استراتيجيات المضاربة وفن إتقانها باستخدام المتاجرة السعرية الزمنية

إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 26

الموضوع: الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 10 / 1 / 1429هـ

  1. #1
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 10 / 1 / 1429هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم السبت  10 / 1 / 1429هـ نادي خبراء المال


    السوق تنهي تداولات 12 يوما من العام الجديد كاسبة 368 نقطة
    مع ارتفاع المتوسط اليومي لكمية الأسهم المتداولة 48.1%


    الصفحة الاقتصادية ليوم السبت  10 / 1 / 1429هـ نادي خبراء المال


    الرياض: جار الله الجار الله
    أنهت سوق الأسهم السعودية تداولات 12 يوما من تعاملات العام الجديد، محققة مكاسب وصلت إلى 368 نقطة، تعادل 3.3 في المائة تقريبا عن إغلاق العام الماضي، الذي كان عند مستوى 11175 نقطة، تم تداول ما قيمته 176.9 مليار ريال (47.1 مليار دولار).
    حيث بلغ متوسط السيولة اليومية المدارة في ما مضي من تعاملات العام الجديد 14.7 مليار ريال (3.92 مليار دولار) بارتفاع قوامه 42.9 في المائة، قياسا بمعدل السيولة اليومية في تعاملات 2007، التي كانت تعكس الرقم 10.28 مليار ريال (2.74 مليار دولار).
    كما بلغ عدد الأسهم المتداولة في الـ12 يوم تعامل خلال 2008، (4.2 مليار سهم) بمتوسط يومي بلغ 351.6 مليون سهم، بارتفاع نسبته 48.1 في المائة مقارنة بمتوسط التداول خلال تعاملات العام السابق، التي سجلت معدل 237.3 سهم يوميا. إلا أن عدد الصفقات بدأ بالتضاؤل، بعد أن تم تنفيذ 3.07 مليون صفقة بمعدل 256.4 ألف صفقة يوميا، بتراجع قوامه 3.1 في المائة، قياسا بمتوسط الصفقات خلال تداول 2007، التي كانت عند 264.7 صفقة يوميا. وتأتي النتائج المتفائلة على مستوى السيولة المدارة خلال تعاملات العام الجديد، بعد أن صعدت التعاملات اليومية من مستوى قيمة التداولات، التي وصلت إلى ما فوق سقف 18 مليار ريال (4.8 مليار دولار)، الأمر الذي دفع المتوسطات اليومية إلى الارتفاع، بعد أن شهدت مستويات الأسعار صعودا قويا.
    في المقابل تعود سوق الأسهم السعودية اليوم إلى ساحة التعاملات، بعد أن غادرتها لفترة يومين، لإجازة نهاية الأسبوع، وكان السوق قد اختتم مسيرته في الأسبوع الماضي على تراجع 99 نقطة، إلا أن مستويات المقاومة النفسية عند حاجز 12 ألف نقطة، لها الأثر الأكبر على مسيرة المؤشر العام في الفترة الحالية.
    كما يتزامن هذا الوصول إلى المناطق النقطية الصعبة مع تلهف المتعاملين لمعرفة النتائج النهائية للشركات القيادية والكبرى على مستوى سوق الأسهم السعودية، التي انهالت عليها التوقعات بالأرقام الكبيرة والتاريخية، خصوصا أسهم شركة سابك، والمرتقب ظهورها في غضون الأيام المقبلة، ويصاحب الإعلان غالبا نوع من التراجع بغض النظر عن سلبيته أو إيجابيته.
    أمام ذلك أشار أحمد التويجري وهو محلل مالي لـ«الشرق الأوسط»، أن سوق الأسهم السعودية تقف على محك التعاملات، في ضوء ترقب السوق لنتائج شركة سابك، التي لا تحتمل السلبية، خصوصا أن المؤشر العام عانى كثيرا من إفراط التفاؤل الذي ينعكس سلبا على تداولات السوق في حال ثبوت العكس.
    وذكر التويجري أن السوق غالبا ما تستبق إعلان سابك بتكهنات مبالغ فيها، يضر بتوقعات السوق المستقبلية، في حال ظهرت النتائج مخالفة لتوقعات البعض ولو كانت إيجابية وتوصف بالتاريخية، كما أن هذه الفترة من كل عام يصحب السوق نوع من الهدوء والتراجع الذي يتزامن مع إعلان نتائج الشركات الكبرى.
    ويؤكد المحلل المالي أن هذه التراجعات لا تعكس أي نوع من حقيقة السوق، إلا أنها عبارة عن تقييمات تدور حول قياس الربحية ومستوى تحمل المحافظ الاستثمارية لكمية الأسهم في هذه الشركات، لإعادة النظر في توزيع المحافظ الاستثمارية، على ضوء النتائج النهائية لعام 2007.
    من ناحيته أوضح علي الفضلي وهو محلل فني لـ«الشرق الأوسط»، أن المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية يبقى في صراع قوي مع مستويات 12 ألف نقطة، التي تزامن وصول المؤشر إليها مع اقتراب ظهور أرباح الشركات المؤثرة في مسار المؤشر العام، مما يجعل السوق تترقب وبحذر ردة الفعل المنتظرة من ظهور هذه الإعلانات.
    ويرى المحلل الفني أن المؤشر العام يتجه حاليا إلى مستوى الدعم عند 11330 نقطة تقريبا والتي تمثل مستويات شرائية نجحت في ردع السوق عن التراجع خلال تعاملات الأربعاء قبل الماضي، بالإضافة إلى أن هذه المستويات تتقاطع مع خط الاتجاه الصاعد الذي بدأته السوق من مستويات 7800 نقطة، والتي بكسرها تكون السوق مؤهلة بالتنازل عن منطقة 11 ألف نقطة.








    ارتفاع مؤشر الأسهم الأردنية 139 نقطة بتداول 104 ملايين دولار خلال أسبوع
    وسط تفاؤل بنتائج إيجابية للشركات



    عمان: «الشرق الاوسط»
    ارتفع الرقم القياسي العام في البورصة الاردنية الى 139 نقطة بفعل تحسن الطلب على الأسهم القيادية والمؤثرة، بالرغم من تراجع المعدل اليومي لأحجام التداول بنسبة 20 بالمائة.
    وبلغ المعدل اليومي لحجم التداول خلال الأسبوع حوالي 74.3 مليون دينار(104 ملايين دولار) مقارنة مع 92.9 مليون دينار للأسبوع الماضي، بنسبة انخفاض 20 بالمائة فيما بلغ حجم التداول الإجمالي حوالي 371.3 مليون دينار سجل على مدار خمسة أيام تداول مقارنة مع 371.6 مليون دينار للأسبوع الماضي والذي سجل على مدار أربعة أيام تداول.
    أما عدد الأسهم المتداولة التي سجلتها البورصة خلال هذا الأسبوع فقد بلغ 106.1 مليون سهم نفذت من خلال 90994 عقدا. وشهدت السوق عمليات تبدل سريع في المراكز المالية بهدف جني الإرباح من جهة ولاستهداف الأسهم ذات القيم المتدنية من جهة أخرى كونها تشكل فرصة ربحية عالية على المدى المتوسط وسط تفاؤل بنتائج ايجابية للشركات المدمجة في السوق.
    واستحوذت أول خمس شركات على نحو 48 بالمائة من التداول الإجمالي، وجاء في مقدمتها البنك العربي بقيمة 55.2 مليون دينار والكهرباء الأردنية 39.1 مليون دينار ومصفاة الأردن جوبترول 38.4 مليون دينار والفوسفات الأردنية 23.1 مليون دينار والاتصالات الأردنية 22.1 مليون دينار.
    وعلى صعيد المساهمة القطاعية في حجم التداول فقد احتل القطاع المالي المرتبة الأولى بمقدار197.1 مليون دينار بنسبة 53.1 بالمائة من حجم التداول الإجمالي وجاء في المرتبة الثانية قطاع الخدمات بحجم تداول مقداره 125.1 مليون دينار بنسبة 33.7 بالمائة وأخيرا قطاع الصناعة بحجم مقداره 49.1 مليون دينار بنسبة 13.2 بالمائة.
    أما عن مستويات الأسعار فقد ارتفع الرقم القياسي العام لأسعار الأسهم لإغلاق هذا الأسبوع إلى 8289 نقطة متجاوزا حواجز مقاومة عديدة مقارنة مع 8150 نقطة للأسبوع السابق بارتفاع مقداره 139 نقطة أو ما نسبته 1.70 بالمائة، أما الرقم القياسي المرجح بالقيمة السوقية للأسهم الحرة المتاحة للتداول فقد ارتفع إلى 3994 نقطة مقارنة مع 3974 نقطة للأسبوع السابق بارتفاع مقداره 20 نقطة أو ما نسبته 0.49 بالمائة. وعلى الصعيد القطاعي فقد ارتفع الرقم القياسي لقطاع الصناعة بنسبة 0.60 بالمائة وارتفع الرقم القياسي للقطاع المالي بنسبة 0.55 بالمائة مثلما ارتفع الرقم القياسي لقطاع الخدمات بنسبة 0.19 بالمائة. ولدى مقارنة أسعار الإغلاق للشركات المتداولة أسهمها لهذا الأسبوع والبالغ عددها 194 شركة مع إغلاقاتها السابقة فقد تبين أن 81 شركة قد أظهرت ارتفاعا في أسعار أسهمها بينما انخفضت أسعار أسهم 99 شركة واستقرت أسعار أسهم 14 شركة أخرى.
    وكانت ابرز الشركات الرابحة خلال التداول الأسبوعي شركة الكابلات الحديثة التي حققت ارتفاعا بنسبة 37 بالمائة وأبعاد للاستثمارات 25.2 بالمائة وبتلكو الأردن 24.1 بالمائة والشرق الأوسط المتعددة 16.3 بالمائة وبنك المال 15 بالمائة. ومن حيث اكثر الشركات تراجعا في أسعار أسهمها فقد جاءت شركة المركز العربي الدوائي بنسبة 18 بالمائة والصوف الصخري 17.3 بالمائة وميثاق 11.4 بالمائة وانجاز 8.2 بالمائة وبركة تكافل 7.2 بالمائة.

  2. #2
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 10 / 1 / 1429هـ

    عمليات جني الأرباح تدفع البورصة المصرية للتراجع من أعلى مستوياتها
    انخفضت بنسبة 2.1%


    القاهرة: أسامة رشاد
    تراجعت البورصة المصرية بشكل ملحوظ في ختام تعاملات الأسبوع الماضي، تحت وطأة عمليات جني الأرباح، التي دفعت أسعار الأسهم القيادية إلى التراجع ليغلق مؤشرها الرئيسي case 30 عند مستوى 10731 نقطة، متراجعا بنحو 2.1 في المائة، بعد أن شهد نشاطا ملحوظا حتى منتصف الأسبوع، ليرتفع إلى أعلى مستوياته تاريخياً متجاوزاً حاجز 11 ألف نقطة لأول مرة. ووسط ارتفاع ملحوظ في أحجام التعاملات ليتجاوز المتوسط اليومي لقيمة التداول حاجز ملياري جنيه (364 مليون دولار)، ولتقفز عدد العمليات إلى مستوى قياسي غير مسبوق في تاريخ البورصة، مسجلة ما يزيد عن 72 ألف عملية خلال جلسة 13 يناير (كانون الثاني) الجاري.
    وبلغ إجمالي قيمة التداول خلال الأسبوع الماضي 11 مليار جنيه (2.01 مليار دولار)، في حين بلغت كمية التداول 590 مليون ورقة، منفذة على 336 ألف عملية، مقارنة بإجمالي قيمة تداول قدرها 7 مليارات جنيه وكمية تداول بلغت 317 مليون ورقة منفذة على 199 ألف عملية خلال الأسبوع قبل الماضي. واستحوذت الأسهم على 93 في المائة من إجمالي قيمة التداول، ومثلت قيمة التداول خارج المقصورة نسبة 5 في المائة من إجمالي قيمة التداول بينما سجلت قيمة تداول السندات نسبة 2 في المائة من قيمة التداول خلال نفس الأسبوع.
    واستحوذت المؤسسات على 38 في المائة من المعاملات في البورصة، وكانت باقي المعاملات من نصيب الأفراد بنسبة 62%. وسجلت تعاملات المصريين نسبة 66 في المائة من إجمالي تعاملات السوق، وكانت نسبة الأجانب 34 في المائة. وقد سجل الأجانب صافي بيع بقيمة 8 ملايين جنيه هذا الأسبوع. وشهدت القطاعات المتداولة في البورصة نشاطاً ملحوظاً خلال الأسبوع الماضي تأثراً بنشاط السوق، وجاء في مقدمة القطاعات التي سجلت ارتفاعاً، قطاع الرعاية الصحية والأدوية، الذي سجل مؤشره ارتفاعاُ بنحو 9.8 في المائة، تلاه قطاع المنتجات المنزلية والشخصية بارتفاع بلغ 3.9 في المائة.
    وقاد القطاع شركات الغزل والنسيج التي احتلت مراتب متقدمة ضمن أنشط عشر شركات في البورصة من حيث كمية التداول، ليحتل القطاع المرتبة الأولى على مستوى القطاعات من حيث كمية التداول. وجاء قطاع الكيماويات في المرتبة الثالثة بارتفاع قدره 3.3 في المائة، بقيادة سيدي كرير للبتروكيماويات، التي سجلت ارتفاعاً بنحو 3.3 في المائة على مدار الأسبوع.
    وحل في المرتبة الرابعة قطاع الأغذية والمشروبات بارتفاع قدره 2.4 في المائة، وقد احتل القطاع المرتبة الخامسة من حيث كمية التداول على مستوى البورصة. أما من حيث الانخفاضات، فقد سجل قطاع السياحة والترفيه تراجعاً طفيفاً بنحو 0.25 في المائة، وقاد القطاع المصرية للمنتجعات السياحية، التي جاءت في المرتبة الرابعة من حيث كمية التداول.
    وجاء قطاع الخدمات والمنتجات الصناعية والسيارات في المرتبة الثانية من حيث الانخفاضات، مسجلاً تراجعاً بنحو 1.1 في المائة، واستطاع القطاع أن يحتل المرتبة الثالثة من حيث كمية التداول بفضل الكابلات الكهربائية المصرية، التي جاءت كأنشط الشركات من حيث كمية التداول.
    وفي المرتبة الرابعة من حيث الانخفاضات جاء قطاع البنوك، الذي سجل تراجعاً بنحو 2.16 في المائة، تلاه قطاع الخدمات المالية باستثناء البنوك بتراجع قدره 2.17 في المائة، وفي المرتبة السادسة جاء قطاع الاتصالات بتراجع قدره 2.24 في المائة. وقاد القطاع المصرية للاتصالات التي جاءت في المرتبة العاشرة من حيث كمية التداول. وفي المرتبة السابعة جاء قطاع العقارات بتراجع قدره 2.27 في المائة، تلاه قطاع التشييد ومواد البناء بتراجع قدره 3.7 في المائة، وفي المرتبة الأخيرة جاء قطاع الموارد الأساسية بتراجع قدره 5.6 في المائة. وسجل رأس المال السوقي ما قيمته 791 مليار جنيه، بانخفاض عن الأسبوع قبل الماضي قدره 1.4 في المائة.
    من جانبه، قال أحمد حنفي خبير التحليل الفني وعضو الجمعية الأميركية للمحللين الفنيين، إن المؤشر الرئيسي للبورصة case30 سجل أعلى مستويات له خلال تعاملات يوم الاحد الماضي عند مستوى 11081 نقطة، ثم بدأت حركة جني الأرباح الأسبوع الماضي ليسجل المؤشر مستوى 10710 نقطة، وهو ادني مستوى وصل إليه خلال الأسبوع، لتبدأ مخاوف المستثمرين من دخول شهر فبراير (شباط) من دون ظهور قوة شرائية جديدة في السوق لدعم استمرار صعود الأسهم وتحقق مستوى الاستقرار، بدلا من الخوف من حركة ارتداد عنيفة في السوق.
    وأضاف أن مستويات الدعم للمؤشر تظهر خلال الأسبوع القادم عند 10590 نقطة كمستوى دعم أول و10300 نقطة كمستوى دعم ثان، كما تظهر مستويات المقاومة عند 10800 نقطة كمستوى مقاومة أول و11000 نقطة كمستوى مقاومة ثان.
    وأشار إلى أنه بعد ظهور مخاوف هبوط الأسعار خلال تداول يومي الأربعاء والخميس الماضيين، بدأت كثير من الأسهم في التراجع، خاصة قطاع العقارات والاتصالات، حيث ارتدت كثير من الأسهم، وعلى سبيل المثال السادس من أكتوبر ومدينة نصر ومصر الجديدة للإسكان والمتحدة للإسكان والإسكندرية للاستثمار العقاري والقاهرة للإسكان كحركة جني أرباح، ومن قطاع الاتصالات اوراسكوم تليكوم والمصرية للاتصالات وبعض القطاعات الأخرى مثل الدخيلة للصلب.







    «هيرميس»: الدين العام للحكومة السعودية سينخفض إلى 12% من إجمالي الناتج المحلي
    توقعت في تقرير لها عن الاقتصاد السعودي في 2008 زيادة الإيرادات إلى 182.8 مليار دولار * تكاليف الإسكان والغذاء والسيولة القوية فى الجهاز المصرفي أهم مسببات التضخم فى العام الجديد


    الصفحة الاقتصادية ليوم السبت  10 / 1 / 1429هـ نادي خبراء المال


    القاهرة: مروة مجدي
    توقع بنك استثماري أن ينخفض الدين العام للحكومة السعودية بنهاية العام الجاري 2008 إلى نحو 12 في المائة من إجمالي الناتج المحلي بدلا من 19 في المائة بنهاية العام الماضي 2007. حيث انخفض من 366 مليار ريال (97.6 مليار دولار) بنهاية عام 2006 إلى 267 مليار ريال (71.2 مليار دولار) بنهاية العام الماضي 2007.
    وبين تقرير أعدته المجموعة المالية «هيرميس» عن السعودية ويحمل عنوان «أداء قوى فى 2007 وميزانية مقيدة في 2008»، عن اعتقاده بأن تعمل الحكومة على ألا يؤدي انخفاض مستويات الدين المحلي إلى زيادة كبيرة في السيولة، مؤكدا أن النمو والمؤشرات المالية في عام 2008 تظل قوية.
    وأشار التقرير إلى توقعاته بأن تكون إيرادات الحكومة السعودية خلال العام الجاري أن تبلغ 685.5 مليار ريال (182.8 مليار دولار) وأن يبلغ الفائض الإجمالي 194 مليار ريال (51.7 مليار دولار) بارتفاع 11.5 في المائة عن الفائض الذى كان متوقعا في موازنة عام 2007.
    فيما احتوت الميزانية المقدرة للعام الجاري 2008 على تقدير الإيرادات بـ 450 مليار ريال (120 مليار دولار) والنفقات بـ 409.8 مليار ريال (109.3 مليار دولار) متوقعة أن تحقق فائض بـ 40.1 مليار ريال (10.7 مليار دولار).
    وقال التقرير إنه من المتوقع نمو إجمالي الناتج المحلي السعودي بمعدلات أسرع من نمو الفائض المالي، حيث سيظل فائض الميزانية كنسبة من إجمالي الناتج المحلي ثابتا مقارنة بعام 2007.
    وذكر انه على الرغم من استمرار توسع الموازنة في عام 2008 لتضيف حافزا ماليا للاقتصاد، إلا أن هذا سيتم في حدود أضيق، أخذا في الاعتبار استمرار الارتفاع القوي في أسعار النفط بينما يتباطأ الإنفاق الحكومي.
    وتضمنت موازنة عام 2008 زيادة إجمالي الإنفاق بنسبة 7.9 في المائة ليبلغ 410 مليارات ريال، اى اقل من موازنة عام 2007 التى تضمنت زيادة 13.4 في المائة في هذا الإنفاق. لكن توقع التقرير أن تنفق الحكومة مبلغا أكبر من الوارد في الموازنة الجديدة على نحو ما فعلت في العام الماضي. وان يزيد الإنفاق الفعلي بنسبة 9.8 في المائة في عام 2008 عن مستوى الإنفاق الفعلي في عام 2007.
    وأشارت «هيرميس» في تقريرها الى ارتفاع الإنفاق الرأسمالي في موازنة عام 2008 بنسبة 17.9 في المائة مما يعكس تركيز الحكومة على رفع مستوى البنية الأساسية والقوة العاملة. إلا أن الإنفاق الجاري الذي يشمل الأجور والمرتبات انخفض بنسبة 2 في المائة في موازنة عام 2008 مقارنة بموازنة عام 2007. وذكرت أن الإنفاق الجاري الفعلي سيكون هو الآخر مرتفعا في عام 2008 عن العام الماضي، وإن كان الارتفاع سيكون أقل من حيث نسبته المئوية عن الإنفاق الرأسمالي.
    وقال تقرير «هيرميس» انه على الرغم من اعتدال الحافز المالي، إلا أن النشاط الاقتصادي سيظل قويا وانه من المتوقع نمو إجمالي الناتج المحلي الحقيقي والاسمي بمعدلات سريعة في عام 2008 نتيجة زيادة مستويات إنتاج النفط كما سيعزز ارتفاع أسعار النفط نمو الناتج المحلي الاسمي.
    وتوقع التقرير نمو إجمالي الناتج المحلي الحقيقي بنسبة 5.2 في المائة، وان يظل الاستثمار الخاص قويا مما سيدعم القطاع غير النفطي، حيث سيتوسع الاستثمار الخاص مع ظهور المزيد من المشروعات والخطط الاستثمارية الحكومية والتي يدخل فيها مكون كبير يمثله القطاع الخاص.
    وأشار الى أن أسعار النفط المرتفعة وانخفاض أسعار الفائدة سيدعمان الاستثمار والاستهلاك الخاص، مفيدا أن النمو المتباطئ للإنفاق يرجع إلى التخوف من زيادة التضخم، خاصة فى ضوء الأدوات المحدودة لمكافحة التضخم وأهمية الإنفاق الحكومي كمحرك اقتصادي.
    وأوضح انه إذا استمرت زيادة التضخم بمعدلات سريعة، فستتزايد الضغوط على الحكومة لرفع إنفاقها على الأجور والمرتبات. وأكد أن انخفاض معدل نمو الإنفاق الحكومي سيكون له أثر محدود للغاية على معدلات التضخم الذي ينشأ وبدرجة كبيرة عن قصور العرض في سوق الإسكان. وتوقع أن ينمو التضخم بمعدلات سريعة ليبلغ 4.6 في المائة في عام 2008 نتيجة الارتفاع المستمر في تكاليف الإيجارات وبدرجة أقل إلى زيادة تكاليف مواد الطعام. لافتا الى أن السيولة القوية في الجهاز المصرفي، والتي ترجع بدرجة كبيرة إلى زيادة الودائع الحكومية، تضيف سببا آخر لزيادة الضغوط التضخمية.
    وأشار الى أن انخفاض الإنفاق الحكومي سيساعد على اعتدال نمو السيولة في عام 2008، إلا أنه حتى يكون ذلك فعالا فسيحتاج الأمر الى زيادة أسعار الفائدة. واستعرض التقرير اداء الاقتصاد السعودى في 2007 وقال انه كان عاما آخر قويا للاقتصاد السعودي حيث استمر الفائض الكبير على الرصيد المالي والجاري على الرغم من انخفاض معظم المؤشرات الاقتصادية عن الذروة التي بلغتها في عام 2006. كما استمر التوسع الاقتصادي، إلا أن هذا لم ينعكس بدرجة كافية على نمو إجمالي الناتج المحلي الحقيقي الذي تباطأ وبلغ 3.1 في المائة في عام 2007 مقابل 4.3 في المائة في عام 2006 نتيجة انخفاض مستويات إنتاج النفط استجابة لقرارات منظمة الأوبك، كما تباطأ معدل نمو إجمالي الناتج المحلي الاسمي وبلغ 7.1 في المائة أيضا بسبب انخفاض مستويات إنتاج النفط وإن كان ارتفاع أسعار النفط قد عزز هذا النمو في أواخر العام. وقد انعكست قوة النشاط الاقتصادي على نمو إجمالي الناتج المحلي غير النفطي الحقيقي، والذي ظل قويا، إذ ارتفع ليبلغ 5.9 في المائة. وكان معدل النمو الحقيقي قد ارتفع بصفة خاصة في قطاع الاتصالات والنقل والتخزين والذي بلغ 10.6 في المائة وقطاع التصنيع غير النفطي 8.6 في المائة وبلغ نمو إجمالي الناتج المحلي غير النفطي نحو 7.4%.

  3. #3
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 10 / 1 / 1429هـ

    دافوس: الصناديق السيادية محط أنظار المنتدى الاقتصادي العالمي
    وسط توقعات أن ترتفع الثروات الخليجية الى نحو تريليوني دولار



    لندن: «الشرق الأوسط»
    مع تصاعد الحديث عن الأموال الضخمة التي تضخها صناديق الثروات السيادية لشراء حصص معتبرة في اهم المؤسسات والمصارف العالمية، يسلط المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس الضوء على نشاط هذه الصناديق بشكل واضح.
    ومع احتدام النقاش بشأن ما اذا كانت هذه الصناديق التي تتمتع بسيولة وفيرة يدور جدل واسع حاليا على المستوى العالمي حول هذه الصناديق وتساؤلات ما اذا كانت منقذ أسواق المال في العالم أم أنها تمثل تهديدا للاستقرار الاقتصادي.
    وتصدرت صناديق الثروات السيادية التي تدير أصولا مملوكة لدول تزيد قيمتها على تريليوني دولار الأخبار الاقتصادية في الاشهر القليلة الماضية بضخ سيولة رأسمالية قدرها 60 مليار دولار في مؤسسات مصرفية منيت بخسائر في أزمة الرهن العقاري بالولايات المتحدة.
    وبرزت ضخامة استثمارات هذه الصناديق هذا الاسبوع عندما ضخت صناديق من اسيا والشرق الاوسط ما يقرب من 20 مليار دولار في سيتي غروب وميريل لينش.
    يأتي في وقت أفاد فيه «معهد التمويل الدولي» التابع للبنك الدولي ان حجم الأصول المالية الخليجية في العالم سيتجاوز حدود تريليوني دولار نهاية سنة 2008، مع استمرار الأسعار العالية للنفط ومردود الاستثمارات الخارجية.
    وقال تفرير «معهد التمويل الدولي» بأن ثروات القطاعين الخاص والعام لدول الخليج سترتفع من 1795 مليار دولار في نهاية 2007 إلى اكثر من تريليوني دولار مع نهاية السنة الحالية. يشار الى ان قيمة هذه الأصول بلغت 1.6 تريليون دولار في عام 2006.
    وقال المعهد ان امارة ابوظبي تحتل الرتيب الاول بحجم الاصول في عام 2007 وتملك لوحدها تملك 850 مليار دولار، تبعتها ثانيا السعودية بحجم اصول تبلغ 540 مليار دولار، ثم الكويت بأصول قيتها 280 مليار دولار. ويقدر المعهد ان فائض في ميزان الحساب الجاري دول الخليج سيرتفع الى 250 مليار دولار مع نهاية العام الحالي، من 215 مليار دولار في عام 2007. كما توقع المعهد ان يصعد الناتج المحلي الاجمالي لدول مجلس التعاون الخليجي الى نحو 912 مليار دولار في عام 2008 من نحو 799 في العام الماضي. وبدأت هذه الصناديق التي تسعى لايجاد أوجه استثمار للسيولة الكبيرة لديها تغير صورة الاسواق العالمية التي جفت فيها السيولة أمام صناديق التحوط والاستثمار الخاص.
    وقال فيليب فاينتراوب، مدير المحافظ بشركة سكاغن غلوبل النرويجية «الاسواق الصاعدة كانت على مستوى اسمها وأصبحت الان كتلة اقتصادية أكبر من الولايات المتحدة. هذه دول تقدم مساعدات طارئة للدول الغنية في العالم».
    وأضاف «والآن انفتحت شهيتها على المخاطرة لزيادة العوائد. وهنا يواجه (الغرب) معضلة. فأنت بحاجة الى هذا المال لكنك لا تريد التخلي عن السيطرة، ولا تريد أن تبيع جزءا يمثل قطعة مهمة من البنية التحتية لديك».
    وفي منتجع دافوس السويسري ستتاح لقادة قطاع الأعمال فرصة نادرة للاختلاط بمديري صناديق الثروات الكبرى في العالم خلال اجتماع المنتدى الاقتصادي العالمي.
    ويشارك في الجلسة الخاصة بالصناديق السيادية يوم الخميس المقبل عدد من كبار المتحدثين في هذا المجال منهم بدر السعد العضو المنتدب لهيئة الاستثمار الكويتية ومحمد الجاسر نائب محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي (البنك المركزي) واليكسي كودرين وزير المالية الروسي وكريستين هالفورسن وزير المالية النرويجي وروبرت كيميت نائب وزير الخزانة الأميركي.
    ولان من المتوقع أن تصل قيمة أصول الصناديق السيادية الى 12 تريليون دولار بحلول عام 2012 أي نحو عشر اجمالي الاصول المالية في العالم فقد أدى نموها السريع واستراتيجياتها التي كثيرا ما يكتنفها الغموض الى دق نواقيس الخطر في الدول المتقدمة.
    ويخشى رجال السياسة أن تتحول هذه الصناديق سريعة النمو الى الاستثمار بدوافع سياسية لا بدوافع اقتصادية فحسب وأن تتولى زمام شركات مهمة للأمن الوطني. وقد حذر السناتور الديمقراطي الأميركي ايفان بايه من أن نقص الشفافية يضعف نظرية فعالية الاسواق التي يقوم عليها النظام الاقتصادي الأميركي.
    وقال لـ«رويترز» مارك سبلمان، رئيس الاستراتيجيات العالمية بشركة اكسنتشر«سيدور نقاش هائل حول صناديق الثروة السيادية في دافوس». وأضاف«بدأ الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة بالفعل العمل معا لضمان وجود شفافية».
    ويرى البعض أن الصناديق السيادية لها أفق استثماري أبعد وقدرة أكبر على تحمل التقلبات في قوائمها المالية من صناديق التحوط وشركات الاستثمار الخاص ومن ثم فانها توفر مصدرا مطلوبا للسيولة والاستقرار لا التقلبات في الاسواق.
    وقال لـ«رويترز» ستيفن جين رئيس أبحاث العملات لدى مورغان ستانلي، في مذكرة ان الصناديق السيادية يجب أن تكون عاملا ايجابيا في الاسواق بصفة عامة ما دامت تعمل على تحسين السيولة في الاسواق خاصة لانها لا تتحرك «بمنطق القطيع» مثل الاشكال الاخرى للتدفقات المالية قصيرة الاجل.
    كما أن الصناديق الحديثة نسبيا التي تملك سيولة ضخمة لكن خبراتها الاستثمارية قليلة تتيح فرص الربح في عالم الاستثمار. وترى مورغان ستانلي أن الصناديق السياسية عموما قد تسمح لمستثمرين خارجيين بادارة نحو 20 في المائة من أصولها في السنوات الخمس المقبلة.
    ولبعض مديري الصناديق السيادية يتيح المنتدى الاقتصادي العالمي فرصة مثالية لاجتذاب الخبرات في اطار بحثهم عن المواهب التي يمكنها تعظيم العوائد الاستثمارية على ثرواتها الضخمة. فالضغوط على هؤلاء المديرين لزيادة العوائد هائلة.







    بنكان سعوديان يؤسسان شركة لإجارة الأصول لغرض تمويل أبراج في مكة المكرمة
    برسملة تبلغ 133 ألف دولار مقسمة بينهما


    الرياض: مساعد الزياني
    أعلن بنكان سعوديان أمس تأسيس شركة ابراج الحرم، لإجارة الاصول المحدودة، برأسمال يبلغ 500 الف ريال (133.3 الف دولار)، وذلك لتأجير واستئجار الاصول والقيام بأعمال المضاربة لغرض تمويل وتطوير مشروع ابراج في مكة المكرمة، على أن تزاول الشركة نشاطها بعد الحصول على التراخيص اللازمة من جهة الاختصاص.
    وتوزعت حصص شركة ابراج الحرم لاجارة الاصول المحدودة بين البنك العربي الوطني، الذي يمتلك 250 حصة من رأسمال الشركة بقيمة 250 الف ريال (66.6 الف دولار)، كما يمتلك بنك الرياض نفس الحصص التي تتمثل في 250 حصة بقيمة 250 الف ريال (66.6 الف دولار).
    ونص ملخص تأسيس الشركة على أن يقع المركز الرئيسي للشركة في العاصمة السعودية الرياض، مع امكانية نقل مركزها الرئيسي او تأسيس فروع داخل المدن السعودية، وذلك بعد الحصول على موافقة السلطات المختصة، على ان يدير الشركة مديران اثنان ولهما جميع السلطات والصلاحيات اللازمة لادارة الشركة.
    وتشهد مكة المكرمة حالياً اعمال تطوير مختلفة في مشاريع عدة، خاصة مع المنظومة التطويرية التي يعمل عليها عدد من الشركات المحلية، كشركة جبل عمر وشركة الشامية للتطوير العمراني، في ظل سعي الحكومة السعودية الى توفير جميع سبل الراحة لزوار بيت الله الحرام في مكة المكرمة، حيث سعى العديد من الشركات التطويرية الى رسم خططه، بما يتوافق مع الهيئة العليا لتطوير المنطقة المركزية في مكة المكرمة، وذلك من خلال تطوير العقارات المختلفة التي تتطلبها المنطقة المركزية في مكة المكرمة.
    يذكر أن السعودية تشهد حركة متزايدة من البنوك في تأسيس شركات مختلفة ترتبط بالسوق العقاري على مختلف الاصعدة، حيث أطلق البنك العربي الوطني وشركتا مملكة التقسيط ودار الأركان للتطوير العقاري، إضافة إلى مؤسسة التمويل الدولية IFC التابعة للبنك الدولي، الشركة السعودية لتمويل المساكن «سهل» كشركة مساهمة مغلقة، برأسمال وقدره مليارا ريال (533.33 مليون دولار). وتعتبر هذه الشركة أول شركة تمويل مساكن إسلامية في السعودية، تعنى بأصحاب الدخول المتوسطة والمحدودة ومقرها الرئيسي في العاصمة الرياض.
    في حين شارك البنك السعودي للاستثمار في تأسيس شركة أملاك العالمية، التي تعمل وفق أحكام الشريعة الإسلامية في السعودية، برأسمال يبلغ مليار ريال. حيث انطلقت فكرة إنشاء الشركة من خلال مجموعة دلة البركة وشركاتها الشقيقة والتابعة، مع شركتي أملاك واعمار الإماراتيتين. وقد سعت البنوك السعودية الى رفع حجوم رؤوس أموالها إلى أن وصلت مجتمعة الى نحو 75.231 مليار ريال (20 مليار دولار)، ويأتي ذلك التحرك من أجل مواكبة الطفرة المقبلة، من خلال المشاريع العملاقة التي تزمع الحكومة السعودية وكبرى شركات القطاع الخاص تنفيذها، بالإضافة إلى قرب إقرار الرهن العقاري في البلاد، حيث يستوجب ذلك التوسع في الأعمال والخدمات المصرفية، وتعزيز مواقعها في السوق المصرفية في البلاد، الذي يشهد تغيرات كبيرة في مختلف الاتجاهات.

  4. #4
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 10 / 1 / 1429هـ

    جذب 26.6 مليار دولار للمدن الاقتصادية في السعودية خلال عام 2008
    توجه إلى تأسيس شركة مقاولات عملاقة للمساهمة في تطوير مدينتي حائل وجازان الاقتصاديتين


    رابغ: مساعد الزياني
    كشف فهد الرشيد وكيل محافظ الهيئة العامة للاستثمار للمدن الاقتصادية في السعودية الى أن الهيئة تسعى الى جذب استثمارات للمدن الاقتصادية بقيمة تصل إلى 100 مليار ريال (26.6 مليار دولار) خلال العام الجاري، مبيناً أن الهيئة استطاعت جذب ما يقارب 30 مليار ريال (8 مليارات دولار) خلال العام الماضي 2007. وبين الرشيد خلال حفل استقبال الوزير المرشد في الحكومة السنغافورية لي كوان يوو الى وجود مفاوضات مع عدد المقاولين في حائل وجيزان للتكاتف والاتحاد وتأسيس شركة كبرى كشركة مقاولات اكبر تستطيع ان تساهم في تطوير المدن الاقتصادية بشكل اكبر، موضحا وجود ردود افعال جيدة، إلا أنه أشار الى ضرورة وجود برنامج زمني لتحقيق ذلك.
    وكشف الرشيد ان مراحل التخطيط في مدينتي حائل وجيزان قاربت على الانتهاء وسيتم العمل على ارض الواقع خلال العام الجاري، مبيناً أن مرحلة التخطيط تأخذ من الوقت الكثير خاصة أن المدن الاقتصادية تعتبر مشاريع عملاقة.
    من جهة أخرى، استضافت «مدينة الملك عبد الله الاقتصادية»، وفداً سنغافورياً رفيع المستوى من الوزراء وعدداً من كبار المسؤولين يرأسه لي كوان يوو الوزير المرشد في الحكومة السنغافورية.
    وسلطت الزيارة الضوء على العلاقات التجارية بين السعودية وسنغافورة، بالإضافة إلى الفرص الاستثمارية المختلفة التي توفرها «مدينة الملك عبد الله الاقتصادية» لقادة الأعمال من مختلف أنحاء العالم. وذكر عمرو الدباغ محافظ الهيئة العامة للاستثمار أن السعودية تعتبر من أكبر الشركاء التجاريين لسنغافورة في منطقة الشرق الأوسط، حيث قامت الدولتان على مدى السنوات بعقد شراكات قوية لدعم التجارة والاستثمار بينهما، بالإضافة إلى افتتاح مكتب للهيئة السعودية العامة للاستثمار في سنغافورة.
    وإضاف الدباغ إن الدولتين قامتا بتوقيع اتفاقية عامة للتعاون، وتم مؤخراً عقد منتدى الأعمال السعودي السنغافوري، مشيراً الى إن زيارة لي كوان يوو، ذي الرؤية التطويرية المبتكرة التي ساهمت في بناء سنغافورة الحديثة، فرصة لإلقاء الضوء على دور السعودية ومدينة الملك عبد الله الاقتصادية كمنطقة استثمارية تجتذب كبار قادة الأعمال من مختلف أنحاء العالم.
    من جهته بين أحمد لنجاوي المدير العام التنفيذي لإدارة المدينة والعلاقات الخارجية في «إعمار المدينة الاقتصادية» إن الشركات السنغافورية تلعب دوراً هاماً في تطوير مدينة الملك عبد الله الاقتصادية، حيث تساهم شركة ار اس بي السنغافورية في تصميم المخطط الرئيسي للمشروع. يذكر أن مدينة الملك عبد الله الاقتصادية استضافت العام الماضي وفداً من كبار المستثمرين السنغافوريين برئاسة لي يي شيان، وزير الدولة ووزير التجارة والصناعة السنغافوري، كما ذكرت شركة إعمار المدينة الاقتصادية المطور للمدينة الاقتصادية إن المنطقة الصناعية، التي تم إطلاقها مؤخراً، لقيت إقبالاً كبيراً من أهم الشركات السنغافورية التي أبدت أيضاً اهتمامها بمنطقة الميناء البحري. ويعتبر مشروع مدينة الملك عبد الله الاقتصادية، الذي يمتد على مساحة 168 مليون متر مربع، أكبر مشاريع القطاع الخاص في المنطقة ويقع على ساحل البحر الأحمر. ويسهل الوصول من المشروع إلى كل من مكة المكرمة والمدينة المنورة، إضافة إلى مدينة جدة التي تعتبر العاصمة التجارية للسعودية. وقد تم كشف النقاب عن مجمع «قرية البيلسان» السكني ضمن مدينة الملك عبد الله الاقتصادية وسط إقبال كبير من قبل المستثمرين. ويستمر العمل على تنفيذ العمليات الإنشائية في المرحلة الأولى من المشروع والتي تتألف من المنطقة الصناعية والميناء البحري والمنتجعات ومنطقة الأحياء السكنية.







    بوش يعلن حزمة إجراءات للنهوض الاقتصادي في الولايات المتحدة
    الأسواق الأميركية تتفاعل سلبيا


    لندن: «الشرق الاوسط»
    اعلن الرئيس الاميركي جورج بوش أمس خطة نهوض اقتصادي «تمثل 1% من اجمالي الناتج الداخلي» ما قد يمثل 140 مليار دولار تقريبا، وتقوم على تخفيضات في الضرائب.
    وقال بوش «لافساح المجال لاقتصادنا ان يواصل نهوضه ولتأمين وظائف، على الكونغرس والادارة ان يعملا معا لامرار خطة تحفيز اقتصادية في اسرع وقت».
    واضاف ان هذه الخطة يجب ان تكون «بالغة الاهمية لتحقيق فرق في الاقتصاد»، وينبغي ان تشكل «نحو واحد في المائة من اجمالي الناتج الداخلي». ويناهز اجمالي الناتج الداخلي الاميركي 14 الف مليار دولار. وشدد بوش على ضرورة ان تكون الخطة «موقتة» و«سريعة الفاعلية»، موضحا انها ستستند الى «خفض كبير في الضرائب». وقال بوش إن برنامج التحفيز الاقتصادي ينبغي أن يزيد الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة بنسبة واحد في المائة وحث الكونغرس على الموافقة على الإجراءات في أقرب وقت ممكن. ثم قال «يتوقع مستشارون وخبراء من الخارج ان يواصل اقتصادنا النمو هذا العام لكن بمعدل أبطأ مما شهدناه على مدى الاعوام القليلة الماضية. وهناك خطر التراجع». وتفاعلت الاسواق الاميركية سلبيا مع الخطة الجديدة .
    وهبط مؤشر داو جونز الصناعي لاسهم الشركات الاميركية الكبرى 70.07 نقطة أي ما يعادل 0.58 في المائة ليصل الى 12089.14 نقطة. وانخفض مؤشر ستاندرد اند بورز 500 الاوسع نطاقا 14.56 نقطة أو 1.09 في المائة مسجلا 1318.69 نقطة. ونزل مؤشر ناسداك المجمع الذي تغلب عليه أسهم شركات التكنولوجيا 12.06 نقطة أو 0.51 في المائة الى 2334.84 نقطة.

  5. #5
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 10 / 1 / 1429هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم السبت  10 / 1 / 1429هـ نادي خبراء المال


    شعاع كابيتال تتوقع صعود مؤشر الأسهم السعودية إلى 13.500 نقطة نهاية العام


    جدة: مشاري الوهبي

    توقعت شركة "شعاع كابتال" أن يواصل السوق السعودي زخم ارتفاعه الذي بدأ في منتصف 2007، ليبلغ في نهاية العام الجاري 13500 نقطة، أي بزيادة نسبتها 22 % مقارنة بمستواه في نهاية العام الماضي.، غير أن التقرير نبه إلى أن أي تراجع لأسعار البتروكيماويات قد يفشل تلك التوقعات.
    وكان سوق الأسهم السعودية صعد بنسبة 41 % خلال عام 2007 جاء معظمها خلال النصف الثاني من العام، مدعوما بتوجه سيولة استثمارية "مؤسساتية" ضخمة نحو الشركات القيادية في القطاع البنكي والصناعي.
    وقال التقرير الذي لا يستهدف التوقعات للمسار اليومي، "ستقف خلف هذا الارتفاع المتوقع عدة عوامل ايجابية أهمها، ترجيحات باستئناف الشركات تحقيق مستويات نمو جيدة للأرباح، وذلك بعد النمو المتواضع للأرباح المجمعة للشركات الذي تم تحقيقه خلال 2007 بسبب انخفاض أرباح الكثير من البنوك المدرجة".
    ولفت إلى ارتفاع مكرر ربح السوق خلال العام الحالي لمستويات قريبة من الحد الأعلى للمستويات التاريخية، إلا أنه يتوقع أن يبقى مكرر الربح للسوق مرتفعا خلاله عند مستويات (18 - 20 مرة)، مرجعا ذلك إلى تفاؤل المستثمرين والانخفاض الإضافي المتوقع لأسعار الفائدة خلال 2008، وتوقعات نمو أرباح الشركات.
    وأضاف تقرير "شعاع كابتال" شركة الخدمات المالية، أن هذه التوقعات ستبدو متحفظة فيما لو تم السماح للأجانب بالشراء مباشرة في السوق، وهو الأمر الذي يعتبره التقرير، أنه سيؤدي إلى تدفق مزيد من السيولة للسوق، وبالتالي ارتفاع المؤشر إلى مستوى يفوق تلك التوقعات.
    لكن التقرير لم يشر إلى تصريحات رئيس هيئة السوق المالية، في أواخر العام الماضي، الذي أكد حينها عدم التوجه لفتح التداول المباشر أمام المستثمرين الأجانب، لافتا إلى أن ذلك سيكون عبر صناديق المؤسسات الاستثمارية.
    غير أن التقرير "نبه" إلى أن شركات البتروكيماويات المدرجة في السوق والتي تزن أكثر من 30 % من المؤشر العام، والتي كانت الأفضل أداء خلال عام 2007، قد تشكل خطرا على توقعات التقرير لصعود السوق، فيما لو انخفضت أسعار البتروكيماويات. بينما مازالت توقعات المراقبين تبقي عام 2008 عاما جيدا لصناعة البتروكيماويات كما كان سابقه، على أن تتراجع الأسعار في 2009، غير أنه قال "لا يمكن الجزم بذلك خصوصا مع التوقعات بتباطؤ الاقتصاد الأمريكي".
    وأشار التقرير أيضا إلى أن حجم الاكتتابات الكبيرة خلال 2008، قد يؤثر سلبا على تحقيق التوقعات بالصعود إلى 13500 نقطة، فبالإضافة إلى الاكتتابات القريبة التي تم الإعلان عنها (زين ومصرف الإنماء) فإنه ينتظر أن يتم طرح المزيد من الشركات وعلى رأسها شركتا "معادن" و شركة "تداول".
    واعتبر من شأن الأموال التي ستستقطبها هذه الاكتتابات، والمرجح أن تزيد عن 45 مليار ريال، ستحد من السيولة التي تتعامل في السوق ما لم يتم ضخ سيولة جديدة من قبل المستثمرين لتعويضها.







    مختصون يستبعدون أن تواجه مشكلات في التطبيق ويتوقعون اندماجات البنوك الصغيرة
    المصارف السعودية تتجه لزيادة رأسمالها لتطبيق " بازل 2 " خلال العام الحالي


    الرياض : شجاع الوازعي

    تتجه بنوك سعودية إلى رفع رؤوس أموالها لتتلاءم مع معايير (بازل 2) العالمية خلال العام الحالي، واستبعد مختصون أن تواجه البنوك السعودية مشكلة ما في تطبيق هذه المعايير.
    وأوضح هؤلاء أن قواعد تطبيق (بازل 2) أكثر تعقيدا من (بازل1) والتي كانت البنوك السعودية من أوائل البنوك العالمية المطبقة لها في وقت ٍ سابق.
    وذكر عضو مجلس إدارة بنك البلاد إبراهيم السبيعي لـ"الوطن" أن البنوك السعودية لا بد أن تتجه مستقبلا ً إلى البحث عن اندماجات مصرفية محلية أو رفع رأسمالها لمواكبة معايير ( بازل 2 ) العالمية.
    وأكد السبيعي أن البنوك السعودية تجد كل الدعم من قبل مؤسسة النقد العربي السعودي، وقال :"رفع رأسمال البنوك يساعدها على رفع نسبة الإقراض المحدودة بربع رأس المال فقط".
    واستبعد السبيعي أن تواجه البنوك السعودية مشكلة ما في تطبيق معايير (بازل 2) العالمية.
    من جانبه قال الخبير المالي فضل البوعينين لـ"الوطن" :" من المعلوم أن البنوك السعودية كانت من أوائل البنوك العالمية المطبقة لمتطلبات (بازل 1) بل إن البنوك السعودية، وحسب التقييم الدولي كانت تحتفظ بنسب رأس مال تزيد في حجمها على نسب القياس المحددة من قبل (بازل 1)، وهو ما يمكن أن يعطينا صورة شاملة مبدئية لأوضاع البنوك السعودية المالية والإدارية".
    وأشار البوعينين إلى أن قواعد (بازل 2) أكثر تعقيدا من (بازل 1) على أساس أنها تركز على إدارة وقياس المخاطر في البنوك وهي عملية معقدة نوعا ما، مؤكدا ً على أنها ليست مستحيلة التطبيق.
    وأضاف البوعينين : "أن هذه المعايير يمكن تطبيقها بسهولة على المصارف الإسلامية خصوصا وأننا نتحدث عن قطاع الائتمان الإسلامي الذي يعتمد على السلع وما شابهها، وليس النقود كأدوات رئيسة في التعاملات ما يجعل عملية إفلاس المصارف الإسلامية نتيجة التمويل أمرا
    مستبعدا".
    ولفت البوعينين إلى أن ذلك لا يعني أن المصارف الإسلامية بعيدة عن تطبيق الأنظمة والسياسات ذات العلاقة بأنظمة المصارف العالمية ومتطلبات المنظمات الدولية، موضحا ً أنها تتبع لجهات مسؤولة تشرف على المنظومة المصرفية الشاملة، وقال :" لذلك أصدر مجلس الخدمات المالية الإسلامية معايير خاصة متوافقة مع الشريعة الإسلامية تأخذ في الحسبان معايير (بازل 2) لمساعدة المصارف الإسلامية على الاستمرار في خطها الإسلامي المبارك في الوقت الذي تلتزم فيه بالمعايير الدولية المنظمة للعمل المصرفي".
    واستبعد البوعينين أن تواجه البنوك السعودية مشكلة في تطبيق معايير (بازل 2) بالنظر إلى ملاءتها المالية، وإداراتها المتخصصة، وتصنيفها الائتماني العالمي، وتقييمها العادل لمخاطر الائتمان الصادر وتصنيفها العملاء، ولسياساتها وأنظمتها الرقابية المشددة.
    وأضاف البوعينين :" ينبغي التنويه إلى أن الاستعدادات النهائية، واستكمال تطبيق المعايير قد تختلف من بنك إلى آخر، ولعلنا نقول إن البنوك الأكبر حجما في السوق السعودية ربما تكون هي الأكثر جاهزية في الربع الأول من العام الحالي".
    وأعرب البوعينين عن أمله في ألا يكون هناك تأخير في الإعلان عن الإحاطة الشاملة بمتطلبات بازل 2 أو على الأقل الجزء الأكبر منها، ممتدحا ً في الوقت ذاته مقدرة مؤسسة النقد العربي السعودي والبنوك السعودية على إنجاز هذه المهمة بنجاح تام دون تأخير.
    وتوقع البوعينين أن تفتح معايير بازل 2 أبواب اندماجات المصارف الخليجية، الصغيرة منها على وجه الخصوص، وقال :"تسعى المصارف الخليجية لتكوين كيانات مصرفية ضخمة تحقق لها التنافسية التامة مع البنوك العالمية التي بدأت في دخول الأسواق الخليجية، كما أنها ستسرّع من عمليات زيادة رأس المال وإعادة هيكلة قطاعات الائتمان لديها".
    إلى ذلك أكد رئيس قسم الاقتصاد بجامعة الطائف الدكتور فتحي خليفة لـ"الوطن" أن البنوك السعودية ستتجه إلى زيادة رأسمالها بعيدا ً عن الاندماجات لتحقيق معايير بازل 2 العالمية، وقال:" أحيانا ً تتسبب الاندماجات بمشاكل عده نتيجة اختلاف سياسات تلك البنوك التي اندمجت ببعض".

  6. #6
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 10 / 1 / 1429هـ

    600 ألف طلب على قائمة الانتظار حتى الآن
    "التنمية العقاري" يضخ أكثر من 125 ألف قرض سنويا خلال 5 سنوات


    الرياض : منصور الحاتم

    قال مصدر مسؤول في صندوق التنمية العقارية إن الصندوق سيضخ خلال السنوات الخمس المقبلة أكثر من 125 ألف قرض للمواطنين سنويا بعد المخصصات التي اعتمدت له ضمن الميزانية العامة للدولة هذا العام والتي بلغت 25 مليار ريال ، سيتلقاها الصندوق على مدى السنوات الخمس.
    وأوضح المصدر نفسه أنه من المتوقع أن يثمر هذا الدعم عن تمويل 91 ألف قرض تخصص لبناء 109 آلاف وحدة سكنية إلى جانب أكثر من 6 آلاف قرض أخرى سيتم تمويلها من موارد الصندوق الذاتية والمتمثلة في المبالغ المحصلة من سداد قروض الصندوق التي يعاد تدويرها لتمويل قروض جديدة.
    وأشار إلى أن عدد القروض التي لم يبت فيها حتى نهاية عام 1427 بلغت 480 ألف طلب في حين توقع أن يرتفع عدد الطلبات المقدمة حتى نهاية العام الهجري الماضي ( 1428 ) لتلامس حاجز 100 ألف طلب.
    وذكر أنه يوجد حوالي 600 ألف طلب لقروض عقارية على قائمة الانتظار , مشيرا إلى أن الصندوق مول خلال السنوات الثلاث الماضية منذ عام 1425 وحتى نهاية عام 1427 أكثر من 75 ألف قرض بقيمة إجمالية بلغت حوالي 21 مليار ريال وارتفعت فيها نسبة القروض الممنوحة بواقع 300 % وهي الفترة التي تلقى فيها الصندوق دعما بحوالي 18 مليار ريال.
    وحول توجه الصندوق لاستقبال طلبات المواطنين للحصول على قروض عقارية واستثناء شرط وجود الأرض استبعد المصدر توجه الصندوق إلى مثل هذا الخيار, مشيرا إلى أنه في حال اعتمد مثل هذا التوجه فإن الصندوق بحاجة إلى أن يصل رأس ماله إلى 300 مليار ريال خاصة وأن الصندوق لا يعتمد في منحه القروض على فوائد إلى جانب الإعفاءات الخاصة بمن يسددون القروض قبل نهاية المدة والتي تقدر بـ10 % من قيمة القرض المتبقي وكذلك الإعفاءات الخاصة بالمتوفين.
    وكانت وزارة المالية حددت مبلغ 5 مليارات ريال متوقعة قيمة الإعفاءات الخاصة بالمتوفين من أصحاب القروض العقارية في القرار السامي الذي صدر أخيرا.
    في حين لم يتحدد مصير هذه المبالغ وهل سيتم اعتبارها ضمن الدعم الجديد للصندوق والبالغ 25 مليار ريال أو أن وزارة المالية ستقوم بتسديد هذه المبالغ لصالح صندوق التنمية العقارية.
    وتشير تقديرات وزارة الاقتصاد والتخطيط إلى أن حجم الطلب على الإسكان خلال خطة التنمية الثامنة الحالية تقدر بحوالي مليون وحدة سكنية منها 270 ألف وحدة لسد العجز في الخطة السابعة و370 ألف وحدة سكنية تمثل الاحتياج المستجد من السكن على مستوى المملكة.







    العمل توقف الاستقدام عن 236 منشأة لعدم التزامها بتشغيل مواطنين
    القطاع الخاص ينجح في توظيف 190 ألف سعودي خلال 3 سنوات


    الرياض : واس

    بلغ عدد الشباب السعوديين الذين تم توظيفهم في القطاع الخاص خلال الثلاث سنوات الماضية 190 ألف طالب عمل بعد أن تم تأهيلهم للوظائف الموجودة في القطاع الخاص من خلال برامج التنظيم الوطني للتدريب المشترك بالتعاون بين المؤسسة العامة للتعليم التقني والمهني والغرف التجارية ومنشآت القطاع الخاص وصندوق تنمية الموارد البشرية ومكاتب العمل.
    وأوقفت وزارة العمل الاستقدام عن 129 منشأة سعودية لعدم التزامها بتوظيف السعودين ضمن طاقمها، كما أوقفت الاستقدام عن 107 منشآت لديها أكثر من 100 عامل ولم تتجاوز نسبة السعودة فيها 1% وفي حال تحقيق نسبة السعودة فيها أو مرور سنتين على قرار الإيقاف يصبح من حق المنشأة الاستقدام مرة أخرى.
    وأرجعت وزارة العمل في تقرير لها تلك العقوبات إلى حرصها على تطبيق قرارات مجلس الوزراء الخاص بتوطين الوظائف في القطاع الخاص وانطلاقا من اهتمامها بتأمين فرص العمل المناسب للمواطنين على اعتبار أنها مسؤولية مشتركة بين الدولة والقطاع الخاص.
    وأشار التقرير إلى أن عدد التأشيرات التي تمت الموافقة عليها حتى نهاية رمضان الماضي بلغ 878.73 ألف تأشيرة مقابل 560.37 ألف تأشيرة خلال نفس الفترة من عام 1427بزيادة مقدارها 318.37 ألف تأشيرة وبنسبة 56.83%.
    وعزت الزيادة إلى الاحتياجات المتزايدة في سوق العمل ومتطلبات النمو الاقتصادي الذي تعيشه المملكة حاليا.
    وأوضح التقرير أن عدد الزيارات الميدانية التي قام بها مفتشو العمل للتحقق من تطبيق نظام العمل بلغ أكثر من 40 ألف زيارة تفتيشية .
    وذكر التقرير أن الوزارة أقرت ضوابط جديدة لاستقدام العمالة المنزلية خلال الفترة الأخيرة تمثلت في السماح للأسرة السعودية استقدام عاملة منزلية أو سائق خاص أو كليهما إذا كانت هناك حاجة وتوفرت القدرة المالية، فيما اشترطت للموافقة على استقدام عاملة ثانية وجود أطفال أو وجود منزل ثاني أو إعالة أحد الوالدين أو كليهما إذا توفرت القدرة المالية، كما وافقت على استقدام سائق ثان إذا كان لدى مقدم الطلب أكثر من منزل وأبناء بالمدارس أو بنات غير متزوجات يعملن وشريطة توافر القدرة المالية.
    وأشار التقرير إلى أن الوزارة اهتمت بتدريب موظفيها وابتعاثهم لتطوير مهارات منسوبيها بجميع القطاعات سعياً إلى تقديم خدمة أفضل حيث تم الانتهاء من تدريب 2472 موظفاً في الداخل في عدد من البرامج كما تم ابتعاث نحو 20 موظفاً للخارج لدراسة اللغة الإنجليزية والحصول على درجتي البكالوريوس والماجستير في تخصصات ذات صلة بطبيعة عمل الوزارة .

  7. #7
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 10 / 1 / 1429هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم السبت  10 / 1 / 1429هـ نادي خبراء المال




    نتائج الشركات الصغيرة توتر المتعاملين..
    السوق يخضع لفحص التحليل المالي والمعلومة..وتوقعات بارتدادات وهمية اليوم




    تحليل :علي الدويحي
    انهى المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية الاسبوع الماضي تعاملاته بعد كسر نقاط دعم تحولت هذا الاسبوع الى حواجز مقاومة ، وأكد التحليل الفني ان كسرها جاء بهدف تهدئة المؤشرات الفنية ، في حين اشار التحليل المالي والاساسي الى ان التراجع جاء نتيجة تغيير استراتيجية السوق . من الناحية الفنية يخضع حاليا السوق للتحليل المالي والاستراتيجي المدعوم بالمعلومة اكثر من اخضاعه للتحليل الفني ، أي بمعنى ان المضاربين يتعاملون مع كثير من الأسهم في الفترة الحالية والقادمة من خلال التمعن والنظر الى القوائم المالية ولجميع الشركات بدون استثناء ، فالسوق في حالة انتظار لاعلان الشركات القيادية عن اعلان نتائج اعمالها وبالذات سابك والراجحي مقابل ان هناك شركات خاسرة ومازالت تأكل من رأس المال ويزداد الامر تعقيدا عندما تتأخر هذه الشركات في اعلان ارباح الربع الرابع، وكذلك لعب تحديد السقف الاعلى لاكتتاب مصرف الانماء وزين دورا كبيرا في جعل صناع السوق يدرسون اعادة خططهم الاستثمارية من جديد وأكد لهم ذلك تخصيص سهم بترو رابغ. ومن حيث التحليل الفني يقع حاليا السوق في داخل دائرة متوسطة مابين حاجز 11333 كقاع و11762 كقمة فكسر القاع يعني عدم الاستعجال في الدخول اذا كنت مضاربا لاتجيد اللعب على المرتدات خاصة اذا كان هذا الكسر بكمية عالية وحجم سيولة مرتفعة وكذلك حتى في حال اختراق القمة لابد من التريث حتى يتم الاغلاق بأعلى منه ولاكثر من ثلاثة ايام ،مع امكانية دخول المضارب المحترف في حال اختراق حاجز 11658 نقطة وعلى شكل دفعات مع ملاحظة ان الوضع الحالي يسمح له بالارتداد الوهمي من المنطقة الواقعه مابين 11492 الى 11416 نقطة وهذا متوقع بشكل كبير ، ومن ابرز الاسباب المؤدية الى عدم استقرار السوق وتباين وجهات نظر المحللين الفنيين في الفترة الماضية هي عدم اعطاء السوق الفرصة الكاملة لتصحيح نفسه وعلى طريقته الخاصة حيث يلاحظ هناك تدفق سيولة قبل الوصول الى النقطة المحددة للتصحيح والخروج عندما يهم السوق بتجاوز قمة محددة يمكن ان يدخل بعدها في فضاء اوسع، مما جعل الوضع غير واضح ومبالغ فيةه مابين هبوط قوي وارتفاع اقوى واحيان كثيرة يحدث هذا في الجلسة الواحدة اكثر من مرة ، فكم من يوم يهبط السوق باكثر من 200 نقطة وفجأة يقلص خسائره ويتمكن من تحقيق مثلها ويغلق على مكسب ؛ ومن المتوقع ان يفتتح السوق اليوم تعاملاته على هبوط ، مع حدوث ارتدادات وهمية مع اهمية مراقبة سهم سابك الذي احكم قبضته على السوق والمؤشر معا ، والاخذ في الاعتبار ان تماسك سهم الكهرباء هو الذي منع حدوث هبوط اقوى في نهاية الاسبوع الماضي وكذلك سهم الاتصالات الذي يتمتع بنماذج ايجابية ، ومن المتوقع ان تتأثر بعض الشركات فور اعلان نتائج ارباحها سلبا اوالعكس ، وهنا يحدد نوعية المستثمر ، هل هو مستثمر ولاجل طويل ام متوسط او قصير ؟ هذا من جانب.. ومن جانب آخر هل هو مستثمر ام مضارب ، فمن ابرز عيوب المتعاملين ان الكثيرمنهم فرض عليه ان يكون مستثمرا حيث دخل كمضارب وبعد تفاقم الخسائر ، اصبح مستثمرا ، فمن الافضل ان يحدد كل مستثمر نوعية تعامله قبل الدخول الى السوق.
    اجمالا السوق يمر حاليا بضغط نفسي قوي ، ودعاة الهبوط اكثر من المتفائلين ولكن يخطئ من يعتقد ان سوق المال دائما في صعود او دائما في هبوط، وستظل السيولة هي المحرك الحقيقي ويمكن معرفة ذلك من خلال تدفقها من البداية فمن مصلحة السوق ان تعود حاليا الى القاع مابين 8 - 10 مليارات ريال على ان قمتها الحالية مابين 18-19 مليار ريال.













    مدينة الملك عبدالله تستقبل وفداً سنغافورياً
    100 مليار استثمارات المدن الاقتصادية في 2008



    حسن باسويد (جدة)
    قال فهد الرشيد وكيل محافظ هيئة الاستثمار للمدن الاقتصادية ان التحدي الأكبرالذي واجهناه في المدن الاقتصادية هو الحاجة الى الموارد البشرية وقد وضعنا استراتيجية تتمثل في معرفة الصناعات التي نحتاجها خلال العشر السنوات القادمة ونقوم بإيجاد برامج محلية وعالمية لتدريب الشباب السعودي لتجهيزهم لتسلم وظائف في المدن الاقتصادية. واضاف في تصريح لـ «عكاظ» عقب زيارة الوفد السنغافوري في الوقت الحاضر نحتاج الى استقطاب الخبرات الاجنبية وسنعمل في المدى القريب الى زيادة نسبة السعودة تدريجيا. وفي سؤال حول حجم الاستثمارات الصناعية للمدن الاقتصادية قال : لقد وصلت الى حوالي 30 مليار ريال خلال العام الماضي. وخلال عام 2008 سوف يرتفع الى 100 مليار ريال وهناك دراسة لانشاء مدينتين اخريين في شرق المملكة وشمالها. برنامج 10*10 يهدف الى وصول المملكة الى مصاف الدول العشر الاكثر تنافسية في العالم خلال عام 2010م ووصلنا اليوم الى الترتيب 23 وبمشيئة الله سنصل للهدف عام 2010م.
    وبالنسبة لمدينتي حائل وجازان قال كل الآمال في المدينتين عملاقة فهي تحتاج الى الوقت والتخطيط قبل التنفيذ وكل مراحل التخطيط قاربت على الانتهاء وسيبدأ العمل على ارض الواقع هذا العام.
    وكانت مدينة الملك عبدالله الاقتصادية قد استضافت وفداً سنغافورياً رفيع المستوى من الوزراء وكبار المسؤولين السنغافوريين برئاسة الوزير المرشد في الحكومة السنغافورية ، السيد لي كوان يوو. وتأتي الزيارة تأكيدأ على عمق العلاقات التجارية بين المملكة وسنغافورة، وأثنى السيد لي كوان يوو على التطورات الجارية في مشروع مدينة الملك عبدالله الاقتصادية.
    وضم الوفد المرافق كلاً من السيد زين العابدين، رشيد وزير الدولة للشؤون الخارجية السنغافورية؛ والسيد يونغ بنغ هو، عضو في مجلس مستشاري الرئيس؛ والسيد زاكي محمد، عضو في البرلمان؛ والسيد في بي هيروبلان، السفير السنغافوري في المملكة؛ والسيد فيلب يو، المستشار الخاص للتطوير الاقتصادي، إضافة إلى عدد من كبار المسؤولين الحكوميين وممثلي وسائل الإعلام السنغافوري.
    وكان في استقبال الوفد السنغافوري بالمدينة الاقتصادية كل من عمر بن عبد الله الدباغ، محافظ الهيئة العامة للاستثمار، ومن شركة إعمار "مدينة الملك عبد الله الإقتصادية" كل من المهندس نضال جمجوم، المدير العام التنفيذي للشؤون التجارية؛ والدكتور حسام جمعة المدير العام التنفيذي للمشاريع في شركة "إعمار المدينة الاقتصادية"؛ والأستاذ أحمد لنجاوي، المدير العام التنفيذي لإدارة المدينة والعلاقات الخارجية. وعلق الدباغ على هذه المناسبة بقوله: "تعتبر المملكة من أكبر الشركاء التجاريين لسنغافورة في منطقة الشرق الأوسط. وقامت الدولتان على مدى السنوات بعقد شراكات قوية لدعم التجارة والاستثمار بينهما. وبالإضافة إلى افتتاح مكتب للهيئة السعودية العامة للاستثمار في سنغافورة، كما قامت الدولتان بتوقيع اتفاقية عامه للتعاون، وتم مؤخراً عقد منتدى الأعمال السعودي السنغافوري.
    وقال أحمد لنجاوي المدير العام التنفيذي لإدارة المدينة والعلاقات الخارجية في "إعمار المدينة الاقتصادية": تلعب الشركات السنغافورية دوراً هاماً في تطوير ’مدينة الملك عبدالله الاقتصادية‘، وتشهد على ذلك مساهمة شركة RSP السنغافورية في تصميم المخطط الرئيسي للمشروع. وجاءت زيارة الوفد، بقيادة السيد لي كوان يوو، لتؤكد على الاهتمام الذي يلقاه مشروع ’مدينة الملك عبدالله الاقتصادية‘ من دول العالم والخيارات العديدة المتوفر للاستثمارات الأجنبية .

  8. #8
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 10 / 1 / 1429هـ

    «العمل» تكشف عن سعودة 190 ألف وظيفة خلال 3 سنوات
    القايدي: ايقاف الاستقدام قلل من السعودة الوهمية


    ثامر قمقوم (عرعر) واس ( الرياض )
    أكد وكيل وزارة العمل المساعد لتوظيف السعوديين عبدالرؤوف القايدي ان الوزارة تعمل بكل جهد لتهيئة الشباب لسوق العمل وانه قد تم توقيع اتفاقية للتدريب مع صندوق تنمية الموارد البشرية والغرف السعودية والمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني مؤكدا ان مكاتب العمل تعمل على توظيف السعوديين. وقال ان الوزارة ستعمل على الخروج من التوظيف من خلال التركيز على التدريب وهذا ما يعمل عليه مجلس التدريب المشترك ؛ وكشف القايدي عن توجه الوزارة نحو ما ينشر في الاعلام من قضايا مؤكدا ان المشكلات التي يذكرها الاعلام هي مشكلات افتراضية ونحن لا نستطيع ان نستجيب لها. وعن التوظيف الوهمي الذي تقوم به بعض المؤسسات قال ان ذلك قد اصبح قليلا بعد فرض عقوبات صارمة تتعلق بايقاف الاستقدام خمس سنوات عن اي مؤسسات او منشآت تقوم بالتوظيف الوهمي.
    سوق العمل
    واكد القايدي ان سوق العمل يتحكم في قضية التوظيف كاشفا ان الفرص الوظيفية في منطقة الحدود الشمالية قليلة ومحدودة وتعتمد على ما هو متوفر والقطاع الخاص معني بتوفير الفرص الوظيفية. وأكد القايدي ان وزارته ترصد كل القرارات التي تصدر بحق المؤسسات التي تقوم بالتوظيف الوهمي مؤكدا تطبيق الكثير من القرارات والاعلان عن شركات مخالفة. واثنى القايدي على توقيع اتفاقية التدريب المشترك بمشاركة وزارة العمل والغرف السعودية والمؤسسة العامة للتدريب التقني و المهني وصندوق تنمية الموارد البشرية مؤكدا انها سوف تقدم الكثير من الكفاءات لسوق العمل.
    سعودة الوظائف
    في هذه الأثناء بلغ عدد الشباب السعوديين الذين تم توظيفهم في القطاع الخاص خلال الثلاث سنوات الماضية 000ر190 طالب عمل بعد أن تم تأهيلهم للوظائف الموجودة في القطاع الخاص من خلال برامج التنظيم الوطني للتدريب المشترك بالتعاون بين المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني والغرف التجارية الصناعية ومنشآت القطاع الخاص وصندوق تنمية الموارد البشرية ومكاتب العمل التابعة لوزارة العمل.
    ايقاف الاستقدام
    وأوقفت وزارة العمل الاستقدام عن 129 منشأة سعودية لعدم التزامها بتوظيف السعوديين ضمن طاقمها كما أوقفت الاستقدام عن 107 منشأة لديها أكثر من 100 عامل ولم تتجاوز نسبة السعودة فيها واحد في المئة وفي حال تحقيق نسبة السعودة فيها أو مرور سنتين على قرار الإيقاف يصبح من حق المنشأة الاستقدام مرة أخرى. وأرجعت وزراة العمل في تقرير لها تلك العقوبات إلى حرصها على تطبيق قرارات مجلس الوزارء الخاص بتوطين الوظائف في القطاع الخاص وانطلاقاً من اهتمامها بتأمين فرص العمل المناسبة للمواطنين على اعتبار أنها مسؤولية مشتركة بين الدولة والقطاع الخاص. وأشار التقرير إلى أن عدد التأشيرات التي تمت الموافقة عليها حتى نهاية شهر رمضان 1428هـ بلغ 73ر878 تأشيرة مقابل 365ر560 تأشيرة خلال نفس الفترة من عام 1427هـ بزيادة مقدارها 372ر318 تأشيرة وبنسبة 82ر56 ./.
    وأرجعت الزيادة إلى الاحتياجات المتزايدة في سوق العمل ومتطلبات النمو الاقتصادي الذي تعيشه المملكة العربية السعودية حاليا.
    الضوابط الجديدة
    وتيسيرا من وزارة العمل للمواطنين وتقديرا لاحتياجات الاسرة السعودية وظروفها فقد أقرت الوزارة ضوابط جديدة لاستقدام العمالة المنزلية منها ما يلي:
    اولا / يجوز للأسرة السعودية استقدام عاملة منزلية أو سائق خاص أو كليهما إذا كانت هناك حاجة وتوفرت القدرة المالية.
    ثانيا / للموافقة على استقدام عاملة منزلية ثانية فإن ذلك يتطلب وجود أطفال أو وجود منزل ثان أو إعالة أحد الوالدين أو كلاهما إذا توفرت القدرة المالية.
    ثالثا / يجوز الموافقة على سائق ثان إذا كان لدى مقدم الطلب أكثر من منزل وأبناء بالمدارس أو بنات غير متزوجات يعملن وشريطة توافر القدرة المالية.
    الاتجار بالبشر
    وفي طار جهود الوزارة في مكافحة الاتجار بالبشر تعمل الوزارة على حماية العمالة الوافدة من سوء المعاملة أو الاستغلال وانتهاك الحقوق من خلال تطبيق أحكام نظام العمل الذي يتسم بالوضوح فيما يتعلق بحقوق العمالة وأصحاب العمل وواجباتهم ويتضمن نصوصا صريحة للمحافظة على هذه الحقوق والواجبات ولا يفرق النظام في هذا المجال بين العامل السعودي وغير السعودي.
    فبالنسبة للعامل الوافد يتضمن نظام العمل نصوصا إضافية من أبرزها .
    المادة 37 التي توجب أن يكون عقد العمل لغير السعودي مكتوبا ومحدد المدة.
    المادة 38 التي تمنع صاحب العمل من توظيف العامل في مهنة غير المهنة المدونة في رخصة العمل.
    المادة 40 التي توجب على صاحب العمل أن يتحمل رسوم الاستقدام ورسوم الإقامة ورخصة العمل وتجديدهما ورسوم تغيير المهنة والخروج والعودة ورسوم نقل الكفالة وكذلك تذكرة السفر عند عودة العامل إلى بلده بعد انتهاء العلاقة التعاقدية بين الطرفين.







    معترفا بمحدودية الطاقة الاستيعابية للكليات والمعاهد
    الغفيص لـ «عكاظ»: مستمرون في دعم توطين التقنية بالتدريب المشترك مع شركات عالمية


    ثامر سودي قمقوم (عرعر)
    اوضح محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني الدكتور علي بن ناصر الغفيص ان توجه المؤسسة خلال الأعوام الاخيرة مبني على وجود اكثر من 60% من شباب المملكة ممن هم اقل من عشرين عاما سيقودون سوق العمل الحكومي والخاص. الغفيص اضاف في تصريحات لـ”عكاظ” ان توجه المملكة لخصخصة مشاريعها واعمالها في القطاع الخاص. وبناء وتهيئة المشاريع التنموية للاجيال القادمة وتحتاج الى من يقوم بهذا العمل في هذه المشاريع وبتنفيذها ولفت الى اهتمام حكومة خادم الحرمين الشريفين بتخصيص مبالغ لبناء البنية التحتية للكليات والمعاهد لجميع المناطق.. لتهيئة هؤلاء الشباب في مختلف المناطق ليكونوا اعضاء مساهمين في التنمية الاقتصادية في بلدهم.
    الاحلال مكان الوافدة
    واضاف نعرف ان الملايين من العمالة الوافدة تعمل في اعمال مهنية وتقنية وفنية وخدمية هي منتجات ومخرجات المؤسسة العامة للتدريب التقني المهني كاشفا عن توجه المؤسسة الآن وخلال خمس سنوات لبناء البنية التحتية لاكثر من 300 مشروع.
    مؤكدا على ان هذه الاعداد ستتضاعف من المتدربين وبالتالي الخريجين بنسبة 300% لتلبية حاجة سوق العمل من العمالة التقنية المهنية والفنية وقال هذه ليست فقط في البرامج الاساسية للكليات بل هناك برامج مساندة مثل التدريب المشترك والتدريب المهني العسكري.
    معهد عال بعرعر للبنات
    وقال ان المعهد العالي التقني للبنات بمدينة عرعر سيتفتتح العام القادم مؤكدا ان العمل يجري الآن على تهيئة المقر في الموقع القديم للكلية التقنية واضاف سيتم انشاء المعهد على طريق طريف.
    المعهد المهني
    واعترف الدكتور الغفيص بان الطاقة الاستيعابية للمعاهدوالكليات محدودة حيث لم يتم قبول سوى 30% من المتقدمين الذين عددهم 77 الفا و 20% من المتقدمات معللا السبب في ذلك الى ضعف الطاقة الاستيعابية مؤكدا ان التوجه الآن لدى المؤسسة لبناء البنية التحتية وتوسيع قاعدة التدريب التقني والمهني في جميع مناطق المملكة واستيعاب اكبر عدد ممكن من المتقدمين في الاعوام القادمة.
    تدريبات عالمية
    وكشف الغفيص عن توجه المؤسسة لبناء برامج تدريب مشتركة مع مؤسسات التدريب العالمية ومع الشركات العالمية وقال نطلب من المؤسسات والشركات العالمية ان تتعاون معنا من اجل نقل الخبرة وتوظيفها وتوطين وتطوير التقنية وتدريب الشباب مؤكدا انه تم افتتاح المعهد العالمي للبلاستيك مع شركة (سابك) والشريك الياباني وجار العمل مع عدد من الشركات والمعاهد الكورية وهذا هو التوجه الجديد للمؤسسة خلال الاعوام القادمة..

  9. #9
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 10 / 1 / 1429هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم السبت  10 / 1 / 1429هـ نادي خبراء المال


    "بترو رابغ" تستكمل إعادة 18.2مليار ريال من فائض الاكتتاب وسط توقعات بقرب تداولها لعدم الحاجة إلى جمعية تأسيسية

    كتب/خالد العويد:
    أعادت شركة رابغ للتكرير والبتروكيماويات "بترورابغ" بنهاية دوام الخميس مبلغ 18.2مليار ريال، إلى حسابات المكتتبين، تمثل فائض الاكتتاب لكل من المكتتبين الأفراد والصناديق الاستثمارية.
    ولن تحتاج الشركة إلى عقد جمعية تأسيسية لكونها قائمة في الأصل، وليست جديدة. ودرجت العادة ان يتم تأخير إدراج الكثير من الشركات التي ينتهي اكتتابها لكونها تحتاج إلى موافقة من وزارة التجارة والصناعة إلى عقد جمعية تأسيسية، يتم من خلالها التحقق من صحة الاكتتاب بكامل رأس المال، ووضع النصوص النهائية لنظام الشركة، والموافقة على تعيين أعضاء مجلس الإدارة، وتعيين مراقبي الحسابات والموافقة على تقرير المؤسسين عن الأعمال، والنفقات التي اقتضاها تأسيس الشركة.
    ولن يحدث لشركة بترو رابغ أي من هذه الإجراءات التي تعيق سرعة تداول أسهمها، ويحتاج الأمر إلى قرار من هيئة السوق المالية لتحديد موعد التداول فقط، بعد أن أودعت الأسهم في محافظ المكتتبين نهاية الأسبوع الماضي، ويتوقع أن يتم الإعلان وتداول الأسهم قبل نهاية شهر يناير الحالي.
    ولكون عملية تخصيص الأسهم على المكتتبين الأفراد ركزت على توزيع الأسهم على جميع المكتتبين بصورة واحدة، فلن يكون هناك مساهمون كبار او مساهمون صغار، فأكبر مساهم من الأفراد يمتلك 41سهما، ولذلك فإن الخيار الوحيد لمن يريد ان يتملك حصة كبيرة من أسهم الشركة هو الشراء من السوق مباشرة مع بدء التداول، وهذا سينعكس بصورة ايجابية على القيمة السوقية لأسهم الشركة ويرفعها مقارنة بسعر الاكتتاب.
    تجدر الإشارة أن عدد المساهمين من الأفراد في الاكتتاب العام للشركة، وصل الى 5.4ملايين مساهم ضخوا ما مجموعه 16.02مليار ريال على مدى أيام الاكتتاب، وبلغت مشاركة المؤسسات المالية المكتتبة في هذا الطرح بما يزيد عن 6.8مليارات ريال أي ان قيمة المبالغ التي ضخت في الاكتتاب وصلت الى 22.8مليار ريال، وطرحت الشركة 219مليون سهم وتم تخصيص 162.4مليون سهم للأفراد ونحو 54.7مليون سهم للصناديق وكمية تبلغ 1.7مليون سهم للموظفين.







    ( من السوق ) اكتتاب شركة السوق المالية السعودية

    خالد عبدالعزيز العتيبي
    أشد مايبعث على السرور بالنسبة للمستثمرين هو: نجاح الاقبال على الاكتتابات، ونجاح الاكتتابات بعد ادراجها في استقطاب الاستثمارات وتغيير معالم السوق المالية ومنهجيتها. ومن ركز على تعاملات الأيام الماضية سيجد أن الشركات الجديدة التي اُدرجت لتوها وجدت اهتماماً بالغاً وحازت على المراكز الأولى من حيث التعاملات والمراكز الاولى من حيث القيمة المنفذة، وهذا يدل على اهتمام المتعاملين بالاكتتابات الجديدة التي تدرج .
    وبصريح العبارة ساهمت تلك الاكتتابات بعد ادراجها في ازدهار السوق المالية وانتعاشها، وهي الاكتتابات ذاتها التي لاقت من قبل اعتراضاً كبيراً من فئات غير واعية من متعاملي السوق، لدرجة أن الاعلانات عنها أصابهم بالاكتئاب بسبب مخاوفهم منها على مستقبل السوق ، وهذا أمر غير منطقي وبعيد كل البعد عن الآثار الايجابية التي تتركها الاكتتابات عند طرحها وبعد ادراجها.
    النظرة القاصرة التي تتركها الاكتتابات على سوق المال ينبغي أن ألا تستمر، وينبغي أن يفهم أصحاب تلك النظرة القاصرة أن مايترتب على الاستمرار في طرح الاكتتابات هوغير ما يترتب على وقفها أوتأجيلها أوتعطيل حركتها. ونحمد الله بأن الجهة المُنظمة للسوق لم تستجب لمن كان يطالب بوقفها، والا لما حصلت السوق على الانتعاش الذي طالها مؤخراً وأعاد لها ثقة مستثمريها.
    كنت أرى أن كثيراً من الأسباب التي يستند اليها المعارضون لطرح اكتتابات جديدة هي أسباب ضعيفة وواهية وغير مقنعة، ويأتي في طليعة تلك الأسباب انها تتسبب في سحب سيولة كبيرة وضخمة من السوق الثانوية-سوق المال- وتدفع بها الى السوق الأولية-سوق الاكتتابات-.
    وشيء مثل ذلك لم يحدث في الاكتتابات الضخمة التي طرحت مؤخراً، لأنه من غير المعقول أن يجازف المستثمر في سوق المال ويحول جزءاً كبيراً من أمواله الى الاكتتابات وهو يعي أنه لن يحصل على تخصيص مرتفع ، ومقتنع بأنه لن يحصل عليه بسبب السياسة التي تُتبع في تغليب مصالح صغار المكتتبين على كبارهم، وهي سياسة عادلة أنصفتهم ونالت ثناءهم.
    النتائج من تأثيرالاكتتابات على سوق المال كانت مفيدة بشكل فاق التوقعات، وبقي أن تُقيم تلك النتائج من قبل مُنظم السوق وان تُشجعه على الاعلان عن اكتتابات أخرى -غير ما اُعلن عنه- وفي مقدمتها اكتتاب شركة السوق المالية الذي سيكون بلاشك اكتتاباً ذا نتائج كبيرة لسوق المال وللمستثمرين.

  10. #10
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 10 / 1 / 1429هـ

    الشركة السعودية للخدمات الصناعية "سيسكو".. نشاطات متعددة وواعدة ونتائج عام 2007مبشرة

    عبدالعزيز حمود الصعيدي
    تعتبر الشركة السعودية للخدمات الصناعية "سيسكو" واحدة من أبرز الشركات التي تتولى مشروعات استثمارية ضخمة في محطات تحلية المياه، المناطق الحرة، تطوير المدن الصناعية، تكنولوجيا المعلومات، وغير ذلك من المشاريع الكبرى في المملكة العربية السعودية
    وقد اعتمدت "سيسكو" إستراتيجية جديدة تتمركز في تحويلها إلى مجموعة من الشركات بدراسة واحتضان فرص استثمارية جديدة في مجال البنية التحتية، مناطق إعادة التصدير، الطاقة والمياه، والخدمات اللوجستية، ولهذا تخلت لشركة "إسناد" عن المشاريع القائمة في المدن الصناعية والمتمثلة في: الإعاشة، محطات الوقود، والصيانة.
    وتأسست الشركة السعودية للخدمات الصناعية بقرار التجارة رقم 223وتاريخ 1409/3/7، المعزز بالسجل التجاري رقم 4030062502في 1409/04/10، الموافق 1988، برأسمال قدره 59مليون ريال، تمت زيادته مرحلياً حتى وصل إلى 400مليون ريال نهاية عام
    2004.تمتلك وتستثمر "سيسكو" في العديد من الشركات ومنها: أولا، الشركة السعودية لتنمية التجارة والصادرات (تصدير) التي تم تأسيسها برأسمال قدره 45مليون ريال، وتمتلك فيها "سيسكو" نسبة 97في المائة، وتتولى هذه الشركة إنشاء وتطوير منطقة إعادة التصدير بميناء جدة الإسلامي لتصبح نواة لأول منطقة حرة في المملكة، وبلغ إجمالي استثمار الشركة في ردم وتطوير ما يقارب مليون متر مربع، فازت الشركة بهذا العقد في منافسة عامة مدتها 40عاماً، بنحو 200مليون ريال؛ ثانيا، شركة كنداسة لخدمات المياه، والتي تم تأسيسها برأسمال قدره 54.1مليون ريال، تمتلك فيه "سيسكو" نسبة 60في المائة، وهي أول شركة في المملكة متخصصة بتحلية المياه، وقامت ببناء وتشغيل أول محطة تحلية خاصة عام 2001، بطاقة إنتاجية قدرها 14ألف متر مكعب يومياً يتم نقلها بواسطة عربات نقل المياه إلى المدينة الصناعية في جدة، وقد بدأ التوسع في المحطة نهاية عام 2004لتصل طاقتها الحالية إلى 39ألف متر مكعب، أي بزيادة تصل نسبتها إلى نحو 200في المائة، إضافة إلى تمديد خط أنبوبي يربط المحطة بالمدينة الصناعية بجدة تمهيداً لتوزيع المياه عبر الشبكات؛ ثالثا، شركة تشغيل الخدمات المساندة "إسناد" تأسست مع بداية عام 2005، برأسمال قدره عشرة ملايين ريال، وتمتلك فيها "سيسكو" نسبة 97في المائة، وتقوم هذه شركة بتشغيل مشاريع الخدمات في المدن الصناعية في كل من: جدة، الرياض، و الدمام وتتمثل خدماتها في محطات الوقود وصيانة السيارات ومراكز الإعاشة والصيانة؛ رابعا وأخيرا، الشركة الدولية لتوزيع المياه "توزيع" التي أسست للتوزيع برأسمال قدره عشرة ملايين ريال، تمتلك فيه "سيسكو" نسبة 50في المائة ومن أبرز أهداف هذه الشركة تطوير، تشغيل، وإنشاء شبكات توزيع المياه في المملكة.
    وتبلغ القيمة السوقية لشركة سيسكو 1.37مليار ريال، حسب إغلاق سهمها الأسبوع الماضي 16يناير 2008، على 34.25ريالا للسهم، توزعت هذه القيمة على أربعين مليون سهم، مملوكة بالكامل للقطاع الخاص، تحظى المؤسسات والشركات في أسهمها بنسبة 79في المائة، بينما تبلغ حصة الأفراد نسبة 21في المائة.
    ظل نطاق سعر السهم خلال الأسبوع الماضي بين 32.5ريالا و 35.75، بينما تراوح مجال سعر السهم خلال عام بين 24.75ريالاً و52.75، ما يعني أن السهم تذبذب خلال سنة بنسبة 72.26في المائة، ما يشير إلى أن السهم "متوسط إلى عالي" المخاطر، وقد كان السهم خلال مطلع العام 2007من الأسهم العالية المخاطر عندما كان تذبذبه يصل إلى 130في المائة، ما يعني أن سعر السهم تخلص من جزء كبير من الانتفاخ والورم السعري الذي أصيب به، وهذا مؤشر إيجابي للسهم وللسوق.
    من النواحي المالية، أوضاع الشركة، النقدية مطمئنة، فبلغ معدل الخصوم إلى حقوق المساهمين 43.95في المائة، والخصوم إلى الأصول 30.53في المائة، وهي معدلات جيدة، وعند مقارنة هذه المعدلات نسبة السيولة النقدية البالغة 165في المائة و السيولة الجارية عند 201في المائة، يتبين أن الشركة محصنة ضد أي التزامات مالية قد تواجهها، على المدى القريب.
    وفي مجال الإدارة والمردود الاستثماري، جميع أرقام الشركة تضعها في مركز جيد، إذ تم تحويل جزء جيد من إيراداتها إلى حقوق المساهمين، لتبلغ نسبة نمو حقوق المساهمين 2.1في المائة عن العام الماضي، و نسبة 41.19في المائة للسنوات الخمس الماضية، واستقرت إيرادات الشركة للعام الماضي 2007عند نفس المستوى لعام 2006، وجاء النمو في الإيرادات متواضعاً ومتذبذباً خلال السنوات الخمس الماضية، كما أن الربحية الحقيقية التشغيلية غير حاضرة ضمن نشاطات الشركة خلال الأعوام الخمس الماضية، بسبب توسع الشركة في نشاطاتها.
    وفي مجال السعر والقيمة، نما متوسط مكرر المبيعات، بشكل جيد، وتم اللجوء إلى هذا المعدل لأن مكرر الربح جاء سالبا في بعض الأعوام الخمسة الماضية، ما أدى إلى استبداله بهذا المكرر الذي يعتبر لدى كثير من المحللين، مؤشرا أفضل من مكرر الربح، ونتيجة لذلك تعذر حساب مكرر الربح إلى النمو، يضاف إلى ذلك أن قيمة السهم الدفترية كانت متواضعة عند 1075للعام 2007، إلا أنه طرأ تحسن على حقوق المساهمين خلال الأشهر التسعة الماضية ما انعكس على القيمة الدفترية التي من المتوقع أن تصل إلى 10.97ريالات للسهم، أي أن مكرر القيمة الدفترية يبلغ 3.19أضعاف بناء على تقديرات 2007وهو مقبول إلى حد ما، خاصة في صل المؤشرات الأخرى.
    وعند دمج جميع المعطيات المتوفرة لدينا، ومقارنة ذلك بمؤشرات أداء السهم لآخر، ربما يكون هناك ما يبرر سعر سهم "سيسكو" عند 34.25، والمتوقع أن يطرأ تحسن على أداء وربحية الشركة خلال الأعوام المقبلة، خاصة وأن التحسن بدأ يزحف إلى بعض نشاطات الشركة، ما سيغير هذه النظرة إلى الشركة ومن ثم إلى السهم.
    هذا التحليل لا يعني توصية من أي نوع، ويقتصر الهدف الرئيسي منه على وضع الحقائق أمام القارئ الذي يتحمل تبعة ما يترتب على قراراته الاستثمارية.







    تقدم منظومة متكاملة من خدمات الوساطة المالية
    الجزيرة للأسواق المالية تنفصل كلياً وبكل سلاسة عن بنك الجزيرة


    علق رئيس إحدى كبريات شركات الوساطة المالية بالمملكة حول ما أشيع عن أرباك قرار فصل نشاط الوساطة عن البنوك المحلية عملية الاكتتاب في أسهم شركة بترورابغ بعد أن تبين للعملاء أنه يلزمهم فتح حسابات استثمارية، أو أن محافظهم غير مفعلة نظرا لأن بعض البنوك تأخرت في تفعيل هذا النشاط حتى نهاية الأسبوع الماضي، بقولة إن العملاء لا يتحملون مسؤولية تأخر بعض البنوك في فتح وتفعيل حسابات العملاء الاستثمارية والتي كان من المفترض أن يتم فصل خدمات الوساطة المالية عن البنوك بشكل نهائي منذ مطلع عام
    2008.وأشار المهندس هشام أبو العلا الرئيس التنفيذي لشركة الجزيرة للأسواق المالية إلى أن شركته لم تواجه أي إرباك في عملية اكتتاب بترورابغ وهو الاكتتاب الأول بعد تفعيل قرار فصل شركات الوساطة المالية عن البنوك حيث قد قامت شركة الجزيرة للأسواق المالية وهي شركة خدمات الوساطة المالية المتفرعة من بنك الجزيرة بتدشين هويتها بعد أن بدأت أعمالها في الاستثمار وإدارة الأصول مدعومة بريادة محلية نتيجة الخبرات المكتسبة على مر السنين والتي جعلت من بنك الجزيرة رائداً في مجال تداول الأسهم المحلية مستحوذا على الحصة الأكبر من إجمالي السوق.
    وأوضح المهندس أبو العلا انه وبكل سلاسة تم تحويل جميع مهام وأعمال الخدمات الاستثمارية من بنك الجزيرة إلى شركة الجزيرة للأسواق المالية بما في ذلك جميع المحافظ الاستثمارية للأسهم المحلية والخليجية والدولية وأسهم الاكتتابات ومحافظ التمويل بغرض المتاجرة بالأسهم كما قد تم تحويل كل الالتزامات المتعلقة بنشاط الأوراق المالية من اختصاص البنك لتصبح تحت إشراف شركة الجزيرة للأسواق المالية.
    وأكد الرئيس التنفيذي لشركة "الجزيرة للأسواق المالية" على أن الشركة الجديدة تعمل على بذل الجهود في سبيل تطوير منظومة متكاملة من المنتجات الاستثمارية المتوافقة مع الشريعة الإسلامية وتطبيق أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا من تقنيات تداول الأسهم.. وأشار إلى أن خدمة "تداولكم" التي تقدمها الجزيرة للأسواق المالية للمستثمرين في سوق الأوراق المالية هي الرؤية الأشمل لمفهوم خدمات الوساطة المالية وأساليب التداول التي عمل في السابق بنك الجزيرة لسنوات طويلة على تطويرها وهي رؤية تنبع من تفهم احتياجات المجتمع الاستثماري بالمملكة إلى جانب إيماننا العميق بأهمية العميل دائما في أي خدمات مالية أو استثمارية وأهمية أن توفر له البنية المرنة التي ترتقي بأدواته الاستثمارية وبنظرته وطريقة تفكيره وهو ما نحققه من خلال خدمات شركة الجزيرة للأسواق المالية المتميزة.
    كما أكد المهندس أبو العلا أن شركته ستقوم بتوسيع نطاق خدمات العملاء عن طريق تأسيس مراكز استثمارية متخصصة لشركة الجزيرة للأسواق المالية في عدد من مدن المملكة وستعمل بتفان في خدمة جميع العملاء وفي استراتيجيتها الرئيسية هي أن تصبح مقدم الخدمات المالية الأول بالمملكة مشيدا بخطوات هيئة السوق المالية الناجحة والتي تأتي جزءا من الهيكلة الهادفة التي تعمل على تنفيذها في السوق المالية المحلية.

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 9 / 2 / 1429هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 22
    آخر مشاركة: 16-02-2008, 09:49 AM
  2. الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 2 / 2 / 1429هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 31
    آخر مشاركة: 09-02-2008, 10:03 AM
  3. الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 24 / 1 / 1429هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 34
    آخر مشاركة: 02-02-2008, 10:11 AM
  4. الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 17 / 1 / 1429هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 32
    آخر مشاركة: 26-01-2008, 09:56 AM
  5. الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 3 / 1 / 1429هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 25
    آخر مشاركة: 12-01-2008, 04:28 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا