إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 24

الموضوع: الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 17/2/1427هـ

  1. #1
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 17/2/1427هـ

    محللون: السماح للمقيمين بالتملك يوقف نزيف التحويلات ويوفر سيولة أكبر
    سوق الأسهم تواصل انتعاشها مدعومة بالتوجيهات الملكية

    الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 17/2/1427هـ نادي خبراء المال

    الرياض - بادي البدراني:
    استرد سوق الاسهم المحلية عافيته وعوض بعض خسائره وبدأ في التحسن القوي لليوم الثاني على التوالي، مدعوما بتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز بدراسة تجزئة القيمة الاسمية للأسهم والسماح للمقيمين من غير السعوديين بالاستثمار المباشر في السوق.
    وظهرت طلبات قوية في تداولات أمس على عدد كبير من الاسهم وتحديداً القيادية منها في الوقت الذي شحت فيه العروض من هذه الاسهم لتبدأ رحلة الانطلاق إلى أعلى والوصول قرب الحد الأقصى المسموح به للارتفاع وهو خمسة بالمائة.
    وقفز المؤشر في بداية تداولات امس الخميس بنسبة 4,8٪ أي قرابة 740 نقطة ليصل إلى 16358,9 نقطة بعد ارتفاعه الأربعاء بنسبة 4,7٪ اثر الكشف، وسط توقعات بأن يشهد السوق خلال الأيام المقبلة انتعاشا كبيرا وخاصة بعد إعلان الشركات القيادية لنتائجها المالية عن الربع الأول من العام الجاري، بجانب أن أسعار الاسهم أصبحت في الوقت الراهن تغري بالشراء، وأي تأجيل في اتخاذ القرار سيفوت هذه الفرصة السانحة حيث سيتجدد الطلب بشده على الاسهم القيادية ومن ثم سترتفع أسعارها بقوة في الاشهر المقبلة. وقال محللون إنّ ارتفاع الأسهم قد يثير حالة من التفاؤل في أوساط المستثمرين في المنطقة. ونسبت (رويترز) لمحللين قولهم «كان لهذا تأثير هائل على (البورصة) السعودية وسيخفف الضغط عن الأسواق الاخرى في المنطقة حيث يوجد الكثير من التأثير المتبادل من السعودية إلى الإمارات والكويت».
    وقال أحد المحليين انه لولا ذلك لكانت الصورة أشد قتامة. وتابع قائلا «لست متأكدا أن هذا التأثير سيطول أمده. اذا وقع تراجع آخر بالحد الأقصى في السعودية ستكون فوضى لأنه عندئذ لن يرفع أي شيء البورصة».
    ومنطقة الخليج هي أكبر مصدر للطاقة في العالم وكانت أسعار النفط المرتفعة والأرباح القوية للشركات قفزت بأسواق الأسهم في موجة صعود مطرد خلال السنوات الأخيرة.لكن أزمة ثقة أثارت واحدة من أسوأ موجات التراجع في أسواق المنطقة منذ سنوات وغذت مخاوف بشأن التقييم المبالغ فيه لأسعار الاسهم موجة بيع متسارعة في الأسابيع الأخيرة.وقال محللون إنّ أسواق المنطقة دخلت مرحلة جديدة، ولكنها متوقعة بحيث لا بدّ أن تشهد حركة تصحيحية بعد الارتفاعات المهولة وغير المبررة.
    وأضافوا من العادة أن تشكّل الحركات التصحيحية أمرا صحيا، غير أنّ عمليات المضاربة والتي تركزت على بعض الأسهم دون وجود أسباب حقيقية لارتفاع أو انخفاض هذه الأسهم وما رافقها عدم تدخل بعض إدارات الأسواق ومسائل تتعلق بمبدأ الشفافية فاقمت الخسائر».وفيما تحدّث المحللون عن إيجابية تدخل كبار المستثمرين «وتدخل الحكومة السعودية» إلا أنّهم حذّروا من أنّه «ربّما يفاقم الوضع بحيث يمكن أن تكون هذه التدخلات مجرّد مراكمة للسيولة وليس إعادة الوضع إلى ما كان ينبغي أن يكون عليه أصلا».وبينّ المحللون: إن ما يحدث هو نتيجة عدم اكتمال البنية التحتية للاقتصاد في الوطن العربي وما يتخذ من قرارات «إنما يتخذ لإنقاذ مجرد فترة بسيطة ولا يمكن التأكّد مما إذا كانت ستثمر في المستقبل البعيد».ودعوا إلى إعادة تقييم الوضع وإعادة هيكلة لاسيما أنّ الإلمام بالمجالات الاقتصادية يعتبر ضعيفا جدا في العالم العربي، مضيفاً «الجميع هنا في الخليج، يريد الفائدة للمستثمرين وليس للشركات». وكانت خسائر سابقة في البورصة السعودية أثارت موجة بيع واسعة في مختلف أنحاء الشرق الأوسط مما دفع البورصات، الخليجية، وحتى الدول المرتبطة بها مثل السوق المصرية والمغربية ولاسيما اللبنانية إلى التراجع.في غضون ذلك، رحبت أوساط اقتصادية بتوجيهات خادم الحرمين الشريفين بالسماح للمقيمين بتداول الأسهم السعودية، مؤكدين أن هذا الأمر سيعمل على توسيع قاعدة المتعاملين ويوفر سيولة اكبر في السوق.وقال اقتصاديون أن تملك غير السعوديين للأسهم السعودية يعتبر خطوة في الطريق السليم، مبيناً أن كثيرا من الأفراد من جاليات عربية وأجنبية مختلفة لديهم رغبة بالاستثمار في السوق السعودي وبالتالي سيتمكن السوق من جذب بعض مدخرات المقيمين وبأسمائهم مباشرة. واضافوا ان القرار سيدفع المقيمين لاستثمار جزء من مدخراتهم التي كانت ستخرج للخارج مما يشكل مصدرا آخر لجذب رؤوس الأموال، وإيقاف نزيف تحويلات العاملين إلى الخارج والتي تسجل عادة أرقاما فلكية.

  2. #2
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    توجيهات خادم الحرمين الشريفين أعادت لسوق الأسهم 160 مليار ريال في يومين
    المتعاملون متفائلون بسرعة إنهاء الأجهزة الحكومية إجراءات تجزئة الأسهم ودخول المقيمين إلى السوق

    الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 17/2/1427هـ نادي خبراء المال
    تطور حركة مؤشر الأسهم خلال الأسبوع الماضي ويلاحظ حركة الارتداد السعري

    رفحاء- عيادة الجنيدي:الخرج - عبدالرحمن المقرن:الطائف - إسماعيل ابراهيم، طريف فهد الدغماني:
    واصلت سوق الأسهم تعويض خسائرها وارتفعت لليوم الثاني على التوالي مبتهجة بتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - الجهات المالية القائمة على سوق الأسهم بالسماح للمقيمين من غير السعوديين للاستثمار بشكل مباشر في سوق الأسهم وعدم قصره على صناديق الاستثمار وتخفيض القيمة الاسمية للسهم مما يسمح بتجزئة الأسهم.
    وعادت الحيوية والروح التفاؤلية لقاعات التداول بعد أن عاشت السوق حزينة لمدة 19 يوماً فقد فيها مؤشر السوق نحو 30٪ من قيمته وكانت من اسوأ الأيام التي شهدها السوق في تاريخه من خلال سرعة تبخر القيم السوقية والخسائر التي لحقت بهم.
    وبانتهاء تداول أمس الخميس يكون السوق قد استعاد قرابة 160 مليار ريال من قيمته السوقية التي فقدها اثناء الهبوط.
    ويتطلع المتعاملون بتفاؤل في السوق في الوقت الحالي بأن تنجز الجهات المسؤولة سريعاً التوجيهات الملكية المتعلقة بدخول المقيمين في سوق الأسهم وموضوع تجزئة الأسهم وهذا الأخير أخذ وقتاً طويلاً لدى وزارة التجارة والصناعة حتى اصبح مضرب مثل في كيفية تأخير العديد من الأنظمة وطول فترتها لدى بعض الجهات الحكومية كما يأمل المتعاملون في سوق الأسهم إعادة دراسة بعض القرارات التي صدرت مؤخراً ومنها قرار تخفيض نسبة التذبذب إلى 5٪ بحيث لا يشمل جميع الشركات المتداولة فليس من المنطق ان تعامل اسهم البنوك والصناعات الكبرى أو الاتصالات السعودية كما تعامل اسهم المضاربة في التذبذب اليومي خاصة ان الشركات الكبرى تشهد بين فترة وأخرى إعلانات وقرارات استثمارية محفزة تشفع لأسهمها بالصعود الكبير كما يأملون في إعادة دراسة قرار منع تقديم أي خصومات للمتداولين في عمولات بيع وشراء الأسهم كون هذه العمولات ستصب في خزينة البنوك التي لم تقدم للمتداولين أي خدمات تشفع لها بأن تسيطر على كامل العمولة التي كانت تفيد المتعاملين بالأسهم وتعد أحد مصادر دخلهم في السوق كما ان هذه العمولات تعد أحد العوامل المهمة التي تستقطب بها الأسواق المالية الخارجية المستثمرين السعوديين حيث تغريهم بتقديم عمولات مخفضة والتوجهات الحالية هي توطين الاستثمارات والأموال السعودية وتقديم الحوافز المغرية لتبقى داخل حدود الوطن.
    من جهة أخرى تواجدت «الرياض» في عدد من صالات وقاعات التداول ونقلت آراء عدد من المواطنين والمقيمين وشكرهم وتقديرهم لخادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود - حفظه الله - رجل الوفاء الرجل الكبير الذي تدخل في الوقت المناسب وعالج سوق الأسهم من انهياره الكبير، وأوقف ذلك النزف المدمرالذي كان سيستمر لولا وقفة الملك الشجاعة .. وقالوا إننا لن ننسى هذا التوجيه الكريم الذي عالج كل الأخطاء وانتشل السوق من ذلك الزلزال الذي أصابه، هذا التدخل الكريم من خادم الحرمين الشريفين الذي أوقف ذلك النزف وعادت الحياة وبقوة لهذا السوق الكبير الذي قد أصابه الإعياء لولا التدخل الكريم من خادم الحرمين الشريفين والذي أخرج سوق الأسهم السعودية من انتكاسة وحالة نفسية قادتاه إلى انهيارات متتالية .
    وقال المواطن سلمان الشمري : ان تدخل خادم الحرمين أرجع السوق إلى عافيته وأرجع ثقة المستثمرين أو المضاربين بالسوق حيث لاحظنا ان السواد الأعظم من الشركات أغلقت في الفترة الصباحية من يوم الخميس على النسبة الأعلى وبدون عروض بيع رغم الطلبات الكبيرة للشراء، وهذا يدل ولله الحمد على تعافي السوق من مرضه، واضاف الشمري وحقيقة على المستثمرين الصغار ان ينتبهوا في الفترة القادمة وينموا الوعي الاستثماري لديهم في كيفية اختيارهم الأسهم التي يستثمرون فيها .
    وقال المواطن عايد حمدان الشمري ان ما صدر من قرارات عن خادم الحرمين بتجزئة السوق ودخول المقيمين وكذا استثمار صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال لعشرة مليارات في سوق الأسهم وكذا تدخل الشيخ سليمان الراجحي بضخ ملياري ريال في السوق ادى إلى عودة الثقة لدى المتداولين وسينطلق السوق من جديد على اسس قوية ومتينة ستجعله في مقدمة الأسواق العالمية ان شاء الله، وهذه القرارات الإيجابية بلا شك سوف ترفع الثقة في سوق الأسهم وفي الاقتصاد السعودي .
    وقال عباس محمد نور أحد المقيمين في المملكة منذ فترة طويلة ان قرار السماح للمقيمين من غير السعوديين للاستثمار بشكل مباشر في سوق الأسهم قد اثلج صدورنا نحن المقيمين للمساهمة في هذا السوق الكبير والمغري حقيقة والذي يعد من أكبر أسواق الشرق الأوسط ان لم يكن أكبرها على الإطلاق، كما ان لقرار خفض القيمة الاسمية للسهم الأثر الأكبر بحيث يكون شراء الأسهم في متناول الكثير حتى أصحاب الدخل المتوسط أو المنخفض وخاصة المستثمر غير السعودي كما ان لهذا القرار بعداً آخر وهو انه سيقلل من السيولة المحولة خارج المملكة حيث سيستثمر المقيمون أموالهم في هذا السوق والذي سيعود بالنفع والفائدة على المستثمرين سواء كانوا سعوديين أو مقيمين والذين حقيقة يثمنون عاليا هذا الاهتمام من خادم الحرمين الشريفين.
    وقال خالد عبد اللطيف (مصري) : إن توجيه خادم الحرمين الشريفين الكريم بالسماح للمقيمين من غير السعوديين بالاستثمار مباشرة في سوق الاسهم سيؤدي إلى توسيع قاعدة المتعاملين والمتداولين في السوق، وتخفيض نسبة التحويل كذلك خارج البلاد حيث سيقوم المقيمون بضخ ما يحولونه إلى هذا السوق الكبير وحقيقة فإن التوجيه الكريم من خادم الحرمين الشريفين سيفتح آفاقاً واسعة أمام المقيمين مع إخوانهم السعوديين في تداول هذه الأسهم، خاصة وأن الاقتصاد السعودي قوي وهو الأكبر عربيا، بمقوماته التي نعتز ونفتخر بها جميعا.وفي الخرج عادت البسمة والفرحة لوجوه معظم المتعاملين بسوق الأسهم السعودية بمحافظة الخرج بعد تدخل خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز حفظه الله لمعالجة أوضاع سوق الأسهم اسعودية مما أسفر عنه ارتفاع في مؤشر سوق الأسهم.
    والتقت «الرياض» بعدد من المواطنين في احدى صالات تداول الأسهم في احد البنوك بالخرج والذين أعربوا عن شكرهم وتقديرهم لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز حفظه الله على تدخله السريع لمعالجة وتعديل أوضاع سوق الأسهم السعودية مما نتج عنه ارتفاع ملحوظ في المؤشر العام لسوق الأسهم وأكدوا ان هذا يدل على حرص خادم الحرمين الشريفين الدائم على مصلحة المواطنين وقالوا إن هذا ليس بمستغرب عليه حفظه الله فقد تعودنا منه دائماً الوقوف مع المواطنين ومع كل ما يخدم مصلحتهم كما قدموا شكرهم وتقديرهم لصاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال بن عبدالعزيز على مبادرته الكريمة بضخ ما بين خمسة وعشرة مليار ريال في سوق الأسهم السعودية لمعالجة أوضاع سوق الأسهم مما أدى الى ارتفاع مؤشر سوق الأسهم.
    وقال المواطن فالح بن محمد الدوسري نقدم شكرنا وتقديرنا لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز حفظه الله على تدخله لمعالجة أوضاع سوق الأسهم السعودية والذي نتج عنه ارتفاع في مؤشر الأسهم ويأتي ذلك من أجل مصلحة جميع المواطنين بهذه البلاد.
    وقال إن انخفاض السوق في الأيام الماضية يعد إنذاراً لنا نحن صغار المساهمين بالابتعاد عن الشركات الخاسرة ونعمل على استثمار أموالنا في الشركات المعروفة كما نشكر صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال بن عبدالعزيز على موقفه الإنساني ومبادرته الطيبة والتي ساهمت في رجوع وارتفاع المؤشر مرة أخرى ليعود الفرح لكثير من المساهمين.
    وقال عبدالله الغامدي أولاً نشكر خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز على هذا التدخل السريع وهذا الموقف الإنساني الذي ليس بمستغرب عليه حفظه الله فقد تعودنا منه دائماً الوقوف مع المواطنين والعمل على مصلحتهم وما تدخله لتصحيح أوضاع سوق الأسهم السعودية الا دليل على ذلك وقد جاءت توجيهاته بمعالجة أوضاع السوق بالبشرى على كثير من المواطنين الذين ساهموا بكل أموالهم في الأسهم. كما نشكر صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال بن عبدالعزيز على مبادرته الكريمة بضخ ما بين الخمسة والعشرة مليار ريال في سوق الأسهم السعودية والتي ساهمت في ارتفاع المؤشر من جديد.
    كما تحدث المواطن صالح محمد العتيبي وقدم شكره وتقديره لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز على توجيهاته الكريمة لمعالجة أوضاع سوق الأسهم السعودية والتي نتج عنها ارتفاع في مؤشر سوق الأسهم والتي بسببها عادت الفرحة التي غابت عن كثير من المواطنين في الأيام الماضية بسبب انخفاض سوق الأسهم غير المتوقع مما سبب الحزن لكثير منا وقال كما أوجه شكري وتقديري لصاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال بن عبدالعزيز على الموقف النبيل ومبادرته بضخ ما بين خمسة وعشرة مليار ريال في سوق الأسهم من أجل ارتفاع سوق الأسهم وذلك من أجل مصلحة المواطنين.
    كما التقت «الرياض» بعدد من المقيمين بالخرج و الذين عبروا عن شكرهم وتقديرهم لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز حفظه الله بالسماح لهم باستثمار أموالهم في سوق الأسهم السعودية وقالوا نيابة عن جميع الجاليات المقيمة بالخرج نقدم جزيل الشكر والعرفان لخادم الحرمين الشريفين على توجيهاته الكريمة بالسماح لنا بالمشاركة في سوق الأسهم السعودية مع اخواننا السعوديين وهذا يدل على حرصه حفظه الله على مصلحة جميع المقيمين بالمملكة.
    وفي الطائف تدفق المتعاملون على صالات الأسهم في البنوك بعد القرارات التي أسهمت في عودة الصعود لأسهم الشركات بعد موجة هبوط غير متوقعة خلال الفترة الماضية.. وتنفس المتعاملون الصعداء كما عادت الحركة المرورية الكثيفة إلى شارع شبرا وشارع أبوبكر الصديق وشارع شهار وهي أشهر الشوارع التي تضم سلسلة البنوك التجارية بالطائف.من جهتهم أثنى المتعاملون بسوق الأسهم على هذه التوجيهات السامية من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز لإعادة السوق إلى حالته الطبيعية بالإضافة إلى فتح قنوات استثمارية عديدة وبالتالي عودة المؤشر إلى الصعود بعد النزيف المستمر، وأكدوا ان الهبوط الذي حدث كان يمكن أن يكون كبيراً لولا لطف الله ثم تدخل قيادة هذه البلاد الغالية لتحجيم المضاربين والمتلاعبين بوضع السوق. وفي طريف ثمن العديد من المواطنين موقف خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود من سوق الأسهم السعودية.وقال طراد الشعلان رغم الخسارة التي تعرضت لها في سوق الأسهم إلا اني كنت متأكداً من تدخل خادم الحرمين الشريفين حفظه الله لأنه دائماً ما يتحسس حاجات المواطنين ويسعى لعلاجها.كما يضيف فهد الحربي ان تدخل خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز حفظه الله ليس بغريب على رجل رسم السياسة الاقتصادية لبلادنا الحبيبة على أفضل لوحات الإخلاص والحب لمواطنيه.ويضيف مرعي حسن لا خوف على أي شيء في بلادنا أو على ممتلكات المواطن فهناك شجرة الخير والبركة وهي تنزعج لكل ما يزعج المواطن وان خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز حفظه الله أحد فروع هذه الشجرة الغالية علينا جميعاً.. ويقول ان موقف خادم الحرمين الشريفين رسم البهجة والفرح على وجوه العديد من المواطنين وبث روح المحبة لدى المقيمين بالسماح لهم في مشاركتهم في سوق الأسهم السعودي.

  3. #3
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    الأسهم السعودية تواصل ارتفاعها لليوم الثاني على التوالي
    المؤشر الرئيسي يعزز مسيرته مدعوماً من 7 قطاعات السوق


    عبدالعزيز حمود الصعيدي
    واصلت سوق الأسهم السعودية أمس مسيرتها شمالاً، وعززت ارتفاعها لليوم الثاني على التوالي بعد توجيهات خادم الحرمين بتقسيم الأسهم والسماح للمقيمين بالاستثمار في الأسهم، يضاف إلى ذلك قرار الأمير الوليد ضخ عشرة مليارات ريال في السوق، وأيضا الراجحي الذي سيقوم بشراء أسهم بملياري ريال، وأدت كل هذه العوامل مجتمعة إلى وقف نزيف السوق في الأسهم الذي استمر لفترة طويلة، وكان أسوأها عندما استمرت السوق بالنزيف اعتبارا من يوم السبت الماضي واستمر التدهور يوميا حتى الفترة الصباحية من يوم الأربعاء الماضي، والتي جاءت خلال الأيام الأربعة بما يقارب النسبة القصوى على جميع الأسهم.
    ويعتقد كثيرٌ من المحللين والمراقبين أن السوق سوف تحافظ على أدائها الإيجابي خلال الأسبوع المقبل، ولكن ليس بنفس المستوى من القوة كما حدث خلال اليومين الماضيين، خاصة وأن هناك بعض من يبحثون عن مخرج للأزمة التي مروا بها وهم الآن ينتظرون أي بارقة أمل للوصول إلى رؤوس أموالهم للخروج من السوق، ولكنهم سوف يعودون للشراء بأسعار أعلى من الأسعار الحالية.
    وقد أنهى المؤشر الرئيسي للأسهم السعودية تعاملات الجلسة الوحيدة أمس رسميا على 16355,79 نقطة بارتفاع 749,41، أي بنسبة 4,80 في المائة، وقاد تحسن السوق مؤشرات سبعة من ثمانية من قطاعات السوق، حيث تراجع قطاع الزراعية الذي تراجع بنسبة 1,7، وبرز بين مؤشرات قطاعات السوق بالدرجة الأولى مؤشر قطاع الاتصالات الذي حلق بنسبة 4,99 في المائة، وتبعه مؤشر قطاع البنوك الذي قفز بنسبة 4,96 في المائة، فمؤشر قطاع الأسمنت الذي ارتفع بنسبة 4,94 في المائة.
    وطرأ تحسن كبير على مؤشرات أداء السوق الرئيسية الثلاثة، وهي: كميات الأسهم المتداولة التي زادت إلى 26,46 مليون سهم لفترة واحدة، بلغ إجمالي القيمة 8,15 مليارات ريال، نفذت من خلال 129,36 ألف صفقة.
    وشملت تداولات أمس أسهم جميع الشركات المدرجة في السوق السعودية البالغة 79، ارتفع منها 59، وانخفض 17، ولم يطرأ تغيير على أسهم ثلاث شركات، وبهذا قارب معدل الأسهم المرتفعة سبعة إلى اثنين، ما يشير إلى أن السوق كانت في حالة شراء مكثف.
    وتصدر المرتفعة كل من الجزيرة، الفرنسي، إسمنت اليمامة، اتحاد اتصالات، سابك، وصافولا والتي أقلعت جميعها بالنسبة القصوى، وبرز بين الأكثر نشاطا شركة المواشي المكيرش التي استحوذ سهمها على نحو 10,84 ملايين سهم من إجمالي الأسهم المنفذة أمس وأغلق سهمها على 164 ريال، تلاها سهم القصيم الزراعية الذي نفذ عليه نحو 1,29مليون سهم وأغلق على 301 ريال. وبين الأسهم الخاسرة أسهم كل من الجوف الزراعية، حائل الزراعية، شمس، بيشة الزراعية، الغذائية، وثمار التي تراجعت جميعها بالنسبة القصوى.

  4. #4
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    الأسهم: 745 نقطة في 3 دقائق و17 شركة خارج الحسابات
    الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 17/2/1427هـ نادي خبراء المال
    طارق الماضي من الرياض - - 17/02/1427هـ
    ثلاث دقائق هي ما كان يحتاج إليها مؤشر سوق الأسهم السعودية أمس لكي يكسب 745 نقطة بعد أن نفذ عليها خلال تلك المدة نحو 2.6 مليون سهم ليصل رحلة النسب والصعود بعد ارتداد يوم أمس الأول حيث أغلق المؤشر بنهاية تداولات يوم أمس على ارتفاع بمقدار 749.41 نقطة وبنسبة 4.80 ، شمل الصعود جميع قطاعات وشركات السوق باستثناء أداء سلبي على قطاع الزارعة ودون باقي القطاعات بالنسبة لقطاع الخدمات . مع أول لحظات الافتتاح كان من المتوقع انطلاقة قوية للمؤشر ولمعظم الشركات وحتى قبل الافتتاح وذلك نتيجة للإقفال الإيجابي الكبير يوم أمس وفعلا تم ذلك حين انطلق المؤشر من مستوى الإغلاق 15606 نقطة ليكسب نحو 745 نقطة عند الوصول إلى مستوى 16351 وذلك خلال ثلاث دقائق من الافتتاح فقط لتصبح التداولات بعد ذلك ولباقي ساعتين من التداول في نطاق 22 نقطة وهي أعلى مستوى وصل إليه المؤشر أمس 16373.40 نقطة ليغلق المؤشر بنهاية اليوم على مستوى 16355.79 نقطة. من أصل 79 شركة تم تداولها أمس، ارتفعت أسعار 59 شركة بينما انخفضت 17 شركة وظلت ثلاث شركات دون أي تغيير سعري.

    حركة الكميات
    بلغ إجمالي كميات الأسهم المنفذة أمس 26.4 مليون سهم نفذت على 129 ألف صفقة بإجمالي قيمة وصل إلى نحو 8.1 مليار ريال. من الواضح أن الزخم على الطلبات كان قبل الافتتاح حيث شهدت الدقيقة الأولى من التداول تنفيذ نحو 1.8 مليون سهم لتقفز الكمية إلى 2.6 مليون سهم بنهاية الدقيقة الثالثة نفذت على نحو 13 ألف صفقة بإجمالي قيمة بلغ نحو 895 مليون ريال. الصفقات الكبيرة فوق مستوى 20 ألف سهم للصفقة غابت طيلة فترة التداول إلا على مستوى شركة واحدة فقط وعلى بعض الشركات الأخرى بشكل فردي لا يكاد يذكر.

    على مستوى القطاعات
    بالنسبة للأداء فقد شمل جميع القطاعات وبدون استثناء حيث وصل معظم القطاعات إلى الحد الأعلى المسموح به في نظام تداول تقريبا وذلك باستثناء أداء دون مستوى باقي القطاعات للخدمات والذي أغلق على ارتفاع بنسبة 3.93 في المائة وسلبي بالنسبة لقطاع الزراعة الذي أغلق على انخفاض بنسبة 1.70 في المائة بعد أن كان مؤشر القطاع قد انطلق مع الافتتاح من مستوى 6781 نقطة ليصل إلى 7065 نقطة ليعود مرة أخرى ليغلق بنهاية التداول على مستوى 6666 نقطة، هذه الانتكاسة في أداء القطاع الزراعي بدأت منذ الساعة 11:44 صباحا. أما بالنسبة لحركة الكميات على القطاعات فسوف نجد أن قطاع الخدمات تصدر القطاعات بالنسبة لإجمالي كميات الأسهم المنفذة عليه والتي وصلت إلى 14.2 مليون سهم تعادل 53 في المائة من إجمالي الكميات المنفذة في السوق، نفذت تلك الكميات على 52 ألف صفقة تعادل هي الأخرى نحو 40 في المائة من إجمالي عدد الصفقات في السوق أمس بينما نجد أن إجمالي القيمة المنفذة على القطاع قد بلغ 3.3 مليار ريال تعادل نحو 41 في المائة من إجمالي القيمة الكلية للسوق، على العكس من ذلك نجد انخفاضا واضحا في إجمالي الكميات المنفذة على بعض القطاعات الأخرى مثل قطاع البنوك ونفذ عليها 118 ألف سهم والأسمنت 64 ألف سهم والتأمين خمسة آلاف سهم فقط.

    على مستوى الشركات
    أغلقت معظم شركات السوق على النسبة الأعلى المسموح بها في نظام تداول للتذبذب اليومي ليكون التداول على معظم تلك الشركات هو تلبية للطلبات مع اختفاء العروض بشكل واضح عليها حتى لحظة انتهاء التداول اليومي. على الجانب الآخر وباستثناء شركة نادك سجلت جميع شركات القطاع الزراعي أداء سلبيا لا بل وأغلقت بعض هذه الشركات بدون وجود أي طلبات لحظة إغلاق السوق، الملاحظ هنا أيضا أن قوة المقاومة لدى بعض الشركات للانخفاض كانت أفضل من الأخرى وربما يكون ذلك أكثر وضوحا من تتبع حركة الكميات ما بين شركات القطاع. سبع شركات تسجل أداء سلبيا كذلك في قطاع الخدمات وهي كل من شركات ثمار وشمس وتهامة والمواشي المكيرش والسيارات والباحة والفنادق، أربع من هذه الشركات دون أي طلبات لحظة إغلاق السوق.

  5. #5
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    مراقبون: فتح السوق أمام المقيمين يحقق 4 مكاسب
    الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 17/2/1427هـ نادي خبراء المال
    "الاقتصادية" من الرياض - - 17/02/1427هـ
    أكد مراقبون أن توجيه الملك بدراسة فتح سوق الأسهم أمام تعاملات المقيمين مباشرة يحقق أربعة جوانب إيجابية، علما أن تطبيق القرار لم يحدد بعد وسيتم بعد دراسته وتحديد ضوابطه.
    وتشمل هذه الجوانب الإيجابية - كما يشير المراقبون - توسعة قاعدة المتعاملين في السوق, تخفيض معدل الحوالات الأجنبية إلى الخارج والتي تقدر بنحو 60 مليار ريال سنويا، وكذلك القضاء على التستر في سوق الأسهم, حيث يدخل بعض المقيمين بأسماء مواطنين, كما أنه يفتح قناة لزيادة دخل المقيمين. والمعلوم أن تعاملات المقيمين تقتصر حاليا على الصناديق الاستثمارية, في حين يسمح للخليجيين بالتعامل مباشرة في جميع القطاعات باستثناء البنوك والتأمين.
    وعبر عدد من المقيمين عن سعادتهم الغامرة بعد سماعهم القرارات الملكية أمس الأول والتي تقضي بالسماح للأجانب بالدخول في سوق الأسهم، مؤكدين أن هذه الخطوة تعتبر إيجابية وتصب في صالح السوق.
    وفي الوقت الذي أبدى عدد منهم تخوفه من دخول سوق الأوراق المالية خصوصا بعد سماعهم عن الانهيارات التي حلت بالسوق خلال الفترة الماضية، مشيرين إلى أن كثيرا من أصدقائهم السعوديين تعرضوا لخسائر كبيرة أفقدت البعض منهم رأس ماله، وبالتالي فإن ما حصل سيعمل على تحذير من يقدم على السوق مستقبلا.
    وبيّن المهندس عثمان إبراهيم وهو لبناني مقيم في المملكة ويعمل في القطاع الخاص أن قرار الملك عبد الله بالسماح للأجانب بالدخول في سوق الأسهم خطوة جيدة وستقوي من وضع السوق، مبينا أنه يحلم بتكوين ثروة مالية من خلاله خصوصا وأن له خبرة في مجال الأسهم.
    وأضاف إبراهيم أن سوق الأسهم يعتبر من الأسواق الخطيرة والتي بالإمكان أن تفقد المستثمر كل ماله، لافتا إلى أن من يخطط لمستقبله المالي بشكل جيد ويوزع استثماراته سيضمن الربح المناسب.
    ويتفق هشام عرفة وهو مصري يعمل في مجال توريد الأدوات الطبية مع ما ذكره أبراهيم، مضيفا أنه سيعمل على الدخول في سوق الأسهم كتجربة، وأنه في حال نجاحه فإنه سيواصل حتى يستطيع أن يجمع قيمة بناء المنزل في وطنه.
    في حين أبدى أحمد خليل وهو مقيم سوداني تخوفه من الدخول في مجال الأسهم، مفيدا أنه يحمل الكثير من المخاطر وأنه لا يستطيع إنفاق ثروته في المتاجرة غير المأمونة على حد قوله.
    وتابع خليل أن قرار السماح للأجانب بالدخول في السوق صائب، وأنه سيساعد في النهوض بالسوق، وبالتالي استفادة جميع شرائح المجتمع من ارتفاع الأسهم.
    محمد سلطان مقيم هندي يؤكد أن أصدقاءه في بعض الدول الخليجية جمعوا مبالغ طائلة نظير دخولهم في سوق الأسهم، مبينا أنه كان يتمنى الدخول في سوق الأسهم السعودية منذ وقت طويل، وأن هذا القرار جاء في الوقت المناسب. وأضاف سلطان أنه سيسعى للاستفادة من خبرات بعض أصدقائه السعوديين الذين لهم حسن اطلاع بسوق الأوراق المالية، وأنه لن يخاطر بجميع أمواله في السوق.
    ويؤكد مراقبون أن دخول الأجانب في سوق الأسهم السعودية سيعطي السوق قوة إضافية، ستساعدها في مواجهة التقلبات، كما أنه سيوفر السيولة فيها وبالتالي نموها بشكل أكبر.

  6. #6
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    50 مليار ريال سيولة جديدة ستدخل السوق ترفع الدورة المالية الى 300 مليار
    مؤشر الأسهم يواصل الارتفاع كاسبا 749 نقطة

    الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 17/2/1427هـ نادي خبراء المال
    حزام العتيبي (الرياض )
    اغلق المؤشر العام لسوق الاسهم امس عند مستوى 16355.79نقطة بإرتفاع 749.41نقطة بنسبة ?4.8وبقيمة تداول بلغت حوالى8155مليون ريال ارتفعت فيها 59شركة بينما انخفضت اسعار17شركة اخرى ..
    يلاحظ انخفاض كل شركات القطاع الزراعي ماعدا شركة نادك وانخفاض غالبية شركات المضاربة كالمتطورة وشمس والفنادق والسيارات وتهامة والباحة والغذائية والمواشي وفيبكو وثمار.
    ويرى المحلل خالد الجوهر ان ماحدث في السوق يوم امس كان مواصلة للارتداد الطبيعي بعد رسالة التطمين القوية حيث كانت الاسعار للشركات الاستثمارية في منطقة شراء مغرية لكن المتداولين كانوا في حيرة من امرهم الى ان صدرت رسالة التطمين واستعدادات رجال اعمال كالامير الوليد بن طلال والراجحي لضخ مليارات في السوق عندها ارتد السوق واغلقت الشركات ذات العوائد والربحية بنسبتها القصوى ثم تم انتقال بعض المتداولين الى شركات المستوى الثاني كاللجين ونماء والاحساء وسيسكو.
    ويضيف ان ثقافتنا في الارتداد وكذلك في الاندفاع تشكل ابرز ماحدث يوم امس وان العامل النفسي طغى كثيرا على مجريات السوق الامر الذي انسحب على بعض الارتفاع لشركات مضاربة ارتفعت من خلال عدوى التفاؤل النفسي في السوق حيث ان الشركات القويه هي التي سوف تستمر في الصعود بينما الشركات التي ارتفعت بالعدوى ستتوقف عند محطة قادمة.
    ويعبر الجوهر عن الخشية من التكالب على الشركات القوية المعدودة مماقد يعيدنا الى المربع الاول وان المطلوب حاليا والامر المستعجل هو ان ننشىء سوقا موازيا او مؤشرا آخر تنتقل اليه الشركات ضعيفة النمو والهشة وتكون في بيئة منفصلة بحيث لاتضار بها الشركات الاخرى ولا تتسبب في خسارات للمتداولين حيث ان بقاء الامر على ماهو عليه انتج ارتفاع هذه الشركات في حمى مضاربة قوية لم تلبث ان اسقطت السوق معها وحاليا سيتضرر كثير من صغار المتداولين بالتعلق باسعار هذه الشركات ويرى الجوهر ان القيمة المتداولة امس معقولة جدا في فترة الخميس الوحيدة اكثر بقليل من 8مليارات معتبرا ان دخول مستثمرين جدد كالامير الوليد والراجحي واخرين بمبالغ حوالى 50مليارا سيؤدي الى دورة مالية لاتقل عن 300مليار و من جهة اخرى بتخفيف الضغط على الصناديق الاستثمارية من انسحاب الافراد وفي قلة العروض وزيادة الطلب في السوق يؤدي كل ذلك الى قوة في السوق ويحقق امرا يشبه الضخ النقدي ويضيف الجوهر ان تسريع عملية الاكتتاب بإضافة شركات جديدة في قطاعات البترول والتعدين كما اعلن عن ذلك وزير البترول امر مهم وينبغي وضع جدول على الاقل لكل ستين يوما عن المستجدات في هذا الجانب وليس طرح شركات لاتقدم شيئا لخدمة الاقتصاد انما الشركات التي تدعم الاقتصاد وتمويل المشاريع واتاحة فرص التوظيف.
    وبسؤال الجوهر عن مايحدث في بعض الشركات كالمصافي قال : لقد اثر موضوع المصافي كثيرا في الايام الماضية وهي من ناحية الاداء لاتستحق هذا السعر ولايزال الكثيرون يتطلعون الى ماقد تقوله الجهات الاشرافية على السوق تجاه ذلك ..وكانت الشركات الاكثر ارتفاعا ليوم امس هي بنك الجزيرة بتحقيق 5%واغلاق عند 1597.

  7. #7
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    المختصون والمستثمرون لـ«عكاظ»:
    الحفاظ على قوة الدفع التي اكتسبها المؤشر بدعم الشفافية

    حسن باسويد (جدة)
    كيف يمكن الحفاظ على قوة الدفع التي اكتسبها مؤشر الاسهم بعد التوجيهات السامية بدراسة تجزئة الاسهم وتخفيض القيمة الاسمية والسماح للمقيمين في المملكة بالاستثمار مباشرة في السوق.
    هذا السؤال طرحناه على عدد من المختصين والمستثمرين الذين اكدوا ان الحفاظ على قوة الدفع يتم عبر استمرار ضخ سيولة جديدة للسوق واتباع الاصول والقواعد الاساسية للتعامل واحترام الانظمة والقواعد المنظمة للسوق عند التعامل.
    في البداية يقول محمد بن عبدالله المطيري -مستثمر ومحلل أسهم- ان الدافع النفسي قوي والمعنويات مرتفعة خاصة بعد الاهتمام الملحوظ من قبل الملك عبدالله يحفظه الله واعلان عدد من المستثمرين الدخول الى السوق حيث اعلن الامير الوليد بن طلال بضخ 10 مليارات ريال والراجحي سوف يساهم وغيرهم من المستثمرين الكبار وهذا يعطي دفعة قوية للسوق وتعود الحياة من جديد الى المؤشر.
    التجزئة شيء أساسي ويجب الاسراع في تنفيذ هذا القرار لانه سيخدم شرائح كبيرة من المجتمع خاصة من ذوي الدخل المحدود وكذلك قرار السماح للاجانب بالمشاركة وهذا قرار صائب جدا لان هناك حوالى 75? من الاموال التي قد تحول الى الخارج من دخل الوافدين سوف تستمر في الاسهم.
    ولكن يجب تجزئة الاسهم قبل دخول الاجانب الى سوق المال والسماح للشركات العالمية المشاركة في السوق ويجب ضخ المزيد من حصص الدولة في الشركات الى السوق.
    اما الدكتور مقبل الذكير استاذ الاقتصاد بجامعة الملك عبدالعزيز فيرى ان السوق كان يحتاج الى من يعيد الثقة اليه فان اسواق المال حساسة ولا تعالج بالصدمات والكثيرون قالوا ان السوق بحاجة الى التدخل المباشر.
    ولذلك اهتمام ولاة الامر وتوجيه وزير المالية للاجتماع برجال الاعمال لدعم السوق ادى الى انعاشه وان قلت سابقا ان السوق سيعود للنهوض بعد رجوع الثقه اليه وقرارات هيئة سوق المال كانت سليمة ولكن هذه الاسواق حساسة جدا ولكن الخلاف حول التوقيت وطريقة التنفيذ.
    يجب ان نستفيد مما جرى في السوق يجب ان تبدأ خطوات سريعة من قبل هيئة سوق المال بتطوير سوق المال وايجاد بورصه لها مجلس ادارة تتكون من كبار الاطراف في السوق لفرض الشفافية الى السوق وايجاد ونظام لحوكمة الشركات.
    لا احد يتصور او يعرف مالذي حدث حد والهيئة التي كانت تدعو الى الشفافية كانت هي تفتقدها وكان ينبغي ان يتم ايجاد فرص استثمارية سريعة جدا لاستيعاب هذه السيولة.
    لابد من ان يسمح للمدخرات للاستثماري هذا له آثار ايجابية وكلما تحسن هيكل توزيع الدخل والثروات في المجتمع كلما ازدهار هذا المجتمع.
    اما د، اسامة فلالي استاذ الاقتصاد بجامعة الملك عبدالعزيز فيرى ان هيئة سوق المال حددت 5? نسبة التذبذب في المؤشر وهي خطوة اولى طيبه في اتجاه السوق صعودا وهبوطا فلابد من كبح جماح السوق وكذلك الوعي باحوال السوق وتوعية المضاربين وتدخل هيئة سوق المال في الاوقات المناسبة.
    ودعا الى استخدام نسبة حصص الدولة في الشركات بان تشتري في حالة انخفاض السوق وتبيع من اسهمها في حالة ارتفاع السوق وهذه فيها ربح واقترح ان يقسم سوق الاسهم الى سوقين سوق اسهم يحقق ارباحا وسوق لا يحقق ارباحا وهذا يحقق عدلا للمشترين وهذا يضيف شفافية كبيرة للسوق وايجاد قائمة للشركات التي تحقق أرباحا وقائمة أخرى للشركات التي لا تحقق ارباحا وهذا ضروري جدا وعند ذلك يستطيع المستثمر والمضارب ان يلاحظ الى اين يجب ان يتجه في المضاربه والاستثمار. ومن الخطأ ان نجد شركات خاسرة واسهمها تحقق نسبا عالية جدا وشركات تحقق ارباحا وأسعارها منخفضة. وارى ان يتجه المستثمرون لاخذ الرأي والمشورة من اصحاب الاختصاص سواء المتخصصين في البنوك أو غيرها لانهم أناس محترفون، واما سياسة اتباع القطيع فهذه سياسة خاطئة وهي التي كانت احد الاسباب التي أدت الى انهيار السوق. واخيرا يقول نجم الدين ظافر -مستثمر- ان السوق صعد بقوة وثقة بعد تدخل خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز والسوق بمجرد اقرار التنظيمات الجديدة والتي تسمح بدخول المستثمرين الاجانب وتجزئة السهم سنجد هناك سيولة كبيرة جدا ستحاول دخوله. ودخول السوق اذا كان سيتم بنفس الطريقة السابقة فستعود المشكلة وهي تضخم بعض الشركات مما يزيد من مقررات ربحية مقبولة.
    هناك الكثير من الطلبات على الشركات القيادية ولكن للأسف التداول اليوم كان يحدد 7 مليارات ريال وحجم المبالغ التي كانت تريد الدخول الى السوق انا اقدرها باكثر من 25 مليار ريال،
    وجود هذه السيولة اذا لم تستطع الدخول أمس الاول وامس فانها سوف تفقد نسبة الـ 5? عن كل يوم لم تدخل فيه الى السوق لانه لا يوجد احد يريد التخلي عن اسهمه القوية ولذلك قد تتجه هذه الاموال كالمياه دائما الى اضعف نقطة وتؤثر فيها وهذا ما حصل في المرحلة السابقة.
    وبالتالي لا بد من هيئة سوق المال ان تفرج عن الكثير من الطلبات للشركات المساهمة بالتداول في السوق لامتصاص جزء كبير من هذه السيولة وثانيا قيام الدول ببيع جزء من حصصها في الشركات المساهمة بها ليصبح السوق فيه نوع من التوازن ويحافظ على انطلاقته بدون حدوث هبوط جديد يؤثر سلبا على مجمل المتداولين.

  8. #8
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    بعد العزوف الجماعي
    ارتفاع الطلب يعيد الحياة للصالات وينعش الآمال تحسن الاسعار

    الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 17/2/1427هـ نادي خبراء المال
    محمد العبدالله (الدمام)تصوير: سامي الغامدي
    دبت الحياة مجددا في ارجاء صالات التداول بالبنوك المحلية حيث انتعشت الآمال بعد صحوة للمؤشر العام اثر الدفع المعنوي الذي شكلته قرارات المجلس الاقتصادي الاعلى بشأن الدعم لقرارات هيئة السوق المالية والثقة التامة بالاقتصاد الوطني، وكذلك الاتجاه نحو تجزئة الاسهم من خلال خفض القيمة السوقية للقطاعات المدرجة في البورصة والسماح للمقيمين بالاستثمار في السوق مباشرة.

    اللون الاخضر الذي سيطر على جميع القطاعات المدرجة في البورصة اعاد الابتسامة على وجوه المستثمرين بعد تخفيف العديد من المحافظ الاستثمارية وخفض البعض منها لاكثر من 60? حيث لم تقتصر الخسائر على شريحة دون اخرى فقد وزعت الخسائر بالتساوي على الجميع.

    مصدر مسؤول بأحد البنوك بالشرقية قال ان علامات الارتياح بدت على ملامح المستثمرين منذ الصباح الباكر حيث ساهمت المبالغ الضخمة التي ضخت قبل انطلاقة الجلسة الصباحية ليوم امس الخميس في احداث قفزة كبيرة تمت في صعود المؤشر بالنسبة المقررة 5? بعد دقيقة او دقيقتين فقط.

    واكد ان عودة الثقة مجددا للسوق انعكست بصورة مباشرة على اوامر البيع والشراء حيث عادت والامور لسابق عهدها قبل موجة التراجع الحادة التي خيمت على المؤشر مؤخرا مما ساهم في تراجعه لمستويات غير مسبوقة بحيث انخفض باكثر من 6 آلاف نقطة بمعنى اخر فان ما حققه المؤشر خلال عام جاءت عملية الانهيار التام لتطيح بتلك المكاسب.

  9. #9
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    في استطلاع شارك فيه 3000عبر موقع «عكاظ» الالكتروني:
    الجهل بأساسيات السوق وراء خسارة 44 % من ضحايا الأسهم

    الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 17/2/1427هـ نادي خبراء المال
    محمد المسرحي (جدة)
    اظهر استطلاع للرأي اجرته «عكاظ» عبر موقعها الالكتروني وشارك فيه 3000 مستثمر ومضارب في سوق الاسهم ان عدم الخبرة وعدم الارتكاز على ثقافة اقتصادية او مالية عند اتخاذ قرار الشراء او البيع كان سبباً رئيسياً وراء الخسائر التي مني بها 44.5? من المشاركين في الاستطلاع.واوضح الاستطلاع ان اكثر الشرائح تضرراً من الانخفاض الاخير الذي شهده السوق كانت من فئة المبتدئين ومتوسطي الخبرة في السوق والذين بلغت نسبتهم 51 في المائة، في حين لم تزد نسبة الخاسرين ممن بنوا قراراتهم الاستثمارية على اساس الخبرة والمعلومات المالية والاقتصادية والفنية عن 4.5 في المائة.وعن توزيع نسب وحجم الخسارة والضرر الذي لحق باستثماراتهم اتضح ان الخسارة تجاوزت 50 بالمائة من رأس المال المستثمر عند ثلث المشاركين في الاستطلاع، وان الثلث الثاني فقد نصف رأسماله في حين لم تصل خسارة الثلث الاخير من المشاركين.وعن توزيع المشاركين في الاستطلاع حسب فئاتهم واعمالهم كشف الاستطلاع ان غالبية المشاركين من الموظفين في وظائف عامة وخاصة والذين شكلوا 80.2 في المائة من اجمالي المشاركين في الاستطلاع تليهم فئة الطلاب والطالبات بنسبة 11.9? يليهم رجال الاعمال بنسبة 7.9 في المائة.
    وحول مصدر تمويل استثمارات ومضاربات المشاركين في الاستطلاع اظهر الاستطلاع الذي اجري يومي 14.13 مارس الجاري ان 54 في المائة من المشاركين مولوا عملياتهم بالاستدانه سواء من خلال الاقتراض من البنوك او غيرها من مصادر الائتمان في حين مول 37? من المشاركين عملياتهم ذاتياً عن طريق مدخراتهم الشخصية ومول 8.3 في المائة منهم استثماراتهم بطريقة او بأخرى.

  10. #10
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    الاقتصاديون والماليون لـ «عكاظ»:
    قراءة المراكز المالية للشركات ومتابعة أوضاع السوق ضرورية لتجنب الخسائر

    نصير المغامسي (جدة)
    أكد عدد من المختصين الاقتصاديين والمحللين الماليين أهمية الأخذ بالحد الادنى من المعلومات الفنية والمالية من قبل المتعاملين في سوق الاسهم والاستفادة من الدرس الذي تعلموه خلال الفترة الماضية التي شهد فيها السوق تراجعا قبل ارتداده الأخيره.
    وفي البدء تحدث الدكتور اسعد جوهر استاذ الاقتصاد قائلا: لا يوجد حد ادنى من المعلومات التي يجب ان يطلع عليها المستثمر في سوق الاسهم بل يجب ان يكون على اطلاع مستمر على احوال السوق فالاستراتيجيات الاقتصادية والطبيعية والنفسية للمستثمرين تتغير مع تغير المستجدات في السوق كل يوم.
    اذا فالمستثمر ليس مطالبا بمعرفة قواعد وانما التمرس عليها فعليا فهناك فرق بين القواعد الاقتصادية وقواعد التحليل المالي لكل شركة على حدة ينوي المستثمر الدخول بها.
    كما ان التعامل مع سوق المال ليس تعاملا مع دورة فنية وانما يحتاج الى اساس اقتصادي ومالي والى بعض المعلومات حول الأسس المحاسبية وعلى جزء من الثقافة الفنية ليس كما يعتقده البعض من ان سوق الاسهم ليس سوى عملية تصريف ودخول وخروج للكسب فهذا هو المفهوم الخاطئ.
    من جانبه قال الدكتور حبيب الله تركستاني استاذ ادارة الأعمال والتسويق بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة يجب ان يكون للمستثمر الحد الأدنى من المعرفة في الكيفية والتوقيت في دخول السوق والخروج منه وحسن قراءة المؤشرات المبنية على أساس حركة التداول التي تجري في الاسواق بالاضافة الى معرفة احوال الشركات في السوق ومدى معقولية التوازن بين قيمة السهم واصول الشركة وواقعها في مختلف المجالات التي تعمل بها، وعدم الانجراف وراء الشائعات حتى لا تكون هناك قرارات خاطئة وعدم الاندفاع وراء الاسهم التي ترتفع دون منطق اقتصادي.
    ويضيف التركستاني وعلى صغار المستثمرين عدم الاندفاع غير المدروس للاستثمار في السوق دون تحليل مالي لاسهم الشركات ولقدرة المستثمر في مواجهة اهتزازات السوق واعني بذلك المساهمين المقترضين لرؤوس أموالهم من البنوك فهم يقعون في اخطاء كبيرة فلا يمكن ان يكون هناك استثمار في ظل عدم وجود قدرة مالية للمستثمر.
    يجب على المستثمر الذي يريد دخول السوق النظر في قوائم الشركات التي يريد شراء أسهمها واكتساب الخبرة عبر زيادة الوعي الاستثماري من خلال متابعة ما يبث ويكتب عن الاسهم والانخراط في دورات تدريبية عن كيفية التعامل مع السوق،
    من جانبه قال المحلل المالي تركي فدعق: ان الدرس الأساسي الذي يجب ان يعيه المستثمرون مما جرى في سوق الاسهم هو ان الارتفاع السريع في حركة الاوراق المالية غير المبني على معدل نمو الارباح (المعايير المالية وأداء الشركات) سيؤدي الى انخفاض سريع تلقائي وان التجربة يجب ان تلخص ان تداول الاسهم يجب ان يستند على تلك المعايير من حيث مركز الشركات ماليا وأدائها في السوق وان يكون للمستثمر الوعي المستند على ذلك لتفادي ما جرى في السوق مؤخرا.

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 19/10/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 39
    آخر مشاركة: 10-11-2006, 07:38 PM
  2. الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 10/7/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 04-08-2006, 04:51 PM
  3. الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 6/5/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 28
    آخر مشاركة: 02-06-2006, 03:05 PM
  4. الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 14/4/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 12-05-2006, 03:22 PM
  5. الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 9/3/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 07-04-2006, 04:10 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا