شهادة المحلل الفنى المعتمد CFTe1 - مستوى أول

إعلانات تجارية اعلن معنا

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: المضاربة.. نهبٌ حضاريّ

  1. #1

    افتراضي المضاربة.. نهبٌ حضاريّ

    بسم الله الرحمن الرحيم


    المضاربة.. نهبٌ حضاريّ!! / د. يوسف القاسم منقول من / المختصر

    المضاربة في عالمنا اليوم أصبحت وسيلة من وسائل التلاعب بالأسعار, وطريقة من طرائق نهب الأموال, ولكن بأسلوب حضاري!! فالشخص اللاهث وراء تحصيل المادة بأي ثمن- ولو باع خُلُقَه ثمناً لها- قد لا يستطيع أن ينهب أموال الناس بأسلوب السرقة, أو الغصب...الخ, وذلك لوضوح الجرم, وظهور الجريمة, ولكن يمكن هذا الشخص المادي أن ينهب ما في جيوبهم, وأن يستلّ ما في محافظهم, بطريقة نظامية, أو شبه نظامية؛ فالمضاربة على الأوراق المالية في سوق الأسهم أصبحت وسيلة لدى بعض (هوامير) السوق لجني أرباح خيالية عبر أساليب ممنوعة, والمضاربة على الأراضي في سوق العقار أضحت "شطارة" لدى بعض التجار لصنع فقاعة سعرية, والمضاربة على العملات في البورصات العالمية ظلت, ولا تزال تُوظّف- أحياناً- لضرب العملة, وتعريضها للانهيار، كما حصل في دول النمور الآسيوية, والمضاربة على براميل البترول في بورصة النفط باتت تنتج أسعاراً فلكية, وربما تحقق أطماعاً اقتصادية, أو مكاسب سياسية, والمضاربة في بعض أسواق الغذاء قد ساعدت في وجود أزمة غذائية, والمضاربة في سوق المعادن, قد أسهمت في رفع أسعارها إلى حدٍ أصبح معه مرتب موظف (المرتبة الثامنة) في بلادنا مساوياً لطنٍ واحدٍ من الحديد, ومرتب موظف (الثالثة عشرة) مساوياً لطنين من الحديد..!! فهل آن الأوان ليكف الحضاريون والمتحضرون عن هذا الأسلوب الضارّ، والمدمر للاقتصاد, وللعباد, والبلاد؟!!
    إن المضاربة وإن لم تكن العامل الوحيد في رفع الأسعار, وهي وإن كانت وسيلة للتجارة الحرة حين تكون نظيفة ونزيهة, فإنها حين تنعكس الآية, وتصبح غاية لرفع الأسعار, أو التلاعب بها, فحينئذ يجب على العقلاء التدخل؛ لكف المجانين عن العبث بمقدرات الشعوب, ومنعهم من اللعب باقتصاديات الدول، وإلاّ فإن الآثار السلبية ستأكل الأخضر واليابس, وتنهش مدّخرات الناس, ولن تبقي منها إلاّ الفتات.
    إن فقهنا الإسلامي مليء بالنصوص الشرعية الكثيرة, الدالّة على منع الضرر والإضرار, كما في الحديث الشريف: "لا ضرر, ولا ضرار", وتحريم الغش والتغرير، كما في النص النبوي الكريم: "من غشّ فليس مني", وهو مشحون أيضاً بالأدلة الشرعية، والقواعد الكلية, الدالة على حرمة المال, وعدم جواز التعدي عليه بأي أسلوب كان, ولو كان بأسلوبٍ يسدل على المعاملة صفة الشرعية, ويضفي عليها اسم النظام, وهو في حقيقته مخادعة للشارع, أو احتيال على النظام, بل قرّر أهل العلم أن الحيلة على المحرَّم أكبر إثماً, وأعظم جرماً, من إتيان المحرَّم على وجهه.
    لقد شرع الله -عز وجل- التجارة؛ ليستفيد التاجر والمجتمع, وينعم الجميع باقتصاد غنيّ, وعيش هنيّ, شعاره الصدق والوفاء, ودثاره النصح والإخاء, أما حين تتحول التجارة إلى استغلال, وينقلب البيع والشراء إلى مكر واحتيال, فحينئذ يدبر الخير, وتنصرف البركة, ويقبل الشيطان بخيله ورجله, ويرفع هامته, ويغرز رايته, ويتحول السوق إلى باحة للدجل والكذب, وإلى ساحة للغش والتغرير, وحينئذ لا تسأل عن ضحايا السوق..!!
    وفي عصرنا الحاضر, وُجدت أنظمة كثيرة, تمنع من التلاعب, وتجرّم الاحتيال, ولكن مشكلتنا ليست في تقنين الأنظمة؛ فنحن قد أُصبنا بتخمة نظامية, وبلغ منا الترهُّل في إصدار الأنظمة مبلغاً لا نُحسد عليه, والشأن كل الشأن في ضعف الأجهزة الرقابية, التي لم ترقَ حتى هذه اللحظة إلى درجة المسؤولية الملقاة على عاتقها, وإنما تكتفي بردود الأفعال في كثير من الأحيان, دون وجود آلية دقيقة, وخطط واضحة, وعزيمة صادقة لِلَجْم بعض تلك الممارسات, وقد دبَّت الحياة من جديد في بعض الجهات الرقابية وبعض الدوائر الحكومية, وذلك بفعل بعض وسائل الإعلام (المرئية, والمقروءة), والتي أماطت اللثام عن الكثير من الوقائع والمخالفات, فكانت هذه الوسائل الإعلامية سيفاً مسلطاً على تلك الجهات المتقاعسة, والتي لم تكن لتقوم بواجبها لولا إحراجها من وسائل الإعلام المختلفة.
    وللأسف فالعالم اليوم- في كثير من الأسواق والبورصات- قد رضي بأسلوب المضاربات طريقاً لتحصيل المال باسم حرية السوق, وقد نعم الجميع بهذا السوق الحر، وأضحى الكل يقطف ثمار هذه السياسة الرأسمالية, وذلك بتجويع شعوب العالم التي تئن من وطأة ارتفاع الأسعار!

  2. #2

    افتراضي رد: المضاربة.. نهبٌ حضاريّ

    مقال رائع

    شكر لك اخي

  3. #3

    افتراضي رد: المضاربة.. نهبٌ حضاريّ

    مقال ممتاز
    شكرا لك يا غالي

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. .....ماهي المضاربة وكيفية المضاربة....
    بواسطة ملاذ مهايني في المنتدى نادي خـبـراء الـبـورصه العالمية
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 22-01-2014, 11:14 PM
  2. مؤشر المضاربة (RSI ) .
    بواسطة الابداع في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 03-04-2010, 06:04 PM
  3. عقد المضاربة
    بواسطة د/أحمد جمعة في المنتدى نادي خـبـراء الـبـورصه العالمية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 20-12-2009, 11:39 PM
  4. بين المضاربة و المقامرة .. خيط رفيع
    بواسطة محمد حنفي في المنتدى نادي خـبـراء الـبـورصه العالمية
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 18-11-2007, 09:51 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا