البرنامج التأهيلي لشهادة محاسب إداري معتمد CMA

إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 4 من 4 الأولىالأولى 1234
النتائج 31 إلى 36 من 36

الموضوع: الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 12 / 1 / 1429هـ

  1. #31
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 12 / 1 / 1429هـ

    في صفقة ثالثة وسعت تواجدها في الخليج وآسيا وإفريقيا وأوروبا
    "الاتصالات السعودية" تشتري 35 % في "أوجيه تليكوم" بـ 9.6 مليار ريال


    - "الاقتصادية" من الرياض - 13/01/1429هـ
    علمت "الاقتصادية" أن شركة الاتصالات السعودية قد اشترت حصة نسبتها 35 في المائة في شركة أوجيه تليكوم في صفقة تبلغ قيمتها 9.6 مليار ريال، ويعد هذا التوسع الخارجي الثالث لـ "الاتصالات السعودية" بعد ماليزيا والكويت. ويقع المركز الرئيسي لشركة أوجيه تليكوم في مركز دبي المالي الدولي، وتتمحور أنشطة الشركة في السعودية ولبنان والأردن وجنوب إفريقيا، وبشكل قوي في تركيا، حيث تملك 51 في المائة من شركة الاتصالات التركية "تركتيلكوم" وبهذه الصفقة التي ستعلن "الاتصالات السعودية" تفاصيلها اليوم، في مؤتمر صحافي بحضور الدكتور محمد الجاسر رئيس مجلس الإدارة والمهندس سعود الدويش، تكون الشركة قد وسعت تواجدها في الخليج "الكويت"، آسيا "ماليزيا، إندونيسا، والهند" وأوروبا "تركيا" وجنوب إفريقيا، وفي دول أخرى تعمل فيها شركة أوجيه تليكوم، التي أصبحت شركة الاتصالات السعودية تتملك فيها 35 في المائة.







    الترخيص لـ 1483 مشروعا مشتركا وأجنبيا في المملكة باستثمار334 مليار ريال خلال 2007

    - "الاقتصادية" من الرياض - 13/01/1429هـ
    أعلنت الهيئة العامة للاستثمار أنها أصدرت خلال عام 2007، نحو 1483 ترخيصا لمشاريع مشتركة وأجنبية إجمالي تمويلها 334 مليار ريال بنسبة نمو 32 في المائة مقارنة بعام 2006، حيث بلغ إجمالي تمويل تراخيص الاستثمار الأجنبي والمشترك الصادرة من الهيئة العامة للاستثمار نحو 253 مليار ريال، وكانت الهيئة قد أعلنت في 2007، أنها تستهدف الترخيص خلال عام 2007 لمشاريع تمويلها 300 مليار ريال. وتم خلال عام 2007 الترخيص لـ 104 مشاريع في قطاع تقنية المعلومات والاتصالات تمويلها 28 مليار ريال، 63 مشروعا في قطاع الطاقة تمويلها 178 مليار ريال، 28 مشروعا في قطاع التطوير العقاري تمويلها 57 مليار ريال، 24 مشروعا في القطاع الصحي تمويلها 845 مليون ريال، 15 مشروعا في قطاع علوم الحياة تمويلها 22 مليار ريال، و 17 مشروعا في قطاع النقل تمويلها 121 مليون ريال. وأكدت الهيئة العامة للاستثمار أنه على الرغم من أهمية تراخيص الاستثمارات كمؤشرات على مدى الإقبال على الاستثمار في المملكة إلا أنه يبقى الأهم هو تسريع وتسهيل الإجراءات اللاحقة للتراخيص كافة حتى يتم تنفيذها على أرض الواقع. يذكر أن التقرير الذي يصدر عن مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية "الأونكتاد" أوضح أن المملكة نجحت العام الماضي في استقطاب أكثر من 18 مليار دولار من الاستثمارات الأجنبية المباشرة، المنفذة على أرض الواقع، فتبوأت بذلك مرتبة ضمن أكبر 20 دولة على نطاق العالم في مجال جذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة، متصدرة دول الشرق الأوسط جميعها دون استثناء.

  2. #32
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 12 / 1 / 1429هـ

    مفاوضات لاستقطاب "مارس العالمية" إلى مدينة الملك عبد الله الاقتصادية

    - فهد البقمي من جدة - 13/01/1429هـ
    أبدت شركة مارس العالمية رغبتها في الاستثمار في مدينة الملك عبد الله الاقتصادية من خلال بناء مصانع للإنتاج ومراكز للتوزيع، ويأتي ذلك في إطار مساع الشركة للتوسع في منطقة الشرق الأوسط.
    وجاء إعلان الشركة عن رغبتها في الاستثمار في المدينة الاقتصادية خلال زيارة وفدي من شركة "مارس" العالمية المتخصصة في مجال الأغذية. حيث تم الالتقاء بالمسؤولين في المشروع وتم إطلاع الوفد على أحدث التطورات الجارية في مشروع "مدينة الملك عبد الله الاقتصادية" بالإضافة إلى الفرص الاستثمارية المختلفة التي يوفرها المشروع. وتمت المباحثات بحضور عمرو بن عبد الله الدباغ محافظ الهيئة العامة للاستثمار، ونضال جمجوم المدير العام التنفيذي للشؤون التجارية في "إعمار المدينة الاقتصادية"، مع باميلا مارس رئيسة مجلس إدارة شركة "مارس" العالمية، يرافقها مجموعة من كبار المسؤولين.
    وقال الدباغ: "حققت المملكة خطوات كبيرة وملحوظة للوصول إلى مصاف أفضل عشر دول في العالم، من حيث تنافسية بيئة الاستثمار في عام 2010. وتعتبر زيارة شركة "مارس" مؤشراً على مدى اهتمام الشركات العالمية بفرص الاستثمار المتاحة في "مدينة الملك عبد الله الاقتصادية". وتعمل الهيئة العامة للاستثمار مع كافة القطاعات الحكومية لتوفير بيئة اقتصادية خصبة تعزز من فرص النمو الاقتصادي وتسهم في جذب الاستثمارات العالمية إلى السعودية ".
    من جانبه، قدم المهندس نضال جمجوم، المدير العام التنفيذي للشؤون التجارية لشركة "إعمار المدينة الاقتصادية"، عرضاً مرئياً متكاملاً للوفد الزائر عن "مدينة الملك عبد الله الاقتصادية" وأهم الفرص الاستثمارية المتاحة فيها بالإضافة إلى آخر التطورات التي وصل إليها المشروع. وقال جمجوم: تحظى "مدينة الملك عبد الله الاقتصادية"، بإقبال كبير من قبل المستثمرين الصناعيين، الذين يتطلعون إلى فرص استثمارية جديدة في شتى قطاعات المدينة. وتعتبر شركة "مارس" من الشركات العالمية الرائدة في إنتاج الأغذية والحلويات، وتمثل زيارة العمل التي قامت بها الشركة دفعة قوية لجهودنا في إظهار الفرص الاستثمارية المتعددة لمشروع "مدينة الملك عبدالله الاقتصادية".
    من جهتها، أشادت باميلا مارس بمشروع "مدينة الملك عبد الله الاقتصادية" وبالتقدم الذي يحققه سير العمل في مختلف مناطق العمل في المشروع وقالت: "تحظى شركة مارس العالمية بتواجد قوي ومميز في الشرق الأوسط، لهذا نحن نقوم بالتعرف على فرص النمو المتاحة، من أجل توسعة القاعدة الصناعية والتسويقية لدينا. وتعد "مدينة الملك عبد الله الاقتصادية" فرصة مثالية للاستثمار الصناعي لكل الشركات التي تطمح في توسيع أعمالها في المنطقة".
    تجدر الإشارة إلى أن شركة مارس العالمية تعتبر من الشركات العائلية الرائدة، التي تقوم بإنتاج العلامات التجارية المتميزة عالمياً مثل "جالكسي"، "باونتي"، "سنيكرز" و"أرز أنكل بنز". وتقوم الشركة أيضا بإنتاج الأغذية، ومنتجات العناية بالحيوانات الأليفة، وتوسعت لتشمل المشروبات والأطعمة الصحية.







    الدوحة تؤكد الإبقاء على علاقة الريال بالدولار

    - حسن أبوعرفات من الدوحة - 13/01/1429هـ
    أكدت قطر التزامها بربط الريال بالدولار لتحقيق الاستقرار النقدي والاقتصادي. وقال الشيخ عبدالله بن سعود آل ثاني محافظ مصرف قطر المركزي إن فكّ الارتباط حاليا يسبب اختلالا كبيرا بالاقتصاد المحلي، موضحا أن أكثر من 50 في المائة من واردات قطر تتم من منطقة الدولار، كما أن إيرادات الدولة من النفط والغاز يتم تقييمها بالدولار وبالتالي لا يمكن في الوقت الحالي اتخاذ قرار بفك الارتباط بالدولار، وأكد المحافظ أن التضخم في قطر الذي يقدر بنحو 14 في المائة محلي بسبب ارتفاع الإيجارات وأسعار الأراضي وتوقع ارتفاع التضخم خلال الفترة المقبلة بعد ارتفاع أسعار كافة المواد الغذائية والزراعية «تضخم مستورد» واستبعد المحافظ رفع قيمة الريال أمام الدولار، وأكد أن السياسة النقدية للمصرف ترتكز على إجراءات الحد من التضخم ومحاربته من خلال رفع الاحتياطي النقدي وإصدار شهادات إيداع جديدة لسحب السيولة من السوق وإدارتها. وأضاف أن المشكلة الرئيسية للاقتصاد القطري حاليا هي التضخم المحلي الناتج عن ارتفاع الإيجارات والأراضي وفك الربط لن يحل مشكلة التضخم
    وبين أن المصرف يعمل على تحقيق 3 أهداف رئيسية أولها المحافظة على استقرار الريال والمحافظة على استقرار السلع والخدمات والهدف الثالث هو المحافظة على استقرار الجهاز المصرفي والمالي.. ويضيف أن قرار ربط الريال بالدولار تم وفقا للمرسوم الأميري لتثبيت سعر العملة أمام الريال، والتزاما مع دول مجلس التعاون تم اتخاذ نفس القرار. وأكد أن هناك سلبيات وإيجابيات لربط العملة بالريال أبرزها التأثيرات السلبية في القيمة في حالة الانخفاض ولكن واردات 50 في المائة من منطقة الدولار، أما الإيجابيات فهي الاستقرار للاستثمار في كافة المجالات لأن استقرار العملة يعني استقرار التعامل، وبالتالي فالإيجابيات أكبر من السلبيات حالياً.
    وقال هناك تضخم مستورد، فجميع أسعار السلع الزراعية في العالم ارتفعت 100 في المائة مثل القمح الذي ارتفع من 450 إلى 1000 دولار للطن، ويضيف أن أسعار المواد الغذائية ارتفعت في 2007 من 5 في المائة إلى 7 في المائة وشدد على أهمية السعي نحو العملة الخليجية الموحدة في السنوات المقبلة وهناك إعداد في البنية الأساسية لهذا الإقرار أهمها توحيد السياسات المالية والنقدية من خلال الاتحاد الجمركي والسوق المشتركة والانتهاء من كافة المعايير الاقتصادية رغم انسحاب عمان وقرار الكويت بربط الدينار بسلة عملات، وأوضح أن ارتفاع أسعار البترول سيكون له تأثيرات في الاقتصاد العالمي.
    وقامت قطر بتنويع محفظة هيئة الاستثمار لتصبح 40 في المائة دولار و40 في المائة يورو، و20 في المائة عملات أخرى، ويتجه المصرف خلال الفترة المقبلة لطرح شهادات إيداع بنظام السوق المفتوح لسحب السيولة وأداتها بالقطاع المصرفي، إضافة إلى سعر فائدة المصرف المركزي وإدارة السندات والسوق المفتوحة وكلها تحارب التضخم.
    وكشف استبيان أن 68 في المائة أكدوا رفضهم لربط الريال بالدولار » و32 في المائة وافقوا على الربط أكد محافظ المركز تعليقا على ذلك " أنه ليس هناك قرار يستمر للأبد، وحتى الآن نحن ملتزمون التزاما كاملا بتثبيت سعر الريال أمام الدولار.

  3. #33
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 12 / 1 / 1429هـ

    إدراج 219 مليونا سهم لـ "بترورابغ" في سوق الأسهم .. الأحد

    - "الاقتصادية" من الرياض - 13/01/1429هـ
    أعلنت هيئة السوق المالية أمس، إدراج وبدء تداول سهم شركة رابغ للتكرير والبتروكيماويات "بترورابغ" في سوق الأسهم السعودية ابتداء من يوم الأحد المقبل ضمن قطاع الصناعة، على أن تكون نسبة التذبذب للسهم مفتوحة لليوم الأول فقط.
    ويمثل مشروع "بترو رابغ" شراكة بين "أرامكو" السعودية، و"سوميتومو" اليابانية، حيث تمتلك كل من الشركتين حصة قدرها 50 في المائة من الشركة البالغ رأسمالها 8.760 مليار ريال، مقسم إلى 876 مليون سهم، تبلغ القيمة الاسمية للسهم عشرة ريالات، وبلغ عدد الأسهم التي طرحت للاكتتاب العام 219 مليون سهم تمثل 25 في المائة من رأس المال.
    يذكر أنه تم تغطية اكتتاب "بترو رابغ" بأكثر من 475 في المائة من قيمة الاكتتاب. وقال تيموثي جراي الرئيس التنفيذي لـ "إتش إس بي سي" العربية السعودية المحدودة مدير اكتتاب شركة رابغ للتكرير والبتروكيماويات إن عملية الاكتتاب تمت بنجاح وسلاسة متناهية، ودون أية صعوبات تذكر، حيث ضخ نحو 5.4 مليون مكتتب مبلغا يزيد على 16.4 مليار ريال من المبلغ الإجمالي المطلوب تغطيته والبالغ نحو 3.4 مليار ريال على مدى أيام الاكتتاب. وكانت هيئة السوق المالية قد وافقت على زيادة حصة التخصيص للمواطنين من 50 في المائة إلى 75 في المائة، كما وافقت على التخصيص النهائي لأسهم الشركة بتلبية جميع الطلبات لمن اكتتب في 10، 20، 30، و40 سهما، حيث تم تخصيص كامل الكمية المطلوبة من قبل المكتتبين بهذه الكميات. واستناداً إلى آلية التخصيص التي أقرتها الهيئة، فإن نسبة صغار المكتتبين الذين حصلوا على كل الأسهم التي اكتتبوا بها بلغت 51 في المائة من إجمالي المكتتبين.







    الهلع العالمي يطول الأسواق الخليجية ومبيعات الأجانب تزيد "جراح" السوق الإماراتية

    - عبد الرحمن إسماعيل من دبي - 13/01/1429هـ
    زادت مبيعات الأجانب من "جراح" الأسهم الإماراتية التي سجلت لليوم الثالث على التوالي أمس، في مستهل تعاملاتها الأسبوعية هبوطا حادا بلغ 3 في المائة لسوقي دبي وأبو ظبي معا، وتكبدت الأسهم خسائر سوقية بقيمة 26.5 مليار درهم لتصل جملة خسائرها في الجلسات الثلاثة إلى 52 مليار درهم.
    وفقدت سوق دبي التي تواصل فيها الهبوط الحاد كامل المكاسب التي حققتها منذ مطلع العام بعدما هبط مؤشرها بنسبة 3.1 في المائة لتصل نسبة الهبوط في الجلسات الثلاث إلى 6.7 في المائة وليصبح معدل النمو منذ مطلع العام سالبا بنسبة 1.07 في المائة.
    وتأتي هذه الانخفاضات الحادة في وقت تواصل فيه الشركات الإماراتية الإعلان عن أرباح قياسية عن العام الماضي، حيث ارتفعت أرباح شركة أرابتك بنسبة 127 في المائة إلى 494 مليون درهم مقارنة بـ 217 مليونا في عام 2006، كما حققت دبي للاستثمار أرباحا بأكثر من 45 في المائة.
    وعلى منوال الهبوط نفسه ولكن بنسبة أقل جاءت تعاملات سوق الدوحة التي هبط مؤشرها بنسبة 0.96 في المائة، في حين ارتدت سوق مسقط إلى الارتفاع بنسبة 0.47 في المائة، كما حافظت بورصة الكويت على صعودها بنسبة 0.29 في المائة , وتعاود سوق البحرين نشاطها غدا الثلاثاء بعد عطلة عاشوراء التي تستمر يومين.
    الإمارات: ذعر مع كسر المؤشر حاجز 6000 نقطة هبوطا
    في الإمارات سادت حالة من الذعر سوقي دبي وأبو ظبي مع استمرار موجة جني الأرباح الحادة لليوم الثالث على التوالي دون توقف وبنسب كبيرة, واجتاح الخوف صغار المستثمرين مع كسر مؤشر سوق دبي حاجز 6000 نقطة التي تحولت من نقطة مقاومة أخترقها السوق بنجاح قبل ثلاثة أسابيع إلى نقطة دعم اخترقها هبوطا أمس، حيث خسر 191 نقطة بنسبة 3.1 في المائة.
    وتسببت مبيعات الأجانب المتواصلة لليوم الثالث في زيادة حدة الهبوط، حيث بلغت قيمة مبيعاتهم مليار درهم تشكل نحو 44.2 في المائة من إجمالي تعاملات السوق البالغة 2.4 مليار درهم مقابل مشتريات بقيمة 881 مليون درهم.
    وسجلت الأسهم القيادية كافة تراجعا بنسبة كبيرة وصلت إلى الحد الأعلى لعدد من الأسهم في سوق أبو ظبي, وحقق سهم "تمويل" أكبر نسبة انخفاض 7.1 في المائة إلى 6.50 درهم, و"سلامة" 6.4 في المائة إلى 3.75 درهم، و"تبريد" 5.1 في المائة إلى 3.32 درهم، "العربية للطيران" 4.2 في المائة إلى 2.05 درهم، و"أملاك" 3.6 في المائة إلى 5.03 درهم.
    ومع كل تراجع سجله سهم "إعمار" تعرض المؤشر لضغط جديد، وهو ما جعل الكثيرين يرجعون استمرار الهبوط إلى انخفاض سهم "إعمار" الذي انحدر دون 14 درهما إلى 13.95 درهم بنسبة 3.7 في المائة.
    واتفق كل من محمد علي ياسين العضو المنتدب لشركة شعاع للأوراق المالية وزياد الدباس مستشار بنك أبو ظبي الوطني على أن عمليات التسييل التي تقوم بها محافظ وصناديق الاستثمار الأجنبية هي التي تقف وراء موجة الهبوط الحادة التي تشهدها الأسواق الإماراتية متوقعين أن تعاود الأسواق تحسنها خلال الجلستين المقبلتين.
    وقال ياسين إن كسر مؤشر دبي حاجز 6000 نقطة هبوطا بداية هدوء أو ركود لفترة يعاود بعدها المؤشر صعوده، معتبرا أن الأسواق لا تزال في مرحلة الصعود التي يتخللها على فترات موجات جني أرباح، مضيفا أن عمليات التسييل التي يقوم بها الأجانب ليست متعلقة بالسوق الإماراتية بقدر تعلقها بمراكز الصناديق الأجنبية في البورصات العالمية، التي تحتم عليها توزيع أصولها لتغطية خسائرها.
    وتوقع المحلل المالي حمود عبد الله مدير الإمارات للوساطة أن يتوقف نزيف النقاط، وأن تدخل السوق في حالة من الهدوء لأيام تعاود من بعدها على حد وصفه "ماراثون صعودي جديد" مضيفا أن محافظ الاستثمار الأجنبية تعرضت لخسائر فادحة في أسواقها العالمية، وكانت مجبرة على التسييل في سوق الإمارات لتعديل محافظها في كل الأسواق.
    الدوحة: الأجانب يبيعون أيضا
    وبنسب أقل سجل مؤشر سوق الدوحة انخفاضا بنسبة 0.96 في المائة بضغط من تراجع غالبية الأسهم القيادية في السوق، وأرجع محللون ماليون السبب أيضا إلى مبيعات الأجانب وسجلت أسعار 23 شركة انخفاضا مقابل ارتفاع أسعار 12 شركة أخرى وبلغت قيمة التداولات 689.5 مليون درهم من تداول نحو 15.7 مليون سهم .
    واستحوذت ثلاثة أسهم هي: "الريان"، "الخليجي"، و"السلام" على 47.7 في المائة من عدد الأسهم المتداولة، حيث بلغ عدد أسهمها المتداولة مجتمعة 7.5 مليون سهم، وفيما ارتفع سهم "الريان" بنسبة 2.1 في المائة إلى 23.60 ريال انخفض سهم "الخليجي" بنسبة 0.72 في المائة إلى 13.80 ريال، واستقر سهم "السلام" عند 20 ريالا.
    وحقق سهم "التجاري" أكبر نسبة انخفاض 4.2 في المائة إلى 189 ريالا، "الخليج للتأمين" 3.8 في المائة إلى 97.60 ريال، "بروة" 3.5 في المائة إلى 47 ريالا، "الدوحة للتأمين" 2.7 في المائة، "دلالة" 2.4 في المائة، وبنك الدوحة 2.1 في المائة.
    مسقط: ارتفاع بدعم من "جلفار"
    وسجل مؤشر سوق مسقط ارتفاعا بنسبة 0.47 في المائة بدعم من سهم "جلفار", وسجلت أسعار 28 شركة ارتفاعا مقابل انخفاض أسعار 15 شركة وبلغت قيمة التداولات 8.7 مليون ريال من تداول نحو 8.7 مليون سهم.
    وحقق سهم "جلفار" أعلى التداولات بقيمة 1.2 مليون ريال مرتفعا بنسبة 2.8 في المائة إلى 1.691 ريال يليه سهم بنك مسقط مرتفعا بنسبة 0.59 في المائة إلى 2.209 ريال، في حين حقق سهم "الغذائية الدوائية" أعلى نسبة ارتفاع 14 في المائة إلى 0.288 ريال، "خدمات الموانئ" 7.1 في المائة إلى 13.218 ريال، "ظفار للتأمين" 6.9 في المائة إلى 0.430 ريال، و"صناعة الكابلات" 6.6 في المائة إلى 3.313 ريال.
    وأعلنت شركة أريج للزيوت النباتية عن ارتفاع أرباحها للعام الماضي إلى 2.4 مليون ريال مقارنة بمليون ريال عام 2006، في حين انخفضت أرباح "المتحدة للطاقة" إلى 2.4 مليون ريال.
    الكويت: 5 أسهم تقود ارتفاعا بـ 0.29 %
    وبدعم من غالبية القطاعات سجلت بورصة الكويت ارتفاعا بنسبة 0.29 في المائة، حيث ارتفعت القطاعات كافة باستثناء قطاعي التأمين والصناعة, وبلغت قيمة التداولات 202.6 مليون دينار من تداول نحو 423 مليون سهم، منها 131 مليون سهم بما يعادل 31 في المائة لخمسة أسهم هي: "الصفوة"، بنك البحرين والكويت، "الإنماء"، "أبراج" و"دانة", وسجلت جميعها ارتفاعات قياسية باستثناء سهم "الصفوة" الذي استقر عند 0.170 دينار .

  4. #34
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 12 / 1 / 1429هـ

    الترخيص لـ 5 مصانع أسمنت جديدة في المملكة

    - - 13/01/1429هـ
    أكد خالد بن محمد السليمان وكيل وزارة التجارة والصناعة لشؤون الصناعة أن التوسعات الجدية التي تشهدها مصانع الأسمنت في المملكة، إضافة إلى الترخيص لعدد من المصانع الجديدة كفيلة بسد حاجة السوق السعودية من الأسمنت بما يتماشى مع النهضة العمرانية والعقارية التي تشهدها المملكة, بل إنه سيكون هناك فائض حاجة السوق بحدود 20 في المائة تقريبا سيتم تصديرها للأسواق الخارجية.
    وأكد السليمان في تصريحات لـ "الاقتصادية" على هامش مشاركته في مؤتمر الصناعيين الخليجيين أن الحكومة السعودية والجهات المختصة كافة في المملكة حريصة على توفير كميات من الأسمنت تفيض عن حاجة السوق المحلية, وشدد على أن السوق المحلية مغطاة وسيكون هناك فائض في نهاية العام الجاري، وهذا سيتيح إمكانية التصدير.
    وبخصوص التراخيص الجديدة أكد السليمان أنه تم الموافقة على رخصتين وهناك ثلاث رخص قيد الدراسة، وسيتم البت بها قريبا, وطبعا كل طلبات التراخيص الجديدة تخضع للمعايير الدقيقة والمدروسة وفي مقدمتها أن يكون المصنع الجديد قادرا على المنافسة وإثبات الجدارة في السوق, وأشار السليمان إلى أنه تم اختيار الأماكن لإقامة المصانع الجديدة بشكل متوازن يغطي مناطق المملكة كافة.







    مؤتمر الصناعيين الخليجيين في أبوظبي: المنطقة تستقطب 120 مليار دولار استثمارات في الصناعة بحلول 2010
    صورة قاتمة عن اتفاقية التجارة الحرة الخليجية – الأوروبية


    - عبد العزيز التويجري وعماد العلي من أبوظبي - 13/01/1429هـ
    رسم عدد من المسؤولين عن الشأن الاقتصادي الخليجي صورة قاتمة عن مفاوضات التجارة الحرة بين دول مجلس التعاون الخليجي والاتحاد الأوروبي محذرين من الوقوع في فخ تحديد مواعيد محددة لتوقيع الاتفاق في ظل عدم حسم العديد من النقاط العالقة بين الجانبين والتي تستلزم المزيد من الوقت والجولات التفاوضية.
    وأكد الدكتور هاشم بن عبد الله يماني وزير التجارة والصناعة خلال مشاركته في فعاليات مؤتمر الصناعيين الخليجيين الحادي عشر الذي افتتح في أبوظبي أمس أن المفاوضات الخاصة باتفاقية التجارة الحرة الخليجية الأوروبية مستمرة منذ زمن بعيد لكنها تكثفت في الآونة الأخيرة، خصوصا بعد انضمام المملكة إلى منظمة التجارة العالمية, وأشار اليماني إلى وجود العديد من النقاط العالقة بين الجانبين، والتي تستلزم المزيد من الوقت والجولات التفاوضية, خصوصا أن الجانب الأوروبي يطرح بعض القضايا والنقاط التي تتعدى نطاق وحدود الاقتصاد ويريد تضمينها في بنود الاتفاقية وهذا من أسباب تأخر توقيع الاتفاقية. وشدد يماني على أن تجربة المفاوضات مع الجانب الأوروبي تؤكد أنه لا يجوز لأحد أن يجازف بإعطاء موعد محدد لتوقيع الاتفاق قد يكون من الصعب الالتزام به، خصوصا في ظل وجود العديد من النقاط العالقة التي تستلزم مزيدا من النقاش والتفاوض بشأنها.
    أما نائب رئيس الوزراء وزير الطاقة والصناعة القطري عبد الله بن حمد العطية فكان أكثر تشاؤما وحدة حيال مفاوضات التجارة الحرة الخليجية الأوروبية وطالب العطية بموقف خليجي صلب إزاء الشروط والمطالب الأوروبية المتكررة واللانهائية. وتساءل الوزير القطري لماذا يستفيد الجانب الأوروبي من صفقات تجارية ضخمة ومربحة في الخليج, ولا يستفيد الخليجيون بالمثل في السوق الأوروبية؟
    وأكد العطية وجود عوائق كثيرة تحول دون وصول الخليجيين إلى الأسواق الأوروبية.
    وشدد العطية على وجود العديد من النقاط العالقة التي تحول إلى الآن دون توقيع الاتفاقية, موضحا أنه في كل مرة وفي كل جولة يتم فيها تخطي العديد من الشروط والنقاط يلحقها الجانب الأوروبي بدفعة جديدة من الشروط ويطرحون ويطالبون بأشياء يستحيل قبولها. وختم العطية مداخلته بالتأكيد أنه إذا أراد الخليجيون إنهاء المفاوضات وصولا إلى الاتفاقية فلا بد أن يتخذوا موقفا صلبا وقويا إزاء المطالب والشروط الأوروبية.
    ومن جانبه أشار وزير التجارة والصناعة العماني مقبول بن علي بن سلطان أن دول الخليج لم تتفق فيما بينها حيال بعض النقاط الخاصة بمفاوضات التجارة الحرة مع الاتحاد الأوروبي مثل موضوع المشتريات الحكومية, وشدد على ضرورة أن تنهي دول الخليج هذه الخلافات وتتفق فيما بينها على بعض النقاط غير المتفق عليها قبل التفاوض عليها مع الجهات والتجمعات الاقتصادية الخارجية.
    ولفت الوزير العماني إلى أن دول الخليج تتفاوض مع العديد من التكتلات الاقتصادية والدول الأجنبية لتوقيع اتفاقيات تجارة حرة معها مثل الهند وباكستان وغيرها تتفاوض كمجموعة خليجية واحدة. والاستثناء الوحيد بهذا الخصوص هو التفاوض الثنائي مع الولايات المتحدة.
    ويعقد مؤتمر الصناعيين الخليجي الحادي عشر تحت رعاية الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي بحضور وزراء الصناعة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ونخبة من الخبراء والاقتصاديين وكبار المستثمرين ومتخذي القرار في الشأن الصناعي الخليجي، إضافة إلى المستشار الألماني السابق جيرهارد شرويدر كمتحدث رئيس في المؤتمر.
    ويركز المؤتمر الذي يستمر يومين حول صناعة البتروكيماويات العالمية التي شهدت الكثير من التغيرات والتحديات خلال السنوات القليلة الماضية من بينها ارتفاع أسعار النفط الخام والغاز فيما يُتوقَع نمو كبير لهذه الصناعات في دول المجلس.
    وأشار الدكتور محمد خلفان بن خرباش وزير الدولة لشؤون المالية والصناعة في الإمارات في كلمته إلى أهمية انعقاد هذا المؤتمر مع بدء قيام السوق الخليجية المشتركة الذي يعد خطوة مهمة على طريق التكامل الخليجي المنشود وبداية مرحلة جديدة لتفعيل التكامل الاقتصادي الخليجي على أسس واقعية تؤسس لإقامة اقتصاد خليجي قوي وفاعل على المستويين الإقليمي والدولي, موضحا أن مؤتمر الصناعيين لدول مجلس التعاون شكل طوال مسيرته التي بدأت عام 1985 رافدا مهما في دعم مسيرة التعاون والتكامل الصناعي الخليجي عبر توفيره فرصة دورية لتلاقي أقطاب العمل الصناعي على مختلف مستوياتهم من مسؤولين وأصحاب قرار ومستثمرين ورجال أعمال وخبراء وأكاديميين للتداول في شؤون الصناعة وتبادل الأفكار بشكل يسمح ببلورة المرئيات ويساعد على وضع الحلول المناسبة لما قد يطرأ من عقبات أو تغيرات في هذا القطاع الحيوي الذي يتبادل التأثير والتأثر مع العالم بما يعتريه من تغيرات مذهلة على الصعد كافة, التقني منها والاقتصادي والاجتماعي والسياسي.
    ولفت بن خرباش إلى الإحصائيات المتعلقة بنمو قيمة الاستثمارات الخليجية في صناعة الكيماويات والبتروكيماويات في الفترة من 2000 إلى 2006 والبالغة 5 في المائة مرتفعة من 52 مليار دولار إلى 70 مليار دولار لتمثل حاليا 59 في المائة من إجمالي الاستثمارات الخليجية في الصناعات التحويلية البالغ حجمها 118.3 مليار دولار فيما نما عدد العاملين في قطاع الكيماويات والبتروكيماويات بنسبة 32 في المائة ليصل إلى 164 ألف عامل بنهاية عام 2006.
    وأكد أن صناعة البتروكيماويات بلغت خلال العقدين الماضيين مرحلة مشهودة من التطور في معظم دول مجلس التعاون الخليجي.. متوقعا استمرار هذا التطور في المستقبل المنظور نتيجة لما توليه حكومات المنطقة من اهتمام بهذا القطاع.
    وأشار إلى أن المنطقة مؤهلة للعب دور الصدارة في قطاع البتروكيماويات في القرن الحادي والعشرين وتوقع أن يبلغ حجم الاستثمارات فيه بحلول عام 2010 نحو 120 مليار دولار.
    ويهدف المؤتمر الذي يستمر ليومين بحضور متحدثين عالميين إلى رسم استراتيجية واسعة النطاق لمستقبل الصناعات البتروكيماوية وتحديد رؤية تستند إلى مفهوم التكامل والترابط، وتشخيص التحديات التي قد تواجهها هذه الصناعة.
    ويحظى المؤتمر بأهمية كبيرة إقليميا وعالميا، حيث يمثل قطاع البتروكيماويات واحدا من دعائم اقتصاد منظومة دول مجلس التعاون الخليجي التي شهدت صناعة البتروكيماويات في معظمها خلال العقدين الماضيين مرحلة غير مسبوقة من التطور المستمر يتوقع لها أن تستمر بالقوة ذاتها في المستقبل المنظور، حيث يجمع المراقبون الاقتصاديون على أن المنطقة مؤهلة للعب دور الصدارة في قطاع البتروكيماويات في القرن الحادي والعشرين.
    ويتوقع منظمة الخليج للاستشارات الصناعية أن يصل حجم استثمارات القطاع 120 مليار دولار بحلول عام 2010 كما تشير الإحصاءات إلى أن معدل نمو قيمة الاستثمارات الخليجية في صناعة الكيماويات والبتروكيماويات في الفترة من 2000 إلى 2006 بلغ 5 في المائة وارتفع من نحو 52 مليار دولار إلى نحو 70 مليار دولار بما يمثل 59 في المائة من إجمالي الاستثمارات الخليجية في الصناعات التحويلية البالغة 118.3 مليار دولار، حيث تستحوذ المملكة العربية السعودية على نحو 63 في المائة من هذه الاستثمارات، بينما تأتي دولة قطر في المرتبة الثانية بنحو 14 في المائة من إجمالي الاستثمار فيما يبلغ عدد الشركات العاملة في هذا القطاع 1969 شركة توظف نحو 155 ألف عامل.
    كما يتوقع أن يتركز النمو في إنتاج الإيثيلين وهو أحد المنتجات البتروكيماوية الأساسية في منطقة الشرق الأوسط خلال السنوات الخمس المقبلة، ما سيؤدي إلى مضاعفة إنتاج الإيثيلين في إيران ودول مجلس التعاون بحلول عام 2010، ليشكل 20 في المائة من القدرات الإنتاجية العالمية.
    وبلغت الطاقة الإنتاجية من الإيثيلين، وهي المادة الأساسية في صناعة البتروكيماويات في دول مجلس التعاون الخليجي، أكثر من 10 ملايين طن عام 2007 ليشكل نحو 9 في المائة من الطاقة الإنتاجية العالمية من هذه المادة فيما يتوقع أن ترتفع إلى 15 في المائة عام 2020.
    و من جانبه أكد الدكتور أحمد خليل المطوع الأمين العام لمنظمة الخليج للاستشارات الصناعية، وأكد أن قطاع الصناعات البتروكيماوية يشكل أحد الحلول الحيوية لتنويع القاعدة الاقتصادية في دول المجلس، وتسيير عجلة التنمية بها, مشيرا إلى أن المنطقة تتميز بتوافر المواد الخام التي تدخل في صناعة البتروكيماويات بأسعار تنافسية ووجود بنية تحتية جيدة وموقع استراتيجي يمكنها من الوصول إلى الأسواق الخارجية الرئيسة، خصوصا دول شرق آسيا مثل الصين والهند واليابان، والتي ينمو فيها الطلب على منتجات البتروكيماويات بشكل مطرد، ما يؤهل دول مجلس التعاون الخليجي إلى لعب دور أساسي ومهم في هذه الصناعة على المستوى العالمي.
    وأوضح أن دول المنطقة تستحوذ في الوقت الحاضر على نحو 10 في المائة من الطاقة الإنتاجية للإيثيلين التي تعد المادة الأساسية في صناعة البتروكيماويات التحويلية ويتوقع لها أن تصل إلى أكثر من 20 في المائة بحلول عام 2020 أي ما يقارب 40 مليون طن سنويا, مشيرا إلى أن مشاركة كبريات الشركات العالمية العاملة في حقل الصناعات البتروكيماوية في هذا المؤتمر يعكس حجم الاهتمام بهذه المنطقة والرغبة في معرفة اتجاهات هذه الصناعة الخليجية ورؤية المسؤولين عن هذا القطاع تجاه المشاركة العالمية.
    بدوره قال جيرهارد شرويدر المستشار الألماني السابق في كلمة له أمام مؤتمر الصناعيين كمتحدث رئيس أن منطقة الخليج العربي لديها الريادة في العصر الحالي. ومجلس التعاون لدول الخليج العربي ذو أهمية حيوية، وسيبرز كقوة اقتصادية، والخبرات التي تمتلكها المنطقة توضح أهمية التعاون لتحقيق السلام والتنمية ودمج الاقتصاد الخليجي في الاقتصاد العالمي, مشيرا إلى نجاح الاتحاد الجمركي الخليجي وإطلاق السوق الخليجية المشتركة والوحدة النقدية، التي سينطلق العمل بها ابتداء من 2010، ستؤدي بلا شك إلى تنمية الاقتصاد العالمي.
    وأوضح شرويدر أهمية خلق قنوات اتصالات فعالة، وتعزيز علاقات التعاون بين دول مجلس التعاون الخليجي والاتحاد الأوروبي والعمل معا على الحفاظ على أمن إمدادات الطاقة والتي تمثل أهمية كبرى لمسيرة التنمية الاقتصادية العالمية, مشيرا إلى أن سوق الطاقة خلال الشهور الماضية أظهر حساسية شديدة اتجاه العرض والطلب لذلك يجب العمل والتنسيق مع مختلف الجهات المعنية بشأن الحفاظ على معدلات الإمدادات الكافية لاحتياجات المستهلكين للطاقة وترشيد الاستهلاك للحفاظ على استدامة الإمدادات لأطول فترة ممكنة.
    ولفت شرويدر إلى أن معدلات الاستهلاك للطاقة ستزيد بنسبة 50 في المائة عما هي عليه الآن في عام 2030 وأن معدلات انبعاثات الكربون في الغلاف الجوي ستزيد هي الأخرى بنسبة 30 في المائة.. مشيرا إلى أن تتكاتف الدول الصناعية فيما بينها لوضع حد لارتفاع حرارة الأرض وظاهرة الاحتباس الحراري، والتي بدأت تظهر ملامحها الآن من حيث ارتفاع معدلات التصحر ومعاناة الدول الفقيرة من الاختلالات المناخية، حيث أصحبت تلك المشكلات تمثل خطرا سياسيا واقتصاديا هائلا على الدول المتقدمة وأن الوصول لاتفاق دولي للحد من الانبعاثات الضارة بالمناخ يمثل مطلبا أساسيا لشعوب العالم كافة.
    ونوه إلى أن الصين مسؤولة عن نحو 60 في المائة من الانبعاثات الضارة بالمناخ والبيئة وتليها الولايات المتحدة بنسبة 21 في المائة، وأنه بحلول عام 2020 ستزيد معدلات استهلاك الصين من الطاقة بنسبة 30 في المائة، ما يستلزم التوجه واللجوء لمصادر الطاقة الجديدة والمتجددة الأقل تلويثا للبيئة.
    وأكد الوزراء المشاركون في أعمال المؤتمر في جلسة حوارية مع الصناعيين والمشاركين أهمية تعزيز وتفعيل دور القطاع الخاص في الصناعات التحويلية والصناعات المكملة لقطاع البتروكيماويات, مشيرين إلى أن دول الخليج تقدم تسهيلات كبيرة وتوفر مزايا كثيرة لشركات القطاع الخاص للاستثمار في هذا المجال نظرا لأهمية هذا الاستثمار في تطوير وتعزيز اقتصاديات دول المجلس.
    ودعا الوزراء رجال الأعمال والمستثمرين إلى استغلال الفرص المتاحة في دول المجلس في هذا المجال وإقامة علاقات شراكة وتأسيس شركات مشتركة بالتعاون مع الشركات الأجنبية العاملة في هذا القطاع للاستفادة من خبراتها الكبيرة في مجال الصناعات التحويلية وبناء صناعة خليجية متطورة تنافس الصناعات المتقدمة.
    وأكد عبد الرحمن الزامل رئيس مجلس إدارة مجموعة الزامل السعودية أن دول الخليج تضخ استثمارات كبيرة في قطاع البتروكيماويات. وفي السعودية يوجد نحو 24 شركة تتنافس في هذا القطاع, ولفت إلى أن قطاع البتروكيماويات له متطلبات خاصة قسم منها يرتبط بالحكومات التي لا يجوز أن تكتفي فقط بعقد مؤتمرات خاصة بالقطاع.
    وقال الزامل أنه يتعين علينا الخروج من عملية التركيز على إقامة الفنادق والمجمعات السياحية والأبراج والتحول إلى التصنيع.
    وطالب الزامل الحكومات بالكف عن الحديث عن قطاع البتروكيماويات وأن تضخ استثمارات ورساميل لتطوير هذا القطاع, مشيرا إلى أن الحكومة السعودية أطلقت صندوقا استثماريا بمليار دولار لتمويل مشاريع البتروكيماويات.
    وأوضح الزامل أنه لا يوجد عذر لدى الحكومات بخصوص عدم تشجيع المستثمرين لدخول مجال البتروكيماويات, لتقوية الاقتصادات الوطنية, ودعا جميع الحكومات الخليجية إلى اتخاذ نهج داعم للصناعة لتحقيق أهداف عام 2020. وطالب الزامل بتكوين جماعة ضغط لحماية الاستثمارات الخليجية والوقوف ضد التوجهات التي يقوم بها البعض للنيل من تلك الاستثمارات أو التقليل من شأنها وأهميتها.

  5. #35
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 12 / 1 / 1429هـ

    الخبراء منقسمون حول خطة بوش لإنعاش الاقتصاد.. هل هي "جنون مالي"؟

    - روب ليفير من واشنطن ــ الفرنسية: - 13/01/1429هـ
    اختلف الخبراء الاقتصاديون حول الخطة التي عرضها الرئيس الأمريكي جورج بوش لإنعاش الاقتصاد بأكثر من 140 مليار دولار حيث اعتبرها بعضهم علاجا مناسبا بينما رأى آخرون أنها تندرج في إطار "جنون مالي" لأهداف انتخابية.
    واعتبر جزء من المحللين أن تلك الخطة ستسمح لأول اقتصاد في العالم تجنب الانكماش أو على الأقل ستخفف من آثاره السلبية، وقال إيثان هاريس الخبير في مجموعة "ليمان براذر" إنه "إذا اقترب انكماش فعلينا التحرك بسرعة وخفض الضرائب هو على الأرجح الوسيلة المثلى لضخ أموال في الاقتصاد".
    وأضاف أن "خطوة كهذه ستشكل حافزا معنويا"، ولم يكشف بوش حتى الآن الخطوط العريضة لخطته لكن التسريبات التي نشرتها وسائل الإعلام توحي بأنه سيعتمد على خفض كبير في الضرائب يمكن أن يصل إلى 800 دولار للفرد.
    وبين بوش أن خطته "قد تبلغ نحو 1 في المائة من إجمالي الناتج الداخلي". وأوضح وزير الخزانة هنري بولسون أن هذا يمكن أن يرفع المبلغ بمجمله إلى 140 أو 150 مليار دولار. وأكدت ناريمان بهرافش من مركز "غلوبال إينسايت" أن خطة كهذه يمكن أن تساعد في تجنب الانكماش أو التقليل من مخاطره بينما تواجه أسواق المال صعوبات في تحقيق استقرار ويغرق الاقتصاد يوما بعد يوم في أزمة قروض الرهن العقاري.
    وأضافت أن "ذلك سيكون له تأثير على الاقتصاد شرط أن يظهر هذا التأثير في الفصل الثاني أو الثالث"، مؤكدة أن هذا الأمر "يمكن أن يمنع حدوث انكماش". وكشف استطلاع للرأي نشرت مجلة "فورتشن" نتائجه الجمعة أن 19 في المائة من الأميركيين يعتقدون أن الولايات المتحدة دخلت مرحلة ركود أصلا بينما قال 57 في المائة أن هذا الانكماش سيحدث خلال السنة الحالية.
    وأضاف جيمس ماربل الاقتصادي في مجموعة "تي دي بنك فايننشيال جروب" أن "التجربة تدل على أن خطة إنعاش يمكن أن تساعد في التخفيف من انكماش". وأضاف "في 2001 أرسلت شيكات لإعادة ضرائب بـ 300 دولار لكل فرد إلى الأمريكيين".
    وتابع أن "دراسة كشفت أن الخطة أثمرت إذ إن تلك الشيكات ساعدت في زيادة الاستهلاك في الفصل الأخير من 2001 وهذا ما سمح بان يكون الانكماش الذي شهدته البلاد في تلك السنة واحدا من الأقصر والأكثر هدوءا في التاريخ".
    وبدا محللون آخرون أكثر تشكيكا في خطة بوش، وقال افيري شينفيلد من مؤسسة "سي آي بي سي وورلد ماركيتس" إن دوافع سياسية أكثر منها اقتصادية تقف وراء خطة الإنعاش على ما يبدو، وأكد هذا الخبير "نظرا لضعف الاقتصاد القريب جدا من الانكماش، سيلجأ البيت الأبيض إلى كل الوسائل الممكنة للتأكد من أن الاقتصاد سيكون في طور النمو يوم الثلاثاء الأول من تشرين الثاني (نوفمبر)" موعد الانتخابات الرئاسية الأمريكية، أما روبرت ماكينتوش كبير اقتصاديي مركز "ايتن فانس" فرأى أن مختلف الخيارات التي تدرس حاليا ستكون أقل فاعلية من إدخال تعديلات دائمة على نظام الضرائب.
    وأوضح "توزيع شيكات على الناس لن يجدي وسيؤدي إلى زيادة العجز". وأخيرا، شككت مجموعة من الخبراء بينهم المستقل روبرت بروسكا في احتمال حدوث انكماش، معبرين عن خشيتهم من سيناريو أشبه "بفيلم رعب" تؤدي فيه خطة لإنعاش الاقتصاد إلى إحياء التضخم. وقال بروسكا إن "الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي والحكومة يخضعان مريضا لم يمت للتنفس الصناعي. إلى أين سيقودنا هذا" إلى فيلم رعب مقبل على الأرجح يأتي فيه التضخم في المرتبة الأولى بدلا من النمو".
    والمعلوم أنه بعد إعلان خطة بوش الجمعة الماضي هبط مؤشر داو جونز الصناعي لأسهم الشركات الأمريكية الكبرى 70.07 نقطة أي ما يعادل 0.58 في المائة ليصل إلى 12089.14 نقطة، وانخفض مؤشر "ستاندرد آند بورز 500" الأوسع نطاقا 14.56 نقطة أو 1.09 في المائة مسجلا 1318.69 نقطة.
    ونزل مؤشر "ناسداك" المجمع الذي تغلب عليه أسهم شركات التكنولوجيا
    12.06 نقطة أو 0.51 في المائة إلى 2334.84 نقطة، وقال هنري بولسون وزير الخزانة الأمريكي، إن هناك حاجة ملحة لبرنامج تحفيز مالي لإعطاء دفعة للاقتصاد المتباطئ, لكنه قال إن الاقتصاد لا يواجه خطر التوقف عن النمو. وتابع بولسون في حوار تلفزيوني يتحدث عن التحركات السريعة لوضع خطة إنقاذ للاقتصاد المتضرر من أزمة الإسكان وأزمة الائتمان وارتفاع أسعار النفط "المسألة ليست طارئة لكن هناك حاجة ملحة".







    تصريحات مسؤول أمريكي تكبح الأسعار .. والمخزون النفطي يرتفع

    - "الاقتصادية" من تورنتو - 13/01/1429هـ
    تراجعت أسعار النفط إلى أدنى معدل لها خلال فترة خمسة أسابيع، وذلك بعد تصريحات بن برنانكي رئيس مجلس الاحتياط الفيدرالي الأمريكي حول وجود مخاطر حقيقية أمام الاقتصاد الأمريكي رغم أنه لم يتوقع حدوث كساد، لكن تقارير السوق تشير إلى أن إنشاءات المنازل في أدنى مستوى لها منذ ست سنوات. القناعة التي بدأت تتبلور في السوق أن الولايات المتحدة تتجه إلى نوع من التباطؤ الاقتصادي ستكون له انعكاساته في شكل ضعف في الطلب على النفط، ويبقى الانتباه مركزا حول ما سيقوم به مجلس الاحتياط والإدارة الأمريكية لتحسين الوضع الاقتصادي، وهو ما يعطي العوامل الاقتصادية دورا أكبر في مسار سعر البرميل أكثر من العوامل الجيوسياسية خلال الفترة المقبلة.
    وأسهمت بعض الأخبار الخاصة في وضع الإمدادات في الضغط على الأسعار. فعلى الساحة الأمريكية حققت إمدادات الغاز زيادة ملحوظة في تكساس بلغت 2.5 في المائة، أو ما يعني 167 مليار قدم مكعب فوق متوسط خمس سنوات، كما يشار إلى أن فصل الشتاء سجل حتى الآن درجات حرارة أدفأ تصل إلى 6.1 في المائة مقارنة بالعام الماضي. كذلك استمر تدفق الإمدادات الخام من كندا، وبسبب ضعف تشغيل المصافي، فقد اتجهت هذه الكميات إلى المخزون. وأشارت الأرقام الدورية لإدارة معلومات الطاقة إلى حدوث بناء في المخزون لأول مرة منذ تسعة أسابيع.
    فالمخزون من النفط الخام سجل زيادة بلغت 4.3 مليون برميل إلى 287.1 مليون بنهاية يوم التعامل في الحادي عشر من الشهر الحالي، وهو ما يفوق كثيرا توقعات "وول ستريت" التي كانت في حدود زيادة لا تتجاوز نصف مليون برميل فقط. البنزين من جانبه حقق زيادة بلغت 2.2 مليون برميل إلى 216.3 مليون، كما زادت المقطرات 1.1 مليون برميل إلى 129.8 مليون.
    ويبدو أن قوة السوق التي شهدها العام الماضي كانت بسبب العوائق الخاصة بالطاقة الإنتاجية والقيود التي عليها أكثر منها بسبب نمو قوي في الطلب.
    ومع هذه التطورات يبدو أن الاتجاه في اجتماع منظمة الأقطار المصدرة للنفط "أوبك" في الأول من الشهر المقبل ألا يحدث تغيير في السقف الإنتاجي الرسمي. وكما قال أحد المحللين، فإذا لم ير الوزراء سببا لتغيير السقف في الشهر الماضي، فإنهم سيكونون أقل حماسا في اجتماعهم المرتقب، وهم في نهاية الأمر لا يحبون أن يظهروا بمظهر مَن يستجيب إلى الطلبات الأمريكية بزيادة الإنتاج.
    من ناحية أخرى اتضح أن أكبر مصدر لزيادة الطلب يتركز في الصين، الهند والسعودية، وهو ما أدى إلى قيام الوكالة الدولية للطاقة إلى رفع تقديراتها لحجم الطلب العالمي بنحو 150 ألف برميل يوميا إلى 85.8 مليون برميل يوميا العام الماضي، يمكن أن ترتفع هذا العام إلى 87.8 مليون. وبصورة عامة زادت الإمدادات الشهر الماضي 870 ألف برميل يوميا من "أوبك"، أمريكا الشمالية بعض دول الاتحاد السوفياتي سابقا والبرازيل، كما وصل حجم الإمدادات من "أوبك" إلى 32 مليون برميل يوميا، خاصة بعد إضافة إنتاج الإكوادور وتحسن إنتاج إيران والإمارات التي تجاوزت مرحلة الصيانة لبعض حقولها.
    ورغم هذا لا يزال سعر برميل النفط في حدود 90 دولارا، وهو ما يزيد بنحو 70 في المائة عمّا كان عليه قبل عام، الأمر الذي يزيد من حجم الضغوط التضخمية ويسحب بعض الموارد المالية التي كان يمكن استغلالها لتنشيط الوضع الاقتصادي.

  6. #36
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 12 / 1 / 1429هـ

    أخيرا.. أسواق الصين تستجيب لحركة البورصات العالمية وتتراجع

    - - 13/01/1429هـ
    مع استمرار الاقتصاد الأمريكي في التباطؤ وبلوغ أزمة المساكن أوجها، وبلوغ أسعار النفط مستويات عالية حول سعر 90 دولاراً للبرميل، انخفضت جميع أسواق الأسهم الرئيسية بدرجة كبيرة هذا الأسبوع متجاهلة خطة الحكومة الأمريكية لإنقاذ الاقتصاد، التي أعلنها الرئيس الأمريكي جورج بوش أخيرا. وقد تدهورت سوق الهند ومُنيت بخسائر فادحة هذا الأسبوع وسجلت أكبر انخفاض بين الأسواق التي تمت تغطيتها، بنسبة بلغت 8.7 في المائة، تلتها سوق هانج سنج التي انخفضت بنسبة 6.2 في المائة. وبالنسبة للصين، التي يمثلها مؤشر شنغهاي المركب، والتي سارت عكس اتجاه أسواق الأسهم العالمية في الأسابيع الثلاثة الماضية، فقد استجاب بدرجة كبيرة للانخفاض السائد في الأسواق حالياً وهبط بنسبة 5.55 في المائة. وعلى صعيد الأسواق الأمريكية، فقد حقق مؤشر "داو جونز" للأسهم الممتازة ومؤشر "ناسداك" ومؤشر "إس آند بي 500" مستويات أداء متشابهة جداً، إذ انخفضت هذه المؤشرات بنسب 4.02 ، 4.10 و5.41 في المائة على التوالي هذا الأسبوع. وتمشياً مع الأسواق الأمريكية، فقد سار مؤشر "فاينانيشال تايمز 100" على نفس نمط أداء المؤشرات المذكورة آنفاً وهبط بنسبة 4.84 في المائة.
    الولايات المتحدة
    هبطت الأسهم الأمريكية على أثر المخاوف من فشل خطة الرئيس جورج بوش التي تشمل ضخ 150 مليار دولار لإنعاش الاقتصاد للحيلولة دون انزلاق البلاد في ركود وخيم العواقب. كما أسهمت بعض البيانات الاقتصادية في دعم الاتجاه التنازلي، حيث هبطت المؤشرات الاقتصادية الأمريكية الرئيسية بأكثر مما كان متوقعاً في كانون الأول (ديسمبر)، وكذلك مقياس Conference Boand الذي يشير إلى اتجاه الاقتصاد خلال الثلاثة إلى الستة أشهر التالية، الذي هبط بنسبة 0.2 في المائة خلال الشهر السابق مسجلاً ثالث انخفاض له على التوالي.
    وخسر مؤشر "ستاندر آند بورز500" بنسبة 5.4 في المائة هذا الأسبوع، في أكبر انخفاض له منذ تموز (يوليو) 2002 ليصل إلى 13.25.19 نقطة بانخفاض بنسبة 10.1 في المائة خلال هذا العام في أسوأ بداية له للعام الجديد. أما مؤشر "داو جونز" فقد انخفض بنسبة 4.0 في المائة ليصل إلى 12.099.30 نقطة، بينما انخفض مؤشر "ناسداك" بنسبة 4.1 في المائة ليصل إلى 2.340.02 نقطة.
    آسيا
    هبطت الأسهم الآسيوية للأسبوع الثالث بسبب المخاوف من تأثر الاقتصاد الأمريكي بركود محتمل. وقادت شركتا سوني وإل جي للإلكترونيات تسجيل الخسائر وسط الشركات التي تعتمد على المبيعات إلى أمريكا بعد أن منيت بخسائر تاريخية. وقد سجلت شركة بي إتش بي بيليتون ليمتد وشركة الصين للبترول انخفاضاً تبعاً لانخفاض أسعار النحاس والنفط الخام على أثر التوقعات بأن تباطؤ النمو الاقتصادي العالمي سيقلل من الطلب على السلع.
    وتشير توقعات السوق إلى أن بنك اليابان المركزي من المحتمل أن يبقي على أسعار الفائدة على ما هي عليه دون تغيير خلال الأسبوع المقبل، وربما يدرك أن الاقتصاد لا ينمو بالسرعة التي أشارت إليها تقديراته السابقة.

    لقد دفعت الصين أسعار الفائدة ست مرات خلال العام الماضي ووضعت قيوداً على الائتمان، وقامت بتجميد بعض الأسعار وأطلقت العنان لعملتها لترتفع لتهدئة وتيرة الاستثمار الذي فاق المستويات المطلوبة وكبح جماح التضخم في اقتصاد توسع بنسبة 11.5 في المائة في العام الماضي وفقاً للتقديرات الحكومية. وقد أصدر البنك المركزي توجيهاته في 16 كانون الثاني (يناير) للبنوك التجارية برفع احتياطياتها للمرة الحادة عشرة خلال 13 شهراً. وقد انخفض مؤشر شنغهاي المركب بنسبة 5.6 في المائة وأغلق الأسبوع عند مستوى 5.180.51 نقطة.
    وتمشياً مع الأسواق العالمية الرئيسية، تراجع مؤشر هونج كونج القياسي بدرجة كبيرة هذا الأسبوع على أثر المخاوف من تباطؤ الاقتصاد العالمي. وقد انخفض مؤشر هانج سنج بنسبة 6.2 في المائة ليغلق الأسبوع عند مستوى 25.201.87 نقطة.
    أوروبا
    سجلت جميع الأسهم الأوروبية هبوطاً كبيراً هذا الأسبوع بقيادة أسهم شركات التأمين والبنوك، إذ راهن المستثمرون على أن خطة إدارة الرئيس بوش لإنعاش الاقتصاد الأمريكي لن تكون كافية لإيقاف أكبر اقتصاديات العالم من الدخول في دائرة الركود. وقد سجلت أسهم شركة Allin3se أكبر شركة تأمين في أوروبا وشركة ING Group أكبر شركة هولندية للخدمات المالية أكبر انخفاض لها خلال أكثر من أربعة أعوام وسط مخاوف من خفض التصنيفات الائتمانية للشركات المصدرة لسندات الحكومة الأمريكية. وقد وافقت الحكومة البريطانية على تحويل مبلغ 25 مليار جنيه استرليني (49 مليار دولار) من القروض التي كانت قد قومتها لمصرف نورثورن رول إلى سندات بغرض تسهيل عملية بيع هذه الحصص للقطاع الخاص وقد تراجع مؤشر "الفاينانشيال تايمز 100" بدرجة كبيرة هذا الأسبوع بنسبة 4.8 في المائة ليغلق الأسبوع مرتفعاً عند مستوى 13.861.29 نقطة.
    أسعار العملات

    حقق الين ارتفاعاً مقابل جميع العملات الرئيسية هذا الأسبوع وبلغ أعلى مستوى له منذ أيار (مايو) 2005 مقابل الدولار، إذ ارتفع بنسبة 2.2 في المائة ليصل إلى 106.865 ين للدولار الواحد هذا الأسبوع، مع تفاقم المخاوف من اتجاه الاقتصاد الأمريكي نحو الركود، مما حث المستثمرين على بيع أصولهم ذات العوائد العالية الممولة بقروض ثم الحصول عليها من مؤسسات التمويل اليابانية، وكذلك مع ازدياد التوقعات بأن يبقي بنك اليابان المركزي على سعر الإقراض لليلة واحدة عند مستوى 0.5 في المائة خلال اجتماعه الأسبوع المقبل. علاوة على ذلك، ونظراً للمخاطر المصاحبة للمتاجرة بالعملات بسبب احتمال قضاء تذبذب العملات على الأرباح المتحققة من فروقات أسعار الفائدة، فقد تقدم الفرنك السويسري مقابل جميع العملات الرئيسية ما عدا الين الياباني. وباستثناء تعاملاته مقابل الدولار الأسترالي الذي انخفض مقابل جميع العملات الرئيسية، فقد سجل اليورو انخفاضاً أمام جميع العملات الأخرى في الأسبوع بسبب المخاوف من تباطؤ اقتصاد الـ 15 دولة المكونة للاتحاد الأوروبي، مما اضطر البنك المركزي الأوربي إلى خفض أسعار الفائدة. وقد ارتفع الجنيه الاسترليني ارتفاعاً مقابل اليورو خلال الأسبوع الماضي، ما وضع حداً لأربعة أسابيع من الانخفاض مع تراجع المتعاملين في مستوى توقعاتهم حول المستوى المتوقع لقيام بنك إنجلترا بخفض أسعار الفائدة هذا العام.







    دشن شعاره الجديد وافتتح فرعا نموذجيا في الرياض
    البنك العربي الوطني يطلق شركة لتأجير المعدات الثقيلة برأسمال مليار ريال


    - "الاقتصادية" من الرياض - 13/01/1429هـ
    يستعد البنك العربي الوطني من خلال تحالف استراتيجي مع شركة اتحاد المقاولون التضامنية ccc لإطلاق شركة لتأجير المعدات الثقيلة لتلبية الطلب على معدات البناء في ظل الطفرة الإنشائية التي تشهدها المنطقة. وأوضح الدكتور روبير عيد عضو مجلس الإدارة المنتدب أثناء تدشين الشعار الجديد للبنك وافتتاح فرع نموذجي في حي التعاون شمالي الرياض أمس بحضور عبد اللطيف الجبر رئيس مجلس الإدارة وعدد من أعضاء المجلس، أن البنك أبرم العام الماضي تحالفاً لتأسيس شركة لتأجير المعدات الثقيلة والتي ستبدأ أعمالها العام الجاري، مشيراً إلى أن حصة البنك في هذه الشركة التي يبلغ رأسمالها مليار ريال أكثر من 60 في المائة، فيما حددت حصة شركة دبي إيجار (الشريك الثاني) بـ 25 في المائة، فيما حصلت شركة اتحاد المقاولون التضامنية على النسبة المتبقية.
    من ناحية أخرى أوضح روبير أن البنك يجري الترتيبات النهائية مع إحدى الشركات العالمية لإبرام اتفاق خلال ثلاثة أشهر لتأسيس شركة تأمين تكون بمثابة ذراع تأميني للبنك والتي ستصل حصة البنك فيها إلى 60 في المائة.
    وحول الشعار الجديد الذي أطلقه البنك أمس قال عبد اللطيف الجبر: "إن الشعار الجديد يعكس الهوية الجديدة للبنك باعتباره بنكا يجدد ويطور باستمرار في أسلوب عمله ومنتجاته وخدماته ، كما يعكس مسيرة التطوير والتحسين التي ينتهجها البنك التي تجسدت في نمو وتوسع شبكة الفروع وتبني أحدث النظم التقنية وتطوير الكوادر الوطنية واعتماد أساليب حديثة في الخدمة بما يحقق سرعة الإنجاز والراحة للعملاء".
    فيما شدد روبير عيد على "إن الهوية الجديدة للبنك تشكل علامة جديدة في تاريخ البنك العريق ورسالة للعملاء تعبر عن تغيير شامل في البنك لمواكبة العصر وتلبية مختلف احتياجات العملاء بإطلاق أربع مبادرات استراتيجية اتخذها البنك لتقديم خدمات الاستثمار وتمويل المساكن والعقارات والتأمين وتأجير المعدات الثقيلة وذلك من خلال شركات فرعية يملكها البنك وشركات تضامنية وتحالفات استراتيجية مع شركات عالمية وإقليمية".
    ويمثل الفرع الجديد للبنك العربي الوطني، الذي افتتح في هذه المناسبة، نموذجاً للفروع الحديثة التي اعتمدها البنك في عملية التغيير وتطوير وتوسعة شبكة فروعه، إذ اختير موقع الفرع على أحد التقاطعات الرئيسية وصمم بأسلوب عصري وجهز بأحدث التقنيات والأجهزة الذكية لتقديم الخدمة السريعة والتفضيلية للعملاء بحسب شرائحهم . ويضم الفرع مركزاً للاستثمار وقسماً منفصلاً لمصرفية السيدات ومواقف للسيارات تتسع لأكثر من 60 سيارة، وبذلك يرتفع عدد الفروع النموذجية الجديدة وتلك التي أعيد تصميمها وافتتاحها خلال عام 2007م إلى أكثر من 35 فرعاً من مجموع فروع البنك في المملكة وعددها 143 فرعاً بما في ذلك فروع وأقسام السيدات.
    وقال عيد إن العملاء سيلاحظون التغيير الذي تعبر عنه الهوية الجديدة بشكل تدريجي في مختلف أنحاء المملكة من خلال التجديد الذي يطول الفروع من الداخل والخارج وأسلوب تقديم الخدمة وزيادة عدد المنتجات والبرامج التي تلبي مختلف شرائح العملاء.
    ويتألف الشعار الجديد ثلاثي الأبعاد من كرة بطيف اللون الأزرق ينعكس ظلها على الأرض ويتوسطها الحرف "A" باللون الأزرق ويعترضه خط أحمر. وترمز الكرة إلى المستوى العالمي لمنتجات وخدمات البنك في حين يرمز الظل المنعكس على الأرض إلى انتماء البنك وارتباطه الراسخ بمحيطه وعملائه في حين يرمز الحرف "A" إلى مكانة البنك في أعلى قائمة التصنيف الائتماني، أما الخط الأحمر العرضي المتصاعد فيعكس حيوية وطاقة البنك المتنامية.
    وقد شملت عملية التغيير والتطوير والتجديد في البنك إطلاق أربع مبادرات استراتيجية تمثلت في تأسيس شركات ومشاريع وتحالفات استراتيجية في مجالات مختلفة:
    1- شركة العربي للاستثمار "ANB Invest" وهي الذراع الاستثماري للبنك العربي الوطني التي تم تأسيسها وفق المتطلبات والشروط التي أقرتها هيئة سوق المال في السعودية، وقد باشرت "العربي للاستثمار" أعمالها بداية هذا العام وتقدم خدمات الاستثمار والوساطة وإدارة الثروات والمشورة المالية وإدارة الاكتتاب الأولية والصناديق الاستثمارية.
    2-أطلق البنك نهاية العام 2007م مع شركة دار الأركان ومؤسسة التمويل الدولية شركة سهل لتمويل المساكن والتي يمتلك البنك العربي الوطني فيها نسبة 40 في المائة وتهدف إلى تمويل شراء المساكن لمختلف الشرائح بما في ذلك شريحة متوسطي ومحدودي الدخل.
    3-أبرم البنك عام 2007 تحالفاً استراتيجياً مع شركة اتحاد المقاولون التضامنية CCC لتأسيس شركة لتأجير المعدات الثقيلة لتلبية الطلب على معدات البناء في ظل الفورة الإنشائية التي تشهدها المنطقة.
    4- يجري البنك الترتيبات النهائية مع إحدى الشركات العالمية لإبرام اتفاق لتأسيس شركة تأمين تكون بمثابة ذراع تأميني للبنك.

صفحة 4 من 4 الأولىالأولى 1234

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 11 / 2 / 1429هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 25
    آخر مشاركة: 18-02-2008, 02:18 PM
  2. الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 26 / 1 / 1429هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 28
    آخر مشاركة: 04-02-2008, 09:31 AM
  3. الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 19 / 1 / 1429هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 34
    آخر مشاركة: 28-01-2008, 10:05 AM
  4. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 9 / 1 / 1429هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 24
    آخر مشاركة: 18-01-2008, 06:05 AM
  5. الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 5 / 1 / 1429هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 27
    آخر مشاركة: 14-01-2008, 01:24 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا