتبارها أكبر مصدر للنفط في العالم وتمتلك أكثر الأصوات تأثيرا في «أوبك» التي ستتجه الأنظار إلى أهم الأجندة والملفات التي ستنظر فيها وماذا ستقرره خلال اجتماعها المقبل أول يوم من شهر فبراير(شباط) المقبل في العاصمة النمساوية فيينا.
    وأفصح النعيمي خلال افتتاحه أمس الملتقى السعودي لتقنيات استكشاف وإنتاج البترول والغاز الطبيعي وتنظمه مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية بالتعاون مع وزارة البترول والثروة المعدنية، أن العمل جار لمحاولة البدء فعليا خلال هذا العام في مركز الدراسات والبحوث البترولية الذي صدرت الموافقة على التنظيم الخاص به من مجلس الوزراء منتصف عام 2007.
    وأشار إلى أن هذا المركز سيقوم بإجراء الدراسات والبحوث العلمية والتطبيقية الخاص بالصناعة النفطية ومن ضمنها طرق الكشف والتنقيب والتطوير والإنتاج والتكرير، وإجراء الدراسات التي تتصل بتقديم تلك الصناعة وتساعد على الحفاظ على البيئة. وتوقع الوزير أن يكون لهذا المركز دور رائد في دراسات وأبحاث الطاقة والبترول على مستوى السعودية وعلى المستوى العالمي بما في ذلك الأبحاث الخاصة بتقنيات البحث والتنقيب وتقنيات البيئة، موضحا أنه من أجل تحقيق أهدافه، سيتعاون المركز مع الجامعات ومراكز الأبحاث السعودية والعالمية بما في ذلك مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية.
    وشدد النعيمي على أن بلاده بدأت في التركيز على الأبحاث الدقيقة والمتخصصة التي تؤدي إلى تطوير التقنية العالية والمتخصصة ذات المردود العلمي والاقتصادي الكبير لصالح البلاد بشكل خاص ودول المنطقة بشكل عام، معتمدة على الجامعات القائمة التي تساهم في الأبحاث العلمية الخاصة في النفط والغاز.
    ودلل النعيمي على اهتمام بلاده بموضوع البحث العلمي في مجال النفط على ما قام به خادم الحرمين منذ نحو شهرين بوضع حجر الأساس لجامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية في ثول على البحر الأحمر، إذ يتوقع أن يساهم هذا الصرح العلمي الجديد بدور مهم في الأبحاث والدراسات والتطبيقات العلمية في السعودية.
    ولفت النعيمي إلى أن مركز البحوث والتطوير في أرامكو السعودية يتعاون مع العديد من الجامعات ومراكز الأبحاث المتخصصة داخل وخارج السعودية، امتد إلى شركات النفط العالمية والوطنية، وشركات التقنية والشركات المتخصصة في صناعة تكرير الكيماويات وخدمات حقول النفط، مبينا أن «أرامكو السعودية» استطاعت الحصول على نحو 65 براءة اختراع عالمية، وقامت باستكمال وتسجيل 130 براءة اختراع جديدة. أمام ذلك، ركز الملتقى في فعالياته أمس على القضايا التقنية الخاصة باستكشاف وإنتاج النفط والغاز الطبيعي وتبادل الخبرات في هذا المجال وفتح مجالات التعاون مع الشركات المستثمرة في هذه الصناعة داخل وخارج السعودية والعمل على استمرار تطوير واستخدام التقنية في هذه الصناعة الحيوية.
    من جانب آخر، ذكر أمين الناصر كبير نواب رئيس شركة أرامكو السعودية للاستكشاف والإنتاج، أنه من المقرر أن تبدأ السعودية مشروع حقلها النفطي العملاق الخرسانية في الربع الأول من العام، مضيفا أن طاقة المشروع تبلغ 500 ألف برميل يوميا خلال الشهر الماضي. وقال الناصر ان الشركة تسير حسب المخطط لتحقيق طاقتها الانتاجية النفطية المستهدفة البالغة 12 مليون برميل يوميا في 2009.
    وتأجل افتتاح حقل الخرسانية التابع لأرامكو والذي تبلغ طاقته 500 ألف برميل يوميا لعدة اشهر الى الربع الاول من العام الحالي بدلا من ديسمبر (كانون الاول) العام الماضي.
    وأوضح كبير نواب رئيس أرامكو للاستكشاف والإنتاج في عرض تقديمي خلال الملتقى، أن خطط توسع اخرى في الشركة حتى 2009 ما زالت تسير وفق المخطط. وطاقة الانتاج الاجمالية لـ«أرامكو» لا تشمل حصة السعودية من طاقة الانتاج في المنطقة المحايدة بين المملكة والكويت. وتهدف السعودية الى الوصول الى طاقة اجمالية للانتاج تبلغ 12.5 مليون برميل يوميا في 2009، بما في ذلك المنطقة المحايدة.
    وقال الناصر ان توسعا يبلغ 250 ألف برميل يوميا في حقل الشيبة وتطوير حقل النعيم الذي ينتج 100 ألف برميل يوميا سيضيف 350 الف برميل اخرى الى طاقة الانتاج بحلول نهاية 2008. وأضاف أن شركة أرامكو تهدف الى زيادة طاقة انتاج الغاز الى 12 مليار قدم مكعب يوميا في 2011 من 9.5 مليار قدم مكعب يوميا.

  5. #5
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 28 / 12 / 1428هـ

    «التجارة والصناعة» السعودية تقر تأسيس «الاتحاد التجاري» للتأمين
    برأسمال 66.6 مليون دولار


    الرياض: «الشرق الأوسط»
    أعلنت وزارة التجارة والصناعة السعودية قرارها بالموافقة على تأسيس شركة الاتحاد التجاري للتأمين التعاوني (شركة مساهمة عامة) برأسمال قدره 250 مليون ريال (66.6 مليون دولار) مقسم إلى 25 مليون سهم تبلغ القيمة الاسمية للسهم 10 ريالات اكتتب المؤسسون بما مجموعه 14.5 مليون سهم سددوا قيمتها نقدا تمثل 58 في المائة من أسهم رأسمال الشركة كاملا وتم طرح الأسهم الباقية وعددها 10.5 مليون سهم بقيمة قدرها 105 ملايين ريال للاكتتاب العام وتتخذ الشركة من مدينة الخبر مقراً لها.
    وأوضح عباس عبد القادر عبد الجليل العضو المنتدب لشركة الاتحاد التجاري للتأمين التعاوني أن أغراض الشركة تتمثل في مزاولة أعمال التأمين التعاوني وكل ما يتعلق بهذه الأعمال من إعادة تأمين أو توكيلات أو تمثيل أو مراسلة أو وساطة مضيفا أنه للشركة أن تقوم بجميع الأعمال التي يلزم القيام بها لتحقيق أغراضها سواء في مجال التأمين أو استثمار أموالها وأن تقوم بتملك وتحريك الأموال الثابتة والنقدية أو بيعها أو استبدالها أو تأجيرها بوساطتها مباشرة أو بوساطة شركات تؤسسها أو تشتريها أو بالاشتراك مع جهات أخرى.
    وذكر عبد الجليل أن شركة الاتحاد التجاري للتأمين تعمل في السعودية منذ نحو 26 عاما إذ كانت تمارس عملها عن طريق وكيل محلي علماً أنها مسجلة في البحرين، وتمتلك الشركة رصيدا وافرا من كبار العملاء في السعودية والخليج بفضل المصداقية التي حرصت عليها في تأدية رسالتها التأمينية خلال سنوات عملها في السوق التأميني.







    السوق الخليجية المشتركة... هل تكسر الحواجز؟

    سـعود الأحمد
    يوم الثلاثاء الماضي بدأ تطبيق السوق الخليجية المشتركة. لكن السؤال اللافت للنظر: لماذا مر هذا الحدث مرور العابر، وبلا تفاعل إعلامي أو شعبي! أليس المفترض أن لمثل هذا الحدث أصداءه الجمة في الأوساط الإعلامية الاقتصادية؟ لما له من تأثير بالغ على أوضاع الاقتصاد الخليجي، وما سيطال قطاع المال والأعمال ومواطني ومقيمي الدول الست من آثار.
    المؤكد أن المجتمع الخليجي لا يدري عن ماهية النقلة التي حدثت بين دول المجلس... فقد نصت المادة الثالثة من الاتفاقية الاقتصادية لدول المجلس، على أن يعامل مواطنو دول المجلس الطبيعيون والاعتباريون في أي دولة من الدول الأعضاء نفس معاملة مواطنيها، من دون تفريق أو تمييز في كافة المجالات الاقتصادية. وبمناسبة البدء في السوق المشتركة، فإنني أتساءل لماذا لم توظف الأمانة العامة لدول مجلس التعاون العربية هذا الحدث. وتعقد مؤتمراً صحفياً تحضره المؤسسات الإعلامية المحلية والدولية. يبين فيه للعامة تفاصيل ما يعني هذا الحدث لمواطني دول الخليج؟ بل أين مساهمة مسؤولي الإعلام بالجهات الرسمية المعنية بترتيبات هذا السوق، ليوضحوا للعامة والمنشآت التجارية بالدول الأعضاء.. من شركات ومؤسسات ورجال أعمال ومستهلكين ومهنيين، ويؤكدوا أن دول المجلس تسعى لتصبح ـ بإذن الله ـ كيانا اقتصاديا واحدا، سيرجح ثقله على الساحة العالمية.
    ما الذي يبرر التكتم على تفاصيل آثار مثل هذا الحدث، ليعلن هكذا فجأة! والتوقف عند الحديث عن العموميات، ولا يأخذ حقه من التغطيات الإعلامية. فمما يدور في أذهان الخليجيين: هل ستكسر السوق المشتركة الحواجز التي ما زالت مفروضة؟ ويتوفر (بالفعل) للشركات والمؤسسات الخليجية حرية حركة رؤوس أموالها بين دول المجلس، وتفتح لهم فرصاً جديدة للاستثمار. وهل ستتمتع هذه المنشآت بالتسهيلات الضريبية الممنوحة بدول المجلس وعلى قدم المساواة؟ وماذا عن توحيد السياسات المالية والنقدية لدول المجلس؟ وهل ننتظر عقود كونسورتيوم ضخمة بين بنوك دول المجلس للتمويل والإقراض؟ وهل ستفتح لهذه المنشآت أسواق جديدة لتتكاتف الشركات الخليجية في دعم المشاريع الإستراتيجية، لتصبح هناك نقلة عظيمة في حياة المنشآت التجارية؟ وماذا عن توحيد أنظمة التأمين؟ وعن السوق التجارية الإلكترونية الموحدة؟ وهل سيصبح لدينا سوق خليجية واحدة بكامل حجمه مجتمعاً وبروح جديدة.. بمعنى أن تكون لدينا سوق خليجية واحدة عوضاً عن سوق لكل دولة خليجية.. للعمل التجاري فيه بحرية وسهولة؟ وهل يعني ذلك أننا مقبلون على قاعدة اقتصادية خليجية شاملة؟ وهو بالفعل توجه نحو تكامل اقتصادي لدول المجلس؟ ومن ذلك، ستكون لدينا سوق موحدة للأوراق المالية للشركات الخليجية؟ وعلى الطريق، هل سيشهد عام 2010 عملة خليجية موحدة؟. وهل سيصبح لدينا صندوق احتياطي عملات خليجي موحد وصندوق ثروة سيادي موحد؟
    وعلى المستوى المهني.. ما مدى إنعكاس فتح الأسواق الخليجية على بعضها على المهن الحرة؟ فعلى سبيل المثال: هل للمحاسب القانوني الكويتي أن يفتح له فرعا في دبي، أو لمكتب الترجمة البحريني أن يعلن عن خدماته في جدة.. وللطبيب الاستشاري السعودي في تخصص دقيق كجراحة القلب أو زرع القرنيات أن يعلن عن استعداده للحضور خلال فترة محددة... وما هي أزمان تحقيق هذه التطلعات؟! وقس على ذلك.
    ولست هنا بصدد طرح التساؤل، لأن المفترض اننا تجاوزنا هذه المرحلة، وأن الوقت آن لنطالب الأمانة العامة للمجلس لتتحدث عن البراهين التي تؤيد ما يُعلن من توجهات.
    وفي الختام.. المنتظر أن يعطى للمواطن الخليجي فرصة المشاركة في ما يتم اتخاذه من قرارات، ليتفاعل معها ويقوم بدوره لإنجاحها وترشيدها ودعمها (ما أمكن) ويقوم بمسؤولياته تجاهها. وبهذا الصدد، يقول جون ستيوارت ميل في كتابة «بحث في الحرية»: «تقاس قدرة الدول بقدر أبنائها، فإن هي صغرت من شأنهم وحطمت قيمتهم ليكونوا أداة طيعة في يدها حتى لو كان ذلك من أجل اغراض نافعة، فسوف ترى أنها لن تستطيع ان تؤدي بمعونة رجال صغار كهؤلاء أي عمل عظيم».

    * محلل مالي سعودي

  6. #6
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 28 / 12 / 1428هـ

    أكاديمي سعودي يربط في دراسة تأثير أيام الأسبوع على حركة مؤشر 3 أسواق مالية
    البراك رئيس قسم المالية في جامعة الملك فيصل: الأحد يوم أسود للأسهم السعودية والثلاثاء مميز لسوق دبي.. وبورصة الكويت أكثر كفاءة



    لندن: «الشرق الأوسط»
    يعتقد العديد من المتعاملين بأن حركة الأسواق المالية تتأثر بشكل أو بآخر بأيام الأسبوع. ففي عام 1980 تأكد هذا الاعتقاد علمياً عندما اثبت الباحث الأميركي، كي فرانك بأن متوسط العائد في السوق المالية الأميركية في آخر يوم تداول (الجمعة) أعلى من متوسط العائد لأيام الأسبوع. وكذلك توصل بأن العائد في أول يوم تداول (الاثنين) اقل من متوسط العائد لأيام الأسبوع، ومن ذلك الحين بدأ الاهتمام بما يعرف حالياً «اثر أيام الأسبوع على حركة مؤشر السوق المالية».
    وبالإضافة إلى ما تم إثباته في الولايات المتحدة الأميركية، فقد تم الربط علمياً بين حركة بعض المؤشرات الأوروبية وبين أيام الأسبوع، فقد تم التوصل في ثلاث دول أوروبية هي بريطانيا وفرنسا وفنلندا إلى أن أداء مؤشر الأسواق المالية في هذه الدول سيئ في بداية أيام الأسبوع مقارنةً بنهايتها. ولم تُغرد أسواق شرق آسيا كتايلاند وكوريا الجنوبية وسنغافورة وماليزيا وهونغ كونغ عن سرب الأسواق العالمية، حيث اُثبت بأن حركة هذه الأسواق أكثر ايجابية في نهاية يوم تداول عن أول يوم، ذلك دفع الدكتور عبد الرحمن بن محمد البراك رئيس قسم المالية بجامعة الملك فيصل في الأحساء (شرق السعودية) إلى محاكاة هذا الوضع ومعرفة إن كان ينطبق على السوق المالية السعودية على وجه الخصوص وسوقي الأسهم في الكويت ودبي من خلال دراسة أكاديمية أجرها خلال الفترة الماضية.
    وتعد الأسواق الثلاث المختارة أكبر أسواق منطقة الشرق الأوسط إذ تشكل السوق المالية السعودية 35 في المائة من حجم الأسواق المالية في المنطقة و40 في المائة من منطقة الخليج العربية تحديدا، بينما تعتبر السوق الكويتية الثالثة بـ 17 في المائة وتستحوذ سوق دبي على ما بين 11 إلى 12 في المائة من أسواق المنطقة.
    وذكر الدكتور البراك في دراسته التي خص بها «الشرق الأوسط» أنه استطلع آراء مجموعة لا بأس بها من المتعاملين في الأسواق المالية الخليجية، حيث أوضح العديد منهم إيمانهم إلى حد ما بأن حركة مؤشرات الأسواق المالية الخليجية تتأثر بأيام الأسبوع بل وذهب البعض ـ وفقا للبراك ـ إلى القول إن مؤشر السوق المالية يتأثر حتى بأوقات التداول (كالارتفاع في ساعة معينة في وقت التداول خلال اليوم). وبين البراك أنه حتى يتم إثبات هذه العلاقة علمياً، تمت دراسة ثلاث أسواق للأوراق المالية وهي السوق السعودية والسوق الكويتية، وسوق دبي من عام 2002 حتى عام 2005 وتوصلت الدراسة إلى أن متوسط عائد هذه الأسواق يختلف خلال أيام الأسبوع وبشكل ملحوظ من يوم إلى آخر. ودلل البراك على ذلك بأن العائد في يوم الخميس على سبيل المثال والذي كان آخر يوم لتداول السوق السعودية (قبل قصر التداولات على 5 أيام تنتهي يوم الأربعاء بدءا من تاريخ 28 أكتوبر (تشرين الأول) عام 2006) يصل كمتوسط إلى 0.28 في المائة بينما يكون العائد سلبيا في يوم الأحد 0.03 في المائة.وذكر رئيس قسم المالية في جامعة الملك فيصل أن ذلك يعني بأنه لو تم الاستثمار بالمؤشر العام للسوق السعودية في كل آخر يوم تداول فقط سينتج عنه تحقيق عوائد ايجابية. لكن البراك يشير إلى أن الأمر يصبح سلبيا أي بتحقيق خسائر لو تم الاستثمار في يوم الأحد، مفيدا أن ذلك يتضمن وجود الفروقات في متوسط العائد بجميع الأسواق محل الدراسة، لكنه استدرك وذكر أنه تم الإثبات إحصائياً بأن هذه الفروقات ليست جوهرية ما عدا سوق الكويت المالية. وأفاد أن السبب يظهر له إلى كون سوق الكويت للأوراق المالية أكثر كفاءة نسبياً من الأسواق المالية الأخرى من حيث طبيعة المتعاملين والشركات المدرجة وغيرها. وبناء على الدراسة تبدأ السوق المالية السعودية أسبوعها بارتفاع طفيف في المتوسط يناهز 18 في المائة ما يلبث إلا أن يفقد مكاسبه خاسرا 0.03 في المائة في يوم الأحد، لكنها تنتعش قليلا في اليوم الثالث للتداول (الأثنين) لتكسب 0.13 في المائة. وتزيد السوق أرباحها في اليوم الرابع إلى 0.19 في المائة كمتوسط للتداولات ثم ترفعها في اليوم الخامس إلى (الأربعاء) إلى 0.26 في المائة وتنهي أيام تداولاتها بأعلى مكاسبها محققة في المتوسط 0.28 في المائة. في المقابل تحقق سوق الكويت للأوراق المالية أعلى مكاسبها في اليوم الأول للتداول، بارتفاع يصل إلى 0.32 في المائة، ينزل بشكل حاد في اليوم الثاني إلى 0.02 في المائة، لكنه يزيد في اليوم الثالث للتداولات (الأثنين) ليكسب 0.22 في المائة تنخفض قليلا في تداولات الثلاثاء إلى 0.14 في المائة بينما تنهي تداولاتها الأسبوعية يوم الأربعاء بمكاسب تصل إلى 0.24 في المائة. ويظهر من تداولات السوق الكويتية أنها تتدرج في مستوى الأرباح. وفي سوق دبي تكسب السوق 0.30 في المائة في أول أيام التداولات وتبدأ بالتذبذب في الأيام الأخرى وإن كان يوم الثلاثاء مميزا لها بتحقيق 0.42 في المائة لكنها تنهي تداولات الأربعاء على انخفاض ما تلبث إلا وتعكسها في اليوم الأخير (الخميس) أثناء فترة الدراسة لتربح 0.33 في المائة.







    أخبار الشركات

    «اسمنت الشرقية» ترفع أرباحها التقديرية لعام 2007 بـ 22%
    * حققت شركة اسمنت المنطقة الشرقية أرباحا صافية تقديرية لعام 2007 بلغت 545 مليون ريال (145.3 مليون دولار) مقارنة بمبلغ 446 مليون ريال (118.9 مليون دولار) لعام 2006 بزيادة قدرها 22 في المائة. كما بلغت الأرباح التشغيلية التقديرية 519 مليون ريال مقابل 434 مليون ريال لذات الفترة من العام الماضي بنسبة نمو بلغت 20 في المائة، ونتيجة لذلك فقد بلغت ربحية السهم للفترة 6.34 ريال مقارنة بـ 5.19 ريال للفترة السابقة. وحققت الشركة أرباحا صافية تقديرية عن الربع الرابع من 2007 بلغت 115 مليون ريال مقابل 111 مليون ريال لنفس الفترة من العام السابق بزيادة نسبتها 3.6 في المائة. وأرجعت الشركة أسباب هذا النمو إلى تحسن معدلات الأداء في الإنتاج والمبيعات، موضحة أنها ستقوم بنشر البيانات المالية الأولية بعد مراجعتها.
    «تصدير» توقع عقدا بـ 13.3 مليون دولار وقعت الشركة السعودية لتنمية التجارة والصادرات (تصدير) إحدى شركات مجموعة سيسكو السبت الماضي عقداً مع شركة رفيق كريدية للمقاولات لإنشاء 32 مستودعاً على مساحة تقدر بـ 28 ألف متر مربع بقيمة 50 مليون ريال (13.3 مليون دولار) بميناء جدة الإسلامي. وأوضحت «تصدير» أن جميع المستودعات بالقرية الأولى تم تأجيرها بالكامل، الأمر الذي دعى بالشركة إلى توقيع عقد إنشاء القرية الثانية للمستودعات، استجابة لطلبات العملاء المتزايدة للمستودعات، وتوقعت الانتهاء منها خلال 12 شهراً.
    استقالة الصراف من عضوية مجلس «شمس»
    * أعلنت شركة المشروعات السياحية «شمس» أنه تم موافقة مجلسها في الاجتماع الذي عقد في 24 نوفمبر (تشرين الثاني) العام الماضي، على قبول استقالة سليمان الصراف، عضو مجلس الإدارة وذلك بناءً على رغبته اعتباراً من نفس التاريخ.
    .. وانتخاب الربيعان رئيسا لمجلس «النقل البحري»
    * قرر مجلس إدارة شركة النقل البحري في اجتماعه المنعقد السبت الماضي تعيين عبد الله الربيعان رئيساً للمجلس، ومحمد السرحان نائباً للرئيس، لدورة المجلس الحالية التي تستمر للفترة من 2008 إلى 2010.
    «المتقدمة» تعلن استكمال الإنشاءات وبدء الاستعدادات لتشغيل مصنعيها
    * أعلنت شركة البولي بروبلين «المتقدمة» أمس استكمال عملية الإنشاءات وبدء الاستعدادات لتشغيل مصنعي البروبلين والبولي بروبلين وغاز البروبين من أرامكو السعودية والطاقة الكهربائية من شركة الكهرباء السعودية لمصنعي البروبلين والبولي بروبلين بنجاح لمشروعها بمدينة الجبيل الصناعية وذلك لإنتاج مادة البولي بروبلين بطاقة إنتاجية 450 الف طن متري سنويا.
    وتوقعت الشركة أن يبدأ الإنتاج خلال الربع الأول من العام الجاري وذلك حسب الخطة الموضوعة. كما أكدت الشركة أن جميع الاستعدادات والتجهيزات الإنشائية وكادر العمالة من مهندسين وفنيين وإداريين قد أكتمل تأهيلهم وتدريبهم لتشغيل المصنع حسب الخطط الموضوعة.
    وأوضحت أن نسبة إنجاز المشروع بلغت 99.8 في المائة حتى تاريخه، كما تم انجاز 13 مليون ساعة عمل بدون إصابات عمل، وان جميع العاملين من فنيين وإداريين على أتم الاستعداد للبدء في عمليات التشغيل. يذكر أن تكاليف المشروع بلغت نحو 3 مليارات ريال، وأن إنتاج المتقدمة سيباع في الأسواق العالمية عبر مسوقين دوليين بأسعار السوق العالمية التنافسية.

  7. #7
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 28 / 12 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين  28 / 12 / 1428هـ نادي خبراء المال


    الثنائي القيادي سابك والراجحي يدعمان المؤشر رغم التذبذب
    السوق تصعد 2.5% مدعومة بسيولة استثمارية وتفاؤل بالأرباح


    أبها: محمود مشارقة

    دفعت مكاسب قوية للشركات القيادية يتصدرها "الثنائي" سابك والراجحي مؤشر الأسهم للارتفاع 296 نقطة وبنسبة 2.5% رغم التذبذب الحاد الذي شهدته تداولات السوق أمس ضمن نطاق 320 نقطة.
    وأقفل المؤشر على 11712 نقطة، مسجلاً أعلى مستوى له منذ أكثر من 15 شهراً، لتصل بذلك القيمة السوقية للأسهم المدرجة إلى 2.03 تريليون ريال.
    وجرى تداول 402.6 مليون سهم في السوق أمس عبر 287 ألف صفقة، حيث طال الارتفاع أسعار أسهم 52 شركة مقابل تراجع أسهم 43 شركة، فيما ضخ المستثمرون سيولة نقدية في السوق بلغت 17.1 مليار ريال مقارنة بنحو 15.7 مليارا أول من أمس.
    ويظهر ارتفاع السيولة دخول محافظ استثمارية إلى السوق رجح خبراء ماليون مصدرها من مؤسسات وأفراد من دول التعاون.
    لكن التذبذب الحاصل في السوق سببه تقلبات أسهم قيادية مثل سابك خلال جلسة تداول حيث تقلب سعر السهم طوال أمس إلى أن أغلق على 216.5 ريالاً بارتفاع نسبته 5.7%.
    وتصل مكررات ربحية سهم سابك حالياً حسب تقديرات مصادر مالية إلى 19 مكرراً، في الوقت الذي بلغت نسبة العائد في السوق السعودية حسب تقرير صادر عن "رسملة" نحو 18% بنهاية الشهر الماضي.
    وتعتبر توقعات نتائج أرباح الشركات وما سيفسر عنها من توزيعات نقدية ومنح أسهم مجانية العامل الرئيسي المؤثر في نفسيات المتداولين.
    قطاعياً سجل مؤشر الصناعة أعلى نسبة ارتفاع بلغت 4.5% والتأمين 1.7% والبنوك 1.6%، حيث برز في القطاع الأخير سهم الراجحي الصاعد 3.19%.
    إلى ذلك ارتفع مؤشر قطاع الأسمنت 1.52% والخدمات 0.46% والاتصالات 0.43% والزراعة 0.04% واستقر الكهرباء دون تغيير.







    تراجع قيمة الأسهم المتداولة 51% إلى 2.55 تريليون ريال في 2007


    أبها: الوطن

    بلغت القيمة الإجمالية للأسهم المتداولة في السوق السعودية بنهاية العام الماضي نحو 2.557 تريليون ريال مقابل 5.261 تريليونات عام 2006 محققة بذلك انخفاضاً نسبته 51.39%.
    كما بلغت القيمة السوقية للأسهم المصدرة في نهاية 2007 نحو 1.946 تريليون ريال بارتفاع نسبته 58.7% مقارنة مع نهاية عام 2006.
    ووفقاً لتقرير السوق المالية السعودية "تداول" عن العام الماضي بلغ إجمالي عدد الأسهم المتداولة خلال 2007 نحو 58.6 مليار سهم مقابل 73.4 مليار سهم تم تداولها في 2006 بانخفاض نسبته 19.8% وبلغ إجمالي عدد الصفقات المنفذة خلال عام 2007 نحو 65.67 مليون صفقة مقابل 96.10 مليون صفقة في العام السابق مسجلة نسبة انخفاض 31.6%.
    وبلغ المتوسط اليومي لقيمة الأسهم المتداولة خلال عام 2007 نحو 10.31 مليارات ريال مقابل 19.86 مليار ريال كمتوسط يومي للعام السابق بنسبة انخفاض بلغت 48.06%.
    كما بلغ المتوسط اليومي لعدد الأسهم المتداولة نحو 237.35 مليون سهم مقابل 277.13 مليون سهم كمتوسط يومي خلال عام 2006 بنسبة انخفاض بلغت 14.35%.
    أما المتوسط اليومي لعدد الصفقات المنفذة خلال عام 2007 فقد بلغ نحو 264.78 ألف صفقة مقابل 362.63 ألف صفقة كمتوسط يومي خلال العام السابق بنسبة انخفاض بلغت 26.98%.
    وكان قطاع الخدمات أنشط القطاعات في عام 2007 من حيث عدد الأسهم المتداولة حيث بلغ عدد الأسهم المتداولة للقطاع نحو 21.79 مليار سهم تمثل نسبة 37.03% من إجمالي عدد الأسهم المتداولة خلال العام، يليه قطاع الصناعة بنحو 21.53 مليار سهم وبنسبة 36.58% من إجمالي عدد الأسهم المتداولة خلال العام، وحل ثالثا قطاع الزراعة بنحو 8.08 مليارات سهم تمثل نسبة 13.62% من إجمالي عدد الأسهم المتداولة خلال عام 2007.
    أما من حيث قيمة الأسهم المتداولة وعدد الصفقات المنفذة فقد كان قطاع الصناعة أنشط القطاعات حيث بلغت قيمة الأسهم المتداولة للقطاع نحو 934.66 مليار ريال تمثل نسبة 36.54% من إجمالي قيمة الأسهم المتداولة خلال عام 2007، فيما بلغ عدد الصفقات المنفذة للقطاع نحو 22.87 مليون صفقة تمثل نسبة 34.83% من إجمالي عدد الصفقات المنفذة خلال العام، وحل ثانيا قطاع الخدمات حيث بلغت قيمة الأسهم المتداولة للقطاع 831.66 مليار ريال تمثل نسبة 32.52% من إجمالي قيمة الأسهم المتداولة وبلغ عدد الصفقات 22.49 مليون صفقة تمثل نسبة 34.26% من إجمالي عدد الصفقات المنفذة، وجاء قطاع الزراعة في المرتبة الثالثة حيث بلغت قيمة الأسهم المتداولة للقطاع 378.30 مليار ريال تمثل نسبة 14.79% من إجمالي قيمة الأسهم المتداولة وبلغ عدد الصفقات للقطاع 9.47 ملايين صفقة تمثل نسبة 14.42% من إجمالي عدد الصفقات المنفذة خلال عام 2007.
    وبالنسبة لنشاط الشركات خلال العام الماضي فقد تصدرت شركة الباحة من حيث عدد الصفقات المنفذة إذ بلغ عددها نحو 1.93 مليون صفقة، تلتها الأسماك بنحو 1.88 مليون صفقة ثم إعمار بنحو 1.77 مليون صفقة.
    وجاءت شركة كيان السعودية في المرتبة الأولى من حيث عدد الأسهم المتداولة بنحو 3.04 مليارات سهم، وكهرباء السعودية في المركز الثاني بنحو 2.21 مليار سهم، وفي المرتبة الثالثة شركة إعمار بنحو 2.05 مليار سهم.
    أما من حيث قيمة الأسهم المتداولة فتصدرت شركة سابك بما قيمته 78.40 مليار ريال، ثم شركة الأسماك بنحو 73.43 مليار ريال وجاءت شركة الباحة في المركز الثالث بنحو 67.94 مليار ريال.
    وطرحت 26 شركة أجزاء من أسهمها للاكتتاب العام خلال عام 2007، وتوزعت هذه الشركات بين قطاع التأمين (17 شركة)، قطاع الخدمات (6 شركات) وقطاع الصناعة (3 شركات).
    وبلغت القيمة الإجمالية للأسهم التي طرحت للاكتتاب مبلغ 18.035 مليار ريال حيث تم طرح 1.414.03 مليون سهم لجميع الاكتتابات.
    وتم خلال العام الماضي إدراج 23 شركة من هذه الشركات للتداول في السوق المالية (تداول)، ليصل إجمالي عدد الشركات المدرجة بالسوق إلى 111 شركة.
    وبنهاية عام 2007 بلغت القيمة السوقية للشركات التي تم طرحها خلال العام 209.22 مليارات ريال أي ما نسبته 10.75% من إجمالي القيمة السوقية.

  8. #8
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 28 / 12 / 1428هـ

    "المظالم" يرفض دعوى "بيشة" ضد هيئة السوق المالية


    الرياض: شجاع الوازعي

    رفض ديوان المظالم بالرياض أمس دعوى شركة "بيشة" للتنمية الزراعية ضد هيئة السوق المالية في حكمه الابتدائي لعدم الاختصاص، فيما استبعد محامي الشركة عبد العزيز الحوشاني تداول أسهم الشركة خارج النظام الآلي المستمر أسوة بسهم شركة "أنعام".
    وقال الحوشاني لـ"الوطن" إن الشركة تنوي تقديم مذكرة اعتراض على الحكم الصادر خلال شهر من تاريخه، وأضاف مازالت الشركة تطالب باختصاص ديوان المظالم بالدعوى المرفوعة لأنه لا يجوز نظاما أن تلجأ الشركة بالتظلم من قرار مجلس إدارة هيئة السوق إلى لجنة الفصل في منازعات الأوراق المالية.
    وأشار الحوشاني إلى أن لجنة الفصل في المنازعات تم تعيينها من قبل مجلس هيئة السوق المالية، وأضاف أنه لا يمكن أن يكون الحكم والخصم هما نفس الجهة في آن واحد.
    واستبعد الحوشاني أن يلحق سهم شركة "بيشة" بسهم "أنعام" في السوق الموازي الجديد والذي تم فيه السماح لأسهم أنعام بالتداول من خلال نظام آخر غير نظام تداول الآلي المستمر، إلا أنه استدرك قائلا إن قرارات هيئة السوق لم يعد يمكن التنبؤ بها وهو ما قد يدفعها لاتخاذ قرار بالسماح بتداول أسهم بيشة بجانب أسهم أنعام رغم عدم التوافق بين الشركتين.
    وبين أن قرار تخفيض رأس مال شركة "أنعام" قادها للسوق الموازي، وهو الإجراء الذي لم تتخذه شركة "بيشة" الزراعية.
    وأوضح أنه تمت المرافعة بين شركة "بيشة" وهيئة السوق المالية في ست جلسات قبل أن يقرر ديوان المظالم عدم الاختصاص من خلال رفض دعوى الشركة في حكم ابتدائي صدر أمس.
    يذكر أن دعوى "بيشة" ضد هيئة السوق يدور محورها حول عدم وجود أي مبرر لمجلس هيئة السوق بإيقاف أسهم الشركة عن التداول الآلي المستمر.
    الخيارات المطروحة أمام شركة بيشة
    قال مستشار قانوني إن الدعوى التي رفعتها شركة بيشة الزراعية إلى ديوان المظالم تتعلق بتظلم الشركة من القرارات الصادرة بحقها من مجلس هيئة السوق المالية والخاصة بفرض غرامات عليها بسبب مخالفتها لنظام السوق.
    وقال المستشار لـ "الوطن" إن الحكم الصادر من "المظالم بعدم الاختصاص في الدعوى يضع" بيشة أمام خيارات التقدم مجددا إلى لجنة الفصل في الأوراق المالية المشكلة من هيئة السوق، وإذا لم تقبل بقرارها يمكنها اللجوء إلى لجنة استئنافية للأوراق المالية مشكلة من 3 أعضاء معينين بقرار من مجلس الوزراء ويمثلون هيئة الخبراء في مجلس الوزراء ووزارتي المالية والتجارة والصناعة وقراراتها قطعية.







    الأسواق الخليجية تنتعش مطلع الأسبوع ومسقط تتصدرها


    الرياض: الوطن

    بدأت أسواق المال الخليجية تعاملات الأسبوع الجاري أمس، باستئناف حالة "الانتعاش" التي كانت عليها منذ الأسبوع الماضي، وتصدر الارتفاع سوق مسقط الذي مازال يسجل مستويات جيدة لليوم الخامس على التوالي مقتربا من حاجز الـ10 آلاف نقطة, وفي الدوحة توقف المؤشر فوق حاجز 9700 نقطة لأول مرة منذ شهرين.
    وواصلت البورصة الكويتية صعودها لليوم الثاني على التوالي مغلقة فوق مستوى 12700 نقطة, وفي الإمارات واصلت بورصتا دبي وأبو ظبي ارتفاعاتهما لتسجل الأولى ارتفاعا بلغت نسبته 1.56%, فيما سجلت بورصة دبي ارتفاعا بـ 1.67%, وعلى الطرف الآخر أغلق مؤشر البحرين على ارتفاع طفيف بـ 0.11%.
    وأنهى سوق أبو ظبي للأوراق المالية تداولاته أمس على ارتفاع بـ 73 نقطة عن الإغلاق السابق تمثل 1.56 % من قيمتها, مغلقة على 4744 نقطة, وسط تداولات تجاوزت الـ 578.92 مليون سهم، موزعة على 11.650 ألف صفقة, مقابل قيمة تداول بلغت 2.26 مليار درهم.
    وأوقف مؤشر سوق دبي المالي تداولاته ليوم أمس الأحد على ارتفاع 101.79 نقطة تمثل 1.67%, مغلقا عند النقطة 6190, وسط تداولات قاربت 843.27 مليون سهم موزعة على 17.840 ألف صفقة, مقابل قيمه تداول قاربت 4.34 مليارات درهم.
    وفيما يتعلق بالاستثمار الأجنبي في سوق دبي المالي, فقد بلغت قيمة مشتريات الأجانب من الأسهم خلال أمس نحو 1.468 مليار درهم لتشكل ما نسبته 33.79% من إجمالي قيمة المشتريات, في حين بلغت قيمة مبيعات الأجانب نحو 1.3 مليون درهم لتشكل ما نسبته 30.03% من إجمالي قيمة المبيعات. ونتيجة لهذه التطورات، فقد بلغ صافي الاستثمار الأجنبي نحو 163.32 مليون درهم كمحصلة شراء.
    وشهدت تداولات الأسهم في سوق الكويت المالية أمس ارتفاع المؤشر بـ179.80 نقطة تمثل 1.43%, مغلقة على 12781نقطة, وسط تداولات قاربت 380.5 مليون سهم موزعة على 9981 ألف صفقة, مقابل قيمه تداول قاربت 184.96 مليون دينار.
    وأغلقت سوق مسقط للأوراق المالية تداولاتها أمس على ارتفاع, مغلقة على 9854 نقطة, مرتفعا بـ 249نقطة, تمثل 2.59% عن الإغلاق السابق.
    وكسبت سوق الدوحة للأوراق المالية ليوم أمس الأحد 102.34 نقطة مقابل الإغلاق السابق تمثل 1.06%, مغلقة على 9771 نقطة.
    وارتفعت الأسهم في سوق البحرين للأوراق المالية في نهاية تداولاتها ليوم أمس الأحد 2.93 نقطة عن الإغلاق السابق تمثل 0.11% , مغلقة على 2782.06 نقطة.

  9. #9
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 28 / 12 / 1428هـ

    أرامكو حصلت على 65 براءة اختراع وتستكمل إجراءات 130 جديدة
    النعيمي: الارتفاع الحالي لأسعار النفط محكوم بقوى السوق


    الرياض: خالد الغربي

    قال وزير البترول والثروة المعدنية المهندس علي النعيمي إن الارتفاع الحالي في أسعار النفط محكوم بقوى السوق.
    وأضاف النعيمي للصحفيين على هامش الملتقى السعودي لتقنيات استكشاف وإنتاج البترول والغاز الطبيعي الذي نظمته مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية بالتعاون مع وزارة البترول والثروة المعدنية أمس في الرياض أن السوق تحدد سعر النفط الذي بلغ مستوى قياسياً فوق 100 دولار الأسبوع الماضي.
    وأشار إلى أن امتلاك السعودية ربع احتياطي العالم من النفط، وأكبر إنتاج للبترول والغاز، جاء نتيجة الأبحاث والتطوير المستمر في العلوم المرتبطة في صناعة الطاقة.
    وتوقع النعيمي بدء العمل في مركز الدراسات والبحوث البترولية خلال العام الجاري, مبينا أن المركز سيقوم بإجراء الدراسات والبحوث العلمية والتطبيقية الخاص بالصناعة البترولية ومن ضمنها طرق الكشف والتنقيب والتطوير والإنتاج والتكرير، وإجراء الدراسات التي تتصل بتقديم تلك النصاعة وتساعد على الحفاظ على البيئة.
    وقال "نعمل في وزارة البترول باستمرار من أجل أن يبدأ العمل الفعلي في المركز خلال هذا العام "، وأضاف سيكون لهذا المركز دور رائد في دراسات وأبحاث الطاقة والبترول على مستوى المملكة وعلى المستوى العالمي بما في ذلك الأبحاث الخاصة بتقنيات البحث والتنقيب وتقنيات البيئة.
    وأكد النعيمي في كلمة خلال افتتاح الملتقى أن شركة أرامكو السعودية تمكنت من الحصول على 65 براءة اختراع عالمية، وتقوم باستكمال وتسجيل 130 براءة اختراع جديدة..
    وقال النعيمي إن الملتقى يركز على قضايا تقنية خاصة باستكشاف وإنتاج النفط والغاز الطبيعي, وتبادل الخبرات وفتح مجالات التعاون مع الشركات المستثمرة في صناعة الطاقة داخليا وخارجيا, والعمل على تطوير واستخدام التقنية في هذه الصناعة الحيوية.
    من جهته قال رئيس مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية الدكتور محمد السويل إن من أبرز ملامح المرحلة التي يعيشها الاقتصاد هو الاهتمام بقطاع البحث العلمي والتطوير التقني وتوظيف عائده في مشروع التنمية الوطنية في المملكة على نحو يجعل من البحث العلمي أداة تطوير تتفاعل مع كافة القطاعات الإنتاجية في المملكة, ويأتي على رأس القطاعات المقوم الاقتصادي الأساسي في المملكة وهو قطاع البترول.
    فيما أوضح نائب رئيس مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية لمعاهد البحوث رئيس اللجنة الإشرافية لملتقى تقنيات استكشاف وإنتاج النفط والغاز الأمير تركي بن سعود بن محمد, أن الإعداد للمؤتمر بدأ منذ أكثر من عام، مبينا أنه يحتوي على محاضرات علمية وملصقات تقنية وحلقات نقاش ومعرض مصاحب يركز على الجوانب التقنية وكذلك رحلة حقلية للمعالم الجيولوجية.
    من جانبه قال كبير نواب رئيس أرامكو للاستكشاف والإنتاج أمين الناصر خلال الملتقى إن الشركة تسير حسب المخطط لتحقيق طاقتها الإنتاجية النفطية المستهدفة البالغة 12 مليون برميل يوميا في 2009.
    وقال إن خطط توسع أخرى حتى 2009 ما زالت تسير وفق المخطط.
    وأكد أن أرامكو تهدف إلى زيادة طاقة إنتاج الغاز إلى 12 مليار قدم مكعب يوميا في 2011 من 9.5 مليارات قدم مكعب في اليوم.







    المدينة الاقتصادية توفر 500 ألف وظيفة
    نصف تريليون ريال استثمارات في المشروعات والبنية التحتية بجازان


    جازان: عبدالله البارقي

    أكد أمين عام غرفة جازان المهندس أحمد القنفذي أن حجم الاستثمارات في المشروعات والبنية التحتية القائمة وقيد الإنشاء في المنطقة بلغت 500 مليار ريال.
    وقال القنفذي لـ"الوطن" إن مشروع المدينة الاقتصادية يوفر قرابة نصف مليون وظيفة لأبناء المنطقة بالإضافة إلى أن مشروعات البنية التحتية للإدارات الحكومية ستدعم اقتصاد المنطقة والتي ستسهم بالارتقاء في شتى الجوانب الصحية والبلدية والطرق وغيرها.
    وأضاف أن هناك 10 فرص استثمارية متاحة حاليا منها إنشاء شركة مقاولات كبيرة ومصنع لإنتاج ملح الطعام، ومشروع مصنع الخرسانة المسبقة الصنع، وكذلك مصنع للرخام ومياه الشرب الصحية، ومشروع لإعداد وتجهيز وتبريد الأسماك، ومصنع لقطاعات الألمنيوم وتسويق منتجات الخضار، ومصنع لتفصيل ألواح الصلب ومصنع لصناعة الورق والكرتون من المخلفات الورقية.
    وأوضح أن من بين فرص الاستثمار الصناعي الأخرى التي قامت الغرفة بإجراء دراسات لها، مصنع علف الحيوانات، ومصنع لتجميع وتقنية وتعبئة عسل النحل، ومصنع لصناعة وتجهيز وتبريد وتجميد وتعبئة الخضروات، ومصنع لتصنيع الحليب ومشتقاته، ومصنع لإنتاج الأدوات المنزلية، ومصنع لإعداد وتبريد الأسماك وتوريده، ومصنع إنتاج مياه الشرب المعبأة، ومصنع لصناعة الرخام الأبيض، ومصنع لصناعة القوارب من الفيبربلاس، ومصنع إنتاج عبوات الدهانات ومواد الطلاء من البلاستيك، ومصنع متخصص في مسطحات الصلب.
    وذكر أن من بين دراسات الجدوى الاقتصادية التي قامت بها شركة جازان للتنمية والمتاحة للاستثمار مشروع إنتاج قطاعات الألمنيوم، ومشروع مدينة سياحية مجمع مشروع فنادق، ومصنع لتصنيع صناديق من البولسترين، ومصنع الغزل والنسيج، ومصنع إنتاج الأطر والركائب من اللدئن الصناعية للنظارات والصور واللوحات والمرايا، وصنع جلفنة المعادن، ومصنع إنتاج الأشكال الزخرفية.

  10. #10
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 28 / 12 / 1428هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين  28 / 12 / 1428هـ نادي خبراء المال


    "تداول" تصدر تقريراً عن أداء السوق في 2007
    طلبات شراء قوية تستهدف "سابك" وتدفع مؤشر الأسهم للوصول إلى 11700نقطة والسيولة تتجاوز 17مليار ريال


    واصلت سوق الأسهم انطلاقتها القوية، المرتكزة على دفع سهم سابك للصعود الحاد، وهو ما يشيع في أسواق أجواء ايجابية ويدفع المتعاملين إلى الاقتناع بالمسار الصعودي للسوق والدخول فيه نظرا لحجم الطلبات الشرائية التي تستهدف عملاق البتروكيماويات.
    وعند الإقفال قفز المؤشر 296نقطة بنسبة 2.6% ،وصولا إلى 11712نقطة، وهو أعلى مستوى إغلاق للسوق منذ 17شهرا، وشهد السوق تذبذبا حادا وعمليات جني للأرباح طالت أكثر الشركات المتداولة، وقفزت قيمة التداولات إلى أكثر من 17.1مليار ريال. وسجل سهم سابك أعلى سعر له منذ أكثر من 21شهرا عند 217ريالا، قبل الإغلاق نتيجة لعمليات شراء قوية وصلت إلى 6.2ملايين سهم بقيمة 1.3مليار ريال، في الوقت الذي هدأت فيه وتيرة الصعود لسهم الراجحي، الذي قاد مع سابك قفزة السبت والتي جاءت محصلتها مع ارتفاع أمس أكثر من 800نقطة.
    ويشهد السوق منذ فترة تغيرات كبيرة تتمثل في ضخ سيولة عالية من قبل صناديق ومستثمرين وتستهدف الشركات الاستثمارية واسهم النمو وهو سلوك يختلف عن السابق حيث كانت السيولة تستهدف شركات المضاربة وتعتمد على التوصيات الوقتية التي تتجدد بصورة يومية.
    ويأتي دخول هذه السيولة مع الاتجاه الذي سارت خططت له هيئة السوق بتوجيه سيولة المتعاملين نحو الشركات الاستثمارية والرابحة من خلال السماح بإنشاء عدد كبير من الصناديق المحلية وتطبيق المساواة التامة بين مواطني مجلس التعاون الخليجي في مجال تملك الأسهم وتداولها، و ادراج عدد كبير من الشركات بهدف زيادة العمق الاستثماري.
    ويأتي صعود السوق السعودي في الوقت الحالي متزامنا مع توقعات الخبراء التي ترشح أسواق الأسهم الخليجية، لمزيد من التحسن في الأداء في عام 2008، بعد أن انتهى التصحيح الحاد الذي شهدته في العام 2006وهذا الارتفاع مدعوما بتوقعات زيادة ربحية الشركات، ودخول المزيد من المستثمرين المؤسساتيين الذين يقودون اتجاهات السوق، إضافة إلى النمو الاقتصادي المرتفع والتوسع في السياسات المالية.
    من جهة أخرى أصدرت تداول تقريرا عن أداء سوق الأسهم خلال العام الماضي 2007م .
    وحسب التقرير فقد أغلق المؤشر العام للسوق المالية السعودية (تداول) على مستوى 11.175.96نقطة في نهاية عام 2007م مقارنة مع 7.933.29نقطة كما في نهاية عام 2006م مرتفعا بنسبة 40.87% .
    وحقق المؤشر أعلى نقطة إغلاق خلال العام في يوم 24ديسمبر حيث أغلق على مستوى 11.606.34نقطة. وبلغت القيمة السوقية للأسهم المصدرة في نهاية عام 2007م 1.946.35مليار ريال أي ما يعادل 519.03مليار دولار أمريكي وذلك بارتفاع بلغت نسبته 58.77% مقارنة مع نهاية العام السابق.
    وبلغت القيمة الإجمالية للأسهم المتداولة خلال عام 2007م نحو 2.557.71مليار ريال أي ما يعادل 682.06مليار دولار أمريكي مقابل 5.261.85مليار ريال ( 1.403.2مليار دولار أمريكي) للعام السابق محققة بذلك انخفاضا بلغت نسبته 51.39%.
    كما بلغ إجمالي عدد الأسهم المتداولة لعام 2007م 58.86مليار سهم مقابل 73.44مليار سهم تم تداولها في العام السابق محققة بذلك انخفاضا بنسبة 19.85%. أما إجمالي عدد الصفقات المنفذة خلال عام 2007م فقد بلغت 65.67مليون صفقة مقابل 96.10مليون صفقة تم تنفيذها خلال العام السابق بنسبة انخفاض بلغت 31.67%. بلغ المتوسط اليومي لقيمة الأسهم المتداولة خلال عام 2007م نحو 10.31مليارات ريال مقابل 19.86مليار ريال كمتوسط يومي للعام السابق بنسبة انخفاض بلغت 48.06%.
    وبلغ المتوسط اليومي لعدد الأسهم المتداولة خلال عام 2007م نحو 237.35مليون سهم مقابل 277.13مليون سهم كمتوسط يومي خلال العام السابق بنسبة انخفاض بلغت 14.35%. أما المتوسط اليومي لعدد الصفقات المنفذة خلال عام 2007فقد بلغ نحو 264.78ألف صفقة مقابل 362.63ألف صفقة كمتوسط يومي خلال العام السابق بنسبة انخفاض بلغت 26.98%.







    (من السوق) في سوق المال: الهزيمة للفوضى والفوز للأساسيات

    خالد عبدالعزيز العتيبي
    ما يضعه المستثمرون والمدراء الإستراتيجيون للمحافظ الاستثمارية من حسابات تقنن طريقة تعاملهم مع السوق من حيث الضوابط في بناء مراكز استثمارية جديدة والتخلص من اُخرى قديمة هي غير مايضعه مضاربون يتنقلون من سهم متحرك الى آخر عالي التحرك وبلا أي ضوابط ترشدهم أو توضح لهم حقيقة تصرفاتهم.
    وكلتا الطريقتين من النوعين السابقين موجودتان في السوق والطريقة الثانية التي يقودها المضاربون كانت سائدة في فترة مضت وهو ما وضعها أمام حقيقة توجهها المضاربي.أما الفترة الحالية فإن للطريقة الأولى (التوجه الاستثماري) تأثيراتها على السوق حالياً بفضل السياسات الاستثمارية التي يضعها المستثمرون والمدراء الإستراتيجيون للمحافظ الاستثمارية وظهرت معالمها وسيتضح تأثيرها في الأشهر المقبلة.
    والمؤشرات التي ظهرت في الربع الأخير من العام المنصرم 2007وبداية العام الجديد 2008دللت على أن هناك تغيرا كبيرا في طريقة تعاطي المستثمرين مع سوق المال وهذا التغير في التعاطي أفسح المجال لأن تحظى الشركات ذات الأساسيات والنمو المستقبلي بإقبال فاق التوقعات وانعكس بالإيجاب على مستويات أسعارها.
    كثيرون لاحظوا وبشكل كبير المنحى الاستثماري الذي نحته السوق المالية السعودية وفيه حيدت أسهم الشركات الضعيفة في أساسياتها وتجاهلت أسهم الشركات ذات الخسائر المتراكمة وذات النمو السلبي وضئيلة الرجاء بتحسين أوضاعها.
    نهج استثماري صحيح يطغى على وضع مضاربي مضلل يعني علامة واضحة لاستقرار السوق.والأهم من هذا وذاك هو فسح المجال وضخ الاكتتابات الكبيرة وإتاحة الفرص للأموال الضخمة التي تقف بخارج السوق لتنويع البدائل للشركات ليتم تلافي تضخيم مستويات الأسعار في السوق الرئيسية.
    وفي أسواق المال الهزيمة للفوضى والفوز للأساسيات دائماً وهذا هو الوضع الطبيعي.

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 23 / 11 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 32
    آخر مشاركة: 03-12-2007, 11:30 AM
  2. الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 24 / 10 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 22
    آخر مشاركة: 05-11-2007, 08:48 AM
  3. الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 17 / 10 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 01-11-2007, 11:32 AM
  4. الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 30 / 7 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 37
    آخر مشاركة: 13-08-2007, 09:10 AM
  5. الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 18 / 5 / 1428هـ ‏ ‏
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 33
    آخر مشاركة: 04-06-2007, 08:59 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا