التحليل الأساسي - ببساطة ودون تعقيد

إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 35

الموضوع: الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 19 / 1 / 1429هـ

  1. #11
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 19 / 1 / 1429هـ

    «عكاظ» تتوقع 7 ملايين مكتتب في «زين» و140 سهمًا للفرد


    مشعل حسن الحربي(جدة)
    يبدو أن شهية الاقبال على عمليات الاكتتاب زادت بعدما استطاعت اسهم بترورابغ امس تحقيق الحدود السعرية الجيدة.. وهو مايجعل التوقع باكتتاب يتجاوز حاجز الـ 7 ملايين مكتتب لشركة الاتصالات المتنقلة (زين) والذي سيبدأ في 2 صفر المقبل، حيث سيتم طرح 700.000.000 سهم للاكتتاب العام تمثل (50‏‎%‎‏)‏‎ ‎من أسهم شركة الاتصالات المتنقلة السعودية، يخصص منها 70.000.000 سهم للمؤسسة العامة للتقاعد وفقاً لقرار مجلس الوزراء رقم (357) وتاريخ 28/12/1428هـ. وسيتم طرح أسهم الشركة بسعر 10 ريالات للسهم الواحد خلال الفترة من 2/2/1429هـ الموافق 9/2/2008م إلى 11/2/1429هـ الموافق 18/2/2008م.
    وسيتم تخصيص الأسهم المطروحة على مرحلتين، بحيث يخصص في المرحلة الأولى 50 سهماً لكل مكتتب، وتخصص في المرحلة الثانية الكمية المطلوبة بكاملها بحد أقصى 1.000 سهم لكل من طلب الاكتتاب في أكثر من 50 سهماً شريطة أن لا يزيد عدد الأسهم التي سوف يتم تخصيصها عن صافي الأسهم المطروحة للاكتتاب العام، ويخصص ما يتبقى من الأسهم بعد ذلك وفق مبدأ النسبة والتناسب.
    وقال المتعاملون بالسوق إن ذلك يفيد بطرح 630 مليون سهم ستكون موجهة لاكتتاب الأفراد، وفيما لو وصل عدد المكتتبين لـ6 ملايين مكتتب كما يتوقعه جانب من المتعاملين فإن ذلك سيعني حصول الفرد على 105 أسهم.
    وفيما لو وصل عدد المكتتبين 7 مليون مكتتب فإن ذلك يعني حصول الفرد على 90 سهما إلا أن التوقعات تتجه لاكتتاب جانب كبير من المكتتبين بما يقارب الحد الادنى بمعنى أن الفرصة متاحة لمن يوفر سيولة اكبر للظفر بما يتجاوز 140 سهما للفرد الواحد وهذه الارقام مرشحة للارتفاع اذا ماقلت اعداد المكتتبين.











    «كام السعودي الفرنسي» تباشر أعمالها


    عكاظ (جدة)
    باشرت شركة كام السعودي الفرنسي نشاطها في ممارسة إدارة الأصول وتقديم المنتجات وخدمات إدارة الموجودات لعملائها في المملكة. وتأتي مباشرة الشركة لخدماتها في السوق السعودي تمشياً مع توجيهات هيئة السوق المالية رقم 1-83-2005 وتاريخ 21/05/1426هـ الموافق 28/06/2005م الهادفة إلى إنشاء شركات مستقلة متخصصة في خدمات ومنتجات الاستثمار. وستقوم شركة كام السعودي الفرنسي بتنفيذ جميع أعمال إدارة الأصول كصناديق الاستثمار والمنتجات الاستثمارية الأخرى التي كان يقوم بها البنك السعودي الفرنسي وبنفس الكفاءات من موظفين وأنظمة. وأكد ريتشارد ليبير المدير التنفيذي لشركة كام السعودي الفرنسي بأن تأسيسها يعد ثمرة للتعاون المشترك بين البنك السعودي الفرنسي وشركة كريدي اكريكول لإدارة الأصول (كام) والتي تعد عاشر أكبر شركة متخصصة في إدارة الموجودات في أوروبا إذ بلغ حجم الأموال التي تديرها لعملائها نحو 545 بليون يورو، كما في مارس 2007م. وانطلاقاً من فروعها العاملة في ثمانية من مراكز الاستثمار الدولية والتي يعمل فيها ما يربو على 2100 موظف.
    تتألف المنتجات والخدمات التي تقدمها كام السعودي الفرنسي لعملائها في المملكة من تشكيلة متكاملة من الصناديق المشتركة التي تجمع بين التقليدية والمتوافقة مع الشريعة الإسلامية. وقد أطلقت الشركة مؤخراً خدمات الإدارة الاختيارية للمحافظ لتوسيع دائرة الخدمة التي تقدمها، وتغطي هذه الخدمة الجديدة معظم فئات الموجودات وسيستمر طرح الصناديق الجديدة لوضع أحدث المستجدات في متناول المستثمر السعودي.

  2. #12
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 19 / 1 / 1429هـ

    بحراوي: الرعاة والإعلام شريكان أساسيان لإنجاحه
    30 شركة سعودية وعالمية ترعى منتدى جدة الاقتصادي



    صالح الزهراني (جدة)
    تأكد بشكل رسمي مشاركة 30 شركة سعودية وعالمية كرعاة رئيسيين لمنتدى جدة الاقتصادي التاسع الذي يرعاه صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبد العزيز أمير منطقة مكة المكرمة بمركز المعارض والمؤتمرات بجدة خلال الفترة من 23 إلى 26 فبراير المقبل. وأجمعوا خلال اللقاء الموسع الذي جمعهم بالإعلاميين أمس ـ الأحد ـ في قاعة نادي بيت الأعمال بحضور صالح بن علي التركي رئيس مجلس إدارة الغرفة، وسامي بحراوي رئيس المنتدى على أن الشهرة العالمية الواسعة التي اكتسبها المنتدى في سنواته الماضية كانت وراء قرارهم بالدخول كرعاة لهم . وقال بحراوي في كلمته أمام الرعاة والإعلاميين: منذ أن توليت مهمتي رئيسا للمنتدى أيقنت أن هناك شريكين أساسيين يقوم عليهما نجاح الفعاليات هما الإعلام والرعاة، وعملت وزملائي المنظمين على توثيق العلاقة حتى يتواصل النجاح الذي وصلنا له وحتى نصل إلى ما تحقق في منتديات أخرى كبيرة مثل منتدى دافوس الذي تجاوز عمره 30 عاما.
    ويضيف: طرحنا مجموعة أسئلة كبيرة في بداية التخطيط للدورة الحالية وهي: لماذا لا تشارك الشركات العائلية في رعاية المنتدى؟ ولماذا قامت بعض الشركات برعاية إحدى الدورات السابقة ولم تستمر؟! وكانت الإجابة هي ضرورة أن نتلمس احتياجات الرعاة حتى يستفيدوا من الحدث العالمي بالشكل الأمثل.
    وشدد رئيس المنتدى على أن الدورة الحالية ستشهد قفزة كبيرة على صعيد نوعية الرعاة الذين يمثلون نخبة الشركات والمجموعات الاقتصادية الوطنية والعالمية العاملة في السوق السعودي والدولي. وأشار إلى أن الشهرة العالمية التي حققها المنتدى في سنواته الماضية بمشاركة أبرز السياسيين والاقتصاديين وصناع القرار في العالم ساهمت في دفع الكثير من الشركات والمجموعات العملاقة إلى المشاركة كرعاة رسميين إحساسا بأهمية أجندة كبار أصحاب الأعمال والاستثمار والإستراتيجيين الاقتصاديين محلياً وإقليمياً وعالمياً التي تم وضعها خلال الدورة الحالية، وحرصهم الشديد على الحضور لصقل معرفتهم وتوسيع نطاق أعمالهم.
    الجدير بالذكر أن الدورة التاسعة للمنتدى ستقام تحت عنوان (إنماء الثروة عبر الشراكات والتحالفات) حيث ستتم مناقشة6 محاور رئيسية وطرح 18 ورقة عمل، تتماشى مع المناخ الاستثماري في السوق السعودي الاقتصادي الحر الواسع، وتزايد تنوع فرص الأوجه الاقتصادية المتاحة لرجال وسيدات الأعمال السعوديين والأجانب.











    عمومية بيشة تناقش اليوم زيادة رأس المال وإضافة استثمارات جديدة


    حامد عمر العطاس (جدة)
    تعقد الجمعية العمومية لشركة بيشة للتنمية الزراعية اليوم في ظل التباين الكبير في وجهات النظر بين الشركة ووزارة التجارة والصناعة , هذا وأكد رئيس مجلس إدارة الشركة المهندس نجم الدين ظافر أن الجمعية ستعقد في موعدها اليوم نافيا ما تردد عن إلغائها مؤكدا أن البنود التي طرحت في الجمعية السابقة ستبقى مطروحة في هذه الجمعية وعلى المساهمين التصويت عليها للخروج من مأزق الشركة . من جهته قال رئيس تكتل المساهمين محمد آل ربحان أن التكتل الذي يمثل ـ حسب قوله ـ أغلب أسهم الشركة لن يحضر هذه الجمعية ما لم ينفذ ما تم طلبه من قبل وزارة التجارة والصناعة من حيث تعديل القواعد المالية كبند أول لحل أزمة الشركة . وتناقش الجمعية اليوم زيادة رأس مال الشركة وخطة الاندماج وتعيين مراقب حسابات جديد للشركة وتعديل نشاطها باضافة الاستثمار الصناعي والتجاري والسياحي والعقاري والتدريب وتغيير مسماها إلى شركة بيشة للتنمية .

  3. #13
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 19 / 1 / 1429هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 19 / 1 / 1429هـ نادي خبراء المال




    السوق يتفاعل مع صعودها والمؤشر يرتفع 356نقطة
    "بترو رابغ" ترتفع 148% في أول تداولاتها وتسجل أعلى قيمة في تاريخ السوق تبلغ 9مليارات ريال



    تفاعلت سوق الأسهم بصورة ايجابية ،مع بدء تداول بترو رابغ ووصولها الى 52ريالاً، وسجل المؤشر أول صعود قوي منذ هبوط الأسبوع الماضي ووصلت محصلة الارتفاع عند الإقفال إلى 356نقطة بنسبة 3.7% وصولا الى 9789نقطة.
    وسجل سهم بترو رابغ ارتفاعاً بنسبة تقترب من 148% عن سعر الاكتتاب البالغ 21ريالاً، وسجل أعلى نقطة شراء بسعر 52.50ريالاً، علما ان تداوله اليوم سيتم في نطاق نسبة التذبذب اليومية والبالغة 10% بين سعر 57ريالاً كحد أعلى وسعر 47ريالاً كحد أدنى بعد انتهاء فترة التداول المفتوحة أمس.
    وافتتحت بترو رابغ عند سعر 43ريالا، فيما سجل أعلى سعر له عند 45.75ريالاً، وكان مستوى 42.25ريالاً هو أدنى قيمة سجلت أثناء التداول، وتجاوز حجم التداول على الشركة 228.5مليون سهم .
    ونظرا للاهتمام الذي حظيت به الشركة من قبل المستثمرين لكون مشروعها يمثل أول اندماج لصناعة التكرير مع الصناعات البتروكيماوية، وتقوده كل من ارامكو السعودية وشركة سوميتومو للكيماويات اليابانية اضافة الى تواجدها في قطاع استراتيجي وهام للمملكة ، فقد سجل السهم اعلى قيمة تداول يومية في تاريخ سوق الاسهم بلغت 10.8مليارات ريال ريال ليحطم السوق بذلك الرقم القياسي البالغ 6.4مليارات ريال لصالح سابك في نهاية شهر يناير 2006م ، كما سجل السوق اعلى رقم في عدد الصفقات تجاوزت 754.9الف صفقة.
    وكانت عملية التخصيص في بترورابغ قد أسفرت عن تخصيص كامل الكمية لكل مكتتب بأربعين سهما فأقل، كما خصص 41سهما لمن اكتتب بخمسين سهما فأكثر وبذلك فهي اول شركة يتم تداولها واكبر مساهم فرد فيها لا يمتلك سوى 41ويستثنى من ذلك الكميات المخصصة للصناديق والبالغة نحو 45مليون سهم . وكان قرابة 5.4ملايين مكتتب شاركوا في الاكتتاب دفعوا أكثر من 16.3مليار ريال.
    وادى صعود اسهم بترو رابغ رفع معنويات المتعاملين خاصة على اسهم البتروكيماويات بقيادة سابك التي وصلت الى 170ريالا، وكذلك اسهم البنوك بقيادة الراجحي المرتفع الى 106ريالات ، وانعكس ذلك على السوق الذي سجلت غالبية شركاته ارتفاعات سعرية حيث زادت اسهم 103شركات، وتراجعت ثلاث شركات ابرزها البنك السعودي الهولندي بسبب هبوط ارباحه وتحقيقه خسارة في الربع الاخير بلغت 106ملايين ريال.











    حديث الاقتصاد
    لماذا تذوب مكاسب سوق الأسهم بهذه السرعة؟



    د. عبدالعزيز حمد العويشق
    انخفض مؤشر الأسهم السعودية في الأسبوع الماضي 2183نقطة أي بنسبة حوالي 19%، ملغياً بذلك مكاسب المؤشر خلال شهرين. ومع أن التصحيح كان متوقعاً، إلا أنه لم يكن في حسبان معظم المتعاملين في السوق أن يتم ذوبان السوق خلال تلك الأيام القليلة، بل جاءت سرعة الانهيار مخالفة لتوقعات التحليل الفني والتحليل الأساسي، مما يدعو إلى البحث في أسبابه. ولم تختلف معظم أسواق دول مجلس التعاون كثيراً عن وضع سوق الأسهم السعودية الأسبوع الماضي.
    وتهدد مثل هذه التقلبات الحادة إن استمرت إلى تحويل السوق - أكثر مما هو عليه - إلى حلقة مضاربة أو مقامرة، بانسحاب المستثمرين وتزايد المضاربين، مما يشكل خطراً على صحة السوق وهزيمة للأهداف التي وجد من أجلها.
    فماذا حدث؟ تناول المحللون أسباباً كثيرة، لكن أكثر الأسباب ذكراً كان توقعات الركود الاقتصادي في الولايات المتحدة وتأثير ذلك على الاقتصاد العالمي وعلى الطلب على البترول وبالتالي على الاقتصاد السعودي. ولكن هذا ليس خبراً جديداً، إذ ان توقعات الركود كانت في الأخبار لأسابيع على الأقل. بل كانت الأخبار في الأسبوع الماضي مشجعة نتيجة الإعلان عن خطة حكومية لتخفيض ضريبة الدخل على الأفراد والأسر بهدف تشجيع الاستهلاك وتحفيز الاقتصاد لتفادي الركود الاقتصادي أو تخفيف حدته.
    ومما يزيد الأمر حيرة أن المؤشر الرئيسي للسوق الأمريكية، وهو مؤشر داو جونز، قد ارتفع خلال الأسبوع الماضي بقيمة ستمائة وثماني (608) نقاط، من (12099) في إغلاق يوم الجمعة 18يناير، إلى (12707) في إغلاق يوم الجمعة 25يناير 2008م، أي بزيادة خمسة في المائة (5%) خلال ذلك الأسبوع. قارن هذه الزيادة بانخفاض المؤشر السعودي 19% تقريباً خلال نفس الأسبوع!
    فلماذا تكون ردة فعل السوق السعودية حادة بهذا الشكل على نفس الأخبار، ويكون هرب المتعاملين بهذه النسب الخيالية، في حين إن سوق المال الأمريكية - وهي المعنية بالأمر أكثر - تتحرك انخفاضاً وصعوداً بشكل أقل حدة؟
    لعل هناك أسباباً كثيرة، لكن أقربها للتفسير سببان هما عدم توفر المعلومات لدى المستثمر في السوق المحلية، وعدم توافر الثقة في قدرة السوق المحلية على معالجة الانهيار. وهذان العاملان يجعلان السوق مرتعاً خصباً للشائعات أو التحليلات التي قد تبدأ بحسن نية، أو قد يبدأها بعض المضاربين بقصد تحقيق مكاسب سريعة، منتهزين فرصة غياب المعلومات الحقيقية وغياب هيئة سوق المال عن الواجهة.
    ويتكرر كثيراً أنه يجب أن يُترك لآلية السوق العمل والتصحيح صعوداً وهبوطاً، ولكن هذا تفريط واضح. فنادراً ما تستطيع أكثر الأسواق نضجاً على تصحيح نفسها بنفسها، دون تدخل من الجهات الأخرى الفاعلة في الاقتصاد. ونرى بشكل يومي في الأسواق العالمية أن المسؤولين يتدخلون بشكل سريع لتفادي أي تصحيح حاد، خاصة في حالة احتمال وجود ظاهرة هلع مرتبطة بأخبار تتعلق بالاقتصاد الوطني.
    ولنأخذ مثال السوق الأمريكية مرة أخرى. فمنذ شهر يوليو الماضي، نرى المسؤولين (من الرئيس جورج بوش فما دون) يسعون إلى طمأنة الأسواق حال بدء السوق في النزول ووجود احتمال تصحيح حاد. والطمأنة لا تتم فقط بالحديث - مع أنه في غاية الأهمية - بل في اتخاذ تدابير سريعة للمحافظة على ثقة المستثمرين في السوق، سواء في السياسة المالية أو النقدية، حيث أعلن البنك المركزي الأمريكي أكثر من مرة استعداده لضخ مبالغ كبيرة لاستعادة التوازن، وأعلن المسؤولون الأسبوع الماضي - كما أسلفت - عن تدابير في السياسة المالية لتحفيز الاقتصاد.
    وبالطبع فإن التدخل المطلوب يجب أن ينسجم مع الظروف الموضوعية لكل سوق. ولدى هيئة سوق المال فرصة كبيرة ومسؤولية أكبر، كل يوم، في شرح تطورات السوق المحلية وتوفير المعلومات أولاً بأول (in real time) عن تحركات السوق والشراء والبيع. وعليها ألا تكتفي بوضع القواعد، بل يجب كسب ثقة جميع المتعاملين في السوق وطمأنتهم بأن اللاعبين الرئيسيين في السوق يتقيدون بتلك القواعد. وتوفر هذه المعلومات يحد ولا يلغي من دور الإشاعات.
    وتبقى القضية التي لا تقل أهمية، وهي أن توضح هيئة سوق المال خطتها لمعالجة أي نزول او صعود حاد غير مبررين للسوق، وهو ما يتطلب تضافر جهود عدة جهات حكومية لتوضح ما هي الآليات التي تنوي اتخاذها لمعالجة ذلك. وهي خطة حتى الآن غير معروفة

  4. #14
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 19 / 1 / 1429هـ

    استغربت احتجاز "ساما" لأموال بعض المساهمات
    "حقوق الإنسان" تبحث إيجاد حلول للمساهمات العقارية المتعثرة



    الرياض - أحمد بن حمدان:
    دخلت الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان في دائرة الجهات الباحثة عن حلول للمساهمات العقارية المتعثرة، بعد تلقيها شكاوى المتضررين بسبب عدم البت في قضاياهم منذ سنوات طويلة بجانب عدم تسليمهم حقوقهم المالية.
    وقال الدكتور مفلح بن ربيعان القحطاني نائب رئيس الجمعية أنها تجري تنسيقا مع جهات الحكومية لإيجاد حلول ملائمة لهذه القضايا. وبحسب رأي خبراء عقاريين فإن المساهمات العقارية المتعثرة تجاوز عددها 15مساهمة خلال الأعوام الخمسة الماضية، التهم سوق الأسهم عند هبوطه في فبراير 2006ما يزيد عن 80% من إجمالي قيمتها المقدرة ب 15مليار ريال.
    وأشار القحطاني إلى تلقي الجمعية جملة من قضايا المساهمات العقارية المتعثرة التي يشتكي المساهمون فيها من تأخر استلام حقوقهم، مستغرباً احتجاز مؤسسة النقد العربي السعودي لأموال بعض المساهمات في وقت يطالب فيه الدائنون بمنحهم حقوقهم، ويقبع فيه المدينون بين جدران السجون.
    وزاد" ننظر حاليا في كثير من قضايا المساهمات العقارية التي وصلتنا، ولكن حتى الآن لا زالت هذه القضايا متعثرة، وأعتقد أنها تحتاج لوقفة جادة لوضع حل نهائي لها، وليس من المقبول أن تبقى هذه القضايا لفترة طويلة دون حلها".
    ولفت القحطاني الذي كان يتحدث هاتفياً مع "الرياض"، إلى أن إعادة جزء من أموال المساهمين يعد أحد الحلول المناسبة لهذه القضايا، مستدركاً بقوله: "هذا أفضل من أن لا يعود لهم شيء من حقوقهم، المساهمون لم يستفيدوا من احتجاز مؤسسة النقد العربي السعودي لأموال بعض المساهمات".
    يذكر أن شكاوى ضحايا المساهمات العقارية المتعثرة لازالت مستمرة بعد تأخر البت في قضاياهم، في الوقت الذي اختلفت فيه الإحصائيات المقدرة لأعداد المساهمات المتعثرة منذ نشوء هذه الظاهرة في ظل عدم وجود إحصائيات من جهات رسمية، إلا أن مصادر ذكرت تجاوز عددها 164مساهمة تقدر قيمتها ب 24مليار ريال.











    قلق غربي في دافوس حيال صناديق الخليج تقابله تطمينات عربية


    دافوس- وكالات
    ظهر الجدل واضحاً في منتدى الاقتصاد العالمي الذي استضافه منتجع دافوس السويسري حول الصناديق السيادية الاستثمارية حيث أظهر عدد من الحضور قلقاً حيال أن تمتلك الحكومات المالكة لتلك الصناديق نفوذاً اقتصادياً وسياسياً على مفاصل القرار في الدول المستقبلة للاستثمارات.
    وفيما حرص عدد من السياسيين والاقتصاديين الغربيين خلال المنتدى على إظهار هواجسهم حيال تحرك تلك الصناديق التي تدير مليارات الدولارات، شدد مسؤولون خليجيون على عدم صحة تلك الانتقادات.
    فمن جهته، قال بدر السعد، العضو المنتدب لهيئة الاستثمار الكويتية، "هناك الكثير من القلق حيال الصناديق الاستثمارية السيادية، لكن الأمر يقتصر على تكهنات لا تقوم على أسس صحيحة".
    أما لاري سامرز، وزير الخزينة الأمريكية السابق، فلم يخف قلقه حيال دخول أموال تمتلكها حكومات إلى مرافق دول أجنبية عبر الاستثمار مستغلة الانفتاح الاقتصادي قائلا: "السؤال هو: إذا كنا نؤمن بالاقتصاد الحر والسوق المفتوحة أفلا يجدر بنا القلق حيال استثمارات تحمل، وإن بشكل محدود، طابعاً حكوميا".
    ويعتقد أن الصناديق السيادية الموجودة في دول الخليج الثرية بالنفط، وكذلك روسيا وسنغافورة والنرويج، ستمتلك بحدود العام 2015بحدود 12ترليون دولار.
    ويعتبر صندوق "تيماسك" السيادي الذي تمتلكه سنغافورة، إلى جانب مؤسسة سنغافورة للاستثمار GIC، واحداً من أكبر تلك الصناديق، مع أصول تتجاوز 100مليار دولار.
    وعلى غرار الصناديق التي تديرها دول الخليج، نشطت هذه المؤسسات السنغافورية في عقد الصفقات مع المصارف والمؤسسات المالية الأمريكية التي أرغمتها حاجتها الماسة إلى الأموال، بعد القروض الضخمة التي شطبتها وسجلتها كخسائر إثر أزمة الائتمان العقاري على بيع حصص من أسهمها.
    وفي هذا السياق، قال مصرف UBS السويسري في ديسمبر/كانون الأول الماضي أن GIC السنغافورية استثمرت فيه بقرابة 9.75مليارات دولار، وذلك بعدما أعلنت مجموعة "سيتي غروب" أنها باعت 4في المائة من أسهمها إلى GIC أيضاً مقابل 6.9مليارات دولار. بينما استحوذ صندوق "تيماسك" التابع للدول عينها على حصة تقل عن 10في المائة من "ميريل لينش" بما بين 4.5و 5مليارات دولار.
    وقال البعض إن تلك الاستثمارات ساعدت على معالجة آثار الأزمة المالية في الولايات المتحدة التي يخشى البعض أن يدخل اقتصادها في حالة من الركود خلال الفترة المقبلة.
    وفي هذا السياق، قال محمد الجاسر، نائب محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي، "لقد كان (لتلك الصناديق) على الدوام دور بارز في تثبيت الأسواق المالية.. ولا أعتقد أن هناك أي مشكلة في تحديد من هي الجهة التي تستثمر وما الموقع الذي تستثمر فيه، وعلينا ألا ننظر إلى هذه الصناديق على أنها مصدر خطر".
    أما رئيس الوزراء القطري، الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني، فقد كشف أن الصندوق السيادي الذي تديره دولته الثرية بالغاز، والذي تقدر موجوداته بأكثر من 100مليار دولار، يعتزم ضخ 15مليار دولار على شكل استثمارات وعمليات استحواذ في مصارف ومؤسسات مالية أمريكية متعثرة.
    ولم تعدم الصناديق السيادية من يدافع عنها من بين المسؤولين الغربيين، حيث قال روبرت كيميت، نائب وزير الخزينة الأمريكية إن بلاده ترحب بهذه الاستثمارات، التي اعتبر أن قراراتها "تؤخذ حتى اللحظة على خلفيات اقتصادية وليس سياسية". وذلك في الوقت الذي لفت فيه آخرون إلى أن تدفق الاستثمارات قد يساعد على رفع سعر الدولار مجدداً.
    وكان الرئيس الفرنسي، نيكولا ساركوزي، قد أرسل إشارات سلبية نحو الصناديق السيادية، وقال إن حكومته، "ستحمي المرتكزات الأساسية للاقتصاد الوطني" بمواجهة تلك المؤسسات، فيما تعهدت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، بمراقبة الاستثمار الأجنبي في شركات البلاد.
    من جهتها، دافعت وزيرة المالية النرويجية، كريستن هالفورسن، عن الصندوق السيادي التابع لبلادها، وقالت إن أسلوب عمله لطالما امتاز بالشفافية، بخلاف سائر الصناديق. وأشارت الوزيرة النرويجية إلى أن صندوق بلادها يتميز باستثمارات طويلة الأمد، كما تتحدد الخطوة العامة لعمله سنوياً في البرلمان.
    يشار إلى أن تلك الصناديق لجأت إلى تجنب الخضوع لقوانين الشفافية المطبقة على المساهمين في الولايات المتحدة، وذلك من خلال حرصها على الاستحواذ على حصص محدودة في الشركات الأمريكية.

  5. #15
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 19 / 1 / 1429هـ

    فيما تتأهب لتدشين باكور إنتاجها بطاقة 450ألف طن وبتكلفة 3مليارات ريال
    "المتقدمة" تبرم اتفاقية شحن منتجاتها مع "كايتون" لضخ البولي بروبلين في الأسواق المحلية والعالمية خمس سنوات



    الجبيل الصناعية - إبراهيم الغامدي:
    بحضور سفير جمهورية بلجيكا السيد ميشيل لاستشينكو وقعت شركة البولي بروبلين المتقدمة اتفاقية مع شركة كايتون ناتي الخنيني المحدودة تقوم بموجبها الأخيرة بتغليف وتخزين وشحن 450ألف طن متري من منتجات الشركة من مادة البولي بروبلين ولمدة 5سنوات. قام بتوقيع الاتفاقية المهندس علي بن عبد الرزاق الشعير الرئيس التنفيذي لشركة المتقدمة والسيد احمد بن حمد الخنيني الرئيس التنفيذي لشركة كايتون، وذلك في مقر شركة المتقدمة بالجبيل الصناعية.
    وأعلن ل "الرياض" الرئيس التنفيذي لشركة البولي بروبلين المتقدمة المهندس علي بن عبد الرزاق الشعير بأن الاتفاقية تنص على أن تقوم شركة كايتون ناتي الخنيني بمهام تغليف وتخزين، وكذلك شحن منتجات شركة المتقدمة من مقرها بالجبيل الصناعية إلي عملائها بالأسواق المحلية الخليجية والى الموانئ السعودية سواء في المنطقة الشرقية أو المنطقة الغربية، ومن ثم تشحن ليتم تسويقها إلى الأسواق العالمية. وأشار المهندس الشعير الى أن مدة الاتفاقية 5سنوات اعتبارا من بدء إنتاج الشركة المتوقع أن يبدأ بنهاية الربع الأول من العام الميلادي الجاري .ومن جهته قال الأستاذ احمد الخنيني رئيس مجلس شركة كايتون ناتي الخنيني إن الاتفاقية التي وقعت اليوم مع شركة البولي بروبلين المتقدمة ستقوم بموجبها شركتنا بكافة الأعمال اللوجستية لمنتجات الشركة من البولي بروبلين وتشمل طبيعة العمل مناولة البتروكيماويات بشكلها السائب والمعبأ والتخزين والنقل والشحن إلى الأسواق المحلية ودول الخليج وجميع موانئ المملكة.
    الجدير بالذكر أن شركة البولي بروبلين المتقدمة شركة مساهمة سعودية أسست برأس مال بلغ 1.4مليار ريال سعودي وتتأهب حالياً لتدشين باكورة إنتاجها بطاقة 450ألف طن متري سنويا من مادة البولي بروبلين وبتكلفة إنشائية بلغت ثلاثة مليارات ريال، وذلك باستخدام تقنية كاتوفين والتي يتم فيها تحويل غاز البروبان القادم من أرامكو عبر شبكة من الأنابيب إلى بروبلين في سلسلة من العمليات الكيميائية والفيزيائية، حيث يخرج المنتج النهائي "البروبلين" بنقاوة تصل إلى 5ر 99بالمائة حينها يتم إرساله كالقيم لمصنع البلمرة والمصنع الثاني في المشروع والذي تبلغ طاقته الإنتاجية السنوية الإجمالية 450الف طن، حيث يتم تحويل البروبلين إلى بولي بروبلين في خطين من خطوط الإنتاج وذلك باستخدام تقنية نوفولين (اي بي بي لومس - اكوستار). وقررت الشركة إنتاج البولي بروبيلين قليل التكلفة الذي يعد مادة أولية تستخدم في صناعة المنتجات المعمّرة وغير المعمّرة مثل قطع غيار السيارات، والسجاد، والأثاث ومنتجات بلاستيكية لا حصر لها ومن أهم استخداماته النهائية في قوالب الحقن والألياف والرقائق والصفائح والأنابيب وأدوات الثقب والتغليف.











    في بحث إلكتروني لوحدة مكتوب للابحاث ..
    موبايلي في السعودية حصلت على المركز الاول في إرضاء عملائها



    عمان : شيما برس
    قالت دراسة اعدتها وحدة مكتوب للابحاث ان شركة موبايلي السعودية حصلت على المركز الاول في ارضاء عملائها بالرغم من انها ليست المشغل الاول في السعودية .
    واوضحت الدراسة أن شركة زين - فاست لينك سابقا هي الاكثر شهرة في الاردن حيث حصلت على 80% من اصوات 4618شخصا من مستخدمي الهواتف النقالة ممن تفوق اعمارهم 18عاما في اربع دول عربية حول الخدمات التي تقدمها الشركات المختلفة في هذا القطاع ، وشمل البحث الذي تضمنته الدراسة 1182مستخدما من الاردن و 1264من مصر و 1163من السعودية و 1009من دولة الامارات العربية المتحدة ، ويهدف البحث الى استطلاع آراء المشاركين في شهرة الشركات العاملة في هذا المجال والخدمات التي تقدمها كل منها لعملائها الى جانب استطلاع آرائهم في العديد من الخدمات المتعلقة بتشغيل الهواتف النقالة ومدى ارتياحهم لاستخدامها.
    وتضمن البحث دراسة واسعة عن الخصائص الجديدة التي توفرها الشركات المختلفة للمشتركين ومدى تنوعها ورضائهم عنها ومقدار الانفاق عليها الى جانب جاذبية العلامات التجارية المميزة للشركات العاملة في هذا القطاع.
    وحول افضل علامة تجارية للشركات العاملة في هذا المجال اختار الاردنيون زين بنسبة 31% والمصريون فودافون ( 32%) والسعوديون الجوال ( 43%) والاماراتيون اتصالات ( 62% ) .
    واعرب 69% من المشتركين في الاردن ، 63% في مصر ، 72% في السعودية ، و 72% ايضا في الامارات في رغبتهم في تغيير الشركات التي يتعاملون معها حاليا لكن هذا القرار بني فقط على اساس التكلفة في كل من الدول الأربع ، اما الاسباب التي اوردها هؤلاء الذين لا يرغبون في التغيير، فتركزت في الاهتمام الافضل بالعملاء في الاردن ومجال التغطية الاوسع في مصر والامارات العربية المتحدة وارضاء المستخدمين الكامل في المملكة العربية السعودية.
    واحتلت الهواتف التي تنتجها شركة "نوكيا" المركز الاول بين الشركات المصنعة للهواتف التي يفضلها المستخدمون (79% من اجمالي المشاركين في الاستطلاع) وتلتها " سوني -اريكسون ( 7.5% ) ومن ثم سامسونج ( 3.85% ) وموتورولا ( 3% ) .
    ولم يبد المشتركون في الاستطلاع في الدول الاربع ارتياحهم لفكرة مشاهدة البث التلفزيوني الحي والمباشر على هواتفهم النقالة ( 78% ) في الاردن و 88% في مصر و82% في السعودية و 58% في الامارات .
    وعلى العكس ابدى المشاركون في الاستطلاع رغبتهم في تلقي الاعلانات التجارية المتنوعة على هواتفهم النقالة بنسب 52% في مصر و 57% في السعودية
    و 57% ايضا في الامارات في حين ان 49% فقط من الاردنيين رحبوا بالامر .
    واوضحت تارمار ديبريز مديرة مكتوب للابحاث : "لقد قمنا بدراسة مماثلة في شهر مايو الماضي لتحديد ما اذا كان المقيمون في منطقة الشرق الاوسط يدركون حقا اهمية ونوعية الخدمات التي تقدمها الشركات المحلية العاملة في مجال شبكات الهواتف الخلوية النقالة " .
    واضافت "بينما كنا نهدف الى تغطية جوانب محددة من خلال الاستطلاع السابق اكتشفنا الكثير من الجوانب الاخرى المهمة التي يفضلها سكان هذه الدول وهي على نفس القدر من الأهمية لا غنى عنها في مساعدة الشركات العاملة في هذا المجال لتلبية احتياجات المستخدمين وتحقيق اهتمامات ورغبات المشتركين ، ولذا قمنا هذه المرة بالتركيز عليها ".
    ومن بين العناصر الأساسية التي كشفت عنها الدراسة الجديدة ان شركة أمنية الأردنية 77% وفودافون مصر 76% وموبايلي السعودية 73% واتصالات الاماراتية 52% قد حظيت بالمركز الأول لجهة ارضاء عملائها المحليين في كل بلد، وكانت الدراسة السابقة قد اكدت تفوق امنية ايضا بنسبة 75% وتلتها فودافون 74% وموبايلي 70% .
    وأوضحت الدراسة ان شركة زين فاست لينك هي الاكثر شهرة في الاردن حيث حصلت على 80% وتلتها شركة اورانج موبيلكوم 75% والامر ذاته بالنسبة لفودافون في مصر 59% وموبايلي في السعودية 59% واتصالات في الامارات 79% .
    وابدى المشاركون اهتماما بالغا حين طلب منهم ابداء رأيهم عما اذا كانوا يفضلون استخدام هاتف واحد يحمل خطين مختلفين ، حيث ايد الفكرة 68% من الاردنيين و 75% من المصريين و60%من السعوديين و64% من الاماراتيين . وكشف البحث ايضا عن ازدياد شغف المشاركين بالابحار على شبكة الانترنت عبر هواتفهم النقالة حيث زادت النسبة 18% في الاردن و 24% في مصر و35% في السعودية و 24% في الامارات. من جانبه قال احمد الاسعد المدير الاقليمي للابحاث في مكتوب للابحاث ان العملاء يتوقعون دائما تلقي الجديد والمزيد من الخواص المميزة بشكل مستمر الى جانب زيادة كفاءة الاداء وتحسين الخدمات المصاحبة لهذه الخواص بشكل ملموس واسعار تنافسية ، وفي حال عدم تحقق هذه التوقعات فإن العملاء يتوجهون الى اختيار افضل المشغلين الآخرين ومن الانتقال اليه ".
    هذا وقدم البحث الذي قامت به وحدة مكتوب للابحاث مجموعة من المعلومات القيمة كشفت عن احتياجات مستخدمي الهواتف النقالة في اهم اسواق منطقة الشرق الاوسط .
    يشار الى ان وحدة مكتوب للابحاث تابعة لمجموعة مكتوب كوم التي تملك الموقع العربي الاكثر شعبية على الانترنت.

  6. #16
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 19 / 1 / 1429هـ

    المقال
    كيف ننافس ونصل للعالمية..!؟



    د. محمد بن عبدالله العجلان
    مما لا شك فيه أن عقد المنتديات الاقتصادية المهمة يعود بالنفع على قطاع الأعمال في أي دولة والذي بدوره يساهم بشكل أو بآخر في خلق بيئة عمل منفتحة تستطيع النهوض باقتصاد الدولة، وما منتدى التنافسية الذي عقد الأسبوع الماضي بالرياض، إلا أحد تلك المنتديات التي نحتاجها لدمج مجتمعنا الاقتصادي بالآخرين في وقت نحن في أمس الحاجة لذلك.
    لفت انتباهي أثناء عقد المنتدى في الرياض وجود العالم مايكل بورتر البروفيسور بكلية هارفارد للأعمال Business School Harvardأحد الكفاءات المعروفة والمتميزة في علم الإدارة والإستراتيجية، وأفكاره وآرائه أصبحت مناهج للعديد من المنظمات في شتى أقطار الأرض، وأحد تلك الاستنتاجات التي كانت بالفعل مهمة لمعرفة سر من أسرار تميز العديد من الشركات والمؤسسات على مستوى العالم، فهناك من يسأل: لماذا تبدع وتتميز بعض الشركات في بعض الدول عن مثيلاتها في دول أخرى ؟ بمعنى لماذا تتميز سويسرا في صناعات الساعات والدول الاسكندينافية كالسويد وفنلندا في الجولات والسعودية في صناعة البتروكيماويات واليابان في الالكترونيات والسيارات والولايات المتحدة في التقنية وهكذا؟
    نموذج الماسة Diamond Model والذي هو من إبداع مايكل بورتر والذي قام بعمل بحث شمل أكثر من 100صناعة في أكثر من عشر دول، يجيب عن بعض تلك الأسئلة، حيث إن هناك أربعة أسباب مهمة يراها بورتر وراء تميز تلك الشركات، أولها حالة المورد بمعنى أن وجود الثروات الطبيعية في الأرض أو تميز الموقع أحد الأسباب فوجود النفط الخام في المملكة عزز القدرة التنافسية لصناعة البتروكيماويات وأكسبها ميزة نسبية عن باقي الدول، كثرة السكان، وبالتالي رخص الأيدي العاملة جعل الصين تتفوق على الجميع في الصناعات، وجود عدد كبير من المهندسين في اليابان ساهم في تميز اليابان في الصناعة وهكذا.
    السبب الثاني هو حالة الطلب بمعنى أن تولع شعب معين بمنتج معين أو حاجته لمنتج معين يجعل الشركات والمؤسسات في تلك الدول تبدع أكثر من غيرها مثل صناعة التمور في المملكة العربية السعودية، حيث لا تجد بيتا إلا والتمور أحد أهم المنتجات فيه، وصناعة الكاميرا في اليابان، حيث إن الشعب الياباني مهووس بالتصوير، نوكيا أبدعت في عالم الاتصالات نظرا لأن دولة فنلندا غالبية مناطقها جبلية ووعرة، وبالتالي فإن تكلفة تمديد الخطوط الهاتفية الأرضية للمشترك الواحد 800دولار مقابل 500دولار للهاتف الجوال ومنها نشئت في بداية الثمنينات ميلادي تقنية استخدام الهواتف المتحركة كبديل أفضل وأقل تكلفة، وهذا المقصود بحالة الطلب.
    السبب الثالث هو الصناعات المتشابهة أو ذات العلاقة أو ما يسمى بالتكامل الرأسي، بمعنى أن صناعة منتج تساعد في الإبداع في صناعة منتج آخر كما هو الحال في ايطاليا فصناعة الجلود ساهمت في تميز صناعة الأحذية وفي السبعينات أبدعت الولايات المتحدة في التقنية لتميزها في صناعة الموصلات الكهربائية وتميزت اليابان في صناعة إطارات السيارات لأنها تنتج السيارات فكان من المهم التكامل في الصناعة وهكذا.
    السبب الرابع والأخير هو إستراتيجية الشركات والوضع التنافسي للصناعة، بمعنى أن هناك دولا كاليابان وألمانيا غالبية مدراء الشركات وكبار المسئولين هم مهندسون وبالتالي أبدعت تلك الدولتين في الصناعات بشكل عام، في الولايات المتحدة وسويسرا تجد من يدير دفة العمل هم خريجو الإدارة وعالم المال، لذلك أبدعت تلك الدول في القطاع المصرفي وفي التأمين، في اليابان مثلاً هناك منافسة في عالم الاليكترونيات أدت إلى زيادة الإبداع والتنافس في هذا القطاع، وبالتالي تميزت اليابان عن غيرها من الدول في تلك الصناعة.
    إن استقطاب المهارات المتميزة في شتى القطاعات ودمج المجتمع المحلي بما يدور من حوله في العالم المتطور هو ما نبحث عنه، ولا يمكن لذلك أن يحدث بدون عقد تلك الندوات والمؤتمرات والتي تنمي وتطور من الكفاءات الوطنية، فنحن لا ينقصنا الإبداع أو العقول، ولكن ينقصنا البعد عن العشوائية والفوضى ومتى ما تفادينا ذلك بلا شك سنصل للمقدمة. التطور والنمو لا يمكن أن يقاس بالمباني أو عدد المصانع أو البنية التحتية المتكاملة، ولكن يقاس بحجم العقول والمهارات الموجودة داخل الوطن والتي تستطيع أن تنقل المملكة إلى مصاف الدول العالمية في أكثر من قطاع إذا استثمرت الاستثمار الأفضل ووظفت التوظيف الأمثل، وبالأخص عندما يكون لدينا فوائض مالية كبيرة من جراء إيرادات النفط تستثمر في ذلك.
    رجل أعمال وأستاذ الإدارة والاقتصاد وعضو جمعية الاقتصاد السعودية.











    تقرير لمصرف "الراجحي" عن الميزانية العامة للدولة:
    تخفيض الحكومة للدين العام يساعد على تنفيذ سياسات الإصلاح الاقتصادي وتحسن كفاءة الأسواق



    توقع تقرير مصرفي أن تواصل الدولة سياستها في تقليص الدين العام في ضوء ارتفاع الإيرادات النفطية وهو أمر يساعدها في تنفيذ سياسات الإصلاح الاقتصادي وآليات التخصيص وحفز الاستثمارات الأجنبية وتحسين كفاءة الأسواق.
    وقال التقرير الاقتصادي الذي اصدره مصرف الراجحي عن الميزانية العامة للدولة 1429/1428ه (2008) ان الارقام التي حملتها الميزانية تشير بأنها انكماشية على صعيد النفقات اذا تم مقارنتها بالارقام الفعلية لميزانية 2007م وتوضح توجهاً لتقليص الانفاق الحكومي.
    وفيما يلي نص التقرير:
    أقر مجلس الوزراء في جلسته التي عقدها برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود - يحفظه الله - بتاريخ 1428/11/30ه الموافق 2007/12/10م الميزانية العامة للعام المالي الجديد 1429/1428ه (2008م). وتعد هذه الميزانية الأضخم على الإطلاق في تاريخ المملكة حيث قدرت نفقاتها ب 410بلايين ريال فيما قدرت الإيرادات ب 450بليون ريال بفائض مقدر قدره 40بليون ريال.

    التوجهات والمؤشرات
    بناءً على توجيهات خادم الحرمين الشريفين تم إعداد الميزانية العامة للعام المالي الجديد وفقاً لجملة موجهات بوجوب مراعاة استثمار الموارد المالية المتاحة بشكل يحقق متطلبات التنمية الشاملة والمستدامة مع إعطاء الأولوية للخدمات التي تَمَسُّ المواطن بشكل مباشر ومنها الخدمات التعليمية والصحية، والشؤون الاجتماعية، والخدمات البلدية، والمياه والصرف الصحي، والطرق والتعاملات الالكترونية ودعم جهود البحث العلمي تبعاً لخطة العلوم والتقنية، ومشروعات البنية الأساسية؛ وذلك في إطار سياسات وأهداف خطة التنمية الثامنة ووفقاً للأولويات المقرة وآخذاً بالاعتبار تنفيذ البرامج والمشاريع التنموية خاصة تلك التي توفر الخدمات الضرورية للمواطنين مع الاستمرار في تخفيض حجم الدين العام. واستمراراً للتوجهات بالتركيز على الإنفاق الرأسمالي اشتملت الميزانية كذلك على مشاريع تنموية جديدة بجميع مناطق المملكة، لضمان التنمية الإقليمية المتوازنة، ورفع معدلات النمو الاقتصادي، وإيجاد فرص عمل جديدة للمواطنين، وتشجيع الاستثمار وتوفير البنى التحتية للإنتاج.

    الوضع الاقتصادي (2007م)
    أفادت المؤشرات المتوفرة من بيان ميزانية عام 2008م عن أن الناتج المحلي الإجمالي للعام 2007م قد بلغ 1414بليون ريال بالأسعار الجارية وفقاً لتقديرات مصلحة الإحصاءات العامة والمعلومات مُحَقِّقاً بذلك نمواً نسبته (7.1%)، ويتوقع أن يحقق القطاع البترولي نمواً بلغت نسبته (8%) بالأسعار الجارية، كما يقدر أن يكون القطاع الخاص قد حقق نمواً نسبته (7.6%) بالأسعار الجارية.
    أما بالأسعار الثابتة فتفيد التوقعات بأن يكون الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي قد حقق نمواً بنسبة (3.5%)، حيث يقدر أن تبلغ نسبة نمو القطاع الحكومي بالأسعار الثابتة (3.1%)، في حين يقدر أن تبلغ نسبة نمو القطاع الخاص بالأسعار الثابتة بنسبة (5.9%). وتفيد المؤشرات المتوفرة كذلك بأن جميع الأنشطة الاقتصادية القطاعية قد حققت نمواً إيجابياً، إذ يقدر أن يرتفع النمو الحقيقي في الصناعات التحويلية غير البترولية بنسبة (8.6%)، والاتصالات والنقل والتخزين (10.6%)، والتشييد والبناء (6.9%)، والكهرباء والغاز والماء (4.4%)، وتجارة الجملة والتجزئة والمطاعم والفنادق (6%)، وخدمات المال والأعمال والتأمين والعقارات (4%).
    وانعكست جملة معدلات النمو على إسهام القطاع الخاص حيث أدّت إلى توسيع قاعدة الاقتصاد الوطني وتنويعها ليبلغ نصيب القطاع الخاص في الناتج المحلي الحقيقي ما نسبته (46.1%).
    وبلغ معدل التضخم المقاس استناداً على الرقم القياسي لتكاليف المعيشة خلال عام 2007م (3.1%) وذلك وفقاً للتقديرات الإحصائية المتوفرة. وبالاعتماد على مخفض الناتج المحلي الإجمالي للقطاع غير البترولي فقد بلغ معدل التضخم (1.6%).
    وتفيد الإحصاءات المتوفرة بأن تبلغ القيمة الإجمالية للصادرات السلعية والخدمية خلال عام 2007م 900.76بليون ريال بنسبة زيادة سنوية مقدارها (6.7%)؛ حيث يتوقع أن تبلغ قيمة الصادرات السلعية غير البترولية منها حوالي 106.82بليوناً من الريالات بارتفاع تبلغ نسبته السنوية (24.9%)، لتمثل الصادرات السلعية غير البترولية ما نسبته (12.4%) من إجمالي الصادرات السلعية.. أما على صعيد الواردات السلعية والخدمية فيقدر أن تبلغ 512.1بليون ريال للعام نفسه بمعدل زيادة سنوي يبلغ (20.5%). وتُشير التقديرات الأولية لمؤسسة النقد العربي السعودي إلى أن الميزان التجاري سيحقق فائضاً مقداره 555.6بليون ريال بزيادة سنوية نسبتها (1.1%). أمَّا الحساب الجاري لميزان المدفوعات فيُتوقع أن يحقق فائضاً مقداره 344.4بليون ريال بانخفاض نسبته (7.2%) عن العام 2006م.
    وأشار تقرير الميزانية بأن السياسة المالية والنقدية المتبعة استهدفت المحافظة على مستوى ملائم من السيولة تلبية لاحتياجات الاقتصاد الوطني ونموه المعزز، حيث سجل عرض النقود بتعريفه الشامل ن 3خلال الأشهر العشرة الأولى من العام المالي 2007م نمواً نسبته (13.5%). كما ارتفعت الودائع المصرفية خلال الفترة نفسها بنسبة (15%)، وارتفع إجمالي مطلوبات البنوك من القطاعين العام والخاص بنسبة (12.7%)، وواصلت البنوك تدعيم قدراتها المالية إذ ارتفع رأسمالها واحتياطياتها بنسبة (30.9%) للفترة نفسها لتصل إلى 104.67بليون ريال.
    وشهد سوق الأسهم تحسناً وارتفاعاً في المؤشر العام خلال العام المالي الحالي مقارنةً بالهزة التي تعرض لها عام 2006م، حيث سجل بنهاية يوم الأربعاء 2007/12/5م 9892نقطة مقابل 7933في نهاية تداولات العام المالي الماضي وذلك بارتفاع نسبته (24.7%).
    وثمنت تقارير صادرة عن جهات ومنظمات اقتصادية دولية الأدء الكلي للمملكة العربية السعودية وانفتاح النظام التجاري والدور الذي تضطلع به المملكة في استقرار السوق البترولية من خلال تنفيذ برنامج استثماري لزيادة الطاقة الإنتاجية للبترول وزيادة طاقة تكريره والتوسع في مرافق معالجة الغاز، وكذلك دور الإصلاحات الهيكلية في تمكين القطاع الخاص غير النفطي من تحقيق نمو قوي واسع النطاق. كما تضمن تقرير البنك الدولي عن مناخ الاستثمار لعام 2008م تصنيف المملكة في المرتبة الثالثة والعشرين من بين (178) دولة تم تقييم الأنظمة والقوانين التي تحكم مناخ الاستثمار فيها، كما صنف التقرير المملكة ضمن قائمة الدول العشر التي أدخلت إصلاحات على أنظمة الاستثمار فيها لهذا العام. ورفعت مؤسسة ستاندرد آند بورز التصنيف الائتماني للمملكة من (A+) إلى درجة (AA-)، كما أكد تقريرها أن الوضع الاقتصادي والمالي القوي للمملكة سوف يوفر مرونةً كبيرةً للدولة في إدارة الاقتصاد.

    ميزانية العام 2007م
    يُتَوَقَّع أن تبلغ الإيرادات في نهاية العام المالي 2007م مبلغ 621.5بليون ريال بزيادة تبلغ 221.5بليوناً عن المُقَدَّر لها وقت صدور الميزانية. أما المصروفات الفعلية في نهاية العام المالي فبلغت 443.0بليون ريال بزيادة قدرها 63بليون ريال عن المقدر لها وقت صدور الميزانية.
    وبناء على الأمر السامي تم توزيع فائض إيرادات العام المالي الحالي بواقع 25بليون ريال لصندوق التنمية العقارية لتوزع بالتساوي على خمسة أعوام مالية قادمة، و 100بليون ريال لاحتياطي الدولة، على أن يذهب ما تبقى لحساب تسديد الدَّين العام. هذا وتفيد التوقعات إلى أن صافي حجم الدَّين العام سينخفض بنهاية العام المالي إلى 267بليون ريال لتتراجع نسبته إلى حوالي (19%) من الناتج المحلي الإجمالي المتوقع لذلك العام مقارنةً ب (28%) لنهاية العام الذي سبق.

    ميزانية العام 2008م
    نصت الميزانية الجديدة للعام 2008م على الإيرادات والمصروفات التالية:
    الإيرادات:
    قدرت الميزانية العامة الإيرادات الحكومية ب 450بليون ريال. ويعتقد أن الإيرادات قد حسبت بناء على توقعات تفيد بأن متوسط سعر النفط المتوقع خلال العام 2007م في حدود 38دولاراً للبرميل، وأن مستوى إنتاجه نحو 8.5ملايين برميل يومياً. وعلى ضوء أوضاع السوق النفطية التي تفضي إلى بقاء أسعار النفط مرتفعة خلال العام القادم تتراوح من 50دولاراً إلى 60دولاراً للبرميل في المتوسط فإن الميزانية للعام القادم قد أعدت على أساس توقعات سعرية متحفظة تتراوح بين 40و 45دولاراً للبرميل وحجم إنتاج دون 9ملايين برميل يومياً.

    المصروفات:
    قدرت نفقات الميزانية العامة بمبلغ 410بلايين ريال وذلك بمعدل نمو يبلغ 8% عن ميزانية العام السابق التقديرية والتي كانت 380بليون ريال لتكون بذلك أعلى ميزانية قياسية ترصدها المملكة في تاريخها.
    ومن ناحية وظيفية تسجل الميزانية الجديدة العديد من البرامج والمشاريع الجديدة ومراحل إضافية لبعض المشاريع التي سبق اعتمادها بتكلفة إجمالية تربو على 165بليون ريال؛ حيث جاءت الاعتمادات المخصصة للإنفاق على القطاعات الرئيسة على النحو التالي:

    1- التعليم والتدريب:
    تم تخصيص 105بلايين ريال لقطاع التعليم العام والتعليم العالي وتدريب القوى العاملة بغرض توفير البيئة المناسبة للتعليم وزيادة الطاقة الاستيعابية للمدارس والجامعات والكليات المتخصصة حيث تم في الميزانية الجديدة اعتماد مشاريع جديدة وإضافات للمشاريع المعتمدة سابقاً تبلغ تكلفتها التقديرية 39بليون ريال. وفي مجال التعليم العام يتم العمل حالياً على تأهيل الشركات الاستشارية التي تشرف على تنفيذ مشروع الملك عبدالله بن عبدالعزيز لتطوير التعليم "تطوير" الذي تقدر تكاليفه ب 9بلايين ريال، كما تضمنت الميزانية اعتماد إنشاء (2074) مجمعا ومدرسة جديدة للبنين والبنات في جميع المناطق إضافة الى المدارس الجاري تنفيذها حالياً البالغ عددها (4352) مدرسة، وتأهيل وتوفير وسائل السلامة ل (2000) مبنى مدرسي للبنين والبنات، وإضافة فصول دراسية للمدارس القائمة، وتأثيث المدارس وتجهيزها بالوسائل التعليمية ومعامل وأجهزة الحاسب الآلي، وكذلك إنشاء مبان إدارية لقطاع التعليم العام.
    أما في مجال التعليم العالي فقد تضمنت الميزانية اعتمادات جامعة الحدود الشمالية، ومشاريع البنية التحتية لجامعة البنات بالرياض، ومشاريع استكمال المدن الجامعية للجامعات القائمة، وتجهيز المعامل والمختبرات الجامعية، كما تم افتتاح وتشغيل (41) كلية جديدة؛ مع الاستمرار في برنامج الابتعاث الخارجي في تخصصات الطب، والهندسة، والحاسب الألى، والمحاسبة، والقانون في إطار برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي.
    وفي مجال التدريب التقني والمهني ولزيادة الطاقة الاستيعابية للكليات والمعاهد والمراكز التابعة للمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني تم افتتاح وتشغيل (7) معاهد عليا تقنية للبنات و(16) معهد تدريب مهني.

    2- الخدمات الصحية والتنمية الاجتماعية:
    تم تخصيص 44.4بليون ريال لقطاعات الخدمات الصحية والتنمية الاجتماعية. ونصت الميزانية على تضمين مشاريع صحية جديدة لإنشاء وتجهيز ما يزيد عن (250) مركزاً للرعاية الصحية الأولية بجميع مناطق المملكة، وإنشاء (8) مستشفيات بسعة سريرية كبيرة، واستكمال تأثيث وتجهيز بعض المرافق الصحية مع المزيد من الإضافات على المشاريع القائمة وتطوير نظام المعلومات الصحية وإنشاء مركز الملك عبدالله للأورام وأمراض الكبد (التابع لمستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض). وقدرت الميزانية تكلفة هذه المشاريع بحوالي 6.3بلايين ريال. ويتم حالياً تنفيذ (79) مستشفىً جديداً بجميع مناطق المملكة بطاقة سريرية إجمالية تبلغ (9850) سريراً.
    أما في مجال الخدمات الاجتماعية فقد احتوت الميزانية الجديدة مشاريع لإنشاء أندية ومدن رياضية ودور للرعاية والملاحظة الاجتماعية والتأهيل، ومبان لمكاتب العمل والضمان الاجتماعي، إضافة إلى دعم إمكانات وزارة العمل ووزارة الشؤون الاجتماعية لتحقيق أهداف التنمية الاجتماعية، واستكمال مراحل تنفيذ مشروع الإسكان الشعبي في جميع مناطق المملكة من خلال تخصيص 10بلايين ريال له. كذلك تم اعتماد أول ميزانية للهيئة العامة للإسكان، إضافة إلى الاعتمادات اللازمة لدعم برامج معالجة الفقر والصندوق الخيري الوطني، وزيادة المخصصات السنوية بالميزانية المتعلقة بالأيتام وذوي الاحتياجات الخاصة.

    3- الخدمات البلدية:
    جرى تخصيص 17بليون ريال لقطاع الخدمات البلدية ويشمل وزارة الشؤون البلدية والقروية والأمانات والبلديات والمجمعات القروية منها 2.1بليون تم تمويلها من الإيرادات المباشرة للأمانات والبلديات والمجمعات القروية. وتضمنت الميزانية مشاريع بلدية جديدة وإضافات لبعض المشروعات البلدية القائمة تبلغ التكاليف التقديرية لتنفيذها ما يناهز 14بليون ريال خصصت لتنفيذ أنفاق وجسور وتقاطعات جديدة لبعض الطرق والشوارع داخل المدن وتحسين وتطوير لما هو قائم بغرض فك الاختناقات المرورية، مع استكمال تنفيذ مشاريع السفلتة والإنارة للشوارع وتصريف مياه الأمطار ودرء أخطار السيول، ومشاريع التخلص من النفايات وردم المستنقعات، وتطوير وتحسين الشواطىء البحرية.

    4- النقل والاتصالات:
    تم اعتماد 16.4بليوناً من الريالات كمخصصات لقطاع النقل والاتصالات. وتضمنت المخصصات تمويل مشاريع جديدة وإضافات للمشاريع المعتمدة سابقاً للطرق والموانئ والخطوط الحديدية والمطارات والخدمات البريدية بتكلفة تقديرية تزيد عن 14.6بليون ريال. ففي مجال الطرق شملت الميزانية اعتماد مشاريع لتنفيذ طرق جديدة سريعة ومزدوجة ومفردة بطول (7300) كيلومتر تقدر تكلفتها بما يقارب 7.9بلايين ريال، منها طرق سريعة وأخرى دائرية وأعمال تكميلية لطرق جرى تنفيذها واستكمالات وإصلاحات لطرق قائمة مع إعداد الدراسات والتصاميم لطرق جديدة أخرى يزيد مجموع أطوالها عن (2200) كيلومتر. هذا إضافة إلى ما يقارب (24000) كيلو متر يجري تنفيذها حالياً من الطرق السريعة والمزدوجة والمفردة، علما بأن طول شبكة الطرق المعبدة القائمة يزيد عن (54000) كيلومتر.

    5- المياه والزراعة والتجهيزات الأساسية:
    بلغت الاعتمادات المخصصة لقطاعات المياه والصناعة والزراعة والتجهيزات الأساسية والقطاعات الاقتصادية الأخرى حوالي 28.5بليون ريال. وتضمنت الميزانية مشاريع جديدة وإضافات للمشاريع المعتمدة في مختلف مناطق المملكة تقدر تكاليف تنفيذها بحوالي 13.3بليون ريال لتوفير مياه الشرب وتعزيز مصادر المياه، وتوفير خدمات الصرف الصحي، والسدود وحفر الآبار، وإصلاح المرافق المرتبطة بمحطات التحلية، وآليات تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للصناعة، وغيرها.
    ولغرض زيادة الاستثمارات المحلية وجذب الاستثمارات تضمنت الميزانية مشاريع جديدة في مدينتي الجبيل وينبع الصناعيتين لتطوير وتجهيز البنية التحتية للصناعات (الجبيل 2، وينبع 2) وإنشاء أرصفة إضافية للموانئ وإنشاء محطات تحويل وتوزيع وشبكات الكهرباء والاتصالات، وتطوير وتوسعة التجهيزات الاساسية للصناعات البتروكيمياوية على مساحة إجمالية تبلغ (87) مليون متر مربع، وإيصال الخدمات لحدود المدن الصناعية الأخرى، إضافة الى مشاريع المحافظة على البيئة والحياة الفطرية والمواصفات القياسية وسلامة الغذاء والدواء، بتكاليف تقديرية تبلغ 7.6بلايين ريال.

    6- صناديق التنمية المتخصصة وبرامج التمويل الحكومية:
    تم تعزيز موارد صندوق التنمية العقارية بمبلغ 25بليون ريال توزع بالتساوي على خمسة أعوام مالية قادمة ليُواصل مع الصناديق الأخرى وبنوك التنمية الحكومية تقديم القروض في مجالات تخصصاتها العقارية والصناعية والزراعية، والمنشآت الصغيرة والناشئة التي يشملها النظام الجديد للبنك السعودي للتسليف والادخار. ويُتَوَقَّع أن يُصرف للمستفيدين من هذه القروض خلال العام المالي القادم ما يربو على 16.2بليون ريال.

    7- قطاعات أخرى:
    تم اعتماد التكاليف الإجمالية لتطوير أجهزة القضاء بمبلغ 7بلايين ريال كما جرى البدء في تنفيذ "الخطة الوطنية للعلوم والتقنية" التي تصل تكاليفها لما يناهز 8بلايين ريال، حيث يتوقع أن يؤدي تنفيذها إلى تحقيق نقلة كبيرة في دعم البحث العلمي والتطوير التقني، ونقل وتوطين التقنية. كذلك تم إقرار "الخطة الوطنية للاتصالات وتقنية المعلومات" التي تمثل أحد أهم روافد "المشروع الوطني للتعاملات الإلكترونية الحكومية" الذي تم إطلاقه العام المالي الماضي والبالغة تكاليفه 3بلايين ريال، وصدور "سياسة الخدمة الشاملة للاتصالات" مع تأسيس صندوق لهذه الخدمة يهدف لتسريع توفير خدمات الاتصالات لجميع المواطنين والمقيمين في المناطق غير المخدومة حالياً.
    ويوضح الجدول أدناه اعتمادات القطاعات الرئيسة في الميزانية العامة ونسبها.

    ويلاحظ من الشكل أن تنمية الموارد البشرية تحتفظ بالمرتبة الثانية من حيث الأهمية بعد مجموعة القطاعات المنضوية تحت أخرى والتي تضم الدفاع والأمن القومي من ناحية الاعتمادات المخصصة، ثم الصحة والتنمية الاجتماعية.
    وبالمقارنة مع الاعتمادات المخصصة لمختلف القطاعات في الميزانية السابقة لعام 2007م، يلاحظ أن مخصصات التعليم قد نمت بمعدل يبلغ 8.6% وذلك من 96.7بليون ريال إلى 105بلايين لتمثل وحدها 25.6% من جملة الاعتمادات كتعبير عن مواصلة تكثيف الجهود الموجهة لهذا القطاع الحيوي الهام، في حين سجلت الاعتمادات المخصصة للصحة والتنمية الاجتماعية معدلات نمو بلغت 12.4% بين الميزانيتين وذلك من 39.5بليون ريال إلى 44.4بليوناً وبنسبة 10.8% من جملة اعتمادات الميزانية. وسجلت اعتمادات النقل والمواصلات معدل نمو كبير بلغ 20.6% بين العامين؛ في حين نمت مخصصات الخدمات البلدية بمعدل 9.5% وكذلك تلك الموجهة للمياه والزراعة والتجهيزات الأساسية بنسبة 14.9% لتشكل نسبة 7% من جملة اعتمادات الميزانية في حين كان النمو الأكبر هو ذلك المخصص لصناديق التنمية المتخصصة حيث ارتفعت بمعدل 25% بين الميزانيتين.

    عجز الميزانية والدين العام
    تضع التوقعات التي بنيت عليها الميزانية العامة للعام 2008م الفائض المتوقع عند 40بليون ريال. اما التوقعات الخاصة بالعام المالي المنصرم 2007م فتفيد بتحقق فائض فعلي بلغ 178.5بليون ريال بمقابل ما كان مقدر له في الميزانية السابقة والبالغ 20بليوناً. (انظر الجدول حيث الإيرادات والنفقات العامة والعجز في العامين 2007م و2008م).

    وتشير الأرقام الواردة في الجدول عن ميزانية العام 2008م إلى استمرار النهج السابق، المتبع في السنوات القليلة الماضية، والمتمثل بتجاوز النفقات الفعلية ما كان معتمداً لها (في الميزانية التقديرية) مما يعبر عن حقيقة أن أوضاع الأسواق النفطية والإيرادات النفطية كانت مواتية، وأن توجه الدولة نحو تقدير الإيرادات النفطية، وعلى الرغم من ارتفاعها، لا يزال متحفظاً.
    إن التحفظ في تقدير الإيرادات البترولية كان له ما يبرره إبان فترة العجز المالي المستمر في الميزانيات العامة وعندما كانت ظروف السوق النفطية مختلفة تماماً وأسعار النفط كانت متذبذبة عند مستويات منخفضة، غير أن أوضاع السوق النفطية الحالية توضح أن معدلات نمو الطلب على النفط مرتفعة نسبيا ومستويات الإنتاج عند أقصى ما يمكن، ويتوقع أن يستمر هذا الوضع لفترة قادمة غير قصيرة.
    وعلى ضوء ذلك ومن خلال بيانات الميزانية للعام 2008م يلاحظ حقيقة مفادها أن الميزانية لهذا العام هي انكماشية على صعيد النفقات وذلك إذا ما تمت مقارنتها بالأرقام الفعلية لميزانية السنة السابقة 2007م.
    إن تقديرات سنة 2008م توضح توجهاً لتقليص الإنفاق وذلك بسبب النهج نحو تقديرات تتسم بالتحفظ للإيرادات النفطية كما ذكرنا، وكذلك بسبب سعي الدولة نحو الحد من ظاهرة التضخم التي بدأت تبرز منذ أواخر العام 2006م وأخذت تزداد حدة خلال الربعين الأخيرين من العام 2007م. غير أنه، وعلى الرغم من ذلك، يتوقع أن تكون النفقات الفعلية للعام 2008م أعلى من النفقات التقديرية للعام نفسه ولكن بمستوى أقل من النفقات الفعلية للعام الماضي (2007م البالغة 443بليون ريال)، مما يعني أن الميزانية على المستوى الفعلي، وبخلاف السنوات الأربع الماضية، يتوقع لها أن تكون انكماشية.
    إن مستوى النفقات العامة الفعلية في الموازنات الأربع الماضية كان أعلى من مستوى النفقات التقديرية وذلك بسبب ارتفاع الإيرادات النفطية عما هو مقدر لها بصورة كبيرة، فعند المقارنة بين الموازنات الفعلية والموازنات التقديرية للمملكة خلال سنوات العقدين الماضيين نجد أن النفقات الفعلية أعلى من النفقات التقديرية في حال أن الإيرادات النفطية أعلى من المقدر لها والعكس صحيح. وفي اعتقادنا فإنه، مع السعي نحو الحد من ارتفاع الأسعار باستخدام الأداة المالية الرئيسة (الإنفاق الحكومي)، ستبقى النفقات الفعلية المتوقعة للعام 2008م أقل من النفقات الفعلية للعام 2007م مما يعكس أن الميزانية على المستوى الفعلي ستكون انكماشية، ويعكس أيضا توجها نحو الحد من ارتفاع الأسعار، لكنها، أي النفقات العَامة الفعلية للعام 2008م، ستكون أعلى من المقدر لها.
    ومن جانب آخر، يستشف من ميزانية عام 2008م وكذلك الميزانيتين السابقتين للعامين 2006م و2007م بلورة توجه واضح نحو التحكم في حجم الدين العام وتقليصه.فقد تحقق فائض يبلغ 22.7بليون ريال في الموازنة العامة لعام 2000م لأول مرة منذ عقدين من الزمن تقريبا عندما ارتفعت الإيرادات العامة بصورة كبيرة، في حين عاود العجز ظهوره مرة أخرى في العام 2001م واستمر كذلك في العام 2002م. ومنذ عام 2003م اتجهت الدولة نحو تقليص الدين العام على ضوء التحسن الذي بدأ في السوق النفطية الذي انعكس بدوره بزيادة الإيرادات النفطية والإيرادات العامة للدولة، وكان ذلك واضحاً للعام 2004م حيث تم إراحة 46بليون ريال من الدين العام ليتراجع إلى 614بليون ريال، ثم انخفض مرة أخرى في عام 2005م إلى 460بليون ريال، وفي عام 2006م إلى 363بليون ريال ليشكل ما نسبته 28% من الناتج المحلي الإجمالي. وحسب بيان الميزانية انخفض الدين العَام خلال العام الماضي 2007م بمقدار 96بليون ريال ليصل إلى 267بليون ريال ويشكل ما نسبته 19% من الناتج المحلي الإجمالي.
    ومما لاشك فيه بأن التحكم في الدين العام سيقلص من حجم النفقات الحكومية الموجهة نحو تسديد خدمة الدين (العجز الثانوي) ويساعد على تفادي آثاره السلبية على الاقتصاد الوطني وعلى سياسات الإصلاح الاقتصادي التي تنتهجها المملكة حالياً عبر آليات التخصيص وحفز الاستثمارات الأجنبية وتحسين كفاءة الأسواق والسعودة وغيرها من الإجراءات ويحرر المزيد من الموارد التمويلية لتلبية احتياجات القطاع الخاص الاستثمارية. إلا أن الدين العام يمكن في المقابل أن يوظف للتأثير على الكتلة النقدية في الاقتصاد المحلي وبالتالي على حجم النشاط الاقتصادي الكلي عبر آلياته وأدوات التمويل المعروفة من سندات حكومية وغيرها. لذا فإن بقاء جزء من الدين العام وبنسبة "مقبولة" إلى الناتج المحلي الإجمالي يتيح استخدامه كأحد أدوات السياسة النقدية حتى في حال وجود فوائض مالية ضخمة لدى الدولة.

  7. #17
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 19 / 1 / 1429هـ

    متأثرة بالانخفاض الحاد في السوق المالي الأسبوع الماضي وتخسر 6.3مليارات ريال
    صناديق الاستثمار تتراجع أصولها إلى 35.7مليار ريال بنسبة 15%



    تحليل- عبداللطيف العتيبي
    خسرت صناديق الاستثمار المتعاملة في السوق المالية السعودية الاسبوع الماضي من أصولها 6.3مليارات ريال، وبلغ حجمها 35.7مليار ريال، مقارنةً بأدائها في الأسبوع ما قبل الماضي والتي بلغت أصولها 42مليار ريال، بنسبة انخفاض 15في المائة.
    و يعود هذا الانخفاض في أداء الصناديق الاستثمارية الاسبوع الماضي، إلى خسارة السوق المالي إجمالاً، خصوصا في آخر يومين من التداول، وذلك بسبب بعض الشائعات التي أطلقت حول تزايد نسبة الانخفاض في الأسواق العالمية، وغيرها من الشائعات المغرضة.
    ومن الطبيعي أن تتأثر صناديق الاستثمار، وتتكبد خسائر مالية مثلما تكبد المتعاملون في السوق المالية مباشرة، ولكن نتطلع لأداء الصناديق الاستثمارية خلال هذا الأسبوع من تغيير مراكزها، حيثُ أن نسبة خسارة الصناديق في أسبوع يمكن تعويضها، إذا أحسنت إدارات تلك الصناديق الاستثمارية تحركاتها بشكل صحيح من خلال اقتناص الفرص المناسبة في هذا الاسبوع.

    صناديق الاستثمار الإسلامية:
    تراجع أداء أصول الصناديق الإسلامية إلى 23.3مليار ريال في الأسبوع الماضي، مقارنة بأدائها في آخر تداولاتها في 19يناير 2008والتي بلغت أصولها 27.4مليار ريال، وفقدت خلال هذه المدة 4.1مليارات ريال، وبنسبة انخفاض 14.9في المائة.
    أما بالنسبة لأفضل أداء للصناديق الشرعية حسب التغير من بداية العام حتى آخر تقييمين:
    في المرتبة الأولى: صندوق النقاء المبارك لدى البنك العربي الوطني، وبنسبة ارتفاع قدرها 1.17في المائة. ويليه في المرتبة الثانية: صندوق محفظة أمان - اليسر التابع للبنك السعودي الهولندي، وبنسبة ارتفاع بلغت 0.35في المائة. وجاء في المرتبة الثالثة: صندوق أسهم البتروكيماويات والاسمنت المدار من مصرف الراجحي، وبنسبة تراجع بلغت 0.97في المائة. ويلية في المرتبة الرابعة: صندوق الطيبات لدى البنك الجزيرة، وبنسبة تراجع 1.5في المائة. وأخيراً سجل في المرتبة الخامسة: الأهلي النشط للمتاجرة بالأسهم السعودية التابع لبنك الأهلي التجاري، وبنسبة تراجع بلغت 1.8في المائة.

    صناديق الاستثمار التقليدية:
    خسرت الصناديق التقليدية في الأسبوع الماضي 2.3مليار ريال، حيثُ بلغ ارتفاع حجمها 12.3مليار ريال، مقارنةً بأدائها في 19يناير 2008، والتي بلغت 14.6مليار ريال، وبنسبة تراجع بلغت 15.7في المائة.
    أما بالنسبة لأفضل أداء للصناديق التقليدية حسب التغير من بداية العام حتى آخر تقييمين:
    جاء في المرتبة الأولى: صندوق الأسهم السعودية لدى البنك السعودي للاستثمار، وبنسبة ارتفاع بلغت 4.82في المائة. ويليه في المرتبة الثانية: صندوق أسهم الشركات السعودية التابع للبنك العربي الوطني، مسجلاً اتفاعا بلغ 1.69في المائة. ويأتي في المرتبة الثالثة: صندوق الأسهم السعودية المدار من البنك العربي الوطني، وبلغت نسبة ارتفاعه 1.51في المائة. ويليه رابعاً صندوق المساهم لدى مجموعة سامبا المالية، وبنسبة تراجع تبلغ 1.5في المائة. وأخيراً في المرتبة الخامسة: صندوق رنا للاسهم السعودية التابع لشركة رنا للاستثمار، وبنسبة تراجع بلغت 1.8في المائة.



    الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 19 / 1 / 1429هـ نادي خبراء المال











    تقرير "أرقام" الأسبوعي للبتروكيماويات
    أسعار البولي "ايثيلين" تسجل مستوى قياسياً جديداً وأغلب المنتجات تستقر مع اقتراب إجازة صينية



    ارتفع مؤشر أرقام، الذي يقيس تغيرات الأسعار في الأسواق الآسيوية لسلة من مواد البتروكيماويات التي يتم انتاجها في منطقة الخليج العربي، إلى مستوى قياسي جديد وذلك بفضل ارتفاع اسعار البولي ايثيلين عالي الكثافة إلى مستوى قياسي جديد وكان بإمكان المؤشر الاقتراب أكثر من مستوى ال 300نقطة لولا تراجع اسعار جلايكول الايثيلين للأسبوع العاشر على التوالي.
    وحسب التقرير الاسبوعي لشركة ارقام بزنس انفو فقد سجلت اسعار البولي ايثيلين مستوى قياسيا جديدا في الاسواق الآسيوية بتخطيها مستوى ال 1600دولار للمرة الأولى على الاطلاق، حيث وصل سعر المادة إلى 1620دولارا بزيادة 20دولارا عن الاسبوع الماضي، وشمل الارتفاع جميع درجات المادة حيث سجلت اسعار البولي ايثيلين منخفض الكثافة مستوى 1720دولارا. ولقيت الاسعار دعما مع استمرار الطلب القوي من قبل المستخدمين النهائيين للمادة وورود أنباء عن اعتزام عدد آخر من الوحدات الانتاجية في تايوان واليابان ببرامج صيانة خلال الاشهر القادمة، كما ساعد تماسك اسعار الايثيلين فوق مستوى ال 1450دولارا على ذلك.
    واستقرت اسعار معظم المواد الأخرى حول مستويات الاسبوع الماضي بسبب قرب حلول اجازة رأس السنة القمرية الصينية بنهاية الاسبوع القادم، غير ان أسعار "جلايكول الايثيلين" استمرت في تراجعها الحاد للاسبوع العاشر على التوالي ليصل سعر المادة إلى 1150دولارا ( - 100) لتكون بذلك قد هبطت الاسعار بأكثر من 500دولار خلال هذه الاسابيع العشرة.
    وينتظر أن تقوم "ميثانيكس" خلال الأيام القادمة بتحديد أسعار العقود لمادة الميثانول في الأسواق الآسيوية ويبدو مؤكدا أن اسعار شهر فبراير سيتم تحديدها بأقل من اسعار العقود لشهر يناير وذلك عطفا على تراجع اسعار المادة في الأسواق الفورية، ويتوقع مراقبون أن يتم تحديد السعر بين 520و 600دولار للطن وذلك مقارنة مع 720دولارا للشهرين الماضيين.
    أسعار الأمونيا تسجل مستويات قياسية جديدة فوق ال 400دولار وأسعار اليوريا تهبط في البحر الاسود.
    وحسب تقرير "ارقام" فقد سجلت اسعار الأمونيا المصدرة من الشرق الأوسط ارتفاعا حادا خلال الاسبوع الماضي لتتجاوز مستوى ال 400دولار للمرة الأولى على الاطلاق مقتفية أثر اسعار التصدير من البحر الأسود والتي كانت بلغت ذلك المستوى قبل ثلاثة اسابيع من الآن. وتشير بعض المصادر إلى أن بعض المنتجين استطاعوا تحقيق اسعار أعلى منذ لك بكثير ولكن بكميات محدودة.
    وتماسكت اسعار اليوريا الحبيبية المصدرة من الشرق الأوسط حول مستوى ال 400دولار في حين تراجعت اسعار المادة المصدرة من البحر الاسود إلى 365دولارا للطن (-15).



    الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 19 / 1 / 1429هـ نادي خبراء المال

  8. #18
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 19 / 1 / 1429هـ

    أسبوع يكتظ بالأحداث الهامة للدولار الأمريكي


    محمد السويد
    في ظل قطع البنك الفيدرالي لسعر الفائدة بشكل طارئ بنسبة 0.75% وخسارة "سوسيت جنرال" 7بلايين دولار ارتفعت معدلات التذبذب بحدة في الأسواق المالية خلال الأسبوع الماضي. أما بالنسبة لهؤلاء التجار الذين يأملون هدوء التداول في الأسبوع القادم، فسوف يبقى ذلك مجرد أمل لأن جدول البيانات الاقتصادية يكتظ بالبيانات الهامة المحركة للسوق ففي يوم الأربعاء سوف ينعقد اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة وستعلن اللجنة عن قرارها الخاص بسعر الفائدة بينما سيتم الإعلان عن تقرير التوظيف الأمريكي بغير القطاع الزراعي يوم الجمعة من نفس الأسبوع وفقاً لوكالة "بلومبرج" الاخبارية يتوقع المحللون القطع بنسبة 0.25% فقط ولكن تضع العقود المستقبلية احتمالية أكبر بالقطع بنسبة 0.50% وبغض النظر عن من هو على حق هناك شيء واحد مؤكد الا وهو ارتفاع معدلات التذبذب بالإضافة إلى القطع الحقيقي لسعر الفائدة سيكون للتوجيه الفيدرالي تأثير كبير على سوق العملة وقد انتقد مقال تم نشره يوم أمس في وول ستريت سياسة بيرنانكي وانتقد حساسيته الشديدة للتذبذبات في سوق الأسهم، إذا كان هذا النقد صحيحاً فلن يكون بيرنانكي سعيداً من انخفاض مؤشر داو بمقدار 171نقطة إذا تراجعت الأسهم عن مستوياتها المرتفعة أكثر فقد يقطع البنك الفيدرالي سعر الفائدة بمقدار أكبر خوفاً من الا يكون القطع بنسبة 0.75% غير كافٍ لا يمكننا ان نتخيل البيان المصاحب لقرار اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة بياناً يحمل نغمة لهجة تدل على التوقف عن قطع سعر الفائدة أو رفعها لأننا نتوقع ان تنخفض سعر الفائدة الفيدرالية إلى 2.50% خلال هذا العام أما بالنسبة لتقرير التوظيف الأمريكي بغير القطاع الزراعي فسوف يؤكد أو ينفي إذا ما كان البنك الفيدرالي قد اتخذ القرار الصائب بعد الارتفاع في نمو الوظائف بمعدل يعد الأكثر ضعفاً منذ أغسطس 2003م، يتوقع المحللون تحسن سوق العمل خلال شهر يناير على الرغم من انه من الصعب تصديق ان الشركات لا تزال تعين موظفين جدداً في بيئة السوق الحالية الا ان معدلات الشكاوى من البطالة تدل على أنهم على الأقل لا يفصلون موظفين لديهم بالإضافة إلى لجنة السياسة النقدية وتقرير التوظيف الأمريكي نتوقع الإعلان عن تقرير مبيعات السلع المعمرة والدخل الشخصي والانفاق الشخصي ومؤشر مديري المشتريات من شيكاغو ومؤشر ثقة المستهلك من جامعة ميتشجان ومؤشر مؤسسة إدارة الدعم (ISM) للقطاع الصناعي ومعدلات الانفاق في قطاع الإنشاءات يمر القطاع الصناعي بالفعل في مرحلة ركود ونتوقع ان يستمر في هذا الطريق وبالتالي قد لا تكون نتائج تقرير مديري المشتريات وتقرير ISM ايجابية للدولار.
    لن تكون الحياة سهلة لصفقات
    الشراء بالاقتراض
    كنا قد ركزنا طوال الأسبوع الماضي على أنه بالرغم من ارتفاع صفقات الشراء بالاقتراض إلاّ ان التجار عليهم ان يتوخوا الحذر لأن البيئة الحالية للسوق ليست مساعدة على ارتفاع أزواج الين الجانبية. وقد ذكرنا أيضاً مراراً وتكراراً بأن صفقات الشراء بالاقتراض تعيش وتموت بثلاثة أشياء: معدل التذبذب ومعدل الميل إلى المخاطرة وتوجه السياسة النقدية يعتبر مستوى التذبذب مرتفعاً في ظل تحرك مؤشر داو خلال اليوم صعوداً وهبوطاً بمقدار 600نقطة وتراجعه يوم أمس بمقدار 171، كما انه لابد من ابتعاد التجار عن المخاطرة بطبيعة الحالي بسبب ما تعرضت له "سوسيت جنرال" من خسائر.
    بالإضافة إلى ذلك، في أوقات تعرض الولايات المتحدة للركود، يعتبر اليورو-ين من أكثر الأزواج التي تتأذى بسبب ذلك ولا نتوقع استمرار ارتفاع أزواج الين الجانبية، خاصة وان هذه الأزواج كانت ضعيفة للغاية يوم الجمعة. خلال الأسبوع القادم من المقرر الإعلان عن الكثير من البيانات الاقتصادية اليابانية المتعلقة بسوق العمل، وانفاق المستهلك ونشاط القطاع الصناعي ولكن ليس من المتوقع ان تكون أي من هذه البيانات محركة للسوق حيث سيحرك الدولار - ين البيانات الأمريكية.

    حماس البنك المركزي الأوروبي لمحاربة التضخم
    خلال الاضطراب في الأسواق المالية مؤخرًا،لم يتراجع البنك المركزي الأوروبي عن تصميمه على منع الموجة الثانية من التأثيرات التضخمية وتهديدها لثبات الأسعار. إلا أننا نشك في قدرة البنك الأوروبي على اتخاذ إجراء ما، ونعتقد أن رفع سعر الفائدة قبل قطعها ليست هي النتيجة المحتومة. على أي حال، أثبت اقتصاد منطقة اليورو أنه اقتصاد مرن على الرغم من تهديد قوة العملة، وتباطؤ الاقتصاد الأمريكي، وضيق السياسة النقدية. خلال الأسبوع القادم،لن تكون هناك الكثير من البيانات الهامة المحتمل أن تكون محركة للسوق، وتتضمن البيانات المقرر الإعلان عنها مؤشر مديري المشتريات من منطقة اليورو لقطاع مبيعات التجزئة، والبطالة الألمانية، ومبيعات التجزئة الألمانية، ومؤشر مديري المشتريات بالقطاع الصناعي. ويدل عدم وجود الكثير من البيانات المحركة للسوق على أن حركة اليورو- دولار سوف يقودها بيانات الولايات المتحدة.
    محلل مالي











    من صالات التداول


    عبدالعزيز حمود الصعيدي
    نواصل مع أبي خالد، والذي ذكر أنه كانت هناك عدة مكاتب ووسطاء ولكن الغالبية منها تبيع أسهما لا تمتلكها، ما جعلها تختفي بسرعة من السوق لعدم قدرتها المالية على تأمين الأسهم للمشتري، وكان بعضها يعتمد المماطلة والتسويف، بينما يستثمر المكتب نقود العملاء في مجالات أخرى، ويحقق أرباحا طائلة من جراء ذلك، ولا شك أن كثيرين يتذكرون مثل هذه الأوضاع.
    على الجانب الآخر بين أبو خالد أنه كان هناك مستثمرون يدفعون عربونا للمكتب الوسيط، وعندما ينخفض سعر السهم يتراجعون عن الشراء، بمعنى أصح كانت العملية منتهى الفوضى كما هي أوضاع الأسعار في وقتنا الحالي، ليس لها ضابط، أو ضوابط، سواء كان ذلك في الأسهم، في المواد الغذائية، أو جميع السلع عموما.
    وتحسنت الأوضاع بعد ذلك، وتحولت عمليات بيع وشراء الأسهم إلى البنوك، إلا أنه كانت هناك عوائق كثيرة، منها تحويل الشهادات إلى إشعارات، وعدم إمكانية البيع والشراء في نفس اليوم، فمن يشتري أسهما يوم الأحد لا يجوز له البيع إلا يوم الاثنين على أحسن تقدير، وهذا كان عيبا كبيرا لما ترتب على ذلك من ضياع فرص على بعض المضاربين خاصة، وأضر بالبعض منهم، خاصة في حال انخفضت الأسعار في اليوم التالي.
    بعد ذلك أصبح بإمكان المضارب البيع والشراء في نفس اليوم، وهذه خطوة إلى الأمام، وإن كانت لا تزال هناك نواقص وسلبيات كثيرة في نظام تداول المعمول به حاليا، وهذه العيوب والنواقص في نظام تداول لا يتسع المجال لذكرها في هذه العجالة.
    ولم يفصح أبو خالد أو يعطني فكرة عن الأسهم التي يستثمر فيها أو يضارب عليها، وطلب إعفاءه من ذلك بحجة أنه منذ أكثر من خمس سنوات توقف عن ذلك، ويفضل الاحتفاظ بهذه الأسهم لنفسه، فهو يتحمل ما يترتب على استثماراته من الربح والخسارة، ولا يلومه أحد إن انخفضت أسعار الأسهم في السوق، وهو متأكد ومر بعدة تجارب قال فيها ان أحدا من الذين حققوا أرابحا نتيجة توصياته لم يشكره بعد، بينما هناك أناس لا يزالون، حتى يومنا هذا، يلومونه لما تكبدونه من خسائر نتيجة سوء تعاملهم مع السوق، ويعتقد أن من الأفضل ترك الخلق للخالق، فالناس لا ترحم، وشكواه إلى رب العزة والجلال.
    وحسب ما فهمت من أبي خالد، فهو لا يكترث بالمنتديات مطلقا، بل أشار إلى أنه لا يتصفحها، وكذلك لا تعنيه التوصيات التي لا تستند على دراسة منهجية ومهنية للسوق بل تعتمد على التطبيلوالتزمير، والترويج لأسهم بعض الشركات لأسباب غير جوهرية.
    وعن مصدر ثقافته الجيدة في الأسهم وإلمامه بالمصطلحات الاقتصادية، علمت أنه دودة كتب، فهو يقرأ كثيرا في هذه المجالات. وللحديث بقية مع أبي خالد الأحد المقبل.

  9. #19
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 19 / 1 / 1429هـ

    بعد تدشين الأمير مشعل بن ماجد لفعاليات الملتقى الأول للعقاريين أمس..
    التركي يجب القضاء على المساهمات العقارية الوهمية وتضارب الصكوك وتخفيف حدة مشاكل المؤجرين والمستأجرين



    تغطية- صالح الرويس وجميل فلاته:تصوير - محسن سالم:
    دعا صالح التركي رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية في جدة إلى العمل من أجل القضاء على المساهمات العقارية الوهمية وحل مشاكل البيع بالتقسيط وتضارب الصكوك وتخفيف حدة مشاكل المؤجرين والمستأجرين وتنظيم إجراءات التسجيل العقاري مشدداً على الجميع المحافظة على العقار لمصلحته وفائدته وللصالح العام في أن تبقى الثروة العقارية وتزيد قيمتها للوطن والمواطن والاقتصاد .
    وأكد التركي خلال كلمته التي ألقاها أمس بعد افتتاح صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز محافظ جدة لفعاليات الملتقى الأول للعقار بين التسجيل والتطوير والتمويل، أن العقار يمثل ثروة حقيقية للأفراد وهو جزء من اقتصاد الوطن يؤثر فيه ويتأثر به.
    وأشار إلى أن من أهم واجبات المؤسسات والقطاعات الحكومية والخاصة وملاك العقار وشاغليها منتفعين أو مستأجرين أن يحافظوا على هذه الثروة التي تتناقلها الأجيال فتورث وتباع وتشترى وترهن وتجرى عليها التصرفات النظامية لضمان الحقوق لافتاً إلى ان المحافظة على الثروة العقارية مسؤولية كبيرة تقع على عاتق الدولة بكافة أجهزتها التشريعية والتنفيذية والقضائية.
    وأكد التركي أن الحاجة تدعو اليوم إلى تعديل أنظمة العقار والتطوير العقاري وأنظمة البناء والإيجار واستحداث أنظمة جديدة مثل الرهن العقاري والتمويل العقاري.
    وأضاف أن صدور مثل هذه الأنظمة يعمل على الحفاظ على الثروة العقارية ويحقق في نفس الوقت النمو والازدهار الاقتصادي للوطن وكذلك الاستقرار الاجتماعي للمواطنين عندما يصبح وجه المدن مشرقا بتطوير عمراني كبير وتنتهي أزمة غلاء العقار ويستطيع كل مواطن ان يجد له مسكنا طيبا سواء كان مالكا أو مستأجراً .
    وبين رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بجدة أن مسؤولية الجهاز القضائي كبيرة ومتعاظمة إذ ان قضايا العقار تحتاج إلى بحث وتمحيص وتدقيق للوصول إلى أحكام عادلة تعيد الحق لصاحبه مشيراً إلى ضرورة أن تهتم الوزارات والهيئات والمؤسسات والمحافظات والبلديات بالعقار فتضع التعليمات والقرارات التي تسمح بتفعيل الأنظمة وتراقب تنفيذها وتكشف عن مخالفتها وتمد الجهاز التشريعي بمشاريع تعديل الأنظمة وتولي اهتماما خاصا بتنفيذ الأحكام القضائية. وأوضح أن الغرفة التجارية الصناعية من خلال لجان المحامين والعقاريين والمقاولين والمهندسين تهتم بصناعة العقار وهي على استعداد للمساهمة في دعم التوصيات التي ينتهي إليها الملتقى والذي يتوقع له النجاح من خلال برنامجه العلمي الذي أعده مركز القانون السعودي للتدريب بمشاركة قطاعات حكومية ذات العلاقة إضافة إلى الخبراء والباحثين والمهتمين.
    بعد ذلك ألقى رئيس اللجنة المنظمة للملتقى الدكتور ماجد محمد قاروب كلمة رحب فيها بسموه والحضور.
    وبين أن المملكة تشهد نمواً سكانياً يعتبر الأعلى نسبياً على مستوى العالم مؤكداً أن الاقتصاد السعودي لم يتمكن من اللحاق بالنمو السكاني المتزايد إلا في السنوات الخمس الأخيرة بعد أن أصبح هناك فجوة كبيرة بين عدد السكان وعدد المساكن المتاحة للتملك والإيجار في المملكة.
    وأكد أنه ما ساهم في زيادة حجم هذه الفجوة ضعف التشريعات والقوانين الخاصة بصناعة التطوير العقاري التي تدعم المستثمرين وتحمي المواطنين الأمر الذي أدى ليس فقط ظهور شركات وهمية سلبت أموال المواطنين بل قيام البعض بإنشاء مساهمات عقارية وهمية سلبت أموال المواطنين وأهدرت الثقة في صناعة التطوير العقاري.
    ولفت قاروب إلى انه ومن خلال الطفرة الاقتصادية التي نعيشها فقد واجهت شركات التطوير العقاري الحقيقية عقبات اقتصادية وتشريعية من تضخم وارتفاع الأسعار وتضارب القوانين والإجراءات بين الأجهزة الحكومية ذات العلاقة وسياسات سعوده لقطاع المقاولين.
    وأضاف كما تضرر المواطن الذي يرغب في تملك السكن لعدم وجود نظام الرهن العقاري ذي الأثر الأكبر في تمكين البنوك والصناديق المتخصصة من تمويل شراء المساكن لجميع الفئات من المواطنين وليس فقط أصحاب الدخول العالية.
    وبين رئيس اللجنة المنظمة للملتقى أنه مع صدور لائحة الصناديق العقارية ونظام التسجيل العيني للعقار وتفعيل نظام مكافحة غسيل الأموال وصدور أنظمة التنمية الخاصة والمناطق الحضرية تظل تطلعات التطوير العقاري ومعه قطاع المقاولات الداعم والمساند والمنفذ لكل مشاريع التطوير والتنمية العقارية والعمرانية في أمس الحاجة لإعادة صياغة التشريعات والقوانين واللوائح والسياسات وإكمال ترابطها وتكاملها وليس تنافرها وتضاربها في صناعة مسؤولة عن توظيف ما لايقل عن 10ملايين مواطن ومقيم وتؤثر في 75في المائة من مدخلات الاقتصاد الوطني وتزداد هذه النسبة في بعض القطاعات لما يقارب من 90في المائة.
    وأكد قاروب أن الملتقى الذي يعد الأول من نوعه يناقش التشريعات والقوانين واللوائح بالتعاون مع الجهات الحكومية ذات العلاقة المباشرة بصناعة التطوير العقاري لجهة التسجيل والتمويل والتطوير حيث تتضمن أوراق العمل موضوعات تتعلق بشرح أنظمة التسجيل العيني للعقار والتجارة والصناعة للحديث عن نظام وضوابط المساهمات العقارية وجهود وزارة العدل في معالجتها إلى جانب أوراق عمل مقدمة من وزارة الشؤون الإسلامية للحديث عن الوقف وأثره في التطوير العقاري وورقة عمل للهيئة العامة للاستثمار للحديث عن المدن الاقتصادية إضافة إلى ورقة للهيئة العليا للسياحة عن المشاركة بالوقت في الوحدات العقارية السياحية. وأشار إلى أن من أبرز أوراق العمل ورقة عمل للمهندس زكي محمد فارسي عن معوقات صناعة العقار وكذلك أوراق عمل لهيئة سوق المال عن لائحة صناديق الاستثمار العقاري ورؤية البنك الإسلامي للتنمية حول الإسكان الميسر الاقتصادي فيما تطرح أمانة العاصمة المقدسة ورقة عمل عن مناطق التنمية الخاصة.
    وأفاد رئيس اللجنة العلمية أن محافظة جدة تعاني اليوم من قلة وشح في مشاريع التطوير والتجديد العمراني وكثرة قضايا المساهمات العقارية والشركات الوهمية والعشوائيات وقضايا المستأجرين مشيراً إلى أن محافظة جدة تحتاج إلى أكثر من 20ألف وحدة سكنية جديدة في العام الواحد ولعشر سنوات قادمة مؤكداً أن الملتقى وبمتابعة من محافظ جدة يسعى إلى تكثيف الجهود للخروج بحلول تفيد مدينة جدة .
    بعد ذلك أعلن صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز محافظ جدة بدء فعاليات الملتقى الأول للعقار بين التسجيل والتطوير والتمويل قائلا باسم الله وعلى بركة الله متمنياً للمشاركين في الملتقى الخروج بتوصيات وقرارات تخدم هذا الجانب وتساهم في عمليات التطوير العمراني في السعودية ثم قام بتكريم الجهات الراعية للملتقى قدمها بعدها رئيس اللجنة المنظمة للملتقى هدية تذكارية لسمو محافظ جدة كما قدم رئيس الغرفة التجارية الصناعية درعاً لسموه. من جهة أخرى واصل ملتقى العقار بين التسجيل والتطوير والتمويل الذي ينظمه مركز القانون السعودي للتدريب بالتعاون مع الغرفة التجارية الصناعية ومعهد البحوث والاستشارات بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة وبشراكة إستراتيجية مع شركة التطوير العمراني في مقر الغرفة التجارية الصناعية بجدة أعمال جلساته العلمية الأولى بعد ظهر أمس حيث شارك الأمين العام للمركز الإسلامي الدولي للمصالحة والتحكيم التابع للبنك الإسلامي للتنمية بجدة باعتباره أحد الرعاة الماسيين للملتقى إلى جانب مشاركة خبراء متخصصين محلياً وعالمياً في إدارة المشاريع العملاقة والتمويل والتطوير العقاري والبنوك والصناديق المالية والمقاولات والتي تقدر بأكثر من تريليون دولار على مستوى دول الخليج العربية في مختلف أنواع المشاريع الإنمائية للمدن الاقتصادية والإسكان والصناعة والخدمات في جلسات العمل العلمية.











    الاحتيالات في أسواق المال.. هل نستفيد!!


    الدكتور سليمان بن عبدالله السكران
    كشف بنك سوسيتي جنرال ثاني أكبر بنك في فرنسا من جهة القيمة السوقية عن عملية احتيال قام بها أحد المتعاملين فيه كبدته خسائر قدرها 4.9مليارات يورو (حوالي 7.1مليارات دولار) ولهذا فهو جرا عملية الاحتيال هذه سيسعى للحصول على سيولة عاجلة لفك الاختناق والخروج من هذه المصيبة (الشرق الأوسط 2008/1/25).
    وليست هذه الحادثة هي الأولى من نوعها والتي تحصل في المؤسسات المالية أو حتى في أسواق المال أو الأسهم فقد وصل في بعض من تلك الاحتيالات التي حصلت ان بعضا من تلك المؤسسات التي احتيل على نظمها وصل بها الحد إلى الإفلاس وإشهاره وهي بلاشك لن تكون الأخيرة على الرغم من الاحترافية والمهنية في النظم الإدارية الجادة والمطبقة عادة بالمؤسسات المالية والشفافية العالية والتي تفوق المؤسسات والكيانات الاقتصادية الأخرى.
    إلا أنه من الواضح والمعروف دوماً أن التعاملات المالية حين تحدث خروق لنظامها بطرق غير مشروعة أو حتى شبه مشروعة فإن النتائج مؤلمة يطال أثرها ليس المؤسسة المالية ذات العلاقة المباشرة بل حتى يطال آخرون ممن يدورون في فلكها.. وفي مثل هذه الاحتيالات التي تحدث في العالم من الواجب أن يستفاد من دروسها على الصعيد المحلي خصوصاً ان اقتصادنا يعتبر بكل المقاييس اقتصاداً ناشئاً في بنيته التشريعية خصوصاً إذا ما أخذ في الاعتبار طبيعة المعاملات المالية وديناميكيتها المتسارعة والتي هي أكبر بكثير من التعاملات الأخرى في محيط الأعمال. فديناميكية الأعمال والتعاملات المالية كما ريم المهاة في البيئة والحياة الفطرية في مرونة مناوراتها وسرعتها وعشوائية نمط سيرها، لذا فمن الواجب أن يدرك أن المعاملات المالية هي الأكثر حساسية والأسرع تغيرا ولذا تتطلب تدقيقا وحصافة كبيرة في تشريعاتها.
    ولعل في تجربتنا مع سوق الأسهم السعودي مثلاً في عدم إدراك وتقدير هذه الديناميكية والمرونة والتسارع في المعاملات المالية التي حين اسيء تقدير أهميتها افرز نتاجاً سلبياً طال أثره غالب شرائح المجتمع. لقد عاش السوق ومن واقع حداثة التجربة بيئة خلقت مناخاً فيه استفادت فئة على أخرى فبلغ أثر ذلك واضحاً في كل السوق تسبب في انهيارات وفقدان للثقة فيه فانتفى مع هذا الأثر الهدف الرئيس المقصود عادة في ايجاد سوق للأسهم أصلاً. وفي هذا المقام لا الوم من يشرع للسوق أو من يتعامل فيه بل ألوم البيئة التشريعية وتطبيقها في البداية قبل أن يفسح المجال للناس الدخول في هذا المضمار. فمن علاوات الإصدار غير المنطقية الى مجتمعات المضاربة إلى الإفصاح إلى النظم الآلية المستخدمة وامكانية استيعابها لحجم السوق الى دور المؤسسات الإقراضية والمالية التي كانت تعمل في السوق وهي تتنافى مع أبجديات مبادئ العلوم الإدارية وهو تضارب المصالح وهكذا من العناوين البارزة والكبيرة والتي كلها كانت بسبب رداءة التشريع وتطبيقه إذ لا ينفع تشريع بلا تطبيق.
    إن القاسم الأكبر لجزء معنوي وهام لمشاكل السوق هو هشاشة البيئة التشريعية وتطبيقها قبل تهيئته بأدنى درجات الكمال. انني ادرك مهما كانت التشريعات وتطبيقها يبقى هناك ثغرات من الممكن استغلالها والدليل أننا نشهد وسوف نستمر في سماع احتيالات في المؤسسات المالية وأسواقها ولن تنتهي في اقتصادات ناضجة ومتقدمة وفي أسواق راشدة وكفؤة فكيف بالأسواق الناشئة. ولكن هذا لا يعني أن لا نؤسس من حيث انتهى إليه الآخرون لأننا في أمس الحاجة من غيرنا الى تفعيل مبادئ الكفاءة والفاعلية ولا يحتمل اقتصادنا الأثر المالي الذي ينتج نظير تدني في البيئة التشريعية وقد لمسنا الآثار السلبية غير المحتملة جلياً في انهيار سوق الأسهم مطلع 2006م. إن الفارق بين الاحتيالات التي تحدث في الاقتصادات المتقدمة وما يحدث في اقتصاداتنا الناشئة اننا نرى تحركاً سريعاً هناك وشفافية لاطلاع المتعاملين على الأسباب وعقوبات تطبق واصلاح سريع لتلك الثغرات في حين أننا نتهاون ونقلل من آثار تلك الاحتيالات حتى وإن كانت شبه نظامية فتنتهي باصلاحات متدنية لا ترقى الى كمال الاصلاح.


    أستاذ العلوم المالية المشارك - جامعة الملك فهد للبترول والمعادن

  10. #20
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 19 / 1 / 1429هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 19 / 1 / 1429هـ نادي خبراء المال




    هل اكتفى المؤشر بالقاع الحالي...؟!!
    بطء الاقتصاد الأمريكي يهوي بسوق الأسهم والبيع بكميات كبيرة يؤخر الارتداد




    تحليل - فهد الحربي
    تعرض السوق بداية الأسبوع الماضي لموجة هبوط عنيفة، نتيجة لمتغيرات قوية على المستوى الخارجي، مما أثر على أداء السوق بشكل مباشر وقوي، نتج عنه خسارة كبيرة للسوق خلال فترة وجيزة.
    ولو تأملنا هذا الهبوط لرأيناه لم يخل من عنصري المفاجأة والقوة، المفاجأة التي تظهر في سرعة الهبوط وحدته، والقوة التي تظهر في كميات البيوع الكبيرة التي نفذت خلال ذلك النزول.
    عنصر المفاجأة دائماً ما يصحبه ارتداد قوي معاكس يعادل قوة الهبوط أو قريباً منها، إن كان السوق في حقيقته لديه القابلية لامتصاص هذه الأخبار المفاجئة أو لا تمسه بشكل مباشر، بينما قوة الهبوط المصحوبة بكميات بيوع كبيرة، هي ما يشكل أرقاً حقيقياً على مسار السوق على المدى القصير، فالتخلص من كميات كبيرة بتلك الأحجام التي رأيناها مطلع الأسبوع الماضي، ليس من السهولة الحصول عليها بين عشية وضحاها، خصوصاً إن كان التخلص منها بناء على خبر لا يخلو من الغموض، وارتفاع كميات البيع بشكل كبير، هو ما يضع لنا تفسيراً منطقياً لتأخر السوق السعودي في الارتداد كما حصل مع بقية الأسواق المجاورة، حيث ظهر بارتداد ضعيف بداية الأمر ليومين متتاليين (الأربعاء، السبت) ثم بعد ذلك عاد ليصعد بقوة كما حصل هذا أمس الأحد.
    كان للأثر النفسي لتلك الأخبار السلبية المتعلقة بالاقتصاد العالمي، أثر واضح على أداء المتداولين خلال الأسبوع الماضي والتي تظهر في قوة البيوع كما سبق، ومما يميز السوق السعودي عن بقية أسواق المنطقة الناشئة، هو كثرة المتداولين، مما يجعل للشائعة رواجاً بشكل كبير وتأثير أكبر، وكذلك يجعل للحالة النفسية التي يكون عليها المتداول من الخوف والطمع أثر واضح على حركة السوق، وهذا ما يفسر التذبذب الحاد في الأداء بشكل دائم خلال العامين السابقين.
    وبالنظر إلى تلك الأسباب التي أدت إلى هبوط السوق بتلك الصورة، كما هو حال الكثير من الأسواق الأخرى، نرى بأنها تتعلق بتوقعات ببطء الاقتصاد الأمريكي وتعرضه لركود إضافة إلى ما يعانيه من ركود حالي، وجميع الاقتصاديين لا يستطيعون الجزم بصورة مطلقة بحجم الأثر الذي قد يولده هذا الركود على الاقتصاد العالمي بشكل عام وعلى أسواق المال بشكل خاص، والجميع يبحث عن الحلول والبدائل التي قد تخرج الاقتصاد العالمي من المأزق الذي أحاط به، ولكن في المقابل نجد أن الجميع تقريباً يكاد يتفق على أن الأسواق الناشئة بما فيها السوق السعودي وأسواق المنطقة بشكل خاص، سوف تكسب الرهان في نهاية المطاف، وسوف تكون بديلاً جيداً لسيولة قد تخرج من تحجم الاقتصاد الأمريكي المترهل، أو تحجم عن الاندفاع إليه، ولك أن تقيس عليه عددا كبيرا من الاقتصاديات الكبرى المشابهة للاقتصاد الأمريكي في قوة التأثر بالأزمة الحالية.
    وهذا التصور وإن كان له تأثير إيجابي على السوق السعودي على المدى الطويل أو المدى المتوسط، ولكن من الصعوبة الجزم به على المدى القصير، مالم نر أداء مقنعاً للسوق خلال الفترة القادمة.
    السوق السعودي فنياً بعد إغلاق أمس
    بالنظر إلى إغلاق الأسبوع الحالي، نجد بأن المؤشر أغلق بالقرب من نقطة: 9736، وهي ما يعادل 50% من تصحيحات فيبوناتشي، وهي نسبة تصحيح جيدة جداً، إذا ما رأينا أن السوق أنهى موجته الثالثة الصاعدة واتجه لتكوين الموجة الرابعة الهابطة في مساره العام الصاعد. وبالنظر إلى الشارت اليومي (الديلي) نشاهد السوق حقق أقل إغلاق له عند نقطة: 9338، قريبا جدا من مستوى 61% من تصحيحات فيبوناتشي، والتي تعادل: 9274، مما يدعم اكتفاء السوق بالقيعان التي حققها خلال هذا الأسبوع، وبالتالي انتهاء موجة الهبوط الحادة التي تعرض لها، أمر من الصعوبة الجزم به، خاصة مع عدم انتفاء المؤثرات الخارجية بشكل عام، ومع سبق بيانه من سرعة التذبذب النفسي للمتداولين داخل السوق، وأيضا مع عدم وجود محفز قوي ظاهر يدعم السوق على المدى القريب، وكذلك مع وجود بعض المؤرقات التي سنتطرق لها لاحقا بإذن الله.
    ولكن مع هذا كله تظل نظرة فنية قوية يدعمها عدد من الأمور سنستعرضها فيما يلي:
    أولاً: وصول المؤشرات الفنية على المدى اليومي (الديلي) إلى مستويات متدنية جدا تدل على تشبع السوق من البيع.
    ثانياً: وصول المؤشر إلى هدف النموذج السلبي المتكون على القمة السابقة وهو نموذج القمم المتكافئة، والذي ظهر على الشارت اليومي بشكل ظاهر جدا، وكان هدفه عند: 9133، وهو قريب جدا من أقل نقطة حققها المؤشر.
    ثالثاً: ارتداد المؤشر من متوسط 200 يوم بسيط، بعد أن كسر متوسطات مهمة وهي متوسطي 100 و50 يوماً، ولا شك أن لمتوسط 200 يوم قوة خاصة، ولم يكن اختراقه للأعلى بالأمر السهل لكي يتم كسره بتلك السهولة التي قد يتخيلها من كان يتابع قوة الهبوط خلال الأيام الماضية.
    رابعاً: وهو من أهم ما يجب أن نركز عليه، هو وصول عدد كبير من الأسهم إلى أسعار متدنية جدا ومغرية للسيولة التي تتابع مسار السوق سواء من الشركات القيادية أو من الشركات القوية ذات الأرباح العالية، وكان نزولها تصحيحاً للمسار الصاعد القوي بنسب جيدة جدا ومغرية.
    جميع هذه الأمور تجعل القول بانتهاء السوق بالقاع الذي تكون له خلال هذا الأسبوع قولا لا يخلو من قوة.
    ولكن يجب التركيز أيضا إلى أن القول باكتفاء السوق بالقاع الحالي، ليس معنى ذلك دخول السوق في موجة صاعدة مباشرة، فالسيولة التي خرجت كما سبق بحاجة لمزيد من الوقت للدخول من جديد، وهذا ما يدعم التوجه العرضي للسوق خلال الفترة القادمة.
    بالنظر إلى حركة السوق وسلوكه خلال أيام الأسبوع الماضي ابتداء من يوم الاثنين حتى يوم أمس، نجد بأن السوق بدأ بخروج سيولة وهبوط قوي، ثم هبوط أكثر قوة، ثم استقرار في القاع، ومن ثم ارتداد في نهاية الأسبوع، وهذا الارتداد القوي في نهاية الأسبوع يدعم التوجه الإيجابي للسوق بداية الأسبوع الحالي والمتمثل في يومي الاثنين والثلاثاء، وليس من الضرورة أن يكون بنفس القوة حتى نهاية الأسبوع.
    لكي نطمئن للاتجاه الصاعد على المدى القصير للسوق يجب أن يغلق السوق مع نهاية تداولات الأحد القادم بإذن الله أعلى من 10765، وهي نقطة مقاومة قوية جدا. وتبدو للنظرة الأولى صعبة المنال والله أعلم.
    نظرياً: نجد بأن السوق كون قاعاً صاعداً جيداً يدعم القاع السابق له المتكون عند: 7724، وفي حالة اكتفائه بهذا القاع فهذا يدعم التوجه لتكوين قمة صاعدة على المدى المتوسط أعلى من 11746 .
    أهم المؤرقات التي تؤرق السوق خلال الأسبوع القادم:
    أهم ما يؤرق المتداولين خلال الأسبوع القادم هو تداول شركة أنعام القابضة من خلال سوق جديد وبطريقة جديدة لم يعهدها المتداولون خلال الفترة الماضية، مما قد يكون له انعكاس سلبي على عدد من الشركات المشابهة لها، وربما لا يخلو أثره على عدد أيضا من شركات السوق. وما قد يتخيله المتداولون من تنظيمات قد تصحب تداولها خلال الأسبوع القادم.
    كذلك الإغلاق أقل من 9268، يعد مؤرقاً فنياً للمضارب لو تم نهاية الأسبوع القادم والله أعلم.
    ملخص ما سبق
    فنياً يبدو أن السوق اكتفى بقاعه الحالي المتكون عند إغلاق 9338، ولا يمنع هذا من عودة السوق لاختباره من جديد، أو تكوين قاع صاعد مساعد قريبا منه. ويحذر المضارب فيما لو أغلق السوق نهاية الأسبوع الحالي (الأحد القادم) أقل من 9268 . وفيما لو اخترق المؤشر: 10765، فهي إشارة إيجابية إلى التوجه الصاعد للسوق، وحتى ذلك الحين يظهر التوجه العرضي للسوق خلال الأسبوع القادم والله أعلم.
    * (التحليل الأسبوعي بناء على السنة المالية وهي سنة ميلادية وليست سنة هجرية تتكون من أشهر وأسابيع، والأسبوع يبتدئ من الاثنين وينتهي بالأحد، وتحليل السوق أسبوعياً بهذه الصورة يساعدنا على تحليله شهرياً وربع سنوي وسنويا بصورة منطقية، بعكس ما لو اعتمدنا على الأسبوع الهجري فإننا نواجه عائقاً في التحليل الشهري والربع سنوي والسنوي، وهذا ما يجبرني على كتابة التقرير الأسبوعي ابتداء من الاثنين وانتهاء بالأحد).











    سجّل ثلاثة مستويات قياسية أمس
    هجمة استحواذ على سهم بترورابغ ترفعه 151% عند الإغلاق




    استطاع سهم بترورابغ تسجيل ثلاثة مستويات قياسية لأول مرة لصالح سهم واحد في أول مرة يدرج في السوق، فقد استهلت سوق الأسهم تعاملاتها أمس على صعود ومدعومة برغبات الشراء الجامحة لدى معظم المتداولين لسهم بترورابغ والذي افتتح بسعر 43 ريالاً ليتراجع إلى 42.25 ريالاً كحد أدنى لتبدأ عمليات بناء أوامر الشراء الكبيرة والتي صعدت بالسهم حتى نهاية التداولات إلى 52.5 ريالاً ليغلق عند سعر 52 ريالاً وبمكسب فاق 150% لدى طرحه في الاكتتاب العام الشهر الماضي والبالغ 21 ريالاً للسهم حيث جرت على السهم عملية مناورات رغبة في الاستحواذ على أكبر كمية من السهم خصوصاً لدى صناع السوق وكبار المستثمرين والتي رفعت بدورها حمى الشراء وعمليات التدوير إلى 228.5 مليون سهم وصلت كلفتها المالية قرابة 11 مليار ريال وهي أول مرة يتم فيها تداول سهم جديد على مستوى السوق إضافة إلى تقيد أعلى مستوى قياسي في السيولة لسهم واحد في تاريخ الأسهم السعودية، حيث قص سهم بترورابغ أكثر من 55% من إجمالي سيولة السوق وهي أيضاً أول مرة تسجل في سوق الأسهم. وقد ساهم قوة الاندفاع في سهم بترورابغ في الكشف عن حجم تعطش السيولة في السوق للشركات الجديدة الواعدة فقد واصلت السوق تدفقها في أغلب القطاعات مع ارتفاع سهم بترورابغ إلى مستوى أعلى من التوقعات الحذرة حيث سجلت 3 شركات الحد الأعلى صعوداً بقيادة سبكيم إلى 55.5 ريالاً وأسيج للتأمين إلى 83.75 ريالاً والحكير 10% إلى 61.5 ريالاً في ثاني صعود له خلال يومين وسايكو للتأمين 10% إلى 87.5 والزامل ارتفع 8.5% إلى 89.75 ريالاً وينساب صعدت 7.5% إلى 52.75 ريالاً وشمل الصعود 103 شركات بينما الهبوط قد أنحصر في 3 شركات من أصل 110 شركات تم تداول أسهمها في السوق فتصدر الهولندي لهبوط 5% إلى 46.5 ريالاً مع التراجع الكبير لأرباحه لعام 2007م وفقدت سلامة 4% إلى 98.75 ريالاً والباحة 1% إلى 27.5 ريالاً.
    وفي نطاق الكمية فجاءت كيان بالمرتبة الثانية بعد بترورابغ والتي بلغت 48 مليون سهم ليغلق عند 26.75 ريالاً وجبل عمر نفذ فيه 19 مليون سهم مقفلاً عند 26 ريالاً والبحري استحوذ على 14 مليون سهم صاعداً إلى 23.25 ريالاً وفي نطاق القيمة احتلت كيان المرتبة الثانية بعد بترو رابغ والتي بلغت 1.251 مليار ريال تلاها سابك والتي بلغت نقديتها 948 مليون ريال صاعدة إلى 168.5 ريالاً وجبل عمر سيطر على سيولة 494 مليون ريال والراجحي مبلغ 421 مليون ريال.
    هذا وسجلت السيولة في السوق أمس مستوى تاريخياً خلال عامي 2007 - 2008م قارب 20 مليار ريال وبتداول عالٍ تجاوز 457 مليون سهم توزعت على 755 ألف صفقة.وأنهى المؤشر سلوكه أمس على صعود 357 نقطة مشكلاً ارتفاع 3.8% مغلقاً عند مستوى 9789 نقطة مدعوماً من سابك وقطاعي المال والاتصالات.

صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 11 / 2 / 1429هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 25
    آخر مشاركة: 18-02-2008, 02:18 PM
  2. الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 26 / 1 / 1429هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 28
    آخر مشاركة: 04-02-2008, 09:31 AM
  3. الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 12 / 1 / 1429هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 35
    آخر مشاركة: 21-01-2008, 10:18 AM
  4. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 9 / 1 / 1429هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 24
    آخر مشاركة: 18-01-2008, 06:05 AM
  5. الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 5 / 1 / 1429هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 27
    آخر مشاركة: 14-01-2008, 01:24 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا