استراتيجيات المضاربة وفن إتقانها باستخدام المتاجرة السعرية الزمنية

إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 14

الموضوع: الأخبار الاقتصادية ليوم السبت 18/2/1427هـ

  1. #1
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي الأخبار الاقتصادية ليوم السبت 18/2/1427هـ

    إمام المسجد الحرام في خطبة الجمعة:
    لولا لطف الله ثم تدخل ولي الأمر لحدث مالا تحمد عقباه في سوق الأسهم

    الأخبار الاقتصادية ليوم السبت 18/2/1427هـ نادي خبراء المال
    مكة المكرمة – واس: - - 18/02/1427هـ
    أكد الدكتور عبد الرحمن السديس إمام وخطيب المسجد الحرام أن من صور الفساد الخطيرة والمستشرية في كثير من المجتمعات، ما ينال اقتصاد الأمة من المعاملات الربوية المحرمة والماحقة للبركة والجالبة لسخط الله، مستشهداً بالسعي المادي الذي يتابعه المراقبون لكثير من صالات تداول الأسهم العالمية وأسواق البورصة الدولية، وما آل إليه كثير منها من أزمات خانقة، إلا نذر وعبر لمن يعتبر، وقال "ولولا لطف الله ثم ما وجه به ولي الأمر - وفقه الله - لحصل مالا تحمد عقباه، غير أن الغيورين يتطلعون إلى أسلمة هذه الأسهم والأوراق المالية والتزامها في تعاملاتها بالضوابط الشرعية".
    وأضاف الدكتور السديس في خطبة الجمعة أمس أن من بين سلسلة الفساد ما تعمد إليه الفئة الضالة المارقة من إيقاظ الفتن في أفكار حالمة ومناهج هائمة تعمد إلى سفك الدم الحرام والعثو في الأرض والإجرام، وآخرها محاولة تفجير مكتسبات هذه الديار وتدمير منشآتها وقدراتها، التي هي رمز قوتها وعظم سطوتها المتينة ورهبتها بين العالمين، و"هل هذه الديار إلا متارس لصد نكبات المسلمين، هذه الفئة سلكت مسالك الإجرام فجفت قلوبهم من الرحمة وصدأت بالجحود والنكران، فعادت كل نهضة وشنأت كل رقي وعمران وتقدم.. (إن الله لايصلح عمل المفسدين)".
    وقال الدكتور السديس إن من يمر وينزلق في طغيان التدمير الذي حرمه الله أشد تحريم وتوعد آتيه بالعذاب الأليم وشن المعارك والحروب وإضرام النيران والخطوب وقتل الأبرياء والعزل، بغية إذلالها وطمس حضارتها واستنزاف خيراتها وثرواتها في عصر تتعالى فيه دعاوى الإصلاح والسلام وصرخات التعايش والوئام ومحاربة الإرهاب، وهذه الشعارات البراقة والرقراقة توقد نارها الصهيونية العالمية رائدة الإرهاب الدولي بلا منازع، ولاسيما في أرض فلسطين والأقصى، وكذلك الإفساد وما يدور في بلاد الرافدين من صنوف الفساد والتنكيل والحصار والتقتيل، وما وصلت إليه من التطاول على بيوت الله والإضرار بالمساجد ودور العبادة وانتهاك حرماتها وترويع الساجدين الآمنين، متسائلاً عن أي حضارة إنسانية وإعمارية يزعمون أنهم منها؟
    وبين أنه لن تقوم حضارة إنسانية ونهضة عمرانية وسعادة بشرية وأمن ورفاهية والفساد يسود كثيرا من الأرجاء، والعالم يكتوي بالشعارات المفلسة بالضحى والدياجي، داعيا أهل الإعلام والدعاة والصلحاء إلى الالتفاف والتوارد على ميثاق شرف واحد، وأن يصلحوا ما اختل وفسد من المجتمع وتقويم ما انسلب من العزة والهيبة والكرامة، وأن يرتقوا بالأفكار، وأن يجددوا ما فاتهم من وحدتهم، وأن يهبوا لميادين الصلاح والإصلاح بأفعال سديدة وصالحة وغانمة.
    وحذر الدكتور السديس من القنوات الفضائية الماجنة، التي وصفها بـ"الإعلام الفاسد"، معتبراً إياها معول الهدم الذي وضع بين شريحة من الشباب لإفساده وتدميره، من خلال هذه القنوات التي مزقت الفضيلة، وعصفت بأركان المجتمعات بما تبثه من مرائق الرذيلة ومنكرات الأخلاق والبهتان.
    وبين الدكتور السديس أن مما تدمع له الأعين ذلكم الكيد السافر الذي يطرح عبر صفحات الإعلام بأقلام فئة ضل عن السداد فهمها، لا تفتأ تضطهد الشريعة الغراء وتغمز الخيرين والصلحاء ورجال الحسبة والمؤسسات الدعوية، ولم يعلم هؤلاء أنهم بذلك يشرخون المناهج ويتطاولون على الجمع الملتف حسبما قال.
    وأشار الدكتور السديس إلى أنه في هذا العصر كثرت ضروب الفساد وعمت، وإن أعظم فساد في الأرض بعد أن أصلحها الله بإنزال الكتب وإرسال الرسل هو الإشراك بالله عز وجل، ومن أجحد في أسماء الله وصفاته، وحرَّف آياته وكلماته فقد عثى وأفسد، ويلتحق بذلك حسب رأيه من أحدث في خلق الله عز وجل وابتدع، مؤكدا أن من لوثات الفساد الذي ينذر بعظيم الخطر ويتستر به الألداء بكيد وبطر، هو الغزو الفكري العام والثقافي والأخلاقي السام الذي أدلى بتيارات الانحراف، فأفسد كثيرا من الناس، ولاسيما من الشباب والفتيات، ولوث أفكارهم وشاب عقائدهم وسلخهم عنها وعن قيمهم الاجتماعية، وواراهم عن أصولهم الدينية والأخلاقية، وأسلمهم إلى عواصم الحيرة والتميع والذوبان والانهزامية، مشيرا إلى أن العدو الماكر يتخذ أرقى وأحدث التقنيات والمخترعات لإفساد وتدمير هؤلاء الشباب من الجنسين، وقال "إن من ضروب الفساد ما لوث صفاء البيئة وجمال الطبيعة، وذلك بنشر المواد الكيماوية المدمرة والتجارب النووية الفتاكة والنفايات الغازية السامة، وما يعمد إليه العالم من سباق التسلح وأسلحة الدمار الشامل، التي تنجم عنها الإبادة والأمراض والأوبئة الفتاكة وتفسد البيئة وتلوثها".
    واختتم إمام وخطيب المسجد الحرام خطبته قائلا إن من الخداع الماتك وطول الفساد الهاتك التباكي على حقوق المرأة وقضاياها وإنسانيتها، معتبراً إياه زيفا مكشوفا ومكرا مألوفا، يرمي به الأعداء إلى تأليب المرأة المسلمة على إسلامها وقيمها ومثلها وتمردها على حجابها في قرصنة فكرية وثقافية وسمسرة عولمية وأخلاقية، تخرق سفينة المجتمعات الإسلامية لتصبح أداة طيعة في براثن العولمة والتغريب، ودمية صائغة في مطامع اللذات، مشيراً إلى أنه يشارك هؤلاء في ذلك جُهال من بني جلدتنا ومن يتكلمون بلغتنا، ممن أغروا العدو بنا وقد غشيت أبصارهم التبعية المهينة.
    وفي المدينة المنورة أوضح الشيخ صلاح البدير إمام وخطيب المسجد النبوي للمسلمين أن الرغبة في تنمية رأس المال ومبادلة السلع بما هو أنفس منها هو الدافع للمبادلات التجارية، والمحرك للمعاملات الاقتصادية، والحافز على حركة تقليب الأموال وتصريفها وتحمل أخطار تنميتها واستثمارها، معتبراً الغاية العظمى لكل التجار وأهل الاستثمار سلامة رأس المال وتحصيل العوائد الاستثمارية والإيرادات الربحية.
    وأكد الشيخ البدير في خطبة الجمعة أمس أن التجارة والضرب في الأرض لقصد ابتغاء الفضل وطلب النماء جائز لا حرج فيه، ولكن الشارع الحكيم جعل للربح المتحصل عن الاتجار والاستثمار ضوابط يجب مراعاتها، ليكون ربحا مباحا ونماء حلالا يتحقق به النمو الأمثل والعدالة بين الناس وتراعى فيه المصالح العامة والخاصة.
    وقال إن من تلك الضوابط أولا ألا تكون التجارة في بيع المحرمات أو وسائلها، كالأموال المستثمرة في القنوات الإباحية وما في حكمها، والأموال المستثمرة في بيع المجلات المشتملة على صور النساء المتبرجات والدعوة إلى الفاحشة ومقدماتها، والأموال المستثمرة في بيع آلات اللهو والطرب وأشرطة الغناء وأفلام المجون والفجور، والأموال المستثمرة في بيع المخدرات والمسكرات والخمور والدخان ونحوها.
    وأضاف أن الضابط الثاني ألا يكون الربح ناشئا عن الربا أو الحيل الربوية، فكل زيادة تحصلت عن طريق الربا فهي حرام، أما الضابط الثالث ألا يكون الربح ناشئا عن الغبن الفاحش مع التغرير بذكر أوصاف غير حقيقية لقصد استثارة رغبة الطرف الآخر في إبرام العقد أو بكتمان العيب، وهو نوع من الخيانة والإجحاف والغش والخديعة، ويدخل في ذلك النجش وهو الزيادة في ثمن السلعة ممن لا يريد شراءها، لقصد رفع السعر ونفع البائع، إما لقرابة أو لفائدة ترتجى أو لقصد إضرار المشتري، مشيرا إلى أنه من التغرير والخديعة استغلال أحد المتعاقدين بعدم خبرة الطرف الآخر ليستجره إلى عقود غبن فاحش جشعا وطمعا وحيلة ومكرا.
    وقال إن الضابط الرابع ألا يكون الربح ناشئا عن الغرر، وهو ما انطوى عن العاقد أمره وخفي عليه عاقبته، وهو قائم على المخاطرة والجهالة، فيبذل ماله مخاطراً رجاء الحصول على مال مجهول قد يغنم وقد يغرم، وحاصله بيع المعدوم والمعجوز عنه والمجهول المطلق في ذاته أو جنسه أو صفاته وهو بيع محرم، مشيرا إلى أن من صوره عمليات اليانصيب وبيع ما في ذمم الناس كالمماطلين والمعسرين والجوائز الخفية التي توضع في بعض السلع بقصد استنزاف ثروات الناس وبيعها عليهم بأغلى من ثمنها المعتاد، وحملهم على الاستكثار من السلع بلا حاجة إليها رجاء الظفر بتلك الجوائز.
    وأشار إلى أن الضابط الخامس هو ألا يكون الربح ناشئا عن احتكار السلع وادخارها المفضي إلى أضرار الناس والتضييق عليهم بالغلاء ورفع الأسعار. وبين أن الشارع أعطى المتعاقدين الحرية في تحديد السعر والتراضي عليه بينهما ونهى عن جبر الناس على بيع السلع بسعر معين بلا زيادة أو نقصان، إلا أن يقع ظلم على الناس وتضييق عليهم لا يمكن دفعه عنهم وصيانة حقوقهم وحفظ أموالهم إلا بالتسعير، فيتعين التسعير في أصح قول العلماء بما لا يكون فيه ظلم ولا إجحاف بأحد المتبايعين رعاية للمصالح العامة المقدمة على المصالح الخاصة.

  2. #2
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    "الاقتصادية" تحدّد عناصر التحكم في السوق المحلية
    الأسهم تستأنف اليوم مستعيدة الثقة ومدعومة بالسيولة والنفط
    الأخبار الاقتصادية ليوم السبت 18/2/1427هـ نادي خبراء المال
    طارق الماضي وعبد الحميد العمري من

    الرياض - - 18/02/1427هـ
    انتشلت توجيهات خادم الحرمين الشريفين بدراسة تجزئة الأسهم والسماح للمقيمين بالعمل في سوق الأسهم السعودية من حد الخطر الذي وصلت له بعد 18 يوما من الانخفاض المستمر، ورغم أن السوق في بداية رحلة الانخفاض كانت تعطي انطباعا بأنه قابل للارتداد أو أن قوة السيولة المتوافرة في السوق سوف تتدخل في أي لحظة ورغم حصول أكثر من عملية ارتداد وهمية سريعا ما تتهاوى أمام سيل من عمليات البيع الجماعية ليواصل المؤشر رحلة الهبوط المؤلمة حتى خسر معظم ما كسب خلال السبعة أشهر الماضية ووصلت الخسارة في كثير من الشركات إلى أكثر من 50 في المائة من قيمتها السوقية لا بل إن بعض الشركات القيادية خسرت وبشكل قاس أكثر من 35 في المائة من قيمتها إلى أن وصل مؤشر السوق يوم الأربعاء 15/3/2006 إلى مستوى 14176.15 نقطة وهو أدنى مستوى له خلال رحلة الهبوط وكان ذلك المستوى بتقدير الكثير من المراقبين مستوى خطرا إن تم كسره والهبوط دونه حيث حتى تلك اللحظة لم يكن هناك أي مؤشر من أي نوع على أن هناك ارتدادا قادما أو على أقل تقدير وقوف لعملية الهبوط الحادة المستمرة، وأصبحت في تقدير الكثير من المراقبين لمجريات تداولات السوق هناك أزمة ثقة في السوق أكثر منها نقص سيولة ولعل أكثر تبرير لذلك هو سيل العروض الموجودة بشكل يومي وعلى مدى 18 يوما عند كل افتتاح، إذن كانت أزمة ثقة، لذلك جاءت توجيهات خادم الحرمين الشريفين لتعيد الثقة إلى السوق والمتداولين على قوة السوق ولتنقلب الأمور وبشكل معاكس تماما حيث يبدأ المؤشر في عملية ارتداد قوية شملت معظم الشركات خاصة القيادية منها وبشكل قوي ساعد على امتصاص بعض خسائر الأيام الماضية، فيما خفت وتيرة الانخفاض على بعض الشركات الأخرى حيث استقر بعضها وما زال الآخر يواجه بعض مشاكل أزمة ثقة من هؤلاء المتداولين في الشركات، التي يستثمرون أموالهم فيها، ولعل عودة أو استرداد السوق وضعها الطبيعي سوف يستغرق بعض الوقت حيث كانت تجربة التصحيح خلال الأيام الماضية قاسية لكثير من المتداولين وبالتأكيد انه سوف تساعد على إعادة ترتيب أولويات الاستثمار لديهم والمضاربة استناد واستفادة من تجربة الأيام الأليمة الماضية، ويبدو أن بوادر هذا التغير في الأولويات كانت شديدة الوضوح في عملية الارتداد وتوزيع الكميات بين القطاعات والشركات منذ لحظة الارتداد حتى نهاية التداول الأسبوعي.
    ورغم الارتداد القوي في آخر أيام الأسبوع إلا أن المؤشر العام لسوق الأسهم لايزال يسجل خسارة 1568.91 نقطة، بنسبة 8.75 في المائة مقارنة بنتائج أول الأسبوع. إجمالي الكميات المنفذة خلال الأسبوع الفائت بلغ 127 مليون سهم نفذت على 790 ألف صفقة بإجمالي قيمة وصل إلى 60.8 مليار ريال .

  3. #3
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    المؤشر موعود بمواصلة الارتفاع والمجابهة بين العرض والطلب مستمرة
    السوق يقترب من مناطق جني الارباح والمضاربة السريعة هي الحل


    الأخبار الاقتصادية ليوم السبت 18/2/1427هـ نادي خبراء المال
    تحليل: علي الدويحي
    يستأنف سوق الأسهم المحلية تعاملاته اليوم السبت ، والمؤشر العام مازال يبحث عن ارضية صلبة يقف عليها ويتوقع ان تكون منطقة 16800 الى 17500 نقطه هي محطته القادمة وهذا يعني ان نتائج ومعطيات السوق اليوم وغدا هي الفاصل التي يمكن من خلالها معرفة ملامح السوق في الفترة المقبلة ، ونتوقع ان يواصل عاملا العرض والطلب المجابهة بينهما .
    اضافة الى استمرار عمليات المضاربة السريعه وهي غالبا ما تتسم بها اسواق المال بعد كل (هزه) عنيفة وربما يواصل المؤشر ارتفاعه خاصة وان الاتجاه العام للمستثمرين يتجه نحو الشركات القيادية وهي المؤثره في المؤشر العام فكما شاهدنا في الفتره السابقه ارتفاعه عن طريق الراجحي لوحده بنحو 4 آلاف نقطة
    من المهم ان يكون الارتفاع في الايام القادمه منطقيا مع الاخذ في الاعتبار ان المنطقة الواقعة مابين 16900 الى 18650 هي مناطق جني ارباح ، فالمؤشر العام مازال داخل القناه الهابطة وحتى يكون المتداول اكثر طمأنينة يفضل الانتظار حتى يكسر المؤشر العام حاجز 19200 وبحجم سيولة تفوق او على الاقل تقارب نهاية التصحيح
    كما نتوقع ان تبدأ الشركات الصغيرة في فك النسبه السفلى خلال اليومين القادمين خاصة اذا عادت السيولة وهذا متوقع مع الثقه التى بدأت تعود الى السوق من قبل المستثمرين ، فلذلك على المتعاملين ان لاينساقوا وراء الشائعات التي تجد في مثل هذه الاجواء مكانا خصبا ، فاغلب المستثمرين الكبار (معلقين) والتوصيات العشوائيه والبحث عن الشركات ذات العوائد والمحفزات هو الاجدى وعدم اخذ الفتره الماضية في الحسبان فقد كانت حالة استثنائية نتيجة اخطاء نستبعد الوقوع فيها مره اخرى، خاصه اذا عرفنا انها هي من كان السبب الرئيسي فيما حدث.، فالسوق باختصار يميل الى الاستثمار ،فالاسعار مغريه والمؤشرات وصلت الى القاع، فسوق الاوراق المالية لاتعترف الا بمن يستفيد من الدروس مثل الدرس الذي تلقاه جميع المتعاملين طوال الثلاثه الاسابيع الماضية
    من الواضح ان هناك كثيرا من المضاربين الرئيسيين لبعض الأسهم وبالذات الأسهم الصغيرة قاموا بتغيير استراتيجيتهم في كيفية المضاربه على السهم حيث تتم عملية رفع السهم الى قريب من الاغلاق على النسبه الاعلى ثم انزاله الى النسبه السفلى ثم العوده مره اخرى الى السعر الاعلى في محاولة منه لكسب 10% بدلا من5% وهذا نوع من انواع التصريف الذكي وهذا يحتاج الى مضارب محترف انصح المبتدئين او الذين لايملكون خلفيه ومهاره عالية الدخول في هذه اللعبة حتى لايعرضوا انفسهم لمزيد من الخسائر ، ونتوقع ان تكون الايام القادمة اكثر تعقيدا من الايام الماضية في فهم السوق،
    حقيقه استطاع السوق ان يعود الى مكانه الطبيعي نتيجة تلقيه محفزين مهمين وهما (التجزئه والسماح لدخول المقيمين بالاستثمار في السوق ) فلذلك على المتعاملين ان يستفيدوا من هذه المحفزات بالتوجه الى الشركات التي من المتوقع ان تستفيد مباشره من محفز التجزئه مع التركيز على الشركات التي كانت ارتدت سريعا بعد انتهاء عملية (التصحيح) فهناك شركات صححت نفسها اكثر من 100% اجبرها الوضع العام للسوق اكثر من قيعانها الفنيه ولكن تراجع السوق ككتله واحده هو السبب الرئيسي.
    يرى كثير من المحللين ان الشركات الصغيره من الصعب عودتها الى اسعارها السابقه وبعيدا عن صحة هذه الرؤيه او خلافها ، ارى ان المشكله لاتكمن هنا ، فالمشكله ان اصحاب هذه الشركات لم يضعوا حاجزا لوقف الخسائر ، حيث امامهم فرص عديده من الأسهم فالوقت الحالي هو افضل الاوقات لاقتناصها ، بمعنى ان يقوم المساهم الذي لايثق في سهم باستبداله بسهم اخر وبشكل تدريجي أي يبيع تدريجيا بشرط ان لايكون السهم البديل عاليا في السعر، وعلى المستثمر في سوق الأسهم ان يكون مطلعا باستمرار على احوال السوق فالاستراتيجيات وبجميع ابعادها الثلاثه الاقتصادية والطبيعية والنفسيه تغيرت مع تغيرات مستجدات السوق الاخيرة.

  4. #4
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    تفاؤل وحذر يطغى على سوق الأسهم بعد عودة المؤشر للصعود

    محمد المسرحي(جدة)
    أبدى قراء موقع عكاظ الإلكتروني تفاؤلهم نحو مستقبل سوق الأسهم في المملكة بعد حالة الانتعاش التي مر بها في اليومين الأخيرين اثر حالة الانكماش التي أصابته في الأسابيع الثلاثة الماضية.
    فقد أوضح 622 قارئا أن الأخطاء التي وقعوا فيها عند المساهمات الأولى بالذهاب إلى شركات وصناديق ومجالات استثمارية ضعيفة سوف يلاحظونها في عمليات الاستثمار الجديدة وذلك باختيار شركات قيادية مضمونة الارتفاع في اسعرها والمحافظة عليها في الحدود العليا.
    فيما أوضح 22 في المائة من متصفحي الموقع أن عدم وجود شركات للوساطة حتى الآن كان سببا مباشرا في تعرضهم للأخطاء لأنهم استجابوا لمشورة بعض أصحاب الرأي المعلنة عبر بعض القنوات الفضائية.
    وبالتالي تعرضوا لخسارة كبيرة لم تقتصر فقط على نسبة الأرباح الوهمية التي حصلوا عليها وإنما أكلت جزءا كبيرا من رأس المال.
    وعبر حوالى 12 في المائة عن أملهم في أن يستمر الصعود الحالي ولا يحدث تراجع جديد في سوق الأسهم وقالوا أن حركة التداول اليوم وغدا ستؤكد ما إذا كان اتجاه المؤشر يسير بصورة تصاعدية أو أن هناك احتمالات أخرى لتراجع جديد يخشون حدوثه مرة أخرى.
    غير أن نسبة عالية من قراء الموقع بلغت 23 في المائة اقترحت لحماية الارتفاع الحالي ضخ مبالغ جديدة في سوق الأسهم عن طريق فتح قنوات جديدة للاستثمار وتوسيع دائرة الصناديق والمحافظ القوية حتى تستمر حركة تصاعد الأسهم وبالتالي يتمكن الخاسرون من تعويض ما فقدوه في الفترة الأخيرة.

  5. #5
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    بعد الدعم المعنوي من المقام السامي والمالي من الوليد والراجحي
    الأسهم السعودية تنهي أسبوعاً عاصفاً من التراجع وتشطب 1456 من خسائرها


    عبدالعزيز حمود الصعيدي
    تعرضت سوق الأسهم السعودية خلال الأسبوع الماضي لأيام أقل ما يقال عنها أنها كانت جدا عصيبة وعاصفة، تحديداً خلال الأيام الأربعة الأولى إضافة إلى الفترة الصباحية من يوم الأربعاء الماضي، ولكن وبعون من الله وتدخل المقام السامي والشرفاء من أبناء هذا الوطن الكريم لإنقاذ الموقف فتم وضع حد للكارثة التي كادت أن تعصف باقتصاد الدولة وممتلكات المستثمرين، خاصة الصغار منهم.
    وفي الفترة المسائية من تداول الأربعاء الماضي تدخل الملك عبدالله صاحب المواقف الإنسانية، الأب الحنون ووالد الشعب، فأمر - أيده الله - بإزالة الضرر والأذى عن المواطنين، كما هو معهود منه - حفظه الله -، وتوالت المواقف النبيلة التي ربما يتبعها مواقف أخرى من المخلصين من أبناء هذا الوطن، فكانت أولى المبادرات من أمير الخير، صاحب المواقف الكريمة والشهمة، الوليد بن طلال والذي نصح المتعاملين في السوق إلى الطرق السليمة للاستثمار، ودعم أقواله بقرار مادي يقضي بضخ ما بين خمسة إلى عشرة مليارات ريال في سوق الأسهم السعودية، وتبع ذلك قرار مادي آخر من قبل سليمان الراجحي باستثمار ملياري ريال في الأسهم السعودية، فكانت النتيجة أن تعززت ثقة المضاربين والمستثمرين في الاقتصاد والأسهم السعودية فقرروا الدخول مرة أخرى إلى السوق، خاصة بعد أن تحولت أغلب العروض المكدسة على الشاشة بالنسبة الدنيا، إلى طلبات شراء شملت أغلب الأسهم وعلى النسبة القصوى، ودون عروض، وبهذا صعدت السوق 607 نقاط، وتكرر السيناريو في اليوم التالي، الخميس الماضي، حيث أغلقت جل الأسهم الجيدة على طلبات شراء دون عروض وعلى النسبة القصوى. وبهذه الأعمال الجليلة والإنسانية انتهت أكبر كارثة تمر بها سوق الأسهم السعودية، وكسبت السوق 947 نقطة، وبهذا شطبت السوق 6541 نقطة من الخسائر التي منيت بها خلال الأيام الأربعة السابقة.
    ويعتقد بعض المحللين والمراقبين وكثير من المستثمرين أن السوق ربما تتعرض لبعض التذبذب، خاصة وأن هناك مستثمرين ومضاربين قلوبهم جداً رهيفة، ولا يستطيعون تحمل الخسائر، خاصة أولئك الذين هالهم ما رأوه، أولئك الذين غلب عليهم الهلع الذي أدى إلى أن أصيبوا بنوبات قلبية أو انهيار في الأعصاب، هؤلاء مرشحون أن ينسحبوا من السوق لأنه كما يبدو، فالأسهم ليست لعبتهم ولا فنجان قهوتهم، فالنصيحة لهؤلاء وأمثالهم الابتعاد عن مثل هذا الاستثمار واللجوء إلى صناديف الاستثمار الآمنة، ما لم يكونوا مستعدين لقبول الخسارة مثل تقبلهم للربح، كما يجب عليهم الاستعانة بأهل الخبرة وليس بأهل الشائعات والنصائح والتوصيات الواهية عبر الجوالات والمواقع التي لا تبني أقوالها على حقائق جوهرية، خاصة إذا كانوا يصرون على الاستمرار واللعب بالنار، وإلا فإن سيناريو الأسبوع الماضي سوف يتكرر معهم، وعندئذ، لن تتدخل الدولة مرة أخرى.
    ويبدو أن السوق بعد فلترة الأسهم الحالية ستنتقل إلى مرحلة الانتقائية بين الأسهم الجيدة، الأجود، فالأكثر جودة خلال هذا الأسبوع، وخلال الأسبوع المقبل فمن المؤكد أن السوق ستتسم بعقلانية المتعاملين، وسوف يبدؤون بالتركيز على استراتيجيات الاستثمار الطويل الأجل، بدلاً من المضاربة البحتة التي كانت تسيطر على السوق في الماضي.
    وفي ختام جلسات الأسبوع الماضي، أنهى المؤشر الرئيسي للأسهم السعودية التعاملات رسميا على 97,55361 نقطة، بتراجع 19,8651، توازي نسبة 57,8 في المائة.
    وشملت عمليات الأسبوع أسهم جميع الشركات ال 97 المدرجة في السوق السعودية، ارتفع منها فقط الدريس بينما انخفض 87، وبهذا تراجع معدل الأسهم المرتفعة تلك المنخفضة إلى 77 ضعفاً ما يعني أن السوق كانت في حالة بيع مجنونة باستثناء آخر جلستين وتحديداً جلسة الأربعاء المائية، وجلسة الخميس الوحيدة.

    الأخبار الاقتصادية ليوم السبت 18/2/1427هـ نادي خبراء المال

  6. #6
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    طالب بعقد مؤتمر وطني لدراسة آثار ما حدث للسوق وكيفية علاجه
    الضحيان: حان الوقت لتحويل صندوق الاستثمارات العامة لشركة استثمارية


    الرياض - صنيتان المريخي:
    قال محمد الضحيان رئيس مكتب الضحيان للاستشارات المالية إن القرارات التي صدرت من الدولة خلال الأيام القريبة الماضية هي إيضاح لجمهور المتعاملين لثقة المقام السامي بالهيئات الحكومية، ومفاد ذلك هو أنه أصبح هناك قناعة لدى المستثمرين أن ما قامت به الهيئة هو جزء من خطة وسياسة للحفاظ على حقوق ومدخرات صغار المستثمرين، وأن المقام السامي على اطلاع بها ويؤيدها، وإن كان هناك بعض الأضرار التي نجمت منها إلا أن النتيجة النهائية هي المحافظة على السوق.
    وأوضح الضحيان ان ما حدث من تطلعات للمحافظة على السوق ليست هي الحل، بل أنها وضعت نوعا من الحد للشائعات والمضار وعدم مفهومية بعض الوقائع، وأن هناك نوعا من البلبلة عن هيئة السوق، ولا بد أن يكون الحل علميا وعمليا، وعلى الدولة أن تفكر جديا بالمحافظة على المكتسبات التي من أهمها دخول أكثر من 9 ملايين مواطن كمستثمرين وأكثر من 2,5 مليون متداول يومي، مبينا أن المحافظة يجب أن تكون بعدة قرارات وليس بقرار واحد، وأن ما صدر من قرارات هو محاولة لزرع الثقة لدى المستثمرين أكثر من أي شي آخر.
    وبين الضحيان ان عدم الثقة انتفى ولا بد من إيجاد حل جذري، وعلى الدولة أن تبيع جزءا من حصصها بعدة وسائل إما بتحويل صندوق الاستثمارات العامة لشركة مساهمة وبيع جزء من تلك الشركة للمستثمرين في السوق، أو بيع جزء من حصصها في الشركات التابعة لها بعد مضاعفة رؤوس أموالها، لتتمكن من بيع أكبر عدد ممكن من الأسهم بأقل نسبة من نسب السيطرة، أو أن تقوم بكليهما، مبينا أنه عليهم أن ينظروا إلى شيء آخر وهو إعادة الكرة وإعادة الاستثمارات كاستثمار داخلي أو خارجي ولذلك لا بد أن يدار صندوق الاستثمارات العامة بأسلوب تجاري بحت لرفع درجة الاستثمار والوعي سواء لدى الدولة أو المواطن لأن هذه الممتلكات غير كافية للمستقبل.
    وأكد الضحيان أنه لا بد للدولة أن تنظر نظرة جدية في رفع درجة الاستثمار وتسويق صندوق الاستثمارات العامة على أنه ذراع قوية وقائمة وليست ميتة تعيش على الأطلال على قرارات اتخذت منذ 40 عاما، والصندوق إلى الآن لم يدخل في استثمار قوي إلا استثمارات البترول القادمة، وعليه لا بد للصندوق من تطوير آلياته ليصبح شركة استثمارية ويستطيع أن يبيع من الأسهم عند الارتفاع والشراء عند الانخفاض ليكون له دور.
    وطالب الضحيان بعقد مؤتمر وطني للاقتصاد المحلي من أجل دراسة آثار ما حدث وكيفية علاجها، مبينا أن هذه الآثار لا يمكن أن تعالج في اجتماع أو اجتماعين ولا بد من مؤتمر تقدم فيه البحوث، مضيفا «نحن على علم أن هناك مؤتمرا تسعى إليه وزارة المالية في مناقشة الاقتصاد الوطني وطرق التطور فيه، وعليه نرجو أن تكون لدى وزارة المالية رؤية شاملة».
    أيضا طالب الضحيان وزارة الاقتصاد والتخطيط بالتدخل من أجل دفع عملية التوفير ، حيث انها من أعلى الدول في العالم في المملكة، ولا بد من النظر إلى جميع الوسائل وليس إلى المضاربة فقط، ويجب النظر إلى العملية على أنها ليست مرحلية أو وقتيه والهدف فيها هو زيادتها وليس إنقاصها.
    ودعا لأن تقوم الدولة ببيع جزء من حصصها بطريقة نظامية وآلية لكي يزداد عرض النقود أكثر من 30 في المائة ، والذي ينتج عنه إعادة توطين كثير من الثروات الخاصة بالمستثمرين في المملكة. وبين أنه في الوقت الراهن لن تحل محل التداول في سوق الأسهم أي قناة استثمارية أخرى لا في سهولتها ولا في التنظيم أو السرعة، وأنه لا بد من المحافظة على ما لدينا في هذه المرحلة.

  7. #7
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    المنافسة زادت أرباح الشركة 34 ٪
    شركة الاتصالات تقود تحول قطاع الأعمال من الخدمات الصوتية إلى بروتوكول الإنترنت


    الرياض - أحمد غاوي
    أوضح المهندس سعود الدويش رئيس الاتصالات السعودية المكلف ثقته التامة في استمرار صناعة الاتصالات وتطورها ونموها في المملكة. واردف قائلاً في تصريح صحفي «إن الإنتعاش والازدهار الاقتصادي في المنطقة بالإضافة إلى تحرير قطاع الاتصالات أديا إلى حدوث نمو كبير في هذا القطاع وعائدتها المالية، وأوجدت الثقة في البيئة الاقتصادية والاستثمارية حافزاً للمشغلين لمواصلة الاستثمار بهذا القطاع، وفي هذا السياق فإن الاتصالات السعودية ملتزمة بتسريع تنفيذ استراتيجية النمو الخاصة بها من خلال الاستثمار في تطوير وتحديث البنية التحتية لشبكة خدمات البيانات وتوفير تقنيات جديدة لقطاع الأعمال بمختلف الفئات.
    وأشار رئيس الاتصالات السعودية إلى أن الشركة تخطط لإطلاق خدمات الجيل الثالث خلال هذا العام 2006م بكافة المدن الرئيسة بالمملكة وتقديم كامل الخدمات المتعلقة بهذا الجيل، التي يتوقع لها أن تزيد من نمو وصلابة موقف الشركة كقائد لسوق الاتصالات بالمملكة ورائد في منطقة الخليج والعالم العربي.
    وفي مجال الهاتف الثابت فإن خدمات الموجات عريضة النطاق تبشر بنمو كبير، لذا فإن الاتصالات السعودية ملتزمة بتحصين موقفها الحالي من خلال تقديم هذه التقنيات في السوق مقرونة بخدمات عملاء مميزة وأسعار منافسة، والتي تشمل سرعات عالية جداً لخدمات الأنترنت وبأسعار منافسة إضافة الى التعليم عن بعد بالمنازل والخدمات الترفيهية بكافة انواعها، وبهذا سوف تقود الشركة تحول قطاع الأعمال بالمملكة من الخدمات الصوتية الإساسية الى خدمات أكثر تطوراً ومرونة مبنية على بروتوكول الإنترنت (ip) وهي احدث تقنيات الشبكات المستخدمة في الدول المتقدمة.
    وأضاف المهندس الدويش أن الاتصالات السعودية تركز بقوة على التميز والتفوق التشغيلي من خلال زيادة الفعالية بكافة الأنشطة التشغلية بالشركة، حيث حققت الشركة في عام 2005م وهو العام الذي دخل فيه المشغل الآخر سوق الاتصالات بالمملكة زيادة غير مسبوقة في الأرباح بنسبة 34٪ وبجري داخل أروقة الشركة التخطيط المستمر لتنفيد برامج تهدف لخفض التكاليف التشغلية ورفع مستوى كفاءة الخدمات المقدمة لعملائنا. وبالإضافة إلى خطط النمو والتطوير الطموحة تواصل الشركة اتباع سياسة توزيع أرباح أسهم مجزية تقديراً لحملة أسهمها، وقد كان ربح سهم الشركة في عام 2005م من أعلى معدلات الأرباح في المنطقة .
    وأوضح المهندس الدويش أن الاتصالات السعودية تدرس حالياً فرص النمو المحتملة وتنظر في فرص الاستثمار الداخلية والخارجية بعين الأعتبار وتقيم تلك الفرص بشكل تفصيلي من حيث ملائتها المالية والفنية، حيث قال » نقوم بتحليل فرص النمو بدقة وعناية تامة ليس فقط خارج المملكة ولكن في سوقنا المحلي، ونحن على ثقة من أن إمكانيات وفرص النجاح في المملكة ما زالت إيجابية وتتقدم بشكل متسارع في قطاع الاتصالات» واختتم الدويش تصريحه قائلاً: إن مستقبل صناعة الاتصالات في المملكة واعد للغاية وإن الاتصالات السعودية في موقف ووضعية ممتازة تمكنها من الاستمرار في أخذ دور قيادي وفي دفع وزيادة النمو في هذا القطاع على المستوى المحلي والأقليمي، منوهأً الى أن دخول المشغل الثالث في خدمة الجوال والمشغل الثاني في الهاتف سوف يزيد من فرص نمو استخدام شبكة الاتصالات واستغلالها بالشكل الأمثل، مبرهناً على ذلك بما يحدث حاليا مع المشغل الثاني في خدمة الجوال حيث تستخدم شبكة الاتصالات بمختلف مكوناتها مقابل اتفاقيات ثنائية معهم.

  8. #8
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    يعد أكبر وأول مشروع سكني من نوعه يطوره القطاع الخاص في المملكة
    «دار الأركان» تطلق مشروع «الرياض فيو» ب 8000 وحدة سكنية في منطقة العمارية شمال الرياض

    الأخبار الاقتصادية ليوم السبت 18/2/1427هـ نادي خبراء المال


    اطلقت شركة دار الأركان للتطوير العقاري مشروع «الرياض فيو» الذي يعتبر أول وأكبر مشروع سكني من نوعه يطوره القطاع الخاص في المملكة، حيث يشتمل المشروع على 8000 وحدة سكنية بأنواع وأحجام متعددة تتناسب وحاجة المواطنين من الطبقة المتوسطة على مساحة 5 ملايين متر مربع في منطقة العمارية، والمقرر الانتهاء من تنفيذه خلال 24 شهرا حال اكتمال الموافقات النهائية.
    وقال المهندس سعود القصير مدير عام دار الأركان أن مشروع «الرياض فيو» يأتي تطبيقا للمرحلة الثانية من خطة دار الأركان التي تم إقرارها العام الماضي، حيث تستهدف تطوير 65000 وحدة سكنية في الخمس سنوات القادمة، مضيفا بأن الشركة أطلقت في عام 2005م المرحلة الأولى بهدف تنفيذ 6000 وحدة سكنية في القصر واشبيلية بالرياض، والتلال في المدينة المنورة، والأبرار في مكة المكرمة والشاطئ الذهبي في جدة.
    وحول نوعية المشروع وحجمه وموقعه ومدى ملاءمته للمواطنين من الطبقة المتوسطة وقدراتهم الشرائية قال القصير إن الشركة تعتمد الدراسات السوقية الحديثة الشاملة والدقيقة، لذلك فإن قرار الشركة بالاستثمار في مشروع «الرياض فيو» قام على دراسات نفذتها شركة ازحٴ المتخصصة بالدراسات السوقية، وتوظيف لهذه الدراسات بالتعاون مع تورنر مستشارنا الفني وكلوتون مستشارنا التسويقي لاختيار الموقع وتصميمه.
    وذكر القصير إن المعايير التي التزم بها فريق التفكير الاستراتيجي المكون من دار الأركان وحلفائها تم بناؤها على هدف رئيسي وهو تخطيط وتصميم منطقة سكنية مثالية تحقق عدة معايير منها أن يكون التصميم المقترح اقتصاديا قدر الإمكان مع عدم الإخلال بالجودة في التصميم، وأن يعكس الخصائص الاجتماعية للفرد والمجتمع السعودي، وتأمين بيئة مناخية صحية، وتأمين السلامة والأمان للسكان، وتأمين الخدمات المناسبة التي تتلاءم مع الكثافة السكانية للمشروع، وتنمية إحساس السكان بالترابط الاجتماعي والانتماء للحي السكني، ومراعاة الظروف الطبيعية، وأن يكون الحي والمساكن متعاظم القيمة، وأن يكون التصميم نموذجا متفردا ومثاليا يحتذى به.
    وحول حجم الاستثمار في المشروع يقول المهندس القصير أن الشركة ستستثمر 6 مليارات ريال في تطوير الأرض البالغ مساحتها 5 ملايين متر مربع، إضافة لبناء 8000 وحدة سكنية متنوعة تنقسم إلى شقق وفلل متنوعة الأحجام، فضلا عن الخدمات التجارية، بحيث يكون مشروعا متكامل الخدمات لا يحتاج لخدمات المناطق المجاورة بل يعززها كما يعمل على ازدهار المنطقة.
    وأوضح القصير إن المشروع يتماشى مع مخططات الهيئة العليا لتطوير الرياض إذ يقع على بعد 4 كم من الدائري على طريق صلبوخ حيث التمدد العمراني شمالا، محققين بذلك سعر متر الأرض المناسب وجودة الموقع معا، حيث ان الأرض مرتفعة وصحية وجميلة جيولوجيا وذات مستقبل باهر، إذ ستستثمر الدولة مليارات الريالات في تطوير محافظة الدرعية التي يتبعها المشروع، وقد تم تصميم الحي وفق أعلى المعايير العالمية للأحياء السكنية بحيث يتحقق للساكن جميع مميزات السكن.
    وبين القصير أن الدراسات تشير إلى أن التخطيط الشبكي أدى لضعف إن لم يكن انعدام الترابط الاجتماعي بين السكان فخصوصية الحي منعدمة، وللتغلب على ذلك ومن أجل مجتمع اكثر ترابطا تم تصميم الحي بشكل يوثق العلاقات الاجتماعية بين الساكنين حيث توجد خصوصية للساكن في الحي، حيث يعيش في أربع دوائر المنزل وهو خاص جدا، والمجاورة السكنية التي لا تزيد عن 8 منازل وهي شبه خاصة، والحارات المجاورة وهي شبه عامة، ومن ثم الحي كاملا وهو عام، وهذه الدوائر تمكنه من الانتقال من بيئة سكنية إلى أخرى بالتدرج عكس ما هو حاصل في المخطط الشبكي حيث يخرج الساكن من المنزل كامل الخصوصية إلى الشارع مباشرة كامل العمومية مما يفقده الترابط الاجتماعي المنشود، إضافة لذلك فإن تصميم الحي سيحقق الأمن لساكنيه بما يمكن من اكتشاف كل غريب بسهولة ويسر لقدرة السكان على تمييز الساكنين من الغرباء بسهولة.
    وأكد المهندس القصير أن التشجير والمساحات الخضراء ذات اثر كبير في تحسين المناخ وترطيب الأجواء وتجميل الموقع وبعث البهجة بالنفوس، لذا كانت عنصرا حاضرا في تصاميم المشروع، فالتشجير مكثف في المجاورات السكنية وفي الحي بشكل عام، حيث تجد منطقة خضراء لكل مجاورة وأخرى أكبر لكل حارة، وحديقة كبيرة لخدمة الحي يمكن الوصول لها مشيا وبسهولة من أي مكان في الحي، وكل ذلك ذو اثر مشجع للسكان على المشي في بيئة آمنة وصحية غير ملوثة مما ينعكس إيجابا على صحة السكان.
    وبين القصير إنه تم اقتطاع مساحات شاسعة للأغراض الرياضية منها نادي ومضمار للتدريب على الخيل، ومثلها تقريبا لنادي رياضي ومركز صحي وآخر ثقافي، إضافة لمساحات كبيرة أخرى اقتطعت لملاعب رياضية مفتوحة كثيرة ومتنوعة لممارسة رياضة كرة القدم والسلة والطائرة، كما تم الاهتمام أيضا بالترفيه من خلال اقتطاع قطعة أرض كبيرة في غرب المخطط لتكون مدينة ترفيهية متكاملة يستطيع سكان الحي وأبناؤهم أن يقضوا بها أوقاتاً سعيدة من المتعة والمرح.
    وقال القصير إن تكامل الخدمات في الحي دون التأثير على راحة السكان معادلة سعينا لتحقيقها، فقد تم توفير كافة الخدمات بشكل يحقق هذه المعادلة خاصة وأن المنطقة قريبة لمنطقة الدرعية التي تضم أهم الإدارات الحكومية التي يحتاجها المواطن مثل الجوازات والمرور والاتصالات والكهرباء، وتم توفير عدة خدمات في الحي منها مركز تسويقي رئيسي يخدم المنطقة والمناطق المجاورة، ومركز تسوق صغير داخل الحي لخدمة سكان الحي فقط، ومناطق تجارية مصغرة توفر الخدمات الأساسية للحارات الداخلية، مناطق تنزه وتسلية، وحديقة رئيسية متصلة بخطوط المشاة يمكن الوصول لها بسهولة وأمان من كافة الأحياء، وحدائق صغيرة موزعة في كافة أنحاء المنطقة لخدمة الأحياء، ونادي رياضي ونادي فروسية ومركز ثقافي ونادي صحي، وتخصيص مواقع مناسبة للمساجد والخدمات التعليمية ومركز للشرطة والدفاع المدني. واختتم القصير حديثه بدعوة القطاع العام والخاص للاطلاع على هذه التجربة ومناقشة المحفزات لتعزيزها والعوائق لمعالجتها من أجل الحصول على أحياء سكنية تحقق السكن الملائم في الوقت والسعر المناسبين للمواطن، كما تحقق للوطن المحافظة على ثرواته بإيجاد أحياء ومنازل سكنية متعاظمة لا متهالكة القيمة كما هو حاصل في الأحياء القديمة التي استثمر بها مليارات الريالات وأصبحت لا قيمة لها حاليا بسبب تهالكها، وهذا يشكل ضغطا على كاهل اقتصاد الدولة.

  9. #9
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    تحليل سهم الأسبوع
    شركة الأحساء للتنمية.. تعدد في الأنشطة ولكن النتائج دون المستوى المرغوب


    عبدالعزيز حمود الصعيدي
    تأسست شركة الأحساء للتنمية بتاريخ 01/06/1414، الموافق 14/11/1993، برأسمال قدره 300 مليون ريال سعودي، موزعة على ستة ملايين سهم بقيمة اسمية لكل سهم بواقع 50 ريالاً، وكان الهدف الرئيسي من إنشاء الشركة هو الاستثمار في المشاريع التنموية، الصناعية، والخدمات سواء كان ذلك بتطويرها، تشغيلها، المساهمة مع شركات أخرى محلية أو عالمية وذلك على النحو التالي:
    1 - القيام بدور فعال في تعزيز التنمية الصناعية.
    2 - تشجيع بدائل الاستيراد والتسويق العالمي للمنتجات.
    3 - إقامة صناعات جديدة اعتماداَ على التقنية الحديثة بالامتلاك أو التعاون مع شركات عالمية.
    4 - تنمية موجودات الشركة بإقامة المشاريع وتحقيق عوائد مجزية على الاستثمار.
    5 - تنمية الكوادر الوطنية وتدريبها لتتولى المسؤولية.
    6 - تقديم خدمات المساندة والاستشارات للمصانع والشركات التي تؤسسها شركة الاحساء للتنمية.
    7 - إقامة المشروعات الصناعية وتملك العقارات والأراضي واستثمارها، إقامة مخازن التبريد، أساطيل النقل، محطات الوقود، أعمال الصيانة، وإدارة وتشغيل المدن الصناعية والتجارية والسكنية، كما تمتلك الشركة نسبا متفاوتة في عدة شركات، وهي: الأحساء للصناعات الغذائية بنسبة 50 في المائة، الأحساء للخدمات الطبية بنسبة 30 في المائة، مصنع الأحساء للغزل والنسيج. كما يوجد شركات شقيقة وهي: الخليج للسبائك المعدنية «سبائك» بنسبة 8 في المائة، العربية لصناعة الورق «ورق» بنسبة 5,1 في المائة، الخليجية لصناعة الملح بنسبة 4 في المائة، المجموعة السعودية للاستثمار الصناعي بنسبة 1,18 في المائة، العربية للألياف الصناعية «ابن رشد» بنسبة 0,83 في المائة.، ولكن وبالرغم من تعدد أنشطة الشركة، إلا أن أداءها دون المستوى المرغوب.
    واستنادا إلى إقفال سعر سهم «الأحساء» الخميس الماضي على 397 ريال، تجاوزت قيمة الشركة السوقية 2,38 مليار ريال، موزعة على نحو ستة ملايين سهم،مملوكة بالكامل للمؤسسين والمستثمرين من شركات وأفراد.
    ظل المجال السعري لسهم «الأحساء» خلال الأسبوع الماضي بين 384 ريالا و500، بينما تراوح خلال عام بين 171 ريالا و817، وبهذا بلغ التذبذب على السهم خلال عام 130,77 في المائة، ما يشير إلى أن السهم «الأحساء» عالي المخاطر، علما بأن السهم ليس نشطا، أي ليس من أسهم المضاربة، حيث لا يتجاوز متوسط التداول اليومي عليه 500 ألف سهم.
    من النواحي المالية، يبدو أن أوضاع الشركة النقدية جيدة خاصة إذا أخذنا في الحسبان أداء الشركة للعام 2005، كما بلغ معدل الخصوم إلى حقوق المساهمين نسبة جيدة عند 35,38 في المائة، كما بلغ معدل المطلوبات إلى الأصول نسبة 26,38 في المائة، وهو رقم جيد أيضا وفي حدود المقبول. وبعد دمج هذه النسب من المطلوبات مع معدلات السيولة النقدية والجارية عند 231 المائة و213 في المائة على التوالي، يكون هناك ما يدعم قدرة الشركة على مواجهة أي التزامات مالية قد تطرأ مستقبلاً سواء كان ذلك على المستوى القريب أو البعيد.
    وفي مجال الإدارة والمردود الاستثماري، جميع أرقام الشركة دون المقبولة، فقد تم تحويل جزء ضئيل لم يتجاوز 2 في المائة من إيرادات الشركة إلى حقوق المساهمين خلال العام 2004 ولكن المتوقع أن يتحسن أداء الشركة خلال العام 2005 وما لم يحدث ذلك فسوف تدرج الشركة ضمن الشركة المبالغ في سعرها.
    ليس للربحية بمفهومها الصحيح نصيب في أنشطة الشركة فلم توزع أي أرباح خلال السنوات الخمس الماضية، ولكن يبدو أن الربحية سوف تتحسن على المدى القريب مع أن الشركة حققت أرباحا عن العام 2004 بلغت 63 مليون ريال، ولكن هذا الرقم بحاجة إلى تعزيز ودعم بتحقيق ربح متميز خلال العام 2005
    وفي مجال السعر، بلغ مكرر الربح 29 ضعفا، وهو معدل مرتفع نسبيا، ولكن العزاء هو أن الشركة حققت ربحا بواقع 10,5 ريالات للسهم عن العام 2004، ما يدعو إلى الأمل بأن يتحسن أداء الشركة خلال عام 2005.
    بلغت قيمة السهم الدفترية 66 ريالاً، أي أن مكرر القيمة الدفترية قارب 6 أضعاف وهو معدل غير مقبول نسبيا، ولكن يبرر ذلك أن القيمة الدفترية للسهم قفزت من 43 ريالا للعام 2003 إلى 52 ريالا للعام 2004 وهذا أمر جيد، وما لم يطرأ تحسن على أداء الشركة خلال عامي 2005 و2006، فإن سعر السهم مبالغ فيه جدا.
    الأخبار الاقتصادية ليوم السبت 18/2/1427هـ نادي خبراء المال


    الأخبار الاقتصادية ليوم السبت 18/2/1427هـ نادي خبراء المال

  10. #10
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي

    المختصون لـ«عكاظ» مطالبين الصغار بتوجيه السيولة للشركات الجديدة
    توسعة السوق باستثمارات المقيمين وتخفيض القيمة الاسمية للاسهم

    سامي صالح التتر ، حامد العطاس (جدة)
    في البدء اكد عدد من خبراء المال ان اتاحة الفرصة للمقيمين للاستثمار في الاسهم وتخفيض القيمة الاسمية للاسهم يؤديان لتوسيع نطاق السوق واشاروا الى اهمية توجه صغار المستثمرين للاستثمار في الشركات الجديدة والتي تنشأ خدمة للاقتصاد الوطني.
    في البدء يقول الدكتور عمر عبدالله كامل نائب مدير عام دلة البركة: ما حصل كان متوقعا فالارتفاع الجنوني لا بد ان يقابله انخفض جنوبي لان الارتفاع لم يكن يمثل الحقيقة أبدا وبعيدا عنها بمراحل وعدم وعي صغار المساهمين هو الذي ادى الى هذه المشكلة والربح السريع الخيالي الدفتري هو من اهم عوامل الوقوع في هذه المشكلة ودائما صناع السوق هم الذين يفتعلون مثل هذه الازمات ومن ثم تقع على رؤوس صغار المستثمرين.. وانا اتفق تماما مع الرأي الذي ادلى به الامير الوليد بن طلال والذي اشار فيه الى ان من اسباب تفاعل هذه الازمة اتجاه صغار المستثمرين الى شركات لم تشهد طوال تاريخها تحقيق اي نجاحات وهي بالتالي ساهمت في خسارتهم لاستثماراتهم وهذا ما يسمى بالاقتصاد الساكن وهو الذي لا يضيف اي شيء جديد للبلد لان السهم هو عبارة عن حصة في مصنع او في شركة قائمة والذي يفيد البلد هي الاسهم التي تطرح حديثا لشركات حديثة توفر فرص عمل ومواد ومنتجات جديدة.. الخ.
    ويتطرق الدكتور عمر للخطأ الذي نشأ جراء الانجذاب لهذا السوق فيقول: اكبر خطأ ارتكب من قبل المستثمرين انهم وضعوا استثماراتهم في سلة واحدة وهذا خطأ كبير وكان من المفترض ان يوزعوا استثماراتهم في اكثر من سوق.
    وعن دراسة السماح للاجانب بالاستثمار في اسواق الاسهم السعودية التي اوصى بها خادم الحرمين الشريفين يقول الدكتور كامل: هي خطوة موفقة جدا وتأتي متماشية مع ما يتم تطبيقه في جميع دول العالم ولكن لا بد من ان تنظم بطريقة اكثر حداثة ولا بد ان تكون هناك ضوابط عند اغلاق كل سوق في اليوم فإذا سهم معين تجاوز الحدود المعقولة يوقف التداول فيه فورا فليس من المعقول ان تصبح قيمة السهم عشرة اضعاف ما يمثله في الحقيقة .
    وفيما اذا كان يؤيد اتجاه اصحاب رؤوس الاموال للاستثمار في هذا السوق وبالتالي الاسهام في اخراجه من ازمته الراهنة يقول الدكتور كامل: انا ارى ان على رجال الاعمال ان يوجهوا اموالهم تجاه سوق المال الابتدائي وليس الثانوي. فالموجود الآن والمتمثل بسوق التداول بالاسهم انا اعتبره سوقا ثانويا والسوق الاولى هو انشاء مصانع وشركات جديدة وهو الاولى لأنه هو الذي يحدث حركة اقتصادية في البلد.
    وعن تخفيض القيمة السوقية للاسهم: هذا شيء طبيعي لان القيمة السوقية للاسهم الآن لا تمثل الحقيقة فثمن السهم الحقيقي يختلف تماما عن السعر الواقعي وهذا خطر كبير .
    ويخلص الدكتور عمر للقول: انا انصح صغار المستثمرين ان يتجهوا للشركات الجديدة التي تنشأ لاول مرة لان اسهمها سوف تزيد مع الايام وهذا فيه خدمة للاقتصاد الوطني اما الشركات القديمة فليست الا عبارة عن نقل سهم من يد الى يد اخرى.
    اما الدكتور اسامة ابراهيم فيلالي استاذ الاقتصاد بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة فيعلق على التوجيه من لدن خادم الحرمين الشريفين بدراسة فتح المجال امام المستثمرين الاجانب للاستثمار في اسواق الاسهم السعودية والفائدة التي سوف يجنيها الاقتصاد السعودي جراء تطبيق هذا التوجيه الكريم قائلا: اسواق المال في اغلب دول العالم لا جنسية لها واذا فتح المجال امام الاجانب فهذا خير كبير. فبدلا من ان يحولوا اموالهم الى مواطنهم في الخارج تستثمر داخل السوق السعودي وهذا التوجه في مصلحة الاجانب وفي مصلحة الاقتصاد السعودي وهذا من شأنه ان يوسع من نطاق السوق المحلي.
    ويضيف: لا شك ان هذا التوجه هو نتاج للازمة التي حصلت مؤخرا في سوق الاسهم وجمود السيولة المالية داخله ومما لا شك فيه ان التفكير في الاستفادة من سيولة غير السعوديين في هذا السوق خطوة موفقة جدا وتجزئة الاسهم الى وحدات نقدية وبالقيمة الاسمية ايضا سيؤتى أُكله.. فبدلا من ان تكون مائة ريال تصبح خمسين ريالا ومن خمسين ريالا تصبح عشرة ريالات بمعنى ان كل سهم سوف يتحول الى خمسة اسهم وهذا يشجع اصحاب رؤوس الاموال الصغيرة للدخول الى هذا السوق.
    وعلق فيصل حمزة الصيرفي المستشار المالي والرئيس التنفيذي لبيت الاستشارات المالية على دراسة السماح للاجانب بالاستثمار في اسواق الاسهم السعودية قائلا: لا شك ان هذا سوف ينعش السوق باموال استثمارية كبيرة للمقيمين في المملكة واستغلالها واستثمارها في السوق المحلي عوضا عن خروجها الى اوطانهم لذلك هذا التوجه طيب جدا وهي اموال تقدر بمئات الملايين وبمليارات الدولارات واستثمار هذه الاموال في سوق الاسهم السعودية يمثل اضافة كبيرة جدا لهذا السوق ويوفر عائدا طيبا لهؤلاء المقيمين.
    ويقول المستشار المالي عمار احمد شطا ورئيس مكتب الخبير للاستشارات المالية لقد اشرت في منتصف العام المنصرم الى ان سوق الاسهم السعودي اذا ما كسر حاجز الـ13500 نقطة فانه متجه باذن الله الى 19700 نقطة ولقد اوضحنا انه عند بلوغه هذا الحاجز في نهاية 2005م وبداية الربع الاول لعام 2006م فإن السوق سيكون على استعداد لمرحلة تصحيحية كبرى (وهذا ما حدث).. ولقد نصحنا المستثمرين مرارا وتكرارا باعادة هيكلة محافظهم الاستثمارية لكي تكون اكثر تحفظا قبل الوصول الى الحاجز المذكور 19700 نقطة.
    وبالفعل تحقق ما توقعنا في السوق ولقد توقعنا ايضا ان تنتهي الحركة التصحيحية في حدود 14700 نقطة.. وهذا ما حصل فعلا في السوق حيث انتهت الحركة التصحيحية في حدود 14200 نقطة.

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الأخبار الاقتصادية ليوم السبت 14/5/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 23
    آخر مشاركة: 10-06-2006, 11:38 AM
  2. الأخبار الاقتصادية ليوم السبت 15/4/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 25
    آخر مشاركة: 13-05-2006, 09:36 AM
  3. الأخبار الاقتصادية ليوم السبت 24/3/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 26
    آخر مشاركة: 22-04-2006, 08:49 AM
  4. الأخبار الاقتصادية ليوم السبت 10/3/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 08-04-2006, 02:04 PM
  5. الأخبار الاقتصادية ليوم السبت 19 /1/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 18-02-2006, 11:35 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا