جني الأرباح والتطمينات الإيرانية تهبطان بالنفط إلى 66.4 دولار


- نيويورك ولندن – الوكالات - 03/03/1427هـ

هبطت أسعار العقود الآجلة للنفط الخام الأمريكي أوائل التعامل في بورصة نايمكس أمس، إذ أقبل المستثمرون على البيع لجني الأرباح من انتعاش هذا الأسبوع الذي ارتفعت فيه الأسعار نحو ثلاثة دولارات.
وتعرض النفط الخام لضغوط بيع أيضا من هبوط عقود البنزين وزيت التدفئة بفعل عمليات بيع لتسوية المراكز قبل حلول آجال استحقاق عقود نيسان (أبريل) عند الإغلاق أمس.
وقال سماسرة إن بيوع جني الأرباح في قطاع النفط كانت مماثلة للهبوط في كثير من مجالات السلع الأولية التي أقبلت فيها صناديق الاستثمار على البيع لجني الأرباح بنهاية ربع العام.
وتعرضت أسعار النفط لضغوط بعد أن قال منوشهر متقي وزير الخارجية
الإيراني أن بلاده لن تستخدم النفط سلاحا في نزاعها مع الغرب على برنامجها النووي. وأضاف متقي في تصريحات للصحافيين في جنيف حيث يقوم بزيارة تستغرق يومين "لن نستخدم الطاقة وسيلة للضغط السياسي."
وكانت الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة قد دعت إيران الخميس إلى الالتزام بطلب تقليص برنامجها النووي وإلا فإنها ستواجه عزلة.
وكرر متقي أن إيران لن تتخلى عن حقها في تطوير إنتاج الكهرباء من
الطاقة النووية للاستخدام المدني وقال إن بلاده مازالت مستعدة للتفاوض بشأن إمكانية تحقيق ذلك. وبحلول الساعة 15:20 بتوقيت جرينتش بلغ سعر عقود النفط الخام الأمريكي الخفيف لشهر أيار (مايو) في نايمكس 66.40 دولار للبرميل منخفضا 75 سنتا بعد أن ختم التعاملات الإلكترونية عبر نظام أكسيس منخفضا 78 سنتا إلى 66.37 دولار.
وفي بورصة البترول الدولية بلندن زاد سعر عقود مزيج النفط الخام برنت
لشهر أيار (مايو) ثلاثة سنتات إلى 66.49 دولار للبرميل مستعيدا بعض خسائره المبكرة. وهوى سعر عقود البنزين لشهر نيسان (أبريل) في نايمكس 5.57 سنت إلى 1.94 دولار للجالون بعد ان سجل 2.0025 دولار يوم الخميس أعلى مستوى له منذ الخامس من تشرين الأول (أكتوبر).
وهبط سعر عقود زيت التدفئة لشهر نيسان (أبريل) في نايمكس 2.43 سنت إلى 1.86 دولار للجالون.