داو جونز يقفز 355% وناسداك 398%



أغلقت مؤشرات الأسهم الامريكية الرئيسية الثلاثة مرتفعة أكثر من ثلاثة في المائة يوم أمس الأول مانحة داو وناسداك أكبر مكاسبهما بالنسبة المئوية في جلسة واحدة منذ مارس/آذار 2003 ومؤشر ستاندرد اند بورز أكبر صعود يومي منذ أكتوبر/تشرين الاول 2002 .

جاءت المكاسب بعدما قال مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الامريكي) انه سيضخ ما يصل الى 200 مليار دولار اضافية في أسواق الائتمان المتأزمة ضمن تحرك منسق مع بنوك مركزية أخرى .

ارتفع مؤشر داو جونز الصناعي لاسهم الشركات الامريكية الكبرى 66 .416 نقطة أي ما يعادل 55 .3 في المائة ليغلق عند 81 .12156 نقطة .

وصعد مؤشر ستاندرد اند بورز 500 الاوسع نطاقا 28 .47 نقطة أو 71 .3 في المائة مسجلا 65 .1320 نقطة .

وزاد مؤشر ناسداك المجمع الذي تغلب عليه أسهم شركات التكنولوجيا 42 .86 نقطة أو 98 .3 في المائة الى 76 .2255 نقطة وارتفعت الاسهم اليابانية أكثر من واحد في المائة أمس بعد أن تحرك مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) لتزويد أسواق الائتمان بسيولة إضافية .

لكن السوق تراجعت عن مكاسبها المبكرة وسط مخاوف من أن التحرك لن يحل كل متاعب الائتمان . وصعدت أسهم البنوك حيث ارتفع سهم مجموعة سوميتومو المالية 4 .6 في المائة ليغلق على أعلى مستوى منذ الثالث من مارس/آذار . وحققت أسهم بنوك أخرى مكاسب مماثلة .

وأغلق مؤشر نيكاي القياسي لاسهم كبرى الشركات اليابانية على 13 .12868 نقطة مرتفعا 6 .1 في المائة بعد أن ارتفع أكثر من ثلاثة في المائة بعد الفتح بقليل .

كما ارتفع مؤشر توبكس الاوسع نطاقا 6 .1 في المائة إلى 13 .1255 نقطة بعد أن صعد أكثر من ثلاثة في المائة في اوائل المعاملات .

وقفزت الاسهم اليابانية أكثر من اثنين في المائة في بورصة طوكيو للاوراق المالية يوم الاربعاء في اعقاب انتعاش الاسهم في وول ستريت مدعومة بتحرك مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الامريكي) لتزويد أسواق الائتمان بسيولة اضافية .

وارتفعت اسهم شركات التصدير مثل تويوتا موتور مدعومة بتراجع الين مقابل الدولار . وقفزت الاسهم المصرفية التي كانت من بين اكثر الاسهم تراجعا في الجلسات الاخيرة .

وبنهاية جلسة التعامل الصباحية قفز مؤشر نيكاي القياسي بنسبة 7 .2 في المائة الى 84 .12999 نقطة .

وارتفع مؤشر توبكس الاوسع نطاقا بنسبة 7 .2 في المائة الى 25 .1268 نقطة .

وارتفعت الاسهم الاوروبية بشدة في اوائل معاملات يوم الاربعاء تقودها أسهم الشركات المالية بعد أن ساعد التحرك المنسق للبنوك المركزية يوم الثلاثاء لتخفيف أزمة اسواق الائتمان في تهدئة القلق بشأن أرباح البنوك .

وكانت أسهم بنك اتش .اس .بي .سي من بين أكبر الرابحين أمس حيث ارتفع 7 .1 في المائة في حين زاد سهم رويال بنك اوف سكوتلند 8 .3 في المائة وارتفع سهم سوسيتيه جنرال 3 .4 في المائة .

وبحلول الساعة 10:8 بتوقيت جرينتش ارتفع مؤشر يوروفرست 300 الرئيسي لاسهم الشركات الكبرى في أوروبا 5 .1 في المائة الى 64 .1288 نقطة .

وساعد ارتفاع الاسهم في وول ستريت يوم الثلاثاء في انعاش أسواق الاسهم العالمية .

كما صعدت أسهم شركات التعدين مما يعكس انحسار مخاوف المستثمرين بشأن الطلب العالمي على السلع الاولية . وزاد سهم ريو تنتو 4 .3 في المائة في حين ارتفع سهم بي . اتش .بي بيليتون 1 .3 في المائة . وكان سهم شركة فيفندي الفرنسية بين القلة الهابطة يوم الثلاثاء حيث انخفض 4 .1 في المائة بعد أن خفض بنك ايه .بي .ان امرو السعر المستهدف للسهم .

وصعدت الاسهم الاوروبية يوم أمس الأول بعدما قال مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الامريكي) انه سيضخ بالتنسيق مع بنوك مركزية رئيسية أخرى السيولة في أسواق النقد .

ودفعت الاجراءات التي أعلنت الثلاثاء أسهم أوروبا للارتفاع أكثر من 5 .2 في المائة . لكن مؤشر يوروفرست 300 لاسهم الشركات الاوروبية الكبرى أغلق بحسب بيانات غير رسمية مرتفعا 3 .1 في المائة عند 81 .1270 نقطة - بعدما صعد في وقت سابق من المعاملات حتى 4 .2 في المائة - مع تقلص مكاسب المؤشرات الامريكية .

وكانت أسهم الشركات المالية هي الافضل أداء اذ استفادت بشكل خاص من تدابير البنوك المركزية .

وكان سهم اتش .اس .بي .سي أبرز الرابحين وارتفع 7 .2 في المائة بينما قفز سهم بنكو سانتاندير 3 .3 في المائة ورويال بنك اوف سكوتلاند 5 .4 في المائة لكن هذا الاخير صعد أكثر من سبعة في المائة في وقت سابق من الجلسة .

وفي أنحاء أوروبا ارتفع مؤشر فاينانشال تايمز 100 في بورصة لندن 2 .1 في المائة بينما تقدم كل من مؤشر داكس في بورصة فرانكفورت ومؤشر كاك 40 في بورصة باريس 4 .1 في المائة .

7.5 مليار استرليني عجز الميزان التجاري البريطاني

سجل العجز في الميزان التجاري لبريطانيا خلال شهر يناير/ كانون الثاني الماضي نحو 7،5 مليار جنيه استرليني مقابل مبلغ 7،6 مليار جنيه استرليني توقعه خبراء مكتب الإحصاء الوطني نهاية العام الماضي .

وذكر المكتب أمس في لندن أن قيمة الصادرات ارتفعت من 18،8 مليار جنيه استرليني في ديسمبر/ كانون الأول 2007 إلى نحو 20 مليار جنيه استرليني في يناير/ كانون الثاني 2008 .

في الوقت نفسه ارتفعت قيمة الواردات خلال نفس الفترة من 26،3 مليار جنيه استرليني إلى 27،5 مليار جنيه استرليني بزيادة قدرها 2،5% وهي أعلى نسبة زيادة منذ تموز/يوليو 2005 .
الشرق الأوسط
13/3/2008