استراتيجيات المضاربة وفن إتقانها باستخدام المتاجرة السعرية الزمنية

إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 35

الموضوع: الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 24 / 1 / 1429هـ

  1. #11
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 24 / 1 / 1429هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 24 / 1 / 1429هـ نادي خبراء المال




    (من السوق) نظام تداول الجديد.. حضور فني وغياب معلوماتي


    خالد عبدالعزيز العتيبي
    تزويد المستثمرين بالبيانات التي يحتاجونها سيرفع من ثقافتهم الاستثمارية ويطور من طريقة تعاطيهم مع السوق، ولن يجعلها قاصرة عن ماهو مطلوب، فمتى يهيأ لهم مايريدونه من معلومات مهمة تدعم قراءتهم لتوجهات السوق في منحاها الصعودي اوالهبوطي؟
    ومجالس المستثمرين تتساءل عن: ما الذي قدمه لهم نظام تداول الجديد من معلومات حتى الآن؟والاجابة هي: لاجديد.وقد تترك هذه الاجابة الفرصة لأن يعاد السؤال بطريقة اخرى: هل المشكلة من النظام الآلي للتداول والذي طبق قبل نحو اربعة اشهر؟ ام من الانسان القائم عليه؟حيث لم يوجه بأن يُخرِج كنز المعلومات الذي يحتويه و يحتاجه المستثمر ليفنده على نحو يستطيع من خلاله ان يخرج بتصورات تعينه على تحديد الكثير من توجهات السوق المالية ووجهتها ويبني من خلالها قراراته.
    فلم يستفد المستثمرون حتى الآن من نظام تداول الجديد في توفير تفاصيل المعلومات التي يحتاجونها على وجه الدقة، وبشكل يومي، ومثالاً لذلك ما يتعلق بملخص تعاملات التداول للافراد المستثمرين وصناديق الاستثمار وشركات الوساطة والمؤسسات الاستثمارية والمقيمين وايضاً مواطني دول مجلس التعاون الخليجي الذين سمح لهم قبل نحوخمسة اشهر.
    الترابط بين المستثمر وبين نظام التداول الجديد لايقتصر فقط من خلال عرض اسهم الشركات الاكثر تداولاً أو الشركات الاكثر ارتفاعاً أو الشركات الاكثر انخفاضاً اوالاكثر صفقات اوملخص للاجماليات المنفذة اوغيرها من الإحصاءات الرقمية، بل يمتد الى اكثر من ذلك و يتركز بشكل نوعي على حصر احصائي لمن يتداول من السعوديين افراداً ومؤسسات مالية وصناديق استثمارية، اضافة الى المقيمين والمواطنين الخليجيين.
    نظام تداول الجديد ودقة آلياته التي يعمل بها تمكنه من الخروج بحِزَم قيمة من التحليل الإحصائي من خلال الكم الكبير من المعلومات التي يحتوي عليه لتسهل بالتالي الخروج بقراءات منطقية وخالية من اللبس والمبالغات.
    ما صحة القول بان هناك اموالا خليجية ساخنة دخلت الى السوق وانسحبت منه، لا احد يستطيع ان يجيب على ذلك، الا من هم قائمون على نظام تداول الذين يستطيعون ان يخرجوا قائمة بجنسيات المستثمرين وحجم اموالهم.
    السوق المالي ينبغي أن لاتبقى مرتفعة الغموض بالجوانب التي اشرت اليها، و هوبالطبع امر لايُسعِد احداً، فمن يقتنع بان السوق حالياً في طور التكوين من حيث جوانب الافصاح والشفافية لن يقتنع بتأخرطور هذا التكوين.
    نظام تداول الجديد نجح فنياً وغاب معلوماتياً، ومن يستفد من استمرار الجانب الضبابي في السوق هو الاكثرسعادة بهذا الغياب وسيُسَر بذلك.











    انخفض أداؤه من بداية 2008حتى آخر تقويمه ب 14.08%
    "صندوق أسهم الشركات السعودية" تضاعف تراجعه في 2006وقلص نسبة الخسائر في 2007



    تحليل - عبداللطيف العتيبي
    انخفض أداء صندوق أسهم الشركات السعودية المدار من البنك السعودي الهولندي، من بداية العام الجاري حتى آخر تقويمه ب 14.08في المائة، وذلك عند آخر سعر للوحدة 65.62ريالاً.
    وتراجع أداء الصندوق - التقليدي- منذ تداوله 30نوفمبر 2005في سوق الأسهم السعودي، إلى 50.40في المائة، في حين زادت نسبة الانخفاض في أداء الصندوق في 2006إلى 53.67في المائة، بينما قلص الصندوق نسبة الخسائر في أدائه 2007إلى 2.67في المائة.
    وهذا الانخفاض في أداء الصندوق خلال الثلاث سنوات الماضية، يعود إلى سوء استراتيجية إدارته، التي لم تستطع أن تتماشى مع المتغيرات التي طرأت على السوق المالي السعودي بشكل عام، من خلال التعامل الأمثل والأنجع.. حيثُ إن ثمّة صناديق قلصت خسائرها بشكل كبير في 2006، وذلك بعد الموجة التي اجتاحت سوق الأسهم المحلية في فبراير من العام نفسه.
    وتعتمد سياسة صندوق أسهم الشركات السعودية، تنمية رأس المال المستثمر على المدى طويل الأجل من خلال الاستثمار في أسهم الشركات المحلية المدرجة في السوق المالية السعودية، إضافةً إلى الاستثمار في أدوات المالية قصيرة الأجل والمتاحة في أسوق المال، وذلك باستغلال الفرص الاستثمارية التي توفرها، وتلجأ إدارة الصندوق إلى هذه الأدوات في حال حصول تراجع ملحوظ في أداء سوق الأسهم السعودية.
    أما بالنسبة لتوزيع الصندوق لاستثماراته على الشركات المدرجة في السوق المالي السعودي، وهي أكبر ثلاث شركات تراها إدارة الصندوق لتضع النسبة العظمى من حجمها مثل: شركة سابك بنسبة 21.63في المائة، وشركة الاتصالات السعودية بنسبة 8.10في المائة، والبنك السعودي البريطاني " ساب" بنسبة 5.85في المائة؛ بينما تحتفظ إدارة الصندوق بنسبة 9في المائة، وذلك لمواجهة الاسترداد من المودعين مدخراتهم في الصندوق.
    وتتفاوت نسبة توزيع أصول صندوق أسهم الشركات السعودية لدى البنك السعودي الهولندي، على قطاعات سوق الأسهم المحلية، فقطاع الصناعي بنسبة 42في المائة، وقطاع الاتصالات بنسبة 13في المائة، والقطاع المالي 13في المائة، وقطاع الاسمنت 8في المائة، وقطاع الكهرباء 4في المائة، وقطاع التامين 2في المائة، وأخيرا قطاع الخدمات 1في المائة.


    الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 24 / 1 / 1429هـ نادي خبراء المال

  2. #12
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 24 / 1 / 1429هـ

    العبيد : المشروع سيوفر 15% من ميزانية وزارة الصحة
    "المالية" تدعم برنامجاً "للصحة الألكترونية" بـ 4مليارات ريال



    الرياض - محمد الحيدر
    كشفت وزارة الصحة أمس عن خطوات جادة قامت بها للبدء الفعلي لتطبيق برنامج "الصحة الالكترونية"، بعد تلقيها دعماً مالياً من وزارة المالية قدر بنحو 680مليون ريال هذا العام لتنفيذ المشروع، وتبلغ التكاليف التقديرية لهذا المشروع من ثلاثة إلى أربعة مليارات ريال سعودي موزعة على أربعة سنوات ومن المتوقع أن توفر "الصحة" بعد اكتمال هذا المشروع ما يقارب من 10- 15% من ميزانيتها السنوية.
    وقال ل "الرياض" وكيل وزارة الصحة للتخطيط والتطوير الدكتور عبيد بن سليمان العبيد : "إن الصحة سعت منذ عدة سنوات وبتوجيهات معالي وزير الصحة الدكتور حمد بن عبدالله المانع على إيجاد برامج الحاسب الآلي بجميع مرافقها الصحية المختلفة عن طريق مراحل متعددة، حيث انطلقت المرحلة الأولى بحوسبة ديوان الوزارة والمديرات والمختبرات المركزية وبنوك الدم والكليات والمعاهد الصحية والمرحلة الثانية بحوسبة 150مركزاً صحياً ومتوقع الانتهاء منها خلال الأشهر القليلة المقبلة وكذلك حوسبة 30مستشفى بدئ فيها هذا العام ومتوقع الانتهاء منها في غضون سنة من الآن.
    وأضاف: "الدعم الجديد لهذا العام سوف يشمل حوسبة 50مستشفى من اكبر المستشفيات بمناطق المملكة، وحوسبة ما لا يقل عن 300مركز صحي وإدخال نظام المعلومات الصحي المتكامل، والذي تقدر تكلفته نحو 300مليون ريال ويشمل ملفاً الكترونياً للمريض ونظام المخازن والصيدلية والمختبرات وجميع الأنظمة المتعلقة بالمستشفى".
    وزاد : "حال الانتهاء من هذه الأنظمة سيكون هناك تواصل مباشر عن طريق الشبكة بحيث أن مواعيد المرضى تؤخذ عن طريق الحاسب الآلي وكذلك صرف الأدوية وسيكون هناك مراقبة على أداء الأطباء بشكل جيد، بحيث يكون معروف بالنسبة لعدد المرضى المراجعين للطبيب وعدد العمليات والأدوية التي تصرف بحيث يعرف اسم الذي صرفها وكم الكميات وهل صرفت بالشكل الصحيح واعتبر الدكتور العبيد هذه الخطوة بأنها نقلة نوعية في الخدمات التي تقدمها وزارة الصحة عبر مرافقها الصحية المتعددة وذلك عن طريق الصحة الإلكترونية الحديثة".
    وبين وكيل وزارة الصحة للتخطيط والتطوير أنه في نهاية الخطة سيكون هناك بطاقة تسمى (البطاقة الصحية الإلكترونية) والتي سوف تشمل كافة المعلومات عن المريض بحيث إن المريض يبرزها لأي مستشفى في المملكة سواء تابعاً لوزارة الصحة أو لقطاعات صحية أخرى، وتظهر هذه البطاقة جميع الأشعات والتحاليل المخبرية ونتائج التحاليل وهذه تمكن الطبيب بأي مستشفى من معرفة معلومات كاملة وواضحة عن المريض، وبإمكان الطبيب المعالج إدخال المعلومات الجديدة عند كل كشف جديد على البطاقة مباشرة.
    وفي سؤال عن دوافع هذه الخطوة أكد الدكتور العبيد أن الهدف يسعى إلى توحيد الملف الصحي لكافة المواطنين وهو ما سيخفف من الأعباء الكثيرة التي تواجه الخدمات الصحية في المملكة، وهذا المشروع (البطاقة الصحية الإلكترونية) يتبناه مجلس الخدمات الصحية ليعمم على كافة القطاعات الحكومية والخاصة.
    وقال: كثير من المرضى لديهم عدد من الملفات الصحية في مرافق صحية متعددة، وبطبيعة الحال هذا يشكل هدرا كبيرا للموارد مع وجود مخاطر على المريض بسبب اختلاف المعلومات من مستشفى إلى آخر.
    واستطرد الدكتور العبيد تصريحه بالقول: أجرينا دراسة حول فوائد برنامج الصحة الالكترونية وخاصة المادية فوجدنا أن نسبة التوفير من ميزانية الصحة سيتراوح من 10- 15% بعد تطبيق البرنامج، هذا يضاف إلى بعض الإيجابيات غير المنظورة مثل أخذ المريض للموعد بحيث يسهل عليه الوقت والجهد والمال.
    ونوه بالكفاءات السعودية القائمة على هذا المشروع مشيراً إلى أن وزارة الصحة استعانت ببعض الخبراء والمختصين من خارج الوزارة مؤكداً أنه تمت الاستفادة من جميع البرامج الموجودة في المستشفيات الحكومية الأخرى ودرست تجارب بعض الدول في الصحة الالكترونية معبراً عن أمله أن تكون المملكة بعد الانتهاء من المشروع من أوائل الدول التي تطبق البطاقة الصحية الإلكترونية والتي ستسهل تطبيق نظام الضمان الصحي التعاوني بشكل كبير.











    خلال 12شهراً
    قرار وزاري يعفي مصانع المملكة من رسوم جمركية بقيمة 3مليارات ريال



    الرياض - ماجد الحمود:
    تجاوزات قيمة الإعفاءات الجمركية التي صدرت عن المكتب الفني الصناعي بوزارة التجارة والصناعة خلال العام الماضي 1428ه مبلغ ثلاثة آلاف مليون ريال واستفاد منها على المواد والآلات وقطع الغيار (1712) مصنعاً في المملكة.. حيث بلغت طلبات الإعفاء من الرسوم الجمركية التي تمت الموافقة عليها 775طلب إعفاء للمواد الأولية، 848طلب إعفاء لمكائن ومعدات، 170طلب اعفاء قطع غيار.
    وقال عصام بن حمد المبارك وكيل وزارة التجارة والصناعة المساعد للصناعة ورئيس المكتب الفني الصناعي ان المكتب الفني الصناعي أصدر في أول اجتماع له في مقر الوزارة في العام المالي الجديد 1429ه قرارين هامين لدعم وتشجيع الصناعة الوطنية حيث تم السماح للمصانع الوطنية والأجنبية باستيراد احتياجاتها من الآلات والمعدات وقطع الغيار والمواد الأولية التي قام المكتب بإعفائها من الجمارك من أي منفذ حدودي بالمملكة والبالغ (31) منفذاً ما بين بري وبحري وجوي وذلك من خلال تقديم الطلبات على منفذ واحد وللمصنع مقدم الطلب أن يستكمل اجراءات الفسح من أي منفذ حدودي بحيث يتم خصم الكميات المستوردة آلياً.
    وأشار إلى أن المكتب الفني الصناعي قرر زيادة عدد اجتماعاته الأسبوعية التي يخصصها للنظر في طلبات المصانع للاعفاء من الرسوم الجمركية على وارداتها من المواد والآلات وقطع الغيار والبت بشكل سريع في هذه الطلبات والتي تزايدت في هذه المرحلة التي تشهدا في المملكة طفرة تنموية ونهضة صناعية شاملة.
    وأشاد المبارك بالعمل الدؤوب الذي يقوم به ممثلي الجهات الحكومية أعضاء المكتب الفني الصناعي، وأعرب عن تقديره بشكل خاص لما يقوم به مندوبو وزارة المالية ومصلحة الجمارك أعضاء المكتب مع زملائهم من إدارة تشجيع الصناعة في الوزارة من جهود ملموسة ومتواصلة للإسراع في البت في طلبات المصانع بما يساعد على تحسين وتحفيز البيئة الاستثمارية في المملكة وزيادة جاذبيتها للاستثمارات الوطنية والأجنبية، ورفع معدلات أداء القطاع الصناعي في المملكة وتوسيع بناء القاعدة الصناعية الحالية الواعدة والمتنوعة، بما يحقق أهداف الاستراتيجية الوطنية للصناعة ومضاعفة مساهمة الصناعة في اجمالي الناتج المحلي إلى نسبة 20% بحلول العام 1441ه، وزيادة نسبة الصناعات ذات القاعدة التقنية إلى (60%) من إجمالي الناتج الصناعي، ورفع نسبة الصادرات الصناعية السعودية إلي 25% من اجمالي الصادرات كما تهدف الاستراتيجية الوطنية للصناعة إلى احداث نقلة كبيرة في مستوى التوظيف وإيجاد فرص عمل للمواطنين في القطاع الصناعي للوصول إلى نسبة 30% من القوى الوطنية السعودية المؤهلة في هذا القطاع.
    ورفع المبارك شكره وتقديره للقيادة الرشيدة على الدعم الذي تلقاه الصناعة الوطنية مشيراً أن هذه الاعفاءات أحد أبرز أشكال الدعم الذي تلقاه الصناعة الوطنية.

  3. #13
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 24 / 1 / 1429هـ

    "تهامة"... محاولات جادة للخروج من مجال السعر العالي بتعزيز الأرباح وخفض المصاريف


    عبدالعزيز حمود الصعيدي
    حققت شركة تهامة للإعلان والعلاقات العامة أرباحا للعام 2007جاءت أفضل من تلك التي حققتها عام 2006، ما يعيد إلى الذاكرة ما كانت عليه خلال الأعوام 2000وما بعد ذلك، وتحاول الشركة جادة الخروج من مجال السعر العالي والعودة إلى تلك المستويات من الربحية التي كانت عليها، مع بقاء السعر في الحدود المعقولة، والعبرة في نتائج العام
    2008وتعتبر "تهامة" واحدة من الشركات المتخصصة في مجال الإعلان، العلاقات العامة، التسويق، النشر، وخدمات الوسائل والاتصالات والنشر والمكتبات والفيديو.
    تمارس الشركة أنشطتها من خلال مكتبها الرئيسي بمدينة جدة وشبكة فروعها في كل من: القاهرة، دبي، لندن، وباريس، وبالتعاون مع شركاتها الشقيقة في المملكة العربية السعودية وعن طريق مكاتبها وممثليها في الخارج.
    وعبر مسيرة طويلة في مجال خدمة وتسويق الوسائل السعودية المدعومة بالخبرات والإمكانات والتخصص، تتولى تهامة حاليا الامتياز الإعلاني الحصري لمجموعة من الصحف، المجلات الدولية، والقنوات الفضائية، كما تمتلك شبكة من الوسائل الإعلانية تغطي الطرق السريعة في المملكة ومطار الرياض وجسر البحرين، باستخدام أحدث التقنيات الصناعية، ما يؤهلها كداعم قوي لصناعة الإعلان في المملكة.
    تأسست "تهامة" عام 1395، الموافق 1975، بمدينة جدة في المملكة العربية السعودية، وتحولت إلى شركة مساهمة عام 1403، ثلاثون عاما من العمل الدؤوب في مجالات الإعلانات، العلاقات العامة، التسويق، والنشر.
    تعد "تهامة" حاليا واحدة من كبريات الشركات العربية في مجالات: الإعلانات، الإعلام، وخدمات الوسائل والعلاقات العامة في الخليج والشرق الأوسط، وتمتلك نسبا تقترب من 50في المائة في مجموعة من شركات محلية وأجنبية تابعة ومرتبطة تعمل جميعا بصفة رئيسية في مجالات الإعلان والنشر والتوزيع ومنها على سبيل المثال لا الحصر: تهامة للتوزيع 99في المائة، تهامة المنى الدولية لوكسمبورج 83في المائة، إيمج المملكة المتحد 65في المائة، وكالة الوطن 60في المائة، إنترماركتس 51في المائة، آد آرت ميديان 50في المائة، الصحافيون المتحدون جيرسي المملكة المتحدة 50في المائة، إضافة إلى مجموعة من الشركات الأخرى ولكن بنسب دون 50في المائة مثل: الشركة المتحدة للإعلان 49.9في المائة، السعودية لتوريد اللوحات 42.5في المائة، ستار ميديا القابضة لبنان 25في المائة، أيضا تساهم"تهامة" في شركات أخرى مثل سعودي فاكس، الشرق الأوسط للخدمات الإدارية - الإمارات العربية المتحدة، الشركة السعودية للوحات الإعلانية.
    تركز "تهامة" حاليا على إعلانات الطرق، ولهذا قررت أن يكون نصيب الأسد من استثماراتها في هذا المجال لما له من مردود اقتصادي جيد على المدى الطويل.
    واستنادا إلى إقفال سهمها الأسبوع الماضي، 30يناير 2008، على 34.5ريال، بلغت القيمة السوقية للشركة 517.5مليون ريال، توزعت على 15مليون سهم، مملوكة بالكامل للقطاع الخاص.
    ظل نطاق سعر السهم خلال أسبوع بين 33ريالا و 35، في حين تراوح خلال عام بين 32.25و 72.25، ما يعني أن السهم تذبذب خلال عام بنسبة 74.64في المائة، وفي هذا ما يشير إلى أن سهم "تهامة" عالي إلى متوسط المخاطر، بينما كان في تحليل سابق في منتهى المخاطر عندما كان سعره يتجاوز 130ريالا، ولكن وحيث أن سهم "تهامة" ليس من أسهم المضاربة، أي ليس من الأسهم النشطة في التعاملات اليومية، جاء متوسط الكميات المتبادلة يوميا عند 890ألف سهم، ما يعكس واقع الحال.
    من النواحي المالية، أوضاع الشركة النقدية جيدة جدا، فقد بلغ معدل المطلوبات إلى حقوق المساهمين 43.38في المائة، والمطلوبات إلى الأصول 30.48في المائة وهما نسبتان جيدتان جدا، وبمقارنة هذه المعدلات مع نسب السيولة النقدية البالغة 109في المائة، والسيولة الجارية 274في المائة، يتضح أن الشركة محصنة بشكل جيد ضد أي التزامات مالية قد تواجهها على المدى القريب والبعيد.
    في مجال الإدارة والمردود الاستثماري، جميع أرقام الشركة تضعها في مركز الجيد، إذ تم تحويل جزء، ومع أنه بسيط، من إيراداتها إلى حقوق المساهمين، لتبلغ نسبة نمو حقوق المساهمين 9.07في المائة عن العام الماضي 2007، ونسبة 3.81في المائة عن السنوات الخمس الماضية.
    وللربحية نصيب ضمن نشاطات "تهامة"، فبلغ الربح الصافي للعام الماضي 2007، نحو 19مليون ريال مقارنة بمبلغ 12.33مليون ريال العام 2006، كما وزعت الشركة أرباحا سنوية بواقع 0.75ريال لكل سهم عن العام الماضي، أي ما نسبته 7.50في المائة من قيمة السهم الاسمية، ونسبة 1.45في المائة من متوسط قيمة السهم للعام الماضي 2007، ومع أنه ربح هامشي، إلا أنه يظل مطمئنا.
    في مجال السعر والقيمة بلغ مكرر الربح 27.16ضعف، ومع أنه مرتفع نسبيا إلا أن مكرر الربح على النمو البالغ 0.65ربما يهمش ذلك، ففي الأحوال العادية ينتج عن دمج هذين الرقمين مكرر ربح جديد قدره 17.65ضعف، وهو مقبول مقارنة بالأعوام السابقة عندما كان مكرر الربح يتجاوز 40ضعفا، ويدعم ذلك قيمة السهم الدفترية البالغة 14ريالا، ما يعني أن مكرر القيمة الدفترية انخفض من 8.73ضعف العام الماضي إلى 2.45حاليا، وهو مكرر جيد جدا، وبمزج ما يتوافر لدينا من معطيات، مثل العائد على حقوق المساهمين وعلى الأصول والتحسن الذي بدأ يطرأ على التدفقات النقدية، ومقارنة ذلك بمؤشرات السهم الاخر، ربما يكون هناك ما يبرر سعر السهم عند 34.50ريال.
    هذا التحليل لا يعني توصية من أي نوع، ويقتصر الهدف الرئيسي منه على وضع الحقائق أمام القارئ الذي يتحمل تبعة ما يترتب على قراراته الاستثمارية.











    دول الخليج تسعى لبلورة أنظمة صحية جديدة... د. خوجة:
    400شركة عالمية تتنافس على كعكة حجمها مليار ريال لتأمين أدوية دول المجلس



    جرى الحوار - محمد الحيدر:
    كشف المدير العام التنفيذي لمجلس الصحة الخليجي الدكتور توفيق خوجة عن وجود دعاوى مقدمة من قبل بعض وكلاء الشركات ضد المجلس. معتبراً أن أعدادها قليلة مقارنة بعدد الشركات المشاركة في مناقصات الشراء الموحد، مشيراً لوجود لجنة تختص بالنظر في ملاحظات واعتراضات الشركات على قرار الترسية.
    وأضاف في حديث مع "الرياض الاقتصادي": "حيث يتنافس العديد من الشركات للظفر بترسية المناقصة عليها. علماً بأن عدد الشركات التي يشارك في جميع المناقصات يزيد عن أربعمئة شركة، كما يبلغ إجمالي ما يتم تأمينه للدول والجهات المشاركة من خلال هذه المناقصات ما يربو على (ملياري ريال سعودي). إذاً يعتبر وجود اعتراضات أو شكاوى من قبل بعض المتنافسين شيئاً طبيعياً إذا ما وضعنا في الحسبان طبيعة عمل مناقصات الشراء الموحد التنافسية. وتتمثل الدعاوى المقدمة من هذه الشركات في رؤاها بأنها الأحق بالترسية دون سواها.
    وأشار إلى أن أعضاء اللجان العاملة في برامج المجلس يقومون بجهود مخلصة وعمل دؤوب من إعداد للدراسات المتكاملة وذلك نحو التنفيذ الدقيق للقرارات والتوصيات التي أصدرها المجلس في اجتماعات سابقة والتي تناولت شتى الموضوعات الصحية التي تهم المواطن في بلدان الخليج.

    فيما يلي نص الحوار:
    ماذا سينقاش في اجتماع مجلس وزراء الصحة الخليجي الذي سيعقد الثلاثاء المقبل؟
    نعم.. يعقد مجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون المؤتمر الرابع والستين في مستهل دورته الثالثة والثلاثين في المملكة العربية السعودية يومي الثلاثاء والأربعاء 27- 28محرم 1429ه الموافق 5- 6فبراير 2008م في قصر المؤتمرات بالناصرية في مدينة الرياض، وسيناقش المجلس تقريرا مفصلا عن نشاط المكتب التنفيذي وإنجازاته خلال الدورة المنتهية ومتابعة القرارات والتوصيات السابقة وآخر المستجدات العلمية لتطوير الخدمات الصحية في الدول الأعضاء، وجدول أعمال المؤتمر يتضمن العديد من الموضوعات المهمة منها الصحة المهنية، ومكافحة داء السكري، ومكافحة الأمراض القلبية والوعائية ومشروع الميثاق الخليجي لصحة القلب، وجودة الرعاية الصحية وسلامة المرضى، وإعلان دولة الإمارات العربية المتحدة.. مبادرة المرافق الصحية صديقة سلامة المرضى، والرعاية الصحية الأولية، وموضوع التحصين الموسع وانفلونزا الطيور والترصد الوبائي، كما سيتم مناقشة موضوع مجلس الاختصاصات التمريضية بدول مجلس التعاون، واستعراض التقرير المقدم من سير الخطة للمرحلة الزمنية لإنشاء المشروع والتقرير المالي السنوي.
    جدول أعمال معالي الوزراء يتضمن أيضا موضوع الأدوية والتجهيزات الطبية، واعتماد مناقصات الشراء الموحد التي تتضمن المستحضرات الصيدلانية ولوازم تجهيز المستشفيات ولوازم رعاية الفم والأسنان ولوازم المختبرات الطبية وخدمات نقل الدم، ولوازم جراحة العظام والعمود الفقري، ولوازم التأهيل الطبي، ومناقصة الغازات الطبية إضافة إلى برنامج التسجيل الدوائي المركزي حيث يناقش أصحاب المعالي الوزراء موضوع تسعيرة الأدوية، والرعاية الصيدلية، واعتماد المعايير الخاصة بها والخطوط الاستراتيجية لتطويرها، كما سيتم مناقشة موضوع التدريب والتعليم الطبي المستمر من حيث استكمال المراحل التحضيرية لإنشاء الهيئة الخليجية للتخصصات الصحية إضافة إلى مناقشة الموضوعات المالية والتنظيمية والإدارية الأخرى.
    علاوة على المناقشات التقنية التي ستقدم على هامش فعاليات هذا المؤتمر والمتعلقة بمكافحة الأمراض القلبية الوعائية والميثاق الخليجي لصحة القلب -القلب في المقدمة.
    كما سيسبق هذه الجلسات جلسة افتتاحية تتضمن كلمة ترحيبية لمعالي الدكتور حمد بن عبد الله المانع - وزير الصحة بالمملكة العربية السعودية وكلمة لمعالي الأستاذ عبد الله بن عبد الرحمن الطويل - وزير الصحة بدولة الكويت رئيس الدورة الثانية والثلاثين، وكلمة لمعالي الأستاذ عبد الرحمن بن حمد العطية الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، علاوة على كلمة لسعادة مدير عام المكتب التنفيذي الدكتور توفيق بن أحمد خوجة إلى جانب عرض لتقريره عن إنجازات المكتب التنفيذي للدورة السابقة إضافة إلى أنه سيتم عرض فيلم وثائقي عن الصحة في دول مجلس التعاون.

    هل تم تفعيل توصيات الاجتماعات السابقة؟
    -أعضاء اللجان العاملة في هذه البرامج الذين يقومون بجهود مخلصة وعمل دؤوب من إعداد للدراسات المتكاملة وذلك نحو التنفيذ الدقيق للقرارات والتوصيات التي أصدرها المجلس والتي تناولت شتى الموضوعات الصحية التي تهم المواطن في بلدان الخليج.
    واستراتيجية تطوير العمل بالمكتب التنفيذي تقوم على مواصلة العمل في بعض اللجان القائمة وتنشيط البعض الآخر واستحداث لجان جديدة وإنهاء أعمال بعض اللجان خاصة تلك التي بدأت مع إنشاء المجلس في السبعينات أو عملت في الثمانينات والتسعينات والتي قطعت شوطاً متقدما في سبيل تحقيق أهدافها أو انتهت نشاطاتها وبرامجها.

    ما التحديات التي يواجهها النظام الصحي والتطلعات المستقبلية لنظام الرعاية الصحية الوطنية، كيف تراهما باعتبارهما ركيزة العمل الصحي وماالشيء الذي توصلتم إليه في هذا الجانب؟
    - هذا السؤال في منتهى الأهمية نظراً لحساسية هذا الموضوع وطبيعة الوضع الذي تمر به المنطقة الآن نحو بلورة أنظمة صحية جديدة وتعديل الهياكل القائمة، ولهذا فقد عقد معالي الوزراء اجتماع الطاولة المستديرة لمجلس وزراء الصحة والذي يعتبر الأول من نوعه في تاريخ اجتماعات أصحاب المعالي وزراء الصحة بدول مجلس التعاون، وجاء الهدف من هذا الاجتماع لمناقشة موضوع هام للغاية حول التحديات التي يواجهها النظام الصحي وما هي التطلعات المستقبلية لنظام الرعاية الصحية الوطنية، وما هي الفرص المتاحة للعمل معاً من أجل التركيز على التطلعات ومواجهة التحديات، وكذلك استعراض الوضع الحالي في دول المجلس وتبادل الخبرات والمرئيات وتعزيز أطر التعاون فيما بينها على طريق تطوير النظم الصحية فيها، واستعراض أصحاب المعالي الوزراء خلال المناقشات التي دارت العديد من القضايا الهامة مثل أهمية تحقيق جودة الخدمات الصحية وكيفية مقابلة الطلب في مواجهة الأمراض وأنماطها المتغيرة، وظهور أمراض جديدة وانبعاث أخرى، إضافة إلى تنمية الموارد البشرية، وفي نفس الوقت ركزت المناقشات على أهمية الحصول على وتحقيق الرضا المستفيد من الخدمة وسبل تمويل الخدمات ودور وزارة الصحة من جانب التخطيط والتنفيذ والإشراف على خدمات المستشفيات والمراكز الصحية، تلك هي التحديات الرئيسية التي تواجه النظم الصحية.
    أما التطلعات المستقبلية فيما يتعلق بنظام الرعاية الصحية الوطنية فقد تضمنت المناقشات عدة موضوعات تتعلق بالأهداف المرجوة من ناحية الجودة والحصول على الرعاية ومناقشة سبل تمويل نظام الرعاية الصحية، وما هو دور الحكومة والقطاع الخاص والكيانات المستقلة في نظام الرعاية الصحية، إضافة إلى توفير الرعاية من حيث نوعية العمل، وملكية وإدارة المستشفيات والمراكز الصحية.
    وفي ختام المناقشات أكد الوزراء على انتهاج السياسات التطويرية لعملية إصلاح النظام الصحي بحيث يستفاد من خبرات وزارات الصحة بدول مجلس التعاون على أن يؤخذ في الاعتبار كافة العوامل الديموغرافية والاجتماعية والاقتصادية وبما يتلاءم مع حاجات السكان وتطلعاتهم ويضمن التوازن بين تكاليف الخدمات الصحية المتزايدة وتقديم خدمات صحية ذات جودة عالية، إضافة إلى التأكيد لإقامة نظم معلومات صحية حديثة ومتطورة تلبي حاجات الإصلاح في القطاع الصحي وتتماشى مع متطلبات العصر والمستجدات التكنولوجية، وتشجيع إجراء بحوث النظم الصحية وايلاء التخطيط الاستراتيجي الأهمية التي يستحقها. وقد أقر الوزراء أيضا خلال جلساتهم دعم الجهود الرامية إلى تشجيع القطاع الخاص على الاستثمار في المجال الصحي لتخفيف العبء على النظام الصحي الحكومي وعلى اعتبار ان القطاع الخاص شريك أساسي في التنمية الصحية الى جانب إقرار عقد حلقة عمل خليجية خلال شهرين يشارك فيها وكلاء وزارات الصحة ومستشارو الإدارة الصحية لتدارس أساليب مواجهة هذه التحديات التي تواجه النظم الصحية والحلول المقترحة لمواجهة تلك التحديات وجدولتها بخطة زمنية محددة بحيث يتم اختيار موضوعين أو ثلاثة لتكون أساساً للمناقشة والدراسة مع وضع تصور خليجي متكامل بشأنها يتم عرضه بصفة دورية على المجلس لاتخاذ الخطوات المناسبة بشأنه.

    هل يسهم المكتب التنفيذي في وضع الخطط اللازمة للحد من الأمراض التي تهدد الأسرة الخليجية؟ وما هو دور المكتب في تنفيذ هذه الخطط؟
    لقد ساهم المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة في وضع الخطط اللازمة للحد من الأمراض على النحو التالي:
    مكافحة الأمراض المعدية ذات الأهمية بالمنطقة ( الملاريا - الحمى المخية الشوكية - الكوليرا - الطاعون - شلل الأطفال - الإيدز - الالتهاب الكبدي الفيروسي - الأمراض الحيوانية المنشأ وغيرها.
    الأمراض المزمنة وقد شاركت كخبير غير متفرغ في العديد من المؤتمرات والاجتماعات الاقليمية والدولية التي عقدتها منظمة الصحة العالمية. وأعددت تقريراً لأصحاب المعالي وزراء الصحة أكدت فيه اسبقية هذه الأمراض في الخطط الصحية وأهمية تحديد جهة أو إدارة لدى وزارات الصحة بدول المجلس لمتابعة هذا الموضوع.
    مكافحة السرطان وهذا الموضوع يحظى باهتمام كبير من أصحاب المعالي وزراء الصحة بدول المجلس حيث تم الاتفاق على تشكيل لجنة لمكافحة السرطان بالدول الأعضاء وقد حققت هذه اللجنة العديد من النجاحات وأعدت خطة خليجية لمكافحة السرطان للاستعانة بالمعايير التي وضعتها منظمة الصحة العالمية لذلك وشكلت لجنة علمية من باحثين وجارٍ حاليا تطوير هذا البرنامج مع الاتحاد الخليجي لمكافحة السرطان والمجموعة الخليجية لأبحاث السرطان وبدعم تقني وفني من المركز الوطني السعودي لتسجيل السرطان.
    الكشف الطبي على العمالة الوافدة ووضع أسس الاشتراطات الصحية الواجب توافرها في القادمين للعمل بالمنطقة والاتفاق على تفاصيل الفحوص المخبرية المطلوب إجراؤها لهم، والعمل على اعتماد مراكز طبية محددة للكشف عليهم في أوطانهم قبل منحهم تأشيرات الدخول مع اخضاع هذه المراكز المختارة للرقابة والتقويم الدوري.
    تبادل المعلومات بين دول المجلس بالنسبة للعمالة الوافدة المصابة بأمراض معدية.
    وضع ضوابط للحد من أخطار التدخين ويأتي في مقدمتها خفض نسبة النيكوتين والقطران في السجائر وزيادة التعرفة الجمركية على التبغ ومنتجاته ومنع الاعلانات عن السجائر في مختلف وسائل الاعلام، وحظر التدخين في أماكن العمل والمحلات ووسائل النقل بالدول الأعضاء.
    برامج الرعاية الصحية الأولية من حيث المفهوم والمضمون والتنظيم بما يتفق مع الظروف الصحية والبيئية والاجتماعية للمنطقة.
    برامج رعاية الأمومة والطفولة، حيث إن المكتب نفذ دراستين عن صحة الطفل الخليجي وصحة الأسرة الخليجية حيث إن لنتائجهما مردوداً كبيراً على صحة الأسرة الخليجية بشكل عام ووضع البرامج والخطط الوطنية لتحسين المؤشرات الصحية لها.
    أما عن دور المكتب في تنفيذ هذه الخطط.. فللمكتب التنفيذي دور كبير في مجالات التخطيط الصحي في عدة مجالات منها توحيد المفاهيم والتعاريف الصحية واستنباط أساليب التخطيط الصحي السليم وبناء نظم المعلومات ونظم تحليل التكاليف وتقويم الأداء وترشيد الإنفاق بالمرافق الصحية وحسابات الجدوى الاقتصادية للبرامج الصحية، كما أن للمكتب دوراً رائداً في برامج ضمان الجودة وسلامة المرضى وتقييم واستخدام الخدمات الصحية وأداء النظم الصحية وغيرها ومبادراته والتعاون الفعال مع المنظمات الصحية العالمية التي كان لها الأثر في انضمام الدول الأعضاء لبعض البرامج الصحية العالمية.
    كما يستعد المكتب حاليا بالشروع في تنفيذ الخطة الخليجية للتوعية بالأمراض غير المعدية (القلب - السكر - السرطان) والتي تساهم في تغيير العادات الغذائية والسلوكيات الخاطئة مما يحد من الأمراض التي تصيب وتهدد الأسرة الخليجية حيث تقدر تكاليف هذه الخطة بأكثر من سبعة ملايين دولار أمريكي ويستغرق تنفيذها سبع سنوات في جميع دول المجلس.
    علاوة على مشاركته في المسح الصحي العالمي وشبكة إيمان للأمراض غير المعدية وعبء المراضة.

    ما النظام المقترح لمجلس التخصصات الصحية لدول مجلس التعاون الذي أعد من قبل لجنة التعليم الطبي المستمر، كيف تراه؟
    في البداية أود القول بأن المجلس عبارة عن هيئة مهنية صحية علمية ذات شخصية اعتبارية منبثقة عن مجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون ويهدف إلى توحيد وتطوير الأداء المهني الصحي وتنمية وتشجيع المهارات وإثراء الفكر العلمي والتطبيق العملي السليم في مجال التخصصات الصحية المختلفة في دول المجلس وأنني أرى بأن هذا المجلس يعمل على تبادل الخبرات والكفاءات العلمية بين الدول الأعضاء، وحرية الحركة للمهنيين واتباع نفس المعايير للتراخيص لممارسة المهن الصحية، ومعاملة الممارس المهني في دول المجلس بنفس المعايير وتقديم الخدمات الاستشارية فيما يتعلق بوضع الشهادات الخاصة بالممارسات الصحية، وتقديم الخدمات الاستشارية للدول الأعضاء لإعداد وتطوير القوى العاملة اللازمة للتدريب والامتحانات، وتقديم الخدمات الاستشارية فيما يتعلق بوضع الأسس والمعايير الموحدة لمزاولة المهن الصحية بما في ذلك أسس أخلاق المهنة، كذلك التنسيق مع المجالس والهيئات والجمعيات الدولية المهنية الصحية للإعتراف بشهادة المجلس دولياً والتعاون المشترك مع جمعيات علمية خارجية معترف بها لتنفيذ البرامج التدريبية والامتحانات.

    برامج التدريب والتأهيل وتنمية الموارد البشرية في القطاع الصحي لدول المجلس، ماتقييمكم لها؟ وهل هي بحاجة فعلية لمزيد من التفعيل.
    لاشك أن إنشاء المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون قد أتاح آفاقاً أوسع وأرحب للعمل المشترك الجاد لبلوغ أهداف مجلس التعاون الخليجي على الصعيد الصحي وأسهم في تنمية المستوى الصحي بالدول الأعضاء، وقد تمكن المكتب الاستفادة من ذوي الخبرة على مختلف المستويات عبر توظيفهم في لجانه المختلفة وأتاح الفرصة أمامهم للإسهام في تطوير العمل الصحي، كما أن حلقات العمل والدورات التدريبية التي يعقدها المكتب التنفيذي في الدول الأعضاء تساهم في تنمية وتطوير الكفاءات الوطنية العاملة في المجال الصحي وأعتقد أن المكتب التنفيذي قد ساهم بفاعلية في تحقيق العديد من الانجازات والمكاسب الصحية ومنها تطوير قدرات العاملين في مجال الحقل الصحي ولعل في النماذج الناجحة للأعمال المشتركة التي قام بها المكتب التنفيذي ما يؤكد ذلك.

    هل صحيح أن هناك عدداً من الدعاوى المقدمة ضد المكتب التنفيذي؟ وماطبيعة هذه الدعاوى؟
    - توجد بعض الدعاوى التي قدمت من قبل بعض وكلاء الشركات وهي ضئيلة جداً مقارنة بعدد الشركات المشاركة في مناقصات الشراء الموحد ... حيث يتنافس العديد من الشركات للظفر بترسية المناقصة عليها. علماً بأن عدد الشركات التي يشارك في جميع المناقصات يزيد على أربعمئة شركة، كما يبلغ إجمالي ما يتم تأمينه للدول والجهات المشاركة من خلال هذه المناقصات ما يربو على (ملياري ريال سعودي). إذاً يعتبر وجود اعتراضات أو شكاوى من قبل بعض المتنافسين شيئاً طبيعياً إذا ما وضعنا في الحسبان طبيعة عمل مناقصات الشراء الموحد التنافسية. وتتمثل الدعاوى المقدمة من هذه الشركات في رؤاها بأنها الأحق بالترسية دون سواها!!
    يشار أن برنامج الشراء الموحد لدول مجلس التعاون لديه آلية واضحة لتأمين احتياجات الدول والجهات المشاركة. وتوجد لديه لجان فنية تضم في عضويتها اختصاصيين من دول المجلس لدراسة العروض المقدمة من هذه الشركات، ولمزيد من الشفافية توجد لجنة تختص بالنظر في ملاحظات واعتراضات الشركات على قرار الترسية. ويعتبر قرار لجنة دراسة الملاحظات والاعتراضات نهائية وملزمة طبقاً لما نصت عليه القرارات الصادرة من لدن أصحاب المعالي وزراء الصحة بدول المجلس... ولكن رغماً عن ذلك لجأ القليل جداً من وكلاء هذه الشركات لرفع دعاوى ضد المكتب التنفيذي الذي ينتهج آلية واضحة وشفافية مطلقة ويقوم بتنفيذ توصيات اللجان الفنية والقرارات الصادرة من أصحاب المعالي وزراء الصحة المنظمة لبرنامج الشراء الموحد.

    يمكن أن يؤدي التعاون الخليجي في المجال الصحي إلى خفض التكاليف والنفقات الصحية.. ما هي رؤيتكم حيال ذلك الهدف؟
    - يمكن أن يؤدي التعاون الخليجي في المجال الصحي إلى خفض التكاليف والنفقات الصحية بالاضافة إلى تجويد وتحسين الخدمة وزيادة أواصر التعاون وتبادل الخبرات بين الدول الأعضاء حيث إن مجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون واحد من منظومة دول المجلس يعنى بتأسيس الخطط الصحية والاستراتيجيات لدول المجلس، ومن خلال المجلس توحدت السياسات الصحية كالشراء الموحد للأدوية والبرامج الصحية ذات التوجه الموحد، وتفعيل المجلس قائم على قدم وساق في إطار وحدة شعوب دول المجلس ومن جراء توحيد السياسات الصحية انخفضت معدلات الانفاق كالشراء الموحد للأدوية التي وفرت مبالغ لصالح وزارات الصحة بالدول الأعضاء، والخطى حثيثة ومدروسة في مجال التعاون الصحي سعيا لما هو أفضل ولمستقبل زاهر بإذن الله.
    كما أن التعاون بين الأشقاء في دول المجلس سيبقى مفتوحا لا تحده حدود فهناك على سبيل المثال التعاون في الاستفادة من المستشفيات والمراكز الصحية التخصصية، فإن وجد مركز متخصص عالي المستوى في احدى الدول تستفيد منه بقية الدول الأعضاء، وأيضا التوسع في تبادل الكفاءات الطبية ذوي الخبرات المتميزة بين دول المجلس والاستفادة من التجارب الناجحة في كل دولة من دول المجلس، والأمثلة كثيرة وما دامت الرغبة متوفرة فسوف يتطور التعاون مستقبلا على جميع الأصعدة.
    إن التعاون الخليجي حقق الكثير في مجال الخدمات الصحية، وآمل في تحقيق المزيد فنحن نتطلع إلى إجراء العديد من الأبحاث الطبية المشتركة التي تتناول المشكلات الأكثر شيوعا في المنطقة وتضع الحلول العلمية لهذه المشكلات، كما أتمنى تحقيق المزيد من التعاون والتنسيق في مجالات التعليم الطبي لتوفير الكوادر الوطنية القادرة على استيعاب أحدث معطيات العصر والتعاون في مجال صناعة الأدوية والمستلزمات الطبية، والتكامل في مجال جراحات زراعة الأعضاء، وتوحيد الجهود لمكافحة الأمراض السارية، وإنشاء قاعدة معلومات صحية تكون مرجعا يعتد به عند اتخاذ أي قرار... كل ذلك سيؤدي بمشيئة الله إلى خفض التكاليف والنفقات الصحية بين الدول الأعضاء.
    ولقد أصبحت الأمراض المزمنة في جميع دول الخليج خاصة أمراض القلب والأوعية الدموية إلى جانب الأورام السرطانية وحوادث السيارات والداء السكري والتدخين من أهم مسببات المراضة والوفاة مما يدفعنا أن نولي هذا الموضوع أولوية خاصة في إستراتيجياتنا المستقبلية لتطوير برامج محددة المعالم لمواجهة مسببات هذه الأمراض كالسمنة وقلة الحركة والتدخين والذي صدرت بشأنه قرارات عديدة كان لها أثر إيجابي في الحد من استهلاك التبغ ومشتقاته في دول المجلس.

  4. #14
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 24 / 1 / 1429هـ

    30شركة سعودية وعالمية تعلن مشاركتها في رعاية منتدى جدة الاقتصادي التاسع


    جدة- علي الفارسي
    أعلن رئيس منتدى جدة الاقتصادي سامي بحراوي مشاركة 30شركة سعودية وعالمية في رعاية المنتدى التاسع الذي يقام تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز أمير منطقة مكة المكرمة من 23إلى 26فبراير المقبل.
    وقال بحراوي "إن نجاح فعاليات المنتدى يقوم على الإعلام والرعاة ولذا عملنا على توثيق العلاقة حتى يتواصل النجاح الذي وصلنا له وحتى نصل إلى ما تحقق في منتديات أخرى كبيرة مثل منتدى دافوس الذي تجاوز عمره 30عاما".
    وشدد بحراوي على أن الدورة الحالية ستشهد قفزة كبيرة على صعيد نوعية الرعاة الذين يمثلون نخبة الشركات والمجموعات الاقتصادية الوطنية والعالمية العاملة في السوق المحلي والخارجي.
    وأشار الى أن الشهرة العالمية التي حققها المنتدى في سنواته الماضية بمشاركة أبرز السياسيين والاقتصاديين وصناع القرار في العالم ساهمت في دفع الكثير من الشركات والمجموعات العملاقة إلى المشاركة كرعاة رسميين إحساسا بأهمية أجندة كبار أصحاب الأعمال والاستثمار والإستراتيجيين الاقتصاديين محلياً وإقليمياً وعالمياً التي تم وضعها خلال الدورة الحالية وحرصهم الشديد على الحضور لصقل معرفتهم وتوسيع نطاق أعمالهم.
    وأشار إلى أن مشاركة أبرز السياسيين والاقتصاديين ونجوم المجتمع أمثال الرئيس الأمريكي السابق بيل كلينتون والأمير تشارلز ولي عهد بريطانيا والملكة رانيا العبد الله والمئات من المسئولين وكبار الضيوف والخبراء حفزت الشركات العملاقة والمجموعات الاقتصادية الكبيرة على الاستمرار والإقدام على رعاية فعاليات المنتدى لتلمسها عن كثب مدى اهتمام الحضور العالمي المشارك في معرفة مشاريع ومستخرجات الشركات الراعية أثناء الحدث مؤكدا على أن الرعاة شركاء أساسيون في نجاح المنتدى ليصبح أحد أهم الأحداث الاقتصادية التي تشهدها المنطقة والعالم وأن رعايتهم للدورة الحالية ستمكن المنظمين من تحقيق الأهداف والتطلعات لعكس التطور الكبير الذي شهده الاقتصاد السعودي وتأثيره القوي على محيطه وعالمه الخارجي.
    يذكر أن الدورة التاسعة للمنتدى ستقام تحت شعار (إنماء الثروة عبر الشراكات والتحالفات) حيث سيتم مناقشة 6محاور رئيسية وطرح 18ورقة عمل تتماشى مع المناخ الاستثماري في السوق السعودي الاقتصادي الحر الواسع وتزايد تنوع فرص الأوجه الاقتصادية المتاحة لرجال وسيدات الأعمال السعوديين والأجانب.
    ويشارك في المنتدى هذا العام وزير العمل السعودي الدكتور غازي القصيبي ووزير التجارة الدكتور هاشم عبدالله يماني كمتحدثين رئيسيين إضافة إلى الدكتور ألن جرينسبان الرئيس السابق للبنك المركزي الأمريكي وجورج سوروس أحد كبار رجال الأعمال في أمريكا والعالم والدكتور عبدالله الدباغ رئيس شركة معادن الذي سيتحدث عن المشاريع العملاقة وتأثيرها على الاقتصاد السعودي في ظل التحالفات والشراكات العالمية.











    بموضوعية
    منطقية زيادة الدخل لمواجهة التضخم؟



    راشد محمد الفوزان
    أطرح وجهة نظري والتي قد تكون غير مؤيدة من البعض، ولكن تظل وجهة نظر أطرحها، الآن بعد قرارات التي تمت لمواجهة التضخم من دعم سلع ضرورية بذاتها، أو زيادة "بدل تكلفة معيشة" هل سيكون هذا الحل؟ برأيي حلول جزئية وليست للمشكلة كلها، فزيادة الدخل هي كزيادة للمصروف بالتالي، أي حجم الأنفاق سيزيد، ويعني ذلك زيادة الطلب على السلع والخدمات وضغطا عليها، وهذا يضع سباقاً سعرياً مستمراً لا يتوقف، واستمرار التضخم مع استمرار خفض الفائدة والتسهيلات والقروض البنكية التي تسهل حركة الأموال بيد الأفراد كقوة شرائية إضافية أيضا، فهل سينتهي التضخم بالدعم أو زيادة الرواتب؟ هو حل وجزء من حقوق للمواطن، ولكن أن يتم وضع هذه الزيادة والدعم على أنها حلول للمشكلة فهي ليست حلولاً جذرية، لماذا لا نفكر بطريقة توفير وظيفة لكل باحث عنها، أي توظيف الرجل والمرأة السعودي والسعودية، فهناك بطالة كبيرة ونساء معطلة لا يجدون وظيفة، ونجد مواطنين ومواطنات برواتب زهيدة ومتواضعة، فحين يوظف الفرد في العائلة أو الفردين من أي جنس فهي أفضل بكثير من سياسة زيادة الرواتب التي لن تقضي على التضخم، حين نوجد وظيفة وعملاً ومصدر رزق مستمر هو الأفضل، وهي كما المثل الصيني "لا تعلمني أكل السمك بل علمني كيف أصيده" هذه القرارات إيجابية لا شك وحرص كبير من الدولة على تحسين مستوى المواطنين لمواجهة موجة غلاء لا يعرف أين ستتوقف، ولكن أظل مع أهمية خلق فرص العمل التي أجزم أن الكثير يفضل توظيف ابنه أو ابنته أو أخيه وأخته أو قريب له في عائلته على زيادة راتب لن تغنيه كثيرا وأن حسنت نسبيا . الأهم نطرح السؤال المهم كم وظيفة تم إيجادها خلال عامين مع قوة العمل الكبيرة والمتزايدة لدينا سنويا من مخرجات تعليم تقذف بهم سنويا، نحتاج إلى بناء سياسية وإستراتيجية "خلق الوظيفة" التي هي استمرار لتحسن الدخل للفرد والعائلة، نحتاج إلى تسهيل العمل التجاري من رخصة وإجراءات حكومية معقدة للمواطن الذي أصبح لا يجد منفذ تجارة متوسطة له من خلال سيطرة العمالة الأجنبية وضعف القوانين أو تسهيلاتها، نحتاج للكثير من العمل لإيجاد فرص للمواطنين، فماذا يجدي أن أحسن رواتب موظفي الدولة، وكل سنة تتزايد البطالة لدي، مواطنون لا يجدون عملاً، حتى يصل عددهم الآن أكثر من مليون من الجنسين وقد يكون أكثر، كيف هي فرص العمل مستقبلا لهؤلاء، هؤلاء أيضا للدولة أن تعمل لحل مشكلتهم ما ظلت الدولة هي "الأب والأم" وكل شيء مرتبط بها من دعم وفرص عمل وهذا بالطبع ليست مفيدة للدولة أن تكفل كل شيء، بل يجب إعطاء فرص للقطاع الخاص وتسهيل الفرص للمواطنين، والاستعجال بتطبيق الأنظمة والقوانين والحماية لها، لكي نوجد بيئة عمل صحية وحقيقية وتضيف، الأهم خلق التوازن بين زيادة الرواتب، وبين فرص العمل المطلوب إيجادها، وبين العاطلين عن العمل الذين هم بتزايد مستمر ولن يتوقف، فماذا فعلت الحكومة بحكم أنها المسؤولة دائما؟

  5. #15
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 24 / 1 / 1429هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 24 / 1 / 1429هـ نادي خبراء المال




    هل يقبل السوق على شهر مضاربات ملتهب؟!
    خفض الفائدة وتوقعات بقاء مستويات التضخم تدفع السوق للهدوء في الأيام الأخيرة من يناير




    تحليل - فهد الحربي
    أغلق سوق الأسهم السعودي بانتهاء أول شهر من أشهر عام 2008، ليصور الأثر الذي وقع فيه جراء الأخبار المتتابعة والساخنة التي أحاطت به خلال الثلث الأخير من هذا الشهر، وليكون تهدئة لقوة الاندفاع التي اتسمت بها الأشهر الستة الماضية.
    وكان السوق بشكل عام مندفعا في بداية شهر يناير استكمالا لحالة الاندفاع والصعود التي استمر عليها خلال الأشهر السابقة، ومن ثم بدأ بالهبوط بشكل قوي جداً، تجاوبا مع بعض الأخبار المنبعثة من داخل السوق كأرباح شركة سابك غير المتوقعة لدى كثير من المتداولين، وتداول بعض الشركات الكبيرة كشركة (بترورابغ) ومتأثرا بصورة بليغة بأهم الأحداث المحيطة بالاقتصاد العالمي والمتمثلة في المخاوف حيال الاقتصاد الأمريكي وما سيجنيه على الاقتصاد العالمي، ومن ثم أعقب ذلك هدوء في الأيام الأخيرة من الشهر، بعد أن هدأت قوة الأخبار السلبية، وأحاطت بالسوق ظلال الأخبار الإيجابية المفيدة بمحاولات تدارك الأزمة، كأخبار خفض سعر الفائدة من البنك المركزي الأمريكي، وما تبعه من قرارات مشابهة داخلية، وأخبار زيادة الرواتب، وتطمينات جيدة بشأن إمكانية السيطرة على حالة التضخم التي يعاني منها الاقتصاد بشكل عام.
    كل هذه الأحداث المتسارعة انعكست على حركة السوق بصورة جلية، مما جعله محل الاهتمام والمتابعة الدقيقة من كثير من المتداولين، ومما جعل الأخبار الاقتصادية وأخبار سوق المال على الخصوص، تتصدر الاهتمام، وليست أخبار السوق السعودي فقط، بل شاهدنا للمرة الأولى اهتماما لم يكن معهودا على تطورات الأسواق العالمية والعربية برمتها.
    التحليل الزمني لشهر يناير 2007:
    لا يحظى التحليل الزمني بشعبية كبيرة لدى المتداولين والكثير ينصرفون عنه وبالأخص على التداولات اليومية، حيث يظهر عديم الجدوى، ولكنه على التداولات الشهرية يكتسب ميزة خاصة.
    وضع - وليام جان William D.Gann، أسس التحليل الزمني، وأحاطه بما أحاط بشخصيته، وبنى جميع نظرياته في التحليل الزمني على أس واحد (لا جديد تحت الشمس) فاستنبط من ذلك أن جميع ما يحدث اليوم أو قد يحدث غدا، من الممكن التنبؤ به بالعودة إلى الكتب القديمة، فلم يكتف بالمعادلات الرياضية ليؤصل تعامله مع أسواق المال، بل عاد إلى الكتب المقدسة في جميع الأديان السماوية ليخرج بعدد من المعطيات ساعدته بصورة كبيرة في تكوين ثروة كبيرة من أسواق المال، وجعلته أحد أهم المنظرين في أسس التعامل الزمني مع أسواق المال.
    ومن أبسط وأدق تركة وليام جان هو ما تركه حول الرقم (7) وأثره على انعكاسات حركة السوق، حيث استنبط ذلك من كتب الحضارة الفرعونية وبعض الكتب المقدسة ومن أهم كتاب وهو: القرآن الكريم والسنة النبوية، والتي أولت هذا الرقم عناية فائقة، فقد خلق الله سبع سماوات وسبع أراضين، وجعل للجنة سبعة أبواب وللنار مثلها، وأعطى النبي صلى الله عليه السبع المثاني، وذكر الله مثالا في القرآن على مضاعفة الربح بالحبة التي أنبتت سبع سنابل، وفي السنة النبوية يعق عن المولود في يومه السابع.
    كل هذه الأمور جعلت للرقم (7) أهمية خاصة لدى جان في تعامله مع أسواق المال، وقد استفاد من ذلك كثير ممن أتى بعده بعد مشاهدة حقيقة ذلك على حركة أسواق المال.
    التحليل الزمني، وأثر الرقم (7) ليس أسطورة، أو محض خيال، بل هو واقع تعيشه أسواق المال بصورة دائمة، ولعل السوق السعودي يظهر فيه ذلك بصورة جلية جدا، ولكن لا يظهر ذلك بصورة ادق من ظهوره على الشارت الشهري.
    ودائما ما تبدأ الموجة الصاعدة بستة أشهر من العطاء، ثم يتبعها شهر آخر يهدأ فيه السوق ويلجأ لنوع من التصحيح أو التهدئة. وفي أحيان قليلة يمتد العطاء لسبعة أشهر، ويكون الهدوء في الشهر الثامن.
    وإذا ما نظرنا لسوقنا خلال الفترة الماضية نرى بأنه قد دخل في موجة صاعدة ابتداء من شهر يوليو 2007، لتستمر هذه الموجة بشكل صاعد ومتواصل حتى أكملت شهرها السادس، وعاد السوق ليصحح بصورة عادلة حتى الآن في الشهر السابع وهو شهر يناير المنقضي.
    الشارت يوضح بصورة جلية أهمية الاعتماد على التحليل الزمني في التعامل الشهري مع السوق، وأهمية اعتماده كمصدر أساسي في قراءة أسواق المال قراءة شهرية. حيث يظهر به بجلاء احترام السوق للرقم (7) شهريا بصورة دقيقة، ليس من الان فقط، بل منذ بدأ السوق.
    المؤشرات الفنية:
    بالنظر إلى المؤشرات الفنية البطيئة نرى أن الأورون، اظهر إشارة إيجابية بداية هذا الشهر، وهي أولإشارة إيجابية له منذ بداية الهبوط في مطلع 2006م. وكذلك الحال مع الماكد، الذي سبقه بالتقاطع الإيجابي في مناطق متدنية جداً، تدل على وصول السوق لمراحل الشراء بالنسبة للمستثمر الطويل الأمد، ولكن وصول الماكد إلى خط الصفر صعودا، قد يتبعه بعض الاسترخاء الذي لا يؤثر على حركته العامة الصاعدة.
    وبالنظر إلى المؤشرات السريعة، نجد أن أغلبها يشير إلى دخول السوق في موجة هابطة قد نشاهدها خلال الشهر القادم (فبراير) ويظهر ذلك بشكل جلي على مؤشر الاستوكاستك، الذي تقاطع بشكل سلبي في مناطق تدل على التشبع بالشراء.
    وأغلب المؤشرات الفنية تدل على احتمالية تعرض الشركات القوية التي أعطت بصورة جيدة خلال الأشهر الماضية، لموجة جني أرباح صحية، قد تمتد حتى نهاية الشهر الحالي (فبراير)، وقد تمتد حتى اقتراب إعلان نتائجها الربعية القادمة.
    ويجب التركيز على أن السوق مازال رغم ما حل به من هبوط في موجة صاعدة، يتضح ترندها في الرسم، ويعتبر الإغلاق أقل من 9350 نهاية الشهر القادم علامة سلبية قد تدفع السوق للدخول في موجة هابطة جديدة.
    بالنظر إلى القطاعات:
    نجد بأن القطاع الصناعي ينطبق عليه ما ينطبق على السوق بشكل عام، من تضخم في مؤشراته السريعة، مع تراخي في المؤشرات البطيئة، مما يدل على احتمالية تعرضه لموجة جني أرباح لا تؤثر على مساره الصاعد بشكل عام.
    وكذلك قطاع البنوك والاتصالات والاسمنتات والخدمات. فجميعها تقريبا تدور في فلك واحد. الاختلاف الظاهر يبدو في قطاع التأمين، فالقطاع سبق بقية القطاعات في التصحيح ولا يزال في مسار صاعد، حيث أنهى موجته الصاعدة التي بدأت من مطلع شهر أغسطس عام 2007، ثم دخل في موجة تصحيح طويلة صحح من طول الموجة الصاعدة ما قدره: 61% منها، ويبدو أنه مؤهل للارتداد خلال الشهر القادم والاستحواذ على قدر لا بأس به من السيولة التي قد تغادر مؤقتا بعض القطاعات الكبيرة. وتناقص حجم التداول في مساره الهابط بشكل عام يدل على استيفاء القطاع تصحيحه والله أعلم. ومع ذلك يجب مراقبة كميات التداول على القطاع والحذر من كسره لأقل نقطة سجلها خلال الموجة الهابطة السابقة.
    بينما تظهر الحيرة بشكل أكبر على قطاع الزراعة، فالقطاع - ويقاس عليه عدد كبير من الشركات الصغيرة والخاسرة - رغم أنه في مسار هابط عام، ولكنه في ذات الوقت ارتد من نقطة دعم قوية تمثل ترند مساره الهابط على المدى المتوسط. وقد يتبع ذلك انتعاش جيد للقطاع، وارتداد لا بأس به، واتجاه جزء من السيولة التي قد تبحث لها عن ملجأ إليه، وهذا لا يمنع من التنويه على نسبة المخاطرة العالية في القطاع وما يقاس به من شركات، خاصة لو حقق قيعان جديدة خلال الأسبوع الأول من الشهر الحالي.
    جميع ما سبق ربما يوحي لنا، بأننا أمام شهر مضاربي بحت، إن صحت القراءة، مع وضع المناخ العام في عين الاعتبار، والقرارات التي اتخذت اليوم بتوضيح حقيقة زيادة الرواتب، التي قد تتخذ وبدأت تلوح في الأفق كفصل الريال عن الارتباط بالدولار في عين الاعتبار، وما قد يحدث من نتائجها من آثار مؤقتة، كذلك توقعات مؤسسة النقد بتحجيم التضخم والسيطرة عليه، جميعها قرارات يجب أن تؤخذ في اعتبار المتداول خلال الشهر القادم.
    ملخص التقرير:
    لا يزال السوق في موجة صاعدة، مالم يغلق نهاية شهر (فبراير) أقل من 9350. ويبدو ذلك من المؤشرات الفنية البطيئة، بينما تدل المؤشرات السريعة على احتمالية دخول السوق في موجة عرضية خلال شهر (فبراير) في أغلب قطاعاته، مع اشارات إيجابية على قطاع التأمين، وحيرة واضحة على القطاع الزراعي.











    بدءاً من الاثنين ورد الفائض بعد 15 يوماً من انتهاء الاكتتاب
    سبعة بنوك وطنية تبدأ استلام طلبات الاكتتاب الخاص في 133 مليون سهم في سبكيم




    «الجزيرة» - حازم الشرقاوي
    تبدأ الشركة السعودية العالمية للبتروكيماويات (سبكيم) بعد غد الاثنين ولمدة أسبوع في تلقي طلبات الاكتتاب الخاص في 133.3 مليون سهم بسعر 15 ريالاً للسهم الواحد.
    هذا وقد عينت (سبكيم) الأهلي كبيتال مدير الاكتتاب وحددت سبعة بنوك وطنية مستلمة وهي: البنك الأهلي التجاري، بنك البلاد، مصرف الراجحي، بنك الجزيرة، سامبا، ساب والبنك السعودي الفرنسي. وسوف يتم إعادة رد الفائض بعد أسبوعين من نهاية الاكتتاب.
    ويقتصر الاكتتاب فيها خلال فترة الاكتتاب على مساهمي الشركة المقيدين في سجلات الشركة في (تداول) حسب إقفال تداول يوم انعقاد الجمعية العامة غير العادية في يوم الثلاثاء 20-1- 1429هـ الموافق 29-1- 2008م (تاريخ الأحقية)، ويحق لكل مساهم مستحق الاكتتاب بعدد (2) سهم لكل (3) أسهم مملوكة له في تاريخ الأحقية، وفقاً لتعليمات هيئة السوق المالية يحق للمساهم المستحق الذي اكتتب في جميع الأسهم المستحقة له، الاكتتاب في أسهم إضافية تزيد عن الأسهم التي يحق له الاكتتاب بها (الأسهم الإضافية) ويكون سعر الاكتتاب في الأسهم الإضافية بأحد الأسعار التالية.
    1- سعر الطرح وهو ( 15) ريالاً.
    2- 20 ريالاً.
    3- 24 ريالاً.
    4- 29 ريالاً.
    مع مراعاة أنه لا يجوز للمساهم المستحق اختيار أكثر من سعر واحد للأسهم الإضافية، على أن يتم تخصيص الأسهم الإضافية، إن وجدت، لمن اكتتب بها بالسعر الأعلى ثم الأقل فالأقل من الأسعار المذكورة أعلاه.
    سيتم توزيع المبالغ الزائدة عن سعر الطرح في الأسهم الإضافية، إن وجدت، على المساهمين المستحقين الذين لم يمارسوا حق الأولوية في الاكتتاب جزئياً أو كلياً، وذلك حسب عدد الأسهم التي لم يستخدموا حق الأولوية في الاكتتاب مقابلها.
    وكانت شركة سبكيم قد طرحت للاكتتاب العام يوم السبت 16 شعبان 1427هـ (9 سبتمبر 2006م) السهم بقيمة اسمية (10) ريالات وعلاوة إصدار تبلغ (45) ريالاً لتصبح قيمة السهم الواحد (55) ريالاً، وقد خصص لكل مكتتب 6 أسهم من 45 مليون سهم طرحت للاكتتاب في الشركة تمثل 30 في المائة من رأس مال الشركة.
    وكانت قد أعلنت الشركة السعودية العالمية للبتروكيماويات (سبكيم) عن النتائج المالية الأولية في عام 2007 حيث حققت الشركة أرباحاً صافية قدرها (594) مليون ريالاً سعودياً مقارنة ب (494) مليون ريالاً سعودياً في عام 2006م، أي بزيادة قدرها (100) مليون ريال سعودي وبنسبة (20.2%) وقد جاء ارتفاع الأرباح نتيجة إلى زيادة الإنتاج والمبيعات خلال العام بالإضافة إلى تحسن أسعار المنتجات الرئيسة.
    وقد بلغ صافي الأرباح خلال الربع الرابع من هذا العام 2007م (254) مليون ريال سعودي مقارنة ب (176) مليون ريال سعودي لعام 2006م حسب القوائم المدققة للعام نفسه. أي بزيادة قدرها (78) مليون ريال سعودي وبنسبة (44.3%).
    هذا وقد بلغت المبيعات (1.5) مليار ريال سعودي في 2007م مقارنة ب (1.3) مليار ريال سعودي في عام 2006، أي بزيادة قدرها (200) مليون ريال سعودي وبنسبة (15.4%).
    كما ارتفعت حقوق المساهمين وحقوق الأقلية لتبلغ (3.9) مليارات ريال سعودي مقارنة بـ(2.9) مليار ريال سعودي لعام 2006م أي بزيادة قدرها مليار ريال سعودي وبنسبة (34.5%).
    في حين بلغت الأرباح التشغيلية في عام 2007م (896) مليون ريال سعودي مقارنة ب (773) مليون ريال سعودي لنفس الفترة من عام 2006م بارتفاع قدره (123) مليون ريال سعودي أي بنسبة (16%)، وقد بلغت ربحية السهم خلال العام الحالي (2.97) ريال مقارنة ب (2.47) ريال في عام 2006م.
    ويتكون مجلس الإدارة من المهندس عبدالعزيز الزامل رئيس المجلس وعضوية المهندس رياض سالم علي أحمد مجموعة الصناعات الوطنية - الكويت، عبدالله باحمدان شركة سارة للتطوير، عبدالرحمن التركي مجموعة التركي، الدكتور عبدالرحمن الزامل مجموعة الزامل، الدكتور صالح الحميدان شركة الاستثمار العربية، المهندس محمد الغرير شركة الغرير للاستثمار، فهد الراجحي مجموعة بيت الراجحي، خالد بن كلبان دبي للاستثمار، الدكتور عبدالعزيز القويز، المهندس محمد الجعيد شركة العليان للتمويل، الأستاذ ممتاز خان شركة الأسواق الناشئة - البحرين، المهندس أحمد العوهلي.

  6. #16
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 24 / 1 / 1429هـ

    خسائر شهرية ومكاسب أسبوعية للمؤشر العام
    السوق ينتظر تحديد اتجاهه بين الإيجابية أو العودة لاختبار دعم المسار



    ثامر بن فهد السعيد(*)


    مؤشر سوق الأسهم السعودية (TASI) يعود بعد أسبوع من الانخفاضات القوية إلى تحقيق مكاسب بعد أن أنهى تداولاته الأسبوعية عند مستوى 9.675 نقطة كاسبا 315 نقطة بما يعادل 3.4% عن مستوى إغلاقه السابق عند 9.360 نقطة وقد شهد السوق تقليصا للتذبذبات التي تعرض إليها سابقا حيث بلغت تذبذبات السوق في الأسبوع المنصرم 614 نقطة بعد أن لامس أعلى مستوياته الأسبوعية عند النقطة 9.831 نقطة، وأدنى مستوياته عند ملامسة النقطة 9.217 نقطة وقد بلغ حجم التداول الكلي للأسهم في السوق 1.182 مليار سهم، وهو ما يشكل انخفاضاً بما يعادل 45% عن أحجام التداولات في الأسبوع الذي سبقه حيث بلغ حجم التداول ذاك الأسبوع 2.152 مليار سهم وعن أداء القطاعات في السوق فقد حققت جميع القطاعات مكاسب وكان قطاع الخدمات أكثر القطاعات ارتفاعا بعدما حقق مكاسب بما نسبته 6.6% تلاه قطاع الاتصالات الذي ارتفع بما نسبته 6.1% فقطاع الصناعة الذي حقق 4% من المكاسب، وقد شهد السوق الأسبوع الماضي إدراج سهم قيادي صناعي جديد إلى السوق وهو سهم شركة بترو رابغ الذي استحوذ على اهتمام المتعاملين منذ إدراجه إلى السوق فقد تجاوز حجم التداول في اليوم الأول 10.1 مليار ريال وبهذا يكون السهم قد حقق رقما قياسيا جديدا في قيمة وحجم التداول على سهم حديث الإدراج في السوق فقد تجاوز حجم التداول في اليوم الأول 228.5 مليون سهم وهو مستوى قياسي وقد استمرت الأحجام العالية في التداول على هذا السهم حتى نهاية الأسبوع فكان أدنى حجم تداول له عند 110 ملايين سهم، وكما نعلم فقد تم الاكتتاب في أسهم الشركة بسعر 21 ريالا ووصلت في أعلى مستوياتها بعد الإدراج إلى 55 ريالاً وأدنى المستويات التي سجلها السهم عند 42.25 ريالا وانتهى السهم الأربعاء الماضي عند مستوى 54.25 ريالا قريبا من أعلى مستويات تم تحقيقها بعد إدراجه إلى السوق وهذا فيه دلالة على ما يراه المتعاملون مستقبلا للشركة وعلى ما يمكن تحقيقه من نمو وأرباح متوقعة لها.
    قراءة في تداولات شهر يناير 2008
    انطلقت تداولات شهر يناير الماضي عند مستوى 11.176 نقطة وهو مستوى الافتتاح للعام الحالي 2008 وأنهى السوق تداولاته الشهرية عند مستوى 9.675 نقطة وبهذا يكون السوق قد خسر خلال الشهر الماضي ما يعادل 1.501 نقطة، وهو ما يمثل انخفاضا بنسبة 13.4% وقد تذبذب المؤشر خلال شهر يناير بواقع 2.781 نقطة بعدما لامس أعلى مستوياته عند 11.964 نقطة وأدنى مستوياته الشهرية عند النقطة 9.183 نقطة وعن أداء القطاعات على المستوى الشهري فقد حققت جميعها خسائر بنهاية تداولات الشهر الماضي وكان قطاع التأمين أكثر القطاعات خسارة بعد أن انخفض 21.4% وتلاه قطاع البنوك الذي انخفض بما يعادل 18.27% وكان قطاع الكهرباء أقل القطاعات انخفاضا بعد أن انخفض بنسبة 5.12% ومن خلال القراءة الفنية لتحركات المؤشر العام على الفاصل الشهري نرى أن المؤشر استطاع اختراق سلوكه السعري في شهر نوفمبر/2007 وذهب بعدها ليحقق مستويات قياسية حتى تجاوز 11.964 نقطة، وبعد الانخفاض الذي شهده السوق عاد المؤشر العام ليسجل أدنى مستوياته إلى أنه ورغم هذا الانخفاض لازال السوق يحافظ على مساره الصاعد وهو مستوى الدعم الرئيسي التي تتركز عليه تداولات هذا السوق لهذا الشهر في حال تعرض السوق لموجة هبوط ويقع هذا الدعم عند مستوى 8.700 نقطة ومع هذا النزول الذي شهده السوق تشكلت شمعة سلبية لشهر يناير /2008 ويتطلب اختراق هذه الشمعة السلبية أن يغلق المؤشر العام شهريا أعلى من مستوى 10.500 نقطة وهو مستوى المقاومة الأهم لشهر فبراير الحالي ويبدو من خلال نمط التداولات أن السوق على الفاصل الشهري وفي مرحلة تكميلية لاستكمال ظاهرة تسمى الكوب والعروة (Cup AND Handle) ومن المتوقع أن تكتمل هذه الظاهرة مع نهاية تداولات الربع الأول /2008 أو مع بداية تقسيم قطاعات السوق وتعديل معادلة احتساب نقاط المؤشر العام باشتراط محافظة المؤشر العام على مستوى 8.700 دون الإغلاق أدنى منها على المستوى الشهري والثبات أعلى من مستوى 11.960 نقطة على المستوى الشهري أيضا.
    قراءة في الأداء الأسبوعي
    للمؤشر العام (Weakly)
    استطاع المؤشر العام خلال تداولات الأسبوع الماضي أن يقلص جزءاً من خسائر الأسبوع الذي قبله بعدما أغلقت تداولات الأسبوع على مستوى 9.675 نقطة كاسبا 3.4% ومن خلال النظر إلى الرسوم البيانية للمؤشر العام والسوق نجد أنه ورغم هذا الإغلاق الإيجابي إلا أن المؤشر لم يستطع الدخول في المنطقة الآمنة المؤكدة لمواصلة إيجابية الأداء، وتقع هذه المنطقة عند مستوى 10.275 نقطة ويتوقع أن الثبات والإغلاق أسبوعيا أعلى منها إشارة إيجابية لمواصلة الأداء حتى مستويات قريبة من 11.000 نقطة ويعتبر مستوى 10.275 نقطة هو أهم مستويات المقاومة الأسبوعية التي يتوجب مراقبتها، وعن مناطق الدعم التي تمثل أهمية خلال تداولات الأسبوع فأولها يقع في أهمية ثبات المؤشر العام مطلع تداولات الأسبوع أعلى من مستوى 9.370 نقطة وهو المستوى الفاصل عن عودة المؤشر العام في حال تعرض لعمليات بيع قوية تسيطر على السوق عند المستوى 8.956 وهي القمة التي تم اختراقها سابقا يليها مستوى دعم المسار الحالي وهو مستوى دعم رئيسي عند 8.700 نقطة يفصل السوق عن السلوك السعري السابق وسيظل المستوى الأكثر أماناً على المدى المتوسط هو الثبات أعلى من المنطقة الواقعة بين 11.500 و 11.960 نقطة ليستهدف بعدها المؤشر مناطق قياسية جديدة تفوق 12.000 نقطة.
    قراءة في المؤشرات الفينة أسبوعيا(Weakly Indicators)
    - مؤشر الماكدي(MACD)
    واصل هذا المؤشر أداءه السلبي حتى بدأ التلامس حول متوسطاته وهو ما يجب مراقبته في تداولات هذا الأسبوع من حيث استطاعة المؤشر الارتداد من ملامسته لمتوسطه أو كسره ومواصلة الأداء السلبي في إشارة لاحتمالية كسر المسار الصاعد الحالي.
    - مؤشر الطلب(Demand)
    لازال هذا المؤشر يواصل اتجاهه السلبي في إشارة لسيطرة قوة البيع على قوى الشراء في السوق إلا أن مؤشر قوة الطلب بات قريبا من مستوى دعم مساره الذي يتوقع بعد ملامسته أن تعود السيطرة لقوى الشراء في السوق وفقط في حالة استطاعة المؤشر العام المحافظة على مساره الصاعد.
    - مؤشر تدفق السيولة(MFI)
    استمر مؤشر تدفق السيولة في سلبية الاتجاه وهو ما كانت تشير إليه تداولات الأسبوع باستثناء سهم بترو رابغ الذي استحوذ على حجم وقيمة تداول عالية خلال الأسبوع الماضي، إلا أن هذا المؤشر أيضا أصبح قريبا من مستوى الدعم الذي نتوقع أن يشهد السوق تدفقاً للسيولة من هذا المستوى وبكل تأكيد في حالة استطاعة المؤشر الثبات أعلى من دعم المسار وكسر المقاومة الأهم خلال تداولات الأسبوع.
    - مؤشر الزخم (Momentum)
    في إشارة لضعف الزخم في السوق واصل مؤشر الزخم سلبية أدائه إلا أنه وكما هي أغلب المؤشرات أصبح هذا المؤشر قريبا من مستوى دعم فرعي له، وهو المستوى الذي يسبق مستوى الدعم الرئيس له في انتظار عودة الزخم إلى السوق من جديد.
    - مؤشر قوة النسبية (RSI)
    استمر مؤشر القوة النسبية في رحلة فك التشبع التي استمرت لعدة أسابيع حتى بدأ بالانكسار إيجابيا بعد مقاربة هذا المؤشر لمستوى دعمه ولمستوى الشراء الآمن ويتوجب مراقبة هذا المؤشر من استطاعته العودة للأداء الإيجابي أو مواصلة سلبية الاتجاه.
    قراءة في التحركات اليومية للمؤشر العام (Daily)
    حافظ المؤشر العام على الفاصل اليومي على مستوى دعم الفيبوناتشي(Fibonacci 50.0%) عند 9.370 نقطة وهي ما تمثل دعما مهما لتداولات هذا الأسبوع والتي في حال كسرها يتوقع أن تتسارع قوى البيوع في السوق حتى مستويات دعم قريبة من 9.000 نقطة وقريبة أيضا من مستوى دعم المسار الصاعد عند المنطقة 8.700 نقطة ولكن على مستوى المقاومات ففي حال استطاع المؤشر الثبات في تداولات اليوم أعلى من مستوى 9.700 نقطة فسيكون أمامه استهداف مستويات المقاومة الثانية قريبا من مستوى 10.000 نقطة وهو المستوى الذي يسبق المقاومة الأهم وهي سقف القناة الصاعدة عند 10.275 نقطة وهو مستوى المقاومة الأهم لتداولات الأسبوع ويشكل أيضا مستوى المتوسط المتحرك 10 أيام منطقة مقاومة تواجه المؤشر عند النقطة 9.912 نقطة ويدعم المؤشر العام مستوى المتوسط المتحرك 100 يوم وهو مستوى دعم مهم الثبات أعلى منه يعد شيئا من الإيجابية بينما كسره والإغلاق أدنى منه يدخل السوق في موجة تسارع البيوع وعدم الانتظام في التداولات ويقع هذا المتوسط عند النقطة 9.350 وهذا يعني أنه المنطقة بين 9.900 و10.275 نقطة تحتاج لارتفاع في حجم وقيم التداولات ليستطيع المؤشر الثبات أعلى منها والتوجه لمستويات أعلى من 10.700 نقطة.
    مستويات الفيبوناتشي
    (Fibonacci)
    تمثل نسب الفيبوناتشي مستويات دعم ومقاومة لتحركات المؤشر أو لتحركات الأسهم وباحتساب مستويات الفيبوناتشي من مستوى انطلاق المؤشر في موجته الصاعدة وحتى أعلى مستوى هبط منه المؤشر العام نجد أن المؤشر عاد من منطقة الصفر وهي 11.964 نقطة وعاد بعملية هبوط قوية كسر بها مستويات الفيبوناتشي 23.6% و38.2% إلا أنه عاد ليرتد من مستوى دعم الفيبوناتشي 50.0% عند النقطة 9.370 نقطة ويتوجب مراقبة هذا المستوى من حيث استطاعته دعم المؤشر لهذا الأسبوع، وفي حال عدم استطاعته الثبات أعلى منها وتم الإغلاق بحجم تنفيذ كبير يكون من المتوقع أن يواصل المؤشر الهبوط حتى يصل إلى مستويات الفيبوناشتي 61.8% عند النقطة 8.760 وبالنظر لمستويات الفيبوناتشي التي تشكل نقاط مقاومة فيشكل مستوى 38.2% مقاومة عند النقطة 9.984 نقطة يليه مستوى 23.6% الذي يشكل أيضا مقاومة للمؤشر العام عند النقطة 10.730 نقطة.
    فيبوناتشي المستوى
    0 11.964
    23.6% 10.729
    38.2% 9.984
    50.0% 9.370
    61.8% 8.760
    100% 6767
    ماذا بعد إعلان الشركات لنتائجها المالية عن العام 2007
    انتهت الشركات المدرجة في السوق السعودية من إعلان نتائجها المالية عن العام الماضي 2007 والآن وماذا بعد إعلان الشركات عن نتائجها يتوقع أن يشهد السوق إعادة في ترتيب مراكز المحافظ المستثمرة فيه وفقا لنتائج تلك الشركات المحققة بالإضافة إلى التوقعات المستقبلية لأعمال وأرباح الشركات عن العام الحالي بالإضافة إلى أن 2008 ستشهد دخول عدد من الشركات مرحلة الإنتاج كشركة ينساب أو دخول مشاريع لشركات عاملة أصلا مرحلة الإنتاج كشركتي اللجين ونما وأيضا يتوقع أن يكون هناك إعادة لترتيب المحافظ الاستثمارية الكبيرة والصناديق لمراكزها وفقا للتقسيم الجديد للسوق وأيضا وفقا للأسهم المتوقع لها التأثير الأكبر متى ما فعلت القطاعات الجديدة وأعيدت معادلة احتساب نقاط المؤشر وفقا للقراءات الجديدة للسوق وعليه ووفقا لهذه المعطيات يتوقع أن يمر السوق في مرحلة من الغربلة وإعادة الترتيب للمحافظ بإضافة واستبعاد شركات منها وفقا للتقييم المالي لها والتوقعات بالأداء المستقبلي بالإضافة إلى التوزيعات المتوقعة خلال 2008 نقدية كانت أو عن طريق منح أسهم مجانية وبعد الارتفاع في الثقافة الاستثمارية للمستثمرين الأفراد في السوق يتوقع أيضا أن يكون لهم أيضا دور في اختيار مراكزهم داخل السوق وفق المعطيات المالية بالإضافة إلى المعطيات الفينة التي تشاهد في معرفة توجهات السوق واستغلال التذبذبات فيه إضافة إلى تحقيق ربحيات سعرية منها.

    (*) محلل أوراق مالية - عضو جمعية الاقتصاد السعودية











    قطار السيولة
    إلى أين اتجهت السيولة النقدية هذا الأسبوع؟




    ألقى الهبوط الذي شهدته السوق الأسبوع الماضي بظلاله على نفسيات المستثمرين وكان ذلك سبباً رئيساً في إشعال مخاوف المتعاملين ودفعهم لعمليات بيع نفسية غير مبنية على أي أسس استثمارية. إلا أن هذا الهبوط ولا شك كان له الأثر الإيجابي من حيث جاذبية الأسعار التي وصلت لها العديد من الأسهم القيادية بعد تراجع الأسبوع الماضي بشكل عكس مكررات ربحية مغرية تراوحت بين 13 إلى 17 مكرر بناءً على أرباح العام 2007م، هذا وقد ارتفعت قيمة التداول السوقي إلى 78.5 بليون ريال مقابل 73.9 بليون ريال للأسبوع قبل الماضي.
    وقد بلغ متوسط التداول اليومي 15.5 مليون ريال واستحوذت أسهم (بترورابغ) لهذا الأسبوع على أعلى نسبة من التداول في السوق بنسبة بلغت 41%، تلاها أسهم (كيان السعودية) بنسبة 10% ثم أسهم (سابك) بنسبة 5%.

  7. #17
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 24 / 1 / 1429هـ

    محلل: استثمارات الصناديق السيادية في البنوك بلغت مداها



    نيويورك - رويترز
    قالت مؤسسة كريديسايتس: إن استثمارات صناديق الاستثمار السيادية في المؤسسات المالية الأمريكية قد تكون بلغت مداها وان الشركات ستحتاج بدلاً من ذلك للاعتماد على الإيرادات وبيع الأصول والاندماجات وعمليات الاستحواذ لتعزيز رؤوس أموالها.
    وكانت سيتي جروب وميريل لينش قد استفادتا من استثمارات من جانب صناديق سيادية عندما كانتا تجمعان أموال لتعويض خسائر من ديون معدومة في قطاع الرهون العقارية عالية المخاطر.
    وقالت سيتي جروب يوم 15 يناير كانون الثاني: إنها جمعت 12.5 مليار دولار من مستثمرين منهم الرئيس التنفيذي السابق سانفورد ويل وحكومتا سنغافورة والكويت والأمير الوليد بن طلال أكبر مساهم منفرد في البنك. وفي اليوم نفسه قالت ميريل لينش انها جمعت 6.6 مليارات دولار من مجموعة تضم مستثمرين من الولايات المتحدة واليابان والكويت.
    وقال ديفيد هيندلر المحلل في كريديسايتس (لذلك نحن نعتقد أن أي جولات شطب أصول جديدة يجب أن تعوض عن طريق بيع اصول غير استراتيجية أو بيع أصول استراتيجية لتعزيز رأس المال إذا تطلب الأمر تجنيب مخصصات إضافية أو تعويض شطب أصول).











    فيما توقع مستثمر ارتفاع أسعار المنتجات الغذائية عالمياً 30%
    مجلس حماية المنافسة يبدأ التحقيق في انتهاكات منتجي الألبان




    الرياض -«الجزيرة» حازم الشرقاوي - واس
    وجّه مجلس حماية المنافسة بالبدء في اتخاذ إجراءات التقصي والبحث وجمع الاستدلالات والتحقيق في قيام منتجي الحليب والألبان ومشتقاتها بانتهاك أي من مواد نظام المنافسة.
    أوضح ذلك أمين عام مجلس حماية المنافسة محمد بن أمين سندي الذي ذكر أن نظام المنافسة يحظر جميع أنواع الممارسات أو الاتفاقيات أو العقود بين المنشآت المتنافسة أو تلك التي من المحتمل أن تكون متنافسة، سواء أكانت العقود مكتوبة أم شفهية، صريحة كانت أم ضمنية، وإذا كان الهدف من هذه الممارسات أو الاتفاقيات أو العقود أو الأثر المترتب عليها يقيد التجارة أو يخل بالمنافسة بين المنشآت ويحظر النظام على المنشأة أو المنشآت التي تتمتع بوضع مهيمن.
    وقال سندي إن نظام المنافسة ولائحته التنفيذية بينا أشكال تلك الممارسات والاتفاقيات، ومنها التحكم في أسعار السلع والخدمات المعدة للبيع بالزيادة أو الخفض أو التثبيت، والحد من تدفق السلع أو حجبها، وتقاسم الأسواق، سواء على أساس المناطق الجغرافية أو العملاء، والتأثير في السعر الطبيعي لعروض بيع السلع والخدمات أو شرائها أو توريدها، سواء في المنافسات أو المزايدات الحكومية أو غير الحكومية، وتجميد عمليات التصنيع والتطوير والتوزيع والتسويق وجميع أوجه الاستثمار الأخرى أو الحد من ذلك.
    وأشار إلى أن المجلس عقد عدة ورش عمل تعريفية في مختلف الغرف التجارية الصناعية بالمملكة لنشر ثقافة المنافسة وزيادة الوعي بأهمية المنافسة والتعريف بنظام المنافسة، مؤكداً أن مجلس حماية المنافسة سوف يطبق أحكام نظام المنافسة بحزم على أي انتهاك لمواد النظام.
    من جهة أخرى أكد فهد الفريان العضو المنتدب لشركة المنتجات الغذائية ل «الجزيرة» أن ارتفاعات الأسعار عالمياً مستمرة ولا تتوقف. وقال نستورد مواد أولية ارتفعت أسعارها خلال أربعة الأشهر الماضية بنسبة 50%، متوقعاً حدوث ارتفاعات أخرى في عام 2008 قد تصل إلى أكثر من 30% مما سيلقي بظلاله على الأسعار في السوق المحلية.
    وقال الفريان: إن انخفاض الأسعار نتيجة القرارات التي صدرت من مجلس الوزراء لن يكون سريعاً، وأعرب عن عدم تفاؤله بحدوث نزول في الأسعار واضحة مدللاً على ذلك قائلاً: إن ظاهرة ارتفاع الأسعار عالمية وليست محلية وبالتالي فالتضخم عالمي، مشيراً إلى أن أي مرحلة تشهد فيها البلاد طفرة يصحبها تضخم، ولكن هذه الطفرة صحبها بالإضافة للتضخم البطالة مما جعلها أكثر حدة لأنها صعدت من قوة التصخم في البلاد.
    وأشار الفريان إلى أن ارتفاع الأسعار عالمياً له عدة أسباب أهمها: شح الأمطار، انخفاض الدولار أمام العملات الأخرى، التوجه نحو زراعة الذرة لاستخدامها كوقود بديلاً للنفط.
    ووصف فهد الفريان قرار الوكيل التجاري بالمهم لأنه سيحدث تنافساً كبيراً بين المستوردين لتقديم سلع جيدة وبأسعار أقل وبخدمة أجود.

  8. #18
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 24 / 1 / 1429هـ

    مايكروسوفت تعرض شراء (ياهو) بـ44 مليار دولار!



    نيويورك - لورانس بنهامو
    أعلنت مجموعة (مايكروسوفت) العملاقة للبرمجيات أمس أنها قدمت عرضاً أحادياً لشراء مجموعة (ياهو)، الثانية عالمياً في الإعلان على الإنترنت، بقيمة 44.6مليار دولار، لمنافسة مجموعة غوغل الأولى عالمياً.
    وأمام هذا العرض الهائل لمجموعة ياهو فقد ظلت المجموعة حذرة واكتفت بالرد لاحقا أنها (تدرسه بعناية فائقة). وتسيطر مجموعة بيل غيتس على عالم الكمبيوترات الصغيرة من خلال برمجياتها، غير أنها ضئيلة في مجال الإعلان على إنترنت. وبررت مايكروسوفت عرضها بأن هذه السوق (تشهد نمواً سريعاً وسترتفع من 40 مليار دولار في 2007 إلى 80 مليار عام 2010م). وأضافت أن اقتران المجموعتين سينافس (المحرك الطاغي) على مجال الإعلان على الإنترنت، في تلميح إلى غوغل التي لم تذكر بالاسم، وسيسمح لميكروسوفت بالانخراط في نموذج جديد هو البرمجيات المتوافرة على الشبكة بتمويل من الإعلان.











    خبير يطالب بزيادة الرسوم الجمركية عليها وتوجيهها لبرامج المكافحة
    23 مليار ريال و100 ألف نسمة ضحايا التبغ في السنوات الثلاث المقبلة




    «الجزيرة» - علي بن طحنون
    كشف الدكتور عبدالله البداح مدير برنامج مكافحة التدخين بوزارة الصحة وعضو مجلس إدارة جمعية مكافحة التدخين إن الضريبة المفروضة على التبغ حالياً (100%) لم تكن فعالة للتأثير على معدلات النمو في واردات التبغ وهو ما ينطبق على الاستهلاك.
    وكشف د. البداح من خلال دراسته عن الأعباء والتكاليف والعواقب الاقتصادية لتجارة التبغ بالمملكة بأن زيادة الرسوم الجمركية سيكون لها أثر واضح على خفض معدلات الاستهلاك.
    مقدراً العبء الاقتصادي الذي يحدثه التبغ خلال الفترة من بداية العام الحالي 2008م إلى العام 2010م بـ(23,441) مليار ريال غير الإنفاق على الخسائر الأخرى كعلاج مرضى التدخين وحوادث الحريق أما بالنسبة للخسائر في المواد البشرية (وفيات تقدر حسب الدراسة التي أعدها د. البداح خلال الفترة المعنية بـ100 ألف نسمة).
    وأضاف: إن فرض المزيد من الرسوم والضرائب تمثل الآلة الأفضل للحد من استهلاك التبغ وخاصة لدى الفئات التي تتلقى نفقتها من الآخرين كما أن في ذلك ردع للمستهلكين الجدد من طلاب المدارس والجامعات.
    وقال البداح من الممكن أن نبدأ برفع الضرائب بصورة تدريجية مع فرض رسوم جديدة بمسميات أخرى مما يساعد بقوة في عملية الإقلاع عن التدخين لدى المستهلكين.
    من جانبه قال أمين عام جمعية مكافحة التدخين الأستاذ سليمان الصبي إن زيادة الرسوم الجمركية بصورة مستمرة ظلت مطلباً مهما تنادي به الجمعيات والجهات العاملة في مجال المكافحة لأن هذه الآلية ووفقاً لتجارب العديد من الدول قد نجحت في إضعاف استهلاك التبغ.
    وأوضح الصبي بأن الخسائر التي يتعرض لها اقتصادنا الوطني بسبب التبغ لو تم حصرها بصورة دقيقة فإنها ستشكل أرقاماً مفزعة.
    وبين أن فرض الرسوم سيضع المزيد من الإيرادات على خزينة الدولة كما يساعده على حفظ الموارد البشرية التي تفقدها البلد بسبب محرقة التدخين.
    أما الدكتور عبدالله السلمان المشرف على الاستشارات النفسية بالجمعية وعضو مجلس إدارة جمعية التدخين فيرى بأنه قد آن الأوان لوضع المزيد من العوائق أمام دخول التبغ إلى بلادنا فالجمعيات والجهات المكافحة وبما تملكه من إمكانيات محدودة اجتهدت في الحد من تفشي التبغ داخل المجتمع ولكنها بحاجة إلى دعم قوي مثل الذي تطالب به الآن وهو فرض رسوم جمركية إضافية ولتكن مبدئياً (50%) لتصبح (150%) مع وضع جدول زمني لإيصالها إلى (200%) وبذلك نكون قد سرنا في الطريق الصحيح لنضيق حيز نطاق تمدد التبغ وانتشار استهلاكه.
    وأضاف السلمان: إن قرار مجلس الوزراء بتأسيس لجنة وطنية لمكافحة التبغ يمثل نقطة تحول جديدة في سياسة الدولة تجاه برامج المكافحة متمنياً أن تكون زيادة الرسوم الجمركية هي نقطة البداية لتحركات اللجنة التي ستجد كل التعاون والمساندة من قبل الجهات الناهضة لانتشار التبغ من جمعيات ومؤسسات خيرية وصحية.
    أما المدير التنفيذي لجمعية التدخين عبدالوهاب البرغش فيرى بأن الفائدة ستكون أعظم لو تم استقطاع نسبة من الرسوم الجمركية التي تفرض على التبغ لدعم برامج المكافحة عبر الجمعيات والجهات المناهضة لهذه الآفة.
    وقال البرغش من الضرورة بمكان فرض رسوم إضافية لأنها تعد الوسيلة الأنجح في تحجيم كمية الاستهلاك، مشيراً إلى أن الجهات المكافحة تعمل في حدود إمكاناتها لمواجهة شركات التبغ الضخمة التي اشتهرت على مر الأزمان أنها مستعدة للتضحية بأي شيء في سبيل تسويقها منتجاتها حتى ولو كان ذلك يتحمل خسائر على المدى القريب، مثمنا في الوقت نفسه المبادرة الفريدة لوزارة الصحة لتبينها أول قضية على مستوى العالم ضد شركات التبغ.
    ودعا البرغش رجال الأعمال والخيرين والمؤسسات بالقيام بدورها المأمول في دعم الجمعيات والجهات الناشطة في مجال مكافحة التبغ.

  9. #19
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 24 / 1 / 1429هـ

    في قرار وصفه النعيمي ب(السهل)
    أوبك تبقي على إنتاجها دون تغيير




    فيينا - (رويترز)
    أبقت منظمة الدول المصدرة للنفط أوبك على إمدادات النفط دون تغيير رافضين بذلك مطالب الدول المستهلكة التي تخشى من أن يؤدي ارتفاع أسعار الوقود إلى زيادة الضغوط الاقتصادية في الغرب.
    وقالت المنظمة في بيان صدر في ختام اجتماعها الوزاري أمس الجمعة: إن إنتاج دول المنظمة في الوقت الحالي يكفي لتلبية الطلب على النفط في الربع الأول من العام الجاري.
    وأكد البيان أيضا أن المنظمة ستعقد اجتماعها التالي في الخامس من مارس آذار المقبل، ووصف علي النعيمي وزير البترول والثروة المعدنية أن اتفاق أوبك كان (قراراً سهلاً)، مبيناً أن إنتاج المملكة من النفط يبلغ حاليا نحو 9.2 مليون برميل يومياً.
    بدوره قال عبدالله العطية وزير الطاقة القطري أمس: إن منظمة أوبك ستبحث كل الخيارات في اجتماعها التالي في الخامس من مارس آذار المقبل، وقال العطية بعد انتهاء الاجتماع الوزاري بالاتفاق على إبقاء مستوى الإنتاج دون تغيير: إن قرار المنظمة سيتوقف على الوضع في السوق، وتقدر وكالة الطاقة الدولية حجم الإنتاج العالمي بواقع 85 مليون برميل يومياً.











    بسبب قطع الكابلات البحرية للاتصالات الدولية
    توقعات باستمرار أعطال الإنترنت في عدة دول عربية مدة أسبوع




    القاهرة - مكتب «الجزيرة» - علي البلهاسي
    توقع خبراء الاتصالات استمرار الأعطال الجزئية في خدمات الانترنت والاتصالات في بعض الدول العربية حتى الأحد المقبل، وذلك لحين إتمام إصلاح القطع الذي حدث بالكابلات البحرية للاتصالات الدولية بالبحر المتوسط، وقال وزير الاتصالات المصري الدكتور طارق كامل أن إصلاح العطل الأساسي بشكل كامل يتطلب مراكب دولية تعمل بنظام (الروبرت) تغطس لمسافات عميقة في المياه لتصليح العطل في الكابلات وتقوم بهذا شركات دولية متخصصة تم استدعاؤها وستأخذ فترة لا تقل عن أسبوع حتى تعود الخدمة إلى صورتها الطبيعية.
    وأشار إلى أن العطل الذي حدث صباح الأربعاء وأصاب كابلات الألياف الضوئية الخاصة بالاتصالات الدولية في البحر المتوسط كان في الغالب نتيجة ظواهر طبيعية ومناخية، وأضاف أن القطع أصاب كابلين، الأول لشركة (فلاج) العالمية، والثاني لشركة (سيمى واي) الذي يربط جنوب شرق آسيا بأوروبا ويمر في مصر ترانزيت، مشيراً إلى أن الشركة المصرية للاتصالات تستأجر سعة دولية تخدم بها شركات الانترنت في مصر على هذين الكابلين، ونتيجة ذلك تأثرت خدمات الانترنت (انقطاع) بنسبة 70% إلى 75%، وتأثرت خدمات مراكز خدمة العملاء (كوول سنتر) بنسبة 30%.. مؤكدا أن خدمات الاتصالات الدولية التليفونية تعمل بالكامل دون تأثير. وأوضح أن العطل لا يخص مصر فقط وإنما طال العديد من الدول المجاورة مثل السعودية والإمارات وقطر والبحرين واليمن والأردن ولبنان وأن بعض هذه الدول شهد شبه انقطاع كامل لخدمات الانترنت.

  10. #20
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد: الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 24 / 1 / 1429هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 24 / 1 / 1429هـ نادي خبراء المال




    خفض فائدة الايداع يعزز مسار السوق
    ممارسات مضاربية وعيوب هيكلية وانعدام الشفافية تقف وراء تذبذبات السوق الحادة والمتكررة



    تحليل: د. عبدالله الحربي

    تبدأ سوق الأسهم السعودية تداولاتها لهذا الأسبوع وسط ترقب المتعاملين لمدى تعافي وخروج السوق من حالة التذبذبات الحادة التي أصبحت هي السمة البارزة لتعاملات السوق خلال الأسبوعين الماضيين. حيث يتوقع النقاد أن يكون هناك بوادر إنفراج لأزمة احتباس ثقة المتعاملين بالسوق ومن ثم إقدامهم على ضخ مزيد من السيولة في السوق خصوصا بعد قرار البنك الاحتياطي الفدرالي الأمريكي خفض سعر الفائدة الرئيسية بـ 50 نقطة أساس ليصبح 3 في المائة. مما يعني أن مؤسسة النقد العربي السعودي سوف تقدم بالتبعية على خفض جديد لسعر الريبو العكسي (repurchase agreements reverse) أو مايعرف بسعر فائدة الإيداع بمقدار50 نقطة أساس ليصبح 3 في المائة وذلك من أجل تخفيض الضغوطات والمضاربات على الريال نتيجة لتبني سياسة ارتباط الريال بالدولار.
    في حين أنه من المتوقع أن تبقي مؤسسة النقد العربي السعودي سعر الفائدة الرئيسي على اتفاقيات اعادة الشراء (سعر الريبو) أو ما يعرف بسعر الإقراض ثابتا عند مستوى 5.50 في المئة، وذلك بهدف مكافحة ضغوطات التضخم. ولذا فإنه من المتوقع أن يكون لقرار خفض الفائدة إنعكاسات إيجابية على أسواق المال، حيث ان خفض فائدة الإيداع يؤدي إلى زيادة جاذبية الاستثمار بأسواق المال على حساب الودائع البنكية.
    هذا وقد أغلق المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية في نهاية تداولات الأسبوع وتحديدا يوم الاربعاء الماضي عند مستوى 9,675.02 نقطة. وبذلك يكون المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية قد حقق على مدار تداولات الأسبوع الماضي ارتفاعا بلغت قيمته 314.58 نقطة وبنسبة ارتفاع بلغت 3.36 بالمائة عن مستوى إغلاق الأسبوع ما قبل الماضي. حيث كان المؤشر العام قد أغلق الأسبوع ما قبل الماضي عند مستوى 9,360.44 نقطة، بينما أغلق المؤشر في نهاية تداولات الأسبوع الماضي عند مستوى 9,675.02 نقطة. كما أنه يجدر القول انه بإغلاق مؤشر السوق عند هذا المستوى تكون السوق قد استطاعت تقليص بعض خسائرها التي تكبدتها منذ بداية العام إلى ما قيمته 1,167.22 نقطة، أي أن السوق قد حققت انخفاضا بما نسبته 10.77 بالمائة عن المستوى الذي كان عليه المؤشر في بداية هذا العام. حيث كان المؤشر العام للسوق قد أغلق في اليوم الأول من بداية العام عند مستوى 10,842.24 نقطة، بينما أغلق المؤشر في نهاية تداولات الأسبوع الماضي عند مستوى 9,675.02 نقطة. كذلك يجدر التنويه إلى أنه بإغلاق المؤشر العام عند هذا المستوى تكون سوق الأسهم السعودية قد قلصت من خسائرها التاريخية المتراكمة إلى ما نسبته 53.11 بالمائة عن المستوى الذي كان عليه مؤشر السوق في نهاية شهر فبراير من عام 2006 عندما أقفل عند المستوى القياسي 20,634.86 نقطة.
    أداء إيجابي لجميع قطاعات السوق
    اما بالنسبة لأداء السوق على مستوى القطاعات على مدار الأسبوع الماضي فقد كان أداؤها إيجابيا، حيث ارتفعت جميع مؤشرات القطاعات بلا استثناء وبنسب متفاوتة على مدار الأسبوع. حيث جاء قطاع الخدمات على قائمة قطاعات السوق المرتفعة مسجلا ارتفاعا بما نسبته 6.55 في المائة على مدار الأسبوع، تلاه قطاع الاتصالات مسجلا كذلك ارتفاعا بما نسبته 6.09 في المائة. في حين جاء قطاع الصناعة في المركز الثالث مسجلا ارتفاعا بما نسبته 4 في المائة على مدار الأسبوع. أما المراكز من الرابع حتى الثامن في قائمة قطاعات السوق المرتفعة فكانت من نصيب القطاعات التالية : الاسمنت بارتفاع 3.09 بالمائة، الكهرباء بارتفاع 1.82 بالمائة، البنوك بارتفاع 1.34 بالمائة، التأمين بارتفاع 0.88 بالمائة، الزراعة بارتفاع 0.80 بالمائة، على التوالي.
    أداء إيجابي لمجمل
    شركات السوق
    أما فيما يتعلق بأداء السوق على مستوى الـ 110 شركات المدرجة بالسوق والمتداولة أسهمها على مدار الأسبوع، فقد كان أداؤها كذلك إيجابيا، حيث بلغ عدد الشركات التي ارتفعت أسهمها على مدار الأسبوع 93 شركة، في حين انخفضت أسهم 15 شركة، بينما لم يطرأ أي تغيّر على أسعار أسهم شركتين. هذا وقد جاءت شركة بترورابغ والمدرجة أسهمها للتداول حديثا على قائمة شركات السوق المرتفعة مسجلة ارتفاعا بلغت نسبته 158.30 بالمائة على مدار الأسبوع, تلتها شركة الحكير مسجلة ارتفاعا بلغت نسبته 18.10 بالمائة على مدار الأسبوع. في حين جاءت شركة الزامل للاستثمار الصناعي في المركز الثالث في قائمة شركات السوق المرتفعة مسجلة ارتفاعا بلغت نسبته 16.90 بالمائة. أما بالنسبة لقائمة شركات السوق المنخفضة على مدار الأسبوع, فقد جاءت شركة ملاذ واعادة التأمين التعاوني على قائمة شركات السوق الخاسرة مسجلة انخفاضا بلغت نسبته 11.50 بالمائة, تلتها الشركة الأهلية للتأمين التعاوني بنسبة انخفاض بلغت 10.30 بالمائة على مدار الأسبوع. في حين جاء بنك الرياض في المركز الثالث في قائمة شركات السوق الخاسرة مسجلا انخفاضا قدره 9.20 بالمائة على مدار الأسبوع.
    أداء ايجابي بحسب قيم وكميات الأسهم المتداولة
    أما بالنسبة لاداء السوق بحسب أحجام وقيم التداولات وعدد الصفقات المنفذة على مدار الأسبوع الماضي، فقد كان أداؤها كذلك إيجابيا، مقارنة بالأسبوع الذي قبله. حيث ارتفعت قيمة الأسهم المتداولة للأسبوع الماضي لتصل إلى أكثر من 78 مليارا و540 مليون ريال, كذلك ارتفعت كمية الأسهم المتداولة خلال الأسبوع الماضي إلى أكثر من مليار و 893 مليون سهم. بينما بلغت قيمة التداولات للأسبوع ما قبل الماضي 73 مليارا و 906 ملايين ريال تم التداول خلالها على مليار و 869 مليون سهم. كذلك شهدت السوق من خلال تداولات الأسبوع الماضي ارتفاعا طفيفا في عدد الصفقات التي تم إبرامها مقارنة بالأسبوع السابق, حيث بلغ عدد الصفقات التي تم تنفيذها خلال الأسبوع الماضي 1,930,169 صفقة, بينما بلغت الصفقات للأسبوع ما قبل الماضي 1,291,315 صفقة.
    ممارسات مضاربية
    وعيوب هيكلية وإنعدام الشفافية تقف وراء تذبذبات السوق الحادة والمتكررة
    لقد تلقيت العديد من التساؤلات سواء أثناء لقاءاتي الخاصة أو من بعض اللقاءات الرسمية ومن مختلف أطياف وشرائح المتعاملين حول ماهية العوامل والأسباب التي قد تقف وراء تذبذبات السوق وإنخفاضاتها المتكررة، حيث يرى البعض أن تلك الانخفاضات غير مبررة على الإطلاق. الواقع أنني أرى، وكما أوضحت في تحليلات سابقة، أنه يمكن إرجاع التذبذبات والتشنجات الحادة في سوق الأسهم السعودية إلى أسباب عدة قد لا يتسع المقام هنا لذكرها، إلا أنه يمكنني اختزالها بثلاثة أسباب رئيسة تتمثل في وجود العديد من السلبيات والممارسات الخاطئة من قبل كبار لاعبي السوق، انعدام الشفافية وتدني مستويات الافصاح حول كل ما يؤثر على السوق والمتعاملين، عيوب هيكلية ورقابية متعلقة بالسوق المالية.
    حيث ان سوق الأسهم السعودية تعاني غياب البعد الاستثماري والمؤسساتي في التعاطي مع السوق وطغيان خيار المضاربة على القرار الاستثماري الرشيد من قبل مختلف أطياف المتعاملين بالسوق. كما أن فقدان الثقة بآليات ومعطيات السوق لتحديد النطاقات السعرية لأسهم شركات السوق قد ساهم كثيرا في حدوث التذبذبات الكبيرة التي أصبحنا نشهدها بالسوق وبشكل متكرر. حيث أصبح معظم المتعاملين يعتقدون يقينا أن أسعار أسهم معظم شركات السوق لا تتحدد بناء على آليات وقوى الطلب والعرض الطبيعية بل بناء على آليات مصطنعة ومفتعلة من قبل مجموعة من المضاربين. كذلك يعتقد معظم المتعاملين أن انعدام الشفافية والافصاح الكافي عن حقيقة كل ما يجري داخل السوق سواء من قبل شركات السوق أو من قبل الجهات الرقابية أدى إلى إنعدام الثقة في مستقبل السوق في المدى الطويل. ولذا فإنه نتيجة لغياب المعلومة الصحية المؤثرة في القرار الاستثماري وعدم وجود بنوك ومؤسسات استثمارية مؤثرة، أصبح كبار مضاربي ولاعبي السوق يستغلون ورود أية أنباء أو تقارير احصائية قد تبدو سلبية لإحداث مزيد من الضغط على السوق لتحقيق أهداف مضاربية بحتة.











    مايكروسوفت تخطط لشراء ياهو


    (د ب أ) - نيويورك

    أعلنت شركة البرمجيات الامريكية العملاقة مايكروسوفت امس أنها تخطط لشراء شركة ياهو مشيرة إلى أنها عرضت شراء السهم في شركة الانترنت الشهيرة مقابل 31 دولارا وهو ما يصل بقيمة العرض الاجمالية إلى 44.6 مليار دولار. وقالت الشركة المنتجة لنظام ويندوز المعروف لتشغيل الكمبيوتر إن هذا العرض يمثل زيادة قدرها 62 سنتا على سعر سهم شركة ياهو عند الاقفال في البورصة أمس الاول. يذكر أن شركتي مايكروسوفت وياهو عاجزتان عن اللحاق بشركة جوجل ، أكبر شركة في قطاع إعلانات الإنترنت ومحركات البحث على الشبكة العنكبوتية. وأعلنت ياهو يوم الثلاثاء الماضي تراجع إيراداتها وعن خطط لتسريح قرابة ألف موظف في الشركة. وقالت مايكروسوفت إنها تتوقع استكمال صفقة شراء ياهو خلال النصف الثاني من العام الحالي مشيرة إلى أنها ستخير حملة الاسهم في ياهو بين الحصول على مقابل نقدي لاسهمهم أو مبادلتها بأسهم في مايكروسوفت.

صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 9 / 2 / 1429هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 22
    آخر مشاركة: 16-02-2008, 09:49 AM
  2. الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 2 / 2 / 1429هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 31
    آخر مشاركة: 09-02-2008, 10:03 AM
  3. الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 17 / 1 / 1429هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 32
    آخر مشاركة: 26-01-2008, 09:56 AM
  4. الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 10 / 1 / 1429هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 25
    آخر مشاركة: 19-01-2008, 09:30 AM
  5. الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 3 / 1 / 1429هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 25
    آخر مشاركة: 12-01-2008, 04:28 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا