إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 33

الموضوع: الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 14 / 1 / 1429هـ

  1. #21
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 14 / 1 / 1429هـ

    توقعات بالتحسن بعد تخفيض الفيدرالي الأمريكي فائدته 0.75 نقطة
    مخاوف الركود الأمريكي (تصبغ) البورصات العالمية باللون الأحمر




    الجزيرة- عبدالله البديوي
    كانت (الخسائر) هي العنوان الأبرز والسمة التي طغت على تداولات البورصات العالمية، وكان اللون (الأحمر) طاغيا وبشكل ملحوظ على أسواق الأسهم في جميع قارات العالم ابتداء من الخليج العربي وانتهاء بالسوق الأمريكي الذي كان السبب الرئيسي وراء الهلع الكبير وتدافع المتداولين في الشرق والغرب إلى البيع.
    في الخليج شهدت الأسواق الخليجية أحد أسوأ أيامها على الإطلاق وذلك عندما اتفقت جميعا على النزول وبشكل مأساوي أوصل نفسيات المتداولين لمراحل متقدمة من السلبية والتشاؤم لمستقبل هذه الأسواق. سوق دبي كان شرارة النزول كونه أول الأسواق الخليجية افتتاحا وهوت فيه معظم الأسهم بالنسبة الدنيا أو قريب منها منذ الدقائق الأولى للافتتاح قبل أن تدخل قوى شرائية في وقت لاحق غير أن ذلك لم يمنع من هبوط السوق عند الإقفال بأكثر من 6%. وسجل سوق أبو ظبي أكبر هبوط منذ إنشاء السوق 6.8% فيما أدت عمليات بيع جماعية إلى تسجيل سوق الدوحة أكبر هبوط خلال يوم واحد بـ 7.8%. وبدأت أسواق دبي وأبو ظبي والدوحة هبوطها قبل عدة أيام مع خروج الكثير من المستثمرين والصناديق الأجنبية من هذه الأسواق بعد أن كان دخولها منذ شهر سبتمبر الماضي عاملا أساسيا في الصعود الكبير لهذه الأسواق في نهاية عام 2007م.
    أما سوق مسقط وهو أفضل أسواق المنطقة أداءً في الفترة الأخيرة فقد خسر أكثر من 8% من قيمته خلال تداولات الأمس، فيما كانت أسواق الكويت والبحرين أقل أسواق المنطقة خسارة حينما أقفلت منخفضة بنسب لم تصل ل2%. الأسواق الآسيوية تعرضت هي الأخرى إلى تراجعات حادة بلغت أقصاها في البورصة الهندية التي علقت فيها التداولات بعد هبوط مؤشر السوق بنسبة 11% بعد بدء التداول، وسجل مؤشر نيكاي الياباني هبوطا ب 5.4% بينما هبط مؤشر هانج سنج في هونج كونج بأكثر من 8% وهبط مؤشر الأسهم الاسترالية اليوم بنسبة 5.5% مسجلا هبوطا لليوم الثاني عشر على التوالي.
    وكانت أسواق الأسهم العالمية هبطت بشكل حاد في تداولات أول أمس بما فيها الأسواق الأوروبية وأسواق أمريكا اللاتينية وعادت الأسواق الأمريكية للتداول بعد إجازة الأسبوع بهبوط قوي ، واتشحت مؤشرات الداو والنازداك وستاندر اللون الأحمر وهبطت بنسب تجاوزت ال3% قبل أن تشهد ارتدادات جيدة مدعومة بقرارات الاحتياطي الفدرالي القاضية بتخفيض الفائدة. وكان البنك الاحتياطي الأمريكي قد تدخل بشكل مفاجئ مخفضا أسعار الفائدة ب 0.75 نقطة أساس ليصبح سعر الفائدة 3.5% وذلك في أعقاب الذعر الذي أصاب الأسواق المالية العالمية خلال اليومين السابقين.







    صندوق الاستثمارات يبرم عقود مشروع سكة حديد الشمال الفنية



    جدة - واس
    قال الأمين العام لصندوق الاستثمارات العامة رئيس مجلس إدارة الشركة السعودية للخطوط الحديدية سار منصور بن صالح الميمان: إن صندوق الاستثمارات العامة شرع في التعاقد لإعداد المواصفات الفنية لمشروع سكة حديد الشمال الذي يبلغ طوله عند اكتماله 2400 كيلو متر ويمر بست مدن سعودية هي الحديثة والجوف وحائل والقصيم والرياض والجبيل والذي يهدف إلى توفير خدمات نقل المعادن والركاب والبضائع والترانسيت. وسيقوم صندوق الاستثمارات العامة بإنشاء شركة يمتلكها بالكامل تتولى الإشراف والتنفيذ لمشروع سكة الحديد الشمال - الجنوب بمواصفات عالمية.
    وأكد الميمان أن صندوق الاستثمارات العامة أبرم عقود التنفيذ للخط التعديني كما يجري التعاقد على بقية المراحل الأخرى لافتاً إلى أن مشروع سكة الحديد (الشمال - الجنوب) يعد من المشروعات الحيوية والمهمة وذات أبعاد استراتيجية للاقتصاد الوطني حيث سيؤدي تصنيع الفوسفات الموجود في المملكة بكميات تجارية إلى جعل المملكة تحتل المركز الثاني عالمياً في تصدير الاسمدة الفوسفاتية ونقل التقنية الخاصة بصناعة الاسمدة وتوطينها وتنويع القاعدة الانتاجية وتوفير الفرص الوظيفية للمواطنين.
    وبيّن الميمان خلال فعاليات المعرض الدولي للتنقيب وتطوير الثروات المعدنية المقام حالياً في مدينة جدة أن المشروع سيؤدي إلى زيادة المنتجات البترولية والزراعية والصناعية والبضائع والركاب وتطوير المناطق المجاورة والهجر والقرى والمدن التي يمر بها مما يساهم في تنميتها اجتماعياً واقتصادياً وصناعياً وزراعياً وتجارياً إلى جانب قيام صناعات متطورة في الجزء الشمالي وسيعمل المشروع على تخفيف الضغط على شبكة الطرق الرئيسية وتقليل الحوادث.
    وأِشار إلى أن مشاركة صندوق الاستثمارات العامة في المعرض الدولي للتنقيب والتعدين هو لاطلاع المشاركين من الخبراء والشركات العالمية على هذا المشروع الحيوي والمهم الذي سيتم تنفيذه لخدمات القطاع التعديني في المملكة.

  2. #22
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 14 / 1 / 1429هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء  14 / 1 / 1429هـ نادي خبراء المال


    يوم عصيب للمؤشر والأسهم تخسر 160 مليار ريال

    حسن السلطان-الدمام

    انخفضت جميع القطاعات بأدنى نسبة ممكنة

    شهد السوق السعودي أمس نزيفا حادا في الخسائر بالنسبة القصوى ليعيد للمستثمرين ذكرى انهيار فبراير عام 2006 والذي شهد خلاله مؤشر السوق تراجعا بأكثر من 50 بالمائة.وخسر المؤشر العام امس 999 نقطة بما نسبته 9.67 بالمائة في اطار مسلسل الخسائر على مدى الأيام الثلاثة الماضية .وبدأ المؤشر العام أمس حركته بانخفاض رأسي خسر من خلاله أكثر من 400 نقطة وبعد استقرار بسيط عاد ليكمل المشوار ليصل الى 9.338 خاسرا 999 نقطة .وانخفضت جميع القطاعات بأدنى نسبة ممكنة لها حيث سجل قطاع الاتصالات أعلى انخفاض بنسبة 9.97 تلاه الكهرباء بنسبة 9.84 بالمائة والصناعة بنسبة 9.80 بالمائة ثم البنوك بنسبة 9.55 بالمائة في حين سجل قطاع التأمين ادنى انخفاض وبفارق بسيط عن باقي القطاعات وذلك بنسبة 9.04 بالمائة والخدمات بنسبة 9.10 بالمائة والزراعة بنسبة 9.32 بالمائة .وسجلت جميع الشركات انخفاضا بأدنى نسبة باستثناء 12 شركة موزعة جميع القطاعات وكانت الشركة الأقل انخفاضا هي شركة الأنابيب . وشهدت السيولة المتداولة انخفاضا حادا وذلك بـ 10.5 مليار ريال بعدد صفقات 179 الف صفقة وعدد اسهم متداولة 243 مليون سهم أكثرها على شركة كيان وذلك بكمية متداولة 47 مليون سهم و النقل البحري بكمية 13 مليون سهم و اعمار بكمية 13 مليون سهم.







    التركي : تأثير نفسي للهبوط العالمي والاستقرار خلال أسبوع


    قال مستشار أسواق المال صباح التركي إن السوق السعودي سوف يشهد استقرارا خلال اليومين القادمين أو بداية الأسبوع المقبل حيث إن نقطة الدعم التي يجب أن تكون فاعلة بمقدار السيولة التي دخلت خلال الأيام الماضية والسيولة الخارجة منها هي 8743 نقطة ، مشيراً الى أن ما حدث خلال الأيام الماضية خصوصا كسر النقطة 9950 هو انزال قسري للمؤشر العام لاستخدام زخم السيولة الضاغطة على الشركات القيادية من أجل اجبار صغار المساهمين على البيع بأسعار جيدة .
    وقال إن هبوط الاسواق العالمية له تأثير ، ولكن هذا التأثير لا يتعدى كونه تأثيرا نفسيا وليس حقيقيا موضحاً أن جني الأرباح لا بد أن يتم ولكن ليس بهذا الشكل والذي تم استغلال هبوط الأسواق للترويج لهبوط أكبر ثم التجميع على مستويات منخفضة على الأسهم ذات الشريحة الأمانة .
    واشار الى أن الأسواق الغربية تعاني الآن بسبب الكساد الاقتصادي الذي تتعرض له الولايات المتحدة الامريكية والذي انعكس على هذه الأسواق خاصة تداعيات الرهن العقاري والتي سوف تؤثر مستقبلاً على بعض الشركات الخليجية والتي لها ارتباط مع الأسواق الامريكية .
    ونوه الى أن ما حدث في السوق السعودي يعود الى خلل في بعض الادوات في السوق السعودي وإذا تم تفعيل المادة 49 فلن يحدث على الأقل نزول عامودي في المؤشر العام ، هذه المادة تنص على معاقبة كل من يعطي انطباعا عن أسعار غير حقيقية لبعض الشركات مضيفاً إن الجميع شاهد ارتفاع اسعار بعض أسهم الشركات التي تسجل خسائر وبنسب كبيرة .

  3. #23
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 14 / 1 / 1429هـ

    انخفضت متأثرة بالأسواق العالمية
    « الثلاثاء الأسود » في البورصات الخليجية


    الوكالات - الكويت

    تدهورت اسواق المال في دول الخليج امس، وذلك على وقع حركة انخفاض في الاسواق العالمية و مخاوف من حصول انكماش في اقتصاد الولايات المتحدة. وبعد ان عوضت اسواق الخليج السبع العام الماضي خسائرها بشكل لافت، خسرت معظم ارباح العام الماضي في يوم تداول وصف بـ «الثلاثاء الاسود» . اقفل مؤشر سوق الكويت للأوراق المالية امس على تراجع كبير بلغ 7ر212 نقطة في نهاية تداولات امس ليستقر عند مستوى 1ر13117 نقطة . وبلغت كمية الاسهم المتداولة نحو 4ر336 مليون سهم بقيمة 1ر201 مليون دينار كويتي موزعة على 10029 صفقة نقدية . وتراجعت مؤشرات القطاعات الثمانية حيث سجل مؤشر قطاع الاستثمار ادنى تراجع بين القطاعات بـ280 نقطة تلاه قطاع الصناعة بـ6ر230 نقطة ثم قطاع الشركات غير الكويتية بـ4ر230 نقطة . واستحوذت خمس شركات هي الصفوة القابضة والكويتية لمشاريع التخصيص القابضة والافكو لتمويل شراء وتأجير الطائرات واكتتاب القابضة وجيزان القابضة على 6ر23 في المئة من اجمالي كمية الاسهم التي تم تداولها امس وبمجموع بلغ 7ر79 مليون سهم
    وقال متداولون : إن كافة العوامل التي أدت الى انخفاض اليوم تكالبت على السوق ما دعا البعض الى تفضيل العزوف عن الدخول في أوامر شراء لاستقراء الرؤية الاستثمارية لما هو قادم من تداولات. وناشدوا المحافظ الاستثمارية القيادية في السوق ان تتدخل لتحريك اوامر الشراء حتى يعود السوق مرة ثانية الى تحقيق الارقام القياسية لاسيما وأن السوق سيدخل في مرحلة اعلانات الشركات والتي تأخرت كثيرا عن اعلان بياناتها المالية.







    «هبوط حاد» في أسواق آسيا واضطراب في لندن

    الوكالات - عواصم العالم

    واجهت اسواق الاوراق المالية في العالم امس فترة عصيبة مما جعل المستثمرين في سوق الأوراق المالية في لندن أكثر اضطرابا ، بعد ان منيت اسهم اسواق شرق آسيا بهبوط حاد ، فيما واصل مؤشر (داكس) تقهقره في البورصة الالمانية.
    وواصلت اسواق الاوراق المالية في جنوب شرق آسيا هبوطها الحاد وسط المخاوف المتزايدة بشأن الاقتصاد الامريكي والركود الاقتصادي العالمي حيث شهد مؤشر نيكاي 225 لأسهم الشركات الكبرى هبوطا اذ خسرت بورصة طوكيو 89ر752 نقطة اي ما نسبته 65ر5 في المئة من يوم امس الاول ، ليقفل عند 05ر573ر12 مسجلا ادنى مستوى له منذ الثامن من سبتمبر 2005 ، عندما أغلقت البورصة اليابانية على 89ر533ر12 نقطة.
    من جانبه فقد مؤشر بورصة طوكيو (توبيكس) الموسع الذي يضم كافة الاسهم في جلسة التداول 79ر73 نقطة اي ما نسبته 70ر5 في المئة ، ليغلق على 95ر219ر1 نقطة في ادنى مستوى له منذ التاسع من أغسطس 2005 حيث تصدرته اسهم الشركات المصدرة نظرا للارتفاع الحاد للين مقابل الدولار الامريكي.
    وهبط سهم شركة (تويوتا موتور كوربوريشن) بنسبة 2ر7 في المئة في حين انخفضت قيمة اسهم شركة (انبيكس هولدينغز) وهي اكبر شركة منتجة للنفط في اليابان .. من جانب آخر انخفض مؤشر (هانغ سينغ) في سوق الاسهم في هونغ كونغ 68ر1641 نقطة اي ما نسبته 89ر6 في المئة ، كما انخفض مؤشر شانغهاي في الصين بنسبة 22ر7 في المئة الى 75ر4559 نقطة وفقا لبيانات موقع السوق الرسمي على شبكة الانترنت.

  4. #24
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 14 / 1 / 1429هـ

    رأسمالها 22 مليار ريال
    طرح أسهم «المياه الوطنية» بعد موافقة مجلس الوزراء على الاكتتاب


    سلمان العقيلي - الرياض


    أكد وزير المياه والكهرباء الدكتور عبدالله الحصين عدم طرح أسهم شركة المياه الوطنية للاكتتاب في الوقت الراهن, مبررا ذلك بأن الشركة مملوكة للحكومة وبالتالي يتوجب أن ينظر مجلس الوزراء في الموافقة على طرح أسهم الشركة للاكتتاب العام وفقا لما ترفعه وزراة المياه والكهرباء بعد التنسيق مع وزارة المالية والجهات المعنية متى ما كان الطرح ملائما.وقال الحصين خلال مؤتمر صحفي عقده أمس بمقر الوزارة بالرياض: إن قرار مجلس الوزراء بإنشاء شركة المياه الوطنية برأسمال 22 مليار ريال مقسم على 2,2 مليار سهم تبلغ القيمة الاسمية 10 ريالات ويبلغ رأسمال الشركة المدفوع عند تأسيسها مبلغ6,848,880,000 ستة آلاف وثمانمائة وثمانية وأربعين مليونا وثمانمائة وثمانين ألف ريال مقسما إلى 684,888,000 سهم,وأضاف: ان مديريات المياه في المناطق ستكون تحت لواء شركة المياه الوطنية التي بدأ الاستعداد لها منذ ثلاث سنوات , مبينا أن أغراض الشركة تكمن في القيام بتقديم خدمات واستخراج المياه وإنتاجها وتقنيتها ومعالجتها وتوزيعها ومعالجة الصرف الصحي وتقنياتها في المملكة والإسهام في تدريب الكوادر البشرية الوطنية وتأهيلها, وتشغيل القوى العاملة الوطنية وتهيئة القوى العاملة الوطنية إضافة إلى استخراج المياه الجوفية وإنتاجها وتقنيتها ومعالجتها ومعالجة مياه الصرف الصحي, ونقل المياه إلى المشتركين وبيعها وتوزيعها عليهم, وشراء الأصول المادية وامتلاكها وتأجيرها واستئجارها.
    وشدد الحصين على أن الشركة ستبدأ بمداولات أعمال وتولي المسؤولية والإشراف بشبكة المياه والصرف الصحي ومحطات المعالجة بالعاصمة الرياض وستكون المنطقة الشرقية في المرتبة الرابعة بعد جدة والمدينة المنورة, مشيرا الى انه بذلك ستتمكن الشركة من الانتهاء من أكبر المناطق استهلاكا للمياه بواقع 70 بالمائة خلال خمس سنوات .
    ونفى حدوث أي تغير في التعرفة في هذه الفترة أو حدوث أزمة انقطاع للمياه في أحياء الرياض.
    وألمح إلى أن مجلس إدارة الشركة سينعقد قريبا برئاسة وزير المياه والكهرباء واعضاء من وزارة المالية والقطاع الخاص, وذكر أن الوزارة تغيرت سياستها عن السابق حيث كانت تركز على الإنتاجية أما الآن فينصب محور الاهتمام على النواحي الادارية. مشددا على انه ستكون هناك حوافز للموظفين الذين سيعارون إلى شركة المياه الوطنية ابتداء بمدينة الرياض وتليها المدن الأخرى المستهدفة بالتخصيص وفق خطة الوزارة مع قيام الشركة بعمل اختبار لتقييم مدى تحسن مستوى أداء الخاضعين للتدريب بعد ستة أشهر من بدء التدريب.







    روسيا تفوز بإنشاء520 كيلو مترا
    إنشاء شركـة للإشـراف وتنفـيذ سكة حديد «الشمال - الجنوب»


    واس , الوكالات - جدة , موسكو

    يتخذ صندوق الاستثمارات العامة خطوات لإنشاء شركة يمتلكها بالكامل تتولى الاشراف والتنفيذ لمشروع سكة حديد الشمال - الجنوب بمواصفات عالمية. وقال الأمين العام لصندوق الاستثمارات العامة رئيس مجلس ادارة الشركة السعودية للخطوط الحديدية «سار» منصور بن صالح الميمان إن صندوق الاستثمارات العامة شرع في التعاقد لإعداد المواصفات الفنية للمشروع الذي يبلغ طوله عند اكتماله 2400 كيلو متر، ويمر بست مدن سعودية هي الحديثة والجوف وحائل والقصيم والرياض والجبيل ، كما يهدف المشروع الى توفير خدمات نقل المعادن والركاب والبضائع والترانسيت.وأكد أن صندوق الاستثمارات العامة أبرم عقود التنفيذ للخط التعديني ، كما يجري التعاقد على بقية المراحل الاخرى لافتا الى أن مشروع سكة حديد الشمال - الجنوب يعد من المشروعات الحيوية والهامة وذات أبعاد استراتيجية للاقتصاد الوطني ، حيث سيؤدي تصنيع الفوسفات الموجود في المملكة بكميات تجارية الى جعل المملكة العربية السعودية تحتل المركز الثاني عالميا في تصدير الاسمدة الفوسفاتية ونقل التقنية الخاصة بصناعة الاسمدة وتوطينها وتنويع القاعدة الانتاجية وتوفير الفرص الوظيفية للمواطنين.
    وأِشار الى أن مشاركة صندوق الاستثمارات العامة في المعرض الدولي للتنقيب والتعدين هي لاطلاع المشاركين من الخبراء والشركات العالمية على هذا المشروع الحيوي والهام والذي سيتم تنفيذه لخدمات القطاع التعديني في المملكة.
    من جانب آخر قالت السكك الحديدية الروسية المملوكة للدولة انها فازت بمناقصة قيمتها 800 مليون دولار في المملكة لبناء خط سكك حديدية بطول 520 كيلو مترا من مطار الرياض الى تقاطع رئيسي بمشروعها العملاق سكة حديد الشمال - الجنوب.
    وقال فلاديمير ياكونين رئيس السكك الحديدية الروسية في بيان : لدى فض مظاريف العروض المالية .. كان عرض السكك الحديدية الروسية هو الافضل .. ويصل خط السكك الحديدية ، مطار الملك خالد في الرياض بتقاطع الزبيرة على مشروع سكة حديد الشمال - الجنوب ، الذي يجري بناؤه لنقل المعادن من المناطق الداخلية في المملكة الى مجمع صناعي سيقام على ساحل الخليج.

  5. #25
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 14 / 1 / 1429هـ

    مؤكدا ان التحديات المعاصرة للاقتصاد العربي تستدعي التوسع فى الاستثمار
    جويلي : الارتفاع الكبير فى أسعار النفط أدى الى فوائض بترولية ضخمة



    دعا الأمين العام لمجلس الوحدة الاقتصادية العربية أحمد جويلى الى ضرورة التوسع فى الاستثمار بالمنطقة العربية باعتباره مدخلا هاما للتكامل العربى سواء لانتاج سلع وخدمات تحتاجها الدول العربية أو لدفع عجلة التنمية ومواجهة التحديات المعاصرة للإقتصاد العربى.
    وقال جويلى : إن التحديات المعاصرة للاقتصاد العربي تستدعى التوسع فى الاستثمار فى المنطقة العربية فى إطار برنامج يأخذ فى الاعتبار الاحتياجات والميزات النسبية للمنطقة مشيرا الى أن مجلس الوحدة الاقتصادية العربية تقدم بعدة مقترحات للعرض على القمة الاقتصادية العربية المقرر عقدها بالكويت نهاية العام الجارى من بينها برنامج دعم الاستثمار فى المنطقة العربية والاستثمار المشترك فى مجال المشروعات العربية المشتركة فضلا عن مشروع بطاقة المستثمر العربى وذلك انطلاقا من حرص المجلس على دعم عملية الاستثمار فى المنطقة العربية.
    وأكد :أن المنطقة العربية ليست منطقة عجز فى الأموال لافتا الى أن رأس المال متوفر وكاف لإحداث التنمية المطلوبة الا أن هذه الأموال لأسباب موضوعية لاتستثمر فى المنطقة العربية خاصة فى دول العجز المالى لأسباب كثيرة يتم التعبير عنها بما يسمى بمناخ الاستثمار.
    وأشار جويلى الى أن الارتفاع الكبير فى أسعار النفط الذى قارب مائة دولار للبرميل الواحد مؤخرا قد أدى الى تكوين فوائض بترولية ضخمة استخدم جزء منها فى تدعيم البنية الأساسية النفطية فى الدول العربية المنتجة للنفط فضلا عن زيادة الاحتياطى من النقد الأجنبى الى نحو 500 مليار دولار.
    واوضح أن هذه الفوائض أدت الى تحسن الاستثمارات العربية البينية لتصل فى عام 2006 الى نحو 17 مليار دولار بالمقارنة بنحو مليار دولار واحد كمتوسط سنوى فى نهاية التسعينيات.
    وأعرب عن أمله فى أن تتجه الدول العربية ذات الفوائض المالية الى استثمار أموالها داخل المنطقة العربية مؤكدا فى الوقت نفسه أنه على الدول العربية الراغبة فى استقبال هذه الأموال أن تحسن من بيئة الأعمال ومناخ الاستثمار.
    وأشار أحمد جويلى الى أن مجلس الوحدة الاقتصادية العربية تبنى عددا من الإجراءات والبرامج لتحسين مناخ الاستثمار فى المنطقة العربية سواء على المستويات العربية والإقليمية والدولية منها الخريطة الاستثمارية العربية والتى تضم نحو 4آلاف فرصة استثمارية مصنفة قطاعيا وتشمل 15 دولة و20 هيئة عربية بالاضافة الى آلية الاستثمار للدول العربية وهى مكونة أساسا من القطاع الخاص العربى من خلال الإتحادات العربية النوعية وهيئات وأجهزة الاستثمار فى الدول العربية.
    وأكد جويلى أنه لمواجهة التحديات التى تواجهها المنطقة العربية وتعزيزا لجهود مجلس الوحدة الاقتصادية العربية ودعما لمسيرة التنمية العربية فإن الأمر يستلزم تنفيذ برنامج تنموى للمنطقة العربية /خطة مارشال عربية/ تنهض بمعدل النمو من مستواه السائد 3 بالمائة الى 7 بالمائة الأمر الذى يستدعى رفع نسبة الاستثمار العربى من 20 بالمائة من الناتج المحلى الإجمالى الى نحو 30 بالمائة.
    وكشف النقاب عن أن هناك مقترحا بتكليف مجلس الوحدة الاقتصادية العربية بدراسة معالم هذا البرنامج واحتياجاته ومراحله للعرض على القمة العربية القادمة وتعزيز مجلس الوحدة ماليا لتطوير أعماله فى مجال تحسين مناخ الاستثمار فى المنطقة العربية من خلال تحديث الخريطة الاستثمارية وترويجها.







    ينظمه اتحاد الغرف الخليجي والإماراتي
    أمانة دول «التعاون» تشارك في ملتقى سوق الأسهم بأبو ظبي


    واس - الدمام

    تشارك الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية في نشاطات الملتقى الثالث لسوق الأسهم (سمفكس 2008) الذي ينظمه اتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي واتحاد غرف دولة الامارات العربية المتحدة خلال الفترة من 10 الى 11 من شهر مارس المقبل في العاصمة الاماراتية أبو ظبي.
    وأوضح أمين عام اتحاد غرف مجلس التعاون الخليجي عبدالرحيم نقي أن اتفاقية اطلاق السوق الخليجية المشتركة سيتيح معاملة مواطني دول مجلس التعاون الخليجي في كافة المجالات المالية ومنها التداول بالأسهم على مستوى دول الخليج دون تمييز مما سيساعد على تنقل رؤوس الأموال الخليجية بين دول الخليج بيسر وسهولة وخاصة في ظل وجود التقنيات الالكترونية المتقدمة والتي تخدم هذا المجال من الشركات المختصة بالتقنية المالية.
    من جانبه أكد المدير العام لشركة مدارات العارض المنظمة للملتقى يوسف الصايغ أن الملتقى سيتطرق في جلساته على مدى يومين إلى الاسلوب الأمثل لدعم السوق الخليجية المشتركة كما سيلقي الضوء على التكامل بين الأسواق المالية الخليجية من حيث توحيد أنظمة أسواق المال والقرارات الداعمة لها بالإضافة إلى دور البنوك وشركات الوساطة المالية وشركات التقنية في دعم وتسهيل التداول في الأسواق المالية الخليجية وكذلك دور الأدوات الاستثمارية وسبل تنويع الاستثمار من خلال هذه الأدوات مثل الأدوات الإسلامية الجديدة والمساهمات العقارية وإدارة الأصول وسوف يتطرق الملتقى إلى دور العام والفعال في الرسالة الإعلامية في مجال الإعلام الاقتصادي لدى وسائل الإعلام المختلفة وتأثير ذلك على توجهات السوق.

  6. #26
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 14 / 1 / 1429هـ

    مواكبا انطلاق السوق الخليجية المشتركة.. مؤتمر الصناعيين الخليجيين:
    دول التعاون مؤهلة لموقع الصدارة في قطاع البتروكيماويات عالميا
    66.4 بالمائة نمو في حجم الاستثمار القطاعات الصناعية


    علي الزكري – ابوظبي

    انطلقت بابوظبي فعاليات مؤتمر الصناعيين الخليجي الحادي عشر» بحضور وزراء الصناعة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ونخبة من الخبراء والاقتصاديين وكبار المستثمرين ومتخذي القرار في الشأن الصناعي الخليجي إضافة إلى المستشار الألماني السابق جيرهارد شرويدر كمتحدث رئيس في المؤتمر.
    وأكد الدكتور محمد خلفان بن خرباش وزير الدولة الاماراتي للشؤون المالية والصناعة أن قطاع الصناعة في دولة الإمارات شهد على مدار السنوات الماضية نهضة نوعية وكمية ملحوظة أهلته ليشغل المرتبة الثالثة بين القطاعات الاقتصادية الأهم في مسيرة التنمية المستدامة حيث ازداد عدد المنشآت الصناعية بنسبة 27.8 بالمائة من 2795 منشأة في نهاية عام 2003 إلى 3852 في نهاية عام 2007 فيما تطور حجم الاستثمار في القطاعات الصناعية بنسبة 66.4 بالمائة من 44 مليار درهم في عام 2003 إلى أكثر من 73 مليار درهم بنهاية عام 2007.
    خطوة هامة
    واعتبر خرباش أن انعقاد هذ المؤتمر مع بدء قيام السوق الخليجية المشتركة الذي يعد خطوة هامة على طريق التكامل الخليجي المنشود وبداية مرحلة جديدة لتفعيل التكامل الاقتصادي الخليجي على أسس واقعية تؤسس لإقامة اقتصاد خليجي قوي وفاعل على المستويين الإقليمي والدولي، موضحا أن مؤتمر الصناعيين لدول مجلس التعاون شكل طوال مسيرته التي بدأت عام 1985 رافدا مهما في دعم مسيرة التعاون والتكامل الصناعي الخليجي عبر توفيره فرصة دورية لتلاقي أقطاب العمل الصناعي على مختلف مستوياتهم لتبادل الأفكار بشكل يسمح ببلورة المرئيات ويساعد في وضع الحلول المناسبة لما قد يطرأ من عقبات أو تغيرات في هذا القطاع الحيوي الذي يتبادل التأثير والتأثر مع العالم بما يعتريه من تغيرات مذهلة على كافة الصعد، التقني منها والاقتصادي والاجتماعي والسياسي.
    الاستثمارات الخليجية
    وأشار إلى الإحصائيات المتعلقة بنمو قيمة الاستثمارات الخليجية في صناعة الكيماويات والبتروكيماويات في الفترة من 2000 إلى 2006 والبالغة 5 بالمائة مرتفعا من 52 مليار دولار إلى 70 مليار دولار ليمثل حاليا 59 بالمائة من إجمالي الاستثمارات الخليجية في الصناعات التحويلية البالغ حجمها 3ر118 مليار دولار فيما نما عدد العاملين في قطاع الكيماويات والبتروكيماويات بنسبة 32 بالمائة ليصل إلى 164 ألف عامل بنهاية عام 2006.
    وشدد على أن المنطقة مؤهلة للعب دور الصدارة في قطاع البتروكيماويات في القرن الحادي والعشرين وتوقع أن يبلغ حجم الاستثمارات فيه بحلول عام 2010 حوالي 120 مليار دولار .
    استراتيجية واسعة
    ويهدف مؤتمر الصناعيين الخليجيين إلى رسم استراتيجية واسعة النطاق لمستقبل الصناعات البتروكيماوية وتحديد رؤية تستند إلى مفهوم التكامل والترابط وتشخيص التحديات التي قد تواجهها هذه الصناعة.
    من جانبه أوضح الدكتور أحمد خليل المطوع الأمين العام لمنظمة الخليج للإستشارات الصناعية أن رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلي للقوات المسلحة لهذا المؤتمر يعكس مدى اهتمام دولة الإمارات بالموضوع الرئيسي لهذا المؤتمر والمتمثل بصناعة البتروكيماويات ورؤيتها المستقبلية لعام 2020 .
    وأكد أن قطاع الصناعات البتروكيماوية يشكل أحد الحلول الحيوية لتنويع القاعدة الاقتصادية في دول المجلس وتسيير عجلة التنمية بها مشيرا إلى أن المنطقة تتميز بتوافر المواد الخام التي تدخل في صناعة البتروكيماويات بأسعار تنافسية ووجود بنية تحتية جيدة وموقع استراتيجي يمكنها من الوصول إلى الأسواق الخارجية الرئيسية خاصة دول شرق آسيا مثل الصين والهند واليابان والتي ينمو فيها الطلب على منتجات البتروكيماويات بشكل مطرد مما يؤهل دول مجلس التعاون الخليجي إلى لعب دور أساسي وهام في هذه الصناعة على المستوى العالمي.
    وأوضح أن دول المنطقة تستحوذ في الوقت الحاضر على حوالي 10 بالمائة من الطاقة الإنتاجية للإيثيلين التي تعتبر المادة الأساسية في صناعة البتروكيماويات التحويلية ويتوقع لها أن تصل إلى أكثر من 20 بالمائة بحلول عام 2020 أي ما يقارب 40 مليون طن سنويا ، مشيرا إلى أن مشاركة كبريات الشركات العالمية العاملة في حقل الصناعات البتروكيماوية في هذا المؤتمر يعكس حجم الاهتمام بهذه المنطقة والرغبة في معرفة اتجاهات هذه الصناعة الخليجية ورؤية المسؤولين عن هذا القطاع تجاه المشاركة العالمية.
    ريادة
    من جانبه قال جيرهارد شرويدر المستشار الالمانى السابق أن منطقة الخليج العربي لديها الرياده فى العصر الحالي ومجلس التعاون لدول الخليج العربي ذو أهمية حيوية وسيبرز كقوة اقتصادية والخبرات التي تمتلكها المنطقة توضح أهمية التعاون لتحقيق السلام والتنمية ودمج الاقتصاد الخليجي فى الاقتصاد العالمي ...مشيرا إلى نجاح الاتحاد الجمركي الخليجي وإطلاق السوق الخليجية المشتركة والوحدة النقدية التي سينطلق العمل بها اعتبارا من 2010 ستؤدي بلا شك إلى تنمية الاقتصاد العالمي.
    وأوضح شرويدر أهمية خلق قنوات اتصالات فعالة وتعزيز علاقات التعاون بين دول مجلس التعاون الخليجي والاتحاد الأوروبي والعمل معا على الحفاظ على أمن إمدادات الطاقة والتي تمثل أهمية كبرى لمسيرة التنمية الاقتصادية العالمية.. مشيرا إلى أن سوق الطاقة خلال الشهور الماضية أظهر حساسية شديدة اتجاه العرض والطلب لذلك يجب العمل والتنسيق مع مختلف الجهات المعنية بشأن الحفاظ على معدلات الإمدادات الكافية لاحتياجات المستهلكين للطاقة وترشيد الاستهلاك للحفاظ على استدامة الإمدادات لأطول فترة ممكنة.
    تحديات
    وقال: إن الحاجة باتت ملحة لوضع استراتيجية عالمية لمواجهة تلك التحديات وبشكل خاص التحديات الناجمة عن ارتفاع نسبة الكربون فى الجو والتي لها تأثير مباشر وخطير على التغييرات المناخية التي باتت معظم الدول تعانى منها حيث معدلات الاستهلاك الحالية للطاقة وارتفاع معدلات التلوث فى الجو ستؤثر بلاشك على العالم بأسرة.
    وأشار شرويدر إلى أن معدلات الاستهلاك للطاقة ستزيد بنسبة 50 فى المائة عما هي عليه الآن فى عام2030 وان معدلات انبعاثات الكربون فى الغلاف الجوي ستزيد هي الاخرى بنسبة 30 فى المائة ....
    و كشف شرويدر عن أن الصين مسئولة عن نحو 60 فى المائة من الانبعاثات الضارة بالمناخ والبيئة وتليها الولايات المتحدة بنسبة 21 فى المائة وانه بحلول العام 2020 ستزيد معدلات استهلاك الصين من الطاقة بنسبة 30 فى المائة مما يستلزم التوجه واللجوء لمصادر الطاقة الجديدة والمتجددة الأقل تلويثا للبيئة ... مشيرا إلى أن مستقبل مناخ كوكب الأرض مرتبط بكفاءة أكبر وترشيد أكثر فى استخدام الموارد العالمية من الطاقة وان أكثر من 50 فى المائة من الاحتياجات العالمية من الطاقة الكهربائية على سبيل المثال يمكن إنتاجها عن طريق المصادر الجديدة والمتحدة.
    من جانبه شدد المهندس عبد العزيز عبدالله الهاجري الرئيس التنفيذي لشركة بروج للدائن البلاستيكية على أن الحاجة بات ملحة بين مختلف دول العالم لتعزيز الاتصالات فيما بينها لوضع تصورات وحلول للمشكلات البيئة وبشكل خاص مشكلة نقص المياه الصالحة للشرب حيث بات أكثر من مليار شخص حول العالم وذلك نتيجة للممارسات السلبية لاستهلاك المياه حيث إن الهدر فى المياه فى المدن الكبرى يتجاوز أكثر من 40 فى المائة من حجم الاستهلاك وان الحفاظ على الثروة المائية واستدامتها يعد أحد أهم التحديات التي تواجه العالم بأسره.
    استثمارات
    وكانت منظمة الخليج للاستشارات الصناعية توقعت أن يصل حجم الاستثمارات قطاع صناعة البتروكيماويات في الخليج الى 120 مليار دولار بحلول عام 2010 كما تشير الإحصاءات إلى أن معدل نمو قيمة الاستثمارات الخليجية في صناعة الكيماويات والبتروكيماويات في الفترة 2000-2006 بلغ 5 بالمائة وارتفع من حوالى 52 مليار دولار إلى حوالى 70 مليار دولار بما يمثل 59 بالمائة من إجمالي الاستثمارات الخليجية في الصناعات التحويلية البالغة 3 ر118 مليار دولار حيث تستحوذ المملكة العربية السعودية على حوالى 63 بالمائة من هذه الاستثمارات بينما تأتي دولة قطر في المرتبة الثانية بحوالى 14 بالمائة من إجمالي الاستثمار فيما يبلغ عدد الشركات العاملة في هذا القطاع 1969 شركة توظف حوالى 155 ألف عامل.
    كما يتوقع أن يتركز النمو في إنتاج الإيثيلين وهو أحد المنتجات البتروكيماوية الأساسية في منطقة الشرق الأوسط خلال الخمس سنوات القادمة مما سيؤدي إلى مضاعفة إنتاج الإيثيلين في إيران ودول مجلس التعاون بحلول عام 2010 ليشكل 20 بالمائة من القدرات الإنتاجية العالمية.
    وبلغت الطاقة الانتاجية من الإيثيلين وهي المادة الأساسية في صناعة البروكيماويات في دول مجلس التعاون الخليجي أكثر من 10 ملايين طن عام 2007 ليشكل حوالى 9 بالمائة من الطاقة الإنتاجية العالمية من هذه المادة فيما يتوقع أن ترتفع إلى 15 بالمائة عام 2020 .
    التغيرات والتحديات
    وقالت منظمة الخليج للإستشارات الصناعية: إن صناعة البتروكيماويات العالمية شهدت كثيرا من التغيرات والتحديات خلال السنوات القليلة الماضية من بينها ارتفاع أسعار النفط الخام والغاز التي ماتزال تواصل ارتفاعها فيما بلغ هامش أرباح صناعة البتروكيماويات في دول مجلس التعاون مستويات قياسية كما واصلت اقتصادات الصين والهند نموها الأمر الذي انعكس بشكل واضح وقوي على السوق وأسعار البتروكيماويات إلى جانب مواجهة هذه الصناعة تحديا بارزا يتمثل بنمو قطاع التعاقدات الهندسية والمقاولات والإنشاءات مما يدفع بتكاليف المشاريع ومن بينها الصناعية إلى مستويات قياسية حيث تتحدث الأوساط الاقتصادية عن مضاعفة دول خليجية أخرى للموازنات الخاصة بمشاريعها القادمة في أكثر من قطاع صناعي نتيجة ارتفاع تكاليف المشاريع.
    وقالت: إنه يتحتم على المشاركين في صناعة البتروكيماويات العالمية النظر بدقة إلى التأثير الذي يمكن لدول مجلس التعاون الخليجي أن تتركه في الأسواق العالمية لافتا إلى أن الحصة المتوقعة لدول الشرق الأوسط من إنتاج البتروكيماويات الأساسية والبوليمرات مثل الإيثيلين والبولي إيثيلين ستصل عام 2010 إلى أكثر من 20 بالمائة.
    أسعار منافسة
    وأوضحت أنه رغم التفاوت في أسعار المواد الخام المستخدمة في الصناعات الكيماوية والبتروكيماوية خليجيا إلا أن ما يميزها جميعا أنها تشترك في ميزة توافر هذه المواد الخام بأسعار منافسة بشكل يدفع نحو تحفيز الاستثمار في إنتاج الهيدروكربونات الأمر الذي يسهل على المنتجين الخليجيين إنتاج وتصنيع بعض المواد البتروكيماوية مثل البوليفينز بسعر تنافسي يقل بنسبة 75 بالمائة عن نظيرها الصيني أو غيره وهي المادة التي يتركز الطلب عليها من الصين في الدرجة الأولى ثم الهند.
    وقالت المنظمة: إنه على المدى الطويل فإن منطقة الشرق الأوسط ستترك تأثرا متناميا على أسواق البتروكيماويات العالمية نظرا لميزة توافر المواد الخام إلى جانب ذلك سيؤدي التطور في البتروكيماويات إلى نمو الصناعات التكميلية والصناعات التحويلية كثيفة التوظيف للطاقة وتلك الموجهة نحو التصدير.
    وترى المنظمة وجود فرصة كبيرة لتطوير البتروكيماويات عبر استغلال أمثل للطاقة المتوافرة في دول المجلس وبالتالي قدرة أكبر في إنتاج الكيماويات كثيفة التوظيف للطاقة إضافة إلى أن تحقيق مستوى لايقل حجما من التطوير لسلسلة القيمة للصناعات البتروكيماوية يمكن تحقيقه من خلال التوجه نحو التصدير.







    عمليات جني الأرباح طالت معظم القطاعات
    تباين أداء البورصة الكويتية لا يقلق صغار المتداولين



    الوكالات ـ الكويت
    طمأن محللون ماليون المتداولين في سوق الكويت للأوراق المالية (البورصة) لاسيما الصغار منهم من مجريات التعاملات التي تجري في البورصة حاليا بسبب عمليات جني الأرباح التي طالت معظم القطاعات مما يعد تصحيحا لأوضاع انتفخت بصورة غير طبيعية لبعض الأسهم الرخيصة.
    وأشاروا الى أن مجريات الأداء منذ بداية تداولات الأسبوع تصب في اتجاه واحد ألا وهو اعادة تقييم مستويات الأسعار، حيث ان قطاع الاستثمار الذي يعتمد بصفة مباشرة على الاستثمار في البورصة يضم شركات مضاربية مما استوجب إعادة التصحيح، ونصحوا صغار المستثمرين بضرورة توخي الحيطة والحذر من مغبة بعض المضاربين الذين يضغطون على الأسهم في محاولة منهم لدفع المستثمرين على التصرف من أسهمهم بأي قيمة سوقية، ومن ثم يعودون مرة ثانية الى بيعها للاستفادة من فروقات الاسعار لصالحهم.
    وقال المحلل نايف العنزي : ان الصورة الاستثمارية في البورصة على مدار اليومين الماضيين هي نتاج طبيعي لما خرجت به تداولات الاسبوع الماضي الذي غلبت عليه عمليات الترقب وجني الارباح ما ساهم في وضع بعض المستثمرين في خانة تحركات المحافظ والصناديق لمعرفة توجهاتهم الاستثمارية.
    واضاف العنزي أن بعض الشركات القيادية التي تواجه ضغطا وانخفاضات هو نتاج طبيعي أيضا لما تقوم به المجموعات الاستثمارية المالكة في محاولة منها لعدم صعود بعض الاسهم دون سند اقتصادي حتى لا تكون هناك توجهات قد تؤدي الى تكثيف المضاربة.
    وأكد أنه على الرغم من أن السوق يشهد تراجعات طفيفة إلا أن الصورة العامة تشير الى عافية التداولات جراء بعض المحفزات الاقتصادية العامة التي أعادت الثقة مرة ثانية في البورصة التي تشهد حاليا اقبالا من مستثمرين أجانب ضخوا ومازالوا يضخون المزيد من الأموال لاستثمارها فيها.
    تغيير مسار
    وعزا رئيس فريق (دريال) للتحليل محمد الهاجري الفورة التي تعيشها السوق الى القرارات الحكومية التي أقرت اخيرا حول خفض الضريبة الأجنبية وقانون المستودعات الجمركية وخصخصة مؤسسة الخطوط الجوية الكويتية مما كان له الاثر البالغ في المساهمة في تغيير مسار البورصة.
    وقال الهاجري : ان هذه القرارات ساهمت في تحقيق الارقام القياسية الجديدة مع بداية العام الجديد والنتائج الايجابية لاداء الشركات الكويتية خلال العام الماضي وفعلت قيمة التداولات الحالية في البورصة الكويتية، وكانت التداولات القياسية الحالية بمثابة تدوير وتغيير المراكز بين الصناديق الاستثمارية وكبرى المحافظ المالية قبل التوزيعات السنوية خصوصا.
    وكان لبعض المجاميع الاستثمارية التي شهدت تغيرا في العديد من مجالس إدارات الشركات لاعادة هيكلة المشاريع بقراراتها لمواكبة المشاريع الحكومية المستقبلية أمام تحرك السلطتين وتوافقهما نحو تفعيل النشاط الاقتصادي للبلد التي تتناسب مع وضع السوق مما جعل الاداء ينهج السلوك الايجابي واستعادت البورصة قوتها بارتفاع الحجم السوقي للشركات المدرجة.
    تفاعل المؤشرات
    واشار الى أن مسار المؤشر السعري في الاتجاه نحو مستوى الـ «14» ألف نقطة خلال الأيام المقبلة بتفاعل المؤشرات الفنية لأحجام السيولة النقدية وتدفقها نحو العلو وكسر حاجز المقاومة للعديد من القطاعات في البورصة ولن يكون هناك أي تصحيح على اداء العام قبل الوصول لأهدافه.
    يذكر أن البورصة الكويتية التي تضم 195شركة بقيمة سوقية تصل الى 60 مليار دينار كويتي ومع اعلان إدارتها عن ادراج ثماني شركات أخرى قد تصل هذه القيمة إلى نحو 61 مليار دينار كويتي وتعتبر ثاني أنشط البورصات في المنطقة.

  7. #27
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 14 / 1 / 1429هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء  14 / 1 / 1429هـ نادي خبراء المال


    خسائر سوق الأسهم ترتفع إلى 2220 نقطة في 3 أيام
    91 شركة بالنسبة الدنيا ..والمؤشر العام يخسر 999 نقطة


    - فيصل الحربي من الرياض - 15/01/1429هـ
    أنهت الأسهم السعودية تداولات أمس على انخفاض حاد ولليوم الثالث على التوالي متأثرة بموجة الهبوط التي تتعرض لها معظم الأسواق العالمية, مع هلع نسبة كبيرة من صغار المستثمرين الذين تدافعوا للبيع خوفا من عودة أحداث عام 2006م, إضافة إلى مخالفة أرباح البنوك للتوقعات بسبب انخفاض أرباح الوساطة وتعديل نسب العمولة عليها عام 2007, وليبلغ إجمالي ما خسره المؤشر العام في الأيام الثلاثة الماضية 2220 نقطة, حيث فقد يوم أمس 999 نقطة, مخالفا توقعات المحللين الذي شككوا في اختراق المقاومة الفنية عند 10200 نقطة ليغلق عند مستوى 9338 نقطة بنسبة انخفاض 9.67 في المائة. بعد تداول ما يزيد على 243 مليون سهم توزعت على 179 ألف صفقة بقيمة إجمالية تجاوزت العشرة مليارات ريال.
    وعلى الجانب الآخر، يرى الكثير من المحللين أن هذا الهبوط يشكل فرصة استثمارية في عدد من الشركات التي تملك مكررات ربح ونمو كبيرة لعام 2008م والتي يتوقع أن يستغلها المستثمرون في شراء أسهم هذه الشركات بأسعار متدنية لم تكن في الحسبان.
    أما على مستوى القطاعات فقد انخفضت جميع مؤشرات السوق دون استثناء، حيث خسر قطاع الاتصالات 309 نقاط بنسبة 9.97 في المائة, وكذلك قطاع الكهرباء 152 نقطة بنسبة 9.84 في المائة, والقطاع الصناعي 2648 نقطة بنسبة 9.8 في المائة. كما انخفض كل من قطاع البنوك 2602 نقطة بنسبة 9.55 في المائة, والقطاع الزراعي 338 نقطة بنسبة 9.32 في المائة, وقطاع الأسمنت 598 نقطة بنسبة 9.14 في المائة. فيما فقد قطاع الخدمات 209 نقاط بنسبة 9.1 في المائة. وبدوره خسر قطاع التأمين 179 نقطة بنسبة انخفاض بلغت 9.04 في المائة.
    وفي نظرة على الأداء العام لشركات السوق مع نهاية تداولات أمس نلاحظ هبوط جميع شركات السوق، حيث تذيلت 91 شركة قائمة الخاسرين بنسبة الانخفاض الدنيا المسموح بها في نظام التداول.
    على صعيد أداء الأسهم القيادية، خسر سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية "سابك" 18 ريالا ليغلق عند مستوى 163.25 ريال بنسبة انخفاض 9.93 في المائة, بعد تداول ما يقارب 9.9 مليون سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 1.6 مليار ريال. كما أغلق سهم شركة الاتصالات السعودية عند مستوى 70 ريالا بخسارة 7.75 ريال وبنسبة انخفاض 9.97 في المائة, حيث بلغت كمية الأسهم المتداولة 3.9 مليون سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 282 مليون ريال. أما سهم "مصرف الراجحي" فقد خسر 11.25 ريال ليغلق عند مستوى 103.25 ريال بنسبة انخفاض 9.83 في المائة, بعدما تجاوزت قيمة إجمالي ما تم تداوله من أسهم 535 مليون ريال توزعت على ما يزيد على 5.1 مليون سهم. وأنهت مجموعة سامبا المالية تداولات أمس عند مستوى 139.5 ريال بخسارة 15.5 ريال ونسبة انخفاض بلغت 10 في المائة, بعد تداول ما يزيد على 809 آلاف سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 116 مليون ريال.
    من جهة أخرى، تصدر سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية "سابك" قائمة أكثر شركات السوق نشاطا حسب القيمة, تلاه سهم شركة كيان السعودية للبتروكيماويات الذي تصدر قائمة أكثر شركات السوق نشاطا حسب الكمية أيضا بعدما تجاوزت كمية الأسهم المتداولة 47 مليون سهم بلغت قيمتها الإجمالية 1.2 مليار ريال, ليغلق سهم الشركة عند مستوى 25 ريالا خاسرا 2.75 ريال في كل سهم, فيما جاء سهم الشركة السعودية للنقل البحري ثانيا للأكثر نشاطا حسب الكمية بحجم تداول لما يزيد على 13 مليون سهم بلغت قيمتها الإجمالية 306 ملايين ريال, لينهي سهم الشركة تداولات أمس خاسرا 2.25 ريال عند مستوى 22.25 ريال للسهم الواحد.







    مؤشر "بي. إم. جي" يشهد أعلى تراجع في عام ونصف

    - - 15/01/1429هـ
    تدنى إغلاق مؤشر "بي. إم. جي" لسوق الأسهم السعودية في جلسة يوم الثلاثاء، حيث واصل نزيف النقاط منذ جلسة يوم الأحد، فقد وصل المؤشر لمستوى 510.06 نقطة، بنسبة تراجع بلغت 9.8 في المائة، وهى أعلى نسبة تراجع يشهدها المؤشر في يوم واحد منذ منتصف يوليو (تموز) من عام 2006. ولم يكن أداء السيولة المدارة أفضل، فقد تراجعت لنحو نصف قيمتها السابقة؛ بنسبة 50.2 في المائة، لتصل إلى 4.1 مليار ريال سعودي (1.1 مليار دولار أمريكي). وعلى مستوى القطاعات، فقد تراجعت جميعها، لتسجل قطاعات الصناعة والزراعة والخدمات والتأمين نسب انخفاض 9.9 و 9.6 و 9.3 و 7.5 في المائة، على التوالي. ومن ناحية أخرى، شهدت الأسهم أسوأ أداء لها منذ فترة طويلة؛ فقد واصل سهم "سابك" القيادي الانحدار، ليغلق على سعر 163.25 ريال، متقهقراً بنسبة 10 في المائة، وهي نسبة الانخفاض نفسها التي شهدتها معظم الأسهم تقريباً. أقل انخفاض كان لسهم شركة ملاذ للتأمين وإعادة التأمين التعاوني بنسبة 6.3 في المائة إلى سعر 111.50 ريال للسهم، بينما صاحب أسوأ أداء فكان سهم شركة السعودية للصادرات الصناعية الذي تردى بنسبة 10 في المائة من إغلاقه السابق لينهي الجلسة على سعر 47.25 ريال.

  8. #28
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 14 / 1 / 1429هـ

    السوق السعودية تنجرف وراء أسواق المال العالمية

    - محمد الهلالي من جدة - 15/01/1429هـ
    سجلت سوق المال السعودية، الأكبر على الإطلاق في المنطقة العربية، تدهورا حادا في نهاية تداولات الأمس بلغ تقريبا الحد الأقصى المسموح به للتذبذبات وهو 10 في المائة، وذلك على خلفية مخاوف اقتصادية على المستوى العالمي.
    وانخفض مؤشر التداول في السوق السعودية بنسبة 7.9 في المائة في نهاية نهار من التعاملات المحتدمة، إلى ما دون الحاجز النفسي عند عشرة آلاف نقطة، ليصل إلى مستوى 9338.54 نقطة. والمؤشر السعودي الذي أغلق عام 2007 بارتفاع نسبته 40.6 في المائة، انخفض حتى الآن بنسبة 21 في المائة مقارنة بإغلاقه الأعلى في 2008، وهو مستوى 11800 نقطة الذي سجل في التاسع من كانون الثاني (يناير) الجاري.
    أرجع اقتصاديون أسباب تراجع أسعار الشركات لليوم الرابع على التوالي وهبوط المؤشر نحو 1000 نقطة، إلى نتائج شركة سابك وقطاع البنوك، إضافة إلى الانهيار في الأسواق الأوروبية والخليجية.
    وأوضح تركي فدعق المحلل المالي أن البوادر ظهرت بعد نتائج "سابك" وقطاع البنوك حيث كانت التوقعات تشير إلى ارتفاع الأرباح خاصة وأن "سابك" وقطاع البنوك يمثلان 55 في المائة في سوق المال السعودية.
    وأشار إلى أن الأحداث في الأسواق العالمية أثرت في سوق المال حيث ظهرت بوادر تباطؤ الاقتصاد الأمريكي، وتشير التوقعات إلى تباطؤ الاقتصاد العالمي وآخر التوقعات تشير إلى انخفاض معدل النمو العالمي من 5 في المائة إلى 3.5 في المائة.
    وقال لـ "الاقتصادية" هنري عزام الاقتصادي المعروف، إن تراجع سوق الأسهم السعودية غير منطقي، لكنه لا يخرج من السياق السائد حاليا في أسواق المال العالمية.
    من جانبه نفى الدكتور حبيب التركستاني خبير اقتصادي أن يكون هناك أي مبررات اقتصادية للانخفاضات المتكررة، وأكد أنه لا توجد أسباب اقتصادية حقيقية سوى الآلية المرتبطة بالتصحيح ومحاولة كسب الأرباح، وفيما يخص المضاربين والقواعد الاقتصادية فإنها لم تنطبق على السوق السعودية وليس لدينا معايير تنبؤ بأوضاع السوق.
    وأضاف تركستاني أنها بداية النهاية للتصحيح، وقال أرجو ألا تكون انتكاسة ومن المفترض أن تكون الارتفاعات تحت المجهر بالنسبة للجهات ذات العلاقة، ومن المفترض أن تكون عمليات الشراء أكثر رشدا ووعيا من قبل المضارب وأعتقد أن السوق إذا لم تعتدل خلال أسبوع ستكون هناك أزمة سببها الهوامير وهذا ما نخشاه على السوق.
    وقال إن هناك مؤشرات على الأسهم لا تحاكي الواقع ولا تنطبق على المعايير الاقتصادية وكلها مضاربات مبنية على سلوكيات المضاربين تؤثر فيها بشكل مباشر عمليات البيع والشراء.
    وبين تركستاني أن البيع والشراء عملية سلوكية ليست مبنية على قرارات اقتصادية رشيدة وإنما على الرغبة في جني الأرباح، مبينا أن التعجل في طرح السهم في السوق بيعا أو شراء هو الذي يؤثر في السلوكيات، وليس هناك ما يبرر الانخفاض بهذه الصورة الدراماتيكية، وليس هناك مبرر اقتصادي للارتفاع، ما عدا عدد من الأسهم القيادية التي ارتفعت نتيجة مؤشرات اقتصادية إيجابية.
    وأفاد تركستاني أن الانخفاضات الفجائية تشير إلى أن السوق مازالت تعاني من سلوكيات غير مقننة من قبل المضاربين الصغار، مبينا أن أوضاع الأسواق الأوروبية والخليجية لم تؤثر بشكل كبير نظرا لارتباطنا بالبنوك وليس لدينا سوق مالية كـ "داوجونز" حيث سيكون التأثير أكبر من ذلك.
    من جانبه بين عبد المنعم عداس محلل مالي ومستشار البنك الإسلامي أن الانخفاضات في سوق الأسهم نتيجة جني الأرباح التي تقدر بأكثر من 50 في المائة خلال شهرين، موضحا أن "سابك" كانت بـ 120 ريالا قبل شهرين و"الراجحي" بـ 80 ريالا و"سامبا" بـ 120 ريالا وارتفعت الأسعار لمعظم الشركات أكثر من 50 في المائة خلال شهرين وتم جني الأرباح من قبل المستثمرين الكبار.
    وأشار عداس إلى أن أزمة الأسهم نتيجة للقروض البنكية الكبيرة التي تم تقديمها للإفراد حيث زاد التدفق النقدي في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي إلى 3.5 في المائة، مبينا أنها ساهمت في انهيار سوق الأسهم السعودية. وأضاف عداس انه تم إغلاق سوق الهند المالي، إضافة إلى أن جميع الأسواق الأوروبية والخليجية هابطة وتوقع عداس ألا يهبط المؤشر اقل من 9200 نقطة إلا إذا استمر الهبوط في الأسواق الأوروبية والآسيوية.
    وأعادت الأوضاع التي مرت بها سوق الأسهم السعودية أمس التراجع الكبير الذي حدث في شباط (فبراير) 2006 والذي هبط معه المؤشر من مستوى 21 ألف نقطة إلى 6700 نقطة. وفي حين أن سوق الأسهم المحلية لم تتأثر بأحداث البورصات العالمية في آب (أغسطس) 2007 عندما ظهرت أزمة الرهون العقارية عالية المخاطر في الولايات المتحدة، إلا أن المحللين يعتقدون أن ما حدث أمس مرتبط بشكل وثيق بأحداث الأسواق المالية العالمية. وهذا يعني أن السوق السعودية باتت تتأثر بشكل ملحوظ بأسواق المال في العالم. وتراجعت أمس جميع الشركات المدرجة في السوق السعودية (109 شركات)، ويعد أسوأ يوم تداول منذ عامين.
    وهنا يقول الدكتور عبد الوهاب أبو داهش إن الانخفاض في الأسواق العالمية هو بالتأكيد السبب الأساسي للانخفاض الحاد في أسواق المال الخليجية خاصة السوق السعودية. وأضاف أبو داهش أن المخاوف من حصول انكماش في الولايات المتحدة ترجيح أن يؤثر ذلك في الأسواق الأوروبية والآسيوية زادت المستثمرين الخليجيين توترا.







    صندوق الاستثمارات العامة يؤسس شركة لتملك قطار الشمال - الجنوب

    - "الاقتصادية" من جدة - 15/01/1429هـ
    أعلن صندوق الاستثمارات العامة تأسيس شركة يمتلكها بالكامل تتولى الإشراف والتنفيذ لمشروع سكة الحديد الشمال - الجنوب بمواصفات عالمية، وذلك بعد ثبوت الجدوى الاقتصادية للمشاريع التعدينية.
    وأوضح منصور بن صالح الميمان الأمين العام لصندوق الاستثمارات العامة رئيس مجلس إدارة الشركة السعودية للخطوط الحديدية "سار"، أن صندوق الاستثمارات شرع في التعاقد لإعداد المواصفات الفنية للمشروع الذي يبلغ طوله عند اكتماله 2400 كيلو متر.
    في مايلي مزيداً من التفاصيل:
    أعلن صندوق الاستثمارات العامة تأسيس شركة يمتلكها بالكامل تتولى الإشراف والتنفيذ لمشروع سكة الحديد الشمال - الجنوب بمواصفات عالمية وذلك بعد ثبوت الجدوى الاقتصادية للمشاريع التعدينية.
    وأوضح منصور بن صالح الميمان الأمين العام لصندوق الاستثمارات العامة رئيس مجلس إدارة الشركة السعودية للخطوط الحديدية "سار"، أن صندوق الاستثمارات شرع في التعاقد لإعداد المواصفات الفنية للمشروع الذي يبلغ طوله عند اكتماله 2400 كيلو متر ويمر بست مدن سعودية هي: الحديثة، الجوف، حائل، القصيم، الرياض، والجبيل، كما يهدف المشروع إلى توفير خدمات نقل المعادن والركاب والبضائع والترانزيت.
    وأكد الميمان، بمناسبة بدء فعاليات المعرض الدولي للتنقيب وتطوير الثروات المعدنية المقام حاليا في جدة، أن صندوق الاستثمارات العامة أبرم عقود التنفيذ للخط التعديني، ويجري التعاقد على بقية المراحل الأخرى، لافتا إلى أن مشروع سكة الحديد الشمال - الجنوب يعد من المشاريع الحيوية والمهمة وذات أبعاد استراتيجية للاقتصاد الوطني حيث سيؤدي تصنيع الفوسفات الموجود في البلاد بكميات تجارية إلى جعل المملكة تحتل المركز الثاني عالميا في تصدير الأسمدة الفوسفاتية ونقل التقنية الخاصة بصناعة الأسمدة وتوطينها وتنويع القاعدة الإنتاجية وتوفير الفرص الوظيفية للمواطنين.
    وبين الميمان، أن المشروع سيؤدي إلى زيادة المنتجات النفطية والزراعية والصناعية والبضائع والركاب وتطوير المناطق المجاورة والهجر والقرى والمدن التي يمر بها مما يسهم في تنميتها اجتماعيا واقتصاديا وصناعيا وزراعيا وتجاريا، إلى جانب قيام صناعات متطورة في الجزء الشمالي، وسيعمل المشروع على تخفيف الضغط على شبكة الطرق الرئيسية وتقليل الحوادث. وأشار إلى أن مشاركة صندوق الاستثمارات العامة في المعرض الدولي للتنقيب والتعدين هو لاطلاع المشاركين من الخبراء والشركات العالمية على هذا المشروع الحيوي والمهم والذي سيتم تنفيذه لخدمات القطاع التعديني في المملكة، إلى جانب طرح عدد من مشاريعه التي يتم تنفيذها. يشار إلى أن تتولى شركة سار تتولى إنشاء وتنفيذ مشروع سكة حديد (الشمال – الجنوب) والخدمات والمرافق المتعلقة به وتشغيله وإدارته والإشراف عليه مباشرة، وفق معايير التشغيل الاقتصادية، وحسب مقاييس الأداء والسلامة، وإنشاء وتنفيذ مشاريع سكك الحديد وإدارتها وتشغيلها والإشراف عليها، ونقل المواد التعدينية والخامات والوقود والبضائع والركاب.
    وفي موضوع ذي صلة، أعلنت السكك الحديدية الروسية المملوكة للدولة أنها فازت بمناقصة قيمتها 800 مليون دولار في السعودية لبناء خط سكك حديدية بطول 520 كيلو مترا من مطار الملك خالد الدولي في الرياض إلى تقاطع رئيسي بمشروعها العملاق سكة حديد الشمال - الجنوب. وقال فلاديمير ياكونين رئيس السكك الحديدية الروسية في بيان "لدى فض
    مظاريف العروض المالية كان عرض السكك الحديدية الروسية هو الأفضل". ويصل خط السكك الحديدية مطار الملك خالد الدولي في الرياض بتقاطع الزبيرة على مشروع سكة حديد الشمال - الجنوب، الذي يجري بناؤه لنقل المعادن من المناطق الداخلية في المملكة إلى مجمع صناعي سيقام على ساحل الخليج.

  9. #29
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 14 / 1 / 1429هـ

    باستثناء البنك السعودي الهولندي الذي لم يعلن عن نتائجه
    ربحية البنوك السعودية في 2007 تتراجع 7.6 % مسجلة 31.7 مليار ريال


    - محمد البيشي من الرياض - 15/01/1429هـ
    سجلت البنوك العاملة في السوق السعودية، باستثناء البنك السعودي الهولندي الذي لم يعلن عن نتائجه حتى أمس، أرباحا مجمعة عن العام 2007 بلغت 31.7 مليار ريال، وبانخفاض وصلت نسبته 7.6 في المائة عن ما حققته البنوك من أرباح في عام 2006 إذ بلغت حينها 34.4 مليار ريال.
    وجاء مصرف الراجحي في المركز الأول من حيث حجم الأرباح ويليه على التوالي كل من الأهلي التجاري، مجموعة سامبا المالية، الرياض ، السعودي الفرنسي، البريطاني "ساب"، العربي الوطني، السعودي للاستثمار، الجزيرة، وأخيرا بنك البلاد.
    وحصد مصرف الراجحي أعلى ربحية على مستوى البنوك بعد أن حقق أرباحاً صافية عن العام الماضي بلغت 6.45 مليارات ريال، مقارنة بـ 7.302 مليار ريال في 2006 بنسبة انخفاض قدرها 11.7 في المائة"، فيما سجل البنك الأهلي التجاري أرباحا عن عام 2007 بلغت نحو 6.038 مليار ريال وهي تمثل انخفاضاً بنسبة 3.8 في المائة، بالمقارنة مع عام 2006".
    وحققت مجموعة سامبا المالية أرباحا صافية عن السنة المالية المنتهية في 31 (ديسمبر) كانون الأول 2007 بلغت 4.8 مليار ريال، مقابل 5.2 مليار ريال عن 2006، بانخفاض نسبته تقريبا 7.3 في المائة، بينما حقق البنك السعودي الفرنسي أرباحاً صافية بلغت 2.711 مليار ريال لعام 2007، وبلغ إجمالي دخل العمليات 3.701 مليار ريال، مقارنة بـ 3.939 مليار ريال خلال عام 2006.
    وسجل بنك الرياض خامس أكبر بنك سعودي الارتفاع الوحيد في أرباح البنوك خلال عام 2007 بنسبة زيادة بلغت 4 في المائة ليبلغ نحو 3.01 مليار ريال مقارنة بـ 2.9 مليار ريال في عام 2006، فيما انخفضت أرباح بنك ساب السعودي عن العام المالي 2007 بنسبة بلغت 14.2 في المائة لتسجل 2.607 مليار ريال، مقابل 3.040 مليار ريال عن عام 2006.
    وجمع البنك العربي الوطني أرباحاً صافية لعام 2007 بلغت 2.461 مليار ريال بانخفاض قدره 1.7 في المائة عن أرباح العام السابق والبالغة 2.505 مليار ريال، وبلغ دخل السهم 5.41 ريال مقارنة بمبلغ 5.50 ريال للعام السابق، كما بلغت أرباح البنك السعودي للاستثمار خلال العام الماضي 2007 نحو 822.2 مليون ريال، مقارنة بـ 2 مليار ريال في عام 2006، بانخفاض بلغت نسبته 59 في المائة.
    وحقق بنك (الجزيرة) أرباحاً صافية لعام 2007م بلغت 805 ملايين ريال سعودي، مقارنة بمبلغ 1.974 مليون ريال سعودي في 2006 بنسبة انخفاض قدرها 59 في المائة، بينما أظهرت النتائج المالية لبنك البلاد صافي أرباح عن عام 2007 بنسبة انخفاض 59 في المائة، مسجلة 72.5 مليون ريال، مقابل 178 مليون ريال عن عام 2006.
    تراجع الربحية
    وكانت البنوك السعودية قد حققت إيرادات كبيرة من عمليات الوساطة في سوق الأسهم في نهاية عام 2005 وبداية عام 2006 بفضل التداولات القياسية في سوق الأسهم آنذاك، حيث بلغت أحجام التداول اليومية خلال شهري كانون الثاني (يناير) وشباط (فبراير) 2006 أكثر من 30 مليار ريال يوميا وتجاوزت مستوى الـ 50 مليار ريال في أيام عديدة.ولكن أحجام التداول واصلت انخفاضها منذ انهيار شهر شباط (فبراير) 2006 لتصل إلى مستويات متدنية خلال عام 2007 مقارنة بما كانت عليه أثناء طفرة الأسهم حيث تراوحت حول مستوى الـ 10 - 15مليار ريال يوميا .
    وفضلا عن ذلك فإن البنوك السعودية وبسبب تطورات سوق الأسهم خلال عام 2006 قد فقدت مصدرا آخر للدخل وهو العمولات التي كانت تجنيها من إدارة صناديق الاستثمار سواء عمولات الإدارة أو عمولات الأداء المرتبطة بارتفاع أسعار هذه الصناديق.
    رأس المال
    وشهد القطاع المصرفي السعودي خلال عام 2007 عددا من التغيرات والتحديات الجديدة لعل أبرزها قيام عدد كبير من البنوك برفع رأس مالها، إذ عمدت سبعة بنوك سعودية من البنوك الأحد عشر التي تعمل في السوق قد رفعت رأسمالها في بداية العام الحالي، بدأها البنك الأهلي عندما أقر زيادة رأس المال من 9 مليارات إلى 15 مليار ريال (67 في المائة منحة)، في آذار (مارس) الماضي.
    تبع ذلك حركة في رفع رأس مال البنوك شملت السعودي للاستثمار والذي رفع رأس ماله من 2.41 مليار إلى 3.91 مليار ريال (62.5 في المائة منحة)، ثم الراجحي من6.75 مليار إلى 13.5 مليار ريال (100 في المائة منحة)، ثم الهولندي من 2.21 مليار إلى 2.65 مليار ريال (20 في المائة منحة)، ثم الفرنسي من 3.375 مليار إلى 5.625 مليار ريال (67 في المائة منحة)، ثم الجزيرة في أيار (مايو) والذي أقر زيادة رأس المال من 1.125 مليار إلى 2.25 مليار ريال (50 في المائة منحة).







    النفط يهوي مع أزمة أسواق المال

    - العواصم ـ الوكالات: - 15/01/1429هـ
    سجلت أسعار النفط انخفاضا كبيرا في المبادلات الإلكترونية في آسيا أمس بسبب المخاوف من انكماش اقتصاد الولايات الذي يمكن أن يؤدي إلى تراجع الطلب على النفط.
    وبلغ سعر برميل النفط الخفيف تسليم شباط (فبراير) المقبل 88.66 دولارا بعد تراجعه 1.97 دولار. أما سعر نفط برنت المرجعي لبحر الشمال تسليم آذار(مارس) لم يشهد تغييرا كبيرا وبلغ 87.50 دولار بعد خسارته سنتا واحدا. وقال ستيف راولز المحلل في مجموعة "سي إف سي سيمور" إن "احتمال حدوث قفزة جدة في الأسعار ضئيل بسبب الصعوبات التي تواجهها الأسواق".

  10. #30
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 14 / 1 / 1429هـ

    ضربة عنيفة في أسواق المال.. لا تستثني أحدا

    - "الاقتصادية" من الرياض - 15/01/1429هـ
    انساقت أسواق الأسهم الخليجية أمس وراء أحداث البورصات العالمية، وسجلت أكبر تراجع منذ عامين وبلغ الهبوط سقفا كبيرا في السوق السعودية التي تراجعت نحو 8 في المائة. واعتبر محللون ماليون أن السوقين السعودية والخليجية وكذا العربية تأثرت بأسواق آسيا تحديدا والتي تراجعت بدورها وسط مخاوف مرتفعة من وضع الاقتصاد الأمريكي الذي يخشى أنه دخل مرحلة صعبة من الركود.
    وأعادت أحداث أمس بورصات العالم إلى أزمة آب (أغسطس) 2007 حين ظهرت أزمة الرهن العقاري عالي المخاطر في الولايات المتحدة، ولم يستثن من تلك التراجعات في حينها غير سوقي السعودية والصين، لكن هاتين السوقين لم تنجوا من أزمة أمس ودخلتا في نفق مظلم مثلهما مثل بقية أسواق المال في العالم. وانخفض مؤشر التداول في السوق السعودية إلى ما دون الحاجز النفسي عند 10000 نقطة، ليصل إلى مستوى 9338.54 نقطة. والمؤشر السعودي الذي أغلق عام 2007 بارتفاع نسبته 40.6 في المائة، انخفض حتى الآن بنسبة 21 في المائة مقارنة بإغلاقه الأعلى في 2008، وهو مستوى 11800 نقطة الذي سجل في التاسع من كانون الثاني (يناير) الجاري.
    في مايلي مزيداً من التفاصيل:
    عاشت أسواق المال العالمية أمس حالة من الذعر وتراجعت معظم الأسواق من شرق آسيا إلى أوروبا مرورا بالأسواق العربية, وسط مخاوف من ركود الاقتصاد الأمريكي واتساع الشكوك في خطة جورج بوش في معالجة الوضع. والتراجع الذي حدث أمس أعاد للأسواق أحداث آب (أغسطس) الماضي عندما اقتربت من الانهيار مع انفجار أزمة الرهن العقاري عالي المخاطر في الولايات المتحدة.
    وأنهت أسواق المال الآسيوية أمس جلساتها على انخفاض كبير بعدما سجلت خسائر جسيمة وسط مخاوف من انكماش اقتصاد الولايات المتحدة المستورد الرئيسي للسلع الآسيوية، وانعكاساته على الاقتصاد العالمي. واللافت في أحداث أمس أن السوق الصينية لحقت بالبورصات الآسيوية في حين أنها كانت تسجل ارتفاعات وقت الانخفاض الكبير في قمة أزمة الرهن العقاري في آب (أغسطس) 2007.
    وشهدت أسواق الأوراق المالية في معظم القارة الآسيوية انخفاضا في أعقاب الهبوط الذي منيت به بورصة "وول ستريت" الأسبوع الماضي ووسط تشاؤم المستثمرين من تمكن خطة التنشيط التي تبنتها الحكومة الأمريكية من منع وقوع انكماش اقتصادي في الولايات المتحدة أو التعامل معه إذا كان قد وقع بالفعل الآن مثلما يعتقد الكثيرون.
    وتدافع المستثمرون في تلك الأسواق لبيع أسهمهم معربين عن عدم الاقتناع بأن الخطة الأمريكية - المعلنة يوم الجمعة لإعادة ضرائب مقدارها 145 مليار دولار لتشجيع المستهلكين ودوائر الأعمال على الإنفاق - ستفيد في الحيلولة دون تراجع الاقتصاد الأمريكي.
    وكان أكثر المتضررين هو سوق هانج سنج في هونج كونج، حيث هبطت أسهمه بمقدار 1.383.01 نقطة أي بنسبة 5.49 في المائة وهو ما يعد أسوأ يوم لها منذ اعتداءات 11 أيلول (سبتمبر) 2001. ومنيت بورصة شنغهاي بخسارة مماثلة وصفت بأمس الأسود، حيث هبط مؤشرها بمقدار 4.914 نقطة أي بنسبة 5.14 في المائة، كما انخفض مؤشر بورصة مدينة شنزن الصناعية في الجنوب بمقدار1.448.17 نقطة وبنسبة 4.62 في المائة. وكان متوسط هبوط البورصتين بمقدار 5.145.84 نقطة أي بنسبة 4.96 في المائة.
    كذلك هبط مؤشر بورصات دول شرق وجنوب شرق آسيا الأخرى في اليابان، كوريا الجنوبية، سنغافورة، الفلبينن، وأستراليا، حيث ساد الاعتقاد في بورصات المنطقة أن انكماش الاقتصاد الأمريكي سيؤثر تأثيرا مباشرا في اقتصادات دولها ويقلص معدل نموها. فعلى الرغم من تقليلها لاعتماد على الولايات المتحدة من خلال تضاعف تجارتها وتنامي تدفق الاستثمار الأجنبي عليها فإن الخسائر التي يمكن أن تلحق بالمصدرين للسوق الأمريكي الكبير في حالة الانكماش تثير المخاوف.
    وأغلقت بورصة سيئول على تراجع نسبته 4.4 في المائة بعد أن خسر مؤشر كوسبي 74.54 نقطة ليقفل على 1609.02 نقطة. وكانت بورصة سيئول علقت الجلسة أمس بعد تراجعها 6.23 في المائة.
    من جهتها، أنهت بورصة طوكيو جلستها على تراجع بلغ 5.65 في المائة. وخسر مؤشر نيكاي 225 الثلاثاء 752.89 نقطة ليغلق على 12573.05 نقطة، وهو أدنى مستوى يبلغه منذ الخامس من أيلول (سبتمبر) 2005. أما مؤشر توبيكس فقد تراجع 73.79 نقطة (5.70 في المائة) ليقفل على 1219.95 نقطة. أما بورصة سيدني فقد سجلت تراجعا كبيرا نسبته 7.1 في المائة. وخسر المؤشر المركب إس آند بي-إيه إس إكس 200 الثلاثاء 393.6 نقطة ليقفل على 5186.80 نقطة.
    وكانت بورصة بومباي علقت مداولاتها صباح الثلاثاء إثر تراجع حاد سجلته في بداية الجلسة. إلا إنها استأنفت عملها ولكن بتراجع نسبته 6.47 في المائة. وعلقت بورصة بومباي جلستها بعد تراجع بنسبة 9.7 في المائة، أي بخسارة تبلغ 71.1716 نقطة لمؤشر سنسكس لأهم 30 شركة هندية ليصل إلى 15888.64 نقطة، قبل أن تعلق المداولات.
    وفي هونج كونج، بدأ مؤشر هانج سينج الجلسة على انخفاض قدره 5 في المائة، تراجعه ليخسر 8 في المائة منتصف نهار أمس. وقد خسر 1914.73 نقطة ليقفل على 21904.13 نقطة، كما أغلقت بورصة شنغهاي على انخفاض حاد بلغت نسبته 7.22 في المائة ليقفل مؤشرها على 4914.43 نقطة.
    وفقدت البورصة الهندية أمس الثلاثاء 11.53 في المائة من قيمتها في تعاملات الصباح، حيث تم تعليق التداول ولمدة ساعة.
    وذكرت وكالة "برس تراست أوف إنديا" للأنباء أن مؤشر سنسكس الرئيسي في بورصة بومباي للأوراق المالية فقد 2029 نقطة إلى 15576.35 نقطة خلال اللحظات الأولى للتداول، مما أدى إلى تعليق التداول لمدة ساعة ثم استؤنفت التعاملات في الساعة 11 صباحا (05:30 بتوقيت جرينتش). ووفقا للقواعد الطبيعية للتداول فإنه يتم وقف التعاملات في حالة ارتفاع المؤشر أو انخفاضه بأكثر من 10 في المائة خلال جلسة التداول.
    جاء التراجع الكبير في بورصة الهند أمس في أعقاب تراجع مؤشر سنسكس
    أمس بنسبة 7.41 في المائة بسبب المخاوف من ركود الاقتصاد العالمي.
    وخسرت الأسهم الصينية في تعاملات بورصة شنغهاي أمس الثلاثاء أكثر من 7 في المائة من قيمتها بسبب أجواء الفزع التي سيطرت على المستثمرين ودفعتهم إلى عمليات بيع واسعة بسبب المخاوف من ركود الاقتصادين العالمي والأمريكي.
    تراجع مؤشر شنغهاي المجمع الرئيسي الذي يرصد أداء الأسهم التي يجري
    تداولها بالعملتين المحلية والأجنبية بنسبة 7.22 في المائة من قيمته بما يعادل 354.68 نقطة إلى 4559.75 نقطة.
    وشهدت الأسهم الأوروبية تقلبات حادة في المعاملات الصباحية وانخفضت بنسبة 0.8 في المائة فقط بعد ارتفاعها لفترة وجيزة وسط شائعات في الأسواق عن خفض أسعار الفائدة من قبل بنوك مركزية. وانخفض مؤشر يوروفرست 300 بنسبة 0.8 في المائة إلى 1269.66 نقطة، إلا أن المؤشر عاد واستأنف الصعود قبل إغلاق البورصة في أوروبا.
    وكان المؤشر قد انخفض في وقت سابق أمس بمقدار 4.4 في المائة قبل أن يرتفع بنسبة 0.5 في المائة بفضل ما يتردد عن خفض الفائدة، و هوى المؤشر بنسبة 6 في المائة تقريبا أمس الأول.
    وقال متعامل توجد شائعات عن تخفيضات منسقة في الفائدة والحديث يدور
    عن قيام مجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي، البنك المركزي الأوروبي، بنك إنجلترا المركزي، والبنك الوطني السويسري بخفض الفائدة. وذكر متعاملون في باريس أن الحديث يدور عن خفض الفائدة الأمريكية بما بين 0.75 نقطة مئوية ونقطة مئوية كاملة.
    وفي أسواق العملات, ارتفع الين الياباني لأعلى مستوى له في عامين ونصف العام مقابل الدولار الأمريكي وانخفضت العملات مرتفعة العائد أمس الثلاثاء إذ دفع انخفاض شديد للأسهم الآسيوية ومخاوف من ركود اقتصادي في الولايات المتحدة المستثمرين إلى التخلص من استثماراتهم المحفوفة بالمخاطر.
    وقفزت العملة اليابانية أيضا إلى أعلى مستوى منذ خمسة أشهر مقابل اليورو
    الأوروبي وأعلى مستوى منذ 21 شهرا مقابل الجنيه الاسترليني في معاملات متقلبة مع تنامي المخاوف من انتشار المشكلات الاقتصادية في الولايات المتحدة إلى دول أخرى.
    وانخفضت مؤشرات الأسهم اليابانية والأسواق الصاعدة أكثر من 5 في المائة. وهوت الأسهم الأوروبية بما يصل إلى 4 في المائة. وقالت أودري تشايلد فريمان خبيرة الاقتصاد الأوروبي لدى سي. أي. بي. سي هناك جو من الذعر في سوق الأسهم وهذا يؤدي إلى تزايد العزوف عن المخاطرة.
    وأشارت إلى أن الإقبال على الاقتراض بالين منخفض العائد للاستثمار في عملات ذات عوائد أعلى توقف، وهو ما يعني استمرار ارتفاع العملة اليابانية.







    الوزير الناصح لسنغافورة:
    السعودية تملك خيارات عديدة لتنويع اقتصادها


    - "الاقتصادية" من الرياض - 15/01/1429هـ
    أكد لي كوان يو الرئيس السابق والوزير الناصح لسنغافورة، أن السعودية لن تجد صعوبة في تطوير التعليم، وأن أمامها خيارات عظيمة ومتعددة في تطوير أسلوب حياة شعبها، إضافة إلى توافر الفرص لديها حول تطوير اقتصادها وتمكينه من تنويع مداخله تهيئة لمرحلة ما بعد النفط. وكان كوان يتحدث أمام منتدى التنافسية الذي ختم أعماله في الرياض أمس.
    وبشكل عام اتفق معظم المتحدثين في المنتدى على أن السعودية تملك مقومات عديدة اقتصادية وجغرافية وسياسية لتحقيق تنافسية عالية على مستوى العالم. لكن هذا يتطلب منها المضي قدما في الإصلاح الاقتصادي والهيكلة العامة.
    في مايلي مزيداً من التفاصيل:
    أوضح لي كوان يو الرئيس السابق والوزير الناصح لسنغافورة، أن السعودية لن تجد صعوبة في تطوير التعليم، لأنها تعلم مواطنيها باللغة التي يتقنها الجميع مما يساعد على سير أبنائها قدماً في عملية التنمية.
    وأفاد كوان لي أن السعودية لن تجد صعوبة في تطوير التعليم للوصول إلى التعليم العلمي الذي ينقلها إلى مراتب متقدمة من التطور، مشيرا إلى أن السعوديين قديما كانوا من البدو ويعتمدون على الجمال، أما الآن فأمامهم خيارات عظيمة لتطوير أسلوب حياتهم وأمامهم الفرصة المواتية لأن يتساءلوا عن كيفية تطوير اقتصادهم كي يعيشوا حياة ذات مستويات مرتفعة للغاية بعد حقبة النفط.
    وقال: "إن أمام السعوديين خيارات متعددة في تطوير أسلوب حياتهم إضافة إلى توافر الفرص لديهم حول تطوير اقتصادهم كي يعيشوا حياة ذات مستويات مرتفعة بعد حقبة النفط".
    وامتدح كوان يو المجتمع السعودي، ووصفه بأنه مجتمع منظم إلى حد كبير، حيث تنفصل النساء فيه عن الرجال في مجالات كثيرة، لكنه قال: إن هناك حاجة لإرسال الفتيات للتعليم في الخارج مع الحفاظ على انتمائهن للمملكة.
    وحول كيف يمكن للمملكة أن توقف نزف المغتربين الذين يعملون لديها لفترة ثم ينتقلون إلى الدول الخليجية أو الأوروبية بعد اكتسابهم للمهارة، بين الرئيس السابق والوزير السنغافوري أنه إذا تمكنتم من التوصل إلى إيجاد طريقة تمكن الأجانب من الانخراط في المجتمع السعودي فإنكم تستطيعون أن توقفوا هذا النزف.
    وحول الحديث عن الصناعات القائمة على المعرفة، قال كوان لي: لو ولدت سعودياً وأعطيت هذه المهمة انطلاقا من بداياتنا لطرحت سؤالاً مفاده: ما الذي سيزيد من أهميتي بالنسبة لدول العالم؟، حتماً إنه ليس رملي ولا جٍمالي بل إنه نفطي، فهذا المورد مورد نادر جداً، والسؤال: كيف نفعل قيمة هذا النفط مع ندرته في المستقبل؟
    وتابع قائلا: "إنني لن أستهلكه ـ أي النفط ـ للتزود بالطاقة فقط بل سأستثمر في صناعات أخرى تعتمد على النفط كصناعة المواد البلاستيكية والنقل وغيرها.
    ودعا كوان يو إلى ضرورة تطوير هذه الصناعات بحيث يقوم الشباب السعودي بهذه المهمة بنفسه، ومن المهم أيضا أن تقام صناعات تسمح للمواطنين بالاستثمار فيها، كما لا بد أن يرسل الأبناء للعمل في الدول المتقدمة ثم العودة إلى تأسيس أعمال صناعية ومصارف إسلامية جديدة محليا. وزاد: "المهم أن تتعلموا كيفية استثمار احتياطيكم النفطي وكيفية إدراة مواردكم لتحقيق أكبر فائدة ممكنة"
    وأطلع كوان يو حضور الجلسة على عدد من المراحل التي مر بها في حياته، حيث ولد في سنغافورة المستعمرة البريطانية في ذلك الوقت، كما أنه تعرض للسجن من قبل اليابانيين، ودرس القانون في جامعة كيمبردج في بريطانيا لمدة ثلاث سنوات، ومارس القانون والتحقت بالثورة التي عرفتها جنوب شرق آسيا والعالم، وشارك في النقابات العمالية كما شارك في إسقاط النظام، وقال: "بعد أن حصلنا على استقلالنا اكتشفنا أن علينا أن ندير الدفة فاكتشفنا عزلتنا عن المثقفيين".
    ويواصل حديثه: في عام 1963 انضمت سنغافورة إلى ماليزيا بعد أن كانت منعزلة كمستعمرة وبعد سنتين طلبت الانفصال بسبب عدم التوازن في عدد السكان، مشيرا إلى أن بلاده اكتشفت بعد ذلك أن هناك مجموعة من المبادئ التي كان لا بد أن تأخذها في الحسبان عند بناء الدولة وهي: توفير الاستقرار، احترام الأعراق المختلفة واعتماد لغة واحدة تتقنها جميع الأعراق، العمل على إتقان اللغة الإنجليزية لأن أفضل الوظائف تذهب لمن يتقنها، وقد أدرك أهل سنغافورة الحكمة الصينية التي تقول (سنة واحدة ضرورية لكي تنمو بذرة قمح، وعشرة ضرورية لكي تنمو شجرة، ومائة ضرورية لكي ينمو إنسان).
    وقال: "عملنا على إنتاج مجتمع آمن ومستقر وركزنا على الثقافة والفنون فتمكنا من تكوين أشخاص قادرين على اختيار مواقعهم ووظائفهم يؤمنون بأن الحياة تستحق العناء من أجلهم وأجل أبنائهم".
    وأضاف قائلا: "في بداية تأسيس الدولة كنا نلعب خارج نظام اللعبة وهو مصطلح لم يكن معروفاً آنذاك، فكان التحدي في كيفية تأسيس نظام اقتصادي جديد خاص بنا فبدأنا بصناعات خفيفة كصناعة فرشاة ومعجون الأسنان ثم فكرنا في كيفية جعل بلدنا واحة من الدرجة الأولى في العالم الثالث إيماناً منا بأنه عندها ستزداد أهميتنا عند الدول المتطورة وسنصبح قاعدة للسلع والخدمات التي يمكن تصديرها لهذه الدول".
    واعترف كوان يو بأن المهمة التي خاضتها بلاده لم تكن سهلة لكنها غير مستحيلة، مشيرا إلى أن الصعوبة كانت تكمن في كيفية تحويل قناعة السكان عن التفكير في أنهم مواطنون في دولة من دول العالم الثالث إلى التفكير بطريقة مواطني الدول المتطورة، وقد غيرنا العادات والتقاليد بشن حملات قوية مثل منع مضغ العلكة والالتزام بالنظام من قبل المواطنين.
    وفيما يتعلق بكيفية حصول سنغافورة على مرتبة متقدمة ضمن الدول العشرة الأولى التي حققت التنمية وتحمي الملكية الفكرية، يقول كوان لي، إن البعض يعتقدون أنني الشخص الذي أجرى التحولات في سنغافوة والحقيقة ما من فرد يستطيع ذلك بمفرده ولكننا قمنا في المجتمع السنغافوري بتحفيز بعضنا البعض، فمنذ البداية قررنا أننا إذا كنا أمام مهمة صعبة وغير نظيفة فلن ننجح، وإذا استطعنا التحرك على أساس إمكانات أضخم من قدراتنا فلن ننجح، فكان علينا أن نتبين إمكاناتنا.
    وقال إنه ومنذ 25 عاما أحضر زملائي العالم سيدني بريمير للقائي وكان عالماً متخصصاً في علم الميكروبات، وشرح لي أن دولة صغيرة كـسنغافورة إذا كان لديها عزيمة وتبنت تطوير هذا العلم فإنها ستصبح ذات شأن لأن هذه العلوم أساسية للتقنية، فقلنا فلنحاول. وبدأنا بتأسيس المعهد العلمي للجينات البيولوجية واستقدمنا خبراء من بريطانيا والسويد واليابان ووسعنا عملنا معهم.
    ولأننا عملنا على مستوى دولي فقد كان الاتصال معهم سهلاً وأصبحت لنا صناعة طبية متطورة للعقاقير، فنحن نجتذب المهارات من مختلف مناطق العالم. وقد لاحظنا أن الذين يأتون إلينا ويلتحقون بدراسات إنسانية في بلادنا بعضهم لا يعودون لبلادهم لأنهم يحصلون على ما يريدون وهكذا تنمو البلاد بسرعة.
    وفي سؤال حول ما إذا كان لمستوى التعليم دور في اجتذاب المهارات إلى سنغافورة يقول كوان لي: إن ذلك يشكل ميزة تنافسية مهمة فإذا نظرتم إلى أداء الدول تجدون أن الولايات المتحدة تحتل المرتبة الأولى لأنها تتيح فرصاً للبحث العلمي وفرصاً للتقدم والرقي. ولأنها ما زالت بلداً مفتوحاً يجتذب العلماء من جميع الجنسيات والبلاد، فالخيارات مطروحة أمام الناس لأن يختاروا المكان الذي يرسمون فيه مستقبلهم، والفرص موجودة في كل دول العالم ولحسن الحظ إنكم بمواردكم الوفيرة في المملكة تستطيعون تحقيق كل ما حققناه.

صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 13 / 2 / 1429هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 22
    آخر مشاركة: 20-02-2008, 02:24 PM
  2. الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 28 / 1 / 1429هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 34
    آخر مشاركة: 06-02-2008, 10:21 AM
  3. الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 21 / 1 / 1429هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 32
    آخر مشاركة: 30-01-2008, 09:52 AM
  4. الصفحة الاقتصادية ليوم الاربعاء 7 / 1 / 1429هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 33
    آخر مشاركة: 16-01-2008, 11:51 AM
  5. الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 3 / 1 / 1429هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 25
    آخر مشاركة: 12-01-2008, 04:28 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا